هل تكون دماء الشهيدة شيرين أبو عاقلة نقطة تحول؟

 ناصر قنديل

شهادة شيرين أبو عاقلة ليست موضوع نقاش، فهي بصدق التزامها بقضية شعبها ورفع صوته تحوّلت على مدى ربع قرن الى أيقونة، وما عبر عنه الفلسطينيون ومقاومتهم من مواكب التشييع الى البيانات والمواقف وما حفلت به وسائل التواصل خير مصداق وشاهد، وحال الحزن والغضب التي عمّت الكثير من بيوت العرب بكبارهم وصغارهم ورجالهم ونسائهم خير تعبير عن أن صدقها أوصل الرسالة التي كانت تحرص على إيصالها بكل قوة في كل مناسبة، بأنها لم تغادر وباقية لتوصل صوت هذا الشعب الى كل العالم. وقد كان حملها للجنسية الأميركية والعروض التي تلقتها من مؤسسات إعلامية غربية يخوّلانها هجرة القدس وفلسطين مراراً، وما يرويه أهالي الأسرى وعائلات الشهداء عن صداقة ربطتهم بها ومودة زرعتها في قلوبهم تأكيد لذلك النبض الصادق الذي عبرت عنه، واستحقت معه مرتبة الشهادة، سواء كانت تعمل في قناة الجزيرة أو في قناة السي أن أن.

شهادة شيرين أبو عاقلة وموجة الغضب والحزن التي أطلقتها، قدّمت فرصة لتفحص الوهم الذي تروج له بعض الأوساط الفلسطينية والعربية، وهو إمكانية أن يؤدي شعور قادة كيان الاحتلال بضعفهم داخل الكيان وضعف كيانهم داخل معادلات المنطقة إلى التعقل وإقامة الحسابات، والتجربة قالت مراراً وهي تقول اليوم إن هذا الكيان كلما ضعفت قيادته فهي تضعف أمام المتطرفين والمستوطنين وتتماهى مع توحشهم، وإن هذا الكيان كلما ضعف أمام معادلات المنطقة، سواء صنعتها دول أو حركات مقاومة، يوسّع دائرة القتل أملا بتضييق دائرة الضوء على جرائمه وردع الشرائح الفلسطينية والعربية المتردّدة عن أي إعادة نظر في تموضعها إلى جانبه، ولا يجب أن يراود الشك أحد في أن ما حصل في جريمة إعدام شيرين ابو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة هو رسالة موقعة من قيادة الكيان، موجهة إلى دول التطبيع، وإلى السلطة الفلسطينية ومسؤوليتها عن التنسيق الأمني، والقائمة العربية المشاركة في الحكومة ودورها في الحفاظ على الحكومة، بأن القتل يشكل الجواب على أية محاولة للتأقلم مع المعادلات الجديدة وعدم احترام الخطوط الحمراء للكيان.

شهادة شيرين أبو عاقلة، سواء فهمتها حكومة قطر وقناة الجزيرة كرسالة مباشرة إليهما أو لم تفهماها كذلك، فهي كذلك، وقطر التي شاركت دون كل دول الخليج في اجتماع وزراء الدفاع للدول الحليفة لواشنطن من أجل تسليح الجيش الأوكراني، وقناة الجزيرة التي تولّت دون كل قنوات العالم الفضائية مهمة الإعلام الحربي للحكم الأوكراني في شيطنة روسيا وعملياتها العسكرية، وحكومة قطر وقناة الجزيرة قد تشاركتا في ريادة نهج التطبيع النفسي مع كيان الاحتلال من بوابة تصنيفه رأياً آخر، واعتبار الانفتاح عليه والتعامل معه يخففان من غلوّه وعدوانيّته، وصنعتا نظرية أولوية العداء للحكومات العربية المناوئة للكيان على العداء للكيان نفسه أملاً باسترضائه بخوض حروبه بالوكالة، كما تقول كل وقائع مواقف قطر والجزيرة من الحرب على سورية؛ هل تفهمان اليوم الرسالة، ومضمونها أن الاحتلال ليس رأياً آخر، وأن التعامل معه ليس وجهة نظر، وأن التحول الى موقع الحليف المميّز عند الأميركي ليس حصانة بوجهه، وأن العداء لكل من يعادي الكيان لا يحتسب لأصحابه عندما يستدعي جدول أعمال الكيان المزيد من التوحش، بل قد تكون أولى الرسائل الدموية موجهة لهم بدماء شهداء أنقياء من أمثال شيرين ابو عاقلة، رسالة مضمونها أن المنطقة عشية حرب ستكون غزة طرفاً مباشراً فيها فاختاروا موقعكم الإعلامي من الآن وإلا..!

أن تكون دماء شيرين ابو عاقلة نقطة تحول، يعني أحد أمرين أو كليهما، الأول أن يتوقف العالم الغربي بمؤسساته الحكومية والقانونية عن معاملة جرائم الاحتلال بمعيار الحماية، أو المواربة، والثاني أن تغسل دماء شيرين أبوعاقلة عار التطبيع عن الإعلام العربيّ، وفي المقدمة منه قناة الجزيرة، وأن يرد الاعتبار لمعيار العداء لكيان الاحتلال في رسم صورة المشهد العربي السياسي والإعلامي، ورغم الحزن والغضب والمرارة ليس ثمّة ما يقول أن شيئا من هذا سيحدث قريباً أو أنه على وشك الحدوث.

رحم الله شيرين شهيدة فلسطين وقد احتضنها القلوب ورفعتها الأكتاف، وبكتها العيون، وشيعها المقاومون، قبل أن يتسابق الانتهازيون إلى التقاط الصورة التذكارية!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Beyond Seif Al-Quds: “Israel’s” Upcoming War

Posted by INTERNATIONALIST 360°

Karim Sharara

If a wider war breaks out, “Israel’s” strategy will be an offensive one that will feature the use of ground forces.

The battle of Seif Al-Quds introduced a shift in the Resistance’s operations and the future of the Axis of Resistance. What changed during the battle, and how does “Israel” plan on tackling the next war?

Much has been said in the aftermath of the Battle of Seif Al-Quds, what the Israelis termed “Guardian of the Walls” (the name did not age well). Seif Al-Quds, or Al-Quds Sword, was no less than a game-changer in terms of developments in the region, which introduced another chink into Israeli armor, an introduction to a paradigm shift in regional and international relations.

As the events of Sheikh Jarrah were unfolding, and anger mounting against “Israel’s” inhumane, illegal, and shameless colonial practices, so were Israeli attacks against the Al-Aqsa Mosque, and with them, popular resistance and confrontations against Israeli occupation forces picked up. For the first time, with the beginning of the Resistance’s ultimatum for Israeli forces to withdraw from Sheikh Jarrah and the Al-Aqsa Mosque’s courtyard, ending with the Resistance launching rockets after the occupation failed to comply and leave the occupied territories, there was a complete unity between the Resistance and the people.

While Palestine’s Resistance factions operated in complete unison, so did the people of Palestine take to the streets and riot against their oppression by the IOF.

The significance of these happenings wasn’t just limited to Palestinian unity, which was translated into a renewed hope for liberation. For the first time, we also saw statements by Resistance leaders signaling unison among regional Resistance factions as well.

In simple terms, a prolonged war on Gaza and continued violation of the Al-Aqsa Mosque may end with “Israel” having to contend with more than one front.

This wasn’t a simple development that Israeli decision-makers had to contend with, because the very pillars to which “Israel” owns its continuity as a political entity were at stake: Migration, settlement, and security. In order to prepare for the upcoming, inevitable battle, Israeli pundits and decision-makers had to formulate strategies in order to remedy the weaknesses revealed by the battle of Seif Al-Quds.

The Narrative

The battle over narratives is a very important one in fostering support or criticism for a certain event. In this instance, pro-Palestinian youth around the world made use of their social media presence to raise awareness regarding “Israel’s” oppression of the Palestinian people and their forced displacement of the people of Sheikh Jarrah.

Despite the very obvious attempts by Western social media to limit pro-Palestinian accounts from spreading their narrative, with Instagram and Facebook reducing the reach of pro-Palestinian content, the consensus around Israeli brutality during the battle, and “Israel’s” targeting of foreign media reporting on the battle shifted the balance toward Palestine.

This success was also in part due to the fact that people around the world had begun using TikTok, a Chinese platform that the West had no control over, and thus could not use to shape an anti-Resistance consensus. Thus, video and photographic content of the IOF’s targeting of civilians and civilian infrastructure could no longer be ignored and shifted world popular opinion against the Israeli war machine.

As a result of this shift in world public opinion, recommendations were made to Israeli decision-makers to further enhance “Israel’s” presence on social media and organize it as a “force multiplier”.

Security strategy

One of “Israel’s” main concerns is the perpetuation of security, and for Israelis living on the occupied territories to sense this security. Without said security, there would be no migration toward the occupied territories, “Israel” could neither build settlements on occupied territories and expand its colonial presence, nor could it afford to maintain its existence.

One of the main pillars of Israeli strength is for it to give off the impression of it being an impregnable fortress, either by way of building walls, or surrounding itself with the figurative Iron dome, so that any targeting is rendered futile, thereby allowing it to perpetuate its existence by sheer awe factor.

The Resistance’s main takeaway from the Seif Al-Quds Battle was that the myth of the Iron Dome, and the sense of security felt by Israeli settlers, especially those living in the Gaza envelope, were both dissipated. The Resistance’s use of rocket volleys in order to land actual hits on Israeli settlements and cities located deep in the occupied heartland meant that settlers had to contend with something new: rockets landing near them, and the possibility of dying or facing gravy injury at any moment; the Iron Dome could no longer protect them, and in their eyes, their government and military had failed them.

A second threat that Israeli decision-makers had to contend with was two-fold:

–          Prolonging the battle amid depleting Iron Dome reserves and an unwillingness to launch a ground incursion because of the risk of suffering heavy losses.

–          The possibility of developments ensuing on the northern front with Lebanon and Hezbollah joining the battle.

Multiple fronts

Faced with the prospect of “Israel” having to contend with multiple fronts, the IOF has decided to launch its largest-ever military drills, which were supposed to take place last May, but were delayed on account of the battle of Seif Al-Quds.

Put simply, even according to Israeli military minds, the occupation cannot withstand a multiple front approach and has had a hard enough time dealing with either the Lebanese or the Gaza front alone. One main problem faced by Israeli decision-makers is that the occupation cannot sustain a battle for an extended amount of time, not to mention the prospect of having to contend with multiple fronts.

If a wider war breaks out, “Israel’s” strategy will be an offensive one that will feature the use of ground forces, making high casualty rates in the IOF inevitable. In the words of the IOF’s Chief of General Staff, Aviv Kochavi, the strategy “Tel Aviv” will employ will be one of “widely expose, widely strike, and widely destroy.” This means Israeli occupation forces will be seeking high-intensity, simultaneous attacks on multiple fronts in order to inflict maximum civilian losses using air superiority so as to establish deterrence.

Non-military strategy

Other than “Israel’s” military strategy, its immediate concern is the Resistance factions in Gaza, who can mobilize the occupied territories. As such, one of its aims is to use the tools and influence at its disposal in order to weaken Resistance factions operating in Gaza by using a three-pronged approach:

1-     Halting the transfer of funds from Qatar to Gaza: Since it cannot use any of its influence against Iran, “Israel” is seeking to use its influence with Qatar in order to restrain the Gaza front, limit Hamas’ influence outside of Gaza, and stop using its media arm to fan the flames.

2-  Enlisting the help of Egypt to place pressure against Resistance factions by obstructing reconstruction in Gaza and closing crossings into the Sinai Peninsula.

3-     Preventing people from Gaza from being allowed to work in other parts of the occupied territories.

Aside from Gaza, its other main concern is the Lebanese Resistance. One strategy that Israeli pundits have been adopting over the past few months rests in applying internal pressure on the Resistance in order to weaken its popular foothold, or as one Israeli Reserve Forces Major put it: the “solution” to Hezbollah’s possession of precision missiles no longer lies in military threats, but “in the ability of the international community and ‘Israel’ to take advantage of the unprecedented internal crisis in Lebanon in order to succeed in fatally damaging the organization’s status (or force it to take over Lebanon and pay a very high price).”

As things are headed, with the promise of a unified answer to the violation of Palestine and Al-Aqsa by the leaders of the Axis of Resistance, there is a probability that the upcoming war will not be only limited to the Palestinian theater. An end to the illusion of Israeli and settler security is one that can prompt a reverse migration from Palestine, and an end to the misery suffered by its people for the past seven decades.

There is an old adage that says, the land’s owner is the one who defends it. Perhaps the coming battle will reveal to the world who the land’s true owners are: those rooted in it and are prepared to give their lives defending it, however possible.

‘Israel’ Preparing Teams to Assassinate Hamas Leaders Abroad

May 9, 2022

By Staff, Agencies

The Zionist occupation regime has reportedly told foreign allies that it is readying teams to carry out the targeted killing of leaders of the Palestinian Hamas resistance movement group who live abroad.

Unnamed intelligence sources told Britain’s The Times newspaper in an article published Monday that a “clear message” needed to be sent to Hamas.

While the resistance group has not taken responsibility for most of the operations carried out since March 22 that have left 19 ‘Israeli’ occupiers killed, Hamas leader in Gaza Yehya Sinwar has repeatedly called for Palestinians to retaliate in the form of operations targeting the ‘Israeli’ occupiers. Hamas then has publicly praised the perpetrators, encouraging more operations.

The report said that any potential targeted killings are more likely to take place in other countries in the region where Hamas leaders live, with Lebanon and Qatar given as examples.

The report said targets could include Saleh al-Arouri, a deputy leader of Hamas who splits his time between Qatar, Turkey and Lebanon and is in charge of West Bank operations.

The newspaper also named Zaher Jabarin, a senior figure in Hamas.

The report said that Hamas is thought to have been warned of the potential resumption of targeted killings, by the intelligence agencies of a number of countries in Europe and the Middle East.

Erdogan’s Plan to Israelize Northern Syria with a Million Settlers on Track

ARABI SOURI 

Israelize northern Syria is the real plot: reports from Turkey claim that the Turkish madman Erdogan is planning to ‘return’ up to a million Syrian refugees to their country with the help of city councils in Azaz, Jarabulus, and Tal Abyad.

One of the sites, the Saudi regime’s mouthpiece Al Arabiya reported: ‘Erdogan said on Tuesday that Ankara was aiming to encourage one million Syrian refugees to return to their country by building them housing and local infrastructure there.’

Saudi Bin Salman’s propaganda outlet claimed that Turkey is home to more than 3.6 million Syrian refugees,’ adding ‘Erdogan is facing rising public anger over the refugees’ presence and is wary of the issue dominating next year’s presidential and parliamentary elections.’

From my knowledge of this creep flip-flop hypocrite mafia-business partner, and war criminal Erdogan, I believe he’s ‘returning’ the families of his followers, not the Syrians uprooted from those areas infested by the Turkish army and a collection of terrorist groups spanning from the so-called National Army to ISIS (ISIL) all of which follow the same offshoot sect of Islam that Erdogan managed to radicalize the Sufi sect of Turkey into.

The Turkish madman Erdogan is replacing the people of northern Syria with terrorists and their families from other areas and from other countries from China to Latin America who joined the ranks of the ‘foreign legion’ he helped create.

That foreign legion includes his beloved and loyal anti-Islamic Muslim Brotherhood and Wahhabi terrorists including the Chinese Uighur, the Northern Africans, and others from the Central Asian stans of Turkic origins he collected.

We have repeatedly reported that the Turkish neo-Ottoman sultan wannabe wants to Israelize a buffer region in northern Syria to separate secular Syria from the radical Muslim Brotherhood Turkey he and his AKP clan are ruling (see hereherehere, and in other places on our site,) we devised the term ‘Israelize‘ to describe these evil plans.

On the other hand, the NATO-sponsored Kurdish SDF separatist terrorists have been actively working on a similar agenda to Israelize the parts of northern Syria they occupy with the help of the Biden oil thieves regiment of the US Army, also with the help of Israel and all of NATO combined, even Russia had supported them in the past and is yet to declare a new position toward their war crimes against the Syrian people in the provinces of Hasakah, Deir Ezzor, Raqqa, and Aleppo.

Make no mistake, the Saudis are hand-in-hand with the Turks, Qataris, US, Israelis, and the rest of NATO in the plot against Syria, any differences between them do not affect their joint efforts to destroy the Levantine country and slaughter its people, Syria, the last secular nation in the region and way beyond is an existential threat to entities like the temporary settlement dubbed Israel, the Al Saud fiefdom dubbed Saudi Arabia, the Arabia gas station dubbed Qatar (pronounced Gutter), and what Turkey has turned into under the rule of the UK empire-invented Muslim Brotherhood clan.

If Erdogan manages to carry out his agenda, he will be planting the seeds of a never-ending civil war his masters in Tel Aviv and Washington have long sought for the region. There will be no rest in the places where people were forcibly uprooted from their land and their land was gifted by those who do not own it to other people who do not deserve it; more than a century of the Palestinian cause hasn’t taught these fanatics that the real owners of the land will not give away their rights to their land to imported settlers even if all of the world’s superpowers and super-rich countries with all their evilness work toward achieving such war crime.

Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.

button-PayPal-donate

Hamas and Turkey: Is the honeymoon over?

Hamas’ rifts with Turkey are not unprecedented, but this time Erdogan risks losing the Palestinian resistance card to Iran, Syria and Lebanon if he continues to overplay his hand.

May 06 2022

The recent Hamas-Turkey crisis illustrates how the Palestinian resistance movement is split from within. Although Hamas has institutionally decided on a strategic alliance with Iran, the revived Meshaal faction still curries favor with an unreliable Turkey.
Photo Credit: The Cradle

By The Cradle’s Palestine Correspondent

Palestinian resistance movement Hamas is no longer able to hide its problem with Turkey. In 2011, Hamas took a hard line on Syria in favor of Turkey and Qatar. But eleven years later, the relationship is witnessing an impasse that Hamas can no longer hide, not only from its members, but also from the public. So what exactly is going on?

The Cradle interviewed a number of Hamas leaders, from the second and third leadership ranks, in Istanbul, Ankara, Beirut and Gaza, to get these details. They stipulated that their names not be mentioned for “organizational reasons,” or for reasons related to their place of residence.

More than a criticism

On the surface, Arab, Western and even Israeli media has tended to view the crisis as a new development, one that transpired after the recent Turkish-Israeli rapprochement – and Hamas’ criticism of it.

The revival of Ankara’s ties with Tel Aviv has been under discussion for a year or more, and culminated in early March with the visit of Israeli President Isaac Herzog to Ankara where he met with his Turkish counterpart, Recep Tayyip Erdogan.

Until then, Hamas was able to juggle its Turkish relations with some difficulty, and contented itself with a short statement criticizing the visit. But the Turkish condemnation of Palestinian guerrilla operations inside occupied Palestine in April placed Hamas in an impossible position, forcing the movement to issue a direct condemnation of the Turkish statements – and more.

Arab and Israeli media outlets then began to spread the news that Turkey was expelling Hamas military members or preventing a number from reentering its territory. Neither parties confirmed or denied those reports, which led to even more questions: Why is Turkey silent? Why didn’t Hamas launch a stinging attack against Ankara, as it did against Damascus 11 years ago? Had Syria expelled Hamas from its territory before 2011, would its war have happened – at least on this magnitude?

“Well-rehearsed game”

Sources we met in Istanbul say that what we are witnessing today is not an isolated incident, and has occurred more than once in the past years. In many cases, the Turkish authorities have requested certain Hamas members to temporarily leave the country, or to reduce their activities for a given period, after which things go back to normal. One source adds: “Everything is monitored in Turkey … what was happening was turning a blind eye to some activities at times, and tightening control at other times.”

These sources are close to Hamas’ external leader, Khaled Meshaal, who is the movement’s closest figure to Doha and Ankara, and its number one enemy in Damascus.

American “Muslim” Brotherhood

To indicate that things are normal between Hamas and Turkey, they point out that Sheikh Saleh al-Arouri, the official in charge of the group’s West Bank file, is still visiting Turkey.

Al-Arouri left Turkey in 2015 at an Israeli request, settled in Beirut, and has moved between Doha and Tehran and even Damascus at times. “But he still comes here (Turkey) from time to time to meet Abu al-Abed (Hamas’ Political Bureau Chief Ismail Haniyeh),” the sources reveal.

The truth is that Turkish authorities have now instructed Hamas that Al-Arouri must now coordinate his visits to Turkey in advance – ostensibly because he uses more than one passport, under different names.

So, this is all a well-rehearsed game. It is true that there is “Turkish tightening” of Hamas movements and activities, but “this took place in coordination with the movement, and upon an understanding on these details before Herzog’s visit. Therefore, there is no media clash between us and the Turks, and there are no statements and responses to them either,” the source continues.

In Gaza, however, there is another side to this story. Sources in the besieged territorial strip deny the existence of an ‘agreement’ between Hamas and Turkish officials. It confirms that the news about preventing the movement from carrying out any military or security activity from Turkish territory is accurate, especially if the action targets the West Bank, Jerusalem, and the 1948 areas.

The Gaza sources also confirm that some Hamas members have been prevented from entering Turkey, others were asked to stop their activities, and worst of all, the residencies of a number of them were not renewed without valid reasons provided, which means that they have to leave Turkey immediately. Although the number “does not exceed 100 with their families, but it is annoying, and it is considered to be in compliance with Israeli conditions.”

The Turks have taken further measures this time, ostensibly for “security purposes:” they have reduced the number of visas granted to Palestinian students and to tourism companies in Gaza. And from December 2021 onward, any Palestinian in Gaza or the West Bank who wishes to obtain a Turkish visa must come to a consulate in person to provide fingerprints and an instant photo, where previously it was sufficient to send their passport in.

But the most punishing measure by Ankara is the almost complete cessation of Turkish relief work in Gaza since the beginning of the Russian-Ukrainian war. The reason provided by Turkish authorities to its Hamas counterparts in Gaza was that Ankara is “shifting support to other regions.”

Bear in mind that Turkish relief activities that began in Gaza in the aftermath of Israel’s bombing devastation of the strip in 2009, have been significantly reduced since starting work in Ramallah four years ago (2017-2018).

Hamas vs Hamas

Hamas sources in Istanbul and Ankara say that their counterparts in Gaza “exaggerate” when describing the Turkish measures. They point to the fact that Hamas’ Gaza-based leader Ismail Haniyeh is a “semi-permanent resident” in Turkey as he is unable to hold all his meetings in Doha, and cannot visit Beirut whenever he wants. Therefore, he visits Ankara or Istanbul for a few weeks occasionally to hold these meetings. And since Haniyeh is the “head of the movement,” then “if there was a central Turkish decision to restrict Hamas, it would have been sufficient to prevent him from entering and stop hosting him, which never happened,” they argue.

“The movement’s leadership is holding a lot of meetings in Turkey so far, and it has not been prevented from doing so,” says one source. “According to our experience, everything that is requested now is temporary, regardless of how long it will last.”

“The Turks must give the Israelis what they are satisfied with, even if it is only in the media. But the reality is different. There are specific names under discussion, and it is not a broad and comprehensive process of expulsion or deportation,” he adds.

In late April, however, Israel Hayom newspaper reported that the Israelis handed the Turks a list of Hamas figures, including information about some of them being involved in military activities, in order to deport them.

Hamas sources in Turkey say that Ankara still allows entry to holders of the diplomatic (red) passport issued by the Hamas government in Gaza, while the majority of countries (such as Malaysia, Sudan, Syria and sometimes Lebanon) have responded to the West Bank-based Palestinian Authority’s request to stop doing so.

They also point to Meshaal’s new TV channel venture that will air from Istanbul, as an alternative to Al-Quds channel broadcast from Beirut which was closed down years ago due to “financial crisis.” Sources in Gaza instead say that that the aim of the closure was to “isolate Meshaal.”

The opening of Meshaal’s channel, which announced in October 2021 that it would begin hiring staff, comes on the back of recent Hamas political bureau elections, which resulted in the return of Meshaal and his team back into the game. Meshaal, who is also known as Abu Al-Waleed, is a supporter of strengthening the relationship with Turkey and Qatar at the expense of Hamas’ relationship with Iran, Syria and Hezbollah.

Effectively sidelined by Hamas for the past few years because of his monumental miscalculations during the Syrian war, in the past few months, Meshaal has been “very angry” because of Hezbollah’s refusal to meet during his Beirut visit in December. It is likely also why Meshaal’s name will never appear on an Israeli ‘ban list.’

The Hamas defense in Istanbul is therefore this: “Is it possible to open a new channel for the movement at a time when Turkey is expelling us?” Meshaal’s call not to clash with the Turks is based on his argument that Erdogan is facing difficulties now; that Hamas must understand this temporary situation until the Turkish presidential elections in 2023 pass peacefully; that an Erdogan loss will have repercussions on the movement that cannot be compared to any Turkish measures or restrictions now. This is the same theory of ’empowerment’ (tamkeen) to which the Muslim Brotherhood adheres.

Sources close to Meshaal argue that Turkey treats Israel on an equal footing, and it may respond to some Israeli requests as part of its political maneuvering, but that it will not meet all of these requests. This ‘political maneuvering’ is what prompted Erdogan to improve his relationship with the UAE – even though it contributed to the 2016 coup against him – and with Saudi Arabia – which killed a Saudi dissident with a chainsaw on Turkish soil. It is realpolitik, they argue. All for money, investments, gas – and to retain his presidency.

Secrets revealed for the first time

Hamas sources in Ankara and Istanbul revealed further private details to The Cradle, saying the recent Turkish measures did not include Hamas members who have obtained Turkish citizenship: “These have become Turkish citizens, and Israel cannot ask their state to expel them or prevent them from entering the country… We are talking here about dozens of active people.”

They also reveal that “Turkish intelligence protects Hamas members, not only from killing or kidnapping, but also from espionage.” In this context, the sources point to the arrest last October of a cell of 13 to 15 spies working for the Mossad. They were spying on a full range of Hamas and supporters’ activities in Turkey, especially the Palestinian and Syrian students who submitted projects related to drones or engineering that could serve the movement’s military arm. These students are still studying in Turkish universities today.

The Turkish measures also follow US and Israeli diktats that while Ankara and Doha must “contain Hamas,” they should also not lose control of them. One sources explains: “It is true that there are limits to Hamas’ work in Turkey and there is full control over its activities. But if everyone is expelled from here, this will mean throwing these people into the arms of Iran, Syria and Lebanon, because Qatar or any other country will not be able to bear their presence on its soil… and this is last thing the United States and even Israel would want.”

Indeed, despite some ‘collateral damage’ such as military, security and financial activities, it seems that there is a great benefit to the Israelis and the Americans from Hamas’ presence in Turkey, and it is unlikely that Israel will ever request the complete expulsion of the movement and prevention of all its activities.

During this investigation, The Cradle heard many complaints within Hamas about the behavior of some of its members who live in Turkey. Many of these, after obtaining citizenship or residency, engage in investment and real estate projects, and leave work in the movement, and some of them travel to Europe, Canada and even the United States.

Anger in Gaza

The arguments of the Meshaal camp in favor of ‘tolerating’ Turkey’s new measures do not convince Hamas sources in Gaza, who say that a “comprehensive review” of the relationship with Turkey is underway. This review does not intend to end or sabotage the movement’s relationship with Turkey, but instead to assess its “feasibility” and “benefits.”

‘Turkish normalization’ with Israel has caused great embarrassment within Hamas and its members, as well as among its supporters. Many are seriously demanding to know what Turkey has done over the past decades for Palestinian resistance. Even in the years when the relationship between Hamas and Ankara improved, they note that the relationship between Ankara and Tel Aviv was progressing more quickly, and in more areas.

This anger is what prompted the release of leaks and statements over the past two months criticizing Turkish behavior. But the Meshaal-dominated leadership abroad was able to prevent the ‘deterioration’ of the situation, and pledged to communicate with Turkish officials to clarify their position. So far, the issue has not been resolved. It seems that officials in Ankara are in no hurry to provide an answer.

It may be more important, however, to pay attention to what the leadership in Gaza is planning that may ultimately affect the future of the movement’s relationship with Turkey. Sources in Gaza say that the Hamas leadership has taken a decision to bring the relationship with Iran to the level of a “strategic relationship” and not just an alliance, and that this is a decision that has been adopted by the entire movement.

This is why since the end of the last war in May 2021, the speeches of Hamas’ leader in Gaza, Yahya Sinwar, have focused on the relationship with the “Jerusalem axis.” In his most recent speech on April 30, Sinwar spoke about Hamas’ coordination with the axis  “to open the sea route to and from Gaza.”

This is the same route that the Turkish ship Mavi Marmara tried to take in 2010, before the attempt ended with an Israeli massacre. But Erdogan has quickly forgotten his threats over the incident, and was satisfied with an apology over the phone from former Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu – after Washington’s mediation – which asked Netanyahu to pay compensation to the Turkish victims. Israel at the time “expressed regret” but did not cough up an apology, and offered to pay what it described as “humanitarian funding” to compensate the families of the victims.

Because Hamas’ relationship with Iran has become strategic, and the Gaza leadership attaches great importance to it – to the point that it believes a “war of liberation” is close – it seems almost certain that its relationship with Turkey will continue to decline.

This does not mean that the Iranians have reservations about the relationship between Hamas and Ankara. But “the past and the present reveal the near and distant future,” as described by those we spoke with in Gaza.

They raise a serious issue that is being exposed for the first time. The leadership in Gaza has learned that the Turks are using members of Hamas to help organize programs for Turkish visits to Jerusalem and to persuade Turkish citizens to participate. This is being done under the heading of “supporting Al-Aqsa Mosque,” but it ultimately aims to improve the relationship with Israel, especially as the Turkish visitors will enter the occupied territories on an Israeli visa.

These visits have been very active since late 2021, and come with the encouragement of both the Turkish Presidency of Religious Affairs and the support of Erdogan, who has a number of associations concerned with this matter under his direct administration.

In April, a huge controversy erupted on social media platforms about the visit of the famous Turkish ‘Chef Burak’ Ozdemir to Al-Aqsa. Many believed the visit was “not innocent” in its timing, as it coincided with the Palestinian confrontation with Israeli forces over the holy mosque. However, Burak was better received by the Palestinians than the Gulf ‘visitors.’

Anxiety in Beirut

Those we contacted from Hamas in Beirut were less angry, but more anxious. They also refer to a “restriction in the granting of visas” through the Turkish embassy in Lebanon dating back to around six months ago. The embassy spun this as a natural reduction in Palestinian applications from Syria, after the Palestinian embassy in Damascus made it easier for Palestinians to obtain a passport issued in Ramallah – which could be used to visit Turkey to obtain residency or purchase real estate instead of via asylum documents.

Whatever the real reason for this restriction, it cannot be separated from the latest set of Turkish measures that were recently placed on Hamas. But the biggest concern in Beirut is about the future of the relationship. This concern is not a result of the difference in viewpoints within the movement, because in the end the decision will be issued collectively and institutionally.

The concern is over the fate of the relationship with Ankara, which appears to be adopting a different approach with the Muslim Brotherhood, after taking harsh measures against its members. The last of these measures was the expulsion of the Mkamelin channel and the suspension of its broadcasts from Turkish territory. Will a similar measure affect Hamas institutions soon?

For these reasons, their concerns appear realistic, especially given the acceleration of reconciliation between Ankara and Riyadh, Abu Dhabi and Tel Aviv, all of whom are avowed enemies of Hamas – with Doha potentially affected by Turkey’s new behaviors as well.

The answer to this question can perhaps be found back in 2018. This year reveals a lot about events transpiring today.

The 2018 crisis

This was not a good year in the relationship between Hamas and Turkey. Turkish measures against the movement were similar to its actions today: refusal to arrange high-level meetings between the Hamas leadership and Turkish officials, freezing the renewal of residency permits for its members, and poor treatment of the wounded Palestinians from Gaza, among other measures.

That year, Turkey had expressed “disappointment” with the Syrian war, and with Hamas, which had decided in 2017 to improve its relationship with Egypt, start wooing Syria, and strengthen its relationship with Hezbollah and Iran.

The Hamas-Turkish crisis was then based in Ramallah. The President of the Palestinian Authority (PA) Mahmoud Abbas did all he could to sabotage the relationship between the two parties and he succeeded in that well.

At that time, Abbas met Erdogan, and provided him with information about an alleged ‘alliance’ between Hamas and the dismissed leader of Fatah, Muhammad Dahlan, who receives Emirati support, and who is accused of participating in plotting the coup against the Turkish president.

Hamas was unable to alleviate Erdogan’s wrath in this instance, and the latter ordered the transfer of the management of relief works from Gaza to Ramallah, and restricted Turkish aid to the PA in the West Bank. While the relationship gradually improved over time as tensions decreased, ties between Hamas and Ankara did not return to their previous levels.

Erdogan’s supportive statements about Palestine ebb and flow, and he stands accused of exploiting the Palestinian cause in order to gain popularity when facing internal crises. The Palestinian cause is still very popular on the Turkish street, and the president’s outreach to Israel has not been well-received.

Today, since Ankara’s relationships with Ramallah, Amman and Tel Aviv are thriving, and may improve soon enough with Cairo too, why does Turkey even care about the Hamas card and Palestinian resistance? It is a troubling question for the movement that its leaders often ask among themselves.

It seems that the coming months, not years, will hold an answer to that. While Erdogan’s actions are unpopular in Turkey, they serve his geopolitical agenda for now. On the other hand, with an uncertain 2023 election result looming, he will need his ‘Palestinian card’ to appeal to constituents – many of whom have now also turned critical of the US, which Erdogan is ever eager to please. It is an almost impossible balancing game for the Turkish presidency.

In the meantime, any Turkish actions against Hamas will not be surprising, but the movement has been put on notice, and its reactions may surprise Turkey right back.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

Erdogan with Assad: There is no Reconciliation before the Arabs and “Israel” إردوغان و”إسرائيل”.. من المصالحة إلى التحالف العسكري؟

ARABI SOURI

Reconciliation with Damascus will mean for the Turkish President Erdogan to abandon his strategic calculations and projects.

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

The news published by Hurriyet newspaper, loyal to Turkish President Recep Tayyip Erdogan, on April 3, has received wide attention in most Arab media outlets, as the newspaper stated, “The Turkish authorities are conducting their discussions with the aim of dialogue with the Syrian government, in order to restore relations between the two countries to its nature.”

The media and those who wrote in it did not pay attention to what was stated in the news, as it was said that “Turkey, in all its contacts with the Syrian administration, affirms 3 basic things, namely, sovereignty and territorial integrity of Syria, ensuring the lives of refugees returning to their country, and preventing the Turkish Kurdistan Workers’ Party from any activity in Syria.

Contrary to what President Erdogan asserts on every occasion, Ankara controls about 10% of the Syrian territory, which contradicts the notion of sovereignty and the unity of the Syrian territory. It also provides all kinds of support to tens of thousands of militants of the so-called “National Army” established in Turkey, which it pays the salaries of all its personnel.

On top of that, Ankara’s objection to the Syrian army’s liberation of Idlib and its vicinity, without heeding the accusations leveled against it regarding the relationship with the terrorist of “Al-Nusra Front”, which includes thousands of foreign militants, and which obtains all its needs from Turkey, near Idlib.

As for the return of Syrian refugees to their homes, many, including the leaders of Turkish political parties, wrote and spoke about Ankara obstructing the return of Syrian refugees to their country, and it tells them that the living and security situation in Syria is very bad, and it meets the needs of all Syrians residing in the areas controlled by the Turkish army west and east of the Euphrates, as Defense Minister Hulusi Akar previously said that “Turkey meets the needs of 9 million Syrians, 3.5 million of whom are in Turkey, and the rest are inside Syria.”

Ankara believes that this Turkish position “contributes to the increase in Erdogan’s popularity in Syria in general.” As for the Kurdistan Workers’ Party, which means the “SDF” and the Kurdish People’s Protection Units, the Syrian arm of the PKK, everyone remembers how Ankara had a close relationship with Salih Muslim, the leader of the Kurdistan Democratic Union Party, and sought to persuade him until the summer of 2015 “to rebel against the Syrian state in exchange for promises to meet his demands in the new Syria after the overthrow of the regime in Damascus.”

As everyone knows, Ankara, under the pretext of the aforementioned Kurdish militias, succeeded in persuading Washington and Moscow to allow it in October 2019 to penetrate east of the Euphrates and control a border strip of 110 km in length and 30 km in depth in some areas, which helped the Turkish forces to take control of strategic locations in the region, as is the case in the Afrin region after taking control of it in March 2018.

All of this explains Ankara’s failure to abide by its commitments in the Sochi and Moscow agreements on Idlib and the Turkish military presence in northern Syria in general, despite the possibilities of a heated confrontation with the Syrian and Russian armies in the region, as happened in February 2020.

It also explains President Erdogan’s constant talk about his rejection of any solution to the Syrian crisis, without recognizing the main Turkish role in this solution, which must meet the Turkish conditions in coordination and cooperation with the Syrian opposition, both political and armed, all of which are moving according to the Turkish agenda supported by Qatar, which is what President Erdogan exploits in his overall bargaining with all parties interested in the Syrian file regionally and internationally, especially with the continuation of their current positions, which can be summed up in not rushing to take any decisive decision to close this file.

President Erdogan sees this regional and international situation as a source of strength for him, as long as the Arab capitals are not encouraged to reconcile with President Assad, and he will not think of reconciling with him until after the leaders of the main Arab countries, led by Egypt, Saudi Arabia, Jordan, and Qatar, reconcile.

Reconciliation in President Erdogan’s concept is for these leaders and others to contact President Assad, exchange visits with him, and open their embassies in Damascus with Israeli consent, as they all did (Erdogan as well) with the putschist Abdel Fattah al-Burhan (of Sudan), and together they abandoned Imran Khan (of Pakistan) on American instructions!

In other words, President Erdogan will not take any initiative toward Damascus as long as he sees Assad as his “subordinate governor”, and sees himself as the “Ottoman Sultan”, this is what Assad said, which President Qais Saeed (of Tunisia) reminded last week when he responded to Erdogan’s statements, who described his decision to dissolve the parliament as a “coup,” so he said: “Tunisia is not a province, and we are not waiting for a firman (from the Ottoman Sultan).”

We do not ignore President Erdogan’s efforts to reconcile with Cairo, Riyadh, and Abu Dhabi, which he personally accused of plotting against Turkey, at a time when President Assad and the Syrian state did not undertake any hostile action against Turkey, which proved, through its recent actions, that it favors “Israel” with its terrorist regime over neighboring Syria, which through it, it entered the Arab region after the first visit of Prime Minister Abdullah Gul to Damascus at the beginning of 2003.

Although Gul, and even Davutoglu, who was said at the time to be the architect of Turkish foreign policy, became in the trench against Erdogan, it became clear that the prospects for Turkish reconciliation with President Assad will never be easy for the Turkish president.

Erdogan sees such reconciliation as a recognition of the defeat of his (Muslim Brotherhood) ideological project, even if he abandoned it during his bargains with “Tel Aviv” (Hamas and the Palestinians in general), Cairo (Egypt’s Brotherhood), Riyadh and Abu Dhabi.

In addition, reconciliation with Damascus will mean at the same time abandoning his calculations, projects, and strategic plans, especially after he established a network of complex military, intelligence, and political relations intertwined with very wide Syrian sectors and groups, and that abandoning it will not be easy for Ankara (what will it do with tens of thousands of militants?), which sees northern Syria as an extension of Turkish geography and a strategic depth for its national security, which Turkish officials have been repeating since the beginnings of the Syrian crisis, and its main player is Erdogan, it seems clear that he will not give up this role until his last breath, as long as no one asks him to do so, and President Assad will not surprise him by visiting Ankara!

Erdogan is waiting for the positions of the Arab capitals, and more importantly, “Tel Aviv”, because he thinks, rather he believes, that it will not initiate any reconciliation with Assad, of course, if he had not agreed with Herzog and Ibn Zayed on that, otherwise reconciliation with Syria must be a priority for Erdogan and the others, this is, of course, if they are not together at the disposal of “Tel Aviv”, the only beneficiary of the years of the bloody “Arab Spring”, during which they were all together in one trench against President al-Assad, and with the confessions of Hamad bin Jassem, who is still whining because “the prey escaped from them.” and catching it again needs more than a miracle!


Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.

Denote

إردوغان و”إسرائيل”.. من المصالحة إلى التحالف العسكري؟

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

2022  الاثين 18 نيسان

ينتظر أن يزور خلوصي أكار “تل أبيب” خلال الأيام القليلة المقبلة، يليه زيارة رجب طيب إردوغان.

العلاقات التركية – الإسرائيلية يُتوقّع أن تشهد قفزة نوعية بعد الزيارة التي سيقوم بها إردوغان إلى تل أبيب.

بعيداً عن اهتمامات الإعلام التركي والعربي والدولي، تشهد العلاقات التركية مع الكيان الصهيوني تطورات مثيرة قد تجعل من تل أبيب حليفاً عسكرياً استراتيجياً لأنقرة التي يبدو واضحاً أنها تستعد لمثل هذه المرحلة الجديدة، داخلياً وخارجياً. فقد أعلن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو (14 نيسان/ أبريل) أنه سيزور تل أبيب قريباً جداً، ومعه وزير الدفاع خلوصي أكار، بدلاً من وزير الطاقة الذي كان عليه أن يبحث مع المسؤولين الإسرائيليين تفاصيل التنسيق والتعاون المشترك لنقل الغاز الإسرائيلي والقبرصي والمصري إلى تركيا، ومنها الى أوروبا، وهو الموضوع الذي قيل إنه يحظى بدعم أميركي، كما هي الحال بالنسبة إلى مشروع نقل غاز كردستان العراق إلى تركيا ومنها إلى أوروبا، بتنسيق تركي-إسرائيلي مشترك. ويفسّر ذلك الزيارات المتتالية التي قام بها رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان برزاني ورئيس حكومة الإقليم مسرور برزاني إلى أنقرة خلال الشهرين الماضيين فقط، وتمّ خلالها أيضاً مناقشة الدور التركي في تأليف الحكومة العراقية الجديدة.  

وعودة إلى زيارة وزير الدفاع خلوصي أكار، والتي من المتوقع لها أن تكون خلال الأيام القليلة المقبلة، وستلحق بها زيارة الرئيس إردوغان إلى تل أبيب، فلا بد من التذكير بالاتفاقية التي سبق أن تمّ التوقيع عليها بين الطرفين في العام 1995-1996. وكان حينها الإسلامي نجم الدين أربكان رئيساً للحكومة، واتفق مع تل أبيب على تحديث طائرات أف-5 وأف-16 ومعها دبابات أم-60 التركية، مقابل المليارات من الدولارات. كما لا بد من التذكير بشراء تركيا (2005) لمجموعة من الطائرات المسيّرة الإسرائيلية، واستخدمتها ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني جنوب شرق البلاد وفي شمال العراق. وجاءت موافقة أنقرة (أواسط 2011) على القاعدة الأميركية جنوب شرق البلاد قرب مدينة مالاطيا، في إطار المساعي التركية لتطوير علاقاتها مع تل أبيب. وكانت مهمة هذه القاعدة هي رصد التحركات العسكرية الإيرانية، وإبلاغ تل أبيب بأي صواريخ إيرانية قد تستهدفها حتى يتسنّى للقبة الحديدية التصدي لها قبل دخول الأجواء الإسرائيلية. 

الفتور والتوتر اللذين عانت منهما العلاقات التركية – الإسرائيلية خلال السنوات الأخيرة، لم يمنعا أنقرة من تطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية التي حققت أرقاماً قياسية لا تتناسب مع مقولات الرئيس إردوغان ضد “إسرائيل”. ولكنها تتفق مع الموقف التركي المتناقض، حيث لم تستخدم أنقرة حق الفيتو ضد انضمام “إسرائيل” إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD (أيار/ مايو 2010) وانضمامها بصفة مراقب إلى الحلف الأطلسي (أيار/ مايو 2016). 

التناقضات التركية في العلاقة مع تل أبيب بما في ذلك إغلاق ملف سفينة مرمرة (كما هي الحال في إغلاق ملف خاشقجي) يشبّهها البعض بتناقضات السلطان عبد الحميد الذي قيل عنه إنه لم يتنازل عن فلسطين لليهود في الوقت الذي تثبت فيه الوثائق التاريخية عكس ذلك، حيث قدّم الكثير من التسهيلات لليهود للهجرة إلى فلسطين وشراء الأراضي وبناء المستوطنات فيها. 

مع التذكير أيضاً بتلاقي الأهداف التركية والإسرائيلية في سوريا، حيث دعمت أنقرة الفصائل المسلحة التي تقاتل ضد دمشق في الشمال، وكانت تل أبيب تفعل ذلك في الجنوب بدعم من الأردن ودول الخليج، كما هي الحال للوضع على الحدود مع تركيا، وباعتراف حمد بن جاسم. 

زيارة جاويش أوغلو وأكار التي تهدف إلى تحقيق التوازن في علاقات أنقرة مع تل أبيب ودول المنطقة الأخرى بعد المصالحة مع الرياض والقاهرة (سامح شكري سيزور تركيا قريباً) يريد لها الرئيس إردوغان أن تبعد تل أبيب عن نيقوسيا وأثينا، وسبق لهذه الدول الثلاث أن وقّعت على العديد من اتفاقيات التعاون العسكري والأمني والاستخباري، وكان ذلك تارة برضى ودعم مصريين وأخرى إماراتي وسعودي، في الوقت الذي ستسعى فيه أنقرة خلال الزيارة إلى إقناع تل أبيب بأن لا تعترض على بيع طائرات أف-35 الأميركية لتركيا، بعد اتفاق الطرفين التركي والأميركي حول قضية صواريخ أس-400 الروسية التي اشترتها أنقرة من موسكو قبل عامين، من دون أن تقوم بتفعيلها بعد ردّ الفعل الأميركي. 

العلاقات التركية – الإسرائيلية التي يُتوقّع لها أن تشهد قفزة نوعية بعد الزيارة التي سيقوم بها إردوغان إلى تل أبيب، يسعى الطرفان إلى دعمها في شتى المجالات، بما فيها تبادل الزيارات الاستخبارية والإعلامية والأكاديمية ورجال الأعمال، بل وحتى الوفود الدينية في إطار ما يُسمّى حوار الأديان والحضارات المدعوم أيضاً من الإمارات، الطرف الثالث في الحوار والتنسيق، ولاحقاً التحالف التركي – الإسرائيلي. 

ويفسّر ذلك وصف إردوغان لما قام به الشباب الفلسطيني بالعمل الإرهابي، ومن دون أن يقول ذلك بحق عمليات القتل والإجرام التي يقوم بها الجيش والأمن الإسرائيليّان يومياً ضدَّ الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى. واعتبر ذلك إبراهيم كالين، المتحدث باسم إردوغان، “خطاً أحمر بالنسبة إلى تركيا”، ناسياً أن أنقرة قد نسيت وتناست كل خطوطها الحمر، عندما سلكت كل الطرق والوسائل من أجل مصالحة تل أبيب، بما في ذلك لقاء إردوغان مع حاخامات اليهود. والأغرب من كل ذلك، أن بعض الدول العربية التي تجرّأت وأصدرت بيانات “الاستنكار” لِما قامت به تل أبيب داخل المسجد الأقصى، رجّحت الحديث عن “استخدام مفرط للعنف بحق الفلسطينيين”، كما ورد ذلك في بيان الخارجية العراقية، وتتوقع لها تل أبيب أن تكون البلد العربي الجديد في مسلسل التطبيع، بعد تسلّم جماعة مقتدى الصدر وحلفائه السلطة في بغداد. وهو الاحتمال الذي يجعل من التنسيق والتعاون والتحالف المحتمل بين تل أبيب وأنقرة أكثر أهمية في حال فشل المساعي الإقليمية والدولية لإعادة ترتيب أمور المنطقة، قبل أو بعد الاتفاق النووي مع إيران، ولذلك علاقة بالتطورات المحتملة في الحرب الأوكرانية. فالدور الإسرائيلي في هذه الحرب لا يختلف كثيراً عن الدور التركي، ما دامت لأنقرة وتل أبيب علاقات وطيدة جداً بكييف في جميع المجالات، والأهم العسكرية والاستخبارية، وهو ما قد يتطلب حواراً وتنسيقاً تركيين -إسرائيليين ينعكسان بنتائجهما المستقبلية المحتملة على موازين القوى في المنطقة، وخاصة إذا فشلت المساعي الإقليمية والدولية في إبعاد إيران عن الحدود مع “إسرائيل” سواء كان ذلك في سوريا ولبنان أم عبر باب المندب الاستراتيجي بالنسبة إلى تل أبيب.

ويبدو أنها تستذكر مقولات مؤسّسها بن غوريون الذي قال: “إسرائيل بحاجة إلى ثلاث رئات تتنفس عبرها الأكسجين في محيطها العربي المعادي، وهي تركيا وإثيوبيا وإيران”.

وبخسارة الأخيرة ترى في كسب الأولى والثانية قضية وجودية، منذ أن اعترفتا بكيانها فور قيامه فوراً، واحتفظتا دائماً معه بعلاقات علنية وسرية، مهما كانت شعارات حكامها المتناقضة، كما هي الحال في علاقات أنقرة بحماس، وضَحّت بها بين ليلة وضحاها من أجل الحليف الجديد! 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

كيف ستعيد أميركا تشكيل العالم بعد أوكرانيا

 السبت 2 نيسان 2022

رأي أسعد أبو خليل

ملامح مرحلة جديدة في تكوين العالم وتوزيع القوى والقوّة فيه ترتسم بسرعة. الحكومة الأميركيّة في طور تأنيب الضمير (الإمبريالي) ومراجعة الذات (الحربيّة). هي غير راضية عن شكل الكوكب. كانت تظنّ أن انهيار الاتحاد السوفياتي سيضمن لها السيطرة على الكون لأجيال وأجيال. ما مِن إمبراطوريّة تظنّ أن سيطرتها يمكن أن تزول أو أن تضمحلّ. ضمان الاستمراريّة الأبديّة للسطوة الأميركية هي الشغل الشاغل لمخطّطي البنتاغون. كان واحد من أولى أعمال وزير الدفاع الأميركي الأسبق، دونالد رامسفيلد، تشكيل لجنة من الخبراء والمؤرّخين لاستخلاص دروس عن انهيار الإمبراطوريّات في التاريخ (أتى ببرنارد لويس، المستشرق الصهيوني، من أجل أن يشاركهم انطباعاته عن الخطر الإسلامي وعن دروس انهيار الإمبراطوريّات الإسلاميّة.). كل تقارير «استراتيجيّة الأمن القومي» التي تصدر عن كل إدارة جديدة تكون مهووسة بالأخطار المحتملة من جهات محدّدة، خصوصاً الصين. لم تكن أميركا تحسب حساباً للخطر الروسي. هي اليوم في مرحلة إعادة النظر. من المرجّح أن هناك إعادة تنظيم للميزانيّة العسكريّة والاستخباراتيّة لرصد ميزانيّة أكبر لمواجهة الخطر الروسي (الكونغرس زاد على رقم الميزانية التي طلبها منه بايدن). لا تزال أميركا تستخف بالقوّة الروسيّة مقارنة بخوفها من الخطر الصيني الداهم. القوة الاقتصاديّة هي أهم عناصر القوّة في الحسبان الأميركي لأنها هي التي تؤهل لميزانيّات عسكريّة ضخمة. ميزانيّة روسيا العسكريّة لا تصل إلا إلى 8 في المئة من الميزانيّة العسكريّة الأميركيّة العملاقة. اللحاق مسألة صعبة، والحصار الاقتصادي الخانق الذي باتت أميركا تتقنه لخنق الشعوب فعّال للغاية في إضعاف القوة العسكريّة. وحدهما إيران وكوبا، أوجدتا طرقاً ووسائل للخروج من الحصار الجائر بخسائر أقلّ (نسبيّاً، لكن الـ«إيكونومست» اعترفت قبل أسابيع أن اقتصاد إيران أفضل ممّا كان وممّا تريده له أميركا).

ميشال مورو غوميز ــ كوبا

أميركا غير راضية عمّا يجري في أوروبا اليوم. هي كانت واثقة أنها حاصرت روسيا وستمنعها من ممارسة أي نفوذ خارج حدودها. حتى في داخل حدودها، هي كانت ناشطة في التجسّس وفي الاختراق عبر منظمات المجتمع المدني ومن قبل الإعلام المُسمّى «جديد» و«مستقل» (ماذا لو أطلقنا على الإعلام المُموَّل من إيران وصف «المستقل» كما تطلق وسائل إعلام «جديدة» على نفسها وصف المستقلّة فقط لأنها تتلقّى التمويل من حكومات ومؤسّسات أوروبيّة رجعيّة، لكنها تجزم أن لا أجندة عند حكومات أوروبا لأنها منزّهة). وكان أي معارض روسي، ولو لم يحظَ بشعبيّة في بلاده، يتلقّى تغطية واسعة وبطوليّة في إعلام الغرب. وكل معارض روسي يمرض، يكون هدفاً لمؤامرة من بوتين. وقبل أسابيع نشرت صحف غربيّة خبراً عن مقتل صحافيّة روسيّة كانت قد انتقدت بوتين. هكذا كانت العناوين. لكن عندما تقرأ الخبر تدرك أن الموضوع هو عنف شخصي، وأن صديقها قتلها وأنه ليس من أسباب سياسيّة لما جرى. ولنتذكّر أن يحيى شمص (المتهم بصلات مخدراتيّة) تلقّى تغطية واسعة في إعلام الغرب فقط لأنه معارض لحزب الله. فلنتوقّف لبرهة عند هذه المفارقة: تلقّى يحيى شمص تغطية في إعلام الغرب أكبر بكثير من تغطية النائب محمد رعد، الذي نال أكبر عدد أصوات في آخر انتخابات. هذا يعطينا فكرة عن معايير وحسابات الغرب (أشكّ أن واحداً من المراسلين الغربيين، أو واحدة، التقت بمحمد رعد). أميركا قلقة من التحدّي الذي لاقته من بوتين في هذه الأزمة. لم تكن تتوقّع ذلك مع أنه كانت هناك مؤشرات على نقمة روسيّة-صينيّة من سلوك الغطرسة الأميركي والذي تجلّى في الغزو الغربي لليبيا.

الحكومة الأميركية غاضبة جداً وهذا يظهر في سلوكها. حظر الإعلام الروسي وإصدار تنبيهات تويتريّة عن روابط لإعلام معاد ــــــ مع دولة ليست أميركا في حالة عداء رسمي معها ــــــ يشي بحلول مرحلة جديدة في العلاقة الدوليّة وفي إدارة الوضع الداخلي. ما إن تحرّك الجيش الروسي حتى اضمحلّ الخلاف في الداخل الأميركي وأصبح اليسار الصغير في الكونغرس الأميركي متحمّساً للحرب، ويشارك القوى المتنفّذة في الحزبيْن في عنفوان الوطنيّة والإصرار على السيطرة الأميركية الكليّة. لم تعد مساحة النقاش في الغرب كما كانت حتى في سنوات الحرب الباردة. كانت هناك إمكانيّة مناقشة فرضيّات الإدارات الأميركيّة عن الاتحاد السوفياتي، لكن هذا غائب اليوم. تجول بين الصحافة الأوروبيّة والأميركيّة ولا تجد أي مساحة نقديّة. ليس هناك من رأي معارض أو مختلف. حتى الكتّاب الذين يعارضون ــــــ أو كانوا يعارضون ــــــ توجّهات إمبراطورية الحرب سكتوا، لا بل أسهموا من خلال كتاباتهم في المجهود الحربي (هالني مثلاً كتابات ميشيل غولدبيرغ، الكاتبة في «نيويورك تايمز»، والتي عرفتها بعد 11 أيلول وكانت في موقع «صالون» من القلّة المعترضين على التعامل الأميركي مع المسلمين).


ماذا ستفعل أميركا في خلال الأزمة وبعدها. على الأرجح أن الإدارات المتعاقبة ستلجأ إلى جملة من السياسات والأعمال بما فيها:

أولا- تدعيم حلف شمال الأطلسي وزيادة الإنفاق العسكري فيه. ألمانيا باشرت بزيادة الإنفاق العسكري وسيكون مطلوباً منها الأكثر. ألمانيا أعلنت على الفور زيادة إنفاقها العسكري بنسبة 112 مليار دولار، ممّا يزيد نسبة الإنفاق من مجمل الناتج القومي إلى 2 في المئة من 1.53 في المئة والتزمت ستّ دول في حلف شمال الأطلسي بزيادة الإنفاق العسكري بنسبة 133 مليار دولار. حتى السويد الحيادية المسالمة التزمت بالزيادة. وسويسرا ضربت بحياديّتها التاريخيّة عرض الحائط كي تمتثل للمطالب الأميركيّة بالإذعان والطاعة من قبل كل دول أوروبا، في «الناتو» وفي خارجه. ونسبة الـ 2 في المئة من الناتج القومي على الإنفاق العسكري كانت قد وصلته دول اليونان وكرواتيا وبريطانيا وإستونيا ولاتفيا وبولندا ولتوانيا ورومانيا وفرنسا ــــــ وهذه النسبة كانت قيادة «الناتو» قد طلبتها. أميركا كانت في مرحلة إعداد للمعركة المقبلة. وبدلاً من تخفيض عدد أعضاء الحلف، ستصرّ أميركا على زيادة الأعضاء وقد تصرّ في مرحلة لاحقة على ضمّ أوكرانيا إلى الحلف لاستفزاز روسيا واستدراجها إلى مواجهة عسكريّة. وليس مستغرباً لو أن أميركا أصرّت على حيازة ألمانيا على السلاح النووي (تحتفظ أميركا بسلاح نووي على الأرض الألمانيّة بالرغم من معارضة الشعب هناك لذلك في السبعينيّات والثمانينيّات). وعدد الأسلحة النوويّة الأميركيّة في أوروبا غير معروف (سرّي) وهو يُقدَّر بـ 100 منتشرة في ست دول على الأقلّ. وهذا السلاح نُشر منذ الخمسينيّات ولم يؤثّر انهيار الاتحاد السوفياتي على وضعه. أي أن أميركا تستعمله ليس فقط لتخويف الاتحاد السوفياتي بل لبسط سيطرة أميركيّة تامّة على القارّة.

ما إن تحرّك الجيش الروسي حتى اضمحلّ الخلاف في الداخل الأميركي وأصبح اليسار الصغير في الكونغرس الأميركي متحمّساً للحرب


ثانيا- التفكير الجدّي في إنزال السلاح النووي التكتيكي إلى الميدان. والسلاح النووي التكتيكي هو سلاح يقضي على أحياء في مدن بدلاً من تدمير مدينة بكاملها. و«نيويورك تايمز» نشرت قبل أيّام مقالة تحاول فيها جعل فكرة استعمال النووي التكتيكي مقبولة من العامة. وقد أدلى مسؤول استخبارات سابق في أميركا برأيه، وقال: «لا يمكنك إدارة الخدّ الأيسر كل الوقت». والحديث عن السلاح النووي التكتيكي سبق هذه الأزمة. ومن المعروف أن أميركا هدّدت نظام صدّام به. ففي اللقاء الشهير قبل الحرب في 1991 بين جيمس بابكر وطارق عزيز، هدّد جيمس بابكر، في تلميح كان أقرب إلى التصريح، بأن أميركا ستردّ بصورة فظيعة إذا أصاب جنودها سلاح كيماوي عراقي (لم يكن النظام العراقي يملك سلاحاً كيماوياً كما هو معروف). وأميركا كانت على وشك استعمال النووي التكتيكي في معارك تورا بورا في أفغانستان كي تهدم الجبال فوق رؤوس المختبئين فيها عندما أصيبت بالحنق من الفشل في العثور على حليفها السابق، أسامة بن لادن. طوّرت أميركا بعدها قنبلة الـ«مواب» وهي قنبلة ذات قدرات تدميريّة هائلة لا يفوق قدرتها إلا السلاح النووي. ولم تتوقّف أميركا عن رمي الـ«مواب» على أفغانستان ــــــ التي لم تعانِ، بنظر إعلام الغرب، وإعلام التمويل الغربي إلا بعد مغادرة جيش الاحتلال الأميركي لها.

https://33abe0676e26405add2d42ea62ee16e9.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html

اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة

ثالثا- جعل حلف شمال الأطلسي حلفاً عالمياً. لقد رُفعت مرتبة قطر في التحالف مع أميركا. في الوقت الذي كان فيه حكام العرب ينتظرون الفرصة للقاء بايدن (الذي لا يزال يرفض مهاتفة محمد بن سلمان)، دعا بايدن الأمير القطري إلى لقاء خاص وحميم في البيت الأبيض، وتمّ الإعلان عن رفع مرتبة قطر إلى «حليف أساسي من خارج الناتو». واللقاء بين بايدن والحاكم القطري سبق الحرب على أوكرانيا وهو تضمّن حديثاً عن مدّ ألمانيا وأوروبا بالغاز القطري (يبدو أن أميركا كانت مستعدّة جيداً لهذه الأزمة، قبل أشهر من التدخّل العسكري الروسي). ولقد أخذت قطر مرتبتها الجديدة على محمل الجدّ وهي تحاول جاهدة الظهور بمظهر الدولة الغربيّة في عواطفها الجيّاشة نحو الشعب الأوكراني. لم يلقَ شعب فلسطين هذه العاطفة الجيّاشة من قطر من قبل. إعلام النظام القطري لم يكن في هذه الأزمة إلا اجتراراً لإعلام حلف شمال الأطلسي، وتتعامل «الجزيرة» وغيرها مع أوكرانيا أنها هي قلب العروبة النابض.

رابعا- إيلاء الحلفاء بين الأنظمة الاستبداديّة أهميّة أكبر وتولية مصالحهم في العلاقات. أسابيع فقط من الحرب الروسية على أوكرانيا وأميركا تصلح علاقاتها مع النظام السعودي والإماراتي. النظام القطري لا يحتاج إلى عناية خاصّة لأنه مطلق الطاعة والولاء ومرتبته التحالفيّة ارتفعت في نظر واشنطن. والنظام السعودي عبّر عن امتعاضه في حديث مع «وول ستريت جورنال» عن كثرة الإشادة الأميركيّة بالحليف القطري. لكن تحفّظ الحكومة السعودية والإماراتيّة، وحتى حكومة العدوّ، عن اعتناق موقف «الناتو» بالكامل (بالنسبة إلى روسيا) أزعج الحكومة الأميركيّة. لكن بدلاً من رفع العصا بوجه الحلفاء، عمدت واشنطن إلى إرضائهم وتكرار مواقف الدعم والتعهد بالدفاع عن أمن النظام. لم تعد أميركا تتحمّل رقصات توازن بينها وبين العدوّ الروسي. وأميركا هي اليوم في حالة عداء مطلقة ضد روسيا. والحلفاء من أمثال السعودية والإمارات سيحظون بالمزيد من الدعم الأميركي، السياسي والعسكري. سنسمع عن شحنات سلاح جديدة وعن قواعد أميركية جديدة وعن وفود وزيارات كثيرة. والحاكم السعودي الشاب بات في موقع تفاوضي حول صعوده إلى العرش، وحظوظ نيله الرعاية الأميركيّة لصعوده باتت شبه محسومة. الاهتمام بطغاة الخليج كان بادياً هذا الأسبوع، حيث حرص وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، على ترضية محمد بن زايد ومبعوثين سعوديّين. والأكاديمي الشاب، غريغوري برو، على حق عندما علّق قائلاً إن هذا الاهتمام من قبل إدارة بايدن بالأنظمة الاستبداديّة بالخليج ينسف نظريّة هنتنغتون من أساسها.

خامسا- حظر التسليح الروسي. هناك قانون أميركي من عام 2017 يُعرف بأحرفه الأولى، قانون «كاتسا» وهو يفرض عقوبات على الدول التي تدخل في عقود مع روسيا في مجال الدفاع والاستخبارات «بصورة كبيرة». أي إن القانون ضبابي وهو كان يفترض أن يعاقب تركيا والهند لاستيرادهم شبكة «أس 400». لكن مرتبة الحلفاء أدّت إلى التساهل كما أن علاقة تركيا بروسيا وبأوكرانيا أفادت أميركا لتمرير رسائل. لكن مساعي التفاوض التركيّة قد لا تكون مُحبّذة في واشنطن لأن أميركا تريد من هذه الحرب أن تستمرّ إلى ما لا نهاية لو أمكن من أجل استنفاد طاقات وموارد روسيا. وقد كتب ديفيد شينكر (عرّاب نخبة «ثوّار» لبنان) مع زميل له من «مؤسّسة واشنطن» مقالة في «وول ستريت جورنال» يدعوان فيها إلى التشدّد في العقوبات على الحلفاء الذين يستوردون السلاح من روسيا. لن تتساهل أميركا في هذا الخصوص بعد اليوم. أي إنه من المتوقّع أن تزيد المبيعات الأميركية من الأسلحة.

اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة

سادسا- التعامل مع مثلّث القوة في العالم. ريتشارد نيكسون نظر إلى توزيع القوى في العالم ورأى أن العالم المثلث الأقطاب يحتّم محاولة طرف فيه جذب طرف آخر له. هذا ما حفّزه على تجاوز موانعه العقائديّة من أجل أن يبيع تايوان ويغضّ النظر عن عدائه المرضي ضدّ الشيوعية لكسب الصين إلى صف أميركا. لم تصبح الصين حليفة لكن كل ما يحتاجه المُخطّط في العلاقات الدوليّة أن يكون طرفه أقرب إلى طرفٍ ثانٍ من الطرف الثالث في المثلّث. وهذا ما حصل وأضعف الموقع السوفياتي. كان وضع الاتحاد السوفياتي سيكون أفضل بكثير لو أنه اعتنى أكثر بإصلاح العلاقة مع الصين لتفويت الفرصة على التآمر الأميركي ضدّه. اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة وهي أوثق بعد أزمة أوكرانيا لأن الصين تحتاج إلى تعاون روسي من أجل اجتراح سبل تجاوز العقوبات الأميركية القاسية والوحشيّة (هي وحشيّة على الشعوب قبل أن تكون ضد الأنظمة). ومهما حاولت أميركا أن تُبعد الصين عن روسيا، فليس لديها ما تعطيه للصين غير تخفيف حدّة العداء الشديد. وتخفيف حدة العداء لا يغيّر من التخطيط الاستراتيجي الأميركي الذي يتعامل مع الصين على أنه الخطر الأكبر. أميركا كان لديها الكثير لتقدّمه للصين في عام 1970: عضويّة مجلس الأمن وطرد تايوان من الأمم المتحدة بالإضافة إلى إنشاء علاقة ديبلوماسيّة، بالإضافة إلى التعامل مع الصين على أنها دولة أكبر مما كانت في حينه. ماذا تستطيع أن تقدّم أميركا للصين اليوم؟ اعتبارها دولة عظمى وهي كذلك من دون مبالغة أميركية ديبلوماسيّة.

سابعا- جرّ روسيا إلى حروب إنهاك. هناك نظريّة أن الحرب الروسية في أوكرانيا لم تكن إلا فخّاً نصبته أميركا لها. وأميركا تحمّست كثيراً لهذه الحرب وكان واضحاً أنها كانت تعدّ لها. كانت القوّات الأميركيّة قد انتشرت في أنحاء مختلفة من أوروبا خصوصاً في بولندا، بالإضافة إلى تولّي أجهزة الاستخبارات الأميركيّة مهمّة تقرير أجندة الصحف الأميركيّة. فتحتُ ثلاث صحف من باب التجربة: «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» و«غارديان» البريطانيّة. نفس الأخبار والعناوين موجودة في الصحف الثلاث، ومنسوبة كلّها لمصادر عسكريّة واستخباراتيّة أميركيّة. كانت الصحف البريطانيّة تتميّز عن الصحف الأميركيّة لكن ذلك تغيّر منذ الحرب في سوريا حين تطابقت التغطية بالكامل وأصبحت الـ«غارديان» أكثر تصلّباً في الصهيونيّة وفي تأييد آلة الحرب الأميركيّة من صحف أميركا. قد تصل أوكرانيا وروسيا إلى تسوية لكن أميركا ستعطّلها. طلع المبعوث الأوكراني إلى مفاوضات تركيا بين الطرفيْن بتصريحات متفائلة لكن وزير الخارجيّة الأميركي سرعان ما أبطل مفعول التفاؤل وخفّض منسوب الترحيب بشأن التقدّم في المفاوضات. أميركا تبحث عن حرب أفغانستان جديدة كي تغرق روسيا في حرب لا تنتهي إلا بانهيار الدولة. ليس هناك من تعداد للسلاح الذي هطل على أوكرانيا، لكن تذكّر أو تذكّري أن حتى السويد والنروج شاركت في الحرب الأوكرانيّة.

ثامنا- التركيز على دول العالم النامي في الاستراتيجيّة الأميركيّة لصنع تحالف عالمي ضد أعدائها. الصحف الغربيّة ضجّت بقوّة التحالف العالمي الذي تقوده أميركا (طبعاً تحت مسميّات الحريّة ــــــ وتحالف الحريّة هذا يضمّ مستبدّين من كل حدب وصوب)، لكن الوقائع في تصويت الجمعيّة العاميّة للأمم المتحدة أثبتت عكس ذلك. كانت أميركا تريد أن تحصل على إجماع كل دول العالم لكن تحالفها كان غربيّاً صرفاً. دول كبرى في العالم النامي حاولت الحفاظ على مسافة من موقف أميركا. الهند وجنوب أفريقيا والصين وباكستان كلّها تحافظ على علاقة وديّة مع روسيا. ستضطرّ أميركا إلى إنفاق المزيد من المال وشحن المزيد من السلاح وشنّ المزيد من الحروب لجلب المزيد من دول العالم النامي إليها. لقد فضحت هذه الحرب الطابع العنصري الصارخ للتحالف الغربي ومعاييره. لم يعد ممكناً ستر طبيعة سيادة العنصريّة البيضاء في صلب التحالف الغربي. لا يمحي ذلك الترحيب بمسؤول من هذه الدولة الآسيويّة أو نشر خطاب وزير الخارجية الكيني الذي هو في الأساس أداة بيد الإدارة الأميركيّة. (واختفى وزير الخارجية الكيني عن الساحة بعد خطابه في الأمم المتحدة، والذي أرادته البروباغندا الأميركيّة أن يصبح شهيراً لأنها استعملته بصورة عنصريّة كي تُكسي عدوانيّتها بلسان فرد أفريقي).

تاسعا- الحرب الدعائيّة ستستعر أكثر من أي وقت. رأينا ذلك على مرّ الأسابيع الماضية. «واشنطن بوست» (وهي أكثر مطبوعة ملتصقة بأجهزة الاستخبارات الأميركيّة) دعت جهاراً إلى تكرار تجربة الحرب الباردة في شنّ «حرب ثقافيّة» ضد روسيا وغيرها من أعداء أميركا. لكن الصحيفة نسيت أن الحرب الثقافية الماضية تضمّنت نشر عقيدة بن لادن وصحبه حول العالم لأن تلك العقدية كانت مؤاتية ضد الشيوعيّة.

نحن في مرحلة قلقة ومضطربة من العلاقات الدوليّة. صحف الغرب (وتوابعه في بلادنا) مشغولة بالتدخّل العسكري الروسي في أوكرانيا. لكن التدخّل الأميركي في أوكرانيا لا يقلّ عن تدخّل روسيا. هل من شكّ أن ضبّاطاً أميركيّين يقودون كل العمليات العسكريّة الأوكرانيّة؟ هل من شك أن هناك شركات علاقات عامّة تكتب خطب القادة الأوكرانيّين (لقد علمنا رسميّاً أن شركة علاقات عامّة استأجرتها حكومة بايدن كي تكتب خطب سفيرة أوكرانيا في أميركا). أميركا لن تتوقّف، هي ستستمرّ لأنها في طور الانتقام من تحدّي روسيا لها. والانتقام الأميركي، كما رأينا بعد 11 أيلول، أبشع بكثير من عوائد القبائل العربيّة القديمة.

* كاتب عربي ــــ حسابه على تويتر
asadabukhalil@

Is Qatar the means for a US comeback in Eurasia?

Energy-rich Qatar’s designation as a major non-NATO ally may upset the Persian Gulf balance, but could be a means for the US to counter a Sino-Russian lockhold on Eurasia.

March 21 2022

Washington’s sudden upgrade of Qatar to a Major Non-NATO Ally is not only about gas, but a means to get a foothold back in Eurasia.Photo Credit: The Cradle

By Agha Hussain

The US’ designation of Qatar as a Major Non-NATO Ally (MNNA) carries more geopolitical significance than is immediately evident. It in fact can be viewed as one of Washington’s first steps toward a new strategy for a US riposte against Russia and China at key theaters in Eurasian great-power competition.

On 31 January, US President Joe Biden hosted the Qatari Emir Sheikh Tamim bin Hammad Al-Thani in Washington and declared Qatar an MNNA. Also discussed was gas-rich Qatar’s potential role in alleviating Europe’s reliance on Russian gas for its energy supply – a key leverage point for Moscow to dissuade European NATO members from confronting it over Ukraine.

It should be noted, however, that Qatar itself has cast doubt over any speculation that it could unilaterally replace the continent’s gas needs in case of a shortage.

Indeed, there is no western military response to current Russian operations in Ukraine. Whether US or European Union (EU), the western strategic calculus does not deem Kiev important enough to rescue from Russia.

Nonetheless, Ukraine is still crucial for the US as a means to help counter Russian influence in vast, resource-rich Eurasia. Namely, through connecting China to Europe via the multimodal Kazakhstan-Azerbaijan (via the Caspian Sea)-Georgia-Ukraine (via the Black Sea) route and thus helping China reduce reliance on its currently most-used land route to Europe, i.e. via Russia and Belarus, a close Russian ally.

Photo Credit: The Cradle

This strategy would give the US a rare opportunity to leverage China’s global economic expansion through its Belt and Road Initiative (BRI), which it usually tries to counter with limited success, to reduce Russia’s geo-economic depth in Eurasia.

However, the aforementioned Trans-Caspian International Transport Route (TITR) is more time-consuming, costly, and closer to conflict areas than Russia-Belarus. And Moscow and Tehran have all but blocked the Caspian Sea as a transit route for pipelines. Moreover, to justify the investment needed to improve Ukraine’s transit capacity and to ensure that traders even use the TITR, the EU needs to sanction Moscow and render the Russia-Belarus route untenable.

Thus, the EU hypothetically replacing Russia with Qatar as its gas supplier, and subsequently becoming more willing to confront Moscow, unlocks a major roadmap for the US to counter Russia.

In this scenario, the EU could enhance and leverage China’s own interest in tilting to the TITR from Russia. According to a 2016 study in the European Council of Foreign Affairs, Ukraine’s harmonization with EU trade standards boosted China’s interest in increasing its Ukrainian food imports, which necessitated enhancing Ukraine’s transport infrastructure since these imports cannot travel to China via the Belarus-Russia route due to Moscow’s sanctions on Kyiv. Indeed, China signed agreements with Ukraine last year to develop the latter’s transport infrastructure.

Afghanistan

The freezing of Afghan central bank assets are burning US bridges with Afghanistan – where the US fought its longest war (2001-21) in its short history. However, the US’ withdrawal from Afghanistan in July 2021 provided an opportunity for Russian and Chinese influence to fill the void. Thus, as the US’ great-power rivalries with Russia and China deepen, the case for rebuilding contacts and connections in Afghanistan will strengthen in Washington.

Afghanistan is central to the US’ goal of building new international transport routes for the Central Asian Republics (CARs) that do not transit through Russia, whose territory and infrastructure the CARs disproportionately rely on. This is an official US objective, as represented by the C5+1 platform and Washington’s official ‘Strategy for Central Asia 2019-25’.  Afghanistan is the transit state for this strategy, to connect the CARs to its own neighbor Pakistan and Pakistani Arabian Sea ports for access to global shipment.

For a proper ‘return’ to Afghanistan as a Eurasia-focused great-power, the US appears to have selected Qatar as its conduit. In this vein, Washington shifted its operational command for Afghanistan to Qatar during the withdrawal and designated Doha its official diplomatic representative in Kabul in November 2021.

Moreover, the US picked Qatar from amongst a broad mix of options for military involvement in post-withdrawal Afghanistan. Such options included negotiating with Pakistan to allow US aircraft to transit its airspace into Afghanistan for combat purposes and even Moscow’s offer, made during the withdrawal, for the US to use Russian bases in Central Asia for intel gathering flights over Afghanistan.

Qatar stood out as the best choice from the US’ great-power perspective. Pakistan’s close regional rapport with China and emphasis on cooperation, made it unlikely to facilitate an inroad for the US. Furthermore, Qatar’s retention of its own diplomatic channels to Afghanistan makes it yet more suitable to the US’ great-power sensitivities.

Qatar hosted US-Taliban peace talks since 2013, years before platforms such as the Moscow-led ‘Extended Troika’ or Beijing’s ‘Quadrilateral Coordination Group’ (QCG) were launched. Doha was not party to either platform, or of other multilateral dialogues on Afghanistan.

Hence, the US can integrate Qatar into its bigger-picture for Afghanistan without making the Gulf state feel as if it is sacrificing its positive bilateral relations with Afghanistan’s other external stakeholders.

Aside from Ukraine and Afghanistan, Washington has another potential front against its Eurasian rivals: Qatar’s home turf in the Persian Gulf region, where common ground exists between Doha’s own ambitions and the US’ containment efforts aimed at China in particular.

The Persian Gulf and China

China and the Gulf Cooperation Council (GCC) states are especially important trading partners to each other given the unmatched size of the former’s market for the latters’ energy exports. Beijing also invests heavily in the GCC to turn it into a commercial and logistics hub for the (BRI), the single most consequential driver of Eurasian geoeconomics.

The US views China’s expanding role in the Gulf – whether in the BRI, tech investment or security realms – as a challenge to its own decades-old status as the GCC states’ main security guarantor. How the Sino-GCC embrace pans out is therefore of special interest to Washington.

As noted by Jonathan Fulton, a specialist on Sino-GCC relations, the extent of GCC participation in the BRI is dependent on each Gulf state’s own development plans with BRI. Saudi Arabia and the UAE lead the way in this respect, hosting the bulk of China’s BRI supply chain in the region in the form of industrial parks and ports heavily invested in by Beijing.

In contrast, Chinese-Qatari relations lack this connectivity dimension and are more restricted to just trade.

“In general, Qatar and China maintain a very warm relationship,” noted Gulf affairs analysts Giorgio Cafiero and Anastasia Chisholm in August last year. “The Sino-Qatari partnership is mainly energy-oriented. Beyond the cooperation in the liquefied natural gas (LNG) sector, however, there is much less to Doha’s relationship with Beijing compared to Saudi Arabia or the UAE’s relations with China.”

China has also signed ‘Comprehensive Strategic Partnerships’ with the Saudis and Emiratis in contrast to the lower-level ‘Strategic Partnership’ with Qatar.

Since Chinese investments in Qatar do not springboard the BRI the way those in Saudi Arabia and the UAE do, it makes sense for the US to boost Qatar as a hedge against complete Chinese monopoly over the Gulf’s integration with Eurasia via BRI.

The end of the three-and-a-half year, Saudi-led blockade against Qatar has not necessarily led to a halt in Doha’s rivalry with Abu Dhabi and Riyadh. Rather it has grown more central to its foreign policy as it reclaims its place in the GCC without letting its guard down. This is a reality of Gulf affairs that will likely accompany the GCC’s closer integration with the BRI.

Qatar can offset its GCC rivals’ gains from the BRI by increasing its military engagement with the US. Both the Saudis and Emiratis still rely on the security umbrella that complying with the US’ great-power priorities brings yet have also strengthened ties with China.

This dilemma could also turn Saudi Arabia and the UAE’s increasing defence ties with both China and Russia into driving factors of a partisan pro-Qatari slant in the US’ Gulf policy. After all, Qatar has kept its own defence dealings with China and Russia minimal compared to those with the US.

The UAE recently suspended talks with the US to import the latter’s F-35 fighter jets. One of the reasons for this impasse is Emirati resentment at the US tying the deal to Abu Dhabi’s 5g contract with Chinese telecom giant Huawei, which Washington sees as means for China to compromise the Emirati-imported F35s’ technology. Meanwhile, Qatar’s own talks for the F-35s proceed with less complications and are arguably boosted by its MNNA designation.

China does not want its regional investments getting caught up in the intra-GCC competition for primacy in the Gulf, which could happen if the US greenlights the F-35s for Qatar but not for the UAE, thus setting a precedent for deeper rivalry.

After all, intra-GCC competition has increasingly exhibited zero-sum tendencies. This was seen last year when Saudi Arabia told companies doing business in the kingdom that they would lose their government contracts unless they shifted their regional headquarters to Riyadh from Dubai and then also excluded imports from Emirati economic zones from their preferential tariffs.

Such “zero-sumism” is antithetical to what China wants in the Gulf, which is the harmonization of each Gulf state’s trade and connectivity policies. Beijing needs this to synergize its various Gulf investments into serving a broader, unified global strategy as per the BRI.

Thus, the US could use its ascendant ties with Qatar to cause China a significant headache in the Gulf, especially considering how far Beijing stays from contributing to zero-sum rivalries and standoffs due to its neutrality-oriented foreign policy.

Mutual convenience

However it pans out, the emerging US-Qatari alliance in Eurasia is highly convenient to both sides.

At the very least, the US can try to leverage Qatar’s potential energy role in Europe, its diplomatic role in Afghanistan and its ambitious Gulf policies relative to growing Chinese influence there for its own geopolitical interests.

As for Qatar, the fact that these roles do not threaten its bilateral relations with either China or Russia is a major plus point. Neither of the Eurasian great-powers is zero-sum in its foreign relations outlook and is unlikely to deem Qatar’s prospective participation in the US’ Eurasia strategy a major problem.

Eurasia is once again at the forefront of geopolitics and great power rivalries. Following the US exit from Afghanistan last summer, the incumbent superpower, was perceived to be scaling back if not withdrawing from this strategically important region, however in its relationship with Qatar, the US has shown it may be down but not quite out of Eurasia.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات

الإثنين 21 آذار 2022

ناصر قنديل

بمقدار ما كانت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى دولة الإمارات متوقعة بعد سلسلة الخطوات الإماراتيّة نحو دمشق، والتي توّجتها زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى سورية ولقائه بالرئيس بشار الأسد، جاءت الزيارة صدمة قاسية لكل الذين راهنوا على سقوط سورية، الذين اعتبروا رغم الانتصارات السورية، أن استمرار القطيعة العربية معها تعبير عن بقاء الأمل بإضعاف سورية مجدداً، وهم يعلمون أن الإمارات في قلب مركز صناع قرار القطيعة العربي مع سورية الذي يمثله الخليج، وأنها ليست دول هامشية في الخليج، فهي والسعودية كانتا ولا تزالان ثنائي صناعة القرار، رغم حضور دول مستقلة كعُمان، ودول تناصب سورية العداء تلبية لرغبة تركية كحال قطر، وميزة الإمارات التي غالباً ما تنسق مع السعودية في التفاصيل، أنها تملك هامشاً من الحركة أوسع من الهامش السعودي، وأنه رغم ما قد يصدر من واشنطن والرياض حول خطوتها، فإنها الأقرب الى النبض الفعلي لهما، كما يقرأ الكثيرون خطواتها في التطبيع مع كيان الاحتلال، أو أن الإمارات هي الأقل بعداً عن الرغبة بالخصومة مع الرياض وواشنطن، وقد وضع الكثيرون خطواتها بالانفتاح على إيران ضمن هذا السياق الاستباقي لنجاح الحوار الأميركي والسعودي مع إيران، ولذلك فإن ما لا يمثل توجهاً مستقبلياً للرياض وواشنطن، لا تبادر إليه أبو ظبي، إلا إذا اطمأنت أنه لا يقع ضمن دائرة الخطوط الحمر التي تتسبب بالبعد عنهما، ولذلك كانت الزيارة صدمة قاسية على هؤلاء المراهنين ضد سورية، وخصوصاً ضد رئيسها، وعلى رأسهم قادة تشكيلات التورط في الحرب على سورية الذين تصدّروا واجهات المعارضة السورية، وطالما استمتعوا كثيراً بالإقامة في منتجعات وفنادق السبعة نجوم في دبي وأبوظبي، شعروا بانتهاء صلاحيتهم وقد تحولت الزيارة الى الصحن الرئيسي على مائدة احتفالاتهم بذكرى ما سموه ذات يوم بـ «الثورة السورية».

الزيارة تعبير عن نقلة نوعية في العلاقات بين الحكومتين، تقول إن التقدم إلى الأمام خطوة كبيرة بات حاجة ملحة، لكلتيهما، من دون ان يعني ذلك تغييرا في التموضع الأصلي لدولتين لا تتخذ فيهما الخيارات بالارتجال والانفعال، فلا الإمارات بوارد مغادرة محور واشنطن والرياض، ولا سورية بوارد فك تحالفها مع طهران وموسكو، وبمثل ما لا يبدو خيار التطبيع الإماراتي مع كيان الاحتلال مطروحا لإعادة النظر، تبدو سورية أشد تمسكاً بموقعها القيادي الفاعل في محور المقاومة، بينما قد تشهد مناطق تباعد أخرى بين دمشق وأبو ظبي على الطاولة، بصفتها مواضيع تباعد يحتاج حلفاء الفريقين في الإقليم لتلاقي دمشق وابوظبي كنقطة بداية لحلحلتها. فمن جهة طهران الذاهبة للفوز بنصرها النووي مجدداً، والراغبة بتجاوز ملفات التصعيد مع الجيران في الخليج، ومن جهة الرياض التي تدرك حجم تأثير حرب أوكرانيا على تراجع الاهتمام الأميركي والغربي بأزمات المنطقة، وفي مقدمتها حرب اليمن، وتدرك ان واشنطن لم تقم حساباً لتحفظاتها على الاتفاق النووي مع إيران، وتدرك بالتالي ان كلفة التفاهمات الإقليمية تبقى أقل من كلفة انتظار الحلول السحرية الدولية، بل إن في الرياض توجهاً يقول إن صناعة موقع خليجي يتناسب مع موقع الخليج في سوق الطاقة، وفي ضوء قراءة التوازنات الدولية الجديدة، يستدعي مسافة في منطقة وسط تبتعد بنسبة معينة عن واشنطن، وتقترب بنسبة أخرى من بكين وموسكو، وثمة من يقول أكثر من ذلك، إنه يلتقي مع دعوات الرئيس السوري بشار الأسد منذ أكثر من عقد الى قراءة المتغيرات الدولية، ووقع المنطقة في فراغ استراتيجي، والإيمان أنه بمستطاع الخليج وإيران وسائر العرب تشكيل قطب جاذب على درجة عالية من الاستقلال، وهو مضمون دعوة الرئيس الأسد يومها لصيغة دول البحار الخمسة، قزوين والبحرين الأسود والأحمر والبحر المتوسط والخليج.

عشية التحضيرات للقمة العربية في الجزائر، يأتي لقاء القمة السوري الإماراتي، مليئاً بالحديث عن الوضع العربي، والحاجة للتلاقي، والتفكير بصورة مختلفة ومشتركة لاستعادة الدور العربي في السياسات الإقليمية، وتقول الإمارات، إن سورية ركيزة من ركائز الأمن العربي، وتعلن الدعوة لخروج القوات الأجنبية غير الشرعية من الأراضي السورية، والتمسك بحق الدولة السورية بسيادتها الكاملة على أراضيها واستعادة وحدتها، وسط مؤشرات تشير الى تبلور موقف خليجي يضع الانسحاب التركي من سورية كشرط لتطبيع العلاقات الخليجية التركية، وقناعة تقوم على اعتبار سورية جسر ثقة يمكن له التأسيس لعلاقة استراتيجية غير نفطية مع روسيا والصين، يدخل ضمنها الحصول على شبكات صواريخ اس 400 وبناء مفاعلات نووية سلمية، وبيع النفط بسلة عملات تنهي حصرية اعتماد الدولار، وحوار آمن مع إيران، تدخل فيه كل التفاصيل المتصلة بالأمن المتبادل في الخليج، انطلاقاً من التعاون لإنهاء حرب اليمن، التي تقول بعض المؤشرات ان المبادرة الخليجية غير المكتملة تمثل أحد التعبيرات الأولى عن الاقتراب من صياغة موقف خليجي جديد يلاقي إيران في منتصف طريق، ربما يكون مطلوباً من سورية والإمارات صياغته.

اللقاء الإماراتي السوري، هو من جهة تعبير عن اعتراف إماراتي بالنصر السوري، واستعداد إماراتي لتشكيل رأس جسر للاعتراف العربي بهذا الانتصار، وسيكون من السخافة بمكان مطالبة سورية من موقع خلافات كثيرة أخرى مع الإمارات إدارة الظهر له، وبالمقابل فإن هذا اللقاء بمثل ما انه لا يعني تراجعاً سورياً عن أي من ثوابتها، خصوصاً تجاه فلسطين والمقاومة، فهو لا يعني انتقال الإمارات إلى محور المقاومة، وبمقدار ما يستحق اللقاء التنويه والإشارة، فهو لا يكفي للتخلي عن اللغة النقدية لسياسة الإمارات، على الأقل في ملفي التطبيع وحرب اليمن، ولو أن البعض كان ينتظر لحظة نهاية القطيعة الإماراتية السورية ليسارع في تقديم أوراق اعتماده في أبوظبي لحسابات مالية لا سياسية ولا مبدئية، يعرفها الإماراتيون جيداً، لكن الحريصين على تحسين شروط الواقع العربي واثقون بأن للانفتاح على سورية عائدات قد لا يتوقعها أصحابها، ومنها تنفس هواء مشبع بالكرامة العربية قد يبدأ بريح شمالية، لكنه سينتهي حكماً بالهواء القبلي المنعش، الآتي من فلسطين، وحتى ذلك الحين سنبقى نقول إن التطبيع خطيئة وليس مجرد خطأ.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

In snub to Washington, UAE reaches out to Russia

Washington’s geopolitical cards are dwindling rapidly. The high-level UAE visit to Moscow this week has consolidated OPEC+ support for Russia in the energy war now raging between east and west.

March 18 2022

The UAE is the fourth West Asian state to have travelled to Moscow in the past week to strike agreements unfavorable to Washington.Photo Credit: The Cradle

By MK Bhadrakumar

Four top foreign minster level diplomats from Qatar, Iran, Turkey and the UAE travelled to Moscow this week, in as many days, in an impressive display of strategic realignment by regional states against the backdrop of the US-Russia conflict unfolding over Ukraine.

The arrival in Moscow of the UAE Minister of Foreign Affairs Abdullah bin Zayed bin Sultan Al-Nahyan on Thursday is the most striking. This is happening within a fortnight of the country’s inclusion on 4 March in the Grey List of the global financial crime watchdog, the Financial Action Task Force (FATF), due to alleged financial crimes. The FATF recommendations for the UAE include:

  • Implementing a more robust system to collect case studies and statistics used in money laundering (ML) investigations;
  • Demonstrating a sustained increase in effective investigations and prosecutions of different types of ML cases;
  • Probing increase in the number and quality of suspicious transaction reports filed by financial institutions and other entities; and,
  • Monitoring high-risk ML threats, such as proceeds of foreign predicate offences, trade-based ML, and third-party laundering.

The FATF is one of those tools of torture that the west has finessed in the international system to humiliate and punish developing countries whom it wants to teach a lesson or two. A cursory look at the countries figuring in the 22-member Grey List would reveal that the UAE shouldn’t really belong there — Albania, Burkina Faso, Haiti, South Sudan, Uganda, Yemen and so on.

But the west’s calculation is that the economy of a country gets affected in a negative manner when it figures on the Grey List — with international financial institutions starting to look at it as a risky nation for investment, which in UAE’s case also renders a lethal blow to its flourishing tourism industry.

Indeed, this happened under the watch of an American, Vincent Schmoll, who is holding interim charge as the acting FATF executive secretary since January. Schmoll used to be a functionary at the US Treasury. Conceivably, Washington’s writ runs large in this episode.

US-UAE relations have been experiencing some tumult during the past year. The trouble began soon after President Donald Trump’s departure from the White House. In January 2021, on Trump’s last full day in office, Abu Dhabi had signed a $23 billion agreement to buy 50 F-35 fighter jets, 18 Reaper drones, and other advanced munitions, but incoming President Joe Biden froze the deal as soon as he entered the Oval Office.

A number of factors might have influenced the Biden administration’s calculations, apart from the fact that the lucrative F-35 deal was a Trump legacy. As it transpired, in a delaying tactic, Washington began voicing serious concerns about the UAE-China relationship and the particularly strong economic ties developing between Abu Dhabi and Beijing. Notably, Washington wanted the UAE to put an end to a 5G contract with Chinese tech giant Huawei, which is the undisputed global leader in next-generation 5G technology.

Meanwhile, in addition to the Huawei issue, US intelligence agencies claimed to have discovered that Beijing was building what they thought to be a secret military facility at the Khalifa port in the UAE.

Emirati officials denied the allegation, but under pressure from Washington, were forced to halt the project, although the Persian Gulf states in general, and the UAE in particular, do not like being pushed to take sides between Washington and Beijing. They consider that their best interest lies in maintaining neutrality and balancing relations.

The end result, as everyone knows, was that much to the annoyance of Washington, Abu Dhabi finally hit back by opting for 80 Rafale combat aircraft from France in a deal worth over $20 billion last December.

Then came the bombshell in February with the sensational disclosure that the UAE has plans to order 12 L-15 light attack planes from China, with the option of purchasing 36 more. A UAE defence ministry statement said the purchase is part of the country’s efforts to diversify weapon suppliers. As an aside, the UAE air force operates mainly American-made F-16 and French-made Mirage fighters.

Only a week later, all hell broke loose when the UAE resisted American pressure and abstained (twice) on US-led Ukraine-related UN Security Council resolutions condemning Russia. Subsequent reports said that the Biden administration conveyed its displeasure to Abu Dhabi.

Soon after that, according to a Wall Street Journal report last week, Crown Prince Sheikh Mohamed bin Zayed bin Sultan Al Nahyan failed to take a call from Biden who apparently wanted to discuss the US expectation that the UAE would pump more oil into the market to bring down skyrocketing prices.

Yet another complicating factor is that the Biden administration blundered into the intra-Gulf rivalries by designating Qatar as a ‘Major Non-NATO Ally’ (MNNA). On 31 January, Qatari Emir Tamim bin Hamad Al-Thani became the first Persian Gulf leader to meet with Biden in the White House and media accounts of the visit highlighted a $20 billion deal for Boeing 777X freighter aircraft. Additionally, the emir met with Defense Secretary Lloyd Austin and discussed weapons sales.

Given this backdrop, Foreign Minister Abdullah Al-Nahyan’s arrival in Moscow couldn’t have been any less dramatic. The Russian side has divulged few details about the visit. The big question is whether any arms deal was been discussed.

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov made a statement that the talks covered “a wide range of issues related to our bilateral relations and international agenda. For obvious reasons, we paid a great deal of attention to the Ukrainian developments. We spoke in detail about the goals and objectives of Russia’s special military operation in Ukraine to protect people from the Kiev regime, and to demilitarize and de-Nazify this country.”

The UAE foreign minister reportedly told Lavrov that his country aimed at further systematic development of relations with Russia and diversification of the areas of bilateral cooperation. In what was possibly an indirect swipe at the US sanctions aimed at isolating Russia from the world economy, Al-Nahyan said:

“It is always important for us to keep our finger on the pulse and make sure that relations between Russia and the UAE move forward. There is no doubt that we are aimed at the systematic development of these relations and the diversification of the areas of bilateral cooperation so that it meets the interests of both our citizens and state institutions and other structures.”

He stressed that the parties should strengthen cooperation on energy and food security. Clearly, the US cannot count on the support of the Persian Gulf region in its campaign to isolate Russia or to dismantle OPEC+ – an increasingly influential body consisting of the 13 OPEC members plus ten non-OPEC oil exporters, which is chaired by the largest producers Russia and Saudi Arabia. The Gulf countries are, one by one, seeking out Russia to signal their solidarity and register their own desire to shake off US hegemony.

Interestingly, last Tuesday, Bahrain’s King Hamad bin Isa Al-Khalifa had called Russian President Vladimir Putin to discuss “topical issues of Russia‒Bahrain cooperation in politics, trade and the economy… (and) expressed the shared intention to further develop the friendly ties between Russia and Bahrain.” This, despite the fact that the US Navy’s Fifth Fleet and the US Naval Forces Central Command are based in Bahrain.

Such display of solidarity by the ‘non-western international community’ brings some vital nuance to the global geopolitical chessboard: for one, it makes a mockery of the western sanctions against Russia. The Gulf countries are avid ‘globalizers’ and trading nations — Dubai, in particular. As time passes, western companies are sure to find ingenious ways to trade with Russia via resourceful intermediaries in the Gulf region.

Abdullah Al-Nahyan’s trip to Moscow is a demonstrative act of defiance, both symbolically and strategically. It is a mark of the Persian Gulf region’s growing alienation from Washington. Reports suggest that UK Prime Minister Boris Johnson, who travelled to both the UAE and Saudi Arabia this week to press for increased oil production to lower oil prices, also came back empty-handed.

Contrary to Washington’s hopes, there is every likelihood that the OPEC+ will continue to strengthen its strategic autonomy vis-a-vis the US. Previously, Russia used to be a voice of moderation within the group. This will have profound implications for the world oil market.

The high attention Russian diplomacy paid to the West Asian region in the recent decade is returning dividends, for sure. Russia offered its Persian Gulf interlocutors something they never experienced before with a great power – an equal partnership based on mutual respect.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

More on this Topic

البعض يأكلون الحصرم ونحن مَن يضرس…

الخميس 17 آذار 2022

 سعادة مصطفى أرشيد _

شكلت أزمة المناخ العالميّة تهديداً يمسّ سلامة الكوكب ومَن يعيش عليه من بشر وما ينمو عليه حيوان ونبات، وذلك لما يحدث من احترار في الجو، الأمر الذي أدّى إلى عقد أول قمة عالمية للمناخ في ستوكهولم/ السويد عام 1972، بلغ عدد القمم ستاً وعشرين قمة، وكان آخرها القمة التي عُقدت لشهور مضت في غلاسكو/ اسكتلندة.

الأسباب التي أدّت إلى هذا الاحترار والثقوب الثاقبة لطبقة الأوزون في الغلاف الجوي للكوكب تعود إلى الانبعاثات الصادرة عن استخدام مصادر غير نظيفة للطاقة مثل الفحم الحجريّ والبترول، وقد رأت بعض الدول والشعوب في ذلك الزمن في قمة المناخ الأولى أنّ بها نوعاً من الترف وشيئاً من التكلف الزائد، فيما أدركت دول أخرى وبشكل مبكر أهمية البحث عن مصادر طاقة أكثر نظافة.

وبما أنّ المعرفة قوة، فإنّ الدول التي امتلكت المعرفة ـ القوة، قدرت ذلك وبحثت عن مصادر نظيفة للطاقة وأجرت أبحاثها ومسوحها، ثم طوّرت من صناعاتها بما يتواءم معها، فكانت هي الأسرع بالمبادرة والعمل على حجز مواقعها وأماكنها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، تركيا التي امتلكت معلومات عن توفر احتياطي ضخم من الغاز في شرق المتوسط، تحركت مبكراً فقامت بغزو قبرص عام 1974 وقسّمتها وأطاحت برئيسها المطران مكاريوس، بالطبع تذرّعت تركيا بذرائع عدة ومنها ذريعة الدفاع عن القبارصة الأتراك وحقوقهم، ولكن الغاز هو السبب الحقيقي وهو السر وراء ذلك الغزو الذي لم يُعرف إلا مؤخراً، مثال آخر وهو معرفة شركات النفط الأميركية بمخزون الغاز في قطر دفعها لتحريض السعودية على محاولة غزوها في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، ولطرد شركة توتال الفرنسية.

مصادر الطاقة النظيفة التي يتمّ العمل عليها في المدى المتوسط والبعيد تشمل توليد الكهرباء من الطاقة النووية ومن أشعة الشمس وحركة الرياح وما إلى ذلك، أما الغاز فهو البديل قصير المدى والمعمول به الآن.

 لإنتاج الغاز عمالقته الكبار ومن هؤلاء العمالقة عالمياً مجموعة من شركات النفط الأميركية المتشاركة مع قطر عبر شركة (كيوتل)، وهؤلاء يصدّرون الغاز من خلال تحميله على ناقلات (بواخر) وبتكلفة نقل عالية ويحتاج وصوله للأسواق لزمن طويل نسبياً، أما العملاق الغازيّ الثاني فهو الاتحاد الروسي وشركته الحكومية (غاز برووم) التي تصدّر الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 السريع ومنخفض التكلفة.

روسيا الناهضة من رماد ما بعد مرحلتي غورباتشوف ويلتسين، سرعان ما أصبحت هدفاً للغرب تجب محاصرته، وضرب تجارته بالغاز التي تمثل الداعم الأكبر للاقتصاد ولعملية النهوض الروسي، فكان لا بدّ من إيجاد منافس للغاز الروسي وذلك بمدّ خطوط غاز برية للغاز القطري عبر الأراضي السورية إلى ساحل المتوسط ومن هناك إلى أوروبا، الأمر الذي رفضته دمشق وفاء والتزاماً مع الحليف الروسي برغم ما في ذلك من فوائد وإغراءات. فكانت حرب الغاز الأولى، الحرب على سورية وفي سورية، وإنْ ألبست ثوب الديمقراطية والحريات وما تهافت من قصص طلاب مدرسة في درعا، وقد كشف عن ذلك مؤخراً بصراحة (أو بوقاحة) حمد بن جاسم، أحد أكبر مهندسي تدمير سورية.

ما تقدم ومقادير الغاز التي تستبطنه السواحل السورية، لا بدّ أن تؤكد للقيادة الروسية ما للعلاقة مع سورية من أهمية للأمن القومي الروسي، والتي لا تتوقف عند ميناء طرطوس وقاعدة «حميميم»، ولهذا أيضاً يمكن فهم مشاريع إقلاق وتجويع لبنان التي تفتعلها (إسرائيل) عبر أدواتها في قضية ترسيم الحدود البحرية، وتحريضها لتلك الأدوات لإخراج روسيا من التنافس على الغاز لصالح الشركات الأميركية، كما محاولتها التهام 850 كلم مربعا من المياه الإقليمية للبنان والتي كانت ستأخذها لقمة سائغة لولا وجود المقاومة القويّ، فيما تقترح الوساطة الأميركية أن تقوم شركاتها باستثمار الغاز في الحقول المشتركة وإسالته وبيعه ثم توزيع الأرباح بين لبنان و(إسرائيل).

يعمل الحلف الأميركي الغربي على تنظيم سوق الغاز، فتمّ في عام 2019 تشكيل منتدى غاز شرق المتوسط من الأعضاء المؤسّسين مصر والأردن وفلسطين و(إسرائيل) واليونان وإيطاليا وقبرص اليونانية، وفي العام التالي تمّ التوقيع على اتفاقية تجعل منه منظمة إقليميّة، حدّد وزير الطاقة (الإسرائيلي) في حينه أهدافاً إضافية لها: أن هذه المنظمة الإقليمية ـ المنتدى ستساعد في إحلال السلام ودفع عجلة التطبيع مع دول عربية، وهي ستعزز من دور بلاده الرائد في تجارة الغاز مع جيرانها العرب وأوروبا .

هكذا نرى أنّ الغاز هو عنوان القرن الحادي والعشرين، وكلما تقدّم الزمن تزداد أهميته وتعقيداته أكثر فأكثر. الجميع أصبح عارفاً بمقدار أهمية هذه السلعة التي تستحق شنّ الحروب من اجلها عند من يستطيع، أو ابتلاع اللسان عند من لا يستطيع كحال ألمانيا، التي ارتفع صوتها حيناً بالهجوم على روسيا وعلى عمليتها العسكرية في أوكرانيا، ولكن خط نورد ستريم 1 لا يزال يعمل بكامل طاقته مزوّداً ألمانيا بالغاز الروسي بسعره الجديد، ومزوّداً روسيا بما يقارب ملياري دولار كلّ صباح، وهو الشريان الذي يمدّها بالقوة على مقاومة أشكال الحصار الأخرى وعلى تمويل جيشها في أوكرانيا .

قبل عقدين من الزمن كان النفط، وللتذكير أنّ الأميركي عندما دخل بغداد، لم يكن على رأس أولوياته المقار الرئاسية للرئيس العراقي أو قيادة الجيش والأمن ووزارة الدفاع وإنما توجه أول ما توجه لوزارة البترول. أما في العالم اليوم فإنه الغاز، أما حالنا فهو يشابه القول إن هنالك من يأكل الحصرم فيما نحن… شعوباً وقبائل من تضرس بأحماضه، فنصيبنا من النفط والغاز هو طبقات حكم متهافتة وتقسيم أوطان…!

*سياسي فلسطيني مقيم في الكفير ـ جنين ـ فلسطين المحتلة

‘Syrian chemical attack’ – Ukraine edition coming soon?

 March 12, 2022

Source: Al Mayadeen Net

Gavin O’Reilly 

Even a ‘limited’ strike against Russian military infrastructure would immediately place the world on an irreversible path to the gravest consequence of all – nuclear war.

‘Syrian chemical attack’ – Ukraine edition coming soon?

Over the past two weeks, media headlines worldwide have been dominated by the Russian military intervention in Ukraine – launched in response to almost nine years of Western provocations, beginning with the CIA and MI6 orchestrated Euromaidan color revolution in November 2013, following then-President Viktor Yanukovych’s decision to suspend an EU trade deal in favor of closer ties with Russia, which in turn would lead the predominantly ethnic Russian Donetsk and Lugansk People’s Republics in the eastern Donbass region breaking away from Kiev’s control in April 2014, the catalyst for this secession being the anti-Russian far-right sympathizers that would make up the Western-backed post-Maidan government of Petro Poroshenko.

A near eight-year-long war on both Republics would follow, involving Kiev-supported neo-Nazi factions such as Azov Battalion and Right Sector. The war would eventually lead to an estimated 14,000 deaths, a conflict that Moscow would seek to resolve through diplomatic means via the Minsk Agreements – a federalization solution in which Donetsk and Lugansk would be granted a degree of autonomy whilst still remaining under Ukrainian rule. However, the failure of Kiev to implement its side of the agreements, as well as the ongoing attacks on the ethnic Russians in the Donbass and the inevitability that Ukraine would ultimately go on to become a NATO member and host weapons and troops intended to attack Russia, would ultimately force Moscow into launching a military intervention into its Western neighbor in order to demilitarise and de-Nazify the country.

Two weeks into the conflict, it has become apparent from the corporate media narrative of the ‘Ukrainian resistance’ that the goal of the US and its allies, with little regard for the Ukrainian civilians they claim to care about, is to drag Moscow into a military quagmire in the second-largest country in Europe. This tactic is one with historical usage against the Kremlin: In 1979, at the height of the Cold War, the CIA and MI6 would begin a covert operation of arming and training Islamist fundamentalists, including Osama Bin Laden, known as the Mujahideen, who would go on to wage war on the then-Socialist government of Afghanistan – leading to a ten-year-long Soviet military intervention, something which many commentators have seen as a contributing factor to the subsequent break-up of the bloc in 1991. Indeed, Zbigniew Brzezinski, National Security Advisor to US President Jimmy Carter when Operation Cyclone was launched in 1979, would later recount in a 1998 interview how drawing the USSR into a costly military intervention was a motivating factor in its inception.

Despite the intention of the Neocons and the war lobby to seemingly draw the Russian Federation into an Iraq war-style quagmire, there also appears to be an element who favors an approach that would lead to far more grave consequences – a Libya-style no-fly zone over Ukraine, involving the shooting down of Russian aircraft by NATO, which would undoubtedly trigger a catastrophic third world war involving the use of nuclear weapons.

Ukrainian President Volodymyr Zelensky, a newfound darling of the Western media since their coverage of the Russian intervention began, has repeatedly called for the implementation of a no-fly zone over his countries’ skies. World Economic Forum-linked Ukrainian activist Daria Kaleniuk went viral with her plea for British Prime Minister Boris Johnson to intervene militarily against Russian forces, and a recent poll by corporate media outlet Reuters found that 74% of Americans supported a no-fly zone over Ukraine – with it remaining unclear on whether those polled were aware of the nuclear apocalypse that such a measure would entail.

Despite this push for Western military intervention in Ukraine, US President Joe BidenBoris Johnson and NATO Secretary General Jens Stoltenberg have made it clear that such a measure is off the table, each citing the global nuclear conflict that would undoubtedly follow as the reason. Though this may seem a reason to be optimistic that the current Ukraine crisis won’t develop into World War III, it does not however rule out the far more hawkish members of the regime-change lobby seeking to carry out a false flag operation in Ukraine, one with the intention of implicating Moscow, and to push public and political opinion even more towards support for a NATO intervention, a tactic with very recent usage.

In 2017, the Syrian Arab Republic had been in the six-year-long grip of a Western-backed regime change operation launched in response to Syrian President Bashar Al-Assad’s 2009 refusal to allow US-allied Qatar to build a pipeline through his country, one that would have undermined his relationship with key-ally Russia. Like the aforementioned Operation Cyclone, Timber Sycamore would see the arming, funding and training of Wahhabi terrorist groups by the West and its allies, with the intention of removing Assad’s secular government and replacing it with a Western-friendly leadership.

In June 2013, Iran and Hezbollah would intervene in the ensuing proxy war at the request of the Syrian government, providing a key role in assisting Damascus in repelling the Western-backed terrorist campaign. What would perhaps be the most decisive factor in turning the tide of the conflict in the Arab Republic’s favor, however, would come in September 2015 – a Russian air campaign, again at the request of the Syrian government, targeting the terrorist groups, allowing Damascus to retake the vast swathes of Syrian territory which had come under their control, such as the key city of Aleppo.

With the Syrian regime-change operation not going as planned, Washington’s Neocons would soon resort to desperate – and reckless – measures.

On the 4th of April 2017, a false flag chemical attack took place in the Syrian town of Khan Shaykhun, the blame immediately being placed on Damascus and resulting in the then-US administration of Donald Trump launching cruise missile strikes on a Syrian government airbase three days later. Washington’s action was a highly provocative action, though one that just stopped short of the full-scale military intervention that the regime-change lobby had clamored for. Undeterred, the same tactic would be carried out a year later in the city of Douma, which again would result in the US, Britain and France launching airstrikes against Syrian government targets, also just stopping short of a full-scale intervention.

This is not to discount the grave seriousness of NATO launching a military strike against a Russian ally and the potential consequences that that action could have entailed. Nevertheless, should a similar false flag operation take place in Ukraine, perhaps also involving chemical weapons or a nuclear reactor as Moscow itself has warned of in recent days, even a ‘limited’ strike against Russian military infrastructure would immediately place the world on an irreversible path to the gravest consequence of all – nuclear war.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

How the Ukraine crisis impacts middle east politics

4 Mar 2022

Source: Al Mayadeen

Robert Inlakesh 

The Ukraine crisis complicated the situation in the middle east [West Asia] for many parties allied with the US, as “Israel” and the UAE find it more difficult to balance their relations between their Patreon and Russia.

The problem for “Israel” is, that if they pick a fight with Russia at any point, this could be extremely detrimental to them

The ongoing war in Ukraine, which is being framed as a marker for the beginning of the ‘New Cold War’ between East and West, is already taking its toll on Middle East politics and for the likes of “Israel” and the United Arab Emirates, this spells potential disaster.

Since the beginning of the war in Ukraine on February 24, when Russian forces officially announced their ‘special military operation in the Donbas’, Middle East powers have all had their relationships put to the test. “Israel” is perhaps the most reported on, as it is directly part of the Western camp, and its hesitancy to aggravate Russia has been telling, but beyond this, there has also been a big question mark around which side the Arab regimes will take too.

In the case of “Israel”, after releasing careful statements during the early days of the war, about Ukraine’s sovereignty and pledging to support its people, without mentioning Moscow at all, they then went a step further in the recent United Nations General Assembly vote, condemning Russia’s invasion of Ukraine. Currently, Tel Aviv maintains a close relationship with both Moscow and Washington, but it has made it clear at this point that when push comes to shove it is the United States’ interests they will defend over the interests of Russia.

So far this has not meant a fully-fledged feud between the two sides, but for sure the Israeli arming of the Ukrainians and their backing of NATO’s argument has not aided relations. It is likely Moscow is still trying to use the Israelis as a go-between for diplomatic efforts, but the problem for “Israel” is, that if they pick a fight with Russia at any point, this could be extremely detrimental to them. A hostile Russia, combined with a hostile Iran, both in Syria, could mean major trouble.

For the United Arab Emirates, which aspires to become a regional powerhouse and attempts to balance its relationship with pretty much every key international player, it has too, run into a major problem. Its relationship with Washington, although tight, is now being put to the test and the fact that it abstained at the UNGA vote is a message that Abu Dhabi seeks a clear middle-ground position between the US and Russia. But just as its normalization deal with the Israeli regime has now put it in the middle of a tug-of-war between Tel Aviv and Tehran, the Ukraine crisis has placed it in a similar position between Washington and Moscow. The UAE wants it all, US weapons, but a close relationship with China and Russia, Israeli economic cooperation but also trade with Iran. This could spell disaster if it decides to cross the line, of one of the many sides, at any point.

Saudi Arabia is a key US ally, the current crisis – due to US sanctions on Russia – has sent the prices of oil to a high not witnessed since 2012. Riyadh has been expected, as has the UAE, to pump more crude oil in order to lower the oil prices and balance the market, but so far that has not happened. Instead, Saudi Arabia’s crown prince Mohammed Bin Salman is allegedly demanding the US Biden administration recognise him as the de-facto ruler of the Saudi regime and offer more direct support for Riyadh’s devastating war on Yemen, according to Reuters reports.

Although the US and its British allies in London have been directly supporting the Saudis offensive war in Yemen, Riyadh evidently does not like Joe Biden’s public appearance as being an anti-Saudi president. The KSA voted against Russia in the General Assembly, the US also launched airstrikes on Yemen when Russian forces began their offensive in Ukraine, but now seems to be the moment of truth when it comes to US politics. We will now see just how convincing Washington’s statesmen are, although many people are asking why this issue wasn’t resolved before as the US had been warning of a Russian invasion of Ukraine for weeks.

The issue of US relations with the Gulf countries is really key here, as from the get-go the United States has been attempting to bring them on the side, specifically Qatar. The US clearly needs an alternative supply source for oil and gas to Europe, if it is going to maintain its crushing sanctions on Moscow. But the problem still remains, an issue that Doha has itself pointed out, there is no one nation that can be the alternative here. 

Then we have Iran and the ongoing talks in Vienna to revive the 2015 Joint Comprehensive Plan Of Action (JCPOA), or the nuclear deal, which seems to have been moved in a more positive direction. The United States has significantly changed its tone from that of last year, it’s purged many of the more hawkishly anti-Iran voices from its negotiating team and the Ukraine crisis may prove to push the US into an agreement on this front.

The difference between President Joe Biden and his predecessor Donald Trump, is that they represent two different camps in the United States; Biden, the liberal imperialists, and Trump, the neoconservatives. The neoconservatives seem to be hawkishly focused on attacking China and Iran, whilst caring less about Russia and their focus on NATO is also not as intense as the liberal imperialists. Whereas the liberal imperialist camp are much more inclined towards strengthening their ties with the EU and NATO, making Russia a real target, whilst their line on China and Iran is still hawkish, they approach these issues differently.

We are now seeing the liberal imperialist agenda in full swing. If the Biden administration wants to relieve some of the burden he has placed on the shoulders of his European allies, reviving the JCPOA may serve as a good gesture towards them. The European powers want to do business with Iran, but under the Trump administration, none of them dared to step out of line on this front. The potential Iran nuclear deal revival would be a good thing for both the Europeans and the Iranians. 

All the points mentioned above barely scratch the surface of the entire picture; not going into the testing of Algeria’s and Turkey’s relationships with Russia, both of which are being heavily tested over both nations being presented with the possibility to provide part of the answer to the severing of oil and gas supplies from Russia to Europe. Yet, one thing is clear from what has been noted above, the absolute mess that the two camps – one aligned with the Democrats and the other the Republicans – have caused on the world stage. This is a real test of Washington’s diplomatic and strategic talent, one which it seems to be failing at so far.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

The Gulf states and Ukraine: Why are Washington’s Arab allies tilting in different directions?

The divergence in views may indicate geopolitical shifts in the Persian Gulf, but may equally be tactics employed to gain leverage with Washington

March 02 2022

By Abdel Bari Atwan

Israel may have made up its mind to back the US side in Ukraine’s raging crisis, but Tel Aviv’s covert and overt Arab allies in the Persian Gulf remain uncomfortably divided over the issue.

While some have voiced support for Moscow’s position and others have denounced Russia’s military invasion of eastern Ukraine, the ‘Arab majority’ has remained neutral, issuing non-committal statements about dialogue, political solutions, and respect for the principles of international law.

Four specific stances taken by Arab and Gulf states are worth analyzing in order to understand the shifts taking place in West Asia right now:

First is the unusual pro-Russian posture struck by Saudi Arabia in the statement issued after a telephone conversation between French President Emmanuel Macron and Crown Prince Muhammad bin Salman (MbS). The statement spelled out the kingdom’s continued commitment to the ‘OPEC+’ agreement on oil production levels it brokered with Russia. This was an implicit thumbs-down to US pressure on Riyadh to increase production and drive down prices, which would ease strains on western economies.

Second is Qatar’s oblique official support for the US side and condemnation of Russia, reflected in Foreign Minister Sheikh Muhammad bin Abdulrahman Al Thani’s declaration that his country stands by “Ukraine’s sovereignty, independence and territorial integrity within its internationally recognized borders.” That means opposing Russia’s recognition of the breakaway eastern Ukrainian republics of Donetsk and Lugansk and its military intervention in their support.

Third is the abstention of the UAE, currently a rotating member of the UN Security Council, in its vote on a US-authored draft resolution condemning Russia’s aggression against Ukraine in the strongest terms and demanding the immediate withdrawal of its forces.

Fourth is the utter impartiality of the Arab League. The statement issued after its emergency meeting of permanent representatives – called for by Egypt and chaired by Kuwait – avoided condemning or endorsing the Russian move, and sufficed with flowery language about the need to respect the UN Charter and international law and support efforts to resolve the crisis peacefully.

A US-Gulf leverage game

All Gulf oil and gas producers have an obvious interest in maintaining the sky-high world energy prices that are being driven even higher by the crisis.

But Saudi Arabia’s affirmation of its commitment to the production deal it reached with Russia goes beyond this. It is sure to cause a bust-up with the US administration and President Joe Biden, who incidentally, has refused to meet with MbS since his inauguration.

Biden himself called King Salman to urge a hike in Saudi output to flood the market and bring down prices, in order to support the US and European economies and make up for any reduction in Russian oil supplies during the Ukraine crisis.

This clear challenge to Saudi Arabia’s historical strategic protector and ally can be seen as a warning to the White House: Riyadh may flip over to the Russian side if Biden continues to ignore, not recognize, and refuse to speak with the kingdom’s de facto ruler Muhammad bin Salman. Biden has insisted on dealing only with King Salman, a rule broken at least twice by Macron.

The Ukraine crisis, which could develop into a third world war, is being treated as an ‘if you’re not with us you’re against us’ issue. The US administration is unlikely to tolerate any even-handedness or neutrality on the part of its Gulf allies, especially Saudi Arabia, which has yet to officially comment on the war.

The question being asked in Gulf political corridors is whether MbS can withstand Washington’s wrath at his surprise entente with Russia, and what the consequences might be.

The same question can be addressed to Qatar and its ruler, Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani. He firmly took the US side in his foreign minister’s veiled condemnation of the invasion. This will not endear him to his Russian partners in the Gas Exporting Countries Forum (GECF), which held a summit-level meeting in Doha last week that President Vladimir Putin did not attend.

Qatar’s volte-face began when Biden invited Sheikh Tamim to Washington on 31 January and the latter agreed to use Qatari gas to help make up for any shortfall in Russian gas supplies to Europe due to the Ukraine crisis. He is the only Gulf leader to have met with Biden in the White House, where he was elevated to the status of ‘major non-NATO ally.’

This designation bumped Qatar above the Saudis and Emiratis, who have typically been more strategically aligned with the US government. Observers understood the tactical move to be about securing Qatari gas in case events in Ukraine turned sour.

The UAE’s neutral position on Ukraine comes amidst its own fresh challenges with Washington.

Once the US’s most valued Gulf ally, in December the Emiratis suspended a multi-billion dollar acquisition of US F-35 fighter jets, and in February announced that it would purchase a dozen Chinese L-15 training and light combat aircraft, with an option to buy 36 more.

The UAE’s neutrality on Ukraine is likely to stem from the country’s recent moves to swap out its muscular foreign policy – that saw disasters in Syria and Yemen – with the soft-power variety, which leads with trade and diplomacy, and is more independent of Washington.

Unprecedented recent visits by top Emirati officials to meet counterparts in Turkey, Iran and Syria attest to this new direction, as the UAE seeks out new partnerships to balance its rivalries with Gulf neighbors Saudi Arabia and Qatar. Abu Dhabi’s abstention on the Ukraine vote at the UN just adds fuel to Washington’s existing dissatisfaction.

Neutrality may win the day

This clear divergence between Gulf states over Ukraine has been reflected in their media’s coverage of the crisis.

Viewers have detected a tilt to the Russian viewpoint by Saudi Arabia’s flagship al-Arabiya channel. Qatar’s Al Jazeera channel has reflected the US/European view, despite attempts to give its rolling coverage the appearance of professional impartiality. For its part, Abu Dhabi-owned Sky News Arabia stood somewhere in between.

It is unclear whether the UAE’s abstention in the Security Council vote on Ukraine was cleared beforehand with the US administration. If not, it will cause trouble in Abu Dhabi’s relationship with Washington and incur US wrath in some form or other. And there may not be enough time to repair any damage.

The Arabs have no stake in this war. Neutrality, for those who can find a way of opting for it, is the wisest position to take. The African proverb “when elephants fight, it is the grass that suffers” applies here, specifically to the Gulf states.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

نقاط “حسّان” على حروف فلسطين

الجميس 23 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

عماد الحطبة 

تفهم المقاومة تماماً أن الحرب ليست فعل مغامرة، وأن الهدف منها ليس تحقيق الشعبية، أو رضا وسائل الإعلام.

كعادته، قدّم إلينا سماحة السيد حسن نصر الله، في خطابه في ذكرى القادة الشهداء، جرعة كبيرة من الحماسة والتفاؤل بأن ساعة الانتصار على العدو تقترب. لم تكن تلك الجرعة عاطفية فحسب، لكنه دعّمها بمعلومات جديدة عن التطور النوعي في الترسانة العسكرية للمقاومة. اندرج هذا التطور تحت ثلاثة عناوين: امتلاك تقنية تحويل صواريخ المقاومة إلى صواريخ ذكية ودقيقة؛ امتلاك القدرة على تصنيع المُسيّرات؛ تفعيل وسائط الدفاع الجوي تجاه مسيّرات العدو.

يعرف العدو أن كشف المقاومة أيَّ تطور نوعي في تسليحها، يعني أنها تجاوزت ذلك التطور، وأن ما تملكه أكثر خطورة ونوعية.

كالعادة، تحظى خطابات سماحة السيد باهتمام الصديق والعدو. بعد الخطاب، انبرى الأعداء وعملاؤهم في حملات تشكيك واتهام، تحمّل المقاومة المسؤولية عن عدوانية العدو، وعن الأزمة المعيشية التي يربطونها بتخلي الدول العربية عن لبنان بسبب مواقف المقاومة تجاه العدو “الإسرائيلي”، وتجاه المجازر التي ترتكبها دول، مثل السعودية والإمارات وقطر، ضد المدنيين في اليمن وسوريا والعراق. لا يبالي هؤلاء بالتفريط بحقوق لبنان أولاً، وحقوق الأمة ثانياً، ما دامت دكاكينهم السياسية الفاسدة تحقق أرباحاً تذهب إلى البنوك الغربية.

تفهم المقاومة تماماً أن الحرب ليست فعل مغامرة، وأن الهدف منها ليس تحقيق الشعبية، أو رضا وسائل الإعلام. فالعدو مجهَّز بأحدث وسائل القتل وأخطرها، وهو لا يتورّع عن ارتكاب الجرائم ضد المدنيين والبنى التحتية. كما تدرك المقاومة أن أي معركة تخوضها مع العدو لا بدّ من أن تكون ضمن استراتيجية مدروسة، تضمن تحقيق أهداف مرحلية ترتقي بالفعل المقاوم. لذلك، اعتمدت المقاومة، منذ عام 1982، حتى اليوم، ثلاث مراحل للمواجهة مع العدو: مرحلة الدفاع عن المواقع والعمليات النوعية؛ ثم مرحلة صد العدوان وتكبيده أكبر خسائر ممكنة، ووصلت هذه المرحلة إلى ذروتها في حرب تموز/يوليو 2006؛ ومرحلة الردع القائمة على إدراك العدو أن أي عدوان على المقاومة يمكن أن يتحول إلى معركة كبرى قد تأتي نتائجها بما لا يقدر على تحمله.

ضمن هذا الفهم لم يكن من الممكن إطلاق صاروخ دقيق نحو العمق الفلسطيني، لأن ذلك يعني إعلان حرب. كان البديل إرسال المسيّرة “حسّان” في طلعة استطلاعية فوق فلسطين، في خطوة كانت ضرورية في سياق المواجهة مع العدو، إذ حملت المسيّرة “حسّان” مجموعة من الرسائل موجهة إلى من يهمه الأمر.

رسالة إلى العدو، الذي أصبح يعرف أن كشف المقاومة أيَّ تطور نوعي في تسليحها، يعني أنها تجاوزت ذلك التطور، وأن ما تملكه أكثر خطورة ونوعية. وبالتالي، دخلت الدوائر الاستخبارية والعسكرية الإسرائيلية في حالة من الارتباك، تجلّت بالطريقة المبالَغ فيها، والتي تعاملت بها مع المسيّرة “حسّان”، التي عدّها كثير من المعلقين والخبراء العسكريين نصراً مهماً للمقاومة في معركة الوعي. 

من الأهداف المهمة التي حققتها “حسّان” أنها قوَّضت ما يدَّعيه العدو في قوله إن تكرار العدوان على سوريا هو من أجل قطع إمدادات المقاومة من الأسلحة النوعية، ووضعت هذه الاعتداءات في مكانها الصحيح، وهو أنها استغلال لظرف مؤاتٍ، إقليمياً ودولياً، من أجل تحقيق بعض الإنجازات الإعلامية، من دون القدرة على تحقيق أي إنجاز، أو التأثير في قدرات أيّ طرف من أطراف محور المقاومة.

الرسالة الثانية كانت إلى الشعب الفلسطيني، الذي ينخرط منذ عدة أشهر في انتفاضة مَنسيّة إعلامياً، في الشيخ جراح ونابلس ورام الله وجنين. هؤلاء المنتفضون، الذين كانوا يخوضون، في الوقت نفسه لطلعة المسيّرة “حسّان”، مواجهاتٍ قاسيةً في حي الشيخ جراح مع المستوطنين الصهاينة، وخاضوا في الليلة ذاتها اشتباكاً مسلَّحاً في منطقة جنين، كانوا في حاجة إلى دعم يقول لهم إنهم ليسوا وحيدين في المعركة، وإن المقاومة لا تكتفي بإصدار البيانات، لكنها تلجأ إلى الفعل الذي يقضّ مضاجع العدو.

منذ أن بدأت المواجهات في حيّ الشيخ جراح، وما تلاها في معركة “سيف القدس”، شهدت الأراضي الفلسطينية نقلة نوعية في العمل النضالي. تمثَّلت هذه النقلة بانضمام فلسطينيي المناطق المحتلة عام 1948 إلى الفعل المقاوم، ليس كمتضامنين، بل كشركاء في القضية الواحدة. لن ينسى العدو العَلَم الفلسطيني يرفرف في سماء اللد بعد طرد المستوطنين، ولا المواجهات في عكا. لقد أدى هذا التغيير النوعي إلى إعادة تشكيل مفهوم الجبهة الداخلية “الإسرائيلية” في أي حرب مقبلة، وبناء الاستراتيجية الجديدة على اعتبار أن اندلاع المواجهات في المدن الفلسطينية، ومدن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، إحدى أهم الثُّغَر في حال نشوب معركة في الجبهة الشمالية (سوريا ولبنان).

أولئك القادمون من عكا وحيفا واللد والنقب، والمجتمعون حول البيوت المحاصَرة في حيّ الشيخ جراح، كانوا في حاجة إلى رسالة من المقاومة لتشد أزرهم، وتقول لهم إن الصمود والإرادة قادران على صنع المعجزات. وهذا ما قالته المسيّرة “حسان”.

على الرغم من أهمية الأثر المعنوي الذي تركه تحليق المسيّرة “حسّان”، وعودتها إلى قواعدها سالمة، فإن أغلبية المحللين العسكريين سلّطت الضوء على الاستنتاجات العسكرية المرتبطة بهذا التحليق. أهم هذه الاستنتاجات أن “القبّة الحديدية” ووسائط الدفاع الجوي، بما فيها الطائرات الحربية، ستكون عاجزة عن التصدي لهجمات مئات الطائرات المسيّرة، وآلاف القذائف والصواريخ التي يمكن أن تنهال على العدو في حال اندلاع الحرب. كما أن التكلفة المرتفعة لصواريخ “القبة الحديدية”، والتي تصل إلى 50 ألف دولار للصاروخ الواحد، ستجعل الحرب المقبلة كارثةً، اقتصادياً وعسكرياً.

منذ انطلاق “الربيع الصهيوني”، تراجع موقع القضية الفلسطينية في سلّم الأولويات العربية. وجاءت موجة التطبيع العربي الأخيرة لتضع مزيداً من الضغوط على الشعب الفلسطيني. جاءت الدقائق الأربعون التي حلقت خلالها المسيّرة “حسّان” لتُعيد الاعتبار إلى الفعل المقاوم في سياق القضية الفلسطينية، والصراع العربي – الإسرائيلي، ولتقول إن المواجهة النهائية مع العدو ستكون في أرض فلسطين، وإن محور المقاومة يضع يده في أيدي المقاومين داخل فلسطين، وفي العالم العربي، ليكون النصر حليفهم.    

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Qatar: ‘Almost Impossible’ to Replace Russia’s Europe Gas Flows

 February 23, 2022

Qatar’s Energy Minister Saad Al-Kaabi said on Tuesday that it would be “almost impossible” for Europe to replace its gas imports in the event Russia decides to clamp down on supplies amid a worsening Ukraine crisis.

Moscow’s gas flows account for a sizable portion of Europe’s supplies – in 2021, 38 percent of the European Union’s natural gas was imported from Russia, according to economic think tank Bruegel.

“There is no single country that can replace that kind of volume, there isn’t the capacity to do that from LNG,” Kaabi said, referring to liquefied natural gas – natural gas transformed into a different state of matter in order for the resource to be transported or stored.

Additionally, Kaabi said that “Most of the LNG is tied to long-term contracts and destinations that are very clear. So, to replace that sum of volume that quickly is almost impossible.”

On Tuesday, Germany also announced it is halting the Nord Stream 2 Baltic Sea gas pipeline project, and the news caused gas prices to spike.

Washington approached both Qatar and Japan in the past on the possibility of supplying gas to Europe should Russia decide to cut its flows.

Moscow already scaled back on its gas exports to Europe in recent months – Russia reduced its supplies to the region by 23 percent during the last quarter of 2021, according to the International Energy Agency.

Though Japan rerouted a portion of its LNG cargoes to the region, there was no incremental added supply because the deliveries were already scheduled through a joint initiative with Japan’s JERA and France’s EDF, according to Reuters.

Source: Agencies

هكذا تكلّم بوتين…

 الخميس 24 شباط 2022

 سعاده مصطفى أرشيد _

ألقى الرئيس فلاديمير بوتين الاثنين الماضي خطاباً يمكن القول إنه كان خطاباً استثنائياً بكلّ المعاني، وهو يذكر بالخطابات التي كانت تلقى في أيام قديمة كان للعقائد فيها اعتبار كبير. استعرض بوتين تاريخ روسيا والصراع العالمي منذ عهد القياصرة من آل رومانوف مروراً بالحقبة الشيوعية، مذكراً بأخطاء ومثالب القيادة السوفياتية ـ البلشفية، في اتفاقية 1922 المهينة مع الغرب والتي وقعتها القيادة البلشفية لتتفرّغ لحربها الداخلية مع معارضيها المناشفة ولو على حساب المصالح الروسية العليا، وهو بخطابه هذا وكأنه يعلن عدم اعترافه بنتائجها في ذكراها المئوية، ويرى أنّ تلك السياسة القاصرة في إدراك الأبعاد السياسية هي التي أسّست لانفصال أوكرانيا عن وطنها روسيا الأمّ.

هذا الخطاب سيشكل ولا شك ملمحاً من ملامح السياسة الروسية لفترة طويلة مقبلة، ويعطي فكرة عن مقدار جدية روسيا وحلفائها في المشاركة الفعّالة وضرورة الشراكة الكاملة في بناء نظام عالمي جديد وبشكل يحمي مصالحهم بقدر ما يحمي السلم العالمي، وتكراراً أن لا معنى للسلم العالمي إذا كان على حساب مصالحهم العليا وأمنهم القومي، وروسيا ومن معها يضعون العصا تلو العصا في دواليب القرار الأميركي الذي لا يزال يأمل بأن يرث بشكل أحادي القطب النظام السابق الثنائي القطبية، والذي ترى أوساط عديدة في واشنطن انه يمثل النظام الأمثل ونهاية التاريخ، حسب نظريات أكاديمية متهافتة.

 خلص بوتين للقول إنّ مجموعة فاسدة وعميلة للغرب هي مَن يحكم أوكرانيا، وإنّ هذه المجموعة ليست عدوة لروسيا فحسب وإنما لروسيا وللشعب الأوكراني على حدّ سواء، فهؤلاء دمّروا البلد وباعوا اقتصاده وأمنه وصناعاته لحسابهم الخاص، وأودعوا الأموال في أرصدتهم في البنوك الغربية، هؤلاء جعلوا من أوكرانيا بلداً مستباحاً لا بل شبه محتلّ من الغرب والذي يسيطر على قرارات وعمل الحكومة، كما يسيطر على القضاء والجيش الذي يمكن إدارة قطاعاته العسكرية من غرف عمليات حلف شمال الأطلسي (ناتو). إنهم يريدون ابتزاز روسيا وهم يسرقون الغاز الروسي المار من أراضي أوكرانيا في طريقه إلى أوروبا، ويقدمون المعلومات الأمنية لأعداء روسيا وأعداء الشعب الأوكراني، ثم إنّ هؤلاء الأطلسيّين يمتلكون القدرة في حال تواجدوا على الأرض الأوكرانية على تهديد أمننا القومي، لذلك لن نسمح بتمدّد حلف شمال الأطلسي شرقاً، وهذا قرار حاسم مرتبط بعقيدة الأمن القومي الروسي، يؤكد بوتين أنّ روسيا تفضل وتعطي الأولوية للحلّ السياسي الهادئ وتفهم تعقيدات الحلول الأخرى ومخاطرها، والتي قد تلجأ لها في حال فشل الحلّ السياسي ورفضت مقترحاتها من أوكرانيا ومَن وراء أوكرانيا، وبوتين في نهاية خطابه لم ينس التأكيد على أنّ الغرب لا يزال حتى ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وعقيدة الشيوعية، لم يتوقف عن اعتبار روسيا عدواً استراتيجياً.

 إنها ولا شك أيام صعبة على العالم، وقد تشهد ارتفاعات جنونية في أسعار كثير من السلع، خاصة الغذائية منها والتي تأتي من أوكرانيا وعلى رأسها القمح والشعير والذرة، كذلك أسعار البترول والغاز خاصة في غرب أوروبا، وهي أوقات صعبة على روسيا وخياراتها التي قد تحمل مخاطر عالمية كالتي ذكرت أعلاه، ولكن روسيا سبق لها أن مرّت بأوقات صعبة تحتاج لأن تتذكرها اليوم، وذلك عندما كانت تحاول الخلاص من تركة بوريس يلتسن البائسة، ومحاولاتها استعادة دورها ومكانتها، ذلك في حين تمّ خذلانها من دول الكتلة الشرقية التي سارعت إلى الدخول في المجموعة الأوروبية، وحلف شمال الأطلسي، فيما عمل الغرب على إثارة الشيشان وغيرهم من الأقليات (وإن كانت أقليات كبيرة)، ثم حاول التسلل إلى جورجيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا ليلعب في برزخ الأمن القومي الروسي، ولم تجد روسيا في ذلك الحين من صديق ونصير يساعدها في محنها المتعددة إلا سورية، التي منحتها إطلالتها الوحيدة على المياه الدافئة من خلال موانئها في شرق المتوسط، والتي لا تزال حتى الساعة نافذة روسيا الوحيدة، والتي تعيد الأزمة الحالية التأكيد على مدى الأهمية القصوى لسورية في الأمن القومي الروسي، وفي حين تنأى كثير من الدول الصديقة لروسيا عن التدخل لصالحها في هذه الأزمة، نرى أنّ وزير الخارجية السوري يزور موسكو ويعلن من هناك وقوف بلادة الحاسم مع موسكو ويعلن اعتراف سورية بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، ولعلّ سورية كانت الدولة الأولى بعد روسيا في العالم بهذا الاعتراف.

 تسير سياسات الدول وفق إشارات بوصلة المصالح الدقيقة، لذلك تركز الضغط السياسي والأمني وحتى الاقتصادي على سورية، لكي تتخلى عن روسيا وتفكك قواعدها وتمنع عنها إطلالتها البحرية على المياه الدافئة. وهذا ما رفضته دمشق، وكان رفضها هذا سبباً من أسباب الحرب الكونية في سورية وعليها. وهي حرب بالمعنى الاستراتيجي حرب على روسيا في الوقت ذاتها، وذلك بهدف طردها من شرق المتوسط، ولتمرير الغاز القطري عبر الأراضي السورية إلى أوروبا ليكون بديلاً عن الغاز الروسي، من هنا يمكن فهم أنّ التدخل الروسي في الأزمة السورية لم يكن باعتباره رداً للجميل. فلا أحد يفكر بهذه الطريقة وروسيا ليست استثناء، روسيا دخلت في عام 2015 للدفاع عن نفسها، للدفاع عن مصالحها الاستراتيجية المهدّدة والمذكورة آنفاً.

مساء أول أمس الثلاثاء ردّ الرئيس الأميركي جو بايدن على خطاب نظيرة الروسي، معلناً الدفعة الأولى من عقوباته، ومؤكداً أنّ العقوبات المقبلة ستكون أكثر صرامة وقسوة، فيما قال ناطق باسم الكرملين بلهجة متهكمة رداً على بايدن، بأنّ الرئيس الروسي لم يكن لديه الوقت لسماع خطاب الرئيس الأميركي، لذلك من الصعب التعليق عليه.

هكذا ردّت روسيا القوية التي ترى أنّ مصلحتها فوق كلّ مصلحة، ويرى بعض منا ـ وكاتب المقال منهم ـ أنّ مصلحتنا القومية تفوق أيّ مصلحة، فلا بدّ من العمل على صيغة بيننا وبين روسيا تكون مصالحنا المشتركة فوق مصالح غيرنا. القيادة الروسية التي لطالما تذرّعت بأنّ في (إسرائيل) ما يزيد عن مليون مستوطن من أصل روسيّ، نأمل أن تكون قد امتلكت الوقت في هذا الظرف الدقيق والحساس للاطلاع على تصريحات وزير الدفاع (الإسرائيلي) يائير لابيد، الذي أكد الثلاثاء الماضي انه إذا اندلعت الحرب بين روسيا وأوكرانيا فإنّ (إسرائيل) ستقف حيث تقف الولايات المتحدة، أي في مواجهة روسيا، غير آبه بأنّ لديها مصلحة بالحفاظ على علاقات جيدة مع موسكو، لقد جاء الوقت لتعميق هذا التحالف السوري ـ الروسي وحان الوقت ليدرك الحليف الروسي ضرورات حليفه، كما لمعرفة مَن هو عدوه…

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في الكفير ـ جنين ـ فلسطين المحتلة

مقالات متعلقة

Will the US reignite a ‘Syrian revolution’ to punish Russia in Ukraine?

The US and its allies have already set the scene for Revolution 2.0 in Syria.

The question is whether their plan is to extract concessions from Russia over Ukraine, or to go full out and risk a West Asia-wide conflagration

By Abdel Bari Atwan

February 11 2022

The US and its allies are set to re-ignite the Syrian battlefield to deter Russia in Ukraine.Photo Credit: The Cradle

With new political, military, and economic tensions escalating between the United States and its NATO allies on the one hand, and China, Russia, North Korea and Iran on the other – including the Taiwan front in East Asia, and Ukraine in central Europe – we are now witnessing accelerated plans to activate new crises in West Asia, from Syria to Iraq to the war on Yemen.

Let us leave the situation in Iraq and Yemen aside, temporarily, and focus on Syria. The country has experienced an atmosphere of relative calm, or rather a ‘stalemate,’ in the past few years, after the Syrian Arab Army (SAA) regained more than 70 percent of its territory.

This period of calm has also seen the decline of the so-called Syrian opposition, both politically and militarily, in the city of Idlib and its vicinity, as well as in other areas in northeastern Syria, currently under the umbrella of US forces.

There are, however, several international and regional indications that the dormant Syrian ‘opposition’ is on its way to being reactivated again.

***

It is likely this reactivation may appear in a more ferocious form than the militancy that was unleashed at the beginning of the Syrian crisis in March 2011. Numerous indications of this have already emerged:

First, Russian foreign intelligence on Tuesday unveiled US plans to support armed groups in Syria, and ‘Islamic’ extremists in particular, to intensify their attacks against Syrian, Russian and Iranian forces in Tawaz, while igniting and encouraging ‘peaceful’ protests deep within Syria.

Russia’s Foreign Intelligence Service (SVR) reported that US government agencies are “planning to task extremist ‘sleeper cells’ in Damascus…and Latakia province [by] staging pinpoint attacks against Syrian law enforcers, and Russian and Iranian military personnel.”

Russia’s Deputy Envoy at the UN Gennady Kuzmin told the UN Security Council on Wednesday that “The problem of terrorist threats in northeastern Syria is pressing. The US troops that are illegally deployed there cannot bring order. Or they don’t want to.”

In what appears as a reference to the mass ISIS jailbreak in Hasakah from a US-controlled area in late-January, Kuzmin added that “the atmosphere of a power void and impunity around the US forces’ deployment areas serves as a nourishing ground for terrorists of all stripes.”

The second indicator points to the statement issued by the Russian Intelligence Service, which says that the US administration is seeking to maintain its military presence in northeastern Syria, prevent the stability of Syria, rehabilitate the leadership of the Syrian opposition, and unite its ranks, Kurdish or Arab.

The US plan will be carried out through the exploitation of the current decline in economic conditions, basic services, and a significant weakening in the price of local currency, due to the suffocating US blockade.

According to the statement, the US will launch a “vast media campaign” on Arabic-speaking social media to incite Syrians to again take to the streets and squares, in the capital Damascus, and the cities of Aleppo, Homs and Latakia to push the regime to use the ‘violent’ iron fist in the face of ‘peaceful’ protests.

In other words, a re-play of the Deraa scenario in early 2011.

The third indicator was the two-day conference that took place last Saturday in Qatar’s capital city, Doha, which re-united various Syrian opposition figures on the subjects of reform and the future of Syria.

The conference – a culmination of a series of workshops held in a selection of European capitals – was launched by the renegade former Syrian prime minister, Riad Hijab, and included the representatives of Qatari, Arab, and international research centers, as well as more than 60 Syrian opposition figures.

Qatari authorities provided full support for this seminar, which Al Jazeera and its sister channels covered with remarkable intensity.

The fourth indicator relates to Algeria’s multiple efforts to hold an Arab summit in which Syrian President Bashar al-Assad will participate, and Syria’s seat in the Arab League will be restored. These efforts have failed, in part because Qatar has been the most fierce opponent to the rehabilitation of Syria at the Arab League.

And finally, fifth, is the out-of-the-blue assassination of the leader of the Islamic State, Abu Ibrahim al-Hashimi al-Qurashi, at the hands of US special forces in Turkish controlled areas in Syria.

Al-Quraishi was attacked in his home, in the north of Idlib, in an attack that has no documented audio or image evidence, similar to the previous assassinations of Abu Bakr al-Baghdadi and, before him, Osama bin Laden – but entirely unlike the execution of Saddam Hussein and the killing of his two sons.

This ‘assassination’ may, of course, just be a cover for the new US plan to restart covert communications with and support for radical Islamist militants, while publicly suggesting that the US continues to target them as ‘terrorist organizations.’

***

Quraishi’s sudden killing in Syria during the dangerous stand-off between NATO and Russia raised some questions in Washington as well. Former US Air Force Special Operations Joint Terminal Attack controller, Ethan Brown, pondered aloud in The Hill about “its “timing and the curious proximity to the crisis in Ukraine.”

Brown asks whether “the execution of a [US] military operation outside of a declared was zone in the Middle East…is somehow a credible deterrent to Russian actions elsewhere.” Then straight-out declares: “Make no mistake, the two unique situations are intertwined.”

On Tuesday, Lt. Gen. Erik Kurilla, tapped to be the next commander of the US Central Command (CENTCOM), told the Senate Armed Services Committee that if Russian invades Ukraine, it could create broader instability in West Asia, including Syria.

This week, the Israelis struck Syria heavily again, just two weeks after the Russians and Syrians launched their first joint jet patrols over the Syrian-Israel border. This time, Moscow reacted strongly, calling Tel Aviv’s actions “a crude violation of Syria’s sovereignty” that “may trigger a sharp escalation of tensions.”

The escalation in Syria, likely connected to Washington’s Ukraine strategy, has already started. The question is whether the protagonists will merely stage some events as a threat – or go all out.

***

The Syrian opposition launched its first ‘movement’ 11 years ago in Doha, and it seems that the attempt to revive it will also take place in the same place.

The official statement of the meeting outlined its “aims to try to find mechanisms of action to promote the performance of the opposition and discuss how to get the political transition out of the current global warming.”

“The Biden administration wants 2022 to be the year of qualifying Syrian opposition forces to be ready to replace the regime in any change that may occur,” Syrian opposition media outlet Orient Net stated in a report broadcast two months ago.

The report also revealed that US Deputy Secretary of State Eitan Goldrich had met with Syrian opposition leaders in Istanbul, Qamishli, and Gaziantep late last year to prepare for the new US scenario in Syria.

Will this new US plan work in Syria? Has the suffocating US blockade on Syria, imposed for this purpose 11 years ago, reap its harvest? Will this attempt fare any better than the first? Will funding come from Gulf financiers themselves? And how will the axis of Russia, China, Iran, North Korea and Syria respond?

We leave the answer for the coming weeks and months.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

ما الاستراتيجيّة الأميركيّة الجديدة ضدّ سورية…؟

الجمعة 11 شباط 2022

 العميد د. أمين محمد حطيط _

عجزت أميركا التي قادت الحرب الكونية على سورية، عن تحقيق أهداف هذه الحرب التي اندلعت نارها منذ 11 عاماً وحشد لها خلال تلك المدة اكثر من 360 ألف مسلح وإرهابي من 83 دولة، وسخرت لأجلها المئات من المنصات العالمية المتنوّعة بين المكتوب والمرئي والمسموع واعتمدت فيها أساليب وأنواع الحروب من الجيل الثالث الى الخامس، ورغم كلّ ذلك فشلت تلك الحرب التي تحلّ الذكرى الحادية عشرة لإطلاقها بعد شهر من الآن. حرب فشلت في تحقيق أهدافها وتمكنت سورية بقواتها الذاتية أولاً ثم بمساعدة من الحلفاء في محور المقاومة ثم الأصدقاء الروس، تمكنت من صدّ العدوان واستعادت السيطرة الكاملة على معظم الأرض السورية (75٪ من مجمل المساحة السورية) وأن تتواجد بمستويات مختلفة في القسم الذي يمارس الاحتلال الأميركي او الاحتلال التركي السيطرة عليه، او في المنطقة التي أفسد الإرهاب أمنها او زوّرت النزعة الانفصالية الكردية هويتها.

ومع هذا النجاح المميّز وضعت الدولة السورية استراتيجية وطنية من أجل استكمال النجاح واستعادة او العودة الى الحياة الطبيعية بالمقدار الذي تتيحه الظروف المتشكلة. واقامت تلك الاستراتيجية على قوائم أربع سياسية وعسكرية ومجتمعية ـ مدنية واقتصادية.

ففي السياسة قامت الحكومة السورية بإجراء الانتخابات في مواعيدها رغم كلّ العراقيل التي وضعت أمامها، كما راعت انتظام الحياة القانونية في البلاد وانتظام الحضور الفاعل في المنظمات الدولية واتجهت لاستغلال أيّة فرصة تلوح لاستعادة العلاقات مع الدول العربية بخاصة المجاورة منها كلبنان والأردن والعراق، سعي جاء معطوفاً على مسعى جزائري لتهيئة البيئة المناسبة لعودة سورية لإشغال مقعدها في الجامعة العربية بدءاً من اجتماع القمة المرتقب انعقاده في الأشهر الثلاثة المقبلة.

وفي الشأن الأمني والعسكري حرصت الدولة السورية على الاستمرار في مدّ الجيش والقوات المسلحة الأخرى بكلّ أسباب القوة المادية والمعنوية من أجل استمرار النجاح في أداء المهام الوطنية واتجهت الى إجراء عملية تحشيد عسكري فاعل في محيط المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة؛ عملية ترمي الى العمل على خطين خط المشاغلة العسكرية لتعهّد الميدان تحضيراً ليوم التحرير بالقوة ان فشلت مساعي التحرير الأخرى ودعماً للمقاومة الشعبية بوجهيها المدني والمسلح، والتي تشكلت في المناطق المحتلة.

أما على الصعيد المدني ـ المجتمعي والملاحقات القضائية فقد عملت سورية بقواعد العدالة الانتقالية والمتضمنة العفو والمصالحة وأطلقت ما أسمي «التسويات» لأوضاع الفارّين من الخدمة العسكرية او من وجه العدالة خاصة ممن لم تلوّث أيديهم بسفك الدم السوري. وقد نجح مسار التسوية هذا في استعادة أجزاء من الشعب خاصة الشباب منهم الى حضن الدولة فتوقفت الملاحقات بشأنهم ووفر ذلك للدولة أكثر من منفعة ومصلحة وحرم أعداء سورية من مصدر مهم لتحشيد المقاتلين ضدّ دولتهم.

ويبقى الشأن الاقتصادي الذي شكل الخاصرة الرخوة في الوضع السوري بسبب الحرب الاقتصادية الظالمة والإرهاب الاقتصادي الوحشي الذي تمارسه أميركا ومَن معها ضدّ سورية، وتحاول سورية استعمال المتاح من الإمكانات وما يتوفر لها من مساعدات من الحلفاء والأصدقاء تحاول وضع الخطط الاقتصادية التي تتكيّف مع الواقع الصعب القائم تكيفا يخفف أولاً من سلبياتها ثم يخرجها منه بعد حين.

في مقابل الاستراتيجية الوطنية التي أطلقتها سورية لاستعادة الحياة الطبيعية في البلاد بعد انكسار وهزيمة من شنّ الحرب الكونية عليها. في مقابل ذلك يبدو أنّ أميركا التي تكابر وترفض الإقرار بالهزيمة رغم انّ إعلامها يصرّح بذلك، يبدو أنها وضعت استراتيجية عدوانية مضادة بدأت ملامحها تتبيّن في الميدان وهي استراتيجية عدوان متجدّد، وصحيح أنها لا تتمادى لتصل بأهدافها الى حجم أهداف الحرب الكونية الأساس التي رمت الى إسقاط الدولة السورية كلياً وتفكيكها ثم إعادة تركيبها بما يناسب المشروع الصهيوأميركي في المنطقة، استراتيجية ترمي الى منع سورية من استثمار انتصارها والحؤول دون عودتها للحياة الطبيعية.

وعليه يبدو أنّ أميركا اعتمدت في سورية استراتيجية عدوان يمكن تعريفها بانها «استراتيجية استمرار العدوان وتعهد الإرهاب لمنع العودة للحياة الطبيعية» وهي تنفذ على الوجه التالي:

ـ على الصعيد السياسي ترمي الى الحدّ من تفعيل علاقات سورية بالخارج دولاً ومنظمات، ولذلك نجد كيف انّ أميركا عبر قطر تعارض عودة سورية الى مقعدها في الجامعة العربية وتراوغ لتعرقل العلاقات السورية مع دول الجوار. والمثل الأخير هنا عرقلة مسعى لبنان للاستفادة من الغاز المصري والكهرباء الأردنية رغم كلّ الوعود الأميركية التي أطلقت منذ عدة أشهر.

ـ أما على الصعيد الاقتصادي فهي تستمرّ بالتشدّد في الحرب الاقتصادية تحت عنوان «قانون قيصر» وتتوخى مزيداً من الضغط على الشعب السوري حتى لا يثق بحكومته او يعود للميدان احتجاجاً على النقص في الخدمات. فالحرب الاقتصادية هي ركن أساس من أركان العدوان الأميركي المستمر على سورية.

ـ اما التسويات المدنية القضائية فإنّ أميركا تنظر اليها بعين الخشية والرفض لأنها ترسي دعائم السلام المدني بين الشعب والدولة وتستعيد من غرّر بهم او أخطأوا بحق وطنهم تستعيدهم الى الوطن ليساهموا في إعماره من جهة، ويفقدوا أعداءه منجماً ومصدر تحشيد وتجنيد لذلك تعمل أميركا بشتى الطرق لعرقلة مسار التسويات تحت شعار «الحرب لم تنته بعد». وهو كلام يجافي الواقع.

ـ على الصعيد الأمني والعسكري، اتجهت أميركا الى تفعيل تنظيم داعش الإرهابي وأعادت انتشار عناصره بعد ان أطلقت العدد الكثير منهم من سجن الصناعة في الحسكة، ونقلت المئات من إرهابيّيه بطائراتها ونشرتهم في ميادين إرهاب محدّدة من قبلها في العراق وسورية ثم قامت بمسرحية قتل القرشي زعيم داعش في عملية عسكرية لم يطلع على تفاصيلها أحد من غير الأميركيين مما جعل الكثيرين من العقلاء يشككون بحدوث القتل ويتجهون للقول بانّ أميركا أرادت ان تسجل انتصاراً وتظهر عزماً على قتال داعش فنظمت هذه المسرحية الوهمية وهي تشتهر بالتلفيق وإخراج المسرحيات الوهمية.

إنّ الموضوع الأمني هو الآن الى جانب الإرهاب الاقتصادي هو الركن الأساس في استراتيجية العدوان الأميركي، وهو موضوع بدأت أميركا بالعمل عليه وتنفيذه منذ ثلاثة اشهر تقريباً وبات في مراحل متقدمة ويهدف الى زعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المطهّرة وإشغال القوى العسكرية والأمنية السورية لمنعها من استكمال عمليات التطهير والتحرير لما تبقى من أرض سورية، وتعطيل الحياة وعجلة الإنتاج في المناطق التي تحكم الدولة سيطرتها عليها خاصة في المدن الكبرى، ولذلك جاء التحذير الروسي من هذا الأمر تحذيراً صدر عن المخابرات الروسية التي اعتمدت هذا الأسلوب في الإعلان لتبلغ أميركا بأنّ خططها الإرهابية العدوانية هي تحت مراقبة العين الأمنية الدفاعية السورية والحليفة.

أمام هذا المشهد يطرح السؤال ماذا تتوخى أميركا من خططها الإجرامية تلك؟ وهي تعرف انّ هجومها الأساسي الذي كان قد حشدت له كمّاً أكبر من المشاركين وسخرت له الأموال الأكثر ونفذته قواعد أوسع من الإرهابيين ورغم ذلك لم ينجح في إسقاط سورية، فما الذي تبتغيه الآن من استئناف العدوان المتجدد؟

لا نظنّ انّ أميركا تريد في نهجها الجديد «إعادة إحياء ما تسمّيه الثورة السورية» وهي أعجز من ذلك ولا يمكن ان تتصوّر أنها بهذه الاستراتيجية وفي ظلّ المشهد الدولي المتغيّر لغير صالحها فضلاً عن المناعة السورية الأساسية والمكتسبة قادرة على تعويض ما فاتها في الحرب الكونية الفاشلة، يبقى أن نظنّ او نعتقد بأنّ أميركا تريد من فعلها العدواني المتجدّد بالصيغة المتقدّم ذكرها تبتغي ان تبعد عن نفسها أولاً كأس الهزيمة في سورية لأنها لا تحتمل ذلك الآن بعد الخروج المهين من أفغانستان، ثم تريد أن تشغل سورية وحلفاءها بورقة ضغط عليهم لإعطائها شيئاً ما في المشهد السوري، فأميركا تريد أن تمتلك أوراق ضغط للتنازل السوري ولا نعتقد أنها تطمح بتحويلها الى عناصر تغيير وانتصار استراتيجي ضدّ سورية وحلفائها الذين يعملون مطمئنين لإنجازاتهم ولمستقبلهم الواعد خلال الأشهر الآتية… أشهر لن تحمل لأميركا ما يسرّها في الميدان او السياسة.

أستاذ جامعيّ ـ باحث استراتيجيّ

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

لقاء أمني أميركي ــ ايراني يمهّد لاختراق: الاتفاق النووي خلال أسابيع؟

الخميس 3 شباط 2022

ابراهيم الأمين 

هل نحن على عتبة اتفاق جدّي بين إيران والولايات المتحدة وأوروبا بشأن الملف النووي؟

يصعب على كثيرين تقصّي معطيات مباشرة حول ما يجري في فيينا وعواصم أخرى. لكن التفاؤل الحذر الذي عبّر عنه الجانب الإيراني قبل أسابيع، عكس اختراقاً ما. وهو ما عزّزه الموقف الإسرائيلي «الرسمي» بأن الاتفاق إن تم لن يكون أمراً مفاجئاً، بل قال إسرائيليون إنه قد يكون جيداً التوصل الى اتفاق في حال عدم وجود بديل واضح كضربة لإيران تقودها أميركا.

عملياً، يتصرّف الجميع على أننا أمام أسابيع حاسمة. في الغرب يتحدثون عن جولات خاصة الشهر الجاري، وفي إيران لا يستبعدون اتفاقاً قبل عيد النوروز في آذار المقبل. لكن الجديد الذي أكدته مصادر وثيقة الصلة بالملف، يتعلق بموافقة أميركية أولية على إطار اتفاق أعدّته روسيا بالاتفاق مع إيران، وسط إشارات إلى تبدّل واضح في الموقف الأوروبي الذي كان شديد السلبية سابقاً ليتحوّل الى داعم لاتفاق أشمل.

لا يمكن الجزم بنوع المحادثات التي جرت قبل توقف المحادثات فجأة، وعودة الوفود الى بلادها للتشاور قبل نحو أسبوعين. لكن ما حصل هو أن اجتماعات عقدت بصورة غير علنية سهّلت التوصل الى تفاهم يسرّع المباحثات بين الأطراف المعنية. وعلمت «الأخبار» أن اجتماعاً أمنياً رفيع المستوى عقد بين الجانبين الأميركي والإيراني مهّد لعدد من الخطوات. وبينما يتستّر الجميع على طبيعة الاجتماع ومكانه، إلا أن المصادر تشير الى أنه عقد في ألمانيا خلال زيارة سرية لرئيس المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز الى برلين، علماً بأن صحيفة «وول ستريت جورنال» نشرت الخبر، وقالت إن الزيارة سبقت بأسبوع زيارة وزير الخارجية أنتوني بلينكن للمنطقة، وإنها مرتبطة بالحدث الروسي ــــ الأوكراني فقط.

إطار الاتفاق
وفيما ران الصمت على الدوائر المعنية حول نتائج التواصل الأمني الأميركي ــــ الإيراني، كان لافتاً أن تغييراً كبيراً ونوعياً طرأ على تركيبة الوفد الأميركي إلى مفاوضات فيينا، وأُعلن بعد زيارة بيرنز استقالة عضوَين من الوفد هما: نائب المبعوث الأميركي الخاص بشأن إيران، ريتشارد نيفيو، وكبيرة المستشارين في مكتب الرقابة على التسلح في الخارجية الأميركية، أريان تاباتاباي. وورد أن الاستقالتين مرتبطتان بخلافات داخل الفريق على آلية التعامل مع الجانب الإيراني، مع الإشارة الى أن الاثنين شكّلا جبهة مواجهة مع المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي، والذي يتهمه صقور الإدارة بأنه يدعم اتفاقاً لمصلحة طهران. لكن الأهم هو أن ما بين الحدثين، تبيّن أنه طرأ تطور في الموقف الأميركي من المفاوضات، وقالت مصادر من طهران لـ«الأخبار» إن الوفد الإيراني فوجئ بتجاوب أميركي سهّل الاتفاق على ثلثَي نقاط البحث، وإن ما بقي عالقاً يعدّ في إطار النقاط غير القابلة لنسف الاتفاق، وهو ما دفع بالوفد الإيراني الى العودة سريعاً الى إيران للتشاور والحصول على غطاء للمضيّ قدماً في المباحثات النهائية.

وفي هذا السياق، تقول مصادر تتابع المحادثات عن كثب إن الجلسات الأخيرة بين الوفود شهدت نقاشاً لطرحٍ إيراني ــــ روسي حول رفع العقوبات والعودة الى بنود الاتفاق النووي. وتؤكّد المصادر أن الولايات المتحدة أبدت موافقتها على أغلب بنود الخطة الإيرانية ــــ الروسية، وأن احتمال عقد اتفاقٍ جديد بين إيران والمجموعة الدولية خلال الأسابيع المقبلة أصبح مرجّحاً. وتضيف المصادر إن المباحثات التي جرت في فيينا خلال الثلث الأخير من كانون الثاني تمحورت حول طرحٍ صمّمته إيران وروسيا وقدّمته للمجموعة الدولية، وإنّ الولايات المتحدة وافقت على أغلب بنوده، بشكلٍ فاجأ المفاوضين الإيرانيين.

التوافق الحالي بين إيران والدول المفاوضة يترجم الى رفعٍ شبه كامل للعقوبات الأميركية على بيع النفط الإيراني، وتلك التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب خلال ولايته، إضافة الى استعادة طهران لكلّ أرصدتها المجمّدة حول العالم (لم تفصّل المصادر مستوى العقوبات الأخرى التي وافق الأميركيون على تعليقها). في المقابل، ستوقف إيران، بموجب العرض الجديد، تخصيب اليورانيوم الى مستوى 20 و60%. وفيما يظلّ اليورانيوم المخصّب الى درجة 20% في إيران تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريّة، سيتمّ شحن اليورانيوم العالي التخصيب بنسبة 60% الى روسيا. أما في ما يتعلّق بآلات تخصيب اليورانيوم، فينصّ العرض الإيراني ــــ الروسي على وقف العمل بالمعدّات التي يمنعها الاتفاق النووي الأصلي عام 2015، ولكن مع بقائها في التخزين داخل إيران تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريّة.

هواجس وطلبات إيران
من الجانب الإيراني، تقول المعلومات إن نائب وزير الخارجية، علي باقر كاني، عاد الى طهران لعرض المستجدات، وللحصول على تفويض أكثر وضوحاً ليس من الرئيس إبراهيم رئيسي فقط، بل من المرشد السيد علي الخامنئي الذي يصرّ دوماً على اتفاق واضح وبعيد المدى مع كامل الضمانات التي تثبت رفع العقوبات وتمنع العودة إليها استنسابياً.
بالنظر الى الموقف الأميركي الجديد وموافقة القيادة الإيرانية على خريطة الطريق التي تمّ التوصّل إليها، تزداد حظوظ عقد صيغةٍ جديدة من الاتفاق النووي مع إيران، يكون لروسيا فيها دورٌ تنفيذي مهمّ فيها. في الوقت نفسه، تقول المصادر إن هناك احتمالات قائمة لعرقلة الاتفاق، من بينها المعارضة المحتملة لمستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك سوليفان و«صقور» الإدارة الأميركية الذين يعارضون إبداء الليونة تجاه طهران.
في موازاة هذا البحث، قال متابعون إن المشكلة ليست محصورة في بنود أوراق التفاوض الحالية، بل في ما خصّ مرحلة ما بعد الاتفاق. إذ إن إيران ليست متحمّسة لعودة سريعة الى اتفاق عام 2015 من دون الحصول مسبقاً على ضمانات أكيدة حيال الأمور الآتية:

ــــ رفع كل العقوبات الأميركية والأوروبية والأممية التي اندرجت تحت خانة مواجهة البرنامج النووي، مقابل التزام إيران وقف التخصيب، لكن مع حقّها في الحصول على تعهّد يضمن استعادة ما قد يتمّ تخزينه في موسكو في حال تراجع أي طرف غربي عن الاتفاق.
ــــ رفع العقوبات التي تحول دون قيام إيران بتصدير ما تشاء من نفطها وغازها الى أي دولة في العالم، وتحرير كل العمليات المالية الخاصة بهذه الصفقات من دون أيّ عراقيل.

طهران: نتعاون في أي مفاوضات بما لا يتجاوز مصالح القوى الاقليمية الحليفة


ــــ تحرير قطاع التجارة العالمية لإيران بما يسمح لها بالتعاون مع أي شركة في العالم لتطوير برامج التنمية داخلها على الصعد كافة، من البنى التحتية الى المرافق الحيوية الى الصناعات المدنية على أنواعها. وأن لا يبقى هناك أيّ عائق يلزم أيّ شركة في العالم بالحصول مسبقاً على إعفاء أميركي للقيام بعمل تجاري مع إيران.
ــــ أن تلتزم أميركا منع إسرائيل من القيام بأيّ عمل ضد الاتفاق أو ضدّ إيران، لأن طهران حاسمة بأن أي عمل إسرائيلي إنما هو عمل أميركي في حقيقة الأمر، وأن لا قدرة لإسرائيل على القيام بأيّ خطوة من دون غطاء من واشنطن.
ــــ أن تلتزم السلطات الأميركية كافة بالاتفاق، وأن لا يقتصر الأمر على توقيعه بقرار صادر عن البيت الأبيض، ما يعني أن على الإدارة الأميركية البحث مع الكونغرس الأميركي في صيغة تثبت أيّ اتفاق، وتمنع الحكومة من أيّ خطوات استنسابية.

أوروبا وقطر
من جهة أخرى، علمت «الأخبار» أن اتصالات جانبية تجرى بين إيران وعدد من العواصم الأوروبية المعنية، لتوسيع نطاق الشراكة في مرحلة ما بعد الاتفاق. ويبدو أن إيران سمعت كلاماً أوروبياً واضحاً عن استعداد للمضيّ في اتفاقات طويلة الأمد شرط إنجاز الاتفاق مع الأميركيين أولاً، وهو أمر لا ترفضه إيران، لكنها ترى في الاشتراط الأوروبي بأن تكون الاتفاقات معها لاحقة للاتفاق الأساسي، نقطة ضعف في الموقف الأوروبي.

كذلك، شدد الجانب الإيراني أمام الجهات الأوروبية المعنية بملفات حساسة في المنطقة، على أن كل الملفات المتعلقة بما يجري في الشرق الأوسط لن تكون بنداً على أي طاولة مفاوضات، لا الآن ولا في أي مرحلة لاحقة. وأن طهران مستعدة للتعاون والمساعدة بما لا يتجاوز مصالح وحسابات القوى الإقليمية الحليفة لها من العراق الى اليمن الى سوريا الى لبنان وفلسطين.

ويبدو أن هذه النقطة مدرجة في جدول أعمال عواصم عدة، وسط سعي خاص من بعض الدول للقيام بدور يتجاوز استضافة الاجتماعات الى دور الوسيط الفعال، وهو ما تشير إليه مصادر مطّلعة، بالقول إن قطر تعرض بأن تكون وسيطاً لتفاوض مباشر بين أميركا وإيران لمعالجة ملف العلاقات الثنائية والقضايا العالقة بين الطرفين. وتستند الدوحة الى العلاقات الاستثنائية التي تربطها بالإدارة الأميركية من جهة، ومحافظتها على علاقات قوية مع إيران طوال الفترة الماضية. ويبدو أن القطريين يحاولون الاستفادة من تجربة الوساطة التي قاموا بها بين الأميركيين وحركة طالبان، وأثمرت اتفاقاً على انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان قبل بضعة أشهر.

%d bloggers like this: