Resistance report: Iran cuts is obligations under the JCPOA and Syrian ceasefire talks collapse once again

July 07, 2019

Resistance report: Iran cuts is obligations under the JCPOA and Syrian ceasefire talks collapse once again

by Aram Mirzaei for The Saker Blog

On Sunday morning, the Islamic Republic cut its latest obligations to the JCPOA by enriching uranium to a higher purity than 3.67%, Deputy Foreign Minister for Political Affairs Abbas Araqchi stated. He said that Iran would increase uranium enrichment to the level that fulfils the needs of its power plants.

He also noted that the country had not yet decided on the level of enrichment for the Tehran research reactor. This comes after Tehran had given the remaining signatories a 60 day deadline to offset the adverse impacts of the unilateral pull-out by Washington. Of course, Europe, being the chained lapdog of Washington with no will of its own, couldn’t satisfy Tehran’s demands since Europe doesn’t dare to stand up to their masters, so this move was very much expected.

Western media have been quick to write their headlines: “Iran violates JCPOA”. This kind of headline lays the blame on the Islamic Republic, accusing Tehran of violating a deal which Washington pulled out of. Nobody in Europe seems to be placing any blame on Washington for totally reneging on the deal, this shows how “impartial and free” western media and its political institutions are.

Meanwhile, another signatory to the JCPOA, namely Britain has decided to engage in sea piracy at the behest of Washington when earlier this week an oil tanker heading for Syria was hijacked by British special forces near Gibraltar. This is part of Washington’s economic warfare on Syria where the recent sanctions are aimed at preventing Syria from receiving and importing any kind of fuel. Washington reasoning is that if it cannot control Syria, then it will destroy Syria altogether, and London will follow Washington without hesitation to whatever hell Washington is heading for.

This was also evident in the aftermath of the downing of the US RQ-4A drone and the false flag attacks on the oil tankers in the Persian Gulf last month, when Jeremy Hunt “warned” that the UK would join the US in a war against Iran since according to the him the UK has done some “independent intelligence assessments” to determine that Tehran was behind the oil tanker attacks.

“We have done our own intelligence assessment. We have got videos of what happened. We have seen evidence. We don’t believe anyone else could have done this,” he said.

With regards to Iran’s recent threat that it will suspend Tehran’s obligations to the JCPOA, Hunt responded that:

“We want to preserve that deal because we don’t want Iran to have nuclear weapons but if Iran breaks that deal then we are out of it as well.”

Pathetic statements by the foreign minister indeed, he truly shows that the UK parrots whatever bullshit Washington spews and has no will of its own. And so two out of 6 signatories are out and I expect France and Germany to follow the same path soon as well since they are in the same vassal position as Britain is.

Luckily, the threat of war seems no longer as imminent as it was just a couple of weeks ago, especially after the downing of the US drone over the Persian Gulf. According to reports in Iran, Washington asked Tehran to be allowed to bomb mock targets inside Iran, to save face after the humiliating incident. Tehran responded that this would be considered a declaration of war and denied Washington this bizarre request. This would explain why Trump behaved so incoherently in the aftermath of the incident, speculating that the downing of the drone could have “been a mistake by an individual” in the Iranian armed forces. I believe that this shows that the Iranian analysis of this escalation has been correct all along, Washington wants to intimidate Iran with threats but wont make good on them as they know what the consequences of these threats would be. I’ve said before that the Zionist state would be the biggest loser of a potential war between the US and Iran and last week Mojtaba Zolnour, the chairman of the Iranian parliament’s National security and Foreign policy commission confirmed that Israel would indeed be the main target of Iran’s response to any kind of US aggression by declaring that only half an hour of Israel’s lifespan would remain if Iran was attacked.

Elsewhere, Syrian and Russian military commanders are said to be discussing a new offensive in northwestern Syria after reports of collapsed ceasefire talks between Ankara and Moscow. This report comes as Moscow has resumed heavy airstrikes over the Idlib, Hama and Latakia provinces, targeting both Jihadists and Turkish backed “rebels”.

The offensive is said to be aimed at expanding the Syrian Army’s presence around the Al-Zawiya mountain region and the Al-Ghaab plains bordering Hama and Idlib. The months of May and June were bloody as the Syrian Army and the jihadists traded many blows, mainly due to Turkish interference. The Turkish Army has been very active lately, using all the previous ceasefires as opportunities to re-arm and regroup the jihadist forces, thus saving them from their imminent destruction. Meanwhile this report is also accompanied by allegations that Turkey is seeking to annex the Idlib province and other areas in northwestern Syria. Fars News reported that Ankara’s continued military presence, including new reinforcements sent on a weekly basis are indications of preliminary steps taken by Ankara to permanently occupy these areas. It should be noted that Ankara has installed a puppet government in this area under the flag of the so called “National Liberation Front” (NLF), a collection of Turkish backed militants. The main obstacle for Ankara would reportedly be the presence of Hay’at Tahrir Al-Sham terrorists, the main rival group of the so called NLF. The Fars News report added that Turkish officials are contemplating to have the HTS terrorist group dissolved through either war or peace to leave Moscow and Damascus with no more excuses to continue military operations in the area.

Fars News added that the interim government affiliated with the militants would gain control of the bordering corridors between Syria and Turkey and the residents of these regions would be provided with main services with the revenues of these passageways. The likelihood of this happening, however, is very slim as Moscow looks to reunite the country and Damascus would never accept such an outcome.

Despite the odds of Ankara annexing Idlib and other northern provinces in Syria, Damascus and Moscow would do well to remain wary of Ankara’s treacherous motives in Syria and should proceed with military operations to liberate these occupied territories.

Related News

 

Advertisements

Turkey allegedly seeking to annex Idlib, northern Aleppo: report

BEIRUT, LEBANON (6:00 P.M.) – Turkey is allegedly seeking to annex the Idlib Governorate and the northern region of Aleppo, Iran’s Fars News Agency reported, citing the Arab-language publication Al-Arabi Jadid.

According to the Fars News report, Turkey is taking preliminary steps to install their political rhetoric and military occupation of these areas.

They continued that the main obstacle for Turkey is the presence of Hay’at Tahrir Al-Sham (the Levant Liberation Board or the Al-Nusra Front) terrorists, noting that the Turkish officials have told them that this jihadist group will be dissolved by the year-end, through either war or peace to leave the Russians with no excuse to continue their military operations in the region.

Fars News added that the interim government affiliated to the dissidents will gain control of the bordering corridors between Syria and Turkey and the residents of these regions will be provided with main services with the revenues of these passageways.

The likelihood of this happening, however, is very slim, given the fact that both Russia and Turkey are pushing for a constitutional committee and the reopening of the highways between the government and opposition areas.

Related Videos

Related News

SYRIAN RESISTANCE LEADER SURVIVES ASSASSINATION ATTEMPT, GROUP ACCUSES TURKEY

Mihraç Ural öldü mü? Mihraç Ural kimdir?

Mihrac Ural, the leader of the Syrian Resistance, has survived an assassination attempt in northern Lattakia, the group announced in an official statement on July 6.

“During a field tour in Lattakia’s countryside to observer the work of the Syrian Resistance … Secretary General of the Syrian Resistance – the Popular Front for the Liberation of the Sanjak of Iskandarun was subjected to an assassination attempt … His car was subjected to the explosion of an explosive device, that had been planted on the road,” the group’s statement reads.

Ural, who is known by his nom de guerre Ali Kayyali, sustained severe injures as a result of the explosion. However, he was transported to a unspecified hospital, where he was treated.

Syrian Resistance Leader Survives Assassination Attempt, Group Accuses Turkey

Click to see full-size image

The Syrian Resistance accused the Turkish intelligence and local collaborators of plotting the assassination attempt. Ankara had held Ural responsible for the 2013 Reyhanlı car bombings, which killed more than 50 people.

Last year, Ural survived an assassination attempt in the same region. Prior to that, a counter-intelligence operation by the Syrian authorities uncovered a spy ring of the Turkish National Intelligence Organization (MIT) that was planning to kill Ural and other commanders of the Syrian Resistance.

Founded in 2011, the Syrian Resistance played a key role in supporting the Syrian Arab Army (SAA) military operations in northern Lattakia. The group is also believed to be involved in covert operations inside Turkey.

While there is still no evidence proving that Turkey was behind Ural’s assassination attempt, Ankara remains one of the main suspects.

https://i1.wp.com/i.imgur.com/COy9D.jpg

Introducing the Syria Resistance (PFLI) and it’s Leader

 

More on this topic:

Related Videos

Aِl Jazeerah celebrating

 

 

Related

 

 

Haftar Is Trying To Trick Turkey Into Overextending Itself In Libya

Global Research, June 30, 2019

Libyan National Army leader General Haftar ordered his forces to attack Turkish ships and companies that he accused of helping the internationally recognized Government of National Accord, as well as to arrest Turkish citizens in the country, which is nothing short of an effort to trick Turkey into overextending itself by provoking it into “mission creep” so that it ends up trapped in the Libyan quagmire.

***

The Libyan Civil War might be entering a new phase if the forces led by Libyan National Army (LNA) leader General  Haftar do good on their leader’s threats to attack Turkish ships and companies that he accused of helping the internationally recognized Government of National Accord (GNA), a well as to arrest Turkish citizens in the country. The popular warlord has already succeeded in capturing most of the country with the notable exception being the capital of Tripoli, which has only held out as long as it has supposedly because of Turkish support.

The Libyan Civil War was directly caused by NATO’s 2011 War on Libya and the subsequent scramble for influence in the energy-rich and geostrategically positioned North African state, with Turkey playing a leading role in the latter because the de-facto Muslim Brotherhood-led country envisions restoring its Ottoman-era empire through the establishment of ideologically allied governments in this vast trans-continental space. The GNA is comprised of Muslim Brotherhood fighters and their offshoots who came to power after 2011, which is why Erdogan supports them so strongly and has a stake in their continued leadership of the country, something that Haftar is adamantly opposed to because he sees his countrymen’s collaboration with Turkey as treasonous.

The LNA leader is now threatening to impose serious physical costs to Turkey’s unofficial intervention in the Libyan Civil War, hoping that this will either compel it to retreat or counterproductively dig in through “mission creep” and risk overextending itself in what has become a regional proxy war between secular and Islamist forces backed by the UAE/Egypt/France and Turkey/Qatar/Libya respectively. Nevertheless, Erdogan’s ego, his ambition for regional influence, and the domestic political pressure that he’s under after the latest mayoral election rerun in Istanbul are responsible for Turkey’s vow to retaliate against the Libyan warlord.

Should Turkey suffer highly publicized losses at the hands of Haftar’s forces, then it might embolden the country’s Cypriot, Greek, Kurdish separatist, and Syrian enemies in its immediate neighborhood if they interpret those developments as a sign of weakness proving that the Turkish military is just a “paper tiger” incapable of properly defending its interests and/or defeating its first conventional military adversary in decades. Erdogan is therefore in a classic dilemma since he’s damned if he retreats but equally damned if he doesn’t and ends up being humiliated by Haftar. It’ll remain to be seen what ultimately happens, but Turkey is in a very tricky position nowadays and needs to be careful that it doesn’t get trapped in the Libyan quagmire.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on Eurasia Future.

Andrew Korybko is an American Moscow-based political analyst specializing in the relationship between the US strategy in Afro-Eurasia, China’s One Belt One Road global vision of New Silk Road connectivity, and Hybrid Warfare. He is a frequent contributor to Global Research.

هزيمة «السلطان» أردوغان الإنتخابية في اسطنبول ما دلالاتها وتداعياتها؟

يونيو 29, 2019

د. عصام نعمان

اسطنبول كانت عاصمة سلطنة بني عثمان لأكثر من 400 سنة. السلطان العثماني كان أيضاً خليفة المسلمين مع انّ ايّاً من سلاطين بني عثمان حجّ بيت الله الحرام.

أنهكت الحرب العالمية الأولى 1914 – 1918 السلطنة المترهلة، فكان أن أجهز عليها ضباط علمانيون بقيادة مصطفى كمال الذي أضحى، عقب إعلان الجمهورية العام 1923، رئيساً لها وأباً للأتراك أتاتورك .

بعد نحو قرن من الزمن تخللته حربٌ عالمية ثانية وحروب إقليمية متعددة، تربّع على قمة السلطة في الجمهورية العلمانية سلطان من طراز عثماني مغاير. إنه رجب طيب أردوغان، زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وهو طراز حديث من الاخوان المسلمين. «الاخوان» الأتراك سيطروا على الدولة منذ العام 2003، وفازوا في جميع الانتخابات النيابية التي جرت منذ ذلك التاريخ.

في الانتخابات البلدية الأخيرة آذار/ مارس الماضي فَقَد «الاخوان» الأتراك العاصمة أنقرة والعاصمة الاقتصادية اسطنبول والعاصمة التجارية والسياحية أزمير. شقّ على «السلطان» أردوغان خسارة اسطنبول التي سيطر حزبه على بلديتها طوال 25 سنة، فكان ان نظّم حملة واسعة لإعادة إجراء الإنتخابات البلدية فيها بدعوى حصول تزوير ومخالفات متعددة في دورتها الاولى. حزب الشعب الجمهوري، الذي كان فاز مرشحه أكرم إمام أوغلو برئاسة البلدية، قَبِل التحدي وخاض المعركة متزعّماً جبهة عريضة تضمّ معظم الأحزاب المناوئة لأردوغان وحزبه.

لأسطنبول، البالغ عدد سكانها 15 مليوناً، أهمية سياسية وإقتصادية كبيرة. لم يكن «السلطان» مغالياً عندما أعلن في ذروة دورة الانتخابات البلدية الأخيرة انّ «من يفز في اسطنبول يفز بتركيا». لذلك بذل حزبه جهوداً مضنية لحشد الناخبين المحافظين الذين امتنع بعضهم، كما الناخبون الأكراد، عن التصويت في الدورة الأولى. اللافت والغريب قيام حزب العدالة والتنمية بتلطيف نبرته السياسية والإعلامية في شأن المسألة الكردية لدرجة انّ مرشحه لرئاسة بلدية اسطنبول بن علي يلدريم ذهب الى حدّ ذكر «كردستان»، وهي كلمة محظورة في أوساط معسكره. وكان أردوغان وكذلك وسائل إعلام رسمية أشارت الى رسالة وجهها الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان من سجنه داعياً فيها أنصار حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد الى الحياد. لكن الحزب المذكور ندّد بمناورةٍ قال إنّ السلطات الحكومية تقوم بها وتهدف الى تقسيم الناخيين، داعياً الى التصويت لمرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو.

ما دلالات سقوط مرشح السلطان «الاخواني» وتداعياته؟

أولى الدلالات دور الوضع الإقتصادي الصعب في هزيمة حزب العدالة والتنمية الحاكم. فقد بلغت نسبة التضخم 20 في المئة، بالإضافة الى انهيار الليرة التركية وارتفاع نسبة البطالة.

ثانية الدلالات نشوء جبهة معارضة واسعة لأردوغان، في مقدّمها حزب الشعوب الديمقراطي ومن ورائه المجتمع الكردي بملايينه الـ 18. ولا شك في انّ الاتساع المضطرد في شعبية أحزاب المعارضة سينعكس سلباً على حزب أردوغان في الإنتخابات النيابية المقبلة.

ثالثة الدلالات انّ فوز مرشح المعارضة في اسطنبول بتأييد ملحوظ من الناخبين الاكراد عزّز وضع الأكراد السوريين الذين يتعاون بعضهم مع أميركا، ولا سيما تنظيمهم العسكري المعروف باسم «قوات سورية الديمقراطية»، الأمر الذي يزيد من مخاوف الحكومة التركية الرافضة لأيّ شكل من أشكال الحكم الذاتي للأكراد عموماً سواء في تركيا او سورية أو العراق ويدفعها إلى التخفيف من مناوءتها للحكومة السورية وربما الى الحدّ من دعم أنقرة الوازن لبعض التنظيمات الإرهابية المعادية والناشطة في محافظة إدلب السورية.

رابعة الدلالات أنّ هزيمة أردوغان في انتخابات اسطنبول البلدية ربما تدفعه إلى التعاون بفعالية أقوى مع الحكومة الروسية في سياستها الرامية الى منع تقسيم سورية ولاستعادة سيادتها على كامل ترابها الوطني.

خامسة الدلالات انّ هزيمة حزب العدالة والتنمية الاخواني في انتخابات اسطنبول البلدية يعزز معنويات قوى المقاومة في لبنان وسورية وفلسطين المحتلة وربما يدفع أردوغان الى الإنفتاح على سورية بعد طول عداء من جهة، والتعامل مع حكومتها القائمة من جهة أخرى بما يعزز جهودها ضدّ المسلحين من شتى التنظيمات الإرهابية، لا سيما تلك التي تدعمها أميركا و»إسرائيل».

هل يتعقل «السلطان» المأزوم؟

وزير سابق

العدّ التنازلي لربع قرن مع رجب أردوغان

يونيو 24, 2019

ناصر قنديل

– لم يكن جدياً وصادقاً موضوعياً الحديث عن العد التنازلي لزعامة رجب أردوغان في تركيا بمثل ما هو اليوم. فتلك الزعامة التي قامت على أركان الوعد بالتنمية الاقتصادية والزعامة الإقليمية لتركيا، انطلقت من الفوز ببلدية اسطنبول قبل ربع قرن، واسطنبول هي البيئة التي حضنت رجب أردوغان الشخص والمشروع، وهي العاصمة الحقيقية اجتماعياً وسكانياً واقتصادياً وسياسياً في تركيا، والانتخابات التي ترنّح فيها أردوغان نيابياً ورئاسياً، لكنه فاز بها في النهاية في هذه المدينة الاستثنائية الأهمية، قرّر منح معركتها البلدية صفة الاستفتاء على زعامته وسياساته، عندما حوّل انتخابات بلديتها إلى ما هو أكثر من مجرد رمزيتها، نحو جعلها بالإعادة المفتعلة معركة الحسم السياسي لمستقبل تركيا، محولاً رئيس البلدية المنتخب من الحزب الجمهوري المعارض المنافس المقبل على رئاسة الجمهورية.

– جاءت الانتخابات بعدما بلغ أردوغان ذروة ما تطلع إليه، وأخذ الأتراك إلى قعر ما كانوا يخشون منه. فهو نجح بإقصاء منافسيه داخل حزبه وحوّله إلى حزب «الشخص»، وأسقط من الدستور أي شراكة له في القرار ولو من قيادة حزب حاكم تتوزّع مراكز الحكومة والرئاسة، فجعل الحكم حكم «الشخص»، وطهّر التيار الديني المتصالح مع النمط الغربي للحياة، فشطب شريكه فتح الله غولن وزج بكل أتباعه في السجون، وأمم الإعلام وكمّم الأفواه، وامتلك أغلب النظام المصرفي والمصالح الكبرى في شبكة الاتصالات وتجارة النفط. وبالتوازي سقط مشروع «العداوات صفر مع الجيران» الذي سوق له كمشروع إقليمي لزعامته، وجاء السقوط مدوياً. وها هو حلفه مع أميركا ينهار، دون أن يبدو أنه حليف موثوق لروسيا، ووعوده العثمانية السلطانية تتهاوى من سورية وعلى أسوار مدنها ومساجدها الأمميّة التي وعد مرة بالصلاة في نسختها الدمشقية. وعندما صار العجز محكماً، قال هذا حصرم رأيته في حلب فليكن المسجد حلبياً، وتهاوت الوعود بالرفاه والنمو وحل مكانها الركود والتقشف وتهاوي أسعار الصرف وتراجع قطاعات الاقتصاد بلا تمييز، وزيادة نسب الفقر.

– الأكيد أن المعارضة التركية وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري لا تملك وعوداً براقة للأتراك على طريقة ما كانت عليه وعود أردوغان، عندما كان معه حزب فاعل أو عندما بات حزبه مجرد يافطة يرفعها بلا روح، بعدما حوّله إلى مجرد إطار لخدمة حزب الأخوان المسلمين خارج تركيا على حساب الأتراك، ودائماً كانت خسارة المعارضة التركية أمام أردوغان تعود إلى عدم التوازن بين الخيارات والوعود التي يقدّمها الفريقان، حتى صار مجرد الوعد بالتخلص من أردوغان جاذباً. فالأتراك يقولون بتصويتهم في اسطنبول إنهم ليسوا بحاجة إلى وعد بسلطان جديد وباب عالٍ جديد، ولا إلى وعد بنمو ورفاه، بل يكفيهم أن يأمنوا العيش كمواطنين في دولة تحترمهم ويمنحهم كرامة العيش وحرية القول وحق الشراكة في مناقشة الخيارات.

– تغوّل مشروع أردوغان بينما كان الأتراك يفقدون هويتهم القومية لحساب الهوية الأخوانية، ويفقدون معيشتهم اللائقة لحساب تغوّل آخر لبطانة أردوغان مالاً وفساداً، ويخسرون مهابة جيشهم لحساب ميليشيات مسلحة من الأخوان المسلمين الهاربين من بلدانهم والحائزين على امتيازات تعلو على المواطنة، ويخسرون الإحساس بالأمن والحرية مع ظهور شركات الأمن الخاصة تنتشر في شوارع وأحياء مدنهم ومواكب المرافقات المنفرة والمستنفرة، وتنامي وسائل الإعلام المبهرة بالتقنيات والمموّهة بالحريات، والموظفة للعبة بروباغندا التسويق للأشخاص والأفكار والتفاهة في العيش.

– انتخابات بلدية اسطنبول تقول إن لحظة الحقيقة المرة التي رفض أردوغان تجرّعها على مراحل، بعدما أصرّ على إعادة الانتخابات وجعلها حرباً سياسية مصيرية وجودية، باتت كأس سم يتجرّعها دفعة واحدة.

Related Videos

Related News

«إدلب» معركةُ كسرِ الأحادية الأميركية!

يونيو 12, 2019

د. وفيق إبراهيم

ليس غريباً على الإطلاق أن يدعم الأميركيون سيطرة الارهاب المتنوع في شمال سورية برعاية تركية عسكرية مباشرة. ألم يفعلوا الأمر نفسه في غربي سورية بدعمهم كل أنواع الارهاب الذي كان يطوقُ العاصمة دمشق برعاية المخابراتين الاسرائيلية الأردنية وبتمويل خليجي في مرحلة 2012 2018؟ فأين العجب اذاً؟

وبدلاً من الاسرائيليين والاردنيين، يلعب الأتراك دوراً خطيراً جداً في شمالي سورية وعفرين والشمال الغربي وبعض أرياف حماة وحلب، فلماذا لا يستثمرُ الأميركيون فيهم فيطيلون أمد الازمة السورية معيقين اي حل سياسي او عسكري لها باللعب على طموحات تركية تحلمُ بإعادة الزمن قروناً عدة الى الوراء.

هناك معوقٌ وحيد يتعلق بجملة تناقضات بين المشروعين الأميركي والتركي في المنطقة العربية. تجسدت بإسقاط الاخوان المسلمين الذين هم حلفاء تركيا في مصر وتونس وتقليص دورهم في ليبيا واليمن والسودان وجزيرة العرب، ولبنان، مع محاولة أميركية لتدبير انقلاب عسكري تركي على الرئيس اردوغان نجا منها بتنبيه روسي وتحرّك حزب العدالة والتنمية التركي وتأثيره على ألوية عسكرية موالية.

وبما أن الفريقين براجماتيان، فلماذا لا يعودون الى التعاون في الميدان السوري نتيجة لضغط اساسي يتعرضان له وهو إنهاء الدور التركي السوري بعد تحرير إدلب، والبدء بدفع الأحادية الأميركية خارج سورية والعراق بعد تحرير إدلب ايضاً؟

لذلك فإن المصيبة المحدقة بالطرفين تعيد لمّ شملهما. وتُقربُ بين أهدافهما.

للإشارة هنا، فإن الاتراك استغلوا الصراع الروسي الأميركي في سورية لبناء علاقات عميقة مع الطرف الروسي بزعم تنظيم ميادين القتال العسكرية للوصول الى مرحلة الحل السياسي.

لقد أجاد التركي أداء هذا الدور الى جانب «تربيته» لتنظيمات ارهابية من النصرة والاخوان والقاعدة وافرازاتها والألوية الباكستانية من الإيغور الصينيين الى جانب آلاف المتطرفين في تنظيمات أخرى، وردوا من آسيا الوسطى واوروبا الشرقية والخليج ومصر وشمال أفريقيا، كل هؤلاء تمكّن الأتراك من ربطهم بغرفة أركان عسكرية «موك» تركية تديرهم حسب اتجاهات انقرة السياسية، إنما هل يمكن نسيان آلاف الجنود الأتراك الذين ينتشرون ايضاً في الشمال السوري ومباشرة؟

هناك اذاً احتلال تركي مباشر لأكثر من عشرين ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية تضمّ أرياف حلب وحماة وادلب وعفرين وشريط يمتدّ على طول حدود سورية وبعمق وازن يصل الى 20 كيلومتراً إنما ما الذي استجدّ وحشر أردوغان في زاوية ضيقة؟

منح الروس تركيا فرصاً هامة في مؤتمر «استانا» و«مذكرة سوتشي» لتنفيذ ما وعدوا به من إنهاء جبهة النصرة في ادلب. لكنهم نكثوا بتعهداتهم مراهنين على انفجار أكبر في علاقات الأميركيين بالروس، فتزدادُ حاجة الطرفين للخدمات التركية!..

أدّت هذه المراوغة الى اصرار الدولة السورية على بدء تحرير ارياف حماه وحلب وادلب في خطة محكمة وعاجلة مدعومة من الحلفاء، لأن الروس تبيّنوا ان المماطلات التركية ليست إلا نتاج مغريات قدمها الأميركيون لأنقرة حول ضرورة استمرار دورهم في أراضي سورية. وهذا بالتوازي مع تحريض أميركي غربي خليجي اسرائيلي للارهاب بضرورة التحرك مرسلين دعماً عسكرياً تزامن مع دعم تركي بالآليات وكل أنواع الأسلحة لتنفيذ اوامر بتشديد القصف على المواقع الروسية، ففهمت موسكو الرسالة الأميركية والتركية لكن الترك لم يفهموا إلا الجانب الظاهري منها وهو رغبة الأميركيين وحلفائهم بتمديد الأزمة السورية. وهذا يتطلب تأييداً لتركيا في سورية بما هي آخر جدار يمنع الدولة السورية من الانتقال الى شرقي الفرات، لذلك استغلّ اردوغان الهوس الغربي بإدلب، فاعتبره وسيلة لإعادة إحياء طموحاته، فهل هذه هي الأهداف الأميركية فقط؟

يريد الأميركيون من إيقاف تقدم الجيش السوري نحو إدلب ثلاث مسائل مترابطة:

أولاً إرجاء حل الازمة السورية حتى اشعار آخر، لأن واشنطن لا تملك معارضات سورية وازنة تستطيع استعمالها في مرحلة الحل السياسي.

والدليل أن كل شخصيات المعارضة التي كانت تحتل شاشات التلفزة العالمية والخارجية اختفت بعد انهيار الإرهاب في غربي سورية ولم يبق إلا الاخوان المسلمون الغافون في حضن التركي وجبهة النصرة الارهابية وتنظيمات القاعدة.

أما الأميركيون في شرقي الفرات فهم قوة احتلال مباشر يتسترون بالأكراد في «قوات سورية الديموقراطية» «قسد» كواجهة لاستمرار دورهم المتراجع الى حد بعيد.

ثانياً: تفجير العلاقات الروسية التركية، يعرف الأميركيون أن المماطلة التركية في الانسحاب من ادلب تدفع نحو انهيار التقدم في العلاقات المتطورة بين انقرة وموسكو.

لذلك منحوا انقرة مهلة شهرين إضافيين لإلغاء صفقة صواريخ أس أس 400 الروسية مع طموح أميركي كبير بتعطيل خط الغاز الروسي التركي نحو اوروبا وإيقاف السخاء الروسي بالسماح لنحو خمسة ملايين سائح بارتياد ربوع تركيا وإنفاق مدخراتهم بما يؤدي الى دعم الاقتصاد التركي المعاقب من الأميركيين.

ثالثاً: وهو الأكثر أهمية ويتعلق ببحث أميركي عميق عن وسائل وموانع تحدُّ من التراجع الأميركي في الشرق الأوسط.

وهذا يتطلّب وقف الصعود الروسي ومنعه من الوصول الى شرقي الفرات والحدود مع العراق.

لذلك يريد الأميركيون إشغال الروس في شمالي سورية ومناطق اخرى، ومنعهم من العودة الى فضاءات سوفياتية سابقة في العراق واليمن وليبيا والسودان بما يكشف الربط الأميركي بين الدفاع عن أحاديتهم العالمية وبين معركة ادلب.

وما محاصرة إيران ومحاولات إسقاطها بالعقوبات الاقتصادية إلا وسيلة لمنع تشظي الأحادية الأميركية على قاعدة انبثاق تعددية في إنتاج القرار الدولي تكبح الجنون الأميركي.

هذا ما يريده الأميركيون، أما السوريون فعقدوا العزم على تحرير إدلب وكامل المناطق المحتلة بتعاون روسي ايراني يريد معالجة الجنون الأميركي بالجراحة العسكرية في ميادين سورية المنتصرة.

Related Videos

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: