Imposing Human Rights conditions on Afghan Government.

September 15, 2021

Imposing Human Rights conditions on Afghan Government.

By Zamir Awan for the Saker Blog

The US is exerting pressure on the Afghan Government for respecting human rights. Also, the US is lobbying with its allies to exert pressure on Afghanistan and should not recognize their legitimacy unless they meet few demands, among which is Human rights at the top of the list.

What the US was doing in Afghanistan for twenty years? Was it in respect of Human rights? Bombing Marriage parties, funeral ceremonies, Mosques, Shrines, Schools, Hospitals, was respecting Human rights? Dropping Mother of all bombs, extensive use of force, weapons, and ammunition was it the respect of Human rights? Use of dirty tricks, and high-tech weapons and technologies, was in respect to Human rights? The US was maintaining several jails in Afghanistan, was it in respect of Human Rights? Keeping many detention centers, was it in respect of Human rights? Creation of so many torture cells, was it the rest of Human rights? So many investigation centers, was am to protect human rights? The US involved 46 countries to attack Afghanistan was it human rights exercise? Additional 11 countries also supported in war against Afghanistan, was it aimed to protect human rights? Keeping 150,000 troops in Afghanistan (peek time), was it respecting human rights? Killing innocent citizens, children, civilians, women, elder people, was part of the American Human Rights adventure? Use of drones and killing Taxi driver along with his two young children, was it also the respect of Human right? Excessive use of powers, draconian laws, and extrajudicial killings, was part of US policy of Human Rights? How many women were raped, insulted, humiliated, is this American rest to Human rights? Child abuse was a common phenomenon, is this the American way of resting human rights? Shame! Shame! Shame!

The US has no moral authority to talk about Human Rights and put extraordinary conditions on the Afghan Government and irrational excuses to coerce Afghans. The entire world knows, what happened in Iraq, Libya, Syria, Yemen, and in many other countries, the American role is very much obvious and known to everyone. The US is a partner in extreme violations of Human rights in Palestine and Kashmir. The US is extending extraordinary support to Israel and India, which are notorious for Human rights violations. Yet, if the US is talking about human rights, is beyond our imaginations. A country, who is committing the worst human rights violations, is talking about Human rights, is not matching its actions and words. Even, inside America, what so ever is happening with minorities, immigrants, and black people, is well-known to everyone.

American human rights violations and war crimes in Afghanistan must be trial and fix responsibilities on all individuals involved. Punish them according to respective law according to the degree of crime and level of involvement.

However, in Afghanistan, life is rapidly restoring toward normalcy. 20 years of American illegitimate occupation has ended and the Taliban are restoring peace, stability, and law & order situation, which is improving gradually. Now people feel safer and secure. Government offices are functioning properly. Women are working with full confidence as usual. Girls are getting an education in a routine matter. Taliban government has ensured the safety of all its citizens. People of Afghanistan are happy and have welcomed the Taliban.

Taliban are real representatives of Afghanistan and very much loyal and sincere with their country and enjoy public support and trust. Unlike President Noor Muhamad Turkey, President Hafizullah Amin, President Babrak Karmal, and President Dr. Najeeb, who were traitors and planted by the USSR, and were working on foreign agenda, the Taliban are keeping the Afghan interest at the top. Unlike President Hamid Karzai, and President Ashraf Ghani, who were CIA agents, and puppets, and installed by the US. Both of them were implementing and serving their masters. Taliban are Afghans and serving Afghans only.

If the US demands to include such traitors, it may not be possible, as it is illogical to bring traitors and foreign agents back. Taliban fought for twenty years for freedom and finally defeated the US. Taliban has sacrificed many precious lives, close relatives, suffered jails, tortures, and exiles, and now after victory, they have the right to form their own government. It is their legal and legitimate right, the world must accept this fact and realize it, the sooner the better.

Taliban are true Afghans, they understand their culture, traditions, and tribal society, and they will form a system of government, which suits Afghanistan. There is no need for any dictation from the outside world. Let Afghans lead their country and manage their affairs in the best possible manner, which suits them. Outside interference needs to reach an end. The status of human rights in Afghanistan under Taliban rule is much better than in the last twenty years of American occupation. People feel relaxed and thank the Taliban for providing them dignity, safety, respect, and protection. Under American occupation, no one was sure that if he or she leaves home, and come back safe. Any time anywhere anything can happen, as the US troops were wild and treating Afghans just like sheep and goats, mistreating them, insulting and humiliating them. Especially, the women can be raped, tortured, humiliated by troops. How many young Afghan girls were smuggled and trafficked to America and Europe to work in the sex industry? Can Americans justify it as human rights? Taliban has provided respect and protection to women. Majority of women are very happy with Taliban rule. Exceptions must be there, we may not deny exceptional cases, but vast majority of women are happy and satisfied.

Taliban were freedom fighters and won the long war of twenty years against a superpower and they are competent and equipped with all modern knowledge. They understand how to manage a country and how to run a country. Of course, they are facing huge challenges, but these challenges are created artificially by the US and its allies. Like freezing Afghan assets, using IMF, World Bank, International Financial Institutions, and donors, to coerce Afghans.

The US has planned something else, but what happens is the opposite. The US evacuated its troops from Afghanistan in a haphazard manner to create a vacuum, leading toward civil war. The US deployed around twenty thousand private defense contractors to create unrest and civil war in Afghanistan. The US shifted ISIS-K to Afghanistan, equipped them, funded them, and provided those training, to create unrest and civil war in Afghanistan. But on the ground Taliban has managed very well and avoided any civil war or unrest on the ground. The US is desperate, taking measures to destabilize the new government in Afghanistan.

The US is using various tricks to destabilize Afghanistan, it includes economic measures, human rights excuses, women’s rights, etc. to create unrest. The US is pursuing allies and other countries to exert pressure on Afghanistan to achieve its ill-designs. Pakistan is facing such pressure from the US. Unfortunate!

However, the Taliban performed very well on grounds, and the world has seen and witnessed that the Taliban are capable and honest, kind, gentle, competent. Taliban got international recognition already. The Qatar deputy foreign Minister has already paid an official visit. Many other countries are ready to establish good relations with the new Government as soon as they announce formally.

The Whole region suffered a lot due to the American invasion of Afghanistan for twenty years, and cannot afford any further unrest. All the regional countries with a stable, safe, and prosperous Afghanistan. If few countries like America, want to spoil it, may not succeed.

Author: Prof. Engr. Zamir Ahmed Awan, Sinologist (ex-Diplomat), Editor, Analyst, Non-Resident Fellow of CCG (Center for China and Globalization), National University of Sciences and Technology (NUST), Islamabad, Pakistan. (E-mail: awanzamir@yahoo.com).

“Israel” Surrenders to Demands of Palestinian Prisoners: Hunger Strike Called Off

Wednesday, September 15, 2021

“Israel” Surrenders to Demands of Palestinian Prisoners: Hunger Strike Called Off

By Staff, Agencies

The Palestinian Prisoners Club announced on Wednesday morning that the Palestinian prisoners have suspended their hunger strike, which was supposed to begin on Friday.

The club said in a statement that the “prisoners, in a unified and harmonious manner, decided to suspend the collective hunger strike, after their demands were met.”

According to the statement, the “Israeli” authorities agreed to cancel the “collective punishments” imposed on the prisoners after six Palestinian prisoners succeeded in fleeing from Gilboa Prison last week.

The apartheid “Israeli” entity also reportedly agreed “to stop targeting prisoners affiliated with Palestinian Islamic Jihad [PIJ], the statement added, without providing further details.

Qadri Abu Bakr, head of the Palestinian Prisoners Affairs Commission, had said before that the first phase of the hunger strike would include 1,380 prisoners.

“The prisoners and detainees have decided to go on a hunger strike to improve their conditions,” Abu Bakr said in an interview with the Palestinian news agency Ma’an.

 “The prisoners’ demands in the upcoming strike aim to restore the situation to what it was before the recent punitive measures,” he explained, referring to the prison authority’s measures in the aftermath of the escape.

The prisoners added new demands, such as removing the glass separating them from visitors, and allowing families from the Gaza Strip to visit their jailed sons in the Zionist entity, the Palestinian official said.

Israeli Occupation Submits to Pressure, Mass Hunger Strike Suspended

Source: Al Mayadeen

Wednesday, September 15, 2021

By Al Mayadeen Net

The Captive Movement decided to suspend the collective hunger strike after the occupation forces acquiesced to its demands. The most substantial of these demands was putting a halt to collective punishment.

Visual search query image
Palestinian Prisoner Club: One of the most prominent demands is to stop targeting Islamic Jihad prisoners.

The Palestinian Prisoners’ Club announced in a statement today, Wednesday, that the captive movement decided to suspend the collective hunger strike after the Israeli occupation acquiesced to its demands.

The Prisoner’s Club said that one of the most prominent demands is the abolition of the collective punishments imposed by the occupation after the Freedom Tunnel operation, as well ceasing to target Islamic Jihad prisoners and its organizational structure.

The Palestinian Political Captives’ Movement had announced that it would resort to an escalation to stop the Israeli abuse, suppression, and isolation of the prisoners after the success of the Freedom Tunnel operation in breaking from the Gilboa prison. 

The Commission for Detainees and Ex-Detainees’ Affairs quoted the Captive Movement announcing that 1,380 prisoners will start an open hunger strike next Friday under the slogan “The Battle to Defend the Righteous.”

Earlier today, Al Mayadeen‘s reporter said that the situation of the re-arrested prisoners is severe and that there is real concern for their lives, pointing out that the Israeli occupation is trying to fabricate new charges against them.

Last Monday, the Commission for Detainees and Ex-Detainees‘ Affairs reported that the movement decided to escalate in the face of the “Israel Prison Service,” which continues to abuse, suppress, isolate and brutalize prisoners at the hands of its repressive units in various prisons.

Prisoners Commission: Al-Zubaidi was Severely Abused and Hospitalized

Wednesday, September 15, 2021

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen Net

Zakaria Al-Zubaidi’s lawyer discloses that Al-Zubaidi did not participate in the excavation of the escape tunnel.

See the source image
Prisoners Commission: Zakaria Al-Zubaidi suffered fractures in the face and body as a result of beatings

The Commission for Detainees and Ex-Detainees Affairs reported on Wednesday that lawyer Avigdor Feldman was able to visit prisoner Zakaria Al-Zubaidi in the Al-Jalama detention center. The lawyer found that the latter was subjected to beatings and abuse during his arrest. Al-Zubaidi’s injuries included a broken jaw and two broken ribs.

According to the commission, Al-Zubaidi was transferred to an Israeli hospital and given only painkillers following the arrest. Bruises and scratches cover his body as a result of beatings.

Feldman disclosed that Zakaria al-Zubaidi did not participate in the tunnel excavation. He added that al-Zubeidi joined the room of the other five prisoners one day before they exited the tunnel, which took nearly a year to dig.

During the visit, Al-Zubaidi detailed to Feldman that over the four days they spent outside captivity, the escapees did not ask for help from anyone, out of concern for Palestinians in the occupied territories being punished by Israelis.

He also pointed out that they did not drink any water after their successful escape and only ate whatever fruits they found in orchards, such as figs and cacti. 

Zakaria’s brother: We do not know the seriousness of his injuries

Jibril Zubeidi, Zakaria’s brother, announced last Monday that Zakaria was in need of hospitalization due to the deterioration of his health during his arrest.

Yahya al-Zubaidi, another brother of Zakaria, told Al- Mayadeen that Zakaria’s health condition deteriorated further due to an old injury he sustained from a mortar shell in his face. Yahya added that he recently had a broken leg and bruises on his body.

Palestinian Child Ahmad al-Qawasmi Tells Al Mayadeen About Struggle of Bidding His Father Farewell بالفيديو: الطفل الفلسطيني أحمد القواسمي يروي للميادين نت معاناته مع توديع والده

Wednesday, September 15, 2021

Source: Fatima Ftouni

By Al Mayadeen

It seems as if the Israeli occupation is almost literally studying ways to further traumatize and oppress Palestinian children, for it is taking their right to live from them, as well as their right to being raised by their loving family.

Visual search query image
Cancer-Stricken Palestinian child, Ahmad al-Qawasmi

The Israeli occupation uses many tactics to oppress the Palestinian people, such as depriving them of their freedom, making false allegations against them, and exercising inhumane practices. Its forces have always given a lot of thought to their ways of oppressing children, violating their child rights, and their right to peacefully live with their families in a psychologically and socially positive environment.

Al-Khalil’s Hijazi al-Qawasmi bid farewell to his cancer-stricken son, Ahmad, in a heart-shattering scene, which saw him being arrested Tuesday dawn by the Israeli occupation forces.

The child is Hijazi al-Qawasimi’s oldest son, and he is suffering from bone cancer. The Israeli occupation did not care for the child’s feelings upon arresting his father in front of him as he was unable to stand. The Israeli occupation did not cater to the child’s physical and psychological health. Instead, they showed their hatred for the Palestinian people and their arrogance regarding their needs.

Al Mayadeen interviewed the sick Palestinian child, who talked to us about how the first moments after his father’s arrest went. “Today, for the first time in my life, I bid farewell to a person I love. I hope to see my father once again,” Ahmad said. He also directed a message to his detained father, expressing his longing for him and hoping that his father returns, for he means everything to him.

Hijazi’s wife, Bayan al-Natshe said that this is her husband’s fifth time being arrested, expressing how hard it is to lose such an important person to the family, especially taking into consideration the difficult circumstances they are going through.

Regarding her son’s psychological health, Bayan noted that it would be hard for a person to recover in the absence of their father, who is also their support system. “My son needs a reassuring environment to respond well to treatment. But the Israeli occupation took everything away from him,” she added.

Ziyad al-Qawasmi, Hijazi’s father, says that his grandchild has had bone cancer for the past nine months. He underwent surgery to remove part of a bone in his right leg last July in Turkey.

These words sum up the Palestinian people’s struggle. They moved people all over social media, sparking all sorts of emotions in them. Social media users expressed their anger toward the Israeli occupation’s brutal and inhumane behavior, arguing that Hijazi might not be able to see his sick son ever again.

It is noteworthy Ahmad was meant to have a chemotherapy session on Tuesday in occupied Jerusalem. However, it was postponed due to the Israeli occupation forces detaining his father.

بالفيديو: الطفل الفلسطيني أحمد القواسمي يروي للميادين نت معاناته مع توديع والده

الأربعاء 15 أيلول 2021

المصدر: الميادين نت

الكاتب: فاطمة فتوني

الاحتلال الإسرائيلي يمعن في سياساته القمعية بحق الأطفال في فلسطين المحتلة، حيث يسلب منهم حق العيش في كنف عائلاتهم.. هكذا كانت المعاناة مزدوجة مع الطفل أحمد القواسمي.

Visual search query image
يعاني الطفل أحمد، وهو النجل الأكبر للمعتقل حجازي القواسمي، من سرطان العظام

من الأساليب التي يعتمدها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، هي سلب حريتهم وتلفيق التهم بهم وتهجيرهم وتنفيذ الممارسات غير الإنسانية وغيرها، ولطالما أمعن في سياساته القمعية بحق الأطفال، وانتهاك طفولتهم واعتقالهم، والحق في العيش مع عائلاتهم في جو من الاستقرار النفسي والاجتماعي. 

ونتيجة ذلك، ودّع الفلسطيني حجازي القواسمي من مدينة الخليل في مشهد مؤلم،، نجله أحمد، المصاب بمرض السرطان، وذلك خلال عملية اعتقاله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم أمس الثلاثاء.

يعاني الطفل أحمد، وهو النجل الأكبر للمعتقل حجازي القواسمي، من سرطان العظام، غير أن الاحتلال الإسرائيلي لم يعبأ بمشاعر الطفل الذي كان يودع والده من دون قدرة على الوقوف، ولم يراعِ الاحتلال الأوضاع الصحية والنفسية للطفل بل أظهر حقده وعنجهيته في هذا المشهد. 

الميادين نت أجرت مقابلة مع الطفل الفلسطيني أحمد القواسمة، الذي تحدث عن اللحظات الأولى التي عاشها بعد اعتقال والده، قائلاً: “اليوم، ودعت إنساناً أحبه لأول مرة في حياتي. أتمنى أن أرى والدي مجدداً”. ووجه القواسمة رسالة لأبيه الأسير، وعبر عن اشتياقه له، آملاً أن “يعود السند فالأب هو كل شىء”.

وأشارت زوجة الأسير بيان النتشة إلى أن هذا هو الاعتقال الخامس لزوجها حجازي القواسمة، قائلةً إنه “شعور صعب أن تفقد عمود البيت والسند في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر فيها العائلة”.

وحول صحة ابنها النفسية، لفتت إلى أنه “من الصعب أن يتعافى المرء في ظل غياب سنده ووالده”، مؤكدةً أن “ابنها بحاجة اليوم إلى جو من الطمأنينة لكي يتجاوب مع العلاج، لكن الاحتلال الإسرائيلي سلب منه كل شيء”.

ويقول زياد القواسمي، والد المعتقل حجازي وجدّ الطفل أحمد، إن حفيده مصاب بمرض السرطان في العظم منذ 9 أشهر، وأُجريت له عملية استئصال لجزء من عظم رجله اليمنى في أحد المستشفيات التركية في تموز/يوليو الماضي.

هذه الكلمات التي اختصرت معاناة الشعب الفلسطيني، حركت مشاعر الحزن في مواقع التواصل الاجتماعي. الناشطون عبروا عن غضبهم من هذا السلوك الهمجي وغير الإنساني لقوات الاحتلال، قائلين إن “حجازي قد لا يتمكن من رؤية ابنه المريض مرة أخرة”.

ويذكر أن الطفل أحمد القواسمي كان من المفترض أن يتلقى، يوم أمس الثلاثاء، جرعة علاج كيماوية في مستشفى المُطّلع بالقدس المحتلة، غير أنها تأجلت بسبب اعتقال والده.

The Zionist Establishment Is Looking For Someone to Take Responsibility for Gilboa Prison Break

September 14, 2021

The Zionist Establishment Is Looking For Someone to Take Responsibility for Gilboa Prison Break

By Staff, Agencies

While the Zionist regime’s Prison Service officials wonder how they allowed six Palestinian prisoners to escape one of their most secure facilities, the chief of Hermon Prison said last week it’s still unclear if the prison break was down to systemic neglect.

Six Palestinian resistance detainees tunneled their way out through a hole that wasn’t sealed for seven years while the prison guard near their cells was sleeping, the watch tower was unmanned, no one answered the phone, and the structure’s blueprint was published online a year earlier.

They never know, they never hear, they never see but most importantly they never take responsibility, ever. That’s the number one rule of the Zionist regime’s public officials.

From a lowest ranking officer up to a minister, every official in the occupation regime knows very well who wins over the public. Everybody is responsible, but nobody bears the responsibility.

For many years no one in the Zionist public sphere would take responsibility and resigned over national disasters caused by human error, and over time they stopped being ashamed.

For years, no one would stand in front of a camera and say the one thing that any decent man would say after a devastating event for which he is accountable for: I failed, I resign immediately, and hope that one who comes after me will do a better job.

«سلطة أوسلو»: الخطيئة الأولى

الأخبار بتصرف

ثمانية وعشرون عاماً مرّت على توقيع «اتفاقية أوسلو». عقدان وسنوات ثمانٍ ثبت خلالها أن تلك الاتفاقية لم تكن أكثر من خديعة تعرّض لها الفلسطينيون، حتى يُربط مصيرهم أبداً بالاحتلال، من دون أن يقدروا على الفكاك منه. وبمعزل عن تفسير ما أقدم عليه الراحل ياسر عرفات من صفقة خاسرة أعطت إسرائيل كلّ شيء مقابل بعض الشيء وأشياء كثيرة متخيّلة، فإن ما آل إليه واقع السلطة التي أفرزها «أوسلو» يبدو من السوريالية بمستوى يصعب وصفه. إذ إنها تحوّلت إلى سيف مسلّط على رقبة المقاومة الفلسطينية، ليس من المبالغة القول إنه أمضى من السيف الإسرائيلي نفسه، فيما أضحى الهمّ الشاغل لقياداتها ووجوهها المحافظة على وجودهم ومكاسبهم، وإلى ذلك طريق واحد وحيد: “التنسيق الأمني”، الذي أضحت بموجبه السلطة حارساً وفيّاً لأمن إسرائيل ومصالحها، مع اطمئنان شبه كامل لدى الكيان العبري إلى أن هذا الواقع لن يتغيّر حتى ولو مات محمود عباس وشبع موتاً

يحيى دبوق

«سلطة أوسلو» في عيدها الثامن والعشرين: نقبل الذلّ… نقبله طواعيةً

«سلطة أوسلو» في عيدها الثامن والعشرين: نقبل الذلّ... نقبله طواعيةً
See the source image

يمكن للسلطة الفلسطينية والقائمين عليها أن يطلقوا على أنفسهم ما يريدون من أسماء وتوصيفات ترفع كيانهم السياسي إلى مراتب الدول ذات القرار والسيادة، إلّا أن ذلك لا يغيّر من واقع النظرة الإسرائيلية إليهم:…

يوسف فارس

إكسير «التنسيق الأمني»: كيف نحيا من دونه؟

إكسير «التنسيق الأمني»: كيف نحيا من  دونه؟

بعد مقتل الناشط السياسي، نزار بنات، مطلع الشهر الجاري، وما سبق ذلك من فضيحة اللّقاحات منتهية الصلاحية، وأزمات الفساد و الحضور الهامشي لـ«المقاطعة» خلال حرب غزّة، زاد الحديث في الأوساط السياسية…

رجب المدهون

الدولة السراب

الدولة السراب

على مدار سنوات سبقت توقيع «اتفاق أوسلو»، سعت شخصيات فلسطينية وأخرى عربية في إقناع قيادة «منظّمة التحرير»، ورئيسها الراحل ياسر عرفات، بالذهاب نحو حلّ مرحلي، وإنهاء الكفاح المسلّح ضدّ دولة الاحتلال،…

يوسف فارس

«أبو عمار» لو حكى: سلطة «أبو مازن» خطيئة كبرى

«أبو عمار» لو حكى: سلطة «أبو مازن» خطيئة كبرى

على مدار الأعوام الماضية، واجهت المقاومة الفلسطينية عدواً داخلياً تمثّل في السلطة الفلسطينية وأدواتها الأمنية والسياسية، التي عملت على وأد المقاومة بالاعتقال والاغتيال والتنسيق الأمني مع الاحتلال….

يوسف فارس

من «جمهورية الفاكهاني» إلى زبانية الاحتلال

من «جمهورية الفاكهاني» إلى زبانية الاحتلال
See the source image

يصحّ القول إن طموح الدولة، أو تحصيل أيّ مظهر من مظاهر السيادة، مثّل عقدة نقص لدى القيادة الفلسطينية، ليس منذ تأسيس «منظّمة التحرير» في مطلع الستينيات فحسب، إنّما للأمر جذورٌ فطرية تتّصل بواقع الشخصية…

رجب المدهون

عدوٌّ للمقاومة من أهلها

عدوٌّ للمقاومة من أهلها

على مدار 27 عاماً، واجهت المقاومة الفلسطينية عدواً داخلياً تمثّل في السلطة الفلسطينية وأدواتها الأمنية والسياسية، التي عملت على وأد المقاومة بالاعتقال والاغتيال والتنسيق الأمني مع الاحتلال. وخلال…

رجب المدهون

«فتح» تحت قيادة عباس: الراتب أوّلاً… والراتب أخيراً

Visual search query image

لم تَعُد حركة «فتح»، بعد قيادتها السلطة الفلسطينية، كما كانت قبلها؛ إذ باتت أطرها جميعاً مرتبطة بوجود السلطة التي تربط التنظيم بالرواتب والمناصب التي توزّعها على قياداتها. ومنذ بداية تأسيس السلطة،…

In support of Gilboa Prisoners, Spoons Thrown at the Israeli Embassy in Washington

September 13, 2021

Image

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen

Hundreds of spoons were thrown in front of the Israeli embassy in Washington, in support of the Gilboa prisoners.

Spoons, a symbol of support for Gilboa Prisoners

A number of demonstrators threw dozens of spoons in front of the Israeli embassy in Washington, conveying a message of solidarity with the Gilboa prisoners.

Social media activists circulated a picture of the demonstration, which shows hundreds of spoons lying at the entrance of the embassy, in a symbolic reference to the Gilboa prison operation in which the six prisoners dug a tunnel from under the prison using a spoon to snatch away their freedom from their jailers. 

This step comes to mock the Israeli enemy, after the six prisoners managed to escape from prison, despite the severe security fortifications of Israeli prisons.

It is noteworthy that the Israeli occupation had announced re-arresting 4 of the 6 prisoners, Yaqoub Qadri, Mahmoud al-Arida, Zakaria Zubeidi, and Mohammed al-Arida.

Related Videos

Related News

عالم متحوّل… «إسرائيل» مجرد حاجز طيار وكيانات البترودولار ستختفي قريباً

 محمد صادق الحسيني

الخبر الآن هو سحب واشنطن لبطاريات پاتريوت من السعودية على رغم تزايد هجومات أنصار الله عليها.

‏ وأنّ الأميركيين يغادرون المنطقة نهائياً وإن بالتدريج على رغم خطورة التحولات.

ويقولون للعرب كما لليهود:

‏دبّروا حالكم بأنفسكم وكل واحد يقلع شوكه بأظافره…

البداية من أفغانستان والأمر سارٍ على سائر البلدان، وكذلك لبنان.

‏هذا هو لسان حال الدوائر الأميركية لمن يقرأ جيداً، الموازين في الميدان والتقارير في الكواليس.

والتي تقول :لن يطول الزمان الذي ستصبح فيه حتى القاعدة الأميركية المتقدمة المقامة على اليابسة الفلسطينية والتي اسمها «إسرائيل»، إلا وتكون على جدول الإغلاق مثلها مثل مئات القواعد الأميركية المنتشرة في العالم، وذلك في إطار تطبيق برنامج أو خطة أميركا أولاً..!

‏الكيان إلى زوال إذن ولو بعد لأي.

 وإمارات النفط والغاز والبنزين تختفي قريباً من خريطة الوطن العربي، بخاصة بعد تقرير اقتصادي للأمم المتحدة يتوقع إفلاسها في عام 2024.

وما سيسرع في ذلك انتهاء وظيفتها الكيانية التي استحدثت من أجلها.

باختصار مكثف: أميركا إذن تقرر تغيير عقيدتها العسكرية للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية. وتأخذ قرارها النهائي بسحب عديدها وعتادها من مراكز الانتشار العالمي لإعادة الحياة إلى دورة الاقتصاد الأميركي الداخلية الكاسدة.

والصين في المقابل تتقدّم بخطى حثيثة بناء على رؤية استراتيجية ثاقبة لوصل شرق الصين بشرق المتوسط بطريق سريع يمرّ عبر أفغانستان وإيران من دون وجود عسكري غربي.

في هذه الأثناء نشرت وكالة «أسوشيتد برس»: صوراً فضائية قبل أيام تظهر سحب واشنطن منظومات «باتريوت» من السعودية على رغم تواصل الهجمات من اليمن كما أشرنا.

من جهة أخرى فقد علم من مصادر أوروبية استخبارية رفيعة، بأن واشنطن أبلغت الدوحة قبل أيام عبر وزير خارجيتها بلينكن، بأنّ ملف أفغانستان سيتمّ نقله بالكامل إلى ألمانيا، وأنّ دور الدوحة سيتحول إلى دور لوجيستي محض.

واشنطن هذه كانت قد أبلغت تل أبيب عبر وزير خارجيتها بينيت وغيره بأنها لم تعد مهتمة في أي خطط قد تفكر بها تل أبيب ضد طهران أو سورية أو حتى لبنان، فهي لديها ما يكفيها من مشاكل داخلية ودولية، وتتجه بقوة نحو مضيق «مالاقا» وبحر الصين.

إن أسباب ما ذكر أعلاه يمكن وضعه في تقدير الموقف الذي يستنتجه كل من يطالع بدقة التقارير التي يتم تداولها في الكواليس والأروقة الخلفية على المستوى الدولي والتي تؤكد ما يلي:

1 ـ كان قرار القوى الخفية، التي قررت أن ترشح ترامب إلى الرئاسه يتلخص في استخدامه لإنهاء الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان و»الشرق الأوسط» أولاً ومن مناطق أخرى في العالم لاحقاً بعد هزيمتها في كل الحروب التي شنتها منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية.

2 ـ فشل ترامب في ذلك بسبب ضغوط مجموعات الضغط اليهوديه في أميركا، ومنعه من ذلك بحجة الخوف على أمن «اسرائيل».

3 ـ لكنه بقي مصراً على تنفيذ الانسحابات وهو يسألهم عما تريده «إسرائيل» لضمان أمنها ؟ فجاء الجواب: تطبيع مع الدول العربية/ اعتراف أميركا بيهودية الدولة/ نقل السفارة الأميركية إلى القدس/ الاعتراف بضم الجولان.

4 ـ تمّ ذلك ولكن القوى الخفية لم تتراجع عن قرار تصفية الوجود العسكري الأميركي تدريجياً في «الشرق الأوسط»/ غرب آسيا.

من هنا جاء تنفيذ قرار الانسحاب من أفغانستان على يد بايدن، الذي وصل إلى الحكم بموافقة نفس القوى الخفية التي جاءت بترامب.

5 ـ لا تراجع عن هذا القرار لأسباب استراتيجية تتعلق بالأمن القومي الأميركي على صعيد الصراع الدولي بين القوى العظمى.

6 ـ إذ إنّ الصراع لم يعد يقتصر على النواحي العسكرية وإنما اتخذ شكلاً اقتصادياً أكثر أهمية من الفترات السابقة.

فالصراع أصلاً اقتصادياً ينتج منه الصراع السياسي الذي يتحول، عند استحالة حسمه سياسياً إلى صراع عسكري…

هذا ما عرفه الجنرال الألماني كارل فون كلاوسيڤيتس بالقول «إنّ الحرب هي استمرار للسياسة بأدوات أخرى».

7 ـ إذن الصراع الاقتصادي الدائر بين روسيا والصين هو صراع وجودي بالنسبة لواشنطن. إذ لا يمكن لأميركا منافسة الصين اقتصادياً، على الصعيد الدولي بسبب شحّ الأموال الأميركية (النقدية) وتوفرها مع الذهب لدى الصين وروسيا والجزائر وإيران.

أي أن القوة العسكرية الأميركية لم تعد قادرة على تأمين المصالح الأميركيه من دون استثمارات أميركية ضخمة، كتلك التي قامت بها واشنطن بعد الحرب العالمية الثانية، أي خطة مارشال لإعادة إعمار أوروبا، والتي أدّت إلى استحواذ رأس المال الأميركي على ما يقارب 40 في المئة من الاقتصاد الأوروبي. وهذا هو سر سيطرة واشنطن على قرار أوروبا/ بواجهة حلف شمال الأطلسي.

8 ـ إذن لا بدّ لأميركا من إعادة بناء البنى التحتية الأميركية، بما في ذلك البنى التحتية العلمية والتكنولوجية، حتى تتمكن من الصمود، إلى حد ما، أمام التحدي الروسي الصيني الذي بات يفوقها بمراتب، والذي ستنضمّ إليه الهند، مضطرةً، في القريب من السنوات. وهذا يتطلب تقليص الوجود العسكري الأميركي في العالم.

 إنّ مجموع هذه التحولات الكبرى هي من سيسرّع في ضمور دور الحاجز الإسرائيلي الطيار، المقام على أرض فلسطين أولاً ومن ثم زواله في أقرب الآجال.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Gaza: Leader of Qassam Brigades Pledges to Free Recaptured Palestinian Prisoners in Future Exchange (VIDEO)

September 11, 2021

Qassam Brigades spokesperon, Abu Obeida. (Photo: video Grab)

By Palestine Chronicle Staff

The iconic spokesperson for the Qassam Brigades, the armed wing of the Palestinian resistance movement Hamas, pledged today to free four Palestinian political prisoners who were recaptured by Israel days after their daring escape. 

“There will be no new (prisoner) exchange deal without the four heroic prisoners that were rearrested by the (Israeli) occupation,” Abu Obeida said in a recorded speech early Saturday. 

Israel has announced that it has recaptured the four Palestinian freedom fighters. One of the recaptured political prisoners, Zakarya Zubeidi, appeared with a disfigured face, signs of Isreali violence that accompanied his arrest. 

Abu Obeida reassured Palestinians that the rearrest of the political prisoners is not enough to hide what he describes as “the great shame that has befallen the enemy and its institutions”. 

Abu Obeida described the daring escape as another example of the “fragility of the security of the enemy”.

(The Palestine Chronicle)

Why Israel’s Gilboa Prison Break has Palestanians Celebrating

September 10th, 2021

By Miko Peled

Source

Gilboa Prison Break Feature photo
Opportunities for Palestinians to celebrate as a nation are few and far between, so when news broke of the escape of six high-profile Palestinian prisoners from one of Israel’s most notorious prisons, people took to the streets in triumph.

GILBOA PRISON, PALESTINE — It is said that Palestinians are the most incarcerated people in the world. Rarely does one find a Palestinian who has not been a victim of the Israeli prison system and when one does find one such person, he or she will have a sibling, parent or another close relative who serves or has served time in an Israeli prison. Opportunities for Palestinians to celebrate as a nation are few and far between. When the news broke of the escape of six high-profile Palestinian prisoners from one of Israel’s most secure prisons, it was a reason to celebrate. This was a reason not only for Palestinians to celebrate but indeed for all people who believe in justice and freedom.

This escape, which Reuters described as a “Hollywood-style escape,” was a daring and courageous operation. It had Palestinians celebrating in the streets and provides the Palestinian Authority and the countries that surround Palestine an opportunity to demonstrate to whom they are loyal. The world will see whether they will support the efforts of the oppressor to catch the freed political prisoners or support the cause of freedom and help these six brave men find safety.

Gilboa prison Break
A guard stands at northern Israel’s notorious Gilboa prison, Sept. 6, 2021. Sebastian Scheiner | A{P

The prison

Gilboa Prison is located in northeastern Palestine in what used to be known as the Baisan District. It is a beautiful and very fertile region and home to some of Israel’s most prosperous settlements, many of them established prior to 1948.

According to Addameer, the Palestinian prisoner support and human rights association, Gilboa Prison was established in 2004 next to Shatta Prison in the Baisan area. It is a high-security prison described as “the most intensely secured of its kind where occupation authorities incarcerate Palestinian prisoners.”

According to a report by Adalah, the Legal Center for Arab Minority Rights in Israel, at Gilboa Prison every group of six “security prisoners” is housed in cells that are 22 square meters (c. 230 square feet) in size, including a shared toilet and bathroom. The cells contain three bunk beds and the inmates are unable to maintain social distancing. The beds are situated less than 1.5 meters from each other and the top bunks are positioned just 80 centimeters (c. 30 inches) above the bottom bunks.

The Israeli security apparatus fails

The ineptitude of the Israeli security apparatus is well known, although it is not often publicized. Now the entire Israeli security system is desperately trying to come to grips with this breach of security and enormously embarrassing failure. The circumstances of the escape seep slowly to the press and show an enormous hole, no pun intended, in the system. The few details that have emerged through the Israeli press reveal human error, carelessness, and perhaps even the help of officers within the prison, which all led to the success of the prison break.

A hole in a floor is seen after six Palestinian prisoners escaped from the Gilboa prison in north Israel, Sept. 6, 2021. Photo | Israeli Prisons Service via AP

Initially, it was reported that the tunnel through which the prisoners escaped was structural, or part of the prison. Later, it was reported that it had apparently been dug over a five-month period, and then the reports claimed it took an entire year of planning. Then, the guard who was supposed to look over the area where the tunnel entrance was located was asleep while on duty and the prison guards at the command center, where several computer screens show images of every inch of the prison, were just not paying attention.

To add to that, prison authorities were not aware that the prisoners had escaped until several hours after the escape. It began when a civilian called the police and reported seeing “suspicious” looking men crossing a field. It took a couple of hours before the prison was notified and then apparently some time elapsed before the prison authorities realized that the six men were gone. In other words, the prisoners had a head start of several hours before authorities began searching for them, which means they could be anywhere in, or even out of, the country.

As these words are being written, several days have passed since the prisoners escaped and all that the Israeli authorities have been able to accomplish is to ignite riots within the various prisons that hold Palestinians and intense riots throughout Palestine. Jenin, which is the home of all six men, is particularly celebratory and the Jenin Refugee Camp is sealed off by armed Palestinian resistance fighters, keeping the Israeli military and others who might collaborate with the Israeli authorities out.

It has also been reported in the Israel press that four of the six had tried to escape before and were categorized as “high risk of escape.” Still, they were placed together in the same cell.

The Six

Zakaria Zubeidi is the one Palestinian prisoner who is well known both locally and internationally. He is featured in the film Arna’s Children. The movie was directed by Juliano Mer-Khamis, who documented a number of promising child actors in a theatre group he founded with his mother, Arna, at the Jenin refugee camp during the First Intifada. Juliano returned to Jenin Refugee Camp in April 2002 in the aftermath of an Israeli massacre in the camp to see what happened to the children he knew and loved. He found that all but one were killed; the lone survivor was Zakaria Zubeidi, who is featured in the film as a child and then as a commander of Palestinian resistance in the camp.

Zubeidi has been in and out of the Israeli prisons and has survived several assassination attempts. I recall seeing him speak after a showing of the film in Jenin during the Jenin Film Festival several years ago. He was arrested in 2019 and has not yet been sentenced.

Zakaria Zubeidi
Zakaria Zubeidi is carried by supporters during a presidential elections campaign rally in support of Mahmoud Abbas in 2004. Nasser Nasser | AP

Mahmoud Abdullah Ardah, 46, from Jenin, was the leader of the Gilboa Prison escape operation, according to a piece in Middle East Eye that quotes the Palestinian armed group al-Quds Brigades. Ardah was arrested in 1996 and sentenced to life in prison on charges of being a member of the al-Quds Brigades and for his involvement in the killing of Israeli soldiers. He reportedly tried to escape in 2014 from Shatta prison by digging a tunnel, but his plan was unsuccessful.

Mohamed Qassem Ardah, 39, is from Jenin and was arrested in 2002 and sentenced to life in prison. He too was charged with belonging to al-Quds Brigades and being involved in the killing of Israeli soldiers.

Yaqoub Mahmoud Qadri — 49, from Bir al-Basha, Jenin — was arrested in 2003 and sentenced to life in prison on charges of belonging to al-Quds Brigades and killing an Israeli settler. In 2014, he and a number of other prisoners, including Mahmoud Abdullah Ardah, tried to escape from Shatta prison through a tunnel, but the attempt was unsuccessful.

Ayham Nayef Kamanji, 35, is from Kafr Dan. He was arrested in 2006 and sentenced to life in prison on charges of killing an Israeli settler and participating in other armed activities against Israeli targets.

Munadil Yaqoub Nfeiat, 26, is from Ya’bad, southwest of Jenin. He has been jailed without charge since 2019.

The international community must come out in defense of these six men and demand that they be safe from the Israeli authorities. Furthermore, guarantees must be given for the safety of their relatives and the communities these men are from, which will undoubtedly be the victims of more Israeli violence.

لعنة فلسطين تصيب حركة الإخوان والدائرين في فلكها بالمنطقة


الجمعة 10 أيلول 2021


الجمعة 10 أيلول 2021


خسارة مدوّية لـ«العدالة والتنمية» المغربي و«لعنة فلسطين» أصابت العثماني

لعنة فلسطين تصيب العثماني ونتيجة طبيعية لمن يتخلى

علّق رئيس حركة “مجتمع السلم” في الجزائر، عبد الرزاق مقري، أمس، على نتائج الانتخابات التشريعيات المغربية والتي تذيّل فيها حزب “العدالة والتنمية” الترتيب، بالقول إنّ “لعنة فلسطين أصابة العثماني وحزبه”.

وجاء في منشور لرئيس حركة مجتمع السلم عبر حسابه على “فيسبوك” أنّ “لعنة فلسطين تصيب سعد الدين العثماني والعدالة والتنمية في المغرب عبرة لمن يريد أن يعتبر”.

كما اعتبر مقري أنّ “الخسارة بالتزوير الانتخابي أفضل من الخسارة المهينة في حضن الفساد والعمالة”، قائلاً  إنهم “يحاربون الإسلاميين من أجل مبادئهم، فإن دجنوهم وتركوا مبادئهم، ينهونهم بشكل أو بآخر”.

فيما دعا عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية” المغربي (قائد الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته)، أمس، إلى استقالة أمينه العام الحالي سعد الدين العثماني، إثر “هزيمة مؤلمة” للحزب في انتخابات برلمانية أُجريت أول أمس.

وللمرة الأولى في تاريخ المملكة، ترأس “العدالة والتنمية” (مرجعية إسلامية) الحكومة منذ 2011، إثر فوزه في انتخابات ذلك العام، وما تلتها في 2016.

لكن بعد فرز 96 في المئة من أصوات انتخابات الأربعاء، حلّ الحزب في المرتبة الثامنة بحصوله على 12 مقعداً فقط (من أصل 395)، مقارنة بـ125 حصدها في انتخابات 2016  بحيث خسر 113 مقعداً.

وبلغت نسبة المشاركة في انتخابات برلمانية وبلدية متزامنة، أول أمس، 50.18 في المئة، وفق وزارة الداخلية.


الهزيمة الثقيلة لـ”العدالة والتنمية” في المغرب.. وقفات ورسائل


الجمعة 10 أيلول 2021

المصدر: الميادين نت

شرحبيل الغريب

يغادر حزب العدالة والتنمية الحُكم مجلَّلاً بعار التطبيع مع “إسرائيل”، بعد أن قدَّم فقهَ المصالح على فقه المبادئ.

Visual search query image

سجَّلت نتائج الانتخابات البرلمانية المغربية سقوطاً مدوّياً، وهزيمة سياسية مؤلمة لحزب العدالة والتنمية المغربي، وأظهرت احتفاظه بــ (12) مقعداً فقط من أصل (125) مقعداً فاز فيها في آخر انتخابات جرت عام 2016. في المقابل، اكتسح حزب التجمع الوطني للأحرار، محقّقاً (97) مقعداً، يليه حزب الأصالة والمعاصرة في المرتبة الثانية، وحصل على (82) مقعداً، تلاهما حزب الاستقلال في المرتبة الثالثة، حاصداً (78) مقعداً. 

لم يتوقَّع أحد أن تكون الهزيمة وَفْقَ هذه الصورة، وخصوصاً أن كلَّ التوقعات كانت تشير إلى أن العدالة والتنمية سيتراجع إلى حدّ ما، وقد لا يتمكّن من الاستمرار في تشكيل الحكومة. لكن، مع هذه النتائج، بات حزب العدالة والتنمية خارج المشهد السياسي في المغرب، بعد سنوات طويلة من سيطرته على البرلمان والحكومة، حتى إن أمينه العام لم يتمكّن من الاحتفاظ بمقعده البرلماني على الأقل. 

علينا أن نتوقَّف أمام المشهد المغربي وقراءته بعمق أكثر، وتفسير النتائج التي أفرزتها الانتخابات المغربية، والعوامل التي أوصلت العدالة والتنمية إلى هذه الانتكاسة. ووفق إجماع كثيرين، فإن السبب الحقيقي في هذه النتائج لم يكن وليدّ اللحظة، بل جاء نتيجة صيغة تراكمية، بدءاً بالتقصير في ملفات داخلية ذات أهمية للمواطن المغربي، تتعلّق بالصحة والتعليم والاقتصاد، وانتهاءً بالقشّة التي قصمت ظَهر البعير، أي “خطيئة التطبيع”، والتي رعاها حزب العدالة والتنمية، أو بشكل أدق جريمة التطبيع التي ورَّطَ فيها الدولةَ العميقة في المغرب، ومباركة سعد الدين العثماني للتطبيع، ورضوخه لتوجيهات الملك المغربي محمد السادس بشأن توقيع الاتفاقية المشؤومة.

شكَّلت هذه الخطوة السياسية (أي توقيع اتفاقية التطبيع) الضربة الموجعة للعدالة والتنمية المغربي، بعد أن اتَّضحت حالة التناقض الكبيرة بين تصريحات قادته والمواقف العملية، والتي أظهرت أزمة هوية حقيقية داخل الحزب الذي ارتضى لنفسه أن يكون أداة في يد الملك، ورفع شعار التطبيع من أجل فلسطين، حتى أصبح، في نظر المغاربة، حزب “عرّاب التطبيع” الذي تنازل عن قيم قاعدته الشعبية ومكانة فلسطين في قلوب المغاربة، فاستوجب العقاب من النواة الصلبة للحزب أولاً، ثم كان خيار المغاربة خيارَ التصويت العقابي، وصولاً إلى الخسارة الفادحة.

شهد حزب العدالة والتنمية المغربي مؤخَّراً هزّات داخلية كبيرة، دفعته إلى إطلاق حوار من أجل إيجاد إجابات بشأن القرارات الأخيرة التي اتُّخِذت. وزاد توقيع رئيس الحكومة المغربية والأمين العام للحزب، سعد الدين العثماني، على اتفاق تطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، في حدّتها على الصعيد الداخلي.

ثمة وقفات ودلالات كثيرة تُسجَّل أمام مشهد نتائج الانتخابات البرلمانية المغربية المتوقَّعة. ولا شكّ في أن الهزيمة الثقيلة، والتي لحقت بحزب العدالة والتنمية المغربي، هي انعكاس طبيعي للأسباب والدوافع الداخلية والخارجية الكثيرة. فمثل هذه الواقعة يستوجب الدراسة الواعية والمراجَعة لما بات يُعرَف بالثنائيات المتناقضة.

الأسباب كثيرة وراء انتكاسة العدالة والتنمية. وانطلاقاً من العوامل والدوافع، يسجِّل المشهد علامات كثيرة، أبرزها اتخاذ المواطن المغربي سلوكَ التصويت العقابي لأداء الحكومة على مدى عشر سنوات، وحالة الانتقادات الكبيرة للأداء الاقتصادي الحكومي داخل المغرب، واتخاذ منطلقات وقرارات أحادية داخل الحكومة لا تتَّسق مع التوجهات الأساسية للحزب، الذي يحظى بشعبية على أساسها، كالموافقة على تشريع القنّب الهندي للأغراض الطبية والصناعية، والذي ترتّبت عليه أزمة داخل الحزب، أدّت إلى استقالة رئيس الوزراء المغربي السابق عبد الإله بن كيران، وتجميد عضويته في الحزب. 

يُضاف إلى ذلك أن التعديلات التي جرت مؤخَّراً على قانون الانتخابات لم تكن في مصلحة الحزب، وكذلك الرضا بسياسة الاستعمال من جانب الديوان الملكي، والرضا بسياسة التماهي بديلاً عن سياسة المبادئ والثوابت، وانتهاج سياسة التبرير للقرارات المتخَذة، وغياب الخطط والبرامج، وتقديم سياسة الاستحواذ بديلاً عن سياسة الشراكة والمشاركة مع الأطراف الأخرى. والأسباب كثيرة لا مجال لحصرها. فكل ذلك جعل المشهد الداخلي للحزب، والمشهد الشعبي المغربي، يشكّلان صورة نمطية تعكس حالة عدم رضا، ووجود توجّهات جديدة في المشهد المغربي.

وجود أي حزب سياسي داخل السلطة أصبح اليوم مرتبطاً بثلاث قضايا أساسية، أُوْلاها المحافظة على المبادئ والثوابت، ثم القدرة على الاستجابة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية، ثم الاقتناع الشعبي بشرعية الإنجاز من عدمها. وقتها، تحسم صناديق الاقتراع إلى أي جهة ستذهب الأصوات.

غرَّرت الإدارة الأميركية السابقة، بزعامة دونالد ترامب، بحزب العدالة الحاكم في المغرب، بشأن الاعتراف بالسيادة على الصحراء المغربية، وبعض من الامتيازات، في مقابل رشوة التطبيع. والحقيقة اليوم أن ما قبل نتائج الانتخابات البرلمانية المغربية ليس كما بعدها، فلقد سقط ترامب، وسقط العدالة والتنمية، وبقيت الصحراء الغربية منطقة متنازَعاً عليها.

يغادر حزب العدالة والتنمية الحُكم مجلَّلاً بعار التطبيع مع “إسرائيل”، بعد أن قدَّم فقهَ المصالح على فقه المبادئ. وهذه هي الحقيقة الواضحة والأبرز في المشهد المغربي، على الرغم من التفاصيل الأخرى التي يجب أن يقرّ بها كل أعضاء الحزب المغربي، بعيداً عن نظرية المؤامرة، والتي يحاول البعض استحضارها لتبرير الفشل، فالسُّنن لا تحابي ولا تجامل من ارتضى أن يتنازل عن قدسية القضية الفلسطينية من أجل وعود أميركية قطعها ترامب آنذاك، كما لا يمكن تبرير جريمة كجريمة التطبيع، تحت أيّ ظرف وزمان.

سقط اليوم حزب العدالة في الانتخابات البرلمانية بعد سقوطه في وَحْل التطبيع. فهذه الخسارة حتمية لكل مَن تسوّل له نفسه أن يبيع القضية الفلسطينية، أو أن يبيع أمانة الشعوب التي ائتُمِنَ عليها، ويطبّع مع “إسرائيل”. فالشعوب لا تنسى ولا تغفر لأي قوة سياسية، مهما كان لونها، أن تبيع فلسطين ومبادئ أمتها وشعوبها. فثبات العمل يكون في القيم والمبادئ والمنطلقات، حتى تبلغ الأهداف. 

يتوجب على حزب العدالة والتنمية المغربي الاعتراف بالهزيمة، واستخلاص العِبَر من النتائج، وإعادة قراءة المشهد بطريقة مغايرة. فهذه النتيجة تضع حزب العدالة والتنمية أمام مفترق طرق حقيقي: إمّا الاندثار، وإمّا الإقرار بالأخطاء السابقة، بهدف تصويب المسار، سواء على الصعيد الداخلي، أو حتى الخارجي، تجاه القضايا الثابتة. فتجربة المغرب تقول، بوضوح، إن الشعوب العربية حيّة، ولديها انتماء كبير إلى قضيتها الكبرى فلسطين، وإنها تحاسب مَن تسوّل له نفسه المَسّ بها. ففلسطين الرافعة الخافضة، ومن يلعب بالثوابت فهو المتغيّر، لا محالة.

أمّا تداعيات المشهد الجديد في المغرب، وصعود التجمع الوطني للأحرار، أو، كما يقال، الحزب الأكثر قرباً إلى ملك المغرب، بالإضافة إلى الأحزاب الأخرى التي حصدت مقاعد، كحزب الاستقلال، فستُعيد تشكيل المشهد على وجه مُغاير لما كانت عليه السنوات العشر الماضية داخلياً. ولا يجب المبالغة كثيراً أمام تحديات داخلية يعيشها المغرب بفعل أزمات اقتصادية وأزمة “كورونا” وغيرها. أمّا السياسة الخارجية للمغرب فستبقى في يد الملك، ولن تتغير كثيراً تجاه القضايا الجوهرية في المنطقة، ولاسيما تجاه قضية التطبيع مع “إسرائيل”، أو التراجع عنها، أو حتى تجاه القضية الفلسطينية بصورة أساسية. 

مقالات متعلقة

مقالات متعلقة

Palestinians Rage in Face of Israeli Punitive Measures against Prisoners after Gilboa Escape Operation

 September 10, 2021

A large number of Palestinians gathered on Friday at the contact points in the occupied Al-Quds and West Bank as well as Gaza border to protest against the Israeli enemy’s punitive measures against the Palestinian prisoners at the Zionist jails in light of Gilboa escape operation.

Within the courtyards of Al-Aqsa Mosque, the Palestinian worshippers rallied in support of the Palestinian prisoners, before the Zionist occupation forces stormed Al-Aqsa Shrine and dispersed the protesting worshippers.

Al-Manar reporter clarified that the Palestinian protests set off across all the occupied territories as clashes with the Zionist enemy troops wounded two Israeli soldiers and left a large number of Palestinian injuries.

Later on, the Palestinian doctor, Hazem Al-Joulani, succumbed to his wounds inflicted by the Zionist fire in Al-Quds Old City as the enemy claimed he was carrying out a stab attack.

Meanwhile, the Israeli occupation authorities continued taking strict measures against the Palestinian prisoners who also confronted the enemy’s punitive moves by protesting and incinerating dungeons.

Zionist circles warned against an all-out military confrontation with the Palestinians in Gaza, 1948-occupied territories, and West Bank if ‘Israel’ kills the six Palestinian prisoners who escaped from Gilboa prison.

Six Palestinian prisoners managed early Monday to escape from the Israeli Gilboa prison, located in Beissan Valley, through a tunnel, they had dug, and moved into an unknown destination.

Source: Al-Manar English Website

جلسة مع أجيال “حزب الله” الأربعة

See the source image


الخميس 9 أيلول 2021

المصدر: الميادين نت

إذا كان ابن خلدون يخشى من مخالفة الجيل الرابع لنهج أسلافه فإنَّ جيل الحزب الجديد يستفيد من وجود الأجيال الثلاثة السابقة، ويعمل معهم جنباً إلى جنب.

تجاوز “حزب الله” معضلة الأجيال الأربعة التي تحدَّث عنها ابن خلدون في الفصل الخامس عشر من الباب الثاني في مقدّمته الشهيرة؛ فإذا كان الجيل المؤسّس الأول يفاخر بانطلاقه في العمل بإمكانيات محدودة، مقارناً بين قدرات الحزب اليوم، إذ يتوفر كلّ ما يمكن أن تطلبه، وقدراته في تلك الأيام، حين كانت تنقل عدة العمل المتواضعة نفسها من عملية إلى أخرى، فإن الجيل الرابع يُذهل اليوم من سبقه بما يظهره من اندفاع وإبداع في التخطيط. 

Visual search query image
هذه الأجيال الأربعة تظهر تفاؤلاً كبيراً في الانتقال الواضح في المواجهة المباشرة من الوكيل إلى الأصيل.

وإذا كان ابن خلدون يخشى من مخالفة الجيل الرابع لنهج أسلافه وقلبه رأساً على عقب، فإنَّ جيل الحزب الجديد يستفيد من وجود الأجيال الثلاثة السابقة، ويعمل معهم جنباً إلى جنب. وإذا كانت المعاناة هي محرّك الجيل الأول، فإنّ الانتصارات تحرّك جيل اليوم. وللمقاتل في “حزب الله” سنوات خدمة محددة (تتراوح غالباً بين 8 و12)، تسبقها وتتبعها من دون شك مهام حزبية أخرى، وهو ما يبقي التداخل كبيراً بين الأجيال الأربعة.

وقد بنى الحزب مؤسَّسة ضخمة جداً: دينية أولاً، ثم عسكرية وأمنية، ثم اجتماعية، ثم سياسية وإعلامية، وأخيراً اقتصادية، مع إدارة مالية منضبطة جداً. وخلال 15 عاماً، تطوّر الشّكل من حزب لبناني مع ذراع عسكريّة إلى حزب إقليمي يتقدم بأشواط جميع المتساوين في لبنان، وله تأثيره الكبير، سواء لدى مجموعات المقاومة داخل فلسطين المحتلة أو في دوائر صناعة القرار في كل من غزة وسوريا والعراق واليمن. 

في لحظة الهجوم الأميركي والأوروبي والخليجي المكثّف والمتكرر لتغيير الأنظمة في المنطقة، فوجِئ هؤلاء بحزب لم يحسبوا له الحساب الجديّ، يضع العصي في دواليب الآلة الأميركية المدنية والعسكرية والتكفيرية والسياسية والإعلامية. ومن لبنان، إلى العراق، إلى سوريا، إلى اليمن، فـ”صفقة القرن”، وما تستوجبه من تكريس لمشاعر التطبيع، كان الحزب حجر الزاوية في بعثرة الطّموحات وتثبيت المعادلات السياسيّة في 5 دول على الأقل.

ولا بدَّ في هذا السياق من تخيّل 5 رسوم بيانية تظهر تطور الحزب منذ استنفار واشنطن في العام 2005 عسكرياً وأمنياً وإعلامياً ومالياً لتحجيمه، وصولاً إلى اليوم، وذلك على 5 مستويات: (1) جغرافيا انتشاره، (2) تأثيره، (3) قدراته البشرية، (4) معنوياته القتالية، (5) تجهيزاته اللوجستية. 

على المستوى الجغرافي، كان الحزب يتحرك في رقعة محدودة جداً (نحو 2500 كلم مربع). أما اليوم، فهو يتحرك في مساحة هائلة (أكثر من 500 ألف كلم مربع). بوضوح أكثر، كانت مشكلة “إسرائيل” محصورة في 2500 كلم مربع، فيما هي اليوم موزعة على مساحة 500 ألف كلم مربع. كانت طائرات الاستطلاع تعجز عن ضبط مخيمات التدريب ومخازن الصواريخ والمصانع وغيره في مساحة 2500 كلم مربع، فيما يتوزع هذا كله في محيط من اليابسة تبلغ مساحته أكثر من 500 ألف كلم مربع، بعضه صحارى، وبعضه الآخر غابات وسهول ووديان ومدن مأهولة.

على المستوى البشري، كان عديد مقاتلي الحزب قبل الحرب السورية محدوداً. أما اليوم، فتضخ المدارس التدريبية الموزعة على الحدود السورية- العراقية آلاف المقاتلين الشباب سنوياً، والذين يمكن أن يكونوا بكبسة زر في بغداد أو الشام أو الجولان أو صنعاء أو مارون الراس أو الجليل. كان الحزب يتكل في تطويع المقاتلين على نحو نصف أبناء الطائفة الشيعية في لبنان أو كلها في أفضل الأحوال. أما اليوم، فيفتح الباب لمن يشاء من شباب العراق وسوريا واليمن… 

على المستوى اللوجستي، كان التحدّي في العام 2008 يتعلَّق بشبكة اتصالات خاصة بـ”حزب الله”، فيما نتحدث اليوم عن شبكة رؤوس ذكية وشبكة مسيرات وشبكة تشويش واختراق وشبكة صواريخ مخصصة لإسقاط الطائرات وشبكة دبابات وسلاح ثقيل يمكن لمح بعضه في وثائقي “أسرار التحرير الثاني” الذي أعدته قناة “المنار”، مع الأخذ بالاعتبار أن مشروع الدخول إلى الجليل في العام 2006 كان مجرد احتمال يطمح إلى خطف بعض المستوطنين لإنضاج تسوية في حال كان “حزب الله” مأزوماً في الحرب. أما اليوم، فدخول الجليل هو مشروع كامل متكامل يفترض أن يلاقيه الفلسطينيون في مناطقهم المختلفة في ثلثي الطريق. 

أما على المستوى العسكريّ، فقد تحول ما كان يوصف بالذراع العسكرية لـ”حزب الله” إلى جيش نظامي يضم قيادة، ووحدات خاصة (أكثر من خمسة)، وقوات جوية (مسيرات وغيره)، ومديرية شؤون جغرافية، ومديرية إعلام حربي، ومديرية تدريس عسكري وتدريب وتوجيه، وقوات بحرية، وأكثر من 4 ألوية، وفوج هندسة، وفوجاً لوجستياً، وفوج تدخل، وفوج مدرعات، وفوج إشارة، إضافةً إلى جهاز استخباراتي ضخم، وجهاز دفاع مدني، وجهاز طوارئ صحية، وجهاز طوارئ غذائية، وجهاز دفاع مدنيّ. 

وإذا كان هذا الجهاز العسكريّ ضخماً، فإنَّ الأضخم هو الجهاز التربوي الذي يعرف بـ”التعبئة التربوية”، وهي من حيث الحجم أكبر عددياً من كل الأحزاب اللبنانية مجتمعة، من دون الحديث عن القطاعات المناطقية والكشافة والمؤسسة الدينية والماكينة الانتخابية وغيره، مع العلم أنّ كلّ من يملك المال بوسعه بناء كلّ ما سبق، لكنَّ الفارق الرئيسي يكمن أولاً في الروحية القتالية التي أثبت الحزب أن ليس بين جيوش العالم من يضاهيه فيها، والانضباط الذي كان له الفضل الأكبر في الإنجاز السوريّ.

حزب كهذا الحزب يفترض البعض أنّه قادر على هزمه بهاشتاغ من ذبابه الإلكترونيّ (بحسابات وهمية بغالبيتها)، أو بمجموعة “أن جي أوز” تعزف على الطناجر وتعانق بعضها البعض لترفع معنوياتها، أو بمجموعة شتامين في وسائلهم الإعلامية ومواقع التواصل، أو بشعلة سمير جعجع وتغريدات فارس سعيد ونظريات نجل نهاد المشنوق.

ولا شكَّ في هذا السياق في أنَّ من يجالس نفسه فقط أو يستمع إلى جهابذة السفارات فقط يمكن أن يُغش. أما من يستمع إلى الفريقين ويلتقيهما ويرافق أجيال “حزب الله” بكل ما خبروه في العقدين الماضيين، فلا يمكن أن يُغش أبداً. هناك من خسر كل معاركه من دون استثناء، وهناك من ربح كل المعارك من دون استثناء. هناك من يتحدث عن وقائع ويستعرض الحقائق، وهناك من يراكم الأوهام فوق الشعارات فوق الأحلام.

مع بدء الأحداث في سوريا، كانت هناك وجهة نظر تقول إنها تشهد نمواً اقتصادياً متواصلاً منذ بضع سنوات. ولأول مرة منذ نشأة الدولة، تتأمن غالبية الأساسيات على صعيد الدواء والغذاء والكهرباء والمواصلات، ويصعب بالتالي تأمين وقود اجتماعي- اقتصادي للثورة، فيما لا يوجد بديل سياسيّ. 

ومع ذلك، فإنّ المنظّرين للثورة كانوا يُستفزون جداً من هذا المنطق، معتبرين أنَّ الأساس عند الإنسان هو كرامته والحرية، لا رغيف الخبز، لكن هؤلاء أنفسهم يقولون اليوم للبنانيين إن الرغيف والكهرباء والمازوت والمواصلات أهم من الحرية والسلاح الذي يحميها، فيدعون هم أنفسهم – باستهزاء طبعاً – من يتحدّث عن الكرامة إلى أن يطعم أولاده عزّة، وهو ما يقود بيئة “حزب الله” إلى التأكيد أنَّ “معركة الخبز” مفتعلة جملةً وتفصيلاً، وما المشاكل المعيشية اليومية سوى أدوات ضغط في معارك جانبية كان يفترض أن تستنزفه، لكنها لم تفعل، تماماً كما كان يفترض بجموع التكفيريين الذين شحنوا إلى سوريا من كلّ أصقاع العالم أن يفعلوا، لكنهم لم ينجحوا، مع التأكيد أن من يربح هذه الحروب الاستنزافية الصغيرة لا يربح الحرب. أما الأساس الذي يسمح بربح الحرب، فهو السلاح والتمدد الجغرافي وتطوير القدرات. 

وهنا، يبدو الحزب مرتاحاً جداً، فهو لم يعرف منذ نشأته سنوات أفضل من هذه السنوات الأربعة على صعيد تطوير قدراته وتأمين التجهيزات البشرية واللوجستية لقضيته الأساسية المرتبطة بالصراع مع “إسرائيل”، من دون أية متاعب تُذكر. وتكفي في هذا السياق الملاحظة أنَّ الجميع اليوم يتحدث عن البنزين والمازوت والمياه والكهرباء والغلاء المعيشي، لكن لا يأتي أحد على ذكر سلاح “حزب الله”، بعدما كان هذا السلاح قبل 4 أعوام الشغل الشاغل للجميع في الداخل والخارج، مع العلم أنَّ طرق الإمداد الخاصة بهذا السلاح (الذي يمثل الهدف الرئيسي لكلِّ ما تفعله الولايات المتحدة في المنطقة) لا تتأثر بانقطاع الكهرباء أو شحّ المحروقات أو تدمير العملة الوطنية. 

عودٌ على بدء، حين يتعلّق الأمر بـ”حزب الله”، فإنَّ اللقاء مع البيئة الحزبيّة غالباً ما يشمل 4 أجيال. مجرّد رؤية هذه الأجيال الأربعة تتآزر في التفكير لمواصلة التقدّم هو أمر استثنائي لا يمكن رؤيته في أيِّ مكان آخر، إذ تطغى غالباً تناقضات الأجيال على كلِّ شيء آخر. 

هذه الأجيال الأربعة تظهر تفاؤلاً كبيراً في الانتقال الواضح في المواجهة المباشرة من الوكيل إلى الأصيل. الحرب ليست مع “إسرائيل” أو مع رياض سلامة أو مع منظمات المجتمع المدني أو سائر الأدوات، إنما مع من يمول كلّ هؤلاء ويحرّضهم و”ينفخ الخسّ في رؤوسهم”. 

وإذا كان الحزب حريصاً جداً على عدم تبني أي عملية من العمليات الموجهة ضد القوات الأميركية في العراق وسوريا أخيراً، فإن الولايات المتحدة تعرف جيداً أن حجر الزاوية في صمود كل هذه المنطقة وإسقاط كل ما كان مرسوماً لها هو “حزب الله”، تماماً كما تعرف أن ما حققه الحزب تعجز عن تحقيقه ألف قنبلة نووية إيرانية. تعرف الولايات المتحدة جيداً كل ما سبق، وتعرف أنَّ “حزب الله” يعرفه أيضاً، وكذلك إيران وروسيا والصين.

Grave Repercussions against Palestinian Detainees behind ‘Israeli’ Bars: Incursion, Repression, and Burning Cells

September 9, 2021

By Staff

The Palestinian Prisoner’s Club said that what is taking place inside ‘Israeli’ prisons is a real war being waged by the administration of the occupation prisons on defenseless detainees. The information received successively prove that there will be an open confrontation as long as the prisons’ administration is escalating the situation.

Grave Repercussions against Palestinian Detainees behind ‘Israeli’ Bars: Incursion, Repression, and Burning Cells

Heavily armed repression units and special units of the occupation army started large-scale incursion and repression operations in multiple prisons, most notably in al-Naqab and Rimon prisons.

The Palestinian Prisoner’s Club said that the detainees had started confronting the prisons administration and its forces with different approaches, most notably when a group of them set numerous cells on fire in section “6” in al-Naqab Prison. According to the latest information, the prison’s administration has started transferring all the section-six detainees to a yet unknown destination, and continued to break-in to other sections.

Detainees of all organizations announced their refusal to the threats they are being exposed to, especially concerning the attempt of the prison’s administration to transfer and distribute the detainees of the Islamic Jihad Palestinian resistance movement, trying to knock down the organizational structures in the prisons, which is considered by the detainees as the most dangerous step.

A major incursion was carried out by the repression units in the Rimon Prison, during which special occupation units were called in along with the special units that usually practice repression and incursion inside prisons.

The Gilboa Prison administration, which has been facing the most violent confrontation in the past two days, suppressed the detainees in section “3” and transferred them. That occurred after the detainee Malek Hamed poured hot water on a warden in response to the prison’s administration measures of transferring the prisoners to Shatta Prison, following another measurement of transferring the detainees of section “2” in Gilboa Prison to numerous prisons.

Confrontation and high tension are also taking place in Ofer Prison after threats of evacuating four cells in section 22 where detainees of the Islamic Jihad are, and distributing them on the other cells in the prison. Additionally, the Ofer Prison’s administration isolated 34 detainees in section 18 after they had been transferred from Gilboa.

It’s worth mentioning that after six detainees managed to break out of Gilboa, the prison’s administration imposed a series of measures, presented by carrying out repression, transference, and inspection operations especially in Gilboa Prison, along with closing all the detainees’ sections in prisons, reducing the time spent in the courtyard, closing the facilities such as the sink, and depriving the detainees from the Canteen [a store where they buy what they need]. It also threatened that further measures will be taken.

The Palestinian Prisoner’s Club urged the international community to intervene quickly in order to put an end to the dangerous attack on the detainees. It also stressed that escalating the situation would lead to more dangerous consequences, and again held the occupation fully accountable for the detainees’ lives and destiny.

دعماً للأسرى… الفصائل الفلسطينية تدعو لجمعة غضب

الخميس 9 أيلول 2021

الأخبار

دعماً للأسرى... الفصائل الفلسطينية تدعو لجمعة غضب

دعت فصائل فلسطينية، اليوم، إلى اعتبار الجمعة المقبل «يوم غضب» ضد الاحتلال الإسرائيلي، بسبب انتهاكاته بحق الأسرى في السجون بعد عملية فرار ستة أسرى من سجن «جلبوع» شديد التحصين.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واصل أبو يوسف، إنه تم التوافق بين جميع الفصائل والقوى، على اعتبار الجمعة «يوم غضب» ومواجهة من الاحتلال الإسرائيلي على نقاط التماس، «دعما للأسرى ورفضاً لسياسة التضييق والانتهاكات الإسرائيلية بحقهم».

وفي تصريح نقلته وكالة «الأناضول» للأنباء عن منسّق شؤون الفصائل الفلسطينية، أبو يوسف، قال الأخير إن «المطلوب هو التفاف شعبي كبير في كافة المحافظات، بما فيها مدينة القدس، وقطاع غزة، نصرةً للأسرى». وتابع: «قضية الأسرى توحّد الشعب الفلسطيني في كافة مناطق تواجده».

وندد أبو يوسف بالممارسات الإسرائيلية بحقّ الأسرى داخل السجون، وتجاه عائلات المعتقلين الفارّين، مذكّراً بأن «القيادة الفلسطينية تُجري اتصالات مع جهات دولية ومؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان، لوقف الانتهاكات والإجراءات الإسرائيلية بحق الأسرى».

فيديوات متعلقة

فيديوات متعلقة

فلسطين ترسم إيقاع المنطقة

ناصر قنديل

  يتوهّم كثير من المسؤولين في العالم والمنطقة أن الملفات التي يقومون بنقاشها، والسياسات التي يتولون رسمها هي ما يحدد إيقاع الأحداث المقبلة، فمنهم من يعتبر العودة إلى التفاوض حول الملف النووي الإيراني الإشارة الأهم لرسم طريق الاستقرار، ومنهم يعتبر أن تفاهماً روسياً أميركياً حول سورية قد يكون التطور الذي يحكم ما عداه، ومنهم من يعطي الأولوية للحوار الجاري بين السعودية وإيران بصفته المدخل الأبرز لتغيير وجهة العلاقات السياسية وعبرها إيقاع الأحداث في المنطقة، ومنهم من ينظر لما سيلي قمة بغداد على مسار العلاقات العربية والإقليمية مع سورية باعتبارها التحول المعاكس للمسار الذي بدأ قبل عشر سنوات وتسبّب بالاضطرابات التي شهدتها المنطقة، فيغلق المسار ويعكس الاتجاه نحو استعادة التوازن والاستقرار.

كلّ ذلك مهمّ بالتأكيد لكنه يتجاهل حقيقة وجود مسار انفجاري قادم له عنوان واحد هو فلسطين، ولا يوجد ما يستطيع وقفه، وفي حال حدوثه فلا شيء سيبقى على حاله في المنطقة، والانفجار في فلسطين لا يبدو مساراً للمستقبل البعيد ولا المتوسط بل للمستقبل القريب والقريب جداً، فحال الاحتقان ترتفع كل يوم، وما يجري في انتفاضة الأسرى والتفاعل الشعبي معها قد يكون شرارة الانتفاضة المقبلة، ولا يقابلها على مستوى الإجراءات والسياسات في كيان الاحتلال إلا ما يزيد فرص الاشتعال، حيث قيادة الكيان تنطلق في سلوكها ومواقفها من انسداد سياسي وعجز عسكري يضعانها في خانة السعي لاسترضاء المستوطنين ومجموعات التطرف التي تحوّلت منذ سنوات إلى قلب صناعة السياسة وتوازنات الانتخابات في الكيان، مع ضمور وتراجع كل الجماعات الأخرى، بينما على المقابل الفلسطيني فلا ثقة بكلّ حديث عن التفاوض، ولا قبول لكل مفاعيل التنسيق الأمني، وغضب وسخط على سلوك قيادات السلطة متصاعد منذ اغتيال الناشط نزار بنات، ويقين بأنّ المواجهة هي الوصفة الوحيدة لمنع العدوان وتخفيف ثقل قبضة الاحتلال، منذ نتائج معركة سيف القدس وما ظهرته من موازين للردع، واعتقاد بأن اللحظة الدولية المتميزة بالتراجع الأميركي فرصة لا يجب تفويتها، خصوصاً بعد الانسحاب من أفغانستان، والمناخ الإقليمي يسجل صعوداً مؤكداً لصالح محور المقاومة، خصوصاً بعد التأكيدات التي قدّمتها تجربة سفن المقاومة لفك الحصار والتراجع الأميركي- «الإسرائيلي» أمامها.

لحظة الانفجار الآتية حكماً ستتكفل بصناعة اصطفافات تغير وجهة كلّ ما يمكن فعله لصناعة الاستقرار في الملفات التي يعتقد المسؤولون الحكوميون أنها بوابات السيطرة على توترات المنطقة، فلا العودة إلى الاتفاق النووي بين أميركا وإيران، ولا عودة سورية إلى الجامعة العربية، ولا علاقات جيدة بين السعودية وإيران، أو بين واشنطن وموسكو، ستحول دون انقسام المنطقة والعالم حول فلسطين، فعلى الأقلّ لن تستطيع واشنطن ترك تل أبيب تتلقى الصفعات المؤلمة وحيدة، وليس وارداً بالنسبة لطهران ودمشق مجرد التفكير بالمساومة على اللحظة التاريخية الموعودة لنهوض فلسطيني قادم، والإيقاع الذي سيفرضه الحدث الفلسطيني هو الذي يفسّر التباطؤ في الخطوات المطلوبة في المسارات التقليدية نحو الاستقرار، ذلك أن واشنطن وحلفاءها يتساءلون عما إذا كان كلّ انفتاح وتقدم في العلاقات مع محور المقاومة سيتحوّل إلى جوائز مجانية إذا انفجر المشهد الفلسطيني، وليس خافياً حجم السعي لمحاولات مقايضة أيّ تقدم في مسارات الانفتاح السياسي بالحصول على ضمانات تتصل بأمن كيان الاحتلال، بينما لا يمكن تفسير ثبات وتشدّد حكومات وقوى محور المقاومة إلا من باب الحرص على التمسك بإيصال هذه الرسائل للداخل الفلسطيني بأن فلسطين ستبقى البوصلة التي تحدد الخيارات، والتي لا تقبل المساومة.

قد تتحرّك بعض المسارات السياسية ولكن الأرجح أن بلوغها نهايات حاسمة قد لا يكون متاحاً من بوابة مفاجأة فلسطينية كبرى مقبلة، وربما تكون المنطقة وتوازناتها بحاجة لجولة مواجهة تعيد ترسيم موازين القوى كمدخل للتفاوض المقبل بعدها وليس قبلها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Islamic Jihad Warns “Israel” against “Collective Punishment” of Palestinian Inmates

 SEPTEMBER 8, 2021

Islamic Jihad Warns “Israel” against “Collective Punishment” of Palestinian Inmates

By Staff, Agencies

The Islamic Jihad strongly warned the “Israeli” regime against trying to punish other Palestinian prisoners over the recent escape of six inmates from a maximum-security “Israeli” jail.

The Palestinian resistance movement issued the warning in a statement on Tuesday after Palestinian sources revealed that the regime was administering “collective punishment” to prisoners, including some of Jihad’s senior figures, after the jailbreak.

The prisoners, five of whom belong to the group, escaped the Gilboa Prison in the northern part of the occupied territories through an underground tunnel. The facility has earned notoriety as the “Israeli” version of the Guantanamo prison.

Despite conducting a thorough search for an entire day, the “Israeli” police service has failed so far to find any clues about the escapees’ current whereabouts.

Meanwhile, the Palestinian Wafa news agency said the regime had begun taking out the embarrassment on other Palestinian inmates through a number of measures.

It has transferred more than a dozen prisoners from Gilboa’s second ward to another “Israeli” prison and stopped allowing prisoners’ access to television. The regime has also taken five of the Islamic Jihad’s leaders to Gilboa’s interrogation center, and begun rummaging every nook and cranny throughout the prison.

The resistance group said it was monitoring the situation at “Israeli” prisons, advising Tel Aviv against taking “retaliatory measures” against the prisoners.

The movement said it would not leave its prisoners alone and noted that whatever “‘Israeli’ terrorist action” against them was to be met with its due response.

“The ‘Israeli’ regime should know this that violations targeting the prisoners are our redline,” it said, adding, “We are prepared to and capable of defending our prisoners and have several options at our disposal to do so.”

أبعد من نفق الحرية… معادلات جديدة

8 سبتمبر/ أيلول 2021

ناصر قنديل

عملية نفق الحرية التي نفذها القادة الأسرى الأبطال ليست بلا سياق كي نتوقف في قراءتها عند حدود البطولة والعزم والإرادة، كعناصر تختزنها العملية وتعبر عنها بقوة من جهة، فيما تعبر من جهة أخرى، عن حال الاهتراء والضعف والتراجع في حال كيان الاحتلال ومستوى جاهزية وتفوق إجراءاته الأمنية، وتطعن بفعالية مؤسساته العسكرية والاستخبارية والإدارية والقضائية في ردع المقاومين الفلسطينيين، وتقديم السجن المؤبد كنهاية حتمية لجيل المقاومين القادة، إعلاناً بإخراجهم نهائياً من حلبة الصراع، فالعملية التي نفذها قادة مقاومون أصحاب رؤية ودور فاعل في رسم سياق النضال الوطني الفلسطيني، تأتي في سياق فهمهم لتنامي هاتين المعادلتين، معادلة تعبّر عن القوس الصاعد بثبات لحضور الشعب الفلسطيني ومقاومته، ومعادلة تعبّر عن القوس الهابط بثبات أيضاً، لحضور وفعالية المؤسسة العسكرية والأمنية لكيان الاحتلال، بصفتها العصب الوجودي لهذا الكيان.

تأتي العملية ضمن سياق متلاحق على إيقاع سريع لوجهة واحدة، هي وجهة هذا الصعود والتألق في حضور الفلسطينيين شعباً وناشطين ومقاومة مسلحة، لفرض معادلات بدأت مع انتفاضة شباب القدس وحي الشيخ جراح والحضور في المسجد الأقصى، لتتوّجها صواريخ المقاومة الرادعة لحماية المقدسات، والتي انتهت بمواجهة سيف القدس التي كسرت خلالها مهابة ردع جيش الاحتلال لتحل مكانه عبر الصواريخ التي أحيت ليل تل أبيب معادلة الردع الفلسطينية، وبالتوازي تزامنت المواجهة مع ظهور عامل خطير تمثل بنهوض ظاهرة شباب الأراضي المحتلة العام 48 وإسقاط لمعادلة توصيفهم بـ»عرب إسرائيل»، وإعادة إنتاج موقعهم الحاسم في النضال الوطني الفلسطيني، على قاعدة رفض الاحتلال والاستيطان، وبعد تثبيت معادلة سيف القدس تواصلت حركة فلسطينيي الداخل، بصفتها تعبيراً عن توازن جديد غير قابل للكسر، وظهر المستوطنون في حال تراجع مع عمليات الهجرة التي سجلتها المدن والبلدات المختلطة بالنسبة لعشرات العائلات اليهودية، بما أعاد إحياء الصورة الأصلية لهذه البلدات والمدن، كجزء من الجغرافيا الفلسطينية، كما وصف نواب الجماعات المتطرفة للمستوطنين في مداخلاتهم تحت قبة الكنيست ما جرى في مدينة اللد، وترافق هذا المشهد المزدوج بين غزة والأراضي المحتلة عام 48 بحركة نضالية متصاعدة وثابتة الحضور في بلدات جوار القدس بوجه المستوطنين وامتدت إلى الضفة الغربية بتعبيرات مختلفة كانت أبرزها مواجهة بالسلاح في جنين سقط فيها أربعة شهداء، أعقبتها الطلقة الفلسطينية من مسافة صفر التي قتلت القناص الإسرائيلي في فوهة جدار غزة، وما تركته من تداعيات على صورة الآلة العسكرية الإسرائيلية أمام النهوض الفلسطيني الجديد، وفي تحول ربما يكون الأهم على الصعيد السياسي جاء التراجع الكبير في صورة السلطة الفلسطينية شعبياً، مع تحركات تشكك بوطنيتها وشرعيتها، مسجلة تحولاً جديداً لا يقل أهمية عن التحولات الموازية، وهو سقوط الشرعية الشعبية عن التنسيق الأمني الذي يربط أجهزة الاحتلال مع أجهزة السلطة الفلسطينية، وكانت الذروة مع استشهاد المقاوم نزار بنات، والانتفاضة التي رافقت استشهاده، بوجه السلطة وأجهزتها، من بوابة عنوان عريض لا للتنسيق مع الاحتلال ، ما حدا بالعديد من مسؤولي الأمن والاستخبارات والمحللين والخبراء الأمنيين في كيان الاحتلال للتحذير من خطورة انهيار السلطة وأجهزتها، أمام عجزها عن تحمل تبعات التنسيق الأمني والأحمال التي يرتبها على السلطة، مسجلاً سقوطها الأخلاقي بعيون الفلسطينيين، في ظل الغياب الكامل لكل المشاريع السياسية التي كانت تشكل غطاء تبرير التنسيق وتشرعنه، وظهور وعي فلسطيني ينظر بعين الريبة لكل وعود جديدة تطرح على هذا الصعيد، سواء في ظل حكومة بنيامين نتنياهو أو حكومة نفتالي بينيت.

الذي يمنح هذه التحولات قيمة استراتيجية واستثنائية، ويجعل عملية نفق الحرية تزخيماً لمسار يبشر بلحظة نوعية قادمة حكماً، هو أنها تجري في مناخ دولي وإقليمي مليء بالمتغيرات التي تسير بالاتجاه ذاته، اتجاه التراجع لكيان الاحتلال وحليفه وداعمه الأول الذي تمثله الهيمنة الأميركية على المنطقة والعالم، فتحت ظلال معادلة القدس تعادل حرباً إقليمية أنجز تكامل التنسيق بين قوى وحكومات محور المقاومة، وتحت عنوان سفن المقاومة لجلب المحروقات من إيران إلى لبنان أرض لبنانية فرضت معادلة الردع في البحار على الكيان، وتحت عنوان مشابه دعت المقاومة للبدء بالحفر والتنقيب عن الغاز والنفط تحت حماية صواريخها، وجاء الانهزام غير المسبوق للأميركي في أفغانستان وما رافقه من ذل، لم تنجح محاولات التمويه والتغطية بتحويله إلى انسحاب منسق يتم تسويقه بصفته علامة مهابة القوة العظمى، فجاء مقتل الجنود المغادرين وإصرار الإدارة الأميركية على مواصلة الانسحاب قطعاً لكل جدل حول الهزيمة المحققة التي تمثل طليعة خروج أميركي من آسيا، لم يعد ممكناً تفاديه، وترجمت العملية العسكرية السورية في منطقة درعا الواقعة تحت أنف قاعدة التنف وعلى حدود القواعد الأميركية في الأردن والعراق والحدود مع الجولان المحتل، أكبر اختبار للحقائق الجديدة وأهم إثبات طازج على المعادلات التي ترسمها، ولم يكن الكلام الأميركي الذي ترجم بخطوات عملية لفتح الطريق لرفع العقوبات التي يفرضها قانون قيصر على استجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري إلى لبنان عبر سورية، إلا تعبيراً عن محدودية هوامش المناورة المتاحة أمام الإدارة الأميركية في مواجهة تمدد مساحات معادلات الردع التي ينقلها محور المقاومة من مدى إلى مدى جديد، كما فعلت سفن المقاومة بنقل معادلة الردع إلى البحار، فوجد الأميركي اضطراراً أن القبول بتثبيت نتائجها في البر، رد للضرر الأعلى بالضرر الأدنى.

عملية نفق الحرية تأتي لتتوج هذا السياق المتسارع، تأكيداً لثنائية، مناخ فلسطيني جديد يشمل الشعب وفصائل المقاومة والنشطاء والنخب وشباب وصبايا الجيل الرابع، يرتكز على الشعور بالقوة، مفعم بالحيوية، مليء بالمبادرات، غير قابل للاحتواء، غير آبه بالتضحيات، قادر على فرض المعادلات، يتحرك تحت عنوان كل فلسطين لنا، ويضع السلطة بين خيارات صعبة، وكيان الاحتلال بين خيارات أصعب، وبالمقابل كيان مترهل، يشعر بالضعف، يتشظى سياسياً ويتراجع أمنياً، لا يملك هامش الاختيار للمناورة بين حرب يخشاها، وتسوية لا يقدر على رفع فواتيرها بما يجعلها قابلة للتداول، فهو بين شاقوفي مقاومة شعبية وعسكرية متصاعدة واثقة من أن كل معركة تقربها شوطاً من تحقيق أهدافها، ومستوطنين يزدادون تطرفاً وتوحشاً وشكوكاً بصدقية حكوماتهم، وهو عالق في منتصف الطريق بين مواجهة هذه الروح الفلسطينية الجديدة، فلا يجرؤ على تحديها والمضي في التحدي حتى النهاية، وبين التعامل مع عدمية وعبثية التطرف الاستيطاني الذي يشكل البيئة الانتخابية لصاعة السياسة، لا يجرؤ على تخطيها والقفز فوقها لإطلاق مبادرات سياسية تتجاوز الكلام الإنشائي الفارغ.

لحظة دراماتيكية لتلاقي هذا القوس الفلسطيني الصاعد وهذا القوس الإسرائيلي الهابط ستشعل المنازلة الشاملة، وتنشئ حقائق جديدة تشبه لحظة ولادة التحرير في غزة، لتشق الطريق نحو مسار تراكمي جديد، يضع الكيان بين خياري المضي في حرب شاملة قد تكون آخر حروبه، أو التساكن مع متغيرات تزيد هزاله وتعمق حال التراجع الاستراتيجي، وتمنح خيار المقاومة مساحات إضافية في توازن الردع والتحرير، على قاعدة معادلة «القدس أقرب»، والمعادلة التي سبقتها «إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت» التي جاءت عملية نفق الحرية أبرز تجسيد حي لحضورها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Palestinian Prisoners Set Fire to Cells in Response to Suppression

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen

The Palestinian Prisoners’ Media Office says that Section 6 detainees in the Naqab Prison set fire to their cells in response to the brutal campaign of suppression the Israeli occupation is carrying out against them.

  • Photos of the place the confrontations took place between the Palestinian detainees and the Israeli occupation forces | Newpress
  • Photos of the place the confrontations took place between the Palestinian detainees and the Israeli occupation forces | Newpress

    The Naqab Prison, also known as “Ktzi’ot” Prison, is in a state of alert after a large number of Israeli occupation soldiers raided it.

    The Palestinian Prisoners’ Media Office said the detainees in Section 6 set their cells on fire in response to the Israeli occupation’s brutal suppression campaign against them.

    The Palestinian Prisoners’ Club said that Naqab Prison is in a state of chaos after Section 6 caught on fire, which was done in protest of the prison administration’s violations, harassment, and mistreatment.

    Al Mayadeen correspondent reported that the Israeli occupation is also assaulting the Palestinian detainees in Megiddo Prison.

    Muhjat Al-Quds, a foundation concerned with Palestinian detainees and martyrs, obtained a letter written by PIJ detainees from Naqab Prison in which they said they would burn any room they are taken out of. This was in response to the administration illegally transferring detainees within the prison.

    This comes two days after six Palestinian prisoners broke out of the Gilboa Prison through a tunnel they dug under the Israeli prison. This was followed by Israeli escalation, especially against prisoners, as the occupation has increased its oppression of Palestinian prisoners, going as far as depriving them of their daily food portions.

    Al-Quds Brigades, PIJ’s military wing, said they would not allow for the constant violation of the detainees’ rights, asserting that they would neither abandon their detainees nor let them down.

    Palestinian Prisoners Rebel against Israeli Punitive Measures, Islamic Jihad Calls for Confronting Enemy

    September 8, 2021

    manar-085883800163111581810

    The Palestinian prisoners rebelled against the punitive measures taken by the Israeli occupation authorities in light of Gilboa escape operation, incinerating the dungeons at Negev jail.

    The Islamic Jihad Resistance Movement pledged to protect the Palestinian prisoners from the Zionist oppression, calling on all the Palestinians to clash with the Zionist enemy at all the contact points in the occupied West Bank.

    The Israeli occupation has deployed full weight of its security arsenal to capture the six Palestinians who managed early Monday to break out of high-security Gilboa prison.

    Manhunt for the six Palestinians continued into third day on Wednesday, with Palestinian and Israeli media reporting arrest campaign across the West Bank.

    Source: Al-Manar English Website

    Related Videos

    Related Articles

    ملعقة غور بيسان تحفر في قبر بن غوريون

    محمد صادق الحسيني

    قد لا نضيف جديداً، في كلامنا التالي، في خضمّ هذا البحر من التحليلات والتوقعات والقراءات، المتعلقة بالعملية الفدائية الفلسطينية الأسطورية، التي اخترق بها ستة فدائيين فلسطينيين قلب بن غوريون في قبره، إضافة إلى قلوب كافة قادة أجهزة الأمن «الإسرائيلية»، العسكرية منها والأمنية الاستخباراتية.

    لذا فإننا سنقتصر على الإضاءة على بعض الحقائق وتوجيه بعض الأسئلة لقادة العدو الأمنيين والعسكريين والسياسيين.

    ولنبدأ بالإضاءات:

    الأمر الأول: هو أن هذه العملية المحكمة التخطيط والتنفيذ، تتفوق بآلاف المرات، على كلّ العمليات الإجرامية التي نفذها جهازي الموساد والشاباك «الإسرائيليين»، منذ إعلان قيام الكيان وحتى الآن. بخاصة أن إمكانيات هؤلاء الشباب الستة اقتصرت على ملعقة طعام فارغة تم تهريبها لهم إلى داخل السجن، بينما تبلغ موازنة تشغيل العملاء، في جهاز الموساد وحده 15 مليار دولار سنوياً.

    الأمر الثاني: هو أن عملية تحرر الفدائيين الفلسطينيين الستة هذه أكثر تعقيداً بما لا يقاس من عملية الموساد «الإسرائيلي»، التي نفذت لاغتيال العالم النووي الإيراني المدني، فخري زاده. إذ إن فخري زاده كان يستخدم سيارة عادية جداً، غير مصفحة، ولا تخضع لأي إجراءات أمنية عسكرية خاصة. بالتالي فإنّ استهداف مثل هكذا سيارة مدنية واغتيال من بداخلها لم يكن لا بالعمل الخارق ولا البطولي.

    الأمر الثالث: إن عملية الفدائيين الفلسطينيين، الذين حرروا أنفسهم من سجن أو حصن جلبوع المدرع، كانت عملية فائقة الدقة في التخطيط والتنفيذ وفي حصن عسكري أمني «إسرائيلي» أرضيته مصفحة بصفائح الميركافا، شارك في بنائه «أشهر» المهندسين الأوروبيين المتخصصين في بناء السجون الحصينة. وكانوا للأسف إيرلنديين، من أذناب الاستعمار البريطاني.

    فهل يستويان..!؟

    الأمر الرابع: هل أنتم متأكدون أنّ المجندة «الإسرائيلية» العشرينية، روتَم روزين هيك، كانت نائمة أثناء نوبة حراستها، كما اتهمها مسؤولون «إسرائيليون» بالمسؤولية عن نجاح الفدائيين في تحرير أنفسهم، أو أنها كانت تعيش لحظات أونلاين، وهي تغازل عشيقها «آڤي بوحطوط»، الموجود في مدينة راس العين الفلسطينية المحتلة عام 1948.

    وهذا يعني أنها كانت في عالم غير عالم السجن، الذي يُفترض فيها أن تحرسه، وهو سجن جلبوع القريب من مدينة بيسان الفلسطينية المحتله عام 1948 (في الغور الشمالي) حيث تصل درجات الحرارة هناك إلى أكثر من 40 درجة مئوية في مثل هذا الوقت من العام.

    وعليه فإنّ ما كانت تقوم به تلك المجندة أخطر بكثير من النوم خلال مناوبة الحراسة الليلية…!

     إنها حقيقة تظهر انعدام أي دافع، لدى عناصر العدو العسكرية والأمنية، للقيام بواجباتهم المكلفين بها. وهو ما يعبّر عن حالة عدم اكتراث لا بالدولة ولا بأمنها، وعن حالة انهيار شامل في الروح المعنوية لجيش الاحتلال ومنتسبي أجهزته الأمنية. وهذا ما أكده مفتش الجيش «الإسرائيلي» السابق، الجنرال إسحق بريك، في حديث له مع موقع ميدا «الإسرائيلي» قبل يومين فقط.

    أما الأسئلة الموجهة، إلى قادة العدو العسكريين والأمنيين، فهي كثيرة جداً نختصرها بالأسئلة التالية:

    أولاً: بعد مرور 48 ساعة على نجاح الفدائيين الفلسطينيين في تحرير أنفسهم، من سجن جلبوع الإسرائيلي، هل تعرفون ما إذا كانت عملية التخطيط والتنفيذ هي عملية اقتصرت على جهود الأسرى الستة فقط أم أن جهات «عليا» قد ساعدتهم في التخطيط والتنفيذ (أونلاين) من الخارج؟

    ثانياً: بعد مرور كلّ هذا الوقت هل تعرفون كيف تمكن هؤلاء الفدائيين من استخدام الهاتف النقال، الذي تم تهريبه لهم إلى داخل السجن؟

    أليس لديكم أجهزة تشويش إلكتروني، لمنع استخدام الهواتف المهرّبة إلى داخل السجن، تلك الأجهزة التي تم تركيبها حول سجنَي جلبوع وشطة المتلاصقين، قبل أكثر من عام، فلماذا لم تتمكن هذه الأجهزة من تعطيل استخدام الهاتف الفدائي النقال؟

    ثالثاً: هل أنتم متأكدون من أنّ «إسرائيل» هي دولة رائدة في الصناعات الهندسية الدقيقة (هاي تيك)؟ وهل تذكرون أن حزب الله، وقبل 24 عاماً، قد تمكن من قرصنة مسيّرة القيادة التي كنتم تستخدمونها لتحضير عملية الإغارة البحرية على موقع في أنصارية/ جنوب لبنان؟ اعتقدتم خطأً أنه موقع لحزب الله؟

    وهل تذكرون ما الذي حصل للقوة التابعة لوحدة ميثكال (قوات خاصة تابعة لهيئة الأركان الإسرائيلية)؟ كان مقاتلو حزب الله بانتظارهم وأبادوا القوة كاملة في ما عدا فرداً واحداً ترك على قيد الحياة ليخبرهم بتفاصيل ما حصل مع تلك القوة.

    رابعاً: كان ذلك قبل ربع قرن… فكيف هو الوضع الآن؟ وهل من فارق بين إمكانيات حزب الله وإيران وسورية وحركة حماس والجهاد، في ذلك الزمن، وإمكانياتهم اليوم؟

    خامساً: هل سمعتم عن الأسلحة الكهرومغناطيسية، يا أرباب الهاي تيك وأجهزة التجسس، وهل سمع قادتكم بهذه الأسلحة؟ وهل تعرفون شيئاً عنها وعمَّن يملكها؟ هل تعرفون أن النسخة المتنقلة منها (الموبايل) تحمل في حقيبة مدرسية صغيرة؟ وأنها قادرة على إرسال موجات كهرومغناطيسية، عالية الدقة؛ أيّ نقطية؛ قادرة على تدمير قاعدة جوية كاملة أو قطعة بحرية كبيرة أو موقع قيادة وسيطرة أو مركز عمليات واتصالات وما إلى ذلك…

    فهل يا ترى كانت هي السلاح الذي قام بتعطيل أجهزة التشويش الإلكتروني المزروعة حول سجن جلبوع؟

    سادساً: وهل أنتم غافلون عن قدرة المقاومة، من خلال امتلاكها وسائل قتالية جديدة، قد لا تكون تملكها أجهزتكم العسكرية والأمنية، يا أرباب الهاي تيك وأجهزة التجسس البائسة؛ كونها كشفت في كل أنحاء العالم؛ نقول: هل أنتم غافلون عن قدرة المقاومة على حماية أسراها المحررين؟

    وهل تعتقدون أنكم ستحققون نصراً في ما لو نجحتم في اغتيالهم أو أسرهم مجدداً؟

    اعترفوا من الآن… لقد خسرتم المعركة والبقية تفاصيل.

    ولكن السؤال الأهمّ هو:

    سابعاً: هل أنتم جاهزون لتلقي مفاجأة من العيار الثقيل، في القريب العاجل، على الأرجح؟

    يوم تشهدون ما لا عين رأت ولا أذن سمعت؟

    بانتظار المزيد من المفاجآت من جغرافيا آخر الزمان!

    نترككم في خيبتكم تعمهون.

    بعدنا طيبين قولوا الله…

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    %d bloggers like this: