الحرب النفسية خطّة حرب لا ترفاً ولا حذاقة

67944c16-d8b4-4afa-96ee-be7c26f5cdab

الحرب النفسية خطّة حرب لا ترفاً ولا حذاقة

ناصر قنديل

أغسطس 15, 2017

– خطت المقاومة اللبنانية، خصوصاً مقاومة حزب الله بشخص قائدها السيد حسن نصرالله معالم مدرسة تزاوج بين الحرب الميدانية والحرب النفسية، وردع ميداني يتزاوج مع الردع النفسي، وأثبتت فعاليتها في محطّات مختلفة بتحقيق نتائج لا تزال تفعل فعلها في صناعة موازين القوى الحقيقية والخفية الحاكمة للصراع بين المقاومة و»إسرائيل». وفيما يجهد الكثيرون لاستخلاص قواعد مدرسة الحرب النفسية التي تنتهجها المقاومة، تمهيداً لاستعارتها يفوتهم أنها ليست ترفاً قام به باحثون أكاديميون، ولا حذاقة أعدّ معالمها وقواعدها فنانون محترفون، بل هي خطة حرب مكلفة متمّمة لفعل الحرب نفسها مرة وسابقة لفعلها مرات، لكنها في كلّ مرة بكلفة الحرب نفسها.

– أليس مدعاة للفخر للمقاومة وسيّدها، قيام القيادة «الإسرائيلية» بمستوياتها السياسية والعسكرية والأمنية والقضائية والمالية كافة بالتصديق على قرار تفكيك مستوعبات الأمونيا في حيفا، كتداعٍ لحملة انطلقت مع تهديد سيد المقاومة بجعلها هدفاً من أهداف الحرب المقبلة، بمثل ما كانت معادلة «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت واحدة من عناوين الحرب في تموز 2006، وهي معادلة انطلقت في العام 2000 من خطاب النصر للسيد نصرالله من ساحة بنت جبيل، وصار أحد أهداف حرب تموز بلوغ الساحة نفسها وزرع العلم «الإسرائيلي»، حيث كانت منصة السيد نصرالله للقول، لا ليست «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت، وكان من علامات النصر في تموز فشل المحاولة «الإسرائيلية» بدخول بنت جبيل وبلوغ نقطة منصة خطاب النصر وزرع العلم «الإسرائيلي» فيها.

– في الحلقات المتتالية لمعادلات الحرب النفسية تكون الكلفة دماء وجهوداً مضنية واستعدادات لا حدّ لها، فلا يملك القول باستهداف مستوعبات الأمونيا مَن لا يملك القدرة على وضع تهديده موضع التنفيذ، وإقناع عدوّه بمستوياته الشعبية والرسمية كافة بمصداقية القدرة والجدية والصدق في تنفيذ التهديد، وقبل قول ذلك كان على المقاومة أن تضع بين أيدي المعنيين في مستويات القرار وصناعة الرأي العام لدى العدو ما يجعلهم على يقين من الصدق والمصداقية في القول وربط القول بقدرة وجدّية الفعل، بامتلاك صواريخ دقيقة الإصابة، قادرة على التدمير، متحرّكة القدرات في مداها، قادرة على تفادي محاولات صدّها. وهذا يعني حرباً كاملة، في تمارين صواريخ المقاومة وتمارين مقابلة للقبة الحديدية، وبنوك الأهداف المتقابلة والقدرات الاستخبارية المتسابقة في بلوغ المزيد من المعلومات والدقة في مسح المعطيات، فتصير الحرب النفسية كتلة عصبية متحفزة أنتجتها حرب لم تقع، لكنها استدعت العرق والدماء والقدرات التي تستهلكها حرب كاملة.

– معادلة «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت وضعت عام 2000 لكنها تثبّتت عام 2006، ومعادلة نحن قوم لا نترك أسرانا في السجون وضعت عام 2001، لكنها تثبّتت بعد حرب تموز 2006 مع تحرير الأسرى، حتى قال أحد جنرالات الحرب «الإسرائيليين» في تحقيقات فينوغراد، إذا تسنّى لنا في حرب مقبلة أن نحصل على أسرى لحزب الله، فعلينا تفادي ذلك، لأننا نجلب على أنفسنا حرباً مقبلة ربما تقع في ظروف غير مؤاتية.

– معادلة أردتموها حرباً مفتوحة، فلتكن حرباً مفتوحة، وحيفا وما بعد ما بعد حيفا، ومعادلة خبأنا لكم الكثير من المفاجآت، كلها ما كانت لها قيمة لو لم تكن المقاومة قد أعدّت لكلّ واحدة منها خطة قادرة على ترجمتها في الميدان، مقدّرة خوض الحرب المفتوحة التي أظهرتها المقاومة في حرب تموز، على بلوغ صواريخها حيفا وما بعد حيفا وما بعد ما بعد حيفا، وصولاً إلى ما كانت عليه بداية الحرب مفاجأة تدمير البارجة «ساعر» على الهواء بالتزامن مع خطاب السيد نصرالله.

– معادلة الحرب في سورية كانت، ستندمون على رهان استنزافنا، فسنخرج من هذه الحرب أشدّ قوة، ولن تصرفنا عنكم فما أعدّ لكم يزداد ويتراكم، رغم الحرب في سورية، معادلة ثبتت باعترافات «الإسرائيليين» اليوم عن تعاظم قوة حزب الله، والأهمّ منها في وعيهم ولا وعيهم معادلة قرار الحرب في سورية وعنوانها سنكون حيث يجب أن نكون، ويقيسها «الإسرائيليون» على مقارنة تخطّي الحدود نحو سورية وتخطّيها لاحقاً نحو فلسطين، فيستخلصون التحسّب لجدية التهديد بالعبور البري إلى الجليل أو إلى الجولان، أو لكليهما، وها هم يقومون بإسقاطات حسابية وجغرافية وعسكرية لعملية جرود عرسال على كلّ من مزارع شبعا والجولان.

حاويات الامونيا

– في خطاب النصر مرّر السيد نصرالله عبارة من وحيّ تفكيك حاويات الأمونيا مضمونها، فكّروا بديمونا فهو أخطر. وهي تحتلّ عناوين الصحف والقنوات التلفزيونية، وقد بدأت تتحوّل إلى معادلة الحرب النفسية المقبلة، وأهميتها التاريخية والاستراتيجية، أنها تصيب العقيدة العسكرية «الإسرائيلية» التي أسّسها بن غوريون على نظرية امتلاك كلّ سلاح فتاك تعويضاً عن قصور الجغرافيا في منح «إسرائيل» فرص خوض حرب متكافئة مع جيوش المنطقة، فكانت القنبلة النووية هدف بن غوريون لحماية «إسرائيل»،

واليوم يسود الخبراء «الإسرائيليين» منطق يقول إنّ المدى الجغرافي الضيّق يفرض على «إسرائيل» التخلص من السلاحين النووي والكيميائي، لأنّ استهدافهما سيجعلهما وبالاً على «إسرائيل» التي لن تستطيع استعمالهما في أي حرب مقبلة.

– مقاومة تصنع المعادلات، لأنها تصنع الحرب، ولأنها تأسّست وتواصل مسيرتها بصدق ومصداقية، خطة حربها هي أصل حربها النفسية، وواضع الخطتين قائدها، وهنا مكمن سحره وتفوّقه بما يختزن من خصال الصدق والمصداقية ومن رمزية الحرب والنصر، وتراكم التناوب بين القول والفعل وبين حرب وحرب.

Related Videos

Nasser Kandil Exposing the Cowards and the Defeated Fifth Column

Related Videos

رفيق نصرالله وواصف عريقات

 

Related Articles

Sayyed Nasrallah: Israeli Enemy Reached Rock Bottom, Game Over in Syria!

Sayyed Nasrallah: Israeli Enemy Reached Rock Bottom, Game Over in Syria!

Marwa Haidar

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed that the Israeli enemy has reached the rock bottom as it fears the Lebanese resistance’s growing power.

Addressing crowds in a ceremony marking the eleventh anniversary of the Divine Victory in 2006 July War, Sayyed Nasrallah said the game is now over in Syria, calling on some Lebanese sides who have been betting on the fall of the Syrian to quit on this idea.

Hezollah S.G. said that the US is launching a campaign of intimidation against the Lebanese government and people through bundle of sanctions against Hezbollah. However, his eminence stressed that such intimidation won’t affect the resistance, its determination and its growing power.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that the cost of any new Israeli war on Lebanon will be very high, calling on the Israeli enemy to reconsider dismantling Dimona reactor.

The resistance leader reiterated Hezollah’s will to hand over all posts in Arsal outskirts once the Lebanese army is ready to this move.

Sayyed Nasrallah assured that the victory in the battle between the Lebanese army and ISIL in Ras Baalbek and AL-Qaa outskirts is definite, noting that there is no time limit for this battle.

Heroic Confrontations

Sayyed Nasrallah started his speech by asserting that jubilation witnessed today is by virtue of sacrifices offered by the resistance and its people.

“Our martyrs had sacrificed their souls for us to stay honored and happy. Today they are glad to see us smiling and jubilant.”

Sayyed Nasrallah talked about heroic confrontations that took place against the Israeli enemy in the town of Al-Khyam, especially during July War, stressing that they were part from decisive achievements that led to the divine victory.

His eminence also recalled the historic detention center in Al-Khyam, praising the steadfastness of prisoners who were held by the Israeli occupation there.

“Few Hezbollah fighters managed to defeat a whole Israeli brigade in Al-Khyam (during July war). This is July war equation,” Sayyed Nasrallah said.

“The sample which Israelis had seen during July war, they will see it multiplied by 100 times in any future confrontation on all levels,” the resistance leader warned, stressing that the disgrace inflicted on the occupation soldiers during 2006 war will be more.

Growing Power

Sayyed Nasrallah said despite that eleven years have passed on July war, but it is still in the Israeli conscience, and that the Israeli enemy is still studying this war and looking deep into its lessons.

“July war’s goal was to crush Hezbollah, but since that time the Israeli enemy has been talking about Hezbollah’s growing power, and this is an acknowledgment that the war had failed to reach its goal.”

Sayyed Nasrallah noted then that the resistance in Lebanon works honestly in order to reach strategic goals, stressing that it does not seek personal and narrow interests.

“The resistance’s power is growing every day and this is what both enemy and friend know and say.”

Very High Cost

Hezbollah S.G. warned that the cost of any future war will be very high, noting that the resistance’s power deters the Israeli enemy from launching a new aggression.

“Any new war, whatever its goals were, does not worth the cost which the Israeli enemy will pay.”

His eminence noted that the principle of “survival of the fittest” prevails in the world nowadays, stressing that Israeli enemy respects Hezbollah because of its strength.

His eminence voiced satisfaction that Haifa ammonia tank is being emptied, calling on the Zionist regime to reconsider dismantling Dimona reactor because “it is more dangerous.”

Sayyed Nasrallah meanwhile, noted that the Zionist entity bets on the US administration to press Lebanon over Hezbollah, after failing to defeat the resistance movement, referring to new sanctions Washington will impose on Hezbollah in September.

His eminence said that such moves aimed at intimidating Hezbollah, Lebanese government and people, stressing that such move won’t affect the resistance’s determination and attempts to boost its abilities.

Sayyed Nasrallah hit back at US President Donald Trump’s remarks on Hezbollah during a joint press conference with Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, stressing that US and ‘Israel’ are both terrorists.

“The US created ISIL and Hezbollah has been fighting terrorism. Hezbollah is part of the resistance which has foiled the ‘Greater Israel’ scheme, along with the ‘New Middle East’ scheme.”

“We have to be powerful; the era when the Israeli enemy can threaten and carry out is over.”

Israeli Enemy Frightened

Sayyed Nasrallah said that the Israeli enemy is frightened nowadays from any move he sees it suspicious at the border Between Lebanon the occupied Palestinian territories.

His eminence said the Zionist regime fears tree planting at the border, calling on the residents of the southern towns in Lebanon to go ahead with tree planting. In this context, Sayyed Nasrallah stressed that such fear indicates the low morale of the Israelis.

“The Israeli enemy has reached the rock bottom, while we have reached the peak,” Sayyed Nasrallah said.

 

Source: Al-Mana

Related Videos

 

Related Articles

The negotiation is a war by other means التفاوض حرب بوسائل أخرى

 The negotiation is a war by other means

أغسطس 9, 2017

Written by Nasser Kandil,

The negotiation process which accompanied the wars of the resistance has what is enough to study the science of war, the negotiation, and their interaction, and how the negotiation becomes a war by other means, and how the struggle of the wills in the negotiation becomes more difficult and needs more skills and qualifications in addition to wills and resolutions that are stronger than those required by the war. This speech may not be of interest to some Lebanese people who did not feel that an extra dignity has been put on their heads neither now nor in July 2006 or that some of their lands were hostage and now liberated, or that some of them have been arrested in 2006 and now they came back free, but among the Lebanese people there is a big majority that has felt the greatness of accomplishment and its magnitude and some of those who are abroad are following-up this dazzling experience in its military competences and its negotiating determination.

As in the war of July the resistance and some of the official Lebanon were on the bank of negotiation, but unlike the war of July 2006 there is no reverse momentum from inside the country to weaken the will and to reduce the ceiling, but most importantly is that this time the official part was solid as the resistance in dealing with the negotiating ceilings, depending on a decision that the resistance would have born its consequences in the battlefield if the negotiation has been disabled totally. Here is the historic moment in every negotiation. As in July this moment has passed now it passed, when the other party in the negotiation reaches to irrevocable conditions and when these conditions grant the resistance and the country the main goal of negotiations, for example in July the conditions were the withdrawal of Israel from the points to which it preceded, to cease-fire and to set free the detainees, but this raises the cost to become an indicator of the change of the image between the defeated and the victorious. In the war of July the issue was the Chapter VII, while in the negotiations with Al Nusra the issue was those who were accused and arrested in charges of terrorist crimes that cannot be forgiven. So in both cases the negotiator on the opposite bank has accepted the main demands and prepared his demands and his additional terms. On the eve of the issuance of the resolution 1701 Condoleezza Rice told the Speaker of the Parliament Nabih Berri that the Chapter VI is an attempt to promote the Chapter VII in order to apply it smoothly, but the decisive answer was let the war continue. Today the last thing proposed by Al Nusra was that we are getting out of Lebanon, so why do you complicate the matter in justifying the additional demands?, the answer of the Major General Abbas Ibrahim was decisive I will leave my lines open till the midnight and after that I will not hear you, if you accept what I proposed without conditions then let me know, otherwise the resolving will be in the field. In the both cases the resistance won and Lebanon won, the issue was not mere a negotiator’s courage but there were arrangements and preparations to continue the war.

Is it possible to imagine the size of responsibility that is borne by the decision-maker and the negotiator in estimating the position and what will result from the reverse probability? The opposite negotiator and who supports him will be obliged to go to war after the war was close to its end and that there will be coming round of making sacrifices. It is certain that such of this possibility despite all the analyses must be present in the negotiation. It is a big burden and an important national responsibility. To those who endured it in both cases God bless your resolution, will, and achievements. This is the resistance and this is the country which we boast and admire.

Translated by Lina Shehadeh,

 

التفاوض حرب بوسائل أخرى

ناصر قنديل

أغسطس 3, 2017

– تحمل مسيرة التفاوض التي رافقت حروب المقاومة ما يكفي لدراسة علم الحرب والتفاوض وتداخلهما، وكيف يكون التفاوض حرباً بوسائل أخرى، بل كيف تكون مكاسرة الإرادات في التفاوض أشدّ صعوبة وتحتاج إلى مهارات وكفاءات، وقبلها إلى إرادات وعزائم أشدّ من تلك التي تستدعيها الحرب. وقد يكون هذا الكلام برانياً وبلا حرارة للذين لم يشعروا من اللبنانيين بأنّ بضعة كرامة إضافية تكلّل بالغار رؤوسهم، لا الآن ولا في تموز 2006، ولا أنّ بعضاً من أرض بلادهم كان رهينة وتحرّر، أو أنّ بعض لحمهم ودمهم عام 2006 كان مرتهناً وعاد حراً، لكن بين اللبنانيين أغلبية كاسحة باتت تشعر بعظمة الإنجاز ويعنيها فهم حجمه، وبعض كثير في الخارج يتابع عن كثب هذه التجربة المبهرة في كفاءاتها الحربية كما مهاراتها وعزائمها التفاوضية.

– كما في حرب تموز المقاومة وبعض لبنان الرسمي على ضفة التفاوض، وبخلاف تموز 2006 لا وجود لقوة ضغط عكسية من داخل الدولة، لتهوين الإرادة وتخفيض السقوف، لكن المهمّ هذه المرة أنّ الجانب الرسمي كان بصلابة المقاومة في التعامل مع السقوف التفاوضية، لكنه كان يبني صلابته على قرار ستتحمّل المقاومة تبعاته بالعودة إلى ميادين القتال لو تعثر التفاوض كلياً. وهنا هي اللحظة التاريخية في كلّ تفاوض، فكما في تموز مرّت تلك اللحظة، ومرّت هذه المرة، عندما يبلغ الطرف المقابل على ضفاف التفاوض شروطاً يقول إن لا رجعة عنها، وتكون شروطاً تمنح المقاومة والدولة الهدف الرئيسي للمفاوضات، وهو في تموز انسحاب «إسرائيل» من النقاط التي تقدّمت إليها ووقف الحرب والإفراج عن الأسرى، لكنه يرفع الثمن ليصير برمزيته مؤشراً على انقلاب الصورة بين المنتصر والمهزوم. ففي حرب تموز كانت المسألة هي الفصل السابع، وفي مفاوضات النصرة. وبالأمس، كانت المسألة هي المتهمين والمطلوبين والموقوفين بجرائم إرهابية لا يمكن التسامح معها.

في المرتين قدّم المفاوض على الضفة المقابلة قبولاً بالمطالب الرئيسية وبدأ يزيّن مطالبه وشروطه الإضافية، يومها قالت كونداليسا رايس للرئيس نبيه بري عشية صدور القرار 1701، فليكن الفصل السادس ونصف في محاولة لتسويق نص للفصل السابع وتطبيق مرن له، فكان الجواب الحاسم: فلتستمرّ الحرب. واليوم كان آخر ما عرضته النصرة أننا نُخلي لبنان نهائياً فلماذا تعقّدون الأمر، في تبرير الطلبات الإضافية، فكان جواب اللواء عباس إبراهيم قاطعاً مانعاً، سأبقي خطوطي مفتوحة حتى منتصف الليل وبعده لن تجدوني على السمع، فإنْ قبلتم ما كان بلا إضافات أبلغوني، وإلا فليعُد الحسم للميدان، ولتذهب الأمور إلى حيث يجب أن تذهب. في الحالتين ربحت المقاومة وربح لبنان، لكن الأمر لم يكن مجرد شجاعة مفاوض، فوراء هذه الشجاعة كانت ترتيبات واستعدادات لمواصلة الحرب.

– هل يمكن تخيّل حجم المسؤولية التي يتحمّلها صاحب القرار ومعه المفاوض في تقدير الموقف، وما سيترتّب على الاحتمال العكسي، أيّ أن يتصلّب المفاوض الآخر ومَن وراءه وتذهب الأمور إلى الحرب، بعدما تكون النفوس قد توطّنت على أنّ الحرب توشك على النهاية، وأنّ جولة من التضحيات تنتظر. والأكيد أنّ مثل هذا الاحتمال رغم التحليلات كلّها التي تقول بعكسه يبقى قائماً في حساب التفاوض. وهو عبء ضميري كبير ومسؤولية وطنية جسيمة، وجب أن نقول لمن تحمّلوه في المرتين بوركت عزائمكم وإرادتكم وإنجازاتكم. هذه هي المقاومة وهذه هي الدولة اللتان ترفع بهما رؤوسنا، وتكبر بهما قلوبنا.

(Visited 325 times, 325 visits today)
Related Videos

حزب الله والإستراتيجيا الدفاعية

الأربعاء 09 آب

عمر معربوني – بيروت برس – 

ليس  سرًّا وقوف الولايات المتحدة الأميركية خلف الهجمة التي تتعرض لها المنطقة، وهو الأمر الذي بدأ مع انتقال ملف المنطقة من فرنسا وبريطانيا العام 1957 بعد انتهاء مفاعيل العدوان الثلاثي على مصر، حيث بدأ بالتبلور في عهد ايزنهاور ما يسمّى بمشروع كيسينجر (ايزنهاور – حلف بغداد) او خطّة كيسينجر(ايزنهاور – حلف بغداد) الهادفة الى اعادة تقسيم المنطقة على اسس مختلفة عن الناتج الذي حصل بموجب اتفاقية سايكس – بيكو التي قسّمت المنطقة الى كيانات سياسية بصيغتها الحالية لضمان أمان كامل ومستمر ومستدام للكيان الصهيوني الذي نشأ عام 1948،

جمال عبد الناصر وجون فوستر دالاس

 في حين أن مخطط كيسينجر (جون فوستر دالاس) جاء بسبب المواقف التي اطلقها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد ثورة الضباط الأحرار في مصر عام 1952 والتي تجاوزت في انطلاقها الواقع المصري الداخلي لتعلن مواقف واضحة من قضية فلسطين بعد مرور اربع سنوات فقط من نشوء الكيان الصهيوني، ولندخل عصرًا جديدًا هو عصر المقاومة بعد ان استطاع الإستعمار اخضاع المنطقة بنتيجة التبدلات الناشئة عن الحربين العالميتين الأولى والثانية.

النموذج الأول لثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في عصر المقاومة العربية ما بعد نشوء الكيان الصهيوني بدأ في مصر بعد بدء العدوان الثلاثي عام 1956، حيث كنا امام تلاحم كبير تمثل في مشاركة الجيش المصري القتال مع مجموعات المقاومة الشعبية المدعومة من عموم الشعب المصري.

واذا تتبعنا مسار المواجهات منذ ما بعد تطبيق اتفاقية سايكس بيكو، لوجدنا ان الجيوش العربية لم تستطع مواجهة الهجمات الناتجة عن الغزو الخارجي لأسباب مختلفة وعانت من الهزائم المستمرة لأسباب مختلفة ايضًا لا مجال لذكرها هنا، وهي اسباب معروفة للباحثين والمهتمين ولعموم الناس ايضًا وعنوانها الأساس هو تبعية انظمة بعض هذه الدول وكونها اصلًا كيانات وظيفية ارتبطت وظيفة نشوئها بتأمين الأمان للكيان الصهيوني، في حين ان المحطات التي تشاركت فيها حركات المقاومة مع الجيوش واتّسمت باحتضان غالبية قطاعات الشعب كان ناتجها مشرّفًا وترك بصمة مضيئة في تاريخ العمل المقاوم وخصوصًا في لبنان دون تجاهل دور الحركات الفلسطينية المقاوِمة بمختلف مراحلها.

في لبنان، ودون تجاهل الدور الذي لعبته جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية الذي شكّل لسنوات رأس حربة في مواجهة الغزو الصهيوني وأخرج جيش الكيان من بيروت ومناطق متعددة من لبنان، إلّا ان تجربة المقاومة الإسلامية المنبثقة من حزب الله، وهو الحزب الذي تأسس بعد اجتياح الجيش الصهيوني للبنان عام 1982، كانت التجربة المستمرة والأكثر نجاحًا لتصل هذه الأيام حد توصيفها بالمدرسة المتكاملة في بعديها المجتمعي والعسكري.

تمايز تجربة حزب الله كان حول قدرة الحزب وضع معاييرغاية في المرونة لمواكبة المراحل والقدرات الكبيرة في استيعاب الدروس والتعلم السريع من التجارب اليومية واعادة تكييفها بما يؤمن اعلى مستويات الصلابة والقدرة على تحقيق الأهداف، وهو ما يرتبط في الحقيقة حول قدرة الحزب على بناء مجتمع مقاومة وليس مجرد بيئة حاضنة، اضافة الى قدرته على الإنفتاح على باقي قوى الشعب اللبناني حيث يمكن القول وفي ظروف مختلفة متباينة ان من يناصر الحزب هم شعب المقاومة، مع التذكير ان من دعم يمثل شريحة كبيرة من الشعب اللبناني وليس عموم الشعب اللبناني ولكن هذه الشريحة تمثل في بعدها المباشر شعب المقاومة الذي نعنيه عندما نتكلم عن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

Image result for ‫25 ايار عام 2000‬‎

حتى 25 ايار عام 2000 يوم خروج آخر جندي صهيوني من لبنان، يجب علينا ان لا ننسى ان “اسرائيل” استطاعت بناء ما يسمى بـ”جيش لبنان الجنوبي” الذي انيط به دور حماية الحزام العازل الذي كانت “اسرائيل” تعول عليه كثيرًا، ولكنه تهاوى مع تهاوي جنودها وعملائها تحت ضربات المقاومة المتلاحقة التي استمرت 18 عامًا اعتمدت خلالها انماطًا مختلفة من القتال اوجعت جيش العدو وأجبرته على الخروج ذليلًا.

حينها كما اليوم كنا امام فئة رفضت اي شكل من اشكال المقاومة ونادت ولا تزال بمقولة “قوة لبنان في ضعفه”، وهي المقولة التي لم تُنتج إلّا الكوارث للبنان وسيادته، حيث كنا دائمًا امام سيادة منقوصة.

في العام 2006 ومع بدء العدوان الصهيوني على لبنان، كان الإنقسام حول المقاومة في أوجِه خصوصًا بعد المرحلة التحريضية على المقاومة وسوريا التي تلَت اغتيال الرئيس رفيق الحريري وظهور الموقف السعودي من المقاومة الى العلن، حيث تم اتهام المقاومة بالفئة المغامِرة وحيث اعلنت كونداليزا رايس من لبنان وبحضور رئيس الحكومة اللبنانية انذاك فؤاد السنيورة وشخصيات 14 آذار “الشرق الأوسط الجديد” الذي يتساقط هذه الأيام كمشروع هيمنة تحت ضربات المقاومة ببنيتها المختلفة سواء كانت جيوشًا او حركات مقاومة.

مع بدء الهجمة على سوريا وفشل العدوان على لبنان وفيما بعد على غزةـ اوجبت الظروف مشاركة المقاومة اللبنانية الدفاع عن سوريا في معركة استباقية تهدف لحماية لبنان، خصوصًا بعد ظهور الحركات التكفيرية الى العلن واعلانها عن مشاريعها المذهبية التي تخدم المشروع الأميركي علنًا وفي سياق واضح المسارات.

وحتى لا نطيل، من المعروف موقف قوى في لبنان كانت ولا تزال جزءًا من مشروع “الشرق الأوسط الجديد”، جيّشت ولا تزال تحت عناوين السيادة ضد المقاومة في ابعاد مختلفة منها سلاح المذهبية الذي بدأ يفقد قدرته خصوصًا بعد الإنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة في سوريا ولبنان.

علاقة المقاومة بالجيش اللبناني بدأت تأخذ شكلها المميز في عهد الرئيس العماد اميل لحود وخصوصًا خلال عدوان تموز 2006، حيث تبلورت علاقة ضمنية تكاملية ادّت دورها في حماية لبنان، وكان للعماد ميشال عون حينها دور كبير في صياغة ثالوث الجيش والشعب والمقاومة طبعًا مع شخصيات وطنية كثيرة من مختلف الفئات.

لحود في معلم مليتا

المهم في تجربة المقاومة المزدوجة بمحاربة الكيان الصهيوني والإرهاب التكفيري هو النتائج التي وصلنا اليها بما يرتبط بحماية لبنان والمنطقة.

في الجانب المرتبط بلبنان، قاتلت المقاومة كوحدات نظامية كبيرة كان مفاجئًا فيها ظهور العتاد والآليات والسلاح المختلف بشكل فجائي في مسرح العمليات، وهو ظهور يرتبط بمحاربة الإرهاب ولا علاقة للوحدات التي شاركت فيه بمحاربة جيش الكيان الصهيوني حيث لا احد يستطيع تحديد اماكن المقاومة ولا مرابضها ولا اسلحتها ولا اي شيء يرتبط بقوتها، وهو العامل الأهم والأخطر على الكيان المذعور هذه الأيام من نتائج عمليات المقاومة وقدراتها.
الكلام عن استراتيجيا دفاعية ليس عيبًا ولكنه يصبح شبهة عندما تتم المطالبة بالتخلي عن مكامن القوة التي تملكها المقاومة ودمجها بالجيش اللبناني الذي يمكنه ان يحارب الإرهاب بكفاءة عالية اثبتتها التجارب، ولكنه للأسف لا يستطيع كجيش نظامي بعدده وعدته وتسليحه ان يواجه الجيش الصهيوني وهو أمر تتحمل مسؤوليته اميركا ودول الغرب منذ عقود حيث الحظر المستمر على تسليح الجيش وتجهيزه.

وفي حين ان تجربة محاربة الإرهاب في سوريا والعراق لم تؤدِّ الغرض منها إلّا بتكاتف الجيوش والقوات الرديفة الناشئة بسبب الحرب، سواء من خلال تجربة الحشد الشعبي العراقي او من خلال وحدات الدفاع الوطني واللجان الشعبية في سوريا، وهو الأمر المطلوب تعميمه وتنظيمه في لبنان لا العمل على إلغائه، وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد شكلت التجربة المتمثلة في نشوء وحدات الحرس الشعبي في رأس بعلبك والقاع مثالًا على الضرورة التي تحتّم العمل على الحفاظ على اي مكمن للقوة يضيف للبنان المناعة والصمود في وجه اي تحدٍ سواء كان العدو الصهيوني او التكفيري او اي شكل من اشكال الخطر.

لهذا، فإن اي بحث بالإستراتيجيا الدفاعية لا ينطلق من تعزيز مكامن القوة للبنان هو طرح مشبوه هدفه إلحاق لبنان بمشروع الغرب وتقديم خدمات مجانية للعدو الصهيوني وللإرهاب كأداة من ادوات الغرب، وحتى يحين الوقت للكلام الجدي عن الأمر فإنّ الكثير من الإستراتيجيا الدفاعية تتم ترجمته عملانيًا في الشراكة الضمنية بين الجيش والمقاومة ومن خلفهما شعب المقاومة الذي يضم الغالبية من شعب لبنان، وهو ما يدل عليه ميزان القوى المتبدل صعودًا لمصلحة مشروع المقاومة على حساب مشروع الهيمنة والتبعية.

(*) كاتب وباحث في الشؤون العسكرية.

Related Videos

 

أسرار الباصات الخضر

أسرار الباصات الخضر

أغسطس 1, 2017

ناصر قنديل

أسرار الباصات الخضر

السرّ الأول أنّ الذين صعدوا إليها منسحبين من جبهات القتال كانوا قد كتبوا على جدران الأماكن التي قاتلوا فيها حتى انسحبوا، لن تمرّوا إلا على أجسادنا، وسنقاتل حتى آخر نقطة دم، ولكنهم كذبوا فعندما اشتدّت الحرب وحمي الوطيس والتحم الرجال بالرجال والرصاص بالرصاص، قرّروا الرحيل، وتذكّروا أنّ هناك مدنيّين، حتى حيث لا وجود لمدنيّين قرّروا الرحيل، فسقطت عقيدتهم وكذبتهم، وانكشفت حقيقتهم. وها نحن نذكّر جنود الجيش السوري كيف صمدوا تحت حصار قاتل واستشهدوا، لأنهم قرّروا أن يكونوا صادقين في مواقع لا يمكن عسكرياً حمايتها ولا الفوز في الحرب بها، لكننا نذكر أيضاً كيف أنّ التذرّع بالتفوّق الناري أو العددي لا يفسّر نتائج المواجهات في الحروب عندما تحضر العزائم. فالجيش الإسرائيلي بكلّ جبروته وقف عاجزاً عن التقدّم مئات الأمتار في بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وأمامه بضع عشرات من المقاومين.

السرّ الثاني هو أنّ كلّ الذين أنكروا وجود إرهاب في سورية يشكّل السمة العابرة للتشكيلات المسلحة التي قاتلت بوجه الدولة السورية وجيشها، ويتحدثون اليوم عن حرب على الإرهاب، هم منافقون، من الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون يومها إلى كلّ حلفائه، وصولاً للفريق اللبناني الذي أدمن الإنكار لكلّ شكل من وجود الإرهاب، وأصرّ على توصيف القتلة والسفاحين حتى يوم اختطاف الجنود اللبنانيين الذين نحتفل بعيد جيشهم اليوم، بأنهم «ثوار» ويمثّلون الشعب السوري، وطالب بعضهم بمنحهم ما يشبه ما حصلت عليه منظمة التحرير الفلسطينية في السبعينيات، واستعمل وصف «النصرة لاند» كاستعارة لصيغة «فتح لاند» في العرقوب بجنوب لبنان، وهؤلاء ليسوا ولم يكونوا يوماً ولن يكونوا شركاء صادقين في حرب على الإرهاب، فهم أدمنوا مع الإنكار لعبة الاستثمار وبعضهم لم يخجل من القول يوماً إنه يريد سلاح الإرهاب لتوازن السلاح بين الطوائف، وبعضهم يقول اليوم إنه يريد حرب الجيش اللبناني على داعش ليس للخلاص من الإرهاب ولا انتصاراً للجيش وثقة به، بل لتوازن مشابه مع إنجاز حزب الله بوجه النصرة.

السرّ الثالث أنّ العدد الذي فاق العشرة آلاف للراغبين بركوب الباصات رحيلاً إما أنه لعناصر النصرة ومسلحيها، وهذه فضيحة للنصرة وهيبتها العسكرية، فيكفي أن يكون منهم آلاف هزموا واستسلموا ليكون الحديث عن قوة تنظيم القاعدة كذبة كبيرة بعد حسم الساعات الذي أنجزه حزب الله، أو أنّ العدد المتضخّم هو للنازحين في المخيمات، ومرة ثانية إما أنّ هذا العدد هو لمناصري النصرة. وهذا يُسكت أصحاب أكذوبة الحديث عن بُعد إنساني خالص لمخيمات النازحين، التي يدّعي بعض اللبنانيين والمنظمات الأممية أنّ الجيش اللبناني وأجهزته الأمنية قد اعتدوا عليها ظلماً، وها هي تُخرج من بين خيمها الآلاف الذين يقرّرون الرحيل، حيث يرحل تنظيم القاعدة، وإما أنهم فعلاً نازحون سئموا حياة النزوح ويتوقون للعودة إلى بلدهم، وفي أيّ ظرف، فهو أفضل من ذلّ النزوح. وهذا يكشف أكذوبة رفض البحث بتنظيم عودة النازحين إلا عندما يُنجز الحلّ السياسي في سورية، ويسقط أكذوبة الحديث عن القلق على أمن العائدين وبعضهم سيعود إلى القلمون، حيث الجيش السوري وبرضاهم.

– كثيرة هي بعدُ الأسرار التي تحفظها الباصات الخضر، وستُدلي بها وقت الحاجة…

(Visited 236 times, 236 visits today)
 Related Videos

Related Articles

Netanyahu and the southern of Syria agreement نتنياهو واتفاق جنوب سورية

Netanyahu and the southern of Syria agreement

يوليو 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

Benjamin Netanyahu said once that the US-Russian agreement about ceasing-fire in the southern of Syria was the outcome of Israeli endeavors, then he said that Israel is not in agreement with the US-Russian understanding, because it does not have the sufficient guarantees to ensure the non-arrival of Hezbollah and the Iranians to the borders. The Israeli position here is like the Israeli position towards the resolution 1701, which the Israeli academics in a seminar at Maariv newspaper two days ago have likened it to the US-Russian understanding about the southern of Syria. They said that the resolution that followed the war of July in 2006 is like the US-Russian agreement in three things: first, they grant Israel hypocrite promises that it needs by alienating Hezbollah far from the borders. Second, they prevent the occurrence of failed war to Israeli that has no other way to stop it. Third, they prevent the contact between Israel and Hezbollah, so this prevents igniting a war that is not wanted by Israel.

The Israeli complaint of the US-American understanding is an exploitation to raise the ceiling hoping to get more, after the Israelis have got alerted that the free acceptance of the understanding is a hasty move that results from the concern of the continuation of the situation, and as long as the understanding was settled, so why did not Israel ask for more, but Israel knows that it waged a failed war on the borders with Syria and its bets have been fallen, and that the security belt for which it sought has collapsed, it is impossible to protect it as has happened with its security belt in the Southern of Lebanon. It knows that the spread of chaos in Syria or the dominance of ISIS are no longer realistic options. So the choice is between either the progress of the Syrian army accompanied with Hezbollah within a military action or applying the understanding which calls for the handing over the bordered lines voluntarily to the Syrian army.

Israel is no longer the country that is capable to wage a war; however, it became the country which is afraid of waging a war. The Iron Dome has failed miserably, and Hezbollah according to the recognition of the Israeli intelligence has become the owner of missile capability that cannot repelled by any defensive actions; it is a capacity in quantity, quality, accuracy, and destructive ability and consequences that cannot be imagined by Israel. On the other hand, Hezbollah has what can repel the Israeli aircraft as the Israelis say, which means restricting the destructive capacity of Israel. Israel takes into consideration the threats of Hezbollah regarding the ground penetrating that affects the settlements of Galilee in any future war, and targeting the chemical and nuclear weapons of mass destruction that will cause a disaster to Israel. Israel pays attention to the meaning of the words of Al Sayyed Hassan Nasrollah regarding hundreds of thousands of fighters and their relation with the joining of the Iraqi Popular Crowd and the Yemeni Ansar Allah for any future war. It is an image that reflects the open and the closed demographic resources.

Israel is satisfied with the achievement of the US- Russian understanding, it hopes to culminate it with a resolution by the Security Council that is similar to the resolution 1701, that will impose the deployment of Russian observers on the line of disengagement which placed since 1974 and which was removed by Israel through a stupid bet on what it considered as a winning friend Syrian revolution, but today it hopes to see it back under the Russian guarantee.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 3 times, 3 visits today)

نتنياهو واتفاق جنوب سورية

يوليو 18, 2017

ناصر قنديل

– يقول بنيامين نتنياهو مرة إنّ الاتفاق الأميركي الروسي حول وقف النار في جنوب سورية كان حصيلة مساعٍ لعبت «إسرائيل» دوراً فيها. ثم يقول في مكان آخر إنّ «إسرائيل» غير موافقة على التفاهم الروسي الأميركي، لأنها لا تملك الضمانات الكافية بعدم وصول حزب الله والإيرانيين إلى الحدود. والموقف «الإسرائيلي» هنا يشبه الموقف «الإسرائيلي» من القرار 1701، الذي شبّهه أكاديميون «إسرائيليون» في ندوة لصحيفة «معاريف» قبل يومين بالتفاهم الروسي الأميركي حول جنوب سورية، فقالوا إنّ القرار الذي جاء عقب حرب تموز 2006 يشبه الاتفاق الروسي الأميركي في ثلاثة أشياء، أولها أنهما يمنحان «إسرائيل» وعوداً مخادعة تحتاجها لإبعاد حزب الله عن الحدود، وثانيها أنهما يوقفان حرباً «إسرائيلية» فاشلة لا أفق لوقفها بطريقة أخرى، وثالثها أنهما يمنعان الاحتكاك بين «إسرائيل» وحزب الله ما يمنع توليد الشرارة التي تتحوّل حرباً لا تريدها «إسرائيل».

– الشكوى «الإسرائيلية» من التفاهم الأميركي الروسي هي دلع لرفع السقف أملاً بتحصيل المزيد، بعدما تنبّه «الإسرائيليون» إلى أنّ القبول المجاني بالتفاهم هو خطوة متسرّعة ناتجة عن القلق من استمرار الوضع على ما هو عليه، وطالما أنّ التفاهم قائم فلمَ لا ترفع «إسرائيل» صوتها عساها تحصل على المزيد؟ لكن «إسرائيل» تعلم أنها خاضت حرباً فاشلة على الحدود مع سورية، وأنّ رهاناتها قد خابت، وأنّ الحزام الأمني الذي سعت إليه تهاوى وتستحيل حمايته، كما حدث مع حزامها الأمني جنوب لبنان من قبل. وتعلم أنّ بقاء الفوضى في سورية أو سيطرة داعش لم تعد خيارات واقعية، وأنّ الخيار هو بين تقدّم الجيش السوري مصحوباً بحزب الله ضمن عمل عسكري، أو تطبيق التفاهم الذي يدعو لتسليم الجيش السوري طوعاً خطوط الحدود.

– لم تعد «إسرائيل» هي الدولة القادرة على شنّ حرب، بل صارت الدولة التي تخشى شنّ حرب. فالقبة الحديدية فشلت فشلاً ذريعاً، وحزب الله صار يمتلك باعتراف المخابرات «الإسرائيلية» قدرة صاروخية لا تصدّها أيّ إجراءات دفاعية. وهي قدرة كمّاً ونوعاً ودقة وقدرة تدميرية فوق طاقة «إسرائيل» على تخيّلها، وتخيّل نتائجها. وفي المقابل صار لدى حزب الله ما يسمح بصدّ الطيران «الإسرائيلي»، كما يقول «الإسرائيليون»، وبالتالي الحدّ من قدرة التدمير «الإسرائيلية». وتأخذ «إسرائيل» على محمل الجدّ تهديدات حزب الله باختراق بري يطال مستعمرات الجليل في أيّ حرب مقبلة، واستهداف أسلحة الدمار الشامل الكيميائية والنووية ما يتسبّب بكارثة لـ»إسرائيل». كما تنتبه «إسرائيل» لمعنى كلام السيد حسن نصرالله عن مئات الآلاف من المقاتلين، وصلته بانضمام الحشد الشعبي العراقي وأنصار الله اليمنيين لحسابات حزب الله المستقبلية في خطة أيّ حرب، في صورة تعكس الموارد الديمغرافية المفتوحة أمامه والمغلقة أمامها.

– «إسرائيل» تضحك في سرّها لبلوغ التفاهم الروسي الأميركي، وتتمنّى تتويجه بقرار عن مجلس الأمن الدولي يشبه القرار 1701 ويفرض نشر مراقبين روس على خط فصل الاشتباك القائم منذ العام 1974 والذي أزالته «إسرائيل» برهان غبّي على ما ظنّته «ثورة سورية صديقة ستنتصر». وهي تتمنّى اليوم رؤيته يعود بضمانة روسية.

(Visited 1٬317 times, 1٬317 visits today)
Related Posts

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: