‘The Israeli Lobby dominates American, British and French foreign affairs’

December 04, 2016  /  Gilad Atzmon

Gilad Atzmon on muslimpress.com

http://www.muslimpress.com/Section-opinion-72/106637-the-israeli-lobby-dominates-american-british-and-french-foreign-affairs

Muslim Press: Israeli Education Minister Naftali Bennett has said that “the era of the Palestinian state is over.” What’s your take on this?

Gilad Atzmon: This idea is more than welcome. What we need is one state from the river to the sea and this state will be Palestine. I do not think that we are talking about a political shift but simply facts on the ground.

MP: How do you predict the fate of the two-state solution? How could Trump presidency affect the solution?

Gilad Atzmon: I do not engage in prophecy. The two-state solution is dead and if I am reading the map correctly, the US is not a key player in the Middle East anymore. Putin took their place and this fact may have a significant positive impact on the future of the conflict.

MP: How do you evaluate Donald Trump’s policies towards Israeli-Palestinian conflict?

Gilad Atzmon: We are clueless in regard to Trump’s policies. In fact I do not even believe Trump has a Middle East policy. This isn’t necessarily a bad thing. But as I mentioned above, the US is not a key player in the Middle East. Accordingly, America’s position is hardly relevant. This may change.

MP: Do you think the international community has failed to defend Palestinians rights against Israeli crimes?

Gilad Atzmon: Of course! The question is why. The answer has something to do with the total hegemony of the Jewish Lobby in the West. The Israeli Lobby dominates American, British and French foreign affairs. Even the Palestinian solidarity movement is shy of the topic. Why? Because the Palestinian solidarity movement is also dominated by similar Jewish institutions such as JVP, JFJFP etc. In other words, the voice of the oppressed is shaped by the oppressor and oppressor’s sensitivities.

MP: What role does the Palestinian Authority (PA) and Mahmoud Abbas play in the conflict? Do you see their role as positive?

Gilad Atzmon: I never take sides on Palestinians or Arab political matters. As far as I understand, Abbas believes that Palestine’s ultimate bomb is the demographic bomb. In other words, for the Palestinians to win, all they have to do is to survive. I guess that this explains a lot.

Trump May Kill Netanyahu With Kindness

Photo by thierry ehrmann | CC BY 2.0

Photo by thierry ehrmann | CC BY 2.0

Nazareth.

While the United States presidential election bitterly divided the American public, most Israelis were sanguine about the race. Both candidates – Donald Trump and Hillary Clinton – were keen to end eight years of icy mistrust between Barack Obama, the outgoing president, and Benjamin Netanyahu.

The Israeli prime minister should – at least on paper – be happier with Trump.

Netanyahu, elected four times, has always faced off with Democratic incumbents. Now he has not only a right-wing Republican in the White House but a Republican-dominated Congress too.

Standing guard over the relationship will be Sheldon Adelson, a US casino magnate who is Netanyahu’s most vocal supporter. It will not be lost on Trump that the billionaire is one of the Republican Party’s main financiers.

Netanyahu was among the first to congratulate Trump by phone. The US president-elect reciprocated by inviting him for talks “at the first opportunity”. And yet Netanyahu is reported to be anxious about a Trump White House. Why?

It is certainly not because of Trump’s stated policies on the Israel-Palestine conflict.

He has backed moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem – a move that, if implemented, would make the US the first western state to recognise the city as Israel’s capital. It would effectively rubber-stamp Israel’s illegal annexation of East Jerusalem, the expected capital of a Palestinian state.

Previous Republican candidates have made the same promise, but Trump looks like the first who might carry it through. A nervous Palestinian leadership warned at the weekend they would “make life miserable” for him if he did.

A Trump policy statement issued just before the election could have been written by Netanyahu himself.

It dismissed a two-state solution as “impossible”, blaming the Palestinian leadership for rewarding terrorism and educating children in “hatred of Israel and Jews”. It suggested that Israel would have a free hand to expand the settlements.

There were hints too that US military aid might be increased above the record $38 billion over 10 years recently agreed by Obama. And the statement proposed a crackdown on all boycott activities, even those targeting settlements. “The false notion that Israel is an occupier should be rejected,” it concluded.

So why the nerves in Tel Aviv?

However hawkish Netanyahu appears to outsiders, he is relatively moderate compared to the rest of his Likud party and his government coalition partners.

The prime minister has won favour at home by presenting himself as an embattled leader, but one best placed to look out for Israel’s interests against a hostile White House. Now with the battlefield gone, Netanyahu’s armour risks making him look both clumsy and surplus to requirements.

There is another danger. Trump’s advisers on the Israel-Palestine conflict are closer to settler leader Naftali Bennett, the education minister, than Netanyahu. After Trump’s victory, Bennett crowed: “The era of a Palestinian state is over.”

The Israeli prime minister could find himself outflanked by Bennett if the Trump administration approves settler demands to annex most or all of the West Bank.

Netanyahu’s realisation of his Greater Israel dream may prove pyrrhic.

Israel’s complete takeover of the West Bank could trigger an irreversible crisis with Europe; the collapse of the Palestinian Authority, forcing the military and financial burden of the occupation back on to Israel; and a full-blown intifada from Palestinians, battering Netanyahu’s security credentials.

The creation of a Greater Israel could also damage Israel by reframing the Palestinian struggle as a fight for equal rights in a single state. Comparisons with earlier struggles, against South African apartheid and Jim Crow in the US deep south, would be hard to counter.

But Netanyahu has an additional reason to fear an imminent Trump presidency.

There were few US politicians Netanyahu had a better measure of than Hillary Clinton. He knew her Middle East policy positions inside out and had spent years dealing with her closest advisers.

Trump, by contrast, is not only an unknown quantity on foreign policy but notoriously mercurial. His oft-stated isolationist impulses and his apparent desire to mend fences with Russia’s Vladimir Putin could have unpredictable implications for the Middle East and Israel.

He might tear up last year’s nuclear accord with Iran, as Netanyahu hopes, but he might just as equally disengage from the region, giving more leeway to Iran and Russia. The effect on the international inspections regime in Iran or the proxy wars raging in Israel’s backyard, in Syria and elsewhere, would be hard to predict.

In short, Trump could kill Netanyahu with kindness, turn Israel into a pariah state in western capitals and leave it exposed strategically.

In addition, becoming the poster child of a controversial and possibly short-lived Trump presidency could rapidly transform Israel into a deeply divisive issue in US politics.

The adage – be careful what you wish for – may yet come to haunt Netanyahu.

A version of this article first appeared in the National, Abu Dhabi

Jonathan Cook won the Martha Gellhorn Special Prize for Journalism. His latest books are “Israel and the Clash of Civilisations: Iraq, Iran and the Plan to Remake the Middle East” (Pluto Press) and “Disappearing Palestine: Israel’s Experiments in Human Despair” (Zed Books). His website is www.jkcook.net.

More articles by:

Uri Avnery on Israel’s ‘Rapidly Approaching’ Civil War

 photo israllyedge_zps9a7f8116.jpg

[ Ed. note – Wouldn’t it be ironic if, after attempting to break apart Syria and other countries as per the Yinon Plan, Israel ended up erupting into a civil war itself? ]

By Uri Avnery

SOMETHING STRANGE happens to retired chiefs of the Israeli internal Security Service, Shin Bet.

The service is by definition a central pillar of the Israeli occupation. It is admired by (Jewish) Israelis, feared by Palestinians, respected by security professionals everywhere. The occupation could not exist without it.

And here is the paradox: once the chiefs of the service leave their jobs, they become spokesmen for peace. How come?

Actually, there is a logical explanation. Shin Bet agents are the only part of the establishment which comes into real, direct, daily contact with the Palestinian reality. They interrogate Palestinian suspects, torture them, try to turn them into informers. They collect information, penetrate the most remote parts of Palestinian society. They know more about the Palestinians than anybody else in Israel (and perhaps in Palestine, too).

The intelligent among them (intelligence officers can indeed be intelligent, and often are) also think about what they become aware of. They come to conclusions that evade many politicians: that we are faced with a Palestinian nation, that this nation will not disappear, that the Palestinians want a state of their own, that the only solution to the conflict is a Palestinian state next to Israel.

And so we see a strange phenomenon: upon leaving the service, the Shin Bet chiefs, one after another, become outspoken advocates of the “two-state solution”.

The same is happening to the chiefs of the Mossad, Israel’s external intelligence service.

Their main job its to fight against the Arabs in general, and the Palestinians in particular. Yet the moment they leave the service, they become advocates of the two-state solution, in direct contradiction to the policy of the Prime Minister and his government.

ALL PERSONNEL of the two secret services are, well – secret. All except the chiefs.

(This is my achievement. When I was a member of the Knesset, I submitted a bill which stipulated that the name of the service chiefs be made public. The bill was rejected, of course, like all my proposals, but soon after the Prime Minister decreed that the names of the chiefs be indeed made public.)

Some time ago, Israeli TV showed a documentary called “The Doorkeepers”, in which all the living ex-chiefs of the Shin-Bet and the Mossad were asked about the solutions to the conflict.

All of them, with different levels of intensity, advocated peace based on the “two-state solution”. They expressed their opinion that there will be no peace unless the Palestinians achieve a national state of their own.

At the time, Tamir Pardo was the chief of the Mossad and could not express opinions. But since early 2016, he is again a private person. This week he opened his mouth in public for the first time.

As his name suggests, Pardo is a Sephardic Jew, born 63 years ago in Jerusalem. His family came from Turkey, where many Jews found refuge after the expulsion from Spain 525 years ago. So he does not belong to the “Ashkenazi elite” which is so detested by the “Oriental” part of Jewish-Israeli society.

Pardo’s main point was a warning: Israel is approaching a situation of civil war. We are not yet there, he said, but getting there rapidly.

This, according to him, is now the main threat facing Israel. Indeed, he asserted that this is the only menace left. This statement means that the recent chief of the Mossad sees no military threat to Israel – neither from Iran nor Daesh nor anybody else. This is a direct challenge to the main plank of Netanyahu’s policy: that Israel is surrounded by dangerous enemies and deadly threats.

But Pardo sees a menace that is far more dangerous: the split inside Israel’s Jewish society. We don’t have a civil ear – yet. But “we are rapidly approaching it”.

CIVIL WAR between whom? The usual answer is: between “Right” and “Left”.

As I have remarked before, Right and Left in Israel do not mean the same as in the rest of the world. In England, France and the US, the division between left and right concerns social and economic matters.

In Israel, we also have a lot of socio-economic problems, of course. But the division between “left’ and “right” in Israel almost solely concerns peace and the occupation. If one wants an end of the occupation and peace with the Palestinians, one is a “leftist”. If one wants the annexation of the occupied territories and the enlargement of the settlements, one is a “rightist”.

But I suspect that Pardo means a much deeper rift, without saying so explicitly: the rift between European (“Ashkenazim”) and “Oriental” (“Mizrahim”) Jews. The “Sephardic” (“Spanish”) community, to which Pardo belongs, is seen as part of the Orientals.

What makes this rift so potentially dangerous, and explains Pardo’s dire warning, is the fact that the overwhelming majority of the Orientals are “rightist”, nationalist and at least mildly religious, while the majority of the Ashkenazim are “leftist”, more peace-oriented and secular. Since the Ashkenazim are also in general socially and economically better situated than the Orientals, the rift is profound.

At the time Pardo was born (1953), those of us who were already aware of the beginning rift comforted themselves with the belief that it was a passing phase. Such a rift is understandable after a mass immigration, but the “melting pot” will do its job, intermarriage will help and after a generation or two the whole thing will disappear, never to be seen again.

Well, it did not happen. Quite the contrary, the rift is deepening swiftly. Signs of mutual hatred are becoming more obvious. Public discourse is full of them. Politicians, especially rightist ones, base their careers on sectarian incitement, led by the greatest inciter of all, Netanyahu.

Intermarriage does not help. What happens is that the sons and daughters of mixed couples generally choose one of the two sides – and become extremists on that side.

An almost comic symptom is that the Right, which has been in power (with brief interruptions) since 1977, is still behaving like an oppressed minority, blaming the “old elites” for all their ills. This is not entirely ridiculous because the “old elites” are still preponderant in the economy, the media, the courts and the arts.

The mutual antagonism is growing. Pardo himself provides an alarming example: his warning did not arouse any storm. It passed almost unnoticed: a short item on TV news, a short mention in the inner pages of the printed press, and that’s that. No use getting excited, is there?

ONE SYMPTOM that may have frightened Pardo is that the one unifying force for the Jews in the country – the army – is falling victim to the rift, too.

The Israeli army was born long before Israel itself in the pre-independence underground, which was based on the socialist, Ashkenazi kibbutzim. Traces of that past are still noticeable in the upper echelons. The generals are mostly Ashkenazim.

This may explain the strange fact that 43 years after the last real war (the Yom Kippur war, 1973), and 49 years after the army becoming mainly a colonial police force, the army command is still more moderate than the political establishment.

But from below there is growing another army – an army many of whose lower officers wear a kippah, an army whose new recruits grew up in homes like Elor Azariya’s and were educated in the nationalist Israeli school system that produced Azariya.

The military trial of Azariya continues to tear Israel apart, several months after it started and months before it will end in a verdict. Azariya, it will be remembered, is the sergeant who shot dead a severely wounded Arab attacker, who was already lying helplessly on the ground.

Day after day, this affair excites the country. The army command is menaced by what already comes close to a general mutiny. The new defense minister, the settler Avigdor Lieberman, quite openly supports the soldier against his Chief of Staff, while Binyamin Netanyahu, a political coward as usual, supports both sides.

This trial has long ago ceased to concern a moral or disciplinary issue, and has become a part of the deep fissure rending Israeli society. The picture of the childish-looking killer, with his mother sitting behind him in court and stroking his head, has become the symbol of the threatening civil war Pardo speaks about.

A LOT of Israelis have begun to talk of “two Jewish societies” in Israel, some even talk about “two Jewish peoples” within the Israeli Jewish nation.

What holds them together?

The conflict, of course. The occupation. The perpetual state of war.

Yitzhak Frankenthal, a bereaved parent and a pillar of the Israeli peace forces, has come up with an illuminating formula: it is not that the Israeli-Arab conflict has been forced on Israel. Rather, it’s the other way around:

Israel keeps up the conflict, because it needs the conflict for its very existence.

This could explain the endless occupation. It fits well into Pardo’s theory of the approaching civil war. Only the sense of unity created by the conflict can prevent one.

The conflict – or peace.

Ghassan’s Prediction and the Emerging New Palestinian Reality By James Zogby

Note to James Zogby:  
The cause of Ghassan Kanafani was Right of Return to Palestine Liberated from River to sea, not the so-called “equal rights”
His Cause was Beyond PALESTINE
Image result for ghassan kanafani quotes
The title is often translated as Return to Haifa but that would be العودة إلى حيفا in Arabic. The actual title promises and describes the action of returning, and at the end Said tells Dov and Miriam they can keep the house for now, and admits or asserts that returning to it would mean war.

Ghassan’s Prediction and the Emerging New Palestinian Reality

Global Research, September 02, 2016
Arab American Institute 1 September 2016

During the past year, I’ve had the pleasure of receiving visits from Ayman Odeh, logements PalestineAhmad Tibi, and most recently Basel Ghattas—as they passed through Washington. All are Palestinian citizens of Israel. And all are Members of the Israeli Knesset, part of the Joint Arab List that won a record 13 seats in the last Israeli election. It was a delight to sit with them and learn from them not only about the difficulties they face, but the progress they have made.

I have written about how I first became attached to the Arab community in Israel. It was the insightful Palestinian novelist, Ghassan Kanafani who caused me to divert my doctoral dissertation research from the Palestinian refugees in Lebanon to the Palestinian Arabs who remained in their homes after Israel was created in 1948. He gave me two reasons. While much had already been written about the refugees, there was an absence of good literature about the Palestinians “inside” and, he said,

they are the most promising component group of the Palestinian people since they have been forged like steel in the hearth of Israel. Facing enormous difficulties, they have developed a uniquely progressive identity and, he believed, the day would come when they would be in a position to provide real visionary leadership for the entire Palestinian people.

My meetings with Odeh, Tibi, and Ghattas have given me the sense that Ghassan may have been right. These are remarkable individuals, part of a larger movement that has faced down the increasingly repressive, ultra-nationalist Israeli government while defending their rights and securing their political role.

For the first three decades, the Arabs in Israel couldn’t form political parties or join unions (these were reserved for Zionists or Jews). They lived under a draconian and discriminatory legal system. They lost their lands to widespread confiscation. The Israeli educational system forced them to study Hebrew and Jewish history instead of their own language and history. And those who resisted, were imprisoned or forcibly expelled from the country.

Like other civil rights movements, these Palestinian citizens of Israel used every available opening to win their rights, facing down arrests, expulsions, and lethal violence. While tremendous problems remain, Palestinian citizens in Israel now form political parties, join unions, and teach their language and history. They still face systemic racism in housing, employment, education, allocation of the state’s budget, and many other areas—and yet they have built and sustained a fighting force that continues to press their demands for justice and equality.

In creating their Joint List, the Palestinian citizens of Israel have forged a remarkable national unity bringing together diverse political currents: nationalists, traditionalists, and progressives—Muslims and Christians, alike. Netanyahu’s far-right governing coalition has stepped up its assault on the Arab community in an effort to divide them and break their resolve. Israel has created a fake new identity for Christians—in an effort to divide the Arabs on the basis of religion. They have charged some Arab Knesset Members with “incitement” for advocating on behalf of their Palestinian brethren living under the suffocating economic embargo imposed on Gaza. Israel has passed laws prohibiting Arabs and progressive Jews from supporting the non-violent boycott movement protesting Israel’s settlement policy and making it more difficult for them to receive grants from the EU to promote democracy and human rights. None of these repressive measures have broken their resolve or unity.

In addition to my earlier studies, I have, in recent years, polled the Palestinian Arab citizens in Israel, as well as the Palestinians living under occupation and those in exile. Of all of the component parts of the Palestinian people, the Arabs in Israel are the most forward looking and the most committed to achieving justice for the entire Palestinian people. And as I have watched Odeh, Tibi, and Ghattas in action, I have been impressed by their political savvy. Unlike the divided and visionless leadership of the Palestinian Authority and Hamas, the members of the Joint list have vision, a sound political sense of tactics and strategy, and a demonstrated ability to connect with the people they serve. While it is correct to acknowledge that Israel has done everything it could to weaken, punish, discredit, divide, and tie-in-knots the Palestinian leadership under occupation, the Israelis have been no less harsh in the treatment meted out to their own Palestinian citizenry. In this context, it is significant to note that while the efforts of several Arab states have failed, it is fallen on the shoulders of the High Follow-Up Committee for Arab Citizens of Israel (the collective leadership of the Arab community in Israel) to launch an initiative to bring about reconciliation between the Palestinian factions of Fateh and Hamas.

I have just finished reading a compelling Haaretz article

”Stop with the Nonsense that Palestinians Are a Minority In Israel”.

The writer Gideon Levy argues that since Israel has refused to separate from the occupied territories and continues to entrench its settler colonies deeper into the heart of the West Bank and the Arab areas of what they call “Greater Jerusalem”, the “era of the two state solution [is drawing] to a close” and has been replaced by a de facto “bi-national state” in which the numbers of Jews and Arabs are roughly equal. In this new reality, Arabs are not a minority, they are half of the population.

If this is to remain the case, and I see no evidence that the Netanyahu government will change direction or that any outside power will compel them to do so, then the Palestinian struggle will inevitably be transformed from one demanding independence into a movement demanding equal rights. This will merely be an extension of the fight that the “inside” Palestinians have been waging for seven decades. If this is to be the case, we may well see the day when the Palestinian citizens of Israel will emerge, as Kanafani predicted, as the new leadership of a unified Palestinian community fighting for justice and equality.

Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author and do not reflect the position of the Arab American Institute. The Arab American Institute is a non-profit, nonpartisan national leadership organization that does not endorse candidates. 

Shame for Fame: by Nahida Exiled Palestinian

by Nahida Exiled Palestinian

I avoided writing about this topic, trying to give Palestine Chronicle and its chief editor Ramzy Baroud the benefit of the doubt, but I don’t think keeping silent is an option any more

In March 2011 I met Ramzy Baroud during his UK tour, I invited him to stay with us in my family home, where he was warmly welcomed. As we both were devoted to working for liberation of our homeland and advocating for justice for our people, I thought we had forged a mutually respectful friendship.

I continued to communicate with Baroud via email and Facebook, sharing my poems, thoughts, comments and articles with him, with hardly any response, if ever.  The communication was a one way street, but I kept giving him the benefit of the doubt and finding excuses, for he is such a busy journalist.

Screen Shot 2016-04-12 at 23.36.55

Screen Shot 2016-04-12 at 23.37.01

 

In December 2013, I posted a series of  comments on Palestine Chronicle of which PC editor published only three while censoring the most crucial.

Being one of my Facebook friends, I wrote to Mr Baroud privately inquiring about the reason of censoring my comments, I never received a reply.

Today, April 12, 2016, I notice that he had deleted me from his list of friends (not sure when),  I contacted him again asking for an explanation, again no reply.

 

Screen Shot 2016-04-13 at 01.52.48

 

Also today, I noticed that the Palestine Chronicle team, which consists of “professional journalists and respected writers and authors“, has published one of my photoswhich I took during my visit to Palestine in 2012, without asking permission or giving credit.

Furthermore, in the same edition of Palestine Chronicle two poems are published: One is eerily the same topic and same title as a poem I published three years ago and had sent to Mr Baroud.

The second poem also bears almost the same title and has the same topic as one of my prose/poems, written in 2012, and is illustrated by my photograph that I used for the same publication, a photo that is significant because it depicts the garden that triggered me to write the prose/poem in the first place. Mr Baroud also received it via email at the time.

This is irrefutably not a coincidence, and is irrefutably an act of unwarranted hostility, an attempt by a fellow Palestinian to dispossess the intellectual rights of a fellow Palestinian author.

Ramzy Baroud, I am asking you for an explanation. What is going on? What has gone so wrong with you that you engage in such unfathomable act?

Why does Palestine Chronicle participate in censoring Palestinian voices and obfuscating their work, bordering on plagiarism?

Do we really need thought commissars in our movement of liberation?

Is it excommunication against untamed Palestinian voices whose narrative is not approved by anti-Zionist rabbis and lacking the kosher stamp?

 

This kind of subliminal attacks coming from a Palestinian, who brags of his father being a “freedom fighter” and who engages into yet another dispossession and attempted demoralization of a fellow Palestinian freedom fighter is beyond shameful

Is that the price of fame? Does Mr Baroud really think that it will not cost him discredit and shame?

Palestine Chronicle, Tuesday, April 12, 2016

Screen Shot 2016-04-12 at 23.23.08 copy 2

 

Poetry for Palestine, July 8, 2011

 

Screen Shot 2016-04-13 at 01.21.41 copy 2

Palestine Chronicle, Saturday, April  9, 2016

As well as publishing one of Nahida’s photos without authorisation

Screen Shot 2016-04-12 at 23.22.51 copy 2

 

 

Poetry for Palestine, April 28, 2012

 

Screen Shot 2016-04-13 at 01.37.42 copy 2

 

ONLY THREE WORDS NEEDED ON THE 68TH NAKBA DAY: DEATH TO ‘ISRAEL’

IMG_4048

Jonathan Azaziah

After 68 years of Nakba in Palestine; after 68 years of destruction, from the 531 villages, towns and cities eviscerated during the Zionist terror gangs’ Plan D to the ongoing IOF demolitions of homes and infrastructures in the West Bank and sacred Al-Quds; after 68 years of mass murder, from the 10,000 martyrs in 1947-1948 to the ritualistic slaughter of over 2,200 Palestinians including more than 500 children in Operation Mighty Cliff (Protective Edge); after 68 years of environmental ruination that didn’t make the “desert bloom” but rather made the God-blessed, green paradise that Palestine was into an industrialized nightmare, from the uprooting, burning and destroying of olive trees, to the poisoning of wells, to the drying up of bodies of water, to the contamination of soil and air from the illegal nuclear weapons program in Dimona; after 68 years of devilish destabilization through the arming and backing of ethno-sectarian proxies, from the Kurdish Barzani mafia in Iraq in the 1950s, to the Phalangists in Lebanon during the Zionist-engineered Lebanese “Civil” War, to the Takfiri terrorists wreaking havoc across our region today; after 68 years of ethnic cleansing and expansionism that have turned 7.5 million Palestinians into refugees; after 68 years of hateful Jewish supremacist aggression against the sanctities of Islam and Christianity; after 68 years of Zionism manifesting as a “state”, and after 132 some odd years of Jewish colonization in the Holy Land, there are only three words that properly encapsulate our pain, our sadness and our rage: DEATH TO ‘ISRAEL’.

And yes, I say OUR, as in liberationist-minded Arabs and Muslims, not only our Falasteeni brethren, because ‘Israel’ isn’t merely a menace to the peoples living between the River and the Sea, but an existential threat to ALL OF US. Palestine isn’t a “social justice” issue, nor the hell is it a “civil rights” issue. Palestine is both regional as well as global and ANYONE who has suffered as a result of this putrefying, cancerous, terrorist, land-gobbling, demonic Zionist entity’s monstrous existence, from the resistant peoples of Lebanon’s mountains and valleys, to the steadfast people of Syria, to the incomparably heroic moujahideen of Yemen, to the unbroken people of Iraq, all the way east to the struggling souls of Kashmir, have a say in whether this tumor gets to stay or not. And the people have spoken overwhelmingly in defiance of the collaborators, the tyrants, the despots, the soulless ones, the cowards and the fake “solidarity activists” too: DEATH TO ‘ISRAEL’.

There WILL never and CAN never be “peace” with these beasts who don’t recognize the humanity of the Palestinian people or any non-Jew for that matter. There WILL never and CAN never be “peace” with these savages who burn children down to their bones and let women die in childbirth at checkpoints. There WILL never and CAN never be peace with these vampires who torturously imprison innocent little angels like Dima al-Wawi and lock up other youths in outdoor cages as if they were zoo animals. There WILL never and CAN never be peace with these leeches who send their Mossad death squads around the planet to assassinate the best and brightest of the Arab-Islamic world, from Palestine’s brilliant writers and poets like Ghassan Kanafani and Kamal Nasser, to Iraq’s intelligentsia, to Iran’s nuclear scientists, to Syria’s generals and Hizbullah’s commanders. There WILL never and CAN never be “peace” with these psychopaths who carry out false flags across the globe in pursuit of their hegemonic agenda, from 9/11 to 7/7 to 26/11 to the downing of MH-17 and more. There WILL never and CAN never be “peace” with this entity that shouldn’t even exist to begin with. And any person speaking the language of “coexistence”, no matter how flowery their words happen to be or how seemingly well-intentioned they are… They are in fact an enemy of the Palestinian cause. For any person who thinks Palestine can be shared with the Zionists is as delusional as the Zionists themselves who think they’re “chosen”. DEATH TO ‘ISRAEL’.

No “two state solution” and no “one state solution” either. No diplomacy and no negotiations. We’ve seen after 68 years of Nakba how fraudulent all of these models are. ONLY FULL LIBERATION through what’s been deemed the Hizbullah-Algeria option, i.e. unrelenting armed resistance until there are no more ‘Israelis’ in Palestine. Every squatter, colonizer, usurper, oppressor, aggressor, rapist, murderer and land thief–and let there be no doubt, EVERY ‘ISRAELI’ is a settler–must go. Whether it’s back to whatever rathole they emerged from or to Jahannam where they belong really makes no difference. They just have to go. Palestine belongs to its people, the undaunted Palestinians, who not only have the Right of (to) Return but the RIGHT TO EVERY SINGLE DAMN INCH OF PALESTINE, because, truly, it is theirs. It is theirs indeed and theirs alone. Bringing Zionism to a categorical end is the only solution rooted in justice for the Palestinian people. Anything and everything else is a mere facade meant to subvert decolonization and placate Jews who are too tribalistic, ethnocentric and cowardly to face the crimes of their occupying coreligionists, or, who are part and parcel of the Zionist project on a local and international level. DEATH TO ‘ISRAEL’.

After 68 years of Nakba, there are of course 68 years of martyrs. Let us think of Sheikh Ahmed Yassin and Sheikh Abdul Aziz al-Rantissi, of George Habash and Abou Ali Moustafa, of Fathi Shaqaqi, Dalal Mughrabi and most recently, the young, beautiful and lionhearted Ashraqat al-Qatanani. Let us think of Sayyed Hussein al-Houthi. Let us think of Ayatollah Sayyed Muhammad Baqir al-Sadr and Ayatollah Sayyed Ruhollah Khomeini. Let us think of IRGC Brigadier General Hussein Hamadani. Let us think of Sanaa Mehaidli. Let us think of Sheikh Ragheb Harb, Sayyed Abbas Moussawi, Hajj Imad Mughniyeh and of course, Hajj Moustafa “Sayyed Zulfiqar” Badreddine. What would they want?! A “one state solution” with the filthy Zionist creatures who aggressed against their lands and killed them (directly or by proxy)?! No! They’d want DEATH TO ‘ISRAEL’! And after 68 years of Nakba, this is what we should want too. And make no mistake, this is exactly what we shall get. It’s not a matter of if, but when. “Ya Falasteen, I know that your fallen ones in Heaven are feeling me/Death to ‘Israel’ is not just something that is possible, Death to ‘Israel’ is an inevitability/” ‪#‎Nakba68‬ ‪#‎NextYearInAlQuds‬ ‪#‎FreeFalasteen‬

قراءة في كتاب تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

 

غلاف طبعة “منشورات مكتبة بيسان”، بيروت، لبنان 2016

السبت | 12-03-2016 – 09:00 صباحاً

تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور"النخبة" الثقافيةكتب: خالد الفقيه

صدرت طبعتان من كتاب الدكتور عادل سمارة تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية في أقل من شهر الأولى في بيروت عن مكتبة بيسان والثانية في أراضي العام 1948 عن منشورات شمس في جت بالمثلث في دلالة واضحة على مدى الاهتمام بالكتاب وما يحويه كونه خارج عن المألوف من كاتب إعتاد أن يكتب خارجاً عن النص وفق قناعاته التي لا تتبدل، جاء الكتاب بعد إصدار جهاد النكاح الذي لاقى صدىً على مستوى عربي وعالمي كونه نقش في المحرمات ووجه البوصلة وجهتها الحقيقية في حقل كان من المحرم ولوجه أو حتى الحراثة فيه.

في كتابه الجديد أرسى سمارة نموذجاً جديداً في الكتابة اللافتة للإنتباه من حيث الشكل والمضمون وربما متأثراً بصديقه الشهيد ناجي العلي الذي إستطاع في حياته المهنية أن يجذب القاريء للصحيفة التي تحمل على صفحتها الأخيرة رسوماتها فجعلها الأولى التي يبدأ قاريء الصحيفة بتناولها، وسمارة إختار صورة مقلوبة لعزمي بشارة عضو الكنيست الصهيوني السابق لدورات متعاقبة والمتواجد في أحضان أمراء قطر اليوم بالدوحة وبوقها الإعلامي “الجزيرة” الأخذ بالأفول بحسب إستطلاعات الرأي الفلسطينية والعربية حيث جاءت نسبة متابعتها عربياً وبحسب أخر إستطلاع للرأي مركز وطن للدراسات والبحوث في الربع الأول من العام الجاري 2016 بنسبة 5% في الضفة الغربية و5.3% في قطاع غزة، الصورة المقلوبة ووفق منهجية الإخراج الصحفي تعد من العناصر الفيزيائية والسيكولوجية الملفتة للإنتباه والدافعة للقراءة بعمق في طيات الكتاب لمعرفة ما يرمي إليه الكاتب وإن حاول تيسير المهمة على المتلقي من خلال العنوان البارز للكتاب أسفل الصورة: “تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية”.

جاء في مقدمة الكتاب الواقع في 204 صفحات والمقسم على أربعة عشر فصلاً، أن عزمي بشارة إستطاع أن يبقي إسمه طبيعياً كمثقف وكاتب حزبي أبهر البعض لسنوات وعقود دون أن ينتبهوا بقصد أو بدون قصد أنه دخل البرلمان الصهيوني “الكنيست” مؤدياً يمين الولاء لدولة احتلال كولنيالي إحلالي متجاوزين أن ما يجري تطبيعاً يصل خارج حدود الوطن المحتل ويؤسس لمرحلة زمنية مقبلة تجتاح الوطن العربي وبنيته الثقافية القومية بدأت ملامحها تتبدى بعد ما بات يعرف “بالربيع العربي”، ويرى سمارة أن الإعتراف بالكيان الصهيوني من نظام حكم أو فكر أيدولوجي يفتح الباب أمام ثلاث ثغرات أولها غض الطرف عن عضوية العرب تحت الاحتلال في الكنيست وإظهار الأمر على أنه نضال وطني، وثانيها إغفال الطرف عن الإعتراف بهذا الاحتلال وكيانه كنقيض لحق العودة، وثالثها الخضوع للخطاب الدولي الإمبريالي بالتعاطي مع الكيان الصهيوني كبلد طبيعي. وكلها بحسب الكاتب تؤدي لإستدخال الهزيمة المصطلح الذي نحته في كتاب سابق له من باب الإستقواء بالضعف.

ويرى الكاتب أن بشارة إستطاع الاستمرار في تعمية وتغميم الحقائق عبر الترويج الهائل لطريقة خروجه من فلسطين المحتلة كمنفي أو هارب ليستقبل إستقبال الأبطال حتى في أحضان المقاومة والممانعة، ولكن الهجمة التي تعرضت لها سوريا ومن قبلها ليبيا والعراق وبعدها المقاومة في لبنان كشفت الكثير من الجيوب المتقيحة في السياسة والثقافة والأيدولوجيا وعرت دور دويلات ميكروسكوبية بحجم قطر وماكينتها الإعلامية.

ويطرح الكاتب التساؤل الكبير في مقدمته: هل بشارة عميل؟ بعد أن كان أطلق عليه في مقالة سابقة لقب فتى الموساد. ويجيب عليه بقراءة
تحليلية لمنحى العلاقة بالسلطة الحاكمة في الكيان والمنحى التاريخي ويقول: لأن بشارة بوزن كمال سليم (إيلي كوهين) وبوزن برنارد هنري ليفي ضد الأمة فالجواب يجب أن يشتقه القاريء بحصافته. فبشارة إلتقط الإنتماء القومي العربي للفلسطينيين داخل أراضي العام 1948 وإستثمره ونافس به جذوره في الحزب الشيوعي الإسرائيلي نحو قبة البرلمان الصهيوني ونجح في ذلك.

وفي تناوله للحزب السياسي الذي أسسه بشارة “التجمع الوطني الديمقراطي” كمنصة توصله للكنيست يؤكد الكاتب بأن الحزب مسجل بشكل رسمي لدى داخلية الكيان أي أنه معترف بهذا الكيان عدا عن أنه تنظيماً غير عقائدي.

بشارة بدأ بزيارت لدول عدوة كسوريا ولبنان بحسب التصنيفات الإسرائيلية وهو ما يعني أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كانت في الباطن تهيء للرجل الدور المناط به مستقبلاً ليقوم بدور الطابور السادس الثقافي.

وتتبع الكاتب بشذرات قصيرة حياة بشارة من المولد وحتى اليوم مروراً بعضوية الحزب الشيوعي فتأسيس التجمع وعضوية الكنيست وتمكنه من إختراق حركة أبناء البلد التي ترفض تسجيلها كحركة سياسية في داخلية الاحتلال مستقطباً بعض أنصارها، وينقد الكاتب الاستقبال الذي حظي به بشارة من الرئيس السوري حافظ الأسد ومن حزب الله وهو عضو في الكنيست واصفاً الأمر بالإنبهار بتسطيحات بشارة الثقافية وعنترياته السياسية ويستطرد قائلاً: “أو عرفوا أنهم يلتقون عميلاً للكيان لا بد من إستجلابه”. تاركاً لمستقبليه الإجابة. مستشهداً بما قاله الصحفي أمنون أبراموفيتش للقناة العبرية الأولى عام 2001،

” إن بشارة يقوم بتنفيذ مهمات لصالح الحكومة عند زيارته لسوريا، عزمي بشارة كان يلتقي مع رئيس الوزراء إيهود باراك قبل كل زيارة لدمشق، وكذلك مع رئيس جهاز الموساد داني ياتوم، وقد تعود أن يقوم بتقديم تقارير لياتوم عند كل زيارة لسوريا”.

بشارة وبحسب سمارة فتح علاقات مع قوى فلسطينية ومنها حركة فتح والسلطة الفلسطينية وحركة حماس والجبهة الشعبية منذ كان في الكنيست وحاول إستخدامها لدفع فلسطينيي العام 1948 للإنخراط في عمليات الانتخابات للكنيست وخاصةً عندما رشح نفسه لرئاسة كيان الاحتلال وهو ذاته حاول بعد خروجه من فلسطين المحتلة إيجاد بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية ولكنه فشل في مسعاه.

فكرياً يرى الكاتب بأن ما ذهب إليه بشارة يعود لجذوره في الحزب الشيوعي الإسرائيلي الذي لا يرى بالكيان الصهيوني عدواً قومياً وبالتالي فإن قسم الولاء في الكنيست

“أفسم أن يكون ولائي فقط لدولة إسرائيل وأن أخدم وبولاء الكنيست الإسرائيلي، أقسم أن يكون إنتمائي وبكل أمانة لدولة إسرائيل وأن أقوم وبكل أمانة بواجباتي في الكنيست الإسرائيلي”

لم يكن مشكلةً أمام عزمي أو المهام الموكله إليه.

لماذا قطر؟

سؤال يطرحه الكاتب ويجيب عليه بأن إستقرار بشارة في قطر ليس بالأمر الصدفي رغم أن كل عوامل الجذب الثقافي لمثقف ليست موجودة فيها مثل النقابات والحياة البرلمانية وحتى الإعلام، فقطر مرتبطة بعلاقات سرية مع إسرائيل منذ زمن عبر مكتب تجاري وعلاقات أمنية أعطته الكثير من المرونة في الحركة وحتى القدرة على تحدي وزير خارجية الدوحة السابق حمد بن جاسم في بعض القرارات والمواقف والتي تبناها الأمير، ويبقى السؤال ماذا لو أراد الموساد رأس عزمي وهو الذي وصل إلى من هم أكثر تحصيناً وأمناً منه ويحتاطون في حركاتهم وسكناتهم؟

الفصل الأول من كتاب تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية والذي عنونه الدكتور سمارة ب: إنتخابات سيادية…لا سياسية يقول بأن بشارة إستفاد من عجز إستراتيجية الكفاح المسلح ليبرر مخطط التسوية، عبر القبول بأشكال متعددة كالمساواة والمواطنة، وفي الفصل الثاني المعنون ب”محاورة إنتقادية مع التجمع الوطني الديمقراطي في مناطق 1948″، فالتجمع كان يسوق لفلسفة المساواة على أرضية التكيف مع المجتمع الصهيوني مع تأكيد الكاتب بأن إسرائيل غير مرشحة بحكم بنيتها لأن تكون دولةً لكل مواطنيها، أو أن تتخلى عن جوهرها اليهودي كدولة وهو ما ذهبت إليه إسرائيل علانيةً بعد خروج بشارة نفسه فباتت تطالب المفاوض الفلسطيني والعرب الإعتراف بيهوديتها، ولكن أخطر ما جاء في أسس وبنية حزب بشارة هو سلخ فلسطينيي العام 1948 عن إمتدادهم الفلسطيني وعمقهم العروبي من خلال إستخدام مفردات كالأقلية القومية وهو أمر سعى له الاحتلال منذ بدايته في تفسيخ العرب إلى أقليات وتجمعات (بدوية، درزية، عربية،…) فالقول وبحسب الكاتب أن فلسطينيي العام 1948 قد باتوا أقلية لا ينفي أن يصبحوا قادرين على الاستقلال.

قومية أبو الطاهر الجنابي قومية مؤسرلة، الفصل الثالث من الكتاب وفيه يتساءل الكاتب عن الرابط بين الذي يجمع بين المثقف الفلسطيني وقد أصبح عضواً في الكنيست وثقافة الطبقات الشعبية العربية الرافضة للتطبيع والمصرة على المقاطعة. وفي نقاشه لثنانئية القومية والحكم الذاتي ودولة لكل مواطنيها يؤشر الكاتب إلى توجهات من إسرائيليين نحو هذا الإتجاه حتى ما قبل طرح بشارة لذلك ولكن وفق رؤية الفصل لانه لا يوجد جوامع أخلاقية أو حتى عرقية أو عقلية، فبشارة ذاته كما يورد الكاتب اكد لصحيفة جيروزاليم بوست بتاريخ 28/2/1997 قال”إن هدفي دولة لكل مواطنيها. استقلال ذاتي ثقافي، وبدون هذا فإن الأمور سوف تؤول إلى المطالبة بتحرير المقاطعات ودمجها في وحدة طبيعية ستقود إلى صراعات..” وهذا يعني من وجهة نظر أخرى أن بشارة تطوع للحكام الإسرائيليين بتقديم المشورة والنصح والتحذير من إنفجار الأمور مؤكداً رفضه لكل أشكال الإنفصال الجغرافي للعرب الفلسطينيين داخل 1948.

كما أن بشارة وفي حديثه للصحيفة المذكورة يسقط عن نفسه قناع الديمقراطية والعلمانية فينقل عنه لاري ديرفنر مراسل الصحيفة ما نصه

” إن مشروع الدولة الديمقراطية العلمانية لا تأخذ بالاعتبار وجود أمة يهودية هنا ذات ثقافة عبرية شكلت كيانها. هذه الأمة ليست حقيقة وحسب، إنها أمة لها حق الكيانية وتقرير المصير”

. فما يريده بشارة وبشر له حكم ذاتي ثقافي ليس إلا ولم تعد الصهيونية حركة رجعية إستعمارية في تحريفاته ويساريته الطفولية فبات مدافعاً عن تقرير مصير اليهود فقط مع شعوره بالنقص تجاه تفوق اليهودي الإشكنازي.

بشارة يفصل القومية لفلسطينيي 48 وفق مقاسات ضيقة تقطعهم عن تواصلهم ففي نقده للسلطة الفلسطينية يقول: “نقد السلطة الفلسطينية مسألة مبدأية لشخص يساري. وأيضاً لأننا نتحث هنا عن ديكتاتورية لها تأثير سياسي على الشعب المجاور، إن لها تأثيرها علينا أيضاً”. وهذا يدلل على مدى تعلقه بإسرائيليته مسقطاً كل حقوق الشعب الفلسطيني في محاولة لكي وطي الوعي الجمعي لأبناء شعبه ولا سيما عند مناداته اليهود لنسيان حساسيات الماضي،

“أريد من اليهود الذين يشاركونني الإعتقاد، ومن أصدقائي من اليهود، وحتى أولئك الذين لن يكونوا أصدقاء لي… أن ننسى حساسيات الماضي …. وعندما يفهمون ذلك سيشعرون أن ما يوحدنا أكثر بكثير مما يباعد بيننا”.

الفصل الخامس تناول فيه الدكتور سمارة إستثماره حزب الله وسوريا في حملاته الإنتخابية للكنيست وكيف قدمه الراحل محمد حسنين هيكل للرئيس حافظ الأسد ليتعرف الأسد من خلاله على المجتمع الصهيوني وذهاب بشارة لإستثمار صوره مع الأسد الأب والإبن والسيد نصر الله في تضليل الفلسطينيين والعرب ليقدم نفسه ثورياً معادياً للصهيونية في مفارقة قومية تجمع الممانعة مع الولاء للكيان عبر البرلمان.

مصالحة الاستعمار دون خروجه الفصل السابع من الكتاب تناول تسويق بشارة للحركة الصهيونية كحركة تحرر وطني مسوقاً ذلك بعد خروجه إلى الحضن القطري الذي وفر له الإطلالة عبر الجزيرة للجمهور العربي وبمباركة رجال الدين هناك وتغطيتهم له وحتى بعد إستقالته من الكنيست فإنه قدمها للسفير الصهيوني في القاهرة ما يدلل على أنه لم يقطع التواصل عبر الحبل السري مع حاضنته الطبيعية ولم يتحرر من قسم ولائه للكيان، وحاول من خلال مشيخة قطر أن يوسع قاعدة من يتزعمهم بعد إصابته بجنون العظمة فسوق ذاته مفكراً للعرب أجمعين من على منبر الجزيرة التي خاض من على شاشتها علناً حوارات مع عسكر وسياسيي الكيان.

تضليل الشباب 2010

الفصل السابع مما جاد به سماره وتطرق فيه إلى تواصله مع القوى الفلسطينية الرافضةلإتفاق أوسلو لإقناعها بخوض الإنتخابات التشريعية عام 2006 وتضليله لشباب أراضي العام 48 ومطالبتهم بقبول المساواة مع اليهود هناك مقابل دولة للفلسطينيين في أراضي العام 1967 مسلماً بما أحتل من فلسطين عام 1948 “… والأفق الوحيد لأي تحرر يحمله جيلنا والجيل القادم هو أن يعيش السكان في فلسطين كلها مواطنين متساوي الحقوق في دولة واحدة”.
وجاء الفصل الثامن من الكتاب مراجعة لملف الهيئة الوطنية وقراءة في مشروع الدفاع عن الحقوق الثابتة ومناهضة التطبيع.

فتى الموساد

يرى الدكتور عادل سمارة أن المذبحة والمؤامرة التي تتعرض لها سوريا ورغم وجعها إلا أنها عرت بشارة وسرعت في كشف مهامه وبينت حقيقة تموضعه في الفصل التاسع من كتابه فهو إمتطى القومية في تسويق بضاعته وتحالف مع قوى الدين المتوافقه معه وهو الذي كان يناصبها العداء، فبشارة وكما ينحو الكاتب تم تجنيده مخابراتياً بالإستفادة من درس إيلي كوهين فخرج “بمجده” فتم إختيار قطر له للإقامة في مكان مأمون وبحماية القواعد الأمريكية الحليف الوثيق والاستراتيجي للاحتلال الإسرائيلي ليواصل دوره التخريبي على نطاق أوسع ولكن تحت الملاحظة اللصيقة، فبقائه في لبنان أو سوريا كان سيعني إفتضاح أمره وربما وصوله لمصير كوهين نفسه،

وفي قطر حيث المال والإعلام والتوجيه متاح له تجنيد المثقفين وأشباههم لتفتيت الدولة السورية وتخريب لبنان وفلسطين وربما لاحقاً الجزائر  من خلال المؤتمرات التي يديرها أو الإستضافات المرئية التي يرتبها عبر الجزيرة، – وقد يكون التسريب الذي نقل عن إجتماعه مع كادر الفضائية التي أسسها في لندن بالمال القطري “العربي الجديد” لتكون وريثاً للجزيرة التي تشير العديد من الملاحظات والتحليلات أنها ستغلق قريباً لتحلل نظام الإمارة القطرية من متاعبها، ومطالبته بشراء الذمم لمواطنين في مصر وسوريا وفلسطين مؤشر على نياته القادمة.

هل روسيا والصين إمبرياليتان؟

عنوان الفصل العاشر يلخصه الكاتب بتساؤل بشاره نفسه ومثقفوا الناتو والنفط، ويرى به سؤالاً خبيثاً.

مرحلة الأوغاد وأوغاد المرحلة- عزمي وحمد- وصف إستعاره الكاتب من الشاعر أحمد حسين ومستشهداً بكتاب فرنسي “ما خفي من صفقات وعمولات “حمد بن جاسم” أغنى رجل في قطر، ليبدأ فصل كتابه الحادي عشر وفيه يوضح كيف بات عزمي مقرراً في شؤون الإدارة لإمارة لطالما تعاملت مع الفلسطينيين والوافدين على أنهم طبقات دونية تخدم فقط، فقد جاء في الكتاب الفرنسي:

” وكما حدث في ليبيا، فإن رجلاً واحداً لعب دوراً محورياً في هذا التحرك، هذا الرجل هو عزمي بشارة،…. إن عزمي بشارة المقرب من الأمير تميم، منخرط مع المعارضة السورية

منذ بداية الأزمة، لكنه إضطر لاحقاً إلى أن يتراجع أمام رئيس الوزراء حمد بن جاسم الذي إنتزع ملف الأزمة السورية وأحكم قبضته عليها”. ولكن بعد فشل إسقاط الدولة السورية كما كان مبرمجاً دفع ببشارة لتكثير الأميبيات حوله بإغداق المال عليها.

الفصول الثلاثة الأخيرة من كتاب سمارة حاول فيها الكاتب أن يوضح الدور الذي قام به بشارة في تونس وإفتتاحه لمركز دراسات بمباركة حركة النهضة الذي جرم محاربة التطبيع مع إسرائيل، ومن ثم يتسائل عن مصير التجمع الذي أسسه بشارة وبات يشرف عليه من الخارج وهل من الممكن أن يعود عناصره لقواعدهم وقيمهم الرافضة للكيان الصهيوني قبل أن يوضح العلاقة بين المشروع التصفوي للقومية العربية من احتلال الإسلام العربي إلى إحتلال العروبة.

وبعد القراءة المتأنية للكتاب نجد أن فيه من العمق والجرأة ما لم يعهد من قبل في كاتب عودنا أن يركب الصعاب ولا يجعل من قلمه يراعاً للإيجار وقد يكون في إعادة طباعة الكتاب بعد فترة وجيزة من صدوره للمرة الثانية دلالة واضحة على التعطش لدى المتلقين في جلاء الحقائق وسقوط الأقنعة.

تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

تأليف: د. عادل سمارة

بقلم: مريم الأشعل

طالبة ماجستير، الجامعة اللبنانية، بيروت

غلاف طبعة الأرض المحتلة 48

منشورات شمس (بلدة جت منطقة المثلث)، 2016.

قراءة في كتاب: تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

تأليف: د. عادل سمارة

منشورات مكتبة بيسان، بيروت، لبنان 2016

بقلم: مريم الأشعل

لقد جاء كتاب “تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور النخبة الثقافية ” لمؤلفه الدكتور عادل سماره , من أجل إزالة الغشاوة عن أعيننا وإظهار الحقيقة أمام الراي العام العربي، بأن عزمي بشارة عميل لصالح الكيان الصهيوني . والمغزى ليس في شخص السيد بشارة بل بما هو أعمق من  هذا أي بدوره في “استدخال الهزيمة ” و نشر ثقافة  الاستسلام أمام العدو الصهيوني بين العرب .

والهدف من الكتاب هو إنارة الطريق امام أصحاب الحق والارض في العودة الى وطنهم فلسطين –كل فلسطين. وهذه العودة لن تكون الا بالمقاومة المسلحة وليس بالمساومة والحفاظ على الوضع الراهن كما فعل ويفعل السيد بشارة ومن على  شاكلته .

واذا كان الشارع العربي غير مهتم أو ملم بالاحداث السياسية لانشغاله في توفير لقمة عيشه من جهة وإخضاعه لقمع يطال العقل والموقفمعا من جهة ثانية، فماذا عن الساسة و المثقفين القوميين وحركات المقاومة ؟ لماذا ظل عزمي بشارة اسما طبيعيا وهو عضو في الكنسيت منذ عام 1996 ! علما بان عضوية الكنيست هي قسم الولاء للدولة اليهودية.  لكن يبدو للبعض ان الوصول الى عضو كنيست هو  نضال، هو تكتيك للوصول الى مركز يمكن فيه تحسين شروط حياة الفلسطينيين.

  ولكن كيف لهذا أن يحصل ويكون مقنعاً؟  فاذا كان اعضاء البرلمانات في البلدان الطبيعية، أي التي ليست تحت الاستعمار لا يخدمون مصالح شعبهم، فكيف لعضو عربي داخل برلمان  مؤسسة الكيان الصهيونية أن يحقق لشعبه شيئاً بالمعنى القومي وليس الفردي او الفئوي، علماً بأن من يراجع تاريخها يعرف بانها “تسمح لاعضاء الكنيست العرب  أن يكسبوا فرديا ، لا أن يدافعوا عن وطنهم  ويحققوا مكاسب قومية “.

إن مناخ تحقيق اي شعب لحقوقه من سلطته او من الاستعمار يقول الدكتور عادل “يتم بمراكمة مختلف انواع النضال والتي ليست البرلمانية الا جانبها السلبي  والمخصي”.

 ”بدأ عزمي بشارة حياته السياسية بعضويته في الحزب الشيوعي راكاح الذي تشرب منه أفكاره بأن الكيان الصهيوني كيان طبيعي وليس  حتى مجرد امر واقع, وهذا ما دفع لتبرير الترشح لعضوية الكنيست الصهيوني، وتمهيدا لذلك زار الاردن ثلاث مرات قبل اتفاقية وادي عربه، التي يرفضها الشعب العربي في الأردن يومياً ويكرسها النظام التابع يومياً بالمقابل، بمعنى أنه اندرج في سياق العلاقات القديمة جدا بين النظام الأردني والكيان الصهيوني وكرسها بما هو فلسطيني.  ثم غادر الحزب الشيوعي ليصبح “قومياً ناصرياً” في الشكل ولكنه ضد الامة العربية عمليا. بل كان تبنيه للفكر القومي من اجل كسب دعم الشارع الفلسطيني في المحتل 48 لدخول الكنيست. لقد استثمر الشعور القومي لفلسطينيي المحتل 48 ليدخل الكنيست، ومن ثم استخدم تلك العضوية لتسويق نفسه لدى سوريا وحزب الله .

في سياق إعداده صهيونيا، شغل بشارة منصب نائب رئيس معهد فان لير ( في القدس من سنة 1990 حتى سنة 1996) وهو معهد متخصص في الواقع الصهيوني . لقد ورد في ديباجة المعهد ما يلي :

“  العمل على زرع ونشر التطرف الديني والطائفي والعرفي , والقضاء  على فكرتي القومية العربية والتضامن الاسلامي , واحلالهما بفكرة التعاون الاقليمي الشرق اوسطي , وتوظيف الاصولية الاسلامية وايديولوجيات الاقليات في المنطقة لصالح اسرائيل “.

غني عن الشرح بأن توظيف الأصولية الإسلامية هو اليوم على أشُده من جهة وبأن بشارة في مقدمة من يقومون بتكريس هذه الاصولية ضد الأمة العربية عبر دوره في قطر. بل إن التطبيق العملي لأفكار معهد فان لير كان من جانب بشارة على خطوتين:

الأولى: إدعاء تبني الفكر القومي والمقاوِم للدخول إلى سوريا ولبنان

والثانية: الارتداد بالمطلق ضد سوريا وحزب الله فورا مع بدء المؤامرةعلى سوريا حيث اصبح في مقدمة داعمي الإرهاب التكفيري ضد سوريا.

في فترة وجوده في هذا المعهد طرح فكرة “الحكم الذاتي الثقافي ” لفلسطيني 48  . وهي فكرة تقوم على حق الاقلية الفلسطينية في المحتل 48 في حكم ذاتي ثقافي لا يقاتل ولا ينازع على الارض . اذاً الصراع بحسب هذا المنظِّر ليس على الوطن بل في نطاق الحقوق المدنية وبالتالي فهو يسلم ان فلسطين  هي ارض الكيان الصهيوني .

–        أقام عزمي بشارة حزب برلماني جديد هو ” التجمع الوطني الديمقراطي ” الذي خرج من تحت ابط “عقلية راكاح” . يطرح هذا الحزب ان” الفلسطينيين في منطقة “48 هم “أقلية قومية “  فينظِّر لهم بحكم ذاتي “ثقافي “! كحل  نهائي لهم عازلا حقيقة كونهم جزء من الشعب الفلسطيني ولا يعتبر مطالب هذا الشعب قومية حقيقية ولا سيما في نطاق حق تقرير المصير والاستقلال والسيادة على الارض . كما انه تجاهل تماما حق عودة اللاجئين الفلسطينيين متناغما بذلك مع الموقف الاسرائيلي . والحكم الذاتي طلب ملطف للاجواء لا يطمح الى   الاستقلال او الانفصال . بل بقاء الفلسطينيين  تابعين للحكومة المركزية , التي تحتكر بيدها كل وسائل القوة وبالتالي تقود الشعب الفلسطيني  الى الاندامج السلبي وجعل اقتصاده مجرد اقتصاد تحت الطلب  .

–        ان الحكم الذاتي وحتى اعلان دولة فلسطينية , لن تكون مستقلة حقيقة ولا باي حال من الاحوال , انما هو طبعة اولية من الدولة ثنائية القومية التي تعني ان يعيش الفلسطينيون في دولة اليهود كأقلية قومية إلى جانب أكثرية استيطانية تزعم أنها قومية رغم انها تجميع من العديد من الأمم والقوميات! وبالطبع حتى هذه الدولة الثنائية هي للفلسطينيين الموجودين داخل فلسطين  اي لا تشمل اللاجئين وهم الأكثرية من الشعب الفلسطيني.

–         المثير للغثيان ايضا هو اهتمام السيد بشارة بالمطلب الثقافي للفلسطينيين ,وهذا المعيار في بلدان التبعية والفقر والتخلف يعني ويهدف اساسا الى تغييب صورة التبعية والتخلف والاستغلال .تغييب الاقتصادي والطبقي ليتورط البلد في التكيف مع النظام العالمي . والمعيار الثقافي يفصل بين الطبقات الشعبية التي تؤمن بالوحدة العربية وبين الطبقات الحاكمة التي تربط مصالحها بالاجنبي وتاليا تعمل له ولمصالحه .

–        يطرح الحزب الجديد الذي انحدر جزء منه من حركة” ابناء البلد ” التي كانت ترفض الاعتراف “بدولة اسرائيل” على أرضية انها طردت الشعب الفلسطيني من بلاده وان له حق العودة . ( وهذا الحق ليس هبة من الكيان او وعد من  الأمم المتحدة التي اشترطت بل ربطت قبول الكيان كعضو فيها بعودة اللاجئين الفلسطيننين منذ 1948 وهي لم تفعل شيء سوى خدمة الكيان  .

فكيف نصدق أن يوافق كيان إجلائي على حق العودة وهم الذين طردونا، لو كان ذلك كذلك لما طردونا من الاساس .

حق العودة حق وكل السبل مشروعة امام تحقيقه . وعليه،  فإن ما هو قائم اما المقاومة واما التسوية , اما التطبيع واما التفريط)  .

اما وبعد ان اغوى عزمي بشارة حركة ابناء البلد تخلت هذه الاخيرة عن مبادئها وقلصت المشكلة لتصبح مسالة مساواة و دولة لكل مواطنيها وهذا ما يريده عزمي بشارة لان فيه فرصا واسعة للمناورة واللعب السياسي. إلا أن حركة ابناء البلد عادت ونقدت نفسها وتوقفت عن المشاركة في انتخابات برلمان الكيان.

 لكن ما معنى “مساواة ” ودولة لكل مواطنيها” ؟ يتساءل الدكتور عادل سماره، بل وحتى بعيدا عن كون الكيان دولة استيطانية، هل هناك أية دولة راسمالية لكل مواطنيها ؟

–        المساواة بين المستعمرين المغتصبين وبين اهل البلاد أمر  لم يكن له نظير في التاريخ ! كيف تكون المساواة هذه طالما الارض لا تزال بيد اليهود والجيش والقمم الاقتصادية ؟

–        ان عزمي بشارة يرى من خلال معايشته للكيان انه يشكل نهضة تحررية وانه هو صاحب الارض وما على الفلسطيني سوى التكيف والاندماج وهو يكتفي بالمطالبة بالحقوق المدنية لفسطينيي 48 فقط. وحسب تصريحاته للصحف العبرية، يعارض السيد بشارة الكفاح المسلح بشدة،  لا بل يتسهزىء بالمقاومة ويرى فيها  “كالنملة التي تصارع فيل ”لذلك فهو يستقوي بالضعف باستدخال الهزيمة ولا يحتفظ بهذا لنفسه فقط بل اخذ يدور في ارجاء الوطن العربي ناشرا افكاره   الصهيونية امام الاجيال الشابة التي  يعرف كيف يغسل ادمغتها.

–        لقد قام الكيان بخداع العرب ببطل وهمي و اوهمنا انه معارض للحكومة الاسرائيلية حيث زعمت المؤسسة الصهيونية انها ستحاكمه واستجوبه الشاباك مرات عديدة  “كما زعم هو وهم ” ولكن لم تتم المحاكمة وبقى الامر بين شد وجذب اعلامي الى ان هرب الرجل.

–         ‍في فترة الزعم بمحاكمته كان يتنقل عزمي بشارة بين عمان والشام وتل ابيب ورام الله وهو عضو كنيست .  لقد تحدثت  الصحف الاسرائلية ان عزمي بشارة   كان يلتقي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك  قبل كل زيارة الى دمشق .  ومع الجنرال الاحتياطي داني ياتوم رئيس جهاز الموساد السابق . وتعود على تقديم تقارير الى ياتوم عن زياراته الى سوريا .لقد كثرت زياراته الى هناك وهو حسب مصادر اسرائيلية يعتبر مبعوثا اسرائيليا غير رسمي الى سوريا .  ولتكتمل المسرحية خرج عزمي بشارة من اسرائيل وهو في مجده   مدعيا انه منفي او هارب من الكيان . وهذا كذب عالمكشوف . فالكيان الضالع في الجاسوسية وضبط حدود الارض المحتلة الكترونيا يحول دون هروب الفيروسات. فما بالك بالحجم المحترم لعزمي بشارة الذي ذهب بموقف احتفالي علني ليسلم جواز سفره الصهيوني  الى سفارة الكيان في مصر كامب ديفيد . وهي خطوة لا يفعلها هارب ولا منفي .بل  شخص يحفظ خط الرجعة ذات يوم بعد انتهاء مهمته. لو كانت حدود فلسطين سهلة بما يسمح لجثة بشارة بالتسلل غير المرئي لتمكن الفدائيون من الدخول !!  في الحقيقة خرج من اجل مهمة تطبيعية بهدف ان يعود بعدها وقد ساهم في تطبيع الكثير من العرب تمهيدا لتطبيعهم جميعا . اختار قطر بالذات بلد مامون المناخ الثقافي والسياسي والفكري  وهي  محمية اميركية حيث لن يطوله احد ..وهذا المكان الطبيعي ليواصل دوره في تخريب الوعي السياسي للشارع العربي باسم القومية .

–          كانت صداقة عزمي بشارة مع سوريا صداقة مسمومة .اتضح انها لقراءة البيت السوري من داخله وتفجيره. وهذا ما اتضح فور بدء المؤامرة على سوريا.

«المفكر العربي» الموظف الجوّال ـ الرحالة، يتنقل من بلدٍ إلى آخر وفق الأجندة الصهيونية، فحيثما تكون مصلحة هذه الأجندة تراه يظهر في قطر أم في تونس. لا يظهر وحيداً بل محاطاً بألوان مختلفة منها الأخواني ومنها الليبرالي ومنها اليساري ومنها القومي… ولكن الجميع في المحصلة يتحرك وفق خطة واحدة عُهِدَ «المفكر العربي» العربي بتنفيذها.

في هذا العدد يتكلم الدكتور سمارة عن دور عزمي بشارة في تخريب المثقفين وشرائهم بالمال القطري والخليجي بشكل عام. وكذلك عن مسعى العقل المافياوي الصهيو ـ إنغلوسكسوني في خلق التناقضات والتوترات والصراعات بين أتباع الولايات المتحدة وذلك لتسهيل قيادتها لهم.

في علاقات الثورة المضادة لا توجد رفاقية لأن جوهرها البحث عن مال لا محدود وهذا عقل مافيوي صهيو-أنجلو ساكسون بروتستانت. لذا، ورغم علاقة التبعية من أنظمة الخليج للولايات المتحدة فهي حريصة على أن يتناكف هؤلاء في ما بينهم لتبقى قيادتهم أسهل. وعليه، لا غرابة أن تدور الاشتباكات السياسية بين داعش مكة وداعش الدوحة وقاعدة الإمارات ولكن هذه المرة في أرض الجزيرة.

ولكن غبار الاشتباك لا يحول دون رؤية أميركا والكيان ما يريدان. فلديهما نظارات الرؤية الليلية في الحرب والرؤية في الغبار السياسي والدبلوماسي. بالمناسبة النرويج وهي حكومة غير حكومية زودت الجيش الأميركي بنظارات رؤية ليلية أثناء احتلال العراق ومولت منحاً «أكاديمية» لدراسة سوريا من الداخل وخاصة مخيم اليرموك!

في خضم هذا الغبار قررت الولايات المتحدة إخضاع العدوان القطري ضد سوريا للعدوان السعودي بمعزل عن طي عنق بندر مؤخراً وإبراز نايف.

لكن المناكفات والمناوشات بين التوابع لا تعني ضياع الرؤية الأميركية ودقة توزيع أدوار هؤلاء. فقد كتبت في هذه الصفحة مرات بأن قطر يتم تحويلها لتقود حرب تخريب الثقافة القومية العربية. وآمل أن لا يتخيل أحد أن هذا الدور بسيط التأثير. فالثورة المضادة بمجموعها تعتبر القومية العربية هي العدو الرئيسي وربما الوحيد في الوطن العربي. ولذا، فالدور القطري في هذا الاتجاه شديد الخطورة والأهمية. وهو دور شراء المثقفين بالمال.

تصوروا مثلاً وضع مليار دولار تحت تصرف عزمي بشارة للتخريب الثقافي! كم مركز أبحاث سوف يتمفصل عن ذلك؟ وكم جامعة؟ وكم جريدة؟ بالمناسبة هناك مشروع شراء صحافيين في رام الله لجريدة لبشارة والمعروض عليهم ذلك يتنافسون على الثمن وكم صحافي وكم مثقف؟!…الخ.

ضمن هذا المخطط كان مؤتمر الدوحة عن فلسطين في قطر في 13 ديسمبر 2013، حيث جرى الحديث فيه عن كافة السيناريوهات لحل الصراع العربي ـ الصهيوني طبعاً تقزم إلى فلسطيني ـ إسرائيلي بينما السيناريو الوحيد الذي أُغفل هو تحرير فلسطين، مما يعني أن الكيان الصهيوني الأشكنازي طبيعي وعلى «أرضه».

كان على رأس قائمة حضور هذا المؤتمر رئيس وزراء تونس حمادي الجبالي.

ومؤخراً، كان عزمي بشارة يفتتح مقراً لمركز دراسات في العاصمة تونس بتبريك حزب النهضة ورئيس تونس المنصف المرزوقي. اللافت طبعاً أن المرزوقي كان يعيش في فرنسا وكان على علاقة حميمة بالحكم الفرنسي وهو من قادة منظمات الأنجزة قبل سقوط بن علي، وهو مع النهضة، مع عدم إدراج مناهضة التطبيع في تونس، وفي حكومة بلاده اليوم وزيرة السياحة التي تفاخرت بالتطبيع وبقيت في منصبها رغم معارضة القوى الوطنية والقومية في تونس. أما اليسار المهذب بقيادة حمة الهمامي فلم يعترض على التطبيع.

… في تبرير حزب النهضة للتطبيع : «… ادعى أحد قادة الإخوان في تونس أن حماس طلبت منهم عدم إدراج تجريم التطبيع في الدستور» الصحبي عتيق، رئيس كتلة نواب «النهضة» تشرين الثاني/اكتوبر 2012 .

كشف هذا مرهون بما تقوله حماس بالطبع.

«…وتتالت في عهد الإسلام السياسي خطوات التطبيع في الميدان الثقافي والرياضي والسياحي والاقتصادي، ما يغني الصهاينة، حالياً، عن التطبيع المعلن أو عن فتح سفارة… وللمفارقة، منعت حكومة تونس الإخوانية في بداية سنة 2014 مناضلين فلسطينيين ولبنانيين وعرباً من دخول البلاد، لحضور مؤتمر عن مقاومة الصهيونية، رغم حصول بعضهم على تأشيرات من سفارات تونس في بلدانهم عن صحيفة «الخليج» 17/01/2014 ، كما منعت وفوداً عربية من المشاركة في نشاط تضامني للمحامين التونسيين مع فلسطين في ذكرى يوم الأرض 2013 ، رغم الحصول على تأشيرة مسبقة من السفارات التونسية…».

«…وزير حكومة الإخوان طارق ذياب ، أصبح مدافعاً عنيداً عن التطبيع وأعلن أن الحكومة تقبل المساعدة «الإسرائيلية» إذا عرض عليها الكيان الصهيوني ذلك نيسان/أبريل 2012 ».

«…أما في حزب «نداء تونس»، الذي يترأسه «الباجي قايد السبسي»، أحد أقطاب نظام بورقيبة وبن علي، فقد دافع أحد اقطابه، وهو رجل أعمال، عن زيارة وفد من اتحاد رجال ونساء الأعمال في تونس إلى فلسطين المحتلة، وكانت أخته ضمن الوفد، وهي عضوة قيادية في الحزب المذكور قناة «حنبعل» 09/03/2013 ».

ملاحظة: جميع المقتطفات من مقالة الرفيق الطاهر المعز 20/03/2014 في باريس. هل يمكن عدم رؤية الخيط بل الحبل الناظم بين تورط حكومة الإخوان المسلين في تونس وعلى هامشها ليبراليون ويسار لا قومي وبين نشاطات مركز عزمي بشارة هناك؟ وهل تمكن رؤية هذه الأدوار خارج خدمتها للكيان الصهيوني؟

فتى الموساد في تونس فنزويلا… مصر وسوريا وأحفاد تروتسكي

اشتهر التروتسكيون بالجملة الثورية، من المحال أن تجد حزباً أو نظاماً أو حتى شخصاً يسارياً من خارج أُطرهم لم يهاجموه بكل الأسلحة. أما تهمة ستاليني فجاهزة على الدوام. منذ أن بدأ الحراك في سوريا، وبالمناسبة الأيام تُثبت أكثر وأكثر أن الحراك كان مخروقاً بالسلاح وحتى تم تحريكه بمسلحين وقناصة يطلقون على الناس والأمن معاً. منذ أن بدأ الحرك اصطف التروتسكيون في سوريا مع الثورة المضادة. ولا أقصد هنا تروتسكيي سوريا بل كل العالم. وقفوا مع أميركا والإخوان والوهابيين. وليس هذا بغريب إذا ما عرفنا حدود تغلغل الصهيونية في منظماتهم. وحينما انشقت مصر بين الإخوان والخليط وقف التروتسكيون مع الإخوان. وقد تكون فكرة الأصابع الأربعة مأخوذة من «الأممية الرابعة» وليس من ميدان رابعة العدوية. ولكن، دعنا نقول بأن التروتسكيين بما هم مخروقون بتمفصلات صهيونية، ولا شك أن للدين اليهودي دوره في تلوينهم أيضاً، فما الذي دفعهم للتصدي للدولة الفنزويلية؟ لنقل هنا يخدمون الكيان الصهيوني الأشكنازي. فمن يخدمون في فنزويلا؟ أليسوا في خدمة الولايات المتحدة؟ في المقتطف أدناه يبين الصحافي المعروف تيري ميسان، أن التروتسكيين من أبناء العائلات الثرية المحاطين بعصابات البلطجية هم الذين يتصدرون العمل التخريبي ضد الرئيس مادورو في فنزويلا معللين بذلك أنه ستاليني. مكررين ومرددين الخطاب الرأسمالي الغربي الممرور ضد ستالين، وتفجعاتهم على الشيخ القتيل ليون تروتسكي في معزوفة اقرب إلى ثأر البداوة. وقد يكون هذا الشعور هو ما يقربهم من حكام الخليج.

معرفة المواقف من اليرموك وسوريا

كل هذا شديد الأهمية لأنه يعبر عن مواقف وتعبئة لا قومية منذ عقود، وها نحن ندفع الثمن ليكون هذا أو ذاك قائداً يعيش على كرهه الشخصي لقادة آخرين. لعل أخطر ما حصل هو ذلك الالتباس بين «أمجاد» شكلانية شخصية وحماية سوريا. هنا نضع الإصبع على المسألة الأساس: في الأصل أن تبدأ وطنياً. هناك كثير من قيادات اليسار التي تكلست لتصبح أمراء طوائف وربما أمراء حرب. تورطوا ضد سوريا منذ البداية ليقينهم أنها ستنهار. وحينما صمدت سوريا وقعوا في المنطقة الرمادية. طبعاً الآن يقضمون أظافرهم . المهم لا شك أنهم يرون الآن بأن أدوات الثورة المضادة كانت ستحصد أعناقهم. كيف لا وداعش حتى تقتل بعضها. أعتقد أن كتابة معمقة عن مسألة مهمة جداً وهي: الوقوف مع سوريا منذ البداية رغم الاعتقاد بأنها قد لا تنتصر. هذا أمر مهم لفرز المواقف والانتماءات. أعتقد أن الانتماء العروبي القومي الأصلاني هو المعيار بغض النظر عن النتائج. هذا ما يجب أن يُبرز الآن في مواجهة مخاليط الدين السياسي والكمبرادور واللبراليين والتروتسكيين الحاقدين كالبدو والمرتبطين بالصهيونية، ويسار أيتام التحريفية الموسكوفية وليس أيتام لينين. وأيتام القُطريات وليس أيتام عبد الناصر.

:::::

“البناء”

%d bloggers like this: