Israeli Aggression on Syria Part of Attempts to Prolong Crisis: Foreign Ministry

Syria Foreign Ministry

 January 21, 2019

The Syrian Foreign and Expatriates Ministry said on Monday that the Israeli aggression carried out at dawn on Damascus and its Countryside is an attempt to prolong the crisis in Syria and the terrorist war on it.

In two identical letters sent to the UN Secretary General and Head of the Security Council, the Ministry said this aggression attempts to raise the morale of the remaining terrorist hotbeds that are subservient to the Israeli occupation, in addition to being an attempt by the occupation authorities to avoid their escalating internal problems.

“Syria affirms that Israel’s persistence in its dangerous aggressive behavior wouldn’t be possible without the unlimited support of the US administration and the immunity provided to it by the US and other Security Council member states,” the letter stated.

The Ministry reiterated calls for the Security Council to shoulder its responsibilities as per the UN Charter and take immediate and decisive steps to prevent Israeli attacks from reoccurring, to force Israel to respect resolutions on disengagement, and to hold it accountable for its crimes against the Syrian and Palestinian peoples.

Source: SANA

Syria Confronts “Israeli” Attack, Prevents it from Achieving Objectives

Local Editor

Syrian air defenses have confronted an “Israeli” attack targeted the Syrian territories and prevented it from achieving its objectives.

A military source told SANA that at 01:10 o’clock on Monday, January 21, 2019, the “Israeli” enemy launched land and air strikes and through successive waves of guided missiles.

The source added that immediately our air defenses dealt with the situation and intercepted the hostile missiles, downing most of them before reaching their targets as they continue their heroic response to the aggression.

Earlier, SANA reporter said that the “Israeli” aggression was carried out from above the Lebanese territory, the Galilee and Lake Tiberias, using various types of weapons.

The reporter added that the Syrian air defenses downed dozens of hostile targets fired by the “Israeli” enemy towards Syrian territory.

On Sunday morning, Syrian air defenses, a military source said, confronted an “Israeli” aerial attack targeted the southern region and prevented it from achieving any of its objectives.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related News

Advertisements

من أول غزواته كسر عصاته

يناير 21, 2019

محمد صادق الحسيني

الفشل المحقق يلاحق قادة العدو الصهيوني والسماء السورية باتت حراماً عليهم والبحر المتوسط بات ملاذ الخائبين…!

بعد خمسة أيّام فقط من توليه منصب قائد أركان الجيش الإسرائيلي رسمياً، بتاريخ 15/1/2019، اتخذ الجنرال أفيف كوخافي أول قرار قتالي، وذلك عبر موافقته على قرار رئاسة أركان سلاح الجو الإسرائيلي القاضي بتنفيذ غارة جوية على مطار دمشق الدولي ظهر أمس، حيث قامت أربع طائرات حربية «إسرائيلية» بتنفيذ محاولة إغارة على المطار السوري وذلك من أجواء البحر المتوسط المقابلة لبلدة برجا اللبنانية/ قضاء الشوف.

وكما فشل ما قبلها من الغارات فإنّ يقظة سلاح الدفاع الجوي السوري وجهوزية طواقمه العالية قد أفشلت هذه الغارة أيضاً. إذ تمّ إسقاط جميع الصواريخ «الإسرائيلية» دون أن تصل الى الهدف الذي يعرف نتن ياهو ورئيس أركانه أنه أصبح من المحرّمات عليهما.

وعلى الرغم من تيقنهما من ذلك إلا أنهما أقدما على تنفيذ محاولة الإغارة هذه. فما السبب الذي دفعهم الى ذلك يا تُرى؟

إنّ السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة هو المصلحة المشتركة بين نتن ياهو وكوخافي والمتمثلة في أنّ نتن ياهو يحاول الإفلات من التحقيقات القضائية التي تضيّق الخناق عليه بسرعة عبر تقديم نفسه للجمهور على أنه منقذ «إسرائيل»، بينما يحاول رئيس الأركان الجديد أن يعطي صورة قوية عن نفسه للجمهور «الإسرائيلي» خاصة أنه جنرال فاشل تماماً.

فقد كان هذا الجنرال قائداً لما يُسمّى بفرقة غزة. وهي فرقة المظليين رقم 98، في الجيش «الإسرائيلي» عندما اضطر هذا الجيش للانسحاب من قطاع غزة عام 2005. ثم شارك في هزيمة الجيش «الإسرائيلي» في لبنان سنة 2006، وعيّن بعد ذلك قائداً للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية من سنة 2010 وحتى شهر 11/2014، حيث تمّ تعيينه قائداً للجبهة الشمالية في الجيش. ثم نائباً لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي منذ شهر 5/2017 وحتى تعيينه رئيساً لهيئة الأركان العامة.

إذاً فهو قد فشل في إدارة المعركة ضدّ قطاع غزة وانسحب من هناك مهزوماً. ثم فشل في جميع المهمات التي كلفت بها فرقته المظلية في الحرب الإسرائيلية ضدّ لبنان عام 2006. وبعد ذلك فشل في تحقيق أيّ نجاح، خلال توليه قيادة الاستخبارات العسكرية، سواء في الجنوب اللبناني أو الجنوب السوري. يُضاف الى ذلك فشله المدوّي على الجبهة السورية، خلال قيادته للجبهة الشمالية، خاصة أنه هو نفسه صاحب نظرية إقامة المنطقة العازلة في الجولان السوري المحرّر. وهو أيضاً فشل في منع الجيش السوري وقوات المقاومة من تحرير الأراضي التي كان يسيطر عليها الإرهابيون المسلحون في الجولان والجنوب السوري. كما فشل هو ورئيس وزرائه في منع قوات حلف المقاومة من التموضع على طول خط الجبهة مع الجولان المحتلّ وصولاً الى حوض اليرموك.

إذن فهو صاحب مسلسل فشل لن تستطيع عنتريات نتن ياهو وأكاذيب وسائل إعلامه من تغييرها. فلا «اختراقاته» في دول الخليج ولا رحلات السفاري التي قام بها الى تشاد قادرة على تغيير وقائع الميدان التي تقول:

1- إنه عاجز عن اختراق الأجواء السورية واللبنانية وأصبح مضطراً لإطلاق ألعابه النارية من أجواء البحر المتوسط.

2- إنّ رئيس أركانه الجديد، الذي يريد الإيحاء بأنه لن يتوانى في مواجهة «الوجود الإيراني» في سورية، قد فشل منذ اللحظة الأولى، أي لحظة موافقته على تنفيذ محاولة الغارة.

3- إنّ هذا الجنرال الفاشل سوف يتوّج مسلسل هزائمه بالهزيمة الكبرى التي سيشهدها كيانه والتي يُعدّ لها حلف المقاومة كل العديد والعدة والتي ستنتهي حتماً بتفكك وزوال كيان الاحتلال لا محالة…!

بعدنا طيّبين، قولوا الله.

Related Videos

مقالات مشابهة

Israeli Enemy Goes Ahead with Arrest Campaign in Occupied West Bank

IOF

January 21, 2019

Israeli occupation forces went ahead on Monday with arrest campaign against Palestinians in various regions across the occupied West Bank.

Palestinian sources said the number of Palestinians arrested by IOF at dawn on Monday reached 21.

In Nablus, IOF confiscated the vehicle of the prisoner Ameer Eshteya after arresting his wife, the sources said.

Elsewhere in eastern Nablus confrontations erupted after hundreds of Israeli settlers raided Joseph’s Tomb, the sources said, adding that several injuries occurred during the clashes and that journalists were also detained, according to the sources.

The sources added that IOF stormed Jayyous village in eastern Qalqilya, and distributed warning leaflets to frighten peaceful civilians.

Citing the local sources, Maan news agency mentioned the arrested Palestinians: Lawyer Aman Mansour and wife of Ameer Eshteya from Nablus; Former prisoner Shaher Issa Takateka, Ahmad Khaled Takateka, Eyad and Ahmad Takateka in Beit Fajjar in Bethlehem; Mohammad Audi from Abu Shukheidim in Northern Ramallah; Ibrahim Ayoub Maarouf from Deir Abu Mash’al in Eastern Ramallah; Mo’tasem Omar Abou Alya, Assem Ahmad Abou Alya, Mahmoud Abdallah El-hajj Mohammad, and Ahmad Abdullah Abou Alya in Al-Mughayyir in Western Ramallah.

SourceAgencies

Related Videos

Dozens of Palestinians Injured by Zionist Occupation Forces during 43rd Return Protests

January 18, 2019

manar-00639710015417642153

Thousands of Palestinians flocked after Friday prayers to Gaza border with the Zionist settlements, protesting against the blockade imposed by the enemy on the Strip and stressing their right to return to their occupied land.

It is worth noting that the Gazans have been holding the Return Protests for 43rd consecutive weeks amid the Israeli intensifying assaults.

Dozens of Palestinians were injured today by the Zionist occupation soldiers who deliberately fired live bullets at the upper parts of the protestors’ bodies.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

The Enemy’s Main Threat In 2019: Hezbollah’s Precision Missiles

Al-Ahed News

A report authored by “Israel’s” Institute for National Security Studies [INSS] outlined next year’s strategic assessment as well as the threats facing the enemy entity.  According to INSS, these include a full-scale war in the north against Iran and the classification of Hezbollah and the Syrian state as the most dangerous threat of 2019.

The head of the institute, Maj. Gen. Amos Yadlin, submitted the report to the president of the “Israeli” entity, Reuven Rivlin. The report notes that “in early 2018, Iran intensified efforts to strengthen its military capability in Syria and provide Hezbollah with advanced military capabilities.” The report alleged that the enemy “applied firm military activities against the Iranian attempt and that its attacks damaged the Iranian infrastructure in Syria.”

The report questioned “whether Iran will abandon its positions in Syria,” warning that “stabilizing the Syrian state’s strength and rearming the Syrian army by Russia, will limit the freedom of the “Israeli” army’s work in the region.”

“Because of the developments in Syria, Iran has transferred part of its accumulating strength – used to fight “Israel” – to Iraq and Lebanon,” the report added.

“It is true that Iranian support for building Hezbollah’s strength in Lebanon is not new. However, the quality of the weapons transferred in recent years from Tehran to Hezbollah is worrying.”

According to the report, the main source of concern for “Israel” is the transformation of Hezbollah’s inaccurate and heavy rocket-propelled projectiles into precision missiles as well as improving the party’s air defenses and supplying it with long-range naval missiles.

The report pointed out that the enemy’s efforts against the Iranian “precision project” in Lebanon will be managed in different and more complex circumstances than was the case in Syria throughout recent years.

It warned that should a full-scale confrontation take place in the north, it will not be restricted to one front. “We will find ourselves in a situation where “Israel” will be confronting Iran, Syria and Hezbollah in the north and terrorist organizations in the Gaza Strip [i.e. the Palestinian resistance factions].”

It noted that “the possibility of war with Hamas in Gaza is very likely in the coming year, even if the seriousness of the threat has diminished substantially.”

The report explained that “the main reasons for a possible escalation in the south is the continued deterioration of the socio-economic situation in the Gaza Strip, the pressure exerted on Hamas by the Palestinian Authority in Gaza, and the erosion of the deterrence achieved by the enemy during Operation Protective Edge in the summer of 2014.”

The report warned of the deterioration of the situation in the West Bank, pointing out that the entity must be prepared for the weakening of the Palestinian Authority’s stability and the possibility of the end of Abu Mazen’s era.

HAMAS ARRESTS 45 ‘ISRAELI SPIES’ IN GAZA STRIP

Hamas Arrests 45 'Israeli Spies' In Gaza Strip

Click to see the full-size image

Hamas arrested 45 Palestinians who were allegedly Israeli “spies and collaborators,” linked to a botch Israeli Defense Forces (IDF) raid, Hamas interior ministry spokesman Iyad al-Bozum said in a statement on January 8th.

The Palestinians were allegedly recruited by Israel and have been arrested following the failed IDF covert mission in the Gaza Strip on November 11th.

The security services were able to arrest 45 agents after the security incident east of Khan Yunis last November and they are under investigation,” Hamas’ interior ministry spokesman Iyad al-Bozum said in a statement. No additional information was provided, it is unclear if the arrested suspects played any direct role in the incursion.

The arrested Palestinians were allegedly recruited by Israeli agents over the phone and social media, most often by blackmail. Despite Hamas managing to arrest “many spies” over the years, the Israelis continue to recruit Palestinian agents to “help them commit crimes against our people,” the Hamas spokesman said, appealing to those who are being coerced by the IDF to turn themselves in.

The November 11 special forces operation, details of which the Israeli military has kept largely secret, turned deadly when the undercover soldiers were spotted near Khan Younis, in the southern Gaza Strip.

The ensuing firefight claimed the lives of an Israeli army officer and seven Palestinian militants, including a local commander from Hamas’ military wing.

“Hamas is attempting to understand and analyze the incident that occurred in Gaza on November 11 and any information, even if it seems harmless by those who distribute it, can endanger lives and put state security at risk,” the army said at the time.

Following the incident, Hamas published photos of eight people and two vehicles allegedly linked to the IDF operation. The individuals in the pictures were not identified by Hamas itself.

In response, Hamas and Islamic Jihad Movement in Palestine launched over 400 rockets and projectiles into southern Israel, prompting the IDF to respond by striking over 150 targets in the Palestinian enclave.

Following the two-day escalation, Defense Minister Avigdor Lieberman resigned, as a result of an Egypt-brokered ceasefire deal, which he considered a “capitulation to terror.” Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu assumed the Defense Minister seat, in addition to already being the Health Minister and Foreign Minister.

Related News

بدأ العدّ العكسي لإطلاق المرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة

يناير 4, 2019

محمد صادق الحسيني

مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن سحب بلاده قواتها من شمال شرق سورية، يكون الهجوم الاستراتيجي، الذي شنّته قوات حلف المقاومة قبل أكثر من سنتين، انطلاقاً من حلب في العام 2016، والتي تمّ تحريرها في نهاية ذلك العام، قد حقق نصراً جديداً يضيفه إلى انتصاراته التي يزداد تراكمها، على طريق إطلاق المرحلة الأخيرة لهذا الهجوم، والتي سيكون هدفها تحرير القدس المحتلة وبداية تفكيك قاعدة الغرب الاستعماري إسرائيل المقامة على الأرض الفلسطينية.

اذ انّ أهمية الانسحاب العسكري الأميركي، من قواعده العسكرية كافة في سورية، بما فيها قاعدة التنف، لا تنبع من عدد الجنود والمعدات الأميركية التي سيتمّ سحبها من سورية وإنما تنبع تلك الأهمية من العناصر التالية:

1 ـ تَشكّل قناعة راسخة، لدى الإدارة الأميركية وصناع القرار ودوائر الضغط المختلفة في الولايات المتحدة الأميركية، بأنّ الإمكانيات الاقتصادية الأميركية لم تعد تحتمل تمويل المزيد من المغامرات العسكرية والحروب الفاشلة في العالم، وذلك نتيجة الهزائم التي لحقت بها الإدارة في حروب أفغانستان ولبنان والعراق وسورية. وقد أصبحت المعادله لا تحتمل أكثر من طريقين:

ـ إما وقف التدخلات العسكرية الأميركية في العالم والتركيز، بدلاً من ذلك، على إصلاح الولايات المتحدة من الداخل على صعيد الاقتصاد والبنى التحتية وغير ذلك.

وهو الأمر الذي أشار اليه الرئيس الأميركي، في مقابلته مع صحيفة واشنطن بوست بتاريخ 29/11/2018، عندما قال انّ الولايات المتحدة لا تريد أن تلعب دور الشرطي في العالم. ما يعني انتهاء مرحلة وبدء مرحلة جديدة في موازين القوى الدولية.

ـ أو خطر انهيار الدولة الأميركية وتفككها وانتشار الفوضى الشاملة والحروب العرقية وحروب الشمال ضدّ الجنوب وتدخلات دول الجوار، مثل المكسيك، لاسترداد أراضٍ لها احتلتها الولايات المتحدة قبل أكثر من قرن كولاية كاليفورنيا ونيو مكسيكو وتكساس وغيرها…

أي أنّ قرار الانسحاب الأميركي يعني أنّ صنّاع القرار الأميركيين قد اتخذوا قرارهم بالبدء في خفض التدخل والانتشار العسكري الأميركي في العالم أكثر من ألف قاعدة عسكرية أميركية على صعيد العالم وذلك كي يتمكنوا من الحفاظ على الدولة الأميركية من الانهيار من الداخل.

ولكن ما هي علاقة السياسة الخارجية والداخلية الأميركية بالمرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، والذي سيكون هدفه تحرير القدس وتفكيك الكيان الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل أرض فلسطين؟

لا شك في أنّ العلاقة بين الموضوعين علاقة قوية ومباشرة وذلك للأسباب التالية:

إنّ هذا الانسحاب يعني انكشافاً استراتيجياً لـ إسرائيل ، خاصة أنّ الرئيس الأميركي كان قد صرّح قبل أسابيع قليلة بأنّ السبب الرئيسي وراء إبقاء القوات الأميركية في سورية هو حماية إسرائيل .

ومن نافل القول أيضاً إنّ الرئيس الأميركي كان يشير إلى الحضور، أو الانتشار المحدود نسبياً، للجيش الأميركي في سورية والذي لم يزد عن ألفي جندي نظامي الى جانب بضعة آلاف آخرين من المرتزقة، وانما كان يشير الى التزام الولايات المتحدة بحماية إسرائيل ككيان على الصعيد الاستراتيجي.

لكن ذلك كان قبل توصل الإدارة الأميركية الى قناعة تامة، بفشل كلّ المشاريع الأميركية في ما يطلق عليه الشرق الأوسط وما فرضه هذا الأمر الواقع أو ميزان القوى الميداني على صعيد العالم، من تغيير في التوجهات الأميركية التي ستؤدي في نهاية الأمر الى انسحاب أميركي شامل وكامل من كافة أنحاء المنطقة، بما في ذلك إخلاء قواعده العسكرية في مشيخات الخليج.

وما الأوامر الأميركية لمملكة آل سعود، وغيرها من مشيخات الخليج، ببدء خطوات وضع حدّ لحربها على اليمن والبدء بإعادة علاقاتها مع سورية وفتح سفاراتها في دمشق إلا مؤشرات إضافية على:

قناعة الإدارة الأميركية بفشل مشاريعها الشرق أوسطية .

انتصار الدولة الوطنية السورية وحلف المقاومة.

اقتراب بدء تنفيذ المرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي لحلف المقاومة.

علماً أنّ تنفيذ هذه المرحلة خاضع لعوامل عديدة منها الميداني العسكري ومنها السياسي الاستراتيجي، ولكن تنفيذها أمر حتمي ونتيجة ذلك لن تكون إلا نصراً مؤزراً بدخول القدس. إذ إنّ أيّ هجوم استراتيجي لا بدّ أن يمرّ في معتركات كثيرة وقد يأخذ تنفيذه بعض الوقت، كما حصل في الهجوم الاستراتيجي المضادّ الذي شنّته جيوش الاتحاد السوفياتي بتاريخ 2/10/1941، بقيادة المارشال شوكوف، لوقف الهجوم الألماني على موسكو، وقد استمرّ ذلك الهجوم حتى 31/1/1942، حيث تمكّنت الجيوش السوفياتية من دحر قوات الاحتلال الألمانية وواصلت هجومها لاحقاً. وكذلك الأمر في الهجوم الاستراتيجي المضاد للجيوش السوفياتية في ستالينغراد، الذي كان من أهمّ قادته المارشال شوكوف، قائد معركة الدفاع عن موسكو، وبدأ بتاريخ 23/8/1942 واستمرّ حتى 2/2/1943 وتتوّج بتحرير المدينة من الاحتلال الألماني.

ولكن المرحلة الأخيرة من هذا الهجوم السوفياتي، ضدّ قوات الغزو الألمانية، قد بدأت في شهر 1/1944 وكان هدفها السيطرة على العاصمة الألمانية برلين، الأمر الذي تحقق بتاريخ 8/5/1945 عندما استسلمت ألمانيا دون قيد أو شرط، بعد دخول القوات السوفياتية الى برلين بقيادة المارشال شوكوف نفسه.

وهذا يعني أنّ الهجوم الاستراتيجي قد يطول بعض الشيء زمنياً ولكن نتائجه حتمية، خاصة إذا كان مبنياً على منهجية وخطط علمية، تأخذ بعين الاعتبار تفاصيل متغيّرات الميدان وتداخلات المصالح الإقليمية والدولية وتأثيراتها كافة على مسار هذا الهجوم.

وهذا بالضبط هو التكتيك الذي تطبّقه قوات حلف المقاومة، من خلال التفاهمات التي تجريها القيادة السورية مع كافة أطراف الميدان، بضمانة روسية إيرانية وإشراك تركيا معهما، على الرغم من حذر القيادة السورية الشديد من مكر أردوغان، إلى جانب مواصلة استعداداتها العسكرية لتحرير شمال غرب وشمال شرق سورية من الاحتلال التركي والأميركي.

علماً أنّ وقائع الميدان، بين سورية وحلفائها من جهة وبين صاحب المشروع الأميركي وأذنابه من أعراب وعثمانيين جدد وصهاينة من جهة أخرى، تؤكد على ما يلي:

1 ـ انّ التفاهمات الروسية التركية، التي تمّ التوصل اليها يوم 29 كانون الأول/ ديسمبر 2018 بين الطرفين في موسكو، لن يكون لها أيّ تأثيرات سلبية على سير مراحل الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، خاصة أنّ روسيا هي الضامن لمحدودية التدخل العسكري التركي في بعض النقاط المتفق عليها لتنفيذ مهمات محدّدة ومتفق عليها، إذا ما دعت الضرورة لذلك، ثم الانسحاب إلى داخل الأراضي التركية وتسليم تلك النقاط لقوات الجيش السوري.

2 ـ انّ مجال المناورة لدى الجانب التركي آخذ في الانكماش، ليس فقط بسبب مصالحه التجارية والاقتصادية مع إيران وروسيا فقط، وإنما بسبب تخوّفه من قيام تفاهمات سورية خليجية سعودية بنظره سيكون بالضرورة موجهاً ضدّ تركيا ومصالحها في سورية وفِي كلّ أنحاء الشرق الأوسط .

وهذا بالضبط ما دعا أردوغان للإعلان عن رغبته في لقاء الرئيس الروسي بوتين، ثم قيامه بإرسال وزراء خارجيته ودفاعه الى جانب قائد مخابراته الى موسكو اليوم، ليس بهدف عرقلة عملية إعادة سيطرة الحكومة السورية على شرق الفرات وغيرها من المناطق التي لا زالت خارج سيطرتها وإنما بهدف تسهيل ذلك وطلب ضمانات من الطرف الروسي بأن لا تتحالف سورية مع الإمارات والسعودية من جديد على حساب تركيا.

3 ـ انّ الرسالة الصاروخية التي أرسلتها سورية الى الكيان الصهيوني، بعد سلسلة الغارات التي شنّتها الطائرات الإسرائيلية ، من داخل الأجواء اللبنانية، على ريف دمشق الجنوبي الغربي ليلة 26/12/2018، قد وصلت وبالبريد المسجل وإيصال استلام من قبل القيادة العسكرية والسياسية الإسرائيلية .

ولمن لا يعلم فإنّ ما نقوله في هذا السياق هو ما يلي:

إنّ قوات حلف المقاومة، ورداً على محاولات الإغارة الإسرائيلية الفاشلة من الجو، وقبل انتهاء تلك المحاولات، قد وجهت ضربة صاروخية، من خلال إطلاق 18 صاروخ أرض أرض ثقيل، على مجموعة أهداف عسكرية إسرائيلية مختارة، بينها:

ـ إحدى القواعد الجوية الإسرائيلية في محيط مدينة حيفا.

ـ قاعدة عسكرية ومنشآت صناعية حساسة في كلّ من: قيسارية/ الخضيرة/ أور، عاكيفا/ بنيامينا/ عين شيمر، ولكن سلطات الرقابة العسكرية الإسرائيلية ، التي منعت وسائل الإعلام الإسرائيلية من نشر أيّ خبر عن هذا القصف الصاروخي، لم تستطع أن تمنع نصف مليون مستوطن من النزول إلى الملاجئ رغم عدم قيام قيادة الجبهة الداخلية بطلب ذلك من السكان. وهذا يعني أنّ القيادة العسكرية الإسرائيلية لم تجرؤ على الإعلان عن ذلك حتى لا تجبر نفسها على الردّ الذي قد يقود إلى اتخاذ قيادة قوات حلف المقاومة قرار بدء المرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي والذي تعرف تلك القيادة نتائجه مسبقاً.

اذن، لقد وصلت الرسالة. وما ابتلاع إسرائيل للسانها الا أبلغ ردّ عليها، وأقوى دليل على انّ العدّ العكسي لبدء المرحلة الأخيرة، المشار اليها أعلاه، قد بدأ فعلاً، ذلك الهجوم الذي سيحرم العدو الصهيوني ليس فقط من استخدام طائرات سلاح الجو الذي يفاخر بقوته وإنما أيضاً من جيشه المترهّل كما وصفه مفتش شؤون الجنود في الكيان الغاصب، الجنرال احتياط يتسحاق بريك. وأما عن الجبهة الداخلية فحدّث ولا حرج، حسب ما قال قائد هذه الجبهة، الجنرال تايمر يِدعي، بتاريخ 26/11/2018.

يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: