Syria: March Revolution Re-Visited

Thursday, 07 March 2019

Source

March 8, 1963 Revolution, in reaction, at least to the then repeated coups and exploitation of the homeland resources, has indeed been the driving force behind the Syrians aspiration and desire for freedom, equality and justice. 56 years since then, Syria today, notwithstanding all the sinister plots, conspiracies and the foreign-backed terrorism, is still the throbbing heart and bastion of resistance and civilization. The major pivotal role of the Baath Arab Socialist Party and the late President Hafez Al-Assad in March 8 Revolution, and later in the Correction Movement, has and will ever have immense contributions to the current steadfastness of Syria, under the wise historic leadership of President Bashar Hafez Al-Assad, the guardian of all humanity against every evil and terrorism.

In his March 8, 1990 Speech, President Hafez Assad’s outlined that by then

  • We covered the most difficult stages as we put our shoulders to the wheel and exerted concerted efforts to set things right and balance the books.
  • Our belief is deep seated that life is an eternal revolution and man is the essence and target.
  • The revolution is the locomotive to change status for a better condition to serve man`s aspirations. Speaking of man as an essence and target of the revolution, we tend to think of the youth where we find an optimal personification of man.
  • As I described them before, the youth are the hope for the future and the future hope lies in the present.
  • Freedom lives along with man and thrives on with his development because it needs a system in life like any other one. Plants grow according to a system; the earth, planets and the human body function according to a very accurate and precise system, but when it malfunctions, destabilization occurs and the system degenerates and collapses altogether.
  • The corrective movement was a necessity being an achievement of our party and people. It was the victory of freedom where I used to say time and again that we are as strong as we have freedom and free as much as we are strong.
  • The movement has been the bandwagon in all institutions where people participated in the premiership councils, the elected people`s assembly, and councils of the elected domestic administration.
  • It is taken for granted that the nation concerned should consult, coordinate and stick together in perilous circumstances. It is pitiful that the other powerful nations coincide with the fragmentation of the Arab weak nations. The Arab nations do not weigh the imminent perils adequately.
  • We should not distance ourselves from the past. In a nutshell, we say that he who reads history and geography would realize that since the decadence of the Arab state, we started to lose parts of our people and land all over the Arab region.
  • The ongoing events and the new challenges today set an additional alarm to make us gear up in order not to lose what we hold.
  • Syria has been and will be keen on preserving the nation`s dignity.
  • A lot wanted to distort or mayhem the nature of our relations with the Soviet Union, but I would say that our nexus is stable as it has ever been in the past. We have been true friends long ago and relations were nurtured by close cooperation.
  • We do not abnegate or be ungracious especially when it comes to colossal issues. The Soviet Union stood by us and supported us in our just struggle in confronting aggression. Such stances will remain an essential page in the history of our relations and will forge them.
  • Let us continue building man and land and boost the team spirit. Let us nourish altruism and the national spirit, abnegate selfishness and strengthen the national unity to scatter love everywhere and treat each other tolerably and preserve the dignity of the nation.

   In his March 8, 1989 Speech, President Hafez Assad’s outlined that by then

  • What has been realized since the beginning of the revolution is something we are proud of with respect to the scientific profusion and technical cadres, economic growth, social betterment and the increase in production and services.
  • Such truth is obvious in all walks of life as in the educational institutions, health sector, factories, natural wealth and agriculture.
  • Undoubtedly, our position today is much better with regard to the economic impedimenta, and our economy is robust because we tend to develop our resources constantly.
  • This job makes it incumbent on us to slog feverishly and hone our skills and promote teamwork. We all realize that what affects the country would recoil and every success we accomplish would benefit all.
  • We must be determined to strengthen our national unity in tune with the aspirations of our people, and by inculcating the national spirit we create the cooperation spirit among all citizens and the atmosphere of initiative and creativity to lay firm grounds of self sufficiency.
  • We still have a lot to do to build the nation and achieve production booms, and enhance our steadfastness and capability to extirpate aggression and occupation.
  • All that would require the reliance on our people and the support of our friends and the assimilation of the general world opinion of our causes. The basis of our stand remains the firm belief in the causes and in our preparedness to defend them.

 On the 25th Anniversary of the 8th of March Revolution, President Hafez Assad’s outlined that by then

  • On the morning of this day in 1963, the sun of the revolution scattered in the sky heralding a new phase in history that eliminates colonization and backwardness, a stage where we embarked on a march of unity, liberty and socialism.
  • We have encountered hardships and conspiracies, but owing to our resolve and determination, we have overcome these hurdles and offered great sacrifices for optimal and noble targets to preserve our national unity where we achieved superbly. We made Syria a modern state and the base of the Arab struggle to defend ourselves and liberate the usurped land.
  • We covered wide strides on the path of the democratic front. The constitutional institutions exercised their jurisdictions satisfactorily and the interior front remained impervious where no enemy or conspirator is able to smear the nation or undermine its national struggle.
  • In the domains of culture and education, progress was remarkable where universities and institutes mushroomed exponentially. Furthermore, in the fields of public health, many well-equipped hospitals and dispensaries were erected. Healthcare and childcare were given prominent attention including vaccination and inoculation campaigns against diseases.
  • We opted for the motto of self sufficiency. It is so important especially during the current status where we challenge a fierce enemy supported by a super power like the USA.
  • If October war liberated part of the land it means that it constituted a turning point and a catalyst in the conflict with the Israeli invasion. It was the first time when the Arabs moved from defense to attack position. The Zionist media and its allies could not divert this reality from being seen by the world.
  • The results of October war were reflected upon the Arab fighter by sharpening him with self confidence and preparedness to sacrifice.
  • The honorable battle which was fought by our armed forces against the Israeli invasion in Lebanon bears witness where the forces defended Lebanon and offered thousands of sacrifices.
  • Our people in Golan and Palestine express their steadfastness by stones and other means.
  • Blessed are your sacrifices, martyrs and the wounded.
  • We must build a powerful nation to become a castle of love and steadfastness against invaders. We are a great nation working hard for our unity and solidarity. We must stick together and have one unified will.

 

On the 24th Anniversary of the 8th March Revolution, 8-3-1987, the Late President Hafez Al-Assad underlined:

  •  Our revolution is incessant and strong. It has firm principles and able to accept the challenge and to confront the difficulties.
  •  Our revolution confronted the enemies everywhere. We insist on accepting the challenges and defeating it and on making flags of our people which express hopes and aspirations of our nation and their right to fight for their unity, freedom and progress high.
  •  The revolution has stepped great steps in realizing its targets through overcoming the obstacles. The revolution through its achievements and victories became the most significant defiance to the colonialist and Zionist forces.
  •  We are used not to surrender to any threat or any aggressor , not to be frightened by anything and not to accept any foreign dictations.
  • We accept the challenge directed to us. Our decision is to realize triumph on our enemies and to foil the plots as well as making firm steps on the victory road.
  • We are strong with our revolution and people, with our aims that express the people’s conscious and with our determination to struggle and offer sacrifices.
  • We are strong with our national unity which was always our weapon in each battle and with determination of our people to struggle and offer sacrifices in order to make Syria remaining free, strong and steadfast.
  •  We are strong with the Arab nation’s people who refuse surrender and who are always ready to wage battles of liberation, unity and confrontation of surrender and humiliation.
  •  Our revolution wasn’t an accidental event in the history of our country and nation, it was a remarkable incident in the history and a turning point in the country’s track of development. It has shouldered the people and the progressive revolutionary vanguards the responsibility of the power.
  • It has established the strong base of the Arab steadfastness in the face of the imperialist and Zionist schemes and the strong base of the real Arab action for realizing the Arab unity and the unified Socialist Arab society.
  •  Through the 8th March revolution and the Correctionist Movement, Syria has achieved progress in the political, economic, social and cultural domains and became pioneer in the Arab national liberation movement and in the lead of the countries marching on the road of progress and sociality.
  • Syria became the basic force of the Arab steadfastness in the face of Imperialism and Zionism and the foundation stone in the Arab action to liberate the usurped Arab territories and restore the Arab rights.
  •  Syria became, according to testimony of all people including the enemies, a force that has to be taken into consideration.
  •  The 8th March Revolution has offered radical changes in Syria in all fields of life. We will not hesitate in the progress, we will not going back whatever the threats and the challenges were.
  • The pressures we are facing will not be to any further extent able to create strategic difficulties for us. We will tackle these pressures and will find the useful and long term solutions to them.
  •  The 8th March Revolution is considered a people revolution launched under the leadership of the Baath Arab Socialist Party. The people are the base of this revolution. The Correctionist Movement restored the revolution and the party to people and vice versa and it has trusted people and allowed them to take part in the planning, taking decisions and implementing through the institutional establishments and the popular organizations.
  • Our national unity is the basis which we depend on in working and cooperating to confront the interior and exterior tasks. The national unity proved its efficiency in the circumstances and the battles we passed through and it will remain the basis of the internal building and confrontation of the antagonist forces.
  •  The legislative decree No.15 for 1971 which included the Local Administration Law was considered a second great step, after the first step of the People’s Assembly, in the road of realizing the popular democracy and engaging the people representatives in managing citizen’s affairs.
  •  The Popular democracy isn’t a motto but it is a real practice enriched by experience. We are still looking forward enlarging and enhancing the popular democracy experience to make wide scale of people partners in shouldering responsibility and taking implementing decisions.
  •  Last month, the Local Administration carried out elections of the 4th session of the governorates councils and the 2nd session of the cities and towns councils. The electors who won the elections were elected by the citizens. It is pleasing to me that the number of the winning women in these elections amounted 140 comparing with the 65 women in the previous elections. This refers to the fact that women are achieving progress in the society and its establishments to take their natural position, practice their right and duties and to shoulder their responsibilities.
  •  The application of popular democracy has reached advanced stages. It is a very important experience to make people manage their affaires by themselves and implement the decision they take to improve their life in all fields.
  •  We appreciate the proposals submitted by the Soviet Union for disarmament and call for reviewing them with great seriousness and responsibility to reach a situation removing people’s fear from the nuclear destruction and contributing in solving the international dispute according to the UN charter principles and the peace interests.
  •  Getting rid of the nuclear threatening is not limited to one state or other area in the world but it is considered an issue of every state, area and person keen on the life and civilization.

On the 16th anniversary of the 8th March revolution, 8-3-1979, the beloved late President Hafez Al-Assad delivered the following landmark speech:

 

Dear citizens:

As a new day in the age of the 8th March revolution starts, we will review in this occasion our actions in the last years. We will review what we have implemented and what was hampered to be carried out due to the circumstances. We will evaluate the actions and will deduce the results.

We will review the actions in the Arab world and the neighboring countries and then we will review the whole world. Through this we will emphasize on our process and will be reassured on the safety of it. We will go forward the future with more resolution and trust after correcting the process’ flaws and eradicating its obstacles. We will do all of this with high responsibility and under the principles of our great party, the Baath Arab Socialist Party , leader of the 8th March revolution .

This review in this time of every year pushes us forward, activates our potentials and gives us more clear view because it is true and sincere and takes into consideration viewing issues according to the people viewpoint and taking decisions in light of the people’s higher interest.

If we limited this occasion just on celebrating it without reviewing ourselves, thus we will rip it off its characteristics and emptying it its real content. We have to avoid committing such mistake.

So, we were used every year to unveil to our people the issue of accountability to be familiar with the makers of the revolution process. To make issues more clear in front of them, this occasion was, during the last eight years, an opportunity to cast light on our achievements in all fields, unveil the default points  and tackle them.

Tomorrow, the citizens will get a statement of the achievements realized in the agricultural, industrial, trade and service fields. This is a clear evidence of what has realized in the last year since celebrating the 15th anniversary of the revolution.

If the annual realization of the economic achievements has become in the latest year firm part of our life process, the achievements in other fields, mainly boosting the revolution process, applying the party’s principles, have been attached more importance in this process. This was more important in consolidating notions of the revolution and moving from theoretical way to the practical one and from defining the aims to working realize them.

We had emphasized during the last eight years that pursuing the revolution course we have to incessantly work and to be real revolutionaries in our behavior, action and target. The revolution is not a work program or just goals, it is in the first class a specific behavior. As we apply this behavior, as we ensure the success to the revolution process. This behavior will be guided and directed by hopes and targets of the nation and the people which the Baath Arab Socialist Party has been inspired in formulating its principles and targets.

If the revolutionary has to be vanguard and ideal, this requires him to be in permanent contact with people .

What we have realized in the revolution path is not enough, however every day we feel that the more in every field is required. This feeling motivate us to double action and to make “working which advances the saying” the title of our process.

In spite of our need for more successful and feasible work, we have to be assured that we are standing on firm ground and acknowledging clearly our way to the hoped-for future. We have to trust in our capacity to pass this way firmly in spite of the plots contrives by our enemies.

We are building on a strong popular base with the help of the people who believe in our revolution. We pursue this policy in the internal, political, economic and social building as well as in the national building for consolidating the Arab solidarity and consolidating any possible unity step. We pursue this policy also in the international field to boost the position of our country and nation in defending the Arab territories and rights.

We do all of this lifting the flag of our nation’s honor and dignity and resisting anything that may undermine the Arab dignity. For this target, we sacrifice whatever this was great because as we always assert that the life is meaningless without dignity.

Dear brothers:

The achievements we are realizing in our country in different fields are the way to attain our nation’s targets, apply the party’s aims of unity, freedom and socialism, set-up industry, expand the cultivation area and foster the economic base.

We are incessantly working to ensure the social life of citizens and upgrading their standards of living. We will construct schools, institutes and universities, set up the public facilities and improve the services. We will continually work to ensure the social life of citizens and follow up building the popular democracy through the establishments achieving the target of the popular democracy.

At the same time we are confirming the role of the popular organization and resuming efforts to let this role efficient completely.

We do all of this to realize the highest goals manifested in building up the human being and defending the national causes.

I am saying this with full knowledge that there are a lot of complains in the aforementioned fields. We have complains in the fields of agriculture, industry, services and popular democracy. We have a lot of complains, I don’t want to say that we have realized what we want. What we want in the different fields of life is great like our nation and like its history and its civilization. It is will not come into anyone’s mind that this will be realized in a limited period of time measured by few years or more than this.

But I want to say that we are making a progress, not standing in the same place, leaving the starting point far from us and closing reasonably to the target.

I want to say that the 8th March revolution, which came as a response to our aspirations, has passed acceptable stages. This constitutes in this historical phase the laying down of foundations of  building the future.

The road is very long and rocky, but the will of people is able to attain the target and eradicate any obstacle in this road.

The revolution is not a skip limited to a specific time, it is an advanced successive action.

The revolution has a firm will to carry our successive achievements. Thus the revolution was immune in front of the infiltrators. The will of revolution remained stronger and more firm than the will of falsification.

In this way, we made a progress and we waged the October War, and from the liberation aim we have decided to fight on the northern and southern fronts.

I don’t want to speak about the performance and the epics of our forces in the October war because everyone knows it. This war was a heroic epic in which the Syrian soldier had proved his potentials, qualifications and bravery and was an honor to the Arab nation.

The October war was the greatest achievement to our people and a great historical evident which left imprints on the Arab and international life. This war has directly and indirectly affected different aspects of political, military, economic and cultural life which in turn made it one of the most significant incidents in the history.

It is not possible to let the tragic incidents carried out by Egypt governor- backed by the USA and the world Zionism, to dominate our comprehension and evaluation of the October war, the great action which we have realized with the heroics and sacrifices of our people.

There is no doubt that our next generations will be more proud than us in the October war and will know the great value of this great incidents. Here, I want to highlight an essential matter that we didn’t just fight with honor and heroism but we limitless dealt with our brothers with honor and truthfulness and sacrifice exceeding all considerations and regional interests.

You notice that more than one time I approach speaking about the war issue and didn’t complete the road. As I have said in the past one day in which all details will be presented is inevitably coming.

While the Arab soldiers in the Golan and Sinai are competing to martyrdom, it hasn’t come into our mind that the political leadership in Egypt was working to divide the unified rank and arranging for a reconciliation with the enemy aiming to get Egypt out of its national context through the Sinai agreement, the surrender visit, David Camp scheme and Begin-Alsadat-Carter meetings.

We had lived five years and half of suffering due to the insistence of the Egyptian regime to detach Egypt from the Arab nation and to dress it a cover which Egypt and its people and army reject it.

We had suffered in our brotherly and sincere attempts to take the Egyptian regime away from the surrender track. We had endeavored this in the bilateral and Arab meetings and through the mediations of some sides in the Riyadh meeting and other meetings.

Our concerns were the sincere commitment to the target and the and certain conviction in the fact that the  Arab solidarity is the road of their triumph and that the action unity is the guarantee to attain targets.

We were shocked that the regime in Egypt was violating any accord and then suggesting the isolation in action and preferring the association with the enemy more than a meeting including the friends. We were shocked that this regime was accepting a humiliating conditions that seek behind fake interests. In spite of this submission, the regime didn’t restore the Sinai land, didn’t save the Egyptian people from the incessant Israeli aggression threats and didn’t attain the Egyptian people demands of security and food.

This regime is suffering from many complexes. It is suffering from the foreigner complex which means that it is impressed by anything foreign. It sees that anything outside the country has the capability and power while the Egyptian people and the Arab nation have no capability or power.

Outside Egypt, this regime is keen to take feelings and advices of the governors into consideration while the Arabs have no feelings, no advices, no rights and no interests deserving the consideration and respect.

In this regime consideration, anything the foreigners saying is good while anything the Arabs say is bad.

I wish that no one that I want to enter arguments, but I want to highlight some of the realities I know and which were established during the latest four or five years process.

The Arab countries had repeatedly called on the Egyptian President to give up the surrender track and the prospects of return were widely opened in front of him, but he gave no ears to this and opened his heart to the nation’s enemies who want the evil to it.

since the Egyptian President’s visit to Jerusalem and his bowing to the Flag of Israel and the and honor to the Israeli soldier, we have a sad image of a regime getting out from its nation’s consensus and isolate itself  and on the other hand approaching from an enemy trying to extort  and to obtain a high price regarding its agreement to make the Egyptian regime signing the surrender document.

We are mistaken if we think that the enemy aimed only to subjugate the Egyptian regime but it also wanted to impose surrender on the Arab nation, expecting that the subjugation of the Egyptian regime will drag many Arab countries to the surrender track.

This is what they expect, but fie on their plans and suppositions. What they are doing is a deal full of cheat and collusion to attain a profit at the expense of right, justice, history and all justice realities consolidated by human being throughout the ages with great effort and blood.

The Arab Governor, who is part in this deal, was looking for a selfish opportunist profit. Bust, as the people’s process and the history demonstrated such cheat and silly issues will not remain steadfast in front of the history movement and the people’s power.

They may delude people that they had realized peace, but time will pass quickly and the world will discover reality. The realities will clearly appear. They didn’t realize the peace and what they had realized from the peace point of view worth nothing.

All of the world will see that the region, after this signing, is still in a state of war and didn’t move to the peace reality because as I have said they didn’t make peace, and if we had to call what they are doing ‘peace’, it is worthy to mention that they are making the peace of war not the peace of security because the peace of security is the peace of community which is in turn built on justice.

Anyway, you, in this country and the Arab nation had chosen the way of justice, right, honor and dignity. You know that this way has a tax. You had chosen the difficult and the rocky road but it is the more honor and secure road.

All of us will remain ready, we will unhesitating pay the wanted tax and sacrifice. We will offer this faithfully and with satisfaction.

Our response to the surrender course was highlighting and uplifting the flag of steadfastness to put an end to the deterioration of the Arab stance and Arab front. The conferences of the national front for steadfastness and confrontation in Tripoli, Algeria and Damascus were considered as warning to enemies of the Arab nation because it is stronger than their conspiracies.

Then, the 9th Arab Summit conference in Baghdad was held to confirm to the world that the Arab nation  is keen to realize solidarity and is refusing surrender and calling for peace on the basis of the Israeli occupation evaluation from the Arab territories and admitting the firm rights of the Palestinian Arab people. The Baghdad summit approved a work program to commit to it for the sake of the Arab nation’s dignity and rights.

On the course of steadfastness and resisting surrender, the Syrian and Iraqi countries met in the framework of the joint Arab action charter. This meeting was the commence of the serious unity action which became advancing with high responsibility and keenness to make firm steps and to make the findings meet aspirations and wishes of the Arab nation.

In implementing the joint Arab action charter, we express our keenness to benefit from the past experiences and to make the action matching the principles we believe in and the targets we are fighting for. We express our hope that our sincere and serious action will be the essence of more wide and comprehensive Arab action.

Dear citizens:

Nowadays, we live in an unrest world suffering from unbalance and underestimation of values. In Such a world, we can avoid stumbling through adhering to our values and principles to make principles of our process clear to our people and the world.

The Arab unity is our supreme goal which we are fighting to realize without tedious and hesitation. We are part of the Arab nation, so until the realization of this Arab unity goal we will hard work for realizing and boosting the Arab solidarity.

Our commitment to the freedom of nation and citizen is a principled commitment which we will do our utmost apply.

We had chosen the course of socialism to build up our life and ensure the happy life to our people.

We are keen to preserve our moral values and our historical Arab heritage which they are considered the basis of our society and life.

We are non-aligned country believing in principles of the Non-Aligned Movement and working to foster the Movement, disseminate its principles and boost its role in the international life.

We are with liberalization everywhere and we are supporting its allies. We are with struggle of the 3rd World people in order to find a just world economic system protecting the people’s fortunes and using these fortunes for the interest of humanity.

We are friend to anyone seeks our friendship and enemies to any one seeks our hostility. In this framework we greet our friends in the socialist countries and appreciate their support to our just conflict.

We are peace callers, wherever there is peace there will be no prejudice and aggression and there will be restoration to every usurped right.

In the light of these principles, we are urging on revolution, building up our generation and next generations and fostering the armed forces –the shield and protector of our country- and ensuring to it factors of steadfastness and victory. We are fighting to liberate the Arab lands and restoring the Arab rights and we are also working to play the civilized role convenient for our people and nation.

Dear brothers:

We are celebrating this anniversary of the 8th March revolution with the absence of great leader who devoted his life for serving his people and nation. So, we have to ask God to have mercy upon the brother and friend late president Hwari Bu Madian.

We are trusting that Algeria under its new leadership will remain as it always, the country of dignity, struggle, revolution and the Arab nation.

In this moment I salute the martyrs, the ideal of the nation and the struggle.

Finally, I salute all of you and call on you to resume our integrant action, hoping to celebrate the next anniversary of the 8th March revolution with more achievements in all domains.

 

On the 12th Anniversary of the 8 march revolution,8-3-1975, the Late President Hafez Al-Assad underscored:

  •   We know the way and the goal we are heading towards with confidence, belief and strength that will enable us to realize the target which is mainly marked by good, right and justice.
  •  I am convinced that our enemies and their allies have absolutely no doubt that we ,in Syria, will not yield to any pressure.
  • They are deep-rooted people and part of a deep-rooted people and nation, they are organizing and building up themselves, and have the determination to realize victory and will reach this.
  •  It is very important that the 8 march revolution come and we achieve great progress on the revolution track with firm resolution, realize more achievements in the internal building domain and at the same time booster the efforts to liberate territories and restore rights.
  •  It is great evidence that the 8 march revolution will always be as its people wish, an incessant movement which is considered the main characteristic of revolution. For us, the revolution in its essence is a persistent work to transmit toward the best and an incessant effort for progress and building and realizing more achievements to people. The road of revolution is endless, whatever we pass stages we have more ones in front of us. Revolution needs more hard working and energy.
  •  The essential point in the continuity of this track is the incessant interaction between the revolution and people, between the leadership and people and the adherence to principle and to norms of revolution. Thus, people will be the support of the revolution, which in turn will ensure the continuity of progress and success.
  •  Our people, who struggled for social justice and socialist metamorphosis, were bounded to fight the imperialist and Zionist forces and to wage the war of liberation.
  •  Our armed forces are the shield of the country and the defender of our land and rights. They are the first confronting force, which its heroism in the wars of October and Golan had realized great appreciation and admiration in the Arab nation and the world.
  •  Our armed forces gained care and will gain more to preserve its high level of readiness and combating capacity and to remain the immune force that is frightening the enemy.
  •  Our armed forces had played its role and will remain doing this with honor, it renewed the nation’s championships, asserting that a nation containing such these brave men  will not conquer.
  •  We are enforcing our defensive capacity in face of an enemy fed up with weapons after the heavy losses it obtained in the October war. This enemy disguised to every human values and principles and insist on resuming aggression and occupying lands.
  •  As we are speaking about national and Arab struggle and about the circumstances it is passing through, which require popular awareness and determination to realize success.
  •  As we are speaking about all of this, we have to refer to an important part of our people; to half of our people, to women, especially due to the fact that this year is the year of woman.
  •  The world people are now celebrating the international woman year. No people are prior than us in celebrating this year. In our country, woman played pivotal role in all phases of history and our struggle against colonialism. Her struggle was multiple. She was struggling with herself , with her husband, with her son, with her father and with her brother. She is fighting against hardness of circumstances and against disorder of life.
  •  Of course this issue is new. All of us have to know that this taking must be translated into realities, measurements and laws. This thing must be clear, it doesn’t just mean issuing legislative decree or law to the People’s Assembly, but we have to be confident in contents of the law.
  •  If man in general knows how much he suffered during his suffering , woman in our countries deserve best appreciation and respect and complete cooperation of us in attaining her aspirations to be the genuine person who is able to donate and to give his country all his potentials.
  • I am always saying our logo must be martyrdom or victory, and I am saying martyrdom because it’s our way to victory.
  • The best to conclude my word is to ask God to have mercy on our martyrs who fight for the sake of nation.

Dr. Mohamad Abdo Al-Ibrahim

Editor-in-Chief

alibrahim56@hotmail.com

https://www.facebook.com/Mohamad.Abdo.AlIbrahim

http://syriatimes.sy/

http://www.presidentassad.net/

President Hafez Al-Assad

CV Interviews   Speeches    Words   Pictures

Advertisements

الثورة الإسلامية في إيران بعيون فلسطينية استراتيجية

فبراير 4, 2019

محمد صادق الحسيني

أربعون ربيعاً ولا تزال الثورة حية في صدور أهلها كما في محيطها الخارجي وكأنها ولدت بالأمس او اليوم، وممتدة في تأثيراتها وتداعياتها الزلزالية من أعماق أوراسيا حتى سواحل المتوسط وكلّ المياه الساخنة من هرمز الى باب المندب…!

فعلى الرغم من مرور أربعين عاماً على انتصار الثورة الاسلامية في إيران إلا انّ تداعياتها وتأثيراتها العميقة، في موازين القوى الاستراتيجية في العالم أجمع وليس في غرب آسيا وحدها، لا زالت متواصلة، بديناميكية عالية الوتيرة حاملة وسائل تجددها الذاتي بداخلها، الامر الذي يؤكد ان لا خوف لا على الثورة ولا على أهدافها، التي تمثلت منذ اللحظة الاولى بالاضافة الى إطاحة الاستبداد الداخلي في مقاومة الهيمنة الاستعمارية الأميركية على مقدرات الشعوب في العالم وتحقيق الحرية والسيادة والاستقلال الوطني الكامل لكافة شعوب الارض.

ومن الجدير بالذكر، في هذا السياق، انّ الثورة الاسلامية في إيران قد جاءت كحلقة من حلقات الصراع الدولي، بين القوى الاستعمارية وقوى التحرّر الوطني، سواء في ما يسمّى بالشرق الأوسط أو في غيرة من بقاع الأرض. وقد جاء انتصار هذه الثورة بعيد ضربة كبرى تلقتها حركة التحرّر الوطني العربية، تلك الضربة التي تمثلت في زيارة السادات الخيانية للقدس المحتلة سنة 1977، ثم توقيعه اتفاقية الخيانة في كامب ديفيد بتاريخ 17/9/1978.

حيث إنّ هذه الاتفاقية التي احدثت زلزالاً استراتيجياً، سياسياً وعسكرياً، في المنطقة والعالم، وذلك من خلال خروج مصر من مشهد المواجهة العسكرية العربية مع العدو الصهيوني، وبالتالي مع الولايات المتحدة، التي كانت تستميت في محاولاتها لاستعادة بعض الهيبة السياسية والعسكرية، التي فقدتها بعد هزيمتها المدوية في حرب فيتنام عام 1975.

فخروج مصر من المواجهة ادى الى خلل استراتيجي، في موازين القوى الشرق أوسطية ، كان لا بد من اصلاحه وبأقصى سرعة، لإعادة التوازن الاستراتيجي، بمعناه الشامل وليس من خلال مقارنة حسابية لأعداد الدبابات والطائرات، الى مسرح المواجهة، وذلك حفاظاً على ما تبقى من القوى المنخرطة في قتال العدو الصهيوني الإمبريالي، مثل سورية والثورة الفلسطينية وحلفائها اللبنانيين.

ولَم تتأخر القوى الثورية المعادية للإمبريالية في الردّ، على الخلل الذي أحدثته سياسات الخيانة الساداتية، حيث شرع الشعب الإيراني العظيم بوضع برنامجه الثوري الإسلامي قيد التنفيذ الفعلي، الأمر الذي أدى الى حصول زلزال طهران في بداية عام 1979 والذي ادى الى اقتلاع عرش شاه إيران، العميل للولايات المتحدة و إسرائيل والذي كان يمارس ليس فقط دور شرطي هذه القوى الاستعمارية في المنطقة وقمع الشعوب العربية، بل إنه كان قد حوَّل إيران قاعدة تجسس ضخمة ضد الاتحاد السوفياتي، صديق حركات التحرر العربية والعالمية. ذلك الزلزال الذي أفضى الى انتصار الثورة الاسلامية وعودة قائدها العظيم، سماحة آية الله العظمى الخميني، من منفاه في باريس الى طهران بتاريخ 11/2/1979.

وها هو الرئيس الاميركي الحالي، دونالد ترامب، يحاول اعادة عجلة التاريخ الى الوراء، من خلال تصريحاته لبرنامج واجِهة الأُمة التلفزيوني الاميركي Face the Nation الذي تمّ بثه أمس، والذي أكد فيه ترامب على ضرورة بقاء القوات الاميركية في العراق بهدف مراقبة إيران…!

حيث كان يشير الى الوجود الأميركي في قاعدتي عين الأسد واربيل العراقيتين. مما يعني ان الولايات المتحدة لا زالت تنفذ السياسات العدوانية السابقة نفسها والتي كانت تتبعها إبان الحكم الشاهنشاهي في إيران.

وقد شكل هذا الانتصار في إيران ضربة استراتيجية كبرى للمشاريع الاستعمارية في المنطقة، وفِي مقدمتها المشروع الاستيطاني الصهيوني في فلسطين المحتلة، حيث كانت دولة الاحتلال الإسرائيلي حليفاً استراتيجياً لصيقا لنظام شاه إيران، لكن الثورة الاسلامية اغلقت السفارة الصهيونية في طهران وحوّلتها سفارة لدولة فلسطين.

وهذا ما أكده الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات أبو عمار في أول لقاء له مع قائد الثورة الاسلامية في طهران يوم 17/2/1979، عندما قال: إن جبهة المقاومة أصبحت تمتد من صور الى خراسان… فماذا يعني هذا الكلام من ناحية المفاعيل الاستراتيجية؟ على صعيد موازين القوى في ميادين المواجهة.

أولاً: إن سقوط نظام شاه إيران قد خلق أفقاً استراتيجياً واسعاً للقوى المعادية للامبريالية في المنطقة العربية بشكل عام، ورغم اضطراب العلاقة بين دول وتنظيمات وأحزاب وفصائل تلك القوى آنذاك، كما يتضح من طبيعة التوتر الذي كان يسود العلاقة بين منظمة التحرير الفلسطينية وسورية مثلاً…!

وعلى الرغم من التناقضات الداخلية، بين أطراف حلف المقاومة آنذاك، إلا ان الدور الإيراني حافظ على حيويته وديناميكيته، من خلال تقوية علاقات الجمهورية الاسلامية الإيرانية مع كافة أطراف قوى الثورة والمقاومة اللبنانية والفلسطينية في لبنان، إضافة الى بدء علاقة تحالف إيرانية سورية متينة شملت مختلف مجالات التعاون. الأمر الذي شكل ارضية صلبة لتشكيل محور مقاومة متجانس ومتناغم.

ثانياً: كما ان انتصار الثورة الاسلامية في إيران قد أوجد، ومن الناحية الموضوعية المجردة والبعيدة عن العواطف والمواقف الشخصية، وبالنظر الى العقيدة الجهادية الثابتة التي اعتمدتها الجمهورية الاسلامية في إيران، قد خلق ليس فقط عمقاً استراتيجياً لقوى المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وانما خلق قاعدة استراتيجية ثابتة وقوية ومبادرة وقادرة يمكن الاعتماد على دعمها لتامين الاستمرارية في المقاومة وتطوير عملها التحرري.

وهو الأمر الذي شهد على صحته التصاعد المستمر في إنجازات المقاومة، خاصة المقاومة الاسلامية في لبنان والمقاومة الفلسطينية في فلسطين المحتلة. هذا التصاعد الذي عبر عن نفسه بجلاء من خلال الانتصار الأسطوري الذي تحقق في لبنان، ضد الجيش الإسرائيلي، وذلك خلال الحرب التي شنها على لبنان عام 2006. وكذلك الامر عندما عجز الجيش الإسرائيلي من ضرب المقاومة الفلسطينية في غزة، عبر أربعة حروب شنت على قطاع غزة والذي كان آخرها عدوان شهر 11/2018 الذي انتهى بهزيمة مدوية للجيش الإسرائيلي…!

هذا الجيش الذي خبر مفاعيل المساعدات العسكرية، المباشرة وغير المباشرة المقدمة للمقاومة الفلسطينية من إيران، سواء عبر استخدام صواريخ الكورنيت المضادة للدروع أو باستخدام الصواريخ الدقيقة في قصف عسقلان وإصابة أهداف فيها بدقة متناهية.

ثالثاً: بناء وتطوير قاعدة علمية تكنولوجية صناعية عملاقة في إيران، وذلك من خلال تطوير القدرات الذاتية للشعب الإيراني وإطلاق العنان لإبداعه، عبر تنمية ورعاية الطاقات العلمية الإيرانية، وتعميق العلم والمعرفة في وجدان الشعب الإيراني، المحب للقراءة والمعرفة والعلم تاريخياً. وهو الأمر الذي تؤكده حقيقة ان مجموع ما ينشر في إيران من صحف محلية يومية قد وصل الى الف ومئة صحيفة يومية وأسبوعية وفصلية، الى جانب ثلاثة وسبعين ألف كتاب جديد تمّ نشرها سنة 2018 السعودية نشرت 2800 كتاب فقط ، وافتتاح أكبر حديقة للكتب في العالم، في شهر تموز 2017، بمساحة اجمالية تبلغ مئة وعشرة آلاف متر مربع، وهي بذلك تكون اكبر من مكتبة بارنز ونوبل في نيويورك.

رابعاً: وفِي إطار تطوير القاعدة العلمية في إيران فقد نجحت قيادة الجمهورية الاسلامية في إيران في تحويل البلاد مركزاً هاماً للعلم والمعرفة. اذ بلغ عدد الطلاب المسجلين في الجامعات الإيرانية خمسة ملايين ونصف المليون طالب سنة 2017، بالاضافة الى خمسين ألفاً آخرين يتلقون علومهم في الجامعات الاوروبية، واثني عشر ألفاً الى جانبهم في الجامعات الأميركية.

علماً أن عدد الطلاب في الجامعات الإيرانية قبل انتصار الثورة الاسلامية لم يتجاوز المئة الف طالب. وهو الأمر الذي جعل إيران قادرة على تأهيل الكوادر والطاقات العلمية المحلية الضرورية لتسيير وتطوير قاعدتها الصناعية الضرورية وتأمين النهضة المستدامة للاقتصاد الإيراني المقاوم. وما الدليل على ذلك الا تسجيل ستة وثلاثين ألف براءة اختراع جديد، لطاقات إيرانية شابة، خلال عام 2017 فقط، ما يجعل الجمهورية الاسلامية من الدول العشر الأولى في الاختراعات العلمية المختلفة.

سادساً: اذن فحملات العداء المتواصلة، والعقوبات المختلفة، ضد الجمهورية الاسلامية في إيران، من قبل القوى الاستعمارية والصهيونية، وعلى رأسهما الولايات المتحدة ودولة كيان الاحتلال الصهيوني، ليست مرتبطة لا بالأسلحة النووية المزعومة ولا ببرنامج الصواريخ الحربية الإيرانية أي ما تُسمى الصواريخ البالستية وهي بالمناسبة تسمية خاطئة، حيث إن كلمة بالستي، أو – Ballestic بالإنجليزية – هي كلمة يونانية الأصل وتعني: علم دراسة حركة او حركيات المقذوفات – وانما باتساع العلم والمعرفة لدى الشعب الإيراني، المقترنة بإرادة سياسية حديدية وقرار واضح وصريح، من قبل قيادة الثورة الاسلامية وقائدها، والذي ينصّ على ضرورة تطوير البلاد وتحصينها ورفع مكانتها بين الدول، عبر الاعتماد على الذات والإمكانيات المحلية والاقتصاد المقاوم غير الخاضع لقوى الهيمنة والاستعمار.

وهذا يعني بالطبع: العمل على إنجاز الاستقلال الوطني الكامل والانفكاك من نير التبعية للقوى الاستعمارية الأجنبية، وبالتالي وضع حد لنهب خيرات البلاد البترولية والمعدنية خامات معدنية ، من قبل شركات الدول الاستعمارية.

وبما أن المواجهة الشاملة، بين الولايات المتحدة والجمهورية الاسلامية، لا تقتصر على الميدان العسكري فقط، فقد اقامت الجمهورية الاسلامية الإيرانية منطقة منع دخول اقتصادي، او Anti Access، في وجه الدول الاستعمارية، مانعة إياها من مواصلة نهب خيرات الشعب الإيراني كما كان عليه الحال في عهد نظام شاه إيران السابق.

من هنا فإن القراءة الدقيقة، للأهداف الاميركية تجاه الجمهورية الاسلامية في إيران، لا تدع مجالاً للشك بان إسقاط النظام الإيراني بحد ذاته ليس هو الهدف الأميركي. بل ان الهدف يتمثل في إعادة التبعية حتى لو بقي من يحكم البلاد مرتدياً الجلباب والعمة. ولنا في الدول المجاورة لإيران والتابعة للولايات المتحدة اوضح مثال على ذلك.

سابعاً: وعلى الرغم من النجاحات الكبرى التي حققتها الثورة الاسلامية في إيران، وعلى مختلف الصعد، فان الاخطار المحدقة بهذه التجربة الناجحة لا زالت كبيرة جداً وتستدعي اتباع سياسة خارجية غاية في الحزم الى جانب سياسة داخلية ديناميكية تكون بوصلتها تعزيز كرامة المواطن الإيراني، من خلال تأمين احتياجاته اليومية ورفع قدرته على مواجهة متطلبات الحياة، المتزايدة الصعوبة بسبب مواصلة اجراءات الحصار الاميركي الخانق.

بمعنى ان العمل على قطع الطريق الداخلي على العدو الخارجي يجب ان تكون له الأولوية المطلقة وذلك لتعزيز القدرة على المواجهة وتأمين فرص النجاح والتطور للجمهورية الإسلامية وشعبها المقتدر. وهو الامر الذي لا يساورنا اي شك في انه سيتحقق قطعاً بفضل صمود شعبه العزيز وحكمة قيادته العالية الحنكة.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

Saudi crown prince considering ‘game-changing’ handshake with Israeli PM: Report

Press TV

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman (R) is seriously considering a summit meeting with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, a report says.
Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman (R) is seriously considering a summit meeting with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, a report says.

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman is seriously considering a summit meeting with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, with US President Donald Trump playing host, a report says.

The meeting between bin Salman, also known as MbS, and Netanyahu is to be a “game-changing” Camp David-style one, the Middle East Eyesaid in a report.

Bin Salman has asked an emergency task force dealing with the fallout of the murder of dissident journalist Jamal Khashoggi to study the idea of a meeting with Netanyahu, sources in the kingdom with close knowledge of the discussions told Middle East Eye.

Israel’s Maariv newspaper reported in June that bin Salman and Netanyahu had held secret meetings in Amman both with and without the presence of Jordan’s King Abdullah.

However, the sources say the idea of exchanging a handshake with Netanyahu has divided a Saudi task force, which includes intelligence, army, media and foreign office officials and political advisers.

“Some voiced concern about the consequences of this on the Arab and Muslim world,” the source said.

Others in the task force were more enthusiastic. “They thought that the Arab Spring is so divided, and that things are under control,” said the source, referring to the political forces connected to the so-called Arab Spring movement, who would strongly object to the normalizing of ties between Saudi Arabia and Israel.

The task force noted the absence of any real reaction on the Arab street to the recent visits of Netanyahu and Israeli ministers and athletes to the Persian Gulf states of Omanthe United Arab EmiratesBahrain and Qatar.

They also thought they could control reaction inside the kingdom by “using the religious authorities to justify it”, the source said.

“MbS is keen on the idea. He comes from a new generation and does not feel the weight of history on his shoulders. He has shown this repeatedly. He has no particular sympathy with the Palestinian cause,” the source added.

The final recommendation of the task force was to ask for more time to prepare the public opinion.

The plan is to present the crown prince, who is accused of being behind Khashoggi’s murder, as a so-called Arab peacemaker in the mould of the former Egyptian leader Anwar Sadat.

Egyptian President Anwar Sadat, left, US President Jimmy Carter, and Israeli Prime Minister Menachem Begin, right, at Camp David in 1978

Sadat shook hands with Israeli Prime Minister Menachim Begin in 1978 in a meeting hosted by US President Jimmy Carter at Camp David, the president’s country retreat.

Bin Salman believes that the photo opportunity alone would be big enough to influence the upcoming and inherently more hostile US Congress in January as he has faced unprecedented criticism in Congress from both US political parties over the Saudi war on Yemen.

On Thursday, the Senate voted to stop US armed forces from supporting Saudi Arabia in its military aggression against its impoverished southern neighbor.

The historic bipartisan vote, for the first time, invoked Congress’ war powers to challenge US military involvement abroad despite the Trump’s unwavering support for the Saudis in the war.

US senators also unanimously approved a nonbinding resolution naming bin Salman as responsible for Khashoggi’s murder.

The report of bin Salman’s move came shortly after Netanyahu reiterated his support for the Saudi regime, saying criticisms of the murder of Khashoggi should not go as far as posing a risk to the kingdom’s stability.

Speaking to foreign journalists on Wednesday, Netanyahu said Khashoggi’s early October assassination in the Saudi consulate in Istanbul was “balanced by the importance of Saudi Arabia and the role it plays in the Middle East.”

“What happened in Istanbul is nothing short of horrific. But it’s balanced by the importance of Saudi Arabia and the role it plays in the Middle East,” Netanyahu said. “Because if Saudi Arabia would be destabilized, the world, not the Middle East, will be destabilized.”

The idea of a meeting with the Netanyahu leader has reportedly been floating around for some time. The Israelis and Jared Kushner, Trump’s son-in-law and Middle East envoy, had asked for it even before the Khashoggi crisis kicked in, the Saudi source said.

“The aim of the ‘Deal of the Century’ is to normalize relations between Saudi Arabia and Israel. But there was not talk about a specific day or date,” the source said, referring to the Trump- and Saudi-backed peace plan for Palestine.

Read more:

Saudi Arabia does not officially recognize Israel and has no formal ties with the Tel Aviv . However, the two sides have been widely reported to have cooperated secretly for years.

The warming of Riyadh-Tel Aviv relations has gathered pace since June 2017, when bin Salman became the crown prince and the kingdom’s de facto leader.

صراعات المخابرات والرئاسة في واشنطن: نيكسون وترامب… والسعودية مجدداً

 

نوفمبر 27, 2018

ناصر قنديل

– لا يحتاج تفسير التسريب الرسمي لتقرير وكالة المخابرات الأميركية لوسائل الإعلام وقبلها توزيعه على زعماء الكونغرس إلى كثير تحليل، فذلك يحدث بوجود شرطين متلازمين، وجود قضية تتصل بإعادة رسم الاستراتيجيات على مستوى عالٍ من الخطورة، وتمنع الرئيس عن الأخذ برأي المخابرات، لتبدأ مواجهة بينهما تستعمل فيها كل الأسلحة، بما فيها تصنيع ملفات للرئيس وسوقه للمحكمة أو لمواجهة خطر العزل في الكونغرس. وهذا ما حصل مع الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون، وما يتهدّد اليوم الرئيس دونالد ترامب.

– لم يصدق أحد في العالم أن استقالة نيكسون استباقاً لمواجهة خطر العزل تمت على خلفية فضيحة ووتر غيت التي تتصل بتستر الرئيس على التنصت على خصومه واتهامه بإعاقة العمل القضائي. فالفضيحة ذاتها لم تكن لتقع لولا التقارير المخابراتية الموثقة، لاستعمالها في لحظة كهذه، يومها كان سجلّ نيكسون ووزير خارجيته هنري كيسنجر مليئاً بالإنجازات التي نظر إليها الكثير من صقور المؤسسات الأميركية كهزائم، وفي مقدمتها الانسحاب من فييتنام والتفاهم على الحد من الأسلحة الاستراتيجية مع الاتحاد السوفياتي وتطبيع العلاقات مع الصين، والإمساك بمفاصل الصراع في الشرق الأوسط بعد حرب تشرين عام 1973 بمشاريع للتسويات كان أهمها فك الاشتباك على جبهة الجولان عام 1974، وبعد اختبار مخاطر استخدام سلاح النفط مجدداً، وما يوصف بإنجازات نيكسون وكيسنجر في أميركا اليوم جاء بعد اختباره لخيارات المواجهة وزجّه بعشرات الآلاف من الجنود الأميركيين في فييتنام، واكتشافه بمشورة كيسنجر محدودية قدرة القوة على رسم السياسات، ووضع يده مع معاونه كيسينجر على ما يمكن أن يترتب على العنجهية الإسرائيلية في ضوء حرب تشرين وما أظهرته القدرات التي أظهرتها الجيوش العربية فيها، والذهاب إلى البحث عن تسوية تاريخية برأي واشنطن تستدعي الضغط على «إسرائيل» لمفهوم مختلف عن السلام.

– كانت المخابرات قد أتمّت بالتعاون مع «إسرائيل» الإعداد لزيارة الرئيس المصري أنور السادات إلى القدس، وأتمّت السيطرة على القرار السعودي السياسي والنفطي مع صعود مرحلة ولي العهد الجديد فهد بن عبد العزيز، وصارت إطاحة نيكسون وكيسنجر طريقا لمواجهة جديدة، ترجمت في أفغانستان وكامب ديفيد وتخطيط حرب الأخوان المسلمين وتفجير الحرب في لبنان بوجه سورية، تمهيداً لغزو «إسرائيل» الذي تم تباعاً في العام 1978 ثم في العام 1982. وكان محور اللعبة التي تديرها المخابرات ما عرف لاحقاً بالحقبة السعودية التي آن الأوان لها أن تبدأ، وما يبدو اليوم من مؤشرات مرافقة للصراع بين المخابرات والرئاسة يبدو معكوساً لجهة اليقين بأن الحقبة السعودية آن لها أن تنتهي، وأن الخط التراجعي في الحروب التي خاضتها واشنطن، وما ينتج عنه من تقدم في مكانة روسيا دوليا وتعزيز مكانة إيران إقليمياً، بات فوق قدرة الحليفين اللذين تبقيا لواشنطن في المنطقة، إسرائيل العاجزة والمردوعة والسعودية المتآكلة والتي تغرق في الفشل، وقد عجزت عن تحقيق تعهدها بضمان الشريك الفلسطيني في صفقة القرن.

– في الزمن المتبقي من ولاية الرئيس ترامب يبدو الصراع مفتوحاً، تحت عنوان رسم الاستراتيجية الجديدة، بعد سقوط صفقة القرن، وتعافي سورية وتعاظم مكانة روسيا وصمود إيران، ويبدو ترامب الباحث عن تسويات منتصف الطريق كوقف الحرب في اليمن ساعياً للتخفف من الأعباء وهو يدرك أنه وهو يقول بأن التمسك بالحكم السعودي شرط لخوض المواجهة مع إيران أن إيران هي الرابح الأول من وقف حرب اليمن، كما يدرك وهو يقول إن السعودية ضمان لعدم ترحيل «إسرائيل»، أن وقف حرب اليمن يزيد قوة محور المقاومة صاحب مشروع الترحيل، بينما تدرك المخابرات أن تعديل المكانة السعودية وتقاسم ما تمثله سياسياً واقتصادياً مع شركاء جدد منهم روسيا وتركيا وإيران، يستدعي تخريب مساعي ترامب لتسويات منتصف الطريق، فيتم التصعيد في أوكرانيا وسورية بإشارات مخابراتية متزامنة وواضحة.

– الأكيد أن الاعتراف بالحقائق التي بشر بها تقرير بايكر هاملتون قبل اثنتي عشرة سنة، يجمع في نهاية الطريق ترامب والمخابرات، لكنهما يفترقان حول من يدفع ثمن التسويات، فترامب يسعى لحماية السعودية من التحول إلى غنيمة العصر، وحماية القيادة الحاكمة في كيان الاحتلال والسعي الإسرائيلي للتصعيد، ويسعى للبحث عن تسويات منتصف الطريق في سورية والعراق ومع إيران وروسيا، بينما يبدو للمخابرات أن نهاية الزمن السعودي سيكون كافياً لروسيا وإيران وتركيا لصفقة قرن أخرى.

– في هذه المرحلة تطغى الفوضى السياسية والأمنية، ويعمّ ضياع الوكلاء والعملاء في معرفة أي التحالفات يقيمون وأي الخطابات يتبنّون، ويصير عدم الانشغال بتفاصيل الصراعات الجانبية بين حلفاء واشنطن، هو الأصل، شرط التفرغ لفرض الوقائع في الجغرافيا والوقائع السياسية الثابتة. فالمركب الذي يضم جماعة أميركا في المنطقة بلا ربان تائه، وهذه مناسبة لتثبيت الوقائع الجديدة التي كلفت من الدماء الكثير، أهم من تضييع الوقت بانتظار معرفة لمن ستكون الغلبة بين صفوف صناع القرار في واشنطن.

Related Videos

Related Articles

مابين السنونو الاول والسنونو الاخير ربيع عربي .. عواصم العرب تتحول الى كيبوتزات لنتنياهو…

Image may contain: 1 person, sitting

الصورة المعلقة هي للسادات كنت أنوي ان انشرها في مناسبة أخرى لأسأل القراء سؤالا يستدرجهم الى الحقائق والدهشة .. من مثل ان يخمنوا أين هي هذه الصور .. واين هو هذا المقهى؟ .. هل هو في دمشق ام القاهرة ام بغداد؟؟

بقلم نارام سرجون

أحب قبل ان أكتب في شأن أن أثير في القارئ شيئا يجعله يقع في حيرة الفضول .. وكل سطر يأخذه الى سطر آخر وينزلق به كمن يسقط في شلالات وتيارات تتدحرج نحو الوديان .. دون ان يتمكن من التوقف في رحلته المثيرة الا في السطر الأخير ومصب النهر الأخير ..

 ليست مهمتي ان أنصب فخاخا بين السطور تمسك بالقارئ وأنفاسه ويصبح كالطائر الذي علق على مصيدة الدبق .. فالكاتب الذي يمسك قراءه بمصيدة العسل له مشاعر صياد تجاه طرائده وطيوره .. أما أنا فلا أعرف كيف انصب الفخاخ ولااتقن هذا الفن المتوحش ولااحب ان استعمل العسل الا كي اغمس به كلماتي كما يغمس الخبز في العسل للجائعين وأطعمه لمن امتلأ فمه وحلقه بالعلقم والملح في زمن الكذب والنخاسة .. فأرسم للقارئ في كل سطر لوحة غريبة أو خارطة تثير فيه رغبة دفينة في البحث عن كنز مفقود لبحّار ضاع في بحار المعاني وكنزه مدفون في سطور قادمة ..

ولذلك عندما وجدت هذه الصورة القديمة (المرفقة) بالابيض والاسود لمقهى ورصيف وعلى الجدار صور الرئيس المصري انور السادات لم يخطر ببالي ان أنشرها في هذا الوقت .. وكنت أنوي ان انشرها في مناسبة أخرى لأسأل القراء سؤالا يستدرجهم الى الحقائق والدهشة .. من مثل ان يخمنوا أين هي هذه الصور .. واين هو هذا المقهى؟ .. هل هو في دمشق ام القاهرة ام بغداد؟؟ ولأسال عمن يمكن ان يكون الآن صاحب الصورة المعلقة على الجدران ..

ولكن المصادفات عجيبة .. فقد وصلتني رسالة من كاتب مصري تشرح المأساة التي نجح الاسرائيليون في زرعها في عقول الجمهور العربي .. فهذا الكاتب المصري يقترح في رسالته مبادئ – من وجهة نظره – لحل المأساة اليمنية .. ولاحظت ان مبادئه مشوشة جدا فهو كتب لي نشرة محطة العربية كاملة على انها الحل اليمني .. ولكن اخطر مافي رسالته هي مانجده من عقلية انعزالية ضيقة متناقضة مع الواقع والضرورة .. فهو قال

ان آراءه استقبلت ونشرت في الصحف العربية التي وصفتها بأنها لكاتب عربي .. ولكنه اضاف ساخرا .. يصنفونني عربي رغم انني مصري ولست عربيا (واتبعها بكتابة ضحكة استخفاف هههههههههه) ..

وهنا نلاحظ كيف ان هذا الكاتب – وامثاله – هو ثمرة ناضجة لكامب ديفيد التي حولت العقل عند شريحة لايستهان بها من المصريين الى عقل لايرى ابعد من حلايب ورفح والسلوم .. فهذا هو المدى المجدي لرؤيته وتصوراته وأمنه .. فيما يربي الاسرائيليون ابناءهم على ان حدودهم لاتقتصر على فلسطين بل هي:

من الفرات الى النيل !! ..

اي ان كامب ديفيد مسخت الطموحات لدى طبقة من المصريين وجعلتهم لايرون ابعد من رفح وحلايب فيما العين الاسرائيلية ترى الى مابعد الفرات والنيل .. ولاشك ان هذا الجيل الذي سجنته كامب ديفيد بين حلايب ورفح .. قد يجد نفسه يوما قد قصر نظره أكثر وصار بين جمهوريتي حلايب والسلوم المستقلتين .. وهذا ماتشتغل عليه الحملات النفسية التي تديرها مؤسسات اعلامية عربية مبرمجة في اسرائيل .. فهي تحاول حبس العراقيين في أوطان عراقية شيعية وسنية ضيقة .. وحاولت حبس السوريين في اقفاص دويلات طائفية .. وعندما فشلت صارت تحاول جعل المدى الفعال للبصر عن المواطن السوري لاتتعدى معبر المصنع والقائم ونصيب .. ومابعد ذلك لايراه ولايعنيه ولايطمح لمعرفة مايدور خلف هذه المعابر ..

وتذكرت وأنا اقرأ رسالة الكاتب المصري التي حبس فيها نفسه بحدود مصر التي رسمتها لها كامب ديفيد .. تذكرت هذه الصورة للرئيس السادات التي ارسلتها لي صديقة مصرية .. وهذه الصورة تشرح كل المعضلة التي صار فيها بعض المصريين والعرب .. فالصورة المعلقة هي للرئيس السادات في احد شوارع تل ابيب وليست في اي عاصمة عربية ..

والسادات يطلق عليه الاسرائيليون “السنونو الاول” الذي جاء لهم بالعالم العربي بعد ذلك .. ومعهم حق فهذا السنونو المصري كان اول سنونو يعلن عن وصول الربيع العربي .. منذ اربعين عاما ..

Image result for ‫السنونو الاول‬‎

فهو أول من كسر حاجز العداوة مع الاسرائيليين وحولهم من اعداء الى اصدقاء .. وكان اول الواصلين الى أحضان الاسرائيليين وأقفاصهم التي زينوا بها بيتهم من الفرات الى النيل بقفص فيه سنونو مصري .. تلته بعد ذلك اسراب السنونو العربية .. سنونو الاردن .. وسنونوات لبنان وزمن آل الجميل الذين قتلوا انفسهم من أجل صداقة اسرائيل

Image result for ‫السنونو الاول‬‎

وطبعا وصل السنونو الفلسطيني من اوسلو ..

Image result for ‫الفلسطيني من اوسلو‬‎

وبعده وصلت اسراب السنونو الخليجية .. والتي لحقت بها جماعات السنونو الاسلامية والاخوان المسلمين والسنونو العثماني .. وعندما وصل الربيع العربي ومعه السنونو الاسلامي وجد ان اسرائيل صديقة وان اعداءه في مكان آخر .. ودخل نتنياهو الى عواصم كان لايقدر ان يدخلها الا بالحرب فاذا به يدخلها ضيفا عزيزا كريما وضيف شرف ..

واليوم فانني استغرب فعلا هذه الدهشة التي ملأت أفواه الناس من صور نتنياهو يتجول في مسقط مع زوجته سارة .. رغم ان نتنياهو في بلاد العرب انما يتجول في مستعمراته وكيبوتزاته ..

واليوم يستطيع نتنياهو وكل حكومته ان يزوروا عواصم لايقدر اي زعيم عربي ان يدخلها .. بل ان المجال الحيوي لنتنياهو أكبر بمئة مرة من المجال الحيوي للسيد حسن نصرالله قائد المقاومة وللرئيس بشار الاسد ..

نتنياهو يقدر ان يزور الآن مصر والاردن والسعودية ونصف لبنان والخليج كله من بابه الى محرابه.. ويقدر ان يزور ليبيا وتونس والمغرب وادلب التي لاتزال تحت سيطرة المسلحين الاسلاميين “العثمانيين” ويستطيع ان يزور شمال العراق حيث اقليم البرزاني الكردي .. وهو يقدر ان يزور تركيا من شرقها غربها .. وكلها مناطق مفتوحة امام اسرائيل ومغلقة على المقاومين وكل من لم يوقع اتفاق استسلام لاسرائيل ..

وبعد ان كان المهاجر اليهودي منذ عقود قليلة لايقدر ان ينتقل من كيبوتز الى كيبوتز في فلسطين الا ليلا وبحماية قوافل من السلاح .. فانه اليوم صنع من عواصم العرب كيبوتزات يزورها نهارا ويتسلى فيها ويتنزه ويلتقط الصور في مولاتها وحتى في الكعبة .. فيما تحول المقاومون الى مطاردين في العالم العربي ..

وصار الاسرائيلي يمنح فيزا تليق به فيما السوري والعراقي والفلسطيني يحول الى لاجئ في الخيام يتم تصويره لبيع صوره وصور اولاده وبناته وتتحول الى ملصقات انتخابية لاردوغان او لحملة تجنيد لمقاتلين جهاديين يقاتلون في كل مكان الا في فلسطين ..

اسرائيل اقامت دولتها على فلسفة تجاهل الشعوب العربية والتركيز على القيادات فهي استندت في قيامها على علاقات مع الاسر المالكة الهاشمية والاسرة السعودية والملك فاروق في مصر ولاحقا الاسر الحاكمة في الخليج المحتل .. ولكنها في مرحلة لاحقة انتقلت الى عملية تضليل الشعوب العربية وايهامها ان اسرائيل هي الهمّ الاصغر تجاه هموم الحرية والديمقراطية وحكم الشرع الاسلامي واحياء الخلافة و”الخلافات” .. وان مشكلة الشعوب العربية هي فلسطين وليست اسرائيل .. وان حل كل أزمات العالم العربي يمكن في تجاوز منطق الممانعة والانتقال الى منطق التطبيع وعفا الله عما مضى ..

Image result for ‫وجوه عربية وعثمانية‬‎

على جدران تل ابيب يجب ان تعلق صور وجوه عربية وعثمانية كثيرة وصور ذات لحى ايضا .. وكل اسراب السنونو العربية .. ولكن جدران اسرائيل لم تعد تتسع لصور الطيور وللاعلانات .. لانها تزدحم بصور مشاريع توسيع المستوطنات والهيكل القادم في القدس .. والمفارقة ان الشوارع العربية ستزدحم جدرانها ولوحاتها بصور الناصر نتنياهو .. محرر القدس .. والأمين على الاقصى .. راعي العرب .. وشيخهم .. وحبيبهم .. انه عسل للجائعين ولمن امتلأ فمه العربي وحلقه الاسلامي بالعلقم والملح ..

السلطة الفلسطينية أمام التاريخ.. الالتباسات اللغوية ممنوعة!!

أكتوبر 30, 2018

د. وفيق إبراهيم

هذه المرحلة التاريخية لا تسمح بالفرار نحو منفرجات اللغة وكمائنها.. فلا تصدر موقفاً يحتمل السلب والإيجاب مع الكثير من أدوات الشرط.

هناك سقوط عربي شبه كامل في أحضان «إسرائيل» بضغط أميركي وعلى حساب الإلغاء الكامل لقضية فلسطين التاريخية، فتصبح بناء عليه، مجرد أرض ميعاد يعود اليها اليهود مؤسسين عليها دولتهم.. مقابل بحث أميركي وخليجي عربي من أهل الانحطاط، عن أماكن في دول عربية وأجنبية، تقبل بتوطين فلسطينيي الداخل والخارج.. وبذلك ننتهي من الصراع العربي ـ الإسرائيلي الذي تحوّل بعد انتصار «إسرائيل» صراعاً فلسطينياً ـ إسرائيلياً بدعم لغوي عربي.

الى أن انتهى حتى هذا النوع من الدعم الخطابي، بتبني وضعية جديدة تصبح فيها «إسرائيل» عضواً أساسياً في جامعة الدول العربية.. لذلك بدأ بعض العرب والمسلمين يفهمون الآن أسرار العداء العربي الخليجي لإيران وحزب الله. بما هما آليتان مجاهدتان ترفضان الاعتراف بالكيان الإسرائيلي الغاصب بديلاً من فلسطين 1967 والتاريخية، وهما أيضاً آخر مَنْ يُصرّ على تحرير فلسطين. ويكتشفون ايضاً أنّ ما أسماه عرب الانحطاط مشروعاً إيرانياً مجوسياً ليس إلا محاولة لإعفاء كلّ مَن يفكر بفلسطين وأهلها.. يكفي أنّ هؤلاء المتخاذلين يستهدفون حزب الله بفبركة اتهامات له بالإرهاب منذ ثلاثة عقود متواصلة، مُسقِطين كلّ أنواع الحياء حتى القليل منه، وذلك بوضع حزب الله على لوائح الإرهاب وهو الذي يقاتل الإرهاب بشراسة الشجعان في ميادين سورية، حتى أصبح نموذجاً يُحتذى به في ميادين اليمن والعراق وأنحاء كثيرة.

إنّ ما يفعله عرب الخليج اليوم لهو أخطر من وعد بلفور 1917 الذي أدّى إلى تبرير سيطرة اليهود على ثلاثة أرباع فلسطين بالقوة المسلحة.

وإذا كان وعد بلفور يسمح لشتات اليهود في العالم بالاستيلاء على معظم فلسطين في خمسين عاماً، 1917 ـ 1967 من نكسة بلفور إلى نكسة الحرب فإن ما يجري ينقُلُ «إسرائيل» من وضعية دولة في الشرق الأوسط الى مستوى دولة تقود العالم العربي.. وكيف لا تفعل وهناك خليج متواطئ إلى درجة إنكار عروبته وسودان مستعدّ لبيع آخر ثباته حتى يبقى عمر البشير رئيساً ومقرّباً له علاقات عميقة مع «إسرائيل» منذ تأسيسها.

أما مصر فَمُطَبّعةٌ مع العدو منذ السادات الذي أساء الى الصراع العربي ـ الإسرائيلي مسدّداً له ضربة قاتلة بصلح كامب ديفيد 1979 ـ لعلّ أقدر نتائج هذا الصلح انه أخرج مصر من الصراع العربي ـ الإسرائيلي من جهة مؤدّياً الى إضعاف مصر وإلغاء دورها من جهة ثانية.

وكذلك الأردن الذي انتقل من الصلح مع «إسرائيل» إلى التحالف العميق معها عسكرياً واقتصادياً.. لكنه يخشى من توطين فلسطينيّي الضفة والداخل 48 في أراضيه.. فيصبح الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين حسب مقتضيات المشروع الإسرائيلي الفعلي.

هل يمكن هنا نسيان السلطة الفلسطينية التي تبحث عن اتفاق فلسطيني ـ إسرائيلي أوسلو . لذلك فهذه عملية تطبيع على أساس اعتراف السلطة بإسرائيلية معظم فلسطين باستثناء الضفة الغربية وغزة عند الحدود التي كانتا عليهما في 1967 والقدس الشرقية عاصمة لهم.

لقد اعترف فلسطينيو السلطة بهذا الاتفاق ونفذوه، لكن «إسرائيل» اخترقته بتوطين يهود على نحو 30 في المئة من الضفة والتهام كامل القدس والتضييق على غزة.. وأصرّت على «يهودية» دولتها بما يدفع تلقائياً إلى طرد مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون في أراضي 1948 ـ أراضيهم التاريخية.

بذلك يزداد عدد المطبّعِين من مصر والأردن والسلطة وعُمان والسعودية والإمارات والبحرين والسودان والمغرب ومعظم العالم الإسلامي باستثناء إيران.

إنّ من يُمكنُ المراهنة عليه اليوم في ردع الاستسلام الكامل هي سلسلة دول معظمها مصاب بأزمات كبيرة لكنها ترفض الاستسلام للكيان الغاصب.

تمثل سورية رأس لائحة المجاهدين.. لديها حروب تاريخية مع الكيان الغاصب منذ ثلاثينيات القرن، عندما كان يذهب متطوّعون سوريون لقتال الميليشيات الصهيونية المغطاة من الاحتلال البريطاني على أراضي فلسطين.. ولا تزال سورية البلد الوحيد بين الدول المحاذية لفلسطين التي لم توقع على اتفاقية سلام مع «إسرائيل».

وتلقت 220 غارة إسرائيلية على مراكز جيشها السوري.. ولم تأبه او تستسلم للغايات الإسرائيلية الحقيقية وهي الصلح مع «إسرائيل».

وفي جذبها للاعتراف بـ »إسرائيل» على حساب فلسطين التي تشكل تاريخياً جزءاً بنيوياً من بلاد الشام.

أيّ أنه كان مطلوباً من سورية أن تتنازل عن «سوريّة» فلسطين وعروبتها وقداستها المسيحية والإسلامية في آن معاً.

العراق بدوره المنغمس وطنياً في قضية فلسطين لم يقترب من أيّ تطبيع مُصرّاً على أنّ «إسرائيل» عدوّ أساسي للعرب. لكن أرض الرافدين أنهكها الأميركيون باحتلال مباشر ودعم للإرهاب وإطلاق صراعات عرقية ودينية فيها.. ما أدّى إلى استنزاف امكانات هذا البلد القوي.. لكنه على المستوى السياسي لا يزال يعتبر فلسطين أرضاً عربية كاملة غير قابلة للمساومة.

يمكن أيضاً المراهنة على الجزائر الرافضة كلّ أنواع التطبيع والداعمة لحركات المقاومة الفلسطينية حتى الآن.. هذا بالإضافة إلى اليمن الذي لا يزال أنصار الله فيه يرون أنّ المؤامرة بدأت بفلسطين وتواصل انتشارها من خلال الأدوات «الإسرائيلية» في الخليج.

تشكل هذه الدول المذكورة أكثر من النصف الفاعل من العرب، ما يعني أنّ صفقة القرن التي انكسرت في الميدانين السوري والعراقي، يحاول الأميركيون تمريرها مجدّداً من خلال دول الخليج المتهاوية في مشاريعها الخاسرة في سورية والعراق واليمن ولبنان، وتحاول إعادة كسب الأميركيين بواسطة التحوّل أدوات للترويج لصفقة القرن بين العرب و»إسرائيل» وتبنيها على كلّ المستويات تمهيداً لإنشاء حلف عربي ـ إسرائيلي في مواجهة إيران وحزب الله.. فهم يتهمون الحزب ليس بالإرهاب فقط بل بالسيطرة «المعقولة» على لبنان.

فهل بإمكان السلطة الفلسطينية الإسهام في تدمير صفقة القرن؟ لا شك في أنّ لديها مصلحة بحماية سلطتها.. المهدّدة من قبل «إسرائيل» ووطنها في الضفة وغزة عند حدود 67 وتاريخها على تراب فلسطين المحتلة.. وأيّ خيار تتبنّاه يعني ضرورة مجابهة صفقة القرن.. إنما كيف وهي التي تمتلك إمكانات متواضعة والكثير من الألاعيب اللغوية..

يكفي أن تنظم السلطة مؤتمراً صحافياً مع كامل تنوّعات المقاومة في غزة والضفة ودول الشتات، تطالب فيه من العالم العربي حماية فلسطين العربية والمسيحية والإسلامية من خطر الاندثار نهائياً. وتصرّ على دول الخليج لوقف تراجعاتها وتستنهض العالم الإسلامي وأوروبا والصين وروسيا والفاتيكان والأزهر والكنائس الأرثوذكسية والمعابد البوذية، لمنع إلغاء فلسطين، كما تلجأ إلى خطوات عملية أهمّها قطع العلاقات مع «إسرائيل» وتجميدها مع واشنطن حتى تصحيح الخطأ وإعادة الضفة وغزة إلى حضن دولة واسعة على حدود 67 ولا تتنازل عن باقي فلسطين التاريخية.

هذا هو الحدّ الأدنى المطلوب لوقف إلغاء فلسطين. فهل تتجرأ السلطة على ذلك؟!

Related Videos

Related Articles

طيران “اسرائيل” .. طيور لن تطير بعد اليوم .. نهاية ماساوية ومصير ميركافا

Image result for ‫طعم الموت في وادي الحجير الشهير‬‎

بقلم نارام سرجون

سمعت ان الطيور التي توقفت عن فعل الطيران عبر الزمن ضمرت أجنحتها وترهل جسمها وصارت دجاجا .. أما الطيور التي حافظت على عناق السماء .. فانها حافظت على رشاقة أجسامها وقوة أجنحتها ..

Related image

ويبدو ان الطيران الاسرائيلي سيتوقف عن الطيران بعد اليوم ولذلك فانه سيفقد رشاقته وتضمر اجنحته ويتحول في الشرق الى دجاج الشرق الأوسط ؟؟

Image result for ‫حرب الايام الستة‬‎

فالطيران الاسرائيلي لم يعد بحاجة الى التحليق لضرب المصريين وعبور سيناء بعد ان عبر الاسرائيليون على جسور الدفرسوار وكامب ديفيد وصاروا سياحا في بلاد جمال عبد الناصر ..

ولم يعودوا طبعا بحاجة للتحليق لضرب الجيش الاردني في الشرق الذي دمره ملك السيفيليس لهم وحوله الى جيش لحفظ السلام في مناطق ضبط النزاعات التي تشرف عليها الامم المتحدة .. وطبعا فان الضفة الغربية التي يحكمها اوسلو ليس فيها الا بنادق لشرطة وهذه لاتحتاج طيرانا لضربها ..

Image result for ‫الحشد الشعبي‬‎

أما العراق فانه بعد نشر الحرية والديمقراطية صار جيشا من الطوائف وبلا طائرات ولادبابات .. لأن سلاحه الامريكي لم يسمح له حتى بقتال داعش مما اضطر العراقيين للجوء الى الحشد الشعبي..

وحدها جبهة الشمال لايمكن ان يأمن الاسرائيليون جانبها .. هناك السوريون وحزب الله الذين لايتعبون من لعبة الحرب مع الغزاة .. وهناك تدفن الاساطير الاسرائيلية ..فبعد نهاية أسطورة الجيش الذي لايقهر حاول الجيش الذي لايقهر ان يبني شئيا جديدا لايقهر سماه لواء غولاني .. رآه العالم مقطعا يبكي على أبواب بنت جبيل ومارون الراس .. وهناك التقطت الميركافا بالصاروخ الروسي الذي أنهى مسرة حياتها في بداية مشوارها ..

Image result for ‫طعم الموت في وادي الحجير الشهير‬‎

فالميركافا لن تنسى طعم الموت في وادي الحجير الشهير .. حيث انتهت سمعة المدرعات الى الابد .. وصار مصيرها الأسود مضرب المثل فيقال (مثل محرقة الميركافا) على (وزن محرقة الهولوكوست) رغم ان الأولى حقيقية والثانية أسطورة .. ويتمنى الاسرائيليون لو ان الأولى اسطورة والثانية حقيقية !!..

لم يبق لدى سلالات عصابات الهاغاناة بعد سبعين سنة سوى الطيران الحربي الذي كان يتمرجل علينا لأننا كنا مشغولين في ألفي نقطة احتكاك مع ارهابيي العالم .. وكان طيران الهاغاناة يريد ان يقنعنا أنه الطيران الذي لايقهر .. للجيش الذي كان لايقهر .. وكان واضحا من ضرباته الخاطفة أنه يريد بناء سمعة واسطورة للطيران الذي لايقهر دون ان يتورط بحرب كبيرة بعد نهاية اسطورة الجيش الذي لايقهر والدبابة التي لاتقهر (الميركافا)..

Image result for ‫اس 300‬‎

اليوم هناك موعد بين طائرات اسرائيل وبين السيد اس 300 الذي يحب ان يقطف الطائرات وهي في حالة اقلاع فوق مطاراتها .. لأن بطارية واحدة عند دمشق ستجعل اذرع الشام الصاروخية تتمدد الى أجواء تل أبيب وحيفا ومابعد حيفا .. وتقطف الطائرات وهي لاتزال تقلع او تحبو ..

لم يعد لدى اسرائيل أسطورة تعيش عليها الا اسطورة التوراة واسطورة الربيع العربي التي انتهى اسلاميوها محاصرين في ادلب السورية .. وبعد ان دخلت الميركافا المتحف العسكري .. ويقال ان المصانع الاسرائيلية التي تصنعها تحاول بيعها كبلدوزرات لأنه في زمن الكورنيت الروسي ستختبئ كل الدبابات وتتنكر بلباس السيارات السياحية والشاحنات التي تنقل الخضار والبطاطا .. والا فانها كدبابات ستتحول الى وجبات على موائد حزب الله وتكون ألذ الأطباق هي وجبة (الميركافا بعظم الكورنيت الروسي في صلصة وادي الحجير) ..

الطائرات الاسرائيلية ستدخل محنة الى أجل غير مسمى لأن مشاويرها الى الشمال ستتوقف .. ولأن استعراضات عضلاتها ستنتهي .. لأن السيد اس 300 لايحب المزاح مع الطائرات ذات الدم الثقيل .. ولايحب ابدا ان يشم رائحة التوماهوك يحوم على بعد 250 كم .. فالسيد اس 300 لايطير الا ليصطاد طائرة أو صاروخا .. ولذلك فانه وفق منطق التطور ستضمر أجنحة الطيران الاسرائيلي لقلة الطيران والاستعمال لأن الطيران في المجال الجوي فوق فلسطين المحتلة ليس كافيا بعد أن كان الطيران الاسرائيلي يطير الى تونس والى العراق ليضرب أهدافه .. ولكن خلت المنطقة العربية من اي هدف يطير اليه طيران اسرائيل .. بعد (تحرير المعارضة العراقية لبغداد بالدبابات الامريكية .. وبعد تحرير فلسطين من الكفاح المسلح في اوسلو .. وبعد ضرب روح القتال غرب قناة السويس منذ ضربة كامب ديفيد .. ومنذ انهيار العالم العربي في ربيعه المشؤوم) ..

والمجال الوحيد لطيران اسرائيل لبتمطط ويفرد اجنحته ربما اليمن لأن الطائرات التي تقصف اليمنيين ليست كلها سعودية بل هناك طائرات اسرائيلية تعمل في مطارات آل سعود وتمرن أججنحتها ..

Image result for ‫قصف اليمن‬‎

ولكن يبدو أن مستقبل الطيران الاسرائيلي اسود .. وستتحول طائراته الى دجاج المطارات الاسرائيلية المترهلة ..

طبعا لم نحدثكم بعد عما يمكن أن يفعله اس 400 واس 500 أو اس 600 اذا قرر نتنياهو ان يسخن رأسه ويطير شمالا بطائرة اف 35 .. أو عندها أظن أن التاريخ سيتحدث عن وجبة جديدة وعن طبق من اطباق الحروب في الشرق يسمى (اس 300 في ف35 مع صلصة الأسد)

اشهر 10 طيور لا تطير بالصور

وسيقول المؤرخون بعدها: ان اسرائيل كانت تملك قوة جوية .. ولكنها صارت من الذكريات .. كما صارت الميركافا .. وكما ستصير اسرائيل ذاتها يوما ما .. ذكريات ..

الى رجال ال اس 300 .. واس 400 على الارض السورية .. أهلا بكم .. الأرض لنا والسماء صارت لكم ..

   ( السبت 2018/09/29 SyriaNow)

%d bloggers like this: