Hezbollah: Some Don’t Want to Acknowledge that Balance of Power in Lebanon Has Changed

 January 6, 2019

Deputy Chief of Hezbollah Executive Council Sheikh Ali Daamoush

Senior Hezbollah official stressed that Hezbollah and Amal movement have presented all possible facilities in a bid to form the new national unity government.

“Hezbollah and Amal didn’t demand portfolios more than what was agreed upon with other Lebanese factions, despite the fact that results of the latest parliamentary elections provide them more,” Deputy Chief of Hezbollah Executive Council Sheikh Ali Daamoush said during a memorial ceremony in south Lebanon.

Hezbollah official noted that the “real problem hindering the formation of the new government is that some (factions) don’t want to acknowledge that the balance of power has changed and there there are new equations resulted by the parliamentary elections.”

Sheikh Daamoush meanwhile, stressed that the Hezbollah’s Sunni allies have the right to be represented at the government, based on the results they had achieved in the parliamentary elections.

On the other hand, Sheikh Daamoush said that the prime minister-designate “should shoulder his responsibilities and offer concessions in a bid to save the country.”

Source: Al-Manar

Related Articles

Related Articles

Advertisements

«الشارع» في لعبة تشكيل الحكومة: رقصٌ على حافة الهاوية!

ديسمبر 1, 2018

د. وفيق إبراهيم

تصعيدُ «النواب السنة المستقلين» مطالبهم بعد الاضطرابات التي شهدتها بعض شوارع بيروت في الآونة الأخيرة يكشف انهم استوعبوا لعبة التحشيد ولم «يقبضوها»، كما كان يظن المخططون.

فهموا أن استثارة الناس بالعناوين المذهبية ودفعهم الى الشارع بلعبة تحشيد مخطط لها هي أكبر من مجرد رد عنيف على انتقادات قاسية أطلقها الوزير السابق وئام وهاب بحق آل الحريري، وبعضها ليس مقبولاً على المستوى الأخلاقي حتى ولو جاءت بعد شتم المتظاهرين لأبيه وعائلته.

كان بإمكان حزب المستقبل وكثير من الذين تضامنوا معه لتعميق الفتنة كالنائب السابق وليد جنبلاط والسيد سمير جعجع ومسؤولين دينيين ألقوا بالعمائم ارضاً خارجين الى القتال على مستوى «يا غيرة الدين»، كان بإمكان حزب الحريري إصدار بيان يهاجم فيه وهاب بالعيار الذي يريده بدلاً من تحريض الناس في طريق الجديدة بواسطة متزعمين محليين من «القبضايات» والمخاتير ورؤساء العائلات ومشايخ دقوا النفير وكأن حرب المذاهب بدأت.

لعبة التحشيد هذه مرّت بسلام بسبب إصرار حزب الله وحركة امل على تفويت الفرصة على المخططين الذين كانوا يطمحون الى افتعال «اشتباكات محدودة تؤدي بنظرهم الى إنعاش زعامة سعد الحريري وتنقذ الحريرية السياسية من تراجعاتها المتواصلة مع اعادة الامساك بحركة 14 آذار المتهالكة، وذلك بجذب كل المتساقطين منها وهذا يؤدي برأيهم الى إعادة نصبها تياراً سياسياً كما كان بعد اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري يستقوي بمذاهب وطوائف على أحزاب وطنية ومذاهب مقابلة.

لتحليل ما جرى يمكن البدء بالبسيط فيه:

هل أصيب وئام وهاب برعب جراء الاضطرابات متراجعاً الى مرحلة تأييد النهج الحريري؟ بالطبع لا. حتى أنه وعد بمؤتمر صحافي يكشف فيه عن مستوى نهب المال العام، مؤكداً انه ناتج من سيطرة الحريرية على لبنان منذ 1990، وهو تاريخ مباشرة الرئيس رفيق الحريري العمل السياسي.

لجهة اعتذاره عن بعض الشتائم غير الأخلاقية. فهذا عمل يُحسب له وليس عليه لأنه ينم عن اخلاق عالية يتمتع بها الرجل الذي أُصِيب بنوبة غضب بسبب التشكيك بأبيه ونسبه البيولوجي.

على مستوى حزب الله وحركة أمل فلا يزالان متمسكين بمواقفهما لجهة تمثيل كل القوى الوطنية في الحكومة المرتقبة ويُسهمان في ضبط الشارع ومنع التصادم العشوائي الذي لا تُحمد عادة عقباه.

بذلك يظهر ان حزب التوحيد وحركة امل وحزب الله تبنوا موقفاً شديد الهدوء على مستوى ضبط أي تحركات شعبية لكنهم لجهة الموقف السياسي تمسّكوا بمطالبهم في تشكيل الحكومة ورفعوها اكثر من أي وقت مضى حتى ان الأحزاب الوطنية والقومية بدأت تعترض على قبول حلفائها بسبعة وزراء فقط في حين ان احزاب ما كان يسمى 8 آذار تسيطر على نحو 45 نائباً وتتمثل حسب ما طبقه الحريري على الأحزاب الموالية له في المستقبل والقوات والاشتراكي بإثني عشر وزيراً، وبذلك يحق لحزب الله وتحالفاته الوطنية والقومية مع تنظيم المردة باثني عشر وزيراً ونيّف اي بتمثيل متشابه لأن لديه 45 نائباً ايضاً.

فهل يستطيع الشارع الحريري فرض معادلات حكومية لمصلحة «السعد»؟ وهذا يفترض تراجع كتلة نواب السنة المستقلين عن إصرارهم على حيازة مقعد وزاري، وكانوا يقبلون قبل التظاهرات الليلية المعادية لهم أن يكون المقعد الوزاري من دون حقيبة، لكنهم قرروا بعد الاضطرابات مباشرة أن يصروا على مقعد وزاري بحقيبة وازنة استناداً الى حجمهم الذي يصل الى خُمس عدد النواب السنة في المجلس النيابي وهناك أربعة نواب سنة إضافيون خارج تكتلهم نجحوا بدورهم في لوائح نافست اللوائح الانتخابية الحريرية فيصبح النواب السنة خارج حزب الحريري نحو 44 في المئة من 27 نائباً هم مجموعة في المجلس النيابي، فهل تبيح هذه الأرقام للشيخ سعد احتكار الحصة السنية في الحكومة المقبلة؟

من زاوية أخرى، هل يمكن الاعتقاد أن الشيخ سعد رفع من مستوى زعامته على السنة؟ أي هل أصبح «بيْ» السنة كما وصف نفسه في واحد من خطبه الأخيرة؟ علماً ان حزبه المستقبل يقدم نفسه حزباً علمانياً فيه مسيحيون وشيعة ودروز.

المعلومات تقول إن الرئيس الحريري ترجم خطة سعودية من دون أن يعرف هدفها توتير الوضع الداخلي، وتقوم على اساس ان استفراد وئام وهاب يؤدي تلقائياً الى اشتباك مع حزب الله على الأقل يربك الحزب لبنانياً، وبالتالي في حركته الاقليمية وقد يعطل دوره بنيوياً.

أما الاهداف الاخرى للخطة فتتعلق بضرورات تحشيد السنة حول مرجع داخلي واحد هو الحريري يلتفُ حوله كل القيادات السنية الموالية والمتمردة على السواء.

اما الهدف البعيد فيرمي الى إعادة مركزية الدور السعودي في الشارع السني ودور الإفتاء والمرجعيات السياسية، وذلك بعد التراجع النسبي لآل سعود في العالم واهتزاز صورة ولي العهد محمد بن سلمان المتهم بإصدار أوامر باغتيال الإعلامي جمال الخاشقجي في تركيا.

إن مجمل الأهداف المنشودة حريرياً وسعودياً لن تتحقق بمجرد أعمال شغب اقتصرت على فئات ترتبط مالياً وغريزياً بمشغليها، في حين أن فئات السنة بمختلف انتماءاتها الطبقية لهي من الجماعات المفكرة الشديدة الاحترام التي لا تقبل باستخدامها في عمليات تحشيد قد تؤدي بالمنجذبين اليها الى السقوط في الهاوية، اما استنكار القيادات السنية والوطنية لبعض ما قاله وهاب فلا يعني ابداً تأييد تفجير البلاد لمصلحة سياسيين يتراجع دورهم السياسي نتيجة فشلهم في الادارة السياسية الحريرية التي لا تزال تسيطر على لبنان منذ 28 سنة واستدانت مئة مليار دولار ذهب معظمها الى جيوب السياسيين من كل الطوائف، فيما جرى إنفاق القليل منها على رواتب وبنى تحتية قليلة.

الحكومة الى اين؟ انها معتقلة في السجن السعودي الذي يطرح بواسطة ممثليه المحليين واحداً من أمرين: سيطرة آل الحريري مع حلفائهم على الحكومة المقبلة، أو السكوت على تعطيلها حتى بروز متغيرات دولية وإقليمية تعيد البريق الى وجه محمد بن سلمان المُكتئب والمصاب بإحباط دراماتيكي.

Related Videos

Related Articles

Once Upon a Time…There Was a Martyr

Local Editor*

Tanks and military vehicles were all over the roads, and the soldiers watched the entire place. It was a crossing point where people waited for days to get “assent” to reach their towns or the capital (Beirut).

He got off his car and walked steadily to the investigation chamber. His eyes glowed with fury. The “Israeli” investigator examined his face and the photograph posted onto his identity card. In an ineptly accented language, the investigator asked him whether he had been in Saudi Arabia. “Yes,” he briefly answered. That was enough to exclude his name from the list of “terrorists'”. Having clinched his fist, he could hardly avoid punching the investigator in the face. He walked back to his car as soon as he was allowed to leave.

The driver he sat beside didn’t bother to stop speaking about politics, the current security situation, the high living cost, and anything that would eventually blame him for coming back to his homeland. How could one enjoying this golden chance waste it by returning to a country manipulated by war? But he kept quiet all the way, staring at the roads, most of which had been turned into mounds and checkpoints… Hardly could he breathe in any air… Even the tree leaves of the orchards along the seashore of Sour city (Tyr) resembled captives beyond bars…

Could that be the South?! Was it the beautiful city of Sour any longer?! Then why did shell smoke mask away sunlight?! Where were the little yellow flowers sprouting all over the town?! And what about the wild flowers with the scent of earth which inspired souls?! Besides, where were the kids sneaking to the roads to play ball?! Behind which curtained window had freedom hidden?!

It was hard for the car to cross all of those roads. The situation was too throbbing; agony grew wilder every time he reached a new town…

He reached his town, where he walked with his heavy suitcase in hand. While his family eagerly waited for him, he was anticipating the moment he would meet his father… For a while, he anticipated his father’s eyes blaming him for returning home… He had been enjoying a productive job in Saudi Arabia, and his family did need such an income, especially in that harsh time of war. Actually, that war left no room for good but rooted poverty wherever the “Israeli” tanks went…

“I could not stay there,” he said to his father in a soft voice, “It is hard to be away from home when occupation forces strike… Imagine that I needed “assent” to get home… But I promise you, dad, I promise I’m going to send those soldiers to hell…” His father patted his shoulder and held his arm tight, “I’ve been waiting for you…”

The smell of the bread his mother was baking at dawn woke him up. He prayed and went out to sit near her. He began to fuel the saj (traditional bread oven) fire with short wood sticks. The low crackle of fire pleased him, and the smell was so lively…

When he met his friends, they said they were headed by His Eminence Sheikh Ragheb Harb at every Friday prayers. His friends added the Sheikh’s sermons overwhelmed the Zionists…

As his friends retold some of Sheikh Ragheb Harb’s statements, he was impassioned… He adored the Sheikh even before seeing him… Wouldn’t that be the case sometimes?

Hardly could he wait for Friday… He got ready early and started the pickup, transporting fresh vegetables he would sell at his father’s shop, just like every day. Two friends sat in the front, while the others sat at the back…

Fast he set off to Jibshit… But wait a minute! He slowed down and got off his pickup truck, getting closer to a sign reading Hebrew letters… He looked at his friends, “What the heck is this?!”

“It’s the town’s name,” one of them said, “The enemy has replaced the Arab signs with Hebrew ones so that the soldiers would find their way…”

Hearing so, he grabbed the sign pole and shook it forcefully until he uprooted it. Then he placed it in his pickup. Breathing out loud, he told his friend, “Well, we do not want the “Israeli” soldiers to find their way…”

All along the way, he kept getting off his pickup, uprooting signs, and placing them in the pickup trunk. Now the trunk was full of signs!

Having reached Jibshit, he met Sheikh Ragheb Harb… It was one of the happiest moments of that dark-skinned young man’s life. He heard the Sheikh saying, “Martyrs’ blood is received by Allah, and whatever Allah receives grows plenty.” Now all he could see were daisies spread above martyrs’ bodies…

Every morning his pickup truck transported vegetables, under which were firearms that the Resistance fighters would be expecting to get… As he drove through “the Bus region”, he could neither accept having to wait at the “Israeli” checkpoint nor seeing the headquarters of the “Israeli” military “governor”… Just like he uprooted the signs, he uprooted that headquarters… And his blood wrote the name of the southern towns, “Welcome to Deir Qanoun an-Nahr…”

This story “Keep in Mind, I’m an Arab” is dedicated to the Self-Sacrifice Martyrs’ Prince Ahmad Jaafar Qasir.

*Written by Nisreen Idriss on behalf of the martyrs association–obtained and translated by moqawama.org 

Ahmad Kassir’s Final Moments

Samir Alemeh

He came up with an idea and fulfilled his joy by defeating the Zionists.

What did Ahmad do before executing the operation and what were the circumstances that accompanied it?

“Machine guns and rocket-propelled grenades will not destroy this building. It needs something that would completely destroy it.”

Martyr Ahmad Kassir confided these words to one of his friends while they passed by the Azmi building in the Jal al-Bahr area in Tyre. The building housed the headquarters of the “Israeli” military governor. It was just an idea he had since the Zionist enemy occupied southern Lebanon in June 1982. That idea then grew into a proposal that he presented to officials from Hezbollah. It entailed him blowing himself up in the Azmi Building. By doing so, he became the prince of the self-sacrificing martyrs.

Whenever he saw the enemy’s aircraft violating the airspace in southern Lebanon, he would say, “Your turn will come soon, God willing.”

Thus, Ahmad began preparing to defeat the Jews. He was rushing things fearing that he might miss his opportunity. Yet, he did so without any changes in his behavior that would indicate that he is on a path to martyrdom.

People close to him described him as cheerful and happy. No one could have imagined that this young man had the spirit of martyrdom in him. At the same time, he continued with the acts of worship, especially reading the Quran and performing Salat al-Layl [Night Prayer].

Those who knew him spoke about his patience. Some said that prior to the execution of the operation, he stayed alone in one of the houses for two weeks. Due to security concerns, he was unable to use the heating or even the lights. Yet, he bore the cold and dark. He prayed to God to bestow him with victory and martyrdom.

He spent his nights, all the way to the last one, in worship. As dawn approached, he performed Ghusl al-Shahada [bath of martyrdom]. Due to the necessities of the execution, he performed the Morning Prayers in the car, which was driven towards the target with his determination and faith.

God has men who will what he wills. The large number of dead and wounded among the ranks of the Zionists was, first and foremost, the result of divine care. The operation was postponed for two days due to several reasons. On the night of the execution, it rained heavily and forced “Israeli” soldiers housed in tents to take cover in the Azmi building. They remained in the building all night and left the second day as stiff corpses and torn body parts.

One of the coincidences that came under the auspices of God Almighty is that days before the operation, the Zionists transferred the Lebanese detainees to the roof of the building after placing barbwire around it. Instead of using one of the floors below, the rooftop was transformed into a prison. When the explosion struck, the building was flattened and the roof was reduced to the same level as the ground below. Most of the Lebanese detainees were safe and sound. They were able to escape. Those who found themselves in the interrogation rooms at the time of the blast were martyred.

Ahmad Kassir drove his car slowly with a great deal of courage and trust. Moments before his arrival, one of the Zionist soldiers moved a vehicle blocking the main entrance. The martyr was meant to enter through that entrance. Another soldier lifted the shutters of the door. Thus, Ahmad’s way to martyrdom was cleared of any obstacles. He was able to defeat the Jews at a time when they were perceived as invincible.

And so Ahmad got his wish that always used to utter, “my greatest joy is that, God willing, I will inflict losses on those Jews the way they harmed our dignity and our people.”

Source: Al-Ahed News

Related Videos

https://www.shiatv.net/embed.php?viewkey=c47a14953059e1a1ceed&autoplay=0

Related Articles

Hezbollah manages the interior with the additive value rather than the surplus power حزب الله يدير الداخل بالقيمة المضافة لا بفائض القوة

Hezbollah manages the interior with the additive value rather than the surplus power

Written by Nasser Kandil,

The regional aspect of the speech of the Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrallah focused on the certainty of the great impact of the transformations and results experienced by the war on Syria as the “Great July War” which tried to absorb the lessons of failure in July, but it led to bigger failure. It showed that the successive victories in the open war between the resistance and the occupation entity in 2000, the liberation, the war of July  2006, the completion of overthrowing the deterrence ability, the war of Syria, and the completion of overthrowing the regional role of the occupation entity are an expression of strategic disparity in the philosophy of power between a rising power that masters turning every surplus of power into an additive value and a major power that is collapsing and unable to turn its surplus power into an additive value. So every confrontation between the resistance and the occupation by proxy or directly is doomed to one end “the triumph of the spirit which gets with every victory more glow and the spirit which fades and collapses”.

It is clear that the title of the confrontation between the resistance and the occupation entity is to exaggerate, employ, and to use the surplus power. It is natural to ask a question about how does Hezbollah manage the Lebanese internal affairs, especially in terms of what we see as a source of power of Hezbollah by making its compass the confrontation of the occupation and putting its internal approaches within the standards of preventing the loss of this compass or the involvement in side battles that do not just exhaust some of its capacities and drive the attention and interests only, by also those achieve the objectives of the occupation entity in falling in the traps of strife, which form soft wars waged against the resistance and its project. And because some people fear that such of this administration would enable the western and Arab project which supports the occupation entity to have more cards of power and because some consider it an illegitimate concession by the resistance and its leading party, so we call you to observe the diagram of Hezbollah’s position in the interior, during the years which followed the issuance of the resolution 1559 which aimed at eliminating the resistance and showing the parliamentary sizes, the presidential positions, and their position towards the project of the resistance in order to conclude that the resistance and its leading party’s administration  of the internal affairs tries to weaken the hegemony project and the projects of subordination. It succeeds in creating internal balances that can be stable and cause imbalance.

Al Sayyed Hassan Nasrallah gave an important part of his last speech to approach some of the Lebanese internal affairs; it is an opportunity to discuss that issue which is expressed by those who concerned with the resistance project from the position of responsibility. It is clear that Hezbollah does not ignore the Lebanese interior but it works on it by making use of the additive value rather than employing the surplus power. It had never made use of its victories achieved by the surplus power as source to modify its own ceilings of the sectarian or factional quotas in the formation of power and its institutions, rather it tried to turn the surplus power into an additive value, so this granted it a higher rank among the allies and a greater prestige among the external enemies and the internal opponents. Hezbollah translated this additive value within a title that summarizes many of its goals, aspirations, and its view for the interior. This was clear in its suggesting of the guaranteeing third that followed by sticking to the nomination of the General Michael Aoun for the presidency of the Republic,  the suggestion of the relativity as a basis for the election law, the call for a government that reflects the results of the parliamentary elections according to a clear criterion, and the abstention from making use of a parliamentary majority for nominating a prime minister from this majority, as well as the sticking to the wide partnership with opponents but within new standards and the abstention from the calls for collision with Amal Movement. It is the call described by Al Sayyed Hassan Nasrallah as suspicious, stressing that the involvement in the collision is an achievement of the project of hitting the resistance.

As Hezbollah accumulated victories that turned it during three decades from a source of concern to a source of confidence in the relationship between Syria and Iran, it does the same internally among the allies. Now the relationship between Amal Movement and the Free Patriotic Movement paves the way for a practical formation of a front of parliamentary majority that supports the President of the Republic led by the Speaker of the House of Representatives. Under its ceiling there is a dialogue, disagreement, managing of disputes, a positive accumulation of more victories of the surplus of power in Syria and the region, and the falling of bets and illusions anticipated by some of opponents and feared by some allies. The accumulation of victories and the falling of illusions and bets have a magic effect in escalating the level of the additive value of Hezbollah among the allies and against the opponents, this leads to something similar to the arrival of the General Aoun to presidency, where the opponents voted internally and externally to prevent his arrival to presidency and he was opposed by allies and friends, but then they facilitated his election as a president.

Hezbollah does not despise of the interior, and it does not ignore the threats of turning Lebanon into a back front to eliminate the resistance. Hezbollah is aware of the position of power in the lives of people who support the resistance and who made its victories through the surplus power of their blood; but it makes use of the accumulation of the additive value for the turning of Lebanon from a political attrition of the resistance to the state of the political majority to support the resistance project, towards the state that protects the resistance and takes care of people as an indispensable goal.

Many thanks to the friend the collogue Mr. humaidi Al-Abdullah who  raised some points related to the content of this article in his article which talked about my book “ Hezbollah- The Philosophy of Power” in Al-Binaa newspaper a few days ago.

Translated by Lina Shehadeh,

حزب الله يدير الداخل بالقيمة المضافة لا بفائض القوة

 

أغسطس 17, 2018

ناصر قنديل

– جاء خطاب النصر للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في شقه الإقليمي، معززاً لليقين بالأثر الكبير للتحوّلات والنتائج التي حملتها الحرب على سورية، بصفتها «حرب تموز الكبرى» التي حاولت استيعاب دروس الفشل في تموز فجاءت بالفشل الأكبر، ليقول إن الانتصارات المتتابعة بين حلقات الحرب المفتوحة بين المقاومة وكيان الاحتلال من عام 2000 وإنجاز التحرير إلى حرب تموز 2006 وإنجاز إسقاط قدرة الردع، إلى الحرب في سورية وإنجاز إسقاط الدور الإقليمي لكيان الاحتلال، هي تعبير عن تفاوت استراتيجي في فلسفة القوة بين قوة فتية صاعدة تتقن تحويل كل فائض للقوة إلى قوة مضافة، وبالمقابل قوة عظمى في طور الأفول سدّت بوجهها مصارف تحويل فائض قوتها قيمة مضافة. فصارت كل مواجهة بين المقاومة والاحتلال بالأصالة أو بالوكالة محكومة بنهاية واحدة، هي انتصار الروح التي تكسب من كل نصر المزيد من التوهج والروح التي تذبل وتذبل حد التلاشي والشحوب.

– الثابت أنّ عنوان المواجهة التي تخوضها المقاومة مع كيان الاحتلال ميدانها تعظيم وتوظيف وبرمجة فائض القوة. والطبيعي أن يطرح هذا سؤالاً حول كيفية إدارة حزب الله لملفات الداخل اللبناني، خصوصاً لجهة ما نراه مصدر قوة لحزب الله في جعل بوصلته مواجهة الاحتلال وإخضاع مقارباته الداخلية لمعايير عدم إضاعة هذه البوصلة، والامتناع عن المشاغبة عليها بمعارك جانبية لا تكتفي باستنزاف بعض المقدرات وحرف الانتباه والاهتمامات، بل غالباً ما تحقق أهداف كيان الاحتلال في الوقوع بفخاخ الفتن التي تشكل حروباً ناعمة يخوضها ضد المقاومة ومشروعها ويتقن فنون خوضها، ولأن البعض يخشى من أن يكون مترتّب هذا النوع من الإدارة تمكيناً للمشروع الغربي والعربي المساند لكيان الاحتلال من الإمساك بالمزيد من أوراق القوة، ويصفه بعضهم بالتنازل غير المشروع من جانب المقاومة وحزبها القيادي، ندعو لقراءة الخط البياني لموقع ومكانة حزب الله في الداخل، خلال السنوات التي أعقبت صدور القرار 1559، الهادف لتصفية المقاومة. وتبين الأحجام النيابية والمواقع الرئاسية، وموقعها من مشروع المقاومة، للاستنتاج بأن إدارة المقاومة وحزبها القيادي لملفات الداخل تشتغل على إضعاف مشروع الهيمنة ومشاريع الاستلحاق والاستتباع، وتنجح بخلق موازين داخلية يرتفع منسوب قدرتها على التوازن ثم الكبح ثم الإخلال بالتوازن.

– في الخطاب الأخير منح السيد نصرالله حيزاً هاماً لمقاربة بعض شؤون الداخل اللبناني. وهذه فرصة لمناقشة هذا القلق الذي يُبديه بعض المعنيين بمشروع المقاومة من موقع الحرص والمسؤولية. فالواضح أن حزب الله لا يتجاهل الداخل اللبناني بل يشتغل على هذا الداخل بالاستثمار على القيمة المضافة، وليس بتوظيف فائض القوة. وهو لم يقم مرة بجعل أحد انتصاراته التي تحققت بفعل فائض القوة مصدراً لتعديل سقوفه الخاصة بالحصص الطائفية أو الفئوية في تركيبة السلطة ومؤسساتها، بل دأب على تحويل فائض القوة قيمة مضافة تصنعها الانتصارات فتمنحه مكانة أعلى بين الحلفاء ومهابة أكبر بعيون الأعداء الخارجيين والخصوم الداخليين، ويترجم هذه القيمة المضافة بعنوان يختصر الكثير من أهدافه وتطلعاته ونظرته لما يريد في الداخل. وهكذا كان طرح الثلث الضامن، وبعده التمسك بترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وطرح النسبية كأساس لقانون الانتخاب، وصولاً للدعوة لحكومة تعكس نتائج الانتخابات النيابية وفقاً لمعيار واضح. وضمن هذا الامتناع عن استثمار وجود أغلبية نيابية لتسمية رئيس حكومة من ضمن هذه الأغلبية وتمسكه بالشراكة الواسعة مع الخصوم لكن بمقاييس ومعايير جديدة، كما الامتناع عن الإصغاء لدعوات التصادم مع حركة أمل. وهي الدعوة التي وصفها السيد نصرالله بالمشبوهة، مشدداً على اعتبار التورط في الصدام تحقيقاً لمشروع ضرب المقاومة.

– كما راكم حزب الله من الانتصارت في مشروع المقاومة ما سمح بتحوّله خلال ثلاثة عقود من مصدر قلق في العلاقة بين سورية وإيران، إلى جسر ثقة بينهما، يراكم في الداخل بين الحلفاء ما يعادل ذلك، وها هي العلاقة بين حركة أمل والتيار الوطني الحر تفتح الباب لتشكل عملي لجبهة أغلبية نيابية تساند رئيس الجمهورية، ولكن يقودها رئيس المجلس النيابي، وتحت سقفها حوار وخلاف وإدارة للخلاف، وتراكم إيجابي هادئ لمزيد من انتصارات فائض القوة في سورية والمنطقة، وسقوط للرهانات والأوهام التي يعيشها وينتظرها البعض من الخصوم ويخشاها ويسعى للتهيؤ لها بعض آخر من الحلفاء، ويكون لتراكم الانتصارات وسقوط الأوهام والرهانات فعل سحري في تصعيد منسوب القيمة المضافة التي تمنح كلمة الحزب بين الحلفاء وبوجه الخصوم ما يجعل نفاذها شبيهاً بما جرى مع الفوز بإيصال العماد عون لرئاسة الجمهورية، الذي وضع الأعداء أكثر من فيتو داخلي وخارجي لمنع وصوله، وعارضه حلفاء وأصدقاء، لكنهم عادوا وساروا جميعاً برضاهم في انتخابه أو تسهيل انتخابه رئيساً.

– لا يستهتر حزب الله بالداخل ولا يتجاهل مخاطر تحول لبنان جبهة خلفية لطعن المقاومة، بل هو شديد الانتباه لهذا الخطر، شديد الانتباه أيضاً لموقع السلطة في حياة الناس الذين تغرف المقاومة من بحر تأييدهم وتصنع انتصاراتها بفائض قوة اصله دماء شهدائهم، لكنه يستثمر على تراكم القيمة المضافة بما يظهره الخط البياني الصاعد لتحول لبنان بهدوء لكن بثبات، من موقع استنزاف سياسي للمقاومة، إلى دولة الغلبة السياسية فيها لمساندي مشروع المقاومة، وصولاً للدولة التي تحمي المقاومة وتحضنها وتحمي الشعب وترعاه، كهدف لا تنازل عنه.

– الشكر للصديق الزميل الأستاذ حميدي العبدالله الذي أثار للنقاش بعضاً من النقاط المتصلة بمضمون هذا المقال في مقالته في البناء، قبل أيام التي تناولت كتابي «حزب الله – فلسفة القوة».

Related Videos

Related articles

لماذا تعرقل السعودية تشكيل الحكومة اللبنانية؟

يونيو 19, 2018

ناصر قنديل

– عندما يقول النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش «إذا كانت أيّ جهة تشكّ في أنّ الجهة الأخرى التي هي شريكة في الحكومة تقوم بالتأخير لأسباب إقليمية، فلتقُم هي بالتسهيلات اللازمة من قِبَلها لتأليف الحكومة الجديدة من خلال التخلّي أو التنازل عما يراه هو أنّه حقّه الطبيعي». فهو يقطع الشك باليقين بأنّ تياره يقوم بالتأخير لأسباب إقليمية طالباً من الطرف الآخر، والمقصود بوضوح هو رئيس الجمهورية، الشريك الدستوري لرئيس الحكومة في تشكيل الحكومة، بأن يقدّم التنازلات طالما هو مستعجل لتشكيل الحكومة، كما يقول علوش في مورد آخر من كلام مكتوب له لحساب وكالة «أخبار اليوم» جرى انتقاء كلماته بعناية لتشكل رسالة واضحة، حيث قال «على الجهات التي تشعر أنّها مضغوطة في مسألة تشكيل الحكومة وتُنادي بضرورة تشكيلها في أسرع وقت، وترى أنّ الظروف الإقليمية والمحلية ضاغطة»، أن «تقدّم التنازلات الكافية من قِبَلها بهدف تسهيل تشكيل الحكومة». والعهد الذي يمضي عمره الافتراضي بانتظار حكومته الأولى أكثر المستعجلين طبعاً.

– المعادلة الشيطانية التي يرسمها علوش تقول، لن تولد الحكومة من دون أن تقدّموا تنازلات، ولتتهمونا ما شئتم بالتعطيل لأسباب إقليمية، فلن نسرّع الوتيرة من دون قبض الثمن. والمستعجل يدفع الثمن، ولسنا بمستعجلين. وهذه قمة الابتزاز والتنكر لمفهوم المصلحة الوطنية التي يفترض أن يحتكم إليها الرئيس المكلّف وفريقه قبل الآخرين في حمل أمانة التشكيل. والمطالب التعطيلية واضحة كلها في خانة فريق رئيس الحكومة المعقودة قيادته للسعودية. وهو كما وصفه رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع يضمّ حلفاء يتباينون في التفاصيل، لكنهم لا زالوا مخلصين لما جمعهم في الرابع عشر من آذار من عداء لسورية ورئيسها من جهة، ولعداوة يبطنها كلّ منهم بجمل مختلفة لعدم التعايش مع سلاح المقاومة، وهذا هو جوهر الموقف الأميركي السعودي في لبنان، العداء للمقاومة وسورية، والتناوب في العداء فنّ ومناورة حسب المقتضيات، لا يغيّر من حقيقة العداء شيئاً.

– توزع الفريق الذي يضمّ المستقبل والقوات والاشتراكي والكتائب، ليصير أربعة فرق مختلفة، لأنّ بقاءه رسمياً فريقاً واحداً سيجعله أسير حجمه الفعلي. وهو مساوٍ لحجم خصمه السياسي الممثل بقوى الثامن من آذار التي تجمعها على تفرّقها أيضاً، روح واحدة، جوهرها الحلف مع سورية وحماية سلاح المقاومة. والقضية لا زالت هي هي محورها القرار 1559، المتصل بفصل لبنان عن سورية ونزع سلاح المقاومة. والسعي السعودي واضح بتفريق جمع الرابع عشر من آذار، وهو نيل حصة حكومية من 16 وزيراً لقاء 47 نائباً، أيّ أكثر من نصف الحكومة مقابل ثلث البرلمان، وتمثيل قوى الثامن من آذار والتيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية، مقابل 74 نائباً بأقلّ من نصف الحكومة. والمعادلة كما يلي، يتمسك تيار المستقبل بكامل تمثيل طائفته بستة وزراء ومعها حصة لرئيس الحكومة من وزيرين، ويتمسّك الحزب التقدمي الاشتراكي بكامل حصة طائفته من ثلاثة وزراء، وتتمسّك القوات اللبنانية بضعف حصتها السابقة فتصير ستة وزراء، وإذا تمثل حزب الكتائب فله وزير ويصير الجمع ثمانية عشر وزيراً، فيتنازل رئيس الحكومة عن وزير من طائفته مقابل وزير مسيحي لأحد مستشاريه، ويصرف النظر عن توزير الكتائب مقابل صرف النظر عن تمثيل سواه من الثامن من آذار، وتتنازل القوات عن وزير وترضى بخمسة، وتصير حصة الرابع عشر من آذار نصف الحكومة، ولرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر والثامن من آذار مجتمعين مقابل 74 نائباً نصف الحكومة الآخر، منها ثمانية للتيار ورئيس الجمهورية، وسبعة للثامن من آذار كناية عن ستة وزراء شيعة ووزير لتيار المردة. وهذا هو المعروض اليوم في صيغة رئيس الحكومة، أن ترتضي قوى الثامن من آذار تمثيلاً يعادل نصف تمثيل الرابع عشر من آذار مقابل حجم نيابي واحد 45 – 47 ، وأن يرضى رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر بنصف الحكومة لقوى الرابع عشر من آذار، وإلا فعلى المستعجِل ومن يتّهم شريكه بالتعطيل لأسباب إقليمية أن يقدم التنازلات.

– لو كانت السعودية مستعجلة لتشكيل الحكومة لما كان هذا الدلع الوزاري، وهذا التصعيد الخطابي المتعمّد بعد عودة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من السعودية ضدّ رئيس الجمهورية، ولرأينا التسهيل الذي شهدناه مع استبدال الرئيس سعد الحريري بالرئيس تمام سلام ومعه تنازلات في التشكيل، كان بينها القبول بتوزير نهاد المشنوق للداخلية بدلاً من أشرف ريفي يومها استرضاء للثامن من آذار، واستبعاداً لمن يرفع سقوفه، كما كان حال القوات يومها، ومثلها الكثير من حواضر تلك الحكومة التي أريدَ لها أن تولد لرعاية فراغ رئاسي مديد يظلّل الفيتو السعودي على وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وتحمي تمديداً تلو التمديد للمجلس النيابي الذي تملك فيه السعودية وقواها أكثرية نيابية منعاً لولادة مجلس جديد ولد اليوم، ويُراد تعطيل مفاعيل ولادته بتمديد غير معلن، عبر تشكيل حكومة تنتمي للمجلس الذي انتهت ولايته وصار من الماضي، وما التمديد إلا كأن الانتخابات لم تتمّ.

– خسرت السعودية لعبتها في السابق في اليمن مع انقلاب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وتخسرها اليوم في حرب الحُديدة، وخسرت رهانها على انقلاب السيد مقتدى الصدر في العراق قبل أن تكتمل فرحتها به، وتكتمل استعانة الرئيس الحريري به في الردّ على الجنرال قاسم سليماني، وما بقي إلا لبنان، يصلح رهينة تتخذها السعودية، في لعبة المنطقة، وفق معادلة تعطونا الأغلبية الحكومية لنعطل عودة النازحين السوريين، أو فلا حكومة تضمن عودتهم، فكما في بداية الحرب على سورية، حجزُ الدور السعودي في المنطقة يبدأ من سورية وحجز الدور السعودي في سورية يبدأ من لبنان، وكلمة السر في الحالتين جنبلاطية. وقد قال النائب السابق وليد جنبلاط يومها، إنّ جبهة النصرة ممثل شرعي للشعب السوري، وتستحقّ منحها «عرسال لاند»، كما منحت فتح كممثل للشعب الفلسطيني «فتح لاند». وهو يقول اليوم إنّ القضية هي سورية وعودة النازحين، بالفم الملآن، يصبح العهد ناجحاً إذا قبل الخطة الأممية بتمويل سعودي لإبقاء النازحين السوريين بانتظار الانتخابات السورية بعد أعوام، ويصير فاشلاً إذا أصرّ على عودتهم، والمعيار الحصص التي تنالها السعودية في الحكومة الجديدة أو لا حكومة، وعلى المستعجِل أن يدفع ثمن العجلة.

– أن تجري انتخابات يعني أن تُعتبر الحكومة مستقيلة حكماً، ليس لترف دستوري، بل لاستيلاد حكومة تعبّر عما يريده الشعب، وفقاً لتصويته الانتخابي ونتائج الانتخابات. والنتائج تقول إنّ حكومة ثلاثينية يكون الحاصل النيابي اللازم للمشاركة فيها بعد حسم حصة لرئيس الجمهورية تعادل ثلاثة وزراء هي 4,75 نائب، وبدون حصة لرئيس الجمهورية هي 4,25 نائب، وبالتالي مقابل كلّ تسعة إلى عشرة نواب عملياً وزيران. وهذا يعني نيل تيار المستقبل أربعة إلى خمسة وزراء، ونيل القوات ثلاثة إلى أربعة وزراء، ونيل الاشتراكي إثنين، ونيل ثنائي أمل وحزب الله ستة، وتكتل التيار الوطني الحر ستة، ومستقلو وحزبيو الثامن من آذار من خارج أمل وحزب الله ثلاثة إلى أربعة وزراء، والمستقلون يمثلهم الرئيس نجيب ميقاتي وزيراً واحداً، وإذا اعتمدنا الحاصل الأدنى للتمثيل والحصة الأعلى لكلّ طرف يبقى أربعة وزراء يتفاهم عليهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويتفقان على تسميتهم حصة رئيس الجمهورية أو حصة الرئيسين أو يتقاسمان التسمية فيهما بنسب ترجّح فيها كفة رئيس الجمهورية بطبيعة الحال.

– إنْ أردتم حكومة منصفة فالطريق سهلة وواضحة، وإنْ أردتم الابتزاز بفيتو سعودي يشبه الفيتو الذي تسبّب بالفراغ الرئاسي قبل أن تقبلوا بالعماد عون رئيساً، فعليكم الانتظار كما فعلتم من قبل، وستقبلون لكن بعد أن يضيع من عمر لبنان واللبنانيين على أيديكم تمديد تلو تمديد. وللتمديد الرئاسي مع كلّ وقت ضائع من عمر العهد حكاية أخرى تعلمونها ولا نريدها، فلا تفتحوا الأبواب المغلقة.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

دروس 6 أيار

مايو 7, 2018

ناصر قنديل

– العبرة الأولى التي قالتها الانتخابات النيابية اللبنانية في السادس من أيار وسيتوقف أمامها العالم كله ملياً، أن المقاومة التي كانت مستهدفة بتحجيم حضورها ومحاصرتها عبر هذا الاستحقاق الانتخابي، خرجت أقوى مما كانت بعد كل العمليات الانتخابية التي شاركت فيها منذ اتفاق الطائف، سواء بنسبة المشاركة العالية والمذهلة التي صبّت خلالها أصوات البيئة الحاضنة للمقاومة والتي استهدفت بالمال والإعلام والعصبيات والتحالفات والعقوبات الدولية والإقليمية وخطط الإبعاد ومشاريع التجريم والتشويه والشيطنة، كما خرجت بحصاد نيابي فاق كل التوقعات، ليس على مستوى الخصوم وحسب، بل على مستوى الحلفاء والأصدقاء، وربما ماكينات قوى المقاومة الانتخابية نفسها.

– الدرس الثاني الذي قالته الانتخابات إن الحلف التقليدي المناوئ للمقاومة المكوّن من ثنائي قوى الرابع عشر من آذار المكوّن من تيار المستقبل والقوات اللبنانية والذي خاض معركته لتعزيز حجمه الانتخابي مقابل التحالف التقليدي المحيط بالمقاومة، والمكوّن من قوى الثامن من آذار، قد جاءت حصيلته من المقاعد النيابية معاكسة لما كانت في الانتخابات التي مرّت على لبنان خلال مرحلة ما بعد تشكّل هذين الحلفين. فللمرة الأولى يحصد حلفاء المقاومة عدداً من المقاعد يفوق ما حازه ما تبقى من حلفاء الرابع عشر من آذار. وإذا أضفنا حصة التيار الوطني الحر إلى قوى الثامن من آذار، من زاوية حجم الحصانة النيابية لخيار المقاومة على المستوى الإقليمي ومستقبل سلاح المقاومة، فقد خرجت الانتخابات بأغلبية نيابية مريحة، مقابل خسارة الحلف المناوئ للمقاومة الذي حاز هذه الأغلبية في انتخابات 2005.

– الدرس الثالث هو أن القوى التي خاضت انتخاباتها على أساس خطاب وتحالفات منسجمة ومتجانسة نجحت في استنهاض جمهورها ورفع نسبة مشاركته في الانتخابات. وهذا يصح بصورة رئيسية في حال ثنائي حركة أمل وحزب الله، لكنه يصح أيضاً في حال الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية، بينما القوى التي راهنت على منطق مختلف في خوض الانتخابات حيث الرهان على شدّ العصب والخطاب الذي يستنهض الطائفة بلسان «الدفاع عن الوجود» و»استعادة الحقوق» فلم ينجح في استنهاض الجمهور المستهدف بهذا الخطاب وبالتحالفات القائمة على اعتبار أن الفوز هو القضية المرتجاة من الانتخابات بأي ثمن ومهما كانت التحالفات وكان الخطاب. وكان هذا حال خطاب وتحالفات قوتين كبيرتين هما تيار المستقبل والتيار الوطني الحر. فقد قالت النتائج إنه لم ينجح في تأمين المشاركة الشعبية التي توخّاها، والتي كانت رهانه على حصاد نصيب أكبر من المقاعد.

– الدرس الرابع الذي قالته الانتخابات النيابية هو أن الحكومة المقبلة لن تكون كما سبقها من حكومات، وأن مخاضاً سيسبق ولادة هذه الحكومة وتبلور اسم رئيسها، والمهمات التي تنتظر الحكومة كثيرة، ومكانة رئيس الجمهورية وقوة العهد تستمدّان حضورهما من الدور الذي سيضطلع به رئيس الجمهورية في ترسيم التوازنات الجديدة، والمهمات التي يرسمها للحكومة الجديدة، وفي طليعتها عودة النازحين السوريين وما تستدعيه حكومياً من رئيس حكومة قادر على التعاون مع الحكومة السورية، إلى رؤية المهام الداخلية وفقاً لمعادلة رسمها سيد المقاومة تحت عنوان مكافحة الفساد وترجمها بعنوانين: لا تعيين دون مباراة، ولا تلزيم دون مناقصة. ووزن الرئاسة هنا مخطئ مَن يقيسه بحجم مقاعد التيار الوطني الحر وحدَها، وهو حجم لا يُستهان به، ولا بحجم الشراكة التي كثر الحديث عنها بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، كركيزة لأكثرية نيابية لحكومة جديدة، لم يعُد لها مكان، بقدر ما يبدو المكان متاحاً لعودة الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة بدفتر شروط جديد، ترسمه المعادلات التي فرضتها نتائج الانتخابات، وخصوصاً في كل من بيروت وطرابلس وصيدا والبقاع الغربي.

– السادس من أيار، قال الشعب كلمته، والمعادلات السياسية في الديمقراطيات ترسمها كلمة الشعب، رغم شوائب القانون ونقاط الضعف التي أحاطت بتطبيق مبدأ النسبية، والثغرات التي رافقت أداء وزارة الداخلية في رعاية العملية الانتخابية.

– مبارك للحزب السوري القومي الاجتماعي نوابه الذين فازوا، ولموقفه المبدئي في خيار المقاومة واحترامه لمبدأ المصداقية السياسية في التحالفات الانتخابية والمعايير المبدئية التي حكمتها.

Berri: Let Polls Be Referendum to Prove Patriotism Can’t Be Compromised

May 3, 2018

Berri

Speaker of the Parliament, Nabih Berri, called for “heavy participation in the crucial upcoming elections,” stressing the need “to vote in favor of the Hope and Loyalty lists in order to defend the constants of unity and coexistence, establish the state of institutions and equal opportunities, fight corruption and preserve Lebanon’s strength translated in the Army-People-Resistance formula.”

He also upped calls to “turn the elections into a genuine referendum to prove that patriotism is neither a slogan, nor profits or gains, nor is it up for bargaining.”

On the eve of the parliamentary elections, Speaker Berri addressed the Lebanese by saying “on this historic day in the life of Lebanon, be as Imam Sadr wanted you to be (…) great in your democracy as in your resistance.”

Speaker Berri tackled the electoral process during his meeting with a popular delegation from the town of Burj Al Shamali in the presence of the mayor and members of the town’s Municipal Council.

He also received a popular delegation from the town of Al-Humeiri in Tyre district.

Source: NNA

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: