Chaos And Division

Source

 The escalating disagreement between Qatar on the one side, and Saudi Arabia, the UAE, Bahrain, and Egypt on the other side, confirms the rampant chaos and divisions that dominate the  Arab region

tamim.jpg888

By Abdel Bari Atwan

We must admit that this disagreement came as no surprise. What did surprise us, however, are its intensity, the manner in which it was expressed, and the measures and steps that have and may still result from it. After all, four of the aforementioned states are supposedly members of the GCC (Gulf Cooperation Council) and the Arab coalition that is fighting the Houthis and the General People’s Congress [Saleh] party in Yemen. In addition, the four states, or two of them at least, have pumped in billions of dollars and thousands of tons of weapons to fan the flames of the bloody conflict raging in Syria, Libya, and Yemen – and are still doing so.

The GCC has previously witnessed many disagreements, and in fact, political and border wars between its members – especially, Qatar and Saudi Arabia. But what is happening today between the abovementioned states may open a wound that would be difficult to close, and create a rift that will be difficult to bridge, at least in the foreseeable future.

The explosive developments began when the Saudi-owned al-Arabiya and the Emirati-owned Arab Sky News broadcast statements attributed to the Emir of Qatar, Prince Tamim bin Hamad Al Thani, during a graduation ceremony of a number of recruits.

The Emir allegedly protested against the escalation of the disagreement with Iran, adding that it was unwise to be hostile to it. He also allegedly denounced including Hizbollah and Hamas on the list of terrorist organizations, since both are resistance movements. And he accused Saudi Arabia, the UAE, and Bahrain of inciting against Qatar and accusing it of sponsoring terrorism and its organizations. He also took a stab at Saudi Arabia by saying that ‘the states that claim to be fighting terrorism are those that are religiously most hardline and are providing pretexts for the terrorists.’ In fact, he went even further by criticizing the hundreds-of- billions of dollars spent on the purchase of weapons rather than on developmental projects, and when he speculated that Trump’s days in office were now numbered.

Al-Arabiya and Arab Sky News picked up these alleged statements and hosted many Egyptian and Saudi analysts who attacked Qatar mercilessly, accusing it of what they portray as terrorism and hosting terrorist organizations, especially the Muslim Brotherhood. Moreover, al-Arabiya broadcasted an audiotape in which the father of Qatar’s Emir, Sheikh Hamad bin Khalifa, is allegedly heard in a phone conversation with late Libyan leader Mu’ammar al-Qadhafi attacking Saudi Arabia and predicting the collapse of the Al Saud regime. It also reported old statements by former Yemeni president Ali ‘Abdullah Saleh revealing that Qatar’s former Emir had asked him for help in waging sabotage campaigns deep inside Saudi Arabia.

Qatar’s giant media empire, of which Al-Jazeera television is the spearhead, was taken by surprise. It did not respond by issuing clarifications or retaliate in kind. Instead, it continued with its usual programs. This lent some credibility to the anti-Qatar campaign for some time. Then came the first clarification from a Qatari official after a number of hours, in the form of a very short statement claiming that the Qatari News Agency’s website had been hacked by unknown parties, and that the statements attributed to Prince Tamim were false.

But adding to the ‘lack of clarity’ was a ‘Breaking News’ item on al-Arabiya to the effect that Qatari Foreign Minister Sheikh Mohammad bin ‘Abderrahman has instructed the ambassadors of Egypt, Bahrain, the UAE, and Saudi Arabia to leave Doha within 24 hours. The Qatari foreign minister firmly denied this, and said that his statements had been taken out of context.

Saudi Arabia, the UAE, and Bahrain took an immediate decision to impose a blackout on Al-Jazeera’s websites and all Qatari newspapers on the Internet. In fact, it is not unlikely for them to resort to jamming Al-Jazeera on the grounds that Qatar’s denial of the statements attributed to Prince Tamim and its insistence that the Qatari News Agency’s website had been hacked were not ‘convincing.’ They did not alleviate the crisis’ intensity or end the campaign on Qatar.

It is worth noting that this crisis in relations between Qatar on the one hand, and the UAE and Saudi Arabia on the other, follows two important developments:

– The first is U.S. President Donald Trump’s visit to Riyadh and his participation in three Saudi – Gulf, Arab, and Islamic – summits. These summits focused on the war on terrorism and on Iran’s role as the latter’s spearhead, accusing it of playing a major role in undermining the region’s stability. Moreover, the U.S. president held a somewhat tense meeting with the Qatari Emir on the summits’ margins.

– The second development was the appearance of a number of articles in U.S. and Western newspapers attacking Qatar. The latest was in Foreign Policy by John Hannah, a former official in the U.S. defense and state departments and one of former U.S. vice-president Dick Cheney’s advisors. He accused Qatar of backing terrorism, inciting the killing of Americans in Iraq, using Al-Jazeera effectively to transform the Arab Spring into an extremist Islamic Winter, and of financing Islamist groups with money and weapons to fight in Syria. He also accuses Qatar of covering up the presence in Doha of Khaled Sheikh Mohammad, the architect of the 9/11 attacks, and facilitating his escape to Afghanistan before the CIA arrested him.

Furthermore, Hannah accuses Qatar of ‘double-dealing’: Of hosting the ‘Udeid Air Base from which U.S. warplanes that struck Iraq where launched, while also siding with Saddam Hussein’s regime and backing him in the media. Hannah also confirms that Cheney had discussed the possibility of moving ‘Udeid Air Base from Qatar, and says that Trump supports this option, while the UAE and Saudi Arabia are candidates for hosting it. He also demanded that Qatar should be punished for sponsoring terrorism.

Prince Tamim was given a ‘cold’ reception at the Riyadh summit. He only spoke with Mr. Fahd bin Mahmoud, the Deputy PM of the Sultanate of Oman and the head of its delegation. He also had a short word with Saudi Crown-Prince Mohammad bin Nayef. Sources inside the summit tell us that [Abu-Dhabi Crown-Prince] Mohammad bin Zayid did not speak to him or shake his hand at all; he bypassed Prince Tamim instead and stood next to President Trump in one of the official pictures.

The fact that the Qatari media empire in its various branches has confined itself to ‘clarifying’ the hacking of the Qatari News Agency’s website, denying the statements attributed to Prince Tamim, and ‘retracting’ the decision to expel the ambassadors of Saudi Arabia, the UAE, Egypt, and Bahrain, suggests that Qatar has uncharacteristically decided to resort to calming down the situation in an attempt to contain the crisis.

However, we believe that the other side may continue to escalate until Qatar ends its support for the Muslim Brotherhood and its media tools, adopt a more hostile attitude towards Iran, and identifies totally and literally with the policies of the Saudi/Egyptian/Emirati triangle.

Gulf sources have leaked reports of a supposed ‘scenario’ that enjoys a U.S. green light for changing the top leadership in Qatar. They add that what is happening today is a prelude to this. However, there is nothing to confirm this scenario, even though it may not be totally unlikely. After all, a coup attempt did occur in 1996, aimed at toppling the former Emir of Qatar and restoring his father to power. It is ironic that the three states – Saudi Arabia, the UAE, and Egypt – were participants in that failed coup attempt, supporting it with money, weapons, and soldiers.

Will history repeat itself? We have no answer. But the crisis is serious and the estrangement is worsening. And nothing can be excluded these days, in light of the Emirati/Saudi alliance that has not refrained from fighting the war in Yemen and has continued to do so for over two years, and is now beating the drums of another war against Iran, threatening to carry the battle deep inside it.

Here, another question seems legitimate: Who will rush to stand by Qatar’s side and defend it? Will it be Iran, which Qatar and the factions allied with it in Syria and to a lesser extent in Iraq have been fighting? Or will it be Turkey, which is now in a state of hostility with all of its neighbors, as well as with the U.S. and most of Europe’? Or will it be the U.S. ‘Udeid Air Base, which together with its soldiers and warplanes, wants to leave Qatar?

At present, we can do no more than raise questions, and admit that Qatar is in a critical and unprecedented position, facing fierce enemies and having a very small number of allies, at a time when reason and wisdom have been set aside.

But please feel free to correct us if we are wrong.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Preparing for War on Hizbullah

 

The US and its Arab allies are drawing up plans to suffocate the movement financially as a prelude to eventual militarily action

By Abdel Bari Atwan

atwan-ok15-400x264

May 21, 2017 “Information Clearing House” –   The US-led war on the Islamic Sate group under the banner of fighting terrorism may be viewed by many, especially by Arab members of the coalition that is waging it, as legitimate. But in our view it increasingly looks like a cover or smokescreen aimed at paving the way, or bestowing legitimacy on, a different war: one aimed at eliminating resistance to Israel in the region, and specifically the Lebanese Hizbullah movement.

The US war for Kuwait in 1991 was fought for the same purpose. A trap was set, after careful planning and precise distribution of roles, for Iraqi president Saddam Hussein. Its aim was to drag him into Kuwait to provide a pretext for destroying Iraq, aborting its scientific progress and military ascendancy and undermining its regional role. It is no exaggeration to say that the proxy war on Syria war has a similar objective– not only to destroy and fragment Syria as an adversary of Israel, but to lure a reluctant Hizbullah into the conflict and thus diminish its enormous popularity and the place it gained in hearts of tens or hundreds of millions of Arabs after its two great victories against Israel: First, when it succeeded in liberating southern Lebanon from Israeli occupation in 2000 after years of persistent resistance, and again in July 2006 when it also fought valiantly and stood fast in epic resistance to an Israeli onslaught that sought to annihilate it.

Most of the regional moves currently being made by the US — including Donald Trump’s upcoming visit to Riyadh and the Eager Lion military exercises in Jordan – have one ultimate objective: to declare all-out war on Hizbullah. This includes drying up its financial resources and criminalizing the organization, in the same way Saddam Hussein was criminalized and the Palestinian resistance movement prior to that: first during the days of the PLO and its factions, and then with the rise of Hamas, Islamic Jihad and other groups that continue to fight Israel.

The West has a variety of problems with Iran, and the country’s nuclear ambitions are one of the most prominent. But it is possible to live with, and even contain, these ambitions by various means. However, Iran’s unforgivable sin in the West’s eyes was to support Hizbullah in Lebanon and transform it into a formidable military force that poses a real deterrent and threat to Israel at a time when the Arab states were surrendering to it. Many have stopped referring to it as the enemy and instead begun building bridges of cooperation and normalization with it and treating it as a strategic regional ally.

Hizbullah crossed all American and Israeli red lines by developing a vast missile capability (100,000 missiles according to some estimates) along with fighting skills that most of the region’s armies — including the Israeli army — lack, combining attributes of conventional armies with expertise in guerrilla warfare. Moreover, four years of fighting in Syria has further strengthened, developed, and modernized these skills.

There have been reports in recent days of an unpublicized closed-door meeting in Washington involving a number of Gulf and Arab states aimed at agreeing a strategy for confronting Hizbullah in the coming period. Participants included Saudi Arabia and Jordan, Kuwait, Bahrain, Qatar, and the UAE. This was intended to prepare for the two multilateral summits (with Arab/Muslim leaders and Gulf rulers respectively) that Trump will attend in Riyadh.

Reports from this meeting indicate that the joint Western-Arab plan for confronting Hizbullah include imposing financial sanctions on the organization’s members, supporters and sympathizers around the world, especially Lebanese expatriates in Africa and Europe who provide financial support for the party or institutions affiliated or close to it. This will involve measures to monitor money transfers and dry up all the party’s external funding sources in order to create difficulties for its leadership in financing its political and military structures and its extensive social institutions and activities.

The war on the hardline jihadi groups such as the Nusra Front and IS is drawing towards a close. Nusra is besieged in Idlib, rural Damascus and a few enclaves in rural Aleppo. The recent Astana agreement delegated the task of liquidating it to the so-called moderate Syrian opposition factions backed by the US, Turkey, Saudi Arabia and Qatar. As for IS, it has lost most of Mosul, and the war to liberate al-Raqqa by the US-backed Kurdish Syrian Democratic Forces (SDF) is now imminent, and will begin as soon as sufficient supplies of American tanks, armoured vehicles and missiles have been delivered to these forces.

In other words, the destruction of the ‘Islamist’ groups that are internationally designated as terrorist organizations will open the door wide to the more important war on Hizbullah, not only in Syria but in Lebanon too. It is to begin with an economic war and culminate in a military offensive — as, indeed, the wars on Iraq did.

Could this scenario which is being implemented in stages against Hizbullah (and by extension Iran) achieve the same success it did against Iraq – and prior to that against the Palestinian presence in Lebanon, which was ended with the 1982 Israeli invasion? It is hard to give a categorical answer to this hypothetical question. What can be said, however, is that circumstances have changed, and Israel has changed as well. Hizbullah is the pivot of a regional and confessional structure, and has the open and total support of Iran, and of Iraq to a lesser degree. Any war against it will not be easy. If the 1991 scenario succeeded in Iraq, that was due above all to Arab collusion and betrayal, as well as the demise of the Soviet Union which left the US as the world’s unchallenged hegemon.

The wars currently unfolding in the region and the conspiracies being hatched are all for the sake of enhancing Israel’s security and stability and maintaining its military power and supremacy. It is ironic that this is happening around the time of the centenary of the infamous Balfour Declaration and Sykes-Picot agreements. For the task now being undertaken is aimed at consolidating the Zionist presence in Palestine and the region envisaged in that Declaration, while dismembering the states that emerged from the womb of those agreements.

This article was first published by http://www.raialyoum.com

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

عبد الباري عطوان: اللعنة السورية تطال اردوغان.. تركيا تحت شبح التقسيم

تاريخ النشر : 2017-05-13

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان غاضب هذه الأيام على الجميع، الحلفاء والاعداء معا، غاضب على الولايات المتحدة، غاضب على أوروبا، غاضب على ايران والعراق، وغاضب على دولة الاحتلال الإسرائيلي، وناقم على اليونان، وبات من الصعب ان نجد دولة واحدة راض عنها، او غير غاضب عليها على الأقل.

هذا الغضب له تفسيرات عدة، ابرزها في نظرنا حالة الإحباط التي يعيشها الرئيس التركي من جراء خذلان حلفائه التاريخيين له، والامريكان على وجه التحديد بعد الخدمات التي قدمتها بلاده لهم، من خلال عضوية حلف الناتو على مدى اكثر من ستين عاما.

يوم الثلاثاء المقبل سيحط الرئيس التركي الرحال في واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي عوّل عليه كثيرا في دعم سياسته، أي اردوغان، في سورية، والشق المتعلق منها بإطاحة حكومة الرئيس بشار الأسد، وإقامة مناطق عازلة، وعدم تقديم أي دعم عسكري او سياسي للاكراد.

***
فرص نجاح زيارة الرئيس اردوغان في تحقيق أهدافها تبدو محدودة، واحتمالات الفشل اكبر بكثير من احتمالات النجاح، فادارة الرئيس ترامب لن تسلّم الداعية فتح الله غولن، المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري، وأعلنت الخميس على لسان العقيد دون دارن، المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة “الجهاديين”، انها ستسرع تنفيذ قرارها بتسليح قوات حماية الشعب الكردية السورية بدبابات وصواريخ واسلحة حديثة تؤهلها لشن الحرب لاستعادة مدينة الرقة من “الدولة الإسلامية”، بغطاء جوي ومشاركة برية أمريكية.

والاهم من ذلك ان الرئيس اردوغان شن هجوما شرسا على إسرائيل، واتهمها بالعنصرية على غرار نظام جنوب افريقيا الأبيض، ووصف الحصار المصري لاسرائيلي لقطاع غزة بأنه لا محل له بالانسانية، واعرب عن رفضه لقرار إسرائيلي بمنع الآذان من مآذن مساجد القدس المحتلة، ويأتي هذا الهجوم بعد اشهر من الصمت وتطبيع العلاقات.

وزارة الخارجية الاسرائيلية ردت على الرئيس اردوغان قائلة “ان كل من ينتهك حقوق الانسان بشكل منهجي في بلاده لا ينبغي ان يعظ حول الاخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة”.

الهجوم بهذه الشراسة على إسرائيل، الدولة التي تحكم حاليا البيت الأبيض، لا يمكن ان يقع بردا وسلاما على قلوب الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر، اقرب مستشاريه ووزير الخارجية الأمريكي الفعلي، اللهم الا اذا كان هذا الهجوم غير جدي، وغير نابع من القلب، مثلما وصفه يواف غالنت، وزير الإسكان الإسرائيلي في حديث لاحد الصحف الإسرائيلية، الذي قال “ان تركيا وإسرائيل بحاجة الى الحفاظ على العلاقات بينهما.. ان ادلاء اردوغان بتصريحات محرضة بين الفينة والأخرى يعكس مصالحه الخطابية السياسية.. دعوه يتكلم ونحن نعرف كيف نتكلم”.

ما اغضب اردوغان من حليفه الإسرائيلي امران، الأول عدم تهنئة بنيامين نتنياهو له بالفوز في الاستفتاء، والثاني، تمزيق الأخير لوثيقة “حماس″ الجديدة والقائها في سلة المهملات امام عدسات التلفزة، فالاخير، أي نتنياهو، يعلم جيدا ان اردوغان يقف خلف هذه الوثيقة، وما تضمنته من أفكار تمسح ميثاق الحركة وتقبل بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 على امل تخفيف الحصار الاسرائيلي والغربي عليها، وفتح ميناء ومطر، في غزة بالتالي بدعم تركي قطري.

الحقيقة التي ربما يرفض الرئيس اردوغان الاعتراف بها علنا، هو شعوره بالخديعة، من قبل من يدّعون انهم حلفاؤه، أي الامريكان، الذين استخدموه، وورطوه في الملف السوري، طوال السنوات الست الماضية، ونسفوا بذلك كل إنجازاته الشخصية والحزبية، ودمروا بالتالي طموحاته السياسية، ثم تخلوا عنه لصالح الد اعدائه، أي الاكراد.

***
دعم الرئيس ترامب للاكراد السوريين الذين تضعهم تركيا على قائمة الإرهاب، وتعتبرهم خطرا وجوديا عليها، وتسليحهم بدبابات ومدرعات وصواريخ حديثة متطورة، واعتمادهم كحليف مؤتمن لـ”تحرير” مدينة الرقة، يعني وضع النواة الاصلب لجيش الدولة الكردية، التي يمكن ان تمتد على طول الحدود التركية السورية، وتهدد الوحدة الترابية والديمغرافية لتركيا.

الامريكان استخدموا الاتراك، والرئيس اردوغان تحديدا لطعن العرب في الظهر، وتفتيت دولهم المضادة لهم (أي للامريكان وإسرائيل)، وبعد ان حققوا معظم مهمتهم في العراق وسورية وليبيا، هاهم الآن يخططون الاستخدام الاكراد، وربما غيرهم، لتفتيت تركيا.

الفرصة سانحة امام الرئيس اردوغان لمراجعة سياساته، وتقليص الخسائر، وإنقاذ تركيا والمنطقة من مخططات التدمير والتفتيت، فهل يفعل ذلك؟

لدنيا الكثير من الشكوك.. ونأمل ان لا تكون في محلها، وان يثبت الرئيس اردوغان عدم صحتها.

رأي اليوم

لماذا هذا الحشد لزعماء 17 دولة إسلامية وعربية لفرش السجاد الأحمر للرئيس ترامب على ارض الحرمين الشريفين؟

وما هي الانجازات التي قدمها للعرب والمسلمين غير الكراهية والعنصرية حتى يستحق هذا التكريم من دون زعماء أمريكا والعالم الآخرين؟ وما هي عناصر “الطبخة” التي يجري اعدادها على نار ساخنة؟

عبد الباري عطوان

وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز دعوات الى زعماء 17 دولة عربية وإسلامية لحضور لقاء قمة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اثناء زيارته للرياض في العشرين من هذا الشهر، ولم ترشح اي انباء عن جدول اعمال هذه القمة والقضايا التي يمكن ان تناقشها مثلما جرت العادة في مثل هذه اللقاءات، أوروبية كانت او عربية او افريقية او آسيوية، فهل هذا الاجتماع يهدف الى تتويج ترامب زعيما لتحالف يضم هذه الدول “السنية”، ام لتبرئة ساحته، وتنظيف سمعته، كرئيس امريكي عنصري يكن كراهية للاسلام والمسلمين لم يخفها اثناء حملته الانتخابية، وعبر عنها بكل صفاقة في الأيام الأولى لرئاسته عندما اصدر تشريعا بمنع مواطني ست دول عربية من دخول الولايات المتحدة الامريكية؟

كما انه، أي ترامب، لم يظهر أي ود تجاه دول الخليج والسعودية نفسها، عندما مارس ابشع أنواع الابتزاز المالي لها، وقال انها يجب ان تدفع ثمن حماية أمريكا لها التي لولاها لاختفت من الوجود.

***

طريقة تقديم الدعوة التي حملها وزير الخارجية السعودي الى بعض العواصم العربية والإسلامية المختارة، مثل المغرب والأردن ومصر والباكستان، توحي بأنها اقرب الى “مذكرة جلب” او “استدعاء” للحضور، مثل تلك التي تصدرها مخافر الشرطة في الدول العربية، او دول العالم الثالث.

فلماذا هذه “الزفة” للرئيس ترامب المكروه من شعبه، ولماذا هذا الاحتفال به، وإعادة تسويقه، وهو الذي يناصبنا العداء كعرب ومسلمين من منطلقات عنصرية صرفة، وهل الامر يتعلق برغبته او تنفيذ خططه، لاشعال فتيل الحرب الطائفية في المنطقة ولخدمة العدو الإسرائيلي؟

ونطرح سؤالا ثالثا او رابعا او خامسا، وهو لماذا تخص المملكة العربية السعودية هذه الحفاوة بالرئيس ترامب، ولا تفعل الشيء نفسه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين او الصيني شي جين بينغ مثلا؟ اليس هذان الزعيمان يمثلان دولتين عظميين أيضا، ولماذا تصوير العرب والمسلمين كما لو انهم اتباع لامريكا؟

***

هناك سؤال آخر فرعي وهو عن عدم ممارسة هذه السابقة مع رؤساء أمريكيين آخرين مثل باراك أوباما، او بيل كلينتون، او حتى جورج بوش الابن؟ فماذا قدم ترامب، وهو الذي لم يتولى الحكم الا قبل مئة يوم، للامتين العربية والإسلامية حتى يستحق هذا التكريم، ومن الدولة التي توجد على ارضها المقدسات الإسلامية، وتستضيف مليوني حاج وعشرة ملايين مسلم معتمر سنويا؟ وهل حرر ترامب المسجد الأقصى مثلا؟

نضع أيدينا على قلوبنا من جراء هذه الزيارة، وهذه الحفاوة، ونكتفي الآن بطرح الأسئلة وعلامات الاستفهام، ولكن ستكون لنا عودة، بعد ان يهدأ الغبار، وتتضح ملامح الطبخة الحقيقية التي ربما يجري اعدادها في كواليس هذه القمم.

“رأي اليوم”

عبد الباري عطوان : الحدود الأردنية السورية تتوتر وهذا ما قاله الملك حسين عن الرئيس حافظ الأسد

تاريخ النشر : 2017-05-10

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

التوتر على الحدود السورية الأردنية يتفاقم، ولكن قبل الغوص في التفاصيل، ومحاولة استقراء ما يحدث من تحشيد وتصعيد، وتلاسن اعلامي بين الجانبين الأردني والسوري، لا بد من سرد هذه الرواية التي كنت طرفا فيها.

في أوائل التسعينات على ما اذكر، زرت الأردن والتقيت العاهل الراحل الملك حسين بن طلال في مكتبه في الديوان، وكان بصحبتي الزميل بسام بدارين، مدير مكتب صحيفتنا في ذلك الوقت، العاهل الأردني كانت بادية عليه علامات الغضب وعدم الارتياح عبر عنها بالتدخين بشراهة لافتة، بعد ان هدأ قليلا، تجرأت على سؤاله عن أسباب هذا الغضب، فرد علي بصوته الجهور قائلا ما معناه: “تصور يا اخي اتصلت قبل مجيئكم بالرئيس السوري حافظ الأسد، للاطمئنان، والتواصل، فنحن جيران وأعضاء في ناد واحد (الزعماء)، وكانت المكالمة “باردة”، لاعرف بعدها ان الرئيس “ابو باسل” كان في اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في مطار دمشق الدولي، ولم يقل لي انه مجتمع مع الرئيس المصري، ماذا سيحصل لو ذكر لي ذلك مثلا، وقال لي انني مع “ابو جمال” وهو يبلغك تحياته”.

الملك حسين قال بعد “تنهيدة” يا سيدي (وكانت هذه طريقة مخاطبته لضيوفه رحمه الله) لا نريد أي صدام مع سورية، ونبذل جهودا كبيرة حتى تكون العلاقات طبيعية بعيدا عن أي توتر، لان هذا التوتر ينعكس سلبا على الأردن وامنه واستقراره، وقد عانينا كثيرا من تبعات الخلاف بعد احداث حماة على شكل تفجيرات إرهابية في قلب عمان، سورية مصدر خطر كبير علينا.
***
تذكرت هذه القصة وانا اقرأ انباء تقول ان الحدود السورية الأردنية تنجرف بسرعة نحو التوتر، وربما الصدام العسكري، فقد رد الطيران الحربي السوري بقصف مواقع لتنظيمي “اسود الشرقية” ولواء “شهداء القريتين” قرب الحدود الأردنية على هجمات للتنظيمين على قوات سورية في البادية، ولأول مرة منذ سنوات.

هذا الاشتباك يتزامن مع تصريحات لمسؤولين سوريين تؤكد ان هناك تحركات عسكرية أمريكية وبريطانية واردنية ضخمة على الحدود الجنوبية لمحافظتي السويداء ودرعا مدعومة بدبابات من نوع تشالينجر، و2300 جندي مسلح، وغطاء جوي من قبل مروحيات من طراز “كوبرا” و”بلاك هوك”، علاوة على 4000 عنصر مسلح جرى تدريبهم في الأردن باشراف امريكي بريطاني، ويتواجدون حاليا في منطقة “التنف” داخل الحدود السورية في طريقهم الى البوكمال والقائم على الحدود العراقية السورية.

الدكتور محمد المومني الوزير الناطق باسم الحكومة الأردنية، فسر بشرح أطول مقولة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني التي تحدث فيها بأن “موقف الأردن ثابت تجاه سياسة الدفاع عن نفسه بالعمق السوري، دون الحاجة الى تدخل عسكري” معتبرا “ان تأمين الحدود أولوية اردنية”.

السيد وليد المعلم، نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية السوري قال في مؤتمر صحافي عقده امس، “ان بلاده ستعتبر أي قوات اردنية تدخل الأراضي السورية ودون تنسيق مع الحكومة على انها قوات معادية”، بينما قال “حزب الله” في بيان له “ان هناك خطة لاحتلال أراضي سورية تحت عنوان محاربة داعش التي ليس لها أي تواجد فعلي على الحدود الأردني السورية”.

الروس والايرانيون حلفاء سورية لم يصدر عنهم أي رد فعل تجاه هذا التصعيد الذي انفجر في الجنوب بعد أيام من وثيقة الآستانة التي صنفت منطقة درعا ضمن المناطق الأربع التي سيشملها اتفاق “تخفيف التصعيد”، ووقف اطلاق النار بالتالي.

اللافت ان هذه التحشيدات على الحدود السورية الأردنية تتزامن مع بدء مناورات “الأسد المتأهب” التي تشارك فيها 20 دولة الى جانب الأردن بقيادة الولايات المتحدة وممثلين عن حلف “الناتو” الى جانب بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والسعودية ومصر، وهي مناورات بدأت قبل سبع سنوات بشكل دوري قرب الحدود السورية الأردنية، وهذا الأسد يتأهب للقفز الى العمق السوري في أي لحظة، ولا يمكن ان يتأهب للهجوم على السعودية او العراق مثلا.

هناك تقارير إخبارية تفيد بأن أمريكا تريد إقامة منطقة عازلة في البادية السورية بدعم منها، تسيطر قوات موالية لها على مربع الحدود السورية العراقية الأردنية السعودية، ومعبر التنف السوري العراقي خاصة، وجرى تدريب قوات سورية معارضة لهذا الغرض في الأردن وانطلقت من منطقتي درعا والسويداء، وأول أهدافها قطع الامتداد الجغرافي للهلال الشيعي، الامر الذي سيرضي اطراف إقليمية عديدة من بينها السعودية وإسرائيل وتركيا.
***
اشعال الجبهة السورية الأردنية “مقامرة” خطيرة، قد يكون الهدف منها “تعطيل” اتفاق الآستانة وإعادة الازمة السورية الى المربع الأول، وليس من قبيل الصدفة، تواتر التصريحات عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بعد لقائه مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيرلسون في واشنطن، حول رحيل الأسد، حيث اكد الوزير القطري، وبعد صمت طويل، ان اتفاق الآستانة ليس بديلا عن هذا الرحيل.

إدارة الرئيس ترامب تريد إقامة قواعد على الأرض السورية وفي مدينة الرقة خصوصا، كبديل عن قاعدة “انجرليك” الجوية التركية، وتقاسم النفوذ مع روسيا وايران.

أيام الأردن المقبلة صعبة جدا، ولا نعتقد ان قيادته تملك “ترف” القبول او الرفض، خاصة تجاه المخططات البريطانية الامريكية، ولدينا قناعة راسخة بأن التهديد الأكبر للاردن واستقراره يأتي من سورية، مع تسليمنا بأن سورية اليوم هي غير سورية قبل 28 عاما، وما علينا الا الانتظار وهو قد لا يطول.

رأي اليوم

Is there any forthcoming American – Israeli war? هل هناك حربٌ أميركية «إسرائيلية» مقبلة؟

Is there any forthcoming American – Israeli war?

نوفمبر 2, 2017

Written by Nasser Kandil,

The political “salons” and the media analyses abounded with presenting a hypothesis of a new US- Israeli war, they varied between the hypotheses of a war against Hezbollah or against Syria or a full war that affects Iran  with them, as they varied in estimating their types between air strikes or ground invasion or both of them, but they depended on the same introductions that are summarized by two issues: First, the unprecedented media and political escalation at the highest US and Israeli levels against the forces of the resistance and governments of its axis , including the foreshadowing of war. Second, the size of the losses which will affect America and Israel if they surrender to accept the facts resulting from the developments drawn by the confrontation in Syria in particular, in addition to the growing force of Hezbollah, the development of Iranian status , and the rise of the Russian role, and thus starting from the impossibility of this surrender, it can be said that the war is an inevitable option according to the conclusion of the owners of this hypothesis which many writers and analysts from those who support the forces of the resistance and its axis talked about, the clearest of which was the writing published by a colleague and a friend  Mr.Abdul Bari Atwan the editor-in-chief of ” Rai Al Youm” newspaper.

At the beginning of his article Mr. Atwan said “Is the third war on Lebanon at its preparation phase? When will it burst out? And why does Trump commemorate the killing of “the Marines” in Beirut suddenly after 34 years? Will Hezbollah be replaced “the Islamic State” on the list of the war on terrorism after the collapse of the latter? Search for Ivanka and his husband Kouchner. At the end, he wrote “Observe the American-Israeli scenario and its expected applications on Lebanon…. It is the war, and who says else, does not know the modern US history, and is not convinced yet that Trump is more entrenched in the Israeli schemes than his former counterpart George W. Bush… the coming  days will prove that”.

Surely the discussion of the war hypotheses neither stem from the details of the circulated scenarios, since this is a detail,  nor from the estimation of the degree of the obsession of the US President Donald Trump with the Israeli interest aspirations and which are the most extreme in America, since this is indisputable, nor from the size of the historic blow and the unbearable loss which will affect America if the matters are left as they are, since this is clear, nor from the content of the recent US-Israeli escalation campaign,  and the degree of its expression of anger and indignation about what is going on, nor from the size and the victories of the Russian-Iranian-Syrian axis where Hezbollah is at its center and the size of what will result from the growing force of Hezbollah regionally in general and according to Israeli in particular. Simply the issue is to answer the question; Do America and Israel have what enable them to wage a war from which they get out in better conditions than what they are today?

Here it is not necessary to answer according to our estimates, because maybe we will be accused with exaggeration in reading the sources of power or by answering that America and Israel have already waged wars that depended on a grave error in considerations. The analysis which is certain is through what is proved by the US and Saudi behaviors and facts and which express the actual real estimation of the decision-makers in Washington and Tel Aviv and the conditions and circumstances for taking such a decision..

Did the estimations and the facts which make the war-decision change from how they were in 2013? when the US fleets came to the Mediterranean and withdrew from continuing the war-decision due to the threat of confrontation, just accepted to cover this retreat with the political solution of the Syrian chemical weapons as a moral formal compensation that the Americans know that it is valueless in making the real balances of powers which the war alone would have changed it if the calculations have allowed waging it.

Some people may answer that the matter is related to the difference between the rational administration of the former President Barack Obama and the reckless extremist leadership of the administration of the current President Donald Trump despite the differences which oppose the war-decision now more than in 2013, where neither Russians were here, nor Iran has got a lucrative deal about its nuclear file, nor Saudi Arabia has got involved in the war of Yemen, nor Turkey has become practically out of the alliance, nor the Syrian country and its army have reached and recaptured Aleppo towards Deir Al Zour. Despite all of that it is necessary to check the intentions of Trump-Netanyahu stage. This is clear in the only serious red line drawn by Trump and his administration; to prevent the connection of the forces of the axis of the resistance across the Syrian-Iraqi borders, but this red line has been violated repeatedly by the Popular Crowd, the Syrian and the Iraqi armies, and the men of the resistance along one hundred kilometers at least. Instead of going to war, Trump stripped the armed groups affiliated to him of their weapons to avoid slipping into the war.

The real scrutiny of balances as read by Washington and Tel Aviv is shown by the dealing with the  golden opportunity of war that was lost before their eyes, because they refused to get involved in it, it is through what was represented by the announcement of the secession of the Iraqi Kurdistan. It is not debatable what Masoud Al-Barazani represents for each of Washington and Tel Aviv, or what the Iraqi Kurdistan represents as a location and a status in the geography and demography and as an advanced basis for the American- Israeli project to divide hostile entities or which are difficult to control, where the unity of Iran, Syria, Turkey, and Iraq will fall by the knockout, so this will lead to the birth of an entity that includes the Kurds of the four countries that reaches to the Mediterranean and will pave the way for the disintegration of the four entities, There will be fighting popular force that will compensate the human deficit in the alliance of American and Israel and who is with them, under a sectarian title. This popular force can be joined by those who can be indulged from Syria, Iraq, Turkey, and Lebanon with the Saudi cooperation, thus there will be a military base for America and Tel Aviv on the borders of Iran that host their aircraft, eavesdropping devices, and the People’s Mujahedin of Iran (PMOI), and everyone who wants to sabotage Iran from the inside.

In addition to the inability to bear the consequences of the war-decision, the question that needs to be answered is how did Kurdistan get lost? And how did the accumulation of ten years get lost too, and who will dare after now to call again for the secession among the Kurds? Did Al-Barazani make this step without a bet on the American-Israeli support?, and did he retreat and withdraw from Kirkuk just because the Patriotic Union of Kurdistan has withdrawn its elements from it, or because he got information about what has happened in Al Soleimaniya and the offer of the last quarter by the General Qassem Soleimani, and after he made a call with the General Herbert McMaster, and received an answer that we will support you through a statement?

Today Al-Barazani leaves the rule, after the dream of the secession turned into a nightmare for the Kurds, because Al-Barazani is aware that he was defeated in the war and everything is over, he waged the last US- Israeli wars, because the one who did not wage the war under the title of the Kurdish secession and “the right of the people in self-determination” and has all the golden opportunities which give hopes of making balances or even to achieve victory will not wage it while everything indicates to loss and failure.

Translated by Lina Shehadeh,

هل هناك حربٌ أميركية «إسرائيلية» مقبلة؟

أكتوبر 30, 2017

ناصر قنديل

حفلت الصالونات السياسية والتحليلات الإعلامية بطرح فرضية الإعداد لحرب أميركية «إسرائيلية» جديدة، وتفاوتت بين فرضيات حرب على حزب الله أو عليه وعلى سورية أو حرب شاملة تطال معهما إيران. كما تفاوتت في تقدير نوعيتها بين الضربات الجوية أو الغزو البري أو كليهما، لكنها اعتمدت على مقدّمات واحدة تختصرها مسألتان، التصعيد الإعلامي والسياسي غير المسبوق على قوى المقاومة وحكومات محورها، على أعلى المستويات الأميركية و«الإسرائيلية»، ومن ضمنها التبشير بالحرب، والثانية حجم الخسائر التي ستُمنى بها أميركا و«إسرائيل» إذا استسلمت لقبول الوقائع الناجمة عن التطورات التي يسجلها مسار المواجهة في سورية خصوصاً، وتعاظم قوة حزب الله، وتنامي مكانة إيران، وصعود الدور الروسي. وبالتالي الانطلاق من استحالة هذا الاستسلام، يصير القول بالحرب خياراً حتمياً، حسب استنتاج أصحاب هذه الفرضية، التي تحدّث عنها كثيرون من كتّاب ومحللين يؤيدون قوى المقاومة ومحورها، كان أوضحهم كتابة ما نشره الزميل والصديق الأستاذ عبد الباري عطوان رئيس تحرير «رأي اليوم».

يقول الأستاذ عطوان، في مطلع مقالته،

«هل الحَرب الثّالثة» على لبنان في طَوْر الإعداد؟ ومتى سَتنفجر؟ ولماذا يَحتفل ترامب بذِكرى مَقتل «المارينز» في بيروت فجأةً بعد 34 عاماً؟ وهل سَيضع «حزب الله» مكان «الدولة الإسلاميّة» على قائمة الحَرب على الإرهاب بعد انهيار الأخيرة؟ فَتّش عن إيفانكا وزَوجها كوشنر».

ثم يقول في ختامها،

«راقبوا السيناريو الأميركي الإسرائيلي، وتطبيقاته المُتوقّعة في لبنان.. إنّها الحَرب.. ومَن يَقول غير ذلك لا يَعرف التّاريخ الأميركي الحديث، ولم يَقتنع بعد بأنّ ترامب أكثر ارتماءً في حُضن المُخطّطات الإسرائيليّة من نَظيره السّابق جورج دبليو بوش.. والأيام بيننا».

بالتأكيد لا تنطلق مناقشة فرضيات الحرب من تفاصيل السيناريوات المتداولة الترجيح بينها، فهذا تفصيل. ولا من تقييم درجة ارتماء الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أحضان المصالح والتطلعات «الإسرائيلية» والأشدّ تطرفاً في أميركا نفسها، فهذا تحصيل حاصل. ولا من حجم الصفعة التاريخية والخسارة التي لا تُحتمل اللتين ستصيبان أميركا إذا تركت الأمور على حالها، فهذا واضح وجلي. ولا من مضمون حملة التصعيد الأميركية «الإسرائيلية» الأخيرة وحجم تعبيرها عن الغيظ والحنق مما يجري، ومن حجم ونوع انتصارات المحور الروسي الإيراني السوري والذي يقع حزب الله في قلبه، وحجم ما يترتب على تعاظم قوة حزب الله إقليمياً بصورة عامة، وعلى «إسرائيل» بصورة خاصة، فهذا يقوله أصحاب الأمر أنفسهم.

القضية ببساطة هي الإجابة عن سؤال: هل تملك أميركا و«إسرائيل» ما يقول بأنهما قادرتان على خوض حرب تخرجان منها أفضل حالاً مما هما عليه اليوم؟

ليس المطلوب هنا الجواب أيضاً حسب تقديراتنا نحن، والتي قد تتهم بالمبالغة في قراءة مصادر القوة، أو التي قد يُجاب عليها بالقول إنّ أميركا و«إسرائيل» سبق وخاضتا حروباً مبنية على خطأ جسيم في الحسابات. فالتحليل الذي يقطع الشك باليقين هو ما تقوله التصرفات والوقائع الأميركية «الإسرائيلية» نفسها، والتي تعبّر في حركتها عن التقدير الفعلي والحقيقي لصنّاع القرار في واشنطن وتل أبيب، لمدى امتلاك شروط وظروف اتخاذ قرار حرب.

هل تغيّرت الحسابات والوقائع التي تصنع قرار الحرب، عما كانت عليه عام 2013، عندما جاءت الأساطيل الأميركية إلى المتوسط وأحجمت عن مواصلة قرار الحرب بسبب مخاطر المواجهة، وارتضت لتغطية التراجع عن قرار الحرب بالحلّ السياسي للسلاح الكيميائي السوري، تعويضاً معنوياً شكلياً يعترف الأميركيون أنه بلا قيمة في صناعة موازين القوى الحقيقية، التي كانت الحرب وحدها ستغيّرها، لو كانت الحسابات تتيح خوضها؟

قد يُجيب البعض هنا بالقول إنّ الأمر يتصل بالفارق بين إدارة الرئيس السابق باراك أوباما العقلانية والقيادة المتهوّرة والمتطرفة لإدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب، رغم الفوارق التي تعاكس قرار الحرب أكثر منذ عام 2013، حيث لم يكن الروس قد صاروا هنا، ولا إيران حازت اتفاقاً مربحاً حول ملفها النووي، ولا السعودية تورّطت بحرب اليمن، ولا تركيا صارت عملياً خارج الحلف، ولا الدولة السورية وجيشها في ما هم عليه الآن من استرداد حلب وصولاً لدير الزور. ورغم ذلك لا بدّ من تفحّص عزائم مرحلة ترامب نتنياهو، والمثال أمامنا في الخط الأحمر الجدّي الوحيد الذي رسمه ترامب وإدارته، وهو منع تواصل قوى محور المقاومة عبر الحدود السورية العراقية، وداسه الحشد الشعبي والجيش السوري والجيش العراقي ورجال المقاومة مراراً، وعلى طول مئة كيلومتر على الأقلّ، وبدلاً من أن يذهب ترامب للحرب، جرّد جماعاته المسلحة التابعة له من سلاحها تفادياً لمخاطر الانزلاق للحرب.

التفحّص الحقيقي للموازين، كما تقرأها واشنطن وتل أبيب يظهره التعامل مع فرصة ذهبية للحرب مرّت امام أعينهم. وها هي تضيع أمام أعينهم أيضاً، لأنهم رفضوا التورّط فيها، وهي ما مثله إعلان الانفصال في كردستان العراق، ولا يوجد مَن يناقش في حجم ما يمثل مسعود البرزاني لكلّ من واشنطن وتل أبيب، ولا في حجم ما تمثل كردستان العراق من مكان ومكانة في الجغرافيا والديمغرافيا السكانية، تتيح كقاعدة متقدّمة للمشروع الأميركي «الإسرائيلي» التأسيس لتقسيم كيانات معادية أو يصعب ضبطها، فتسقط وحدة إيران وسورية وتركيا والعراق بضربة واحدة، وينطلق مسار ولادة كيان يضمّ أكراد الدول الأربع يصل للبحر المتوسط ويفتح باب تفكك الكيانات الأربعة، ويبني قوة شعبية مقاتلة تعوّض العجز البشري في حلف أميركا و«إسرائيل» ومَن معهما، وتحت عنوان مذهبي يلتحق به مَن يمكن زجّهم بالتعاون السعودي في كلّ من سورية والعراق وتركيا ولبنان، وتنشأ قاعدة عسكرية لأميركا و«إسرائيل» على حدود إيران، تستضيف طائراتهما وأجهزة التنصّت، و«مجاهدي خلق»، وكلّ من يريد التخريب داخل إيران.

السؤال الذي يحتاج لجواب، غير العجز عن تحمّل تبعات قرار الحرب، هو كيف ضاعت كردستان، وضاع معها تراكم عمره عشرات السنوات؟ ومن سيجرؤ بعد الآن على الدعوة مجدّداً للانفصال بين الأكراد؟ وهل قام البرزاني بخطوته بلا رهان على دعم أميركي «إسرائيلي»؟ وهل تراجع وانسحب من كركوك، فقط لأنّ الاتحاد الوطني الكردستاني سحب عناصره منها، أم لأنه أدرك عندما جاءته المعلومات عما جرى في السليمانية، وعرض الربع الأخير من الساعة على لسان الجنرال قاسم سليماني، وأجرى اتصاله بالجنرال هربرت ماكماستر، فجاءه الجواب سندعمكم بتصريح؟

اليوم يغادر البرزاني الحكم ومعه تحوّل حلم الانفصال إلى كابوس للأكراد، لأنّ البرزاني يدرك أنه هُزم في الحرب وانتهى الأمر، وأنه خاض آخر الحروب الأميركية «الإسرائيلية»، لأنّ مَن لم يخض الحرب تحت عنوان الانفصال الكردي، و«حق الشعوب في تقرير المصير» ولديه كلّ الفرص الذهبية التي تمنح آمالاً بإقامة التوازن إن لم يكن بتحقيق النصر، والتي لا تتوفر في أيّ عنوان آخر، فلن يخوضها حيث كلّ شيء يقول بالخسارة والفشل.

Related Videos

Related Articles

مشروع “دستور بريمر” الروسي ينسف هوية سورية العربية والإسلامية ويمنع جيشها من أي دور في فلسطين

 

JANUARY 27, 2017

مشروع “دستور بريمر” الروسي ينسف هوية سورية العربية والإسلامية ويمنع جيشها من أي دور في فلسطين.. ولهذا يجب تعديلة جذريا.. المحاصصة الطائفية “فتنة” دمرت العراق ولا نريدها ان تجهز على سورية.. واليكم قراءة مختلفة

atwan ok

عبد الباري عطوان

يعيد الروس، بطرحهم مسودة دستور جديدة لسورية، تجربة بول بريمر الحاكم العسكري الأمريكي للعراق، التي بذرت بذور الطائفية في البلد، وقسمته الى أقاليم، في اطار صيغة الفيدرالية، واسست لحكم ذاتي كردي بصلاحيات رئاسية توفر كل أسس وركائز “الاستقلال” والانفصال لاحقا.

السيدة ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم زارة الخارجية الروسية، نفت هذا “الربط” او “المقارنة” في لقائها الصحافي الأسبوعي، وأكدت ان بلادها لا تحاول فرض شروط التسوية، او دستور على السوريين، انما الهدف من هذه الخطوة تحفيز الحوار السياسي في اطار قرار مجلس الامن الدولي رقم 2254.

من الطبيعي ان تردد السيدة زاخاروفا هذا الكلام، ولكن واقع الحال مخالف لاقوالها تماما، فإختيار مؤتمر الاستانة لتوزيع مشروع الدستور على الوفود المشاركة وباللغة العربية، يوحي بأن موسكو جادة في طرحه، وسيكون العمود الفقري للتسوية وتحديد ملامح “سورية الجديدة”، ونظامها السياسي، ولا مانع من ادخال بعض تعديلات على بعض المواد، لكنها من المرجح ان تكون تعديلات هامشية.

***

كان لافتا ان المعارضة السورية المسلحة، كانت البادئة برفض هذه المسودة الروسية بشراسة، حيث اكد السيد يحيى العريضي المتحدث باسمها “ان تجربة بول بريمر في العراق واضحة”، محذرا الكرملين من تكرار الغلطة نفسها، “فالشعب السوري هو الوحيد الذي يملك حق كتابة الدستور، وأثبتت تجربة العراق بأنه عندما تعد دولة خارجية الدستور فان فرص نجاحه معدومة”، وربما تتجنب الحكومة السورية الصدام مع حليفها الروسي علانية، وفضلت ادخال تعديلات جوهرية على هذه المسودة، جرى تسريبها لبعض الصحف، واكتفت بذلك حتى الآن على الأقل.

اخطر ما في هذه المسودة، التي نؤمن بأنها “بالون اختبار” لقياس ردود الفعل، واغراق طرفي الازمة السورية في جدل وخلافات سياسية، حتى لكأنهم بحاجة الى خلافات جديدة، هو تحويل سورية الى دولة “غير عربية” إرضاء للاقلية الكردية، وإقامة حكم ذاتي للاشقاء الاكراد في شمال البلاد، على غرار نظيره في العراق، واعتماد اللغة الكردية كلغة رسمية الى جانب شقيقتها العربية، وإدخال نظام الأقاليم او اللامركزية، وتكريس المحاصصة الطائفية في المناصب العليا، والنص على ذلك صراحة في الدستور المقترح.

اذكر انني شاركت في برنامج يحمل اسم “مناظرة” يحظى بتمويل غربي في شهر حزيران (يونيو) الماضي في تونس، وكان البرنامج النقاشي يتناول النص على حقوق الأقليات في الدستور، ورفضت ذلك بشدة، وقلت ان هذا يعني التمييز ضدها، وجعل هويتها الوطنية منقوصة، وطالبت بالنص صراحة على المساواة الكاملة في الدستور لكل أطياف الشعب الطائفية والدينية والعرقية في الدستور والقوانين معا في اطار التعايش والدولة المدنية، وفاز هذا الطرح عندما جرى طرحه على الحضور للتصويت بأغلبية كبيرة، رغم انه جرى اختياره بعناية فائقة للتصويت لصلح الطرح الآخر.

اعترف انني ذهلت عندما قرأت معظم فقرات مشروع الدستور الروسي المقترح لسورية، وادركت ان عملية التمهيد له بدأت مبكرا، وفي اطار منظومة من الفعاليات السياسية والإعلامية في بعض ارجاء الوطن العربي، وها هو يتبلور تدريجيا.

الأقليات الطائفية والعرقية والدينية كانت، وما زالت، تتعرض للظلم والاضطهاد من الأغلبية الحاكمة، في بعض الدول العربية، وهذا طرح ينطوي على الكثير من الصحة، ولكن هذا الاضطهاد يأتي في ظل أنظمة ديكتاتورية، ومن المفترض ان ينتهي عندما تترسخ الديمقراطية، فالدستور الأمريكي، ومعظم الدساتير الغربية، ان لم يكن كلها، لا تنص على حقوق حصرية للاقليات، وعلى المحاصصة العرقية والدينية والمذهبية، انما على المساواة في المواطنة والحقوق والواجبات، وتحتكم الى الإعلان العالمي لحقوق الانسان كمرجعية أساسية في هذا الصدد.

روسيا تريد تطبيق نظامها اللامركزي على سورية دون النظر الى الفوارق الكبيرة في المساحة، والخريطتين الديمغرافية والجغرافية، فسورية بلد صغير، بالمقارنة الى الاتحاد الروسي العملاق، وتجربتها مختلفة، وتقع في جوار إقليمي غير الجوار الاقليمي الروسي، وعليها التزامات دينية ووطنية وقومية لا يمكن شطبها “بجرة دستور”، والا لما عادت سورية التاريخية التي نعرفها وتمتد جذورها لاكثر من ثمانية آلاف عام.

وقد يجادل البعض ان هذه المسودة للدستور التي تحرم رئيس الجمهورية، أي رئيس جمهورية سوري، من معظم صلاحياته، وتحوله الى “وسيط”، وتمنع أي دور للجيش السوري خارج حدوده، وتشطب هوية البلاد العربية، وتسقط بند الشريعة الإسلامية كأساس للتشريع، هذه البنود تأتي، ويا للمفارقة، في وقت يسيطر فيه الرئيس فلاديمير بوتين على كل الصلاحيات، ويعدل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان دستور بلاده بحيث يصبح رئيسا مطلقا بصلاحيات كاملة، والشيء نفسه يقال عن دونالد ترامب في أمريكا أيضا، والامثلة عديدة.

 ***

لسنا مع الديكتاتورية، وحصر الصلاحيات في يد الرئيس، ونعارض أي دور للجيش، أي جيش في قمع شعبه، ونطالب، وسنظل، بالفصل الكامل بين السلطات، والحقوق غير المنقوصة للمواطن، سواء كان ينتمي الى الأغلبية او الأقلية، وفي اطار سيادة القانون، ولكننا لا نريد تكرار تجربة العراق واليمن وليبيا في سورية، او أي بلد عربي آخر، مثلما لا نريد ان تتحول بلادنا الى حقل تجارب للتفتيت والحروب الاهلية والطائفية والعرقية.

الملامح الأولية لهذا الدستور تؤشر الى محاولة لعزل سورية عن محيطها العربي، ومنع أي دور لها في التصدي للاحتلال الإسرائيلي لاراضيها أولا، وفلسطين التاريخية ثانيا، ولا نعتقد ان السلطة السورية، او المعارضة الشريفة يمكن ان تقل به.

سورية الجديدة التي يجب ان تنهض من وسط هذا الدمار الذي الحقته بها المؤامرة الخارجية، بهوية عربية إسلامية اكثر تجذرا وصلابة، واذا كان هيمنة الأكثرية على الأقلية وحرمانها ابسط حقوقها خطأ لا يغتفر، فأن محاولة تغيير هوية البلاد الوطنية والتاريخية، ومن اجل إرضاء الأقلية خطيئة اكبر، ومشروع فتنة، وعدم استقرار وحروب مستقبلية.

للمرة المليون نؤكد اننا مع المساواة والتعايش ونبذ الطائفية والعنصرية، ونرجوكم اعطونا دستورا مثل الدساتير المحترمة، والمعمول بها في الغرب والشرق، التي توحد ولا تفرق، وتحترم الهوية الجامعة، والكرامة الوطنية.

Related Videos

%d bloggers like this: