تركيا أردوغان تنفجّر ويرتدّ الخنجر المسموم إلى الصدر..

أغسطس 15, 2018

د. يحيى غدار

وصف الرئيس بشار الأسد أردوغان بالـ»أزعر»، وأطلقت غرفة صناعة حلب عليه لقب «لصّ حلب»، وهو سمّى نفسه عام 2004 بأنه وكيل الأميركي و»الإسرائيلي» في مشروع «الشرق الأوسط الكبير» لتفتيت العرب واحتراب المسلمين وإشاعة الفتن… وقد وصفه معلّمه، أربكان، بأنّه عميل الـ»سي أي آي»…

أعلن أردوغان عن أمله بأن يصلي في الجامع الأموي، وأن يضمّ حلب والموصل إلى «سلطنته» التي يحاول إعادة تصنيعها على قياس السلطنة العثمانية البائدة…

تورّط في التآمر على العرب حتى النخاع، في العراق، وفي سورية وفي ليبيا، وحيث توفّرت له الأسباب أو الرهانات والأوهام…

زجّت تركيا بكلّ قدراتها لتدمير سورية، بقصد احتلالها، واحتلّت مساحات واسعة من أرضها، وتحاول تتريكها والعبث ببنيتها الديموغرافية والسكانية، وتقوم بإسكان المسلّحين وعوائلهم بديلاً عن سكانها الاصليين…

أعدّ أردوغان خناجره المسمومة وطعن سورية في ظهرها، وانقلب على العلاقات الأخوية والودّية، وعلى الانفتاح الكبير بين السوق السورية والسوق التركية يوم صارت سورية معبر تركيا الى العرب والمسلمين وعموم الشرق لتعويضها عن انتكاساتها مع الاتحاد الاوروبي…

حفر أردوغان كلّ الحفر لأخيه السوري، وأعدّ كلّ السموم، وما زال يحشد عشرات الآلاف من المسلّحين من جيشه العثمانيّ ويعاند في حلب وريف حماة وإدلب، ويعبث محاولاً تخريب «أستانة» والتملّص من تعهّداته أمام الراعيين الروسي والإيراني المقاتلين بالسلاح والرجال الى جانب سورية…

لكن زمنه قد نفذ، وأوهامه كلها سقطت في سورية، وسورية تستعجل انتصارها وإلحاق هزيمة مذلّة بأردوغان وجيشه، وأدواته من المسلّحين الإرهابيين المنتمين لجماعات الإخوان المسلمين وداعش والنصرة، والجيش السوري قد أتمّ استعداداته لبدء الهجوم الشامل وتحرير كلّ شبر من سورية…

أردوغان، ما زال يمارس ألاعيبه البهلوانية، مفترضاً نفسه سلطاناً عثمانيّاً، وربما لم يدرك بعد أنّه يسوق تركيا إلى أخطر أزمة في تاريخها وأنه يأخذها في طريق الانهيار والتفكّك والحروب الأهليّة، فما خطّطه وسعى إليه في سورية يرتدّ عليه ويضع تركيا أمام مقصلة الأزمنة…

انهيار الليرة التركية، والأزمة الاقتصادية الجارية لا علاقة لها بالإجراءات الأميركية المُدانة والمرفوضة، فالاقتصاد التركيّ الذي أتمّ أردوغان وعائلته «لبرلته»، ونهب مدّخرات تركيا وبيع قطاعها العام بأبخس الأسعار، لتلميع معجزته الاقتصادية «الفقاعة» بالاستدانة، وإطلاق اقتصاد الاستهلاك والاستيراد بعكس ما كانته تركيا من دولة زراعية سياحية صناعية ناهضة… قد بلغت تلك السياسات ذروتها وبدأت تضرب الأزمة بعنف وعمق في النظام وآلياته وعناصره ومرتكزاته…

تركيا «أردوغان السلطان» بعد الانتخابات المبكرة، في طريق الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، وفي طريقها لتعميق أزماتها وانشقاقاتها العمودية، لا خيار لها إلا أن تطيح باكراً بأردوغان وحزبه، وتعود الى أصلها ومكانتها وقيمتها…

تركيا لمن يعرف بالاقتصاد والمال وللمتابعين هي اليوم على عتبة انهيار دراماتيكي شبيه بما جرى مع روسيا والأولغارشية عام 1998 وتقترب جداً من نموذج انهيار «النمور الآسيوية»، بل هي أشبه ما تكون بأزمة الأرجنتين وفيها كلّ أوجه الشبه مع ذلك النموذج…

قلناها من اليوم الأول هذه سورية، وهي نقطة توازن الاستراتيجيات العالمية، يُمنَع العبث بها، ومن زرع خناجره المسمومة في ظهرها، سترتدّ إليه الخناجر وفي صدره، وها هي سورية تفي بوعدها وتزيد…

أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة

Related Videos

Related Articles

Advertisements

The Kurds of Syria are at the crossroads أكراد سورية أمام المفترق


The Kurds of Syria are at the crossroads

Written by Nasser Kandil,

مايو 4, 2017

The Kurdish Democratic Union Party (KDP) faces the most difficult political moments since its presence in the Syrian war and after it succeeded in reserving a seat of power as a major player, away from accepting, refusing, or objecting the policies which it pursued, but this party which is affected by the ideas and the tendencies of the Kurdistan Workers’ Party which fights in Turkey defending for the rights of the Kurds has taken into consideration the public mood of the Kurds of Syria by seeing Turkey as an enemy and a power of occupation, it has refused to get involved in a deal that ensures a role for it as a secondary player in the militias run by Turkey and Saudi Arabia. So as a result of that it bore its being alienated away from the negotiation formulas in Geneva without losing its place in the field, on the contrary it succeeded in proposing the solicitations of the major countries in Moscow and Washington in particular, towards being the right hand of the Americans in the Syrian war, it granted them security military and strategic privileges in the areas of its dominance.

If some of the Kurdish leaderships in Syria as the leaderships of the Iraqi Kurds have suggested that the Americans will support the emergence of an independent Kurdish entity, but after the passage of fourteen years of the US occupation of Iraq without the implementation of that promise, then this proves to those Syrians who bet on the US position for the emergence of a Kurdish entity what is awaiting them, but the other Kurdish leaderships which are the majority are certain after their experiences with the Americans that the promises of the formation of an independent or federal entity are not real due to the presence of internal, regional and international Syrian complicated equations, that do not allow the thinking of those options just after having the US words, which the days proved that they are changeable. These leaderships just consider the fruitful outcome of the relationship with Washington through the prevention of the Turkish exclusiveness of the Kurds of Syria and making them a goal of their war in Syria after their failure in achieving the original goal which is the dominance on Syria and after their recognition of the red lines drawn by the Russian role. Therefore the Turkish-Kurdish conflict based on how Washington will draw its red lines and whether the Kurds will be included in these lines?

The Kurds presented to Washington whatever it wants, they granted it the geography on which they control, along with popular legitimacy for their intervention that allows them to claim that they are not an occupying force, according to the official Syrian discourse which gave them the legal legitimacy. The Kurdish militias fought against the Syrian army under US demand through driving it away from Al Hasaka, but they got the anger of the Syrian factions which share with them and will share with them throughout the years the future of the common living, so they were obliged to meet the requirements of the expansion of the US military geography to expand their political geography by force by including areas that do not include Kurds to the range of what they called the self-management, and their war on terrorism which was against ISIS and Al Nusra in the areas of their presence and which they modified its course to conform with the US agenda, so it was restricted with ISIS, including the areas which they will enter as a foreign force and maybe an occupying force under the title of the war in Raqqa . The Kurdish leaders have accepted to give concessions demanded by the Americans about their relation with the Kurdistan Workers’ Party in order to be closer from the Turks, but the Turks have surprised them with the Turkish war against them under the US observation.

Today the Kurds of Syria stand in front of two different examples in their dealing; the US example which does not protect them when it is the hour of confrontation as has happened in Manbej, and before it in Jarablos And as what is happening today, in exchange of giving everything, and the example of the Syrian country which they abused and harmed, but it forgave them as happened in Manbej and is happening today by opening the road of Qamilshli –Damascus, but with the expansion of the Turkish battles against the Kurds, they are forced to stand at the crossroads either to accept the transition into a mere US tool, where the international and the regional interests game decide their fate, or to anticipate towards a national role, its essence and pivot is to stick to the Syrian identity,y and to be protected under Syrian national discourse  that stems from considering the Syrian country a homeland for all its sons, a reference for them and to consider the role of the Syrian army a ceiling for every security and military equation. Today no one asks the Democratic Union Party for a war on the Americans, but to be convinced of the danger of the transition into a US tool and to go step backward to say that there is no war on Raqqa without a full deterrence of the Turkish aggression.

Translated by Lina Shehadeh,

أكراد سورية أمام المفترق

ناصر قنديل

– يواجه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أصعب لحظات سياسية منذ حضوره في الحرب السورية، وبعدما نجح في حجز مقعد قوة حاضرة ولاعب رئيسي، بمعزل عن قبول أو رفض أو الاعتراض على السياسات التي انتهجها، لكن هذا الحزب المتأثر بأفكار وتوجّهات حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا دفاعاً عن حقوق الأكراد، التقط المزاج العام لأكراد سورية بالنظر لتركيا كعدو وقوة احتلال، ورفض الدخول في صفقة تضمن له دور اللاعب الثانوي في الميليشيات التي تديرها تركيا والسعودية، وتحمّل بسبب ذلك إقصاءه عن صيغ التفاوض في جنيف، من دون أن يخسر مكانه في الميدان وينجح باستدراج عروض الدول الكبرى، في موسكو وواشنطن خصوصاً، وصولاً للتحوّل إلى الذراع الرئيسية للأميركيين في الحرب السورية، ومنحهم امتيازات أمنية وعسكرية استراتيجية في مناطق سيطرته.

– إذا كان بعض قيادات أكراد سورية قد اشترى الوهم ذاته الذي اشترته قيادات أكراد العراق من الأميركيين بدعم نشوء كيان كردي مستقل، فإنّ مرور أربعة عشر عاماً على الاحتلال الأميركي للعراق دون تنفيذ هذا الوعد تقول لهؤلاء السوريين المراهنين على الموقف الأميركي لقيام كيان كردي ماذا ينتظرهم، لكن بعض القيادات الكردية الأخرى، وهي الأغلبية باتت على يقين، بعد تجاربها مع الأميركيين، بأنّ وعود قيام كيان مستقلّ أو فدرالية، لا يمكن صرفها في الواقع مع وجود معادلات سورية داخلية وإقليمية ودولية معقدة لا تتيح استسهال التفكير بهذه الخيارات بمجرد الحصول على كلام أميركي أثبتت الأيام أنه عرضة للتبدّل مراراً. وتكتفي هذه القيادات باعتبار العائد المجزي لهذه العلاقة مع واشنطن هو منع الاستفراد التركي بأكراد سورية، وجعلهم هدفاً لحربهم في سورية، بعد فشلهم في تحقيق الهدف الأصلي وهو السيطرة على سورية، وتسليمهم بخطوط حمراء يرسمها الدور الروسي، ليصير النزاع التركي الكردي قائماً على كيف سترسم واشنطن خطها الأحمر، وهل سيكون الأكراد من ضمنه؟

– قدّم الأكراد للأميركيين كلّ ما يريدونه، فمنحوهم الجغرافيا التي يسيطرون عليها، ومعها شرعية شعبية لتدخّلهم، وتتيح لهم الادّعاء بأنهم ليسوا قوة احتلال، وفقاً للخطاب السوري الرسمي الذي يرفع عنهم غطاء الشرعية القانونية، وقاتلت الميليشيات الكردية ضدّ الجيش السوري بطلب أميركي، لإبعاده عن منطقة الحسكة، واشترى الأكراد غضب شرائح سورية تتشارك معهم وستتشارك على مرّ الأزمنة المقبلة مستقبل عيش واحد، فاضطروا لتبلية مقتضيات توسع الجغرافيا العسكرية الأميركية أن يوسّعوا جغرافيتهم السياسية عنوة، بضمّ مناطق ليس فيها أكراد لنطاق ما أسموه بالإدارة الذاتية، وحربهم على الإرهاب التي كانت ضدّ داعش والنصرة في مناطق حضورهم عدّلوا وجهتها لتنسجم مع الأجندة الأميركية، فحصرت بداعش، وصارت تشمل كلّ الحرب على داعش بما في ذلك في المناطق التي سيدخلونها كقوة غريبة وربما قوة احتلال كتصدّرهم عنوان الحرب في الرقة. ووصل قادة الأكراد لقبول تنازلات طلبها الأميركيون عن علاقتهم بحزب العمال الكردستاني تقرّباً للأتراك فجاءهم الجواب بفتح الحرب التركية عليهم تحت العيون الأميركية.

– يقف الأكراد في سورية اليوم أمام نموذجين مختلفين في معاملتهم، النموذج الأميركي الذي لا يقدّم لهم الحماية عندما تدقّ ساعة المواجهة كما حدث في منبج وقبلها جرابلس ويحدث اليوم، مقابل أنهم أعطوه كلّ شيء، ونموذج الدولة السورية التي نكّلوا بها وأساؤوا إليها فتسامحهم، وتمدّ اليد إليهم، كما حدث في منبج ويحدث اليوم بفتح طريق القامشلي إلى دمشق. ومع توسّع المعارك التركية ضدّ الأكراد ينطرح عليهم الوقوف على مفصل طرق، قبول التحوّل مجرد أداة أميركية لتقرّر لعبة المصالح الدولية والإقليمية مصيرهم، أو التطلع لدور وطني جوهره ومحوره التمسك بالهوية السورية والاحتماء بخطاب وطني سوري، ينطلق من اعتبار الدولة السورية حضناً لجميع أبنائها، ومرجعاً لهم، واعتبار دور الجيش السوري سقفاً لكلّ معادلة أمنية وعسكرية، ولا أحد يطلب اليوم من حزب الاتحاد الديمقراطي حرباً هوائية على الأميركيين، بل الاقتناع بخطورة التحوّل أداة أميركية، والاكتفاء بالعودة خطوة إلى الوراء تقول: لا حرب في الرقة بلا ردع شامل للعدوان التركي.

 

Related Videos

Related Articles

Syrian War Report – March 29, 2017: March 28, 2017

dvance On Jirah Military Airbase

Voiceover by Harold Hoover

The Syrian Arab Army (SAA) and the National Defense Forces (NDF) have recaptured the villages of Jubb Madi, Zakia, and Rasm al-Khamis ash-Sharqi from ISIS terrorists in the Deir Hafer plain in the northern province of Aleppo.

The important crossroad town of al-Mahdum is the next target of the government operation. Then, government forces will likely attempt to outflank the ISIS-held Jirah Military Airbase from the southern direction and to encircle it.

Heavy clashes continued in northern Hama with the joint militant forces attempting to capture the government stronghold of Hama.

The Ahrar al-Sham militant group announced that it had joined Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra, the Syrian branch of al-Qaeda) and its allies in their military effort aimed at capturing the Syrian government-controlled city of Hama. Ahrar al-Sham is the most powerful “opposition” group which is involved in the Turkish Euphrates Shield Operation in northern Syria. This is yet another confirmation that Ankara has once again changed attitude towards the Syrian conflict.

Moderate forces have captured Tel Dakwa from ISIS units in northeastern Suweida. This is the most recent in a series of advances by ‘moderate’ militants against ISIS in the area. Earlier this week, ISIS defenses collapsed in northeastern Suweida. As a result, Syrian government forces and ‘opposition’ forces gained large areas from the terrorist group.

The US-backed Syrian Democratic Forces (SDF) have recaptured the villages of Mazrat, Sahl al Khashab, and Ayed Kebir from ISIS terrorists in the province of Raqqah. SDF units also advanced on ISIS positions at Yemamah and the Ayd hill.

Meanwhile, fresh photos of armoured vehicles supplied by the United States to the SDF appeared online. This confirmed that the US continues massive deliveries of arms, munitions, and equipment to strengthen their proxy force on the ground. SDF units will likely use the vehicles during the upcoming advance on the ISIS self-proclaimed capital of Raqqah.

Syrian War Report – March 28, 2017: ISIS Retreats From Northeastern Sweida

Voiceover by Harold Hoover

On March 27th, Syrian government forces launched a military operation against the ISIS terrorist group in northeastern Sweida. The Syrian Arab Army (SAA) and the National Defense Forces (NDF) captured Al Masiydah, Al Asfar, Al-Saqiyah, Al-Janinah, Shinwan, and other sites in the area.

Meanwhile, the Free Syrian Army and allied elements continued their own advance against ISIS terrorists in the same area, recapturing the villages of Shunwan, Beir Al Awra, Beir Al Qunyat, Rajm, Al Dawla. According to reports, a majority of ISIS militants had withdrawn from the Sweida province to Deir Ezzor and Raqqah.

In northern Hama, the SAA and the NDF took control of Maazraf and Kafr Amim from the joint militant forces led by Hayat Tahrir al-Sham (HTS). The sites had been controlled by Jaysh al-Izza and Abnaa al-Sham fighters that, in general, were less motivated than their counterparts from HTS. However, Jaysh al-Izza actively uses US-supplied TOW anti-tank guided missiles against the government military equipment and manpower inflicting notable damage and casualties. Intense clashes continued along the whole frontline in the area.

Rumors have been circulating that the Russian Air Force had stricken fighters of the Syrian Arab Army’s Tiger Forces near the government-held town of Qamhana in northern Hama. Allegedly, the Russian airstrikes resulted in the killing of 33 Tiger Forces members and the wounding of about 40 others. However, no photos or videos were provided from the site of the alleged airstrikes and independent local sources were not able to confirm that the incident had even taken place.

The US-backed Syrian Democratic Forces (SDF) continued their advance west of Raqqah, aiming to take control of the town of Tabqa. The advance on the Tabqa dam resulted in no gains because of a threat to damage this strategic facility.

Related Videos

Video: Syrian Army regains the lead in northern Hama, recaptures another hilltop

Related Articles

The Turkish madness is electoral one الجنون التركي انتخابي

The Turkish madness is electoral one

مارس 16, 2017

Written by Nasser Kandil,

In the worst moments experienced by the administration of the Turkish President Recep Erdogan with Washington, and in the light of the developments of the events in the northern of Syria and the sticking of the US officials with the priority of their relation with the Kurds and the inability of Erdogan to understand that, for the second time the dilemma of the sense of greatness has been revealed as a barrier without realistic thinking in the Turkish ruling mentality. The issue according to the Americans neither related to the magnitude of the military capacity of the parties nor to the attitude toward the Turkish country and the keenness to ally with it.

Simply, Washington needs for a non-governmental Syrian party that grants it the legitimacy of deploying troops and experts and forming airports in Syria under the title of privacy that has magnitude of the realistic legitimacy and the ethnic or the national legitimacy, it needs for a party that responds to the US demands that is not loyal to any other country than America. In these two issues Turkey is like America it behaves like it toward the armed groups which affiliated to it, it wants from Washington to deal with it in order to get its legitimacy for the Turkish occupation that resembles the US occupation, even if the Turkish occupation was covered by a title of confronting the danger that threatens the security of Turkey, once under the pretext of the Kurds or the support of the armed factions that are loyal to Turkey. The pretext of the Americans remains the stronger in the war on ISIS and their coverage is more important through the relation with the Kurds.

The Turkish crisis occurs with Netherlands and Germany for the same reasons, the Turkish President and his government are waging a confrontation under what they consider a democratic right by communicating with the voters before the referendum, forgetting that he is talking about immigrants in another country, so what is presented by him is not to sign an agreement that allows the hosting country to organize electoral festivals and to receive the speakers from the two teams to identify the attitudes and to practice the choice, in favor of the resident communities, but it is an exclusive right of the representatives of the rule to mobilize their immigrants to vote for its favor. It is surprised to find the coming governments which want to hold elections and in respect of the privacy of the Turkish position toward the organizations of ISIS and Al Nusra and the issue of the refugees pave the way for Turkish governmental festivals that do not evoke campaigns of the extremist right, because Turkey does not see any law or logic but the one which helps it to be surprised for not dealing with its priorities, as the priorities of the others.

Politically, it is not possible to describe the Turkish anger along with the expressions and threats but only with the political madness for a frustrated country that lives the defeat and the isolation, and instead of absorbing what is surrounding its policies as complexities or making a review that allows drawing policies that commensurate with the variables it turns into a source of crises, that spreads anger and tension. This is the beginning of the tragic end of the countries which think that their size is protecting them. Previously, Turkey has experienced that with Russia, but the result was disastrous, and it has been forced to apologize, but the problem of the rule of Erdogan is that he wants to win in the referendum by provoking the Turkish feelings of the voters who live as their president the illusion of the sultanate and the arrogance of greatness, and whose their egos please the anger of the president and provoke them to vote for him according to the powers of the Sultan, but after the referendum he will leave the arrogance after he will send secretly to the Dutch government that “ I think that the crisis and the tension benefit both of us in the elections so we have to win together, in order to reconcile after the elections”.

Erdogan is a kind of the politicians who is aware how to deal with the game of the folk in the relation of the leader and the street’s people, its key is tickling the tribalism of the privacy and the greatness, then it is possible to fluctuate between the matter and its opposite without consideration or questioning. And thus the leader will be in an image that simulates the divinity over the change and its laws.

Translated by Lina Shehadeh,

الجنون التركي انتخابي

مارس 13, 2017

ناصر قنديل

في لحظات سيئة تعيشها إدارة الرئيس التركي رجب أردوغان مع واشنطن في ضوء مجريات أحداث شمال سورية وتمسّك المسؤولين الأميركيين بأولوية علاقتهم بالأكراد وعجز أردوغان عن استيعاب ذلك، تكشفت مرة أخرى معضلة الشعور بالعظمة كحاجز دون التفكير الواقعي في الذهنية التركية الحاكمة، فالمسألة عند الأميركيين ليست بحجم القدرة العسكرية للأطراف، ولا بالموقف من الدولة التركية والحرص على التحالف معها.

إنها ببساطة حاجة واشنطن لجهة غير حكومية سورية تمنحها شرعية نشر قوات وخبراء وإقامة مطارات في سورية، تحت عنوان خصوصية لها مقدار من الشرعية الواقعية والشرعية العرقية أو القومية، وجهة تأتمر بالأوامر الأميركية ولا تدين بالولاء لدولة غير أميركا. وفي هذين الشأنين تركيا كأميركا تفعل مثلها مع الجماعات المسلحة التابعة لها، وتريد من واشنطن أن تمرّ عبرها وأن تستمد شرعيتها من احتلال تركي يشبه الاحتلال الأميركي، ولو تغطّى الاحتلال التركي بعنوان مواجهة خطر على أمن تركيا مرة بذريعة الأكراد أو يدعم فصائل مسلّحة موالية لتركيا. تبقى ذريعة الأميركيين أقوى في الحرب على داعش، وغطاؤهم أهم بالعلاقة مع الأكراد.

تقع الأزمة التركية مع هولندا وألمانيا لأسباب مشابهة، فيخوض الرئيس التركي وحكومته مواجهة تحت ما يعتبره حقاً ديمقراطياً، بالتواصل مع الناخبين قبل الاستفتاء، ناسياً أنه يتحدّث عن مهاجرين في بلد آخر، وأن ما يعرضه ليس توقيع اتفاق تتيح بموجبه الدولة المضيفة للجاليات المقيمة تنظيم مهرجانات انتخابية واستقبال المتحدثين من الفريقين للتعرف على المواقف وممارسة الاختيار، بل حق حصري لممثلي الحكم بتعبئة مهاجريهم للتصويت لحساب خياراته. ويستغرب أن تجد الحكومات المقبلة على انتخابات في ذلك، ولخصوصية الموقف التركي من العلاقة بتنيظمَي داعش وجبهة النصرة، وقضية اللاجئين، في فتح الطريق لمهرجانات حكومية تركية ما يضرّ بها ويستثير عليها حملات من اليمين المتطرف، لأن الباب العالي لا يرى قانوناً ومنطقاً إلا الذي يساعده على الاستغراب لعدم التعامل مع أولوياته كأولويات للآخرين.

لا يمكن سياسياً توصيف الغضب التركي وما رافقه من تعابير وتهديدات إلا بالجنون السياسي لدولة محبطة، تعيش الهزيمة والعزلة وبدلاً من استيعاب ما يحيط بسياساتها من تعقيدات والانكباب على مراجعة تتيح رسم سياسات تتناسب مع المتغيرات تتحوّل مصدراً للأزمات، وتنشر حولها الغضب والتوتر. وهذه بداية نهاية مأساوية للدول التي تظن أن حجمها يحميها، فقد جرّبت تركيا سابقاً ذلك مع روسيا وكانت النتيجة كارثية واضطرت لكسر أنفها والعودة إلى الاعتذار، لكن مشكلة حكم أردوغان أنه يريد الفوز بالاستفتاء من موقع الاستثارة للمشاعر التركية لدى الناخبين الذين يعيشون مثل رئيسهم وهم السلطنة وعنجهية العظمة، ويرضي غرورهم غضب الرئيس ويستنهضهم للتصويت له بصلاحيات سلطان. وهو بعد الاستفتاء سيعود عن العنجهية بعد أن يرسل سراً للحكومة الهولندية، أظنّ أن الأزمة والتوتر يفيداننا معاً في الانتخابات وما علينا إلا الفوز معاً، لنتصالح بعد الانتخابات.

أردوغان نوع من السياسيين يدرك كيفية التعامل مع لعبة القطيع في علاقة الزعيم والشارع، ومفتاحها دغدغة عصبية الخصوصية والعظمة، وعندها يمكن التقلّب بين الشيء وضده من دون حساب ومساءلة، ويصير الزعيم في صورة تحاكي الألوهية فوق التغيير وقوانينه ويخلق الله من الشبه أربعين.

(Visited 1٬107 times, 1٬107 visits today)
Related Videos
 







Related Articles

The third Astana or the second Moscow talks? أستانة الثالث أم موسكو الثاني؟

The third Astana or the second Moscow talks?

مارس 16, 2017

Written by Nasser Kandil,

The first Moscow Meeting between Russia, Turkey and Iran and the statement issued at its end after the resolution of the control of the Syrian army and its allies on Aleppo and the exit of the militants supported by Turkey formed a take off point for Astana path which was based on a bilateral to cease-fire between the Syrian army and the armed groups supported by Turkey on one hand, and the continuation of the joining of these armed groups in the choice of the war on terrorism and the exit from the war against the Syrian country, moreover considering the separation between these factions and Al Nusra front the starting point in this path on the other hand. It was clear that what was so-called by Astana path is not a dialogue between the Syrian country and the opposition as what is going on in Geneva, but it is a framework granted by Russia and Iran to Turkey to reserve a seat for its groups in the poetical process from the gate of stopping their positioning behind Al Nusra front, and stopping the positioning of Turkey on the bank of the war on Syria after its failed experience in Aleppo.

It was known that any setback in Astana path means a regression in the role of the armed groups within the equations of the negotiation in Geneva on one hand, and a regression in the special status of Turkey in the Syrian political track on the other hand, so the alternative is the return to the field which turns the tip in favor of the Syrian army and its allies where the factions are positioning beside Al Nusra front. It was clear that what has happened since the Second Astana and the Fourth Geneva along with the bombings of Homs and the battles of Al-Bab, and later the bombing of Damascus and the tension about the entry to Manbej that the rules of Astana are changing. The armed factions stand with Al Nusra in the two bombings and stand in the political solution outside the priority of the war on terrorism, and the Turkish priority is as the priority of the groups affiliated to it, it is not the success of Astana path as planned, however, using its revenues for the political negotiation in Geneva on one hand, and the seeking to reserve a seat in the battle of Raqqa at the expense of the Kurds on the other hand, and if necessary a Turkish escalation against Iran to bribe America hoping to facilitate the Turkish task in Manbej and ignoring the commitments to Astana in order to leave the serious negotiation till the US anticipated position of the new administration becomes ready toward the cooperation with Russia.

Turkey lost the round of Manbej politically and militarily, as it lost the round of Aleppo. The Turkish President went to Moscow to renew the paths of cooperation after he had got the US disappointment, while the Syrian country went at the time of the coup on Astana to revive the settlements’ paths which end with the exit of the militants from the areas in which they cause harm to their people, most importantly Al Waer district. The armed groups have linked their going to the third Astana with a different settlement that relieves them in Al Waer district. The settlement in Al Waer district in Homs has passed; this settlement which was allocated to thousands of the militants and under the direct Russian sponsorship has been boycotted by them.

After all of what has happened Astana path needs a detailed assessment from its founders as the type of the Second Moscow talks before the hold of the third Astana. The Russian-Turkish-Iranian meeting has failed due to the Turkish political attacks against Iran and the Turkish coup on Moscow understandings, so the strengthening of Astana depends on reviving the understandings in the heart of the Russian-Turkish-Iranian tripartite, and when Turkey and its groups understand that there are no cards to play with. The settlements are continuing as the form of Al Waer district, and the resolving is continuing as in Qaboun and Daraa, while the forms of the cooperation with the Kurds crystallize in Manbej, the banks of the Euphrates, Deir Al Zour, and Hasaka. If Turkey and its groups do not have what they add to the engagement in a settlement that is based on the exit from the war on the country, and the joining in the war on terrorism as a beginning for the separation from Al Nusra front, and if Turkey does not have what to grant in that respect, then let everyone go in its way and reaps its consequences.

The absence of the armed groups from the third Astana turns it into second Moscow which is desired by Iran and Syria, and it is not objected by Russia after the Russian Turkish Summit to put the Turkish speech at stake, it does not matter that the meeting starts with the meeting of the sponsors and ends with the meeting of the parties after two days.

Translated by Lina Shehadeh,

مارس 14, 2017

ناصر قنديل

– شكل انعقاد لقاء موسكو الأول بين روسيا وتركيا وإيران والبيان الذي صدر بنهايته إثر حسم سيطرة الجيش السوري وحلفائه على حلب وخروج المسلحين المدعومين من تركيا منها، نقطة الانطلاق لمسار أستانة الذي قام على ثنائية وقف النار بين الجيش السوري والجماعات المسلحة المدعومة من تركيا من جهة، والسير بانضمام هذه الجماعات المسلحة في خيار الحرب على الإرهاب والخروج من الحرب مع الدولة السورية، واعتبار الفصل بين هذه الفصائل وجبهة النصرة نقطة البداية في هذا المسار. وكان واضحاً أن ما سُمّي بمسار أستانة ليس حواراً بين الدولة السورية والمعارضة كالذي يجري في جنيف، بل هو إطار تمنحه روسيا وإيران لتركيا لحجز مقعد لجماعاتها في العملية السياسية من بوابة وقف تموضعهم وراء جبهة النصرة، ووقف تموضع تركيا في ضفة الحرب على سورية بعد تجربتها الفاشلة في حلب.

– كان معلوماً أن أي انتكاسة في مسار أستانة تعني تراجعاً في دور الجماعات المسلحة ضمن معادلات التفاوض في جنيف من جهة، وتراجعاً في المكانة الخاصة لتركيا في المسار السياسي السوري من جهة أخرى، وأن البديل هو العودة للميدان الذي ترجح كفته بقوة لصالح الجيش السوري وحلفائه، حيث تتموضع الفصائل إلى جانب جبهة النصرة، وكان واضحاً أن ما جرى منذ انعقاد أستانة الثاني وجنيف الرابع وما رافقهما في تفجير حمص ومعارك الباب، ولاحقاً تفجير دمشق والتجاذب حول الدخول إلى منبج، أن قواعد أستانة تتغيّر، فالفصائل المسلحة تقف مع النصرة في التفجيرين، وتقف في الحل السياسي خارج أولوية الحرب على الإرهاب، وأن الأولوية التركية كما هي للجماعات التابعة لها ليست في إنجاح مسار أستانة، كما هو مرسوم، بل باستعمال عائداته للدخول على خط التفاوض السياسي في جنيف من جهة، والسعي لحجز مقعد في حرب الرقة على حساب الأكراد من جهة مقابلة، وإن اقتضى ذلك تصعيداً تركياً بوجه إيران لرشوة أميركا أملاً بتسهيل المهمة التركية في منبج، وإدارة الظهر للالتزامات المقطوعة في أستانة لترك التفاوض الجدي لحين نضج وتبلور الموقف الأميركي المرتبك مع الإدارة الجديدة تجاه التعاون مع روسيا.

– خسرت تركيا جولة منبج، بكل ما فيها سياسياً وعسكرياً، كما خسرت جولة حلب وذهب الرئيس التركي إلى موسكو بعدها لتجديد مسارات التعاون وهو يحمل خيبته الأميركية، بينما ذهبت الدولة السورية في وقت الانقلاب على أستانة لإنعاش مسارات التسويات التي تنتهي بخروج المسلحين من المناطق التي يتسببون بالأذى لسكانها ولمحيطها، وكان حي الوعر أهمها، وربطت الجماعات المسلحة ذهابها لأستانة الثالث بتسوية من نوع مختلف تريحها في حي الوعر، ومضت التسوية في حي الوعر بحمص، وتخصّ آلاف المسلحين وفي الوسط الأهم لسورية وبرعاية روسية مباشرة، فقاطعت الجماعات المسلحة.

– يحتاج مسار أستانة بعد كل الذي جرى لتقييم تفصيلي من مؤسسيه على نمط موسكو الثاني قبل انعقاد أستانة الثالث، فاللقاء الروسي التركي الإيراني سقط بالهجمات التركية السياسية ضد إيران وبالانقلاب التركي على تفاهمات موسكو، وتدعيم مسار أستانة يتوقف على إعادة إنعاش التفاهمات في قلب المثلث الروسي التركي الإيراني، وأن تفهّم تركيا وجماعاتها أن لا أوراق بأيديهم يلعبونها، فالتسويات تستمر بصيغة حي الوعر، والحسم يستمر بطريقة القابون ودرعا، والتعاون مع الأكراد تتبلور صيغه في منبج وضفاف الفرات ودير الزور والحسكة، فإن لم يكن لدى تركيا وجماعاتها ما يضيفونه للانخراط بتسوية تقوم على الخروج من الحرب على الدولة والانضمام للحرب على الإرهاب بداية من الفصل عن جبهة النصرة، وإن لم يكن لدى تركيا ما تقدّمه على هذا الصعيد، فليذهب كل في طريقه ويحصد نتائجها.

– غياب الجماعات المسلّحة عن استانة الثالث يحوّله إلى موسكو الثاني الذي تريده إيران وسورية، ولا تمانع به روسيا بعد القمة الروسية التركية لوضع الكلام التركي على المحك العملي، ولا مانع من أن يبدأ لقاء الرعاة وينتهي بلقاء الأطراف بعد يومين.

(Visited 1٬651 times, 120 visits today)

What did Netanyahu and Erdogan say to Putin and what did he answer them? ماذا قال نتنياهو وأردوغان لبوتين وبماذا أجابهما؟

Written by Nasser Kandil,

مارس 15, 2017

The Russian endeavor to leave the Kurdish issue in Syria to the US specialization since Washington’s regression with its fleets from the Mediterranean Sea in order to hit Syria has played a role in the US comfort for having a reliable ally which is not shared by anyone to wage by it the battle of Raqqa when it is the time, but it played an opposite role in forming the reason which drives Turkey to Russia when Ankara will reach to the same conclusions to which Washington has already reached by virtue of the impasse in front of the choice of war to overthrow Syria militarily or politically by the force of a decisive military victory.

It was enough for the battle of Aleppo to prove to Ankara what was shown by the experience of bringing the fleets of Washington to recognize the fertility of the continuation of the war and the attempt to search for a special Turkish ceiling to intervene in Syria, it is through the prevention of forming Kurdish security privacy on the borders with Turkey. The difference in time between the US positioning to prepare Kurdish force that follows practically the US armies and the Turkish attention was enough to the rootedness of the Kurdish situation and to make Ankara worried. The leadership of Turkey tries to tempt Washington by compensating it through direct Turkish intervention in the war on ISIS in exchange of having control over the Kurds. The Turks made efforts but they failed, so they turned twice to Moscow, including their last attempt to please Washington with an offer of barter after Aleppo and before Al Bab battle and after it, which ended with a failure that was translated by Manbej today, and the horizons of Kurdish cooperation with the Syrian army under common Russian US umbrella in the battle of Raqqa.

Moscow is aware that Washington will try to sweep the cooperation in the war on terrorism with costs in exchange, but it is aware that the Turks are the desired partner in the war on Al Nusra front, and that the Americans are an imperative party in the war on ISIS without a cost in exchange, so it is enough to put them in front of the inevitability of the Kurdish-Syrian cooperation in order to be on the right track, therefore, the Russians have ignored all the US-Turkish-Israeli-Saudi escalation against Iran and Hezbollah to suggest the willingness to have a cooperation deal in the war versus resizing the role of Iran and Hezbollah, till the Turkish President resorted to Moscow once again, because the most important player in the Syrian settlement and in the war on Al Nusra is Turkey.

The Turkish President knows that he cannot wait for the decision of the war on the Kurds by the Russian President Vladimir Putin or the Americans for the sake of Turkey which it betrayed its pledges to Russia repeatedly, and that he is going to Moscow to lose his bets, and to make the others lose their bets as well, like the Kurds. What is waiting for him in Moscow is a call to rationalize the influence in Syria in favor of the formation of a country without any security privacy. The sooner the Turks are in their cooperation to end the militia’s dominance which they support in Syria and in the partnership in the war on Al Nusra and in a support of a settlement which the Kurds are participating that is translated by a government under the leadership of the Syrian President and the Syrian army, the more attainable the opportunities become to end the chances of the birth of Kurdish canton which the Turks are afraid of. The more the Turks stick to the dominance areas in Syria, the more the Kurdish dominance gets rooted.

The Russians play their calculated steps in the war. While the justification of the survival of  the  troops of the American who accelerates to have a war on ISIS in Raqqa will end with the end of the war, whenever the settlement path accelerates where there will be no justification for any Kurdish canton that they hide behind, therefore the way to that is Turkish by facilitating the influence in the settlement project instead in the dominance areas which will legitimize the Kurdish privacy, in return the Israeli attempts to stick to the search for privacy in the southern of Syrian will not withstand according to what will happen in the north where the big war theatre, and where the Syrian army has drawn through its field movement strategic changes through its reaching to the Euphrates channel and has imposed its presence as an inevitable partner in any war on ISIS.

A long time ago Netanyahu went to Moscow, but he was a Russian ridiculous subject, but at present when Erdogan went to Moscow he became a sad dramatic subject. Netanyahu started his talking with the Russian President about the Persian Minister Haman in the time of the King Ahasuerus who has issued a demand of the extermination of the Jews, just in order to say to the President Putin that the Persians are here, this has happened since 2500 years ago, and today we are celebrating Purim for being saved from the extermination at their hands. So we do not accept them to threaten us once again, the answer was a cynical smile by the Russian President who was playing with his mobile phone in front of the TV cameras, this was broadcasted by the Russian channels. He answered those who lived in the fifth century BC cannot deal with the challenges of the twenty-first century; everything has changed, so you have to find solutions from that time. But well informed Russian resources say that Putin’s suggestions about the past time and the old history is double, he foretells Netanyahu that everything is changing in Syria specially through his clarifications to him and to Erdogan that the cooperation with Iran is so good and that Hezbollah is an important partner in the war on terrorism, moreover, its presence is accepted by the Syrian country. The resources say that Putin’s suggestion is not only for the fifth century BC and the current century but regarding what has changed in the northern of Syria and  the moving towards the demise of the dominance areas which some of them remove the others. The solution from the bygone time is a mockery of Netanyahu’s historic words, where the feast of Purim is the celebration of the success of Esther the niece of Moedecai the adviser of the King Ahasuerus with the support of his uncle to tempt the King to marry her in order to appeal him to abolish the decision of the extermination of her people.

The Russian media resources say that the President Putin has put the Turkish and the Israeli visitors in front of the fact of the Russian Iranian cooperation and the Russian confidence in the relation with Iran and Hezbollah, calling them to be convinced that the political solution in Syria and the return of the powerful Syrian country despite its difficulty and cruelty on the two guests is the least losses which may occur, because the alternative is a Syrian country that is prevented from being dominated on the  whole area of its national territory by the force of the foreign interventions. It has the right to grant some of its geography for others who disturb whom disturbs it. The more the time passes the changes get rooted, and their eradication becomes more difficult. As the moving toward a settlement is an adventure because the Syrian country may decide to enhance its relation with Iran and Hezbollah, as the opposite moving is a bigger adventure because the areas under the domination of the Kurds will get rooted, as there will be similar areas in which the Iranian will be present more freely, and areas where Hezbollah will be rooted more, while the formation of the country which is responsible of the security in the entire country is the least adventurous choice.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا قال نتنياهو وأردوغان لبوتين وبماذا أجابهما؟

ناصر قنديل
مارس 11, 2017

– لعب الاستثمار الروسي على ترك المسألة الكردية في سورية اختصاصاً أميركياً منذ تراجع واشنطن بأساطيلها عن البحر المتوسط بنيّة ضرب سورية دوره في استرخاء أميركي لامتلاك حليف يمكن الاعتماد عليه، ولا يشاركها به أحد لخوض معركة الرقة بواسطته عندما تدقّ الساعة، لكنه لعب دوراً عكسياً في تشكيل المهماز الذي يرمي تركيا في حضن روسيا، عندما تصل أنقرة للاستنتاجات التي وصلت إليها واشنطن لجهة انسداد الأفق أمام خيار الحرب لإسقاط سورية عسكرياً، أو سياسياً بقوة نصر عسكري حاسم.

– كان يكفي أن تقول حرب حلب لأنقرة ما قالته تجربة استقدام الأساطيل لواشنطن، للتسليم بلا جدوى مواصلة الحرب والاستدارة للبحث عن سقف تركي خاص للتدخل في سورية، وهو منع قيام خصوصية أمنية كردية على الحدود مع تركيا. وكان فارق الزمن بين التموضع الأميركي على خط الإعداد لقوة كردية تتبع عملياً للجيوش الأميركية وبين الانتباه التركي كافياً ليتجذّر الوضع الكردي الذي يسبب القلق لأنقرة، والذي تسعى قيادة تركيا لإغراء واشنطن بتعويضها عنه بتدخل تركي مباشر في الحرب على داعش للحصول على رأس الأكراد، وحاول الأتراك ما استطاعوا وباءوا بالفشل فاستداروا مرتين إلى موسكو بينهما محاولة أخيرة لاسترضاء واشنطن بعرض المقايضة، بعد حلب وقبل معركة الباب، وبعد معركة الباب، وهي التي انتهت بفشل ترجمه حال منبج اليوم، وآفاق تعاون كردي مع الجيش السوري بمظلة روسية أميركية مشتركة في معركة الرقة.

– تدرك موسكو أن واشنطن ستسعى لمقايضة التعاون في الحرب على الإرهاب بأثمان مقابلة، لكنها تدرك أن الأتراك هم الشريك المطلوب في الحرب على جبهة النصرة، وأن الأميركيين هم طرف حتمي في الحرب على داعش بلا ثمن مقابل، ويكفي وضعهم أمام حتمية التعاون الكردي السوري حتى يكونوا على المسار الصحيح، فتجاهل الروس كل التصعيد الأميركي التركي «الإسرائيلي» السعودي ضد إيران وحزب الله، للإيحاء بالاستعداد لصفقة تعاون في الحرب مقابل تحجيم دور إيران وحزب الله، حتى وقع الرئيس التركي في حضن موسكو مجدداً، لأن اللاعب الأهم في التسوية السورية وفي الحرب على النصرة وهي البعد السوري من الحرب هي تركيا.

– يعلم الرئيس التركي أنه لا يستطيع أن ينتظر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرار حرب على الأكراد ومعهم الأميركيون، كرمى لعيون تركيا التي خانت تعهداتها مع روسيا مراراً، وأنه ذاهب لموسكو ليخسر رهاناته، لكن ليجعل الآخرين يخسرون مثله رهاناتهم، وفي المقدمة الأكراد، فما ينتظره في موسكو دعوة لترصيد النفوذ في سورية لحساب قيام الدولة بمنع أي خصوصية أمنية، وكلما أسرع الأتراك في التعاون لإنهاء السيطرات الميليشياوية التي يدعمونها في سورية، وفي الشراكة بالحرب على النصرة، وبدعم تسوية يشترك فيها الأكراد تترجمها حكومة في ظل الرئيس السوري والجيش السوري، كانت الفرص حقيقية للتحرك لإنهاء فرص ولادة كانتون كردي يخشاه الأتراك، وكلما تمسك الأتراك بمناطق نفوذ في سورية تجذّرت منطقة النفوذ الكردية.

– يلعب الروس نقلاتهم المحسوبة وأمامهم رقعة الحرب، فالأميركي المسرع بحرب على داعش في الرقة، سينتهي مبرر بقاء قواته في سورية بنهاية الحرب، كلما تسارع مسار تسوية لا يبقى فيها مبرر لكانتون كردي يستظلون به، والمفتاح تركي بتسييل النفوذ في مشروع التسوية بدلاً من مناطق النفوذ التي ستشرع الخصوصية الكردية، وبالمقابل لن تصمد محاولات التمسك «الإسرائيلية» بالبحث عن خصوصية جنوب سورية، مع ما سيحدث في الشمال، حيث مسرح الحرب الكبرى، وحيث الجيش السوري رسم بحركته الميدانية تغييرات استراتيجية ببلوغه مجرى الفرات وفرض حضوره شريكاً لا مفر من شراكته في أي حرب على داعش.

– ذهب نتنياهو من زمن غابر إلى موسكو، فكان موضوع سخرية روسية، وذهب أردوغان من الزمن الحاضر فكان موضوعاً درامياً حزيناً. نتنياهو يبدأ حديثه مع الرئيس الروسي عن الوزير الفارسي هامان في زمن الملك أحشويروش الذي استصدر أمراً بإبادة اليهود، ليقول للرئيس بوتين إن الفرس صاروا هنا، وقد حدث هذا قبل 2500 عام، ونحتفل بعيد المساخر أو البوريم لنجاتنا من الإبادة على أيديهم، فلا يمكن قبولهم يهدّدوننا مرة أخرى، فكان الجواب ابتسامة ساخرة من الرئيس الروسي الذي أخذ يلاعب هاتفه الخلوي بيده أمام كاميرات التلفزة، وتنقله القنوات الروسية بهذا المشهد، ويجيب أن من يعيش في القرن الخامس قبل الميلاد لا يستطيع التعامل مع تحديات القرن الحادي والعشرين، فقد تغير كل شيء، وإلا عليك بحلول من ذاك الزمن، وتقول مصادر إعلامية روسية مطلعة أن إيحاءات بوتين عن الزمن الغابر والتاريخ السحيق مزدوجة فهو ينبئ نتنياهو أن كل شيء يتغيّر في سورية، خصوصاً مع إيضاحاته له ولأردوغان أن التعاون مع إيران على أفضل ما يكون، وأن حزب الله شريك هام في الحرب على الإرهاب ووجوده يحظى بتغطية الدولة السورية. وتقول المصادر إن إيحاء بوتين ليس مقصوداً به فقط القرن الخامس قبل الميلاد والقرن الحالي، بل أيضاً ما تغيّر في شمال سورية والسير نحو زوال مناطق النفوذ، بعضها يتكفّل بإزالة بعض، وأن الحل من الزمن الغابر هو سخرية من كلام نتنياهو التاريخي، حيث عيد البوريم هو احتفال بنجاح أستير ابنة أخ مردخاي مستشار الملك أحشويروش التي تمكّنت بمساعدة عمّها من التسلّل لإغراء الملك والزواج منه لتقوم بالتوسط لديه لإلغاء قرار إبادة قومها.

– تقول المصادر الإعلامية الروسية إن الرئيس بوتين وضع الزائرين التركي و«الإسرائيلي» أمام حقيقة التعاون الروسي الإيراني والثقة الروسية بالعلاقة مع إيران وحزب الله، داعياً إلى الاقتناع بأن الحل السياسي في سورية وعودة الدولة السورية القوية رغم مرارته وقسوته على الضيفين هو أقل الخسائر التي يمكن أن تحدث لأن البديل هو، دولة سورية ممنوعة من السيطرة على كامل ترابها الوطني، بقوة التدخّلات الخارجية، فلها حق منح بعضاً من جغرافيتها بالمقابل لآخرين يسببون الإزعاج لمن يزعجها، وكلّما مرّ الزمن تجذّرت التغييرات وصار إنهاؤها اشد صعوبة. ومثلما السير بالتسوية مخاطرة لأن الدولة السورية قد تقرّر تعزيز علاقتها بإيران وحزب الله، فالسير العكسي مخاطرة أكبر، لأن مناطق سيطرة الأكراد ستتجذّر ومثلها ستنشأ مناطق مشابهة يتواجد فيها الإيرانيون بحرية أكبر ومناطق يتجذر فيها حزب الله أكثر، ويبقى قيام الدولة المسؤولة عن الأمن في كامل بلادها الخيار الأقل مخاطرة.

(Visited 251 times, 251 visits today)
Related Videos

Related Articles

Will Saudi Arabia be saved and will Turkey fall? هل تنجو السعودية وتقع تركيا؟

مارس 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

It seemed that since the Turkish positioning after the battle of Aleppo and the launch of Astana path Ankara knew how to play its cards at the appropriate time, how to stop at the expected Russian US intersection, and how to arrange its cards quietly with Russia as an active regional partner, depending on being the traditional ally of America in the NATO. Because the table has one left seat from the opposite bank of Iran in the region, Turkey rushed to the Russian-Turkish-Iranian tripartite meeting and presented it as a new reference for the new Middle East, but when the new US administration stumbled through its proceeding toward Russia, as was suggested by the enthusiasm of the President Donald Trump for the resolving of ISIS. Ankara stopped its movement and positioned at the line of escalation against Iran in order to keep up with the US discourse. Through Geneva Talks it tried to pass the time waiting for the effective US movement according to timing of Washington not the timing of Moscow. As the Turkish acceleration was towards Astana path to get Saudi Arabia out of the parallel seat to Iran, as the coup was on Astana through the visit of the Turkish President to Saudi Arabia to rehabilitate it and to give it its status.

Turkey found itself in a deadlock after the battle of Al –Bab which it waged for its own account and without the knowledge of Moscow and the promised pledges, in an attempt to bypass what is supposed to be done by the Syrian army after the battle of Aleppo, in addition to its coup on Astana path, so the Turks found that the Syrian army is preceding them in Al Bab towards the lines of the deployment of the Kurdish forces and leaving them alone, making a primary barrier between them and the units that belong to the Turks as the militias of the Shield of Euphrates which descendant of Wahhabi origins as branches of Al-Qaeda organization that work under the banner of Ankara, which are not reassured neither by the Russians nor the Americans. The Syrian army blocked the way which was drawn by the Turkish President in order to enter Raqaa across Manbej in front of Turkey as a temptation for the Americans to give him the green light to enter Manbej and getting the Kurds out of it. The Kurds announced their demand of the deployment of units from the Syrian army in many demarcation villages in which the Kurds live. The events occurred quickly and Turkey became in isolation unable to move forward in the battle of Manbej, after Russia and America became on the line directly, and it is unable to participate in the war on ISIS despite its losses when it announced the war on the organization which it sponsored and thinking that it is enough credentials for the Americans to sell it the Kurds. Despite the meeting of the chiefs of staff of America, Russia and Turkey the Turkish discourse is still escalating against the Kurds. Turkey seems on the eve of the visit of its President to Moscow in a state of embarrassment and in front of difficult choices.

In coincidence with the Turkish confusion, Saudi Arabia succeeds in recapturing its status at the Americans contrary to the Presidential speech during the elections. The new administration seems that it handed over the regional policies to the tripartite; the Pentagon, CIA, and the diplomacy which the Saudis have considerations and effects on them. Saudi Arabia has surpassed through surprising indicators the escalated relationship with Iran which is still in its beginning, but it is meaningful. In conjunction with the announcement of the return of the peaceful endeavors to solve the crisis in Yemen, the Iranian Foreign Minister Mohammed Jayad Zarif visits Doha announcing a successful visit for the sake of Iranian-Gulf dialogue, and the Advisor of the Foreign Ministry Hussein Sheikh Al Islam who is closer to the decision –makers announced his optimism regarding the results of the talks of Iran’s resumption of its participation in the next pilgrimage season.

Will Turkey and Saudi Arabia exchange the seats once again?

Translated by Lina Shehadeh,

هل تنجو السعودية وتقع تركيا؟

مارس 10, 2017

ناصر قنديل
– منذ التموضع التركي بعد معركة حلب وانطلاق مسار أستانة بدا أن أنقرة عرفت كيف تلعب أوراقها في التوقيت المناسب، وتقف عند التقاطع الروسي الأميركي المتوقع، وترتّب أوراقها بهدوء مع روسيا كشريك إقليمي فاعل، وتنطلق من كونها في الناتو حليفاً تقليدياً لأميركا، ولأن الطاولة تنتظر مقعداً واحداً من الضفة المقابلة لإيران في المنطقة، سارعت تركيا لاجتماع موسكو الثلاثي الروسي التركي الإيراني وتقديمه كمرجعية جديدة للشرق الأوسط الجديد، وعندما تعثرت الإدارة الأميركية الجديدة في تقدمها نحو روسيا كما كانت توحي حماسة الرئيس دونالد ترامب للحسم مع داعش، فرملت أنقرة حركتها وتموضعت على خط التصعيد بوجه إيران لتتماشى مع الخطاب الأميركي وتلاقيه، وسعت في محادثات جنيف لتمرير الوقت بانتظار الحركة الأميركية الفاعلة، وفقاً لتوقيت واشنطن لا توقيت موسكو، وبمثل ما كان الإسراع التركي نحو مسار أستانة إخراجاً للسعودية من مقعد اللاعب الموازي لإيران، كان الانقلاب على أستانة من منبر زيارة الرئيس التركي للسعودية ليردّ لها الاعتبار والمكانة.

– وجدت تركيا نفسها في مأزق كبير بعد معركة الباب التي خاضتها لحسابها ومن وراء ظهر حسابات موسكو والتعهّدات المقطوعة لها، وفي محاولة تجاوز لما يفترض أن يقوم به الجيش السوري هناك بعد حلب، هذا عدا عن انقلابها على مسار أستانة، فاستفاق الأتراك على الجيش السوري يتخطاهم في الباب ويتركهم بداخلها متقدماً نحو خطوط انتشار القوى الكردية، مقيماً حاجزاً أولياً بينهم وبين الوحدات التابعة للأتراك من ميليشات درع الفرات، المتحدّرة من أصول وهابية كتفرعات لتنظيم القاعدة تعمل تحت لواء أنقرة، والتي لا يطمئن لها الروس والأميركيون، وأغلقت على تركيا الطريق عبر منبج التي رسمها الرئيس التركي لدخول الرقة كإغراء للأميركيين لمنحه الضوء الأخضر لدخول منبج وإخراج الأكراد منها، فقد أعلن الأكراد مطالبتهم بنشر وحدات للجيش السوري في عديد من قرى التماس التي يوجد فيها الأكراد، وتدحرجت الأحداث لتجد تركيا أنها في عزلة، عاجزة عن المضي قدماً في معركة منبج وقد صارت روسيا وأميركا على الخط مباشرة، وعاجزة عن المشاركة في الحرب على داعش رغم ما تكبّدته من خسائر بإعلان الحرب على التنظيم الذي رعته وفي ظنّها أنها أوراق اعتماد كافية لدى الأميركيين ليبيعوها رأس الأكراد. ورغم اجتماع رؤساء الأركان الأميركي والروسي والتركي لا يزال الخطاب التركي تصعيدياً ضد الأكراد، وتبدو تركيا عشية زيارة رئيسها إلى موسكو في وضع حرج وأمام خيارات صعبة.

– بالتزامن مع الارتباك التركي تنجح السعودية باسترداد مكانتها عند الأميركيين خلافاً للخطاب الرئاسي خلال الانتخابات. فالإدارة الجديدة تبدو قد سلمت السياسات الإقليمية لثلاثي البنتاغون والـ»سي أي أيه» والدبلوماسية، التي يحتفظ السعوديون بحسابات وتأثيرات فيها وعليها، وتخطّت السعودية بمؤشرات لافتة العلاقة التصعيدية مع إيران التي لا تزال في بداياتها، لكنها ذات معنى. فبالتزامن يعلن عن عودة المساعي السلمية لحل الأزمة في اليمن، ويزور وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الدوحة معلناً عن زياترة ناجحة لحوار إيراني خليجي إيجابي، ويعلن مستشار وزارة الخارجية حسين شيخ الإسلام القريب من مصادر القرار عن التفاؤل بنتائج مباحثات استئناف إيران مشاركتها في موسم الحج المقبل.

– هل تتبادل تركيا والسعودية المقاعد مجدداً؟

(Visited 4٬389 times, 31 visits today)
%d bloggers like this: