ناصر أبو بكر أيقونة لحرية الإعلام Nasser Abu Bakr is an icon of media freedom

03/06/2021

ناصر أبو بكر أيقونة لحرية الإعلام

ناصر قنديل

بعد إقدام وكالة أسوشيتدبرس الأميركية على فصل الصحافية المتدربة اميلي وايلدر بسبب نشرها مواقف تضامنية مع الشعب الفلسطيني على حسابها الخاص على وسائل التواصل الاجتماعي، في خطوة أثارت غضب أكثر من مئة من زملائها في الوكالة، لما في الفصل من تعسّف وانتهاك للحرية الشخصية والمهنية، ومحاولة استغلال السلطة الوظيفية للتدخل في معتقدات شخصية للعاملين في وكالة يُفترض أنها تملك من العراقة والتقاليد ما يمنح إدارتها معرفة كافية بخطورة ما ترتكب بحق المعايير الوظيفية واحترام حرية الرأي والمعتقد، جاء دور وكالة الصحافة الفرنسية التي لا تقلّ معرفة بالتقاليد المهنية، والتي يفترض بأنها أكثر تعبيراً عن المعايير المهنية لممارسة العمل الصحافي، من الوكالة الأميركية، فاختارت مدير مكتبها في فلسطين نقيب الصحافيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر لتطرده من وظيفته عقاباً على نقله الأمين والصادق لجرائم كيان الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، لتقدم نموذجاً من نوع آخر على مخالفة القواعد المهنيّة التي يفترض أن يكافأ على أساسها أبو بكر بدلاً من أن يعاقب استرضاء لكيان الاحتلال، في أبشع صور التبعية لإرادة الاحتلال العنصري الاستيطاني، الذي يشكل نقيضاً كلياً للقيم التي يفترض أن الصحافة الفرنسيّة تعمل بموجبها.

فضيحة وكالتين عالميتين كبيرتين، تتوّج مساراً من الفضائح خلال الحرب على سورية مثله نشر صور جرائم مأخوذة من حروب عمرها عقود وفي بلدان تبعد آلاف الكيلومترات عن سورية، ونسبتها الى الجيش السوري للتشويه والإساءة والتجريم، ليتكامل المشهد الفضائحيّ الغربي في مزاعم الديمقراطية، وادعاءات بمعايير حرفية مهنية في التعامل مع الأحداث العالمية، ومعايير وظيفية أخلاقية في التعامل مع الصحافيين العاملين، ليثبت أن هذه الوكالات التي تدّعي الاستقلال عن حكومات بلادها في سياساتها التحريرية وتثقل أسماعنا بالمواعظ عن مفاهيم إنسانية صارمة تقود عملها المهني في التعامل مع الخبر ومع الصحافيين، ليست إلا ابواقاً لأجهزة استخبارات حكوماتها، تنفذ تعليماتها، مهما كان السلوك مشيناً ووقحاً. وترتدي هذه الفضيحة أهمية استثنائية لكونها تجري في مناخ معاكس كلياً لتخديم الوكالتين لسياسات كيان الاحتلال، يجتاح الرأي العام في أوروبا وأميركا، حيث يخرج الملايين في الشوارع يهتفون لحرية فلسطين، بحيث بات انحياز الوكالتين لكيان الاحتلال بهذه الصورة البشعة تحدياً لإرادة الشعوب التي يفترض أنها تموّل عمل الوكالتين، وهو ما يمثل بالعرف الديمقراطي سرقة موصوفة، وجرماً جنائياً كاملاً.

يستدرج الحدث تساؤلات عما كان سيحدث لو قامت السلطات المعنيّة في بلد آخر غير فرنسا وأميركا بمعاقبة صحافي أو مؤسسة إعلامية على الترويج لكيان الاحتلال، وعندما يكون البلد الآخر عربياً كلبنان تحرّم قوانينه الترويج للاحتلال، ألم تكن سلطات البلدين في واشنطن وباريس لتنظم حملات التنديد بالمساءلة، تحت عنوان الدفاع عن الحرية، وكانت ستنضم إليها هيئات ومؤسسات يفترض انها موجودة لرعاية وحماية عمل الصحافيين من التنكيل بسب الممارسة المهنية أو بسبب ممارسة حرية المعتقد والتعبير، وكنا سنسمع مواعظ لا تتوقف عن الحقوق والحريات، ما يؤكد سياسة الكيل بمكيالين، عندما يتصل الأمر بكيان الاحتلال، ولذلك فإن كل الصحافيين العرب والصحافيين الأحرار في العالم وهيئات الدفاع عن حرية الصحافة في العالم، والهيئات الحقوقية التابعة للأمم المتحدة، وتلك التي تعبر عن الرأي العام في بلدان الغرب، مطالبة بعدم التهاون مع سلوك وكالتين من أكثر الوكالات العالمية للأخبار تأثيراً وانتشاراً، وبعدما بادر نقابة المحررين الى إصدار بيان تنديد بطرد نقيب الصحافيين الفلسطينيين، صار مطلوباً إطلاق تحرّك أشد قوة وحضوراً بحجم الاعتصام أمام السفارات الفرنسية والأميركية في العواصم العربية، وأمام مكاتب الوكالتين الأميركية والفرنسية في البلاد العربية والعالم تنديداً بالأفعال المشينة، التي تنتمي لسلوك أبشع الديكتاوريات وأنظمة الفصل العنصري البائدة، ليصرخ العالم كله بوجه هاتين الوكالتين، ويدعو الرأي العام إلى معاقبتهما على طريقته، بفرض التراجع عن القرارات المجحفة أولاً، وبالتهديد بوقف التمويل ثانياً، فيما يجب على مجتمع الإعلام العربي التفكير بمقاطعة أخبار الوكالتين، حتى يستقيم السلوك وتصوّب المسارات، وتتم مراجعة القرارات، وهذا أضعف الإيمان.


Nasser Abu Bakr is an icon of media freedom

Translated By Zara Ali

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil

– When the Associated Press fired trainee journalist Emily Wilder for expressing solidarity with the Palestinian people on her own social media account, the move angered more than 100 of her colleagues at the agency. They dismissed the abuse and violation of personal and professional freedom under the pretext of functional authority that permitted interference in the personal beliefs of employees of an agency which is supposedly owned by Iraq. The traditions give its administration sufficient knowledge of the seriousness of what is being committed against job standards and respect for freedom of opinion.

– I think the role of AFP, which is no less familiar with professional traditions, and supposedly more reflective of the standards and practices of journalism than the U.S. agency, chose the director of its office in Palestine, the captain of the Palestinian journalists Nasser Abu Bakr, to be dismissed from his job as punishment for his honest depiction of the crimes of the occupation entity against the Palestinian people. And this was done in line with a model of another kind, one that was used to violate the professional norms which entitled Abu Bakr for a reward instead of being punished, only to appease an occupation entity. And this reflects the most horrible form of dependency on the will of the settlement racial occupation, which is a total opposite of the values the French press is supposed to adhere to.

– The scandal of two major international news agencies, appears to be a culmination of the course of scandalous reporting during the war on Syria. Such as the publication of images depicting crimes that occurred during decades-old wars and in countries thousands of kilometres from Syria, but were attributed to the Syrian army. The intent was to distort reality, abuse and criminalize the Syrian army, because this notion could be integrated into the scandalous Western drama of democracy. The allegations of violating professional standards in dealing with world events, or violating ethical job standards in dealing with working journalists, prove that these agencies which claim independence from their governments in their editorial policies, and burden our hearing with sermons about humanitarian notions that supposedly define their professional work in dealing with news and journalists, are nothing but trumpets of their governments’ intelligence services. Carrying out their instructions, no matter how shameful and rude the conduct. This scandal is of exceptional importance. Because it takes place in an environment totally contrary to that engineered by the two agencies based on their policy towards the occupation entity. In the face of the sweeping public opinion in Europe and America, where millions have taken to the streets chanting for the freedom of Palestine, the bias of the two agencies towards the occupation entity depicted in this heinous way has posed a challenge to the will of the people. These are the very people who are supposed to finance the work of these two agencies as a democratic custom which can now be looked at as a described theft, and a complete criminal offence instead.

– The event raises questions about what would have happened if the relevant authorities in a country, other than France and America, had punished a journalist or a media organization for promoting occupation, especially when the other country was Arab, as Lebanon, where law prohibits the promotion of occupation. Would the authorities in Washington and Paris not have organized campaigns to denounce accountability under the slogan of defending freedom? Would they have not been joined by bodies and institutions which supposedly sponsor and protect the work of journalists from abuse of professional practices and the right to freedom of belief and expression? We would have heard sermons about caring and protecting the work of journalists from abuse of professional practices under the pretext of the right to freedom of belief and expression. Rights and freedoms that cease to exist otherwise, thus confirming the policy of double standards when it comes to the occupation entity.

– So all Arab journalists, free journalists in the world, press freedom organizations, and human rights bodies as well as those that express public opinion in the countries of the West, must demand from the two of the world’s most influential news agencies, the publication of a statement condemning the expulsion of the Captain of Palestinian Journalists — a stronger and more present movement launched in the form of sizable sit-ins in front of the French and American embassies in Arab capitals, and in front of the offices of the American and French agencies in the Arab countries. The world must denounce the shameful acts, which belong to the behavior of the ugliest dictators and the old apartheid regimes. The whole world must shout in the face of these two agencies and call on public opinion to punish them by imposing a reversal of unfair decisions first, and secondly by threatening to stop funding. While the Arab media community should think about boycotting the news of the two agencies, so that the behavior and the path is corrected and the decisions are reviewed — though this maybe the weakest expression of faith.

%d bloggers like this: