سرّ «المعركة الأمنية» التي أرجأت إسقاط حكومة نتنياهو؟

سرّ «المعركة الأمنية» التي أرجأت إسقاط حكومة نتنياهو؟

نوفمبر 24, 2018

د. عصام نعمان

كان ثمة سيناريو، على ما يبدو، لإسقاط حكومة بنيامين نتنياهو عقب عملية خان يونس الفاشلة بامتياز. أولى خطوات السيناريو غير المحبوك كفايةً كانت استقالة وزير الحرب السابق افيغدور ليبرمان ما يؤدي تلقائياً الى خروج حزبه، «اسرائيل بيتنا»، بنوابه الخمسة من الائتلاف الحاكم فتتقلّص اكثرية الحكومة في الكنيست الى 61، اي بفارق نائب واحد من أصل 120 نائباً.

ثانيةُ الخطوات كانت مطالبة وزير التعليم ورئيس حزب «البيت اليهودي» نفتالي بينيت بإسناد حقيبة وزارة الحرب اليه حتى إذا رفض نتنياهو، استقال بينيت مع نواب حزبه الثمانية من الائتلاف الحاكم ما يُفقد الحكومة اكثريتها في الكنيست، فتُضطر الى إجراء انتخابات عامة.

ثالثةُ الخطوات خروج وزير المال، رئيس حزب «كلنا»، موشيه كحلون ونوابه من الإئتلاف الحاكم اذا ما وافق نتنياهو على إسناد وزارة الحرب الى بينيت او حتى لو لم يفعل إنما ثابر على رفض إجراء انتخابات عامة.

كل هذه الخطوات تبيَّن لاحقاً أنها كانت عديمة الجدوى: لا بينيت أصرّ على تولي حقيبة الحرب، ولا نتنياهو كان في وارد اسنادها اليه اصلاً، ولا هو ونواب حزبه خرجوا من الائتلاف الحاكم احتجاجاً على حرمانهم هذه الحقيبة البالغة الأهمية، ولا كحلون اصرّ على إجراء انتخابات تحت طائلة الخروج ونوابه من الائتلاف الحاكم. بالعكس، الكل وافق لاحقاً على ان يُسند نتنياهو الى نفسه وزارة الحرب، وان يقرر منافسوه السابقون، ولا سيما بينيت، «الوقوف الى جانبه في كل ما يتعلق بأداء مهماته كوزير للحرب».

ما سرّ هذا التراجع السريع عن مواقف معلنة سابقاً؟

من العودة الى تصريحات نتنياهو بعد تفاديه سقوط الحكومة او إسقاطها، نقع على بعض التلميحات والكلمات «المشفّرة» التي يمكن من خلالها الإجابة عن هذا السؤال. هذه عيّنة من أقواله:

– «نحن في فترة حساسة للغاية ومركّبة جداً أمنياً، وفي هذه الحالات ممنوع إسقاط الحكومة لأن إسقاطها في مثل هذه الفترة هو انعدام للمسؤولية».

– «إن بعض الغضب الشعبي قد ينبع من حقيقة أنه من المستحيل تقديم بعض المعلومات الى الجمهور العريض».

– «هناك حاجة أثناء «المعركة الأمنية الدائرة» الى التصرف بمسؤولية».

لماذا «من المستحيل تقديم بعض المعلومات الى الجمهور»، وما هي واين ستكون «المعركة الأمنية الدائرة»؟

تصدّى بعض الصحف والمحللون العسكريون الى محاولة فك لغز هذه الأسرار على النحو الآتي:

صحيفة «يديعوت احرونوت» 2018/11/19 زعمت بلسان المحلل السياسي ايتمار ايخنر ان الحاخام الأميركي مارك شناير الذي يقف على رأس صندوق التفاهم الديني اليهودي – الإسلامي قال إن «ثمة التزاماً من جانب بعض دول الخليج بإعطاء اولوية لموضوع إقامة علاقات دبلوماسية مع «اسرائيل» وتطبيع العلاقات معها بشكل كامل»، ما يتيح الاستنتاج بأنه، إزاء أهمية هذا الموضوع، وجد نتنياهو ومؤيدوه ان اسقاط الحكومة واجراء انتخابات في مثل هذا الظرف موقف غير مسؤول.

القائد الأسبق لسلاح المدرعات والباحث حالياً في علاقة الجيش بالمجتمع العميد رونين ايستيك زعم في صحيفة «يسرائيل هيوم» 2018/11/18 أن إيران تعاني أزمة شديدة نتيجة العقوبات الاميركية وانها تطبخ بالتعاون مع سورية وحزب الله و»حماس» رداً شاملاً على «اسرائيل» والولايات المتحدة في الجبهة الشمالية لبنان وسورية الأمر الذي يستوجب الاستعداد الكامل للردّ على هذا التهديد، وان نتنياهو قال في أحد تصريحاته بعدما قرّر أن يُسند الى نفسه حقيبة وزارة الحرب: «كونوا مستعدّين. قريباً ستسمعون منّا. وهذا سيكون عاصفاً جداً».

كل هذه الآراء يمكن ان تفسِّر «المعركة الأمنية» التي اشار اليها نتنياهو. غير أن للمحلل العسكري عاموس هرئيل في «هآرتس» 2018/11/16 رأياً آخر مفاده «إن اهتمام بوتين بلبنان يمكن أن يقيّد أكثر عمليات الجيش الإسرائيلي في الشمال وذلك بأن تتوسع فعلياً مظلة الدفاع التي نشرتها روسيا في شمال غرب سورية بحيث تشمل لبنان أيضاً».

الى ذلك، ثمة رأي آخر وَرَد مباشرةً او مداورةً في تصريحات رونالد ترامب ومؤيديه في الإدارة او في الكونغرس مفادها ان الرئيس الاميركي في صدد دعوة كبار المسؤولين في الادارة والاستخبارات ولجان الكونغرس الى اجتماع من اجل تحديد موعدٍ لطرح ما يسمى «صفقة القرن» على الحكومات العربية ذات الصلة.

في ضوء هذا التحدي، من المعقول أن يرتئي نتنياهو ومؤيدوه ضرورة وجود حكومة مسؤولة في «إسرائيل» للتعامل مع ردود الفعل المنتظرة على هذا الحدث الخطير بدلاً من أن يكون الجميع منشغلين بانتخابات يكثر فيها غالباً الأخذ والردّ والاتهامات المتبادلة.

Advertisements

The Mossad Hit List & the Men behind Gaza’s Rockets

Darko Lazar

There is no shortage of reasons why “Israel’s” most recent ground incursion into the Gaza Strip does not exactly scream ‘mission accomplished’.

Requiring air support to make its way out of the Palestinian enclave, the “Israeli” special forces team failed to return to home base without sustaining casualties.

Still, the world’s headlines preferred to focus on Palestinian deaths, and none more so than that of senior Hamas commander Nour Baraka.

From there, the rest of the story pretty much wrote itself.

An “Israeli” hit team infiltrated Gaza to kill a member of the Ezzedeen al-Qassam Brigades, who was supposedly in charge of underground tunnels that stretch from Khan Yunis into Egypt.

But not everyone bought this version of events.

Al-Jazeera’s Wael Dahdouh quickly made his way to the scene of the crime, and later said the “Israelis” “planned something much bigger here, and did not succeed.”

Nour Baraka’s role in maintaining and overseeing Hamas’ infrastructure in Khan Yunis was undoubtedly important. But it was his family tree that likely made him a point of interest for the “Israelis”.

Baraka’s brother, Suleiman, has a PhD in Astronomy and Space Sciences. A recipient of prestigious Western awards, he is formally an employee of NASA. After the “Israelis” martyred his 11-year-old boy in 2008, he made his way back to Gaza where he now works as a college professor.

Dr. Suleiman Baraka’s craft is closely related to astrophysics, aerospace engineering, astronautics, making him an ideal candidate for engineering and modernizing rocket technology.

According to unconfirmed reports, Nour Baraka was martyred after he approached and confronted the occupants of a suspicious van parked outside his home.

Although it is difficult to ascertain who the “Israeli” operatives were actually waiting for, the Gaza incursion follows a string of assassinations targeting the brains behind Hamas’ rocket capabilities.

From Masyaf to Kuala Lumpur

Just three short months before the latest flare-up in Gaza, the government in Damascus accused “Israel’s” Mossad of assassinating Syrian scientist Dr. Aziz Asbar. He was martyred in Syria’s northwestern city of Masyaf when his car exploded.

Dr. Asbar was one of the directors at the Syrian Scientific Research Center [SSRC], where he headed Department 4, which focuses on the development of all of Syria’s ballistic missile and rocket programs.

Syrian rockets have been prominently featured across the battlefields of occupied Palestine throughout the years – most recently so in 2014, when Palestinian resistance factions unleashed the surface-to-surface, M-302s against “Israeli” cities.

The M-302, the range of which varies from 90 kilometers to at least 150, was also fired at “Israel” by Hezbollah in 2006, albeit under the name of Khaibar-1.

Hezbollah would later receive a delivery of the more advanced, Syrian-made M600s, which Dr. Asbar is personally credited with modernizing.

Not surprisingly perhaps, “Israel’s” Intelligence Minister “Israel Katz” did not mince his words when asked about the Mossad’s alleged involvement in Asbar’s murder.

“I welcome his departure from the world,” Katz said in an interview with “Israel’s” Army Radio.

Katz likely welcomed the departure of another Syrian officer, Ahmad Issa Habib, who was said to be in charge of the army’s “Palestine Department”.

The Syrian military intelligence operative was shot in the head by unknown assailants less than a month after Dr. Asbar’s death.

It is only logical to assume that Habib was extensively involved in the transfer of both information and military hardware to Palestinian Resistance factions. 

Sadly, the string of targeted assassinations is not confined to military personnel.

In April of this year, a Palestinian scholar and scientist, Fadi al-Batsh was mowed down in a drive-by shooting in the Malaysian capital of Kuala Lumpur.

The 35-year-old Hamas member was an electrical engineer that top Malaysian officials later described as “an expert at making rockets”.

Al-Batsh’s family also accused the Mossad of carrying out the killing.

Indecision and panic grips “Israel”  

During a brief, two-day battle in the immediate aftermath of Nour Baraka’s death, the “Israelis” gave every indication that they were gearing up for yet another full-scale ground war in Gaza.

Avigdor Liberman’s sudden departure from the “Israeli” cabinet over the truce with Hamas is perhaps the most convincing evidence that his men were itching to go after Gaza’s supply lines and rocket stockpile.

So many things, however, went wrong. For starters, the “Israelis” botched the first phase of the operation, as their hit squad was discovered and likely failed to eliminate the designated target.

Then, more sophisticated rocket attacks began inflicting losses on “Israeli” troops, including one that struck a busload of soldiers.

Such failures have clearly restrained Tel Aviv, causing serious reservations about another Gaza war.

More importantly, the “Israeli” military can no longer be certain about what to expect from the other side of the Gaza frontier, prompting more daring assassinations across the Middle East and beyond.

But that’s not all. This strategy also clearly exposes a growing sense of panic in “Israel” about the increasingly likely prospect of being surrounded by long-range, modernized rocket systems. With this behavior trend of someone who has been backed into a corner through failure, there’s plenty of reasons to believe that the “Israelis” with continue to make some fairly rash moves under such duress.

Source: Al-Ahed News

Related Videos

Related Articles

الهزات الارتدادية لهزيمة غزة تضع الكيان على مفترق طرق

نوفمبر 17, 2018

محمد صادق الحسيني

أجرت مجلة «شتيرن» الألمانية مقابلة صحافية مع رئيس الموساد السابق، اسحق هوفي في ثمانينيات القرن الماضي، والتي كانت يومها هي الأولى التي يجريها رئيس للموساد مع أي وسيلة إعلام في العالم، بما في ذلك وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقد سأله الصحافي الذي أجرى المقابلة يومها عن سر هذه النجاحات الكبرى التي يحققها الموساد والسمعة العالمية التي يتمتع بها هذا الجهاز في كل أنحاء العالم وعما يتمتع به قادته من نجومية بين قادة الأجهزة الأمنية في العالم…!

فأجابه رئيس الموساد قائلاً: إن السبب في غاية البساطة. فنحن لسنا سوبر مان ولا نحن من غير جنس البشر وإنما يعود سبب كل هذه النجاحات لأننا نقوم بعملنا الاستخباري بشكل علمي ومدروس ومبني على منهج ثابت بينما أعداؤنا، أي الأجهزة الأمنية العربية، لا يقومون بعملهم كما يجب ولذلك فهم فاشلون.

أما الآن وبعد إبداع غزة فإننا نستطيع القول:

لقد ولّى هذا الزمن يا قادة الموساد وقادة أمان الاستخبارات العسكرية وقادة الشاباك الاستخبارات الداخلية .

وإذا كان نظراؤكم من قادة الأجهزة العربية لم يعملوا سابقاً وقد لا يعملون لاحقاً للتصدي لنشاطاتكم الإجرامية، وإن عملهم يتركز على قمع شعوبهم ولنا في جريمة قتل الخاشقجي الحية خير مثال.

لكن غيرها من أجهزة الأمن العربية المقاومة هذه المرة صممت وقرّرت أن تعمل بشكل يفوق مستوى عملكم بكثير.

فها هي أجهزة الأمن في محور المقاومة تثبت يوماً بعد آخر قدرتها على الإبداع وتحقيق الانتصارات الكبرى على أجهزتكم، رغم الفرق الهائل في الإمكانيات المتوفرة لدى الطرفين، خاصة بعد تولي محمد بن سلمان ومنذ حزيران 2016 ورغم التمويل المتعاظم لعمليات الموساد في الخارج والتي تزداد من المركز الخارجي لقيادة هذا الجهاز أي من العاصمة الأردنية عمان.

وهكذا فقد كان اكتشاف مقاتلي المقاومة الفلسطينية، شرق خان يونس، لقوة خاصة إسرائيلية من لواء غولان، قبل أيّام، والتصدي لها ببسالة والاشتباك معها وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفها ومنعها من الانسحاب من ميدان المعركة واضطرار القيادة العسكرية الإسرائيلية لاستخدام سرب مقاتلات من طراز أف 16 بالإضافة الى سربي مروحيات حربية أقامت لهم خيمة نارية تحركوا تحتها حتى تمكنوا من عبور الحدود.

وهذا يعني أن أجهزة المقاومة الفلسطينية، الأمنية والعسكرية، كانت في أعلى حالات الجهوزية والاستعداد للتصدي لكم وإفشال جهود أجهزتكم الاستخبارية الثلاثة التي خططت لعملية خطف القيادي في حماس، مروان عيسى من خان يونس، وفشلت في ذلك فشلاً ذريعاً، وألحقت بكم هزيمة أمنية وعسكرية قاتلة في الوقت ذاته.

لا بل إن المقاومة الفلسطينية لم تقف عند هذا الحد، بل إنها وبعد دفن شهدائها، سرعان ما انتقلت الى الرد الهجومي على جيشكم العاجز فأمطرت مستوطناتكم ومواقعكم العسكرية، المحيطة بغزة، بوابل من الصواريخ جعلت صراخ مستوطنيكم يصل الى آذان نتن ياهو العاجز عن تقديم أي حل لهم ما اضطرهم الى النزول الى الشوارع والتظاهر ضد الحكومة الإسرائيلية، في محيط غزة وفِي تل أبيب أيضاً، تعبيراً عن غضبهم وإحباطهم من عجز جيشكم عن حمايتهم. خاصة بعد ما شاهد العالم هذا العجز عبر عملية الكورنيت الذي فجّر حافلة النقل العسكري الإسرائيلية شرق غزة وعملية العلم الإبداعية اللتين كان لهما أثر الصاعقة الكهربائية في أوساط جيشكم ومستوطنيكم.

وهنا لا بدّ من تسجيل هزيمة عسكرية ونفسية عميقة أصبتم بها مما اضطر هذا العنصري والعنجهي، نتن ياهو، الى التوسل لدى مصر كي تطلب من المقاومة الفلسطينية في غزة الموافقة على وقف إطلاق النار، الذي تمّ التوافق عليه بعد التدخل المصري على عكس أكاذيبه، حيث ادعى في تصريحاته لوسائل الإعلام أن المقاومة هي مَن طلب وقف إطلاق النار.

أي أن بيت العنكبوت هذا، «إسرائيل»، لم يحتمل هزيمة أمنية تبعتها، بعد أقل من ثمانٍ وأربعين ساعة، هزيمة عسكرية مدوية انتهت بوقف إطلاق النار.

الأمر الذي كان حمل معه هزة ارتدادية قوية، ذات طبيعة عسكرية سياسية، ففي تل أبيب أطاحت الهزيمة بوزير الحرب الإسرائيلي افيغادور ليبرمان، والذي شكلت استقالته من الحكومة ضربة قوية لرئيس الوزراء، ليس على الصعيد السياسي والصراعات القائمة على السلطة بين الأحزاب الإسرائيلية فحسب، بل وكان لهذه الاستقالة تأثير أكثر عمقاً على علاقات أعمدة دولة الكيان في ما بينها.

فللمرة الأولى، منذ إنشاء «إسرائيل»، يتدخل الجيش بصورة مباشرة في السياسة الإسرائيلية، وذلك رداً على اشتراط نفتالي بينيت، رئيس حزب البيت اليهودي، حصوله على منصب وزير الدفاع مقابل بقاء حزبه في الحكومة، الأمر الذي دفع برئيس أركان الجيش الإسرائيلي وقيادة الأركان كاملة بالطلب رسمياً من نتن ياهو عدم إخضاع موضوع اختيار وزير «الدفاع» الإسرائيلي لأمزجة الأشخاص والقوى السياسية وإنما إخضاع هذا الأمر لمصلحة إسرائيل العليا.

مما يعني أن قيادة الجيش الإسرائيلي الأركان العامة ، وبعد تنفسها الصعداء إثر استقالة ليبرمان، الذي لم يكن يتمتع لا باحترام ولا محبة الأركان العام له، نقول إن هذا التحرك يعني أن الجيش الإسرائيلي قد وضع فيتو قوياً ومباشراً، ليس فقط على أشخاص بعينهم، من الذين يدور الحديث حول رغبتهم في تولي هذا المنصب فقط وإنما هم بذلك يعترضون بشدة على مبدأ المحاصصة والمساومات والابتزاز السياسي الذي تتعامل به القوى السياسية الإسرائيلية في ما بينها ويرفضون أن يكونوا ضحية هذا الواقع.

هذا إن دلّ على شيء فإنما يدلّ على أن الجيش الإسرائيلي بدأ يشعر لأول مرة في تاريخه أن زعماءه الفاشلين والذين يهزمون في المعارك بدأوا يضعون الكيان برمّته في الميزان…!

ثمّة من يذهب إلى أبعد من ذلك فيقول إن ارتدادات هزيمة قادة الكيان على يد المقاومة الفلسطينية ستكون له سلسلة من الانعكاسات المتوالية التي ستظهر آثارها بشكل هزائم لحلفاء الكيان على مستوى الإقليم، وربما المعادلة الدولية أي ان الهزيمة الكبرى هذه المرة ستمتد الى سواحل باب المندب وهرمز وغيرها من ميادين المواجهة بين حلف المقاومة وأصدقائها روسيا والصين وبين القوى الصهيوأميركية وحلف شمال الأطلسي عامة!

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Related Articles

Related Articles

Israeli Sources Admit Hamas Possesses Game-changing Missiles

An unmanned aerial vehicle (UAV) launched by Hamas resisstance movement during the Israeli war on Gaza in July 2014

http://english.almanar.com.lb/624461

November 18, 2018

An Israeli website known for its close links to the regime’s military intelligence services has admitted that the Palestinian resistance movement Hamas is now possessing “game-changing” missiles that could hit targets in Israel with considerable ease and precision.

The Debka file said in a report on Saturday that its sources had identified the type of modern missiles used by Hamas in recent attacks on the Israeli-occupied territories that inflicted considerable damage and casualties on the regime and forced the Israeli government to accept a ceasefire with the Palestinians.

It said the missiles were of the 333mm-caliber type and had a medium range of 11 kilometers. The report added that the missiles were capable of destroying Israel’s “artillery emplacements, Iron Dome batteries, armored force concentrations – whether over ground or in trenches, as well as combat engineering equipment and command centers”.

“It is not launched from stationary batteries, but from any combat 4×4 vehicle or jeep, each of which carries two rockets,” said the report, adding that the main advantage of the missiles was its mobility which allowed Hamas to fire them from any area in the Gaza Strip without Israeli radars noticing them.

The report came days after Israelis signed into a ceasefire with Hamas after a barrage of resistance missile attacks on southern occupied territories killed one and injured more than 80 Israelis.

The Israeli government decision to accept the Egyptian-brokered ceasefire, prompted its minister for military affairs Avigdor Lieberman to resign. Hamas called the resignation, which could bring about early elections in the occupied lands, as “an admission of defeat” and a “political victory” for the Palestinian resistance.

Lieberman said after resigning from the Israeli cabinet that Hamas was on its way to become a serious threat to Israel, saying in a year time, the group and its partner in Gaza, the Islamic Jihad Movement, would reach the military prowess of Hezbollah, the dominant resistance movement in Lebanon which has successfully defended the small country against Israeli aggression in the past.

The Debka file report about Hamas missiles also came hours after Hamas leader in Gaza Yahya Sinwar warned Israel not to test the resistance group again.

“I advise Israel not to try and test us again. This time you did not have a lot of casualties and you managed to rescue your special forces,” said Sinwar at a memorial service for the Palestinians killed in recent clashes.

“Whoever tests Gaza will find only death and poison. Our missiles are more precise, have a greater range and carry more explosives than in the past,” said Sinwar, adding, “Our hands are on the trigger and our eyes are open.”

Source: Press TV

Lieberman on Hamas: ’We’re Feeding a Monster’ That Will Become Hezbollah’s Twin

Local Editor

Outgoing “Israeli” War Minister Avigdor Lieberman said on Friday that he does not remember whether he tried to push his cabinet to assassinate Hamas chief Ismail Haniyeh.

About a month before being assigned in his post, Lieberman vowed to kill the resistance leader “in 48 hours” if the bodies of “Israeli” soldiers held in Gaza were not returned.

His Friday comments came as a response to a question from a Haaretz reporter during a tour of the “Israeli”-occupied communities near the Gaza border.

During the tour, Lieberman doubled down on his criticism of the Zionist government’s policy on Gaza, which prompted his resignation on Wednesday.

Lieberman accused cabinet members of being two-faced, torpedoing his moves in the cabinet meetings before attacking him in the media. Those cabinet ministers, he said, “who torpedoed any solid decision during the daily cabinet meetings, went on air the next day and said, ‘what about Haniyeh, what about the 48 hours?'”

Regarding the truce “Israel” reached with Hamas on Tuesday after three days of Palestinian resistance against the “Israeli” attacks, Lieberman said that

“we are feeding the monster and if we don’t stop it from getting stronger and gathering force, we will have Hezbollah’s twin in a year… we bought short-term quiet that will harm the long-term quiet.”

Source: News Agencies, Edited by website team

RELATED VIDEOS

Related Articles

«Israel’s» Gaza Headache

«Israel’s» Gaza Headache

Abdallah al-Sinawi

“I hope to wake up one morning and not find Gaza on the map,” former “Israeli” Prime Minister Yitzhak Rabin told the French President Francois Mitterrand during a meeting in the Elysee Palace. These were feelings he could no longer hide and the nightmares haunting him when he thought about the future of the Jewish “state”.

This was in the early 1990s when talk of settling the Palestinian issue dominated the arena of international diplomacy. The “Israeli” statement, conveyed by the surprised French president to his old friend Professor Mohamed Hassanein Heikal, was not a metaphor for fears as much as it was the basis of a complete strategy that governed “Israel’s” negotiations with the Palestinians in Oslo.

“Israel’s” strategic goals in the Oslo negotiations leaned towards getting rid of the Gaza headache as quickly as possible and transferring the responsibility over to a Palestinian Authority that is bound by full security cooperation with the “Israeli” occupation forces.

It was no coincidence that the title of the first phase of the Oslo agreement was “Gaza and Ariha [Jericho] first”. At the time, there was a fundamental criticism regarding the gaps and concessions that took on the title: “Gaza and Ariha, first and foremost”. This has been happening somewhat for more than a quarter of a century.

“Israel” did not abide by what it signed and there was no Palestinian state created on the territories occupied in 1967. The settlements expanded until they almost devoured the greater part of the West Bank. Al-Quds was annexed by the force of arms and not much attention was paid to any legitimate rights or international resolutions. The Palestinian Authority itself became a hostage under the bayonets of the occupation.

Popular uprisings unfolded. Confrontations took place in al-Quds and the West Bank. Gaza progressed to become “Israel’s” headache.

New situations arouse, the worst of which was the bloody Palestinian division between Fatah and Hamas or the West Bank and Gaza. A harsh siege was imposed on the impoverished enclave, making life there almost impossible.

Three devastating wars were carried out against Gaza in 2008, 2012 and 2014. Sporadic “Israeli” raids and attacks destroyed and killed. But Gaza did not succumb. No one in “Israel” is thinking of reoccupying Gaza. The price is high and intolerable. There are no biblical references advocating the occupation of a populated and armed enclave poor of natural resources.

“Israel’s” exact intentions with respect to its ongoing military operations against Gaza and its people are to reduce the prospects for the growth of the armed resistance and to sever its links to the West Bank in order to break the unity of the people and the cause. This is the closest explanation to the truth regarding the motives of the intelligence operation, the repercussions of which have caused the most severe clashes between the “Israeli” army and the resistance groups since 2014.

The failure of the operations shocked the “Israelis”. The commando force, which infiltrated into Khan Younis, fell into the ambush of the resistance. Its commander was killed and another officer was seriously wounded. It almost fell captive had it not been for the general military and intelligence mobilization directly supervised by the “Israeli” chief of staff to save it from that fate.

That incident with its ramifications and the courage shown by the Palestinians in a battle that lacked military parity was a new Gaza headache for “Israel”. The “Israelis” thought they can do whatever they wanted, launch incursions, kill and arrest, without caring about the truce that is supposed to refrain it from any provocative actions.

Such operations are not new. It cannot be envisioned that “Israel” will stop launching them in any long-term truce. It believes that it has the right to do whatever it wants in the name of its security without taking into account that there are about two million Palestinians who demand reciprocity. Calm in return for calm. Not calm from one side. That was the first message. There was a second message sent by the besieged Strip, which was targeted by “Israeli” missiles and destroyed while its residents were intimidated. The message conveyed is that it can retaliate, hurt and push 250 thousand “Israelis” to bomb shelters, paralyze and frighten the southern part of the Jewish “state” and eventually force the “Israelis” to accept Egyptian mediation for a ceasefire and a return to the course of calm, whose longevity cannot be counted upon.

While accepting the ceasefire, “Israel” declared that it would continue military operations if necessary.

What was the necessity that called for breaking the truce?

There is no single answer that goes beyond the loose phrases about “Israeli” security. As if one side has the right to violate the truce on vague grounds and to remove the other party’s similar rights. As usual, the US administration ensured that the “Israeli” war machine was protected in the UN Security Council. Hamas rockets appeared to be the only culprit, as if Palestinian victims were not terrorized and killed by “Israel’s” excessive violence. As usual, the Arab powerlessness was clearly tragic. As if the Gaza headache struck Arab rulers that wished not to find it on the map or that the entire Palestinian cause would simply disappear.

The Arab scrambling for normalization was the fundamental reason that drove the “Israeli” delegate in the UN Security Council to call other states that were talking about the disproportionate use of force ‘immoral’. That light criticism was not easy for “Israel”. As if identifying with the occupation and condemning the victims are the components of morality according to the latest “Israeli” definitions.

Despite “Israel’s” arrogance in its power, its fragility and lack of confidence in the future cannot be hidden. Suffice it to point the targeting of the Al-Aqsa TV with intensive shelling that leveled the premises and surrounding areas. This is a sign of weakness, not power. The capabilities and level of broadcast of the TV station is limited. This shows that “Israel” cannot tolerate a voice against its policies. It is unleashing policies that do not have a way to get rid of the chronic Gaza headaches other than the excessive use of force. It is a peace imposed by force, according to US President Donald Trump, in other words the “Deal of the Century”. With any objective reading, Gaza is its main focus. There is no room for negotiations over the settlements in the West Bank and al-Quds as well as the refugees. The Arab initiative of a comprehensive normalization in return for a full withdrawal from the Arab territories occupied since 1967 has clinically died. The separation of Gaza from the West Bank is an essential objective of the prepared plan.

What is being planned and what the “Israelis” hope to implement is striping away Gaza’s National liberation nature and transforming it into a purely humanitarian issue that includes improving the standards of living and services such as electricity, fuel and the establishment of a water corridor between Cyprus and Gaza under the full supervision of the “Israeli” security services. In one way or another, the failed intelligence operation and the ensuing military confrontation come in the context of the “Deal of the Century”. In one surreal scene, the violence, siege, starvation and the pressure to halt US shares to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA) come side by side with proposed projects, deals and promises to improve the standards of living in exchange for Palestinians surrendering any legitimate rights. This kind of thinking is closer to delirium and is certainly fated to fail.

Source: Al-Akhbar, Translated by website team

صداع غزة في رأس إسرائيل

عبدالله السناوي

  الخميس 15 تشرين الثاني 2018

«أتمنى أن استيقظ من النوم ذات صباح فلا أجد غزة على الخريطة». هكذا كاشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في اجتماع ضمهما بقصر الإليزيه بمشاعر لم يعد بوسعه أن يخفيها وكوابيس تلاحقه في النظر إلى مستقبل الدولة العبرية. كان ذلك مطلع تسعينيات القرن الماضي وأحاديث تسوية القضية الفلسطينية تتسيّد كواليس الديبلوماسية الدولية. لم تكن العبارة الكاشفة، التي نقلها الرئيس الفرنسي مندهشاً من رسائلها إلى صديقه القديم الأستاذ محمد حسنين هيكل، تعبيراً مجازياً مبالغاً عن هواجس ومخاوف بقدر ما كانت تأسيساً لاستراتيجية كاملة حكمت إدارة إسرائيل للمفاوضات مع الفلسطينيين في «أوسلو».

مال التصميم الاستراتيجي الإسرائيلي في مفاوضات «أوسلو» إلى التخلص بأسرع ما هو ممكن من صداع غزة وإحالة مسؤوليتها إلى سلطة فلسطينية مقيّدة بالتزامات التعاون الأمني الكامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولم تكن مصادفة أن يكون عنوان المرحلة الأولى في اتفاقية «أوسلو»: «غزة وأريحا أولاً». شاع وقتها نقد جوهري لما انطوت عليه الاتفاقية من ثغرات وتنازلات أخذ عنواناً مضاداً: «غزة وأريحا أولاً وأخيراً». على مدى أكثر من ربع قرن هذا ما حدث تقريباً.

لا إسرائيل التزمت بما وقعت عليه ولا نشأت دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967. توسعت المستوطنات حتى كادت تلتهم الجانب الأكبر من الضفة الغربية وضمت القدس بقوة السلاح من دون التفات كبير لأية حقوق مشروعة أو أية قرارات دولية، والسلطة نفسها تحولت إلى رهينة تحت حراب الاحتلال.

هبّت انتفاضات شعبية وجرت مواجهات في القدس والضفة الغربية وتقدمت غزة لتفاقم صداعها في الرأس الإسرائيلي.

ثم نشأت أوضاع جديدة، أسوأها الانشقاق الفلسطيني الفادح بين «فتح» و«حماس» أو الضفة وغزة، وفرض حصار قاس على القطاع الفقير حتى أصبحت الحياة شبه مستحيلة.

جرت ثلاثة حروب مدمرة عليه أعوام 2008 و2012 و2014 فضلاً عن غارات واعتداءات متكررة تضرب وتدمر وتقتل من حين لآخر من دون أن تخضع غزة. ليس في وارد أي تفكير إسرائيلي إعادة احتلال غزة، فالثمن باهظ وغير محتمل، كما أنه ليست هناك مطامع توراتية، أو إغواءات ما لاحتلال قطاع فقير في موارده الطبيعية ومكتظ بالسكان والسلاح. ما تريده إسرائيل ـ بالضبط ـ من عملياتها العسكرية المتواصلة ضد غزة وأهلها تقليل احتمالات نمو المقاومة المسلحة واتصال أدوارها بالضفة الغربية لفصم وحدة الشعب والقضية. هذا هو التفسير الأقرب إلى الحقيقة لدوافع العملية الاستخباراتية، التي استدعت تداعياتها أوسع اشتباك بين الجيش الإسرائيلي وجماعات المقاومة منذ عام 2014.

كان فشل العملية صدمة إسرائيلية مؤكدة. وقعت قوة الكوماندوس الخاصة التي تسلّلت إلى خانيونس في كمين المقاومة، قتل قائدها وأصيب ضابط آخر بجروح خطيرة، وكادت أن تقع في الأسر لولا التعبئة العامة العسكرية والاستخباراتية لإنقاذها من ذلك المصير تحت الإشراف المباشر لرئيس الأركان الإسرائيلي.

ما حدث تلك الليلة بدلالاته ومستوى الشجاعة التي أبداها الفلسطينيون في معركة تفتقد التكافؤ العسكري، تعبير جديد عن صداع غزة في رأس يتصور أن بوسعه فعل ما يشاء، يخترق ويستكشف ما يريد استكشافه، يقتل ويعتقل، من دون أن يأبه بمسار التهدئة الذي يفترض أن يلزمه بالامتناع عن أية تصرفات استفزازية بالسلاح.

مثل هذه العمليات الإسرائيلية ليست جديدة، ولا يتصور أن تمتنع عنها في ظل أية هدنة طويلة المدى، إذ ترى أن من حقها فعل ما تشاء باسم أمنها من دون أن يخطر ببالها أن هناك نحو مليوني فلسطيني يطلبون المعاملة بالمثل ـ تهدئة مقابل تهدئة وليست تهدئة من طرف واحد. كانت تلك رسالة أولى. كما كانت هناك رسالة ثانية من القطاع المحاصر، الذي استهدفته الصواريخ والطائرات الإسرائيلية تقتيلاً وهدماً وترويعاً لمواطنيه، أن بوسعه أن يرد ويوجع ويدفع نحو 250 ألف إسرائيلي إلى الملاجئ وإصابة جنوب الدولة العبرية بالذعر والشلل ويجبر المعتدي في نهاية المطاف على قبول الوساطة المصرية لوقف تبادل النيران والعودة إلى مسار التهدئة الذي يصعب التعويل على إمكانية ديمومته.

إسرائيل نفسها أعلنت في لحظة قبولها وقف إطلاق النار أنها ستواصل العمليات العسكرية إذا اقتضت الضرورة.

    • ما الضرورة التي تدعو لخرق التهدئة؟

لا إجابة واحدة تتجاوز العبارات الفضفاضة عن الأمن الإسرائيلي، كأنه من حق طرف واحد أن يخرق التهدئة بدواعي غامضة وينزع عن الطرف الآخر أية حقوق مماثلة، أو غير مماثلة. كالعادة تكفّلت الإدارة الأميركية بتوفير الحماية لآلة الحرب الإسرائيلية في مجلس الأمن الدولي، وبدت صواريخ «حماس» متهماً وحيداً، كأنه لم يسقط ويروع ضحايا فلسطينيون بالعنف الإسرائيلي المفرط. وكالعادة تبدى العجز العربي مأسوياً كأن صداع غزة قد أصاب قصور حكمه حتى تمنت بدورها ألا تجدها على الخريطة، أو أن تختفي القضية الفلسطينية كلها من الوجود.

كانت الهرولة العربية للتطبيع داعياً جوهرياً لما أسماه المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن بـ«عدم أخلاقية» الدول التي تتحدث عن عدم تكافؤ العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لم يكن ذلك النقد الهيّن مناسباً لإسرائيل، كأن التماهي مع الاحتلال وإدانة الضحايا من مقومات الأخلاق وفق أحدث التعريفات الإسرائيلية.

على رغم عجرفة القوة فإنه لا يخفى مدى هشاشتها وعدم ثقتها في مستقبلها. تكفي الإشارة إلى استهداف «فضائية الأقصى» بقصف مكثف أزال مبناها وما حولها. هذه علامة ضعف لا قوة، فالفضائية محدودة في إمكانياتها ومستويات انتشارها، كأن إسرائيل لا تحتمل صوتاً يناهض سياساتها. إنه انفلات أعصاب وسياسات لا تعرف وسيلة ما للتخلص من صداع غزة المزمن غير الإفراط في استخدام القوة. وإنه سلام القوة ـ بتعبير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو «صفقة القرن» بتعبير آخر. بأية قراءة موضوعية مما تسرب عنها فإن غزة محورها الرئيسي. لا مجال لأي تفاوض في مستوطنات الضفة الغربية والقدس واللاجئين، والمبادرة العربية التي تقضي بالتطبيع الشامل مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 ماتت إكلينيكياً. فصل غزة عن الضفة الغربية هدف جوهري للخطة المزمعة.

ما هو قيد التخطيط ومحاولة التنفيذ نزع الطابع التحرري الوطني عن غزة وتحويلها إلى محض قضية إنسانية يخفف من وطأتها تحسين مستويات المعيشة والخدمات كالكهرباء والوقود وإنشاء ممر مائي مع قبرص للانتقال من غزة وإليها تحت الإشراف الكامل للأجهزة الأمنية الإسرائيلية. بصورة أو أخرى تدخل العملية الاستخباراتية الفاشلة وما ترتب عليها من مواجهات عسكرية في سياق «صفقة القرن». في مشهد سريالي واحد يتجاور العنف والحصار والتجويع والضغط بوقف الحصة الأميركية في «الأونروا» وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مع التلويح بمشروعات وصفقات ووعود تحسن مستوى الحياة مقابل التخلي عن أية حقوق مشروعة. هذا النوع من التفكير أقرب إلى الهذيان ومصيره الفشل المؤكد.

    • * كاتب وصحافي مصري

Related Videos

Related Articles

The Victorious Palestine

Hussein Samawarchi

The act of celebration is very symbolic. Knowing what a people celebrate gives the spectator insight on what kind of society they represent, along with their values.

The Palestinians just celebrated repelling an offensive and avoiding another full-blown massacre against their families. They did not celebrate attacking the illegal settlers who continue to rape their land. Not that they don’t have every ethical right to do so; after all, those settlers are foreign elements who have displaced them by resorting to terrorist methods like the use of weapons and a mercenary army for the purpose of ethnic cleansing and the theft of ancestral land.

It just shows how genuinely pure their cause is – it gives indications of their social attitude. These are the same people who expressed sorrow for the many Jews who endured the unspeakable in Europe almost 80 years ago; they are the same people who opened their hearts and doors so innocently for those who barely made it with their lives. They did it under the belief in the Arabic saying “??? ???? ?????” which means God’s land can accommodate all.

Little did they know that the ships claiming to bring in refugees turned out to be transporting Zionists pretending to be Jews. Pretending, because humanity’s prophet Moses did not teach theft and is, by all means, exonerated from the criminal practices of these people. You are not a Jew if you do not follow the teachings and example of Moses.

The rockets shot at the occupied land were not an act of attack, they constituted a defense strategy. Terrorism could not have possibly been stopped with dialogue. God knows the Palestinians, with their natural social tendencies to peaceful approaches, had tried for decades, but words were always met with bullets and more extermination. Hence, the “Israelis” were met with reciprocation this time. It seems that a conversation in their own language is what yields results. Unleashing rockets back at them made them desist from leveling more buildings on children like they have done so many times before.

The Palestinians have celebrated the success of stopping another chapter in their holocaust.

Of course, what happened took its toll on an already divided and ailing “Israeli” political scene. The modern-day Heinrich Himmler of the Zionist entity decided to take a quick exit from the council of psychopaths they call government. Lieberman must have finally accepted the fact that being a bouncer at a nightclub does not necessarily qualify him to lead an occupying force. More reverberations took shape in the further plummeting of Netanyahu’s popularity among his people.

The footage that emerged this week of a beautiful symbol exploding while touched by impure hands carried immense significance. When “Israeli” terrorists tried to desecrate the great flag of Palestine with hands drenched in the blood of innocents, it exploded. A flag is the representation of a nation. It was a lesson; the nation will explode and engulf desecrators with fire just like its symbol did. They need to understand that regardless of how long they remain occupying the holy land, it will never be theirs just like it will never lose its real name, Palestine.

Next to the one dealing with the Palestinian resistance unifying in the face of terrorism, another great event took place during this same period. The Arab leaders who have been supporting Zionists in secret for so long have decided to come out in the open. As unfortunate as that may be, it does help put things in perspective. Now, the revelation that Palestine is not limited, as a cause, to Arabs has been confirmed. And now, those Palestinians who waited for the presumed Arab support know that they are not going to receive it.

The positive aspect is that the Palestinians are able to finally make better alliance calculations. The leaders who have always pretended to be supporters of this righteous central cause have made their reality public. The indisputable knowledge that they belong to the “Israeli” camp indicates that whomever they are against must be in the camp supporting Palestine.

The continuous bashing of the Syrian government, Hezbollah, and the Islamic Republic of Iran by the same people who welcome the oppressors of Palestinians does not require a great deal of analysis. The preposterous allegation that a Shiite geographical crescent is being formed to subdue Sunnis has been debunked by the same people who made it.

If there is a crescent in the making, it is one that includes Shiites, Sunnis, Druze, Alawites, Christians, and any other free soul who believes in Palestine.

It is high time to stop listening to the media funded by those who are too busy between offering “Israel” billions to strike Lebanon and turning their diplomatic missions into human slaughterhouses. Or, that of those who give a private mosque tour to the woman who compares the Islamic mosque Azan to dogs barking. People must focus on the deeds and not the words – contemporary history is sufficient to know whose compass is in the right direction, who is suffering from wars and crippling sanctions due to their dedication for Palestine.

May Palestine remain united and may it celebrate many more victories to come.

Source: Al-Ahed

Related Articles

%d bloggers like this: