Is there any Russian-Iranian-Syrian dispute in Astana? خلاف روسي إيراني سوري في أستانة؟

Is there any Russian-Iranian-Syrian dispute in Astana?

Written by Nasser Kandil,

The Saudi and the Qatari media are waging a campaign since the end of Aleppo’s battles, Moscow’s Meetings which brought together the Ministers of Foreign Affairs and Defense in Russia, Iran, and Turkey, and the announcement of a truce and Astana process for dialogue, its center is the indication to Russian contradiction with Iran and the Syrian government, and the Russian Turkish rapprochement that disturbs Tehran and Damascus. The symbols of the Syrian factions that are involved with Turkey in the truce and Astana, in addition to the rest of writers and analysts who are affiliated to the axis of Riyadh and Ankara repeat the same speech. In the eve of Astana the voices are raised foreshadowing the aggravation of the dispute between Moscow and each of Damascus and Tehran, and the convergence of each of Moscow and Ankara in return.

If we imagine our position as observers in Tehran and we want to write a perfect scenario for Astana Talks it will be like that. First, the previous political attempts for the dialogue about Syria have been made under the US Russian auspices, and a dominant American preponderance, and because America is an opponent of Iran so the ideal choice is the proving of the success of the Syrian-Syrian dialogue under mono Russian auspices. This requires showing Russia as an honest acceptable mediator by all on one hand, and on the other hand it requires the acceptance of the opposite bank represented by Turkey of that mono role of the mediation of Russia without   demanding an active US partnership, as well as restricting the regional partnership with Turkey, preventing the demand of an active Saudi partnership. Because Washington and Riyadh are two direct rivals of Tehran, and because it was said a lot about the alliance of Ankara and Tehran, so it is useful to focus on the dispute with Ankara this time and retaliate upon Washington and Riyadh which have put veto once on the participation of Iran in Geneva Conference dedicated to Syria, towards excluding Saudi Arabia completely, so this restricts the regional sponsor of the opposition with Turkey and grants Washington which is necessary to attend the weakest level of the representation that does not affect the single Russian auspices.

From Tehran we will see that this scenario gets the interest of Damascus for similar reasons which make it the perfect scenario for Tehran, as in the agenda, it will be important for Tehran and Damascus to prevent making Astana an opportunity that is restricted with the political troublemaking under the slogan of the future of the presidency in Syria as many delegations of the opposition have done it before, as well as frustrating the attempt of Turkey and the armed groups to get a long truce waiting the crystallization of the new US position, without resolving the position toward Al Nusra front, and the recognition of considering the ceiling of the political dialogue the attempt to unify the efforts in the war on terrorism. This requires the fall of the slogan of overthrowing the regime and replacing the talk about a political solution for a transitional phase with the seek to have consensus on the frameworks of the national reconciliation from within the institutions of the constitutional state and under their presidency, in addition to the Turkish commitment of closing the borders, stopping the supply of Al Nusra front and the  participation of its siege, as well as ending the illegal presence of its troops in Syria through the withdrawal or through linking this presence with an agreement with the Syrian government that determines its tasks and its duration within the alliance with Russia, Iran, and Hezbollah within the context of the war on terrorism.

Russia will be grateful for this scenario, because it states what it has said repeatedly that it anticipated to it, and it makes it avoid  Turkey’s making use of the relationship with it to raise its negotiating price with Washington as happened repeatedly, moreover it will enlist the groups which are still within the gray area between Al Nusra and the opposition in front of critical moment, thus the position toward Al Nusra will be a condition to ensure cease-fire instead of applying ceasing-fire which Al Nusra will benefit from it as happened before.

Translated by Lina Shehadeh,

يناير 23, 2017

خلاف روسي إيراني سوري في أستانة؟

ناصر قنديل

– يخوض الإعلام السعودي والقطري حملة منذ نهاية معارك حلب واجتماعات موسكو التي جمعت وزراء الخارجية والدفاع في روسيا وإيران وتركيا والإعلان عن الهدنة وعملية أستانة للحوار، محورها الإشارة لتناقض روسي مع إيران والحكومة السورية وعن تقارب روسي تركي مزعج لطهران ودمشق، ويتوالى رموز الفصائل السورية المنخرطة مع تركيا في الهدنة وأستانة وسائر الكتاب والمحللين المحسوبين على محور الرياض أنقرة على ترداد ذات الكلام، وعشية انعقاد أستانة ترتفع الأصوات مبشرة بتفاقم الخلاف بين موسكو وكل من دمشق وطهران وتقارب موسكو وأنقرة بالمقابل.

– إذا تخيّلنا موقعنا كمراقبين في طهران وأردنا رسم سيناريو مثالي لمحادثات أستانة فسيكون على الشكل التالي، أولاً إن المحاولات السياسية السابقة للحوار حول سورية تمّت برعاية ثنائية أميركية روسية وبأرجحية أميركية طاغية، ولأن أميركا هي خصم إيران، فالخيار المثالي هو إثبات نجاح حوار سوري سوري برعاية روسية أحادية. وهذا يستدعي تظهير روسيا وسيطاً نزيهاً ومقبولاً من الجميع من جهة، وما يستدعيه من قبول الضفة الموازية التي تمثلها تركيا بهذا الدور الأحادي للوساطة لروسيا من دون المطالبة بشراكة أميركية فاعلة، وحصر الشراكة الإقليمية بتركيا وقطع الطريق على المطالبة بشراكة سعودية فاعلة. ولأن واشنطن والرياض خصمان مباشران لطهران، ولأن أنقرة قيل الكثير عن حلفها مع طهران، فمن المفيد التركيز على الخلاف مع أنقرة هذه المرة، وردّ الصاع صاعين لواشنطن والرياض اللتين وضعتا فيتو ذات مرة على مشاركة إيران في مؤتمر جنيف الخاص بسورية، وصولاً لاستبعاد تام للسعودية يحصر الراعي الإقليمي للمعارضة بتركيا، ويمنح واشنطن التي لا غنى عن وجودها أضعف مستوى للتمثيل لا يمسّ أحادية الرعاية الروسية.

– من طهران أيضاً سنرى أن هذا السيناريو يُعجب دمشق جداً لأسباب مشابهة للأسباب التي تجعله السيناريو النموذجي لطهران، وكذلك في جدول الأعمال، سيكون مهماً لطهران ودمشق قطع الطريق على جعل أستانة فرصة محصورة بالمشاغبة السياسية، تحت شعار مستقبل الرئاسة في سورية، كما درجت وفود المعارضة من قبل، ومنع محاولة تركيا والجماعات المسلحة الحصول على هدنة مديدة، بانتظار تبلور الوضع الأميركي الجديد، من دون حسم الموقف من جبهة النصرة والتسليم باعتبار سقف الحوار السياسي البحث عن توحيد الجهود في الحرب على الإرهاب، وما يستدعيه ذلك من سقوط لشعار إسقاط النظام واستبدال الحديث عن حل سياسي لمرحلة انتقالية بالسعي للتوافق على أطر للمصالحة الوطنية من ضمن مؤسسات الدولة السورية وفي ظل رئاستها، وما يوجبه من التزام تركي بإقفال الحدود وقطع الإمداد عن جبهة النصرة والتشارك في محاصرتها، وإنهاء الوجود غير الشرعي لقواتها في سورية عبر الانسحاب أو عبر ربط هذا الوجود باتفاق مع الحكومة السورية يحدد مهماته ومدته ضمن التحالف مع روسيا وإيران وحزب الله، في إطار الحرب على الإرهاب.

– ستكون روسيا ممتنة لهذا السيناريو، فهو ينطق بما قالت دائماً أنها تتطلع إليه، ويجنبها استعمال تركيا العلاقة معها، لرفع سعرها التفاوضي مع واشنطن كما حدث مراراً، وسيضع الجماعات التي لا تزال ضمن منطقة رمادية بين النصرة والمعارضة أمام لحظة فاصلة، فيصير الموقف من النصرة شرطاً لتثبيت وقف النار بدلاً من وقف للنار تستفيد منه النصرة، كما حدث سابقاً.

(Visited 6٬357 times, 3 visits today)
 
Related Videos

Related Articles

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

Wed Jan 18, 2017 12:4

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

TEHRAN (FNA)- A prominent military analyst said the US has provided the ISIL with aerial and satellite images of the Syrian army positions in Deir Ezzur to be used in the terrorist group’s offensives.

“ISIL’s fierce attacks on Deir Ezzur in the past few days which have been launched from several directions and their precise targeting attacks indicate that the terrorist group is logistically supported by the satellite images,” Hassan Hassan told FNA on Wednesday.

Noting that such precision-striking attacks are possible only through using satellite images, he said, “Although the US-led international coalition claims to to be fighting against the ISIL, it contributes no role in the fight against ISIL in Deir Ezzur, proving that the ISIL had never been a target for the coalition but it was an instrument to implement Washington’s plots and prolong the war in Syria.”

“The terrorists have received satellite images of the Syrian army positions from the US,” Hassan underlined.

Media sources in the region said on Tuesday that US-led collation’s air attack on Syrian army positions in Southern Deir Ezzur in September paved the ground for ISIL’s large-scale attacks on government positions in the last couple of days.

The Arabic language Lebanese al-Akhbar paper reported that recent attacks of ISIL on government positions in Deir Ezzur in the last two to three days are the results of the US air attack on army positions in September as the air raids weakened the army troops.

The paper added that ISIL’s control over the entire territories in Deir Ezzur province will benefit significantly the US-led coalition.

The paper said that ISIL intends to take full control of Deir Ezzur city and vast regions in Syria’s desert from South of Sweida up to Palmyra in Homs and from Raqqa to Deir Ezzur to take control of Syria’s border with Iraq.

Al-Akhbar underlined that based on field information the ISIL’s plan was practically kicked off when the US-led coalition’s fighter jets bombed the Syrian Army’s positions in al-Thardah mountain in September 17 that left tens of army soldiers dead and wounded.

The army later pulled back their men from trinary al-Thardah mountain that plays a protection role for Deir Ezzur airbase.

The US-led coalition’s air raid opened way for ISIL to use its suicide attackers and suicide vehicles to intensify attacks on Deir Ezzur airbase.

دير الزور تحت الخطر: «داعش» يتقدّم… وواشنطن تتحيّن الفرصة

تصميم: سنان عيسى

على مراحل يعمل «داعش» في سبيل السيطرة على كامل مدينة دير الزور. نجح التنظيم أمس في فصل المدينة عن مطارها العسكري، ليحاول بعدها قضم المزيد من النقاط، بغية تقطيع أوصال المدينة قبل الإطباق على كل بقعة منفردة. في المقابل، لا يزال الجيش السوري يعمل بإصرار كبير على منع المجزرة الكبرى في المدينة المحاصرة. مصادره تروي أنّ مخطط «داعش» لن يمرّ بسهولة، وأن إرادة القتال والصمود موجودة، وستتبيّن نتائجها قريباً. في انتظار «المحصّلة»، تتحيّن واشنطن فرصة إخلاء الشرق السوري من وجود الجيش، لتأخذ على «عاتقها» بمشاركة أذرعها السورية البريّة في قضم جزء حيوي جديد من سوريا كما فعلت سابقاً في ريف محافظة الحسكة وعلى الحدود العراقية المشتركة

أيهم مرعي

أيام رعب جديدة تعيشها مدينة دير الزور. عشرات آلاف المدنيين يسمعون نيران الاشتباكات، شاعرين بالخطر الداهم على آخر مناطق وجودهم. ورغم اعتياد الأحياء المحاصرة هجمات ضخمة من قبل «داعش»، يبدو هجوم التنظيم الحالي أخطرها في السياق السياسي والميداني التي تعيشه البلاد.

4 أيام من المعارك المتواصلة، حشد فيها «داعش» عدداً كبيراً من قواته ونخبته، أفضت إلى نجاحه في خرق عدة مواقع للجيش السوري غرب مطار دير الزور، ما أدّى إلى فصل المدينة عن المطار العسكري. وجاء ذلك بعد وصول عناصر التنظيم، في هجومهم فجر أمس، إلى منطقة المقابر في حيّ العمّال، وإلى سريّة جنيد و«مكابس البلوك»، وصولاً إلى نقاط مطلة على شارع البورسعيد، وبالتالي قطع ما يعرف بالطريق العسكري بين المطار والمدينة.

وقطع هذا الطريق سيتيح للتنظيم تقسيم مناطق سيطرة الجيش السوري إلى قسمين: شرقي، ويضم المطار وقرية الجفرة وحيّ هرابش؛ وغربي ضم باقي الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش، وصولاً إلى «اللواء 137» جنوباً، وتلة الرواد غرباً.

المخطط بدأ منذ استهداف طائرات «التحالف» الدير
في 17 أيلول

ويسعى مسلحو التنظيم بهجماتهم المتواصلة للوصول إلى محيط دوّار البانوراما والمدينة الرياضية، لفصل «اللواء 137» عن المدينة، ما يمنع المروحيات من الهبوط، ما يؤدّي إلى إطباق حصار كامل على المدينة، ومنع وصول أي إمداد جوي إليها، علماً بأن المروحيات لا تزال تهبط في نقاط آمنة في محيطها.

وتؤكد المصادر الميدانية أنّ التنظيم استقدم تعزيزات كبيرة إلى دير الزور، من ريفي الرقة وحمص، بالإضافة إلى كتائب «الانغماسيين» (بعضهم من المنسحبين من مدينة الموصل العراقية)، لخلق عمق استراتيجي في البادية السورية. فالسيطرة على مدينة دير الزور بشكل كامل، يتيح لـ«داعش» إمساك حركة التنقل والسيطرة لنقاط واسعة في الصحراء السورية، من ريف السويداء جنوباً إلى تدمر والرقة ودير الزور وعلى طول الحدود العراقية.

وتشير المعطيات الميدانية إلى أنّ هذا المخطط بدأ عملياً منذ 17 أيلول الماضي، عندما استهدفت طائرات «التحالف الأميركي» مواقع الجيش السوري في تلال الثردة، ما أدّى إلى انسحاب الجيش من مرتفعات الثردة الثلاثة، وانكشاف المطار أمام مفخخات «داعش» و«انغماسييه»، الذين هاجموه خلال الأيام الثلاثة الماضية بشكل عنيف، في استكمال لخطة إضعاف الجيش في المدينة، وذلك بعد فشل كل المحاولات السابقة.
وبالتالي فقد قُسِّم الجهد العسكري على مراحل بدأت في سلب الجيش منطقة جغرافية حيوية كانت تحمي المطار، هي تلال الثردة، إضافةً إلى خسارة 82 مقاتلاً ممن خبروا قدرات التنظيم الهجومية، وكانوا سبباً في صد كل هجماته السابقة.

وكما يبدو واضحاً أن لـ«التحالف» مصلحة كبيرة في سيطرة «داعش» على كامل دير الزور. فوجود قواعد عسكرية للجيش السوري في دير الزور، يعطّل خططه التي يهدف من خلالها إلى بسط هيمنته على كامل منطقة الشرق السوري بمحافظاته الثلاث الحسكة ودير الزور والرقة، وبالتالي إضعاف الدولة السورية، باعتبار هذه المحافظات الخزان والثقل النفطي والاقتصادي والزراعي للبلاد. لذلك، مجرّد نجاح التنظيم بإنهاء وجود الجيش في دير الزور، سيعمد «التحالف» إلى تحريك قواته الموجودة في منطقة المالحة على المثلث الجغرافي بين الحسكة ــ ديرالزور ــ الرقة، لقطع الطريق بين دير الزور والرقة، وتنفيذ عمليات عسكرية باتجاه دير الزور، اعتماداً على «قوات النخبة السورية» التابعة لرئيس «الائتلاف السوري» السابق أحمد الجربا، بالإضافة إلى «مجلس دير الزور العسكري» المتحالفين مع «قوات سوريا الديموقراطية»، الذراع البريّة للأميركيين في سوريا، ما سيوسّع ويؤمّن لواشنطن منطقة نفوذ خالصة في الشرق السوري تكون ورقة سياسية وعسكرية في المستقبل القريب.

مصدرٌ في قيادة العمليات العسكرية في دير الزور أكّد في تصريح لـ«الأخبار» أن «ما يعدّ لدير الزور مكشوف، وأن قوات الجيش تخوض معارك لاستعادة السيطرة على المواقع التي تسلّل إليها الإرهابيون، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة، بالتعاون مع سلاحي الجو السوري والروسي»، مضيفاً أن «الجيش لا يزال يملك المبادرة الهجومية، وسيعمل على قلب المعادلة الميدانية لمصلحته». ولفت إلى أن «أكثر من 200 مسلحي داعش قتلوا منذ بداية الهجمات، التي استنزف فيها التنظيم عدداً كبيراً من مقاتليه». وفي وقت متأخر من مساء أمس، كثّف سلاحا الجو الروسي والسوري من استهدافاتهما لمواقع وخطوط إمداد التنظيم في كافة محاور المدينة وريفها، لتأمين غطاء ناري يتيح للجيش استعادة المبادرة، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة.

في اتصال مع واحد من القادة العسكريين في الدير فجر أمس، لخّص الساعات الأخيرة بكلمات قليلة: «تحسّن تدخّل الطيران كثيراً وخفّت الهجمات… لا يزال الوضع صعب نوعاً ما. مع طلوع الضوّ بتصير الصورة أوضح».

Why Did the Al-Jazeera Expose Fail?

January 14, 2017  /  Gilad Atzmon

By Gilad Atzmon

“The Lobby”, the Al-Jazeerah expose of the Israeli Embassy and the Jewish Lobby infiltration into British politics is a landmark in journalism. It seems that Qatari TV outsmarted Israeli intelligence in the UK and beyond.

In the program, an undercover journalist named ‘Robin’ managed to infiltrate into the corridors of the Jewish lobby in Britain, secured the trust of a senior Israeli intelligence officer and, most importantly, managed to reveal the depths of Israeli interference in British politics.

We learned how Israel and its lobby plot against Britain and the Brits. In the program, Shai Masot, an Israeli official was caught on camera conspiring to “bring down” a British minister.

We learned how our own treacherous MPs shamelessly serve a foreign power and foreign interests. In Episode 3 we witness British politicians and Israeli lobbyists such as MP Joan Ryan  caught on camera smearing a Labour voter as an ‘anti-Semite’, and practically conspiring against her own party. Ms Ryan does it all for the Jewish state, a state with a horrid record on human rights and war crimes.  I wonder what is it that motivates MP Ryan? Is it  greed, or is it just power seeking?

The Brits should certainly ask themselves how come it is left to a Qatari TV network  to reveal the shocking news about their democracy being taken over by a foreign Lobby. Should this not be the concern  for the BBC or the Guardian? And even after the Al-Jazeera expose, the British media remained silent and the question must be asked: would it have stayed as silent had Shai Masot been a Russian? Would it have stayed as silent if MP Joan Ryan was exposed as an Iranian lobbyist?

But Al-Jazeera fell into an all-too-common trap. Troubled by its own findings, it tried to soften them with the usual politically correct fluff.  Instead of concentrating on the British aspect of this saga and allowing the Brits to speak for themselves, Al-Jazeera allowed an Israeli – academic Ilan Pappe to speak for us. Similarly, Jackie Walker, certainly a victim of the Israeli campaign was also asked, “as a Jew” (as well as a Black person), to spell out for us her own identitarian philosophy. All other commentators on the Israeli espionage operation came from recognised Palestinian solidarity perspectives. Despite the fact that the dirty dealings of the Israeli Embassy and the treason of members of the Israeli lobby groups in Britain is a clear offence against British sovereignty and the British people, only one Brit, journalist Peter Oborne, addressed the offence from a clear British perspective.

This is wrong. “The Lobby” exposed, above all, a gross interference with British sovereignty, a crude intrusion into the British democratic process and government.  Al-Jazeera failed because it turned this British national tragedy into an internal Jewish dispute.

For obvious reasons, Al Jazeera chose not to delve into the deep, cultural meaning of the Israeli operation. Israel is, above all, the Jewish state and, as I have mentioned many times before, plotting against other people’s regimes is deeply embedded in Judaic teaching and Jewish culture. It is in practice the message of The Book of Esther, which teach the Jews how toconspire against their rulers and, by proxy, to win over their enemies.  You can read The Book Of Esther for yourselves (it’s pretty short and very entertaining): http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/Bible/Esther.html

Shai Masot was no junior embassy employee as claimed. He was a senior intelligence officer operating from the safety and immunity of its embassy on behalf of the Jewish state. He was working alongside Israeli Ambassador Mark Regev and the two are seen together in the film, sitting side by side, addressing various Jewish lobby groups. Shai Masot has been recalled and, I understand, is currently seeking other employment. Mark Regev should now be expelled and the matter must be investigated by MI5.

Talal Salman & Assafir Newspaper طلال سلمان و«السفير»

 

ناجي العلي: الاسم الحركي لفلسطين.. بالإبداع

More

Written by Nasser Kandil,

Many people did not know what Assafir newspaper has represented in their lives, mornings, days, culture, emotions, laughter, tears, anger, joy, and sadness, until the arrival of the year 2017, when they knew the difficulty of the task which was awaiting for them, to rearrange their mind and heart according to the equation of emptiness made by the absence of Assafir. The generations which interested in the public affairs and respond to them from their different and disparate positions along the world, including the readers of Arabic from the generations of thirties, forties, fifties, sixties, seventies, eighties, and nineties, which means seven successive generations will be punished for the absence of the secret partner who drew the rhythm of the their lives for many days.

Talal Salman has mastered his work as the late Ghassan Tueni, but he has distinguished Assafir by three characteristics, first, its Arab area which is different from Al-Nahar ideologically, culturally, and psychologically despite its coincidence with the Arab official line in politics, Assafir has expressed the pulse of Arabism despite its thorny, volatile, and ambiguous relationship in many times with many regimes which agreed or disagreed it, but it won by keeping itself the pulse of Arabism. Second, its popularity, which means its belonging to the poor, needy, suffering, the oppressed and the vulnerable not by the force of the class or the human identity, but by the white identity without definition, that is felt by everyone who tried to classify Assafir. The third characteristic is the option of resisting the western project which stands beside Israel and justifies its aggression, so Assafir wins for resisting it, it forms the spirit of this cultural resistance, even if it inclines in politics to altercate forces that stand with the resistance and behind its barricades for fair or unfair considerations, it remained according to those whom it disagrees and those who feel of injustice by it that its injustice is better for them. Since it is Assafir and that’s enough.

Assafir has presented to the Arabic language, to the Arab nationalism, to the Arab resistance, to the Arab modernity, to the Arab democracy, to the woman and her issue, to the freedom and its issue, and to the justice and its issue what is more than what can be offered by countries and parties. Everyone wants it for him alone, does not satisfy with a share from it so he gets angry, it was for everyone but at the same time it was not for anyone in particular, even its owner, publisher, founder, and its editor- in –chief Talal Salman was conscripted and devoted for it. Everyone who knows Talal Salman, can smell the ink of Assafir when he sees him or when he shakes his hands with, or when he hears his voice or his name, agrees or disagrees with him. Whether in the moments of dispute or in the moments of understanding Assafir is not affected by anyone. The one who loves Talal Salman has loved Assafir with him, but it is difficult for the one who disagrees with him or gets angry from him to boycott Assafir or gets angry from it, even his sons feel that they are contrary to the people, because they are the sons of the father, the mother and Assafir.

Assafir has trained and taught many generations in press, politics, the civil institutions, and everything related to the public affairs, it was a university in its own; there are many who were distance-educated by Assafir and were not known by it, even they do not know its offices, and those who work in it, but they became leaders, ministers, ambassadors, and presidents, and at the time of the active virtual universities which are spread on the area of the world as a characteristic of the coming era. It must be said that Assafir was the first virtual university in the Arab world for training the practice of the public affair without charge for the affiliation, only the cost of daily copy of its issues which were of high sense and fine colors. It is enough to remember two great professors in this university with whom we have shared wonderful days and memories at Assafir University they are Naji Al-Ali and Joseph Smaha.

Talal Salman may feel doubtful towards what he is reading about himself, and maybe he sees it a compliment that exceeds the fact limits, but far from Assafir and through Assafir he is a leader of contemporary Arab renaissance par excellence for half of a century of struggle, he did not get tired or bored. He is a founder professor in modernizing our political life, refining our language, and spreading the pulse of resistance in us, we miss his words in the calamities and we will not forget while we were fighting at the outskirts of our beautiful capital Beirut his words in Assafir and their title at that terrible day. “ Beirut may get martyred  but it does not surrender” we will not forget that files which are full with the love of the South suburb while it is resisting, or that mole while he was screaming against treason and tyranny without equivocation.

It is shameful to say goodbye to Assafir or to Talal Salman, and it is hypocrisy to say farewell, our oath to Talal and to Assafir is to love them together and that we will miss them every morning.

May God prolong the age of the Professor Talal and bless him with good health.

 

Translated by Lina Shehadeh,

 

ديسمبر 31, 2016

ناصر قنديل

– لن يعرف الكثيرون ما كانت تشكّله صحيفة «السفير» في حياتهم وصباحاتهم ويومياتهم وثقافتهم وانفعالاتهم وضحكاتهم ودمعاتهم وغضبهم وفرحهم وحزنهم، حتى يدخل العام 2017 ويعرفون صعوبة المهمة التي تنتظرهم، بأن يعيدوا ترتيب عقولهم وقلوبهم وجملهم العصبية على معادلة الفراغ التي سيصنعها غياب «السفير»، فالأجيال التي تهتمّ للشأن العام وتتعاطاه من مواقعها المختلفة والمتباينة على مساحة العالم العربي وقراء العربية ومتابعيها، من مواليد الثلاثينيات والأربعينيات الخمسينيات والستينيات والسبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، أي سبعة أجيال متعاقبة ستعاقَب بغياب شريك سري كان يرسم أياماً كثيرة إيقاع حياتها.

– أتقن طلال سلمان الصنعة كصنعة بمثل ما فعل الراحل غسان تويني، لكنه ميّز «السفير» عن شقيقتها اللدود بثلاثة، الأولى مساحتها العربية التي افترقت عنها «النهار» عقائدياً وثقافياً ونفسياً، رغم تلاقيها مع الخط الرسمي العربي في السياسة، بينما عبّرت «السفير» عن نبض العروبة رغم علاقتها الشائكة والمتقلّبة والملتبسة في كثير من الأحيان مع الكثير من الأنظمة التي حالفتها أو خالفتها، لكنها فازت برهان أن تبقى نبض العروبة، والثانية شعبيتها، أيّ انتماؤها للفقراء والمساكين والمعذبين والمنتجين والمظلومين والمستضعفين، ليس بقوة هوية طبقية أو إنسانية، بل بهوية بيضاء بلا تعريف أحسّها كلّ منهم كما أحسّها كلّ مَن أراد توصيف أو تصنيف «السفير»، والثالثة خيار مقاوم لمشروع غربي يدلل «إسرائيل» ويبرّر عدوانها، وتنتصر «السفير» لمقاومته، وتشكل روح هذه المقاومة الثقافية، حتى لو جنحت في السياسة لمخاصمة قوى تتخندق على ضفاف المقاومة وخلف متاريسها، لاعتبارات منصفة أو مجحفة، لكنها بقيت حتى لمن تخالفهم ويشعرون بمظلومية، لا تراودهم فكرة العداوة، بل يردّدون أنّ «ظلم ذوي القربى أشدّ مضاضة على المرء من وقع الحسم المهنّد»، فهي «السفير» ويكفي.

– «السفير» قدّمت للغة العربية، وللقومية العربية، وللمقاومة العربية، وللحداثة العربية، وللديمقراطية العربية، وللمرأة وقضيتها، والحرية وقضيتها، والعدالة وقضيتها، ما يفيض عمّا يمكن أن تقدّمه دول وأحزاب، والكلّ منهم كان يريدها له كلها، ولا يرضى بنصيبه منها فيغضب، لكنها كانت لكلّ هؤلاء من دون أن تكون لأحد منهم، حتى صاحبها وناشرها ومؤسّسها ورئيس تحريرها طلال سلمان، عصت عليه «السفير» ولم تكن له، بل طوّعته وجعلته لها، فمَن يعرف طلال سلمان، ولا يشمّ رائحة حبر «السفير» عندما يراه أو يصافح يده، أو يسمع صوته أو اسمه، أو يوافقه رأياً أو يخالفه موقفاً، في لحظة التفاهم مع طلال سلمان يقول المرء في سره عساه يتذكرها في «السفير»، وفي لحظة الخصام يقول المرء في سره عساه ينساها في «السفير»، فمن تزوّجته تزوّجت «السفير» معه، ومَن أحبّه أحبّ «السفير» معه، لكن صعب على مَن خاصمه أو غضب منه أن يخاصم «السفير» ويغضب منها، بمن فيهم أبناؤه يشعرون أنهم خلافاً للناس أبناء لثلاثة، الوالد والوالدة و«السفير».

– خرّجت «السفير» ودرّبت وعلّمت أجيالاً في الصحافة والسياسة والمؤسسات الأهلية وكلّ ما يتصل
بالشأن العام، فكانت جامعة قائمة بذاتها، وليس لذاتها، فكثير ممن تعلّموا من «السفير» عن بُعد لا تعرفهم، ولا يعرفون مكاتبها وأشخاص العاملين فيها، وصاروا قادة ووزراء وسفراء ورؤساء، وفي زمن الجامعات الافتراضية الAfbeeldingsresultaat voor ‫ناجي العلي وجوزف سماحة‬‎فاعلة والمنتشرة على مساحة العالم، كسمة للعصر المقبل، وجب القول إنّ «السفير» كانت الجامعة الافتراضية الأولى في العالم العربي للتدرّب على ممارسة الشأن العام، من دون رسم انتساب سوى كلفة شراء نسخة يومية من أعدادها، الرفيعة الذوق، المرهفة الألوان، ويكفي أن نتذكر أستاذين كبيرين في هذه الجامعة، من الذين عشنا معهم أحلى الأيام والذكريات، في جامعة «السفير»، ناجي العلي وجوزف سماحة.

 – قد يشكّ طلال سلمان في انطباق ما يقرأه عن نفسه على قياس ما يعرفها، ويراه مجاملة تفيض عن حدود الواقع، لكنه عن بُعد وعبر «السفير» ليس إلا قائد نهضة عربية معاصرة بامتياز نصف قرن من النضال لم يكلّ ولم يملّ، وأستاذ مؤسّس في عصرنة حياتنا السياسية وتهذيب لغتنا وتعميم نبض المقاومة فينا، نشتاق لكلماته في الملمّات، وإن ننسَ فلا ننسى ونحن نقاتل على أطراف وتخوم عاصمتنا الجميلة بيروت، كلماته في «السفير»، وعنوانها في ذلك اليوم العصيب، «بيروت تستشهد ولا ترفع الرايات البيضاء»، ولا ننسى تلك الملفات الناضحة حباً بالضاحية وهي تقاوم، ولا الشامة التي زيّنت خدّه وهو يصرخ بوجه الخيانة والطغيان، بلا مواربة.

– من المعيب أن نقول وداعاً لـ «السفير» أو لطلال سلمان، ومن النفاق أن نقول إلى اللقاء، نقول عهدنا لطلال و«السفير»: إننا نحبهما معاً وسنفتقدهما معاً كلّ صباح.

– أطال الله بعمر الأستاذ طلال وغَمَرَه بوافر الصحة.

(Visited 1٬048 times, 1٬048 visits today)

Related Videos

RELATED ARTICLES

Five Years ago, Nasser Kandil Reading the Future

ناصر قنديل في مقابلة ممتعة جدا على قناة الدنيا عام 2011 – كانها تبث اليوم

 

Saudi Arabia was the first accused of the assassination of the Russian Ambassador السعودية أول المتّهمين بقتل السفير الروسي

Written by Nasser Kandil,

The bullets which tore apart the chest f the Russian ambassador in Ankara have been echoed in the world as an international major incident that is not perceived by the analyses or the investigations, which emerge to say that it is an individual incident resulted from mental incompetence, or an exciting sympathetic emotion towards those whom are fought by Russia in Syria, as the killer who wanted to say before he was killed by his comrades from the Turkish police along with his secret. this will not quench the seekers’ thirst of truth about what has happened, as the interpretations of the standing of the Islamist group of Syria from within the former formations of fighting in the countryside of Aleppo, or from within formations that affiliated to Al Nusra front or ISIS, The reason was due to the fact that the accurate political moment in which the assassination has happened is similar to the fuse of igniting a war. The Turkish Russian relations were barely recovered from the crisis of dropping the Russian aircraft and the culture of the hostility against Russia, which the government of the President Recep Erdogan adopted it, the killer is a police man who entered the crime scene through facilities that are difficult to be described as counterfeiting, he was killed quickly by his comrades who are responsible for protecting the place in a way that it is difficult to be justified in the field conditions to confront him after the shooting. He was about to consume his bullets after killing the ambassador and his scrimmage was enough to catch him alive, so this makes the process of the assassination a programmed process from within the Turkish police.

It is clear that the Russian dealing with the process is farther than the calendar which was drawn by those who executed the process, by accusing the Turkish authorities of doubt and negligence. Moscow has announced that the Turkish –Russian relationship is the goal, but no one can convince Moscow or others that the one who organized the process and has ensured its facilities and its closed end is an individual or a local group or a terrorist group as Al Nusra and ISIS, What has happened is a professional action by corps that has accumulated knowledge of the interior structure of the Turkish police and maybe the security services and the investigations later. This corps has employed that to create a crisis of confidence between Turkey and Russia that bombs the delicate political military process which the Russians and the Turks are working on after the fall of the project which Turkey has betted on in Syria under the title of the cooperation and the integration of its group and whom sponsored them with Al Nusra front to overthrow Aleppo and to have control on the northern of Syria, but it has positioned in an understanding with Moscow after the recognition of the loss of the project entitled Aleppo, it moved on in separating the engagement between the groups and joining them to the Shield of Euphrates under the title of fighting ISIS, as well as alienating them from Al Nusra front as a goal of the war on terrorism, and what associated with this separation from qualifying the groups affiliated to Turkey to involve in a political process, its ceiling was mentioned the US Russian understanding. Turkey waited to accept it till the end of the major battle of Aleppo. The new political process as described repeatedly by the US Secretary of State John Kerry starts by ceasing-fire between the Syrian army and its allies on one hand and the armed groups sponsored by Turkey on the other hand, and restricting the common fight against Al Nusra front and ISIS, and the participation in a unified government under the leadership of the Syrian President Bashar Al –Assad in preparation for parliamentary and presidential elections.

The first Russian response was the sticking to the Russian Turkish cooperation which will be started by the Foreign Ministers and the Defense Ministers of Russia, Turkey, and Iran in Moscow today, and by activating the meeting under the importance of the assassination process in order to put an executive calendar for the political and military paths, so this meeting is the first goal of the process, the inquiry about the first accused of that targeting leads surely to the party which feels of such targeting by the level of that tripartite coordination and its goals, this party has active background in the Islamic title, it has partnered with Turkey in forming the extremist Islamic groups, organizing them and involving them in the war on Syria, In order to to facilitate their mission, they put under their command special detachments of police and security in Turkey that interact from the position of their knowledge which was formulated by the Turkish President in the time of the collision with Russia and the promotion for the a war, as what was expressed by the assassination. The issue here relates to a country that has intelligence corpse that has hacked the Turkish police by the smooth facilities through one of its detachments and has organized for the process in its two parts, the assassination and the getting rid of the implementer, it did not bet on bombing the Turkish Russian relationship, but it said that the Turkish Russian Iranian meeting is incomplete, it needs for a renovation, and the mission needs for a modification. The same thing was expressed by the incident of burning the buses which came to transfer those who went of the siege of Kafyra and Fouaa in coincidence with freeing the militants from the eastern neighborhoods of Aleppo. But Moscow and Ankara have ignored the message and decided to turn around by changing the destination of those who went out and the way which they will trace to avoid the complications of those who  the way and have burned the buses, that was to tell them that we are going without you.

Who watch Al Arabiya TV- Al Hadath in keeping up with the assassination can notice that for many hours there were inquires to Turkish and Russian figures, the question is one about the responsibility of Turkey of the assassination, and the wondering about the recklessness once, the political responsibility, the security negligence, and perhaps the collusion and facilitating the hostile mobilization against Russia for many times. Asking the Russians and the Turks in a way that raises doubts and which completes what the killer has started and implemented the political part of his mission which he wanted to carry it out by targeting Moscow’s meeting. So it is not doubtful the Saudi signature on the process of the assassination asking for a call for a meeting, as was the process of burning the buses at the gates of Fouaa and Kafrya. The formations which built by Bandar Bin Sultan in Turkey, and which sponsored Al Nusra front are still active, as the coordination is still between them and the French services which are angry from the tripartite meeting, or between them and Israel which is most outrageous, or the owners of the reports at the US intelligence about the responsibility of Russia of the winning of the elected President Donald Trump, or that it has  interest in complicating the Russian US understanding from the Turkish gate.

Translated by Lina Shehadeh,

 

شرطي نفّذ الاغتيال بهدوء عشية اجتماع موسكو الثلاثي ….من قتل السفير الروسي في دار أردوغان؟

ناصر قنديل
– دوّت الرصاصات التي مزّقت رئتي السفير الروسي في أنقرة على مساحة العالم كحدث دولي من العيار الكبير لن تستوعبه التحليلات أو التحقيقات التي تخرج لتقول بأنه حادث فردي ناتج عن فاقد للأهلية العقلية، أو عن انفعال حماسي تضامني لصاحبه مع الذين تقاتلهم روسيا في سورية، كما أراد القاتل أن يقول قبل أن تُرديه رصاصات لرفاقه من سلك الشرطة التركية قتيلاً ويموت سره معه، ولن تروي عطش الباحثين عن حقيقة ما جرى تفسيرات من نوع وقوف جماعة سورية إسلامية من ضمن تشكيلات القتال السابق في أحياء حلب أو من ضمن تشكيلات تابعة لجبهة النصرة أو تنظيم داعش. والسبب عائد لكون اللحظة السياسية الدقيقة التي وقع فيها حدث الاغتيال يشبه فتيل إشعال حرب، فالعلاقات التركية الروسية لم تكد تتعافى من أزمة إسقاط الطائرة الروسية، وثقافة العداء لروسيا هي ثقافة تحمل حكومة الرئيس رجب أردوغان التوقيع عليها، والمنفذ عنصر شرطة دخل مسرح الجريمة عبر تسهيلات يصعب وصفها بالتزوير وقتله تمّ بسرعة من قبل رفاقه في السلك المولجين حماية المكان بصورة يصعب تبريرها بالظروف الميدانية للمواجهة معه بعد إطلاقه النار، وقد كاد يستنفد رصاصاته بعد إردائه السفير، ومناوشته كانت تكفي للقبض عليه حياً، ما يجعل عملية الاغتيال عملية مبرمجة من ضمن جهاز الشرطة التركي.

– التعامل الروسي مع العملية واضح أنه أبعد من السير وفق الروزنامة التي رسمها الذين وقفوا وراء العملية، بتوجيه أصابع الشك أو التهاون للسلطات التركية، فقد أعلنت موسكو أن العلاقة التركية الروسية هي المستهدَفة، لكن أحداً لا يستطيع إقناع موسكو ولا سواها بأن مَن نظّم العملية ووفر تسهيلاتها وختامها المغلق هو فرد أو جماعة محلية أو إرهابية من عيار النصرة أو داعش، فما جرى عمل احترافي لجهاز يملك استثماراً تراكمياً لبنية داخل سلك الشرطة التركي وربما أجهزة الأمن والتحقيق لاحقاً، وظفها لافتعال أزمة ثقة تركية روسية تفخخ العملية السياسية العسكرية الدقيقة التي يشتغل عليها الروس والأتراك بعد سقوط المشروع الذي راهنت عليه تركيا في سورية بعنوان تعاون وتكامل جماعتها ومَن ترعاهم مع جبهة النصرة لإسقاط حلب والسيطرة على الشمال السوري، لتستدير وتتموضع بالتفاهم مع موسكو عند خط التسليم بخسارة المشروع وعنوانه حلب، والسير بفك التشابك بين جماعاته وضمهم إلى درع الفرات بعنوان قتال داعش، وإبعادهم عن جبهة النصرة كهدف للحرب على الإرهاب، وما يرتبط بهذا الفك من تأهيل للجماعات التابعة لتركيا للدخول في عملية سياسية سقفها مرسوم في التفاهم الروسي الأميركي وانتظرت تركيا لقبوله نهاية حرب حلب الكبرى. والعملية السياسية الجديدة، كما وصفها وزير الخارجية الأميركية جون كيري مراراً تبدأ بوقف النار بين الجيش السوري وحلفائه من جهة والجماعات المسلحة التي ترعاها تركيا من جهة مقابلة، وحصر القتال المشترك بجبهة النصرة وداعش، والاشتراك في حكومة موحدة في ظل الرئيس السوري بشار الأسد، تمهيدا لانتخابات برلمانية ورئاسية.

– الرد الروسي الأول هو التمسّك بالتعاون الروسي التركي الذي سيبدأه لقاء وزراء الخارجية والدفاع لروسيا وتركيا وإيران في موسكو اليوم، وتفعيل اللقاء بقوة وزخم عملية الاغتيال لوضع روزنامة تنفيذية للمسارين السياسي والعسكري، ما يجعل هذا الاجتماع المستهدف الأول من العملية، والسؤال عن المتهم الأول بهذا الاستهداف يقود حكماً للجهة التي تشعر بالاستهداف من جراء هذا المستوى من التنسيق الثلاثي وأهدافه، والتي تملك بيئة فاعلة في العنوان الإسلامي وتشاركت مع تركيا العمل على الجماعات الإسلامية المتطرفة وتنظيمها وزجها في الحرب في سورية، ولتسهيل مهمتها وضعت بتصرفها مفارز خاصة من الشرطة والأمن في تركيا تتفاعل من موقع ثقافتها التي صاغها الرئيس التركي في زمن التصادم مع روسيا والترويج للحرب مع ما عبرت عنه عملية الاغتيال. الأمر هنا يتعلق بدولة تملك جهازاً استخبارياً قام باختراق الشرطة التركية بسلاسة التسهيلات بإحدى مفارزها ورتب العملية بشقيها، الاغتيال والتخلص من المنفذ، ولم يراهن على تفجير العلاقة التركية الروسية، بل قال إن الاجتماع التركي الروسي الإيراني ناقص، يحتاج لترميم والمهمة تحتاج لتعديل، وهو نفس الشيء الذي قالته حادثة حرق الحافلة التي جاءت تقل الخارجين من حصار كفريا والفوعة بالتزامن مع إخلاء المسلحين من أحياء حلب الشرقية. لكن موسكو وأنقرة تجاهلتا الرسالة وقررتا الالتفاف عليها بتغيير وجهة المغادرين والطريق الذي يسلكونه لتفادي تعقيدات الذين قطعوا الطريق وأحرقوا الحافلة ومن وراءهم، وقالت لهم إننا ماضون بدونكم.

– مَن يتابع قناة العربية الحدث في مواكبة عملية الاغتيال يستطيع ان يسجل على مدى ساعات استحضاراً لشخصيات تركية وروسية والسؤال واحد عن مدى مسؤولية تركيا عن عملية الاغتيال، والتساؤل عن الاستهتار مرة وعن المسؤولية السياسية مرات والتهاون الأمني وربما التواطؤ وتسهيل التعبئة العدائية لروسيا مرات أخرى، وسؤال الروس والأتراك بالطريقة التي تدق الأسافين بينهم، والتي تكمل ما بدأه القاتل وتنفذ الشق السياسي من مهمته التي أراد تنفيذها، بإطلاق النار على اجتماع موسكو الروسي التركي الإيراني، بما لا يدع مجالاً للشك بالتوقيع السعودي على عملية الاغتيال طلباً لبطاقة دعوة للاجتماع بمثل ما كانت عملية إحراق الحافلة على مداخل الفوعة وكفريا، والتشكيلات التي بناها بندر بن سلطان في تركيا وتولت رعاية جبهة النصرة لا زالت عاملة، كما التنسيق قائم بينها وبين الأجهزة الفرنسية الغاضبة من الاجتماع الثلاثي، أو الإسرائيلية الأشد غضباً، أو أصحاب التقارير في المخابرات الأميركية عن مسؤولية روسيا عن فوز الرئيس المنتتخب دونالد ترامب وصاحبة المصلحة بتعقيد مسار التفاهم الروسي الأميركي من البوابة التركية.

Related Videos

 

 

Related Articles

 

«الميادين» قناة الحق والحقيقة… تتفوّق وتتألّق

ديسمبر 17, 2016

ناصر قنديل
– مع الإعلامي غسان بن جدو عرف اللبنانيون وكلّ من ساند خيار المقاومة ضدّ احتلال جنوبه عام 2000 صعود نجم قناة «الجزيرة»، التي كانت تنافسها قناة أبو ظبي آنذاك بقوة حضور الإعلامي رفيق نصرالله في مواكبة المقاومة وخياراتها ومعاركها وانتصاراتها، عبر جهود وأداء بن جدو ونصرالله، فتح القطريون والإماراتيون قنوات اتصالاتهم مع المقاومة والحكم في لبنان يحصدون ما زرعه إعلاميون أخلصوا لخيار المقاومة، وأملوا أن يفهم القيّمون على القنوات التي يعملون لها حجم الناتج الإيجابي لما فعلوه بلا مقابل، وحجم المردود المتوقع إنْ أحسنوا التصرف، ولم يكن غسان بن جدو ولا كان رفيق نصرالله مجرد مراسلين أو مديرين لمكتبين يخصان القناتين.

– في حرب تموز العام 2006 كانت قناة أبو ظبي بقرار رعاتها تغادر الخيار الذي استثمر عليه مدير مكتبها رفيق نصرالله وتذهب لخيار وصف المقاومين بالمغامرين، فكانت مغادرة نصرالله للقناة، لكن حسابات رعاة «الجزيرة» كانت مختلفة فكان لغسان بن جدو ما أراد، قناة تحقق حلمه بمواكبة أهمّ حروب الشرق الأوسط، تنتهي بانتصار المقاومة حيث هُزمت كلّ جيوش العرب، ولم يخسر القطريون عندما أزدانت شوارع الضاحية الجنوبية بشعارات شكراً قطر، وقطفت الدوحة دوراً سياسياً في الوساطة لحلّ سياسي للأزمة اللبنانية حمل اسمها بقوة ما فعله بن جدو ورفاقه في حرب تموز، وصارت كلمة الرئيس نبيه بري معادلة في السياسة عنوانها «أول الغيث قطر».

– مع اندفاع مشروع الفوضى الهادفة لتغيير الجغرافيا السياسية العربية بالاستثمار على غضب الناس، وتحييد الجيوش تمهيداً لضربها، وتصعيد مشروع الإخوان المسلمين، من تونس إلى مصر وليبيا واليمن وصولاً إلى سورية كانت قطر تنتقل إلى الصف الأول في قوى الحرب على خيار المقاومة، مستثمرة عطفاً وثقة نالتهما بقوة نفوذ قناة «الجزيرة»، المستقوية بدورها بحب الناس وثقتها بمصداقيتها التي صنع أغلبها في مناخ حروب المقاومة، حيث كان غسان بن جدو ورفاقه، فغادر بن جدو قناته، ليعلن البراءة مما تفعل ويقول لمن أحبوا المقاومة ومنحوا ثقتهم للقناة معه، أنّ زمن الوصل انتهى، ولهم أن يحكموا بأنفسهم ويحدّدوا خياراتهم.

– خلال خمس سنوات نجح غسان بن جدو في بناء ميادينه الجديدة عبر قناة «الميادين»، وخاض مغامرة الجمع الدقيق بين الإخلاص للحقيقة والوفاء للحق، فناله بعض سهام أهل الحق عندما كان البحث عن الحقيقة يستدعي عدم التعتيم على موقف الخصم وحضوره، وتناولته ألسنة السوء بادّعاء الدفاع عن الحقيقة عندما أشهر سلاح الحق وانحاز إلى صفه بلا لبس أو اشتباه،
وجاء تحرير حلب عام 2016 ليقول الناس، ما اشبه اليوم بالأمس عندما تذكّروا مشهد غسان بن جدو في جنوب لبنان، وبين النصرين في حلب وجنوب لبنان كثير من عناصر الشبه، وقد وجد بن جدو من يجلس في الميادين على المقعد الذي شغله في «الجزيرة»، فأبدع كمال خلف متابعاً ومحققاً ومحاوراً، مستعيداً صورة بن جدو قبل ستة عشر عاماً، وتألقت ديما ناصيف بثقافتها وتدفقها وحضورها في الميادين، وبرزت موهبة رضا الباشا المراسل الميداني الواعد، ولكن بقيت بصمة بن جدو ترتقي بـ«الميادين».

– خلال خمس سنوات، وبعيداً عن كلّ الكلام الفاقد للمعنى عن كيف وبأيّ مال وبدعم من أيّ جهة، نجح غسان بن جدو في «الميادين» بهزيمة الإعلام المموّل بمليارات الدولارات، برهانه على معادلة الجمع بين الحق والحقيقة، فقال لزملائه في إعلام الحق الذي تجسده المقاومة، بالحق وحده لا يحيا الإعلام، وظيفة الإعلام هي البحث عن الحقيقة ولهذا البحث جاذبية يحتاجها أهل الحق، ويقول للذين حشدوا مالهم ومعداتهم تحت عنوان البحث عن الحقيقة وهم يناصبون الحق العداء ويدسّون السمّ في عسل الحقيقة، لقد جاءكم من يكشف لعبتكم، ويقول لكم بدون الحق حقيقتكم بلا روح، والناس أذكى من أن تبتلع طعمكم، وحقيقتنا الحية بأقلّ المقدرات والإمكانات تملك ما لا تملكون، المصداقية.

– بالمصداقية نجح بن جدو ونجحت «الميادين» وفازت المقاومة وحلفاؤها بآلة جبارة في الحرب الإعلامية التي ثبت أنّ أداء أهل محور المقاومة فيها رغم كثرة ووفرة القنوات الناطقة باسمهم، لا زال دون المستوى المطلوب بكثير، فملأت «الميادين» فراغاً في جبهة حرب دون أن يكلفها أحد أو تنتظر من أحد جزاء أو شكورا.

– تستحق «الميادين» تحية النصر في حلب كما كلّ صنّاع النصر الذي كانت جزءاً لا يتجزأ منه، ولصنّاعه و«الميادين» منهم تُرفع القبعة تحية تقدير.

(Visited 137 times, 137 visits today)
Related Videos
Related Articles
%d bloggers like this: