Houthis Released New Video Of Their Successful Operations On Saudi Border (Videos 18+)

Source

08.07.2020

The Houthis are actively conducting defensive and offensive operations against Saudi-backed forces along the border with Saudi Arabia’s southern region.

On July 7, the Yemeni group’s fighters foiled an infiltration attempt by Saudi-backed fighters in Qays Mount on the border with the Kingdom’s southern province of Jizan. The infiltrators were caught in an ambush set by Houthi snipers. At least two were killed and several others were injured in the failed infiltration attempt.

A day later, the Houthis raided positions of Saudi-backed forces in Murab’a al-Hamad near the province of Najran, east of Jizan. The Yemeni group’s fighters targeted the positions with recoilless guns and sniper rifles before storming them. During the raid, the Houthis destroyed an ammo depot of Saudi-backed forces.

The Houthis have been controlling a large strip of the border line with Saudi Arabia since the out break of the war in 2015. The Yemen group even succeeds to capture very small pockets within the Kingdom’s territory from time to time.

The Saudi-led coalition and its Yemen proxies failed to push the Houthis away from the border, despite their superior fire power. The Houthis’ better understanding of the border’s terrain and their excellent training is giving them a serious advantage.

MORE ON THIS TOPIC:

Saudi Royal Palaces Will Be among Targets of Yemeni Strikes: General Sarea laces

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

The spokesman of the Yemeni armed forces, General Yahya Sarea, held Tuesday a press conference in which he displayed US weapons seized during the recent campaign against the mercenaries in Marib and Al-Bayda, adding that the Saudi royal palaces will be among the targets of the upcoming strikes.

Our forces found a lot of weapons with the USAID’s logo in Al-Bayda governorate during the recent military operations, in other areas and fronts, General Sarea said.

“USAID supports and funds foreign organizations working in Yemen to carry out their activities in local communities in a number provinces. It has been playing intelligence roles with human slogans, on relevant security bodies, SCMCHA has to reveal and expose this role.”

“Our forces have succeeded, with God’s help, in carrying out qualitative military operations focusing on sensitive targets.”

General Sarea called on the civilians dwelling near the Saudi royal palaces to keep away from them as they will be targeted in the upcoming strikes.

Commenting on the economic war against the Yemeni people, General Sarea stressed, “in a clear message to the enemy”, that the Yemenis would not starve.

Source: Al-Manar English Website and other websites

Related Videos

Related News

Armed Forces Spokesman Announces Massive Operation by Number of Qasef-2K, Drones on Khamis Mushait, Najran

Source

2020-07-03

Armed Forces spokesman, Brigadier General Yahya Sare’e, announced Friday, that the Air Force conducted a massive operation with a large number of Qasef-2K, drones on Khamis Mushait and Najran.

He explained that the broad operation targeted the operation and control room at Najran airport, on Fighter Jets’ Hangers and Warehouses of King Khaled Air Base in Khamis Mushait and other military targets, stressing that the operation had hit its targets accurately.

Brigadier General Yahya Sare’e said Thursday in his intervention with Almasirah TV that “the continuation of the aggression and siege means continuing of the legitimate response,” noting that the recent military escalation by the aggression alliance is not new, and that the Armed Forces are able to defend Yemen.

“Our people will not starve to death, and we have options that we have not revealed yet,” said Sare’e.

Sare’e vowed to the Saudi enemy by saying: We will continue targeting the Saudi depth with its military and sovereign institutions, and we will make sure that our targets are far from harming the Saudi people.

Related Videos

Related News

تطهير ردمان وقانية ضربة موجعة للعدوان السعوديّ

البناء

وصف موقع أنصار الله اليمني، العملية العسكرية الكبرى لأبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية في تطهير مديرية ردمان وقانية في البيضاء، بأسرع عملية على الإطلاق منذ بدء الحرب على اليمن، لكونها حُسمت خلال 24 ساعة.

في تفاصيل العملية العسكرية الكبرى ونتائجها والطريقة التي نفذت بها تكشف حجم أهميتها في هذا التوقيت، خصوصاً أن هذا العمل العسكري يدلل على طبيعة الإنجازات النوعية لأبطال الجيش واللجان الشعبية، وتمثل ذلك في تحرير مديرية ردمان في البيضاء بالكامل وقانية وصولًا إلى مناطق ماهلية وأجزاء من مديرية العبدية بمحافظة مأرب، حيث يعني تحرير هذه المناطق تطوراً دراماتيكياً كبيراً على المستوى العسكري لارتباطها بمحافظة مأرب، فضلاً عن أن منطقتي ردمان وقانية لهما أهمية استراتيجية في تغيير المعادلة العسكرية لتحرير ما تبقى من محافظة مأرب.

كما كشفت هذه العملية العسكرية وتفاصيلها الموثقة بالمشاهد وما تبينت من أرقام، كاشفة عن تطوّر نوعي في التخطيط والتنفيذ للقوات اليمنية المشتركة فحسب ما أعلنه المتحدث باسم الجيش العميد يحيى سريع فإنه تمّت خلال عملية تحرير مديرية ردمان وقانية وصولاً إلى مناطق ماهلية وأجزاء من مديرية العبدية في محافظة مأرب أكثر من 400 كم مربع وعدد القتلى والمصابين والأسرى أكثر من 250، وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية، واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات إماراتية وسعودية، وهي المعطيات التي أدت كما يبدو الى الانهيارات المتسارعة في صفوفهم وسقوط أدواتهم واحدة تلو أخرى.

وبحسب ما أوضحه متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع في مؤتمر صحافي عقده أول أمس، شهد العدو خلال العمليات العسكرية باتجاه قانية، انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية.. وقال «خلال عملياتنا بقانية حاول الخائن ياسر العواضي الالتفاف بالتنسيق مع دول العدوان على قواتنا من مديرية ردمان، بالرغم من محاولة السلطة المحلية بردمان نصحه بالتوقف وعدم الانجرار مع مخططات دول العدوان»، لافتاً إلى «رفض الخائن العواضي كل نصائح السلطات المحلية بالتوقف عن التحشيد وإدخال المرتزقة بما فيهم عناصر تكفيرية ..»، مبيناً أن «عمليات ردمان جاءت بعد رصد نشاط واضح للخائن العواضي عبر حشده مجاميع مسلحة من المرتزقة، والتمركز في مناطق مختلفة، ما شكل تهديداً كبيراً لحياة المواطنين»، مضيفاً أن «الخائن العواضي استعان بدول العدوان التي قدّمت تلك الدول الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي، في الوقت الذي كان فيه العواضي قد جهّز مصنعاً لعبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة وأفراد اللجان الشعبية والقوات الأمنية بالبيضاء».

وتطرق متحدث القوات المسلحة إلى «الدعم العسكري الذي قدمته دول العدوان للخائن العواضي عبر لواءين عسكريين بقيادة المرتزقين عبد الرب الأصبحي وسيف الشدادي، بالإضافة إلى عدد من المدرعات والآليات وأسلحة أخرى متنوّعة ومرتزقة من تنظيمي القاعدة وداعش، فضلاً عن غطاء جوي بأكثر من 200 غارة لطيران العدوان، لإعاقة تقدم الجيش واللجان الشعبية والمتعاونين من أبناء قبائل البيضاء».

كما أكد أن «الخطة الهجومية للقضاء على فتنة الخائن العواضي قضت التقدّم من أربعة مسارات الأول من مديرية القرشية والثاني من مديرية السوادية والثالث من مديرية الملاجم فيما كان المسار الرابع من مديرية السوادية .. مشيداً بهذا الصدد بتعاون المواطنين من أبناء ردمان إلى جانب أبناء القوات المسلحة في تجنيب المديرية الدمار والاحتلال، والذي ساهم في القضاء على الفتنة خلال وقت قياسي».

لقي التحالف السعودي ضربات موجعة من عملية «وإن عدتم عدنا»، إلى عملية «نصر من الله»، مروراً بعملية «البنيان المرصوص»، وعملية «فأمكن منهم»، وكل عمليات الجيش واللجان الشعبية تمثل ضربات موجعة لتحالف قوى العدوان الصهيو أميركي السعودي الإماراتي التي تسعى جاهدة لاحتلال اليمن ونهب خيراته، والسيطرة على ممراته الدولية.

ختاماً، فإن طبيعة التفاصيل بالمجمل لهذه العملية العسكرية والإنجازات الميدانية الأخرى في مختلف الجبهات لقوات الجيش واللجان الشعبية تثبت –برأي خبراء عسكريين – تطوّر قدراتها ونجاحها في تحويل مسار المعركة لصالحها وتحقيق توازن ردع فعلي وطبيعة المستوى الاحترافي والنوعي الذي وصلت إليه المؤسسة العسكرية اليمنية، لتقابل هذه الانتصارات النوعية بمباركة رسمية وشعبية واسعة لكون هذه العملية العسكرية حولت مسارات العدوان التصعيدية إلى هزائم على الأرض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Yemeni Forces Liberate 400 Square Kilometers in Al-Bayda, Marib Provinces: General Sarea

Source

June 29, 2020

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

The spokesman of the Yemeni Armed Forces, General Yahya Sarea, announced that the army and popular committees, supported by the “free honorable” people of Al-Bayda governorate, have completed the entire Redman district, as well Qaniyah front, reaching the areas of Ma’ale and large parts of al-Abdyia district in Marib province.

“The Armed Forces have achieved great and significant progress after being able to complete an area of 400 square kilometers of the said areas.”

The operation was begun by the army and popular committees in Redman district after monitoring a clear hostile activity of traitor Yasser Al-Awadhi, according to General Sarea who added that the states leading the aggression provided hi with a great military support.

The operation lasted three days, the results were as follows:

Freeing an area of 400 square kilometers from al-Bayda and Marib provinces

Leaving more than 250 enemy forces dead, injured or captured .

Destroying at least 20 armored vehicles.

General Sarea pointed out that various units of our Armed Forces, including the drone and rocketry forces, participated in the qualitative military operation, vowing to continue the fight till the liberation of the entire territory of the Republic of Yemen.

Source: Twitter

Yemeni Resistance Cleans Large Swathes in Ma’rib, Al-Baydha, Inflict Heavy Humanitarian Losses Upon Mercenaries

Yemeni Resistance Cleans Large Swathes in Ma’rib, Al-Baydha, Inflict Heavy Humanitarian Losses Upon Mercenaries

By Staff

Yemeni Armed Forces Spokesman Brigadier General Yehya Saree announced a wide military operation that took place in the provinces of Ma’rib and al-Baydha, stating that the Armed Forces, along with the al-Baydha residents completely cleaned the Radman Directorate.

Brigadier General Saree further announced cleaning the Qaniyah front and reaching large swathes of territories in Ma’rib.

He further emphasized that the Yemeni Armed Forces have made important and major progress, liberating around 400 square kilometers in Ma’rib.

Saree pointed out, relatively, to the major breakdowns among the enemy lines, inflicting them heavy humanitarian and material losses.

The Armed Forces Spokesman, accordingly, announced the name of a betrayer ‘Yasser al-Awadhi’ who coordinated with the countries forming the coalition of aggression to attack the Yemeni Forces in Darman. He also said that al-Awadhi continued to collaborate with the aggression forces despite being warned, letting many mercenaries, including from Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] and other Takfiri groups, inside Yemen.

“The Yemeni Armed Forces were able to monitor the collaborator’s activities, which included mobilizing mercenaries and stationing them in different areas as he sought help from the countries of the aggression that offered him cash, weapons, mercenaries and aerial support,” Saree explained.

Al-Awadhi, Saree added, contributed to establishing an explosive devices factory to target the Armed Forces in al-Baydha, with the countries of aggression putting at his disposal two military brigades, armored vehicles and weapons.

However, the Yemeni Armed Forces’ plan aimed at eliminating his scheme by advancing from four positions in an operation that saw dozens of mercenaries killed, injured and detained, not to mention those who fled during the offensive.

Saree announced cleansing large swathes of areas in al-Abdiyah, as well as inflicting heavy losses upon the collaborators and agents.

He further noted that the operation lasted for three days over the 400 square kilometers area in al-Baydha and Ma’rib.

Saree finally much appreciated the honorable stances of the al-Baydha tribes that were keen on Yemen’s security and stability. He then saluted all tribesmen who refused but to support their nation.

Related Videos

Related News

HOUTHIS TARGET SAUDI POSITIONS, AMMO DEPOT IN NAJRAN WITH RECOILLESS RIFLES (VIDEOS)

Source

26.06.2020 

On June 26, the Houthis’s anti-tank units targeted a number of military positions near the southern Saudi province of Najran.

The Yemeni group’s fighters shelled positions of Saudi forces in al-Sawh with Soviet-made B-10 82 mm recoilless rifles. The fighters scored direct hits.

In the al-Hamad military camp, the Houthis targeted and destroyed an ammo depot of Saudi forces. A B-10 recoilless rifle was also used.

A day earlier, the Houthis destroyed a pick-up and a military bulldozer of Saudi forces in two separate attacks near the Kingdom’s southern province of Jizan, west of Najran.

The Houthis are apparently stepping up their attacks along the border with Saudi Arabia. This is likely a response to the continued attacks by the Saudi-led coalition. On June 25, five civilians were killed in an airstrike on the southern Yemeni province of al-Bayda’.

Related Videos

MORE ON THIS TOPIC:

Millions of Yemeni Children Could Starve Without Urgent Aid

Source

By Staff, Agencies

Millions of Yemeni Children Could Starve Without Urgent Aid

Millions of children in Yemen could be pushed towards starvation by the end of the year as the humanitarian crisis is compounded by a lack of funding as the world grapples with the coronavirus pandemic, UNICEF said on Friday.

A report by the United Nations children’s agency indicated that the number of malnourished children under the age of five in the war-torn country could rise by 20% — to 2.4 million — unless the international community makes up for a massive shortfall in aid.

“If we do not receive urgent funding, children will be pushed to the brink of starvation and many will die,” said UNICEF Yemen representative Sara Beysolow Nyanti. “We cannot overstate the scale of this emergency.”

Yemen has been ravaged by a Saudi, US-led war for over five years. During this period, tens of thousands of people have been killed and millions displaced due to the violence.

The UN said that it is unable to keep an inflow of aid as the crisis shows no sign of ending. UNICEF needs nearly $461 million for its humanitarian response, along with $53 million for an effective COVID-19 response. Only 39% and 10% of these, respectively, have been funded.

Yemen’s healthcare system was already on the brink of collapse as it dealt with diseases like cholera, malaria and dengue, but the pandemic has just brought it dangerously close to shutting down. The country has reported over 1,000 infections but experts say that many go unreported because of lacking medical infrastructure.

The UN children’s agency also warned that nearly 7.8 million children were not in school, which puts them at a higher risk of exploitation through child labor and early marriage.

“UNICEF has previously said, and again repeats, that Yemen is the worst place in the world to be a child and it is not getting any better, “Nyanti said.

What Should Bin Salman Understand from Yemeni Balanced Deterrence Ops?

Source

Translated article, Alalam website

Many realize and few admit that the Saudi-led aggression against Yemen has failed since the first weeks. When you wage a war that you promoted as the strongest party in it and you cannot resolve the field in the first days and weeks, you will have failed, much less, the war that has continued for more than 5 years without achieving any significant achievement, given the armament and billions spent on the Saudi army and its mercenaries inside Yemen.

The word “deterrence” means the action of discouraging an action or event and limiting its continuation. This definition applies to the Yemeni response to the aggression in the first and second year, however, recently and specifically for the last two years, the Yemeni military performance has surpassed the content of deterrence –from the bombing of the Abu Dhabi airport, targeting of Saudi Aramco, to the Quds and Zulfiqar missiles that fell north of the Saudi capital, Riyadh two days ago. This development in the Yemeni ability and response to aggression have implications for the field and policy implications.

In the Field:

The Saudi authorities resorted to recognizing the Yemeni strike, the 4th Balanced Deterrence Operation, by announcing intercepting Yemeni missiles fired at Saudi Arabia. But this mitigation of the strike has counterproductive results. The mere fact that Yemeni domestically-designed missiles reach the heart of the Kingdom as if they are on a picnic without interfering them throughout their path deserves a description of achievement and victory and the great penetration of Saudi military capabilities that cost tens of billions.

There are those who are trying to console themselves by saying that the US-made radars and intercept systems that help Saudi Arabia in its aggression deliberately do not intercept Yemeni missiles. But why does Washington allow Yemeni missiles to reach the heart of the Saudi capital as long as it is able to intercept them? And when that happens, where are the Saudi intercept systems? Where are the radars planted by Saudi Arabia on its borders, obtained from Israeli companies?

In Politics:

It has become evident that the allies of the Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in his aggression against Yemen are no longer keen to continue the failed adventure.

The UAE started its withdrawal from the game months ago and focuses on preserving the field and economic gains obtained in southern Yemen, especially Aden and Socotra Island. While other countries, whose army leaders took a group photo with the start of the aggression to promote the strength of the Saudi-led coalition, were absent for a long time.

As for the US, bin Salman drained his credit with the Donald Trump administration. The billions that Riyadh provided to Trump during his visit to it were supposed to be a price for the service of bin Salman and his assistance to reach the throne. However, the crown prince needed Trump’s services to cover the arrests of dozens of princes and businessmen, then he asked for his help to cover the murder of journalist Jamal Khashoggi, then came the lapse of raising oil production months ago, which angered Trump to the point that forced bin Salman to expel his assistants from the room as the US President’s voice rose on the phone.

All of this made the Saudi crown prince exhaust his influence with the US lobbies on ill-considered matters and adventures, to find himself now in a critical position in the face of the Yemeni response, which is rapidly heading in an upward trend.

The massacres against the Yemenis will not achieve an achievement for Riyadh, and the inhuman blockade of millions of innocent civilians will not convince Saudi allies that a victory will be achieved in the field. The immediate future carries economic unpleasant surprises for the crown prince, thus he will not be able to rely on his mercenaries who will not fight for free.

It is said that “to admit truth is a virtue”, and after the 4th Balanced Deterrence Op, there do not appear to be many options on the Saudi table. Bin Salman may soon hear from the American shepherd, allies, and followers that it is better to admit frankly, not by mistake but by failure.

Related Videos

Related News

ما هو مستقبل اليمن؟

د. علي أحمد الديلميّ

تحتاج عملية التحوّل السياسي في اليمن إلى صياغة رؤية للمستقبل تعمل على معالجة الخلل في النظام السياسي الحالي من خلال العمل على إتمام المصالحة الوطنية الشاملة وتحديد شكل الدولة ودستورها.

من خلال قراءة سريعة لواقع العمل السياسي في اليمن عبر التاريخ، نجد أنّ الصراع على السلطة ظلّ يأخذ بالأبعاد الطائفية والدينية والمناطقية نفسها، كل ذلك بسبب فشل النخبة السياسية في بلادنا في بناء نظام سياسي شامل يساوي بين الجميع ويتجاوز الطوائف والمناطق والمذاهب.

بعد أكثر من خمس سنوات من العدوان على اليمن، تعزّزت الانقسامات الداخليّة بسبب هروب الرئيس عبدربه منصور هادي إلى السعودية وطلبه تدخلاً سعودياً تحت شعار «استعادة الشرعية»، وبدلاً من عودة الشرعية واستعادة سلطه الدولة، شهد اليمن انقساماً لم نعرف له مثيلاً من قبل، نتيجة التحالفات والاختلافات السياسية والطائفية والمناطقية والمذهبية داخل الأطر المؤيدة لـ«الشرعية». فقد بدأ التجمع اليمني للإصلاح (جماعة الإخوان المسلمين) في اليمن والفريق علي محسن ومن تحالف معهما من القبائل والأحزاب وغيرها إقامة سلطة مستقلة عن الشرعية في مأرب، كما قام المجلس الانتقالي في الجنوب ببسط سلطته على عدن وبعض مناطق الجنوب في ظلّ صراعات جنوبية ـ جنوبية تتداخل فيها الصراعات مع الشمال ومع «الشرعية».

على وقع هذه الانقسامات والعدوان المستمرّ، ظلّ هادي وحكومته يمارسان «شرعيتهما» من الرياض بعد أن سلّم هادي كلّ أدوات الحكم لدول التحالف لعجزه عن فعل أيّ شيء يؤكد شرعيته. وتأتي استقالة وزير التجارة والصناعة في حكومة هادي محمد الميتمي التي تقدّم بها أمس، لتعكس مدى التخبُّط والتفكك داخل حكومة الشرعية نفسها وخروج الأمور عن السيطرة، حيث علّل الميتمي استقالته بأنّ «دولاً إقليمية ضمن التحالف السعودي تسعى إلى تمزيق اليمن والانقلاب على الشرعية».

وفي المقابل، تعزّزت سلطة «أنصار الله» في المناطق الخاضعة لسلطتهم، الأمر الذي أثار انزعاج منافسيهم من المكونات السياسية الأخرى المتحالفة مع الرئيس عبدربه منصور هادي.

في حقيقة الأمر، كانت لهذا التنافس أبعاد طائفية ومناطقية ومذهبية تمّ تغليفها سياسياً، إذ ينظر المتحالفون مع «الشرعية» إلى «أنصار الله» على أنهم إماميون يريدون حكم اليمن على أساس العرق، وأنهم يُميّزون الهاشميين عن غيرهم من باقي فئات المجتمع اليمني، وأنهم سلاليون وكهنوتين ورافضة، يمارسون السلطة الحديدية بالقهر والقتل، كما يتّهمونهم بأنهم يريدون القضاء على النظام الجمهوري وبأنهم يتلقون الدعم من إيران وحزب الله اللبناني ويريدون أن يكونوا كياناً مشابهاً لهذا الحزب، وغيرها من الاتهامات تُساق في حق «أنصار الله» والتي تزيد من حدة الانقسامات.

في المقابل، ينظر «أنصار الله» إلى المتحالفين مع هادي على أنهم استدعوا الخارج للتدخل في شؤون اليمن وأنهم باتوا مُرتَهنين للخارج بعد أن فرطوا في سيادة اليمن، ويمارسون حملات تشويه وكراهية ضدهم وضدّ كثير من اليمنيين الذين ينتمون إلى «أنصار الله» وهم من كلّ اليمنيين. كما يرى «أنصار الله» أنّ المبادرة الخليجية للحلّ السياسي في اليمن بعد أحداث ما يُسمّى «الربيع العربي» همّشت القوى اليمنية الثورية وأعادت توزيع السلطة بشكل غير عادل وأبقت النظام القديم فاعلاً. كما يتّهمون السلطة والمتحالفين معها بتهميشهم وظلمهم ومحاربة المذهب الزيدي وإغلاق مدارسهم وقتل علمائهم وقادة الرأي المتعاطفين معهم، وبالدفع بصحف «الشرعية» و«حزب الإصلاح» و«الإخوان المسلمين» والأحزاب المتحالفة معهم لشنّ حملات تضليل وكراهية، إضافة إلى حملات التشويه المستمرة التي يقوم بها من يسمّون أنفسهم «أقيال» سبتمبريين مثقفين جمهوريين وغيرها ضدهم.

عند التعمُّق في أسباب الصراع الدائر اليوم في اليمن، نجد أنّ معظم أطراف الصراع تعلن أنها جمهورية ومع النظام الجمهوري ضدّ العنصرية والطائفية والمناطقية والمذهبية وأنها مع بناء دولة مدنيّة تكفل حقوق الجميع في المواطنة والمساواة لتحقيق العدالة، وأنّها مع التداول السلمي للسلطة وتقوية قيم الحرية والديمقراطية وتعزيزها، لكنّ الواقع على الأرض مختلف تماماً، ومن هنا نرى أنّ المدخل الأساسي لبداية الحلّ السياسي الشامل في اليمن، هو وعي أبناء الشعب اليمني، بكافة أطيافهم وفئاتهم، وإدراكهم أهمية بناء الدولة ووضع الأسس القوية لها من خلال بناء المؤسّسات بشكل علمي ووطني بعيداً عن ممارسات الماضي المتخلِّفة في الإقصاء والقهر.

على اليمنيين جميعاً التماسك والتكاتف والضغط على كلّ من أوصلهم إلى هذا الحال. فالعالم يتغيّر والشعوب تتطور وتطالب بالأفضل لها في الأمن والسلام والحياة الكريمة.

السؤال الذي يطرح نفسه دائماً: أين قادة الرأي والمثقفون ومنظمات المجتمع المدني في اليمن اليوم. أليس حريّاً بهم أن يقوموا بدورهم الوطني الجامع، بدلاً من أن يكونوا أدوات مأجورة في أيدي من يريدون تشتيت المجتمع اليمني وانقسامه؟

أين دورهم اليوم في الضغط على كلّ من يتحكمون بالمشهد السياسي في اليمن وحثهم على الجلوس إلى طاولة حوار وإطلاق المصالحة الشاملة وبناء الدولة التي تحقق الأمن والسلام والحياة الكريمة للجميع؟

قد يقول البعض إنّ هذا الكلام مثالي وغير قابل للتطبيق، لكنني أقول إنّ إرادة الشعوب لا تقهر إذا كان هناك صدق في العمل والإرادة من أجل الأفضل، أما الذين شاركوا في سفك دماء اليمنيين، فهؤلاء سيظلون أدوات للخراب والتدمير وانقسام الناس في صراعات عبثية لا تسمن ولا تغني من جوع، وإذا لم يتكاتف اليمنيون من أجل مستقبل بلادهم فسيظلون ضحايا لهذه الصراعات العبثية.

حفظ الله اليمن وأهلها من كلّ مكروه.

*دبلوماسي يمني.

Yemeni Armed Forces Conduct Large-scale Attack ’4th Balanced Deterrence Op’ Deep in Saudi Arabia

News – Yemen

Yemeni Armed Forces announced on Tuesday the implementation of a large-scale attack, the 4th Balanced Deterrence Operation, with a barrage of ballistic, winged missiles and drones deep in Saudi Arabia in retaliation for the latest escalation in Riyadh regime’s bloody military campaign against the country.

“We have implemented – with the help of Allah – the largest offensive operation ‘the 4th Balanced Deterrence Operation’ on the capital of the Saudi enemy,” the Armed Forces Spokesman, Brigadier General Yahya Sare’e, said in a statement. 

The statement clarified that the 4th Balanced Deterrence Operation has struck Saudi Ministry of Defence, Intelligence, Salman Air Force Base and other military targets in Riyadh, Jizan and Najran.

Sare’e indicated that the 4th Balanced Deterrence Operation was carried out with a barrage of Quds and Zulfiqar ballistic, winged missiles and drones,

The Yemeni Armed Forces spokesman affirmed that the 4th Balanced Deterrence Operation came in response to “the ongoing unjust blockade and the brutal aggression against our great Yemeni people.”

Brigadier-General Sare’e warned the countries of the US-Saudi aggression against going too far in their aggression, criminality and siege, stressing the legitimate and inalienable right that the religious, ethical, humanitarian and national duty imposes on the defense of Yemen and its steadfast people.

The Yemeni Armed Forces spokesman confirmed that Yemen will execute harsh military operations until the siege is lifted, the aggression is stopped, and freedom and independence are achieved.

Related Videos

Related News

إلى المطبّلين للعقوبات الأميركية على سورية… انتبهوا

البناء

جمال محسن العفلق

أخذ ما يسمّى قانون قيصر أكثر من حجمه إعلامياً، وقانون العقوبات هذا ليس بالجديد على نهج من يدير العملية السياسية في أميركا، فسياسة أميركا تقوم على مبدأ القتل والإبادة ولا يهمّ عدد الضحايا وتاريخ أميركا مشبع بالدم والقتل القصد إما عسكرياً أو اقتصادياً، ولم ننسَ بعد مليون طفل عراقي قتلوا خلال الحصار الأميركي للعراق وقبل دخول القوات الغازية بغداد. والدعم اللا محدود لما يسمّى بقوات التحالف العربي الغازية لليمن حيث سجلت الأمم المتحدة قبل ان تغيّر تقاريرها أنّ هناك عشرين مليون يمني مهدّدون بالهلاك بسبب الحصار والقصف الجوي الممنهج على قرى ومدن اليمن، والذي يستهدف المدارس والمشافي وبيوت المدنيين، وهذا كله بدعم أميركي وغرفة عمليات يديرها ضباط من الكيان الصهيوني وأميركا.

كذلك فإنّ ما يحدث في ليبيا هو بغطاء أميركي وعربي هدفه تقسيم ليبيا وإبادة شعبها.

فـ قانون قيصر الذي يطال الشعب السوري لا يمكن تقديمه كما يحب المطبّلين له على أنّ هدفه هو إنقاذ الشعب السوري، بل حقيقته هي إبادة من تبقى من السوريين والذين تراهم الولايات المتحدة أنهم صمدوا مع جيشهم وحكومتهم، فمنذ بداية العدوان الدولي على سورية كان الرهان على انهيار هذا الشعب خلال مده أقصاها ستة أشهر ولكن المفاجأة كانت بصمود السوريين وتكاتف الحلفاء معهم في صدّ العدوان، وفي المقدمة إيران وحزب الله اللذان قدّما دماء من أجل الحفاظ على سورية ودعم صمودها فتحوّلت السياسة الأميركية الى نهج قديم جديد اتجاه سورية وهي سياسة التجويع من أجل الإذلال والخضوع، فما تريده الولايات المتحدة ليس حرية السوريين كما تدّعي لأنها أصلاً لا يحق لها طلب الحرية وهي الغارقة بالعنصرية وجرائم ضدّ الإنسانية! إنما تدمير سورية، فهذا البلد بالنسبة للصهيونية ليس مجرد مساحة جغرافية بل هو عقيدة مقاومة وهذا ما تجده الولايات المتحدة مخالفاً لأهدافها، فوجود الفكر المقاوم لا يتناسب مع ما يسمّى أمن الكيان الصهيوني ومصالح أميركا في المنطقة…

يساعد أميركا في تطبيق هذا القانون الظالم على الشعب السوري كسر الأنظمة العربية لسرية التعامل مع الكيان الصهيوني وانتقالها إلى العلن وبمبرّرات لا ترتقي الى مستوى الهراء، فيخرج علينا من يقول انّ التعاون مع الكيان الصهيوني يأتي في إطار محاربة وباء كورونا، ووقف المدّ الشيعي، وآخر يجد أن الكيان الصهيوني هو صاحب الأرض الأصلي ولا يجب محاربته في وقت هناك من يعيش في الكيان الصهيوني من الصهاينة أنفسهم ويقول نحن نحتلّ هذه الأرض وهي ليست لنا.

أما سورياً فهناك مجموعة العاملين بأمر الدولار ومهمتهم تجميل هذا القانون واعتباره إنجازاً إنسانياً من الطراز الأول، وهؤلاء يقدّمون أنفسهم على أنهم ممثلو الشعب السوري ومعارضة وطنية، فأيّ وطنية هذه التي توافق على إبادة أمة عمرها سبعة آلاف عام؟

نعم إنّ قانون قيصر سيترك آثاراً اقتصادية جمًة، وخصوصاً أنّ سورية ليست بلداً يعيش حياة طبيعية، فصدور مثل هذا القانون على بلد يعيش منذ عشر سنوات حرباً طاحنة ضدّ الإرهاب ليس بالأمر الذي يمكن تجاوزه ببساطة، هذا ما يعتقده أصحاب القانون ومهندسوه الذين لم يفهموا حتى اليوم أنّ سورية منذ عقود محاصره اقتصادياً وفيها ما يكفي من الموارد التي يمكن العبور فيها نفق الحصار الذي سينكسر عاجلاً أم اجلاً.

فأوراق الردّ التي يملكها محور المقاومة كثيره وما زال في الجعبة الكثير والبداية من إدلب التي سيتمّ فيها تقليم ما تبقى من أظافر الجماعات الإرهابية المحمية من أميركا وهناك منطقة شرق الفرات التي سيُجبر الأميركي على الخروج منها، وبأيّ ثمن، فلا يعني تطبيق القانون أننا انتهينا، فالحرب لا تزال مستمرة، ومن استطاع الصمود عشر سنوات لن تصعب علية سنة إضافية ما دام الهدف هو إنقاذ وطن من الضياع والتفكك.

لقد مارست دول العدوان على سورية كلّ أصناف القتال الإعلامي والحربي والاقتصادي ولن يكون بمقدورهم اليوم إنهاء الحرب التي اختاروا هم بدايتها ولكنهم لن يستطيعوا تحديد موعد نهايتها كما يعتقدون.

وفي آخر رسالة واضحة لمحور المقاومة أن من سيقتلنا سنقتله، ولن يكون بعد اليوم أيّ تفاوض مع من يفكر بتجويعنا او قتلنا تحت اسم حقوق الإنسان وتوازن الطوائف والحرية والديمقراطية الأميركية الكاذبة.

متشابهات كثيرة ‏ بين صنعاء وبيروت!‏

د. وفيق إبراهيم

يتماثل الوضع الحالي للبنان مع المشهد السياسي اليمني قبل 2014 بشكل يلعب فيه السفير الأميركي علنياً دور القائد الفعلي الذي يوزع التعليمات على قيادات القوى السياسية المحلية علنياً.

هذا ما كان يحدث في اليمن قبل نجاح أنصار الله قبل ست سنوات بإلحاق هزيمة كبرى بالقوى اليمنية المتحالفة مع الأميركيين والسعوديين. فتحررت صنعاء من هيمنة السفراء وأصبح قرارها يمنياً صرفاً برفض أسلوب نثر المكرمات الخليجية والذعر من الأميركيين.

وها هي صنعاء المتحررة تعمل على مجابهة الاحتلال الأميركي السعودي الإماراتي لما تبقى من يمنها السعيد بهدف إنهاء أسلوب هيمنة السفراء الأجانب ودحرهم من كامل بلادها.

لجهة بيروت تكاد السفيرة الأميركية المعتمدة في لبنان شيا تعلن نفسها متصرفة فعلية في شؤونه وشجونه، فتنتقل يومياً من العاشرة صباحاً وحتى مطلع الفجر في استقبالات وزيارات تشمل معظم أنواع السياسيين اللبنانيين حتى تكاد هذه السفيرة تعرف زوايا بيروت وقرى الشوف ومعراب وبيت الوسط وبيت الكتائب والقصر الجمهوري والسرايا الحكومي.

وعندما تنتابها ضائقة فعلية تتوجه الى عين التينة.

هناك جانب آخر، أصبحت السفيرة شيا ملمة به وهي التصريحات الصحافية التي تردّ فيها احياناً على منتقدي سياسات بلادها وترسل في الوقت نفسه إشارات ليعتمدها مقلدوها من السياسيين المحليين. بالإضافة الى تعمّدها هذا الأسلوب الإعلامي لتعميم ثقة حلفائها بقوة بلادها على مهاجمة اي قوة لبنانية حتى لو كانت بمستوى حزب الله وقائده اللبناني الإقليمي السيد حسن نصرالله.

لكن هذا الأسلوب ينافي الأعراف الدبلوماسية التي تفرض على الدبلوماسيين تسجيل اعتراض على منتقدي سياسات بلادهم لدى وزارة الخارجية المحلية.

فكيف تخالف شيا هذا المنطق؟ إنها طريقة أميركية صرفة يمارسها الدبلوماسيون الأميركيون في البلدان الخاضعة لهم والمنخرطة ضمن حركتهم الاستعمارية.

هذا ما أشار اليه القائد اليمني السيد عبد الملك الحوثي في خطابه الأخير الذي يربط فيه بين الانتصار الذي أنجزه اليمنيون في 2014.

وجاء ترجمة لمشروع يقوم على الوعي الثقافي الذي يربط بين مجابهة المستعمر ثقافياً واقتصادياً وأمنياً وبشكل شعبي عام مستحضراً اسلوب السفير الأميركي المعتمد الذي كان يحكم صنعاء السياسية في تلك المرحلة ويترك أثراً حتى في الناس العاديين الذين كانوا يجنحون لتقليد الغرب في ثقافاتهم.

وكان السفير السعودي في تلك المرحلة شيخ مشايخ قبائل اليمن والحاكم السياسي له تنصاع لأوامره دوائر القصر الجمهوري والوزراء والأعيان، لذلك فإن تمرد أنصار الله على الهيمنة الأميركية السعودية ذهبت نحو عصيان كامل في الثقافة والتاريخ والوعي والأعمال العسكرية فاستعاد اليمن السعيد لقبه القديم «أم العرب».

على مستوى لبنان استبق حزب الله كل الحركات الجهادية في العالم العربي بنشر ثقافة المقاومة التي هي إعلام وثقافة وحضارة وتاريخ ومقاومات عسكرية.

لقد نجحت هذه المقاومة بطرد العدو الاسرائيلي ودحرت الإرهاب في سورية وجبال لبنان.

لكنها تعرضت لمعوقات في مسألة نشر ثقافة الجهاد. وهذا سببه وجود ثماني عشرة طائفة لبنانية شديدة الاستقلالية سياسياً وتكاد تشكل محميات داخلية محمية إقليمياً وخارجياً وتاريخياً.

فيما اليمن يمنان فقط شمالي وجنوبي وتعدديته المذهبية تقتصر على مذهبين متقاربين لم يسبق لهما أن اقتتلا لأسباب دينية، لذلك كانت مهمة نشر الثقافة الجهادية في اليمن أقل صعوبة مما يعاني منه حزب الله في لبنان.

لكن الطرفين يتعرّضان للمنظومة الاستعمارية نفسها، التي تتشكل من قوى داخلية منصاعة للتحالف الأميركي السعودي الإسرائيلي، ألم يلتق وزير خارجية منصور عبد ربه هادي في أحد المؤتمرات بوزراء إسرائيليين بشكل علني، غير آبه بالانتقادات وكاشفاً بذلك باستجابته لطلب سعودي بإعلان التحالف مع «اسرائيل» عبر هذه الطريقة.

كذلك فإن حزب الله الذي نجح بنشر ثقافته في مجالات لبنانية وسورية وإقليمية واسعة يتعرض اليوم من المحور الأميركي – السعودي الإسرائيلي نفسه الذي يستخدم قوى داخلية طائفية مرتبطة بالمستعمر منذ القرن التاسع عشر بصفتها وريثة للصراعات الداخلية – الخارجية في تلك المرحلة.

بذلك يتبين مدى التماثل بين صنعاء وبيروت في مشاريع متشابهة تعمل في اليمن والعراق وسورية ولبنان وفلسطين على نشر ثقافة التحرّر من المستعمرين.

بما يؤسس لعصيان تاريخي يرفض تقسيمات المستعمر لمنطقة عربية رسمت خرائط بلدانها دبلوماسية بريطانية كانت تحتسي الخمر، وتسند رجليها فوق طاولة قريبة.

هذه اللحظات أنتجت معظم حدود البلدان العربية في المشرق، وتركت لدبلوماسية أخرى رسم حدود شمال افريقيا والشرق الأوسط بالوسيلة نفسها التي لا تتفاعل مع حقائق اللغة والتاريخ والتفاعلات، بل تستند الى مصالح المستعمرين فقط.

فهل تنجح صنعاء وبيروت بنشر ثقافة تصحيح التاريخ لصالح بناء المستقبل؟

هذا ما تفعله غزة وسورية والعراق واليمن ولبنان، هذه المناطق التي ترسل تجاربها الى كامل العالم الإسلامي في دعوة بصوت عالٍ مع ميادين قتال مفتوح لاستعادة مناطق يسرقها المستعمر الغربي الأميركي الإسرائيلي بتغطية خليجية وعربية وإقليمية منذ القرن التاسع عشر.

فهل بدأت المنطقة بترجمة ثقافة الجهاد في ميادينها القتالية؟

الجواب عند السيدين حسن نصرالله وعبد الملك الحوثي وجماهير المقاومة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

حربُ القيصرينِ… حقائق ووقائع تاريخيّة ومعاصرة!‏

يضع ترامب بسياسته المنطقة على فوهة بركان لن تكون نتائجه دون تدمير من يقاتل من أجله أيّ الكيان الصّهيوني

شوقي عواضة

منذ العام 2011 بدأت الولايات المتحدة الأميركية فرض عقوباتٍ اقتصاديةٍ على حزب الله من خلال وضع بعض قياداته على قوائم الإرهاب إضافةً إلى بعض المحسوبين أو الداعمين والمقرّبين منه. وقد فعّلت الإدارات الأميركية من خلال مؤسّساتها التشريعية والتنفيذية منذ ذلك التاريخ العمل بتلك العقوبات وتطويرها ليشمل كلّ دول الممانعة التي عجزت فيها الولايات المتحدة عن تحقيق أيّ إنجازٍ أو تقـــدّم ميدانـــي بدءاً من حصارها لسنواتٍ طويلةٍ لإيران وقيادتها ثمّ الحصار والعدوان على اليمن وحصار الفلسطينيين في غزة، إضـــافةً إلى فرض حصارٍ اقتصادي على لبنان وســورية لا سيما في ظلّ إعلان قانون قيصر وتهديد العراق بالمزيد من العقــوبات في حال عدم الرضوخ لسياسات ترامب دون أن ننسى الحصار على فنزويلا.

كلّ ذلك يندرج ضمن محاولة إدارة ترامب قلب المشهد بعد تلقيها المزيد من الهزائم والفشل لمشاريعها التآمرية، هذا الفشل يحاول من خلاله البيت الأبيض التعويض عنه بفرض المزيد من الحصارات الاقتصادية التي تطال أفراداً وشركاتٍ ومؤسساتٍ مختلفةً ومصارفَ، وبذلك فإنّ واشنطن تمارس المزيد من الضغط في محاولةٍ من أجل تطويع وإنجاز الوعد التاريخي لنتنياهو في صفقة القرن قبل انتهاء ولايته وإجراء انتخابات أميركية يحتمل أن يكون فيها ترامب الخاسر الأكبر لا سيما في ظلّ سياساته الفاشلة في مواجهة جائحة كورونا وبعد مقتل المواطن الأميركي جورج فلويد الذي فجّر فتيل الاحتجاجات في الشارع الأميركي.

وبالرّغم من سياسات ترامب الفاشلة على المستوى الداخلي لم يعد أمامه المزيد من الحلول في ظلّ ارتفاع وتيرة غضب الشارع الأميركي تجاه تلك السياسات إلى جانب استغلال هذه الأزمات وتجييرها لصالح منافسيه في الانتخابات المقبلة أمر دفع ترامب للبحث عن إنجازٍ كبيرٍ يغطي فشله الذريع على المستوى الداخلي ويعيد لراعي السياسة العنصرية بريقه الذي قد يحققه بالمزيد من الحصار على سورية بقانون قيصر الذي يريد فرضه والالتزام به على حكومات لبنان والعراق، في التجربة التاريخية وعلى مدى أربعين سنة من الحصار على إيران الثورة لم تنجز الإدارات الأميركية المتعاقبة وحكّامها من الجمهوريين والديمقراطيين أيّ إنجاز ولم تحقّق أيّ هدفٍ من أهداف الحصار والعقوبات وعلى الأقلّ فشلت الولايات المتحدة في إيقاف البرنامج النووي الإيراني وإيقاف تطوير منظومات الصواريخ البالستية الإيرانية والصناعات العسكرية بشكلٍ عام وأصبحت إيران في طلائع القوى العسكرية العالمية التي استطاعت أن تضع حدّاً لتلك الغطرسة الأميركية في المنطقة. وبالرّغم من الحصار الطويل والعقوبات المديدة استطاعت إيران تسجيل العديد من الانتصارات وإلحاق المزيد من الهزائم للولايات المتحدة وحلفائها من الكيانين السعودي والصهيوني وما استمرار فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة والمقاومة في لبنان وهزائم داعش في سورية والعراق وصمود اليمن الأسطوري بعد أكثر من خمس سنوات على العدوان وكسر الحصار عن فنزويلا بإرسال ناقلة النفط الإيرانية فذلك ليس سوى دليل واقعي على هزيمة المشروع الأميركي في المنطقة يحمل الكثير من الأبعاد والرّسائل منها رسالة إيرانية تقول بعد حصار أربعين سنة أثبتت الولايات المتحدة فشلها الذريع وتراجع مشروعها وتضعضعه أمام صمود الإيرانيين وتنامي قدراتهم في شتّى المجالات، ورسالة يمنية خطّت بسواعد المقاومين والصامدين من أبناء الشعب اليمني الشريف تفيد أنه بعد عدوانٍ وحصار لأكثر من خمس سنوات بقيادة الولايات المتحدة الأميركية أنجز خلالها الجيش اليمني وأنصار الله تحرير مساحاتٍ كبيرةٍ وشاسعةٍ من الأراضي اليمنية محققين بذلك انتصاراً تاريخياً على أعتى تحالفٍ للشّر تقوده الولايات المتحدة وترسانتها العسكرية المتطورة.

أما الرسالة الأخيرة فهي رسالة سورية الأسد حصن المقاومة ودرعها الذي سيتـــهاوى عنده امبراطورية الشيطان الأكبر وقيصر الشياطين ترامب الذي يعتقد أنّه فرض المزيد من العقوبات من خلال قانون قيصر وسيُرضخ سورية، لكن الواقع التاريخي والمعاصر لسورية يقول إنّ ماضي السياسات الأميركية في المنطقة لم يضعفنا بل زادنا قوّةً وصلابةً وعزماً وأنّ ما تمارسه إدارة ترامب من ضغوطٍ لن يرهبنا بل سيزيدنا إصراراً على مواجهة ذلك الشـــيطان وحلفائه وأنّ ترامب بسياسته هذه يضع المنطقة على فوهة بركان لن تكون نتائجه دون تدمير من يقاتل من أجله وهو الكيان الصّهيوني فانتظر إنّا منتظرون.

Saudi Arabia, UAE… Relentless Pursuit To Tear Yemen Apart

Source

Jun 8, 2020

The hatred of Yemenis for the United Arab Emirates and Saudi Arabia has increased due to the conspiratorial role that this state and that kingdom plays to tear apart the Yemeni social fabric and their relentless pursuit of striking Yemeni unity by supporting a herd of unscrupulous mercenaries and a sense of citizenship under a false illusion called “southern independence.”

With this filthy policy, the UAE and Saudi Arabia have become the first enemy of Yemenis and even Arabs in general for their suspected conspiracy role against Arab and Islamic peoples, whose reach reached in many Arab countries “Syria, Libya, Palestine, Lebanon, Somalia, Algeria, and others” which makes us wonder in the interest of those who work in the UAE and Saudi Arabia, all of these actions Unethical in the Arab region?

It has become known that they are behind all the conspiracies, crises and wars in the Arab region, using an enormous financial stockpile to implement conspiracies and intimidations entrusted to them by the American intelligence and Zionism.

In fact, these two countries play their dirty game to tear the country apart, strike its unity at the core, and return to splitting, using a group of dolls calling themselves the Southern Transitional Council to implement their hidden agendas of colonial ambitions on the Yemeni land, its strategic location, its important islands and its multiple resources.

Since the first day that the so-called Saudi-led coalition launched its aggression against Yemen, many wise men and patriotic leaders warned that the issue is not a question of returning what is called legitimacy, but rather there is a hidden agenda and ambitions for Saudi Arabia and the Emirates in Yemen “geographically, history and wealth” and this is what the days revealed and it became clear to everyone.

Saudi Arabia wants security arrangements on the border strip with Yemen with unfair conditions that affect the Yemeni national sovereignty, as well as obtaining a seaport to export oil across the Arab Sea without submitting to international agreements that give the passage state 50 percent of revenue and other ambitions, while the UAE’s goal is to control Yemen’s ports The three are Aden, Al-Hodeidah, Al-Salif, and depriving Yemen of the revenues of those ports, in addition to their ambitions in the Socotra Archipelago.

The UAE and Saudi Arabia are two states without history and without civilization … and they feel the complexity of deficiency when you see the rest of the Arab countries with a glorious history and great civilizations that contributed in supporting the march of human civilization with great and significant contributions .. Saudi Arabia has emerged as a country in the thirties of the last century while what is called the Emirates emerged into existence in the seventies of the last century.

Two states of bastards that predestined to control a tremendous financial stock and instead of focusing on the future and forgetting the past that did not exist originally, they were behaving madly and unbalanced … acts of neglect of reason and common sense to escape from the inferiority complex that they suffer from.

To implement their malignant agendas in Yemen, Saudi Arabia and the UAE are seeking, in a deliberate way, to divide the country into weak and vulnerable entities led by semi-men, puppets implementing the Saudi and UAE agendas. But a country like the Republic of Yemen is rooted in the depths of history, where successive civilizations have prevailed during many historical periods that cannot be the dominant summit of two beings with no history and no roots. We have history to see how Yemeni wisdom and power will deal with them.

Source: Websites

Related

الحوثيّون يقطعون طريق مأرب – السعودية ويعزلون قاعدة عسكريّة كبيرة

باريس – نضال حمادة

حقق أنصار الله الحوثيين إنجازاً عسكرياً كبيراً خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية تمثل بقطع الطريق السريع الواصلة بين السعودية ومدينة مارب. وقالت مصادر ميدانية في حديث مع جريدة البناء إن قوات من اللجان الشعبية والجيش اليمني تمكنت ليل السبت الأحد الفائت من الوصول الى الطريق السريع بين السعودية ومارب وقطعه وبالتالي قطع شريان الإمداد العسكري الأهم الذي يمدّ القوات السعودية وقوات جماعة الإصلاح في مأرب بالسلاح والذخائر والطعام.

هذا الإنجاز العسكري عزل مدينة مأرب عن قاعدة ماس العسكرية والتي تعتبر خط الدفاع القوي عن مدينة مأرب حيث أصبحت هذه القاعدة معزولة تماماً وليس أمام الجنود السعوديين المتمركزين فيها سوى الانسحاب منها وترك جميع عتادهم وسلاحهم داخلها وإلا سوف يتعرضون لحصار قاسٍ تكون نتيجته وبالاً عليهم، وبالتالي يتوقع ان تبدأ أرتال الجنود السعوديين بالخروج من القاعدة مشياً على الأقدام خلال فترة قصيرة.

في السياق نفسه، تحدثت مصادر مقربة من انصار الله عن مغادرة ضباط سعوديين وضباط تابعين لحكومة هادي مدينة مأرب في عملية إخلاء للمدينة بعد تطورات الساعات الأخيرة. وقالت المصادر إنه من المتوقع ان تغادر القوات السعودية مأرب خلال فترة وجيزة.

وتظهر خريطة عسكرية تمكن جنود حوثيين من الوصول الى الطريق السريع بين مأرب والسعودية عند وادي الجفرة شرقي مأرب في عملية التفاف سريعة قام بها الحوثيون في قلب مواقع الجيش السعودي ومسلحي عبد ربه منصور هادي، بعد شهرين من الكر والفر في هذه المنطقة وفي منطقة جبال صرواح التي حشد فيها السعوديون آلاف الجنود والمسلحين وشنت هجوماً معاكساً استمر اسبوعين من الزمن من دون أي تغير في الخريطة العسكرية بل على العكس من ذلك تمكن انصار الله من التقدم في هذه الجبهة والوصول الى الطريق السريع بين مأرب والسعودية، وتعتبر هذه الجبهة حيوية لليمنيين لكونها تقع في خاصرة العاصمة اليمنية صنعاء، وبذلك تكون العاصمة اليمنية أصبحت اكثر اماناً ويمكن لقوات انصار الله التفرغ لجبهات أخرى بعد الاطمئنان إلى وضع صنعاء..

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الخليج يواصل اللعب المحظور في زمن صعب!

د. وفيق إبراهيم

انهماك الأميركيين بمعالجة اضطراباتهم الداخلية العنصرية ومجابهة جائحة الكورونا والتراجع الاقتصادي وصراعهم الجيوبوليتيكي مع الصين، لم يمنع ثلاث دول خليجية من مواصلة تنفيذ أوامر أميركية وتركية تلقتها في أوقات سابقة لنسف وحدة كل من العراق وسورية واليمن وليبيا ولبنان.

هذه الدول أصبحت معروفة وهي السعودية والإمارات وقطر، لكنها لا تشكل فريقاً واحداً بل محورين متصارعين الى حدود الاحتراب في الخليج ويلتقيان بدعم كل اصناف الإرهاب في العالمين العربي والاسلامي.

للإشارة فإن انتماء هذه البلدان للنفوذ الأميركي ليس هو المشكلة. فهذه مسألة بدأت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945 وتسلم الأميركيون منذ ذلك الوقت حماية الخليج مقابل هيمنتهم على النفط.

المشكلة في أن هذه البلدان الخليجية اعتادت على تنفيذ السياسات الأميركية من دون أي استفسار او استعلام عن الأسباب، حتى انها لا تأبه إذا انسجم هذا الدعم مع مصالحها.

لذلك فما يثير العجب هو استمرار الإفراط في الأدوار الخليجية في مرحلة لا أحد يعرف فيها إذا كان بوسع الأميركيين الاستمرار بالسيطرة الأحادية على العالم ام لا، ومن هم الأعضاء الجدد في النظام العالمي الجديد؟ وهل تناسبهم هذه السياسات الخليجيّة؟

ليبيا مثلاً هي واحدة من الدول التي يصيبها تورطٌ خليجي كبير ينقسم الى فريق سعودي إماراتي يدعم الجنرال حفتر بالسلاح والتمويل، مقابل فريق قطري يمول التورط التركي في دعم دولة ليبيا في طرابلس التي يقودها السراج المنافس لحفتر.

التمويل القطري هنا يشمل نقل عشرات آلاف الإرهابيين السوريين من احزاب الاخوان المسلمين والتركستاني والنصرة، الى ليبيا ودعم دولة السراج بكل انواع التمويل وذلك لخدمة تركيا التي تلعب في عصر رئيسها اردوغان دوراً استعمارياً في العالم العربي.

مَن هو المستفيد من تقسيم ليبيا؟ الأميركيون والأتراك والروس والأوروبيون مقابل خاسر واحد كبير هم العرب والليبيون، فماذا تستفيد السعودية والإمارات وقطر من أمر كهذا؟

كذلك الأمر بالنسبة لسورية حيث تدعم السعودية والامارات تمويل وتسليح عشائر عربية متحالفة مع الأكراد العاملين ضمن المشروع الأميركي. والعمل هنا جار لتأسيس دولة لقوات قسد الكردية تفتعل حلفاً وهمياً مع عشائر عربية لتغطي به استحداث دولة كردية مستقلة تصبح قاعدة للأميركيين.

ومرة ثانية نسأل من المستفيد من تجزئة سورية؟ طبعاً هم الأميركيون جيوبوليتيكياً و»إسرائيل» التي تستفيد من استنفاد القوة السورية استراتيجياً.

اما قطر فتدعم الاستعمار التركي في احتلاله للشمال الغربي السوري وتموله وتدعمه بالسلاح والتغطية، ويشمل دعمها منظمات حراس الدين واللواء التركستاني وهيئة تحرير الشام وكامل المنظمات المتفرّعة من الإخوان المسلمين.

وإذا كانت هذه الدول الخليجية الثلاث تتناقض في هوية الذين تدعمهم، لكنها تعرف انهم ينتمون بشكل كامل بالنهاية الى المحور الأميركي.

ماذا عن اليمن؟ لم يحدث عدوان يمني على السعودية منذ تأسيس البلدين، لكن السعودية تواصل سيطرتها عليه بأساليب مختلفة سياسية وعسكرية وتعتبرها حديثة خلفية لها.

لقد هاجم حلف عربي مزعوم مركب من السعودية والإمارات بتأييد مصري أردني سوداني وتغطية أميركية بريطانية اسرائيلية، اليمن منذ ستّ سنوات بقوات ضخمة، لم تتمكن من تحقيق أهدافها المتعلقة بالقضاء على أنصار الله في المناطق الشمالية والغربية والوسطى.

لكنها نجحت في تقسيم ميداني لليمن بين حوثيين في الشمال حتى أعالي صعدة عند الحدود مع السعودية وجنوبيين في الجنوب بين عمان بحر العرب والوسط.

ونجحت أيضاً في تقسيم الجنوب الى مناطق ساحلية مؤيدة للمجلس الانتقالي الموالي لدولة الإمارات وحضرموت وتامت والجوف الموالية لقوات هادي الملتزم السياسة السعودية.

وكل هذه الاطراف السعودية الإماراتية تندرج في اطار المشروع الأميركي، فلماذا يريد الأميركيون وآلياتهم الخليجية تقسيم اليمن؟ لتأمين حريات واسعة للهيمنة الأميركية على بحر عدن وباب المندب وبحر عدن المحيط الهندي وتستفيد السعودية بمجاورة يمن مبعثر وضعيف يبقى طويلاً حديقة خلفية لها، اما الامارات فحلمها تأسيس مشاريع سياحية واقتصادية في جزر اليمن وسواحله.

كذلك فإن «اسرائيل» منتفعة من تجزئة اليمن لان خط مرورها من ايلات الى البحر الاحمر والخليج يصبح اكثر اماناً بالإضافة الى سلامة الخط الذي يربطها بقناة السويس من طريق صديقها السيسي وورثة أنور السادات وشركاه اللاحقين من الاخوان.

ماذا عن العراق؟ تبذل السعودية والامارات وقطر جهوداً تمويلية جبارة لتقسيمه وفق خطة بريمر القديمة الى ثلاث دول شيعية وسنية وكردية مع نفوذ على شكل احتلال تركي في الشمال مموّل بالكامل من دولة قطر.

لكن السعودية والإمارات تمولان جماعات الحلبوسي في الوسط ومعظم التيارات الإرهابية فيه والنجيفي وعشائر عربية لا يهمها إلا تلقي المكرمات والأموال.

وتموّلان أيضاً إقليم كردستان الذي يمتلك إدارة خاصة لكن السعودية والإمارات حرصتا على تمويل جيش كامل مستقل لكردستان البرازاني لدفعه نحو شعور بفائض قوة يدفع هذا الإقليم نحو الانفصال، وبذلك يصبح العراق ثلاث دول وربما أكثر. والمستفيد كالعادة أميركا الجيوبوليتيكية وتركيا الجارة والسعودية التي تعمل منذ ستة عقود على إضعاف أرض السواد.

بذلك يتضح أن ذهاب الأميركيين نحو مزيد من التراجع يصيب هذه المشاريع الخليجية بتدمير العالم العربي بالخسارة واليتم، وعندها لن تستطيع التبرؤ منها، ولن يقبل المتضرّرون إلا بإسقاط هذه العائلات الحاكمة من آل زايد وسعود وخليفة بشكل نهائي إنقاذاً للعالم العربي من مفاسدهم التاريخيّة.

RENEWED HOUTHI ATTACKS AND INFIGHTING LEAVE SAUDI ARABIA IN A PRECARIOUS SITUATION IN YEMEN

South Front

28.05.2020 

Renewed Houthi Attacks And Infighting Leave Saudi Arabia In A Precarious Situation In Yemen

On May 27th, a Houthi (Ansar Allah) missile attack targeted Lt. Gen. Sagheer bin Aziz, chief of staff of Yemen’s Saudi-puppet government. The attack left 8 dead, including bin Aziz’s son.

Lt. Gen. Sagheer bin Aziz survived the attack, which struck a military headquarters in Marib province, northeast of the capital Sanaa. One of his sons and a nephew, both officers, were killed, along with six others.

After the attack, Gen. Bin Aziz issued a message saying the missile strikes had made him all the more determined to press ahead with military operations until the Houthis were expelled (from the country which they’re the native population of).

Offering his condolences, President Abed Rabbo Mansour Hadi said the “cowardly” Houthi attack would not stop Yemeni army troops from liberating the country.

Yemen’s parliamentary speaker Sultan Al-Barakani said:

“Our armed forces must respond to the criminals and punish them. The liberation battle will come. Losing a hero in the battle for dignity will boost our people’s determination to achieve victory.”

Saudi-led coalition forces in Yemen intercepted and shot down a Houthi drone on May 27th launched at the Saudi border city of Najran. Coalition spokesman Col. Turki Al-Maliki said the Houthis continued to violate international humanitarian law by targeting civilians and residential areas.

The attack came just as a one-month ceasefire for the holy month of Ramadan expired on May 24th.

The UN attempts to broker a ceasefire, amidst the COVID-19 pandemic, and the Saudi-led coalition has expressed interest in such a development, all the while continuing its airstrike activity, and other attacks.

They also entirely blame the Houthis, claiming they have little interest in peace.

“The Houthis haven’t indicated that they want to de-escalate in the first place,” Nadwa Al-Dawsari, a Yemeni conflict analyst and a non-resident fellow at the Middle East Institute, told Arab News.

She said the Houthis were unlikely to seek peace while they remained militarily powerful.

“We can’t have peace if the Houthis are not weakened militarily,” she said. “When the Houthis fail, they resort to using missile attacks and bombing residential neighborhoods. It has happened in Marib and Taiz repeatedly.”

The attack on Marib, however, is showing of the state of the Saudi-led coalition which proves incapable of deterring attacks on its command facilities.

The Houthis also say they are committed to the peace, but it is also understandable that they wish to first put the Marib province under their control, which has a plethora of oil and gas facilities.

Meanwhile, infighting in the Saudi-led coalition is on-going, since on April 26th, the UAE-backed Southern Transitional Council (STC) announced emergency rule of Aden and that the city would be made independent from the rest of the country.

This sparked clashes between the STC and Yemen’s puppet government.

Most recently, on May 21st, the situation appears to be at a standstill with Saudi and Yemen government forces appearing to have made no progress in restoring order in their ranks.

The STC said that it will only give up on some of the power it has gained in the south of Yemen if the political aspects of the Riyadh Agreement are honoured.

The agreement, signed in November 2019, called for forming a joint government after military and security measures were taken to restructure the formation of the state, however the STC has asked for the government to be formed prior to the fulfilment of the security aspects of the deal.

An STC delegation arrived in Saudi for talks on May 26th.

This comes as “Saudi Arabia is dissatisfied with the Southern Transitional Council’s actions, and considers its announced measures, including the ‘self-rule administration’, as a clear challenge to the kingdom, before the recognised government,” a Yemeni official said.

The STC expressed its willingness to abolish the “self-rule administration” decision, which it announced in April, in exchange for “jumping over the security and military files in the Riyadh Agreement.”

The situation is such that Saudi Arabia is proving incapable of effectively fighting the Houthis, but also the STC, which put Aden under its control, and is currently forces to submit to the demands of its “allies” or risk losing even more positions to the Houthis, which are becoming more assertive in their attacks even on the Kingdom’s soil.

MORE ON THE TOPIC:

The Americans are Weaponizing the Coronavirus Through Sanctions

The Americans are Weaponizing the Coronavirus Through Sanctions

By Darko Lazar

Hollywood actor and filmmaker Mel Gibson was once asked why he likes having Brits as the villains in his movies. He replied: “I wanted to give the Germans a break.”

Although amusing, that sort of sentiment is unlikely to translate into policy when it comes to Washington’s modern-day foes. The Americans don’t give breaks to nations they haven’t conquered.

The onslaught of the coronavirus offered a unique opportunity for the US to test out new approaches towards countries that have been treated as enemies for generations. But Washington chose to double down on cruel and self-defeating strategies.

Unable to stave off mass suffering at home, the dysfunctional American government went to great lengths to weaponize the virus, fueling the incendiary spread of the disease in ‘rogue states’.

And while the mainstream media is eager to magnify Donald Trump’s profoundly stupid comments about injecting disinfectants, they haven’t covered the consequences of his foreign policy decisions with nearly as much fervor.

Blocking recourses needed to combat the pandemic

At the height of the pandemic in late March, the White House quietly cut tens of millions in dollars in funding for health care programs in Yemen.

The move left considerable funding gaps for dozens of UN programs in the war-torn country that were focused on supplying Yemenis with hand soap, medication and staffing clinics.

American officials justified the move by obliterating logic and claiming that it was a response to ‘interference’ from Yemen’s Ansarullah movement. 

Already characterized as the world’s worst humanitarian crisis, the war in Yemen has killed tens of thousands since 2015. Many of those that perished have succumbed to curable diseases.

That’s because the US-backed Saudi war effort in Yemen consists of a blockade, sanctions, and the frequent bombing of health facilities. These punishing tactics also spawned the deadliest cholera epidemic in modern history, serving as a tragic precursor to the potential impact of the coronavirus.

Washington’s ambition to use the coronavirus in order to cripple defiant nations is equally evident when it comes to Iran.

Even before the start of the pandemic, the Islamic Republic was already the most heavily sanctioned country in history. Several weeks into the coronavirus crisis, Iran was recording one death from COVID-19 every ten minutes.

The Trump administration responded to the suffering of the Iranian people by imposing a new set of sanctions, which targeted companies that build and maintain Shia holy sites. In the days that followed, Washington blocked an Iranian request for a USD 5 billion emergency loan from the IMF, which was earmarked for combating the pandemic.

Similarly, in Venezuela, where years of American sanctions have crippled the public health care system, the White House offered to ease the embargo if President Nicolas Maduro steps down.

Washington also felt that a raging pandemic was the right time to indict Maduro on a bizarre set of drug trafficking charges and offer USD 15 million to anyone who delivers him to the US.

The Americans dished out another million dollars to pay for surgical masks for “Israeli” troops patrolling occupied Palestinian territories.

In this corner of the Middle East, another US-backed campaign to blockade the Gaza Strip left Palestinian health officials pleading for more ventilators and beds for intensive care units.

The “Israeli”-enforced blockade on the Palestinian enclave, which dates back to 2007, continues to severely limit the entry of medical supplies, food, and even drinking water.

Although the coronavirus pandemic brought these unconscionably dangerous and cruel practices to the forefront, the devastating impact of American sanctions and economic blockades unfolds largely out of sight. Ignored by the mainstream media, these measures go both unnoticed and unchallenged.

Not surprisingly, perhaps, only a small percentage of the public actually realizes that the sanctions regimes are Washington’s most pervasive and brutal form of modern warfare. The effects are far more deadly than bombs.

Destroying nations

By cutting off the possibility of a productive life and stunting the growth of millions of young people, sanctions wreck societies one household at a time.

There is never any real expiry date, and the gradual torment that slowly destroys entire generations doesn’t cost nearly as much as an actual military campaign.

Meanwhile, it rolls back decades of progress in industrial development, essential infrastructure, and, of course, healthcare services.

The coronavirus pandemic is only the latest reminder that American sanctions are effectively designed to target the elderly, the sick, and the most vulnerable segments of society.

These are not peaceful instruments that act as a substitute for diplomacy. They are tools of war used to punish all nations that refuse to submit to America’s will.

In 2000, the then-US Secretary of State Madeleine Albright was asked if she thought that the death of half a million Iraqi children due to sanctions was a price worth paying. Albright replied: “We think the price is worth it.”

Between the coronavirus pandemic and one-liners from ghoulish creatures like Albright, you may be forgiven for thinking that you are living in a Hollywood blockbuster. But if you were hoping to catch a break like the Germans in Mel Gibson’s movies, your rosy optimism will inevitably collide with a reality stage-managed by the US government that is a lot less compassionate.

Toothless Congress Fails to Limit Presidential War Powers

Toothless Congress Fails to Limit Presidential War Powers ...

Philip Giraldi

May 14, 2020

Some weeks ago, the world woke up to the fact that World War III had just started without anyone being invaded or shots fired. It began when American President Donald J. Trump declared himself to be a “war president” in the fight against the coronavirus, an assertion that now has been followed by a claim that the disease is actually “…really the worst attack we’ve ever had. This is worse than Pearl Harbor. This is worse than the World Trade Center. There’s never been an attack like this,” Pearl Harbor was, of course, the Japanese sneak attack that brought the U.S. into World War II. Invoking the spirit of the war fought by America’s Greatest Generation in the Second World War, Trump has called upon “The people of our country should think of themselves as warriors.”

Fortunately for the U.S. military industrial complex, fighting COVID 19 has apparently not diminished the White House’s zeal to take on other, perhaps better armed and more serious traditional opponents. But of perhaps more interest is the different kind of conflict that has been initiated by the White House in attacking the United States Congress, which has been demonstrating the temerity to deny to the Chief Executive the inherent right to start a war against whomever he feels deserves a bit of “Made in U.S.A.” shock and awe.

This war fought in Capitol Hill in Washington is perhaps more significant than what is going on with coronavirus as its outcome will decide whether post 9/11 executive authority includes a president being able to attack another country that does not directly threaten the United States. Current legislation based on the War Powers Act of 1973 permits a president to respond to an imminent threat without the consent of congress, but the action thus initiated has to be terminated within 60 days. Any conflict lasting longer than that requires a declaration of war by Congress, as is stated in the Constitution of the United States of America.

Trump’s dissent relates to two attempts by Congress to specifically rein in U.S. involvement in the Saudi Arabian aggression against Yemen and also to preempt a possible attempt to attack Iran. On the Yemen resolution (S.J. Res 7), approved last March, the Senate voted 54-46 in favor followed by the House passing the same resolution by a vote of 248 to 177. The Iran resolution (S.J. Res 68), which had bipartisan support through a 55-45 vote in the Senate in February and a 227-186 vote in the House in March, finally reached the president’s desk last Wednesday. Both resolutions were immediately vetoed by the president.

The two resolutions would have limited Trump’s ability to continue an armed conflict or go to war without the specific authorization of Congress. In characteristic fashion, Trump called the latest iteration on Iran “very insulting,” and also criticized its Republican supporters Senator Rand Paul of Kentucky and Representative Matt Gaetz of Florida, accusing them of helping the Democrats in the lead up to November’s election. In an official statement explaining his veto, Trump stated that “The resolution implies that the President’s constitutional authority to use military force is limited to defense of the United States and its forces against imminent attack. That is incorrect. We live in a hostile world of evolving threats, and the Constitution recognizes that the President must be able to anticipate our adversaries’ next moves and take swift and decisive action in response.”

To be sure, President Barack Obama and his Secretary of State Hillary Clinton contrived to attack Libya even though it in no way threatened the U.S. To do so, the mission was initially framed as humanitarian in nature and NATO was subsequently involved in it so it could be framed as a collective action against a country that posed a potential security threat to the Mediterranean region. President George H. W. Bush and his son George W. likewise were careful to get United Nations authorization for the use of force in the two wars against Iraq and the latter also relied on 2002’s blanket Authorization for the Use of Military Force (AUMF) which permitted military action against the perpetrators of 9/11. The AUMF was later expanded to de facto include all “terrorist” groups. Most of those justifications were, of course, nonsense, frequently little more than contrivances based on fabricated intelligence to permit wars of aggression.

Donald Trump’s viewpoint on the authority of the president is somewhat less fastidious, though he has also cited the AUMF. He is currently involved in a litigation going to the Supreme Court over his claim of “temporary absolute immunity” regarding an admittedly politically motivated suit by the Manhattan district attorney to obtain his tax records. He has similarly embraced the idea that he, as commander in chief of the armed forces, can use them as a resource to conduct his foreign policy, an idea possibly put into his head by his belligerent Secretary of State Mike Pompeo. Conceding that he has that power would grant him de facto authority to intervene anywhere in the world any time based on any pretext. It also ignores the original War Powers Act and Article I Section 8 of the Constitution which gives the sole authority for declaring war to Congress.

Given his propensity to seek military solutions and his belief that he has the absolute authority to do so, Trump has not hesitated to attack Syria several times in spite of there being no imminent treat and his act of war/war crime assassination of Iranian Major General Qassem Soleimani in Iraq in January nearly ignited an armed conflict with Iran. Indeed, though Trump has been engaged in “maximum pressure” economic warfare against Iran for the past two years, he and his administration frequently claim that it is only being done to modify Iranian bad behavior.

As there is no chance that Congress will overturn Trump’s veto in an election year in which the Republicans will be counting heads and circling their wagons, we the American people are stuck with a president who believes that he has the authority to use military force as he sees fit. And “as he sees fit” is the danger as “restraint” is not exactly Donald Trump’s middle name. And one has to also recognize that there is another political reality at play. When things are going badly domestically, as with the coronavirus, a war can serve as a great distraction and a demonstration of strong leadership. Let us hope that no one puts that idea into Donald Trump’s head.

السعوديّة تحضر موعداً قريباً لحلفها مع «اسرائيل»

د. وفيق إبراهيم

انهيار الدور السعودي في سورية والعراق وتقلصه في اليمن وتراجع البترول على مستويي الإنتاج والإسعار، هي عوامل فرضت على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إرجاء مؤقتاً لموعد إعلان التقارب بين «اسرائيل» وبلاده.

كان متلهفاً لنقل حلفه مع الكيان المحتل من السرّ الى العلن، للبدء بعصر جديد في الشرق الأوسط يُعيد للمملكة السعودية مكانتها المفقودة نتيجة للسياسات الرعناء التي طبقها ابن سلمان في معظم بلدان المشرق العربي وإيران، فخسرها متسبباً بفقدان بلاده لمجمل اهمياتها بما فيها العناصر التي منعته مرحلياً من محاولة انهاء الصراع العربي الإسرائيلي ودفعته من جهة اخرى إلى مواصلة اضفاء الطابع المتكتم لعلاقاته مع الكيان المحتل. واذا كان مثل هذا الامر يكفي السعوديين حالياً كنوع من الحيطة والحذر، فإنه لا يرضي «اسرائيل» التي تريد الاستفادة حالياً من الانهيار السعودي لتدمير القضية الفلسطينية بما يؤدي الى توسيع حلفها نحو الخليج وقسم كبير من العالم الإسلامي والعربي مع المستسلمين في اوقات سابقة في مصر والاردن والسلطة الفلسطينية وقطر والبحرين والإمارات والسودان.

لكن محمد بن سلمان يشترط تطبيق خطة جديدة مع «اسرائيل» يطمح من خلالها إسقاط الدولة السورية وحزب الله في لبنان. تمهيداً لبدء معركة القضاء على إيران. بما يؤدي الى إنتاج منطقة شرق أوسطية مستسلمة للحلف السعودي – الإسرائيلي لمرحلة طويلة.

لذلك فإن استهداف الغارات الإسرائيلية في سورية على أهداف إيرانية كما تزعم، لا يكفي ولي العهد، فهذا الأخير يصرّ على الربط بين الوجود الايراني في سورية واسقاط الرئيس بشار الاسد متوهماً ان بإمكانه الضغط على روسيا لإقناعها بهذه الخطة، والتأسيس معها عبر اللجنة الدستورية قيد التأسيس لمعادلة سياسية جديدة في سورية، تحتوي على معارضين سوريين محسوبين على السعودية وشخصيات سورية ايضاً لها علاقاتها العميقة مع الروس.

هذا ما أدّى الى تعميم تكهنات في الإعلام الخليجي والغربي والروسي تزعم ان الروس مستعدون للقبول بتغيير الرئيس الاسد والموافقة على المعادلة الجديدة.

لكن الرئيس بوتين شخصياً وفريقه السياسي المباشر ومكتبه الإعلامي سارعوا الى نفي هذه التسريبات الخليجية – الإسرائيلية، معتبرين ان الرئيس الاسد هو القائد الشرعي لسورية، والحليف الأساسي لروسيا التي لا تؤيد في سورية الا ما يريده شعبها الذي اختار القائد بشار الاسد. لكن السعودية لا تزال تحض «إسرائيل» على غارات كثيفة هدفها طرد الإيرانيين وإسقاط الرئيس الاسد.

فيتبين في النهاية ان الحكم السعودي يشتري وقتاً يحاول ان يحشر فيها أخصامه لمدة تسمح له بإعادة بناء قواه داخل المملكة وخارجها. فهو في ورطة داخلية تتقاطع مع تداعيات جائحة الكورونا، وتفرض عليه خفضاً في موازنة السعودية بأكثر من خمسين في المئة دفعة واحدة وهذا له انعكاساته على الاستقرار الداخلي التي بدأت بارتفاع أسعار السلع من 5 في المئة الى 15 دفعة واحدة مرشحة لأن تتخطى الثلاثين في المئة الشهر المقبل.

هناك ما أراح السعودية في الحكومة العراقية الجديدة التي يترأسها الكاظمي المحسوب كمعادلة تقاطع راجحة لمصلحة الأميركيين وتختزن شيئاً من الدور الايراني في العراق.

لذلك يريد ابن سلمان مشاركة جوية إسرائيلية على درجة عالية من النوعية في حربه ضد اليمن. فولي العهد مهزوم مع انصار الله عند معظم حدود الوسط والساحل الغربي وقمم صعدة في الشمال.

وها هو يحاول تقاسم جنوب اليمن مع الإمارات، بالدم اليمني وذلك برعاية اشتباكات بين المجلس الانتقالي الموالي لمحمد بن زايد وقوات عبد ربه منصور هادي التابع للسعودية.

هناك اذاً دفع سعودي إماراتي لهذا القتال الضاري المندلع بين قوات يمنية في معظم محافظات جنوبي اليمن، وذلك لتقسيمه الى كانتونات تابعة للسعودية والإمارات ومتخاصمة فيما بينها وذلك لهدف وحيد وهو تكريس حالة الانقسام بينها لمصلحة المحمدين بن سلمان وبن زايد، لذلك يريد الطرفان تقسيم الجنوب للعودة الى قتال دولة صنعاء وبمساعدة جوية إسرائيلية يعتقد ابن سلمان انها قادرة على تغيير موازين القوى وإلحاق هزيمة بأنصار الله تؤدي الى إسقاطهم نهائياً.

بهذه الطريقة يعتقد السعوديون ان بوسعهم عرقلة الدور الإقليمي لحزب الله انطلاقاً من عرينه اللبناني وقطع علاقاته بسورية عبر الغارات الإسرائيلية على البلدين.

فكيف يصدق ابن سلمان هذه الترهات التي ينسفها نجاح حزب الله في طرد «إسرائيل» من لبنان في 2000 وصدّها في 2006 وانتصاره على الإرهاب في سورية وشرقي لبنان؟

فهل وصلت به الامور الى حدود امكانية الحاق هزيمة بحزب يؤدي دوراً إقليمياً متماسكاً وهذه دائماً من احلام المهزومين والمغلوبين على امرهم لانسداد الخيارات في وجههم نتيجة لهزائمهم المتلاحقة فيعملون على تربية الاحلام والكوابيس.

أما الطموح السعودي النهائي فيتعلق بنقل قوات إسرائيلية الى السعودية مع سلاح جوي، لمواصلة حصار إيران بالاتفاق مع الأميركيين ايضاً. فهل هذا ممكن؟

يحاول ولي العهد بحلفه مع «اسرائيل» العودة الى اسقاط سورية والقضية الفلسطينية واليمن، وايران وذلك لتأسيس مملكة له تصبح اقوى معادلة في المعادلة الاسلامية.

واذا كان الاميركيون اصحاب اقوى دولة في العالم لم يتمكنوا من تنفيذ خطة ابن سلمان فكيف يحلم ابن سلمان بتطبيقها وهو الخارج من هزائم متلاحقة كان يجب ان تسقطه لولا الدعم الأميركي؟

فهل اصبح موعد الإعلان عن الحلف السعودي – الإسرائيلي قريباً؟ تدفع التراجعات السعودية للاعلان عنه في وقت قريب، فهل تطرأ مفاجآت تؤدي الى نسفه؟

إن الجواب رهن ببدء الدولة السورية وحزب الله بإسقاط الطائرات الإسرائيلية بما ينسف حركتها في الاجواء اللبنانية – السورية ويدمر معها مشاريع محمد بن سلمان واحلامه وكوابيسه.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: