‘Israel’ Denies Starting Gas Extraction from Karish, Hopes Lebanon Accepts Hochstein’s Final Proposal

 September 17, 2022

The Israeli circles denied the media reports about starting gas extraction from Karish field, noting that pumping gas through the platform’s pipes will be experimental.

Zionist Channel 13 noted that denying those reports aimed at preventing any escalation with Hezbollah, knowing that the Resistance had threatened to strike the platform if ‘Israel’ operates it before Lebanon obtains its rights.

According to the Israeli Channel, the US energy envoy Amos Hochstein will submit his final proposal during his upcoming visit to Beirut, hoping that the Lebanese officials accept it.

In a speech delivered Saturday on Arbaeen, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah reiterated that extracting the oil and gas off Lebanese shore is a golden chance to cope with the current economic crisis.

“We won’t allow the Israeli enemy to extract oil and gas from Karish before restoring Lebanon’s legitimate rights.”

The Israeli officials said that the extraction will take place in September but they delayed the process, the Lebanese resistance leader stated.

“Hezbollah’s red line is the start of the Israeli extraction of gas in Karish.” His eminence revealed here that Hezbollah has recently delivered a strong message to the Zionist entity, warning behind the scenes that the Tel Aviv Regime will be facing a real trouble in case it started gas extraction in the disputed field.

“Our aim is to enable the Lebanese government from investing in its maritime wealth, and this issue is not related to any affair,” Sayyed Nasrallah said, responding to accusations that Hezbollah has been trying to relate the maritime border talks to Iran nuclear deal talks.

His eminence then affirmed that all threats made by Israeli officials “won’t turn a hair” of Hezbollah, saying that both ‘Israel’ and US knows very well that the Lebanese resistance is adamant regarding threats he made on the maritime border affair.

Sayyed Nasrallah noted that Hezbollah has been calm in the latest weeks in a bid to give opportunity for talks, but stressed that the “eyes and missiles are on Karish.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

The resistance proves deterrence: Our missiles are aimed at Karish
The Husseini Palestine Parade launches the call for liberation from Karbala to Al-Aqsa

Related news

Who benefits from UNIFIL’s new amendments to its mission in Lebanon?

September 3, 2022

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen English 

An unprecedented UNSC statement is released: UNIFIL does not require “prior authorization or permission from anyone” to conduct missions “independently.”

As UNIFIL announces the renewal of its mandate in Lebanon, the United Nations body consisting of 10,000 military personnel attempts to extend its set of privileges over the population in the South by not requiring “prior authorization or permission from anyone to undertake its mandated tasks, and that it is allowed to conduct its operations independently.”

The statement, shockingly and unapologetically, “calls on the parties to guarantee UNIFIL’s freedom of movement, including by allowing announced and unannounced patrols.”

The UN body’s latest statement arrives against a tense backdrop where confrontation may be at the door between Lebanon and the Israeli occupation over the latter’s threat to occupy the Karish gas field, stripping Lebanon of its own maritime territory and right. Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, has vowed that the Lebanese Resistance will target the drilling platform in case a demarcation agreement with the Lebanese government is not reached in addition to enabling Lebanon to explore its own resources. 

UNIFIL has been patrolling South Lebanon since 1978, and was established under UN resolution 425 to “monitor the cessation of hostilities between Lebanon and Israel” as it claims, in addition to supporting “the Lebanese authorities in keeping the area south of the Litani River free of unauthorized armed personnel, weapons, or other related assets.” 

The latest addition to the UN’s mandate raises questions (and eyebrows) on whether UNIFIL not needing prior permission to perform its missions is an Israeli demand that falls within Washington and “Tel Aviv’s” attempts to expand the scope of UN missions in the South. 

Within this context, Lebanese Brigadier-General Hisham Jaber spoke to Al Mayadeen “UNIFIL’s missions have been stipulated since it began its missions in Lebanon, and there have been minor amendments to it that were made by the Security Council – which determines its tasks – not the United Nations or its secretary-general.” 

Contrary to the UN statement’s demands, Jaber stresses that the mandate “needs prior permission if it wants to deviate from the tasks entrusted to it,” and that the intention behind this statement can be interpreted by keeping in mind that “Israel” has, for long, “been trying to incite the modification of UNIFIL’s missions to make it police its missions, and search for weapons even inside Lebanese neighborhoods and villages.” 

Jaber pointed out that “UNIFIL has repeatedly tried to enter homes and schools to search for weapons, in deviation from the tasks entrusted to it at the behest of Israel,” in an attempt to normalize the situation for the Lebanese, attempting to make searches a regular reality for the population. 

UNIFIL has long condoned Israeli violations despite 16 years since Resolution 1701 was passed by the UN Security Council, which calls for the full cessation of hostilities between Lebanon and “Israel.” According to Jaber, UNIFIL forces have not been able to detect abt violations from the Lebanese side, but it is trying, through installing cameras and surveillance, to cater to the Israeli desire to register a Lebanese violation of resolution 1701. 

He explained that the Lebanese Army’s presence in the South is Lebanon’s guarantee that UNIFIL will stick to the tasks assigned to it and will not deviate from them. However, its statement calling for ‘independence’ from Lebanese jurisdiction will most likely serve “Tel Aviv.”

Lebanese political commentator and journalist Hassan Olleik warned that such a move would, in fact, jeopardize the very continuation and existence of UNIFIL in South Lebanon. He told Al Mayadeen, “UNIFIL’s [top] priority is to secure the stability of its forces, because the closer it comes to playing the role that Israel and the US want for it, the higher the level of tension will be between the UNIFIL and the residents of the South, and this matter puts UNIFIL’s leadership, elements, mechanisms and assets at risk.” 

He added that the “inspection of private property requires permission from the Lebanese Army and judiciary, because UNIFIL’s mission cannot bypass Lebanese law, and for this reason, the Lebanese authorities treated this amendment with some indifference.”

UNSC Resolution 1701, which was passed after the 2006 war, entails monitoring the cessation of hostilities, monitoring the deployment of the Lebanese army along the Blue Line, and Israeli withdrawal from the South, in addition to ensuring that the area between the Blue Line and the Litani River is free of any armed manifestations. The resolution also assists the Lebanese government, at its request, in securing its borders and crossings to prevent the entry of any weapons without its consent.

Modifying the missions of UNIFIL has always been a demand by the US and “Israel” that has been translated into several attempts in recent years within the Security Council to push for the expansion of these missions to include all of the South, allowing it to monitor any movements that could be a prelude to some security or military action on the borders. Attempts have also been made to expand these missions to include the Lebanese-Syrian border.

These attempts clashed with the opposition of major countries, including France and Russia, and mainly to a categorical Lebanese rejection at the official and popular levels as well. The area north and south of the Litani has witnessed many problems between the people and UNIFIL soldiers, in refusal of the international forces’ attempts to change their rules of operation on their own.

Related Videos

The maritime border demarcation crisis in southern Lebanon enters the list of priorities of the Biden administration
The maritime dispute between Lebanon and “Israel” is at the forefront of attention in Tel Aviv
International and Lebanese developments with d. Abdel Halim Fadlallah, President of the Consultative Center for Studies and Documentation

Related Articles

موقف أميركيّ مفاجئ حول العودة للاتفاق النوويّ مع إيران… والرياض لحوار مباشر مع الأنصار / هوكشتاين تسلّم وديعة لبنانيّة شفهيّة حول الترسيم… والأولويّة لوقف الاستخراج / ارتباك «إسرائيليّ» بين مخاطر التراجع والتصعيد… وضع حكوميّ هشّ وتداعيات إقليمية /

 الأربعاء 15 حزيران 2022

كتب المحرّر السياسيّ

الأكيد أن موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفق معادلة، على السفينة الرحيل فوراً وعلى «إسرائيل» أن توقف الاستخراج من بحر عكا، هو المستجدّ الوحيد الذي أطلق ديناميكيات جديدة في معادلات النفط والغاز والتفاوض حول الترسيم الحدودي للبنان والوساطة الأميركيّة، ومن خلالها حول قوة كيان الاحتلال ومزاعم قدرته على شن حرب والانتصار فيها، وما سيترتب على الاختبار النفطي لهذه المزاعم من تداعيات في الإقليم، خصوصاً على التصعيد الإسرائيلي بوجه إيران الذي يوحي بالقدرة على شنّ حرب، لدعوة الأميركيّ لتجميد مساره النووي نحو توقيع العودة للاتفاق.

هذا هو الاستنتاج الذي صاغه مصدر دبلوماسيّ متابع للموقف المفاجئ الذي صدر عن الخارجية الأميركية حول الاستعداد للعودة المتبادلة مع إيران للالتزام بالاتفاق النووي، والإشارة الى ان إيران ستمتلك مقدرات إنتاج قنبلة نووية في غضون اسابيع، حيث يربط المصدر بين ما سمعه في بيروت، الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين الذي يشغل منصب كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن لشؤون الطاقة، من مؤشرات قوة تستند الى معادلة السيد نصرالله، وما يصل تباعاً الى واشنطن من معلومات ومعطيات حول الارتباك الإسرائيلي الناجم عن هشاشة الوضع الحكومي بعد فقدان الأغلبية في الكنيست واستعداد بنيامين نتنياهو للدفع باتجاه انتخابات مبكرة، في ظل مخاوف إسرائيلية من أن يكون التراجع في ملف استخراج النفط والغاز القشة التي تقصم ظهر البعير

ويستغلّها نتنياهو للهجوم الحاسم على حكومة نفتالي بينيت، بينما يمكن للتعنت أن يفرض على جيش الاحتلال منازلة ترسم معادلات جديدة في المنطقة ليست في صالح الكيان، في ضوء المعادلات الحقيقية للقوة، بعيداً عن الخطابات الإعلامية الهادفة لشد العصب ورفع المعنويات.

بالتوازي ستتم مراقبة ما سيترتب على الكلام الأميركي المفاجئ من جهة، وبدء المحادثات السعودية المباشرة مع أنصار الله، كمؤشرات لتغليب لغة الانخراط مع محور المقاومة على حساب لغة التصعيد التي يدعو إليها قادة الكيان، بتعميم مزاعم التفوق والقدرة على خوض حرب وتحقيق نصر حاسم فيها، كما ستتم متابعة ما سيقوم به الوسيط الأميركيّ في حواراته مع قادة الكيان في ضوء ما سمعه في بيروت، سواء لجهة الوديعة الشفهيّة حول الخط 23 مضافاً إليه حقل قانا أو لجهة أولوية وقف الاستخراج من بحر عكا حتى نهاية المفاوضات، وهوكشتاين لم يخف أنه بلور بعض الأفكار لكنه قرر تشاركها مع قادة الكيان قبل أن يعرضها على لبنان. ويبقى السؤال هل يلتزم قادة الكيان بوقف الاستخراج حتى نهاية التفاوض، ما يعني ان يقبلوا المفاوضات وهم تحت ضغط عامل الوقت، فيما الأوروبيون مستعجلون لبدء ضخ الغاز الى شواطئهم قبل نهاية العام، بينما لبنان سيكون في وضعيّة التفوق بالعمل مع الوقت، الذي قال هوكشتاين إن الوقت لصالحه من حيث لا يدري عندما قال إن على لبنان أن يقارن ما سيحصل عليه بما لديه الآن وهو صفر، لكنه لم ينتبه أن من لديه صفر يلعب الوقت معه.

خلال الأيام المقبلة سيكون المؤشر بعودة هوكشتاين، الذي لم تنفع جوائز الترضية التي حملها للبنان في ملف الكهرباء ذات صدقيّة، لكونها تتكرر للمرة الثالثة دون نتائج عملية، كما أنها غير قابلة للمقايضة بملف الغاز والنفط، ولو أنها قد تشكل اشارات إيجابية اذا صدقت الوعود. إذا عاد هوكشتاين فهذا يعني ان قادة الكيان يخشون المواجهة من جهة، ولا يريدون قطع التفاوض من جهة مقابلة سعياً لحل، وفي حال كان الموقف الإسرائيلي متشبثاً بالاستخراج من جهة وبالخطوط المجحفة بحق لبنان من جهة موازية، والأرجح ان هوكشتاين يفضل السفر إلى واشنطن وعدم العودة، وإرسال الرسائل التي تقول إنه يدرس الوضع ويحضر أفكاراً خلاقة لتدوير الزوايا في قضية شديدة التعقيد، محاولاً دفع لبنان للاسترخاء لمنح الوقت لحكومة الكيان.

وملأت جولة المبعوث الأميركي لشؤون أمن الطاقة آموس هوكشتاين على المقار الرئاسية والمسؤولين اللبنانيين، الفراغ السياسيّ الذي سيطر على المشهد الداخلي بعد انتهاء مرحلة الانتخابات النيابية وتكوين الطاقم التشريعي للمجلس النيابي، في ظل تريث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالدعوة للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس لتشكيل الحكومة الجديدة. إلا أن المعلومات الأولية لجولة هوكشتاين، تؤكد أنه لم يقدم أي مقترحات جديدة للحل واكتفى بالاستماع الى المعنيين بالملف وإبداء التجاوب والاستعداد للسعي لحل النزاع، فضلاً عن تمسّك لبنان بموقف واحد أبلغه رئيس الجمهورية للمبعوث الأميركي يؤكد حقوق لبنان بالخط 23 وحقل قانا كاملاً، مع التلويح بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» الأعمال التحضيرية لاستخراج الغاز من «كاريش»، ولم يتم التطرق الى الخط 29 بشكل مباشر.

واستهلّ هوكشتاين نشاطه من اليرزة حيث التقى قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي جدّد له موقف المؤسسة العسكرية الداعم لأي قرار تتّخذه السلطة السياسية في هذا الشأن، ومع أي خط تعتمده لما في ذلك من مصلحة للبنان، قبل أن ينتقل الى قصر بعبدا حيث استقبله رئيس الجمهورية.

وخلال اللقاء الذي حضرته السفيرة الاميركية دوروثي شيا، وعن الجانب اللبناني نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب، الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، شدد عون على «حقوق لبنان السيادية في المياه والثروات الطبيعية»، وقدّم لهوكشتاين رداً على المقترح الأميركي الذي سبق للوسيط الأميركي أن قدّمه قبل أشهر، على أن ينقل هوكشتاين الموقف اللبناني الى الجانب الاسرائيلي خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتمنّى عون على هوكشتاين «العودة سريعاً الى لبنان ومعه الجواب من الجانب الاسرائيلي». وشكر هوكشتاين عون على الجواب اللبناني واعداً بـ»عرضه على الجانب الإسرائيلي في إطار الوساطة التي يقوم بها في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية».

ثم انتقل هوكشتاين إلى السراي الحكومي، حيث التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. وخلال الاجتماع تبلّغ الموفد الأميركي الموقف اللبناني الموحّد من مسألة ترسيم الحدود والحرص على استمرار الوساطة الأميركية. كما تمّ تأكيد أن مصلحة لبنان العليا تقتضي بدء عملية التنقيب عن النفط من دون التخلّي عن حق لبنان بثرواته كافة.

كما زار الوسيط الأميركي عين التينة والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال بعد اللقاء: «إن اتفاق الإطار يبقى الأساس والآليّة الأصلح في التفاوض غير المباشر». واضاف: «ما تبلغه الوسيط الأميركي من رئيس الجمهورية في موضوع الحدود البحرية وحقوق لبنان باستثمار ثرواته النفطيّة هو متفق عليه من كافة اللبنانيين».

كما استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بوحبيب الوسيط الاميركي، الذي غادر من دون الإدلاء بتصريح.

ونُقِل عن الوسيط الأميركي قوله إن لبنان يعاني من ظروف اقتصادية صعبة وما يعرض عليه يجب أن يقبله لإنقاذ اقتصاده.

ولفتت مصادر مطلعة على ملف الترسيم لـ«البناء» الى أن «زيارة هوكشتاين تختلف عن سابقاتها بتطور داهم وخطير تمثل باستقدام باخرة انرجين باور الى حقل كاريش للاستعداد لاستخراج الغاز، ما دفع بالمعنيين بترسيم الحدود للتواصل المكثف للتوصل الى الحد الأدنى من الاتفاق واستدعوا هوكشتاين للبحث في الملف والتحذير من خطورة هذه الخطوة التي قد تهدد الاستقرار».

وأشارت أوساط بعبدا لـ«البناء» الى أن «التفاوض حق دستوري لرئيس الجمهورية ويقوم بما يراه مناسباً للمصلحة الوطنية بعيداً عن المصالح الخاصة والمزايدات السياسية، وقام عون بجولة استشارات لا سيما مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والمختصين بالملف، وجرى اتصال مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والمفاوضات مستمرة مع الوسيط الأميركي لاستئناف المفاوضات».

ولفتت الأوساط الى أن «الوسيط الأميركي يدرك أن الطرح الأخير الذي قدمه للحل لم يرضِ الجانب اللبناني لكونه يؤدي الى خسارة 1430 كلم مربعاً»، موضحة أن «الخط 29 تم الحديث عنه عندما تثبت الخط 23 منذ عشر سنوات وأكثر، وبالتالي يجب أن يُسأل من كان يتولى المفاوضات آنذاك، ويمكننا القول إن الخط 29 يفرض نفسه على الطاولة».

وكشف مصدر مطلع على الاجتماعات التي عقدها هوكشتاين لـ«البناء» الى أن «الوسيط الأميركي لم يطرح أية مقترحات جديدة بل استمع للآراء وشروحات المسؤولين اللبنانيين». ولفت الى أن «رئيس الجمهورية أكد للوسيط الأميركي تمسك لبنان بحقل قانا بالكامل أي بلوك رقم 9 وجزء من الحقل رقم 8»، مشيراً الى أن «لبنان تمسك بالخط 23 واستمرار المفاوضات للتوصل الى حقه بعد الخط 23»، داعياً الى النظر للملف من الناحية التقنية والاقتصادية ما يؤمن مداخيل مالية للبنان في ظل الأزمة المالية وتزيد الحاجة للغاز مع أزمة الطاقة في اوروبا والعالم بعد الازمة الروسية – الاوكرانية».

وشدد على أن أهم ما «ناله لبنان بعد جولة الوسيط الاميركي هو تكريس معادلة لا غاز من كاريش مقابل لا غاز من قانا، والتمسك بالخط 23 وحقل قانا، والتهديد بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» أعمالها في الخط 29 ما يعني تأكيداً لبنانياً على أن المنطقة الواقعة ضمن هذا الخط متنازع عليها». ورأى المصدر أن «اسرائيل لا تستطيع بدء عملية الاستخراج في منطقة النزاع خشية الموقف اللبناني والتهديدات العسكرية لحزب الله، ما يجمّد كل أعمال الاستخراج لأسباب متعلقة بالمنطقة»، محذّراً من أن «الصراع في العالم يتمحور حول مادتين حيويتين للاقتصاد العالمي: الغاز والنفط وأنابيبها والمياه، وهذا أحد أهم أسباب الحرب على سورية والضغط والعقوبات على لبنان».

وقال هوكشتاين في حوار على قناة «الحرة» حول ما لمسه من المسؤولين اللبنانيين: «الخبر السار هو أنّني وجدت إجماعًا أكبر، وإعدادًا جدّيًا للزيارة، وقد قدّموا بعض الأفكار التي تشكل أسس مواصلة المفاوضات والتقدم بها».

ولفت الى أن «الخيار الحقيقي لمستقبل لبنان، وهو الهم الأساس للرؤساء والقادة الآخرين الذين التقيت بهم، هو إيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان والتي ترتبط بشكل وثيق بملف النفط، وحل النزاع البحري يشكل خطوة أساسية وهامة من أجل إيجاد حل للأزمة الاقتصادية، وللانطلاق بمسار الانتعاش والنمو، وما جرى كان محاولة جدية تقضي بالنظر إلى الخيارات المتاحة للمضي قدمًا، من غير أن تغفل عن بالنا فكرة أن علينا أن نقدم تنازلات والتفكير بشكل بناء».

وعما إذا كان قد قدم اقتراحات أو نقاطاً جديدة، نفى هوكشتاين ذلك، موضحاً أنه جاء إلى لبنان للاستماع إلى ردود الفعل حول الاقتراحات والنقاط التي أثارها من قبل».

وأضاف: «لأننا في مرحلة حساسة نحاول فيها أن نردم الهوة بين الجانبين كي نتمكن من التوصل إلى اتفاق بينهما، أعتقد أن هذا بالغ الأهمية بالنسبة للبنان بقدر ما أعتقد بصراحة أنه بالغ الأهمية لإسرائيل، لذلك، قبل أن أفصح عن هذه الأفكار، سأتشاركها مع الجانب الآخر، ونكمل المسار من هناك».

ورأى هوكشتاين أن الردّ اللبناني «يدفع بالمفاوضات إلى الأمام، وعليه سأتشارك هذه الأفكار مع «اسرائيل» وما أن أحصل على رد واقتراح من الجانب الإسرائيلي، سأبلغه إلى الحكومة في لبنان».

ولدى سؤاله عما إذا ناقش لبنان معه الخط 29، اعتبر هوكشتاين أن «أمتن الملفات الذي يفترض بالجانب اللبناني إعداده هو ما قد ينجح، والحل الناجح يقضي بالإقلاع عن التفكير هل أملك أفضل قضيّة قانونية، هل أنا في أفضل موقع لي»..

وأضاف: «يقضي النظر إلى نوع التسوية التي يمكن التوصل إليها، ويوافق عليها الإسرائيليون من غير أن يشعروا أن في ذلك ما يتعارض مع مصالحهم، وذلك مع الحفاظ على أهم جزء من مصالح لبنان».

وعلى وقع جولة الوسيط الأميركي خرق الطيران الحربي «الاسرائيلي» جدار الصوت فوق مناطق الجنوب، كان لافتاً تصريح رئيس وزراء الاحتلال «الإسرائيلي» نفتالي بينيت الذي يحمل استفزازات للبنان وحضاً لعودته الى المفاوضات من موقع الضعف، بقوله: «أتطلع إلى اليوم الذي سيقرّر فيه لبنان أنه جاهز للاستفادة من الغاز الطبيعي الكامن في مياهه الإقليمية».

ولفت، إلى أنّه «من المؤسف أن القيادة اللبنانية منشغلة في خلافات داخلية وخارجية بدلاً من استخراج الغاز لصالح مواطنيها. أنصح الحكومة اللبنانية بتحسين الاقتصاد وببناء مستقبل أفضل للشعب اللبناني».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماذا يجب أن يسمع هوكشتاين من لبنان؟

الثلاثاء 14 حزيران 2022

العميد د. أمين محمد حطيط*

بعد أن أفشلت «إسرائيل» وبدعم أميركي المفاوضات غير المباشرة التي جرت عدة جولات منها في الناقورة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، وبعد أن وجد لبنان أنه من المستحيل قبول عرض آموس هوكشتاين «الإسرائيلي» ـ الأميركي الذي قدّمه الى لبنان بنتيجة المفاوضات المكوكيّة التي قادها بين لبنان و»إسرائيل» وأرادها بديلاً لمفاوضات الناقورة التي عجز فيها الوفد «الإسرائيلي» عن مقارعة الحجة اللبنانية بالعِلم والمنطق والقانون فلجأ الى التعطيل. بعد كلّ ذلك أقدمت «إسرائيل» على الانتقال الى الميدان العملي في الاستثمار واستقدمت باخرة يونانية لإنتاج الغاز من حقل كاريش الذي يقطعه الخط اللبناني المسمّى خط ٢٩ ويجعل قسماً منه واقعاً بين الخطين ٢٣ و٢٩ أيّ ضمن المنطقة التي طالب لبنان بها في مفاوضات الناقورة وأكد على أنها منطقة متنازع عليها في الرسالة التي وجّهها الى الأمم المتحدة وعمّمت في 2/2/2022.

لقد أرادت «إسرائيل» من فعلتها الأخيرة أن تضع لبنان أمام الأمر الواقع وتدعه بمسؤوليه يتخبّطون في البحث عن جنس الملائكة ويختلفون حول مدى الحقّ اللبناني في البحر ويتنازعون حول أيّ خط حدودي للمنطقة الاقتصادية الخالصة، نعم أرادت «إسرائيل» أن تفرض على لبنان قرارها وتستخرج الغاز والنفط من المنطقة التي أعلنت من قبله منطقة متنازع عليها «مطمئنة» الى انّ هوكشتاين الذي «استجار» به لبنان ليخرجه من الورطة التي وقع فيها، لن يقوم بما يزعج «إسرائيل» او يريح لبنان خاصة أنه يأتي هذه المرة الى لبنان ليس ليطلب كما كان يأتي سابقاً بل «ليرجو منه» وشتان ما بين الوضعين.

في ظلّ هذا المشهد الذي تجنّب فيه لبنان حتى الآن استعمال أوراق القوة التي يملكها خوفاً على المفاوضات، وفي ظلّ الخشية من ضياع الثروة مع الإدارة غير المريحة لملف الترسيم البحري منذ العام ٢٠٠٧، ومن أجل حماية حقوق لبنان وجّه السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله كلمته المتلفزة التي يصحّ تسميتها بـ «كلمة الدفاع عن حقوق لبنان في الثروة البحرية»، وجّه الكلمة التي وضع فيها النقاط على الحروف والتي أكد فيها ومع الحرص على موقع الدولة ومسؤوليتها عن الملف وعدم تجاوزها في الأمر، أكد جهوزية المقاومة وقدرتها على منع تشكل الأمر الواقع الذي تستثمره «إسرائيل» ويهدر حقوق لبنان، وشكلت كلمة السيد قبل أقلّ من ٩٦ ساعة من وصول هوكشتاين ورقة قوة أساسية بيد الطرف اللبناني في مواجهة الأميركي المدّعي أنه «وسيط نزيه»، وقد أفهم السيد بكلمته تلك ذاك المبعوث أنه لن يكون طليق اليد في الضغط على لبنان أو استباحة حقوقه أو الاستخفاف بمطالبه.

فهمت «إسرائيل» القصد من كلام السيد ولذلك سارعت في الردّ وعلى طريقتها من أجل تحصين مهمة هوكشتاين «الاستعلائية في لبنان»، ولهذا خرج رئيس أركان جيش العدو الصهيوني كوخافي ومن أجل إعادة التوازن التفاوضي الميداني العسكري، خرج مطلقاً التهديدات ذات السقف العالي جداً ضدّ لبنان مهوّلاً بحرب بتدميرية غير مسبوقة يحضر العدو لشنها على لبنان في حال تشكل الظروف التي تستدعيها، مهدّداً بتدمير شامل سينفذه جيشه في لبنان يستهدف البنى التحتية وأماكن السكن ومنصات الصواريخ ومراكز القيادة والاتصال وكلّ شيء بعد ذلك له صلة بحياة السكان.

إذن الأميركي «مرتاح» على وضعه، و»الإسرائيلي» لا يزعجه إلا موقف المقاومة في لبنان، والمقاومة تنتظر موقف الدولة اللبنانية لتبني على الشيء مقتضاه، وبدقة أكثر تؤكد المقاومة أنها لن تحلّ مكان الدولة في ترسيم الحدود ولن تحلّ مكانها في تحديد الحق اللبناني وجوداً ومدى، وهي تنتظر موقف الدولة في هذا التحديد لتستعمل قدراتها في الحماية، و»الإسرائيلي» يعرف انّ المقاومة قادرة على منعه من الإنتاج وقادرة على منع تشكل الأمر الواقع لصالح «إسرائيل»، ولذلك يستبق الأمر بالتهويل بالحرب الواسعة التدمير والتهجير والقتل ويبقى الكلّ ينتظر موقف الدولة اللبنانية التي تنتظر هوكشتاين ومسعاه، فما عساه حاملاً وما عسى لبنان فاعلاً؟

بعد الرماديّة والضبابيّة وعدم الحزم والصلابة في الموقف اللبناني، لا نتوقع أن يأتي هوكشتاين بشيء جديد أو ان يطرح ما قد يفتح ثغرة يعبر منها المفاوض اللبناني بأمان يبعده عن تهمة التنازل عن الحقوق، والأمر قد يتغيّر إذا تغيّر الموقف اللبناني جدياً وأظهر لبنان «جرأة» واستعداداً لاستعمال ما يملك من أوراق القوة وأن يشعر الموفد المزدوج الجنسية الأميركية مع «الإسرائيلية»، جهوز لبنان لاتخاذ القرار بتعديل المرسوم ٦٤٣٣ وإعلان كامل المنطقة ما بين الخط ٢٣ و٢٩ كمنطقة متنازع عليها واعتبار كامل الحقول التي تقع كلياً أو جزئياً في داخلها منطقة محظور العمل فيها حتى فصل النزاع، وجهوز لبنان لمنع ذلك بالقوة ولن يثنيه التهديد «الإسرائيلي» بالحرب عن ذلك.

أما ظهور لبنان بمظهر «الضعيف اللاهث وراء هوكشتاين أو المستجير به من أجل تحصيل حقوقه» فإنّ هذا من شأنه ان يجعل أميركا و»إسرائيل» أكثر تعنّتاً وأشدّ استخفافاً به وبحقوقه، وقد يكون منتجاً لبيئة تتدحرج فيها الأمور الى ما لا تحمد عقباه على أكثر من صعيد.

 وعليه فإنّ نتائج مهمة هوكشتاين لن تكون لمصلحة لبنان انْ لم يسمع هذا الموفد ويلمس وحدة الموقف اللبناني وصلابته وجدّيته ووضوحه في السعي الى المحافظة على حقوقه ويتسلّم طرحاً لبنانياً متماسكاً لآلية ناجعة لفضّ النزاع تتضمن المواقف والإجراءات التالية:

ـ التمسك بالمفاوضات غير المباشرة والعمل المتواصل حتى فضّ النزاع وترسيم الحدود البحرية في الجنوب.

ـ التمسك بمرجعيّات ترسيم الحدود البحريّة والتي هي في حالنا الراهن قانون البحار واتفاقية «بوليه نيوكمب» واتفاقية الهدنة والأحكام القضائية الدولية.

ـ قيام كلّ طرف بتعيين حدوده وفقاً لتفسيره وتطبيقه لتلك المرجعيّات وعرضها للتفاوض وفقاً للأصول، وهنا يكون على لبنان أن يعدّل المرسوم ٦٤٣٣ ليعتمد رسمياً الخط ٢٩، وليعتبر كامل المنطقة بين خطوط الأطراف مناطق متنازع عليها.

ـ وقف كامل الأعمال من أيّ طرف في الحقول الواقعة كلياً او جزئياً في المناطق المتنازع عليها ما يعني وجوب أن تخرج منها السفينة اليونانية العاملة في حقل كاريش.

ـ عقد المفاوضات غير المباشرة بحضور الوسيط الأميركي ومناقشة مطالب الأطراف وفقاً للمرجعيات أعلاه وعدم القبول بمنطق الرفض المسبق لمناقشة أيّ طرح.

في حال رفضت «إسرائيل» العمل بهذه الآلية فعلى لبنان ان يمنعها من العمل في كامل المنطقة المتنازع عليها في الحقول المتصلة بها، وهو يملك القوة الكافية لذلك. أما إذا استمرّ لبنان بتعطيل أوراق قوته او إهمالها وانتظار الفرج الأميركي والخضوع للأمر الواقع والتهديد والتهويل «الإسرائيلي» فإنه سيستمرّ في هدر الثروة وتضييع فرصة الولوج من الباب الوحيد المتاح للخروج من جهنم السياسة والمال والاقتصاد التي سقط فيها بفعل فساد الطبقة السياسية الداخلية والحرب الاقتصادية الخارجية التي تشنّها عليه أميركا منذ نيّف وسنوات ثلاث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

History of Lebanon’s Maritime Border Dispute with ‘Israel’: Maps Confirm Line 29 Veracity

June 13, 2022

Mohammad Salami

On the basis of German studies which indicated the presence of huge offshore oil and gas amounts, Lebanon and other regional countries decided to invest this game-changing fortune. However, the demarcation of the maritime borders among those countries has turned to be a key issue that may lead to major conflicts.

If we scrutinize Lebanon’s case, the political chaos among the local political parties in addition to the foreign pressures pushed the former prime minister Fuad Siniora to make unprecedented concessions in this regard.

Siniora unconstitutionally dispatched in 2007 an official to Cyprus in order to sign an agreement pertaining the maritime borders, admitting the map which claims that Lebanon’s maritime border is at Line 1 and conceding huge national resources.

In 2012, the US Special Envoy to Syria and Lebanon, Frederic Hof, proposed dividing the disputed area temporarily, giving Lebanon 490 more square kilometers. However, the Lebanese officials rejected that proposal which deprives Lebanon from most of its rights.

Then, a long negotiation occurred between Lebanon and the United States which was allegedly mediating a solution for the Lebanese-Zionist dispute before the Lebanese Army was tasked to engage in an indirect negotiation with the Israeli enemy.

The Lebanese Army prepared a complete proposal that reflects the official stance and secures Lebanon’s rights at Line 29 after the US-Zionist delegations insisted for a long time on imposing Line 23 which gives all Karish oil field to the Israeli occupiers.

In this regard, the Zionist negotiators relied on Tekhelet island, which is a mere rock that disappears during the winter season, to demarcate ‘Israel’ borders. However, according to a British map, issued by the British Hydrographic Center, Lebanon’s border is at Line 29, and Tekhelet can never be considered an Island.

Moreover, the demarcation of Lebanon’s border must start from the last territorial position in Ras Naqoura, not anyone else behind it. The following map shows how admitting the last territorial position secures more of Lebanon’s rights.

Thus, Lebanon has the right to obtain its portion of Karish filed which lies on both the Lebanese and Palestinian sides of the borders, and the Greek ship, Energean Power, does not have the right to operate in a disputable area.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasallah on Thursday stressed that the Lebanese Resistance party is committed to defend the country’s maritime wealth, warning that Israeli enemy that “all options are on table” in this regard.

In a televised speech via Al-Manar, Sayyed Nasrallah said that the Resistance is capable on several levels (militarily, logistically, security and individually) to prevent the Israeli enemy to extract gas and oil from the disputed zone.

His eminence said that the Greek firm operating the vessel which reached the disputed area in Karish is partner in the Israeli aggression on Lebanon’s maritime wealth, warning this firm that it is “fully responsible” for the fate of the vessel.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Nasrallah warns… “The resistance will not stand idly by.”
Lebanon’s gas and regional and international accounts
Extensive Israeli media accompanies Sayyed Nasrallah’s words regarding Karish field

Related Articles

خريطة طريق لمناقشة سلاح حزب الله

السبت 4 حزيران 2022

 ناصر قنديل

قبل الدخول في الموضوع بلغة الحوار، لا بدّ من تثبيت مقدمات وثوابت، أولها أن من لا يريد الحوار ويقول إنه ماض في معركته لنزع سلاح المقاومة عليه ألا يغضب إذا قيل له من أهل المقاومة سننزع عيون مَن يريد نزع السلاح، وثانيها أن حمل السلاح رداً على احتلال او عدوان تهرّبت السلطة من مواجهتهما، أجازته الشرعة العالمية لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة. وحمل السلاح هنا لا يحتاج الى إجماع، إنما نزع هذا السلاح هو ما يحتاج الى إجماع أعلى مرتبة من قرار أية مؤسسة دستورية في الدولة، كما الدفاع عن وحدة الوطن بوجه خطر مشروع لتقسيمه لا يحتاج الى إجماع، بل إن التقسيم هو الذي يحتاج إلى الإجماع، والمناداة بلبنانية مزارع شبعا والدعوة لتحريرها، لا تحتاجان الى إجماع، بل التخلي عنها هو ما يحتاج إلى الإجماع، وملاحقة المطبعين مع الاحتلال والمتعاملين معه لا تحتاج الى إجماع، بل إن التطبيع هو الذي يحتاج إلى الإجماع.

قبل الدخول أيضاً في الموضوع بلغة الحوار، لا بد من تثبيت ركائز له، أولها أن نقطة الانطلاق في الحوار وهدف الحوار، ليس البحث في كيفية نزع سلاح المقاومة، بل كيفية توفير الحماية المثالية للبنان من خطر العدوان الإسرائيلي، والأطماع الإسرائيلية بثروات لبنان ومزاياه الاستراتيجية، وهذا يعني ثانياً أن الحوار يجري بين مؤمنين بأن لبنان يواجه تحدياً اسمه الخطر الإسرائيلي، ويبحث عن سبل المواجهة المثالية لهذا الخطر، على قاعدة أن الدولة التي كانت غائبة عن مسؤولياتها في ما مضى ما استدعى ظهور المقاومة وتجذر حضورها، مستعدة اليوم لتحمل مسؤولياتها، في حماية بلدها، على قاعدة اليقين بأن تخلي الدولة عن هذه المسؤولية تحت شعار الرهان على الموقفين الدولي والعربي يجب أن يكون كافياً كي لا يقول أحد، أن مثل هذا الرهان يحل مكان بناء أسباب القوة، حيث لا قيمة للدبلوماسية إلا إذا وجدت هذه القوة التي تحمي وتدافع وتحرّر.

هذه الحال تشبه حال الأب الذي تخلى عن ابنه طفلاً وجاء إليه بعد أن أصبح رجلاً ناجحاً ذا حضور مرموق يطلب منه أن يسامحه ويسمح له لعب دور الأب. وهذا شرطه أن يجري النقاش بلغة وطنية يعترف فيها الذين غابوا عن المقاومة، سواء من تهرّبوا من الواجب الوطني أو من خانوا هذا الواجب ومدّوا أيديهم للعدو، بأنهم يطلبون التسامح من الذين ضحّوا بكل ما لديهم حتى حققوا السيادة الحقيقيّة لبلدهم وحرّروا أرضه وصانوا كرامته. والبدء من هنا للسؤال كيف نكمل معاً مسيرة الحماية، وكيف تكون الدولة شريكاً يعوّض الغياب المديد عن ساحة المسؤولية، مع الاعتراف والتقدير بما قام به الجيش وما قدّمه من تضحيات، وحاله كحال شعبه، يواجه منفرداً باللحم العاري، بغياب أية رعاية تقدمها الدولة ومؤسساتها ليكون جيشاً على مستوى الجيوش القوية القادرة على خلق التوازن بوجه جيش هائل المقدرات هو جيش الاحتلال.

هكذا أصبحت البداية بسيطة، فالذين يريدون نقاش مستقبل سلاح المقاومة من موقع وطني، يريد حماية لبنان، سيبدأون بالقول نحتاج إلى فترة انتقالية تبقى فيها المعادلة القائمة على حالها، تمتدّ من ثلاث إلى خمس سنوات، ربما نصرف خلالها حضور فائض قوة المقاومة لضمان وحماية ثروات النفط والغاز بتفويض وطنيّ، وتتجه خلالها كل الجهود والقدرات لبناء الدولة القوية القادرة. وهذا يعني بناء دبلوماسية تسليح للجيش بأسلحة نوعيّة تضم شبكات متطوّرة للدفاع الجوي وقدرات نارية متعددة جواً وبحراً وبراً قادرة على إقامة توازن ردع بوجه القوة النارية لجيش الاحتلال، وسنتفق على رصد المال اللازم لذلك، واستدراج الدعم الخارجي من الدول الغربية والعربية التي يغيظها سلاح المقاومة، ونبحث عن مصادر السلاح والدول التي تقبل تزويدنا بالأسلحة النوعيّة، ونميز علاقتنا بها على حساب مَن يرفض، حتى لو كان من يقبل في النهاية هو إيران ومن يرفض هو أميركا، وبالتوازي وكي لا نتوهمّ بأن الجيش وحده يكفي فلا بد من بناء الشعب المقاوم الى جانب الدولة القوية القادرة، ولذلك نسارع بإقرار قانون الخدمة الإلزاميّة لثلاث سنوات على الأقل، يخضع خلالها كل القادرين على حمل السلاح، بين 18 و60 عاماً، للتدريب والتنظيم ضمن وحدات للحماية الشعبيّة تعرف أدوارها ومواقعها وسلاحها عند أي عدوان، وسنوياً ضمّ الذين بلغوا الـ 18 من الذكور والإناث الى الخدمة الإلزاميّة، وإقرار بناء الملاجئ المحصنة وانشاء جبهة داخلية تعنى بمقومات الصمود خلال فترات الحرب، كما يفعل عدوّنا.

إن معيار جدية الذين يتحدثون عن أنهم يرون “إسرائيل” عدواً، ويقولون لا نقبل أن يزايد علينا احد في العداء لـ”إسرائيل”، وانه عندما تعتدي “إسرائيل” سنكون كلنا مقاومة، هو الذهاب لإقرار مثل هذه الخطة من أعلى مستويات القرار التشريعي والتنفيذي في الدولة، ومؤيّدو المقاومة يشاركون معهم، ويتحقق إجماع على استراتيجية للدفاع الوطني، تتيح بعد خمس سنوات أن نجلس ولدينا جيش قادر قويّ وشعب منظم مقاوم، لنبحث مرتبة جديدة من العلاقة بين الجيش والمقاومة، تكون فيها الكلمة العليا للجيش بصفته المسؤول الأول عن حماية البلد، وصولاً لمرحلة بعد خمس سنوات لاحقة قد لا نحتاج فيها لبقاء تشكيل منفصل للمقاومة خارج الجيش وتشكيلات الشعب المنظم. فهل من يرفع يده ويقول هيا بنا، ولنتذكر أننا منذ عشرين سنة نسمع الحديث عن نزع سلاح المقاومة من مواقع العداء، وبلا جدوى، وهذه خطة عشر سنوات من موقع الشراكة في مواجهة العدو، فهل تقبلون؟

عدم التجاوب يعني أن ما نسمعه في الداخل تحت عنوان “التيار السيادي الرافض للسلاح” هو مجرد صدى لصوت العدو، الذي يغيظه سلاح المقاومة، ويريد طابوراً خامساً في الداخل ينال من المقاومة أو يحاول، وعندها من حق الناس أن تقول، هذه المقاومة وسلاحها هي فلذات أكبادنا الذين سقطوا شهداء، ومن يريد نزع السلاح سننزع روحه وعيونه!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Hezbollah War Media Department Circulates Video with English and Hebrew Subtitles: Any Violation of Al-Aqsa Mosque Will Lead to Regional Explosion

 May 27, 2022

Hezbollah War Media Department circulated a video with English and Hebrew subtitles, showing Secretary General Sayyed Nasrallah warning the Israeli enemy about any violation of Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock.

Sayyed NAsrallah had warned during his Wednesday televised speech on Resistance and Liberation Day that any violation of Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock will lead to a regional explosion.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=107472

Source: Al-Manar English Website

Sayyed Nasrallah: Hezbollah Stronger than Ever, Al-Aqsa Provocations to Explode the Region

May 26, 2022

Batoul Wehbe

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah emphasized on Wednesday that any harm against Al-Aqsa mosque will lead to dire consequences, warning that the resistance is stronger than any time before.

In a speech via Al-Manar TV marking the May 25, 2000 Victory over the Israeli occupation, Sayyed Nasrallah said: “At this moment, and since 1982, the resistance has never been stronger, it’s stronger than you can imagine. Let no one do any wrong calculations in this regard.”

His eminence congratulated all people on the joyful day of Resistance and Liberation, calling it one of the happy days that have passed over the Lebanese for decades, “this is how people felt when returning to their liberated villages.”

One of Allah’s Days

Sayyed Nasrallah extended his thanks to God Almighty for the promise he made to the believers, describing the day of victory over ‘Israel’ and liberation from its hegemony as one of Allah’s days.

“2000 Victory is the greatest achievement in the modern history, it’s a matter of pride on the Arabic, Islamic, and national level,” Sayyed Nasrallah said. “This victory proved the resistance’s ability to break the image of the ‘invincible army’, and gave hope to the Palestinian people and the peoples of the region on the prospects of achieving liberation and victory, by striking the final nail in the coffin of the Zionist scheme.”

Hezbollah’s leader pointed to the May 2000 Liberation’s aftermath, saying the moral achievement of the resistance is its behavior on the border with the occupying entity and with the collaborators who committed massacres against the Lebanese. Another moral achievement, Sayyed Nasrallah said, is that the resistance didn’t monopolize operations or achievements, it thanked everyone.

“The new generation shall acknowledge the humiliation and suffering the Lebanese endured at checkpoints and in prisons,” Sayyed Nasrallah said, adding that the Lebanese shall realize the true face of the Zionist regime which tries to hide. “He who resisted the occupation shall be recognized, and who conspired against his homeland shall be exposed, in order to avoid outbidding,” His eminence indicated, pointing that Hezbollah and the Amal Movement played the biggest role in resisting due to geographical reasons.

We’re Not Power Seekers

Making it clear that the resistance has never sought power in Lebanon, Sayyed Nasrallah said: “We did not fight for the sake of power in Lebanon, we fought to defend our country… We entered parliament to be the resistance voice, in 2005 we were obliged to join the government to protect the resistance’s back. Our presence in the government and parliament is aimed at protecting the resistance’s back and contributing to resolving people’s issues.”

The secretary general criticized those who ask ‘who entrusted you with resisting?’ calling it a bizarre question as though they do not consider ‘Israel’ to be an enemy and a threat. “Our moral, religious, and national duty obliged us to mount the resistance against occupation,” he reiterated. “Some in Lebanon do not consider ‘Israel’ as an enemy, they later labeled it so as a flattering.”

“The resistance is protecting the homeland and this does not need a permission from anyone. This resistance has obliged ‘Israel’ to send reassurance messages to Lebanon,” Sayyed Nasrallah pointed out, illustrating that differences and sparring over the resistance are too old, “there has never been unanimity over it.”

Sayyed Nasrallah stressed that “the resistance and its precision-guided weapons are what keep the occupation on alert, and protect Lebanon in light of the division.” “It is true that any attempt to disarm Hezbollah by force would lead to civil war,” he warned, advising that “the country is falling into an abyss, there might not remain a state to hand it over our arms.”

From a strong position, Sayyed Nasrallah renewed the call for partnership and cooperation, voicing readiness to discuss the national defense strategy. Nevertheless, he said the state should first handle the economic and political crisis in the country before discussing defense strategies.

“We are before two options, the first is the choice of a strong and rich Lebanon, and the other is the option of a weak and beggar Lebanon,” his eminence indicated, reiterating that Lebanon is strong because of the golden equation (Army, people, resistance formula). “Lebanon can be a rich state through oil and gas, we want a rich Lebanon as much as we want it powerful,” he said, adding “If you want to discuss the defense strategy, let us discuss how to protect and extract our offshore oil and gas first.” Sayyed Nasrallah stressed that this ‘requires daring’, criticizing how Lebanon “stands idly by while the enemy entity concludes contracts to sell its gas.”

“We told them to leave the resistance alone and focus on the economic crisis the Lebanese are facing, but to no avail.”

Al-Aqsa… A Redline 

At the end of his speech, Sayyed Nasrallah warned that within days, things might happen in the region and might lead to an explosion, referring to the so-called Flag March planned by the Zionist entity on Sunday. “Any harm against Al-Aqsa mosque will lead to dire consequences as such issue provokes Islamic sentiments,” Hezbollah leader said.

“The Palestinian resistance is unanimous in responding, and things may lead to a major explosion inside Palestine. Any attack on al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock will explode the region as it provokes every free and honorable person,” his eminence warned.

Sayyed Nasrallah called for “anticipation, attention, and preparation for what might happen around us and have major repercussions on the region, this depends on the folly of the enemy.”

Pointing to the drills (Chariots of Fire drill) the Zionist army is conducting now, Sayyed Nasrallah said Hezbollah was still on alert and mobilized.

Words of Thanks

Hezbollah’s S.G. began his speech by expressing gratitude and saluting all those who took part in the course of Lebanon’s liberation in 2000 from the Israeli occupation. He saluted all who sacrificed, factions and sects, for the sake of the resistance, thanking all who provided help and assistance to the Lebanese resistance during past years, especially “Syria, Iran, and whoever stood beside the resistance during that critical time even if it was only a word of support.” Hezbollah’s leader extended gratitude to the Lebanese army for its help, especially in the late 90s.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

The Liberation of May 2000 in Southerners’ Memory
Journalist Ghassan Jawad in a special episode on Liberation and Resistance Day
Resistance and Liberation Day in Lebanon in its twenty-second year
America..society cracked and influence eroded

Related Articles

السيد نصر الله في ذكرى انتصار أيار: أي مساس بالمسجد الأقصى سيفجّر المنطقة

الاربعاء 25 أيار 2022

المصدر: الميادين نت

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم الأربعاء، إنّه “يجب أن يعرف الجيل الجديد الإذلال الذي تعرض له الأهالي على الحواجز وما عانوه في سجون الاحتلال وانتهاكه لأبسط حقوق الإنسان وعدوانيته وعنصريته”.

وفي كلمة له، في عيد المقاومة والتحرير، أكد السيد نصر الله أنّ “يوم الانتصار على إسرائيل والتحرير هو يوم من أيام الله”، متوجهاً بالتبريك إلى جميع المناصرين، في هذا اليوم السعيد، مضيفاً أنّ “السعادة هي ما شعر به الناس الذين عادوا إلى قراهم وبلداتهم”.

وتابع: “الحمد لله الذي هدانا إلى خيار المقاومة ولم ننتظر نظاماً عربياً ولا أمم متحدة ولا مجلس أمن دولياً”، شاكراً كل من “قدّم وضحى من كل الفصائل وكل الطوائف على ما قدّموه للمقاومة وخاصة الشهداء وأهلهم”.

وشكر السيد نصر الله الجرحى على ما قدّموه وللأسرى الذين تحملوا سنوات طوال في سجون الاحتلال، وأيضاً المجاهدين الذين “أفنوا زهرة شبابهم في ساحات الجهاد، والأهل الصامدين الصابرين في قراهم وفي كل القرى اللبنانية”.

وتوجّه السيد نصر الله بـ”الشكر للجيش اللبناني خصوصاً في السنوات الأخيرة خلال التسعينيات”، حيث كان هناك “انسجام مع المقاومة بقرار سياسي، إضافة إلى الجيش العربي السوري وفصائل المقاومة الفلسطينية”.

الأمين العام لحزب الله شكر الرؤساء المقاومين خلال التحرير وهم: “الرئيس إميل لحود والرئيس سليم الحص والرئيس نبيه بري”.

كما شكر السيد نصر الله الجمهورية الإسلامية في إيران على ما قدّمته، وقال إنّها “لم تبخل بشيء، وإنّه لم يعد مخفياً ما تقدمه خصوصاً الدور الذي أداه الشهيد الحاج قاسم سليماني”، مضيفاً: “الشكر لوسائل الإعلام وخاصة قناة المنار وإذاعة النور”.

السيد نصر الله: يجب أن يعلم الناس من هو السيادي في هذا البلد

وأكد السيد نصر الله أنّه ” في ذكرى التحرير، يجب استحضار معاناة اللبنانيين على أيدي الاحتلال منذ العام 1982، وما جرى على القرى والبلدات من قصف وترهيب وتهجير وتشريد”، مؤكداً أنّه “يجب أن يعرف الجيل الجديد الإذلال الذي تعرض له الأهالي على الحواجز وما عانوه في سجون الاحتلال وانتهاكه لأبسط حقوق الإنسان وعدوانيته وعنصريته”.

وتابع: “يجب أن يعلم اللبنانيون الوجه الحقيقي لهذا الكيان الذي يحاول أن يظهر طبيعياً ويحاول أن ينسجم مع شعوب المنطقة”، متسائلاً  “هل السيادي هو الذي يسكت عن الاحتلال لعشرات السنين ويقبل باتفاق 17 أيار؟”.

وشدد على أنّه “يجب أن يعلم الناس من هو السيادي في هذا البلد”، مؤكداً أنّ “الإنجاز الذي تحقق عام 2000 هو أعظم إنجاز في التاريخ المعاصر، وهو انتصار لا غبار عليه وقد قوبل بافتخار عربي وإسلامي ووطني”.

وشرح السيد نصر الله أنّ “انتصار عام 2000 كسر صورة الجيش الذي لا يُقهر وكسر مشروع إسرائيل الكبرى وأعطى الأمل للفلسطينيين بالتحرير”،  لافتاً إلى أنّه “يجب تظهير كافة التضحيات، فهذا النصر لم يأتِ بالمجان بل صُنع بالدماء والدموع والأيدي والأصابع على الزناد، ويجب إظهار من قاوم الاحتلال ومن تآمر على أبناء وطنه ومن وقف على التل، وذلك ليس لفتح الجروح بل لمنع المزايدات”.

السيد نصر الله: المقاومة في لبنان لم تطلب سلطة بعد الانتصار ولم تطمع بها

وأوضح الأمين العام لحزب الله أنّه “كان للكيان الصهيوني مشروع بالانسحاب وترك آلياته في الداخل اللبناني ليبقى الشريط الحدودي بيد “جيش لبنان الجنوبي”، وليتصادم مع المقاومة، ما يعيد شرارة الحرب الأهلية ويعطيها بُعداً طائفياً، لكن سرعة المقاومة أحبطت هذا المشروع”.

وتابع بالقول إنّ ” خطاب بيت العنكوت حفر عميقاً في قادة الكيان وجيشه وهم يعيشون عقدة العقد الثامن”، مضيفاً أنّ “المقاومة لم تحتكر لا العمليات ولا الإنجازات ولا دماء الشهداء وهذا أيضاً إنجاز أخلاقي”.

السيد نصر الله لفت إلى أنّ “المقاومة في لبنان لم تطلب بعد الانتصار سلطة، ولم تطمع بها رغم أنّ سوريا كانت موجودة والرؤساء الثلاثة في البلد حلفاء لنا”، مشيراً إلى أنّ “المقاومة الوحيدة التي حققت نصراً ولم تحكم هي المقاومة في لبنان، وخصوصاً حزب الله، ولم نطالب بذلك لأنّنا لم نقاتل لأجل السلطة بل لتحرير الأرض والشعب ولأجل الكرامة الوطنية”.

وأوضح السيد نصر الله أنّ “الخط البياني لقدرة كيان العدو بدأ بالنزول بعد الهزيمة التي تلقاها في لبنان عام 2000 وهذا بشهادة رئيس حكومة الكيان السابق بنيامين نتنياهو”، مؤكداً أنّ “حضور المقاومة في الحكومة هدفه حماية ظهر المقاومة ومتابعة حاجات الناس وإلا فإنّ هذه السلطة ليست هدفاً لنا”.

وعن بعض الأفرقاء في الداخل اللبناني، أشار الأمين العام لحزب الله إلى أنّ “البعض في لبنان لا يعتبر الإسرائيلي عدواً ولو  قال عنه ذلك لاحقاً بدافع المجاملات”.

السيد نصر الله: هذه المقاومة أقوى مما تتوقعون وتتصورون

لفت السيد نصر الله إلى أنّ “هذه المقاومة التي انتصرت في عام 2000 قاتلت في ظلّ الانقسام اللبناني، ولم يكن هناك إجماع لبناني حول المقاومة، مضيفاً أنّ “بعض الوسائل الإعلامية كانت تقول هناك جولات عنف في الجنوب، وكان تسمي شهداء المقاومة بالقتلى”.

وتابع أنّ “المقاومة الجادة والقوية هي التي تجبر العدو على إرسال رسائل التطمين”، مشيراً إلى أنّ “الاختلاف والسجال على المقاومة قديم وهو قائم ويستمر وكل طرف استخدم الحجج التي لديه”

ولفت السيد نصر الله إلى أنّ “من يرد الاقتناع فسيقتنع ومن لا يريد فلن يقتنع ولكن سيكون هناك مع وضد وعلى التل وهذا هو الواقع الموجود”، مشيراً إلى أنّ “الأمور وصلت ببعض الأشخاص للسؤال من كلّفكم بقتال العدو؟ في وقتٍ كان بلدنا محتلاً ورجاله ونساؤه في السجون، ونحن نسأله في المقابل، نحن دافعنا عن وطننا وأنتم ماذا فعلتم؟”.

الأمين العام لحزب الله أكد أنّ “هذه المقاومة أقوى مما تتوقعون وتتصورون وهي أقوى من أي زمن مضى ومعنوياتها عالية”، مشيراً إلى أنّ “الدولة ذاهبة إلى الانهيار ويجب حلّ مشاكلها الاقتصادية حتى تبقى  ليطلب أحدهم تسليمها السلاح”.

السيد نصر الله: موضوع استخراج الغاز من البحر ممكن جداً جداً ويحتاج جرأة

وأردف السيد نصر الله: “قلنا لهم اتركوا المقاومة جانباً لأن هموم الناس أولى والدولار يرتفع والدولة تنهار بينما شغلهم الشاغل المقاومة”، مضيفاً “حلّوا أزمات البلد ليبقى جيش وتبقى دولة وبعدها تعالوا لنناقش الاستراتيجية الدفاعية”.

وشدد على أنّ “لبنان قادر أن يكون دولة غنية بالنفط والغاز”، داعياً “للدولة الغنية، وعليه فإنّ لبنان القوي هو لبنان الغني”.

السيد نصر الله أكد أنّ “موضوع استخراج الغاز من البحر ممكن جداً جداً، ويحلّ مشاكل لبنان لكن ذلك يحتاج جرأة”، لافتاً إلى أنّه “لا يحلّ مشكلة لبنان إلا النفط والغاز في المياه الإقليمية”. 

وأكد الأمين العام أنّ لدى لبنان كنزاً وثروة هائلة من النفط والغاز، مضيفاً أننا “نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الثروة بينما كيان العدو يُبرم عقوداً لبيع نفطه”.

السيد نصر الله: أي مساس بالمسجد الأقصى سيفجّر المنطقة

وعن الأحداث الأخيرة في الأقصى، أشار السيد نصر الله إلى أنّ “أي مساس بالأقصى سيؤدي إلى انفجار كبير في المنطقة”،  مؤكداً أنهّ “سيؤدي إلى  ما لا تُحمد عقباه”. وأشار السيد نصر الله إلى أنّ المقاومة الفلسطينية أخذت خيارها بالرد على أي مساس بالمسجد الأقصى”.

وقال السيد نصر الله إنّ “العدو مأزوم ويعاني انقساماً داخلياً حاداً ولم يكن يوماً  بهذا الضعف والوهن”، مشدداً على “حكومة العدو ألا تقوم بخطوة نتائجها كارثية على وجود الكيان المؤقت”.

ووجه “التحية للمقاومين الذين هم أهل العيد”، داعياً إلى الترقب والانتباه والاستعداد لما قد يجري وله تداعيات كبيرة على المنطقة وهذا يتوقف على “حماقة العدو” على حد تعبيره.

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر في المقاومة الفلسطينية للميادين، بأنّ “المقاومة أجرت مباحثات عدة خلال الأيام الأخيرة مع الوسطاء بخصوص الاستفزازات التي يقوم بها الاحتلال في مدينة القدس”.

وأكّدت المصادر أنّ “المقاومة أبلغت الوسطاء بأنّها لن تسكت عن استفزازات الاحتلال ومحاولاته فرض وقائع جديدة في القدس وخاصة التقسيم الزماني والمكاني”، وأنها “لن تسمح بعربدة المستوطنين في القدس وشوارعها”.

وشددت المقاومة على أنّ “الرد على مثل هذه الاستفزازات سيكون من كل الساحات بما فيها غزة”، مشيرةً إلى أنّ “كل الخيارات مطروحة على طاولة المقاومة لمواجهة استفزازات الاحتلال بما في ذلك الخيار العسكري”.

Sayyed Nasrallah Reiterates Call on Lebanese Authorities to Exploit Maritime Gas Resources to Face Economic Crisis

 May 20, 2022

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah addressed on Friday the Party’s ceremony held to mark the sixth anniversary of the martyrdom of the Resistance military commander, Sayyed Mustafa Badreddine, indicating that the martyr was one of the symbols of the resistance generation which rebelled against the official regime in Lebanon and the region.

Sayyed Nasrallah reiterated that martyr Badreddine was brave, determined, smart, innovative, and eloquent, adding that he gained all the medals of honor as a martyr, injured, fighter, leader and prisoner.

Sayyed Nasrallah highlighted a number of political and military occasions which occurred in May.

Palestine’s Catastrophe (Al-Nakba: May 15, 1948)

Sayyed Nasrallah indicated that the Palestinian Catastrophe is still affecting the Palestinians and all the Arabs, citing the ongoing Israeli crimes against the Palestinian people.

His eminence added that, in light of Al-Naksa which stormed the Palestinians, Egyptians, Syrians and Lebanese in 1967, the Palestinian people decided to resort to the resistance choice, adding that the Palestinian Resistance is now stronger than ever.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah pointed out that the Israeli enemy wanted to repeat the Nakba in Lebanon in 1982, adding that the Israeli invasion reached the second Arab capital, Beirut, after Al-Quds.

Sayyed Nasrallah noted that the Lebanese people were divided in 1982 into three categories: those who helped the invaders, the neutral, and the resistance groups.

Sayyed Nasrallah indicated that the Lebanese resistance did not resort to the Arab official support as most of the regional regime had surrendered and normalized ties with ‘Israel’ publicly or secretly.

Sayyed Nasrallah maintained that martyr Badreddine was one of the resistance members that started immediately after the invasion fighting the Zionist enemy, adding that martyr Badreddine was injured in Khaldeh battle against the Israeli enemy.

Sayyed Nasrallah pointed out that the cooperation with the Arab countries may help Lebanon economically, not militarily, adding that the Arabs can never enable Lebanon to face the Israeli enemy.

May 17 Pact

Hezbollah Secretary General said that, after the Israeli invasion in 1982, the Lebanese state engaged in a humiliating negotiation with the enemy and concluded a surrender agreement with it on May 17, 1983.

Ironically, those who approved May 17 Pact are now chanting slogans of sovereignty and establishment of ties with Arab states, Sayyed NAsrallah said.

Sayyed Nasrallah added that various Lebanese parties opposed the pact and rebelled against it, including Amal Movement, adding that clerics, including Sayyed Mohammad Hssein Fadlollah, rejected the agreement.

Sayyed Nasrallah affirmed that the resistance overthrew May 17 pact, questioning the state’s ability, willingness, and bravery to face the Israeli enemy, the US administration and all the enemies.

In this regard, Sayyed Nasrallah underscored the role of martyr Badreddine and his companions in liberating Lebanon from the Israeli occupation in 2000 after a large number of military operations, including Ansariyeh, which is still influencing the Zionist collective conscience.

Sayyed nAsrallah also spot light on the role of martyr Badreddine in dismantling the gangs collaborating with the Zionist enemy in cooperation with the security service, hailing the performance of the public institutions in this field and calling on the military judiciary  to issue firm sentences against the collaborators.

Qusseir Battle

Sayyed Nasrallah stressed that martyr Badreddine’s last stage was in Syria battle where the plot aimed at striking the resistance axis in Lebanon, Syria, and Palestine, adding that the martyr attended the field in person.

Sayyed Nasrallah indicated that, in 2013, Hezbollah surprised all the enemies by interfering militarily in Syria, adding that liberating Al-Qusseir changed the course of the battle.

Sayyed Nasrallah addd that Al-Qusseir liberation enhanced the resistance operation to liberate all the border areas, winch protect all the Lebanese areas from the car bombs booby-trapped in Qalamoun, noting that martyr Badreddine was the commander of those battles.

Moreover, Sayyed NAsrallah recalled that some Lebanese political parties supported the terrorist gangs secretly, adding that they could not announce that publicly.

Hezbollah

Sayyed Nasrallah said that Hezbollah has been sacrificing for the sake of the nation for 40 years, adding that it is the most party committed to protecting Lebanon and preserving its identity.

Sayyed Nasrallah added that Hezbollah members do not have more than one ID or visa and do not have any choice but to live and dies in Lebanon.

Local Issues

Hezbollah Secretary General called on all the parties to cooperate in order to cope with the socioeconomic crisis, underlining the prices hike and scarcity of commodities locally and internationally due to the Ukrainian war.

Sayyed Nasrallah cited David Schenker, former United States Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs, who described the pro_US groups and figures in Lebanon as egoistic and narcissistic.

Sayyed Nasrallah also quoted economic experts as saying that 64 countries in the world will collapse in 2022, adding some of those countries are Arab and have normalized ties with ‘Israel’.

Sayyed Nasrallah noted that Lebanon is on the collapse list, urging the various parliamentary blocs to prioritize coping with the socioeconomic crisis, away from any other issues, including the resistance weaponry.

Hezbollah leader also called for rebridging ties with Syria, away from any narcissistic attitude, adding that Lebanon needs this step more than Syria.

This paves way to address a basic crisis in Lebanon represented by hosting more than 1.5 million Syrian refugees, according to Sayyed Nasrallah.

Sayyed Nasrallah further urged the Lebanese authorities to start extracting the maritime gas resources, adding that the only hope to overcome the economic crisis is selling the Lebanese gas amid the prices hike.

Finally, Sayyed Nasrallah called on all the Lebanese parties to assume their responsibilities to face the exceptional conditions dominating Lebanon and the world.

Source: Al-Manar English Website

السيد نصر الله: قضية لبنان مسألة خيارات.. ومقبلون على تحديات كبيرة وخطيرة

المصدر: الميادين نت

2022 الثلاثاء 20 أيار

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يؤكد، في كلمة له في الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد القائد مصطفى بدر الدين، أنّ الشهيد “كان حاضراً، باسمه ذو الفقار، في كل الساحات”.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، إنّ “جيل الشهيدين مصطفى بدر الدين وعماد مغنية، والذي التحقت به أجيال، هو الذي حمى لبنان إلى اليوم”.

وفي كلمة له، في الذكرى السّنوية السادسة لاستشهاد القائد مصطفى بدر الدين، أكد السيد نصر الله أنّ الشهيد بدر الدين “هو أحد رموز جيل بكامله”، مشدداً على أنه “كان حاضراً، باسمه ذي الفقار، في كل الساحات، أي ساحة فلسطين ولبنان وسوريا”.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أنّ الشهيد بدر الدين “حمل كل الأوسمة، مجاهداً وجريحاً، إلى أن استُشهد وقضى عمره في مواجهة الصهاينة والتكفيريين”.

وفيما يخص النكبة الفلسطينية، قال السيد نصر الله إنّ “نكبة الـ15 من أيار/مايو لم تكن نكبة فلسطين فقط، بل كانت نكبة كل العرب، وهي حادثة لا تنتهي مصائبها ولا آلامها”، لافتاً إلى أنّ “الأهم الآن إزاء هذه النكبة هو موقف الشعب الفلسطيني خلال عقود، وما جري في الأسابيع الماضية وسيف القدس”.

وأضاف الأمين العام لحزب الله أنّ الشعب الفلسطيني “حسم خياره منذ وقت طويل، وهو اليوم حاضر في الميادين والساحات”، متابعاً: “أنا أعتقد أنّ إيمان الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة الآن أقوى من أي زمن مضى”.

وأشار السيد نصر الله إلى أنّ “رسالة الشعب الفلسطيني هي أنه لم يعد ينتظر أنظمة عربية ولا جامعة عربية ولا أمماً متحدة”، مؤكداً أنّ “ميزة جيل السيد مصطفى بدر الدين، أنه لم ينتظر دولاً عربية ومنظماتٍ إسلامية ومجتمعاً دولياً ومجلس أمنٍ دولياً، بل المقاومة في لبنان، التي بدأت منذ الساعات الأولى للاجتياح”.

ولفت الأمين العام لحزب الله إلى أنّ “العلاقات بالعالم العربي من الثوابت التي لا نقاش فيها، لكن لا يتوهّمنّ أحد أنه قادر على حماية لبنان”، مشدداً على أنه “في مواجهة الاحتلال، وحماية لبنان من التهديدات، لا أعتقد أن أحداً يمكنه أن يفتح حساباً للنظام الرسمي العربي”.

وأردف السيد نصر الله أنّ “الفريق الذي وقّع على اتفاقية الـ17 من أيار/مايو هو نفسه الذي ينادي اليوم بالسيادة والعلاقات بالعالم العربي”، مضيفاً أنه “يجب السعي لبناء دولة عادلة وقادرة، لكن الأساس هو السلطة التي تحكم هذه الدولة وارتباطاتها”.

وأكد الأمين العام لحزب الله أنّ “المقاومة ساهمت في كشف كثير من شبكات التجسس الإسرائيلية وتفكيكها، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية”، مشيراً إلى أنّ الأخيرة “مصمّمة على المضي في تفكيك شبكات التجسس”، مطالباً “كل القيادات بدعم هذا الاتجاه”.

وتابع السيد نصر الله أنه “في ظلّ قدرات المقاومة، فإن الإسرائيلي بات محتاجاً إلى كثير من العملاء، وبدأ التجنيد بطريقة غير متقنة وغير احترافية”، مؤكداً أنّ “الشهيد القائد بدر الدين كان رأس الحربة في معركة تفكيك السيارات المفخخة في بداية مواجهة الإرهاب التكفيري”.

نحن أكثر المعنيين بالمحافظة على البلد

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أنّ “خيارات فريقنا السياسي كانت دائماً هي الصائبة، وهي التي انتصرت منذ عام 1982 إلى اليوم”، موضحاً أنّ “القضية في لبنان هي مسألة خيارات، منذ الاجتياح إلى اليوم، مروراً بالحرب الكونية التي شُنّت على سوريا”.

وأضاف السيد نصر الله أنّ “الانقسام في لبنان لا يزال موجوداً، وهو اليوم حادّ، وبالتالي نحن مقبلون على تحديات”، موجّهاً الكلام إلى من “يناقش بشأن الانتماءات الوطنية”، بالقول “نحن أكثر المعنيين بالمحافظة على البلد وهويته”.

وتابع الأمين العام لحزب الله: “نحن هنا، وُلدنا وهنا نُدفن، ولا يتوقّعنّ أحد أننا سنضعف أو نتخلى عن بلدنا الذي دفعنا من أجله كل هذا الدم الغالي”، لافتاً إلى “أننا في لبنان اليوم أمام تحدياتٍ كبيرة وخطيرة جداً”.

وأوضح السيد نصر الله أنّ “التحدي الداهم هو الأزمتان الاقتصادية والمعيشية، وأزمات الخبز والدواء والكهرباء، وليس سلاح المقاومة”، مضيفاً أنّ “أكثر من يعرف الفريق الذي ندعوه إلى الشراكة اليوم هم الأميركيون، ومنهم ديفيد شينكر”.

وأردف الأمين العام لحزب الله أنّ “شينكر، الذي هو أعرف بهم (خصوم المقاومة في لبنان)، وصفهم بالنرجسيين والشخصانيين، أي أنه لا تهمهم مصلحة البلد والناس”، مشيراً إلى أنّه “بحسب الخبراء، فإنّ الوضع الاقتصادي لعدة دول مطبّعة مع إسرائيل على حافة الانهيار، وإحداها بدأت بيع أصولها”.

وأكد السيد نصر الله “أننا في لبنان لا نملك ترف الوقت، وهذا يتطلب حركة طوارئ في البرلمان وعملية تشكيل الحكومة”، لافتاً إلى أنّ “الانفتاح على الشرق والغرب يجعلنا نمنع الانفجار، وعودة العلاقات بسوريا تفتح لنا باب معالجة أزمة النازحين”.

وشدّد الأمين العام لحزب الله على أنّ “استخراج النفط هو باب الأمل الأساسي للخروج من أزمتنا، لا التسوّل وقروض البنك الدولي”.

مقالات متعلقة

Fact-checked: Video documenting David Schenker’s statements on Lebanon هذا ما قاله ديفيد شينكر في ندوة معهد واشنطن

17 May 2022

Fact-checked: Video documenting David Schenker’s statements on Lebanon

Source: The Washington Institute

By Al Mayadeen English 

Al Mayadeen refutes the claims of David Schenker that the network misreported his remarks on Lebanon, most notably the US’ role in exacerbating the country’s economic crisis.

Former US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs David Schenker

Former US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs David Schenker spoke, on May 12, on the occasion of launching the latest book by Hanin Ghaddar, Friedmann Fellow in the Washington Institute’s Program on Arab Politics, who focuses on Shia politics throughout the Levant. Robert Satloff, a researcher at The Washington Institute, moderated the seminar.

The former US Assistant Secretary made serious statements, ahead of Lebanon’s parliamentary elections, about the US role played in the country by the administration of former US President Donald Trump in order to accelerate the country’s financial collapse, as well as the administration’s exploitation of the “October 17” movement to distort Hezbollah’s image and weaken it along with its allies.

Al Mayadeen had earlier published a news report about the symposium, but Schenker had reservations about the mechanism of its coverage through other media outlets, accusing the network of misrepresenting his own words. Following are video-supported excerpts from what he said during the meeting, which refutes his claims against Al Mayadeen.

Commenting on the US’ role in supporting the so-called March 14 alliance coalition, Schenker detailed how the US orchestrated a maximum pressure campaign against Hezbollah to target its revenues saying, “So, we [the US] had a sort of multi-faceted strategy – I don’t know if we spelled it out as such – but we undertook a number of activities. So first and foremost, is to deny the organization revenues: We had the maximum pressure campaign which limited funding from Tehran to the organization cutting back, you know, 800-700 million dollars a year provided directly from Iran…” 

Elsewhere in his remarks, Schenker boldly stated, “We also sanctioned Hezbollah financial institutions, like the Jammal Trust Bank, we are careful to do so, as we were waiting for Moody’s [Analytics] to come out with their credit ratings first that downgraded Lebanon, and the day after, we piled on and did Jamal Trust but we weren’t responsible for the downgrade, so we raised the cost as well for Hezbollah’s allies. We designated some of Hezbollah’s most corrupt allies including, as pointed out earlier, Gibran Bassil – the president’s son-in-law. The message, I think, in this regard, is clear.”

Video documenting David Schenker’s statements on Lebanon

On the course the US followed to undermine Hezbollah’s very presence, Schenker said, “We [the US] looked for political opportunities: We saw an opportunity to deal Hezbollah a symbolic defeat in the municipal elections. We know about what happened in 2016 with Beirut Madinati in municipal elections, and we wanted to build on this, understanding primarily that it’ll be symbolic. But, nonetheless, you know, affirming that this organization is not 10 feet tall.”

On the US’ attempt to infiltrate Hezbollah’s arena of popular support, he said, “We cultivated Shiite businessmen. So during my tenure as Assistant Secretary of NEA [Near East Affairs], I traveled to Lebanon twice or three times. On all occasions, I had public dinners with Shiite businessmen opposed to Hezbollah that were organized by my dear friend, Lokman Slim.”

He has also affirmed that “the idea was to promote economic opportunities in Shiite areas to help wean the community from its dependence on Hezbollah, and we worked hard at that and I think we made some initial progress, that for a number of reasons, including the port blast, could not be sustained.”

“We supported civil society – Shiite civil society – so I met with creative members of the Shiite civil society opposed to Hezbollah’s’ authoritarianism. I met with Shiite journalists, people who wrote for Janoubia, a great online site in the south that reports on Hezbollah’s corruption and repression,” Schenker claimed.

Fact-checked: Video documenting David Schenker’s statements on Lebanon

The US diplomat admitted that the US funded the Lebanese Armed Forces (LAF) by saying, “Now, the alternative to that is the default US policy of basically funding the Lebanese Armed Forces (LAF), underwriting the military in the hope that somehow this will mitigate towards stability in Lebanon. Now, while there’s some merit in funding the institution, it’s not a panacea and won’t be an agent of change in Lebanon.”

Projecting on one of the speaker’s ideas regarding Hezbollah’s status, Schenker said, “So the phenomenon that Hanin describes so well, I think, is an opportunity for, regardless of whether it’s Republicans or Democrats in Washington that the administration should look to exploit.”

“The LAF won’t prevent state collapse or another Hezbollah war with “Israel”. The focus of the LAF absent the approach to Hezbollah is a recipe for continuation of the status quo, or more likely a further deterioration and ultimately the destabilization of Lebanon,” he claimed.

Fact-checked: Video documenting David Schenker’s statements on Lebanon

Regarding the 2022 parliamentary elections in Lebanon, he said, “But, what I do know, is that the opposition is incredibly divided, brimming with narcissistic or individualistic leaders who are more interested in being the head of their individual parties than getting together and overthrowing a corrupt elite. And so they have something like 100 parties running – the normal parties and then all these other smaller parties. And my guess is they’re going to eat their own and we’re not going to see them gain a great deal of seats to shift the balance”.

He concluded by commenting on the US multifront war to shrink Hezbollah’s authority by saying, “That’s exactly my point, which is you have to work to push back on this group [Hezollah] on all fronts. And that part of that is going after them in Lebanon, supporting people who are willing to stand up to them, and then going after Iran economically or in other ways, putting pressure on them. They don’t get a free pass from creating all these militias, planting them that are destabilizing or destroying their countries.”

Several Lebanese parties have long warned against the role the US is playing in the Lebanese arena of politics and the fact that the said county is making every effort to incite strife and favor a party over another based on its whims and own narrow interests. Schenker’s words expose the US interference in Lebanese politics, not to mention the substantial role it played in exacerbating the economic crisis the Lebanese have been under since 2019. 

هذا ما قاله ديفيد شينكر في ندوة معهد واشنطن

المصدر: الميادين نت

الثلاثاء 17 أيار 2022

مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى السابق، ديفيد شينكر، يتحدّث عن الدور الأميركي في لبنان، وعن مشروع الاستثمار الأميركي في قوى “المجتمع المدني”.

المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر

استضاف معهد واشنطن ندوة عبر تطبيق “زووم”، بتاريخ الـ12 من أيار/مايو الجاري، شاركت فيها حنين غدار، الباحثة اللبنانية في معهد واشنطن، وديفيد شينكر، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، وبشار حيدر، الأستاذ الجامعي في الجامعة الأميركية في بيروت. وأدار الندوة الباحث في معهد واشنطن روبرت ساتلوف، قائلاً إنّها تأتي قبل أيام من الانتخابات النيابية في لبنان، لكنها ستركز على قضية حزب الله داخل المجتمع الشيعي، بمناسبة إطلاق معهد واشنطن كتاباً جديداً لحنين غدار، بعنوان “أرض حزب الله: تشريح الضاحية والمجتمع الشيعي في لبنان”.ميناء

وصرّح شينكر بأنّ إدارة الرئيس باراك أوباما “اهتمت بدرجة أقل بلبنان”، على عكس إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، التي أولت قدراً كبيراً من الاهتمام بالشأن اللبناني، بحيث “كان الانهيار المالي يترسّخ، وحدث انفجار ميناء بيروت، وكان برنامج لبنان للذخائر الموجَّهة بدقة (مع الجيش اللبناني) يحقق تقدماً كبيراً”.

شنكر:  إدارة ترامب أولت قدراً كبيراً من الاهتمام بالشأن اللبنانيشنكر: قمنا بتصنيف بعض حلفاء حزب الله بالأكثر فساداً

وفيما يخص العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على حزب الله، لفت شينكر إلى أنّ واشنطن “فرضت عقوبات على المؤسسات المالية التابعة لحزب الله، مثل جمال تراست بنك، فكنّا حريصين على القيام بذلك، بحيث كنا ننتظر إصدار مؤسسة موديز تصنيفاتها الائتمانية التي خفّضت تصنيف لبنان. وفي اليوم التالي، جمعنا الوثائق، وقمنا بوصم جمال بنك”. وقال ضاحكاً: “لكننا لم نكن مسؤولين عن خفض تصنيف لبنان”.

وتابع أنّ بلاده “رفعت التكلفة على حلفاء حزب الله”، قائلاً: “قمنا بتصنيف بعض حلفاء حزب الله الأكثر فساداً، بمن في ذلك صهر الرئيس اللبناني جبران باسيل. والرسالة في هذا الصدد واضحة. فالولايات المتحدة لا تقف فقط ضد الفساد الذي يتورط فيه حزب الله على نحو قريب، والذي يؤدي إلى تدمير الاقتصاد اللبناني، لكن هؤلاء الناس سيدفعون الثمن. لن يربحوا من هذا من دون الإضرار بسمعتهم، أو تلقيهم ضرراً مالياً”.

شنكر: واشنطن فرضت عقوبات على المؤسسات المالية التابعة لحزب اللهشنكر: حزب الله يؤمن بالرصاص وصناديق الاقتراع

وبشأن استغلال الفرص السياسية من أجل التصويب على حزب الله،  قال ديفيد شينكر: “بحثنا عن الفرص السياسية. رأينا فرصة في توجيه هزيمة رمزية لحزب الله في الانتخابات البلدية. نحن نعلم بما حدث في عام 2016، مع حملة “بيروت مدينتي” في الانتخابات البلدية، وأردنا البناء على ذلك، مع معرفتنا المسبّقة بأنها ستكون هزيمة رمزية”.

وأكد أن الإدراة الأميركية قامت بـ”زرع رجال أعمال شيعة”، مشيراً إلى أنّه سافر إلى لبنان مرتين، أو ثلاث مرات، خلال فترة عمله مساعداً لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى السابق إنّه كان له عشاء عام مع رجال الأعمال الشيعة المعارضين لحزب الله، نظّمه لقمان سليم، الذي وصفه بـ”صديقه العزيز”، موضحاً: “كانت الفكرة هي تعزيز الفرص الاقتصادية في المناطق الشيعية للمساعدة على وقف اعتماد هذا المجتمع على حزب الله، وعملنا بجد على ذلك. وأعتقد أننا أحرزنا بعض التقدم الأولي. لكن، نتيجة عدد من الأسباب، بما في ذلك انفجار الميناء، لم نتمكن من جعل هذا التقدم مستداماً”.

وأضاف ديفيد شينكر: “لقد دعمنا المجتمع المدني الشيعي. لذلك التقيت أعضاء مبدعين من المجتمع المدني الشيعي المعارضين لاستبداد حزب الله. التقيت صحافيين شيعة، ممن يكتبون لموقع “جنوبية”، وهو موقع إلكتروني رائع في الجنوب، يقدّم تقارير بشأن فساد حزب الله وقمعه. بإيجاز، أعتقد أننا اتخذنا مقاربة رفضت النظر إلى الطائفة الشيعية اللبنانية على أنها كتلة واحدة، وحاولنا إيجاد فرص من أجل الاستفادة من السخط الشيعي”.

شنكر: الإدراة الأميركية قامت بزرع رجال أعمال شيعةشنكر: من المهم أن ننظر إلى ما يحدث في لبنان

وبحسب المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، فإنّه لا يعتقد أنّ الانتخابات ستغيّر الوضع بصورة كبيرة، “على الرغم من كل الاحتجاجات في عام 2019، والاستياء السائد في لبنان”، مضيفاً: “أولاً وقبل كل شيء، وكما نعلم جيداً مما حدث بعد انتخابات عامَي 2005 و2009، فإن حزب الله لا يحترم نتائج الانتخابات، فهو يؤمن بالرصاص وصناديق الاقتراع، على حدّ سواء”.

شنكر: لا أعتقد أنّ الانتخابات ستغيّر الوضع بصورة كبيرةشنكر: المعارضة منقسمة بصورة كبيرة لا تُصدق

وأكد شينكر أنّ هناك سبباً آخر في عدم وجود أي تأثير للانتخابات، معتقداً أنّ “من المهم أنّ ننظر إلى ما يحدث في المجتمع المسيحي، كما أشار بشار حيدر، الذي قال إنّ من المهم أن ننظر إلى ما يحدث في لبنان، بسبب جبران باسيل والتيار الوطني الحر، نتيجة النظر إليهما بصفتهما فاسدَين، بالتواطؤ مع حزب الله، وهل سيعانيان (أي باسيل وتياره انتخابياً)؟ من يدري إلى أين ستذهب هذه الأصوات؟”.

شنكر: من المهم أن ننظر إلى ما يحدث في لبنان وتحديداً في المجتمع المسيحيشنكر: الانتخابات لا تصلح النظام المنتهك في لبنان

وأضاف أنّ “ما أعرفه هو أنّ المعارضة منقسمة بصورة كبيرة لا تُصَدَّق، فهي مليئة بالقادة النرجسيين أو الفردانيين، والذين يهتمون بأنّ يكونوا رؤساء أحزابهم الخاصة، أكثر من اهتمامهم بالتوحّد معاً وإطاحة النخبة الفاسدة. فهم لديهم نحو 100 حزب تخوض الانتخابات، بدءاً بالأحزاب العادية، ثم كل هذه الأحزاب الصغيرة الأخرى. وأعتقد أنّهم سيأكلون بعضهم البعض، ولن نراهم يكسبون حصة كبيرة في المقاعد النيابية من أجل تغيير التوازن” السياسي في البلد.

شنكر: المعارضة منقسمة بصورة كبيرة لا تُصَدَّقشنكر: دعمنا المجتمع المدني الشيعي في لبنان

وعبّر شينكر عن عدم تفاؤله بـ”هذه الانتخابات. لا أعتقد أنه يجب على حكومة الولايات المتحدة أن تضع كثيراً من الثِّقل أو الصدقية تجاه ما يحدث فيها. هناك نظام منتهَك في لبنان، والانتخابات، في ظل قوانين انتخابية كهذه الموجودة، لن تُصلحه، للأسف”.

شنكر: هناك نظام منتهَك في لبنانشنكر: إدارة ترامب أولت اهتماماً كبيراً بالشأن اللبناني

وكانت الميادين نشرت خبراً بشأن هذه الندوة، تحفَّظ شنكر، عبر وسائل إعلام أخرى، عن آلية تغطيتها.

نقاش داخل عقول محبطة حلمت بالتغيير عشيّة الانتخابات

May 13, 2022

 ناصر قنديل

لو تخيّلنا مشهداً انتخابياً طبيعياً في لبنان بعد الانهيار المالي والاقتصادي وثورة 17 تشرين، لكان المنطقي أن نتوقع أن النقاش الأساسي في البلد يدور حول الخيارات والبرامج الاقتصادية والمالية والاجتماعية، نحو عقد اجتماعيّ جديد وسياسة اقتصادية ومالية جديدة، وأن نتوقع تراجع الجدل حول القضايا التي كانت تطفو على السطح وهي ليست أولويات اللبنانيين، كنقاش جنس الملائكة، فلا إلغاء الطائفية وإقرار الزواج المدني يتمان بأغلبية نيابية، ولا تقرير مستقبل سلاح المقاومة تحسمه أغلبية نيابية، وليس هناك بالأصل أغلبية لبنانية علمانية كاسحة تمنح الأمل لدعاة الدولة المدنية لينقلوا الخلاف حولها إلى مرتبة الأولوية في الاستحقاق الانتخابي. ولا لدى مناوئي سلاح المقاومة مثل هذه الأغلبية ليشجعهم الأمل بالفوز الفئوي لمشروعهم على نقل الأمر إلى صدارة الأولويات. ولا البديل الوطني المتمثل بجيش قوي قادر جاهز لتولي حماية لبنان، أو يمكن أن يجهز بفترة وجيزة في ظل الفيتو المانع لتسليح الجيش اللبناني بأسلحة نوعيّة، بحيث يصير نقل هذه العناوين الى مرتبة الأولويات الانتخابية مجرد كيد سياسي بلا طائل، أو تخديم لرغبة خارجية بتسجيل نقاط على المقاومة.

غاب البرنامج الاقتصادي والمالي عن الأولويات، وصار سلاح المقاومة عنوان الاصطفاف الذي يقود الاستحقاق الانتخابي، والقوى التي خرجت من ساحات 17 تشرين صارت ضمن هذا الاصطفاف على جبهة المناوئين لسلاح المقاومة، وحشد السفراء أموالهم وتصريحاتهم ووسائل الإعلام التي يمولونها لجعل هذا العنوان جامعاً لتشكيلات كان يبدو مستحيلاً أن تجتمع، وأبعد الرئيس سعد الحريري عن المشهد السياسي والانتخابي لمجرد انه اقترح بدلاً من المواجهة مع سلاح المقاومة، ربط النزاع معها حوله، وهو المنطق الأقرب واقعياً لكل مناوئ للمقاومة يفكر بوضع البلد بعقل سياسي لا مخابراتي، وصار الانتخاب مجرد استفتاء يراد منه تشكيل محطة اختبارية لقياس نتائج حملة الضغوط التي تعرضت لها بيئة المقاومة، وقراءة نتائج الحصار الذي فرض عليها، لأن الخارج الذي بات هو مدير الحملة الانتخابية ضد المقاومة بوضوح يعرف ان نيل الأغلبية ضدها لا يفيده في تغيير موازين القوى الفعلية ضدها، لكنه يفيده في الإجابة عن سؤال، هل ثمة جدوى من مواصلة الضغوط والحصار؟ وهل يفعلان فعلهما في إنشاء بيئة لبنانية معادلة لها يمكن البناء عليها، وهل يمكن الرهان عليهما لتفكيك التأييد الذي تناله في بيئتها؟

أما وقد صار الأمر كذلك، فماذا يفعل من يرغب بالتصويت لصالح التغيير في نظام فاشل سياسياً واقتصادياً ومالياً، حتى الانهيار، والمقاومة لم ولن تضع ثقلها وفائض قوتها لتلبية رغبته بإنجاز هذا التغيير بالقوة، وحجتها في ذلك الحرص على السلم الأهلي وخشيتها من الفتنة. وهو يدرك أن خياره الأول الذي كان خلال أيام الحماسة بعد 17 تشرين شبه محسوم في وجدانه، بالتصويت لقوى تغييرية، قد بدأت تشوبه الشكوك وهو يرى هذه القوى قد اصطفت تحت لواء خطاب العداء للمقاومة، وهو يعلم أن لا سبب لبنانياً لذلك، ولا مبرر وفق أولوية مواجهة قوى النظام أن تكون المقاومة العدو الأول، والمكونات التاريخية للنظام قد بدلت ثوبها وصارت قوى ثورة وتغيير. فيسقط هذا الخيار بالضربة القاضية، وهو يرى مَن يسمون أنفسهم دعاة ثورة وتغيير قد تحولوا إلى مجرد أبواق تصطف وراء مومياءات النظام القديم، وتقدم التبريرات لتبييض سياسي يشبه تبييض الأموال، في نظرية الحلف السيادي، الذي لا تشغل باله أدوار السفراء في رعاية نشاطاته وحملاته.

هنا يتقدم الخيار الثاني الذي يتبادر لذهن هذا المؤمن بالتغيير، والذي لا يرى العداء للمقاومة مبرراً، ولا جعل البحث بسلاحها أولوية، وأغلب هؤلاء لم يروا من هذا السلاح إلا التحرير والحماية، وينتمي كثير منهم إلى بيئتها التاريخية. والخيار الثاني هو عدم المشاركة بالانتخابات. وهنا تنطرح الإشكالية، فهو يعلم أن في لبنان معادلة ونظام، معادلة حررت وحمت وتمنع الحرب الأهلية، ونظام فاسد فاشل، والمواجهة الدائرة هي حول تغيير المعادلة لجهة كسرها بحجة تغيير النظام، وهو كتغييري معني بأن يمنع سرقة هويته وتجييرها لأعداء المعادلة الذين ينتمي أغلبهم للنظام، أو الحالمين بدخول جنته باسم التغيير، وهو معني أكثر إذا لم يكن التغيير الى الأفضل ممكناً أن يمنع التغيير الى الأسوأ. وهو يعلم أن نيل خصوم المقاومة للأغلبية وتشكيلهم حكومة تملك هذه الأغلبية مشروع حرب أهلية يهدد بتخريب كل الإيجابيات والمكاسب التي تحققت ما بعد الطائف، لصالح تعزيز السلبيات التي حملتها تلك المرحلة، من التحرير الى حماية البلد بمعادلة المقاومة بوجه الأطماع الاسرائيلية إلى تحصين السلم الأهلي وفق معادلة أن من يقدر عليها لا يريدها، فلا خوف إن أرادها من لا يقدر عليها، لكن نيل الأغلبية وضم مقدرات الدولة لمن يريدها سيجعله يتوهم أنه قادر عليها.

عند عتبة التفكير بالخيار الثالث وهو المشاركة بالانتخابات والتصويت للوائح المقاومة، تلمع فكرتان، الأولى تشجع على المشاركة والثانية تدعو للتردد والتبصر. الأول هو أنه يراقب هذا الحماس الخارجي للتصويت ضد المقاومة، والاهتمام بقراءة نتائج التصويت لمعرفة ما اذا كانت خيارات مواصلة الضغوط والحصار ذات جدوى، وهو كمواطن لبنانيّ أولاً صاحب مصلحة بوقف الضغوط والحصار وإيصال أصحابها باليأس، وهو معني أن يقول بأن المقاومة التي يعتب عليها في عناوين داخلية، سواء كان مصيباً أم مخطئاً، وسواء كانت حجتها في مخالفته صحيحة أم خطأ، هي مقاومة تحظى بكل الدعم والتأييد شعبياً في ما تمثله المعادلة، أما الثانية فهي شعوره بالإحباط تجاه مستقبل البلد، بلا كهرباء بلا ودائع بلا ليرة، فما جدوى الدخول بلعبة معلوم سلفاً أنها مجرد تفليسة ميؤوس منها؟

هنا يستمع هذا التغييري الى آخر معادلات السيد حسن نصرالله، التي تضمنت وضع معادلة الردع في كفة ومستقبل ثروات النفط والغاز في كفة، واعتبار هذه الثروات بوليصة تأمين كافية لانتشال لبنان من قعر الانهيار ورد الاعتبار لودائع الناس وللعملة الوطنية، وإطلاق النهوض وحل مشكلات الكهرباء، فهل يصدق الوعد؟

تجربته تقول إن السيد هو سيد الوعد الصادق، وهو الذي سبق في حملات انتخابية سابقة أن قال لا تنتخبونا طلباً للخدمات، وإن كانت همكم فنحن لن نفيدكم، فيستحيل أن يكون وراء كلامه مجرد حملة انتخابية. فغداً تنتهي الانتخابات ويبقى وعد السيد، فيقرر المشاركة والتصويت، ومن باب التحفظ يقول سأنتخب اللائحة ولكنني سأقرأ الأسماء بتمعن، وان لم أجد اسماً يقنعني فلن اضع صوتاً تفضيلياً.

مقالات متعلقة

Nasrallah: Voting is message to those conspiring against resistance السيد نصر الله: الاقتراع يوم الأحد رسالة إلى المتآمرين على المقاومة ومستقبل لبنان

May 13, 2022

Nasrallah: Voting is message to those conspiring against resistance

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen English 

Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah stresses that the United States is covering up corruption in Lebanon while its allies cast the blame on the resistance.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah (Click for the video)

The strongest message sent through the martyrdom of Palestinian journalist Shireen Abu Akleh is the fact that she is Christian, Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah said Friday, in a nod to the Israeli occupation’s indiscriminate criminality that knows no bounds and is not only directed toward Muslims.

“The Israeli enemy killed Christians and Muslims, violated their sanctities, and demolished their homes […] everyone is jeopardized by the policies of the racist and inhumane Israeli occupation that will not change,” Sayyed Nasrallah said during an electoral rally in the northeastern Bekaa region of Lebanon.

He stressed that martyr Abu Akleh was a witness to Israeli criminality and the occupation’s oppression of Palestinians. “The brutal reality of the Israeli enemy has not changed throughout its massacres in Palestine, Lebanon, and Egypt.”

Sayyed Nasrallah offered his condolences to the families of the Syrian soldiers who were killed at the hands of terrorist groups in the countryside of Aleppo earlier today.

Bekaa always been integral part of resistance

“The Bekaa region and its people have always been an integral part of the resistance,” Sayyed Nasrallah stressed, citing the people’s support for the resistance since its establishment and their contribution to the founding of the movement. “It is [in Bekaa] that the most important confrontation took place in 1982, which halted the progression of the Israeli enemy.”

“The shelling of the region was not only in revenge for the resistance’s operations, but in compliance with an Israeli policy [Tel Aviv] closely follows to pressure people and to send a message to the people of Bekaa to expel the resistance from the region,” he added.

“They want the people of Bekaa to give up the resistance and its arms through political, financial, and media aggression,” he explained, recalling that the operations had been launched from the region as a whole and led to the martyrdom of many prominent leaders until the entire region was liberated, “and still, the [resistance did not halt its] operations on the Western Bekaa front.”

In the southern region of Bekaa, Sayyed Nasrallah highlighted, “the most prominent and dearest men in Bekaa were martyred, Sayyed Abbas Al-Mousawi and [his wife] Um Yasser.” He also praised the region for its participation in resisting the Israeli occupation during the July war of 2006, mourning the martyrs lost in Baalbek and the Western and Central Bekaa.

“You are Hezbollah, and you are the resistance. It would not be right to say you are with the resistance, because, throughout the past 40 years, you did not refrain from offering your dearest people, and you chose the resistance as your ideology,” the Hezbollah chief underscored.

“There are parties conspiring against your sacrifices and your victories, and your response must be appropriate.”

According to Sayyed Hassan Nasrallah, the people must not forget those who stood with Lebanon, i.e. Syria and Iran. “They are part of the electoral campaign today. We must also remember those who stood by Israel and offered it support while today, they advocate ‘freedom’ and ‘independence’, especially the United States and several Arab States [who are supporting the occupation] behind closed doors.”

Parties prevented Lebanese Army from battling ISIS on Syria-Lebanon borders

“If the terrorist groups succeded in Syria, they would have jeopardized Bekaa and the entirety of Lebanon […] those who supported the terrorist organizations only cared for toppling the authorities in Syria,” he explained.

Sayyed Nasrallah also revealed that there had been a political decision to prevent the Lebanese Army from combatting the terrorist groups on the borders. “If [the parties that prevented the Army from combatting terrorism] had the majority in the government, they would never dare take a decision as per which the Lebanese Army responds to any aggression.”

Resistance’s weapons never prevented reform

Commenting on the electoral campaigns in the 2022 Lebanese legislative elections, Sayyed Nasrallah said, “We heard many funny things in the slogans and speeches. We saw a remarkable campaign of hatred, and this is an indication of the moral and intellectual decadence of some figures representing themselves as leaders who want to solve crises.”

One of them is responsible for the vanishing of $11 billion and the economic policies that led to the current crises, and he is currently saying that the path toward saving Lebanon starts with liberating the country from Hezbollah,” Sayyed Nasrallah stressed.

He also stressed that there are parties “taking the Lebanese people for fools by fearmongering and spreading misinformation against Hezbollah […] the resistance’s arms never prevented anyone from repairing the power grid and building dams, nor did it take the catastrophic financial policies during the past decades.”

The Hezbollah chief accused the United States and its allies of smuggling depositors’ funds abroad, calling on the parties that “made their electoral lists in the US embassy” to ask Washington to return the smuggled money. He also accused it of preventing investments in Lebanon, covering up for corruption, and working to starve the Lebanese people.

“We heard that on May 15 (the day the elections will be held in Lebanon), this finger (pointing to his index finger) will be broken… I know that this finger infuriates the United States, the terrorists, and the enemies of Lebanon,” Sayyed Nasrallah stressed.

“Casting your ballots on the election day is a message to those conspiring against the resistance and its arms, as well as the future of the Lebanese people,” he concluded by telling the people of Bekaa and Lebanon as a whole.

السيد نصر الله: الاقتراع يوم الأحد رسالة إلى المتآمرين على المقاومة ومستقبل لبنان

الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، يؤكّد، خلال المهرجان الانتخابي في البقاع، أنّه “لا بد من الدولة العادلة والقادرة، من أجل معالجة مشاكل المنطقة، في مختلف الملفات التي يواجهها الناس”.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

أكّد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، أنّ “الرسالة الأقوى في شهادة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة هي أنّها مسيحية”. 

وفي كلمةٍ له، خلال المهرجان الانتخابي في البقاع، أضاف السيد نصر الله أن “الرسالة من شهادة شيرين أبو عاقلة هي أنّ العدو الإسرائيلي قتل المسيحيين والمسلمين، واعتدى على مقدساتهم، وهدم بيوتهم”، وأنّ “الجميع في خطر من سياسات النظام الإسرائيلي العنصري واللاإنساني، والذي لن يتبدل مهما فعل المطبّعون”. 

وأشار إلى أنّ “الشهيدة أبو عاقلة كانت شاهدة على جرائم العدو الإسرائيلي، وعلى مظلومية الشعب الفلسطيني”، مشدداً على أنّ “حقيقة العدو الإسرائيلي الوحشية لم تتغير، من مجازر فلسطين، إلى لبنان، إلى مصر”. 

وأضاف السيد نصر الله أنّ “أول الذين يجب أن يشعروا بالخزي والعار هم المطبّعون، ودماء أبو عاقلة وصمة على وجوههم ونواصيهم وأيديهم”، آملاً أن “توقظ دماؤها الضمائر الميتة وتستنهض الخير والشرف المتبقّي في هذه الأمة”. 

كذلك، عزّى السيد نصر الله عائلات قوات الدفاع الشعبي في الجيش السوري الذين استشهدوا، في وقتٍ سابقٍ اليوم، على أيدي الجماعات التكفيرية في ريف حلب. 

البقاع كان دائماً جزءاً أساسياً من المـقاومة

وتوجّه السيد نصر الله إلى أهل البقاع المشاركين في المهرجان الانتخابي، قائلاً إن “البقاع وأهله كانوا دائماً جزءاً أساسياً من المـقاومة، تأسيساً وجبهةً وحضوراً في الميدان، وإسناداً ودعماً. وفي أرضه حدثت المواجهة الأهم عام 1982، والتي أوقفت تقدم العـدو الإسرائيلي”. 

وأضاف أن “معركة السلطان يعقوب ومعركة المديرج أعطتا رسالة واضحة إلى الاحتلال، مفادها أنه خلال أيام قليلة بدأت عمليات المقاومة، بحيث تفاجأ باستنفار أهل البقاع. وبالفعل، فإن الاجتياج توقّف”.

وذكّر السيد نصر الله، في السياق، بالأعوام الأولى للمقاومة، منذ عام 1982، بحيث كانت العمليات تحدث في المناطق المحتلة، بينما “كان يحدث رد الفعل الإسرائيلي في البقاع”، لافتاً إلى أنّ “القصف الإسرائيلي لم يكن فقط للانتقام من عمليات المقاومة، بل كان سياسةً إسرائيليةً متَّبَعةً دائماً من أجل الضغط على الناس، وهدفه أن يقول لأهل البقاع: أَخْرِجوا المقاومة من بلداتكم”. 

وأضاف: “يريدون من أهل البقاع التخلي عن المقاومة وسلاحها، عبر القصف، سياسياً ومالياً وإعلامياً”، لكنّ “العمليات انطلقت من البقاع إلى البقاع الغربي، وسقط شهداء قادة إلى أن تحرر البقاع، ومع ذلك لم تتوقف العمليات في جبهة البقاع الغربي”. 

وأردف السيد نصر الله بالقول إنّ “في أرض الجنوب استُشهد من البقاع أغلى وأعز رجال البقاع، السيد عباس الموسوي والسيدة أم ياسر الموسوي. وفي حرب تموز/يوليو كنتم حاضرين في هذه الحرب، ورجالكم يشاركون في الجبهات”، لافتاً إلى أنّ”هناك لائحة طويلة من الشهداء الذين سقطوا في بعلبك الهرمل والبقاعَين الغربي والأوسط”. 

وخاطب أهل البقاع قائلاً: “أنتم حزب الله وأنتم المقاومة، ولا يصح أن نقول أنتم مع المقاومة، لأنّكم خلال 40 عاماً لم تبخلوا بدمٍ ولا بعزيز ولا بشيء، وكانت المقاومة خياركم وعزمكم وبصيرتكم”، مؤكداً أنّ “هناك من يتآمر على تضحياتكم وعلى انتصاراتكم، ويجب أن يكون جوابكم في هذا المستوى أيضاً”. 

وبحسب السيد نصر الله، “يجب تذكّر الذين وقفوا إلى جانب لبنان، أي سوريا وإيران”، مؤكّداً أنّهما “جزء من الحملة الانتخابية اليوم”، مضيفاً أنه “يجب أن نتذكر الذين وقفوا إلى جانب إسرائيل وساندوها، واليوم يتحدثون عن الحرية والاستقلال، وفي مقدمتهم أميركا، وبعض الدول العربية من تحت الطاولة”. 

 الجيش اللبناني مُنع من المواجهة في معركة الجرود

وتطرّق السيد نصر الله إلى معركة الجرود، مؤكّداً أنّه “لو قُدِّر لمشروع الجماعات الإرهابية أن ينتصر في سوريا، لشكلت هذه الجماعات خطراً على البقاع وكل لبنان”. 

وذكر أنّ “الذين دعموا الجماعات الإرهابية كان همهم سقوط الدولة في سوريا، ومحاصرة المقاومة في لبنان”، لافتاً إلى أنّ “الجيش اللبناني مُنع، بموجب قرار سياسي، من مواجهة الجماعات الإرهابية في الجرود”. 

وأضاف السيد نصر الله أن “في معركة الجرود هناك مَن منع الجيش من المواجهة. هؤلاء لو كانوا أكثرية في أي حكومة، فلن يجرؤوا يوماً على اتخاذ قرار، ليردّ الجيش اللبناني على أي عـدوان. هؤلاء أرسلوا الوفود وعقدوا المؤتمرات الصحافية” هناك دعماً للمجموعات المسلحة. 

 لا بدّ من الدولة العادلة والقادرة 

وفيما يتعلّق بملف الإنماء في المناطق اللبنانية، قال الأمين العام لحزب الله إنّه “في كل مكان حضرنا فيه بقوة، استطعنا أن نكون فيه أكثر في خدمة الناس”، مضيفاً: “نحن إذا تولّينا مسؤولية وزارة لا نأخذ منها مالاً، بل ننفق فيها مالاً”. 

وأوضح، في السياق، أنّه “لا بد من الدولة العادلة والقادرة من أجل معالجة مشاكل المنطقة، وتطويرها في مختلف الملفات التي يواجهها الناس”، واعداً اللبنانيين بمشروع استراتيجي لكل البقاع، و”هو مشروع النفق الذي يصل بيروت بالبقاع”. 

وكشف السيد نصر الله أنّ “النفق هو بمثابة اتوستراد داخل النفق، وله فوائد متعددة في اختصار الوقت، وفي النقل، ويعيد مرفأ بيروت إلى موقعه الاستراتيجي في المنطقة”، مصرّحاً أيضاً بمشروع سكك حديدية إلى جانب الأتوستراد ومشاريع أخرى. 

وأضاف: “يجب أن يتابَع المشروع من جانب النواب الذين سيمثّلون البقاع في المجلس الجديد، بناءً على ما بدأه وزير الأشغال الحالي، وهو ابن البقاع، من اتصالات بسفارات دول وشركات خاصة، وقد تحدث مع إيطاليين وفرنسيين وصينيين ومصريين وأتراك وإيرانيين”. 

وأكّد السيد نصر الله أنّه “سيُبذَل مزيد من الجهود التي تتركز على المشاريع الزراعية وعلى التصريف الزراعي”، مؤكّداً أنّ ذلك “على درجة عالية من الأهمية”.

وأفاد بأنّ “هناك مشروعاً سنعمل عليه جميعاً، هو اللامركزية الإدارية، والعمل في الحكومة والمجلس النيابي الجديد على إنهاء ملف العلاقات اللبنانية السورية”، مشدداً على أنّ “عودة العلاقات الطبيعية بين لبنان وسوريا على المستوى الرسمي سيستفيد منه كل لبنان، وخصوصاً البقاع”. 

سلاح المقاومة لم يمنع أحداً من الإصلاح

وبشأن الحملات الانتخابية التي جرت، قال السيد نصر الله “إننا سمعنا، في الحملات الانتخابية، كثيراً من الأمور المضحكة، وشهدنا حالة عجيبة من بث الكراهية والضغينة في لبنان”. ورأى أنّ ذلك “يؤشر على مستوى الخفة والانحطاط، أخلاقياً وفكرياً، عند بعض من يقدّمون أنفسهم قادةً، ويريدون حل الأزمات”. 

وتابع أن “أحدهم مسؤول عن اختفاء 11 مليار دولار، وعن السياسات الاقتصادية التي أدت إلى الأزمات الحالية، ويقول إن طريق الإنقاذ يبدأ من تحرير الدولة من حزب الله”.

ووفق السيد نصر الله، فإن “هناك استغباءً للناس، عبر التخويف من حزب الله بطرائق سخيفة”، مؤكّداً أنّ “سلاح المقاومة لم يمنع أحداً من إصلاح الكهرباء وبناء السدود، ولم يقرر السياسات المالية المفجعة خلال العقود الماضية”. 

وشدّد على أنّ “واشنطن هي التي ساعدت، مع جماعتها، على تهريب أموال المودعين اللبنانيين إلى الخارج”، مضيفاً أنّ “من شكل لوائحه الانتخابية في السفارة الأميركية فَلْيُطالِبْ واشنطن باسترجاع أموال المودعين اللبنانيين بعد تهريبها”. وأردف أنّ “أميركا هي التي تمنع الاستثمارات في لبنان، وتغطي على السرقات، وتعمل على تجويع اللبنانيين”. 

وأضاف: “سمعنا أنه في الـ15 من أيار/مايو سيُكسَر هذه الإصبع (مشيراً إلى أصبعه). وأنا أعرف أنّ هذه الإصبع تغيظ أميركا والتكفيريين وأعداء لبنان”. 

وختم السيد نصر الله خطابه قائلاً: “الاقتراع في يوم الانتخاب هو رسالة إلى كل المتآمرين على المقاومة وسلاحها ومستقبل اللبنانيين”.

Sayyed Nasrallah: Lebanon Has the Right to Drill in Its Territorial Water, We Seek A Strong State

May 10, 2022

By Al-Ahed news

Sayyed Nasrallah to the Lebanese: You are between two choices..Lebanon is a master or idles in front of the doors of an embassy
Sayyed Nasrallah: “When we entered the government in 2005, we did so against the background of protecting the back of the resistance.”

Welcoming the audience in the Dahiyeh’s electoral festival and thanking them for their massive participation, Sayyed Nasrallah underlined that “The massive contribution in Today’s [Tuesday] festival, and the one we witnessed yesterday in South Lebanon, and that we expect in Beqaa is the biggest message to those betting on the overturning of the people of resistance.”

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech in Beirut’s southern suburb [Dahiyeh] ahead of May 15th parliamentary elections.

“Neither there is Arabism without Palestine and al-Quds nor with normalizing ties with the ‘Israeli’ entity,” His Eminence confirmed.

Hailing the vote of the Lebanese expatriates, Sayyed Nasrallah stressed that “Voting for the lists of resistance express expatriates’ bravery and loyalty.”

“In the past days and after al-Quds Day’s speech and the mobilization of the resistance in Lebanon. I have received a message via a diplomatic channel that the ‘Israelis’ do not want a war with Lebanon, but we do not trust the enemy nor its premier, and we will maintain the state of alert that we declared on Quds Day,” he announced.

The Resistance’s leader further announced that “Our mobilization and preparedness will remain as they are until the end of the ‘Israeli’ maneuvers, and the situation is the same for the Palestinian resistance groups,” noting that “All what have been voiced by Parliament Speaker Nabih Berri conveys the thoughts of the national duo.”

On the internal front, Sayyed Nasrallah confirmed that “The presence of the state is important and essential since the alternative isn’t but chaos.”

“Hezbollah doesn’t present itself as a state within the state, and nobody can replace the state on all levels; even in the issue of resistance, it doesn’t propose itself as a replacement for the state, it’s why we always talk about the Army, people and the Resistance,” he emphasized.

Warning that “Lebanon’s situation is very precise and sensitive and tackling its issues couldn’t happen through enthusiasm and revolutions like other countries,” His Eminence underlined that “The civil war is a redline which the Lebanese people must view as a treason.”

On this level, he recalled that “During the previous period, many tried to bring about dramatic changes, and the country was heading towards a civil war,” noting that “Through lies, accusations and siege, some bet over the past years that the resistance’s environment would turn against it.”

As he reiterated that Hezbollah doesn’t present itself as an alternative to the state, even in the issue of resistance, Sayyed Nasrallah declared that “What we seek is a fair, strong and capable state. This is what we announced in our 2009 political document. The state’s wealth belongs to all of the people and they have the right to access this wealth through fair and developmental projects.”

He also mentioned that “We neither did nor will ask the state to protect the resistance, rather we demand that nobody within the state stab the resistance’s back.”

“The Parliament is the mother of institutions that results from elections. This means that the electoral law is the key. The majority law was biased, while the proportional law is the most equitable one,” he stated, pointing out that “A fair state is that presents an electoral law whose citizens feel that they are able to be represented in the parliament.”

According to His Eminence, “There is great injustice when things are related to the voting age. The youth under 21 works and pays taxes, and the struggle must concentrate on giving the 18-year-olds the right to vote.”

Meanwhile, he detailed the aspects of the aspired strong state: “A strong state is one that can protect its sovereignty from any aggression. A fair state is one that practices balanced development among all regions, because state funds are for people and must reach them through development projects. The state should take care of citizens who are unable to work, including the elderly, orphans and those with incurable diseases. The fair and capable state is the one that is able to protect its sovereignty in land and water. It’s a state with an army capable of defending the land and does not place the burdens of liberation and protection on its people. A fair and capable state is the one that provides security to its citizens so that they feel that they are safe and away from any regional discrimination.”

Hoping that “A day comes when we have a strong state and a strong army that assumes the responsibility of defense,” Sayyed Nasrallah lamented the fact that “The Lebanese naval force can’t reach a depth of 300 or 400 meters to rescue the drowned victims in the ‘death boat’ in Tripoli.”

“We have been and will always be against taxes on the poor and the tax system must be progressive,” he highlighted, pointing out that “Given the sectarian Lebanese system, any talk of majorities and minorities is not realistic.”

In parallel, the Resistance Leader clearly stated: “If I say that Hezbollah alone is capable of building a fair and capable state, I won’t be honest. No one can do that alone in Lebanon. Rather, this needs cooperation between parties and movement, as we are in a country based on partnership.”

“Our country is built on partnership and non-elimination. Everyone must be represented in parliament according to their natural sizes, and the majoritarian electoral law did not do that but rather the proportional representation law,” he explained, warning that “Elimination and exclusion under the slogans of majority and minority would plunge Lebanon into adventures. I stress that we are with national partnership in order to pull Lebanon out of its crises.”

In addition, Sayyed Nasrallah declared that “Hezbollah feels that it is more responsible than before. From 1992 until 2005 we weren’t represented in the government because of our opposition to the policies that led to the current economic situation in Lebanon. We entered into the government because of the tense atmosphere in the country and in order to protect the resistance’s back from the political party that was allied with George Bush seeking a ‘New Middle East’.”

Once again, Hezbollah Secretary General clarified that “Lebanon can’t handle a leading sect nor a leading party, no matter how much this party may enjoy strength and popular support.”

“We insist on being present in any government, regardless of its nature, structure and program, in order to protect the resistance’s back. Now we insist to be present in the state with efficiency, seriousness, and responsibility,” he declared, noting that “The economic, living and financial situation needs a recovery plan that must be discussed honestly and seriously, without turning Lebanon into a dependent country. Hezbollah will seriously discuss this issue in the Parliament.”

However, His Eminence hinted that “The electoral and political alliances don’t mean that there are no differences between the allied parties and political groups.”

Urging the state to head towards both the east and the west, Sayyed Nasrallah viewed that “The government’s decision not to open the doors to companies from the east because of the US, means that we’ll achieve no progress.”

“We have treasure in the Lebanese water while the Lebanese people suffer from unemployment, hiking of prices, and starvation; why don’t we extract our treasure? Do we fear the Americans? If Lebanon goes to find its treasure, it will receive tens of billions of dollars. What can they do more than what they did in terms of sanctions, money smuggling, etc.?” he asked.

Meanwhile, His Eminence raised some points regarding the Lebanese maritime wealth: “Why doesn’t ‘Israel’ wait for the demarcation of the borders and explore the disputed regions? Why doesn’t Lebanon work within its waters and borders? I say that Lebanon has the right to drill as it believes that it is its territorial waters. Had the ‘Israeli’ enemy been able to prevent our exploration, Hezbollah can also prevent it from doing so.”

“Lebanon is neither poor nor bankrupt, but there are those who are conspiring against it to destroy it completely. There are those who rush to sell the state’s property. It’s not permissible to turn Lebanon into a country of beggars,” he went on to say, pointing out that “We are able to prevent the ‘Israeli’ enemy because Lebanon is rich and strong, so why should we turn to beggars and wait for the International Monetary Funding?”

Back to the internal files, Sayyed Nasrallah emphasized that “The file of bank depositors resembles a tragedy for hundreds of thousands of Lebanese.”

“The new parliamentarians’ signatures on the draft resolution presented by the Loyalty to Resistance bloc preserve the rights of the depositors. It is a major injustice for depositors to bear the responsibility for losses and the main culprit is Lebanese banks,” he said.

Moreover, His Eminence added that “The Lebanese judiciary must be dealt with, and a fair state means having a fair and transparent judicial system as well as qualified judges.”

To the Lebanese, Sayyed Nasrallah said: “Some call for partnership and cooperation while others call for exclusion; and you have to choose between those two choices. Had those who have this exclusionist mentality been able to exclude us, they would’ve done this since ages ago, but indeed they couldn’t. There are political parties today that present themselves as the opposition, while they are from the 1950s in politics.”

“Today you are in front of either choosing a team that insists on civil peace and serving the people and another team that kills people in broad daylight. The Lebanese are asked to choose between those who call for civil peace and cling to it despite being killed on the roads of Tayouneh and those who offer their services to foreign forces and are ready to make a civil war in Lebanon. Today you choose between those who employ their foreign relations to make Lebanon a strong nation, and the other team that brings the foreign money to add it to their bank accounts. Today you choose between a team whose main concern in Lebanon, and another team whose main concern is to please the US and other countries. You have to honestly select between those who shoulder the responsibility no matter what are the difficulties and between the team that has been deceiving you for years. You are in front of electing the real sovereigns who want Lebanon a strong nation, and the fake sovereigns who want it an exposed country,” he addressed the crowd.

Highlighting that “We, in Hezbollah, are neither tools nor agents nor chess pieces,” Sayyed Nasrallah explained that “The Islamic Republic does not interfere in Lebanon, neither in politics nor in elections, and you have seen which ambassadors are touring Lebanon.”

“The truthful are the ones who did not abandon Lebanon. As for the deceivers, they are the ones who will jump from the boat of responsibility, with what they earned from their money, and then present themselves as saviors. You the people of resistance, those whose houses and companies have been destroyed, who sacrificed thousands of martyrs and endured, we’re certain about your response and that your votes belong to the resistance and its allies,” he concluded.

كلمة السيد نصرالله في المهرجان الإنتخابي في صور والنبطية

 9 May، 2022

فيما يلي كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في المهرجان الانتخابي الذي اقامه حزب الله في مدينتي صور والنبطية 9-5-2022.

أعوذ بالله من الشَّيطان الرَّجيم، بسم الله الرَّحمن الرَّحيم، والحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسَّلام على سيدنا ونبينا ‏خاتم النَّبيين أبي القاسم محمَّد بن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطَّاهرين، وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع ‏الأنبياء والمرسلين‎.‎ السَّلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته..‏‎

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد: ‏
بسم الله الرّحمن الرَّحيم
‏(يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ) (27)‏
صدق الله العليّ العظيم

إنني في البداية أرحّب بكم جميعاً الإخوة والأخوات والأهل الكرام في مدينة النبطية مدينة الإمام الحسين عليه السلام، ‏وفي مدينة صور مدينة الإمام السَّيد عبد الحسين شرف الدّين والإمام السيد موسى الصّدر أعاده الله بخير.‏

نرحب بكم وأنتم الذين أتيتم من كل أنحاء الجنوب، من جبل عامل، من أقضية محافظتي الجنوب والنبطية، من كل ‏المدن والقرى والبلدات، لتعبّروا دائماً وكما كنتم طوال العقود الماضية عن صدقكم ووفائكم وإخلاصكم وعظيم ‏حضوركم ووقفتكم وإبائكم وصمودكم ومقاومتكم وانتصاركم، اشكركم على هذا الحضور الكبير. ‏

قبل أن أبدأ بالكلمة، من واجبي أيضاً أن أتوجه بالتعزية بفقد العلاّمة الكبير سماحة السيد محمد ترحيني إلى عائلته ‏الشريفة، إلى أهل بلدته الكرام بلدة عبّا، الى أهلنا في الجنوب، الى كل اللبنانيين، الى علمائنا الكرام، الى طلبة العلوم ‏الدينية، الى الحوزات العلمية بفقد هذا العالم الجليل والفقيه المجاهد والاستاذ المعلم والناصر المؤيد للمقاومة بيده ‏ولسانه وقلمه وقلبه ودعائه وموقفه.‏

أيها الإخوة والأخوات، نحن اليوم في مهرجان انتخابي، شاءت الظروف ان تأتي الانتخابات بعد شهر رمضان، جاء ‏العيد، جاءت أيام الصّمت الانتخابي، ضاق وقتنا، لم يبق امامنا سوى يوم الاثنين ويوم غد الثلاثاء ويوم الجمعة، اي ‏اننا نخطب ونلتقي بين أيام الصّمت الانتخابي، هذا اضطرنا لأن نجمع الاحتفالات والمهرجانات وإلاّ كل دائرة بحدّ ‏ذاتها تستحق مهرجاناً منفصلاً وإحياءً كاملاً، لذلك اليوم نحن مع الجنوب وغداً إن شاءالله مع بيروت وجبل لبنان ‏ويوم الجمعة القادم مع أهلنا الكرام في البقاع.‏

وأنا أشاهد هذا المنظر الكبير والجميل من أعماق قلبي كنت أتمنى أن أكون بينكم وأن أقف أمامكم وأن أخاطبكم ‏مباشرةً، ولكن على كل حال هذا جزء من مقتضيات المعركة القائمة أن اتكلم إليكم من بعيد. عندما نتحدث في هذه ‏الأيام ما يخطر في البال وما يجب أن يُقال سأضطر أن أقسمه إلى ثلاثة أقسام، وما اقوله اليوم هو لكل لبنان وإن كان ‏فيه خصوصية الجنوب، كنا نودّ في مهرجاناتنا الانتخابية أن نبدأ من هموم الناس الحقيقية، من آلام الناس وأوجاع ‏الناس المباشرة، في شهر كانون الثاني وشباط وآذار ونيسان هناك جهات ومراكز دراسات أجرت إستطلاعات رأي ‏في كل الدوائر في الـ 15 دائرة، وسألت الناس عن أولوياتها، عن اهتماماتها والاغلبية الساحقة كانت تتحدث عن الهم ‏الاقتصادي والمعيشي والمالي عن أموال المودعين، عن الكهرباء، عن الماء، عن البطالة، عن فرص العمل، عن ‏غلاء الاسعار عن المحتكرين عن الفساد، وأنا قرأت كل استطلاعات الرأي هذه لأنها كانت موضع اهتمام بطبيعة ‏الحال، وقليل من الناس في كل الدوائر من كان يطرح سلاح المقاومة، لم ترد مسألة سلاح المقاومة كإهتمام وكأولوية ‏وكمشكلة وكمعاناة وكمسألة ملحة ومستعجلة يجب على المجلس النيابي الجديد والحكومة الجديدة ان تعالجها، ولكن ‏للأسف الشديد جاءت بعض القوى السياسية مبكراً واستلّت من كعب لائحة الاهتمامات سحبت موضوع سلاح ‏المقاومة وجعلته عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ومنذ عدة اشهر والى اليوم نسمع صراخاً وخطاباً وتحريضاً ‏وكلاماً ليس بمستوى قائليه حتى، جعلوا هذا الموضوع عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ولذلك لنبدأ من هنا، ‏لنتحدث من هنا، كنت اود أن اتحدث عن المساهمة في بناء الدولة العادلة والقادرة، عن أموال المودعين، عن الملفات ‏المختلفة، على كل حال اليوم أنا سأركز على هذا الموضوع وإذا تبقى وقت أدخل الى موضوع آخر، لكن بالتأكيد يوم ‏غد ويوم الجمعة ان شاءالله سأتناول بقية الملفات، سأناقش معكم بالمنطق بالحجّة بالدليل بالوقائع من موقع المسؤولية ‏من الميدان العنوان الذي فرضوه هم للمعركة الانتخابية:‏

أولا، أريد أن يعرف اللبنانيون جميعا أن اولئك الذين يدعون اليوم إلى نزع سلاح المقاومة، بل ذهب بعضهم قبل أيام ‏في خطاب إنفعالي صوتوا لنتخلص من حزب الله ومن حلفاء حزب الله، أي تجاوز الموضوع مسألة مقاومة وسلاح ‏مقاومة، أريد أن يعرف اللبنانيون أولاً، أن هؤلاء أصلاً يجهلون ويتجاهلون ما عاشه الجنوب وما عاناه اهل الجنوب ‏منذ قيام الكيان الغاصب المؤقت في فلسطين عام 1948، انا لا أفتري عليهم، في عام 2006 عندما دعا دولة الرئيس ‏نبيه بري الى طاولة حوار وذهبنا وشاركنا في طاولة الحوار ووصل الكلام الى الحديث عن الاستراتيجية الدفاعية، ‏أحد هؤلاء الزعماء السياسيين – يلي هوي اليوم معلي صوتو ومكتر زيادة – قال في الجلسة، ويوجد تسجيلات ‏المجلس النيابي موجودة، قال اسرائيل لم تعتد على لبنان،”هذا الذي يطالب بنزع سلاح المقاومة، اسرائيل منذ ‏‏1948 الى 1968 اي في بدايات العمل الفدائي في جنوب لبنان، اسرائيل لم تعتد على لبنان، إسرائيل لم تشكل ‏تهديداً للبنان، اسرائيل لم تفتعل مشكلة مع لبنان، هذا إما جاهل وإما متجاهل، والغريب أيها الإخوة والأخوات وأيها ‏اللبنانيون أن لبنان بلد صغير وأن أهل الشمال يعرفون ماذا يوجد في الجنوب، البلد ليس 100 الف او 200 الف كلم، ‏ونحن نتكلم عن تاريخ قريب معاصر اي قبل 70 أو 80 سنة، ومع ذلك يقولون لنا ذلك، اذكر على طاولة الحوار ‏حصل نقاش، أجابه دولة الرئيس نبيه بري وأجبته أنا، ثم قام احد الاخوة من المشاركين في الوفود، وذهب وجاء ‏بكتاب وثائق من جريدة السفير وعرضه على الحضور، وقال لهم انظروا هذه الوثائق ماذا فعلت اسرائيل منذ عام ‏‏1948، أيها الإخوة والأخوات يا أهل الجنوب ويا أيّها اللبنانيون، الكيان الغاصب أعلن عن وجوده وكيانه في مثل ‏هذه الايام في 15 أيار 1948 في وقت لم يكن هناك بعد عمل فدائي ولا مقاومة فلسطينية ولا مقاومة لبنانية في ‏جنوب لبنان، قام بمهاجمة القرى الحدودية، هجّر الكثير من سكان القرى الحدودية، وهرب الناس مع أثاثهم وأنعامهم ‏وما استطاعوا ان ينقلوه، دخل الى بلدة حولا ونفذ فيها مجزرة مهولة قضى فيها عشرات الشهداء من الرجال والنساء ‏والاطفال والصغار و الكبار. هذه هي إسرائيل بالـ 48 والـ49 والـ 50 واكملت، الامام السيد عبد الحسين شرف الدين ‏في ذلك الوقت ارسل رسالته المعروفة لرئيس الجمهورية آنذاك، وطالبه بأن تأتي الدولة لتحمي الجنوبيين ولترسل ‏الجيش الى الحدود لتدافع عن سكان القرى الحدودية ولكن لا حياة لمن تنادي، وقال له ان لم تكن قادرا على الحماية ‏فلتكن الرعاية، فليكن هناك ملاجئ، فليكن هناك دائماً دعم للجنوبيين ليبقوا في أرضهم حتى لا يهجّروا حتى لا يتحول ‏الجنوب سريعاً الى فلسطين ثانية، ولكنهم لم يصغوا! في الخمسينات كان جيش العدو يدخل الى القرى الجنوبية، ‏فيقتل ويخطف ويهدم المنازل ويحرق المزروعات ويخطف حتى رجال قوى الأمن الداخلي ويدخل حتى الى مخافر ‏الدرك القليلة التي كانت موجودة هناك.

في الستينات قام العدو الاسرائيلي بقصف منشآت الوزّاني التي كان يراد ‏ان يستفيد الجنوبيون منها، من مياه الوزاني وكانت مشروعاً مدعوماً لجامعة الدول العربية، ولكن لم يحرك احد ساكنا، وهكذا استمر الحال في الستينات والسبعينيات.

اذا الجنوب وأهل الجنوب بدأت معاناتهم منذ بداية قيام هذا الكيان الغاصب لفلسطين المحتلة، اما من يأتي ويقول اسرائيل هاجمت الجنوب واعتدت على الجنوب كرد فعل على العمليات الفلسطينية، هذا كذب وهذا افتراء، من 48 لـ 68 لم يكن هناك عمليات فلسطينية ولا عمليات مقاومة.

إذاً هؤلاء إما جهلة أو متجاهلون، أساساً هذا يكشف أنهم لا ينظرون إلى إسرائيل على أنها عدو وعلى أنها تهديد وعلى أنها صاحبة أطماع لا بالوزاني ولا بالليطاني ولا بمياه لبنان ولا بأرض لبنان ولا اليوم بغاز ونفط وثروة لبنان، هذا أولاً.

ثانيًا، في سياق هذه المعركة أيضًا هذه الأيام لجأوا إلى التضليل والتزوير للنيل من المقاومة، ‏واختبأوا خلف عمامات كبيرة وقيادات جليلة خصوصًا في الطائفة الشيعية، وإن كانت هذه القيادات ‏على المستوى الوطني وعلى مستوى الأمة عندما أرادوا أن يميّزوا بين المقاومة الحالية، أو ‏بتعبيرهم شيعة المقاومة وبين سماحة الإمام السيد موسى الصدر أعاده الله بخير، وسماحة آية الله ‏السيد محمد حسين فضل الله رضوان الله عليه، وسماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين ‏رضوان الله عليه. واسمحوا لي هنا أن أدخل من هنا لأذكّر بمواقف ومقاومة وخطاب الإمام ‏الصدر والسقوف العالية لسماحة الإمام موسى الصدر التي لم تصل إليها حتى اليوم، لا مقاومة ‏حزب الله ولا مقاومة حركة أمل ولا أيّ مقاومة وطنية أو إسلامية في لبنان.‏

من هذا الباب وسأكتفي ببعض النصوص والوقائع من سيرة الإمام السيد موسى الصدر لأنّه كان ‏هو فعلًا المؤسس للمقاومة والقائد للمقاومة إلى حين اختطافه عام 1978. الإمام الصدر منذ أن ‏جاء إلى لبنان واصل الخطاب في هذه المسألة، كما كان الإمام شرف الدين كان يرى بأمّ العين ‏الاعتداءات والتهديدات والتجاوزات الإسرائيلية ولطالما تحدّث عنها، وبدأ يطالب الدولة اللبنانية، ‏يطالبها بالجيش، يطالبها بتقوية الجيش اللبناني وبإرسال قوات كافية من الجيش اللبناني إلى ‏الحدود، ولم يكن هناك احتلال وقتها، نتحدث بداية الستينات لم يكن هناك احتلال. ‏

لاحقًا في عام 1967 جرى احتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، لكن الاعتداءات كانت متواصلة. الإمام ‏الصدر كان يخاطب الدولة ويقول لهم إذا كان عديد الجيش غير كافٍ تعالوا درّبوا شبابنا، أنا ‏حاضرـ كان يقول أنا الشيخ، المقصود بالشيخ، المعمم، عندها الإمام كان شابًا وقتها أنا الشيخ حاضر ‏أن أتدرّب على السلاح، وأن أقاتل مع الشباب، دّربوا شبابنا، سلّحوا شبابنا. أنتم قاتلوا بشبابنا ‏لندافع عن الجنوب لكنهم لم يكونوا يصغون إليه، تعرفون لماذا؟ مثل البند الأول لأنّ الجنوب ‏والقرى الحدودية لم تكن في يوم من الأيام منذ 1948 موضع لا أولويات الدولة ولا اهتمامات ‏الدولة أصلًا، وهذا لم يكن فقط شأن الجنوب هذا شأن الجنوب، شأن البقاع، شأن عكار، شأن الشمال، ‏الأطراف التي تمّ إلحاقها بلبنان الكبير عام 1920. هذا جزء من سياسة الإهمال وإدارة الظهر من ‏قبل الدولة لكلّ هذه المناطق لم يكونوا يصغون للإمام الصدر.

الإمام الصدر حاول، إنتقل من عاصمة عربية إلى عاصمة عربية، أنا كنت أقرأ، واقعًا يحترق قلب الإنسان على هذا الرجل الكبير الذي قضى أيامه يسافر من عاصمة عربية إلى أخرى، من دمشق ‏إلى القاهرة، إلى الرياض، إلى عمّان، إلى الكويت إلى إلى إلى… ليتكلّم مع الملوك والأمراء ‏والرؤساء العرب من أجل أن يتحمّل العرب مسؤوليتهم في الدفاع عن الجنوب. وعندما جاءت ‏قوات الردع العربية إلى لبنان حاول الإمام الصدر أن يدفع بقوات الردع العربية إلى الجنوب ‏ليدافع العرب عن الجنوب، ولم يوفّق، هو يقول أنا بقيت في الـ 74 و75 أنا بقيت عشر سنوات ‏أطالب الدولة بأن تأتي إلى الجنوب لتدافع عن الجنوب، ولكن لم يصغوا إلي، ولم يستمعوا إلي، ‏ولم يقبلوا منّي.‏

ولذلك ذهب الإمام الصدر إلى الخيار الآخر، هذا يجب أن نعرفه جميعنا في لبنان كلّ اللبنانيين في ‏كل المناطق اللبنانية يجب أن يعرفوا لماذا لجأ الجنوب وأهل الجنوب إلى خيار المقاومة المسلّحة ‏بشكلها الحالي والقائم، واستندوا في مقاومتهم المسلحة إلى بقية أهلهم في بقية المناطق اللبنانية في ‏البقاع وبيروت والجبل والشمال. لم يكن هذا حماسًا أو انفعالًا أو هوى نفس، وإنّما كان الخيار ‏الذي اضطروا إليه وأجبروا عليه نتيجة تخلّي الدول العربية، وجامعة الدول العربية وأيضًا، وأولا ‏نتيجة تخلّي الدولة اللبنانية وحكوماتها المتعاقبة عن الجنوب وأهل الجنوب والدفاع عنهم، لذلك ‏ذهب الإمام الصدر مبكّرًا في السبعينات إلى الخيار الآخر.‏

أقرأ لكم بعض النصوص التي هي موجودة في عشر مجلدات، حتى يعرف ‏هؤلاء أي مقاومة يريدون أن يطالبوا بنزع سلاحها. لا أقول أي مقاومة يريدون نزع سلاحها، ‏‏”فشروا أن ينزعوا سلاحها، فشروا أن ينزعوا سلاحها”، ولكن أقول المقاومة التي يريدون أن ‏ينزعوا سلاحها. يقول الإمام الصدر في 21 – 1 – 1971 في ذكرى عاشوراء في الكلية ‏العاملية، إسمعوا جيّدًا هذا كلام الإمام، واجب كلّ إنسان أرادت السلطة، أم لم ترد، يعني لم يعد ‏مباليًا بالدولة، فقد يئس أنّه نريد أن ننتظر قرار من الدولة، عليكم خير، واجب كل إنسان أرادت ‏السلطة، أم لم ترد أن يتدرّب ويتسلح كعلي بن أبي طالب والحسين بن علي وإذا لم يُجِد استعمال ‏السلاح، فذلك انحراف عن خط علي والحسين على كل شاب أن يتدرّب ويحمل السلاح لتأسيس ‏مقاومة لبنانية تلقّن العدو درسًا، “خلص” ذهب إلى هذا الخيار. ليس هناك خيار، ننتظر الجيش، ‏الدولة، الدول العربية، قوات الردع العربية، المجتمع الدولي، الإمام الصدر من واقع التجربة ‏والحرص وصل إلى هذا الخيار.‏

إسمعوا مقطع آخر يقول في 26 – 3 – 1975 في نادي الإمام الصادق في عيد المولد النبوي ‏الشريف إنّ التدريب على السلاح واجب كتعلّم الصلاة ،هذه المقاومة إنّ التدريب على السلاح ‏واجب كتعلّم الصلاة واقتنائه ولو بعت فراشك واجب. الإمام الصدر يدعونا أن نشتري السلاح، ولو ‏بعنا فراشنا. واجب كاقتناء القرآن أقول لكم ذلك في يوم مولد محمد وعلى منبر محمد وفي بناء ‏الإمام الصادق اللهمّ اشهد أنّي تعلّمت التدريب على السلاح وأقتني السلاح من عندي. الإمام بشيبته ‏تدرّب على استخدام السلاح واشترى السلاح ووضعه في بيته ليقاتل.‏

في مقطع ثالث في 20 – 1 – 1975 يتفقّد الإمام المهجرين من أهل كفرشوبا في مرجعيون ‏كانوا في المدرسة، وممّا قال إنّ بداية الاحتلال ظاهرة والخطر يهدّد الوطن، ولم نكن وصلنا ‏للاحتلال في 78 الإمام الصدر كان يتحدّث عن الاحتلال، ونخشى أن تبقى السلطة في درس ‏الخطة الدفاعية، نتحدث متى؟ سنة 75. مازالت السلطة في لبنان أيها الجنوبيون أيها الشعب اللبناني ‏من 1975 تدرس الخطة الدفاعية، ولم تنتهِ من دراستها ونحن في عام 2022. والبحث عن ‏الموقف ويقول الإمام الصدر مع العلم إنّ البحث عن الدفاع عن النفس والكرامة جزء من وجود ‏الإنسان لا يحتاج إلى اتخاذ قرار لذلك. لا نحتاج نحن أن ننتظر الدولة حتى نتخذ القرار، “أكثر من هيك” ‏الإمام الصدر مبكًرا كان يتحدّث عن إزالة إسرائيل من الوجود، من يستغرب الآن خطابنا يقول ما ‏هذا الخطاب. الإمام الصدر كان سابقًا قبل أن تقوم الجمهورية الإسلامية في إيران وتنتصر الثورة ‏الاسلامية في إيران، وتطرح قيادة الثورة استراتيجية إزالة إسرائيل من الوجود، إسمعوا الإمام ‏الصدر ماذا كان يقول. كان يقول في 6 – 10 – 1974 بالأونيسكو يجب إزالة اسرائيل من ‏الوجود، يجب إزالة إسرائيل من الوجود، فإسرائيل وينظر لهذا الموضوع لماذا يا سيدنا؟ فإسرائيل ‏بهيئتها الحاضرة عنصر عدواني ووجودها يخالف المسيرة الإنسانية، وبعكس التحرّك الأساسي ‏للحضارة الإنسانية، فلذلك لا مقام لها معنا ولا لها بيننا مكان.‏
هذا الإمام الصدر وهذه مقاومة الإمام الصدر، أنا أقول لكم بكل صدق ما أشرت إليه قبل قليل ‏السقف الذي كان يخطب ويتحدّث ويفكّر فيه الإمام الصدر حتى نحن الآن لم نلامس هذا السقف، لم ‏نجرؤ على قول ما كان يقول رغم أنّ الظروف الإقليمية اليوم أفضل بكثير، وظروف المقاومة ‏أفضل بكثير، وظروف بيئة المقاومة أفضل بكثير.‏

أذكر فقط شاهدين، الشاهد الأول وأنا أقول لمن يختبئ اليوم في مكان ما من لبنان خلف عباءة ‏الإمام الصدر، هل يقبل بهذا المنطق؟ هذا منطق الإمام الصدر، إسمعوا ماذا يقول سنة 1974 في ‏المسجد العمري الكبير في صيدا؟ يقول الإمام الصدر في المسجد وكان احتفالًا كبيرًا وقتها. نحن ‏نريد الجنوب ونحن في قلب الجنوب في صيدا، نريده أن يكون منطقة منيعة صخرة تتحطّم عليها ‏أحلام إسرائيل، وتكون اسمعوا وتكون نواة تحرير فلسطين، وطليعة المحاربين ضدّ إسرائيل، ‏الجنوب رأس الحربة ضد إسرائيل وقاعدة لتحرير الأرض المقدسة، لا نريد جنوبًا هزيلًا مثل ‏اليوم في ذاك اليوم. أو في شكل دويلات، نريد جنوبًا متمسّكا بلبنان مرتبطًا بهذه الأمة، مرتبطة ‏بهذه الأمة يا دعاة الحياد، مرتبطة بهذه الأمة موحّدًا مع العرب، رأس حربة لهم لا جنوب هزيلًا ‏مفصولًا، بل نريده جنوبًا مانعًا قويًا. هل نستطيع نحن أن نقول رغم كلّ الظروف الأفضل بكثير ‏من ظروف الإمام الصدر؟ هل يتحمل أحد أن أقول أنا أو الرئيس نبيه بري أو أي مؤمن بالمقاومة ‏هذا الكلام الذي كان يقوله الإمام الصدر؟ نحن مازلنا تحت السقف. في يوم القدس أقصى ما ‏تجرّأت أن أقوله أنا مثلًا أقوله أنا وأمثالي كنا نقول إنّ القدس ‏هي جزء من عقيدتنا قبل أيام، هي جزء من عقيدتنا وديننا وكرامتنا وعرضنا، ونحن أمة وقوم لا نتخلى لا عن عقيدتنا ولا عن ديننا ولا عن كرامتنا ولا عن أرضنا، لكن اسمعوا الجرأة في خطاب الامام الصدر، يقول في 17/8/1974 في حي السلم: “عندما إحتلوا القدس حاولوا أن يقصموا ظهر الإسلام ويُحطموا واقع المسيحية”، إسمعوا أيها اللبنانيون، أيها المسلمون والمسيحيون، يقول الإمام الصدر:” عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه”، من يَجرؤ أن يقول هذا الكلام اليوم؟ أنه عندما نتنازل عن القدس يعني نحن خرجنا من الإسلام وخرجنا من المسيحية.

على كلٍ، هذا الإمام ذهب إلى هذا الخيار بعد كل هذه التجربة، ما أود أن أقوله هنا في ختام هذا ثانياً، أن علماءنا وقادتنا وكبارنا منذ 1948 كان خيارهم الدولة والجيش، وأن تأتي الدولة ويأتي الجيش ومؤسسات الدولة لِتدافع عن الجنوب وان يُقاتلوا هم معها وإلى جانبها وتحت رايتها، ولكن للأسف الشديد دائماً كانت الدولة تُدير ظهرها للجنوب ولأهل الجنوب.

ثالثاً: هؤلاء الذين يُطالبون اليوم أو يُنادون بإلغاء المقاومة ونزع سلاحها، يتجاهلون ويتنكرون لكل إنجازاتها الوطنية والقومية، لسنا نتكلم عن شيء عابر أو عن شيء يمكن أن نُلغيه أو شيء يمكن ان نتجاهله أو شيء يمكن أن نَتجاوزه أو شيء وجوده هامشي في بلدنا وفي تاريخنا وفي مجتمعنا، بل نتكلم عن مقاومة لها إنجازات هي الأعظم في تاريخ لبنان، أكبر إنجاز في تاريخ لبنان منذ 1948 إلى اليوم هو تحرير الجنوب والبقاع الغربي في 25 آيار 2000، حيث تُصادف ذكراه السنوية بعد عدة أيام.

يتجاهلون إنجازات وإنتصارات هذه المقاومة، التي بإختصار شديد حررت كامل الأراضي اللبنانية المحتلة، والعدو الإسرائيلي وصل إلى بيروت وإلى جبل لبنان وإلى البقاع الغربي والساحل واحتل كل الجنوب، هذه المقاومة وحدها هذه المقاومة بكل فصائلها، بين هلالين عندما أتكلم عن المقاومة فإنني أتكلم عن حزب الله وأتكلم عن كل الذين حملوا السلاح وكل الذين قاتلوا وكل الذين قدموا الشهداء، نحن لم نحتكر المقاومة في يوم من الأيام ولم نُصادر إنجازاتها في يوم من الأيام، بل نَعترف بفضل كل صاحب فضل، المقاومة حررت كامل الأراضي اللبنانية، “بَعد عِنا ” مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والقسم اللبناني من بلدة الغجر .

المقاومة حررت الأسرى، بكرامة وعز عادوا مرفوعي الرؤوس من سجون العدو في مراحل مختلفة، نعم بقي لدينا بعض الملفات، كملف الأسير يحيى سكاف، وملف محمد عادل فران وملف عبدالله عليان هذان الأخوان المفقودان، هذه الملفات نُتابعها، بعض المفقودين الآخرين، بعض أجساد الشهداء.

المقاومة في لبنان دقت المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى”، في حرب تشرين 1973 الجيشان السوري والمصري أوقفا هذا المشروع، جمداه مؤقتاً، اندفعت “إسرائيل” 1982 وكانت تُريد أن تَبتلع لبنان كجزء من مشروع “إسرائيل الكبرى”، هزيمتها في لبنان دق المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى” ، لماذا؟ وكذلك تحرير غزة بعد ذلك، لماذا؟ لأن “إسرائيل” التي لا تستطيع أن تبقى في لبنان كيف تستطيع أن تحتل سوريا أو تحتل مصر؟ نتحدث عن الحلقة الأضعف في دول الطوق، وعجزت عن البقاء فيه، راح “إسرائيل الكبرى”، هذا إنجاز المقاومة في لبنان ومعها أيضاً المقاومة في فلسطين.

هذه المقاومة في 2006 حطمت مشروع “إسرائيل العظمى” التي تعتدي على كل المنطقة وتَتكبر وتُهدد وتُعربد و.. و.. و..و…. إلى آخره.

وكذلك فعل الفلسطينيون في غزة في الحروب المتلاحقة، وآخرها في معركة “سيف القدس” العام الماضي، ويَفعلونه اليوم، في كل يوم يفعله الفلسطينيون، يُحطمون صورة “إسرائيل العظمى”.

من إنجازات المقاومة أنها أسقطت مقولة “الجيش الذي لا يُقهر”. من إنجازات المقاومة في لبنان أنها عطلت ألغام الفتنة الطائفية بعد إنسحاب العدو من جزين ومن الشريط الحدودي، خلافاً لما حصل في مناطق لبنانية أخرى عندما خرج منها الصهاينة واشتعلت الفتنة الطائفية.

أعادت المقاومة للبنان ولشعوب المنطقة الثقة بالنفس والإيمان بالقدرة على صُنع الإنتصار، هذا الإحساس بالكرامة والعزة والحرية والسيادة هذا صنعته المقاومة، هذا ليس مجرد كلام، هذا لم يَصنعه الشعر، بل هذا صُنع بالدماء والعرق والآلام والتضحيات وفقدان الأحبة والأعزة بالتهجير والصمود، واليوم وهو الأهم، بعض الناس في لبنان يقول لك: الله يعطيكم العافية، قاومتوا وحررتوا، الله يعطيكم العافية، طيب ولكن هناك أمر يحصل اليوم هو أهم من التحرير، وهو الحماية، حماية جنوب لبنان وحماية القرى الحدودية في لبنان وحماية الوزاني والليطاني من أطماع “إسرائيل”، حماية كل لبنان من العدوان الإسرائيلي، من الذي يَحمي لبنان الآن؟ بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، كجزء أساسي في المعادلة الذهبية “الجيش والشعب والمقاومة”، لكن الذي يَصنع معادلات الردع وتوازن الرعب مع العدو اليوم هي المقاومة.

هذا الأمن الذي يَعيشه الجنوب وأهل الجنوب والقرى الأمامية، من الذي صنعه أيها اللبنانيون؟ هذا خطاب للكل، لكل الناس،”خليه يجاوبونا”، خصوصاً أُؤلئك الذين يَسمعون خطابات نزع سلاح المقاومة، بالحد الأدنى منذ 14 آب 2006 إلى اليوم، كم مضى من الوقت حيث كانت فيه القرى الأمامية تنعم بالأمن، كل القرى الأمامية؟ بمعزل عن طائفة من يسكنها، مسلم أو مسيحي، شيعي أو سني أو درزي، الكل في القرى الأمامية يشعرون بالأمن والطمأنينة والأمان والسلامة والعزة والكرامة والسيادة والقوة والعنفوان، يبنون عند الشريط الشائك، ويزرعون عند الشريط الشائك، هذا من صنعه؟

اليوم إذا تخلى الناس عن المقاومة، وتخلت المقاومة عن سلاحها وعن مسؤولياتها كما تُطالب، من يحمي جنوب لبنان؟ ومن يحمي لبنان؟ هذا هو الإنجاز الأهم الذي ما زال قائماً وموجوداً.

رابعاً: هؤلاء الذين يُريدون أو يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، عندما تُطالبهم بالبديل، لبنان في دائرة الخط إلا إذا كانوا يُصدقون بأن “إسرائيل” صديق وحمل وديع وليس لديها أطماع وليس لديها تهديدات، ما هو البديل؟ لا يُقدمون لك بديلاً.

أنا في سياق كل النقاشات منذ العام 2006 إلى اليوم، نحن نُقدم إستراتيجية دفاعية ونُقدم خيارات ونُقدم بدائل، ولا نَسمع منهم سوى كلمة واحدة “سلموا سلاحكم للدولة”، ” لا دولة إلا في سلاح واحد”، “ماشي الحال” لكن كيف نَحمي البلد؟ لا يوجد جواب، نُناقش ونَطلع، أتذكر جيداً خطابات الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، عندما كان يُخاطب اهل الكوفة ويَستدل لهم” يا عمي أنا قتلت حدا أنا تعديت على حدا أن عملت شي أنا إبن بنت نبيكم أنا … أنا.. أنا.. أنا.. أنا.. ” وأصحابه طلعوا وخاطبوهم وأخر شيء ماذا كانوا يقولون له؟ ” يا حسين لا نَفقه ما تَقول إنزل على حكم يزيد وإ\بن زياد”، أليس نسمع ذلك في مجالس عاشوراء؟

حقيقةً أنا إحساسي منذ العام 2006 ، منذ أن بدأ نقاش الإستراتيجية الدفاعية في لبنان هذا هو، “لا نفقه ما تقولون”، ” سلموا السلاح والله يعطيكم العافية”، يا “حبيباتي” من الذي يحمي البلد؟ ومن الذي يحمي الجنوب؟ ومن الذي يحمي الضِيع؟ ومن الذي يَحمي القرى الأمامية؟ لا يوجد جواب.

ولذلك، في تلك الطاولة أنا قَدمت إستراتيجية دفاعية، لم يُجاوبوني، قال لهم الرئيس بري:” طيب جاوبوا؟ علقوا؟”، طلبوا رفع الجلسة مع العلم أننا لم نبدأ سوى منذ ساعة!!! قالوا: كلا، هذا يحتاج إلى درس ويحتاج إلى عقول ويحتاج إلى خبراء”، ومنذ العام 2006 إلى اليوم لم يُقدموا ملاحظات على الإستراتيجية الدفاعية، لا يوجد إلا “لا نفقه ما تقول”.

قبل أشهر عندما دعا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى طاولة حوار، ووضع بند الإستراتيجية الدفاعية، لماذا قاطعوا؟ لأنهم لا يُريدون أن يُناقشوا!!!

أنا أقول لكم بكل صدق، يوجد إخوان يقولون لي أحياناً: ” ليك سيد أحسن شي ننهي هذا الموضوع، إطلع أنت شي يوم وقل: يا خيي نحن خلص، معش حدا يحكي معنا بإستراتيجية دفاعية، نحن معش جاهزين….”، كلا كلا كلا، نحن اليوم وغداً وأمس ومثلما كُنا في العام 2006 وحتى آخر نفس: “جاهزون لنناقش إستراتيجية دفاعية وطنية” لماذا؟ لأنه لدينا منطق وحجة ودليل وتجربة وتجارب تاريخ ووقائع، الذي يَهرب من النقاش هو الضعيف ومن لا حجة له ولا دليل له، لذلك لم يُقدموا البديل.

طيب، يطلع أحد ليقول للناس: الجيش، أكيد الجيش موضع إحترام، الجيش اليوم ومنذ مدة طويلة لديه عقيدة وطنية جيدة وممتازة، لديه قادة وضباط وجنود أكفياء وشجعان وأوفياء، ولكن السؤال: هل الجيش اللبناني حالياً هو قادر على تحمل هذه المسؤولية؟ هل الجيش اللبناني بِعديده الحالي في مقابل “إسرائيل” الجيش الاقوى في الشرق الأوسط، هل الجيش اللبناني بِتسليحه الحالي، بصواريخه وطائراته ودفاعه الجوي، سيقولون: طيب أعطوه سلاح، طيب هل الجيش اللبناني بطريقة إنتشاره وجيشه الكلاسيكي وثكناته وقواعده قادر لِوحده على حماية لبنان؟ كلا، الجيش والمقاومة والشعب مع بعضهم بالكاد نقدر أن نَحمي البلد.

إذاً، هم لا يُقدمون بديلاً، هم يَدفعون بالجيش اللبناني، لأنه المشكلة الأخرى غير الجيش اللبناني ستكون مشكلة القرار السياسي، من في لبنان يُريد أن يأخذ قرار سياسي، إذا قصفت “إسرائيل” قرانا، أن يقصف المستوطنات؟ من ؟ دُلوني من؟ الإمام الصدر كان دائماً يحتج عليهم بهذا الأمر، كان يقول لهم: “هذا جيش شجاع، ولكن أنتم لا تَجرؤون على اتخاذ القرار”.

خامساً: الذين يَدعون إلى نزع سلاح المقاومة هم من حيث يَعلمون أو لا يَعلمون، حتى لا يقول أحد أن السيد “يُخون”، لكن أنا أعرف أن بعضهم يعلمون، لكن لِنُحسن الظن، ونَقول: الذين يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، من حيث يعلمون أو لا يعلمون، يُريدون أن يُصبح لبنان مكشوفاً أمام العدو الإسرائيلي، في البر أعود أيام الأربعينات والخمسينات والستينات والسبعينات والإجتياحات والإحتلالات، في الجو، في البحر، أن يَعود الإسرائيلي لِيعتدي على أي مكان في لبنان، هل يَجرؤ الآن؟ ليطلع سلاح الجو الإسرائيلي ليقصف أي مكان في لبنان، ليس في الجنوب، بل في أي مكاان في لبنان، هل يجرؤ؟ لماذا؟ فليجاوبونني لماذا؟ هل بسبب قرارات دولية أم مجتمع دولي أو جامعة الدول العربية؟ لماذا؟ هذا جوابه واضح، واضح ومن البديهيات “مثل الشمس الطالعة”، ولكنهم يتنكرون للحقيقة، هم يُريدون وهذه هي النقطة الأهم التي أُريد أن أتكلم بها الان هم يريدون أن يتخلى ‏لبنان عن أهم ورقة قوة له في موضوع إستخراج النفط والغاز من مياهه، ‏اليوم أيها اللبنانيون وأيها الجنوبيون اليوم لدينا أزمة إقتصادية ومالية ‏ومعيشية، فلنتكلم بصراحة، هنا يريدون رفع الدعم وهنا يرفعون الضرائب ‏وهنا يتكلمون بال ‏tva‏ هناك يريدون ان يطردوا الموظفين وهنا يريدون أن ‏يرفعوا الاسعار، وهنا يريدون أن يشحذوا من صندوق النقد الدولي وهنا نريد ‏مساعدات وهنا نريد قروض، حسنا، لدينا ثروة هائلة بمئات مليارات ‏الدولارات على بعض التقديرات، أنا لست خبيراً، لكن هكذا قال المسؤولون ‏اللبنانيون، لدينا ثروة في مياهنا من الغاز والنفط، مئات المليارات من ‏الدولارات، يعني بالتأكيد نستطيع أن نسدد ديننا وأن نحسّن وضع بلدنا وايضا ‏ان نقوم بنهضة هائلة دون ان نخضع لشروط أحد، حسنا لماذا لا نستخرج ‏النفط والغاز؟ “والله” اسرائيل لا تسمح لنا بذلك، مختلفين على ترسيم الحدود، ‏حسنا اليوم الفرصة الذهبية، أنا أقول للبنانيين، اليوم لبنان أشد ما يكون من ‏‏1948، لليوم لبنان أشد عوزا وفقرا وأشد حرمانا، يومها كان الامام الصدر ‏يتكلم عن الجنوب والبقاع وعكار المحرومين، اليوم الحمد لله الذي لا يحمد ‏على مكروه سواه، كل المناطق اللبنانية باتت محرومة، الفقر والحرمان ‏والعوز والحاجة والبطالة عابرة للطوائف وعابرة للمناطق، حسنا، متى ‏سنستخرج هذه الثروة؟ عندما نموت؟! عندما نذل؟! عندما يصادر لبنان؟! ‏عندما لا يعود هناك سيادة في البلد ومع ذلك 3 أو 4 مليارات من صندوق ‏النقد الدولي ماذا تفعل؟ القليل من القروض من سيدر وغير سيدر ماذا تفعل؟َ ‏نحن بلد منكوب، منهوب، جائع، فقير، مهمل، نحتاج الى مئات المليارات من ‏الدولارات، من جاهز في العالم؟ حتى الدول العربية، الدول العربية في الشتاء ‏الدنيا برد وصقيع لم يرسل أحد منهم سفينة مازوت، هذه المئات المليارات من ‏الدولارات موجودة في بحرنا ومياهنا، أنا أقول للدولة اللبنانية اليوم أمامكم ‏فرصة ذهبية والان أكثر، بعد الحرب في اوكرانيا أوروبا تبحث عن الغاز ‏وعن النفط وهي على مرمى حجر من شواطئنا اللبنانية، بالتأكيد هناك من ‏سيشتري منا، من لبنان هذا النفط وهذا الغاز، حسنا، هذه فرصة ذهبية ‏تاريخية، تفضلوا، أنا لا أريد كما قلت سابقا أن أتدخل في ترسيم الحدود ‏البحرية، لبنان رسم بلوكات، حيث تعتقدون أن هذه مياهكم، ولديه بلوكات ‏اعرضوها على التلزيم للتنقيب ولإستخراج النفط والغاز في الجنوب هنا، وأنا ‏أؤكد لكم أن هناك شركات عالمية ستقبل، لا يقول أحد إسرائيل ستمنعنا، أنا ‏اليوم وأنا أخاطب أهل الجنوب المجتمعين في النبطية والمجتمعين في صور ‏أقول للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني وللبنانيين لديكم مقاومة شجاعة وقوية ‏ومقتدرة وتستطيع أن تقول للعدو الذي يعمل في الليل وفي النهار على ‏التنقيب وعلى إستخراج النفط والغاز من المناطق المتنازع عليها أن تقول ‏للعدو، إذا منعتم لبنان نمنعكم، نعم، نحن قادرون على ان نمنعهم، نملك ‏الشجاعة والقوة والقدرة، وأنا أضمن لكم ذلك ولن تجرؤ شركة في العالم ‏أن تأتي الى كاريش او إلى اي مكان في المنطقة المتنازع عليها إذا أصدر ‏حزب الله تهديدا واضحا جديا في هذه المسألة، تفضلوا، اليوم لا يشكنا أحد ‏أن المقاومة قادرة على فعل ذلك، ولا يشكنا احد ان العدو سيتراجع لان ما ‏يأخذه هو وما يحتاجه خصوصا في هذه المرحلة وهم يعرفون جيدا كيف ‏يغتنموا الفرص، هم يعرفون حاجة أوروبا للغاز والنفط، سيتراجع، ‏وسيطنّش، وفي كل الأحوال هذا حقنا الطبيعي، على ماذا يستند لبنان ليتمكن ‏من إخراج ثروته من الغاز والنفط من مياهه الاقليمية؟َ! يخرج من يقول لك، ‏يستند الى الحق، الحق يا حبيبي في هذا العالم؟َ تتكلم معي عن الحق؟! هذا ‏الشعب الفلسطيني منذ العام 1948 قرارات دولية صدرت وأعطته حقوق ‏ومنها حق العودة ولكن هذا الحق الذي لا يستند الى قوة لا يحترمه أحد في ‏العالم، لبنان اليوم إذا أتى الاميركي في زمن ترامب وكوشنير شخصيا الذي ‏يستثمر الان أموالاً عربية في إسرائيل، كوشنير شخصيا صهر ترامب كان ‏يهتم بموضوع ترسيم الحدود البحرية، إذا الأميركان ذاهبون قادمون ‏يفاوضون لبنان من أجل سواد عيون لبنان؟ كلا، لأن للبنان الحق؟ كلا، لأنهم ‏يحترمون لبنان؟ كلا، لأنهم يعرفون أنه يوجد في لبنان مقاومة ستدفّع العدو ‏ثمنا إذا منع لبنان من الاستفادة من حقوقه ومن ثرواته، لأنهم يخافون من ‏ردة فعلنا، هم يأتون ويفاوضون ويضغطون ويحاولون أن يأخذوا ‏بالمفاوضات ما يحقق مصلحة إسرائيل، وأنا أقول للدولة اللبنانية تريدون أن ‏تكملوا في المفاوضات، هذا شأنكم، لكن لا في الناقورة ولا مع هوكيشتيان ‏ولا مع فرنكشتاين ولا مع أينشتاين يأتي إلى لبنان، من طريق المفاوضات ‏وخاصة مع الوسيط الاميركي الغير نزيه والمتآمر والمتواطىء والداعم ‏لإسرائيل لن نصل إلى نتيجة. لكي يخرج لبنان من فقره ومن عوزه ومن ‏حرمانه ومن إهماله ومن ديونه ومن جوعه، لا نقول مثلا نحلم بذلك، هذا ‏متيسر الان ولكن يحتاج الى قرار والى موقف كبير، وقادرون على ذلك، ‏لبنان بتضامنه، إذا تضامنا نحن قادرون أن نفرض على العالم كله وليس على ‏العدو فقط أن تأتي الشركات لتبدأ بإستخراج النفط والغاز من مياهنا الاقليمية.‏

خامسا أو سادسا، الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة، هم يريدون أن يبيعوا ‏هذا الموقف للأميركي وللغربي من أجل ان يحصلوا على الحماية السياسية ‏والمالية، ليقولوا نحن حماتكم ومشروعكم وحلفاؤكم، والا هذا ليس مطلبا ‏شعبيا، كل إستطلاعات الرأي قالت ذلك، مع ذلك أنا أريد أن أخاطبهم، ‏‏”لنفترض جدلا”، أنكم وصلتم الى هذه النتيجة، هل تتوقعون أن الأميركي ‏سيكتفي بذلك؟ خذوا تجارب كل الدول العربية المحيطة بنا، بعد مسألة ‏المقاومة سيقولون لكم يجب أن يعترف لبنان بدولة إسرائيل، أميركا أيها ‏الأخوة ترسل وفودا من وزرائها إلى أندونيسا، أندونيسيا أين وفلسطين أين؟ ‏من أجل أن تعترف أندونيسيا بإسرائيل، كيف بلبنان؟ سيطلبون منكم أن ‏يعترف لبنان رسميا بإسرائيل في الحكومة اللبنانية وفي المجلس النيابي، ‏سيطلبون منكم ليس فقط الاعتراف، سيطلبون منكم التطبيع مع إسرائيل، ‏سيطلبون منكم توطين الفلسطينيين في لبنان، أنتم دعاة نزع سلاح المقاومة، ‏هل تؤيدون توطين الفلسطينيين في لبنان؟ نحن نريد للفلسطينيين ان يعودوا ‏إلى ديارهم وارضهم وإلى وطنهم، وإلى حقوقهم اعزاء كرماء، سيطلبون ‏منكم ويطلبون منكم، يوجد شيء عند الاميركيين أسمه المطالبات ليس لديها ‏حد نهائي، لا يقف عند حد، عندما تستسلم للشرط الاول يخرج الشرط الثاني ‏والثالث والرابع والخامس، حسنا، لنفترض البعض يقول إذا سلمنا سلاح ‏المقاومة ستحل أزمتنا المعيشية والاقتصادية، لنفترض أننا سلمنا السلاح ‏وإعترفنا بإسرائيل وطبعنا مع إسرائيل ووطنا الفلسطينيين وقبلنا بتوطين ‏اللاجئين أو النازحين السوريين، بعد ذلك؟ هل ستحل مشكلتنا الاقتصادية ‏والمعيشية؟ بلا كثرة إستدلال، هذه مصر أمامكم، مصر التي تعاني في ‏أزماتها المعيشية والاقتصادية وتتخبط في ذلك وتعمل في الليل وفي النهار ‏لتخرج من هذه المأساة، هذه الاردن وهذه السلطة الفلسطينية، هذه السودان، ‏يا أخي فلتأتوا لي بدولة كانت في صراع مع العدو، لا تقول لي الامارات، ‏الامارات دولة غنية، هي من تعطي أموالا لإسرائيل، لا تحتاج إلى من يعطيها ‏أموالا، فلتأتي لي بدولة كانت في صراعا مع العدو أو لها موقفا من العدو ‏وإعترفت وصالحت وسلمت وطبعت، والان تعيش رخاء إقتصاديا بفعل ‏إستجابتها لهذه الشروط الاسرائيلية،

أيها الإخوة والأخوات، ما شهدناه خلال الحملات الانتخابية والاعلامية والسياسية، خلال كل الأسابيع الماضية، من حرب سياسية وإعلامية وتحريض طائفي ومذهبي على المقاومة يصح فيه قول أحد إخواننا الأعزاء أن ما نواجهه في هذه الانتخابات حرب تموز سياسية. البعض في لبنان اعترضوا على هذا التوصيف، لا هذا توصيف صحيح، لماذا؟ في حرب تموز 2006 التي كانت أدواتها عسكرية وسلاح جو وقصف وصواريخ ونار وقتل وتدمير، ماذا كان هدف الحرب؟ إلغاء المقاومة، التخلص من المقاومة – اليوم هم يقولون أنهم يريدون أن يتخلصوا من المقاومة – ونزع سلاحها، ألم تكن هذه أحد أهداف حرب تموز العسكرية؟! الآن ما يطرحه هؤلاء حرب تموز سياسية، لأن الهدف الذي ينادون به، يقولون للناس صوتوا لنا حتى نذهب إلى المجلس النيابي ونشكل حكومة لننزع سلاح حزب الله، لننزع سلاح المقاومة، أليس كذلك؟ هذه أدبياتهم، إذاً هذه حرب تموز سياسية بأدوات سياسية وليس بأدوات عسكرية، بالخطاب وبالتحريض وبالتلفزيون وبالكذب وبالافتراءات وبالاتهامات وبالدجل وبالوعود الكاذبة ووو إلى آخره…
أيها الإخوة والأخوات، يا أهلنا في الجنوب وفي كل لبنان، أنتم الذين انتصرتم على حرب تموز العسكرية فبقيت المقاومة وبقي سلاح المقاومة، انتصرتم بصمودكم، بدمائكم، بعرق جبينكم، بسهركم، بشجاعتكم، بثباتكم، اليوم نحن نتطلع إليكم في كل الدوائر الانتخابية لنقول لكم يجب أن تنتصروا في حرب تموز السياسية بإرادتكم، بأصواتكم، بوفائكم وبصدقكم. في حرب تموز العسكرية تطلب الأمر أن نضحي بالأبناء، بالأعزاء، بالأحبة، كثير من الشهداء، كثير من الجرحى، عشرات آلاف البيوت المهدمة، أما اليوم في حرب تموز السياسية نخرج من بيوتنا صباح الخامس عشر من أيار، من بيوتنا التي بنيناها بعرق جبيننا ونحن مرفوعي الرأس نشعر بالعزة والكرامة والحرية ونمارس المقاومة السياسية لتبقى لنا المقاومة العسكرية المسلحة، هذا هو المطلوب في الخامس عشر من أيار. أقول للبنانيين، لبعض المترددين، يقول لك المقاومة على رأسنا، سلاح المقاومة على رأسنا، لكن نحن لا نريد أن نصوت لأنه عندنا أزمة معيشية، يعني إذا لم تصوت للمقاومة ستُحل أزمتك المعيشية، أصلاً يا أخي ويا أختي إذا كان هناك أمل في لبنان أن تحل أزمتك المعيشية هي بسبب المقاومة التي ستضمن للبنان استخراج النفط والغاز من المياه الإقليمية.

أيها الإخوة والأخوات، على الجميع أن يعرف في لبنان أن هذه المقاومة ليست شيئاً عابراً يمكن للبعض – لا أريد أن أستعمل أي عبارات ولا أن أسيء لأحد – يمكن أن يتوهم البعض أو يتصور البعض أنه يمكن التخلص من هذه المقاومة ومن سلاح هذه المقاومة، هذه المقاومة هي الإرث الانساني والحضاري والأخلاقي والروحي والمعنوي والمادي لشعبنا ولمناطقنا وخصوصاً للجنوب منذ عام 1948، يعني 74 عاماً، هذه المقاومة اليوم هي إرث، هي بقية، هي تجسيد، هي خلاصة 74 عاماً من الآلام والدموع والتهجير والخوف والقتال والدماء والدموع والشهداء والجرحى والمهجرين والمنكوبين والبيوت المهدمة، هي حصيلة تضحيات قادتنا الكبار من الإمام الصدر إلى بقية علمائنا وقادتنا، هذه المقاومة التي أدعوكم اليوم إلى أن تقفوا إلى جانبها وإلى جانب حلفائها، لأن حلفاءها مستهدفون أيضاً، هي ليست مقاومة فلان وفلان عام 2022، هي مقاومة الإمام شرف الدين، هي مقاومة الإمام موسى الصدر، هي مقاومة سماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله، هي مقاومة سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين، هذه المقاومة قُدم من أجل أن تتواجد وتنمو وتكبر وتتعاظم وتنتصر أغلى التضحيات، شيخ الشهداء الشيخ راغب حرب، سيد الشهداء السيد عباس الموسوي، خيرة شبابنا وقادتنا، من محمد سعد إلى خليل جرادي إلى عماد مغنية وفي طريق الدفاع عنها مصطفى بدرالدين. هذه المقاومة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم هي حصيلة آلاف الرجال والنساء الذين ذهبوا إلى المعتقلات، إلى معتقل الخيام، معتقل عتليت، معتقل أنصار، السجون الإسرائيلية، وعاشوا معاناة طويلة. هي حصيلة تضحيات آلاف الجرحى الذين ما زالوا يعانون حتى اليوم من آلام الجراح. إذاً هذه ليست مقاومة عابرة، وشعبها لن يتخلى عنها، لأنهم هم المقاومة، لأنهم هم أصحابها، نعم، من العوامل المهمة لتعاظم هذه المقاومة إنتصار الثورة الإسلامية في إيران، وقوف الجمهورية الإسلامية إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، وقوف سوريا إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، ولكن في نهاية المطاف هذه المقاومة هي مقاومة هذا الشعب وأهل هذه القرى وهذه البلدات وهذه العائلات وهؤلاء العلماء وهذه المدارس وهذه الحوزات، هي مقاومة الشعب اللبناني، مسلمين ومسيحيين وشيعة وسنة ودروز وبالتالي لا يتوقع أحد أن يتخلى شعب المقاومة عن المقاومة.

اليوم أيها الإخوة والأخوات – الآن خطابنا اليوم كله ذهب على المقاومة لأنها عنوان الانتخابات – من يريد أن يحافظ على لبنان فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يدافع عن لبنان، من يريد أن يحمي لبنان، من يريد أن يتمكن من استخراج ثروة لبنان النفطية والغازية فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يحافظ على مياه لبنان فليصوت للمقاومة ولحلفائها، من يريد أن يبقى لبنان في قلب المعادلة الإقليمية، من يريد أن يبقى لبنان محترماً في نظر العالم، يزوره العالم ويأتي إليه العالم فليصوت للمقاومة وحلفائها.
هذا نداؤنا لكم، طبعاً بالمناسبة في ختام الكلمة اليوم، الاسرائيليون أعلنوا عن بدء مناورتهم الكبرى في فلسطين المحتلة وكما قلت في يوم القدس اليوم نحن نجتمع هنا وفي بقية الأيام سوف نستمر في العمل الانتخابي ولكن كما قلت في يوم القدس الآن أعلن وأقول لكم الآن الآن – يعني في الساعة السابعة – لأن اليوم بالنهار الجنرالات بدأوا يلملموا أنفسهم، ابتداءً من الساعة السابعة نحن طلبنا من تشكيلات المقاومة الإسلامية في لبنان أن تستنفر سلاحها وقياداتها وكادرها ومجاهديها ضمن نسب معينة ترتفع مع الوقت وتكون في أتم الجهوزية، اللبنانييون سيكونون منشغلين في الانتخابات، هناك من يهاجم المقاومة وهناك من يدافع عنها ولكن المقاومة لا تأبه بكل أولئك الذين لا يعرفون ما يقولون وتسهر في ليلها وفي نهارها لتكون على أهبة الاستعداد ولتقول للعدو وأجدد القول للعدو أي خطأ باتجاه لبنان، أي خطأ باتجاه لبنان لن نتردد على مواجهته، لسنا خائفين لا من مناوراتك الكبرى ولا من جيشك ولا من وجودك، ونحن الذين كنا نؤمن منذ أكثر من عشرين عاماً أنك أوهن من بيت العنكبوت فكيف بنا اليوم.

اليوم أيها الإخوة – بقيّة الملفات غداً إن شاء الله – اليوم يا أهلنا في الجنوب أيها الشرفاء يا أكرم الناس وأطهر الناس وأشرف الناس موعدنا معكم في الخامس عشر من أيار مع المقاومة، مع الإمام موسى الصدر، مع السيد عباس، مع الشيخ راغب، مع كل الشهداء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقراءة وتحميل كلمة السيد نصرالله كاملة بصيغة pdf، اضغط هنا

بالفيديو | أبرز ما جاء في كلمة السيد نصرالله خلال المهرجان الإنتخابي في الجنوب

للإطلاع على أبرز ما جاء في كلمة السيد  نصرالله، اضغط هنا

المصدر: العلاقات الاعلامية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah : We’re To Confront ‘Political July War’, Resistance on Alert To Face Any “Israeli” Folly

May 9, 2022 

By Al-Ahed news

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Monday a speech during the electoral festival the party held in South Lebanon ahead of the Lebanese Parliamentary Elections.

Welcoming all the participants in the electoral festival held in in the cities of Nabatieh and Tyre, Sayyed Nasrallah thanked them for their massive contribution.

As His Eminence wished he had been among the huge crowd in person, he underscored that “this is part of the battle’s requirements.”

“There are study centers that conducted opinion polls on people’s priorities and concerns, and the vast majority were talking about living, economic, financial, and electricity concerns, high prices and corruption, and few people were tackling the resistance arms,” He elaborated.

However, Sayyed Nasrallah lamented the fact that “Some political forces have unfortunately made the issue of the resistance weapons the main topic of their electoral campaigns.”

“I want all the Lebanese to know that those who call today for the disarmament of the resistance are ignorant of what the south has experienced and what its people have suffered since the establishment of the temporary usurper entity in Palestine,” he confirmed.

On this level, the Resistance Leader unveiled that “A political leader calling for disarming the resistance claimed during the national dialogue that ‘Israel’ has not practiced aggression against Lebanon since its establishment.”

“On days like these in the 1948, the Zionist enemy invaded the southern villages, sanctified the lands and terrorized the people,” he recalled, pointing out that “‘Israel’ displaced the residents of the border towns in the South and carried out a horrible massacre in Hola prior to the establishment of any resistance movement.”

He further stressed that “Those saying that ‘Israel’ attacked the South in response to Palestinian operations are ignorant or liars. In the 1950s, the “Israeli” enemy’s army used to enter into southern villages and to even kidnap security forces. In the 1960s, “Israel” even bombed the al-Wazzani project and the state remained silent.”

As he cautioned that “Some Lebanese parties have recently resorted to falsification and disinformation to face the resistance,” he reminded that “South Lebanon, and its border villages have never been set on the list of the Lebanese state’s priorities or interests.”

According to His Eminence, “The southerners adopted the choice of resistance as it was their sole option after being abandoned by the Arab states and the Lebanese state.”

“Some politicians do not consider ‘Israel’ an enemy and do not believe that it has ambitions regarding Lebanon’s water and gas,” Sayyed warned, sending a sounding message to all who is concerned: “Let those who want to disarm the resistance understand what this resistance is. No one will be able to disarm the resistance.”

Meanwhile, he urged the Lebanese to acknowledge that “their state has been studying a defense strategy since 1975.”

Recalling the words of Imam Sayyed Musa Sadr who spoke of “the eradication of the ‘Israeli’ entity even before the establishment of the Islamic Republic of Iran,” Hezbollah Secretary General reminded that “Imam al-Sadr, who has trained and acquired weapons, considered that training on using arms is a duty like learning to pray and acquiring the Qur’an.”

“Imam al-Sadr stressed that self-defense and dignity are part of a human’s decision that does not need permission from the state,” he stated, noting that “until today, Hezbollah didn’t dare to say what Imam al-Sadr used to say about ‘Israel’.”

In parallel, His Eminence reminded that “Imam al-Sadr established the resistance and planned for it. Ever since he arrived in Lebanon, he called on the Lebanese state to protect the South from the “Israeli” attacks.”

“Our scholars and leaders chose the state to fight under its banner, but the state was the one that abandoned the south and its people,” he emphasized, viewing that “Those calling for abolishing the resistance and disarming it are overlooking achievements that are the greatest in Lebanon’s history.”

Reiterating that “The resistance alone, with all its factions, liberated the entire occupied Lebanese lands and prisoners behind ‘Israeli bars,” Sayyed Nasrallah went on to say: “By liberating Lebanon, the resistance has destroyed the image of “Great Israel”, which is unable to stay in Lebanon, given that Lebanon is the weakest among the countries. How can it occupy Syria and Egypt?”

“The resistance restored to Lebanon and the countries of the region self-confidence and faith in the ability to liberate, and this was achieved by blood. The resistance in Lebanon defused the mines of sectarian strife after the ‘Israeli’ defeat and withdrawal from the South, contrary to what happened in other regions. The resistance is doing something that is much more important than liberation, which is protecting entire Lebanon from ‘Israeli’ greed and aggression,” he detailed.

In addition, His Eminence wondered: “Who will protect the South and Lebanon if the resistance abandons its duties? Are they offering us an alternative to face ‘Israel’?”

“When asking those who demand the disarmament of the resistance on the alternative they have nothing but ‘hand over your weapons to the state’, while Hezbollah has presented a defensive strategy,” he said, pointing out that “They have boycotted the dialogue table called for by President Aoun because they do not want to engage in discussions.”

Expressing Hezbollah’s readiness for discussing a national defense strategy because we have reason and evidence, Sayyed Nasrallah asked: “Who in Lebanon can take a political decision to bomb the ‘Israeli’ settlements in case ‘Israel’ attacked Lebanon? We respect the army and it has a national creed and competent officers and soldiers, but is it capable of shouldering this responsibility at the current moment?”

He also warned that “Those who call for the disarmament of the resistance, whether they know or not, want Lebanon to be exposed to the enemy in the land, sea and air.”

“Does ‘Israel’ dare today to bomb any area in Lebanon? On what does Lebanon rely on to extract its wealth from gas and oil? On its right? Force is the only way to gain your rights.”

Uncovering that “Hundreds of billions of dollars are present in our sea and waters,” the Resistance Leader confirmed that “The Americans come to negotiate the demarcation of borders because they know that Lebanon has a resistance.”

To the Lebanese, Sayyed Nasrallah said: “You have a resistance that can tell the enemy when it bans Lebanon from extracting its energy resources it will also be banned and not a single company will come to operate in the Karish Field.”

“They want Lebanon to abandon its biggest strength for extracting its oil and gas,” he cautioned, assuring that “We have a golden opportunity to extract our resources especially amid the Ukrainian war and the demand on gas.”

According to His Eminence, “Those calling for disarming the resistance are doing so to sell their stance to the US.”

“Even if Hezbollah is disarmed, the Americans will ask you to normalize with the ‘Israeli’ entity and naturalize the Palestinians in Lebanon. The goal in the July military war was to abolish the resistance, and these demands are the same today, which means that this ‘is a political July war’.”

In response, Sayyed Nasrallah addressed Hezbollah supporters by saying: “You who triumphed in the July war after which the resistance remained, we look for you today and tell you that you must triumph in the ‘Political July War’. We have to go out on the 15th of May and practice political resistance to preserve the military one.”

“Some say that he will not vote for the resistance because of the economic crisis, and we say the resistance will ensure that oil and gas are extracted from regional waters to resolve the crisis,” he stressed.

Urging the Lebanese to stand by the resistance and by its allies, because they are also targeted, Sayyed Nasrallah assured the Lebanese state and people that “they have a brave resistance that can prevent the enemy from exploring for oil and gas.”

“Resistance is the civilizational heritage and the personification of 47 years of pain, fighting, and martyrs, beginning with Imam Musa Sadr and all our honorable figures. This resistance is not a transient resistance and its people will not abandon it. This resistance is the resistance of Imam Sharafeddine, Imam al-Sadr, Sayyed Mohammed Hussein Fadlallah and Sheikh Mohammed Mahdi Shamseddine.”

Commenting the announced “Israeli” military drills, Sayyed Nasrallah declared that “Starting from 7 o’clock we asked the resistance formations in Lebanon to mobilize their weapons, cadres and leaders within certain percentages that would rise with time to be fully prepared.”

To the “Israeli” enemy, the Resistance Leader sent a clear message: “We’ll not hesitate to face any folly towards Lebanon. We’re not afraid of your drills and your presence, and we are the ones who said 20 years ago that ‘Israel’ is weaker than the spider’s web.”

الانتخابات والأولويّات: خطر الحرب الأهليّة بين السطور

 May 6, 2022

 ناصر قنديل

السؤال الرئيسيّ الذي يجب أن تمتلك القوى السياسية التي تخوض الاستحقاق الانتخابيّ هو عن خطتها في اليوم الذي يلي الانتخابات في حال نيلها التصويت الذي طلبته من الناخبين. والمقصود هو التصور الواقعيّ لما سيحدث وكيف سيكون المسار الذي توضع عليه البلاد. وهنا يظهر لدى أي مراقب أن هناك ثلاثة أنواع من الخطاب السياسي، الأول هو خطاب قوى كبرى مناوئة للمقاومة، ربطت كل الأزمة بحضور المقاومة وسلاحها، واتهمتها بالهيمنة على قرار الدولة وتجييره لمشروع خارجي، واعتبرت ذلك هو السبب بالأزمة المالية والاقتصادية التي أوصلت لبنان للانهيار، واختصرت رؤيتها للانتخابات باعتبارها فرصة لاستعادة الدولة من هذه الهيمنة وتغيير مسارها، عبر نيل أغلبية نيابية تمثل تفويضاً لتشكيل حكومة تتولى مهمة المواجهة مع المقاومة وسلاحها، من موقع مؤسسات الدولة الدستورية والسياسية والأمنية والعسكرية والقضائية. والنوع الثاني من الخطاب هو للمقاومة وقوى كبرى حليفة لها، يقوم على طرح أفكار لحلول لبعض عناوين الأزمة لكنه يقول إن الأصل يبقى في التوافق السياسي سواء لتطبيق الحلول الاقتصادية، أو لمعالجة الخلاف حول المقاومة وسلاحها، وحول النظام السياسي وفرص إصلاحه، ولذلك يدعو هذا الخطاب الى حكومة وحدة وطنية تضمن أوسع تمثيل سياسي للقوى التي تفوز بالانتخابات.

الخطاب الثالث هو الذي يحاول التميّز على الضفتين، فبعضه يشترك مع مناوئي المقاومة في خطابهم الذي يحملها مسؤولية الانهيار ويضيف اليها تركيبة النظام والفساد والسياسات المالية، وبعضه يشترك مع القوى المؤيدة للمقاومة في رؤيته لها كحاجة وضرورة في حماية لبنان واستقراره، لكنه يضيف خصوصية في خطابه للملفات الداخلية الاقتصادية والإصلاحية، ويقدم تعهدات بملاحقتها سواء بما يتصل بمواجهة الفساد أو بعناوين مثل أموال المودعين وإصلاح النظام المصرفي، ومشكلة هذين الفريقين أنهما يعرفان ويعترفان باستحالة قدرتهما على نيل أغلبية مستقلة تمكن أياً منهما بوضع خطابه الخاص في موقع تسيير الدولة ومؤسساتها، فيصير الجواب عن سؤال ماذا في اليوم الذي يلي الانتخابات، مربوطاً بالجواب على سؤال في أي من الأغلبيتين سيقف كل منهما، حيث يبدو وبوضوح أنه مهما كان هامش مناورة البعض المناوئ لسلاح المقاومة بنكهة مجتمع مدنيّ، فسوف يجد الخطاب الذي يقول بتزكية حكومة أغلبية للفائزين من مناوئي سلاح المقاومة، ويقتصر تميزه على طلب مراعاته بترشيح نواف سلام بدلاً من فؤاد السنيورة، بينما على مستوى البعض الآخر المتميز بين حلفاء المقاومة، فسوف يجد نفسه أمام استحقاق تشكيل حكومة جديدة يكرر ما سبق وفعله، بالسعي للحصول على أفضل فرص التمثيل فيها، مع إدراك صعوبة بل استحالة تشكيل حكومة أغلبية من حلفاء المقاومة، وحتمية السير بحكومة أوسع تمثيل ممكن، كما جرى مع تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.

في الخلاصة سيتم صرف فائض قوة التصويت في الانتخابات بوضع لبنان أمام أحد مسارين، الأول إذا فاز خصوم المقاومة، وواضح جداً أنه سيترجم بتسمية شخصية تتراوح بين فؤاد السنيورة ونواف سلام لتشكيل حكومة لون واحد تستند الى الأغلبية ولو كانت طفيفة، وستكون جمعيات المجتمع المدني فرحة بالانضمام، بما في ذلك تشكيلاتها التي تشعل الإشارة نحو اليسار، لكنها تعطف في النهاية الى اليمين، ولو سلمنا جدلاً بفرصة تحقيق هذه الفرضية فهي ستعني ان حكومة جديدة بلون واحد ستضع يدها على مقدرات الدولة وتحاول استخدام هذه المقدرات القانونية والقضائية والأمنية والعسكرية والدبلوماسية لرفع أي غطاء شرعي عن المقاومة، وبدء حملة لمواجهتها، ستكون خلالها الحرب الأهلية وتفكيك مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية أقل المخاطر المتوقعة، لأن الوصفة التي تمثلها حكومة الأغلبية، هي نسخة ما بعد اتفاق الطائف، الذي نقل صلاحيات رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء، كما جرى خلال حكم الرئيس أمين الجميل، حين كانت المقاومة أضعف، ولم يكن هناك سلاح فلسطيني، وقرّر تصفية هذه المقاومة بقوة الدولة وزج بعشرات الآلاف في السجون، واجتاح الجيش المناطق وقصفها، وكانت النتيجة تدمير الدولة والجيش والبلد.

المسار الثاني هو ما ستؤول إليه الأمور إذا فاز حلفاء المقاومة بالأغلبية، حيث سنكون أمام مشاورات لتسمية شخصية توافقية لرئاسة الحكومة، ربما تطول منعاً للوقوع في حكومة اللون الواحد، ومثلها سنكون بعد التسمية أمام مشاورات لضمان أوسع مشاركة في الحكومة، وربما تطول أيضاً، وربما نبلغ الانتخابات الرئاسية والحكومة الحالية في حال تصريف أعمال، وعندما تتشكل حكومة سيكون برنامجها الحوار للتوافق على حلول للأزمات ومنها الأزمة المالية، وهو مسار لا يعد بحلول جذرية ولا بحلول سريعة، لكنه يعد بحماية نعمتين كبيرتين حققهما اللبنانيون، تصح فيهما مقولة “الصحة والأمان نعمتان مفقودتان”، أي أننا لا ندرك مكانتهما حتى نفقدهما، والنعمة الأولى هي ردع الخطر الإسرائيلي والثانية هي عدم المخاطرة بالسلم الأهلي، وفق معادلة تقول إن أكبر الخسائر الناتجة عن طول الأزمة حتى تحقيق التوافق، هي أقل بكثير من الخسائر التي ستنتج عن التهاون ليوم واحد بتعريض السلم الأهلي للخطر بداعي فرض رؤية فريق بالقوة.

الذين سيذهبون للانتخابات مدعوون قبل النظر في الوعود الانتخابية والانفعالات والعواطف والشعارات، إلى السؤال، هل تصويتهم سيجعل خطر الحرب الأهلية أقرب أم أبعد؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The April War Saga: Sayyed Zulfiqar’s Evaluation of The War’s Outcome, Strategies of Both Sides

April 14, 2022 

April 1996 Aggression 

one year ago

Sayyid Zulfikar’s take on the April 1996 victory: the Islamic resistance resolved the war and imposed the missile deterrence formula

By Mohammad A. Al-Husseini

Al-Ahed is releasing a series of special accounts including one from the great jihadi leader Mustafa Badreddine aka Sayyed Zulfiqar. The content unveils the role he played in the fight against the “Israeli” enemy in 1996, which became known as the April war. The enemy called it the Grapes of Wrath Operation. But the grapes quickly soured.

On one spring day that year, a group of leaders from the Islamic Resistance gathered in a small room around an old-fashioned diesel-fueled space heater. The walls were covered with maps and a board. The leaders leaned on one another. There wasn’t enough room for everyone so some stood in the doorway, listening intensely. All eyes and ears were on one man – a young leader explaining the course of the confrontation and summing up the achievements. That leader was Sayyed Zulfiqar.

He sat behind a small desk. In front of him were a set of printed handbooks detailing the April victory. He looked like someone reciting chapters of literature as he read from the pages. At times he seemed happy. In other instances he was deeply moved. However, at all times he glanced through the room as if painting a portrait of pride. Every once in a while he would acknowledge and commend the men of God who wrote the saga of victory.

Sayyed Zulfiqar set out to review the course of the war over a period of 16 days. He was clear in his assertion that Hezbollah was expecting a confrontation. The war was a certainty and resulted from the Sharm El-Sheikh conference, which implied that the main objective of the hostilities would involve striking the uprising in Palestine and the resistance in Lebanon. Sayyed states the bullet points of the meeting as follows:

1. Why did the enemy initiate the war?

2. The Resistance’s missile launching tactics

3. The supplies

4. Psychological warfare

5. The outcome of the military and political wars

“Israeli” Prime Minister Shimon Peres thought that within a few days the matter would be settled. He would be re-elected as head of the government for another term and succeed in achieving the objectives of the Grapes of Wrath aggression. The objectives can be summarized as follows:

1- To hit Hezbollah’s organizational structure, dismantle its institutions, and eliminate its main figures

2- To destroy the resistance’s military structure, strike its bases, liquidate the first rank of its military commanders at the very least, and destroy its logistical centers and Katyusha missile platforms or at least push them more than 20 km away from the Lebanese-Palestinian border

3- To dismantle the July understanding reached after the Seven-Day War or Operation Accountability in 1993 and to impose the Kiryat Shmona-Beirut equation

4- To separate Lebanon’s course from Syria’s in order to isolate Lebanon and force it to sign a political-security agreement with the enemy along the lines of the May 17 agreement

5- To create a rift between the Lebanese resistance and the country’s government and people and fragment the Lebanon’s national fabric by reviving sectarian strife in favor of strengthening the role of the internal parties linked to “Israel”

6- To strike economic and human components in Lebanon and to empty the southern villages of its inhabitants in order to create an internal humanitarian crisis during the war that would pit public opinion against Hezbollah and the resistance

The lessons learned from the first strike

The enemy laid out its agenda and started the war on April 11. Its warplanes carried out 34 raids on the first day.

“We benefited greatly from the first strike,” Sayyed said as he sat up in his chair. “We made a decision that all officers, specialists, or sector officials must have a backup headquarters. When the enemy carried out its first strike, it knew that the headquarters were also the telecommunications headquarters. Consequently, we replaced all the military and security centers, and all of them became secret centers. We left only two centers, which the enemy targeted later. But it did not achieve any of its objectives from these strikes.”

What is the lesson? What is the result of this procedure?

“We did not fall into a state of confusion and turmoil. Everything was prepared and transferred to another place. And within only half an hour, the backup plan was ready. The communications department was present through a secret communications center connected to all the vital centers as well as all the major authorities, centers, and officials in the leadership and on the battlefield.”

The enemy escalated its aggression and committed a series of massacres, including the Sohmor massacre. The Islamic Resistance responded by bombing the settlements. The massacre involving the Al-Mansouri ambulance took place under intense raids that resulted in dozens of martyrs and wounded civilians. The general manager of “Israel’s” Ministry of Foreign Affairs Uri Savir stated that “the raids on Lebanon have American and Western support. They aim not only to defend the security of ‘Israel’ but to prevent Lebanon from supporting the Hezbollah.” – this was a green light to raise the ceiling of the war.

The Islamic Resistance did not stand idly by. Rather it carried out attacks on “Israeli” and Lahad positions and launched rockets on the settlements. It became a tit-for-tat confrontation, and psychological warfare played a role. The enemy was highly cautious hindering the Mujahideen from carrying out operations in the “Israeli” depth. On the fourth day, the Lebanese capital was under attack for a third time. The objective was to establish the Beirut-Kiryat Shmona equation – an equation that the Islamic Resistance vanquished on the sixth day during which it also bombed 19 settlements. Its Mujahideen launched a large-scale attack on enemy positions in Sujud, Bir Kallab, al-Tohra, al-Burj, Haddatha, Beit Yahoun, and Ali al-Taher. The artillery barrage targeted the Al-Suwayda site. On that day, the first Islamic Resistance fighter was martyred.

The missile deterrence equation

How was the military performance rated along the front? The enemy ferociously tried to strike all the Katyusha launchers. “Israeli” missiles and rockets poured onto the launch sites just a few minutes after the first missiles were launched.

“But the Mujahideen resumed the shelling every time, relying on the movement tactic and not staying in one location. That is why we only had one martyr on the sixth day despite the hundreds of raids and shells.”

Here, Sayyed Zulfiqar breathes deeply and pauses for a second as if conjuring a scene. Then, he shifts his gaze between the brothers and says, “can you imagine, some of the brothers were subjected to more than ten consecutive raids. They were bombarded with rockets weighing a thousand pounds, but they continued to fire without tiring. A cave collapsed on some of them. Others were buried under the rubble of a building that was bombed by warplanes. Suddenly, they find a large hammer next to them and use it to make their way out of the rubble and come out alive. Where did this hammer come from? Is this not divine kindness!?”

Sayyed Zulfiqar pauses once more and then resumes firmly, “There was no safe place in the southern regions during the war, especially along the confrontation areas. And the resistance tactic of launching rockets was aimed to deter. The issue was no longer just about firing rockets, but it turned into a balance of real terror equation imposed by the missile deterrence the Islamic Resistance adopted.”

On the seventh day, the enemy began implementing the third stage of its objectives by a helicopter and land bombing. Meanwhile, the resistance’s missiles rained down on 14 settlements. It also attacked the Baracheet and Dasbha positions as well as gatherings of the enemy east of Marjayoun.

Here, Sayyed speaks about one aspect of the divine guidance. On the eighth day, “the brothers discovered a big gathering of ‘Israeli’ forces in Yater. They located the position and opened fire. The shells hit the gathering directly.”

On that day, too, the enemy committed two massacres. The first was Qana where 118 civilians were martyred after taking refuge in a United Nations compound. The second massacre was in Nabatiyeh. The “Israelis” cut off the road between the south and Beirut to prevent supply routes. 18 resistance fighters were martyred.

“The enemy stabbed itself in the heart by committing the Qana massacre,” Sayyed Zulfiqar says. Amnon Shahak, the chief of staff of the occupation army, apologized for the massacre. And the military and political institutions began to contradict each other about the war and its consequences.

On the battlefield, the resistance foiled an infiltration operation by the enemy on the west Bekaa axis. Sayyed Zulfiqar explains “Israel’s” intentions: “They did not want to occupy the axis, but secure control by being able to survey the movement of the Mujahideen and missile launch sites.”

Early signs of defeat and retreat

On the tenth day, the enemy began the last step of the third stage. It targeted the main roads between the villages and sought to cut nearly 60 roads between 117 villages as well as snipe cars on all roads. On the other hand, the resistance bombed 16 settlements and attacked the Sujud, Sidoun, and al-Burj positions. It also destroyed a 155 mm artillery launcher. On the eleventh day, the “Israeli” retreat began.

Uri Orr, the enemy’s deputy minister of war, said, “We know that Hezbollah has many missiles, but none of us believed that it would continue to bomb at this pace.”

The leadership of the occupation army accuses the military intelligence service of not being accurate in determining Hezbollah’s missile capabilities, which led to the failure of the military operation.

Until the twelfth day, the enemy was unable to achieve any of its objectives amid an absence of a political solution. The enemy acknowledged that things are heading for the worse from a military standpoint. And the battle began to sway in favor of the resistance. It attacked sites, blew up enemy communication channels between the settlements and the occupied strip, ambushed “Israeli” forces along the Beit Yahoun-Baracheet road, and attacked Ali al-Taher and Dibbin positions as well as the enemy’s shelter in al-Shraifi.

The enemy began gradually reducing its aggression. Yossi Beilin, the man tasked with the settlement process, declared, “The operation has no objectives but to break the restrictions of the July 1993 understanding.”

By doing so, he demolished the objective the enemy had previously declared which was to eliminate Hezbollah and dismantle its military and field system.

The decisive field tactic

The Islamic Resistance mastered the use of the formula of bombing the settlements with the aim of imposing the balance of terror equation.

“This was not a decision made by the tactical leaders on the battlefield during the war. It was an order by the commander in chief of the Resistance, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah,” Sayyed Zulfiqar said as he evaluated the special tactics the resistance adopted in launching missile.

“The launchers were not fixed in a clear and drawn line so that the enemy could not grasp the manner in which the launching platforms were distributed. This depleted the capabilities of the air force and its leadership, which was forced to conduct nonstop flights along the southern regions. It also prevented the enemy from drawing a geographical map of the distribution of the platforms over the area of confrontation.”

Sayyed Zulfiqar asserted that “the enemy did not dare to expand the circle of aggression. During the war, it did not see the resistance retreat. Rather, the resistance escalated the momentum of its operations, its bombings, and its attacks every time the enemy escalated its aggression. All its attempts did not succeed in stopping rockets from being launched at the settlements or cut off the resistance’s supply routes. Meanwhile, the general mobilization formations played an important role in supporting the resistance’s field operations as it was considered the largest army in case a war broke out.”

The final strike

The Israeli aggression stopped at four o’clock in the morning, at dawn on the sixteenth day. The rockets of the Islamic Resistance “wanted to have the last say. The settlers woke up to a final barrage of missiles to always remind them of the nightmare of the terror and the balance of the Arabs that Hezbollah consecrated.”

This was the lesson that Sayyed Zulfiqar affirmed with pride. But the surprise was not only the outcome of the war in favor of Lebanon and the resistance but also in the numbers. For 16 days, the enemy launched 833 air strikes, 881 land bombings, and 65 naval strikes.

The resistance responded by bombing 47 settlements and launching 696 barrages of missiles (each barrage ranges between 3 to 12 missiles), meaning a total of 1,000 to 1,100 rockets. It also conducted 54 military operations, including attacking and repelling an infiltration, an ambush, and an artillery bombardment.

146 people were martyred. 300 civilians were wounded. Four Lebanese soldiers were martyred and eight wounded. Two Syrian soldiers were martyred and five wounded. 14 resistance fighters were martyred, among them eight who were on military duty. The rest were martyred in strikes.

What other tactics did the Islamic resistance adopt in the April war? What are the results of the confrontation? What did the April victory establish? This will be revealed in the second part.

أوقفوا التفاوض إن كنتم مستعجلين

الاثنين 21 شباط 2022

 ناصر قنديل

في الوقت الذي تجهد المقاومة لتظهير كيان الاحتلال ضعيفاً عاجزاً، وتقدّم الإنجازات والأدلة الجديدة على هذا الصعيد، يتصرّف المفاوض اللبناني وكأن مأزقه هو المهيمن على المشهد، ويتحدّث بلسان وزير الخارجية عبدالله بوحبيب ورئيس التيار الوطني الحر عن ضرورة العجلة قبل أن يفقد الغاز أهميته لصالح الطاقة المتجدّدة، وعن ضرورة التركيز على أكل العنب وليس قتل الناطور، وتصير الخلاصة هي ما قالوه جميعاً وهم يردّدون ما نسب لرئيس الجمهورية عن أن الخط 23 هو الخط الثابت للحدود السيادية اللبنانية، الذي سرعان ما يصير خطاً تفاوضياً عندما يقال إن الخط 29 لا يستند الى إثباتات تقنية وعلمية، لأن الخط التفاوضي هو الخط الذي يقول أصحابه انه ثابت وسيادي لكنهم آتون الى التفاوض للبحث عن حل، وهذا ما كان عليه الخط 29 وصار عليه اليوم الخط 23.

عندما انتقل الملف التفاوضي من رئيس مجلس النواب نبيه بري الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، نظم مؤيدو رئيس الجمهورية حملة تخوين على قاعدة اتهامه بتضييع حقوق لبنان لالتزامه بالخط 23 وتبنوا ما كشفه الجيش اللبناني بصدد الخط 29، وامضوا أياماً احتفالية تحت عنوان تظهير الانتقال للملف كإنقاذ للحقوق السيادية من يد التفريط الى اليد التي تحفظ وتصون، وكان الرئيس بري قد نجح بهدوء وصمت بالثبات بوجه دعوات وضغوط فرض خط فريديريك هوف المبعوث الأميركي الذي سبق آموس هوكشتاين بتقديم مبادرة تقاسم للمساحة بين الخطين 1 و23 وقام بعده ديفيد شينكر بالضغط لفرضها، وجاء ما سمي باتفاق الإطار ترجمة عملية لسقوط خط هوف والقبول بالتفاوض على بديل عنه، وجاء كشف الجيش اللبناني عن الخط 29 تعزيزاً للإنجاز بتقديم خط حقوق سيادية يصلح بجعله خطاً تفاوضياً يفرض الانتقال من البحث عن خط وسط بين الخطين 1 و23 الى حل وسط بين الخطين 23 و29، وتلك كانت مهمة مرحلة التفاوض التي تولاها رئيس الجمهورية، ومضت بنجاح، حتى ظهر الكلام الأخير.

عندما انتقل الملف التفاوضي إلى رئيس الجمهورية اعترضنا (هنا في هذه الزاوية) على ما هو أهم من النقاط التي سجل ثنائي حزب الله وحركة أمل اعتراضاته عليه في تركيبة الوفد المفاوض وتسمية مدني ضمن صفوفه، وتحدّثت يومها مع المستشار الرئاسي الوزير السابق سليم جريصاتي، واتصلت بمعالي الوزراء السابقين المشهود لهم بالخبرة القانونية والدستورية بهيج طبارة وكريم بقرادوني وزياد بارود سائلاً آراءهم في صحة وسلامة الكلام عن إسناد مرجعية رئيس الجمهورية الى المادة 52 من الدستور بصفته من تؤول إليه مهمة التفاوض مع الدول الأجنبية، وبالتأكيد لا أريد من هذا الاستذكار أن أنسب أو أوحي بنسبة موقف لأحد، فمضمون اجوبتهم ومواقفهم ملك لهم وحدهم حق الإفصاح عنها، لكنني أورد ذلك من باب الإشارة الى الجدية والمهنية والصدقية في الاعتراض على ذلك الإسناد لخطورة ما سينتهي إليه بجعل أي اتفاق مشروع معاهدة بين لبنان وكيان الاحتلال يحتاج تصديقاً في مجلس الوزراء ومجلس النواب، وما يتضمنه ذلك من مخاطر التطبيع، داعياً الى الاستناد الى المادة 49 التي تتضمن صلاحيات رئاسة الجمهورية ومن ضمنها أن الرئيس هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبصفته هذه يشرف على إدارة التفاوض غير المباشر بين اللجان العسكرية ويوجهها، عبر المجلس الأعلى للدفاع بدلاً من مجلس الوزراء، وتنتهي المحادثات العسكرية، كما في لجان الهدنة وفي تثبيت نقاط الانسحاب الإسرائيلي عام 2000 بمحاضر تنظمها الأمم المتحدة وتودعها لدى الجانبين وتودع نسختها الأصلية لدى الأمين العام للأمم المتحدة، وبكل أسف لم تُسمع النصيحة ولا تمّت مناقشتها، كما اعتقد.

خلال المسار التفاوضي أيدنا (هنا في هذه الزاوية) عدم توقيع رئيس الجمهورية لمرسوم تعديل الخط السيادي، واكتفائه بالحصول على سائر التوقيعات عليه، لجعله ورقة ضاغطة للعودة الى المفاوضات من موقع قوة، وشاركنا في التصدّي لحملة التخوين التي استهدفت موقف الرئاسة لحسابات سياسية وشخصية، شككت بسلامة موقفه وصحة التزامه بالمصلحة الوطنية، وقلنا إن عامل القوة الوحيد الذي تمثله المقاومة لفرض التفاوض على الاحتلال والوساطة على الأميركيين، تحتاج خطاً سيادياً للحدود البحرية غير موجود وغير معترف به، وبدون هذا الخط لا تستطيع المقاومة أن تقول بحال فشل التفاوض إنها تلتزم بحرمان العدو من استثمار الحقول المتنازع عليها، وحين أرسل لبنان رسالته الى الأمم المتحدة محذراً من هذا الاستثمار قلنا (هنا في هذه الزاوية) إن الرسالة منحت المقاومة فرصة الحماية التي تعزّز موقع لبنان التفاوضي.

كل ما قيل وتمّ بعد ذلك لن ينتج سوى الضرر على مصلحة لبنان العليا التي لا يملكها عهد ولا تملكها حكومة ولا أحزاب، وعلى المستعجلين في السياسة للوصول إلى حل تفاوضيّ أن لا يتذرعوا بالتقنيات التي تسري علينا وعلى عدونا، فتسقط قيمتها التفاوضية، اما الاستعجال السياسيّ فيبدو أنه يسري علينا فقط، ولذلك نقول أوقفوا التفاوض إن كنتم مستعجلين.

%d bloggers like this: