Turkey’s Erdogan calls on all Islamic states to declare East Jerusalem capital of Palestine

Abbas says no future US role in peace process, threatens to void past agreements

 

PA president blasts Trump’s decision to recognize Israel’s capital; Turkey’s Erdogan calls on all Islamic states to declare East Jerusalem capital of Palestine

ed note–everyone needs to understand something very clearly about all of this.

The entire ‘peace process’ that has existed since Israel got her grubby hands on the Levant in 1947 has been the PRIMARY mechanism–outside of the obvious brutality and bloodshed which is her calling card–in grabbing/gobbling up more Palestinian land. Dangling the hopes for ‘peace’ in front of the Palestinians and the rest of the world has been the ‘bait and switch’ tactic she has used in creating ‘facts on the ground’ that she then utilizes in justifying her exerting military, political, and economic control over Palestinian land.

Trump’s Jerusalem ‘declaration’ and its immediate, predictable, and inevitable backlash has–at least in the near future–rendered Israel’s most lethal anesthesia, the prospect of a negotiated settlement using the US as the broker–obsolete. In this respect, as is now being said even by Palestinian commentators themselves, Trump’s declaration on Jerusalem was not as much a Hannukuh gift for the Jews as much as it was a Christmas gift for the Muslims and Christians who now have the one unifying issue needed in eviscerating all the artificially-created rifts and factions among them that Israel has used to great success–Jerusalem.

Times of Israel

Palestinian Authority President Mahmoud Abbas said Wednesday that Palestinians won’t accept any future role for the US in the peace process due to US President Donald Trump’s recognition of Jerusalem as Israel’s capital, and threatened to pull out of existing agreements with the Jewish state.

Abbas told an emergency meeting of Organization of Islamic Cooperation in Istanbul that there could be “no peace or stability” in the Middle East until Jerusalem is recognized as the capital of a Palestinian state.

Turkey is hosting the 57-member OIC in the wake of the US decision — a move widely criticized across the world but hailed by Israel. The summit is expected to forge a unified position of Arab and Muslim countries.

“Jerusalem is and will forever be the capital of the Palestinian state… There will be no peace, no stability without that,” Abbas proclaimed.

He slammed Trump’s declaration as a “crime” and a “gift” to the “Zionist movement” — as if he “were giving away an American city” — and asserted that Washington no longer had any role to play in the peace process.

Abbas said the Palestinians had been engaged with Washington in a new push to reach a peace agreement with Israel, the “deal of our times.” But “instead we got the slap of our times,” Abbas said. “The United States has chosen to lose its qualification as a mediator … We will no longer accept that it has a role in the political process.” He suggested the UN should take over as mediator.

Abbas noted that the international community had nearly unanimously opposed Trump’s decision, calling it a “provocation” to Muslims and Christians and saying measures were needed to protect the identity of the divided city.

“We will tell the Israelis that we are no longer committed to any agreement from Oslo from today,” he threatened, asserting that the Palestinian Authority intended to return to the United Nations to gain full membership.

“We agreed with America we would not join international institutions on the condition that American does not transfer its embassy, does not initiate any action against our office in Washington, and orders Israel to freeze settlement building,” Abbas said.

He also called on all OIC countries to reassess their diplomatic relations with all countries in light of their responses to Trump’s decision.

“If there is no Palestinian state along the June 1967 borders with Jerusalem as its capital, there will not be peace in the region, in the territories or in the world,” he said. “They must choose.”

Addressing the gathering before Abbas, Turkish President Recep Tayyip Erdogan, the summit’s host, urged the world to recognize East Jerusalem as the “capital of Palestine.”

“I am inviting the countries who value international law and fairness to recognize occupied Jerusalem as the capital of Palestine,” he said, adding that Islamic countries would “never give up” on that demand.

Erdogan sharply criticized Israel, calling it a “terror state.”

Erdogan said in his speech that Jerusalem is a “red line” for Muslims, who would not accept any “aggression” toward its Islamic sanctuaries, and asserted that the “process to include Palestine in international agreements and institutions should be sped up.”

Unified Muslim voice on Jerusalem

In calling Wednesday’s special meeting, Erdogan, whose country holds the rotating chairmanship of the OIC, the world’s main pan-Islamic body, was seeking to marshal Muslim leaders toward a coordinated response to the US recognition of Jerusalem as Israel’s capital.

In his address last week, Trump defied worldwide warnings and insisted that after repeated failures to achieve peace, a new approach was long overdue. He described his decision to recognize Jerusalem as the seat of Israel’s government as merely based on reality.

Trump stressed that he was not specifying the boundaries of Israeli sovereignty in the city, and called for no change in the status quo at the city’s holy sites. The final status of Jerusalem is a key issue in peace negotiations between Israel and the Palestinians, who claim the eastern neighborhoods of the city as their future capital.

The move was hailed by Prime Minister Benjamin Netanyahu and by leaders across much of the Israeli political spectrum, but rejected by the international community.

In the Muslim and Arab world, Trump’s announcement prompted an outpouring of anger, with tens of thousands of people taking to the streets to denounce the Jewish state and show solidarity with the Palestinians. The decision also sparked protests in the West Bank and Gaza, with four Palestinians killed in clashes or Israeli airstrikes in response to rocket fire from Gaza and hundreds wounded.

The Hamas rulers of the Gaza Strip last week called for a new intifada against Israel and urged Palestinians to confront soldiers and settlers.

Iranian President Hassan Rouhani, Jordanian King Abdullah II and Lebanese President Michel Aoun are among the heads of state attending the meeting.

Erdogan — who regards himself a champion of the Palestinian cause and has repeatedly described Israel as a “terrorist state” — is looking for a tough final statement against the decision.

Arab countries have so far condemned Israel without announcing any concrete measures.

Arab League foreign ministers in a resolution after an emergency meeting in Cairo on Saturday urged Washington to rescind its Jerusalem declaration and the international community to recognize a Palestinian state.

In intensive telephone diplomacy in the last days, Erdogan has sought to win support from leaders beyond the Muslim world. At a joint press conference after talks in Ankara late Monday, he said he and Russian President Vladimir Putin had taken a similar approach on the issue, accusing Israel of continuing to “add fuel to the flames.”

Jerusalem’s status is perhaps the most sensitive issue in the Israeli-Palestinian conflict.

Israel sees the entire city as its undivided capital, while the Palestinians claim its eastern neighborhoods and the Old City as the capital of their future state.

Advertisements

قمة السلاجقة والأعراب لن تبيعوا القدس مرّتين انتظروا المنازلة الكبرى في فلسطين

 

محمد صادق الحسيني

ديسمبر 14, 2017

انتباه انتباه انتباه

يُجمع العارفون بخفايا الأمور بأن ما حصل في اسطنبول يوم أمس، في ما سُمّي بقمة التعاون الاسلامي إنما هو في الواقع تآمر وتواطؤ سلجوقي سعودي مصري على الفلسطينيين ومبايعة مبطّنة لترامب، وكل ما عدا ذلك تضليل، قولوها صراحة ولا تضحكوا على الناس…!

المنافقون في قمة السلاجقة عندما يقولون بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين دون ذكر حدود 4 حزيران 67 يعني تخلياً عن كامل المقدّسات الإسلامية والمسيحية…!

قمة السلاجقة في اسطنبول خطيرة جداً.

وهي اعتراف بـ أبو ديس عاصمة لفلسطينهم. هذا ما اتفق عليه السيسي وسلمان وأبو مازن بأمر عمليات أميركي مبكر صادق عليه صائب عريقات ومدير المخابرات الفلسطينية قبل نحو ثلاثة أسابيع في أميركا…!

وإليكم تبعات وتداعيات هذه القمة التي يرى فيها البعض أشبه بنكبة ١٩٦٧ جديدة:

أولاً: لقد حققت القمة السلجوقية، التي عقدت أمس 13/12/2017 في اسطنبول، لـ«إسرائيل» أكثر بكثير مما حققه ترامب لها عندما اعترف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل». إذ إن هذه القمة قد سجلت اعتراف 57 دولة إسلامية بالقدس الغربية عاصمة لـ«إسرائيل» من دون أن تحدّد حدود القدس الغربية…!

ثانياً: فيما لم يعترف قرار الأمم المتحدة القاضي بتقسيم فلسطين والصادر في 29/12/1947 بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» وإنما أخضعها لنظام التدويل، أي أن تصبح مدينة دولية مفتوحة للجميع وخاضعة لإدارة دولية.

ثالثاً: وبما أن مفهوم «إسرائيل» للقدس الشرقية يقضي باقتصارها على ضاحية أبو ديس، الواقعة خارج سُور الفصل العنصري «الإسرائيلي» وخارج البلدة القديمة في القدس، فإن الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين ومن دون ذكر لحدود عام 1967 فهذا يشكل تماهياً مع المفهوم «الإسرائيلي» الأميركي للقدس…!

وبالتالي موافقة عملية على مفهوم القدس في صفقة ترامب التي يطلق عليها صفقة القرن…!

رابعاً: وهذا يعني تنازل القمة السلجوقية عن القدس الشرقية الأصلية أيضاً، أي البلدة القديمة، وما فيها من مقدسات مسيحية وإسلامية، لـ«إسرائيل»…!

إضافة الى القدس الغربية التي احتلت عام 1948، وهي بالأساس جزء من مدينة القدس العربية الفلسطينية التي كان يفترض أن تصبح خاضعة لإدارة دولية، حسب القرار الدولي 181 القاضي بتقسيم فلسطين.

خامساً: إن كل ما عدا ذلك من كلام أُطلق في هذه القمة لا قيمة له على الإطلاق ولا يتعدّى كونه أرضية لمزيد من الضياع الفلسطيني في غياهب المنظمات الدولية وغيرها لهاثاً وراء عضوية هنا وهناك.

علماً أن الدول التي شاركت في القمة المذكورة هي أعضاء في جميع هذه المنظمات ولَم تقدّم عضويتها أي خطوة على طريق تحرير فلسطين. كما أن هذا الوقت الذي سيذهب هدراً في الركض وراء سراب المنظمات الدولية وقراراتها، التي لم تحترمها لا «إسرائيل» ولا الولايات المتحدة ولو مرة واحدة..!

إن هذا الوقت إنما هو وقت من ذهب بالنسبة لـ«إسرائيل» والتي ستستغله لتعزيز عملياتها المتواصلة في تهويد القدس وإفراغها من أهلها الفلسطينيين بمختلف الوسائل والسبل.

سادساً: أما هدير أردوغان وتصريحاته النارية حول عدوانية «إسرائيل» وعنصريتها، فما هي إلا ذَر للرماد في العيون وتغطية على تآمره مع «إسرائيل» والولايات المتحدة. إذ إن الموقف لا يتطلّب كل هذا الضجيج الفارغ وإنما التوجه إلى العمل الجدي المنظم وعلى الطريقة الإيرانية المتمثلة في تقديم الدعم المباشر، العسكري والمالي واللوجستي لكل فصائل المقاومة التي تقاتل الكيان الصهيوني، لو كان صادقاً..!

وهذا ما لن يقوم به أردوغان، فمنذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة وحتى الْيَوْمَ لم يسجل التاريخ تقديم سلاجقة تركيا، ومنذ عام 1965 وحتى الْيَوْمَ بندقية واحدة للثورة الفلسطينية، سواء من قبل أردوغان أو من أسلافه من سلاحقة تركيا العلمانيين والإسلاميين، في الوقت الذي سارع الى إقامة قواعد عسكرية تركية في قطر التي لا تواجه أي تهديد خدمة للتحشيد الاستراتيجي ضد إيران وروسيا والصين…!

فأين هي قوات أردوغان التي كان يُفترض فيها أن تهبّ لمساندة المقاومة الفلسطينية في غزة لمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة والتي كان آخرها عدوان عام 2014!؟

سابعاً: نقول هذا ونحن نستذكر المسؤولية العثمانية/التركية عن ضياع فلسطين، التي دخلها الجنرال اللنبي بتاريخ 11/12/1917 وقامت الادارة الاستعمارية البريطانية بتسليمها للعصابات الصهيونية في العام 1949. أي أن تركيا ملزمة وطبقاً لأحكام القانون الدولي بمساعدة الشعب الفلسطيني في إعادة الوضع في فلسطين الى ما كان عليه قبل احتلالها من قبل القوات البريطانية و«الإسرائيلية» لاحقاً.

وهذا يعني بالتحديد تقديم كل الدعم اللازم للمقاومة الفلسطينية لاسترجاع فلسطين كاملة والاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لها، وكما كانت عندما وقع قائد القوات التركية وثيقة استسلام قواته لقائد الجيوش البريطانية يوم 29/12/1917 وفِي القدس التي كانت عاصمة فلسطين، وليس في القدس الشرقية أو أبو ديس، حسب المفهوم الأميركي «الإسرائيلي».

ثامناً: إن ما صدر عن هذا الاجتماع البائس في اسطنبول الْيَوْمَ لا يرقى إلى الحد الأدنى من مطالب الشعب العربي الفلسطيني الذي لا يعوّل شيئاً على هذا السيرك الاستعراضي المنعدم الفائدة والمعنى.

إن ما يهم الشعب الفلسطيني ويرسم الطريق الصحيح لتحرير بلاده فلسطين وإعادة وتثبيت القدس عاصمة لها هو نداء الانتفاضة الأول الذي صدر من غزة، ونداؤها الثاني أي أمر العمليات التنفيذي الذي صدر في بيروت على لسان سماحة السيد حسن نصر الله يوم أول أمس، والذي بدأ تنفيذه عبر الاتصالات الهاتفية التي أجراها اللواء قاسم سليماني، قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، مع قادة الميدان في قطاع غزة، وتلك التي أجريت مع قادة ميدانيين في الضفة الغربية والتي لم يُعلَن عنها، مما دفع قوات الاحتلال «الإسرائيلي» لتنفيذ حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغريبة الليلة الماضية بهدف منع كوادر المقاومة بتنفيذ ما تمّ التوافق عليه في تلك الاتصالات…!

ورغم كلّ ذلك يظلّ الأمل كبيراً على الذين يوصلون الليل بالنهار، وهم يُعدّون للمنازلة الكبرى، التي ستكون أقرب ما يكون بعلامات الساعة أو يوم القيامة، واليد العليا لن تكون إلا لهم.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

لقاء سوتشي .. هل هو لوضع شروط الاستسلام المشرف لأردوغان؟؟

نارام سرجون

 

لايلتقي الزعماء الكبار الا عندما تتعب الجغرافيا من خطوطها القديمة وتمل من تضاريسها وجبالها التي تقف كالتماثيل الاسطورية والنحت العظيم الالهي على بوابات القارات وشبابيكها وشرفاتها .. وتصبح الجغرافيا جاهزة للولادة القيصرية لتنجب خطوطا جديدة وثيابا جديدة وتتبادل التماثيل الالهية للقارات بين الخطوط الجديدة ..

لاأستطيع أن أوقف فضولي من أن يلح في السؤال عما دار بين الزعيمين الكبيرين السوري والروسي في لقاء سوتشي وأي خطوط في الجغرافيا ستتحرك بعد هذا اللقاء الذي جمع الرجلين .. لأن مادار بينهما هو الذي قرر جدول اعمال النقاش في القمة الثلاثية التي تلت ذلك في اليوم التالي مع روحاني واردوغان .. فهل حمل بوتين رسالة في منتهى الحساسية من اردوغان الى الأسد وتلقى رسالة جوابية منه؟ .. البعض يظن أن اردوغان قدم عروضا سخية بشان المعارضة السورية واسكاتها وتحويلها الى مكاتب اعلامية محدودة النشاط في استانبول مقابل طلبات جشعة تخص الأكراد السوريين لأن اردوغان يريد أن تنتهي الطموحات الكردية بنوع من الألم والندم للجمهور الكردي لتكون درسا قاسيا للأجيال القادمة كي لاتكرر خطيئة التمرد وايقاظ المشاعر الكردية في تركيا والمنطقة .. ويقال ان اروغان طلب ان يعطى دور الشرطي والحق في ضرب كل تحرك كردي داخل الاراضي السورية تحت غطاء من الحكومة السورية واقامة مكاتب تنسيق أمني مشتركة .. وذهب خيال البعض الآخر أن بوتين رتب لهذه الزيارة للقاء أول سري بين أردوغان والأسد ..

ولكن كل هذا يصب في تكهنات وارهاصات وأحلام تركية وبعضها قادم من مكاتب اردوغان الدعائية .. لأن الأسد لايمكن أن يلتقي أردوغان ولن يسمح بكسر هذ الخط الاحمر لأن اردوغان هو الذي كان يحاربنا منذ ست سنوات وهو الذي في عنقه دماء عشرات آلاف السوريين وفواجع العائلات والايتام وفي عنقه دماء المنازل المهدمة والجريحة في كل المدن السورية .. وهو في الضمير السوري بمثابة نتنياهو الشمال .. فعندما يلتقي الأسد نتياهو يمكن لخيال أردوغان أن يتصور لقاء يجمعه بالأسد ..

ولكن هناك حقيقة مزعجة جدا لاردوغان لم يعد ممكنا تجاهلها وهي أن مابيننا وبين اردوغان من نزاع “جغرافي” انكمش كثيرا لأنه لم يبق بيننا وبينه سوى ادلب بعد أن تم انتزاع حلب وريفها من أشداقه وتم تجريده من داعش التي كان يمدها بالدعم والمال والسلاح والمقاتلين المهاجرين من أنحاء العالم لتتمدد حتى البوكمال .. حيث حول تركيا الى محطة الضخ الأولى لداعش التي كانت تضخ مئات المقاتلين يوميا باتجاه الاراضي السورية .. ولم يعد لأردوغان في الداخل السوري أي شيء الا ادلب بعد أن كان موجودا في حمص وحماة وجبال اللاذقية .. وهو الذي كان يحارب في سورية بلحمه ودمه مستندا الى دعم العربان والاميريكيين والاوروبيين .. ووجد انه بعد أن اجتاح بجيوش داعش والنصرة والجيش الحر ثلاثة ارباع سورية فانه انكمش في عام واحد الى مدينة ادلب فقط .. وانه تقيأ كل ماابتلعه وبقيت ادلب في حوصلته التي أبلغه الروس والايرانيون والسوريون أنه سيتقيأها ايضا بنفس الطريقة المهينة والمؤلمة التي تقيأ فيها حلب .. وأن مصير من بقي في ادلب هو ذات مصير داعش ..مالم يتم حل الامر بالتفاوض ..

ولذلك فان أغلب الظن أن المباحثات كانت حول تسليم مدينة ادلب للجيش السوري وحلفائه دون قتال في فترة زمنية متفق عليها بعد أن ادرك اردوغان أنه بات وحيدا في المعركة كما اثبتت الوقائع منذ معركة حلب وحتى البوكمال أخيرا .. وهذه النقطة ظلت غامضة وقيل بشأنها بعض التأويلات لكن مانقله مصدر تركي أن الاتفاق السوري التركي المتوقع سيدخل كملحق لاتفاق أضنة الشهير ضمن اطار جديد وتفاصيل أدق تراعى فيه المخاوف التركية بشأن الوجود والنشاط الكردي في الشمال السوري ومحيط عفرين .. ويقال بأن الأتراك عرضوا عملية تغيير ديموغرافي لنقل مكونات عربية وتركمانية الى المناطق الكردية لتشكل حواجز بشرية أمام أي طموحات كردية مستقبلا وسيكون عماد التغييرات مكونا من الجمهور السوري من المهاجرين الى تركيا حيث ستتم تحديد اقاماتهم لاعادتهم الى سورية مقابل مبالغ مالية لتسهيل اعادة استقرارهم ولكن الى المناطق الكردية على أنها مناطق الاستقرار الـ (آمنة) بضمانة روسية تركية ايرانية في نطاق الحل السياسي والمفاوضات طالما أنهم معارضون وان عملية اعمار مناطقهم الاصلية ستتطلب وقتا طويلا بين اعادة الاعمار والاتفاق النهائي الذي قد يتغرق “سنوات” .. مما يعني أن تركيا تريد ان تضمن أمنها (الكردي) الجنوبي لقرن كامل عندما تقوم بتشتيت التجمعات الكردية وتذويبها في منطقة سكانية عالية الكثافة بعناصر غير كردية حيث يتحول الاكراد الى أصغر الاقليات .. أما العملية السياسية فهي التي ستكون فيها مفاوضات حول دور المعارضة والدستور وهذه لن تتدخل فيها تركيا وستترك للمفاوضات السورية السورية كامل الهامش .. وبعبارة أخرى انها ستنفض يدها نهائيا وتنسحب بهدوء من المشهد السياسي السوري ..

هذه الافكار تركية ولكن الجانب السوري لاشك أنه لايجد فيها جاذبية كافية لأن الأتراك سيخلقون مشكلة كردية في سورية لم تكن موجودة .. وان وجدت فانها كانت اقل سخونة وهي سهلة الحل .. وسيكون هناك بهذه الاقتراحات العثمانية توتر كردي عربي .. كما أن تركيا بايجاد مناطق آمنة مؤقتة للسوريين المهاجرين ستترك الدولة السورية وكأنها العدو لهذا الجمهور الذي سيتحول في وطنه الى شعب مخيمات حيث تنتشر قوى لاتخضع تماما للدولة السورية تنتظر (الحل السياسي) وسيكون هناك من يريد بقاء هذه التجمعات او استغلال أوضاعها المؤقتة وماتحمله من بذور فوضى مستقبلا .. علاوة على أنه يتناقض تماما مع دور الدولة في رعاية مواطنيها وتوفير حقهم الكامل الآمن في عودة كاملة الى وطنهم وأراضيهم بغض النظر عن موقفهم السياسي الذي تكفل حريته المطلقة التعهدات الدستورية السورية للدولة الوطنية ولنهج الحكم الوطني في سورية الذي أثبت أنه ملتزم بتعهداته كما أثبتت المصالحات الكثيرة التي ابرمها مع المسلحين الذين ألقوا السلاح ..
لم يعد عندي شك ان احتمالات الحرب في ادلب تتراجع اذا صدقت تعهدات تركيا لروسيا وايران في فترة تنفيذ متفق عليها .. وان عملية الانسحاب الارهابي منها وتفكيك جهاز النصرة أو تأمين نزوله عن الشجرة باتجاه تركيا او غيرها هو محور النقاش الذي كان في سوتشي بين الأسد وبوتين .. وبين بوتين اردوغان وروحاني .. واذا أردت أن أغوص في تعريف لقاءات سوتشي وخاصة بين الأسد وبوتين فهي قمة لوضع شروط الاستسلام (المشرف) لاردوغان ومعارضيه ..

واذا كان أردوغان يريد ان يبيع المعارضة السورية فهذا شأنه لأنه يملكها ملك اليمين وهي وهبت نفسها له .. ولكن ليس من شأنه ولا من حقه ان يبيع الأكراد السوريين أو يشتريهم منا .. لاننا لانزال دولة وطنية يملكها الجميع من مواطنيها بكل انتماءاتهم وهي مسؤولة عن حمايتهم جميعا كواجب عليها .. ونحن نستطيع حل مشاكل وهواجس الأكراد ضمن اطارها الوطني السوري دون الحاجة لخلق صراع معهم كي يطمئن أردوغان وابن اردوغان وابنة أردوغان وجيران اردوغان ..

عندما التقى الأسد وبوتين منذ سنتين انتهت يومها مغامرة الغرب واردوغان في حلب وانتهت حكاية داعش بعدها مباشرة .. واليوم عندما يلتقيان تنتظر جبهة النصرة مصيرها ويتمنى جيش الاسلام أن يعرف اين هو محله في قرارات اللقاء الثاني بين الزعيمين اللذين يرسمان لوحة القوى الجديدة في قلب العالم سورية .. ولايمكن أن يكون هذا اللقاء بين الأسد وبوتين الا اعلانا لشيء قادم سيقرر كل الأحداث وخواتيمها في سنة 2018 .. التي لاشك ستكون السنة الأهم في تاريخ الشرق الأوسط .. فالزعماء الكبار يلتقون عندما يلهث التاريخ مرهقا محاولا الامساك بالثواني المتلاحقة وهو يهرول خلف الأحداث لالتقاط لحظاتها القاطعة كقطع تذكارية في حقيبته الجلدية الضخمة ..

أما اذا اجتمع الصعاليك والنعاج فان الجغرافيا تنظف نعليها بجلودهم وعباءاتهم وعقالاتهم وربطات عنقهم .. وهناك الكثير من القمصان والياقات البيضاء والعباءات والطرابيش العثمانية التي سيمسح بها التاريخ والجغرافيا حذاءيهما وينظفا نعليهما بها .. فهذه هي وظيفة العباءات التي ترتديها النعاج منذ الأزل عقب كل الأحداث العظيمة ..

ولكني ايضا سأجد لدي الشجاعة الكافية لأنافس التاريخ والجغرافيا لأمسح حذائي بعباءات العرب وأنظف نعلي بياقات معارضيهم البيضاء وربطات عنقهم .. وأدعو كل من خاض معنا في هذه الحرب أن يستأذن من التاريخ ان يستعير عباءة من عباءات العرب وياقة بيضاء معارضة وربطة عنق معارضة وطرابيش عثمانية لينظف بها حذاءه ونعله .. وأخص بالذكر رجال الجيش العربي السوري الذين خاضوا هذه الحرب وحققوا المعجزة .. ولاشك أن أحذيتهم التي اغبرت وتعفرت ستتشرف العباءات والياقات البيضاء والطرابيش بتنظيفها وتلميعها قبل ان تدوسها تلك الأحذية وتتابع طريقها نحو انتصارات جديدة ..

 

   ( الخميس 2017/11/23 SyriaNow)
Related Videos

 

النظام السعودي يخوض آخر حروبه وسلمان آخر شاهات الخليج

 

النظام السعودي يخوض آخر حروبه وسلمان آخر شاهات الخليج

محمد صادق الحسيني

نوفمبر 20, 2017

– لا حروب في الوقت الحاضر تغطيها الدولة العميقة الأميركية…

– الملك سلمان آخر شاهات الخليج الفارسي…

وكلّ ما عدا ذلك قابل للأخذ والردّ، حسب تطوّرات الأوضاع المتسارعة في الميدان… هذا ما تعهّد به ترامب في فيتنام للرئيسين الروسي والصيني، مقابل محافظة الأخيرين على المصالح الأميركية في المنطقة رغم خسارتها الحرب الكونية على سورية كما تؤكد المصادر الاستخبارية العليا…

هذا ما لم ينتبه اليه الأمير الجامح الخيال، وهو يضرب بسيفه يميناً وشمالاً مهدّداً إيران مرة بالمباشر ومرة بالواسطة!

خطوة اختطاف الحريري المنتهية ورقته أصلاً، حسب مشروع «صفقة القرن» مثله مثل محمود عباس، أتت على خلفية انعدام الفطنة لدى غلام العائلة الطائش، وهو لا يدري بأنّ المايسترو الأميركي قد يتركه وحده في مهبّ الرياح، فيما لو فشل فشلاً ذريعاً وهو ذاهب لذلك حتماً بعد أن خسر معركته اللبنانية بالضربة القاضية…

وما اجتماع الجامعة العربية الطارئ تحت عنوان مواجهة النفوذ الإيراني إلا مزيداً من علامات عمى البصائر والألوان الذي يعاني منها الشاه الصغير…!

قلّما تجتمع عناصر الخراب والدمار في شخص رجل واحد، كما هو الحال عند محمد بن سلمان، الذي جمع بين شهوة السلطة والجموح غير المنضبط والتهوّر اللامحدود، مما جعله يتحوّل إلى خطر داهم على مملكة آل سعود نفسها. خاصة في ظلّ العقدة التي يعيشها تجاه إيران والمتمثلة في رؤيته لها كدولة مسيطرة أو مهيمنة على جزء مهمّ من العالم العربي مما دفعه الى اقتراف الجرائم والمحرمات كافة، وتصعيد ما كان قد بدأه عمّه الملك عبد الله من محاولات للحدّ من انتشار النفوذ الإيراني في المنطقة العربية. تلك المحاولات التي بدأت بالدعم المالي والسياسي السعودي العلني للحرب «الإسرائيلية» ضدّ لبنان وحزب الله عام 2006، اعتقاداً منه أن ذلك العدوان سوف يقضي على النسق القتالي الأول لحلف المقاومة، وذلك تمهيداً لإسقاط بقية أطراف الحلف حفاظاً على الأمن «الإسرائيلي» ومصالح أسياد آل سعود في واشنطن.

ونظراً للطبيعة اللامنطقية لتفكير حكام آل سعود وعدم قراءتهم للواقع أو لترابط المصالح والسياسات على مستوى العالم، فإنهم فشلوا في فهم أبعاد الهزيمة العسكرية التي لحقت بالجيش «الإسرائيلي» في تلك الحرب، كما أنهم لم يستطيعوا الإلمام بعمق تأثيرها على الوعي الجمعي «الإسرائيلي»، سواء المدني أو العسكري، وما سيكون لتلك التأثيرات العميقة من فعل على قدرة «إسرائيل» وجيشها على الدخول في أية مغامرة عسكرية جديدة على الجبهة الشمالية، بما فيها قطاع الجولان.

ونتيجة لعجز حكام مملكة آل سعود عن استيعاب تلك المفاهيم، أيّ تأثيرات الهزيمة «الإسرائيلية»، فإنهم كرّروا الخطأ نفسه عندما أيّدوا ودعموا العدوان «الإسرائيلي» على قطاع غزة في الأعوام 2008/2009 وكذلك عدوان 2014 وطلبوا من «الإسرائيليين» الاستمرار في الحرب حتى القضاء على المقاومة الفلسطينية في غزة بشكل يضمن عدم تعافيهما بعد ذلك.

ولكنّ السعوديين، وعوضاً عن أن يستخلصوا العبر والدروس من مسلسل فشل سياستهم الخارجية طوال تلك الفترة، أصرّوا على المضيّ قدماً بالسياسات الفاشلة نفسها، والتي لا تخدم إلا أسيادهم في واشنطن وتل أبيب.

فكان أن اندفعوا إلى مغامرة جديدة خططت لها كونداليزا رايس وبقية جوقة المحافظين الجدد وجهابذة مجموعات الضغط الصهيونية في الولايات المتحدة. تلك السياسات التي كانت، ولا زالت، تهدف إلى تفتيت المنطقة العربية على أسس اللاأسس، أي على أساس منافٍ للطبيعة والمصالح العربية، بما يضمن ترسيخ الهيمنة الأميركية على المنطقة وإلغاء كلّ إمكانية لأن يقوم العرب لمقاومة المشروع الاستيطاني التوسّعي في فلسطين، «إسرائيل»، وعلى مدى المئة عام المقبلة.

ذلك المشروع الذي أطلق عليه أربابه ومعهم ضابط الإيقاع، الصهيوني هنري ليفي، اسم الربيع العربي الذي بدأ في تونس ثم تمّ نقله إلى ليبيا بعد أن اغتصب آل سعود، ومعهم حمد بن جاسم آل ثاني آنذاك، الجامعة العربية التي استخدموها لاستدعاء القوات الأميركية وقوات حلف الناتو لتدمير ليبيا واحتلالها، ونقل هذه التجربة الى سورية فالعراق فاليمن ومصر سيناء .

ولكنّ الصمود البطولي للشعب السوري والجيش السوري وقيادته السياسية، رغم إنفاق مئات مليارات الدولارات على تمويل الحرب على سورية، بحسب اعترافات حمد بن جاسم المتلفزة قبل فترة وجيزة، إضافة الى الدعم اللامحدود الذي قدّمته الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله للدولة السورية في حربها لمقاومة العدوان ودخول القوات الجو ـ فضائية الروسية في المعركة إلى جانب الدولة السورية وبطلب منها قد أفشلا أهداف العدوان. فلا الدولة السورية تفكّكت ولا الرئيس الأسد تمّ إسقاطه ولا الذنب العثماني للولايات المتحدة، أردوغان، استطاع أن يصلّي في المسجد الأموي في دمشق بعد إسقاط الرئيس الأسد، وإنما العكس هو الذي حصل.

فإيران التي يخطط ويقامر محمد بن سلمان اليوم لاحتواء نفوذها أو دحره تمكنت خلال السنوات المنصرمة من انتزاع اعتراف دولي بدورها الإقليمي كقوة نووية، تقتصر استخدامات الطاقة النووية لديها على الجوانب السلمية، وذلك من خلال التوقيع على الاتفاق النووي مع الدول العظمى والذي ضمن الحقوق المشروعة لإيران في هذا المجال. كما أنها تمكنت من مواصلة الدعم الضروري لحزب الله في لبنان والمقاومة الفلسطينية في غزة، وكذلك الدعم الاستشاري والعسكري المباشر للدولة السورية في معركة الدفاع عن سيادة الأراضي السورية واستقلالها ووحدتها. كذلك فإنها تمكّنت ومن خلال دعمها للقوات المسلحة العراقية في الدفاع ليس فقط عن بغداد، وإنما عن أربيل أيضاً ومنعت سقوطهما في أيدي داعش في عام 2014.

أيّ أنّ إيران هي التي حقّقت هدف وضع حدّ للسيطرة الأميركية على المنطقة العربية، من خلال هزيمة أدوات المشروع الصهيوأميركي المدعوم وهابياً وقطرياً وتركياً، إذ إنها تمكّنت من مساعدة حلفائها في لبنان وسورية والعراق وقريباً اليمن في تطهير أراضيهم من العصابات الإرهابية وقريباً من قوات الاحتلال الأميركية أيضاً سواء في العراق أو سورية. مما دفع آل سعود للدخول في مؤامرة صهيوأميركية جديدة وحلقة من حلقات محاولات تفتيت الدول العربية. فكانت مؤامرة انفصال كردستان الخائبة والفاشلة والتي كانت السعودية و»إسرائيل» طرفين أساسيين في حياكتها وتمويلها وتنفيذها.

وَكما العادة، فإنّ حكام مملكة آل سعود، وفي مقدّمتهم المغامر محمد بن سلمان لم يتعظوا من مسلسل الهزائم المتتالية التي لحقت بهم وبسياستهم الخائبة على مدى العقود الماضية، مما دفعهم إلى الانتقال لمؤامرة جديدة بهدف تصفية القضية الفلسطينية من خلال التطبيع مع «إسرائيل» والتنازل عن حق العودة للشعب الفلسطيني الى وطنه المحتل.

فقد أقدم تابع الايپاك الصهيوني في الولايات المتحدة، محمد بن سلمان، على إبلاغ «الإسرائيليين» خلال زيارته لفلسطين المحتلة في أيلول الماضي استعداده لقيادة مسلسل التنازلات الضرورية لإعلان اقتراف جريمة التنازل عن حق الشعب الفلسطيني في وطنه. وكان من أهمّ حلقات المؤامرة التي ولج اليها محمد بن سلمان، تنفيذاً لأوامر سيد البيت الأبيض، هو طلبه من «الإسرائيليين» توجيه ضربة لحزب الله في لبنان على أن تقوم مملكة آل سعود بتحمّل كامل تكاليف الحرب، بما في ذلك تكاليف إعادة إعمار ما يتمّ تدميره في إسرائيل وتعويض المتضرّرين من جراء ذلك.

وقد تمّ الاتفاق بين الطرفين وبمباركة من بعض دوائر الدولة العميقة الأميركية على افتعال أزمة احتجاز الحريري بهدف تفجير الأوضاع الداخلية في لبنان لتوفير الغطاء السياسي للعملية العسكرية الإسرائيلية في لبنان. وهذا ما أكده الجنرال عاموس يادلين قبل يومين حين قال إنّ السعودية قد قامت بكشف لبنان لهجوم «إسرائيلي»…

كذلك كان استدعاء الرئيس الفلسطيني أبو مازن الى الرياض، مع بداية أزمة احتجاز الحريري، وتمّ إبلاغه من قبل محمد بن سلمان بأمر العمليات الأميركي بضرورة الموافقة على مشروع ترامب الذي يطلق عليه صفقة القرن، ومن دون نقليات، وإلا فإنّ البديل الفلسطيني جاهز للقيام بهذا الدور… مما أدّى الى تطور النقاش الى مستوى غير ودّي ما دفع محمد بن سلمان للقول بأنه لا يقبل التهديدات بعد أجوبة لم ترق له تلقاها من أبو مازن.

ولما كانت المؤامرة قد فشلت، بحكمة سيد المقاومة والرئيس اللبناني الجنرال عون، وصلابة موقفه وارتفاع قامته الوطنية فوق كلّ الأقزام من أذناب أميركا من لبنانيين وسعوديين، حالت دون تحقيق أهداف المؤامرة. فقد كانت النتيجة عكس ما اشتهت سفن وأشرعة بني صهيون وبني سعود. وذلك من خلال التفاف الشعب اللبناني حول الهدف الأوحد الذي أعلنه سيد المقاومة منذ بدء الأزمة، الا وهو استعادة رئيس الوزراء المحتجز سعد الحريري، مما أدّى الى سقوط مشروع التفجير في لبنان بالضربة القاضية، وبالتالي السقوط المدوّي للمغامر محمد بن سلمان، بمعنى فشله في تنفيذ ما تعهّد به للسيد الصهيوأميركي في ضرب حزب الله بهدف إضعاف الموقف الإيراني، والذي تبعه الفشل سيل من الانتقادات لتهوّر بن سلمان وعدم أهليته للحكم وخطره على المصالح الأميركية والأوروبية في المنطقة العربية.

من هنا، فإن ثمة من يودّ نصيحة بن سلمان إلى انّ إيران تقف الى جانب حلفائها في الحلوة والمرة، كما يقال أيّ تحت كلّ الظروف، ولن تتخلى عنهم، مهما كان الثمن. اما الولايات المتحدة فلها أسلوب آخر في التعامل… وعلى مَن لا يفهم سياسة الولايات المتحدة فهي لا تعتبر السعودية او حتى «إسرائيل» أو تركيا حلفاء لها، بل خدمٌ عندها يتمّ الاستغناء عن خدماتهم عند فشلهم في تنفيذ أمر العمليات الاميركي. وهكذا كان الامر مع الكثيرين من أذناب أميركا بدءاً بشاه إيران مروراً بحسني مبارك وصولاً الى مسعود برازاني.

لقد تمّ التخلي عنهم وتركهم لأقدارهم. وهكذا ستكون أقدار كلب الحراسة الجديد، محمد بن سلمان، وذلك بعد أن فشل في تنفيذ مهمة تأمين ظروف لبنانية داخلية تعفي الجيش «الإسرائيلي» والداعم الأميركي من الدخول في حرب ضد حزب الله لا قدرة لهما على خوضها. وكذلك فشله في إجبار الرئيس الفلسطيني محمود عباس على شراء سمك في البحر، أي الموافقة على تصفية القضية الفلسطينية قبل أن يعرض المشروع الأميركي على الطرف الفلسطيني.

وانطلاقاً من ذلك، فإننا على يقين بأن هذا الشاه الصغير قد خسر أمَّ معاركه، أي معركة إضعاف إيران من خلال ضرب حلفائها، في الوقت الذي تراكم الجمهورية الإسلامية في إيران الانتصارات تلو الانتصارات لمحور المقاومة بمجمله تمهيداً للانتقال بالهجوم الاستراتيجي الى داخل فلسطين المحتلة لتحرير حيفا وما بعد حيفا وصولاً إلى إنهاء الوجود «الإسرائيلي»، وبأشكاله كافة، على أرض فلسطين التي لن يتوقف الهجوم فيها الا بعد إنجاز تحريرها من النهر الى البحر، شاء من شاء وأبى من أبى.

ليس من باب الصدف أن يشاهد الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس أمس، وهو يُنهي أم المعارك في سورية في البو كمال طارداً داعش والأميركيين منها في الوقت الذي لا يملك بن سلمان الا بعض الصرخات الخاوية في جامعة بالية تسمّى عربية وهي توكل وزير خارجية البحرين ليقول للمجتمعين إن الاسطول السادس الأميركي اكثر ضماناً للامن القومي العربي من اي ضمانة اخرى..!

وإذا ما تجاوز تهديده أبعاد أسوار القاعة، فإنه يهدّد إيران بمحاربتها في سورية، مفترضاً ان العالم يعاني مثله من عمى الإبصار، ولا يعرف بانه يقاتل محور المقاومة كله وكذلك إيران، ومعه كل العالم الشرير منذ سبع سنوات في سورية، فما كان حصاده الا ان وصل الإيرانيون إلى مسافة 2 كلم من فلسطين المحتلة فوق قمم جبل الشيخ…!

ثم ألا تلاحظ أيها الشاه الصغير بأن من لا تستطيع مملكته بعظمتها ومن ورائها «تحالف الحزم الصهيوني الأميركي العربي الإسلامي» في إنزال اليمني الحافي من قمّة جبل شاهق يعانق السماء ناهيك عن أن يهزمه، لا يستطيع قطعاً ان يمنع هذا اليمني المتعلم والجسور والطامح بعقل وعلم وحكمة أن يصنّع صاروخاً باليستياً يمكنه كسر قرن الشيطان!..

تستطيع ان تفتري ما شئت بخصوص نوعية هذا الصاروخ ومصنّعيه، لكنك لن تستطيع ان تقنع العالم الذي تخاطبه وفي مقدمته أميركا وصديقتك القديمة الجديدة «إسرائيل»، بأن مملكتك خسرت الحروب كلها وأنت تخسر الآن آخر حروب العائلة في الخارج، كما في الداخل، ومنها اعتلاؤك العرش على حساب لبنان وإيران..!

وأما ذريعتك هذه المتمثلة بالبعبع الإيراني والشيعي، فلن تنطلي على أحد فأنت تعرف تماماً أن الصيدة الثمينة هذه قد فلتت من أربابك ومنك تماماً، كما قد فلتت سورية من قبل كما أعلن حاكم قطر مؤخراً، وأن كل همك الآن هو بذريعة نفوذ إيران أن تتمكن من اختطاف القرار السني العربي لإجباره على التوقيع على ما تسمّيه «المصالحة التاريخية» مع العدو الصهيوني الذي يعني تصفية القضية الفلسطينية. وهذا ما لن يكون لك كما تعرف ويعرف سيدك، لأن انتفاضة الفلسطينيين والعرب وأهل السنة والجماعة ضدّك وضدّ أميركا باتت قاب قوسين أو أدنى!

بعدنا طيبين قولوا الله.

Related Articles

مقالات مشابهة

Erdogan accuses US of financing ISIS, breaking promises in Syria

Source

Turkish President Recep Tayyip Erdogan has accused Washington of betraying Ankara and providing “a lot of dollars” to the Islamic State terrorists. The allegation comes just days after the US acknowledged that it allowed hundreds of armed ISIS militants to escape the besieged Syrian city of Raqqa.

“That’s the headline. But what did you do? You paid a lot of dollars to [ISIS],” Erdogan said, as cited by AFP.

It’s not the first time Erdogan has called out Washington for enabling terrorists. Last December, the Turkish president caused quite a stir in the media, claiming that Turkey had “confirmed evidence, with pictures, photos and videos,” of the US supporting Islamic State (IS, formerly ISIS, ISIL) and Kurdish militias, outlawed as terrorist in Turkey.

Erdogan’s comments come just days after the BBC revealed on Monday that the US-backed SDF allowed hundreds of ISIS militants to escape Raqqa with the silent approval of their coalition allies that preferred not to intervene. Truck drivers interviewed by the BBC said they were offered thousands of dollars to secretly transport ISIS fighters and “tons of weapons and ammunition” out of the city. At the time of the exodus, neither SDF, nor the coalition acknowledged their involvement in the deal, reportedly struck by local officials mid-October.

When confronted by the BBC, US-led coalition spokesman Col Ryan Dillon admitted that “a Western officer” was present as the deal was being arranged, but “didn’t take an “active part” in the talks, he told the BBC. While the extent of the US involvement in the deal is up to speculation, Dillon noted that part of the agreement was to allow the coalition to screen the “ISIS-aged males” and civilians. However, only four “foreign fighters” were detained by the SDF from some 3,500 people, 300 of which were identified as “potential ISIS fighters,” Dilon said.

READ MORE: Erdogan slams US for ‘arming terrorists’ after Washington cancels $1.2mn Turkey weapons deal

Then on Tuesday,Moscow accused US forces of refusing to carry out airstrikes against ISIS convoys retreating from the eastern Syrian city of Abu-Kamal. The Russian Ministry of Defense stated that it twice asked the US-led coalition to strike the convoys with the US side “categorically refusing” to do so, the ministry said, attaching photos purportedly showing ISIS convoys leaving the city unhindered.

Aside from sparing the ISIS militants, the coalition warplanes have also been hampering the Russian Air Force’s operation in support of the Syrian military, the ministry claimed, noting that in accordance with the prior agreement the coalition aircraft should not have been flying in the area.

This is hardly the first time Moscow has accused Washington of tolerating ISIS’s presence in Syria. In September, Russia’s Defense Ministry has released aerial images allegedly proving that US Army special units provide free passage for the Syrian Democratic Forces (SDF) through the battle formations of Islamic State (IS, formerly ISIS/ISIL) terrorists.

The Turkish president also slammed Washington for its ongoing support of Kurdish groups fighting in Syria — despite promises that they would be withdrawn from liberated cities.

“It was a big disappointment for us that America has not kept its promises, to a large extent, since the start of the Syrian crisis,” said Erdogan,  claiming that the previous US administration pledged to not let YPG fighters to take Raqqa, Manbij and Deir ez-Zor.

“We don’t want to enter into the same game in Afrin. A problem that we could solve quite easily together as allies is being dragged out by American intransigence,” he added, as cited by AFP.

READ MORE: Turkey’s Erdogan: ‘Confirmed evidence’ US-led coalition supports ISIS & other terrorists in Syria

Disagreements over the status and future of Syria’s Kurds have strained relations between Ankara and Washington. Turkey views the Kurdish YPG militia, which is backed by the US-led coalition, as a terrorist organization.

Washington has stressed that while it’s aware of Turkey’s security concerns, its policy of arming the Kurds is “necessary to ensure a clear victory” in Raqqa.

Ankara claims that the US-backed YPG is not fighting ISIS in Raqqa but instead aiming to capture the city and “engaged in regional cooperation” with the so-called caliphate.

More recently, Erdogan has warned that the Turkish military may intervene to close the “terrorist corridor” in Syria’s Afrin region, which borders Turkey and is currently controlled by Kurdish groups.

Bouthaina Shaaban Calls Turkish, US Forces ‘Invaders’

Source

US and Turkish troops are “illegal invader” forces on Syrian territory and Syria will “deal with” them, a top adviser to President Bashar al-Assad says.

Bouthaina Shaaban also said in a television interview that Damascus would not give up on the northern city of Raqqa, which was liberated from Islamic State last month by the US-backed, Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF).

“Turkey today is a coloniser country, its forces on our soil are illegal, just as the American forces are on our soil illegally,” she told Lebanese channel al-Mayadeen.

“We will deal with this issue as we deal with any illegal invader force on our lands,” she said, without elaborating.

Assad’s forces, helped by Russian air power and Iran-backed militias, have managed to re-establish control over most of Syria over the past two years.

The United States and Turkey are backing various rebel groups opposed to both Assad and to Islamic State. Turkey has started setting up observation points in Idlib province in northwest Syria under a deal with Assad’s allies, Russia and Iran.

The US-led coalition battling Islamic State in Syria has repeatedly said it does not seek to fight Assad’s forces, though Washington and Ankara both want the president to step down.

The SDF has said Raqqa will be part of a decentralised “federal Syria” and hopes for a new phase of negotiations that will shore up Kurdish autonomy in northern Syria. But last Friday a senior Iranian official said Syrian government forces would soon to take the city.

“Everything is up to the Syrians and to discussions between Syrians, and there cannot be discussion on the division or cutting up of a part of the country or on so-called federalism,” Shaaban said.

Shaaban also said comments by the Syrian foreign minister in September, when he said Damascus was open to negotiations with the Kurds over their demand for autonomy within Syria’s borders, had been misinterpreted.

Earlier on Tuesday, Assad said the army and its allies would keep fighting in Syria after it has driven Islamic State militants from their last significant stronghold in the country, in Deir al-Zor province.

He also indicated that he might take the war to the SDF, which controls more than a quarter of Syria, by saying the war must target those who seek to “divide and weaken states”.

Related Videos

Related Articles

Former Qatar Prime Minister: Qatar, Saudi Arabia, Turkey, and USA colluded and coordinated to fund Al Qaeda and destroy Syria

Source

Via Zerohedge

A television interview of a top Qatari official confessing the truth behind the origins of the war in Syria is going viral across Arabic social media during the same week a leaked top secret NSA document was published which confirms that the armed opposition in Syria was under the direct command of foreign governments from the early years of the conflict.

And according to a well-known Syria analyst and economic adviser with close contacts in the Syrian government, the explosive interview constitutes a high level “public admission to collusion and coordination between four countries to destabilize an independent state, [including] possible support for Nusra/al-Qaeda.” Importantly, “this admission will help build case for what Damascus sees as an attack on its security & sovereignty. It will form basis for compensation claims.”

As the war in Syria continues slowly winding down, it seems new source material comes out on an almost a weekly basis in the form of testimonials of top officials involved in destabilizing Syria, and even occasional leaked emails and documents which further detail covert regime change operations against the Assad government. Though much of this content serves to confirm what has already long been known by those who have never accepted the simplistic propaganda which has dominated mainstream media, details continue to fall in place, providing future historians with a clearer picture of the true nature of the war.

This process of clarity has been aided – as predicted – by the continued infighting among Gulf Cooperation Council (GCC) former allies Saudi Arabia and Qatar, with each side accusing the other of funding Islamic State and al-Qaeda terrorists (ironically, both true). Increasingly, the world watches as more dirty laundry is aired and the GCC implodes after years of nearly all the gulf monarchies funding jihadist movements in places like Syria, Iraq, and Libya.

 

 

The top Qatari official the former Prime Minister Hamad bin Jassim bin Jaber al-Thani, who oversaw Syria operations on behalf of Qatar until 2013 (also as foreign minister)…

According to Zerohedge, in an interview with Qatari TV Wednesday, bin Jaber al-Thani revealed that his country, alongside Saudi Arabia, Turkey, and the United States, began shipping weapons to jihadists from the very moment events “first started” (in 2011).

Al-Thani even likened the covert operation to “hunting prey” – the prey being President Assad and his supporters – “prey” which he admits got away (as Assad is still in power; he used a Gulf Arabic dialect word, “al-sayda”, which implies hunting animals or prey for sport). Though Thani denied credible allegations of support for ISIS, the former prime minister’s words implied direct Gulf and US support for al-Qaeda in Syria (al-Nusra Front) from the earliest years of the war, and even said Qatar has “full documents” and records proving that the war was planned to effect regime change.

According to Zero Hedge’s translation, al-Thani said while acknowledging Gulf nations were arming jihadists in Syria with the approval and support of US and Turkey: “I don’t want to go into details but we have full documentsabout us taking charge [in Syria].” He claimed that both Saudi Arabia’s King Abdullah (who reigned until his death in 2015) and the United States placed Qatar in a lead role concerning covert operations to execute the proxy war.

The former prime minister’s comments, while very revealing, were intended as a defense and excuse of Qatar’s support for terrorism, and as a critique of the US and Saudi Arabia for essentially leaving Qatar “holding the bag” in terms of the war against Assad. Al-Thani explained that Qatar continued its financing of armed insurgents in Syria while other countries eventually wound down large-scale support, which is why he lashed out at the US and the Saudis, who initially “were with us in the same trench.”

In a previous US television interview which was vastly underreported, al-Thani told Charlie Rose when asked about allegations of Qatar’s support for terrorism that, “in Syria, everybody did mistakes, including your country.” And said that when the war began in Syria, “all of use worked through two operation rooms: one in Jordan and one in Turkey.”

Below is the key section of Wednesday’s interview, translated and subtitled by @Walid970721. Zero Hedge has reviewed and confirmed the translation, however, as the original rush translator has acknowledged, al-Thani doesn’t say “lady” but “prey” [“al-sayda”]- as in both Assad and Syrians were being hunted by the outside countries.

 

 

Here is the partial English transcript below…

“When the events first started in Syria I went to Saudi Arabia and met with King Abdullah. I did that on the instructions of his highness the prince, my father. He [Abdullah] said we are behind you. You go ahead with this plan and we will coordinate but you should be in charge. I won’t get into details but we have full documents and anything that was sent [to Syria] would go to Turkey and was in coordination with the US forces and everything was distributed via the Turks and the US forces. And us and everyone else was involved, the military people. There may have been mistakes and support was given to the wrong faction… Maybe there was a relationship with Nusra, its possible but I myself don’t know about this… we were fighting over the prey [“al-sayda”] and now the prey is gone and we are still fighting… and now Bashar is still there. You [US and Saudi Arabia] were with us in the same trench… I have no objection to one changing if he finds that he was wrong, but at least inform your partner… for example leave Bashar [al-Assad] or do this or that, but the situation that has been created now will never allow any progress in the GCC [Gulf Cooperation Council], or any progress on anything if we continue to openly fight.”

Zerohedge reports…

As is now well-known, the CIA was directly involved in leading regime change efforts in Syria with allied gulf partners, as leaked and declassified US intelligence memos confirm. The US government understood in real time that Gulf and West-supplied advanced weaponry was going to al-Qaeda and ISIS, despite official claims of arming so-called “moderate” rebels. For example, a leaked 2014 intelligence memo sent to Hillary Clinton acknowledged Qatari and Saudi support for ISIS.

The email stated in direct and unambiguous language that:

the governments of Qatar and Saudi Arabia, which are providing clandestine financial and logistic support to ISIL and other radical Sunni groups in the region.”

Furthermore, one day before Prime Minister Thani’s interview, The Intercept released a new top-secret NSA document unearthed from leaked intelligence files provided by Edward Snowden which show in stunning clarity that the armed opposition in Syria was under the direct command of foreign governments from the early years of the war which has now claimed half a million lives.

The newly released NSA document confirms that a 2013 insurgent attack with advanced surface-to-surface rockets upon civilian areas of Damascus, including Damascus International Airport, was directly supplied and commanded by Saudi Arabia with full prior awareness of US intelligence. As the former Qatari prime minister now also confirms, both the Saudis and US government staffed “operations rooms” overseeing such heinous attacks during the time period of the 2013 Damascus airport attack.

No doubt there remains a massive trove of damning documentary evidence which will continue to trickle out in the coming months and years. At the very least, the continuing Qatari-Saudi diplomatic war will bear more fruit as each side builds a case against the other with charges of supporting terrorism. And as we can see from this latest Qatari TV interview, the United States itself will not be spared in this new open season of airing dirty laundry as old allies turn on each other

%d bloggers like this: