كلفة السياسة على الاقتصاد

سبتمبر 27, 2018

ناصر قنديل

– أربعة نماذج أمامنا تكفي لقراءة كلفة السياسة على الاقتصاد بطريقة تجعل الفقر والعوز والركود من جهة وارتفاع الأسعار وتفشي الفساد وارتفاع المديونية من جهة أخرى، سمات الاقتصاد العالمي والإقليمي واللبناني. فما يعيشه الاقتصاد الأوروبي جراء العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تتحدث عنه بالأرقام الدوريات الأوروبية المتخصصة، حيث يشكل السوق الروسي سوقاً للاستثمار والتصدير لكبريات الشركات الأوروبية، وكانت إيران بعد التفاهم على ملفها النووي فرصة واعدة تسابقت إليها الشركات الأوروبية. وجاءت العقوبات الأميركية على تركيا ضربة أميركية ثالثة على الرأس الأوروبي. ووصل الأمر إلى حدّ قول المستشارة الألمانية إنّ العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تكاد تكون عقوبات مباشرة على أوروبا وشركاتها، بينما على المقلب الآخر من العالم إجراءات حرب تجارية أميركية بحق الصين سينتج عنها في حال نجاحها وقف النمو الاقتصادي الصيني والتسبّب بأزمة معيشية لبلد المليار ونصف المليار نسمة، وفي حال فشلها ستتسبّب برفع الأسعار في سوق السلع الاستهلاكية العالمية، التي تشكّل السلع الصينية الرخيصة فيها متنفساً للفقراء على مساحة العالم.

– النموذج الثاني يقدّمه الوضع في الخليج، حيث استنزفت دول الخليج النفطية ثرواتها ومدخّراتها ووارداتها في الإنفاق لإرضاء الجشع الأميركي بمئات مليارات الدولارات طلباً للدعم السياسي، وأنفقت الباقي على حرب عبثية في اليمن. وتشجع حكومات الخليج الإدارة الأميركية على تصعيد العقوبات على إيران، وخلق أزمة عالمية في سوق الطاقة، على عكس ما تقتضيه المصالح الاقتصادية لشعوب المنطقة، وفي مقدّمتها شعوب دول الخليج ذاتها، والنتيجة المنطقية المعلومة لهذا التصعيد إقدام إيران على إغلاق مضيق هرمز أمام الصادرات النفطية الخليجية، وما ستجلبه من متاعب لدول الخليج أولاً، وربما تصعيداً عسكرياً تدفع ثمنه منشآت الحياة الحيوية الحيوية اليومية لسكان الخليج من تهديد لمحطات الكهرباء ومحطّات تحلية المياه.

– النموذج الثالث ما تشهده عمليات الربط السياسي القسري التي يجريها الأميركي ويفرضها على بعض الدول الأوروبية وتسير وراءهما اغلب الدول العربية، بربط عودة النازحين وإعادة إعمار سورية بالحل السياسي الذي يناسب دفتر الشروط الأميركي من جهة، وربط المساهمات في تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، بدفتر شروط إسرائيلي، ما يعني متاجرة بالآلام والمعاناة لملايين البشر بمنع شروط الحد الأدنى من مقومات الحياة التي يستحقونها، خدمة للسياسة. وفي المقابل وخصوصاً في عملية إعادة إعمار سورية ضرب فرص الاستثمار الواعدة التي تنظرها الشركات العالمية للمشاركة في عملية إعمار سورية كفرصة اقتصادية هائلة الإمكانات والوعود.

– في لبنان نماذج كثيرة مشابهة، لعل أولها هو التلاعب السياسي بقضية العلاقة بسورية وما تضيعه على لبنان واقتصاده من فرص في التصدير والاستثمار، والمشاركة في ورشة إعادة الإعمار، لكن أهمّها ما قدّمته لنا الجلسة النيابية من تمرير سياسي، بعيداً عن فرص الدراسة الهادئة والعلمية للمصالح الاقتصادية، في مقاربة مشاريع القوانين المتصلة بمقررات مؤتمر سيدر، فالتهدئة السياسية التي يحتاجها البلد، والقلق المالي الذي يجتاحه، شكلا سبباً أو مبرّراً للقفز فوق البعد الاقتصادي الصرف في مقاربة هذا الملف، بمثل ما تضيع فرص مناقشة هادئة وعلمية لملفات الكهرباء والنفايات بعيداً عن الخنادق السياسية وبصورة علمية مجرّدة، ويسيطر على كلّ نقاش حساب العصبيات الدنيا قبل حساب المصالح العليا.

Related Videos

https://youtu.be/Fhlpjkanl2M

Advertisements

Sayyed Nasrallah Welcomes Idlib Accord: Hezbollah to Remain in Syria

Hezbollah Secretary General Sayyed Nasrallah announced that this year was the year of ISIL’s end militarily in the region, saying Hezbollah will remain in Syria until further notice.

In a televised speech marking the tenth night of Muharram in Beirut’s southern suburb on Wednesday, Sayyed Nasrallah said Hezbollah will remain in Syria as long as the Syrian administration views our presence as necessary. “As long as the Syrian leadership needs us we will stay there.”

Sayyed Nasrallah delivers a televised speech on the tenth night of Muharram“No one can force us out of Syria. We will stay there until further notice.”

“We will remain there even after the Idlib accord,” his eminence said, referring to a Russian-Turkish deal on Idlib, but indicated that the quietness of the fronts and less number of threats will naturally affect the number of Hezbollah fighters present. “With the Idlib accord, if everything is done correctly, we can suppose that Syria will head towards a great calm, and in concrete terms there will no longer be front lines.”

The leader welcomed the outcome of the Iranian, Russian and Turkish diplomacy to spare Idlib a military offensive that could have led to a catastrophic humanitarian situation, saying it was a step towards political solution in Syria but urged a careful implementation of the agreement. On Monday, Russia and Turkey agreed to exclude the military solution in Idlib in favor of enforcing a new demilitarized zone in Syria’s Idlib region from which terrorists will be required to withdraw by the middle of next month.

“This year is the year of ISIL’s end militarily in the region, and this is a great and very important victory for the region and salvation from a great ordeal,” Sayyed Nasrallah said.

Sayyed Nasrallah tackled the continuous Israeli attacks on Syria, saying they have nothing to do with transfer of arms to Hezbollah. “A lot of Israeli attacks on Syria have nothing to do with arms transfers to Hezbollah and Israel is seeking to prevent Syria from obtaining missile capabilities that guarantees it a balance of terror,” Sayyed Nasrallah indicated.

The Zionist army claimed Tuesday that strikes a day earlier on Latakia targeted a Syrian facility that was about to transfer weapons to Hezbollah on behalf of Iran.

“The Israeli attacks on Syria are only connected to the Israeli-US-Saudi fiasco. Such attacks on Syria had become unbearable anymore, it must be stopped,” Hezbollah’s S.G. pointed out. “The continuous Israeli aggression against Syria is being carried out under various excuses and claims that Iran is arming Hezbollah in Latakia are totally baseless,” he added.

Hezbollah leader elaborated on US influence on some internal and regional axes, saying: “We view the US administration as an enemy, however, others in the region consider it a friend and ally. I ask the Lebanese who have different viewpoints towards the US administration, can you give us a clue on its friendship?”

“I ask US allies in the region, Is consolidating ‘Israel’ in the favor of the Arab peoples? Is America a friend of the Palestinian people as it fights them to deprive them of their right to have their own state? Is America’s boycott of UNRWA in the interest of Palestinians and Lebanese? Is [US President Donald] Trump’s recognition of Al-Quds as the Israeli capital in the favor of the Palestinian people? Is it not the US who came with Takfiri groups to the region?” Sayyed Nasrallah wondered.

He said Washington was helping the Saudi-led coalition in its war on Yemen, and warned all regional actors about the consequences of cooperating with the US in its plots against the region.

“The US is threatening the people of the region by imposing sanctions on them. The US administration had even become fed up with the International Criminal Court and threatened to take measures against it,” his eminence said, assuring that the real ruler in some Arab and Islamic countries was the US ambassador.

He also said the US was the one pushing towards naturalization in Lebanon in favor of ‘Israel’. “Who’s in favor of a demographic change in Lebanon and Syria? we are before countries and political forces who are obstructing the return of refugees.”

“Who in some Arab and Islamic countries would dare to condemn the US interference in internal affairs? Isn’t the way the US is dealing with the Palestinian cause has its effect on Lebanon?”

Supporters gather to salute their leader in the tenth night of Muharram

Sayyed Nasrallah, however, praised the Iraqi people who were able to reject the US dictations despite pressure and threats.

Relatively, his eminence said Lebanon cannot be separated from what’s happening in the region. “Dissociation is a serious controversial issue in Lebanon, as the events in the region are critical for the Lebanese people. Had ISIL controlled Syria, what would have the destiny of Lebanon, Iraq, Jordan and Gulf states been?” All Lebanese parts, he said, intervened in the Syrian crisis each according to their capabilities.

His eminence also accused the US of prolonging ISIL’s presence in some areas Northeast of Syria. “ISIL is being transferred to Afghanistan, Pakistan, Egypt and Yemen via US helicopters,” he said.

In the meantime, Sayyed Nasrallah said the case of East of Euphrates was linked to the US decision, calling on the Kurds not to bet on Washington. He addressed Kurds in Syria by saying that “Washington could abandon you at any price, I urge you to negotiate with the Syrian government.”

Turning to the stalled Cabinet formation process, the Hezbollah leader said “obstruction and paralysis” were prevailing, but assured that no one can eliminate anyone in Lebanon. He said in this context that Hezbollah will submit anti-corruption and anti-backup bills.

“Those who are conspiring on our region, like US, ‘Israel’ and who stand behind them, will not concede defeat,” Sayyed Nasrallah pointed out, uncovering that Hezbollah was exposed to threats like threats of an upcoming war, “but they are more psychological than factual.”

Hezbollah’s leader warned that what’s being written and said via social media was part of a war scheme against Hezbollah. “All of this propaganda aims at distorting Hezbollah’s image and credibility.”

However, he called on people to be wise in what they post and share on social media and to remain cautious.

At the end of his speech, the S.G. said the resistance in Lebanon was the first to make victory in Lebanon and the region. “Those leaders, men, officials and incumbent environment are the ones who kicked ‘Israel’ out of Lebanon and made the first Arabic historical victory,” his eminence added. “Hezbollah fighters are the ones who repelled the most dangerous catastrophe that could have plagued Lebanon and the region.
Addressing those who are waging a campaign against Hezbollah, Sayyed Nasrallah said: “you will eventually fail in this psychological war because we base our readiness to sacrifice on our beloved Imam Hussein (AS) who is the symbol of dignity and sacrifice.”

Source: Al-Manar English Website

 

 

Related Articles

وقف تمويل «أونروا» آخر مظاهر الظلم الاميركي

سبتمبر 5, 2018

عمر عبد القادر غندور

لم تترك الولايات المتحدة الأميركية وخصوصا في زمن ترامب، وسيلة لإيذاء الشعب الفلسطيني إلا وفعلتها! فهي تولّت منذ العام 1948 رعاية وحماية «دولة إسرائيل» متعهّدة بضمان أمنها وديمومتها واستمرارها شوكة لا في خاصرة العرب والمستعربين بل في حلقهم «واللي ما عجبوا يروح يبلط البحر»!

اليوم يوقف ترامب تسديد حصة بلاده لوكالة «أونروا»، ويقول انّ 500 ألف فلسطيني يمكن اعتبارهم لاجئين وهم الذين ولدوا في الأراضي المحتلة عام 1948! ويقول صهره مهندس صفقة القرن جاريد كوشنر: «لا يمكن إبقاء الأشياء ساكنة مكانها بل يجب المخاطرة والعمل على تفكيك الأشياء بطريقة استراتيجية، وانّ الاونروا برعايتها للاجئين تعرقل حلّ القضية الفلسطينية».

بذلك يُعرّض ترامب خمسة ملايين فلسطيني في الأردن وسورية ولبنان للمزيد من العوز والمرض والجهل، ويتمادى في عنجهيته وعنترياته ويهدّد الدول التي تسعى لتعويض الحصة الأميركية لـ»أونروا» وقيمتها 300 مليون دولار بالحظر والعقاب، وهي لا تساوي صفراً من الأموال التي يصادرها من الدول النفطية في الخليج!

ترامب يباهي اليوم بأنّ صفقة القرن لابتلاع الحق الفلسطيني بموافقة عرب الصهاينة، هي الحلّ الأمثل لطيّ هذه الصفحة الى الأبد، وهو بالتأكيد لا يدرك انّ مفاعيل هذه الصفقة لن تؤدّي الى استقرار وسترتدّ عليه، وستؤدّي الى انبعاث صحوة لا يعلمها إلا الله، لقناعة انّ الظالم هو خصيم الله ومصيره إلى زوال وانّ الظالم ملعون، وسيتأكد ترامب إذا بقي في موقعه انّ مكره وسعيه لإنهاء قضية شعب بأكمله لن يتحقق، وهو واهم، لأنّ للتاريخ سنن لا يدركها إلا العاقل، ولينظر إلى عاقبة من سبقه من الظالمين…

رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي

Related Videos

Related Articles

ترامب يشطب حق العودة

قرار أميركي بوقف تمويل «الأونروا»
اعتراف واشنطن حصراً بالجيل الأول من اللاجئين يقلصهم إلى 10% (أ ف ب )

بقدر ما كان القرار الأميركي في نقل السفارة إلى القدس المحتلة، يحمل رمزية سلب عاصمة فلسطين التاريخية، جاء قرار وقف تمويل «الأونروا» بالكامل، ليمهّد لمرحلة عملية جديدة عنوانها العريض، تصفية «قضية فلسطين»، من بوابة «حق العودة»، وتحويلها إلى أزمة لاجئين تخنق دول الجوار، وتحاصر مقاومي الاحتلال

لم تكن قرارات وتوجهات زعماء «البيت الأبيض» يوماً لغير خدمة إسرائيل، ولكن إدارة الرئيس دونالد ترامب، منذ وصلت إلى الحكم، شرعت في تنفيذ خطوات عملية هي الأخطر على مصير القضية الفلسطينية، والفلسطينيين، كما على دول جوار فلسطين، بدءاً من نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ووصولاً أمس إلى إعلان وقف تمويل «وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا). هذا الإعلان، الذي جاء بعد تمهيد طويل من الجانب الأميركي، يستهدف بشكل مباشر إنهاء «حق العودة» للاجئين الفلسطينيين في كل العالم، ويهدد بخلق أزمة حساسة ومعقدة في بلدان الجوار، وبخاصة في بلد مثل لبنان. ومن خلف ذلك كله، هو يؤسس لمحاولة إفراغ فكرة المطالبة بفلسطين كبلد للفلسطينيين من دون غيرهم، وإحباط أي فعل مقاوم ضد الكيان الإسرائيلي المحتل. ولطالما شكل وجود اللاجئين الفلسطينيين في دول الجوار، مسألة خلافية، استثمرت في السياسة وغيرها، ولكنه في الوقت نفسه، ساهم في تكوين وعي وذاكرة، تربت عليها أجيال من رافضي وجود إسرائيل. اليوم، تحاول إدارة ترامب إعدام فكرة «اللاجئ» الفلسطيني المهجّر من أرضه المحتلة، لتحوّله إلى مثل غيره من اللاجئين ممن تعاني بلدانهم من إشكالات أمنية أو كوارث طبيعية، ولكنه ـــ على خلافهم ـــ مجرد من وطن يعود إليه. تعويم اللاجئين في الخارج، مقروناً بجهود إسرائيل لتهويد وطمس جميع المعالم الفلسطينية في الداخل، هو نهج لإلغاء شعب، ومن خلفه فلسطين. ولا ضير، بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل، من تحويل قضية اللاجئين إلى أزمة تخنق دول الجوار ــ وبخاصة التي ما زالت تعتبر فلسطين أرضاً محتلة. أمس، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، إنهاء تمويل «وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، واصفة إياها بـ«المنحازة في شكل لا يمكن إصلاحه». وقالت الناطقة باسم الوزارة هيذر نويرت، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ترى أن «الأونروا» تزيد «إلى ما لا نهاية وبصورة مضخّمة» أعداد الفلسطينيين الذين ينطبق عليهم وضع اللاجئ، مضيفة أن المشكلة «تتعدّى الحاجات التمويلية وعدم تحقيق تقاسم متوازن في الأعباء» بين المانحين، بل تتّصل بـ«نموذج الأونروا نفسه». وسبق لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أن مهّد لهذا القرار في زيارته الأخيرة لفلسطين المحتلة (19 آب الفائت)، حيث استنكر قيام الأونروا بما سمّاه «توريث» صفة اللاجئ، مكرراً الدعاية الصهيونية التي تزعم أن اللاجئين هم الجيل الأول من الذين «خرجوا» من فلسطين عام 1948، وأن أبناءهم وأحفادهم ليسوا لاجئين!

«حماس» للأمم المتحدة: لا نقبل أي تحسينات على حساب «الأونروا»

وهذا سيؤدي بدوره إلى عجز «الأونروا» عن تنفيذ المهمات التي وجدت من أجلها. وفي هذه الحالة، سيحوّل ملف اللاجئين وفق البروتوكول إلى «المفوضية السامية» (UNHCR)، الأمر الذي أظهره البند الثاني والعشرون من الوثيقة التي تحمل الرقم HCR/GIP/17/13، وتتضمن إرشادات وتوجهات توضيحية بخصوص المادة (1 د) من اتفاقية 1951 الخاصة بوضع اللاجئين القانوني، التي صدرت أواخر 2017 من دون أن يعترض عليها أحد (راجع العدد 3357 في 27 كانون الأول 2017). وبالطبع، لا تعترف المفوضية بحق العودة، بل ستضع خيارات محدودة أمام اللاجئين: العودة الطوعية إلى البلد الأصلي (غير وارد في الحالة الفلسطينية بعد اعتراف الأمم المتحدة بإسرائيل عام 1949)، أو التوطين في بلد اللجوء (هنا يخرج اللاجئ من نطاق خدمات المفوضية في حال حصوله على جنسية بلد يستطيع حمايته، وهذا الحل يسقط حق العودة لكل الفلسطينيين في الأردن ممن يحملون أرقاماً وطنية تثبت أردنيتهم، ويمثل هؤلاء 41% من أعداد اللاجئين المسجلين لديها). والحل الأخير توطين اللاجئين في بلد ثالث، أي أن المفوضية ستعمل كوكيل توطين «بتعاون دولي».

تبعاً لهذا الأمر، وفي خطوة متقدمة لمعالجة وقف التمويل عبر تقليص عدد الموظفين في الوكالة (وهم لاجئون أساساً)، أصدر المفوض العام لـ«الأونروا»، بيير كرينبول، تعميماً يقضي بمنح الموظفين المحليين المعينين بعقود دائمة أو عقود محدودة الأجل، فرصة «الترك الطوعي الاستثنائي» من الوكالة. وحدد التعميم مدة ثلاثين يوماً يستطيع الموظفون خلالها تقديم طلبات الترك الطوعي، أي حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري. وأشارت الوكالة إلى «محدودية الأموال المتوافرة لدى الوكالة والفترة الزمنية القصيرة» حاثة بذلك على الاستعجال في تقديم الطلبات، لكنها أكدت أن ذلك مسموح لمن خدم 10 سنوات على الأقل. ويشار إلى أن «الترك الطوعي الاستثنائي» أكثر شمولاً من «التقاعد الطوعي المبكر» الذي اقترح في وقت سابق، لأنه سيزيد عدد الموظفين الذين قد يرغبون في ترك الخدمة من الوكالة هذا العام.

ومن الواضح أن العمل على إنهاء «الأونروا» أو تقليص خدماتها إلى ما دون المستوى المقبول فلسطينياً يجري على خطوات تدريجية من الجانبين الأميركي والإسرائيلي، مع الالتفات إلى أن تل أبيب حذرت واشنطن من الضغط بصورة تنهي عمل الوكالة في غزة حالياً (راجع العدد 3541 في 14 آب). حتى أنه على رغم إعلان «الأونروا» بدء العام الدراسي الجاري في موعده المحدد (راجع العدد 3546 في 21 آب)، فإنها أصدرت بياناً تذكر فيه أن الحد الأعلى للطلاب في الصف الواحد هو خمسون طالباً في المباني التابعة لها، زائدة بذلك 10 طلاب على الصف، كما زادت عدد الحصص الدراسية على المعلمين.

إلى ذلك، علمت «الأخبار» أن «حماس» أرسلت عبر الوسطاء الدوليين رسالة إلى الأمم المتحدة قالت فيها إنها لا تقبل أي تحسينات في غزة على حساب «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، أو أن يحول جزء مما كان يدفع للوكالة لمصلحة مشاريع داخل القطاع، مطالبة إياهم بـ«تحسين الوضع في غزة عبر إيجاد 50 ألف وظيفة بصورة عاجلة للمتعطلين عن العمل، مع ضرورة إعادة الوظائف التي ألغيت في الأونروا».


463 ألف لاجئ في لبنان
يبلغ عدد اللاجئين المسجلين على لوائح «الأونروا» في لبنان، وفق تقرير صادر عن الوكالة في شهر كانون الثاني من العام 2017، 463664 لاجئاً، منهم أكثر من 36 ألف تلميذ في العام الدراسي 2016 -2017، موزعين على 67 مدرسة. وفي مجال الصحة، بلغ مجموع زيارات المرضى السنوية إلى مرافق تدعمها الوكالة، أكثر من مليون زائر. أما المستفيدون من برنامج شبكة الأمان الاجتماعي، فزاد على الـ60 ألف حالة. وفي قطاع البنية التحتية وتحسين المخيمات، بلغ عدد الوظائف التي تم استحداثها للاجئين الفلسطينيين جراء تداخلات البرنامج نحو 440 وظيفة، فيما فاق عدد الموظفين المحليين الـ3 آلاف.

Related Videos

Related Articles

US’ Haley Says Palestinians’ Right of Return Should Be Taken “Off Table”

 August 29, 2018

US ambassador to the United Nations Nikki Haley said that the Palestinians’ right of return to their occupied land should not be raised in any future Israeli-Palestinian talks.

Speaking on Tuesday at the Foundation for the Defense of Democracies, Haley has questioned the right of return, claiming the world body’s count of those refugees is an exaggeration.

Asked whether the issue should be “off the table,” Haley replied, “I do agree with that, and I think we have to look at this in terms of what’s happening (with refugees) in Syria, what’s happening in Venezuela.”

“So I absolutely think we have to look at the right of return,” she added.

The Palestinian right of return is a political position or principle based on which Palestinian refugees are entitled to go back to the territories now occupied by Zionists. They also have the right to the property they left behind or were forced to abandon when they were expelled from their homeland in the aftermath of the 1948 Arab-Israeli war.

The Palestinians have for years insisted on their right to return as part of any solution to their decades-long conflict with the Israeli regime.

Haley was in fact suggesting that the highly pro-Israel administration of President Donald Trump would consider an official rejection of that Palestinian demand as it prepares to unveil its so-called “deal of the century” on the Israeli-Palestinian conflict.

The US envoy further questioned the UN’s count of Palestinian refugees, which stands at over five million according to the UN Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA).

She stressed that the US funding for UNRWA would only continue if major reforms were implemented, saying “the Palestinians continue to bash America” and yet “they have their hand out wanting UNRWA money.”

“We will be a donor if it (UNRWA) reforms what it does … if they actually change the number of refugees to an accurate account, we will look back at partnering them,” Haley said.

She further noted that the US cannot be faulted for slashing funding to UNRWA when countries like Saudi Arabia, the United Arab Emirates and Kuwait do not give more money to the agency.

Earlier this month, the American magazine Foreign Policy reported that Jared Kushner, Trump’s senior adviser and son-in-law, had been pushing to remove the refugee status of millions of Palestinians as part of an apparent effort to shutter UNRWA.

Source: Press TV

Related Videos

 Palestine news

 

Trump Will Demand UN Revoke 90% of Palestinians’ Refugee Status

Source

Jason Ditz

According to media reports in Israel, President Trump is poised to demand that the UN Relief and Works Agency (UNRWA), which handles aid to 5.3 million Palestinian refugees across the Middle East, formally revoke refugee status from over 90% of them.

President Trump had been reported to want to undercut the UNRWA in the past, pressuring Jordan to revoke the refugee status of the millions of Palestinians there. He now wants a global cap of Palestinian refugees of 500,000, irrespective of circumstances.

Trump is said in particular to object to the idea that the children of refugees are also refugees. In practice, however, the refugees are stateless, and with the US opposing the right of return, the refugees are in a practical multi-generational refugee status with no end in sight.

Previous reports suggested Trump wanted to “handle” the problem of the large number of refugees by redefining it down to a more manageable number. It seems, however, this will be done by simple diktat, and that there is no plan for what happens to the other 4.8 million refugees once they’re off the books.

This comes less than a week after President Trump promised the Palestinians would “get something very good” in return for losing Jerusalem. Since then, Trump has also diverted $200 million in aid meant for the Palestinians to be spent elsewhere.

 

The Real Conspiracy

By Jonathan Cook

June 15, 2017 “Information Clearing House” – Israeli and US officials are in the process of jointly pre-empting Donald Trump’s supposed “ultimate deal” to end the Israeli-Palestinian conflict. They hope to demote the Palestinian issue to a footnote in international diplomacy.

The conspiracy – a real one – was much in evidence last week during a visit to the region by Nikki Haley, Washington’s envoy to the United Nations. Her escort was Danny Danon, her Israeli counterpart and a fervent opponent of Palestinian statehood.

Mr Danon makes Israeli prime minister Benjamin Netanyahu look moderate. He has backed Israel annexing the West Bank and ruling over Palestinians apatheid-style. Ms Haley appears unperturbed. During a meeting with Mr Netanyahu, she told him that the UN was “a bully to Israel”. She has warned the powerful Security Council to focus on Iran, Syria, Hamas and Hizbollah, instead of Israel.

To protect its tiny ally, Washington is threatening to cut billions in US funding to the world body, plunging it into crisis and jeopardising peacekeeping and humanitarian operations.

On the way to Israel, Ms Haley stopped at the UN’s Human Rights Council in Geneva, demanding it end its “pathological” opposition to Israel’s decades of occupation and human rights violations – or the US would pull out of the agency.

Washington has long pampered Israel, giving it millions of dollars each year to buy weapons to oppress Palestinians, and using its veto to block UN resolutions enforcing international law. Expert UN reports such as a recent one on Israel’s apartheid rule over Palestinians have been buried.

But worse is to come. Now the framework of international laws and institutions established after the Second World War is at risk of being dismembered.

That danger was highlighted on Sunday, when it emerged that Mr Netanyahu had urged Ms Haley to dismantle another UN agency much loathed by Israel. UNRWA cares for more than five million Palestinian refugees across the region.

Since the 1948 war, Israel has refused to allow these refugees to return to their lands, now in Israel, forcing them to live in miserable and overcrowded camps awaiting a peace deal that never arrives. These dispossessed Palestinians still depend on UNRWA for education, health care and social services.

UNRWA, Mr Netanyahu says, “perpetuates” rather than solves their problems. He prefers that they become the responsibility of the UN High Commissioner for Refugees (UNHCR), which looks after all other refugee populations.

His demand is a monumental U-turn, 70 years in the making. In fact, it was Israel that in 1948 insisted on a separate UN refugee agency for the Palestinians.

UNRWA was created to prevent the Palestinians falling under the charge of UNHCR’s forerunner, the International Refugee Organisation. Israel was afraid that the IRO, formed in the immediate wake of the Second World War, would give Palestinian refugees the same prominence as European Jews fleeing Nazi atrocities.

Israel did not want the two cases compared, especially as they were so intimately connected. It was the rise of Nazism that bolstered the Zionist case for a Jewish state in Palestine, and Jewish refugees who were settled on lands from which Palestinians had just been expelled by Israel.

Also, Israel was concerned that the IRO’s commitment to the principle of repatriation might force it to accept back the Palestinian refugees.

Israel’s hope then was precisely that UNRWA would not solve the Palestinian refugee problem; rather, it would resolve itself. The idea was encapsulated in a Zionist adage: “The old will die and the young forget.”

But millions of Palestinian descendants still clamour for a right of return. If they cannot forget, Mr Netanyahu prefers that the world forget them.

As bloody wars grip the Middle East, the best way to achieve that aim is to submerge the Palestinians among the world’s 65 million other refugees. Why worry about the Palestinian case when there are millions of Syrians newly displaced by war?

But UNRWA poses a challenge, because it is so deeply entrenched in the region and insists on a just solution for Palestinian refugees.

UNRWA’s huge staff includes 32,000 Palestinian administrators, teachers and doctors, many living in camps in the West Bank – Palestinian territory Mr Netanyahu and Mr Danon hunger for. The UN’s presence there is an impediment to annexation.

On Monday Mr Netanyahu announced his determination to block Europe from funding Israeli human rights organisations, the main watchdogs in the West Bank and a key data source for UN agencies. He now refuses to meet any world leader who talks to these rights groups.

With Mr Trump in the White House, a crisis-plagued Europe ever-more toothless and the Arab world in disarray, Mr Netanyahu wants to seize this chance to clear the UN out of the way too.

Global institutions such as the UN and the international law it upholds were created after the Second World War to protect the weakest and prevent a recurrence of the Holocaust’s horrors.

Today, Mr Netanyahu is prepared to risk it all, tearing down the post-war international order, if this act of colossal vandalism will finally rid him of the Palestinians.

Jonathan Cook is a Nazareth- based journalist and winner of the Martha Gellhorn Special Prize for Journalism. http://www.jonathan-cook.net

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

%d bloggers like this: