The death of Kissinger’s Shuttle Diplomacy: the Jerusalem factor

December 07, 2017

by Ghassan Kadi for the Saker Blog

No man has possibly served the American Empire as much as Henry Kissinger did, and with all the literature, including screenplays, that have been written about him and his “shuttle diplomacy”, none probably described his biggest ever performance than Patrick Seale in his book “Asad”. After all, even though Kissinger is always remembered as the diplomat who has negotiated terms of settlement with the Vietcong, the Vietnam war was a fait accompli long before the negotiations took off, and if anything, his role was that of damage-control and face-saving; no more, no less.

Kissinger’s true, and perhaps only, major success story was his shuttle diplomacy that paved the way for the historic, albeit infamous, Camp David Agreement between Egypt and Israel.

Before Kissinger’s shuttle diplomacy, a term and modus operandi he initiated, all indirect contacts between Arabs and Israelis were done via the UN and its multitude of organizations, and any would-be peace talks, were done via the USA and the USSR. Even the post Yom Kippur War peace deal that Kissinger himself was meant to broker between the Arabs and Israel, was also meant to involve the Soviets as equal partners to America in the negotiation process. But Kissinger managed to convince Sadat that he can negotiate a better deal for him directly with Israel, and without having to involve Egypt’s war time partner, Syria.

The rest is history, and since then, and technically until the 28th of September 2015, the Soviet/Russian presence in the Levant was reduced to a naval facility in the Syrian port of Tartous. This statement is not to undermine the huge effect of more recent Russian UNSC vetoes since the “War on Syria” started between 2011 and 2015, but effectively, the Russian presence took a turn when Russia engaged itself militarily in attacking terror organizations on Syrian soil on the 28th of September 2015.

In between Kissinger’s shuttle diplomacy triumph and the 28th of September 2015, emboldened by the New World Order single super power status, America reigned in the Levant single-handedly as the only power on the ground.

According to Kissinger’s achievements, some of which were put into American foreign policy law, ensuring the security of Israel became an American undertaking and all of the so-called peace negotiations, including those of Oslo, were only intended to ensure the security of Israel and to maintain the power balance grossly in its favour.

Driven by arrogance and self-grandeur, America did not foresee that it should have used the time it had at the top in order to twist the arm of Israel to coerce it to accept a peaceful settlement with the Palestinians. And every time the Palestinians were prepared to let go of more rights, Israel demanded more privileges. Not only did this inadvertently lead to the formation of Hamas, but even the very pliable and malleable PLO remained unable to reach a peace agreement, despite the large number of huge concessions it gave the Israeli side.

America has had a golden opportunity and ample time to negotiate an Arab/Israeli peace deal. No peace deal at all would keep all parties fully satisfied; especially the hardliners on both sides. That said, with the right intentions, America could have brokered an agreement that pleased a workable majority on both sides of the divide. However, in dealing with the crisis, America did not give Palestinian rights in specific, and Arab/Muslim rights in general, any consideration at all.

This is why all peace talks that followed the era of Kissinger all the way till the end of the days of John Kerry have failed; they were predestined to either fail, or to coerce Palestinians and the rest of Arabs to accept the unacceptable.

At the height of their arrogance, the Americans and Israelis never ever thought that a time will come during which they will lose the upper hand. They never even considered that a time will come during which the balance of power they thought they have set in stone was going to shift, let alone change.

Later on, as the “War on Syria” was waged, the “Anti-Syrian Cocktail” with all of its diverse elements and members; including the USA and Israel, were certain of an easy and prompt victory and the capitulation of the axis of resistance.

The irony is that despite failures to topple Assad, occupy Lebanon or even subdue the besieged and overwhelmed Gaza Strip, the American/Israeli arrogance remained steadfast in its efforts of self-destruction. Self-destruction, because without victories, without being able to enforce political settlements, and without any hopes or enforceable plans to twist events around to its advantage, the American/Israeli axis, make that the American/Israeli/Saudi axis, seemed to be steering itself from the leading role to that of irrelevance.

Whether the fruit of Kissinger’s “shuttle diplomacy” was the love-child of the petro-dollar or the other way around, is a matter akin to what comes first, the chicken or the egg. The two went hand-in-hand, and unabated for a few decades; but the momentum has been lost and the Camp David Agreement zenith cannot be repeated; even on a smaller scale.

But the petro-dollar is also losing its breath. The rise of the joint Russian-Chinese might in particular, and BRICS more generally, is certainly putting the noose around the neck of the Greenback. The American trade deficits compounded with the massive physical gold reserves that the Russians and Chinese in particular are accumulating will soon make the petro-dollar look like “Monopoly” money. Even Saudi Arabia, America’s partner in the petro-dollar fiasco, has recently showed interest in trading with China with gold-backed Yuan.

It is as if the house of cards is tumbling down as what underpins its foundations, one by one, is crumbling.

From the Arab side, Saudi Arabia and its GCC remain within the American camp, and increasingly less covertly, on the Israeli side. GCC state officials have had several meetings with Israeli counterparts over the years, and of late, GCC officials have been making statements declaring that Israel is not an enemy. It is as if they are conditioning Arabs to listen to this rhetoric, clearly with the ultimate objective of normalizing relationships with Israel; something that the Arab street continues to refuse to accept, even in Egypt and Jordan despite their peace treaties with Israel and exchange of diplomatic representation.

In every step of the way however, the American Empire is losing not only its grip on reality, but also that of stature. And in every step of the way, America is putting its regional allies in the Middle East in more tenuous and even embarrassing situations.

Even Erdogan, the great enemy of secular Syria and one who has promised to go into Damascus, triumphant, to pray in the great Omayyad Mosque after the fall Assad, a supposed American ally who continues to be, thus far, a NATO member, finds himself and his national interests closer to Russia than to America. The Turkish-American schism started when the Obama administration did not listen to Erdogan’s ultimatum to choose between supporting Turkey or the Kurds.

Enter the Trump factor.

For better or for worse, and leaving the rest of the world aside if we can, Trump is hastening the process of making America irrelevant in the Middle East.

By moving the US Embassy to Jerusalem, many reactions have followed.

Condemnations came from right across the globe, not only from the Arab and Muslim Worlds. Even EU leaders like the French President and German FM have had their say voicing their shock and disappointment.

To “outsiders”, the reaction of Muslims and Palestinians may seem like an over-kill. Some cynics and critics are wondering about the significance of a tokenistic move by America vis-à-vis the bigger reality of occupation on the ground. Such voices are saying that Trump’s decision did not effectively change anything at all. Others may see the wave of rejection as an irrational Muslim upheaval that will eventually run out of steam. But the bottom line is that with Trump’s decision, America has moved itself further away from the few Arab and Muslim supporters it has left in the Middle East.

To say that this move has pushed America closer towards irrelevance would be an under-rated statement. By agreeing to relocate the American Embassy in Israel to Jerusalem, Donald Trump has sealed and dusted that deal that makes America totally irrelevant in the Middle East.

Even the Saudis, the staunch supporters of America and only vocal Arab supporters left, are too embarrassed to back Trump on his decision. So, in effect, with his decision to move the embassy to Jerusalem, Trump has galvanized rivaling Muslim factions and groups into a united voice on the single issue of Jerusalem. Even Saudi Arabia and Iran will not openly disagree with each other on this issue. Erdogan pre-warned Trump and referred to Jerusalem as a “redline”. But so was supporting Kurds. How many breached redlines does Erdogan need before he re-evaluates Turkey’s strategic alliances and perhaps even leaves NATO?

Tokenistic as it may mean to some, Trump’s decision means that no Arab or Muslim leader can be seen supporting it without risking street riots and even revolutions.

On the bigger picture however, American irrelevance means that the few Arab states and organizations that remained in hope that one day, perhaps one day, America will be able to broker for them a proper and just peace deal with Israel, have lost hope; and most likely permanently.

This new phase means that the successes of Kissinger’s “shuttle diplomacy” are already a thing of the past; effectively as of now. Apart from the much smaller role Russia played in Georgia in 2008, with Russia actively on Syrian ground, having succeeded in her first real ever military venture outside its borders since the demise of the USSR, the wheel of fate has made a one hundred and eighty degree turn. To this effect, America has catapulted itself out of the position of sole power and dominance, and in doing so, it inadvertently invited Russia back in with open doors.

Kissinger is not turning in his grave yet. He is alive and “well” and watching the mess of what subsequent American shuttle diplomacy, which ironically tried to shape itself on his image, has created and what it has made out of his achievements; not only in as far as giving America the sole power in the Middle East region, but also in terms of what the reversal of his achievements is going to eventuate into when it comes to his obsession with ensuring the security of Israel.

Advertisements

هل يوقف تيلرسون البلدوزرات التي تهدم العصر الاميريكي؟؟ صح النوم أميريكا

بقلم نارام سرجون

 السياسة ليست الا مسرحا للحياة وفيها نرى الناجحين والفاشلين والمغامرين .. هناك سياسيون يتحولون الى أبطال وفرسان يقهرون الحياة .. وهناك من يتعرضون لحوادث سير في طرقات السياسة حيث تصدمهم عربات لسياسيين آخرين يقودون سياراتهم بسرعة جنونية ..

  كما يحدث في السعودية حيث يقود شاب متهور هو ابن الملك سيارته الجديدة باندفاع وهو لايزال في طور التمرين ويصدم ولي العهد محمد بن نايف الذي أصيب بعجز كامل وهو يرقد في سريره ولاامل له في السير في طرقات السياسة بعد صدمة ولاية العهد .. الا على كرسي متحرك ..

أما السياسيون المحظوظون فهم مثل أولئك الذين يربحون ورقة يانصيب من غير توقع .. وهذا مايجعله مؤمنا بالحظ والمقامرات والرهانات .. وخير مثال على هذا النموذج هو الملك عبدالله الثاني ملك الأردن الذس كان يلعب الورق والروليت ويسابق الريح على دراجاته النارية .. وفجأة صار ملكا من حيث لايتوقع ..

وهناك سياسيون يتحولون الى رواد للمقاهي السياسية للمحالين على المعاش يشربون الشاي ويدخنون الشيشة .. يسعلون وهم يدخنون ويتحدثون عن أمجادهم القديمة .. وفي نهاية اليوم يذهب واحدهم الى الصيدلية السياسية ليشتري حبوب الضغط السياسي ومضادات الامساك السياسي وأحيانا حفاضات لمنع سلس البول السياسي كيلا ينفلت لسانه ويتحدث بما لايجب أن يتحدث فيه .. فلا فرق بين اللسان والمثانة في أواخر التقاعد السياسي .. وكلاهما يحتوي نفس المواد ..

وخير مثال على هذا النموذج المتقاعد هو الأمير الحسن بن طلال الأردني الذي لايبرح مقاهي المتقاعدين السياسيين حيث لم يترك له أخوه الملك حسين الا ذكريات ولي عهد مخدوع انتظر خمسين عاما .. ووجد نفسه في كرسي المقهى بدل كرسي العرش ..

وهناك سياسيون يشبهون أصحاب العيال والأسر الكبيرة التي تعاني من الفقر والعوز فلايجد رب الأسرة الفاشل حلا لمشكلاته الا العمل في حراسة أحد النوادي الليلية أو بيت الأثرياء ويتحول الى ناطور أو الى “بودي غارد” ويتحول تدريجيا الى بلطجي وأحيانا يتصرف مثل كلب من كلاب الثري .. ومع هذا يظل مفلسا فيقرر أن يؤجر أولاده أو يشغلهم باعة متجولين أو يبيعهم .. وهذا يمثله رئيس السودان عمر البشير .. الذي باع نصف بيته .. ونصف أولاده .. وقام بتأجير الباقي ..

ولكن اين هم الساسة الاوروبيون والاميريكيون في شارع السياسة؟؟ السياسيون الأوروبيون تجدهم في شارع السياسة مثل السماسرة وأصحاب المكاتب العقارية .. يبيعونك الأوهام والقصور ويورطونك في صفقات سياسية خاسرة ومغامرات تشتري فيها ابراجا على الورق .. وعندما تخسر الصفقة ينسحبون بأرباحهم ويتركونك محسورا ويقولون لك انها التجارة .. فيها ربح وخسارة .. ولذلك عندما تتعامل مع أي سياسي أوروبي فعليك ان تتذكر أنك أمام سمسار ليس الا ..

أما الساسة الأمريكيون في شارع السياسة فانهم ذلك النوع من “المحامين النصابين” وليس المحامين المحترمين .. المحامون النصابون الذين يعرفون سلفا أن قضيتك خاسرة ومع ذلك يؤكدون لك انهم سيكسبونها لك ويجرجرون خصمك الى المحاكم .. ويقومون برشوة القضاة ورجال الشرطة وتغيير افادات الشهود .. ومع ذلك فالقضية لاتكسب دائما لكنهم وعندما يصدر قرار القاضي النافذ والقطعي بان قضيتهم خاسرة .. يقولون لك سنستأنف الحكم ونطعن فيه .. ويعيدون لك الأمل في أن تكسب القضية الخاسرة .. ولكن ينهون اللقاء بعبارة: اعطنا دفعة على الحساب كي نستأنف الحكم .. وطبعا الزبون المسكين المغفل يصدق الأمل الخادع ويسير من محكمة الى محكمة .. كما سار ياسر عرفات وأنور السادات وسعد الحريري .. وماحدث هو ان ياسر عرفات توفي ولم تتقدم القضية وربما طوي الملف بسبب وفاة صاحب القضية ..

أما أنور السادات فانه أخذ الأرض التي ملك أمه وابيه .. ولكن سيادته على أرضه لم تتجاوز المكان الذي وصل اليه حذاء الجندي المصري على الضفة الشرقية للقناة (المنطقة أ) .. ومافعله المحامي الامريكي أنه لم يغير في الواقع شيئا .. فما حرره المصريون بالدبابات بالعبور هو مايملكونه ملكية كاملة غير منقوصة .. والباقي (المنطقة ب والمنطقة ج) فهي وقف من اوقاف الأمم المتحدة .. أي ملكية مصرية محدودة بدور المدير التنفيذي ربما !!! ..

حسني مبارك متورط في حادث اغتيال سلفه أنور السادات

أما محكمة الحريري فانها تحولت الى مسلسل مكسيكي طويل من طراز السوب اوبرا .. والى مايشبه سلسلة تيرمنيتر لشوارنزنكر .. أو جيمس بوند .. ولكن نكهتها الشرقية تجعلنا نحس أنها احدى مجموعات باب الحارة للمخرج بسام الملا .. حيث يموت أبو عصام ثم لايموت أبو عصام .. وحتى هذه اللحظة لانعرف ماهي نهاية باب الحارة .. الذي ستحل محله سلسلة محكمة الحريري .. محكمة حريري 1 .. ومحكمة حريري 2 ……. ومحكمة حريري 15 .. الخ ..

أحد المحامين الامريكيين النصابين اسمه تيلرسون الذي يعمل في مكتب محاماة معروف أنه من اكبر النصابين الذي تسلم من المحامي النصاب جون كيري الملف السوري الخاسر .. ولكن المحامي النصاب تيلرسون يعلم أن القضية انتهت وخاسرة 100% .. ومع ذلك فانه يقول لموكليه في المعارضة والسعودية:

(سأطعن في الحكم .. وسآخرج الزير من البير .. والأسد من قصر الشعب ..اعتمدوا علينا فالمحامي السابق ومعلمه اوباما حمار وفاشل .. اتركوها علي وسأنهي حكم الأسد .. ولكن هاتوا دفعة على الحساب .. ) ..

في شارع السياسة رجال مهندسون هم مهندسو العصور .. مخلصون أحرار .. يعملون بصمت ويبنون .. يعرفون كل من يمر في الشارع .. ويعرفون الأبنية المتهالكة والتي تحتاج الى ترميم .. ويعرفون من يملك العمارات ومن يستأجرها ومن يستولي عليها بالقوة وبقوة الفساد الدولية .. ويعرفون أين هي الأبنية المخالفة للقانون والمحتلة .. وهم يواصلون هدم الأبنية القديمة .. ويقودون عمالا فقراء ليغيروا خارطة الطرقات التي ملأتها الفوضى الخلاقة ..

شوارع السياسة لايغيرها محامون نصابون .. ولايغيره الرابحون في أوراق اليانصيب .. ولاالسماسرة ولا رواد المقاهي المتقاعدون ولا النواطير والرجال الذين يؤجرون انفسهم واولادهم .. شوارع السياسة يغيرها من يريد ربط البحار وفصل البحار وفصل العصور وربط العصور .. ومن يعرف كل مايدور في شوارع السياسة ولايغرق في أوهامها ومسارحها ..

شارع السياسة الذي بني في القرن العشرين يتهدم وكل الابنية فيه تجرفها بلدوزرات البريكس وجرافات الجيش الروسي والسوري والايراني التي تكنس كل الأنقاض .. وتجرف فيها كل مكاتب السماسرة والمقاهي وتمسح الأبنية المتهالكة والمخالفات .. وهناك أبنية جديدة يوضع الاساس لها .. وعمارات تنهض ..

شارع القرن العشرين الذي كان أميريكيا انتهى عمره .. وانهار .. وبدأ عصر جديد وملامح شارع جديد .. وعصر جديد سيظهر خلال سنوات قليلة .. شارع أميريكا السياسي سينتهي .. ولذلك يمكن أن نقول لمن يقول بأن عصر الأسد انتهى .. بأن حكم أميريكا انتهى ..

استمعوا الى الرئيس الأسد الذي بدأ مع حلفائه هدم شوارع السياسة القديمة عندما فهم السياسة واللاعبين على مسرحها .. ان من يقول هذا الكلام الذي قاله الأسد منذ زمن طويل قبل غزو العراق لايمكن الا أن يكون لديه مشروع بناء شرق أوسط جديد .. يبنيه على حطام الشرق الأوسط الامريكي .. انه أحد المهندسين .. الذين هدموا مابنته أميريكا لبناء جدران السياسة وخطوط الطاقة وانابيبها من الشرق الى البحر المتوسط .. وخوف أميريكا ليس مما هدمه الأسد وحلفاؤه بل مما سيبنيه مع مهندسي القرن العشرين في روسيا والصين وايران .. ان هذا العصر بدأ ولن يتوقف ..

ياسيد تيلرسون يمكن لأميريكا أن تخرج الزير من البير .. ولكن الأصعب من ذلك هو أن تخرج الأسد من قصر الشعب .. والأصعب هو أن تعود أميريكا كما كانت في الشرق .. لأن الأسد وحلفاءه يحضرون لرميها في البير ..

صح النوم ياسيد تيلرسون .. صح النوم أميريكا ..

America and Hezbollah during decades of war أميركا وحزب الله في عقود من الحرب

America and Hezbollah during decades of war

أكتوبر 26, 2017

Written by Nasser Kandil,

When Washington presented its project for an Israeli war that would reform Lebanon and the position of Syria in 1982, Hezbollah was not born yet, but Washington had launched the war of Iraq against Iran two years ago and the war of the Muslim Brotherhood against Syria three years ago. Moreover it had launched with the cooperation of Saudi Arabia Al-Qaeda Organization against the Soviet army in Afghanistan. All of which were projects that are integrated with two main goals; to employ Camp David path, the importance of the exit of Egypt from the conflict with Israel, the consolidation of the Saudi leadership in the region, and to confine the expansion which started to emerge with the victory of the Islamic Revolution in Iran and what it led to revolutionary popular background in the region that adopted the Palestinian Cause with the slogan of Al Imam Al- Khomeini “Today Iran, Tomorrow Palestine”. The Arab street repeated “O, Khomeini, we will be your soldiers towards liberation” This slogan started from Beirut and it spread in all the Arab capitals. The Israeli invasion of Lebanon sponsored by the US Secretary of Defense Caspar Weinberger, and then its consequences were under the control of the US envoy Philip Habib. It was not a war against on Hezbollah, since it was not yet present, it was a preemptive war for its birth and the birth of any resisting axis that will cancel the historical consequences witnessed by Washington with Camp David, and it worried about them with the victory of the Iranian revolution.

During  a decade of confrontation the American project has been defeated in the region in its main front despite the attempts of the compensation through the Gulf War and the positioning under the pretext of the occupation of Kuwait which was the outcome of the American embroilment of Iraq, as the embroilment in the war on Iran, it is the same path of embroilment which was culminated by the invasion of Iraq and occupying it, but the main path of confrontation has led to the failure of Camp David path and the US positioning on the coast of the Mediterranean  from the gate of Beirut, so the Marines fled and the seventieth of May Agreement  which is the Lebanese version of Camp David has fallen along with the war of the Muslim Brotherhood on Syria.

After the disintegration of the Soviet Union the Americans expanded the confrontation, they drew their plans for the whole world, Europe witnessed their victories after the war of Yugoslavia, they were unique in drawing the international politics and they tried to contain Syria to the Madrid Peace process and Al Taif Agreement and to charge it with the administration of  Lebanon, but the second decade witnessed more of the American failure in the main confrontation; it is the future of the conflict with Israel after the resistance led by Hezbollah has emerged as an outcome of the consequences of the Iranian revolution on hand, and an outcome of the spirit of the revolutionary people and their eagerness to the resistance on the other hand. The culmination was by the withdrawal of Israel from Lebanon without negotiation, or cost, or conditions, so this was a clear pure victory for the resistance. The Americans have been defeated despite their side successes in Europe which prepared for them the success of their ruling the world and their ability to draw politics with more power where there is no need to use it as their new Secretary Defense Donald Rumsfeld said.

In the third decade, Asia formed the arena of the US War, there was the war of Afghanistan and then the invasion of Iraq, the goal was to besiege Iran, to  subdue it, and to threaten Syria and to tame it. Due to the failure, America decided to repeat what it did in the year 1982; it beheld Israel the responsibility of waging the war in 2006 to crush the resistance as an entry to formulate new Middle East. The result for the second time was the failure, but this time by Hezbollah, so it waged the war of chaos and brought Al-Qaeda organization which it founded for a similar war decades ago, to fight the ideologues with the ideologues. But after the failure of its two reserve armies Israel and Al-Qaeda in two consecutive wars, it witnessed the birth of new international equations. Russia returned stronger than what it was on the days of the Soviet Union from the gate of the war on Syria. And Iran returned stronger than it was before the war of Iraq against it, in addition to Hezbollah the regional equations maker which cannot be denied.

America still has many plans and projects, but the wars which are like the chess are different from it, because in chess the second half does not start as the first half started, but from where it ended. Today’s America is different than America from three decades and a half, as Israel, Saudi Arabia, and Al-Qaeda organization. On the other hand, Russia, Iran, Syria, Iraq, and Hezbollah are not as before too. The imbalance has become double falling here and emerging there, and it is not mere a deceit that the Americans put the slogan “resisting the hegemony of Hezbollah on the region” in order to meet the chiefs of staff of their armies and the armies of Israel, Saudi Arabia and their allies after decades from the emergence of Hezbollah under the slogan of “resisting the US-Israeli hegemony on the region”.

Translated by Lina Shehadeh,

أميركا وحزب الله في عقود من الحرب

أكتوبر 25, 2017

ناصر قنديل

– عندما قدّمت واشنطن مشروعها لحرب «إسرائيلية» تعيد تشكيل لبنان وعبره موقع سورية عام 1982، لم يكن حزب الله قد ولد بعد، لكنها كانت قد أطلقت حرب العراق على إيران قبل عامين، وحرب الإخوان المسلمين على سورية قبل ثلاثة أعوام، وأطلقت بالتعاون مع السعودية حرب تنظيم القاعدة على الجيش السوفياتي في أفغانستان، وكلّها مشاريع تتكامل مع هدفين رئيسيين، توظيف مسار «كامب ديفيد» وثقل خروج مصر من الصراع مع «إسرائيل»، وتكريس الزعامة السعودية في المنطقة، ومحاصرة المدّ الذي بدا أنه ينطلق مع انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وما أثارته من مُناخ شعبي ثوري في المنطقة تصدّرته القضية الفلسطينية مع شعار الإمام الخميني «اليوم إيران وغداً فلسطين»، وردّ الشارع العربي بهتاف، «يا خميني سير سير نحنا جنودك بالتحرير»، الذي انطلق من بيروت وعمّ العواصم العربية. فالاجتياج «الإسرائيلي» للبنان الذي رعاه وزير الدفاع الأميركي كاسبار واينبرغر يومها، وتابع منتجاته المبعوث الأميركي فيليب حبيب، لم يكن حرباً على حزب الله الذي لم يكن موجوداً بعد، بل كان حرباً استباقية لولادته، وولادة أيّ محور مقاوم يلغي النتائج التاريخية التي رأتها واشنطن مع «كامب ديفيد»، وقلقت عليها مع انتصار الثورة الإيرانية.

– خلال عقد من المواجهة، هزم المشروع الأميركي في المنطقة، في جبهته الرئيسية، رغم محاولات التعويض الجانبية عبر حرب الخليج والتموضع بذريعة احتلال الكويت الذي كان ثمرة توريط أميركي للعراق، كما التوريط بالحرب على إيران، وهو مسار التوريط ذاته الذي توّج بغزو العراق نفسه واحتلاله، لكن المسار الرئيسي للمواجهة رسم فشلاً لمسار «كامب ديفيد» والتموضع الأميركي على ساحل المتوسط من بوابة بيروت، فرحل المارينز وسقط اتفاق السابع عشر من أيار، النسخة اللبنانية عن «كامب ديفيد». وفشلت حرب الإخوان المسلمين على سورية.

– عندما وسّع الأميركيون دائرة المواجهة بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، رسموا خططهم على مساحة العالم، فكانت أوروبا مسرحاً لانتصاراتهم بعد حرب يوغوسلافيا، وتفرّدوا في رسم السياسة الدولية، وحاولوا احتواء سورية بمسار مدريد للسلام، واتفاق الطائف وتفويضها بإدارة لبنان، لكن العقد الثاني حمل المزيد من الفشل الأميركي في جبهة المواجهة الرئيسية، وهي مستقبل الصراع مع «إسرائيل» بعدما نمت المقاومة وعلى رأسها حزب الله، كثمرة لتجذّر نتائج الثورة الإيرانية من جهة، ولروح الشعوب الثورية وتوقها للمقاومة من جهة أخرى، وكان التتويج بانسحاب «إسرائيل» بلا تفاوض وبلا ثمن وبلا شروط من جنوب لبنان، مسجلاً انتصاراً نظيفاً واضحاً للمقاومة، فهزم الأميركيون رغم نجاحاتهم الجانبية في أوروبا التي هيّأت لهم نجاح حكمهم للعالم وقدرتهم على رسم السياسة بالمزيد من القوة حيث لا تنفع القوة، كما قال وزير دفاعهم الجديد دونالد رامسفيلد.

– شكلت آسيا في العقد الثالث ساحة الحرب الأميركية، فكانت حرب أفغانستان وبعدها غزو العراق، والهدف تطويق إيران وتطويعها، وتهديد سورية وترويضها. وبسبب الفشل قرّرت أميركا تكرار ما فعلته عام 1982 فأوكلت لـ«إسرائيل» مهمة شنّ الحرب في عام 2006 لسحق المقاومة كمدخل لصياغة شرق أوسط جديد، وكانت النتيجة مرة أخرى هي الفشل. لكن هذه المرة على يد حزب الله، فخاضت حرب الفوضى، وجلبت تنظيم القاعدة الذي سبق وأسّسته لحرب شبيهة قبل عقود، مقاتلة العقائديين بالعقائديين. وبعد فشل جيشيها الاحتياطيين «إسرائيل» و«القاعدة»، في حربين متتاليتين، شهدت ولادة معادلات دولية جديدة، فروسيا عادت أقوى مما كانت أيام الاتحاد السوفياتي من بوابة حرب سورية، وإيران أقوى مما كانت قبل حرب العراق عليها، وحزب الله صانع معادلات إقليمية لا يمكن تجاهله.

– لا يزال في الجعبة الأميركية الكثير من الخطط والمشاريع، لكن الحروب التي تشبه لعبة الشطرنج تختلف عنها، بكون الشوط الثاني لا يبدأ كما بدأ الشوط الأول، بل من حيث انتهى، وأميركا اليوم ليست أميركا قبل ثلاثة عقود ونصف، و«إسرائيل» ليست نفسها، والسعودية ليست نفسها، وتنظيم القاعدة ليس نفسه. وفي المقابل روسيا وإيران وسورية والعراق وحزب الله ليسوا كما كانوا، والخلل في الموازين صار مزدوجاً، سقوط هناك ونهوض هنا، وليس مجرد مكر وثعلبة أن يضع الأميركيون للقاء رؤساء أركان جيوشهم وجيوش «إسرائيل» والسعودية وحلفائهم، شعار «مقاومة هيمنة حزب الله على المنطقة» بعد عقود من انطلاق حزب الله تحت شعار مقاومة الهيمنة الأميركية «الإسرائيلية» على المنطقة.

Related Videos

Related Articles

نارام سرجون : العبرانيون عبروا كل شيء الا جبال دمشق .. وثائق سرية من حرب تشرين

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

نارام سرجون

لاتزال أسرار حرب تشرين مقفلا عليها بالمزاليج الفولاذية .. ولاشك أن فيها كثيرا مما سيفاجئنا الى حد الدهشة التي قد تصيبنا بالصدمة .. ففيها لايزال أشياء لم يفرج عنها حتى الآن لأن كل مايحدث الآن له علاقة بما جرى في السر بين السادات والاميريكيين .. لأن كل مايحدث منذ 1979 وحتى اليوم سببه غياب مصر .. فاسرائيل لم تكن قادرة على اجتياح لبنان مرتين في الثمانيات لو أن حدودها الجنوبية منشغلة بالجيش المصري وقلقة من ردة فعله في ظهرها جنوبا .. كما أن عاصفة الصحراء لم تكن لتحدث لو ان مصر كانت لاتزال زعيمة للعالم العربي وتمنع عبور أساطيل الغزاة منها .. ولم يكن اسقاط بغداد وتمكن دول الخليج من السيطرة على القرار العربي لو كانت مصر بثقلها الناصري الذي كانت عليه قبل كامب ديفيد .. ولم يكن سهلا ان تنظر تركيا بطمع لابتلاع بضعة دول عربية بما فيها مصر وهي ترى أنها بذلك فانها تتحرش بمصر ..

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر .. لأن الجيش المصري لم يحارب من أجل كامب ديفيد .. ولا من أجل المنطقة (أ) الضيقة في سيناء التي أبقت كل سيناء بعدها خالية تماما من الجيش المصري وكأنه انسحب بأمر عبد الحكيم عامر ولم يعد الى سيناء منذ ذلك القرار .. ولم يبذل الجيش الدم من أجل شيء كان يمكن لمصر أن تناله دون حرب بل انه عرض على عبد الناصر بشروط افضل عشرات المرات من شروط كامب ديفيد ولم يقبل به ..

الا أن السادات ذهب الى الحرب .. ولكنه كان يبيت شيئا لم يعرفه أحد في حينها ولكن الوثائق الشحيحة التي بدأت تظهر تفيد بأن الرجل كان جاهزا للسلام بعد 24 ساعة من بدء الحرب .. وربما قبل الحرب .. وربما ماقبل قبل قبل الحرب ..

بدليل الرسالة التي أفرج عنها من مراسلات السفارة الاميركية في القاهرة ووزارة الخارجية الاميركية في واشنطن .. وفيها وثائق موجهة من وزير الخارجية المصري حافظ اسماعيل الى هنري كيسنجر في اليوم التالي للحرب مباشرة يبلغه فيها قرار السادات أنه لن يتعمق في الجبهة ..

وهذا يفسر لنا كيف أن الجيش المصري توقف عن القتال الى نقطة المضائق حسب الخطة ووفق الاتفاق مع السوريين الذين كان لهجومهم من الشمال الفضل في تشتيت جهد الجيش الاسرائيلي عن القناة لأن قلب فلسطين المحتلة قريب جدا من الجولان على عكس سيناء ولذلك فقد فضل الاسرائيلين أن يركزوا جهدهم لايقاف الهجوم السري الذي كان يمكن أن يتدفق في ساعات على الجليل الأعلى ويندفع نحو قلب فلسطين .. فيما لايزال على الجيش المصري اجتياز بارليف وسيناء الكبيرة والنقب قبل وصوله الى أي عمق مهم وقاتل للجيش الاسرائيلي ..

ولايزال العسكريون السوريون لايعرفون لماذا توقف الجيش المصري لمدة عشرة أيام لوم يصل الى المضائق كما اتفق عليه .. وهذا التوقف كان كافيا جدا لأن تتفرغ كل الآلة العسكرية والجوية الاسرائيلية لصد هجوم الشمال وتكثفه وترده لأنها لسبب ما كانت مطمئنة جدا أن الجيش المصري سيبقى منتظرا ولن يطعنها في الخلف وهي تقاتل بكل عتادها وقوات النخبة شمالا .. والغريب هو السرعة في تطمين الامريكيين بأنه سيترك السوريين وحدهم وهو يعلم أن التطمينات ستنقل للاسرائيليين .. الذين لم يكونوا قادرين على استيعاب الهجوم السوري لو ظلوا قلقين من استمرار الهجوم المصري ..

وبعد عشرة أيام قرر السادات فجأة تطوير الهجوم الى المضائق في سيناء ولكن كان الآوان قد فات .. ونجت اسرائيل من هزيمة ساحقة شمالا .. بل واستردت أنفاسها بوصول الجسر الجوي .. وكان تطوير الهجوم المصري الذي أمر به السادات ضد رغبة العسكريين المصريين هو السبب في ثغرة الدفرسوار وبقية القصة .. حيث تدفقت اسرائيل من ثغرة الدفرسوار الى كل العالم العربي .. لأن كامب ديفيد دخلت منها .. ومنها دخلت أوسلو .. ووادي عربة .. وحرب لبنان .. وسقوط بغداد .. وطرابلس وعدن .. وتهديد سورية من قبل اسرائيل وتركيا ..

ولكن بخروج مثل هذه الوثائق يثبت بالدليل القاطع أن السادات كان يخفي حتى عن جيشه أنه يلعب لعبة اخرى .. فهو لن يصل الى المضائق كما وعد حلفاءه .. وهو لن يكمل الحرب .. لأنه أبلغ هنري كيسنجر في أقل من 24 ساعة من بدء المعارك أنه لاينوي التوغل أكثر .. وهو طبعا مافهمه الاسرائيليون أنه ايماءة مصرية لهم بأن يتفرغوا للشمال دون قلق من جبهة سيناء .. وهذه هي كلمة السر التي كانوا ينتظرونها ..

طبعا الاعلام العربي لايكترث بهذه الوثائق الدامغة بل لايزال يحكي لنا اساطيره الخرافية عن بيع الجولان ببضعة ملايين من الدولارات وكرسي الحكم .. رغم أن العالم كله فشل في التقاط اي وثيقة عن بيع الجولان واسرائيل اليوم أحوج ماتكون لها لتبعدنا عنها وتحرجنا كمحور ممانعة ومقاومة .. لكن العرب لايذكرون الوثائق الامريكية والمصرية التي تتسرب بين حين وحين عن تلاعب السادات بمسير الحرب .. ولا يذكرون وثيقة أخطر عن الملك حسين (مستر نو بيف) اللتي تقول بأن الملك الذي كان يحكم الضفة الغربية عام 67 كان جاسوسا يتقاضى راتبا من السي آي ايه .. والجاسوس يبيع ويباع .. بالوثيقة ..

لاندري كم سننتظر لتخرج الوثيقة التالية التي ستقول بأن السادات ابلغ الاميريكين انه سيطور الهجوم بعد 10 أيام كي ينقلوا ذلك للاسرائيليين كي ينتبه اريئيل شارون ويلتقط الاشارة بأن تطوير الهجوم يعني أنه سيتسبب بثغرة .. وعليه انتظار الثغرة الأهم في تاريخ بني اسرائيل منذ زمن سليمان وداود ..

فمنها عبر بنو اسرائيل الى اجتياح بيروت .. ومنها عبروا الى أوسلو .. والى عواصم الخليج .. ومنها عبروا الى بغداد يوم 9 نيسان .. وكادوا ان يعبروا الى دمشق في عام 2011 .. ولذلك سموا بالعبرانيين لعبورهم ثغرة الدفرسوار الى العالم العربي كله وليس لعبورهم نهر الأردن .. ولو أنجزوا أهم عبور لهم الى دمشق لكانوا العبرانيين الأعظم في تاريخ بني اسرائيل لأنهم سيربطون المنطقة من الفرات الى النيل .. ولكن هيهات .. لكل القصص نهايات مختلفة عندما تحاول العبور من دمشق .. ومن لم يعبر من دمشق فكأنه لم يعبر .. ولو عبر المحيطات .. وكل الدنيا ..

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

مصر نحو «كامب ديفيد» ثانية

اجتماع أمني و سري رفيع بالقاهرة بحضور إسرائيلي وسعودي والملفمستقبل غزة

د. وفيق إبراهيم

يونيو 30, 2017

انتظرت مصر طويلاً تنفيذ مشروع مارشال أميركي اقتصادي يضعها في خانة الدول المتقدّمة، حسب ما وعدها الأميركيون عشيّة توقيع مصر معاهدة «كامب ديفيد» مع «إسرائيل» في 1979. هذه المعاهدة التي أخرجتها من الصراع العربي «الإسرائيلي»، وأطاحت النظام العربي العام على هامشيّته وزعزعت استقرارها.

مصر اليوم تتّجه إلى كامب ديفيد جديد أخطر من سابقه، ويضعها في خدمة المشروع «الإسرائيلي» السعودي مع وعود بتقديمات اقتصادية تفكّ لها تعثّرها. ومجدّداً، تقع مصر ضحية الوعود الخيالية، ولا تكتفي بوقوعها ضحية مشروع مارشال كامب ديفيد الأولى، فها هي تندفع للسقوط في لعبة كامب ديفيد الثانية، وبعد 38 عاماً على توقيع المعاهدة الأولى التي لم تُفضِ إلّا إلى انهيار مصر ومعها العالم العربي.

اقتصادياً، يقبع خمسون في المئة من المصريين تحت خط الفقر، إلى جانب 25 في المئة من الفقراء.. أمّا الباقون فيتوّزعون بين أقليّة تنهب البلاد وتعينها طبقة وسطى لا تتجاوز 15 في المئة. ينعكس هذا التدهور الاقتصادي على الوضع الاجتماعي السياسي، فيصبح المصريون قابلين للانضواء ضمن أُطر معادية للنظام، كما يعمل قسم منهم في خدمة الأزمات الإقليمية.. فهل يمكن للأدوار الأميركية السعودية «الإسرائيلية» أن تغطي هذا الانهيار؟ أم أنّها ذاهبة مجدّداً للإدمان على مسكّنات لا قدرة لها على علاج فقرها البنيوي؟

تنقسم مصر إلى تيار يؤمن «بمصرنة» مصر ونأيها عن صراعات الإقليم، مقابل عروبة منهكة وأمميّة إخوانية مصابة بالإعياء والإحباط… فشل التيار الأول الذي أسّسه أنور السادات على أساس عزلة مصر، فخسر قيادة العالم العربي من دون أن يربح وضعاً اقتصادياً مريحاً، فيما انزوت العروبة في مربعات من المثقفين الذين يطلقون خطباً «موديل 1960» في القرن الحادي والعشرين، فيبدون فولكلوراً ممجوجاً.

أمّا التيار الأممي الإسلاموي، فأُصيب بضربة عسكرية من المشير السيسي أبعدته عن السلطة واعتقلت الرئيس مرسي الإخواني وزجّت به في غياهب السجن، بتأييد سعودي أميركي.

وهناك تيارات شعبية صغيرة تحاول التأثير على نزق النظام بواسطة التحركات الشعبية والإعلام، لكنّ القمع يدفعها إلى الانزواء… إلى جانب الحركات الصوفية المعتدلة التي تبدو حالياً كمن أُصيب بغيبوبة سياسية، سببها عدم تمركز هذه الحركات في بناء مركزي موحّد، ما أدّى إلى ضمور دورها واقتصاره على الابتهال والتواشيح الدينية.

أمّا الأزهر الشريف، فمقسوم بدوره بين أجنحة موالية للسلطة، وأخرى للسعودية الوهابية، وثالثة للإخوان إلى جانب قوى مستقلّة ليست بذات وزن. لذلك يتجاهل الأزهر الأوضاع الداخلية، رافضاً اتهام الإرهاب بالكفر ومصرّاً على أنّهم يرتكبون أخطاء. ويعتبر أنّ الصراع دائر بين مسلمين، فلا يضيع شيء لمصلحة «الفرنجة والكفار»، على حدّ تعبير شيوخه.

لذلك تستغلّ التنظيمات الإرهابية المشتقة من «القاعدة والإخوان» هذا التفكك لمهاجمة مراكز الجيش المصري وكنائس الأقباط في الصعيد والمحافظات الفلاحية وصحراء سيناء، وحتى المدن والعاصمة. واللافت أنّ الأقباط لا يعملون على أيّ مشروع سياسي تقسيمي قد يبرّر استهدافهم، ما يضع هذه الهجمات في خانة الأعمال الطائفية الصرفة المنسّقة مع «إسرائيل» وواشنطن.

هذا هو المشهد المصري اليوم… انهيار اقتصادي متدحرج يتقاطع مع تراجع هائل في الموارد السياحية والصناعية والزراعية… اضطرابات أمنية متواترة، وعدم استقرار سياسي مقابل علاقات عميقة بواشنطن و»تلّ أبيب».

ولمعالجة هذا التدهور المريع السياسي الاقتصادي الأمني، أعلنت مصر ولاءها للسعودية في قمّة الرياض بزعامة الرئيس الأميركي ترامب. وفي مبادرة لحسن النيّة، أعادت إليها جزيرتي تيران وصنافير في حركة لاقت استياءً مصرياً شعبياً لم يتمكّن حتى الآن من التعبير عن نفسه. كما انضمّت إلى المحور السعودي الإماراتي البحريني المطالب بعزل دولة قطر، وصولاً إلى حدود إلغاء النظام القطري.

ماذا تريد القاهرة من هذا التماهي مع السعودية؟

يبدو أنّها تذهب إلى كامب ديفيد جديد بخلفيّتين: تحسين وضعها الاقتصادي، وضرب الإخوان المسلمين المعتمدين على التحالف القطري التركي. أمّا في العمق، فيبدو أنّها تتأقلم مع مشروع أميركي جديد يبتدئ من الخليج ومصر و»إسرائيل» ليشمل لاحقاً دولاً عربية وإسلامية أخرى.

من ناحية الاقتصاد، تسأل جهات عليمة كيف يمكن للدولة المصرية أن تعتمد على بلاد تراجعت مداخيلها ستين في المئة دفعة واحدة بسبب انخفاض أسعار النفط؟

وكيف يمكن لها المراهنة على ضرب الإخوان المسلمين في قطر، وهم متجذّرون في مصر ويستفيدون من التعثّر السياسي والعسكري والاقتصادي لنظام الرئيس السيسي؟ كما أنّ لتركيا الصّلة الأكبر بالإخوان، وهي تدعمهم في اليمن ومصر وليبيا وتونس ولبنان وسورية والعراق وبلدان أخرى؟

أمّا عن الطموح المصري بضرب أوضاع الغاز في قطر للسماح للشركات الأجنبية بالاستثمار في استخراج الغاز المصري، فهذه عملية تحتاج إلى 15 عاماً كي تستفيد مصر من بيع مواردها الغازيّة.. فهل بوسع الوضع الداخلي المصري الانتظار؟ وإلّا الانفجار؟

مصر السيسي تطمح إلى مسكّنات خليجية وأميركية وأوروبية تعزّز من قابليّتها على انتظار الاستثمار في مواردها الغازيّة، وتعتقد أنّ ضرب الإخوان المسلمين من شأنه تعزيز قدراتها على الإنتاج الزراعي والصناعي والسياحي.

لكنّ الحقيقة أنّ الدولة المصرية ذاهبة للالتحاق بالمحور الأميركي السعودي «الإسرائيلي» في مواجهة إيران وروسيا في حركة تبعيّة قد تُفضي إلى أخطر من النتائج التي رست عليها معاهدة كامب ديفيد الأولى.

فهذا الاستلحاق لا يعني أبداً إمكان تحسّن الوضع الداخلي «للمحروسة» وشعبها، بقدر ما يرتبط بمشاريع القضاء على القضية الفلسطينية والمساعدة في دعم الدور السعودي الإرهابي في الخليج وسورية والعراق وأمكنة أخرى. فواشنطن طامحة إلى تأسيس تحالف شرق أوسطي تقوده السعودية بمعاونة مصرية «إسرائيلية»، ولاحقاً تركية.

فهل ينجح السيسي، حيث فشل السادات ومبارك ومرسي؟

لا شكّ في أنّ المصريين يتّسمون بصفة الصبر، إنّما مع التزامهم بحدود يليها عادة انفجار قد يطيح بالسيسي والإخوان، ويُعيد إلى مصر خطّ انفتاحها التاريخي على بلاد الشام على قاعدة أنّ تحسين أوضاعها رهن بتطوّرها الداخلي، وليس بالاستتباع للخارج الذي نال من هيبة أرض الكنانة.

(Visited 113 times, 113 visits today)
In Case You Missed It:
 
Related Videos

لا للتنازل عن جزر تيران وصنافير المصرية… الدفاع عن السيادة الوطنية واجب مقدس

د. محمد أشرف البيومي

صدمت صدمة كبيرة كما صدم ملايين المصريين عندما أسقطت السيادة المصرية عن جزر تيران وصنافير. يتذكر الشعب جيداً التضحيات الهائلة التي قدّمها للدفاع عنهما، والدم الذي بذل والثمن الغالي الذي دفعه شعب مصر وجيشها في مواجهة العدوان الصهيوني والتآمر الاستعماري الامبريالي بالتعاون مع الرجعية العربية. ندرك جيداً أنّ الجزيرتين، مثل سيناء، لا يتمتع أيّ منها بالسيادة الكاملة منذ اتفاق كامب دافيد المشؤوم والمعاهدة التي أطلق عليها زوراً «معاهدة السلام». هذه الاتفاقات التي وقعها السادات في غياب كامل للإرادة الشعبية، والتي صاحبها ما سمّي بالانفتاح الاقتصادي الذي أدى إلى التراجع عن منهج التنمية المستقلة، هي السبب الرئيسي للمشاكل التي يعاني منها الشعب. فقد أدّى ذلك إلى وقوع مصر في حبال التبعية للحكومات الغربية والسعودية. هكذا صار التحكم في مصائرنا رهن المساعدات والهبات التي يستحيل، أكرّر يستحيل، أن تؤدّي إلى حلّ المشاكل الاقتصادية، ناهيك عن نهضة تنموية ترتكز إلى قاعدة علمية وتكنولوجية متقدّمة. لقد مضى أكثر من 35 عاماً على نهج كامب دافيد بشقيه السياسي والاقتصادي، وها هي النتائج البائسة من بطالة وعدم إنتاج ونمو خطير للفجوة بين السوبر أغنياء وبقية الشعب بفئاته المتوسطة والفقيرة.

من البديهي أنه عندما يكون جزء من الوطن غير مكتمل السيادة يصبح الوطن كله منتقص السيادة فيصبح على رأس قائمة الأولويات استكمال السيادة الوطنية مهما كانت العقبات والوقت اللازم لتحقيق ذلك. لهذا فإنّ التقييم الموضوعي لأداء أيّ رئيس لمصر يستند كأحد المكونات الأساسية على مدى استكماله لهذه السيادة، وبالقطع ليس المزيد من التنازل عنها ممثلاً في جزيرتي تيران وصنافير.

لقد أيدنا الرئيس السيسي عندما تخلص من حكم الإخوان الفاشي، ورغم عدم رضانا على قرارات وأداء الرئيس السيسي في بعض الأمور، منها السماح بمشاركة مصر، ولو هامشياً، في الحرب الجائرة علي اليمن ودفء علاقاته بالعدو الصهيوني، فقد انتظرنا قلقين نستطلع لإشارات نحو تصحيح الأوضاع. ورغم إعلان استيائنا في رسائل مفتوحة للرئيس السيسي فقد آثرنا الصبر لإدراكنا أنّ حماية الدولة الوطنية هي الأولوية في ظلّ التآمر الداخلي والإقليمي والدولي. ولكن عندما تمسّ السيادة الوطنية نفسها يتبدّد تأييدنا لرئيس الدولة وإلا نصبح مشاركين ضمناً في إهدار الكرامة المصرية وهو الأمر الذي لاقى رفضاً شعبياً واسعاً وألماً شديداً للمواطنين رغم محاولات التبرير المرفوضة والمغلفة بادّعاءات قانونية زائفة لا بدّ أن تخضع للتمحيص وليس لأنّ مصدرها د. مفيد شهاب. كذلك الأمر بالنسبة لتوظيف ظاهرة تحرك القارات الجيولوجي لتبرير سعودة الجزيرتين.

لقد أضافت مشاهد التكريم لملك «السعودية»، بما في ذلك منحه دكتوراه فخرية من جامعة القاهرة، إلى الجرح الوطني بعد انفراد الرئيس بقرار سيادي مفاجئ بتسليم الجزيرتين دون أيّ اكتراث برأي الشعب. وهنا نتساءل لماذا هذا التكريم؟ هل هو لشنّ حرب عدوانية على شعب اليمن بحجج كاذبة والتي شملت جرائم حرب، منها استخدام القنابل العنقودية المستوردة من أميركا. لقد بدأ العالم يتحدث عن هذه الجرائم والتي قد تؤدي إلى محاكمة دولية لجرائم الحرب لأعضاء التحالف السعودي. هل استحق الملك سلمان الدكتوراه الفخرية افتخاراً بلغته العربية العريقة أم لعلمه الغزير أم لاحترامه الصارم لحقوق شعبه والشعوب العربية عموماً، خصوصاً في سورية واليمن. كم شعرت بالخجل والاستياء الشديد كإنسان ومواطن مصري وعربي وكأستاذ جامعي لهذا المشهد المؤلم.

لقد اطلعت على العديد من الوثائق والمبرّرات الرسمية ولم أجد دليلاً واحداً على ملكية السعودية، أو الحجاز قبلها، لهاتين الجزيرتين. كما أنّ اختزال الأمر على الملكية القانونية التي يمنحها المستعمر البريطاني هو انتقاص من خطورة الأمر وتشويه للقضية.

أما تناول الإعلام الرسمي مثل صحيفة الأهرام باستثناء مقال أحمد سيد النجار الهامّ على موقع بوابة الأهرام الالكترونية وبعض برامج التليفزيون، يفتقد المهنية، بل يصل لدرجة خداع المواطنين وتشويه القضية. فطرح خطابات د. عصمت عبد المجيد ومقال للدكتور البرادعي وشهادة د. مفيد شهاب وثلاثتهم من طاقم كامب دافيد يثير الاشمئزاز. وإن دققنا في محتويات هذه المصادر لا نجد دليلاً واحداً علي ملكية قانونية السعودية للجزيرتين. إنّ سقوط الإعلام المشين قد تعوّضه بعض الشيء مواقف شخصيات وطنية مسؤولة رافضة للتخلي عن السيادة. يزداد ألمنا عندما نشعر أنّ مصر أصبحت مباحة لقاء حفنة من الريالات السعودية. ولكن الشعب الفقير يرفض تماماً هذا المنهج. وإذا كنا كمواطنين نتألّم لفقدان أمّ الرشراش ونقص سيادة سيناء، فهل معنى ذلك أن نسكت علي ضياع صنافير وتيران فيضيع أمن خليج العقبة ومن ثم أمن سيناء؟

كذلك فإننا نعتبر أنّ طرح القضية حسب المنهج التجزيئي، الاختزالي المعتاد يخفي قضايا محورية ومخاطر كبيرة. نرفض تماما ًتعريف القضية فقط من خلال سحب السيادة المصرية الفعلية من الجزيرتين، على أهمية ذلك. لا بدّ أن نطرح السؤال الهامّ: لماذا الآن؟ هل كانت مصر بمثابة غفير يحمي الجزيرتين لحساب العمدة السعودي الذي تذكر فجأة سيادته علي الجزيرتين؟ يبدو أنّ الشعب المصري هو الوحيد المفاجأ، فالتقارير تجمع على مناقشات شملت الولايات المتحدة الأميركية والعدو الصهيوني والسعودية والتي أدّت إلى التزام السعودية بوضع الجزيرتين في منطقة «ج» كما نصت كامب دافيد. هل يعقل أنّ نتنياهو والمؤسسات الصهيونية تناقش القضية لعدة شهور بينما نبقى هنا في مصر مغيّبين عن هذا الموضوع الحيوي حتى نفاجأء به صباح ذات يوم؟ أين الشفافية واحترام إرادة الشعب وحقه في المشاركة في قضاياه المصيرية؟

وماذا عن وثيقة التفاهم بين السعودية والكيان الصهيوني والتي وقعت عام 2014 من قبل العقيد دافيد سلامي الصهيوني ومن اللواء أحمد بن صالح الزهراني كقائد للقوات البحرية السعودية؟ يحدّد الاتفاق أبعاد التعاون العسكري المشترك والذي يشمل باب المندب وخليج عدن وقناة السويس وأيضا جزر تيران. فمن الذي يهدّد الأمن القومي في البحر الأحمر؟

لا يمكننا أن نقع فريسة إعلام كاذب يعرض مسألة الجسر البري عبر الجزيرتين كإنجاز هائل سيؤدّي للخير والرخاء. لا بدّ إذاً من معرفة حقيقة مشروع الجسر البري وخطورة أبعاده كجزء من مشاريع الشرق أوسط الجديد. وبحث جاد حول تأثير المشروع المرتقب الرابط بين الخليج والبحر المتوسط وابعاده دولياً ومصرياً.

لن أتوقف كثيراً على الأسلوب الرسمي لتناول القضية. أجمع غالبية المعلقين على أداء مفرط في التخبّط وعدم احترام تفاعل الشعب مع القضية، ولكني أودّ أن أؤكد رفضي التام لمفاهيم يطلقها الرئيس مثل مطالبته بالثقة العمياء فيه وافتراض عدم إخلاص من يختلف معه ومن يبحث عن الحقائق. يبدو أنّ الرئيس السيسي الذي انتخبه الشعب، لا يدرك مثل سابقيه مدى اهتمام المواطن العادي بالكرامة الوطنية وتمسكه بأرض وطنه.

نسعى إلى حوار جادّ حول القضايا الوطنية التي يتجنّبها البعض وكأنها من المحرمات لكننا نصرّ علي طرحها بهدف الخروج من نهج كامب دافيد واسترداد الاستقلال الوطني. ونعيد إصرارنا على مصرية الجزيرتين بكلّ المقاييس التاريخية والوطنية، مما يستدعي مراجعة الاتفاق الأخير.

يجب الاشارة إلى أنّ المعارضة الوطنية تفسح مجالاً للسلطة لتدارك الأمور وتغيير مواقفها والاستفادة من سند الموقف الشعبي تجاه كافة القضايا ويجب الحذر من القوى المتربصة من الإخوان المسلمين وحلفائهم الذين يستغلون الظروف لتحقيق أهدافهم، وألا يظنّ أحد أنّ مواقفنا المتشابهة حول تيران وصنافير تعني بأيّ حال من الأحوال التقاء في الأهداف معهم.

أستاذ الكيمياء الفيزيائية في جامعة الإسكندرية وجامعة ولاية ميشيغان الأميركية سابقاً

Related News

«… وقد وَقَرَ واستقر في عقيدة المحكمة، أن سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوعٌ بها، وأن دخول الجزيرتين ضمن الأراضي المصرية ما انفك راجحاً رجحاناً يسمو إلى اليقين… وأن الحكومة لم تقدم ثمة وثيقة أو أي شيء آخر يغيّر أو ينال من هذا الأمر».

Related Videos

Related Articles

Domisticated Palestinians and Collaspsed arabs المتأنسنون الفلسطينيون… والمنهارون العرب

From the Balfour to the Abbas Declaration

المتأنسنون الفلسطينيون… والمنهارون العرب

راسم عبيدات ـ القدس المحتلة

لا غرابة ولا عجب في ظلّ استدخال ثقافة الهزيمة و«الاستنعاج» واستدامة عقدة «الارتعاش» السياسي عند العرب والفلسطينيين، أن تصل الأمور إلى حدّ إدانة عملية تل أبيب وتحميل الضحية الطرف الفلسطيني مسؤوليتها واعتبارها مضرّة بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني، في الوقت الذي حمل فيه كتّاب وصحافيون وحتى أحزاب إسرائيلية، مسؤولية ما حدث إلى نتنياهو وحكومته التي أغلقت كلّ نوافذ الحلّ السياسي.

قلتُ لا غرابة في إدانة عملية تل ابيب عندما تصل حالة الانهيار والتخاذل والتواطؤ العربي حدّ أن تصوّت دول عربية لصالح تولي المتطرف الإسرائيلي داني دنون سفير «إسرائيل» في الأمم المتحدة للجنة القانونية في الأمم المتحدة، تلك اللجنة المناط بها محاربة ومكافحة الإرهاب، دولة تمارس كلّ أشكال الإرهاب بحق الشعب الفلسطيني وتخالف ولا تلتزم بأيّ إتفاقية دولية ولا تطبق أيّ من قرارات الشرعية، ستكون مسؤولة عن سنّ القوانين والتشريعات المتعلقة بممارسة الإرهاب وسبل مواجهته ومكافحته…؟ هذا هو «العهر» والنفاق الدولي في أوضح تجلياته وصوره.

في زمن «التعهير» والنفاق الدولي، يصبح كلّ شيء مشروعاً، ويصبح الجلاد ضحية والضحية جلاداً، ولكن الأشدّ إيلاما الطعنات الغادرة من أبناء جلدتنا فلسطينيين وعرب.

نحن تربينا وتعلّمنا بأنّ السياسة جبراً لا حساباً، وهي حصيلة موازين قوى وعلاقات وعوامل قوة، تأخذ الطابعين الشمولي والتراكمي، ولا تقوم على المشاعر والعواطف و«الفهلوة» وقوة الإنشاء والمنطق و«فذلكات» التفاوض وغيرها. وعند قراءتي لردود الفعل عند العديد من الكتاب والصحافيين والمثقفين الفلسطينيين والعرب، والتي حاول فيها البعض أن يكون ملكياً أكثر من الملك نفسه، أو أكثر أخلاقاً من المسيح ومواعظه «إن ضربك أحدهم على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر»، وليس هذا وحسب، بل ذهب البعض إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير، حتى يبدو عقلانياً وواقعياً وأخلاقياً، تلك الأسطوانة المشروخة التي أدخلها الغرب الاستعماري إلى قواميسنا ومصطلحاتنا، في ذروة هجوم «إسرائيل» علينا، ورفضها الاستجابة لأيّ من مقرّرات الشرعية الدولية أو المبادرات السياسية لحلّ أو تجميد الصراع، نطالب نحن بأن نقدّم التنازلات ونكون عقلانيين وواقعيين حتى تقبل أو توافق «إسرائيل» على الجلوس معنا ومفاوضتنا، حتى أصبحت عقلانيتنا وواقعيتنا، رديفاً للهزيمة والإستسلام، بحيث نقف عراة حتى من ورقة التوت.

وفي هذا السياق وجدنا البعض يقول بأنّ عملية «تل أبيب» هي عمل «لا أخلاقي… ووحشي» والذرائع والتبريرات هي الحفاظ على «طهارة وأخلاقية» المقاومة الفلسطينية، والبعض الآخر برّر منطقه بالخوف من ردّ الفعل الإسرائيلية وبطشها بالشعب الفلسطيني.

في حين وجدنا بعض من يمتهنون الكتابة من العربان، قد ذهبوا إلى وصف العملية بالإرهابية وتعزية «اسرائيل» بـ«شهدائها»! فقد هاجم الإعلامي والكاتب السعودي دحام بن طريف العنزي، عضو هيئة الصحافيين السعوديين والحوار الوطني، الفلسطينيين معتبراً عملية «تل أبيب» التي أدّت إلى مقتل 4 إسرائيليين وإصابة عدد أخر بـ«الإرهابية والهمجية».

وقدّم الاعلامي السعودي تعازيه لمن سمّاه «الشعب الإسرائيلي» عبر حسابه على «تويتر». وكذلك فعل حمد المزروعي الكاتب الإماراتي المقرّب من ولي عهد أبو ظبي محمّد بن زايد، حيث وصف الفلسطينيين منفّذي عمليّة قتل وجرح «إسرائيليين» في «تل أبيب» بأنهما فاقدا الرجولة.

وبدأ المزروعي تدويناته بالقول «هجوم إرهابي في تل أبيب واعتقال منفذ الهجوم بعد إصابته فعلاً تبرير الإرهاب إرهاب».

منذ ثمانية وستين عاماً أو أكثر، بل مع بداية الغزوة الصهيونية الأولى لفلسطين، وشعبنا الفلسطيني يخوض صراعاً طاحناً مع الإحتلال الصهيوني، صراع عنوانه السيطرة على الأرض الفلسطينية وطرد شعبنا منها وإحلال المستوطنين محلهم، استخدم فيه الإحتلال كل آلات بطشه وقمعه بحق شعبنا الفلسطيني، قتل وجرح واعتقل ودمّر وأحرق ونسف وحاصر وطرد وأبعد، وبنى استراتيجيته على أساس ذلك، ولم تكن في يوم من الأيام ردود فعله قائمة على ردّ فعل لحظي، ونذكر هنا بأنّ المحتل طارد الكثير من قادة الشعب الفلسطيني ومناضليه ليغتالهم بعد عشرات سنين، وديع حداد، أبا حسن سلامه، أبا جهاد، أبا علي مصطفى، سمير القنطار وعشرات القادة الميدانيين من مختلف الفصائل.

هنا يكمن جوهر وجذر المشكلة، وليس في ردود فعل شباب فلسطيني غاضب، واجه أقسى وأعتى احتلال في التاريخ، لم يترك له المحتلّ أيّ خيار، بل يدفعه إلى حالة من الجنون، واللوم هنا لا يقع على من جنّ، بل على من دفعه إلى حالة الجنون تلك.

هذه الأنسنة المتعقلنة، والتي دفعنا ثمنها أنهاراً من الدماء، عليها أن تبدأ من هنا، الاحتلال هو سبب المشاكل وجذر كلّ أنواع وأشكال العنف في المنطقة، تماماً كما هي الجماعات الإرهابية، التي وجدت لها حواضن ودفيئات تفقس كلّ يوم مزيداً من الإرهاب والتطرف على طول ساحات العالم العربي، فاجتثاث الحواضن وتدمير البيئة الحاضنة يفتح الطريق لوضع حدّ للإرهاب والقتل والتطرف. لذلك سواء كانت عملية «تل أبيب» أو لم تكن، فالإحتلال ماض في مشاريعه ومخططاته، فلا حصار عن قطاع غزة رفع ولا إعمار تحقق ولا حواجز عسكرية رفعت أو جدران فصل عنصري هدمت في الضفة الغربية، ولا أسرى اطلق سراحهم.

خطورة مثل هذا التفكير المسموم المغلف بـ«العقلانية» و«الإنسانوية» والذي غدا نهجاً في الساحتين العربية والفلسطينية، من بعد اتفاقيات «كامب ديفيد»، وما أحدثته من خلل كبير في موازين الصراع والقوى، إحالته للمعضلة علينا نحن العرب والفلسطينيين، نحن العرب والفلسطينيين الذين نقدم التنازل تلوّ التنازل حتى غدونا بلا ورقة توت ساترة لعوراتنا، سبب المشكلة! وأصبحنا لا أخلاقيين ومتوحشين! ونتنياهو وليبرمان وبينت وشاكيد وغليك إنسانيين وأخلاقيين!

شعب مشرّد منذ سبعين عاماً، استيطان «متوحش» و«متغوّل» ضمّ متدرّج للقدس، اعتقال أكثر من 7000 أسير فلسطيني، محاولات جادة لتقسيم المسجد الأقصى.. إلخ، كلها أعمال أخلاقية! في وجه شباب فلسطيني غاضب لا أخلاقي! غضبه بسبب سياسات الإحتلال وإجراءاته وممارساته.

منذ مدريد وعندما زادت أخلاقيتنا وإنسانيتنا عن حدّها، ونحن نفاوض سراً وعلناً، وبشكل مباشر وغير مباشر، وعن بعد وعن قرب، بقينا كما يقول المأثور الشعبي مثل «حمير المعصرة» ندور في نفس المكان والفراغ، مفاوضات لم تجلب لنا سوى المزيد من شرعنة المشروع الصهيوني وإبتلاع الأرض، والإحتلال بطشه وقمعه يزداد.

وختاماً أقول: الفلسطينيون ليسوا من الدواعش ولا طلاب قتل، واختم بما قاله الكاتب نصار ابراهيم: «أنا لست مع قتل أيّ إنسان بشكل عام، كما لست مع قتل أيّ إنسان في فلسطين من حيث المبدأ، مهما كان دينه أو لونه، ولكن حتى يحصل ذلك وحتى تصبح هذه الرغبة والنزعة الأخلاقية والإنسانية ذات جدوى وحقيقية ومقنعة ولها معنى، إذن يجب إنهاء سبب القتل في فلسطين، الذي هو في المقام الأول والعاشر يتمثل بالاحتلال، وعدا ذلك هي تبريرات أو هروب لا أكثر ولا أقلّ وتحميل الضحية بصورة مباشرة أو غير مباشرة السبب في ما يجري».

Quds.45 gmail.com

Related videos

 

%d bloggers like this: