Israeli Media Highlights Sayyed Nasrallah’s Threats: Dimona, Ammonia

February 16, 2017

Zionist Media Highlights Sayyed Nasrallah Speech

As Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah finished delivering his speech, the Israeli media outlets, including the news websites and TV channels, highlighted his striking threats to the Zionist entity.

The Zionist outlets concentrated on Sayyed Nasrallah’s threat to strike Dimona nuclear reactor during any upcoming war and on his eminence assertion that the Resistance can target the Ammonia tanks or ships wherever they are positioned across the occupied Palestinian territories and international waters.

Sayyed Nasrallah’s affirmation that Hezbollah would defeat the Zionist elite troops during the potential wars was also underlined by the Israeli media.

Source: Zionist Media

 

Related Videos

Israelis Stop Planting, Destroy Olive Tree Seedlings

Trees

I think that I shall never see
A poem lovely as a tree.

A tree whose hungry mouth is prest
Against the earth’s sweet flowing breast;

A tree that looks at God all day,
And lifts her leafy arms to pray;

A tree that may in Summer wear
A nest of robins in her hair;

Upon whose bosom snow has lain;
Who intimately lives with rain.

Poems are made by fools like me,
But only God can make a tree.

By Joyce Kilmer

Hezbollah Attack on Israel’s Ammonia Results in 5-Nuclear-Bomb Deaths, Destruction: Yediot Ahronot

January 31, 2017

Hezbollah versus Zionist Ammonia

Five nuclear bombs would explode and claim hundreds of thousands of Zionist settlers if the Ammonia ship which moves the chemical substance to Haifa bay once per month, Yediot Ahronot reported.

The Zionist paper added that the ship moves 16700 tons of liquid Ammonia, which have the destructive capacity of five nuclear bombs.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah threatened in 2016 to strike the Ammonia tanks in Haifa, stressing that this would have the same effect of launching a nuclear bomb:

Yediot Ahronot considered that Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah’s threat to strike the Ammonia tanks in Haifa and cause the vast damages is realistic.

In details, when any of the Ammonia tanks on the ship’s deck is targeted, all the marine animals within tens of kilometers would be killed due to the gas leakage, according to the report.

The report noted that half of the gases would melt and raise the temperature of the remaining amounts to the boiling point, forming an Ammonia cloud, which weighs over 8000 tons and covers Haifa city for 8 hours, stifling all (hundreds of thousands) the existing settlers to death.

In this regard, Haaretz Israeli newspaper reported that the Zionist officers are concerned about Hezbollah sophisticated capabilities to launch pinpoint rockets and accurately hit the targets, including the Ammonia tanks.

Source: Al-Manar Website

Related Video

Related Articles

America First or IDF First? …

January 25, 2017  /  Gilad Atzmon

Haaretz reports today that “Jared Kushner’s name was removed from a website of a group raising money for Israeli army.”

A week ago the American president promised the American people that from now on America will come first, but it seems as if for Trump’s senior adviser Jared Kushner, the Jewish state and its army are a priority. 

Kushner is expected “to play a major role in drafting Middle East policy in the new administration,”  but can a Zionist Jew who raises money for the IDF be a peace broker for the Middle East? I’ll let you ponder over that one.

Apparently, the FIDF is a New York-based non-profit that raises tens of millions of dollars a year to support a wide array of educational and social programs that benefit Israeli soldiers and their families. Kushner’s name appeared on the FIDF website as a member of the national board until just two days ago. A day after Haaretz submitted questions about his continued involvement on the board to both the organization and to a spokeswoman for the Kushner family, his name was suddenly removed.

It is worth noting that although Kushner’s name was removed from the FIDF’s website, yet it is unconfirmed whether he is linked still linked to this body by any means.

Earlier this week, when asked whether Kushner would continue to sit on the FIDF board while serving in the U.S. administration as a senior adviser to the president, a spokesman for the organization said: “As a matter of policy, FIDF does not respond to requests for information about donors, including donors who are or were members of its board.”

Netanyahu Under Fire for 2014 Gaza War

Local Editor

24-01-2017 | 13:51

A report that could be damaging to “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu given how he managed the 2014 war in Gaza is likely to be published in the coming days, after regime members of a Knesset subcommittee said they would vote on Tuesday to make the report public.

"Israeli" PM Benjamin Netanyahu

After “Kulanu” MK Merav Ben-Ari, one of the three regime members of the subcommittee, said on Sunday that she would vote in favor of publishing the document, coalition chairman MK David Bitan said on Monday that he and the prime minister were in favor of publishing the report as well.

One of the critical sections of the report drafted by the comptroller deals with concerns that the security cabinet was not warned by the prime minister, the war minister or the “Israeli” Occupation Forces [IOF] chief of staff of the threat posed to the “Israeli” entity by Hamas’ tunnel network ahead of the 55-day “Operation Protective Edge” in Gaza in the summer of 2014.

It is also believed that the report criticizes the same trio for failing to warn the security cabinet that the chance of war with Hamas was high, and for not providing sufficient information during the operation.

A public letter issued earlier this week by families of 55 soldiers who were killed during the war put pressure on the government to publish the document.

According to “Israeli” website The Jerusalem Post, Ben-Ari said she had not received any direct pressure against publishing the document.

However, she acknowledged, “the way things were going [it looked like] publication would be prevented, but when we got to the moment of truth, however, everyone understood that the professional issues were more important than the political ones”.

The “Israeli” MK stressed on the importance to publish the document because it will have an impact on all “Israelis”, saying that “At the end of the day, the security cabinet needs to know what’s happening ahead of time and [to be able] to prepare for the next operation.”

Ben-Ari said it was “the right of the public to know how the senior leadership of the state acts in such an important time,” and that the report would be crucial in guiding the IOF and the security cabinet in conducting any future wars and operations in Gaza.

She also noted that the report is critical of the prime minister, the war minister and then-IOF chief of staff Benny Gantz, but would not be withheld based on the potential political impact the report might have.

Ben-Ari, together with Bitan and Shas MK Ya’acov Margi, are the coalition members on the subcommittee of the Knesset State Comptroller’s committee, together with subcommittee chairwoman MK Karin Elharar [Yesh Atid] and MK Eyal Ben Reuven [Zionist Union].

It is not yet clear if the section on the security cabinet will be published immediately, or if publication will on the decisions made on whether to publicize two other sections of the report, which will be passed to the subcommittee later this week.

Ahead of Tuesday’s vote, MKs from the entire political spectrum called on the committee members to vote in favor of exposing it to the public.

Yesh Atid chairman Yair Lapid, who was the “Israeli” entity’s so-called finance minister and a cabinet member during the operation, said in the party faction meeting on Monday that political considerations should not guide the panel members.

“There are already attempts to prevent the publication of the report,” Lapid said. “As someone who knows the details of it and testified in the comptroller’s office more than once – this report should be revealed.”

Lapid also addressed Netanyahu’s concerns in opening the report to the public. “The Prime Minister’s Office is afraid of the report because it shows severe failures.”

Bennett also expressed his support of exposing the details of the report, but added that it should be taken as constructive criticism.

“We should not ignore the ‘Protective Edge’ report but also [should] not make it a reason for [political] beheading,” Bennett said on Monday. “We should learn from it in order to change our security world view from inclusive to defeating; from dragging it over 50 days to winning in five.

“Only exposing the details will provide us a way to move forward,” Bennett added.

Zionist Union co-chairwoman Tzipi Livni, who served as so-called “justice” minister in the cabinet during “Operation Protective Edge”, echoed the notion that the report should be revealed according to the wishes of the bereaved settler families.

“I was in the cabinet during the operation,” she said. “But I wasn’t among those who leaked [details of meetings] to the media, and I will not do so now from the opposition. But the families and the public have the right to know exactly what happened, in order to create a constructive discussion about it.”

Source: News Agencies, Edited by website team

 

 

العدوّ في مواجهة المأزق: الهروب نحو الحرب!


كانت المقاومة قوة محلية فقط، فصارت قوة إقليمية تنتشر في سوريا والعراق واليمن وأماكن أخرى (هيثم الموسوي)
بصمت كامل، تدور هذه الفترة أكثر الحروب تعقيداً بين إسرائيل وحزب الله. ليست «معركة بين حروب». بل هي حالة استنفار واستعداد، خشية حصول خطأ في التقدير أو استعجال في أمر ما من جانب العدو، ما يقود حتماً الى مواجهة ليس بإمكان أحد منع تدحرجها إلى حرب شاملة. وهي احتمالات تعززت مع مرور الوقت، ومع الفشل الذي يصيب مشاريع الغرب وحلفائه بين العرب وإسرائيل… لكن، لماذا الآن؟
ابراهيم الأمين
منذ توقف العمليات العسكرية في آب 2006، كان لدى اسرائيل، ولا يزال، ما يكفيها من أسباب لشن حرب جديدة ضد المقاومة في لبنان. لكن الفشل في «الحرب الثانية»، ترافق مع تراجع في الجاهزية العسكرية وأزمة ثقة سياسية لدى العدو. وخلص التقييم الاجمالي لنتائج الحرب الى ضرورة البحث عن سبل افضل لمواجهة المقاومة.
كل ذلك أدّى الى هدوء الجبهة العسكرية. وهو هدوء استغلته المقاومة، ساعة بساعة، لاعادة بناء قدراتها بأكبر وأوسع مما كانت قيادة المقاومة تعتقد، الأمر الذي دفع بالعدو الى اعتماد استراتيجية جديدة عنوانها: اعاقة نمو قدرات المقاومة. ومن لا يؤمن بوجود مؤامرات ليس مضطرا لاكمال قراءة هذه المقالة.
الإخفاق في محاصرة المقاومة بعد اغتيال رفيق الحريري وخروج سوريا من لبنان، وفشل عدوان 2006، فرضا على العدو وحلفاءئه في الغرب، كما في العالم العربي، الى استعجال خيارات اخرى، اعتقاداً بأنها توفر الخدمة نفسها، لا بل اكثر. فجرى العمل على تعزيز التيار المعادي للمقاومة في لبنان، وتوفير ما يسمح بقيام انقسام اهلي وسياسي داخلي، يتناغم مع الفتنة المذهبية التي أشعلها الغرب واسرائيل بالتعاون مع السعودية ودول اخرى، في العراق والمنطقة. وكان يؤمل من هذه الخيارات، ليس محاصرة حزب الله فحسب، بل كل التيار الداعم للمقاومة. لكن ما حصل بين ايار 2008 واطاحة حكومة سعد الحريري في 2011، اقفل ــــ من دون اضرار هائلة ــــ باب الفتنة الكاملة في لبنان، وإن ابقى على الانقسام السياسي حاداً، ليصبح اكثر قساوة بعد إندلاع الازمة السورية.

 على الخط الاقليمي، كان الدعم غير العادي الذي قدمته السعودية، ومعها مخابرات غربية، الى أدوات الفتنة في العراق، قد قطعت شوطاً في تحويل هذا البلد الى مصدر قلق لكل دول محور المقاومة، لا سيما ايران وسوريا ومعهما حزب الله. وبالتزامن، نشطت عملية الاحتواء الاميركية لسوريا، من خلال المسار التركي – القطري، بغية تغيير سلوك النظام وفك تحالفه مع ايران. وجرت محاولات حقيقية لفتح كوة في التحالف بين ايران وسوريا في العراق، عندما حاول الاتراك والقطريون والسعوديون اقناع الرئيس بشار الاسد بدعم وصول رجل اميركا والسعودية اياد علاوي الى رئاسة الحكومة بدلا من نوري المالكي. اما في لبنان، فكانت الذروة محاولة إقناع الاسد بدعم بقاء سعد الحريري في رئاسة الحكومة اللبنانية خلافا لارادة حزب الله.
مع انتهاء هذا كله الى الفشل، لجأ خصوم ايران وسوريا وحزب الله وقوى المقاومة الى حيلة اخرى تقوم على استغلال حالة الغليان الشعبي ضد الانظمة الحاكمة في العالم العربي. فتم خطف احتجاجات اهلية في سوريا، واخذها سريعاً نحو عملية منظمة لتدمير هذا البلد، على امل توجيه ضربة لنظام الاسد بسبب رفضه الاستسلام لضغوط الغرب وجماعته في الاقليم. وسرعان ما تحولت الفتنة الداخلية في سوريا والعراق الى عنصر تعب لايران، ومصدر تهديد رئيسي للمقاومة في لبنان. سيما ان قوى المؤامرة نجحت، الى حد بعيد، في توجيه ضربة قوية لتيار المقاومة، من خلال قيام «الاخوان المسلمين» بنقل ابرز حركات المقاومة الفلسطينية، اي حماس، الى موقع المختلف مع محور ايران ــــ سوريا ــــ حزب الله.
وخلال السنوات الخمس الماضية، لم يترك تحالف الغرب ــــ اسرائيل ــــ السعودية – تركيا، شيئاً لم يفعله لتحقيق هذا الهدف. فجأة، تحوّل تنظيم «القاعدة»، بكل فروعه، الى مركز استقطاب الشباب العربي والمسلم. وجرى اعتماد خيار التطرف والجنون لتدمير دول عربية كثيرة، من مصر وليبيا الى اليمن. لكن الشعار المركزي الذي رفعه هؤلاء في بلاد الشام ظل، على الدوام، تسعير الفتنة مع الشيعة والفرس، بقصد انهاك ايران والعراق وسوريا وحزب الله. ثم جاءت نسخة «داعش» لتتويج الصورة. وهو أمر لم يكن ليكون لولا دعم، ستظهر ادلته اكثر في المرحلة المقبلة، ومن قلب الولايات المتحدة واوروبا على وجه الخصوص.
كان الاعتقاد قوياً لدى العدو، المهتم اصلا بانهاك قوى المقاومة، بأن الازمة السورية ستعني انتهاء عصر الانتصارات بين 2000 و2006. وهو راهن، بقوة، على ان إخراج سوريا من محور المقاومة أو تدميرها وجيشها سيقفل الابواب امام كل نفوذ لتيار المقاومة، وسيقطع سلسلة المقاومة من وسطها. لذلك كان العدو، بالتعاون مع اوروبا والسعودية واميركا وتركيا، في قلب الحرب على الدولة السورية. وتم توفير كل ما تحتاجه المجموعات الارهابية لمنع قيام دولة مستقرة في العراق، وتدمير النظام والدولة في سوريا، ومحاصرة المقاومة في لبنان. وهي مهمة لا تزال مفعّلة منذ نحو ست سنوات. وما استجدّ عليها، رفع مستوى نفوذ السعودية، وذهابها الى حرب مجنونة في اليمن، بغية الامساك ببحر العرب وباب المندب، ووقوف كل ارهابيي العالم الى جانب آل سعود في معركة مستمرة لتدمير هذا البلد وسحق اهله.

 

النتائج المعاكسة
 الدمار الكبير الذي لحق ببنية الدولة والمجتمع في كل من العراق وسوريا واليمن ليس بالامر السهل. لكن نقل هذه الدول الى ضفة المحور الأميركي ــــ الاسرائيلي ــــ السعودي لم يحصل. بل على العكس، ثمة تطورات غير عادية جرت في العامين الماضيين، ادت الى محاصرة هذا المشروع ومنعه من التوسع. وانتقل محور المقاومة، بعد انضمام روسيا الى معركة منع سقوط الشرق بيد الغرب، الى مرحلة الهجوم. وانتهى ذلك الى نتائج مخالفة تماما للتوجه الآخر، منها:
ــــ في لبنان، أدت النتائج السياسية وغير السياسية، خلال العامين الماضيين، الى محاصرة المجموعات الارهابية، ومنعت قيام قاعدة شعبية وسياسية لها في اكثر من منطقة لبنانية. وتوسّع التعاون بين الجيش والمقاومة من ساحة المواجهة مع العدو، الى تعاون مكثف في مواجهة الحالة التكفيرية، ما اضطر قوى سياسية واجهزة امنية لبنانية، على صلة بالغرب والسعودية، الى التراجع والانضمام، ولو مضطرة، الى هذه المعركة.
ــــ في لبنان أيضاً، فشلت محاولة فرض المشروع السياسي لفريق 14 اذار. ومُنعت القوى البارزة فيه من التحكم بالدولة ومرافقها ومؤسساتها. ورغم استقطاب هذا الفريق لرئيس كان يفترض ان يكون على مسافة منها، انتهى الامر الى منع الفريق الاميركي – السعودي من فرض شروطه كافة، وصولا الى انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، بدعم غير مسبوق من جانب حزب الله، ليدخل لبنان مرحلة انهيار قوى 14 اذار، وتعديل سلوك ابرز قواه، من تيار «المستقبل» الى «القوات اللبنانية» والنائب وليد جنبلاط.

ــــ في العراق، لم يؤد اخراج المالكي من الحكم، بحجة موالاته لايران، الى تغييرات كبيرة. بل اضطر العالم كله الى مواكبة «القرار الشعبي»، المدعوم من ايران وسوريا وحزب الله، بفتح المعركة الحاسمة ضد «داعش». ولمن لا يتذكر، فان سلاح الجو السوري، في عز انشغاله بملاحقة الارهابيين في سوريا، وجّه ضربات قاسية لمجموعات هذا التنظيم الارهابي خلال مرحلة توسعه في الموصل ومحافظات اخرى. اما حزب الله الذي وجه جزءاً من قدراته لمساعدة الجيش السوري، فقد ارسل خبراء وكوادر الى العراق. بينما تولت ايران توفير كل مستلزمات بناء الحشد الشعبي ودعم عملياته.

ــــ في العراق ايضا، اضطر الغرب الى تغيير سياساته. الخشية من خسارة سوريا وتركها لروسيا دفعت بالولايات المتحدة، قبل غيرها، الى ادخال تعديلات جوهرية على سياستها. فكان لا بد من الدخول في معركة التخلص من «داعش» في العراق. وهي معركة لم تنجح واشنطن في جعلها تسير وفق مخططاتها، بل يمكن الحديث، اليوم، عن مرحلة جديدة ستشهدها الساحة العراقية في القريب العاجل، وستتوّج بمحاصرة «داعش» في اكثر الاماكن ضيقا، وطرد التنظيم من غالبية مناطق غرب العراق، وتحديداً من مناطق الحدود مع سوريا.
ــــ في ايران، لم تكن اسرائيل، ومعها السعودية وعواصم كثيرة، تعتقد ان في الامكان التوصل الى تفاهم سمي «الاتفاق النووي»، فرض على الغرب التعامل بطريقة جديدة مع طهران، والقبول بها لاعبا مركزيا في اكثر من ساحة اقليمية. وهو امر تم من دون فرض اي تعديلات على سياسات ايران الخارجية، خصوصا لجهة دعمها المستمر والمفتوح لحركات المقاومة، ولنظام الاسد في سوريا، والحشد الشعبي في العراق، وانصار الله في اليمن، وحزب الله في لبنان.
ــــ في اليمن، اصيب الغرب بصدمة كبيرة جراء فشل الحرب السعودية على انصار الله. وبعد مرور نحو عامين، تبدو الرياض في نفق مظلم، وهي ــــ على تعنّتها ــــ تنشد حلا يخفف من خسائرها، بينما جرى اغراق جنوب اليمن بحروب اهلية، وانتشار كثيف لمجموعات «القاعدة». ولم يمنع ذلك كله توسع النفوذ العسكري لانصار الله داخل الاراضي السعودية نفسها، كما لم يحل دون توفير كل اشكال الدعم لهذه القوة من جانب قوى المقاومة في المنطقة. ومع كل التعتيم الاعلامي المغيّب لمشهد الجريمة البشعة المستمرة في اليمن، فان العالم يقترب من لحظة «ضبط» ايقاع الجنون السعودي.
ــــ في سوريا، حيث كان الجميع يتوقع انهياراً سريعاً للدولة وسقوط النظام، تراجعت الطموحات من إسقاط النظام الى محاولة إجباره على تنازلات سياسية. فخلال عامين فقط، سيطرت فروع «القاعدة» على كل المجموعات المقاتلة ضد النظام. ورغم الدعم العالمي، بالبشر والمال والعتاد والتدريب والمعلومات الامنية، وبمشاركة دول العالم كافة، عدّل صمود الاسد وجيشه، والدور الكبير الذي لعبته روسيا وايران وحزب الله، المشهد الميداني والسياسي بقوة. وتكفي مراجعة الخريطة العسكرية التي ينشرها داعمو الارهابيين لإدراك حجم استعادة الدولة لنقاط سيطرتها، وحجم الانهيار الذي يصيب خصومها، من الجنوب الى العاصمة فالساحل والشمال. وما الاستدارة الاضطرارية التركية الحالية، سوى اولى الاشارات على تغييرات ستقود الى نتيجة واحدة، وهي فشل مشروع الفتنة بواسطة التكفيريين.
اكثر من ذلك، فان عالم الدبلوماسية الصامتة، يعكس مؤشرات على تحولات كبيرة في الموقف الغربي، من الولايات المتحدة الى فرنسا ودول اوروبية وعربية. وهو امر سينعكس، ليس ثباتا للدولة السورية وحكومتها فحسب، بل تعزيزا لوجهة، لا تزال قاعدتها، مواجهة الاستعمار ولا سيما اسرائيل.
في مواجهة حزب الله
اما اذا عدنا الى ساحة المواجهة المباشرة مع حزب الله، فسنلاحظ ما هو اهم، وما يشكل مصدر القلق الابرز لقيادة العدو:
ــ لقد فشلت محاولات حثيثة من جانب العدو لتعديل قواعد الاشتباك مع المقاومة على طول الجبهة الحدودية. وجاءت عمليات الاغتيال لقادة وكوادر من المقاومة، لتفرض على قيادة حزب الله اعتماد مسار تصاعدي في الرد، وصولا الى الاستعداد للدخول في مواجهة شاملة. وهو ما أجبر على العدو عدم القيام بأي عمل عسكري مباشر على الاراضي اللبنانية، بما في ذلك العمليات الموضعية.
ــــ قرر العدو الانتقال الى الساحة السورية، واستغلال الازمة هناك، لتوجيه ضربات الى قدرات المقاومة، بعدما لمس سريعاً ان دخول حزب الله على خط الأزمة السورية، فتح الحدود اللبنانية ــــ السورية، ومعها مخازن الجيش السوري، على مصاريعها أمامه، ما وفر تغذية هائلة لمستودعات حزب الله من مختلف انواع الاسلحة المتطورة والحديثة بما في ذلك الاسلحة المنقولة من ايران.
ــــ قرر العدو شن غارات ضد قوافل عسكرية، او مخازن مفترضة للمقاومة داخل سوريا. ومع ان ما حصل، وما اعلن عنه او لم يعلن، لا يتجاوز معدل الخمس ضربات سنوياً منذ 2011. الا ان العدو يعرف ان عشرات، ان لم يكن المئات، من القوافل قد نجحت في ايصال المطلوب الى قواعد المقاومة في لبنان. اكثر من ذلك، فان رفع مستوى التهديد من جانب المقاومة ضد اي عمل يؤدي الى سقوط مجاهدين على يد العدو، حتى في سوريا، دفعه الى مراجعة حساباته، حتى وصل الامر في أحد الاعتداءات الى إطلاق صواريح تحذيرية لدفع المقاومين الى مغادرة شاحنات، ثم قصفها بعد ضمان عدم اسالة دماء.
ــــ عمليا، تنظر اسرائيل اليوم الى المشهد، فتجد ان ترسانة حزب الله باتت اكبر، من حيث الكم، بمئات المرات عما كانت عليه في 2006، كما أنها باتت تتوفر، من حيث النوع، على كل ما سعى العدو ويسعى إلى منع المقاومة من الحصول عليه ، وهو ذاك النوع من الأسلحة الذي تطلق عليه إسرائيل «الأسلحة الكاسرة للتوازن». اكثر من ذلك، يراقب العدو كيف ان حزب الله الذي كان نشاطه محصوراً في جبهة قائمة على طول الحدود مع لبنان، بات موجوداً على طول الجبهة الشمالية لفلسطين المحتلة، ويملك مساحات مناورة لم تكن متوافرة قبلا، اضافة الى الخبرات الاستثنائية التي وفرتها الحرب في سوريا، ولو لم يكن هذا الأمر مقصوداً.
ــــ ولمزيد من البحث، لمس الغرب، ومعه السعودية واسرائيل، ان حزب الله خرج من دائرة القلق لبنانياً. بل صار في موقع الطرف ــــ المحور، لجميع الاحداث اللبنانية. وجاءت الحرب الامنية مع التيارات التكفيرية، لتوفر لأجهزة المقاومة خبرات هائلة في العمل الاستخباري، اضافة الى قدرات لم تكن متوافرة قبل عشر سنوات. وهو امر ترافق مع تطور استخبارات المقاومة العسكرية بما يؤدي الى خشية اكبر لدى العدو.
ــــ يلمس العدو، اليوم، تعاظم دور حزب الله الاقليمي بعدما بات لاعباً أساسياً في سوريا والعراق واليمن، وصاحب نفوذ كبير في أماكن اخرى من العالمين العربي والاسلامي. وبات في مقدور الحزب التأثير على ساحات تشكل حساسية اكبر للمحور الآخر، بأطرافه العربية والاسرائيلية والغربية. عدا، عن أن كل اشكال الفتن المذهبية، لم تعطل قدرات حزب الله في التعاون مع قوى المقاومة في فلسطين، بما في ذلك كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.

 

الآن، ماذا نفعل؟
هذا هو السؤال المركزي المطروح لدى كل القيادات العسكرية والامنية والسياسية في اسرائيل. والاجوبة عليه باتت تحتاج الى قرار يتجاوز حكومة العدو لوحدها، والى مبادرات عملانية محصورة بخيارات ضيقة للغاية، بل يمكن القول انها بين خيارين، اول لا ضرورة لذكره، وآخر، يتمثل في القيام بمغامرة، أساسها عسكري، لكنها تقود حتماً الى الحرب الثالثة التي بات العدو يعتبر نفسه جاهزا لخوضها… فهل يكون الهروب مرة جديدة نحو الحرب الشاملة؟ في هذا السياق، من الافضل لفت انتباه العدو والصديق، الى ان اسرائيل تواظب على تقديم تقديرات حول حجم القوة الصاروخية للمقاومة. وبعد كل مواجهة تأتي النتائج معاكسة.
في حرب تموز 2006، أطلقت المقاومة، خلال 33 يوماً، نحو 4300 صاروخ على كيان العدو. اليوم، يتحدث الاسرائيليون عن أن حزب الله سيطلق نحو 1500 صاروخ يومياً… هذه تقديرات العدو، وهي، حتماً، خاطئة!

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

حين يكون العدوان… وساماً

عادل سمارة

كتبت لي صديقة عروبية هذا الصباح بأنها تشعر بالإهانة بسبب الغزوة الصهيونية على مطار المزة في سورية. نعم وأنا أشعر كذلك، ولكن لديّ شعور آخر هو أنّ ذلك العدوان وسام لسورية. لماذا؟ سورية اليوم أشبه بمناضل في التحقيق؟ أليس خضوعه للتعذيب بطولة؟ وهل كونه اعتقل هو إدانة له، أم وسام؟ ذلك لأنّ سياق المرحلة هو عدوان معولم على سورية. هذه هي الحقيقة.

واللافت أنّ الأعداء يعلنون بأنهم يقومون بالعدوان، سواء بالإرهابيين أو التسليح او التمويل أو الإعلام أو حتى الجنس. بينما كثيرون منا يرون أنّ الموقف من غزوة الكيان يجب أن يكون بالردّ العسكري المباشر كأنّ الأمر ملاكمة فردية.

ما سأقوله قد يبدو تكراراً لما هو معروف، ولكنني دائماً أميل إلى التأصيل مخافة عامل النسيان وانشغال الناس في اليومي بينما الأعداء ينشغلون في اليومي والاستراتيجي.

مشروع الثورة المضادة هو سحق المشروع العروبي وليس إضعافه. ومن هنا يصبح اشتراك الكيان في العدوان على سورية حتمياً بعد ان تمّ الإجهاز على مصر وليبيا والعراق واستمرار العدوان على اليمن والتحضير ضدّ حزب الله. وفي هذا السياق علينا جميعاً أن نتذكّر بأنّ كثيرين منا ولأسباب جانبية سقطوا في مباركة احتلال العراق وليبيا. آهٍ لضيق الأفق الذي يقارب الخيانة بلا وعي وقصد. ثم الآن نجد من يدفعون سورية إلى حرب جديدة!

دائماً، علينا وضع ايّ عدوان ولو رصاصة واحدة في سياق طبيعة الصراع، وإلا سنشعر بالإهانة، ومن ثمّ ربما بتهالك العزيمة، وهذا لا يخدم إعادة بناء المشروع العروبي واستعادة الشارع العربي.

لنضع الأمر في سياقه الصحيح، بل لنرى سياقه الصحيح وهو معروض أمامنا حتى على شاشات التخدير التي للأسف غدت افيون العرب.

لا يمكننا قراءة هذا العدوان بعيداً عن السياق الاستراتيجي والتاريخي لوجوده واستمراره.

ففي الصراع مع الكيان الصهيوني، أو في قيامه بعدوان، لا بدّ من وضع الأمر في السياق التالي، وهو ليس تبريراً لسورية ولكن، كما أعتقد قراءة واقعية تقوم مسألتان: تاريخية ولحظية.

في المستوى التاريخي، علينا الأخذ الجدي باعتبار ما يلي:

1 – الكيان هو كلّ الغرب والحرب معه هي مع الغرب، وإلا كيف لدويلة قميئة كالدنمارك ان تشارك في قصف الجيش العربي السوري في دير الزور؟

2 – بل اليوم العدوان أوسع من الغرب، وإلا فما معنى اشتراك 93 دولة وضخ 360 ألف إرهابي ضدّ سورية.

3- الحدّ الأدنى للحرب مع هذا العدو المعولم/ الثورة المضادة يتطلب دور كلّ العرب… وكلّ العرب غائبون أو أعداء.

4 – أية أرض عربية تسقط أو تُحتلّ يجب ان تقاوم ولكن وحدها لا تستطيع هزيمة العدو المعولم.

5 – حاولت سورية الوصول الى توازن استراتيجي مع الكيان ولذا تعرّضت لما تتعرّض له اليوم.

لهذه الأسباب سورية لا يمكنها الردّ وحدها لا سيما وهي في حرب معولمة. وكلّ مزايدات في هذا السياق، كالحديث عن استعادة الجولان ليس سوى ثرثرة حمقاء بحقنة من الأعداء.

وفي المستوى اللحظي، فإنّ هذا العدوان الصهيوني مرتبط بأكثر من أمر:

1 – تحرير حلب مما أكد أننا أخذنا نرى نور ما بعد الانتصار.

2 – هذا العدوان تبهير لمؤتمر العملاء من السوريين في معهد ترومان في القدس المحتلة. وللإسم معناه، فترومان هو الرئيس الأميركي الذي اعترف بالكيان 1948.

3 – في نفس الفترة اكتشفت الجزائر شبكة تجسّس مما يؤكد أنّ العدوان المعولم، حتى لو رأس حربته الصهيونية، فهو يشمل العالم العربي بأسره. ولنتذكر أنّ «ابطال ثورة الناتو» في ليبيا أعطوا الكيان قاعدة عسكرية فوراً عام 2011. ولا أعتقد انها لضرب قصور آل سعود.

4 – كما ترافق مع التأكيد من العدو الأميركي على نقل سفارة أميركا إلى القدس. هذا مع أنني أعتقد أنّ القدس ليست أغلى من حيفا. ذلك لأنّ المبالغة في القدس تعني تقزيم الوطن لصالح مدينة ومن ثم المدينة لصالح الأقصى والأقصى ربما لمحراب صلاح الدين. وكلّ ذلك لحصر الصراع كأنه ديني.

5 – يأتي العدوان في وقت تتكثف غيوم العدوان العربي التركي الغربي المعولم على جنوب سورية.

6 – ويأتي العدوان ووفد من المغرب يزور الكيان مكوناً من ساسة ومثقفين إلخ… وبالمناسبة، وحتى قبل العدوان على سورية نحن في صراع مباشر مع ثلاثة كيانات معادية بنفس المستوى: الكيان الصهيوني في الوسط، تركيا في الشرق، والنظام المغربي في غرب العالم العربي.

7 – وقد تكون خاتمة هذه العوامل ما قاله أوباما في خطاب الوداع: لن تكون دولة فلسطينية. وهذا حقيقة هو موقف اميركا. وهو يكشف بأنّ كل رئيس أميركي سواء بقي دورة او اثنتين، فهو كذب على مدار رئاسته.

8 – ويأتي العدوان وروسيا على مشارف مؤتمر أستانة، إلى جانب إعلان تقليص قواتها كمقدّمة لتلطيف مناخ المؤتمر الذي يتأرجح بين الانعقاد والتعقيد.

ربما أختم بملاحظة تؤكد مجمل القول أعلاه، بأنّ المعسكر العدو/ الثورة المضادة لن تتردّد في حال هزيمة الكيان بأن تلجا إلى الخيار النووي، وهناك شاهدان على هذا:

الأول: ما قامت به الولايات المتحدة في حرب تشرين الأول/ اكتوبر 1973 حيث جهّزت في الطائرات أحد عشر قنبلة

والثانية ما قاله ثعلب الليبرالية الصهيوني نعوم تشومسكي منذ زمن بانّ الكيان في حال أشرف على الهزيمة سوف يلجأ للنووي، وهو هنا ليس بناء على تحليل، بل أعتقد نتيجة تواصل وارتباط.

من هنا، فالحرب طويلة، وخطوة الانتصار الأولى بقاء سورية، وبعدها لكلّ حادث حديث ولكلّ حرب حرب…

%d bloggers like this: