لن ينالوا من بندقية شعبنا ولا إسفين بينها وبين الشعب

مايو 31, 2018

صابرين دياب

ودائماً، كلّ شيء مُسخَّر لاجتثاث المقاومة المسلحة وبعديد الأساليب، بالسلاح، بالثقافة، بالسياسة، بالحرب النفسية، بالاختراق المخابراتي، بالصهاينة العرب، بالتطبيع الفلسطيني، بالأنجزة ، بالمقاومة «السلمية السلبية»، قل ما شئت، اطلب ما تشاء، وما نريده فقط هو… لا مقاومة! هذا هدف الأعداء أو إنْ شئتَ، «الثورة المضادة.»

لن نعود طويلاً ولا تفصيلاً إلى الوراء، يكفي فقط أن نعيد للذاكرة بعض المحطات من جانب العدو:

«مبادرة» بيريس عام 1976 لإقامة كيان سياسي في الضفة وغزة، وقد تمّ رفضه.

بعد خروج قيادة م.ت.ف. من لبنان 1982 باستثناء بعضها، قال «جورج شولتس»، وزير خارجية العدو الأميركي وقتذاك: حان الوقت لـ «تحسين شروط معيشة الفلسطينيين»، أيّ أنّ القضية مجرد مسألة إنسانية، وليست قضية وطنية قومية سياسية، لكن أتت لاحقاً الانتفاضة، لتنسف كلّ هذا اللغو والتشفي.

ما كتبه نائب رئيس بلدية القدس المحتلة «ميرون بنفنستي» قبل اشتعال الانتفاضة الأولى عام 1987 : «إننا في ربع الساعة الأخير من انتهاء المقاومة، وعلى إسرائيل ان تعمل على هذا الأساس تجاه الضفة وغزة»، أيّ الابتلاع، واندلعت الانتفاضة الأولى بعد أيام، إذ قلبت المعادلة تماماً، ولم تكن الانتفاضة نضالاً سلمياً على نهج الأنجزة التي تباركها وتدعمها «السلطة الفلسطينية»، لا سيما في ريف رام الله وبيت لحم، وتصنيع رموز لها، بل النضال الجماهيري الحقيقي لا الشكلاني، الذي حلّ مؤقتاً محلّ نضال النخبة المسلحة، ولعب دور رافعة للكفاح المسلح.

Image result for ‫سلام الشجعان عرفات‬‎

كانت اتفاقات أوسلو تحت تسمية سلام الشجعان! وإنما هي «سلام المستجدّين»، ولكن الشعب ابتكر أساليب كفاحية عدة، سواء العمليات الاستشهادية، أو العمليات المسلحة الفنية الفردية الموجعة، أو الإضرابات المديدة عن الطعام في باستيلات الاحتلال، وجميعها كانت روافع للكفاح المسلح، إنه جدل الموقف الجمعي الشعبي مع نضال المفارز المسلحة، كطليعة.

ثم كانت الانتفاضة الثانية، والتي كُتب الكثير من الإدانة لممارستها الكفاح المسلح! وتمّت تسمية ذلك بـ «عسكرة الانتفاضة»، بغرض تقزيم النضال المسلح من قبل مثقفي الطابور السادس، وتنفير الناس منه وتكفيرهم به، لأنّ المطلوب دوماً، الذراع التي تطلق النار!

هذا إلى أن كان الخروج النسبي الصهيوني من قطاع غزة تحت ضغط المقاومة، او إعادة الانتشار الصهيوني على حواف القطاع، الأمر الذي حوّل غزة إلى بُندُقة يصعب كسر بندقيتها.

وأما التالي، فأطروحات متضادّة… بالضرورة :

منذ اتفاقات اوسلو على الأقلّ، والتي هي بمثابة ضمّ الضفة الغربية بالتدريج، مقابل رشى مالية ريعية، لشريحة من الفلسطينيين، أيّ ريع مالي مقابل مساومات سياسية. وهذا أحد المشروعات التصفوية، ثم تبع ذلك الضخ الإيديولوجي الهائل، في مديح «السلام العادل»! ولم تتورّط في هذا، قيادة م.ت.ف. وحدها، بل الكثير من المثقفين الفلسطينيين او الطابور السادس الثقافي، من ليبراليين وما بعد حداثيين ومتغربنين ومتخارجين، ناهيك عن كثير من المثقفين العرب وكثير من الحكام طبعاً، وتواصل تسويق الفلسطيني «كمؤدّب، ناعم، حضاري إلخ…»، وجرى ضخّ أموال كثيرة في الضفة الغربية، كي تُطفئ الشحنة الوطنية في الجماهير، لدفع المجتمع نحو الشره الاستهلاكي، ولو حتى بالوقوع تحت عبء القروض وفوائدها، وخاصة قروض الرفاه والاستعراض الاستهلاكي، وعامل تقليد الفقير للغني، والعالمثالثي للغربي!

زُرعت في رحم الوطن مئات منظمات الأنجزة، وتمتعت بإمكانيات هائلة، وامتصّت العديد من اليساريين الجذريين ليصبحوا دُعاة سلام! وينضمّوا إلى شريحة تعتمد على الريع الأجنبي كتحويلات من الخارج، لتصبح شريحة العائدات غير منظورة، وجرى تسويق أطروحة الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة المنبثقة عنه، عن «السلام العادل»، وحل الدولتين، واحدة سيدة استعمارية وأخرى مسودة وتابعة، وأطروحات لآخرين مثل «دولة لكلّ مواطنيها» لصاحبها عزمي بشارة وحزبه،

ووصل الأمر إلى طرح مشروع الدولة الواحدة بين المستعمِر والمستعمَر، وهي ليست سوى دولة لكلّ مستوطنيها! وترافق مع كلّ هذا الضخ الإعلامي لصالح ما تسمّى «المقاومة السلمية».

لكن المقاومة السلمية، لها مضمونان:

الاول.. المضمون الاستسلامي، الذي يرفض ويعاقب ويقمع أية مقاومة مسلحة، والذي يمكن تلخيصه في ما كتبه د. صائب عريقات «الحياة مفاوضات»،

Image result for ‫«الحياة مفاوضات»، صائب عريقات‬‎

وردّ عليه أحد العروبيين «الحياة مقاومة»، ولا يُخفى، انّ المفاوضات لم تصل فقط إلى طريق مسدود، بل تمّ انتزاعها من أيدي الفلسطينيين لصالح الأنظمة العربية المعترفة بالكيان الصهيوني، بل بعضها متآمر على القضية. بإيجاز، وقف هذا النهج ضدّ أيّ كفاح مسلح فلسطيني في أيّ مكان كان، والتوجه حتى الآن، إلى أمم العالم للتضامن مع هذا النمط الاستسلامي من المقاومة! في محاولة للتبرّؤ، بل ونفي، الكفاح المسلح ليبدو كما لو كان إرهاباً!!

والثاني.. المضمون المقاوم، الذي يرفض المفاوضات، ويرفد الكفاح المسلح، ويضاد الأنجزة، ويتبادل الأدوار، طبقاً للتكتيك مع الكفاح المسلح، ويعتبر نفسه جزءاً من محور المقاومة، ويعمل على شق مسارات جديدة، سواء في تحشيد الشارع العربي أو التضامن الأممي، لتكريس حقيقة، أنّ التحرير هو الطريق للمقاومتين الرديفتين، الشعبية السلمية والكفاح المسلح.

يمكننا اعتبار معركة خلع البوابات الإلكترونية في القدس، التي هدفت الى أسر المسجد الأقصى، مثالاً على المقاومة الشعبية السلمية، ذات الطابع التضحوي والصدامي. وقد أخذت هذه المقاومة تجلّيها الأوضح والأوسع، في الحراك الشعبي السلمي في قطاع غزة منذ شهر ونصف الشهر، ولم تتوقف الا بتحقيق مطالبه، ولكن، بينما المقاومة الشعبية السلمية تبتكر أنماطاً جديدة لمواجهة العدو، يقوم دُعاة المقاومة السلمية السلبية، بتلغيم هذه المقاومة بشعاراتهم التصفوية مثل «السلام العادل»، و»حلّ الدولة الواحدة»، و»حلّ الدولتين» ويتظاهرون إعلامياً انتصاراً لغزة !!..

وعليه، فإنّ اللحظة الراهنة الساخنة، تشترط الوقوف في وجه تمييع المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية والجذرية، ومحاولات امتطائها وتطويعها لصالح الاستسلام، وخاصة حيث أخذت تنجز هذه المقاومة الحقيقية تضامناً في العديد من بلدان العالم على المستوى الشعبي خاصة.

لقد أعاد حراك غزة، مسألة التحرير إلى الأجندة الكفاحية بعد أن تمّ خصي النضال الفلسطيني، في استعادة المحتلّ 1967، وتبني الاستدوال بدل التحرير، وفي تبني شعار العودة فقط تحت راية الكيان الصهيوني، وهي الخديعة التي تورط فيها الكثير منذ عام 1948.

وعود على بدء، فإن إطراء المستوى السلبي من المقاومة السلمية مقصود به، التكفير بالمنظمات المسلحة والتطاول عليها، ونفي اية إيجابية للكفاح المسلح، وإطراء المقاومة الناعمة ضد العدو، وهي جوهرياً، استجدائية إحباطية لا تخرج عن إيديولوجيا استدخال الهزيمة.

ما من شك، في أنّ ثمة شهوة وغاية للمحتلّ، بتشويه صورة الكفاح السلمي الحقيقي الذي يمقته ويبغضه هو وكثير من العرب وبعض الفلسطينيين للأسف، لأنه ظهر الكفاح المسلح القوي، ولعل ما اقترفه الاحتلال بحق سفينة الحرية امس الاول، يؤكد مدى خشيته من مسألة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، ومن ناحية أخرى، تجري محاولات لسرقة حراك غزة على أيدي الاستسلاميين والأنجزة، وتوجيه النقد للمنظمات المسلحة المقاومة، بيد أن ما حدث في اليومين الأخيرين، قد أكد أنّ الحراك السلمي في غزة وهو شعبي لا شك، في أنه رديف بل من اشتقاقات الكفاح المسلح، ولا سيما بعد رشقات الصواريخ ضد الجزء الجنوبي المحتل من فلسطين، وصولاً إلى عسقلان.

حتى كتابة هذه المقالة، راجت أخبار عن دور رسمي مصري «لإطفاء النار»! ليس هذا موضوع نقاشنا، ولكن هذا الدور، هو الشرح البليغ للحال الرسمي العربي، وهو ما يجدر أن يحفزنا لاستعادة الشارع العربي، الذي حُرم من التقاط واحتضان الانتفاضة الأولى، حيث تمّ الغدر بها قبل أن تكون بداية ربيع عربي حقيقي، فهل سينجحون في اغتيال حراك غزة؟ يجب أن تُفشِل غزة ذلك.

بقي أن نشير إلى أنّ المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية، اللاشكلانية واللاتمييعية للنضال الوطني، هي رافد المقاومة المسلحة، وهما معاً جناحا حرب الشعب، ضمن محور المقاومة، وهكذا، لن يتمكنوا من كسر فوهة البندقية.

مناضلة وكاتبة فلسطينية في الأراضي المحتلة

الأنجزة – ngo مصدر الاشتقاق اللغوي – وهي منظمات مموَّلة من الغرب «أوروبا وأميركا»، باسم خبيث – منظمات غير حكومية – كي تخفي علاقتها بالغرب، وتدّعي التنمية كذباً وتبتلع الثوريين بالمال. وتسميتها الكاملة بالانجليزية:

non govermental organizaition

Advertisements

معركة الجنوب ونباح الكلاب .. هل كشف أول أسرار لقاء بوتين والاسد؟؟ ….بقلم نارام سرجون

Image result for ‫لقاء بوتين والاسد‬‎

بقلم نارام سرجون

عجيبة هذه الاقدار .. ولاشبيه لها الا مسائل الرياضيات .. تحل المسألة على صفحات دون أي خطأ .. وفي السطر الأخير ترتكب الخطيئة الوحيدة والأخيرة برقم صغير أو فاصلة .. وتخسر كل المسألة .. فالجواب خاطئ .. وربما تخسر كل عمرك ..

وفي رياضيات المفاوضات بين سورية وكيان اسرائيل كان المتر الأخير في الجولان هو المتر الذي جعل مسألة الاتفاق مستحيلة حيث تمسك به الرئيس حافظ الأسد وكان هذا المتر يعادل كل الجولان وفلسطين .. وكان بامكانه أن يقبل بالتنازل عن المتر الاخير دون أن يبلل قدميه في ماء طبرية ويمشي على خطا السادات

Image result for bill clinton assad geneve

.. ولكنه كان يعلم ان السادات لم يأخذ من سيناء مترا واحدا بل سمح له بوضع محافظين وبلديات وفنادق .. وكان ماحصل عليه السادات مثلما حصل عليه ياسر عرفات ومحمود عباس في اوسلو .. مجرد بلديات بلا حرية ولاسيادة .. فكامب ديفيد هي طبق الاصل عن أوسلو .. سلام بلا أرض ..

فالأسد لم يحس بجاذبية عرض كامب ديفيد .. لأن الارض لاتتحرر اذا بقي للاحتلال مسمار واحد فيها .. ومسامير اسرائيل في سيناء ومصر كثيرة جدا .. في حركة القوات ونوع سلاحها وفي الاقتصاد والغاز والنفط والزراعة .. ولكن لايحس بها الناس كما يحسون بها في الضفة الغربية .. فالتنسيق الامني وشروط دخول السلاح وتحرك القوات في الضفة وفي سيناء واحدة ويجب ان توافق اسرائيل على كل فقرة وكل حركة في كلتا المعاهدتين .. ولايمكن ابرام اي اتفاقية دفاعية مع اي دولة قد يمس اسرائيل سوء منها .. وهذا مسمار ضخم في السيادة .. أي ليس المتعاهدون أحرارا الا اذا وافقت اسرائيل .. وغير ذلك لايهم اسرائيل من يكون محافظا في مدن سيناء ولايهم من يرأس البلديات والمخافر فيها أو في الضفة ولا الأعلام والصور والشعارات التي ترفع .. ولكن الاستقلال قطعة واحدة ولاتستطيع ان تكون حرا في السياحة ولست حرا في السلاح والتجارة والدفاع والاتفاقات ..

Image result for arafat sadat

ولذلك فان كامب ديفيد واوسلو اتفاقيتان تشبهان الأواني المستطرقة ولافرق بينهما اطلاقا الا ان كامب ديفيد ترتدي اقنعة أكثر وتختفي مخالبها تحت قماش كثيف من القفازات الديبلوماسية .. وستظهر هذه المخالب في مشروع نيوم وتيران وصنافير وسد النهضة ..

الجولان لايمكن أن يتذوق مأدبة كامب ديفيد ولا أوسلو ولن يمد يده الى اي شيء في هاتين الوليمتين ولن يلبي الدعوة اليهما .. ولاشيء يناسب الجولان الا مائدة جنوب لبنان ووليمة النصر .. وهو سيسير في ذات الطريق وسيلتقي مع جنوب لبنان المحاذي له ..

ربما كانت كل الحرب على سورية في كفة والمتر الأخير فيها في كفة أخرى .. فالحرب على سورية اذا اردنا تحليلها كما نحلل الكيمياويات في المخابر تقول ان الحرب على سورية كانت من أجل ان تنتهي آخر عقبة في وجه اسرائيل لابتلاع فلسطين والجولان حتى آخر متر .. حيث تتفكك سورية ويتفكك جيشها وشعبها .. وتفكك الامم يعني ان الكيانات الوليدة لاتعرف من منها يحق له ان يرث تركة الأمة الكبرى .. بل ويرمي كل كيان وليد عن كاهله عبء مسؤولية وراثة وجع الامة وخساراتها ويعتبر نفسه أنه أمة جديدة لاشأن له بما ورثته بقية الكيانات .. فعندما تم تقسيم بلاد الشام عبر سايكس بيكو كانت الفكرة ان يكون هناك امة أردنية وأمة فلسطينية وأمة لبنانية .. بحيث الأردن لايهمه من كل تركة سورية الا ان يستعيد وادي عربة وليس فلسطين ولا الجولان ولا جنوب لبنان .. وينشأ في لبنان “فينيقيون” يقولون ان فلسطين للفلسطينيين ولبنان للبنانيين .. وفي سورية من يقول سورية اولا ..

ولذلك فان الحرب على سورية كانت من اجل تفكيك سورية وعندها سيكون السؤال على المفككات والقطع المتناثرة والشظايا السكانية والدويلات الوليدة: من سيرث همّ الجولان او غيره مثل لواء اسكندرون؟؟ ومن يجب عليه حق التحرير أو حتى واجبه أو المطالبة به أو التفاوض عليه؟؟ .. أهي دولة حلب العثمانية أم دولة دمشق أم دولة الساحل أم دولة حوران وجبل العرب أم دولة الاكراد.. ؟؟ النتيجة ان لاأحد سيجد ان عليه وحده واجب حمل هذه التركة .. ويصبح الجولان مثل الولد اليتيم الذي ماتت عائلته كلها وتشتت من بقي من أبناء عمومته .. ويصبح ملكا طبيعيا لمن سرقه ووضعه في ملجأ وميتم الأمم المتحدة .. فقد أمسى مشاعا ولا مالك له الا من وجده وسرقه .. اي اسرائيل .. ومن نافلة القول ان فلسطين كلها ستصبح نسيا منسيا ..

وكنا نلاحظ ن اسرائيل استماتت لخلق شريط عازل وجيش لحدي من جبهة النصرة .. ودخلت المعارك جوا وبرا والكترونيا .. وأحيانا كيماويا .. وكانت تستقبل المعارضين وتعالجهم وتدعوهم الى مؤتمرتها مقابل شيء واحد هو أن يعلنوا ان الجولان هو ثمن تقدمه الثورة راضية لاسرائيل مقابل مساندتها للمعارضة لاحتلال دمشق .. وكان أكثر مايهمها هو ألا يتصل الجولان بعد اليوم بالارض السورية ويبقى منطقة عازلة واسعة تسمح لها باقامة مشاريعها النفطية والسياحية وهضم هذه الهضبة في معدة التوراة ووعدها .. في الطريق لهضم مايبقى بين الفرات والنيل في هذا القرن ..

اليوم صارت احلام اسرائيل في مهب الريح .. الجيش السوري وحلفاؤه لايحتاجون كثيرا لاجتياح الارهابيين في الجنوب السوري والوصول الى ان يكونوا مع الاسرائيليين وجها لوجه من جديد .. ووجوه السوريين الجديدة شديدة البأس لاتسر عيون اسرائيل .. والمعركة مع الارهابيين ستكون من اسهل المعارك .. وسيكون طيران نتنياهو في خطر شديد اذا قرر التدخل في المعركة .. بل ان القوات البرية الاسرائيلية المرابضة في الجولان صارت في مرمى الصواريخ وسينالها الجحيم اذا تدخلت في المعركة كما بدا واضحا من العشاء الصاروخي الاخير في الجولان .. ولذلك تم الاستنجاد باميريكا وترامب وصارت اسرائيل ترسل رسائل التهديد عبر وزارة الخارجية الاميريكية .. ان المنطقة الجنوبية خط أحمر .. وانها تخضع لشروط خفض التصعيد التي ترعاها روسيا .. بل وتطالب اسرائيل بحماية اميريكية لاعلان ضم الجولان رسميا ..

ولكن اسرائيل تعرف وأميريكا تعرف ان المتر الاخير في المعركة هو المتر الأهم .. وتحرير سورية كلها مع بقاء الجولان رهينة في اسرائيل مسورة بمقاتلين ارهابيين في حزام آمن يعني أن معظم اهداف اسرائيل تحققت في ابعاد الجولان أكثر عنا وسيطرتها اللامباشرة عليى المزيد من الاراضي حوله عبر تنظيمات اسلامية .. وهذا يعني ان الحرب على سورية حققت أهم ماتريده اسرائيل .. فاسرائيل تدرك ان المدن السورية مدمرة ولكن سيتم اعمارها .. وتدرك ان ادلب عائدة قريبا .. وان بقاء الاميريكيين في الشرق مزحة ثقيلة .. لأن الاميريكيين سيهربون عندما يبدا جسر جوي من النعوش الوصول من الرقة الى واشنطن .. ولكن انهيار المعارضة في الجنوب السوري يعني لاسرائيل (انك ماغزيت ياابو زيد) وعادت الامور الى ماكانت عليه .. والأسوأ قادم .. لأن السوريين لن يعودوا الى المفاوضات وهم يعلمون ان المفاوضات كانت وسيلة اسرائيلية لكسب الوقت .. وكلما فاوضنا أكثر كانت اسرائيل تملك هامشا لاطلاق مؤامرات جديدة كان أولها اسقاط بغداد ثم اخراجنا من لبنان وآخرها الربيع العربي .. ولذلك فان محور سورية وايران وحزب الله سيبدا العمل مباشرة في نطاق الجولان .. لأن كسر هيبة اسرائيل في الجولان سيكون اهم انجاز .. وسيكون خطرا جدا .. واضطرارها للانسحاب منه بعد انسحابها من جنوب لبنان بقوة المقاومة والسلاح من بعد شعار المعارضة وذريعتها (40 سنة بلا رصاصة) سيعني نهاية لمشروع اوسلو وكل مشاريع السلام في الاردن وحتى في مصر لأن الجولان من نتائح هزيمة 67 التي استندت عليها ذريعة كامب ديفيد .. فاذا ماعاد الجولان بالقوة سقطت كامب ديفيد وغيرها معنويا واخلاقيا .. لأن مايحمي هذه الاتفاقيات هو هيبة اسرائيل وقوتها .. وسقوط الهيبة هو أول النهاية .. وأن شعار (99% من اوراق الحل في امريكا) سينتهي ببساطة لأنه سيكشف ان 99% من اوراق الحل بأيدي الشعوب التي لاتستكين .. وهذا ماتعمل عليه ايران وسورية وحزب الله .. كسر هيبة اسرائيل في معركة تحرير .. الجليل أو الجولان ..

وهنا نفهم كيف ان ترامب ألغى الاتفاق النووي مع ايران ليس لانه يريد الغاءه بل لأنه يريد ان يعيد التفاوض بشأن أمن اسرائيل .. أي الجولان يعود الى مرحلة المفاوضات الماراثونية .. وتنكفئ ايران وحزب الله عن سورية وتبتعد عن خط الجولان الأحمر ولايتم اتخاذ تحرير الجنوب اللبناني نموذجا .. وبدا الاميريكيون والاسرائيليون يهاجمون الجيش السوري في الشرق والوسط للايحاء ان لديهم القدرة على طعنه في الخلف اذا توجه جنوبا أو حاول التلاعب بالاستقرار الحالي في الجنوب والشرق الى ان تنتهي المفاوضات غير المباشرة عبر الروس .. وهي رسائل تحذير من ان الجنوب خط أحمر .. غير قابل للتفاوض .. وان روسيا نفسها ستكون في خطر الاصطدام اذا لم “تلجم” حلفاءها عن الجنوب ..

يقولون ان الكلاب التي تنبح تموت وهي تنبح ولاتتعلم ان النباح لايقدم ولايؤخر .. الكلاب نبحت عند تحرير حلب .. والكلاب نبحت عند تحرير حمص .. والكلاب نفسها نبحت عند تحرير الغوطة .. والكلاب نفسها نبحت عند تحرير القلمون .. وعند تحرير تدمر .. ولكن ماذا انت فاعل مع مخلوق خلق لينبح ولم يتعلم ان النباح لم ينفع الكلاب منذ آلاف السنين .. الكلاب نبحت .. وكل قوافل الدنيا تابعت مسيرتها .. وقافلة التحرير .. ستصل الى الجنوب السوري شاءت الكلاب السوداء الأوبامية أو الكلاب الشقراء الترامبية ..

ويتوجب على ترامب ان يعرف كتاجر ورجل صفقات ان السياسة مثل التجارة أيضا .. فليس كل الزبائن لهم نفس الطباع وليس كل من يمر بالسوق يشتري كل مايعرضه عليه .. وأن في السوق أحرارا لايشترون من اللصوص وسوق الحرامية الذي تديره عصابة البيت الأبيض والكنيست.. والاهم ان دكان ترامب الذي افتتح له فروعا في كل الشرق الاوسط لبيع منتجاته الصهيونية عبر قرارات لارصيد لها .. لم يسمح له بدخول دمشق .. لبيع منتجاته ونباحه .. فيمكن لترامب ان يبيع السعوديين والخليجيين نباحه .. ووبره .. ولهاثه .. ويمكنه أن يبول في كل ركن من الخليج كما تفعل الكلاب التي تبول في كل الزوايا وجذوع الاشجار والجدران لتحديد الاقليم الذي تسيطر عليه وتكون مثل رسائل التهديد والوعيد للكلاب الأخرى كيلا تقترب من نطاق ملكوتها .. وهناك زبائن خليجيون لايرفضون أن يشتروا النباح .. وبول الكلاب .. ويستحمون ببول الكلاب التي تبول على وجوههم .. لأنها تعتبر ان بعض الوجوه جدران واعمدة تحمل رسائل الكلاب وتحدد نطاق اقليمها ..

وأستطيع اليوم أن أستنتج أن لقاء الأسد وبوتين كان لبحث السياسة والدستور وانهاء الملفات الحساسة الديبلوماسية .. ولكن انذارات الاميريكيين من الاقتراب السوري من الجنوب وتحميل روسيا مسؤولية ذلك تعني أن الكلاب الاميريكية تشممت أنوفها رائحة معركة قادمة في الجنوب .. رائحة المعركة كانت تنطلق من سوتشي حيث التقى الأسد .. وبوتين .. وربما هذا هو السر الذي كنا نفتش عنه عن لقاء سوتشي الاخير ولم نهتد الى اي سر من أسراره الى أن سمعنا نباح الكلاب الاميريكية ..

والكلاب التي تنبح اليوم .. تعلم أنها نبحت .. في دير الزور .. وفي حلب .. وفي حمص .. وفي البوكمال .. وفي تدمر .. وفي الغوطة والقلمون .. وفي دوما .. وكلما ازداد النباح .. نعلم أن هناك حجرا سيلقم في أفواه الكلاب ..

   ( الأحد 2018/05/27 SyriaNow)

Muhammad & Friends with Gilad Atzmon

US Complicity in Gaza Massacre

US Complicity in Gaza Massacre

EDITORIAL | 18.05.2018 | EDITORIAL

US Complicity in Gaza Massacre

The horrendous bloodshed this week in Gaza is directly related to US President Trump’s controversial decision to relocate the American embassy to the contested city of Jerusalem.

The US bears responsibility in large part for the atrocity in which more than 60 unarmed Palestinians were shot dead by Israeli military. This was a cold-blooded massacre.

Thousands of others were maimed from live fire. An eight-month-old baby girl, Layla Ghandour, was among the victims after she died from asphyxiation from tear gas fired at the protesters.

Washington’s shameless defense of Israel’s brutal use of lethal force as “restrained” and its subsequent blocking of an independent UN inquiry into the mass shootings only compound Washington’s culpability in the massacre. A massacre which threatens to add further tensions to an already combustible region.

The question is how much of US complicity was a deliberate calculation by Washington to provoke widespread violence, not just in the occupied Palestinian territories, but in the wider Middle East?

Trump’s decision to relocate the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem was implemented despite international warning that the move violated global consensus that Jerusalem should be a shared capital between Israel and a future Palestinian state. Trump’s decision recklessly snubbed Palestinian rights by symbolically siding with Israel’s claim to Jerusalem as its “undivided capital”.

Not only that but the US embassy move was pointedly scheduled to coincide with the 70th anniversary of Israel’s foundation as a state on May 14, 1948. The date is also marked by Palestinians as the “Nakba” or “Catastrophe”, when millions of Palestinians were forced from their homes and ancient land by Israeli settlers.

Such a move by the Trump administration was bound to exacerbate already heightened Palestinian grievances after decades of injustice against their right to statehood and their right to return to ancestral homelands. Some 70 per cent of Gaza’s two million residents claim to be refugees who demand the right to return to their homelands in what is now Israeli-occupied Jerusalem and elsewhere in the modern state of Israel.

Trump’s blatant partisan intervention on the side of Israeli occupation of Palestinian territory flies in the face of UN resolutions and international consensus which views Palestinians as having an inalienable claim to statehood. Israel’s occupation of Palestinian territory has expanded without relent despite countless UN resolutions condemning such expansion as illegal.

At least one thing is incontestably clear now. Washington’s role in the decades-old conflict no longer has the pretense of being “an honest broker” or “neutral mediator”. For decades, the US has tacitly sponsored Israel’s illegal occupation of Palestinian lands. It is 25 years since President Bill Clinton oversaw the Oslo Peace Accords. Today, the so-called peace process is dead and Palestinians are further than ever from realizing their right to a state in coexistence with Israel.

Trump has made it clear that as far as the US is concerned there is no peace process, that there is no “Two State Solution”.

It is telling that Palestinian leaders no longer recognize the US as a mediator. The US is part of the ongoing problem of an illegal colonialism against Palestinian people. Israeli governments are not interested in finding an honorable peace settlement. Their tacit position seems to be one of relentless conquest and driving the remaining Palestinian population out of the entire land between the Jordan River and the Mediterranean.

What is the solution? It seems now that the only decent arrangement is for a One State Solution to be striven for, in which all the people of the Holy Land are entitled to share equal rights. However, that is something that is anathema to the Israeli leaders who want only to create a solely Jewish state.

The international community must face up to the illusion of a Two-State Solution. The world must somehow muster the political will to advocate for the rights of Palestinians to live in the land which was formerly known as Palestine.

For seven decades, the Israeli-Palestinian conflict has been the source of ongoing conflict in the entire Middle East. Without a proper, just peace settlement that recognizes and delivers on the rights of Palestinians the region will continue to be wracked by violence.

Washington’s brazen and reckless intervention in the Israeli-Palestinian conflict should be recognized now as an incendiary role. The US has forfeited any claim to be a mediator. It is a malevolent actor.

Israel’s project of conquest is part and parcel with the wider US ambition to control the Middle East for its imperialist designs. America is not some benign player as its mythical image-making would pretend.

The mass murder this week in Gaza in conjunction with the US giving its stamp of approval to Israeli annexation of Palestinian territory is a fitting proof of Washington’s real role in the Middle East. Washington cares not a jot for democracy or peace in the region. It is motivated entirely by hegemonic control for American imperial power.

Chaos and conflict is the fuel for American presence and control. Dispossession of Palestinians goes hand-in-hand with Washington’s strategic planning to balkanize and destroy states. We have seen this nefarious policy with regard to Iraq, Syria, Lebanon and elsewhere. Washington needs Israeli conquest in the same way it needs a cluster of other client despotic regimes like Saudi Arabia and the Gulf Arab dictatorships. To crush indigenous democratic rights in order to project its power interests, chiefly for the huge oil wealth of the region, as well as for denying perceived global rivals from gaining influence, especially if that influence might be more progressive.

The US is hellbent on keeping the Middle East in turmoil and conflict. Forget about lofty claims of “democracy building”. Washington’s power relies on creating war and bloodshed. The Project for a New American Century, and other neocon strategy documents, have long prescribed this very policy of creative-destruction, in hoc with Israel, as a formula to consolidate US power, no matter the cost in millions of innocent lives.

Washington’s callous and criminal disregard for Palestinians is a piece of its strategy for mayhem. The renewed confrontation with Iran is also testimony to this pernicious policy.

The cynicism of the US is staggering. This week at the UN, the American ambassador Nikki Haley walked out when the Palestinian envoy, Riad Mansour, began his address to the Security Council about the atrocity in Gaza. For months, Haley has been denouncing Syria, Russia and Iran over alleged violations. Yet she had not the conscience to listen to how Israeli troops butchered unarmed Palestinians in cold blood.

Haley’s rank hypocrisy is closely matched by Western mainstream news media. Their saturated coverage and hysterical distortions over Syria blaming the Assad government and Russia for alleged atrocities was in stark contrast to their muted response to the US-backed cold-blooded murder in Gaza this week.

The criminal arrogance of the US and its complicity in mass murder was exposed this week. It was an object lesson on how the US is not a force for good, as it so often proclaims. Rather, it is evidently a force for destruction in the interests of its own selfish imperialist designs.

فلسطين ونصرالله

Image result for ‫فلسطين ونصرالله‬‎

مايو 15, 2018

ناصر قنديل

– تبدو التوأمة بين فلسطين والسيد حسن نصرالله قضية وجودية لكليهما، فليس في حياة هذا السيّد من قضية تحتلّ وجدانه وتشكّل بوصلة يوميّاته كمثل فلسطين، تلازم وضوءه وصلاته والدعاء، يتشكل حولها محور التحالفات والخلافات، ولها مكانة البوصلة في كل ما يُعرَف بمصطلحات اليوم بالسياسة، ولولاها لترك هذه السياسة لسواه وليس فيها ما يستهويه، وهو لأجلها فقط يتحمّل الكثير مما يراه ويعرفه ويسمعه، وممن يلتقيهم ويبذل جهوداً لتحشيدهم وإقناعهم، وتثبيت مواقفهم في مواقع يراها ولو لم يصارحْهم بذلك، سنداً لمعركته من أجلها، ولولا هذا السيّد ما كانت فلسطين التي يئست من حكومات العرب، تحضَر عرس شهادتها اليوم، وقد سبق أن أخذها بعض قادتها باسم اليأس إلى سوق النخاسة في أوسلو، وتحمّلت المهانة ضناً بدماء أبنائها كي لا يسقطوا وتذهب دماؤهم هدراً. فكل تجاربها خيبات، تثق وتختزن الآمال وتسقط ضحية خيبة جديدة،

Related image

إما لأن التآمر خطف منها فرصة ذهبية كجمال عبد الناصر، أو لأن الخيانة أخذت منها مصر مع أنور السادات، وها هي تعود تبذل أبناءَها وبناتها قرابين على مذبح حريّتها، وعيونها لا تشخص إلى سواه، تُعلن جاهزيّتها للمزيد وهي تثق أنه يقبض على اللحظة وسيكون حيث يجب أن يكون.

– يجتمع كل شيء اليوم للقول إنها المعركة الفاصلة، فلا مزيد من المعارك الحقيقية في سورية، إلا لأن سورية بقيادة رئيسها ترفض منح الضمانات لأمن «إسرائيل»، ولا مزيد من الضغوط على لبنان والعراق واليمن يُجدي في تغيير التوازنات بحسابات المصالح إلا لأن أمن «إسرائيل» في الميزان. وفي الملف النووي الإيراني كانت ولا تزال القطبة المخفية أن إيران تدعم قوى المقاومة وتتسبّب بزعزعة أمن «إسرائيل»، وتأتي أميركا وتجلب معها عربانها لتدعيم مكانة «إسرائيل» بكل ما تملك ويملكون، وتشريع الاغتصاب بعض هذا الذي يراهنون أنه يُجدي في لحظة المواجهة الوجودية، والبوابة من القدس.

– يتصدّر السيد ساحة الحلفاء معلناً رسم المعادلات، من ميزان الردع في لبنان إلى ميزان الردع المتنامي في سورية، إلى ثبات إيران، والثقة بالحشد في العراق وبالصمود في اليمن، والعين والقلب إلى فلسطين، والساحات تمتلئ بالحشود والشهداء، والمعركة في البدايات، والقضية معقّدة الحسابات، لكن الجولة حاسمة، فأن تنتهي بإخماد جذوة المقاومة والانتفاضة يعني انتقال «إسرائيل» مجدداً ومعها أميركا وعربانها لتدمير معادلات القوة الراسخة بتوازناتها اليوم في ساحات الصراع كلها، وأن تنجح فلسطين في مواصلة المواجهة والمقاومة، يعني أن تتثبت معادلات القوة في الساحات كلها.

Image result for ‫خالد مشعل سوريا‬‎

– ما من ضمانة بعيون الفلسطينيين لتتواصل التضحيات بلا حساب لولا الثقة بأن الأمين هو المؤتمن على الدماء، وبعد الخيبات في ساحات المواجهة من كثير من القيادات الفلسطينية لا ثقة في هذه الساحات إلا بأن السيّد هو الضمانة. فله وحده وبوجوده سيطوي السوريون ومثلهم كثيرون صفحات خيباتهم مع فصائل فلسطينية وقيادات فلسطينية، وعنده وحده تنعقد الثقة من كل صوب.

– السيد وفلسطين يتقدّمان الخطوة ما قبل الأخيرة للقاء التاريخي الموعود، وليس مهماً بعدها كم يدوم الصراع، ولا كم تكون التكلفة أو كيف تتبلور الاحتمالات.

Related Videos

Related Articles

الصراع بين محور المقاومة ودول الاستسلام والتطبيع: مَن هو العدو الفعلي للعرب؟

أبريل 6, 2018

زياد حافظ

مقابلة ولي العهد للنظام الحاكم في الجزيرة العربية محمد بن سلمان في المجلّة الأميركية «ذي اطلنتيك» لم تكن مفاجئة بمضمونها بمقدار ما كانت صريحة وواضحة. أكدّت المقابلة انشطار الأمة العربية إلى فسطاطين: فسطاط يقاوم الذلّ والجهل والفقر الناتج عن التبعية المطلقة للولايات المتحدة عبر بوّابة الكيان الصهيوني، وهو محور المقاومة ومعه الجزائر، وفسطاط يقوده من ينظّر لتلك التبعية ويمارسها من دون أي خجل ودون اكتراث للموروث السياسي والديني والثقافي التاريخي وكأنه ليس معنياً به. هذا إذا كان معنياً به في يوم من الأيام منذ استيلائه على السلطة بقوّة السيف وحماية المستعمر البريطاني في مطلع العشرينيات من القرن الماضي والذي تولّى حمايته في ما بعد الأميركي عبر صفقة عٌقدت في البحيرة المرّة على البارجة «كوينسى» عام 1945. ففي الماضي غير البعيد كان الانقسام العربي بين مَن اعتقد وما زال يعتقد أنّ الصراع العربي الصهيوني لن يحسم إلاّ بوحدة الأمة وتحريرها من التبعية والتخلّف الاقتصادي والاجتماعي وردع الكيان الصهيوني وهزيمته فتحرير فلسطين بأكملها. وهذا ما كان هدف حركة التحرّر العربي، وبين فريق اعتقد أنّ 99 في المئة من أوراق اللعبة أصبحت في الولايات المتحدة وأنّ استقرار الأنظمة العربية لن يتمّ إلا بمهادنة الولايات المتحدة وتحييد حركة التحرّر العربي. لكن في كلتا الحالتين كان العدو واحداً وهو الكيان الصهيوني لكن الاختلاف النظري كان على الأقلّ في كيفية المجابهة. كلام ولي العهد يلغي كلّ ذلك ويعتبر أنّ العدو هو الجمهورية الإسلامية في إيران وحركة المقاومة تمّ تصنيفها إرهاباً وليس الكيان الصهيوني، وهنا يكمن الخلاف الذي يشطر الأمة إلى فسطاطين.

لكن بعيداً عن الهلع الذي قد أصاب البعض من مثقفّي الهزيمة هناك اعتبارات عدّة تقلّل من أهمية ما جاء في المقابلة دون التنكّر إلى خطورتها. وهذه الاعتبارات تقودنا إلى عدم إعطاء أيّ أهمية لفحوى الكلام، لأنه غير قابل للتطبيق ولأنه خارج سياق الأحداث والتحوّلات ولأنه لا يتجاوز محاولة إرضاء البيت الأبيض والبيت الصهيوني. فهو يُصرَف من حساب لم يعد له رصيد يذكر! فولي العهد أضعف بكثير مما يتصوّره، هو ومَن يدور في فلكه، ويبالغ في تقييم مصادر قوّته الداخلية والعربية والدولية.

لذلك من المهم أن ننظر إلى المقابلة في سياق التحوّلات التي تحصل في المنطقة والتي تتنافى مطلقاً مع ما يحاول تصوّره ولي العهد ومعه أرباب الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وداخل أسرة الرئيس الأميركي. هذه التحوّلات تشير إلى الضعف الاستراتيجي لحكومة الرياض وهزالة قدراتها العسكرية، رغم الإنفاق الهائل عليها. فهي التي أخفقت بعد ثلاث سنوات من عدوان وحشي على اليمن يصل إلى مرتبة الجريمة ضدّ الإنسانية، فإذ يحاول ولي العهد تثبيت موقعه الداخلي عبر الاستسلام المطلق للكيان الصهيوني وللولايات المتحدة، وكأنهما سيحميانه في وقت الضائقة متناسياً كيف حميا «الكنز الاستراتيجي» الرئيس المخلوع حسني مبارك أو كما حميا شاه إيران أو كل مَن استسلم لهما في الماضي البعيد أو القريب. فهو يتناسى ما صرّح به تكراراً الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ بلاد ولي العهد ليست إلآّ بقرة حلوب يجب حلبها حتى آخر نقطة، ومن بعد ذلك ذبحها! فإذا كانت هذه «البصيرة» عند ولي العهد، فإنه قد وقّع فعلاً على إنهاء حكم أسرته على الجزيرة العربية، وقد ربما يكون الإنجاز الفعلي غير المقصود طبعاً لحركته.

إضافة إلى إخفاقه في السياسة الخارجية وفي حربه العبثية على اليمن، فإنّ ولي العهد أطلق تصوّراً استراتيجياً للجزيرة العربية في فترة لا تتجاوز 2030 وكأنّ التغييرات البنيوية تأتي كالوجبات السريعة والتسليم الفوري. غير أنّ تصوّره، أو تصوّر الشركات الأميركية التي كلّفها بإعداده، لا يستند إلى مقوّمات موجودة لديه تمكّنه من إنجازها. فلا الوضع المالي يسمح له بذلك ولا إنتاجية القوى العاملة تؤهّله إلى تحقيق ما يريده على الأقلّ في المدى الذي رسمه لنفسه. ربما قد يستطيع تحقيق ذلك بعد بضعة عقود إذا ما توفّرت كلّ مستلزمات زيادة الإنتاجية كثقافة المجهود مثلاً المفقودة أصلاً في اقتصاد الريع الذي يمثّله اقتصاد حكومة الرياض. وخلال هذه السنوات ستستمرّ حكومته بدفع الأموال الطائلة للولايات المتحدة ما سيحول دون تحقيق ما يريده حتى الحماية التي يعتقد أنها ستوفّره له. كما أنّ الكيان الصهيوني الذي أصبح عاجزاً عن تحقيق أهدافه الصهيونية في فلسطين بسبب صمود الشعب الفلسطيني رغم ضحالة قيادته وبسبب نجاح ثقافة المقاومة في ترسيخ مفهوم الصمود والتصدّي للاحتلال، فإنّ ذلك الكيان سيعجز عن حماية نظام حكم خارج عن التاريخ والفاقد أيّ تراث يمكن الاعتزاز به خاصة أنه نظام يحظى بسخط العالم، بسبب رجعيته.

العامل الثاني في ميزان القوة المتغيّر في المنطقة والذي يدحض إمكانية تنفيذ فحوى ما يسعى إليه ولي العهد هو التقدّم الاستراتيجي للدولة في سورية في استعادة سيادتها على معظم الأراضي السورية تمهيداً للسيطرة على كامل التراب. كلّ ذلك رغم وبعد ما تمّ ضخّه من مال وعتاد ومقاتلين ومن حملات إعلامية مغرضة بحق الدولة السورية وجيشها الذي أبهر الجميع بصموده وصلابته وقدرته القتالية. فخسارة الورقة السورية يكرّس التواصل الجغرافي لمكوّنات محور المقاومة من بغداد إلى شرق البحر المتوسّط. والحليف الإقليمي لذلك المحور الجمهورية الإسلامية في إيران يستطيع استكمال دعمه الاستراتيجي لذلك المحور من دون أيّ انقطاع في التواصل. هذا يعني أن ما يسعى إليه ولي العهد ومعه الكيان الصهيوني والإدارة الأميركية سيصطدم بجبهة موحّدة ومتراصة بعد كلّ المحن التي مرّت بها والتي أظهرت على قدرة قتالية تعني ردعاً عسكرياً وسياسياً للمشاريع المشبوهة. أو بمعنى آخر فإذا كان هدف الحرب الكونية على سورية هو إسقاط محور المقاومة عبر تدمير الدولة السورية وتفتيتها وقطع أوصالها مع العراق ومع المقاومة في لبنان وفلسطين ومع الجمهورية الإسلامية، فكيف يمكن لولي العهد المضيّ بمخطط لا يمكن تنفيذه وسورية ما زالت قائمة وموجودة؟ وإذا ما أضفنا التصريحات المتكرّرة للرئيس الأميركي عن عزمه سحب القوّات الأميركية من سورية فكيف سيواجه ولي العهد محور المقاومة وفي وسطه سورية القوية المتمرّسة بالحرب النظامية وحرب مكافحة الإرهاب بينما حكومة الرياض أخفقت في الحربين؟ في حقبة سابقة كانت المعادلة السياسية أن لا حرب إقليمية دون وجود مصر فيها، كما لا سلام في المنطقة خارج الموافقة السورية، فعلى ماذا يستند ولي العهد لتغيير حقيقة تلك المعادلة، علماً أنّ مصر التي خرجت من حلبة الصراع العربي الصهيوني حلّ مكانها محور المقاومة. كما لسنا متأكدين من أنّ مصر ستقبل بمشاركة في حرب إقليمية ضدّ سورية أو محور المقاومة. فمشروع الجبهة العربية «السنّية» المواجهة لإيران قد لا تكون إلاّ مشروعاً حبراً على ورق فقط. إذن، لا حرب ولا سلام خارج محور المقاومة.

يبقى لولي العهد الرهان على حلفائه في دول مجلس التعاون وما يمثلّون من «ثقل استراتيجي» على الصعيد العسكري والسياسي والبشري والثقافي! مأساة اليمن خير دليل على فعّالية تلك القدرات! لكن بالمقابل هناك القدرة المالية التي تسمح لها بابتزاز الدول العربية منها لبنان ومصر ودول كجيبوتي والسودان وموريتانيا التي رفضت ولبنان معها تصنيف المقاومة إرهاباً! والمغرب وتونس والأردن لجلبها لدعم توجّهات ولي العهد للنظام القائم في الجزيرة العربية. لكن هل تستطيع دول الخليج تحمّل وزر تدهور الأمن في أقطارها إذا تفاقمت الأمور إن لم تعد بمنأى عن التجاذبات التي أوجدتها في أقطار أخرى مجاورة؟ أم أنها تعتمد على الحماية التي توفّرها القواعد العسكرية الأميركية؟ فهل يعتقد ولي العهد أنّ تفوّقاً عسكرياً أميركياً أمر محسوم؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا كلّ هذا الانتظار؟ أليست القيادات العسكرية الأميركية أكثر حرصاً على سلامة قواعدها العسكرية التي أصبحت في مرمى النار المباشر لمحور المقاومة؟ ولماذا الولايات المتحدة لا تعمل على إنهاء الخلاف داخل مجلس التعاون الخليجي، إذا كانت استحقاقات جيوسياسية كبيرة مرتقبة كـ «صفقة القرن» التي يروّج لها ولي العهد؟ هل تقبل الكويت حكومة وشعباً ذلك؟ ألم تكن مواقف رئيس البرلمان الكويتي غانم المرزوق دليلاً على عدم إمكانية القفز فوق الحق الفلسطيني؟ الشعب الثوري في اليمن ما زال يتظاهر لفلسطين تحت قصف دول التحالف الذي تقوده حكومة الرياض والولايات المتحدة فهل يعتقد ولي العهد أنّ قراره سيمّر دون محاسبة ومساءلة؟

إفلاس سياسي وأخلاقي…!

في بلد صغير كلبنان خرجت مقاومة دحرت العدو الصهيوني دون قيد أو شرط، فأصبحت «إرهاباً» عند ولي العهد! ويعتقد أنه «يمون» على اللبنانيين ربما عبر احتجاز رئيس وزرائه المحسوب على حكومته أصلاً! أو ابتزاز اللبنانيين بطردهم من الجزيرة، أو سحب الاستثمارات من لبنان. وقد يعتقد أنّ «الوفاء» اللبناني عبّر عن نفسه في تحميل أحد شوارع بيروت اسم والده الملك سلمان بدلاً من تحريك الشارع ضدّ محور المقاومة! لكن تلك «المونة» تبدو ضعيفة للغاية خاصة أنّ دبلوماسيين من حكومة الرياض وأبو ظبي يتجوّلان في المناطق اللبنانية، وخاصة في المناطق التي يسيطر عليها حزب الله «الإرهابي»، على حدّ زعمهم، دون أن يتعرّض «الإرهابي» لهما، وذلك لشدّ العصب المذهبي في الانتخابات المقبلة، ولتحويل مجرى الصراع القائم في لبنان من صراع سياسي إلى صراع مذهبي. هذا دليل الإفلاس السياسي والأخلاقي بما يشكّل دعوة للاقتتال بين أبناء الوطن الواحد. كما يدلّ على تناقض في سردية يتمّ ترويجها: فإما حزب الله «إرهابي» ويسيطر بالقوّة على الدولة، وإما حزب الله غير إرهابي وإلاّ كيف تمّ السماح لتجوّلهما والقيام بالتحريض المذهبي؟ غير أنّ هذا التدخّل السافر والوقح بالشأن اللبناني لم يكن ليتمّ إلاّ بموافقة البعض المحتاج أو المضطر لمكرمة من حكومة الرياض أو لعدم إعطاء أهمية غير ضرورية من قبل فريق المقاومة للحراك الخليجي في لبنان. لكن هذا التدخّل هو دليل على ضعف وتراجع نفوذ تلك الحكومة التي وجدت من الضروري التدخّل المباشر في العملية الانتخابية. فكيف سيتعامل ولي العهد مع دول لن تسمح له بتدخل كهذا لتغيير وجهة الرأي العام العربي ولتسويق مشاريعه العبثية بحق فلسطين؟ فقد فشل في سورية، وفشل في اليمن وسيفشل في لبنان والجزائر وحتى في مصر، وبطبيعة الحال سيفشل في فلسطين. يقول ولي العهد في مقابلته إنّ تمويل بلاده للمتطرّفين كان بناء على طلب الولايات المتحدة والغرب لمكافحة حركات التحرّر العربي ولمواجهة الاتحاد السوفياتي. فعلى ما يبدو إنّ التحريض المذهبي هو من صنع الغرب والكيان الصهيوني، ولكن عبر أيدي تدّعي أنها عربية ومسلمة. فالإسلام والعروبة براء من ذلك السلوك.

ففحوى المقابلة هو إعلان حرب على كلّ ما نؤمن به بدءاً بالمعتقد الديني ووصولاً إلى مفهومنا للعروبة والنهضة. فهو إعلان حرب على موروث ثقافي حضاري وآمال بنهضة لهذه الأمة. فلا مكان لحلّ وسط بين الاجتهادات. أصبحت الأمور في منتهى الوضوح وربما هذه الإيجابية الوحيدة لفحوى المقابلة، فإن لم تأت اليوم فقد كادت تأتي غداً أو بعد غد. والسؤال يصبح مرّة أخرى ما العمل أمام الخيانة الموصوفة للأمة؟

الخيار هو المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني

تحقيق آمال مشروع ولي العهد «العربي» يتلاقي مع مشروع ولي العهد الصهيوني داخل أسرة الرئيس الأميركي. غير أنّ تحقيقه يستوجب إيجاد «فلسطيني» يوقع على ما تبرّع به ولي العهد كما تبرّع قبله بلفور بفلسطين، وكلاهما تبرّعا بما لا يملكانه لمن لا حق له به. واعتبار فلسطين حقاً تاريخياً لليهود، كما جاء على لسان ولي العهد. يعني أنّ الفلسطينيين الموجودين على أرض فلسطين منذ أكثر من ألفي سنة أصبحوا طارئين عليها تماهياً مع السردية الصهيونية التي تتنكّر لحق الفلسطينيين بالوجود على أرض فلسطين. الإحصاءات الإسرائيلية التي صدرت في 23 آذار/ مارس 2018 تشير إلى أنّ عدد الفلسطينيين أصبح يوازي اليوم عدد اليهود المقيمين في فلسطين أيّ 6،3 مليون فلسطيني مقابل 6،3 مليون يهودي. فأين سيذهب بهم ولي العهد إذا تمّ اعتبار فلسطين دولة يهودية لليهود فقط؟ هل ينادي بمحرقة أو بعملية نقل جماعي عبر التطهير العرقي، وكلاهما جريمة بحق الإنسانية؟

لكن هل وُجدت إمرأة فلسطينية أنجبت أو قد تنجب من يُوقّع على ذلك؟ كلام ولي العهد كان بمثابة طعنة لمسيرة أوسلو ولمن نظّر لها ولمن ما زال يتمسّك بها. فهي توهّمت في إمكانية تعايش مع مَن لا يريد التعايش مع الفلسطينيين. ونحن كعروبيين، وفي المؤتمر القومي العربي، ومنذ اللحظات الأولى لاتفاق أوسلو، عارضناه بشدّة ولم نعترف به، بل كان خيارنا وما زال خيار مقاومة الاحتلال حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني. فليس هناك من فلسطيني يستطيع أو حتى يرغب أن يوقّع على مطلب ولي العهد. فعلى مَن يعتمد إذن؟ تصريح السفير الأميركي في الكيان الصهيوني، وهو أكثر تطرّفاً من القيادات الصهيونية اليمينية، أوضح أن الأمور قد تفرض بديلا عن رئيس السلطة في حال لم يعد إلى طاولات المفاوضات. فمفهومهم للمفاوضات بسيط: نحن نملي وأنتم تنفذون بدون نقاش. فمن يكون كيسلينج فلسطين؟

يكفي أن نتذكر قافلة الشهداء الشباب وأخيراً في مسيرة يوم الأرض وما أسفرت من مجزرة على حدود القطاع في غزّة على يد الصهاينة، يكفي أن نرى ذلك لنعلم أنه من المستحيل القفز فوق الشعب الفلسطيني. ولا يسعني إلاّ اقتباس ما قاله أحد أعلام الصحافة العربية، الذي ما زال محافظاً على عروبته، والذي أطلق صحيفته لتكون صوتاً للذين لا صوت لهم، الأخ الأكبر الأستاذ طلال سلمان. كتب: «ليس لفلسطين إلاّ دمها: هو هويتها ووثيقة الملكية ومصدر العزّة وحبر التاريخ ليس للأمة العربية من وجود إلاّ بفلسطين: هي راية النصر ومهجع الهزيمة شهداء فلسطين يؤكّدون وجود شعبها، ويثبّتون هوية الأمة لا عروبة إلاّ بفلسطين، لا استقلال إلاّ بفلسطين، لا وحدة إلاّ بفلسطين، لا مستقبل إلاّ بفلسطين». ثم يضيف: «أما إسرائيل فهي عنوان الهزيمة. هي لاغية هوية الشعب والأرض. ليس في فلسطين وحدها، بل على امتداد الأرض العربية جميعاً».

يبقى لولي العهد الاستناد إلى مصر. فماذا سيكون موقف مصر في عهد الرئيس السيسي من ذلك الطرح وإن كانت مصر قد وقّعت اتفاق سلام مشؤوم مع الكيان من دون أن يؤدّي إلى تطبيع الشعب العربي في مصر مع الكيان، ورغم مرور أربعين عاماً على تلك الاتفاقية؟ هل يستطيع الرئيس السيسي أن يسوّق «يهودية» فلسطين للشعب المصري؟ وهل يستطيع الشعب المصري تقبّل ذلك؟ هل يستطيع الرئيس المصري ومعه مؤسّسة الجيش المصري العريق، جيش العبور الذي بناه القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر، أن يستبدل العقيدة القتالية له والذي استمرّت رغم كامب دافيد، العقيدة التي تعتبر بأنّ عدو مصر هو الكيان، لتحلّ مكانها عقيدة تعتبر أنّ العدو دولة إسلامية هي إيران مهما اختلف المرء مع بعض سياساتها؟

لم تعد المسألة مسألة تعايش أو نزاع على أرض يتمّ التقاسم عليها بين المتصارعين. المسألة أصبحت إلغاء وجود شعب بأكمله وعبره الأمة العربية. هي إلغاء السردية التي تحتفظ بالحق الفلسطيني والحق العربي والإسلامي بفلسطين لمصلحة عرش هنا أو بيت أبيض هناك أو لجماعة أتت معظمها من أوروبا الشرقية والتي لم يكن لها أيّ جذور تاريخية بفلسطين. فاليهود الأوروبيون الذين جاؤوا فلسطين واستعمروها منحدرون من قبائل الغجر الذين اعتنقوا الدين اليهودي في القرن السابع الميلادي، فلا ارتباط لهم تاريخي بأرض فلسطين بل ربما بمنطقة القوقاز!

نحن لا نكن العداء أو الضغينة لليهود، فهم من أهل الكتاب، وديننا يفرض علينا احترامهم. ولكن نعلن أن لا حق لهم لا من بعيد ولا من قريب في أرض فلسطين. وإذا أرادوا البقاء، وهذا ما نشكّ به، فعليهم التعايش مع أهل الأرض واحترامهم وهي قد تتسع للجميع وفقاً لدراسات الدكتور سلمان ابو ستة.

بعد هذه الملاحظات غير الجديدة والتي وجدنا من الضروري التذكير بها فلا بدّ من وقفة شجاعة لقيادات الفصائل الفلسطينية لتتناسى صراعاتها على سلطة وهمية والتي لم تكن موجودة فعلياً. إنّ وحدة الفصائل ضرورة للالتحاق برائدية الشعب الفلسطيني الذي سبقهم منذ فترة غير بسيطة وسطّر وما زال الأساطير. فهو فعلاً الشعب الجبّار. كما علينا في المنظّمات الشعبية العربية أن نحدّد بوضوح مَن هو العدو الآن وكيف نتعامل معه؟ البعض قد يأخذ على هذا الكلام أنه يشجّع التفرقة والفرز بين أقطار وأبناء الأمة. لكن لسنا مَن قام بذلك. فنحن ما زلنا مؤمنين بنهضة الأمة عبر تحريرها وتوحيدها، ولكن إذا كان هناك مَن لا يريد النهضة ولا يريد التحرّر ولا يريد الوحدة بل يعمل على ضرب التحرّر ويتباهى بذلك ويمنع الوحدة كلّما لاحت بالأفق مبادرات توحيدية، فكيف يمكن التفاهم أو التعايش معه؟ على الشعب في الجزيرة العربية أن يعبّر عن موقفه من طرح ولي العهد، وعلى شعوب دول مجلس التعاون الخليجي إعلان موقفهم أيضاً. فعبر التواصل الاجتماعي في غياب دساتير ومؤسسات تسمح للتعبير الشعبي! يمكن رصد شعور أبناء الجزيرة العربية والخليج الذين نعتبرهم أهلنا، لكن معظم حكّامهم أصبحوا في مكان آخر. فعليهم حسم التناقض بين تطلّعاتهم وسياسات حكاّمهم. نحن واثقون من أنهم لن يوافقوا على طرح ولي العهد، ولكن عليهم إفهامه ذلك، هو ومن يدور في فلكه ويروّج لهذا الطرح، وذلك بالطرق التي يرونها مناسبة، فلم يعد ممكناً السكوت. فالأمة تمهل ولا تهمل.

وختاماً وإجابة على سؤال: ما العمل؟ نقول الاستمرار بالتمسّك بخيار المقاومة ودعم نضال الشعب الفلسطيني ودعوة القيادات للتوحّد ولإلغاء التنسيق الأمني ولإعلان العصيان المدني كمرحلة جديدة من انتفاضة شاملة. كما ندعو المنظّمات الشعبية العربية كالمؤتمر القومي العربي ومؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية والهيئات الشعبية للعمل النقابي، وكافة المنتديات القومية والسياسية والإعلامية والثقافية والاجتماعية على التعبئة العامة في مواجهة السردية التي يريد إطلاقها ولي العهد. أما على صعيد محور المقاومة فندعو إلى الاستمرار في العمل على استعادة سيطرة الدولة على كافة الأراضي السورية وتوثيق العلاقة والتواصل بين جماهير بلاد الرافدين وبلاد الشام. كما أنّ النصر الآتي يجب تحصينه عبر الاستعداد للمواجهة المقبلة مع الكيان الصهيوني وإنذار الدول العربية التي تتعاطف أو تخضع لمواقف ولي العهد من تداعيات مواقفها. أما على صعيد العلاقة مع حكومة الرياض، فهل يريد فعلاً ولي العهد أن يتعاطى معها أبناء الأمة كما يتعاطون مع حكومة العدو الصهيوني؟ نتمنّى أن لا نصل إلى ذلك.

أمين عام المؤتمر القومي العربي

مقالات مشابهة

فتح الغوطة واطلاق سراح 8 ملايين رهينة .. نهاية حكاية شريرة

بقلم نارام سرجون

حتى هذه اللحظة لم تبدأ معركة الغوطة بعد رغم كل مايقوله الاعلام على طرفي المعركة .. فالارهابيون المحاصرون يكتبون اخبارا اشبه ماتكون بحكايات المقاهي بين قرقرات الأراكيل .. ولكننا على الطرف المقابل فان كل مانراه هو جيش ينتظر على الجمر وبالكاد يمكن أن نلجم فيه الدبابات التي تحمحم كخيول الحرب ..

 وجنود صار الاقتحام لعبتهم المفضلة وهوايتهم .. وصار من العسير أن نرضي روح المغامرة فيهم دون انتصار على الطبيعة ذاتها .. فقد صارت نزعة استئصال الأشرار في الحكاية هي مايحركهم .. وهاجسهم هو أن يضيفوا انتصارات الى قائمة انتصاراتهم وليس أن يضيفوا كيسا من الذهب أو حورية من الحوريات أو سبية من السبايا الى أملاكهم .. ففي الحكايات لايموت الا من يفوز بالذهب والحوريات والسبايا .. ولايحيا الا من يفوز بالأبدية عندما يقتل الشر في الحكاية ..

والغوطة أرادها البعض حكاية للشر .. فالأشرار اليوم هم أولئك الذين يحتجزون الرهائن والمدنيين فيها ويستعملونهم كأكياس الرمل ويعاملونهم كأكياس الرمل وليس كالبشر .. وصاروا يريدون احتجاز 8 ملايين مدني خارج الغوطة في دمشق ليضيفوهم الى قائمة الرهائن .. وتراهم يقتلون كل يوم عددا منهم دون تمييز لاثبات ان ملايين دمشق الثمانية رهائن لهم .. ولايشبههم في ذلك الا خاطفو الطائرات الذين يمهلون مفاوضيهم مدة محدودة قبل أن يقتلوا احد المسافرين وكلما طال التفاوض وتمسك الطرف الآخر بموقفه خسرت رهينة مسافرة حياتها لزيادة الضغط والابتزاز ..

وطبعا كانت الأيام الماضية زاخرة بتصريحات من فئة خمس نجوم أو سبعة .. فمثلا ترامب صرح مؤخرا واجتر كلامه مرارا عن انتصاراته الكاملة على داعش .. وهي تصريحات ليتسلى بها الشعب الأميريكي قبل كل عطلة اسبوع وبلغت نسبة المحليات والأصباغ فيه 100% فقد قال “أنه وتحالفه قضيا على داعش بنسبة 100% في كل من سورية والعراق” .. ورغم ذلك فانه كلام فشلت كل المحليات والسكر والحلوى والعسل والشوكولاتة في أن تخفي طعمه المر في فم ترامب وفم ضباط المخابرات الاميريكية .. حتى السكر والعسل صار طعمهما مرّا .. فترامب يدرك أن داعش جيش اميريكي سري من تأليف معسكر كلينتون ولكن تمكن الروس والسوريون والايرانيون من استئصاله واقتلاعه والحاق هزيمة منكرة به ..
أما الفرنسيون فقد صنعوا لنا “شوكولاتة الغوطة الفرنسية” المحشوة باللحم والدم .. وقالوا فيها الأشعار واستعانوا بشعارات كان رجالات الثورة الفرنسية يتداولونها .. وكادت حكاية الخبز والكعك التي رويت عن ماري أنطوانيت تنسب الى جدال بين جائعي الغوطة والرئيس الأسد .. فالغوطة الشرقية صارت فجأة شوكة في ضمير الدنيا .. ولايصح طعام الافطار الا بعد الصلاة من أجل أهل الغوطة .. كما كانت الصلوات من أجل بابا عمرو والقصير وحلب ويبرود وووو ..

وعندما أستمع للزعماء الغربيين وهم يحاضرون في الأمم ويعظوننا أخلاقيا أحس بالصداع وأعراض التسمم لأن كمية الملونات والأصباغ المغشوشة في كلامهم تبلغ حد السمية .. وأحس أحيانا أنني مرغم على ابتلاع هشيم الزجاج مع كل تصريح غربي .. وكل الكلام عليه شحم وزيت ومزلقات وخروع كي يسهل انزلاقه في آذاننا وقلوبنا وأفواهنا .. لكنه في النهاية يسبب لنا مغصا ويجبرنا على أن لانفارق الحمّام .. ولأن كمية الحلاوة والعسل والشوكولا المفرطة تجعل مذاق اي خطاب غربي تصيب من يستمع لها بالسكري خلال دقائق .. فهناك ألوان كثيرة وكلام مزخرف ومذهّب وموشى بالقصب حتى تبهر عينيك وتضطر لاغماضهما من وهج اللمعان والبريق الخاطف من كل حرف يغار منه الماس .. وهناك فن وأناقة في نحت الدمع المذروف والمسبوك الخاص بحقوق الانسان والحريات الذي عليه أوشحة من قماش الانجيل وموسيقا الحزن الكنائسية حتى أن المسيح نفسه يعتقد أنه شرير أمام هذه الطاقة الهائلة للحب والعظمة في خطابات النخب السياسية الغربية أصحاب القلوب الديمقراطية الشفافة ..

ولكن علينا أن ننظر للأمر على انه حلقة من حلقات الهلع قبل هزيمة المعارضة (المتسلحة بالغرب) بالتقسيط واخراجها من المعادلة السورية شعبيا .. قبل الاجهاز على القوى المسلحة عسكريا .. فنحن نذكر لاشك كل الأحداث ونذكر لاشك كل مسرحيات البكاء والتباكي على كل المجازر التي كانت تصنع في الغرف الاعلامية وتحضّر قبل كل جلسة لمجلس الأمن .. ونذكر كيف استنفر العالم من أجل “أليبّو” .. (أي حلب) .. حتى انها دخلت في المنافسات المحلية للانتخابات البلدية في أميريكا بين الديمقراطيين والجمهوريين .. ولكن كان هذا البكاء الشامل في كل الطبقات السياسية والاعلامية مؤشرا على أن الغرب يدرك تماما أن عصاباته ليس لها قبل مواجهة عسكرية مع الجبش السوري وحلفائه الذين لايمكن ايقافهم الا بالدموع وحواجز البكاء ..

الهدنة وفن الضغط النفسي:

كان البعض يحس بالقلق من التأخير الذي يحدث قبل كل جلسة مماحكات لهدنة في مجلس الأمن .. وعندما تحصل الهدنة يزدادا مستوى القلق من قبول الضغط الغربي .. ولكن من يراجع كل الهدنات السابقة يلاحظ أنها جميعا كانت فخاخا روسية للغرب لأن الروس أتقنوا لعبة الضغط النفسي العسكري والديبلوماسي على الخصم .. حيث كان الروس يتصلبون جدا قبل القبول باي هدنة حتى يفتحوا ثغرة في القرار الدولي بحيث يتحول القرار الى صمام أمان يترك لهم مجالا للالتفات نحو جبهة أخرى تشغلهم هي المقصودة الرئيسية بالمعركة .. فتجد ان معظم الهدنات السابقة تركت جزءا كبيرا من المسلحين مكبلين لايقدرون على القيام بهجمات كبيرة بسبب انهم تحت ضمانات الدول الراعية للهدنة المسؤولة عن التزامهم بالقرار .. وهذا مايريده الجيش ليتفرغ للقضاء على جيوب خطرة (لايشملها القرار) دون أن يضرب في الظهر من تنظيمات محسوبة على قرار مجلس الأمن .. وهو مبدأ (أكل الثيران الثلاثة الأبيض ثم الاسود ثم الاحمر .. بالتقسيط واحدا واحدا) .. وهذا تسبب في أن القوى التي تصنف على انها معتدلة تفقد معاطفها الواقية المتمثلة بالنصرة وداعش .. لأن القوى الضارية هي داعش والنصرة وهي التي تشكل حائط الصد الذي يحمي نواة التمرد .. ويتم كسر هذا الحائط في الهدنة لأن الجيش السوري يقاتل وهو مرتاح عسكريا على جبهات أقل .. وتنكشف المجموعات المسلحة بعد ذلك .. وهذا رأيناه في حلب التي تم تحريرها بعد هدنات كثيرة تمت الاستفادة منها في قضم تدريجي لداعش والنصرة في محيط حلب .. حتى صار ارهابيو حلب مثل ثمرة مقشرة .. ومثل قنفذ عار بلااشواك .. أطبق علهم الجيش في أسابيع قليلة ..

مايلفت النظر في سلوك خاطفي الغوطة من الارهابيين أنهم هم الذين فتحوا المعركة وهم الذين تحرشوا بالدولة السورية وكأنهم يريدون استدراج الدولة الى معركة استعدوا لها وهي لم تستعد لها .. ولكن لوحظ ان المعركة اشتدت فجأة وكأنما أريد بها اطلاق حدث قبل الانتخابات الروسية لان التقديرات الغربية أن الروس ليسوا في وارد خوض معركة قبيل الانتخابات الرئاسية الروسية وهم مرتاحون لما انجزوه في السياسة الدولية .. ومن هنا يفهم البعض مدة الهدنة 30 يوما التي ستفيد الروس كثيرا للتفرغ للانتخابات الرئاسية .. ولكن من يعرف العقل الغربي فانه يعرف انه عقل يرى في الهدنة الانسانية دوما فرصة لتغيير الواقع او احداث خرق في معسكر الخصم … فكل الهدنات التي أبرمها الانكليز مع الفلسطينيين قبل النكبة كانت لتبريد ثوراتهم واختراق صفوفهم وخلخلتها وكلها نجحت وأجهضت تحركاتهم .. وهدنة أوسلو الصهيونية كانت لها نفس روح الخديعة لامتصاص الانتفاضة التي خرجت عن السيطرة .. فكانت مخدرات اوسلو التي انتهت باعلان القدس عاصمة ابدية لاسرائيل .. ولينقع الفلسطينيون أتفاق اوسلو ويشربوا ماءه ..

ولذلك فان التقارير عن سيناريو كيماوي كبير في ادلب يجب تنفيذه قبل 13 آذار كما ذكر الدكتور الجعفري أمام جلسة مجلس الأمن الأخيرة يذكرنا بأن جلسة في منظمة حظر الاسلحة الكيماوية ستعقد في اليوم التالي ويذكرنا بأن الانتخابات الروسية ستعقد في 18 آذار .. والسيناريو الكيماوي يظن الاميريكيون أنه سيسبب ازعاجا كبيرا ولغطا كبيرا وسيطلق ابان انشغال الروس في شأنهم الداخلي ..

ولكني اريد أن ألفت النظر الى حقيقة واضحة وجلية كالشمس وهي أن الحلفاء سيحولون اللعبة الغربية الى فرصة وسيرى الجميع كيف أن لاأمل لارهابيي الغوطة بالصمود وستنكسر شوكتهم بسرعة فائقة وبأسرع مما نتوقع .. لأن جيش الاسلام واشواكه من النصرة وبقية التنظيمات الارهابية المحاصرة لن يكونوا أقوى من ارهابيي حلب .. ولاأكثر منهم عددا ولاتسليحا .. ولن تكون في ظهرهم تركيا كما مسلحو حلب كي تدعمهم وتذخرهم .. فارهابيو الغوطة محاصرون في النهاية .. وكما أن جيش الاسلام أمضى سنوات يتحصن ويتمترس فاننا أمضينا هذه السنوات في تجميع المعلومات ورسم خارطة الانفاق والتحصينات كما فعلنا في حلب .. واستفدنا من جو الرفض المتنامي لممارسات جيش الاسلام وغيره بين سكان الغوطة الذين تحول ابناؤهم ونساؤهم الى عيون للجيش حتى صار الجيش على علم بكل المتاريس والتحصينات المقامة .. ويعرف مايأكله أبو همام البويضاني كل يوم .. وليس سرا أن يقال بأن خلايا نائمة كثيرة في الغوطة تنتظر ساعة الصفر للالتحاق بالمعركة ..

لذلك .. فان هذا الجيش الذي انتقل وتجمع حول الغوطة لن يعود الا بعد أن يستعيدها سلما أو حربا وبسرعة ويعلن تحرير 8 ملايين دمشقي رهائن بيد الارهابيين في الغوطة .. فمواكب الخيول تحمحم من حميميم وحتى حوش الضواهرة .. مع فارق بسيط .. هو أن الانتظار هذه المرة لن يكون طويلا .. وسيفاجأ الجميع من انهيار قبضايات الغوطة ..
بكلمة مختصرة .. دوما ليست حائط برلين لتنتظر خمسين سنة .. ولو كنت أقدر على قول المزيد لقلت لكم بالضبط متى ستكون أحذية الضباط والجنود السوريين في قلب دوما .. فقد تقرر ذلك الموعد سلفا .. وليشرب مجلس الأمن مايشاء من بول البعير حتى يرتوي .. وليشرب جيش الاسلام من بول نيكي هايلي مايشاء حتى يرتوي .. فلا فرق بين البولين في حلوق الأغبياء ..

Related Articles
%d bloggers like this: