The Palestinian Authority Faces Two Options; Fight Israel or Fight Palestinians

23 Sep 23:47

Source: Al Mayadeen English

Robert Inlakesh 

The recent arrests came as a shock to Nablus locals, who took to the streets in order to protest the decision of the PA to target the Palestinian resistance.

    Violent clashes between Palestinian demonstrators and the Palestinian Authority (PA)’s security forces, this Monday, resulted in the death of a 53-year-old and represented a turning point in the relationship between the PA and the newly formed resistance factions inside the occupied West Bank.

    On Monday evening the PA’s Preventative Security Service arrested two Palestinian resistance fighters wanted by “Israel”, Musab Shtayyeh and Ameed Tabila, in the city of Nablus. Musab Shtayyeh, the most prominent of the two, had evaded multiple Israeli arrest campaigns since June of last year. Shtayyeh also managed to escape an Israeli assassination attempt on July 24, which left three other Palestinian resistance fighters dead, after “Israel” had stormed the city of Nablus with hundreds of military personnel, including special forces units.

    The arrests came as a shock to Nablus locals, who took to the streets in order to protest the decision of the PA to target the Palestinian resistance. In both Nablus and Jenin, the two locations where Palestinian armed groups have been the most active, armed fighters took to the streets to make announcements condemning the PA’s actions. Although the resistance forces in Nablus clearly stated that their guns were not aimed at anyone but the occupation, they stressed that their patience should not be tested. 

    It didn’t take long before young people took to the streets to burn tires in central Nablus and chanted in support of Shtayyeh and Tabila, to which the PA security forces responded with gunfire and tear gas. Palestinian resistance fighters also fired back towards the PA forces and it was later declared that a 53-year-old civilian had been shot and killed, the incident was blamed on the Palestinian Authority.

    The images coming out of the West Bank have been striking; young men hurling stones at militarized vehicles, as Western-trained forces fire tear gas and bullets back, except this time the militarised force is not Israeli, it calls itself the Palestinian. To add insult to injury, it has emerged that the PA took the decision to carry out its arrest campaign based upon a request given by the Israeli occupation regime. Hussein al-Sheikh, the Secretary General of the PA’s executive committee, seems to be the source of the order given to carry out the arrests.

    Right now, the PA has been put into its usual defensive mode, where it attempts to justify its actions and bids to convince Palestinians that its ‘Security coordination’ efforts are in the best interest of the Palestinian people, something that Palestinians see through. All of the explanations and excuses in the world will fail to cover up what took place this Monday. Just as was the case last year, when the PA’s security forces brutally beat the beloved activist, Nizar Banat, to death, after pulling him out of his home in front of his family. According to Amnesty International, it’s clear at this time that the PA failed to ensure accountability for the assassination of Nizar Banat and so it should come as no surprise that PA forces are sliding down a slippery slope into chaos.

    Just as the United States and its NATO allies have failed to adjust their mindsets to the current era, so too has the leadership of the Palestinian Authority. We must recognise that we are now witnessing the era in which the expression of a new Palestinian generation is being felt; armed resistance factions are rising, an armed resistance populated – primarily – by young people between the ages of 18-25. When we break down what this means; it suggests that today’s resistance fighters in the West Bank were only small children when the Second Intifada was happening. The fighters in Jenin and Nablus today, fit into a trend that began emerging in the early to mid 80’s, when Palestinian Islamic Jihad (PIJ) cadres would organise themselves with modest means to fight the occupation. 

    The Palestinian resistance in the West Bank do not remember what it felt like to see the resistance crushed, during “Israel’s” brutal ‘operation defensive shield’ of 2002, they are not afraid and believe in victory. The biggest problem they now face however, began in 2002, following ‘operation defensive shield’; that is the CIA’s dismantling and reformation of the Palestinian Authority’s security forces. Nobody likes to talk about this, but it is true and cannot be disputed, at the behest of Israeli, EU and US interests, the PA’s security forces were transformed into a Western-Jordanian trained and equipped “anti-terrorism” task force, designed to do the heavy lifting for the Israeli occupation army.

    Since the end of the Second Intifada, in 2007, we haven’t seen the energized armed struggle that we see today in the West Bank and so the PA’s forces have been capable of performing their duties, with little to no pushback. However, it has been way too long since the Oslo Agreements and the rhetoric of the Zionist entity has transitioned back to that which it maintained during the 1970’s, regarding Palestinian self governance. Palestinians don’t see any hope for change and the PA is not making any progress whatsoever towards achieving any form of Palestinian statehood. The Palestinian bourgeoisie of Ramallah are happy living in their imaginary fantasy world and the PA has now absorbed the Palestine Liberation Organisation (PLO). There has been no national elections since 2006 and the non-economy of the West Bank, which is completely controlled by the Zionist entity and Jordanian regime, is getting worse for the poorest in society.

    The PA is now beginning to face its worst nightmare, the ultimatum that we all knew was coming at some point; they can turn their guns on the Zionist entity, or they can turn their guns on the Palestinian resistance and face the end of their power as we know it. There is no more standing in the middle, attempting to please the West by collaborating with the Israeli occupation forces on “security coordination” and playing the game of condemning Zionist atrocities, whilst begging on their knees for peace. The next chapter is going to be violent, now it is on those within that Fatah Party leadership to decide where the PA is heading and what side of the violence they are going to be on, because asking for peace talks is not going to solve today’s issues. 

    The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

    ‘The Palestinian View’ – with Ramzy Baroud: Will the UN Deliver Justice for Palestine? (VIDEO)

    September 21, 2022

    Baroud comments on the Palestinian Authority’s quest to obtain full UN membership and whether such status is merely symbolic. (Photo: Palestine Chronicle)

    By Palestine Chronicle Staff

    In the latest Palestine Chronicle episode of the “Palestinian View’, Ramzy Baroud raises the question “Will the United Nations Finally Deliver Justice for Palestine?”

    Baroud comments on the Palestinian Authority’s quest to obtain full UN membership and whether such status is merely symbolic. 

    To understand the historical context of this issue and to offer your own opinion, make sure to watch and share the Palestine Chronicle’s latest production. 

    (The Palestine Chronicle)

    Donate NOW  Learn More  Watch Video(The Palestine Chronicle is a registered 501(c)3 organization, thus, all donations are tax deductible.)

    Palestinians in Gaza Rise against PA ‘Security Coordination’ with Israel (PHOTOS)

    September 21, 2022

    Tepresentatives of major Palestinian clans and tribes demand the immediate release of Shtayyeh. (Photo: Mahmoud Ajjour, The Palestine Chronicle)

    By Palestine Chronicle Staff

    ‘The National Committee of Palestinian Tribes, Clans and Families in the Gaza Strip’ urged in a statement the Palestinian people to rise up against the latest measures by the Palestinian Authority (PA) to arrest a leading fighter in the West Bank city of Nablus. 

    On Tuesday, PA security forces arrested Musab Shtayyeh, a decision that led to widespread protests in Nablus and across the occupied Palestinian territories. 

    In their statement, representatives of major Palestinian clans and tribes demanded the immediate release of Shtayyeh, and an end to all ‘security coordination’ between the PA and the Israeli occupation. 

    The Palestine Chronicle attended the large assembly held in Gaza City on Tuesday. 

    (All Photos: Mahmoud Ajjour, The Palestine Chronicle)

    New Poll: 74% of Palestinians Want PA President Abbas to Resign

    September 22, 2022

    Palestinian Authority President Mahmoud Abbas. (Photo: Kremlin, via Wikimedia Commons)

    Over 70% of Palestinians want Palestinian Authority (PA) President Mahmoud Abbas to resign, Al-Risalah newspaper reported on Wednesday.

    According to the news site, the poll was conducted between September 13-17, ahead of Abbas’ speech before the UN General Assembly on Friday.

    74 percent of those polled said they did not want Abbas as their president, with only 23 percent saying they wanted him to remain in office.

    In April 2021, Abbas postponed parliamentary and presidential elections, “until the participation of our people in Jerusalem is guaranteed.”

    (MEMO, PC, SOCIAL)

    In the West Bank, Resistance Rises as the PA Crumbles

    Posted by INTERNATIONALIST 360°

    The Palestinian resistance factions of the West Bank are no longer fractured and in disarray, and the results speak for themselves

    The Israeli army’s recent incursions into the cities and refugee camps of the northern occupied-West Bank are not going as smoothly as before.

    The occupation army’s incursions into the city of Jenin and Jenin refugee camp in early September required the mobilization of large forces, including special units and armored vehicles – in scale, unprecedented since 2014.

    On the night of 6 September, a force of about 100 vehicles carried out a raid in Jenin, supported by air with drones, and on land, by hundreds of soldiers from Israel’s elite military units.

    Their task? To demolish the house of Ra’ad Hazem, who carried out the Dizengoff attack in Tel Aviv on 7 April, 2022. More than anything, this excessive military build-up over a single home demolition illustrates that the Israeli military can no longer operate in the West Bank as they did before the May 2021 ‘Sayf Al Quds’ conflagration – and its subsequent developments.

    After the 6 September operation – which resulted in the death of three Israelis and wounded 14 – the occupation army launched Operation ‘Break the Waves’ in response to the rapid expansion of Palestinian resistance factions and fervor in the West Bank.

    The re-emergence of resistance in the West Bank

    Break the Waves’ objective, according to then-Prime Minister Naftali Bennett, was to “attack without borders in order to stop the [resistance] operations” – four of which were carried out in cities in occupied territories – and to destroy the infrastructure of the resistance factions in Jenin and Nablus.

    Five months after the Tel Aviv attack, the situation in the West Bank remains tense and is heading toward further escalation. In the interim, three new resistance battalions have been announced in Nablus, Tulkarm and Tubas.

    Between 2007 and 2021, the resistance factions, particularly Hamas and Palestinian Islamic Jihad (PIJ), remained stuck in a vicious cycle. The enemy’s surgical strikes were hindering their proactive initiatives, and until 2020, their activities were limited to the formation of fighting cells that were able to carry out one or two attacks before being incapacitated.

    Since Hamas took control of the Gaza Strip in 2007, Palestinian Authority (PA) security services have fully collaborated with the occupation authorities to pursue these resistance factions, for fear of having the Gaza model repeated in the West Bank.

    The genesis lies in Jenin

    The rejuvenation of resistance in the occupied West Bank can be attributed to the martyr Jamil al-Amouri. A prominent figure in the Jenin camp, Amouri was considered the most “wanted” by the occupation state for carrying out several shooting attacks against Israeli positions around Jenin, during the 2021 battle of Sayf al-Quds.

    He effectively contributed to the formation of active military cells inside the camp, which later went on to form the nucleus of the Jenin Brigade.

    In early June 2021, Amouri was assassinated, along with Lieutenant Adham Yasser Tawfiq Alawi from Nablus, and Captain Tayseer Mahmoud Othman Eissa from Jenin. The deaths of a PIJ commander along with two officers from the PA’s Military Intelligence effectively broke the ice between the PIJ on the one hand, and the Fatah movement and members of the security services in Jenin and Nablus, on the other.

    This also led to a subtle change in the popular resistance factions’ perception of the PA security services, who for years have been accused of being agents of the occupation.

    As political researcher Muhammad Dargham told The Cradle: “The martyrdom of Amouri with two officers from the security services removed the veil from the eyes of many supporters of the [Palestinian] Authority and the Fatah who woke up after thirteen years and found themselves guards of security coordination with Israel.”

    PIJ and Fatah: setting aside differences

    According to Dargham, the killing of Amouri, Alawi, and Eissa created harmony – at least in the Jenin camp – between the Al-Quds Brigades and the Al-Aqsa Martyrs’ Brigades – the respective armed wings of the PIJ and Fatah.

    Three months after Amouri’s murder, five Palestinian prisoners belonging to the PIJ movement, along with the leader of the Al-Aqsa Martyrs’ Brigades, Zakaria Al-Zubaidi, managed to escape from Gilboa Prison, the most fortified of all Israeli prisons. Two of the six, Ayham Kamamji and Monadel Nafeat, managed to reach Jenin refugee camp.

    By 19 September, 2021, all escapees were re-captured. However the date is also notable for the establishment of the Jenin Brigade – the first semi-organized resistance formation in the West Bank in 17 years. Importantly, while the Brigade was founded by PIJ operatives, it also consists of members of the armed wings of political rivals Hamas and Fatah.

    Resistance spreads like wild fire

    For many years, Israel ruled out the success of any semi-organized resistance action in the West Bank cities and refugee camps. This is due to the occupation’s adoption of a “maximum integration” policy that linked all aspects of the daily lives of Palestinians in the West Bank to Israel.

    The occupation also adopted its “mowing the lawn” policy, which sought to target all resistances cells by arresting or killing its members.

    These strategies were designed to send the message that any attempt to resist is doomed to failure, and the fate of those who undertake it will be life imprisonment or assassination.

    However, what transpired in September 2021 was different from all Israeli estimates. The Jenin Brigade maintained its military continuity, and the attempts to storm the Jenin refugee camp became much more costly for the Israelis.

    Previously, any Israeli force that invaded the camp was met with stone-throwing and firecrackers. But over the course of a year and three months, the alliance of Al-Quds Brigades and Al-Aqsa Brigades raised the bar considerably, and stands as testament to the benefits of a united armed front for the resistance.

    This was noticeable about a year after the launch of the Jenin Brigade. On 24 May, 2022, clashes erupted in the area of the Prophet Joseph’s tomb, near Balata and Askar refugee camps, east of Nablus. Israeli settlers used to enter this area without any confrontation except for stone throwing.

    On that day, though, the confrontations developed into an armed clash that seemed organized and with purpose. A few days later, Al-Quds Brigades issued a statement announcing the launch of the Nablus Brigade.

    One month earlier, three resistance fighters from the Al-Quds Brigades were killed in a clash with the Israeli army. One of the three, Saif Abu Libdeh, from the Ain Shams camp in Tulkarem, had worked for months to establish the infrastructure for a group that would be announced six weeks after his death, under the name Tulkarem Brigade. This was followed by the formation of another battalion – the Tubas Brigade in June.

    The occupation state: feeling the heat

    According to the Israeli army’s Chief of Staff Aviv Kohavi, the occupation forces have foiled “hundreds of operations” since the beginning of the Operation Break the Wave, and carried out more than 1,500 precautionary arrests.

    Indeed, the first half of this year witnessed more than 3,700 Palestinian attacks in the West Bank, during which 21 settlers were killed and 316 wounded, including 2,692 attacks with stones, 577 with Molotov cocktails, 542 with burning tires, 33 with explosive devices, 30 with fireworks, 25 with paint bottles, 14 shootings, 1 case of hit and run, 4 cases of stabbing (with 7 foiled).

    However, these numbers maybe underrepresented. For instance, in one week alone (28 August to 3 September 2022), 12 soldiers and settlers were injured, and about 90 points of confrontation were observed, including one stabbing attack, 22 shooting attacks, and 15 throwing explosive devices and Molotov cocktails.

    Point of no return

    There is consensus among the Israeli security establishment, think-tanks, and military analysts that the situation on the ground in the West Bank has reached a point of no return. The question that worries Israel is: Is it possible to eliminate the new resistance developments – or at least keep them confined to the northern West Bank and prevent their expansion to southern cities such as Hebron and Bethlehem, or central cities such as Jerusalem and Ramallah?

    This Israeli concern is justified considering that the beginning of September bore serious consequences for the Israelis. On 4 September, three Palestinians from Jenin (a father and his two sons) shot at a bus carrying Kfir unit recruits in the Jordan Valley, injuring more than seven Israeli soldiers.

    Until now, the results of the investigations have not been announced, but it seems that the attack was carefully planned in terms of timing, and choice of location, where there were fewer surveillance cameras at work.

    A few days later, the Israeli army aborted an attempt by a Palestinian youth from Nablus from carrying out an operation in central Tel Aviv. The police suggested that the young man “infiltrated through a hole in the wall in the Tulkarem area,” where the army deployed three infantry battalions to thwart further attempts.

    There is yet another event that suggests the resistance action in the West Bank is growing. At dawn, on Thursday 8 September, members of the Jenin Brigade detonated a locally manufactured explosive device targeting a military jeep during a raid of one of the neighboring camps.

    It turned out that the device was controlled remotely, which represented a major technical development for the resistance factions, whose infrastructure was destroyed at the end of the Second Intifada.

    Israelis are fanning the flames

    The Israeli Institute for National Security Studies in Tel Aviv believes that the PIJ has succeeded in transforming the northern West Bank into a hotbed of resistance, as well as in smuggling weapons and money to Palestinian cities and camps.

    These concerns coincide with expressed doubts over the efficacy of Israel’s “mowing the lawn” policy, which has fueled the “vicious cycle of blood,” according to Amos Harel, a military analyst writing for Haaretz newspaper.

    In an article he wrote earlier this month, Harel asked whether the Israeli army is quelling the West Bank’s flames, or actually fanning them.

    Avi Iskharov, an analyst in Yedioth Ahronoth newspaper, opined that Israel is facing a “new situation” that is not similar to the two previous intifadas of 1987 and 2000, pointing out that “there are pockets of Palestinian gunmen in Nablus and Jenin (in the northern West Bank), who clash almost every night with the army and shoot at Israeli targets.”

    Sources close to the resistance brigades in the West Bank told The Cradle that “Israel’s concerns are exaggerated for use in the upcoming election campaign.”

    “What we are seeing today is the result of years of [resistance] efforts. As the train has set off, returning to the starting point means acceptance of our mass killing, and this is out of the question,” says one Palestinian source.

    Israel: The PA is not collaborating enough

    The Israelis have sought to place the blame for their inability to eliminate the resistance brigades and to abort operations in the occupied territories squarely on the PA in Ramallah, who they feel are failing to fulfill their obligations.

    Israel’s Kan channel quoted an Israeli official as saying that “the Palestinian security services should increase their activity in the cities of the West Bank to prevent further escalation.”

    As for the Palestinians, the corruption-ridden PA is too weak to play a pivotal role in curbing the resistance which enjoys broad Palestinian popular support. Any further association made between the PA with the Israeli security campaigns will make it lose what is left of its flagging legitimacy.

    The Hebrew Walla website quoted Minister of Civil Affairs Hussein al-Sheikh, the PA’s channel of communication with the Israelis, as saying: “It is Israel that has weakened the [Palestinian] Authority through daily incursions into the Palestinian areas.”

    “The authority cannot accept a reality in which the army storms the occupied territories every night, then we are asked to work during the day against the militants,” added Sheikh.

    A dawn of a new era in the West Bank

    Meanwhile, the US has been keen to help prop up the PA and help it “restore stability,” by taking measures such as “increasing the number of work permits for Palestinians” in the occupied territories, “pumping economic aid to the Authority from various sources,” and facilitating the movement of Palestinians.

    US Assistant Secretary of State for Middle Eastern Affairs Barbara Leaf, who recently visited Israel and met with senior security officials, warned that “the situation in the West Bank is worse than it appears and the future of the entire PA is under threat.”

    In the early hours of 20 September, PA security forces in Nablus arrested Musab Shtayyeh, a Hamas commander wanted by Israel. Later that day, clashes broke out between the PA and hundreds of Palestinians who hit the streets in protest.

    Resistance factions are demanding Shtayyeh’s immediate release and are threatening to bar the PA from Nablus until this is done.

    In a video addressing the Palestinian Authority, the Palestinian resistance in Jenin cautioned: “we do not want to fight with you, but stay away from us. If you deal in kidnapping, we will also deal in kidnapping.”

    The Authority’s unelected President Mahmoud Abbas is in a bind: he fears mutiny from within for collaborating with Israeli security, and fears punishment from Israel for not doing so.

    By not adopting a conclusive direction, on a daily basis Abbas drains the PA of further legitimacy and authority, as demonstrated in Nablus today.

    In terms of the prospects for Palestinian national liberation, this at least will be a welcome development, as the decline or demise of the western and Israeli-backed PA will open a wide door to revitalized armed resistance in the occupied West Bank.

    Related Videos

    The resistance in the West Bank is disturbing the Israeli entity…and expectations for the birth of the government in Lebanon before the end of the month
    Jerusalemite consensus on the success of Monday’s school strike
    A new Nakba – the occupation notifies 15 families of Arab al-Kaabneh to leave their homes northwest of Jerusalem

    Related Articles

    Palestinian Authority security arrests Palestinian wanted by IOF

    19 Sep 20223

    Source: Agencies + Al Mayadeen Net

    By Al Mayadeen English 

    Local Palestinian sources say Palestinian Authority security services arrested Musab Shtayyeh, a Palestinian who is wanted by the IOF in Nablus.

    Local Palestinian sources say Palestinian Authority security services arrested Musab Shtayyeh, a Palestinian who is wanted by the IOF in Nablus.

    Musab Shtayyeh and martyr Ibrahim Al-Nabulsi

    Al Mayadeen correspondent in occupied Palestine reported Monday that the Palestinian Authority security services arrested Musab Shtayyeh, a Palestinian who is wanted by the Israeli occupation forces (IOF), in the city of Nablus, in the occupied West bank.

    Local sources said that a Preventive Security force arrested Shtayyeh, along with two others, from downtown Nablus.

    Our correspondent said that young men from Nablus are burning rubber tires in protest of the arrest of Shtayyeh by the Palestinian Authority, adding that a number of camps in Nablus are witnessing demonstrations calling for Shatyyeh’s release.

    In response, Hamas movement spokesperson Abdel Latif Al-Qanou considered Shtayyeh’s arrest by the Palestinian Authority security services to be a free service to the Israeli occupation.

    It is noteworthy that Shtayyeh is a freed prisoner, and Israeli occupation forces have repeatedly threatened his father to assassinate him.

    كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (3/4)

     الإثنين 17 أيلول 2022

    عبد الرحمن نصار 

    يمكن لطوباس أن تجري عمليات مشاغلة، وأن تساهم في توسع رقعة الاشتباك. أما المحافظة على ديمومة العمل لوقت طويل، فهي تحدٍّ حقيقي، لكن يمكن لهذه المدينة أن تمثل مستقبلاً مصدر قلق حقيقياً لـ”إسرائيل”.

    إنَّ انطلاق كتيبة في مثل هذه الظروف (طوباس) يعني أنَّ هناك حالة تأثر كبيرة بتمدد حالات المقاومة في الضفة

    في الحلقة الثالثة، نستعرض تجربة آخر كتيبة معلنة حتى الآن: “طوباس”، واضعين في الإطار “العملية النوعية” الأخيرة في الأغوار الشمالية، مع قراءة سريعة لعمليات إطلاق النار في رام الله، فيما نتحرى وراء إعلان كتيبة في الخليل التي نستشرف واقع العمل فيها، لنكون بذلك قد كشفنا جزءاً كبيراً من المساحة الفعلية لـ”بقعة الزيت” التي تمددت في الضفة في عام واحد فقط، من دون أن تغفل العيون عن محافظات ومدن أخرى.

    لا تزال طوباس، الواقعة شمال شرقي الضفة المحتلة، بمحاذاة نهر الأردن، تجهد لتجد لنفسها متسعاً بين كتائب المقاومة المتصاعدة في الضفة، وخصوصاً أن السلطة الفلسطينية استطاعت خلال الشهر الماضي ومطلع هذا الشهر أن تشنّ حملات اعتقال وتنكيل بحقّ عدد من الكوادر الفعالين، وخصوصاً في “الجهاد الإسلامي”. وكانت كتيبة هذه المدينة قد خرجت إلى النور منتصف تموز/يوليو الماضي، عندما صدر البيان الأول الذي أعلن التصدي لاجتياح إسرائيلي.

    الفعل الأبرز لـ”كتيبة طوباس” كان رمزياً أكثر منه في التأثير العسكري، لكنه شكّل بادرة مهمة، حين أعلنت الكتيبة فجر الأحد 24 تموز/يوليو 2022 أنها أطلقت النار على حاجز “تياسير” في المحافظة “نصرة لنابلس” خلال حصار حي الياسمينة في البلدة القديمة فيها (محاولة اغتيال الشهيد إبراهيم النابلسي). 

    لكن المحافظة تعاني مشكلات من أكثر من ناحية، أولها أن سكانها لا يتجاوزون 70 ألفاً موزعين على مناطق شاسعة وبنايات قصيرة، فيما تشكل الأغوار الشمالية ما نسبته 70% من مساحة المحافظة، وهي مناطق منخفضة ومكشوفة، ويتحكَّم فيها عدد من الحواجز الثابتة والطيّارة التي تنغّص حياة السكان، وخصوصاً المزارعين.

    المشكلة الكبرى أن معظم أراضي طوباس تُصنف ضمن فئة “ج” في اتفاق أوسلو، بمعنى أن السلطة الفلسطينية هي المسؤولة عن تقديم الخدمات الطبية والتعليمية للسكان، فيما تسيطر “إسرائيل” على الجوانب الأمنية والإدارية والقانونية. 

    ولأن الأغوار الشمالية هي سلة غذاء الضفة من الخضراوات والفاكهة، وهي من أغنى مناطق الضفة بالمياه، فقد وقعت في طليعة الاستهداف الاستيطاني الإسرائيلي. لذلك، تتمحور سياسة الاحتلال حول عزل طوباس عن باقي محافظات الضفة بزيادة المواقع العسكرية فيها، إذ تحوي المحافظة 7 قواعد عسكرية تتربع على مساحة تزيد على 14 ألف دونم.

    كتيبة طوباس

    ما هو ممكن لطوباس

    مع ذلك، إنَّ انطلاق كتيبة في مثل هذه الظروف يعني أنَّ هناك حالة تأثر كبيرة بتمدد حالات المقاومة في الضفة، وخصوصاً في جنين ونابلس وطولكرم، في وقت لم يعد الاستقطاب يقوم على الطرق التقليدية القديمة، بل من الممكن أن تسهم أنشودة أو حكاية شهيد أو مقطع مصور أو خطبة مؤثرة تنتقل عبر مواقع التواصل في صناعة القرار لدى أي شخص للانخراط في المقاومة.

    وفي المدينة، عاصمة المحافظة، ثمة حضور متوازٍ للحركات الثلاث الكبرى: “حماس” و”الجهاد الإسلامي” و”فتح”، مع أفضلية محدودة للأولى أهّلتها للفوز في الانتخابات التشريعية عام 2006. الأهم أنَّ تأثير السلطة والأجهزة الأمنية السلبي في السكان محدود، إذ يحافظون على نقائهم القروي بعيداً من حالة التغريب المدني المادي التي تعيشها المدن الكبيرة.

    في النتيجة، يمكن لطوباس أن تجري عمليات مشاغلة، وأن تساهم في توسع رقعة الاشتباك. أما إمكانية المحافظة على ديمومة العمل لوقت طويل، فهي تحدٍّ حقيقي، لكن يمكن لهذه المدينة أن تمثل مستقبلاً مصدر قلق حقيقياً لـ”إسرائيل” بسبب التلاحم العشائري بين قاطنيها وأقربائهم في الجانب الأردني، وهذا ما يفسر كثرة الأخبار الإسرائيلية عن حالات إدخال السلاح من الأغوار بصورة أسبوعية تقريباً.

    اقرأ أيضاً: كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (1/4)

    عملية الأغوار في الميزان

    جاءت عملية الأحد 4 أيلول/سبتمبر 2022 التي وُصفت بالنوعية لجهة طبيعة المنفذين وطريقة التنفيذ والمكان، رغم بعض الإخفاقات الميدانية، لتزيد من حضور الأغوار الشمالية في مساحة المواجهة. وقد شرعت وسائل الإعلام العبرية في تقديم معطيات حول الحادثة لتبرير الإخفاقات، وخصوصاً أن الحافلة المستهدفة كانت تحمل جنوداً من لواء “كفير” الذين قيل إنهم التحقوا بالخدمة قبل نحو أسبوعين فقط. زِد على ذلك أنَّ الحافلة لم تكن مصفّحة، وقد تجاوزها المنفذون الثلاثة مستقلين مركبة “تندر”، ثم توقفوا إلى جانب الطريق، وأطلقوا عليها 25 رصاصة حتى توقفت نتيجة إصابة السائق، قبل أن يحاولوا إحراقها بزجاجات حارقة.

    تعقيباً على ذلك، رأى “معهد دراسات الأمن القومي” التابع لجامعة “تل أبيب” أن العملية “لم تكن مفاجئة حتى إن تضمنت تكتيكات غير عادية”، واضعاً إياها “علامةً أخرى” في ساحة المقاومة الآخذة بالاتساع. أما ما أراد المعهد التركيز عليه، فهو أن عملية الأغوار جزء من اتجاه ظهر في آذار/مارس الماضي، وبدأ بعمليات في المدن المحتلة عام 1948، “انطلاقاً من جنين التي استطاعت الجهاد الإسلامي أن تحولها إلى أهم بؤرة مقاومة في الضفة”، ثم “أقامت شبكات تعاون مع حماس وعناصر من فتح، وهي تقود جهوداً منهجية لتجنيد الشباب. وقد مولت مجموعات لا تتبع لها تنظيمياً”، أي إمكانية عمل خلايا ظل.

    النقطة اللافتة هي إقرار المعهد بأنَّه لا يمكن تفسير ظاهرة تنامي المقاومة من منطلق الصعوبات الاقتصادية، بل يجب الإقرار بأن هناك وعياً متزايداً بضرورة النضال ضد الاحتلال “جراء الفراغ الذي تركته السلطة… ثمن المقاومة ليس باهظاً، فالأبطال الفلسطينيون يولدون كل يوم، والشعور بالقدرة والدافعية للنضال المسلح يستقر في الوعي الجمعي لجيل الشباب، وهذا بحد ذاته سبب كافٍ لتوسع دائرة المواجهة في الضفة”.

    ماذا عن رام الله؟

    تتتابع على نحو شبه يومي، وأحياناً أسبوعي، الأنباء عن عمليات إطلاق نار في رام الله تستهدف حافلات للمستوطنين وحواجز لـ”الجيش” الإسرائيلي ومداخل مستوطنات، ما دفع كثيرين إلى تقديرِ إعلانِ كتيبةٍ في رام الله والبيرة، وهو الحدث الذي لم يقع بعد.

    لكن توالي العمل وحوادث إطلاق النار، وخصوصاً قرب بلدة سلواد شرقي رام الله، أو انطلاقاً منها، يثير علامات استفهام عن كتيبة فعلية يرجح أنها تؤجل إعلان نفسها لأسباب لها علاقة بالسلطة التي ترى أن مثل هذا الواقع في عاصمتها السياسية سيكون ضاغطاً عليها بشدة.

    وبينما تمتلك “حماس” قواعد عمل قوية في عدد من قرى رام الله قياساً بـ”الجهاد الإسلامي” التي لم تصرح أو تلمح إلى أي تفاصيل في هذا الشأن بعد، فإن الحضور الأقوى يبقى لمجموعات من “كتائب الأقصى” (فتح) أو عناصر من السلطة قد يتخذون هذا المنحى.

     وكانت أشهر عمليتين وقعتا في رام الله خلال السنوات القليلة الماضية هما “جفعات آساف” (أسفرت عن مقتل 3 جنود إسرائيليين وجرح 2 آخرين) و”عوفرا” (أسفرت عن إصابة 11 مستوطناً أحدهم كانت حالته خطرة)، اللتين نُفذتا (كانون الأول/ديسمبر 2018) بطريقة الكر والفر قرب بلدتي سلواد ويبرود شمال شرقي رام الله والبيرة.

    خاتمة: هل يستفيق “الأسد النائم”؟

    لا بدّ من عودة إلى بدء، أي الخليل، التي أطلقت شرارة “هبة القدس” (2015-2018) قبل أن تنطفئ، والسبب الأساسي أن المحافظة الملأى بالسلاح كان سلاحها مضبوطاً إلى حد ما بأمر كبار العشائر، وفي أيدي وازنين فيها، لكن سيل السلاح الذي سمحت كل من السلطة و”إسرائيل” بدخوله إلى المحافظة ووصوله إلى أيدٍ غير حريصة خلق فوضى وفلتاناً خلط أولويات سكانها، ولا يزال قائماً حتى اليوم، إضافة إلى مصالح شبكة التجار المعقدة، الأمر الذي نال دراسات وافية حوله، ولا يزال يستحق المتابعة على حدة.

    لكن الجمعة 17 حزيران/يونيو 2022 شهد حدثاً لافتاً؛ ففي هذا اليوم الذي استشهد فيه 3 مقاومين من “كتيبة جنين”  هم: يوسف صلاح (23 عاماً، شقيق الشهيد سعد)، وبراء لحلوح (24 عاماً)، وليث أبو سرور (24 عاماً، شقيق الشهيد علاء)، صدر بيان باسم “كتيبة الخليل” أعلن تنفيذ عمليتين استهدفت الأولى مرصداً أمنياً قرب مستوطنة “كريات أربع”، والأخرى حاجز “أبو الريش” جنوباً، ثم اختفت وأخبارها.

    مهما كانت الحقيقة وراء ما جرى، فإنه وجّه الأعين مجدداً إلى أقصى جنوبي الضفة، حيث المحافظة التي وصفها الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، بأنها “الأسد النائم”، وخصوصاً أن الخليل من أكبر المدن في الضفة، إذ تبلغ مساحتها 997 كلم2، ويقدّر عدد سكانها بأكثر من 800 ألف نسمة، فيما تتغلغل عشرات المستوطنات الإسرائيلية داخلها وتطوّقها كتل أخرى، كما أنها تحمل مركزاً دينياً مهماً هو الحرم الإبراهيمي الذي يمثل شرارة اشتعال، لكنها مطفأة منذ عقدين على الأقل. وربما ما جرى قبل فترة من إشادة فصائل المقاومة بإحراق برج عسكري في الخليل يشي بالتعطش إلى مثل هذا الاشتعال.

    بينما تشتهر الخليل بصناعاتها التاريخية وأسواقها القوية، تحكمها تكتلات عشائرية تؤثر كثيراً في اتخاذ القرار. ويتوزع انتماء السكان فيها بين “فتح” أولاً، و”حماس” ثانياً، ثم باقي الفصائل، فيما لا يوجد حضور شعبي لافت لـ”الجهاد الإسلامي”، إذ تتشكل بنية الحركة في المدينة من بعض النخب والشخصيات ذات الكاريزما الاجتماعية أو العلمية العالية، لكن “الجهاد” تمتلك حضوراً جيداً في القرى هناك قياساً بالمدينة، مع أنه ليس حضوراً فعالاً كما شماليّ الضفة، والمشكلة التي تواجه الحركة أن غالبية الفتحاويين في الخليل هم ممن يتبنون خيارات السلطة حالياً.

    مع أنّ الخليل تعطي الأفضلية لـ”حماس” في الاستحقاقات الانتخابية، فإن تلك الأفضلية تنعكس في النقابات واستطلاعات الرأي فقط في أحسن الحالات، ولا تعطيها أي هوامش للعمل التنظيمي، إذ تحاصر الأجهزة الأمنية أنصار الراية الخضراء، فيما يشارك الاحتلال في القضاء على أي ظاهرة، مثل العمل الخيري والجماهيري وحملات المساجد. في النتيجة، لم تمتلك “حماس” و”الجهاد” أي غطاء فتحاوي لتتمددا عبره، وخصوصاً أن إجراءات السلطة والاحتلال ضربت أساسات العمل وفكرة بعثه من جديد.

    وإلى جانب تلك الضربات الأمنية القوية، وسياسة “الباب الدوار” التي تعتمدها السلطة والاحتلال في اعتقال الكوادر ومنعهم من الراحة، تركت كثرة التجارب السيئة وعياً سلبياً لدى الشباب الذين يمتلكون إرادة الفعل، مفادها بأن نهاية كل محاولة الاعتقالُ عامين إدارياً إذا اشتبه الاحتلال في فعل مقاوم، أو بمحكومية كبيرة إذا ثبت. رغم ما سبق، إذا قُدّر للخليل أن تعود إلى دورها التاريخي والفعال، كما في الانتفاضة الثانية، شرط أن يكون ذلك في الوقت المناسب، فإن هذا سيقلب الموازين بصورة كبيرة في الضفة، وهو أمر رهن السؤال المفتوح.

    اقرأ أيضاً: 

    Palestinian Resistance Movements Call for Quitting Oslo and Ending ‘Security Coordination’

    September 15, 2022

    Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin, US President Bill Clinton, and PLO Chairman Yasser Arafat at the signing of the Oslo Accord. (Photo: Vince Musi, via Wikimedia Commons)

    Palestinian resistance movements called on Wednesday for a total withdrawal from the Oslo Accords and an end to ‘security coordination’ between the Palestinian Authority and the Israeli occupation security services, Quds Press reported.

    Speaking on behalf of the movements, senior Islamic Jihad official Nafeth Azzam said that Oslo gave “legitimacy” to the Israeli occupation and illegal Jewish settlements.

    Azzam made his comments during a conference in Gaza to mark the anniversary of the Oslo Accords. He also issued a warning about the normalization of Arab states with Israel.

    “This path is doomed to fail. The Palestinians have surprised the world with their rejection of Oslo and their rejection of the normalization of ties between the occupation and Arab nations.”

    The Palestinian resistance, he pointed out, broke the security equation of the Israeli occupation and forced it to leave the Gaza Strip seventeen years ago.

    (MEMO, PC, SOCIAL)

    Donate NOW  Learn More  Watch Video

    Palestinian factions to PA: Abort Oslo, recant ‘Israel’ recognition

    September 13, 2022 14:28 

    Source: Al-Mayadeen

    By Al-Mayadeen English 

    Palestinian factions reaffirm position to liberate all of Palestine.

    29 years after Oslo Accords, Palestinians have not given up on liberation.

    Hamas movement urged on Tuesday the Palestinian Authority to take the initiative and announce the end of the Oslo Accords and recanting the recognition of the usurping Zionist entity.

    Hamas said in a statement on the 29th anniversary of the signing of the Oslo Accords that “the Lapid government’s quest to co-opt the Palestinian Authority and its members is suspicious, and we warn the authority not to go along with it.”

    The statement added that “the security coordination policy with the Zionist enemy and the prosecution of our people and activists defending their land and holy sites in the face of settlement and Judaization projects is a crime and a code of conduct that violates all national customs and values and must stop,” stressing that the “masses revolting to defend themselves, their land and holy sites by all available means must not be restricted.”

    The statement renewed its “categorical rejection of all agreements, no matter their source, that do not recognize the legitimate rights of the Palestinian people, foremost of which is their struggle and Resistance to defend themselves, their land and holy sites, and their right to liberate the land and return to their cities and villages from which they were forcefully displaced, not to mention establishing their independent, fully sovereign state with Al-Quds as its capital.”

    Resistance Committees in Palestine: The Oslo agreement led to the loss of many achievements

    Director of the media office of the Resistance Committees in Palestine, Mohammed Al-Barim “Abu Mujahid”, stressed that “all agreements and conspiracies will not take away or cancel any of our rights or our constant principles and will not give any legitimacy to the existence of the Zionist entity occupying our land.”

    “The Oslo agreement brought disasters and misfortunes to our people and represented a dangerous decline for which the Palestinian cause paid heavy prices and was exploited by the Zionist enemy as a cover for Judaization, settlement, and normalization, whether secret or public,” Al-Barim said.

    He also pointed out that “the Oslo accords led to the loss of many achievements reached by the Palestinian people during the course of their struggle and restricted the march to liberation in light of numerous attempts to end the Resistance, which throughout history has been the conscience of the people and the nation and its legitimate force in the face of the occupation and Zionist aggression.”

    “What is required now is to end the current approach of settlement with the enemy, end all forms of relationship with it, cancel the Oslo Accords, and withdraw recognition of the criminal entity,” he said.

    Al-Ahrar: Vast difference between the Resistance Project and the settlement project

    Al-Ahrar movement said in a statement, “We must work nationally to get rid of the Oslo Accords and its annexes, considering that the first and last beneficiary from them is the Zionist occupation through the abominable security coordination.”

    “The Palestinian negotiator who went alone to conclude this disastrous agreement contrary to the will of our people committed a great sin during which he made more concessions than the occupation expected, so we call for its dissolution and siding with the will of our people to build a national strategy for comprehensive Resistance,” it added.

    “After 29 years of signing this ill-fated agreement, everyone must move to push for a complete revision of this absurd path to abandon and drop the Oslo accords, which has only brought misery to our people,” the statement said.

    The movement pointed out that “there is a difference between the Resistance Project, which has accomplished achievements and succeeded in forcing the occupation out of Gaza, and the frail settlement project, which opened the door wide for the occupation to implement its settlement and Judaization plans to plunder the capabilities of our people, their land and their rights.”

    The movement stressed that “resistance will remain the only way to achieve the unity of our people, end its crises, defeat the occupation and free the land of Palestine, all of Palestine.”

    Mujahideen movement: Oslo is a national sin

    The Palestinian Mujahideen movement said in a statement that “Oslo is a national sin that must be cleansed and dropped, and the defeat of the occupation in Gaza is proof of the effectiveness of the option of Resistance.”

    The movement added that “the fateful Oslo accords were a phase of betrayal to our national cause and opened the doors to all forms of normalization of some Arab regimes with this criminal occupier.”

    The movement stressed that “liberating our land from the occupation can only be by Resistance, not by surrender and concession, and this requires everyone to adopt an inclusive national strategy that supports the option of Resistance and strengthens the resilience of our people in the face of dangers and challenges.”

    25 Palestinians still in occupation prisons 29 years after Oslo

    The Ministry of Prisoners in Gaza said that “25 Palestinians have been imprisoned in occupation cells since before the Oslo Accords, 29 years ago, some even for longer than 35 years.”

    Overthrowing “Oslo” and the Palestinian state… the strategic choice of resistance

    Gilboa Prison Break: The masters of their own jail

    September 6, 2022

    Source: Agencies

    By Rasha Reslan 

    Did you know that in Gilboa Prison, “Israel’s” maximum-security prison, six Palestinian heroes, driven by their thirst for freedom, outlined one of the most epic stories?

    The six Palestinian prisoners are incarcerated in deplorable conditions.

    On Monday morning of September 6, 2021, six Palestinian prisoners carried out a heroic operation to liberate themselves from the Israeli Gilboa prison, one of the most fortified Israeli prisons — nicknamed in “Israel” as the “iron safe”. with determination, they dug a tunnel that led them outside the prison walls. Despite the high-security facility, the six heroes were able to dig their way out of the prison through concrete and metal rebar floors.

    Their will to live freely inspired millions around the world.

    Know their names:

    The six Palestinian heroes, who’ve carried out Operation Freedom Tunnel and showed the world the true meaning of resistance and resilience, are Mahmoud Al-Arida, Zakaria Al-Zubaidi, Yaqoub Qadri, Mohammad Al-Arida, Ayham Kamamji, and Munadel Nafi’at.

    Mahmoud Abdullah Al Arida (46 years old)

    Al-Arida is the architect of the Gilboa prison escape operation – Operation Freedom Tunnel.
     
    He was born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested for the first time in 1992 and released in 1996, then arrested again in the same year on September 21, 1996.
     
    He was also sentenced to life in prison, in addition to 15 years, on charges of membership in the military wing of the Islamic Jihad Movement and participation in resistance operations.
     
    During his lengthy detention, prisoner Al-Arida was subjected to punishment and restrictive measures, as he was isolated on June 19, 2011, for four months, after which an internal court convened and renewed his isolation for 60 additional days with no justification.  
     
    Furthermore, the occupation prisons authority re-isolated him on June 11, 2014, upon the discovery of a tunnel in Shatta prison through which he intended to escape.
     
    In a heartfelt letter to his mother, in which he described his time outside the Gilboa prison before being recaptured, his words had a great impact: “I tried to go to you and embrace you dear mother before you leave this world, but God has decreed for us otherwise.”

    Zakaria Al-Zubaidi (46 years old)

    Born in the Jenin refugee camp, Al-Zubaidi is the former commander of the Al-Aqsa Martyrs Brigades, the military wing of the Fatah movement. Al-Zubaidi was elected as a member of the Fatah Revolutionary Council in 2006 and was arrested in the West Bank city of Ramallah on February 27, 2019.
     
    Prior to the prison break, Al-Zubaidi was still detained and no verdict was issued against him after he was charged with being a member of the Al-Aqsa Brigades.

    Mohammad Qassem Al-Arida (39 years old)

    He was born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested in an Israeli ambush on January 7, 2002, then released in mid-March 2002.
     
    On May 16, 2002, he was besieged and arrested in Ramallah and was sentenced to three life sentences and 20 years in prison.
     
    Al-Arida said, “My five-day journey through the streets of my country will compensate all the years of detention.”

    Yaqoub Mahmoud Qadri (49 years old)

    Qadri was born in the village of Bir Al-Basha, Jenin district. In 2000, he was chased by the occupation. He participated in the battle to defend Jenin camp in 2002 and was arrested on October 18, 2003. In 2004, Qadri was sentenced to two life sentences and 35 years in prison. In 2014, he planned an unsuccessful escape through a tunnel from Shatta prison with a group of prisoners. He said, “A five-day journey is great for a person who has been deprived of everything for 19 years.”

    Ayham Kamamji (35 years old)

    Born in the village of Kafr Dan, Jenin, the occupation began pursuing Kamamji in May 2003 and arrested him on July 4, 2006. He was sentenced to life in prison. Kamamji was the first to respond to the assassination of the martyrdom of the Al-Quds Brigades’ Muhammad Kamil, by carrying out a shooting on an Israeli bus in Ramallah.

    Munadel Nafi’at (26 years old)

    Nafi’at was born in the town of Ya`bad, Jenin district. He was arrested in 2006 and released in 2015. Then, he was re-arrested in 2016 and 2020 on charges of belonging to Saraya Al-Quds (Al-Quds Brigades) — the military wing of the Islamic Jihad movement — and participating in resistance operations against the occupation forces.

    It is noteworthy that the Israeli occupation re-arrested Yaqoub Qadri and Mahmoud Al-Arida on September 10, 2021, in occupied Al-Nasira. On September 11, 2021, the occupation re-arrested Zakaria Al-Zubaidi and Mohammad Qassem Al Arida and re-arrested Ayham Kamamji and Munadel Nafi’at on September 19, 2021. 

    “Israel’s” crushed pride

    “The first [goal] was to see my family and live in the West Bank under the Palestinian Authority’s protection, and the second was to prove to all Israeli security organizations and the Israeli government that they are a failure. We managed to dig a tunnel from Israel’s most secure prison,” Al Arida said as quoted by Israeli media during his investigation shortly after he was re-arrested after the operation.

    Simultaneously, Israeli media reported the occupation’s Interior Minister Ayelet Shaked as saying that the Gilboa Prison escape is a serious failure that cannot be covered up, as it exposed a series of failures in the prison service.

    According to Israeli Channel 12, Shaked said she believed that the PM’s decision to form an official inquiry on the Gilboa escape and the prison service’s failure was the right step to take.  
     
    She also added that the escape has revealed two things: the prison service’s many failures, and the living conditions of the “security prisoners”.
     
    Israeli Minister of Public Security Omar Bar-Lev considered the operation an immense failure of the Israeli establishment.
     
    In this context, Knesset Member Amichai Chekli told Channel 13 that “the Gilboa prison escape operation is one of the prison service’s most serious failures.”
      
    It was also reported by a senior security official that the escape of prisoners from Gilboa reflects a “series of dangerous failures,” noting that estimates reveal that the digging of the tunnel took years, not months.
     
    On his part, Israeli PM Naftali Bennett said “the incident is a serious one”.

    When a hole humiliates “Israel”

    In an exclusive interview for Al Mayadeen English, the Representative of the Islamic Jihad movement in the Prisoners Committee of the National and Islamic Forces Yaser Mizher commented on the systemic failure of “Israel” by saying, “the six prisoners managed to dig the tunnel over a period of 9 months, demonstrating the fiascoes of the Israeli security establishment”.

    “The six prisoners rubbed the occupation’s nose in the dirt”, he tersely explained.

    “Despite daily security inspections, the Israeli occupation was unable to detect any signs before the operation and was not aware of the prison break until six hours,” he added.

    After the operation, the Israeli enemy mobilized all of its military force to arrest the six heroes over a period of five days, he said.

    “Israel’s” clampdown

    In a blatant violation of the Fourth Geneva Convention, “Israel” unleashed a wave of torture and abuse against the six Palestinian heroes after their re-arrest, where they are imprisoned under inhumane conditions.

    Mizher told Al Mayadeen English that the six prisoners were subjected to brutal beating which left obvious bruises on their bodies.

    Mizher added that the Israeli occupation has also threatened and arrested the six prisoner’s family members, including the sister and brother of prisoner Mahmoud Al-Arida.

    The current Health conditions of the six prisoners

    Kefah Al-Arida, a former Palestinian prisoner, and cousin of Mahmoud and Mohammad Al-Arida, revealed to Al Mayadeen English the current health situations of the six Palestinian prisoners.

    Kefah divulged that Mohammad Al-Arida is suffering from severe back pain and was given painkillers only after his lawyer pressured the Israeli prison authorities.

    Meanwhile, Zakaria Al-Zubaidi who was severely beaten alongside Mohammad Al-Arida is suffering from a dislocated jaw with no access to medical care, according to Kefah.

    The ex-Palestinian prisoner told Al Mayadeen English that two prisoners, Yaqoub Qadri and Ayham Kamamji, are suffering from critical health issues.

    Kefah revealed that Qadri’s health is further deteriorating since he suffers from a heart condition with no access to medical care, stressing that Qadri also needs surgery. In addition, Kefah also noted that Qadri suffers from dangerous head injuries, due to consistent beatings.

    The ex-prisoner also told Al Mayadeen English that Ayham is suffering from a severe stomach disease with no access to medical care.

    In violation of the Fourth Geneva Convention and others, the Israeli occupation pursues a policy of medical neglect against Palestinian prisoners deliberately to aggravate their sufferings, Kefah concluded.

    Solitary confinement

    One of the harshest forms of torture in Israeli prisons is transferring prisoners to solitary confinement.
    After an unjust trial, the six Palestinian prisoners were charged with escaping in October by the Israeli Magistrate’s Court.

    The penalty for fleeing prison, where prisoners are constantly subjected to abuse, mistreatment, and deprivation of their basic human rights, is an additional five years.

    Simultaneously, the Israeli occupation authorities transferred the six Palestinian prisoners to solitary confinement in various prisons.

    since a year ago, the heroes have been incarcerated in deplorable conditions and subjected to inhumane treatment, including arbitrary beatings and denial of family visits.

    They are forcefully cramped in dark cells “unfit for the residing of humans,” subjected to illegal punitive measures, including being tied to their beds for hours or even days at a time, segregation from other prisoners, and subjection to unjustified, non-consensual strip searches. Prisoners prefer sleeping on the floor due to bed bugs festering the mattresses, while the walls are moldy and crumbling, in addition to mice and rats infesting the cells. As they suffer in abysmal conditions, strict routines govern every aspect of their lives.

    Furthermore, Palestinian prisoners suffer from acute mental health problems due to overcrowding and lack of sunlight, especially in solitary confinement. They have little or no access to medical care.

    Types of Solitary confinement in Israeli prisons:

    First type of Solitary confinement

    The first type of solitary confinement is not only the cruelest, most inhumane, and degrading form of punishment, but also a serious form of human rights violation.

    The cell is 180 cm long and 80 cm wide. It has no windows and no toilet. The Israeli occupation usually keeps the prisoner locked inside for 21 days; yet, that period can be extended to 37 days, breaking their own laws.

    The cell has one camera, and it is always directed at the prisoner, leaving no room for privacy whatsoever. 

    In this cell, a prisoner loses the track of time. The prisoner is kept alone in this cell for 24 hours a day.
    The six Palestinian prisons have been transferred to this type of solitary confinement before the Israeli court decision.

    Ex-Palestinian prisoners described this type of solitary confinement as a grave.

    “It doesn’t require much imagination to realize how horrid the situation is: there is no bathroom in solitary confinement, one could barely possess space to breathe, let alone the privilege to use a toilet more than the once-every-6-A.M. per day”, Kefah told Al Mayadeen English.

    “If you are forced to use the cell as a toilet, then you have to stay awake till the next day until they give you little water to clean the cell by yourself, he continued, adding, “this adds up to the culmination of diseases and health issues that the prisoner is already suffering from in the prison”.

    “This is part of a deliberate policy the Israelis use to create a ripple of intended effects on the psyche of the Palestinian prisoner, “he added.

    • Gilboa Prison Break: The masters of their own jailGilboa Prison Break: The masters of their own jail

    Second type of Solitary confinement

    The cell is 250 cm long and 200 cm wide. It has a small window and a toilet. The prisoner’s sentence in this type of solitary confinement is extended every 6 months. The six Israeli prisoners have been in this type of solitary confinement for almost a year now.

    It is worth mentioning that there are two cameras in this cell — one directed toward the prisoners and the other directed toward the toilet. Two prisoners occupy this cell. A prisoner can spend at least 5 years in this type of confinement.

    The prisoner is allowed to spend one hour a day outside the cell. He or she is handcuffed and taken to another room with half a meter concrete window.

    The prisoners are not allowed to wear their own clothing. They are also deprived of family visits, books, and essential personal hygiene products.

    Third type of Solitary confinement

    The cell is 300 cm long and 250 cm wide. It has a small window and a toilet. The prisoner’s sentence in this type of solitary confinement is extended for years. The prisoner is allowed to spend only one hour a day outside the cell. Two prisoners occupy this cell.

    We have seen many examples of how the Israeli entity has been humiliated time and time again, not only by the Gilboa prison break but even by its own crumbling internal politics. Or did their own crumbling internal dilemmas pave the way for the Gilboa break? One thing is certain, “Israel’s” image, no matter how security-tight, will never be the same.

    Read more: Hunger Strikes: Palestinian Prisoners’ Last Resort

    Related Videos

    Occupied Palestine a national festival in the Gaza Strip on the occasion of the first anniversary of Operation Freedom Tunnel

    Related Stories

    نظرة في تجربتي كتيبتي جنين ونابلس

     الأربعاء 10 آب 2022 

    * كاتب وباحث فلسطيني

    عمرو علان

    لقد مرّت الضفة الغربية المحتلة، خلال العشرين سنة الماضية تقريباً، بمرحلةٍ يصح تقييمها على أنها كانت مرحلة «موتٍ سريريٍ» على صعيد الفعل المقاوِم، وعلى صعيد أثرها على الاحتلال وقدرته على الاستمرارية والتمدّد في أراضي الضفة الغربية. لكننا نشهد، منذ فترةٍ، بشائر نهاية هذه المرحلة، ممّا يوجب النظر في التحولات التي تعيشها الضفة، ليس لغرض التحليل فقط، وإنما لِيبنى على الأمر مقتضاه للمرحلة المقبلة.

    لقد تكوّنت قناعةٌ خاطئةٌ خلال الثلاثين سنةً الماضية عند شريحةٍ واسعةٍ من أبناء الشعب الفلسطيني، لا سيما من أبناء حركة «فتح»، تقول بأنه من الممكن استرداد بعضٍ من الحقوق العربية الفلسطينية المسلوبة عبر طريق المفاوضات. ولقد تكَوّن هذا الاقتناع بسبب مسار «أوسلو» الذي سلكته «م.ت.ف» بقيادة حركة «فتح». وتعدّ هذه القناعة وهذا المزاج من الأسباب الجوهرية لمرور الضفة في حالة «موتٍ سريريٍ»، إذ حرم هذا المزاج المقاومة في الضفة من قسم لا يستهان به من حاضنتها الشعبية.

    ومثّلت حقبة محمود عباس ذروة مرحلة الموت السريري ، إذ غدا «التنسيق الأمني» الوظيفة الأولى لأجهزة سلطة رام الله الأمنية، فصارت حماية أمن المستوطنات والمستوطنين، والقضاء على أي فرصةٍ لمقاومة الاحتلال مهما كان شكلها، أهم إنجازات سلطة رام الله، لدرجة أنها تفوّقت على الاحتلال ذاته في تلك الوظيفة.
    لكن، نتيجةً لوصول مسار «أوسلو» إلى طريقٍ مسدودٍ كما كان محكوماً عليه منذ البدايات، وظهور نتائجه الكارثية في الضفة، وعلى المشروع الوطني الفلسطيني عموماً، بالإضافة إلى تحوّل سلطة رام الله إلى أداةٍ وظيفيّةٍ في يد الاحتلال، وذلك كمسارٍ طبيعيٍ لوجود أي سلطة حكمٍ ذاتيٍ في ظل الاحتلال كما علّمتنا تجارب الشعوب الأخرى، نتيجةً لكل هذا، بدأ في الأعوام القليلة الماضية ظهور بشائر تحوّل في المزاج العام الفلسطيني في الضفة. إذ بدأت الضفة باستعادة نفَسها الثوري بالتدريج، وبدأت الحاضنة الشعبية للمقاومة بالتوسع وعودتها إلى سابق عهدها تدريجاً، واتّضح هذا من خلال انتفاضات الأقصى المتتالية، ومن خلال عمليات طعن المستوطنين وعمليات الدّهس الأسبوعية تقريباً، والتي تصاعدت بعد ذلك لتصبح بعضها عمليات إطلاق نارٍ واشتباكاتٍ مسلّحةٍ، كان منها عملياتٌ فدائيةٌ وقعت في أراضي 1948 المحتلة.
    وعلى أهمية عمليات المقاومة الفردية تلك، إلا أن الضفة قد شهدت في الأشهر القليلة الماضية تطوراً ملموساً في عمليات مقاومة الاحتلال، إذ ظهرت مجموعاتٌ منظمةٌ تُحْسِن استخدام السلاح في ساحات الضفة، كانت طليعتها «كتيبة جنين» في مخيّم جنين، والتي شكّلت التجربة الناجحة الأولى، والتي تتكرّر اليوم في مدينة نابلس من خلال «كتيبة نابلس».

    ولا يبدو أن هذه الكتائب الفتِيّة تنتمي إلى فصيلٍ فلسطينيٍ بعينه، إذ يظهر أنها تتشكّل من مجاهدين ينحدرون من خلفياتٍ فصائليةٍ متنوعةٍ، إلّا أن ما يجمع بين هؤلاء المجاهدين الاقتناع بفشل مسار «أوسلو»، وبأن سلطة رام الله باتت جزءاً من أجهزة الاحتلال بصورةٍ فعليةٍ، وفوق هذا وذاك يجمع بينهم إيمانهم بخيار المقاومة المسلحة كخيارٍ أصيلٍ للشعب الفلسطيني، يمكن أن يفضي بصورةٍ واقعيةٍ إلى دحر الاحتلال والتحرير.
    وممّا ساعد في تطوّر هذه الكتائب ونجاح عملياتها، كان عدم اعتمادها على الصيغة الهرمية في تنظيمها، حيث صعّب ذلك على كلٍ من سلطة رام الله وقوات الاحتلال ضربها والقضاء عليها، هذا بالإضافة إلى تمتّعها بحاضنةٍ شعبيةٍ أوسع، وذلك جراء التحوّل الذي حصل في المزاج العام عند أكثرية الشرائح التي كانت مقتنعةً بمسار «أوسلو»، بعد تبيُّنها عبثيّة ذاك المسار وعقمه.
    ولا يمكن فصل مجموع التطورات التي تشهدها الضفة في العمل المقاوم، وبشائر خروجها من مرحلة الموت السريري، عن السياق العام لتبدّل البيئة الاستراتيجية التي تحكم المنطقة، وأهمّها تراجع فعالية الكيان المؤقت عسكرياً، وذلك بعد إخفاقات معاركه التي خاضها منذ حربه ضد لبنان 2006 وحروبه التي تلتها ضد قطاع غزة من المنظور الاستراتيجي. فتراجع الكيان عسكرياً، بالإضافة إلى ما رافقه من تعاظمٍ في قدرات «محور القدس»، لا سيما فصائل المقاومة في قطاع غزة، قد خلق ظرفاً جديداً في الضفة بما يشبه شبكة أمان لكتيبتي جنين ونابلس. إذ بات الكيان يقيم حساباتٍ دقيقةٍ لتصعيد الوضع في الضفة، خوفاً من انفجار الأوضاع ودخول غزة على الخط. فقد كانت «كتائب القسام» ألمحت سابقاً إلى إمكانية دخولها على خط المعركة، في حال قيام الكيان بتنفيذ اجتياحٍ واسعٍ لمخيَّم جنين على غرار اجتياح 2002. هذا ناهيك عن الحديث المستجد حول وحدة الجبهات بين أطراف «محور القدس» في المعارك المقبلة، ولا بد أن توفُّر ما يشبه شبكة الأمان في الضفة، قد أمَّن بيئةَ عمَلٍ أكثر راحةً لكتيبتي جنين ونابلس.

    ولا يغيّر العدوان الصهيوني الأخير في هذا الشهر ضد قطاع غزة على البيئة الاستراتيجية الراهنة، فعدم مشاركة «كتائب القسام» علناً بالقتال يعود لحسابات تكتيكية فرضتها طبيعة المعركة الأخيرة وأهدافها، وذلك لتحقيق الهدف المرجو بأقل الخسائر، سواء أكان في عدد الشهداء أم في البنية التحتية لقطاع غزة.
    يمكن إذاً القول بأن الضفة تَفتتِح مرحلةً مغايرةً لسنوات «أوسلو» العجاف، بسبب التحولات الداخلية الفلسطينية في المقام الأوّل، مع ملاحظة الأهمية القصوى للتحولات الإقليمية كذلك. وهذا ما يلقي على فصائل المقاومة في قطاع غزة، مع بقية قوى «محور القدس» عموماً، مسؤولية بناء تكتيكاتٍ مناسبةٍ لتطوير تجربتي كتيبتي جنين ونابلس الواعدتين، لا سيما أنه بات من الواضح تراجع فعالية قبضة أجهزة سلطة رام الله الأمنية في الضفة، مما يتيح فرصاً أكبر لإمداد المقاومين هناك بالعتاد، علماً بأن ما يلزم الضفة من حيث نوعية العتاد أقل بكثير مما تحتاجه غزة بسبب الفروقات في طبيعة الميدان.
    وفي حال تجذُّر تجربتي كتيبتي جنين ونابلس، وتطويرهما ليمتدّا إلى مناطق أخرى في الضفة، سيكون الاحتلال أمام واقع استنزافٍ حقيقيٍ مشكوك في قدرته على تحمُّله طويلاً، ليصير حينها الحديث عن إمكانية تكرار الضفة لتجربتي جنوب لبنان وقطاع غزة أمراً واقعياً، تلكما التجربتان اللتان أُجبِر فيهما الاحتلال على الانسحاب من دون قيدٍ أو شرطٍ من الأراضي التي كان يحتلُّها، وهنا تكون قوى المقاومة قد قفزت قفزةً كبرى نحو استكمال تحرير كامل الأراضي العربية الفلسطينية من رأس الناقورة إلى أم الرشراش.

    وختاماً، أدعو المتشككين في واقعية هذا الطرح إلى العودة بالذاكرة نحو 15 عاماً، ويقارنوا بين حال فصائل المقاومة في غزة حين ذاك، وبين ما وصلت إليه اليوم من اقتدار، فهل كانوا ليتصوروا حين ذاك وصول فصائل المقاومة في غزة إلى ما وصلت إليه اليوم؟

    WASHINGTON IS THE PROBLEM, NOT THE SOLUTION: WHY MAHMOUD ABBAS IS SEEKING NEW ‘POWERFUL’ SPONSORS

    JULY 27TH, 2022

    Source

    By Ramzy Baroud

    To judge US President Joe Biden’s recent visit to Israel and Palestine as a ‘failure’ in terms of activating the dormant ‘peace process’ is simply a misnomer. For this statement to be accurate, Washington would have had to indicate even a nominal desire to push for negotiations between the Israeli government and the Palestinian leadership.

    Political and diplomatic platitudes aside, the current American administration has done the exact opposite as indicated in Biden’s words and actions. Alleging that the US commitment to a two-state solution “has not changed”, Biden dismissed his Administration’s interest in trying to achieve such a goal by declaring that the “ground is not ripe” for negotiations.

    Considering that the Palestinian Authority of Mahmoud Abbas has repeatedly announced its readiness to return to negotiations, one can only assume that the process is being stalled due to Israel’s intransigence. Indeed, none of Israel’s top leaders or major parties champion negotiations, or the so-called peace process, as a strategic objective.

    However, Israel is not the only party to blame. The Americans, too, have made it clear that they moved on from that political sham altogether, one which they have invented and sustained for decades. In fact, the final nail in the ‘negotiating solution’ coffin was hammered by the Donald Trump Administration, which has simply backed every Israeli claim, thus shunning all rightful Palestinian demands.

    The Biden Administration has been habitually blamed by Palestinians, Arabs and progressive voices within the Democratic Party for failing to reverse Trump’s prejudiced moves in favor of Israel: for example, moving the US Embassy from Tel Aviv to Jerusalem, shutting down the US consulate in East Jerusalem, accepting the unfounded Israeli claims regarding its jurisdiction over illegal Jewish settlements built over occupied Palestinian land, and so on.

    Even if one assumes that the Biden Administration is capable of reversing some or all of Trump’s unlawful actions, what good would that be in the greater scheme of things? Washington was, and remains, Israel’s greatest benefactor, funding its military occupation of Palestine with an annual gift of $4 billion, in addition to many other schemes, including a massive and growing budget allocated for Israel’s Iron Dome alone.

    As horrific as Trump’s years were in terms of undermining a just resolution to the Israeli occupation of Palestine, Biden’s policies are but a continuation of an existing pro-Israel American legacy that surpasses that of Trump by decades.

    As for Israel, the ‘peace process’ has served its purpose, which explains the infamous declaration by the CEO of the Jewish settlement council in the occupied West Bank, known as Yesha, in 2018, “I don’t want to brag that we’ve won. (…) Others would say it appears that we’re winning.”

    However, Israel’s supposed ‘victory’ following three decades of a fraudulent ‘peace process’ cannot be credited to Trump alone. Biden and other top US officials have also been quite useful. While it is widely understood that US politicians support Israel out of sheer interest, for example, the need to appease the influential pro-Israel lobby in Washington DC, Biden’s, support for Israel stems from an ideological foundation. The US President was hardly bashful when he repeated, upon his arrival at Israel’s Ben Gurion airport on July 13, his famous statement, “You need not be a Jew to be Zionist.”

    Consequently, it may appear puzzling to hear Palestinian officials call on the US – and Biden, specifically – to pressure Tel Aviv to end its 55-year occupation of East Jerusalem, the West Bank and Gaza.

    Mohannad al-Aklouk, the Palestinian representative at the Arab League, for example, repeated the same cliched and unrealistic language of expecting the US to “exert practical pressure on Israel”, “set the stage for a fair political process based on international law”, and “meet its role as a fair sponsor of the peace process”. Strangely, Mr. al-Aklouk truly believes that Washington, with its dismal track record of pro-Israeli bias, can possibly be the savior of the Palestinians.

    Another Palestinian official told The New Arab that PA President Abbas was “disappointed with the results of Biden’s visit,” as, apparently, the Palestinian leader “expected that the US President would make progress in the peace process”. The same source continued to say that Abbas’ Authority is holding meetings with representatives from “powerful countries” to replace the US as sponsors of the once US-sponsored negotiations.

    Abbas’ political stance is confusing. The ‘peace process’ is, after all, an American invention. It was a unique, self-serving style of diplomacy that was formulated to ensure Israel’s priorities remain at center stage of US foreign policy in the Middle East. In the Palestinian case, the ‘peace process’ only served to entrench Israeli colonization of Palestine, while degrading, or completely sidelining, legitimate Palestinian demands. This ‘process’ was also constructed with the aim of marginalizing international law as a political and legal frame of reference to the Israeli occupation of Palestine.

    Instead of questioning the entire ‘peace process’ apparatus and apologizing for the strategic plunders of pursuing American mirages at the expense of Palestinian rights, the Palestinian Authority is still desperately clutching on to the same old fantasy, even when the US, along with Israel, have abandoned their own political farce.

    Even if, supposedly, China, Russia or India would agree to be the new sponsors of the ‘peace process’, there is no reason for Tel Aviv to engage in future negotiations, when it is able to achieve its colonial objectives with full American support. Moreover, none of these countries have, for now, much leverage over Israel, therefore are unable to sustain any kind of meaningful pressure on Tel Aviv to respect international law.

    Yet, the PA is still holding on, simply because the ‘peace process’ proved greatly beneficial in terms of funds, power and prestige enjoyed by a small but powerful class of Palestinians that was largely formulated after the Oslo Accords in 1993.

    It is time for Palestinians to stop investing their political capital in the Biden Administration or any other administration. What they need is not a new ‘powerful’ sponsor of the ‘peace process’ but a grassroots-based struggle for freedom and liberation starting at home, one that galvanizes the energies of the Palestinian people themselves. Alas, this new paradigm cannot be achieved when the priorities of the Palestinian leadership remain fixated on the handouts and political validation of Washington and its Western allies.

    PALESTINE’S NEW RESISTANCE MODEL: HOW THE PAST YEAR REDEFINED THE STRUGGLE FOR FREEDOM

    JUNE 8TH, 2022

    Source

    By Ramzy Baroud

    What took place between May 2021 and May 2022 is nothing less than a paradigm shift in Palestinian resistance. Thanks to the popular and inclusive nature of Palestinian mobilization against the Israeli occupation, resistance in Palestine is no longer an ideological, political or regional preference.

    In the period between the signing of the Oslo Accords in 1993 and only a few years ago, Palestinian muqawama – or resistance –  was constantly put in the dock, often criticized and condemned, as if an oppressed nation had a moral responsibility in selecting the type of resistance to suit the needs and interests of its oppressors.

    As such, Palestinian resistance became a political and ideological litmus test. The Palestinian Authority of Yasser Arafat and, later, Mahmoud Abbas, called for ‘popular resistance’, but it seems that it neither understood what the strategy actually meant, and certainly was not prepared to act upon such a call.

    Palestinian armed resistance was removed entirely from its own historical context; in fact, the context of all liberation movements throughout history, and was turned into a straw man, set up by Israel and its western allies to condemn Palestinian ‘terrorism’ and to present Israel as a victim facing an existential threat.

    With the lack of a centralized Palestinian definition of resistance, even pro-Palestine civil society groups and organizations demarcated their relationship to the Palestinian struggle based on embracing certain forms of Palestinian resistance and condemning others.

    The argument that only oppressed nations should have the right to choose the type of resistance that could speed up their salvation and freedom fell on deaf ears.

    The truth is that Palestinian resistance preceded the official establishment of Israel in 1948. Palestinians and Arabs who resisted British and Zionist colonialism used many methods of resistance that they perceived to be strategic and sustainable. There was no relationship whatsoever between the type of resistance and the religious, political or ideological identity of those who resisted.

    This paradigm prevailed for many years, starting with the Fidayeen Movement following the Nakba, the popular resistance to the brief Israeli occupation of Gaza in 1956, and the decades-long occupation and siege starting in 1967. The same reality was expressed in Palestinian resistance in historic Palestine throughout the decades; armed resistance ebbed and flowed, but popular resistance remained intact. The two phenomena were always intrinsically linked, as the former was also sustained by the latter.

    The Fatah Movement, which dominates today’s Palestinian Authority, was formed in 1959 to model liberation movements in Vietnam and Algeria. Regarding its connection to the Algerian struggle, the Fatah manifesto read: “The guerrilla war in Algeria, launched five years before the creation of Fatah, has a profound influence on us. […] They symbolize the success we dreamed of.”

    This sentiment was championed by most modern Palestinian movements as it proved to be a successful strategy for most southern liberation movements. In the case of Vietnam, the resistance to US occupation carried out even during political talks in Paris. The underground resistance in South Africa remained vigilant until it became clear that the country’s apartheid regime was in the process of being dismantled.

    Palestinian disunity, however, which was a direct result of the Oslo Accords, made a unified Palestinian position on resistance untenable. The very idea of resistance itself became subject to the political whims and interests of factions. When, in July 2013, PA President Abbas condemned armed resistance, he was trying to score political points with his western supporters, and further sow the seeds of division among his people.

    The truth is that Hamas neither invented nor has ownership of, armed resistance. In June 2021, a poll, conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR), revealed that 60% of Palestinians support “a return to armed confrontations and Intifada.” By stating so, Palestinians were not necessarily declaring allegiance to Hamas. Armed resistance, though in a different style and capacity also exists in the West Bank, and is largely championed by Fatah’s own Al-Aqsa Martyrs Brigades. The recent Israeli attacks on the town of Jenin, in the northern West Bank, were not aimed at eliminating Hamas, Islamic Jihad or socialist fighters, but Fatah’s own.

    Skewed media coverage and misrepresentation of the resistance, often by Palestinian factions themselves, turned the very idea of resistance into a political and factional scuffle, forcing everyone involved to take a position on the issue. The discourse on the resistance, however,  began changing in the last year.

    The May 2021 rebellion and the Israeli war on Gaza – known among Palestinians as the Unity Intifada – served as a paradigm shift. The language became unified; self-serving political references quickly dissipated; collective frames of reference began replacing provisional, regional and factional ones; occupied Jerusalem and Al-Aqsa Mosque emerged as the unifying symbols of resistance; a new generation began to emerge and quickly began to develop new platforms.

    On May 29, the Israeli government insisted on allowing the so-called ‘Flag March’ – a mass rally by Israeli Jewish extremists that celebrate the capture of the Palestinian city of al-Quds – to once more pass through Palestinian neighborhoods of occupied East Jerusalem. This was the very occasion that instigated the violence of the previous year. Aware of the impending violence which often results from such provocations, Israel wanted to impose the timing and determine the nature of the violence. It failed. Gaza didn’t fire rockets. Instead, tens of thousands of Palestinians mobilized throughout occupied Palestine, thus allowing popular mobilization and coordination between numerous communities to grow. Palestinians proved able to coordinate their responsibility, despite the numerous obstacles, hardships and logistical difficulties.

    The events of the last year are a testament that Palestinians are finally freeing their resistance from factional interests. The most recent confrontations show that Palestinians are even harnessing resistance as a  strategic objective. Muqawama in Palestine is no longer ‘symbolic’ or supposedly ‘random’ violence that reflects ‘desperation’ and lack of political horizon. It is becoming more defined, mature and well-coordinated.

    This phenomenon must be extremely worrying to Israel, as the coming months and years could prove critical in changing the nature of the confrontation between Palestinians and their occupiers. Considering that the new resistance is centered around homegrown, grassroots, community-oriented movements, it has far greater chances of success than previous attempts. It is much easier for Israel to assassinate a fighter than to uproot the values of resistance from the heart of a community.

    LONG MARGINALIZED, THE RIGHT OF RETURN IS ONCE AGAIN A PALESTINIAN PRIORITY

    MAY 25TH, 2022

    Source

    By Ramzy Baroud

    The Nakba is back on the Palestinian agenda.

    For nearly three decades, Palestinians were told that the Nakba – or Catastrophe – is a thing of the past. That real peace requires compromises and sacrifices, therefore, the original sin that has led to the destruction of their historic homeland should be entirely removed from any ‘pragmatic’ political discourse. They were urged to move on.

    The consequences of that shift in narrative were dire. Disowning the Nakba, the single most important event that shaped modern Palestinian history, has resulted in more than political division between the so-called radicals and the supposedly peace-loving pragmatists, the likes of Mahmoud Abbas and his Palestinian Authority. It also divided Palestinian communities in Palestine and across the world around political, ideological and class lines.

    Following the signing of the Oslo Accords in 1993, it became clear that the Palestinian struggle for freedom was being entirely redefined and reframed. It was no longer a Palestinian fight against Zionism and Israeli settler colonialism that goes back to the start of the 20th century, but a ‘conflict’ between two equal parties, with equally legitimate territorial claims that can only be resolved through ‘painful concessions’.

    The first of such concessions was relegating the core issue of the ‘Right of Return’ for Palestinian refugees who were driven out of their villages and cities in 1947-48. That Palestinian Nakba paved the way for Israel’s ‘independence’, which was declared atop the rubble and smoke of nearly 500 destroyed and burnt Palestinian villages and towns.

    At the start of the ‘peace process’, Israel was asked to honor the Right of Return for Palestinians, although symbolically. Israel refused. Palestinians were then pushed to relegate that fundamental issue to a ‘final status negotiations’, which never took place. This meant that millions of Palestinian refugees – many of whom are still living in refugee camps in Lebanon, Syria and Jordan, as well as the occupied Palestinian territories – were dropped from the political conversation altogether.

    If it were not for the continued social and cultural activities of the refugees themselves, insisting on their rights and teaching their children to do the same, such terms as the Nakba and Right of Return would have been completely dropped out of the Palestinian political lexicon.

    Palestinian refugee
    A Family warms themselves by a fire during cold weather in a slum on the outskirts of a Gaza refugee camp, Jan. 19, 2022. Khalil Hamra | AP

    While some Palestinians rejected the marginalization of the refugees, insisting that the subject is a political not merely a humanitarian one, others were willing to move on as if this right was of no consequence. Various Palestinian officials affiliated with the now-defunct ‘peace process’ have made it clear that the Right of Return was no longer a Palestinian priority. But none came even close to the way that PA President Abbas, himself, framed the Palestinian position in a 2012 interview with Israeli Channel 2.

    “Palestine now for me is the ’67 borders, with East Jerusalem as its capital. This is now and forever … This is Palestine for me. I am [a] refugee, but I am living in Ramallah,” he said.

    Abbas had it completely wrong, of course. Whether he wished to exercise his right of return or not, that right, according to United Nations General Assembly Resolution 194, is simply “inalienable”, meaning that neither Israel nor the Palestinians themselves, can deny or forfeit it.

    Let alone the lack of intellectual integrity of separating the tragic reality of the present from its main root cause, Abbas lacked political wisdom as well. With his ‘peace process’ floundering, and with the lack of any tangible political solution, he simply decided to abandon millions of refugees, denying them the very hope of having their homes, land or dignity restored.

    Since then, Israel, along with the United States, has fought Palestinians on two different fronts: one, by denying them any political horizon and, the other, by attempting to dismantle their historically enshrined rights, mainly their Right of Return. Washington’s war on the Palestinian refugees’ agency, UNRWA, falls under the latter category as the aim was – and remains – the destruction of the very legal and humanitarian infrastructures that allow Palestinian refugees to see themselves as a collective of people seeking repatriation, reparations and justice.

    Yet, all such efforts continue to fail. Far more important than Abbas’ personal concessions to Israel, UNRWA’s ever-shrinking budget or the failure of the international community to restore Palestinian rights, is the fact that the Palestinian people are, once again, unifying around the Nakba anniversary, thus insisting on the Right of Return for the seven million refugees in Palestine and the shattat – Diaspora.

    Ironically, it was Israel that has unwittingly re-unified Palestinians around the Nakba. By refusing to concede an inch of Palestine, let alone allow Palestinians to claim any victory, a State of their own – demilitarized or otherwise – or allow a single refugee to go home, Palestinians were forced to abandon Oslo and its numerous illusions. The once-popular argument that the Right of Return was simply ‘impractical’ no longer matters, neither to ordinary Palestinians nor to their intellectual or political elites.

    In political logic, for something to be impossible, an alternative would have to be attainable. However, with Palestinian reality worsening under the deepening system of Israeli settler colonialism and apartheid, Palestinians now understand that they have no possible alternative but their unity, their resistance and the return to the fundamentals of their struggle. The Unity Intifada of last May was a culmination of this new realization. Moreover, the Nakba anniversary commemoration rallies and events throughout historic Palestine and the world on May 15 have further helped crystallize the new discourse that the Nakba is no longer symbolic and the Right of Return is the collective, core demand of most Palestinians.

    Israel is now an apartheid state in the real meaning of the word. Israeli apartheid, like any such system of racial separation, aims at protecting the gains of nearly 74 years of unhinged colonialism, land theft and military dominance. Palestinians, whether in Haifa, Gaza or Jerusalem, now fully understand this, and are increasingly fighting back as one nation.

    And since the Nakba and the subsequent ethnic cleansing of Palestinian refugees are the common denominators behind all Palestinian suffering, the term and its underpinnings are back at the center stage of any meaningful conversation on Palestine, as should have always been the case.

    التطبيع الرسمي فلسطينياً وأردنياً: قراءة في مقدمات الاتفاقات “الإبراهيمية”

    الثلاثاء 17 أيار 2022

    المصدر

    إبراهيم علوش 

    التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” قطع شرايين الحياة عن الدول المطبِّعة، إن هي قررت تغيير رأيها.

    تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني.

    يتيح مرور عقود على توقيع المعاهدات والاتفاقات مع العدو الصهيوني سجلاً زمنياً طويلاً نسبياً لتقييم أثرها ومسارها وصيرورتها، بدءاً من اتفاقات كامب ديفيد التي وُقِّعت عام 1978، ومعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية التي وُقِّعت عام 1979، ودخلت حيز التنفيذ عام 1980، حتى معاهدة وادي عربة، أو معاهدة السلام الأردنية – الإسرائيلية، التي وُقِّعت عام 1994، والتي سبقها “إعلان واشنطن” بثلاثة أشهر بالضبط، والذي نص على إنهاء حالة العداء والبدء بمفاوضات لتوقيع معاهدة بين الأردن والكيان الصهيوني.

    سبقت معاهدة وادي عربة عام 1994 اتفاقية أوسلو التي وُقعت عام 1993، وتأسست بناءً عليها قانونياً “السلطة الفلسطينية” عام 1994. وتبعت اتفاق أوسلو اتفاقات متعدّدة، مثل اتفاق أوسلو – 2 (يسمى أيضاً اتفاق طابا) عام 1995، والذي قسم الضفة الغربية إلى المناطق “أ”، و”ب”، و”ج”.  

    وكان اتفاق أوسلو – 2 جاء تتويجاً لاتفاق “غزة – أريحا” عام 1994، الذي قضى بانسحاب “إسرائيلي” جزئي من أريحا وغزة لتأسيس السلطة الفلسطينية، وما يسمى برتوكول باريس عام 1994 أيضاً، والذي “نظم” علاقة السلطة الفلسطينية اقتصادياً بالكيان الصهيوني، وكلاهما (اتفاق غزة – أريحا، وبرتوكول باريس) أصبح جزءاً من اتفاق أوسع، هو أوسلو – 2.  

    ثم جاء اتفاق الخليل عام 1997 الذي أعطى الاحتلال الصهيوني 20% من مدينة الخليل H2. ثم جاء اتفاق “واي ريفر” عام 1998 الذي كرس مؤسسة التنسيق الأمني رسمياً مع “إسرائيل” والولايات الولايات المتحدة الأميركية، كما كرس دور “السلطة الفلسطينية” في محاربة “الإرهاب” ضد العدو الصهيوني.  ثم جاء “اتفاق واي ريفر الثاني” عام 1999 ، والذي فسر بعض نقاط اتفاق “واي ريفر” الأول، ويسمى أيضاً اتفاق شرم الشيخ، وكان الاتفاق الأول مع نتنياهو والثاني مع إيهود باراك، وبعده جاء اتفاق تنظيم المعابر (معابر السلطة الفلسطينية) عام 2005.

    يُضاف إلى تلك الحزمة من الاتفاقات المتناسلة البيانات المشتركة (كما في أنابوليس عام 2007)، وسلسلة اللقاءات التفاوضية مثل كامب ديفيد عام 2000، و”خريطة السلام” عام 2002، و36 جلسة تفاوضية بين محمود عباس وإيهود أولمرت بين عامي 2007 و2009، والمفاوضات المباشرة عام 2010 تحت وعد من إدارة أوباما بإيجاد “دويلة فلسطينية” خلال عام واحد، ثم محادثات تسيبي ليفني وصائب عريقات في الفترة 2013-2014… إلخ. 

    ولا يشمل ما سبق عشرات المبادرات الموازية لـ”السلام”، مثل اتفاقية جنيف غير الرسمية بين ياسر عبد ربه ويوسي بيلين عام 2003 لتأسيس “سلام دائم”، وخطة الحاخام بنيامين إيلون للسلام، والتي جرى طرحها وترويجها بين عامي 2002 و2008، والتي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، والسماح لهم بالبقاء ضيوفاً في الضفة الغربية بعد ضمها إلى “إسرائيل”، وخطة “إسرائيل الثنائية القومية” التي طرحها إدوارد سعيد ابتداءً، وتبناها عزمي بشارة وروّجها بقوة… إلخ.

    كل ما سبق مهمّ لأن كثرة العناوين والمبادرات والجلسات التفاوضية وامتدادها عبر عقود، هو أمر مثير للاهتمام بمقدار ما هو مثير للملل، لأنه يقول كثيراً عن انعدام جدوى تلك الاتفاقات والمفاوضات، ولاسيما في ضوء ما تمخضت عنه على الأرض من تزايدٍ للاستيطان وتغولٍ لمشروع التهويد وتطرفٍ متصاعدٍ في المشهد السياسي الإسرائيلي وضلالة الحالمين بـ”حل سياسي للصراع”.

    معاهدة كامب ديفيد: الخطيئة الأصلية في السياسة العربية

    كذلك، فإن تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني. فمعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية عام 1979 أخرجت مصر من حلبة الصراع العربي – الصهيوني، ولاسيما أن المادة السادسة من تلك المعاهدة تنص حرفياً على أن الأحكام الواردة فيها تُعَدّ ملزمة ونافذة في حال تعارضها مع أي التزامات أخرى (مثل معاهدة الدفاع العربي المشترك لعام 1950 مثلاً؟!)، وهو ما ساهم في تحجيم دور مصر الإقليمي فعلياً باعتبارها الشقيق العربي الكبير، وأكبر الدول العربية المحيطة بفلسطين، وهو ما يعني موضوعياً فتح الباب للتمدد الإسرائيلي إقليمياً، وكان من عواقب ذلك غزو لبنان واحتلاله عام 1982.

    بعد معاهدة السلام مع مصر وقرار الجامعة العربية مقاطعتها ونقل مقر الجامعة العربية من مصر إلى تونس، راح النظام الرسمي العربي يدخل أكثر فأكثر في صيرورة اختلال التوازن والتفسخ والصراعات الداخلية، وكان ذلك كله نتيجة طبيعية لتحييد مصر سياسياً من جانب العدو الصهيوني، وتوهمها أنها يمكن أن تقتنص السلام والازدهار في مصر بمفردها إذا نأت بنفسها عما يجري في محيطها.

    العبرة هنا أن تقسيم الوطن العربي إلى دولٍ وسياساتٍ قُطريةٍ متنابذة ليس تاريخاً قديماً أو مشكلة عقائدية يتداولها القوميون العرب فحسب، بل تحمل تجزئة الوطن العربي دلالاتٍ جغرافيةً – سياسيةً عميقةً وراهنةً. وبالتالي، فإن إزالة عمود مركزي، مثل مصر، من معادلة الصراع، كان يفترض بها أن تؤدي إلى انهيار الأقطار الأخرى كأحجار الدومينو، لولا المقاومة والرفض في الشارعين العربي والفلسطيني من جهة، وحالة الصمود والتصدي التي نشأت على الصعيد الرسمي العربي في مواجهة مشروع كامب ديفيد من جهة أخرى. وثبت، بعد عقودٍ من التجربة، أن هذا ليس خطاباً ديماغوجياً أو “لغة خشبية”، كما يهذر البعض، بل إنه يشكل قيمة جغرافية – سياسية ملموسة كحائط صد أعاق الانجراف والانهيار في الوضع العربي على مدى عقود، وإن كان العدو انتقل سياسياً إلى حالة الهجوم. 

    بعد التجربة المصرية في السلام مع العدو الصهيوني، برزت عقدة “السلام الشامل” في مقابل “السلام المنفرد”، والتي أعاقت المشروع الأميركي للإسراع قدماً في فرض مسلسل المعاهدات والتطبيع على الصعيد الرسمي العربي، على الرغم من سعي المحور الخليجي لفرض مبادرة الأمير فهد في القمة العربية في فاس في تشرين الثاني/نوفمبر 1981، والتي رفضتها سوريا آنذاك وأفشلتها (عن وجه حق، وإدراك ووعي تامّين لما تعنيه من تجريفٍ للوضع العربي وإلحاقٍ له بصيرورة كامب ديفيد من خلال الاعتراف الرسمي العربي جماعياً بحق الكيان الصهيوني في الوجود، على أساس مبدئي على الأقل). 

    بعد العدوان الصهيوني على لبنان عام 1982 وعقابيله، انعقدت قمة عربية استثنائية في فاس مجدداً في أيلول/سبتمبر 1982، أُقرت فيها مبادرة الأمير فهد رسمياً، والتي أصبحت تعرف بعدها بمقررات قمة فاس 1982، وهي تعادل، بالنسبة إلى الجامعة العربية، برنامج “النقاط العشر” بالنسبة إلى منظمة التحرير الفلسطينية، كما سيأتي.

    المدخل الفلسطيني لتعميم مشروع كامب ديفيد عربياً

    كانت العقدة المركزية في الإصرار على “السلام المنفرد” هي القضية الفلسطينية والمسؤولية العربية إزاءها، مع أن القصة ليست قصة مسؤولية إزاء القضية الفلسطينية، بمقدار ما هي قصة مسؤولية إزاء الذات في مواجهة خطر المشروع الصهيوني على المنطقة برمتها. ولنا عودة إلى تلك النقطة، لكن كان لا بد من “فرط” العقدة المركزية، المتمثّلة بالموقف الرسمي الفلسطيني؛ أي موقف منظمة التحرير الفلسطينية، من أجل تعميم مشروع كامب ديفيد على كل الأقطار العربية، وصولاً إلى الاتفاقيات المسماة “إبراهيمية”.

    كان يوجد داخل منظمة التحرير الفلسطينية، منذ بداية السبعينيات (وبعض الكتّاب والمعاصرين لتلك المرحلة يقول إنه وُجد منذ نهاية الستينيات) تيارٌ يرى ضرورة التفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية لتأسيس “دولة فلسطينية” وفق حدود عام 1967.  أبرز رموز ذلك التيار، في ذلك الوقت، كان ياسر عرفات ومَن حوله في قيادة المنظمة والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.  

    جاء الانقلاب الرسمي في موقف منظمة التحرير الفلسطينية في المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة عام 1974، والذي أقر ما يسمى “برنامج النقاط العشر”، والذي مثّل نقطة التحول الجوهرية في برنامج التحرير إلى برنامج تأسيس “سلطة وطنية فلسطينية على أي جزء يتم تحريره من فلسطين”. ومنذ ذلك الوقت، بدأ الانجراف الرسمي الفلسطيني في اتجاه تأسيس الدويلة مع التخلي بالتدريج عن الشروط والضوابط التي وُضعت لها، فالمهم هو تثبيت “المبدأ”، وبعد ذلك تتم زحزحة الشروط والضوابط باللتدريج بفعل عوامل النحت والتعرية السياسيَّين، وكانت تلك هي الرحلة التسووية التي قادت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إلى أوسلو وما تلاها.

    جرت المصادقة فوراً على هذا التوجه التسووي في مقررات القمة العربية المنعقدة في الرباط عام 1974: “إن قادة الدول العربية يؤكدون حق الشعب الفسطيني في إقامة سلطة وطنية مستقلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، على كل أرض يتم تحريرها”، والعبرة تكمن في تمرير خطاب “سلطة وطنية فلسطينية على كل أرض…”.

    للتاريخ، لم يصوّت إلّا ثلاثة أعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 ضد برنامج النقاط العشر، أحدهم ناجي علوش (أبو إبراهيم)، والثاني محمد داوود عودة (أبو داوود)، والثالث سعيد حمامي (الذي عدّه متشدداً أكثر من اللزوم لأنه ربطه آنذاك بشروط صعبة!). 

    شكلت مفاوضات جنيف بعد حرب أكتوبر عام 1973، واعتقاد قيادة منظمة التحرير أنها “على وشك” أن تتمخض عن “دويلة فلسطينية” بموافقة أميركية – إسرائيلية، خلفيةَ الانجراف الرسمي الفلسطيني نحو وَهْم المشروع التسووي.   

    لكنّ صيرورة مشروع كامب ديفيد هي الصلح المنفرد، وبالتالي نشأت مشكلة “الصلح المنفرد” في مقابل “السلام الشامل”، فكان لا بد من تذليل تلك العقبة عبر إقامة صلح منفرد مع منظمة التحرير ذاتها من أجل نزع الذريعة من أيدي رافضي “الصلح المنفرد”.

    كان ذلك يتطلب “إعادة تأهيل” منظمة التحرير الفلسطينية ذاتها على نحو يتوافق مع متطلبات الطرف الأميركي – الصهيوني. وأدت حرب لبنان عام 1982، فيما أدت إليه، إلى إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وفي الأعوام التي تلت، أشرفت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على ورشة كبرى لإعادة صياغة العقل السياسي الفلسطيني في اتجاه قبول دولة ضمن حدود عام 1967، وصولاً إلى “إعلان استقلال” وهمي في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988، تم الاحتفاء به كثيراً، كان من صاغه الشاعر محمود درويش، ووافقت عليه كل التنظيمات المنضوية في منظمة التحرير وقتها.

    جاء الوصول إلى اتفاقية أوسلو بعدها عام 1993 تحصيلاً حاصلاً لتراكمات النهج التسووي، لأن البحث عن دويلة وعن “السلام” و”الازدهار” بالتفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية، بعيداً عن “الشعارات الفارغة”، وعن العرب “الذين تخلوا عنا”، كما شاع في الخطاب السياسي الفلسطيني آنذاك، هو المعنى الحقيقي لشعار “يا وحدنا” الذي رفعه ياسر عرفات، كما أنه لا يزال المآل الحقيقي لكل من يرفع شعار “يا وحدنا” في أي قُطر عربي: التفاهم مع “إسرائيل”.. فالحس القُطري ليس مشروعاً نهضوياً للقطر، بل هو مشروع تسييد الكيان الصهيوني على المنطقة، وبالتالي تدمير القطر ذاته وتفكيكه.

    لكنّ تيار البحث عن “الذات القُطرية” في الحالة الفلسطينية بالذات، وتحقيقها في “دويلة”، بعد التخلي عن مشروع التحرير، بالتفاهم مع الطرف الأميركي -الصهيوني، هو مكسب كبير لمشروع كامب ديفيد (الصلح المنفرد)، لأنه يجرح صدقية من رفضوه باسم “السلام العادل والشامل”. وما دام أصحاب القضية الرسميين ساروا في ركبه، فإنه لا تبقى لغيرهم ذريعة، باستثناء موقف أصحاب العلاقة وأولياء الدم: الشعب العربي، من مسألة التطبيع. ولا تزال هذه هي أهم جبهة في مقاومة التطبيع اليوم.  

    صيرورة التطبيع على الصعيد الرسمي الأردني

    بعد توقيع اتفاقية أوسلو، بات استكمال كسر حلقة دول الطوق مرهوناً بموقف سوريا ولبنان، لأن العلاقات التطبيعية بين النظام الأردني والعدو الصهيوني أقدم من أوسلو، بل أقدم من كامب ديفيد ومن أي مفاوضات بعد حرب أكتوبر 1973. وبحسب مقالة في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية للصحافيين الإسرائيليين، يوسي ميلمان ودان رفيف، في الـ27 من أيلول/ سبتمبر 1987، فإن الملك حسين بن طلال أرسل رسالة عام 1963 إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، ليفي أشكول، فأرسل أشكول مدير مكتبه الخاص من أجل لقاء الملك في لندن في منزل طبيب الملك حسين الشخصي، اليهودي إيمانويل هربرت، في شهر أيلول/سبتمبر 1963. 

    في عام 2014 نشر الكاتب الإسرائيلي يوسي ميلمان بعض المعلومات، وردت في صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، تتعلق بعلاقة الملك حسين التاريخية بالساسة الإسرائيليين وجهاز الموساد. وورد ضمن المعلومات أن “إسرائيل” أنقذت حياة الملك حسين عدة مرات، إحداها – يقول ميلمان إنه كان شاهداً عليها – كانت بداية “لمواجهة سوريا حين استجابت “إسرائيل” لمساعدته بتركيز قوات من الجيش مكّنته من مهاجمة سوريا التي كانت تنوي مساعدة الفلسطينيين في أيلول/ سبتمبر 1970″.

    وتحدث الكاتب عن “مئتي ساعة من المكالمات أو المحادثات للملك مع الزعماء الإسرائيليين، وأن رؤساء الموساد أحبّوا لقاء الملك، وهو ما تم في مقر الموساد في إسرائيل، وفي قصر الملك في عمّان، وفي القارب الملكي في ميناء العقبة، وفي منازل خاصة في لندن وباريس”.

    وبحسب الكاتب، فإن “اللقاء الأول تم عام 1963 بين الملك حسين ويعقوب هرتسوغ، الذي كان آنذاك نائب مدير مكتب رئيس الحكومة، في منزل طبيب في لندن، بهدف تنسيق المواقف وفحص إمكان وجود تعاون سري”.

    وفي هذا اللقاء – يزعم الكاتب – “جدد الملك حسين، بتأخير 16 عاماً، العلاقة التي كانت بين جده الملك عبد الله الأول بالصهيونية، بحيث أقام عبد الله الأول هذه العلاقات في الثلاثينيات من القرن العشرين”.

    وليس الأمر في حاجة إلى كثير من التمحيص، إذ إن قصة العلاقات القديمة بين العدو الصهيوني والملك حسين وردت بالتفصيل في كتاب “أسد الأردن: حياة الملك حسين في الحرب والسلام”، بالإنكليزية، للكاتب الإسرائيلي آفي شلايم عام 2009.  واسم الكتاب بالإنكليزية هو Lion of Jordan: The Life of King Hussein in War and Peace.

    باختصار، لا تحتاج قصة الوصول إلى معاهدة وادي عربة إلى تحليل سياسي أو تاريخي مفصّل، مثل الحالتين المصرية والفلسطينية، اللتين مرّ كلٌّ منها في نقطة انقلابٍ ما، من الناصرية إلى الساداتية في حالة مصر، ومن ثقب إبرة “برنامج النقاط العشر” في الحالة الفلسطينية، وإنما هي حالة إخراجِ السر إلى العلن بعد أن أتاحت اتفاقية أوسلو ذاتها ذلك، وكان الأمر “مطبوخاً” أصلاً على الصعيد الرسمي الأردني.  

    العِبْرة هي أن اتفاقية أوسلو ذاتها أتاحت الصلح المنفرد للنظام الأردني، بكسرها محظور “السلام الشامل” الرسمي العربي، على نحو يجعل التطبيع “الإبراهيمي” اليوم تحصيلاً حاصلاً، لولا أن معاهدات دول الطوق لم تكتمل بتوقيع مثيلاتها من جانب سوريا ولبنان. وكان يُفترض، على ما يبدو، أن تكتمل في دول الطوق أولاً، وهذا أحد أهم أسباب الحرب المستمرة على سوريا، وعلى المقاومة في لبنان، وتورط الطرف الأميركي – الصهيوني المباشر فيها.

    التطبيع يمأسس لإلحاق الأردن بالفضاء الصهيوني

    لكن فيما يتعلق بعواقب وادي عربة، لا بمقدماتها الواضحة، يجب أن نذكر أنها كرست قانونياً صيغتين أساسيتين للعلاقة الأردنية – الإسرائيلية:

    –       أولاً: السعي لتحقيق تكامل إقليمي، تبلور في خمس عشرة مادة من أصل ثلاثين تتألف منها المعاهدة، غطت كل أوجه الحياة بين الطرفين، مدنياً واقتصادياً.

    –       ثانياً: السعي لتحقيق تنسيق رفيع المستوى، أمنياً وسياسياً، أصبح الأردن الرسمي عبره ملزماً بالتعاون ضد أي شكل من أشكال العداء لـ”إسرائيل”، حتى لو كان ذلك على مستوى التحريض اللفظي فحسب، كما جاء مثلاً في المادة الحادية عشرة من تلك المعاهدة.

    –       ونضيف أن المادتين الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين، من معاهدة وادي عربة، نصّتا على أنها تسمو على كل ما عداها تماماً كما في معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية.

    غير أن ذلك كله لم يُعفِ النظام الأردني من دفع ثمن كبير، بعد أن بات من الواضح أن مشروع ضم الضفة الغربية، في ظل “صفقة القرن”، يعني تصدير “المشكلة الفلسطينية” سياسياً إلى الأردن، وحلها على حساب ذاته القُطرية. وبذلك، فإن الاتفاقيات “الإبراهيمية”، كابنة شرعية للاتفاقيات ما قبل “الإبراهيمية”، انقلبت على أمها، وهذا طبيعي، لأن التفاهم مع العدو الصهيوني يعني تفاقم الصراعات العربية الداخلية. لقد دخلت السلطة في فلسطين والأردن في ترتيبات مع العدو تؤدي إلى تجاوزهما، ولولا أن البلاد تدفع ثمن التطبيع، لقلنا: على نفسها جنت براقش!

    اتخذ التطبيع في الأردن، بحكم كونه دولة طرفية، وامتلاكه أطول حدودٍ مع العدو الصهيوني، وثقل التأثير الغربي فيه، وفقدان نظامه تراثاً استقلالياً وطنياً (في مقابل تراث وطني استقلالي عريق لشعبه)، صيغةً أكثر طغياناً مما اتخذه في مصر كدولة مركزية، تفصلها صحراء سيناء عن “دولة” العدو، وتملك إرثاً ناصرياً، وتملك قبله إرث دولة مركزية عريقة، على الرغم من استخزاء الأنظمة التي حكمت مصر بعد جمال عبد الناصر للطرف الأميركي – الصهيوني.

    فُرِض التطبيع في الأردن بالقوة في كثيرٍ من الحالات، كما قُمِعت الاحتجاجات ضده في كثيرٍ من الحالات الأخرى، مثل اعتصام “جك” السلمي ضد السفارة الصهيونية في عمان، وهو أطول اعتصام في تاريخ الأردن، واستمر أسبوعياً منذ نهاية أيار/مايو 2010 حتى بداية عام 2016، وتم سحقه بالقوة في النهاية. 

    وتكريساً لفكرة التكامل الإقليمي، جرى في عز الحرب على سوريا تحويل مرفأ حيفا إلى بوابة تصدير واستيراد، عبر الأردن، إلى الدول العربية. وكتبت صحيفة “جيروزاليم بوست”، في تقرير لها في الـ21 من شباط/ فبراير 2016، تحت عنوان “ارتفاع ضخم في المنتوجات الأوروبية المارة عبر إسرائيل إلى الدول العربية”، أن المنتوجات التركية والبلغارية بصورة خاصة تأتي على متن عبّارات تحمل شاحنات أو في حاويات إلى ميناء حيفا، ليتم شحنها براً إمّا إلى الأردن، وإمّا عبر الأردن إلى العراق والدول الخليجية، وأن عدد الشاحنات التي نقلت منتوجات تركية وبلغارية عبر الكيان بلغ نحو 13 ألفاً في عام 2015، دفع كلٌّ منها رسوماً إل العدو الصهيوني عند دخوله فلسطين العربية المحتلة وخروجه منها، وأن عدد تلك الشاحنات ارتفع بمقدار 25% عن عام 2014، إذ بلغت آنذاك 10.300 شاحنة. وهو ما يشكل، في رأينا المكتوب والمنشور، أهم عائق في فتح الحدود البرية على مصاريعها مع سوريا من جانب قوى الشد العكسي المستفيدة من مرفأ حيفا، في الأردن وخارجه.    

    وفي شهر تشرين أول/أكتوبر 2016، أعلن الكيان الصهيوني تدشين خط سكة حديد بيسان – حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل ذلك بقرنٍ ونيف. وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات “إسرائيل”، بمناسبة التدشين وقتها، “إن خط قطار حيفا – بيسان سوف يربط ميناء حيفا بجسر (الشيخ حسين)، الواقع في منطقة الأغوار الشمالية، ثم سوف يواصل مسيره إلى الأردن، حيث مدينة إربد وصولاً إلى العاصمة عمَّان. وهو سيكون أيضاً قطاراً لشحن البضائع، وسوف يخدم سكان منطقة وادي الأردن، ويعزّز حركة التجارة لميناء حيفا، كما سيتم تعزيز عمل خط القطار الجديد خلال الأعوام المقبلة”. 

    قبل التطبيع “الإبراهيمي” المعلن بأعوام، في 3/2/2017 تحديداً، نشرت وسائل الإعلام تصريحات لوزير المواصلات الصهيوني، يسرائيل كاتس، آنذاك، يقول فيها إنه يدفع في اتجاه تعزيز تبادل المعلومات بين الكيان الصهيوني والدول الخليجية، بسبب ما لذلك من تأثير إيجابي “في خطة التواصل البريّ المزمع إنشاؤها من إسرائيل مع دول الخليج”. كما أشار إلى أنّه، بصفته أيضاً وزيراً للمواصلات، يعمل على الدفع قُدُماً في هذا الاتجاه، وهناك “موافقة من رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو، على توسعة خط القطار بين إسرائيل والأردن، ليصل إلى المملكة العربيّة السعوديّة”، مُعتبراً أنّ “الأردن سيكون حلقة الوصل بين إسرائيل ودول الخليج في قضية السكك الحديديّة التي تربط بينهما”.  

    وكان رشح، في صيف عام 2015، أن “الإدارة المدنية” للضفة الغربية، والتابعة للجيش الصهيوني، قرّرت المصادقة على مخطط لمدّ شبكة سكك حديدية في جميع أنحاء الضفة الغربية، وأن المخطط يشمل 473 كيلومتراً من السكك الحديدية، و30 محطة قطار في 11 خط سكة حديدية، “يتجاهل الحدود السياسية القائمة”، بحيث ستربط السكك الحديدية بين المدن الفلسطينية، كما ستربط هذه المدن بالمدن في “إسرائيل”، وبالأردن و”سوريا أيضاً”، “وستخدم جميع سكان المنطقة”. وبسبب الطبيعة الجبلية للضفة، فإن المخطط يشمل عشرات الجسور والأنفاق، بحسب مواقع متعددة عبر الإنترنت.

    ليس الأردن والسلطة الفلسطينية، إذاً، إلّا منطقتين طرفيتين تمثّلان موطئ قدم للوصول إلى العراق وسوريا والدول الخليجية. وبالتالي، فإن مشروع “الكونفدرالية الثلاثية” (بين الأردن والدويلة الفلسطينية والكيان الصهيوني)، والذي يبرز بين الفينة والأخرى، ليس إلّا صيغة سياسية لتسهيل التغلغل الصهيوني في المشرق العربي.  

    أسست معاهدة وادي عربة قاعدة لربط البنية التحتية في الأردن بالكيان الصهيوني من خلال عدد من المشاريع، مثل اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني بقيمة 10 مليارات دولار لمدة 15 عاماً لتوليد الكهرباء عام 2016، والتي أصدرت المحكمة الدستورية قراراً في أيار/مايو 2020 أنها لا يمكن أن تُلغى على الرغم من الاحتجاجات، ولا حاجة إلى عرضها على مجلس النواب… ومن تلك الاتفاقيات أيضاً مشروع قناة البحرين (الميت – الأحمر) لتحلية المياه وإنقاذ البحر الميت، بسبب سرقة “إسرائيل” مياه نهر الأردن، والذي لم يتم إعلان صيغة نهائية له بعد.. وهناك أيضاً المناطق الصناعية المؤهلة Qualified Industrial Zones (QIZ’s) والتي يتم بموجبها التصدير إلى الولايات المتحدة منذ التسعينيات من دون جمرك ما دام يوجد فيها مُدخل “إسرائيلي”، وأغلبية الشركات والعمالة فيها غير أردنية أصلاً.. ناهيك بتقارير كثيرة عن تطوير وادي الأردن ومشاريع مناطق حرة وصناعية ثلاثية مع السلطة الفلسطينية.

    التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” روافع تمكّنها من قطع الكهرباء والماء والحياة الاقتصادية عن الدول المطبّعة إن هي قررت تغيير رأيها.  فلا أمان للكيان الصهيوني مع رأي شعبي عربي يمكن أن يمارس ضغوطاً تدفع في اتجاه وقف التطبيع. لذلك، فإن النموذج الأردني لإنتاج الكهرباء بغاز فلسطيني مسروق يضع كل مواطن أمام خيار صعب: إمّا أن يقبل التكامل الإقليمي مع “إسرائيل”، وإمّا أن يقبل العيش بلا كهرباء وماء واقتصاد… إلخ. ثم يقال له: إن شئت ألّا تطبّع، فلا تطبِّعْ!  

    وستكون لنا عودة إلى البعد الاقتصادي للتطبيع، في مقالات مقبلة، إن شاء الله.

    إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

    هذا الوحش ليس إلا غباراً…

    الخميس 14 نيسان 2022

     سعادة مصطفى أرشيد _

    اشتهر وزير الدفاع (الإسرائيلي) الأسبق موشي يعلون عندما خدم كرئيس أركان الجيش أثناء الانتفاضة الثانية بأنه صاحب نظرية كيّ الوعي، والتي تبنّتها حكومة اليسار في حينه برئاسة إيهود باراك، ثم ما لبثت أن تبنتها الحكومات كافة. هذه النظرية هي لطريقة التعامل والانتصار على الشعب الفلسطيني أساساً، واستعملت ببعض التحوير للتعامل مع العالم العربي المطبّع معها. ترى هذه النظرية أنّ كي الوعي الفلسطيني هو المقدمة الضرورية للانتصار عليه لاحقاً في أرض المعركة، وذلك من خلال تحطيم إرادته ومعنوياته وضرب منظومات قيمه وثقافته وتاريخه، ومحو هويته، وإشعاره الدائم بضعفه وفشله أمام (إسرائيل) المتفوّقة والمنتصرة في النهاية، وإحداث انشقاقات داخلية وزرع فئات مستفيدة (خلق طبقات جديدة) مما تقدّم، وتعمل على نشر الروح الانهزاميّة وثقافة الاستسلام.

    هذه النظرية (الإسرائيلية)، ما لبثت أن أخذت أبعاداً متدحرجة وذلك إثر تعيين الجنرال الأميركي دايتون في أيار عام 2005 منسقاً للعلاقات الفلسطينية ـ (الإسرائيلية)، ( (USSCثم عقب فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية والتداعيات التي تلاحقت وأخذت شكل الانقسام الجغرافي، فأضيف لعمل الجنرال مهمة الإشراف على تدريب ـ وللدقة على إعادة تأهيل، أجهزة الأمن الفلسطينية، وسرعان ما أصبح الجنرال نجم السياسة ومقررها بفضل امتداد نفوذه الى شتى الوزارات والإدارات الفلسطينية لا الأمنية فحسب. والجنرال متعدّد المواهب وله سيرة ذاتية مهمة وتجارب سابقة ساعدته في القيام بمهمته، فقد عمل سابقاً دبلوماسياً في موسكو ما بعد الاتحاد السوفياتي، وساهم في صناعة المجتمع المدني هناك عبر إنشاء منظمات غير حكوميّة ( (N.G.Osثم انتقل الى يوغوسلافيا ليكون له دور في شرذمتها ثم الى العراق في فرق التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة.

    عمل الجنرال دايتون على صناعة عقيدة أمنية جديدة للأمن الفلسطيني، حيث تتمّ تعبئة رجال الأمن بأنّ مشروعهم وعملهم لا علاقة له بالعودة والتحرير وحق تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وإنما بالدفاع عن اتفاق أوسلو ووليدته السلطة الفلسطينية بكامل التزاماتها، ثم انّ العدو ليس (إسرائيل) وإنما العدو في الداخل الفلسطيني وكلّ من يعارض الاتفاق المشؤوم والالتزامات الواردة في نصوصه…

    ما تقدّم ليس تحليلاً او اجتهاداً، بل هو ما أفصح عنه الجنرال متفاخراً بإنجازاته بمحاضرة ألقاها أمام جمع من السياسيين في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى المقرّب من إيباك (اللوبي اليهودي) ونص المحاضرة موجود باللغة العربية على الشبكة العنكبوتية لمن يريد الاستزادة، ويضيف الجنرال بفخر وتبجّح أنّ أحد الضباط خاطب متخرجي إحدى الدورات قائلاً: ليست مهمتكم أن تقاتلوا (إسرائيل)، وإنما الحفاظ على الأمن، وهذا ما جعل ضباطاً في الجيش (الإسرائيلي) يسألونني بإعجاب: كم من هؤلاء الرجال تستطيع أن تصنع؟

    تجاوزت صلاحيات الجنرال الأمن والتنسيق مع (إسرائيل)، باتجاه إعادة صناعة المواطن الفلسطيني وفق المحددات ذاتها، فعلى المواطن الفلسطيني أن يرى في العمل المقاوم للاحتلال عملاً موجهاً ضدّه أيضاً، فهو يؤدي الى إغلاق المعابر أمام حركة البيع والشراء ويعطل عمل السوق ويؤدي الى سحب تصاريح عمل العمال في الداخل الفلسطيني، المقاوم يصبح عدواً للشعب الفلسطيني لا لـ «الإسرائيلي» فحسب. هذا الفلسطيني الهجين والمشوّه الذي ظنّ دايتون انه صنع له عقيدة تقوم على الراتب وفوائد الاستسلام، وولاء لمن يؤمّن الراتب، فشلت. فـ «الإسرائيلي» لم يقدّم للسلطة مقابل احتضانها لدايتون ونظرياته وتدريباته إلا الإمعان في تهميشها.

     يا ترى ماذا لدى الجنرالين موشي يعلون ودايتون ليقولا تعقيباً على ما جرى ويجري انطلاقاً من جنين مدينة ومخيماً ومحافظة؟ وما حصل من زخم مقاوم واشتباكات من مسافات صفرية في أنحاء الضفة الغربية التي أصبحت تعيش أجواء انتفاضة ثالثة أو حالة حرب، وهي مرشحة للمزيد مع اقتراب عيد الفصح اليهوديّ خلال أيام، وما يمكن ان يحصل في المسجد الأقصى خلاله، وبالطبع غزة ليست شريكاً وإنما جزء من المواجهة، ولكن بما تحكمه الجغرافيا، وما هو قابع في أعماق العقل والقلب الفلسطيني بقي على رفضه للسموم وإن غلفت بالسكر، الشهيد رعد زيدان هو نجل عقيد في الأمن الفلسطيني، والشهيد السعدي هو عنصر سابق في الاستخبارات العسكرية والذي أطلق النار على المستوطنين المعتدين على مقام قبر يوسف في نابلس ضابط أمن، وهم يكذبون بالقول والفعل أية نظرية تظنّ أنها تستطيع تعمية الشمس بغربال باطلها. لم يستطع موشي يعلون كي الوعي الفلسطيني العام، ولا الجنرال الأميركي استطاع صناعة فلسطيني جديد وفقاً لمقياسه، إلا في حالات نادرة سيلفظها الزمن، وما حصل في الأيام الأخيرة يؤكد تهافت كلّ النظريات المعادية أمام حقيقة أنّ الاحتلال وكيانه إلى زوال، وأنّ الأميركي في تراجع.

     الاثنين الماضي تمّ عرض أبطال سجن جلبوع أمام المحكمة في الناصرة، استطاع الأسير محمود العارضة ان يمرّر خلال المحاكمة جملة واحدة نقلتها الصحافة: هذه (إسرائيل) ـ الوحش ليس إلا غباراً…

    Palestine’s Widening Geography of Resistance: Why Israel Cannot Defeat the Palestinians

    April 13, 2022

    The funeral procession of two Palestinians killed near Jenin. (Photo: via Social Media)

    By Ramzy Baroud

    There is a reason why Israel is insistent on linking the series of attacks carried out by Palestinians recently to a specific location, namely the Jenin refugee camp in the northern West Bank. By doing so, the embattled Naftali Bennett’s government can simply order another deadly military operation in Jenin to reassure its citizens that the situation is under control.

    Indeed, on April 9, the Israeli army has stormed the Jenin refugee camp, killing a Palestinian and wounding ten others. However, Israel’s problem is much bigger than Jenin.

    If we examine the events starting with the March 22 stabbing attack in the southern city of Beersheba (Bir Al Saba’) – which resulted in the death of four – and ending with the killing of three Israelis in Tel Aviv – including two army officers – we will reach an obvious conclusion: these attacks must have been, to some extent, coordinated.

    Spontaneous Palestinian retaliation to the violence of the Israeli occupation rarely follows this pattern in terms of timing or style. All the attacks, with the exception of Beersheba, were carried out using firearms. The shooters, as indicated by the amateur videos of some of the events and statements by Israeli eyewitnesses, were well-trained and were acting with great composure.

    An example was the March 27 Hadera event, carried out by two cousins, Ayman and Ibrahim Ighbariah, from the Arab town of Umm al-Fahm, inside Israel. Israeli media reported of the unmistakable skills of the attackers, armed with weapons that, according to the Israeli news agency, Tazpit Press Service, cost more than $30,000.

    Unlike Palestinian attacks carried out during the Second Palestinian Intifada (2000-05) in response to Israeli violence in the occupied territories, the latest attacks are generally more pinpointed, seek police and military personnel and clearly aimed at shaking Israel’s false sense of security and undermining the country’s intelligence services. In the Bnei Brak attack, on March 29, for example, an Israeli woman who was at the scene told reporters that “the militant asked us to move away from the place because he did not want to target women or children.”

    While Israeli intelligence reports have recently warned of a “wave of terrorism” ahead of the holy month of Ramadanthey clearly had little conception of what type of violence, or where and how Palestinians would strike.

    Following the Beersheba attack, Israeli officials referred to Daesh’s responsibility, a convenient claim considering that Daesh had also claimed responsibility. This theory was quickly marginalized, as it became obvious that the other Palestinian attackers had other political affiliations or, as in the Bnei Brak case, no known affiliation at all.

    The confusion and misinformation continued for days. Shortly after the Tel Aviv attack, Israeli media, citing official sources, spoke of two attackers, alleging that one was trapped in a nearby building. This was untrue as there was only one attacker and he was killed, though hours later in a different city.

    A number of Palestinian workers were quickly rounded up in Tel Aviv on suspicion of being the attackers simply because they looked Arab, evidence of the chaotic Israeli approach. Indeed, following each event, total mayhem ensued, with large mobs of armed Israelis taking to the streets looking for anyone with Arab features to apprehend or to beat senseless.

    Israeli officials contributed to the frenzy, with far-right politicians, such as the extremist Itamar Ben Gvir, leading hordes of other extremists in rampages in occupied Jerusalem.

    Instead of urging calm and displaying confidence, the country’s own Prime Minister called, on March 30, on ordinary Israelis to arm themselves. “Whoever has a gun license, this is the time to carry it,” he said in a video statement.However, ifIsrael’s solution to any form of Palestinian resistance was more guns, Palestinians would have been pacified long ago.

    To placate angry Israelis, the Israeli military raided the city and refugee camp of Jenin on many occasions, each time leaving several dead and wounded Palestinians behind, including many civilians. They include the child Imad Hashash, 15, killed on August 24 while filming the invasion on his mobile phone. The exact same scenario played out on April 9.

    However, it was an exercise in futility, as it was Israeli violence in Jenin throughout the years that led to the armed resistance that continues to emanate from the camp. Palestinians, whether in Jenin or elsewhere, fight back because they are denied basic human rights, have no political horizon, live in extreme poverty, have no true leadership and feel abandoned by the so-called international community.

    The Palestinian Authority of Mahmoud Abbas seems to be entirely removed from the masses. Statements by Abbas reflect his detachment from the reality of Israeli violence, military occupation and apartheid throughout Palestine. True to form, Abbas quickly condemned the Tel Aviv attack, as he did the previous ones, making the same reference every time regarding the need to maintain “stability” and to prevent “further deterioration of the situation”,  according to the official Wafa news agency.

    What stability is Abbas referring to, when Palestinian suffering has been compounded by growing settler violence, illegal settlement expansion, land theft, and, thanks to recent international events, food insecurity as well?

    Israeli officials and media are, once again, conveniently placing the blame largely on Jenin, a tiny stretch of an overpopulated area. By doing so, Israel wants to give the impression that the new phenomenon of Palestinian retaliatory attacks is confined to a single place, one that is adjacent to the Israeli border and can be easily ‘dealt with’.

    An Israeli military operation in the camp may serve Bennett’s political agenda, convey a sense of strength, and win back some in his disenchanted political constituency. But it is all a temporary fix. Attacking Jenin now will make no difference in the long run. After all, the camp rose from the ashes of its near-total destruction by the Israeli military in April 2002.

    The renewed Palestinian attacks speak of a much wider geography: Naqab, Umm Al Fahm, the West Bank. The seeds of this territorial connectivity are linked to the Israeli war of last May and the subsequent Palestinian rebellion, which erupted in every part of Palestine, including Palestinian communities inside Israel.

    Israel’s problem is its insistence on providing short-term military solutions to a long-term problem, itself resulting from these very ‘military solutions’. If Israel continues to subjugate the Palestinian people under the current system of military occupation and deepening apartheid, Palestinians will surely continue to respond until their oppressive reality is changed. No amount of Israeli violence can alter this truth.

    – Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of six books. His latest book, co-edited with Ilan Pappé, is “Our Vision for Liberation: Engaged Palestinian Leaders and Intellectuals Speak out”. Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA). His website is www.ramzybaroud.net

    Related Videos

    A TV investigation reveals the failure of the subway operation during the Battle of Seif Al-Quds
    How does the Palestinian state of engagement narrow the occupation options on the ground?

    Related News

    فدائيّ من عاصمة الاشتباك: حرب شوارع… في قلْب إسرائيل

    الخميس 31 آذار 2022

    فلسطين الأخبار 

    سارعت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مباركة عملية «بني براك» (أ ف ب )

    جنين | في صفعة ثالثة خلال أسبوع، وضربة قاسية وغير متوقّعة، شهدت مستوطنة «بني براك» في قلب فلسطين المحتلّة، قتال شوارع حقيقياً، وعملية إطلاق نار أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين، نفّذها فلسطيني قادم من جنين في الضفة، أعقبتها احتفالات فلسطينية واسعة، وسط إدانة السلطة الفلسطينية للعملية. وتشير التحقيقات الأوّلية الإسرائيلية إلى أن منفّذ الهجوم، الشهيد ضياء حمارشة، وصل إلى المكان بمركبة رمادية اللون من طراز «هوندا سيفك»، وترجّل منها، ثمّ بدأ عملية إطلاق النار باستخدام بندقية «M16» اشتراها بنفسه ولم يغتنمها، وليست مسروقة من مخازن جيش العدو (جرى تهريبها من الأردن أو مصر عبر تجار سلاح). وذكرت «القناة 13» العبرية، من جهتها، أن خلية شاركت في تنفيذ الهجوم، تضمّ مطلق النار المباشر وهو الشهيد حمارشة، وشاباً ثانياً أصيب بجروح وجرى اعتقاله، بينما تجري مطاردة شاب ثالث نجح في الانسحاب.

    وتُظهر مقاطع فيديو، الشهيد وهو يُجهّز بندقيته ويسير بثبات ورباطة جأش، فيما يبدو أنه ليس مجرّد هاوٍ، بل محترف ويصيب أهدافه بدقّة، إذ لوحظ أنه يطلق الرصاص بشكل غير أوتوماتيكي، بل فردي، أي «طلقة طلقة» (وهو ما أكدته قناة «كان» العبرية، بإفادتها بأن المنفّذ أطلق 12 رصاصة فقط وقتل بها 5 أشخاص). وفي مشهد بدا أقرب إلى الأفلام، صرخ المنفّذ على مستوطن يقود مركبة «جيب» بالعبرية: «قف قف»، وأطلق طلقة واحدة فقط عليه فأرداه قتيلاً، وعندما توقّفت المركبة عن الحركة، تقدَّم نحو المستوطن وأطلّ عليه من النافذة ليتأكّد من مقتله. بعد ذلك، توجّه نحو اثنين من المستوطنين يجلسان أمام محلّ تجاري، فأطلق عليهما النار من مسافة صفر وقتلهما، ثمّ انتقل إلى زاوية أخرى وعاد مجدّداً إليهما ليتأكّد من مقتلهما. أمّا القتيلان الرابع والخامس فأحدهما حاخام إسرائيلي، والآخر من عناصر شرطة العدو، حيث دار اشتباك مسلّح بين الشرطيّ الذي ترجّل من دراجة نارية وبين المنفّذ، فقتل أحدهما الآخر. وفي مقطع فيديو آخر، تقول مستوطِنة إن المنفّذ كان يستقلّ مركبة مع شخص آخر، ثمّ ترجّل وطلب منها ومن مستوطِنة أخرى مع أطفالها الابتعاد عن المكان والرجوع إلى الخلف، ثمّ بدأ بإطلاق النار على مستوطنين آخرين.

    إذاً، تَحقّق ما كان يخشاه العدو، وهو خروج عملية كبيرة من قلب جنين نحو الأراضي المحتلة عام 1948؛ إذ كانت تشير تقديرات الاحتلال، وحتى تقديرات المراقبين الفلسطينيين، إلى أن ظاهرة الاشتباك في جنين ستظلّ «محدودة محلّياً»؛ لافتقار المسلّحين هناك إلى التنظيم والعمل المنسّق والاحترافية كما في الانتفاضة الثانية، لكنّ عملية «بني براك» جاءت لتشعل ضوء إنذار جديد أمام منظومة الأمن الإسرائيلية. وفي إزاء ذلك، تسلّح الإسرائيليون ووسائل إعلامهم بـ«شُبهة داعش» لمحاولة مواساة أنفسهم والتخفيف من حدّة العمليات الأخيرة، مستندين إلى كون المنفّذين الثلاثة في الخضيرة وبئر السبع لديهم ميول فكرية إسلامية أقرب إلى التنظيم سابقاً، أو اعتُقلوا خلال ذروة نشاطه في سوريا. والظاهر أن العدو يحاول بهذا الربط تخويف الفلسطينيين في الداخل المحتلّ، ومنعهم من التعاطف أو تأييد الهجمات التي ينفّذها فلسطينيو الـ48، لكن تلك السردية «تلخبطت» سريعاً مع هجوم «بني براك» بعدما ظهر أن منفّذه من الضفة الغربية وأسير محرَّر.

    شهدت غالبية مناطق الضفة الغربية، عقب العملية، احتفالات ومسيرات راجلة ومحمولة

    وتزامنت العملية الأخيرة مع ذكرى «يوم الأرض»، كما سبقت بأيام قليلة حلول شهر رمضان، وهو ما يحمل دلالات معنوية كبيرة بالنسبة إلى الفلسطينيين. كذلك، يعيد الهجوم مشاهد انتفاضة الأقصى إلى الأذهان، حيث كان الاستشهاديون ينفّذون عملياتهم داخل إسرائيل بالبنادق، لكن مع فارق أنه لم تكن كاميرات المراقبة ووسائل التواصل الاجتماعي منتشرة آنذاك كما اليوم. ولم يشهد الإسرائيليون مثل هذه الضربات في قلب الكيان منذ الانتفاضة الثانية، إذ وقعت ثلاث هجمات خلال 8 أيام، أسفرت عن مقتل 11 إسرائيلياً وإصابة 8 آخرين. وأثار ذلك موجة هلع إسرائيلية، دفعت محرِّر الشؤون الفلسطينية في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أليؤور ليفي، إلى القول إنه «قبل 20 عاماً، كُنّا نخشى الصعود في الحافلات، واليوم أصبحنا نخاف المشي في الشوارع… هذه العملية الثالثة خلال أسبوع»، بينما اعتبر الصحافي في «القناة 13» العبرية، نداف أيال، أن ما يجري «فشل كبير للمنظومة الأمنية»، على اعتبار أن العمليات الثلاث الأخيرة نفّذها شبّان معروفون لدى جهاز «الشاباك» ولديهم سجل أمني سابق. وبينما هاجم مستوطنون وزير الأمن الداخلي، عومر بارليف، في مكان هجوم «بني براك»، أقرّ وزير جيش العدو الأسبق، شاؤول موفاز، بأن «المستوطنين اليوم يسترجعون مشاعر ما قبل 20 عاماً بأنه لا أمن في شوارع إسرائيل».
    في المقابل، شهدت غالبية مناطق الضفة الغربية، عقب العملية، احتفالات ومسيرات راجلة ومحمولة، فيما وزّع عشرات الشبّان الحلوى على المارّة في الضفة وقطاع غزة، كما انطلقت مسيرات مماثلة في عدد من المخيمات الفلسطينية في لبنان والشتات. وفي جنين تحديداً، لم تقتصر تداعيات الهجوم على ذلك، بل تَجهّز عشرات الشبّان الفلسطينيين للمواجهات وصدّ الاقتحام المحتمل لجيش العدو، إذ أغلقوا شوارع بلدة يعبد (التي يتحدّر منها الشهيد حمارشة) بالإطارات المطاطية، لتندلع بعد ساعات مواجهات عنيفة مع اقتحام جيش الاحتلال منزل الشهيد، واعتقاله أحد أقاربه، وهو القيادي في حركة «حماس»، عدنان حمارشة، وأخذ قياسات هندسية لمنزل العائلة تمهيداً لهدمه، توازياً وإجراء الجنود تحقيقاً ميدانياً مع والد ضياء وعائلته. أيضاً، ارتفع عدد نقاط المواجهة مع جيش العدو والمستوطنين في الضفة، حيث سُجّلت 7 نقاط مواجهة في ساعة واحدة، أبرزها إطلاق مقاومين النار تجاه البؤرة الاستيطانية «أفيتار» في جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس. وعلى إثر تلك التطوّرات، قرّر جيش الاحتلال تعزيز قوّاته العسكرية في الضفة بأربع كتائب إضافية، بعد يوم من استقدامه أربع كتائب أخرى، كما شنّ حملة اعتقالات عشوائية طاولت عمالاً فلسطينيين قرب مكان العملية. وبحسب مصادر «الأخبار»، فقد بدأ العدو تنفيذ حملة أمنية تستهدف سدّ ثغرات الجدار الفاصل بين الضفة والأراضي المحتلة عام 48، حيث عزّز من انتشار جنوده على مختلف هذه الثغرات، ونصب كمائن قرب عدّة محاور من الجدار في قرى فلسطينية مختلفة (أفيد مساء أمس بأن الشهيد كان اجتاز فتحة في الجدار بسيارة إسرائيلية مسروقة، وغيّر لوحة تسجيلها).

    Ads by optAd360

    من جهتها، سارعت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مباركة عملية «بني براك»، واعتبارها رداً طبيعياً على الجرائم الإسرائيلية، بينما كشفت إذاعة جيش العدو أن مكتب وزير الجيش، بيني غانتس، بعث برسالة إلى مكتب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، يتوقّع فيها منه أن يدين الهجوم، وهذا ما حدث فعلاً، إذ سارع عباس إلى استنكار العملية التي استهدفت مَن وصفهم بـ«المدنيين»، معتبراً أن «قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلّا إلى مزيد من تدهور الأوضاع، ونسعى جميعاً للاستقرار». هكذا، تُعيد عملية «بني براك» بوصلة الفلسطينيين مجدّداً نحو العدو الإسرائيلي، وتكشف الفجوة الكبيرة بين نهج «أبو مازن» ونهج المقاومة الذي يتبنّاه الفلسطينيون، كما وتُسخّن الأوضاع الميدانية أكثر، إذ إن تداعياتها ستقود إلى تزخيم عمليات إطلاق النار تجاه جيش العدو في جنين مجدداً، بسبب نيّة الأخير هدم منزل عائلة الشهيد حمارشة، فيما يتخوّف محلّلون إسرائيليون من أن يتّخذ شبّان آخرون من ضياء قدوة لتنفيذ سلسلة هجمات جديدة في الأيام والأسابيع المقبلة، خصوصاً أن السياق التاريخي يشي بأن العملية الناجحة دائماً ما تولّد عمليات أخرى مماثلة. ويأتي الحديث عن كلّ هذه السيناريوات في ظلّ استمرار تهديد فصائل المقاومة بالتصعيد، إذا ما أقدم العدو على «حماقات» واعتداءات أكبر على المسجد الأقصى، في حين تشير المعطيات إلى أن شهر رمضان سيكون ملتهباً هذا العام، على رغم هدوء «جبهة القدس» نسبياً.


    ضياء حمارشة… من لم يَبِع أبداً

    منفذ عملية «بني باراك» هو الشهيد ضياء حمارشة (27 عاماً)، من بلدة يعبد جنوب جنين. اعتُقل لمدّة نصف عام في عام 2013، بتهمة حيازة أسلحة وذخيرة بغرض الإتجار فيها. وبحسب معلومات «الأخبار»، فإن الشهيد عاش داخل أقسام حركة «فتح» آنذاك، وبعد خروجه تأثّر فكرياً بحركة «الجهاد الإسلامي»، وتحديداً جناحها العسكري. وللشهيد مهنّد الحلبي مكانة خاصة عند حمارشة، إذ كنّى الأخير نفسه بـ«أبو مهند»، ووضع صورة الحلبي كغلاف لصفحته الشخصية على «فايسبوك»، بينما وضع كـ«بروفايل» صورته في القدس بخلفيّة المسجد الأقصى. وعبر صفحته هذه، هاجم ضياء خيار التسوية والمفاوضات مع العدو، حيث كتب: «من باع أراضي الـ48 والـ67 ما رح تفرق معه يبيع باقي الأرض»، وانتقد فساد بعض المسؤولين وتفريطهم بالوطن، قائلاً: «في ناس قدمت أولادها للوطن، وفي ناس قدمت الوطن لأولادها».

    من ملف : «وفي شهر آذار نمتدّ في الأرض»

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    11 قتيلاً خلال أسبوع: إسرائيل في كابوسها المديد

    الأربعاء 30 آذار 2022

    يجتمع مساء اليوم «الكابينيت» في تل أبيب، لإجراء تقييم للوضع عقب عملية أمس (أ ف ب )

    فلسطين الحدث الأخبار 

    «تعمود (قف)»! بهذه الكلمة توجّه الشهيد ضياء حمارشة (27 عاماً) إلى سائق سيارة إسرائيلي، آمراً إياه بالتوقّف، قبل أن يعاجله برصاصة واحدة في رأسه، ومن ثمّ يقترب منه، ويتأكّد من مقتله ليتابع عمليته «الفدائية»، التي قُتل فيها خمسة إسرائيليين، أحدهم من عناصر شرطة العدو، في منطقتَين مختلفتَين في «بني براك» بالقرب من تل أبيب، مساء أمس. وبحسب وسائل إعلام العدو، فإن فلسطينيَين آخرين شاركا في العملية، تمّ اعتقال واحد منهما، بينما كان يجري البحث عن الثاني

    مع هجوم «بني براك» أمس، يكون المشهد الفلسطيني أمام ثالث عملية نوعيّة في غضون أسبوع واحد؛ أوّلها في بئر السبع الأسبوع الفائت، وثانيها في الخضيرة أول من أمس، وآخرها قرب تل أبيب أمس. وخلّفت هذه العمليات مجتمعة، 11 قتيلاً إسرائيلياً، وعدداً من الجرحى بينهم مَن هم في حال الخطر، تاركةً العدو وأجهزته الأمنية في حالة من الصدمة والضياع، لاسيما وأن «رادار» جهاز «الشاباك» لم ينجح في كشف أو إحباط أيّ من العمليات الثلاث. وانهال مسؤولون أمنيون سابقون وحاليون في الكيان، بانتقادات شديدة على أداء الجهاز الذي ما فتئ يحذّر منذ أكثر من شهر من «التصعيد» المُحتمل في شهر رمضان وقبيله، وانعكست تحذيراته في أكثر من خطوة، شملت لقاءات على مختلف المستويات بين مثلث رام الله ـــ عمّان ـــ تل أبيب، لكن من دون أيّ نتيجة كما يبدو، حيث تمّت العمليات الفدائية بنجاح، سواءً تلك التي نفّذها أبناء المنطقة المحتلة عام 1948، أو عملية أمس التي نفّذتها – كما يبدو – خلية قادمة من الضفة الغربية.

    الصدمة الكبرى لدى قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أمس، مردّها تمكّن الشهيد من تنفيذ العملية، على رغم أن أجهزة العدو رفعت منذ أول من أمس حالة التأهّب في صفوف قواتها، وشنّت حملات اعتقال مختلفة طاولت «مشتبهين ومحتملين لتنفيذ عمليات»، في أكثر من منطقة في فلسطين، بينها أم الفحم وسخنين، انطلاقاً من توقّعات «الشاباك» بأن العملية المقبلة سينفّذها فلسطينيون من هذه المناطق. لكن الشهيد حمارشة، إبن قرية يعبد في قضاء جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، سواء وحده أو مع شركاء له، استطاع وسط كلّ إجراءات العدو، الدخول إلى المناطق المحتلة عام 1948، التي يحدّها جدار الفصل العنصري، ومن دون تصريح مسبق. وطبقاً لتقديرات مؤسسات العدو، التي نقلها المحلل العسكري ألون بن ديفيد، فإن الخلية تنتمي إلى حركة «الجهاد الإسلامي»، بينما جرى الحديث عن انتماء الشهيد حمارشة الى «كتائب شهداء الأقصى»، الجناح العسكري لحركة «فتح».

    وفي التفاصيل، أشارت «القناة 12» العبرية إلى أن الشهيد المنفّذ استقلّ دراجة نارية، وأطلق النار في ثلاث مناطق مختلفة، بينها شارع «بياليك» حيث سقط ثلاثة قتلى، قبل أن يتّجه إلى شارع «هرتسل» في منطقة «بني باراك» مطلقاً النار، مُوقعاً قتيلَين إسرائيليين آخرين بينهما ضابط في شرطة العدو، ثمّ يصل أخيراً إلى شارع «مجاديم»، حيث أطلق النار مجدداً قبل استشهاده، علماً أن أشرطة مصوّرة من أكثر من منطقة أظهرته وهو يتنقّل راجلاً وليس على درّاجة نارية. وتداول نشاطون إسرائيليون وفلسطينيون، على منصّات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو تظهر فيه مستوطنة إسرائيلية من مكان تنفيذ العملية، تتحدّث عن أن «المنفّذ طلب منها مع نسوة أخريات الابتعاد عن المكان»، وأنه «على ما يبدو كان لا يريد قتل نساء».

    باركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية «البطولية» بينما دانها محمود عباس


    في غضون ذلك، أجرى وزير أمن العدو، بني غانتس، تقييماً للوضع، بمشاركة رئيس الأركان، أفيف كوخافي، ومنسّق عمليات الحكومة في المناطق المحتلة، غسان عليان، ورئيس «الشاباك»، رونن بار، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، ورئيس شعبة العمليات. وإثر العملية، أمر المفتش العام للشرطة، يعكوف (كوبي) شبتاي، برفع حالة تأهّب الشرطة الإسرائيلية إلى المستوى الأقصى، واستدعاء آلاف القوات في تعزيز لمهام تأمين المؤسسات والمحطات المركزية والأماكن المزدحمة. وهذه هي المرّة الأولى التي يأمر فيها بذلك منذ عملية «سيف القدس»، وهبّة الأقصى في أيار من العام الفائت. كما أوعز رئيس هيئة أركان الجيش، أفيف كوخافي، بتعزيز فرقة الضفة بأربع كتائب مقاتلة أخرى، ليصل مجموع التعزيزات الأخيرة إلى ثماني كتائب. أيضاً، من المُزمع أن ينعقد المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) اليوم، لمناقشة موجة العمليات الأخيرة، طبقاً لما نقله المراسل العسكري، باراك رافيد. كما أعلنت سلطات العدو وقف العمل بتصريحات العمل الممنوحة للفلسطينيين في الضفة الغربية، للعمل داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

    ومن جهتها، باركت فصائل المقاومة الفلسطينية المختلفة، العملية «البطولية»، واعتبرتها رداً طبيعياً على إجراءات العدو الاستيطانية والظالمة. كما خرجت عدّة مسيرات شعبية في الضفة الغربية، وتحديداً في بلدة يعبد ومدينة جنين، تأييداً للعملية الفدائية، وتأكيداً على خيار المقاومة. أما رئيس سلطة رام الله، محمود عباس، فقد دان الهجوم، وأكد في بيانه أن «مقتل مواطنين إسرائيليين وفلسطينيين لن يؤدّي سوى إلى تدهور الوضع، حيث إن الجميع معنيٌّ بدعم الازدهار، وبشكل أساسي على خلفية حلول رمضان والأعياد اليهودية والمسيحية المرتقبة». وحذّر عباس «من استغلال هذا الحدث لتبرير الاعتداء على فلسطينيين من قبل مستوطنين». وكان كشف أكثر من تقرير إسرائيلي، في وقت سابق، عن نيّة إسرائيلية لتأجيج التوتّرات الأمنية في الأراضي المحتلة عام 1948، عبر استغلال هذه الهجمات للزجّ بالتنظيمات الاستيطانية اليهودية، وخصوصاً في مدن الساحل الفلسطيني، في مواجهة الفلسطينيين هناك.

    5 قتلى إسرائيليين بينهم شرطي في عملية إطلاق نار شرقي “تل أبيب”

    الثلاثاء 29 آذار 

    المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

    وسائل إعلام إسرائيلية تتحدّث عن سقوط قتلى وجرحى إسرائيليين في عملية إطلاق نار في “بني براك” في “تل أبيب”.

    أفادت مراسلة الميادين في القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، بسقوط 5 قتلى، بينهم شرطي للاحتلال الإسرائيلي، في عملية إطلاق نار في “بني براك” في “تل أبيب”. 

    وأكدت مراسلتنا أن عملية إطلاق النار وقعت في 3 نقاط في منطقة “بني براك” التي “يقطنها مستوطنون متشددون”، مشيرةً إلى أن المرحلة “الحالية تشهد موجة من التحريض العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين”.

    وأعلنت وسائل الإعلام الإسرائيلية سقوط 5 قتلى في عملية إطلاق نار من مسلّح على دراجة نارية في “بني براك” شرقي “تل أبيب”.

    وبحسب موقع “0404” الإسرائيلي، فإن إطلاق النار وقع في أماكن متعددة في “بني براك” في “تل أبيب”، وأن “القوات الطبية تعالج الجرحى، بينما جراح بعضهم خطيرة”.

    وأعلنت شرطة الاحتلال “حالة الطوارئ ومنع التجول الشامل في شوارع تل أبيب”.

    كذلك، “سادت أجواء من الخوف والهلع في صفوف المستوطنين”. ووفقاً للإعلام الإسرائيلي، فإن “منفذ عملية بني براك من سكان الضفة الغربية، وأطلق النار في ثلاثة أماكن”.

    ومنفّذ العملية الذي استشهِد، هو الفلسطيني ضياء حمارشة (26 عاماً)، من يعبد في جنين في الضفة الغربية، وهو أسير محرَّر. 

    ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أنه “في الساعة القريبة المقبلة سيُجري رئيس الحكومة ووزير الأمن ورؤساء المؤسسة الأمنية مشاورات أمنية بعد عملية بني براك”.

    والأحد الماضي، قتل إسرائيليين اثنين، وأصيب 3 من عناصر شرطة الاحتلال، في إطلاق نار بمدينة الخضيرة،فيما استشهد منفذا العملية.

    وشنت شرطة الاحتلال حملة اعتقالات في مدينة أم الفحم ومنطقة وادي عارة، وسخنين والناصرة والطيبة، عقب عملية الخضيرة التي أسفرت عن مقتل شرطيين من قوات الاحتلال، وإصابة 10 آخرين.

    وفي 22 آذار/مارس الجاري، قتل 4 مستوطنين إسرائيليين في عمليتَيْ دهس وطعن في بئر السبع، ونقلت حينها “القناة الـ12” الإسرائيلية، عن مصدرٍ سياسي قوله: “نأمل أن لا تكون عملية بئر السبع هي براعم ما نتوقعه في شهر رمضان”.

    مقالات مرتبطة

    Palestine’s Land Day: In 2018 mass protests, in 2022 armed struggle

    March 30 2022

    Source: Al Mayadeen Net

    Robert Inlakesh 

    This 30th of March may more symbolically represent something very different for the youths of Palestine today than it did for those of past generations.

    Land Day, first started in the 1948 territories of occupied Palestine, was revived again in 2018 and has shaped the way Palestinian youths are today opposing the occupation of their lands. Whilst mass demonstrations were used a few years ago, today we see a shift towards the use of armed struggle in order to oppose “Israel’s” settler colonialism.

    In 1976 Palestinian demonstrations erupted in the Galilee, in addition to areas such as Wadi Ara and al-Naqab (the Negev). The protests inside the 1948 territories of Palestine came as a reaction to the Zionist entity’s expropriation of thousands of dunams of Palestinian land, resulting in Zionist forces killing 6 Palestinians and injuring of hundreds of others. Every year since, Palestinians have marked Land Day on the 30th of March, in order to remember the resistance of their people to “Israel’s” settler-colonial regime.

    The 30th of March, however, may more symbolically represent something very different for the youths of Palestine today, than it did for those of past generations. This is also the date on which the ‘Great Return March’ was launched in 2018, where hundreds of thousands of Palestinian demonstrators in the Gaza Strip protested against the separation fence/wall between them and their lands from which over 70% of the population are originally from and are forbidden to return to. The Palestinian refugees and native Gazans hoisted up banners calling for the implementation of United Nations General Assembly resolution 194, which demanded the Palestinian right of return to their homelands. 

    The Great Return March continued for over a year, it was overwhelmingly non-violent and resulted in no deaths of Israeli soldiers or settlers. Many international observers thought that this was it, the international community was finally going to be forced to break its silence and the blockade on Gaza would be put to an end. They were unfortunately wrong. The nonviolent protest movement, one of the largest in history – in terms of the percentage of the population in question – only gave Israeli snipers the opportunity for mass murder. Over 300 Palestinian civilians were massacred, more than 30,000 were injured. The international community remained silent, the Western media and governments defended “Israel”, barely even paying attention to the suffering of Gaza’s demonstrators. Women, children, infants, medical workers, journalists, disabled persons, and elderly were amongst the dead and injured, overwhelming Gaza’s already brittle health sector. 

    The world sat by and did nothing as the Palestinian people did exactly what is always asked of them, nonviolent resistance, quoting international law, and asking for their rights. Not only did the world media sit by and underreport the demonstrations, when they did touch on the subject they described them as “clashes” and “border riots”. This was despite the fact that no such “border” exists between Gaza and “Israel”. As for the allegation that there were clashes; if so, where are the dead Israelis? Where are the injured Israelis? What really occurred is that a heavily militarized force sat behind mounds of dirt or military towers, behind layers of barbed wire, on top of militarized fences/walls, and shot at defenseless Palestinians like fish in a barrel, often with banned explosive bullets. This was not just the likes of Fox News that reported on the demonstrations like this, it was the BBCCNNThe New York Times, and just about every other mainstream Western news outlet you could think of.

    Land Day in 2018 should have been, according to the liberal pundits who preach nonviolence for the Palestinians – but not for Ukrainians against Russia’s military of course – that ended all their oppression. Instead, it was the beginning of a massacre, a catastrophe. 

    On this Land Day, the Palestinian people prepare for the month of Ramadan ahead of them, where fascist Israeli settler mobs threaten to raid Al-Aqsa Mosque, they do so in a very different environment than the one we saw in 2018. The world lied to the Palestinians when they told them they could take back their rights through nonviolent resistance, and saw last May, that the only time they can extract a win against their occupiers is through armed struggle. The younger generations are tired of the lies and a Palestinian Authority that collaborates with the Zionist occupier through security coordination, they see that there is no hope in waiting on the Oslo process. The armed struggle is now rising inside the 1948 territories, the West Bank, Al-Quds, and is no longer isolated to the ‘Joint Room’ of resistance factions in the Gaza Strip. 

    The Palestinian armed struggle is undergoing a new revival and this time it will take more than empty promises to stop it. A United Nations Human Rights Council (UNHRC) report, Amnesty International, Human Rights Watch (HRW), B’Tselem, and many more have declared “Israel” an Apartheid regime and this system of injustice will be confronted by any means necessary.

    The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

    Related Photos (Al-manar)

    South Front

    Related Videos

    Special coverage | Have Palestinian individual operations become the face of the new conflict?
    Palestine from the Negev Summit to Bnei Brak operation

    MORE ON THIS TOPIC:

    %d bloggers like this: