Iran: Keeper of mankind’s anti-imperialist flame amid the ‘end of history’

Source

Thursday, 04 February 2021 3:33 AM  

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
The Islamic Revolution, February 1979. (Photo by Reuters)
Iran at 42: Keeper of mankind’s anti-imperialist flame amid the ‘end of history’
Ramin Mazaheri (@RaminMazaheri2) is currently covering the US election. He is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea, and elsewhere. He is the author of ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’ as well as ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China,’ which is also available in simplified and traditional Chinese.

By Ramin Mazaheri and cross-posted with The Saker

At 42 years the Iranian Islamic Revolution has endured so long that it has seen the reactionary force which rose to counter it – Reaganism – partially defeated by a new faction: Trumpism.

With the return to power – via Joe Biden – of the three decade-long Clintonista ideology Iran hasn’t lasted so very long as to witness a total sea change in US politics, but revolutionary Iran continues to vex, undermine and even defeat mighty Washington precisely because of a key pillar of the Islamic Republic: anti-imperialism.

It’s difficult for me to take Biden and his supporters seriously because even though they claim to represent a progressive leap forward politically one never hears them utter the phrase “anti-imperialism”. In fact, nowhere in US mainstream discourse is this phrase ever heard, and that should be very telling about the true nature of the political factions here.

Anti-imperialism. Indeed, it is a complete sentence. It is a definitive answer to so many questions and problems.

It’s so big that even Wikipedia’s scant page on anti-imperialism relates how it has five different axes: “the moral, the economic, the systemic, the cultural and the temporal”. In one column I cannot discuss all five axes, but I can relate how the phrase is never discussed in both polite and impolite American society. That’s worth repeating because the US is so very aggressive militarily, still.

The single greatest cardinal sin in politics is to attack another country, so from a political point of view the dominant concept behind “anti-imperialism” is an anti-war stance: To be anti-imperialist is to be pro-peace. Therefore, in its political sense “anti-imperialism” is a phrase which implies an inherently internationalist viewpoint which sees weaker – or maybe just less warlike –  countries bound together against any colonising aggressor.

The sad reality is that “anti-imperialism” is not what it used to be.

As I have often related, an accurate analysis of modern human history is that precisely as Iran emerged victorious from the Western-orchestrated War of Holy Defense (also referred to as the Iran-Iraq War) the global anti-imperialist struggle completely collapsed, due to the fall of the USSR and Europe’s Eastern Bloc.

Almost universally anti-imperialism had a crisis of intellectual confidence. This even allowed Western pro-imperialists to insist that Iran was in a laughable condition: it went from being a revolutionary country to an outdated country almost overnight! The sad, but partial, truth of this historical era is not widely understood even in 2021.

It’s an important rejoinder that Iran’s revolutionary mix of anti-imperialism, state economic management and a modern, late-20th century political structure mixed with the revolutionary addition of clerical democratic inclusion has also still not been fully understood by most non-Iranians on both the left and the right.

But for pro-imperialists understanding was not necessary because in 1992 they infamously, abruptly and arrogantly declared the “end of history”, and that anti-imperialism had permanently lost. This explains Washington’s philosophy towards Iran for the last 30 years: waste time – and make things as difficult as possible via illegal and murderous sanctions – until Iran catches up with “history”. Or to put it in the exact terms used today by the Biden administration, which is struggling to gain domestic legitimacy after a deeply-disputed election: wait for Iran to accept “reality” (a “reality” defined by pro-imperialists, of course).

After 42 years Iran is still waiting for many to understand the political and economic modernity of its culture, but most with open eyes have at least partially come to understand Iran thanks to its actions. They see that Iran is consistently a top 10 country in the acceptance of refugees; they see that Iran puts its best and most beloved, like QasemSoleimani, in harm’s way in foreign nations in order to aid their struggles; they see that Iran supports righteous Sunni countries like Palestine; they see that Iran takes major and daring risks to send help to Latino countries like Venezuela; they see that Iran followed all the rules of the JCPOA pact on Iran’s nuclear energy program even when Western signatories did not.

Anyone with open eyes sees that Iran is an internationalist country, an anti-imperialist fighter, a peacemaker and a supporter of righteous global cooperation . Anyone with a modicum of imagination has also wondered just how very successful Iran could be and would have been – with their natural and human resources, and with the exact system they have had in place for 42 years – if the West would end its decades of imperialist blockades on Iran.

In the modern digital age – dominated by Western corporations who undoubtedly support pro-imperialist ideologies – eyes are not allowed to be opened, sadly. The pen is not mightier than the sword of deplatforming, censorship and endless Western propaganda.

And yet anti-imperialism remains an ever-powerful sword, because defense of one’s home and sovereignty is always legitimate.

In the post-1991 world who has wielded this sword more than Iran? This is not mere boasting, and proof of humility can be shown by quickly recounting the history of modern anti-imperialist struggles:

Only a know-nothing would say that the USSR, with its 25 million martyrs, didn’t primarily defeat German imperialism. China gave so very much to protect Korea from American invasion, but not as much as North Koreans gave, of course. The sacrifices of the Vietnamese were the most globally galvanising anti-imperialist force in the 20th century – who could ever forget that? Ending South African Apartheid can never be forgotten, but Western media certainly does obscure the role played by Cuban soldiers in repelling attacks from the Western-backed South African Defense Force, which ultimately resulted in the discrediting of the entire South African system and led to the freedom of Angola and modern-day Namibia. And who can forget when Algiers was the “Mecca of revolutionaries”, following the victory of its incredibly inspiring anti-imperialist struggle which overturned 132 years of Algeria “being France”?

Yet Iran’s contributions to the global and supremely humane anti-imperialist movement have been easily obscured by the West’s post-2001 state-sponsored ideology: Islamophobia.

Islamophobia was a very good ideology for pro-imperialists to promote because it has no troublesome economic or class components – it is mere xenophobia. Islamophobia explains why even the few committed Western anti-imperialists so often dismiss Iran’s anti-imperialism with a dismissive wave of their hand: they feel that because of the presence of the religion of Islam Iran is too difficult to even be understood. Sadly, Western pro-imperialists – via the promotion of Islamophobia – have won in many areas for decades.

Iran is concerned with Islam, of course, but Islam differs from Christianity in that there is no possibility for forced conversion, for proselytising monks or nuns or for the forcing of faith on others. Islam, from a political, economic and geopolitical perspective, is simply an insufficient tool with which to define all of modern Iran (believing that it is sufficient is Islamophobic, of course).

Because anti-imperialism cannot die as long as countries are conquered and colonised (openly or via puppets), it must have a center somewhere, no?

It’s laughable to say that the centre of the anti-imperialist movement in 2021 – which began in politics with Lenin and his critiques of Western-style capitalism – could be located anywhere in the United States. Or in Western Europe, for that matter.

I think it is perhaps fair to say the centre in 2021 is in Iran.

If that seems strange to your ears: Isn’t it true that Western Islamophobia has made modern Iran seem to be totally inscrutable, or even not even worth serious analysis? At the very same time, hasn’t the huge reductions in the anti-imperialist movement – which was a global cultural force for nearly a century – made Iran even more atypical? Is Iran so hard to place on the global and historical political spectrums because it is so very revolutionary, or is it that many simply don’t make the effort to accurately understand it’s structures, ideals and actions?

After 42 years Iran’s actions are clear, even if – to some – their motivations and methods are not yet comprehended.

There are other established anti-imperialist nations, as I have noted, and I am not accusing them of resting on their laurels – I simply note here that since 1979 Iran has undoubtedly joined their company in the history of modern mankind. Given the importance of anti-imperialism in establishing global peace, goodwill and cooperation – who wouldn’t thank God for that?

(The views expressed in this article do not necessarily reflect those of Press TV.)


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

عندما تخضَّبت مياه «السين» بدماءِ شرفاء الجزائر

السيد سامي خضرا

لعلَّك لم تسمع بهذه الحادثة من قبل وفي هذا ظلم عظيم عليك وعلى حقائق التاريخ وحق الأمة ووطنك وأهلك وكرامتك:

في 17 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1961 تداعت الجالية الجزائرية في فرنسا للاجتماع والتظاهر استنكاراً لجرائم الفرنسيين في بلادهم فاحتشد عشرات الآلاف منهم مباشرة بعد خروجهم من مقرات العمل في ساحة الأوبرا للتعبير عن حقهم الطبيعي لنصرة أهلهم وقضيتهم.

حصل ذلك أثناء الثورة الجزائرية (1954–1962) وبعد عودة شارل ديغول للسلطة حيث أخذت الشرطة الفرنسية ومنظمة الجيش السري تنتهج سياسة العنف تجاه الجزائريين المطالبين باستقلال بلادهم، والقضاء على قيادات جبهة التحرير الوطني في فرنسا.

لكن الدعوة إلى التظاهر لم ترُقْ للسلطات الفرنسية الاستعمارية الحاقدة صاحبة التاريخ الأسود فَتَصدَّت لهذه الجموع وفَتَكَت بها حيث وقع المئات من القتلى والمفقودين والجرحى عدا عن المعتقلين الذين بلغُوا الآلاف باعتراف السلطات الفرنسية.

ولم يكتفِ رئيس الشرطة الفرنسية موريس بابون بذلك بل أراد أن يُبدع في جريمته فتفنَّن في إكمال مسلسل المجزرة بما يتناسب مع تاريخ فرنسا الطبيعي مع الدول التي استعمروها فقيَّد أيدي المعتقلين وثبَّت أرجلهم في قوالب إسمنتية ثم رماهم في نهر «السين» فتخضَّبت مياه النهر بدماءِ شرفاء الجزائر من طلاب الجامعات.

وسُجِّلَتْ شهادات حية في أنّ عشرات الجثث ظلت تطفو فوق نهر «السين» أياما عديدة بعد تلك الليلة بينما اكتشفت عشرات أخرى في غابَتَي «بولون وفانسون».

عدا عمَّن أُلْقِي بهم في قنوات المياه الآسِنة والبحر.

وأما الجرحى فَتُرِكوا بمئاتهم على قارعة الطريق ليُلاقوا مصيرهم.

وبعضهم ما زال حياً إلى يومنا هذا ليروي مأساته.

وفي مزيد من مواقف التكبّر والتجبُّر رفضت السلطات الفرنسية لعقود مجرد الاعتذار من الشعب الجزائري وأهالي الضحايا والجرحى الأحياء لأنّ الاعتذار كان ثقيلاً على حكومة لا تعرف إلا احتقار البشر وعبودية المُسْتَعمَرين.

أرادوا الصمت عن هذه المجزرة التاريخية كما أخفوا العشرات مثلها في شتى أنحاء العالم.

يقول الباحث في العلاقات الدولية زيدان خوليف في لقاء معه:

إنّ مواد التاريخ الموجودة في الأرشيف لا يمكن الوصول إليها بقرار شخصي من الرئيس السابق فرانسوا ميتران، متسائلاً:

«لماذا ترفض فرنسا الإفراج عن الأرشيف المتصل بتلك الأحداث حتى اليوم؟!»

حتى أنت أيها القارئ لهذا الكلام لعلك على الأغلب لم تسمع بهذا الحدث من قبل لأنّ التعتيم الإعلامي هو جزءٌ من المعركة.

لِذا لا نرى مَن يتحدث أو يذكر أو يتناول مثل هذه الأحداث التاريخية وذلك لأنّ الدول الكبرى تستمرّ في سياسة ظلم الشعوب.

ففرنسا والتي هي دولةٌ كبرى وعضوٌ دائمٌ في مجلس الأمن والذي يُقرّر مصير الشعوب لا يليقُ بها أن يُتَحَدَّث عما فعلت أو تفعل من جرائم.

بل إنَّ الخانعين والتابعين والمنهزمين لا يعرفون من فرنسا ولا يتحدَّثون إلا عن سحرها وعطرها وأناقتها وفنِّها ونسائها وأزيائها وأسواقها وأطعمتها وسهراتها وموضتها… وهذا غاية البؤس.

حتى أنّ المسؤول المباشر عن الجريمة رئيس الشرطة موريس بابون تُرِك ليتبوَّأ مناصب شتى إلى أن وصل إلى وزارة الداخلية نتيجة إنجازاته!

وبعد عقود من الجريمة كان لا بدّ لتجار البشر ومُدَّعي الإنسانية أن يستفيدوا من دماء أهلنا فَلَمَّح الرئيسان فرنسوا ميتران وهولاند إليها.

وأما الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون فقد اعتبرهُ حدثاً مؤسفاً فحسب!

وحتى شارل ديغول المجرم وهو الذي يُصوَّر في بلادنا على أنه بطلٌ استثنائي وقدوة للسياسيين والعسكريين إلتزم الصَّمْت، لأنّ بعض مَن في لبنان يُصِرُّ على أن يُشوِّه التاريخ والحقائق ولا يعيش إلاَّ على أطلال العبودية.

فكم من وقائع التاريخ مُغيَّبة عنا ليقوم بعض المنهزمين قائلاً: ذهبت إلى الغرب فرأيت الإسلام ولم أرَ المسلمين!

منظمة الجيش السريّ الفرنسيّ هل حان وقت تفكيك أوروبا!؟

"إبليس باريس" يهدد علاقة إيران بفرنسا.. فماذا عن لبنان؟

محمد صادق الحسيني

أفادت مصادر صحافة استقصائيّة، من إحدى الدول الأوروبية العظمى، حول الاتهامات التي أطلقها الرئيس الفرنسي ضدّ الدين الإسلامي قبل شهر تقريباً، واتهم هذا الدين بانه يعاني من أزمة عالمية، وما أعقب ذلك من عمليات إرهابية شبه منظمة، راح ضحيتها العديد من المواطنين الفرنسيين الأبرياء، أفاد هذا المصدر بما يلي:

أولاً: انّ جميع الجرائم الإرهابية، التي وقعت على أرض فرنسا مؤخراً بشكل خاص، هي ليست عمليات فردية بلا جذور، وإنما هي عمليات منظمة ومنسقة وتهدف الى خدمة الرئيس الفرنسي شخصياً. والعمل على تحسين شعبيته وإبعاد أنظار الفرنسيين عن الكارثة الصحية التي تعيشها البلاد، بسبب جائحة كورونا.

ثانياً: انّ الجهة الفرنسية، المدعومة من أجهزة استخبارات وقوى ضغط دولية (ماسونية)، هي تنظيم سري يتكوّن أعضاؤه من منتسبين للأجهزة الأمنية والعسكرية الفرنسية، الذين لا زالوا في الخدمة. وهو تنظيم يشبه تنظيم: منظمة الجيش السري الفرنسي ، التي أنشئت ابان حرب الاستقلال في الجزائر، بهدف منع الحكومة الفرنسية من منح الاستقلال للجزائر. وقد نفذت هذه المنظمة السرية انقلاباً عسكرياً بتاريخ 13/5/1958 كان هدفة المعلن هو منع تصويت البرلمان الفرنسي، على تشكيل الحكومة الفرنسية الجديدة (آنذاك)، برئاسة السيد پيير فليملين ، والتي يفترض أن تعرض على البرلمان، بتاريخ يوم إعلان الانقلاب للحصول على الثقة. وهي الحكومة التي كان الانقلابيّون يعتبرونها “خطراً” على المصالح القومية الفرنسية، لكونها كانت ذات توجّهات مؤيّدة لمنح الاستقلال للجزائر.

وقد انتهى الانقلاب، نتيجة مفاوضات مباشرةٍ بين مبعوث خاص للجنرال ديغول، هو السيد جاك سوستيل ، وبين قائد الانقلاب، قائد قوات المظلات، الجنرال جاك ماسّو ، والتي انتهت بالاتفاق على أن يقوم الجنرال ديغول بتشكيل حكومة جديدة. وهو الأمر الذي حدث بتاريخ 15/5/1958، والذي أعقبه إعلان الجمهورية الخامسة، من قبل الجنرال ديغول، والتي أصبح رئيساً لها، من تاريخ 8/1/1959 وحتى 28/4/1969.

ثالثاً: لكن المفارقة، في هذا السياق، ان “منظمة الجيش السري الفرنسي” الحاليّة لا تعمل على إسقاط الرئيس ماكرون وحكومته وإنما هي تعمل على تعزيز شعبيته وإنقاذه من السقوط المحتم، نتيجة فشله الذريع في إدارة أزمة الجائحة، خاصة أنّ من يديرون هذه المنظمة من الشخصيات الأمنية والعسكرية، قد وصلوا الى قناعة بأنّ الاشتباك الكلامي، الذي يديره ماكرون مع أردوغان، لم يعد كافياً لتحقيق الغرض، مما جعلهم يلجأون الى تحريك عناصر “إسلامية” خلقت وتدار من قبلهم أصلاً وبمعرفة الرئيس ماكرون وساركوزي من قبله، لتنفيذ عمليات الإرهاب الأخيرة في فرنسا، وذلك بهدف خلق او اختراع “عدو” وهمي غير موجود، للشعب الفرنسي. وهي خطوة ستؤدي بلا شك الى تعزيز التيارات الفاشية داخل فرنسا، كما أنها ستزيد انتشار الفكر اليميني المتطرف في فرنسا داخل الأجهزة الأمنية والعسكرية الفرنسية نفسها.

ثمة من يتساءل هل ما يجري حلقة من حلقات تدمير أوروبا تقودها منظمة بيلدين بيرگ المنظمة الماسونية الأخطر في العالم بعد أن استنفدوا اوراقهم في الوطن العربي وبلاد الشام!؟

رابعاً: من هنا فإن من الأولى بالرئيس الفرنسي أن يلجأ الى تفكيك هذا الجيش اليميني السري، الذي يعبث بأمن فرنسا، تنفيذاً لخطط ستيف كوهين، كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين سابقاً، وهو الملقب بمايسترو التخطيط للانتخابات الشعبوية في أوروبا، انطلاقاً من مقرّ قيادته العامة في بروكسل. خاصة أنّ مشكلة الاقتصاد الفرنسي، وبالتالي المشاكل الاجتماعية في فرنسا، أكبر بكثير من ان تغطي عليها حملات معادية للإسلام، لن يُكتب لها النجاح، خاصة أنّ التمادي في هذه الحملات سيفضي الى نتائج سلبية على شعبية ماكرون نفسه.

من هنا فإنّ عليه الاقتداء بالمستشارة الالمانية، انجيلا ميركل، التي أوعزت لوزيرة الدفاع في حكومتها، بتاريخ 24/9/2020، بإقالة رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية في الجيش الألماني، السيد كريستوف غرام ، بسبب ارتباطاته بمجموعات اليمين المتطرف النازيين الذين تموّلهم السعودية وعلى علاقة مع ستيف بانون أيضاً. علماً انّ هذا لم يكن الإجراء الأول من نوعه، ضدّ عناصر وتنظيمات المانية إرهابية داخل أفرع الجيش والأجهزة الأمنية، حيث سبق أن تمّت إقالة قائد شرطة ولاية هيسين (Hessen) / وسط ألمانيا / أواسط شهر تموز الماضي، إضافة الى تسريح العديد من منتسبي الجيش والأجهزة الأمنية الألمانية في أوقات سابقة من هذا العام.

وهذا ما يؤكد انّ هناك الكثير من الوسائل والأساليب لاستعادة الشعبية عبر أسلوب نشر خطاب الحقد والكراهية الذي لجأ اليه الرئيس الفرنسي، حفيد المستعمرين الفرنسيين للجزائر، والذين قطعوا رؤوس 500 من قادة الثورة الجزائرية، قبل حوالي 170 عاماً، ولا يزال ماكرون نفسه يحتفظ بجماجمهم في المتحف الوطني الفرنسي في باريس ويرفض إعادتهم الى وطنهم الأصلي، كي يتمّ دفنهم حسب الأصول الإنسانية والإسلامية.

متحف الإنسان.. حيث تتباهى فرنسا بعرض جماجم ثوار مستعمراتها السابقة - ساسة  بوست

فكيف لمن يحتفظ بجماجم قادة جزائريين في متاحف بلاده، منذ ما يقرب القرنين، أن يطلق كلّ هذه الحملة المعادية للإسلام بذريعة ان “مسلم” قطع رأس فرنسي!؟

لقد حان الوقت لتحكيم العقل والمنطق بدلاً من مواصلة الغرور والممارسات الاستفزازية والعنصرية المقززة، التي عفا عليها الزمن…!

ولذلك نقول إنه عندما يكشر

من خلال إعادة إحياء هذا الجيش السري، ليشنّ حملته الشعواء المعادية للإسلام والمسلمين، فهو لا يأتي بشيء جديد، بل يكشف عن الوجه الحقيقي لفرنسا الاستعمارية وقبلها الصليبية، فها هي اليوم تعود إلى عادتها القديمة المتجذرة في عمق التاريخ الإسلامي، وهي الكيد لهذا الدين الحنيف.

نستطيع القول أيضاً بأنّ الفرنسيين بذلك يحاولون ايضاً تشويه سماحة الإسلام بشتى الطرق، لإظهاره أمام العالم كدين يحرّض على العنف، وهذا نابع من عداوتهم المتأصّلة للمسلمين، وهناك محطات تاريخية عديدة تقف شاهداً على هذا المكر الفرنسي، وهي عندما تستهدف المسلمين إنما تستحضر ذلك الإرث التاريخي المعادي للإسلام، بنزعة انتقاميّة.

فمن لا يعرف انّ فرنسا هي مهد الحملات الصليبية، فمنها انطلقت بهمجية لتجتاح العالم الإسلامي، وتعيث فيه فساداً وتنكيلاً بالمسلمين، وعلى يدها كان أول احتلال أوروبي صليبي تعرّضت له مصر في العهد الإسلامي، وكان البابا الفرنسي أوربان الثاني أول من أطلق دعوة للهجوم على الإسلام، وهو ما يعكس خشية الفرنسيين من عالمية الإسلام.

فى ذكرى أول حملة صليبية.. كيف اخترع البابا أوربانوس الثانى صكوك الغفران -  اليوم السابع

ولا يُخفى دورهم في إطلاق حركة “الاستشراق”، فقد بدأها المستشرق الفرنسي سلفستير دي ساسي الذي أعدّ جيشاً من المستشرقين لغزو بلاد الإسلام، وهو مَن تبنّى فكرة “علمنة” العالم الإسلامي وفصله عن الإسلام. وقد شن الفرنسيون أبشع حملة استعمار في العالم الإسلامي في العصر الحديث، وأمعنت في ارتكاب المجازر.

وليس أدلّ على ذلك مما أجرته في حق الجزائريين، ليس فقط بقتل الإنسان وممارسة أساليب وحشية في التعذيب، بل أيضاً بسعيها لطمس هويتهم الإسلامية، ومحاربة كلّ ما يمت للإسلام بصلة، ولا تزال تفتخر بتلك الجرائم جماجم في متحف الإجرام الذي سمته متحف الإنسان كما ورد آنفاً، وهو يجسد اللاإنسانية في أبشع صورها.

وفرنسا هي التي قصفت دمشق بكلّ وحشية وبشكل عشوائي لوقف مدّ الثورة السورية الكبرى أو ثورة عام 1925، الثورة التي انطلقت في سورية ضدّ الاستعمار الفرنسي في 21 تموز عام 1925 بقيادة ثوار جبل العرب في جنوب سورية، وانضمّ تحت لوائهم عدد من المجاهدين من مختلف مناطق سورية ولبنان والأردن تحت قيادة سلطان باشا الأطرش قائد الثورة العام، وقد جاءت هذه الثورة كردّ فعل على السياسات الدكتاتورية العسكرية التي اتبعتها السلطات الفرنسية والمتمثلة في تمزيق سورية إلى دويلات عدة وإلغاء الحريات وملاحقة الوطنيين وإثارة النزعات الطائفية ومحاربة الثقافة والطابع العربي للبلاد ومحاولة إحلال الثقافة الفرنسية محلها، بالإضافة إلى رفض سلطات الانتداب عقد اتفاق مع القوى الوطنية السورية لوضع برنامج زمني لاستقلال سورية.

وفرنسا التي ورثت إرثاً صليبياً ثقيلاً، لم تتوقف عند هذا الحدّ، فقد كانت أول من خطط لإقامة وطن لليهود على أرض فلسطين، بعد الحملة على الشام في عام 1799، والتي قادها نابليون بونابرت. وبحقدها الدفين للإسلام، حوّلت فرنسا الصراع مع العالم الإسلامي إلى صراع عقيدة، كما خططت لضربه عسكرياً وثقافياً. وما كانت تضمره خلال العقود الماضية، لم يعد يحتمل أن تستمر في إخفائه، وإنْ كانت تعدّ الدسائس باستمرار للنيل من الدول الإسلامية.

وبالتالي فإنّ ما يحصل حالياً من هجمة مسعورة على الإسلام هو ليس فقط مَكراً يمكره ماكرون، بل هو ايضاً انعكاس لحقد دفين لدى فرنسا، وليس مجرد زوبعة يثيرها لغايات ماكرونية فقط، فالماكرونية هي امتداد لفرنسا الصليبية وفرنسا الاستعمارية المعاديتين للإسلام والمسلمين…!

ماكرون يلعب بالنار في إطار لعبة دولية جهنمية تحيك خيوطها الماسونية والصهيونية لإثارة نزعات عنصرية و”دينية” مشبوهة تسمّيها إسلاموية هي الوجه الآخر للقوى اليمينية من النازية الجديدة في كلّ من أميركا وأوروبا، وهي من كانت وراء كلّ ما حصل لبلادنا خلال أعوام ما سمّي بالربيع العربي خلال عقد او يزيد، تحاول دوائر المنهزمين والمنكسرين الامبرياليين على بوابات عواصمنا إعادة إحيائه عبر أساليب جديدة بعد ان فشلت كلّ محاولاتهم بالمناورة ببقايا القاعدة واخواتها في ساحات متعددة…!

ومكر أولئك يبور.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

قسماً بالنازلات الماحقات…‏ وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر…‏

محمد صادق الحسيني

بالأمس سقطت المدنية الغربية بنسختها الفرنسية أمام أقدام ونعال الجزائريين النبلاء الأحرار، فيما علا جبين أهل الحق حتى السماء وهم يستقبلون بعض رفات أنبل البشر…!

تحية تليق ببطولات الشعب الجزائري البطل، نطلقها لهذا الشعب العظيم، في الذكرى الثامنة والخمسين لاستقلال الجزائر، التي تصادف يوم أمس، الخامس من شهر تموز سنة 1962.

تحية إكبار وإجلال لارواح ستة ملايين ونصف المليون شهيد، من أبناء الشعب الجزائري، ارتقوا شهداء على أيدي الوحوش الاستعمارية الفرنسية، بين عام 1830 وحتى استقلال الجزائر عام 1962. بشهداء الجزائر، الذين حاربوا الاستعمار الفرنسي وتصدوا له، والذين لم يكونوا مليوناً ونصف مليون من الشهداء فقط، وذلك لأن هؤلاء هم من استشهدوا خلال الثورة الجزائرية المعاصرة، التي امتدت من سنة 1954 وحتى الاستقلال سنة 1962. لذلك فلا بد من اضافة خمسة ملايين شهيد جزائري قتلتهم قوات الجيش الاستعماريّ الفرنسيّ من العام 1830 وحتى العام 1954…!

هذا الجيش الذي كان ولا زال يشكل الأب الروحي لكل من أتى بعده من تنظيمات عسكرية مسلحة، بدءاً من نظام پول بوت في كمبوديا – المستعمرة الفرنسية السابقة، حيث قتل تلميذ الجيش الفرنسي هذا، پول بوت، ما يزيد على ثلاثة ملايين من الشعب الكمبودي المسالم في سبعينيات القرن الماضي، وذلك بقطع رؤوسهم ووسائل أخرى.

ولا بد أن الجميع لا يزال يذكر جرائم عصابات داعش، التي أدارها الاستعمار الغربي بكل مكوناته، والتي مارست سياسة قطع الرؤوس على نطاق واسع، سواء في سورية او العراق او ليبيا. ولا زالت تقوم بذلك حالياً.

لذا فإن من الضروري جداً وفي يوم استقلال الجزائر واستعادة الدولة الجزائرية، وجيشها الوطني البطل، رفات أربعة وعشرين من قادة مقاومة الاحتلال الفرنسي الأوائل، والذين كان الجيش الفرنسي «الحضاري» قد قطع رؤوسهم وسرقها وذهب بها الى فرنسا، بعد أن أحرق جثثها في الجزائر.

ولا بد هنا من الإشارة الى أن مجموع هذه الجماجم الشهيرة، التي سرقها الجيش الفرنسي ونقلها الى فرنسا، يبلغ 536 جمجمة، تضعها السلطات الفرنسية في صالات عرض لما يسمّى بـ «متحف الإنسان» في باريس، منذ ما يزيد على 170 سنة.

فهل هناك جريمة ضد الانسانية اكثر بشاعةً من هذه الجريمة!؟

ألا يجب على العالم كله أن يحاكم كل من تولى السلطة في فرنسا، منذ بدء استعمارها للجزائر وحتى اليوم، بتهمة ارتكاب هذه الجرائم بدايةً والسكوت عليها لاحقاً والاستمرار في سرقة رفات هؤلاء المجاهدين الذين لم يقوموا إلا بما قام به المواطن الفرنسي، ابان الاحتلال النازي لفرنسا: مقاومة الاحتلال…؟

علماً أن الاحتلال النازي لم يرتكب مثل هذه الفظائع، في فرنسا، كما أن داعش لم يصل الى مستوى هذا الإجرام، الذي وصل اليه قادة فرنسا السياسيون والعسكريون. هؤلاء القادة الذين قتلوا خمسة وأربعين الف مواطن جزائري بتاريخ 8/5/1945، أي يوم استسلام ألمانيا النازية وفي يوم واحد، وذلك خلال المظاهرات التي انطلقت في مدن الجزائر، للمطالبة برحيل قوات الاحتلال الفرنسية، عن أرض الجزائر.

من هنا فإن المطلوب من فرنسا ليس الاعتذار عن فترة استعمارها للجزائر وسرقة ثرواتها وإنما المطلوب منها هو التالي:

تسليم بقية رفات (جماجم) المجاهدين، البالغ عددهم 512 مجاهداً، والذين لا زالت سلطات فرنسا الاستعمارية تحتجزها في هذا المتحف المشؤوم المذكور أعلاه، والموجود في باريس، ومن دون أي تأخير او مماطلة.
تشكيل محكمة جرائم دولية لمحاكمة كل من تسلّم مسؤولية، لها علاقة بهذه الجرائم ضد الإنسانية، في فرنسا من عام 1830 وحتى استقلال الجزائر عام 1962.
تسليم الآرشيف الوطني الجزائري كاملاً، وغير منقوص وعن طوال فترة الاستعمار، للدولة الجزائرية، وذلك لأن من حقها استرجاع ما سرقه المستعمرون الفرنسيون، في محاولة منهم لإخفاء الحقائق وتزوير التاريخ.
تقديم فرنسا معلومات كاملة عن جرائمها النووية، التي ارتكبتها في الجزائر عام 1960/61 من القرن الماضي، وذلك عندما أجرت تجارب نووية عدة في مناطق مأهولة بالسكان من الصحراء الجزائرية، الأمر الذي ادى الى استشهاد الكثيرين ولا زالت تأثيراته متوالية حتى الآن على صحة الانسان والحيوان والبيئة. فعلى حكومة فرنسا، التي كانت ولا زالت تفكر بعقلية استعمارية، عليها قبل ان تطالب ترامب بالعودة الى اتفاقية باريس للمناخ، أن تقدم هي لحكومة الجزائر، المعلومات الضرورية والكاملة عن تلك التجارب/ الجرائم، كي تتمكن الحكومة الجزائرية من معالجة الكوارث، التي تسببت بها الحكومات الفرنسية السابقة، على المناخ وما يتأثر به، من إنسان ونبات وحيوان.
أن تقوم فرنسا الحاليّة، ومن خلال مفاوضات مباشرة مع الحكومة الجزائرية، بدفع تعويضات ماليةٍ كاملة للحكومة الجزائرية عن كل الخسائر، المادية والبشرية، التي تعرّض لها الشعب الجزائري، على امتداد فترة استعمار فرنسا لبلاده، خاصة أن هذه الجرائم لا تسقط لا بمرور الزمن ولا بتغيّر الأجيال والحكام.
ألم تفرض فرنسا دفع تعويضات مالية هائلة، على حكومة ألمانيا القيصرية، في إطار اتفاقيات فرساي؟

واستمرت في قبض هذه التعويضات حتى وصول هتلر الى الحكم في ألمانيا، عام 1933، وتمزيقه اتفاقيات فرساي..!

أَلَمْ تَقُمْ الحكومة الاسرائيلية بإرغام حكومة المانيا الاتحادية على دفع تعويضات لها، عما لحق باليهود من ظلم وخسائر بشرية ومادية، في أوروبا إبّان الحقبة النازية؟

هذه التعويضات التي لا زالت الحكومة الالمانية تواصل دفعها حتى اليوم، وإن بأشكال مختلفة عما سبق، وعلى شكل صفقة غواصات نووية، من طراز دولفين، سلمت للكيان في العامين الماضيين وشملت خمس غواصات، بعد أن دفعت ثمنها الحكومة الألمانية.

في هذا اليوم العظيم، يوم استقلال الجزائر، بلد الستة ونصف مليون شهيد، ننحني، تماماً كما انحنى الرئيس الجزائري يوم أمس، أثناء مرور نعوش القادة الشهداء أمامه، على ارض مطار هواري بومدين، في العاصمة الجزائر، ننحني إجلالاً وإكباراً لأرواح هؤلاء الشهداء العائدين الى الوطن، كما ننحني تقديراً لتضحيات الجيش الجزائري وقادته السابقين والحاليين وعلى رأسهم القائد الأعلى للقوات المسلحة الجزائرية، السيد الرئيس عبد الغني تبون، الذي أصرّ على مواصلة نضال الجزائر لاستعادة رفات الشهداء الجزائريين من أيدي لصوص الاستعمار الفرنسي وأحفادهم.
نبارك للشعب الجزائري هذا الانتصار العظيم، ذا العمق الإنساني اللامتناهي والذي يعبر عن أخلاق وأصالة هذا الشعب وصلابته وثباته في مقاومة كلّ اشكال الهيمنة الاستعمارية، حفاظاً على استقلاله الوطني وعلى دوره الريادي في العالمين العربي والإقليمي وصولاً الى دوره الدولي، الذي قاد فلسطين الى منبر الأمم المتحدة، سنة 1974، حيث ألقى الزعيم الفلسطيني كلمته الشهيرة، ولأول مرة على هذا المنبر الدولي.

الحمد لله انه لا تزال بقية خيّرين مناضلين في هذه الأمة لا ينسون أسراهم ولا شهداءهم، ممن أعاروا جماجمهم لله.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

%d bloggers like this: