When Sayyed Nasrallah Deeply Impacts The “Israeli” Consciousness

Yasser Rahal

“The warrior should be wakeful because if he sleeps the enemy does not sleep.” This is advice from Imam Ali (PBUH) gave. Hezbollah’s secretary general memorized it well. He uses it to advise others and repeats it during every Zionist threat to Lebanon.

The “Israeli” media knows exactly what these words mean. It knows that Sayyed is a meticulous follower of the Zionist entity’s news. From time to time, it acknowledges Sayyed’s superiority in terms of the media and psychological warfare that stems from facts rather than illusions. On more than one occasion, the Israeli media recognized the accuracy and quality of the follow-up and translation of the resistance’s media of everything that is published in the usurping entity in an attempt to expose it to the public.

A week ago, Amos Harel wrote in Haaretz, in a piece titled Nasrallah’s Propaganda that

“in a speech at the end of last week (the liberation of the Jroud speech), Nasrallah quoted Brick’s criticism of the “Israeli” army’s performance. He also mentioned Yaniv Kuovich’s ’s article which he published here regarding a 40 percent increase in the percentage of soldiers visiting psychiatric clinics in the army.”

Harel refers back to Sayyed Nasrallah’s famous “Spider Web” speech on the entity and its media when he delivered it in Bent Jbeil in 2000. It still resonates until today.

“Nasrallah’s firm hypothesis is based on the most famous speech, the ‘Spider Web’ speech in Bint Jbeil immediately after the end of the “Israeli” army’s withdrawal from southern Lebanon in May 2000: the “Israeli” society is weak and pressured. If the Arabs knew how to act against “Israel” with determination and strength, they would be able to demand more concessions.”

We continue with the enemy’s media and “Sayyed’s” impact on it. Channel 10 remarked that “Nasrallah is a brilliant and very clever speaker who did not make a lot of mistakes in analyzing the weaknesses of the “Israeli” society.”

In an interview with the Arab affairs correspondent, Zvi Yehezkeli, the presenter said (while analyzing the second liberation anniversary speech):

“If Nasrallah were not on the side of the ‘bad guys’, we would have said that he was a brilliant speaker and a very intelligent man. In a speech he delivered yesterday, he analyzed the weaknesses of the “Israeli” army and did not made a mistake.”

Yehezkeli replied,

“I agree that Nasrallah is a brilliant speaker in the Arab world. But regarding the content, I see it a bit differently. Nasrallah’s speech reminds us of the speech of the ‘Spider Web’.”

Take note of the choice of the Bint Jbeil speech. Some compared him to Gamal Abdel Nasser for his brilliance in speechmaking. He spoke about the weak society or what he called in 2006 prior to the war as the “Espresso Society”. This description was still present in Yehezkeli’s mind after 12 years. He said that the “Espresso Society” will not go to war for the two captured soldiers. He also said this in a press conference on the day of their capture. The “Espresso Society” went to war. It did not go the way it was planned. It was an implicit recognition of defeat. Once again he says this while speaking about defeatism. I agree with him on this angle at least when he enumerates “Israel’s” failures by saying, “the invincible army may not be the only description for “Israel”.” Then came the recognition that the army is not fit to represent the defeated entity.

“What impressed me is his very modern knowledge of the “Israeli” press. There is someone who reads things to him very carefully, analyzes them very intelligently and never makes mistakes when he points out the weaknesses in “Israeli” society,” the presenter added.

Yehezkeli: There are those who say that the “Israeli” office in Hezbollah is Nasrallah himself. He does not allow others to read it. He sits and reads. In an interview he spoke about how long it takes him to read the “Israeli” press and the “Israeli” society. He is a person whose goal is to analyze things in society that have not been analyzed before. He also has intelligence capabilities. However, he still reads the press, quoting newspapers such as Haaretz, Yedioth Ahronoth as well as opinion polls, analyses, analysts and experts. But he does not know Hebrew.

This was recognition of Sayyed familiarity with the nature of the Zionist society and its weaknesses. It also praised the monitoring and the Hebrew-to-Arabic translation team. This is not the first time that the enemy’s media deals with the quality, experience and accuracy of the abilities of the resistance’s media to keep track of the Zionist entity. A few years ago before the Zionist withdrawal and the humiliating defeat of the “invincible” army, a media specialist conducted a comparative study between the resistance’s media and the enemy’s one. In it they looked at details including the quality of the paper used by the resistance’s media and the nature of the technical production and covers designs. It concluded that the resistance’s media excelled past that of the enemy. We continue with the presenter when he asks about the fear of death complex gripping the families of the occupation soldiers:

“When he said in this speech that the “Israeli” elite wanted to send their children to the 8200 [cyber warfare] unit and less to the front. He recognized something … (signs of admiration and astonishment on the face of the presenter).”

Here, we pause at the surprise that occurred in the war on Syria, where the number of participants among the ranks of the resistance doubled. Reports were made by families who were insisting to send their children to the battlefronts. Here, we discover the reason behind the admiration and astonishment of the presenter. The resistance’s society does not fear death, especially when martyrdom is one of two choices, victory being the first. This was in contrary to the enemy’s society where the fear of death makes families want to send their son to work behind a desk.

Attempting to create a fabricated picture of the truth Yehezkeli concludes:

“Certainly, I think what he said is part of psychological warfare that shows distress ahead of the next confrontation.”

“But nevertheless, he certainly brought something painful to our stomachs.”

He ends the interview with a passage from Sayyed Nasrallah’s speech about the soldiers seeing psychiatrists.

The speech on the anniversary of the Second Liberation Day opened a deep wound. It was painful for the enemy. It reopened an old wound, which is the May 25, 2000 [“Israeli”] withdrawal from Lebanon.

Related Videos

Advertisements

REVEALED: U.S MADE AN OFFER TO WITHDRAW FROM SYRIA IN EXCHANGE FOR THESE THREE DEMANDS

 

Source

The following are the recorded proceedings of a US-Syrian meeting in the Damascus center, Mezzeh, as reported originally by generally reliable Al-Akhbar News. It relates to events which took place just this past June, and were revealed today for the first time ever.

On one of the nights of the last week of last June 2018, the Syrian security forces imposed strict measures inside and around Damascus International Airport. Just before midnight, a private UAE plane landed on one of the stands. About forty minutes passed before a huge procession of black SUVs took off carrying the passengers to the Mezzeh area, in the center of Damascus, where the new office of Major General Ali Mamlouk, head of Syria’s national security office, is located. There, a senior US officer led a delegation that included officers from several US intelligence and security agencies.

He was accompanied by the visiting American delegation, along with the head of the General Intelligence Directorate, Major General Deeb Zeitoun, and the Deputy Chief of the General Staff, Major General Mowafaq Asaad. The meeting between the two sides continued for four hours.

 

What happened? 

According to information obtained by Al Akhbar, the two sides reviewed various aspects of the Syrian crisis and the stages of development and repercussions in the region, before getting down to business. A clear and specific American offer was made: The United States is ready to withdraw its troops completely from Syrian territory, including the Al-Tanf and East Euphrates according to security arrangements supervised by the Russian and Syrian armies.

In exchange for meeting Damascus on these points, the US had three demands.

First : Iran’s full withdrawal from the Syrian south.

Washington: withdrawal from the Altnef and eastern Euphrates against three conditions, including giving us a share of oil

Second: obtaining written assurances that US companies will receive a share of the oil sector in eastern Syria. 

Third, to provide the Syrian side with the Americans with full data on the terrorist groups and their members, including the numbers of foreign victims of these groups and those who survived, and those who have the possibility of returning to Western countries, considering that “the terrorist threat is intercontinental, we can get hurt in the service of international security”.

he Syrian side answered with a collected mind, the Syrian side treated the American visitors respectfully and and felt the offer presented was “tempting.”

An answer to the three points was also clear: 

First, you are an occupying power in Syria, you entered our territory forcibly without permission and you can go out in the same way. Until that happens, we will continue to treat you as an occupying power.

Second, Syria is not a country cut off from a tree; it is part of a broad axis. Our position on the relationship with Iran is clear,and President Bashar al-Assad has repeated on more than one occasion and in public speech that our alliance with Tehran, Hezbollah and allied forces that fought the terrorists alongside the Syrian army has forged “a strong relationship.”

Thirdly, “our priority after the war is cooperation with allied and friendly countries that have not conspired against the Syrian people, and we will not have to give facilities to companies belonging to countries that have fought and are still fighting.” But Mamluk added, “This can be left to a later stage when the Syrian government determines the policy of reconstruction. US companies can then enter the Syrian energy sector through Western or Russian companies. We consider this a gesture of goodwill in response to your visit. ”

Damascus: We are firm with Tehran and will make no security coordination with the West before the return of normalized political relations.

Fourthly, in relation to the information about terrorist groups, one of your own allies as you know had visited me a year ago, here in Damascus, the deputy head of Australian intelligence. He confirmed that his visit was conducted with your knowledge, that he was, to some extent, representing you, and asked for information about Australian Islamists of Arab origin who were fighting in the ranks of terrorist groups.

I will now repeat to you what I have replied to today: We have tons of information of the structure of terrorist groups today, which has developed considerably during the years of crisis. We are fully aware of the dangers that these people pose to us and to you. We are aware of the extent to which you need this information, and we know that it is essential for the security services to stay in touch even during crises. We have already provided information to Jordanians and to many other countries, including the United Arab Emirates. But our position on this matter today is linked to the evolution of your political position from Syria and its regime and army.

The meeting ended with the agreement to keep the communication going through the Russian-Emirati channel before the black motorcade went back to Damascus International Airport to leave in the same way that it arrived

“From His Majesty the King to His Brother President”

In early July, as the Syrian army regained control of the Naseeb crossing, the Jordanian army deployed reinforcements on the border with Syria to prevent any new wave of displaced persons from entering Jordanian territory. Oman has played a key role in persuading armed groups that have been in control of the crossing since 2015 to agree to the terms of surrender. In the information, high-level Jordanian-Syrian contacts were then coordinated, including a liaison between the Chairman of the Jordanian Joint Chiefs of Staff, Maj. Gen. Mahmoud Feryhat, and the head of the Syrian National Security Bureau, Major General Ali Mamlouk, in which the first of the two asked: “To convey the greetings of your brother King Abdullah to his brother, Bashar al-Assad”.

In an interview in April 2017, Assad accused Jordan of preparing to send troops to southern Syria in coordination with the Americans, describing Jordan as “part of the American plan since the beginning of the war in Syria.” Jordan was also the headquarters of the operations room «Almok», which was coordinating the attacks of armed groups against the Syrian army in the south.

The United Arab Emirates recently sent a “maintenance team” to inspect its embassy in the Syrian capital in an indication that a “activity” at the embassy could resume. The decision followed the resumption of the air route between the Syrian province of Latakia and the emirate of Sharjah in May after a halt of a few years.

The Syrian Embassy in Abu Dhabi has not been closed, and the Consular Section has continued to provide services to the Syrian community in the UAE. Despite the UAE’s announcement of severing relations at the beginning of the crisis in response to Saudi pressure, at a certain level of warmth, the two countries maintained their control over Dubai’s rulers, Mohammed bin Rashid Al Maktoum and Fujairah’s Sheikh Hamad bin Mohammed al-Sharqi.

Mrs. Bushra al-Assad, the sister of the Syrian president and the widow of General Asif Shawkat, head of Syrian military intelligence, has been living with her children in Dubai since September 2012 under security protection. It is known that the volume of UAE investments in Syria, before 2011, exceeded 20 billion dollars. At the beginning of the Syrian crisis, the UAE committed itself to a cautious stance on the Syrian “revolution” before it was swept into the Saudi agenda. In March 2016, UAE Foreign Minister Abdullah bin Zayed Al Nahyan called for a final end to the Syrian crisis through a comprehensive political solution.

*

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

في إحدى ليالي الأسبوع الأخير من حزيران الفائت، فرضت القوى الأمنية السورية إجراءات مشدّدة داخل مطار دمشق الدولي وفي محيطه. قبيل منتصف الليل بقليل، حطّت على أحد مدرّجات المطار طائرة إماراتية خاصّة. نحو أربعين دقيقة مرّت، قبل أن يخرج موكب ضخم من السيارات السوداء الرباعية الدفع حاملاً ركّاب الطائرة إلى منطقة المزّة، وسط دمشق، حيث المكتب الجديد للواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري. هناك، دلف إلى المكتب ضابط أميركي رفيع المستوى على رأس وفد ضمّ ضبّاطاً من وكالات استخبارية وأمنية أميركية عدة.

كان مملوك في استقبال الوفد الأميركي الزائر وإلى جانبه رئيس الإدارة العامة للمخابرات العامة اللواء ديب زيتون ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء موفق أسعد. استمر اللقاء بين الجانبين أربع ساعات، فماذا دار فيه؟

بحسب معلومات حصلت عليها «الأخبار»، استعرض الجانبان مختلف جوانب الأزمة السورية ومراحل تطورها وتداعياتها في الإقليم، قبل أن يصل الحديث إلى «الزبدة». عرض أميركي واضح ومحدّد: الولايات المتحدة مستعدّة لسحب جنودها بالكامل من الأراضي السورية بما فيها قاعدة التنف ومنطقة شرق الفرات وفق ترتيبات أمنية يشرف عليها الجيشان الروسي والسوري. في مقابل تلبية دمشق ثلاثة مطالب أميركية، هي:

أولاً، انسحاب إيران بشكل كامل من منطقة الجنوب السوري.

واشنطن: انسحاب من التنف وشرق الفرات مقابل ثلاثة شروط بينها حصة من النفط

ثانياً، الحصول على ضمانات خطّية بحصول الشركات الأميركية على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق سوريا.

ثالثاً، تزويد الجانب السوري الأميركيين بـ«داتا» كاملة عن المجموعات الإرهابية وأعضائها تتضمّن أعداد القتلى الأجانب من أفراد هذه المجموعات ومن بقي منهم على قيد الحياة، ومن تتوافر لديه من هؤلاء إمكانية العودة إلى الدول الغربية، باعتبار أن «الخطر الإرهابي عابر للقارات، وما يمكن أن نحصل عليه يصبّ في خدمة الأمن الدولي».

الجواب السوري

بعقل بارد، تعامل الجانب السوري مع الزوّار الأميركيين وعرضهم «المغري». كان جواب مملوك على النقاط الثلاث واضحاً هو الآخر:

أولاً، أنتم في سوريا قوة احتلال، دخلتم أراضينا عنوة من دون استئذان ويمكنكم أن تخرجوا بالطريقة نفسها. وحتى حدوث ذلك سنبقى نتعامل معكم كقوة احتلال.

ثانياً، سوريا ليست دولة مقطوعة من شجرة، بل هي جزء من محور واسع. وموقفنا من العلاقة مع إيران واضح، وقد كرّره الرئيس بشار الأسد في أكثر من مناسبة وخطاب، ومفاده أن علاقتنا التحالفية مع طهران وحزب الله والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب الجيش السوري «علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة».

ثالثاً، «أولويتنا بعد الحرب التعاون مع الدول الحليفة والصديقة التي لم تتآمر على الشعب السوري، وليس وارداً لدينا إعطاء تسهيلات لشركات تابعة لدول حاربتنا ولا تزال». ولكن، أضاف مملوك، «يمكن ترك هذا الأمر إلى مرحلة لاحقة عندما تحدّد الحكومة السورية سياسة إعادة الإعمار. وعندها يمكن لشركات أميركية أن تدخل إلى قطاع الطاقة السوري عبر شركات غربية أو روسية. ونحن نعتبر هذا بادرة حسن نية رداً على زيارتكم هذه».

دمشق: ثابتون مع طهران ولا تنسيق أمنياً مع الغرب قبل عودة العلاقات السياسية

رابعاً، في ما يتعلق بـ«داتا» المعلومات حول الجماعات الإرهابية، لفت مملوك زوّاره إلى أنه «سبق أن زارني قبل نحو عام، هنا في دمشق، نائب رئيس الاستخبارات الأسترالية. يومها أكّد أن زيارته تجري بعلمكم، وأنه إلى حدّ ما يمثّلكم، وطلب معلومات عن الإسلاميين الأستراليين من أصول عربية ممن يقاتلون في صفوف الجماعات الإرهابية. وسأكرر لكم الآن ما أجبته به يومها: لدينا اليوم بنية معلوماتية ضخمة عن المجموعات الإرهابية، وقد تطورت بشكل كبير خلال سنوات الأزمة. ونحن ندرك تماماً الأخطار التي يشكلها هؤلاء علينا وعليكم، كما ندرك مدى حاجتكم إلى هذه المعلومات، ونعرف أن من صلب مهام أجهزة الأمن البقاء على تواصل حتى خلال الأزمات. وسبق أن قدّمنا معلومات إلى الأردنيين وإلى دول أخرى كثيرة من بينها الإمارات العربية المتحدة. لكن موقفنا من هذا الأمر اليوم مرتبط بتطور موقفكم السياسي من سوريا ونظامها وجيشها. وبالتالي، فإن سوريا لن تقدم على أي تعاون أو تنسيق أمني معكم في هذا الشأن قبل الوصول إلى استقرار في العلاقات السياسية بين البلدين».
إلى هنا انتهى اللقاء، مع الاتفاق على إبقاء التواصل قائماً عبر القناة الروسية ــــ الإماراتية، قبل أن يقفل موكب السيارات السوداء عائداً إلى مطار دمشق الدولي، ليغادر بالطريقة نفسها التي حضر فيها.


من «جلالة الملك» إلى «أخيه سيادة الرئيس»

في مطلع تموز الماضي، بالتزامن مع استعادة الجيش السوري سيطرته على معبر نصيب، نشر الجيش الأردني تعزيزات على الحدود مع سوريا لمنع أي موجة جديدة من النازحين من دخول الأراضي الأردنية. ولعبت عمّان دوراً أساسياً في إقناع الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المعبر منذ عام 2015 بالموافقة على شروط الاستسلام. وفي المعلومات أن اتصالات سورية ــــ أردنية رفيعة المستوى جرت آنذاك للتنسيق، من بينها اتصال بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني الفريق محمود فريحات ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، طلب فيه الأول من الثاني «نقل تحيات أخوكم جلالة الملك عبدالله إلى أخيه سيادة الرئيس بشار الأسد».

وكان الأسد اتهم في مقابلة صحافية في نيسان 2017 عمّان بالإعداد لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الأميركيين، ووصف الأردن بأنه «كان جزءاً من المخطط الأميركي منذ بداية الحرب في سوريا». كما كان الأردن مقراً لغرفة عمليات «الموك» التي كانت تتولى تنسيق هجمات الجماعات المسلحة ضد الجيش السوري في الجنوب.


«تصليحات» في سفارة الإمارات

أرسلت الامارات العربية المتحدة أخيراً «فريق صيانة» للكشف على سفارتها في العاصمة السورية في مؤشر إلى إمكان استئناف «نشاط ما» في السفارة. هذا القرار أعقب استئناف تسيير الخط الجوي بين محافظة اللاذقية السورية وإمارة الشارقة في أيار الماضي بعد توقف دام سنوات.

يذكر أن السفارة السورية في أبو ظبي لم تغلق، واستمر القسم القنصلي فيها في تقديم خدمات للجالية السورية في الإمارات. وحافظ البلدان، على رغم إعلان الإمارات قطع العلاقات بداية الأزمة استجابة للضغط السعودي، على مستوى معين من الدفء، عبر حاكمي دبي محمد بن راشد آل مكتوم والفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي. كما أن السيدة بشرى الأسد، شقيقة الرئيس السوري وأرملة العماد آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية، تقيم مع أولادها في دبي منذ أيلول 2012 تحت حماية أمنية. ومعلوم أن حجم الاستثمارات الإماراتية في سوريا، قبل 2011، تجاوز الـ20 مليار دولار. وفي بداية الأزمة السورية، التزمت الإمارات بموقف حذر من «الثورة» السورية، قبل أن تنجرف ضمن الأجندة السعودية. وفي آذار 2016، دعا وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى وضع حد نهائي للأزمة السورية من خلال حل سياسي شامل. ويُعزى هذا «التمايز» الإماراتي إلى موقف أبو ظبي المعادي لجماعة «الإخوان المسلمين»، وإلى التطور في العلاقات الروسية ــــ الإماراتية.

من ملف : لقاء أميركي سوري في دمشق

Related Articles

 

Hezbollah MP: Assad Refused Saudi Offer to Reconstruct Syria

Hezbollah Member of Parliament, Nawwaf Al-Moussawi

Hezbollah Member of Parliament, Nawwaf Al-Moussawi, unveiled on Tuesday that Syrian President Bashar Al-Assad has refused a Saudi offer to reconstruct Syria.

In an interview with Beirut-based TV channel, Al-Mayadeen, Al-Moussawi said the Saudi offer provided that President Assad stays in power for life and Riyadh funds projects to rebuild Syria in return for Damascus’ severing of relations with Iran and Hezbollah.

Saudi Crown Prince, Mohammed Bin Salman, sent a representative to President Assad but the latter refused Riyadh’s offer, Hezbollah MP added.

In this context, Al-Moussawi stressed that the resistance will remain the compass of Syria and Palestine, praising President Assad for his pro-resistance stances.

SourceAl-Mayadeen

 

الموسوي للميادين: بن سلمان قدم عرضاً بشأن حزب الله وإيران.. والأسد رفض

النائب في البرلمان اللبناني عن كتلة حزب الله يكشف للميادين أنّ الرئيس السوري بشار الأسد رفضاً عرضاً سعودياً تلقاه في الآونة الأخيرة يقوم على مقايضة تمويل السعودية إعادة إعمار سوريا مقابل بقاء الأسد في الحكم مدى الحياة بقطع العلاقات مع حزب الله وإيران.

كشف النائب عن كتلة حزب اللّه في البرلمان اللبناني نواف الموسوي عن رفض الرئيس السوري بشار الأسد عرضاً سعودياً تلقاه في الآونة الأخيرة.
وقال الموسوي للميادين إنّ العرض الذي رفضه الأسد يقوم على “مقايضة تمويل السعودية إعادة إعمار سوريا بقطع العلاقات مع حزب الله وإيران”.
وأشار إلى أن مندوباً سعودياً من قبل ولي العهد محمد بن سلمان حمل العرض للرئيس الأسد، مضيفاً أن “المملكة عرضت على الأسد الموافقة على بقائه في الحكم مدى الحياة وإعادة إعمار سوريا مقابل التخلي عن العلاقة مع حزب الله وإيران”.
النائب عن كتلة حزب الله أكد ثقته بأن المقاومة ستبقى بوصلة سوريا وفلسطين على المدى الاستراتيجي، وليس فقط في السنوات المقبلة.

وختم الموسوي قائلاً “الرئيس الأسد مقاوم وهو في موقع المقاومة”.

Related Articles

سورية والنصر سياق يتدحرج

أغسطس 8, 2018

ناصر قنديل

– عبثاً ينفق بعض الكتاب حبرهم وبعض السياسيين أصواتهم في كل مكان تصله الدولارات السعودية أو العصبيات الحاقدة أو المشاريع الانتحارية. فزمن التحليل والتوقّع حول سورية قد انتهى وزمن الرهان على تغيير الاتجاه الحاكم لما هو مقبل قد انتهى، وعلى الذين يشعرون بالخسارة من هذا الذي بات محسوماً واسمه انتصار سورية أمراً واقعاً أن يستعدّوا للتساكن والتأقلم مع هذه الخسارة وتجرُّع تبعاتها بمرارة صامتة، لأن الصراخ من الألم قد يجعلهم مصدراً للسخرية، والمشاغبة على النصر ستجعلهم ضحايا ربع الساعة الأخير من الحرب.

– القضية في الحروب لم تعد قضية جيوش وموارد بشرية ومالية وطاقة نارية ولا إبادة خصم وإعلان استسلامه، بل صارت مزيجاً من إيحاءات تستعمل فيها القوة والدماء لخلق سياق يصبح غير قابل للكسر ويثبت أهليته هذه في التكرار والثبات. وهذا ما قالته الحرب السورية عن نمط حروب القرن الحادي والعشرين، وقد نجحت قوى الحرب على سورية في خلق هذا السياق الذي يقول إن زمن الهزيمة السورية آتٍ لا ريبَ فيه وأن المسالة مسألة وقت. وبقيت الإيحاءات المهيمنة على المشهد السوري، بما فيها تلك المستوردة من نمطية ما يجري في جوار سورية من تهاوٍ للأنظمة والرؤساء من تونس إلى مصر فليبيا واليمن، لتقول إن زمن سورية آتٍ، وفقاً لهذا المثال أو ذاك أو ذلك، لكن الأكيد أنه آتٍ، وكذلك الإيحاءات الدبلوماسية الدولية والتي كان يكفي فيها حشد أكثر من مئة دولة في صف الحرب، مقابل حلف خجول في أيام الحرب الأولى، لا تكادُ صفوفُه تضمّ عدداً من الدول بعدد أصابع اليد الواحدة، سقف ما يقوله عن سورية هو الاستغراب والدعوة للرحمة والبحث عن تخفيف عقوبة الإعدام إلى ما يُبقيها على قيد الحياة ولو مشوّهة أو ضعيفة، وكذلك على المستوى العربي والإقليمي بحيث كان السؤال الناجم عن كل الإيحاءات الواردة من اصطفاف الجامعة العربية وإخراجها لسورية من بين صفوفها، ومعها موقف تركيا، المفترضة كصديق لسورية، ليكون الانطباع أن كل شيء قد انتهى، وما بقي إلا صدور بيان النعي وإعلان السقوط، ومثلها الإيحاءات بتموضع الإعلام الذي كان أبرز قنواته الفضائية وأشدّها تأثيراً في بداية الحرب، وهي قناة الجزيرة، الصديق المفترَض لسورية أيضاً، ليحسم الانطباع والإيحاء باكتمال سياق الانهيار السوري. وهذا ما يفسِّر التدحرج العسكري في سنوات الحرب الأولى لصالح حلف الحرب على سورية وأدواته المحلية والمستجلبة، بينما الدولة السورية لا تكاد تلتقط أنفاسها وتستوعب الصدمة، حتى تأتيها صدمة أقوى.

– منذ خمس سنوات تماماً وصلت الأساطيل الأميركية لتطلق رصاصة الرحمة على سورية، وليس لخوض حرب. وعندما تكشَّف الأمر عن مخاطر حرب وانسحبت ولدت فرصة سياق معاكس. فكان هذا السياق بهجوم معاكس بدأ في الميدان وخلق التوازن كمرحلة أولى، وفي نهاية عام 2015 مع التموضع الروسي العسكري كان كل شيء قد بات جاهزاً للهجوم الاستراتيجي المعاكس الهادف لخلق الإيحاءات المعاكسة وصولاً لرسم السياق المعاكس. وها هو بعد ثلاثة أعوام على بدئه قد صار سياقاً غير قابل للكسر وانتهى. فالجماعات المسلحة المحسوبة على حلف الحرب بما فيها تنظيما القاعدة وداعش تتكسّر مهابتها وتتلاشى وحداتها العسكرية في كل معركة مواجهة مع الجيش السوري. وها هي تشكيلات ما سُمّي بالمعارضة السياسية بلا صوت ولا طعم ولا لون ولا رائحة، وها هي دول الحرب تنقسم صفوفها وتتبعثر تحالفاتها، وتنخفض سقوفها وصولاً للبحث عن استراتيجيات للخروج تحفظ ماء الوجه، أو تخفّف منسوب الخسائر. وها هم الذين كانوا يتحدّثون عن الأيام المعدودة للرئيس السوري، قد رحلوا قبله، ومَن خَلَفهم بات يسلّم ببقائه. وقد صارت أبرز مسلّمات التحليلات والمواقف الدولية عن مستقبل سورية عنوانها، انتصار الرئيس السوري، والبحث عن زاوية أخرى غير بقائه لتدوير زوايا الهزيمة التي أصابت أصحاب الحرب ومَن راهن معهم على السقوط.

– الميدان كان يعكس تحوّلات السياق، وليس موازين القوى العسكرية المتقابلة في المرتين، السياق المعادي لسورية، والسياق السوري الذي يُهمين على المشهد الآن، ففي كثير من الأحيان كانت توازنات الميدان تنتج عكس المعارك الدائرة، بقياس حجم الموارد البشرية والعسكرية المرصودة في كل معركة، لكن السياق كان أقوى كريح عاتية جعلت لشراعاته قوة دفع لا تُقاوَم ومَن يعانِد هذه القوة الدافعة تتكسّر أشرعته ويسقط. والمكابرة وحال الإنكار اليوم غباء سياسي لا مثيل له، والحقد موجّه سيئ في السياسة، لا يؤذي مَن يستهدفهم بقدر ما يتسبّب بقصاص غيبي غير مفهوم عبر التاريخ، للذين يركبون رؤوسهم، ويُقصيهم عن المسرح لأنه لا يليق به وقد اكتملت عناصر لوحة جديدة من دون أن تتلوث ببقايا قديم مات ويعاند مراسم الدفن، ولأن الجديد الذي يولد يحتاج ترتيب احتفال الولادة بدون أصوات تعكر أهازيج العرس الجديد.

Related Videos

Related Articles

إلى النصر هيّا

يوليو 2, 2018

ناصر قنديل

– إلى النصر هيّا… آن الأوان… يكفي خضوعاً ولا نقبل بالهوان.

– إلى الحرب سرنا… الشهادة اختبرنا… عليك انتصرنا في كلّ مكان.

– سنهزم عدوّنا ونخضع الرياح… ونستعيد دورنا بقوة السلاح.

– فنستردّ أرضنا وهذا حقنا… ونستمدّ عزمنا من عمق الجراح.

– نحن للقضية كلنا ولاء… بالذلّ والمهانة سنطرد الأعداء.

– النضال نهجنا انتفض يا شعبنا… فلتبارك دربنا الأرض والسماء.

– بهذه الكلمات لنبيل أبو عبدو وألحان زياد بطرس تطلّ جوليا بطرس وقناة «الميادين» معاً بهذا النشيد المقاوم نحو نصرٍ آتٍ ليس خافياً أنّ المقصود به فلسطين، وأنّه يأتي إعلاناً عن ملاقاة مشروع «صفقة القرن» بقرار قوى المقاومة خوض المواجهة الفاصلة وراء شعب فلسطين.

– مرة أخرى نشيد لجوليا حداء للمقاومين، كما كانت غابت شمس الحق، أنشودة القتال التي رافقتهم في عملياتهم البطولية في الثمانينيات. هي اليوم بنشيد «إلى النصر هيّا» تواكب مسيرات العودة وشلال الدم الفلسطيني ببشارة النصر.

– مرة أخرى «الميادين»، والحرب في سورية وعليها وحولها، وفي العراق وعليه وحوله، تكاد تبلغ نهاياتها الفاصلة بنصر حاسم لقوى المقاومة، تسترجع وجهة البوصلة لحرب لم تنتهِ رغم نهايات مبشّرة بالنصر لبعض فصولها الأصعب والأخطر، وتقول هيّا إلى فلسطين، والعنوان هو مجدّداً إلى النصر هيا.

– ظلال صورة سيد المقاومة السيد حسن نصر الله حاضرة في النشيد، كما هي في ما غنّته جوليا مع «أحبّائي» وما تردّده «الميادين» من «ولّى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات».

– مفهوم راقٍ لتكامل رسالة الفن والإعلام تقدّمه أيقونة عالمية عربية هي جوليا بطرس وقناة محترفة ومحترمة هي «الميادين». وقد شهد ما مضى لهما بالشراكة مع كلّ ما هو راقٍ ومحترفٌ في رفدِ خيار المقاومة بالمزيد من عناصر القوة.

– جديد يستحقّ التحية لكلتيهما، ولكلّ من كان له دور في ولادة هذا النشيد الذي سيغنّيه الفلسطينيون على خطوط الاشتباك في غزة، كما على بوابات القدس.

Related Videos

Related Articles

Emirati Foreign Ministry Tasks Embassy in Lebanon with Listing anti-Hezbollah Shia Candidates Who Need Funds: Leaks

April 30, 2018

1

أدّى صقر دوراً سلبياً بعد أزمة الحريري في الرياض ما دفع بالأخير إلى إبعاده من حلقته الضيقة (مروان طحطح)

The Lebanese daily Al-Akhbar posted leaked cables sent by the Emirati embassy in Lebanon to the country’s (UAE) Foreign Ministry, reporting the conditions of the anti-Hezbollah Shia candidates.

One of the secret cables was sent by the consul Hamdan Sayyed Al-Hashemi at the request of UAE Assistant FM, informing him about those candidates whose electoral campaigns need funding.

It is worth noting that the parliamentary election is scheduled to be held on May 6.

The sent list includes the following names:

1-    Ghaleb Yaghi (Baalbek’s Former Mayor)
2-    Hareth Suleiman (Academic Researcher)
3-    Mona Fayyad (University Professor)
4-    Hoda Husseini (Journalist)
5-    Mostafa Fahs (Political writer)
6-    Ali Al-Amin (Journalist)
7-    Mohammad Barakat (Journalist)
8-    Imad Komaiha (Journalist)
9-    Hadi Al-Amin
10-    Hassan Al-Zein (Journalist)
11-    Thaer Ghandour (Journalist)
12-    Waddah Sharara (University Instructor)
13-    Omar Harkous (Woking currently at Alarabiya TV office in Dubai)
14-    Ahmad Ismail
15-    Monif Faraj
16-    Lokman Slim (Journalist)
17-    Malek Mroweh (Journalist)
18-    Nadim Quteish (Journalist & TV Presenter)
19-    Ziad Majed (University Instructor)
20-    Soud Al-Mawla (University Instructor)
21-    Farouq Yaaqoub (Activist)
22-    Abbas Al-Jawhari (Cleric)
23-    Sobhi Al-Tufaily (Former Hezbollah SG)
24-    Mohammad Abdol Hamid Baydoun (Fomer MP & Minister)
25-    Ibrahim Shamseddine (Former Minister)
26-    Salah Al-Harakeh (Former MP)
27-    Ahmad Al-Asaad (Son of Former House Speaker)
28-    MP Oqab Saqr

 

Source: Al-Akhbar Newspaper

 

الإمارات تدرس تمويل مرشحي «المعارضين الشيعة»

الثلاثاء 24 نيسان 2018

تستمر «الأخبار» بنشر البرقيات السرية الصادرة عن السفارة الإماراتية في بيروت. وفي حلقة اليوم، برقية أعدها الديبلوماسي حمدان سيد الهاشمي (يتولى منصب القنصل)، وبعث بها إلى بلاده، وتحديداً إلى «مكتب مساعد الوزير للشؤون الأمنية والعسكرية». موضوع البرقية، «قائمة بأسماء الشخصيات الشيعية المعارضة لثنائية حزب الله وحركة أمل»، والتي أعدها الهاشمي بناءً على طلب مساعد وزير الخارجية الإماراتي للشؤون الأمنية والعسكرية (الطلب ورد إلى السفارة بكتاب حمل الرقم 1814 بتاريخ 19/12/2017). والهدف، على ما هو مدرج في البرقية، إعداد قائمة بتلك الشخصيات، «بما فيها المرشحة للانتخابات النيابية في لبنان على لوائح معارضة لتلك الثنائية والتي تحتاج إلى تمويل في حملاتها الانتخابية». في ما يأتي، النص الحرفي للقائمة الواردة في البرقية، والتي تُظهر خفة الدبلوماسية الإماراتية في اختيار الأسماء وجمع المعلومات وعدم تدقيقها:

1 ـــ المحامي غالب ياغي
الرئيس الأسبق لبلدية مدينة بعلبك
كان يُعتبر أحد أبرز الكوادر اللبنانية الأساسية في حزب البعث سابقاً.
خاض الانتخابات البلدية الأخيرة في وجه «حزب الله» عبر لائحة «بعلبك مدينتي» التي ضمّت عائلات وكفاءات وشخصيات مستقلة وحزبية سابقة من بعلبك، ولكنه لم يستطِع حصد عدد كافٍ من الأصوات (حصل على 46% من الأصوات).
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الشخصيات المناهضة لحزب الله ويُصنّف ضمن «المعارضة الشيعية» التي ترفض هيمنة الحزب وإيران على لبنان.
 كان من ضمن الشخصيات التي اجتمعت خلال الأشهر الماضية لإطلاق حركة سياسية شيعية تتحرّر من ثنائية «حزب الله» ـــ «حركة أمل».
 يهمه الوصول إلى المجلس النيابي بأي طريقة، ومطالبه المالية كثيرة وعليه شبهات فساد مالي.
 يستفيد من أصوات السنة في بعلبك، لكنه يبقى حاجة لإزعاج حزب الله.

2 ـــ د. حارث سليمان
 باحث ومحلّل السياسي
 عضو اللجنة التنفيذية لـ«حركة التجدد الديمقراطي».
 حركة التجدد الديمقراطي، هي حركة سياسية لبنانية أُسِّست في 15 يوليو 2001، وما لبثت أن اعتُبرت ضمن قوى «14 آذار». تراجع وجودها ونشاطها بعد وفاة رئيس الحركة نسيب لحود. وتضم اليوم عدداً من القيادات منهم: انطوان الخوري طوق، انطوان حداد، أيمن مهنا، رامي شما، سرج يازجي، سمير لحود، شفيق مراد…
التوجّه السياسي
 من أبرز الشخصيات الفكرية والإعلامية الرافضة لسياسة الحزب في لبنان، وهو يعبر عن ذلك من خلال تحليلاته السياسية أو المقالات التي ينشرها في عدد من الوسائل الإعلامية المكتوبة.
 شارك في الاجتماع الأخير الذي عُقد من أجل خلق «حراك شيعي جديد» لا يدخل ضمن سياسة الأحزاب القائمة أي «حزب الله» و«حركة أمل».
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن التحالف العريض لقوى 14 آذار، ولم يكن له أيّ نشاط سياسي سابق.

3 ـــ د. منى فياض
 تحمل دكتوراه في علم النفس من جامعة باريس، وهي تدرّس علم النفس في الجامعة اللبنانية في بيروت.
 كانت عضواً مشاركاً في العديد من الجمعيات العلمية والفكرية، ومنذ عام 2001 كانت العضو المؤسس لـ«حركة التجديد الديمقراطي» وعضواً في اللجنة التنفيذية للحركة حتى عام 2010، عادت إلى اللجنة في الانتخابات الداخلية التي جرت في 19 تموز/يوليو وانتُخبت في أعقابها نائبة للرئيس.
 خلال حرب 2006 كتبت العديد من المقالات التي انتقدت فيها سياسات الابتزاز والضغط التي تعرض لها المثقفون الشيعة غير المنتمين إلى حزب الله.
 لها عدة مؤلفات تروي فيها معاناة الشيعة في ظل احتكار قرارها وهي القائلة إن «لبنان دولة مخطوفة تعيش تحت الوصاية الإيرانية».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات الرافضة لهيمنة «حزب الله»، وهي واجهت انتقادات عديدة وصلت إلى حد التكفير والدعوة إلى الاقتصاص منها على خلفية تصريحاتها ومقالاتها.
 تتميز بالجرأة في الطرح وتقديم رؤية سياسية واضحة وتقدم المجتمع الشيعي كمكمّل لدور مجتمعه ولا يرتبط بأيّ محاور.
 لم تخُض يوماً أيّ عمل سياسي ولكنها تُعتبر من أهم الشخصيات المثقفة التي تخاطب البيئة الشيعية.

4 ـــ هدى الحسيني
 إعلامية متزوجة من عضو المكتب السياسي في «تيار المستقبل» الإعلامي والمحلل السياسي راشد فايد.
 سبق أن تولّت عدة مهام وأقسام في مؤسسات إعلامية تابعة لـ «المستقبل».
التوجّه السياسي
 شاركت مؤخراً في الاجتماعات التي عقدتها شخصيات رافضة لسياسات «حزب الله وحركة أمل».
 دورها ينحصر في المهام التحريرية الإخبارية، أما في ما يخص نشاطها السياسي فهو معدوم. ولكن تُعتبر من الشخصيات المقرّبة من الرئيس سعد الحريري، والأمين العام للتيار أحمد الحريري.

من المفيد دعم لقمان سليم لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه

5 ـــ مصطفى فحص
 هو ابن رجل الدين الشيعي العلاّمة هاني فحص الذي تميّز بفكر انفتاحي داعٍ إلى وحدة الأديان.
 كاتب سياسي في جريدة «الشرق الأوسط» وعدد آخر من وسائل الإعلام.
 له عدة مقالات تتركز في الشأن الإيراني كما «حزب الله».
التوجّه السياسي
 من المصنّفين ضمن الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن قوى 14 آذار وتجمعه علاقات مميزة بهذه القوى.
· لطالما عبّر عن رفضه وشجبه سياسة احتكار الشيعة بحزب أو حركة.

6ـــ علي الأمين
 كاتب ومحلّل سياسي
 مالك ورئيس تحرير موقع «جنوبية»
 له العديد من المقالات المناهضة للحزب والتي خلقت له الكثير من الخلافات ووصلت إلى حدّ المطالبة بهدر دمه وتعرّض لمضايقات جسيمة بسبب مواقفه. تمّ اقتحام بيته عدة مرات في الجنوب والعبث بمحتوياته.
التوجّه السياسي
 من أوائل الشخصيات التي شاركت في التحركات السياسية الرافضة لـ«حزب الله»، خاصة أنه من أبرز الداعين إلى وجود فئة ثالثة أو حراك فعلي مناهض.
 يملك علاقات، خاصّة أنه من عائلة شيعية معروفة ومرموقة، وهي تملك مكانة وحيثية داخل الشارع الشيعي، وهي عنصر قوة لاستغلالها ضد حزب الله لا سيما أن العائلة عريقة دينياً عند الشيعة.
 يحصل على دعم مالي مباشر من السفارة الأميركية لموقعه الإلكتروني ويتلقّى دورياً هبات سعودية.

7 ـــ محمد بركات
 يشغل حالياً منصب المسؤول الإعلامي لوزير الداخلية نهاد المشنوق.
 سبق أن عمل في تلفزيون المستقبل كمراسل وكمحرر وكمعدّ لبرنامج «DNA» الذي يقدمه الإعلامي نديم قطيش.
 كانت له مقالات عديدة تنتقد سياسات حزب الله الإلغائية.
التوجّه السياسي
 يشكل هو وعلي الأمين كما عماد قميحة ثلاثياً إعلامياً موحّداً يسعى لخلق وحدة إعلامية مناوئة للحزب.
 يُعرف عن الثلاثة رفضهم الدائم لسياسة «حزب الله» وهم من أطلق عليه لقب «شيعة السفارة» ولكن يمكن القول إن للثلاثي مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية.

8 ـــ عماد قميحة
 إعلامي سبق أن شغل منصب رئيس تحرير موقع «لبنان الجديد».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات كما سبق وذكرنا الرافضة للحزب، ويعبّر عن ذلك من خلال مقالاته أو صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.
 دورُه يُعتبر مقارنة بغيره من الشخصيات الشيعية معدوم، وهو يسعى لأن يكون له منبر إعلامي خاص به.
 يقدم نفسه على أنه شخصية مناكفة لحزب الله في بيئته الجنوبية للحصول على مزيد من الدعم المالي، لكنه يتمتع بجرأة في الكتابة تساعد على إمكانية تشغيله كصوت مرتفع في وجه حزب الله.

9 ـــ هادي الأمين
 ابن العلّامة الشيعي المعروف علي الأمين.
 يُعرف بأنه من المناصرين للثورة السورية وشديد الانتقاد لحزب الله وربطه مصير الشيعة بإيران.
 له عدة كتابات تؤكد على عروبة الشيعة وأهمية أن يكونوا ضمن النسيج الاجتماعي.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في الاجتماعات الأخيرة التي عُقدت في إطار تشكيل حراك شيعي جديد.
يُعرف عنه بعدُه عن النشاطات السياسية، خاصة أنه يُعتبر من الشخصيات التي ترفض الدخول في معارك دم وقتال، بل الدعوة نحو عودة الشيعة إلى جذورهم وانتمائهم لمجتمعاتهم.

10 ـــ حسان الزين
 عمل فترة طويلة في صحيفة «السفير» ضمن عمود بعنوان «تغريدة». أعلن استقالته منها بعد محاولة طلال سلمان، مالك الصحيفة، منعه من التعبير عن رأيه بحريّة، خاصة في ما يتعلق بسوريا و«حزب الله».
 أطلق موقعاً اسمه «تغريدة» ويحاول فيه إعلاء أصوات الصحافيين غير المنتمين إلى جهة سياسية أو حزبية.
التوجّه السياسي
 ينحصر دوره في المجال الإعلامي، ومشاركاته السياسية محصورة وتكاد تكون معدومة.
 يُعتبر من أكثر المؤيدين حالياً للثورة السورية وأبرز المنتقدين لمشاركة حزب الله في الحرب هناك.
 موقعه الإعلامي الجديد يُعتبر «نافذة» يعبّر فيها عن مشاكل ومواضيع جمّة.

11 ـــ ثائر غندور
 عمل في جريدة «الأخبار» لفترة طويلة قبل أن يغادرها مع بداية الثورة السورية بسبب موقف الصحيفة المتوافق مع قتال حزب الله هناك.
 يُعتبر من الناشطين والرافضين لسياسات الحزب ويكتب حالياً في «العربي الجديد» (المموّلة من قطر).
 شيوعي سابق عمل في إذاعة «صوت الشعب»، وكان مناضلاً في الصفوف الأولى قبل أن ينسحب أيضاً منها.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في تجمعات أو اجتماعات سياسية، خاصة أنه يرى في بعضها لا طائل منه دون رؤية حقيقية ودعم.
 كان وما زال ضدّ سياسات قوى 14 آذار و 8 آذار على حدّ سواء، يملك الكثير من الأفكار الشيوعية الرافضة للانتماء إلى الأحزاب أو التيارات. ولهذا يقتصر دوره على النقد الإعلامي.

12 ـــ وضاح شرارة
 سياسي وكاتب وأستاذ جامعي لبناني.
 رغم انتمائه إلى الطائفة الشيعية (بنت جبيل) يُعتبر من أبرز المنتقدين لسياسات «حزب الله».
 من أبرز مؤلفاته كتاب بعنوان «دولة حزب الله: لبنان مجتمعاً إسلامياً».
 يكتب حالياً في جريدة الحياة والمستقبل.
التوجّه السياسي
 لا نشاط سياسياً له وهو من أبرز الاعلاميين المخضرمين، حيث كان من أوائل الشخصيات التي عبرت عن رفضها لسياسة الثنائيات الحزبية.
 يتمتع برؤية سياسية واضحة وهو كان في أول حياته من قياديي حركة لبنان الاشتراكي.

13 ـــ عمر حرقوص
 يعمل حالياً في قناة «العربية» مكتب دبي.
 سبق أن عمل في تلفزيون وجريدة المستقبل، تعرض للضرب على يد «الحزب القومي السوري» في الحمرا.
 من الناشطين المعارضين بشدة لسياسات «حزب الله» ومقرب من «تيار المستقبل».
التوجّه السياسي
 منذ تعرضه للضرب ومغادرته لبنان، انحصر دوره السياسي ومشاركته بانتقاد مؤسسات الحزب ودوره ونشاطاته في لبنان والمنطقة.

14 ـــ أحمد اسماعيل
 أسير محّرر من السجون الإسرائيلية بعدما قضى 10 سنوات داخلها.
 تم استدعاؤه مؤخراً من قِبل الأمن العام اللبناني وخضع للتحقيق بعد نشره سلسلة مواقف انتقد فيها سياسة حزب الله وتدخله في الحرب السورية.
التوجّه السياسي
 شارك في التجمّع السياسي الأخير، خاصّة أنه يُعتبر مثالاً حيّاً على مواجهة إسرائيل، ولكنه منذ خروجه رفض ما يقوم به الحزب وزجّ لبنان في أتون صراع المحاور.
 يستفيد من ماضيه لإثبات دوره لكنه متطلّب باستمرار للدعم المالي.

15 ـــ منيف فرج
 الرئيس السابق لمنتدى صور الثقافي
 له نشاط سياسي محدود في إطار الدور الذي يلعبه في منطقة صور.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي ترفض احتكار «حزب الله» و«حركة أمل» الانتخابات في صور ومع الحفاظ على التنوع الطائفي والمذهبي في المدينة.
 شارك في التجمع السياسي الأخير سعياً وراء رفض ما يسميه سياسة الهيمنة الحاصلة.

16 ـــ لقمان سليم
 كاتب ومحلل سياسي وناشر لبناني.
 يدير مركز «أمم للأبحاث والتوثيق» وجمعية «هيا بنا».
 لديه عدد من الكتب التي تمّ منع نشرها وحظرها من قبل الأمن العام اللبناني، ومنها كتاب تضمن ترجمة عربية لكتابات محمد خاتمي، الرئيس الإصلاحي الإيراني السابق، وأثار جدلاً داخل الطائفة الشيعية في لبنان.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي انضوت تحت لواء قوى «14 آذار» وكان له دور إعلامي معروف.
 شارك في التحركات الأخيرة، خاصة أنّه من أوائل القيادات الرافضة لدور وسياسة حزب الله التهميشية.
 من المفيد دعمه لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه.

17 ـــ مالك مروة
 نجل مؤسس جريدة «الحياة» و«ديلي ستار» و«بيروت ماتان» وأحد أبرز رواد الصحافة والفكر في لبنان كامل مروة.
 صحافي ومحلّل سياسي.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الكوادر الرافضة لسياسة الأحزاب الضيقة، خاصة أنه ينتمي إلى عائلة تاريخية عريقة صنعت الإعلام ومجده في لبنان.
 يرفض مروة ما آلت إليه الأوضاع في لبنان، خاصة لجهة تغييب صوت الشخصيات المستقلة التي انحصر دورها واضمحل نتيجة سطوة الأحزاب على القرارات وخاصة في البيئة الشيعية التي غاب عنها التنوع والاختلاف.

18 ـــ نديم قطيش
 إعلامي وكاتب ومقدّم برامج لبناني.
 تسلم منصب المدير التنفيذي للأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون «المستقبل».
 هو من الإعلاميين المواجهين لمشروع الحزب وأكثر من يحرض عليه إعلام «المقاومة».
 يعتبر من الحلقة الضيقة المقربة من الرئيس سعد الحريري، ومتزوج من ابنة النائب السابق صلاح الحركة.
التوجّه السياسي
 يعرف بنقده اللاذع لحزب الله وذلك من خلال برنامجه اليومي على قناة «المستقبل».
 تعرض لتهديدات مباشرة من قبل «حزب الله» ما دفعه لبث برنامجه من منزله قبل أن يعود للواجهة منذة فترة.

19 ـــ زياد ماجد
 كاتب واستاذ جامعي لبناني.
 شارك مع عدد من الناشطين والطلاب والمثقفين في تأسيس حركة اليسار الديمقراطي، وكان لها دور هام في إطلاق «انتفاضة الاستقلال» في بيروت.
 نشر منذ عام 2009 افتتاحية أسبوعية في موقع «ناو ليبانون» تتناول قضايا مرتبطة بالربيع العربي، وهو من أبرز الداعمين للثورة الثورية.
التوجّه السياسي
 يعيش حالياً في فرنسا وهو من الشخصيات المثقفة والفكرية المهمة، ولكن لم تحظ بدور بسبب سطوة «حزب الله» على القرارين السياسي والإعلامي.

20 ـــ سعود المولى
 أستاذ جامعي وباحث مشارك في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
 مدير وحدة ترجمة الكتب.
 كان قريب الصلة من الإمام مهدي شمس الدين ويعتبر من الأصدقاء المقربين من النائب وليد جنبلاط.
التوجه السياسي
 من أبرز الشخصيات التي رفضت منذ البدء سياسات الثنائي الشيعي.
 لا دور سياسياً له بل يقتصر على المنشورات والكتب والآراء التي يعبر عنها.

21 ـــ فاروق يعقوب
 ناشط مدني
 يملك صفحة اسمها «المكتب الإعلامي للدكتور فاروق يعقوب» وهو يسخر من كل الأحداث السياسية التي تمر على دول العالم عموماً، وعلى اليوميات اللبنانية خصوصاً.
التوجه السياسي
 يدعو يعقوب الى إنشاء مجلس وطني مدني، خارج كل الطوائف، ويحاسب المواطنين بمقضى القوانين، ويمنع أي مركز ديني أو حزبي من التدخل في القوانين العامة.
 طرح نفسه مرة في سبيل الدعاية للترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية لكسر العرف المكرّس ضمن اتفاق الطائف.
 من الرافضين للأحزاب السياسية عامة ومنها حزب الله ولا يصنّف ضمن قوى أو جهة معيّنة بسبب أفكاره الساخرة والتي يعبر عنها عبر صفحته الرسمية التي تلقى رواجاً ومشاركة.

للثلاثي (الأمين قميحة بركات) مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية

22 ـــ عباس الجوهري
 يشغل منصب رئيس اللقاء «العلمائي اللبناني» ورئيس المركز العربي.
 سبق وحاول عناصر من «حزب الله» التعرض له ولسائقه في الضاحية الجنوبية وفي بعلبك.
 وجه رسالة مفتوحة للأمين العام لحزب الله داعياً إياه إلى وقف قتال الشعب السوري.
 انضم إلى العلماء الشيعة في لبنان كالسيد محمد حسن الأمين، وهاني فحص، علي الأمين وصبحي الطفيلي في تجريم دعوة الجهاد في سورية، معتبراً أن «حزب الله» يؤسس لحرب طويلة الأمد بين السنة والشيعة.
التوجّه السياسي
 يشارك بفعالية في الاجتماعات السياسية الداعية إلى كسر هيمنة «حزب الله». يحاول أن يخلق حيثية ومكانة له على الساحة السياسية من خلال رفضه لما يقوم به الحزب وإيران وتقويته من الدول العربية، لكنه لم يستطيع إيجاد حيثية شعبية فهو منبوذ من بيئته ومتّهم بالخروج عن ثوابتها.
 لديه عدة كتب ومحاضرات تدعو إلى وحدة الصف الإسلامي ونظرة الشيعة للدولة والمؤسسات.
 نشاطه لا يزال محدوداً ومقتصراً على المشاركة في ندوات ونشاطات وهو من العلماء المسلمين حديثي العهد.
 وعد بأنه سينشط قبل الانتخابات عبر موقعه الإلكتروني، ملمّحاً إلى ضرورة دعمه مالياً لتحقيق نتيجة.

23 ـــ صبحي الطفيلي
 شغل منصب الأمين العام السابق لـ«حزب الله» من عام 1989 حتى عام 1991 ثم أجبر على الاستقالة.
 يعتبر من مؤسسي الحزب بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني.
 خاض معارك قاسية ضد «حركة أمل» (الشريك الشيعي) في منطقة إقليم التفاح في ما أصبح يعرف بـ«حرب الاشقاء». واعترض في العام 1992 على دخول الحزب إلى البرلمان وبدأ يناقض ويرفض سياسات الحزب المتبعة حتى اتخاذ قرار مركزي بفصله نهائياً في عام 1998.
 أسس حوزة عين بورضاي في منطقة البقاع اللبنانية وحصلت اشتباكات مسلحة بين مناصريه ومناصرين لـ«حزب الله» أكثر من مرة.
 لم ينضم إلى صفوف «14 اذار» لكن سياسته تتماهى مع المبادئ التي رفعتها، يرفض الشيخ الطفيلي سياسات إيران في المنطقة العربية واستخدامها لحزب الله أداة وكان له موقف داعم ومؤيد للثورة السورية، وأعلن أن من يُقتل من حزب الله في سوريا فهو في جهنم وليس شهيداً.
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الرافضين لسياسات الحزب ويتمتع بشعبية أفضل من غيره ضمن البيئة الشيعية نظراً إلى المكانة التي يشغلها في السابق.

24 ـــ (محمد) عبد الحميد بيضون
 سياسي لبناني يُعرف بخلافه الشديد مع «حزب الله» و«حركة أمل».
 شغل منصب عضو في مجلس النواب في الفترة الممتدة من 1992 حتى 2005، كما شغل منصب وزير الكهرباء والطاقة لفترة طويلة في عهد حكومتي، رشيد الصلح ورفيق الحريري.
 انتخب رئيساً للمكتب السياسي في «حركة أمل» في عام 1988، فصل من الحركة عام 2003 بعد عشرين عاماً من وجوده فيها وخرج من الوزارة ولم يعد بعدها إلى شغل أي منصب حكومي.
التوجه السياسي
 يعتبر من الأقطاب الشيعية المنضوية تحت قوى «14 آذار».
 من أبرز المننتقدين والرافضين لحزب الله ودوره كما لحركة أمل واحتكارها الساحة الشيعية.

25 ـــ ابراهيم شمس الدين
 عُين وزيراً للتنمية الإدارية في الحكومة التي أتت بعد اتفاق الدوحة في عام 2008 وانتخاب ميشال سليمان رئيساً للجمهورية وكان من حصة الرئيس سعد الحريري.
 هو ابن الراحل الإمام محمد مهدي شمس الدين.
 لديه مؤسسات اجتماعية وخدماتية في مناطق الجنوب ورثها عن أبيه، ولكن يعمل الثنائي الشيعي اي «حركة أمل» و«حزب الله» على محاربته بسبب مواقفه الرافضة لسياسة احتكار الطائفة الشيعية من قبلهما.
التوجّه السياسي
 تمت مصادرة جميع الأراضي والممتلكات التي تملكها العائلة بسبب مواقفه الرافضة لـ«حزب الله».
 يدرك جيداً صعوبة دور وموقع الشيعة الرافضين لحزب الله، خاصة في ظل عدم وجود قوى داعمة لهم وبسبب نفوذ وسطوة الحزب.
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المقربة من «تيار المستقبل»، ولكن حالياً يقف على الحياد منذ خروجه من العمل السياسي.

26 ـــ صلاح الحركة
 سياسي ونائب لبناني سابق.
 ورد اسمه أيضاً ضمن لوائح «الشيعة المتعاملون مع الإدارة الأميركية».
 مواقفه الرافضة جعلته يفشل في حصد مقعد نيابي في اعام 2009 لعدم توفير أي دعم له وبخاصة من قِبل حركة أمل.
التوجّه السياسي
 يُعرف عنه أنه من الداعين الى كسر هيمنة «حركة أمل» و«حزب الله» على المجتمع الشيعي.
 يبدو حضوره ضعيفاً في الضاحية الجنوبية لبيروت، ولا يُعثر له على تأثير لدى الشيعة هناك.
 مرشح دائم للانتخابات ودعمه مالياً أو العمل على ضمه إلى لائحة 14 آذار قد يفيد في استخدامه عنصر إقلاق لحزب الله.

27 ـــ أحمد الأسعد
 رئيس حزب «الانتماء اللبناني».
 ابن رئيس مجلس النواب اللبناني السابق كامل الأسعد وحفيد السياسي اللبناني ورئيس المجلس النيابي الأسبق أحمد الأسعد.
التوجّه السياسي
 يمثل صوتاً معارضاً أيضاً لدى الطائفة الشيعية اللبنانية وكان يُعتبر من المتحالفين مع قوى «14 آذار».
 برغم تلقّيه الدعم من أكثر من جهة، إلا أنه يبدو ظاهرة إعلامية صوتية أكثر منها فعلية.

28 ـــ عقاب صقر
 سياسي وإعلامي لبناني.
 انتُخب نائباً عن المقعد الشيعي في مدينة زحلة عام 2009 ضمن كتلة «زحلة في القلب» التي يدعمها الرئيس سعد الحريري.
 عمل كصحافي في جريدة «البلد» وموقع «ناو ليبانون». بعد تعرّضه للكثير من التهديدات غادر لبنان إلى فرنسا قبل أن يعود إثر أزمة الحريري.
 كان يُعتبر من المقربين من الحلقة الضيقة لدى الرئيس الحريري، ولكن بعد أزمة الحريري في الرياض أدى دوراً سلبياً دفع الحريري لإبعاده من تلك الحلقة، وهو يعّول على علاقته الخاصة بفريق ولي العهد السعودي لضمان عودته إلى بيت الحريري.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الشخصيات الشيعية الرافضة لسياسات الثنائي الشيعي وأكثر من يملك القدرة على تسليط الضوء على أخطاء الحزب وسياسته.

من ملف : الإمارات ليكس

ٌMore

Ghouta East .. Chemical Weapons between truth and misleading – Confessions

Syrian Army Finds Terrorists’ Facility for Manufacturing Toxic Chemicals in Gouta

March 13, 2018

3

The Syrian army managed on Tuesday to find in Shoufiniya area in Eastern Gouta a facility for manufacturing toxic chemical substances as the troops were combing the area after expelling the terrorists.

The Syrian military also found a facility for manufacturing explosives and rocketry shells.

1 2 3 4 6 7 8 9

Source: Al-Manar Website

Related Videos

%d bloggers like this: