Preparing for War on Hizbullah

 

The US and its Arab allies are drawing up plans to suffocate the movement financially as a prelude to eventual militarily action

By Abdel Bari Atwan

atwan-ok15-400x264

May 21, 2017 “Information Clearing House” –   The US-led war on the Islamic Sate group under the banner of fighting terrorism may be viewed by many, especially by Arab members of the coalition that is waging it, as legitimate. But in our view it increasingly looks like a cover or smokescreen aimed at paving the way, or bestowing legitimacy on, a different war: one aimed at eliminating resistance to Israel in the region, and specifically the Lebanese Hizbullah movement.

The US war for Kuwait in 1991 was fought for the same purpose. A trap was set, after careful planning and precise distribution of roles, for Iraqi president Saddam Hussein. Its aim was to drag him into Kuwait to provide a pretext for destroying Iraq, aborting its scientific progress and military ascendancy and undermining its regional role. It is no exaggeration to say that the proxy war on Syria war has a similar objective– not only to destroy and fragment Syria as an adversary of Israel, but to lure a reluctant Hizbullah into the conflict and thus diminish its enormous popularity and the place it gained in hearts of tens or hundreds of millions of Arabs after its two great victories against Israel: First, when it succeeded in liberating southern Lebanon from Israeli occupation in 2000 after years of persistent resistance, and again in July 2006 when it also fought valiantly and stood fast in epic resistance to an Israeli onslaught that sought to annihilate it.

Most of the regional moves currently being made by the US — including Donald Trump’s upcoming visit to Riyadh and the Eager Lion military exercises in Jordan – have one ultimate objective: to declare all-out war on Hizbullah. This includes drying up its financial resources and criminalizing the organization, in the same way Saddam Hussein was criminalized and the Palestinian resistance movement prior to that: first during the days of the PLO and its factions, and then with the rise of Hamas, Islamic Jihad and other groups that continue to fight Israel.

The West has a variety of problems with Iran, and the country’s nuclear ambitions are one of the most prominent. But it is possible to live with, and even contain, these ambitions by various means. However, Iran’s unforgivable sin in the West’s eyes was to support Hizbullah in Lebanon and transform it into a formidable military force that poses a real deterrent and threat to Israel at a time when the Arab states were surrendering to it. Many have stopped referring to it as the enemy and instead begun building bridges of cooperation and normalization with it and treating it as a strategic regional ally.

Hizbullah crossed all American and Israeli red lines by developing a vast missile capability (100,000 missiles according to some estimates) along with fighting skills that most of the region’s armies — including the Israeli army — lack, combining attributes of conventional armies with expertise in guerrilla warfare. Moreover, four years of fighting in Syria has further strengthened, developed, and modernized these skills.

There have been reports in recent days of an unpublicized closed-door meeting in Washington involving a number of Gulf and Arab states aimed at agreeing a strategy for confronting Hizbullah in the coming period. Participants included Saudi Arabia and Jordan, Kuwait, Bahrain, Qatar, and the UAE. This was intended to prepare for the two multilateral summits (with Arab/Muslim leaders and Gulf rulers respectively) that Trump will attend in Riyadh.

Reports from this meeting indicate that the joint Western-Arab plan for confronting Hizbullah include imposing financial sanctions on the organization’s members, supporters and sympathizers around the world, especially Lebanese expatriates in Africa and Europe who provide financial support for the party or institutions affiliated or close to it. This will involve measures to monitor money transfers and dry up all the party’s external funding sources in order to create difficulties for its leadership in financing its political and military structures and its extensive social institutions and activities.

The war on the hardline jihadi groups such as the Nusra Front and IS is drawing towards a close. Nusra is besieged in Idlib, rural Damascus and a few enclaves in rural Aleppo. The recent Astana agreement delegated the task of liquidating it to the so-called moderate Syrian opposition factions backed by the US, Turkey, Saudi Arabia and Qatar. As for IS, it has lost most of Mosul, and the war to liberate al-Raqqa by the US-backed Kurdish Syrian Democratic Forces (SDF) is now imminent, and will begin as soon as sufficient supplies of American tanks, armoured vehicles and missiles have been delivered to these forces.

In other words, the destruction of the ‘Islamist’ groups that are internationally designated as terrorist organizations will open the door wide to the more important war on Hizbullah, not only in Syria but in Lebanon too. It is to begin with an economic war and culminate in a military offensive — as, indeed, the wars on Iraq did.

Could this scenario which is being implemented in stages against Hizbullah (and by extension Iran) achieve the same success it did against Iraq – and prior to that against the Palestinian presence in Lebanon, which was ended with the 1982 Israeli invasion? It is hard to give a categorical answer to this hypothetical question. What can be said, however, is that circumstances have changed, and Israel has changed as well. Hizbullah is the pivot of a regional and confessional structure, and has the open and total support of Iran, and of Iraq to a lesser degree. Any war against it will not be easy. If the 1991 scenario succeeded in Iraq, that was due above all to Arab collusion and betrayal, as well as the demise of the Soviet Union which left the US as the world’s unchallenged hegemon.

The wars currently unfolding in the region and the conspiracies being hatched are all for the sake of enhancing Israel’s security and stability and maintaining its military power and supremacy. It is ironic that this is happening around the time of the centenary of the infamous Balfour Declaration and Sykes-Picot agreements. For the task now being undertaken is aimed at consolidating the Zionist presence in Palestine and the region envisaged in that Declaration, while dismembering the states that emerged from the womb of those agreements.

This article was first published by http://www.raialyoum.com

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

عبد الباري عطوان: اللعنة السورية تطال اردوغان.. تركيا تحت شبح التقسيم

تاريخ النشر : 2017-05-13

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان غاضب هذه الأيام على الجميع، الحلفاء والاعداء معا، غاضب على الولايات المتحدة، غاضب على أوروبا، غاضب على ايران والعراق، وغاضب على دولة الاحتلال الإسرائيلي، وناقم على اليونان، وبات من الصعب ان نجد دولة واحدة راض عنها، او غير غاضب عليها على الأقل.

هذا الغضب له تفسيرات عدة، ابرزها في نظرنا حالة الإحباط التي يعيشها الرئيس التركي من جراء خذلان حلفائه التاريخيين له، والامريكان على وجه التحديد بعد الخدمات التي قدمتها بلاده لهم، من خلال عضوية حلف الناتو على مدى اكثر من ستين عاما.

يوم الثلاثاء المقبل سيحط الرئيس التركي الرحال في واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي عوّل عليه كثيرا في دعم سياسته، أي اردوغان، في سورية، والشق المتعلق منها بإطاحة حكومة الرئيس بشار الأسد، وإقامة مناطق عازلة، وعدم تقديم أي دعم عسكري او سياسي للاكراد.

***
فرص نجاح زيارة الرئيس اردوغان في تحقيق أهدافها تبدو محدودة، واحتمالات الفشل اكبر بكثير من احتمالات النجاح، فادارة الرئيس ترامب لن تسلّم الداعية فتح الله غولن، المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري، وأعلنت الخميس على لسان العقيد دون دارن، المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة “الجهاديين”، انها ستسرع تنفيذ قرارها بتسليح قوات حماية الشعب الكردية السورية بدبابات وصواريخ واسلحة حديثة تؤهلها لشن الحرب لاستعادة مدينة الرقة من “الدولة الإسلامية”، بغطاء جوي ومشاركة برية أمريكية.

والاهم من ذلك ان الرئيس اردوغان شن هجوما شرسا على إسرائيل، واتهمها بالعنصرية على غرار نظام جنوب افريقيا الأبيض، ووصف الحصار المصري لاسرائيلي لقطاع غزة بأنه لا محل له بالانسانية، واعرب عن رفضه لقرار إسرائيلي بمنع الآذان من مآذن مساجد القدس المحتلة، ويأتي هذا الهجوم بعد اشهر من الصمت وتطبيع العلاقات.

وزارة الخارجية الاسرائيلية ردت على الرئيس اردوغان قائلة “ان كل من ينتهك حقوق الانسان بشكل منهجي في بلاده لا ينبغي ان يعظ حول الاخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة”.

الهجوم بهذه الشراسة على إسرائيل، الدولة التي تحكم حاليا البيت الأبيض، لا يمكن ان يقع بردا وسلاما على قلوب الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر، اقرب مستشاريه ووزير الخارجية الأمريكي الفعلي، اللهم الا اذا كان هذا الهجوم غير جدي، وغير نابع من القلب، مثلما وصفه يواف غالنت، وزير الإسكان الإسرائيلي في حديث لاحد الصحف الإسرائيلية، الذي قال “ان تركيا وإسرائيل بحاجة الى الحفاظ على العلاقات بينهما.. ان ادلاء اردوغان بتصريحات محرضة بين الفينة والأخرى يعكس مصالحه الخطابية السياسية.. دعوه يتكلم ونحن نعرف كيف نتكلم”.

ما اغضب اردوغان من حليفه الإسرائيلي امران، الأول عدم تهنئة بنيامين نتنياهو له بالفوز في الاستفتاء، والثاني، تمزيق الأخير لوثيقة “حماس″ الجديدة والقائها في سلة المهملات امام عدسات التلفزة، فالاخير، أي نتنياهو، يعلم جيدا ان اردوغان يقف خلف هذه الوثيقة، وما تضمنته من أفكار تمسح ميثاق الحركة وتقبل بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 على امل تخفيف الحصار الاسرائيلي والغربي عليها، وفتح ميناء ومطر، في غزة بالتالي بدعم تركي قطري.

الحقيقة التي ربما يرفض الرئيس اردوغان الاعتراف بها علنا، هو شعوره بالخديعة، من قبل من يدّعون انهم حلفاؤه، أي الامريكان، الذين استخدموه، وورطوه في الملف السوري، طوال السنوات الست الماضية، ونسفوا بذلك كل إنجازاته الشخصية والحزبية، ودمروا بالتالي طموحاته السياسية، ثم تخلوا عنه لصالح الد اعدائه، أي الاكراد.

***
دعم الرئيس ترامب للاكراد السوريين الذين تضعهم تركيا على قائمة الإرهاب، وتعتبرهم خطرا وجوديا عليها، وتسليحهم بدبابات ومدرعات وصواريخ حديثة متطورة، واعتمادهم كحليف مؤتمن لـ”تحرير” مدينة الرقة، يعني وضع النواة الاصلب لجيش الدولة الكردية، التي يمكن ان تمتد على طول الحدود التركية السورية، وتهدد الوحدة الترابية والديمغرافية لتركيا.

الامريكان استخدموا الاتراك، والرئيس اردوغان تحديدا لطعن العرب في الظهر، وتفتيت دولهم المضادة لهم (أي للامريكان وإسرائيل)، وبعد ان حققوا معظم مهمتهم في العراق وسورية وليبيا، هاهم الآن يخططون الاستخدام الاكراد، وربما غيرهم، لتفتيت تركيا.

الفرصة سانحة امام الرئيس اردوغان لمراجعة سياساته، وتقليص الخسائر، وإنقاذ تركيا والمنطقة من مخططات التدمير والتفتيت، فهل يفعل ذلك؟

لدنيا الكثير من الشكوك.. ونأمل ان لا تكون في محلها، وان يثبت الرئيس اردوغان عدم صحتها.

رأي اليوم

لماذا هذا الحشد لزعماء 17 دولة إسلامية وعربية لفرش السجاد الأحمر للرئيس ترامب على ارض الحرمين الشريفين؟

وما هي الانجازات التي قدمها للعرب والمسلمين غير الكراهية والعنصرية حتى يستحق هذا التكريم من دون زعماء أمريكا والعالم الآخرين؟ وما هي عناصر “الطبخة” التي يجري اعدادها على نار ساخنة؟

عبد الباري عطوان

وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز دعوات الى زعماء 17 دولة عربية وإسلامية لحضور لقاء قمة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اثناء زيارته للرياض في العشرين من هذا الشهر، ولم ترشح اي انباء عن جدول اعمال هذه القمة والقضايا التي يمكن ان تناقشها مثلما جرت العادة في مثل هذه اللقاءات، أوروبية كانت او عربية او افريقية او آسيوية، فهل هذا الاجتماع يهدف الى تتويج ترامب زعيما لتحالف يضم هذه الدول “السنية”، ام لتبرئة ساحته، وتنظيف سمعته، كرئيس امريكي عنصري يكن كراهية للاسلام والمسلمين لم يخفها اثناء حملته الانتخابية، وعبر عنها بكل صفاقة في الأيام الأولى لرئاسته عندما اصدر تشريعا بمنع مواطني ست دول عربية من دخول الولايات المتحدة الامريكية؟

كما انه، أي ترامب، لم يظهر أي ود تجاه دول الخليج والسعودية نفسها، عندما مارس ابشع أنواع الابتزاز المالي لها، وقال انها يجب ان تدفع ثمن حماية أمريكا لها التي لولاها لاختفت من الوجود.

***

طريقة تقديم الدعوة التي حملها وزير الخارجية السعودي الى بعض العواصم العربية والإسلامية المختارة، مثل المغرب والأردن ومصر والباكستان، توحي بأنها اقرب الى “مذكرة جلب” او “استدعاء” للحضور، مثل تلك التي تصدرها مخافر الشرطة في الدول العربية، او دول العالم الثالث.

فلماذا هذه “الزفة” للرئيس ترامب المكروه من شعبه، ولماذا هذا الاحتفال به، وإعادة تسويقه، وهو الذي يناصبنا العداء كعرب ومسلمين من منطلقات عنصرية صرفة، وهل الامر يتعلق برغبته او تنفيذ خططه، لاشعال فتيل الحرب الطائفية في المنطقة ولخدمة العدو الإسرائيلي؟

ونطرح سؤالا ثالثا او رابعا او خامسا، وهو لماذا تخص المملكة العربية السعودية هذه الحفاوة بالرئيس ترامب، ولا تفعل الشيء نفسه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين او الصيني شي جين بينغ مثلا؟ اليس هذان الزعيمان يمثلان دولتين عظميين أيضا، ولماذا تصوير العرب والمسلمين كما لو انهم اتباع لامريكا؟

***

هناك سؤال آخر فرعي وهو عن عدم ممارسة هذه السابقة مع رؤساء أمريكيين آخرين مثل باراك أوباما، او بيل كلينتون، او حتى جورج بوش الابن؟ فماذا قدم ترامب، وهو الذي لم يتولى الحكم الا قبل مئة يوم، للامتين العربية والإسلامية حتى يستحق هذا التكريم، ومن الدولة التي توجد على ارضها المقدسات الإسلامية، وتستضيف مليوني حاج وعشرة ملايين مسلم معتمر سنويا؟ وهل حرر ترامب المسجد الأقصى مثلا؟

نضع أيدينا على قلوبنا من جراء هذه الزيارة، وهذه الحفاوة، ونكتفي الآن بطرح الأسئلة وعلامات الاستفهام، ولكن ستكون لنا عودة، بعد ان يهدأ الغبار، وتتضح ملامح الطبخة الحقيقية التي ربما يجري اعدادها في كواليس هذه القمم.

“رأي اليوم”

عبد الباري عطوان : الحدود الأردنية السورية تتوتر وهذا ما قاله الملك حسين عن الرئيس حافظ الأسد

تاريخ النشر : 2017-05-10

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

التوتر على الحدود السورية الأردنية يتفاقم، ولكن قبل الغوص في التفاصيل، ومحاولة استقراء ما يحدث من تحشيد وتصعيد، وتلاسن اعلامي بين الجانبين الأردني والسوري، لا بد من سرد هذه الرواية التي كنت طرفا فيها.

في أوائل التسعينات على ما اذكر، زرت الأردن والتقيت العاهل الراحل الملك حسين بن طلال في مكتبه في الديوان، وكان بصحبتي الزميل بسام بدارين، مدير مكتب صحيفتنا في ذلك الوقت، العاهل الأردني كانت بادية عليه علامات الغضب وعدم الارتياح عبر عنها بالتدخين بشراهة لافتة، بعد ان هدأ قليلا، تجرأت على سؤاله عن أسباب هذا الغضب، فرد علي بصوته الجهور قائلا ما معناه: “تصور يا اخي اتصلت قبل مجيئكم بالرئيس السوري حافظ الأسد، للاطمئنان، والتواصل، فنحن جيران وأعضاء في ناد واحد (الزعماء)، وكانت المكالمة “باردة”، لاعرف بعدها ان الرئيس “ابو باسل” كان في اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في مطار دمشق الدولي، ولم يقل لي انه مجتمع مع الرئيس المصري، ماذا سيحصل لو ذكر لي ذلك مثلا، وقال لي انني مع “ابو جمال” وهو يبلغك تحياته”.

الملك حسين قال بعد “تنهيدة” يا سيدي (وكانت هذه طريقة مخاطبته لضيوفه رحمه الله) لا نريد أي صدام مع سورية، ونبذل جهودا كبيرة حتى تكون العلاقات طبيعية بعيدا عن أي توتر، لان هذا التوتر ينعكس سلبا على الأردن وامنه واستقراره، وقد عانينا كثيرا من تبعات الخلاف بعد احداث حماة على شكل تفجيرات إرهابية في قلب عمان، سورية مصدر خطر كبير علينا.
***
تذكرت هذه القصة وانا اقرأ انباء تقول ان الحدود السورية الأردنية تنجرف بسرعة نحو التوتر، وربما الصدام العسكري، فقد رد الطيران الحربي السوري بقصف مواقع لتنظيمي “اسود الشرقية” ولواء “شهداء القريتين” قرب الحدود الأردنية على هجمات للتنظيمين على قوات سورية في البادية، ولأول مرة منذ سنوات.

هذا الاشتباك يتزامن مع تصريحات لمسؤولين سوريين تؤكد ان هناك تحركات عسكرية أمريكية وبريطانية واردنية ضخمة على الحدود الجنوبية لمحافظتي السويداء ودرعا مدعومة بدبابات من نوع تشالينجر، و2300 جندي مسلح، وغطاء جوي من قبل مروحيات من طراز “كوبرا” و”بلاك هوك”، علاوة على 4000 عنصر مسلح جرى تدريبهم في الأردن باشراف امريكي بريطاني، ويتواجدون حاليا في منطقة “التنف” داخل الحدود السورية في طريقهم الى البوكمال والقائم على الحدود العراقية السورية.

الدكتور محمد المومني الوزير الناطق باسم الحكومة الأردنية، فسر بشرح أطول مقولة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني التي تحدث فيها بأن “موقف الأردن ثابت تجاه سياسة الدفاع عن نفسه بالعمق السوري، دون الحاجة الى تدخل عسكري” معتبرا “ان تأمين الحدود أولوية اردنية”.

السيد وليد المعلم، نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية السوري قال في مؤتمر صحافي عقده امس، “ان بلاده ستعتبر أي قوات اردنية تدخل الأراضي السورية ودون تنسيق مع الحكومة على انها قوات معادية”، بينما قال “حزب الله” في بيان له “ان هناك خطة لاحتلال أراضي سورية تحت عنوان محاربة داعش التي ليس لها أي تواجد فعلي على الحدود الأردني السورية”.

الروس والايرانيون حلفاء سورية لم يصدر عنهم أي رد فعل تجاه هذا التصعيد الذي انفجر في الجنوب بعد أيام من وثيقة الآستانة التي صنفت منطقة درعا ضمن المناطق الأربع التي سيشملها اتفاق “تخفيف التصعيد”، ووقف اطلاق النار بالتالي.

اللافت ان هذه التحشيدات على الحدود السورية الأردنية تتزامن مع بدء مناورات “الأسد المتأهب” التي تشارك فيها 20 دولة الى جانب الأردن بقيادة الولايات المتحدة وممثلين عن حلف “الناتو” الى جانب بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والسعودية ومصر، وهي مناورات بدأت قبل سبع سنوات بشكل دوري قرب الحدود السورية الأردنية، وهذا الأسد يتأهب للقفز الى العمق السوري في أي لحظة، ولا يمكن ان يتأهب للهجوم على السعودية او العراق مثلا.

هناك تقارير إخبارية تفيد بأن أمريكا تريد إقامة منطقة عازلة في البادية السورية بدعم منها، تسيطر قوات موالية لها على مربع الحدود السورية العراقية الأردنية السعودية، ومعبر التنف السوري العراقي خاصة، وجرى تدريب قوات سورية معارضة لهذا الغرض في الأردن وانطلقت من منطقتي درعا والسويداء، وأول أهدافها قطع الامتداد الجغرافي للهلال الشيعي، الامر الذي سيرضي اطراف إقليمية عديدة من بينها السعودية وإسرائيل وتركيا.
***
اشعال الجبهة السورية الأردنية “مقامرة” خطيرة، قد يكون الهدف منها “تعطيل” اتفاق الآستانة وإعادة الازمة السورية الى المربع الأول، وليس من قبيل الصدفة، تواتر التصريحات عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بعد لقائه مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيرلسون في واشنطن، حول رحيل الأسد، حيث اكد الوزير القطري، وبعد صمت طويل، ان اتفاق الآستانة ليس بديلا عن هذا الرحيل.

إدارة الرئيس ترامب تريد إقامة قواعد على الأرض السورية وفي مدينة الرقة خصوصا، كبديل عن قاعدة “انجرليك” الجوية التركية، وتقاسم النفوذ مع روسيا وايران.

أيام الأردن المقبلة صعبة جدا، ولا نعتقد ان قيادته تملك “ترف” القبول او الرفض، خاصة تجاه المخططات البريطانية الامريكية، ولدينا قناعة راسخة بأن التهديد الأكبر للاردن واستقراره يأتي من سورية، مع تسليمنا بأن سورية اليوم هي غير سورية قبل 28 عاما، وما علينا الا الانتظار وهو قد لا يطول.

رأي اليوم

مشروع “دستور بريمر” الروسي ينسف هوية سورية العربية والإسلامية ويمنع جيشها من أي دور في فلسطين

 

JANUARY 27, 2017

مشروع “دستور بريمر” الروسي ينسف هوية سورية العربية والإسلامية ويمنع جيشها من أي دور في فلسطين.. ولهذا يجب تعديلة جذريا.. المحاصصة الطائفية “فتنة” دمرت العراق ولا نريدها ان تجهز على سورية.. واليكم قراءة مختلفة

atwan ok

عبد الباري عطوان

يعيد الروس، بطرحهم مسودة دستور جديدة لسورية، تجربة بول بريمر الحاكم العسكري الأمريكي للعراق، التي بذرت بذور الطائفية في البلد، وقسمته الى أقاليم، في اطار صيغة الفيدرالية، واسست لحكم ذاتي كردي بصلاحيات رئاسية توفر كل أسس وركائز “الاستقلال” والانفصال لاحقا.

السيدة ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم زارة الخارجية الروسية، نفت هذا “الربط” او “المقارنة” في لقائها الصحافي الأسبوعي، وأكدت ان بلادها لا تحاول فرض شروط التسوية، او دستور على السوريين، انما الهدف من هذه الخطوة تحفيز الحوار السياسي في اطار قرار مجلس الامن الدولي رقم 2254.

من الطبيعي ان تردد السيدة زاخاروفا هذا الكلام، ولكن واقع الحال مخالف لاقوالها تماما، فإختيار مؤتمر الاستانة لتوزيع مشروع الدستور على الوفود المشاركة وباللغة العربية، يوحي بأن موسكو جادة في طرحه، وسيكون العمود الفقري للتسوية وتحديد ملامح “سورية الجديدة”، ونظامها السياسي، ولا مانع من ادخال بعض تعديلات على بعض المواد، لكنها من المرجح ان تكون تعديلات هامشية.

***

كان لافتا ان المعارضة السورية المسلحة، كانت البادئة برفض هذه المسودة الروسية بشراسة، حيث اكد السيد يحيى العريضي المتحدث باسمها “ان تجربة بول بريمر في العراق واضحة”، محذرا الكرملين من تكرار الغلطة نفسها، “فالشعب السوري هو الوحيد الذي يملك حق كتابة الدستور، وأثبتت تجربة العراق بأنه عندما تعد دولة خارجية الدستور فان فرص نجاحه معدومة”، وربما تتجنب الحكومة السورية الصدام مع حليفها الروسي علانية، وفضلت ادخال تعديلات جوهرية على هذه المسودة، جرى تسريبها لبعض الصحف، واكتفت بذلك حتى الآن على الأقل.

اخطر ما في هذه المسودة، التي نؤمن بأنها “بالون اختبار” لقياس ردود الفعل، واغراق طرفي الازمة السورية في جدل وخلافات سياسية، حتى لكأنهم بحاجة الى خلافات جديدة، هو تحويل سورية الى دولة “غير عربية” إرضاء للاقلية الكردية، وإقامة حكم ذاتي للاشقاء الاكراد في شمال البلاد، على غرار نظيره في العراق، واعتماد اللغة الكردية كلغة رسمية الى جانب شقيقتها العربية، وإدخال نظام الأقاليم او اللامركزية، وتكريس المحاصصة الطائفية في المناصب العليا، والنص على ذلك صراحة في الدستور المقترح.

اذكر انني شاركت في برنامج يحمل اسم “مناظرة” يحظى بتمويل غربي في شهر حزيران (يونيو) الماضي في تونس، وكان البرنامج النقاشي يتناول النص على حقوق الأقليات في الدستور، ورفضت ذلك بشدة، وقلت ان هذا يعني التمييز ضدها، وجعل هويتها الوطنية منقوصة، وطالبت بالنص صراحة على المساواة الكاملة في الدستور لكل أطياف الشعب الطائفية والدينية والعرقية في الدستور والقوانين معا في اطار التعايش والدولة المدنية، وفاز هذا الطرح عندما جرى طرحه على الحضور للتصويت بأغلبية كبيرة، رغم انه جرى اختياره بعناية فائقة للتصويت لصلح الطرح الآخر.

اعترف انني ذهلت عندما قرأت معظم فقرات مشروع الدستور الروسي المقترح لسورية، وادركت ان عملية التمهيد له بدأت مبكرا، وفي اطار منظومة من الفعاليات السياسية والإعلامية في بعض ارجاء الوطن العربي، وها هو يتبلور تدريجيا.

الأقليات الطائفية والعرقية والدينية كانت، وما زالت، تتعرض للظلم والاضطهاد من الأغلبية الحاكمة، في بعض الدول العربية، وهذا طرح ينطوي على الكثير من الصحة، ولكن هذا الاضطهاد يأتي في ظل أنظمة ديكتاتورية، ومن المفترض ان ينتهي عندما تترسخ الديمقراطية، فالدستور الأمريكي، ومعظم الدساتير الغربية، ان لم يكن كلها، لا تنص على حقوق حصرية للاقليات، وعلى المحاصصة العرقية والدينية والمذهبية، انما على المساواة في المواطنة والحقوق والواجبات، وتحتكم الى الإعلان العالمي لحقوق الانسان كمرجعية أساسية في هذا الصدد.

روسيا تريد تطبيق نظامها اللامركزي على سورية دون النظر الى الفوارق الكبيرة في المساحة، والخريطتين الديمغرافية والجغرافية، فسورية بلد صغير، بالمقارنة الى الاتحاد الروسي العملاق، وتجربتها مختلفة، وتقع في جوار إقليمي غير الجوار الاقليمي الروسي، وعليها التزامات دينية ووطنية وقومية لا يمكن شطبها “بجرة دستور”، والا لما عادت سورية التاريخية التي نعرفها وتمتد جذورها لاكثر من ثمانية آلاف عام.

وقد يجادل البعض ان هذه المسودة للدستور التي تحرم رئيس الجمهورية، أي رئيس جمهورية سوري، من معظم صلاحياته، وتحوله الى “وسيط”، وتمنع أي دور للجيش السوري خارج حدوده، وتشطب هوية البلاد العربية، وتسقط بند الشريعة الإسلامية كأساس للتشريع، هذه البنود تأتي، ويا للمفارقة، في وقت يسيطر فيه الرئيس فلاديمير بوتين على كل الصلاحيات، ويعدل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان دستور بلاده بحيث يصبح رئيسا مطلقا بصلاحيات كاملة، والشيء نفسه يقال عن دونالد ترامب في أمريكا أيضا، والامثلة عديدة.

 ***

لسنا مع الديكتاتورية، وحصر الصلاحيات في يد الرئيس، ونعارض أي دور للجيش، أي جيش في قمع شعبه، ونطالب، وسنظل، بالفصل الكامل بين السلطات، والحقوق غير المنقوصة للمواطن، سواء كان ينتمي الى الأغلبية او الأقلية، وفي اطار سيادة القانون، ولكننا لا نريد تكرار تجربة العراق واليمن وليبيا في سورية، او أي بلد عربي آخر، مثلما لا نريد ان تتحول بلادنا الى حقل تجارب للتفتيت والحروب الاهلية والطائفية والعرقية.

الملامح الأولية لهذا الدستور تؤشر الى محاولة لعزل سورية عن محيطها العربي، ومنع أي دور لها في التصدي للاحتلال الإسرائيلي لاراضيها أولا، وفلسطين التاريخية ثانيا، ولا نعتقد ان السلطة السورية، او المعارضة الشريفة يمكن ان تقل به.

سورية الجديدة التي يجب ان تنهض من وسط هذا الدمار الذي الحقته بها المؤامرة الخارجية، بهوية عربية إسلامية اكثر تجذرا وصلابة، واذا كان هيمنة الأكثرية على الأقلية وحرمانها ابسط حقوقها خطأ لا يغتفر، فأن محاولة تغيير هوية البلاد الوطنية والتاريخية، ومن اجل إرضاء الأقلية خطيئة اكبر، ومشروع فتنة، وعدم استقرار وحروب مستقبلية.

للمرة المليون نؤكد اننا مع المساواة والتعايش ونبذ الطائفية والعنصرية، ونرجوكم اعطونا دستورا مثل الدساتير المحترمة، والمعمول بها في الغرب والشرق، التي توحد ولا تفرق، وتحترم الهوية الجامعة، والكرامة الوطنية.

Related Videos

Was Lavrov felicitous: Syria was about to fall without our intervention? هل كان لافروف موفقاً: سورية كانت ستسقط لولا تدخّلنا؟

Was Lavrov felicitous: Syria was about to fall without our intervention?

Written by Nasser Kandil,

No one can discuss the magnitude of the impact resulting from the Russian intervention in the war in Syria and what was achieved by this historic strategic decision during fifteen months either on Syria or on Russia or on the world,  its balances, and its coming equations.as no one can accept the idea that Russia was maneuvering when it said at the spokesman of its Foreign Minister repeatedly that it has come to defend its national security from Damascus, because some of the terrorism which came to fight in Syria and to be rooted in it descended from Chechen, Kyrgyz, and Oozbkih origins that are integrating with the Russian security in multiple ways, as no one can deprive Russia from its right of boasting of its role in the great achievement and the transition which was caused by the war in Syria, and the opposite shift caused by this war due to the Russian role in the region and the world.

Discussing the speech of the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov “without our intervention the regime in Syria was about to fall during two weeks or three” was expressed from two perspectives. First, its validity and conformity with the reality. Second, the extent of its suitability to the position of Russia, its role, and the type of its relation with its allies. Originally Russia is a conservative country diplomatically, it is aware of its precision in its diplomatic words ad their expression honestly about the facts that are indisputable and they are not a result of a moment of emotion. Originally Russia is a county that is keen on presenting its foreign policy according to the standards of the respect of the sovereignty of the countries legally and morally, at their forefronts the sense of the national dignity, vigor and pride, the refusal of any suggestion of trusteeship, disregarding of the sovereign principles of any county. So how if it is a country that provided as the Russian officials said repeatedly high cost on the behalf of all the countries of the world in confronting the danger of the terrorism which was brought by major countries and has cost billions of dollars and tens thousands of fighters according to the Russian speech that is provided with proofs and documents. Despite its steadfastness, the terrorism was about to target all the capitals of the entire world from Washington to Paris to London and Moscow as the Russian President and the Russian Foreign Minister said repeatedly. And how if the concerned country was an ally that wants to have an alliance with Russia to the extent that surpasses what the alliance of Russia has reached to an alliance with a country outside the Russian Federation, it is an encouraging example for the others especially the countries which started to feel of the injustice and the dishonor of their relations with Washington and envy Syria for its allies at their forefront the alliance of Damascus with Moscow, however the words of the Minister Lavrov affected badly these concepts and these standards.

Accurately, the Minister Lavrov was not felicitous, the correct is to say that the victory of Syria was not possible without the role played by Russia as the Iranian role and the role of Hezbollah, while the fall of Syria is something else and there was no way for predicting of it, especially because the year and the three months after the Russian military positioning in Syria were not for the defense, they witness by facts the transition from defense to attack according to the Syrian army on three temporal stages, the first is in the northern of Syria in the countryside of Aleppo and Latakia and the recapturing of tens of towns,  square kilometers and important sites by the Syrian army, it ended by the truce of February 2016, the second started in the stage of truce and ended with recapturing Palmyra from the hands of ISIS, while the third is in Autumn 2016 that ended with the liberation of Aleppo. Among them there was not any case of defense to protect the Syrian army and the Syrian state from a counterattack, but the counterattack which faced the Syrian army and its allies was in the countryside of Aleppo between the truce and the final attack on Aleppo. At that time Russia was standing apart away from presenting the support in harmony with the requirements of its negotiating role with Washington and Ankara hoping to reach to a political solution.

The facts show that the real risks which  was exposed by Syria, its state, and its army were not on the eve of the Russian military positioning, which everyone knows that it came within the context of agreement on the transition from defense to attack among the Russian, Iranian, and the Syrian allies, having reached to an understanding on the Iranian nuclear program and the demise of the risks of the entry of the Americans into military adventure which have emerged with the arrival of the US fleets to the Mediterranean in Summer 2013. Syria decided to confront them being sufficient with the moral and the armament support of Russia within the application of the purchase agreement of qualitative Russian weapons in 2012. Moscow has blocked its implementation based on American and Israeli pressures and promises that ensure that Syria will not be exposed to the risk of attack. However Moscow has applied that agreement after the US threat of targeting Syria. So it stood a historic position that can be said that it prevented the exposure of Syria to the threat of war, this saying does not embarrass or disturb, and it does not lack the precision. Then was the political solution for the chemical weapon the outcome of the Syrian Russian announced stable and clear cooperation, where the Russian stability with Syria does not accept to be debated.

If we talk about the threat of the fall of Syria based on considering the fall of Damascus has this meaning, there are Syrian areas that will continue the fight and no one can predict of what will happen, and such of this threat was not known by the war on Syria especially before the Russian military positioning, but it can be recorded a historic moment in the war which was in Summer 2012, when Syria knew the two biggest attacks on its capital, the bombing of the headquarter of the National Security and the martyrdom of its military leaders in addition to the chaos on which those who organized the process have betted on its employing to overthrow the Syrian capital, but they failed, and after few days the attack which was waged by Al Nusra front on the headquarter of the Ministry of Defense and the Staff of the Syrian army in the heart of the capital and it has failed. The two attacks were coincided with military splits to weakening the army, most notably the escape of Manaf Talas, and political splits most notably the escape of Riad Hjab. However despite of that Damascus was not overthrown and it did not fell that it was threatened of fall.

If we assume the opposite facts that Syria was threatened to fall, then the talking about that is affecting the Syrians in the heart of their national feeling and undermining the cohesion of their emotional alliance with Russia, as it is undermining of the prestige of Russia as a country that considers its allies and wants to present different image of the concept of the superpower which was provided by America, which through its failure it paved the way for the presence of Moscow as an example which it perfected its presenting, but for these friendly bullets which affected Syria without the bad faith certainly, but did not hurt certainly, especially because their source is the minister whom we love and whom the Syrians love, remembering how everyone who loved Syria described him with eagle or a vulture in his defense Syria, and its rights, countering the aggression away from its dignity and the validity of its position. It was possible for the minister within his indication to the importance of the Russian military role to be sufficient by saying that frustrating the hopes of the terrorists by making Syria in its geographical position a shelter and a base for launching has formed an unforgettable Russian contribution, that will be written by history through keeping the international security and peace. So it is enough to imagine the situation without the intervention of Russia and leaving Syria a base of attracting the terrorists from all over the world coming to it amateur individual but leaving it professional and organized.

Excellency the Minister Sergei Lavrov; with all the love, your words were not felicitous and have caused hurt without reason; they were as bullets that did not target any enemy target. They did not benefit Russia, but they harmed Syria. We will consider them friendly bullets that happen in wars.

Translated by Lina Shehadeh,

هل كان لافروف موفقاً: سورية كانت ستسقط لولا تدخّلنا؟

ناصر قنديل

– لا يمكن لعاقل أن يناقش في حجم التأثير الذي ترتّب على الدخول الروسي على خط الحرب في سورية، وما أنجزه هذا القرار التاريخي الاستراتيجي خلال خمسة عشر شهراً، سواء لسورية أو لروسيا أو للعالم وتوازناته ومعادلاته المقبلة، كما لا يمكن لعاقل أن يتقبّل فكرة أن روسيا كانت تناور عندما قالت بلسان رئيسها ووزير خارجيتها مراراً أنها جاءت تدافع عن أمنها القومي من دمشق، لأن الإرهاب الذي جاء يقاتل في سورية ويتجذّر فيها، ينحدر بعضه الوافر من أصول شيشانية وقرغيزية وأوزبكية تتداخل جميعاً مع الأمن الروسي بطرق متعددة، كما لا يحق لأحد حرمان روسيا من حقها بالتباهي بدورها في الإنجاز الكبير والتحول الذي أحدثته في الحرب في سورية، والتحول المقابل الذي أحدثته الحرب بما تنتهي إليه، بفعل هذا الدور الروسي، في المنطقة والعالم.

– مناقشة كلمات وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف «لولا تدخلنا لسقط النظام في سورية خلال أسبوعين أو ثلاثة» مطروحة من زاويتين، الأولى مدى صحتها ومطابقتها للواقع، والثانية مدى ملاءمتها لمكانة روسيا ودورها ونمط علاقتها بحلفائها. وروسيا بالأصل دولة محافظة دبلوماسياً تحرص على الدقة في كلامها الدبلوماسي وتعبيره بأمانة عن الوقائع التي لا تقبل الجدل ولا يمكن أن تنسب للحظة انفعال أو استسهال، كما ان روسيا بالأصل دولة تحرص على تقديم سياستها الخارجية وفقاً لمعايير احترام السيادة قانونياً وأخلاقياً للدول، وفي مقدمتها الشعور بالعزة الوطنية والكرامة والعنفوان، ورفض أي إيحاء بالوصاية والاستخفاف بالمقومات السيادية لأي دولة، فكيف إذا كانت دولة قدّمت، كما قال المسؤولون الروس مراراً، ضريبة غالية عن العالم كله في مواجهة خطر الإرهاب الذي جلبته وفقاً لكلام روسي مقرون بالإثباتات والوثائق، دول كبرى، وكلف مليارات الدولارات وزجّ عشرات آلاف المقاتلين، ولولا صمودها لكان الإرهاب يلعب ويضرب في عواصم العالم كله من واشنطن وباريس ولندن إلى موسكو نفسها، كما قال الرئيس الروسي ووزير خارجية روسيا مراراً. وكيف إذا كانت الدولة المعنية حليفة تريد روسيا لنمط حلفها معها، وقد بلغ أقصى ما يبلغه حلف لروسيا بدولة خارج الاتحاد الروسي، نموذجاً مشجّعاً للغير، خصوصاً للدول التي بدأت تشعر بظلم وهوان العلاقات التي تقيمها هذه الدول مع واشنطن وتحسد سورية على حلفائها، وفي مقدمتهم حلف دمشق مع موسكو، وكلمات الوزير لافروف تصيب بالأذى هذه المفاهيم والمعايير معاً بالأذى.

– في الدقة لم يكن الوزير لافروف موفقاً، فالصحيح القول إن نصر سورية ما كان ممكناً لولا الدور الذي لعبته روسيا، مثله مثل الدور الإيراني ودور حزب الله، أما سقوط سورية فشيء آخر، ولا مجال للتنبؤ فيه، خصوصاً أن السنة وربع السنة لما بعد التموضع الروسي العسكري في سورية لم تكن للدفاع، بل شهدت بالوقائع الانتقال من الدفاع إلى الهجوم بالنسبة للجيش السوري، على ثلاث موجات زمنية، الأولى شمال سورية في ريفَيْ حلب واللاذقية واسترداد الجيش السوري عشرات البلدات والكيلومترات المربعة والمواقع الهامة، انتهت بهدنة شباط 2016، والثانية في مرحلة الهدنة وانتهت باسترداد تدمر من يد تنظيم داعش والثالثة في خريف 2016 وانتهت بتحرير حلب، وليس بينها حالة دفاع لحماية الجيش السوري والدولة السورية من حال هجوم معاكس، بل إن الهجوم المعاكس الذي تعرّض له الجيش السوري وحلفاؤه في ريف حلب بين الهدنة والهجوم الأخير على حلب، فقد كانت روسيا خلاله تقف بعيداً عن تقديم الإسناد انسجاماً مع مقتضيات دورها التفاوضي مع واشنطن وأنقرة أملاً بالتوصل لحل سياسي.

– تقول الوقائع أيضاً إن المخاطر الحقيقية التي تعرضت لها سورية ودولتها وجيشها، لم تكن عشية التموضع الروسي العسكري، الذي يعرف الجميع أنه جاء في سياق توافق على الانتقال من الدفاع إلى الهجوم بين الحلفاء الروسي والإيراني والسوري، بعدما تمّ التوصل للتفاهم على الملف النووي الإيراني، وزوال مخاطر دخول الأميركيين بمغامرة عسكرية، كانت قد أطلّت برأسها مع مجيء الأساطيل الأميركية إلى المتوسط في صيف 2013، وقررت سورية مواجهتها مكتفية بالدعم المعنوي والتسليحي لروسيا من ضمن تطبيقها اتفاقية شراء سورية أسلحة روسية نوعية العام 2010 وجمّدت موسكو تنفيذها، حينها بناء على ضغوط ووعود أميركية و»إسرائيلية»، تضمن عدم تعرّض سورية لخطر هجوم، وأفرجت عنها موسكو مع التهديد الأميركي بضرب سورية، ووقفت موقفاً تاريخياً يمكن القول إنه منع تعرُّض سورية لخطر حرب، ويكون القول في مكانه، ولا يُحرج ولا يُزعج، ولا تعوزه الدقة، وبعده جاء الحل السياسي للسلاح الكيميائي ثمرة تعاون روسي سوري معلن وثابت وواضح، وفيه من الثبات الروسي مع سورية ما لا يقبل النقاش.

– إن أمكن الحديث عن خطر سقوط سورية، بالاستناد إلى اعتبار سقوط دمشق يحمل هذا المعنى تجاوزاً، لأن سقوط دمشق لن يُنهي الحرب، فثمة مناطق سورية ستواصل القتال ولا يملك أحد التنبؤ بما ستؤول إليه، فإن مثل هذا الخطر لم تعرفه الحرب في سورية، خصوصاً لم تعرفه قبيل التموضع الروسي العسكري، وإن أمكن تسجيل لحظة تاريخية في الحرب تقترب من هذا المعنى فهي في صيف العام 2012، عندما عرفت سورية أكبر هجومين في عاصمتها، مع تفجير مقرّ الأمن القومي واستشهاد قادتها العسكريين والفوضى التي راهن الذين نظموا العملية على توظيفها لإسقاط العاصمة السورية وفشلوا. وبعده بأيام الهجوم الذي شنته جبهة النصرة على مقرّ وزارة الدفاع وأركان الجيش السوري في قلب العاصمة وانتهى بالفشل، وتزامن الهجومان مع انشقاقات عسكرية لضعضة الجيش أبرزها هروب مناف طلاس، وانشقاقات سياسية أبرزها هروب رياض حجاب، ورغم ذلك لم تسقط دمشق ولم تشعر أنها مهدّدة بالسقوط.

– لو سلّمنا عكس الوقائع، بأن سورية كانت مهدّدة بالسقوط فإن اللغة بالحديث عن ذلك، تمسّ السوريين في صميم شعورهم الوطني، وتنال من تماسك حلفهم العاطفي والوجداني مع روسيا، كما تنال من هيبة روسيا كدولة تقيم حساباً لحلفائها وتريد تقديم صورة مغايرة عن مفهوم الدولة العظمى الذي قدّمته أميركا وأفسحت بفشلها الطريق لتقدّم موسكو نموذجها، الذي أحسنت تقديمه، لولا هذه الرصاصات الصديقة التي أصابت سورية بلا سوء نية بالتأكيد، لكنها تؤلم بالتأكيد أيضاً، وبالأخص لأن مصدرها الوزير الذي نحبّ ويحبّه السوريون، ونذكر ويذكرون كيف وصفه كل من أحبّ سورية بالنسر والصقر، والأسد، في دفاعه عن سورية وحقوقها وردّ العدوان عن كرامتها وصحة موقفها وسلامته، وكان ممكناً للوزير في معرض الإشارة إلى أهمية الدور الروسي العسكري، الاكتفاء بالقول إن إسقاط آمال الإرهابيين بجعل سورية بمكانتها الجغرافية ملاذاً وقاعدة انطلاق، قد شكل إسهاماً روسياً لن يُنسى وسيكتبه التاريخ في حفظ الأمن والسلم الدوليين، ويكفي تخيّل الوضع لو لم تتدخّل روسيا وتركت سورية لتشكل قاعدة جذب لهواة الإرهاب من كل أصقاع الدنيا، يأتونها هواة ومنفردين ويعودون منها محترفين ومنظّمين.

– بكل محبة معالي الوزير سيرغي لافروف كلماتك لم تكن موفقة وقد تسبّبت بجرح بلا سبب. رصاصات لم تُصِب هدفاً عدواً. رصاصات لم تنفع روسيا، لكنها أضرّت بسورية، وسنحسبها رصاصات صديقة تحدث في الحروب.

(Visited 2٬557 times, 2٬557 visits today)

    هل كانت دمشق فعلا على بعد أسبوعين من السقوط في يد “الإرهابيين” قبل التدخل العسكري الروسي؟ ولماذا فجر لافروف مفاجأته هذه قبل أيام من مؤتمر الآستانة؟ وهل هي رسالة لإيران.. وماذا يقصد بحديثه عن “سورية علمانية” وضمان حقوق المسيحيين والأقليات؟

عبد الباري عطوان

 فاجأ سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي حلفاء  بلاده قبل اعدائها عندما كشف في مؤتمر صحافي بأن دمشق كانت على بعد أسبوعين الى ثلاثة من السقوط في ايدي الإرهابيين، وان التدخل العسكري الروسي الذي جاء بطلب من السلطة الشرعية في دمشق منع هذا الانهيار، واكد ان بلاده ساعدت الجيش السوري في صد الهجوم على العاصمة دمشق.

تفجير هذه المفاجأة، وقبل ستة أيام من انعقاد مؤتمر الآستانة الذي سيدشن مفاوضات غير مسبوقة بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، بزعامة السيد محمد علوش، زعيم فصيل “جيش الإسلام” المصنف إرهابيا من قبل النظام، لا يمكن ان يكون بمحض الصدفة، ولا نستبعد ان يكون رسالة اريد بها التذكير بأن روسيا هي التي حمت النظام من السقوط، وليس أي جهة أخرى، ربما في إشارة الى ايران.

توقيت هذه الرسالة مهم، لانها تأتي في ظل تزايد الحديث عن وجود خلافات روسية إيرانية، حول جدول اعمال مؤتمر الآستانة، والأطراف التي من المفترض ان تشارك فيه، الى جانب خلافات بين الجانبين حول وقف اطلاق النار الذي يحتل هدف تثبيته قمة اجندات المؤتمر المذكور، وكان لافتا تصريح السيد محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني الذي ادلى به امس، واكد فيه ان ايران تعارض وجود أمريكا في مفاوضات الآستانة، وقال “لم نوجه لهم الدعوة، ونعارض وجودهم”، ربما في رد على حديث لافروف عن توجيه دعوة لإدارة ترامب للمشاركة في المؤتمر.

مصادر دبلوماسية لبنانية مقربة من ايران كشفت لـ”راي اليوم” بأنها لا تستبعد ان يكون التمثيل الإيراني في مؤتمر الآستانة “متواضعا جدا”، وبصفة “مراقب”، أي ان السيد ظريف قد لا يحضره مطلقا كبادرة احتجاج على بعض “الاملاءات” الروسية التركية، على حد قول تلك المصادر، اللهم الا اذا جرى حل هذه الخلافات في الأيام المقبلة.

***

 المعارضة السورية تواجه انقسامات حادة أيضا حول مؤتمر الآستانة، وانعقاده تحت مظلة التنسيق الروسي التركي، فاستبعاد الهيئتين السياسيتين للمعارضة، الهيئة العليا في الرياض، والائتلاف الوطني في اسطنبول، واحلال الفصائل المسلحة مكانها، يؤكد ان هذه الخطوة قد تثبت “الطلاق” بين الجناحين العسكري والسياسي، ولافروف جسد هذا الطلاق في مؤتمره الصحافي المذكور آنفا، عندما قال، “تثبيت وقف اطلاق النار هو العنوان الرئيسي، ولكن هذا الوفد الذي يمثل الفصائل الفاعلة في ميادين القتال هو الذي سيمثل المعارضة أيضا في المفاوضات السياسية المقبلة في جنيف”، فهل هناك ما هو أوضح من هذا الوضوح؟

نجاح موسكو في دق اسفين الخلاف بين المعارضتين المسلحة والسياسية قد يكون ابرز إنجازات مؤتمر الآستانة، حتى قبل ان يبدأ، اما الخطوة التالية، فستكون من خلال اجراء غربلة لهذه المعارضة المسلحة المعتدلة، بحيث يتم الفصل بين الإسلامية منها، وغير الإسلامية، وشطب الأولى، واعتماد الثانية.

لافروف سلط الأضواء على هذه النقطة دون مواربة في مؤتمره الصحافي صباح اليوم عندما قال “اعتقد انه امر مهم للغاية، مهم بالدرجة الأولى، الحفاظ على سورية كدولة علمانية متعددة الاثنيات والطوائف، وفق ما يقتضي به قرار مجلس الامن الدولي”، وأضاف “يجب ان ندرك ان وقف هذه الحرب، وضمان حقوق، ليس المسيحيين فقط، بل والمسلمين وممثلي الطوائف الأخرى الذين يعيشون منذ القدم في سورية وفي دول المنطقة الأخرى، وهذا هدف يمكن تحقيقه عبر استخدام القوة لانه يجب محاربة الإرهاب والقضاء عليه بلا رحمة او هوادة، وهذا ما نتولاه بمساعدتنا للجيش السوري”.

مؤتمر الآستانة ربما يكون الأكثر أهمية من كل المؤتمرات المماثلة التي سبقته في جنيف وفيينا ونيويورك، ليس لانه يأتي تجسيدا لامتلاك روسيا كل أوراق القوة في الملف السوري، وهي التي تحدد الاجندات وتختار المفاوضين، وانما أيضا لانه سيحدد مستقبل سورية وهوية حكومتها.

***

يكفي ان نتابع المواجهة بين اكثر الصقور تطرفا وشراسة التي ستجلس على مائدة المفاوضات وجها لوجه، ونحن نتحدث هنا عن السيد بشار الجعفري، رئيس الوفد السوري، وخصمه اللدود السيد محمد علوش، رئيس الوفد المعارض، اللذين طالما تبادلا الاتهامات الخارجة عن كل النصوص الدبلوماسية، فالاول احد دهاة النظام السوري، ويملك خبرة عميقة في المفاوضات والمواجهات ومقارعة الخصوم، والثاني يملك خبرة ميدانية عسكرية، وجرأة في المواقف بدرجة الغضب، والانسحاب اذا اضطر الى ذلك، ولا ننسى انه كان كبير المفاوضين في وفد المعارضة في مؤتمر جنيف الأخير، ولكن اقامته لم تطل وانسحب.

بقيت نقطة أخيرة على درجة كبيرة من الأهمية، لا يجب القفز عنها، في محاولة قراءة ما بين سطور تصريحات الوزير الافروف، وهي ان روسيا انتصرت لحلفائها السوريين، ولم تتردد لحظة في ارسال طائراتها واساطيلها لمنع سقوط العاصمة دمشق في ايدي المعارضة المسلحة عندما كانت على بعد بضعة كيلومترات من بواباتها، بينما لم يفعل حلفاء هذه المعارضة وداعميها الشيء نفسه، او اقل منه، لمنع سقوط مدينة حلب، وهنا يكمن الفارق الأساسي الذي يشكل ابرز عوامل الحسم الذي نرى مقدماته في الازمة السورية، انطلاقا من مؤتمر الآستانة.

في الماضي كان جلوس المعارضة على مائدة المفاوضات مع الحكومة السورية من الأمور المحركة للجانبين، ثم انتقلت الخطوط الحمر للجماعات المسلحة التي جرى تصنيفها إرهابية، الآن سقطت هذه الخطوط، وبات الذين يرفعون السلاح لاسقاط النظام يتفاوضون معه على وقف اطلاق النار، وبعد ذلك الحل السياسي، وتحت راية “الاحتلال الروسي” الملحد.

سبحان مغير الأحوال.. لم يسقط النظام بل سقطت جميع المحرمات لدى جميع الأطراف.

KSA No Longer US Strategic Ally: Terrorist Al Saud Will Pay Trillions of Dollars to Compensate 9/11 Victims

September 11 Attacks

September 16, 2016

Saudi Arabia may pay huge financial compensations to the United States in response to the US blackmail as a result of the Saudi involvement in the attacks September 11, 2016, the Palestinian journalist Abdel Bari Atwan reported.

Atwan added, in the article published by Raialyoum news website, that Al Saud may pay up to  $3.3tn to compensate not only the real victims of the attacks but also the virtual ones as well as the economic sectors which were affected and the US administration for its wars in Afghanistan and Iraq.

The Palestinian journalist who is the editor-in-chief of the website considered that when the US Congress passed the Justice Against Sponsors of Terrorism Act which allows to sue KSA and demands that it pay the financial compensations highlights the fact that Saudi Arabia, or even all Arabs, is no longer a strategic ally to the United States.

What exacerbates the Saudi conditions in face of the US blackmail is that it is abandoned to lonely cope with its wars in Yemen, Iraq and Syria, Atwan pointed out.

Turkey decided to be reconciled with Russia, Qatar called on hold a dialogue with Iran to end the gulf troubles, and Pakistan rejected to interfere militarily in Yemen to support Saudi, he added.

The Palestinian political writer finally noted that the remarks made by the Saudi Mufti Abdol Aziz Al Sheikh confirms that the Wahabbi thought is deeply rooted in the kingdom and undermines all its efforts to recover its image in the US and the West.

Source: Websites

 

%d bloggers like this: