The Saker interviews Michael Hudson

August 02, 2022

Dear friends

Today I had the honor and immense pleasure to spend one hour talking to my friend Michael Hudson and I am happy to share this video with you.  I have immense respect for Michael, both as an economist and as a friend, and want to clarify this because some trolls have viciously attacked Michael in the comments section and I want to make something abundantly clear: any rude comment addressed to Michael will be sent to trash and its author banned forever.  You are totally welcome to disagree with the substance of Michael’s (or my) arguments, but I shall tolerate no ad hominems or snarky comments of any kind.

It is sad that I would have to make such points, but past experience taught me, the hard way, that trolls always pounce on those whose ideas they fear and hate the most.

One more thing: both Michael and myself would REALLY be grateful if somebody could make a transcript of our conversation.  If you can help with that, we would both be immensely grateful to you!

That being said, I now leave you to watch the conversation,

Andrei

***

First, here is the YouTube video of our discussion:

and, second, since we never can tell what the woke freaks who run YouTube might decide to do with this video, here is the exact same one on BitChute, just in case…

https://www.bitchute.com/embed/6a5zhT5ROp2U

Five months into the Special Military Operation – a summary

July 23, 2022

On the Future of Europe: A Proposition from 1 January 2023

Note: after three months away (mostly) from the blog, it is a real pleasure for me to come back. Simply put – I missed you and I missed writing analyses. Thus I am truly delighted to be back and I want to once again thank all those who patiently waited for me to recharge my batteries. Your support means the world to me! Thank you for everything!
Andrei

***

Five months ago, on February 24th, Russia began what she called a “special military operation” (SMO). In very simple terms, this is what Russia has achieved so far: Ukraine has lost about 20% of its territory, about 3 thousand towns and villages, half of the gross national product, and a third of coal production. It completely lost access to the Sea of Azov, and traffic through the Black Sea ports froze due to fighting and mining of waterways. The number of refugees has reached 7 million (source).

But these factoids don’t even begin to tell the full story. There would be many ways that this story could be told, but to begin I want to list a few elements of the official western narrative which have now faceplanted and nobody sane would take seriously. I will present a few them in no specific order (and I will ignore the most idiotic ones, including that Putin is dying of cancer or very sick (check here for 50 headlines about this!) – he is not, to the great chagrin of the CIA –  or that Shoigu wants to overthrow him).

“Russia is losing the war, was defeated by the Ukronazis near Kiev, she is running out of ammunition and supplies and is about to collapse”.

First, if you look at the size of the Russian force which took the Antonov airport near Kiev (one airborne regiment) and the size of the force which moved by land towards that airport, you can easily convince yourself that this force was not intended to attack or invade Kiev. This force did exactly what it was intended to do, it forces the Ukronazis to move forces to protect Kiev and, thereby, it pinned them down just long enough to establish air superiority, attack and cut off the forces near and in the Donbass, destroy the Ukrainian C4I and almost the entire Ukrainian air force. This took just a few days and once that mission was completed, these forces withdrew as they had literally nothing to gain by staying in place. If anything it is the Ukrainian side which is running out of weapons, supplies and soldiers (more about that later). The Russians have all the firepower they need for many years ahead.

“Russia had to change her plans and tactics because of the heavy losses suffered by the Russian military early in the operation”

Actually, there is a grain of truth here, but not the correct explanation. As I have mentioned several times, the special military operation is “special” because it is an operation which is not a regular combined arms operation. The Russians began the SMO with fewer soldiers than the opposing side, and they privileged maneuver and long range strikes over the taking and holding of towns and cities. Most crucially, the Russians very deliberately tried all they could to minimize Ukrainian casualties and to preserve the Ukrainian civilian infrastructure (unlike the “democratic” countries out there who first destroy power plants, bridges, water stations, etc. to inflict the maximum of “shock and awe” on the civilian population!). The Russians could have easily turned, say, Kiev into Baghdad or Belgrade under US/NATO bombs, but they deliberately chose to save as many lives and civilian infrastructure as possible, even at the cost of lives of Russian soldiers).

[Sidebar: a prefect example is the small town of Avdeevka, near Donetsk, which is heavily fortified and from which the Ukronazis shell not only Donetsk, but also other towns such as Makeevka killing people and destroying the civilian infrastructure every day.  The Russians could use their TOS-1A “Solntsepyok”, airborne FAE, FAB-3000 bombs, heavy mortars and plenty of other weapons to simply turn all of Avdeevka into a lifeless desert.  But here is the problem: Avdeevka is full of civilians, including relatives of LDNR combatants.  Furthermore, if Russia used such weapons, it would only feed the Anglo-Zionist propaganda to create a “victastar” city à la Sarajevo or even accuse the Russians of a Srebrenica-like “genocide”.  The precedent of Bucha is something which limits the Russians in two major ways: first, it makes it almost impossible to retreat, now that we know that the Ukronazis will massacre all the “collaborators” in the area left by Russian forces and, second, it means that any major strike, no matter how militarily justified, will be turned into a “massacre” just like in Bosnia, Kosovo or Syria.

What apparently did take the Russians by surprise is the willingness of the Ukrainian forces in some towns to attack the Russian columns even though the local authorities seemed to have indicated to the Russians that, like in, say, Kherson, their city would not resist. Simply put, they chose the Mariupol model rather than the Kherson model. This choice was mainly dictated by the very powerful Nazi death squads who would at best arrest anybody negotiating with Russia and, at worst, simply shoot them on the spot. The Russians found plenty of bodies of executed Ukrainian soldiers.

But this does not tell the full story either.

The truth is that by the laws of warfare the Ukraine lost the war in less than a week.

What is my evidence for such an apparently outlandish and over-the-top statement? Simple: since the beginning of the SMO, the Ukrainians failed to execute a single operational level attack or counter-attack. At most they were able to execute small, tactical level attacks, the vast majority of which almost instantly failed, a few were defeated in a few days, and, crucially, not a single one gave the Ukrainian side the operational initiative. Not once.

So what happened?

If Kiev had any agency and if the Ukrainian leadership cared about their country and people, they would have immediately sued for peace. But Kiev never had any agency and the buffoons in power do not give a damn about the Ukrainian people.

Instead, it was the US that told the Ukrainians to never surrender or pull back, even if that meant huge losses in both manpower and firepower. The West, which despises and hates the Ukrainians almost as much as it hates the Russians were delighted to see the hated Ukrainians and the hated Russians killing each other (well, mostly Russians doing the killing). Furthermore, being military incompetent, the leaders of the West apparently believed that supplying weapons, money, instructors, and special forces to the Ukrainians could, if not turn the tide, slow down Russia enough to create fear, uncertainty, and doubts in the Russian public opinion. That plan also spectacularly failed, Putin is as popular as ever, the 5th column and the 6th columns in Russia are in despair (many emigrate) and the SMO has the full support of the Russian nation.

As for the much talked about “Russian plans”, which nobody has seen, they are not like the plan for a building. They are not fixed, but highly flexible and reactive and, in fact, they are constantly adjusted and refined in response to the developments on the ground. So while the Russians did have hopes that much/most of the eastern Ukraine would follow the “Kherson model” they were quick to adapt to the reality that the US and its Nazi agents in the Ukrainian military would force the eastern Ukraine to follow the “Mariupol model”. So yes, operational plans are like water in a stream, depending on the obstacles encountered, they can go left or they can go right to bypass that obstacle, but in either case, they are going down towards the ocean. The fact that armchair strategists declared that Russia “changed plans” simply proves that they don’t understand how operational planning works.

[Sidebar: most people in the West think of military operations as something similar to US football: there are “lines/fronts” which are defended and most forces are facing each other along these lines. This is not so. Modern warfare is much more similar to European soccer, where each player is “attached” to an opposing player and these players constantly maneuver and regularly engage each other. For example, modern warfare does not really have a “front” and a “rear” as we can see from the Russian strikes deep inside the western Ukraine. Finally, modern warfare deeply relies on coordinated actions. That is to say that even if side A has, say, five subunits (say companies) you cannot add them up and count them as a regiment or brigade because they lack the ability for coordinated operations (nevermind joint or combined ones). Think of your hand, it has five fingers, but these five fingers only become a powerful fist if the five fingers act in unison and become one fist. So when somebody write about, say, 60’000 Ukrainian soldiers in the eastern Ukraine, this describes a X number of platoons, companies, regiments or even “brigades” (I put quotation marks because these are not real brigades with a full table of organization and equipment), these subunits are not capable of coordinating their actions like the Russian military does. There is a lot of talk about “network centric warfare” which is nothing but combined arms operations on steroids, where the level of integration includes a full fusion of all C4ISR data into one common real time picture of the battlefield and a full coordination of all military forces/means. By the way, only Russia has fully developed such a capability (though the US has also made some serious progress in this field)].

Now let’s address two smaller but nonetheless crucial lies told by some about Russia:

“There are no Atlantic Integrationists or Eurasian Sovereignists in Russia”

If anything, this war has resulted in a major shakeup of the Russian society where some folks suddenly showed their true feelings.  Examples range from Russian journalists standing with an anti-war sign behind a newscaster to those Russians abroad who either agreed to condemn Putin and the SMO or accepted to participate in various events under a neutral or foreign flag, to Dmitri Medvedev now changing his tune 180 degrees and rebranding himself as an ultra-patriot. I listed those examples because they are known in the West, but inside Russia, there are many more such examples, including amongst business executives and elected officials. Finally, even Putin himself mentioned the existence of such internal enemies of Russia. The fact that Russia has now expanded the definition of “treason” means that pro-US agents in Russia now face a major risk for their activities. Some 5th columnists have already been sentenced to jail. As for the 6th columnists, they still hate Putin with a passion and are still chanting their “all is lost” mantra, but (almost) nobody takes them seriously anymore.

The irony is that the US wanted to create a crisis to overthrow Putin but, instead, this crisis gave him yet another boost in popularity, in spite of some very real problems (automotive sector, civilian airliners, etc.).

Next,

“Putin is an Israeli stooge, he works hand in glove with the Israelis”

In reality, it is pretty obvious that the most vociferous Russophobes in the West are overwhelmingly Jews, both inside and outside Israel. Usually, the invoked excuse is that there were anti-Jewish pogroms in Russia. Yet, in reality, all those pogroms happened in what is today the Ukraine, and yet it is pretty clear that Zionist and Jewish organizations are overwhelmingly siding with Kiev (in spite of the regime in power being undeniably Nazi), and only very few individuals side with Russia (but they exist and should never be overlooked). As for the Kremlin, it is getting fed up with the Israeli arrogance in Syria (even if the Israeli airstrikes are ineffective and make no difference for the reality on the ground) and the Russians are now demanding that the Israelis cease their attacks on Syria. The Israelis cannot stop, for internal political and even psychotherapeutic reasons, but one of two things are likely to happen: the Israeli attacks will become even more useless and symbolic, or Russia will shoot down an Israeli aircraft.

But enough about Israel here, this is only a small part of the Anglo-Zionist Empire run by the USA. Now let’s turn to the West’s actions over the past 5 months.

So what about the US/NATO/EU in all this?

First, I want to make it clear that I strongly believe that the Anglo-Zionist Empire died on January 8th, 2020 when it allowed Iran to bomb CENTCOM bases without even a single bullet being fired back. That day the Empire showed the world that it did not even have what it takes to attack Iran. As for the USA, they died on January 6th, 2021.

However, remember my example above contrasting 5 fingers with a fist? While the Empire as we knew it and the USA as we knew it did die, that does not mean that its composing parts all vanished in thin air. Countries and Empires have momentum, just like the Titanic, when they have been mortally wounded. Simply put, the final process of sinking takes time. The Russian Empire died in February of 1917, yet the civil war lasted until 1923 (and I would even argue until WWII).

Second, there are two totally different planes in which the West (well, really the USA) decided to fight Russia:

  • First, it declared total proxy war on Russia, but only total short of a direct war military confrontation with Russia
  • Second, a total #cancelRussia in the PR/propaganda virtual reality. These infantile actions (latest example here) show how frustrated and powerless the West really is.

For years now I have stated many, many times that Russia and the Empire were locked into an existential war from which only one side would walk away. I usually added that this total war was about 80% informational, 15% economic and only 5% kinetic. I hesitate to provide numbers here, but I would say that after a very strong success in the first 2-3 months of the SMO, the informational war initially won by the West is now fizzling out. The economic war massively grew, as did the kinetic one (albeit still by proxy). I am very reluctant to provide numbers here, but very tentatively I would score the current war as maybe 10% informational, 50% economic and maybe 40% kinetic. Again, please don’t focus on these very tentative figures, the key thing is this: as per President “Biden”, the goal of the USA is to inflict a strategic failure on Russia. The same stuff was also spoken by the EU, UK politicians and pretty much everybody in the West.

As for the demented Poles, one of their former Presidents and Nobel Prize winner declared that he wants to reduce the population of Russia down to 50 million. Then there are the Brits, who still want to be “Great” or, at least, relevant, and who speak about “leading the free world” against Russia with such stellar allies as Poland, the 3B statelets and Banderastan.

And yet, let’s look at the outcomes on three levels:

  • Military: the best proxy the USA had in history (the Ukrainian armed forces) is being slowly and inexorably destroyed by about only 8-10 percent of the Russian armed forces.
  • Economic: while some sectors in Russia did suffer from the so-called “sanctions” (they are not sanctions, but acts of war and crude robbery, only the UNSC can impose legal sanctions), all in all, Russia did great, and seems to be set on a path for economic success due to the fact that a) most countries have refused to obey Washington’s demands and b) the Russian economy is powerful and real, not virtual like the western economies. It will take a couple of years for Russia to adapt, but now that this process has begun, it is unstoppable.
  • Propaganda: here the image is pretty clear: on one hand we have the USA and its colonies, then a few countries with comprador elites that are hated by most people, and countries that openly defy Washington. This is best expressed by this map from the Chinese foreign ministry:

One key characteristic of the countries shown in red on the bottom (realistic) map is that all these countries have two crucial factors in common: a) they (mostly) lack real resources (since their civilizations were always built on imperialism, colonialism and plain robbery) b) they hate Russia so much that they are willing to take measures which hurt themselves much more than they hurt Russia. This type of hate-saturated insanity reminds me of an old Soviet joke: “in a small village, a local discovers a bottle and when he opens it, a genie comes out and says: since you have liberated me, I will grant you one wish, the only condition is that your next door neighbor will get double of what you will. Then the man thought for a while and replied: please poke one of my eyes out!”. This is the current mental state of western “leaders”…

That is the core “philosophy” of the USA: fight Russia to the last Ukrainian, prolong the war as long as possible, get as much of the civilian infrastructure of the Ukraine destroyed, subvert the status of the dollar, crash the world economy, let the EU crash and burn economically, socially, and politically, shove the Woke agenda down everyone’s throats, even if that makes them gag and throw up and, last but not least, totally and comprehensively stick your head in the sand and deny reality in all its aspects.

Yes, the West is so soaked in rabid hatred and fear of Russia that it prefers to commit collective suicide rather than accept any type of coexistence with a sovereign Russia.

Hitler’s comparatively vague/ambiguous/oblique slogan of “Drang nach Osten” has now been replaced by a much more candid and unambiguous #cancelRussia slogan. Same idea, just much more “in your face”.

Truth be told, most of the so-called “West” is really run by these three groups, in order of influence:

  1. The US Neocons
  2. The Anglo imperialists
  3. The EU comprador ruling elites

This reminds me very much of an album by Roger Waters called “Animals” in which he separates our modern societies into three archetypes: dogs, pigs and sheep. Needless to say, the dogs and pigs will run the sheep, but as soon as a (Russian) bear shows up, they are powerless against him.

This small image tells the true story about the Ruble “turning into rubble” as “Biden” promised.

This is what we see now and which will probably continue well into 2023. The fact that the economic warfare waged against Russia or the promise of Wunderwaffen has totally failed will never be admitted by these deeply psychopathic and terminally delusional people. And if they cannot double down ad infinitum in their actions, they sure will continue to double down in their rhetoric, just as the orchestra continued to play while the “unsinkable” Titanic was sinking.

Still, at least some of the regular folks in the West are smelling the roses, hence the dismal rating of ALL the western political leaders. The hostility of many US Americans even results in polls that suggest that many of them would want to secede from the other states, in this case Trump voters. Considering that Trump voters are, as a rule, far more patriotic than Woke-soaked US “liberals”, this is very telling. But also ironic: the USA wants to break up Russia and ends up breaking up itself. Karma?

Not only. Let’s look at the map which shows which countries did and did not impose “sanctions” on Russia:

Notice that pretty much the entire green zone is composed of countries that the West has invaded, robbed, devastated, enslaved, subverted, forcibly converted, bombed, economically “sanctioned” with blockades and blackmail (by means so-called “secondary sanctions” which is a euphemism for blackmail and extortion) and, more recently, upon which the full satanic insanity of Wokeness has been imposed (hence the US embassies flying “homopride” flags). The population of these green countries, which I call “Zone B”, knows the true score and they mostly hate and despise the West. And that places all their comprador ruling elites in a very tricky situation: their US masters want them to declare total war on Russia while their population is mostly sympathetic to Russia. In the past, this would have been a no-brainer, Uncle Shmuel with his CIA-run death squads, aircraft carriers and seemingly infinite money printing capability was much more vital to these comprador elites than their own population. But now that death squads have been largely replaced with woked-out fairies which are only good at shooting unarmed civilians, now that US aircraft carriers don’t really frighten even countries like Iran, the DPRK or Venezuela and now that the entire Western-built international economic and financial system is collapsing, these comprador elites have to become much, much more careful lest they end up like the US stooges in Bolivia: out of power and in jail.  Even Colombia seems to be slowly slipping away, as does Brazil.  And I won’t even mention the absolute lack of utility of the likes of Guaido, Tikhanovskaia or the “friends of Syria” gang (Maduro, Lukashenko and Assad or all doing great, thank you!).

The writing is on the wall, and only those who deliberately shut their eyes fail to see it.

This leaves us with the issue of the US Neocons.

What about the western ruling classes, what impact, if any, did the SMO have on them?

First, let’s define our categories. In the EU we don’t really have any real “ruling class”, we only have frontmen (sorry! I meant “frontpersons” of course), puppets, pretend-rulers with no agency whatsoever (Olaf Scholz and Josep Borrell are perfect examples)  . There is no European “defense policy” or any other meaningful evidence of agency on any level.  The EU is dead, clueless and totally in the control of the US Neocons.

Second, in the USA, Neocons rule supreme, having total control of both major parties in the US. And while the GOP base is very different from the Dem’s base, their leaders are mostly interchangeable. So I will consider them as one.

Their mindset and worldview are pretty clear: they are messianic supremacists and sincerely consider themselves racially superior to the rest of mankind. The fusion of Anglo imperialism and Jewish supremacism has yielded the monster we now know as “Neocons”. These folks excel in the art of accumulating power, by hook or by crook. They like to claim that they have superior intelligence, but in reality, what separates these people is not brainpower, but two key aspects of their worldview: a) tribalism and b) drive. Simply put, most other people do not have this tribal “us against them” mindset, and only a subsection of regular people are truly driven to power and influence. Hence, while being a numerically small minority, the US Neocons are in full control of the USA.

Their psychological profile is narcissistic at best, and fully psychopathic in most cases. That also gives them an advantage, especially when dealing with weak, ignorant and easily influenceable people. But when they meet a determined pushback, be it by Russia, Iran, the DPRK or even Hezbollah, they quickly become clueless and helpless. Check the expression of Blinken on the photo above – that is the face of a coward and a loser. He might have become a decent tailor, instead, he was asked to run the foreign policy of the (now former) superpower. No wonder all he ever produced was disasters and abject failures!

Initially, feeling buoyant from their total control over Eltsin and the Russian liberals, the US Neocons celebrated victory. Then something went very wrong and suddenly they were faced with a radically different kind of leader, one with the massive support of the Russian people. Remember here that Putin was an intelligence officer specializing in the West, thus a man who had a very good understanding of his enemies. Furthermore, Putin was patient enough to realize that in the early years of the confrontation with the West, Russia was in no condition to openly defy the West, let alone fight it militarily. This is why he stopped the LDNR forces from moving any further westwards in 2014-2015 even though the Ukrainian military was in disarray.  While he knew that during the time the Ukrainians were in a panic and disorganized, he also knew that Russia could not take on the consolidated West. So between 2014 and 2018 Russia made a gigantic effort to develop the kind of capabilities needed to be able to take on all of NATO and win. By the time of the Russian ultimatum to the West last Fall, Russia was finally ready.

Notice that the Russian ultimatum was not an ultimatum to Kiev as much as it was a direct challenge to the US and NATO. The Neocons, drunk on their bravado and sense of racial superiority, basically told Russia to screw herself and doubled down in their rhetoric. And when Russia moved in, they truly freaked out, hence their suicidal policies towards Russia ever since. These folks mistakenly assumed that while Russia might (maybe!) prevail over the Ukrainian forces, they were confident that Putin would not dare openly defy the consolidated West. And when Putin did just that, they went into full panic mode, hence the nonsense we hear from the western capitals on a daily basis.

But it got even worse. Far from being deterred by western promises of fire and brimstone, the Russian then proceeded to methodically destroy the Ukrainian armed forces. In spite of the Ukrainian military being the best proxy force in US history, in spite of BILLIONS given to the Nazi regime each month, in spite of all sorts of super-dooper Wunderwaffen deliveries, in spite of economic warfare, Russia is now pounding the Ukie+western forces in the Ukraine day after day after day and while the US is ordering the Ukrainians to fight to the end and never withdraw, the many waves of Volkssturm reinforcements have had no impact on Russian warfighting capabilities. The US also ordered its vassal states in eastern Europe to send their large supplies of Soviet era weapons to the Ukraine (over 300 tanks just from Poland!), and Ukrainian-branded Mi-24s, Su-25s and MiG-29s still are seen in the Ukrainian skies almost daily in spite of the fact that almost the entire Ukrainian air force was destroyed in the first 3 days of the war. Helicopters are easy to hide, “Ukrainian” aircraft take off from bases in Poland and Romania, and yet they don’t seem to make a difference: for most of them, it is a one-way mission and they know it. But it is good PR, even if it costs lives (at least that is what Uncle Shmuel thinks). But now that the already low credibility of the legacy corporate media is in freefall, even such PR “victories” yield very little traction:

It is outright comical to hear western countries (Germany, Italy and even the USA) whining about their weapons stores getting depleted while all these truly huge deliveries have not made any difference at all on the ground since the beginning of combat operations.

[Sidebar: does Russia have air superiority over the Ukraine? Yes, absolutely. A few helicopters or fixed wing aircraft on one way missions make no difference here. In fact, a much bigger threat to the Russian Aerospace Forces are the Ukrainian air defenses which, while old, have often been modernized and have the full support of US C4ISR (Command, Control, Communication, Cyber, Intelligence, Surveillance and Reconnaissance) including surveillance drone, AWACS, satellites, SIGNIT, etc. etc. etc. and yet the Russians have adapted: the close air support aircraft fly low, while their SEAD (suppression of enemy air defenses) fly high with long range anti-radiation missiles on the ready. A quick reminder, while the USAF/USN has often achieved air supremacy over countries without a modern air force or any modern air defenses, it failed to knock out the Serbian air defenses during the Anglo-Zionist wars against the Serbian nation. In fact, the USAF/USN *never* operated in an environment as dangerous as the one currently created over the Ukraine, but the comparatively much smaller Russian Aerospace Force did achieve and maintain air superiority over this huge country.  As for air supremacy (as oppose to superiority), it is only achievable against a very poorly armed adversary: air superiority is the best one can hope to achieve, even theoretically, over any country with serious air defenses]

And yet, the (comparatively small, but more modern) Russian aerospace forces have achieved and maintained air superiority throughout the past 5 months of combat operations. This is an extremely alarming sign for the US and NATO forces. Just imagine what the full might of the Russian armed forces would do to NATO if it was unleashed!

But it gets even worse (for the Empire, that is): there are all the signs and even clear messages that Putin is not “bluffing” at all and that Russia has full escalation dominance over the West. but it is now becoming quite evident that the Kremlin will not stop under any circumstances short of a total victory, and if that means nuclear war, so be it. And the Russian people are overwhelmingly supportive of this stance.

Why?

Because the Russian people have now FINALLY seen the true face of the West, they now understand that this is nothing else but a continuation of WWII and that the very existence and sovereignty of the Russian people are at stake. Again, Putin said it clearly: “if someone makes a decision to destroy Russia, we have every right to fight back. Yes, it would be a global disaster for humanity and for the world, but being a Russian citizen and head of Russia, I want to ask a question, “What’s the point of the world without Russia?“. If these were just empty words, like what Biden reads (with difficulty) from his teleprompter, that would be one thing, but these words need to be remembered in the context of the deployment of Avangards, Poseidons, S-500 and all the other weapons and tactics developed by Russia while the Neocons, drunk with arrogance, slept at the wheel.

So no, while Putin rarely makes threats, he never bluffs.

Bottom line is this: anybody who sincerely believes that Russia will not wipe out the entire West if she is seriously threatened is terminally delusional, knows nothing about history, and does not understand the Russian mindset. They would do so at their own peril.

If there is one message I want to convey to anybody willing to listen it is this: Putin is not bluffing, the West cannot win, and the only variable here is what price the West is willing to pay for its defeat.

By the way, the Chinese are also getting mighty fed up with the crazies in DC, just check out their latest statements.

Will somebody actually take action against the Neocons? I doubt it. If anything, the entire Trump debacle has proven beyond any reasonable doubt that US anti-Neocons are either fakes, or that they have the willpower of a case of jello (that also goes for Tulsi Gabbard, by the way). Will the Neocons realize that if they persist in doubling down, they will personally and physically die? Maybe. At the end of the day, the US can afford to have a comprehensively destroyed Ukraine and a not less comprehensively destroyed EU. Now that the UK has left the EU, the Anglos couldn’t care less, and triggering wars in Europe is a time-honored British tradition anyway.

The real blowback from the Neocons’ arrogance and ignorance is that far from dealing with Russia first and with China as an end goal, they have greatly contributed to a major strengthening of the Russian, Chinese and Indian alliance.

The Neocons could decide to let Europe burn, while they remain in control of the USA which, unlike the EU, has plenty of natural resources and will remain, if not a world hegemon, then at least a powerful nation. In that case, their plan is simple: to continue to push for a maximum confrontation and war in Europe, but short of involving the USA in a nuclear exchange with Russia. The Brits on their island might have similar plans, just on a smaller scale and with the vital need to fully rely on the support of the USA. In the “best” of cases (for them), the UK would be in charge of managing the chaos in Europe on behalf of the USA.

I don’t think that the Neocons give a damn about Israel and the Israeli people either, by the way. Nor do the Anglo ruling “elites” give a damn about the people of the USA or the UK. If there is one lesson we must take from the horror of 9/11 is that these people won’t hesitate to murder thousands of “their own” because, in reality, for all the patriotic or Zionist flag-waving, they only care about themselves and their power.

NATO is a joke, and sooner or later, Russia will denazify all of the EU, either politically and economically, or, if no other option is left, militarily. First, the Ukraine, then the 3B+P crazies will have to be denazified. Next will be the turn of the EU/NATO beginning with Germany. By then, the US will have suffered a massive economic, social and cultural disaster which will probably reformat the current US polity. Where will the Neocons go next? I don’t know and, frankly, I don’t care. The Neocons are only dangerous just like a parasite that invades the brain of a much larger host. Once the host is down, the parasite might as well leave ditch it and find a new host.  By itself, this parasite is weak and universally disliked.

In the meantime, the stupidified Woke-sheep can keep themselves busy wondering if men can give birth or deciding whether a “twerking” senator will solve the USA’s many problems.

So where do we go from here?

Well, at least so far, the leaders of the USA are still in full “double down forever” mode, along with their volunteer slaves in eastern Europe. Their plan for Russia is best visualized with this map: (source)

These wet dreams even include the infamous “Idel Ural” which was denounced by Alexander Solzhenitsyn in his articles against the equally infamous “captive nations law”. In fact, this “law” has its origins from the CIA and Nazi Germany. So we can say that this is nothing but “same old, same old again”. Although not quite, some things have changed.

During WWII the Russian people quickly understood that Hitler was no “liberator”, no more than Napoleon before him, and that he only used that kind of language to try to achieve victory. Then, during the Cold War, it was easy to believe that the enemy of the West was Communism and its idea of universal liberation from the capitalist yoke. Surely, if Russia got rid of the CPSU the West would embrace such a free Russia?

Nope, the exact opposite happened: in spite the “all you can eat” “freedoms” of bluejeans, fast foods, crime and pornography, Russia was plundered and came very very close to totally breaking up (only the 2nd Chechen war with Putin as the Commander in Chief prevented that from happening).  Instead of the promised “democratic heaven” Russia got deeply immersed in the worst kind of capitalist hell imaginable.

Furthermore, the combination of a rather inept Soviet propaganda machine and a much more effective western propaganda gave many Russians the illusion that the West was a group of free and prosperous nations only wanting the best for Russia. The Western-run nightmare of the 90s opened the eyes of some, but not all. As did the apocalypse in the so-called “independent Ukraine”. But the kind of open, direct and absolute hatred for Russia, Putin and everything Russian we all see know has convinced the vast majority of Russians that what the West erally wants is a “final solution” to the “Russian problem” not unlike what the Papist regime of Pavelic during WWII wanted for the Serbs: kill ⅓, expel another ⅓ and “convert” the remaining ⅓.

Some things never change, especially not in the West.  The Muslim are all spot on when they speak of the “modern Crusaders”!

So far, Russia has only been observing with some amazement, and even amusement, how the EU was committing economic, political and social suicide without even trying to improve its fate. For the people of Europe, there is only one thing more important than their imperialistic and racist mindset: their wallets. And that wallet has been hurting pretty badly since the self-defeating “sanctions” against Russia were implemented. In Russia that attitude is referred to as a “kid freezing his own ears to piss off his granny”: infantile, self-defeating and simply stupid. That being said: how many regimes (by that I mean political systems, as opposed to governments which are specific people; for example, if Truss replaces Johnson in the UK, this will be a government change, but not a regime change) are threatened by popular discontent in the EU?

The sad reality is that none. Oh sure, they are immensely unpopular, just like “Biden” is in the USA, but changing the puppet figureheads will do nothing to change the regimes in power (basically US-controlled colonial occupation regimes).

It is therefore likely that Russia will have to turn up the pain dial quite a few notches up before the sheep in the EU or the US come to their senses. Primarily, I think of economic measures, but if the crazies from the 3B+PU do something really stupid Russia will not hesitate to use military power if/when needed. The bottom line is this: Russia needs to denazify all of the European continent, and the more countries are told to join NATO, the more candidates for denazification Russia will have.

It is impossible to predict the future, there are simply too many variables at this point, but I would offer the following tentative suggested steps towards escalation:

  • Russia could gradually either refuse to sell her resources to Europe, not only gas and oil, of course, but everything else which Russia has been selling to the EU in the past for very good prices and which was a key to the wealth of the EU nations. So that would be a full-scale economic counter-attack from Russia against the EU.  As an initial step,  Russia could also demand to only be paid in Rubles for any and all exports to the EU.
  • Russia is already killing scores of Polish, British and other mercenaries (excuse me, “advisors” and “volunteers”) in the Ukraine, but most of these are low-level grunts. Russia could decide to target higher ranks involved in the war against Russia, including targets in Kiev and elsewhere. So far Russia has unleashed only a tiny fraction of her real firepower, but if the US/NATO weapon deliveries and deployment of mercenaries increase, Russia will have little choice but to further turn up the pain dial. And if the Poles, or the Baltic statelets go “full crazy” strikes against targets in these countries will become inevitable (Putin has already warned against that when he mentioned striking the “decision making centers”).
  • Finally, if Russia decides that enough is enough, the first targets of a Russian military response to the US/NATO proxy war would be to attack the US/NATO C4ISR capabilities, including AWACS/JSTARS aircraft, SIGINT centers and satellites.

Right now, these US/NATO aircraft are only flying along the Ukrainian airspace and remain based outside the Ukraine. But if, say, the US/NATO does actively participate in a strike against Crimea or the Crimean Bridge, then all bets will be off and S-400s and various standoff weapons will do the talking.

Imagine for a second that Russia shoots down a US AWACS/JSTARS, what will be the West’s reaction? And I don’t mean expressions of outrage and hatred, they are already at max and really have no effect on Russians. Would the US/NATO try to shoot down a Russian aircraft? And what would the Russian response to that be?

The truth is that the US/NATO simply don’t have the means to wage a land war against Russia. They literally lack everything needed to do that. Oh sure, they have many (mostly old and subsonic) cruise missiles which they could fire at Russia, but here again, this would pose a dilemma for the West: if the strikes are unsuccessful (as they were in Syria), what to do next? And if these strikes are successful, what would the Russians do next? Use their own conventional strategic deterrence capabilities to strike at targets all over Europe and possibly even the USA? And then what?

[Sidebar: airpower and cruise missiles are vastly overrated in the US propaganda. One of my teachers in college was a retired USAF Colonel who worked for the YF-23 program and who taught us a very good course in force planning. One day he said in class “what good does it do to you if you bomb all your targets, shoot down enemy aircraft if by the time you get back your officer’s club is filled with enemy soldiers?!” He was joking, of course, but what he knew is that only “boots on the ground” can win a war. And “boots on the ground” is exactly what neither the US, nor NATO (nor Israel or the KSA by the way) can deploy, especially against a military which has the biggest experience of land warfare on the planet, and by a huge margin!]

The truth is that the choice for the Neocons is binary: either accept defeat in Europe and keep the USA as their prize and host, or die in a major nuclear confrontation that will wipe out millions (which they don’t care about at all), including the Neocons themselves (which they care a lot about).

Try to reason with or convince messianic, narcissistic and delusional racist maniacs is a dangerous and mostly futile task. This is why Russia is turning the pain dial up very very slowly.  Right now, most of the efforts of the Kremlin are not even directed at the West, but at forging the core of the future multilateral world, the BRICS countries and BRICS candidates (possibly including Iran, Argentina, Egypt, Turkey, Saudi Arabia, Afghanistan, Mexico, Lebanon and Indonesia in the near future). Russia is also expanding her ties to Africa and Latin America. Last, but not least, Russia, China and India are constantly expanding their ties and even collaboration, especially with China.

In this respect, I would strongly recommend to the Neocons and their puppet regimes to carefully consider the implications of Putin’s words that “We haven’t really started yet anything in earnest yet” (мы ещё всерьёз и не начинали). That is not a threat, but a statement of fact. Whether the West will continue to pretend that Russia is about to collapse, or that Putin is bluffing, will determine what will happen next.

Right now, and exactly as I predicted would happen, Russia has basically totally given up on any form of dialog with the West, since the West has basically severed all its diplomatic ties with Russia. Put differently, Russia is now acting unilaterally without giving the moaning and threats from the West any consideration whatsoever. In fact, the stark reality is that Russia has no need, or use, for the West, especially a West trying to commit collective suicide by a million cuts. Right now, the West is mostly dialing up the pain dial on itself, with little or no Russian assistance. But that does not mean that Russia won’t proactively turn up that dial if/when needed. And if the sheep in the West prefer athletic events or chess tournaments without Russian participation, by all means, let them do it and, in the process, make these events meaningless. The same goes for all the #cancelRussia insanity out there, including the destruction of statues and monuments or sanctioning of Russian musicians. The putatively proud and freedom-loving East Europeans seem to especially relish their “glorious victories” against old Soviet statues and monuments. I say – let them, it just shown their impotence and utter irrelevance.  If they have no respect for themselves, why should anybody else?

As the saying goes, “go woke, go broke”. A fitting epitaph on the West’s gravestone.

As for Russia, her real future lies in the South, East and North. She has no need or use for the West. Almost one thousand years of western imperialism are coming to a shameful and self-inflicted death, one way or another. As I have written many times, that system was neither viable nor reformable. It will either die of its own internal contradictions, or Russia and China will have to cull it. They most definitely has the means to, but won’t act directly unless provoked.

But that, should it happen, is still further down the road. For the time being, we are entering a long phase (many months probably) of gradual pain dial increase. Russia will continue to grind down the NATO forces in the Ukraine and let the economic realities sink into the awareness of the European sheep.

As many observe in Russia: “now russophobia will come at a steep price”.

I couldn’t agree more.

Andrei

PS: the above was kind of a “bird’s eye view” trying to cover the key developments during the five past months.  From now on, I will write shorter, but more frequent, analyses of specific issues.  In this context, if you have questions or want me to address a specific topic in my future analyses, please let me know in the comments section below.  Thank you!

السيد نصر الله: إذا لم يُسمَح للبنان باستخراج الغاز.. فإنّ الحرب أشرف

تموز 13 2022

المصدر: الميادين.نت

الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، يتحدّث في خطاب عن آخر التطورات السياسية في لبنان، وعن جملة إنجازات المقاومة في حرب تمّوز.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

وفي خطابٍ متلفز حول آخر التطورات السياسية، أضاف السيد نصر الله أنّ “من جملة إنجازات حرب تموز أيضاً إيجاد قواعد ردع بين لبنان والعدو الإسرائيلي”. 

وشدد السيد نصر الله على أنّه “كان هناك مشروع أميركي للسيطرة على المنطقة، من خلال القوات العسكرية المباشرة، لكنّ صمود المقـاومة ولبنان وفشل أهداف حرب تموز، وجّها ضربةً قاسيةً جداً لمشروع الشرق الأوسط الجديد”. 

وتعليقاً على تهديد وزير الأمن الإسرائيلي، بني غانتس، بالسير إلى بيروت وصيدا وصور، قال السيد نصر الله إنّ “كل الإسرائيليين يدركون أنّ الكلام  حول دخول لبنان فارغ”. 

ونصح غانتس أن “يجري مراجعة لتجربة حرب تموز، في أيامها الأخيرة، حين اتخذوا قراراً بدخول بنت جبيل”، وأضاف متسائلاً: “غزة المحاصرة، والتي تعاني من ظروفٍ صعبة، لا تجرؤ على التقدم خطوات فيها، فكيف تهدد بالوصول إلى صيدا وبيروت؟”. 

وأكّد السيد نصر الله أنّ “على الإسرائيلي، لدى إجراء حساباته للحرب، أن يأخذ بعين الاعتبار البيئة والقدرات والجغرافيا التي كلها مع المقاومة”. 

السيد نصر الله: الولايات المتحدة دخلت مرحلة الشيخوخة

وتابع السيد نصر الله أنّه “يوجد اليوم نسخ جديدة من مشروع الشرق الأوسط الجديد”، مشيراً إلى أنّ “زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط تأتي في هذا السياق”. 

ولفت إلى أنّ “أميركا اليوم هي غير أميركا في 2003 و2006″، قائلاً إنّ “رئيسها العجوز هو صورة عن أميركا التي دخلت مرحلة الشيخوخة”. 

وبشأن أهداف زيارة بايدن إلى الشرق الأوسط، أوضح السيد نصر الله أنّ “ما جاء بالرئيس الأميركي إلى المنطقة أمران، أحدهما إقناع دول الخليج بتصدير النفط والغاز، والذي يتقدم موضوع إسرائيل”، مضيفاً أنّ “ليس لدى بايدن ما يقدمه للشعب الفلسطيني على الإطلاق”. 

وأكّد في السياق أنّ “مهمة الأميركيين الأولى والحاسمة في نتائج الحرب الروسية الأوكرانية هي تأمين البديل من الغاز الروسي لأوروبا”، مشيراً  إلى أنّ “أميركا تقــاتل روسيا بالأوكرانيين حكومة وجيشاً وشعباً، وجرّت معها كل الدول الأوروبية”.  

وبيّن السيد نصر الله في خطابه، أنّ الهدف الثاني من زيارة بايدن إلى المنطقة، هو “الالتزام بأمن إسرائيل والتركيز على التطبيع”. 

السيد نصر الله: الفرصة الذهبية في مسألة استخراج الغاز والنفط هي الآن

وحول استخراج النفط والغاز في لبنان، شدد السيد نصر الله على أنّ “الفرصة الذهبية المتاحة في مسألة استخراج الغاز والنفط هي الآن، أي هذان الشهران”، لافتاً إلى أنّه “بعدهما ستكون الكلفة أعلى”. 

وتوجّه إلى المسؤولين اللبنانيين قائلاً: “لا تسمحوا للأميركي بخداعكم وإضاعة الوقت، وإذا لم تثبتوا حقوقكم قبل أيلول/سبتمبر (منصة الغاز في كاريش ستبدأ بالعمل في أيلول/سبتمبر)، فإنّ الأمور ستكون مكلفة بعد هذه المهلة”. 

وأكّد أنّ “المقــاومة هي القوة الوحيدة التي يملكها لبنان للحصول على حقه بالنفط والغاز”، مبيّناً أنّ “استخراج النفط والغاز يؤمن مليارات الدولارات للدولة اللبنانية من دون أي ديون خارجية، وهذا هو طريق الإنقاذ الوحيد للبلد”. 

وقال السيد نصر الله إنّ “الوسيط الأميركي لا نعدّه وسيطاً، بل هو طرف يعمل لمصلحة إسرائيل ويضغط على الجانب اللبناني”، مضيفاً “ما أتى بالوسيط الأميركي آموس هوكستين في زيارته الأخيرة أمران، الحاجة الملحة لتأمين بديل من الغاز الروسي وتهديدات المقاومة الجدية”. 

 وأضاف أنّ لدى “العدو الإسرائيلي نقطة ضعف هي حاجته للغاز والنفط في مقابل نقطة القوة لدى لبنان، والتي تكمن في قدرته على التعطيل”، قائلاً للمسؤولين اللبنانيين إنّ “المقاومة نقطة القوة الوحيدة التي لديكم في مفاوضات ترسيم الحدود فاستفيدوا منها واستغلوها”. 

وتابع: “لم نتفق أو نعد أحداً بأننا لن نقدم على أي خطوة وأننا ننتظر المفاوضات، ومن يعد الأميركيين بذلك فهو يخدعهم”، مؤكداً أنّ من “حق المقاومة الإقدام على أي خطوة في الوقت المناسب والحجم المناسب للضغط على العدو الإسرائيلي”. 

وأردف قائلاً: “نحن خلف الدولة في الترسيم أي إنّها هي التي تفاوض وليس نحن من نفاوض، لكن قلنا إنّنا لن نقف مكتوفي الأيدي”.

السيد نصر الله: حزب الله تقصّد إرسال 3 مسيرات للاستطلاع ولإسقاطها من قبل الإسرائيلي

وعن إطلاق حزب الله 3 مسيّرات غير مسلّحة في اتجاه “المنطقة المتنازع عليها” عند حقل “كاريش” مطلع الشهر الجاري، أوضح السيد نصر الله أنّ “المسيرات جاءت بعد الجواب الأميركي الواضح بالخداع وتقطيع الوقت وتركيب الطرابيش”.

وأشار السيد نصر الله في السياق إلى أنّ حزب الله تقصّد “إرسال 3 مسيرات للاستطلاع ولإسقاطها من قبل الإسرائيلي”، لافتاً إلى أنّه “لأول مرة في تاريخ الكيان الإسرائيلي، تطلق باتجاهه 3 مسيرات في آنٍ واحدٍ، وعلى هدف واحد”. 

كذلك، توجّه السيد نصر الله إلى العدو والصديق قائلاً إنّ “مسألة ترسيم الحدود مصيرية، وهي الطريق الوحيد لإنقاذ لبنان وشعبه، ولا نمارس فيها الحرب النفسية”. 

وأضاف السيد نصر الله: “لنكن كلبنانيين على موقف واحد نُسمعه للإسرائيلي بعيداً عن الأزقة والخلافات”، مؤكداً أنّه “إذا كان الخيار عدم مساعدة لبنان ودفعه باتجاه الانهيار ومنعه من استخراج الغاز، فإنّ التهديد بالحرب، بل والذهاب إليها، أشرف بكثير”. 

وأردف: “أقول للعدو وللأميركي إنّ رسالة المسيرات بداية متواضعة عما يمكن أن نذهب إليه”، موضحاً أنّ “هناك من يريد لهذا الشعب أن يموت جوعاً وأن نقــتل بعضنا على أبواب الأفران ومحطات البنزين”. 

وأعلن السيد نصر الله أنّه “إذا وصلت الأمور إلى نقطة سلبية، فلن نقف فقط في وجه كاريش.. سجلوا هذه المعادلة، سنذهب إلى كاريش وما بعد بعد كاريش”، كاشفاً عن أنّ حزب الله “يتابع كل ما هو موجود على الشواطئ المقابلة ويملك كل الإحداثيات”. 

وأيضاً، توعّد السيد نصر الله بأنّه “إذا مُنع لبنان من استنقاذ نفسه باستخراج غازه ونفطه، فلن يستطيع أحد أن يستخرج أو يبيع غازاً ونفطاً أيّاً كانت العواقب”. 

وختم السيد نصر الله متوجهاً إلى الشعب اللبناني قائلاً: “أيها الشعب اللبناني، لقد وصلنا إلى نهاية الخط، ونحن لا ننتظر إجماعاً.. ولن نتخلى عن الدولة”. 

أفكار غربية مِن خارج الصندوق: روسيا هي مَن يكسب الحرب

 الخميس 23 حزيران 2022

وليد شرارة

خلال الأشهر الماضية، أعرب عدّة مسؤولين أميركيين وغربيين عن اقتناعهم بأن الحرب في أوكرانيا ستكون طويلة. آخر هؤلاء هو الأمين العام لحلف «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، الذي دعا من واشنطن، بعد لقائه الرئيس الأميركي، جو بايدن، في الثاني من الشهر الحالي، الغرب إلى الاستعداد لحرب استنزاف مديدة في هذا البلد. عكس هذا الاقتناع في الواقع توجّهاً غربياً للسعي لتحويل أوكرانيا إلى «أفغانستان جديدة» بالنسبة إلى روسيا، من أجل إضعافها وإلحاق هزيمة بها، كما جرى مع الاتحاد السوفياتي السابق. يتساءل بعض المراقبين «الخبثاء» عن «العقل الفذّ» الذي يقف خلف مثل هذه الاستراتيجية. ارتبط «الفخّ الأفغاني» باسم زبيغنيو بريجنسكي، أحد كبار الاستراتيجيين الأميركيين، ومستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي آنذاك، جيمي كارتر. أراد بريجنسكي، البولوني الأصل والشديد العداء للسوفيات، الانتقام لهزيمة فيتنام عبر إلحاق أخرى شبيهة بها بموسكو في بلاد الأفغان. جميع حروب أميركا الكبرى في النصف الثاني من القرن العشرين، بمعزل عن نتائجها الفعلية، أدارها أصحاب خبرة لا يستهان بهم في الشؤون الاستراتيجية والدولية كهنري كيسنجر وروبرت ماكنمارا وجورج بوش الأب وجيمس بايكر، وآخرين. مَن هو «السيد» أو «السيدة» أوكرانيا، كما يلقَّب عادةً المكلّفون بالإشراف على ملفّ محدّد في الإدارات الأميركية، في فريق بايدن؟ هل هو جايك سوليفان، مستشار الأمن القومي، أو أنتوني بلينكن، وزير الخارجية، أو فيكتوريا نولاند، مساعدة وزير الخارجية للشؤون السياسية، أو غيرهم؟ أقلّ ما يمكن أن يقال بالنسبة إلى نتائج الحرب بعد أكثر من 100 يوم على اندلاعها، ولتداعياتها الاستراتيجية والاقتصادية الإجمالية، هو أنها مخالفة، ومتناقضة في العديد من المجالات، مع «التوقّعات» الأميركية والغربية.

لم تمنع المواجهة المحتدمة في أوكرانيا، فلاديمير بوتين، من التأكيد، في الخطاب الذي ألقاه أمام «منتدى بطرسبرغ الاقتصادي الدولي»، أن العالم الأحادي القطب قد انتهى، على رغم المحاولات المضنية لإحيائه، وأن الثقة في العملات العالمية تقوّضت كرمى للطموحات والأوهام الجيوسياسية التي عفا عليها الزمن. قد يكون الأنكى بالنسبة إلى بايدن وفريقه هو مشاطرة شخصيات أميركية وازنة لمِثل هذه الاستنتاجات، والإعلان عنها في مداخلات علنية ومقالات، ما يسهم في المزيد من إضعاف الإجماع الداخلي حول سياسات هذا الفريق. التداعيات الكارثية لحروب أفغانستان والعراق الكارثية على الموقع الدولي لواشنطن، لم تشفها من إدمانها على الحروب المباشرة، أو تلك التي تُخاض بالوكالة، ظنّاً منها أنها ستوقف انحدارها. وعلى الرغم من أن أصواتاً بارزة، محسوبة تاريخياً على المؤسسة الحاكمة، أو أخرى معارضة، كبرنت سكوكروفت، مستشار الأمن القومي لبوش الأب، أو بريجنسكي المذكور سالفاً، أو إيمانويل والرشتاين، حذّرت مراراً من مغبّة المضيّ في هذا النهج، فإن صنّاع القرار المتتالين لم يكترثوا لتحذيراتهم.

عن شخصيات شاركت بقوة في الحرب الباردة ضدّ الاتحاد السوفياتي، وأدّت إحداها، والمقصود هنري كيسنجر، دوراً حاسماً في استكمال تطويقه عبر هندسة صفقة استراتيجية مع الصين نجحت في استمالتها إلى واشنطن ضدّه. عارض كيسنجر، في كلمته أمام «منتدى دافوس» الأخير، الهدف الأميركي من الحرب، والذي أفصح عنه وزير الدفاع، لويد جونسون، والمتمثّل في إضعاف روسيا، معتبراً أن «المفاوضات يجب أن تبدأ خلال الشهرَين المقبلين قبل أن تؤدي الحرب إلى اضطرابات وتوترات لن يكون من السهولة بمكان التغلّب عليها. ومن الأفضل أن يكون الهدف هو العودة إلى الوضع السابق على اندلاعها»، أي الموافقة على تقديم أوكرانيا تنازلات لروسيا، عبر التخلّي عن أراض لها. وهو طالب القادة الغربيين بعدم «الانجراف في مزاج اللحظة» ، وبإجبار أوكرانيا على التفاوض.
محارب آخر من زمن الحرب الباردة، وهو غراهام فولر، أدلى بدلوه في النقاش الدائر حالياً. وفولر، لِمن لا يعرفه، عمل لمدّة 27 عاماً مع المخابرات المركزية ووزارة الخارجية الأميركية، وهو عُيّن من قِبل الوكالة نائباً لرئيس المجلس الوطني للاستخبارات في 1986. فولر متخصّص في الشؤون الشرق أوسطية والروسية، وخبير في الحركات الإسلامية، ويُحسب أنه من دعاة «انفتاح» واشنطن عليها، وكان لدراساته ومقالاته الكثيرة عن هذا الموضوع تأثير أكيد على اتخاذ قرار الحوار معها من قِبل إدارات أميركية متعاقبة. هو رأى، في مقال على مدوّنته بعنوان «بعض الأفكار الجادة عن ما بعد الحرب في أوكرانيا»، أنه «على العكس من البيانات الانتصارية لواشنطن، فإن روسيا هي مَن يفوز في الحرب، وأوكرانيا مَن يخسرها. أما بالنسبة إلى خسائر موسكو الطويلة الأمد، فهي قابلة للنقاش. العقوبات الأميركية ضدّها اتّضح أن مفاعيلها كارثية على أوروبا أولاً. الاقتصاد العالمي يتباطأ، والعديد من البلدان النامية تعاني من نقص في المواد الغذائية وقد تتعرّض لخطر مجاعات واسعة… ستندم أوروبا الغربية على اليوم الذي انقادت فيه بشكل أعمى خلف الولايات المتحدة للتورّط في حرب ليست أوكرانية – روسية، بل أميركية – روسية تُخاض بالوكالة حتى آخر أوكراني». وهو يشير إلى أن مصادرة الموجودات الروسية في البنوك الغربية تحفّز بقيّة العالم على إعادة النظر في الاعتماد الحصري على الدولار كعملة احتياطية: «لقد بات تنويع الأدوات الاقتصادية الدولية مطروحاً، وهو سيُضعف موقع واشنطن الاقتصادي المهيمن سابقاً، واستخدامها الأحادي للدولار كسلاح». ويختم فولر لافتاً إلى أن الشراكة المتعاظمة بين موسكو وبكين هي الرهان المستقبلي لروسيا، التي تمتلك «علماء لامعين، ووفرة في مصادر الطاقة والمعادن النادرة، والتي سيكون فيها لقدرات سيبيريا الزراعية أهمية فائقة في ظلّ الأزمة البيئية. الصين لديها الرساميل والأسواق والقوة الإنتاجية للمساهمة في بناء شراكة طبيعية معها في أوراسيا».

جوزف ستيغليتز، أحد كبار اقتصاديّي «البنك الدولي» سابقاً، والناقد المعروف للعولمة النيوليبرالية، لم يشارك في الحرب الباردة، غير أنه لا يكنّ ودّاً خاصاً لروسيا. هو رأى في مقال بعنوان «كيف يمكن أن تخسر الولايات المتحدة الحرب الباردة الجديدة»، أن من الأفضل للولايات المتحدة، التي تبدو جادّة في منافستها للصين على الريادة العالمية، أن تركّز على إعادة ترتيب بيتها الداخلي. هي لا تريد أن تُزاح عن موقعها المهيمن، لكن الأمر حتمي، لأن عدد سكان الصين 4 أضعاف عدد سكانها، ولأن اقتصاد الأولى ينمو بوتيرة أسرع بثلاث مرّات من سرعة نموّ اقتصادها. الأسوأ بنظر ستيغليتز، هو فقدان واشنطن صدقيّة نموذجها وجاذبيته أمام بقيّة شعوب الكوكب، بسبب حروبها العدوانية، واستشراء العنصرية والفوارق الاجتماعية في داخلها. وقد كشفت الأزمة المالية والاقتصادية في 2008 وجائحة «كورونا» هشاشة نموذجها، وكذلك انتخاب دونالد ترامب والانقسام السياسي الذي نجم عنه ومحاولة «الكابيتول» الانقلابية عند خسارته الانتخابات في 2021. هي ليست مؤهّلة لإعطاء الدروس وقيادة جبهات عالمية ضدّ الصين، «التي لم تعط دروساً، لكنها قدّمت للبلدان النامية بنى تحتية حيوية بالنسبة إليها».
قد لا تلقى هذه الآراء آذاناً صاغية بين صنّاع القرار في واشنطن، لكنها ستجد اهتماماً بين النخب وفي أوساط الرأي العام، وخاصة مع اشتداد التضخّم والأزمة الاقتصادية – الاجتماعية المرشّحة للتفاقم، والوثيقة الصلة بتداعيات الحرب في أوكرانيا. أصبحت أغلبية الأميركيين وبقيّة شعوب العالم تعرف أن المحافظين الجدد هم المسؤولون عن تسارع الانحدار الأميركي بسبب السياسات التي أوصوا بها، وهم سيهتمّون بلا شك بمعرفة «العقل المدبّر» للحرب على روسيا، والتي لم تنجم عنها حتى اللحظة سوى الخسائر.

“قلعة روسيا”.. إلى متى ستستمر المواجهة مع الغرب؟

 الإثنين 20 حزيران 2022

سيرغي كاراغانوف

مواقف الغرب القائمة على التفوّق العسكري، ظلت ثابتة نحو 500 عام، ومثّلت أساس رفاهيته، ما سمح له بنهب العالم بأسره بشكل مباشر أو خفي.

مع نموّ الهستيريا المعادية لروسيا والصين، كان الغرب يتوطّد فعلاً

عشيّة  الاحتفال بيوم روسيا، كثرت الأحاديث حول الأشياء التي يمكن لروسيا أن تفتخر بها، وما الذي نجحت فيه، وماذا الذي يعبّر عن هذا النجاح؟ هل هو توسّع رقعتها الجغرافية، أم اعتماد بعض الصواريخ ذات السرعة الفائقة والقدرة التدميرية الهائلة، أم الحدّ من الفقر مثلاً؟ ما الذي نفخر به حقاً؟

أودّ أن أقترح أن نكون فخورين بأننا نجَونا مرة أخرى. نجَونا من الاضطرابات التي فُرضت علينا جزئياً من الخارج، وقد بدأنا نولد من جديد. لقد أصبحنا أقوى، وعدنا إلى صفوف القوى العظمى. وروسيا لا يسعها إلا أن تكون من بين القوى العظمى، فمن دون ذلك لا تستطيع ببساطة أن تشعر بأنها دولة، لأن ذلك هو طبيعة تاريخها.

على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، ومع نموّ الهستيريا المعادية لروسيا والصين، كان الغرب يتوطّد فعلاً. لكنه يفعل ذلك على وجه التحديد لأنه يدرك أن مواقفه تتداعى. هذه المواقف، القائمة على التفوّق العسكري، ظلت ثابتة نحو 500 عام، ومثّلت أساس رفاهيته، ما سمح له بنهب العالم بأسره – بشكل مباشر أو خفي.

أما اليوم، فلم يعد هناك تفوق عسكري، كما أن الواقع كشف أن القيم السائدة في الغرب هي مناهضة لأوروبا نفسها ومعادية للإنسان، ويرفضها معظم الناس في العالم – كالمثلية، والنسوية المتطرفة، وإنكار الأسرة والتاريخ والوطن.

وفي الغرب، وإن لم يقتصر الأمر عليه، يوجد الكثير من المشاكل الآخذة في الازدياد، ولكن سوى الضجيج الدائر حولها، لم يتم في الواقع حلها، كالتلوث والمشاكل البيئية (جميع الخبراء يؤكدون منذ سنوات عديدة أن تغيّر المناخ، وتقلّص الأراضي الصالحة للزراعة، وضحالة الأنهار في المناطق الزراعية، ستؤدي إلى المجاعة – لكن لم يتم فعل شيء). وهذا إضافة إلى إفقار الطبقة الوسطى، وتنامي التفاوت الطبقي بشكل صارخ (هذا الأخير ينطبق أيضاً على بلدنا). 

إن النخب القديمة التي نشأت على الازدهار النسبي، خلال العقود الأربعة الماضية، لا تريد التغيير ولا تستطيع ذلك. لقد بدأت الأرض تنهار تحت أقدامهم، وهذا أحد أسباب المواجهة اليوم: إنهم بحاجة إلى عدو يمكنهم تحويل انتباههم إليه، ولبعض الوقت، لتجنّب المسؤولية عن الفشل.

إلى جانب ذلك، قد يبدو غريباً بالنسبة إلى البعض أن روسيا يمكن أن تعتبر نفسها، إلى جانب الصين – وجزئياً الهند- جزيرة استقرار في عالم يتساقط، بينما بدأ الغرب والعديد من المناطق الأخرى بالانهيار.

فعلًا، إن العالم من حولنا ينهار، وقريباً سيكون هناك مئات الملايين من الجياع والمهاجرين والعديد من النزاعات الجديدة، ومن الأفضل لنا أن نعيش لبعض الوقت في “قلعة روسيا”، المحميّة بشكل موثوق، والتي تعتني بنفسها بالدرجة الأولى، ولكن في الوقت نفسه، منفتحة على التعاون مع أولئك المستعدين لذلك. ينبغي، بأي حال من الأحوال، أن لا نعزل أنفسنا عن العالم فكرياً أو علمياً، وإلا فإننا سنتوقف عن فهمه، كما كانت عليه الحال في العهد السوفياتي.

نحن بحاجة إلى إقامة علاقات مع جميع الدول المستعدة للتعاون معنا، كأفريقيا والعالم العربي، وتقريباً كل آسيا وأميركا اللاتينية.

أما بخصوص الموقف الصيني، فأنا متأكد تماماً من أن بكين ستساعدنا. بطبيعة الحال، هم يحاولون عدم تقويض موقف شركاتهم، التي لا تزال تعتمد بشكل وثيق على الأسواق والتقنيات الغربية. ومن نواحٍ كثيرة، يُنفَّذ هجوم الغرب على روسيا لشطبها كحليف استراتيجي محتمل للصين. وإذا تعثرت روسيا، فإن الموقف الصيني سيضعف بشكل كبير، وهم يفهمون هذا جيداً.

ومن المهم أيضاً التخلّي عن الصور النمطية التي أسرَتنا لعقود. لقد أكلنا العصيدة الفكرية التي طُبخت في الغرب، والتي أصبحت فاسدة منذ زمن طويل، لكننا ما زلنا نمضغها. وهذا ما يحدث في العلوم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلاقات الدولية.

لنأخذ هنا على سبيل المثال فكرة التكافؤ العسكري السيّئة السمعة. هذا غباء! لقد أعاق 300 من المقاتلين الاسبارطيين الجيش الفارسي المؤلف من 100 ألف مقاتل  في تيرموبيلاي. كما حطم نابليون على الدوام (باستثناء حملته المؤسفة ضد روسيا) الجيوش الأوروبية، التي كان لها تفوّق عددي عليه.

أما نحن فاستوعبنا مفهوم التكافؤ في الحقبة السوفياتية، وقمنا ببناء كمية مجنونة من الصواريخ والدبابات والأسلحة الأخرى – كان لدى الاتحاد السوفياتي دبابات أكثر من بقية العالم! وما زال البعض متمسكاً بهذه الفكرة.

 وعلى الرغم من ذلك، لماذا نحتاج إلى الكثير من الصواريخ مثل الأميركيين؟ فإذا افترضنا أن لديهم 5 آلاف صاروخ، ولدينا ألف فقط، وهو أمر مضمون لتحقيق أهدافهم، فإن التهديد حتى باستخدامهم المحدود لها سيبدو مقنعاً ويمنع العدوان والصراع العالمي. لكن قد يكون لدينا المزيد من الأسلحة الأخرى. الشيء الرئيسي هو عدم التورط في سباق تسلح، ولا سيما أن تبنّي مفهوم التوازن العسكري، والحدّ من التسلح أدّى إلى تضخيمهما إلى حدّ كبير.

إن عودة روسيا إلى الوقوف على قدميها، بعد أن تحولت من دون إرادتها إلى بطلة العالم في العقوبات الاقتصادية، ستعتمد على مدى سرعة انتقالها إلى طريق التعبئة في مجال التنمية. حتى الآن هذا يحدث ببطء شديد. أنا لا أتحدّث عن “شيوعية الحرب”. فبالطبع، يجب أن يظل الاقتصاد مختلطاً، مع الملكية الخاصة المتطورة. لكن الصناعات الرئيسية يجب أن تتعامل معها الدولة بشكل مباشر.
 
نقله إلى العربية: فهيم الصوراني
 
المؤلف: سيرغي كاراغانوف – المشرف الأكاديمي لكلية الاقتصاد العالمي والشؤون الدولية في الجامعة الوطنية للبحوث.

انقر هنا للحصول على رابط المقال الأصلي

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

When the Lies Come Home

June 19, 2022

After lying for months, the media are preparing the public for Ukraine’s military collapse.

Douglas MacGregor at The American Conservative

Diogenes, one of the ancient world’s illustrious philosophers, believed that lies were the currency of politics, and those lies were the ones he sought to expose and debase. To make his point, Diogenes occasionally carried a lit lantern through the streets of Athens in the daylight. If asked why, Diogenes would say he was searching for an honest man.

Finding an honest man today in Washington, D.C., is equally challenging. Diogenes would need a Xenon Searchlight in each hand.

Still, there are brief moments of clarity inside the Washington establishment. Having lied prolifically for months to the American public about the origins and conduct of the war in Ukraine, the media are now preparing the American, British, and other Western publics for Ukraine’s military collapse. It is long overdue.

The Western media did everything in its power to give the Ukrainian defense the appearance of far greater strength than it really possessed. Careful observers noted that the same video clips of Russian tanks under attack were shown repeatedly. Local counterattacks were reported as though they were operational maneuvers.

Russian errors were exaggerated out of all proportion to their significance. Russian losses and the true extent of Ukraine’s own losses were distorted, fabricated, or simply ignored. But conditions on the battlefield changed little over time. Once Ukrainian forces immobilized themselves in static defensive positions inside urban areas and  the central Donbas, the Ukrainian position was hopeless. But this development was portrayed as failure by the Russians to gain “their objectives.”

Ground-combat forces that immobilize soldiers in prepared defenses will be identified, targeted, and destroyed from a distance. When persistent overhead intelligence, surveillance, and reconnaissance assets, whether manned or unmanned, are linked to precision guided-strike weapons or modern artillery systems informed by accurate targeting data, “holding ground” is fatal to any ground force. This is all the more true in Ukraine, because it was apparent from the first action that Moscow focused on the destruction of Ukrainian forces, not on the occupation of cities or the capture of Ukrainian territory west of the Dnieper River.

The result has been the piecemeal annihilation of Ukrainian forces. Only the episodic infusion of U.S. and allied weapons kept Kiev’s battered legions in the field; legions that are now dying in great numbers thanks to Washington’s proxy war.

Kiev’s war with Moscow is lost. Ukrainian forces are being bled white. Trained replacements do not exist in sufficient numbers to influence the battle, and the situation grows more desperate by the hour. No amount of U.S. and allied military aid or assistance short of direct military intervention by U.S. and NATO ground forces can change this harsh reality.

The problem today is not ceding territory and population to Moscow in Eastern Ukraine that Moscow already controls. The future of the Kherson and Zaporozhye regions along with the Donbas is decided. Moscow is also likely to secure Kharkov and Odessa, two cities that are historically Russian and Russian-speaking, as well as the territory that adjoins them. These operations will extend the conflict through the summer. The problem now is how to stop the fighting.

Whether the fighting stops in the early fall will depend on two key factors. The first involves the leadership in Kiev. Will the Zelensky government consent to the Biden program for perpetual conflict with Russia?

If the Biden administration has its way, Kiev will continue to operate as a base for the buildup of new forces poised to threaten Moscow. In practice, this means Kiev must commit national suicide by exposing the Ukrainian heartland west of the Dnieper River to massive, devastating strikes by Russia’s long-range missile and rocket forces.

Of course, these developments are not inevitable. Berlin, Paris, Rome, Budapest, Bucharest, Sofia, Vilnius, Riga, Tallin, and, yes, even Warsaw, do not have to blindly follow Washington’s lead. Europeans, like most Americans, are already peering into the abyss of an all-encompassing economic downturn that Biden’s policies are creating at home. Unlike Americans who must cope with the consequences of Biden’s ill-conceived policies, European governments can opt out of Biden’s perpetual-war plan for Ukraine.

The second factor involves Washington itself. Having poured more than $60 billion or a little more than $18 billion a month in direct or indirect transfers into a Ukrainian state that is now crumbling, the important question is, what happens to millions of Ukrainians in the rest of the country that did not flee? And where will the funds come from to rebuild Ukraine’s shattered society in a developing global economic emergency?

When inflation costs the average American household an extra $460 per month to buy the same goods and services this year as they did last year, it is quite possible that Ukraine could sink quietly beneath the waves like the Titanic without evoking much concern in the American electorate. Experienced politicians know that the American span of attention to matters beyond America’s borders is so short that an admission of defeat in Ukraine would probably have little or no immediate consequences.

However, the effects of repeated strategic failures in Afghanistan, Iraq, Libya, and Syria are cumulative. In the 1980s, General Motors wanted to dictate the kind of automobiles Americans would buy, but American consumers had different ideas. That’s why G.M., which dominated the U.S. market for 77 years, lost its top spot to Toyota. Washington cannot dictate all outcomes, nor can Washington escape accountability for its profligate spending and having ruined American prosperity.

In November, Americans will go to the polls. The election itself will do more than test the integrity of the American electoral process. The election is also likely to ensure that Biden is remembered for his intransigence; his refusal to change course, like Herbert Hoover in 1932. Democrats will recall that their predecessors in the Democratic Party effectively ran against Hoover for more than a half century. Republicans may end up running against Joe Biden for the next 50 years.


Douglas Macgregor, Col. (ret.) is a senior fellow with The American Conservative, the former advisor to the Secretary of Defense in the Trump administration, a decorated combat veteran, and the author of five books.

How problem solving became the problem in the west

June 19, 2022

by Denis A. Conroy

Source

Awoke this morning and thought it was time to review my political convictions as it had become apparent that the war in Ukraine was beholden to the usual ‘us-and-them’ arrangements that stood in for enlightened insight… Another day wherein the propaganda-controlled media confronted me with the power of its’ nuclear-ballistic narrative (based on fire power), to assure me that our ace-in-the hole superior mediation could slam dunk those who refused to acknowledge Western exceptionality-a clear sign that the Pentagon was in bed with The Chicago School of economics.

My ruminations continued as I set about preparing breakfast…I found time for coffee despite the chaos beyond my boundaries. What was wrong with our market-oriented economy? Was our model up shit creek?

We in the West have a problem it seems? People of the lesser than white pigmentation are no longer accepting the fact that we, the descendants of the first European industrial revolution, can be trusted. We, who colonized great swathes of the non-industrialized world are no longer being viewed as magnanimous partners in any sharing sense.

The neo-conservative West tried exporting its’ Globalization (WTO) rules-based business-school mentality that underpins the theories of the Chicago School of Economics to the entire planet. The white man’s burden should be applied and set… and reset… according to the rules of the inchoate modernist unilateralist and utility-minded who eschew democracy over money.

The dream; to regroup in order to grow the capitalist vision of capturing Eurasia in a muscular web of 800 military bases put there to inhibit the development of peer modelling, meant full spectrum dominance.

On hearing the news that Washington was giving Ukraine a 64 billion super-duper military handout, the inner consultant took over from the inner muse and my mind went into equative overdrive.

Do the righteous amongst us choose formulaic thinking over science-based deductive observation? Well, the answer to that seems to be a big yes!

Shall we start with the Jewish controlled media? The Jewish ability to trade themselves to the center of power is impressive, but does it contain the seed of a truly universal outlook, or is it anchored in ethnic moorings that have succeeded in pulling off a coup par excellence that has taken the West by storm! The question is, does it require an arcane narrative in order to occupy the high moral ground? And, having acquired the moral high ground vis a vis alliance with power brokers, does this give them the right to LORD it over those who are told that they are checkmated vis a vis 800 military bases in Eurasia or the iron rim of the Gaza strip. All of this is precisely what Mainstreet Media is conniving at. Accept our ‘truth’ or we will execute great vengeance upon our enemies with furious rebukes (and Palestine and America are not the only counties that have an Anglo-Zionist problem). Think of what America and Israel have in common; exemption from the injurious consequences of their actions (what’s that line again about actions speaking louder than words and why are their cinematic art forms so bereft of human dignity?).

PART 2

For instance, PULP FICTION, released in 1994 as an American black comedy neo-noir crime film written and directed by Quentin Tarantino, is from a story by Tarantino and Roger Avery. It was, and continues to be a cultural watershed…a great piece of cinematic art capturing the myopia within American culture. Samuel Jacksons treatment of Ezekiel’ passage 25:17 “And I will execute great vengeance upon them with furious rebukes; and they shall know that I am the LORD, when I shall lay my vengeance upon them” is quintessentially, American hubris.

Pulp Fiction grafts contemporary narrative on arcane roots in antiquity to create a novel way of resolving the delusions of myopic grandeur that beset Jules Winnfield, a thug in need of redemption. The society Tarantino presents to the public is one where hype and entertainment paralyse the human spirit as the market economy goes about its business shredding the wellbeing of its’ citizens…the sense that an intractable appetite for personal gratification has become America’s raison d’etre is all pervasive.

Marsellus Wallace is a gang boss and husband to Mia Wallace. He is the boss of Vincent Vega, Jules Winnfield, Butch Coolidge and many other unknown gangsters. He famously states that the business he’s in “is filled with unrealistic motherfuckers” when addressing Butch Coolidge (Bruce Willis), a pugilist being forced to “throw” a fight. The term motherfucker here implies the existence of somebody of indeterminate status and inevitably applies to all who get in the way of any dominant actor seeking power…hegemony…over others in a rat-race to the top. The three stories capture the ineluctable spread of corruption that seeps through to every nook and cranny of society…leaving Hollywood to capitalize on one unholy mess.

So before leaving part two, a thought: Does Volodymyr Zelensky realize what the tide of neo-conservatism lapping at the shores of Ukraine would bring to that hapless country?

PART 3

When propaganda took control of macro-America, the media went along with the process of shoving Americas’ Foreign Policy ‘down the throat of all and sundry. It happened when America found itself the sole superpower on the planet. What followed was the marshaling of Anglo/Zionist forces to downplay the role of government in economics. With the help of Milton Friedman and the Chicago School of Economics, governments throughout the West became separated from governance. The Chicago School was libertarian and laissez-faire at its core, rejecting Keynesian notions of governments managing aggregate economic demand to promote growth. It was a 1930s form of economic unilateralism that succeeded in keeping finance out of the hands of the so-called ‘turbulent’ masses. It also became the political incarnation of colonial interference, aided and abetted by military overkill forever available to induct or vamoose main-street–ness.

“MAKE AMERICA GREAT AGAIN” became the clarion call of muscular America in the service of promoting the United States of Americas’ dream of empire. But was anybody listening? When Biden said “America is back”, was anybody listening? When Putin said enough is enough, quit the provocation, was he or anybody in Bidens’ administration listening? When the nonaligned nations of the world rejected Americas sanctioning of Russia, was anybody in the West listening? Isn’t it time Americans consulted their inner jerks and gave a thought to the suffering their imperial obsession has wrought on Afghanistan and Palestine, to mention but two examples of the arcane mindset.

Hollywood, the dream machine always gets it right. Life in America is about coupling in one way or another…couples struggling with their destinies are at the hub of the three stories that did it for Pulp Fiction in an extremely fractious way. Hollywood became Hollywood because it succeeded in identifying the American existential narrative as a drama belonging to couples or individuals compelled, by external social conditions, to trade their way through a dog-eat-dog system designed to produce winners and losers from within its protean boundaries.

PART 4

America and Palestine are not the only countries…nations…with an Anglo-Zionist problem!!

As Europe squishes under the yoke of the pulpy Atlantic Alliance, there is little reason to believe that hope might spring eternally from the minds of its’ generally mediocre neo-conservative leadership.

حراس الهيكل يقاتلون القهقرى وبحرنا يرسم قوس النصر…


الخميس 16 حزيران 2022

 محمد صادق الحسيني

«لن نقاتل عنكم بعد اليوم ولدينا الكثير ما نفعله لإعادة تأهيل خزائن مجمع الصناعات الحربية وبيوت المال النفطية والغازية لشركاتنا.»

هذا ما سيقوله بايدن الشهر المقبل حين يزور الكيانين المتهالكين «الإسرائيلي» والسعودي.

لن تكون المنظومة التي سيطلق ورشتها اليانكي الأميركي هجوميّة أبداً، بل دفاعية بكلّ معنى الكلمة.

هي محاولة سدّ المنافذ والمسارب التي بدأت تتسلل الى البيت «الإسرائيلي» الغارق في التيه، والبيت السعودي الأعمى!

وكيسنجر في حديثه الصحافي الأخير لم يتحدث عن الحرب أبداً مثلما فسّر البعض، بل إنّ ما قصده من عبارة تحوّلات كبرى تنتظر منطقتنا ليست سوى خرائط النفط والغاز الجديدة التي ستكون نحن من يحدّد شكلها وهي التي سترسم حدود البلدان من الآن فصاعداً وليست الجيوش التقليدية.

إنها معركة إرادات ومقاومات ومعارك من نوع جديد يمكن وصفها بالضربات بين المعارك والحروب وليست حروب جيوش جرارة تفرز حرباً عالمية، كما يهوّل البعض!

وما قرأه كيسنجر كان بعين الخبير المخضرم للنظام العالمي الجديد الذي سيقلب النظام العالمي الحالي على عقبيه من قلب تضاريس بلاد العرب بعد كلّ الهزائم التي تلقاها خلال عقد من الزمان في الكرّ والفرّ عندنا ويتوّج اليوم بالهزيمة الكبرى المرتقبة له في أوكرانيا.

نعم من بحر عكا وبحر صور لبحر بانياس وبحر اللاذقية سيتمّ تظهير الفشل الأميركي وسيتبيّن للعالم أنّ ساكن البيت الأبيض لم يعد شرطيّ العالم، بعد أن تهشمت صورته في أكثر من معركة على بوابات عواصم محورنا المقاوم وسواحل مدننا وبلداتنا من بوابات الشام الى أسوار بغداد وتخوم صنعاء، ومن هرمز الى باب المندب ومن البصرة الى الناقورة…

لا يخطئنّ أحد التقدير بأنّ المعركة الحالية سواء تلك التي ستدار في المضائق والأحواض النفطية والغازية عندنا او تلك التي تدار حالياً في أعالي البحار عند أصدقائنا الروس والصينيين أنها معركة هجومية أميركية…

أبداً ليست كذلك، إنها معركتهم الدفاعية الأخيرة وهم يتجهون بتسارع شديد نحو قعر جهنّم كما يصفهم الصينيون في ردهات مطابخ قرارهم.

 انها المعركة التي نحن من يمسك بتلابيبها ونحن الذين فيها في حالة هجوم استراتيجي حتى وانْ كنا نعيش أعلى درجات الضغوط وشظف الحصارات الاقتصادية!

صدقوني انهم يقاتلون القهقرى رغم كلّ استعراضات القوة والضربات الإيذائية هنا وهناك…

 انهم يقاتلون بشراسة تكتيكية لتقليل أثمان الانسحاب الاستراتيجي، وتقسيط تكاليف خسائر حروبهم الإقليمية الفاشلة وآخرها تلك التي خاضوها عند بوابات الشام والعالميّة ضدّ أصدقائنا وآخرها تلك التي يخوضونها حالياً في أوكرانيا.

لو كانوا في حالة موازين قوى تصبّ لصالحهم لم يتردّدوا لحظة واحدة لإرسال جيوشهم الجرارة الى بلادنا وقاموا بقصف وتدمير واحتلال مدننا وبلداتنا وجعلوا الموازين عاليها سافلها، لكنهم عاجزون ولا يملكون إلا التسليم بموازين القوى التي باتت لغير صالحهم بكلّ الحسابات.

إنها حسابات إقطاعيّات أوروبا وأميركا التي ترسم ذلك بدقة متناهية للحكومات الحارسة للهيكل العام للشركات المتعددة الجنسية وهي التي توجّههم بهذا الاتجاه او ذاك.

وليست الحكومات في واشنطن وباريس ولندن وغيرها من عواصم المتروبول الا أدوات تنفيذية عند آلهة السلاح والنفط والغاز والمال الحرام!

 للأسف طبعاً فإنّ الأغلب الأعمّ من الناس في العالم، انما يظنّ أنّ أميركا، وبالتالي ألمانيا واليابان، وبقية الدول الأوروبية، هي دول كبيرة راسخة، ولديها مؤسساتها الدستورية والقانونية، وجيشها وشرطتها وما الى ذلك،

وانّ فيها حكومات تحافظ على مصالح شعوبها، وأمن أوطانها ومستقبلها، وبقية الأسطوانة المعتادة التي نسمعها من كبار المحللين والكتاب العاملين لديهم…

وهو غش واحتيال وخداع بات مكشوفاً، لمن ألقى السمع وهو بصير، بعد المواجهة الروسية الأطلسية الأميركية في أوكرانيا، خصوصاً مع اشتعال حروب الطاقة ومجمعات الصناعات الحربية.

بنظرة واقعية إجمالية ثبت بالدليل والبرهان إنّ هذه الجغرافية الحكومية الغربية ما هي إلا إقطاعيات من العصور الوسطى، تعود للملك، وحاشيته من الأرستقراطيين والنبلاء، والناس عبيد مملوكة لهم، تعمل باليوميّة، لصالح بضعة أوليغارشيات، في تلك المصانع والمزارع والمناجم والمحاجر والشركات وآبار البترول إلخ…

بينما صار واضحاً لدينا الآن أنّ الشركات العالمية التي ظهرت على سطوح جغرافيا القتال أمثال بوينغ ولوكهيد ورايثون وجنرال اليكتريك وأمازون ومايكروسوفت وبنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي ووول استريت ليست شركات حكومية تعود لهذه الدول الكبيرة…

أبداً ليس كذلك، إنها في الحقيقة ليست سوى شركات متعددة الجنسية تعود لبضعة أفراد من بيوت المال العالمية، وهذه الحكومات «الجبارة» مثل حكومة ماكرون وبوريس جونسون وترامب بالأمس وبايدن اليوم ليست سوى حارس يحرس هذه الأموال لأصحابها الأوليغارش.

وإذا كنا نظنّ انّ المنظمات العالمية مثل مجلس الأمن ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة العدل ومنظمة التجارة الحرة وما يسمّى بالمجتمع الدولي، انما هي منظمات دولية تعمل لأجل شعوب العالم ورفاهيته وأمنه وصحته فنحن مخطئون ايضاً…

لقد اتضح للقاصي والداني الآن بأنها هي الأخرى ليست سوى مجرد حارس مصالح تلك الشركات العالمية المتعددة الجنسيات، ايّ انها مثلها مثل «بلاك واتر» وأمثالها، كلّ ما هنالك أنها تتمظهر بملابس مدنية وياقات بيضاء ويلبس مدراؤها قفازات ناعمة تخفي عن الرأي العام قبضاتها الحديدية وأسلحتها الرشاشة المغطاة بشكل جيد تحت معاطفها ومجملة بربطات عنق ملونة.

هيكلهم يتلاشى رويداً رويداً والعالم يتغيّر بسرعة لصالحنا.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

اقتراب الطلقة الأولى في حرب إقليميّة

الثلاثاء 24 أيار 2022

 ناصر قنديل

يعرف الذين يعطون الأحداث حقها أن المبالغات العراقية واللبنانية في قدرة الانتخابات في لبنان والعراق على تشكيل منعطف مصيريّ ومفصليّ لا تعبر عن حقيقة الواقع، وأن الأحداث الجارية في العالم والمنطقة ترسم مسارات يغفل عنها الغارقون في التفاصيل والشكليات، لن يكون لبنان والعراق بمعزل عنها. فالحرب الجارية في أوكرانيا جذبت العالم كله نحو مرحلة جديدة حدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عنوانها، إنهاء القطبية الأميركية الأحادية المهيمنة على العالم، وبات واضحاً أن هذا العنوان يعيد رسم التوازنات والمعادلات في منطقتنا، حيث الأميركي يعيد ترتيب أوراقه على قياس المواجهة العالمية الكبرى، التي تدق أبوابه بيدين عملاقتين روسية وصينية، ما يضعف مكانة المنطقة في حساباته من جهة، ويخلق وزناً مضافاً لصالح توازناتها الإقليمية المعاكسة لمصالح حلفاء واشنطن، ما يدفع بعضهم لترتيب أوضاعهم عبر التسويات مع القوى الصاعدة في الإقليم وفي طليعتها إيران، كما تفعل السعودية، ويدفع بعضهم الآخر الى الشعور بالذعر الذي بشروا به بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، ويتصرفون بوحيه اليوم، بصورة تعبر عن عدم التوازن، والوقوع في ارتكاب الحماقات كما هو حال كيان الاحتلال.

تضيف تداعيات حرب أوكرانيا على المنطقة، الى الذعر الإسرائيلي من الانكفاء الأميركي، تصاعداً في التباينات الروسية الإسرائيلية، وتصاعداً في الأداء الروسي الضاغط على واشنطن في الكثير من الساحات، بحلفائها الأشد قرباً، ومنهم كيان الاحتلال، ما جعل ملف التصعيد الذي يحكم مسار العلاقة بين موسكو وتل أبيب مرشحاً للمزيد، أوضح بعض المتوقع منه ما قاله الملك الأردني بعد زيارته لواشنطن وهو يحمل ملف القلق من تطورات دراماتيكية في سورية، ليكشف لاحقاً عن معطيات ومؤشرات على قرار روسي بالانسحاب من جنوب سورية، وانتشار قوات إيرانيّة وحلفاء لإيران، مكان القوات الروسية المنسحبة، وخشيته من تداعيات خطيرة تنجم عن هذه الخطوة، ليس من بينها فقط قلق الملك الأردني من تحول حدود الأردن الشمالية إلى منطقة تنتشر فيها القوات الإيرانيّة، بل أكثر ما يقلق هو خطر انفجار مواجهة عن مسافة صفر بين إيران وكيان الاحتلال.

سبق تداعيات الحرب في أوكرانيا على المنطقة، تصاعد المواجهة بين محور المقاومة وكيان الاحتلال، عبرت عنه مواقف قادة محور المقاومة، سواء لجهة الرد على أي اعتداء بصورة فورية وقوية، كما قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أو لجهة ما أعلنه رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيي السنوار، حول نية إنهاء حصار غزة بالقوة إذا تعذّر على الوساطات الأممية والإقليمية تحقيق ذلك، وجاءت هذه المواقف على خلفية مسار تصاعديّ في المقاومة الشعبية والمسلحة التي يخوضها الفلسطينيون بوجه جيش الاحتلال. وجاءت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى طهران علامة فارقة على مستوى من التعاون والتنسيق كثرت التخمينات حول ارتباطه بتحضيرات معينة ليست بعيدة عن ما لحقه من إعلان الملك الأردني حول انسحاب روسيّ من جنوب سورية، وانتشار قوات لإيران وقوى المقاومة بدلاً منها، وليست بعيدة عن معادلات محور المقاومة في مواجهة كيان الاحتلال، ومكانة سورية والجولان فيها.

يأتي اغتيال العقيد في فيلق القدس من الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خداياري، وما تبعه من تصعيد في المواقف الإيرانيّة بوجه جيش الاحتلال ومخابراته، بعد مؤشرات تدلّ على قيام المخابرات الإسرائيلية بتنفيذ الاغتيال، وتعهد إيراني على أعلى المستويات بالرد على الاستهداف بقوة.

كل شيء يقول إن الطلقة الأولى في حرب إقليميّة تقترب، فإن لم تكن انطلاقاً من هذه الحادثة فما هو سواها؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Pepe Escobar : Interview with The Press Project

May 22, 2022

From a unipolar to a multipolar world.  This is my itvw with the wonderful folks at The Press Project in Greece.  In English, with Greek subtitles.

Tucker Carlson: Violence is already beginning

May 07, 2022

The Ukraine and the End of the History

April 26, 2022

Source

by Batiushka

Introduction: 1492-2022

The present conflict in the Ukraine is clearly not really about the Ukraine – that artificial collection of territories is only a tragic battlefield between the West and the Rest. The conflict is about the organised violence and extraordinary arrogance of the West, the US/UK/EU/NATO, against the rest of the world, specifically Russia, supported by China, India and indeed all other peoples. Therefore, the coming Russian victory in the special operation in the Ukraine essentially signifies the end of the West’s 500-year long domination of the planet. This is why the tiny Western world, some 15% of the planet, is so virulent in its opposition to the Russian people.

The Russian victory will undermine the remnants of illusory faith in the mythical superiority of the West and above all in the USA, fear of which long discouraged the resistance of the ‘Rest’ to the West. Neither Iran, nor even China risked challenging the USA – Russia has. The Ukraine is the USA’s ‘unsinkable’ Titanic and Russia the iceberg to sink US hubris and overreach. When the world sees the Russian victory, four continents at least, Europe and Asian China, India, Iran, Saudi Arabia, as well as Latin America and Africa, will vote for freedom from the American Empire. It is the end of Western domination, ‘the end of the history’ of ethnocentric Westerners like Francis Fukuyama. For Russia and Europe themselves we foresee five main consequences. These are:

1. America’s Withdrawal from Europe

The Russian victory will lead to the major reduction or even withdrawal of US forces which have occupied Western Europe since 1945 (the UK since 1942) and Central and Eastern Europe from 1991 onwards. In the US, isolationist sentiments are already strong after the humiliating US routs in Iraq and Afghanistan and violent internal divisions in the United States will only be reinforced. The USA will retreat to its divided island. Transatlantic unity will collapse. Then Western Europe can at last come out of its isolation at the tip of the western peninsula of the Eurasian Continent and rejoin the mainstream of a liberated Eurasia, led by the Russian Federation.

2. The End of the EU

The EU was a US concept in every respect, destined to become a USE, a United States of Europe. There are already a large number of tensions within it. Brexit, the result of English, that is, anti-British and anti-Establishment, patriotism, has taken place. The other tensions will demand solutions following the Russian victory. After that victory, room for any further EU expansion and economic colonisation of Central and Eastern Europe, including in the western Balkans, will end. The end of new colonisation after the loss of the Ukraine, rich in natural resources, will undermine the remains of the already divided EU. Ukraine was a buffer-state and resource centre for the colonial EU. Its liberation means direct EU proximity to Russia and the restoration of Russian influence. With the Russian victory, Western Europe will have to make strategic agreements with Moscow on European security, this time without US meddling.

3. The Renewal of Imperial Russia

The billions spent on bribing treasonous pro-Western puppet elites in former Soviet Republics like the Baltic States, Belarus, Moldova, Georgia, Kazakhstan and the four other Central Asian ‘stans’ will have been wasted. The myth of Western superiority on which these elites were created will give way to reality. This will put an end to their opportunities to earn dollars and make careers from Russophobia by renting out national territories for US bases, CIA torture facilities or racist germ warfare biolabs to create diseases.  Georgia was the first to understand this in early 2022, refusing to join in anti-Russian sanctions. In Moldova the deadline is approaching, as Russian troops prepare to liberate Odessa and break through the land corridor to unite Transdnistria to Russia.

4. Russian Values to Reshape Central and Eastern Europe

The strengthening of Central and Eastern European identities in nation-states like Hungary, Slovakia and Poland will lead to their rapprochement with Russia. Russia’s victory will mean an increase in sympathy for it in a number of Central and Eastern European nation states, not just in Serbia, Montenegro, North Macedonia and in Hungary, Slovakia and Poland, but also in the Baltic States, Austria, the Czech Lands, Romania, Bulgaria, Greece and Mediterranean Cyprus. Once their venal, anti-patriotic, US-appointed elites have fallen, Russian values will return to these countries as an influential force.

5. Russian Values to Reshape Western Europe

The EU, founded immediately the SU (Soviet Union) had collapsed, was from the outset an artificial construct, built on the rejection of patriotism in favour of a non-existent supranational European identity. Patriotism is an existential threat to Brussels. This is partly why as long ago as Common Market days De Gaulle, who had wanted a confederation of homelands, was overthrown in the US regime change in 1968. Then in 2016 patriots voted for Brexit against the Establishment elite and the Democrat President Obama. The EU was always about the rejection of national identities in favour of post-Christian, indeed anti-Christian, anti-national and anti-family values, mass immigration of paid slaves, the imposition of the LGBT agenda, the restriction of freedoms for anti-EU views etc. These are not Russian values.

Conclusion: Global Denazification

Just as in 1814 Russian troops liberated Paris and in 1945 Berlin, so in the 2020s Brussels will be liberated, or rather will collapse, under the pressure of Russian values. We are talking about the disintegration of the US-created European Union and also of US bases in Eastern Europe and the former eastern Soviet Union. We shall see the emergence of national centres, from Scotland to Cyprus, from Catalonia to Mongolia, from Slovakia to Central Asia. The bubble of Western, US/UK/EU, hubris is being burst by Russia’s liberation and denazification of the Ukraine. In order to preserve its identity as an imperial nation, protect the integrity of the Orthodox Faith and guarantee the peace of the whole multipolar world, Russia will spread this process of denazification to all.

المشهد الدولي والإقليمي في ظلّ المواجهة الروسية الأطلسية في أوكرانيا

الخميس 21 نيسان 2022

ـ مسار العملية العسكرية يدلّ بوضوح إلى أنّ النتيجة ستكون في منتهى السلبية للنظام القائم في أوكرانيا ومن خلال ذلك للحلف الأطلسي التي قد تكون ضُربت مصداقيته ضربة قاضية ـ كشفت جائحة كورونا التبعية للمواد الأساسية الموجودة في كلّ من روسيا والصين… والاتحاد الأوروبي منكشف تجاه روسيا في موضوع الطاقة ولا يستطيع الاستغناء عنها رغم التصريحات المعاكسة

زياد حافظ

لا يمكن أن نتصوّر تداعيات المواجهة المفتوحة بين روسيا والحلف الأطلسي في أوكرانيا دون التوقف على الأسباب. فهذه الأسباب التي دفعت إلى المواجهة هي التي ستلقي بظلالها على المشهد العالمي والإقليمي. فجوهر الصراع هو صراع بين مذهبين في منظومة واحدة. المنظومة هي الرأس المالية والمذهبان هما أولا الرأس المالية الريعية المالية التي تقوده الولايات المتحدة والحلف الأطلسي وثانياً الرأس المالية الإنتاجية التي تتماهى مع الاقتصاد الموجه التي تقوده الكتلة الأوراسية بقيادة روسيا والصين.

بهذا التعريف للمواجهة نضمّ الأبعاد الجيوسياسية والدوافع التوسعية لدى المحور الأطلسي قابلتها الهواجس الأمنية لروسيا والصين. وفي الإطار الأوسع للمواجهة هناك نموذجان من داخل العائلة الواحدة يتنافسان على قيادة العالم والنموذج الذي تتبناه الولايات المتحدة يخسر لصالح النموذج الآخر.

 يبقى علينا أن نستشرف ماذا بعد؟ والإجابة تتوقف على مسار العملية العسكرية القائمة في أوكرانيا ونهايتها. فالحلف الأطلسي وخاصة الولايات المتحدة غير متحمّسة على إنهاء الصراع بل على تمديده بهدف استنزاف روسيا عسكرياً واقتصادياً وفرض العزلة الدولية عليها. الهدف الأميركي بات واضحاً وهو تغيير النظام القائم في روسيا.

لكن الرياح الروسية لم تجر كما اشتهت السفن الأطلسية والأميركية. فمسار العملية العسكرية يدلّ بوضوح على أنّ النتيجة ستكون في منتهى السلبية للنظام القائم في أوكرانيا ومن خلال ذلك للحلف الأطلسي التي قد تكون ضُربت مصداقيته ضربة قاضية. فكيف ستكون تداعيات ذلك المسار على العالم بشكل عام والإقليم والمشهد العربي بشكل خاص؟

في هذه النقطة بالذات نريد أن نؤكّد أن قدرة روسيا على مواجهة الغرب لم تكن لتحصل لولا الصمود العربي خاصة في محور المقاومة. فالمقاومة في العراق أفشلت المشروع الأميركي واستنزفت قدراته بينما كانت روسيا تعيد بناء قواها العسكرية والاقتصادية. كما أنّ صمود المقاومة في لبنان منع تحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد بينما روسيا كانت أيضاً في إطار استعادة القدرات. كما أنّ صمود سورية في مواجهة العدوان الكوني ساهم في تعزيز الثقة بأنّ الغرب ليس قدراً على العالم. كما أنّ صمود المقاومة في فلسطين أفشل مشروع صفقة القرن والاتفاقات الابراهيمية وأنّ صمود اليمن ساهم في إعادة رسم الخارطة السياسية للأمن الإقليمي خارج النفوذ الأميركي. فهذا الدور العربي مكّن كلّ من روسيا والصين وحتى الجمهورية الإسلامية في إيران من تعزيز قدراتها وترسيخ تضمانها بل تحالفها والآن نرى روسيا تقف بوجه الهجمة الأطلسية في أوروبا الشرقية وتهزمها نيابة عن العالم. فلا بد للنظام العربي ان يتأثر بكلّ ذلك خاصة أنّ الجزء الخارج عن سيطرة ذلك النظام استطاع أن يقلب المعادلات التقليدية في الإقليم وبالتالي في العالم. هناك معادلة جيوسياسية بسيطة. من يريد السيطرة على العالم عليه أن يسيطر على الجزيرة الأوراسية لما لها من موارد وإمكانيات. ومن يريد أن يسيطر على تلك الجزيرة فالبوّابة لها هي المشرق بشكل عام والمشرق العربي بشكل خاص. هنا يبرز البعد الاستراتيجي لمحور المقاومة وما يمثله من دور في إعادة رسم التوازنات الدولية.

صحيح أنّ العملية العسكرية لم تضع أوزارها بعد عند إعداد هذا التقرير لكن هناك نتائج واضحة على الصعيد الدولي وبطبيعة الحال على الصعيد الإقليمي والعربي. أولى النتائج هو شبه إجماع على أنّ القوّامة الأميركية والأطلسية لم تعد كما كانت عليه. صحيح أنّ الولايات المتحدة لن تستسلم بسهولة إلى الواقع الجديد لكن ليس باستطاعتها تغيير موازين القوة والعوامل التي أدّت إلى ذلك التراجع. فهذه العوامل داخلية بالدرجة الأولى كما أنها خارجية تعود إلى التخطيط البعيد المدى الذي قامت بتنفيذه دول المحور الرافض للهيمنة الأطلسية والأميركية. فتقييم المشهد الداخلي لا يوحي بأن هناك إمكانية في تعديل الميزان. فليس هناك جهوزية عسكرية أميركية لمواجهة شاملة وحاسمة لكل من روسيا والصين كما أن قدرة اللجوء إلى الحرب بالوكالة عنها أصبحت شبه معدومة. فالتصدّعات داخل الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي لا توحي بإمكانية حشد قوّات عسكرية تستطيع مواجهة روسيا وذلك رغم الكلام العالي النبرة لمكوّنات الحلف الاطلسي. ليس هناك من استعداد للتضحية في سبيل أوكرانيا. فالخطة هي فقط الاستنزاف عبر تحفيز الأوكرانيين والمرتزقة من الأوروبيين على مواجهة الالة العسكرية الروسية.

كذلك الأمر على الصعيد الاقتصادي حيث كشفت جائحة كورونا التبعية للمواد الأساسية الموجودة في كلّ من روسيا والصين. والاتحاد الأوروبي منكشف تجاه روسيا في موضوع الطاقة ولا يستطيع الاستغناء عنها رغم التصريحات المعاكسة لذلك. فالبديل للغاز الروسي هو الغاز الأميركي بأسعار مرتفعة تصل إلى أكثر من عشر أضعاف سعر الغاز الروسي ناهيك عن عدم وجود تجهيزات لاستيراد الغاز الأميركي قبل ثلاث سنوات على أحسن تقدير. فماذا تستطيع ان تفعل الدول الأوروبية طيلة الفترة غير الدخول في انكماش كبير أن لم يكن في كساد أكبر مما كان في الثلاثينات من القرن الماضي؟

أما على الصعيد المالي لن تستطيع الولايات المتحدة وحلفاؤها من منع قيام أنظمة مدفوعات دولية لا ترتكز إلى الدولار. كما أن التعامل بالدولار بدأ بالتراجع في دول واقتصادات وازنة كالصين والهند وروسيا على سبيل المثال. حتى بعض الدول العربية التابعة للقرار الأميركي بدأت تفكّر جدّيا بالتعامل مع الروبل الروسي واليوان الصين والروبية الهندية.

بناء على ذلك نستطيع أن نقول إن نتائج العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ستكرّس تراجع دور الولايات المتحدة وأوروبا في الهيمنة على مقدرات العالم.

اما النتيجة الثانية لذلك التراجع هو واقعياً بروز نظام دولي جديد متعدد القطبية يرتكز إلى القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن واحكام المحكمة الدولية إضافة إلى الاتفاقات والمعاهدات بينما الطرح الأميركي ومعه الأوروبي هو نظام «أحكام قيم» لا قاعدة قانونية لها وملتبسة في أحسن الأحوال ولا تعترف بسيادة الدول. وهذا النظام سيشهد تجاذبا بين الدول التي تريد الخروج من الهيمنة الأميركية وبين الدول التي لا تستطيع الخروج عنها وعددها يتقلّص يوما بعد يوم ولن يضم في آخر المطاف إلاّ الحلف الانكلوساكسوني، أي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا وكندا وربما نيوزيلاندا. أما أوروبا الغربية فهي عدة أقسام: المحور الألماني الفرنسي الذي يقود الاتحاد الأوروبي، دول أطراف أوروبا، ودول أوروبا الشرقية. ليس هناك من انسجام في المواقف داخل هذه الكتل الثلاث لأسباب عديدة تعود منها للتاريخ ومنها لبنيتها السياسية والاقتصادية لا وقت لنا شرحها. ما يهمنا هو أن عدم الانسجام سيحدّ من فعّالية موقف موحد. ولذلك سنرى أوروبا في تجاذب بين النظام المبني على القانون الدولي والمعاهدات وقرارات المحكمة الدولية وطبعا قرارات مجلس الأمن.

في ذلك السياق لا نستبعد إعادة النظر في تركيبة مجلس الأمن حيث الدول صاحبة حق النقض هي خمس فقط بينما قد تدخل إليه دول كالهند والبرازيل وجنوب إفريقيا ودولة عربية بالتداول مع الدول العربية وحتى الجمهورية الإسلامية في إيران. كما نتوقع تقليص دور ونفوذ الولايات المتحدة في المؤسسات العاملة والتابعة للمنظمة الدولية التي أصبحت ذراعا للسياسة الخارجية الأميركية. فهناك دول وازنة تستطيع أن تملأ الفراغ المالي الذي سينتج عن تخفيض مساهمة الولايات المتحدة في تمويل المؤسسة وربما خروجها من المنظمة ككل. لن يحصل ذلك في المنظور القريب بل ربما في فترة لا تتجاوز نهاية هذا العقد من الألفية الثالثة. كما أن منظمة الأمم المتحدة المعدّلة ستعمل بتنسيق واسع مع المنظمات الإقليمية وخاصة الآسيوية كمنظومة شانغهاي على سبيل المثال وليس الحصر. هذا يعني أن القضايا الدولية ستعالج من باب النظر بمصالح الجميع وعلى قاعدة رابح رابح وليس على قاعدة اللعبة الصفرية التي تفرضها والولايات المتحدة.

النتيجة الثالثة هو التحوّل إلى نظام اقتصادي عالمي جديد مبني على تكامل المصالح وليس على تصارعها أو تنافسها. فدول الجنوب الإجمالي أي كل الدول الإفريقية وأميركا اللاتينية والدول الاسيوية غير الصين والهند ستجد في العلاقات الدولية ما يساعدها على نهوضها والحفاظ على سيادتها بينما النظام الاقتصادي القائم مبني على تبعية الاطراف للمركز الذي هو الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص وعلى حساب مصالح تلك الدول.

النتيجة الرابعة هي تراجع دور الدولار في المنظومة المالية الدولية. فعملات أخرى كالروبل الروسي واليوان الصيني والروبية الهندية وفيما بعد الراند الإفريقي الجنوبي ستكون ركيزة الاحتياطات النقدية الدولية كما أن تعاظم التعاطي بالعملات الوطنية سيخفّض الطلب على الدولار ليصبح عملة من بين العملات وليست أداة لتمويل الحروب والهيمنة على العالم.

النتيجة الخامسة تعود إلى تراجع المكانة الصناعية الأوروبية. فرغبة قياداتها في التخلّي عن الغاز الروسي سيقضي على القدرة التنافسية الأوروبية ما يجعل الدول الأوروبية تدخل مرحلة تفكيك التصنيع (de industrialization) للدخول في مرحلة ما بعد التصنيع (post industrialization) فتصبح تابعة لمراكز التصنيع الفعلية في دول الجنوب الإجمالي.

هذه النتائج لن تأتي بسرعة ولكن مسارها واضح وحتمي إذا ما كانت الإرادة الجماعية تهدف إلى تحقيق الاستقرار والأمن. فلا بد من التعديلات في المؤسسات الدولية ولا بد من تعديلات في التعاطي والعلاقات ولا بد من ترسيخ قاعدة الرابح رابح ونبذ قاعدة اللعبة الصفرية. وما يساعد على تحقيق ذلك موازين القوّة الجديدة التي تظهرها العملية العسكرية في أوكرانيا والتحالف الروسي الصيني ونهوض الكتلة الاوراسية وتعزيز منظومة البريكس.

لكن إلى أن تحصل تلك التحوّلات فالعالم دخل فعليا في مرحلة ترقّب ومراجعات في العلاقات حيث العديد من الدول تقوم بتقييم النتائج المرتقبة من العملية العسكرية في أوكرانيا. لذلك سنشهد توترات عديدة في الأسواق العالمية في الطاقة والمواد الغذائية وسلسلة المورّدين إلى أن تستقر الأمور وتستسلم الولايات المتحدة للوقائع الجديدة. هنا تكمن المشكلة لان حالة الانكار بين النخب الحاكمة وأو الطامحة للحكم في الولايات المتحدة ما زالت تعتبر أن القدر المتجلّي للولايات المتحدة واستثنائيتها يجعلها موكلة بقيادة العالم. النظرة التوراتية للأمور تتحكم في اللاوعي الأميركي وهنا الخطورة من الانزلاق نحو حماقات كارثية خاصة أن الهروب إلى الأمام هو السبيل الوحيد عند تلك النخب. الرهان لعدم حدوث ذلك هو على تيقّن العقول الباردة، وهي موجودة ولكن معزولة، في التغلّب على موجة الجنون الجماعي التي تتحكّم بتلك النخب. وبالتالي قد لا نستبعد حصول تغييرات داخل البيت الأبيض وفي منظومة الحكم بعد الإخفاقات الكارثية التي حققتها الإدارة الحالية.

أما على الصعيد الإقليمي فنتوقع تحوّلات كبيرة في الملفات الساخنة كفلسطين المحتلة وسورية واليمن. كما نتوقع ترسيخ قواعد لنظام عربي جديد قد يأخذ ما تبقّى من العقد الحالي حتى منتصف العقد القادم، أي منتصف الثلاثينات من القرن الحالي.

فعلى صعيد فلسطين فإن الكيان الصهيوني الاستيطاني المحتل يواجه أزمة وجود بحدّة لم يألفها منذ إقامته. فالخطر الوجودي الذي يشعر به بسبب فقدان الأمن وعبثية الرهان على تطبيع مع أنظمة لا تستطيع أن توفر الأمن للكيان يتلازم مع ارتفاع وتيرة المواجهة المسلحة من أبناء فلسطين. فتداعيات العملية العسكرية في أوكرانيا عرّت المواقف الغربية في توفير الحماية لأوكرانيا في مواجهة روسيا. والدرس بات واضحا للقيادات الصهيونية أن وعود الغرب لا تتجاوز الحبر على الورق وأن الغرب لن يقاتل في سبيل ما هو أهم من الكيان. فمستقبل أوروبا أهم من الكيان وتبيّن أن القادة الأوروبيين لن يقاتلوا في سبيل تصوّراتهم لأوروبا. فهل يعقل أن أوروبا ستقاتل في سبيل كيان تتشوّه سمعته يوما بعد يوم وتظهر على حقيقته البغيضة؟ وكذلك الأمر بالنسبة للولايات المتحدة التي أعلنت أنها لن تقاتل مع الكيان في مواجهة الجمهورية الإسلامية في إيران وأنها لن ترسل إلا السلاح للكيان وكأن مشكلة الكيان هي الضعف في التسليح. كما أن الولايات المتحدة لن تقاتل من أجل أوكرانيا وفقا لتصريحات قادتها. تداعيات الازمة الأوكرانية ستكون وخيمة على الكيان خاصة وان قادته كانوا مربكين في اتخاذ موقف من الأزمة. وعندما حسم الكيان تردّده ووقف مع الحكومة الأوكرانية ضد روسيا فإن لذلك تداعيات مباشرة على العلاقة بين الدولتين وخاصة في مقاربة المشهد العسكري في سورية.

من جهة أخرى نرى تحولين أساسيين في المشهد الفلسطيني. فنهاك تصاعد ملموس في المواجهة الشعبية الفلسطينية مع قوى الاحتلال تجلّى بتطوّر ملحوظ في طبيعة المواجهات. فبعد موجة المواجهات بالحجارة والدهس والطعن بالسكاكين برزت المواجهة بالسلاح الناري. لن نسترسل في مقاربة هذه التطوّرات لضيق المساحة بل نكتفي بملاحظة ظهورها مع العملية العسكرية في أوكرانيا ما يدل أن الشعب الفلسطيني يشعر بضعف الحلف المعادي له فيتجرّأ على الاقدام على عمليات لم تكن مألوفة.

أما التحوّل الثاني فهو تثبيت القوى الردعية لفصائل المقاومة في غزة ما يتيح الفرصة لانتفاضة شعبية ضد قوى الاحتلال في مختلف أنحاء فلسطين المحتلة. كما أن المقاومة وضعت الخطوط الحمراء فيما يتعلق بمستقبل القدس والاحياء العربية التي ما زالت تقاوم عمليات التهجير وأيضا فيما يتعلق بمحاولات المستعمرين لاقتحام الأقصى. أيضا القوّة الردعية للمقاومة تعزّزت مع الشعور بأن الحلف المعادي يعاني من الضعف ما يجعل آفاق النصر أكثر وضوحا وقربة.

ومن تداعيات العملية العسكرية في أوكرانيا الارباك في النظام التركي الذي تردّد بين مصالحه مع روسيا والشرق بشكل عام والتزاماته الأطلسية. لكن الضعف الأطلسي ستجعل تركيا أكثر استجابة للضغوط الروسية والإيرانية في الملفّ السوري خاصة أن أوراق الضغط الروسي ليست ضعيفة كصواريخ أس 400 والتدفق السياحي الذي يشكل خشبة الخلاص في الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تركيا. فالخروج من سورية أصبح ضرورة لتجنّب التداعيات السلبية من رفض احترام السيادة السورية على أراضيها.

والتداعيات للعملية العسكرية في أوكرانيا تأتي في سياق أخفاقات كبيرة للسياسة الأميركية انعكست على سلوك العديد من الدول العربية المحسوبة على الولايات المتحدة والتي تدور في فلكها. ويمكن وصف الحال في تلك الدول بداية جادة لمراجعة العديد من مواقفها وتحالفاتها ومقارباتها للعديد من الملفات التي ساهمت في انقسام البيت العربي. نذكر في هذا الإطار الامتناع عن التصويت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة لصالح قرارات تدين روسيا. كما نذكر عدم الموافقة على فرض عقوبات اقتصادية ومالية على روسيا. بل العكس نجد حكومات هذه الدول تفكّر جدّيا بالانفصال عن الدولار في تسعير براميل النفط التي تصدّرها وبدأت تدرس إمكانيات التعامل بالروبل الروسي واليوان الصيني. هذه الإشارات الصريحة لم تكن واردة منذ بضعة أشهر ونضعها في خانة تداعيات العملية العسكرية في أوكرانيا التي عرّت الأطلسي وأظهرت ضعفه وعجزه. فالدول العربية التي كانت تتبنّى نظرية ملكية ال 99 بالمائة من أوراق اللعبة الدولية بيد الولايات المتحدة بدأت بمراجعة لتلك النظرية.

وهذه المراجعة التي تأتي في سياق مشاهدة التراجعات الأميركية في أفغانستان وفي مفاوضاتها غير المباشرة مع الجمهورية الإسلامية في إيران في الملف النووي تدفع الدول المتخاصمة مع إيران إلى مفاوضات ما زالت في بدايتها والتي كانت غير ممكنة منذ سنة أو أكثر. كما أن المراجعات في الملفات المتعلقة بسورية واليمن والعراق ولبنان قد تصل إلى انفراجات ضرورية للنهوض من الحالة الكارثية التي تعيشها الدول. كل ذلك لم يكن ممكنا لولا وضوح الإخفاقات الأميركية في أوكرانيا التي لم تكن لتحصل لولا القدرات الروسية وحلفها مع الصين. فهذه القدرات كما أشرنا في البداية لم تكن لتقوم لولا صمود القوى المقاومة العربية في كل من العراق ولبنان وفلسطين وسورية واليمن.

الإخفاقات الأطلسية في أوكرانيا تتلازم مع التصعيد في المواجهة الشعبية في فلسطين ما يلغي جدوى التطبيع مع الكيان المحتل. فإذا كانت الأوراق بيد الولايات المتحدة غير فاعلة فإن البوّابة للحصول على الرضى الأميركي أي الكيان الصهيوني المحتل لم تعد ضرورة. هذا لا يعني التراجع الفوري أو القريب عن التطبيع بل سنرى اشتداد المقاومة الشعبية للتطبيع دون ان عوائق كبيرة ما يفرغ التطبيع من مضمونه.

أما في الساحة السورية فسنرى تصعيدا في المواجهة مع قوى التعصّب والغلو والتوحّش المحتشدة في إدلب وجوارها كما سنرى تصعيدا في مواجهة القوى المتحالفة مع الولايات المتحدة في شرق سورية ومواجهات متصاعدة مع القوات الأميركي التي ستخرج في نهاية المطاف في كل من سورية والعراق. الإخفاقات في أوكرانيا لن تمكن الولايات المتحدة في الاستمرار في العراق وسورية ومواجهات محتملة مع الحلف السورية الروسي.

وأخيرا فيما يتعلّق باليمن فقوى التحالف العدواني على اليمن مضطرة إلى إنهاء العدوان والتفاهم مع القوى اليمنية الصامدة. اما الحل السياسي للمشكلة اليمنية فهو في الحوار بين مكوّنات الشعب اليمني وليس عبر إملاءات خارجية سواء كانت دولية أو غربية أو إقليمية.

المراجعات والتحوّلات الميدانية في المشرق العربي وتراجع موجة التطبيع ستفرض حتما مراجعة للنظام الإقليمي العربي. من المبكر التكلّم عن شكل النظام الجديد بل نكتفي بالقول ان قاعدته ستكون المربع السوري العراقي الجزائري اليمني، وفيما بعد دول الجزيرة العربية بقيادة اليمن وبلاد الحرمين، ثم بلاد وادي النيل والتشبيك المتزايد بي مصر والسودان، وأخيرا دول المغرب الكبير محوره الجزائر والمغرب. وركيزة ذلك النظام هو التشبيك الاقتصادي والسياسي بين دول المجاورة في الأقاليم العربية ولكن لذلك حديث آخر في مناسبة منفصلة.

*باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي وعضو الهيئة التأسيسية للمنتدى الاقتصادي والاجتماعي

‘After Syria, Ukraine is part two of World War III’: Senior Analyst

March 17, 2022

In a recent episode of his YouTube political talk program ’60 minutes’, senior Lebanese political analyst Nasser Qandil argued that ‘the Ukraine war is part two of World War III’, after ‘part one in Syria had ended in a clear victory for Russia’.

Source: Nasser Qandil (YouTube)

Description:
Date: March 7, 2022

( Please help us keep producing independent translations for you by contributing a small monthly amount here )

Transcript:

Nasser Qandil:

I wish to talk about a number of points regarding the Ukraine war, because we – as always –aim at deepening and consolidating the understanding, awareness, and perception of all those watching us, and helping them to receive the means (that raise their) awareness and not (imposing) our own outcome, meaning they can use the tools, premises, and introductions (we present) to reach different conclusions – and this is an achievement that’s way more important than (merely) dictating to them the outcome (of analyses) and saying (that’s the whole thing) and ‘full stop’ (i.e. you don’t need to think any further). Therefore, our mission in this program is to increase the knowledge (of viewers), and not only to use (the knowledge) we have or that which people have (in our discussions).

The first conclusion I wish to consolidate with you, my dear viewers, is that this war is the largest war after World War II. I personally tried to check through history before adopting this conclusion, (looking into) the Korean war, the Vietnam war, the Invasion of Iraq, the Invasion of Afghanistan, the wars of Israel in our region (the Middle East) since 1967 including the October War we fought (against Israel) as Arabs, and the Israeli invasion of Lebanon; this whole outcome makes me confidently say, bearing responsibility for my words, that this is the world’s largest war after World War II, and I’ll explain why.

The first point is that the initiator of this war is Russia, while all the other wars had (another) common (factor). We haven’t witnessed a war – except for a limited number like the October War for example, like initiatives (by forces) opposing the American (hegemony) project and its extensions and alliances, the majority – 99% of the wars witnessed after World War II were wars of domination and control carried out by the US. Therefore, we are before a war, the first characteristic of which is the transfer of the military initiative in decision-making. This shift moved from a side that was the only one taking the initiative, and which has, for seventy years, taken the lead at the global level, which is the US, (that recently) withdrew from Afghanistan and (began) avoiding to take part in wars and (began) gathering its shreds and shrapnel from places it got involved in with the aim of incurring the least amount of (further) losses, and in an attempt to strike settlement (agreements), (while) on the other hand we have the rise of a side that has started – since more than 10 years within a limited (pace) – speaking about the South Ossetian war in 2008, the Crimean Peninsula war in 2014, the huge position (Russia took) in Syria in 2015, and (the part it took) in Kazakhstan in 2021. However, now (this war) is President Putin’s largest war – Russia’s largest war after this calm ascent (of Russia), and the parallel decline of American power.

Here, we can’t look at the war from the (aspect of) geography alone. Before going into the geographical (aspect), it’s a fundamental and essential issue yes. But (first) we’re talking about a descending arc of a state, which is the US arc (of power), and an ascending Russian arc – an arc that represents this rise of Asia as a whole, and can be seen in Eastern countries in different manifestations, even if there weren’t a precise and accurate coordination and approach between Russia, Iran, and China – because there are many who would try to dig up some cracks and holes within this presentation; we are not talking about congruence of approaches. Even in the Syrian war, China didn’t take the position that Iran took; Russia took time until it took (its) position (to support Syria,) but it eventually did and paid the price for it and reaped its fruits. Consequently, it’s not necessary to speak about congruence, yet there’s an Asian rise (of power) that no one can argue about, a rise that shakes American hegemony. No one can say that the rise of Iran is not evident, and that this rise (of power) didn’t lead to the erosion of America’s position and grip on the heart of Asia and especially in our region (the Middle East). (In addition,) China’s rise worries America and the entire West, and Russia’s rise is now evident in the military sphere and through this huge, massive qualitative step, which (helped) form this ascending Russian arc that expresses this rise of Asia, (a Russian arc) that is sometimes ahead of the (Asian arc) such that it enjoys a higher degree of courage in its decision-making, (all of this) while the descending American arc (lies on the other side)…here we talk about the second characteristic of this war, which makes it one of the world’s most important wars after World War II, which is that it’s taking place in Europe.

All other wars – in the view of the West that led the world, (the West being) the US and Europe – were on the peripheries and in third world countries. I mean, check (the history) of all the (previous) wars – it (will help) explain to us why this revival of racist thought is being seen in (the attitudes) of journalists and analysts through unintended slips of tongue sometimes, (because) maybe if they thought a little about it they’d be ashamed (of what they were saying). However, this war is actually in Europe, and not in a third world country.

Therefore, for the first time since World War II – although the Yugoslavian war was in Europe, it was a war carried out by the US and western Europe to destroy what’s left of the Soviet legacy, to pave the way for a tight grip on the entire geography, economy, and politics of Europe. Now, this is the first war to knock Europe’s door, meaning that Russia is fighting a war and it’s on the European door. This is the second factor.

The third factor – I want to draw attention to the necessity of investigation, to reread information about Ukraine. Here, I’ll provide the main points to help (the viewer) get (the idea of) what we’re talking about. There’s a chain called ‘The European Bridge’ of five major European states, historically speaking: Spain, France, Germany, Poland, and Ukraine. Ukraine, in terms of (geographical) area equals (the area of) France plus a bit, (and it equals) Germany + Holland + Belgium + Switzerland (all together) in (its geographical) area. Ukraine’s population equals the population of France and equals the population of both Poland and Romania added together. The rest of the Eastern European countries became fragments – after the dissolution of Czechoslovakia – the rest, such as Lithuania, Estonia and Hungary are actually micro-states compared to the size of Ukraine. We’re speaking about 45 million people, meaning twice the number of Iraq’s (population) back when the war started (there). We’re speaking about an area of (about) 600,000 km², which is Syria’s size multiplied by three times and a half, and Lebanon’s size multiplied by 60. We are speaking about the second (most important) state in the Soviet Union after Russia, in terms of size, population, army, technical qualifications of its (various) generations, its colleges, participation in food and technical production, its position in terms of nuclear weapons.

So, we’re not speaking about Iraq, the besieged, disintegrated, weak Iraq that suffers from internal crises, that is not supported by any (external) side, and which is this far (from Europe) – if (in) Iraq, the US army’s entrance to the capital, Baghdad, took 20 days while they were at their peak of advancement, and so even if it takes the Russian army 200 days to enter Kyiv, they will still be considered as making (good) progress – (this approach) allows us to read the situation correctly. Ukraine – this is Ukraine, of course in Ukrainian history there’s a connection between it and Russia; Ukraine is to a large extent (considered as a) mini-Russia. Originally, Russia initiated from Kyiv, the Russian Empire was founded in Kyiv and then moved to Moscow. Therefore, there are efforts for reaching parity, or emulation and competition (between them). Ukraine believes – those who know the traditional Soviet environment (can relate), when we used to visit the Soviet Union, none would introduce themselves by their original nationality and point out that they’re not Russian, except for the Ukrainians; they use to say ‘I’m not Russian’. And I’m speaking about communists, he’d be an official whose mission is to negotiate with us and talk about issues. So, (we can notice that) Ukraine has a sense of competition, with the European background, and a dimension that is related to the way Ukraine was formed – which is a group of (mixed) ethnicities, and if you look at its geography you can notice that parts of it didn’t belong to Ukraine and Stalin later joined many of them to Ukraine: a part of Moldova, a part of Poland, in addition to the Crimean Peninsula that was originally Russian.

Anyway, Lenin and Stalin had a bias for Ukraine and a special interest in satisfying this Ukrainian pride and reassuring them that (Ukraine) is of an important and special status. Therefore, it has always been – I use a metaphor sometimes, I’d say that Ukraine’s (relation) with Russia is like Queen Elizabeth and Lady Diana, in which Queen Elizabeth represents the throne, history (of England), etc., and Lady Diana is the sweet, lovely, popular, (lady) that (represents) elegance, youth, and beauty etc. Therefore, Ukraine, in the eyes of the Soviet Union and the West – Brzezinski said in the 80s or 1978 that ‘Russia without Ukraine is a great state, and a very great one, yet without Ukraine, Russia ceases to be an Empire’.

So, we must know what we are speaking about, and why am I saying these words. It is to say that the conclusion is that Putin – this is his war, (the war) that he had been preparing for since at least 2014, because the 2014 war when he annexed the Crimean Peninsula and joined it to Russia, it was the first Ukrainian war for President Putin. (Furthermore,) since 2008, when he entered South Ossetia, he wasn’t aiming at Georgia; look at the (world) map, you’ll see Georgia’s size compared to Ukraine, it can’t even be compared to it! The fight is over Ukraine, the same way Syria was (of great importance) in the Middle East; the one who controls Syria will have control over the (whole Middle East) region and the world through it, (now,) the one who controls Ukraine will have control over Europe and the world through it.

Therefore, the first point we must break free from in our thinking and debate, is talking about the duration of the war; who said Putin wishes to end it in a short period of time? Why put a formula that says that one of the signs of success is the speed in which the achievement is done? It’s not a rule at all! This war might be (intentionally) designed to be a long one, so that a new world system could be built upon its ramifications, developments, and (resulting) frameworks.

It’s a war that cannot end without (reaching) a Russian-American-European settlement. Who’s Zelenskyy? What (kind of) position and power does he have (compared to Russia’s power)? What can he offer in any kind of negotiations? And what kind of decision does he get to make in negotiations? Therefore, it’s a Russian-American war. Europe became part of it. And if Europe had made the decision of not being a part of it, the whole thing would’ve ended through a Russian-European settlement. Therefore, the US used all its capabilities to make Europe a part of it, but that’s not a permanent condition. Today the fight is over Europe; to what extent can Europe remain part of this war?

Therefore, we are before part two of World War III. If Syria was the first episode, then Ukraine is the second episode. The first episode ended – if we are speaking internationally – it ended with a clear victory for Russia. Now we are before the second episode.

Bonnie Faulkner interviews Andrei Martyanov about the Ukraine

March 12, 2022

حرب عالميّة ثالثة؟!

 الإثنين 28 شباط 2022

 ناصر قنديل

لم يعد مشهد المواجهة الدولية المندلع حول أوكرانيا الى المزيد ليكون حرباً عالمية ثالثة، خصوصاً مع إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الهواء طلبه من قادته العسكريين تفعيل أسلحة الردع الاستراتيجي بما فيها السلاح النووي، حتى لو كان شبه مستحيل بلوغ المواجهة حد استخدام السلاح النووي، فإن مجرد ذكره كفرضيّة كافٍ للإشارة على حجم المواجهة الدائرة، واذا كان تعريف الحرب العالمية مشروطاً بتموضع القوى العالمية العظمى قبالة بعضها في مواجهة تسمّيها مصيرية ووجودية وتستنفر فيها كل أوراق قوتها، طلباً لفوز كامل وسعياً لفرض خسارة كاملة على الخصم، فيكفي رؤية أميركا ومعها أوروبا وحلف الأطلسي في ضفة، وروسيا في ضفة مقابلة، وسماع الرئيس الروسي يتحدّث عن تفعيل السلاح النووي، واعتبار أمن روسيا مهدداً، مقابل إعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن إخراج روسيا من نظام السويفت العالمي هو بمثابة استخدام للسلاح النووي للعصر الجديد.

الواضح أن الصراع لا يدور على حدود جغرافية وتوازنات إتنية وعرقية داخلية في أوكرانيا، وفقاً لمضمون السردية الأوكرانية، فروسيا ذات المساحة المترامية الأطراف والمليئة بالثروات لا تحتاج لأطماع في الأراضي الأوكرانية، كيف إذا أخذنا بالاعتبار ان موسكو نجحت بضم شبه جزيرة القرم ذات القيمة الاستراتيجية العالية من أراضي أوكرانيا نظراً لإطلالتها على البحر الأسود، وليست بحاجة لتحرّش يعيد وضعها تحت الأضواء. وروسيا التي تجني ثمار التراجع الأميركي السياسي والعسكري، والتفكك في العلاقات الأميركية الأوروبية بنتيجة ذلك، كما أظهر الانسحاب الأميركي من أفغانستان، لا تحتاج الا للاستثمار على فعل الزمن، وهي ترى كيف أن علاقاتها الاقتصادية بدول أوروبية وازنة كألمانيا تتقدم على حساب تموضع مطلوب من ألمانيا أميركياً بعيداً عن روسيا، وقد أظهر النقاش الأميركي الألماني حول أنبوب السيل الشمالي ذلك بوضوح، ويكفي روسيا أن توظف هذه التحوّلات، في تعزيز مكانتها السياسية والاقتصادية والاستراتيجية، وهي تبني مع الصين شراكة استراتيجية متعددة المجالات، وترى حليفتها ايران تتنزع الاعتراف بمكانتها وحضورها في عمق آسيا.

الأكيد أن الحرب كانت خياراً صعباً ومؤلماً اضطر الرئيس الروسي لاعتماده بعدما تم وضعه بين خيارات صعبة. فواشنطن التي تدرك ان الزمن يلعب لصالح روسيا، والتي ادركت أن التلاعب في مناطق الفراغ في العلاقات الروسية الصينية ما عاد ممكناً، قررت تحريك السكين في الجرح الأوكراني، وتسريع وتيرة التحرك نحو ضمّ أوكرانيا لحلف الناتو، وتشجيع حكومة كييف على حسم الخلاف مع الأقاليم الشرقية بالقوة، وترك موسكو تختار بين قبول أمر واقع ينشئ على حدودها دولة أطلسية تمتلك سلاحاً نووياً، وجيشاً قوياً وتفتح معها حرباً تحت عنوان استعادة شبه جزيرة القرم، أو تذهب هي للحرب بعدما وضعت الغرب بين خياري التعهد بعدم ضم أوكرانيا للحلف أو الحرب.

الحرب ليست نزهة، وليست هناك حرب جيدة وحرب سيئة، فالحروب كلها سيئة، وكل حرب تنتهي بوجود جيش أجنبي على أرض أي بلد ستتكفل بمنح من يواجهه صفة المقاومة حتى لو كانت مقاومته مستأجرة من أجنبي آخر، ولحساب غير حساب الوطن الذي كان الحياد أفضل وسيلة لحفظ مصالحه، والذي يبقى السؤال الموجّه لقيادته، ما دامت لن تضمن الانضمام للناتو فلماذا لم تقبل تثبيت عدم الانضمام كضمانة لمنع وقوع الحرب، كتأكيد أن الحرب ترجمة لمصلحة خارجة عن الحسابات الوطنية الأوكرانية، لكن الحرب بويلاتها وبتهجير المدنيين، وما ستجلبه من خراب، تشكل بذاتها نجاحاً أميركياً بامتلاك منصة للتحريض على روسيا وتشويه صورتها واستنهاض شرائح شعبية أوروبية وعالمية ضدها.

الإجراءات الأميركية والأوروبية تجعل الحرب قضية وجود بالنسبة لروسيا، حيث بات واضحاً للقيادة الروسية ان تشخيصها الذي بني عليه قرار الحرب حول درجة الاستعصاء وصولاً للتصادم كان في مكانه، ولو لم يكن كذلك لما بلغت التعبئة المعادية لروسيا المدى الذي بلغته خلال يومين، فلا مكان للصدفة في صناعة التاريخ. والواضح ان تعبئة المرتزقة والمتطوعين من كل أنحاء العالم للقتال في أوكرانيا وإرسال منظومات السلاح المتطور لمواجهة الجيش الروسي، هو نوع من الحرب العالمية التي نشهد فصولها بعدما شهدنا نوعاً مشابهاً عنها في سورية، كما أنه من الواضح أن القرارات التصعيدية مالياً بوجه روسيا عدا عن كونها نوعاً من البلطجة والسطو على الثورات، وعن إعلان سقوط نظام الاقتصاد الحر، هي حرب كاملة ستجد روسيا نفسها مضطرة في مواجهتها لتسريع التكامل مع الصين ودول البريكس وحلف شنغهاي، لبناء منظومة مالية ومصرفية مستقلة عن الغرب، وصولاً لعالم ثنائي الاستقطاب شرق تقوده روسيا والصين وغرب تقوده أميركا وأوروبا.

من تداعيات هذه الحرب العالمية أزمة كبرى ستبدأ تداعياتها بالظهور في قطاعي الغذاء والطاقة، حيث حرب أسعار ستلهب الأسواق، وقد تنتهي بإنتاج أوكرانيا شرقية وأوكرانيا غربية تحلان مكان المانيا الشرقية والمانيا الغربية، لكن الأكيد ان اكبر الخاسرين سيكون الشعب الأوكراني الذي ارتضت قيادته جعله وقوداً لحروب الكبار بينما كان الحياد خياراً مثالياً لتجنب الحريق.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

هل يطوي بوتين صفحة العالم الأميركي؟

الاربعاء 23 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

قتيبة الصالح 

يمكن الحديث عن الموقف الروسي في هذه اللحظة، والذي ينطلق في إطار الأزمة الأوكرانية من 3 محدِّدات رئيسة.

قد يكون اعتراف موسكو باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، والذي أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هو التفصيل الأقل أهمية في خطابه المطوَّل والموجَّه إلى الشعب الروسي. أعاد بوتين، وفق سردية متماسكة، تعريف الأزمة، ملقياً الكرة مجدداً عبر الحدود، من دون أن ينسى الإشارة إلى فصل جديد في النظام العالمي.

تتجاهل واشنطن حقيقة، مفادها أن الاعتراضات الروسية على توسع الناتو سبقت وصول بوتين إلى الرئاسة أول مرة عام 2000.

ركزت أغلبية التعليقات، طوال الفترة السابقة، على أوكرانيا، في إطار الحشد العسكري الروسي وما يمثله من تهديد لكييف، بينما صوّرت الدعاية الأميركية الحدث على أنه وُلِد من العدم، وأن المشكلة الروسية هي في وجود أوكرانيا ديمقراطية عند حدودها. لذا، تريد موسكو فرض نفوذها على السياسة الخارجية لكييف.

يُذكّر ذلك مجدداً بالنهج الأميركي التقليدي؛ ذلك الذي يقوم على التعامل، وفق منطق فقدان الذاكرة التاريخي، بحيث تُفْصَل الأحداث عن سياقها وعن كل ما أدى إلى الوصول إليها. في هذا السياق، تتجاهل واشنطن حقيقة، مفادها أن الاعتراضات الروسية على توسع الناتو سبقت وصول بوتين إلى الرئاسة أول مرة عام 2000.

وكما أوضح بوتين، طوال 65 دقيقة، فإن جذور الأزمة تعود إلى التسويات غير المحسومة لمرحلة ما بعد الحرب الباردة؛ تلك الترتيبات التي تمت بينما كانت روسيا، كما يصفها أحد الكتّاب الأميركيين، جاثية على ركبتيها، تُباع بزّات ضبّاط جيشها مع الأوسمة فوق أرصفة موسكو بثمن بخس.

لم تكن الولايات المتحدة حينها في حاجة إلى المناورة. اختارت إدارة بيل كلينتون الاستمرار في تمدد الناتو شرقاً. لم تكن فكرة إيقاف ذلك واردة. فإلى جانب حسابات كلينتون الداخلية، كان ذلك ضرورياً لاستمرار القيادة الأميركية العالمية، إذ زوّدت فكرة الحماية الأميركية لأوروبا الولاياتِ المتحدةَ بنفوذ هائل في مراكز القوة الاقتصادية العالمية، في تلك اللحظة.

في موسكو المنهَكة، كان الأمر مثيراً للاستغراب. صُمّم الناتو أساساً من أجل المحافظة على أمن أوروبا الغربية، ومواجهة حلف وارسو بقيادة الاتحاد السوفياتي. ومع سقوط جدار برلين، لم يعد هناك من مبرّر لاستمرار التوسع.

كانت روسيا، على عكس اليوم، أضعفَ من أن يُسمع صوتها. وعلى وقع حاجتها إلى مليارات الدولارات من صندوق النقد الدولي، لم تمتلك موسكو كثيراً من الخيارات، فوقّعت اتفاقية العلاقات المتبادلة مع الناتو عام 1997.

بسهولة، تجاهلت واشنطن اعتراضات يلتسين على تمدُّد الناتو شرقاً، والذي مثّل تراجعاً أميركياً عن الضمانات الشفوية التي أُعطيت لغورباتشوف، وتجاهلت الولايات المتحدة أيضاً الأصوات الداخلية التي اعترضت على التوسع، داعيةً إلى استغلال الفرصة التاريخية في إنشاء نظام أوروبي جديد يشمل روسيا. ونتيجة ذلك، استمر منطق الحرب الباردة أميركياً. والحلف، الذي ضم 16عضواً في ذروة الحرب الباردة، أصبح يضم 30 دولة.

لكنّ هذا السياق الطويل اتَّخذ انعطافات مهمة في الأعوام الأخيرة. حدود الناتو باتت تغازل جورجيا وأوكرانيا. وبالرغم من انفتاح موسكو على الحوار مع كييف، فإن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، اتَّخذ خطوات تشي بخيار استراتيجي، يقترب على نحو لصيق من الغرب، ويعلن ما يشبه حالة العداء المتصاعدة مع روسيا، بحيث تتحول أوكرانيا، بصورة متدرجة، إلى جارٍ مستنزِف وخَطِر.

بناءً على كل ذلك، يمكن الحديث عن الموقف الروسي في هذه اللحظة، والذي ينطلق في إطار الأزمة الأوكرانية من 3 محدِّدات رئيسة:

أولا:ـ خطاب بوتين الافتتاحي، خلال اجتماع مجلس الأمن الروسي، في أيار/مايو 2021، والذي أشار فيه إلى أن أوكرانيا تتحول “ببطء، لكن بثبات، إلى نقيض معادٍ لروسيا”. 

ثانيا:ـ  كلمة بوتين خلال الاجتماع الموسَّع لمجلس وزارة الخارجية الروسية في الـ 18 من تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، والذي أكد فيه أنه لا يؤمن بالضمانات الأمنية الأميركية، وأن واشنطن تنسحب ببساطة من المعاهدات مع تفسير، أو من دونه.

ثالثا:ـ المقال الشديد اللهجة للرئيس السابق دميتري ميدفيديف، في صحيفة “كومرسانت”، في تشرين الأول/ أكتوبر 2021، والذي وصف فيه القيادة الأوكرانية بأنها “تابعة”، وأن إجراء مزيد من المحادثات مع كييف لا طائل فيه.

وفقاً للمحدِّدات السابقة، يمكن تلخيص الموقف الروسي بالقول إن موسكو تعتبر الحد من المخاطر التي تشكّلها أوكرانيا بوابة لمراجعة النظام الأمني في أوروبا في فترة ما بعد الحرب الباردة. وفي هذا السياق، لم تعد روسيا تقبل المسار الذي تتخذه كييف في إطار تحولها التدريجي إلى دولة معادية، بالتوازي مع عدم الثقة الروسية بالالتزام الأميركي بشأن أي إطار دبلوماسي لحل الأزمة.

وانطلاقاً من هذا الموقف، وبالنظر إلى المعطيات التي قدّمها بوتين في خطابه الأخير، يمكن تقييم مآلات الأزمة الحالية، والتي تتراوح سيناريوهاتها بين أقصى التصعيد وأقصى التسوية، أو المراوحة بينهما.

استمرار التوتّر الحادّ

كثيرة هي الحسابات لدى جميع الأطراف: تُهدَّد روسيا بعقوبات قصوى، يقلِّل بوتين أهميتَها، وهو الذي استبق خطواته بتعزيز محور بكين – موسكو، بينما ترفض الولايات المتحدة الاستجابة للمطالب الروسية، في موازاة بحثها عن بدائل في كل الاتِّجاهات من أجل ضمان الحشد الأوروبي. 

تفرض هذه المراوحة احتمال امتداد الأزمة من دون تحرّك، لكن ذلك يبدو مستنزِفاً للجميع، بينما تراقب موسكو كمية الحركة عند الجانب الآخر من الحدود، والتي يمكن أن تصل إلى مرحلة يتسلّح فيها نهج كييف العدواني بأسلحة استراتيجية، ويرفع سقف التفاوض الغربي مع روسيا.

انفراج الأزمة (تسوية موقتة أَم بعيدة المدى)

بالنسبة إلى روسيا، لم تعد التهدئة هدفاً. يبحث بوتين عن حل نهائي للمشكلة الأوكرانية، وهو يدرك تماماً أن أي اتفاق لا يتضمن الضمانات المطلوبة يعني تأجيلاً للأزمة وإعادة تفجُّرها، وفق معطيات جديدة، يصبح معها الحل أكثر تكلفة.

في السياق، يدرك الرئيس الروسي أيضاً أنه لا يمكن ضمان التزام واشنطن الاتفاقيات البعيدة المدى، وأن أياً من الهيئات التشريعية في الولايات المتحدة أو أوروبا لن تمرر اتفاقية ملزمة قانونياً مع روسيا، ناهيك بالقناعة الروسية بانعدام الثقة بقيادات كييف، حتى المستقبليين منهم.

سيناريو التصعيد العسكري (واسع أَم محدود)

تريد موسكو إنهاء التهديد الذي يشكّله الناتو عبر كييف. ومن خلال أوكرانيا تعمل روسيا على إحداث انفصال زمني عن تسعينيات القرن العشرين، تدفن من خلاله نظام ما بعد الحرب الباردة، في كل تفاصيله. 

وبعد الاعتراف باستقلال دونيتسك ولوغانسك، أصبح الحديث عن الخيار العسكري احتمالاً معقولاً بالنسبة إلى كثيرين، على أن ذلك يبقى نسبياً لناحية اتساعه ومداه ونوعيته.

يطرح كثير من الخبراء خيارات متعددة بشأن ماهية التصعيد؛ بعبارة أدق: مستويات متعددة من القوة التي يمكن لموسكو أن توظّفها. ويربط هؤلاء هذه المستويات بمستوى الأهداف الروسية: “كلما كان الهدف أكثر طموحاً، زادت القوة اللازمة لتغيير حسابات كييف وحلف الناتو للتكاليف والفوائد”.

بالحديث عن الأهداف، يمكن القول، ختاماً، إن اللحظة الأوكرانية تمثل فرصة في إعادة كتابة تاريخ ما بعد الحرب الباردة. تغادر روسيا الركام السوفياتي، ويعلن بوتين رسمياً نهاية “لحظة الأحادية القطبية”، والتي احتفل بها تشارلز كراوثامر في “الواشنطن بوست” عام 1990، معتبراً أن “الشرق استقال من اللعبة”.

وفقاً لفيونا هيل، مسؤولة الشؤون الروسية السابقة في الاستخبارات الأميركية، فإن ما يسعى إليه بوتين هو أن “تشعر الولايات المتحدة بمرارة الدواء الذي تجرَّعته روسيا خلال حقبة التسعينيات، فواشنطن ضعيفة بشدة في الجبهة الداخلية، وفي موقف متراجع في الخارج. إنه يعتقد أيضاً أن حلف الناتو ليس أكثر من امتداد للولايات المتحدة. لذا، عندما يتعلق الأمر بالحلف، تكون كل تحركات موسكو موجهة نحو واشنطن”.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sanctions against Iran Sign of US’ Imprudence, Weakness: AEOI Chief

 February 7, 2022

Mohammad Eslami, new head of Iran’s nuclear agency (AEOI) talks on stage at the International Atomic Energy’s (IAEA) General Conference in Vienna, Austria, Monday, Sept. 20, 2021. (AP Photo/Lisa Leutner)

Head of Iran’s Atomic Energy Organization of Iran (AEOI) Mohammad Eslami said that US sanctions against the Islamic Republic and its peaceful nuclear program show its imprudence and weakness in foreign policy.

Eslami hailed Iranian scientists and their efforts for the development of Iran in a note posted on social media on Monday, Mehr news agency repored.

Referring to the Atomic Energy Organization’s activities in the production of radiopharmaceuticals, he said, “One of the most important parts of the industry is the production of diagnostic and therapeutic radiopharmaceuticals.”

“Nuclear medicine is one of the main examples of the use of nuclear energy and nuclear knowledge, which, thanks to the efforts of Iranian experts, the country now does not need any imports in this field,” he added.

With the production of more than fifty types of radiopharmaceutical products in line with the world’s standards, Iran is ranked first in the region in the field of radiopharmaceuticals and nuclear medicine, the AEOI chief noted.

He also pointed to the oppressive sanctions from some countries around the world on Iran’s peaceful nuclear energy, saying that the US sanctions against Iran and its peaceful nuclear program show its imprudence and weakness in foreign policy.

Source: Iranian media

الصعود روسيّ والممانعة أميركيّة والساحة أوروبيّة

السبت 29 كانون ثاني 2022

ناصر قنديل

يعترف الأميركيون بصحة ما قاله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأنهم يواجهون حرباً باردة جديدة مع صعود روسي لم يعد موضوعاً للنقاش والتأويل، لكنهم يحاولون زرع العقبات في طريقه، في لحظة دولية وأميركية شديدة الصعوبة، ومصاعبها آخذة في التزايد. فمن جهة هم أمام روسيا الواقعية التي تعرف جيداً أين تختار ساحات النزال، دون مبالغة بالقدرات، وقد رسمت حدود أمنها القومي بين أفغانستان وقزوين وسورية والبلطيق، وقررت ان تذود عنه، وامتلكت ما يكفي لفرض الوقائع بالتراكم البطيء والقرارات الجريئة. وقد اختبرت واشنطن في عهدي رئيسين سابقين هما الرئيس دونالد ترامب الجمهوري المتطرّف، والرئيس باراك أوباما الديمقراطي الدبلوماسي الذي كان الرئيس الحالي جو بايدن نائباً له وشريكاً في السياسات الخارجية من موقعه الآتي من رئاسة لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي لعقود عديدة. وكانت النتيجة برغم الجدية الأميركية في استخدام كل الأدوات والإمكانات، عسكرياً وأمنياً وسياسياً واقتصادياً ومالياً، الفشل الذريع، فثبتت روسيا وجودها وحضورها وثباتها في سورية، رغم حجم وموقع مكانة الحرب على سورية في سياسات إدارتي أوباما وترامب، وكانت حاضرة في قرار بايدن للانسحاب من أفغانستان، وخاضت مخاطرة رشيقة وفاعلة انتهت بنجاح في كازاخستان. وقبل كل ذلك فاجأت عام 2014 بكيفية تعاملها مع ملف أوكرانيا الساخن مجدداً، عندما ضمّت شبه جزيرة القرم وبات الأمر اليوم خارج النقاش.

الممانعة الأميركية للصعود الرئيس ناجمة عن عدة أسباب غير السبب المبدئي للتوسّع والهيمنة والدفاع عن المكانة، والأسباب الجديدة عامل إضافي للحاجة الى الممانعة بل سبب لجعلها حتميّة، فالإدارة الحالية تواجه وضعاً داخلياً شديد التعقيد أمام تراجع اقتصادي وتفكك اجتماعي وانقسام سياسي، وأمام حلفاء قلقين يعيشون هاجس الضعف والتراجع الأميركيين، ويشعرون بعدم الثقة بالقدرة على السير تحت القيادة الأميركية. وبالمقابل تواجه هذه الإدارة مشهداً دولياً في ساحات متعددة يجعل الممانعة الأميركية للصعود الروسي ضرورة لتأخير إعلان الهزيمة الأميركية بوجه القوى الصاعدة، من الصين الى إيران، وضرورة للحفاظ على وضعيّة حلفاء رئيسيين لها يترنّحون تحت وطأة ضربات خصوم حكوميين وغير حكوميين، كحال دول الخليج و”إسرائيل”. وفي ظل بدء حلفاء كثر بالتموضع نحو تحالف موسكو وبكين وطهران، تجد واشنطن أنها محكومة بالتحرك، لأنه من دون وضع حد للتراجع ولو بصورة مؤقتة سيكون الانهيار دراماتيكياً، وستواجه الإدارة الأميركية تسارعا في الانهيارات الداخلية والإقليمية، أو تجد نفسها منخرطة بورطة عسكرية في زمن السعي للملمة بقايا التدخلات الفاشلة بهدوء، بعد الانسحاب العاصف من أفغانستان، وقد وجدت في أوكرانيا الساحة الأنسب لفعل ذلك، حيث أفضل عناصر الاشتباك. فهناك دولة من بقايا الاتحاد السوفياتي السابق تحكمها نخبة ليبرالية تتطلع للانضمام لحلف الناتو، وهذه الدولة على حدود الأمن الأوروبي، وتثير المواجهة مع روسيا حولها كل عناصر الهواجس الأوروبية، وتتيح إعادة حشد الموقف الأوروبي الذي أصابه الإحباط بعد الانسحاب من أفغانستان، وتفتح الباب لوضع قواعد اشتباك لوضع حد للإندفاعة الروسية التي قدمت عرضاً مبهراً بتدخل سريع وفاعل في كازاخستان.

تحاول واشنطن خوض المواجهة على حافة الهاوية، بالتلويح بالاستعداد للذهاب الى المواجهة، غير العسكرية طبعاً، ملوحة بالعقوبات القاسية، والقطيعة الكاملة، ووقف العمل بالتفاهمات النووية وغير النووية، لكنها تتجاهل ثلاث حقائق: الأولى أن روسيا مستعدة للذهاب أبعد منها، وهي متحرّرة من الكثير من القيود التي تكبل الحركة الأميركية، وهي تملك تحالفات أوكرانية تتيح خوض المواجهة من وراء ستار محلي معترف بخصوصيته، وفقاً لمسار النورماندي واتفاقات مينسك، التي تتخذها موسكو إطاراً للمعركة حول أوكرانيا. والثانية ان المواجهة تدور على الحدود الروسية، وليس على حدود أميركا، وأن روسيا لا تملك ترف التراجع، وهي لم تفعل ذلك في سورية، البعيدة آلاف الكيلومترات عن الحدود الروسية. والثالثة أن الأدوات التي تهدد بها واشنطن لفرض تعديل الموقف الروسي ثبتت عدم فاعليتها وجهوزية موسكو لتحمل تبعاتها، وهي تستثمر على كل هذه الحقائق في توقيت جديد أفضل بالنسبة لها، سواء لجهة أن المرحلة الجديدة هي مرحلة التحالف الاستراتيجي الروسي الصيني الإيراني بكل مفاعيله الاستراتيجية والمالية والاقتصادية والعسكرية، أو لجهة أن المرحلة عنوانها التراجع الأميركي منذ الانسحاب من أفغانستان.

ناصر قنديل

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Two years later: nothing has changed in West Asia

January 05, 2022

By Aram Mirzaei

It has been two years since the murders of Martyrs Soleimani and Al-Muhandis at Baghdad airport. A lot has happened since then, but nothing has changed in the region. Still the same US occupation of Syria, and regular Israeli airstrikes on Syria. Still the same threats of “pre-emptive” attacks on Iran, still talks of US sanctioning this and that person in Iran. Still there’s a war of terror going on against the Yemeni people.

For the second anniversary of the assassinations, many authors have praised and remembered the martyred General’s achievements in life, but it is also important to remember his achievements in death.

The cowardly killings of Martyrs Soleimani and Al-Muhandis and its aftermath at the Ain-al Assad military base marked a massive signal in terms of how Washington viewed the Islamic Republic. Previous US administrations, while just as arrogant and self-worshipping as any other US administrations, wouldn’t have dared to kill these men no matter what the Zionist regime wanted. It was just too much of a risk for them to make such a stupid move. The Trump administration however, believed that the Islamic Republic wouldn’t, or didn’t have the strength to respond to such a heinous act of terror. This is also why Trump wanted to assure himself that such was the case when he posted those bizarre tweets where he threatened to destroy cultural heritage sites in Iran.
Well as everybody knows by now, when Iran responded and practically destroyed the Ain al-Assad base, he didn’t follow up on his threats.

Instead he doubled down on his “maximum pressure” campaign, in the hopes of forcing Iran back to the negotiations table to negotiate a new deal, one which includes the Islamic Republic’s missile arsenal. This takes us to where we are today. A new administration is in charge of the White House, and nobody could seriously say that they are surprised that the policy of maximum pressure towards the Islamic Republic has remained, with new audacious demands and accusations towards Tehran.

Ayatollah Khamenei once said “America is America, this or that person or party doesn’t matter. Any president assuming power over there will not do us any good, they’ll only find other ways to antagonize us.”

Washington and its vassals are currently trying to push Tehran in Vienna, to accept a new JCPOA deal. As Tehran has shown that it won’t negotiate anything more than the original JCPOA deal and won’t accept anything less than full sanctions removal, Washington and Tel Aviv have threatened to use “other options”. These “other options” threats are getting old, they’ve repeated these same threats over the past two decades and yet they’ve done nothing.

Washington is afraid, and everybody knows this. Our side knows this, the Russians know this, the Chinese know this, but most importantly, Washington’s allies know this. Even the average person who doesn’t follow world events too much is becoming aware of this.

In West Asia, the Resistance Axis poses a serious threat to Anglo-Zionist hegemony yet they do not dare to attack the Islamic Republic, the main pillar of the Resistance Axis. Both Washington and Tel Aviv have continuously threatened Tehran with airstrikes on Iran’s nuclear sites, yet none of them have ever followed through with their empty threats. The fact that Washington seeks to include the Iranian missile arsenal into a new JCPOA deal, together with their empty threats, shows that their side is worried and fearful of the Islamic Republic’s growing might. And frankly, why shouldn’t they be?

The Resistance Axis hasn’t been weakened by the deaths of Martyrs Soleimani and Al-Muhandis as some western “think tank” analysts believed or rather had hoped for, just as the Resistance Axis wasn’t weakened by the wars in Iraq and Syria. Aside from direct military aggression, every possible conspiracy imaginable have been directed towards the Resistance front. Most people don’t know that the Islamic Revolution in Iran, contrary to what many people believe to be Shiite-inspired, actually drew inspiration from many different Islamic thinkers from different sects over the past 1400 years. Such a pan-Islamic ideology posed a great threat to the US and Israeli plans for the region. So, the Anglo-Zionist side had to do something to create sedition and division among Muslims by using Takfiri extremists to present the Islamic Revolution as a Shiite revolution and create a sectarian war mainly between Arabs and Iranians.

Despite their best attempts to destroy and weaken the Resistance front, the Zionist regime is ever more threatened by Hezbollah’s power, the US hegemony in the region is in decline, as evidenced by their shameful withdrawal from Afghanistan, and the Gulf client states are having more trouble containing the revolutionary Yemeni forces than ever. Today, the Resistance front enjoys widespread support among both Muslims and Christians in West Asia as we saw how people from all sects and movements came out to condemn and commemorate the slain Martyrs. Even the Taliban held a commemoration in General Soleimani’s honour.

Where the Arab nationalists had previously failed, the Islamic Republic succeeded in transcending not only ethnic, but also sectarian and ideological differences and grievances in the region and the Islamic world. Through a pragmatic approach, it has managed to secure its own survival and build a powerful alliance across the region that now truly threatens the Zionist regime.

Of course, the fight is far from over, the Zionists and their American tools still maintain a large presence in the region and I don’t expect them to admit defeat anytime soon either. In fact, they’re already hatching new plots against the Resistance front. One example is the continuation of the so called “normalization’ deals with Israel from the Trump administration’s era, which Biden’s administration is currently pushing hard for.

Recently, a high-ranking official at the Israeli ministry of foreign affairs was quoted as saying that “Israel is working behind the scenes towards normalization of diplomatic relations with Indonesia and Saudi Arabia”. US media outlet Axios first reported that the administration of US President Joe Biden “is trying to build on the Trump-era Abraham Accords, and in this case, looking beyond the Middle East to the largest of the countries that don’t recognize Israel.”

These “normalization” deals serve several purposes. One purpose is to restore the damaged Israeli image in the world. More and more people are recognizing “Israel” for what it is- an apartheid state engaged in terrorism and oppression against not only Palestinians, but the entire region, and dare I say, the world. Another purpose is to isolate the Resistance front by formally and officially announcing these deals as “big steps towards peace”, leaving anyone who refuses to “normalize” relations with Israel being labelled as terrorists or “radical Islamists” in the eyes of the “international community”. A third purpose is for Washington and Tel Aviv to unite all its vassals against the Resistance front. When the UAE and Bahrain shamefully announced their respective deals with the Zionist regime, they also “officially” joined the “unofficial alliance” against Iran and its allies. This wasn’t news for the observer who already has some insight into West Asian geopolitics and knows about the long history of hostility between the Persian Gulf states and Iran, but in terms of symbolism, it shows that for whatever reason, be it as a sign of strength or a reaction against the strengthening of China-Russia-Iran ties, the enemy’s vassals are ready to fully reveal themselves openly now.

In their dream of besieging Iran, Washington moved away from invading and occupying neighbouring countries, seeing as how they failed in Iraq and Afghanistan, and after having seen how sanctions failed to break the Resistance front. Instead, Washington is trying to politically besiege the Islamic Republic in a new way. Just like before, this too shall fail. Since Washington doesn’t give a damn about the people of the Islamic world, they cannot comprehend that their treacherous vassal regimes are highly unpopular among the Muslim population.

No matter how much the Western media attempts to hide and suppress the public outrage and protests going on in countries like Bahrain and Sudan, the reality is that most of these treacherous vassal regimes in the region are completely dependent on US support for survival. Normalizing relations with the apartheid state, will only hasten their inevitable downfall because of the simple fact that if they join Israel and the US in an eventual war with the Resistance front, they will quite simply be destroyed. Seeing as how the Saudis and the other Gulf vassals cannot contain the Houthi forces in Yemen, despite massive support from the West, Takfiri terrorist forces and mercenaries on the ground and the air superiority that they enjoy, it is not a far stretch to imagine virtually all of Saudi Arabia ending up in flames if Riyadh decides to wage war on the Islamic Republic.

Washington has not achieved anything in the region through the killings of Martyrs Soleimani and Al-Muhandis and nothing has changed. By committing this grave mistake, the US has made their shameful exit from the entire region an inevitable fact. They thought they could isolate and besiege the Islamic Republic, but fate has a way of being ironic. Instead of besieging Iran, the Iranians besieged them in the region.

I finish this piece with a quote from the Islamic Revolution: “From the blood of the martyrs, victory will grow”

%d bloggers like this: