They wanted to provoke Iran ……. But they found Turkey أرادوا التحرّش بإيران… فوجدوا تركيا؟

They wanted to provoke Iran ……. But they found Turkey

يونيو 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

Officially Turkey is still a member in the NATO which is led by Washington, and which does not include any of the Gulf countries which announced the war on Qatar. Officially Ankara announced that it has a relation with Doha through a military cooperation agreement that is similar to the one which associates Doha with Washington and which is based on the US base Aladid in Qatar. So similarly Turkey will put a parallel base for its forces. Officially the Kuwaiti mediation fell as the US efforts which remained in media. Doha announces that it refuses the guardianship and that it is able to coexist with the Saudi diplomatic and economic punishment, since the commercial supply line across Iran is enough.

What was planned for the file of the relation with Qatar was based on two axes the economic isolation towards the bankruptcy, and the military geographic confinement with the indication to the choices of discipline through the coup which will be used as a pretext for the invasion and the occupation. The leaders of the war made use of every necessary reinforcement elements of the US position which was present due to the Saudi loyalty and the readiness to move without limits or conditions in the relation with Israel in order to discipline Qatar, along with five hundred billion dollars. The Saudis made use of their relations and money to earn more of the participants in the boycotting from the Comoros to Djibouti and the Maldives, but the media and the political gatherings are approaching their ceiling, so the question becomes about the next step in case Qatar does not surrender.

The terrorist attacks in Tehran which coincided with the Qatari crisis were public provocation by Washington and Riyadh, and an attempt to affect the Iranian dignity in way that provoked it hoping that any coming confrontation will be under Gulf-Iranian title, in a way that gives Washington the justification to show its strength, but at the same time it does not go to the difficult ends, but it stops at the limits of imposing Saudi dominance map in the Gulf that starts from Qatar. If Tehran avoided responding to the provocation, then Qatar would be easily controlled, but Iran keeps its calmness and the steadfastness in the fronts’ confrontation regarding the race with America to the borders between Syria and Iraq, and Turkey activated its military agreement with Qatar, and suggested to intervene if Qatar is exposed to danger.

For the second time, the considerations of Mohammed Bin Salman lost, in the war of Yemen Bin Salman based his considerations on winning in this war within few weeks, but years have passed and he is still stuck in the swamp, and now after he lost five hundred billion dollars he fell in a new swamp. If he takes a risk militarily he will find the Turks in front of him not the Iranians, and if he stops in the middle his impasse will aggravate, and the small Emirate will prove its ability to withstand and challenge the royal will, and instead of showing it as an example for everyone who disobeys Saudi Arabia it will turn into an example to rely on by the opponents of Saudi Arabia in the Gulf from Bahrain to Yemen and an example of how to challenge Saudi Arabia and thus the fall of the solemnity which its industry has cost a lot of money.

The disaster will affect Bin Salman if Doha and Ankara along with the risks of the existential challenge which are considered by the US tendency  which based on measuring the security of Israel and which is committed by Saudi Arabia move to position in the Iranian-Russian alliance, after it became clear that the choice starts and ends in Syria between two projects one wants to prolong and manage the chaos from a bilateral gate ISIS and the Kurds forces, and the other wants to go to settlement that rebuilds the Syrian unity from the gate of Astana.

Translated by Lina Shehadeh,

 

أرادوا التحرّش بإيران… فوجدوا تركيا؟

ناصر قنديل

يونيو 9, 2017

– رسمياً، لا تزال تركيا عضواً في حلف شمال الأطلسي الذي تقوده واشنطن، والذي لا يضمّ بين صفوفه أياً من دول الخليج التي أعلنت الحرب على قطر. ورسمياً أنقرة أعلنت أنها ترتبط مع الدوحة باتفاقية تعاون عسكري تشبه تلك التي تربط الدوحة بواشنطن وتقوم على أساسها قاعدة العديد الأميركية في قطر. وبالمثل ستضع تركيا قاعدة لقواتها في قاعدة موازية. ورسمياً سقطت الوساطة الكويتية ومثلها المساعي الأميركية بقيت في الإعلام، والدوحة تعلن أنها ترفض الوصاية، وأنها قادرة على التعايش مع العقاب السعودي الدبلوماسي والاقتصادي وأن خط الإمداد التجاري عبر إيران كافٍ.

– ما جرت هندسته لملف العلاقة بقطر كان مبنياً على محوري العزل الاقتصادي وصولاً لباب الإفلاس، والتطويق الجغرافي العسكري مع التلويح بخيارات التأديب عبر الانقلاب الذي يتخذ ذريعة للغزو والاحتلال، ولم يدخر قادة الحرب لتأديب قطر كل عناصر الاستقواء اللازمة بالموقف الأميركي الذي كان حاضراً بقوة الولاء السعودي والجهوزية للمضي بلا حدود ولا شروط في العلاقة بـ«إسرائيل»، وفوقه خمسمئة مليار دولار، ولا ادّخر السعوديون علاقاتهم وأموالهم لكسب المزيد من المشاركين في جوقة المقاطعة، من جزر القمر إلى جيبوتي والمالديف، لكن الجلبة الإعلامية والسياسية تقارب بلوغ سقوفها، ويصير السؤال عن الخطوة التالية ما لم تستسلم قطر.

– جاءت العمليات الإرهابية في طهران بالتزامن مع الأزمة القطرية استفزازاً بتوقيع علني من واشنطن والرياض، ومحاولة لإصابة الكرامة الإيرانية بجرح يخرجها من الحسابات الهادئة، أملاً بأن تكون أي مواجهة مقبلة بعنوان خليجي إيراني يمنح واشنطن مبرر استعراض قوة، ولا يذهب للنهايات الصعبة بل يتوقف عند حدود فرض خريطة نفوذ سعودية في الخليج، تبدأ من قطر. وإن تحاشت طهران التجاوب مع الاستفزاز يجري قطاف سهل لقطر، فإذ إيران باقية على هدوء الرد، والثبات في جبهات المواجهة وعنوانها السباق مع الأميركي على الحدود بين سورية والعراق، وإذ بتركيا تفعّل اتفاقيتها العسكرية مع قطر وتلوّح بالتدخل إذا تعرّضت قطر للخطر.

– حسابات محمد بن سلمان للمرة الثانية تضيع بين الحقل والبيدر، ففي حرب اليمن أقام بن سلمان حساباته على الفوز بالحرب خلال أسابيع قليلة. ومضت سنوات ولا زال عالقاً في المستنقع. وها هي حساباته بعد خسارة الخمسمئة مليار تضعه في مستنقع جديد، فإن غامر عسكرياً سيجد الأتراك أمامه وليس الإيرانيين، وإن توقف في منتصف الطريق زاد مأزقه تفاقماً وأثبتت الإمارة الصغيرة قدرتها على الصمود وتحدّت المشيئة الملكية، وبدلاً من تقديمها مثالاً لكل من يفكر بشق عصا الطاعة ستتحول لقاعدة إسناد لكل خصوم السعودية في الخليج من البحرين إلى اليمن، ومثالاً على كيفية تحدي السعودية وسقوطاً للمهابة التي كلفت صناعتها أموالاً طائلة.

المصيبة تقع على رأس بن سلمان إن ذهبت الدوحة وأنقرة مع أخطار التحدّي الوجودي، التي يحملها التوجه الأميركي المحسوب على قياس أمن «إسرائيل» وتلتزمه السعودية، إلى التموضع في الحلف الروسي الإيراني، بعدما صار واضحاً أن الخيار يبدأ وينتهي في سورية، بين مشروعَيْن: واحد يريد إدامة الفوضى وإدارتها من بوابة ثنائية داعش وقوات الأكراد، وثانٍ يريد الذهاب لتسوية تُعيد بناء الوحدة السورية من بوابة أستانة.

(Visited 377 times, 377 visits today)

Related Videos

Related Articles

Will Turkey freeze its membership in the NATO? هل تجمّد تركيا عضويتها في الأطلسي؟

Will Turkey freeze its membership in the NATO?

يونيو 8, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Russian announcement of discovering a conspiracy between the Democratic Forces of Syria and ISIS that depends on handing over the area of Raqqa by ISIS peacefully in exchange of securing the withdrawal to the Syrian Badia under the auspices of the US flight formed an expression of the political fall of all the armed Kurdish groups and its sponsor Washington, which announced coincidently its supplying them with new qualitative weapons quantities. Thus the question posed by the Turkish National Security Council; if Raqqa will be given without fight, so why this weapon?

There is a Russian-Turkish-Iranian discussion about the premise of an implicit US decision to establish a strong unannounced Kurdish entity in a constitutional and legal way that provides the cover for a long-term presence of the US troops in Syria and on the borders with Iraq and Turkey, in coincidence with the prevention of the Syrian-Iraqi connection across the borders, and disabling the efforts of the political settlements through transferring the reference of the political opposition which participates in the negotiations from Ankara to Riyadh, and raising its ceiling to prevent any settlement. Thus leaving Syria without a political solution through a suspended project of forming capable recognized country internationally as a recovered country, breaking up its relation with the Eastern depth especially Iran through dominating groups affiliated to Washington and thus the Kurdish entity will allow the cover of the US stay under the title that the war on terrorism is not over, ISIS withdrew to Badia and the war will continue there.

Russia and Iran are approaching the fears and the considerations in terms of sticking to a serious concept of the war on ISIS, a similar concept of the political solution, and the establishment of the Syrian state. The certainty of the US manipulation in the two concepts raises a question about the status of the armed Kurdish groups in the war on terrorism and in the political solution. It is the main subject for the dispute of Russia and Iran with Turkey, but it seems to be disappearing after the Russian announcement of the plot of the safe corridors which Moscow was obliged to bomb with caliber cross-continental missiles.

Moscow and Tehran seem concerned in closing the Syrian Badia in front of ISIS; the military battles covered by air by Moscow and where Iran mobilizes allied forces in them are taking place to resolve the countryside of the eastern of Hama towards Salamieh and the countryside of Homs towards Al Sokhneh to secure a coherent land closure that prevents any military displacement of ISIS from Raqqa to Badia. Moscow and Tehran with a similar seriousness and determination provide the elements for a fierce war to reach the borders between Syria and Iraq at an opposite point for each of the Syrian army and the Popular Crowd which each one of them is advancing and ISIS in front of it. In the areas of the Syrian Badia the Syria army is proceeding towards Al-Anbar where is ISIS, while the Popular Crowd is proceeding in the western of Mosul opposed by the Democratic Forces of Syria in Syria, so the only point that must be reached by the two parties is Al-Kaem from the Iraqi side, and Boukamal from the Syrian side, while the Americans are racing them from the points of Tanf and Hasaka through armed groups supported by Washington, and which were bombed by Russia yesterday.

On the Turkish side, a strategic reading of the critical moment is being read, where Ankara which seems after it invested everything with America has been dealt by Washington according to the equation of the poker players either everything or nothing, this was applied by Washington on the former Qatar Prince before his resignation, so either Turkey wins in Syria along with America and forms its Ottoman Sultanate in which it includes Egypt, Tunisia, Libya and elsewhere, or it loses everything substituted by a mysterious Kurdish entity on its borders to prolong the US presence in Syria, there is a hidden war to expel Turkey from all the region, so this explains what is going on with Qatar, Libya, and Gaza.

Today in Ankara they are wondering about the presence of US plan that is implemented successively to isolate Turkey, Saudi Arabia participated in it against Qatar, Egypt against Libya, and Israel against Gaza, and where the armed Kurds in Syria form its front, they wonder whether the presence in the NATO becomes a burden on Turkey, because it is the time to turn the table and to participate with Russia and Iran in Astana under the title of the war on terrorism and the political solution, provided with the unity of the Syrian territories under the leadership of the current Syrian state and its president and postponing the issues of the Syrian internal dispute after removing the threat which the Turks consider it a danger on their national security that worth the risk, and maybe freezing the Turkish membership in the NATO.

Translated by Lina Shehadeh,

هل تجمّد تركيا عضويتها في الأطلسي؟

يونيو 1, 2017

ناصر قنديل

 شكّل الإعلان الروسي عن اكتشاف مؤامرة بين قوات سورية الديمقراطية وداعش يقضي بتسليم داعش منطقة الرقة سلمياً مقابل تأمين خط انسحاب آمن إلى البادية السورية برعاية الطيران الأميركي، تعبيراً عن السقوط السياسي لكلّ من الجماعات الكردية المسلّحة وراعيتها واشنطن، التي أعلنت بالتزامن تزويدها بكميات سلاح جديدة ونوعية، ليصير السؤال الذي طرحه مجلس الأمن القومي التركي، ما دامت الرقة ستسلّم بلا قتال، فلماذا هذا السلاح؟

– يدور نقاش روسي تركي إيراني حول فرضية وجود قرار أميركي ضمني بإقامة كيان كردي قويّ وغير معلن بصيغة دستورية وقانونية، يوفر الغطاء لبقاء مديد للقوات الأميركية في سورية وعلى حدود العراق وتركيا، بالتزامن مع منع التواصل السوري العراقي عبر الحدود، وتعطيل جهود التسويات السياسية بنقل مرجعية المعارضة السياسية المشاركة بالمفاوضات من أنقرة إلى الرياض ورفع سقوفها لمنع التوصل لأي تسوية، فتبقى سورية بلا حل سياسي بمشروع معلّق لقيام الدولة القادرة والمعترف بها دولياً كدولة متعافية، وتقطع صلتها بالعمق الشرقي، خصوصاً إيران بسيطرة جماعات تابعة لواشنطن، ويصير للكيان الكردي الرمادي ما يمنح تغطية البقاء الأميركي، تحت شعار أنّ الحرب على الإرهاب لم تنته، فقد انسحب داعش إلى البادية والحرب ستستمرّ هناك.

– روسيا وإيران تقاربان المخاوف والحسابات من باب التمسك بمفهوم جدّي للحرب على داعش ومفهوم مشابه للحلّ السياسي وقيامة الدولة السورية. ويشكل التيقن من التلاعب الأميركي بالمفهومين باباً للتساؤل حول مكانة الجماعات الكردية المسلحة في هذه الحرب على الإرهاب وفي الحل السياسي. وهو الموضوع الرئيس لخلاف روسيا وإيران مع تركيا. وهو ما يبدو في طريقه للزوال بعد الإعلان الروسي عن مؤامرة الممرّات الآمنة التي اضطرت موسكو لقصفها بصواريخ الكاليبر العابرة للقارات.

– على خط موازٍ تبدو موسكو وطهران معنيتين بإغلاق البادية السورية أمام داعش وتدور معارك عسكرية تغطيها موسكو جوياً بقوة وتزجّ فيها إيران قدرات حليفة لها، لحسم ريف شرق حماة تجاه السلمية، وريف حمص تجاه السخنة، لتأمين إغلاق بري متماسك يقطع أي فرص نزوح عسكري لداعش من الرقة إلى البادية. كذلك تقوم موسكو وطهران بجدّية وحزم مشابهَيْن بتوفير مقومات حرب ضروس لبلوغ الحدود بين سورية والعراق في نقطة متقابلة لكل من الجيش السوري والحشد الشعبي، اللذين يتقدّم كل منهما ومقابله داعش. ففي مناطق البادية السورية يتقدم الجيش السوري قبالة الأنبار حيث داعش، بينما يتقدّم الحشد الشعبي غرب الموصل وقبالته على الجانب السوري قوات سورية الديمقراطية. والنقطة الوحيدة التي يجب أن يبلغها الطرفان ليلتقيا هي القائم من الجهة العراقية والبوكمال من الجهة السورية، بينما يسابقهما الأميركيون من نقطتي التنف والحسكة بالجماعات المسلحة المدعومة من واشنطن والتي نالت نصيبها من القصف الروسي أمس.

– على الجانب التركي تجري قراءة استراتيجية للحظة الحرجة، حيث تبدو أنقرة وقد وضعت بيضها في السلة الأميركية قد عوملت من قبل واشنطن وفقاً لمعادلة لاعبي البوكر إما كل شيء أو لا شيء. وهو ما سبق وطبّقته واشنطن على أمير قطر السابق قبل تنحيته، فإما تنتصر تركيا في سورية وتنصر أميركا معها وتقيم منها سلطنتها العثمانية وتضمّ مصر وتونس وليبيا وسواها، وإما تخسر كل شيء ويكون كيان كردي غامض على حدودها هو البديل لإدامة الحضور الأميركي في سورية، وتدور حرب خفية لطرد تركيا من المنطقة كلّها، يفسّر هذا ما يجري مع قطر وفي ليبيا وغزة.

– يستاءلون في أنقرة اليوم عن وجود خطة أميركية لعزل تركيا تنفذ بالتتابع، ويشترك في حلقاتها كل من السعودية ضد قطر ومصر في ليبيا و»إسرائيل» في غزة، ويشكّل المسلحون الأكراد في سورية رأس الحربة فيها، ويتساءلون ألم يصبح الوجود في حلف الأطلسي عبئاً على تركيا، وقد آن الأوان لقلب الطاولة وخوض غمار التشارك مع روسيا وإيران في مظلة أستانة، تحت عنوان الحرب على الإرهاب والحل السياسي، ولكن بشرط وحدة التراب السوري تحت مظلة الدولة السورية الحالية ورئيسها، وتأجيل ملفات الخلاف الداخلي السوري لما بعد إبعاد شبح التهديد الذي يعتبره الأتراك خطراً على أمنهم القومي يستحق المجازفة، وربما تجميد العضوية التركية في الأطلسي.

(Visited 280 times, 280 visits today)
Related Videos

Related Articles

 

The maturity of the features of a new regional system under the leadership of Russia نضوج معالم نظام إقليمي جديد بقيادة روسية

The maturity of the features of a new regional system under the leadership of Russia

يونيو 4, 2017

Written by Nasser Kandil,

نضوج معالم نظام إقليمي جديد بقيادة روسية

Until the year 1970, the era of Gamal Abdul Nasser has enabled the conducting of the Middle East with a regional system that based on Moscow and Washington’s management of the contradictions and the understandings of two opposite allies. One is led by Abdul Nasser and the other is led by Tel Aviv, Riyadh, Ankara, and Tehran at the days of Shah. But with the departure of Abdul Nasser Moscow got out practically from the region despite the presence of the strength of the Soviet Union and its distinctive relationship with each of Baghdad and Damascus, so that paved the way for the emergence of a regional system in the Middle East led by Washington and dominated by the Saudi-Israeli bilateral, where the official opposition is in Syria and the force that is beyond the system is represented by Iran, while Ankara and Egypt took aside. This system has succeeded in remaining till the year 2000, but  the collapse of the Soviet Union did not prolong its duration, in the year 2000 the liberation of the Southern of Lebanon formed a geostrategic shift in the Middle East where the status of the Israeli force fell dramatically, so as a result the region entered in two decades of chaos, during them Washington did what it could to restore  this system which based on the Saudi-Israeli bilateral, the wars, the chaos, and the disorder prevailed in a hope of the emergence of a  new system that restores the stability according to the rules that secure the US vital interests in this most sensitive and most important region in the world.

After the war in Afghanistan, the war on Iraq, the war of July 2006 on Lebanon and its resistance, and the wars of Gaza Russia emerged as a new aspiring force with the arrival of the President Vladimir Putin in the year 2000, Iran started to recover from the consequences of the wars and the sanctions and be present as a regional force. Syria rose as a sponsor of the resistance with the decline of the peace agreements with Israel which Camp David formed its first outcomes. While Turkey along with Recep Erdogan and his party has raised since the year 2000 through an Islamist project that belongs to NATO and based on the Organization of the Muslim Brotherhood, it anticipates to play an imperial role by employing this organization in meeting the US need to reproduce new regional system for its favor, which Ankara anticipates to  lead it and to secure the interests of its parties either those who are in the bank of Washington or Moscow and Tehran with which it kept good relationships.

The last ten years formed a test that ended with a great failure of the Arab Spring along with the new Ottoman system; the steadfastness of Syria was the millstone in changing the directions. As a result, it seemed clear that despite the scream and the noise there is no longer what can be employed to change the balances. The signs of the disintegration in Washington alliance were shown through the emergence of Turkey from one bank to another through taking the responsibility of the full partner in Astana system which is run by Russia and sponsored by Turkey and Iran. The conflict has turned to the Gulf through the open Saudi-Qatari confrontation. Washington seemed unable to have a valid way to cooperate with Tehran and to have a clear formula to absorb and to restore the relationship with Turkey, so it condemned itself with failure in leading any new regional system which must inherit the wars which reached to their final stages.

Moscow succeeded in having control on the Turkish-Iranian relationship, it fixed the language of interests in it strongly, it succeeded through this language of interest to grant Turkey a national security issue entitled the prevention of the emergence of Kurdish entity on its borders, while it granted Iran an issue of recognition of it as a crucial player in the Middle East, and in keeping the stability in it, as well as in solving its unsolved issues. Therefore, the understanding on its nuclear program has formed the first fruits of this equation. Moscow put its rules to deal with the other crucial players in the Middle East map, it made the issue of security after the recovery of Syria and the growing force of Hezbollah and Iran the first concern of Israel which no one has the ability to dispel it comparing with Russia which has the ability to discuss its requirements and to control its issues, even by applying harsh conditions on Israel, while Washington does not have but to provide money, weapons, and reassurances that do not affect the major considerations of the wars. Russia headed toward Egypt while it has the actual support for it to resolve the situation in Libya despite it is being in confrontation with Turkey which Moscow is keen on a relationship with it, while Washington is standing on the NATO bank which supports the government of Firas Al-Sarraj which is supported by Turkey and which is fought by Egypt, it supports the army led by Khalifa Hafter. Saudi Arabia was the only party in the equation which Moscow tries to attract it toward the engagement.

Apparently it seemed that Riyadh summits and its transactions with the US President Donald Trump will alienate Riyadh away from Moscow, in fact it seemed that what Trump has to present to Saudi Arabia is just the words, the coverage of profits from inside the Royal family as inaugurating the Crown Crown Prince or opening fire against Qatar, while the cost of this relationship on Saudi Arabia in the light of the aggravated economy, deficit in budgets and reserved reserves makes the financial concern the first Saudi interest especially in the stability of the oil market where Riyadh and Moscow are the largest producers of oil in the world, so without the understanding with Moscow the oil price will not improve and thus the incomes of Riyadh.

During these few days Moscow was ensuring Astana system with an Iranian-Turkish partnership, it makes an understanding with France the most important European country in the Middle East, it tries to have major understandings with Egypt and Saudi Arabia, having the concerns of both of them and the solution, moreover, it has a similar key to the Israeli concerns as it has to Turkey under the title that more manipulation with the Syrian geography through employing Al Nusra front and others will legitimize the opposite positioning in this geography. As the Kurds according to Turkey, this will make this geography a source of more concern through the approach of Hezbollah to the Southern borders of Syria, so the investment on forming the central Syrian country whatever are the disagreements is the guarantee of the stability needed by everyone.

Before a month of the summit of the two Presidents Putin and Trump Russia is arranging its issues for a project of new regional system for a new Middle East, while Washington is bearing the burdens of its feared allies and its threatened interests, so charging Russia to manage the stability is the closest way to keep the interests and to reassure the allies.

Translated by Lina Shehadeh,

 

نضوج معالم نظام إقليمي جديد بقيادة روسية

مايو 31, 2017

نضوج معالم نظام إقليمي جديد بقيادة روسيةناصر قنديل

– حتى العام 1970 كانت حقبة جمال عبد الناصر قد أتاحت إدارة الشرق الأوسط بنظام إقليمي قوامه إدارة موسكو وواشنطن لتناقضات وتفاهمات حلفين متقابلين. واحد يقوده عبد الناصر، والثاني تتوزّع قيادته بين تل أبيب والرياض وأنقرة وطهران أيام الشاه. ومع رحيل عبد الناصر خرجت موسكو عملياً من المنطقة، رغم بقاء قوة الاتحاد السوفياتي وعلاقاته المميّزة بكلّ من بغداد ودمشق، ليسود في الشرق الأوسط نظام إقليمي تديره واشنطن وتهيمن عليه ثنائية سعودية «إسرائيلية»، وتشكّل المعارضة الرسمية فيه سورية، والقوة الخارجة عن النظام تتمثّل بإيران، وتصطفّ أنقرة ومصر فيه على الهامش. وقد نجح هذا النظام بالبقاء حتى العام 2000، ولم يُسعفه انهيار الاتحاد السوفياتي في إطالة أمده، ففي العام 2000 شكّل تحرير جنوب لبنان تحوّلاً جيواستراتيجياً في الشرق الأوسط سقطت معه مكانة القوة «الإسرائيلية» بصورة مدوّية، ودخلت المنطقة في عقدين من الفوضى بذلت خلالهما واشنطن كلّ ما تستطيع لترميم هذا النظام القائم على الثنائية السعودية «الإسرائيلية»، وسادت الحروب والفوضى واللانظام أملاً باستيلاد نظام جديد يُعيد الاستقرار، وفقاً لقواعد تحفظ المصالح الحيوية الأميركية في هذه المنطقة الأشدّ حساسية وأهمية في العالم.

– كانت الحرب في أفغانستان وبعدها الحرب على العراق وبعدهما حرب تموز 2006 على لبنان ومقاومته وحروب غزة. وصعدت روسيا كقوة جديدة طامحة مع وصول الرئيس فلاديمير بوتين عام 2000، وبدأت إيران تتعافى من أضرار الحروب والعقوبات، وتحضر كقوة إقليمية، وصعدت سورية كراعٍ للمقاومة مع تهاوي اتفاقيات السلام مع «إسرائيل» التي شكّل «كامب ديفيد» أول ثمارها، وفي المقابل صعدت تركيا مع رجب أردوغان وحزبه منذ العام 2000 بمشروع إسلامي منضوٍ في حلف الناتو يستند لتنظيم الإخوان المسلمين ويتطلّع للعب دور إمبراطوري عبر توظيفهم في تلبية الحاجة الأميركية لإعادة إنتاج نظام إقليمي جديد لحساب أميركا، تطمح أنقرة لقيادته وتأمين مصالح فرقائه سواء الواقفون في ضفة واشنطن، أو مقابلها، وخصوصاً موسكو وطهران اللتين حافظت معهما على علاقات طيبة.

– شكلت السنوات العشر الأخيرة فرصة اختبار انتهت بفشل ذريع للربيع العربي ومعه لمنظومة العثمانية الجديدة. وكان صمود سورية هو حجر الرحى في تغيير اتجاهات الريح. وفي الحصيلة بات واضحاً أنه رغم كلّ الصراخ والضجيج، لم يعد ثمة ما يمكن للزجّ به من مقدرات لتغيير ما رست عليه التوازنات، وبانت علامات التفكك في حلف واشنطن بخروج تركيا من ضفة إلى ضفة بتوليها دور الشريك الكامل في منظومة أستانة التي تديرها روسيا وترعاها تركيا وإيران. وانتقل الصراع مع تركيا إلى الخليج بالمواجهة المفتوحة السعودية القطرية، وبدت واشنطن العاجزة عن امتلاك لغة صالحة للتعاون مع طهران، وصيغة واضحة لاستيعاب وترميم العلاقة بتركيا، تحكم على نفسها بالفشل بقيادة أيّ نظام إقليمي جديد، لا بدّ أن يرث الحروب التي بلغت مراحلها النهائية.

– نجحت موسكو بإمساك العلاقة التركية الإيرانية من الوسط وثبتت لغة المصالح فيها بقوة. ونجحت في المقابل بلغة المصالح أن تضع لتركيا قضية أمن قومي اسمها منع ولادة كيان كردي على حدودها عنواناً لما تريده من هذا النظام الإقليمي، بينما وضعت لإيران قضية الاعتراف بها لاعباً حاسماً في الشرق الأوسط وحفظ الاستقرار فيه وحلّ قضاياه العالقة، وقد شكّل التفاهم على ملفها النووي أولى ثمار هذه المعادلة، ووضعت قواعدها للتعامل مع اللاعبين الحاسمين الآخرين في خريطة الشرق الأوسط، فجعلت قضية الأمن بعد تعافي سورية وتنامي قوة حزب الله وإيران هاجس «إسرائيل» الأول الذي لا يملك أحد القدرة على تبديده مثلما تملك روسيا القدرة على مناقشة مقتضياته والإمساك بخيوطه، ولو بدفتر شروط قاسٍ على «إسرائيل»، بينما لا تملك واشنطن إلا تقديم مال وسلاح وتطمينات لا تغيّر كلها في الحسابات الكبرى للحروب. وتوجّهت صوب مصر وهي تملك منحها الدعم الفعلي لحسم الوضع في ليبيا، رغم كونه بالمواجهة مع تركيا التي تحرص موسكو على العلاقة معها، بينما واشنطن واقفة على ضفة موقف الأطلسي وراء حكومة فايز السراج التي تدعمها تركيا وتقاتلها مصر وتدعم الجيش بقيادة خليفة حفتر. وكانت السعودية الركن الوحيد في المعادلة الذي تسعى موسكو لجذبه نحو الانخراط.

– في الظاهر بدا أنّ قمم الرياض وصفقاتها مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ستبعدان الرياض عن موسكو، وفي الواقع بدا أنّ ما يملكه ترامب ليقدّمه للسعودية لا يتعدّى الكلام، وتغطية أرباح من داخل البيت كتنصيب ولي ولي العهد مكان والده أو فتح النار على قطر، بينما كلفة هذه العلاقة على السعودية في ظلّ اقتصاد مأزوم وعجز يتضخم في الموازنات، واحتياطات محجوزة، تجعل الهاجس المالي أول الاهتمامات السعودية، ومفتاحه في استقرار السوق النفطية التي تتقاسم الرياض وموسكو فيها لقب أكبر منتجَيْن للنفط في العالم، ومن دون التفاهم مع موسكو لن يتحسّن سعر النفط ولن تتحسّن مداخيل الرياض.

– خلال أيام متسارعة كانت موسكو تثبت نظام أستانة بشراكة إيرانية تركية، وتتفاهم مع فرنسا الدولة الأوروبية الأهمّ في الشرق الأوسط، وتمدّ جسور التوصل لتفاهمات كبرى مع مصر والسعودية، ممسكة بهواجس كلّ منهما وبيدها المفتاح، ملوّحة بمفتاح مشابه للهواجس «الإسرائيلية» سبق ولوّحت به لتركيا، تحت عنوان أنّ المزيد من التلاعب بالجغرافيا السورية، عبر توظيف جبهة النصرة وسواها، سيمنح المشروعية لتموضع مقابل في هذه الجغرافيا. وكما الأكراد في حالة تركيا، سيجعل هذه الجغرافيا مصدراً للمزيد من القلق باقتراب حزب الله من الحدود الجنوبية لسورية، وبالتالي فإنّ الاستثمار في قيامة الدولة السورية المركزية مهما كانت الخلافات معها يبقى ضماناً للاستقرار الذي يحتاجه الجميع.

– تبدو روسيا قبل شهر من قمة الرئيسين بوتين وترامب ترتّب أوراقها لمشروع نظام إقليمي جديد، لشرق أوسط جديد، بينما واشنطن تحمل أعباء حلفائها الخائفين ومصالحها المهدّدة، ويبدو تفويض روسيا بإدارة الاستقرار أقرب الطرق لحفظ المصالح وطمأنة الحلفاء.

(Visited 181 times, 176 visits today)
Related Videos

Related Articles

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

ناصر قنديل

-صمّمت المخابرات الأميركية خططها للسيطرة على العالم على قاعدة إدراك أهمية وجود أنظمة حكم تابعة في البلدان ذات الأهمية الكبرى في الجغرافيا السياسية والاقتصادية والعسكرية. وقد اتسمت هذه الخطط في مرحلة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي بالاستناد إلى الانقلابات العسكرية والحكومات العسكرية الديكتاتورية، كما كان حال معظم أنظمة شرق آسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا التي حظيت بالدعم الأميركي والتي شكّل سقوط نظام الشاه أول مؤشرات أفول نجمها، وشكل انهيار تركيا تحت قبضة العسكر الضربة القاضية لها، وجاء لجوء واشنطن إلى تغيير آخر الحكام الموالين لها من نتاج هذه الحقبة في بلدان الشرق الأوسط عبر ما سمّي بالربيع العربي.

-يعترف كبار مهندسي السياسات في المخابرات الأميركية بالتضادّ الأخلاقي والقيمي بين النموذج الذي تستطيع واشنطن حمايته والدفاع عنه، وبين الأنظمة الموالية لها. كما يعترفون بأنّ قضايا الاستقلال الوطني تشكّل نقطة الضعف التي تصيب الأنظمة التابعة بمقتل. وقد اشتغل مفكرو ومهندسو السياسات على ابتكار صيغ لتفادي هذا التضادّ من جهة، وذلك المقتل من جهة أخرى، آخذين بعين الاعتبار ما قدّمته تجارب الثورات المناهضة لهم أو حالات النهوض المواجهة لسياساتهم. ويقع النموذجان الإيراني والكوبي على الضفة الأولى والنموذجان الصيني والروسي على الضفة الثانية.

-يسلّم المهندسون بأنّ تلافي التضادّ وتجاوز العقدة شبه مستحيلين، لأنهما من شروط الاستراتيجية. فلا مناص من أن تكون هذه الأنظمة مخادعة لشعوبها وأن تكون تابعة لواشنطن، ولذلك توجّهوا للاشتغال على مراحل تشتري الوقت والحقب والأجيال، بدلاً من الوقوع ضحية بحث عقيم عن حلّ سحري لمعضلة بنيوية لا حلّ لها. وهذا التوجّه يستند إلى مفهوم نظري عنوانه استبدال القيم الثابتة التي تقاس عليها علاقة أنظمة الحكم بشعوبها بتسويق قيم جديدة وجعلها معياراً يترسّخ تدريجياً في عقول الشعوب وقلوبها ووجدانها، وتحرير المشهد المحيط بها من المعيقات التي تعيد تظهير المعايير المتجذرة تقليدياً، ليتمّ القياس على القيم الجديدة وتفوز الأنظمة التي جرى تصنيعها وفقاً لمقاساتها ومعاييرها.

-تحتلّ البلاد العربية موقع المركز في الاهتمامات الأميركية لكلّ الأسباب الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية، وقد توقفت أمامها كلّ الدوائر المعنية في واشنطن من تقرير الطاقة الصادر عن الكونغرس في العام 2000، إلى تقرير لجنة العراق عام 2006 وكلّ منهما حاز شراكة وقبول نخب الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وأغلب من تولّوا بالتتابع مناصب هامة في الدبلوماسية والمخابرات طوال نصف قرن.

-المرحلة الأولى التي وضعتها الدوائر الأميركية في حسابها كانت مرحلة الإخوان المسلمImage result for ‫الرئيس مرسى واردوغان‬‎ين، والعثمانية الجديدة، كتعبير عن محاكاة وجدان جمعي ثقافي عقائدي وسياسي، تمثل تركيا حزب العدالة والتنمية مركز قيادته. وكانت سورية الحلقة المركزية لقياس نجاح وفشل هذه المرحلة، بعدما مثل وصول محمد مرسي لرئاسة مصر ذروة النجاح في هذا المشروع. وظهر من التجربة أنّ القوى التي استنهضها هذا المشروع لقتاله في سورية ترتبط بصورة رئيسية بمصدر قيمي شديد القوة ينبع من وهج القضية الفلسطينية، والذي يبقى رغم العصبيات الطائفية والمذهبية مصدر تأثير كبير في صناعة الاصطفافات والتوازنات. ومن دون إيجاد أمل بحلّ هذه القضية لن يسحب فتيل الاصطفاف والتفجير الناتج عنه حولها، ولن يكون متاحاً إضعاف مصادر قوة الجبهة المناوئة وتجريدها من تفوّقها القيمي، وخوض الصراع حول منظومة قيم مستحدثة.

فلولا فلسطين لتحوّل حزب الله وإيران بنظر السوريين إلى مكوّن طائفي مجرد، ولولا فلسطين لأمكن الرهان على منافسة الرئيس السوري انتخابياً بمرشحين ليبراليين يحظون بدعم الغرب، ولولا الصراع المفتوح مع «إسرائيل» لأمكن حصار حزب الله وسلاحه في لبنان، ولولا الصراع حول فلسطين لصار الحلف الخليجي «الإسرائيلي» مقبولاً ومطلوباً لدى شرائح عربية واسعة، وفقاً لحصيلة التقييم الأميركي.

-سقوط نسخة الإخوان المسلمين التي كان مقدّراً لها شراء ربع قرن من السيطرة على الشرق الأوسط لم يدفع مهندسي المشاريع في واشنطن لإلقاء أسلحتهم، بل لتصميم وبرمجة صيغة جديدة، قوامها التركيز على حلّ للصراع العربي «الإسرائيلي» يوفر أمن «إسرائيل»، ويمكن توفير تغطية عربية وفلسطينية لتسويقه، ثم تسويق نماذج للحكم تستوحي الليبرالية وقيمها، يكون عنوانها شباناً في مقتبل العمر، يتمتعون بوجوه يافعة وملامح جادّة ويحملون قصة نجاح شخصية وصعود سريع إلى الواجهة وسيرة مغامرة، ويجيدون المخاطبةأنجلينا جولي في يونيو 2014 عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتقنياته الأشدّ عصرنة وحداثة ويشكل الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون النسخة الأولى من هذا الجيل، الذي يسعى محمد بن سلمان للتدرّب على مقتضياته ومعه جملة من جيل القادة الذين يقعون في دائرة الرهانات الأميركية في لبنان والبلاد العربية.

وتشكل الحقبة التي تليه أو تجاوره حسب المقتضى، حقبة المرأة الشابة الجميلة الساحرة القوية المثقفة، الإنسانية والمهتمّة بقضايا الفقراء والمشرّدين والضحايا، نموذج تتقدّمه أنجلينا جولي، وأخريات يجري تدريبهنّ على خوض غمار هذه التجارب من العرب وغير العرب.

-مََن يتفرّس وجوه نجوم صاعدة بسرعة ويطرح صعودها الكثير من الأسئلة، يستطيع أن يكتشف الكثير من الأجوبة.

(Visited 2٬697 times, 2٬697 visits today)
Related Videos
 








Related Articles

عبد الباري عطوان: اللعنة السورية تطال اردوغان.. تركيا تحت شبح التقسيم

تاريخ النشر : 2017-05-13

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان غاضب هذه الأيام على الجميع، الحلفاء والاعداء معا، غاضب على الولايات المتحدة، غاضب على أوروبا، غاضب على ايران والعراق، وغاضب على دولة الاحتلال الإسرائيلي، وناقم على اليونان، وبات من الصعب ان نجد دولة واحدة راض عنها، او غير غاضب عليها على الأقل.

هذا الغضب له تفسيرات عدة، ابرزها في نظرنا حالة الإحباط التي يعيشها الرئيس التركي من جراء خذلان حلفائه التاريخيين له، والامريكان على وجه التحديد بعد الخدمات التي قدمتها بلاده لهم، من خلال عضوية حلف الناتو على مدى اكثر من ستين عاما.

يوم الثلاثاء المقبل سيحط الرئيس التركي الرحال في واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي عوّل عليه كثيرا في دعم سياسته، أي اردوغان، في سورية، والشق المتعلق منها بإطاحة حكومة الرئيس بشار الأسد، وإقامة مناطق عازلة، وعدم تقديم أي دعم عسكري او سياسي للاكراد.

***
فرص نجاح زيارة الرئيس اردوغان في تحقيق أهدافها تبدو محدودة، واحتمالات الفشل اكبر بكثير من احتمالات النجاح، فادارة الرئيس ترامب لن تسلّم الداعية فتح الله غولن، المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري، وأعلنت الخميس على لسان العقيد دون دارن، المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة “الجهاديين”، انها ستسرع تنفيذ قرارها بتسليح قوات حماية الشعب الكردية السورية بدبابات وصواريخ واسلحة حديثة تؤهلها لشن الحرب لاستعادة مدينة الرقة من “الدولة الإسلامية”، بغطاء جوي ومشاركة برية أمريكية.

والاهم من ذلك ان الرئيس اردوغان شن هجوما شرسا على إسرائيل، واتهمها بالعنصرية على غرار نظام جنوب افريقيا الأبيض، ووصف الحصار المصري لاسرائيلي لقطاع غزة بأنه لا محل له بالانسانية، واعرب عن رفضه لقرار إسرائيلي بمنع الآذان من مآذن مساجد القدس المحتلة، ويأتي هذا الهجوم بعد اشهر من الصمت وتطبيع العلاقات.

وزارة الخارجية الاسرائيلية ردت على الرئيس اردوغان قائلة “ان كل من ينتهك حقوق الانسان بشكل منهجي في بلاده لا ينبغي ان يعظ حول الاخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة”.

الهجوم بهذه الشراسة على إسرائيل، الدولة التي تحكم حاليا البيت الأبيض، لا يمكن ان يقع بردا وسلاما على قلوب الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر، اقرب مستشاريه ووزير الخارجية الأمريكي الفعلي، اللهم الا اذا كان هذا الهجوم غير جدي، وغير نابع من القلب، مثلما وصفه يواف غالنت، وزير الإسكان الإسرائيلي في حديث لاحد الصحف الإسرائيلية، الذي قال “ان تركيا وإسرائيل بحاجة الى الحفاظ على العلاقات بينهما.. ان ادلاء اردوغان بتصريحات محرضة بين الفينة والأخرى يعكس مصالحه الخطابية السياسية.. دعوه يتكلم ونحن نعرف كيف نتكلم”.

ما اغضب اردوغان من حليفه الإسرائيلي امران، الأول عدم تهنئة بنيامين نتنياهو له بالفوز في الاستفتاء، والثاني، تمزيق الأخير لوثيقة “حماس″ الجديدة والقائها في سلة المهملات امام عدسات التلفزة، فالاخير، أي نتنياهو، يعلم جيدا ان اردوغان يقف خلف هذه الوثيقة، وما تضمنته من أفكار تمسح ميثاق الحركة وتقبل بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 على امل تخفيف الحصار الاسرائيلي والغربي عليها، وفتح ميناء ومطر، في غزة بالتالي بدعم تركي قطري.

الحقيقة التي ربما يرفض الرئيس اردوغان الاعتراف بها علنا، هو شعوره بالخديعة، من قبل من يدّعون انهم حلفاؤه، أي الامريكان، الذين استخدموه، وورطوه في الملف السوري، طوال السنوات الست الماضية، ونسفوا بذلك كل إنجازاته الشخصية والحزبية، ودمروا بالتالي طموحاته السياسية، ثم تخلوا عنه لصالح الد اعدائه، أي الاكراد.

***
دعم الرئيس ترامب للاكراد السوريين الذين تضعهم تركيا على قائمة الإرهاب، وتعتبرهم خطرا وجوديا عليها، وتسليحهم بدبابات ومدرعات وصواريخ حديثة متطورة، واعتمادهم كحليف مؤتمن لـ”تحرير” مدينة الرقة، يعني وضع النواة الاصلب لجيش الدولة الكردية، التي يمكن ان تمتد على طول الحدود التركية السورية، وتهدد الوحدة الترابية والديمغرافية لتركيا.

الامريكان استخدموا الاتراك، والرئيس اردوغان تحديدا لطعن العرب في الظهر، وتفتيت دولهم المضادة لهم (أي للامريكان وإسرائيل)، وبعد ان حققوا معظم مهمتهم في العراق وسورية وليبيا، هاهم الآن يخططون الاستخدام الاكراد، وربما غيرهم، لتفتيت تركيا.

الفرصة سانحة امام الرئيس اردوغان لمراجعة سياساته، وتقليص الخسائر، وإنقاذ تركيا والمنطقة من مخططات التدمير والتفتيت، فهل يفعل ذلك؟

لدنيا الكثير من الشكوك.. ونأمل ان لا تكون في محلها، وان يثبت الرئيس اردوغان عدم صحتها.

رأي اليوم

بادية الشام مقبرتكم والشام معراجنا إلى السماء

مايو 13, 2017

محمد صادق الحسيني

ليست هي الحرب الكبرى تماماً، لكنّها من ممهّداتها والهدف كان ولا يزال الضرب تحت الحزام في جسم المقاومة الممتدّ من طهران الى بيروت، مروراً بالعمود الفقري لهذا المحور بلاد الشام والعاصمة دمشق…!

لم يتجرأوا حتى الآن من إعلان خططهم الحقيقية، وسيظلون يتذرعون بمحاربة داعش، والعين على قلب محور المقاومة البعيد المنال ..!

لكن أدواتهم ووسائلهم وإعلامهم وضجيجهم، يشي بأن عيونهم لا تزال تتحسّر على أي نصر ولو معنوي على قصر الشعب السوري…

وفي هذا السياق يسجل القارئون في سجل العدوان الدولي المستمرّ ما يلي:

أولاً: إن ما نشاهده اليوم من حشود عسكرية أميركية/ بريطانية/ أردنية، الى جانب مجاميع المرتزقة التي تم تدريبها في معسكرات أردنية على يد مدربين من الدول المشار اليها أعلاه، ليست وليدة الليله، بل إنها لا تعدو كونها استكمالاً للمخطط الصهيوأميركي الرجعي العربي الهادف الى ضرب قلب محور المقاومة، قلب العروبة النابض سورية، تمهيداً للانقضاض على إيران في مرحلة لاحقة يليها بدء الهجوم الاستعماري ضد الدولة الروسية الصديقة بهدف تفتيتها والسيطرة عليها وتمدّد نفوذ الناتو إليها بهدف إعادة هيمنة القطب الاستعماري العدواني الأحادي على العالم أولاً واستكمال عمليات التطويق الاستراتيجي الاستعماري لجمهورية الصين الشعبية ثانياً تمهيداً لإسقاطها والسيطرة عليها مستقبلاً.

ثانياً: وفي هذا الإطار، فإننا نرى أن من المفيد للغاية التذكير ببعض فصول التحضير لما نراه اليوم من حشود معادية على الحدود السورية الجنوبية الصامدة، بما في ذلك الحشود والمناورات «الإسرائيلية» المتلاحقة في الجولان السوري المحتل.

إذ إن هذا التحشيد الممنهج ضد الدولة السورية قد بدا بُعيد سيطرة قوات المستعربين الصهيو أميركية، والتي أطلق عليها اسم داعش، على أجزاء واسعة من الأراضي العراقية. وفي إطار التحضيرات للمشاركة الأميركية المباشرة في العدوان على سورية قامت الولايات المتحدة بتوقيع اتفاقية خاصة مع الحكومة التركية حول قاعدة انجرليك بتاريخ 29/7/2016 حول استخدام القوات الجوية للدول التابعة للولايات المتحدة والمشاركة في ما أطلق عليه زوراً وبهتاناً «الحرب على داعش «.

ثالثاً: وفي الإطار نفسه، قام مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين بالدعوة الى نشر قوات متعددة الجنسيات في سورية، على شاكلة ما حصل في مقاطعة كوسوفو في العام 1999 والتي كانت جزء اً من يوغوسلافيا وتمّ اقتطاعها بواسطة عدوان الناتو …

المسؤول الأميركي المذكور يتابع قائلاً إنه يرى أن من الضروري تقسيم سورية الى ثلاث مناطق نفوذ :

الأولى أميركية والثانية أوروبية والثالثة روسية مع مشاركة عربية في مناطق النفوذ الثلاث.

وقد نشرت هذه التصريحات على موقع مجلة شبيغل الالمانية، شبيغل اون لاين، الساعه 7,11 السابعة وإحدى عشرة دقيقة من مساء يوم 19/11/2015. أي بعد أربعة أشهر من توقيع اتفاقية قاعدة انجرليك التركية. مما يدلّ على أن هذا التصريح كان جزءاً من الاستعدادات لمرحلة جديدة من العدوان على سورية. مما اضطر الحليف الروسي إلى اتخاذ قراره الصائب بتقديم الدعم العسكري اللازم للدولة السورية في مواجهة احتمالات العدوان الصهيوأميركي المباشر ضد دمشق وهو ما نراه على وشك الحصول في هذه الأيام انطلاقاً من الأردن بعد فشل الذيل الأميركي في تركيا بالاستحواذ على حلب، نظراً لما شكّله تحريرها من ضربة استراتيجية لمشروع السيطرة على سورية برمّته .

رابعاً: المتابعون يشيرون الى ان الولايات المتحدة قد اتخذت من شماعة داعش حجة لتبرير إعادة تعزيز تواجدها في العراق، وخلق أكثر من قاعدة لوجستية فيه، وخاصة في المحمية المسماة كردستان العراق، بهدف توسيع وجودها ليشمل الجزء الشمالي الشرقي من سورية، حيث قامت لاحقاً ومن خلال قوات المستعربين التابعة لها والمسماة داعش بافتعال معركة تل أبيض لتبرير التدخل في الشأن السوري، سواء من خلال القصف الجوي أو تقديم «المساعدات العسكرية» للميليشيات الكردية التي تمّ إنشاؤها في محافظة الحسكة…

يُذكر أن الإدارة الأميركية قامت باستغلال المسألة الكردية الى أبعد الحدود طوال العام 2016، بهدف خلق وتعزيز وجود عسكري أميركي بري وجوي في شمال شرق سورية من خلال إقامة القواعد الجوية وإرسال الوحدات العسكرية المختلفة الاختصاصات بحجة تقديم المشورة والدعم العسكريين للميليشيات الكردية في «حربها على داعش»، والتي بلغت حالياً نحو تسع قواعد هناك…

خامساً: ومع نهاية العام 2016 وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية كانت الإداره قد فرغت من عمليات إقامة البنى التحتية العسكرية في كل من العراق والأردن والشمال الشرقي السوري اللازمة لتوسيع التدخل المباشر في العدوان على الدولة السورية.

وقد بدأت الإدارة الأميركية الجديدة بإبلاغ أذنابها الإقليميين، من أعراب وصهاينة وعثمانيين جدد. بدأت بإبلاغهم بأوامر عملياتها وبالمطالبة منهم العمل، كلٍّ بوظيفته بناء على ذلك.

وفي هذا السياق قام مدير الـ»سي اي آيه»، ميم بومبيو، بزيارة لتركيا بتاريخ 8/2/2017. وقد اجتمع خلال تلك الزيارة مع مسؤولي الدولة كافة بدءاً بأردوغان مروراً بوزير خارجيته وصولاً إلى قادة الجيش والأجهزة الأمنية في تركيا.

وقد تبعت هذه الزيارة زيارة لرئيس الأركان المشتركة للجيوش الأميركية، جوزيف دانفورد، يوم 17/2/2017 اجتمع خلالها في أنقرة مع كبار مستخدميه كافة في الحكومة التركية.

سادساً: بتاريخ 20/3/2017 اجتمع ملك الأردن في عمان مع قائد القوات الخاصة الأميركية، الجنرال ريموند توماس، علماً أن جميع هؤلاء المسؤولين الأميركيين قد زاروا «اسرائيل» واجتمعوا مع المسؤولين فيها وناقشوا معهم تفاصيل خطط العدوان على سورية والتي تدور أحد فصوله هذه الأيام على الحدود الأردنية السورية تحت عنوان المناورات… .

وقد كانت القيادة المركزية في الجيش الأميركي، والتي تقع منطقة «الشرق الأوسط» ضمن مجال عملياتها، قد استبقت زيارة قائد القوات الخاصة الأميركية المشار اليها أعلاه، بنقل ألفين وخمسمئة جندي من عديد اللواء الثاني في الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جواً، من قاعدتهم في فورت براغ في ولاية كارولاينا الشمالية الى الكويت، تمهيداً لنشرهم في قاعدة عين الأسد العراقية وفي شمال شرق سورية. وقد تمّت هذه العملية يوم 12/3/2017 كما سبقتها بأيام قليلة عملية نقل وحدات قتالي أميركية ومعدات عسكرية ثقيلة الى الاردن ومن ثم الى منطقة التنف والى العراق ومن ثم الى محافظة الحسكة السورية…

سابعاً: وكما يعلم الجميع، فإن الهدف من وراء كل هذه التحشّدات والاستعدادات سواء في محافظة الحسكة والرقة ودير الزُّور أو على الحدود مع الأردن كان ولا يزال، هو منع الدولة الوطنية السورية من استعادة سيطرتها الكاملة على أراضيها وتحريرها من الإرهاب والمحتلين والطامعين، سواء كانوا إرهابيين أو أميركيين أو توابعهم من أردنيين أو غيرهم.

وفي خضم هذا التسارع للأحداث المتعلقة بجبهات القتال السورية وخاصة الجنوبية منها، فلعله من المفيد جداً تذكير بعض مَن لا يعرف تاريخ بلاد الشام في الأردن بأن الظروف الدولية الحاليّة تختلف جذرياً عن تلك الظروف التي كانت سائدة إبان الحرب العالمية الثانية، عندما كلّف السيد البريطاني آنذاك الكتيبة الآلية الأولى بتاريخ 27/6/1941، في ما كان يُطلق عليه في حينه الفيلق العربي، احتلال قرية السبع بيار في البادية السورية والتي كانت تقع تحت سيطرة قوات حكومة فيشي الفرنسية، حيث قامت هذه الكتيبة الأردنية وبالتعاون مع الجيش البريطاني المحتل بالسيطرة على السبع بيار وتابعت تقدّمها الى بلدة السخنة التي تمكنت من السيطرة عليها بتاريخ 29/6/1941.

ثامناً: إن وقائع الميدان الحاليّة في سورية وخاصة على الجبهة الجنوبية وفي بادية الشام لا تدع مجالاً للشك في أن أحلام هؤلاء الذين يدعون أنهم يقومون بهذه التحشدات والمناورات كلها بهدف قتال داعش، ستذهب هباء وأن عليهم قبل أن يتورطوا في اي عدوان على الاراضي السورية، أن الجيش العربي السوري وحلفاءه بانتظارهم في الميادين كلها وسيفشلون مخططاتهم الخبيثة كافة هذه كما أفشلوا العدوان الدولي المستمر على سورية طوال السنوات الست الماضية …

ونضيف بأن هذا الجيش السوري المؤازر من حلفاء مقتدرين وصادقين ومصمّمين على تحقيق النصر، قادرون على تحرير السخنة، كما حرّروا السبع بيار منذ أيام وأفشلوا كافة هجمات المرتزقة المدعومين أميركياً وأردنياً لاستعادتها. كما أن على هؤلاء الهواة في العمل السياسي والعسكري أن يفهموا أن الجيش العربي السوري لن يتوقف لا عند السخنة ولا دير الزُّور في البادية ولا عند حضر ونبع الفوار في القنيطرة ولا في محيط مدينة درعا، وإنما سيواصل القتال حتى تحرير آخر ذرة تراب سورية محتلة وفي المقدّمة الجولان العربي السوري المحتل.

مخطئون أنتم، إن ظننتم أن حشودكم وقعقعتكم بأسلحة الإمبريالية الأميركية ستخيف الشباب السوري وقيادته وجيشه. تماماً كما أنكم لن تكونوا في مأمن من ضربات الجيش العربي السوري وحلفائه في أي مكان تعتدون عليه سواء في درعا أو في الرمثا أو في السويداء أو في المفرق أو في الورق والتنف والرقبان والرميلان….

لذلك نقول لكم: تقدموا تقدموا تقدموا ما شئتم…. فالوحدات الخاصة في الجيش العربي السوري وكذلك وحدات صائدي الدبابات من قوات الجيش والقوى الحليفة بانتظار دباباتكم، من تشالنجر البريطانية الى «م 60» الأميركية الى الميركافاه «الإسرائيلية» والتي ستهبّ لنجدتكم عندما تقع الواقعة… تلك الوحدات التي تهوى اصطياد الدبابات لن تحول دباباتكم الى قبور متحرّكة هذه المرة فحسب، بل إنها ستحولها مع أجسادكم الى كتل من نار وحديد…

بانتظاركم أكثر من مجزرة وادي الحجير، ودّعوا عائلاتكم قبل أن تتقدّموا لأننا على يقين بأنكم لن تروها ثانية…

ثكلتكم أمهاتكم، أيها الغزاة الأذلاء من الأعراب، فبدلاً من ان تكونوا أشرافاً تدافعون عن شرف الأمة في الأقصى وغيره من أوطان العرب المستباحة صرتم حفنة من الأذناب بيد السيد الأميركي الذي سيأتي إليكم قريباً ليوزع مهام العمالة عليكم…

بانتظاركم أينما تقدّمتم للقضاء عليكم من دون أن نبقي منكم مَن يروي حكايتكم…

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 496 times, 496 visits today)
Related Videos
Related Articles

The Kurds of Syria are at the crossroads أكراد سورية أمام المفترق


The Kurds of Syria are at the crossroads

Written by Nasser Kandil,

مايو 4, 2017

The Kurdish Democratic Union Party (KDP) faces the most difficult political moments since its presence in the Syrian war and after it succeeded in reserving a seat of power as a major player, away from accepting, refusing, or objecting the policies which it pursued, but this party which is affected by the ideas and the tendencies of the Kurdistan Workers’ Party which fights in Turkey defending for the rights of the Kurds has taken into consideration the public mood of the Kurds of Syria by seeing Turkey as an enemy and a power of occupation, it has refused to get involved in a deal that ensures a role for it as a secondary player in the militias run by Turkey and Saudi Arabia. So as a result of that it bore its being alienated away from the negotiation formulas in Geneva without losing its place in the field, on the contrary it succeeded in proposing the solicitations of the major countries in Moscow and Washington in particular, towards being the right hand of the Americans in the Syrian war, it granted them security military and strategic privileges in the areas of its dominance.

If some of the Kurdish leaderships in Syria as the leaderships of the Iraqi Kurds have suggested that the Americans will support the emergence of an independent Kurdish entity, but after the passage of fourteen years of the US occupation of Iraq without the implementation of that promise, then this proves to those Syrians who bet on the US position for the emergence of a Kurdish entity what is awaiting them, but the other Kurdish leaderships which are the majority are certain after their experiences with the Americans that the promises of the formation of an independent or federal entity are not real due to the presence of internal, regional and international Syrian complicated equations, that do not allow the thinking of those options just after having the US words, which the days proved that they are changeable. These leaderships just consider the fruitful outcome of the relationship with Washington through the prevention of the Turkish exclusiveness of the Kurds of Syria and making them a goal of their war in Syria after their failure in achieving the original goal which is the dominance on Syria and after their recognition of the red lines drawn by the Russian role. Therefore the Turkish-Kurdish conflict based on how Washington will draw its red lines and whether the Kurds will be included in these lines?

The Kurds presented to Washington whatever it wants, they granted it the geography on which they control, along with popular legitimacy for their intervention that allows them to claim that they are not an occupying force, according to the official Syrian discourse which gave them the legal legitimacy. The Kurdish militias fought against the Syrian army under US demand through driving it away from Al Hasaka, but they got the anger of the Syrian factions which share with them and will share with them throughout the years the future of the common living, so they were obliged to meet the requirements of the expansion of the US military geography to expand their political geography by force by including areas that do not include Kurds to the range of what they called the self-management, and their war on terrorism which was against ISIS and Al Nusra in the areas of their presence and which they modified its course to conform with the US agenda, so it was restricted with ISIS, including the areas which they will enter as a foreign force and maybe an occupying force under the title of the war in Raqqa . The Kurdish leaders have accepted to give concessions demanded by the Americans about their relation with the Kurdistan Workers’ Party in order to be closer from the Turks, but the Turks have surprised them with the Turkish war against them under the US observation.

Today the Kurds of Syria stand in front of two different examples in their dealing; the US example which does not protect them when it is the hour of confrontation as has happened in Manbej, and before it in Jarablos And as what is happening today, in exchange of giving everything, and the example of the Syrian country which they abused and harmed, but it forgave them as happened in Manbej and is happening today by opening the road of Qamilshli –Damascus, but with the expansion of the Turkish battles against the Kurds, they are forced to stand at the crossroads either to accept the transition into a mere US tool, where the international and the regional interests game decide their fate, or to anticipate towards a national role, its essence and pivot is to stick to the Syrian identity,y and to be protected under Syrian national discourse  that stems from considering the Syrian country a homeland for all its sons, a reference for them and to consider the role of the Syrian army a ceiling for every security and military equation. Today no one asks the Democratic Union Party for a war on the Americans, but to be convinced of the danger of the transition into a US tool and to go step backward to say that there is no war on Raqqa without a full deterrence of the Turkish aggression.

Translated by Lina Shehadeh,

أكراد سورية أمام المفترق

ناصر قنديل

– يواجه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أصعب لحظات سياسية منذ حضوره في الحرب السورية، وبعدما نجح في حجز مقعد قوة حاضرة ولاعب رئيسي، بمعزل عن قبول أو رفض أو الاعتراض على السياسات التي انتهجها، لكن هذا الحزب المتأثر بأفكار وتوجّهات حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا دفاعاً عن حقوق الأكراد، التقط المزاج العام لأكراد سورية بالنظر لتركيا كعدو وقوة احتلال، ورفض الدخول في صفقة تضمن له دور اللاعب الثانوي في الميليشيات التي تديرها تركيا والسعودية، وتحمّل بسبب ذلك إقصاءه عن صيغ التفاوض في جنيف، من دون أن يخسر مكانه في الميدان وينجح باستدراج عروض الدول الكبرى، في موسكو وواشنطن خصوصاً، وصولاً للتحوّل إلى الذراع الرئيسية للأميركيين في الحرب السورية، ومنحهم امتيازات أمنية وعسكرية استراتيجية في مناطق سيطرته.

– إذا كان بعض قيادات أكراد سورية قد اشترى الوهم ذاته الذي اشترته قيادات أكراد العراق من الأميركيين بدعم نشوء كيان كردي مستقل، فإنّ مرور أربعة عشر عاماً على الاحتلال الأميركي للعراق دون تنفيذ هذا الوعد تقول لهؤلاء السوريين المراهنين على الموقف الأميركي لقيام كيان كردي ماذا ينتظرهم، لكن بعض القيادات الكردية الأخرى، وهي الأغلبية باتت على يقين، بعد تجاربها مع الأميركيين، بأنّ وعود قيام كيان مستقلّ أو فدرالية، لا يمكن صرفها في الواقع مع وجود معادلات سورية داخلية وإقليمية ودولية معقدة لا تتيح استسهال التفكير بهذه الخيارات بمجرد الحصول على كلام أميركي أثبتت الأيام أنه عرضة للتبدّل مراراً. وتكتفي هذه القيادات باعتبار العائد المجزي لهذه العلاقة مع واشنطن هو منع الاستفراد التركي بأكراد سورية، وجعلهم هدفاً لحربهم في سورية، بعد فشلهم في تحقيق الهدف الأصلي وهو السيطرة على سورية، وتسليمهم بخطوط حمراء يرسمها الدور الروسي، ليصير النزاع التركي الكردي قائماً على كيف سترسم واشنطن خطها الأحمر، وهل سيكون الأكراد من ضمنه؟

– قدّم الأكراد للأميركيين كلّ ما يريدونه، فمنحوهم الجغرافيا التي يسيطرون عليها، ومعها شرعية شعبية لتدخّلهم، وتتيح لهم الادّعاء بأنهم ليسوا قوة احتلال، وفقاً للخطاب السوري الرسمي الذي يرفع عنهم غطاء الشرعية القانونية، وقاتلت الميليشيات الكردية ضدّ الجيش السوري بطلب أميركي، لإبعاده عن منطقة الحسكة، واشترى الأكراد غضب شرائح سورية تتشارك معهم وستتشارك على مرّ الأزمنة المقبلة مستقبل عيش واحد، فاضطروا لتبلية مقتضيات توسع الجغرافيا العسكرية الأميركية أن يوسّعوا جغرافيتهم السياسية عنوة، بضمّ مناطق ليس فيها أكراد لنطاق ما أسموه بالإدارة الذاتية، وحربهم على الإرهاب التي كانت ضدّ داعش والنصرة في مناطق حضورهم عدّلوا وجهتها لتنسجم مع الأجندة الأميركية، فحصرت بداعش، وصارت تشمل كلّ الحرب على داعش بما في ذلك في المناطق التي سيدخلونها كقوة غريبة وربما قوة احتلال كتصدّرهم عنوان الحرب في الرقة. ووصل قادة الأكراد لقبول تنازلات طلبها الأميركيون عن علاقتهم بحزب العمال الكردستاني تقرّباً للأتراك فجاءهم الجواب بفتح الحرب التركية عليهم تحت العيون الأميركية.

– يقف الأكراد في سورية اليوم أمام نموذجين مختلفين في معاملتهم، النموذج الأميركي الذي لا يقدّم لهم الحماية عندما تدقّ ساعة المواجهة كما حدث في منبج وقبلها جرابلس ويحدث اليوم، مقابل أنهم أعطوه كلّ شيء، ونموذج الدولة السورية التي نكّلوا بها وأساؤوا إليها فتسامحهم، وتمدّ اليد إليهم، كما حدث في منبج ويحدث اليوم بفتح طريق القامشلي إلى دمشق. ومع توسّع المعارك التركية ضدّ الأكراد ينطرح عليهم الوقوف على مفصل طرق، قبول التحوّل مجرد أداة أميركية لتقرّر لعبة المصالح الدولية والإقليمية مصيرهم، أو التطلع لدور وطني جوهره ومحوره التمسك بالهوية السورية والاحتماء بخطاب وطني سوري، ينطلق من اعتبار الدولة السورية حضناً لجميع أبنائها، ومرجعاً لهم، واعتبار دور الجيش السوري سقفاً لكلّ معادلة أمنية وعسكرية، ولا أحد يطلب اليوم من حزب الاتحاد الديمقراطي حرباً هوائية على الأميركيين، بل الاقتناع بخطورة التحوّل أداة أميركية، والاكتفاء بالعودة خطوة إلى الوراء تقول: لا حرب في الرقة بلا ردع شامل للعدوان التركي.

 

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: