التهديد بالانهيار… تهديد لمن؟

ابراهيم الأمين

كثيرون يتحدثون اليوم عن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي يواجهها لبنان. الناس والخبراء يعرفون أن المشكلة في الحكام، الذين يجب عليهم جميعاً، مغادرة الحكم الآن قبل أي وقت آخر. لكن الخبراء يعرفون أن الأمر لن يحصل. أما الناس، فقد جددوا الثقة بهذه الطبقة في الانتخابات النيابية التي جرت قبل أشهر. ما يعني أنه قد يكون مناسباً نصح الجمهور بأن يتوقف عن «النق»، وأن يدرك أن هذا ما فعلته يداه. أما الخبراء، فهؤلاء من يجب التعويل عليهم في تقديم مشروع إدارة بديلة للدولة. لكن وجب فرز الغث من السمين بينهم. فبينهم مجموعة أظهرت الأيام أنها جزء من الأزمة، وجل عناصرها متورط ومستفيد وإن كان احتجاجه اليوم ناجماً عن إبعاده أو ابتعاده. وفئة ثانية تعمل عند الخارج المهيمن أو الساعي إلى الهيمنة على لبنان، وهؤلاء، يمكن أن تتعثر بهم في عجقة المنظمات غير الحكومية، واللوائح البلدية والنيابية الناطقة باسم المجتمع المدني وخلافه من المؤسسات. وهي فئة يفترض بوزارة الصحة حظرها لما تمثله من خطر على السلامة العامة. أما الفئة الثالثة، وهي متعلمة ومجربة في أعمال القطاعين العام والخاص، فإنها تعاني أزمة إطار. وضعف بنيتها التنظيمية يجعلها هدفاً سهلاً لسارقي البلاد والعباد.

وكثرة الحديث عن طبيعة الصعوبات لا تعني قرب العلاج. بل ربما تعني أن العلاج قد يكون أصعب من ذي قبل. وطالما أن الجميع لا يريدون توزيعاً عادلاً لكلفة الخسارة، فإن من الصعب توقع تبدلات جذرية، ما يجعل البحث عن أسباب إضافية للأزمة أمراً منطقياً ما دام الإصلاح صعب المنال. ولا يجب استغراب سماع المزيد من الأصوات التي تعتبر لبنان، حكومة وشعباً ومؤسسات، بلداً عاجزاً عن إدارة أموره بنفسه، وأنه يحتاج الى وصي.

المزعج اليوم هو الإشارات السياسية الكثيرة لعمل تقوده الولايات المتحدة وأوروبا، ومعهما السعودية وإسرائيل، هدفه دفع البلاد صوب مرحلة قاسية اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وأمنياً. هؤلاء يعتقدون ــــ وهذا صحيح ــــ أن فريقهم السياسي خسر معركة العقد الأخير. وهم بالتالي لا يقبلون استقرار لبنان إن خرج من تحت سيطرتهم. ويفضلون أن يكون بلداً منهكاً ومنكسراً ما دام هو تحت سيطرة الآخرين. وهذا عنوان استراتيجية يمكن قراءة عناصرها بـ :

ــــ تصاعد برامج العقوبات التي تجعل حصول لبنان على مساعدات مالية واقتصادية من الخارج أمراً صعباً ومعقداً للغاية.
ــــ رفع مستوى الإجراءات العقابية بحق مؤسسات كبيرة وشخصيات ومجموعات، بحجة أنها تخدم مباشرة أو غير مباشرة الإرهاب المتمثل بحزب الله.
ــــ رفض التعاون السياسي مع أي رئيس للجمهورية أو المجلس النيابي أو الحكومة إذا لم يكن رأس حربة في مواجهة حزب الله.
ــــ إدراج لبنان في خانة الدول الفاشلة التي لا يمكنها استقطاب مستثمرين في كل القطاعات، وجعل من يحمل جنسية هذا البلد ساعياً إلى التخلي عنها والانتقال للعيش في بلاد أخرى، من دون أن يبقى على صلة ببلده، ومنعه من تحويل مدخرات قليلة بحجة أنها ستذهب حكماً لخدمة حزب الله.

عون وحزب الله لا يتخلّيان عن الحريري ولا يستسلمان

ــــ وضع لبنان في موقع المستهدف أمنياً وعسكرياً إلى أن «يسرّح» المقاومة وينزع سلاحها ويعتقل المقاومين ويمنع أي موقف سياسي أو إعلامي من شأنه إغضاب أميركا وإسرائيل والسعودية.

كل هذه الضغوط ستتواصل، لكن ما يدعو الى القلق هو الضغط الكثيف من هذه العواصم لمنع قيام حكومة لا يحظى حلفاؤهم فيها بحق الفيتو الشامل. وقد انتقل هذا الفريق الى مستوى جديد من الضغط، من خلال القول إن على الحريري أن يبتعد معتذراً، وأن يترك للرئيس ميشال عون وحليفه حزب الله أمر إدارة الأزمة، وعندها سيكون الانهيار الكبير الذي يمهد لإعادة الإمساك بلبنان من خاصرته الاقتصادية. وفي هذا السياق، ترد الضغوط القائمة باسم التشكيلة الحكومية، وتراجع الواردات الى لبنان على أنواعها، والسعي لمنع قيام أي علاقة طبيعية مع سوريا، وتعطيل مشروع عودة سريعة وكثيفة للنازحين السوريين الى بلادهم، وفوق ذلك، برنامج تهويل فكاهي تقوده إسرائيل محذرة من مخاطر حرب تحطم ما تبقى من لبنان بسبب حزب الله.

صحيح أن عون وحزب الله ليس في مقدورهما الآن قلب الطاولة، لكن الأهم أنهما ليسا في هذا الوارد. بل على العكس، فإن الحريري نفسه سمع ما يريد وما يجب أن يسمعه، من أن عون وحزب الله يريدان أن يكون هو رئيس الحكومة، ولن يتخلّيا عنه إلا إذا قرر هو الابتعاد. ثم إن الطرفين غير راغبين ــــ وإن كانا قادرين ــــ في الذهاب نحو تشكيل حكومة لا تضم بقايا 14 آذار، وعلى العكس، فقد لا يكون مستبعداً حصول مفاجأة بتشكيل حكومة لا تناسبهما تماماً، وإن يكن الأمر مستبعداً. لكن الفكرة أن عون وحزب الله ليسا في وارد تسهيل مهمة القوى الخارجية والداخلية الساعية الى ابتزاز اللبنانيين وتهديدهم بالانهيار.

يبقى أمر أخير، وهو نصح القوى الخارجية ومن يعمل معها في لبنان، بعدم التصرف على أساس أن انهياراً مالياً أو اقتصادياً من شأنه إيقاع لبنان في أحضانهم. بل عليهم التفكير ملياً بأن للطرف الآخر رأيه الذي يقول إن كلفة مقاومة مشروع سيطرة الغرب على البلاد، مهما كانت قاسية، ستبقى أقل بكثير من كلفة حصول هذه السيطرة فعلياً.

Related Articles

Advertisements

REVEALED: U.S MADE AN OFFER TO WITHDRAW FROM SYRIA IN EXCHANGE FOR THESE THREE DEMANDS

 

Source

The following are the recorded proceedings of a US-Syrian meeting in the Damascus center, Mezzeh, as reported originally by generally reliable Al-Akhbar News. It relates to events which took place just this past June, and were revealed today for the first time ever.

On one of the nights of the last week of last June 2018, the Syrian security forces imposed strict measures inside and around Damascus International Airport. Just before midnight, a private UAE plane landed on one of the stands. About forty minutes passed before a huge procession of black SUVs took off carrying the passengers to the Mezzeh area, in the center of Damascus, where the new office of Major General Ali Mamlouk, head of Syria’s national security office, is located. There, a senior US officer led a delegation that included officers from several US intelligence and security agencies.

He was accompanied by the visiting American delegation, along with the head of the General Intelligence Directorate, Major General Deeb Zeitoun, and the Deputy Chief of the General Staff, Major General Mowafaq Asaad. The meeting between the two sides continued for four hours.

 

What happened? 

According to information obtained by Al Akhbar, the two sides reviewed various aspects of the Syrian crisis and the stages of development and repercussions in the region, before getting down to business. A clear and specific American offer was made: The United States is ready to withdraw its troops completely from Syrian territory, including the Al-Tanf and East Euphrates according to security arrangements supervised by the Russian and Syrian armies.

In exchange for meeting Damascus on these points, the US had three demands.

First : Iran’s full withdrawal from the Syrian south.

Washington: withdrawal from the Altnef and eastern Euphrates against three conditions, including giving us a share of oil

Second: obtaining written assurances that US companies will receive a share of the oil sector in eastern Syria. 

Third, to provide the Syrian side with the Americans with full data on the terrorist groups and their members, including the numbers of foreign victims of these groups and those who survived, and those who have the possibility of returning to Western countries, considering that “the terrorist threat is intercontinental, we can get hurt in the service of international security”.

he Syrian side answered with a collected mind, the Syrian side treated the American visitors respectfully and and felt the offer presented was “tempting.”

An answer to the three points was also clear: 

First, you are an occupying power in Syria, you entered our territory forcibly without permission and you can go out in the same way. Until that happens, we will continue to treat you as an occupying power.

Second, Syria is not a country cut off from a tree; it is part of a broad axis. Our position on the relationship with Iran is clear,and President Bashar al-Assad has repeated on more than one occasion and in public speech that our alliance with Tehran, Hezbollah and allied forces that fought the terrorists alongside the Syrian army has forged “a strong relationship.”

Thirdly, “our priority after the war is cooperation with allied and friendly countries that have not conspired against the Syrian people, and we will not have to give facilities to companies belonging to countries that have fought and are still fighting.” But Mamluk added, “This can be left to a later stage when the Syrian government determines the policy of reconstruction. US companies can then enter the Syrian energy sector through Western or Russian companies. We consider this a gesture of goodwill in response to your visit. ”

Damascus: We are firm with Tehran and will make no security coordination with the West before the return of normalized political relations.

Fourthly, in relation to the information about terrorist groups, one of your own allies as you know had visited me a year ago, here in Damascus, the deputy head of Australian intelligence. He confirmed that his visit was conducted with your knowledge, that he was, to some extent, representing you, and asked for information about Australian Islamists of Arab origin who were fighting in the ranks of terrorist groups.

I will now repeat to you what I have replied to today: We have tons of information of the structure of terrorist groups today, which has developed considerably during the years of crisis. We are fully aware of the dangers that these people pose to us and to you. We are aware of the extent to which you need this information, and we know that it is essential for the security services to stay in touch even during crises. We have already provided information to Jordanians and to many other countries, including the United Arab Emirates. But our position on this matter today is linked to the evolution of your political position from Syria and its regime and army.

The meeting ended with the agreement to keep the communication going through the Russian-Emirati channel before the black motorcade went back to Damascus International Airport to leave in the same way that it arrived

“From His Majesty the King to His Brother President”

In early July, as the Syrian army regained control of the Naseeb crossing, the Jordanian army deployed reinforcements on the border with Syria to prevent any new wave of displaced persons from entering Jordanian territory. Oman has played a key role in persuading armed groups that have been in control of the crossing since 2015 to agree to the terms of surrender. In the information, high-level Jordanian-Syrian contacts were then coordinated, including a liaison between the Chairman of the Jordanian Joint Chiefs of Staff, Maj. Gen. Mahmoud Feryhat, and the head of the Syrian National Security Bureau, Major General Ali Mamlouk, in which the first of the two asked: “To convey the greetings of your brother King Abdullah to his brother, Bashar al-Assad”.

In an interview in April 2017, Assad accused Jordan of preparing to send troops to southern Syria in coordination with the Americans, describing Jordan as “part of the American plan since the beginning of the war in Syria.” Jordan was also the headquarters of the operations room «Almok», which was coordinating the attacks of armed groups against the Syrian army in the south.

The United Arab Emirates recently sent a “maintenance team” to inspect its embassy in the Syrian capital in an indication that a “activity” at the embassy could resume. The decision followed the resumption of the air route between the Syrian province of Latakia and the emirate of Sharjah in May after a halt of a few years.

The Syrian Embassy in Abu Dhabi has not been closed, and the Consular Section has continued to provide services to the Syrian community in the UAE. Despite the UAE’s announcement of severing relations at the beginning of the crisis in response to Saudi pressure, at a certain level of warmth, the two countries maintained their control over Dubai’s rulers, Mohammed bin Rashid Al Maktoum and Fujairah’s Sheikh Hamad bin Mohammed al-Sharqi.

Mrs. Bushra al-Assad, the sister of the Syrian president and the widow of General Asif Shawkat, head of Syrian military intelligence, has been living with her children in Dubai since September 2012 under security protection. It is known that the volume of UAE investments in Syria, before 2011, exceeded 20 billion dollars. At the beginning of the Syrian crisis, the UAE committed itself to a cautious stance on the Syrian “revolution” before it was swept into the Saudi agenda. In March 2016, UAE Foreign Minister Abdullah bin Zayed Al Nahyan called for a final end to the Syrian crisis through a comprehensive political solution.

*

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

في إحدى ليالي الأسبوع الأخير من حزيران الفائت، فرضت القوى الأمنية السورية إجراءات مشدّدة داخل مطار دمشق الدولي وفي محيطه. قبيل منتصف الليل بقليل، حطّت على أحد مدرّجات المطار طائرة إماراتية خاصّة. نحو أربعين دقيقة مرّت، قبل أن يخرج موكب ضخم من السيارات السوداء الرباعية الدفع حاملاً ركّاب الطائرة إلى منطقة المزّة، وسط دمشق، حيث المكتب الجديد للواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري. هناك، دلف إلى المكتب ضابط أميركي رفيع المستوى على رأس وفد ضمّ ضبّاطاً من وكالات استخبارية وأمنية أميركية عدة.

كان مملوك في استقبال الوفد الأميركي الزائر وإلى جانبه رئيس الإدارة العامة للمخابرات العامة اللواء ديب زيتون ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء موفق أسعد. استمر اللقاء بين الجانبين أربع ساعات، فماذا دار فيه؟

بحسب معلومات حصلت عليها «الأخبار»، استعرض الجانبان مختلف جوانب الأزمة السورية ومراحل تطورها وتداعياتها في الإقليم، قبل أن يصل الحديث إلى «الزبدة». عرض أميركي واضح ومحدّد: الولايات المتحدة مستعدّة لسحب جنودها بالكامل من الأراضي السورية بما فيها قاعدة التنف ومنطقة شرق الفرات وفق ترتيبات أمنية يشرف عليها الجيشان الروسي والسوري. في مقابل تلبية دمشق ثلاثة مطالب أميركية، هي:

أولاً، انسحاب إيران بشكل كامل من منطقة الجنوب السوري.

واشنطن: انسحاب من التنف وشرق الفرات مقابل ثلاثة شروط بينها حصة من النفط

ثانياً، الحصول على ضمانات خطّية بحصول الشركات الأميركية على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق سوريا.

ثالثاً، تزويد الجانب السوري الأميركيين بـ«داتا» كاملة عن المجموعات الإرهابية وأعضائها تتضمّن أعداد القتلى الأجانب من أفراد هذه المجموعات ومن بقي منهم على قيد الحياة، ومن تتوافر لديه من هؤلاء إمكانية العودة إلى الدول الغربية، باعتبار أن «الخطر الإرهابي عابر للقارات، وما يمكن أن نحصل عليه يصبّ في خدمة الأمن الدولي».

الجواب السوري

بعقل بارد، تعامل الجانب السوري مع الزوّار الأميركيين وعرضهم «المغري». كان جواب مملوك على النقاط الثلاث واضحاً هو الآخر:

أولاً، أنتم في سوريا قوة احتلال، دخلتم أراضينا عنوة من دون استئذان ويمكنكم أن تخرجوا بالطريقة نفسها. وحتى حدوث ذلك سنبقى نتعامل معكم كقوة احتلال.

ثانياً، سوريا ليست دولة مقطوعة من شجرة، بل هي جزء من محور واسع. وموقفنا من العلاقة مع إيران واضح، وقد كرّره الرئيس بشار الأسد في أكثر من مناسبة وخطاب، ومفاده أن علاقتنا التحالفية مع طهران وحزب الله والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب الجيش السوري «علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة».

ثالثاً، «أولويتنا بعد الحرب التعاون مع الدول الحليفة والصديقة التي لم تتآمر على الشعب السوري، وليس وارداً لدينا إعطاء تسهيلات لشركات تابعة لدول حاربتنا ولا تزال». ولكن، أضاف مملوك، «يمكن ترك هذا الأمر إلى مرحلة لاحقة عندما تحدّد الحكومة السورية سياسة إعادة الإعمار. وعندها يمكن لشركات أميركية أن تدخل إلى قطاع الطاقة السوري عبر شركات غربية أو روسية. ونحن نعتبر هذا بادرة حسن نية رداً على زيارتكم هذه».

دمشق: ثابتون مع طهران ولا تنسيق أمنياً مع الغرب قبل عودة العلاقات السياسية

رابعاً، في ما يتعلق بـ«داتا» المعلومات حول الجماعات الإرهابية، لفت مملوك زوّاره إلى أنه «سبق أن زارني قبل نحو عام، هنا في دمشق، نائب رئيس الاستخبارات الأسترالية. يومها أكّد أن زيارته تجري بعلمكم، وأنه إلى حدّ ما يمثّلكم، وطلب معلومات عن الإسلاميين الأستراليين من أصول عربية ممن يقاتلون في صفوف الجماعات الإرهابية. وسأكرر لكم الآن ما أجبته به يومها: لدينا اليوم بنية معلوماتية ضخمة عن المجموعات الإرهابية، وقد تطورت بشكل كبير خلال سنوات الأزمة. ونحن ندرك تماماً الأخطار التي يشكلها هؤلاء علينا وعليكم، كما ندرك مدى حاجتكم إلى هذه المعلومات، ونعرف أن من صلب مهام أجهزة الأمن البقاء على تواصل حتى خلال الأزمات. وسبق أن قدّمنا معلومات إلى الأردنيين وإلى دول أخرى كثيرة من بينها الإمارات العربية المتحدة. لكن موقفنا من هذا الأمر اليوم مرتبط بتطور موقفكم السياسي من سوريا ونظامها وجيشها. وبالتالي، فإن سوريا لن تقدم على أي تعاون أو تنسيق أمني معكم في هذا الشأن قبل الوصول إلى استقرار في العلاقات السياسية بين البلدين».
إلى هنا انتهى اللقاء، مع الاتفاق على إبقاء التواصل قائماً عبر القناة الروسية ــــ الإماراتية، قبل أن يقفل موكب السيارات السوداء عائداً إلى مطار دمشق الدولي، ليغادر بالطريقة نفسها التي حضر فيها.


من «جلالة الملك» إلى «أخيه سيادة الرئيس»

في مطلع تموز الماضي، بالتزامن مع استعادة الجيش السوري سيطرته على معبر نصيب، نشر الجيش الأردني تعزيزات على الحدود مع سوريا لمنع أي موجة جديدة من النازحين من دخول الأراضي الأردنية. ولعبت عمّان دوراً أساسياً في إقناع الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المعبر منذ عام 2015 بالموافقة على شروط الاستسلام. وفي المعلومات أن اتصالات سورية ــــ أردنية رفيعة المستوى جرت آنذاك للتنسيق، من بينها اتصال بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني الفريق محمود فريحات ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، طلب فيه الأول من الثاني «نقل تحيات أخوكم جلالة الملك عبدالله إلى أخيه سيادة الرئيس بشار الأسد».

وكان الأسد اتهم في مقابلة صحافية في نيسان 2017 عمّان بالإعداد لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الأميركيين، ووصف الأردن بأنه «كان جزءاً من المخطط الأميركي منذ بداية الحرب في سوريا». كما كان الأردن مقراً لغرفة عمليات «الموك» التي كانت تتولى تنسيق هجمات الجماعات المسلحة ضد الجيش السوري في الجنوب.


«تصليحات» في سفارة الإمارات

أرسلت الامارات العربية المتحدة أخيراً «فريق صيانة» للكشف على سفارتها في العاصمة السورية في مؤشر إلى إمكان استئناف «نشاط ما» في السفارة. هذا القرار أعقب استئناف تسيير الخط الجوي بين محافظة اللاذقية السورية وإمارة الشارقة في أيار الماضي بعد توقف دام سنوات.

يذكر أن السفارة السورية في أبو ظبي لم تغلق، واستمر القسم القنصلي فيها في تقديم خدمات للجالية السورية في الإمارات. وحافظ البلدان، على رغم إعلان الإمارات قطع العلاقات بداية الأزمة استجابة للضغط السعودي، على مستوى معين من الدفء، عبر حاكمي دبي محمد بن راشد آل مكتوم والفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي. كما أن السيدة بشرى الأسد، شقيقة الرئيس السوري وأرملة العماد آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية، تقيم مع أولادها في دبي منذ أيلول 2012 تحت حماية أمنية. ومعلوم أن حجم الاستثمارات الإماراتية في سوريا، قبل 2011، تجاوز الـ20 مليار دولار. وفي بداية الأزمة السورية، التزمت الإمارات بموقف حذر من «الثورة» السورية، قبل أن تنجرف ضمن الأجندة السعودية. وفي آذار 2016، دعا وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى وضع حد نهائي للأزمة السورية من خلال حل سياسي شامل. ويُعزى هذا «التمايز» الإماراتي إلى موقف أبو ظبي المعادي لجماعة «الإخوان المسلمين»، وإلى التطور في العلاقات الروسية ــــ الإماراتية.

من ملف : لقاء أميركي سوري في دمشق

Related Articles

 

Emirati Foreign Ministry Tasks Embassy in Lebanon with Listing anti-Hezbollah Shia Candidates Who Need Funds: Leaks

April 30, 2018

1

أدّى صقر دوراً سلبياً بعد أزمة الحريري في الرياض ما دفع بالأخير إلى إبعاده من حلقته الضيقة (مروان طحطح)

The Lebanese daily Al-Akhbar posted leaked cables sent by the Emirati embassy in Lebanon to the country’s (UAE) Foreign Ministry, reporting the conditions of the anti-Hezbollah Shia candidates.

One of the secret cables was sent by the consul Hamdan Sayyed Al-Hashemi at the request of UAE Assistant FM, informing him about those candidates whose electoral campaigns need funding.

It is worth noting that the parliamentary election is scheduled to be held on May 6.

The sent list includes the following names:

1-    Ghaleb Yaghi (Baalbek’s Former Mayor)
2-    Hareth Suleiman (Academic Researcher)
3-    Mona Fayyad (University Professor)
4-    Hoda Husseini (Journalist)
5-    Mostafa Fahs (Political writer)
6-    Ali Al-Amin (Journalist)
7-    Mohammad Barakat (Journalist)
8-    Imad Komaiha (Journalist)
9-    Hadi Al-Amin
10-    Hassan Al-Zein (Journalist)
11-    Thaer Ghandour (Journalist)
12-    Waddah Sharara (University Instructor)
13-    Omar Harkous (Woking currently at Alarabiya TV office in Dubai)
14-    Ahmad Ismail
15-    Monif Faraj
16-    Lokman Slim (Journalist)
17-    Malek Mroweh (Journalist)
18-    Nadim Quteish (Journalist & TV Presenter)
19-    Ziad Majed (University Instructor)
20-    Soud Al-Mawla (University Instructor)
21-    Farouq Yaaqoub (Activist)
22-    Abbas Al-Jawhari (Cleric)
23-    Sobhi Al-Tufaily (Former Hezbollah SG)
24-    Mohammad Abdol Hamid Baydoun (Fomer MP & Minister)
25-    Ibrahim Shamseddine (Former Minister)
26-    Salah Al-Harakeh (Former MP)
27-    Ahmad Al-Asaad (Son of Former House Speaker)
28-    MP Oqab Saqr

 

Source: Al-Akhbar Newspaper

 

الإمارات تدرس تمويل مرشحي «المعارضين الشيعة»

الثلاثاء 24 نيسان 2018

تستمر «الأخبار» بنشر البرقيات السرية الصادرة عن السفارة الإماراتية في بيروت. وفي حلقة اليوم، برقية أعدها الديبلوماسي حمدان سيد الهاشمي (يتولى منصب القنصل)، وبعث بها إلى بلاده، وتحديداً إلى «مكتب مساعد الوزير للشؤون الأمنية والعسكرية». موضوع البرقية، «قائمة بأسماء الشخصيات الشيعية المعارضة لثنائية حزب الله وحركة أمل»، والتي أعدها الهاشمي بناءً على طلب مساعد وزير الخارجية الإماراتي للشؤون الأمنية والعسكرية (الطلب ورد إلى السفارة بكتاب حمل الرقم 1814 بتاريخ 19/12/2017). والهدف، على ما هو مدرج في البرقية، إعداد قائمة بتلك الشخصيات، «بما فيها المرشحة للانتخابات النيابية في لبنان على لوائح معارضة لتلك الثنائية والتي تحتاج إلى تمويل في حملاتها الانتخابية». في ما يأتي، النص الحرفي للقائمة الواردة في البرقية، والتي تُظهر خفة الدبلوماسية الإماراتية في اختيار الأسماء وجمع المعلومات وعدم تدقيقها:

1 ـــ المحامي غالب ياغي
الرئيس الأسبق لبلدية مدينة بعلبك
كان يُعتبر أحد أبرز الكوادر اللبنانية الأساسية في حزب البعث سابقاً.
خاض الانتخابات البلدية الأخيرة في وجه «حزب الله» عبر لائحة «بعلبك مدينتي» التي ضمّت عائلات وكفاءات وشخصيات مستقلة وحزبية سابقة من بعلبك، ولكنه لم يستطِع حصد عدد كافٍ من الأصوات (حصل على 46% من الأصوات).
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الشخصيات المناهضة لحزب الله ويُصنّف ضمن «المعارضة الشيعية» التي ترفض هيمنة الحزب وإيران على لبنان.
 كان من ضمن الشخصيات التي اجتمعت خلال الأشهر الماضية لإطلاق حركة سياسية شيعية تتحرّر من ثنائية «حزب الله» ـــ «حركة أمل».
 يهمه الوصول إلى المجلس النيابي بأي طريقة، ومطالبه المالية كثيرة وعليه شبهات فساد مالي.
 يستفيد من أصوات السنة في بعلبك، لكنه يبقى حاجة لإزعاج حزب الله.

2 ـــ د. حارث سليمان
 باحث ومحلّل السياسي
 عضو اللجنة التنفيذية لـ«حركة التجدد الديمقراطي».
 حركة التجدد الديمقراطي، هي حركة سياسية لبنانية أُسِّست في 15 يوليو 2001، وما لبثت أن اعتُبرت ضمن قوى «14 آذار». تراجع وجودها ونشاطها بعد وفاة رئيس الحركة نسيب لحود. وتضم اليوم عدداً من القيادات منهم: انطوان الخوري طوق، انطوان حداد، أيمن مهنا، رامي شما، سرج يازجي، سمير لحود، شفيق مراد…
التوجّه السياسي
 من أبرز الشخصيات الفكرية والإعلامية الرافضة لسياسة الحزب في لبنان، وهو يعبر عن ذلك من خلال تحليلاته السياسية أو المقالات التي ينشرها في عدد من الوسائل الإعلامية المكتوبة.
 شارك في الاجتماع الأخير الذي عُقد من أجل خلق «حراك شيعي جديد» لا يدخل ضمن سياسة الأحزاب القائمة أي «حزب الله» و«حركة أمل».
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن التحالف العريض لقوى 14 آذار، ولم يكن له أيّ نشاط سياسي سابق.

3 ـــ د. منى فياض
 تحمل دكتوراه في علم النفس من جامعة باريس، وهي تدرّس علم النفس في الجامعة اللبنانية في بيروت.
 كانت عضواً مشاركاً في العديد من الجمعيات العلمية والفكرية، ومنذ عام 2001 كانت العضو المؤسس لـ«حركة التجديد الديمقراطي» وعضواً في اللجنة التنفيذية للحركة حتى عام 2010، عادت إلى اللجنة في الانتخابات الداخلية التي جرت في 19 تموز/يوليو وانتُخبت في أعقابها نائبة للرئيس.
 خلال حرب 2006 كتبت العديد من المقالات التي انتقدت فيها سياسات الابتزاز والضغط التي تعرض لها المثقفون الشيعة غير المنتمين إلى حزب الله.
 لها عدة مؤلفات تروي فيها معاناة الشيعة في ظل احتكار قرارها وهي القائلة إن «لبنان دولة مخطوفة تعيش تحت الوصاية الإيرانية».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات الرافضة لهيمنة «حزب الله»، وهي واجهت انتقادات عديدة وصلت إلى حد التكفير والدعوة إلى الاقتصاص منها على خلفية تصريحاتها ومقالاتها.
 تتميز بالجرأة في الطرح وتقديم رؤية سياسية واضحة وتقدم المجتمع الشيعي كمكمّل لدور مجتمعه ولا يرتبط بأيّ محاور.
 لم تخُض يوماً أيّ عمل سياسي ولكنها تُعتبر من أهم الشخصيات المثقفة التي تخاطب البيئة الشيعية.

4 ـــ هدى الحسيني
 إعلامية متزوجة من عضو المكتب السياسي في «تيار المستقبل» الإعلامي والمحلل السياسي راشد فايد.
 سبق أن تولّت عدة مهام وأقسام في مؤسسات إعلامية تابعة لـ «المستقبل».
التوجّه السياسي
 شاركت مؤخراً في الاجتماعات التي عقدتها شخصيات رافضة لسياسات «حزب الله وحركة أمل».
 دورها ينحصر في المهام التحريرية الإخبارية، أما في ما يخص نشاطها السياسي فهو معدوم. ولكن تُعتبر من الشخصيات المقرّبة من الرئيس سعد الحريري، والأمين العام للتيار أحمد الحريري.

من المفيد دعم لقمان سليم لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه

5 ـــ مصطفى فحص
 هو ابن رجل الدين الشيعي العلاّمة هاني فحص الذي تميّز بفكر انفتاحي داعٍ إلى وحدة الأديان.
 كاتب سياسي في جريدة «الشرق الأوسط» وعدد آخر من وسائل الإعلام.
 له عدة مقالات تتركز في الشأن الإيراني كما «حزب الله».
التوجّه السياسي
 من المصنّفين ضمن الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن قوى 14 آذار وتجمعه علاقات مميزة بهذه القوى.
· لطالما عبّر عن رفضه وشجبه سياسة احتكار الشيعة بحزب أو حركة.

6ـــ علي الأمين
 كاتب ومحلّل سياسي
 مالك ورئيس تحرير موقع «جنوبية»
 له العديد من المقالات المناهضة للحزب والتي خلقت له الكثير من الخلافات ووصلت إلى حدّ المطالبة بهدر دمه وتعرّض لمضايقات جسيمة بسبب مواقفه. تمّ اقتحام بيته عدة مرات في الجنوب والعبث بمحتوياته.
التوجّه السياسي
 من أوائل الشخصيات التي شاركت في التحركات السياسية الرافضة لـ«حزب الله»، خاصة أنه من أبرز الداعين إلى وجود فئة ثالثة أو حراك فعلي مناهض.
 يملك علاقات، خاصّة أنه من عائلة شيعية معروفة ومرموقة، وهي تملك مكانة وحيثية داخل الشارع الشيعي، وهي عنصر قوة لاستغلالها ضد حزب الله لا سيما أن العائلة عريقة دينياً عند الشيعة.
 يحصل على دعم مالي مباشر من السفارة الأميركية لموقعه الإلكتروني ويتلقّى دورياً هبات سعودية.

7 ـــ محمد بركات
 يشغل حالياً منصب المسؤول الإعلامي لوزير الداخلية نهاد المشنوق.
 سبق أن عمل في تلفزيون المستقبل كمراسل وكمحرر وكمعدّ لبرنامج «DNA» الذي يقدمه الإعلامي نديم قطيش.
 كانت له مقالات عديدة تنتقد سياسات حزب الله الإلغائية.
التوجّه السياسي
 يشكل هو وعلي الأمين كما عماد قميحة ثلاثياً إعلامياً موحّداً يسعى لخلق وحدة إعلامية مناوئة للحزب.
 يُعرف عن الثلاثة رفضهم الدائم لسياسة «حزب الله» وهم من أطلق عليه لقب «شيعة السفارة» ولكن يمكن القول إن للثلاثي مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية.

8 ـــ عماد قميحة
 إعلامي سبق أن شغل منصب رئيس تحرير موقع «لبنان الجديد».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات كما سبق وذكرنا الرافضة للحزب، ويعبّر عن ذلك من خلال مقالاته أو صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.
 دورُه يُعتبر مقارنة بغيره من الشخصيات الشيعية معدوم، وهو يسعى لأن يكون له منبر إعلامي خاص به.
 يقدم نفسه على أنه شخصية مناكفة لحزب الله في بيئته الجنوبية للحصول على مزيد من الدعم المالي، لكنه يتمتع بجرأة في الكتابة تساعد على إمكانية تشغيله كصوت مرتفع في وجه حزب الله.

9 ـــ هادي الأمين
 ابن العلّامة الشيعي المعروف علي الأمين.
 يُعرف بأنه من المناصرين للثورة السورية وشديد الانتقاد لحزب الله وربطه مصير الشيعة بإيران.
 له عدة كتابات تؤكد على عروبة الشيعة وأهمية أن يكونوا ضمن النسيج الاجتماعي.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في الاجتماعات الأخيرة التي عُقدت في إطار تشكيل حراك شيعي جديد.
يُعرف عنه بعدُه عن النشاطات السياسية، خاصة أنه يُعتبر من الشخصيات التي ترفض الدخول في معارك دم وقتال، بل الدعوة نحو عودة الشيعة إلى جذورهم وانتمائهم لمجتمعاتهم.

10 ـــ حسان الزين
 عمل فترة طويلة في صحيفة «السفير» ضمن عمود بعنوان «تغريدة». أعلن استقالته منها بعد محاولة طلال سلمان، مالك الصحيفة، منعه من التعبير عن رأيه بحريّة، خاصة في ما يتعلق بسوريا و«حزب الله».
 أطلق موقعاً اسمه «تغريدة» ويحاول فيه إعلاء أصوات الصحافيين غير المنتمين إلى جهة سياسية أو حزبية.
التوجّه السياسي
 ينحصر دوره في المجال الإعلامي، ومشاركاته السياسية محصورة وتكاد تكون معدومة.
 يُعتبر من أكثر المؤيدين حالياً للثورة السورية وأبرز المنتقدين لمشاركة حزب الله في الحرب هناك.
 موقعه الإعلامي الجديد يُعتبر «نافذة» يعبّر فيها عن مشاكل ومواضيع جمّة.

11 ـــ ثائر غندور
 عمل في جريدة «الأخبار» لفترة طويلة قبل أن يغادرها مع بداية الثورة السورية بسبب موقف الصحيفة المتوافق مع قتال حزب الله هناك.
 يُعتبر من الناشطين والرافضين لسياسات الحزب ويكتب حالياً في «العربي الجديد» (المموّلة من قطر).
 شيوعي سابق عمل في إذاعة «صوت الشعب»، وكان مناضلاً في الصفوف الأولى قبل أن ينسحب أيضاً منها.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في تجمعات أو اجتماعات سياسية، خاصة أنه يرى في بعضها لا طائل منه دون رؤية حقيقية ودعم.
 كان وما زال ضدّ سياسات قوى 14 آذار و 8 آذار على حدّ سواء، يملك الكثير من الأفكار الشيوعية الرافضة للانتماء إلى الأحزاب أو التيارات. ولهذا يقتصر دوره على النقد الإعلامي.

12 ـــ وضاح شرارة
 سياسي وكاتب وأستاذ جامعي لبناني.
 رغم انتمائه إلى الطائفة الشيعية (بنت جبيل) يُعتبر من أبرز المنتقدين لسياسات «حزب الله».
 من أبرز مؤلفاته كتاب بعنوان «دولة حزب الله: لبنان مجتمعاً إسلامياً».
 يكتب حالياً في جريدة الحياة والمستقبل.
التوجّه السياسي
 لا نشاط سياسياً له وهو من أبرز الاعلاميين المخضرمين، حيث كان من أوائل الشخصيات التي عبرت عن رفضها لسياسة الثنائيات الحزبية.
 يتمتع برؤية سياسية واضحة وهو كان في أول حياته من قياديي حركة لبنان الاشتراكي.

13 ـــ عمر حرقوص
 يعمل حالياً في قناة «العربية» مكتب دبي.
 سبق أن عمل في تلفزيون وجريدة المستقبل، تعرض للضرب على يد «الحزب القومي السوري» في الحمرا.
 من الناشطين المعارضين بشدة لسياسات «حزب الله» ومقرب من «تيار المستقبل».
التوجّه السياسي
 منذ تعرضه للضرب ومغادرته لبنان، انحصر دوره السياسي ومشاركته بانتقاد مؤسسات الحزب ودوره ونشاطاته في لبنان والمنطقة.

14 ـــ أحمد اسماعيل
 أسير محّرر من السجون الإسرائيلية بعدما قضى 10 سنوات داخلها.
 تم استدعاؤه مؤخراً من قِبل الأمن العام اللبناني وخضع للتحقيق بعد نشره سلسلة مواقف انتقد فيها سياسة حزب الله وتدخله في الحرب السورية.
التوجّه السياسي
 شارك في التجمّع السياسي الأخير، خاصّة أنه يُعتبر مثالاً حيّاً على مواجهة إسرائيل، ولكنه منذ خروجه رفض ما يقوم به الحزب وزجّ لبنان في أتون صراع المحاور.
 يستفيد من ماضيه لإثبات دوره لكنه متطلّب باستمرار للدعم المالي.

15 ـــ منيف فرج
 الرئيس السابق لمنتدى صور الثقافي
 له نشاط سياسي محدود في إطار الدور الذي يلعبه في منطقة صور.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي ترفض احتكار «حزب الله» و«حركة أمل» الانتخابات في صور ومع الحفاظ على التنوع الطائفي والمذهبي في المدينة.
 شارك في التجمع السياسي الأخير سعياً وراء رفض ما يسميه سياسة الهيمنة الحاصلة.

16 ـــ لقمان سليم
 كاتب ومحلل سياسي وناشر لبناني.
 يدير مركز «أمم للأبحاث والتوثيق» وجمعية «هيا بنا».
 لديه عدد من الكتب التي تمّ منع نشرها وحظرها من قبل الأمن العام اللبناني، ومنها كتاب تضمن ترجمة عربية لكتابات محمد خاتمي، الرئيس الإصلاحي الإيراني السابق، وأثار جدلاً داخل الطائفة الشيعية في لبنان.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي انضوت تحت لواء قوى «14 آذار» وكان له دور إعلامي معروف.
 شارك في التحركات الأخيرة، خاصة أنّه من أوائل القيادات الرافضة لدور وسياسة حزب الله التهميشية.
 من المفيد دعمه لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه.

17 ـــ مالك مروة
 نجل مؤسس جريدة «الحياة» و«ديلي ستار» و«بيروت ماتان» وأحد أبرز رواد الصحافة والفكر في لبنان كامل مروة.
 صحافي ومحلّل سياسي.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الكوادر الرافضة لسياسة الأحزاب الضيقة، خاصة أنه ينتمي إلى عائلة تاريخية عريقة صنعت الإعلام ومجده في لبنان.
 يرفض مروة ما آلت إليه الأوضاع في لبنان، خاصة لجهة تغييب صوت الشخصيات المستقلة التي انحصر دورها واضمحل نتيجة سطوة الأحزاب على القرارات وخاصة في البيئة الشيعية التي غاب عنها التنوع والاختلاف.

18 ـــ نديم قطيش
 إعلامي وكاتب ومقدّم برامج لبناني.
 تسلم منصب المدير التنفيذي للأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون «المستقبل».
 هو من الإعلاميين المواجهين لمشروع الحزب وأكثر من يحرض عليه إعلام «المقاومة».
 يعتبر من الحلقة الضيقة المقربة من الرئيس سعد الحريري، ومتزوج من ابنة النائب السابق صلاح الحركة.
التوجّه السياسي
 يعرف بنقده اللاذع لحزب الله وذلك من خلال برنامجه اليومي على قناة «المستقبل».
 تعرض لتهديدات مباشرة من قبل «حزب الله» ما دفعه لبث برنامجه من منزله قبل أن يعود للواجهة منذة فترة.

19 ـــ زياد ماجد
 كاتب واستاذ جامعي لبناني.
 شارك مع عدد من الناشطين والطلاب والمثقفين في تأسيس حركة اليسار الديمقراطي، وكان لها دور هام في إطلاق «انتفاضة الاستقلال» في بيروت.
 نشر منذ عام 2009 افتتاحية أسبوعية في موقع «ناو ليبانون» تتناول قضايا مرتبطة بالربيع العربي، وهو من أبرز الداعمين للثورة الثورية.
التوجّه السياسي
 يعيش حالياً في فرنسا وهو من الشخصيات المثقفة والفكرية المهمة، ولكن لم تحظ بدور بسبب سطوة «حزب الله» على القرارين السياسي والإعلامي.

20 ـــ سعود المولى
 أستاذ جامعي وباحث مشارك في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
 مدير وحدة ترجمة الكتب.
 كان قريب الصلة من الإمام مهدي شمس الدين ويعتبر من الأصدقاء المقربين من النائب وليد جنبلاط.
التوجه السياسي
 من أبرز الشخصيات التي رفضت منذ البدء سياسات الثنائي الشيعي.
 لا دور سياسياً له بل يقتصر على المنشورات والكتب والآراء التي يعبر عنها.

21 ـــ فاروق يعقوب
 ناشط مدني
 يملك صفحة اسمها «المكتب الإعلامي للدكتور فاروق يعقوب» وهو يسخر من كل الأحداث السياسية التي تمر على دول العالم عموماً، وعلى اليوميات اللبنانية خصوصاً.
التوجه السياسي
 يدعو يعقوب الى إنشاء مجلس وطني مدني، خارج كل الطوائف، ويحاسب المواطنين بمقضى القوانين، ويمنع أي مركز ديني أو حزبي من التدخل في القوانين العامة.
 طرح نفسه مرة في سبيل الدعاية للترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية لكسر العرف المكرّس ضمن اتفاق الطائف.
 من الرافضين للأحزاب السياسية عامة ومنها حزب الله ولا يصنّف ضمن قوى أو جهة معيّنة بسبب أفكاره الساخرة والتي يعبر عنها عبر صفحته الرسمية التي تلقى رواجاً ومشاركة.

للثلاثي (الأمين قميحة بركات) مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية

22 ـــ عباس الجوهري
 يشغل منصب رئيس اللقاء «العلمائي اللبناني» ورئيس المركز العربي.
 سبق وحاول عناصر من «حزب الله» التعرض له ولسائقه في الضاحية الجنوبية وفي بعلبك.
 وجه رسالة مفتوحة للأمين العام لحزب الله داعياً إياه إلى وقف قتال الشعب السوري.
 انضم إلى العلماء الشيعة في لبنان كالسيد محمد حسن الأمين، وهاني فحص، علي الأمين وصبحي الطفيلي في تجريم دعوة الجهاد في سورية، معتبراً أن «حزب الله» يؤسس لحرب طويلة الأمد بين السنة والشيعة.
التوجّه السياسي
 يشارك بفعالية في الاجتماعات السياسية الداعية إلى كسر هيمنة «حزب الله». يحاول أن يخلق حيثية ومكانة له على الساحة السياسية من خلال رفضه لما يقوم به الحزب وإيران وتقويته من الدول العربية، لكنه لم يستطيع إيجاد حيثية شعبية فهو منبوذ من بيئته ومتّهم بالخروج عن ثوابتها.
 لديه عدة كتب ومحاضرات تدعو إلى وحدة الصف الإسلامي ونظرة الشيعة للدولة والمؤسسات.
 نشاطه لا يزال محدوداً ومقتصراً على المشاركة في ندوات ونشاطات وهو من العلماء المسلمين حديثي العهد.
 وعد بأنه سينشط قبل الانتخابات عبر موقعه الإلكتروني، ملمّحاً إلى ضرورة دعمه مالياً لتحقيق نتيجة.

23 ـــ صبحي الطفيلي
 شغل منصب الأمين العام السابق لـ«حزب الله» من عام 1989 حتى عام 1991 ثم أجبر على الاستقالة.
 يعتبر من مؤسسي الحزب بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني.
 خاض معارك قاسية ضد «حركة أمل» (الشريك الشيعي) في منطقة إقليم التفاح في ما أصبح يعرف بـ«حرب الاشقاء». واعترض في العام 1992 على دخول الحزب إلى البرلمان وبدأ يناقض ويرفض سياسات الحزب المتبعة حتى اتخاذ قرار مركزي بفصله نهائياً في عام 1998.
 أسس حوزة عين بورضاي في منطقة البقاع اللبنانية وحصلت اشتباكات مسلحة بين مناصريه ومناصرين لـ«حزب الله» أكثر من مرة.
 لم ينضم إلى صفوف «14 اذار» لكن سياسته تتماهى مع المبادئ التي رفعتها، يرفض الشيخ الطفيلي سياسات إيران في المنطقة العربية واستخدامها لحزب الله أداة وكان له موقف داعم ومؤيد للثورة السورية، وأعلن أن من يُقتل من حزب الله في سوريا فهو في جهنم وليس شهيداً.
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الرافضين لسياسات الحزب ويتمتع بشعبية أفضل من غيره ضمن البيئة الشيعية نظراً إلى المكانة التي يشغلها في السابق.

24 ـــ (محمد) عبد الحميد بيضون
 سياسي لبناني يُعرف بخلافه الشديد مع «حزب الله» و«حركة أمل».
 شغل منصب عضو في مجلس النواب في الفترة الممتدة من 1992 حتى 2005، كما شغل منصب وزير الكهرباء والطاقة لفترة طويلة في عهد حكومتي، رشيد الصلح ورفيق الحريري.
 انتخب رئيساً للمكتب السياسي في «حركة أمل» في عام 1988، فصل من الحركة عام 2003 بعد عشرين عاماً من وجوده فيها وخرج من الوزارة ولم يعد بعدها إلى شغل أي منصب حكومي.
التوجه السياسي
 يعتبر من الأقطاب الشيعية المنضوية تحت قوى «14 آذار».
 من أبرز المننتقدين والرافضين لحزب الله ودوره كما لحركة أمل واحتكارها الساحة الشيعية.

25 ـــ ابراهيم شمس الدين
 عُين وزيراً للتنمية الإدارية في الحكومة التي أتت بعد اتفاق الدوحة في عام 2008 وانتخاب ميشال سليمان رئيساً للجمهورية وكان من حصة الرئيس سعد الحريري.
 هو ابن الراحل الإمام محمد مهدي شمس الدين.
 لديه مؤسسات اجتماعية وخدماتية في مناطق الجنوب ورثها عن أبيه، ولكن يعمل الثنائي الشيعي اي «حركة أمل» و«حزب الله» على محاربته بسبب مواقفه الرافضة لسياسة احتكار الطائفة الشيعية من قبلهما.
التوجّه السياسي
 تمت مصادرة جميع الأراضي والممتلكات التي تملكها العائلة بسبب مواقفه الرافضة لـ«حزب الله».
 يدرك جيداً صعوبة دور وموقع الشيعة الرافضين لحزب الله، خاصة في ظل عدم وجود قوى داعمة لهم وبسبب نفوذ وسطوة الحزب.
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المقربة من «تيار المستقبل»، ولكن حالياً يقف على الحياد منذ خروجه من العمل السياسي.

26 ـــ صلاح الحركة
 سياسي ونائب لبناني سابق.
 ورد اسمه أيضاً ضمن لوائح «الشيعة المتعاملون مع الإدارة الأميركية».
 مواقفه الرافضة جعلته يفشل في حصد مقعد نيابي في اعام 2009 لعدم توفير أي دعم له وبخاصة من قِبل حركة أمل.
التوجّه السياسي
 يُعرف عنه أنه من الداعين الى كسر هيمنة «حركة أمل» و«حزب الله» على المجتمع الشيعي.
 يبدو حضوره ضعيفاً في الضاحية الجنوبية لبيروت، ولا يُعثر له على تأثير لدى الشيعة هناك.
 مرشح دائم للانتخابات ودعمه مالياً أو العمل على ضمه إلى لائحة 14 آذار قد يفيد في استخدامه عنصر إقلاق لحزب الله.

27 ـــ أحمد الأسعد
 رئيس حزب «الانتماء اللبناني».
 ابن رئيس مجلس النواب اللبناني السابق كامل الأسعد وحفيد السياسي اللبناني ورئيس المجلس النيابي الأسبق أحمد الأسعد.
التوجّه السياسي
 يمثل صوتاً معارضاً أيضاً لدى الطائفة الشيعية اللبنانية وكان يُعتبر من المتحالفين مع قوى «14 آذار».
 برغم تلقّيه الدعم من أكثر من جهة، إلا أنه يبدو ظاهرة إعلامية صوتية أكثر منها فعلية.

28 ـــ عقاب صقر
 سياسي وإعلامي لبناني.
 انتُخب نائباً عن المقعد الشيعي في مدينة زحلة عام 2009 ضمن كتلة «زحلة في القلب» التي يدعمها الرئيس سعد الحريري.
 عمل كصحافي في جريدة «البلد» وموقع «ناو ليبانون». بعد تعرّضه للكثير من التهديدات غادر لبنان إلى فرنسا قبل أن يعود إثر أزمة الحريري.
 كان يُعتبر من المقربين من الحلقة الضيقة لدى الرئيس الحريري، ولكن بعد أزمة الحريري في الرياض أدى دوراً سلبياً دفع الحريري لإبعاده من تلك الحلقة، وهو يعّول على علاقته الخاصة بفريق ولي العهد السعودي لضمان عودته إلى بيت الحريري.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الشخصيات الشيعية الرافضة لسياسات الثنائي الشيعي وأكثر من يملك القدرة على تسليط الضوء على أخطاء الحزب وسياسته.

من ملف : الإمارات ليكس

ٌMore

Hariri Interview Confirmed Lebanese Impressions about His Resignation: Al-Akhbar

November 13, 2017

1

Eight days after his controversial ‘resignation’, the Lebanese Prime Minister Saad Hariri held an interview with Future TV aimed at debilitating the suspects cast on his situation in Riyadh as Lebanon’s senior officials and major political parties considered that the premier is under house arrest imposed by Saudi for political reasons.

According to Al-Akhbar newspaper, the interview failed to persuade the Lebanese that Hariri is free and that his resignation was based on a personal will, adding that he appeared to be exhausted and concerned.

The Lebanese daily noted that even the logistical preparations for the interview in addition to the appearance of an unknown Saudi person onstage holding a paper and driving Hariri to look at him increased the Lebanese doubts about his situation.

Hariri announced on November 4 from Riyadh his resignation as a premier in a televised address in which he appeared very tense while reading a statement, which raised prolific questions about the reasons behind his step.

It is worth noting that Hariri was carrying out regularly his scheduled tasks before he was summoned by the Saudi officials to urgently move to Riyadh where he shockingly announced his resignation.

SourceAl-Akhbar Newspaper

Related Articles

 

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

Wed Jan 18, 2017 12:4

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

TEHRAN (FNA)- A prominent military analyst said the US has provided the ISIL with aerial and satellite images of the Syrian army positions in Deir Ezzur to be used in the terrorist group’s offensives.

“ISIL’s fierce attacks on Deir Ezzur in the past few days which have been launched from several directions and their precise targeting attacks indicate that the terrorist group is logistically supported by the satellite images,” Hassan Hassan told FNA on Wednesday.

Noting that such precision-striking attacks are possible only through using satellite images, he said, “Although the US-led international coalition claims to to be fighting against the ISIL, it contributes no role in the fight against ISIL in Deir Ezzur, proving that the ISIL had never been a target for the coalition but it was an instrument to implement Washington’s plots and prolong the war in Syria.”

“The terrorists have received satellite images of the Syrian army positions from the US,” Hassan underlined.

Media sources in the region said on Tuesday that US-led collation’s air attack on Syrian army positions in Southern Deir Ezzur in September paved the ground for ISIL’s large-scale attacks on government positions in the last couple of days.

The Arabic language Lebanese al-Akhbar paper reported that recent attacks of ISIL on government positions in Deir Ezzur in the last two to three days are the results of the US air attack on army positions in September as the air raids weakened the army troops.

The paper added that ISIL’s control over the entire territories in Deir Ezzur province will benefit significantly the US-led coalition.

The paper said that ISIL intends to take full control of Deir Ezzur city and vast regions in Syria’s desert from South of Sweida up to Palmyra in Homs and from Raqqa to Deir Ezzur to take control of Syria’s border with Iraq.

Al-Akhbar underlined that based on field information the ISIL’s plan was practically kicked off when the US-led coalition’s fighter jets bombed the Syrian Army’s positions in al-Thardah mountain in September 17 that left tens of army soldiers dead and wounded.

The army later pulled back their men from trinary al-Thardah mountain that plays a protection role for Deir Ezzur airbase.

The US-led coalition’s air raid opened way for ISIL to use its suicide attackers and suicide vehicles to intensify attacks on Deir Ezzur airbase.

دير الزور تحت الخطر: «داعش» يتقدّم… وواشنطن تتحيّن الفرصة

تصميم: سنان عيسى

على مراحل يعمل «داعش» في سبيل السيطرة على كامل مدينة دير الزور. نجح التنظيم أمس في فصل المدينة عن مطارها العسكري، ليحاول بعدها قضم المزيد من النقاط، بغية تقطيع أوصال المدينة قبل الإطباق على كل بقعة منفردة. في المقابل، لا يزال الجيش السوري يعمل بإصرار كبير على منع المجزرة الكبرى في المدينة المحاصرة. مصادره تروي أنّ مخطط «داعش» لن يمرّ بسهولة، وأن إرادة القتال والصمود موجودة، وستتبيّن نتائجها قريباً. في انتظار «المحصّلة»، تتحيّن واشنطن فرصة إخلاء الشرق السوري من وجود الجيش، لتأخذ على «عاتقها» بمشاركة أذرعها السورية البريّة في قضم جزء حيوي جديد من سوريا كما فعلت سابقاً في ريف محافظة الحسكة وعلى الحدود العراقية المشتركة

أيهم مرعي

أيام رعب جديدة تعيشها مدينة دير الزور. عشرات آلاف المدنيين يسمعون نيران الاشتباكات، شاعرين بالخطر الداهم على آخر مناطق وجودهم. ورغم اعتياد الأحياء المحاصرة هجمات ضخمة من قبل «داعش»، يبدو هجوم التنظيم الحالي أخطرها في السياق السياسي والميداني التي تعيشه البلاد.

4 أيام من المعارك المتواصلة، حشد فيها «داعش» عدداً كبيراً من قواته ونخبته، أفضت إلى نجاحه في خرق عدة مواقع للجيش السوري غرب مطار دير الزور، ما أدّى إلى فصل المدينة عن المطار العسكري. وجاء ذلك بعد وصول عناصر التنظيم، في هجومهم فجر أمس، إلى منطقة المقابر في حيّ العمّال، وإلى سريّة جنيد و«مكابس البلوك»، وصولاً إلى نقاط مطلة على شارع البورسعيد، وبالتالي قطع ما يعرف بالطريق العسكري بين المطار والمدينة.

وقطع هذا الطريق سيتيح للتنظيم تقسيم مناطق سيطرة الجيش السوري إلى قسمين: شرقي، ويضم المطار وقرية الجفرة وحيّ هرابش؛ وغربي ضم باقي الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش، وصولاً إلى «اللواء 137» جنوباً، وتلة الرواد غرباً.

المخطط بدأ منذ استهداف طائرات «التحالف» الدير
في 17 أيلول

ويسعى مسلحو التنظيم بهجماتهم المتواصلة للوصول إلى محيط دوّار البانوراما والمدينة الرياضية، لفصل «اللواء 137» عن المدينة، ما يمنع المروحيات من الهبوط، ما يؤدّي إلى إطباق حصار كامل على المدينة، ومنع وصول أي إمداد جوي إليها، علماً بأن المروحيات لا تزال تهبط في نقاط آمنة في محيطها.

وتؤكد المصادر الميدانية أنّ التنظيم استقدم تعزيزات كبيرة إلى دير الزور، من ريفي الرقة وحمص، بالإضافة إلى كتائب «الانغماسيين» (بعضهم من المنسحبين من مدينة الموصل العراقية)، لخلق عمق استراتيجي في البادية السورية. فالسيطرة على مدينة دير الزور بشكل كامل، يتيح لـ«داعش» إمساك حركة التنقل والسيطرة لنقاط واسعة في الصحراء السورية، من ريف السويداء جنوباً إلى تدمر والرقة ودير الزور وعلى طول الحدود العراقية.

وتشير المعطيات الميدانية إلى أنّ هذا المخطط بدأ عملياً منذ 17 أيلول الماضي، عندما استهدفت طائرات «التحالف الأميركي» مواقع الجيش السوري في تلال الثردة، ما أدّى إلى انسحاب الجيش من مرتفعات الثردة الثلاثة، وانكشاف المطار أمام مفخخات «داعش» و«انغماسييه»، الذين هاجموه خلال الأيام الثلاثة الماضية بشكل عنيف، في استكمال لخطة إضعاف الجيش في المدينة، وذلك بعد فشل كل المحاولات السابقة.
وبالتالي فقد قُسِّم الجهد العسكري على مراحل بدأت في سلب الجيش منطقة جغرافية حيوية كانت تحمي المطار، هي تلال الثردة، إضافةً إلى خسارة 82 مقاتلاً ممن خبروا قدرات التنظيم الهجومية، وكانوا سبباً في صد كل هجماته السابقة.

وكما يبدو واضحاً أن لـ«التحالف» مصلحة كبيرة في سيطرة «داعش» على كامل دير الزور. فوجود قواعد عسكرية للجيش السوري في دير الزور، يعطّل خططه التي يهدف من خلالها إلى بسط هيمنته على كامل منطقة الشرق السوري بمحافظاته الثلاث الحسكة ودير الزور والرقة، وبالتالي إضعاف الدولة السورية، باعتبار هذه المحافظات الخزان والثقل النفطي والاقتصادي والزراعي للبلاد. لذلك، مجرّد نجاح التنظيم بإنهاء وجود الجيش في دير الزور، سيعمد «التحالف» إلى تحريك قواته الموجودة في منطقة المالحة على المثلث الجغرافي بين الحسكة ــ ديرالزور ــ الرقة، لقطع الطريق بين دير الزور والرقة، وتنفيذ عمليات عسكرية باتجاه دير الزور، اعتماداً على «قوات النخبة السورية» التابعة لرئيس «الائتلاف السوري» السابق أحمد الجربا، بالإضافة إلى «مجلس دير الزور العسكري» المتحالفين مع «قوات سوريا الديموقراطية»، الذراع البريّة للأميركيين في سوريا، ما سيوسّع ويؤمّن لواشنطن منطقة نفوذ خالصة في الشرق السوري تكون ورقة سياسية وعسكرية في المستقبل القريب.

مصدرٌ في قيادة العمليات العسكرية في دير الزور أكّد في تصريح لـ«الأخبار» أن «ما يعدّ لدير الزور مكشوف، وأن قوات الجيش تخوض معارك لاستعادة السيطرة على المواقع التي تسلّل إليها الإرهابيون، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة، بالتعاون مع سلاحي الجو السوري والروسي»، مضيفاً أن «الجيش لا يزال يملك المبادرة الهجومية، وسيعمل على قلب المعادلة الميدانية لمصلحته». ولفت إلى أن «أكثر من 200 مسلحي داعش قتلوا منذ بداية الهجمات، التي استنزف فيها التنظيم عدداً كبيراً من مقاتليه». وفي وقت متأخر من مساء أمس، كثّف سلاحا الجو الروسي والسوري من استهدافاتهما لمواقع وخطوط إمداد التنظيم في كافة محاور المدينة وريفها، لتأمين غطاء ناري يتيح للجيش استعادة المبادرة، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة.

في اتصال مع واحد من القادة العسكريين في الدير فجر أمس، لخّص الساعات الأخيرة بكلمات قليلة: «تحسّن تدخّل الطيران كثيراً وخفّت الهجمات… لا يزال الوضع صعب نوعاً ما. مع طلوع الضوّ بتصير الصورة أوضح».

‘Israel’ Forced Nusra, Jordan’s MOC to Battle Syrian Army in Southern Provinces: Hundreds of Terrorists Killed or Injured

September 20, 2016

Syrian Army Targeting Nusra Terrorists in Quneitra

All political and military observers can easily notice the key Zionist role in leading the terrorists’ battles against the Syrian army in the southern provinces in an attempt to secure the entity’s northern front and to contribute to the sinister plot targeting Syria.

Lebanese Al-Akhbar newspaper published a report in which it mentioned tackled in details the Israeli role in the two attacks launched by the terrorists against the Syrian army in the southern provinces.

The daily noted that during the past 10 days, two major battles erupted between the terrorists and the Syrian army as the Zionists played a leading function in planning, preparing and launching the militant attacks in various cities.

Before the battles which occurred in Daraa, Quneitra, and Damascus countryside, the terrorists of Nusra Front and other takfiri groups were involved in fighting the ISIL gunmen who had already controlled a number of villages and farms, according to the paper.

The Lebanese paper pointed out that, the Zionist entity first worked on “convincing” the terrorists to stop ISIL battles which were managed by the Military Operations Command (MOC) in Jordan in order to protect that country from the danger of the terrorist group.

‘Israel’ then mobilized the terrorists who numbered around 1500 and provided them with heavy weaponry, logistical assistance and necessary information about the Syrian army, Al-Akhbar reported.

What is remarkable about the Zionist support to the terrorists is that ‘Israel’ forced them to acknowledge the entity in return of the assistance which also included medicating the injured militants at the Israeli hospitals, the daily added.

The enemy bombards itself

The Zionist army also issued consecutive statements to claim that shells were fired from the Syrian side onto the Occupied Golan Heights in order to justify its violent responses by striking the Syrian army posts.

According to field reports cited by Al-Akhbar, only two stray shells which crossed into the Occupied Golan Heights were fired by the Syrian army. The source of the rest was the terrorists’ cannons.

Despite all that extent of support provided by the Zionist enemy to the terrorist groups, the Syrian army repelled the terrorists’ attacks, killing 108 militants and injuring 408 of others, Al-Akhbar mentioned.

A well-informed field commander told Al-Akhbar that the Syrian army, on the other hand preserved its military readiness, surveillance data and moral decision to fight the terrorists.

The commander added that on the southern front, the Syrian army took the position of the negative defender in 2014 before positively defending its posts in 2015, but “in 2016, it regained the full capacity to initiate against the terrorists.”

The Syrian army improved its command processes as well as field operations and benefited from the military experience of its allies in sending small groups to prepare ambushes or plant explosives behind the enemy’s lines, the commander told Al-Akhbar.

Source: Al-Akhbar Newspaper

Related Articles

You Will Be Defeated in Lebanon

Ibrahim Al-Amin

Let the oppressive regime in Saudi Arabia do what it wants. Let the Saud Family exhaust it self the way it wants, and grunt what they want all the time. Let them raise their voices and lift their banners and weapons as high as they think they can reach, and let their madness spread wherever they want. Let them do everything they think is of interest to them, and then let them weep… all this will not help in such a thing called the bitter truth.

You Will Be Defeated in Lebanon

It is called the cruel defeat. Its name is the day of the great escape, where there is no dust to cover the scene, no cries to grab attention, and no shadow to prevent the sunlight from getting through to where we are, us, the victors over their tyranny and oppression. Let the sunlight reach where the blood of martyrs writes the story of the defeat of the new “Jahiliyyah” [ignorance].

All the lies that you tell today won’t serve you in anything. They will not help you where you are now nor where you will run to. They will not serve your henchmen wherever they are. All the fake tears and hypocrisy will not change the reality.

Simply, you have been defeated. And you will drink the poison you have created. You have failed in Syria, and there you will be defeated. You have failed in Yemen, and there you will be defeated. You have failed in Palestine, and there you will be defeated. You have failed in Lebanon, and here you will be defeated. Egypt’s army did not protect you from true Arabism, the Arabism of Gamal Abdel Nasser, the man you still fear.

We have lived dozens of years of your hatred to this country. You have provoked Israel to wage the largest devastating war and you have failed. But still you seek to repeat it. Your foolish leaders are once again betting on changes in the US administration, hoping that will unchain “Israel”. So they wage new wars against Lebanon and Syria in order to provide you, your terrorist, and your henchmen with support and life. You will be defeated once again, but you will never change.

What are you doing today?

You send Saad Hariri on a mission- confusing to him before his assistants. He does not know whether to raise the stakes or lower them, to fight or defend. It ends up with him repeating what he has learned from you; the origins of a servile thank you.

Do you think that withdrawing funds or decreasing diplomatic representation can defeat a people who endured your revulsion for decades and did not give in?

Is there someone who told you that among the people there is someone who is ready to lose his life after he has lost his job and dignity just for you to stay on your thrones? No way.

Do you think that a relentless campaign against the resistance in Lebanon will justify the failure of your state, organizations, trades, banks, and businesses wherever you are?

Do you think that workers and employees you threaten to evict, and haven’t been paid for months, will believe your claims that the resistance caused this to them?

Do you think that a couple of clerks you still give them crumbs, are able to create public opinion that will fill the squares and streets for the sake of dementia, recklessness, and madness?

Did someone tell you that we have another Sisi, Hadi, or Bashir in our country that gave you the illusion that you can intimidate people and silence them?

Don’t you know that there is no life in you, and no useful movement with you? There is no room for the production of ideas with you except scenes of humiliation in the house of your obedient child?

What table do you want to flip, on whose head, and for what?

Do you want to spread sedition among those who you stole their dreams and ambitions, or do you really think that in Lebanon there is someone who is able to change the political scene?

Don’t you know that you no longer have a harmful and deadly ally? You only have offshoots of terrorist groups being defeated in Lebanon and Syria. Or is it time to remove the final mask and reveal your monstrous features?

Your only hope is to leave before the temple collapses on you before everyone else.

If you think your exit as well as your money’s exit from our country is considered a victory, then please, be victorious and leave our country and land now before tomorrow comes. Hopefully, you will find someone to protect you when you are leaving.

Source: Al-Akhbar, Translated and Edited by website team

25-02-2016 | 09:23

Related Videos

Related Articles

Saudi Sedition Plot for Lebanon, Horns Threatening: More to come!!
Saudi, UAE Ask Their Citizens to Leave Lebanon
Mujtahid Attributes Saudi Move against Lebanon to Captagon Scandal
%d bloggers like this: