US Fueling Terrorism in China

October 24, 2018 (Tony Cartalucci – NEO) – The West’s human rights racket has once again mobilized – this time supposedly in support of China’s Uyghur minority centered primarily in the nation’s northwestern region of Xinjiang, China.
Headlines and reports have been published claiming that up to a million mostly Uyghurs have been detained in what the West is claiming are “internment camps.” As others have pointed out, it is impossible to independently verify these claims as no evidence is provided and organizations like Human Rights Watch, Amnesty International, and Uyghur-specific organizations like the World Uyghur Congress lack all credibility and have been repeatedly exposed leveraging rights advocacy to advance the agenda of Western special interests.

Articles like the BBC’s, “China Uighurs: One million held in political camps, UN told,” claim (emphasis added):

Human rights groups including Amnesty International and Human Rights Watch have submitted reports to the UN committee documenting claims of mass imprisonment, in camps where inmates are forced to swear loyalty to China’s President Xi Jinping. 

The World Uyghur Congress said in its report that detainees are held indefinitely without charge, and forced to shout Communist Party slogans.

Nowhere in the BBC’s article is evidence presented to verify these claims. The BBC also fails to mention that groups like the World Uyghur Congress are funded by the US State Department via the National Endowment for Democracy (NED) and has an office in Washington D.C. The NED is a US front dedicated specifically to political meddling worldwide and has played a role in US-backed regime change everywhere from South America and Eastern Europe to Africa and all across Asia.
What China Admits 

According to the South China Morning Post in an article titled, “China changes law to recognise ‘re-education camps’ in Xinjiang,” China does indeed maintain educational and vocational training centers. The article claims:

China’s far-western Xinjiang region has revised its legislation to allow local governments to “educate and transform” people influenced by extremism at “vocational training centres” – a term used by the government to describe a network of internment facilities known as “re-education camps”.

The article also claims, echoing the BBC and other Western media fronts:

The change to the law, which took effect on Tuesday, comes amid an international outcry about the secretive camps in the Xinjiang Uygur autonomous region.

But observers said writing the facilities into law did not address global criticism of China’s systematic detention and enforced political education of up to 1 million ethnic Uygurs and other Muslims in the area.

Again, the “1 million” number is never verified with evidence, nor does the article, or others like it spreading across the Western media address the fact that China’s Uyghur population is a target of foreign efforts to radicalize and recruit militants to fight proxy wars both across the globe, and within China itself.

Also omitted is any mention of systematic terrorism both inside China and abroad carried out by radicalized Uyghur militants. With this information intentionally and repeatedly omitted, Chinese efforts to confront and contain rampant extremism are easily depicted as “repressive.”


Uyghur Terrorism is Real, So Says the Western Media Itself  

Within China, Uyghur militants have carried out serial terrorist attacks. This includes a wave of attacks in 2014 which left nearly 100 dead and hundreds more injured. The Guardian in a 2014 article titled, “Xinjiang attack leaves at least 15 dead,” would admit:

An attack in China’s western region of Xinjiang left 15 people dead and 14 injured. 

The official Xinhua news agency said the attack took place on Friday on a “food street” in Shache county, where state media said a series of attacks in July left 96 people dead, including 59 assailants.

Abroad, Uyghur-linked terrorists are believed to be responsible for the 2015 Bangkok bombing which targeted mainly Chinese tourists and left 20 dead. The bombing followed Bangkok’s decision to send Uyghur terror suspects back to China to face justice – defying US demands that the suspects be allowed to travel onward to Turkey.

In Turkey, they were to cross the border into Syria where they would train, be armed, and join terrorists including Al Qaeda and the so-called Islamic State (ISIS) in the West’s proxy war against Damascus and its allies.

AP in its article, “AP Exclusive: Uighurs fighting in Syria take aim at China,” would admit:

Since 2013, thousands of Uighurs, a Turkic-speaking Muslim minority from western China, have traveled to Syria to train with the Uighur militant group Turkistan Islamic Party and fight alongside al-Qaida, playing key roles in several battles. Syrian President Bashar Assad’s troops are now clashing with Uighur fighters as the six-year conflict nears its endgame. 

But the end of Syria’s war may be the beginning of China’s worst fears.

The article implicates the Turkish government’s involvement in facilitating the movement of Uyghurs through its territory and into Syria. Another AP article claims that up to 5,000 Uyghur terrorists are currently in Syria, mainly in the north near the Turkish border.

The Western media – not Beijing – admits that China’s Xinjiang province has a problem with extremism and terrorism. The Western media – not Beijing – admits that Uyghur militants are being recruited, moved into Syria, funded, and armed to fight the West’s proxy war in Syria. And the Western media – not Beijing – admits that battle-hardened Uyghur terrorists seek to return to China to carry out violence there.

Thus it is clear that Beijing – as a matter of national security – must confront extremism in Xinjiang. It is undeniable that extremism is taking root there, and it is undeniable that China has both the right and a duty to confront, contain, and overcome it. It is also clear that the West and its allies have played a central role in creating Uyghur militancy – and through feigned human rights concerns – is attempting to undermine Beijing’s efforts to confront that militancy.

US Supports Uyghur Separatism, Militancy  

The US National Endowment for Democracy’s own website admits to meddling all across China and does so so extensively that it felt the necessity to break down its targeting of China into several regions including mainlandHong KongTibet, and Xinjiang/East Turkistan.

It is important to understand that “East Turkistan” is what Uyghur militants and separatists refer to Xinjiang as. Beijing does not recognize this name. NED – by recognizing the term “East Turkistan” – is implicitly admitting that it supports separatism in western China, even as the US decries separatists and alleged annexations in places like Donbass, Ukraine and Russian Crimea.

And more than just implicitly admitting so, US NED money is admittedly provided to the World Uyghur Congress (WUC) which exclusively refers to China’s Xinjiang province as “East Turkistan” and refers to China’s administration of Xinjiang as the “Chinese occupation of East Turkistan.” On WUC’s website, articles like, “Op-ed: A Profile of Rebiya Kadeer, Fearless Uyghur Independence Activist,” admits that WUC leader Rebiya Kadeer seeks “Uyghur independence” from China.

It is the WUC and other Washington-based Uyghur fronts who are repeatedly cited by the Western media and faux human rights advocacy groups like Human Rights Watch and Amnesty International regarding allegations of “1 million” Uyghurs being placed into “internment camps,” as illustrated in the above mentioned BBC article.

By omitting the very real terrorist problem facing China in Xinjiang as well as elsewhere around the world where state-sponsored Uyghur terrorists are deployed and fighting, and by depicting China’s campaign to confront extremism as “repression,” the West aims at further inflaming violent conflict in Xinjiang and jeopardizing human life – not protecting it.

Where Uyghur terrorists are being trafficked through on their way to foreign battlefields, Beijing-friendly governments like Bangkok are sending suspects back to face justice in China. In nations like Malaysia where US-backed opposition has recently come to power, Uyghur terror suspects are being allowed to proceed onward to Turkey.

Al Jazeera’s recent article, “Malaysia ignores China’s request; frees 11 ethnic Uighurs,” would report:

Malaysia has freed 11 ethnic Uighurs detained last year after they broke out of prison in Thailand and crossed the border, despite a request from Beijing for the men to be returned to China. 

Prosecutors dropped immigration charges against the group on humanitarian grounds and they flew out of Kuala Lumpur to Turkey on Tuesday, according to their lawyer Fahmi Moin.

Al Jazeera would also make sure to mention:

The decision may further strain ties with China, which has been accused of cracking down on the minority Uighurs in the western region of Xinjiang. Since returning as prime minister following a stunning election victory in May, Mahathir Mohamad has already cancelled projects worth more than US$20bn that had been awarded to Chinese companies.

This point makes it abundantly clear that Uyghur extremism has become a central component in Washington’s struggle with Beijing over influence in Asia and in a much wider sense, globally. Geopolitical expert F. William Engdahl in his recent article, “China’s Uyghur Problem – The Unmentioned Part” concluded that:

The escalating trade war against China, threats of sanctions over allegations of Uyghur detention camps in Xinjiang, threats of sanctions if China buys Russian defense equipment, all is aimed at disruption of the sole emerging threat to a Washington global order, one that is not based on freedom or justice but rather on fear and tyranny. How China’s authorities are trying to deal with this full assault is another issue. The context of events in Xinjiang however needs to be made clear. The West and especially Washington is engaged in full-scale irregular war against the stability of China. 

It is difficult to argue with this conclusion – as the US has already openly wielded terrorism as a geopolitical tool everywhere from Libya where the nation was divided and destroyed by NATO-led military operations in the air and terrorist-led troops on the ground, to Syria where the US is all but openly aiding and abetting Al Qaeda and its affiliates cornered in the northern governorate of Idlib, and even in Yemen where another AP investigation revealed the US and its allies were cutting deals with Al Qaeda militantsto augment Western and Persian Gulf ground-fighting capacity.

It is important to understand the full context of the West’s accusations against China and to note the media and supposed nongovernmental organizations (NGOs) like Human Rights Watch, Amnesty International, and others involved in propaganda aimed at protecting terrorists and promoting militancy inside of China.

These same media groups and faux-NGOs will turn up elsewhere along not only China’s peripheries across Southeast, South, and Central Asia, but also within and along the borders of nations like Russia and Iran.

Exposing and confronting these appendages of Western geopolitics, and the Western corporate-financier interests themselves directing their collective agenda is key to diminishing the dangerous influence they have and all the violence, conflict, division, and destruction they seek to employ as they have already done in places like Iraq, Afghanistan, Yemen, Libya, and Syria.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazineNew Eastern Outlook”.

 

Advertisements

اللوبي الإسرائيلي في أميركا… وثائقي لم يُبَث

الأخبار

 الإثنين 5 تشرين الثاني 2018

أعدّت قناة «الجزيرة»، بفضل نجاح أحد صحافييها باختراق اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأميركية، فيلماً وثائقياً مهمّاً عن عمل اللوبي الإسرائيلي فيها وأنشطته المتعددة، التي يقع بعضها تحت طائلة الملاحقة القانونية. لكن انفجار الأزمة السعودية ـــ القطرية في صيف عام 2017 وانحياز الرئيس دونالد ترامب وزوج ابنته جارد كوشنر، التلقائي والكامل إلى السعودية، دفعا الطرف القطري إلى طلب مساعدة اللوبي الإسرائيلي للقيام بحملة سياسية وإعلامية دفاعاً عن قطر، مقابل تبرّعات لعدد من منظمات هذا اللوبي وتعهّد بعدم بثّ هذا الفيلم الذي أُنجز إعداده في الفترة نفسها.

يكشف الفيلم توجساً اسرائيلياً حقيقياً من تدهور صورة اسرائيل وسمعتها في أوساط قطاعات متزايدة من الرأي العام الأميركي، خاصة بين طلبة الجامعات، بفعل نشاط حركات التضامن مع الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات (BDS). معقل التهديد الرئيسي بنظر الحكومة الإسرائيلية هو الجامعات، «مراكز صنع نخب الغد»، التي بات فيها لحركة المقاطعة أنصار كثر. لمواجهة هذا التهديد، أنشأت الحكومة الإسرائيلية وزارة جديدة، وزارة الشؤون الاستراتيجية، التي تتلخص وظيفتها في الإدارة والإشراف المباشر على حرب حقيقية سياسية وإعلامية ضد المتضامنين مع فلسطين. تستند هذه الحرب إلى قناعة القيّمين عليها بعدم جدوى اعتماد استراتيجية دفاعية عن إسرائيل في مواجهة خصومها، بل استراتيجية هجومية تستهدف تشويه سمعة من يجرؤ على نقد إسرائيل وسياساتها، وحتى تهديده في مصادر رزقه إن أمكن.

أدوات الحرب شبكة من المنظمات الصهيونية الموجودة في أميركا ومراكز «أبحاث ودراسات» استُحدِثَت للمشاركة فيها، ومنها مثلاً معهد الدفاع عن الديمقراطية التي تقرّ مديرة الوزارة بأنه يعمل لحسابها، ومجموعات سرية تتجسس على المناضلين المؤيدين لفلسطين وعلى حياتهم المهنية والخاصة، ومن تنشر أسماءهم ومعلومات تفصيلية عنهم على مواقع على الإنترنت والاتصال بالشركات أو المؤسسات التي يعملون لديها للتحذير من مغبة بقائهم في وظائفهم. ويعترف عدد من العاملين في شبكات الحرب الإسرائيلية بأنهم يحصلون على مساعدة مباشرة من الحكومة الإسرائيلية في مجمل العمليات التي ينفذون، بما فيها تأمين حصولهم على أحدث تقنيات التنصت والحرب الإلكترونية والبرامج المعلوماتية. يتضمن الفيلم أيضاً معطيات مهمة عن كيفية شراء هذه الشبكة تأييد أعضاء في الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركيين لإسرائيل، عبر تمويل حملاتهم الانتخابية وأنشطتهم.

حصلت «الأخبار» على الفيلم من جهات صديقة، وهي ستبثّه على موقعها بالاشتراك مع موقع شرق XXI في فرنسا وموقع «إلكترونيك انتفاضة» في الولايات المتحدة.

الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع

 

متى يتحرّر الإعلام العربي؟

أكتوبر 11, 2018

د. وفيق إبراهيم

Image result for ‫د. وفيق إبراهيم‬‎

اختفاء الإعلامي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده السعودية في تركيا، يفتح سؤالاً كبيراً عن الأسباب التي تمنع تطوّر إعلام عربي ينتقل من الاستسلام الكامل للرواية الرسمية الحتمية، إلى مستوى التعبير الصادق وربما النسبي عن التفاعلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

فالتستر الإعلامي على الاختطاف السعودي للخاشقجي ليس الأول من نوعه ولن يكون الأخير.

إنَّ الميزة الأولى للإعلام العربي أنه خطابي يتصرف بالخبر حاملاً «أبوية السلطة على المجتمع»، ولا يعكس إلا وجهة نظرها متجاهلاًً كلّ ما يسيء اليها ومخترعاً قصصاً جديدة للتفسير، تستند الى مفهوم مصلحة الدولة بتنوّعاتها الملكية والأميركية أو الجمهورية، وفقاً لمفهوم السمع والطاعة وتزوير الحقائق وتجاهل الأحداث، وذلك لعدم وجود منافسات حقيقية على كسب الجمهور المنَوَّم.

في المقابل هناك إعلام غربي، متعدّد ومتصادم يقدم الأحداث وفق الخلفيات السياسية والاقتصادية التي يعمل لها، إنما بمهنية محترفة توحي وكأنه «حُرّ». أيّ أنه يترك مساحة مفتوحة لها وظيفة جذب «الزبون» من القراء والمشاهدين والمستمعين.. وبعد التمكّن منه، بهذه الوسيلة، يكون قد احتواه وأسره ضمن تسعين في المئة من مواده الإعلامية المليئة بالروايات الموالية لأصحاب التمويل السياسي والاقتصادي.

إنّ خصائص الإعلام الغربي التي تجعله ناجحاً تقوم على ثلاثة أسباب، السرعة في نقل الخبر وهذا مردّه إلى شبكات مراسلين ضخمة أو وجود أنظمة تعاون مدفوعة مع شبكات محلية، ضمن «دول الأحداث». أما الثاني فقدرته على تخصيص «مساحة حرية صغيرة» يقدّم فيها الرأي الآخر»، لكنه يتفنّن في عرض آراء مواكبة بوسعها زعزعته.

أما الميزة الثالثة فسببها أنّ الإعلام الغربي ينتمي إلى أنظمة سياسية واحدة، خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي 1989، تحتوي على أحزاب موالية وأخرى معارضة.. إنما من ضمن النسق السياسي الواحد.

والطرفان يمتلكان أو يهيمنان على وسائل إعلام ضخمة لها القدرة على تمويلها، وتجسِّد وجهتي نظرهما في داخل بلدانها أو إقليمها الغربي ـ الأوروبي ـ الأطلسي، وهناك وسائل متخصّصة للتأثير على الصين وروسيا واليابان والشرق الأوسط بشقيه الإسلامي والعربي.

وهكذا نجد أنواعاً من إعلام كوني غربي يتنافس على كسب أسواق السياسة والاقتصاد ويمثل موالاة أو معارضة، غربية تنتميان إلى الأنظمة السياسية نفسها ولا تخرجان عنها… أين الخلاف إذاً؟؟

يرتكز الخلاف بينهما على صراع مفتوح للسيطرة على أنظمة بلادهما وفقاً لصراعات حزبية داخلية هي مثلاً بين حزبي المحافظين والعمال في بريطانيا والجمهوريين والمحافظين في الولايات المتحدة الأميركية وبين التيارات المتأمركة في فرنسا وبقايا الديغولية وبين أحزاب اليمين والوسط واليسار في المانيا وهكذا دواليك.

هذه الآليات الحزبية تهيمن على إعلام معظمه كوني، يجسَّد وجود موالاة ومعارضة ضمن النسق السياسي الغربي الواحد. هذا إلى جانب وجود إعلام محلي أكثر تخصّصاً بالأوضاع الداخلية لهذه البلدان.

لقد أنتج هذا الوضع المرتكز على أسس محمية بالقوانين الغربية، أنتج مساحتين اثنتين للتعبير بحرية، إنما من ضمن «المصلحة البعيدة للمموِّل».

الأولى هي «المساحة التقنية» التي تستعملها وسائل الإعلام لجذب «الزبون» عبر تقنية الإكثار من «الرأي الآخر».

هناك مساحات حرية أكبر أيضاً، يستمدّها الإعلام من الصراع المفتوح بين الموالاة والمعارضة في أنظمة الغرب، وهي حريات تستند إلى حماية قانونية لا لِبسَ فيها، ما يسمح لهذا الإعلام بعرض قدراته الواسعة على عرض ما يريد، إنما يرتكز دائماً على احترافية عالية في نسف الرأي المضادّ بمهارة ومهنية، يرقى عمرها إلى ثلاثة قرون على الأقلّ.

هذه هي الأسباب التي تجعل «زبون الإعلام» منجذباً إليه في كلّ وقت، يصغي إلى نشرات أخباره وبرامجه باهتمام، وهو لا يعرف أنه تأثر بهذا المضمون من دون أن يدري.. وبما أنّ هذا الجذب الإعلامي متكرّر فإنه يعتمد على الإكثار من التكرار بلغة تسامحية وعقل علمي ضمن ما يشبه أسلوب السرد القصصي الموجز والجاذب.

ماذا عن الإعلام العربي؟ باستثناء لبنان حيث الحريات الإعلامية فيه تتموضع على الصراعات بين مذاهبه وطوائفه لتحسين أدوارها في السلطة وذلك عبر مسألتين: التحشيد الداخلي، وإنتاج رسالة إعلامية موالية للداعم الاقليمي والدولي.

باستثناء لبنان هذا، تسيطر على الإعلام العربي حالة من الهزال والضعف ونقص في الاحتراف على المستوى المهني، أما سياسياً، فنتيجة لعدم وجود معارضة ضمن النظام نفسه أو من خارجه، يعرض هذا الإعلام صورة خطابية نمطية تعيد فبركة الأحداث وبشكل بديهي على أساس مصلحة السلطة الداخلية السياسية، وتحالفاتها الدولية.

وبغياب المنافسة بين قوى سياسية داخلية، لا يعود الإعلام بحاجة إلى محترفين يتقنون فنون الخبر، ولا يهمّهم السرعة في عرضه.. فما هي إلا رسالة إعلامية عارضة لا تترك أثراً في متلقيها ولا يجد صانعها نفسه في وضع المضطر لإحداث معالجات عميقة لها.. وهكذا نجد إعلاماً عربياً منافقاً بعيداً عن مميّزات السرعة في إعلام العصر، وأساليب جذب الزبون، والصناعة الإعلامية البراقة.. هناك آليات بليدة ترسل أخباراً أشبه بخطابات عن أدوار بطولية لملوك وقادة ورؤساء يجري تقديهم على أساس انهم متمسكون بكلّ التفاعلات الداخلية والخارجية والحياة والموت.

إنّ غياب المعارضة حتى تلك المنتمية إلى الأنظمة السياسية نفسها، هي السبب في أزمة الإعلام العربي.. لأنها تلغي مساحات للحرية، فيصبح بموجبها خاشقجي رجلاً «مختلاً» انتحر واختطف نفسه او قتلته جهة معادية لآل سعود، كما تحوَّل حق قيادة المرأة للسيارة في السعودية أهمّ من الثورة الصناعية..

هناك مئات الأمثلة التي تثبت أنّ الإعلام العربي يشبه البلاغات التي كانت تعلقها الممالك القديمة في الساحات العامة.

لكن ما يؤسف له أنّ هذا الغرب الأميركي والأوروبي، يقف بتأييده وراء هذا التخلف الإعلامي العربي بشكل غير مباشر، لأنه يدعم الدكتاتوريات مُسهّلاً لها أمر القضاء على المعارضات. فهل يتطوّر الإعلام العربي؟ هذا الأمر مرتبط بتطوّر الأنظمة الاوتوقراطية ـ الديكتاتورية.

إنَّ مثيلاتها الغربية سقطت بثورات شعبية، فمتى تصل إلينا؟

Related Articles

 

التهديد بالانهيار… تهديد لمن؟

ابراهيم الأمين

كثيرون يتحدثون اليوم عن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي يواجهها لبنان. الناس والخبراء يعرفون أن المشكلة في الحكام، الذين يجب عليهم جميعاً، مغادرة الحكم الآن قبل أي وقت آخر. لكن الخبراء يعرفون أن الأمر لن يحصل. أما الناس، فقد جددوا الثقة بهذه الطبقة في الانتخابات النيابية التي جرت قبل أشهر. ما يعني أنه قد يكون مناسباً نصح الجمهور بأن يتوقف عن «النق»، وأن يدرك أن هذا ما فعلته يداه. أما الخبراء، فهؤلاء من يجب التعويل عليهم في تقديم مشروع إدارة بديلة للدولة. لكن وجب فرز الغث من السمين بينهم. فبينهم مجموعة أظهرت الأيام أنها جزء من الأزمة، وجل عناصرها متورط ومستفيد وإن كان احتجاجه اليوم ناجماً عن إبعاده أو ابتعاده. وفئة ثانية تعمل عند الخارج المهيمن أو الساعي إلى الهيمنة على لبنان، وهؤلاء، يمكن أن تتعثر بهم في عجقة المنظمات غير الحكومية، واللوائح البلدية والنيابية الناطقة باسم المجتمع المدني وخلافه من المؤسسات. وهي فئة يفترض بوزارة الصحة حظرها لما تمثله من خطر على السلامة العامة. أما الفئة الثالثة، وهي متعلمة ومجربة في أعمال القطاعين العام والخاص، فإنها تعاني أزمة إطار. وضعف بنيتها التنظيمية يجعلها هدفاً سهلاً لسارقي البلاد والعباد.

وكثرة الحديث عن طبيعة الصعوبات لا تعني قرب العلاج. بل ربما تعني أن العلاج قد يكون أصعب من ذي قبل. وطالما أن الجميع لا يريدون توزيعاً عادلاً لكلفة الخسارة، فإن من الصعب توقع تبدلات جذرية، ما يجعل البحث عن أسباب إضافية للأزمة أمراً منطقياً ما دام الإصلاح صعب المنال. ولا يجب استغراب سماع المزيد من الأصوات التي تعتبر لبنان، حكومة وشعباً ومؤسسات، بلداً عاجزاً عن إدارة أموره بنفسه، وأنه يحتاج الى وصي.

المزعج اليوم هو الإشارات السياسية الكثيرة لعمل تقوده الولايات المتحدة وأوروبا، ومعهما السعودية وإسرائيل، هدفه دفع البلاد صوب مرحلة قاسية اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وأمنياً. هؤلاء يعتقدون ــــ وهذا صحيح ــــ أن فريقهم السياسي خسر معركة العقد الأخير. وهم بالتالي لا يقبلون استقرار لبنان إن خرج من تحت سيطرتهم. ويفضلون أن يكون بلداً منهكاً ومنكسراً ما دام هو تحت سيطرة الآخرين. وهذا عنوان استراتيجية يمكن قراءة عناصرها بـ :

ــــ تصاعد برامج العقوبات التي تجعل حصول لبنان على مساعدات مالية واقتصادية من الخارج أمراً صعباً ومعقداً للغاية.
ــــ رفع مستوى الإجراءات العقابية بحق مؤسسات كبيرة وشخصيات ومجموعات، بحجة أنها تخدم مباشرة أو غير مباشرة الإرهاب المتمثل بحزب الله.
ــــ رفض التعاون السياسي مع أي رئيس للجمهورية أو المجلس النيابي أو الحكومة إذا لم يكن رأس حربة في مواجهة حزب الله.
ــــ إدراج لبنان في خانة الدول الفاشلة التي لا يمكنها استقطاب مستثمرين في كل القطاعات، وجعل من يحمل جنسية هذا البلد ساعياً إلى التخلي عنها والانتقال للعيش في بلاد أخرى، من دون أن يبقى على صلة ببلده، ومنعه من تحويل مدخرات قليلة بحجة أنها ستذهب حكماً لخدمة حزب الله.

عون وحزب الله لا يتخلّيان عن الحريري ولا يستسلمان

ــــ وضع لبنان في موقع المستهدف أمنياً وعسكرياً إلى أن «يسرّح» المقاومة وينزع سلاحها ويعتقل المقاومين ويمنع أي موقف سياسي أو إعلامي من شأنه إغضاب أميركا وإسرائيل والسعودية.

كل هذه الضغوط ستتواصل، لكن ما يدعو الى القلق هو الضغط الكثيف من هذه العواصم لمنع قيام حكومة لا يحظى حلفاؤهم فيها بحق الفيتو الشامل. وقد انتقل هذا الفريق الى مستوى جديد من الضغط، من خلال القول إن على الحريري أن يبتعد معتذراً، وأن يترك للرئيس ميشال عون وحليفه حزب الله أمر إدارة الأزمة، وعندها سيكون الانهيار الكبير الذي يمهد لإعادة الإمساك بلبنان من خاصرته الاقتصادية. وفي هذا السياق، ترد الضغوط القائمة باسم التشكيلة الحكومية، وتراجع الواردات الى لبنان على أنواعها، والسعي لمنع قيام أي علاقة طبيعية مع سوريا، وتعطيل مشروع عودة سريعة وكثيفة للنازحين السوريين الى بلادهم، وفوق ذلك، برنامج تهويل فكاهي تقوده إسرائيل محذرة من مخاطر حرب تحطم ما تبقى من لبنان بسبب حزب الله.

صحيح أن عون وحزب الله ليس في مقدورهما الآن قلب الطاولة، لكن الأهم أنهما ليسا في هذا الوارد. بل على العكس، فإن الحريري نفسه سمع ما يريد وما يجب أن يسمعه، من أن عون وحزب الله يريدان أن يكون هو رئيس الحكومة، ولن يتخلّيا عنه إلا إذا قرر هو الابتعاد. ثم إن الطرفين غير راغبين ــــ وإن كانا قادرين ــــ في الذهاب نحو تشكيل حكومة لا تضم بقايا 14 آذار، وعلى العكس، فقد لا يكون مستبعداً حصول مفاجأة بتشكيل حكومة لا تناسبهما تماماً، وإن يكن الأمر مستبعداً. لكن الفكرة أن عون وحزب الله ليسا في وارد تسهيل مهمة القوى الخارجية والداخلية الساعية الى ابتزاز اللبنانيين وتهديدهم بالانهيار.

يبقى أمر أخير، وهو نصح القوى الخارجية ومن يعمل معها في لبنان، بعدم التصرف على أساس أن انهياراً مالياً أو اقتصادياً من شأنه إيقاع لبنان في أحضانهم. بل عليهم التفكير ملياً بأن للطرف الآخر رأيه الذي يقول إن كلفة مقاومة مشروع سيطرة الغرب على البلاد، مهما كانت قاسية، ستبقى أقل بكثير من كلفة حصول هذه السيطرة فعلياً.

Related Articles

When Sayyed Nasrallah Deeply Impacts The “Israeli” Consciousness

Yasser Rahal

“The warrior should be wakeful because if he sleeps the enemy does not sleep.” This is advice from Imam Ali (PBUH) gave. Hezbollah’s secretary general memorized it well. He uses it to advise others and repeats it during every Zionist threat to Lebanon.

The “Israeli” media knows exactly what these words mean. It knows that Sayyed is a meticulous follower of the Zionist entity’s news. From time to time, it acknowledges Sayyed’s superiority in terms of the media and psychological warfare that stems from facts rather than illusions. On more than one occasion, the Israeli media recognized the accuracy and quality of the follow-up and translation of the resistance’s media of everything that is published in the usurping entity in an attempt to expose it to the public.

A week ago, Amos Harel wrote in Haaretz, in a piece titled Nasrallah’s Propaganda that

“in a speech at the end of last week (the liberation of the Jroud speech), Nasrallah quoted Brick’s criticism of the “Israeli” army’s performance. He also mentioned Yaniv Kuovich’s ’s article which he published here regarding a 40 percent increase in the percentage of soldiers visiting psychiatric clinics in the army.”

Harel refers back to Sayyed Nasrallah’s famous “Spider Web” speech on the entity and its media when he delivered it in Bent Jbeil in 2000. It still resonates until today.

“Nasrallah’s firm hypothesis is based on the most famous speech, the ‘Spider Web’ speech in Bint Jbeil immediately after the end of the “Israeli” army’s withdrawal from southern Lebanon in May 2000: the “Israeli” society is weak and pressured. If the Arabs knew how to act against “Israel” with determination and strength, they would be able to demand more concessions.”

We continue with the enemy’s media and “Sayyed’s” impact on it. Channel 10 remarked that “Nasrallah is a brilliant and very clever speaker who did not make a lot of mistakes in analyzing the weaknesses of the “Israeli” society.”

In an interview with the Arab affairs correspondent, Zvi Yehezkeli, the presenter said (while analyzing the second liberation anniversary speech):

“If Nasrallah were not on the side of the ‘bad guys’, we would have said that he was a brilliant speaker and a very intelligent man. In a speech he delivered yesterday, he analyzed the weaknesses of the “Israeli” army and did not made a mistake.”

Yehezkeli replied,

“I agree that Nasrallah is a brilliant speaker in the Arab world. But regarding the content, I see it a bit differently. Nasrallah’s speech reminds us of the speech of the ‘Spider Web’.”

Take note of the choice of the Bint Jbeil speech. Some compared him to Gamal Abdel Nasser for his brilliance in speechmaking. He spoke about the weak society or what he called in 2006 prior to the war as the “Espresso Society”. This description was still present in Yehezkeli’s mind after 12 years. He said that the “Espresso Society” will not go to war for the two captured soldiers. He also said this in a press conference on the day of their capture. The “Espresso Society” went to war. It did not go the way it was planned. It was an implicit recognition of defeat. Once again he says this while speaking about defeatism. I agree with him on this angle at least when he enumerates “Israel’s” failures by saying, “the invincible army may not be the only description for “Israel”.” Then came the recognition that the army is not fit to represent the defeated entity.

“What impressed me is his very modern knowledge of the “Israeli” press. There is someone who reads things to him very carefully, analyzes them very intelligently and never makes mistakes when he points out the weaknesses in “Israeli” society,” the presenter added.

Yehezkeli: There are those who say that the “Israeli” office in Hezbollah is Nasrallah himself. He does not allow others to read it. He sits and reads. In an interview he spoke about how long it takes him to read the “Israeli” press and the “Israeli” society. He is a person whose goal is to analyze things in society that have not been analyzed before. He also has intelligence capabilities. However, he still reads the press, quoting newspapers such as Haaretz, Yedioth Ahronoth as well as opinion polls, analyses, analysts and experts. But he does not know Hebrew.

This was recognition of Sayyed familiarity with the nature of the Zionist society and its weaknesses. It also praised the monitoring and the Hebrew-to-Arabic translation team. This is not the first time that the enemy’s media deals with the quality, experience and accuracy of the abilities of the resistance’s media to keep track of the Zionist entity. A few years ago before the Zionist withdrawal and the humiliating defeat of the “invincible” army, a media specialist conducted a comparative study between the resistance’s media and the enemy’s one. In it they looked at details including the quality of the paper used by the resistance’s media and the nature of the technical production and covers designs. It concluded that the resistance’s media excelled past that of the enemy. We continue with the presenter when he asks about the fear of death complex gripping the families of the occupation soldiers:

“When he said in this speech that the “Israeli” elite wanted to send their children to the 8200 [cyber warfare] unit and less to the front. He recognized something … (signs of admiration and astonishment on the face of the presenter).”

Here, we pause at the surprise that occurred in the war on Syria, where the number of participants among the ranks of the resistance doubled. Reports were made by families who were insisting to send their children to the battlefronts. Here, we discover the reason behind the admiration and astonishment of the presenter. The resistance’s society does not fear death, especially when martyrdom is one of two choices, victory being the first. This was in contrary to the enemy’s society where the fear of death makes families want to send their son to work behind a desk.

Attempting to create a fabricated picture of the truth Yehezkeli concludes:

“Certainly, I think what he said is part of psychological warfare that shows distress ahead of the next confrontation.”

“But nevertheless, he certainly brought something painful to our stomachs.”

He ends the interview with a passage from Sayyed Nasrallah’s speech about the soldiers seeing psychiatrists.

The speech on the anniversary of the Second Liberation Day opened a deep wound. It was painful for the enemy. It reopened an old wound, which is the May 25, 2000 [“Israeli”] withdrawal from Lebanon.

Related Videos

REVEALED: U.S MADE AN OFFER TO WITHDRAW FROM SYRIA IN EXCHANGE FOR THESE THREE DEMANDS

 

Source

The following are the recorded proceedings of a US-Syrian meeting in the Damascus center, Mezzeh, as reported originally by generally reliable Al-Akhbar News. It relates to events which took place just this past June, and were revealed today for the first time ever.

On one of the nights of the last week of last June 2018, the Syrian security forces imposed strict measures inside and around Damascus International Airport. Just before midnight, a private UAE plane landed on one of the stands. About forty minutes passed before a huge procession of black SUVs took off carrying the passengers to the Mezzeh area, in the center of Damascus, where the new office of Major General Ali Mamlouk, head of Syria’s national security office, is located. There, a senior US officer led a delegation that included officers from several US intelligence and security agencies.

He was accompanied by the visiting American delegation, along with the head of the General Intelligence Directorate, Major General Deeb Zeitoun, and the Deputy Chief of the General Staff, Major General Mowafaq Asaad. The meeting between the two sides continued for four hours.

 

What happened? 

According to information obtained by Al Akhbar, the two sides reviewed various aspects of the Syrian crisis and the stages of development and repercussions in the region, before getting down to business. A clear and specific American offer was made: The United States is ready to withdraw its troops completely from Syrian territory, including the Al-Tanf and East Euphrates according to security arrangements supervised by the Russian and Syrian armies.

In exchange for meeting Damascus on these points, the US had three demands.

First : Iran’s full withdrawal from the Syrian south.

Washington: withdrawal from the Altnef and eastern Euphrates against three conditions, including giving us a share of oil

Second: obtaining written assurances that US companies will receive a share of the oil sector in eastern Syria. 

Third, to provide the Syrian side with the Americans with full data on the terrorist groups and their members, including the numbers of foreign victims of these groups and those who survived, and those who have the possibility of returning to Western countries, considering that “the terrorist threat is intercontinental, we can get hurt in the service of international security”.

he Syrian side answered with a collected mind, the Syrian side treated the American visitors respectfully and and felt the offer presented was “tempting.”

An answer to the three points was also clear: 

First, you are an occupying power in Syria, you entered our territory forcibly without permission and you can go out in the same way. Until that happens, we will continue to treat you as an occupying power.

Second, Syria is not a country cut off from a tree; it is part of a broad axis. Our position on the relationship with Iran is clear,and President Bashar al-Assad has repeated on more than one occasion and in public speech that our alliance with Tehran, Hezbollah and allied forces that fought the terrorists alongside the Syrian army has forged “a strong relationship.”

Thirdly, “our priority after the war is cooperation with allied and friendly countries that have not conspired against the Syrian people, and we will not have to give facilities to companies belonging to countries that have fought and are still fighting.” But Mamluk added, “This can be left to a later stage when the Syrian government determines the policy of reconstruction. US companies can then enter the Syrian energy sector through Western or Russian companies. We consider this a gesture of goodwill in response to your visit. ”

Damascus: We are firm with Tehran and will make no security coordination with the West before the return of normalized political relations.

Fourthly, in relation to the information about terrorist groups, one of your own allies as you know had visited me a year ago, here in Damascus, the deputy head of Australian intelligence. He confirmed that his visit was conducted with your knowledge, that he was, to some extent, representing you, and asked for information about Australian Islamists of Arab origin who were fighting in the ranks of terrorist groups.

I will now repeat to you what I have replied to today: We have tons of information of the structure of terrorist groups today, which has developed considerably during the years of crisis. We are fully aware of the dangers that these people pose to us and to you. We are aware of the extent to which you need this information, and we know that it is essential for the security services to stay in touch even during crises. We have already provided information to Jordanians and to many other countries, including the United Arab Emirates. But our position on this matter today is linked to the evolution of your political position from Syria and its regime and army.

The meeting ended with the agreement to keep the communication going through the Russian-Emirati channel before the black motorcade went back to Damascus International Airport to leave in the same way that it arrived

“From His Majesty the King to His Brother President”

In early July, as the Syrian army regained control of the Naseeb crossing, the Jordanian army deployed reinforcements on the border with Syria to prevent any new wave of displaced persons from entering Jordanian territory. Oman has played a key role in persuading armed groups that have been in control of the crossing since 2015 to agree to the terms of surrender. In the information, high-level Jordanian-Syrian contacts were then coordinated, including a liaison between the Chairman of the Jordanian Joint Chiefs of Staff, Maj. Gen. Mahmoud Feryhat, and the head of the Syrian National Security Bureau, Major General Ali Mamlouk, in which the first of the two asked: “To convey the greetings of your brother King Abdullah to his brother, Bashar al-Assad”.

In an interview in April 2017, Assad accused Jordan of preparing to send troops to southern Syria in coordination with the Americans, describing Jordan as “part of the American plan since the beginning of the war in Syria.” Jordan was also the headquarters of the operations room «Almok», which was coordinating the attacks of armed groups against the Syrian army in the south.

The United Arab Emirates recently sent a “maintenance team” to inspect its embassy in the Syrian capital in an indication that a “activity” at the embassy could resume. The decision followed the resumption of the air route between the Syrian province of Latakia and the emirate of Sharjah in May after a halt of a few years.

The Syrian Embassy in Abu Dhabi has not been closed, and the Consular Section has continued to provide services to the Syrian community in the UAE. Despite the UAE’s announcement of severing relations at the beginning of the crisis in response to Saudi pressure, at a certain level of warmth, the two countries maintained their control over Dubai’s rulers, Mohammed bin Rashid Al Maktoum and Fujairah’s Sheikh Hamad bin Mohammed al-Sharqi.

Mrs. Bushra al-Assad, the sister of the Syrian president and the widow of General Asif Shawkat, head of Syrian military intelligence, has been living with her children in Dubai since September 2012 under security protection. It is known that the volume of UAE investments in Syria, before 2011, exceeded 20 billion dollars. At the beginning of the Syrian crisis, the UAE committed itself to a cautious stance on the Syrian “revolution” before it was swept into the Saudi agenda. In March 2016, UAE Foreign Minister Abdullah bin Zayed Al Nahyan called for a final end to the Syrian crisis through a comprehensive political solution.

*

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

في إحدى ليالي الأسبوع الأخير من حزيران الفائت، فرضت القوى الأمنية السورية إجراءات مشدّدة داخل مطار دمشق الدولي وفي محيطه. قبيل منتصف الليل بقليل، حطّت على أحد مدرّجات المطار طائرة إماراتية خاصّة. نحو أربعين دقيقة مرّت، قبل أن يخرج موكب ضخم من السيارات السوداء الرباعية الدفع حاملاً ركّاب الطائرة إلى منطقة المزّة، وسط دمشق، حيث المكتب الجديد للواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري. هناك، دلف إلى المكتب ضابط أميركي رفيع المستوى على رأس وفد ضمّ ضبّاطاً من وكالات استخبارية وأمنية أميركية عدة.

كان مملوك في استقبال الوفد الأميركي الزائر وإلى جانبه رئيس الإدارة العامة للمخابرات العامة اللواء ديب زيتون ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء موفق أسعد. استمر اللقاء بين الجانبين أربع ساعات، فماذا دار فيه؟

بحسب معلومات حصلت عليها «الأخبار»، استعرض الجانبان مختلف جوانب الأزمة السورية ومراحل تطورها وتداعياتها في الإقليم، قبل أن يصل الحديث إلى «الزبدة». عرض أميركي واضح ومحدّد: الولايات المتحدة مستعدّة لسحب جنودها بالكامل من الأراضي السورية بما فيها قاعدة التنف ومنطقة شرق الفرات وفق ترتيبات أمنية يشرف عليها الجيشان الروسي والسوري. في مقابل تلبية دمشق ثلاثة مطالب أميركية، هي:

أولاً، انسحاب إيران بشكل كامل من منطقة الجنوب السوري.

واشنطن: انسحاب من التنف وشرق الفرات مقابل ثلاثة شروط بينها حصة من النفط

ثانياً، الحصول على ضمانات خطّية بحصول الشركات الأميركية على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق سوريا.

ثالثاً، تزويد الجانب السوري الأميركيين بـ«داتا» كاملة عن المجموعات الإرهابية وأعضائها تتضمّن أعداد القتلى الأجانب من أفراد هذه المجموعات ومن بقي منهم على قيد الحياة، ومن تتوافر لديه من هؤلاء إمكانية العودة إلى الدول الغربية، باعتبار أن «الخطر الإرهابي عابر للقارات، وما يمكن أن نحصل عليه يصبّ في خدمة الأمن الدولي».

الجواب السوري

بعقل بارد، تعامل الجانب السوري مع الزوّار الأميركيين وعرضهم «المغري». كان جواب مملوك على النقاط الثلاث واضحاً هو الآخر:

أولاً، أنتم في سوريا قوة احتلال، دخلتم أراضينا عنوة من دون استئذان ويمكنكم أن تخرجوا بالطريقة نفسها. وحتى حدوث ذلك سنبقى نتعامل معكم كقوة احتلال.

ثانياً، سوريا ليست دولة مقطوعة من شجرة، بل هي جزء من محور واسع. وموقفنا من العلاقة مع إيران واضح، وقد كرّره الرئيس بشار الأسد في أكثر من مناسبة وخطاب، ومفاده أن علاقتنا التحالفية مع طهران وحزب الله والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب الجيش السوري «علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة».

ثالثاً، «أولويتنا بعد الحرب التعاون مع الدول الحليفة والصديقة التي لم تتآمر على الشعب السوري، وليس وارداً لدينا إعطاء تسهيلات لشركات تابعة لدول حاربتنا ولا تزال». ولكن، أضاف مملوك، «يمكن ترك هذا الأمر إلى مرحلة لاحقة عندما تحدّد الحكومة السورية سياسة إعادة الإعمار. وعندها يمكن لشركات أميركية أن تدخل إلى قطاع الطاقة السوري عبر شركات غربية أو روسية. ونحن نعتبر هذا بادرة حسن نية رداً على زيارتكم هذه».

دمشق: ثابتون مع طهران ولا تنسيق أمنياً مع الغرب قبل عودة العلاقات السياسية

رابعاً، في ما يتعلق بـ«داتا» المعلومات حول الجماعات الإرهابية، لفت مملوك زوّاره إلى أنه «سبق أن زارني قبل نحو عام، هنا في دمشق، نائب رئيس الاستخبارات الأسترالية. يومها أكّد أن زيارته تجري بعلمكم، وأنه إلى حدّ ما يمثّلكم، وطلب معلومات عن الإسلاميين الأستراليين من أصول عربية ممن يقاتلون في صفوف الجماعات الإرهابية. وسأكرر لكم الآن ما أجبته به يومها: لدينا اليوم بنية معلوماتية ضخمة عن المجموعات الإرهابية، وقد تطورت بشكل كبير خلال سنوات الأزمة. ونحن ندرك تماماً الأخطار التي يشكلها هؤلاء علينا وعليكم، كما ندرك مدى حاجتكم إلى هذه المعلومات، ونعرف أن من صلب مهام أجهزة الأمن البقاء على تواصل حتى خلال الأزمات. وسبق أن قدّمنا معلومات إلى الأردنيين وإلى دول أخرى كثيرة من بينها الإمارات العربية المتحدة. لكن موقفنا من هذا الأمر اليوم مرتبط بتطور موقفكم السياسي من سوريا ونظامها وجيشها. وبالتالي، فإن سوريا لن تقدم على أي تعاون أو تنسيق أمني معكم في هذا الشأن قبل الوصول إلى استقرار في العلاقات السياسية بين البلدين».
إلى هنا انتهى اللقاء، مع الاتفاق على إبقاء التواصل قائماً عبر القناة الروسية ــــ الإماراتية، قبل أن يقفل موكب السيارات السوداء عائداً إلى مطار دمشق الدولي، ليغادر بالطريقة نفسها التي حضر فيها.


من «جلالة الملك» إلى «أخيه سيادة الرئيس»

في مطلع تموز الماضي، بالتزامن مع استعادة الجيش السوري سيطرته على معبر نصيب، نشر الجيش الأردني تعزيزات على الحدود مع سوريا لمنع أي موجة جديدة من النازحين من دخول الأراضي الأردنية. ولعبت عمّان دوراً أساسياً في إقناع الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المعبر منذ عام 2015 بالموافقة على شروط الاستسلام. وفي المعلومات أن اتصالات سورية ــــ أردنية رفيعة المستوى جرت آنذاك للتنسيق، من بينها اتصال بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني الفريق محمود فريحات ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، طلب فيه الأول من الثاني «نقل تحيات أخوكم جلالة الملك عبدالله إلى أخيه سيادة الرئيس بشار الأسد».

وكان الأسد اتهم في مقابلة صحافية في نيسان 2017 عمّان بالإعداد لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الأميركيين، ووصف الأردن بأنه «كان جزءاً من المخطط الأميركي منذ بداية الحرب في سوريا». كما كان الأردن مقراً لغرفة عمليات «الموك» التي كانت تتولى تنسيق هجمات الجماعات المسلحة ضد الجيش السوري في الجنوب.


«تصليحات» في سفارة الإمارات

أرسلت الامارات العربية المتحدة أخيراً «فريق صيانة» للكشف على سفارتها في العاصمة السورية في مؤشر إلى إمكان استئناف «نشاط ما» في السفارة. هذا القرار أعقب استئناف تسيير الخط الجوي بين محافظة اللاذقية السورية وإمارة الشارقة في أيار الماضي بعد توقف دام سنوات.

يذكر أن السفارة السورية في أبو ظبي لم تغلق، واستمر القسم القنصلي فيها في تقديم خدمات للجالية السورية في الإمارات. وحافظ البلدان، على رغم إعلان الإمارات قطع العلاقات بداية الأزمة استجابة للضغط السعودي، على مستوى معين من الدفء، عبر حاكمي دبي محمد بن راشد آل مكتوم والفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي. كما أن السيدة بشرى الأسد، شقيقة الرئيس السوري وأرملة العماد آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية، تقيم مع أولادها في دبي منذ أيلول 2012 تحت حماية أمنية. ومعلوم أن حجم الاستثمارات الإماراتية في سوريا، قبل 2011، تجاوز الـ20 مليار دولار. وفي بداية الأزمة السورية، التزمت الإمارات بموقف حذر من «الثورة» السورية، قبل أن تنجرف ضمن الأجندة السعودية. وفي آذار 2016، دعا وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى وضع حد نهائي للأزمة السورية من خلال حل سياسي شامل. ويُعزى هذا «التمايز» الإماراتي إلى موقف أبو ظبي المعادي لجماعة «الإخوان المسلمين»، وإلى التطور في العلاقات الروسية ــــ الإماراتية.

من ملف : لقاء أميركي سوري في دمشق

Related Articles

 

Hezbollah MP: Assad Refused Saudi Offer to Reconstruct Syria

Hezbollah Member of Parliament, Nawwaf Al-Moussawi

Hezbollah Member of Parliament, Nawwaf Al-Moussawi, unveiled on Tuesday that Syrian President Bashar Al-Assad has refused a Saudi offer to reconstruct Syria.

In an interview with Beirut-based TV channel, Al-Mayadeen, Al-Moussawi said the Saudi offer provided that President Assad stays in power for life and Riyadh funds projects to rebuild Syria in return for Damascus’ severing of relations with Iran and Hezbollah.

Saudi Crown Prince, Mohammed Bin Salman, sent a representative to President Assad but the latter refused Riyadh’s offer, Hezbollah MP added.

In this context, Al-Moussawi stressed that the resistance will remain the compass of Syria and Palestine, praising President Assad for his pro-resistance stances.

SourceAl-Mayadeen

 

الموسوي للميادين: بن سلمان قدم عرضاً بشأن حزب الله وإيران.. والأسد رفض

النائب في البرلمان اللبناني عن كتلة حزب الله يكشف للميادين أنّ الرئيس السوري بشار الأسد رفضاً عرضاً سعودياً تلقاه في الآونة الأخيرة يقوم على مقايضة تمويل السعودية إعادة إعمار سوريا مقابل بقاء الأسد في الحكم مدى الحياة بقطع العلاقات مع حزب الله وإيران.

كشف النائب عن كتلة حزب اللّه في البرلمان اللبناني نواف الموسوي عن رفض الرئيس السوري بشار الأسد عرضاً سعودياً تلقاه في الآونة الأخيرة.
وقال الموسوي للميادين إنّ العرض الذي رفضه الأسد يقوم على “مقايضة تمويل السعودية إعادة إعمار سوريا بقطع العلاقات مع حزب الله وإيران”.
وأشار إلى أن مندوباً سعودياً من قبل ولي العهد محمد بن سلمان حمل العرض للرئيس الأسد، مضيفاً أن “المملكة عرضت على الأسد الموافقة على بقائه في الحكم مدى الحياة وإعادة إعمار سوريا مقابل التخلي عن العلاقة مع حزب الله وإيران”.
النائب عن كتلة حزب الله أكد ثقته بأن المقاومة ستبقى بوصلة سوريا وفلسطين على المدى الاستراتيجي، وليس فقط في السنوات المقبلة.

وختم الموسوي قائلاً “الرئيس الأسد مقاوم وهو في موقع المقاومة”.

Related Articles

%d bloggers like this: