Israel troubled by Yemen’s booming military capabilities: Report

Israeli media has been trying to position Yemen as a new threat for Tel Aviv, just as its army readies for a possible conflict with Hezbollah

August 26 2022

(Photo credit: MOHAMMED HUWAIS/AFP via Getty Images)

ByNews Desk- 

Sources close to Yemen’s Ansarallah resistance movement say Israel’s allegations that its jets attacked the Yemeni capital on 7 August are “evidence” of Tel Aviv’s growing concerns about Sanaa’s military capabilities.

Last week, Israeli chief of staff Aviv Kochavi said the Israeli army struck “a third country” during their bombardment of the Gaza Strip at the start of this month.

Kochavi did not name the third country, however, Israeli media later claimed the target of the attack was the Al-Hafa military base on the Naqam Mountain, west of Sanaa, adding that the blast killed several Lebanese and Iranian operatives.

Speaking to Lebanese daily Al-Akhbar, the Yemeni sources called Tel Aviv’s claim “incorrect speculation,” and alleged that the explosion in Sanaa that day was the result of “the detonation of the remains of mines in the Al-Hafa area.”

The sources go on to say the allegations stem from Israel’s “terror over the development of Sanaa’s military capabilities.”

“Israel realizes that Yemen possesses great defensive and offensive capabilities that are capable of striking it,” Al-Akhbar’s sources say, adding: “Israeli fears of Yemeni drones and missiles have escalated since the beginning of the year.”

Ansarallah officials have often regarded Israel as the most prominent threat to Arab national security, and acknowledge that Tel Aviv has been participating in the Saudi-led aggression against Yemen.

“All Israeli movements in the region are being monitored,” the Yemeni sources claim.

As Israel prepares for a possible conflict with Lebanese resistance movement Hezbollah over control of a gas field in the Mediterranean, Hebrew media outlets have begun planting the seeds of the “danger” posed by Yemen.

According to a “high-ranking security source” that spoke with Israel’s i24NEWS, Israel is considering the possibility of opening a front in the south of the occupied territories to confront Ansarallah missiles.

The security source goes on to claim that “the real danger facing Israel lies in Yemen,” and that the possibility of Ansarallah targeting Israel “is now a reality.”

Earlier this year, the Sanaa-based National Salvation Government (NSG) banned any normalization process with Israel, and criminalized any contact with the state or its citizens.

Radwan Mortada: “Joseph Aoun has made a big mistake”

November 29 2021

Why is the Lebanese military command gunning for a lone journalist in the midst of the country’s biggest crisis since the civil war?

By Sharmine Narwani

Radwan Mortada is one of Lebanon’s leading investigative journalists, with almost two decades of experience working with the country’s biggest media outlets.

I met Radwan a decade ago while we were both working at Lebanon’s daily Al Akhbar, he for the Arabic newspaper, me on the English-language website. A veteran security journalist covering military institutions, wars, terrorism, extremism and the layers of intrigue in between, he is one of those rare reporters who can gain access to any information, and call up just about anyone, at any time.

Lebanon has more press freedoms than any country in West Asia, partly because it is politically split in two, with no one party having more power than the others. That rare balance has allowed its media to openly question and criticize all parties and individual political figures, with few of the negative consequences that occur in other states and regions where journalists are roughed up, detained and even killed in ever-rising numbers.

It isn’t often journalists here end up in the slammer for unearthing dirt on the country’s political or business elite, usually because no one person has the power to see it through.

So, when Lebanon’s military court – a body that has absolutely no legal jurisdiction over media activities – sentenced Radwan to imprisonment on 26 November for “the offense of insulting the military establishment,” without providing due notice to the defendant, and in absentia, it created a storm.

The Lebanese Press Editors Syndicate (LPES) immediately expressed its “astonishment” at the decision, and announced that it had assigned its legal advisor to review the case against Mortada with the possibility of filing an appeal.

According to the statement by the LPES, this ruling is a “violation of Article 28 of Legislative Decree No. 77/ 104, as amended by Law No. 330 of 18/1994, which abolished pre-trial detention for publication crimes and the penalty of imprisonment for journalists from most of its rulings.”

Other LPES officials say they will not allow authorities to set a precedent for the imprisonment of journalists who conduct investigative work.

And just today, Reporters sans frontières (Reporters Without Borders or RSF) tweeted:

“RSF condemns the conviction in abstentia of Radwan Mortada by the military court to more than one year in prison for “defaming the army”: an illegal pressure to silence a critical journalist, now forced to move from his home to protect himself and avoid any sentence.

Lebanese media outlets across the political spectrum have covered this story in Radwan’s favor, and the country’s Minister of Information George Kordahi weighed in by saying the ‘Publications Court’ is the only Lebanese body authorized to rule on media affairs, based on the constitution and the laws regulating freedom of opinion and expression.

So why did Lebanon’s military court take action against a leading Lebanese media figure, well outside of its legal jurisdiction? Why now, in the midst of the country’s excruciating economic collapse and with terror and strife within its borders? Was there nothing more important for Lebanon’s military court to address – than this? And who instigated these proceedings?

The Cradle went directly to the source to answer some of these questions. This is what Radwan Mortada had to say:

The Cradle: Lebanon’s military court has sentenced you to one year and one month in prison. Before getting into the details, could you please tell me why a military court is involved in sentencing a journalist? Is this even legal?

Mortada: Military courts have no authority to try journalists for verbal offenses. They cannot prosecute me, and it would be illegal to do so. But the army commander, General Joseph Aoun, uses the military court as a weapon to fights those mentioning him to suppress freedom of opinion and expression. My words about the army command’s responsibility in the Beirut port explosion greatly angered Joseph Aoun, so he decided to make his own law.

First, he decided to ban me from entering the military court without legal justification. When I confronted him by saying that he did not inherit the court from his father to control it as he wishes and break the law, he sent a military force to raid my house and besieged the TV channel where I work to arrest me by force.

The Cradle: We have heard that you were not at the hearing or the sentencing. How is it possible that you were not even allowed to defend yourself? Why was this sentence delivered in absentia?

Mortada: My trial was a sham and a show. The president of the military court, Brigadier General Munir Shehadeh, violated due process because I was not notified of the trial date. This is against the law and exposes the implicit intent to prosecute me in this martial method. Also, the president of the court is an officer under the command of the army commander who filed the complaint against me. How could he be a judge between me and my opponent? The judge is a lower rank than the commander and has to respond to his orders by saying: ‘Yes, my commander.’

There is also a legal precedent issued by the military court itself. Hanin Ghaddar had previously been sentenced in absentia to six months in prison. But the president of the court at the time, Brigadier General Hussein Abdullah, ruled that the military court had no jurisdiction to try journalists after the United States withdrew his entry visa to America.

The Cradle: What are the military court’s charges against you?

Mortada: Offending the Lebanese Army, disparaging the military institution, and harming national security and the prestige of the state.

The Cradle: You believe the ultimate responsibility of the ammonium nitrate stores in Beirut’s Port lies with Lebanon’s military establishment. In essence, the Beirut blast happened under Joseph Aoun’s watch. Why hasn’t he been held accountable by the lead investigative judge, Tarek Bitar?

Mortada: Here is the root of the problem. I was the first to announce the responsibility and negligence of the army that led to the explosion of the Port of Beirut on 4 August 2020. I said that if the army had done its duty as it should have, the explosion would not have happened. This is a fact because the law holds the army exclusively responsible for dealing with ammonium nitrates.

But the judicial investigator, Tarek Bitar, is weak before the army and the current leadership represented by Joseph Aoun, so he did not dare to summon him. The responsibility of the army exists even if there are no traceable documents or if paperwork has been destroyed. If the army says it was not aware of the presence of a time bomb weighing 2,755 tons perched in the heart of Beirut for seven years, that is an even greater catastrophe since its most basic mission is to maintain security in the country.

The Cradle: I’ve known you and worked with you for a decade. We’ve even written articles together. I know your integrity and how you work, and I personally consider you among Lebanon’s most productive and professional journalists. So when you raise questions, I know you’re onto something. Do you trust this investigation of the Beirut Port explosion? Why or why not?

Mortada: In fact, I am personally acquainted with judicial investigator Tariq Bitar, but I am suspicious of the course of the investigation because I sense discrimination in the way this case is managed. The support Bitar has from America and some of the right-wing Lebanese parties only increases my apprehension and concern. You personally know that I have seen the documents that detail the investigation into the explosion in the port of Beirut. So I know there are officials whom the judicial investigator did not approach. The biggest evidence is his decision to exclude the current army leadership from the investigation, even though Joseph Aoun has been at the head of the army since 2017 and he bears the responsibility for this neglect.

I wish Judge Bitar had dealt with this case in another way, given the sensitivity of matters in our country. He should have summoned everyone, then decided who was responsible and charged him, but the direction of the investigation created a kind of suspicion. Therefore, I declared that I did not trust the existing investigation. But in order not to prejudge its results, I am patiently awaiting the issuance of the indictment decision by Judge Bitar to announce my final position on the investigation.

The Cradle: You wrote a very courageous piece for The Cradle that identified seven Lebanese judges that must be held accountable for unloading, storing, then ignoring the ammonium nitrate stores in Beirut’s Port. Why are these judges not being held accountable either?

Mortada: This judiciary branch bears this responsibility because it serves as a protective umbrella for the judges. Judge Bitar filed complaints against a number of judges. Although the complaints came late, the delay of the Cassation prosecution in ruling against them makes it bear a great responsibility.

The Cradle: You also covered the mass shootings and killings in Tayouneh on 14 October, and were the first to point out that the Army’s statements before and after Aoun’s meeting with the US Ambassador Dorothy Shea were different. Explain that to us.

Mortada: I wrote that the negligence of the Lebanese Army caused the Tayouneh massacre, which claimed the lives of seven innocent citizens, some of whom were shot by the army. It almost erupted into a civil war, given that this took place on a contact line between areas where a Shia majority and a Christian majority live. I spoke about the army’s responsibility and its neglect in separating the demonstrators, its wrong way of dealing with the demonstration, and the shooting that erupted after the demonstration.

I also published secret investigations conducted by the army, which showed that there was an ambush prepared the night before the demonstration, which was heading to the Palace of Justice to protest the performance of the judicial investigator Bitar in the explosion of the port of Beirut. The publication of these investigations angered the army, as they were leaked from the military court.

The Cradle: Who does Joseph Aoun think he is to do this, and why is he so focused on you, one of Lebanon’s leading journalists and a veteran security correspondent with the country’s top media outlets who has broken countless stories over the years?

Mortada: I was among the very few journalists to dare to call it by its name. I was the first to talk about the army’s main responsibility for the Beirut port explosion. Many others are afraid to face them or they are on their payroll. But I’m not one of them. Nobody can buy me and nobody can intimidate me. I carried my blood in my hands and went to the front lines and covered the lives of the most radical jihadist fighters. I was arrested in Syria. I was not afraid and I will not fear anyone. In my search for the truth, there are no red lines. I only want the truth. I know that this issue frightens many. Joseph Aoun is one of them.

The Cradle: Do you think Joseph Aoun has picked the wrong battle? Lebanon’s media associations have all, without exception, come in on your side.

Mortada: Definitely. Joseph Aoun has made a big mistake by deciding to go ahead with this fight. The battle with the press to suppress freedom of opinion and expression is a losing battle. The time of the police state is long gone. We are today in the twenty-first century. If he does not know it, he must change his advisors who are leading him to the abyss.

The Cradle: We all know that Joseph Aoun has aspirations to become president of the republic. He has increasingly associated himself and the LAF with the Americans, when Lebanon is clearly divided into two different political camps. Why would someone who is changing the highly-respected neutrality of the Lebanese army be fit for this position?

Mortada: I don’t think that General Joseph Aoun’s mentality qualifies him to be president of Lebanon. An officer leading an army cannot ask a military force to raid a media outlet to arrest a journalist, while he himself is thinking of becoming the president of Lebanon. Lebanon deserves better in light of the suffering of its people. Short-sightedness, narrow-mindedness, and personalization are not characteristics of a successful leader.

You know that the World Bank announced that Lebanon is going through one of the three worst economic crises in 150 years. You know the extent of the economic collapse, hunger, and unemployment that the Lebanese suffer from. I myself feel ashamed because my case came out in public at this time with all the tragedies we are experiencing. Imagine that the army chief and the president of the military court have nothing more important on their plate than going after a journalist they want to discipline, while forgetting about all the crises our country is going through.

The Cradle: What are you going to do now to fight these charges and stay out of prison?

Mortada: I will fight to the end. There is a team of lawyers that is objecting to the military court’s ruling. I will not accept any settlement and will follow up on every detail and highlight every violation. Dozens of foreign and Lebanese journalists and human rights defenders have contacted me and denounced the unjust ruling issued against me for simply expressing my opinion.

The Cradle: Radwan, I’ve learned a lot from you over the years and continue to do so. Thank you for your frankness and your courage in reporting the things we all want to know. What will you do when your name is cleared? Will you change your voice?

Mortada: Thank you, Sharmine. I assure you, this case will make me raise my voice higher and higher. I will open my eyes more to their violations and the approach they represent. I am a well-known journalist in Lebanon, and yet they attacked me. What do you think they will do to the rest of the citizens and the extent of the injustice they inflict on those who have no voice?

This ruling alerted me that I was inattentive in some areas related to the leadership of the army and the presidency of the military court. Today, I will work hard to count their every breath to shed light on any offense they commit.

Kordahi: Publications Court the Only One Authorized to Deal with Media Affairs

 November 28, 2021

Lebanese Information Minister George Kordahi

Lebanese Information Minister George Kordahi stressed that the Publications Court is the only one authorized to deal with media affairs.

In a statement, the Lebanese minister commented on the ruling issued by the military court against Al-Akhbar’s journalist Radwan Mortada.

“The Publications Court is the only one authorized to deal with media affairs, including what is related to the work of journalists under the constitution and the laws regulating freedom of opinion and expression,” read the statement, carried by National News Agency (NNA).

He expressed his hope that this issue would be settled under the Publications Law, while ensuring freedom of expression and the rights of institutions in accordance with regulations and laws.

Source: NNA

Related Videos

Yemeni Forces Score Significant Advances on Marib’s Southern Gates

Nov 26, 2021

By Staff, Agencies

The Yemeni forces advanced on the southern gates of the central Marib city, pushing Saudi-backed militants loyal to former president Abd Rabbuh Mansur Hadi further back.

According to a report published on Friday by Lebanese al-Akhbar daily, Saudi forces and their mercenaries failed to stop Yemeni soldiers and their allies from making rapid advances on the southern flank of the provincial capital city.

Hadi loyalists have already withdrawn from most of their positions in the eastern and central parts of the Balaqin sub-district over the past two days, despite intense airstrikes carried by Saudi warplanes in their support.

The paper, citing local military and tribal sources, said Yemeni army troops and Popular Committees fighters have made major advances on the western outskirts of Falaj area after establishing control over all heights overlooking the region.

Sources close to pro-Hadi forces said their defeats appear to have been an inside job.

Pro-Hadi Marib governor general Sultan al-Arada expressed his disappointment over the unfolding developments in the province, confirming that the al-Balaq al-Awsat district and surrounding areas in Wadi al-Zannah region had been taken over by the opposite side.

On Thursday, Saudi warplanes conducted more than a dozen air raids against al-Jubah and Sirwah districts in Marib province.

The military aircraft also launched two airstrikes against the Yemeni capital city of Sanaa late on Thursday.

Saudi Arabia, backed by the US and other key Western powers, launched the war on Yemen in March 2015, with the goal of bringing Hadi’s government back to power and crushing the popular Ansarullah resistance movement.

Having failed to reach its professed goals, the war has left hundreds of thousands of Yemenis dead and displaced millions more. It has also destroyed Yemen’s infrastructure and spread famine and infectious diseases there.

Despite heavily-armed Saudi Arabia’s continuous bombardment of the impoverished country, Yemeni armed forces and the Popular Committees have grown steadily in strength against the Saudi invaders and left Riyadh and its allies bogged down in the country.

Related Videos

Related News

البرغي

 السبت 13 تشرين الثاني 2021

البرغي - أنواع وقياسات مختلفة من البراغي
إبراهيم الأمين كما عرفته..وأعرفه! – الحوار نيوز

سياسة  ابراهيم الأمين 

لم أكن يوماً مضلَّلاً، أو تعرضت للغش ولم أكن أعرفك. بل كنتُ أرى فيك صحافياً ناجحاً، وأقبلُك كما أنت. صحافياً نمت علاقاته المهنية والشخصية كغيره في ظل هذا النظام الذي تقول اليوم إنك ضده.

لكنني أعرف، ولا ينتقص ذلك منك شيئاً، أنك لم تكن يوماً رأس حربة، لا ضد الوصاية السورية، ولا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، كما لم تكن يوماً رأس حربة في مواجهة الظلم والتعسّف والدولة الأمنية اللبنانية والعربية والدولية التي حكمت لبنان باسم التحقيق في جريمة اغتيال رفيق الحريري. ولا في مواجهة الفساد الذي أطل برأسه قبل وأثناء وبعد رحيل رفيق الحريري.

ولم أكن، كغيري، لأطالبك بما لا تريده أو لا قدرة لك عليه. لم يسألك أحد، في «الأخبار»، لا قبل 17 تشرين ولا بعده، عن علاقاتك الوطيدة بكل أركان النظام، من رؤساء جمهورية وحكومات ورئيس مستمر لمجلس النواب وحاكم دائم لمصرف لبنان، ولا عن علاقاتك الوثيقة بكل نادي الوزراء والنواب وقادة الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية وأركان «الاقتصاد الحر»، وبكل زعماء القبائل اللبنانية، والقيادات الحزبية على اختلافها. كما لم يسألك أحد عن نفوذك القوي في قلب الدولة العميقة التي أدارت البلاد ولا تزال، والتي قرّرت أنت، في لحظة ما، الثورة ضدها.

حتى في سياق عملك المهني مع بيار الضاهر، الرجل الذي حار ودار ولم يتوقف عن القيام بكل ما يقنع أو لا يقنع، لحماية المؤسسة، كنت أنا ممن يحترمون حقّك في الحفاظ على مسافة تقيك شرّ الظلم المهني، وتمنحك عدلاً حتى في العقد المالي المجحف مع هذه المؤسسة، وما كان أحد يلومك على كل أنواع التسويات التي أبرمتها باعتبارها حقاً لك.

وعندما كتبتُ دفاعاً عنك في «الأخبار»، قبل تسع سنوات، في وجه من أراد النيل من حريتك، لم أفعل ذلك محاباة أو مراضاة، وأظنّك تعرفني جيداً، وتعرف أنني ما كنت لأقف صامتاً عندما يصيب الظلم أياً كان. أنت شخصياً، تعرف، عن قرب، موقف سعد الحريري مني شخصياً ومن الجريدة. مع ذلك، وحْدنا في «الأخبار» دافعنا عنه يوم اعتقله الدبّ الداشر، بطل العروبة الأغرّ كما تصورونه في قناتكم اليوم. فعلنا ذلك عن قناعة، بينما ران الصمت على كل المنصات، بما فيها حيث كنت تعمل، وحيث تعمل اليوم.

لكن، ثمة ما تغير فيك يا عزيزي، ومنذ ما قبل مغادرتك المؤسسة اللبنانية للإرسال. ما تغير لم يكن (فقط) تعبيراً عن طموح مهني محقّ في تطور تطمح إلى تقديمه، بل هو أنك قررت في لحظة سياسية ومهنية ومالية – وهذا خيارك الحر أيضاً – أن تنتقل إلى ضفة لها وجهها الأكثر وضوحاً في الإعلام، وفي السياسة والاقتصاد والاجتماع أيضاً. قرّرت أن تطلّ، هذه المرة، من بوابة مفتاحها في يد شاب تعرف، وأعرف، ما الذي جرّب فعله في العديد من المحطات، حتى إبان اعتقال صديقك الحريري الذي لم تنتفض يومها من أجل حريته الشخصية أو دفاعاً عن كرامة بلدك. مع ذلك، لن ألومك على عدم الإقدام على فعل لست مقتنعاً به، أو لا قدرة لك عليه.

«صار الوقت»: هدية مصرفية إلى «الديمقراطية» اللبنانية

ما حدث، يا عزيزي، أنك انضممت إلى ماكينة تعرف مسبقاً إلى أين تقود. وصدمتي أنك قبلت بأن ينتهي بك الأمر مجرد «برغي» في ماكينة صدئة لا تملك فكرة أو قولاً أو عملاً أصيلاً، وقبلت الانضواء في برنامج قاده أنطون الصحناوي الذي رتّب كل عملية انتقالك إلى محطة الـ«مر تي في». وأنت تعرف، أيضاً، أن آل المر لا يفعلون سوى بيع الهواء. ويسرقون الأفكار مما هو رائج في الغرب، كما سرقوا الإنترنت والاتصالات أيضاً بحسب التحقيقات والأحكام القضائية. وهم اليوم يعرضون منصتهم لمن يدفع أكثر. ولا مانع لدى ابن المر في أن يختار الشاري الآلية التي تناسبه للتمويل، مباشرة أو عبر رعاية إعلانية أو غيرها. فالمهم، بالنسبة إليه، هو أن يحتل الموقع الأول في عالم «التتفيه» لا «الترفيه»، على ما كان يقول الراحل رمزي نجار. لكن الرجل لم يعد يكتفي بذلك. ولو أنك قرأت تفاصيل مفاوضاته مع السعوديين لبيعهم حصصاً في قناته، لكنت عرفت، وأعتقد أنك تعرف جيداً، مع من تعمل. فالرجل اليوم مصاب بعارض أصاب كثيرين في لبنان. من المخلّص سمير جعجع الذي أرسله الله لتطهيرنا من خطيئتنا الأصلية والمستمرة فينا، مروراً بالمحقق العدلي الذي نزل عليه وحي إلهي بإنقاذ لبنان من الفاسدين والزعران، وصولاً إلى «الثائر» ميشال المر الذي لن يقبل بأقل من كتلة نيابية يقودها من أجل تحرير لبنان من الاحتلال الإيراني، بعدما قاد عملية تحرير لبنان من الاحتلال السوري… ألم يقل هو ذلك؟

لم أكن يوماً مضلّلاً حيالك. تعلم جيداً أنني أعرفك، وأعرف من أي بيت خرجت، لذلك أحزن على ما آلت إليه أمورك، وعلى أنك صرت واحداً ممن يرى فيهم الناس بومة تحرض على الفتنة. كما أحزن كيف تعطينا درساً في أصول العمل الصحافي، من دون أن تكلّف نفسك التدقيق قليلاً قبل استقبال «شاهد» مسكين أنقذه تقرير طبي من ورطة كان برنامجك مدخلاً لها.

مارسيل غانم إعلامي جريء ينتظره اللبنانيون كل خميس | صلاح تقي الدين | صحيفة  العرب

وحْدنا في «الأخبار» دافعنا بقناعة عن سعد الحريري يوم اعتقله الدبّ الداشر، بطل العروبة الأغرّ كما تصورونه في قناتكم اليوم، بينما ران الصمت على كل المنصات


ثم، هل أنت مقتنع حقاً بأن السعودية وسفارتها في بيروت ومخابراتها المتخلفة لا تقرّر كل كبيرة وصغيرة ليس في قناتك فحسب، بل في كل النادي السياسي الذي انضممت إليه من دون مقدّمات؟

ألا تعرف أنت، وتفصيلياً، عن دور السفارة الأميركية في عوكر، ومسؤولين في واشنطن من أصدقاء الصحناوي، في رعاية «إعلام التغيير»، ومنه القناة التي تعمل فيها، وتوفير التمويل، رغم أن بين الأميركيين، في بيروت وفي واشنطن، من لا يستهضم ابن المر نفسه. ومع ذلك، يساهمون في تمويل ودعم «التدريب على الديموقراطية» في الإعلام اللبناني، وفي برنامجك بالتحديد. وهل تعتقد أن الوثائق التي تكشف عمليات التمويل والتجنيد، ولو صُنّفت على أنها فائقة السرية، عصية على أن تصبح متاحة بفعل قوانين وقواعد وأعراف… وفوق ذلك بقدرة وإصرار من يريد أن يعرف أيضاً…

ألم تسأل نفسك يوماً، أو هل حاولت أن تعرف، عن مصير الداتا التي تخص كل من يريد المشاركة في البرنامج حضوراً أو مساهمة في صفوف الجماهير – عفواً الجمهور. لن أسألك عن كيفية الاختيار بينهم، لكنني أسألك إن كنت تعلم بمصير الداتا – وما هو أكثر – التي تحوي الأسماء وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني الخاصة بهم، والتفاصيل الخاصة بميولهم السياسية وطوائفهم ومذاهبهم وتعليمهم وأين يعيشون وماذا يعملون؟

هل فكرت من يستعمل هذه الداتا، وكيف صُرف جزء منها في حراك تشرين وما بعده في المجموعات التي نبتت كالفطر، و«صودف» أن الثائر الأممي ديفيد شينكر، ومن سبقه وخلفه، ظلوا يعملون على الاستثمار فيها؟

ألا تعرف أن كل البرنامج الأميركي عندما تقرر تفعيله في لبنان وتمت ترجمته إعلامياً عبر أشكال مختلفة في مقدمها رعاية «قنوات الفتنة»، كانت المهمة وحيدة، وعنوانها أوضح من الشمس: شيطنوا حزب الله وما يسمى المقاومة وأنصارها، واضربوا التيار الوطني الحر من ميشال عون وجبران باسيل إلى آخر نصير لهم، واصرخوا عالياً، ولو شمل سبابكم غالبية الشعب اللبناني.

لماذا يهتاجون لتحقيق هذا الهدف، وهل من مشكلة عندهم مع المقاومة غير أنها تهزم إسرائيل وتقاوم بقية الهيمنة الأميركية في بلادنا، وتتصدى لشياطينهم؟

وهل أنت مقتنع فعلاً بأن برنامجك لم يتحول منصة لشعارات وأحقاد تعيدنا إلى أيام المحافظين الجدد الذين أرادوا تغيير وجه الكون بعد 11 أيلول؟ ولا بأس لو سُمح لك، نعم لو سُمح لك، بتلوين المشهد بأصوات «الرأي الآخر»، على طريقة ما فعلته القنوات التي فتحت باب التطبيع مع العدو. أم أنك تصدق الرواية عن تدريب الشباب اللبناني على الحوار والديموقراطية، وصرت تعتقد فعلاً أنك صاحب دور استثنائي لا يقتصر دوره على صداقة الطبقة السياسية، بل على صناعة بديلها أيضاً.

اقرأ الفقرة التالية وابحث عن مصدرها – وأعتقد أنه ليس مستحيلاً عليك العثور عليه، أما بقيتها فجرّب حظك – وفيها يرد الآتي: «يأمل مارسيل غانم والـ mtv بأن نشر ثقافة المناظرة في لبنان وإثبات قدرة التلامذة على النقاش سيفسحا المجال لاستضافة أولى المناظرات في لبنان بين القيادات السياسية الوطنية قبيل الانتخابات النيابية القادمة التي يفترض أن تقام في عام 2022».

أسفي عليك كبير لأنك قبلت أن تكون «برغياً» في ماكينة صدِئة، لن تنفع أموال الدنيا في إعادتها إلى العمل. وإذا كنت لا تجيد القراءة، وهذا أمر غريب عليك، فتذكّر بأن ما أشرتُ إليه في مقالتي عن دور وليد البخاري لا صلة له بالفيديو الذي وُزّع بعد الحلقة. وأنت تعرف أنني لست بالخفة التي تجعلني أصدق كل ما يشاع من هنا أو هناك، ولديّ مثلك، أو أقل منك، خبرة في كيفية إدارة الحلقات عن قرب أو عن بعد. ويمكنك أن تسأل العزيز جورج، الذي حدثته عن الحلقة وعن الفيديو نفسه، وكررتُ على مسامعه ما قلتُه له مرات ومرات من ملاحظات كنت أشعر دوماً أنني ملزم بها من باب الحرص. وأقرّ هنا، علناً، بأنني أهملت من تسريبات «أقبية السوء» في ممالك القهر والإذلال، ما كتبه سفراؤهم أو نسبوه إلى غيرهم، قولاً وتوصيفاً وتقديرات… أهملتُ عن وعي كل ما قد يشكّل إساءة لك، وخاصة أنني أحفظ للراحلة والدتك، ولو عن بُعد، مكانتها الخاصة، كما حفظت الودّ لجورج ودوللي، ولك أيضاً.

أما وأنك تلبّستَ دور البطل القادر على هزم جيوش وتحرير البلاد وقيادة العباد إلى الصالح، وقررتَ دخول معركة تستخدم فيها ما تعتقد أنه حق لك، واستلّيت من الكلام سيوفاً أثقل من قدرتك على حملها، وشتمت وحقّرت واستخدمت ما وجدته مناسباً في القول والنبرة والاتهام… فلا مانع من المنازلة.

لكن، نصيحتي لك، احصر معركتك معي ومع «الأخبار»، ولا تقحم حزب الله في الأمر. وأنت، كما جورج، والبقية، تعرفون جيداً على أي أرض أقف أنا ورفاقي. كل ما أنصحك به هو التالي: واجهني مباشرة، وها أنا أبلغك مسبقاً بأن ليس في مقدورك اختيار المسرح والتوقيت والطريقة. وبما أننا نعمل في منصات تمثل كل أسلحتنا، فدعوتي لك بأن تكون في المرات المقبلة أقل توتراً وأكثر استعداداً!

مقالات متعلقة

Hezbollah Media Managed to ‘Defame’ Saudi, Al-Manar Part of the Campaign: Leaks

November 9, 2021

Hariri Resignation
Hariri resignation

Iran and Hezbollah media considerably managed to ‘defame’ Saudi Arabia regarding the issue of 2017 abduction of former Lebanese PM Saad Hariri, a leaked document revealed.

In an article published on Friday (November 5), Al-Akhbar Lebanese newspaper revealed a leaked document on a paper conducted by Saudi Royal Diwan’s “Decision Support Center”, which is tasked with “supporting decision-making and public policies” in the Kingdom.

The paper tackled how the Kingdom failed to deal with two major issues: abduction of Saad Hariri and the killing of Saudi journalist Jamal Kashoggi in 2018.

According to Al-Akhbar’s Hussein Ibrahim, the paper criticized the performance of the Kingdom on both political and media levels.

In the case of Saad Hariri abduction, the paper by the “Decision Support Center” attributed the Kingdom’s failure to “gaps in the Saudi Government’s communication with the internal institutions as well as the international sides.”

Even more, the paper blamed Saad Hariri for “being vague in his stances” towards those who didn’t believe that his resignation was a decision by himself, Al-Akhbar added.

“Hezbollah considerably managed to turn the case into a national one, while Hariri failed to turn the tables on Hezbollah,” the paper said as cited by the Lebanese daily.

Meanwhile, the paper acknowledged that the Kingdom’s foes had the upper hand on the level of information warfare, as it named media outlets belonging to Iran and Hezbollah.

The “Decision Support Center” also pointed to the weak coverage of the issue (Hariri abduction) by Saudi media outlets, adding that Riyadh was not well-prepared to politically deal with case, Al-Akhbar reported.

According to the paper, Riyadh’s handling of Hariri abduction issue left negative impact on the foreign media’s coverage. Among Hezbollah-affiliated media outlets which the paper said have negatively impacted the foreign media coverage, was Al-Manar.

The paper also named three journalists of Al-Manar: Marwa Haidar (an editor at Al-Manar English Website), Yusuf Fernandez and Zahraa Tawbe (editors at Al-Manar Spanish Website).

In a surprising move, Saad Hariri announced resignation from Riyadh on November 3, 2017, claiming he was doing so over assassination threats. It was revealed then, that Hariri was abducted by Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman, who forced him to resign in a bid to turn the tables on Hezbollah.

Source: Al-Akhbar Newspaper and Al-Manar English Website

Yemeni Forces Break Through Saudi-backed Militants’ Last Defense Lines in Northern Marib

Nov 8, 2021

Yemeni Forces Break Through Saudi-backed Militants’ Last Defense Lines in Northern Marib

By Staff, Agencies

The Yemeni army and allied fighters from popular committees achieved a “key military breakthrough” in Marib, infiltrating “the last defense lines” of Saudi-backed militants in the northern part of the province.

Lebanon’s al-Akhbar news website cited informed sources as saying that the Yemeni troops launched a surprise operation from eastern al-Jawf Province, reaching the desert areas in northern Marib Province.

According to the report, the Yemeni forces penetrated the last defensive lines of militants loyal to former president Abd Rabbuh Mansur Hadi in the vast desert front, approaching the border between the provinces of Marib and Hadhramaut.

The sources said the operation, which was launched from al-Khanjar camp in al-Jawf, resulted in the recapture of vast areas in al-Rowaik, which lies 15 kilometers away from the border between Marib and Hadhramaut, east of the oil region of Safer.

The sources stressed that the Yemeni forces “achieved a significant military breakthrough that would enable them to cut the last supply lines” of the pro-Hadi militants who are present in northern Marib City.

Marib has turned into a focus of the Yemeni army’s liberation operations since last year.

The province’s recapture, towards which many advancements have been made so far, is expected to pave the way for further military victories for Yemen’s forces.

Saudi Arabia on Saturday intensified its airstrikes on the strategic province of Marib in a bid to undermine the Yemeni troops’ achievements.

Last month, Yemen’s Defense Minister Mohammad al-Atefi said the capture of Marib City is “a matter of time.” He also stated that the Saudi-led aggression on Yemen has already been defeated and that the aggressors have no choice but to admit defeat.

Saudi Arabia, backed by the US and regional allies, launched the war on Yemen in March 2015, with the goal of bringing the government of former president Abd Rabbuh Mansur Hadi back to power and crushing the Ansarullah movement.

The Saudi war has left hundreds of thousands of Yemenis dead, and displaced millions more. It has also destroyed Yemen’s infrastructure and spread famine and infectious diseases.

In the meantime, Yemeni armed forces and the popular committees have grown steadily in strength against the Saudi-led invaders and left Riyadh and its allies bogged down in the country.

MORE ON THE TOPIC:

قلق متصاعد من انفجار الضفة | رام الله لتل أبيب: معكم في تعقّب الأسرى

الجمعة 10 أيلول 2021

رجب المدهون 

قلق متصاعد من انفجار الضفة | رام الله لتل أبيب: معكم في تعقّب الأسرى
نبّهت السلطة، تل أبيب، إلى تصاعد الدعوات إلى التظاهر والاشتباك في مختلف مناطق الضفة (أ ف ب )

خلافاً لما تُروّج له رسمياً، بدأت السلطة الفلسطينية، فعلياً، التعاون مع إسرائيل من أجل إيجاد الأسرى الستّة المتحرّرين من «جلبوع»، مدفوعةً بخشية هستيرية من انفجار الأوضاع في الضفة بسبب هذه القضية، وهو ما جعلها «تشترط» على تل أبيب الإحجام عن تصفية الأسرى عند العثور عليهم، في حال تَحقّق ذلكغزة | لا تزال الخشية من تجدّد الاحتجاجات الشعبية في الضفة الغربية المحتلة وتصاعدها انطلاقاً من قضية الأسرى الستّة المتحرّرين من معتقل جلبوع، تؤرّق قيادة السلطة الفلسطينية التي وافقت أخيراً على طلب إسرائيل التعاون معها في البحث عن الأسرى. وبحسب مصدر قيادي في السلطة تحدّث إلى «الأخبار»، فإن نقاشاً دار أوّل من أمس بين مسؤولين في «اللجنة المركزية لحركة فتح»، ومسؤولين أمنيين في السلطة، أفضى إلى التوافق على مساعدة تل أبيب في الوصول إلى المحرَّرين، من أجل إنهاء هذا الملفّ الذي يُخشى تطوّره شعبياً وميدانياً، بما لا يخدم موقف رام الله، الساعية إلى تهدئة الوضع لاستكمال مشروع «السلام الاقتصادي» الذي انطلق أخيراً. وجاءت موافقة السلطة على التعاون مقرونة باشتراط ألّا تتمّ تصفية الأسرى، وأن يُكتفى باعتقالهم، بالإضافة إلى تهدئة الأوضاع في السجون بالنظر إلى أن التصعيد الإسرائيلي هناك بدأ يفعل فعله في إثارة الشارع الفلسطيني. وكانت دولة الاحتلال وافقت على طلب تَقدّم به رئيس السلطة، محمود عباس، خلال لقائه وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، قبل أسبوعين، بالإفراج عن بعض الأسرى الفلسطينيين بهدف إعادة تعزيز مكانة السلطة.

See the source image

وعلى الأرض، بدأت بالفعل جلسات التنسيق بين الاحتلال والأجهزة الأمنية للسلطة التي حذرت في لقاء عُقد أوّل من أمس في الضفة بين مسؤول منها ومسؤولين في ما يُسمّى «الإدارة المدنية» في جيش الاحتلال، من اغتيال الأسرى الستّة لأن ذلك قد يؤدّي إلى تفجّر الأوضاع في الضفة، على اعتبار أن قضيّتهم تمسّ عوائل وأوساطاً واسعة هناك، منبّهة إلى تصاعد الدعوات إلى التظاهر والاشتباك مع العدو في مختلف المناطق. وتوافَق تحذير السلطة مع خشية مقابلة لدى جيش الاحتلال وأجهزة أمنه من تدهور الأوضاع في الضفة، في ظلّ تنامي التفاعل الشعبي مع المحرَّرين، واتّخاذ عمليتهم «أبعاداً عالمية وإقليمية»، بحسب ما أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي. وعلى رغم نفي رام الله البدء في مساعدة تل أبيب للوصول إلى الأسرى، كشفت قناة «كان» العبرية أن غانتس طلب من السلطة التعاون، وهو ما وافقت عليه الأخيرة خشية إجراءات وعقوبات من قِبَل الحكومة الإسرائيلية ضدّها في حال عدم استجابتها، ولذا أبلغ وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، غانتس، أن «السلطة ستبذل جهودها ضمن العمل المشترك».

بالتوازي مع ذلك، وفيما أبدت دولة الاحتلال انزعاجها من دعوة أطراف داخل حركة «فتح» إلى مسيرات مؤيّدة لأسرى «حركة الجهاد الإسلامي» المحرَّرين، تواصلت في القدس والضفة التحرّكات الشعبية المسانِدة لهم والتي قابلها جيش العدو بالقمع وإطلاق الرصاص الحيّ والمطّاطي والغاز المسيل للدموع على المشاركين فيها، ما أدّى إلى إصابة المئات منهم، فيما اندلعت مواجهات في مدن القدس ورام الله ونابلس وجنين، وذلك خلال تظاهرات رافضة للإجراءات الانتقامية الإسرائيلية بحق الأسرى. واعترف جيش الاحتلال بتعرّض قواته في رام الله وجنين ونابلس لعمليات إطلاق نار من دون وقوع إصابات، في وقت تواصلت فيه عمليات البحث عن المحرَّرين في جنين والمناطق القريبة منها. وكانت سلطات العدو قرّرت الدفع بـ3 كتائب قتالية و7 سرايا من الجيش، لمساعدة الشرطة في البحث.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

31/05/2021

Source

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

By Qassem Qassem/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

In the lead up to the latest confrontation with “Israel”, the spokesman for the Al-Qassam Brigades, Abu Obaidah, issued a stern warning to Tel Aviv. On May 10, at exactly 4:40 p.m. local time, Hamas’s military wing gave the “Israeli” enemy “until six o’clock to withdraw its soldiers from the blessed Al-Aqsa Mosque and the Sheikh Jarrah neighborhood and to release all detainees taken during the recent uprising in Al-Quds.”

Following the threat, the leadership of the resistance in Lebanon contacted their Palestinian counterparts for an assessment of the situation on the ground.

A source in the Palestinian resistance told Al-Akhbar that the assessment was that “the head of the enemy government, Benjamin Netanyahu, will not cancel the settlers’ march in Al-Quds and that the resistance will implement its threat, which involves bombing the ‘Israeli’ depth.”

The Hamas leadership also informed those concerned in Lebanon that the Palestinian resistance was expecting a violent “Israeli” response and an escalation that would last for nearly two weeks. During the conversation, two red lines were set. If crossed, they would require the intervention of the axis of resistance. The first is that the battle continues for about 50 days, as was the case during the 2014 war, and the second is the targeting of the missile stockpile of the Palestinian resistance and it being forced to economize in the process of launching missiles towards the “Israeli” entity.

At exactly six o’clock on that Monday, the Al-Qassam Brigades fired six rockets at the occupied city of Al-Quds, starting the Al-Quds Sword battle.

The reason for choosing this particular time and the equivalent number of rockets is due to the fact that most of the slogans calling for Gaza’s intervention to defend the city of Al-Quds were launched from Gate Number 6 at the Al-Aqsa Mosque compound. Before the resistance carried out its threat, “Israeli” security services had contradictory assessments regarding Hamas’s intentions and their ability to launch a rocket barrage at the center of the entity.

The army’s military intelligence Aman concluded that the head of the movement’s political bureau in Gaza, Yahya Al-Sinwar, was not interested in an escalation and that his priority was to improve the economic situation in the Strip.

The Shin Bet Internal Security Agency said that Al-Sinwar was “a religious and extremist man who sees himself as Saladin and hopes to seize on the current momentum in order to portray himself as the protector of Al-Quds.”

The Palestinian resistance believes that “Israeli” arrogance played a role in Tel Aviv’s miscalculations. They failed to take the final warning issued by the Commander in Chief of the Al-Qassam Brigades, Muhammad al-Deif (Abu Khaled), seriously in which he told the enemy that they would pay a dear price if they did not stop their attacks in the Sheikh Jarrah neighborhood.

According to sources in Hamas, “the enemy, because of its arrogance, thought that the response would be either demonstrations on the borders or launching a couple of missiles on settlements of the Gaza envelope. But it did not understand that Abu Khaled Al-Deif was the one who issued the threat, and the threat from a man of his stature could not be to launch rockets at the Gaza envelope.”

Hours before the first rockets were launched towards Al-Quds, the assessments of the Shin Bet were discussed by the security cabinet an hour before the resistance’s deadline expired.

During the session, the head of Shin Bet, Nadav Argaman, recommended a preemptive strike against Gaza, which was rejected by Prime Minister Benjamin Netanyahu and his defense minister, Benny Gantz. They wanted to wait for the first blow to appear as a victim, and then proceed with a military campaign that has American support. This is according to “Israeli” journalist, Ben Caspit, who made the revelations in Al-Monitor.

With the start of the Al-Quds Sword battle, the resistance in Lebanon raised the alert level, which was already elevated in anticipation of any “Israeli” provocations during the Chariots of Fire drills that the army intended to conduct early this month.

Despite the cancellation of the maneuver with the start of the Guardian of the Walls campaign (the name that the enemy gave to the battle), Hezbollah’s mobilization of the missile units continued.

During the battle, demonstrations rocked the northern borders of occupied Palestine. Several rockets were also launched towards the occupied territories. Most of the rockets fell into the sea, inside Lebanese territory, and in open lands in Palestine. Meanwhile, one rocket was intercepted near the city of Haifa.

Missiles and a drone were launched from Syria in conjunction with the ongoing battle in southern Palestine. The “Israelis” weren’t sure where the projectiles came from.

See the source image

This was planned, and it can be considered an exercise for a war where the fronts are united and one where the enemy will experience the war of the great liberation. The coordination that took place during this battle between the factions of the resistance axis was part of a drill for the battle to eliminate “Israel”. Last year, the head of Hamas’s political bureau, Ismail Haniyeh, visited Lebanon, where he met with the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah.

At that time, the work teams of Hezbollah and the Al-Qassam Brigades met to draw up a plan for the battle oof liberation, and what the enemy entity had experienced for 11 days was part of this plan.

According to leaders in the Palestinian resistance, the northern arena was not required to do more than what it did, as the main focus was on developments within the 1948 borders, the occupied West Bank, Al-Quds, and along the Jordanian border.

However, in any future battle, the enemy must realize that it will not only face Gaza, but be forced to confront Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen as well.

During the recent “Israeli” aggression on Gaza, Yemen’s Ansarullah movement communicated with Hamas and requested coordinates for sites it wanted to target with missiles and drones. But Hamas informed the Sana’a leadership that the field and military situation in the Strip is very good, and if the enemy crossed any of the red lines agreed upon with the axis of resistance, then Ansarullah can carry out their strike.

The intertwining of the axis and the prevention of singling out any party in it is a new equation established by the resistance forces in the last battle. It is a reality acknowledged by the United States, which is warning “Israel” against creating instability beyond Gaza.

“The level of violence is destabilizing beyond the limited area of Gaza … it is in no one’s interest to continue fighting,” Chairman of the Joint Chiefs of Staff Mark Milley warned.

This new reality was confirmed by Sayyed Nasrallah in his speech on the Resistance and Liberation Day a few days ago, when he said that “any harm to Al-Quds and the Al-Aqsa Mosque means a regional war.”

Al-Sinwar also echoed this sentiment, saying in a press conference that “a regional war will take place if there is any harm to the sanctities, and that all the forces of resistance will be together in any future battle if the holy sites call upon us.”

This is well understood by the enemy. An “Israeli” security source said the threats are credible.

“It seemed as if Nasrallah and Al-Sinwar’s speeches were coordinated,” the source stressed to Al-Monitor. “Nasrallah’s words must be taken seriously. He is the most credible of “Israel’s” enemies. He usually does not make empty threats.”

“The fact that he joined Al-Sinwar at this time and his declaration that any unilateral ‘Israeli’ move in Al-Quds will lead to a war must be treated in Al-Quds as a very serious warning.”

The prospects of confronting more than one side during the next war is something Chairman of the Foreign affairs and Defense committee in the Knesset, Zvi Hauser, also warned about.

“Perhaps this is the last time that ‘Israel’ faces Hamas alone. In the future, ‘Israel’ will face a challenge at the same time on additional fronts, such as the northern front, which makes the challenge more difficult.”

The liberation strategy developed by the two resistance groups in Lebanon and Palestine has become inevitable, and the recent war on the Gaza Strip showed some of its components. In addition, the resistance’s maneuver throughout occupied Palestine showcased positive aspects and others that need more work in the near future to improve and invest in the battle of the great liberation.

In the next stage, the resistance will also work to consolidate its equation (linking Al-Quds with Gaza), even if this leads to a new round of fighting.

Related

Behind the Scenes of Gaza Battle: Hezbollah in Full Coordination, Sanaa Offers Help

 May 31, 2021

Qassam Brigades
Members of Al-Qassam Brigades, military wing of Hamad Resistance group, during military parade at Gaza (photo from May 2014).

During the last confrontation between Israeli occupation and Palestinian Resistance full coordination was between powers of the Axis of Resistance, especially Hezbollah, Al-Akhbar Lebanese reported on Monday.

In lengthy articles, Al-Akhbar elaborated on details of Operation Al-Quds Sword, which confronted a wide-scale Israeli aggression and lasted for 11 days since May 10.

“Last year, head of Hamas’ Political Bureau Ismail Haiyeh visited Lebanon, where he met Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah. At time, the two men decided to form committees to follow up on coordination between Hezbollah and Hamas’ Al-Qassam Brigades. The committees were tasked to set a plan to confront future battle with the Zionist entity, and the 11-day confrontation was part of this plan,” Al-Akhbar daily reported.

“Metro network of tunnels plan was foiled by Gaza fighters through joint aerial surveillance and intelligence coordination with Islamic Resistance in Lebanon (Hezbollah),” the Lebanese paper added.

Al-Akhbar noted that Hamas fighters misled Israeli occupation by setting fake targets to be hit by Israeli warplanes.

Meanwhile, Yemen’s Ansarullah offered assistance by calling on Hamas to provide the revolutionary movement with coordinates in a bid to be targeted by Yemeni missiles and drones, the paper said.

“However, Hamas informed Sanaa that the situation in the battlefield was very good, noting that in case the enemy crossed the red lines reached upon then Ansarullah can interfere.”

Source: Al-Akhbar Newspaper (Translated and edited by Al-Manar English Website Staff)



وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

ابراهيم الأمين، عبد الرحمن نصار 

الإثنين 31 أيار 2021

كانت الخطة الإسرائيلية تقضي بقتل مفاصل العمل الفعالين في الوحدات كافة (أي بي أيه )لم يكن ما تحدّث عنه رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، في المؤتمر الصحافي الأخير، سوى جزء يسير مما يمكن التصريح به: الجهد الاستخباري للمقاومة لإحباط خطة إسرائيلية معدّة سلفاً للهجوم على غزة، والتعاون الكثيف مع المقاومة الإسلامية في لبنان استخبارياً (وجوياً للاستطلاع)، ونسبة الضرر «الطفيفة» التي أصابت إمكانات المقاومة في قطاع غزة بشرياً ومادياً، ومدى الأنفاق والقدرة الصاروخية وحالة التصنيع… كلها كانت إشارات بسيطة إلى ما هو أعظم. في هذا الملف، تكشف «الأخبار» معلومات أوسع حول هذه المحاور التي حصلت على جزء منها من مصادر في المقاومة قبل بدء المعركة لكن جرى التحفظ عليها بطلب منها، ومعلومات أخرى نُقلت إليها بعد الإنجاز الذي تحقق

وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

عمل الإسرائيلي منذ ثلاث سنوات ــ على الأقل ــ على محاولة صنع «إنجاز» يستعيد به مفاهيم «الردع» و«الجيش الذي لا يقهر» و«النصر السريع»، مع كل من لبنان وغزة. فكلمة مثل «الردع» أو حتى «تضرر الردع» تكاد تغيب عن السجالات الإسرائيلية منذ خمس سنوات، وما هذا إلا دليل على فقدانها من الخلفية التي تحرك العقل الإسرائيلي. على أي حال، حملت الدعوة إلى «ورشة النصر» في شباط/فبراير 2019 الإشارة الأولى إلى هذا البحث. آنذاك، قيل في الصحافة العبرية إن رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، طلب من قيادة الجيش وضع خطة واضحة لتحقيق «النصر» في الحرب المقبلة «بطريقة لا يمكن التشكيك فيها»، ولسدّ أيّ ثغرات أمام تحقيق هذا «النصر». في التفاصيل، تقررت مشاركة أعضاء من هيئة الأركان العامة وقادة الألوية والكتائب الرئيسية، على أنه «لن يتم اتخاذ قرارات في تلك الورشة، وإنما الهدف إحداث تطوير في مفاهيم العمل العسكري لإحداث تغيير في الجيش وكذلك طريقة العمل ضد أي جبهة».
لم يمضِ سوى عام حتى بدأ العدو يتحدث عن خطة «تنوفا» (الزخم)، وفي العناوين قيل إن «الجيش الإسرائيلي يسعى إلى تطوير طرق جديدة لتحديد العدو الخفي واستهدافه في غضون ثوانٍ بعد اكتشافه عبر أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي»، وأنه «بعد عام من التخطيط يخوض صراعاً مع الوقت لتنفيذ الخطة»، وذلك «بإنشاء قوة شبكية يمكنها تدمير قدرات العدو في أقل وقت ممكن وبأقل تكلفة». ووفق مجلة «نيوزويك» الأميركية التي نقلت عن مصدر عسكري إسرائيلي (آذار/مارس 2020)، كانت الخطة تستهدف على وجه الخصوص حزب الله، من دون الإشارة إلى غزة. منذ ذلك الوقت، انبرت مراكز بحثية مثل «بيغن ــ السادات للدراسات الإستراتيجية» لمدح الخطة والإشارة إلى أنّ من أهم الجوانب التي يمكن ملاحظتها في «الزخم» أن الجيش استطاع بها تغيير مفهوم «النصر» عبر «تحوّل كبير للغاية في التفكير العسكري وتطويعه وفق تغيّر بيئة التهديدات»، قبل أن يخرج كوخافي نفسه ويعترف قبيل المناورات الأخيرة بأنه لا يمكن الحسم إلا من البرّ، إذ قيل أولاً إنه «لم يعد مجرد وصول القوات البرية إلى الأراضي المستهدفة» هو الهدف، بل «التدمير السريع لقدرات العدو بإزالة منهجية وسريعة لهذه القدرات، سواء كانت مراكز قيادة أو قاذفات صواريخ أو مخازن أسلحة أو مستويات قيادة للعدو أو أفراداً قتاليين»، مع الانتباه إلى عامل الوقت، خاصة أن الفشل في تحقيقها ثم استمرار تساقط الصواريخ يجعل «الجبهة الداخلية الإسرائيلية واقتصادها» يتأثران بصورة كبيرة، ما «سيحدث أضراراً جسيمة للدولة».

ثلاثة محاور

هكذا، شرعت مراكز البحث الإسرائيلية تشرح ميزات هذه الخطة ومستقبل الجيش إن نجح في تطبيقها (راجع الكادر: ماذا بقي من «الزخم»؟) والمقاومة تترقب. ولأن ما يُنشر عبر الإعلام العبري ليس دقيقاً وشاملاً بالضرورة، بل يمكن أن يكون موجّهاً ومقصوداً، كانت المقاومة تعمل استخبارياً وبصمت، لتحصل على التفاصيل الكاملة والدقيقة للخطة إلى حدّ أنها باتت تُدرّس في الأكاديميات العسكرية الخاصة بها، وبات الهدف إفشال ما أمكن من هذه المحاور أو كلها. تقرر أن الخطوة الأساسية لإحباط خطط العدو هي نزع المبادرة من الجيش الإسرائيلي الذي تعوّد مع غزة أن يختار الساعة الصفر، وهذا ما قلب الخطة كلها، مع أن العدو حاول تنفيذ ما يمكن من مخططه وفق الخطوات التي وضعها لكنه أصيب بارتباك كبير ومفاجآت أخرى. تقول مصادر المقاومة، إن المخطط يقوم على نظرية توافق عليها كوخافي وقيادة الجيش من ثلاثة محاور: الأول هو المعلومة الدقيقة (تحديث بنك الأهداف)، والثاني القتل السريع (الحرب الخاطفة)، والثالث القتل الكبير (الصدمة والتصفية بأيّ ثمن).

المحور الثاني من خطة العدو أقرب إلى «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»


في المحور الأول لا بدّ من تحديث بنك الأهداف بعد «التجربة السيئة» في حرب 2014. آنذاك كانت الطائرات الإسرائيلية تستهدف أماكن (بيوتاً، شققاً، مواقع…) تكون فعلاً ملكاً للمقاومة لكن جرى التصرف بها تجارياً (بيع، إيجار…) لمواطنين آخرين لا علاقة لهم بها منذ سنة أو اثنتين ثم يتبيّن أنه لم يُسجل هذا التحديث. لذلك، صار تعزيز بنك الأهداف هدفاً أساسياً ومركزياً للخطة، لتعمل المقاومة في المقابل على تبديل كبير في هذه الأهداف والتصرف بها رغم التكلفة المالية لهذا الحراك. كما أنها ركزت على العملاء المزدوجين بصورة كبيرة (بثّت المقاومة خلال العامين الماضيين سلسلة من المقاطع الأمنية الموثقة ضمن أفلام وثائقية عُرضت على قنوات عربية وهذه المعلومات توضح جانباً من المعركة التي كانت تُدار عبر العملاء على الأرض). هذا كله أحبط فكرة «المعلومة الدقيقة»، فضلاً عن أن مبادرة المقاومة بإطلاق المعركة أعطى الفرصة بنسبة 90% لإخلاء الأهداف الممكن قصفها (فوق الأرض)، على عكس عنصر المفاجأة الذي كان يمكن أن يحرمها هذه الفرصة. فوق ذلك، استُفيد من تجربة حزب الله في حرب 2006 (محاربة عملية «الوزن النوعي»)، فابتكرت المقاومة أهدافاً وهمية لكن بما هو أوسع من منصات الصواريخ، إذ أنشأت مقاسم اتصالات وغرف قيادة ميدانية وهمية كي يضربها العدو ويظنّ أنه أنجز المحور الأول.
أما المحور الثاني (الحرب الخاطفة)، فهو نظرية إسرائيلية قديمة ــ جديدة، لكن زاد عليها العدو تكتيكات جديدة مثل «القتل السريع لأكبر عدد ممكن». في حرب 2008، مارس العدو هذا الأسلوب لكن نوعية العناصر التي تمّ استهدافها في الضربة الأولى (يوم السبت) لم تؤثر في المقاومة (استشهد مئات من عناصر الأجهزة الأمنية كالشرطة). صحيح أن هذا أحدث صدمة كبيرة في غزة، لكن في هذه التجربة يريد العدو أن يستهدف المفاصل الأساسية في العمل العسكري والتنظيمي للتنظيمات كلها في المناطق كافة. مثلاً لو كان في «كتيبة حي الزيتون» التابعة لـ«كتائب القسام» 500 إلى 700 عنصر، يجري تحديد 15 إلى 20 هم المفاصل الأساسية للعمل (القيادة الميدانية أو الأكثر تدريباً وفعالية وذكاء وروحية)، ولا سيما مسؤولي الوحدات (المدفعية، القوة الصاروخية، العاملين في مجال الطائرات المسيرة، القوات البرية الخاصة…)، من أجل شلّ بقية العناصر. بإحصائية أولية لهذه المفاصل (بتقدير إسرائيلي وأيضاً لدى المقاومة)، يجري الحديث عن «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»، إذ ستستهدف أكثر من 450 كادراً فعّالاً في الضربة الأولى مع نسبة نجاح محتملة تُقدّر بـ70% بالحد الأدنى، ليصير الجهاز العسكري في التنظيم مشلولاً كلياً، ما يعيق استمرار المقاومة بصورة فعّالة. وفي حال تمّ هذا المحور، يكفي للإسرائيلي أن يحقق منه صورة النصر منذ بداية المعركة. هنا تحديداً أخذت المقاومة قرارها في اتجاهين. الأول توزيع خطة العمل التفصيلية على كل عنصر بحدّ ذاته، أي لو استشهدت المستويات القيادية المتعددة كلها، يبقى كل فرد يعلم ما عليه فعله في منطقته بأكثر من سيناريو حتى النهاية. الثاني هو أن المقاومة سعت إلى تقليل خسائر الضربة الأولى الخاطفة (القتل السريع) إلى ما بين 20% ــ 30%، وذلك بأن تمنع ظهور الكوادر الفعالة ومفاصل العمل على «الرادار»، باعتماد سياسة «التدوير» في العمل من فوق الأرض ومن تحتها، فلا يكون فوق الأرض سوى ثلث القوة العاملة لتمارس حياتها الطبيعية، على أن يكون الثلثان تحت الأرض، ويجري التدوير بينهما. لكن هذا الإجراء على مدار شهور أرهق المقاومة وقد لاحظه الإسرائيلي، ولذلك كان الحل الأمثل نزع المبادرة من العدو.


تقرر ألا يظهر على «رادار» العدو أكثر من 20% ــ 30% من الكوادر المهمين والمقاتلين (الإعلام العسكري لـ«كتائب القسام»)
انتقالاً إلى المحور الثالث تقرر إسرائيلياً أنه في الضربة الأولى لا بدّ لنجاحها من تطبيق نظرية أخرى ــ حتى لو تعارضت مع المحورين السابقين ــ هي القتل الكبير أو الجماعي. فمثلاً لو كان هذا الكادر وسط عائلته أو في السوق بين مئة شخص أو داخل برج سكني، يُضرب الهدف بدون تردد، الأمر الذي أحبطته المقاومة في إجرائها الوقائي ضد المحور الثاني، وهو فعلياً ما حاول العدو تطبيقه خلال بعض أيام المواجهة الأخيرة في شمالي القطاع حينما دار حديث عن رصد قائد لواء الشمال في إحدى الأذرع العسكرية فضُرب مربع سكني كامل (تكرار محدّث لـ«عقيدة الضاحية»)، وكذلك في شارع الوحدة بمدينة غزة. لكن هذا المحور أخفق لأنه كان مرهوناً بنجاح المحورَين الأول والثاني. وبقراءة للأرقام التي قدمتها «حماس» و«الجهاد الإسلامي» للشهداء في صفوفها، يتبين أن المحاور الإسرائيلية الثلاثة لم تتحقق وبخاصة الأخير، إذ قضى من الصفّ الأول في «حماس» شهيد واحد ومن الصف الثاني 15، والبقية (نحو 35) كانوا مقاتلين. أما في «الجهاد الإسلامي»، فارتقى نحو 22 شهيداً منهم اثنان من الصف الأول و5 من الثاني والبقية مقاتلون. هذا تقريباً هو الشق العملاني الكبير في هذه الخطة التي تعدّ ضربة أولى لتحصيل النصر قبل بدء الحرب، ليجري بعدها تخيير المقاومة بين الحرب (مثلاً على قاعدة ثلاث أو أربع بنايات مقابل كل صاروخ يخرج من غزة)، وبين حل سياسي يشمل ملف الجنود وهدنة طويلة الأمد ودخول قوات عربية أو قوة فلسطينية مقبولة إسرائيلياً مثل القيادي المفصول من «فتح» محمد دحلان تحت عنوان «المنقذ» للغزيين حاملاً معه رزم مساعدات كبيرة مقابل إدارة القطاع سياسياً. ولضمان النجاح لهذه الخطوة، سيعمل العملاء وأطراف أخرى على تحريك الجبهة الداخلية ضد المقاومة جراء هول الصدمة من الضربة الأولى «القاضية والخاطفة والكبيرة» لتطالب بدورها المقاومة بحلّ سياسي عنوانه وقف العدوان بأيّ ثمن.

من الدفاع إلى الهجوم


في المرحلة الأولى، كانت المقاومة تفكر كيف تُحبط هذا المخطط. لكنها بالتعاون مع القوى الأخرى في محور المقاومة انتقلت إلى التفكير في «قلب» هذا المخطط ضد العدو نفسه. جاء القرار الأول بأن تكون الساعة الصفر بتوقيت المقاومة (السادسة مساء)، ما مثّل بحدّ ذاته إخفاقاً استخبارياً كبيراً للعدو الذي فوجئ بقرار المقاومة الجريء لاستغلال أول حدث ممكن، فجاءت الاعتداءات في المسجد الأقصى وتهديد أهالي الشيخ جراح بالتهجير ــ على خطورتها ــ لتكون فرصة تضرب بها المقاومة أكثر من عصفور بحجر واحد، وهو ما يجعل هذه الحرب استباقية لجهة المقاومة، ومواجهة أمنية واستخبارية قبل أن تكون عسكرية. هذا لم يكن كافياً في نظر المقاومة ومن معها لضمان الانتصار ميدانياً (أولاً) ولضمان تحقيق الأهداف السياسية بعد انتهاء المواجهة (ثانياً). فخرجت نظريات ومحاور بديلة عملت المقاومة على تطبيقها تباعاً، لكنها احتاجت إلى شرط مهم للنجاح هو تفعيل «غرفة العمليات المشتركة» ونقل مستوى التعاون بين الأذرع العسكرية إلى أفضل ما يمكن مع صياغة تفاهمات تفصيلية. أيضاً تقرر اعتماد تكتيكات حماية للكوادر العاملة في الميدان أمنياً وعسكرياً تضمّن «تصفير الإصابات» بين صفوف المقاومين خلال إطلاق الصواريخ أو المهمات الأخرى، لكن قيادة المقاومة تتحفظ على نشرها حالياً.

انتقلت المقاومة من إحباط خطة كوخافي إلى قلبها ضده وضد جيشه


يُشار هنا إلى أن عملية التدقيق جارية حالياً لدى قوى المقاومة وأجهزتها الأمنية للتثبّت من أمرين: الأول هل هناك خلل في عمليات التنقل أدى إلى انكشاف بعض المواقع، أو المكتب في أحد الأبراج حيث استشهد بعض القادة، أو أن هناك اختراقاً أمنياً بشرياً أو تقنياً ساعد العدو على الوصول إلى بعض المقاومين، علماً أنه بالنظر إلى تجارب سابقة، فإن عمليات الرقابة الجوية التي يجريها جيش الاحتلال خلال المعركة كانت لا تستهدف محاولة الوصول إلى منصّات أو مرابض للصواريخ قابلة للتفعيل فقط، بل مراقبة المقاومين الذين يتحركون بطرق لافتة وهم يعملون على إنجاز المهمة الأخيرة من تفعيل المرابض الصاروخية، ولا سيما أن بعض العمليات كانت تتطلب أن يتوجه مقاوم واحد فقط مزوّداً بخريطة أو بمعلومات توثّق له مكان المنصة، وأن يعمل على تفعيل العمل عبر نظام مرتبط بساعة توقيت، وعليه تنفيذ المهمة والعودة إلى قاعدته قبل وقت جيد من إطلاق الصليات الصاروخية، وهو ما جعل العدو يخفق في تحديد دقيق للأهداف حتى أنه ضرب أهدافاً مدنية لأنه يشك في احتمال أن تكون المقاومة استخدمتها، وهذه الإشارة تحمل دلالات كبيرة على النقص الكبير في المعلومات الاستخباراتية المجهّزة سلفاً، والفشل في تجميع معطيات أمنية خلال الحرب. وعندما تقررت الساعة الصفر، كان التنسيق بين «كتائب القسام» و«سرايا القدس» قد أنجز المرحلة الأولى بقرار شن الهجوم الصاروخي لكن قيادة «القسام» طلبت بعض الوقت الإضافي، لتظهر المفاجأة لاحقاً بأنها قررت مباشرة العملية بالصلية التاريخية نحو القدس، وهو ما مثّل عنصر مفاجأة حقيقياً ليس للعدو فقط، بل لحلفاء الكتائب داخل القطاع وخارجه، فيما عكست هذه الضربة الحرفيةَ العالية لدى «القسام» لناحية حجب المعطيات عن ورش التصنيع عندها عن أقرب المقربين، وهو ما اتضح بكون هذه الفرق تعمل بطريقة لا تتيح لكل من هو في الجسم العسكري الاطلاع عليها.


المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة هو ضرب الأهداف النوعية للعدو (أي بي أيه )


بالعودة إلى خطة عمل المقاومة، مثّلت المحاور المقابلة بدورها خطوات جريئة أخرى فاجأت العدو. المحور الأول أنه لا خط أحمر أمام المقاومة (مع الحفاظ على التدريج في العمل)، إذ لا يوجد ما هو ممتنع على المقاومة قصفه أو محاولة الوصول إليه بأي طريقة، من دون الالتفات إلى أي ضغط عربي أو دولي، وهذا تمّ منذ اليوم الأول. المحور الثاني هو اختيار التوقيت للضربات النوعية (تحديداً الصليات المئوية) وإعلانها مسبقاً والطلب من وسائل الإعلام ترقّبها، على نحو يُثبت عجز جيش العدو عن منع المقاومة ويثبّت مصداقيتها أمام جمهورها وأمام العالم، على أن يجعل هذا الحدث الجبهة الداخلية للعدو متيقنة من قدرة المقاومة على إيذائها وصدقيتها، وأن تفقد الشعور بأن الجيش يستطيع حمايتها وكذلك بوعود قادتها جميعاً السياسيين والعسكريين. أما استعمال كمية صواريخ من ثلاثة أرقام، فكان جزءاً أساسياً من هذا المحور لإيقاع صدمة وإرباك كبيرَين لدى العدو. المحور الثالث هو «المدن المحروقة»، والهدف منه أولاً إيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر، وثانياً كيّ وعي العدو، إذ حينما تنتهي الحرب يخرج المستوطنون ليروا حجم الدمار والخسائر ويعلموا أن عامل الأمان بات مفقوداً إلى الأبد. هذا أيضاً تطلّب تعاوناً من الأذرع العسكرية كافة لتركيز الاستهداف في أوقات معينة على مدن محددة (أسدود أولاً عسقلان ثانياً بئر السبع ثالثاً) بصليات مكثفة تشلّ «القبة الحديدية»، مع مواصلة ضرب «غلاف غزة» وإبقائه ضمن هذه المعادلة. وهو طبعاً ما وسّع دائرة النار حول القطاع وجعل مفهوم «غلاف غزة» عسكرياً يزيد من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!
في ما خص مواجهة «القبة الحديدية»، لجأت المقاومة إلى نظام إطلاق استهدف ليس تغطية مساحات واسعة من مدن ومرافق الكيان فقط، بل ما يجعل الأمر صعباً على قيادة العدو في طريقة استخدام القبة. حتى أن الأمر بدا محبطاً لقادة العدو، فرغم ما مرّ من وقت على الحرب، لم يكشف جيش الاحتلال عن عدد الصواريخ التي وصلت إلى الأرض، فيما ستتوفر في وقت قريب الدراسة الكاملة من جانب المقاومة لناحية تحديد ليس فعالية القبة فقط، بل مدى نجاح المناورات التي تهدف عملياً إلى تعطيل «مركز تشغيل إشارات المرور» على ما يقول أحد الخبراء واصفاً عمل القبة بأنها «آلة تطلق رشقات صاروخية باتجاه أهداف تكون ضمن مرماها كما حددها الرادار»، لكنها تصاب بإرباك في حالة توسع المرمى من جوانب عدة، وهو ما يجعل الأخطاء كبيرة لناحية أن تصيب القبب بعضها بعضاً، أو لناحية أن تُوجه أكثر من قبة نحو هدف واحد، وهذا يحتاج إلى نشاط عملياتي هائل من جانب القبة حتى تتمكن من محاصرة كل الموجات الصاروخية في حال انطلقت في وقت واحد. كما جرى استعمال الإشغال التقليدي عبر استخدام رشقات مكثفة من صواريخ تقليدية جداً تنشغل القبة في مطاردتها لأنه لا يمكن لجيش العدو أن يستهتر بوصولها إلى الأرض وإيقاعها إصابات أو خسائر كبيرة، وفي هذه الحالة، يُتاح لصواريخ من مديات معينة ورؤوس تفجيرية ومصنوعة من مواد خاصة التفلّت من رقابة القبة والوصول إلى أهدافها، مع الإشارة هنا إلى أن العدو كان يعرف أن فعالية الصواريخ المنطلقة من غزة ليست في قدراتها التدميرية فحسب، بل في كونها تفرض على قيادة الجبهة الداخلية سلسلة من الإجراءات تكون نتيجتها تعطيل الحياة وبثّ الرعب في مساحات واسعة.

وسّعت المقاومة مفهوم «غلاف غزة» من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!


أما المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة خلال هذه المواجهة، فهو ضرب الأهداف النوعية مثل القواعد الجوية والموانئ ومجمّعات البترول ومنصات الغاز في البحر (للمرة الأولى)، بما يُحدث صدمة أخرى كبيرة لدى العدو قيادة وجيشاً وسكاناً. ثمة محور خامس، ربما كان الأبرز والأهم في هذه الحرب ويلغي بدوره جزءاً أساسياً من خطة العدو، هو فرض معادلة «تل أبيب مقابل الأبراج السكنية». وإن لم تنجح المقاومة خلال هذه المواجهة في تثبيت هذه المعادلة سريعاً فاضطرت إلى قصف تل أبيب أكثر من مرة لتحقيق ذلك، فإنها ــ بعد اليوم الخامس والخطأ الإسرائيلي في استهداف برج «الجلاء» الذي يحوي وكالة الأنباء الأميركية ــ استطاعت تثبيتها لاحقاً وحماية ما تبقى من أبراج تتركز غالبيتها في مدينة غزة. وأخيراً طوّر الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، هذه المعادلة بإعلانه في مهرجان الانتصار الذي أقامته الحركة في غزة أن أي اغتيال ينفّذه العدو ــ بحق القادة أو المقاتلين ــ سيقابله قصف تل أبيب فوراً ومن دون اعتبار لأيّ اتفاق. توازى مع ذلك محور سادس عمل على تثبيته رأساً قائد أركان «القسام»، محمد الضيف، ويقضي بشلّ المركز (الوسط) الذي حاول العدو إظهار أن الحياة تسير فيه بصورة طبيعية، وهو ما وسّع ــ مع بضعة صواريخ انطلقت من لبنان ــ دائرة دخول الملاجئ لتشمل أكثر من ستة ملايين إسرائيلي.
محور العمل السابع كان الاستمرار في الجهود الممكنة لإيقاع خسائر في صفوف جنود العدو بصورة مباشرة، والهدف لم يكن إعلامياً ــ أننا نستهدف العسكر فقط ــ بل منع العدو من التفكير في خيار التقدّم براً في أي حال، وأيضاً ملاحقته على «أرضه». استُعمل لتطبيق ذلك الصواريخ الموجّهة وتكثيف قذائف الهاون (تقرر تأجيل الاقتحامات أو الإنزالات خلف الخطوط أو عمل «الضفادع البشرية» إلى مرحلة لاحقة)، وهو ما احتاج أيضاً إلى تعاون وتنسيق فصائلي كبير، كما جرت الاستفادة من أمن المقاومة في جلب أهداف للضرب بعدما توارى الجنود بعيداً عن مدى الصواريخ والقذائف، الأمر الذي نجحت فيه «سرايا القدس» في أول يوم من المواجهة، وكذلك «القسام»، مع الحرص على أن تكون الكاميرا حاضرة قبل السلاح لتؤدّي هذه الضربات الجدوى المطلوبة منها. هناك محور أخير أرادت المقاومة تطبيقه لكنها لم تنفذه جراء إصرار مصري هو إنهاء الحرب بضربة مؤلمة تبقى في الذاكرة الإسرائيلية، وأعلنها أولاً المتحدث باسم «القسام»، أبو عبيدة، نيابة عن الفصائل كافة، وعاد السنوار ليوضح أن الضربة كانت ستشمل فلسطين كلها بثلاثمئة صاروخ في لحظة واحدة. لكن المقاومة عملت على استغلال هذا المحور لتثبيت وقف النار على طريقتها: نتوقف بالتزامن، ونحن آخر من ينتهي من القصف.

محاولات استدراك خائبة
مقابل كل هذا «الزخم» الذي أبدته المقاومة، حاول العدو استدراك ما ضاع من خطته باستعمال كثيف للنار (تطبيق بقايا خطة «الزخم»)، والمناورة بإشاعة الاجتياح البري لترتكب المقاومة أخطاء تجعل العشرات أو المئات من عناصرها على مهداف سلاح الجو، وقد وقع كثيرون من الصحافيين في الترويج لها ــ عن علم أو دون علم ــ وهو ما كانت المقاومة قد تحسبت له جيداً، واستطاعت بالرصد الجوي المشترك مع المقاومة الإسلامية في لبنان وبتعاون استخباري كثيف منع تحققه، خاصة بعدما تأكد لها أن الحشود البرية كانت على بعد كيلومترات (بين 5 إلى 8) من الحدود، وهو ما يتناقض مع مبدأ التوغل. كما أن غياب الحشود الكبيرة على حدود غزة (الحشود الكبرى بقيت في الشمال بحكم المناورة الملغاة، أو لم تكن معدة لمناروة مباشرة وفق برنامج العمل بفعل اندلاع المواجهة. كما أنه لم يتم حشد الاحتياط بصورة كبيرة) أكد للمقاومة أن مبدأ العمل البري منتفٍ ولا سيما بعدما فقد الإسرائيلي عنصرَي المبادرة والمباغتة. وتعبيراً عن هذا الإخفاق وجّه مسؤولون أمنيون إسرائيليون أمس انتقادات إلى «مناورة الخداع التي انتهت بهجوم محدود بتوقيت خطأ ونجاح محدود»، فيما رد الجيش بالاعتراف أن «السر كُشف وكان يجب علينا استغلال الفرصة». تلك المصادر قالت إن «الخطة الأصلية تتضمن إدخال قوات برية إلى القطاع الأمر الذي لم يخرج إلى حيز التنفيذ». ووفق صحيفة «معاريف»، «توقعوا في الجيش أن تدخل حماس أربع كتائب إلى الأنفاق وأنه نتيجة للهجوم الجوي الذي سيعقب ذلك سيسقط 800 قتيل منهم. وفق الخطة الأصلية من المفترض أن يبدأ عدد من الألوية بالدخول لكن الجيش قرر أخيراً الاكتفاء بالعمل وفق الخطة المقلصة». أما السبب، كما تقول الصحيفة، فهو أنه «منذ اللحظة الأولى لعملية الخداع أدرك الجيش أن مقاتلي حماس لم يدخلوا الأنفاق، رغم التقديرات بوجود بضع عشرات قبل ذلك، فأجّل الجيش الهجوم الجوي لكن الصورة لم تتغير بعد ثلاث ساعات، وفي نهاية الأمر تقرر شن الهجوم» الفاشل.

هذه الأنفاق ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير


يُذكر أن خطة كوخافي الخاصة بالعمل البري تستند إلى نظرية تولى شخصياً الترويج لها منذ توليه منصبه، وكان يحسم كل نقاش مع ضباطه وجنوده قائلاً إن النصر لا يتحقق من دون المناورة البرية، لكنه لم يكن يقُل ذلك في معرض الرد على أنصار نظرية الحسم من الجو، بل يشدد على أن تجارب المواجهات في غزة وفي لبنان، ومعها دروس الحرب السورية، تؤكد أن فعالية سلاح الجو تبقى من دون أهمية في حال لم تكن المناورة البرية هي الأساس. لكن العامل الإضافي يتصل بكون المناورة البرية في مذهب كوخافي تتعلق بأن المهمة الرئيسية في الوصول إلى مرابض الصواريخ تحتاج إلى عملية برية لا الاكتفاء بالقصف من الجو، خصوصاً أن أجهزة الأمن الإسرائيلية لم تدّعِ يوماً قدرتها على توفير بنك أهداف يشمل منصات الصواريخ، كما تعرف أنها عرضة لعمليات تضليل مستمرة من جانب المقاومة. ومع أن ما تقدم وتكشفه «الأخبار» يوضح السبب الحقيقي والتفصيلي لهذا الإخفاق، يصرّ العدو على أنه إخفاق ميدانيّ تكتيكيّ أكثر منه استخبارياً رغم فلتات اللسان والجدل الإعلامي الدائر. أما الحقيقة الكاملة التي تحدث السنوار عن جزء منها (بقوله إن نسبة الضرر لم تتعدَّ 5%)، فهي أن المقاومة تعمدت بخطة ذكية تسليم أنفاق فرعية محددة للعدو وكشفها عبر تحركات مدروسة لعناصرها فضلاً عن أنفاق وهمية. مع ذلك، لم يمنع هذا الإجراء وقوع بعض الخسائر وضرب بعض الأنفاق جراء أخطاء فردية أو الكثافة النارية للعدو أو حصول الأخير على معلومات استخبارية صحيحة، وهو أمر كان محتملاً لدى المقاومة لكنها عملت على تجنّب الخسائر الكبيرة، فلو حدث وضُربت مئة كيلومتر من الأنفاق، كما أشاع الجيش الإسرائيلي، لكان هناك مئات الشهداء، وهو أمر لا يمكن إخفاؤه. ومن المهم التنبيه إلى أن طبيعة القطاع تتيح للعدو عبر المراقبة الجوية فقط (علماً أنه يتكل بقوة على عناصر بشرية) مراقبة أشغال معينة في مناطق وبؤر تتيح له التعرف إلى ورشة تخص حفر أنفاق، خصوصاً أن عمليات الحفر والتثبيت توجب وجود ورش لصناعة المواد الخراسانية لا تكون بعيدة من الورشة، كما أن عمليات نقل الرمل من أمكنة الحفر لا يمكن أن تتم بطريقة مخفية تماماً ربطاً بواقع القطاع وطبيعته الجغرافية. ومع ذلك، يصير العدو الذي يمكنه في هذه الحالة التعرف إلى مدخل النفق في حالة عمى مع تقدم الوقت، لأن المدخل الرئيسي للنفق حتى لو امتد عشرات الأمتار، يكون مقدمة لعمليات تفريع لا يعلم بها إلا من يوجد داخل النفق نفسه. ثم إن كل عملية حفر تنتهي بإغلاق الفتحة الرئيسية التي انطلق العمل منها لأنها تعتبر «محروقة» وفق التصنيف الأمني، فلا يتم استخدامها لا للدخول ولا للخروج، بل تعتبرها المقاومة «نقطة ميتة». أما في ما يخص تركيبة هذه الأنفاق التي قال السنوار إنها تمتد إلى 500 كلم، فتتحفظ قيادة المقاومة عن ذكرها الآن، لكنها تتكلم حول «مدن كاملة تحت الأرض ومجهزة بمستويات متعددة».


كان مطلوباً إسرائيلياً تهييج الجبهة الداخلية ضد المقاومة (أي بي أيه )


هكذا، انهارت سنوات من العمل الإسرائيلي الدؤوب، فيما تقول المصادر في المقاومة الفلسطينية، إن «الفضل الأول يرجع إلى الرحمة الإلهية، ثم إلى العقول المبدعة في صفوف المقاومة التي ترى أنها انتقلت إلى مرحلة أخرى ومختلفة من العمل بعد عقود من العمل والتجربة والخطأ». كما تُرجع الفضل إلى محور المقاومة بدوله، إيران وسوريا، وقواه، حزب الله وقوى أخرى ـــ تحفظت على ذكرها الآن ــ «ليس على ما قدمته من مال وخبرات وأسلحة حصراً، بل معلومات وتنسيق أنقذا المحور كله وفي مقدمته غزة من كابوس كبير إن نجحت خطط العدو»، فضلاً عن «الاستعداد الحقيقي والفعلي للمشاركة في الحرب بصورة مباشرة لو تطلّب الأمر ذلك، أو بطلب مباشرة من المقاومة الفلسطينية »التي تؤكد المصادر أنها لم تفكّر أصلاً في هذا الطلب خلال المواجهة، بل كانت «مسيطرة ومستعدة للمواصلة ليس شهرين كما قدّر الاحتلال، بل ستة أشهر بالحد الأدنى». ترى المصادر ذاتها أنه من المصلحة الفلسطينية ألا تتدخل قوى أخرى خلال تلك المعركة «لأنها بدأت فلسطينية، ومن الجيد أن تنتهي بانتصار فلسطيني بحت حالياً»، كما أن «التدخل الكبير سيشوش على الحراك في الضفة والـ48 الذي أردنا أن يستمر كي يطلق مرحلة جديدة من الصراع بعد المواجهة». هذا كله لم يمنع التوافق بين أطراف محور المقاومة على أن يكون عنوان المرحلة المقبلة هو أن المساس بالقدس سيعني حرباً إقليمية تنتهي بإزالة الكيان، على أن يجري تطوير هذه المعادلات للوصول إلى «اتفاقات دفاع مشترك في الساحات كلها»، أي كما تقرر أن ضرب إيران يعني اشتعال ساحات المواجهة كلها، يجب أن يُتفق على أن أي ضربة للمقاومة في لبنان أو غزة يعني اشتعال الجبهتين معاً، وهو ما يجري بحثه في الأروقة المعنية. تختتم المصادر بأن هذه التجربة وما سيُكشف منها تباعاً ــ وفق الضرورات والمحظورات ــ ستكون جزءاً من التاريخ الفلسطيني، وأن هذه الأنفاق «ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير». أما أسئلة من قبيل: ما قصة «البروفا» التي تحدّث عنها السنوار، وما مستقبل العمل بين أطراف محور المقاومة، وما حكاية الطائرة التي أتت من حدود الأردن، وهل توجد ساحات عمل جغرافية أخرى لم تُكشف للعدو بعد وسيفاجأ منها…؟ فوعدتنا المقاومة بالحديث عنها في الوقت المناسب.


ماذا بقي من «الزخم»؟

لم يقدّم العدو في تهرّبه من المواجهة البرّية أي مبرّر عسكري واضح، متجنّباً الاعتراف بخوفه من وقوع قتلى وأسرى في صفوفه ــ بالمئات هذه المرة كما تعد مصادر في المقاومة ــ مع أن المحللين والإعلاميين الإسرائيليين تكلّفوا شرح هذه المخاوف. هذا بدوره ينسف صُلب نظريات أفيف كوخافي الذي ذكره السيد حسن نصر الله في أكثر من خطاب، بعدما قدم الأول نفسه على أنه من سيُخرج الأرنب من القبعة ويعيد المجد إلى إسرائيل وجيشها. وبما أن تحقيق النصر قبل الدخول براً لم ينجح، فإنه متعذّر حكماً من دون العملية البرية. مع ذلك، جرى التمديد لكوخافي عاماً إضافياً، ولا سيما أنه تغيّب على الساحة العسكرية الإسرائيلية أي نظرية جديدة بعد هذا الإخفاق الكبير، لتتركز الحلول على الجهود السياسية والاقتصادية، أو ما يسمى «الحرب الصامتة».
فكّك الزميل علي حيدر خطة «تنوفا» (راجع العدد 4349، في 27 أيار)، لكنّ عودةً إلى تفاصيل هذه الخطة تظهر كم أن العدو عجز عن تحقيق الحد الأدنى منها جراء سوء الحسابات وانتزاع المبادرة منه بل وقوعه في الحفر التي حفرها للمقاومة. كانت الخطة تتصور جعل الجيش «أكثر حدة وفتكاً بعد أن تتلقى الوحدات الميدانية ثروة من القدرات التي يتمتع بها حالياً المقر المركزي للجيش في تل أبيب»، وهذا يعني أن «الكتيبة الواحدة ستكون مرتبطة رقمياً بجميع القوى ذات الصلة في قطاعها وبإدارة المخابرات، فيما يتمكن قائد السرية من تفعيل طائراته الذاتية القيادة واستخدام شبكة القيادة والتحكم الرقمية التابعة للجيش لتنشيط الدبابات أو المروحيات أو وحدات الحرب الإلكترونية فور اكتشاف الأهداف الحساسة، مثل خلية مضادة للدبابات مختبئة في الطابق الثالث لأحد الأبراج». وكان مقدراً أنه إذا نجحت الخطة، فستكون للجيش الإسرائيلي في 2030 «آلة حرب شبكية أكثر فتكاً يمكنها تدمير قدرات العدو في وقت قياسي وبأقل الخسائر الممكنة». لكن واقع المعركة الأخيرة يقول إن المقاومة حوّلت كل هذه القدرات إلى خردة حديدية بلا عمل، أو بالحد الأدنى بلا تأثير.


ماذا يدور في عقل كوخافي؟

لمقاربة أدقّ للأسس التي وضع عليها كوخافي خطته، كتب ياجيل ليفي، وهو مؤرخ ودكتور في الجامعة العبرية المفتوحة، مقالة في صحيفة «هآرتس» الأسبوع الماضي، بعنوان «أفيف كوخافي: رئيس أركان الحيّز المكاني والقتل»، قال فيها إن «تصريحات كوخافي تكشف أنه رأى غزة كما رأى مخيم بلاطة (بنابلس) في حملة السور الواقي في 2002… أي بصفته مكاناً مزدحماً بالبشر وليس سوى مشكلة هندسية يجب إيجاد الحلول لها، والمدنيون هم فيها مصدر إزعاج». وبينما كانت حملة «حارس الأسوار» الاختبار الفعلي الأول له، «سيقرر التاريخ لاحقاً كيف اجتاز هذا الاختبار… لقد تعهد يوم تنصيبه بإعداد جيش فعال وحديث وفتاك، ليجرّ استخدامه كلمة فتاك انتقادات عليه»، يقول ليفي. ويضيف: «انطلقت خطة الزخم في فبراير (شباط) 2020 ولم يتردّد كوخافي في توجيه الانتقادات الضمنية إلى أسلافه والمستوى السياسي، فصار السعي إلى الانتصار وليس تحقيق الردع عقيدته التي لاقت إعجاب اليمين أيضاً». ويتابع الكاتب: «عندما تحدث رئيس الأركان أمام لواء المظليين في القوات النظامية وأوضح أنه في نهاية كل مرحلة من القتال يجب فحص الأضرار التي لحقت بالعدو والأهداف التي جرى تدميرها، كان يريد أن يقول إن نجاح المقاتلين يقاس أيضاً بعدد القتلى في الطرف الثاني، وهذا ليس اهتماماً جديداً لديه، بل سبق أن أصر في 2002 على قتل المقاتلين الفلسطينيين بدلاً من السماح لهم بالاختفاء أو حتى الاستسلام»، وهو ما سُمّي «تكتيك الموت» من «شخصية تكنوقراط ترى استخدام القوة العنيفة أمراً مركزياً… ولع كوخافي بالفلسفة يغلف عقيدته بلباس ناعم». ولذلك، يرى ليفي، أنه «ليس عجيباً أن رئيس الأركان أعطى تعليماته في سنته الأولى بإلزام القادة قراءة كتاب المتغيرات تحت النيران الذي كتبه العقيد دوغلاس ماكغريغور لأنه يراه مثالاً عملياً في عملية التغيير التي مرّ بها الجيش الأميركي مع أنه يشجع على القتل أولاً».
يكمل المؤرخ الإسرائيلي: «حتى لو كانت الزخم في بداية طريقها، ولا يمكن اعتبار عملية حارس الأسوار ثمرتها النهائية، ليس هناك شك في أن العملية عكست منطق الجيش الذي قاده كوخافي بعدما أعاد تنظيمه وحتى تربيته، كما أنه في تصريحه الذي أدلى به مع اندلاع العملية أقر أنه يوجد في الجانب الآخر في غزة واقع صعب لكنه لم يحدد الواقع المدني أو العسكري… ثم في بيانه المشترك مع نتنياهو وغانتس في نهاية اليوم السابع للقتال اختفت حتى هذه الإشارة وركز في حديثه على الضرر الذي ألحقه الجيش بأنفاق حماس… التي تمردت على النظام الحضري عندما حفرت الأنفاق تحت الأرض، ليعمل كما فعل في حملة الجرف الصامد (2014) حين رأى أنها ليست سوى مساحة يجب دفع مقاتلي العدو داخلها ثم تدميرها من الجو حتى تنهار عليهم… حتى أن المتحدث باسم الجيش أنتج شريط فيديو تنهار فيه المباني على وقع صوت الموسيقى!» ولذلك، يرى ليفي أن «هدم الأبراج الذي كان عنوان الاعتزاز في العملية العسكرية لم يكن إلا جزءاً من إعادة تصميم المساحات الحضرية، فلأهل غزة المبنى مسكن ولكوخافي منشأة عسكرية من اللحظة التي يوجد فيها أعضاء من حماس»، مستدركاً: «يبدو أن الجيش الذي يمتلك أفضل استخبارات في العالم لا يعرف أن تدمير المبنى يساهم في انهيار الطبقة الوسطى في غزة، التي تستطيع ممارسة الضغط على حماس لتليين مواقفها… الكراهية المتراكمة عند سكان غزة تجاه إسرائيل التي تغذيها بنفسها بجهود عسكرية متواصلة لا تنجح في تحريك وعي أحد رؤساء الأركان الأكثر تعليماً من أولئك الذين خدموا هنا».
*ساهم في ترجمة المقالة مركز «أطلس للدراسات والبحوث»


كم صاروخاً لدى المقاومة؟
تشير تقديرات العدو الإسرائيلي إلى وجود 16 ألف صاروخ لدى فصائل المقاومة كافة في قطاع غزة، فيما ذكرت تقديرات أخرى أن العدد يراوح بين 50 و60 ألفاً. ترد المصادر على ذلك بالقول إن «العدد ليس مهماً… نحن تجاوزنا فكرة العدد منذ الحرب الأخيرة، لكن يكفي النظر إلى معدل الإطلاق (400 صاروخ يومياً) مع تأكيدنا أنه معدل مريح وعادي بالنسبة إلينا، ثم ضربه بـ180 يوماً، لأخذ فكرة أولية!»، مشيرة إلى أن «ورشات التصنيع بقيت تعمل بكفاءة وفعالية خلال الحرب»، وزادت وتيرتها بعد الحرب «خصوصاً بعد شحنة المعنويات الأخيرة»، وهي كفيلة بالتعويض بنسبة الثلث مما تقصفه الأذرع العسكرية يومياً. وبينما تتحفظ المصادر نفسها عن نشر تفاصيل كثيرة في هذا الإطار، تكتفي بذكر أن العدو اكتشف في هذه الحرب أن توزيع الصواريخ جرى على محافظات القطاع كافة بعدما صار لدى المقاومة مديات كبيرة، وهو ما أفقده القدرة السابقة على ضرب الوحدات الصاروخية التي كانت متركزة أكثر ما يكون شمالي القطاع، الأمر الذي يجعل مجال المناورة أوسع لدى المقاومة والقدرة على الاستمرارية بالقصف أطول.


النخالة: تل أبيب مقابل حياة مقاتلينا وقادتنا
وجه الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين»، زياد النخالة، رسالة إلى قادة العدو قال فيها «إن أي عملية اغتيال، تستهدف مقاتلينا أو قادتنا، في أي مكان، وفي أي زمان، سنردّ عليها في الوقت نفسه بقصف تل أبيب قولاً واحداً… رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ». وشدد النخالة، في كلمته خلال المهرجان الذي نظمته «الجهاد الإسلامي» أول من أمس احتفاءً بانتصار معركة «سيف القدس»، وسط مدينة غزة، على أن «الحركة ملتزمةٌ بمقاومة الكيان الصهيوني، ولن تتوقف عن قتاله حتى يرحل عن أرض فلسطين، مهما كانت التضحيات». وتابع: «هذه الجولة من القتال بيننا وبين العدو لم تنتهِ بعد، ومقاتلونا ما زالوا جاهزين لاستئنافها في أي وقت… استجبنا لإخواننا في مصر وقطر الذين نقدّر جهودهم في وقف العدوان على شعبنا، والتزمنا وقف النار المتزامن والمترابط بما يخدم ما انطلقنا من أجله، وهو حماية أهلنا في حي الشيخ جراح، وعدم المساس بالمسجد الأقصى».
(الأخبار)


… ما لم تستعمله المقاومة
تقول المصادر في المقاومة إنها أعدّت خططاً لا تقلّ نوعية عن الأداء الذي أظهرته الوحدات الصاروخية والمدفعية على صعيد البر والبحر. لكن الظروف الميدانية ومسار المعركة لم يسمحا بتفعيل هذه الخطط أو بعمل بقية الوحدات سوى الدروع والقناصة والاستخبارات وأمن المقاومة. وأضافت أن «ما سيلقاه العدو لو كان قد قرر الاقتراب من غزة، وليس مجرد الدخول إليها، كان أعظم مما يتصور»، موضحة: «طوّرنا الخطط لنكون في مرحلة لا ننتظر فيها العدو ليدخل بل ليقترب من الحدود فقط». وبالنسبة إلى باقي المفاجآت، قالت المصادر إن ما كشفته المقاومة لم يتعدّ «3 أوراق قوة ومفاجأة من أصل 10». وحتى على صعيد الصواريخ هناك ما لم يُكشف بعد، ليس على صعيد المدى تحديداً، وإنما على مستوى القدرة التدميرية والتوجيه وطرق تجاوز «القبة الحديدية». وإن كانت المقاومة قد كشفت بعض التفاصيل خلال الأيام التي تلت انتهاء الحرب حول بعض الصواريخ، فإن ما بقي «أكثر بكثير» من ذلك، تقول المصادر. كذلك، هي ترفض التعليق على ما أورده حساب INTELSky على «تويتر» المتخصص في الرصد الجوي، حين أورد أنه في الصلية الكبيرة الثانية ضد تل أبيب استُعملت صواريخ ذات رؤوس انشطارية، قائلة إنها تترك هذه التفاصيل للعدو كي يعرفها، ثم ــ إن أراد ــ أن يعترف بها.

من ملف : فشل عملية «المترو»: المقاومة تقلب السحر

Gen. Suleimani Had Special Relation with Imad Mughniyeh’s Family: Untold Stories النجوى الأخيرة لآل مغنية: وكأنّي ذاهب إلى مقتلي

Source

 January 6, 2021

Suleimani Jihad Mughniyeh
Martyrs Gen. Qassem Suleimani and Jihad Mughniyeh (photo by Al-Akhbar news paper).

Just two days before his assassination on January 3 last year, Lt Gen. Qassem Suleimani visited Lebanon and spent time with the family of top Hezbollah commander martyr Imad Mughniyeh and Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah.

At dinner, Mughniyeh family told the Iranian general that it had been a long time since his last visit. Gen. Suleimani replied by saying that in the coming period they would go to Iran to meet him due to security concers, Qassem Qassem reports in an article published by Lebanese Daily Al-Akhbar on the first martyrdom anniversary of the Iranian general.

Gen. Suleimani was so calm, all who was present at that unexpected visit described it as strange. “Suleimani was not a normal man to Mughniyeh family, whose house was just like his own house. Throughout long years, Suleimani prayed, ate and wept there. He shared the family’s sorrow and joy,” Qassem says.

Suleimani, Mughniyeh Faced Death Together

The relation between Suleimani and Mughniyeh family started in 1998 when he was tapped to be the commander of the IRGC’s Quds Force. Since that year, Suleimani constantly went to the house f Hezbollah’s military commander Imad Mughniyeh who was assassinated by Israeli Mossad in Damascus on February 12, 2008, according to the Al-Akhbar’s article.

The relation between the two commanders became closer after they repeatedly face death together, Qassem says. One of that incidents took place in July War in 2006. At that night, and due to intensified Israeli bombing of Lebanon, Mughniyeh and Suleimani (along with his associate) moved for another place. While moving, Suleimani pulled Mughniyeh by his shoulder addressing him: “Stay back, I will secure the road. You have to stay alive.”

Qassem narrates another incident when Suleimani and Mughniyeh, known for his nom du guerre (Haj Rudwan), noticed a suspected car on their way from Qom to Tehran.  As they changed their way, Mughniyeh’s facial expressions had never changed, the Beirut-based Palestinian journalist cites a story told by Suleimani himself about that incident.

Just few minutes before Mughniyeh’s martyrdom in 2008, Suleimani was accompanying the Hezbollah commander, Qassem cites a report by Ronen Bergman, Israeli investigative journalist. Following the assassination, Suleimani became a member of Mughniyeh family. He got the nickname of “Amo”, which means uncle, and kept on following up their issues. His house in Iran also became a destination for Mughniyeh family, Qassem says.

Relation with Jihad Mughniyeh

Jihad Mughniyeh, Haj Rudwan’s son, had a special relation with Suleimani, Qassem says. During the Syrian war, Jihad worked among the ranks of the Resistance fighters in the occupied Golan. Few days before his martyrdom by an Israeli strike on Golan’s Quneitra in January 2015, Suleimani and Jihad Mughniyeh attended a meeting for the Resistance in Syria. Qassem quotes one of the meeting attendees as saying that Jihad asked Suleimani to go on a mission to the occupied Golan.

“Unlike previous meetings, Gen Suleimani authorized the mission of Jihad who was extremely charming to the extent that no one could say ‘no’,” Qassem quotes the Resistance fighter who attended that meeting in Syria as saying.

After Jihad’s martyrdom, Suleimani headed for the house of Mughniyeh family. He offered Hajjeh Amina Slameh, Imad Mughniyeh’s mother and Jihad’s grandmother, condolences. The Iranian general spent that night at Jihad’s room weeping and calling Allah to grant him martyrdom just like that of Imad and Jihad Mughniyeh, according to Al-Akhbar’s Qassem.

The Last Visit

Going back to Suleimani’s visit to Mughniyeh family two days before his martyrdom last year, Qassem narrates what happened by saying: “Unlike previous visits, Suleimani did not care for time. It was a special night when he stayed long at the house of Mughniyeh family’s house in Beirut’s southern suburb (Dahiyeh). He told them that he was heading for Iraq. They asked him to refrain from going there. But he replied by saying that he was going by his official capacity and that it was ‘illogical’ that he would be assassinated. However, with the presence of a man like Donald Trump at the White House, there is no place for logic. Then, Suleimani headed to visit Sayyed Nasrallah. After meeting Hezbollah secretary general, Suleimani received a phone call from Fatima Mughniyeh, daughter of Imad and sister of Jihad. During that phone call, Fatima reiterated her call on Suleimani to change his mind and cancel Iraq visit. He replied by saying that the weather was nice and that the moon was shining, using the term: ‘It seems that I’m heading to death’.”

“After midnight on Thursday, January 2, 2020, US fighter jets assassinated Gen. Suleimani near Baghdad International Airport. “Amo” was martyred in the same way as Imad and Jihad Mughniyeh were martyred. The news took Mughniyeh family back to February 12, 2008, the day when the top Hezbollah commander was martyred. Yes, according to that family the loss was the same,” Qassem concludes his article at Al-Akhbar.

Translated and edited by Marwa Haidar

Source: Al-Akhbar Newspaper

 قاسم س. قاسم الإثنين 4 كانون الثاني 2021

قبل اغتياله بـ72 ساعة، كان قائد «قوّة القدس»، الشهيد قاسم سليماني، في لبنان. أمضى وقته في زيارة لعائلة الشهيد عماد مغنية، والأمين العام لـ «حزب الله»، السيد حسن نصرالله. زيارة أتت بعد فترة من الانقطاع افتقدت في خلالها عائلة مغنية حضوره بينها. يوم الثلاثاء، أي قَبل اغتياله بيومين، طُرق باب البيت. كانت المفاجأة أن «عمّو»، كما يناديه أبناء الشهيد عماد، هو الطارق. وكلمة «عمّو»، في الثقافة الشعبية الإيرانية، مقرونة بالروح دائماً، وهي تعني أن الشخص المنادى بها ينوب عن الأب في غيابه.

ترك استشهاد جهاد أثره على الحاج قاسم، فكان يطلب ممَّن يلتقيهم أن يدعوا له بأن يستشهد بالطريقة نفسها (الأخبار)

على العشاء، قيل له إن غيبته طالت هذه المرّة. أجاب العائلة بأنها، في الفترة المقبلة، ستضطرّ للمجيء إلى إيران لرؤيته، ذلك أن وضعه الأمني لم يعد يسمح له بالتحرّك كثيراً، خصوصاً بعد اكتشاف الخلية التي حاولت اغتياله في مدينة كرمان في تشرين الأول/ أكتوبر 2019. كان سليماني هادئاً جداً. مَن حَضَر الزيارة يصفها بالغريبة. مجرّد مجيئه بدا مفاجئاً، إذ لم يكن متوقّعاً قبل رأس السنة. كعادته، أدّى واجب الصلاة، إلّا أن العائلة، وللمرّة الأولى، صلّت خلفه، واحتفظت من بعدها بسجادة صلاته وسجدته وسُبحته، وهو ما لم يحدث سابقاً أيضاً في مئات المرّات التي صلّى فيها الحاج في بيت آل مغنية. بعد استشهاده، وجدت العائلة تفسيراً لهذا كلّه.

لم يكن سليماني رجلاً عادياً في حياة عائلة مغنية. كان البيت بيته. صلّى وأكل وبكى فيه. عاش مع العائلة أفراحها وأتراحها. هذه العلاقة بين العائلتين بدأت قبل التحرير عام 2000، وتحديداً في عام 1998، عندما تسلّم سليماني قيادة «قوّة القدس»، ومغنية القيادة العسكرية لـ«حزب الله» في لبنان. خلال تلك السنوات، تردّد سليماني إلى منزل «الحاج رضوان». وقتها، كانت العائلة تسمع باسمه، لكنّها لم تكن تعرف مَن يكون. ما كان مؤكداً، أنه صديق عماد مغنية. توطّدت العلاقة بينهما، وأصبحا أقرب بعدما واجها الموت مرّات عدّة في خلال حرب تموز. في إحدى ليالي الحرب، اشتدّ القصف الإسرائيلي وانقطعت الكهرباء عن المنطقة حيث البيت الآمن الذي يحتضن مغنية وزوجته الحاجة سعدى بدر الدين وسليماني ومرافقهما. ارتأى الرجلان المغادرة. امتشقا والمرافق رشاشاتهم، ونزلوا على الدرج المعتم. تقدّمهم مغنية وخلفه سليماني والمرافق وراءهما. لدى وصولهم إلى مدخل المبنى، شدّ سليماني مغنية من كتفه، وقال له: «أنا سأؤمّن لك الطريق، عليك أن تبقى حياً».

في إحدى المرّات، يروي سليماني أنه كان في السيارة مع مغنية متجهَين من قمّ إلى طهران. على الطريق، اشتبه الأخير بسيّارة تلاحقهما، وشعرا بأنهما مهدَّدان بالقتل، فاتّجها صوب الصحراء، وقاد الأول لكيلومترات عدّة قبل العودة إلى الطريق الرئيس. يقول سليماني إن مغنية كان هادئاً جداً: «لم تتغيّر ملامحه أبداً، لا عندما اعتقدنا أننا معرّضان للموت، ولا عندما أصبحنا بأمان». في عام 2008، استُشهد مغنية في تفجير بالقرب من سيّارته. بحسب الكاتب الإسرائيلي، رونين بيرغمان، فإن سليماني كان معه قبل استشهاده بدقائق. وبعد استشهاده، تمنّى الحاج قاسم، الذي سيصبح جزءاً من العائلة، أن يحظى بالشهادة نفسها. لم يعد صديق «الحاج رضوان»، بل أصبح «عمّو» وناب عنه. حرص على متابعة شؤون العائلة، وفي إيران أصبحت الأخيرة جزءاً من عائلة سليماني، وبيته أصبح وجهتها.

في تلك الليلة، قبل استشهاده بـ48 ساعة، طلبت عائلة مغنية من سليماني عدم التوجّه إلى العراق


خلال الحرب السورية، عمل الشهيد جهاد عماد مغنية في الجولان السوري المحتلّ. كثر لم يعرفوا طبيعة عمله. قبل استشهاده بأيّام، التقى جهاد بسليماني، وأطلعه على عمله وما أنجزه، واستأذنه للتوجّه إلى هناك. في العادة، كان يرفض طلبه. لكن في تلك الجلسة، وافق وأذِن له بالذهاب. يقول أحد الذين حضروا اللقاء إن «جهاد سَحَر الحاضرين، ولم نتمكّن من أن نقول له لا على شيء». بعد استشهاد جهاد في قصف إسرائيلي استهدف سيّارته في القنيطرة عام 2015، توجّه سليماني إلى منزل جدّة الشهيد في منطقة الغبيري. بمجرّد دخوله البيت، لم يتمالك نفسه، حتّى إنه أمضى ليلته تلك في غرفة جهاد. جلس على أرضها وبكى. ترك استشهاده أثره على الحاج قاسم، فكان يطلب ممَّن يلتقيهم أن يدعوا له بأن يستشهد بالطريقة نفسها التي استُشهد بها عماد وجهاد مغنية، وهو ما نقلته زينب، ابنة القيادي في «حرس الثورة»، الشهيد حسين محرابي، عندما زار سليماني بيتها في مشهد. تروي عن لسانه: «الحاج عماد وجهاد نالا شهادة مميّزة. استشهدا في السيارة، أي أنّ أحداً لم يكن يجرؤ على مواجهتهما… الشهيد جهاد مغنية، أطلقوا صاروخاً على سيّارته واحترق بشكل كامل ولم يبقَ منه شيء كثير. كم كانت شهادته مميّزة، ادعي لي يا زينب أن أستشهد كما استشهدا».

بالعودة إلى ليلة الثلاثاء، قبل 48 ساعة من استشهاده، أمضى الحاج قاسم ليلته في بيت عائلة مغنية. يقول مَن التقاه إنه، للمرّة الأولى، لم يكترث للوقت. أطال في كلّ شيء؛ في صلاته، في جلسته، حتى إنه عندما همّ بالرحيل عاد وجلس لوقت إضافي، وهو ما لم يكن عادياً. في تلك الليلة، طلب الحاضرون من سليماني عدم التوجّه إلى العراق، فقال لهم إنه مضطر للذهاب إلى بغداد وبعدها سيبقى في طهران. حاول طمأنة العائلة، وقال إنه يزور العراق بصفته الرسمية، ولن يكون من المنطقي استهدافه. لكن مع وجود مجنون كالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في البيت الأبيض، فلا مكان للمنطق. بعد زيارته العائلة، تَوجّه سليماني للقاء السيد حسن نصرالله. عند الباب، ودّع الجميع، ثم عاد وودّعهم مرّة ثانية قبل ركوبه السيارة، وهو أمرٌ استغربته العائلة أيضاً واعتبرته إشارةً إلى شيء ما. بعد لقائه نصرالله، اتّصلت فاطمة، ابنة الشهيد عماد مغنية، بسليماني، مستبقةً توجّهه إلى سوريا. كرّرت تمنّيها عليه بعدم التوجّه إلى العراق، قائلةً إنها ليست مطمَئنّة للزيارة. أجابها: «الطقس جميل والليلة مقمرة وكأني ذاهب إلى مقتلي». ليلة الخميس – الجمعة، في الثالث من كانون الثاني/ يناير الماضي، اغتالت طائرات أميركية قائد «قوّة القدس» قرب مطار بغداد. استُشهد «عمّو» بالطريقة نفسها التي اغتيل بها عماد وجهاد مغنية. بعد وصول نبأ اغتياله إلى عائلة مغنية، عاد التاريخ بها إلى 12 شباط/ فبراير عام 2008. فالخسارة، بالنسبة إليها، كانت نفسها.


في الذكرى السنوية العاشرة لاغتيال الحاج عماد مغنية عام 2018، تحدّث سليماني، للمرّة الأولى، عن الشهيد في احتفال أقيم في طهران. خلال كلمته، كشف سليماني عن الجوانب التي لا يعرفها كثيرون عن الحاج رضوان، متطرّقاً إلى شخصيّته ودوره في المقاومة. بعد الاحتفال، توجّهت عائلة مغنية، ومَن يرافقها، إلى مشهد مع سليماني. ولدى سؤال الحاج قاسم عمّا دفعه إلى الظهور والحديث عن الشهيد، قال، وهو ينظر إلى فاطمة، ابنة مغنية، مبتسماً: «ابنتنا طلبت ذلك». حديثه عن مغنية لم يكن سهلاً بالنسبة إليه، إذ دائماً ما كان يبكيه، مثلما حدث أثناء مقابلته مع التلفزيون الإيراني عن يوميات حرب تموز، والذي دفعه إلى تأجيل تصوير الحلقة إلى اليوم التالي.


بعد وفاة الحاج فايز مغنية، والد الشهيد عماد، في عام 2017، لم يتمكّن سليماني من المشاركة في تشييع «أبي عماد»، بسبب المعارك الدائرة في سوريا والعراق. إلّا أنه لم يغب عن تفاصيل الجنازة. ففي عزّ المعارك، تواصَل مع ابنة أبي عماد سائلاً عن مكان الدفن، وعمّا تحتاج إليه العائلة. بعد فترة، حضر هو وأبو مهدي المهندس إلى لبنان لتعزية المرحومة الحاجة آمنة سلامة، «أم عماد». حاولا التخفيف عنها وعرضا عليها زيارة العراق أو إيران. لكنّ أمّ عماد أوصت القائدَين الشهيدين بالانتباه إلى نفسَيهما، بعدما تكرّر ظهورهما على الخطّ الأمامي للمواجهات في العراق. وقالت لهما: «قبل أن توصياني بالانتباه إلى نفسي، عليكما أنتما أن تنتبها».

US ambassador sends stern message to Lebanese PM: report السفيرة الأميركية تهدّد دياب

Source

By News Desk -2020-07-06

BEIRUT, LEBANON (11:40 P.M.) – A Lebanese newspaper revealed on Monday that the U.S.ambassador to Lebanon, Dorothy Shea, sent a stern message to Lebanese Prime Minister, Hassan Diab, with the aim of implementing what the U.S. government wants from him personally.

According to Al-Akhbar, quoting private sources, the American ambassador sent to the Prime Minister of Lebanon, through mutual acquaintances, strong-worded messages accusing him of implementing the Hezbollah agenda in the government.

The newspaper pointed out through its sources that these messages have increased in frequency, especially after information about the possibility of Lebanon opening up economically to cooperation with Iraq, and to accepting Chinese investments.

Al-Akhbar confirmed that the Lebanese Prime Minister ignored Shea’s messages and refuses to answer them.

According to their sources, these messages came after the ambassador pointed out the seriousness in opening doors to help relieve pressure on Lebanon in light of the American blockade.

She concluded that Diab had expressed in front of those who meet them, his anger over her actions and her blatant interference in the affairs of the country.

Related Articles

السفيرة الأميركية تهدّد دياب

السفيرة الأميركية تهدّد دياب
(مروان بوحيدر)

  الأخبار 

 الإثنين 6 تموز 2020

لا تكفّ سفيرة الولايات المتحدة الأميركية دوروثي شيا عن ممارسة الوقاحة. تصرّ على التصرف كما لو أنها حاكمة البلاد العليا. وبعد تصريحاتها العلنية التي حددت فيها مواصفات الحكومة اللبنانية التي ترضى عنها وخياراتها السياسية (حكومة اختصاصيين بلا حزب الله)، قررت شيا توجيه تهديدات إلى رئيس الحكومة حسان دياب، للضغط عليه بهدف تنفيذ ما تريده السفارة وحكومتها. وعلمت «الأخبار» أن شيا أرسلت إلى دياب، عبرَ أصدقاء مشتركين، رسائل قاسية اللهجة تتهمه بها بأنه ينفّذ أجندة حزب الله في الحكومة. وتقول مصادر مطّلعة إن «هذه الرسائل ازدادت وتيرتها، وخاصة بعد المعلومات عن إمكان انفتاح لبنان اقتصادياً على التعاون مع العراق، وعلى القبول باستثمارات صينية». وبحسب المصادر، أن السفيرة لمست جدية رئيس الحكومة في فتح أبواب تساعد على تخفيف الضغط عن لبنان في ظل الحصار الأميركي، مؤكدة أن «دياب يتجاهل رسائل شيا ولا يجيب عليها». وقد عبّر أمام من يلتقيهم عن غضبه من تصرفاتها وتدخّلها السافر في شؤون البلاد، مشيراً إلى أنها، كما بلادها، لا يريدون مساعدة لبنان ولا يريدون من لبنان أن يعمل وفق مصلحته.

إلى ذلك، أكد وزير الطاقة ريمون غجر أن زيارة الوفد العراقي كانت إيجابية، وقد بدأت الوزارة بمتابعة ما اتفق عليه. حيث تعكف حالياً على تحضير رسالة تتضمن ما تحتاج إليه من فيول، كماً ونوعاً. على أن ترسل إلى الجانب العراقي، ليصار بعدها إلى الاتفاق على التفاصيل اللاحقة، لوجستية ومالية. ونفى غجر أن يكون هنالك أي نقاش في عودة العمل بأنابيب النفط القديمة، مشيراً إلى أنها غير صالحة، وخاصة أن محطات الضغط في سوريا والعراق تعرضت للتدمير. وقال إنه جرى الاتفاق على استيراد الفيول، وسيتم ذلك عبر البصرة، مؤكداً في الوقت نفسه جودة الفيول العراقي.

وزارة الطاقة تحضّر رسالة تتضمن ما تحتاج إليه من فيول لإرسالها إلى العراق


في المقابل، أكدت مصادر عراقية أن الوفد العراقي متحمّسٌ لتوقيع مذكرة التفاهم الاقتصادي بين بغداد وبيروت. وأكد أن إمكانيّة نضوجها وتطويرها كبيرةٌ جدّاً، والعمل على ذلك جديٌّ وبدرجةٍ كبيرة. أضافت المصادر: هناك خياران، الأوّل النفط مقابل المنتجات الزراعية وبعض الخدمات. أما الثاني فالنفط مقابل الدفع بصيغةٍ لا تُرهق الدولة اللبنانية وبعد عامين من الآن. وأشارت إلى أن العراق قادرٌ على تلبية حاجات السوق اللبنانيّة من النفط، وخصوصاً أن إنتاجه ضخم وحجم التصريف لا يتناسب مع ضخامة الإنتاج.
من جهة أخرى، يعود ملف التدقيق في حسابات مصرف لبنان، بعدما نزع فتيل الخلاف على اسم الشركة، في اللقاء الذي جمع الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل الأسبوع الماضي. اسم شركة «كرول» لم يعد له أثر في الاقتراح. وحلّ محلها طلب وزير المالية من مجلس الوزراء الموافقة على الصيغة النهائية للعقود المنوي توقيعها مع كل من شركة KPMG وشركةOliver Wyman، للقيام بالتدقيق المحاسبي. ولفتت مصادر وزارية إلى إمكان أن يقترح رئيس الحكومة، من خارج جدول الأعمال، اسم شركة للتدقيق الجنائي، بهدف تكليفها التحقيق في حسابات مصرف لبنان.

US Imposes New Sanctions on Four Lebanese, Schenker Looking for Hezbollah’s Missiles: Al-Akhbar

Hezbollah flag

September 15, 2019

Al-Akhbar Newspaper

US Department of Treasury has issued sanctions against four Lebanese on the pretext of belonging to Hezbollah, namely: Ali Karaki, Mohammad Haydar, Ibrahim Aqil and Fouad Shukr, Al Akhbar newspaper reported.

A statement issued by the State Department said that US President Donald Trump Tuesday signed an executive order “modernizing and strengthening sanctions authorities to combat terrorism.”

According to the US statement, “Karaki is a leader of Hezbollah’s military wing and is responsible for military operations within southern Lebanon”. Whereas Aqil, the statement added, “is a senior member of Hezbollah’s military wing and is responsible for its military operations”.

“Mohammed Haydar”, the statement said, “runs Hezbollah’s networks outside Lebanon”, while Fouad Shokr “is the supervisor of Hezbollah’s weapons and missile units in Syria, and is the military adviser close to Hezbollah leader” Sayyed Hasan Nasrallah, according to the US statement.

“The sanctions targeted 15 leaders and members of groups including Hezbollah, Hamas, Daesh (ISIS) and Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps,” the US statement added.

Besides, the American Envoy David Schenker continued his meetings with the Lebanese officials which started last Monday. In addition to his inquiries concerning the recent Israeli attack against Lebanon and the resistance’s retaliation attack, Schenker’s statements included a threat of war in case the resistance doesn’t change its ‘behavior’, according to Al Akhbar newspaper.

Schenker statements were similar to the intimidation campaign led by the Western embassies and the Americans before the resistance’s retaliation, in a trial to prevent Lebanon from responding on the Israeli violations, reported Al Akhbar newspaper.

Well-informed sources confirmed that Schenker “concentrated on the security situation and recent developments on the borders. The sources added that the Schenker was concerned about the resistance’s missiles.

Schenker arrived in Beirut on Monday evening for his first visit to Lebanon to get acquainted with the Lebanese officials, agencies reported, as part of a tour to the region.

Schenker has also met Parliament Speaker Nabih Berri on Tuesday, agencies reported. Berri told Schenker, “Lebanon has ratified financial laws that make it compliant with the highest international standards in the field of combating the smuggling and laundering of funds”.

“The Lebanese economy and the banking sector cannot withstand this magnitude of pressures,” Berri added, referring to the latest US measures against suspected Hezbollah financial transactions, according to agencies.

Berri also emphasized Lebanon’s “keenness on stability, avoidance of war and commitment to U.N. resolutions, especially 1701,” noting that Israel is “responsible for the violations of the U.N. resolution and the undermining of the stability that had been running since 2006’, agencies reported.

President Aoun said similar things to Schenker stressing on Lebanon’s commitment to the 1701 Resolution while Israel is violating it.

Aoun also told Schenker that Lebanon is waiting US’s mediations concerning the demarcation of land and sea borders in south Lebanon”, agencies reported.

Source: Al-Akhbar Newspaper (translated and edited by Al-Manar Website)

Related Videos

Related Articles

 

Government Bestows an Honor to the Butcher of Al Khiyam: Al-Akhbar الدولة تكرّم جزّار الخيام

Fakhoury2

Al-Akhbar Newspaper

September 14, 2019

Few days ago, Amer Elias Al Fakhoury, the former military commander of Al Khiyam detention center, arrived in Beirut through its airport.
Al Fakhoury was responsible for a battalion of Antoine Lahad militia agents who guarded Al Khiyam detention center, suppressed the detainees and tortured them brutally.

Al Fakhoury, 56, is from southern Lebanon. He claimed that after a dispute with his bosses, he left Lebanon to the United States in 1998 through Palestine. He was known for his abduction, incarceration and torturing at the Center. Al Fakhoury was the head of the Center with the Chief of Security and Investigation Jean Al Homsi (Abo Nabil) who were directly supervised by the Israeli Intelligence.

Last week, the General Security Commander, checking Beirut arrivals’ passports at Beirut-Rafic Hariri International Airport, observed that the American passport holder Amer Elias Al Fakhoury has been wanted for arrest. However, audits showed that the detention order was withdrawn. In a default judgment, Al Fakhoury was sentenced to 15 years in jail with hard labor, in addition to the arrest warrants in abduction and rape crimes and non-judicial arrest warrants issued by the Lebanese Army (in the cable no. 303). All the aforementioned provisions were withdrawn, which means that the General Security is unable to arrest Al Fakhoury since there’s no judicial decision. What should be done? The General Security chief has the power of anyone’s papers. Al Fakhoury was allowed to enter the country after keeping his passport.

Who mended Al Fakhoury’s status whom Al Khiyam detention center freed detainees say he’s responsible for all the torture they were subjected to at the center, not to mention their arrest. Who is the secret authority who allowed the withdrawal of all the arrest warrants issued against him? “Al Akhbar” newspaper was told yesterday that due to the passage of 20 years on issuing them, the verdicts against him had been dropped.

Well, what about the arrest warrants the Army issues? Who ordered annulling them? The answer may carry a scandal. Yesterday, Al Fakhoury was escorted with a Brigadier wearing his military uniform to the General Security office in Beirut!

Did the Brigadier volunteer by himself to help Al Fakhoury without the knowledge of his commanders? Why is they dealing with leniency with such security, humanitarian and legal dangerous issue? Despite of the inability to be issued by judicial decision, the cable number 303 forms an “above-legal” protection of national security in the issues of dealing with the Israeli enemy. So, why is the wavering when dealing with this case particularly?
Many questions are raised with no specific answers. An enough evidence that indicates the significance of Al Fakhoury is that when asking about the facts of his return to Beirut, a security official wanted to know his place to detain him, then discovered that the former agent returned legally by a ‘superior’ decision.

The law in Lebanon doesn’t allow the detention of Al Fakhoury 20 years after his sentence was issued. But, why couldn’t he been prevented from returning to the country he betrayed? Why wasn’t he expelled? This should be the least thing to be done in honor of his victims instead of the ‘honor’ he bestowed.

Source: Al-Akhbar Newspaper (Translated and edited by Al-Manar English Website Staff)

Related Videos

Related Articles

عندما يُربَك القوي

ابراهيم الأمين

الجمعة 21 حزيران 2019

لم يعد من يملك التفوق العسكري والتكنولوجي، بالضرورة، صاحب الكلمة الفصل. التحولات التي يشهدها العالم، في مفهوم القوة وعناصرها، سمحت بفرض معادلات من نوع آخر. فبات الأقوياء مضطرين إلى إجراء حسابات دقيقة للكلفة قبل المبادرة إلى خيارات عملانية، وخصوصاً عندما يكون في الطرف المقابل من هو مستعد للتضحية.

مرة جديدة، الرغبة لا تكفي. القدرة والكلفة، وحدهما، اللتان تحدّدان مسار الحروب في عالم اليوم. هذه هي قاعدة الحسابات لدى الأقوياء قبل الضعفاء. وهذا، بالضبط، ما تفعله واشنطن اليوم مع طهران.

المستويات المدنية والسياسية والاقتصادية والإعلامية من الحرب الأميركية على إيران قائمة من دون توقف. لكن تعقيدات المسألة جعلت المستوى العسكري يحضر بقوة على الطاولة. وهو، هذه المرة، لم يحضر بفرض أميركي، بل استدعته إيران نفسها التي تعرف أن ليس لمصارفها القدرة على تجميد حسابات الرئيس الأميركي وصحبه، وأن لا قدرة لدى اقتصادها على فرض آليات عمل على الشركات العالمية. لكنها تريد إشعار الأميركيين والأوروبيين، وبقية العالم، بأن لديها أوراق قوة قادرة على تحويلها الى أدوات انتقام مما تقوم به أميركا.

إيران ليست في وضع تقبل فيه التفاوض تحت النار ولا بأي ثمن. وهي التي خبرت الحصار والعقوبات، ترى نفسها قادرة على المواجهة. لا تريد البقاء في موقع المتلقي للضربات فقط لأنها ترفض مماشاة الجنون الأميركي. بل تريد القول، للأميركيين والأوروبيين العاجزين عن كبح جنون واشنطن وبقية العالم، إنها صمدت واستعدّت وبذلت تضحيات كبيرة حتى باتت قادرة على مواجهة القهر الأميركي.

التخبط في خطاب البيت الأبيض لا يعني أن الأمور متجهة إلى الهدوء

إيران التي تملك حلفاء وأصدقاء وأنصاراً، وحتى أتباعاً، لديها القدرة على اللعب في أكثر من ساحة. لكنها، اليوم، لا تظهر بمظهر الهارب من المواجهة. بل تعمد الى الرد التصاعدي على حدودها وفي مياهها وداخل أجوائها. صحيح أن ذلك يتزامن مع ضربات توجه في بعض الساحات للمصالح الأميركية. لكن الأساس، هو أن طهران تريد إفهام أميركا والعالم بأنها مستعدة لمواجهة مباشرة وشاملة، من دون حاجة الى أحد. وهي لا تريد توجيه الضربات في الظلام، بل في إمكانها فعل الأمر صراحة متى تطلب الأمر. وهذا ما حصل أمس.

إسقاط القوات الإيرانية طائرة تجسس أميركية، جاء ليؤكد استعداد إيران للدفاع عن نفسها مهما كان الثمن. فهي لم تعمد الى إسقاط الطائرة، وتوجيه رسالة مكتومة المصدر، بل بادرت إلى إعلان المسؤولية، وسط ذهول ونفي أميركيين. وهو إعلان يضاهي، بقوته، عملية الإسقاط نفسها. فعلت طهران ذلك كي لا تترك لواشنطن فرصة التنصل من إسقاط الطائرة، ولا حتى فرصة الهروب نحو الادعاء بأنها سقطت في ظروف مجهولة. أرادت إعلام الأميركي بأنها قادرة، عسكرياً وتقنياً واستخبارياً، على إسقاط طائراته. وأرادت، عبر إعلانها مسؤوليتها، إعلامه أيضاً باستعدادها لتحمل نتائج هذه الخطوة، وانتظار الرد حتى ولو كان حرباً. حتى يبدو، في لحظة ما، كأنها تستدرجه الى الحرب، أو تضيق خياراته بغية دفعه الى ارتكاب الخطأ الكبير بإشعال المنطقة. بهذا المعنى، تقول إيران للأميركيين: توقفوا عن الألاعيب والمناورات، وتعالوا مباشرة الى المواجهة الشاملة. وهي رسالة من شأنها تضييق هامش المناورة الأميركية، ودفع واشنطن الى خيارات حاسمة: إما الذهاب نحو تسوية تعود فيها عن كل قراراتها، وإما الى المواجهة الشاملة وانتظار الحصاد.

الخطوة الإيرانية أدخلت الأميركي في مرحلة حرجة. ما من أحد يشكّك بقدرة واشنطن على شن حرب قاسية ومجنونة. وما من أحد ينكر أن في مركز القرار الأميركي من لديه الحافزية الكافية لخطوة بهذا الحجم. لكن السؤال الأول الذي يطرح على طاولة القرار الأميركي يعود بالجميع الى القاعدة ــــ المفتاح: ما هي القدرة وما هي الكلفة؟ وهنا أصل الحكاية!

حصاد الأسابيع الماضية يشير بوضوح الى أن لدى طهران إرادة سياسية للمواجهة الشاملة، من دون الركون الى أي وسيط أو طرف ثالث. وهي حددت هدفها بانتزاع حقوقها من دون أي تنازلات، في ظروف تتيح لها استعراض عناصر القوة السياسية والاقتصادية والذاتية، واستعراض القوة العسكرية القادرة على الدخول في مواجهة شاملة. ناهيك عن امتلاكها نفوذاً كبيراً وقوياً جداً في المنطقة، يسمح لها بإرباك كل حلفاء أميركا من حكومات وجهات ومجموعات. وهو نفوذ قابل للترجمة خطوات عملية متى تطلب الأمر.

إيران ليست في وضع تقبل فيه التفاوض تحت النار ولا بأي ثمن

في المقابل، تبدو أميركا المتفوقة عسكرياً وسياسياً واقتصادياً في حالة إرباك. فهي غير قادرة على الركون الى أي من حلفائها في المنطقة. بل باتت مضطرة إلى الدفاع عن جنودها المنتشرين هنا، وعن أنظمة أقرب المقربين إليها، من إسرائيل الى آل سعود. كما أنها مضطرة ــــ في حال قررت المواجهة ــــ إلى القيام بخطوات عملانية، وإعداد موازنات تتجاوز أضعاف ما أنفقته في حروبها المفتوحة منذ عام 2001. لذلك، فإن من يجلس الى طاولة الرئيس الأميركي ليس مدعواً الى إلقاء خطب حماسية، بل الى تقديم عرض عملاني لحجم القدرة المفترض استخدامها في الحرب، ولحجم الكلفة المتوقعة، وهما أمران غير سهلين في ظل انعدام معرفة مدى قدرة الطرف الآخر على الحركة.

ما حصل أمس، والتخبط الواضح في خطاب البيت الأبيض وسيده، لا يعني أن الأمور متجهة الى الهدوء. على العكس من ذلك، نحن وسط مناخات توتر تفتح المجال أمام أخطاء تقود الى حروب كبيرة. لكن المؤكد، الآن، أن في أميركا صاحب قرار يذرع مكتبه جيئة وذهاباً وهو يستمع الى الخيارات المفتوحة، بين رد موضعي وحرب قاسية وشاملة، لكنه شارد في محاولة الإجابة عن سؤال: هل أفعلها؟ وكيف؟

على الهامش: عندما يستمع الصحافي منا الى كلام الرئيس الأميركي، أمس، ستصعب عليه متابعة التصريحات والحملات القائمة في إسرائيل والسعودية. وفي لحظة ما، يمكننا أن نفهم أن ما يجري بين أميركا وإيران اليوم، يفتح الباب جدياً على سؤال ليس قائماً الآن، لكنه بات متاحاً، يتعلق بمصير نظامي إسرائيل وآل سعود معاً!

من ملف : حيرة ترامب

Related Videos

Related News

التهديد بالانهيار… تهديد لمن؟

ابراهيم الأمين

كثيرون يتحدثون اليوم عن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي يواجهها لبنان. الناس والخبراء يعرفون أن المشكلة في الحكام، الذين يجب عليهم جميعاً، مغادرة الحكم الآن قبل أي وقت آخر. لكن الخبراء يعرفون أن الأمر لن يحصل. أما الناس، فقد جددوا الثقة بهذه الطبقة في الانتخابات النيابية التي جرت قبل أشهر. ما يعني أنه قد يكون مناسباً نصح الجمهور بأن يتوقف عن «النق»، وأن يدرك أن هذا ما فعلته يداه. أما الخبراء، فهؤلاء من يجب التعويل عليهم في تقديم مشروع إدارة بديلة للدولة. لكن وجب فرز الغث من السمين بينهم. فبينهم مجموعة أظهرت الأيام أنها جزء من الأزمة، وجل عناصرها متورط ومستفيد وإن كان احتجاجه اليوم ناجماً عن إبعاده أو ابتعاده. وفئة ثانية تعمل عند الخارج المهيمن أو الساعي إلى الهيمنة على لبنان، وهؤلاء، يمكن أن تتعثر بهم في عجقة المنظمات غير الحكومية، واللوائح البلدية والنيابية الناطقة باسم المجتمع المدني وخلافه من المؤسسات. وهي فئة يفترض بوزارة الصحة حظرها لما تمثله من خطر على السلامة العامة. أما الفئة الثالثة، وهي متعلمة ومجربة في أعمال القطاعين العام والخاص، فإنها تعاني أزمة إطار. وضعف بنيتها التنظيمية يجعلها هدفاً سهلاً لسارقي البلاد والعباد.

وكثرة الحديث عن طبيعة الصعوبات لا تعني قرب العلاج. بل ربما تعني أن العلاج قد يكون أصعب من ذي قبل. وطالما أن الجميع لا يريدون توزيعاً عادلاً لكلفة الخسارة، فإن من الصعب توقع تبدلات جذرية، ما يجعل البحث عن أسباب إضافية للأزمة أمراً منطقياً ما دام الإصلاح صعب المنال. ولا يجب استغراب سماع المزيد من الأصوات التي تعتبر لبنان، حكومة وشعباً ومؤسسات، بلداً عاجزاً عن إدارة أموره بنفسه، وأنه يحتاج الى وصي.

المزعج اليوم هو الإشارات السياسية الكثيرة لعمل تقوده الولايات المتحدة وأوروبا، ومعهما السعودية وإسرائيل، هدفه دفع البلاد صوب مرحلة قاسية اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وأمنياً. هؤلاء يعتقدون ــــ وهذا صحيح ــــ أن فريقهم السياسي خسر معركة العقد الأخير. وهم بالتالي لا يقبلون استقرار لبنان إن خرج من تحت سيطرتهم. ويفضلون أن يكون بلداً منهكاً ومنكسراً ما دام هو تحت سيطرة الآخرين. وهذا عنوان استراتيجية يمكن قراءة عناصرها بـ :

ــــ تصاعد برامج العقوبات التي تجعل حصول لبنان على مساعدات مالية واقتصادية من الخارج أمراً صعباً ومعقداً للغاية.
ــــ رفع مستوى الإجراءات العقابية بحق مؤسسات كبيرة وشخصيات ومجموعات، بحجة أنها تخدم مباشرة أو غير مباشرة الإرهاب المتمثل بحزب الله.
ــــ رفض التعاون السياسي مع أي رئيس للجمهورية أو المجلس النيابي أو الحكومة إذا لم يكن رأس حربة في مواجهة حزب الله.
ــــ إدراج لبنان في خانة الدول الفاشلة التي لا يمكنها استقطاب مستثمرين في كل القطاعات، وجعل من يحمل جنسية هذا البلد ساعياً إلى التخلي عنها والانتقال للعيش في بلاد أخرى، من دون أن يبقى على صلة ببلده، ومنعه من تحويل مدخرات قليلة بحجة أنها ستذهب حكماً لخدمة حزب الله.

عون وحزب الله لا يتخلّيان عن الحريري ولا يستسلمان

ــــ وضع لبنان في موقع المستهدف أمنياً وعسكرياً إلى أن «يسرّح» المقاومة وينزع سلاحها ويعتقل المقاومين ويمنع أي موقف سياسي أو إعلامي من شأنه إغضاب أميركا وإسرائيل والسعودية.

كل هذه الضغوط ستتواصل، لكن ما يدعو الى القلق هو الضغط الكثيف من هذه العواصم لمنع قيام حكومة لا يحظى حلفاؤهم فيها بحق الفيتو الشامل. وقد انتقل هذا الفريق الى مستوى جديد من الضغط، من خلال القول إن على الحريري أن يبتعد معتذراً، وأن يترك للرئيس ميشال عون وحليفه حزب الله أمر إدارة الأزمة، وعندها سيكون الانهيار الكبير الذي يمهد لإعادة الإمساك بلبنان من خاصرته الاقتصادية. وفي هذا السياق، ترد الضغوط القائمة باسم التشكيلة الحكومية، وتراجع الواردات الى لبنان على أنواعها، والسعي لمنع قيام أي علاقة طبيعية مع سوريا، وتعطيل مشروع عودة سريعة وكثيفة للنازحين السوريين الى بلادهم، وفوق ذلك، برنامج تهويل فكاهي تقوده إسرائيل محذرة من مخاطر حرب تحطم ما تبقى من لبنان بسبب حزب الله.

صحيح أن عون وحزب الله ليس في مقدورهما الآن قلب الطاولة، لكن الأهم أنهما ليسا في هذا الوارد. بل على العكس، فإن الحريري نفسه سمع ما يريد وما يجب أن يسمعه، من أن عون وحزب الله يريدان أن يكون هو رئيس الحكومة، ولن يتخلّيا عنه إلا إذا قرر هو الابتعاد. ثم إن الطرفين غير راغبين ــــ وإن كانا قادرين ــــ في الذهاب نحو تشكيل حكومة لا تضم بقايا 14 آذار، وعلى العكس، فقد لا يكون مستبعداً حصول مفاجأة بتشكيل حكومة لا تناسبهما تماماً، وإن يكن الأمر مستبعداً. لكن الفكرة أن عون وحزب الله ليسا في وارد تسهيل مهمة القوى الخارجية والداخلية الساعية الى ابتزاز اللبنانيين وتهديدهم بالانهيار.

يبقى أمر أخير، وهو نصح القوى الخارجية ومن يعمل معها في لبنان، بعدم التصرف على أساس أن انهياراً مالياً أو اقتصادياً من شأنه إيقاع لبنان في أحضانهم. بل عليهم التفكير ملياً بأن للطرف الآخر رأيه الذي يقول إن كلفة مقاومة مشروع سيطرة الغرب على البلاد، مهما كانت قاسية، ستبقى أقل بكثير من كلفة حصول هذه السيطرة فعلياً.

Related Articles

REVEALED: U.S MADE AN OFFER TO WITHDRAW FROM SYRIA IN EXCHANGE FOR THESE THREE DEMANDS

 

Source

The following are the recorded proceedings of a US-Syrian meeting in the Damascus center, Mezzeh, as reported originally by generally reliable Al-Akhbar News. It relates to events which took place just this past June, and were revealed today for the first time ever.

On one of the nights of the last week of last June 2018, the Syrian security forces imposed strict measures inside and around Damascus International Airport. Just before midnight, a private UAE plane landed on one of the stands. About forty minutes passed before a huge procession of black SUVs took off carrying the passengers to the Mezzeh area, in the center of Damascus, where the new office of Major General Ali Mamlouk, head of Syria’s national security office, is located. There, a senior US officer led a delegation that included officers from several US intelligence and security agencies.

He was accompanied by the visiting American delegation, along with the head of the General Intelligence Directorate, Major General Deeb Zeitoun, and the Deputy Chief of the General Staff, Major General Mowafaq Asaad. The meeting between the two sides continued for four hours.

 

What happened? 

According to information obtained by Al Akhbar, the two sides reviewed various aspects of the Syrian crisis and the stages of development and repercussions in the region, before getting down to business. A clear and specific American offer was made: The United States is ready to withdraw its troops completely from Syrian territory, including the Al-Tanf and East Euphrates according to security arrangements supervised by the Russian and Syrian armies.

In exchange for meeting Damascus on these points, the US had three demands.

First : Iran’s full withdrawal from the Syrian south.

Washington: withdrawal from the Altnef and eastern Euphrates against three conditions, including giving us a share of oil

Second: obtaining written assurances that US companies will receive a share of the oil sector in eastern Syria. 

Third, to provide the Syrian side with the Americans with full data on the terrorist groups and their members, including the numbers of foreign victims of these groups and those who survived, and those who have the possibility of returning to Western countries, considering that “the terrorist threat is intercontinental, we can get hurt in the service of international security”.

he Syrian side answered with a collected mind, the Syrian side treated the American visitors respectfully and and felt the offer presented was “tempting.”

An answer to the three points was also clear: 

First, you are an occupying power in Syria, you entered our territory forcibly without permission and you can go out in the same way. Until that happens, we will continue to treat you as an occupying power.

Second, Syria is not a country cut off from a tree; it is part of a broad axis. Our position on the relationship with Iran is clear,and President Bashar al-Assad has repeated on more than one occasion and in public speech that our alliance with Tehran, Hezbollah and allied forces that fought the terrorists alongside the Syrian army has forged “a strong relationship.”

Thirdly, “our priority after the war is cooperation with allied and friendly countries that have not conspired against the Syrian people, and we will not have to give facilities to companies belonging to countries that have fought and are still fighting.” But Mamluk added, “This can be left to a later stage when the Syrian government determines the policy of reconstruction. US companies can then enter the Syrian energy sector through Western or Russian companies. We consider this a gesture of goodwill in response to your visit. ”

Damascus: We are firm with Tehran and will make no security coordination with the West before the return of normalized political relations.

Fourthly, in relation to the information about terrorist groups, one of your own allies as you know had visited me a year ago, here in Damascus, the deputy head of Australian intelligence. He confirmed that his visit was conducted with your knowledge, that he was, to some extent, representing you, and asked for information about Australian Islamists of Arab origin who were fighting in the ranks of terrorist groups.

I will now repeat to you what I have replied to today: We have tons of information of the structure of terrorist groups today, which has developed considerably during the years of crisis. We are fully aware of the dangers that these people pose to us and to you. We are aware of the extent to which you need this information, and we know that it is essential for the security services to stay in touch even during crises. We have already provided information to Jordanians and to many other countries, including the United Arab Emirates. But our position on this matter today is linked to the evolution of your political position from Syria and its regime and army.

The meeting ended with the agreement to keep the communication going through the Russian-Emirati channel before the black motorcade went back to Damascus International Airport to leave in the same way that it arrived

“From His Majesty the King to His Brother President”

In early July, as the Syrian army regained control of the Naseeb crossing, the Jordanian army deployed reinforcements on the border with Syria to prevent any new wave of displaced persons from entering Jordanian territory. Oman has played a key role in persuading armed groups that have been in control of the crossing since 2015 to agree to the terms of surrender. In the information, high-level Jordanian-Syrian contacts were then coordinated, including a liaison between the Chairman of the Jordanian Joint Chiefs of Staff, Maj. Gen. Mahmoud Feryhat, and the head of the Syrian National Security Bureau, Major General Ali Mamlouk, in which the first of the two asked: “To convey the greetings of your brother King Abdullah to his brother, Bashar al-Assad”.

In an interview in April 2017, Assad accused Jordan of preparing to send troops to southern Syria in coordination with the Americans, describing Jordan as “part of the American plan since the beginning of the war in Syria.” Jordan was also the headquarters of the operations room «Almok», which was coordinating the attacks of armed groups against the Syrian army in the south.

The United Arab Emirates recently sent a “maintenance team” to inspect its embassy in the Syrian capital in an indication that a “activity” at the embassy could resume. The decision followed the resumption of the air route between the Syrian province of Latakia and the emirate of Sharjah in May after a halt of a few years.

The Syrian Embassy in Abu Dhabi has not been closed, and the Consular Section has continued to provide services to the Syrian community in the UAE. Despite the UAE’s announcement of severing relations at the beginning of the crisis in response to Saudi pressure, at a certain level of warmth, the two countries maintained their control over Dubai’s rulers, Mohammed bin Rashid Al Maktoum and Fujairah’s Sheikh Hamad bin Mohammed al-Sharqi.

Mrs. Bushra al-Assad, the sister of the Syrian president and the widow of General Asif Shawkat, head of Syrian military intelligence, has been living with her children in Dubai since September 2012 under security protection. It is known that the volume of UAE investments in Syria, before 2011, exceeded 20 billion dollars. At the beginning of the Syrian crisis, the UAE committed itself to a cautious stance on the Syrian “revolution” before it was swept into the Saudi agenda. In March 2016, UAE Foreign Minister Abdullah bin Zayed Al Nahyan called for a final end to the Syrian crisis through a comprehensive political solution.

*

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

وقائع لقاء أميركي سوري في المزّة

في إحدى ليالي الأسبوع الأخير من حزيران الفائت، فرضت القوى الأمنية السورية إجراءات مشدّدة داخل مطار دمشق الدولي وفي محيطه. قبيل منتصف الليل بقليل، حطّت على أحد مدرّجات المطار طائرة إماراتية خاصّة. نحو أربعين دقيقة مرّت، قبل أن يخرج موكب ضخم من السيارات السوداء الرباعية الدفع حاملاً ركّاب الطائرة إلى منطقة المزّة، وسط دمشق، حيث المكتب الجديد للواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري. هناك، دلف إلى المكتب ضابط أميركي رفيع المستوى على رأس وفد ضمّ ضبّاطاً من وكالات استخبارية وأمنية أميركية عدة.

كان مملوك في استقبال الوفد الأميركي الزائر وإلى جانبه رئيس الإدارة العامة للمخابرات العامة اللواء ديب زيتون ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء موفق أسعد. استمر اللقاء بين الجانبين أربع ساعات، فماذا دار فيه؟

بحسب معلومات حصلت عليها «الأخبار»، استعرض الجانبان مختلف جوانب الأزمة السورية ومراحل تطورها وتداعياتها في الإقليم، قبل أن يصل الحديث إلى «الزبدة». عرض أميركي واضح ومحدّد: الولايات المتحدة مستعدّة لسحب جنودها بالكامل من الأراضي السورية بما فيها قاعدة التنف ومنطقة شرق الفرات وفق ترتيبات أمنية يشرف عليها الجيشان الروسي والسوري. في مقابل تلبية دمشق ثلاثة مطالب أميركية، هي:

أولاً، انسحاب إيران بشكل كامل من منطقة الجنوب السوري.

واشنطن: انسحاب من التنف وشرق الفرات مقابل ثلاثة شروط بينها حصة من النفط

ثانياً، الحصول على ضمانات خطّية بحصول الشركات الأميركية على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق سوريا.

ثالثاً، تزويد الجانب السوري الأميركيين بـ«داتا» كاملة عن المجموعات الإرهابية وأعضائها تتضمّن أعداد القتلى الأجانب من أفراد هذه المجموعات ومن بقي منهم على قيد الحياة، ومن تتوافر لديه من هؤلاء إمكانية العودة إلى الدول الغربية، باعتبار أن «الخطر الإرهابي عابر للقارات، وما يمكن أن نحصل عليه يصبّ في خدمة الأمن الدولي».

الجواب السوري

بعقل بارد، تعامل الجانب السوري مع الزوّار الأميركيين وعرضهم «المغري». كان جواب مملوك على النقاط الثلاث واضحاً هو الآخر:

أولاً، أنتم في سوريا قوة احتلال، دخلتم أراضينا عنوة من دون استئذان ويمكنكم أن تخرجوا بالطريقة نفسها. وحتى حدوث ذلك سنبقى نتعامل معكم كقوة احتلال.

ثانياً، سوريا ليست دولة مقطوعة من شجرة، بل هي جزء من محور واسع. وموقفنا من العلاقة مع إيران واضح، وقد كرّره الرئيس بشار الأسد في أكثر من مناسبة وخطاب، ومفاده أن علاقتنا التحالفية مع طهران وحزب الله والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب الجيش السوري «علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة».

ثالثاً، «أولويتنا بعد الحرب التعاون مع الدول الحليفة والصديقة التي لم تتآمر على الشعب السوري، وليس وارداً لدينا إعطاء تسهيلات لشركات تابعة لدول حاربتنا ولا تزال». ولكن، أضاف مملوك، «يمكن ترك هذا الأمر إلى مرحلة لاحقة عندما تحدّد الحكومة السورية سياسة إعادة الإعمار. وعندها يمكن لشركات أميركية أن تدخل إلى قطاع الطاقة السوري عبر شركات غربية أو روسية. ونحن نعتبر هذا بادرة حسن نية رداً على زيارتكم هذه».

دمشق: ثابتون مع طهران ولا تنسيق أمنياً مع الغرب قبل عودة العلاقات السياسية

رابعاً، في ما يتعلق بـ«داتا» المعلومات حول الجماعات الإرهابية، لفت مملوك زوّاره إلى أنه «سبق أن زارني قبل نحو عام، هنا في دمشق، نائب رئيس الاستخبارات الأسترالية. يومها أكّد أن زيارته تجري بعلمكم، وأنه إلى حدّ ما يمثّلكم، وطلب معلومات عن الإسلاميين الأستراليين من أصول عربية ممن يقاتلون في صفوف الجماعات الإرهابية. وسأكرر لكم الآن ما أجبته به يومها: لدينا اليوم بنية معلوماتية ضخمة عن المجموعات الإرهابية، وقد تطورت بشكل كبير خلال سنوات الأزمة. ونحن ندرك تماماً الأخطار التي يشكلها هؤلاء علينا وعليكم، كما ندرك مدى حاجتكم إلى هذه المعلومات، ونعرف أن من صلب مهام أجهزة الأمن البقاء على تواصل حتى خلال الأزمات. وسبق أن قدّمنا معلومات إلى الأردنيين وإلى دول أخرى كثيرة من بينها الإمارات العربية المتحدة. لكن موقفنا من هذا الأمر اليوم مرتبط بتطور موقفكم السياسي من سوريا ونظامها وجيشها. وبالتالي، فإن سوريا لن تقدم على أي تعاون أو تنسيق أمني معكم في هذا الشأن قبل الوصول إلى استقرار في العلاقات السياسية بين البلدين».
إلى هنا انتهى اللقاء، مع الاتفاق على إبقاء التواصل قائماً عبر القناة الروسية ــــ الإماراتية، قبل أن يقفل موكب السيارات السوداء عائداً إلى مطار دمشق الدولي، ليغادر بالطريقة نفسها التي حضر فيها.


من «جلالة الملك» إلى «أخيه سيادة الرئيس»

في مطلع تموز الماضي، بالتزامن مع استعادة الجيش السوري سيطرته على معبر نصيب، نشر الجيش الأردني تعزيزات على الحدود مع سوريا لمنع أي موجة جديدة من النازحين من دخول الأراضي الأردنية. ولعبت عمّان دوراً أساسياً في إقناع الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المعبر منذ عام 2015 بالموافقة على شروط الاستسلام. وفي المعلومات أن اتصالات سورية ــــ أردنية رفيعة المستوى جرت آنذاك للتنسيق، من بينها اتصال بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني الفريق محمود فريحات ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، طلب فيه الأول من الثاني «نقل تحيات أخوكم جلالة الملك عبدالله إلى أخيه سيادة الرئيس بشار الأسد».

وكان الأسد اتهم في مقابلة صحافية في نيسان 2017 عمّان بالإعداد لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الأميركيين، ووصف الأردن بأنه «كان جزءاً من المخطط الأميركي منذ بداية الحرب في سوريا». كما كان الأردن مقراً لغرفة عمليات «الموك» التي كانت تتولى تنسيق هجمات الجماعات المسلحة ضد الجيش السوري في الجنوب.


«تصليحات» في سفارة الإمارات

أرسلت الامارات العربية المتحدة أخيراً «فريق صيانة» للكشف على سفارتها في العاصمة السورية في مؤشر إلى إمكان استئناف «نشاط ما» في السفارة. هذا القرار أعقب استئناف تسيير الخط الجوي بين محافظة اللاذقية السورية وإمارة الشارقة في أيار الماضي بعد توقف دام سنوات.

يذكر أن السفارة السورية في أبو ظبي لم تغلق، واستمر القسم القنصلي فيها في تقديم خدمات للجالية السورية في الإمارات. وحافظ البلدان، على رغم إعلان الإمارات قطع العلاقات بداية الأزمة استجابة للضغط السعودي، على مستوى معين من الدفء، عبر حاكمي دبي محمد بن راشد آل مكتوم والفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي. كما أن السيدة بشرى الأسد، شقيقة الرئيس السوري وأرملة العماد آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية، تقيم مع أولادها في دبي منذ أيلول 2012 تحت حماية أمنية. ومعلوم أن حجم الاستثمارات الإماراتية في سوريا، قبل 2011، تجاوز الـ20 مليار دولار. وفي بداية الأزمة السورية، التزمت الإمارات بموقف حذر من «الثورة» السورية، قبل أن تنجرف ضمن الأجندة السعودية. وفي آذار 2016، دعا وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى وضع حد نهائي للأزمة السورية من خلال حل سياسي شامل. ويُعزى هذا «التمايز» الإماراتي إلى موقف أبو ظبي المعادي لجماعة «الإخوان المسلمين»، وإلى التطور في العلاقات الروسية ــــ الإماراتية.

من ملف : لقاء أميركي سوري في دمشق

Related Articles

 

Emirati Foreign Ministry Tasks Embassy in Lebanon with Listing anti-Hezbollah Shia Candidates Who Need Funds: Leaks

April 30, 2018

1

أدّى صقر دوراً سلبياً بعد أزمة الحريري في الرياض ما دفع بالأخير إلى إبعاده من حلقته الضيقة (مروان طحطح)

The Lebanese daily Al-Akhbar posted leaked cables sent by the Emirati embassy in Lebanon to the country’s (UAE) Foreign Ministry, reporting the conditions of the anti-Hezbollah Shia candidates.

One of the secret cables was sent by the consul Hamdan Sayyed Al-Hashemi at the request of UAE Assistant FM, informing him about those candidates whose electoral campaigns need funding.

It is worth noting that the parliamentary election is scheduled to be held on May 6.

The sent list includes the following names:

1-    Ghaleb Yaghi (Baalbek’s Former Mayor)
2-    Hareth Suleiman (Academic Researcher)
3-    Mona Fayyad (University Professor)
4-    Hoda Husseini (Journalist)
5-    Mostafa Fahs (Political writer)
6-    Ali Al-Amin (Journalist)
7-    Mohammad Barakat (Journalist)
8-    Imad Komaiha (Journalist)
9-    Hadi Al-Amin
10-    Hassan Al-Zein (Journalist)
11-    Thaer Ghandour (Journalist)
12-    Waddah Sharara (University Instructor)
13-    Omar Harkous (Woking currently at Alarabiya TV office in Dubai)
14-    Ahmad Ismail
15-    Monif Faraj
16-    Lokman Slim (Journalist)
17-    Malek Mroweh (Journalist)
18-    Nadim Quteish (Journalist & TV Presenter)
19-    Ziad Majed (University Instructor)
20-    Soud Al-Mawla (University Instructor)
21-    Farouq Yaaqoub (Activist)
22-    Abbas Al-Jawhari (Cleric)
23-    Sobhi Al-Tufaily (Former Hezbollah SG)
24-    Mohammad Abdol Hamid Baydoun (Fomer MP & Minister)
25-    Ibrahim Shamseddine (Former Minister)
26-    Salah Al-Harakeh (Former MP)
27-    Ahmad Al-Asaad (Son of Former House Speaker)
28-    MP Oqab Saqr

 

Source: Al-Akhbar Newspaper

 

الإمارات تدرس تمويل مرشحي «المعارضين الشيعة»

الثلاثاء 24 نيسان 2018

تستمر «الأخبار» بنشر البرقيات السرية الصادرة عن السفارة الإماراتية في بيروت. وفي حلقة اليوم، برقية أعدها الديبلوماسي حمدان سيد الهاشمي (يتولى منصب القنصل)، وبعث بها إلى بلاده، وتحديداً إلى «مكتب مساعد الوزير للشؤون الأمنية والعسكرية». موضوع البرقية، «قائمة بأسماء الشخصيات الشيعية المعارضة لثنائية حزب الله وحركة أمل»، والتي أعدها الهاشمي بناءً على طلب مساعد وزير الخارجية الإماراتي للشؤون الأمنية والعسكرية (الطلب ورد إلى السفارة بكتاب حمل الرقم 1814 بتاريخ 19/12/2017). والهدف، على ما هو مدرج في البرقية، إعداد قائمة بتلك الشخصيات، «بما فيها المرشحة للانتخابات النيابية في لبنان على لوائح معارضة لتلك الثنائية والتي تحتاج إلى تمويل في حملاتها الانتخابية». في ما يأتي، النص الحرفي للقائمة الواردة في البرقية، والتي تُظهر خفة الدبلوماسية الإماراتية في اختيار الأسماء وجمع المعلومات وعدم تدقيقها:

1 ـــ المحامي غالب ياغي
الرئيس الأسبق لبلدية مدينة بعلبك
كان يُعتبر أحد أبرز الكوادر اللبنانية الأساسية في حزب البعث سابقاً.
خاض الانتخابات البلدية الأخيرة في وجه «حزب الله» عبر لائحة «بعلبك مدينتي» التي ضمّت عائلات وكفاءات وشخصيات مستقلة وحزبية سابقة من بعلبك، ولكنه لم يستطِع حصد عدد كافٍ من الأصوات (حصل على 46% من الأصوات).
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الشخصيات المناهضة لحزب الله ويُصنّف ضمن «المعارضة الشيعية» التي ترفض هيمنة الحزب وإيران على لبنان.
 كان من ضمن الشخصيات التي اجتمعت خلال الأشهر الماضية لإطلاق حركة سياسية شيعية تتحرّر من ثنائية «حزب الله» ـــ «حركة أمل».
 يهمه الوصول إلى المجلس النيابي بأي طريقة، ومطالبه المالية كثيرة وعليه شبهات فساد مالي.
 يستفيد من أصوات السنة في بعلبك، لكنه يبقى حاجة لإزعاج حزب الله.

2 ـــ د. حارث سليمان
 باحث ومحلّل السياسي
 عضو اللجنة التنفيذية لـ«حركة التجدد الديمقراطي».
 حركة التجدد الديمقراطي، هي حركة سياسية لبنانية أُسِّست في 15 يوليو 2001، وما لبثت أن اعتُبرت ضمن قوى «14 آذار». تراجع وجودها ونشاطها بعد وفاة رئيس الحركة نسيب لحود. وتضم اليوم عدداً من القيادات منهم: انطوان الخوري طوق، انطوان حداد، أيمن مهنا، رامي شما، سرج يازجي، سمير لحود، شفيق مراد…
التوجّه السياسي
 من أبرز الشخصيات الفكرية والإعلامية الرافضة لسياسة الحزب في لبنان، وهو يعبر عن ذلك من خلال تحليلاته السياسية أو المقالات التي ينشرها في عدد من الوسائل الإعلامية المكتوبة.
 شارك في الاجتماع الأخير الذي عُقد من أجل خلق «حراك شيعي جديد» لا يدخل ضمن سياسة الأحزاب القائمة أي «حزب الله» و«حركة أمل».
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن التحالف العريض لقوى 14 آذار، ولم يكن له أيّ نشاط سياسي سابق.

3 ـــ د. منى فياض
 تحمل دكتوراه في علم النفس من جامعة باريس، وهي تدرّس علم النفس في الجامعة اللبنانية في بيروت.
 كانت عضواً مشاركاً في العديد من الجمعيات العلمية والفكرية، ومنذ عام 2001 كانت العضو المؤسس لـ«حركة التجديد الديمقراطي» وعضواً في اللجنة التنفيذية للحركة حتى عام 2010، عادت إلى اللجنة في الانتخابات الداخلية التي جرت في 19 تموز/يوليو وانتُخبت في أعقابها نائبة للرئيس.
 خلال حرب 2006 كتبت العديد من المقالات التي انتقدت فيها سياسات الابتزاز والضغط التي تعرض لها المثقفون الشيعة غير المنتمين إلى حزب الله.
 لها عدة مؤلفات تروي فيها معاناة الشيعة في ظل احتكار قرارها وهي القائلة إن «لبنان دولة مخطوفة تعيش تحت الوصاية الإيرانية».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات الرافضة لهيمنة «حزب الله»، وهي واجهت انتقادات عديدة وصلت إلى حد التكفير والدعوة إلى الاقتصاص منها على خلفية تصريحاتها ومقالاتها.
 تتميز بالجرأة في الطرح وتقديم رؤية سياسية واضحة وتقدم المجتمع الشيعي كمكمّل لدور مجتمعه ولا يرتبط بأيّ محاور.
 لم تخُض يوماً أيّ عمل سياسي ولكنها تُعتبر من أهم الشخصيات المثقفة التي تخاطب البيئة الشيعية.

4 ـــ هدى الحسيني
 إعلامية متزوجة من عضو المكتب السياسي في «تيار المستقبل» الإعلامي والمحلل السياسي راشد فايد.
 سبق أن تولّت عدة مهام وأقسام في مؤسسات إعلامية تابعة لـ «المستقبل».
التوجّه السياسي
 شاركت مؤخراً في الاجتماعات التي عقدتها شخصيات رافضة لسياسات «حزب الله وحركة أمل».
 دورها ينحصر في المهام التحريرية الإخبارية، أما في ما يخص نشاطها السياسي فهو معدوم. ولكن تُعتبر من الشخصيات المقرّبة من الرئيس سعد الحريري، والأمين العام للتيار أحمد الحريري.

من المفيد دعم لقمان سليم لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه

5 ـــ مصطفى فحص
 هو ابن رجل الدين الشيعي العلاّمة هاني فحص الذي تميّز بفكر انفتاحي داعٍ إلى وحدة الأديان.
 كاتب سياسي في جريدة «الشرق الأوسط» وعدد آخر من وسائل الإعلام.
 له عدة مقالات تتركز في الشأن الإيراني كما «حزب الله».
التوجّه السياسي
 من المصنّفين ضمن الشخصيات الشيعية المنضوية ضمن قوى 14 آذار وتجمعه علاقات مميزة بهذه القوى.
· لطالما عبّر عن رفضه وشجبه سياسة احتكار الشيعة بحزب أو حركة.

6ـــ علي الأمين
 كاتب ومحلّل سياسي
 مالك ورئيس تحرير موقع «جنوبية»
 له العديد من المقالات المناهضة للحزب والتي خلقت له الكثير من الخلافات ووصلت إلى حدّ المطالبة بهدر دمه وتعرّض لمضايقات جسيمة بسبب مواقفه. تمّ اقتحام بيته عدة مرات في الجنوب والعبث بمحتوياته.
التوجّه السياسي
 من أوائل الشخصيات التي شاركت في التحركات السياسية الرافضة لـ«حزب الله»، خاصة أنه من أبرز الداعين إلى وجود فئة ثالثة أو حراك فعلي مناهض.
 يملك علاقات، خاصّة أنه من عائلة شيعية معروفة ومرموقة، وهي تملك مكانة وحيثية داخل الشارع الشيعي، وهي عنصر قوة لاستغلالها ضد حزب الله لا سيما أن العائلة عريقة دينياً عند الشيعة.
 يحصل على دعم مالي مباشر من السفارة الأميركية لموقعه الإلكتروني ويتلقّى دورياً هبات سعودية.

7 ـــ محمد بركات
 يشغل حالياً منصب المسؤول الإعلامي لوزير الداخلية نهاد المشنوق.
 سبق أن عمل في تلفزيون المستقبل كمراسل وكمحرر وكمعدّ لبرنامج «DNA» الذي يقدمه الإعلامي نديم قطيش.
 كانت له مقالات عديدة تنتقد سياسات حزب الله الإلغائية.
التوجّه السياسي
 يشكل هو وعلي الأمين كما عماد قميحة ثلاثياً إعلامياً موحّداً يسعى لخلق وحدة إعلامية مناوئة للحزب.
 يُعرف عن الثلاثة رفضهم الدائم لسياسة «حزب الله» وهم من أطلق عليه لقب «شيعة السفارة» ولكن يمكن القول إن للثلاثي مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية.

8 ـــ عماد قميحة
 إعلامي سبق أن شغل منصب رئيس تحرير موقع «لبنان الجديد».
التوجّه السياسي
 من الشخصيات كما سبق وذكرنا الرافضة للحزب، ويعبّر عن ذلك من خلال مقالاته أو صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.
 دورُه يُعتبر مقارنة بغيره من الشخصيات الشيعية معدوم، وهو يسعى لأن يكون له منبر إعلامي خاص به.
 يقدم نفسه على أنه شخصية مناكفة لحزب الله في بيئته الجنوبية للحصول على مزيد من الدعم المالي، لكنه يتمتع بجرأة في الكتابة تساعد على إمكانية تشغيله كصوت مرتفع في وجه حزب الله.

9 ـــ هادي الأمين
 ابن العلّامة الشيعي المعروف علي الأمين.
 يُعرف بأنه من المناصرين للثورة السورية وشديد الانتقاد لحزب الله وربطه مصير الشيعة بإيران.
 له عدة كتابات تؤكد على عروبة الشيعة وأهمية أن يكونوا ضمن النسيج الاجتماعي.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في الاجتماعات الأخيرة التي عُقدت في إطار تشكيل حراك شيعي جديد.
يُعرف عنه بعدُه عن النشاطات السياسية، خاصة أنه يُعتبر من الشخصيات التي ترفض الدخول في معارك دم وقتال، بل الدعوة نحو عودة الشيعة إلى جذورهم وانتمائهم لمجتمعاتهم.

10 ـــ حسان الزين
 عمل فترة طويلة في صحيفة «السفير» ضمن عمود بعنوان «تغريدة». أعلن استقالته منها بعد محاولة طلال سلمان، مالك الصحيفة، منعه من التعبير عن رأيه بحريّة، خاصة في ما يتعلق بسوريا و«حزب الله».
 أطلق موقعاً اسمه «تغريدة» ويحاول فيه إعلاء أصوات الصحافيين غير المنتمين إلى جهة سياسية أو حزبية.
التوجّه السياسي
 ينحصر دوره في المجال الإعلامي، ومشاركاته السياسية محصورة وتكاد تكون معدومة.
 يُعتبر من أكثر المؤيدين حالياً للثورة السورية وأبرز المنتقدين لمشاركة حزب الله في الحرب هناك.
 موقعه الإعلامي الجديد يُعتبر «نافذة» يعبّر فيها عن مشاكل ومواضيع جمّة.

11 ـــ ثائر غندور
 عمل في جريدة «الأخبار» لفترة طويلة قبل أن يغادرها مع بداية الثورة السورية بسبب موقف الصحيفة المتوافق مع قتال حزب الله هناك.
 يُعتبر من الناشطين والرافضين لسياسات الحزب ويكتب حالياً في «العربي الجديد» (المموّلة من قطر).
 شيوعي سابق عمل في إذاعة «صوت الشعب»، وكان مناضلاً في الصفوف الأولى قبل أن ينسحب أيضاً منها.
التوجّه السياسي
 لم يشارك في تجمعات أو اجتماعات سياسية، خاصة أنه يرى في بعضها لا طائل منه دون رؤية حقيقية ودعم.
 كان وما زال ضدّ سياسات قوى 14 آذار و 8 آذار على حدّ سواء، يملك الكثير من الأفكار الشيوعية الرافضة للانتماء إلى الأحزاب أو التيارات. ولهذا يقتصر دوره على النقد الإعلامي.

12 ـــ وضاح شرارة
 سياسي وكاتب وأستاذ جامعي لبناني.
 رغم انتمائه إلى الطائفة الشيعية (بنت جبيل) يُعتبر من أبرز المنتقدين لسياسات «حزب الله».
 من أبرز مؤلفاته كتاب بعنوان «دولة حزب الله: لبنان مجتمعاً إسلامياً».
 يكتب حالياً في جريدة الحياة والمستقبل.
التوجّه السياسي
 لا نشاط سياسياً له وهو من أبرز الاعلاميين المخضرمين، حيث كان من أوائل الشخصيات التي عبرت عن رفضها لسياسة الثنائيات الحزبية.
 يتمتع برؤية سياسية واضحة وهو كان في أول حياته من قياديي حركة لبنان الاشتراكي.

13 ـــ عمر حرقوص
 يعمل حالياً في قناة «العربية» مكتب دبي.
 سبق أن عمل في تلفزيون وجريدة المستقبل، تعرض للضرب على يد «الحزب القومي السوري» في الحمرا.
 من الناشطين المعارضين بشدة لسياسات «حزب الله» ومقرب من «تيار المستقبل».
التوجّه السياسي
 منذ تعرضه للضرب ومغادرته لبنان، انحصر دوره السياسي ومشاركته بانتقاد مؤسسات الحزب ودوره ونشاطاته في لبنان والمنطقة.

14 ـــ أحمد اسماعيل
 أسير محّرر من السجون الإسرائيلية بعدما قضى 10 سنوات داخلها.
 تم استدعاؤه مؤخراً من قِبل الأمن العام اللبناني وخضع للتحقيق بعد نشره سلسلة مواقف انتقد فيها سياسة حزب الله وتدخله في الحرب السورية.
التوجّه السياسي
 شارك في التجمّع السياسي الأخير، خاصّة أنه يُعتبر مثالاً حيّاً على مواجهة إسرائيل، ولكنه منذ خروجه رفض ما يقوم به الحزب وزجّ لبنان في أتون صراع المحاور.
 يستفيد من ماضيه لإثبات دوره لكنه متطلّب باستمرار للدعم المالي.

15 ـــ منيف فرج
 الرئيس السابق لمنتدى صور الثقافي
 له نشاط سياسي محدود في إطار الدور الذي يلعبه في منطقة صور.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي ترفض احتكار «حزب الله» و«حركة أمل» الانتخابات في صور ومع الحفاظ على التنوع الطائفي والمذهبي في المدينة.
 شارك في التجمع السياسي الأخير سعياً وراء رفض ما يسميه سياسة الهيمنة الحاصلة.

16 ـــ لقمان سليم
 كاتب ومحلل سياسي وناشر لبناني.
 يدير مركز «أمم للأبحاث والتوثيق» وجمعية «هيا بنا».
 لديه عدد من الكتب التي تمّ منع نشرها وحظرها من قبل الأمن العام اللبناني، ومنها كتاب تضمن ترجمة عربية لكتابات محمد خاتمي، الرئيس الإصلاحي الإيراني السابق، وأثار جدلاً داخل الطائفة الشيعية في لبنان.
التوجّه السياسي
 من الشخصيات التي انضوت تحت لواء قوى «14 آذار» وكان له دور إعلامي معروف.
 شارك في التحركات الأخيرة، خاصة أنّه من أوائل القيادات الرافضة لدور وسياسة حزب الله التهميشية.
 من المفيد دعمه لاستثماره في المجال التنظيري ضد حزب الله وولاية الفقيه.

17 ـــ مالك مروة
 نجل مؤسس جريدة «الحياة» و«ديلي ستار» و«بيروت ماتان» وأحد أبرز رواد الصحافة والفكر في لبنان كامل مروة.
 صحافي ومحلّل سياسي.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الكوادر الرافضة لسياسة الأحزاب الضيقة، خاصة أنه ينتمي إلى عائلة تاريخية عريقة صنعت الإعلام ومجده في لبنان.
 يرفض مروة ما آلت إليه الأوضاع في لبنان، خاصة لجهة تغييب صوت الشخصيات المستقلة التي انحصر دورها واضمحل نتيجة سطوة الأحزاب على القرارات وخاصة في البيئة الشيعية التي غاب عنها التنوع والاختلاف.

18 ـــ نديم قطيش
 إعلامي وكاتب ومقدّم برامج لبناني.
 تسلم منصب المدير التنفيذي للأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون «المستقبل».
 هو من الإعلاميين المواجهين لمشروع الحزب وأكثر من يحرض عليه إعلام «المقاومة».
 يعتبر من الحلقة الضيقة المقربة من الرئيس سعد الحريري، ومتزوج من ابنة النائب السابق صلاح الحركة.
التوجّه السياسي
 يعرف بنقده اللاذع لحزب الله وذلك من خلال برنامجه اليومي على قناة «المستقبل».
 تعرض لتهديدات مباشرة من قبل «حزب الله» ما دفعه لبث برنامجه من منزله قبل أن يعود للواجهة منذة فترة.

19 ـــ زياد ماجد
 كاتب واستاذ جامعي لبناني.
 شارك مع عدد من الناشطين والطلاب والمثقفين في تأسيس حركة اليسار الديمقراطي، وكان لها دور هام في إطلاق «انتفاضة الاستقلال» في بيروت.
 نشر منذ عام 2009 افتتاحية أسبوعية في موقع «ناو ليبانون» تتناول قضايا مرتبطة بالربيع العربي، وهو من أبرز الداعمين للثورة الثورية.
التوجّه السياسي
 يعيش حالياً في فرنسا وهو من الشخصيات المثقفة والفكرية المهمة، ولكن لم تحظ بدور بسبب سطوة «حزب الله» على القرارين السياسي والإعلامي.

20 ـــ سعود المولى
 أستاذ جامعي وباحث مشارك في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
 مدير وحدة ترجمة الكتب.
 كان قريب الصلة من الإمام مهدي شمس الدين ويعتبر من الأصدقاء المقربين من النائب وليد جنبلاط.
التوجه السياسي
 من أبرز الشخصيات التي رفضت منذ البدء سياسات الثنائي الشيعي.
 لا دور سياسياً له بل يقتصر على المنشورات والكتب والآراء التي يعبر عنها.

21 ـــ فاروق يعقوب
 ناشط مدني
 يملك صفحة اسمها «المكتب الإعلامي للدكتور فاروق يعقوب» وهو يسخر من كل الأحداث السياسية التي تمر على دول العالم عموماً، وعلى اليوميات اللبنانية خصوصاً.
التوجه السياسي
 يدعو يعقوب الى إنشاء مجلس وطني مدني، خارج كل الطوائف، ويحاسب المواطنين بمقضى القوانين، ويمنع أي مركز ديني أو حزبي من التدخل في القوانين العامة.
 طرح نفسه مرة في سبيل الدعاية للترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية لكسر العرف المكرّس ضمن اتفاق الطائف.
 من الرافضين للأحزاب السياسية عامة ومنها حزب الله ولا يصنّف ضمن قوى أو جهة معيّنة بسبب أفكاره الساخرة والتي يعبر عنها عبر صفحته الرسمية التي تلقى رواجاً ومشاركة.

للثلاثي (الأمين قميحة بركات) مطامح ومطامع فردية أكثر من حقيقية

22 ـــ عباس الجوهري
 يشغل منصب رئيس اللقاء «العلمائي اللبناني» ورئيس المركز العربي.
 سبق وحاول عناصر من «حزب الله» التعرض له ولسائقه في الضاحية الجنوبية وفي بعلبك.
 وجه رسالة مفتوحة للأمين العام لحزب الله داعياً إياه إلى وقف قتال الشعب السوري.
 انضم إلى العلماء الشيعة في لبنان كالسيد محمد حسن الأمين، وهاني فحص، علي الأمين وصبحي الطفيلي في تجريم دعوة الجهاد في سورية، معتبراً أن «حزب الله» يؤسس لحرب طويلة الأمد بين السنة والشيعة.
التوجّه السياسي
 يشارك بفعالية في الاجتماعات السياسية الداعية إلى كسر هيمنة «حزب الله». يحاول أن يخلق حيثية ومكانة له على الساحة السياسية من خلال رفضه لما يقوم به الحزب وإيران وتقويته من الدول العربية، لكنه لم يستطيع إيجاد حيثية شعبية فهو منبوذ من بيئته ومتّهم بالخروج عن ثوابتها.
 لديه عدة كتب ومحاضرات تدعو إلى وحدة الصف الإسلامي ونظرة الشيعة للدولة والمؤسسات.
 نشاطه لا يزال محدوداً ومقتصراً على المشاركة في ندوات ونشاطات وهو من العلماء المسلمين حديثي العهد.
 وعد بأنه سينشط قبل الانتخابات عبر موقعه الإلكتروني، ملمّحاً إلى ضرورة دعمه مالياً لتحقيق نتيجة.

23 ـــ صبحي الطفيلي
 شغل منصب الأمين العام السابق لـ«حزب الله» من عام 1989 حتى عام 1991 ثم أجبر على الاستقالة.
 يعتبر من مؤسسي الحزب بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني.
 خاض معارك قاسية ضد «حركة أمل» (الشريك الشيعي) في منطقة إقليم التفاح في ما أصبح يعرف بـ«حرب الاشقاء». واعترض في العام 1992 على دخول الحزب إلى البرلمان وبدأ يناقض ويرفض سياسات الحزب المتبعة حتى اتخاذ قرار مركزي بفصله نهائياً في عام 1998.
 أسس حوزة عين بورضاي في منطقة البقاع اللبنانية وحصلت اشتباكات مسلحة بين مناصريه ومناصرين لـ«حزب الله» أكثر من مرة.
 لم ينضم إلى صفوف «14 اذار» لكن سياسته تتماهى مع المبادئ التي رفعتها، يرفض الشيخ الطفيلي سياسات إيران في المنطقة العربية واستخدامها لحزب الله أداة وكان له موقف داعم ومؤيد للثورة السورية، وأعلن أن من يُقتل من حزب الله في سوريا فهو في جهنم وليس شهيداً.
التوجّه السياسي
 يعتبر من أبرز الرافضين لسياسات الحزب ويتمتع بشعبية أفضل من غيره ضمن البيئة الشيعية نظراً إلى المكانة التي يشغلها في السابق.

24 ـــ (محمد) عبد الحميد بيضون
 سياسي لبناني يُعرف بخلافه الشديد مع «حزب الله» و«حركة أمل».
 شغل منصب عضو في مجلس النواب في الفترة الممتدة من 1992 حتى 2005، كما شغل منصب وزير الكهرباء والطاقة لفترة طويلة في عهد حكومتي، رشيد الصلح ورفيق الحريري.
 انتخب رئيساً للمكتب السياسي في «حركة أمل» في عام 1988، فصل من الحركة عام 2003 بعد عشرين عاماً من وجوده فيها وخرج من الوزارة ولم يعد بعدها إلى شغل أي منصب حكومي.
التوجه السياسي
 يعتبر من الأقطاب الشيعية المنضوية تحت قوى «14 آذار».
 من أبرز المننتقدين والرافضين لحزب الله ودوره كما لحركة أمل واحتكارها الساحة الشيعية.

25 ـــ ابراهيم شمس الدين
 عُين وزيراً للتنمية الإدارية في الحكومة التي أتت بعد اتفاق الدوحة في عام 2008 وانتخاب ميشال سليمان رئيساً للجمهورية وكان من حصة الرئيس سعد الحريري.
 هو ابن الراحل الإمام محمد مهدي شمس الدين.
 لديه مؤسسات اجتماعية وخدماتية في مناطق الجنوب ورثها عن أبيه، ولكن يعمل الثنائي الشيعي اي «حركة أمل» و«حزب الله» على محاربته بسبب مواقفه الرافضة لسياسة احتكار الطائفة الشيعية من قبلهما.
التوجّه السياسي
 تمت مصادرة جميع الأراضي والممتلكات التي تملكها العائلة بسبب مواقفه الرافضة لـ«حزب الله».
 يدرك جيداً صعوبة دور وموقع الشيعة الرافضين لحزب الله، خاصة في ظل عدم وجود قوى داعمة لهم وبسبب نفوذ وسطوة الحزب.
 كان يُعتبر من الشخصيات الشيعية المقربة من «تيار المستقبل»، ولكن حالياً يقف على الحياد منذ خروجه من العمل السياسي.

26 ـــ صلاح الحركة
 سياسي ونائب لبناني سابق.
 ورد اسمه أيضاً ضمن لوائح «الشيعة المتعاملون مع الإدارة الأميركية».
 مواقفه الرافضة جعلته يفشل في حصد مقعد نيابي في اعام 2009 لعدم توفير أي دعم له وبخاصة من قِبل حركة أمل.
التوجّه السياسي
 يُعرف عنه أنه من الداعين الى كسر هيمنة «حركة أمل» و«حزب الله» على المجتمع الشيعي.
 يبدو حضوره ضعيفاً في الضاحية الجنوبية لبيروت، ولا يُعثر له على تأثير لدى الشيعة هناك.
 مرشح دائم للانتخابات ودعمه مالياً أو العمل على ضمه إلى لائحة 14 آذار قد يفيد في استخدامه عنصر إقلاق لحزب الله.

27 ـــ أحمد الأسعد
 رئيس حزب «الانتماء اللبناني».
 ابن رئيس مجلس النواب اللبناني السابق كامل الأسعد وحفيد السياسي اللبناني ورئيس المجلس النيابي الأسبق أحمد الأسعد.
التوجّه السياسي
 يمثل صوتاً معارضاً أيضاً لدى الطائفة الشيعية اللبنانية وكان يُعتبر من المتحالفين مع قوى «14 آذار».
 برغم تلقّيه الدعم من أكثر من جهة، إلا أنه يبدو ظاهرة إعلامية صوتية أكثر منها فعلية.

28 ـــ عقاب صقر
 سياسي وإعلامي لبناني.
 انتُخب نائباً عن المقعد الشيعي في مدينة زحلة عام 2009 ضمن كتلة «زحلة في القلب» التي يدعمها الرئيس سعد الحريري.
 عمل كصحافي في جريدة «البلد» وموقع «ناو ليبانون». بعد تعرّضه للكثير من التهديدات غادر لبنان إلى فرنسا قبل أن يعود إثر أزمة الحريري.
 كان يُعتبر من المقربين من الحلقة الضيقة لدى الرئيس الحريري، ولكن بعد أزمة الحريري في الرياض أدى دوراً سلبياً دفع الحريري لإبعاده من تلك الحلقة، وهو يعّول على علاقته الخاصة بفريق ولي العهد السعودي لضمان عودته إلى بيت الحريري.
التوجّه السياسي
 يُعتبر من الشخصيات الشيعية الرافضة لسياسات الثنائي الشيعي وأكثر من يملك القدرة على تسليط الضوء على أخطاء الحزب وسياسته.

من ملف : الإمارات ليكس

ٌMore

Hariri Interview Confirmed Lebanese Impressions about His Resignation: Al-Akhbar

November 13, 2017

1

Eight days after his controversial ‘resignation’, the Lebanese Prime Minister Saad Hariri held an interview with Future TV aimed at debilitating the suspects cast on his situation in Riyadh as Lebanon’s senior officials and major political parties considered that the premier is under house arrest imposed by Saudi for political reasons.

According to Al-Akhbar newspaper, the interview failed to persuade the Lebanese that Hariri is free and that his resignation was based on a personal will, adding that he appeared to be exhausted and concerned.

The Lebanese daily noted that even the logistical preparations for the interview in addition to the appearance of an unknown Saudi person onstage holding a paper and driving Hariri to look at him increased the Lebanese doubts about his situation.

Hariri announced on November 4 from Riyadh his resignation as a premier in a televised address in which he appeared very tense while reading a statement, which raised prolific questions about the reasons behind his step.

It is worth noting that Hariri was carrying out regularly his scheduled tasks before he was summoned by the Saudi officials to urgently move to Riyadh where he shockingly announced his resignation.

SourceAl-Akhbar Newspaper

Related Articles

 

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

Wed Jan 18, 2017 12:4

Syrian Analyst: US Providing Satellite Images to ISIL for Deir Ezzur Attack

TEHRAN (FNA)- A prominent military analyst said the US has provided the ISIL with aerial and satellite images of the Syrian army positions in Deir Ezzur to be used in the terrorist group’s offensives.

“ISIL’s fierce attacks on Deir Ezzur in the past few days which have been launched from several directions and their precise targeting attacks indicate that the terrorist group is logistically supported by the satellite images,” Hassan Hassan told FNA on Wednesday.

Noting that such precision-striking attacks are possible only through using satellite images, he said, “Although the US-led international coalition claims to to be fighting against the ISIL, it contributes no role in the fight against ISIL in Deir Ezzur, proving that the ISIL had never been a target for the coalition but it was an instrument to implement Washington’s plots and prolong the war in Syria.”

“The terrorists have received satellite images of the Syrian army positions from the US,” Hassan underlined.

Media sources in the region said on Tuesday that US-led collation’s air attack on Syrian army positions in Southern Deir Ezzur in September paved the ground for ISIL’s large-scale attacks on government positions in the last couple of days.

The Arabic language Lebanese al-Akhbar paper reported that recent attacks of ISIL on government positions in Deir Ezzur in the last two to three days are the results of the US air attack on army positions in September as the air raids weakened the army troops.

The paper added that ISIL’s control over the entire territories in Deir Ezzur province will benefit significantly the US-led coalition.

The paper said that ISIL intends to take full control of Deir Ezzur city and vast regions in Syria’s desert from South of Sweida up to Palmyra in Homs and from Raqqa to Deir Ezzur to take control of Syria’s border with Iraq.

Al-Akhbar underlined that based on field information the ISIL’s plan was practically kicked off when the US-led coalition’s fighter jets bombed the Syrian Army’s positions in al-Thardah mountain in September 17 that left tens of army soldiers dead and wounded.

The army later pulled back their men from trinary al-Thardah mountain that plays a protection role for Deir Ezzur airbase.

The US-led coalition’s air raid opened way for ISIL to use its suicide attackers and suicide vehicles to intensify attacks on Deir Ezzur airbase.

دير الزور تحت الخطر: «داعش» يتقدّم… وواشنطن تتحيّن الفرصة

تصميم: سنان عيسى

على مراحل يعمل «داعش» في سبيل السيطرة على كامل مدينة دير الزور. نجح التنظيم أمس في فصل المدينة عن مطارها العسكري، ليحاول بعدها قضم المزيد من النقاط، بغية تقطيع أوصال المدينة قبل الإطباق على كل بقعة منفردة. في المقابل، لا يزال الجيش السوري يعمل بإصرار كبير على منع المجزرة الكبرى في المدينة المحاصرة. مصادره تروي أنّ مخطط «داعش» لن يمرّ بسهولة، وأن إرادة القتال والصمود موجودة، وستتبيّن نتائجها قريباً. في انتظار «المحصّلة»، تتحيّن واشنطن فرصة إخلاء الشرق السوري من وجود الجيش، لتأخذ على «عاتقها» بمشاركة أذرعها السورية البريّة في قضم جزء حيوي جديد من سوريا كما فعلت سابقاً في ريف محافظة الحسكة وعلى الحدود العراقية المشتركة

أيهم مرعي

أيام رعب جديدة تعيشها مدينة دير الزور. عشرات آلاف المدنيين يسمعون نيران الاشتباكات، شاعرين بالخطر الداهم على آخر مناطق وجودهم. ورغم اعتياد الأحياء المحاصرة هجمات ضخمة من قبل «داعش»، يبدو هجوم التنظيم الحالي أخطرها في السياق السياسي والميداني التي تعيشه البلاد.

4 أيام من المعارك المتواصلة، حشد فيها «داعش» عدداً كبيراً من قواته ونخبته، أفضت إلى نجاحه في خرق عدة مواقع للجيش السوري غرب مطار دير الزور، ما أدّى إلى فصل المدينة عن المطار العسكري. وجاء ذلك بعد وصول عناصر التنظيم، في هجومهم فجر أمس، إلى منطقة المقابر في حيّ العمّال، وإلى سريّة جنيد و«مكابس البلوك»، وصولاً إلى نقاط مطلة على شارع البورسعيد، وبالتالي قطع ما يعرف بالطريق العسكري بين المطار والمدينة.

وقطع هذا الطريق سيتيح للتنظيم تقسيم مناطق سيطرة الجيش السوري إلى قسمين: شرقي، ويضم المطار وقرية الجفرة وحيّ هرابش؛ وغربي ضم باقي الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش، وصولاً إلى «اللواء 137» جنوباً، وتلة الرواد غرباً.

المخطط بدأ منذ استهداف طائرات «التحالف» الدير
في 17 أيلول

ويسعى مسلحو التنظيم بهجماتهم المتواصلة للوصول إلى محيط دوّار البانوراما والمدينة الرياضية، لفصل «اللواء 137» عن المدينة، ما يمنع المروحيات من الهبوط، ما يؤدّي إلى إطباق حصار كامل على المدينة، ومنع وصول أي إمداد جوي إليها، علماً بأن المروحيات لا تزال تهبط في نقاط آمنة في محيطها.

وتؤكد المصادر الميدانية أنّ التنظيم استقدم تعزيزات كبيرة إلى دير الزور، من ريفي الرقة وحمص، بالإضافة إلى كتائب «الانغماسيين» (بعضهم من المنسحبين من مدينة الموصل العراقية)، لخلق عمق استراتيجي في البادية السورية. فالسيطرة على مدينة دير الزور بشكل كامل، يتيح لـ«داعش» إمساك حركة التنقل والسيطرة لنقاط واسعة في الصحراء السورية، من ريف السويداء جنوباً إلى تدمر والرقة ودير الزور وعلى طول الحدود العراقية.

وتشير المعطيات الميدانية إلى أنّ هذا المخطط بدأ عملياً منذ 17 أيلول الماضي، عندما استهدفت طائرات «التحالف الأميركي» مواقع الجيش السوري في تلال الثردة، ما أدّى إلى انسحاب الجيش من مرتفعات الثردة الثلاثة، وانكشاف المطار أمام مفخخات «داعش» و«انغماسييه»، الذين هاجموه خلال الأيام الثلاثة الماضية بشكل عنيف، في استكمال لخطة إضعاف الجيش في المدينة، وذلك بعد فشل كل المحاولات السابقة.
وبالتالي فقد قُسِّم الجهد العسكري على مراحل بدأت في سلب الجيش منطقة جغرافية حيوية كانت تحمي المطار، هي تلال الثردة، إضافةً إلى خسارة 82 مقاتلاً ممن خبروا قدرات التنظيم الهجومية، وكانوا سبباً في صد كل هجماته السابقة.

وكما يبدو واضحاً أن لـ«التحالف» مصلحة كبيرة في سيطرة «داعش» على كامل دير الزور. فوجود قواعد عسكرية للجيش السوري في دير الزور، يعطّل خططه التي يهدف من خلالها إلى بسط هيمنته على كامل منطقة الشرق السوري بمحافظاته الثلاث الحسكة ودير الزور والرقة، وبالتالي إضعاف الدولة السورية، باعتبار هذه المحافظات الخزان والثقل النفطي والاقتصادي والزراعي للبلاد. لذلك، مجرّد نجاح التنظيم بإنهاء وجود الجيش في دير الزور، سيعمد «التحالف» إلى تحريك قواته الموجودة في منطقة المالحة على المثلث الجغرافي بين الحسكة ــ ديرالزور ــ الرقة، لقطع الطريق بين دير الزور والرقة، وتنفيذ عمليات عسكرية باتجاه دير الزور، اعتماداً على «قوات النخبة السورية» التابعة لرئيس «الائتلاف السوري» السابق أحمد الجربا، بالإضافة إلى «مجلس دير الزور العسكري» المتحالفين مع «قوات سوريا الديموقراطية»، الذراع البريّة للأميركيين في سوريا، ما سيوسّع ويؤمّن لواشنطن منطقة نفوذ خالصة في الشرق السوري تكون ورقة سياسية وعسكرية في المستقبل القريب.

مصدرٌ في قيادة العمليات العسكرية في دير الزور أكّد في تصريح لـ«الأخبار» أن «ما يعدّ لدير الزور مكشوف، وأن قوات الجيش تخوض معارك لاستعادة السيطرة على المواقع التي تسلّل إليها الإرهابيون، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة، بالتعاون مع سلاحي الجو السوري والروسي»، مضيفاً أن «الجيش لا يزال يملك المبادرة الهجومية، وسيعمل على قلب المعادلة الميدانية لمصلحته». ولفت إلى أن «أكثر من 200 مسلحي داعش قتلوا منذ بداية الهجمات، التي استنزف فيها التنظيم عدداً كبيراً من مقاتليه». وفي وقت متأخر من مساء أمس، كثّف سلاحا الجو الروسي والسوري من استهدافاتهما لمواقع وخطوط إمداد التنظيم في كافة محاور المدينة وريفها، لتأمين غطاء ناري يتيح للجيش استعادة المبادرة، وإعادة فتح الطريق بين المطار والمدينة.

في اتصال مع واحد من القادة العسكريين في الدير فجر أمس، لخّص الساعات الأخيرة بكلمات قليلة: «تحسّن تدخّل الطيران كثيراً وخفّت الهجمات… لا يزال الوضع صعب نوعاً ما. مع طلوع الضوّ بتصير الصورة أوضح».

%d bloggers like this: