لعبة ترامب – أردوغان على الحدود السورية

تحسين الحلبي | في 24 تشرين الثاني الماضي نشرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية تصريحاً للرئيس الأميركي دونالد ترامب جاء فيه أنه «أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الإدارة الأميركية ستتوقف عن تسليح أكراد سورية»،

وفي 25 تشرين الثاني نفسه أي بعد يوم، ذكر موقع قناة «إن بي سي نيوز» الأميركية أن أردوغان أبلغ ترامب عن «سروره من هذا القرار» في مكالمة هاتفية جرت بينهما، وبعد إعلان الإدارة الأميركية عن مخطط تشكيل ما أطلق عليه اسم «قوات أمن حدود – BSF» من وحدات الأكراد السوريين في شمال شرق سورية لحماية حدود تركيا مع الجانب السوري، سارع أردوغان إلى الإعلان في 15 كانون الثاني الجاري عن خطة للتوغل العسكري في عفرين ومنبج «لخنق هذه القوات» وشدد على رفضه لوجودها! وطلب من حلف الأطلسي دعمه في تحقيق هذا الهدف لأن أنقرة عضو فيه!

أمام هذه الصورة هل تعني تصريحات أردوغان بأنه سيفتح اشتباكاً مع الوحدات الأميركية التي تقوم بعملية تدريب وإنشاء هذا الجيش؟ أو إنه سيشن هجوماً بقواته على هذه الوحدات المسلحة الكردية؟

كشفت وكالات الأنباء التركية في مختلف مواقعها باللغة الإنكليزية أن أردوغان قال لوزرائه الذين حذروه من التوغل العسكري في منطقة عفرين: إنه لن يستخدم الجيش التركي مباشرة بل سوف يستخدم الميليشيات المسلحة للمعارضة السورية التي يقدم الدعم لها ضد المسلحين الأكراد في عفرين وبعد ذلك يسيطر على منطقة عفرين.

فأردوغان يريد إيجاد قواعد لعبته القديمة الجديدة في سفك دماء السوريين بيد معارضة تأتمر بأمره ووحدات مسلحة كردية يتهمها بالإرهابية، ويعرف أن حليفة الأميركي هو الذي يوظفها في مخططه لتقسيم سورية في منطقة شمال شرقها.

فهو في النهاية يستخدم حليفه الأميركي وحليفه من المعارضة السورية في المخطط نفسه ويدرك أنه لن يخسر شيئاً ما دامت سورية بجيشها وسيادتها هي التي ستتعرض للخسارة وهذا هو هدفه التكتيكي والاستراتيجي.

أردوغان أنشأ أفضل العلاقات مع قيادة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الحليف المشترك له وللولايات المتحدة ولم يندد برغبة بارزاني في الانفصال في أيلول الماضي عن السيادة العراقية، وأردوغان يجد مصلحة في تقسيم العراق مثلما يجد المصلحة نفسها في تقسيم سورية وخصوصاً في منطقتها الشمالية والشمالية الشرقية المتاخمة لحدود تركيا.

ولو كانت واشنطن ستلحق الضرر بمصالح أردوغان لما أعلنت عن مخططها بتشكيل قوات أمن حدودية من وحدات كردية سورية عند حدود تركيا، والكل يرى أن هناك لعبة أميركية أردوغانية تجري في تلك المنقطة يستغلها كل جانب من الجانبين باستخدام أراضي سورية ومجموعات من شعبها سواء أكانوا أكراداً أم غير أكراد، والسؤال هو: هل تستطيع لعبة ترامب- أردوغان أن تستمر وإلى متى؟

يقول السفير الأميركي السابق في العراق ستيوارت جونز في صحيفة «ذي أتلانتيك» الأميركية في تشرين الأول الماضي رداً على سؤال حول خذلان أميركا لقادة الأكراد العراقيين وعدم دعم انفصالهم: «لقد قلنا لمسعود بارزاني ولمسرور بارزاني خليفته في ذلك الوقت، أن واشنطن لا تستطيع ضمان نجاح الانفصال وتفضل تأجيله لأن العراق وإيران أصبحتا قادرتين على إحباطه، وأن هذا الحديث قلناه لهم قبل أربعة أشهر من استفتاء أيلول الماضي».

وهذه اللغة الصريحة لهزيمة مخطط تقسيم العراقي في ذلك الوقت تدل على أن المخطط الأميركي لتشكيل قوات أمن حدودية سيسهل إحباطه قبل أن يبدأ لأن سورية بكل قدراتها مع حلفائها في إيران وحزب الله وتقارب العراق وقدراته معها عند تلك الحدود المشتركة السورية العراقية، قادرة على مجابهته بكل الوسائل الممكنة وبغض النظر عن أردوغان ولعبته مع ترامب، لكن عدداً من المحللين الأميركيين وفي مقدمتهم باتريك بوكانان وهو مؤلف عدد من الكتب عن الفشل الأميركي والبريطاني في العصر الحديث يتساءلون:

«ألم يرَ أكراد سورية كيف خذلت أميركا أكراد العراق الذين قاتلوا داعش ثم بعد قتالهم تخلت أميركا عنهم وهي التي كانت تدعم انفصالهم منذ عام 1965»؟

يتساءل آخرون

«هل يعتقد من ينخرط في هذا المخطط لقوات الأمن الحدودية أن أميركا ستتخلى عن تركيا بكل ما تعنيه سياسياً لواشنطن والأطلسي مقابل دعم قادة أكراد سورية»؟

يعترف بوكانان أن المعترضين بشدة على تشكيل هذه القوات كثيرون جداً داخل سورية ومن المعارضة السورية التي يوظفها أردوغان لمصالحه ومن الجوار العراقي والإيراني، أوليس الأفضل أن يقوم قادة أكراد سورية بالتوجه نحو الجيش العربي السوري والوحدات الروسية التي تشرف على مناطق تخفيض التصعيد، والاتفاق مع سورية وروسيا بدلاً من أن يصبحوا فريسة حرب جديدة بين لعبة ترامب ولعبة أردوغان، وخصوصاً أن تحالف ترامب أردوغان هو الذي يولد كل متاعب المنطقة.

الوطن

Advertisements

Iran’s Contributions to the Fight against Terrorism Underscored

ST

DAMASCUS, (ST)_ The victory over terrorism in Syria and Iraq and the Iran’s steadfastness in the nuclear file foiled the scheme drawn for the region as to fracture its states, violate its sovereignty and control its independent decision, underscored H.E. President Bashar Al-Assad.

Receiving the visiting Chairman of Iran’s Strategic Council on Foreign Relations, Kamal Kharrazi and an accompanying delegation, President Assad pointed out that the support of Iran to Syria in all fields, particularly in the fight against terrorismcontributed to the successes achieved by the Syrian Arab Army against terrorists.

President Assad added that the brute Turkish aggression against the Syrian City of Afrin cannot be separated from the policy pursued by the Turkish regime since the first day of the crisis in Syria, based basically on Turkey‘s support for terrorism and terrorist organization of all colors and names.

Mr. Kharrazi congratulated President Assad and the Syrian People for the consequent victories against terrorists, and the last of which is through the restoration of Abu Duhur Airport, asserting that such victories would be crowned with the more of accomplishments at the political or the military level.

 Mr. Kharrazi underscored the importance of continued exchange of viewpoints and the close standing cooperation between Syria and Iran as to encounter foreign schemes.

Dr. Mohamad Abdo Al-Ibrahim

Editor-in-Chief

alibrahim56@hotmail.com

https://www.facebook.com/Mohamad.Abdo.AlIbrahim

http://www.presidentassad.net/

  

 Iran

 

Dismemberment Schemes Foiled

Success in Eliminating Terrorism in Syria

Need to Enhance Political Work to Fortify Anti-Terrorism Axis

 Continued Cooperation against Terrorism Underscored

 President al-Assad receives Khrrazi

Syria’s Friendly Countries Played Key Role in Backing Syrians’ Steadfastness

Determination of Syria and its Friends to Pursue Fight against Terrorism Reiterated

Cooperation with Syria in its War against Terrorism Highly Evaluated

Syrian People trust in the Iranian role underlined

The cancerous spread of terrorism should be encountered

Iran Support in the Battle against Terrorism

Syrian-Iranian Economic Relations boosted

Syrians’ Determination to Eliminate Terrorism

Friendly Countries’ Support Greatly Enhanced Syrian People’s Steadfastness

Syrian- Iranian economic relations to be bolstered

 President Al-Assad Interview with the Iranian Khabar TV, October 4, 2015

 President Bashar Al-Assad’s Interview with Iranian TV, June 28, 2012

 PRESIDENT ASSAD/ IRANIAN TV INTERVIEW (September 17, 2008)

Syrian Army Retakes Control of Key Airbase in Idlib

TEHRAN (Tasnim) – The Syrian army managed to retake full control of Abu al-Duhour airbase, one of the key military bases in the northwestern province of Idlib.

January, 20, 2018 – 18:58

ارتش سوریه

The base was lost to terrorist groups in 2015. The capture is considered as a significant achievement for the Syrian forces since Idlib, near Turkey borders, is mainly controlled by opposition forces and terrorist groups, such as al-Nusra Front.

The Syrian army units, in cooperation with allied forces, had continued their operations on terrorists’ hotbeds and fortified positions in the southern countryside of the Idlib province on Friday, restoring control over Qaytal village after killing a number of al-Nusra Front and its affiliated terrorist groups’ elements.

Syrian Army’s engineering units continues mine clearance in the village, the Syrian Arab News Agency (SANA) reported, adding that army’s units are chasing terrorists in the neighboring areas.

In the meantime, a military source told the Arabic-language Al-Masdar News that the entire 128th Brigade of the Syria’s Republican Guard has been redeployed from the Qalamoun Mountains to the Idlib Governorate to aid the Tiger Forces in the offensive to capture the strategic Abu al-Duhour Airport.

The 128th Brigade was one of the main forces behind the Syrian army’s successful campaigns in the Qalamoun Mountains. Due to the poor weather, the Syrian army’s Tiger Forces could not have an operation in the Abu al-Duhour Airport’s southern gates.

Syria is in the final stages of a battle against Takfiri terrorist groups that poured into the Arab country after the outbreak of the civil war in 2011.

On November 19, the Daesh (ISIL) terrorist group was flushed out of its last stronghold in Syria’s Al-Bukamal. The city’s liberation marked an end to the group’s self-proclaimed caliphate it had declared in 2014.

First images from captured Abu Dhuhour Military Airport

BEIRUT, LEBANON (8:10 P.M.) – The Syrian Arab Army (SAA) scored a major advance in the Idlib Governorate, Saturday, capturing the strategic Abu Dhuhour Military Airport in the eastern part of the province.

Led by the Tiger Forces, the Syrian Army was able to capture the airport after seized several towns located just south of this military installation on Saturday.

Below are some of the first photos from the captured airport; they were taken by field journalists embedded with the Tiger Forces in eastern Idlib.

Since capturing the Abu Dhuhour Airport, the Syrian Army has turned their attention to the city of Abu Dhuhour; it is currently under attack by the Tiger Forces.

Related Map

SYRIAN ARMY LIBERATES ABU DUHUR AIRBASE, CAPTURE SEVERAL POSITIONS AROUND IT (VIDEOS, MAPS)

Related Videos

 

Related Articles

ماالذي تغير أم .. ماالذي لم يتغير؟؟

بقلم نارام سرجون

اذا كنت ممن عاصروا كل تفاصيل الربيع العربي – وأزعم اننا جميعا عاصرنا كل يوم مشؤوم فيه – فانك عندما تستمع الى هذه القطعة من خطاب للزعيم الراحل جمال عبد الناصر تحس أنك مشوش جدا ولاتدري هل جرفتك آلة الزمن وخطفتك الى الخلف ستين عاما أم ان ماتعيشه اليوم هو معركة في سلسلة معارك لها هدف واحد طوال ستين عاما هو الاستيلاء على سورية وتقاسمها بين تركيا وأميريكا .. فتركيا العثمانية أو العلمانية تنظر الى سورية على انها الابن الضال الذي تجب استعادته أو أنها رض الأجداد التي يجب ان تستعاد ..

وكما لم يتغير الهدف والمستهدف (أو الصيدة وفق لغة صاحب نظرية نحن نعاج) فان أدوات التنفيذ لم تتغير اطلاقا .. فتركيا طرف متحمس جدا وفعال .. والبوابة العراقية نحو سورية كانت دوما مفضلة للولوج الى سورية سواء كان ذلك الولوج عن طريق حكم نوري السعيد أو حكم ابي بكر البغدادي خليفة داعش .. وطبعا لابد من دور سعودي في اي مؤامرة في المنطقة .. فالمؤامرات من غير النكهة والدسم والسمن والسم السعودي ليس لها مذاق ولاتعتبر كاملة الاوصاف ..

واليوم نفس المتآمرين مهما غيروا من الثياب والألقاب وربطات العنق والعباءات سواء قصروا اللحى أم أطلقوها .. ومهما غيروا الاقنعة الجمهورية والديمقراطية والاسلامية والعلمانية .. الثلاثي الشرير تركيا وأميريكا وعرب اميريكا هم أنفسهم يعيدون الكرة للسطو على سورية فيما تنتظر اسرائيل حصتها من جهد هذا الثلاثي .. وهذه المرة ليس عن طريق حلف بغداد أو ربيع بغداد بل عن طريق الربيع العربي ..

ولك ان تلاحظ أيها المشدوه والذي اصابك التشوش واختلطت عليك الايام وتداخلت فيها المؤتمرات الاسلامية .. لاحظ أن اميريكا وفق هذا الخطاب للزعيم المصري عبد الناصر كانت تصرح بأشياء وتنكر أشياء ليتبين لاحقا أن ماأنكرته هو ماكانت تعمل عليه وأن ما ادعته هو مالم تلتزم به بل وانها هي صاحبة فكرة المؤتمرات الاسلامية وهي التي تتلاعب بها وبالاسلام والمسلمين ولاتكاد فتوى تصدر الا وتمر على مدير السي آي ايه .. ولايعقد مؤتمر اسلامي الا وتكتب توصياته في وزارة الخارجية الأمريكية .. تماما كما يحدث اليوم فهي تتفرج ببراءة على ثرثرات اتحاد علماء المسلمين القطري ودعوات لمؤتمرات اسلامية لاتعد ولاتحصى لنصرة الاسلام ونصرة أهل السنة .. وتتصنع موقف المدهوش الذي يهز رأسه تعجبا من كثرة المؤتمرات الدينية المليئة بلغة العنف والتطرف لنكتشف لاحقا أن كل هذا الاسلام الورع والنشط والقلق على أهل السنة مصنوع ومطبوخ في اميريكا وفي مطبخ هيلاري كلينتون وربما شاركت مونيكا لوينسكي في اعداده وتقشيره وسلقه وتقديمه مع الخضار الديمقراطية ..

وأميريكا أيضا تقول انها تحارب داعش ولكنها هي التي أحيتها وبعثتها .. وتحييها وتبعثها كلما ضربتها سيوف روسية وسورية .. وهي التي تعلن حرصها على سلامة ووحدة الاراضي السورية لكنها في الحقيقة تريد باصرار تمزيق الجغرافيا وتريد أن تغوص سكينها في قلب الأرض السورية لتغرف من الأرض كما يغرف لص بمغرفة من وعاء طعام مسروق ..

ومع ذلك فاسمح لي عزيزي القارئ بأن اقول بان المشروع الذي بدأ عام 57 وبقي ينتظر قد تم اطلاقه في أحدث نماذجه وأخطرها وأقساها وأشرسها في الربيع العربي .. ولكنه تلقى ضربة قاسية جدا .. ولكن المشروع سيبقى يكرر محاولاته للاستيلاء على سورية .. ولن يتوقف الى أن نكسر أحد أضلاعه الثلاثة الشريرة .. اميريكا أو اسرائيل .. تركيا .. السعودية وعرب اميريكا .. وقد صار بمقدورنا اليوم مع حلفائنا أن نكسر أحد أضلاع هذا الثالوث الشيطاني .. ثقتي بذلك لايداخلها شك .. فالاضلاع صارت هشة بعد أن نخرتها الهزائم والانتكاسات والخيبات .. على الارض السورية ..

 ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

   ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

Large protests held in northern Syria against planned Turkish invasion

Residents of cities in North Syria are holding mass rallies against Turkey’s potential offensive on the country’s northern district of Afrin, controlled by Kurdish militia, Hawar news agency reported Thursday.

According to the agency, tens of thousands people are also protesting against the life imprisonment of Abdullah Ocalan, the leader of the Kurdish Workers’ Party (PKK).

 The protests follow Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s statement made Saturday that Turkey was prepared to launch a campaign in Syria’s Manbij and Afrin regions.

These areas are controlled by the US-backed Kurdish People’s Protection Units YPG, which Ankara considers an affiliate of the PKK, designated as a terrorist organization in Turkey and several other countries.

Turkey’s Euphrates Shield Operation initially started in Syria in August 2016 to defeat Daesh, then began to target the Syrian Kurdish units.

The announcement by the Turkish president came amid an article published on the Defense Post news website on Saturday, in which the spokesman of the US-led coalition fighting against Daesh said that the coalition was engaged in training of a 30,000-strong force on the Syrian territory currently controlled by the Syrian Democratic Forces (SDF) to maintain security in controlled area along the Syrian border.

Source: Sputnik

 

 أردوغان يوجه دعوة للروس والسوريين لتحرير ادلب .. والعاصفة ستلبي الدعوة

أردوغان يوجه دعوة للروس والسوريين لتحرير ادلب.. والعاصفة ستلبي الدعوة!!

بقلم نارام سرجون

رغم كل مايقال عن عبقرية اردوغان السياسية التي تبهر معجبيه وأصحابه والتي دوما تبقى محل تباهيهم بهذا اللاعب السياسي المحترف الذي يقفز بين المطبات السياسية ويهبط بالمظلات كلما احترقت أجنحته ..

الا أن السنوات التي ناور فيها في الأحداث السورية والنتائج التي وصل اليها تدل على أن أدق وصف يلخصه أن تاريخه هو تاريخ من الوقوع بالفخاخ التي نصبها لغيره .. فهو الشخص الذي انقاد الى لعبة نصب جميع الفخاخ السياسية ووقع فيها جميعا ولايكاد يخرج من فخ الا ويقع في الذي يليه .. وهو في طريقه الى الفخ الأكبر الأخير الذي ينتظره في تركيا نفسها .. وطبعا ينظر المتابعون لهذا الخروج من الفخاخ على أنه عبقرية سياسية وشجاعة في المناورة .. رغم أن ماحصده هو الهواء وماسينبت في أرضه هو الموت والحروب التي نثر بذورها في الشرق الذي تدور فيه الرياح العاتية والتي عادت بالبذور الى تركيا .. وستطلع أشجار الشرور فيها مهما طال الزمن ..

ان اردوغان الذي نصب الفخاخ ونشرها بعد أن موّهها بالوان العدالة الاسلامية والخلافة في طول الشرق الأوسط وعرضه وفي كل العالم الاسلامي وجد بنفسه أن من ينصب الفخاخ سيقع فيها لأن الجميع يتقن نصب الفخاخ أيضا .. فهو صاحب فخ دافوس الشهير ..

Image result for ‫اردوغان دافوس الشهير‬‎

وصاحب فخ مرمرة .. الذي اصطاد فيهما الجمهور العربي والاسلامي ووضعه في شبكة حزب العدالة والتنمية ..

وبعدها نشر فخاخ العدالة والتنمية في كل الساحات العربية التي أطبقت على الحياة السياسية من وحي التجربة الاردوغانية التي كانت تروج للقفزة الاقتصادية والمعجزة التركية لأردوغان بسذاجة دون أن تبحث في أعماق القفزة التركية والأصابع التي تلعب في البورصةوالاقتصادالتركيين بل والحركة الاسلامية التركية كلها ..

دخل أردوغان الفخ السوري الذي كان قد أعده بنفسه مع عصابات الغرب والعرب والصهاينة .. ولكن الفخ وقعت فيه تركيا أيضا فهي لم تعد قادرة على الخروج منه دون خسائر ولا على المتابعة فيه لتعقيداته حيث أنه لم يعمل كما توقع ناصبو الفخاخ .. فحاول التملص من الفخ بصناعة فخ داعش الذي شارك في نصبه بين سورية والعراق عله يساعد في اسقاط سورية واكمال مالم يتمكن فخ الثورة السورية من فعله بالسوريين .. فاذا بالفخ الداعشي يوقع اردوغان في فخ لم يكن يراه حيث عثرت قدماه فيه فجأة ..

انه الفخ الروسي الذي نصب له في سورية وكاد يشعل تركيا بالحرب مع روسيا .. الفخ الروسي ابتلع الفخ الداعشي وفككه ..

وما ان انهار الفخ الداعشي حتى وجد أردوغان أنه أمام الفخ الكردي .. الذي كان نتيجة حتمية لانهيار فخ داعش ونتيجة طبيعية لقدوم الروس والامريكان الى المنطقة التي كان اردوغان ينصب فخاخه فيها لاصطياد الجميع .. من العرب والاكراد والنفط وخطوط الطاقة والغاز .. وكي يتملص من الفخ الكردي نصب اردوغان فخ ادلب التي يعتبرها قاتلة الفخ الكردي والصخرة الكبيرة التي يستعملها مثل الدرع المتين في وجه الكرد ..

منذ أن أطلق اردوغان تصريحاته في تونس سمعت الكثير من التفسيرات .. وبعضها كان متفاجئا .. ولكن كل من تعامل مع اردوغان ذي اللسان الزئبقي لم يفاجأ بسلوك وكلام اردوغان .. فلسانه هو عبارة عن ترمومتر حسب حرارة الطقس السياسي .. وقيل انه كان غاضبا لأن الروس مصممون على اشراك الأكراد في العملية السياسية .. وبأن غضب من تلميحات روسية بخصوص ادلب ..

ولكن البعض رأى في فخ اردوغان الجديد رسالة للاسرائيليين والأمريكان لمساعدته في الملف الكردي الذي يقلقه .. فهو الذين هددهم منذ ايام انه سيصعد ويقود العالم الاسلامي من أجل القدس .. الا انه اليوم يقول لهم انه يقدر على مساعدتهم في ابعاد التركيز السياسي عن القدس باعادة التراشق السياسي والقلق والرهانات والجهد السياسي والجدل العالمي في الشأن السوري حيث سينسى المسلمون والعرب والسياسيون القدس بسرعة وهم يستدرجون من جديد الى الشأن السوري وجدلياته .. وكلنا نعلم ان اردوغان هدد كثيرا اميريكا واسرائيل بسبب القدس مع أننا نعلم أنه مجرد كذاب ولايريد من موضوع القدس الا الاستعراضية الفارغة وامتصاص فورة الشارع وهذا ماأثبتته الايام بل انه يبيعه اليوم ويقايضه بالهم الكردي .. فهذا الرجل معروف جدا بالوعود المقدسية والفلسطنينة .. ومن لايذكر دعونا نعود بالذاكرة الى أخر حرب شنتها اسرائيل على غزة حيث كان يزبد ويرعد ويملأ الدنيا تصريحات من نار بأنه لن يقبل بوقف الحرب الا بشرط رفع الحصار عن غزة فيما وفود حماس تكيل له المديح والثناء وتوزيع صوره في غزة .. وتوقفت الحرب كما نذكر بأن تعهد الضامنون لوقف اطلاق النار – ومن بينهم السبع اردوغان – بأن الحصار عن غزة سيتم رفعه بعد شهر من توقف الحرب على غزة .. واليوم كلنا نعلم أن ذلك كان فخا تركيا للغزاويين ولكل من كان ينتظر البطل العثماني وهو يفرض على اسرائيل شروطه بفك الحصار .. لأن اسرائيل فعلت ماتريد ولم ترفع الحصار فيما نسي الناس الضمانة التركية التي قالت بخبث العارف بمسير الامور ان الحصار سيرفع بعد شهر .. فنسي الناس الاتفاق خلال شهر .. وبقي الحصار كما كان .. حتى الآن .. وماحدث ان الناس والصحافة والمواقع الاسلامية احتفلت بنهاية الحرب وبشروط تركيا في انهاء الحصار وافتتاح المطار والميناء .. ثم نسيت ان تذكر اردوغان بضماناته لأنه في الحقيقة كان يدرك انها وعود لخديعة الناس ..

واليوم يتأرجح سبب تغير موقف اردوغان فجأة من الشأن السوري بعد انفراجات عديدة .. البعض يرى أنه لم يبق له مجال للمناورة بعد أن راوغ في كل المؤتمرات والتفاهمات وعصر كل مهاراته في تلافي محاصرة الروس له .. لأن الروس نفذ صبرهم من مراوغة اردوغان في موضوع ادلب اذ يريد منهم اردوغان خوض نزاع مع الاكراد بسرعة وحل الموضوع الكردي قبل تسليم ادلب وفق اتفاقات وضمانات مباحثات استانة رغم أن الاتفاق واضح وهو السير في العملية السياسية مع اعادة الانتشار للمسلحين الى داخل تركيا او بتفاهمات المصالحة برعاية تركيا .. فوجه الروس له رسالة قوية بأن جبهة النصرة وهي القوة الرئيسية في ادلب سيتم الحاقها بمصير داعش قبل الحل الكردي وهم يعلمون ان قصم ظهر النصرة هو نهاية التمرد كله في ادلب وغيرها .. لأن مايخشى منه السوريون وحلفاؤهم أن مماطلة اردوغان واشتراطه التعامل مع الملف الكردي أولا سيأخذ وقتا قد ينتهزه اردوغان لتغييرات كبيرة ديموغرافية وعسكرية في ادلب بحيث يصبح تقادم الأمور سببا في تمييع الاتفاق بشأن ادلب .. وهنا سارع اردوغان للرد لابتزاز الروس من جديد ..

فيما يرى البعض أن تصريحات لافروف بشأن ادلب وجبهة النصرة ربما تمت بالاتفاق مع الأتراك باعطاء العذر لهم لاطلاق عملية ادلب حيث يمثل اردوغان دور الرافض وغير الراضي عنها وانه مرغم عليها ومضطر – رغم محاولاته وغضبه – فيترك المعارضين في المحرقة التي تحضر لهم في ادلب حيث تتزامن تصريحات اردوغان مع تصريحات لافروف بأن ساعة الصفر قد دقت .. ولكن هذا التحليل ضعيف غالبا ..

الا أن الرأي الأكبر يميل لتفسير أن ماحدث هو أن اردوغان المصاب بجنون العظمة في الحقيقة دفع الى الفخ الروسي الذي وقع فيه من حيث لايدري بعد أن لاحظ الروس مناوراته .. لأن غاية لافروف من استفزاز اردوغان بدعوة الاكراد الى سوتشي والتنويه الى تحريك السلاح نحو النصرة هي دفع اردوغان الى فخ المواقف والتصريحات الغاضبة التركية التي تتنصل بشكل غير مباشر من تفاهمات استانة مع الروس .. وهذا سيعطي الروس والسوريين العذر للتنصل من الاتفاق الذي يريده اردوغان الذي يصر بان يتم التوجه لحل الاشكال الكردي بالتزامن او قبل موضوع تسليم ادلب .. وهذا يعني أن الروس والسوريين بعد تصريحات اردوغان صاروا في حل من التفاهم معه في الموضوعات التي بحثت معه مرحليا على الأقل او في بعض الاتفاقات بعد أن نضجت عملية تحرير ادلب في غرف العمليات السورية والروسية المشتركة التي تم اطلاع الرئيسين بوتين والاسد عليها في مطار حميميم حيث كانت زيارة بوتين لاعطاء اشارة البدء بانهاء آخر ملف عسكري مع تركيا اذا تلكأت في تنفيذ الاتفاقات بعد أن ارتاح الروس والسوريون من خطر داعش الذي يشاغل القوات التي كانت تتوجه شمالا .. وصارت ادلب في عين العاصفة الروسية ..

والتاريخ يقول بأن اولئك الذين يعانون من جنون العظمة يتم استفزازهم بسهولة واصطيادهم في فخاخ الفعل ورد الفعل .. كما حدث مع هتلر ومع الرئيس الراحل صدام حسين الذي نفخه العرب بوصفه حارس البوابة الشرقية والذي أعطي الكيماويلاستعماله في حراسة البوابة الشرقية فوقع في فخ الكيماوي وحوكم عليه .. وترك يدخل فخ الكويت فدخل منه الاميريكون الى كل العراق ..

وبكلمة أخرى ان اردوغان وجه – عن غير قصد – دعوة للطائرات الروسية وللجيش السوري لاجتياح ادلب المحتلة وتحريرها .. وهذا يعني ان اردوغان ابتلع الطعم عندما أرغم على التخلي عن داعش .. وانتظر ان يقدم له رأس الأكراد على طبق من فضة حيث أن داعش كانت تطعن الجيش السوري في الظهر وتشاغله عن معارك الشمال والجنوب .. واليوم بعد سحق داعش لايوجد مايمنع من اتمام المهمة في الشمال ضد النصرة بعد أن تم تجريد اردوغان من ورقة داعش التي تساند النصرة .. الجيش السوري سيوجه الآن كل طاقته دون قلق للعصف بالنصرة في ادلب في معركة ستكون سهلة جدا بالقياس الى أضخم المعارك التي خاضها في حلب وعلى ضفاف الفرات ..

ان تفاؤلنا بقرب انهاء ملف ادلب وانجاز انتصارات كبيرة عام 2018 يسير بسرعة نحو التحقق ليتم الالتفات بسرعة لانهاء الوجود الاميريكي في المنطقة الشرقية .. سواء تم ذلك برضى اردوغان أو بغير رضاه .. واردوغان انسحب من حلب ومن الجزيرة السورية مرغما .. وهو الآن يستعد للانسحاب من ادلب ورجله فوق رقبته .. وسيتلفت حوله فجأة بعد سبع سنوات من مغامرته ليجد أنه عاد الى نقطة الصفر .. وكأنك ياابو زيد ماغزيت .. حيث يجب ان يقال هذا التعبير (لأبو بلال) ..

لكن ابو زيد العثماني لايعرف ان ادلب ليست هي النهاية لأن الأحداث ستتدحرج بعد ذلك أكثر مما كان يتوقعه مهما حاول منعها .. فليس الخروج من الفخ هو نهاية اللعبة في السياسة .. بل مابعد الفخ هو بداية اللعبة الجديدة .. والرجل يداه أوكتا وفوه نفخ .. والعاصفة قادمة وستلبي الدعوة لمن ينفخ في النار ..

عدد المشاهدات:1790( الجمعة 14:31:27 2017/12/29 SyriaNow)

Related Articles

The Islamic State (ISIS), the Pentagon’s “Caliphate Project” and the “Global War on Terrorism”

Global Research, December 24, 2017

This article was first published by Global Research in July 2014

The Al Qaeda legend and the threat of the “Outside Enemy” is sustained through extensive media and government propaganda.

In the post 9/11 era, the terrorist threat from Al Qaeda constitutes the building block of US-NATO military doctrine. It justifies –under a humanitarian mandate– the conduct of “counter-terrorism operations” Worldwide.

Known and documented, Al Qaeda affiliated entities have been used by US-NATO in numerous conflicts as “intelligence assets” since the heyday of the Soviet-Afghan war. In Syria, the Al Nusrah and ISIS rebels are the foot-soldiers of the Western military alliance, which in turn oversees and controls the recruitment and training of paramilitary forces.

While the US State Department is accusing several countries of “harboring terrorists”, America is the Number One “State Sponsor of Terrorism”: The Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS) –which operates in both Syria and Iraq– is covertly supported and financed by the US and its allies including Turkey, Saudi Arabia and Qatar. Moreover, the Islamic State of Iraq and al-Sham’s Sunni caliphate project coincides with a longstanding US agenda to carve up both Iraq and Syria into separate territories: A Sunni Islamist Caliphate, an Arab Shia Republic, a Republic of Kurdistan, among others.

The US-led Global War on Terrorism (GWOT) constitutes the cornerstone of US military doctrine. “Going after Islamic terrorists” is part and parcel of non-conventional warfare. The underlying objective is to justify the conduct of counter-terrorism operations Worldwide, which enables the US and its allies to intervene in the affairs of sovereign countries.

Many progressive writers, including alternative media, while focusing on recent developments in Iraq, fail to understand the logic behind the “Global War on Terrorism.” The Islamic State of Iraq and Al Cham (ISIS) is often considered as an “independent entity” rather than an instrument of the Western military alliance. Moreover, many committed anti-war activists –who oppose the tenets of  the US-NATO military agenda– will nonetheless endorse Washington’s counter-terrorism agenda directed against Al Qaeda:. The Worldwide terrorist threat is  considered to be “real”: “We are against the war, but we support the Global War on Terrorism”.

The Caliphate Project and The US National Intelligence Council Report

A new gush of propaganda has been set in motion. The leader of the now defunct Islamic State of Iraq and Al Cham (ISIS) Abu Bakr al-Baghdadi announced on June 29, 2014 the creation of an Islamic State:

Fighters loyal to the group’s proclaimed “Caliph Ibrahim ibn Awwad”, or Abu Bakr al-Baghdadi as he was known until Sunday’s July 1st announcement, are inspired by the Rashidun caliphate, which succeeded the Prophet Muhammad in the seventh century, and is revered by most Muslims.” (Daily Telegraph, June 30, 2014)

In a bitter irony, the caliphate project as an instrument of propaganda has been on the drawing board of US intelligence for more than ten years.  In December 2004, under the Bush Administration, the National Intelligence Council (NIC) predicted that in the year 2020 a New Caliphate extending from the Western Mediterranean to Central Asia and South East Asia would emerge, threatening Western democracy and Western values.

The “findings” of the National Intelligence Council were published in a 123 page unclassified report entitled “Mapping the Global Future”.

“A New Caliphate provides an example of how a global movement fueled by radical religious identity politics could constitute a challenge to Western norms and values as the foundation of the global system”  (emphasis added)

The NIC 2004 report borders on ridicule; it is devoid of intelligence, let alone historical and geopolitical analysis. Its fake narrative pertaining to the caliphate, nonetheless, bears a canny resemblance to the June 29, 2014 highly publicized PR announcement of the creation of the Caliphate by ISIS leader Abu Bakr al-Baghdadi.

The NIC report presents a so-called “fictional scenario of a letter from a fictional grandson of Bin Ladin to a family relative in 2020.”  It is on this basis that it makes predictions for the year 2020. Based on an invented bin Laden grandson letter narrative rather than on intelligence and empirical analysis, the US intelligence community concludes that the caliphate constitutes a real danger for the Western World and Western civilization.

From a propaganda standpoint, the objective underlying the Caliphate project –as described by the NIC– is to demonize Muslims with a view to justifying a military crusade:

“The fictional scenario portrayed below provides an example of how a global movement fueled by radical religious identity could emerge.

Under this scenario, a new Caliphate is proclaimed and manages to advance a powerful counter ideology that has widespread appeal.

It is depicted in the form of a hypothetical letter from a fictional grandson of Bin Ladin to a family relative in 2020.

He recounts the struggles of the Caliph in trying to wrest control from traditional regimes and the conflict and confusion which ensue both within the Muslim world and outside between Muslims and the United States, Europe, Russia and China. While the Caliph’s success in mobilizing support varies, places far outside the Muslim core in the Middle East—in Africa and Asia—are convulsed as a result of his appeals.

The scenario ends before the Caliph is able to establish both spiritual and temporal authority over a territory— which historically has been the case for previous Caliphates. At the end of the scenario, we identify lessons to be drawn.”(“Mapping the Global Future”.  p. 83)

page 90 of the report

This “authoritative” NIC “Mapping the Global Future” report was not only presented to the White House, the Congress and the Pentagon, it was also dispatched to America’s allies. The “threat emanating from the Muslim World” referred to in the NIC report (including the section on the caliphate project) is firmly entrenched in US-NATO military doctrine.

The NIC document was intended to be read by top officials. Broadly speaking it was part of the “Top official” (TOPOFF) propaganda campaign which targets senior foreign policy and military decision-makers, not to mention scholars, researchers and NGO “activists”. The objective is to ensure that “top officials” continue to believe that Islamic terrorists are threatening the security of the Western World.

The underpinnings of the caliphate scenario is the “Clash of Civilizations”, which provides a justification in the eyes of public opinion for America to intervene Worldwide as part of a global counter- terrorism agenda.

From a geopolitical and geographic standpoint, the caliphate constitutes a broad area in which the US is seeking to extend its economic and strategic influence. In the words of Dick Cheney pertaining to the 2004 NIC’s report:

“They talk about wanting to re-establish what you could refer to as the Seventh Century Caliphate. This was the world as it was organized 1,200, 1,300 years, in effect, when Islam or Islamic people controlled everything from Portugal and Spain in the West;all through the Mediterranean to North Africa; all of North Africa; the Middle East; up into the Balkans; the Central Asian republics; the southern tip of Russia; a good swath of India; and on around to modern day Indonesia. In one sense from Bali and Jakarta on one end, to Madrid on the other.” Dick Cheney (emphasis added)

What Cheney is describing in today’s context is a broad region extending from the Mediterranean to Central Asia and South East Asia in which the US and its allies are directly involved in a variety of military and intelligence operations.

The stated aim of the NIC report was “to prepare the next Bush administration for challenges that lie ahead by projecting current trends that may pose a threat to US interests”.

The NIC intelligence document was based, lest we forget, on “a hypothetical letter from a fictional grandson of Bin Ladin to a [fictional] family relative in [the year] 2020”. “The Lessons Learnt” as outlined in this “authoritative’ NIC intelligence document are as follows:

  • the caliphate project “constitutes a serious challenge to the international order”.
  • “The IT revolution is likely to amplify the clash between Western and Muslim worlds…”

The document refers to the appeal of the caliphate to Muslims and concludes that:

“the proclamation of the Caliphate would not lessen the likelihood of terrorism and in fomenting more conflict”. [sic]

The NIC’s analysis suggests that the proclamation of a caliphate will generate a new wave of terrorism emanating from Muslim countries thereby justifying an escalation in America’s Global War on Terrorism (GWOT):

the proclamation of the caliphate … could fuel a new generation of terrorists intent on attacking those opposed to the caliphate, whether inside or outside the Muslim World.” (emphasis added)

What the NIC report fails to mention is that US intelligence in liaison with Britain’s MI6 and Israel’s Mossad are covertly involved in supporting both the terrorists and the caliphate project.

In turn, the media has embarked on a new wave of lies and fabrications, focusing on “a new terrorist threat” emanating not only from the Muslim World, but from “home grown Islamist terrorists” in Europe and North America.

%d bloggers like this: