Lebanon’s State Prosecutor Charges Beirut Blast Investigator with Rebelling against Judiciary, Releases All Detainees

January 25, 2023

The Lebanese State Prosecutor Ghassan Oweidat issued on Wednesday a decision according to which all detainees in the Beirut Port case are released with a travel ban.

Lebanese State Prosecutor Ghassan Oweidat

Oweidat also charged the investigator into the case Tarek Al-Bitar with rebelling against the judiciary, summoning him for questioning on Thursday morning and preventing him from travel.

The State Prosecutor stressed that his decisions are aimed at frustrating sedition, which caused rifts in the judicial system.

Al-Bitar had issued arrest warrants against officials as well as military figures on an illogical basis, pushing the defendants and observers to cast doubts on his probe.

On August 4, 2020, a massive blast rocked Beirut Port blast, killing around 196 citizens and injuring over 6000 of others. The explosion also caused much destruction in the capital and its suburbs.

Photo shows damage at Beirut Port following the huge blasts which took place there (Tuesday, August 4, 2020).

Bitar this week resumed work on the investigation after a 13-month hiatus, charging several high-level officials, including Oweidat over the blast.

The measures of releasing the port blast detainees have started at the prison of the Justice Palace in Beirut, according to Al-Manar TV.

Media reports mentioned that the former Customs General Director Badri Daher was released.

For his partAl-Bitar was reported as saying that he would not step down from the probe, rejecting Oweidat charges.

“I am still the investigative judge, and I will not step down from this case,” Bitar said, adding that Oweidat “has no authority to charge me”.

Judge Tarek Bitar

Member of Loyalty to Resistance bloc, MP Ibrahim Al Moussawi, comments on the latest judicial developments by stressing that Judge Oweidat’s decisions are a step in the right path to restore confidence in judges and judiciary after it was destroyed by some of the judicial family members.

Member of Hezbollah’s Loyalty to Resistance parliamentary bloc Ibrahim Al-Mousawi

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Special Coverage | The latest developments in Lebanon
 تفجير مرفأ بيروت إلى الواجهة.. أي دلالات؟

Related News

باربرا ليف والساعة صفر… قضائياً ومالياً: «يجب أن تسوء الأوضاع أكثر ليتحرّك الشارع»

 الأربعاء 25 كانون الثاني 2023

ناصر قنديل

قبل شهرين تماماً تحدّثت معاونة وزير الخارجية الأميركية باربرا ليف أمام مركز ويلسون للأبحاث عن لبنان، ولعله من المفيد جداً استذكار أبرز ما قالته في هذا الحديث المخصص لاحتمال الفراغ الرئاسي، حيث معادلتان تحكمان قراءة ليف، الأولى تقول «إن انهيار لبنان سيمكّن بطريقة ما إعادة بنائه من تحت الرماد، متحرّراً من اللعنة التي يمثّلها حزب الله»، والثانية تقول «يجب أن تسوء الأمور أكثر، قبل أن يصبح هناك ضغط شعبي يشعر به النواب». وتشرح ليف نظريتها بدون تحفظ فتقول، «أرى سيناريوهات عدة، التفكك هو الأسوأ بينها… قد تفقد قوى الأمن والجيش السيطرة وتكون هناك هجرة جماعية. هناك العديد من السيناريوهات الكارثية. وفي الوقت نفسه أتخيل أن البرلمانيين أنفسهم سوف يحزمون حقائبهم ويسافرون إلى أوروبا، حيث ممتلكاتهم»، متوقعة «فراغاً طويلاً في رئاسة الجمهورية» قبل أن يؤدي التحرّك الذي تنتظره في الشارع عندما تسوء الأمور أكثر الى النتائج المرجوة بدولة تتخلص من حزب الله، الذي يقلق «جيران لبنان».

نستعيد كلام ليف اليوم لأننا ندخل الساعة صفر لبدء تنفيذ الخطة التي رسمتها ليف وأسمتها بالسيناريو، فثمة محرّكان كبيران يدفعان لبنان نحو الأسوأ الذي بشرت به ليف: محرك مالي يقوده مصرف لبنان وتواكبه العقوبات الأميركية الهادفة لتسريع الانهيار، وعنوانه تحرير سعر صرف الدولار من أي ضوابط حتى تخرج الناس الى الشارع، ومحرك قضائي يقوده المحقق العدلي طارق بيطار وتواكبه التصريحات الأميركية الداعمة على أكثر من صعيد، ويشجعه تدخل فرنسي واضح، وصولاً لتفجير مواجهات في الشارع مع القوى الأمنية دعماً للقاضي بيطار، وتفكك الدولة الذي تحدثت عنه ليف واضح أمام أعيننا، تضارب المواقف القضائية وانحلال المؤسسة القضائية، ودفع باتجاه «فقدان الجيش والأجهزة الأمنية للسيطرة»، وشارع يبدأ بالتحرّك، سواء بخلفيات عفوية أو مبرمجة، فالقضايا المطروحة كافية لمنحه المشروعيّة.

السياق الذي يفتحه مسار باربرا ليف هو ما وصفته بأن يسوء الوضع أكثر وأن تتفكك الدولة، يقوم على نظرية التصفير، أي الذهاب الى القعر، حيث قالت إن الارتطام سيكون قاسياً، لكنها متفائلة وفق نظرية ان انهيار لبنان سيكون أفضل لإعادة بنائه من تحت الرماد، محددة معياراً واحداً لإعادة البناء هو التخلص من حزب الله. وهذا ما تعرف ليف ومن ورائها كل إدارتها أنه فوق طاقتهم وأنه لن يتحقق. فالمطلوب إذن هو حرق لبنان كي يتم التفاوض على ما يتمّ بناؤه من تحت الرماد مع حزب الله ولو بصورة غير مباشرة، أو التلويح بحافة الهاوية في الانهيار وصولاً للاحتراق الكامل، طلباً للتفاوض، فهل يقبل اللبنانيون الذين يخاصمون حزب الله ذلك؟ وهل يرتضون أن يكونوا مجرد وقود تستخدمه واشنطن لتحسين وضعها التفاوضي بوجه حزب الله، وهم يعلمون الاعترافات الأميركية بأن حزب الله يمتلك قدرة التحمّل التي ربما لا تمتلكها البيئات السياسية والشعبية لخصومه، لا مادياً ولا معنوياً؟

ثمّة خريطة طريق واحدة لمنع سيناريو الجنون الأميركي الذي ينفذه نيرون أو شمشون لبناني برأسين، رأس في المصرف المركزي ورأس في العدلية، وهي موقف قضائي وأمني وحكومي ونيابي بنصاب كافٍ لكفّ يد هذين الرأسين، فقد آن الأوان للاقتناع بأن أحداً من القوى المحلية لا مصلحة له ببقائهما، وأن التوجّس بين الأطراف اللبنانية من تداخل وتشابك بين كل منهما وأطراف أخرى هي شكوك يزرعها الأميركي لتوفير الحماية لهما، وأن قرار كفّ اليد ممكن وواجب، ولو احتاج الى تشريع الضرورة واجتماع الحكومة تحت عنوان الضرورة، وهل هناك ضرورة أكثر من منع الانهيار ومنع تحوّل لبنان الى رماد؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

“Israel” Continues Fortifications Fearing Hezbollah’s Strength

January 24 2023

By Staff

Whenever the “Israeli” entity has the opportunity, it deliberately fortifies and reinforces its defensive lines, fearing any action by Hezbollah as the former realized the fragility of the measures it was taking in the face of the Lebanese Resistance movement’s growing capabilities.

Commenting on the recent events at the Blue Line, sources in the “Israeli” security and military establishment said that the friction between troops of the “Israeli” and the Lebanese armies last week resulted from “increasing engineering works on both sides of the Lebanese border with occupied Palestine” which reached its climax in the past months, according to the “Israeli” entity as reported by the “Walla” website.

According to security sources, the last incident took place when the soldiers of the “Israeli” army’s “Geffen” Battalion entered a pocket on the Blue Line as Lebanese army soldiers intercepted them and prevented the “Israeli” bulldozer from continuing its work in the area.

Furthermore, the security sources considered that “because of the internal situation in Lebanon, Hezbollah’s strength is escalating, after it succeeded in helping the needy population of the Maronite and Sunni communities in the state.”

The sources explained that this is done through the provision of products, fuel subsidies and social welfare assistance, claiming that in this way, Hezbollah increases its circle of supporters.

“In addition, Hezbollah is working to deploy new points along the borders with occupied Palestine,” the source explained, adding that, “disturbingly, Hezbollah’s military arm has increased the size of its forces along the Lebanese borders and the number of regiments.”

On the other hand, the sources confirmed that “the ‘Israeli’ Arm’s Northern Command is present at the height of the engineering works, in addition to the increasing operational activities along the borders.” It added, “the ‘Israeli’ army has increased work points on the construction of barriers on the Lebanese borders, in addition to the paving of new roads that are not visible from the Lebanese side, building a wall as a barrier in front of ‘infiltrators’ from Lebanese territory and installing security equipment to defend the region.”

“In addition to the activities on the Blue Line, the activities of the Merkava tanks and Nimr armored personnel carriers with the Trophy system increased in field patrols in order to maintain a high level of vigilance, and to secure the engineering forces,” the sources said.

According to the sources, it was decided to increase training in the Galilee Division to raise the level of readiness for war in the future. In addition, a number of new technological infrastructure works were carried out to improve the intelligence superiority of the “Israeli” army in the region.

Army Shoos Away ‘Israeli’ Bulldozer that Violated Lebanon’s Sovereignty at Border with Occupied Palestine

January 19, 2023 

By Staff, Agencies

The Lebanese Army confronted on Wednesday an ‘Israeli’ violation of the country’s sovereignty at the border area of Metula, Al-Manar TV correspondent in South Lebanon reported.

As the ‘Israeli’ occupation bulldozer attempted to cross the so-called Blue Line between Lebanon and the occupied Palestinian territories, the Lebanese Army forced the occupation forces to stop the work of the bulldozer and to stay behind the Blue Line.

Al-Manar correspondent Ali Shoeib added that tensions were high, noting that an ‘Israeli’ military delegation came to the border area with Lebanon after the measure taken by the Lebanese Army.

The Lebanese Army frequently confronts Zionist occupation forces attempts to cross the Blue Line in a clear violation of the Lebanese sovereignty.

Meanwhile, the Lebanese Army Command – Directorate of Orientation issued a statement that read the following:

“On 18/01/2023, between 09:00 and 13:00, a blade of a bulldozer belonging to the ‘Israeli’ enemy breached the Blue Line in Marjeyoun Valley near the town of Kfarkila in two stages and for a 2-meter distance. An Army force was deployed to the scene of violation and obliged the ‘Israeli’ enemy to stop its operating along the Blue Line. Additionally, a UNIFIL patrol came to the scene to verify the violation. The breach is being followed up in coordination with the UNIFIL.”

The Lebanese army confronts a breach of the Israeli enemy at the border and forces it to retreat

Israeli Enemy Seizes More Controversial Territories on Lebanon’s Border: UNIFIL Troops Just Watching

 December 17, 2022

Barbed wire erected by Zionist enemy to seize a controversial area of Lebanese border town of Adaisseh

In a new violation of the Lebanese sovereignty, the Israeli occupation army erected a barbed wire fence off the Lebanese border town of Adaisseh, seizing more controversial territories.

Upon the Zionist enemy’s withdrawal from southern Lebanon due to the Lebanese Resistance attacks, the United Nations demarcated the Lebanese-Palestinian borders without observing Lebanon’s sovereign rights along all the boundaries. Thus, Lebanon expressed reservations about a number of positions.

The Zionist violation, which came in the context of the enemy’s border measures in anticipation of a potential ground invasion launched by Hezbollah, was watched by the UNIFIL troops who resorted to stillness on the opposite side.

Meanwhile, the Lebanese authorities did not comment on the incident, knowing that the Lebanese army units raised alert in the scene and classified what happened as an aggression on Lebanon’s sovereignty.

Source: Al-Manar English Website

Lebanon and the Israeli intelligence invasion / Journalist Radwan Murtada in a dialogue via Voice of Freedom

Lebanon: UNIFIL incident leaves 1 dead, investigation underway

 December 15, 2022

Source: Agencies + Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen English 

UNIFIL and the Irish Defense Forces announce the death of a soldier from the United Nations peacekeeping mission in Lebanon after a two-vehicle convoy was involved in a traffic accident.

The UNIFIL incident leaves one dead and several wounded

Al Mayadeen’s correspondent in Beirut reported that a UNIFIL vehicle was involved in a traffic accident at night in the town of Al-Aqibiya, near Sidon after the people of the town protested against the convoy straying far from its route.

Our correspondent added, “The accident resulted in the vehicle overturning and the injury of 4 UNIFIL members, who were then transferred to Hammoud Hospital in Sidon,” stressing that “UNIFIL personnel fired live bullets in the air in response to the protest of the people.”

For its part, UNIFIL announced, in a statement, the death of one of its members and the injury of others in an “incident south of Beirut, the details of which are still conflicted,” noting that it is “coordinating with the Lebanese army,” and has “launched an investigation to determine what happened specifically in the town of Al-Aqibiya.”

Furthermore, the Irish Defense Forces. on their end, announced in a statement that “an Irish soldier from the United Nations peacekeeping mission was killed in Lebanon late yesterday evening, Wednesday,” adding that the soldier “was killed when the convoy of two armored vehicles came under small arms fire.”

The statement also noted that “the two vehicles, which were carrying eight soldiers, were heading to Beirut.”

The condition of another member of the Irish peacekeeping mission “is serious,” although he underwent surgery after the incident. The other two soldiers “are receiving treatment after suffering minor injuries.”

The narrative as reported

The Lebanese newspaper, Al-Akhbar, noted that “young men from the region tracked down the vehicle that took the sea route, contrary to the custom that requires UNIFIL convoys to take the highway.”

The report read, “The vehicle’s passage late and outside the area south of the Litani River at a great distance angered the young men who tried to stop it, but the driver refused to stop and ran over one of the young men’s legs, which caused anger among the crowds that surrounded the vehicle.”

Moreover, said the report, “At that time, gunfire was recorded, the source of which was not specified, which increased the crowd’s anger and prompted the driver to drive through them as fast as possible, before crashing into one of the shops adjacent to the road.”

The video clips shared on social media showed the young men trying to rescue the soldiers before members of the Civil Defense came to retrieve the body of the driver.

The Lebanese army and a team from UNIFIL attended to investigate the accident, and according to Al-Akhbar, the investigation will focus on addressing the surviving soldiers regarding the reasoning behind why they passed in this area on their way to Beirut and why they did not follow through with the convoy that did take the highway route.

Lebanese officials comment on the incident

Lebanese PM Najib Mikati said, “We call on all sides to act wisely and patiently during this critical stage.” While the Lebanese Foreign Ministry stressed “the importance of preserving the security of the UN peacekeeping missions in Lebanon.”

Reuters reported that a Senior Hezbollah official, Wafiq Safa, said the “unintentional incident” led to the Irish soldier’s death and stressed that Hezbollah is not involved in this incident whatsoever.

Safa explained that Hezbollah offers its condolences “after the unintentional incident that took place between the residents of al-Aqibiya and individuals from the Irish peacekeeping unit.”

To conclude, Safa urged that Hezbollah not be “inserted” into the incident, reaffirming that the political party was uninvolved in the tragic incident.

Read more: UNIFIL: Nothing changed in mission’s mandate in South Lebanon

The killing of an Irish soldier in southern Lebanon.. What happened? And what repercussions?/ With Brigadier General Dr. Amin Hoteit

Landmine Hits Israeli Military Bulldozer on Lebanon’s Border

December 14, 2022

For fear of Hezbollah invasion, the Israeli occupation army continued constructing trenches and dirt mounds along all the Palestinian borders with Lebanon.

On Wednesday, the enemy troops selected a border area off Lebanon’s Adaisseh town in order to reinforce the measures aimed at preventing Hezbollah ground forces from invading the occupied territories.

Confusion and fear dominated the atmosphere on the occupied side of the scene to the extent that the enemy’s military commanders used a Merkava tank to inspect the border situation.

Simultaneously, a landmine exploded and hit one of the Zionist military bulldozers.

When another bulldozer tried to violate the withdrawal line (Lebanon rejects to acknowledge it as a border line), the Lebanese army troops deployed in the area directed a cannon at the enemy vehicle and forced it to retreat.

Source: Al-Manar English Website

Lebanon’s Army, People, and Resistance: The Guarantor of National Rights, Sovereignty

15 Nov 2022

By Mohammad Youssef

The resistance movements in Lebanon, namely Hezbollah, have accumulated great achievements on so many different levels which brought stability and safety to Lebanon. All the military victories were scored against the ‘Israeli’ enemy, and more recently against the takfiri terrorists in Syria and Lebanon.

All the military expertise along with the continuous coordination with the Lebanese Army has consolidated and deeply entrenched the triumphant equation: The Army, the people, and the Resistance.

This equation has served as a remarkable successful formula to ensure Lebanon’s sovereignty, safety and stability against multi-level hazards and dangers that threatened the country and its people.

Never at any time before this equation has been established was Lebanon able to claim its real sovereignty. The full sense of the term has been embodied only after this formula came into existence. More particularly, after the resistance forced the ‘Israeli’ enemy to withdraw in 2000, Lebanon and the Lebanese have been able to exercise their sovereignty in reality.

As an example, the Lebanese, especially the southerners, have never been able to reach their lands and fields, the ‘Israeli’ occupation soldiers used to open fire against the farmers preventing them from planting their lands or harvesting their crops.

The Lebanese army as well, has never been allowed before 2000 to exercise its sovereign right to deploy its forces in the southern part of Lebanon along the Palestinian border. Contrary to this, the ‘Israeli’ occupation, aside from its continuous aggression has challenged Lebanon by establishing a proxy militia known as the militia of the collaborators. The ‘Israeli enemy used to call them ‘South Lebanon Army’ in an attempt to legalize their existence, thus challenging the Lebanese government and comprising the legitimacy of the army.

Now the resistance has extended the mandate of this sacred equation into a new field, namely, the economic one.

In a recent and astounding accomplishment, the Lebanese state along with the balance of deterrence imposed by the Resistance, have both been able to preserve Lebanon’s rights in its maritime boundary with the occupied Palestine.

This demarcation of the maritime boundary gives Lebanon, according to the Lebanese government, its rights in the sea oil and gas resources is another remarkable achievement that strengthens the Lebanese sovereign decision and the state sovereignty and governance over its territories in land and in sea.

In conclusion, it is evident that as long as this coordination and harmony continue to exist between the Resistance, the Lebanese Army, and the people’s support, no foreign enemy or force can threaten Lebanon or blackmail its rights.

The Lebanese sovereignty is being protected and preserved through this formula that must exist and must be preserved.

It is our national shield that we should stick to and uphold always, and we will definitely do!

نصرالله يحدد مواصفات الرئيس: لا يخاف ولا يُشترى ولا يطعن المقاومة

  السبت 12 تشرين الثاني 2022

الأخبار

(هيثم الموسوي)

وضع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أمس حداً لمرشحي «تقطيع الوقت»، مؤكداً «أننا نريد رئيساً للجمهورية في أسرع وقت ممكن، لكن هذا لا يعني أن نسد الفراغ في هذا الموقع الحساس بأي كان». وحدّد بعض المواصفات التي يجب أن تتوافر في الرئيس المقبل، وهي أن يكون «مطمئناً للمقاومة، لا يخاف من الأميركيين ويقدم المصلحة الوطنية على خوفه، ولا يباع ولا يشترى»، مشدداً على «أننا لا نريد رئيساً يغطي المقاومة أو يحميها لأنها لا تحتاج إلى ذلك، إنما رئيس لا يطعنها في الظهر».

وفي كلمة له في الاحتفال الذي أقامه حزب الله بمناسبة «يوم الشهيد»، قال إنه «مع الرئيس العماد إميل لحود، صنعت المقاومة التحرير عام 2000، وقاتلت بالعسكر والسياسة عام 2006، وكانت مطمئنة أن لا رئيس جمهورية يتآمر عليها ويطعنها في الظهر»، وهي كانت كذلك «مع الرئيس ميشال عون، آمنة على مدى ست سنوات وكانت عاملاً حاسماً في إنجاز ملف ترسيم الحدود البحرية لأنه كان في بعبدا رجل شجاع لا يبيع ولا يشتري ولا يخون ولا يطعن»، مؤكداً «أننا يجب أن نبحث عن رئيس جمهورية بهذه المواصفات»، و«على اللبنانيين أن يعملوا ويناضلوا للوصول إلى الخيار الأنسب»، مشيراً إلى أن «هذا الموقع له علاقة بعناصر القوة، وهذا موضوع استراتيجي يرتبط بقوة لبنان وبالأمن القومي، والمقاومة هي أحد عناصر القوة الأساسية». وتوجه إلى الفريق الآخر بأنه «عندما تطلبون منا أن ننتخب فلاناً، وهو من أول الطريق يناقشنا بالمقاومة، يعني مبلشين غلط».

وشدّد نصرالله على أن «الإدارة الأميركية هي من يمنع المساعدة عن لبنان»، واصفاً إياها بـ «الطاعون واللعنة والوباء الذي تخرجه من الباب فيعود من الطاقة إذ لا حدود لأطماعه وأهدافه». ونبّه إلى أن «الأميركيين يعتقدون أن سيناريو الفوضى يُمكن أن يؤدي إلى إنهاء المقاومة، وهم يتحدثون علناً عن دعمهم للجيش بهدف أن يكون في مواجهة المقاومة. لكن الجيش، قيادة وضباطاً ورتباء وجنوداً، كلهم يرفضون هذا الموقف بالمطلق»، وفي ظل التدخل الأميركي «يحق لنا نحن كجزء كبير من الشعب أن نطالب برئيس للجمهورية مُطمئن لهذه المقاومة».

موقع الرئاسة يتعلق بالأمن القومي ولا يمكن أن نسدّ الفراغ بأي كان


ولفت إلى أن اتفاق ​ترسيم الحدود البحرية أكد أن «من يحمي ​لبنان​ هو الله ومعادلة القوة. هذا العدو يفهم القوة وليس أمر آخر»، لافتاً إلى أن «البعض يعتبر أن ضمانته هو الالتزام الأميركي، لكن ضمانتنا الحقيقية هي في عناصر القوة التي يملكها لبنان والتي تشكل ضمانة استمرار هذا الاتفاق». ورد على تصريحات مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف التي «تحدثت عن سيناريوهات كارثية يمكن أن تؤدي للخلاص من حزب الله ووصفته بالطاعون أو اللعنة»، وقال إن «اللعنة هو الكيان الصهيوني الذي هجر وقتل واستباح فلسطين ولبنان وهي لعنة صنعت في الولايات المتحدة»، مشيراً إلى أن «الولايات المتحدة هي التي أرادت الفوضى في لبنان في 17 تشرين 2019 بعدما فشلت مخططاتها وزرعت لعنتها التي تصدى لها حزب الله والشرفاء». وأكد أن «اللعنة الأميركية تمنع أي دولة من مساعدة لبنان كما في هبة الفيول الإيراني».

وفي ما يتعلق بالانتخابات الإسرائيلية أكد أن «لا فرق بالنسبة لنا. كلهم أسوأ من بعضهم، الحكومات التي تعاقبت على الكيان كلها حكومات مجرمة وغاصبة ومحتلة ولا تملك شيئاً من القيم الأخلاقية والإنسانية»، وكرر أن «من يحمي لبنان هو معادلة القوة معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وهذا العدو سواء من اليمين أو اليسار لا يفهم إلا لغة القوة». وأكد أن إيران «انتصرت من جديد على الفتنة والمؤامرة الأميركية- الإسرائيلية- الغربية، انتصاراً كبيراً وحاسماً، وهذا سيزيدها قوة».

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Sayyed Nasrallah: USA Responsible for Lebanon’s Curses-Israeli Aggression, Takfiri Scheme. Economic Siege, Political Chaos

 November 11, 2022

Mohammad Salami

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed on Friday that the United States of America is behind all the woes plaguing Lebanon, adding that the Resistance, in cooperation with the patriotic parties, has confronted the US curses.

Addressing Hezbollah ceremony marking Martyr’s Day, Sayyed Nasrallah responded to the remarks made the US Assistant Secretary of State for Near Asis Affairs, Barbara Leaf, who had described Hezbollah as Lebanon’s curse.

Sayyed Nasrallah recalled that all the Israeli massacres and crimes against the Lebanese were committed under the patronage of the US administration, adding that the Israeli curse was made in USA.

The US administration is the curse that has plagued Lebanon, and Hezbollah, in cooperation with the Resistance factions, expelled it, Sayyed Nasrallah said.

The US greed made Washington destroy the Middle East countries, including Iraqi and Afghanistan, through wars and invasions, according to Sayyed Nasrallah who added that USA also sent dozens of thousand of takfiri terrorists to the region.

Hezbollah as well as the Lebanese people and army confronted the terrorist curse and overcame it, Sayyed Nasrallah recalled.

Hezbollah leader emphasized the US administration was beyond the chaos which spread in Lebanon in 2019, adding that the US officials confessed that they trained and prepared the NGOs in order to destabilize the Lebanese state.

Sayyed Nasrallah noted that the anarchy plot in 2019 failed to decompose the state, but that it managed to besiege Lebanon remotely.

Washington has prevented all the world countries from helping Lebanon, according to the Resistance Leader who added that the US officials have always warned the Lebanese officials against accepting donations.

Will the Lebanese officials accept the Russian power and wheat aids? Sayyed Nasrallah asked.

Sayyed Nasrallah pointed out that the US administration has prevented the Lebanese officials from purchasing Iranian fuel oil, adding that it obliged Lebanon to reject an Iranian fuel donation as well.

Iran welcomed a Lebanese technical team that visited Tehran to coordinate the fuel donation and approved the required amount, Sayyed Nasrallah said, adding that the Islamic Republic intends to help Lebanon without asking for anything in return.

Regarding the maritime border demarcation, Sayyed Nasrallah affirmed that the US administration facilitated the indirect deal in order to shun a Middle East war and help the Zionist entity, not Lebanon.

USA knows the repercussions of a war between Hezbollah and ‘Israel’, so it accepted the demands of the Lebanese state, according to Sayyed Nasrallah, who added that Lebanon reached that indirect deal, thanks to the Resistance power and the international circumstances.

Who is preventing Lebanon from importing the Egyptian gas and Jordanian electric power? Sayyed Nasrallah asked.

Regionally, Sayyed Nasrallah said the US policy in the Middle East is even more detrimental, highlighting the Caesar Act used in order to starve Syria, adding that the Americans want to defeat Syria via siege after the failure of dozens of thousands of terrorists to reach this end.

Sayyed Nasrallah asked, “Who is responsible for all the regional woes, what is going on in Yemen and Iran ?”

Sayyed Nasrallah drew the attention of the audience to the fact that Iran has resolutely  overcome the US-Israeli-Western conspiracy and even become more powerful.

Sayyed Nasrallah also noted that the US curse is beyond the Palestinian woe  as well, highlighting the ongoing aggression of the Israeli enemy on the Palestinians.

Hezbollah Chief called on the Lebanese officials and political parties to confront the US policies, or that the US curse will lead Lebanon to destruction.

Sayyed Nasrallah: Hezbollah Wants New President in Lebanon to Be Courageous, Refrain from Backstabbing Resistance

Hezbollah Secretary General indicated  that all the Lebanese political parties reject the presidential vacuum, adding, however, filling this vacuum must not be away from the required specifications.

Sayyed Nasrallah added that the Lebanese presidency is an important post which concerns all the Lebanese, not just the Christians or the Maronite, calling for more political efforts to reach an agreement in this regard.

Bilateral and trilateral meetings can replace the dialogue session, called for by House speaker Nabih Berri and rejected by some parties, according to Sayyed Nasrallah.

Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah wants the new president must be able to protect the national strengths, led by the Resistance, noting that this is a strategic issue related to that national security.

Sayyed Nasrallah added that this Resistance is always under fire, noting that the US remarks confirm this notion and pointing out that the US scheme aims stirring sedition in Lebanon and provoking the Lebanese army to fight Hezbollah.

in light of the shameful US intervention in the Lebanese internal affairs, the Resistance and its supporters have the right, as a large segment of the Lebanese people, to say that they want a courageous president who reassures the resistance, Sayyed Nasrallah said.

Frankly speaking, we want a courageous president who does not shudder and get scared when the US embassy threatens him, Sayyed Nasrallah said, adding that the new president must not be a person who accepts to be bought and sold.

Sayyed Nasrallah recalled the experience of the two former Presidents Emile Lahoud and Michel Aoun who reassured the Resistance and refrained from backstabbing it, adding that all the military achievements of the resistance in 2000, 2006 and 2017 benefited from thus presidential support.

Sayyed Nasrallah reiterated that Hezbollah does not need the new president to protect it, adding what is important is that the new president does not back stab the Resistance.

Sayyed Nasrallah clarified that President Aoun did not grant Hezbollah any extra influence on the Lebanese state, adding, had Hezbollah been able to rule the government, it would have approved the Iranian fuel donation.

Sayyed Nasrallah noted that the other presidential elections are also important, but that the basic requirement of the presidential candidate is reassuring the resistance.

US Midterm Elections

Hezbollah leader indicated that the US elections will not change the strategic policies of the United States based on launching wars, plundering fortunes, and supporting ‘Israel’.

All the US governments resort to different tactics, but preserve the same criminal principles, according to Sayyed Nasrallah who added that the United States is responsible for the Israeli crimes and massacres against the Lebanese, Palestinians and all the Arabs.

Sayyed Nasrallah pointed out that, in face of the US schemes, the national unity in the region must be sustained in order to protect the resources and fortunes.

Israeli Knesset Elections

Hezbollah leader indicated that the result of the Knesset elections, whcih gave the Right Coalition led by Benjamin Netanyahu, does not make any difference with respect to Lebanon.

Sayyed Nasrallah said, “All Israeli governments since that which was led by Ben-Gurion have been similar. Things will not change despite far-right coalition’s win.”

Lebanon will not be affected even if Netanyahu chooses insane figures to be in his government, thanks to the Resistance power, according to Sayyed Nasrallah, who added such a step will just deteriorate strife in the Zionist society.

Sayyed Nasrallah also indicated that Netanyahu will not be able to revoke the indirect maritime deal with Lebanon, adding that the Resistance power guarantees Lebanon’s rights in this regard.

Hezbollah Martyr’s Day

Sayyed Nasrallah started his speech by reciting Quranic verses which praise martyrdom, adding that the Resistance Party has chosen November 11 to mark Martyr’s Day because, in 1982, it witnessed the immense martyrdom operation carried out by martyr Ahmad Kassir against the Israeli enemy.

Martyr Kassir’s operation, which destroyed the Israeli military command headquarters in Tyre and killed over 100 Zionist soldiers and officers, immensely shocked the Zionist enemy, Sayyed Nasrallah said.

Sayyed Nasrallah said that martyr Kassir’s operation has been the most enormous in face of ‘Israel’ so far, hoping there will be more immense operations against the usurping entity.

His eminence underscored that the martyrs’ families played a vital role in their heavy sacrifices by guiding them to the battlefield, just as the case of Karbala.

Sayyed Nasrallah stressed that preserving and appreciating the sacrifices of the martyrs and the families sustains our power, adding that Hezbollah is trying its best to retrieve bodies of martyrs missed in battlefields.

Sayyed Nasrallah indicated that Hezbollah has witnessed a phenomenon of having trans-generational martyrdom-grandfather, father, and son, adding that this confirms failure of soft warfare aimed at morally perverting “our young generation”.

In this regard, Sayyed Nasrallah cited the scene of the young Resistance fighters who display commitment and enthusiasm in the battlefield, adding that this has surprised the Israeli enemy in Lebanon and Palestine as well.

Sayyed Nasrallah also warned against the plot aimed spreading the moral degeneration enhanced by the telecommunication devices, calling on the families to look after their children.

Sayyed Nasrallah addressing the ceremony held in Beirut’s Dahiyeh, South Lebanon, Bekaa, and Mount Lebanon

Source: Al-Manar English Website

Related videos

The Palestinian cause was and still is one of the constants of the Islamic revolution in Iran
The Saudi role in Lebanon / journalist Ghassan Saud
Horizontal and vertical divisions and disputes within the occupying entity, what repercussions on its army?
Reading in the American scene after the elections – the Russian-Ukrainian situation / d. Walid Sharara in politics today
After the results of the US midterm elections, the confrontation with the Republicans intensified

Articles by writer: Mohammad Salami

الترسيم البحريّ مع سوريا: روسيا تعرض المساعدة في الاستخراج

 الإثنين 24 تشرين الأول 2022

ميسم رزق

يبدأ الأربعاء المُقبِل المسار العملاني لترسيم الحدود البحرية الشمالية مع سوريا، التي سيزورها وفد مكلّف من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يضمّ نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب ووزيرَي الخارجية عبدالله بوحبيب والأشغال علي حمية والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. ومن المفترض أن يسلك الملف طريقه من دون تمييع، فالتفاوض يجري بشكل مباشر بينَ دولتيْن لا عداء بينهما ولا يحتاج إلى وسطاء. إلا أن بيروت ودمشق تلقّتا عرضاً روسياً بالمساعدة في حال وقعَ الخلاف التقني.

بقيَ الترسيم البحري مع سوريا محط تجاهل لبناني، علماً أن الدولة السورية كانَت سبّاقة في مراسلة لبنان لاستعجال الترسيم منذ عام 2012، بعد ترسيم لبنان بترسيم حدوده البحرية الشمالية مع سوريا عام 2011، والغربية مع قبرص عام 2007، والجنوبية مع فلسطين بشكل أحادي وفق المرسوم الرقم 6433 الذي أودع لدی الأمم المتّحدة، معتمداً تقنية خط الوسط البحت (أي خط متساوي الأبعاد) لترسيم حدوده البحرية الشمالية مع سوريا. وقد دفعَ التجاهل اللبناني المتكرر دمشق، عام 2014، إلى توجيه رسالة اعتراضية عبر سفيرها لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري علی الترسيم اللبناني، من دون الإفصاح عن مقاربة سوريا للترسيم، بما في ذلك الإحداثيات الجغرافية للخط السوري.

كما بقيَ الترسيم البحري مع سوريا خاضعاً للابتزاز والبروباغندا الإعلامية التي تعمّد خصوم دمشق في لبنان ترويجها لاتهامها بالاعتداء على المياه اللبنانية، مع العلم أنها لحِظت في العقد الموقّع بينها وبينَ الشركة روسية «كابيتال» الروسية (اطّلعت «الأخبار» على نسخة منه) إمكان القيام بتعديلات، ربطاً بأي محادثات مستقبلية مع لبنان، إذ وردَ في إحدى الفقرات شرط «التزام المقاول بكلّ المعاهدات والاتفاقات المستقبلية بين الحكومتين السورية واللبنانية بخصوص إحداثيات حدود البلوك الجنوبية».

وبعيداً عن محاولات الاستثمار السياسي في هذا الملف، فإن الخلاف التقني بين البلدين حدّده الجيش اللبناني عام 2021 بعدَ الإعلان عن توقيع العقد مع الشركة الروسية، عبر كتاب أرسل إلى الجهات المعنية شرح فيه الأسباب الموجبة للترسيم، لافتاً إلى أن «التدقيق في إحداثيات البلوك السوري الرقم 1، يظهر أنه يتداخل مع المياه اللبنانية ويقضُم مساحة 750 كيلومتراً، ويتداخل مع البلوكين اللبنانيّيْن الرقم 1 و2، الأول بمساحة 450 كيلومتراً والثاني بمساحة 300 كيلومتر مربع» (راجع «الأخبار» الخميس 8 نيسان 2021).
في هذا الإطار، أكدت مصادر معنية بالملف أن «مسار الترسيم مع سوريا بدأ، وأن الاتصال الذي أجراه الرئيس عون مع الرئيس السوري بشار الأسد قبلَ أيام لمناقشة هذا الأمر دليل على الجدّية التي يتعامل بها الطرفان»، فضلاً عن «إعداد الأوراق والخرائط الخاصة بالإحداثيات من كلا الجانبين». وقالت المصادر إن «الخلاف تقني بحت، وليسَ سياسياً، وهو مسار طبيعي لا بد منه بعد إنجاز ملف الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة، وبالتزامن مع التحضير لإطلاق الحوار مع قبرص أيضاً المفترض أن يبدأ هو أيضاً مباشرة بعد الانتهاء من توقيع الرسائل بين لبنان وإسرائيل عبر الأمم المتحدة والولايات المتحدة الخميس المقبل».

الخلاف التقني بين البلدين حدّده الجيش اللبناني عام 2021 بـ 750 كيلومتراً مربّعاً

ومع أن الخلاف الحدودي الحالي مع سوريا قابل للحل، قالت المصادر إنه في حال نشوء خلاف كبير «يُمكن اللجوء إلى التحكيم الدولي»، لكنّ مصادر دبلوماسية قالت لـ «الأخبار» إن «ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الملف السوري ألكسندر لافرانتياف، عرضَ المساعدة الروسية لحل الخلاف التقني». ويأتي العرض الروسي وسط حاجة موسكو إلى «إنجاز الملف سريعاً لمساعدة شركة «كابيتال» التي وقّعت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية عقداً معها للتنقيب في البلوك 1 من الجهة السورية مقابل ساحل محافظة طرطوس، حتى الحدود البحرية الجنوبية السورية اللبنانية بمساحة 2250 كليومتراً مربعاً». وقالت المصادر إن الشركة لا تزال في مرحلة الاستكشاف، فبحسب الموقع فإن مدة العقد تُقسم إلى فترتين: الأولى فترة الاستكشاف ومدتها 48 شهراً تبدأ بتوقيع العقد، ويمكن تمديدها لـ 36 شهراً إضافية، أما الفترة الثانية فهي مرحلة التنمية ومدتها 25 عاماً قابلة للتمديد لمدة خمس سنوات إضافية. وقد تكون المرحلة الثانية من التفاوض متعلقة بالكونسورتيوم الذي سيعمل في بلوكات الشمال، والذي ربما تكون الشركة الروسية ضمنه كونها تعمل في المنطقة.

مقالات ذات صلة

Lebanon and Israel Reach Gas Deal, but Will it Hold?

Posted by INTERNATIONALIST 360° 

Steven Sahiounie

Lebanon and Israel have reached a deal concerning their maritime border dispute in the gas-rich Mediterranean Sea.

Israel’s current leader, Yarir Lapid, wants to get the Knesset’s approval before Israel’s elections on November 1, but there’s no guarantee that it will happen before then. The long-term life of this deal depends on the outcome of the Israeli election.

Lebanon’s deputy speaker Elias Bou Saab said yesterday that an agreement had been reached that satisfies both sides, and

The US-brokered final draft has gone to President Michel Aoun. US mediator Amos Hochstein worked to close the gap between Israel and Lebanon on the issues surrounding the gas deal. The text of the deal was leaked to the press, and appears to give the Karish field to Israeli control, while the Qana field would remain with Lebanon. Aoun stressed previously that this deal does not create a partnership with Israel, as the two countries remain in a state of war.

Lebanon’s Energy Minister Walid Fayad has previously said they will take over Russian gas company Novatek’s 20 percent share in a consortium licensed to explore two offshore blocs after the Russian gas giant pulled out in August. The consortium is led by France’s TotalEnergies and includes Italy’s Eni. Yesterday, a delegation from Total was in Beirut meeting the caretaker Prime Minister Mikati, who told them to start immediately exploring and drilling the area once the maritime border deal comes into force.

The deal could solve the financial, social, and political problems that Lebanon has been facing which almost brought the small nation on the Mediterranean Sea to ‘failed-state’ status.

The two nations sense the urgency to come to an agreement amid Hezbollah’s threat to defend Lebanon’s offshore energy resources by force if necessary. The Lebanese army is incapable of militarily defending Lebanon, and Hezbollah is the only resistance force capable of deterring the encroachment of borders or territorial waters. Hezbollah officials have said they would endorse a deal reached between Lebanon’s government and Israel.  Offshore oil and gas production for Lebanon could spell the end of the worst economic crisis in the world in modern history, according to the World Bank.

Previously, Lapid said Israel would begin production in the Karish gas field in the Mediterranean “as soon as possible.” That decision threatened to raise tensions with Hezbollah, as the Karish gas field was contested. Israel set up a gas rig at Karish in June, saying the field was part of its UN-recognized exclusive economic zone; however, Lebanon insisted Karish was in disputed waters. Tensions between Lebanon and Israel increased since the arrival of a floating production and storage vessel to the Karish field in June, and in July the Israeli military shot down three unarmed Hezbollah drones flying over the Karish field.

Steven Sahiounie of MidEastDiscourse interviewed Abbas Zalzali, news anchor, media instructor, talk show host and writer.  Mr. Zalzali explained how the deal might be effected by the Israeli election outcome, and also commented on the upcoming Presidential election in Lebanon.

Steven Sahiounie (SS):   Previously, we heard that Israel and Lebanon were very close to signing a deal over the gas in the Mediterranean Sea, but that the negotiations had collapsed. As of now, the deal appears to have been made. In your opinion, who caused the previous negotiations to collapse?

Abbas Zalzali (AZ):  The previous Israeli statements regarding the border demarcation agreement with Lebanon, which has now been made, fall into the category of Israeli election rhetoric. That is why we saw Benjamin Netanyahu trying to use the border demarcation file against Yair Lapid as a pressure card by making clear that it is a concession to Lebanon and Hezbollah, but all indications indicate that the agreement has been accomplished, especially after US President Joe Biden called Lebanese President Michel Aoun and congratulated him on completing the agreement, as did the US Ambassador to Beirut Dorothy Shea and more than one Arab and international official.

SS:  The Israeli officials are threatening to attack Lebanon and asked their settlers in northern occupied Palestine to get prepared for escalation with Lebanon. Netanyahu is against this new agreement between Lebanon and Israel, and in the coming election he might win. Do you think that the situation will go to a full scale war if he comes back to power?

AZ:  If Netanyahu wins, things will get complicated.  I do not think that Israel is ready to launch a war against Lebanon, not because of the demarcation of the maritime borders, or for any other reason, because the regional and international conditions are not ready, and because Europe needs Mediterranean gas as a result of the repercussions of the Russian-Ukrainian war and the conflict over energy sources.  Let us not forget that in the war with Lebanon in July 2006 Israel gained nothing. Hezbollah has gained a great deal of fighting power through its participation in the wars in more than one country, in addition to doubling its missile force.

SS:  The Lebanese Parliament should vote for a new president for Lebanon. In your opinion, are the Lebanese political parties ready to choose a president, or we will see Lebanon without a government and a president?

AZ:  The elections of a new President in Lebanon has always been an internal connection with external and internal reasons, but there are some countries meddling in Baabda Palace, and some neighboring countries that changed the political map in the country.

So we may face a stage of a presidential vacancy under a resigned government. But if the positives continue in the file of demarcating the maritime borders with Israel, and the agreement is signed, this may reflect regional and international consensus, which will be reflected inside Lebanon as an agreement to elect a new president.


Steven Sahiounie is a two-time award-winning journalist

‘Israel’ Denies Starting Gas Extraction from Karish, Hopes Lebanon Accepts Hochstein’s Final Proposal

 September 17, 2022

The Israeli circles denied the media reports about starting gas extraction from Karish field, noting that pumping gas through the platform’s pipes will be experimental.

Zionist Channel 13 noted that denying those reports aimed at preventing any escalation with Hezbollah, knowing that the Resistance had threatened to strike the platform if ‘Israel’ operates it before Lebanon obtains its rights.

According to the Israeli Channel, the US energy envoy Amos Hochstein will submit his final proposal during his upcoming visit to Beirut, hoping that the Lebanese officials accept it.

In a speech delivered Saturday on Arbaeen, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah reiterated that extracting the oil and gas off Lebanese shore is a golden chance to cope with the current economic crisis.

“We won’t allow the Israeli enemy to extract oil and gas from Karish before restoring Lebanon’s legitimate rights.”

The Israeli officials said that the extraction will take place in September but they delayed the process, the Lebanese resistance leader stated.

“Hezbollah’s red line is the start of the Israeli extraction of gas in Karish.” His eminence revealed here that Hezbollah has recently delivered a strong message to the Zionist entity, warning behind the scenes that the Tel Aviv Regime will be facing a real trouble in case it started gas extraction in the disputed field.

“Our aim is to enable the Lebanese government from investing in its maritime wealth, and this issue is not related to any affair,” Sayyed Nasrallah said, responding to accusations that Hezbollah has been trying to relate the maritime border talks to Iran nuclear deal talks.

His eminence then affirmed that all threats made by Israeli officials “won’t turn a hair” of Hezbollah, saying that both ‘Israel’ and US knows very well that the Lebanese resistance is adamant regarding threats he made on the maritime border affair.

Sayyed Nasrallah noted that Hezbollah has been calm in the latest weeks in a bid to give opportunity for talks, but stressed that the “eyes and missiles are on Karish.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

The resistance proves deterrence: Our missiles are aimed at Karish
The Husseini Palestine Parade launches the call for liberation from Karbala to Al-Aqsa

Related news

Who benefits from UNIFIL’s new amendments to its mission in Lebanon?

September 3, 2022

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen English 

An unprecedented UNSC statement is released: UNIFIL does not require “prior authorization or permission from anyone” to conduct missions “independently.”

As UNIFIL announces the renewal of its mandate in Lebanon, the United Nations body consisting of 10,000 military personnel attempts to extend its set of privileges over the population in the South by not requiring “prior authorization or permission from anyone to undertake its mandated tasks, and that it is allowed to conduct its operations independently.”

The statement, shockingly and unapologetically, “calls on the parties to guarantee UNIFIL’s freedom of movement, including by allowing announced and unannounced patrols.”

The UN body’s latest statement arrives against a tense backdrop where confrontation may be at the door between Lebanon and the Israeli occupation over the latter’s threat to occupy the Karish gas field, stripping Lebanon of its own maritime territory and right. Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, has vowed that the Lebanese Resistance will target the drilling platform in case a demarcation agreement with the Lebanese government is not reached in addition to enabling Lebanon to explore its own resources. 

UNIFIL has been patrolling South Lebanon since 1978, and was established under UN resolution 425 to “monitor the cessation of hostilities between Lebanon and Israel” as it claims, in addition to supporting “the Lebanese authorities in keeping the area south of the Litani River free of unauthorized armed personnel, weapons, or other related assets.” 

The latest addition to the UN’s mandate raises questions (and eyebrows) on whether UNIFIL not needing prior permission to perform its missions is an Israeli demand that falls within Washington and “Tel Aviv’s” attempts to expand the scope of UN missions in the South. 

Within this context, Lebanese Brigadier-General Hisham Jaber spoke to Al Mayadeen “UNIFIL’s missions have been stipulated since it began its missions in Lebanon, and there have been minor amendments to it that were made by the Security Council – which determines its tasks – not the United Nations or its secretary-general.” 

Contrary to the UN statement’s demands, Jaber stresses that the mandate “needs prior permission if it wants to deviate from the tasks entrusted to it,” and that the intention behind this statement can be interpreted by keeping in mind that “Israel” has, for long, “been trying to incite the modification of UNIFIL’s missions to make it police its missions, and search for weapons even inside Lebanese neighborhoods and villages.” 

Jaber pointed out that “UNIFIL has repeatedly tried to enter homes and schools to search for weapons, in deviation from the tasks entrusted to it at the behest of Israel,” in an attempt to normalize the situation for the Lebanese, attempting to make searches a regular reality for the population. 

UNIFIL has long condoned Israeli violations despite 16 years since Resolution 1701 was passed by the UN Security Council, which calls for the full cessation of hostilities between Lebanon and “Israel.” According to Jaber, UNIFIL forces have not been able to detect abt violations from the Lebanese side, but it is trying, through installing cameras and surveillance, to cater to the Israeli desire to register a Lebanese violation of resolution 1701. 

He explained that the Lebanese Army’s presence in the South is Lebanon’s guarantee that UNIFIL will stick to the tasks assigned to it and will not deviate from them. However, its statement calling for ‘independence’ from Lebanese jurisdiction will most likely serve “Tel Aviv.”

Lebanese political commentator and journalist Hassan Olleik warned that such a move would, in fact, jeopardize the very continuation and existence of UNIFIL in South Lebanon. He told Al Mayadeen, “UNIFIL’s [top] priority is to secure the stability of its forces, because the closer it comes to playing the role that Israel and the US want for it, the higher the level of tension will be between the UNIFIL and the residents of the South, and this matter puts UNIFIL’s leadership, elements, mechanisms and assets at risk.” 

He added that the “inspection of private property requires permission from the Lebanese Army and judiciary, because UNIFIL’s mission cannot bypass Lebanese law, and for this reason, the Lebanese authorities treated this amendment with some indifference.”

UNSC Resolution 1701, which was passed after the 2006 war, entails monitoring the cessation of hostilities, monitoring the deployment of the Lebanese army along the Blue Line, and Israeli withdrawal from the South, in addition to ensuring that the area between the Blue Line and the Litani River is free of any armed manifestations. The resolution also assists the Lebanese government, at its request, in securing its borders and crossings to prevent the entry of any weapons without its consent.

Modifying the missions of UNIFIL has always been a demand by the US and “Israel” that has been translated into several attempts in recent years within the Security Council to push for the expansion of these missions to include all of the South, allowing it to monitor any movements that could be a prelude to some security or military action on the borders. Attempts have also been made to expand these missions to include the Lebanese-Syrian border.

These attempts clashed with the opposition of major countries, including France and Russia, and mainly to a categorical Lebanese rejection at the official and popular levels as well. The area north and south of the Litani has witnessed many problems between the people and UNIFIL soldiers, in refusal of the international forces’ attempts to change their rules of operation on their own.

Related Videos

The maritime border demarcation crisis in southern Lebanon enters the list of priorities of the Biden administration
The maritime dispute between Lebanon and “Israel” is at the forefront of attention in Tel Aviv
International and Lebanese developments with d. Abdel Halim Fadlallah, President of the Consultative Center for Studies and Documentation

Related Articles

موقف أميركيّ مفاجئ حول العودة للاتفاق النوويّ مع إيران… والرياض لحوار مباشر مع الأنصار / هوكشتاين تسلّم وديعة لبنانيّة شفهيّة حول الترسيم… والأولويّة لوقف الاستخراج / ارتباك «إسرائيليّ» بين مخاطر التراجع والتصعيد… وضع حكوميّ هشّ وتداعيات إقليمية /

 الأربعاء 15 حزيران 2022

كتب المحرّر السياسيّ

الأكيد أن موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفق معادلة، على السفينة الرحيل فوراً وعلى «إسرائيل» أن توقف الاستخراج من بحر عكا، هو المستجدّ الوحيد الذي أطلق ديناميكيات جديدة في معادلات النفط والغاز والتفاوض حول الترسيم الحدودي للبنان والوساطة الأميركيّة، ومن خلالها حول قوة كيان الاحتلال ومزاعم قدرته على شن حرب والانتصار فيها، وما سيترتب على الاختبار النفطي لهذه المزاعم من تداعيات في الإقليم، خصوصاً على التصعيد الإسرائيلي بوجه إيران الذي يوحي بالقدرة على شنّ حرب، لدعوة الأميركيّ لتجميد مساره النووي نحو توقيع العودة للاتفاق.

هذا هو الاستنتاج الذي صاغه مصدر دبلوماسيّ متابع للموقف المفاجئ الذي صدر عن الخارجية الأميركية حول الاستعداد للعودة المتبادلة مع إيران للالتزام بالاتفاق النووي، والإشارة الى ان إيران ستمتلك مقدرات إنتاج قنبلة نووية في غضون اسابيع، حيث يربط المصدر بين ما سمعه في بيروت، الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين الذي يشغل منصب كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن لشؤون الطاقة، من مؤشرات قوة تستند الى معادلة السيد نصرالله، وما يصل تباعاً الى واشنطن من معلومات ومعطيات حول الارتباك الإسرائيلي الناجم عن هشاشة الوضع الحكومي بعد فقدان الأغلبية في الكنيست واستعداد بنيامين نتنياهو للدفع باتجاه انتخابات مبكرة، في ظل مخاوف إسرائيلية من أن يكون التراجع في ملف استخراج النفط والغاز القشة التي تقصم ظهر البعير

ويستغلّها نتنياهو للهجوم الحاسم على حكومة نفتالي بينيت، بينما يمكن للتعنت أن يفرض على جيش الاحتلال منازلة ترسم معادلات جديدة في المنطقة ليست في صالح الكيان، في ضوء المعادلات الحقيقية للقوة، بعيداً عن الخطابات الإعلامية الهادفة لشد العصب ورفع المعنويات.

بالتوازي ستتم مراقبة ما سيترتب على الكلام الأميركي المفاجئ من جهة، وبدء المحادثات السعودية المباشرة مع أنصار الله، كمؤشرات لتغليب لغة الانخراط مع محور المقاومة على حساب لغة التصعيد التي يدعو إليها قادة الكيان، بتعميم مزاعم التفوق والقدرة على خوض حرب وتحقيق نصر حاسم فيها، كما ستتم متابعة ما سيقوم به الوسيط الأميركيّ في حواراته مع قادة الكيان في ضوء ما سمعه في بيروت، سواء لجهة الوديعة الشفهيّة حول الخط 23 مضافاً إليه حقل قانا أو لجهة أولوية وقف الاستخراج من بحر عكا حتى نهاية المفاوضات، وهوكشتاين لم يخف أنه بلور بعض الأفكار لكنه قرر تشاركها مع قادة الكيان قبل أن يعرضها على لبنان. ويبقى السؤال هل يلتزم قادة الكيان بوقف الاستخراج حتى نهاية التفاوض، ما يعني ان يقبلوا المفاوضات وهم تحت ضغط عامل الوقت، فيما الأوروبيون مستعجلون لبدء ضخ الغاز الى شواطئهم قبل نهاية العام، بينما لبنان سيكون في وضعيّة التفوق بالعمل مع الوقت، الذي قال هوكشتاين إن الوقت لصالحه من حيث لا يدري عندما قال إن على لبنان أن يقارن ما سيحصل عليه بما لديه الآن وهو صفر، لكنه لم ينتبه أن من لديه صفر يلعب الوقت معه.

خلال الأيام المقبلة سيكون المؤشر بعودة هوكشتاين، الذي لم تنفع جوائز الترضية التي حملها للبنان في ملف الكهرباء ذات صدقيّة، لكونها تتكرر للمرة الثالثة دون نتائج عملية، كما أنها غير قابلة للمقايضة بملف الغاز والنفط، ولو أنها قد تشكل اشارات إيجابية اذا صدقت الوعود. إذا عاد هوكشتاين فهذا يعني ان قادة الكيان يخشون المواجهة من جهة، ولا يريدون قطع التفاوض من جهة مقابلة سعياً لحل، وفي حال كان الموقف الإسرائيلي متشبثاً بالاستخراج من جهة وبالخطوط المجحفة بحق لبنان من جهة موازية، والأرجح ان هوكشتاين يفضل السفر إلى واشنطن وعدم العودة، وإرسال الرسائل التي تقول إنه يدرس الوضع ويحضر أفكاراً خلاقة لتدوير الزوايا في قضية شديدة التعقيد، محاولاً دفع لبنان للاسترخاء لمنح الوقت لحكومة الكيان.

وملأت جولة المبعوث الأميركي لشؤون أمن الطاقة آموس هوكشتاين على المقار الرئاسية والمسؤولين اللبنانيين، الفراغ السياسيّ الذي سيطر على المشهد الداخلي بعد انتهاء مرحلة الانتخابات النيابية وتكوين الطاقم التشريعي للمجلس النيابي، في ظل تريث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالدعوة للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس لتشكيل الحكومة الجديدة. إلا أن المعلومات الأولية لجولة هوكشتاين، تؤكد أنه لم يقدم أي مقترحات جديدة للحل واكتفى بالاستماع الى المعنيين بالملف وإبداء التجاوب والاستعداد للسعي لحل النزاع، فضلاً عن تمسّك لبنان بموقف واحد أبلغه رئيس الجمهورية للمبعوث الأميركي يؤكد حقوق لبنان بالخط 23 وحقل قانا كاملاً، مع التلويح بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» الأعمال التحضيرية لاستخراج الغاز من «كاريش»، ولم يتم التطرق الى الخط 29 بشكل مباشر.

واستهلّ هوكشتاين نشاطه من اليرزة حيث التقى قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي جدّد له موقف المؤسسة العسكرية الداعم لأي قرار تتّخذه السلطة السياسية في هذا الشأن، ومع أي خط تعتمده لما في ذلك من مصلحة للبنان، قبل أن ينتقل الى قصر بعبدا حيث استقبله رئيس الجمهورية.

وخلال اللقاء الذي حضرته السفيرة الاميركية دوروثي شيا، وعن الجانب اللبناني نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب، الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، شدد عون على «حقوق لبنان السيادية في المياه والثروات الطبيعية»، وقدّم لهوكشتاين رداً على المقترح الأميركي الذي سبق للوسيط الأميركي أن قدّمه قبل أشهر، على أن ينقل هوكشتاين الموقف اللبناني الى الجانب الاسرائيلي خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتمنّى عون على هوكشتاين «العودة سريعاً الى لبنان ومعه الجواب من الجانب الاسرائيلي». وشكر هوكشتاين عون على الجواب اللبناني واعداً بـ»عرضه على الجانب الإسرائيلي في إطار الوساطة التي يقوم بها في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية».

ثم انتقل هوكشتاين إلى السراي الحكومي، حيث التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. وخلال الاجتماع تبلّغ الموفد الأميركي الموقف اللبناني الموحّد من مسألة ترسيم الحدود والحرص على استمرار الوساطة الأميركية. كما تمّ تأكيد أن مصلحة لبنان العليا تقتضي بدء عملية التنقيب عن النفط من دون التخلّي عن حق لبنان بثرواته كافة.

كما زار الوسيط الأميركي عين التينة والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال بعد اللقاء: «إن اتفاق الإطار يبقى الأساس والآليّة الأصلح في التفاوض غير المباشر». واضاف: «ما تبلغه الوسيط الأميركي من رئيس الجمهورية في موضوع الحدود البحرية وحقوق لبنان باستثمار ثرواته النفطيّة هو متفق عليه من كافة اللبنانيين».

كما استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بوحبيب الوسيط الاميركي، الذي غادر من دون الإدلاء بتصريح.

ونُقِل عن الوسيط الأميركي قوله إن لبنان يعاني من ظروف اقتصادية صعبة وما يعرض عليه يجب أن يقبله لإنقاذ اقتصاده.

ولفتت مصادر مطلعة على ملف الترسيم لـ«البناء» الى أن «زيارة هوكشتاين تختلف عن سابقاتها بتطور داهم وخطير تمثل باستقدام باخرة انرجين باور الى حقل كاريش للاستعداد لاستخراج الغاز، ما دفع بالمعنيين بترسيم الحدود للتواصل المكثف للتوصل الى الحد الأدنى من الاتفاق واستدعوا هوكشتاين للبحث في الملف والتحذير من خطورة هذه الخطوة التي قد تهدد الاستقرار».

وأشارت أوساط بعبدا لـ«البناء» الى أن «التفاوض حق دستوري لرئيس الجمهورية ويقوم بما يراه مناسباً للمصلحة الوطنية بعيداً عن المصالح الخاصة والمزايدات السياسية، وقام عون بجولة استشارات لا سيما مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والمختصين بالملف، وجرى اتصال مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والمفاوضات مستمرة مع الوسيط الأميركي لاستئناف المفاوضات».

ولفتت الأوساط الى أن «الوسيط الأميركي يدرك أن الطرح الأخير الذي قدمه للحل لم يرضِ الجانب اللبناني لكونه يؤدي الى خسارة 1430 كلم مربعاً»، موضحة أن «الخط 29 تم الحديث عنه عندما تثبت الخط 23 منذ عشر سنوات وأكثر، وبالتالي يجب أن يُسأل من كان يتولى المفاوضات آنذاك، ويمكننا القول إن الخط 29 يفرض نفسه على الطاولة».

وكشف مصدر مطلع على الاجتماعات التي عقدها هوكشتاين لـ«البناء» الى أن «الوسيط الأميركي لم يطرح أية مقترحات جديدة بل استمع للآراء وشروحات المسؤولين اللبنانيين». ولفت الى أن «رئيس الجمهورية أكد للوسيط الأميركي تمسك لبنان بحقل قانا بالكامل أي بلوك رقم 9 وجزء من الحقل رقم 8»، مشيراً الى أن «لبنان تمسك بالخط 23 واستمرار المفاوضات للتوصل الى حقه بعد الخط 23»، داعياً الى النظر للملف من الناحية التقنية والاقتصادية ما يؤمن مداخيل مالية للبنان في ظل الأزمة المالية وتزيد الحاجة للغاز مع أزمة الطاقة في اوروبا والعالم بعد الازمة الروسية – الاوكرانية».

وشدد على أن أهم ما «ناله لبنان بعد جولة الوسيط الاميركي هو تكريس معادلة لا غاز من كاريش مقابل لا غاز من قانا، والتمسك بالخط 23 وحقل قانا، والتهديد بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» أعمالها في الخط 29 ما يعني تأكيداً لبنانياً على أن المنطقة الواقعة ضمن هذا الخط متنازع عليها». ورأى المصدر أن «اسرائيل لا تستطيع بدء عملية الاستخراج في منطقة النزاع خشية الموقف اللبناني والتهديدات العسكرية لحزب الله، ما يجمّد كل أعمال الاستخراج لأسباب متعلقة بالمنطقة»، محذّراً من أن «الصراع في العالم يتمحور حول مادتين حيويتين للاقتصاد العالمي: الغاز والنفط وأنابيبها والمياه، وهذا أحد أهم أسباب الحرب على سورية والضغط والعقوبات على لبنان».

وقال هوكشتاين في حوار على قناة «الحرة» حول ما لمسه من المسؤولين اللبنانيين: «الخبر السار هو أنّني وجدت إجماعًا أكبر، وإعدادًا جدّيًا للزيارة، وقد قدّموا بعض الأفكار التي تشكل أسس مواصلة المفاوضات والتقدم بها».

ولفت الى أن «الخيار الحقيقي لمستقبل لبنان، وهو الهم الأساس للرؤساء والقادة الآخرين الذين التقيت بهم، هو إيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان والتي ترتبط بشكل وثيق بملف النفط، وحل النزاع البحري يشكل خطوة أساسية وهامة من أجل إيجاد حل للأزمة الاقتصادية، وللانطلاق بمسار الانتعاش والنمو، وما جرى كان محاولة جدية تقضي بالنظر إلى الخيارات المتاحة للمضي قدمًا، من غير أن تغفل عن بالنا فكرة أن علينا أن نقدم تنازلات والتفكير بشكل بناء».

وعما إذا كان قد قدم اقتراحات أو نقاطاً جديدة، نفى هوكشتاين ذلك، موضحاً أنه جاء إلى لبنان للاستماع إلى ردود الفعل حول الاقتراحات والنقاط التي أثارها من قبل».

وأضاف: «لأننا في مرحلة حساسة نحاول فيها أن نردم الهوة بين الجانبين كي نتمكن من التوصل إلى اتفاق بينهما، أعتقد أن هذا بالغ الأهمية بالنسبة للبنان بقدر ما أعتقد بصراحة أنه بالغ الأهمية لإسرائيل، لذلك، قبل أن أفصح عن هذه الأفكار، سأتشاركها مع الجانب الآخر، ونكمل المسار من هناك».

ورأى هوكشتاين أن الردّ اللبناني «يدفع بالمفاوضات إلى الأمام، وعليه سأتشارك هذه الأفكار مع «اسرائيل» وما أن أحصل على رد واقتراح من الجانب الإسرائيلي، سأبلغه إلى الحكومة في لبنان».

ولدى سؤاله عما إذا ناقش لبنان معه الخط 29، اعتبر هوكشتاين أن «أمتن الملفات الذي يفترض بالجانب اللبناني إعداده هو ما قد ينجح، والحل الناجح يقضي بالإقلاع عن التفكير هل أملك أفضل قضيّة قانونية، هل أنا في أفضل موقع لي»..

وأضاف: «يقضي النظر إلى نوع التسوية التي يمكن التوصل إليها، ويوافق عليها الإسرائيليون من غير أن يشعروا أن في ذلك ما يتعارض مع مصالحهم، وذلك مع الحفاظ على أهم جزء من مصالح لبنان».

وعلى وقع جولة الوسيط الأميركي خرق الطيران الحربي «الاسرائيلي» جدار الصوت فوق مناطق الجنوب، كان لافتاً تصريح رئيس وزراء الاحتلال «الإسرائيلي» نفتالي بينيت الذي يحمل استفزازات للبنان وحضاً لعودته الى المفاوضات من موقع الضعف، بقوله: «أتطلع إلى اليوم الذي سيقرّر فيه لبنان أنه جاهز للاستفادة من الغاز الطبيعي الكامن في مياهه الإقليمية».

ولفت، إلى أنّه «من المؤسف أن القيادة اللبنانية منشغلة في خلافات داخلية وخارجية بدلاً من استخراج الغاز لصالح مواطنيها. أنصح الحكومة اللبنانية بتحسين الاقتصاد وببناء مستقبل أفضل للشعب اللبناني».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماذا يجب أن يسمع هوكشتاين من لبنان؟

الثلاثاء 14 حزيران 2022

العميد د. أمين محمد حطيط*

بعد أن أفشلت «إسرائيل» وبدعم أميركي المفاوضات غير المباشرة التي جرت عدة جولات منها في الناقورة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، وبعد أن وجد لبنان أنه من المستحيل قبول عرض آموس هوكشتاين «الإسرائيلي» ـ الأميركي الذي قدّمه الى لبنان بنتيجة المفاوضات المكوكيّة التي قادها بين لبنان و»إسرائيل» وأرادها بديلاً لمفاوضات الناقورة التي عجز فيها الوفد «الإسرائيلي» عن مقارعة الحجة اللبنانية بالعِلم والمنطق والقانون فلجأ الى التعطيل. بعد كلّ ذلك أقدمت «إسرائيل» على الانتقال الى الميدان العملي في الاستثمار واستقدمت باخرة يونانية لإنتاج الغاز من حقل كاريش الذي يقطعه الخط اللبناني المسمّى خط ٢٩ ويجعل قسماً منه واقعاً بين الخطين ٢٣ و٢٩ أيّ ضمن المنطقة التي طالب لبنان بها في مفاوضات الناقورة وأكد على أنها منطقة متنازع عليها في الرسالة التي وجّهها الى الأمم المتحدة وعمّمت في 2/2/2022.

لقد أرادت «إسرائيل» من فعلتها الأخيرة أن تضع لبنان أمام الأمر الواقع وتدعه بمسؤوليه يتخبّطون في البحث عن جنس الملائكة ويختلفون حول مدى الحقّ اللبناني في البحر ويتنازعون حول أيّ خط حدودي للمنطقة الاقتصادية الخالصة، نعم أرادت «إسرائيل» أن تفرض على لبنان قرارها وتستخرج الغاز والنفط من المنطقة التي أعلنت من قبله منطقة متنازع عليها «مطمئنة» الى انّ هوكشتاين الذي «استجار» به لبنان ليخرجه من الورطة التي وقع فيها، لن يقوم بما يزعج «إسرائيل» او يريح لبنان خاصة أنه يأتي هذه المرة الى لبنان ليس ليطلب كما كان يأتي سابقاً بل «ليرجو منه» وشتان ما بين الوضعين.

في ظلّ هذا المشهد الذي تجنّب فيه لبنان حتى الآن استعمال أوراق القوة التي يملكها خوفاً على المفاوضات، وفي ظلّ الخشية من ضياع الثروة مع الإدارة غير المريحة لملف الترسيم البحري منذ العام ٢٠٠٧، ومن أجل حماية حقوق لبنان وجّه السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله كلمته المتلفزة التي يصحّ تسميتها بـ «كلمة الدفاع عن حقوق لبنان في الثروة البحرية»، وجّه الكلمة التي وضع فيها النقاط على الحروف والتي أكد فيها ومع الحرص على موقع الدولة ومسؤوليتها عن الملف وعدم تجاوزها في الأمر، أكد جهوزية المقاومة وقدرتها على منع تشكل الأمر الواقع الذي تستثمره «إسرائيل» ويهدر حقوق لبنان، وشكلت كلمة السيد قبل أقلّ من ٩٦ ساعة من وصول هوكشتاين ورقة قوة أساسية بيد الطرف اللبناني في مواجهة الأميركي المدّعي أنه «وسيط نزيه»، وقد أفهم السيد بكلمته تلك ذاك المبعوث أنه لن يكون طليق اليد في الضغط على لبنان أو استباحة حقوقه أو الاستخفاف بمطالبه.

فهمت «إسرائيل» القصد من كلام السيد ولذلك سارعت في الردّ وعلى طريقتها من أجل تحصين مهمة هوكشتاين «الاستعلائية في لبنان»، ولهذا خرج رئيس أركان جيش العدو الصهيوني كوخافي ومن أجل إعادة التوازن التفاوضي الميداني العسكري، خرج مطلقاً التهديدات ذات السقف العالي جداً ضدّ لبنان مهوّلاً بحرب بتدميرية غير مسبوقة يحضر العدو لشنها على لبنان في حال تشكل الظروف التي تستدعيها، مهدّداً بتدمير شامل سينفذه جيشه في لبنان يستهدف البنى التحتية وأماكن السكن ومنصات الصواريخ ومراكز القيادة والاتصال وكلّ شيء بعد ذلك له صلة بحياة السكان.

إذن الأميركي «مرتاح» على وضعه، و»الإسرائيلي» لا يزعجه إلا موقف المقاومة في لبنان، والمقاومة تنتظر موقف الدولة اللبنانية لتبني على الشيء مقتضاه، وبدقة أكثر تؤكد المقاومة أنها لن تحلّ مكان الدولة في ترسيم الحدود ولن تحلّ مكانها في تحديد الحق اللبناني وجوداً ومدى، وهي تنتظر موقف الدولة في هذا التحديد لتستعمل قدراتها في الحماية، و»الإسرائيلي» يعرف انّ المقاومة قادرة على منعه من الإنتاج وقادرة على منع تشكل الأمر الواقع لصالح «إسرائيل»، ولذلك يستبق الأمر بالتهويل بالحرب الواسعة التدمير والتهجير والقتل ويبقى الكلّ ينتظر موقف الدولة اللبنانية التي تنتظر هوكشتاين ومسعاه، فما عساه حاملاً وما عسى لبنان فاعلاً؟

بعد الرماديّة والضبابيّة وعدم الحزم والصلابة في الموقف اللبناني، لا نتوقع أن يأتي هوكشتاين بشيء جديد أو ان يطرح ما قد يفتح ثغرة يعبر منها المفاوض اللبناني بأمان يبعده عن تهمة التنازل عن الحقوق، والأمر قد يتغيّر إذا تغيّر الموقف اللبناني جدياً وأظهر لبنان «جرأة» واستعداداً لاستعمال ما يملك من أوراق القوة وأن يشعر الموفد المزدوج الجنسية الأميركية مع «الإسرائيلية»، جهوز لبنان لاتخاذ القرار بتعديل المرسوم ٦٤٣٣ وإعلان كامل المنطقة ما بين الخط ٢٣ و٢٩ كمنطقة متنازع عليها واعتبار كامل الحقول التي تقع كلياً أو جزئياً في داخلها منطقة محظور العمل فيها حتى فصل النزاع، وجهوز لبنان لمنع ذلك بالقوة ولن يثنيه التهديد «الإسرائيلي» بالحرب عن ذلك.

أما ظهور لبنان بمظهر «الضعيف اللاهث وراء هوكشتاين أو المستجير به من أجل تحصيل حقوقه» فإنّ هذا من شأنه ان يجعل أميركا و»إسرائيل» أكثر تعنّتاً وأشدّ استخفافاً به وبحقوقه، وقد يكون منتجاً لبيئة تتدحرج فيها الأمور الى ما لا تحمد عقباه على أكثر من صعيد.

 وعليه فإنّ نتائج مهمة هوكشتاين لن تكون لمصلحة لبنان انْ لم يسمع هذا الموفد ويلمس وحدة الموقف اللبناني وصلابته وجدّيته ووضوحه في السعي الى المحافظة على حقوقه ويتسلّم طرحاً لبنانياً متماسكاً لآلية ناجعة لفضّ النزاع تتضمن المواقف والإجراءات التالية:

ـ التمسك بالمفاوضات غير المباشرة والعمل المتواصل حتى فضّ النزاع وترسيم الحدود البحرية في الجنوب.

ـ التمسك بمرجعيّات ترسيم الحدود البحريّة والتي هي في حالنا الراهن قانون البحار واتفاقية «بوليه نيوكمب» واتفاقية الهدنة والأحكام القضائية الدولية.

ـ قيام كلّ طرف بتعيين حدوده وفقاً لتفسيره وتطبيقه لتلك المرجعيّات وعرضها للتفاوض وفقاً للأصول، وهنا يكون على لبنان أن يعدّل المرسوم ٦٤٣٣ ليعتمد رسمياً الخط ٢٩، وليعتبر كامل المنطقة بين خطوط الأطراف مناطق متنازع عليها.

ـ وقف كامل الأعمال من أيّ طرف في الحقول الواقعة كلياً او جزئياً في المناطق المتنازع عليها ما يعني وجوب أن تخرج منها السفينة اليونانية العاملة في حقل كاريش.

ـ عقد المفاوضات غير المباشرة بحضور الوسيط الأميركي ومناقشة مطالب الأطراف وفقاً للمرجعيات أعلاه وعدم القبول بمنطق الرفض المسبق لمناقشة أيّ طرح.

في حال رفضت «إسرائيل» العمل بهذه الآلية فعلى لبنان ان يمنعها من العمل في كامل المنطقة المتنازع عليها في الحقول المتصلة بها، وهو يملك القوة الكافية لذلك. أما إذا استمرّ لبنان بتعطيل أوراق قوته او إهمالها وانتظار الفرج الأميركي والخضوع للأمر الواقع والتهديد والتهويل «الإسرائيلي» فإنه سيستمرّ في هدر الثروة وتضييع فرصة الولوج من الباب الوحيد المتاح للخروج من جهنم السياسة والمال والاقتصاد التي سقط فيها بفعل فساد الطبقة السياسية الداخلية والحرب الاقتصادية الخارجية التي تشنّها عليه أميركا منذ نيّف وسنوات ثلاث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

History of Lebanon’s Maritime Border Dispute with ‘Israel’: Maps Confirm Line 29 Veracity

June 13, 2022

Mohammad Salami

On the basis of German studies which indicated the presence of huge offshore oil and gas amounts, Lebanon and other regional countries decided to invest this game-changing fortune. However, the demarcation of the maritime borders among those countries has turned to be a key issue that may lead to major conflicts.

If we scrutinize Lebanon’s case, the political chaos among the local political parties in addition to the foreign pressures pushed the former prime minister Fuad Siniora to make unprecedented concessions in this regard.

Siniora unconstitutionally dispatched in 2007 an official to Cyprus in order to sign an agreement pertaining the maritime borders, admitting the map which claims that Lebanon’s maritime border is at Line 1 and conceding huge national resources.

In 2012, the US Special Envoy to Syria and Lebanon, Frederic Hof, proposed dividing the disputed area temporarily, giving Lebanon 490 more square kilometers. However, the Lebanese officials rejected that proposal which deprives Lebanon from most of its rights.

Then, a long negotiation occurred between Lebanon and the United States which was allegedly mediating a solution for the Lebanese-Zionist dispute before the Lebanese Army was tasked to engage in an indirect negotiation with the Israeli enemy.

The Lebanese Army prepared a complete proposal that reflects the official stance and secures Lebanon’s rights at Line 29 after the US-Zionist delegations insisted for a long time on imposing Line 23 which gives all Karish oil field to the Israeli occupiers.

In this regard, the Zionist negotiators relied on Tekhelet island, which is a mere rock that disappears during the winter season, to demarcate ‘Israel’ borders. However, according to a British map, issued by the British Hydrographic Center, Lebanon’s border is at Line 29, and Tekhelet can never be considered an Island.

Moreover, the demarcation of Lebanon’s border must start from the last territorial position in Ras Naqoura, not anyone else behind it. The following map shows how admitting the last territorial position secures more of Lebanon’s rights.

Thus, Lebanon has the right to obtain its portion of Karish filed which lies on both the Lebanese and Palestinian sides of the borders, and the Greek ship, Energean Power, does not have the right to operate in a disputable area.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasallah on Thursday stressed that the Lebanese Resistance party is committed to defend the country’s maritime wealth, warning that Israeli enemy that “all options are on table” in this regard.

In a televised speech via Al-Manar, Sayyed Nasrallah said that the Resistance is capable on several levels (militarily, logistically, security and individually) to prevent the Israeli enemy to extract gas and oil from the disputed zone.

His eminence said that the Greek firm operating the vessel which reached the disputed area in Karish is partner in the Israeli aggression on Lebanon’s maritime wealth, warning this firm that it is “fully responsible” for the fate of the vessel.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Nasrallah warns… “The resistance will not stand idly by.”
Lebanon’s gas and regional and international accounts
Extensive Israeli media accompanies Sayyed Nasrallah’s words regarding Karish field

Related Articles

خريطة طريق لمناقشة سلاح حزب الله

السبت 4 حزيران 2022

 ناصر قنديل

قبل الدخول في الموضوع بلغة الحوار، لا بدّ من تثبيت مقدمات وثوابت، أولها أن من لا يريد الحوار ويقول إنه ماض في معركته لنزع سلاح المقاومة عليه ألا يغضب إذا قيل له من أهل المقاومة سننزع عيون مَن يريد نزع السلاح، وثانيها أن حمل السلاح رداً على احتلال او عدوان تهرّبت السلطة من مواجهتهما، أجازته الشرعة العالمية لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة. وحمل السلاح هنا لا يحتاج الى إجماع، إنما نزع هذا السلاح هو ما يحتاج الى إجماع أعلى مرتبة من قرار أية مؤسسة دستورية في الدولة، كما الدفاع عن وحدة الوطن بوجه خطر مشروع لتقسيمه لا يحتاج الى إجماع، بل إن التقسيم هو الذي يحتاج إلى الإجماع، والمناداة بلبنانية مزارع شبعا والدعوة لتحريرها، لا تحتاجان الى إجماع، بل التخلي عنها هو ما يحتاج إلى الإجماع، وملاحقة المطبعين مع الاحتلال والمتعاملين معه لا تحتاج الى إجماع، بل إن التطبيع هو الذي يحتاج إلى الإجماع.

قبل الدخول أيضاً في الموضوع بلغة الحوار، لا بد من تثبيت ركائز له، أولها أن نقطة الانطلاق في الحوار وهدف الحوار، ليس البحث في كيفية نزع سلاح المقاومة، بل كيفية توفير الحماية المثالية للبنان من خطر العدوان الإسرائيلي، والأطماع الإسرائيلية بثروات لبنان ومزاياه الاستراتيجية، وهذا يعني ثانياً أن الحوار يجري بين مؤمنين بأن لبنان يواجه تحدياً اسمه الخطر الإسرائيلي، ويبحث عن سبل المواجهة المثالية لهذا الخطر، على قاعدة أن الدولة التي كانت غائبة عن مسؤولياتها في ما مضى ما استدعى ظهور المقاومة وتجذر حضورها، مستعدة اليوم لتحمل مسؤولياتها، في حماية بلدها، على قاعدة اليقين بأن تخلي الدولة عن هذه المسؤولية تحت شعار الرهان على الموقفين الدولي والعربي يجب أن يكون كافياً كي لا يقول أحد، أن مثل هذا الرهان يحل مكان بناء أسباب القوة، حيث لا قيمة للدبلوماسية إلا إذا وجدت هذه القوة التي تحمي وتدافع وتحرّر.

هذه الحال تشبه حال الأب الذي تخلى عن ابنه طفلاً وجاء إليه بعد أن أصبح رجلاً ناجحاً ذا حضور مرموق يطلب منه أن يسامحه ويسمح له لعب دور الأب. وهذا شرطه أن يجري النقاش بلغة وطنية يعترف فيها الذين غابوا عن المقاومة، سواء من تهرّبوا من الواجب الوطني أو من خانوا هذا الواجب ومدّوا أيديهم للعدو، بأنهم يطلبون التسامح من الذين ضحّوا بكل ما لديهم حتى حققوا السيادة الحقيقيّة لبلدهم وحرّروا أرضه وصانوا كرامته. والبدء من هنا للسؤال كيف نكمل معاً مسيرة الحماية، وكيف تكون الدولة شريكاً يعوّض الغياب المديد عن ساحة المسؤولية، مع الاعتراف والتقدير بما قام به الجيش وما قدّمه من تضحيات، وحاله كحال شعبه، يواجه منفرداً باللحم العاري، بغياب أية رعاية تقدمها الدولة ومؤسساتها ليكون جيشاً على مستوى الجيوش القوية القادرة على خلق التوازن بوجه جيش هائل المقدرات هو جيش الاحتلال.

هكذا أصبحت البداية بسيطة، فالذين يريدون نقاش مستقبل سلاح المقاومة من موقع وطني، يريد حماية لبنان، سيبدأون بالقول نحتاج إلى فترة انتقالية تبقى فيها المعادلة القائمة على حالها، تمتدّ من ثلاث إلى خمس سنوات، ربما نصرف خلالها حضور فائض قوة المقاومة لضمان وحماية ثروات النفط والغاز بتفويض وطنيّ، وتتجه خلالها كل الجهود والقدرات لبناء الدولة القوية القادرة. وهذا يعني بناء دبلوماسية تسليح للجيش بأسلحة نوعيّة تضم شبكات متطوّرة للدفاع الجوي وقدرات نارية متعددة جواً وبحراً وبراً قادرة على إقامة توازن ردع بوجه القوة النارية لجيش الاحتلال، وسنتفق على رصد المال اللازم لذلك، واستدراج الدعم الخارجي من الدول الغربية والعربية التي يغيظها سلاح المقاومة، ونبحث عن مصادر السلاح والدول التي تقبل تزويدنا بالأسلحة النوعيّة، ونميز علاقتنا بها على حساب مَن يرفض، حتى لو كان من يقبل في النهاية هو إيران ومن يرفض هو أميركا، وبالتوازي وكي لا نتوهمّ بأن الجيش وحده يكفي فلا بد من بناء الشعب المقاوم الى جانب الدولة القوية القادرة، ولذلك نسارع بإقرار قانون الخدمة الإلزاميّة لثلاث سنوات على الأقل، يخضع خلالها كل القادرين على حمل السلاح، بين 18 و60 عاماً، للتدريب والتنظيم ضمن وحدات للحماية الشعبيّة تعرف أدوارها ومواقعها وسلاحها عند أي عدوان، وسنوياً ضمّ الذين بلغوا الـ 18 من الذكور والإناث الى الخدمة الإلزاميّة، وإقرار بناء الملاجئ المحصنة وانشاء جبهة داخلية تعنى بمقومات الصمود خلال فترات الحرب، كما يفعل عدوّنا.

إن معيار جدية الذين يتحدثون عن أنهم يرون “إسرائيل” عدواً، ويقولون لا نقبل أن يزايد علينا احد في العداء لـ”إسرائيل”، وانه عندما تعتدي “إسرائيل” سنكون كلنا مقاومة، هو الذهاب لإقرار مثل هذه الخطة من أعلى مستويات القرار التشريعي والتنفيذي في الدولة، ومؤيّدو المقاومة يشاركون معهم، ويتحقق إجماع على استراتيجية للدفاع الوطني، تتيح بعد خمس سنوات أن نجلس ولدينا جيش قادر قويّ وشعب منظم مقاوم، لنبحث مرتبة جديدة من العلاقة بين الجيش والمقاومة، تكون فيها الكلمة العليا للجيش بصفته المسؤول الأول عن حماية البلد، وصولاً لمرحلة بعد خمس سنوات لاحقة قد لا نحتاج فيها لبقاء تشكيل منفصل للمقاومة خارج الجيش وتشكيلات الشعب المنظم. فهل من يرفع يده ويقول هيا بنا، ولنتذكر أننا منذ عشرين سنة نسمع الحديث عن نزع سلاح المقاومة من مواقع العداء، وبلا جدوى، وهذه خطة عشر سنوات من موقع الشراكة في مواجهة العدو، فهل تقبلون؟

عدم التجاوب يعني أن ما نسمعه في الداخل تحت عنوان “التيار السيادي الرافض للسلاح” هو مجرد صدى لصوت العدو، الذي يغيظه سلاح المقاومة، ويريد طابوراً خامساً في الداخل ينال من المقاومة أو يحاول، وعندها من حق الناس أن تقول، هذه المقاومة وسلاحها هي فلذات أكبادنا الذين سقطوا شهداء، ومن يريد نزع السلاح سننزع روحه وعيونه!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Hezbollah War Media Department Circulates Video with English and Hebrew Subtitles: Any Violation of Al-Aqsa Mosque Will Lead to Regional Explosion

 May 27, 2022

Hezbollah War Media Department circulated a video with English and Hebrew subtitles, showing Secretary General Sayyed Nasrallah warning the Israeli enemy about any violation of Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock.

Sayyed NAsrallah had warned during his Wednesday televised speech on Resistance and Liberation Day that any violation of Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock will lead to a regional explosion.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=107472

Source: Al-Manar English Website

Sayyed Nasrallah: Hezbollah Stronger than Ever, Al-Aqsa Provocations to Explode the Region

May 26, 2022

Batoul Wehbe

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah emphasized on Wednesday that any harm against Al-Aqsa mosque will lead to dire consequences, warning that the resistance is stronger than any time before.

In a speech via Al-Manar TV marking the May 25, 2000 Victory over the Israeli occupation, Sayyed Nasrallah said: “At this moment, and since 1982, the resistance has never been stronger, it’s stronger than you can imagine. Let no one do any wrong calculations in this regard.”

His eminence congratulated all people on the joyful day of Resistance and Liberation, calling it one of the happy days that have passed over the Lebanese for decades, “this is how people felt when returning to their liberated villages.”

One of Allah’s Days

Sayyed Nasrallah extended his thanks to God Almighty for the promise he made to the believers, describing the day of victory over ‘Israel’ and liberation from its hegemony as one of Allah’s days.

“2000 Victory is the greatest achievement in the modern history, it’s a matter of pride on the Arabic, Islamic, and national level,” Sayyed Nasrallah said. “This victory proved the resistance’s ability to break the image of the ‘invincible army’, and gave hope to the Palestinian people and the peoples of the region on the prospects of achieving liberation and victory, by striking the final nail in the coffin of the Zionist scheme.”

Hezbollah’s leader pointed to the May 2000 Liberation’s aftermath, saying the moral achievement of the resistance is its behavior on the border with the occupying entity and with the collaborators who committed massacres against the Lebanese. Another moral achievement, Sayyed Nasrallah said, is that the resistance didn’t monopolize operations or achievements, it thanked everyone.

“The new generation shall acknowledge the humiliation and suffering the Lebanese endured at checkpoints and in prisons,” Sayyed Nasrallah said, adding that the Lebanese shall realize the true face of the Zionist regime which tries to hide. “He who resisted the occupation shall be recognized, and who conspired against his homeland shall be exposed, in order to avoid outbidding,” His eminence indicated, pointing that Hezbollah and the Amal Movement played the biggest role in resisting due to geographical reasons.

We’re Not Power Seekers

Making it clear that the resistance has never sought power in Lebanon, Sayyed Nasrallah said: “We did not fight for the sake of power in Lebanon, we fought to defend our country… We entered parliament to be the resistance voice, in 2005 we were obliged to join the government to protect the resistance’s back. Our presence in the government and parliament is aimed at protecting the resistance’s back and contributing to resolving people’s issues.”

The secretary general criticized those who ask ‘who entrusted you with resisting?’ calling it a bizarre question as though they do not consider ‘Israel’ to be an enemy and a threat. “Our moral, religious, and national duty obliged us to mount the resistance against occupation,” he reiterated. “Some in Lebanon do not consider ‘Israel’ as an enemy, they later labeled it so as a flattering.”

“The resistance is protecting the homeland and this does not need a permission from anyone. This resistance has obliged ‘Israel’ to send reassurance messages to Lebanon,” Sayyed Nasrallah pointed out, illustrating that differences and sparring over the resistance are too old, “there has never been unanimity over it.”

Sayyed Nasrallah stressed that “the resistance and its precision-guided weapons are what keep the occupation on alert, and protect Lebanon in light of the division.” “It is true that any attempt to disarm Hezbollah by force would lead to civil war,” he warned, advising that “the country is falling into an abyss, there might not remain a state to hand it over our arms.”

From a strong position, Sayyed Nasrallah renewed the call for partnership and cooperation, voicing readiness to discuss the national defense strategy. Nevertheless, he said the state should first handle the economic and political crisis in the country before discussing defense strategies.

“We are before two options, the first is the choice of a strong and rich Lebanon, and the other is the option of a weak and beggar Lebanon,” his eminence indicated, reiterating that Lebanon is strong because of the golden equation (Army, people, resistance formula). “Lebanon can be a rich state through oil and gas, we want a rich Lebanon as much as we want it powerful,” he said, adding “If you want to discuss the defense strategy, let us discuss how to protect and extract our offshore oil and gas first.” Sayyed Nasrallah stressed that this ‘requires daring’, criticizing how Lebanon “stands idly by while the enemy entity concludes contracts to sell its gas.”

“We told them to leave the resistance alone and focus on the economic crisis the Lebanese are facing, but to no avail.”

Al-Aqsa… A Redline 

At the end of his speech, Sayyed Nasrallah warned that within days, things might happen in the region and might lead to an explosion, referring to the so-called Flag March planned by the Zionist entity on Sunday. “Any harm against Al-Aqsa mosque will lead to dire consequences as such issue provokes Islamic sentiments,” Hezbollah leader said.

“The Palestinian resistance is unanimous in responding, and things may lead to a major explosion inside Palestine. Any attack on al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock will explode the region as it provokes every free and honorable person,” his eminence warned.

Sayyed Nasrallah called for “anticipation, attention, and preparation for what might happen around us and have major repercussions on the region, this depends on the folly of the enemy.”

Pointing to the drills (Chariots of Fire drill) the Zionist army is conducting now, Sayyed Nasrallah said Hezbollah was still on alert and mobilized.

Words of Thanks

Hezbollah’s S.G. began his speech by expressing gratitude and saluting all those who took part in the course of Lebanon’s liberation in 2000 from the Israeli occupation. He saluted all who sacrificed, factions and sects, for the sake of the resistance, thanking all who provided help and assistance to the Lebanese resistance during past years, especially “Syria, Iran, and whoever stood beside the resistance during that critical time even if it was only a word of support.” Hezbollah’s leader extended gratitude to the Lebanese army for its help, especially in the late 90s.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

The Liberation of May 2000 in Southerners’ Memory
Journalist Ghassan Jawad in a special episode on Liberation and Resistance Day
Resistance and Liberation Day in Lebanon in its twenty-second year
America..society cracked and influence eroded

Related Articles

%d bloggers like this: