«إسرائيل» المحاصَرة تحاصِرُ نفسَها

يوليو 21, 2018

ناصر قنديل

– لا يحتاج القانون الإسرائيلي الخاص بتثبيت الهوية اليهودية لكيان الاحتلال إلى شرح بصفته قانونا عنصريا، أو بصفته قانوناً عدوانياً على الوجود العربي الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 يمهّد لتهجيرهم كفائض سكاني مقلق لنقاء الهوية اليهودية، ويُسقط في آن أي حديث عن مبرر لقبول فلسطيني وعربي بمفهوم الدولتين كإطار للتسوية، الذي قام أصلاً على توافق ضمني بحقوق مدنية وسياسية للعرب الفلسطينيين في الأراضي المحتلة العام 48 مساوية للمستوطنين الصهاينة، حتى كان المتطرفون الصهاينة يبررون رفضهم قيام دولة فلسطينية، بالقول إن الفلسطينيين سيربحون دولة ونصفاً، دولة فلسطينية، ونصف دولة بمشاركة العرب الفلسطينيين في الكيان المقام على الأراضي المحتلة عام 48، بحيث صار ما بعد القانون الجديد يعني أن القبول الفلسطيني والعربي بتسوية الدولتين تتضمّن قبولاً بتهجير العرب الفلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 1948، ليضاف هذا القانون لاعتماد القدس كعاصمة موحدة لكيان الاحتلال، واستبعاد مطلق للتفاوض على عودة اللاجئين، وحصر التفاوض بحجم السيادة في مدن الضفة وغزة، ما يعني شرحاً كاملاً لمفهوم عروض التسوية الإسرائيلية للقضية الفلسطينية المتبناة أميركياً وخليجياً مشروع مذبحة مفتوحة بشرياً وثقافياً وتاريخياً ودينياً ووطنياً.

– فهم خطورة القانون من جهة، والموقف المناهض له بقوة من جهة ثانية، وفضح مضمون صفقة القرن المذلّة والمهينة التي يتّجه حكام الخليج إلى تبنيها علناً، شيء، وتفسير الخلفية الفعلية للموقف الإسرائيلي شيء آخر. فهو حاجة ملحّة لفهم الموازين الحقيقية الحاكمة للصراع مع المشروع الصهيوني، بعد حرب مفتوحة منذ العام 2000، يخوضها محور المقاومة تسبّبت بتصدع هيبة كيان الاحتلال، وإفقاده القدرة على الذهاب لحرب، وأسقطت قوة ردعه التقليدية، لنقرأ ما إذا كان القانون الجديد عنصر تزخيم للقوة الإسرائيلية، وعلامة على نهوض جديد لمصادر قوة المشروع الصهيوني، أم هو واحدة إضافية من علامات المأزق الاستراتيجي، الذي دخله ولا يعرف كيف يخرج منه، والجواب يقدّمه المشهد المحيط بكيان الاحتلال، حيث في ما يخصّ المواجهة مع المقاومة على جبهة جنوب لبنان إجماع إسرائيلي على عدم اللعب بالنار، وتحذيرات إسرائيلية للحكومة والجيش من أن ارتكاب أي حماقة قد تنتهي بحرب مدمرة وهزيمة مدوية. وعلى الجبهة السورية التي كانت محور رهان إسرائيلي استراتيجي للخروج من المأزق بقيام حكم جديد لسورية يسيطر عليه حلفاء إسرائيل، وقد تبخّر الحلم و«إسرائيل» تعترف بأن انتصار الرئيس السوري بخياراته المعروفة صار كالقدر لا يردّ، ومحاولات الاستعانة بالصديق الأميركي تفشل بنيل ضمانة روسية بإخراج المقاومة وإيران من روسيا. وسقف الممكن هو نشر مراقبي الأندوف ضمن صيغة تمهّد لإنعاش الحراك نحو انسحاب إسرائيلي من الجولان بدلاً من ضمه، وفي غزة مع كل تصعيد تسقط القذائف على المستوطنات الصهيونية، وتذهب «إسرائيل» لنصف حرب، يأتي التراجع الإسرائيلي نحو هدنة، لأن قرار الحرب صعب ومكلف، وربما فوق طاقة «إسرائيل».

– إسرائيل المحاصرة من كل اتجاه، تقوم بحصار نفسها، بقوة الأيديولوجيا، والخوف من التاريخ والجغرافيا، بقانون الهوية اليهودية يُنقل الحصار إلى داخل الأراضي المحتلة العام 1948، ويوحّد النضال الوطني للعرب الفلسطينيين في كل الجغرافيا الفلسطينية ويفضح تفاهة ووضاعة كل مَن يتحدّث عن فرص للتسوية وجدوى للتفاوض، وفي أي مواجهة مقبلة، وهي مقبلة، سيجد كيان الاحتلال الذي فرح بالقدس عاصمة يعترف بها الأميركي، كما فرح بقانون الهوية اليهودية، ويفرح بصفقة العصر، أنه لا يفعل سوى تفخيخ الأرض التي يقف فوقها. فالأرباح على الورق شيء، والخسائر في الجغرافيا والديمغرافيا شيء آخر.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Silencing Diversity in the Name of Diversity

July 16, 2018  /  Gilad Atzmon

islamophbia_edited-1.jpg

By Gilad Atzmon

In my latest book, Being in Time – a Post Political Manifesto, I explored different tactics used by the New Left – a loose collective of Frankfurt School graduates — to destroy political diversity and intellectual exchange.  I concluded that the ‘new order’ is maintained by ensuring that so-called ‘correctness’ dominates our vocabulary.  We are drowning in jargon, slogans and sound bites designed to suppress authentic thinking and more important, to suppress humane intellectual exchange. As I finished writing the book, I understood that this new language is a well-orchestrated attempt to obliterate our Western Athenian ethos in favor of a new Jerusalemite regime of ‘correctness.’

Yesterday I was interviewed  by Pakistani Journalist Tazeen Hasan. She was interested in my take on Islamophobia.  Hasan, I guess, expected me to denounce Islamophobia.  Since I am opposed to any form of bigotry*, hatred of Muslims is no exception. Though I am obviously troubled and strongly disagree with the views that are voiced with the so-called ‘Islamophbes,’  I am also troubled by the notion of ‘Islamophobia’. As opposed to the Identitarian Left, I contend that we humans should seek what unites us as humans. We should refuse to be shoved into biologically oriented (like gender, skin colour, sexual orientation etc.) boxes. I was probably expected to criticise Islamophobia by recycling a few tired slogans, but that was not my approach to the question. Instead of dealing with ‘Islamophobia,’ I decided that we should first dissect the notion of ‘phobia.’ I asked why some activists attribute ‘phobic’ inclinations (Islamophobia, homophobia, Judeophobia, etc.) to those with whom they disagree.

‘Phobia’ is defined as an extreme or irrational fear of or aversion to something. Accordingly, the notion of ‘Islamophobia,’ attributes irrationality or even madness to those who oppose Muslims and Islam. It suggests that ‘fear of Islam’ is an irrational hatred. This turns Islamophobia into a crazy fear of Islam that doesn’t deserve intellectual scrutiny, let alone an intellectual debate.

But fear of Musilms might be rational. As things stand, we in the West have been actively engaged in the destruction of Muslims and their countries for at least a century. We plunder their resources, we invade their lands, and we even gave some of their land to the so called ‘people of the book,’ and when those people committed a brutal ethnic cleansing, consistent with their ‘book,’ the West turned a blind eye. For the last three decades this genocidal war against Muslims and Arabs has intensified and become an official Western policy. This transition is the achievement of the Neocon school, who have attempted to redefine Zionism as the struggle for a promised planet instead of just a promised land. 

 Within the context of the global war we have declared on Muslims and Arabs on behalf of Zion, in the name of Coca Cola and Gay Rights, it is rational to expect that at some point Muslims may retaliate. So those who fear Muslims are not necessarily crazy or mad, they may even be more ethically aware or even guilt ridden than the progressives who castigate them for having ‘phobias’.’ If we are looking to dismantle ‘Islamic danger’  then we should find a rational and peaceful solution to the war we declared on Muslims. It will be probably more effective not to drop bombs on Arabs than to label fear of Muslims as irrational. Obliterating Israel’s nuclear facilities could also be a reasonable path to peace. A total embargo on Israel would probably be  the most effective way to calm the Middle East. That would certainly induce some deep thinking in the Jewish State that has been the catalyst in this developing global war.

It seems the term ‘phobia’ is routinely attached to anyone who disagrees with the new order. Are all those who oppose gay rights driven by ‘phobia’? Is it really ‘irrational’ for pious people (Christians, Muslims and Jews, etc.) to detect that gay culture may interfere with their churches or family values? Instead of addressing these conservative concerns, the New Left prefers to employ tyrannical abusive language designed to delegitimise the opposition. Similarly, those who look into organised Jewry and its political lobbying are reduced to ‘Judeophobes.’  But given the growing number of studies of the domineering effect of the Jewish Lobby in the USA, Britain and France, is it really ‘irrational’ or an act of ‘madness’ to scrutinise this lobby’s activity and the culture that fuels it?

However, in spite of these Orwellian ‘phobic’ tactics, awareness of its effects has grown. Increasingly, people see that the New Left corrosive agenda is driving these divisive Identitarian tactics. The tyrannical regime of correctness is a Machiavellian operation that in the name of ‘diversity,’ attempts to eliminate diversity all together. It dismisses the concerns of the so called ‘enemy’ by labelling them as irrational fears.

My message here is simple. The war against us is facilitated by cultural means. We are constantly subjected to terminological manipulations. To win this war we must first spot the terminological shifts as they appear. Then we have to identify those who put such manipulative tactics into play.

To support Gilad’s legal costs

The ’Israelis’ of the Kingdom Are Present

Latifa al-Husseini

In April, Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman declared his position on the normalization of ties with the Zionists during his tour to the United States. He openly told the US magazine, The Atlantic, “The “Israelis” have the right to have their own land. … Our country doesn’t have a problem with Jews. … There are a lot of interests we share with “Israel”.”

This is what is useful to the “young prince”; the gradual normalization of ties, which he actually intentionally expressed through meetings, statements and media platforms launched to promote his position. His various methods work and strive to create and convince public opinion of the usefulness of appeasing the enemy to the point of allying with it. The goal is to confront Iran and portray it as the greatest threat to the kingdom.

Bin Salman relays on a group of writers and broadcasters to spread the concepts of “peace” and harmony with the Jews. Some of those are former Al-Arabiya channel director Abdel Rahman Al-Rashed, as well as writers Ahmad Al-Arfaj, Ahmed Al-Faraj, Turki Al-Hamad, Mohammed Al-Sheikh, Hamza Al-Salem, Saud Al-Fawzan, Suad Al-Shammari and last but not least Daham Al-Enezi who called for the establishment of a Zionist embassy in Riyadh.

In addition there are those who are fluent in Hebrew. They compete on social networking sites to attract Zionist activists from within the occupied territories and interact with them under the title of “electronic peace”, at least until now. They have the absolute freedom to court figures within the usurping entity and its axis as long as they agree on attacking the Islamic Republic and inciting against it.

Because tweeting in Hebrew is not a crime in Saudi Arabia, the Saudi writer and programmer, Louay Al-Sharif, addresses the Zionists all the time through his Twitter account. He chooses to tweet in Hebrew to comment on local or even regional news. A few months ago, he recorded a video clip in which he said that “Saudi Arabia has never threatened any of ‘its neighbors’.” He also called on ” the ‘people of “Israel”’ to read the news accurately.” This message was well received by Tel Aviv, so much so that it took care of broadcasting it.

Al-Sharif, who is known for his strong relationship with the royal court and for his role in the Saudi Crown Prince’s “MiSK” Foundation, allocates his [Twitter] account to acquaint his more than 150,000 followers to the “people” of “Israel” and their history. He claims to interact with Zionist tweeters based on his interest in “Jewish heritage”.

Similarly, Abdul Rahman al-Qahtani, who presents himself as a person interested in Hebrew and is fond of Bin Salman, is also active. Al-Qahtani’s posts highlight his focus on attacking Iran and resistance movements in Palestine and the region. He even retweets Zionist and American activists who attack Hamas and glorifies the crown prince. He is keen to use the flag of “Israel” in most of his Tweets that are related to the usurper entity and Saudi Arabia.

In turn, the phenomenon of tweeting in Hebrew has begun spreading among Saudi activists on Twitter. One of them, Abu Omar, identifies himself as having a BA in Hebrew. His account might be real or fake. However, its content centers on his “easy” experience in learning Hebrew, the idea of “peace” with the enemy and criticizing the Palestinians. Another Saudi tweeter (the centrist) says: “The time has come to learn Hebrew!”

Meanwhile, Mohammad al-Ghalban pioneers the Saudi figures that master the enemy’s language. He has a PHD in Hebrew. He is a professor of Hebrew and Jewish studies at the Department of Modern Languages ??and Translation at the College of Languages ??and Translation at King Saud University in Riyadh. He has an MA and a PHD in Philosophy from the Faculty of Arts, the Department of Near Eastern Languages ??and its Cultures in the Indiana-Bloomington University, USA. His general specialization is Hebrew, and his secondary one is in Jewish studies. He has more than 20 years of experience in Modern Hebrew and translation. Not only that, but King Saud University presents him as someone who has extensive knowledge of what appears in Zionist media, is well-informed in “Israeli” and Jewish studies and abreast with the provisions of Jewish religious laws and cultures. He is even fluent in “Yiddish” which is the language of Ashkenazi Jews.

Al-Ghabban believes that the negative attitudes in Saudi Arabia towards the study of Hebrew will change, noting that “a decade ago it was seen as an enemy’s language, but now it is the language of the other,” as he puts it.

The Hebrew Language Program is one of the programs of the Department of Modern Languages and Translation at the College of Languages and Translation at King Saud University. It was activated when the Language and Translation Institute was transformed into a College of Languages and Translation at King Saud University under the 1994 Royal Decree. It is the only program in the Gulf region in general and in the Kingdom in particular that grants a bachelor’s degree in translation from and to Hebrew.

Saudi Arabia is not likely to stop these activities but rather expand them and perhaps open more institutes that teach Hebrew. In this context, Louay Al-Sherif spoke about the allocation of an educational platform for the teaching of languages, including Hebrew that will be launched soon in the Kingdom. Will Bin Salman be the first to join or will there be no need for it in light of the full understanding and harmony with the Zionists?

It can be said today that Saudi Arabia is unable to surprise Arab public opinion in general and the Saudi one in particular, as it placed it at the heart of its normalization policy. It is only concerned about its hostility towards Iran, and nothing else. Originally, it derives from the former Mufti Abdul Aziz bin Baz’s fatwa regarding reconciliation with the Jews.  Justifications for the ratification of the upcoming agreement of humiliation with Tel Aviv derive from this fatwa. But the question is why was the announcement delayed, especially since the popular base is ready for it? What is the Royal Court waiting for following the secret meetings between Bin Salman and Zionist officials in the occupied territories and before that in the United States in March and April, according to leaks by “Israeli” and American media?

Source: Al-Ahed

صفقة القرن: مشروع سياسي أم تموضع استراتيجي؟

يونيو 28, 2018

ناصر قنديل

– لا يمكن النظر لما يدور من تحضير وترويج وتمهيد تحت مسمّى صفقة القرن أو صفقة العصر، والمقصود الرؤية التي تتبناها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحلّ القضية الفلسطينية بذعر، مردّه الانطلاق من أنّ مجرد تلاقي واشنطن وتل أبيب ومعهما الرياض وعدد من العواصم العربية على صيغة لتصفية القضية الفلسطينية، قوامها تثبيت احتلال القدس وإنهاء عودة اللاجئين، يعني نهاية هذه القضية، أو يعني أنّ المحور المعادي لمحور المقاومة يستردّ أنفاسه ويستعيد زمام المبادرة وينتقل إلى الهجوم المعاكس، ودون ذلك الكثير من العقبات والتعقيدات التي يحكيها الميدان في ساحات المواجهة كلها بين قوى محور المقاومة والمحور الذي تقوده واشنطن. وحيث الكفة الراجحة لا تزال تسجل المزيد من الانتصارات لحساب محور المقاومة، كما لا يمكن التعامل مع هذا المشروع باستخفاف يضعه في منزلة المشاريع الكلامية التي لا قيمة لها على أرض الواقع، في حين يبدو أنّ تحوّلاً في العلاقات العربية – «الإسرائيلية» يسجل كلّ يوم جديداً لصالح التطبيع. فالتحالف العلني بين تل أبيب وعدد من العواصم العربية وفي طليعتها الرياض، وتستهدف صفقة القرن إسباغ الشرعية على هذه التحوّلات وتزخيمها لتحويلها حلفاً جديداً في الجغرافيا السياسية للمنطقة، يعلن نهاية الصراع العربي الإسرائيلي بالتوافق على خيار سياسي في مواجهته، ولو كان هذا الخيار غامضاً بصورة تحفظ ماء وجه الشريك العربي وتخفي الالتزامات الممنوحة لـ»إسرائيل» على حساب القضية الفلسطينية، لكنها تضمن الذهاب إلى أعلى درجات التنسيق العربي «الإسرائيلي»، للتعايش مع ملف هامشي هو القضية الفلسطينية، والتفرّغ لملف رئيسي مشترك هو الصراع مع قوى محور المقاومة، وعلى رأسها إيران.

– أيّ مناقشة في السياسة لعنوان صفقة القرن توصل إلى الاستغراب، لأنها صفقة يغيب عنها الشريك المعني. وهو الشريك الفلسطيني الفاعل الذي يتحقق بوجوده منح الصفقة صفة واقعية، وبغيابه تفتقد الصفقة صفة الصفقة أصلاً، ولا يبدو في الأفق أنّ هذا الشريك سيكون سهلاً إيجاده في ظلّ الطبيعة الفاضحة في تنكّرها لأبسط الحقوق التي يجمع عليها الفلسطينيون ومعهم أغلب دول العالم. ولهذا تجب مناقشة المشروع في الاستراتيجيا، وليس في السياسة، حيث كان شرط الإشهار الأميركي لتبنّي الرؤية «الإسرائيلية» لحلّ القضية الفلسطينية، هو التخلص من قوى المقاومة وتحقيق نصر حاسم عليها، ولأجل هذا الشرط خيضت الحروب كلّها منذ العام 2000، وجرى تأجيل نقل السفارة الأميركية إلى القدس منذ أن تمّ إقراره بقانون عام 1998، والسير بعكس ما كان معمولاً به في الماضي يعني شيئاً واحداً هو العجز عن تحقيق ما كان مأمولاً به في هذا الماضي، لكن القرار بإدارة الظهر لما هو سياسي والتفرّغ لمواجهة ما هو استراتيجي، ولو بدون خريطة طريق واضحة، بل بإعلان خط الاشتباك والإضاءة عليه والتفرّغ لحشد القوى في مواجهته، فتصير لـ»صفقة القرن» صلة بالانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران لوقوعهما في المنزلة ذاتها تحت عنوان الانتقال من السياسي إلى الاستراتيجي. ففي الحالتين، لا تملك واشنطن وتل أبيب أيّ بدائل سياسية لما يتمّ الانسحاب منه، ولا تبدو الحرب خياراً واقعياً بديلاً، ولا تبدو عروض التسوية صالحة للتداول بالشروط المعلن عنها أميركياً لكلّ من القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني، فقانون الصراع هو الحاكم ولو من دون خطة واضحة للتعامل مع المتغيّرات والوقائع.

– جولة جديدة من الصراع بلا أفق واضح تريدها واشنطن، ضمن معادلة إنكار الحقائق الجديدة، التي يشكّل التسليم بها وضع «إسرائيل» والسعودية على خط الانكسار الاستراتيجي، عبر التسليم الموازي باليد العليا لمحور المقاومة في معادلات المنطقة، والسعي للتسويات الواقعية والمؤقتة معه في هذا الطريق الذي بدا واضحاً خلال السنوات الأخيرة من الحرب في سورية. كما بدت عملية العودة إلى مربع الصراع الرئيسي، من موقع تسوية الخلافات بين أطراف الحلفاء، تركيا ومصر من جهة، السعودية والإمارات وقطر من جهة مقابلة، تحالف تكون «إسرائيل» في قلبه يضمّ بداية دول الخليج أملاً بأن تتسع الدائرة تدريجاً، وزيادة غير مسبوقة للعقوبات على إيران أملاً بتصدّع يصيب تماسكها وعناصر قوّتها وحيوية قدرتها على دعم قوى المقاومة. هو تموضع جديد في المنطقة، القضية الفلسطينية فيه ليست إلا العنوان، ولا وهم لدى أصحاب هذا التموضع بقدرتهم على تقديم حلّ قابل للتطبيق واقعياً، بقدر إشهار نياتهم معاً بأنّ هذه القضية لم تعُد من أولوياتهم، وأنّ وقوعها ضمن أولويات محور المقاومة يجعل الاشتباك مع دول وقوى هذا المحور هو الأولوية.

– النجاح والفشل لا يُقاسان هنا بالقدرة على تقديم حلّ قابل للحياة للقضية الفلسطينية ومناقشة هذه الفرضية، بل بالقدرة على تهميش القضية الفلسطينية من جدول أولويات المنطقة، لحساب أولوية جديدة، هي الصراع مع إيران وقوى المقاومة. والتحدّي هنا هو في سباق مع الزمن بين مَن يثبت أنّ أولويته هي الحاكمة لصراعات المنطقة، وأنّ هذه الأولوية قادرة على استدراج خصومه لحرب استنزاف لا يملكون صموداً في وجهها. السباق يبدأ على إظهار مَن هو الأقدر على فرض الاستقطاب حول أولويته في المنطقة كجدول أعمال حاكم على قواها وحكوماتها وشعوبها، ومَن يثبت أنه الأقدر على الصمود في مواجهة الاشتباك المفروض عليه، بانتظار أن يفرض أولويته هو على الآخرين، هل تصمد إيران وقوى المقاومة بوجه العزل والعقوبات والاصطفافات الجديدة والتحالفات الوليدة، حتى يصير الصراع حول فلسطين هو العنوان في المنطقة؟ وفي المقابل، هل تصمد «إسرائيل» والسعودية أمام حروب الاستنزاف حتى يصير الصراع مع إيران هو قضية المنطقة؟ هذه هي المعادلة التي يضع الاختبار حولها مشروع «صفقة القرن».

Related Videos

Related Articles

MBS Repeatedly Met with Israeli Officials during His Disappearance: Report

June 9, 2018

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman

Saudi Crown Prince, Mohammed Bin Salmen, has repeatedly met with Israeli officials during his month-long disappearance, a report said.

The Saudi prince, who is widely known as MBS, met with high-ranking Israeli officials as part of Riyadh’s latest moves to normalize Arabic ties with the Zionist entity, The New Khalij News reported Friday, citing Egyptian well-informed sources.

MBS had been absent on the public stage since the shooting incident near the royal palace at Riyadh in April 21. Earlier this week (on June 5), Saudi authorities released an image for the Saudi Crown Prince with Libyan PM Fayez al-Sarraj in Jeddah.

In the Friday report, the Egyptian sources said that MBS has been seeking to form a regional alliance aimed against Tehran.

“Steps taken by MBS in this context are excessive concessions,” The New Khalij quoted Egyptian source as saying on condition of anonymity.

As MBS assures that he will end his vision of the so-called deal of the century through pressing Palestinian sides, Jordan meanwhile, takes a stance that opposes the American vision – which agrees with MBS’ vision, Al-Arabi Al-Jadeed quoted Egyptian source as saying.

The report by Al-Arabi Al-Jadeed noted meanwhile that there have been efforts to end Jordan’s guardianship of the Islamic holy sites in Al-Quds.

SourceWebsites

Related Articles

 

من أليكس جورج سميا إلى الجميع… سنفطر في القدس… عاصمة فلسطين

مايو 25, 2018

محمد صادق الحسيني

هذه الكلمات الخمس التي أرسلها الطفل اللبناني الموهوب، ذو الثماني سنوات، أليكس جورج سميا، هي خلاصة ما تصبو إليه الأمة بكاملها وهي بالضبط الكلمات التي تعبر عن ضميرها الحقيقي.

خاصة ونحن نشهد في هذه اللحظات عيداً وطنياً لبنانياً وعيداً قومياً عربياً وعيداً لكل أحرار العالم هو عيد المقاومة والتحرير والنصر المؤسس لعصر الانتصارات عيد 25 أيار المجيد…

فلا مبادرة سلام عربية ولا صفقة قرن ولا مخططات لإقامة إمارات عدة في الضفة الغربية المحتلة، يحكمها من تطلق عليهم سلطات الاحتلال: «شخصيات قيادية فلسطينية»، ولا عودة إلى أيّ شكل من أشكال الإدارات المحلية لمناطق الضفه الغريبة، بعد أن تقسمها سلطات الاحتلال ثلاث أو اربع مناطق، يحكم كلاً منها مجلس حكم محلي تعينه السلطة المحتلة، كما يروّج لذلك الكتاب والصحافيون الإسرائيليون من أمثال اليكس فيشمان وعاموس هارئيل وغيرهم…!

فهؤلاء الكتاب ومَن يقف وراءهم من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية الاسرائيلية يعلمون تماماً أن كل هذه المخططات قد تم إسقاطها في مراحل النضال الفلسطيني السابقة وحتى قبل أن يتشكل حلف المقاومة بقواه الحاليّة والتي تشكل حائط صد منيع يعيق تنفيذ أي منها…!

كما أنهم يعرفون أيضاً أن الشعب الفلسطيني قد أسقط من قبل كل مخططاتهم الرامية الى إقامة «مملكة عربية متحدة» أو ما أطلق عليه في حينه «مشروع ألون». وكذلك الأمر بالنسبة لمشروع التقاسم الوظيفي، الذي عرضته حكومة إسحق شامير على م. ت. ف. أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وكان يقضي بأن يتم تشكيل إدارة محلية لـ«سكان الضفة الغربية» على أن يقوم هؤلاء «السكان»، وهم في الحقيقة المواطنون الفلسطينيون في الضفة، بممارسة حقوقهم السياسية في الأردن من خلال المشاركة في الانتخابات الأردنية وتقديم مرشحين لهم يمثلونهم في البرلمان الأردني، على أن تبقى السيادة على الأرض لدولة الاحتلال.

الامر الذي رفضته م. ت. ف. جملة وتفصيلاً، مما أدى الى تراجع الدعم المالي السعودي والخليجي آنذاك، بأوامر أميركية طبعاً، ذلك الدعم الذي انقطع تماماً بعد أزمة الكويت سنة 1990 بسبب الحجج التي نعرفها جميعاً والتي لا تستند إلى أية حقيقة…!

وعليه فإن الناطق باسم الأمة، الطفل اللبناني اليكس جورج سميا، قد أعلن الموقف الشعبي العربي المقاوم، بلاءاته الثلاث، بكل وضوح وصراحة، حيث قال:

لا صلح.

ولا مفاوضات.

ولا استسلام او سلام.

حتى نفطر في القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الوطني الفلسطيني:

وهذا هو آخر الكلام. لن يوجد أي فلسطيني يتنازل عن القدس، مهما تفنّنت في اختلاق الطرق والأساليب المختلفة للوصول الى هذا الهدف، كما لن يتحقق هدف حاخام المستوطنين، المسمّى سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى دولة الاحتلال، الذي وزّع صورة له قبل أيام. وهو يحمل لوحة يظهر عليها الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة المشرفة.

فأنتم فشلتم في فهم كنه الشعب الفلسطيني الذي تصدّى لمؤامراتكم، منذ وعد بلفور سنة 1917 وحتى يومنا هذا، وأسقطها جميعاً. وهو سيسقط مخططاتكم وأفكاركم المريضة، التي تحاولون فرضها عليه وعلى حلف المقاومة، من خلال تآمركم مع حكام بني سعود ومشايخ الرجعية العربية من نواطير النفط والغاز…!

إن السيف الفلسطيني الذي بقي عصياً عليكم كسره طوال سبعين عاماً سيبقى مشهراً في وجوهكم للذود عن شرف الأمة وحماية كرامتها ومقدّساتها وحقوقها الوطنية إلى أن يكتب الله أمراً كان مفعولاً، ألا وهو انتقال قوات حلف المقاومة الى تنفيذ المرحلة النهائية من الهجوم الاستراتيجي والذي لن يتوقف إلا بتحرير القدس التي سنفطر فيها سوياً مع الشبل اللبناني اليكس جورج سميا.

بعدنا طيبّين، قولوا الله.

لن ينالوا من بندقية شعبنا ولا إسفين بينها وبين الشعب

مايو 31, 2018

صابرين دياب

ودائماً، كلّ شيء مُسخَّر لاجتثاث المقاومة المسلحة وبعديد الأساليب، بالسلاح، بالثقافة، بالسياسة، بالحرب النفسية، بالاختراق المخابراتي، بالصهاينة العرب، بالتطبيع الفلسطيني، بالأنجزة ، بالمقاومة «السلمية السلبية»، قل ما شئت، اطلب ما تشاء، وما نريده فقط هو… لا مقاومة! هذا هدف الأعداء أو إنْ شئتَ، «الثورة المضادة.»

لن نعود طويلاً ولا تفصيلاً إلى الوراء، يكفي فقط أن نعيد للذاكرة بعض المحطات من جانب العدو:

«مبادرة» بيريس عام 1976 لإقامة كيان سياسي في الضفة وغزة، وقد تمّ رفضه.

بعد خروج قيادة م.ت.ف. من لبنان 1982 باستثناء بعضها، قال «جورج شولتس»، وزير خارجية العدو الأميركي وقتذاك: حان الوقت لـ «تحسين شروط معيشة الفلسطينيين»، أيّ أنّ القضية مجرد مسألة إنسانية، وليست قضية وطنية قومية سياسية، لكن أتت لاحقاً الانتفاضة، لتنسف كلّ هذا اللغو والتشفي.

ما كتبه نائب رئيس بلدية القدس المحتلة «ميرون بنفنستي» قبل اشتعال الانتفاضة الأولى عام 1987 : «إننا في ربع الساعة الأخير من انتهاء المقاومة، وعلى إسرائيل ان تعمل على هذا الأساس تجاه الضفة وغزة»، أيّ الابتلاع، واندلعت الانتفاضة الأولى بعد أيام، إذ قلبت المعادلة تماماً، ولم تكن الانتفاضة نضالاً سلمياً على نهج الأنجزة التي تباركها وتدعمها «السلطة الفلسطينية»، لا سيما في ريف رام الله وبيت لحم، وتصنيع رموز لها، بل النضال الجماهيري الحقيقي لا الشكلاني، الذي حلّ مؤقتاً محلّ نضال النخبة المسلحة، ولعب دور رافعة للكفاح المسلح.

Image result for ‫سلام الشجعان عرفات‬‎

كانت اتفاقات أوسلو تحت تسمية سلام الشجعان! وإنما هي «سلام المستجدّين»، ولكن الشعب ابتكر أساليب كفاحية عدة، سواء العمليات الاستشهادية، أو العمليات المسلحة الفنية الفردية الموجعة، أو الإضرابات المديدة عن الطعام في باستيلات الاحتلال، وجميعها كانت روافع للكفاح المسلح، إنه جدل الموقف الجمعي الشعبي مع نضال المفارز المسلحة، كطليعة.

ثم كانت الانتفاضة الثانية، والتي كُتب الكثير من الإدانة لممارستها الكفاح المسلح! وتمّت تسمية ذلك بـ «عسكرة الانتفاضة»، بغرض تقزيم النضال المسلح من قبل مثقفي الطابور السادس، وتنفير الناس منه وتكفيرهم به، لأنّ المطلوب دوماً، الذراع التي تطلق النار!

هذا إلى أن كان الخروج النسبي الصهيوني من قطاع غزة تحت ضغط المقاومة، او إعادة الانتشار الصهيوني على حواف القطاع، الأمر الذي حوّل غزة إلى بُندُقة يصعب كسر بندقيتها.

وأما التالي، فأطروحات متضادّة… بالضرورة :

منذ اتفاقات اوسلو على الأقلّ، والتي هي بمثابة ضمّ الضفة الغربية بالتدريج، مقابل رشى مالية ريعية، لشريحة من الفلسطينيين، أيّ ريع مالي مقابل مساومات سياسية. وهذا أحد المشروعات التصفوية، ثم تبع ذلك الضخ الإيديولوجي الهائل، في مديح «السلام العادل»! ولم تتورّط في هذا، قيادة م.ت.ف. وحدها، بل الكثير من المثقفين الفلسطينيين او الطابور السادس الثقافي، من ليبراليين وما بعد حداثيين ومتغربنين ومتخارجين، ناهيك عن كثير من المثقفين العرب وكثير من الحكام طبعاً، وتواصل تسويق الفلسطيني «كمؤدّب، ناعم، حضاري إلخ…»، وجرى ضخّ أموال كثيرة في الضفة الغربية، كي تُطفئ الشحنة الوطنية في الجماهير، لدفع المجتمع نحو الشره الاستهلاكي، ولو حتى بالوقوع تحت عبء القروض وفوائدها، وخاصة قروض الرفاه والاستعراض الاستهلاكي، وعامل تقليد الفقير للغني، والعالمثالثي للغربي!

زُرعت في رحم الوطن مئات منظمات الأنجزة، وتمتعت بإمكانيات هائلة، وامتصّت العديد من اليساريين الجذريين ليصبحوا دُعاة سلام! وينضمّوا إلى شريحة تعتمد على الريع الأجنبي كتحويلات من الخارج، لتصبح شريحة العائدات غير منظورة، وجرى تسويق أطروحة الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة المنبثقة عنه، عن «السلام العادل»، وحل الدولتين، واحدة سيدة استعمارية وأخرى مسودة وتابعة، وأطروحات لآخرين مثل «دولة لكلّ مواطنيها» لصاحبها عزمي بشارة وحزبه،

ووصل الأمر إلى طرح مشروع الدولة الواحدة بين المستعمِر والمستعمَر، وهي ليست سوى دولة لكلّ مستوطنيها! وترافق مع كلّ هذا الضخ الإعلامي لصالح ما تسمّى «المقاومة السلمية».

لكن المقاومة السلمية، لها مضمونان:

الاول.. المضمون الاستسلامي، الذي يرفض ويعاقب ويقمع أية مقاومة مسلحة، والذي يمكن تلخيصه في ما كتبه د. صائب عريقات «الحياة مفاوضات»،

Image result for ‫«الحياة مفاوضات»، صائب عريقات‬‎

وردّ عليه أحد العروبيين «الحياة مقاومة»، ولا يُخفى، انّ المفاوضات لم تصل فقط إلى طريق مسدود، بل تمّ انتزاعها من أيدي الفلسطينيين لصالح الأنظمة العربية المعترفة بالكيان الصهيوني، بل بعضها متآمر على القضية. بإيجاز، وقف هذا النهج ضدّ أيّ كفاح مسلح فلسطيني في أيّ مكان كان، والتوجه حتى الآن، إلى أمم العالم للتضامن مع هذا النمط الاستسلامي من المقاومة! في محاولة للتبرّؤ، بل ونفي، الكفاح المسلح ليبدو كما لو كان إرهاباً!!

والثاني.. المضمون المقاوم، الذي يرفض المفاوضات، ويرفد الكفاح المسلح، ويضاد الأنجزة، ويتبادل الأدوار، طبقاً للتكتيك مع الكفاح المسلح، ويعتبر نفسه جزءاً من محور المقاومة، ويعمل على شق مسارات جديدة، سواء في تحشيد الشارع العربي أو التضامن الأممي، لتكريس حقيقة، أنّ التحرير هو الطريق للمقاومتين الرديفتين، الشعبية السلمية والكفاح المسلح.

يمكننا اعتبار معركة خلع البوابات الإلكترونية في القدس، التي هدفت الى أسر المسجد الأقصى، مثالاً على المقاومة الشعبية السلمية، ذات الطابع التضحوي والصدامي. وقد أخذت هذه المقاومة تجلّيها الأوضح والأوسع، في الحراك الشعبي السلمي في قطاع غزة منذ شهر ونصف الشهر، ولم تتوقف الا بتحقيق مطالبه، ولكن، بينما المقاومة الشعبية السلمية تبتكر أنماطاً جديدة لمواجهة العدو، يقوم دُعاة المقاومة السلمية السلبية، بتلغيم هذه المقاومة بشعاراتهم التصفوية مثل «السلام العادل»، و»حلّ الدولة الواحدة»، و»حلّ الدولتين» ويتظاهرون إعلامياً انتصاراً لغزة !!..

وعليه، فإنّ اللحظة الراهنة الساخنة، تشترط الوقوف في وجه تمييع المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية والجذرية، ومحاولات امتطائها وتطويعها لصالح الاستسلام، وخاصة حيث أخذت تنجز هذه المقاومة الحقيقية تضامناً في العديد من بلدان العالم على المستوى الشعبي خاصة.

لقد أعاد حراك غزة، مسألة التحرير إلى الأجندة الكفاحية بعد أن تمّ خصي النضال الفلسطيني، في استعادة المحتلّ 1967، وتبني الاستدوال بدل التحرير، وفي تبني شعار العودة فقط تحت راية الكيان الصهيوني، وهي الخديعة التي تورط فيها الكثير منذ عام 1948.

وعود على بدء، فإن إطراء المستوى السلبي من المقاومة السلمية مقصود به، التكفير بالمنظمات المسلحة والتطاول عليها، ونفي اية إيجابية للكفاح المسلح، وإطراء المقاومة الناعمة ضد العدو، وهي جوهرياً، استجدائية إحباطية لا تخرج عن إيديولوجيا استدخال الهزيمة.

ما من شك، في أنّ ثمة شهوة وغاية للمحتلّ، بتشويه صورة الكفاح السلمي الحقيقي الذي يمقته ويبغضه هو وكثير من العرب وبعض الفلسطينيين للأسف، لأنه ظهر الكفاح المسلح القوي، ولعل ما اقترفه الاحتلال بحق سفينة الحرية امس الاول، يؤكد مدى خشيته من مسألة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، ومن ناحية أخرى، تجري محاولات لسرقة حراك غزة على أيدي الاستسلاميين والأنجزة، وتوجيه النقد للمنظمات المسلحة المقاومة، بيد أن ما حدث في اليومين الأخيرين، قد أكد أنّ الحراك السلمي في غزة وهو شعبي لا شك، في أنه رديف بل من اشتقاقات الكفاح المسلح، ولا سيما بعد رشقات الصواريخ ضد الجزء الجنوبي المحتل من فلسطين، وصولاً إلى عسقلان.

حتى كتابة هذه المقالة، راجت أخبار عن دور رسمي مصري «لإطفاء النار»! ليس هذا موضوع نقاشنا، ولكن هذا الدور، هو الشرح البليغ للحال الرسمي العربي، وهو ما يجدر أن يحفزنا لاستعادة الشارع العربي، الذي حُرم من التقاط واحتضان الانتفاضة الأولى، حيث تمّ الغدر بها قبل أن تكون بداية ربيع عربي حقيقي، فهل سينجحون في اغتيال حراك غزة؟ يجب أن تُفشِل غزة ذلك.

بقي أن نشير إلى أنّ المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية، اللاشكلانية واللاتمييعية للنضال الوطني، هي رافد المقاومة المسلحة، وهما معاً جناحا حرب الشعب، ضمن محور المقاومة، وهكذا، لن يتمكنوا من كسر فوهة البندقية.

مناضلة وكاتبة فلسطينية في الأراضي المحتلة

الأنجزة – ngo مصدر الاشتقاق اللغوي – وهي منظمات مموَّلة من الغرب «أوروبا وأميركا»، باسم خبيث – منظمات غير حكومية – كي تخفي علاقتها بالغرب، وتدّعي التنمية كذباً وتبتلع الثوريين بالمال. وتسميتها الكاملة بالانجليزية:

non govermental organizaition

%d bloggers like this: