ما هي “وصايا” كيسنجر لترامب قبيل زيارته للسعودية؟

MAY 19, 2017

 ولماذا طالب العاهل السعودي بتجاوز “فوبيا” إسرائيل؟ 550 مليار دولار الثمن المعلن للزيارة ولكن ما هو ثمنها السياسي ومن سيسدده؟ ولماذا يهرول قادة عرب ومسلمين للاحتفاء بزعيم امريكي يحتقرهم؟

فتح/ حماس… الجمهوريون/ الديمقراطيون… وكذبة الديمقراطية

MAY 19, 2017

عادل سمارة

فتح/ حماس… الجمهوريون/ الديمقراطيون… وكذبة الديمقراطية:

حين قرّرت معظم الفصائل الفلسطينية التهام «ديمقراطية» أوسلو وبسماح أميركا بذلك حيث أرسلت رئيسها السابق جيمي كارتر ليشرف/ يبارك انتخابات أوسلو-ستان… عجيب والله عجيب وهو الذي وضع عقيدة كارتر لاحتلال الجزيرة العربية علانية، وحصل. وحصلت الانتخابات وتمّ التفاخر بشفافيتها، وهي تحت الاحتلال! لكن نفس أميركا وتوابعها العرب أوقفوا الحقن المالية/ الريع غضباً لفوز حماس. أيّ خرقت أميركا غشاء البكارة الديمقراطية التي صنعتها!!

واليوم في أميركا نفسها لا يطيق الحزب الديمقراطي فقدان السلطة فيلجأ إلى أخطر تهمة باعتبار الرئيس «مخبراً»! ويعملون على عزله. والطبقة الحاكمة/ المالكة الأميركية أقدر الناس على صنع الأسباب من لا أسباب.

انقسم الفلسطينيون ومضى عقد من الزمن على تبادل التهم بين الطرفين. وحتى حين وضعت حماس «وليدتها/ وثيقتها… أوسلو القداسة» ومع ذلك لم يتمّ التقدّم بوصة واحدة باتجاه مغادرة الانقسام.

لن أذهب بعيداً للقول بأنّ الأميركيين كسكان أكبر مستوطنة رأسمالية عنصرية بيضاء سوف ينقسمون قريباً، هذا رغم انّ عدة ولايات تطمح بالانفصال، بل ترى أنها أُرغمت على الانضمام لواشنطن مثل كاليفورنيا وتكساس وأريزونا ومعظم الأجزاء المكسيكية الأخرى المغتصبة.

لكن المهم ان نرى بأنّ أكذوبة الديمقراطية تكشف عورتها بأصابعها هي. لعلّ هذا يكشف للبسطاء العرب بأنّ العرب الذين يتلطون بالديمقراطية ويخونون بلدهم كما في سورية بزعم غياب الديمقراطية أنّ هذه «الديمقراطية» كذبة كبيرة كعاهرة تاريخية.

الأساس هي الحرية. والحرية لا تأتي من أية سلطة بل ينتزعها الناس. ولا ينتزعونها دون وعي وقوة سياسية طبقية حقيقية تناضل من أجل ذلك وحين يتمّ تحصيل الحرية تصبح الديمقراطية تحصيل حاصل وليست مساحيق ولا مكياجاً على وجه عاهرة تخلى عنها جمالها. مثلاً، الأساس جمال العين وليس الكحلة أو تزجيج الحواجب.

الحرية في العمل والإنتاج هي الأساس، والتطوّر الصناعي هو الذي يجبر الحكومات الرأسمالية على توفير ديمقراطية سياسية كي لا يتمّ الإضراب الذي يقطع خط الإنتاج ايّ يوقف الربح والكسب.

وهنا يبرز السؤال المحرج لي أنا قبلكم أيها القراء الأعزاء: لأنّ الخليج يعيش على الريع النفطي، والإنتاج غير النفطي لا يكاد يكون شيئاً يُذكر سوى الجانب البيولوجي أيّ التكاثر السكاني، وحتى هذا لم يصل عدده إلى عدد العمال المستجلبين من الخارج، وطبعاً يخشون تشغيل شباب اليمن!! ولأنّ الحاكم يأخذ حصة من ريع النفط تتركها له الشركات الغربية الكبرى التي تلتهم البلاد، فهو ايّ الحاكم المحكوم يُنفق بعض الريع على من لا يشتغلون شغلاً إنتاجياً، لذا يقول: شو بدكم في الديمقراطية!

(Visited 36 times, 36 visits today)

Al Mayadeen Gamal Abdel Nasser’s – Documentary

وثائقي الميادين | جمال عبد الناصر |

 

More to follow

ONLY THREE WORDS NEEDED ON THE 69TH NAKBA DAY: DEATH TO ‘ISRAEL’

by Jonathan “Madd Cold” Azaziah

After 69 years of Nakba in Palestine; after 69 years of destruction, from the 531 villages, towns and cities eviscerated during the Zionist terror gangs’ Plan D to the ongoing IOF demolitions of homes and infrastructures in the West Bank and sacred Al-Quds; after 69 years of mass murder, from the 10,000 martyrs in 1947-1948 to the ritualistic slaughter of over 2,200 Palestinians including more than 500 children in Operation Mighty Cliff (Protective Edge); after 69 years of environmental ruination that didn’t make the “desert bloom” but rather made the God-blessed, green paradise that Palestine was into an industrialized nightmare, from the uprooting, burning and destroying of olive trees, to the poisoning of wells, to the drying up of bodies of water, to the contamination of soil and air from the illegal nuclear weapons program in Dimona; after 69 years of devilish destabilization through the arming and backing of ethno-sectarian proxies, from the Kurdish Barzani mafia in Iraq in the 1950s, to the Phalangists in Lebanon during the Zionist-engineered Lebanese “Civil” War, to the Takfiri terrorists wreaking havoc across our region today; after 69 years of ethnic cleansing and expansionism that have turned 7.5 million Palestinians into refugees; after 69 years of hateful Jewish supremacist aggression against the sanctities of Islam and Christianity; after 69 years of Zionism manifesting as a “state”, and after 133 some odd years of Jewish colonization in the Holy Land, there are only three words that properly encapsulate our pain, our sadness and our rage: DEATH TO ‘ISRAEL’.

And yes, I say OUR, as in liberationist-minded Arabs and Muslims, not only our Falasteeni brethren, because ‘Israel’ isn’t merely a menace to the peoples living between the River and the Sea, but an existential threat to ALL OF US. Palestine isn’t a “social justice” issue, nor the hell is it a “civil rights” issue. Palestine is both regional as well as global and ANYONE who has suffered as a result of this putrefying, cancerous, terrorist, land-gobbling, demonic Zionist entity’s monstrous existence, from the resistant peoples of Lebanon’s mountains and valleys, to the steadfast people of Syria, to the incomparably heroic moujahideen of Yemen, to the unbroken people of Iraq, all the way east to the struggling souls of Kashmir, have a say in whether this tumor gets to stay or not. And the people have spoken overwhelmingly in defiance of the collaborators, the tyrants, the despots, the soulless ones, the cowards and the fake “solidarity activists” too: DEATH TO ‘ISRAEL’.

There WILL never and CAN never be “peace” with these beasts who don’t recognize the humanity of the Palestinian people or any non-Jew for that matter. There WILL never and CAN never be “peace” with these savages who burn children down to their bones and let women die in childbirth at checkpoints. There WILL never and CAN never be “peace” with these vampires who psychotically imprison innocent little angels like Dima al-Wawi and lock up other youths in outdoor cages as if they were zoo animals. There WILL never and CAN never be “peace” with these leeches who send their Mossad death squads around the planet to assassinate the best and brightest of the Arab-Islamic world, from Palestine’s brilliant writers and poets like Ghassan Kanafani and Kamal Nasser, to Iraq’s intelligentsia, to Iran’s nuclear scientists, to Syria’s generals and Hizbullah’s commanders. There WILL never and CAN never be “peace” with these psychopaths who carry out false flags across the globe in pursuit of their hegemonic agenda, from 9/11 to 7/7 to 26/11 to the downing of MH-17 and more. There WILL never and CAN never be “peace” with this entity that shouldn’t even exist to begin with. And any person speaking the language of “coexistence”, no matter how flowery their words happen to be or how seemingly well-intentioned they are… They are in fact an enemy of the Palestinian cause. For any person who thinks Palestine can be shared with the Zionists is as delusional as the Zionists themselves who think they’re “chosen”. DEATH TO ‘ISRAEL’.

No “two state solution” and no “one state solution” either. No diplomacy and no negotiations. We’ve seen after 69 years of Nakba how fraudulent all of these models are. ONLY FULL LIBERATION through what’s been deemed the Hizbullah-Algeria option, i.e. unrelenting armed resistance until there are no more ‘Israelis’ in Palestine. Every squatter, colonizer, usurper, oppressor, aggressor, rapist, murderer and land thief–and let there be no doubt, EVERY ‘ISRAELI’ is a settler–must go. Whether it’s back to whatever rathole they emerged from or to Jahannam where they belong really makes no difference. They just have to go. Palestine belongs to its people, the undaunted Palestinians, who not only have the Right of (to) Return but the RIGHT TO EVERY SINGLE DAMN INCH OF PALESTINE, because, truly, it is theirs. It is theirs indeed and theirs alone. Bringing Zionism to a categorical end is the only solution rooted in justice for the Palestinian people. Anything and everything else is a mere facade meant to subvert decolonization and placate Jews who are too tribalistic, ethnocentric and cowardly to face the crimes of their occupying coreligionists, or, who are part and parcel of the Zionist project on a local and international level. DEATH TO ‘ISRAEL’.

After 69 years of Nakba, there are of course 69 years of martyrs. Let us think of Sheikh Ahmed Yassin and Sheikh Abdul Aziz al-Rantissi, of George Habash and Abou Ali Moustafa, of Fathi Shaqaqi, Dalal Mughrabi, the young, beautiful and lionhearted Ashraqat al-Qatanani, and most recently, the pure youths Saba Abu Ubeid and Fatima Afif Abd al-Rahman Hjeiji. Let us think of Sayyed Hussein al-Houthi. Let us think of Ayatollah Sayyed Muhammad Baqir al-Sadr and Ayatollah Sayyed Ruhollah Khomeini. Let us think of IRGC Brigadier General Hussein Hamadani. Let us think of Sanaa Mehaidli. Let us think of Sheikh Ragheb Harb, Sayyed Abbas Moussawi, Hajj Imad Mughniyeh and of course, Hajj Moustafa “Sayyed Zulfiqar” Badreddine. What would they want?! A “one state solution” with the filthy Zionist creatures who aggressed against their lands and killed them (directly or by proxy)?! No! They’d want DEATH TO ‘ISRAEL’! What of the 1,700 Palestinian prisoners currently on their 28th day of hunger strike? Do they want “coexistence” with their torturous jailers? Absolutely not! They want DEATH TO ‘ISRAEL’ too! And after 69 years of Nakba, this is exactly what we should want and what we should preach as well. Make no mistake either, this is exactly what we shall get. It’s not a matter of if, but when. “Ya Falasteen, I know that your fallen ones in Heaven are feeling me/Death to ‘Israel’ is not just something that is possible, Death to ‘Israel’ is an inevitability/” ‪#‎Nakba69 ‪#‎NextYearInAlQuds‬ ‪#‎FreeFalasteen‬ #LiberatePalestineFromTheRiverToTheSea

A MUST SEE: Father Mmanuel Musallam SPEAKING OUT on Nakba Day Plus ‘Peace” Photo Story

الاب منويل مسلم في ذكرى نكبة فلسطين هذا الخطاب القاه في المنتدى العربي الناصري

Treason’s Photo Story

==================

The Long Way to OSLO

Alan Hart the Linkman Between Perea And Arafat

Arafat: a Political Biography by Alan Hart

Old Posts 

Alan Hart and the Assasination of ABU JIHAD, ABU IYAD, ABU ALHOUL Paved the way to OSLO

=========================

Zionist Treaty with the King of Treason

Clinton with Arab Traitors

=====================

ABBAS and HAMAS

Palestine shall never die

Related Videos

Related Articles

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

ناصر قنديل

-صمّمت المخابرات الأميركية خططها للسيطرة على العالم على قاعدة إدراك أهمية وجود أنظمة حكم تابعة في البلدان ذات الأهمية الكبرى في الجغرافيا السياسية والاقتصادية والعسكرية. وقد اتسمت هذه الخطط في مرحلة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي بالاستناد إلى الانقلابات العسكرية والحكومات العسكرية الديكتاتورية، كما كان حال معظم أنظمة شرق آسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا التي حظيت بالدعم الأميركي والتي شكّل سقوط نظام الشاه أول مؤشرات أفول نجمها، وشكل انهيار تركيا تحت قبضة العسكر الضربة القاضية لها، وجاء لجوء واشنطن إلى تغيير آخر الحكام الموالين لها من نتاج هذه الحقبة في بلدان الشرق الأوسط عبر ما سمّي بالربيع العربي.

-يعترف كبار مهندسي السياسات في المخابرات الأميركية بالتضادّ الأخلاقي والقيمي بين النموذج الذي تستطيع واشنطن حمايته والدفاع عنه، وبين الأنظمة الموالية لها. كما يعترفون بأنّ قضايا الاستقلال الوطني تشكّل نقطة الضعف التي تصيب الأنظمة التابعة بمقتل. وقد اشتغل مفكرو ومهندسو السياسات على ابتكار صيغ لتفادي هذا التضادّ من جهة، وذلك المقتل من جهة أخرى، آخذين بعين الاعتبار ما قدّمته تجارب الثورات المناهضة لهم أو حالات النهوض المواجهة لسياساتهم. ويقع النموذجان الإيراني والكوبي على الضفة الأولى والنموذجان الصيني والروسي على الضفة الثانية.

-يسلّم المهندسون بأنّ تلافي التضادّ وتجاوز العقدة شبه مستحيلين، لأنهما من شروط الاستراتيجية. فلا مناص من أن تكون هذه الأنظمة مخادعة لشعوبها وأن تكون تابعة لواشنطن، ولذلك توجّهوا للاشتغال على مراحل تشتري الوقت والحقب والأجيال، بدلاً من الوقوع ضحية بحث عقيم عن حلّ سحري لمعضلة بنيوية لا حلّ لها. وهذا التوجّه يستند إلى مفهوم نظري عنوانه استبدال القيم الثابتة التي تقاس عليها علاقة أنظمة الحكم بشعوبها بتسويق قيم جديدة وجعلها معياراً يترسّخ تدريجياً في عقول الشعوب وقلوبها ووجدانها، وتحرير المشهد المحيط بها من المعيقات التي تعيد تظهير المعايير المتجذرة تقليدياً، ليتمّ القياس على القيم الجديدة وتفوز الأنظمة التي جرى تصنيعها وفقاً لمقاساتها ومعاييرها.

-تحتلّ البلاد العربية موقع المركز في الاهتمامات الأميركية لكلّ الأسباب الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية، وقد توقفت أمامها كلّ الدوائر المعنية في واشنطن من تقرير الطاقة الصادر عن الكونغرس في العام 2000، إلى تقرير لجنة العراق عام 2006 وكلّ منهما حاز شراكة وقبول نخب الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وأغلب من تولّوا بالتتابع مناصب هامة في الدبلوماسية والمخابرات طوال نصف قرن.

-المرحلة الأولى التي وضعتها الدوائر الأميركية في حسابها كانت مرحلة الإخوان المسلمImage result for ‫الرئيس مرسى واردوغان‬‎ين، والعثمانية الجديدة، كتعبير عن محاكاة وجدان جمعي ثقافي عقائدي وسياسي، تمثل تركيا حزب العدالة والتنمية مركز قيادته. وكانت سورية الحلقة المركزية لقياس نجاح وفشل هذه المرحلة، بعدما مثل وصول محمد مرسي لرئاسة مصر ذروة النجاح في هذا المشروع. وظهر من التجربة أنّ القوى التي استنهضها هذا المشروع لقتاله في سورية ترتبط بصورة رئيسية بمصدر قيمي شديد القوة ينبع من وهج القضية الفلسطينية، والذي يبقى رغم العصبيات الطائفية والمذهبية مصدر تأثير كبير في صناعة الاصطفافات والتوازنات. ومن دون إيجاد أمل بحلّ هذه القضية لن يسحب فتيل الاصطفاف والتفجير الناتج عنه حولها، ولن يكون متاحاً إضعاف مصادر قوة الجبهة المناوئة وتجريدها من تفوّقها القيمي، وخوض الصراع حول منظومة قيم مستحدثة.

فلولا فلسطين لتحوّل حزب الله وإيران بنظر السوريين إلى مكوّن طائفي مجرد، ولولا فلسطين لأمكن الرهان على منافسة الرئيس السوري انتخابياً بمرشحين ليبراليين يحظون بدعم الغرب، ولولا الصراع المفتوح مع «إسرائيل» لأمكن حصار حزب الله وسلاحه في لبنان، ولولا الصراع حول فلسطين لصار الحلف الخليجي «الإسرائيلي» مقبولاً ومطلوباً لدى شرائح عربية واسعة، وفقاً لحصيلة التقييم الأميركي.

-سقوط نسخة الإخوان المسلمين التي كان مقدّراً لها شراء ربع قرن من السيطرة على الشرق الأوسط لم يدفع مهندسي المشاريع في واشنطن لإلقاء أسلحتهم، بل لتصميم وبرمجة صيغة جديدة، قوامها التركيز على حلّ للصراع العربي «الإسرائيلي» يوفر أمن «إسرائيل»، ويمكن توفير تغطية عربية وفلسطينية لتسويقه، ثم تسويق نماذج للحكم تستوحي الليبرالية وقيمها، يكون عنوانها شباناً في مقتبل العمر، يتمتعون بوجوه يافعة وملامح جادّة ويحملون قصة نجاح شخصية وصعود سريع إلى الواجهة وسيرة مغامرة، ويجيدون المخاطبةأنجلينا جولي في يونيو 2014 عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتقنياته الأشدّ عصرنة وحداثة ويشكل الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون النسخة الأولى من هذا الجيل، الذي يسعى محمد بن سلمان للتدرّب على مقتضياته ومعه جملة من جيل القادة الذين يقعون في دائرة الرهانات الأميركية في لبنان والبلاد العربية.

وتشكل الحقبة التي تليه أو تجاوره حسب المقتضى، حقبة المرأة الشابة الجميلة الساحرة القوية المثقفة، الإنسانية والمهتمّة بقضايا الفقراء والمشرّدين والضحايا، نموذج تتقدّمه أنجلينا جولي، وأخريات يجري تدريبهنّ على خوض غمار هذه التجارب من العرب وغير العرب.

-مََن يتفرّس وجوه نجوم صاعدة بسرعة ويطرح صعودها الكثير من الأسئلة، يستطيع أن يكتشف الكثير من الأجوبة.

(Visited 2٬697 times, 2٬697 visits today)
Related Videos
 








Related Articles

Trump is a Danger to the World, says Jeremy Corbyn

Source

‘The US is the strongest military power on the planet by a very long way. It has a special responsibility to use its power with care and to support international efforts to resolve conflicts collectively and peacefully,’ Mr Corbyn said

Donald Trump risks making the world a more dangerous place, Jeremy Corbyn has said, as he cited the US President’s increasingly hard-line rhetoric in relation to North Korea.

Posted May 15, 2017

Eisenhower’s Farewell Address to the Nation

“This conjunction of an immense military establishment and a large arms industry is new in the American experience. The total influence – economic, political, even spiritual – is felt in every city, every Statehouse, every office of the Federal government. We recognize the imperative need for this development. Yet we must not fail to comprehend its grave implications. Our toil, resources and livelihood are all involved; so is the very structure of our society. ”

Full Transcript

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

%d bloggers like this: