Exclusive: Occupation failed in bid to kill Abu Hawash – PIJ official

4 Jan 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen Net

PIJ official Mohammad Shallah tells Al Mayadeen Net the occupation sees that every time the PIJ pressures the occupation, it wins.

Victorious Palestinian prisoner Hisham Abu Hawash

Initial information says the Israeli military prosecution informed lawyer Jawad Boulos of its approval of releasing prisoner Hisham Abu Hawash on February 26, meaning he can end his hunger strike, Palestinian Islamic Jihad senior official Mohammad Shallah told Al Mayadeen Net on Tuesday.

It is up to the prisoner to agree to the deal, Shallah said, adding that his approval means the decision went into force, and he can go back to his life. However, he will remain under supervision and detention until his release in February.

The PIJ official said information the group received lately suggested that “the Israelis were determined to kill Hisham, as it sees that every time the PIJ pressured it, it won, and then the PIJ would go to the media, expose the occupation’s crimes, and celebrate its victory.”

“The Israeli occupation was asking mediators with the PIJ to tone down their threats,” Shallah revealed, asserting that the PIJ did not listen to any mediators, “But we are thankful for their efforts.”

According to the senior official, PIJ had fully coordinated with Al-Quds Brigades and Al-Qassam Brigades in case the Israeli occupation “made the decision to drag us into a battle, and we were expecting the occupation to stall until the martyrdom of Hisham.”

Shallah explained that what they expected from the occupation was the reason behind their calls to protests and preparing the people through marches and protests.

“The Israeli occupation got our message, and it was convinced that we were completely serious, determined, and unwavering; PIJ was determined to liberate the prisoner,” he asserted.

Had Abu Hawash been martyred, he stressed, “We would have seen that as an assassination, and there would have been a response.”

Hunger-striking Palestinian prisoner Hisham Abu Hawash is expected to end his hunger strike in the coming hours, Al Mayadeen correspondent reported.

“Abu Hawash’s decision to end his hunger strike comes after reaching an agreement that stipulates that he would be freed on February 26,” our correspondent added.

40-year-old Hisham Abu Hawash, from Dura, Al-Khalil, has been on hunger strike for 141 days in protest of his administrative detention as warnings over the deterioration of his health grow.

Abu Hawash has been in prison since October 2020, and the Israeli occupation forces have issued three administrative detention orders against him since his arrest, one of which was issued after the 70th day of his hunger strike.

He is a father to five children, and his total time in prison amounts to eight years, 52 months of which were spent in administrative detention.

Hamas Can Now Hit All ‘Israeli’-occupied Palestinian Territories – Senior Leader

Dec 16 2021

By Staff, Agencies

A co-founder of Hamas said the Palestinian movement can hit all ‘Israeli’-occupied territories as it has become much stronger since it was formed in 1987.

“Hamas started from scratch and confronted the enemy with stones, and today, it possesses capabilities that threaten all the occupied territories,” Mahmoud al-Zahar told Yemen’s al-Masirah network on Wednesday.

He further described the ongoing war with the ‘Israeli’ regime as open-ended, saying the latest military exercise by Hamas’s armed wing affirms the resistance movement’s readiness to confront the Zionist entity and proves its steadfastness in defending occupied al-Quds and the al-Aqsa mosque.

Marking the 34th anniversary of Hamas’s foundation, the Izzeddine al-Qassam Brigades, the resistance movement’s military wing, launched a military exercise dubbed “Shield of al-Quds” in the ‘Israeli’-besieged Gaza Strip on Wednesday.

The exercise, according to Hamas, was intended to inform ‘Israel’ that the resistance is fully prepared “in case they think of doing something foolish” in the besieged Gaza strip.

Elsewhere in his remarks, al-Zahar said the new Zionist cabinet wanted to convey the impression that it was tougher on Palestinians in order to gain the support of the ‘Israeli’ settlers.

He added that the Arab countries standing with Palestine had been similarly harmed by the ‘Israeli’ regime, while some other Arab countries had been completely drawn into the normalization project.

The United Arab Emirates and Bahrain unashamedly signed US-brokered normalization agreements with the ‘Israeli’ occupation entity in an event in Washington in September 2020. Sudan and Morocco followed suit later that year.

On Monday, Zionist Prime Minister Naftali Bennett met the UAE’s de facto ruler in Abu Dhabi, becoming the first ‘Israeli’ regime leader to publicly visit the Gulf state. The normalization attempts have been strongly denounced by Palestinians as an act of betrayal.

Shield of Jerusalem’: Qassam Brigades Release Photos of Latest Military Drills (PHOTOS)

December 16, 2021

Al-Qassam Brigades train in Gaza. (Photos made available to local media by the Media Unit of Al-Qassam Brigades in Gaza)

By Palestine Chronicle Staff

In these photos, released by the media unit of Hamas’al-Qassam military Brigades, Qassam fighters undergo intense military training in an unknown site in the besieged Gaza Strip.

Today’s drills are part of a larger training effort under the name of ‘Shield of Jerusalem’, carried out by al-Qassam and other Gaza-based resistance groups in anticipation of a future Israeli war on the besieged Gaza Strip.

Gaza, a home for nearly two million Palestinians, mostly refugees, has been under hermetic Israeli siege since the democratic elections held in Palestine in January 2006. Since then, Israel has launched several wars on the Strip, killing thousands of people and injuring many more. 

Throughout the years, Gaza’s resistance against Israel has intensified and was progressively strengthened as demonstrated in the last war of May 10.

(All Photos: Made available to local media by the Media Unit of Al-Qassam Brigades in Gaza)

Related Videos

Related News

Hamas’ Military Wing Launches ’Shield of Al-Quds’ Drills

December 15, 2021 

By Staff, Agencies

Al-Qassam Brigades, the military wing of the Islamic Resistance Movement “Hamas” announced the starting of “Shield of al-Quds” maneuvers, aimed to enhance combat readiness and simulate different scenarios.

Al-Qassam Brigades added in a statement that these maneuvers are part of a series of ongoing military exercises conducted to simulate various forms of combat.

The military wing further stressed that, with the help of Allah, it will remain the defending sword and the protective shield of al-Quds until the occupation is defeated and the land, people, and sanctities are liberated.

Al-Quds Shield… Al-Qassam’s huge maneuver in Gaza

Net Source: Agencies

By Al Mayadeen

Al-Quds Shield maneuver will include a display of new, qualitative military tactics, including missions mimicking the capture of Israeli soldiers.

Haniyeh: Al-Quds is the “center of the conflict with the enemy”

Al-Qassam Brigades, the military wing of Hamas, announced a major maneuver it will conduct  Wednesday in the Gaza Strip, which entails a display of new and qualitative military tactics, including missions mimicking the capture of Israeli soldiers.

Al-Quds Shield maneuver is, according to Al Mayadeen‘s sources, a warning to the Israeli occupation that any violation of Al-Quds will lead to an unprecedented escalation.

Al-Qassam Brigades underlined that the maneuver conveys different messages to many parties, at the forefront of which is the Israeli occupation, and will show Al-Qassam fighters’ mastering of Hebrew during offensive missions.

Hamas official Muhammad Abu Askar said earlier these maneuvers were aimed at sending a message to the Israeli occupation that if it thinks of committing any new foolishness in the Gaza Strip, the Resistance has its finger on the trigger.

Head of Hamas Political Bureau Ismail Haniyeh stressed Tuesday that Al-Quds is the “center of the conflict with the enemy and the capital of the State of Palestine,” noting that “the enemy’s perpetrations in occupied Al-Quds cannot change history and geography, and the Palestinian people are still ready to offer martyrdom for the sake of Al-Quds and the holy sites.”

Haniyeh contended that “Seif Al-Quds (The Sword of Al-Quds) will not be sheathed except with the liberation of Al-Quds and Al-Aqsa – this is our pledge, no matter the price,” continuing to say that “protecting Al-Quds demands us as a people and as factions to stand in one trench united against the occupation.”

Related Videos

Related News

“حماس” في ذكرى انطلاقتها: ذاهبون إلى كلِّ خيار من أجل فكّ الحصار وعودة الأسرى

الجمعة 10 ديسمبر 2021

المصدر: الميادين نت

في الذكرى الـ34 لانطلاقة حركة “حماس”، قياديو حماس يؤكدون أنّ التطبيع مع الاحتلال هو إنكار لتضحيات الشهداء على أرض فلسطين.  

“حماس” تحتفل بذكرى انطلاقتها الـ34.

أكد القيادي في حركة “حماس” محمود الزهار، اليوم الجمعة، أنّ شعار “حماس” في ذكرى انطلاقة الحركة هو “درع القدس وطريق التحرير”، مضيفاً أنّ “الدرع نحمله والطريق أقدامنا تعرفه”. 

وفي كلمة له ضمن فعاليات انطلاقة “حماس” الـ34 تحت شعار “امتداد لمعركة سيف القدس”، قال الزهار إنّ ” أبطال القدس يتقدمون الصفوف في الدفاع عن الأقصى”. 

وأضاف أنّ “التطبيع خيانة للإنسانية والشعوب التي حملت القضية الفلسطينية في قلبها”، مشدداً على أنّ التطبيع “هو إنكار لتضحيات الشهداء على أرض فلسطين”. 

وتابع الزهار أنّ “يوم الانطلاقة هو يوم نهضة أمة تسعى لتحرير المسجد الأقصى المبارك”، متوجهاً بـ”التحية للقائد العام لكتائب القسام أبو خالد الضيف”. 

ولفت إلى أنّ “وعدنا في ذكرى الانطلاقة بألا نترك أبطالنا في السجون مهما كلف ذلك”، مضيفاً: “نتقدم بالشكر لكل الدول الداعمة للمقاومة على أرض فلسطين”. 

من جهته، قال القيادي في “حماس” مشير المصري أنّ القدس “ستبقى محور الصراع ومفجرة الثورات وهي خط أحمر والدفاع عنها واجب مقدس”.

وتابع أنّ “شعبنا في معركة مفتوحة مع الاحتلال في كل أماكن وجوده”، مضيفاً أنّ “المقاومة الشاملة ماضية بكل أشكالها وفي مقدمتها الكفاح المسلح”.

وأشار المصري إلى أنّ “يد حماس ممدودة لتحقيق المصالحة الوطنية وتعزيز اللحمة وقد قدمت تنازلات في هذا الاتجاه”، لافتاً إلى أنّ “حماس ذاهبة لكل خيار لرفع الحصار ونحذر العدو من التسويف والتضييق على شعبنا”.

وتابع أنّ “معركة سيف القدس شكلت تحولاً استراتيجياً في إدارة الصراع مع العدو الصهيوني”، مؤكداً أنّ “نحن على ثقة بما تملك حماس والقسام من أوراق قوية في مفاوضات تبادل الأسرى”. 

كما شدد المصري على أنّ “التطبيع لن يجرّ على أصحابه إلا الدمار وخراب البلاد”، داعياً “المطبعين إلى ضرورة تصحيح المسار لأنّ التاريخ لا يرحم”. 

من جانبه، أكد الناطق باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع أنّ “الزحف الجماهيري الكبير الذي سيشارك اليوم في مسيرات الانطلاقة سيمثل استفتاءً من جديد على شرعية حماس والتفاف شعبنا حول مشروعها المقاوم”.

وأضاف أنّ “حماس اليوم بعد 34 عاماً أقوى شكيمة وأكثر إعداداً وأعظم ثباتاً على مواقفها وأشد إصراراً على تحقيق أهدافها، وهي أقرب لتحقيق الانتصار والتحرير”.

يُذكر أنّ مصادر الميادين ذكرت في وقتٍ سابق أنّ الفصائل الفلسطينية “ستعقد اجتماعاً مطلع الأسبوع لمناقشة إنهاء التهدئة مع الاحتلال”، بحيث سيتناول النقاش “البدء بخطوات التصعيد ضد الاحتلال الإسرائيلي بموافقة جميع فصائل المقاومة في غزة”. 

وذكرت المصادر أنّ “حماس” تتهيّأ للتحرك شعبياً اذا لم تستجب الأطراف والمجتمع الدولي لمطالب كسر الحصار.

“حماس” في قائمة الإرهاب البريطانية.. فلماذا الآن؟

السبت 27 تشرين ثاني 2021

المصدر: الميادين نت

عمرو علان

كاتب وباحث سياسي في العديد من المنافذ الإخبارية العربية ، ومنها جريدة الأخبار ، وقناة الميادين الإخبارية الفضائية ، وعربي 21 ، وراي اليوم

يُثبت الغرب أنه في تعاطيه مع المنظمات الفلسطينية ينطلق من ثابتة مفادها محاولة تجريد الفلسطينيين من أيّ أوراق قوةٍ يتيسّر لهم الحصول عليها في مواجهة الكيان الغاصب.

جاء إعلان الحكومة البريطانية عزمها على تصنيف حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بكاملها “منظمةً إرهابيةً” أمراً مستغرباً وخارج السياق، في نظرة أوّلية. فرغم السياسات البريطانية المعادية عموماً للقضايا العربية، تاريخياً وحاضراً، ورغم كون بريطانيا قد صنّفت منذ حين الذراع العسكرية لحركة “حماس”، “منظمةً إرهابيةً”، جاء إعلان وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتل، عن سعيها لصبغ حركة “حماس” بكاملها بصبغة الإرهاب من دون أيّ مقدمات، فماذا إذن وراء الأكمة؟ وكيف ينبغي لحركة “حماس” وسائر فصائل المقاومة الفلسطينية عموماً التعامل مع هذه المسألة وشبيهاتها؟ 

يُعَدّ الإجماع الذي تَشكَّل فلسطينياً على إدانة المسعى البريطاني أمراً مبشّراً 

لنستذكر بدايةً المسعى الذي قاده رئيس الوزراء البريطاني الأسبق – السيّئ الذكر – توني بلير أواسط العَقْد الماضي مع حركة “حماس”، ذاك المسعى الذي حاول من خلاله انتزاع تنازلاتٍ من حركة “حماس” في الثوابت الفلسطينية، وإقناعها بإدخال تغييرات في نهجها المقاوم، وكان ذلك من خلال تقديم مغرياتٍ للحركة على شاكلة وعودٍ بفتح قنوات تواصلٍ مع مؤسساتٍ وشخصياتٍ برلمانيةٍ أوروبيةٍ، تفضي إلى فتح قنوات تواصلٍ مع الحكومات الأوروبية وحصول الحركة على اعترافٍ غربيٍ بها. 

وعلى إثر مسعى بلير ذاك، كانت الحركة قد أصدرت ما بات يُعرف “بوثيقة حماس”، التي رغم تخفيف الحركة من حدّة لهجتها التقليدية فيها، واستخدامها في المقابل لغةً حمّالةَ أوجهٍ، لم تتضمن الوثيقة تعديلاً جوهرياً في مبادئ الحركة، وبهذا فشل مسعى بلير وجزَرتُه في تحقيق المراد الغربي والصهيوني منهما، ومن ثم عاد بعد ذلك الاحتلال إلى أسلوب العصا من أجل كسر شوكة المقاومة الفلسطينية، حتى جاءت معركة “سيف القدس” التي فاجأت فيها المقاومة الفلسطينية – وفي طليعتها كتائب الشهيد عز الدين القسام – العالم بمدى الاقتدار الذي وصلت إليه تسليحاً وتنظيماً وتكتيكاً، وحققت فيها المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس” نقلةً نوعيةً في مسار مجابهة المحتل، وفرضت فيها حركة “حماس” نفسها لاعباً رئيساً في الساحة الفلسطينية – وحتى في الإقليم بقدرٍ ما – لكونها الفصيل المقاوم الأكبر والأكثر انتشاراً في الشارع الفلسطيني. 

ويضع البعض مسعى الحكومة البريطانية المستجد في سياق معاقبة حركة “حماس” على هذا الإنجاز، وفي سياق المحاولات الصهيونية لتفريغ الإنجاز الاستراتيجي الذي تحقق في “سيف القدس” من محتواه؛ فما رشح من مسار المباحثات الراهنة حول إعادة إعمار قطاع غزة المحاصر، يشي بزيادة الضغوط على حركة “حماس” من ناحية، وبتقديم المغريات المادية لها في إطار إعادة الإعمار من ناحية مقابِلة، وذلك بالتنسيق مع بريطانيا وأميركا وبعض الدول العربية بكل أسف. فالمطروح اليوم على الشعب الفلسطيني وفصائله المقاوِمة لا يعدو كونه مقايضة الأرض والحقوق الفلسطينية المغتصبة بالغذاء والمساعدات المادية، وهذا أمرٌ جُرِّب مع الفلسطينيين في الماضي ولم ينجح، فهل ينجح اليوم بعدما بات للفلسطينيين سيفٌ ودرعٌ، كما ثبت عملياً في معركة “سيف القدس”؟

لكن في العموم، سواء أكانت دوافع بريطانيا من وراء مسعاها تصنيف حركة “حماس” بكليتها “منظمةً إرهابيةً” الالتفاف على نتائج “سيف القدس” الاستراتيجية كما سلف، أم كانت دوافع أخرى بريطانيةً داخليةً محضةً، ففي كل الأحوال فإنّ الخُلاصات والنتائج سيّان. 

مع كل منعطفٍ، يُثبت الغرب أنه في تعاطيه مع المنظمات الفلسطينية ينطلق من ثابتة مفادها محاولة تجريد الفلسطينيين من أيّ أوراق قوةٍ يتيسّر لهم الحصول عليها في مواجهة الكيان الغاصب، وتأتي المقاومة المسلحة المشروعة في رأس قائمة أوراق القوة الناجعة التي يمكن أن تمتلكها الشعوب الواقعة تحت الاحتلال، ويجيء المسعى البريطاني المستجد ضمن هذه الثابتة، واستمراراً لمساعي توني بلير السابقة، لكن بطريقة التهويل ورفع العصا هذه المرة، لذلك ينبغي على أي فصيل فلسطيني أخذ العبرة، وإدراك حقيقة أن الاعتراف الغربي لن يكون إلا بالتخلي عن نهج المقاومة سبيلاً للتحرير، وأن أيّ أثمانٍ أخرى يعرضها الفلسطيني لن تؤدي إلى قبول الغرب به، وهذه تجربة “م.ت.ف.” الكارثية على القضية الفلسطينية شاخصة أمامنا.

وبناءً عليه، تصير زيادة مراكمة القوة – كما حصل في “سيف القدس” – الطريق المفيد الوحيد أمام حركة “حماس” وباقي فصائل المقاومة الفلسطينية لانتزاع حضورها في المعادلات الدولية، فمن يمسك بالأرض يفرض الشروط، بمعزل عن رضى الغرب عنه من عدمه، وهذه تجربة حركة طالبان التي حاربتها أميركا عقدين من الزمن، لتعود بعد ذلك إلى التفاوض معها بحسب معطيات الميدان، هذا بغض النظر عن تقييمنا لمسيرة حركة طالبان سلباً أو إيجاباً، وأيضاً أخذ العبرة ممّا جرى مع حركة المقاومة الإسلامية في لبنان، حزب الله، الذي يصنّفه الغرب “منظمةً إرهابيةً”، ولكن مع هذا وجدنا مبعوث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مرغماً على لقاء ممثل الحزب، حينما أرادت فرنسا التوسط في تأليف الحكومة اللبنانية، وجرى اللقاء داخل حرم السفارة الفرنسية ذاتها في لبنان.

يُعَدّ الإجماع الذي تَشكَّل فلسطينياً على إدانة المسعى البريطاني أمراً مبشّراً يمكن البناء عليه، ولا ضير في التحرك الدبلوماسي الموسع الذي أعلن عنه رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية من أجل الحد من مفاعيل هذا التوجه البريطاني، لكن الردّ الناجع كان في عملية “باب السلسلة” الأخيرة، التي نفّذها الشهيد فادي أبو شخيدم، القيادي في حركة “حماس”، والتي كانت استمراراً لمعركة “سيف القدس”، كما وصفتها فصائل المقاومة الفلسطينية.

حماس تنعى الشهيد فادي أبو شخيدم منفذ عملية القدس المسلحة | البوابة

صحيحٌ أن هذه العملية لم تكن رداً مباشراً على مساعي بريطانيا مؤخّراً، إلا أن تصعيد العمل المقاوم في القدس والضفة الغربية، وتعزيز مفاعيل “سيف القدس” والبناء عليها، حتى الوصول إلى إشعال الانتفاضة الثالثة، بهدف إجبار الاحتلال على الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967 من دون قيدٍ أو شرطٍ، تُعَدّ الطريق الأقصر إلى استعادة بعض من الحقوق الفلسطينية المسلوبة، وإبطال مفاعيل مثل هذه المساعي، من بريطانيا وغيرها. 

هذا كان على صعيد الداخل الفلسطيني، أما على مستوى الخارج، فعلينا الإقرار بأنَّ هذه الخطوة البريطانية الجائرة ستضيف تعقيدات جديدة أمام التحركات الشعبية البريطانية المناصرة للحق الفلسطيني، على غرار التحركات التي شهدناها خلال معركة “سيف القدس”، وذلك إذا ما أخذنا في الحسبان التعقيدات القائمة فعلاً بسبب قوانين “معاداة السامية”، تلك القوانين التي يجري استغلالها بصورة فاضحة لحماية كيان الاحتلال من أيّ انتقادات أو محاسبة عن جرائمه ضد الفلسطينيين. فهل يُعقَل التفريق بين أيّ دعمٍ ذي معنى لحقوق شعبٍ تحت الاحتلال، وبين دعم حقه المشروع والأصيل في مقاومة هذا الاحتلال بكل الوسائل المتاحة، وعلى رأسها المقاومة المسلحة؟

لكن في المحصّلة، يمكن للخارج تقديم ما يستطيع من دعم للداخل الفلسطيني ضمن المتاح في بيئته، وضمن مدى استعداد كل فرد للتضحية، شريطة أن لا يطلب الخارج من الداخل الفلسطيني الالتزام بالسقوف المنخفضة، فتبقى مواجهة المحتل على أرض فلسطين المحتلة وعلى باقي الأراضي العربية المحتلة هي الأصل، سواء أكان الاحتلال صهيونياً أم أميركياً. 

The British Empire Strikes against Palestinian Resistance Group Hamas

November 22, 2021

By Iqbal Jassat

The British government’s discredited Home Secretary Priti Patel has once again emerged as Israel’s leading in-house lobbyist.

Though her credibility was severely dented when as UK Aid Minister she had to resign in 2017 following her scandalous unauthorized meetings with senior Israeli officials, Patel has made a comeback to yet again plunge the British establishment into a deeper foreign policy mess.

She has now announced dramatic plans to prescribe Palestinian liberation movement Hamas as a “terrorist entity”.

Previously only the military wing of Hamas, Izz al-Din al-Qassam Brigades, was proscribed under the UK Terrorism Act 2000.

In a statement released by her, Patel sounded no different to right-wing hawks in control of the apartheid regime: “Hamas has significant terrorist capability, including access to extensive and sophisticated weaponry, as well as terrorist training facilities. That is why today I have acted to proscribe Hamas in its entirety.”

Though her proscription order was introduced a few days ago and debating and voting were expected to follow shortly, the process will require approval by Parliament.

If approved, showing support for Hamas – including organizing events in support of them and flying the movement’s flag – could see punishments of up to 14 years in prison.

Not surprisingly, Israel has gleefully welcomed Patel’s announcement. Defense Minister Benny Gantz said it “sends a strong message of zero tolerance toward terrorist activities aimed at harming the State of Israel and Jewish communities.”

Absent from most media reports is the bizarre fact that Patel confirmed her moves in a speech on security and counter-terrorism in Washington.

BBC’S diplomatic correspondent James Landale suggested that the decision should also be seen through a domestic UK prism.

“Israel has been pushing for this for some time and the fact it is now happening reflects the deep contacts that Israel has within the Conservative Party.”

No newcomer to controversy, Patel is described by various British sources including Wikipedia as Eurosceptic. She “was a leading figure in the Vote Leave campaign for Brexit during the 2016 referendum on UK membership of the European Union.”

Reports indicate that following Cameron’s resignation, Patel supported Theresa May’s bid to become Conservative leader; May subsequently appointed Patel Secretary of State for International Development.

However, her breach of the Ministerial Code in 2017 when Patel was involved in a shameful political scandal involving clandestine meetings with Netanyahu and fellow government leaders in Israel, ended her tenure.

Though the unauthorized conduct of holding 12 separate meetings during a family holiday to Israel without notifying the Foreign Office or Downing Street had disgraced her, Boris Johnson ignored Patel’s violations by resuscitating her political career.

That the controversy surrounding her turbulent political career would expectedly have cautioned responsible leaders, Johnson chose to cave into the pro-Israel lobby by deploying her in one of the most powerful cabinet positions.

In making this outlandish move, Patel has selectively chosen to remain silent on the fact that Hamas, having engaged in Palestine’s political process and won the legislative elections in 2006, was rebuffed by the British government. In doing so, the UK defied and denied the political choice made by Palestinians.

As expected, Hamas has expressed its “shock and dismay” at the move.

It called on the government to apologize for the Balfour Declaration, which illegally set the stage for the creation of a “national home for the Jewish people” in Palestine in 1917, during the month of November.

The statement added: “The Palestinian people, backed by the Arab and Muslim nations and the free people of the world, will continue their fight for freedom and return at any cost and will not be discouraged by those who failed to support them.

“We are confident that the Palestinians will fulfill their aspirations for freedom and independence sooner or later.”

Given the fact that Hamas espouses Islamic values and that its defense of Masjid al Aqsa is profoundly admired, it is widely believed that the overwhelming majority of Muslims across the world support it.

Britain’s four million-plus Muslim population would be no exception to this. It goes without saying that solidarity with Palestine’s freedom struggle is intertwined with support for Hamas.

But by Patel’s decree, Muslims and millions of British citizens of various faith groups, found to be pro-Hamas will face criminal charges and the prospect of long-term jail.

– Iqbal Jassat is an Executive Member of the South Africa-based Media Review Network. He contributed this article to The Palestine Chronicle. Visit: www.mediareviewnet.com

Related Videos

Gaza: Leader of Qassam Brigades Pledges to Free Recaptured Palestinian Prisoners in Future Exchange (VIDEO)

September 11, 2021

Qassam Brigades spokesperon, Abu Obeida. (Photo: video Grab)

By Palestine Chronicle Staff

The iconic spokesperson for the Qassam Brigades, the armed wing of the Palestinian resistance movement Hamas, pledged today to free four Palestinian political prisoners who were recaptured by Israel days after their daring escape. 

“There will be no new (prisoner) exchange deal without the four heroic prisoners that were rearrested by the (Israeli) occupation,” Abu Obeida said in a recorded speech early Saturday. 

Israel has announced that it has recaptured the four Palestinian freedom fighters. One of the recaptured political prisoners, Zakarya Zubeidi, appeared with a disfigured face, signs of Isreali violence that accompanied his arrest. 

Abu Obeida reassured Palestinians that the rearrest of the political prisoners is not enough to hide what he describes as “the great shame that has befallen the enemy and its institutions”. 

Abu Obeida described the daring escape as another example of the “fragility of the security of the enemy”.

(The Palestine Chronicle)

Israeli General: 11-Day Gaza War Just ‘First Stage’ of Wider Campaign

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

Israeli soldiers work at an artillery unit as it fires near the border between Israel and the Gaza strip, on the Israeli side May 17, 2021

Morgan Artyukhina
After the Second Intifada uprising and the 2006 election victory of Hamas in Gaza, Israel was forced to pull all its settlers out of the Gaza Strip, at which time it imposed a cordon sanitaire around the territory that has dramatically impacted access to basic necessities by its more than 2 million Palestinian inhabitants.

During an interview with Israel’s Channel 13 on Thursday, Maj. Gen. Eliezer Toledano, head of the Israel Defense Forces’ Southern Command, said that the IDF limited its recent war in Gaza due to civilian pressure “on the home front,” but noted the military is “totally prepared” to continue if necessary.

“The operation ended, or at least its first stage did. The next stage will happen if we see that the security situation has changed,” Toledano said, according to the Times of Israel. That “first stage” involved roughly 1,500 airstrikes on targets in the Gaza Strip, which the IDF said targeted members of Hamas and the group’s facilities. The group’s militant wing, the Izz ad-Din al-Qassam Brigades, fired more than 4,300 rockets and mortars at Israel during the 11-day war.

While most of Hamas’ projectiles were intercepted by Israel’s Iron Dome air defense system, Gaza has few air defenses and the bombs fell on apartment buildings in the densely populated city, killing 254 people, 67 of whom were children and 80 of whom were militants, according to local health officials and Hamas. In Israel, 12 civilians, including two children, were killed by Hamas rockets.

Toledano said the IDF tried to “make the most” of the conflict while public opinion in Israel was on their side.

“We don’t have operations like this every week or every month because we understand the burden that this puts on civilians, especially on the home front. And therefore when we launched this operation, we had to make the most of it,” he said, adding that “these wars are complicated in terms of the rockets.”

“We are totally prepared to continue from the 11th day, with the 12th day, with the 13th day. It’s all contingent upon the security situation,” he continued. “If we succeeded with this first stage, that’s great. If we didn’t, we’ll have to continue.”

Israel’s previous major military operations in Gaza, in 2009 and 2014, each lasted several weeks and killed thousands of people, the vast majority of them Palestinians in Gaza, but also saw significantly increased numbers of Israeli civilians killed and injured as well.

In the aftermath of the May 20 ceasefire, both the IDF and Hamas have claimed victory. Hamas called the operation “Sword of Jerusalem” and said its intent was to halt the attacks by Israelis police against worshippers at Al-Aqsa Mosque and in the Palestinian neighborhood of Sheikh Jarrah, where several Palestinian families are at risk of being evicted after an Israeli court ruled in favor of Jewish settlers.

However, while the IDF claimed to have destroyed large numbers of stockpiled rockets and Hamas infrastructure and shot down some 90% of the rockets launched, the Times of Israel said after the conflict that the IDF’s “Operation Guardian of the Walls” had not been the resounding victory Jerusalem hoped for.

The wildcard now is the Wednesday formation of a government with New Right chief Naftali Bennett at the helm. While the right-wing figure recently referred to the bombardment of Gaza as part of Israel’s “just war against terrorism,” the kingmaker United Arab List, a small Palestinian party that helped the coalition to reach a majority in the Knesset, could be a moderating factor on some of Bennett’s more aggressive intentions.

A Palestinian party has never before been part of an Israeli government, and leader Mansour Abbas said on Wednesday that he only agreed to join the coalition after reaching “critical agreements on various issues that serve the interests of Arab society,” including education, welfare, employment, economic development, planning, construction, and crime and violence, according to Haaretz, as well as granting official status to Arab Bedouin settlements in the Negev Desert.

Prime Minister Benjamin Netanyahu, who has been head of the Israeli government for 12 years, warned right-wing members of the Knesset on Thursday to oppose what he characterized as a “dangerous left-wing government” coming into power, saying it was “selling” the Negev to the Bedouin.

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road «سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

03/06/2021

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road

By Rajab al-Madhoun/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Gaza | After years of estrangement due to the crisis in Syria since 2011, and the departure of “Hamas” from Damascus, the two parties are once again preparing to bring their relations back, despite internal criticism at their bases, at a time when the Axis of Resistance is seeking to arrange this return as part of the effort to strengthen the fronts facing the ‘Israeli’ occupation.

This was finally reinforced by the great role played by the Gaza Strip as an unshakeable arena of direct engagement with the enemy, highlighting the position of “Hamas”, especially within the Axis of Resistance, after achieving the great victory of the axis against ‘Israel’, which broke many of the rules of engagement and deterrence that Tel Aviv has tried to cement it for decades.

The resistance’s victory in the Battle of “Al-Quds Sword” opened the door to the return of relations between “Hamas” and the Syrian Republic, after a break of nearly ten years. This breach was demonstrated by the fact that Syrian President Bashar al-Assad sent a tribute to the movement, and the latter responded positively to it, opening up a new page that the Axis of Resistance seeks between the two parties. “Hamas” realizes the importance of the Syrian arena, as it was once a unique base for the development of its military capabilities, whether by delivering weapons to Gaza or establishing programs to develop its military arsenal, in particular missiles and drones, which have made a major leap, as well as being a base for drawing on Arab and Islamic expertise. Against this background, the voices within the movement continue to rise by the need to return to that vast arena, to further develop the capabilities of the resistance, in order to be harsher to the enemy.

With “Hamas” adopting a pragmatic path four years ago after the election of a new leadership headed by Ismail Haniyeh, Yehya Sinwar and Saleh al-Arouri, this leadership worked to re-establish a relationship with the Axis of Resistance, including Syria, with the help of parties in the axis, but the relationship with Damascus continued to have some reservations on both sides. But finally, after the renewal of confidence in the new “Hamas” leadership two months ago in the internal movement elections, and following the victory of the resistance, along with the Syrian initiative that followed, and the “Hamas” response to it, it seemed clear that reservations were breaking down, especially among Syrians. It is true that the parties have mutual reservations, perhaps internal objections to the re-establishment of the relationship, and each has its own reasoning, but the two leaders’ realization of the importance of normalization between them and the extent of their interest in it may be a powerful motivation to bridge the previous gap.

Following the positive “Hamas” response to Al-Assad’s greeting, criticism emerged both within the movement and from some of its supporters, who take a negative stance on the Syrian regime against the backdrop of events in Syria, but “Hamas” has a strong tendency to re-establish relations with Syrians. The military wing of the movement and a large part of the Political Office consider it urgent to do so, on the grounds that the exit from Syria has greatly affected the movement’s interests, narrowed its options, and made it lose a strategic arena where it has been maximizing its military strength.

As soon as the signs of rapprochement finally emerged, the voices of Palestinian and other Arab figures supportive to “Hamas” and hostile to the Syrian regime rejected normalization with the latter, and these are the same voices that have been calling for the continuation of the break with the axis parties for years, based on a sectarian standpoint. On the other hand, the current leadership of the movement believes that a smooth return of relations, quietly and as a first step, would be better for it, followed by the strengthening of confidence between the parties. This leads to the return of the movement’s leaders and members to Damascus, and the closing of the page of what happened previously with some “Hamas” members who were accused by Damascus of participating in the fighting against the Syrian army, on the grounds that this was not the movement’s decision and was done individually.

Al-Akhbar learned from a leading source in “Hamas” that the movement seeks to take advantage of the recent victory to strengthen its relations within the Axis of Resistance, including Syria. The source stressed that “the recent positive signals will soon be translated into practical steps, contacts and talks by the mediators in the axis, in order to bring the previous dispute to an end and to start a new phase.” It also noted that there had been a number of mediators who had worked on the file during the recent period, particularly the Palestinian factions in Syria, as well as a previous initiative by Hezbollah that is still working, stressing that the movement deals positively with all initiatives.

Confirming what Al-Akhbar has finally revealed, the source points out that “Hamas” will consult with Iran and Hezbollah with which meetings will be held shortly to discuss the use of “Al-Quds Sword” output, including the issue of the return of “Hamas”-Syrian relations, which the leadership of the movement currently attaches great importance to; Praising the statements of the Deputy Secretary-General of Hezbollah, Naim Qassem, in which he said that “efforts to bring Hamas back to Syria are well under way, and that the battle in Palestine is saying that we are on the path to return the relations between Hamas and Syria.”

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

 رجب المدهون 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق
ستتشاور «حماس» مع إيران والحزب الذي ستُعقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات المعركة (أ ف ب )

غزة | بعد سنوات من القطيعة على خلفية الأزمة المندلعة في سوريا منذ 2011، ومغادرة حركة «حماس» دمشق، يستعدّ الطرفان، مرّة أخرى، لعودة العلاقات، رغم الانتقادات الداخلية لدى قواعدهما، في وقت يسعى فيه محور المقاومة إلى ترتيب هذه العودة، كجزء من العمل على تمتين الجبهات المواجِهة للاحتلال الإسرائيلي. وهو عملٌ عزّزه، أخيراً، الدور الكبير الذي لعبه قطاع غزة بوصفه ساحة الاشتباك المباشر التي لا تهدأ مع العدو، مبرِزاً مكانة «حماس»، خصوصاً ضمن محور المقاومة، بعدما حقّقت نصراً كبيراً في رصيد المحور ضدّ إسرائيل، كَسر الكثير من قواعد الاشتباك والردع التي حاولت تل أبيب ترسيخها طوال عقود.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

شرّع النصر الذي حقّقته المقاومة في معركة «سيف القدس» الباب لعودة العلاقات بين «حماس» والجمهورية السورية، بعد قطيعة استمرّت قرابة عشر سنوات. تجلّى هذا الخرق في إرسال الرئيس السوري، بشار الأسد، تحية إلى الحركة، وردِّ الأخيرة بإيجابية عليها، ما يفتح صحفة جديدة يسعى إليها محور المقاومة بين الطرفين. وتدرك «حماس» أهمية الساحة السورية بالنسبة إليها، إذ كانت في السابق بمنزلة قاعدة فريدة لتطوير قدراتها العسكرية، سواءً بإيصال السلاح إلى غزة، أو إنشاء برامج لتطوير ترسانتها العسكرية وخاصة الصواريخ والطائرات المُسيّرة التي سجّلت قفزة كبيرة فيها، إضافة إلى كونها قاعدة للاستفادة من الخبرات العربية والإسلامية. وعلى هذه الخلفية، لا تزال الأصوات تعلو داخل الحركة بضرورة العودة إلى تلك الساحة الواسعة، لمتابعة تطوير ما وصلت إليه قدرات المقاومة أكثر، حتى تكون أكثر إيلاماً للعدو.

مع انتهاج «حماس» خطّاً براغماتياً منذ أربع سنوات بعد انتخاب قيادة جديدة برئاسة إسماعيل هنية ويحيى السنوار وصالح العاروري، عملت هذه القيادة على ترميم العلاقة مع محور المقاومة بما فيه سوريا، بمساعدة أطراف في المحور، لكنّ العلاقة مع دمشق بقيت تشوبها بعض التحفّظات لدى الطرفين. لكن أخيراً بعد تجديد الثقة بقيادة «حماس» الجديدة قبل شهرين في انتخابات الحركة الداخلية، وفي أعقاب الانتصار الذي حقّقته المقاومة، والمبادرة السورية التي تلته والتجاوب «الحمساوي» معها، بدا واضحاً أن التحفّظات في طريقها إلى الذوبان، خاصة لدى السوريين. صحيح أن لدى الطرفين تحفّظات متبادلة، وربّما اعتراضات داخلية على إعادة العلاقة، وكلّ له منطقه الذي يحاجج به، غير أن إدراك القيادتَين أهمية التطبيع بينهما وحجم المصلحة فيه، قد يكون دافعاً قوياً إلى ردم الهوّة السابقة.

عقب الردّ «الحمساوي» الإيجابي على تحيّة الأسد، ظهرت انتقادات داخل الحركة ومن بعض أنصارها الذين يتّخذون موقفاً سلبياً من النظام في سوريا على خلفية الأحداث فيها، لكن الكفّة في «حماس» تميل بقوة إلى عودة العلاقات مع السوريين، إذ يرى الجناح العسكري في الحركة، وجزء كبير من المكتب السياسي، ضرورة ملحّة في ذلك، على أساس أن الخروج من سوريا أضرّ بمصالح الحركة كثيراً، وضيّق الخناق عليها، وأفقدها ساحة استراتيجية كانت تعمل فيها على تعظيم قوتها العسكرية.

تسعى «حماس» إلى استثمار الانتصار لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة


فور بروز مؤشّرات التقارب أخيراً، علت أصوات شخصيات فلسطينية وأخرى عربية مناصرة لـ«حماس» ومعادية للنظام السوري، برفض التطبيع مع الأخير، وهي الأصوات نفسها التي لا تزال منذ سنوات تدعو إلى استمرار القطيعة مع أطراف المحور، من منطلق مذهبي. في المقابل، ترى قيادة الحركة الحالية أن عودة سلسة للعلاقات، من دون ضجيج، كمرحلة أولى، ستكون أفضل لها حالياً، على أن يلي ذلك العمل على تعزيز الثقة بين الطرفين، وصولاً إلى عودة قيادات الحركة وعناصرها إلى دمشق، وإغلاق صفحة ما جرى سابقاً من بعض «الحمساويين» الذين تتّهمهم دمشق بالمشاركة في القتال ضدّ الجيش السوري، على أساس أن ذلك لم يكن قرار الحركة، وقد جرى بصورة فردية. وعلمت «الأخبار» من مصدر قيادي في «حماس» أن الحركة تسعى إلى استثمار الانتصار الذي حقّقته أخيراً لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة، بما في ذلك سوريا. وأكد المصدر أن «الإشارات الإيجابية الأخيرة ستتمّ ترجمتها قريباً إلى خطوات عملية واتصالات ومباحثات من الوسطاء في المحور، تمهيداً لإنهاء الخلاف السابق والبدء بمرحلة جديدة». كما أشار إلى وجود عدد من الوسطاء الذين تحرّكوا في هذا الملفّ خلال المدة الأخيرة، وخاصة الفصائل الفلسطينية في سوريا إضافة إلى مبادرة سابقة من حزب الله لا تزال مستمرة، مؤكداً أن الحركة تتعامل بإيجابية مع جميع المبادرات.

وتأكيداً لما كشفته «الأخبار» أخيراً، لفت المصدر إلى أن «حماس» ستتشاور مع إيران والحزب الذي سيتمّ عقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات «سيف القدس»، بما فيها قضية عودة العلاقات «الحمساوية» ــ السورية، التي توليها قيادة الحركة حالياً أهمية كبيرة، مشيداً بتصريحات نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، التي تحدّث فيها عن أن «الجهود المبذولة لعودة حماس إلى سوريا قطعت شوطاً مهماً، وأن المعركة في فلسطين تقول إننا أصبحنا على طريق عودة العلاقات بين حماس وسوريا»

.من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

مقالات ذات صلة

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا… حتميّة

 ابراهيم الأمين 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا...  حتميّة!
يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق و»حماس» (أ ف ب )

منذ الانتخابات الداخلية في حركة حماس، عام 2017، بدأت القيادة الجديدة رحلة ترميم القدرات السياسية، في موازاة عمل «كتائب القسّام» على ترميم قدراتها وتطويرها بعد نهاية عدوان عام 2014. وقد ركّزت قيادة حماس على جبهات عدّة، أبرزها ترجمة قرار قيادي بالانسحاب الكامل من الجبهات السياسية المشتعلة في العالم العربي. وهو قرار اتّخذ في ضوء مراجعة ما شهده العالم العربي منذ عام 2011.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

من الضروري التأكيد أن الحركة لم تتخلّ عن مواقفها إزاء تطلعات قوى وجماهير عدد من الدول العربية. لكن النقاش عندما انطلق من موقع قضية فلسطين في هذه التحركات، وتركز على انعكاساتها على المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، سمح باستخلاص أمرين:

الأول: إجراء مقاصّة استمر النقاش حولها حتى اللحظة، وموجزها أن حصيلة الوضع السياسي في المنطقة العربية، على مستوى مواقف الحكومات وطبيعة الأنظمة الحاكمة، لم تكن في مصلحة القضية الفلسطينية، ولا في مصلحة المقاومة تحديداً. ويقول مرجع بارز في الحركة إن تقييماً سريعاً يمكنه أن يقود الى تدحرج الوضع السياسي في العالم العربي، من التخلّي عن القضية الى مرحلة التطبيع، لم يكن ليحصل لولا التراجع الحادّ في أدوار ومواقع دول مثل مصر والعراق، وخصوصاً سوريا. كما أن الحركة المعارضة للنظام في دمشق لم تحقق أي تغيير من شأنه إضافة ما يفيد القضية الفلسطينية، بل تحوّل الأمر الى مجرد تدمير للدول والمجتمعات من داخلها.

الثاني: أن إعادة الاعتبار لخيار المقاومة المباشرة كطريق إلزامي لتحقيق التحرير واستعادة الحقوق، تعني بناء استراتيجية مع القوى والحكومات والأطر التي تنخرط فعلياً في معركة المقاومة، ولا تقف لا في الوسط ولا في مربّع الداعين الى استمرار المفاوضات. وأدركت قيادة الحركة أن كتائب القسام نفسها، التي تحتاج الى دعم متنوع من حيث القدرات والإمكانات والخبرات، لم تجد خارج جبهة محور المقاومة من يقدم العون الحقيقي. ويبدو واضحاً لقيادة الحركة أن كل الدعم السياسي والمالي الذي يصل الى الحركة، أو إلى الفلسطينيين في غزة وبقية فلسطين، يخضع لرقابة فعلية، وأن هناك قوى وحكومات وجمعيات تخشى ذهاب الدعم الى الجناح العسكري. فيما تبقى إيران وحدها، ومعها حزب الله، من لا يقتصر دعمه على الجانب المدني، بل يذهب مباشرة الى دعم حاجات الأجنحة العسكرية بكل ما تحتاج إليه وبكل ما يمكن إيصاله إليها من أموال أو عتاد، إضافة الى بند رئيسي آخر يتعلق بالتدريب والخبرات، وهو أمر يستحيل أن تعثر عليه كتائب القسام خارج الضاحية الجنوبية وطهران، مع الإشارة الى أن النقاشات الداخلية حول هذا الأمر كانت تتطرق تلقائياً الى خسارة الساحة السورية بما يخص عمل الأجنحة العسكرية.

في اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع قادة فصائل فلسطينية، قبل عشرة أيام، قال له قائد حركة الجهاد الإسلامي المجاهد زياد نخالة إن الصاروخ الأول المضاد للدروع الذي أطلقته «سرايا القدس» باتجاه مركبة صهيونية قرب غلاف غزة، حصلت عليه المقاومة بدعم من سوريا، وإن الصاروخ نفسه انتقل الى غزة عبر مرفأ اللاذقية. وتحدث النخالة عن دور سوريا في تسهيل تدريب مئات الكوادر المقاتلة التي عملت على القوة الصاروخية وعلى المشاريع القتالية.

هذا الموقف سبق أن شرحه بالتفصيل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له قال فيها إن الجيش السوري فتح مستودعاته الخاصة بالأسلحة المضادة للدروع لإرسالها الى قطاع غزة وتزويد فصائل المقاومة الفلسطينية بكميات كبيرة منها، بالإضافة الى أمور أخرى.

في هذا السياق، يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق وحماس. وكان واضحاً أن لدى القيادة السورية اقتناعاً بأن تياراً قوياً داخل الحركة انضم الى تيار «الإخوان المسلمين» في العالم العربي في دعم المعارضة المسلحة ضد النظام. بل يمكن القول، ويجب المصارحة، إن في سوريا من يتحدث عن نشاط مباشر لمجموعات فلسطينية كانت تعيش في كنف حماس، الى جانب المسلحين في أكثر من مكان ولا سيما في العاصمة والغوطة، رغم أن قيادة حماس نفت مراراً علاقتها بهذه المجموعات، من دون أن تنفي أن بعض عناصر المسلحين الفلسطينيين عملوا في الحركة لسنوات. وعزت قيادة حماس مغادرتها دمشق الى أسباب كثيرة، بينها أن دمشق طلبت وساطة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل مع قيادات إسلامية سورية، وأنها عادت وتخلّت عن الحوار. كما أن دمشق كانت تريد من الحركة إطلاق مواقف معارضة لتحركات خصوم النظام. لكن الحقيقة أن هذا التيار داخل حماس تأثر كثيراً بما جرى على الصعيد العربي عموماً، والتقارب غير العادي الذي قام بين قيادة الحركة (مشعل) وبين الإدارتين القطرية والتركية انسحب على المسألة السورية، ما أدى عملياً الى قطيعة سياسية مع إيران. لولا أن كتائب عز الدين القسام، وبعض قيادات الحركة، عملوا على إعادة وصل ما انقطع مع إيران، وتمّت عملية التواصل والتعاون بين الحرس الثوري، وخصوصاً قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني، من دون المرور بالقيادة السياسية للحركة أو اشتراط التفاهم السياسي على مسائل كثيرة. وكان لهذا التفاهم والتعاون (الذي انطلق من جديد في عام 2013 وعاد الى زخمه السابق بعد حرب عام 2014) الدور البارز في تظهير قيادات بارزة في حماس موقفها الذي يقول بأن مسيرة المقاومة تقتضي التخلي عن التدخل في الأمور الداخلية للدول، وهو ما شمل أيضاً ما حصل في مصر.

في قيادة الحركة، اليوم، جسم كبير ونافذ يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيّتها


ومع أن طبيعة النقاشات الداخلية لم تظهر الى العلن، فإن من هم خارج حماس، انقسموا بين فريقين، الأول دعا الى التمهل في تقييم الموقف النهائي، خشية أن يكون تصرف حماس مجرد تبديل في التموضع ربطاً بالتراجع الحاد لدور الإخوان المسلمين ونفوذهم في العام العربي، وحجة هؤلاء أن الحركة لم تقم بمراجعة جدية لموقفها مما يجري في العالم العربي. وذهب أصحاب هذا التوجه إلى حدّ القول إن قيادة حماس أظهرت خشية كبيرة من نموّ التيار السلفي داخل قواعد الإخوان المسلمين ولدى قيادته الدينية، وإن هذا التيار يدعم بقوة فكرة الانقضاض على الأنظمة التي تصنّف في خانة «الكفر»، إضافة الى أن هذا التيار كان يصرّح بأنه ضد التعاون مع جهات أو حركات أو قوى لديها خلفية فكرية مختلفة. وكان المقصود، هنا، إيران وحزب الله وقوى من المقاومة العراقية.

لكن هذا الموقف لم ينسحب على مواقع قيادية بارزة في محور المقاومة. وتولى مرشد إيران السيد علي خامنئي حسم الجدل حول الموقف من حماس على وجه الخصوص، وأوصى قيادات الحرس الثوري وحزب الله ومؤسسات إيرانية بضرورة الفصل بين الموقف من مقاومة العدو، وبين المواقف الخلافية السياسية. وهو وفّر الغطاء لأكبر عملية دعم تقررت للأجنحة العسكرية في فلسطين، وعلى رأسها القسام، ضمن برنامج لا يزال مستمراً الى اليوم، وهو في صدد التطوير النوعي بعد الحرب الأخيرة.

ضمن هذه المناخات، كانت العلاقات بين حركة حماس ومحور المقاومة تمرّ بمنعطفات داخل الأطر التنظيمية في حركة حماس نفسها. ويمكن القول إنه خلال السنوات السبع الأخيرة، حسمت قيادة الجسم العسكري وقسم كبير من القيادة السياسية الموقف باتجاه تعزيز العلاقة مع محور المقاومة، وفتح ملف العلاقة مع سوريا ضمن المناقشات الجارية مع إيران وحزب الله.

كما يمكن الجزم بأن في قيادة الحركة، اليوم، جسماً كبيراً ونافذاً يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيتها، وخصوصاً أن هذه العلاقة لا تطلب من الحركة أثماناً سياسية لدعمها، والأهم وجود عامل مشترك معها يتعلق بالهدف الأول للحركة المتمثل في مواجهة الاحتلال وتحرير الأراضي الفلسطينية، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الحركة ارتكبت خطأً جسيماً في التصادم مع محور المقاومة خلال الأزمة السورية، إذ كان يمكنها النأي بالنفس، وخصوصاً أن داخل الجسم العسكري من يقول صراحة بأن على المقاومة في فلسطين السعي الى بناء حلف استراتيجي مع محور المقاومة بما يجعل من قوة الحركة مماثلة لتلك التي يمتلكها حزب الله، تمهيداً لدخول معركة تحرير مشتركة ضد دولة الاحتلال في السنوات المقبلة.

وقد نجح هذا التيار، ليس في إلغاء أو فرض الصمت على التيار الآخر ــــ وهو تيار له رموزه القيادية على أكثر من مستوى، ويرى بأن موقف الحركة يجب أن يكون مرتبطاً بما يجري داخل الدول العربية نفسها. وهؤلاء عندما ينتقدون العلاقة مع إيران يعزون موقفهم الى ما تقوم به إيران من دعم للنظام في سوريا وللحكم في العراق، ولهذا التيار رموزه التي تحركت بطريقة ذكية، ولم تكن له الوجوه البارزة المستفزّة للتيار الآخر داخل الحركة. لأن من الواضح أن الجميع داخل حماس لا يريدون الذهاب الى مواجهة داخلية، حتى ولو بادرت قيادة الحركة في غزة الى التصرف بحزم مع كل ما يمكن أن يعطل برنامج دعم المقاومة. حتى المبادرة الى استئصال الحركة الداعشية في غزة، سياسياً وعسكرياً واجتماعياً، والعمل على محاصرتها تعبوياً ودعوياً، انطلقت من كون قيادة الحركة ترى في هذا الفكر خطراً عليها قبل أن يشكل خطراً على الآخرين، ولم يكن الأمر على شكل تقديم فروض الطاعة للمصريين كما يعتقد البعض، بل كان يعبّر عن فهم اختصره أحد القادة بالقول: نحن جزء من الإخوان المسلمين، وفكرنا ليس تكفيرياً. وما تحاول الحركة الوهابية تكريسه من مفاهيم لا يمكن أن يتحول الى وقائع برغم الدعاية القوية له.

عملياً، حسمت الحرب الأخيرة توجهات الجسم الأبرز في حماس، سياسياً وعسكرياً، بالتوجه نحو بناء استراتيجية جديدة تقوم أولاً على الانفتاح أكثر على القوى الفلسطينية الأخرى، وعلى تعزيز العلاقات مع إيران وقوى محور المقاومة ولا سيما حزب الله، وعلى إطلاق عمليات تواصل سياسي مع أطراف أخرى في المحور من دمشق الى اليمن، مروراً بالعراق.

لكن كل ذلك لم يكن عائقاً أمام سير الجسم القيادي في حماس نحو حسم مبدأ استعادة العلاقات مع سوريا على وجه الخصوص. وخلال الدورة الماضية (ولاية قيادة الحركة) اعترض أقل من ربع الأعضاء من مجلس شورى الحركة على عودة العلاقة مع سوريا، بينما أيدها ثلاثة أرباع المجلس. وفي المكتب السياسي، كان هناك إجماع مطلق على عودة العلاقة وفق رؤية لا تلزم حماس بأيّ أثمان سياسية أو تغييرات عقائدية، وهو السقف الذي عطّل مناورات قادها بارزون في الحركة، على رأسهم خالد مشعل الذي صار يتعامل الآن بواقعية براغماتية، وخصوصاً أنه عاد الى الجسم التنظيمي، بعد انتخابة رئيساً لإقليم الحركة خارج فلسطين، وهو ألزم نفسه بمواقف تعبّر عن الموقف العام للحركة، وربما هذا يفسّر تعرّضه لانتقادات من «المغالين» بسبب تصريحاته الأخيرة خلال الحرب على غزة، وشرحه لطبيعة العلاقة مع إيران أو سوريا، علماً بأن مشعل لم يقل ما يفيد بأنه عدل في جوهر موقفه، لكنه بات مضطراً إلى أن ينطق بما يتقرر من توجهات على صعيد قيادة الحركة.

على أن الجهد الذي يقوم به حزب الله مع القيادة السورية يحتاج الى تغيير جدي في نظرة دمشق الى موجبات تعزيز جبهة المقاومة ضد العدو وحلفائه. وهذا يفرض معالجة بعض الأمور داخل سوريا. لكن الأهم أن تبادر دمشق الى استغلال معركة «سيف القدس» لإطلاق دينامية جديدة هدفها احتواء كل الخلافات، وإعادة المياه الى مجاريها مع قيادة حماس، مع العلم بأن الوسطاء يعرفون أن الأمر يحتاج الى وقت وإلى خطوات بناء للثقة قبل التطبيع الكامل الذي يقود الى عودة قيادة حماس وكتائب القسام فيها الى الاستفادة من الساحة السورية بما يعزز قدراتها في مواجهة الاحتلال.

من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

31/05/2021

Source

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

By Qassem Qassem/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

In the lead up to the latest confrontation with “Israel”, the spokesman for the Al-Qassam Brigades, Abu Obaidah, issued a stern warning to Tel Aviv. On May 10, at exactly 4:40 p.m. local time, Hamas’s military wing gave the “Israeli” enemy “until six o’clock to withdraw its soldiers from the blessed Al-Aqsa Mosque and the Sheikh Jarrah neighborhood and to release all detainees taken during the recent uprising in Al-Quds.”

Following the threat, the leadership of the resistance in Lebanon contacted their Palestinian counterparts for an assessment of the situation on the ground.

A source in the Palestinian resistance told Al-Akhbar that the assessment was that “the head of the enemy government, Benjamin Netanyahu, will not cancel the settlers’ march in Al-Quds and that the resistance will implement its threat, which involves bombing the ‘Israeli’ depth.”

The Hamas leadership also informed those concerned in Lebanon that the Palestinian resistance was expecting a violent “Israeli” response and an escalation that would last for nearly two weeks. During the conversation, two red lines were set. If crossed, they would require the intervention of the axis of resistance. The first is that the battle continues for about 50 days, as was the case during the 2014 war, and the second is the targeting of the missile stockpile of the Palestinian resistance and it being forced to economize in the process of launching missiles towards the “Israeli” entity.

At exactly six o’clock on that Monday, the Al-Qassam Brigades fired six rockets at the occupied city of Al-Quds, starting the Al-Quds Sword battle.

The reason for choosing this particular time and the equivalent number of rockets is due to the fact that most of the slogans calling for Gaza’s intervention to defend the city of Al-Quds were launched from Gate Number 6 at the Al-Aqsa Mosque compound. Before the resistance carried out its threat, “Israeli” security services had contradictory assessments regarding Hamas’s intentions and their ability to launch a rocket barrage at the center of the entity.

The army’s military intelligence Aman concluded that the head of the movement’s political bureau in Gaza, Yahya Al-Sinwar, was not interested in an escalation and that his priority was to improve the economic situation in the Strip.

The Shin Bet Internal Security Agency said that Al-Sinwar was “a religious and extremist man who sees himself as Saladin and hopes to seize on the current momentum in order to portray himself as the protector of Al-Quds.”

The Palestinian resistance believes that “Israeli” arrogance played a role in Tel Aviv’s miscalculations. They failed to take the final warning issued by the Commander in Chief of the Al-Qassam Brigades, Muhammad al-Deif (Abu Khaled), seriously in which he told the enemy that they would pay a dear price if they did not stop their attacks in the Sheikh Jarrah neighborhood.

According to sources in Hamas, “the enemy, because of its arrogance, thought that the response would be either demonstrations on the borders or launching a couple of missiles on settlements of the Gaza envelope. But it did not understand that Abu Khaled Al-Deif was the one who issued the threat, and the threat from a man of his stature could not be to launch rockets at the Gaza envelope.”

Hours before the first rockets were launched towards Al-Quds, the assessments of the Shin Bet were discussed by the security cabinet an hour before the resistance’s deadline expired.

During the session, the head of Shin Bet, Nadav Argaman, recommended a preemptive strike against Gaza, which was rejected by Prime Minister Benjamin Netanyahu and his defense minister, Benny Gantz. They wanted to wait for the first blow to appear as a victim, and then proceed with a military campaign that has American support. This is according to “Israeli” journalist, Ben Caspit, who made the revelations in Al-Monitor.

With the start of the Al-Quds Sword battle, the resistance in Lebanon raised the alert level, which was already elevated in anticipation of any “Israeli” provocations during the Chariots of Fire drills that the army intended to conduct early this month.

Despite the cancellation of the maneuver with the start of the Guardian of the Walls campaign (the name that the enemy gave to the battle), Hezbollah’s mobilization of the missile units continued.

During the battle, demonstrations rocked the northern borders of occupied Palestine. Several rockets were also launched towards the occupied territories. Most of the rockets fell into the sea, inside Lebanese territory, and in open lands in Palestine. Meanwhile, one rocket was intercepted near the city of Haifa.

Missiles and a drone were launched from Syria in conjunction with the ongoing battle in southern Palestine. The “Israelis” weren’t sure where the projectiles came from.

See the source image

This was planned, and it can be considered an exercise for a war where the fronts are united and one where the enemy will experience the war of the great liberation. The coordination that took place during this battle between the factions of the resistance axis was part of a drill for the battle to eliminate “Israel”. Last year, the head of Hamas’s political bureau, Ismail Haniyeh, visited Lebanon, where he met with the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah.

At that time, the work teams of Hezbollah and the Al-Qassam Brigades met to draw up a plan for the battle oof liberation, and what the enemy entity had experienced for 11 days was part of this plan.

According to leaders in the Palestinian resistance, the northern arena was not required to do more than what it did, as the main focus was on developments within the 1948 borders, the occupied West Bank, Al-Quds, and along the Jordanian border.

However, in any future battle, the enemy must realize that it will not only face Gaza, but be forced to confront Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen as well.

During the recent “Israeli” aggression on Gaza, Yemen’s Ansarullah movement communicated with Hamas and requested coordinates for sites it wanted to target with missiles and drones. But Hamas informed the Sana’a leadership that the field and military situation in the Strip is very good, and if the enemy crossed any of the red lines agreed upon with the axis of resistance, then Ansarullah can carry out their strike.

The intertwining of the axis and the prevention of singling out any party in it is a new equation established by the resistance forces in the last battle. It is a reality acknowledged by the United States, which is warning “Israel” against creating instability beyond Gaza.

“The level of violence is destabilizing beyond the limited area of Gaza … it is in no one’s interest to continue fighting,” Chairman of the Joint Chiefs of Staff Mark Milley warned.

This new reality was confirmed by Sayyed Nasrallah in his speech on the Resistance and Liberation Day a few days ago, when he said that “any harm to Al-Quds and the Al-Aqsa Mosque means a regional war.”

Al-Sinwar also echoed this sentiment, saying in a press conference that “a regional war will take place if there is any harm to the sanctities, and that all the forces of resistance will be together in any future battle if the holy sites call upon us.”

This is well understood by the enemy. An “Israeli” security source said the threats are credible.

“It seemed as if Nasrallah and Al-Sinwar’s speeches were coordinated,” the source stressed to Al-Monitor. “Nasrallah’s words must be taken seriously. He is the most credible of “Israel’s” enemies. He usually does not make empty threats.”

“The fact that he joined Al-Sinwar at this time and his declaration that any unilateral ‘Israeli’ move in Al-Quds will lead to a war must be treated in Al-Quds as a very serious warning.”

The prospects of confronting more than one side during the next war is something Chairman of the Foreign affairs and Defense committee in the Knesset, Zvi Hauser, also warned about.

“Perhaps this is the last time that ‘Israel’ faces Hamas alone. In the future, ‘Israel’ will face a challenge at the same time on additional fronts, such as the northern front, which makes the challenge more difficult.”

The liberation strategy developed by the two resistance groups in Lebanon and Palestine has become inevitable, and the recent war on the Gaza Strip showed some of its components. In addition, the resistance’s maneuver throughout occupied Palestine showcased positive aspects and others that need more work in the near future to improve and invest in the battle of the great liberation.

In the next stage, the resistance will also work to consolidate its equation (linking Al-Quds with Gaza), even if this leads to a new round of fighting.

Related

ماذا بعد “سيف القدس”؟

عمرو علان

عمرو علان

المصدر: الميادين نت

25/5/2021

يمكن القول إنَّ فصائل المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس”، بعد أن ألحقت الهزيمة بالعدو في هذه الجولة الأخيرة، باتت في مصاف اللاعبين الإقليميين.

لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة
لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة

“بأمرٍ من قائد هيئة الأركان أبو خالد محمد الضيف، رُفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين، من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً. وبعد ذلك، أمر بعودتهم إلى الوقوف على رجل واحدة”. 15 أيار/مايو 2021.

يختزل هذا البيان الّذي أصدرته كتائب “القسام” المستوى الذي وصلت إليه المقاومة الفلسطينية في توازن الرعب مع العدو الصهيوني خلال معركة “سيف القدس”، لكن نتائج الجولة الأخيرة في الحقيقة تتجاوز بشكل كبير معادلات الردع المتبادل التي أفرزتها هذه المواجهة، لكون دوافعها ونتائجها، إضافة إلى استحقاقاتها، تتمايز عن المواجهات السابقة في عدة نواحٍ.

انطلقت معركة “سيف القدس” من أجل تحقيق هدفين؛ أولهما تأمين الدعم لانتفاضة القدس عبر رسم خطوطٍ حمر أمام قمع الاحتلال للمنتفضين. أما الهدف الآخر، فكان فرض قواعد اشتباك جديدة مع العدو، مقتضاها أنّ المسّ بالمقدَّسَات أو محاولات تهويد القدس، من خلال الاستيلاء على بيوت المقدسيين وتهجيرهم، سيستدعي رداً عسكرياً من قبل فصائل المقاومة المسلحة الفلسطينية، وعلى رأسها كتائب الشهيد عز الدين القسام.

إذاً، كانت معركة “سيف القدس” معركةً وطنيةً وعقديةً بامتياز، خلافاً لسابقاتها في 2008-2009 و2012 و2014، والتي يمكن إدراجها في سياق الصمود والحفاظ على إنجازات المقاومة.

يشكّل تحقيق المقاومة الفلسطينيّة أهدافها، وتثبيت قواعد الاشتباك الجديدة بعد 11 يوماً من النّزال، تحولاً جوهرياً بحد ذاته على طريق تحرير كامل التراب الفلسطيني، لكن التحوّل الآخر الذي لم يكن متوقعاً، والذي ربما يُعدّ أكثر عمقاً، تمثل في دخول كل الأرض الفلسطينية، من رأس الناقورة إلى أم الرشراش، على خط انتفاضة القدس وتوحُّد كل الشعب الفلسطيني في معركةٍ واحدةٍ، فلطالما سعى الكيان الصهيوني إلى تقسيم الأراضي الفلسطينية، وفك الترابط بينها، في محاولةٍ منه لخلق هوياتٍ فلسطينيةٍ فرعيةٍ، وزّعها بين “عرب 48″ و”ضفّاويين” و”غزاويين”. 

إضافة إلى ما تَقدَّم، يمكن ملاحظة التبدُّل في الوعي الفلسطيني الذي واكب هذين التحوّلين، إذ سقطت فكرة حل الدولتين غير القابلة للحياة أصلاً، وعادت الفكرة الأُم والأكثر واقعيةٍ بتحرير فلسطين من النهر إلى البحر لتتصدر المشهد الفلسطيني، وحتى العربي، وسقطت كذلك أكذوبة إمكانية التعايش مع كيانٍ استيطانيٍّ إحلاليٍّ يقوم على أساس اقتلاع شعب وإحلال مجاميع سكانيةٍ غريبةٍ أخرى مكانه.

وعليه، يمكن أن نخلص إلى أنّ تحقيق المقاومة الفلسطينية الأهداف التي وضعتها لمعركة “سيف القدس”، وما صاحبها من تحولات في الشارع الفلسطيني، رفع إنجازات المعركة، لتصبح تحولاً استراتيجياً مكتمل الأركان، يُبشِّر بمرحلةٍ جديدةٍ مغايرةٍ.

من الناحية المادية، ما كان لهذا التحول الاستراتيجي أن يتحقق لولا القدرة التسليحية النوعية والتكتيكات العسكرية الإبداعية التي ظهرت لدى قوى المقاومة الفلسطينية بقيادة كتائب “القسام”، إضافةً إلى الدعم العسكري والاستراتيجي الذي تتلقاه المقاومة الفلسطينية من محور المقاومة، ناهيك بما كشفت عنه هذه الجولة من هشاشةٍ في معسكر العدوّ، سواء كان في الجبهة الداخلية أو في القدرات الاستخبارية أو في القدرة القتالية لـ”جيش” الكيان الذي لم يستطِع تقديم أيَّ إنجازٍ، ولو كان صورة نصرٍ وهميٍ لمستوطنيه.

بناءً على ذلك، يمكن القول إنَّ فصائل المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس”، بعد أن ألحقت الهزيمة بالعدو في هذه الجولة الأخيرة، باتت في مصاف اللاعبين الإقليميين، وصارت القوة الحقيقية الفاعلة في المشهد الفلسطيني من دون منازعٍ، لكن ماذا عن معسكر الأعداء؟

لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة، كما الكيان الصهيوني. لذلك، على المقاومة الفلسطينية، ولا سيما حركة “حماس”، بصفتها الفصيل الرئيس بين فصائل المقاومة، أن تستعدّ للمزيد من الضغوط في المرحلة القادمة، ولكن لأن الميدان العسكري أفرز توازناً جديداً للردع بين المقاومة الفلسطينية والكيان الصهيوني، فعلى الأرجح أن يلجأ الخصوم إلى محاولة تفريغ النصر الأخير من مضمونه عبر الأدوات السياسية. 

وقد تجلى ذلك في كلمة الرئيس جو بايدن التي عقَّب فيها على وقف إطلاق النار المتبادل، إذ برز فيها محوران؛ الأوّل ربط إعادة الإعمار والمساعدات المالية بسلطة الرئيس المنتهية ولايته محمود عباس، وهو الربط الذي يهدف إلى إعادة تعويم السلطة الفلسطينية، بعد أن فقدت كل تأييدٍ لدى غالبية الفلسطينيين، نتيجةً للفشل والعجز اللذين وصلت إليهما، ونتيجةً لنظرة الشّارع الفلسطيني إلى هذه السلطة بأنها باتت أداة في يد المحتلّ، بإصرارها على مواصلة التعاون الأمنيّ مع قوات الاحتلال من أجل حراسة أمن المستوطنات والمستوطنين في الضفة الغربية، ومنع أيّ شكلٍ ذي معنى في مقاومة الاحتلال، ولو كان سلمياً.

من ناحية ثانية، يهدف هذا الربط إلى محاولة تحصيل تنازلات سياسية من حركة “حماس”، مقابل تسهيل إعادة إعمار قطاع غزة، ناهيك بنقله المواجهة حول إعادة الإعمار إلى مواجهة بين السلطة و”حماس”، عوضاً من أن تكون بين فصائل المقاومة والصهيوني أو الأميركي. 

أما المحور الآخر الذي يمكن استخلاصه من كلمة الرئيس جو بايدن، فكان التلميح إلى أن الولايات المتحدة الأميركية ستعود لتولّي الملف الفلسطيني بنفسها. يأتي هذا كنتيجةٍ لفشَل الصهيوني في فرض إرادته بالقوة على الفلسطينيين. وهنا يتجلّى خطر الفخاخ السياسية، فمِن الوارد أن تضغط الولايات المتحدة الأميركية على الكيان الصهيوني في هذه المرحلة لتقديم تنازلات ملموسة، لكن ليست ذات معنى حقيقي للجانب الفلسطيني، سعياً إلى إعادة عقارب الساعة إلى ما قَبْل معركة “سيف القدس”، عبر إحياء مسار ما يسمى “مفاوضات السلام” وحل الدولتين الذي بات مرفوضاً جملةً وتفصيلاً في الشارع الفلسطيني، ولا سيما بين أوساط فلسطينيي الأراضي المحتلة العام 48، وهو ما من شأنه، إذا ما تم، تقزيم الإنجاز الإستراتيجي الأخير وتحويله إلى مجرد نقلةٍ تكتيكيةٍ، وبذلك يفرغه من معناه الحقيقي.

ظهر هذا التوجّه في التصريحات الأميركية الأخيرة التي استعادت الخطاب الأميركي التقليدي الَّذي كان سائداً قبل فترة دونالد ترامب تجاه الاستيطان والقدس، وهو خطابٌ معسولٌ، لكننا خبرنا نتائجه الكارثية على القضية الفلسطينية على مدى العقود الثلاثة الماضية.

يُعزِّز هذا الاستنتاج حول نيَّة الولايات المتحدة الأميركية، ما قاله مؤخراً مفوض الأمن والسياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيانٍ نشره الاتحاد الأوروبي. وقد جاء فيه أنَّ الاتفاقيات التي توصَّلت إليها “إسرائيل” مع عدة دولٍ عربيةٍ في السنوات الأخيرة التي توسّطت فيها إدارة ترامب، ولّدت انطباعاً لدى البعض في “إسرائيل” بأن القضية الفلسطينية تمت تسويتها، وأن الوضع الراهن يمكن أن يستمر إلى أجلٍ غير مسمى.

وشدَّد بوريل على أنَّ مفاوضات “عملية السلام” لم تحلّ النزاع، ولم توقف توسيع المستوطنات التي تقوض من الناحية العملية الحل الذي يدعمه المجتمع الدولي، ونجد في هذا الكلام توبيخاً شبه صريحٍ للكيان الصهيوني، يدغدغ عواطف محمود عباس ورجالات التنسيق الأمني الذين ما زالوا يراهنون على المفاوضات العبثية خلافاً لكل منطقٍ، وهي مفاوضاتٌ تتنازل عن 78% من أرض فلسطين مقدماً. وكان بوريل أكثر وضوحاً عندما تابع قائلاً إنَّ الاتحاد الأوروبي لا يمكنه أن يستمرّ في تمويل إعادة إعمار غزة من دون وجود احتمال إطلاق مسارٍ سياسيٍ بين “إسرائيل” والفلسطينيين.

إذاً، المقاومة الفلسطينية مقبلةٌ على مرحلة فخاخٍ سياسية على شكل مغرياتٍ فارغة المضمون وضغوطٍ صريحةٍ، لانتزاع تنازلات من الفلسطينيين تعيدهم إلى حالة المراوحة التي كانت سائدة خلال العقود الثلاثة الماضية، لكن ما دامت موازين القوى في غير مصلحة الاحتلال، كما أظهرت المواجهة الأخيرة، وما دامت الانتفاضة مستمرة في الضفة والقدس، وما دام ظهْر المنتفضين محمياً بصواريخ كتائب “القسام” مع باقي الفصائل، كما تعهدت المقاومة على لسان أبو عُبَيْدة، فمن الممكن انتزاع المزيد من الحقوق العربية والإسلامية في فلسطين من دون قيدٍ أو شرطٍ، ومن دون تقديم جوائز ترضيةٍ للاحتلال، على طريق تحرير كامل التراب الفلسطيني واقتلاع هذا الكيان الصهيوني المصطنع. ولذلك، باتت القدس اليوم حقاً أقرب.

HAMAS RELEASES FOOTAGE OF ISRAELI FORCES TAKEN BY NEW RECONNAISSANCE DRONE

South Front

Hamas Releases Footage Of Israeli Forces Taken By New Reconnaissance Drone

On May 19, the Izz ad-Din al-Qassam Brigades, the military wing of the Hamas Movement, released aerial footage which were taken by its new reconnaissance drone.

The footage shows Israeli military posts, fortifications, equipment, as well as two Mirkava-type battle tanks situated in the outskirts of the Gaza Strip. The Palestinian group said that the footage was taken on May 18.

The footage was recorded by a new reconnaissance drone dubbed “Al Zouari”. The drone was named after Mohamed Zouari, a Tunisian Aerospace engineer and the mastermind behind al-Qassam drone program.Video Player

Zouari was the developer of the Ababeel1, the first reconnaissance armed drone to be made in Gaza by the Izz ad-Din al-Qassam Brigades.

The engineer was assassinated on December 15, 2016 in Tunisia’s Sfax when he was shot dead in a drive-by shooting operation generally attributed to the Israeli Mossad.

Hamas drone program continued to grow after the assassination of Zouari. Last week, the group unveiled a suicide drone dubbed “Shehab”. The drone was used in several attacks on Israeli targets, including a naval gas platform and a chemical plant.

Despite a tight siege and repeated military operations, Israel failed to prevent Hamas from obtaining drone technology. Iran is reportedly backing the group’s drone program.

MORE ON THIS TOPIC:

Palestinian Resistance Imposes an Air blockade on “Israel”

14/5/21

Palestinian Resistance Imposes an Air blockade on “Israel”

By Staff

Hours after “Israeli” authorities decided to close Ben Gurion Airport, which sits just east of Tel Aviv, and divert flights to Ramon Airport in the southern Negev, the Ayyash 250 made its debut. This is a new missile that the military wing of Hamas, Al-Qassam Brigade, launched at Ramon. Meanwhile, a number of international airlines canceled their flights to the occupied territories.

According to Maariv newspaper, a Palestinian missile landed near the Eilot settlement, adjacent to Ramon Airport, which is located near the Jordanian border.

This development indicates that the Palestinian resistance was able to impose an air blockade over “Israel”, halting air traffic at the Ben Gurion and Ramon airports. As a result, all flights to Britain, Austria, Germany, and the United States were cancelled.

The Ayyash missile, which struck Ramon airport after being introduced into the battle by which Al-Qassam for the first time, has a range of 250 kilometers.

The bombing of Ramon Airport is likely to cause great disappointment for the Zionists, especially after “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu inaugurated it in 2019 on the grounds that it would be an alternative to Ben Gurion Airport in Tel Aviv in cases of emergency.

Upon its opening, the airport authority said that Ramon is the first international and domestic airport to form the southern air gate for “Israel” and will primarily serve domestic and international tourism to Eilat and tourist sites in the occupied territories.

المقاومة نحو تثبيت معادلتها: غزّة درع القدس

المقاومة نحو تثبيت معادلتها: غزّة درع القدس
(أ ف ب )

الأخبار

الأربعاء 12 أيار 2021

غزة | رسمت المقاومة مشهداً تاريخياً جديداً في تاريخ القضية الفلسطينية، بعدما ظهرت ندّاً للاحتلال الذي يمتلك أقوى الأسلحة في الشرق الأوسط، إذ استطاعت أن تُدخل ثلاث مدن كبيرة لديه في جحيم صواريخها، ما أوقع مئات القتلى والجرحى، ضمن رسمها لمعادلة «ما لا يأتي بالقوة يأتي بمزيد من القوة». ومنذ ساعات فجر أمس، حذّرت المقاومة، على لسان «أبو عبيدة»، الناطق باسم الجناح العسكري لحركة «حماس»، الاحتلال من استهداف المنازل والمنشآت المدنية في قطاع غزة، إلّا أن اتّباع العدو سياسة جديدة تهدف إلى إيقاع عدد كبير من الضحايا، عبر تدمير المنازل على رؤوس ساكنيها من دون سابق إنذار، وهو ما حدث في إحدى الشقق السكنية غرب غزة وتسبّب بسقوط ثلاثة شهداء، بينهم امرأة، دفع المقاومة إلى تنفيذ تهديدها، بدءاً باستهداف مدينة عسقلان التي أطلقت عليها دفعة كبيرة من الصواريخ بشكل متزامن، تلتها بعد 6 ساعات دفعة أخرى على مدينتَي عسقلان وأسدود المجاورتين إثر استهداف شقة سكنية. واعترفت المصادر العبرية بمقتل مستوطنتَين وإصابة أكثر من 100 مستوطن، جرّاء إطلاق قرابة 200 صاروخ على المدينتين.

ومنذ الصباح، بدأت كرة الثلج تتدحرج نحو ما بدا أنها حرب شاملة، في ظلّ تكثيف الاحتلال عمليات القصف في قطاع غزة، في مقابل تواصل إطلاق الصواريخ تجاه مدنه ومواقعه العسكرية. وفي خضمّ ذلك، جدّدت المقاومة تحذيرها للعدو من قصف الأبراج السكنية داخل القطاع، مهدّدة بأن ردّها سيكون أكبر مما حدث في مدينة عسقلان صباحاً وظهراً، إلا أن قصف الاحتلال لأحد الأبراج على شاطئ بحر غزة، دفع المقاومة بعد أقلّ من نصف ساعة إلى البدء بتوجيه أكبر ضربة صاروخية في تاريخ إسرائيل لمدينة تل أبيب. وقصفت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لـ»حماس»، جميع أحياء مدينة تل أبيب الساعة التاسعة مساءً بأكثر من 130 صاروخاً من طراز «A120» تحمل رؤوساً تفجيرية كبيرة، بشكل متزامن ومركّز. وتبع هذا إطلاق دفعات ورشقات عدّة من «سرايا القدس»، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، والفصائل الأخرى على المدينة، ليُعلن الاحتلال مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، ووقوع أضرار واسعة وحرائق في عدّة مناطق، نتيجة سقوط الصاروخ على حافلة وسط تل أبيب، بينما وصفت وسائل الإعلام ما جرى بأنه «إعلان حرب من غزة على إسرائيل».

برز تبدّل واضح في موقف الوسيط المصري بعدما باشرت المقاومة تنفيذ خطّتها بالقصف المركّز


وبعد القصف بوقت قصير، انعقد مجلس الوزراء المصغّر في دولة الاحتلال بحضور القادة العسكريين، ليخرج رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، بإعلان مواصلة العمل ضدّ حركتَي «حماس» و»الجهاد»، والدفع بتعزيزات إضافية إلى حدود قطاع غزة، لأن «هذه الحملة ستستغرق وقتاً وتحتاج إلى الوقوف متّحدين ضدّ هذا العدو»، فيما أشار وزير الجيش، بيني غانتس، إلى استمرار الجيش في استهداف ما ادّعى أنها «مباني المنظّمات» في غزة، قائلاً: «نحن في نقطة البداية فقط، والتنظيمات الفلسطينية تضرّرت وستستمرّ بالتضرّر، سوف نعيد الهدوء والأمن على المدى البعيد». وتقول مصادر في حركة «حماس»، لـ»الأخبار»، إن العدو يحاول من خلال المنشآت والأبراج المدنية في غزة الضغط على المقاومة لوقف المواجهة، إلا أن الحركة لديها قرار من العام الماضي بتجاوز هذه النقطة التي يريد الاحتلال من خلالها ليّ ذراع المقاومة، وتدفيعِ العدو ثمناً كبيراً لها، وهو ما حدث في عسقلان وتل أبيب. وتؤكد المصادر أن في جعبة الحركة العديد من الأوراق التي يمكنها من خلالها إرغام الاحتلال على التراجع خلال الفترة الحالية، مضيفة إن «المقاومة نفَسها طويل في هذه المعركة، ولن تتوقف عمليات القصف إلّا بعد تراجع الاحتلال والتزامه بشروط المقاومة المتعلّقة بوقف العدوان في القدس أولاً، ثمّ وقف إطلاق النار في قطاع غزة». واعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، بدوره، أن «ما جرى بمثابة رسالة للاحتلال أن كفى عبثاً في القدس، ونحن نقف على أرض صلبة»، جازماً بأن حركته «لن تبقى مكتوفة الأيدي، وأن هناك ميزان قوى جديداً قد انطلق من ساحات المسجد الأقصى»، وأن «سياسة الاستفراد بالقدس لم تعد أمراً مقبولاً لا على المستوى الشعبي ولا للمقاومة».

إلى ذلك، حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، من تدهور الأوضاع إلى حرب شاملة، داعياً إلى وقف إطلاق النار على الفور، ومؤكداً أن الأمم المتحدة تعمل مع جميع الأطراف لإعادة الهدوء. جاء هذا في وقت برز فيه تبدّل واضح في موقف الوسيط المصري، بعدما باشرت المقاومة تنفيذ خطّتها بالقصف المركّز على دوائر تتراوح بين أربعين ومئة كيلومتر، حيث سارع المصريون إلى نقل طلبات بوقف إطلاق النار فوراً مقابل تخفيف الإجراءات الإسرائيلية في القدس والضفة، وإفساح المجال أمام إدخال المزيد من المساعدات إلى القطاع، والسماح للمقدسيين بإحياء عيد الفطر من دون تدخل، وفق ما تؤكده مصادر فلسطينية مطّلعة. وكان الجانب المصري قد طلب إلى الفصائل وقف التصعيد، وإفساح المجال أمام القاهرة، بالتعاون مع قوى دولية، لإقناع تل أبيب بوقف نشاطها في حيّ الشيخ جراح، كما تقول المصادر نفسها، مضيفة إن «المصريين كانوا شديدي التوتر، ونقلوا تهديدات إسرائيلية وأميركية إلى قوى المقاومة، ولكن التشاور الذي جرى خلال اليومين الماضيين بين قادة أبرز خمسة فصائل انتهى إلى قرار بعدم التوقف عن كل أعمال المواجهة، سواء في القدس أو الضفة أو تجهيز التدخل العسكري من غزة». وبحسب المصادر، فإنه بعدما فشلت المساعي المصرية في إلغاء كلّ الأنشطة الإسرائيلية، قرّرت المقاومة إطلاق عمليات القصف الصاروخي، ضمن برنامج متدرّج باتجاه غلاف القطاع وعمق غوش دان، وهو ما أثار حفيظة الوسطاء المصريين وحتى الأميركيين، الذين لجأوا إلى التواصل مع قطر والأتراك لأجل إقناع قيادة «حماس» بوقف العمليات، وكذلك محاولة تهديد سوريا بضربات جديدة تخصّ مواقع مزعومة لقوى فلسطينية، ولا سيما تلك التي تخص «الجهاد».

وفي مقابل الضغوط غير المسبوقة التي تمارسها أجهزة الأمن الفلسطينية لمنع أيّ تحرّكات في مدن الضفة الغربية، تحوّلت أراضي الـ48 إلى ساحة حرب بفعل مواجهات بين الفلسطينيين من جهة، وقوات الشرطة الإسرائيلية من جهة أخرى، أدّت إلى استشهاد شاب في مدينة اللدّ، حيث أُعلنت حالة الطوارئ مع حظر التجوال، وسط استقدام عدد من وحدات «حرس الحدود». وحتى الساعات الأولى من فجر اليوم، كانت المدينة لا تزال تشهد مواجهات وعمليات إطلاق نار، بالتوازي 

فيديوات متعلقة

فيديوات متعلقة

‘A120’ Missiles Introduced in the Gaza Battle, Resistance Rockets Continue to Surprise “Israel”

‘A120’ Missiles Introduced in the Gaza Battle, Resistance Rockets Continue to Surprise “Israel”

By Staff

Palestinian resistance factions in the Gaza Strip announced that they had targeted Al-Quds, Askalan, and “Israeli” settlements in the vicinity of the Gaza Strip with rocket salvoes, following the “Israeli” escalation in occupied al-Quds.

The Izzeddine al-Qassam Brigades, the military wing of the Islamic resistance movement Hamas, revealed that they had used ‘A120’ missiles in the strike on al-Quds on Monday evening.

In a brief statement issued at dawn on Tuesday, the group said these missiles were named after martyr Commander Raed al-Attar. The statement went on to explain that the missiles carried explosive warheads with a highly destructive capacity and a range of 120 km. It also noted that the missiles entered service for the first time.

Al-Qassam Brigades launched another large missile strike on Tuesday morning on the occupied city of Askalan in response to the targeting of residential areas west of Gaza City.

“If the enemy repeats the targeting of safe civilian houses, we will turn Askalan into hell,” the brigades warned.

Meanwhile, Abu Ali Mustafa Brigades, the armed wing of the Popular Front for the Liberation of Palestine [PFLP], targeted a gathering of “Israeli” military vehicles east of Khaza’a as well as the Sufa military complex with mortar shells. The brigades also targeted the vicinity of the occupation’s military Red Tower east of Rafah with 100ml mortar shells.

The Palestinian resistance’s strikes in the current round of escalation surprised the enemy. The “Israeli” Walla! news website stated that about 200 rockets were fired from the Gaza Strip towards “Israel” since the start of the fighting.

Amir Bohbot, Walla’s military correspondent, said that he “does not believe that Ashkelon was subjected to the type of intense missile attacks like this one during the 2014 Gaza war.”

In terms of the enemy’s losses, three Zionists were wounded at dawn on Tuesday in intense missile strikes from the Gaza Strip targeting three homes in Ashkelon. This was confirmed by ‘Israeli’ Haaretz Newspaper, which reported that three people were injured by missile strikes on Ashkelon that caused massive damage to the place.

According to “Israeli” sources, Ashkelon was hit by several rocket-propelled grenades, as some 46 rockets were fired.

Images showed extensive damage at one of the “Israeli” settlements following the missile strike as well as settlers lying on the ground fearing further attacks.

Meanwhile, Zionist War Minister Benny Gantz declared a 48-hour state of emergency on Monday, especially in “Israeli” settlements that are located 80 kilometers away from the Gaza Strip. This gives the “Israeli” army the power to impose restrictions on gatherings, evacuate areas based on intelligence, and to close or impose restrictions on educational institutions.

Gantz demanded that soldiers comply with his orders and stay clear of streets and areas that he prohibited entry to.

Related Videos

بفضل الشهيد سليماني… حَسَمَت «حماس» أمرها!

الأخبار

من ملف : القائد الأممي

حسام عبد الكريم 

الإثنين 4 كانون الثاني 2021

منذ تأسيسها في أواخر ثمانينيات القرن الماضي كحركة مقاومة فلسطينية ضدّ الكيان الصهيوني، عانت «حماس» من عدّة أنواع من التجاذبات الداخلية. أول تلك التجاذبات، أنّها في الوقت ذاته حركة شعبية جماهيرية (مع ما يتطلّبه ذلك من تعاون / تعامل واقعي مع منظمة التحرير الفسلطينية أولاً ثم السلطة الفلسطينية لاحقاً) وحركة كفاح مسلّح أيضاً (بما يقتضيه ذلك من سرية التنظيمات الثورية واعتباراتها الأمنية). التجاذب الثاني، كان بين كونها حركة وطنية (فلسطينية) وحركة إسلامية (انبثقت من رحم «الإخوان المسلمين»). وثالث التجاذبات، كان يتعلّق بالموقف من النظام الرسمي العربي (وبالتحديد أنظمة مصر والأردن والسعودية) في مقابل العلاقة مع إيران.

وفي ضوء تلك التجاذبات والعوامل، سارت «حماس» على مدى أكثر من 25 سنة. وبناءً عليها، يمكن فهم التناقضات والمواقف المتضاربة التي اتخذتها الحركة سواء في الداخل الفلسطيني أو على المستوى الإقليمي. بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين في عام 2004، وظهور خالد مشعل كقائد «رسمي» للحركة، ازداد الميل الحماسي للتعامل الإيجابي مع النظام الرسمي العربي، وخصوصاً مع استقراره في قطر. بذل مشعل جهوداً كبيرة للتقارب مع السعودية، وسعى لإقناعها بجاهزية «حماس» لقبول الرعاية السعودية كبديلٍ للسلطة الفلسطينية، أو على الأقل إلى جانبها. ولكنّ مجهودات مشعل لم تثمر واصطدمت بتعنّت شديد، خصوصاً من طرف الأمير سعود الفيصل وإصرارٍ من السعودية على ضرورة قطع العلاقة مع إيران، أي أنهم وضعوه في خانة إما نحن أو إيران! وكذلك مع مصر، حاول مشعل كثيراً مع نظام حسني مبارك لكي يظهر له حسن النية والجاهزية للتعاطي بإيجابية مع الملاحظات والمطالب المصرية، وذلك بهدف التعامل مع «حماس» كشريك وطرف سياسي مقبول، ولكن جهود مشعل قوبلت بالصد ووصلت إلى حائط مسدود مع إصرار مصر على التعامل مع «حماس» على أساس «أمني»، ووضع ملفّها كاملاً بأيدي المخابرات المصرية، وليس وزارة الخارجية. ومع الأردن أيضاً، فشلت جهود خالد مشعل نظراً إلى حساسية جهاز المخابرات تجاه علاقة «حماس» بـ«الإخوان المسلمين» الأردنيين، وثبات السياسة الأردنية على مبدأ الدعم والشراكة مع السلطة الفلسطينية في عملية السلام (استخدمت الأردن العلاقة مع «حماس» كورقة في علاقتها مع سلطة عباس في رام الله تستعملها إذا اقتضت الحاجة من حين لآخر). باختصار، وجدت «حماس» صدّاً وردّاً ورفضاً من النظام العربي، وشروطاً تعجيزية، رغم كلّ محاولاتها وجهودها لنيل الرضا الرسمي.

وهنا ظهر رجب طيب إردوغان. بحلول عام 2009، شعر إردوغان أنه صار يمتلك من القوة داخل تركيا بما يمكنه من تغيير سياساتها وتحالفاتها الخارجية. وعندما بدأ يطلق سهامه السياسية تجاه إسرائيل ويتكلّم عن القدس وفلسطين، وجدت «حماس» متنفّساً كبيراً لها، خصوصاً مع «سنّية» إردوغان وعلاقاته الإخوانية القديمة. اندفعت قيادة «حماس» نحو إردوغان إلى أقصى مدى، بشكل متهوّر يمكن القول، حتى ارتكبت خطأها الأكبر عندما قرّرت قلب ظهر المجنّ لسوريا والانقلاب على إيران. في الفترة ما بين عامَي 2011 و2013، دخلت «حماس» طرفاً في الأزمة السورية، داعمة للمعارضة الساعية لإسقاط النظام، مدفوعة بجذورها الإخوانية وبموقف إردوغان ومتشجّعة بصعود محمد مرسي في مصر. كان ذلك الموقف طعنة في ظهر سوريا وخيانة لإيران.

قرّر سليماني بتوجيهات من القيادة العليا للجمهورية الإسلامية الإيرانية أن يغضّ النظر عن خطأ قيادة «حماس»


الجناح العسكري في «حماس»، «كتائب القسام»، كانت له دائماً أولوياته واعتباراته التي لا تتطابق بالضرورة مع قيادة خالد مشعل وسياساته العربية ومبادراته ومناوراته. لم تكن الدول العربية في وارد تقديم أيّ دعم عسكري على الإطلاق (بل كانت واقعاً في الخندق الآخر، الإسرائيلي، عندما يتعلّق الأمر بالمقاومة المسلّحة و«كتائب القسام»). وحتى تركيا إردوغان كانت تعرف حدودها، فاكتفت بالكلام السياسي والإعلامي، ولم تقترب أبداً من النواحي العسكرية لدعم القضية الفلسطينية.
الشهيد قاسم سليماني، بتوجيهات من القيادة العليا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، قرّر أن يغضّ النظر عن خطأ قيادة «حماس» (أو خطيئتها بالأحرى) ومكتبها السياسي، وأن يستمرّ في البرنامج الاستراتيجي الذي أطلقه من سنين طويلة والهادف إلى تحويل «حماس» في غزّة إلى قوّة عسكرية حقيقية قادرة على مواجهة إسرائيل وتحدّيها، بل والتغلّب عليها، على نموذج حزب الله في لبنان. مبكراً جداً، دخل الشهيد سليماني على خط المقاومة في غزّة، متبنّياً التنظيمات المسلّحة، وأهمّها وأكبرها «كتائب القسام»، وداعماً لها تقنياً وفنياً، بالسلاح والعتاد، ولوجستياً ومادياً. سخّر الحاج قاسم إمكانيات إيران في هذا الاتجاه، فصارت تؤتي أُكلها وبدأت قدرات جديدة ومتطوّرة بالظهور في أيدي المقاومين الفلسطينيين، أنظمة صواريخ يزداد مداها يوماً عن يوم، قنابل وألغام متطوّرة، قدرات بحرية وحتى جوية! والأهم هو التأهيل والتدريب ونقل الخبرات من أجل ضمان الاستمرارية والقدرة على التصنيع والإنتاج. لم يتعامل الحاج قاسم مع «حماس» بمنطق ردّ الفعل، فلم يوقف برنامج الدعم العسكري لـ«كتائب القسام» ولم يطلب من «حماس» شيئاً، ولا ضغط عليها ولا ساومها لأجل تغيير موقفها السياسي من الأزمة في سوريا.

تعامل الشهيد سليماني مع «حماس» بمنتهى الصبر والهدوء، فلم يعاقبها بسبب «خيانتها» في سوريا وتجاهل، بثقة العالم العارف، خالد مشعل ومكتبه السياسي، وكأنّ شيئاً لم يكن. كانت القضية أكبر من الأشخاص عند قاسم سليماني، وفلسطين مسألة مبدأ وأكبر من خالد مشعل بل من «حماس» كلّها. إنها عقيدة الجمهورية الإسلامية غرسها الإمام الخميني في نفوس قاسم سليماني ورفاقه: إسرائيل غدّة سرطانية ولا بدّ أن تزول، وسوف تزول!

سرعان ما أدركت «حماس» خطأها. فمع صمود سوريا وفشل خطط إسقاط النظام فيها، وجدت قيادة «حماس» نفسها في مهبّ الريح، وخصوصاً مع إقرار إردوغان واعترافه بهزيمة مشروعه في سوريا، عام 2016. فلا النظام الرسمي العربي معها، ولا انتصر «الإخوان المسلمون» في مصر أو سوريا، وقد أبعدت نفسها عن إيران وأغضبتها، وكلّ ما حصدته من مغامرتها السورية هو الفشل والخيبة والظهور بمظهر الغادر الناكر للجميل. فكان التغيير الحتمي. توارى خالد مشعل ورموز مكتبه السياسي خلف الأضواء، واضطرّوا لإفساح المجال لصعود القيادة الجديدة في «حماس»، قيادة العمل العسكري و«كتائب القسام»، لتتسلّم زمام الأمور في غزة، ممثّلة بشخص المناضل العتيد والعنيد يحيى السنوار الذي لن يسمح بعد الآن للسياسيين «بالعبث» في إنجازات «حماس» العسكرية التي تحقّقت بفضل إيران وبالذات الشهيد قاسم سليماني. لا يبالي يحيى السنوار بغضب من يغضب ولا يداري، بل قالها علناً وعلى رؤوس الأشهاد: كلّ ما حقّقناه من قدرات عسكرية كان بفضل إيران ودعمها.

سوف يوجد دائماً في صفوف «حماس» وقاعدتها الشعبية من يعادون إيران على أسس مذهبية، وسوف لن تتوقف الأصوات التي تتحدّث عن الشيعة والسنّة، ولكن لن تكون لهم الكلمة بعد اليوم. تعلّمت «حماس» درسها ولن تغادر محور المقاومة بعد الآن، والفضل كلّ الفضل للشهيد قاسم سليماني.

قالها إسماعيل هنية في طهران ثلاثاً: شهيد القدس، شهيد القدس، شهيد القدس!

* كاتب وباحث من الأردن

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Brigades Military Council: We Will Surprise The Enemy

Al-Quds Brigades Military Council: We Will Surprise The Enemy

By Staff

Military wing of Palestine’s Islamic Jihad resistance movement, al-Quds Brigades, stressed that it is in a state of ultimate readiness for any future confrontation, adding that it has what would surprise the enemy.

On the 33rd anniversary of its launching, member of al-Quds Brigades military council, Abo Mohammad, announced that the group possesses “the capabilities that inflict losses upon the occupation,” stressing that the brigades will keep developing its military work.

Abo Mohammad added that “we’ve been able to impose the equation of deterrence with the Zionist occupation, especially that the Zionist enemy was transgressing everything without having redlines, the equation after 2012 has altered the rules of engagement and forced the Zionist entity not to kill our people.”

He also pointed to the major role of martyr Bahaa Abu al-Atta to deter the occupation and confuse its security system.

Abo Mohammad went on to say that “after 33 years, we recall the al-Quds Brigades’ first military formation, and the mission that was shouldered by the one who set the foundation for the military work towards Palestine,” stressing that its launching was to preserve the heritage of martyrs, especially those who sacrificed their lives to raise the resistance. They are the nucleus of the military work.”

The man also made clear that the military wing started with humble operations, but was able to develop and turn to be a hard number: “The al-Quds Brigades proved strong presence in all wars over the last three decades, dealing painful blows to the occupation. It was pioneer in striking major Zionist cities.”

النائب خوري: أميركا تهدّد الأردن بالويل إن لم تسلّم أحلام التميمي

البناء

قال النائب طارق خوري أمس، إن الولايات المتحدة الأميركية تحاول مقايضة المساعدات الاقتصادية للأردن بمواقف ضد قضية فلسطين لتمرير صفقة القرن المزعومة.

وأشار في تصريح صحافي، إن أميركا تهدد المملكة بالويل والثبور في حال لم تسلم الأسيرة الفلسطينية المحرّرة أحلام التميمي.

وأشار خوري إلى أن الأردن ماضٍ في الثبات على موقفه من فلسطين ومن «صفقة القرن» ملكاً وحكومةً وشعباً.

وأضاف: أما آن الأوان لإعادة تقييم تحالفاته السياسية والعودة إلى محيطه القومي، وإعادة النظر في الاتفاقيات الموقعة مع العدو الصهيوني؟ ألا يستدعي ذلك أن يسعى إلى تحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي ضمن الإمكانات والموارد المتاحة؟

ونوّه خوري إلى أن الاكتفاء الذاتي شرط ملحّ لاستقلالية الدول وقرارها وسيادتها، وإسقاط مفهوم «طعمي التمّ، تستحي العين».

وكان سبعة أعضاء جمهوريين في الكونغرس الأميركي قد حذروا الأردن، من أن الولايات المتحدة قد تتجه إلى فرض عقوبات على عمان، ما لم تقدم على تسليم المواطنة الأردنية فلسطينية الأصل أحلام التميمي لواشنطن.

وقالت صحيفة «هآرتس» الصهيونية، إن الأعضاء السبعة وجهوا في 30 أبريل المنصرم رسالتهم التحذيرية إلى سفير الأردن لدى واشنطن، ونشرتها جمعية الضغط السياسي EMET الموالية للكيان الصهيوني.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهمية هذه الرسالة تكمن في أن كاتبها هو عضو الكونغرس الجمهوري غريغ ستيوب، عن ولاية فلوريدا، ووقعها أعضاء بالكونغرس مشهورون بصلتهم الوثيقة بإدارة ترامب.

وأطلق سراح التميمي، التي تحمل الجنسيتين الفلسطينية والأردنية في صفقة عام 2011، حيث يتهمها الكيان الصهيوني بتدبير تفجير مطعم بيتزا في مدينة القدس، فيما صدر حكم قضائي أردني قبل أعوام يقضي بعدم تسليمها للولايات المتحدة.

ما بعد عرض وثائقيّ برتبة عميل


المصدر: الميادين نت

.

حمزة أبو شنب

محلل وباحث في الشأن الفلسطيني

إن نشر تفاصيل اكتشاف المتخابرين مع “إسرائيل” عبر الإعلام المقاوم يدخل الخوف في نفس من لم يتم اكتشافهم أو من تعتمد عليهم دولة الاحتلال في تنفيذ بعض العمليات الخاصة.

قدَّمت قناة الميادين الفضائية مادّة دسمة عن عمل المخابرات الصهيونية بأجهزتها المتعددة، سواء شعبة الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الصهيوني أو جهاز الأمن العام الشاباك، وهو المسؤول عن العمل الأمني في فلسطين كافة، من خلال عرضها وثائقي “برتبة عميل” قبل أسابيع، والذي تم نقاشه في برنامج “ما بعد العرض” في بداية الأسبوع أيضاً، وهي ليست المادة الأولى عن عملاء الاحتلال، فقد تم عرض فيلم “سراب” في منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر 2019، وسبقه العديد من البرامج والأفلام.

ما إن يقدّم الإعلام المقاوم مواد عن قدرة المقاومة على اختراق العدو، وإفشال مهامه الأمنية والاستخبارية، وتجنيد مصادر مزدوجة تخدعه، حتى تسارع المنظومة الأمنية الإسرائيلية إلى العمل على تقديم أخبار عن نجاحات الاستخبارات والشاباك في كشف متعاونين مع المقاومة، أو عن جهدها الاستخباري في إحباط العمليات الفدائية للمقاومة.

وقد أصبحت سياسة “إسرائيل” منهجية في نشر الأخبار التي لم تكن تُنشر في السابق حول اكتشاف نشاطات المقاومة، وكان آخرها إعلان جهاز الشاباك قبل أيام عن اعتقال أحد الشبان المتعاونين مع المخابرات الإيرانية.

يدرك العدو الصهيوني أن صراع الأدمغة مع المقاومة صراع شرس، بعد أن نجحت في تطوير أدواتها وقدراتها الأمنية، بحماية جبهاتها الداخلية من العملاء عبر ملاحقتهم واعتقالهم، كما تفعل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، من اكتشاف العشرات من العاملين في حقل التخابر مع العدوّ واعتقالهم، ما أدى إلى التعرف إلى وسائل العمل الأمني الصهيوني وأساليبه، وإحباط العديد من المخططات العدائية باستهداف المقاومين.

كما تعي الأجهزة الأمنية والاستخبارية الإسرائيلية تطوير المقاومة لقدراتها الاستخبارية، عبر امتلاكها عشرات المعلومات والمؤشرات التي نجحت في استثمارها في العملية العسكرية، واستهداف المواقع الحساسة للعدو في الأراضي المحتلة العام 48، كما جرى مع حزب الله في لبنان خلال عدوان العام 2006، وما تبعه من استهدافات عسكرية خلال الفترة الماضية، رداً على خروقات العدو واعتدائه على لبنان، كذلك ما جرى مع المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها كتائب القسام، والتي نجحت في تنفيذ العديد من العمليات العسكرية، كان أبرزها عمليات خلف الخطوط في عدوان العام 2014، والعديد من العمليات الخاصة في لبنان وفلسطين، والتي من المبكر الكشف عنها في المرحلة الحالية.

لا يخفى على “إسرائيل” ما تمتلكه المقاومة من أسرار عن وسائلها المخابراتية، والتي تحصل عليها من خلال عملياتها الاستخبارية، أو اكتشاف عمل الوحدات الإسرائيلية، كما حصل مع سيرت متكال في خانيونس قبل عام ونصف العام، وسيطرة كتائب القسام على منظومة التشفير والتراسل التي يعتمد عليها العدو في السيطرة على اتصالات المقاومة، إلا أن العمل الإعلامي يمثل تهديداً للأجهزة الأمنية والاستخبارية.

إن نشر تفاصيل اكتشاف المتخابرين معها على الفضائية، وعبر إعلام المقاومة، يدخل الخوف في نفس من لم يتم اكتشافهم أو من تعتمد عليهم في تنفيذ بعض العمليات الخاصة، فبعد كلّ عمل إعلامي ينشط ضباط المخابرات بالتواصل مع عملائهم، لرفع روحهم المعنوية، والتأكيد على أهميتهم وحرص “إسرائيل” على حمايتهم من أي خطر.

وفي بعض المراحل، يقلّل من شأن إنجازات المقاومة أمام العميل، ويروج له بأنها مسرحية – وإن لم تنطلِ على العميل – ويُحمِّل المضبوطين من قبل المقاومة مسؤولية انكشاف أمرهم. وفي مرحلة ما، قد يندفع العدو لتنفيذ عملية تؤمن عملاءه، على غرار الفاخوري في لبنان قبل أسابيع.

لقد نجحت المقاومة الفلسطينية واللبنانية ومحور المقاومة في هز الصورة الذهنية للمخابرات الإسرائيلية، والتي روّج لها العدو الصهيوني بصورة دعائية كبيرة، من أجل إدخال الرعب في قلوب العرب، عبر التسليم بأن العدو الصهيوني قادر على فعل أي عملية بكل سلاسة، إلا أن ما فعلته المقاومة به أجبره على السعي الدائم لترميم صورته أمام مجتمعه.

%d bloggers like this: