Dirty little secret: ‘Think tanks’ are among top culprits in media disinformation crisis

By Bryan McDonald
Source

5be58dd1dda4c8511a8b459e.jpg

Most consumers are unaware off the mainstream media’s dirty little secret. Think tanks are increasingly taking advantage of tight news budgets to influence the press agenda in favour of their sponsors.

Decades ago, these outfits generally operated as policy advisories. Although, some were comfortably enumerated ‘retirement homes’ for distinguished public servants or intellectuals. However, in modern times, they have become indistinguishable from lobbying firms. With the budgets to match.

On the Russia (and broader Eastern European) beat, think tank influence is becoming increasingly dangerous and malign. And it’s leading to a crisis in journalistic standards which nobody wants to acknowledge.

Two cases this week highlight the malaise.

Right now, Hungary and Ukraine are embroiled in a standoff regarding the rights of ethnic Hungarians in the latter country. The disagreement is entirely local, with roots in the 20th century carving-up of Budapest’s territory after it found itself on the losing side in both World Wars. As a result, lands were dispersed into other nations – former Czechoslovakia, Romania, Yugoslavia, and the Soviet Union.

There are tensions, to varying degrees, between Hungary and pretty much all the successor states housing its lost diaspora. Especially since nationalist Viktor Orban started handing out passports to compatriots stranded on foreign soil.

Until recently, most of the focus was on disagreements with Slovakia, but now attention has switched to Ukraine.

Let’s be clear. This is a mess of Kiev’s making. In a bid to appease “patriotic” fundamentalists, it began moves towards restrictive language laws, which has especially alienated the small band of Hungarian speakers on its western frontier.

Predictably, Budapest rushed in to defend its “people,” and now we have a nasty little imbroglio with headbangers on both sides entrenched.

One thing it’s not about is Russia. But Western media, egged on by think tank “experts,” keeps banging this drum. And here is a case in point this week.

The Los Angeles Times sent a correspondent to Uzhgorod, a Ukrainian border city. And rather than merely report from the ground, the writer spends a huge amount of the article referring to Russia and intimating that Orban is operating in lock-step with Moscow. Which is laughable to anybody who understands the Hungarian PM’s political methods. And which reeks of disinformation.

And who is used to “back up” these assertions? Only one Peter Kreko, “director of the Political Capital Institute, a Budapest think tank,” who is concerned Orban’s moves “help Russia hamper Ukraine’s Euro-Atlantic integration.”

Now, isn’t that a weird sort of thing for a Hungarian analyst to be worrying about? Well, it wouldn’t be if the LA Times were transparent and disclosed Kreko’s funding. You see, here’s who bankrolls the “Political Capital Institute, a Budapest think tank.”

  • Institute of Modern Russia (plaything of disgraced former 90’s oligarch and Putin opponent Mikhail Khodorkovsky)
  • National Endowment For Democracy (a US neoconservative outlet dedicated to “regime change” and promoting a pro-US outlook in Eastern Europe, whose chair has dubbed Ukraine “the big prize”)
  • Open Society (George Soros, who needs no introduction)

And here are some of the “most important international and domestic professional partners” of the Political Capital Institute:

  • Atlantic Council (NATO’s propaganda wing)
  • European Values (a Soros-funded Prague lobby group which smeared hundreds of European public figures as useful idiots for appearing on RT. Including Jeremy Corbyn and Stephen Fry).
  • German Marshall Fund of the United States (proprietors of the infamous ‘Hamilton 68’ dashboard)

Thus, the agendas at play are pretty clear here. Yet, the LA Times keeps its readers ignorant of Kreko’s paymasters. Which is especially interesting when you see RT, almost always, referred to as “the Kremlin-funded Russia Today,” or some version thereof, when described in Western media. And this is fine, because it’s true, but when the same rules don’t apply across the board, the bias is obvious.

The second case comes courtesy of “the Rupert Murdoch controlled Times of London” (see what I did there?) This week, it alleged around 75,000 Russians in London alone are Kremlin informants. All based on an “investigation” by the Henry Jackson Society (HJS), a neoconservative pressure group which seems to have successfully mounted a reverse takeover of the once venerable paper. With its leader writer, for instance, being a founding signatory of the concern.

Anyway, HJS, apparently based on a mere 16 interviews, with unnamed sources, concluded that “between a quarter and a half of Russian expats were, or have been informants.” And the Times splashed it.

However, it “clarified,” with comment from an anonymous “dissident,”how, in reality, “it was about half.” So, only the 32,500 odd ‘agents’ in London then. Which, if true, would means the walls of the Russian Embassy would have to be made from elastic to house the amount of handlers required to keep tabs on their information sources.

Look, it’s hardly a secret that standards at the Times are low. After all, the main foreign affairs columnist, Edward Lucas, is literally funded by US weapons manufacturers.

No, this is not a joke. Lucas is employed as a lobbyist at CEPA, a Washington and Warsaw-based outfit, which promotes the arms manufacturer’s agenda in Central and Eastern Europe. Namely, the likes of Raytheon, Lockheed Martin, FireEye, and Bell Helicopters.

Of course, The Times doesn’t make this conflict of interests clear to its readers. Another example of how the ‘think tank’ tail is wagging the mainstream media dog these days.

Advertisements

والله إنك طولت بالك عليهم كتير

والله إنك طولت بالك عليهم كتير!

 ابراهيم الأمين

  الإثنين 12 تشرين الثاني 2018

مشكلة القوى السياسية الآتية من رحم 14 آذار، أنها رهينة عقلية دونية. مشكلة هؤلاء، ادعاء الاستقلالية وحق التعبير وتقرير المصير وحق التمثيل السياسي الحقيقي. أما في واقع التجربة، فإن دونية تسكنهم أمام من يعتقدون انه يوفر لهم الحماية. وللأسف، صار لزاماً على الناس معرفة كيف يعيش هؤلاء. من أين يحصلون على دخلهم الشهري، وكيف يتمكنون من العيش برفاهية كل الوقت وفي كل الامكنة؟ ومن يحصل على الجواب الحقيقي، يفهم بأي عقلية ونفسية يتصرفون. ولذلك، فإن فكرة التعامل معهم بندية طبيعية، أي بعلاقة متوازنة بين مواطن ومواطن، هي فكرة غير واقعية. ولذلك، تأخر السيد حسن نصرالله في الاعلان ـــ لان اقتناعه واضح ـــ أن مشكلة هؤلاء لا تعالَج بالتواضع وما سمّاه الآدمية.

يعني، ومن دون الحاجة الى سرد تاريخي

هل يقول لنا الدكتور سمير جعجع ونواب «القوات اللبنانية» ووزراؤها، ومرشحوه للمناصب الوزارية الجديدة، ما هي إنجازات دولة نائب رئيس الحكومة في وزارة الصحة، الحقيبة الأكثر أهمية التي تولاها وزير من «القوات» بعد عقود من الحرمان من جنة السلطة؟

ثم باعتبار أن «القوات» تمثل قدر الأحرار في لبنان والعالم، هل لهم أن يشرحوا لنا موقفهم من جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي؟ أم انهم ينتظرون نتائج التحقيق، أو لم يسمعوا رواية رسمية، أو أنهم يشككون في ما يقوله الاعلام المناهض للسعودية؟

هل يشرح لنا «الزعيم المفدى» وليد جنبلاط، كيف تجري إدارة المشاريع العامة والخاصة في مناطق سيطرته، بين الشوف وعالية ووطى المصيطبة؟ وكم ربح من قطاع النفط الشرعي وغير الشرعي طوال ثلاثة عقود؟

ثم، هل يتابع بن جنبلاط ما الذين يفعله بن سلمان في اليمن وبقية العالم العربي؟
هل يمكن للرئيس سعد الحريري، ومعه قيادات «المستقبل» بكل أشكالها وولاءاتها، أن يقدموا لنا شرحاً عن حقيقة ما حصل معه في السعودية قبل عام، ولماذا قرر الحاكم بأمر المنشار حرمانه من دوره السياسي، وكيف أعيد الاعتبار إليه؟ وهلّا أخبرنا الحريري كيف سيتصرف وفريقه مع حاجاته المالية ونفقاته بعدما أقفلت أبواب التمويل التجارية والسياسية من السعودية والامارات العربية المتحدة؟
هل يحتاج أحد الى شرح واقع حركة «أمل» بعد 35 عاماً من الحضور داخل الدولة، وكيف تراجعت القوة السياسية والشعبية لمصلحة الزعامة الشخصية للرئيس نبيه بري، الذي يواجه صعوبات كبيرة في معالجة معارك أهل البيت السياسي الضيق منه والأوسع، ولماذا لا يزال الشيعة في حالة إنهاك عام، رغم كل ظواهر التحدي القائمة في الشارع؟

هل راجع العماد ميشال عون والوزير جبران باسيل تاريخ لبنان القصير، وكيف أن الحكم المطلق بيد المسيحيين، منذ الانتداب حتى نهاية الحرب الاهلية، كانت نتيجته هجرة المسيحيين من لبنان، وزيادة معدلات الفقر عندهم، والفوضى في المناطق التي يعيشون فيها، حيث توجد نسبة عالية من مخالفات قوانين البناء والاعتداء على الاملاك العمومية، وكيف أن تجربة المسلمين من بعدهم لم تأت لقبائل الشيعة والسنّة والدروز والعلويين إلا بمزيد من الفقر… ثم نراهم اليوم يرفعون شعار: استعادة الحقوق؟

ليس للحريري الحق في المطالبة بالمقاعد السنّية الستة، ولا في مقايضة عون بمقعد سنّي من حصة غيره

كيف يحصل كل ذلك، بينما يستكثر كل هؤلاء على مجموعة من سياسيي لبنان (تطال الانتقادات اداءهم وسلوكهم كبقية السياسيين في البلاد) ان يتمثلوا بوزير واحد في حكومة ليس معلوما اذا كانت ستحل مشاكل لبنان او تزيدها تعقيدا؟

هل من تفسير لموقف الرافضين لتوزير هذه المجموعة، غير عقلية الإقصاء والبلطجة وشعار «وحدي لا شريك لي» الذي رفعه محمد بن سلمان في الرابع من تشرين العام الماضي، عندما قرر إقصاء جميع اهل بيته؟

ولأن القواعد العلمية لا تحتاج الى تفسيرات سياسية، فالامر هنا يقف عند معادلة بسيطة، وهي أن هذه المجموعة من السياسيين الذين ينتمون الى الطائفة السنية المحتكرة قيادتها لآل الحريري منذ 25 سنة، لها الحق في أن تتمثل أسوة ببقية القوى والمجموعات السياسية اللبنانية، وهي تمثل شريحة من اللبنانيين يفوق حجمها من يتمثل في اللقاء التشاوري نفسه. وهي تمثل السنّة الذين خسروا في الانتخابات (وهؤلاء مواطنون) وتمثل السنّة الذين صوّتوا لمرشحين من غير طوائف، لكنهم في نفس الخط السياسي لهذه المجموعة، وهي تمثل القواعد الاجتماعية لفريق من سنّة لبنان الذي لا يقبل بزعامة آل الحريري، حتى ولو ذهبت أصوات هذه القواعد لنواب يقولون اليوم إنهم مستقلون.

تُظهر أرقام الانتخابات أنه يحق للحريري بأربعة وزراء من السنّة على أبعد تقدير. أما الحصة الباقية، وهي وزيران، فيجب أن تذهب الى خصومه الذين فازوا بعشرة مقاعد نيابية. وبالتالي، ليس له الحق في المطالبة بالمقاعد السنّية الستة. وليس له الحق حتى في مقايضة الرئيس ميشال عون بمقعد سنّي من حصة غيره. وما كان يجب على الرئيس عون أن يقبل هذه المقايضة. بل كان الاحرى برئيس الجمهورية أن يدافع عن حقوق بقية المجموعات اللبنانية كما دافع عن حقوق جماعته. لأنه رئيس الجمهورية، ولانه الرئيس الذي كان خصوم الحريري الى جانب معركته في الوصول الى رئاسة الجمهورية، ما كان عليه أن يقبل بهذه المقايضة. ولذلك، فهو مسؤول بنفس قدر مسؤولية الحريري عن إيجاد حل لهذه المشكلة. ولو أراد البعض من حوله أن يروه رئيساً ممثلاً للمسيحيين، فنحن سنظل نراه رئيساً يأمل اللبنانيون أن يكون رئيسهم جميعاً. ولذلك بيده الحل.

ذات مرة، سعى السعوديون الى إقناع أحد أصحاب وسائل الاعلام بالعمل لمصلحتهم مقابل توفير دعم مالي له. قبِل الرجل، لكنه قال إنه لا يقدر على تبنّي الخط السياسي للسعودية، ومهاجمة سوريا والمقاومة. فقيل له: حسناً، لا نريد منك أن تدافع عنا، نريد منك مهاجمة منتقدينا. فوجد الرجل ضالته بأن اختار بعض خصوم السعودية وصار يجلدهم صباحاً ومساءً.

هل من تفسير لموقف الرافضين لتوزير هذه المجموعة غير عقلية الإقصاء والبلطجة وشعار محمد بن سلمان؟

الآن، ثمة مرتزقة بين سياسيي لبنان وإعلامييه، من الذين يعيشون على «خير أهل الخير في الجزيرة»، لكنهم عبّروا عن صعوبة استمرار الدفاع عن السعودية. فقال لهم وكيل المملكة في لبنان: «لا نريد منكم الدفاع عنا، نريد منكم مهاجمة خصومنا»… وقد وجدوا ضالتهم اليوم في تولّي الرد على كلام السيد حسن…

حسناً أيها الشجعان. بما أنكم أهل الاستقلال والسيادة والموقف الحر، والكرامة التي ما بعدها كرامة، وأن البطون التي حملتكم هي غير البطون التي حملت الآخرين، وبما أنكم تعتقدون أنكم من مواطني الدرجة الاولى «أيها البيض»، وانه لا يمكن مقارنتكم بمواطني الدرجة الثانية «هوليك اللي ما بعرف منين جايين»… فما عليكم إلا الاستعانة بوليّ نعمتكم، وسيدكم، أبو المنشار ما غيره، وبالتعاون مع شبكة عوكر للدعارة بكل أنواعها، وأن تقرروا مستقبل البلاد… يللا الأمر بأيديكم!

انت يا سيد حسن، شو بيعرفك بإدارة البلاد والمؤسسات، وانت أصلاً شو خصك بالقرار الحر والسيادة والاستقلال، وانت منين لوين بتعرف حق التمثيل وحقوق الناس… انت شو خصك لتحكي أصلاً؟
والله إنك لطويل البال!

وفق الأرقام الواردة في كتاب الانتخابات النيابية لعام 2018 الصادر عن «الدولية للمعلومات» ودار «كتب»، يمكن الوصول الى النتائج الخاصة بالمقاعد النيابية الـ27 التي يشغلها نواب ترشّحوا عن الطائفة السنية.

يشرح الجدول أدناه كيفية توزيع الأصوات التفضيلية للناخبين السنّة على النواب الفائزين من الطائفة السنية، وليس على كل النواب الناجحين عن بقية الطوائف.
يشار الى أن تيار المستقبل عمد خلال الايام القليلة الماضية الى تعميم جدول يورد فيه النتائج، لكنه يقول في الخلاصة إن نواب اللقاء التشاوري حصلوا على 43300 صوتاً تفضيلياً سنّياً، من أصل 481680 صوتاً تفضيلياً سنّياً، ليصل جهابذة “المستقبل” الى القول إن نسبة ما ناله نواب “اللقاء التشاوري” هو 8.9 في المئة من إجمالي الاصوات.

وإذا أخذنا بقاعدة «المستقبل» هذه، فإن النواب السنّة الـ17، المنضوين في كتلة الرئيس سعد الحريري، قد حازوا 168332 صوتاً تفضيلياً، وبالتالي فإن نسبتها من إجمالي الاصوات التفضيلية السنيّة هي 34.9 في المئة. وبالتالي، سيكون هناك 270 ألف صوت تفضيليّ سنّي غير ممثلين، لا في المجلس النيابي ولا في الحكومة.
الجدول التالي، يفترض أن يوضح الصورة لمن لا يريد المكابرة ولا الزعبرة، فاقتضى التوضيح:

من ملف : معركة العدالة

Related Videos

Related Articles

وتبقى القصة… فلسطين

Image result for ‫ابراهيم الأمين الخميس‬‎ابراهيم الأمين

الخميس 25 تشرين الأول 2018

القصة ليست قلّة احترام لمن قتله آل سعود بما بقي عندهم من دم بارد. القصة ليست تمرّداً على المشهد العام المنقسم بين تمنيات بأن «يضرب الله الظالمين بالظالمين» انتقاماً لقهرهم شعوب الأرض، وبين وقائع تقول بأن أهل الجريمة، وإن اختلفوا، فذلك على طريقة القيام بالقتل فقط. كاد دونالد ترامب أن يقول لآل سعود: ما هكذا تكون عمليات التخلّص من المعارضين… كان يمكن أن تكونوا أقل غباءً وأكثر فطنة في التستّر على فعلتكم!

أما السلطان أردوغان، فيريد إدخالنا في لعبة أحجية تخفي كلمات سر تخصّ مصالح دولته وحكمه وديكتاتوريته وجرائمه بحق معارضيه، والصحافيين منهم على وجه الخصوص. لعبة تؤدي الوظيفة ذاتها، أي إسكاتهم بألف طريقة، وإيذاءهم بما يثبت القول إنّ الصمت أشد إيلاماً من القتل!

في أوروبا الغارقة في كهولةٍ تأتي على كل شيء فيها، يرتفع الصوت «احتراماً» لمزاج عام لا أكثر. لكن الجمهور نفسه صار يريد الدولارات والأعمال، ولا يأبه كيف السبيل إلى ذلك. أليست فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا هم أهل الاستعمار الأصليين؟ ألم تُبنَ المدن الساحرة في هذه الدول على أكتاف المقهورين، وبخيرات المستعمرات القريبة والبعيدة؟

ولأن الحكاية الأصلية هي حكايتنا نحن. حكاية القهر التي تُمثّل الظلم بعينه والقتل بعينه، فلا شيء مهما كبر أو جرى تكبيره، ومهما أُبرز أو تمّ تلميعه، يحجب الشمس عن فلسطين. أليست هي أم البدايات وأم النهايات؟

لو اهتم العالم بفلسطين، ونطق وكتب وغرّد وعلّق بعُشر ما قام به خلال الأسابيع الثلاثة، لكان العدو المجبول بفكرة القتل تراجع قليلاً. لَكان أنين الناس خفّ ولو قليلاً، لكان المحاربون أخذوا استراحة قبل استئناف أكبر وأطول عملية تحرّر وطني في تاريخنا المعاصر…

لكن، اللسان الوحيد الذي ينطق والصوت الوحيد الذي يرفع اسم فلسطين وعلمها ولفظها، يأتي من أهل الأرض نفسها، من الشباب الذين يمتهنون الاستشهاد جيلاً بعد جيل!

لا صوت يعلو فوق صوت فلسطين.

الفلسطينيون يواصلون المقاومة: إسرائيل لا تنعم بالهدوء

عبد القادر عقل

الفلسطينيون يواصلون المقاومة: إسرائيل لا تنعم بالهدوء

شارك حشد كبير في تشييع الشهيد بشارات أمس في بلدة طمّون، شمالي الضفة المحتلة (الأناضول)

  الخميس 25 تشرين الأول 2018

لم تنجح المحاولات الإسرائيلية لعزل الضفة عن واقع المواجهة المستمرة، تماماً كما لم تنجح في عزل غزة أو المقدسيين. صحيح أن الكلّ يواجه بما أمكن، لكن المعادلة الثابتة أن الفلسطينيين لم تتوقف مقاومتهم، وأن العدوّ لا ينعم بالهدوء… ولعل مشاهد تشييع الشهيد محمد بشارات أمس، والاحتضان للمطارد أشرف نعالوة، ومشاهد البطولة المتوالية في غزة، خير دليل على ذلك

رام الله: يمكن الحديث بإحباط كبير عن الواقع الفلسطيني حالياً: سلطتا أمر واقع تتنازعان، واحدة لا تملك قرارها، والأخرى محاصرة. مقدسيون يخسرون بلدتهم القديمة بسبب غياب رادع لمسربي العقارات. غزة تئنّ تحت حصار شديد لم يُخفَّف منه شيء رغم كل الوعود. والضفة ساحة مفتوحة لجيش ينظّم ألوية للبحث عن مطلوب مختفٍ في كيلومترات محدودة منذ ثلاثة أسابيع. رغم ما سبق وأكثر، ثمة من يقرر أن يحمل سكينه ويطعن جندياً مدججاً بالسلاح، وآخر يصبر سبعة أشهر وهو يعمل تحت إدارة المستوطنين في أحد المصانع ليخطط لعمليته بنجاح، ويختفي بعدها.

بعبارة أخرى: إنها معركة الإرادة التي قرر الفلسطينيون أن يخوضوها، والمستمرة يومياً بدلالة العمليات الفدائية الفردية التي لم يستطع أي أمني أو عسكري أو سياسي إسرائيلي تحمّل شجاعة القرار والقول إنها انتهت. أكثر من ذلك، لا يزال هناك من يعرف أنه رغم الضريبة العالية التي يمكن أن يدفعها، هو وذووه، يصرّ على المقاومة. حتى حينما تتخلى السلطة والفصائل عن دورها، يتصدى الشبان للجنود والقوات الخاصة المتسللين في جنح الليل، بل يحاصرونهم ويضطرونهم إلى طلب التعزيزات والنجدة.

في الجهة المقابلة، يتواصل النزف البشري في غزة، حيث قرر المحاصَرون أن ينقلوا معركة الاستنزاف إلى الجهة الثانية من الحدود، بعدما ابتكروا وسائل لم تكن لتخطر ببال عدو، أو حتى مقاوم. وبينما تنبئ الساعات المقبلة بأن اتفاقاً ما يُصاغ ويُعدّل منذ أكثر من سنتين، فإن المقاومة لا تزال تستشعر رائحة غدر إسرائيلي، مقررة مواصلة الاستنفار والاستعداد لأي مواجهة، في وقت لم تخفض فيه الجماهير مشاركتها على الحدود، ضاربة نماذج تعجز الكاميرات عن ملاحقتها.

شهيد في استنفار شعبي

بالعودة إلى الضفة، شهدت الساعات الأربع والعشرون الأخيرة استشهاد شاب برصاص العدو خلال مواجهات في طوباس (شمال) بحثاً عن أحد المطلوبين، علماً أنه على بُعد نحو 45 كيلومتراً، كانت قوات العدو تواصل في الوقت نفسه البحث عن مطلوب آخر منذ ثلاثة أسابيع، وتحديداً داخل المنطقة الشرقية في طولكرم. وخلال هذه الاقتحامات، يُصّر الفلسطينيون على مواجهتها بأدوات المقاومة التقليدية، كما أعلن العدو ليلة أمس أن مركبة مسرعة تجاوزت حاجزاً قرب مدينة حلحول (شمال الخليل) وأطلقت النار على مجموعة من الجنود.

Related Videos

Related Posts

Bush & Blair’s Iraq war was key that opened door to Syria’s current hell

5bc088c7dda4c8b94c8b45c8.JPG
The ruins of buildings near the Clock Square in Raqqa, Syria, October 18, 2017 © Reuters / Erik De Castro

By John Wight
Source

As with the Vietnamese people, so with the Syrians. Their struggle against imperialism and hegemony has earned them a place at history’s table that can never be relinquished. Because, if you penetrate beyond the obfuscations peddled by Western ideologues, the conflict in Syria at its core has been anti-imperialist in character.

The hell visited on Syrian society has been in many respects a continuation of the hell visited on Iraq in 2003, after 13 years of sanctions had already killed two million of its people, including half a million children.

During this sanctions period, former US secretary of state Madeleine Albright, in a rare moment of candor for a functionary of the empire, provided us with an invaluable insight into the pristine barbarism which lurks behind the mask of democracy and human rights that such people usually wear for the purposes of confusing the public mind as to who and what they truly are.

The interviewer, Lesley Stahl, put it to Albright that half a million Iraqi children had died due to the sanctions, and asked if she thought the price “is worth it.” Albright without hesitation answered Yes. “We think the price is worth it.

Getting to the grips with the beast of Western hegemony obligates us to grapple with the salient truth that Albright’s grotesque and perverse worldview, providing her with the ability to insouciantly account for the murder by sanctions of half a million Iraqi children, is the same worldview which drove the US war against Vietnam, that has underpinned the six decades of economic warfare against the Cuban people, the covert military interventions in South and Central America in the 1980s, support for the mujahideen in Afghanistan over the same period, and the ongoing effort to effect regime change in Venezuela.

It is also, be in no doubt, the thinking that informed the West’s approach to Libya in 2011 when the country’s difficulty presented itself as their opportunity.

In other words, it is the worldview of those so sick with the ideology of hegemony there is no monstrous act, no crime or slaughter that cannot be undertaken in its cause, necessitating the abstraction of millions of lives as mere flotsam and jetsam in order to justify their suffering as a “price worth paying.”

Returning to Iraq in 2003, the scourge of Salafi-jihadism that has scarred Syrian society was hatched in the course of that war, wherein ISIS (Islamic State) began life as Al-Qaeda in Iraq (AQI) under one Abu Musab al-Zarqawi. According to Stanford University, an institution not hitherto known to be a hotbed of pro-Assad sentiment, this particular history unfolded thus:

The Islamic State (IS), also known as the Islamic State in Iraq and Syria (ISIS or ISIL) is a Salafi-jihadist militant organization in Syria and Iraq whose goal is the establishment and expansion of a caliphate. The group has its origins in the early 2000s, when Abu Musab al-Zarqawi began training extremist militants. The group was a major participant in the Iraqi insurgency during the American occupation, first under the name Jama’at al-Tawhid wa’al-Jihad and then, after swearing fealty to Al-Qaeda, as Al-Qaeda in Iraq.”

This reason why this trajectory is so important to reaffirm, and why it must detain us, is to emphasize that the roots of what later befell Syria were planted in Iraq by the US-led war unleashed there in 2003. Bush and Blair’s war was the key that unlocked the gates of hell out of which this medieval barbarism sprung to devastating effect. Those who believe otherwise, such as former US ambassador to Syria, Robert Ford, would do well to ponder that without Iraq being pushed into the abyss of societal collapse, carnage and resulting sectarian bloodletting, the Salafi-jihadism of al-Zarqawi et al would have been denied the conditions required to feed its growth and spread.

Washington not Damascus or Moscow created and incubated the Frankenstein’s Monster of ISIS, in the same laboratory of US imperialism in which the Khmer Rouge was created in the 1970s and Al-Qaeda in the 1980s.

What Vietnam in the 1960s and 70s, Afghanistan in the 1980s, and Syria today have in common, of course, is Moscow’s stance. It is a matter of historical record that without Soviet (Russian) aid to the Vietnamese in the 1960s and 70s, they would not have prevailed, and it is likewise a matter of record that the grim fate to befall Afghanistan in the 1990s was predicated on the forced withdrawal of Soviet forces as the country began to flounder under the weight of the internal contradictions that were to lead to its demise.

Though the cost to the world of the end of the Soviet Union will never be compensated – measured not only in the medieval abyss into which Afghanistan was plunged, but also in the dismemberment of Yugoslavia and the aforementioned decimation of Iraq – without Moscow’s recovery to the point of being able to intervene militarily in Syria in 2015, Damascus today would be occupying a place in the same graveyard.

Iran and Hezbollah have also played an indispensable role in the struggle for Syria’s survival, expending blood and treasure in the event, while the Syrian Arab Army’s sacrifice has been immeasurable.

The glorification of war and conflict, especially among those living safely many miles away from its horrors and brutality, conceals and sanitizes its bitter truths. Those who do glorify it, who view it in the manner of a parlor game, should take a moment to study and imbibe the words of Jeannette Rankin, who said: “You can no more win a war than you can win an earthquake.”

The war in Syria confirms the abiding truth of those words when we take into account the mammoth destruction it has wrought, the tragic human cost, and how it has shaken Syrian society to the very limits of endurance. It means that while the country’s survival as an independent non-sectarian state may by now be certain, its ability to fully recover from the earthquake Rankin describes is something only time will tell.

But the fact that the country has managed to achieve its survival and, with it, the opportunity to recover, is predominately the achievement of the Syrian Arab Army, whose complexion is a microcosm of the very society and people it has defended – Sunnis, Shia, Druze, Christians, Alawites, etc.

Robert Fisk, whose reports from Syria since the conflict began have been indispensable in helping us navigate its trajectory, informs us that something of the order of 70-80,000 Syrian soldiers have perished. This constitutes a staggering toll in a country whose army stood at 220,000 at the start of the conflict. More crucially, it is a toll that could not possibly have been borne without the solid support of the Syrian people for the army and its government, led by President Bashar Assad, over these past eight years.

Idlib is now the last bastion of militant-held territory in the country and, though of course folly to count chickens, by all accounts events on the ground point inexorably to the complete liberation of the country sooner rather than later. Yet isn’t it an interesting study in the space that exists between the ideology and reality of Western hegemony and unipolarity that not one mainstream journalist has joined the obvious dots between ascribing rebel status to the assorted Salafi-jihadist groups whose conception of a society is a living hell, and the government and armed forces fighting to prevent it from coming into being.

This is never better illustrated than the fact that not one Western journalist denouncing the Syrian government and its motives during the war would have dared to set foot within so much as an inch of militant-held territory, knowing that if they did they would be peremptorily abducted, tortured and slaughtered.

In which direction Syria heads after the fighting ends is without reservation a matter for its people. It is hard to believe that it could hope to return to the status quo that existed before, though, not after the elemental suffering and sacrifice that has been endured and made by so many.

One thing that is quite certain: the nation and society that began life as a colonial construct has, over the course of the conflict, rallied at a seminal point in its history to assert the right never to be colonized by anyone again.

التهديد بالانهيار… تهديد لمن؟

ابراهيم الأمين

كثيرون يتحدثون اليوم عن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي يواجهها لبنان. الناس والخبراء يعرفون أن المشكلة في الحكام، الذين يجب عليهم جميعاً، مغادرة الحكم الآن قبل أي وقت آخر. لكن الخبراء يعرفون أن الأمر لن يحصل. أما الناس، فقد جددوا الثقة بهذه الطبقة في الانتخابات النيابية التي جرت قبل أشهر. ما يعني أنه قد يكون مناسباً نصح الجمهور بأن يتوقف عن «النق»، وأن يدرك أن هذا ما فعلته يداه. أما الخبراء، فهؤلاء من يجب التعويل عليهم في تقديم مشروع إدارة بديلة للدولة. لكن وجب فرز الغث من السمين بينهم. فبينهم مجموعة أظهرت الأيام أنها جزء من الأزمة، وجل عناصرها متورط ومستفيد وإن كان احتجاجه اليوم ناجماً عن إبعاده أو ابتعاده. وفئة ثانية تعمل عند الخارج المهيمن أو الساعي إلى الهيمنة على لبنان، وهؤلاء، يمكن أن تتعثر بهم في عجقة المنظمات غير الحكومية، واللوائح البلدية والنيابية الناطقة باسم المجتمع المدني وخلافه من المؤسسات. وهي فئة يفترض بوزارة الصحة حظرها لما تمثله من خطر على السلامة العامة. أما الفئة الثالثة، وهي متعلمة ومجربة في أعمال القطاعين العام والخاص، فإنها تعاني أزمة إطار. وضعف بنيتها التنظيمية يجعلها هدفاً سهلاً لسارقي البلاد والعباد.

وكثرة الحديث عن طبيعة الصعوبات لا تعني قرب العلاج. بل ربما تعني أن العلاج قد يكون أصعب من ذي قبل. وطالما أن الجميع لا يريدون توزيعاً عادلاً لكلفة الخسارة، فإن من الصعب توقع تبدلات جذرية، ما يجعل البحث عن أسباب إضافية للأزمة أمراً منطقياً ما دام الإصلاح صعب المنال. ولا يجب استغراب سماع المزيد من الأصوات التي تعتبر لبنان، حكومة وشعباً ومؤسسات، بلداً عاجزاً عن إدارة أموره بنفسه، وأنه يحتاج الى وصي.

المزعج اليوم هو الإشارات السياسية الكثيرة لعمل تقوده الولايات المتحدة وأوروبا، ومعهما السعودية وإسرائيل، هدفه دفع البلاد صوب مرحلة قاسية اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وأمنياً. هؤلاء يعتقدون ــــ وهذا صحيح ــــ أن فريقهم السياسي خسر معركة العقد الأخير. وهم بالتالي لا يقبلون استقرار لبنان إن خرج من تحت سيطرتهم. ويفضلون أن يكون بلداً منهكاً ومنكسراً ما دام هو تحت سيطرة الآخرين. وهذا عنوان استراتيجية يمكن قراءة عناصرها بـ :

ــــ تصاعد برامج العقوبات التي تجعل حصول لبنان على مساعدات مالية واقتصادية من الخارج أمراً صعباً ومعقداً للغاية.
ــــ رفع مستوى الإجراءات العقابية بحق مؤسسات كبيرة وشخصيات ومجموعات، بحجة أنها تخدم مباشرة أو غير مباشرة الإرهاب المتمثل بحزب الله.
ــــ رفض التعاون السياسي مع أي رئيس للجمهورية أو المجلس النيابي أو الحكومة إذا لم يكن رأس حربة في مواجهة حزب الله.
ــــ إدراج لبنان في خانة الدول الفاشلة التي لا يمكنها استقطاب مستثمرين في كل القطاعات، وجعل من يحمل جنسية هذا البلد ساعياً إلى التخلي عنها والانتقال للعيش في بلاد أخرى، من دون أن يبقى على صلة ببلده، ومنعه من تحويل مدخرات قليلة بحجة أنها ستذهب حكماً لخدمة حزب الله.

عون وحزب الله لا يتخلّيان عن الحريري ولا يستسلمان

ــــ وضع لبنان في موقع المستهدف أمنياً وعسكرياً إلى أن «يسرّح» المقاومة وينزع سلاحها ويعتقل المقاومين ويمنع أي موقف سياسي أو إعلامي من شأنه إغضاب أميركا وإسرائيل والسعودية.

كل هذه الضغوط ستتواصل، لكن ما يدعو الى القلق هو الضغط الكثيف من هذه العواصم لمنع قيام حكومة لا يحظى حلفاؤهم فيها بحق الفيتو الشامل. وقد انتقل هذا الفريق الى مستوى جديد من الضغط، من خلال القول إن على الحريري أن يبتعد معتذراً، وأن يترك للرئيس ميشال عون وحليفه حزب الله أمر إدارة الأزمة، وعندها سيكون الانهيار الكبير الذي يمهد لإعادة الإمساك بلبنان من خاصرته الاقتصادية. وفي هذا السياق، ترد الضغوط القائمة باسم التشكيلة الحكومية، وتراجع الواردات الى لبنان على أنواعها، والسعي لمنع قيام أي علاقة طبيعية مع سوريا، وتعطيل مشروع عودة سريعة وكثيفة للنازحين السوريين الى بلادهم، وفوق ذلك، برنامج تهويل فكاهي تقوده إسرائيل محذرة من مخاطر حرب تحطم ما تبقى من لبنان بسبب حزب الله.

صحيح أن عون وحزب الله ليس في مقدورهما الآن قلب الطاولة، لكن الأهم أنهما ليسا في هذا الوارد. بل على العكس، فإن الحريري نفسه سمع ما يريد وما يجب أن يسمعه، من أن عون وحزب الله يريدان أن يكون هو رئيس الحكومة، ولن يتخلّيا عنه إلا إذا قرر هو الابتعاد. ثم إن الطرفين غير راغبين ــــ وإن كانا قادرين ــــ في الذهاب نحو تشكيل حكومة لا تضم بقايا 14 آذار، وعلى العكس، فقد لا يكون مستبعداً حصول مفاجأة بتشكيل حكومة لا تناسبهما تماماً، وإن يكن الأمر مستبعداً. لكن الفكرة أن عون وحزب الله ليسا في وارد تسهيل مهمة القوى الخارجية والداخلية الساعية الى ابتزاز اللبنانيين وتهديدهم بالانهيار.

يبقى أمر أخير، وهو نصح القوى الخارجية ومن يعمل معها في لبنان، بعدم التصرف على أساس أن انهياراً مالياً أو اقتصادياً من شأنه إيقاع لبنان في أحضانهم. بل عليهم التفكير ملياً بأن للطرف الآخر رأيه الذي يقول إن كلفة مقاومة مشروع سيطرة الغرب على البلاد، مهما كانت قاسية، ستبقى أقل بكثير من كلفة حصول هذه السيطرة فعلياً.

Related Articles

The Palestinian people’s principal problem is their own leadership

Abbas at the UN

September 27, 2018

By Abdel Bari Atwan

Palestinian President Mahmoud Abbas’ address to the UN General Assembly was disappointing. It repeated the same phrases used in his last eight speeches. Nothing new at all. The same appeals for international sympathy. Even the wording of his complaints about Israel’s failure to respect agreements was unchanged. And his declaration that the US is not an honest broker but biased towards Israel we have heard a million times before.

So it was neither strange nor surprising that the chamber was almost empty of delegates and delegation heads, and that the warm applause came mostly from the Palestinian delegation.

US President Donald Trump will not heed Abbas’ demands that he rescind his recognition of Jerusalem as capital of Israel. Nor will East Jerusalem be capital of a Palestinian state, because there will be no Palestinian state at all. Not according to the US’ ‘Deal of the Century’, which has rapidly begun entering the implementation stage – with US support, the collusion of some Arabs, and Palestinian security coordination.

***

The US and Israel will not fret about Abbas’ threats regarding their non-compliance with the agreements signed with them. Nor will that arouse the sympathy of UN member-sates. So long as he continues talking Mother Theresa-like about peace, renouncing violence, and joining the fight against terrorism in any part of the world – as he affirmed in his speech – nobody will listen to him or take him seriously.

It was regrettable that the Palestinian president used the UN podium to discuss the agreements he signed with the Hamas movement and threaten not to abide by them. That is the only one of his threats he will actually carry out: to cut off what remains of the Palestinian Authority (PA)’s aid to the Gaza Strip. This amounts to around $90 million in electricity subsidies and salaries, the vast majority of which go to members of Fateh, the PA’s party. Is this the place to make such threats? Does the world benefit from hearing them?

The international community will not thank Abbas for promising not to resort to violence or revert to ‘terrorism” i.e. legitimate resistance to occupation. How could such thanks be forthcoming from UN delegates when so many of their countries gained their freedom through resistance, not by imploring and lamenting the loss of their rights at international forums.

Abbas has been saying for the past ten years or so that peaceful popular resistance is the only option. We ask:

Where is this resistance? Why do the PA’s security forces repress all political activists and throw them in jail, or inform on them to the occupation authorities to facilitate their arrest?  Enough lies and deception, please. Respect your people’s intelligence, and their martyrs and prisoners.

***

We ask President Abbas:

Why did the US administration cut off all aid to schools, hospitals, PA institutions and UNRWA, while increasing its aid to the Palestinian security forces, at a time when he announced a boycott of any meeting or dialogue with the US? What good did this boycott do in this case?

The fault does not lie with UN, the US, or Israel. It lies with President Abbas, his leadership and administration, his Authority, his security coordination, and his speechwriters and cheerleaders.

When Palestinian leaders chose the course of resistance and sacrifice, the US and Israel and the West in its entirety sought to meet and negotiate with them, recognized them, and feared them.

This farce needs to be ended at once, and the actors stripped of their masks. It has gone too far, and the Palestinian people, both in the homeland and the diaspora, must not remain silent about this situation.

رحلات الصواريخ الدقيقة

ابراهيم الأمين

رحلات الصواريخ الدقيقة

عندما بكى السيد حسن نصرالله على الشاشة، في إحدى ليالي عاشوراء، لم يكن بين مريديه وعارفيه من يشك في لحظته العاطفية. وإذا اهملنا التفّه من فريق 14 آذار، بأجنحته اللبنانية والسورية والخليجية، فان الاعداء الحقيقيين في الغرب واسرائيل يعرفون حقيقة الرجل!

الامر هنا يتعلق، ليس بصدق يمكن ان يتمتع به كثيرون في هذه الدنيا، وحتى بين قادة أحزاب وشعوب، بل بحقيقة ان الرجل بكى في ختام محاضرة تستهدف القول انه، ومن يمثل، انما يتصرفون على اساس أن ما يتصدّون له هو لخدمة هدف يتجاوز امتيازات الدنيا. فهو رجل دين يتولى موقعاً سياسياً وشعبياً، ومناضل محبّ للحياة الكريمة، لكنه مستعد لتضحية ترضي قناعاته العقائدية وتساعد في تحسين حياة البقية من الاحياء. ما يعني ان اعداءه يعرفون انه صادق، ليس فقط في مشاعره، بل في ما يقوله، وما يلتزم به، وما يفعله حين يقتضي الامر.

منذ تاريخ نشاته حتى عام 2006، تصرف حزب الله مع قدراته على انها سر الاسرار. ورغم النشاط الاستخباري الهائل للعدو، لم يلجأ الى الحديث عن بعض ما يملك من قدرات، الا بعدما وجد ان الكشف عن بعض التفاصيل سيجعل الاعداء يتراجعون عن القيام بمغامرات نتيجتها الوحيدة الموت والدمار .

هذه المقدمة، تساعد في فهم الكثير من التطورات التي حصل في الايام القليلة الماضية، من خطب السيد نصرالله الى الاشكال الروسي ــــ الاسرائيلي بعد سقوط طائرة «إيل» الروسية ومقتل من عليها.

لماذا؟

في اختصار سريع لسنوات طويلة من العمل والجهد في تدمير العراق والسعي لاطاحة النظام في سوريا وتفتيت مجتمعها، ومحاصرة المقاومة في لبنان وفلسطين، فان واقعنا اليوم يقول إن الدمار كبير والخسائر هائلة، لكن الهدف المركزي للمشروع المعادي فشل. وصار هدف اميركا والغرب واسرائيل والسعودية تقليص الخسائر، ومنع تعاظم قوة المحور المقابل الممتد من ايران حتى غزة مرورا بالعراق وسوريا ولبنان، والموصول الى اليمن. وفي لبنان وسوريا، تتولى اسرائيل مهمة مركزية، هي القيام بأعمال امنية وعسكرية تقول هي ان هدفها «منع الاعداء من امتلاك قوة» من شأنها ان تشكل خطراً وجودياً على كيانها. حتى وصل الحديث الى الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى، التي تحمل رؤوسا بكميات كبيرة جدا من المتفجرات. ثم جرت اضافة بعد تقني اكثر خطورة، يتمثل في ان هذه الصواريخ مزودة بنظام توجيه يتيح لها الاصابة الدقيقة، ويقلص هامش الخطأ الى امتار قليلة.

بناء عليه، سارعت اسرائيل، منذ دخول روسيا عسكريا في الحرب الدفاعية عن سوريا، الى سلسلة من الاجراءات والضغوط التي تواكب انتصارات الدولة السورية. فأعطت لنفسها حق القيام بعمليات عسكرية داخل سوريا، وصولا الى الحدود مع العراق، كما سعت مع روسيا الى انتزاع ضمانات تقلص حجم المخاطر عند حدود الجولان المحتل. وهي تواصل مساعيها مع عواصم غربية وقوى محلية لبنانية، لاعتبار امتلاك حزب الله هذه القدرات الصاروخية بمثابة عمل عدائي يهدد مصالح لبنان.

 

منذ تاريخ نشأته حتى عام 2006، تصرّف حزب الله مع قدراته على أنها سرّ الأسرار

ما حصل قبل شهور عدة، ان قيادة دول وقوى محور المقاومة، قررت الرد موضعيا على غارات العدو واعتداءاته، فكانت عملية اسقاط الطائرة العسكرية الصهيونية بعد غارة على سوريا في شباط الماضي، ثم كانت «ليلة الصواريخ» الشهيرة في ايار الماضي، حيث تعرضت مواقع العدو في الجولان المحتل لصليات من صواريخ قوية. لكن العدو، ليس بمقدوره الاستسلام، فواصل غاراته وعملياته العسكرية والامنية داخل سوريا، مقابل رفع سوريا وحلفائها من وتيرة استخدام منظومات الدفاع الجوي، وصولا الى الغارة الاخيرة على الساحل السوري، والتسبب بسقوط طائرة الاستطلاع الروسية ومقتل طاقمها.

نتيجة ما حصل هو نشوب ازمة حقيقية بين روسيا واسرائيل. فموسكو عملت بجد ــــ بمعزل عن رضى او عدم رضى ايران وحلفائها ــــ لتوفير ضمانات تجعل اسرائيل لا تخشى استهدافا عسكريا مباشرا من الاراضي السورية. وحصلت تفاهمات كبيرة بالتزامن مع استعادة الدولة السورية سيطرتها على كامل الجنوب السوري، بحدوده مع الاردن او مع الجولان المحتل. ووافقت ايران على اجراءات من شأنها تسهيل مهمة روسيا في حماية الدولة السورية. لكن روسيا ابلغت اسرائيل بان ايران وحزب الله لن يغادرا سوريا الان، ولا في وقت قريب، ولن تطلب دمشق منهما ذلك تلبية لطلبات اسرائيل.

تعرف اسرائيل، هنا، ان المسألة لا تتعلق بوجود عشرات المستشارين او بضع مئات من المقاتلين بالقرب من الجولان المحتل. وهي تدرك جيدا انه في اي مواجهة كبيرة، بات من الصعب الحديث عن محاصرة حركة المقاومة على الارض في سوريا كما في لبنان، كذلك بات صعبا منع حصولها على حاجاتها من السلاح.

وهذا يعني لتل ابيب انه في ظل تعطل القدرات الاميركية على القيام بعمل ميداني، وتعذر قيام روسيا بخطوات في هذا السياق، فما عليها الا العمل مباشرة على الارض. وذلك يكون من خلال اختيار اهداف وضربها عبر سلاح الجو. وتتكل اسرائيل، هنا، على ان تفاهماتها مع روسيا تتيح لها حرية الحركة في اجواء سوريا.

الى ماذا يقودنا ذلك؟

اولا: بات العدو يدرك انه، رغم كل التوضيحات الفنية، فان المؤسسة العسكرية الروسية تعرف ان اسرائيل مسؤولة عن الجريمة. واذا كانت الحكومة الروسية ليست في صدد معاقبة العدو بصورة قاسية، فان موسكو السياسية والعسكرية باتت بحاجة الى ضمانات لعدم تكرار الامر. وبالتالي، فان النتيجة الاولى لهذا الامر، هو تضييق هامش المناورة امام العدو، وان عليه ابتداع الوسائل الاضافية لمواصلة اعتداءاته على سوريا.

ثانيا: خلال السنوات الماضية، تعرّف الناس على توصيف «معركة بين الحروب». والمقصود به، ان الحرب لا تكون بالضرورة على شكل حرب كاملة. وان اطرافها يلجأون الى معارك تخدم مصالحهم وقدراتهم الخاصة بالحرب الشاملة. وهو تكتيك لجأ اليه العدو، من خلال العمل الامني ضد قيادات وكوادر المقاومة من جهة، ومن خلال الغارات الجوية ضد اهداف ثابتة او متحركة. ولان طبيعة التوازن على الساحة اللبنانية منعت العدو من القيام بعمل هنا، فانه قام بأعمال على الارض السورية حيث المعبر الرئيسي لسلاح المقاومة الاستراتيجي.

وبين العامين 2006 و2012 ظل العدو يتحدث عن سعيه لمنع «امتلاك حزب الله السلاح الكاسر للتوازن» الى ان باشر في نهاية تلك السنة وما تلاها بتنفيذ غارات جوية ضد اهداف في سوريا قال انها مصانع لتطوير القدرات التسليحية لحزب الله، وكان يفعل ذلك، في سياق مواجهة تراكم الكميات والنوعيات الموجودة من الصواريخ. لكنه، في فترة لاحقة، وعندما ايقن ان المهمة فشلت، لجأ الى استراتيجية جديدة طورها خلال السنوات الثلاث الماضية وهدفها منع حزب الله من امتلاك صواريخ دقيقة.

كان العدو هنا، يحسب ان امتلاك المقاومة مئة او مئة وخمسين الفاً من «الصواريخ الغبية» امر يجب التعايش معه، لكنه باشر بمعركة جديدة، حتى لا يتمكن حزب الله من مراكمة كمية كبيرة من «الصواريخ الذكية»، بما يجعل المعركة معه اكثر صعوبة. لذلك باشر حملة امنية ايضا، وحملة شارك فيها دبلوماسيون وامنيون من اوروبا في لبنان، ضد ما سماه «وصول تقنيات الى حزب الله تتيح له تطوير الصواريخ الغبية الى صواريخ ذكية»، بالاضافة الى امتلاكه كمية من الصواريخ الدقيقة اصلا.
عمليا، ما اعلنه نصرالله، في خطابه الاخير، هو فشل استراتيجية «المعارك بين الحروب»، واعلانه بوضوح ان المقاومة لم تمتلك فقط الصواريخ الدقيقة او التقنية التي تجعل الصواريخ دقيقة، بل تمتلك ما يكفيها من هذه الصواريخ. وبالتالي، قال للعدو ان كل ما تقومون به لن يؤثر على برنامج المقاومة المكتمل لناحية امتلاك ما يحتاجه. علما ان نصرالله يعلم ان العدو يعرف ان عملية مراكمة عناصر القوة عملية مستمرة طوال الوقت.

ثالثا: اشار نصرالله الى انضمام دول وقوى جديدة الى محور المقاومة. وهو كلام يفهمه العدو جيدا. فعندما قصفت اسرائيل مواقع لفصائل عراقية على الحدود مع سوريا، تلقت تحذيرات مباشرة من الجانب الاميركي الذي يعرف ان جنوده وقواته ونفوذه وشركاته في العراق ستدفع الثمن، بالاضافة الى ان اسرائيل نفسها قلقة للغاية من معطيات وصلتها عن وجود منظومة صواريخ «طويلة الامد ودقيقة الاصابة» في حوزة القوى العراقية الحليفة لحزب الله وايران وسوريا.

رابعا: صحيح ان الخيارات تضيق امام العدو، ما قد يدفعه الى الجنون، لكن توضيحات وتحذيرات كالتي قالها نصرالله، من شأنها مساعدة العدو على تبريد الرؤوس الحامية لديه. لأن خيار اللجوء الى عدوان كبير، او الى عمل امني كبير، ستكون نتيجته اندلاع حرب، تعرف اسرائيل جيدا، انها ستشهد خلالها العملية التطبيقية لكل ما قاله لها نصرالله خلال 12 عاما.

هل يحتاج العدو الى اختبار مصداقية دموع نصرالله؟

%d bloggers like this: