US Air Force Seeking Nominations for JINSA ‘Grateful Nation’ Award

Posted on March 31, 2017

[ Ed. note –   JINSA–the letters stand for “Jewish Institute for National Security Affairs.” Officially it’s a think tank, although basically what it boils down to is another pro-Israel lobby group–and like AIPAC, it has offices in Washington. Why would a group like this be handing out awards to US military personnel?

Is JINSA awarding Americans for fighting wars for Israel? Or are they maybe trying to recognize those US soldiers who do the best job training terrorists? These are some of the thoughts that went through my head when I came across the story below. According to JINSA’s website, the “Grateful Nation” award is “presented annually to six young heroes recognized for having distinguished themselves through superior conduct in the War on Terrorism.” The war on terrorism or the war for terrorism?

Additionally, JINSA describes itself as being “dedicated to educating Congressional, military and civilian national security decision-makers on American defense and strategic interests, primarily in the Middle East, the cornerstone of which is a robust U.S.-Israeli security cooperation. JINSA believes that a strong American military and national security posture is the best guarantor of peace and the survival of our values and civilization.”

This is also, by the way, the same organization responsible for arranging free trips to Israel for US police officers to undergo training, a program that has been referred to as “the Israelification of America’s security apparatus.” At any rate, the following article, rather brief and succinct as it is, appeared two days ago on a US Air Force website. ]

AF Seeks 2017 JINSA Grateful Nation Award Nominees

By Staff Sgt. Alexx Pons

JOINT BASE SAN ANTONIO-RANDOLPH, Texas (AFNS) — The Air Force is seeking nominations for the 2017 Jewish Institute for National Security Affairs Grateful Nation Award.

This award is presented annually to six heroes who distinguished themselves through superior conduct in the war on terrorism. Honorees, who are enlisted members and junior officers, represent each branch of the U.S. military.

There is no official period of service requirement, but achievements should be recent. Each major command, field operating agency and direct reporting unit may submit one nomination.

Organization and base-level personnel must contact their MAJCOM, forward operating agency, direct-reporting unit or MAJCOM equivalent for applicable suspense dates. Nominations are due to the Air Force Personnel Center no later than May 26.

Eligibility and application procedures are available on myPers. Select “any” from the dropdown menu and search “JINSA.”

For more information about Air Force personnel programs, go to myPers. Individuals who do not have a myPers account can request one by following these instructions.

Advertisements

‘The Last Bullet in the Peace Process’–Abbas Urges Trump not to Move US Embassy to Jerusalem

In addition to writing to Trump, Palestinian President Mahmoud Abbas also reportedly has written letters to the leaders of Russia, China, France, Germany, the United Kingdom and the Arab League asking them to do what they can to stop the newly-elected president of the the US from moving the embassy.

Secretary of State John Kerry has waded into the controversy as well, warning that if the embassy is moved, “you’d have an explosion–an absolute explosion in the region, not just in the West Bank and perhaps even Israel itself, but throughout the region.”

A typically un-hinged-from-reality comment on the matter has come from an Israeli official. Ron Dermer, the ambassador to the US, said the embassy “move would be a great step forward to peace,” and he claims also that it would work to undo the “delegitimization of Israel.”

There are also now reports of worries that moving the embassy could increase security threats to State Department personnel in other countries besides Israel–but apparently this doesn’t concern Florida Sen. (and devoted Zionist) Marco Rubio.

“Jerusalem is the eternal capital of the Jewish state of Israel, and that’s where America’s embassy belongs,” says Rubio. “It’s time for Congress and the president-elect to eliminate the loophole that has allowed presidents in both parties to ignore U.S. law and delay our embassy’s rightful relocation to Jerusalem for over two decades.”

Rubio is referring to the “Jerusalem Embassy Act,” approved by Congress in 1995, which calls for the moving of the US embassy to Jerusalem but which also allows for a presidential waiver if it is deemed the move would harm US security interests. Every president from the time the law was passed up until today has exercised the waiver.

The PLO response to the move–at least as stated in the above video–would be a withdrawal of its recognition of Israel. There is also a warning that the Palestinian Authority could dissolve itself, effectively rendering Israel responsible for administering what are now referred to as the “Palestinian territories.” This would leave the Jewish state with the choice of either annexing the territories and giving Palestinians living within them the right to vote in Israeli elections–or, alternately, Israel could openly rule over a subject people who have no rights as citizens. This would basically remove the fig leaf cover and expose Israel once and for all as an apartheid state. Should it choose this latter course of action, doubtless it would become grist for the mill for a conference set to take place in Ireland and which I posted an article about four days ago.

The three-day conference is to be entitled “International Law & the State of Israel: Legitimacy, Exceptionalism, and Responsibility,” and as I reported, one of the questions its participants will examine is whether Israel has a legal right to exist under international law.

If Dermer and other Israeli officials are worried about the “delegitimization” they are experiencing now, doubtless the fires of illicitness will get hotter if the Palestinian Authority “hands the keys to the territories” back to Israel. Whether the PA will actually go through with that remains to be seen, however. And my own personal view is that it is something they probably should have done a long time ago.

However, if today’s resignation of a Palestinian mayor inside of Israel is any indication, we could perhaps seem something like that come to pass.

قرابة قرن على “وعد بلفور”.. أي أمن لـ”اسرائيل”؟

ذوالفقار ضاهر

منذ 99 عاما في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 1917 صدر الوعد البريطاني المشؤوم بمنح اليهود وطنا قوميا في فلسطين، والذي حمل اسم وزير الخارجية البريطاني آنذاك “آرثر بلفور” لصدوره عنه وهو الرجل الذي عمل لمصلحة الصهيونية العالمية ونفذ ما طلب منه في هذا السياق، بدعم ومساندة من رئيس الحكومة البريطانية لويد جورج.

ويبدو أن “جورج وبلفور” قدما هذه الخدمات للصهيونية ردا لخدمات قدمتها هذه الحركة لبريطانيا لا سيما خلال الحرب العالمية الاولى، ومنها ما قدمه الكيميائي الصهيوني حاييم وايزمن الذي قدم معارفه العلمية للندن في الحرب العالمية الاولى، وقد نشرت الخارجية البريطانية في العام 1952 وثائق سرّية عن فترة 1919 – 1939، بما فيها تلك التي تتعلق بتوطين اليهود في فلسطين..

[الصهاينة] وبعيد انتهاء الحرب العالمية الأولى وتفكك الإمبراطورية العثمانية في العام 1918، ومع فرض الإنتداب الإنكليزي على فلسطين من قبل عصبة الأمم في العام 1922، بدأت الحركة الصهيونية بالعمل الجدي في نقل اليهود من كل انحاء العالم الى فلسطين، وشهدت حقبة العشرينيات من القرن الماضي وكذلك خلال الحرب العالمية الثانية وصول أعداد كبيرة من اليهود الى فلسطين، وهنا يبرز الدور الأميركي في دعم قيام الكيان الصهيوني الغاصب وتركيز دعائمه في المنطقة من خلال الدور الدبلوماسي والسياسي الذي لعبته الولايات المتحدة في عصبة الأمم ومن ثم في الأمم المتحدة ومع مختلف دول العالم لدعم مسيرة الكيان الغاصب.

بريطانيا.. والمسؤولية التاريخية

وقد شهدت هذه المرحلة موجات من المقاومة العربية ضد الاستعمار البريطاني ومن ثم ضد الاحتلال الصهيوني للارض والمدن الفلسطينية، ولكن كانت المؤامرات الغربية دائما تعمل لاجهاض كل محاولة عربية لمقاومة الوصول اليهودي الى فلسطين، وبالتأكيد فإن صدور الوعد عن بريطانيا هو نتيجة لعمل بريطاني رسمي كامل وليس قرارا فرديا لشخص وزير الخارجية او رئيس الحكومة، وإن كان لهما الدور الفعال في انتاج وتمرير هذا القرار في الاطر الادارية والرسمية، وعندما نقول إن بريطانيا الرسمية هي من تقف خلف القرار فهي بالتالي تتحمل تبعات تاريخية وقانونية لكل النتائج التي أفرزها هذا القرار منذ صدوره وحتى يومنا الحاضر وبالتالي لا يعفى العرش الملكي البريطاني من هذه المسؤولية بل هو مسؤول كبير ومباشر عن كل المآسي التي نتجت عن هذا القرار.

[تهجير الفلسطينيين] وأبرز وأهم هذه النتائج -التي ستبقى بريطانيا تتحمل مسؤوليتها مع الصهاينة ومن يدعمهم وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية- هو الاعلان عن تأسيس كيان اسرائيلي على ارض فلسطين في العام 1948 وتشريد شعب بكامله من أرضه وأرض أجداده، بالاضافة إلى سيل من الجرائم التي ارتكبت منذ لحظة وصول الصهاينة عبر عصابات عديدة امتهنت قتل الابرياء بأكبر قدر ممكن وترويع من بقي على قيد الحياة بهدف تهجيره وترحيله وإجباره على ترك أرضه.

فالنتيجة المباشرة كانت قيام الكيان الغاصب وتشريد مئات آلاف الفلسطينيين بين دول الشتات العربي لا سيما في دول محيط فلسطين أي الاردن ولبنان وسوريا ومصر، ويكفي فقط إلقاء نظرة على أحوال الفلسطينيين في الداخل والخارج لنعرف بعضا من التبعات القانونية والأخلاقية التي تتحملها بريطانيا والولايات المتحدة عن تشريد شعب بكامله، ناهيك عن الجرائم المتواصلة للصهاينة داخل الاراضي الفلسطنيية من الضفة الغربية الى قطاع غزة مرورا بالقدس وغيرها من الاراضي المحتلة وداخل ما يعرف بحدود العام 1948.

[انتفاضة فلسطينية] ولكن بعد كل هذه السنوات هل تحقق فعلا الهدف من هذه المؤامرة البريطانية الاميركية الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية؟ هل تحقق اقامة كيان ودولة آمنة لليهود في فلسطين أم ان متطلبات الأمان ما زالت تنقص هذا الكيان بما تجعله مهددا بالزوال بشكل مستمر؟

المقاومة حاضرة في كل المراحل..

بالتأكيد ان المتابع لمجريات الامور منذ إعلان القيام عن تأسيس كيان العدو او ما بات يعرف بـ”يوم النكبة” يدرك ان اصحاب الارض من الفلسطينيين في الداخل والخارج وكذلك أحرار الامة لم يتوقفوا يوما عن مقارعة المحتل بشتى الطرق ولم ينسوا قضيتهم الام التي توجه اليها بوصلة كل قضاياهم، فمن فرق المقاومة التي كانت تشكل في القرى والمدن الفلسطينية وبمبادرات فردية في كثير من الاحيان وصولا الى تأطير العمل المقاوم عبر مختلف فصائل وحركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية والاسلامية مرورا بانتفاضة الحجارة في فلسطين في العام 1987، بالإضافة الى ما عرف بالانتفاضة الثانية في العام 1999 عندما انتهك رئيس وزراء العدو السابق المجرم أرييل شارون المسجد الاقصى ما تسبب بغضب عارم في كل الاراضي الفلسطينية.

 والحديث عن المقاومة يجعلنا نعرّج ولو بشكل موجز على مرحلة ما بعد العام 2000 تاريخ اندحار العدو الاسرائيلي عن أغلب الأراضي اللبنانية المحتلة في جنوبه وبقاعه الغربي، حيث بات يؤرخ لمرحلة جديدة من عمر المقاومة مع تطور قدرات المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، وقد سجل التاريخ انتصارات كبيرة في تموز وآب من العام 2006 عبر المقاومة الاسلامية في لبنان وصولا لهزيمة العدو في مواجهة المقاومة الفلسطينية خلال عدة حروب شنها على قطاع غزة في الأعوام 2008، 2012 و2014، إلا ان ما يحصل اليوم في الاراضي المحتلة من ثورة وانتفاضة فلسطينية متجددة هو قمة المقاومة والثورة المتوقدة في نفوس كل الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وباقي الارض المحتلة، لذلك نرى الرعب الاسرائيلي يتجلى في أعلى درجاته وصوره عبر الخوف الدائم والمستمر في كل ساعة وكل يوم ليلا ونهارا من سكين المرأة وسيارة الاب وحجر الطفل، فبات الدهس والطعن هاجسا يؤرق الصهاينة على امتداد الارض المحتلة.

 قدرات المقاومة التي باتت “إسرائيل” عاجزة عن مواجهتها، جعلت الإستكبار العالمي بقيادة أميركا ومن معه من الدول الغربية بالإضافة الى كيان العدو، ينتقل الى مرحلة ضرب أواصر الأمة والسعي لتفتيتها وتمزيقها بشتى الطرق ولا سيما عبر ما سبق ان أعلنت عنه الإدارات الأميركية المتعاقبة من مخططات كـ”الشرق الاوسط الجديد، الفوضى البناءة(بحسب الرأي الاميركي)، صراع الحضارات، إيجاد صور جديدة للاسلام تمثله الجماعات الإرهابية كـ”داعش وجبهة النصرة” وغيرها من الجماعات التي لعبت أجهزة المخابرات الغربية في تشكيلها والاستفادة منها.

فكل ما يجري في المنطقة اليوم بالتأكيد هو بسبب زرع هذه الغدة السرطانية “إسرائيل” في جسد الأمة رغم أنها غير قابلة للحياة في محيط لا تتناغم معه ولا يقبلها بأي شكل من الأشكال، واللافت أن نفس الجهات التي تآمرت في الماضي على الأمة وأعطت الوعد بتأسيس الكيان الاسرائيلي هي نفسها اليوم تعمل على تفتيت عضد الامة وتقسيم المقسم من دولها وبلدانها، فعلى العرب والمسلمين شعوبا وحكومات عدم الوقوع من جديد في فخ المؤامرات الاميركية الغربية ومواجهتها بكل الأشكال والسبل.

المصدر: موقع المنار

Related Videos

 

Related Articles

What Do Trump, Sanders and Brexit Have in Common? (video)

Gilad Atzmon interviewed by Veronica Montague Keen

What Do Trump, Sanders and Brexit Have in Common?

This video explores these three very visible phenomena that appear to result from exhaustion with Mammonism, Wall Street, the City, the Goldmans, Sachses and Soroses,  party politics, ‘post modernism,’ identity politics, the tyranny of political correctness and the guardians of Judea, the effects of controlled opposition, and the unending immoral interventionist wars around the world.

https://youtu.be/qIVfp5ANsiQ

 

%d bloggers like this: