Al-Mayadin TV: President Bashar al-Assad personality of the year 2013

د

ديبلوماسي غربي: الرئيس السوري أسد في الميدان العسكري وداهية في الميدان السياسي وشعبيته جارفة

Beirut, (SANA) Al-Mayadin TV announced President Bashar al-Assad the personality of the year 2013 according to a poll run on its website and lasted for three weeks on 16 Arab and international personalities.

Al-Mayadin said that President al-Assad won 193,404 votes with a percentage of 37,97 % of the total votes who exceeded 500,000.

Sultan of Oman, Sultan Qabous bin Said, ranked second and Iraqi Prime Minister, Nouri al-Maliki, ranked third.
—–

  1. Assad: 37.97%
  2. Qabous: 18.19%
  3. Malki: 11.3%
  4. Putin: 9.83%
  5. Hamad bin Khalifa: 5.45%
  6. Mursi: 3.56%
  7. Sisi: 3.64%
  8. Rouhani: 2.73%
  9. Pope: 1.66%
  10. Snouden: 1.46%
  11. Abbas: 1.07%
  12. Madoru:0.97%
  13. Bandar: 0.84%
  14. Tunis Quadrant: 0.82%
  15. Obama: 0.81%
  16. Ashton: 0.65%

 

قناة الميادين تعلن السيد الرئيس بشار الأسد شخصية العام 2013

شخصية العام ٢٠١٣ التي حصدت أكبر عدد من الأصوات في التصويت الذي طرحته قناة  الميادين: الرئيس السوري  بشار الأسد بـ ١٩٣٤٠٤ صوت

فاز الرئيس السوري بشار الأسد في المرتبة الأولى في التصويت الذي أجرته قناة الميادين لاختيار شخصية العام 2013، بنسبة تصويت بلغت 37.97 من إجمالي الأصوات، وبعدد أصوات بلغ 193404 صوتاً.

وجاء في المركز الثاني سلطان عمان قابوس بن سعيد، بنسبة مصوتين بلغت 18.19%، ونال 92295 صوتاً.
(لمشاهدة الحلقة الخاصة لإعلان نتيجة التصويت كاملةً إضغط هنا)

وحل ثالثاً، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بنسبة 11.35% من إجمالي عدد الموصتين، وبعدد أصوات بلغ 57807 صوتاً.

رابعاً، حصد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما نسبته 8.93% من الأصوات، وبـ 45480 صوتاً.

وفي المرتبة الخامسة، جاء أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، بنسبة أصوات بلغت 5.45%، ونال 27805 صوتاً.

وجاء في المرتبة السادسة الرئيس المصري السابق محمد مرسي بنسبة أصوات بلغت 3.56%، وبعدد أصواتٍ بلغ 18176 صوتاً.

وفي المرتبة السابعة، نال وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي 18072 صوتاً، وبنسبة تصويت بلغت 3.54 صوتاً.

وبنسبة 2.73%، نال الرئيس الإيراني حسن روحاني المرتبة الثامنة، حاصداً 13905 من الأصوات.

ونال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول ما نسبته 1.66% من الأصوات، وبعدد أصواتٍ بلغ 8469 صوتاً. ليكون في المرتبة التاسعة بين الشخصيات الستة عشر.

وفي المرتبة العاشرة، نال عميل الإستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن 7484 صوتاً بنسبة تصويت بلغت 1.46% من إجمالي عدد الأصوات.

وفي المرتبة الـ11 حصد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس 5493 صوتاً، بنسبة تصويت بلغت 1.07 من إجمالي عدد المصوتين.

وجاء في المرتبة الـ12، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بنسبة تصويت بلغت 0.97%، وبعدد أصواتٍ بلغ 4900 صوتاً.

وفي المرتبة الـ13، نال رئيس الإستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان ما نسبته 0.84% من إجمالي عدد الصوتين، حاصداً 4277 صوتاً.

ونال رباعي الحوار في تونس نسبة تصويت بلغت 0.82% ليحل في المرتبة الـ14، وبعدد أصواتٍ بلغ 4171 صوتاً.

وجاء الرئيس الأميركي باراك أوباما في المرتبة الـ15، بنسبة تصويت بلغت 0.81%، وعدد أصواتٍ بلغ 4165 صوتاً.

وفي المرتبة الـ16، منسقة شؤون الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، بنسبة تصويت بلغت 0.65%، وعدد أصوات بلغ 3359 صوتاً.

وقد بلغ إجمالي عدد المصوتين 509262 صوتاً موزعين على عدد كبير من دول العالم.


Advertisements

أ لـ مـ | يحيى أبو زكريا | مفهوم النفير العام في الإسلام

أ لـ مـ | يحيى أبو زكريا | مفهوم النفير العام في الإسلام

The Islamic history and the methodology of correction

أ ل مـ — الميادين — الحضارة الإسلامية

 
التاريخ الاسلامي ومنهجية التصحيح
الإعلامي يحيى أبو زكريا
الدكتور علي الشامي — أستاذ حوار الحضارات في الجامعة اللبنانية
الأستاذ وائل الامام — استاذ في جامعة دمشق
علية العلاني — باحث في التاريخ المعاصر والتيارات الدينية
 
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Yahya Abu Zakariya and Ashraf Bayoumi: On Syria



River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The role of intellectuals in establishing the values ​​of dialogue

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Yahya Abu Zakariya: "Dropping al-Mayadin first fig leaf first "

هل أسقط  د. يحيى أبو زكريا ورقة التوت الأولى عن قناة الميادين
جهينة نيوز- كتب المحرر السياسي:
على الرغم من أن إعلان رئيس مجلس إدارة قناة “الميادين” الإعلامي المستقيل من “الجزيرة” غسان بن جدو منذ البداية اتجه نحو التأكيد على أن “الميادين” التي رفعت شعار “الحقيقة كما هي” ستلتزم ثوابت عروبية وتنهج نهجاً مقاوماً للهيمنة الصهيوأمريكية في المنطقة، وستكون محايدة إزاء الأحداث والتحوّلات السياسية برمتها، ما يذكّرنا بمقدمات انطلاقة قناة “الجزيرة” ولاسيما إبان الحرب على العراق وقبلها الاحتلال الأمريكي لأفغانستان، غير أن هذه الادّعاءات والمزاعم بدأت تتكشّف مع اشتداد الحرب على سورية، وتكالب دول وأطراف غربية وعربية على الشعب السوري وقيادته وجيشه، ما يشير إلى قرب سقوط هذه المزاعم وخاصة مع الاختبار الأول الذي كان بطله الكاتب والباحث والإعلامي الجزائري د. يحيى أبو زكريا.
فالتصريحات التي أدلى بها أبو زكريا للإعلام السوري مؤخراً يبدو أنها قد أزعجت إدارة “الميادين”، ما اضطرها لإصدار بيان تتبرأ من خلاله من تصريحات أبو زكريا!!.. مؤكدة في بيانها التوضيحي أنها ليست معنية ولا تتبنى أي موقف سياسي أو كلام إعلامي ورد على لسان أي فرد من أسرة القناة الصحفية، كما أن القناة لا تكتفي بعدم التبني فقط بل إنها ترفض رفضاً باتاً أي تصريح لأي زميلة أو زميل يتضمّن تجريحاً لأشخاص أو أنظمة حكم أو مسؤولين أيّاً كان الموقف من هؤلاء.

وجاء في البيان أيضاً: إن قناة “الميادين” تؤكد أنها حريصة على رسالتها الإعلامية وثوابتها التي تضمّنتها وثيقة سياسات القناة، وأيضاً المفردات التي جاءت في كلمة رئيس مجلس إدارة القناة غسان بن جدو عند افتتاح القناة في 11/6/2012، ودون ذلك فإن القناة ليست معنية بأي كلام أو موقف أو كتابة لأي زميل، وما صدر ويصدر عن أي منهم هو رأي شخصي لا يلزم القناة ولا تتبناه.
نفهم كما يفهم غيرنا أن من حقّ أي وسيلة إعلامية أن تلتزم الحياد وتحافظ على سلامة خطابها الموجّه إلى الجمهور، والابتعاد به عن أي تأويل أو تفسير يؤدي إلى الإخلال بميثاق هذه الوسيلة، ويزعزع ويقوّض مصداقيتها، غير أنه ليس مفهوماً ولا مقبولاً أن تفرض أي وسيلة إعلامية سياستها وأحكامها وقوانينها على العاملين فيها وتلزمهم برأيها اختلافاً أو اتفاقاً، أو تربط بشكل مباشر أو غير مباشر تصريحاتهم بمرجعيتها، وتذكّر الجمهور أن فلاناً موظف لدينا، خاصة مع قامة كبيرة كالباحث والإعلامي يحيى أبو زكريا، الذي لم يرتكب جرماً أو ذنباً يستوجب إصدار هذا “البيان الناري”، سوى أنه قال في حواراته مع الإعلام السوري وبيّن “الحقيقة كما هي” بأن قطر ونعجتها حمد بن جاسم آل ثاني، والنعجة المستنسخة عنه (دوللي الجامعة العربية) نبيل العربي يقودون المؤامرة على سورية، ويدعمون الجماعات الإرهابية المسلحة بالإعلام والأموال والأسلحة الفتاكة لتدمير سورية وقتل شعبها، وتشويه صورة وشيطنة قيادتها التي رفضت وترفض الهيمنة الصهيوأمريكية في المنطقة، بل حوّلوا جامعة الدول العربية إلى منبر لتشتيت العرب لا توحيدهم، وقتل الشعب العربي لا الحفاظ على دمائه، ولعلّ جرائمهم في ليبيا وسورية أكبر دليل على ما قاله أو ذهب إليه أبو زكريا!!.
كنّا نتمنّى على “الميادين” أن تحترم حرية أبو زكريا في قول ما يريد دون اجتزاء أو تأويل مغلوط، أو تفصيل مواقفه الشخصية على مقياس القناة وسياساتها، أو إصدار بيان توضيحي لتصريحات أدلى بمثلها لوسائل إعلام غير سورية، إلا إذا أخذتنا الظنون باتجاه ما بدأ البعض يلمح إليه أن استقالة بن جدو من “الجزيرة” لم تكن إلا تكتيكاً التفافياً نحو استعادة المال القطري دوره في الإعلام الموجّه من خلال منبر آخر بعد افتضاح “الجزيرة” وربيعها العربي المزعوم، وسقوطها المريع والكشف عن تلفيقاتها وفبركاتها للأحداث بما يخدم الجماعات الإرهابية المسلحة وجرائمها وتفجيراتها وقتلها وتهجيرها للأبرياء في المحافظات والمدن والبلدات السورية، ودورها القذر في دفع ليبيا نحو التقسيم والحرب الأهلية.
كما كنّا نتمنى أيضاً ألا تثير “الميادين” هذه الضجة والبربوغاندا الإعلامية في بيانها التوضيحي وتعلن تبرؤها من تصريحات أبو زكريا، إلا إذا اعتبرنا أن احتجاجاً أو هاتفاً من حمد بن جاسم وأزلامه من النعاج قد استدعى هذه الضجة وإصدار هذا البيان، وهنا يكون د. يحيى أبو زكريا قد أسقط ورقة التوت الأولى عن قناة “الميادين”، وبات لزاماً علينا أن نتوقع أنها تسير باتجاه الحفرة التي سقطت فيها سابقتها قناة “الجزيرة!!.

A special gift to the shoes licker Faisal Al-Qasem

هدية خاصة الى لاعق الاحذية فيصل القاسم
 
انهاء المسمى فيصل القاسم بالضربة القاضية
 
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!
 

%d bloggers like this: