‘An Open Secret’: Saudi Arabia and ’Israel’ Get Cozy

16-11-2017 | 11:13

Vivian Salama 

In the Middle East, your enemy’s enemy is your friend.

 

Saudi


For ‘Israel’, Saudi Arabia’s growing willingness to confront Iranian influence in the Middle East presents an opening for an awkward alliance. As the kingdom’s dynamic new crown prince, Mohammed bin Salman, tries to rally an anti-Iran coalition, ‘Israel’ – with the blessing of the Trump administration – is presenting itself as a willing and able partner.

The appetite for cooperation between two of America’s closest allies in the Middle East has grown in recent years as their security interests have dovetailed. Both ‘Israel’ and Saudi Arabia view Iran’s growing influence in the region as an existential threat…

A US official who witnessed a Saudi and ‘Israeli’ official hold a closed-door meeting together recently said such informal meetings have been taking place for “at least five years.”

Officials say ‘Israelis’ are cautiously optimistic about the budding friendship with the revamped Saudi regime, but observers identify many risks.
The crown prince, while seen by many as a reformer, is also widely viewed as erratic.

For example, the abrupt resignation of Lebanese Prime Minister Saad al-Hariri last week after Saudi leaders summoned him to Saudi Arabia has essentially left Lebanon…

Daniel Shapiro, the US ambassador to ‘Israel’ until January, said that while ‘Israelis’ are encouraged by the prince’s swift actions, “He is inexperienced, young and kind of impulsive, and in the case of Lebanon, there’s a sense he may be setting ‘Israel’ up to do the dirty work.”

An ‘Israeli’-Saudi alliance would also be vastly unpopular on the Arab street given the ongoing occupation of the West Bank and Gaza.

“An alliance with ‘Israel’ will definitely hurt the Saudis and their allies,” said Hassan Hassan, an author and Middle East expert with the Tahrir Institute for Middle East Policy in Washington. “It makes sense for them on the geopolitical level but not internally or on the social level.”

“The paradox is that Saudi Arabia and others want to counter Iran through an alliance with ‘Israel’, but failing to stand up to Iran and then align with ‘Israel’ is ticking all the boxes of a bad policy.”

‘It’s an Open Secret’

In the late 1970s, Arab governments became less concerned with their conflict with ‘Israel’ and more focused on modernization and political continuity, leaving dormant the question of Palestinian statehood. Meanwhile, ‘Israeli’ and Saudi officials began realizing the potential for collaboration as their concerns converged during Iran’s 1979 Islamic Revolution. The Sunni kingdom and ‘Israel’ were both unhappy about the hostile new Shiite theocracy in the neighborhood.

“The Saudi-‘Israeli’ intelligence relationship has been there in an outline – an exchange of views – for decades,” said Simon Henderson, director of the gulf and energy policy program at the Washington Institute for Near East Policy. “It has its own life because of Iran. That’s the umbrella reason.”

While Saudi Arabia’s government has since come to view the ‘Israelis’ as a potential partner in the region, it continues to resist an open diplomatic embrace, preferring off-the-record consultations.

“It’s an open secret,” Shapiro said. “There is a considerable amounts of quiet, behind-the-scenes coordination between them – intelligence channels and other security channels – and it remains quiet because ‘Israel’ is still unpopular in those Arab states.”

Three former US officials told NBC News that US diplomats engage with both sides with the assumption that the two parties speak directly. One official said that ‘Israel’ and Saudi Arabia had presented virtually identical points of concern while negotiations were underway on the Obama administration’s nuclear agreement with Iran.

America’s relationship with both Saudi Arabia and ‘Israel’ soured as a result of the agreement – a deal Trump has all but repudiated as part of his administration’s broader crackdown on Iran.

His administration has also made significant overtures to foster closer cooperation between the Saudis and the ‘Israelis.’

Jared Kushner, the president’s son-in-law and adviser, has a close personal relationship with both Saudi Arabia’s crown prince and ‘Israeli’ Prime Minister Benjamin Netanyahu. And he continues to press Saudi Arabia to help crack down on Hezbollah – which continues to pose major security concerns for ‘Israel.’

Saudi Arabia and ‘Israel’ were the first and second stops, consecutively, on Trump’s maiden overseas trip in May. And in a symbolic move, Air Force One traveled directly from Riyadh to Tel Aviv – an unprecedented flight between one-time enemies.

The signs of progress are everywhere. In 2015, ‘Israel’ announced that it was opening its first representative office in the United Arab Emirates, a less conservative Sunni Arab state. Countries in the region have also explored the idea of suspending a longtime ban on ‘Israeli’ aircraft over Arab airspace, which would cut hours from flights that are currently required to take lengthy detours.

A number of ‘Israeli’ officials have been blunt about their desire to embrace Saudi Arabia as a partner and ally. In June, ‘Israel’s’ intelligence and transportation minister, Yisrael Katz, called on Saudi Arabia’s King Salman to invite Netanyahu to Riyadh to establish full diplomatic relations.

Avigdor Lieberman, ‘Israel’s’ war minister, also called for establishing “full diplomatic and economic relations” with Arab states.

When it comes to formal and direct Saudi-‘Israel’ talks, US officials say both parties would be inclined to proceed without American involvement. Trump himself sparked concern among intelligence agencies around the world, and particularly in ‘Israel’, when reports emerged earlier this year that he had divulged classified intelligence, originally from ‘Israel,’ to Russian diplomats visiting the Oval Office.

The stakes are much higher for Saudi Arabia than ‘Israel’. The Saudis remain reluctant to publicly acknowledge or accept that relations are, indeed, improving. It’s unlikely that any relationship will be formalized in the absence of Palestinian statehood – a condition the Saudis have demanded for years. But under the table, both sides agree that the enemy of your enemy is your friend.

“They both want to see the Iranian advances stopped, they want to see Iranian meddling stopped, they want to see Hezbollah done in,” said Roby Barrett, a Gulf expert and author with the Middle East Institute in Washington. “Their interests are almost perfectly aligned.”

On Tuesday, Iranian President Hassan Rouhani took an apparent swipe at the Saudis and ‘Israelis’ and their relationship with the US in a statement to his cabinet about unnamed “superpowers.”

“The superpowers’ presence in the region is only for marketing their weapons, interfering in the regional market and manipulating the oil price,” said Rouhani, according to state media, “and they have always sought their malevolent objectives giving no thought to the interests and benefits of the people of the region, entailing nothing except trouble or predicament for the region.”

Source: NBC, Edited by website team

Advertisements

مع الاعتذار من حبيب الشرتوني

ستون دقيقة عن اشتشهاد البطل عصام وهر الدين والحكم باعدام البطل منفذ حكم الشعب في العميل بشير الجميل

«أنا حبيب الشرتوني أقر وأنا بكامل أهليتي القانونية بأني نفذت حكم الشعب بحق الخائن بشير الجميل وأنا لست نادماً على ذلك بل على العكس إذا آتى مرة آخرى فسوف أقتله وستصح مقولة لكل خائن حبيب وأبشركم أن هناك ألف ألف حبيب لكل خائن عميل في بلادي».

مع الاعتذار من حبيب الشرتوني

أكتوبر 21, 2017

ناصر قنديل

أنّ عملية الشهيد خالد علوان في شارع الحمراء وعملية الاستشهادي أحمد قصير بتفجير مقرّ الحاكم العسكري «الإسرائيلي» في صور وعملية المناضل حبيب الشرتوني شكّلت ثلاثي الاستنهاض للمقاومة وثقافتها، وثلاثي الانهيار لمشروع الاحتلال،

——

– سأكتفي بوضع النقاط على حروف وعينا المتشكّل خلال الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان وولادة المقاومة بوجهه، بعيداً عن جدل عقيم حول معاني القوانين واستنسابية تطبيقها، عندما تدخل في زواريب الاسترضاء السياسي والزبائنية بين العائلات الحاكمة، وإعادة إنتاج الحصانة للبكوات بوجه تبعات ارتكابهم لفعل خيانة الوطن، وسقوط حصانة العمل الوطني النبيل والشريف للمقاومين عن أبناء الفقراء والبسطاء والفلاحين إذا مسّوا شعرة من رأس البيك وابن البيك، فكيف إذا صار بلقب رئيس جمهورية، ولا أظنّ أنّ بين اللبنانيين المأخوذين بغير الغريزة العمياء، والخاضعين لفعل العقل وحده، مَن يجادل بكون بشير الجميّل صار رئيساً بقوة الاحتلال، وأنّ وصوله للرئاسة كان من رهانات اجتياح «إسرائيل» للبنان، ولا مَن يناقش في أنّ الطريق الدستوري للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى مغلق بقوة التركيب السياسي المريض، وبقوة حضور الاحتلال، وأنّ كلّ حكم قضائي هو ثقافة ورسالة، وأنّ محاكمة حبيب الشرتوني هي خلاصة مضمون سلّم القيم الذي يحكم لبنان اليوم بعيون التاريخ والأجيال القادمة، فما هي الرسالة التي يحملها الحكم اليوم؟

– من الزاوية المنطقية ارتكاب جرم التعامل مع العدو وخدمة سياساته والعمل على تحقيق أهدافه يصير أخطر، كلما ارتفعت المكانة التي يحتلّها مرتكب الجرم في بنية المجتمع وهيكلية الدولة ومؤسساتها، ومنطقياً يجب أن ترتفع العقوبة بالتناسب مع ارتفاع حجم الخطر المترتّب على ارتكاب الجرم ذاته، وأعلى مراتب الجرم بالتعامل هي التي ترتكب من موقع رئيس جمهورية، والذي يصير في لبنان هو العكس تماماً، فجرم سعد حداد وأنطوان لحد أكبر من جرم بشير الجميّل، وربّما جرم عريف في جيش العملاء تحت إمرة حداد أو لحد أكبر من جرمهما، فكلّما صار العميل برتبة أعلى وينتسب لمكانة اجتماعية أقرب لقيمة البكوات ورتب الشرف الإقطاعية، وصارت بالتالي خدماته للعدو أخطر وأكبر، صغر جرمه ولو كان خطره أكبر وضرره أكثر، لا بل صارت ملاحقة مَن ينفذ به حكم الشعب، واجبة ولا تموت بتقادم الزمن.

– من الزاوية المنطقية أيضاً عندما يقع بلد تحت الاحتلال، يُمنع إجراء أيّ تغيير في المواقع الدستورية تشتمّ منه رائحة التأثر بما نتج عن الاحتلال، فكيف عندما يجلب الاحتلال النواب بدباباته وتحت تهديد عملائه لانتخاب مرشحه الرئاسي الوحيد بلا منافسة، ويُصاب نواب بالجروح، ويُنتخب المرشح الأوحد الذي تكتب عنه صحافة العدو علناً كحليف وصديق، ويقيم حفل التهاني العائلي بحضور جنرالات الاحتلال. وفي مثل هذه الأحوال يستحيل الرهان على اشتغال آليات دستورية لعزل الرئيس المنتخب بحراب المحتلّ، كما تشكّل الدعوة لترك الرئيس التابع للاحتلال في منصبة يخدم المحتلّ دعوة لتحقيق أهداف الاحتلال. فما هي بالضبط الدعوة التي وجّهها المجلس العدلي للمواطن حبيب الشرتوني ورفاق جيله الذين رأوا جريمة الاحتلال والتعامل مع الاحتلال من موقع رئاسة الجمهورية، والرسالة المماثلة للأجيال القادمة تجاه خطر مماثل، أن تدع الرئيس يُتمّ المهمة وتدع الاحتلال ينعم بالنعمة، أليست الوظيفة الأصلية للأحكام القضائية ثقافة؟ فما هي الثقافة التي أراد القضاة توجيهها؟ دعوا الاحتلال يحقق أهدافه كي لا تحاكَموا لاحقاً وتدانُوا، لأنّ الاقتصاص ممن تعامل مَنْ هم دون الرئيس لن يؤثر طالما بقي الرئيس، والاقتصاص من الرئيس إذا تعامَلَ يُدينكم، حتى لو ارتكب الخيانة العظمى فهو طالما لا يُحاكَم بتهمتها، فلا يُدان بارتكابها، أليست هذه هي الثقافة التي يطبّقها نظامنا في جرائم الفساد، الرؤوس الكبيرة لا يطالُها قانون، وإنْ طالَها الشعب يحاسَبْ ويُدَنْ.

– من الزواية المنطقية ليس أشدَّ من توهين وإضعاف للحال الوطنية من تعامل رئيس جمهورية مع محتلّ، وليس أشدّ من رفع معنويات المقهورين في ظلّ الاحتلال كمثل النيل من أعلى رموز التعامل معه، وإصابة مشروعه في الصميم، ويعرف كلّ أبناء أجيال المقاومة التي قاتلت المحتلّ أنّ عملية الشهيد خالد علوان في شارع الحمراء وعملية الاستشهادي أحمد قصير بتفجير مقرّ الحاكم العسكري «الإسرائيلي» في صور وعملية المناضل حبيب الشرتوني شكّلت ثلاثي الاستنهاض للمقاومة وثقافتها، وثلاثي الانهيار لمشروع الاحتلال، وأنّ إدانة حبيب الشرتوني اليوم تشبه إدانة مفترضة لخالد علوان وأحمد قصير بتهمة حيازة السلاح والمتفجّرات من دون ترخيص وتأسيس جماعة مسلّحة خارج التشكيلات النظامية للدولة. فأيّهما يوهن الروح الوطنية ويُضعفها، فعلُ المقاومين أم الأحكامُ التي تنال من شرف المهمة التي أدّوها، وارتقى بها الوطن إلى مراتب الشرف والكرامة لتليقَ به المقاومة؟

– الحكمُ على حبيب الشرتوني لا يُقاس بمفاعيله العملية، بل بنتائجه الثقافية. ومضمون الرسالة التي يحملها لمنظومة القيم التي يُدار الحكم على أساسها، في أعلى مراتب العقل، حيث يتولّى القضاة الكبار النظر في الأمر، ولو كنّا في بلد آخر يريد كتابة تاريخه عبر أحكام قضاته، بدلاً من كتابة مجاملات العائلات التي تتداول الحكم وتدير النظام، وتقيم الحصانات لبعضها البعض، لكانت المحاكمة فرصة لفتح ملف تلك المرحلة، وبالحدّ الأدنى كان الحكم المقبول، اعتبار ظروف الانتخاب الرئاسي مشتبهاً في صحتها وقابلة للطعن، وشروط الإحالة للمجلس العدلي غير مستوفاة، واعتبار العملية وجهاً من وجوه الصراع الذي تداخل فيه القتال ضدّ الاحتلال بماضي الحرب الأهلية واصطفافاتها، وشمول الفعل بقانون العفو.

– سؤال بريء:

لماذا لم تتمّ محاكمة حبيب الشرتوني خلال وجوده في سجن أمين الجميّل لسنوات؟ أليس لأنّ حالنا الوطنية كانت أفضل؟ وكان التجرّؤ على المقاومين دونه الكثير من التهيّب والخوف والرهبة؟ وكانت ثقافة النفاق تخجل من نفسها أكثر؟

Related Videos

Related Articles

ما الذي أزعجهم بظهور «نسور الزوبعة»؟ مَنْ هم المنزعجون من احتفال القوميّين بـ«الويمبي»؟

383036

ما الذي أزعجهم بظهور «نسور الزوبعة»؟ مَنْ هم المنزعجون من احتفال القوميّين بـ«الويمبي»؟

أكتوبر 7, 2017

ناصر قنديل

– قبل أيام احتفل القوميون كما كلّ عام بعملية «الويمبي» التي نفذها الشهيد المقاوم خالد علوان وشكلت فاتحة عمليات المقاومة ضدّ الاحتلال انطلاقاً من العاصمة بيروت، انتهت بمقتل ثلاثة إسرائيليين بينهم أحد الضباط، وقدّمت عبر انتساب منفذها لبيروت ولحزبه علامة على هوية العاصمة، بصورة مغايرة لدعوات الانعزال والنأي بالنفس عن مواجهة العدوان، سواء كان إسرائيلياً أم تكفيرياً، وبصورة طبيعية قام رفاق خالد علوان في «نسور الزوبعة» ومن دون أيّ سلاح، بتقديم مشهد نظامي كمقاومين يلبسون زيّهم العسكري، لتأدية التحية لرفيقهم المقاوم الشهيد، ويعاهدونه على مواصلة الطريق.

– تبنّت مواقع وصحف حملة استصراحات لشخصيات من خلفيات متعدّدة، بعضها من الرابع عشر من آذار وبعضها متخصّص بالعداء للمقاومة، كلّ مقاومة، وأيّ مقاومة، لكن لم يُسجّل لهؤلاء ولا لأولئك تصريحات نابعة منهم وبتلقاء ذاتهم وبمبادرة منهم، بل الكلام العدائي كلّه الذي وصف الاحتفال بالاستفزازي، أو بالاعتداء على سيادة الدولة، أو بالإساءة لـ «وجه بيروت الحضاري»، أو بالرسائل التهديدية، جاء تلبية لطلبات الاستصراح التي نظّمتها هذه المواقع أو تلك الصحف، ما يدلّ على عدم تناسب حجم الاتهامات التي تضمّنتها المواقف، وعدم المبادرة لإشهار الموقف بوجهها إلا غبّ الطلب، ليصير منطقياً الربط بين مجموع هذه المواقف ووصفها بالحملة أولاً، وبالمبرمجة ثانياً، وغبّ الطلب ثالثاً، فمَن هو المنزعج وما الذي أزعجه، حتى حرّك ماكينة إعلامية توعز لمواقع وصحف يؤثر في قرارها لإطلاق حملة استصراحات لأسماء يكفي تبليغها بصاحب الطلب حتى تستجيب وتؤدّي المطلوب، وربما ينشر باسمها من دون أن تطلع على المضمون، لتتكرّر جمل بعينها في موقف شخصيات لا يربطها حزب واحد ولا تجمعها عقيدة واحدة، ويصعب أن تستعمل المفردات ذاتها في وصف الحالة الواحدة، أو التعبير عن الموقف الواحد.

– في وصف ما جرى، تورد المواقع والصحف المعنية، تعابير تحريضية تمهيدية لحملة الاستصراحات، من نوع إقفال شارع الحمرا لثلاث ساعات، أو الظهور بالزيّ العسكري، بطريقة استفزازية تسيء لهيبة الدولة، وفي شارع سياحي وتجاري، والتدقيق في التوصيف التمهيدي المذكور يتيح ببساطة القول، إنّ بيروت التي تعيش وجهها السياحي والتجاري عبر شارع الحمرا بالتحديد، ثلاثمئة وخمسة وستين يوماً في السنة، على مدار الساعات الأربع والعشرين، هل يمثل وجهها المقاوم بزيّه العسكرية نسبة ثلاث ساعات من يوم واحد في السنة، يخرج به شباب وصبايا من أبنائها وبناتها، منتسبون إلى حزب عابر للطوائف، فيعبّرون عن هويتها، ويمنحونها بعض هويتهم؟

– الزيّ النظامي الذي خرج به شباب وصبايا «نسور الزوبعة» يستخدم مثله أو ما يشبهه الدفاع المدني في مناسباته، ويعرف اللبنانيون أنّ الأحزاب الكبرى دأبت على مثل هذا الظهور، ويشكل استبعاد ظهور السلاح العلامة على الاحترام العميق لسيادة الدولة، من جهة، وعدم التسبّب بالقلق لدى المارة، من جهة مقابلة، وكلّ ذلك يجري بمعرفة القوى الأمنية ومراقبتها وتحت أنظارها، وقيمة ما يقوم به القوميون هو أنهم يقولون للذين يظنّون أنّ المقاومة من لون طائفي واحد، أنّ لهذه المقاومة جذورها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها بين شباب وصبايا ينتمون الطوائف كلها، ولحزب

فوق الطائفيات والعصبيات، وهم من أبناء وبنات العاصمة التي تفتخر بكونها عاصمة المقاومة، فهل هذا الذي أزعج؟

– الواضح من الحملة المبرمجة والواردة غبّ الطلب، أنها تعبير عن هذا الانزعاج، لأنّ رسالة القوميين في الويمبي أصابت مقتلاً من الذين يريدون تبرير حملتهم المنظمة على طائفة بعينها بصفتها طائفة المقاومة، ويضعون الموازنات لتشويهها على هذا الأساس، ولتسويق حملات العقوبات بحقها على هذا الأساس أيضاً، فقال ظهور «نسور الزوبعة» لما نسبته أقلّ من نصف في المئة من الوقت لوجه بيروت التجاري والسياحي، أنّ لها بهذه النسبة وجهاً آخر هو وجهها اللاطائفي والمقاوم، وأنّ خالد علوان لم يكن ومضة عابرة في تاريخ العاصمة، بل ظاهرة متجذّرة ومستمرّة، وهي تقاتل في سورية تحت اسم «نسور الزوبعة» جنباً إلى جنب مع حزب الله شريك القوميين الأول في المقاومة، ومع الجيش السوري سند المقاومة وظهيرها وشريكها، فكيف يستقيم بعد هذا الظهور خطاب تصنيف المقاومة طائفياً ومناطقياً؟

– أزعج القوميون جماعة السفارة، فخرجوا غبّ الطلب يعترفون للقوميين بأنهم أصابوا منهم مقتلاً، واستحقّ القوميون الحملة التي تأتي شهادة على أنّ ما فعلوه فاق توقعاتهم، ولأنهم أبناء الحياة، أصابوا الأموات بالهلع.

Related Video

عملية مقهى الويمبي 24 أيلول 1982

عملية مقهى الويمبي 24 أيلول 1982

Related Articles

 

«Israel» Policy Forum: Where Saudis Normalize Ties with «Israelis»

Source

«Israel» Policy Forum: Where Saudis Normalize Ties with «Israelis»

06-10-2017 | 14:29

Local EditorThe New York-based “Israel” Policy Forum announced it was organizing on October 22 a security forum under the title: “Middle East Security Forum” with the participation of former Saudi intelligence chief Prince Turki al-Faisal and Saudi writer Nawaf Obeid, as well as retired Zionist generals in the “Israeli” Occupation Force [IOF] led by former Mossad chief Efraim Halevy.

IPF Announcement

According to the announcement posted on the forum’s website, the participants will discuss Iran’s nuclear program and regional posturing, the “Israeli” entity’s relations with the broader Arab world, the Syrian war, the Wahhabi Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”] and regional instability, and the “Israeli-Palestinian conflict.

Below is a list of other expert discussants:

Nawaf Obaid, a Saudi writer and former adviser to the Saudi ambassador to the United States and the United Kingdom.

David Halperin, Executive Director of the “Israeli” Policy Forum [IPF].

Udi Dekel, reserve general in the IOF and managing director of the Institute of National Security Studies [INSS].

Ephraim Halevy, former Mossad chief.

Nimrod Novik, former Policy Adviser to Shimon Peres, Steering & Executive Committee Member, CIS

Shira Efron is the Special Advisor on Israel, RAND Corporation Center on Middle East Public Policy.

Elisa Catalano Ewres, former Senior Director for the Middle East and North Africa, National Security Council.

Ilan Goldberg, director of the Middle East program at the Center for a New American Security [CNAS].

Nicholas Heras, an American researcher at the Center for a New American Security [CNAS].

Hussein Ibish, Senior Resident Scholar, Arab Gulf States Institute.

Frederic Kagan, Resident Scholar and Director, Critical Threats Project, American Enterprise Institute.

Kimberly Kagan, US historian and president of the Institute for the Study of War.

Colin Kahl, former National Security Advisor to former US Vice President Joe Biden.

Michael J. Koplow, Policy Director at the “Israeli” Policy Forum (US).

Ariel (Eli) Levitt, an “Israeli” nuclear expert and former Principal Deputy Director General for Policy, “Israel” Atomic Energy Commission.

Source: IPF, Edited by website team

النصر يدق بيوتنا .. فهل بدأت مشاكل النصر؟ وهل تغفر وصية الدم أم لاتغفر؟؟

نارام سرجون

بدأ النصر يدق بيوتنا ويدخلها أحيانا .. وبدأ يتسرب الى نفوسنا ويفتح قلوبنا كما يفتح نسيم العطر الفواح صدور الأرواح التي عذبتها روائح التعفن ودخان الحرائق .. ولكن مع هذا فاستعدوا لمشاكل النصر .. فقد بدأت مشاكل النصر .. وهل للنصر مشاكل أم ان للهزيمة فقط مشاكلها؟؟

طالما انتظرنا النصر كما ننتظر غائبا وحبيبا وأبا وولدا .. وكما ننتظر الأمل والخلاص وكلمة النجاح في المدرسة وموعدا مع من نحب لاعلان لحظة الفرح .. ولكن للفرح مشاكله أيضا ان لم نستعد جيدا بالعقل والمنطق والقلب المفتوح والحسابات الدقيقة .. فحتى الفرح والنصر يجب توخي الحذر منهما لأن النشوة قد تدفع المسرور الى التهور والى المغامرة وتدفعه الى خطأ في الحسابات أو الى الغرور والصلف وانكار الحقائق ..

ربما سيكون من أهم النقاشات التي ستدخل بيوتنا منذ اليوم هي تلك النقاشات حول العفو والغفران ومسامحة من أخطأ وغدر وخان .. سنختلف في نهاية الحرب مثلما اختلفنا في بداية الحرب .. في بداية الحرب انقسمنا الى وطنيين والى غير وطنيين فقط .. وفي النصر سينقسم الوطنيون الى وطنيين وتحت وطنيين وفوق وطنيين وسوبر وطنيين .. وخاصة بشأن التعامل مع ملف العائدين الى حضن الوطن .. لأن هناك من يرى أن هؤلاء لايستحقون الوطن وهناك من يرى أن الوطن يتسع للجميع وأن قلب الوطن كبير كقلب الأم وقلب الأب .. وأن من الحكمة أن يعفو الأب عن الابن الضال ويمنحه فرصة خاصة أن عملية خبيثة من التضليل جرت لحرف الناس عن صوابها واقناعها انها بانشقاقها فانها تمارس واجبا أخلاقيا وطنيا .. وبعض الناس جرفها التيار وبعضهم مشي مع القطيع .. وبعضهم تم احراجه .. وبعضهم طمع وبعضهم انتهز الفرصة لينتقم انتقاماته الشخصية .. وهناك حالات لاحصر لها من الاحتمالات الواقعية .. ولكن كل هذا لايمكن أن يخضع للحسابات الخاطئة ونحن نقف امام دماء شهدائنا أولا الذين أوصلونا الى لحظة النصر الثمين .. بل امام دماء جميع السوريين الذين كانوا حتى على الطرف الآخر من الجبهة والذين قضوا في هذه الحرب بسبب غواية حقيرة أغواهم بها أولئك الخونة في المعارضة ونزفت الدماء على طرفي الخط بين الوطني واللاوطني .. وهي دماء تتحمل مسؤوليتها شخصيات سورية لعبت وعبثت بمشاعر الناس وكذبت عليهم .. واستدرجت الناس الى العنف وحقنتهم بالأحلام بل وحقنتهم بالخيانة ونظريات العمالة وفقهها وحولتهم الى جموع من القتلة الذين تحولوا الى جنود لاميريكا واسرائيل يخدمونهما بالمجان .. لان هناك من زين لهم الخيانة والتعامل مع أميريكا بحجة (نمد يدنا الى الشيطان لتحقيق العدالة والحرية .. فكيف باميريكا واسرائيل؟؟) ..

في هذا الشأن الخلاف سيكون كبيرا في جلساتنا وسهراتنا واجتماعاتنا .. لأنه كما سمعت سيتدفق الى ابواب دمشق الكثيرون من التائبين النادمين الباكين بحرقة والذين فرموا اصابعهم باسنانهم ندما وهم يطرقون الأبواب وكانوا قبل سنتين فقط يطرقون ابواب أميريكا وبريطانيا وفرنسا والسعودية والخليج المحتل يطلبون تدمير الجيش السوري وتكرار سيناريو العراق بحذافيره وسيناريو ليبيا بحذافيره .. وبعضهم دافع عن النصرة وكأن أولئك القتلة كانوا تحت قيادة تشي غيفارا وليسوا تحت راية القاعدة والجولاني .. وبعضهم لم يمانع أن تذبح داعش الجنود السوريين بل ونشر الصور منتشيا وشامتا ومهللا ومكبرا لأن ذلك سيسهل النصر للمعارضة .. فهل نغفر لهؤلاء؟؟

الأمر معقد كثيرا .. وأحيانا يبدو أن مجرد النظر فيه خيانة عظمى للشهداء ولكل الدم المراق من كل الاطراف الذي يتحمل مسؤوليته أولئك المنشقون الهاربون الذين استخدموا شهرتهم وأسماءهم ومناصبهم وسمعتهم ووظائفهم العليا كمنصات لاهانة الوطن واهانة الجيش السوري العظيم وللترويج لقصص الكيماوي وكل القصص الخرافية التي صنعتها الماكينة الاعلامية للغرب ..

وتحضرني هنا تلك الحادثة عن النبي الذي غضب من مقاتل مسلم قتل مشركا بعد ان سقط سيف المشرك وغدا بلا سلاح أمام سيف المسلم فأسرع المشرك المهزوم المنزوع السلاح في اعلان اسلامه ونطق بالشهادتين .. ولكن المسلم قتله .. وقال للنبي لقد قالها خوفا من السيف وليس ايمانا ! فقال له النبي الغاضب : هلا شققت على قلبه؟؟ ..

واليوم جميع هؤلاء العائدين الى حضن الوطن سقطت سيوفهم التي رفعوها .. سقط منهم سيف الناتو وسيف الخليج وسيف الارهاب وسيف العثمانيين وسيف اسرائيل وكل سيوف الغدر والاستعمار .. فأسرع بعضهم الى النطق بالشهاديتن الوطنيتين: سورية وطننا الموحد وجيسها جيشنا .. ونحن شعب واحد وعلمكم هو علمنا ..

وهنا ينبري النقاش بين مؤيد وبين معارض لفتح الباب أمام العائدين .. بين من يقول انهم قالوها بعد ان تبين لهم نصرنا الناجز وليس ايمانا بالوطن .. ولو عاد الزمن بهم الى نفس الظرف لأعادوا الكرّة .. وبين من يقول: هلا شققتم على قلوب هؤلاء؟؟ ..

ويعلو النقاش لأننا لانشق على قلوب الناس كما أن النظام الاسلامي الذي رفض أن يشق على قلوب الناس قد رفض بشكل قطعي فكرة الردة .. بل ان الاسلام الذي روى حادثة (هلا شققت على قلبه) لم يقبل بأي شكل من الأشكال منطق الردة وشق الصف .. ورفض المرتدين وعاقبهم بأقصى العقوبات .. وكان الارتداد في الاسلام يعادل تماما الارتداد اليوم عن الوطن والانشقاق عنه .. ويستحق عقوبة الاعدام بلا تردد .. لأن الخلاف مع الدولة مباح ومتاح ويجب احترامه ولكن عملية الخروج من البلاد والاستقواء بالخارج والدعوة لقصف البلاد وتدميرها شيء فوق حدود التحمل والغفران .. وهي بمنطق يوازي المنطق الديني خروج عن الدين وكفر بواح ولاكفارة له ..

ولكن هل يستوي الجميع في هذا الميزان؟؟ هل يستوي المسلحون الذين بقوا في البلاد وقاتلوا على ارضهم لأنهم اعتقدوا أنهم يدافعون عن قضية مقدسة وحكم الله على الأرض .. وبين هؤلاء المراوغين المحتالين النصابين الذين كانوا يغوون الناس للقتال وينتصبون على منصات الاعلام في العالم يحرضون لقتلنا ولايهمهم من يموت في النهاية .. بل كان همهم أن يصلوا الى دمشق في الحقائب الديبلوماسية للسفراء الغربيين .. ولذا كانوا لايتوقفون وهم يورطون المزيد من الشباب السذج للالتحاق بشعارات وصلت الى حد قبول التعامل مع نتنياهو والتكبير لقصف دمشق والدعوة لحصار السوريين ومنع الغذاء والدواء عنهم جميعا من أجل الفوز بالسلطة في دمشق .. انني شخضيا لاأحمل أي ضغينة على المسلحين الذين كانوا – غالبا – مغفلين يحركهم مشعوذون وأفاقون في المعارضة وأنا مستعد لأن أغفر لهم .. ولكنني لاأقدر على أن أرى بعض الوجوه المهاجرة المعارضة التي كانت غلاف الدعاية والبروباغاندا السوداء وكانت تنفق وتعيش ببذخ في الفنادق وتتقاضى رواتبها من دول النفط وتلتقط الصور مع وزراء الخارجية العرب والغربيين ووزراء دفاع الناتو .. ويغردون كل يوم على العربية والجزيرة ولهم صولات وجولات كذب براح في كل اعلام العالم وكل برامجه ولقاءاته .. وهؤلاء لايستحقون منا الا الاحتقار والازدراء .. والنفي ..

وقد راسلني أحد الاخوة المصريين الذين برهنوا على حبهم لسورية كما يحبون مصر وكان يتمنى علينا أن نتعامل مع هذه القضية بمنطق التعقل والتفهم والوطنية لا الانفعال .. وجرت بيني وبينه بعض المراسلات .. قد نتفق معه في بعض النقاط وقد نختلف معه .. ولاشك أن هناك من سيتفق معي ومن سيختلف معي .. ولكننا هنا يجب أن نبدأ حوارات النصر لأن قضايا النصر أكثر تعقيدا من قضايا الهزيمة بل ان للهزيمة قضية واحدة فقط هي الهزيمة مثلها مثل الافلاس .. أما النصر فانه انجاز وربح وكسب كبير يجب ادارته بحكمة شديدة وأن كل أوقية من النصر تحتاج الى قنطار من العقل ليديرها بحكمة .. وربما يجب أن نملك فيه أحيانا قدرة السيد المسيح على الحب والغفران وقدرة النبي محمد على قول (اذهبوا فأنتم الطلقاء) لكل من آذوه ..

ولكن كما قلت نحن هنا لسنا في مواجهة مسألة فقهية ودينية ولسنا انبياء بل نحن أمام قضية اجتماعية وسياسية وقضية مستقبل ويجب أن تخضع للمنطق العلمي والأخلاقي والوطني لأن أي خطا في الحسابات قد ندفع ثمنه اليوم او غدا أو يعيد ابناؤنا دفع ذات الثمن الباهظ .. لأن التساهل في شأن الخيانة الوطنية سيفتح الباب واسعا أمام اجتهادات نحو الطعن بالوطن تحت مبررات شتى .. خاصة أنه اذا صارت الخيانة الوطنية بلا عقاب وتنتهي بعبارة (أنا آسف) وتنتهي الحكاية بجرة قلم فان هذا يعني أننا نستعد لجولة جديد من الصراع مستقبلا مع الخونة الذين لم يكونوا يظهرون عندما كانت المشانق حكما بيننا وبينهم .. بل انني قلت يوما (ان وطنا بلا مشانق جدير بأن يخان) .. ويمكن أن نعيد انتاج العبارة بقول (ان وطنا يسامح الخونة جدير بأن يخان) ..

ومابيننا وبين الخصوم في الخارج .. دماء بيوتنا .. ودموعنا .. وآهاتنا .. وزفراتنا .. وايام عصيبة واكتئاب .. بل وموت من الهم على الوطن .. وفقر الناس .. وانفصال عائلات .. ودمار جيل بلامدارس .. ودمار كل مؤونتنا وكل مابتناه الأجداد .. وتفكك أحياء وفراق جيران ..

كل هذا قد يهون .. ولكن شيئا واحدا عظيما أجدني أنحني بتذلل أمامه وخوف بلا نهاية كطفل فقد أمه .. وانا لاأجرؤ على رفع عيني والنظر اليه بل أنحني انحناءة طويلة وانا أرتجف وأرتعد من أن ينظر الي بغضب أو بعتب .. انه دماء رفاقنا وأصدقائنا وشهدائنا .. فكم هو صعب أن تغفر .. وكم هو صعب ألا تغفر .. وأنت لاتدري .. ولاتقدر أن تشق على قلوب الأحياء .. ولكن لاتقدر أيضا على أن تشق قلوب الشهداء وتعرف ماذا تريد منا !! وهل سيرضيها السلام الذي سيعود الينا ولو سامحنا خصومنا أم يرضيها أن نحترم وصية الدم؟؟ .. فهل من يجيب ؟؟

 

   ( الاثنين 2017/08/14 SyriaNow)
Related Videos

Related Articles

Isaac Herzog: Netanyahu and I Visited Arab Leaders

Local Editor

03-07-2017 | 15:29

‘Israeli’ opposition leader Isaac Herzog confirmed that he, along with Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu visited leaders in the Arab world, saying: “I met with leaders that have never been seen by ‘Israeli’ eyes. The political process I was in charge of was huge, and it gives hope of building a Palestinian state,” ‘Israel’ Hayom reported.

Isaac Herzog: Netanyahu and I Visited Arab Leaders


Herzog, however, said he was “not ready for any one-sided step,” the newspaper added. “There is an alternative coalition in our hands. Proper work might defragment Netanyahu’s coalition,” he added.

Herzog’s remarks were made on the eve of the preliminary elections of the Zionist “Labor” Party which will take place on Tuesday to elect a new president.

Estimations, however, show that none of the candidates will win 40% of the votes, the required percentage for someone to win, expecting to hold another round next Monday.

Source: Zionist Media, Edited by website team

From the horse’s mouth– Syrian Rebels: ‘We Want Peace With Israel, Real Enemy Is Iran’

 

Breaking Israel News

A leading member of Syria’s political opposition said most Syrians view Iran as the real enemy and not Israel, adding that Israel could do more to help the Syrian people.

“We want peace with Israel, and today, among the opposition in Syria, most people understand that the enemy is Iran and not Israel, so there is a good chance that there will be peace in the future,” said Salim Hudaifa, a former Syrian military officer who serves as a political representative of the opposition’s Free Syrian Army, at the Eurasian Media Forum in Kazakhstan.

Hudaifa is a former intelligence officer who abandoned Syria’s military in the 1990s and eventually gained asylum in Denmark. During the Syrian Civil War, Hudaifa was recruited by the U.S. to head a program to train the Free Syrian Army, but the program was eventually abandoned by the U.S. Defense Department.

“Israel needs to do more and help the rebels. People here are disappointed [with Israel]. There are also quite a few who think that [the Israelis] are helping [Syrian President Bashar] Assad, because they see that the Israeli-Syrian border is quiet,” Hudaifa said during a forum attended by Israeli dignitaries such as Gilead Sher, the Jewish state’s former chief peace negotiator.

“I think [Israel] can be more proactive and help us,” added Hudaifa. “Regarding the treatment of the wounded in your hospitals, it certainly improved Israel’s image in the eyes of Syrians, but only in a limited way. The reason is that the Arab media does not report it.”

Israel is secretly supporting Syrian rebel groups along its border with Syria in the Golan Heights, providing rebels with funds, food, fuel and medical supplies, The Wall Street Journal reported last week.

While Israel has largely refrained from getting involved in the six-year-long civil war, it has periodically carried out airstrikes in Syria when its interests are threatened. These strikes have mainly been against the Lebanese terror group Hezbollah, which is significantly involved in supporting Assad’s regime in the conflict.

%d bloggers like this: