من وحي كلمة السيد نصرالله

ناصر قنديل

بالرغم من تأكيده على تخصيص كلمته للمناسبة الدينية التي يمثلها منتصف شعبان، أطلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمته جملة من العناوين، التي ترتبط بالأسئلة العميقة الثقافية والفكرية والوجودية التي طرحتها هذه الهيمنة المطلقة لجائحة كورونا على البشرية أفراداً وجماعات وعقائد وأنظمة وأنماط حكم، بصورة لم تطرح فيها من قبل. فالبشرية التي عرفت أحداثاً غيّرت مسارها في العلم عبر الاختراعات والمبتكرات والاكتشافات والثورات العلميّة، وفي الحروب العالمية والإقليمية، وفي الأمراض والأوبئة، وظهور الفلسفات والعقائد، والتي كانت لها آثار كمية ونوعية هائلة في مجال فعلها ومدى تأثيرها، في زمانها وما بعده، لم يحدث أن برزت ظاهرة تشغل البشرية كلها في وقت واحد على مساحة الكرة الأرضية كلها، وتصير شغلها الشاغل، بأجيالها، وأعراقها، كباراً وصغاراً، رجالاً ونساء، أغنياء وفقراء، متعلمين وغير متعلمين، حكاماً ومحكومين، وهم جميعاً مصابون بالتسليم بالعجز والضعف والذهول والحيرة، ومفروض عليهم السكون والشلل والانكفاء والتجمد، لشهور ليس لها رغم كل الجهود العلمية والحكومية، نهاية واضحة بعد.

مسار البشرية كان دائماً محكوماً بالسعي للتخلص من الشعور بالضعف، وتوظيف العلم والمال والسلطة كثلاثي لإبعاد هذا الشعور الذي كان يتحدّى البشر منذ بدء التاريخ، وتوهّم التخلص من هذا الشعور بالضعف أوقع البشرية في الطغيان. فالتهافت على المال كان أساس الجشع ليس باعتباره وسيلة للتمتع بخيرات الحياة وحسب، بل أيضاً كوسيلة لصد ضغوطها ودرء أخطارها، وها هو اليوم لا يفيد مالكيه لا بتحقيق التمتع ولا بضمان الشعور بالقوة، والتنافس والنزاع على السلطة كان دائماً رغم دوافعه ونوازعه العديدة مسقوفاً بالسعي للشعور بالقدرة على التحكم بمصادر الخطر، ومصادر القوة، ومصادر الثروة، لتحقيق أعلى درجة من السيطرة على المصائر، مصير مَن يمسك السلطة ومصير الآخرين، وها هي السلطة اليوم لمن يمسك بمقاليدها لا تنفع في التحكم بشيء، لا في الاقتصاد الذي كابر البعض لرفض وقف دورته، ولا في الأمان الشخصي والعام، والفيروس يجتاح كل يوم آلافاً جديدة ويقتل مئات جديدة، ولا يعرف الحاكم نفسه متى يكون هو من ضحاياه، رغم إمساكه بأزرار الحرب النووية التي ظنّ طويلاً أنها أعلى درجات الخطر، وقد وضعها تحت السيطرة، والسعي للعلم بصفته كاشف أسرار الكون والطبيعة والوسيلة المثلى لمواجهة النوائب واتقائها، وقد جمع منه البشر أفراداً وحكومات وجماعات، ما توهموا انه كافٍ ليمنحهم الشعور بالسيادة على مصائرهم ومصائر غيرهم، يقف هو الآخر عاجزاً، والفيروس يحصد علماء الفيروسات والأطباء، وأول العجز هو العجز عن فهم الذي يجري وتفسيره.

عودة البشرية إلى شعور الإنسان الأول بالضعف والعجز، تأتي بعدما دار الزمان دورته ومنح البشر الوهم بأنهم مسيطرون على كل شيء، ومن ميزات كورونا اليوم أنه يفرض على البشر الشلل، خلافاً لكل ما مر عليهم من أحداث كبار، كانوا يواصلون حياتهم في ظلالها، أو كان بعضهم على الأقل يفعل ذلك. وهذا الشلل التام، يجعل التأمل المشفوع بالعجز والخوف والضعف، فرصة للتفكير والتقييم، وإستخلاص النتائج، واولها وأهمها، الذي أراد السيد تسجيله هو أن ربط البشرية للإيمان بالخالق بمعيار الضعف وتخيل الاستغناء عن هذا الشعور سبب للتخلي عن الله، يوضع كخلاصة خاطئة مجدداً على الطاولة للنقاش. وفيما يسترد الإيمان اعتباره، كتسليم عميق بالعجز، يستردّ التدّين اعتباره أيضاً كضابط إيقاع أخلاقي بين البشر واستثمار مواردهم ومصادر قوتهم. فهو ليس التدين الذي يقسم البشر وينشر الكراهية بينهم، ويحرّض على الحروب والقتل، بل التدين الذي يردع عن كل أذى وينهي عن كل استثمار للعلم بما يؤذي الطبيعة والبيئة والإنسان، والتدين الذي يشجع على توظيف عقل البشر وعلومهم لتحقيق المزيد من رفاههم وخيرهم وصحتهم، بضوابط الأخلاق والقيم، ويدعو لكل ما يسهم بضبط اقتصاداتهم بمعايير الخير العام ومحاربة الفقر وإحقاق العدل، ورفع الظلم والاحتكار والاستغلال عن رقابهم وموارد رزقهم، تحت سؤال كبير يرتبط بزمن كورونا، عن ماذا نفع المال والعلم والسلطة أصحابهم، ليضمنوا أنهم من الناجين، خارج مشروع بشري للنجاة معاً، تاهوا عنه وأضاعوه بوهم أنهم قد استغنوا، وأنهم يسيطرون على مصادر الخطر ومكامن القوة.

عندما يربط السيد أطروحته بعقيدة الظهور والمهدويّة، فهو لا يغفل أبداً عن وضع المعيار أمام الناس بالعمل في مواجهة التحدي الواقعي. وهو هنا لا يطرح تحدياً غيبياً أو دينياً، بل يعتبر القرب من ملاقاة الغيبي والديني هو بدرجة القرب من مداواة جروح الناس، والسعي لخيرهم، وتأمين أسباب الحياة الكريمة لهم، وتوفير شروط الصمود لعائلاتهم بانتظار نجاح البشرية في التقاط أنفاسها وإيجاد علاج أو وقاية يتيحان الخروج من النفق المظلم.

كلمة السيد نصرالله في مناسبة دينية، لكنها محاولة لملاقاة الأسئلة الكبرى التي تجتاح البشرية، من موقع المتغير الكبير الذي رافق هذه الجائحة العالمية، ومحاولة للتأسيس لمفاهيم، ركيزتها ثقافة الإنسانية القائمة على الخير والتواضع والعمل، وهي ببعدها اللبناني الذي قد لا يكون اليوم ظاهراً بقوة، لكنه لن يتأخر عن الظهور كثيراً، فمعايير ومقاييس اختيار رجال ونساء الشأن العام في بلدنا، لم يعد ممكناً أن تبقى بمعايير الماضي، حيث السلطة لصاحب المال، والمال لصاحب السلطة، وهي دعوة للتفكير على نطاقنا الضيق، من ضمن التفكير البشري على النطاق الأوسع بنظام عالمي جديد، أي نظام لبناني جديد سيولد من رحم هذه المواجهة مع تحدي جائحة كورونا. فاليوم سيتقرر مصير مستقبل دور أصحاب المال، ومثلهم مصير الزعامات العريقة والعتيقة، واليوم سيتقرّر مستقبل دور المثقفين وجمعيات العمل الأهلي، ومستقبل الحكم على تجارب الأحزاب، ومعايير قيام الحكومات والحكم عليها، والشعب الذي يعيش هذه المحنة الصعبة لا بد أن يخرج منها وقد تعلّم الكثير الكثير.

Sick West Goes Viral

FINIAN CUNNINGHAM SATURDAY 4 APR 20

The world is in a sick place. We’re not just talking about the escalating coronavirus pandemic, serious though that is with global deaths doubling over the past week. What is also sick is the way gestures of solidarity are being cynically twisted.

Take the arrival of Russian medical aid to the US this week. That was promptly arranged after US President Donald Trump asked his Russian counterpart Vladimir Putin in a phone call for help in coping with the coronavirus crisis. Even before the Antonov-124 cargo plane touched down at JFK airport certain US media outlets were labelling the gesture of solidarity as a “propaganda gimmick” by the Kremlin.

It was surmised that the Russian response to the US request for aid was “to push efforts for relief from sanctions” imposed by Washington. The cynical inference is that supposed Russian conniving and deceit knows no bounds in the black art of manipulation.

A Russian made Antonov An-124, one of the biggest cargo planes in the world, is pictured on May 29, 2019, on the tarmac of the airport in Brest, Western France.

© AFP 2020 / FRED TANNEAU

How about just simply acknowledging the evident fact that Russia is sending vital medical help to the US at a time of need motivating by no other sentiment than basic humanitarian compassion? The fact that Russia has been slapped with numerous US sanctions over recent years since the Ukraine crisis as well as stemming from bizarre claims of Moscow meddling in the 2016 US presidential election – only goes to show Russia’s capacity for magnanimity. Simple as that folks.

The same pathetic distortion was earlier voiced regarding Russian and Chinese aid to Italy and other European countries stricken with the deadly virus.

This week a European Union so-called media watchdog warned that Russia and China were engaged in a disinformation campaign to “undermine public trust in national health-care systems”.

There are also reports of claims by US intelligence and other officials that China is to blame for spreading the disease because it deliberately under-reported the outbreak that initially occurred in December, thereby allegedly leaving Western nations ill-prepared to withstand the pandemic.

Those claims are patently false. China had alerted the world to the seriousness of the disease as early as January when it was itself getting to grips with the uncertain public health crisis. Western nations had three months to learn from China’s experience, as well as from neighboring South Korea, where authorities clamped down on the epidemic. But Western governments for various reasons, no doubt primarily due to budgetary costs, chose instead to ignore the threat.

Trump and Britain’s Prime Minister Boris Johnson in particular showed stupendous nonchalance bordering on callous indifference. Both of them dismissed the looming Covid-19 crisis as a “passing flu”. Only last week Trump was touting the US “getting back to business by Easter”.

What is abundantly evident is that the US, Britain and other Western states are not prepared to deal with the present crisis because of their rundown public health services. That structural problem is a matter of government neglect over many years to ensure that their citizens are adequately protected in a time of crisis. And that neglect stems from deliberate policy choices, such as showering the rich with tax breaks and squandering trillions on militarism, while relentlessly cutting funds for public services.

In short, the coronavirus crisis is a reflection of a deeper crisis in the capitalist system that prevails among Western states, as American professor Richard Wolff explains. Societal human needs are always sacrificed on the altar of elite private profit.

Men wearing protective masks stand as people hike along a section of the Great Wall in Badaling in Beijing, on its first day of re-opening after the scenic site's coronavirus related closure, China, 24 March 2020.

© REUTERS / THOMAS PETER

The fact that in the US and Britain there is a paltry number of test kits for checking the disease and a dearth of vital protective equipment for medical staff is a national disgrace due to inherent political and economic reasons. That is what needs to be focused on. That is where the public anger should be directed. Why have citizens been so abjectly betrayed by their governments whose first duty of care should be to protect them?

It is absurd and contemptible for certain media and pundits to try to distract from the central issue of bankrupt democracy by seeking to disparage Russia over humanitarian aid or scapegoat China for the systemic failures of Western governments.

One senses, however, that the ploys of Russophobia and Chinaphobia have become hopelessly threadbare in credibility. In Britain, for example, normally Conservative-supporting media are asking angry questions on their front pages about government dereliction. Are we to believe that such anger is the result of Russia and China “sowing disinformation to undermine public trust”?

No, it is simply a case of citizens realizing – slowly and painfully – that their governments and society organized on capitalist priorities is a shambles unworthy of the name “democracy”.

The sickness of smearing and blaming others instead of dealing honestly with inherent problems will only embolden the public even more to exact retribution from their culpable authorities. As millions of workers and their families reap poverty and illness, one senses too that the pitchforks are being taken down from the barn roofs.

Sickness in the West is going viral, but maybe some lasting benefit may come from this crisis in the end, if societies are overhauled for the greater good of citizens.

Finian Cunningham

Finian Cunningham has written extensively on international affairs, with articles published in several languages. He is a Master’s graduate in Agricultural Chemistry and worked as a scientific editor for the Royal Society of Chemistry, Cambridge, England, before pursuing a career in newspaper journalism. He is also a musician and songwriter. For nearly 20 years, he worked as an editor and writer in major news media organisations, including The Mirror, Irish Times and Independent. Winner of the Serena Shim Award for Uncompromising Integrity in Journalism (2019).

الوباء والسياسة (2

سعادة مصطفى أرشيد

تعرّضت في مقالي السابق إلى الوباء وماذا يمكن له أن يغيّر في هذا العالم، من الأكيد أن تغيّراً جذرياً لا بدّ سيطرأ على أشكال التوحّش والغطرسة التي مارستها ولا تزال الولايات المتحدة الأميركية ومن ورائها الغرب الأوروبي الذي جعله عجزه وتراجعه يبدو أقلّ عدوانية.

يشمل التغيّر العالم بأسره، ففي حين تناصب الولايات المتحدة الصين العداء، ويتهمها وزير خارجيتها بومبيو أنها وروسيا تضللان العالم، في المقابل يرى العالم الصين وروسيا تبديان التزاماً عالياً بسلامة مواطنيهما وبسلامة الإنسان عبر العالم أجمع. روسيا التي تعاني من انخفاض مداخليها بسبب التراجع في الطلب على النفط وانخفاض أسعاره وهي ليست في حال جيدة، تحيل لإيطاليا مليون قناع واقٍ دون مقابل، وترسل طائراتها محمّلة بالأطباء والخبراء والأدوية والمعدّات لمساعدتها في السيطرة على الوباء. الصين بدورها والتي كانت أول من أصيب بالوباء وأول من تصدّى له ترسل بدورها الأطباء والمعدّات والخبراء وفرق الصليب الأحمر الصيني وعلى رأسهم الخبير شوشينغ الذي نجح في إدارة أزمة مدينة ووهان، وهو يقود اليوم الفرق الصينية – الإيطالية لمكافحة الوباء في مقاطعة لمباردي حيث تتكاثف حالات الإصابة، كما تبدي الصين استعدادها لتقديم المساعدة للولايات المتحدة في المجال ذاته ولا تلقي بالاً للتصريحات الأميركية المعادية، كوبا الفقيرة مالاً والغنيّة في الجود والعطاء ترسل إلى دول عديدة فرقها الطبية المشهود لها بالخبرة والمهارة التي كانت خير مَن كافح الإيبولا الأفريقية بالطبع تطوّعاً لا مأجورة.

مجلة فورين بوليسي (FOREIGN POLICY) الفصلية وفي عددها الصادر في 20 آذار/ مارس طرحت سؤالاً على فريق من السياسيين والمفكّرين الاستراتيجيين والجنرالات: كيف سيبدو العالم بعد الكورونا؟ تنوّعت الإجابات ولكنها اتفقت على مجموعة من النقاط والمشاهد في هذا المقال منها:

أولاً: أنّ المنتصر في حرب الكورونا هو مَن سيكتب التاريخ ويحدّد المستقبل.

ثانياً: أنّ الولايات المتحدة والغرب قد فشلا في إدارة العالم أثناء الأزمة، الأمر الذي سيعطي الصين ودول جنوب شرق آسيا دفة قيادة العالم.

ولما كانت التغيّرات الجذرية ستشمل العالم بشرقه وغربه، فما هو الممكن والمتاح ان يتغيّر على صعيد العالم العربي. يبدو أنّ أمام مشرقنا أكثر من فرصة متاحة تلوح في الأفق لإحداث انفراجات أو حلول في بعض الأزمات التي استعصت على الحلّ والانفراج، ولا ينقصها إلا توفر الإرادة السياسية لذلك بعد أن أنضجت التطوّرات المتلاحقة وعلى رأسها الوباء ظروفاً مناسبة، خاصة أنّ الطرق العنيفة التي تمّ اتباعها، قادت وستقود – في حال تواصلت – إلى مزيد من الخسران للجميع على حدّ سواء، الأمر الذي يسمح بالخروج من هذا النفق المعتم بمعادلة لا غالب ولا مغلوب.

البداية في اليمن التي دخلت الحرب عليها عامها السادس منذ أيام، ويزعم الطرف المعتدي أنها حرب يمنية ـ يمنية، وانه يقوم فقط بحربه من أجل دعم الحكومة الشرعية الزائفة لعبد ربه منصور هادي، ويرى كذلك في هذه الحرب امتداداً للحرب غير المباشرة التي أعلنها على إيران، وطالما ادعى السعودي انه سينقل الحرب إلى داخلها وأنه سيقلّم أظافرها ويحول دون تمدّدها في الإقليم، ومع بدء العام السادس نرى انه لم يحصد غير الزوان ولم يجنِ إلا الشوك، فهذه الحرب العبثية التي جعل من وقودها ناس اليمن وحجارتها بيوتهم الآمنة ومدارسهم ومستشفياتهم، قد عادت عليه بالهزيمة والخيبة وأكلاف تجاوزت نصف تريليون دولار، والتمدّد الإيراني لا يزال على تمدّده لا بل يزيد، وأصبح الحوثيون في وضع أقوى وأفضل وتحوّلوا بدورهم من لاعب يمني إلى لاعب إقليمي تصل دوائر نشاطهم إلى ضفاف غزة، عندما أعلن قائدهم عن عرضه لمبادلة أسرى سعوديّين لديه بسجناء فلسطينيين في السجون السعودية. يقيني أنّ نصف تريليون دولار التي أحرقت في هذه الحرب لو أنها استثمرت في نشاطات تنموية واقتصادية في اليمن لأعادته يمناً سعيداً متقدّماً متطوّراً، ولكانت كافية لا لوقف التمدّد الإيراني فقط وإنما لوقف أيّ تمدّد.

منذ أشهر وجه اليمنيون ضربة موجعة لمجمع «أرامكو» عطّلته عن العمل والإنتاج، ومنذ أيام قليلة بدأت صورايخهم البالستية تحوم فوق الرياض، في إشارة يمنية لتوسيع دائرة الاستهداف، وهي بذلك تضرب القلب من جسد الدولة السعودية. إنها فرصة سانحة لوضع حدّ لهذا العبث الدموي أمام جائحة الوباء، وأمام التراجع المريع في الطلب على النفط وأسعاره، فإمكانية الوصول إلى صيغة لا غالب ولا مغلوب من شأنها إخراج الفريقين من المأزق.

في سورية تتقدّم الدولة السورية بعسكرها وحلفائها بشكل متواصل. فالانتصارات التي أحرزها الجيش السوري في مواجهة الأتراك والجماعات المدعومة منهم، وترافقها مع المشروع الداعي لطرد الوجود الأميركي من المنطقة عقب اغتيال الفريق قاسم سليماني، قد بدأت تأخذ أبعاداً جدية، والاتصالات بين دمشق والأكراد المحبطين من الأميركان والخائفين من تركيا ترجح عودتهم إلى أحضان الدولة السورية فيما تنوء أنقرة بتراجعها المستمرّ وبأحمال تتزايد عليها، فأعداؤها بازدياد وحلفاؤها خذلوها، والجماعات المدعومة منها في حالة إحباط، أمام حقيقة أنّ خط النهاية لهذه الحرب قد أصبح معروفاً وأنّ الدولة السورية ستنتصر. جاء الوباء مترافقاً مع التراجع الشديد في سعر صرف الليرة التركية وتضاؤل قيمتها الشرائية، ومع انقطاع السياحة التي تمثل رافداً اقتصادياً مهماً، ومع عجز أصحاب المشاريع عن سداد ديونهم للبنوك، ومع تفاقم مشكلة اللاجئين السوريين الذين كانت تدفع بهم أنقرة إلى أوروبا قبل أزمة الوباء، فأوروبا اليوم أصبحت تتردّد في استقبال السائحين الأثرياء فكيف لها أن تستقبل اللاجئين؟

يوماً بعد يوم، ترتخي تلك الحبال التي كانت تطوق سورية، وقد تتحوّل بالقريب إلى أعمدة دعم الدولة السورية، الأمر الذي بدا واضحاً في إعلان الإمارات عن الاتصال الهاتفي الذي بادر إلى إجرائه ولي عهدها بالرئيس السوري وتأكيده له: «إنّ سورية بلد شقيق، لن نتخلى عنه، ولن نتركه وحيداً في هذه الظروف الدقيقة».

إنها أيضاً فرصة قد لا تتكرّر أمام الرئيس التركي ليخرج من الأرض السورية ويغسل يديه من دماء السوريين، ويحافظ على ماء وجهه وعلى شيء من مصالح بلاده المهدّدة في حال استمرّ في طريقه الحالي.

تعاني فلسطين من الاحتلال الجاثم على صدرها، وتعاني من حالة انقسام سياسي وجغرافي منذ العام 2007، وهو انقسام له أسبابه المتعلقة بالرؤى والبرامج وأسباب داخلية شتى، وقد كان للانقسام من يرعاه فمن جانب داخلي ظهرت على ضفتيه طبقة متنفذة مستفيدة من استمرار هذا الوضع الشاذ، ومن جانب آخر فإنّ قوى خارجية وأولاها الاحتلال وثانيتها داعمو الاحتلال وأصدقاؤه من عرب وغرب وقد وجدوا أنّ أكثر ما يضعف الحالة الفلسطينية هو الانقسام الذي يجب أن يستمرّ ويتعمّق، ولجأت تلك القوى إلى حدّ التهديد بقطع المساعدات وبإجراءات عقابية في حال حدوث مصالحة.

في الأيام الماضية، استطاع بن يامين نتنياهو بدهائه وقدراته الاستثنائية، على تفتيت خصومه وشرذمتهم والبقاء في رئاسة الحكومة، وسقط رهان كلّ من اعتقد أنه قد خرج من الحياة السياسية، لقد أثبت تفوّقه على كلّ خصومه، ووضع على هامش السياسة مَن أراد، وجعل أهمّهم يعمل في خدمته، ويبدو أنه يخطط للبقاء في رئاسة الحكومة لسنين طويلة مقبلة – ربما ما دام حياً -. سياساته واضحة ودعمه من أصدقائه في الإدارة الأميركية ثابت على الأقلّ حتى تشرين المقبل، الأمر الذي سيجعله مطلق اليدين لفعل ما يريد ومتى يريد، ولا يكفيه دعم واشنطن فقط وإنما يخدمه الانشغال العالمي بالوباء والانقسام الفلسطيني وحالة الهوان العربي.

أما آن للفلسطينيين والحال كذلك في كلّ من رام الله وغزة أن يتجاوزوا خلافاتهم وأن يتوحّدوا في وقت تمرّ فيه المسألة الفلسطينية في وضع دقيق وفي زمن حرج، يدعو الكلّ الفلسطيني لتدارك مخاطر المرحلة، في ظلّ الوباء ومخاطر التغوّل غير المسبوق لنتنياهو القوي، الذي لن يعطي شيئاً… هل تتوافر الإرادة؟ وهل تتفوّق إرادة الفلسطيني على الضغوط؟ هذا هو السؤال…

The Coronavirus Pandemic Is Another Reminder of Western Barbarianism

The Coronavirus Pandemic Is Another Reminder of Western Barbarianism 

By Darko Lazar

During the NATO bombing of Serbia in 1999, the Western military alliance devastated the country’s civilian infrastructure. The long list of targets included 19 hospitals, 18 kindergartens, 176 cultural monuments and 44 bridges. 

Several weeks into the military campaign, which was fiercely opposed by Russia and China, a total of five satellite-guided bombs, delivered by American B-2 bombers, slammed into the Chinese embassy in Belgrade. 

The attack on the symbol of Chinese sovereignty in the heart of the Balkans killed three Chinese nationals and wounded twenty others. 

Washington and Brussels claimed the attack was a mistake. But NATO’s increasingly bloody push eastwards would have unintended consequences. 

The Belt and Road Initiative vs. Western dictates 

Just a few months after the bombing of Serbia, Russia’s President Boris Yeltsin was quietly pushed out of office and replaced by the relatively unknown Vladimir Putin.

When Putin won his first election in 2000, he is rumored to have had two inauguration ceremonies. One was held in full view of the global media and another unfolded in the Kremlin’s underground chambers. 

There he was joined by a small group of Russian military officers and operatives from the country’s security apparatus. These men understood that it was only a matter of time before NATO bombs started falling on downtown Moscow, and the decision had been made to confront Western expansionism. 

In the years that followed, China and Russia would join hands with Iran to suppress American influence though the creation of a Eurasian union made up of sovereign and independent nations. 

This ambitious scheme reached Serbia in the form of Russian military hardware and China’s Belt and Road Initiative. 

Beijing found a reliable partner in the government of Serbian President Aleksandar Vucic, and in less than a decade, the Chinese poured billions of dollars in investments into the Balkan state. 

The investments propped up critical industries in Serbia, including a copper mine, a steelmaker, and a thermal power plant. While safeguarding tens of thousands of jobs and driving much-needed growth, the Chinese were also building new bridges, roads, and ports. 

Meanwhile, Vucic adopted an intelligent foreign policy – one made possible by the reemergence of a multipolar world. He reached out to both east and west and then took the best deal on the table. But the West had little to offer. 

Most of the exchanges with Brussels consisted of dictates. No longer able to bomb embassies, the West demanded Belgrade introduce ‘political reforms’ and restrict Chinese investments. 

Western political elites remained convinced that China and Russia have nothing to offer countries like Serbia that could rival joining ‘democratic’ Western alliances. 

The coronavirus pandemic delivered yet another serious blow to this arrogant and abominable point of view.     

Solidarity and fairytales

As coronavirus infections spiked dramatically across Europe earlier this month, Vucic declared that “European solidarity does not exist.” 

“This was a fairytale on paper,” Vucic said as he announced a state of emergency in his country. “Today I sent a special letter to the only ones who can help, and that is China.” 

He explained that he asked Chinese President Xi Jinping “not only as a dear friend, but as a brother” to provide Serbia desperately needed assistance after the EU imposed a ban on exports of medical equipment.  

Once again, when time came for building bridges instead of destroying them, the great humanitarians of the West had nothing to offer. Meanwhile, Chinese gear and experts flooded Serbia virtually overnight.

Beijing’s assistance and strict measures imposed by the government early on helped Serbia stave off disaster.   

But Serbia isn’t the only country receiving planeloads of supplies from the east. Chinese medical equipment is being sent to Iran, Iraq, and a number of European states including Italy where over 10,000 people have thus far perished due to the Covid-19 pandemic. 

Italy – the first EU state to embrace the Belt and Road Initiative in 2019 – turned to China after its plea for help from its European neighbors was refused. 

Similar acts of solidarity came from the Russians and some Latin American states. The Cubans flew their doctors to Italy and were asked to return to Brazil where they were expelled in 2018 and labeled “Communist spies” by the right-wing government of Jair Bolsonaro. 

Meanwhile, Western powerhouses are looking inwards. As they cling onto stocks depleted by years of healthcare cuts, the Trump administration was reportedly caught offering piles of money for ‘exclusive rights’ to a Covid-19 vaccine.

Imprisoned by their own twisted interpretations of human rights, many of these governments were slow to react. They hesitated in following the Chinese model and imposing drastic restrictions on freedom of movement. Instead they were worried about profits and how the stock markets would react. 

And even as the U.S. becomes the new epicenter of this pandemic, President Donald Trump expressed his readiness to potentially risk millions of American lives by reopening the country in just a few weeks.

This brutal face of capitalism is also on full display for Washington’s adversaries, namely Iran and Venezuela, where unilateral sanctions are preventing the delivery of desperately needed medical supplies.  

As such, Western governments and their policies are not only endangering individual nation states. At a time when a highly infectious disease is spreading at an unprecedented speed, these policies are threatening the entire global population. 

De omnibus dubitandum est

Despite extensive global coverage of this pandemic, very little is actually known about Covid-19. We don’t know how dangerous the virus is or its concrete consequences. And we certainly don’t have tangible details about what caused the outbreak. 

This leaves plenty of room for speculation, conspiracy theories, and even talk about aliens. Whatever the truth, biological warfare involving powerful political currents can never be ruled out. 

In an op-ed published more than two years ago, Al-Ahed pointed to the existence of hundreds of American military biological laboratories across the Eurasian continent. The labs were being used by the Pentagon to gather intelligence on microorganisms – vital for the creation of highly effective biological weapons. 

There is no doubt that the coronavirus transcends borders and religions and doesn’t discriminate between rich and poor. But that doesn’t mean that the virus isn’t helping further certain political agendas. 

The coronavirus has done what “Israel’s” politicians have failed to do for over a year. It’s brought an end to the political deadlock with indicted Prime Minister Benjamin Netanyahu set to form the next government. 

By bringing the global economy to a screeching halt, Covid-19 has given birth to another Great Depression and paved the way for the collapse of certain governments. 

Equally important is the fact that the virus has the potential to determine the outcome of every single election process in the Western world for some time to come, including the U.S. presidential race. 

At times like these, it would be wise to remember the words of the late Danish philosopher Soren Aabye Kierkegaard who titled one of his books, De omnibus dubitandum est or “everything must be doubted”. 

ما أكثر العِبَر

بقلم د. بثينة شعبان

This image has an empty alt attribute; its file name is n1584938998.jpg

يقول المثل العربي: «ما أكثر العِبَر وما اقلّ الاعتبار»؛ ذلك لأن الاعتبار يعني التفكّر في العبر وفهم المغزى الحقيقي لها والتصرف على أساس الدروس المستقاة منها، ونحن نجد اليوم عبراً لا تحصى في التجربة الإنسانية بكل أشكالها وتجلّياتها ولكن الاستفادة من هذه العبر محدودة أحياناً وتكاد تكون معدومة أحياناً أخرى.

 والمثال الأكبر والأهم والذي يشغل بال البشرية اليوم هو فيروس كورونا الذي صدف أن بدأ انتشاره في جمهورية الصين الشعبية وظنّ الآخرون أنهم في منأى عن هذا الخطر نتيجة البعد الجغرافي واختلاف العرق وأخذوا يطلقون نظريات لا علاقة لها بالعبر التي يجب أن تكون مستمدة من هذه الحال إلى أن بدأ بالانتشار في كلّ أنحاء المعمورة تقريباً وإن يكن بدرجات متفاوتة وبتفاوت أكبر في الاستعداد والتصدّي له.

والعبرة الأولى التي يجب أن يتعلمها الإنسان من هذه الكارثة الكونية هي أننا جميعاً مؤتمنون على سلامة هذا الكون وأن البشرية في قارب واحد وأن ما يؤذي أهلنا في الصين سيلحق الأذى بنا عاجلاً أو آجلاً، ولذلك علينا أن نعمل وفق الآية الكريمة «وتعاونوا على البرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان». ولكنّ القوى التي تعتبر نفسها فوق كلّ قانون وفوق الجنس البشري بدرجة، مع أنها منه، مازالت سائرة في الطريق الذي أوصل الجميع إلى هذه الحال التي لا يحسد عليها أحد، وما زالت تتبنى العقوبات والحظر والإرهاب والحرب والمنع والترهيب أسلوباً للتعامل مع الدول والمجتمعات البشرية خارج إطار حدودها ولم تفهم إلى حدّ الآن أن ارتدادات عقوباتها تصل إليها بطريقة أو بأخرى.
وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد استخدمت هذه الدول على مدى سنوات الإعلام المضلّل لتشويه صور الآخرين وإرسال أنباء مزيفة عمّا يجري على أرضهم وإقناع العالم أن هؤلاء يستحقون القدر الذي حلّ بهم والعقوبات التي تفرضها القوى الغربية أو المنظمات الدولية المؤتمرة بأمر هذه القوى أصلاً. واليوم وفي محاولة التصدي لفايروس كورونا نجد أن هذه الدول الغربية ذاتها وحكامها هم ضحايا إعلامهم المضلّل، الذي أضلّ بهم الطريق حتى عن قدراتهم وإمكاناتهم لمواجهة مثل هذه الكارثة التي تنتشر أذرعها الأخطبوطية إلى الجميع اليوم؛ ففي الوقت الذي كان يعتقد معظم الناس في هذه الدول وربما حكامها أيضاً وفي الدول التي مازالت تدور في فلكها بأنها تمتلك نظاماً ومؤسسات صحية وأساليب عمل قادرة على مواجهة أي خطر يعترض أسلوب حياتها، فوجئ الجميع بأن هذا التصوّر هو نوع من الوهم الذي لا يحاكيه الواقع أبداً وأن المؤسسات الصحية والقدرات الاحتياطية الموجودة لديها لمواجهة كارثة ما هي إلا قدرات ضعيفة ولا يمكن لها مواجهة هذه الكارثة التي تحلّ بالبلاد.

وفي الوقت الذي كان هذا الإعلام ذاته يبثّ الشعور بالتفوّق على الشرق والعالم برمّته اضطر بعد أن عايش أداء الصين المتميّز في التصدّي لهذا الوباء أن يعترف أن الصين مثال يحتذى وأن خير ما يمكن أن يقوم به أي بلد هو أن يستفيد من تجربة الصين في مواجهة هذا الوباء، ولحسن الحظ فإنّ الصين تصرفت بكِبَر وبدأت بإرسال مساعداتها وعرض الإفادة من خبرتها وأسلوب معالجتها لكل الراغبين في الاستفادة منها.

ولكنّ الغريب في الأمر هو أنه وبالرغم من أن العبرة من هذه الكارثة البشرية واضحة للعيان فإن الولايات المتحدة مازالت منشغلة بفرض عقوبات على إيران وروسيا وسورية، ومازال معاون وزير خارجيتها يستقبل الرأس المدبّر لإرهابيي الخوذ البيضاء، ومازال مسؤولوها يتحدثون بلغة تجافي الأدب والمنطق والواقع أيضاً عن «الفيروس الصيني» إمعاناً منهم في محاولة تشويه صورة الصين التي برهنت للعالم برمته أن أنظمتها التقنية والسياسية والتنظيمية وأخلاقها المجتمعية جديرة بالفعل لأن تكون أنموذجاً للعالم برمته. فقد دعت الصين إلى رفع العقوبات عن إيران من أجل مساعدتها لمكافحة فايروس كورونا وهذا أول درس يجب أن يكون قد توصل إليه الجميع من هذه الكارثة. وهذا هو الدرس المنطقي والإنساني والمعقول لمصلحة البشرية إذا كنا نؤمن فعلاً، أو توصلنا إلى الإيمان، بأن البشرية في قارب واحد وأن ما يصيب البعض يصيب الكل في النهاية.

في هذه الحال كما في أحوال شتّى وعلى مدى عقود برهنت النخب الرأسمالية الحاكمة في الغرب أنها تصمُّ آذانها وتغمض عينيها عن واقع وصل إلى عقر دارها، وعن ناقوس خطر يكاد صوته يصمّ سمع البشرية وذلك في محاولة ومكابرة منها لتبقي هيمنتها على العالم رغم ترهل أدوات قيادتها ورغم ظهور قيادات أكثر قدرة وحكمة على قيادة السفينة البشرية التي ننتمي لها جميعاً. ولكنّ هذه المكابرة، التي يعتبر الإعلام المضلّل أحد أهم أدواتها، لن تجدي نفعاً أبداً بعد اليوم ولا حتى على المدى القصير لأنّ الضرر وصل إلى الجميع ولابدّ لهم من مواجهته وبعد ذلك التعّرف إلى أسبابه ومحاولة معالجتها. مازالت الدول الغربية في سباق من أجل مصادر الثروة وطباعة الدولار والسيطرة الكاملة على منابع النفط في العالم ولا تريد أن ترى أن مقوّمات القوة لا تعتمد على الثروة المادية وحدها بل تعتمد على العلم والمعرفة والأخلاق أيضاً؛ «وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت، فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا». وهذا ليس شعاراً وليس ترفاً وإنما حقيقة واقعة نلمسها عبر التاريخ.

اليوم يكتشف مواطنو الدول الغربية أن الشعور بالقوة والتقدّم والحضارة لا يرتكز على حرص عميق على الإنسان بل يرتكز على الثروة المادية فقط التي تمتلكها نسبة ضئيلة جداً من مواطني هذه الدول.

السؤال اليوم:

هل سيسجل التاريخ أن الحرب الكونية لمكافحة كورونا كانت أهم من الحرب العالمية الثانية في فرز القوى المؤهلة لقيادة العالم في المستقبل؟ وهل سيتمخّض العمل ضد هذا الفايروس عن قيم سياسية واجتماعية ونظم مختلفة تماماً عمّا عهدناه قبل كورونا؟ وهل سيصبح من الصعب بعد كورونا أن يلعب الإعلام المضلّل لعبته لأن الناس قد اكتشفت من خلال خطر الموت حقيقة الأمور ولا يمكن لأي قوة دعائية أن تعلّم الإنسان أكثر مما تعلمه من التهديد المباشر لحياته ووجوده؟

هل سيتذكر العالم تجربة كورونا بعد الانتهاء منها بأنها كانت الحدّ الفاصل الذي سقط بعده النظام الرأسمالي في الامتحان الأهم، وبرهن النظام الاشتراكي أنه الأجدر والأقدر على قيادة البشر لما فيه خيرهم وصحتهم وأمنهم وأمانهم؟ لا شك أن الإمبراطوريات لا تسقط بين عشية وضحاها وأنها تستغرق وقتاً ولكنّ هذا المفصل في مواجهة هذه المعضلة الصحية يبدو لي مفصلاً دقيقاً ومهماً جداً في تاريخ النظم السياسية وتقييمها وقدرتها على البقاء والمنافسة، وهل هذا يعني أن العالم سيشهد بعد كورونا تغييراً جذرياً في النظم والشرعة الدولية التي نظمت العلاقات بين الدول منذ الحرب العالمية الثانية وحتى اليوم؟

لقد شهد العقد المنصرم الذي نعيش عامه الأخير هذا العام استهتاراً متزايداً من الغرب بالشرعية الدولية وحقوق الإنسان وسيادة الدول، وشهد تجبّراً من الدولة الأقوى عسكرياً، وتدخّلاً من هذه الدولة وحلفائها وعملائها في الشؤون الداخلية للبلدان المستقلة، وطمساً للهويات وحقوق السكان الأصليين لا يمكن وصفه إلا بشريعة الغاب، كما شهد انتهاكاً للبيئة والمناخ والجغرافيا والتاريخ وكلّ ما منحنا الله إياه على هذه الأرض من ثروات طبيعية وتبدّل جميل في الفصول واختلاف في البيئة والجغرافية ما سبب احتباساً حرارياً وفيضانات وجفافاً وكوارث طبيعية لم يشهدها الإنسان من قبل. واليوم علّ هذه الكارثة التي حلّت بالبشرية من خلال فيروس لا يمكن رؤيته بالعين المجرّدة ويشكّل هذا التهديد الخطير للحياة البشرية برمتها؛ علّ هذه الكارثة تدفع البعض إلى التواضع وتخفّف من عوامل تجبّرهم واستكبارهم وجبروتهم على حيوات ومقدرات الآخرين، وعلّها أيضاً تدفع الإنسان للعودة إلى الأصول والاهتمام بالأرض والبيئة والمناخ والحضارة والتاريخ وإعادة الاعتبار للقيم الإيجابية المتوارثة من الآباء والأجداد والمبادئ الدينية الداعية إلى المحبة والسلام بعيداً عن العنصرية والاستكبار.

علّ هذا الفايروس يذكّر البعض بوهن الإنسان وضعفه أمام خطر من فايروس لا يُرى بالعين المجردة ويدفع هذا الإنسان إلى التخلّي عن سياسة العقوبات والاستهداف النابعة من التجبّر والاستكبار والعودة إلى التواضع والتفاهم والتصرّف كأعضاء في أسرة إنسانية واحدة والتي هي في الواقع جسد واحد إذا أصيب منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالحمّى والسهر.

   ( الاثنين 2020/03/23 SyriaNow) 

تحديات محور المقاومة… وتقدّم على مختلف المحاور

رأي سمير الحسن 

الخميس 27 شباط 2020

متواصلة بعناد، وبلا هوادة، عدوانية الغرب على الشرق. طاقة عدوانية غريبة باستمراريتها، وثباتها، وجبروتها، لا تلبث أن تتعدّى وتدمّر وتقتل وتخرّب، وإن خسرت فببعض ردّ فعل مقاوم من شعوب الشرق، الذي لم يغب عن لسانه طعم هذه العدوانية الشرسة على مراحل تاريخية مختلفة.

والاستعمار ليس أماً حنوناً، كما صوّره كاتبو التاريخ الحديث، ولا الإمبريالية أباً للشعوب. الأم وابنتها دمرتا الكرة الأضية، وحياة الشعوب عليها. جاء الاستعمار الفرنسي، ودخل دمشق، وأوّل ما قام به قائد القوات الفرنسية، الجنرال غورو، خلال الحرب العالمية الأولى، أنه قصد قبر صلاح الدين الأيوبي، أحد أبرز رموز هزيمة الصليبيين من الشرق، ورفسه بقدمه قائلاً: «يا صلاح الدين أنت قلت لنا إبان الحروب الصليبية: إنكم خرجتم من الشرق ولن تعودوا إليه. وها نحن عدنا فانهض لترانا في سوريا».

كرّس غورو النزعة الاستعمارية لبلاده، وللغرب برمّته؛ فالصليبية كانت أوروبية الطابع، ولم تنتمِ إلى دولة محدّدة، وقومية معيّنة. لم تكن جرمانية، تحديداً، ولا إفرنجية تحديداً، ولا أنكلو ساكسونية تحديداً. كانت كل ذلك، مع غيرها من مختلف القوميات الأوروبية. زرعت لمام شعوب من مختلف دول العالم مكان شعبٍ آخر في فلسطين، فكان الكيان الصهيوني. ثمّ تنبعث اتحاداً أوروبياً، بعد قرون طويلة على حدود الألفيتين الثانية والثالثة.

وتتجدّد العدوانية بصلافة وإصرار مع الوريث الأشرس، الإمبريالية الأميركية، فتستبيح العالم وتقتل وتدمر، ولا تكلّ عدوانيتها، كما لا يضعف إصرارها على العدوان. تغزو أفغانستان، ثم العراق، تستبيح أميركا اللاتينية بمؤامراتها، ولا تكلّ أمام هزيمة من هنا، أو ضربة من هناك، فتستعيد قوّتها، وتعيد هجومها العدواني، مستفيدة ممّا يشبه وحدانية سيطرتها وبطشها في العالم. تكرّس حضورها المباشر، وغير المباشر في سوريا والعراق ولبنان، مستهدفة تكريس سيطرتها، وكذلك محاولة مجابهة أي نهوض آسيوي، فتضع إيران في أول استهدافاتها، وتخطّط للصين منعاً لنهوض يقضّ مضاجعها.

جملة تحوّلات وانتصارات تكتيكية تُعزّز من حضور محور المقاومة في كل الساحات وتضع المنطقة في مرحلة التحرير المباشرة


لكنّ حركة التاريخ لا تعود إلى الوراء، بل تتقدم مهما كان ببطء، وفي ظل نهوض آسيوي غير منضبط، تعجز الإمبريالية الأميركية عن مجابهته، يتقدّم المحور الشرقي بتؤدة، خطوة خطوة، لا يريد للمجابهة أن تصل إلى ذروة عنفوانها، لأنه لا يريد أن ينجرّ وراء نزعة الإمبريالية الأميركية إلى تدمير الحياة البشرية على الأرض بمجابهة شاملة. وبقدر ما هي غريبة النزعة العدوانية بصلفها واستمراريتها، مستوى الرد الشرقي منضبط في الحدود المرسومة له: تقدم من دون تراجع، ولا تسرّع. يتضمن الرد في طياته قراراً نهائياً بالمجابهة حتى نهايتها، التي قد تطول تحت مؤثرات الضبط المرسومة لعملياتها على المستويات الاستراتيجية والاقتصادية والسياسية. لذلك، تطول المجابهات العسكرية المباشرة الشرسة في سوريا، واليمن، وتتخذ في العراق ولبنان منحى الحراك الشعبي.

في هذه الأجواء، نلاحظ تطورات ميدانية في سياق التحولات الاستراتيجية الواقعة في سياق مواجهة المشروع الأميركي في المنطقة. ولا بدّ من التوقف عند التطوّر العسكري على جبهتي اليمن وسوريا؛ هجومان يعبّران ضمناً عن الهجوم الشامل الذي تقوده جبهة المقاومة لدفع أميركا وحلفائها إلى مزيد من التراجع؛ فالجيش السوري دخل مرحلة متقدمة لحسم معركة إدلب. وفي اليمن، سجّل الجيش اليمني و«أنصار الله» تقدماً استراتيجياً على جبهة مأرب، والجوف، بعد النجاحات الكبيرة على جبهات نهم، وكتاف، ما يعني دخول الجيش السعودي مرحلة حرجة في اليمن.
في لبنان، قال فلتمان إذا لم تضعوا حداً لحزب الله، فسيعود لبنان إلى العصر الحجري. هي لغة الأم المزعومة بالحنون. «إما لبنان لنا، أو… لا لبنان». هكذا يريد الغرب لبنان الذي رسمه على قياس مصالحه، ومن أجل مخططاته، وواهم من لا يزال يعتمده وطناً قائماً بحدّ ذاته، موئلاً دائماً لأبنائه المقيمين فيه. وعندما حاول الحكم اللبناني التوجّه نحو الشرق، انطلقت الحركة التي يعتمدها فلتمان في استراتيجيته، إما لإعادة لبنان إلى أحضانه بالتمام والكمال، خالياً من المقاومة، أو لإعادته إلى العصر الحجري كما هدّد فلتمان، ابتداءً منذ السابع عشر من تشرين الأول / أوكتوبر المنصرم. وفي العراق، تتخذ الحركة منحًى أكثر تجذّراً، حيث تجمعت كل القوى الوطنية في المجابهة، يعزّزها الحضور الإيراني المقاوم الذي حسم قراره بإخراج الأميركي من المنطقة.

جملة تحوّلات، وانتصارات تكتيكية، تعزّز من حضور محور المقاومة في كل الساحات، عسكرياً وسياسياً، وتضع المنطقة في مرحلة التحرير المباشرة، كما تقرّبنا من الهزيمة النهائية لغورو الاستعماري، وفلتمان الإمبريالي، بانتظار تحقيق النصر الاستراتيجي، إن على المستوى العسكري أو الاقتصادي ــ وهو من أهم عناصر المجابهة ــ أو السياسي، مهما امتدت المجابهة، وطال أمدها.

*كاتب وباحث في الشؤون الاستراتيجية

Related Articles

Opening Iran’s Black Box

By David Macilwain

Source

Ukraine Flight 752 a0457

As Western governments continue to poke at the Iranian bear, thinking it is busy licking its wounds, they should keep an eye on its claws, and not turn their backs, or their minds to other matters. But neither should we, because the regime changers have not abandoned their plans, nor written off their investment in creating this disorder, as the sudden resumption of NATO-backed “protests” in Iraq and Lebanon demonstrate. A new leader of Islamic State has even been launched into the fray in a timely fashion – on the third anniversary of Trump’s infamous inauguration.

It’s now twenty days since the ‘B’ team murdered their chances of a peaceful settlement in Iraq, but barely enough time for the Iranian bear to muster its strength after such a shock, though that strength is now many times greater and extends across its borders. Had that shock been isolated, with only the close involvement of Iraq, then the subsequent ballistic missile attack by Iran on US bases could have passed for a response, and even led to a peaceful pull-out of Western forces, as demanded by the Iraqi government.

But at that point, the two sides diverged, irreconcilably – the shooting down of Ukrainian flight PS 752 changed everything.

The argument over whether this pre-emptive extrajudicial assassination was a crime was partly down to opinion – on whether Qasem Soleimani was “a terrorist” who needed to be “taken out”,  or the Hero of Shia Islam who saved his Iraqi and Syrian brothers from brutal Salafists and Zionist occupiers. As a soldier in the war against the US coalition and its mercenaries, he was in some sense a legitimate target, but the US crime was in denying him the chance to die and kill in a fair fight. Being picked off by some gum-chewing coward a thousand miles away is the yardstick for US morality and criminality not lost on Iranians or Iraqis, or the IRGC which promptly declared the US army to be a terrorist organization.

For the 167 innocent passengers and crew on PS 752 however, there can be no such argument; their killing, accidental or not, was a crime because of its means, and someone may be held responsible, even if indirectly, as indeed they already are by those rushing to judgment in the West. Despite the initial qualification of the crash by most leaders and media as a “tragic accident”, it is now referred to simply as “the plane shot down by the Iranian military”, implicitly suggesting a civilian airliner was intentionally targeted. But just as with MH17, if Iran was responsible for shooting down a civilian plane carrying Iranians on its own territory it was quite clearly an accident, and should be treated as one – particularly as Iran’s leaders have accepted responsibility and apologized profusely.

But the similarity to MH17 goes further, as the consequences of the Iranian missile defense action for Western public opinion have been devastating for Iran but remarkably beneficial for her enemies, as noted before. On the back of this sudden turn around, the IRGC now appears as it has always been portrayed by Iran’s greatest foes – Israel and the US, while the Iranian government’s entirely reasonable abandonment of the farcical JCPOA provides just the excuse needed for NATO to step up the nuclear pressure and even re-introduce sanctions.

To an impartial observer – and in this case to all those aligned with Iran, Russia and China – this looks grossly unfair, and offensive to any sense of International law and justice.

America and its local allies and co-conspirators have committed a totally illegal political assassination as a provocation, which has led to an environment where hundreds of innocent people have died – including those in the stampede at Soleimani’s funeral. Rather than offering help and sympathy, and understanding of the circumstances behind this tragedy, Western regimes have exploited the disaster to their own ends, almost as if it were their intent.

But perhaps it was.

Forgetting the substantial evidence of covert planning for actions following the killing of the IRGC commander such as staged anti-government protest rallies, and even questions about the identity of the person who shot the video of the missile strike, a little giveaway in a second NYT report could be the clue Iran needs to close its case – that tricking the IRGC into shooting down PS 752 was an integral part of the operation that saw the IRGC leader first assassinated.

A few days after the New York Times publicized the missile video, unleashing a volley of abuse at Iran’s leaders for “lying” about it being a technical malfunction, but then needing to answer difficult questions on how the videographer just happened to be there with camera at the ready, the NYT put out a second report showing that two missiles had been fired:

“The New York Times has verified security camera footage on Tuesday that shows, for the first time, that two missiles hit Ukraine International Airlines Flight 752 on Jan. 8. The missiles were launched from an Iranian military site around eight miles from the plane.

The new video fills a gap about why the plane’s transponder stopped working, seconds before it was hit by a second missile.

An earlier Times analysis confirmed what Iran later admitted: that an Iranian missile did strike the plane. The Times also established that the transponder stopped working before that missile hit the plane. The new video appears to confirm that an initial strike disabled the transponder, before the second strike, also seen in the video, around 23 seconds later.”

As explained elsewhere, the absence of a transponder signal from a flying object immediately identifies it as hostile to a missile defense system, and it was generally accepted that the apparent failure of PS 752’s transponder just two minutes after take-off was what led to its tragic shooting down. The question was why did the transponder suddenly fail, or get disabled?

This was a key question being asked by those who suspected foul play, such as may have occurred two days earlier during “maintenance”, or through some cyber means. It was a question that also needed answering by the Bellingcat club, and the second NYT report and video was their answer.

But it doesn’t work! It really doesn’t work!

On hearing first of this second missile that “took out the transponder”, my thought was simply that this was ridiculous and impossible, but it took two days to realize just why:

Why did the missile defense unit fire the first missile at PS 752 when its transponder was working?

Flights leaving IKA before PS 752 Jan 8th 3737c

Nine other flights took off from Imam Khomeini Airport that morning, including a Qatar airways flight just 30 minutes earlier, and passed by the IRGC missile defense systems without notice – with their transponders operating normally. Their pilots would have been particularly conscious of the need to turn transponders on at take-off given the extreme tensions following Iran’s missile volley early that morning – about four hours before the Ukrainian jet took off bound for Kyiv.

Flight PS 752, which flies five times a week on that popular route for Iranian Canadians, followed the identical flight path to those earlier jets, according to Flight Radar 24. But this site is hardly the only one tracking aircraft and other movements in Iran. In a report on the Iranian missile strikes on Ain al Asad base, the NYT candidly admits that the NSA was following the movements of Iranian missile defense systems as well as monitoring IRGC communications networks “with spy satellites”, and anticipating a response to Soleimani’s murder following his funeral. But much evidence points to the use of these cyber-warfare systems to confuse and control Iran’s defenses, in the same way that the Western public is confused and controlled by disinformation and emotive propaganda coming from their own governments.

But Iran has the Black Box, and holds the Ace. Because if the “conspiracy” theory is correct – that enemy intelligence actions caused the “accidental” downing of the chosen aircraft, the electronic record from the flight recorders will prove it. It only needs to show that the first missile hit PS 752 one second after the transponder stopped working to turn this Iranian tragedy into a US coalition atrocity, and the most infernal and criminal conspiracy since the demolition of the Twin Towers.

Perhaps then it will finally be the citizens of the countries who suffer under the Great Satan’s boot who benefit from its Imperial Overreach.

%d bloggers like this: