The Empire is losing the energy war

January 12, 2021

The Empire is losing the energy war

by The Ister for The Saker Blog

We can see the ongoing war against Russia’s energy industry as an act of revenge from the Empire – but a war which it is losing.

After Putin prevented the looting of the country’s energy reserves in the early 2000s, this economic war was launched, designed to cripple the nascent Russian Federation’s oil and gas industry and by extension the Russian economy as a whole.

This plan began with the planning of the Trans-Caspian, Nabucco, and Baku Tbisili Ceyhan (BTC) pipelines. The BTC pipeline was erected in 2005, pumping oil from Azerbaijan’s Caspian Sea fields through Georgia to Turkey. Next, the planned Nabucco pipeline would have brought Azeri gas from the BTC to the Baumgarten gas hub in Austria, where it would circumvent Europe’s need for Russian energy. As a final blow by NATO, the Trans-Caspian pipeline was intended to cross the Caspian Sea, bringing Turkmen gas and oil to Azerbaijan and eventually to Europe through the BTC and Nabucco routes, isolating Russia.

The Russo-Georgian war can also be understood through this lens. Two days before the outbreak of the conflict, the BTC pipeline suffered from a mysterious explosion. Putin’s victory in the war and subsequent occupation of South Ossetia and Abkhazia held the Nabucco and Trans-Caspian projects at risk, as Western energy corporations would no longer invest in such an expensive undertaking only miles from a conflict zone. The plans were scuttled. Russia’s oil giant Gazprom now signs deals to purchase Turkmen gas directly in order to disincentivize Turkmenistan from taking part in such a future project.

And while we see the reintegration of Crimea as the return of historically Russian territory, it was also a major victory in the energy war. In the Crimean conflict, Putin’s nightmare was that the overthrow of Yanukovych would be followed by the eventually weakening or removal of Russian military positions on the energy-rich Black Sea. A strengthened position in Crimea was leveraged in the creation of the TurkStream pipeline, which then allowed Russia to bypass Ukraine by shipping gas under the Black Sea to Europe.

Russia’s standing in the pipeline battle has been further cemented by recent events regarding the NordStream 2 pipeline, which will bring Russian gas through the Baltic Sea to Germany. Naturally, America is not a fan of this project and has sought to delay the construction by any means possible.

But even Germany, no friend of Putin or Russia, has pushed ahead with the project. Gazprom will now complete the pipeline alongside partners from British, Dutch, Austrian, and German energy companies. And while America may disapprove from afar, all America exports is its fiat dollar which can offer no substitute for the Russian gas and oil required to power Germany’s industrial clusters.

In December of 2020, Gazprom resumed construction on the pipeline despite America’s protestations. In fact, the German-Prussian state of Mecklenburg Vorpommern has recently voted to create a sanction-proof legal structure that would preempt future attempts by America to interrupt the project.

What a turn of fate: to see America’s omnipotence fade as the Empire’s geopolitical meddling is simply circumvented by peaceful trade

So while Russia’s victory in the pipeline battle has been unequivocal, the war has been fought in other domains. For the last 6 years the Empire has won the pricing battle, with its two primary weapons being the oil of Saudi Arabia and the natural gas produced by the shale revolution.

The oil price battle began when John Kerry and the Saudi King met in September of 2014. An arrangement was worked out where the Saudis would suppress crude prices to weaken the Russian economy in exchange for America’s military support in overthrowing Bashar al-Assad. Because Saudi Arabia has the lowest extraction costs of any major producer (3$ per barrel as of 2020), it can profit at prices much lower than its higher-cost oil-producing opponents such as Russia, Iran, and Syria. Under this new arrangement, crude prices fell to new lows as ISIS was spawned in Eastern Syria, and the Free Syrian Army was given American heavy weapons.

The Russian economy shrank almost 40% over the next two years. By comparison, America’s “Great Recession” almost crushed the entire financial system after a mere 2.5% drawdown in GDP. Russia was able to withstand the enormous contraction because under Putin the country’s monetary policy is focused on maintaining net-zero debt: a far cry from the 1990s when Saudi price-suppression (intended to punish Russia for fighting Islamists in Chechnya) hammered down crude prices and resulted in the 1998 Russian financial crisis. Now that Russia operates without external debt, these price tactics are harmful to the populace but no longer imperil the functioning of the state.

While 2020 has seen a renewal of price suppression by the Saudis, the Kingdom’s long-term prospects are plummeting. Below Saudi Arabia sits the state of Yemen. As the high birth rate outstrips the supply of natural resources, Yemen produces an excess of poor and radicalized young men. In response to Saudi and American airstrikes, the Houthi movement has united Shia and Sunni Muslims in Yemen under a common banner against their northern neighbor. Now Yemeni rebels are targeting Saudi oil facilities with increasingly frequent drone strikes, one of which spiked oil prices by almost 20% in Sep 2019.

Another problem for Saudi Arabia is resource depletion. The Saudis are systematically lying about the amount of oil that’s remaining. Leaked communications showed the former VP of Aramco warning the US that their oil reserves could actually be 40% lower than claimed. Consensus used to be that the Ghawar field had 5 million barrels per day capacity. The IPO filing for Aramco revealed a maximum capacity of 3.8 million barrels per day: and that’s their biggest field, producing a third of the nation’s oil output.

If their oil reserves are fine, why has the Kingdom been panickedly talking about economic diversification for the past 5 years? Why did Aramco even have to IPO? America’s vassal state in the crude oil battle seems to be drying up.

Another weapon in the energy price war has been the shale gas revolution. New advancements in horizontal drilling and hydraulic fracturing have allowed America to access previously hard to reach “tight” oil and gas reserves. As many small and mid-sized fracking operations rapidly set up shop in the mid 2010s this flooded the world with cheap natural gas and lowered Russia’s energy earnings. However, many of these firms were unprofitable and existed only due to the ultra-low interest rates available at the time, which enabled companies to operate at a loss for several years: meaning that the profitless shale revolution which hurt Russia was de facto financed by the Federal Reserve.

The fall of US shale seems to be on the horizon, as the industry showed signs of huge weakness in 2020. Oil and gas bankruptcies have quadrupled from 2019 to 2020, and production levels from America’s largest fields have dwindled. The Eagle Ford field is down 30% from 2019, Niobrara is down 35%, and Anadarko is down 40%! The best case for America is that these were voluntary production drawdowns due to cheap prices. The worst case is that these are symptoms of the end stage of depletion – the same fate befalling Saudi Arabia.

Even if the large American fields return to their previous production levels, this wave of bankruptcies will remove many small producers from the market who were essentially drilling at an operating loss for years.

There are other developments that suggest that the Empire is losing the energy war

1. Nikol Pashinian, who targeted Gazprom in Armenia with spurious lawsuits, has been given a black eye by Putin. By brokering the Armenian-Azeri peace deal the Russian military now permanently occupies the Caucasus. Anyone who seriously believes it is limited to 5 years should look to the “temporary peacekeeping operations” that have kept Russian troops stationed in the tiny nation of Transnistria for almost 3 decades. Russia’s position in the region – a crucial energy hub, is now stronger than at any other point since the Soviet Union.

2. In defiance of US sanctions, Iran has restarted its domestic shipbuilding industry by constructing new oil tankers with natively sourced parts. New Aframax size tankers have the capacity to hold 750,000 barrels of crude oil and will be used to surreptitiously deliver oil to Iran’s trading partners

3. Despite feeble efforts by Washington to install Juan Guaido in Venezuela – the only country with comparable energy reserves to Saudi Arabia, Maduro is still in power, and Russia and China are now collaborating to circumvent US sanctions. Throughout 2020, crude from Venezuela arrived at Chinese ports, having been snuck past American detection with the aid of Russian state oil company Rosneft, which made the oil appear as if its port of origin was Malaysia.

So what are the takeaways from these events?

First, we can see that Europe is waking up to the necessity of Russian energy. Despite all America’s bluster, it cannot provide a viable alternative even for the countries with which it aligns ideologically. Sure, there will be haphazard attempts like squirreling tight gas from cracks in the Mediterranean Sea, but those are at best partial solutions. Second, sanctions have backfired: the Russian economy is now fully resilient and profitable. There is no further way to wage economic warfare on a nation that has already been isolated from the global financial system. As far as oil trading is concerned, the willingness of America to impose restrictive sanctions has been matched by the creativity of those hoping to bypass them. Finally, the toughest period of the price war seems to be over and the pipeline battle has been won.

The Empire’s diminishing position in this conflict

Nikol Pashinian who targeted Gazprom is out – and Russia now occupies the Caucasus

Special Report: How China got shipments of Venezuelan oil despite U.S. sanctions | Reuters


The Ister is a researcher of financial markets and geopolitics. Author of The Ister: Escape America

Selected Articles: The Pentagon’s “Anti-China Weapons” and “The New Silk Roads”

By Global Research News

Global Research, July 13, 2020

We hope that by publishing diverse view points, submitted by journalists and experts dotted all over the world, the website can serve as a reminder that no matter what narrative we are presented with, things are rarely as cut and dry as they seem.

If Global Research has been a resource which has offered you some solace over the past few months, we ask you to make a financial contribution to our running costs so that we may keep this important project alive and well! We thank you for your support!

Click to donate:

Busted: 11 COVID Assumptions Based on Fear Not Fact

By Makia Freeman, July 13, 2020

COVID assumptions – the assumptions people make about COVID, how dangerous it is, how it spreads and what we need to do to stop it – are running rampant, running far more wildly than the supposed virus SARS-CoV2 itself. The coldly calculated campaign of propaganda surrounding this ‘pandemic’ has achieved its aim. Besieged with a slew of contradictory information coming from all angles, people in general have succumbed to confusion. Some have given up trying to understand the situation and found it is just easier to obey official directives, even if it means giving up long-held rights. Below is a list of commonly held COVID assumptions which, if you believe them, will make you much more likely to submit to the robotic, insane and abnormal conditions of the New Normal – screening, testing, contact tracing, monitoring, surveillance, mask-wearing, social distancing, quarantine and isolation, with mandatory vaccination and microchipping to come.

Congress Wants More Unnecessary Anti-China Weapons Programs in Annual Defense Bill

By Michael T. Klare, July 13, 2020

Cotton’s proposal, stuffed with lucrative giveaways to the defense industry — $1.6 billion for “logistics and security enablers,” $775 million for “building national resilience to space weather,” among others — bears little apparent relevance to the military equation in Asia and is unlikely to be embraced by a majority of Senators. However, many of his proposed budgetary add-ons have been incorporated into other measures aimed at boosting U.S. military might in the Asia-Pacific region.

75 Years Ago: When Szilard Tried to Halt Dropping Atomic Bombs Over Japan

By Greg Mitchell, July 13, 2020

On July 3, 1945, the great atomic scientist Leo Szilard finished a letter/petition that would become the strongest (virtually the only) real attempt at halting President Truman’s march to using the atomic bomb–still almost two weeks from its first test at Trinity–against Japanese cities.

We rarely hear that as the Truman White House made plans to use the first atomic bombs against Japan in the summer of 1945, a large group of atomic scientists, many of whom had worked on the bomb project, raised their voices, or at least their names, in protest. They were led by the great physicist Szilard who, among things, is the man who convinced Albert Einstein to write his famous yes-it-can-be-done letter to President Franklin D. Roosevelt, setting the bomb project in motion.

As the Arctic Burns, Trump Bailouts Fossil Fuel Industry with Billions

By Andy Rowell, July 13, 2020

The Arctic is once again on fire. And the extremely warm temperatures in the region — and concurrent wildfires — are another urgent reminder that we need to divest from fossil fuels as soon as possible.

They are a pressing reminder that any post COVID-19 bailout should be focused on an immediate just recovery toward industry workers, renewables, and clean energy.

The UK Reading Stabbings: Al Qaeda LIFG Terrorists Supported by UK. Product of British Foreign Policy

By Tony Cartalucci, July 12, 2020

It should surprise no one paying attention that the suspect in the recent stabbing spree in Reading, UK was not only known to British security agencies as an extremist and security threat, but that he comes from the pool of extremists the British aided Washington in funding, arming, training, and providing air support for during the 2011 overthrow of the Libyan government and have harbored before and ever since.

Looks Like Sweden Was Right After All

By Mike Whitney, July 12, 2020

Why is the media so fixated on Sweden’s coronavirus policy? What difference does it make?

Sweden settled on a policy that they thought was both sustainable and would save as many lives as possible. They weren’t trying to ‘show anyone up’ or ‘prove how smart they were’. They simply took a more traditionalist approach that avoided a full-scale lockdown. That’s all.

Iran and China Turbo-charge the New Silk Roads

By Pepe Escobar, July 12, 2020

Two of the US’s top “strategic threats” are getting closer and closer within the scope of the New Silk Roads – the leading 21st century project of economic integration across Eurasia. The Deep State will not be amused.

Iranian Foreign Ministry spokesman Abbas Mousavi blasted as “lies”  a series of rumors about the “transparent roadmap” inbuilt in the evolving Iran-China strategic partnership.The original source of this article is Global ResearchCopyright © Global Research News, Global Research, 2020

Germany SITREP: Former German Chancellor Says U.S.-EU Alliance Could Now End

Source

Germany SITREP: Former German Chancellor Says U.S.-EU Alliance Could Now End

by Eric Zuesse for The Saker Blog

A German equivalent to UK’s Financial Times and America’s Wall Street Journal is the Dusseldorf Handelsblatt or “Commerce Sheet,” which headlined on June 30th, “Former Chancellor Schröder: USA Ending Transatlantic Partnership”.

They reported:

Former German Chancellor Gerhard Schröder has condemned possible new US sanctions against the Nord Stream 2 natural gas pipeline as “deliberate termination of the transatlantic partnership.” A draft law currently under discussion in the US Congress is “a widespread, unjustified attack on the European economy and an unacceptable interference with EU sovereignty and the energy security of Western Europe,” Schröder writes in his statement for a public hearing of the Economic Committee scheduled for Wednesday in the Bundestag.

The article closes:

Schröder sees the relations with the USA as “heavily burdened” by “escalating tariffs and going it alone” policy by the Americans. Schröder writes: “Economic fines against a NATO ally during the current economic recession are nothing other than a deliberate termination of the transatlantic partnership.”

This is as if Jimmy Carter or Barack Obama were to say that EU policymakers had a trade policy toward the U.S. that is so hostile and uncooperative that in order to comply with it, the U.S. would have to subordinate itself to the EU and lose some of its own sovereignty, and as if he were to tell the U.S. Congress that for them to okay the EU’s demands in this matter would be “nothing other than a termination of the transatlantic partnership.”

Congress has not yet passed this legislation (new economic sanctions legislation that is co-sponsored in the U.S. Senate by Republican Ted Cruz and Democrat Jeanne Shaheen) but it (“S.1441 – Protecting Europe’s Energy Security Act of 2019”) enjoys strong bipartisan support and has been considered almost certain to be passed in both houses of the U.S. Congress and signed into law by President Donald Trump. It is not a partisan issue in the United States.

Neither is it partisan in Germany. Both of Germany’s main political Parties (Schröder being SPD) support strongly the Nord Stream 2 natural gas pipeline, which will be considerably more economical for supplying natural gas to the EU than would be the U.S. Government’s demand that American shipped fracked liquified natural gas be used, instead of Russian pipelined natural gas, in Europe. Though this U.S. legislative initiative is called “Protecting Europe’s Energy Security,” its overwhelming support in the U.S. Congress is instead actually for protecting U.S. fracking corporations. The bill’s title is only for ‘patriotic’ propaganda purposes (which is the typical way that legislation is named in the United States — as a sales-device, so as to sound acceptable not only to the billionaires who fund the Parties but also to the voters on election day).

Both of America’s political Parties are significantly funded by America’s domestic producers of fracked gas. One of the few proud achievements of U.S. President Obama that has been proudly continued by President Trump has been their boosting U.S. energy production, largely fracked gas, so as to reduce America’s foreign-trade deficit. However, if this control over the U.S. Government by frackers continues, then there now exists a strong possibility, or even a likelihood, that the transatlantic alliance will end, as a result.

—————

Investigative historian Eric Zuesse is the author, most recently, of  They’re Not Even Close: The Democratic vs. Republican Economic Records, 1910-2010, and of  CHRIST’S VENTRILOQUISTS: The Event that Created Christianity.

OPEC, Allied Nations Extend Nearly 10M Oil Barrel Cut by A Month

OPEC, Allied Nations Extend Nearly 10M Oil Barrel Cut by A Month

By Staff, Agencies

The Organization of the Petroleum Exporting Countries [OPEC] along with its allied nations agreed Saturday to extend a production cut of nearly 10 million barrels of oil a day through the end of July, hoping to boost energy prices hard-hit by the coronavirus pandemic.

Ministers of the cartel and outside nations like Russia met via video conference to adopt the measure, aimed at cutting out the excess production depressing prices as global aviation remains largely grounded due to the pandemic. It represents some 10 percent of the world’s overall supply.

However, danger still lurks for the market.

The decision came in a unanimous vote, UAE Energy Minister Suhail al-Mazrouei wrote on Twitter. He called it a “a courageous decision and a collective effort deserving praise from all participating producing countries.”

Crude oil prices have been gaining in recent days, in part on hopes OPEC would continue the cut. International benchmark Brent crude traded Saturday over $42 a barrel. Brent had crashed below $20 a barrel in April.

The oil market was already oversupplied when Russia and OPEC failed to agree on output cuts in early March. Analysts say Russia refused to back even a moderate cut because it would have only served to help US energy companies that were pumping at full capacity. Stalling would hurt American shale-oil producers and protect market share.

Russia’s move enraged Saudi Arabia, which not only said it would not cut production on its own but said it would increase output instead and reduce its selling prices in what became effectively a global pricing war.

Prices collapsed as the coronavirus and the COVID-19 illness it causes largely halted global travel.

Under a deal reached in April, OPEC and allied countries were to cut nearly 10 million barrels per day until July, then 8 million barrels per day through the end of the year, and 6 million a day for 16 months beginning in 2021.

US Activist: Internal Crises Overwhelming Racist US, People Will Not Retreat

US Activist: Internal Crises Overwhelming Racist US, People Will Not Retreat 

By Elham Hashemi

The latest riots and looting in the United States of America were triggered by the cold-blooded killing of the US citizen George Floyd. The entire planet knows the sad story of Floyd no need to mention in it here.

But this story is only the tip of the iceberg. For those who think that Floyd’s killing is the real reason that made streets of different US states and regions flood with protestors and rioters, you are mistaken. Underneath the tip of the iceberg is what has been accumulating for long years.

If you know the US well, you must know by now that there is no universal healthcare, there are starvation wages, there exists mass incarceration, the US has a long history of police brutality, there is a lack of opportunities, racist politicians are everywhere, a racist justice system exists, there are no reparations and there is no access to affordable education.

With the coming of Covid-19 and the state of chaos across the country, and the sad crime of killing Floyd, it seems that was the straw that broke the camel’s back.

Thanks to alternative and social media networks, nothing is hidden; information flows in specs of a second through fiber optic technology to reach millions across the world.

News activist and analyst Sam G. from the city of Michigan told al-Ahed news that “Information is not monopolistic anymore. People across the world have become news junkies contributing to the multiplicity of informative voices as well as provide information on first-hand experience and what is happening in each country.”

Sam told al-Ahed “Corona, the pandemic which probably should be thanked at a certain point, revealed the spirit of each country, that is, those who are interested in giving more importance to the economy, as is the case of the United States, while other countries such as Iran carried out a coronavirus control policy where the health of its people was given more importance despite being financially sanctioned by the United States where its people are suffering from the individualistic policies of their government.

“The difference is clear, economy versus health, money versus life and here are the countries that suffer the most that are setting the example.”

The activist noted “The United States has loads of internal crises that it needs to overcome. The political crisis has extended to reach US President Donald Trump; his own officials who can no longer support his statements and poor decisions.”

“We are talking about a government that is racist towards its people. It is a country that is sinking in problems and complex issues and has a government that is sort of living in a state of denial. The US suffers an economic crisis where unconventional oil companies declared bankruptcy and the state had to go out to subsidize them while people continue to die for not being able to access the health system that is private and segregating.” 

This, according to Sam, “leads to an unprecedented social crisis that proves once again that the Trump administration has no intention of improving its own country.”

According to Sam, this is only the beginning of change in the US as well as the world and its order. The activist thinks that people are not willing to retreat or stop protesting until they see the arrest of all officers involved in the killing of Floyd and see action in terms of protecting the rights of African Americans at least.

In many parts of the world, the death of yet another black man at the hands of the police in the United States set off mass protests against police brutality. For many activists and community organizers, Floyd’s death under the knee of a Minneapolis police officer was a blunt reminder of Chicago’s racial divide and history of police brutality against African Americans.

Between 2013 and 2019, police in the United States killed 7,666 people, according to data compiled by Mapping Police Violence, a research and advocacy group. In 2019 alone, more than 1,000 people were killed by police, according to Mapping Police Violence, a research group.

Several states have called in National Guard troops to help quell the protests, some of which have turned violent. Cities nationwide have also implemented curfews, but protesters appear undeterred.

The US has even failed in ensuring the right of citizens to protest, which is the simplest form of freedom of expression and human rights in the so-called land of democracies and freedoms. According to the human rights group Amnesty International, police tactics used so far can trigger escalating violence. “Equipping officers in a manner more appropriate for a battlefield may put them in the mindset that confrontation and conflict are inevitable,” read the statement, adding that police “should demilitarize their approach and engage in dialogue with protest organizers”.

Related

The 2020 Oil Crash’s Unlikely Winner: Saudi Arabia

Source
 2020-05-06

It’s a year of carnage for oil nations. But at least one will emerge from the pandemic both economically and geopolitically stronger. 

With 4 billion people around the world under lockdown as the coronavirus pandemic grows, demand for gasoline, jet fuel, and other petroleum products is in freefall, as are oil prices. The price of a barrel of crude has been so low in the United States that sellers recently had to pay people to take it off their hands. As a result, oil-dependent economies are reeling. In the United States, the largest oil producer in the world, the number of rigs drilling for oil has plummeted 50 percent in just two months, almost 40 percent of oil and gas producers could be insolvent within the year, and 220,000 oil workers are projected to lose their jobs. Around the world, petrostates from Nigeria to Iraq to Kazakhstan are struggling and their currencies tanking. Some, like Venezuela, face an economic and social abyss.

While 2020 will be remembered as a year of carnage for oil nations, however, at least one will most likely emerge from the pandemic stronger, both economically and geopolitically: Saudi Arabia.

First, Saudi Arabia is proving that its finances can weather a storm such as this.
 

 Low oil prices are, of course, painful for a country that needs around $80 per barrel to balance its public budget, which is why Moody’s cut Saudi Arabia’s financial outlook last Friday. Saudi Arabia ran a $9 billion deficit in the first quarter of 2020. Like other nations, the kingdom has also seen tax revenues fall as it imposes economic restrictions to halt the pandemic’s spread. Last week, the Saudi finance minister said that government spending would need to be “cut deeply” and some parts of the kingdom’s Vision 2030 economic diversification plan would be delayed.
 

Yet unlike most other oil producers, Saudi Arabia has not only plump fiscal reserves but also the demonstrated capacity to borrow. On April 22, the finance minister announced the kingdom could borrow as much as $58 billion in 2020. Compared to most other economies, it has a relatively low debt-to-GDP ratio: 24 percent as of the end of 2019, although lately that figure has been rising. The finance minister also said Saudi Arabia would draw down up to $32 billion from its fiscal reserves. With $474 billion held by the central bank in foreign exchange reserves, Saudi Arabia remains comfortably above the level of around $300 billion, which many consider the minimum to defend its currency, the riyal, which is pegged to the dollar.
 

Second, Saudi Arabia will end up with higher oil revenues and a bigger share of the oil market once the market stabilizes, thanks to production cuts and shutdowns forced by the global economic collapse. The current oil bust lays the groundwork for a price boom in the years ahead—and burgeoning revenues for Saudi Arabia. While the outlook for future oil demand is highly uncertain, once you look beyond the immediate crisis, demand is likely to grow faster than supply.
 

The U.S. Energy Information Administration projects world oil demand to return to its pre-pandemic levels by the end of 2020. The International Energy Agency is almost as optimistic, projecting demand to be only 2 to 3 percent below its 2019 average of 100 million barrels per day by the end of the year. If measures to contain the pathogen last longer than expected or there is a second wave of the virus, the recovery will take longer, but most scenarios still expect demand to eventually recover.
 

Lifestyle changes could lower future oil demand, but the data suggests one should be skeptical of predictions of permanent shifts. In China, for example, car travel and shipping by truck is already nearly back to last year’s level, although air travel—which together with air freight accounts for 8 percent of world oil demand—remains down sharply. Oil demand could actually get a boost if more people decide private cars make them feel safer than crowded mass transit. Expectations that oil demand would be throttled by climate policy will likely be disappointed. The economic distress imposed by the pandemic risks undermining environmental policy ambition, as does the current shift to isolationism and away from the kind of global cooperation required for effective climate policy.
 

Oil supply, by contrast, will take longer to return as shut-in production is lost, investment in new supply is scrapped, and the U.S. shale revolution slows. With the oil glut pushing global oil storage to the limits—land-based storage will be full as soon as this month—an unprecedented number of producing oil wells will need to be shut off. Doing so risks damaging the reservoirs. Some of that supply will never come back, and some will take substantial time and investment to bring back online. Energy Aspects, an oil consultancy, projects 4 million barrels per day of supply could be at risk of semipermanent damage.
 

Major oil companies such as Chevron and Exxon Mobil have also slashed their capital expenditures in response to the price collapse. Even without any growth in oil demand, around 6 million barrels per day of new oil supply must be brought online each year just to offset natural production declines. Moreover, oil is already out of favor with investors concerned with the industry’s poor returns and rising political and social pressures.
 

U.S. shale oil, in particular, will take years to return to its pre-coronavirus levels. Depending on how long oil demand remains depressed, U.S. oil production is projected to decline by 30 percent from its pre-coronavirus peak of around 13 million barrels per day. To be sure, recovering oil prices will raise U.S. production again. Shale oil production remains economical, especially for the better-capitalized companies that will emerge once the assets of bankrupt companies change hands and the industry is consolidated.
 

Yet shale’s heady growth in recent years (with production growing by about 1 million to 1.5 million barrels per day each year) also reflected irrational exuberance in financial markets: Many U.S. companies struggling with uneconomical production only managed to stay afloat with infusions of cheap debt. One-quarter of U.S. shale oil production may have been uneconomical even before prices crashed, according to Citigroup’s Ed Morse. Without that froth, shale will grow more slowly, if at all. Former Goldman Sachs analyst Arjun Murti estimates that even with U.S. oil prices recovering to around $50 per barrel, annual U.S. output growth will be somewhere between zero and 500,000 barrels per day, a shadow of its former self.

Even if the United States, Saudi Arabia, and Russia make a historic show of cooperation, any respite for the oil industry will be short-lived.
 

The oil price collapse has sent shockwaves through financial markets. But the geopolitical earthquake could reach even farther.
 

Indeed, as COVID-19 sets the stage for tighter oil markets and higher prices, Saudi Arabia, along with a few other Gulf states and Russia, will not only benefit from higher prices but actually find opportunities to grow market share and sell more oil. Even now, with prices severely depressed, Saudi Arabia and Kuwait are discussing bringing more oil to market from a jointly held field straddling their border. More economically vulnerable OPEC members may find it harder to invest in restarting and maintaining (let alone increasing) supply and will thus see output growth slow. This is exactly what happened in Iran, Iraq, Nigeria, and Venezuela following the 1998-1999 oil crash.
 

Finally, by shoring up its fraying alliance with the United States and reestablishing itself as the global oil market’s swing producer, Saudi Arabia has strengthened its geopolitical position. As the major producers and consumers scrambled to prevent the oversupply of oil from overwhelming the world’s storage facilities, they finally turned to Saudi Arabia to lead OPEC and other key producers in a historic production cut. For all the talk of oil production quotas in Texas or creating a new global oil cartel through the G-20, calling Riyadh was the only real option available to policymakers at the end of the day—as it has long been. That is because Saudi Arabia has long been the only country willing to hold, at significant cost, a meaningful amount of spare production capacity that allows it to add or subtract supply to or from the market quickly. This singular position—which it just made plain once again to the world—gives the kingdom not only power over the global oil market but also significant geopolitical influence. In a global market, that will remain true until nations use much less oil, which continues to be an important goal of climate policy.
 

By leading the effort to craft an OPEC+ production cut, Saudi Arabia also reminded Moscow that Russia cannot go it alone, as it attempted to do when it walked out of OPEC+ negotiations in March and set off the price war. Moscow is more dependent on Riyadh in managing the oil market than vice versa, strengthening Saudi Arabia’s hand in their relationship—with likely repercussions in the Middle East, where Moscow has a growing military presence and cultivates allies including Syria and the Saudis’ archenemy, Iran.
 

Additionally, Saudi Arabia has improved its standing in Washington. Following intense pressure from the White House and powerful senators, Saudi Arabia’s willingness to oblige by cutting production will reverse some of the damage done when Saudi Arabia was blamed for the oil crash after it surged production in March. Saudi Arabia may also have undermined U.S. lawmakers’ plans for anti-OPEC legislation—it’s difficult to argue OPEC is a harmful cartel when both ends of Pennsylvania Avenue just begged it to act like one. U.S. vitriol will flare up again in the coming weeks, when a flotilla of Saudi tankers sent off during the price war two months ago will dump triple the normal level of deliveries onto an already saturated U.S. market. But this only means that U.S. politicians will once again have to beseech Riyadh to extend or deepen supply cuts at the next OPEC+ meeting in June.
 

Only a few weeks ago, the outlook for Saudi Arabia seemed bleak. But looking out a few years, it’s difficult to see the kingdom in anything other than a strengthened position. COVID-19 may end up doing what Saudi leaders failed to do once before, when they let oil prices crash in late 2014 in a misguided attempt to debilitate U.S. shale. Beyond the immediate crisis, the pandemic will end up bolstering Saudi Arabia’s geopolitical position, reinforcing its pivotal role in oil markets, and sowing the seeds for higher market share and oil revenues in the years ahead.

Source: U-feed

A Teleological Response to the Crash of the Price of West Texas Intermediate Oil as a Consequence of the Corona Virus

A Teleological Response to the Crash of the Price of West Texas Intermediate Oil as a Consequence of the Corona Virus

April 24, 2020

By Blake Archer Williams for The Saker Blog

D:\Arash\Pictures\oildrop1-s.jpg

“God damn America, not God bless America!”

“If we can’t sell our oil,” the Iranians said, “you won’t be able to sell your oil [either]!” This turned out to be more of a prayer than a threat that was actually implemented.

The same prayer could be extrapolated for the economy: “If you want to destroy the economy of an entire nation with your barbaric ‘Maximum Pressure’ policy, then may your economy be destroyed instead!” And also with respect to safe air travel: “If you won’t let your Europoodles sell us their Airbus airplanes because they contain American avionics components; and if you won’t let Boeing sell us any of their airplanes once the JCPOA paved the way for such a deal, then may your airplanes be grounded, and may Boeing go bankrupt! And may global air travel be reduced down by more than 80%.”

As Obama’s erstwhile preacher Jeremiah Wright memorably said, “God damn America, not God bless America!” Amen, brother! This is the prayer of all of the people of Iran, the people of Syria, of Yemen, of Iraq, of Libya, of Bolivia, of Venezuela, of Cuba, of the Axis of Resistance, and of all of the peoples whose countries have been ruined or are victims in some way of the American imperium.

Télos

One of the major differences between the theistic worldview of Moslems and Christians on one hand, and that of the modern mindset and of pre-modern atheists revolves around the issue of whether there is such a thing as a ‘Final Cause’, which is the fourth of the four Aristotelian causes (material cause, formal cause, efficient cause, and final cause). Final or télosic cause is the ultimate purpose of the existence of a given object; it is its telos, or the end-term or ultimate purpose of a process that is goal-driven and goal-directed. In the theistic worldview, everything exists for an ultimate purpose, which is to play its part, however small, in the arrival at the eschaton, or at the Final Event in God’s Plan, which is the Day of Judgment: the day everyone will be judged for their deeds on Earth, and the day upon which the eternal fate of their souls shall be determined. Everything is drawn (as opposed to driven) towards God, who is in control of the whole process, which control includes allowing a certain volitional latitude to the sons and daughters of Adam for testing purposes. It is this observation of man’s volitional acts by God and His ultimate judgment of them that gives them meaning.

The atomistic materialistic atheistic view, on the other hand, holds that there is no God and there is no control. Rather than a centripetal motion being drawn to a singularity at the center of the process (as in a vortex), the forces of the universe are mechanical and centrifugal, driving everything outwards towards nowhere in particular and with no particular meaning or purpose. (I talked about this recently on a radio show hosted by Kevin Barrett. Those interested in learning more about the political system in Iran can listen to the show here, where I discuss the thesis of my 2017 book, Creedal Foundations of Walīyic Islam – How Shī’a Theology, Prophetology and Imamology give rise to the theory of Velayat-e Faqih).

And so if we were to subject the phenomenon of the Covid-19 virus to an analysis that includes such a dichotomy, while the materialist and atheistic perspective maintains that the occurrence of the virus, or at least its dispersion, is random and non-purposive, the theistic perspective might see the interference of the Hand of Providence in the big picture view of the phenomenon. Perhaps it is an answer to the prayers of the hundreds of millions of people who have suffered and continue to suffer at the hands of “Christian” war pigs like Pompeo, and the “Jewish” war pig who heads the US Treasury Department, Steven Mnuchin, may they both be damned to Hell. Amen. Ditto the meathead Trump, of course.

This picture has been making the rounds on WhattsApp here in sunny Tehran.

The caption reads “An Artistic Impression of [the Meathead] Trump

More not Less Religious

Of course, there are conditions that prevent prayers from being answered. Perhaps if the authorities in Iran were a little more religious, their prayers would have been answered sooner. Perhaps if the Leader of the Revolution had used the facilities afforded by mass communication technology and had the tens of millions of people who poured out into the streets of the cities of Iran to bid farewell to their beloved Major General Qāsem Soleymānī to supplicate in unison for the ending of the American siege of the Shī’a Citadel, their prayers would have been answered sooner. The experiment in mass prayers has been carried out in Christian nations through the power of radio at least on one occasion that I know of, and that was conducted by George Noory, the host of the Coast to Coast radio show.

Much of the problems of modern man stem from his financial over-reach and his living beyond his actual means. And Iran is no exception (though of course the phenomenon is less pronounced in developing countries). Perhaps if the political order of Iran had eliminated the practice of their banks lending money with the policy that has come to be known as ‘fractional reserve’ banking where banks lend out more money than they actually have, their prayers would have been answered sooner. “By what right,” God will put the question to you, O bankers and Statesmen of modern governmental institutions, “did you lend money that you did not have? By what right did you create money out of thin air and create value and worth by fiat?? By what right did you de-couple the value of your national currency from real value, so that you could print money at will, making a mockery of the earnings of your citizens?” So the Islamic Revolution still has a long struggle ahead of it…

D:\Arash\Documents\Articles\BAW Articles\Pompeo.jpg

Whether or not this virus is an answer to people’s prayers remains to be seen, especially with the effect it is going to have on the US economy, which has already seen a staggering 22 million people filing for unemployment benefits in the last month. Robert Redfield, an American virologist and the current Director of the Centers for Disease Control and Prevention, has warned that the virus will be with us until the winter at any event, and that the effects of its second wave will be much worse because it will be compounded by the usual influenza epidemic which will be taking its toll, especially on the elderly, at the same time, as it does every year, taking the capacity of the health care system to breaking point. Time will tell. But either way, what is clear is that the United States needs to clean up its act and “start behaving like a normal nation” to quote the war pig Pompeo.

واشنطن تخسر آخر رهاناتها الاستراتيجيّة

ناصر قنديل

ربما يكون الكثيرون على اعتقاد بأن الاحتباس الذي شهده سوق النفط الآجل في أميركا حالة عابرة، وربما بنى عليه الكثيرون بالمقابل آمالاً بانهيار اقتصادي شامل في أميركا، وكل من الاستنتاجين على قدر عالٍ من التسرع، وبعيد عن فهم حقيقة ما جرى وأبعاده وخلفياته، فالمتفق عليه هو أن الاحتباس في السوق ناجم عن بلوغ موعد البيع الآجل لشهر أيار موعد نهاية عمليات البيع في 20 نيسان، بينما لا تزال كميات ضخمة منه غير مبيعة، بحساب طاقة الإنتاج، والسبب عدم وجود دورة اقتصادية قادرة على الاستيعاب، وإشباع مراكز التخزين بفعل الانخفاض المتواصل منذ شهرين في سوق النفط وبلوغ الأسعار أرقاماً قياسية متدنية، ما حمل بعض حاملي قسائم الشراء يضاربون على المنتجين في التخلي عن قسائمهم لمن يشتريها بسعر منخفض تفادياً لحلول موعد التسليم وهم عاجزون عن تسلّم مستحقاتهم، حيث لا سوق تستهلك ولا مخازن تستوعب، وتخطّي الأزمة تم بشراء الدولة لـ75 مليون برميل ضمّتها إلى مخزوناتها، وتدوير ما تبقى من عرض في السوق لمنتجات أيار إلى معروضات حزيران، التي تنتهي مهل بيعها في 20 أيار.

عند حدود هذا “المتفق عليه” ترد الوقائع التي لم يأخذها المتفائلون بقدرة الاقتصاد الأميركي على تخطيها في حسابهم، والتي بالغ الذين يتوقعون انهياراً اقتصادياً شاملاً بفعلها في اعتبارها مجرد مؤشرات على بلوغ الاقتصاد الأميركيّ الركود الشامل، الذي قد يأتي لاحقاً بفعل استمرار الإغلاق الناتج عن كورونا، لكن ليس بفعل تداعيات ما يجري في السوق النفطية وحدها. وقد سرعت أزمة كورونا تفاعلاتها من ضمن هذا الركود الذي جلبته، وأبرز هذه الوقائع يتصل بكون السوق التي يجري الحديث عنها وتدور الأزمة النفطية حولها، هي سوق النفط الصخري الذي يتركز في غرب تكساس، وهذه السوق ليست عادية لا استراتيجياً ولا اقتصادياً. فالتطلع الأميركي لزعامة العالم جرى ربطه منذ سقوط الاتحاد السوفياتي بالسيطرة الأميركية على سوق الطاقة، بحسابات تشبه رهان الثمانينيات على سباق التسلح وحرب النجوم، الذي انتهى بانهيار الاتحاد السوفياتي.

راهن الأميركيون في العشرية الأولى من القرن الحادي والعشرين على حربي العراق وأفغانستان لتحقيق هدف السيطرة على ما أسموه بحوض قزوين، وإمداد أوروبا من خط نبوكو الآتي من كازاخستان إلى تركيا لحساب السوق الأوروبية، بعد تطويع إيران وشطب موقع العراق، واحتواء سورية. وقد باء هذا الرهان بالفشل وسقط عند تعاظم حضور إيران وإمساكها بمضيق هرمز عنق التجارة النفطية في العالم. وانتقلت المواجهة في العشرية الثانية من القرن على رهان جديد هو السيطرة على سورية، والنجاح بتحقيق فرصة التخلص من مخاطر إغلاق مضيق هرمز، وتوفير إمداد أوروبا بالنفط والغاز عبر الخليج بأنابيب تخترق سورية. وسقط الرهان بثبات وصمود سورية، وتموضع روسيا فيها واستبسال إيران وقوى المقاومة بالدفاع عنها. فبدأ الاستعداد منذ 2017 لإطلاق حصان رهان جديد يفترض أن يبدأ بفرض حضوره في العشرية الثالثة من القرن، والحصان هو النفط والغاز الصخريان، والساحة هي غرب تكساس، حيث نهضت خلال ثلاثة أعوام عشرات آلاف الشركات العاملة في القطاع، واستثمرت الدولة الأميركية وشركات النفط وكبار المستثمرين تريليونات الدولارات في هذا القطاع، والهدف إنتاج كمية عشرة ملايين برميل يومياً، تضخ إلى أوروبا بديلاً من نفط وغاز كل من الخليج وروسيا، بصورة تكون آمنة من مخاطر إغلاق هرمز، وتحكم الطوق على الحضور الروسي، بعدما فشل خط نبوكو، وخط سورية الافتراضي.

الوقائع والأرقام تقول إن الإنتاج بلغ في كانون الثاني من هذا العام رقم 8،7 مليون برميل يومياً من النفط عبر الصخور البركانية، وإن كلفة إنتاج البرميل هي 47 دولاراً، وإن السعر التجاري المناسب لتطور هذا السوق هو 65 دولاراً للبرميل، وإن المخازن الأميركية تتسع لـ580 مليون برميل للنفط الخام، ومثلها للمشتقات النفطية، وإن هذه المخازن العائدة للدولة والقطاع الخاص قد امتلأت، بعدما ضخت إليها الدولة آخر 75 مليون برميل قبل أيام، وبالتالي فإن مواصلة حال الركود ومعها الانخفاض في أسعار النفط إلى دون الثلاثين دولاراً، ستعني فقط مواصلة ما بدأ من شهر ويستمرّ، وهو إفلاس آلاف الشركات وضياع مليارات الدولارات المستثمرة في هذا القطاع. وقد أفلست حتى الآن إحدى عشرة ألف شركة والحبل على الجرار. والقدرة على إنعاش القطاع في ظل أضرار روسية سعودية مشتركة من تضخّمه تبدو مستحيلة، وسعر البرميل لن يعود إلى الستين دولاراً قبل سنتين حسب التقديرات المتفائلة لصندوق النقد الدولي، إذا تعاونت روسيا والسعودية في تجفيف العرض الزائد من السوق، وما جرى مع تسليم استحقاقات أيار سيتكرر مع حزيران وغير حزيران، حتى يجف سوق النفط الصخري ويهوي، ويسقط معه آخر رهانات الاستراتيجية الأميركية للسيطرة على سوق الطاقة، في ظل عروض صينية لعقود طويلة الأجل مع المنتجين الخليجيين على أسعار متوسطة لا تتعدّى الأربعين دولاراً لسنوات مقبلة، فيما تعرض روسيا مبيعاتها الطويلة الأجل في السوق الأوروبية بأسعار موازية.

ما جرى وما سيجري في غرب تكساس، أكبر من مسألة نفطية، وأكبر من مسألة اقتصادية، فهو خسارة حصان رهان استراتيجي، يمكن له إذا تلاقى مع نتائج تفاقم الركود في زمن كورونا، وما يترتب من حال بطالة لأكثر من ثلاثين مليون أميركي، وتراجع للنشاط الاقتصادي لخمسة عشر مليون شركة أميركية مهددة بالإفلاس، أن يتحول إلى أزمة بنيوية، تفتح الطريق لتوقعات دراماتيكية اقتصادية وسياسية واجتماعية، ربما تكون وحدة أميركا على محك التجربة فيها، وربما يكون سباق النفط عكس سباق التسلح الذي انتهى بتفكك الاتحاد السوفياتي، مرشحاً لأن ينتهي بتفكك الولايات المتحدة الأميركية.

الاحتياطات النقديّة الخليجيّة في فم الذئب!

وفيق إبراهيم

ما يجري في الخليج يشبه فيلماً هوليودياً مشوّقاً يريد إثارة رعب ملوك الخليج وأمرائه من ازدياد الخطر الإيراني عليهم، بأسلوب تدريجيّ ينتهي الى ان الوسيلة الحصرية للنجاة منه هو الكاوبوي الأميركي المتجسد في الرئيس ترامب رجل المهام الخارقة.

لذلك يحتاج الفيلم للمزيد من الإقناع الى وقائع حقيقية يستثمر بها في الجهة التي يريدها بشكل تدريجي تصاعدي تخلص الى ضرورة اللجوء الى المنقذ.

اما ضحايا هذا الفيلم فهم حكام الخليج، الذين يستهدفهم الفيلم مباشرة ومعهم حلقة “الدبيكة” في الأردن ومصر والسودان وبلدان أخرى من الصنف نفسه.

هؤلاء لا يشكلون الفئة التي يريد راعي البقر الأميركي ترويعها أولاً وإبهارها ثانياً وسلبها مدخرات شعوبها ثالثاً وأخيراً ركلها وقذفها إلى قارعة الطريق لمصيرها.

هكذا كان حال كل الحكام الذين وضعوا كامل أوراقهم في خدمة رعاتهم الخارجيين.

فعاشوا ردحاً من الزمن في بحبوحة الى ان انتهوا بشكل دراماتيكي كتجربة شاه إيران السابق وحكام فيتنام قبل الثورة وفاروق ملك مصر السابق.

لماذا احتاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب الآن الى هذا الفيلم بعد سنتين من ابتزاز الخليج بأكثر من ملياري دولار سدّدتها ثلاث دول فقط هي السعودية والإمارات وقطر! هذا لا يشمل نفقات القواعد العسكرية الأميركية في سواحل هذه الدول وهي أيضاً بالمليارات سنوياً عدا المكرمات والرشى.

هناك ثلاثة أسباب متشابكة تتعلق بتفشي جائحة الكورونا التي أصابت الاقتصاد الأميركي بشلل كامل من المتوقع أن يستمر نسبياً لأعوام متواصلة عدة. وهذا يرفع من البطالة والتضخم ومستويات الفقر، وكلها بدأت منذ الآن إنما بشكل تدريجيّ.

أما السبب الثاني فهو حاجة الأميركيين لضرب الاقتصاد الصيني المنافس لهم وهذا يتطلب إمكانات ماليّة لتمتين الوضع الداخلي الأميركيّ، والتعويض عن تراجع أسعار النفط وتقلّص الاستثمار في النفط الصخريّ الأميركيّ المرتفع الكلفة.

يتبقى أن ترامب يحتاج الى عناصر إثارة تظهره كبطل قوميّ يعمل من أجل شعبه من أجل إعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة في تشرين الثاني المقبل.

هنا كان البيت الأبيض يترقّب حدثاً حتى لو كان وهمياً… لإنتاج فيلمه بمشاركة من وزير خارجيته بومبيو والمعاونين من أصحاب الاختصاص في اقتناص الفرص القابلة للاستغلال وذلك على قاعدة عنصرين: الدولة الأميركية تريد تثبيت قطبيتها الأحادية. وهذا لا يمكن الا بضرب الاقتصاد الصيني، ورئيس مزهوّ بنفسه معتقداً أنه فريدٌ في العالم يعاند من اجل العودة الى الرئاسة مرة ثانية. وسرعان ما اخترع الأميركيون حكاية تحرّش قوارب عسكرية إيرانية ببوارج أميركية في ميناء الخليج مهددين بضربها إذا كررت الأمر نفسه ومتوعدين بتأديب إيران بكاملها.

فبدت السعودية الضحية الأولى لأن إعلامها رفع شعار “تأديب إيران” وسياسييها شجّعوا الأميركيين على التصدي لما وصفوه بالاعتداء الإيراني.

لا بدّ هنا من كشف هذا النفاق الأميركي – السعودي، لأن الطرفين يعرفان أن صراعهما مع إيران متواصل منذ 1980 ولا تزال هذه الجمهورية الإسلامية صامدة، وقوية على الرغم من كل العقوبات والحصار، وهذه تبين مدى النفاق في الصراع الأميركي وصداه الخليجي.

ثانياً، يتكلم الأميركيون عن خليج تمتدّ إيران على طول مساحته من شواطئه وتعمل عليها منذ خمسة آلاف عام تقريباً في مرحلة الإمبراطورية الفارسية التي أدّت دوراً اقليمياً الى جانب الرومان والإغريق، فيما تبتعد الولايات المتحدة الأميركية عن مياه الخليج ستة آلاف كيلومتر تقريباً.

فمن يعتدي اذاً على الآخر؟

لقد بدا للمنتجين أنهم بحاجة لعناصر إدانة اضافية لإيران، فتربصوا في إطار تشاجر خطابي مرتفع حتى أطلقت الجمهورية الإسلامية منذ ايام عدة قمراً صناعياً الى الفضاء لأغراض سلمية.

فبدا كأنه صفعة لكل الحصار الأميركي – الخليجي الإسرائيلي، الغربي المنصوب حول إيران، لأنه كإعلان عن استهزائها بهذا الحصار وحيازتها مستوى متقدماً علمياً وعسكرياً، وقابلاً للدخول في حروب السيطرة على الفضاء بعد مدة معينة.

فربط الأميركيون بين مزاعمهم بالتحرّش الإيراني البحري الذي يشكل تهديداً لهم ولأصدقائهم الخليجيين وبين القمر الصناعي نور الذي أصاب حكام السعودية بجنون، لأنهم ادركوا الفارق بين مسابقة “أجمل بعير وسباق الهجن” وبين الاستثمار في الفضاء المفتوح، أي السباق بين “الجهل والعلم”.

لقد تبنى الخليجيون الاتهام الأميركي الأوروبي الذي اعتبر ان إيران اخترقت القرار الدولي 2231 الذي يمنعها من صناعة صواريخ باليستية.

علماً أن قمر نور ليس صاروخاً باليستياً قابلاً للحشو بمواد تفجيرية، ويشكل دوراً إيرانياً في الاستثمار المستقبلي في النجوم التي دعا ترامب الأميركيين الى استملاكها والاستثمار بها منذ أقل من شهر، فكيف يجوز للأميركيين فقط هذا الأمر، وممنوع على الجمهورية الإسلامية الاستثمار به لمصلحة شعبها وحلفائها؟

عند هذا الحد اكتمل سياق الفيلم الهوليودي، فهناك أميركيون بحاجة الى أموال لتلبية الطبقات الأميركية في وجه الاقتصاد الصينيّ وتلبية لرغبة ترامب في الانتخابات المقبلة، وهناك عرب خليجيون يمتلكون آلاف مليارات الدولارات الموضوعة في مؤسسات أميركية رسمية وخاصة، فكيف العمل على وضع اليد الأميركية عليها؟

لذلك يرتفع الصراخ الأميركي وتهديدات سياسييهم حول ضرورة حنق هذا التقدّم الإيراني وفتح مياه الخليج من أي تحرّش إيراني.

لقد وصل مفعول هذا الضجيج الأميركي الى مستوى يعتقد فيه حكام الخليج ان هناك مشروع ضربة أميركية لإيران تستهدف منشآتها العلمية المتخصصة في علوم الفضاء وبعض الأهداف الاقتصادية الأخرى بما يعيدها الى مرحلة الثمانينيات. وهذا ينقذ دول الخليج.

هذا هو مشتهى الحلف الخليجي، لكنه لا يشكل الهدف الأميركي الفعلي الذي اشار ترامب اليه، منذ أيام عدة، مجدداً نظريته بضرورة الدفع لبلاده مقابل حمايتها لهم.

ومع هبوط اسعار النفط الى مستويات متدنية، يعتبر ترامب أن الاحتياطات النقدية السعودية خصوصاً والخليجية عموماً، هي الكميات التي تعيد تنصيبه رئيساً للمرة الثانية، وتؤدي الى تحصين الاقتصاد الأميركي وإسقاط الاقتصاد الصيني.

فأين العرب من هذه النتائج؟ إنهم الذين يقبعون على قارعة الطريق فاقدين آخر تريليونات من الدولارات التي كانت موظفة في سندات الخزينة الأميركية وأصبحت في جيوب ترامب راعي البقر الذي سطا عليها قائلاً لهم: نحن نحميكم فلا تخافوا.. وهو يقهقه

Trump: Live by the Oil, Die by the Oil

Source

Trump: Live by the Oil, Die by the Oil

Tom LuongoApril 23, 2020

From the very beginning I’ve been a staunch critic of President Trump’s “Energy Dominance” policy. And I was so for a myriad of reasons, but mostly because it was stupid.

Not just stupid, monumentally stupid. Breathtakingly stupid.

And I don’t say this as someone who hates Trump without reservation. In fact, I continue to hope he will wake up one day and stop being the Donald Trump I know and be the Donald Trump he needs to be.

I don’t have Trump Derangement Syndrome of any sort. Neither MAGApede nor Q-Tard, an Orange Man Bad cultist or NPC Soy Boy, I see Trump for what he is – a well-intentioned, if miseducated man with severe personal deficiencies which manifest themselves in occasionally brilliant but mostly disastrous behavior.

Energy Dominance was always a misguided and Quixotic endeavor. Why? Because Trump could never turn financial engineering a shale boom into a sustainable advantage over lower-cost producers like Russia and the OPEC nations.

The policy of blasting open the U.S. oil spigots to produce a production boom built on an endless supply of near-zero cost credit was always going to run into a wall of oversupply and not enough demand.

The dramatic collapse of U.S. oil prices in the futures markets which saw the May contract close on April 20th at $-40.57 per barrel is the Shale Miracle hitting the fan of low demand and leaving the producers and consumers in a state which can only happen thanks to biblical levels of government intervention.

A broken market.

The next morning, ever needing to look like the good guy, Trump tweets out:Donald J. Trump@realDonaldTrump

We will never let the great U.S. Oil & Gas Industry down. I have instructed the Secretary of Energy and Secretary of the Treasury to formulate a plan which will make funds available so that these very important companies and jobs will be secured long into the future!163KTwitter Ads info and privacy56.6K people are talking about this

It’s clear from this statement that Trump is ready to throw more trillions at the oil industry to keep it and the millions of jobs from disappearing as he does what he always does when confronted with a real problem, doubles down on the behavior that caused it in the first place.

Politicians, even the best ones, are ultimately vandals. They have no other tool than to reallocate scarce capital towards their ends rather than that demanded by the market.

And the main reason why Trump was never going to win the Energy Dominance War he started was because the world doesn’t want the type and kind of oil the U.S. produces at the quantities needed to “Win!”

Ultra-light sweet crude coming from the Bakken, Eagle Ford and Permian simply isn’t that high in demand for export. It’s of limited usage. And, in the end, if the price is right enough, offering oil for sale in ‘not-dollars’ only makes that demand curve even more elastic.

The collapse in oil prices which Trump is desperate to stop won’t simply because Trump stands there like King Canute, arms outstretched. He and his terrible energy policy stand naked now that the tide has gone out.

And the reason for this is simple. There is more to the world economy than money. Money is what makes the economy work but it, in and of itself, is incapable of creating wealth. All money does is act as a means to express our needs and desires at the moment of the trade.

Trump’s vandalizing the world’s energy markets for the past three and a half years now comes back to bite him. To prop up surging U.S. production he has:

Supported a disastrous war against the people of Yemen

Repurposed U.S. troops clinging to positions in Syria while stealing their oil

Nearly started a shooting war with Iran…. Twice.

Embargoed Venezuela, stole its money, attempted a failed coup and brought even more support to President Maduro from Russia and China.

Spent billions pointing missiles at Russia via NATO.

Supported a vicious war to prevent the secession of the Donbass.

Delayed the construction of Nordstream 2.

Sowed chaos enough to set Turkey to claiming the Eastern Mediterranean while fighting a losing war in Libya.

Started a massive trade war with China.

Spent trillions throwing the U.S. budget deficit for 2020 out beyond 20% of the U.S.’s 2019 GDP.

I could go on, but I think you get the point. None of these acts are defensible as anything other than immoral and counterproductive.

Having antagonized literally more than three-quarters of the world with this insanity, Trump will now turn his destructive gaze on the very people he purports to serve, the American people. Saving jobs through subsidies is capital destructive. It doesn’t matter who does it, Trump, Putin, Xi or FDR.

If Trump tariffs on imports it will only keep the cost of energy for Americans higher than it should be at a time when they need it to be as cheap as possible.

The incentive to improve performance by these companies, shutter expensive wells, default on debt or shift capital away from the unproductive will not happen. The healthy cleansing of bankruptcy is averted. The vultures who profited on the way up will not go bankrupt because the bust is avoided and those that were prudent waiting for this moment will not be rewarded with the reins of the means of production.

And again, we see another one-way trade for Wall St.

All Trump will do here is entrench the very powers that he thinks he’s been fighting, destroying small businesses, nationalizing, in effect, whole swaths of the U.S. economy and setting up the day when everyone else around the world shrugs when he bark.

Because the net effect has been to see the rise in more of the oil trade conducted in currencies other than the U.S. dollar. That trend will continue in a deflating price environment where the need to service dollar-denominated debt is soaking up the supply of dollars faster than the Fed can monetize the debt issued by the U.S. Treasury.

The oil trade will shift from dollars. Dollars will be used to pay off debt, the world will decouple from the dollar and all those dollars currently hoarded overseas and whose demand today will be supply tomorrow will ensure the U.S. economy suffers the worst kind of depression, one of rising commodity prices, falling asset prices and falling wages.

So, Trump will continue to be, as I put it recently, The Master of the Seen, choosing, as always, to ignore the unseen effects of propping up firms that should rightly go the way of all bad ideas, like Marxism.

The U.S. had a grenade dropped on its budget. It looks like a nuclear bomb, but that’s only because of the continued arrogance and necessity of politicians, like Trump, needing to be ‘seen’ doing something caused far more damage than it would have if they hadn’t intervened in the first place.

The adage, “never let a crisis go to waste,” is apropos here. Politicians use the cover of crisis to act. They have to be ‘seen’ acting rather than not. Trump is acutely aware of this because he truly can’t stand criticism.

A man without principles, Trump acts mostly out of his need to deflect criticism and be ‘seen’ by his base as their champion.

But no, Trump outs himself as the biggest Marxist of all time, defending the workers while robbing them of their future through the destruction of their real wealth. His policy mistakes become our real problems. And he compounded those problems by listening to the medical complex vultures about COVID-19 and now he’s trapped but everyone else will pay the price.

He is someone without the sense or the understanding that sometimes the best thing to do is admit defeat, reverse course and put down the scepter of power. But Trump doesn’t know how to do that. He doesn’t know how to actually lead.

Energy Dominance will turn into an Energy Albatross and it will weigh on Trump’s neck in his second term that will see him leave office reviled as the great destroyer of not only the U.S.’s wealth, but more importantly, its standing in the world.

«لعنة النفط» تصيب الولايات المتحدة

وليد شرارة

 الأربعاء 22 نيسان 2020

بين الأسباب الوجيهة التي تقدم عادة لتفسير «الشقاء العربي»، أي التدخلات الاستعمارية المستمرة لضرب محاولات الاستقلال والسيطرة على الموارد الوطنية الهادفة إلى إطلاق عملية تنمية حقيقية في بلدان المنطقة العربية والإسلامية، وفي الجنوب عامة، ما اصطلح على تسميته «لعنة النفط». لا يمكن الفصل بين سياسات الحرب والسيطرة الغربية، خاصة الأميركية، على المنطقة وشعوبها وتطلعاتها القومية، وبين امتلاكها مخزوناً هائلاً من هذه السلعة الاستراتيجية، بالنسبة إلى الرأسمالية الامبريالية المعاصرة، وتحولها من «نعمة» إلى «لعنة». رأت الأدبيات السياسية الأميركية السائدة والخطاب الرسمي منذ الخمسينيات الجزء النفطي من العالم العربي، أي دول الخليج والعراق، «منطقة مصالح قومية حيوية»! وبدأت تدخلاتها في الإقليم عبر مشاركة مخابراتها الحاسمة في إسقاط حكومة محمد مصدق الوطنية في إيران سنة 1953 بعد تأميم الأخيرة شركة النفط «الأنجلو-فارسية» التي أضحت اليوم شركة «بريتيش بتروليوم» المعروفة. العودة إلى هذه الوقائع ضرورية للتذكير بالطبيعة الاستعمارية لهذه السلعة «الاستراتيجية».

استندت الهيمنة الأميركية على العالم إلى ركيزتين أساسيتين: التفوق العسكري النوعي على جميع بلدانه الأخرى، وانتشار شبكة قواعد في أرجاء المعمورة، خاصة في الدول المنتجة للنفط أو في جوارها، للتحكم في الطرق والمضائق التي يتدفق من خلالها، بـ«أسعار مناسبة»، نحو المراكز الرأسمالية. بهذا المعنى، كانت الولايات المتحدة «شرطي الرأسمالية العالمية» خلال حقبة تشارف على الأفول. فالتغيرات الكبرى التي شهدتها موازين القوى الدولية، وأهمها تراجع قدرات واشنطن على السيطرة والريادة، وتخبطها خلال الجائحة الحالية آخرُ تجلياته، والصعود السريع والمستمر لـ«المنافسين غير الغربيين»، دفعت النخب الحاكمة الأميركية ودولتهم العميقة إلى اتخاذ قرار تطوير صناعة النفط الأميركية عبر الاستخراج الباهظ الكلفة للنفط الصخري. بحجة ضرورة تأمين الاكتفاء الذاتي الكامل في ميدان الطاقة، وتجنّب الاعتماد على النفط المستورد من بقاع مضطربة وخطيرة كالشرق الأوسط، وكذلك انطلاقاً من إمكانية تحول الولايات المتحدة إلى أحد أبرز المنتجين للنفط، وهي صارت أولهم سنة 2018، بررت هذه النخب قرارها الذي دخل حيز التنفيذ منذ أواسط العقد الأول من الألفية الثانية، خلال إدارة جورج بوش الابن، والتزمت به إدارتا باراك أوباما ودونالد ترامب. هذا القرار وسياقاته الجيوسياسية هما اللذان يسمحان بإدراك فعلي للخلفيات البنوية للانهيار التاريخي لأسعار النفط الأميركي، لا القراءات الاقتصادوية التي تكون غالباً ظرفية ومختزلة.
القراءة الاقتصادية الرائجة عن أسباب انهيار أسعار النفط الأميركي تربط بينه وبين تبعات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي، وكذلك نتائج «حرب الأسعار» بين روسيا والسعودية، والتي توقفت بعد التوصل إلى اتفاق جديد بينهما آخر الشهر الماضي. فمع تفشّي الفيروس، تراجع النشاط الاقتصادي ومعدلات الإنتاج على صعيد الكوكب بصورة كبيرة، ومعهما حركة انتقال الأشخاص داخل أو بين بلدانه، ما قاد إلى انخفاض الطلب على النفط بنسبة 30% في بضعة أسابيع، ومن ثم أسعاره. تبع هذا حرب الأسعار السعودية ــ الروسية، التي بدأت مع رفع الطرفين مستويات إنتاجهما من النفط والتنافس على تخفيض سعره إلى درجة تضخم فيها العرض في السوق العالمي على نحو غير مسبوق. تلازم هذين التطورين كان له آثار كارثية في صناعة النفط الصخري الأميركية الباهظة، التي لا تستطيع احتمال انحدار مماثل لأسعار النفط. ما زاد الأمر سوءاً لها وللصناعة النفطية الأميركية عامة هو امتلاء المخزون النفطي الاستراتيجي للبلاد بنسبة 70 إلى 80%، مع ما يترتب على ذلك من انخفاض في الطلب الداخلي.

إن تحول النفط إلى «منتج مالي» يخضع للمضاربة في البورصات، يعني في الظروف الحالية أن مضاربين اشتروا عقوداً نفطية، ولا يمتلكون قدرة على بيعها بأسعار مناسبة أو على تخزين النفط، يوافقون على بيعها بأسعار بخسة. وتقدر إدارة المعلومات عن النفط، وهي وكالة مستقلة للإحصاءات في وزارة الطاقة الأميركية، أن الولايات المتحدة ستعود مستورداً صافياً للنفط خلال هذه السنة. يعني هذا الكلام أن مشروع الاعتماد على الذات في الحقل النفطي فشل فشلاً مدوياً.

ما لا تتطرق إليه القراءة الاقتصادوية هو الدور الحاسم للعوامل السياسية والجيوسياسية في إيصال الأمور إلى ما هي عليه. يجري الحديث عن الاقتصاد العالمي كأنه فضاء منفصل عن موازين القوى والصراعات بين اللاعبين الدوليين، تحكمه اليد الخفية للسوق وقانون العرض والطلب بمعزل عن العوامل الأخرى. تقر القراءة المشار إليها بأن بين دوافع موسكو والرياض في زيادة إنتاج النفط وتخفيض أسعاره، على رغم تنازعهما، رغبة مشتركة واضحة في توجيه ضربة قوية إلى صناعة النفط الصخري الأميركية المنافسة. هل كانت روسيا مستعدة منذ عشرين سنة مثلاً لاتخاذ مثل هذا القرار في ظل اختلال موازين القوى بينها وبين الولايات المتحدة؟ لم تتوقف الأخيرة عن مساعيها لمحاصرة روسيا عبر توسيع «الناتو» شرقاً ونشر البطاريات المضادة للصواريخ في جوارها وتنظيم الثورات الملونة في هذا الجوار، من دون أن نشهد رداً روسياً مباشراً. القرار بتخفيض أسعار النفط سياسي بامتياز، وهو رد على العقوبات الأميركية المفروضة على الشركات العاملة في مشروع «أنبوب السيل الشمالي 2» بين روسيا وألمانيا. التغير المستمر في موازين القوى الدولية والفرصة التي وفرتها الجائحة وتبعاتها على أميركا جعلا ما كان مستحيلاً في الماضي ممكناً حالياً. الأمر نفسه ينطبق على السعودية، على رغم العلاقة الحميمة التي تجمع وليّ عهدها، محمد بن سلمان، بترامب وفريقه، والتي لم تكن لتتجرأ على الإقدام على خطوة تمثّل مساساً بالمصالح الأميركية منذ بضع سنوات، ها هي تقوم بذلك اليوم نتيجة إدراكها لتراجع قوة الحليف وسطوته.

صحيح أن حرب أسعار النفط توقفت بعد الاتفاق بين أطراف «أوبك+» آخر الشهر الماضي، وبعد طلب أميركي عاجل، لكن مفاعيلها المهولة على صناعة النفط الصخري قد تؤدي إلى ألا تتعافى مستقبلاً، وهذا غاية بذاته للطرفين الروسي والسعودي كما أسلفنا. حتى قرار النخب الأميركية الاستثمار المكثف في قطاع النفط الصخري الباهظ، الذي اتُّخذ قبل عقد ونيف، هو قرار جيواستراتيجي وليس اقتصادياً، ووثيق الصلة باستشعارها العجز عن إمكانية المضي في تحمل أعباء وأكلاف قيام بلادهم بدور «شرطي الرأسمالية العالمية» إلى ما لا نهاية، وتأمين إمكانية الاعتماد على الذات في حقل الطاقة، في مواجهة احتمالات لتطورات غير منتظرة في الشرق الأوسط، وانقلاب في تحالفات بلدانه باتجاه منافسيها الدوليين. التوقعات بالنسبة إلى تبعات انهيار أسعار النفط على الاقتصاد والاجتماع الأميركيين شديدة التشاؤم، وإن تفاوتت مستوياته. المؤكد أن «لعنة النفط»، بعد «لعنة كورونا»، ستسرّع وتيرة الانتقال إلى حقبة «ما بعد الغرب» 

مقالات متعلقة

Oil Profits for Protection: US Extorts Saudi Arabia

By Tony Cartalucci

Global Research, April 19, 2020

Legislation circulating in the US Congress threatens to withdraw military support from Saudi Arabia.

This is not because Saudi Arabia is an absolute dictatorship which still severs heads off in public. It is not because Saudi Arabia arms and funds some of the worst terrorist organizations on Earth – including Al Qaeda, its Syrian franchise Tahrir al-Sham – previously known as Jabhat Al Nusra, and the Islamic State in Iraq and Syria (ISIS).

And it’s not even because of Saudi Arabia’s years of committing war crimes in neighboring Yemen.

These are all aspects of modern Saudi Arabia the US has in fact aided and abetted.

Instead, US representatives are threatening to withdraw US military support from Saudi Arabia for allegedly lowering energy prices by flooding markets with Saudi oil.

Reuters in its article, “Bill would remove US troops from Saudi Arabia in 30 days,” would claim:

A Republican US senator introduced legislation on Thursday to remove American troops from Saudi Arabia, adding pressure on the kingdom to tighten its oil taps to reverse the crude price drop that has hurt domestic energy companies.

The threat of yanking out military support from Saudi Arabia undermines decades of propaganda attempting to justify US military support for the Saudi regime.

According to the US State Department’s own website under a section titled, “US Relations With Saudi Arabia,” the US supports Saudi Arabia because (emphasis added):

The United States and Saudi Arabia have a common interest in preserving the stability, security, and prosperity of the Gulf region and consult closely on a wide range of regional and global issues.  Saudi Arabia plays an important role in working toward a peaceful and prosperous future for the region and is a strong partner in security and counterterrorism efforts and in military, diplomatic, and financial cooperation.  Its forces works closely with US military and law enforcement bodies to safeguard both countries’ national security interests.Securing US Interests Through US Military Build-up in Saudi Arabia

If anything the US State Department says about US-Saudi relations is true – “preserving the stability, security, and prosperity of the Gulf region” must surely come first and foremost – especially ahead of something as trivial as oil profits for America’s domestic shale industry.

Of course, very little the US State Department says is ever true. US ties with Saudi Arabia have helped drive precisely the opposite of stability, security, and prosperity for both the Persian Gulf region as well as the wider Middle East and even as far as North Africa and Central Asia – with both nations playing leading roles in destabilizing and destroying nations, fueling extremism, separatism, and terrorism, and even engaging in direct military aggression.

Because of the dubious nature of US-Saudi ties and the true agenda of money and power that defines them – there should be little surprise that at moments of opportunity, these two “allies” draw geopolitical and economic daggers against one another.

The US threatening to withdraw military support from Saudi Arabia would leave Riyadh particularly vulnerable in the many proxy wars it wages on Washington’s behalf against Iran, Syria, Yemen, and beyond. Of course – the ultimate loser would be Washington itself – which would be further isolating itself in a region increasingly slipping out from under its control.

The US finds itself trying to prioritize its various rackets – its domestic shale gas industry versus its protection rackets abroad, versus its profitable and endless wars, versus maintaining a collection of obedient client regimes around the globe.

But by threatening Saudi Arabia – whether the threat is empty or not – Washington once again reveals to the world that it maintains an international order exclusively serving special interests – using platitudes like “preserving the stability, security, and prosperity of the Gulf region” as an increasingly tenuous facade behind which it advances its self-serving agenda.

Saudi Arabia – despite its many, many sins and from a realist point of view – must begin seriously thinking about a major overhaul of its economic, political, diplomatic, and military alignment within the region and world. As multipolarism moves forward and the tired unipolar order Riyadh belongs to – subordinated to Washington – continues to fade, the threats Riyadh faces will increase as will the cost of being an American “ally.”

When Washington begins turning the screws on Riyadh, it does however open a window of opportunity for nations like Russia and China who are looking to improve and expand ties with Saudi Arabia and lead it toward a more constructive role upon the international stage.

It also opens a window of opportunity for nations like Iran – who are perceived as enemies of Saudi Arabia – but who would benefit greatly from a Saudi Arabia that no longer serves US interests and instead truly seeks to preserve “the stability, security, and prosperity” of the region – side-by-side with other nations that actually are located there – not a nation located oceans and continents away.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Tony Cartalucci is a Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazine New Eastern Outlook” where this article was originally published. He is a frequent contributor to Global Research.

Featured image is from NEOThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Tony Cartalucci, Global Research, 2020

Trump Instructs Treasury, Energy Depts to Devise Plan to Fund US Oil, Gas Industry

While an oil surplus has led to the lowest gas prices in years for American consumers, it also has caused layoffs for workers in the U.S. oil industry.

Sputnik

21.04.2020

American businesses – especially in the petroleum sector – suffered a heavy blow due to the collapsing oil markets during the past week, as the global pandemic has resulted in a dramatic drop in crude oil prices around the world.

“We will never let the great US Oil & Gas Industry down. I have instructed the Secretary of Energy and Secretary of the Treasury to formulate a plan which will make funds available so that these very important companies and jobs will be secured long into the future!” Trump said via Twitter.

​The news comes as Democratic Senate Minority Leader Chuck Schumer announced that there will be a deal between legislators on coronavirus funding. The upper chamber of the US Congress is expected to approve a bill on economic measures to curb the crisis later in the day.

The prices of West Texas Intermediate (WTI), the US oil benchmark, and Brent crude, the global oil benchmark, hit record lows not seen since April 2009 on Tuesday.
© SPUTNIK / BORIS BABANOVThe prices of West Texas Intermediate (WTI), the US oil benchmark, and Brent crude, the global oil benchmark, hit record lows not seen since April 2009 on Tuesday.

This attempt to boost the American economy comes as May futures for WTI crude fell to negative prices two times over the course the past few days, with other major oil brands also suffering from the severe collapse of demand on the international markets. On 20 April, WTI closed at minus $37.63 per barrel, with virtually zero buyers turning up for prompt delivery oil.

خلط الأوراق

سعاده مصطفى أرشيد

في أيار عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران والذي كانت قد أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وعادت العلاقات الأميركية الإيرانية تسير بشكل حثيث نحو مزيد من التأزّم والتعقيد، لا شك في أنّ لعقلية الرئيس ترامب دوراً في ذلك والذي يصفه المفكر الشهير نعوم تشومسكي بأنّ لديه إعاقة، ولكن لذلك علاقة مباشرة ومعلنة بالتحريض الإسرائيلي على الجمهورية الإسلامية، ثم ما لبثت واشنطن أن أعلنت عن مجموعة من الإجراءات العقابية المتدحرجة، وشنّت جملة من معارك غير مباشرة إلى أن وصلت مؤخراً إلى حرب إنتاج النفط التي قادتها السعودية برفع سقف إنتاجها بهدف إغراق السوق وخفض الأسعار، وذلك لضرب اقتصاديات مجموعة من خصوم واشنطن وعلى رأسهم إيران وفنزويلا وروسيا، ولكن مؤشرات عديدة تذهب باتجاه التأكيد أنّ هدف العقوبات على إيران لا يقتصر على المشروع النوويّ الإيرانيّ فقط وإنما يمتدّ ليشمل السلوك والتمدّد الإيراني المناهض للولايات المتحدة والذي كان رائده وفيلسوفه الجنرال الراحل قاسم سليماني.

أعلنت منظمة هيومان رايتس وواتش انّ العقوبات الأميركية على الجمهورية الإسلامية كان من شأنها تقييد قدرة طهران على تأمين الحاجات الإنسانية لمواطنيها بما في ذلك الدواء. وطالبت المنظمة الدولية الإدارة الأميركية بتخفيف العقوبات بالقدر الذي يسمح لطهران من استيراد مجموعة من السلع الأساسية والأدوية. رفضت واشنطن مطالب المنظمة الدولية، لا بل إنّ طهران لم تسلم من انتقادات الإدارة الأميركية التي عبّر عنها بومبيو منتقداً إيران بقوله إنّ نظام الرعاية الصحية الإيراني ضعيف وعاجز متناسياً أنّ ذلك كان بسبب إجراءاتهم العقابية.

إيران وبرغم همومها ومشاكلها لا زالت تتابع سياساتها بردّ الضربة بالضربة كما حصل في عين الأسد وهي ماضية في تمدّدها، وتملك عديداً من الأصدقاء والحلفاء والأدوات القادرة على قضّ مضاجع خصومها وعلى قضم أمنهم واستقرارهم قضمة اثر أخرى، لا زالت على تحالفها الثابت والمتين مع سورية منذ عام 1979، هذا التحالف الذي لم تهزّه الرياح التي عصفت بالإقليم في العقود الأربعة الماضية، وهي موجودة في لبنان حيث تدعم المقاومة الوطنية اللبنانية، وحيث حليفها حزب الله يحمل من أوراق اللعبة اللبنانية ما يفوق أيّ حزب سياسي آخر، وهي موجودة في غزة خاصة بعد التقارب الواضح مؤخراً بينها وبين قيادة حماس، وهي موجودة في العراق وحليفها الحشد الشعبي يمثل أكبر تجمّع مدجّج بالسلاح في عراق ما بعد صدام، ثم في اليمن حيث تدور حرب ضارية دخلت عامها السادس واستهلكت من خزائن الرياض ما يزيد عن نصف تريليون دولار. وقد ذكرت في مقال سابق أنّ هذه الأموال لو استثمرت في أعمال التنمية والبناء والعمران في اليمن لأعادته واقعاً إلى اسمه القديم بلاد العرب السعيدة.

اعتمدت السعودية في عدوانها على طيرانها وطيران التحالف الذي ضمّ دول الخليج والمغرب ومصر وآخرين، وعلى جيوش خليجية جنودها من المرتزقة غير المواطنين وعلى الجيش السوداني في حقبة الرئيس المخلوع. رأت السعودية في الطريقة القتالية الاسرائيلية الأسلوب الأنسب، القصف الجوي غير مدركة أنّ القصف الجوي قادر على القتل والهدم أكثر مما هو قادر على تحقيق النصر. فالإنسان بالنهاية هو مَن ينتصر لا الطائرة، أما العساكر فهم لا يحاربون من أجل قضية وإنما من أجل الراتب أو من أنّ ما تجنيه حكومتهم على حساب دمائهم كما في الحالة السودانية. ومع صمود اليمن وعجز التحالف عن تحقيق أيّ تقدّم سواء على الأرض أم على القرار اليمني العنيد تصبح الحرب خاسرة وغير ذات جدوى.

ما بين هذه الحرب التي بدأت عام 2015 وبين وباء الكورونا الذي حلّ ضيفاً ثقيلاً هذا العام عاشت اليمن أياماً تجاوزت هذه المصائب فقد فتكت بها المجاعة ثم الكوليرا، الأمر الذي دعا منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لأن تحذر من أنّ نصف مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية، وأنّ 13 مليون يمني يعيشون حالة انعدام الأمن الغذائي، قرابة نصفهم يعجزون عن تدبير قوتهم اليومي الذي يبقيهم أحياء، ومع ذلك لا زال اليمن صامداً وقوياً لا يتزحزح ولا يترنّح حتى أمام الإعلان السعودي الأخير عن وقف إطلاق نار لمدة أسبوعين من جانب واحد، أملت الرياض أن تسارع صنعاء بالاستجابة للعرض والتقاط المبادرة والشروع بمفاوضات مع ما تبقى من عبد ربه منصور هادي، حيث لا زالت السعودية تدّعي في خطابها أنّ الحرب هي بين مكوّنات يمنية – يمنية، وأنّ التحالف الذي تقوده يهدف إلى دعم الحكومة الشرعية، لكن صنعاء رفضت العرض إلا إذا كان شاملاً، أما اليمن فهو قادر على إطالة أمد الحرب لسنة مقبلة أو حتى لسنوات، وعلى مَن يجادل في ذلك أن يراجع التاريخ اليمني الذي استعصى على الإمبراطوريات القديمة رومانية وفارسية وانتهاء بالعصيان اليمني الذي دام أربعة قرون بوجهه الدولة العثمانية.

متى تنتهي الحرب في اليمن وعلى اليمن؟ الإجابة على هذا السؤال تعرفها الرياض وتعرفها واشنطن وكلّ عواصم التحالف، إذ لا يمكن لهذه الحرب أن تضع أوزارها إلا بتفاهم مع طهران يبدأ من الآخر ثم يعود أدراجه إلى البدايات، البداية من حرب إنتاج النفط وإغراق الأسواق وحرق الأسعار التي عادت عنها الرياض مؤخراً بتعليمات من واشنطن التي لديها أسبابها الداخلية المتعلقة بشركات النفط وشركات الزيت الصخري، ولكن لها أسباب وعلاقة في الإجابة على سؤال متى تنتهي الحرب، وبالعودة إلى الوراء إيران تريد تفاهماً إقليمياً حدّه الأدنى يشمل الخليج وبحر العرب ومضائق البحر الأحمر، وحدّه الأعلى يشمل الإقليم بأسره من طرفه الغربيّ في غزة مروراً بسورية ولبنان والعراق.

عود على بدء، لقد كان «الإسرائيلي» من أشدّ معارضي الاتفاق النووي مع إيران، وكان من أهمّ محرّضي ترامب على إلغائه وعلى فرض العقوبات على إيران وبقي على الدوام رافعاً إصبعي الفيتو على أيّ تخفيف لتلك العقوبات، لكن صحيفة «نيويورك تايمز» نشرت في عددها الصادر الاثنين الماضي ما مفاده أنّ الموساد يرى أنّ إيران لم تعد تشكل تهديداً وشيكاً لـ «إسرائيل» بسبب تفشي وباء كورونا، وأنّ طهران تخفي الأرقام الحقيقيّة لعدد ضحايا الوباء الذين يفوق عددهم على الأرقام المعلنة.

هل نحن على أبواب مرحلة خلط أوراق جديدة؟ الجواب في مآلات وصيرورة الحرب على اليمن…

Is Putin Laying a Petroleum Trap for Trump?

The president is heralding a deal that commits Russia to cuts in oil production, but a closer look reveals a more complicated path.

By Scott Ritter

Global Research, April 15, 2020

The American Conservative 14 April 2020

Rod Rosenstein

The G20 met in virtual session on April 10, ostensibly to address the crippling one-two punch brought on by the economic impact of coronavirus and the simultaneous collapse of the price of oil resulting from Russia and Saudi Arabia flooding an already depressed market.

In the end, the world’s leading oil producers finalized an agreement on sweeping oil production cuts, building on a previous agreement between Russia and Saudi Arabia to stop their price war. The United States is taking credit for this breakthrough, however, citing the role it played in helping bring Mexico to closure.

But the U.S. contribution was, and is, illusory—President Trump is in no position to promise cuts in U.S. oil production, and as such remains unable to meaningfully contribute to the global oil production reduction scheme. Void of any substantive final agreement, global energy markets will continue to suffer as production far outstrips demand. For U.S. oil producers, who have already seen a 2.5-3 million barrel per day decrease in production, the results will be catastrophic, driving many into bankruptcy and helping push the U.S. economy into a tailspin that will lead to a depression potentially worse than that of the 1930’s.

Trump’s only recourse may be to turn to Russia for help in offsetting needed U.S. oil production quotas, which appears to have been the Russian plan all along.

On Monday March 30, President Trump spoke on the phone with Russian President Vladimir Putin. The suppressed price of oil, and Russia’s role in facilitating that vis-à-vis its refusal to cut its oil production, thereby triggering a price war with Saudi Arabia, was the dominant topic. A Kremlin read-out of the call noted that “opinions on the current state of global oil markets were exchanged. It was agreed there would be Russo-American consultations about this through the ministers of energy.”

During the call, Trump mentioned America’s need for life-saving medical supplies, including ventilators and personal protective equipment. Putin asked if Russia could be of assistance, and Trump said yes.

The decision to allow Russian aid (purchased by the U.S.) into the country, however, directly contradicted guidance that had been issued by the U.S. State Department a full week before Trump’s phone call with Putin. On March 22, the State Department sent out an internal email to all U.S. Embassies with guidance on how to proceed with seeking out critical support. “Depending on critical needs, the United States could seek to purchase many of these items in the hundreds of millions with purchases of higher end equipment such as ventilators in the hundreds of thousands,” the email stated. The email noted that the request applies to all countries “minus Moscow,” indicating the United States would not ask Russia for support.

While the two leaders, according to the White House, “agreed to work closely together through the G20 to drive the international campaign to defeat the virus and reinvigorate the global economy,” the March 30 phone call apparently did not directly touch upon U.S. sanctions on Russia. In fact, Trump told  Fox News prior to the leaders’ exchangethat he fully expected Putin to bring it up. He did not say how he might respond if Putin did.

Trump’s confidence in a Putin sanction request most likely stemmed from a statement made by the Russian President to a virtual meeting of G20 leaders on March 22, where he noted that “ideally we should introduce a…joint moratorium on restrictions on essential goods as well as on financial transactions for their purchase.” Putin’s comments were more pointed toward the lifting of sanctions for humanitarian purposes on nations like Iran and Venezuela, but his conclusion hinted at a larger purpose: “These matters should be freed of any politics.”Economic Warfare against Russia: Moscow Condemns New “Draconian” Sanctions, Weighs Banning Rocket Engines to US

Russia has been operating under U.S. and European sanctions following its annexation of Crimea in 2014 and its role in the Ukraine crisis. But the sanctions that have angered Russia the most—and which have contributed to Russia’s price war with Saudi Arabia targeting U.S. oil producers—were those levied against NordStream 2, the Russian pipeline intended to supply Germany, and Europe, with natural gas. Trump signed a bill authorizing these sanctions in December 2019. Russia immediately condemned this action.

Instead of asking Trump outright to lift sanctions, Putin got Trump to help underscore Russia’s position that sanctions were an unnecessary impediment to relations between the U.S. and Russia during the coronavirus pandemic. In agreeing to allow the Russian AN-124 aircraft to deliver medical supplies to the U.S., Trump unwittingly played into a carefully laid bit of Russian propaganda.

Among the aid Russia delivered were boxes of Aventa-M ventilators, produced by the Ural Instrument Engineering Plant (UPZ). UPZ is a subsidiary of Concern Radio-Electronic Technologies (KRET) which, along with its parent holding company ROSTEC, has been under U.S. sanctions since 2014. According to the State Department, which payed for 50 percent of the equipment on the flight, the sanctions do not apply to the purchase of medical equipment. But by purchasing critical medical equipment from sanctioned companies, the State Department simultaneously violated its own guidance against buying Russian equipment while underscoring Putin’s point—sanctions should be waived for humanitarian purposes.

But Putin’s trap had one more twist. According to the Russians, half of the aid shipment was paid for by the U.S. State Department, and the other half by the Russian Direct Investment Fund (RDIF), a Russian sovereign wealth fund which, like ROSTEC, was placed on the U.S. lending blacklist in 2014 following Russia’s intervention in Crimea. The arrival of an airplane full of critical medical equipment ostensibly paid in part by a sanctioned Russian sovereign wealth fund provided a window of opportunity for Kirill Dmitriev, the CEO of RDIF, to gain access to the U.S. mainstream media to push the Russian line.

On April 5, Dmitriev published an OpEd on the CNBC web page titled “The US and Russia should work together to defeat the coronavirus.” Dmitriev likened the current global struggle against the coronavirus pandemic to the fight against Nazi Germany. “During World War II, American and Russian soldiers fought side by side against a common enemy,” he wrote. “We achieved victory together. Just as our grandfathers stood shoulder to shoulder to defend our values and secure peace for future generations, now our countries must show unity and leadership to win the war against the coronavirus.”

But Dmitriev’s true target was oil, and by extension, sanctions. “In times like this,” he noted, “new approaches to explore close collaboration between the U.S., Russia and other countries are needed to stabilize energy and other markets, to coordinate policy responses and to revitalize economic activity. For example, Russia proposed to jointly undertake significant oil output cuts with the U.S., Saudi Arabia and other countries to stabilize markets and secure employment in the oil industry.”

Getting the U.S. to lift sanctions was a big ask, something Dmitriev acknowledged. “To change the views on Russia in an election year may be an insurmountable challenge. But so it also seemed in 1941, when the U.S. and the Soviet Union put behind the differences of the past to fight the common enemy.”

While the “common enemy” referred to by Dmitriev was clearly the coronavirus pandemic, he could also have been speaking about Senator Ted Cruz, and others of his ilk, who led the charge to sanction NordStream 2. The current oil crisis has hit Texas particularly hard. In an indication of things to come, Whiting Petroleum, a major player in the shale oil industry,filed for Chapter 11 bankruptcy protection. Whiting specialized in North Dakota fracking, which required oil prices of $60 per barrel to be economically viable. The current price of sub-$25 doomed the company. Texas fracking is slightly cheaper, with a profitability margin of around $49. With oil prices depressed, Texas companies are feeling the pinch, and are on the verge of collapse.

Trump agreed to participate in the G20 meeting because of the promise of a Russian-Saudi production cut; on this, Putin delivered. But the Russians made any final agreement contingent upon Trump agreeing to significant reduction in U.S. oil production. This was never a possibility—whereas both Russia and Saudi Arabia have national oil companies whose operations are a matter of national policy, the U.S. oil industry is privately owned in its entirety, and dependent on supply and demand equations derived from a free market to determine profitability.

While the G20 meeting resulted in collective cuts of close to 10 million barrels a day, the drop in demand for oil brought on by the coronavirus pandemic has created a glut in which the world produces some 27.4 million barrels per day in excess of global needs. The bottom line is the G20 cuts won’t solve the problem of too much oil, and without additional cuts, the bottom will continue to fall out of the oil market, dooming U.S. producers.

Trump cannot turn on or off the U.S. oil-producing spigot, a fact Russia knows only too well. When Trump attempted to gain credit for a 2.5-million-barrel reduction in production brought on by bankruptcy, Russia refused to allow it. Likewise, when Trump promised cuts in oil production to help Mexico meet G20 targets, it was a promise the American president is unable to deliver on. In getting the U.S. to agree to attend a G20 summit on oil production, the Russians lured the U.S. into a policy trap from which there is no escape.

Void of any final agreement, the U.S. oil industry will inevitably collapse. Trump claims that the G20 virtual summit came up with cuts totaling up to 20 million barrels per day, without explaining how he came up with this number. This number is fictional; the U.S. production crisis is not. Trump’s only hope is for a further softening of the Russian position on production. But this will not come without a price, and that price will be the lifting of energy-sector sanctions targeting Russia.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Scott Ritter is a former Marine Corps intelligence officer who served in the former Soviet Union implementing arms control treaties, in the Persian Gulf during Operation Desert Storm, and in Iraq overseeing the disarmament of WMD. He is the author of several books, including his forthcoming, Scorpion King: America’s Embrace of Nuclear Weapons From FDR to Trump (2020).

Featured image: President Donald J. Trump and President Vladimir Putin of the Russian Federation | July 16, 2018 (Official White House Photo by Shealah Craighead)The original source of this article is The American ConservativeCopyright © Scott RitterThe American Conservative, 2020

هل هناك خلاف فعليّ بين الأميركيين وآل سعود؟

د. وفيق إبراهيم

يثير التهديد الأميركي لآل سعود بقطع التعاون معهم على مستويات التغطية السياسية والاستراتيجية والتسليح والتدريب والرعاية وسحب المستشارين والعسكريين الاميركيين المنتشرين في الخليج، الدهشة لأنه لا يتصل بأي توتر سابق بين الطرفين ولا يعكس تاريخاً طويلاً ومتواصلاً من الولاء السعودي الكامل للسياسة الاميركية في كل بقاع الارض.

فهذه العلاقات تطورت بعد توقيع معاهدة كوينسي في 1945 بين الرئيس الاميركي روزفلت والعاهل السعودي عبد العزيز على اساس التغطية الكاملة مقابل الولاء والتسهيلات النفطية والتبعية الاقتصادية بما جعل هذا التاريخ رمزاً لانصياع سعودي كامل وعلني وضع كامل الإمكانات الاقتصادية والدينية في خدمة الجيوبوليتيك الاميركي متيحاً بدوره للسعودية فرصة حيازة ادوار في كبيرة في الخليج والتأثير في جوارهما المباشر في العراق واليمن والعالمين العربي والاسلامي.

على هذا الاساس قامت معادلة القطبية الاميركية التي تشكل السعودية جناحها في محوريها العربي والاسلامي مع أهمية دولية نسبية.

اللافت هنا ان هذا الوضع لا يزال معتمداً حتى هذا التاريخ ويبدو منفصلاً الى درجة غريبة من نوعين من التهديد الأميركي.

الاول اطلقه الرئيس دونالد ترامب محذراً صديقته السعودية ومنافسته روسيا من الاستمرار في رفع انتاجيهما النفطي وإلا فإنه متجه الى فرض ضرائب ورسوم على صادراتهما من البترول.

اما الثاني فكان أشد عنفاً واطلقه الحزب الجمهوري الاميركي الذي ينتمي اليه ترامب معلناً فيه استعداد الدولة الاميركية قطع كامل علاقاتها مع السعودية اذا لم تتراجع عن رفع انتاجها النفطي الى مستويات اقل مما كان عليه قبل شهرين فقط.

وهذا يعني إعادته من 13 مليون برميل يومياً كما هو الآن الى تسعة ملايين كما كان في كانون الثاني الماضي… مع امل على خفضه اضافياً في اطار خفض جماعي لدول منظمة اوبيك يتعادل مع التراجعات الاقتصادية التي فرضها انتشار جائحة الكورونا المتواصل حتى الآن.

المدهش هنا أن الاميركيين يصرون على هذا الخفض رافضين تحديد سقف لإنتاجهم من النفط الصخري الشديد الكلفة والبترول العادي ويبررون بأن نفوطهم تراجعت في الآونة الأخيرة بسبب تراجع اسعار البترول الى 23 دولاراً للبرميل بعد الرفع السعودي – الروسي لإنتاجيهما فكان ان توقفت شركات النفط الصخري عن العمل، لأن كلفة استخراج البرميل الواحد من هذا النوع تتعدى الأربعين دولاراً، ما ادى الى تدهور كبير في اقتصاديات هذه الشركات الاميركية وتريد خفض الاسعار العالمية لإعادة انعاش الشركات الاميركية التي تؤمن وظائف لعشرات آلاف العمال وتؤدي دوراً مركزياً في التفاعلات الاقتصادية الكبرى، لذلك فإن هذه التطورات تدعو الى التساؤل عن اسباب صمت الاميركيين عن رفع السعودية لإنتاجها النفطي في تاريخ رفعه قبل أشهر عدة، ولماذا يعترضون الآن؟

الواضح أنهم في المرحلة الأولى اعتقدوا ان رفع الإنتاج السعودي يؤدي فوراً الى ضرب الاقتصاد الروسي المعتمد على النفط والغاز بمعدل اربعين في المئة من موازناتهم ويضاعف مصاعب ايران التي يقاطعها الاميركيون ويحاصرونها مع نفر كبير من دول تؤيدهم او تخشاهم.

لكن انتشار الكورونا والشلل الاقتصادي في العام احدث شللاً كبيراً وخطيراً وعاماً في الاقتصاد الاميركي وشركات النفط الصخري وذلك عشية انتخابات رئاسية واصبح المشروع الاميركي بضرب روسيا عبر استخدام النفط السعودي كارثة على الاميركيين ايضاً.

وإذا كان إقناع السعوديين بخفض إنتاجهم عملاً ممكناً بسهولة، فإن إقناع الروس هو المشكلة الفعلية لانهم سارعوا الى رفض الطلب الاميركي مصرين على خفض متواز بين دول «اوبيك +» اي اوبيك زائد روسيا مع النفط الأميركي.

في حين أن الأميركيين يريدون خفضاً عالمياً يسمح لشركاتهم بالعودة الى الإنتاج والتوظيف بقوة ما يسمح لترامب بكسب أصوات الفئات الشعبية في الانتخابات المقبلة.

الموضوع اذاً بالنسبة للبيت الابيض هو اقتصادي في جانبه المتعلق بإنتاج النفط وتحديد اسعاره، وهو أيضاً سياسي لعلاقته بالانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل، وهو أيضاً استراتيجي جيوبوليتيكي لتعاطفه مع حالة التنافس الشديد مع روسيا، وتحالفاتها في ايران والصين.

الأمر الذي يوضح ان رفع الانتاج السعودي هو قرار اميركي لكن العودة عنه لم تعد كذلك بل اصبحت معادلة تحتاج الى موافقة روسيا ومنظمة الاوبيك وهناك تكمن المشكلة، لان الروس يقبلون بالخفض بمعدل يواكب تداعيات كورونا على تراجع الاقتصاد العالمي لكنهم يشترطون ان يسري هذا الخفض على النفط الاميركي ايضاً بما يؤدي الى عرقلة عودة النشاط النفطي الى الاقتصاد الاميركي.

لذلك فإن اقتصار هذا الخفض على السعوديين لن يؤدي الى النتائج الاميركية المطلوبة، فجاء التهديدان الاميركيان للسعودية بمثابة إنذار لروسيا لحلحلة تصلبها وخطاباً عاطفياً للناخبين الاميركيين بأن الحزب الجمهوري الاميركي لن يتورع عن معاقبة صديقة بلاده الاساسية اي السعودية اذا اكملت سياسة رفع انتاجها الموازية لشركات النفط الصخري وآلاف الاميركيين العاملين فيها، الامر الذي يكشف انهما ليسا اكثر من دبلجة لغوية غير قابلة للتطبيق العملي لان السعودية هي البقرة الاميركية الحلوب التي تنعش الاقتصاد الاميركي وتؤمن للسياسة الاميركية مدى اسلامياً واسعاً يزداد انصياعاً لواشنطن عندما يستعمل آل سعود أهمية بلادهم الدينية والتغطية في خدمته.

اما على المقلب الآخر الذي يذهب الى التساؤل حول امكانية آل سعود مقاومة الاميركيين بطلب خفض انتاج نفطهم فيثير الضحك لان آل سعود لم يبنوا دولة متماسكة تؤمن بشعبها وتعمل على رفع مستويات النمو والتقدم، بل عملوا على مفهوم من القرون الوسطى يعتبر ان الارض والناس والثروات والمياه هي ملك للسلطان يوزعها على من يشاء ويمنعها عما يريد، فهو ولي الامر واحكامه مطبقة على السمع والطاعة.

هناك نقطة اضافية وهي ان الحكم السعودي لم يؤسس منظومة تحالفات عربية واقليمية تعينه في اوقات الشدة، فهو يعادي ايران معتمداً على اميركا لاسقاط جمهوريتها ويعبث بالامن الاجتماعي والسياسي للعراق متلاعباً بمكوناته وطوائفه ويرتكب مجازر في اليمن تطال مئات الآلاف في هجوم مستمر من خمس سنوات ويدعم الارهاب في سورية ويعادي قطر متدخلاً في ليبيا والسودان والجزائر ومتعاوناً مع «اسرائيل».

فكيف يمكن لبلد من هذا النوع يفتقد لتأييد شعبه مثيراً كراهية جواره السياسي ان يقاوم الاوامر الاميركية وهي اصلاً غير موجودة حتى الآن؟

يتبين ان السعودية لا تزال حاجة ماسة للاميركيين بوضعيتها السياسية الحالية، وهذا يعني ان آل سعود مرتاحون ويواصلون سياسة الاسترخاء السياسي مع خنق شعبهم بأساليب القرون الوسطى.

أوبك تخسر حربها على روسيا وإيران

د. وفيق إبراهيم

بدأت منظمة اوبك المحور الأساس للنفط على مستوى الإنتاج والسعر العالمي برحلة العودة الى اوبيك بعد أربعة اشهر تقريباً من صراعات كادت تدفع بأسعار البترول الى هاوية الخمسة دولارات للبرميل الواحد بتراجع قدره أربعون دولاراً تقريباً.

بداية يجب الإقرار بأن لا اقتصاد بلا سياسة تروّضه من أجل مصالحها الداخلية او الخارجية.

وبناء عليه، فإن السؤال هو حول الأسباب التي دعت السعودية الى رفع إنتاجها النفطي من تسعة ملايين برميل يومياً الى اثني عشرة مليوناً ونصف ينتظر الإجابة عليه لانه أدى الى خفض سعر البرميل من 45 دولاراً الى ثلاثة وعشرين فقط.

فبدا هذا الأمر كمن يطلق النار على نفسه.

فماذا جرى؟

للتنويه فإن الاتفاق الروسي السعودي منذ 2014 حول ضرورة تأمين الاستقرار لأسواق النفط أدّى عملياً الى تحالف روسي مع منظمة اوبيك التي تقودها فعلياً السعودية صاحبة الإنتاج الأكبر والاحتياطات الأضخم وهذا أنتج معادلة جديدة اطلق عليها المتخصصون اوبيك + بزيادة روسيا على اوبيك الأصلية. فنعمت اسواق النفط ابتداء باستقرار استفاد منه طرفان الروس من جهة والسعودية من جهة ثانية. انتفع الروس من تثبيت سعر البرميل في إطار 45 دولاراً للبرميل الواحد، علماً أن موارد النفط والغاز لديهم تشكل نحو 35 في المئة من موازنتهم.

اما آل سعود فاستفادوا من ابتعاد الروس عن مجابهتهم سياسياً واستراتيجياً في حروبهم وتدخلاتهم في اليمن والعراق ومجمل العالم الإسلامي باستثناء سورية طبعاً التي تربطها بروسيا علاقات تاريخيّة لم تنقطع حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتيّ بدليل بقاء قاعدة عسكريّة لها عند الساحل السوري على البحر الأبيض المتوسط.

لذلك فإن البحث عن المستجدّات التي حكمت الموقف السعودي برفع الإنتاج لا وجود لها في الداخل السعودي. فتبين بالتعمق أن شركات النفط الصخري الأميركي متعثرة وتخضع لديون تزيد عن 86 مليار دولار، أي أنها بحاجة إلى أسواق جديدة لبيع متزايد لنفطها مع أسعار أعلى، بذلك فقط يستطيع الرئيس الأميركي ترامب كسب هذه الشركات الصخريّة والعاملين فيها ومنع تدهور عموم الاقتصاد الأميركي خصوصاً في هذه السنة التي تشهد في خواتيمها انتخابات رئاسية أميركية يريد ترامب الفوز بها؛ ولما لا ومحمد بن سلمان مطية رائعة تتحكم باحتياطات بلاده من دون حسيب أو رقيب وبإمكانه تبديد أموالها لفرض حمايته أميركياً في مشروعه ليصبح ملكاً على السعودية.

هذه هي الاعتبارات التي أملت على إبن سلمان عقد اجتماعات طويلة مع الروس بهدف خفض الإنتاج بذريعة أن كورونا قلّص الاقتصاد العالمي بمعدلات كبيرة قابلة للمزيد من التراجع، لكن قيادة الرئيس الروسي بوتين توغّلت في تفسير الجديد السعودي وربطته بثمانينيات القرن الماضي عندما ضخت السعودية كميات كبيرة من النفط في الأسواق العالمية أدّت الى التعجيل في انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان يعاني أصلاً من صعوبات اقتصادية جراء منازلته الأميركيين وحيداً في حروب الفضاء والتسلّح.

واعتبروا أن هذا المشروع السعودي يبدو وكأنه مزيد من العقوبات الأميركية المفروضة عليهم والتي تكاد تحاصر كل ما يتعلق بعلاقة روسيا بالاقتصاد وأسواق الطاقة أي تماماً كمعظم العقوبات الأميركية الأوروبية الخليجية التي تخنق إيران.

لذلك رفض الروس المساعي السعودية لخفض الإنتاج لأنهم أدركوا اهدافها المزدوجة متأكدين من أنها خدمة من محمد بن سلمان لوليه ترامب على حساب الاقتصاد السعودي.

فاندفعوا بكل إمكاناتهم لمجابهة التحدّي الأميركي السعودي بالمحافظة على مستوى إنتاجهم والإصرار والضغط باتجاه خفض العقوبات على إيران ومجمل الدول المصابة بعقوبات مماثلة في سورية واليمن وفنزويلا وكوبا.

لقد اتضح للروس أن هذه العقوبات الأميركية تستهدف دولاً نفطية أساساً، وذلك لغرض وحيد وهو توفير المساحات الدولية الكبيرة لتسويق النفط الصخريّ الأميركيّ، وذلك لان استخراج هذا النوع من البترول كلفته تصل الى اربعين دولاراً أي أكثر بثلاثين دولاراً من النفوط السعودية والايرانية والروس بما يتطلب المحافظة على سعر فوق الـ 45 دولاراً للبرميل. وهذا يفترض تقليل الإنتاج لرفع السعر بالمعادلة الطبيعيّة للسوق فكانت العقوبات التي تحدّ من تسويق النفوط الإيرانية والفنزويلية وممارسة ضغط سعودي على روسيا لتخفيض إنتاجها.

اما المستفيد الوحيد هنا هو الأميركيون الذين يصبح بمقدورهم بيع نفطهم العالي الكلفة في أسواق مرحّبة به ومن دون منافسة.

فإذا كانت الدول الخاضعة للعقوبات هي الخاسر هنا، فإن السعودية أيضاً خاسرة بدورها، لأن رفعها إنتاجها يؤدي دائماً الى انخفاض الأسعار. وهذا ما تتلقاه منذ أربعة أشهر من بيع إنتاجها المتضخّم بسعر 22 دولاراً للبرميل الواحد.

ما هو واضح هنا أن الضغط الاميركي السعودي على روسيا بقذف كميات كبيرة من النفط في الأسواق أدى الى تراجع السعر، لكنه لم يكسر الموقف الروسي لذلك أصيب المخططون الأميركيون والسعوديون بيأس، لأن هذا الضغط أصاب شركات النفط الصخري الاميركي بتراجع دراماتيكي أكبر يدفعها نحو انهيار نهائيّ وشيك.

وبما أن السعودية هي الأداة الأميركية التي تهرول عند الطلب فأسرعت لنجدة وليها وحاميها وعادت لمفاوضة الروس حول إعادة إحياء أوبك + على قاعدة خفض الإنتاج نحو 35 في المئة إنما بشرط وضعه الروس وهو ان يسري هذا الخفض على النفط الأميركي أيضاً.

بذلك تتعادل القوى النفطية في الربح والخسارة على السواء بما لا يتيح لأصحاب الرؤوس الحامية في الادارة الاميركية احتكار القسم الأكبر من الأسواق بذرائع واهية منها على سبيل المثال ان الأميركيين اصحاب اكبر نفط احتياطاً وبيعاً، وهذا مردود لأن فنزويلا والسعودية هما اكبر اصحاب الاحتياطات وتليهما إيران وروسيا، فيما تتصدر روسيا رأس لائحة منتجي الغاز، لكنها لا تبيع منه أكثر من قطر صاحبة الموقع الثالث.

المشهد إذاً يكشف عن المعركة الأميركية السعودية الحالية على كل من روسيا وإيران بما يفترض استقرار اسواق النفط على أسعاره السابقة حول الـ 45 دولاراً.

لكن هذه معركة في حرب تكمن تارة وتندلع مرات أخرى فإذا كانت معركة الأسعار توقفت حالياً فإن معارك تحرير النفط الفنزويلي والإيراني والسعودي والآبار الممنوع استثمارها في اليمن بقرار أميركي سعودي هي معارك مقبلة قابلة للالتهاب في كل مرحلة تشعر فيها الأطراف العالمية أنها قادرة على تمرير سياساتها على حساب تراجع سياسات منافسيها في الفريق الآخر.

نتائج حرب اسعار النفط… وأوان ثأر بوتين من ترامب وابن سلمان

حسن حردان

اعتقدت واشنطن، منذ بداية اندلاع حرب اسعار النفط الحالية، أنها سوف تحقق أهدافها، وأهداف حليفتها الرياض، على حساب مصالح الدول النفطية التي ترفض الهيمنة الاستعمارية الأميركية، وفي مقدّمها روسيا وإيران وفنزويلا، وهي من ضمن قائمة الدول التي تتعرض للحصار الاقتصادي والمالي الأميركي، والهادف إلى محاولة إخضاعها للشروط والإملاءات الأميركية…

الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعطى ما يشبه الضوء الأخضر لولي العهد السعودي محمد بن سلمان لخوض هذه الحرب، لمجرد عدم التدخل لمنع حصول انهيار دراماتيكي في أسعار النفط، وذلك اعتقاداً انّ مثل هذا الانخفاض في الأسعار، سوف يؤدّي إلى تحقيق هدفين يصبّان في خدمة سياساته… الهدف الأول، توفير أسعار متدنية للمستهلك الأميركي في هذه المرحلة يخدم سعيه لزيادة شعبيته عشية الانتخابات الرئاسية.. والهدف الثاني، إضعاف العائدات المالية المتأتية من عمليات بيع النفط لكلّ من موسكو وطهران وكركاس، بما يقود إلى إخضاعها لمعاملة جديدة في «أوبك بلاس» تهيمن عليها واشنطن بواسطة الرياض، وتقضي بخفض حصة هذه الدول من إنتاج النفط العالمي لمصلحة الإبقاء على حصة أميركا والسعودية كما هي..

غير أنّ حساب الحقل لم يأت متطابقاً مع حساب البيدر.. ما حصل أنّ السحر انقلب على الساحر، فحرب الأسعار وانخفاض سعر برميل النفط إلى نحو عشرين دولار أدّى إلى انعكاسات سلبية على كلّ من الرياض وواشنطن، وذلك للأسباب التالية..

السبب الأول، رفض روسيا الخضوع للابتزاز والضغط الأميركي السعودي، وقبولها خوض حرب خفض الأسعار، وبالتالي عدم السماح للولايات المتحدة والسعودية بالهيمنة على أوبك بلاس، وبالتالي التحكم بتحديد كميات الإنتاج صعوداً وهبوط لكلّ دولة من الدول المنتجة للنفط..

السبب الثاني، أنّ التراجع الكبير في أسعار النفط أدّى إلى إلحاق خسائر جسيمة بشركات النفط الأميركية المنتجة للنفط الصخري، وهو ما تمثل في بدء الإعلان عن إفلاس بعضها.. فيما السعودية بدأت تئنّ من التراجع الكبير في عائداتها وتفاقم العجز في موازنتها، في وقت تعاني فيه من ارتفاع كبير في كلفة حربها التدميرية ضدّ اليمن..

هذه النتائج مرشحة لأن تستمرّ وتتفاقم نتيجة استعداد روسيا لتحمل انخفاض الأسعار لوقت طويل كونها لا تعتمد في مدخولها سوى على 37 بالمئة من عائدات بيع النفط، على عكس واشنطن والرياض اللتين لا يمكنهما تحمّل ذلك.. ولهذا فإنّ إدارة ترامب التي كانت تتفرّج ولا تحرك ساكناً في البداية، سارعت إلى التدخل للحدّ من حصول المزيد من النتائج والتداعيات السلبية على قطاع النفط الأميركي، ومن أجل إنقاذ الرياض من مأزقها وورطتها.. بناء على ذلك عمد ترامب إلى الاتصال بنظيره الروسي الرئيس فلاديمير بوتين لمحاولة وقف التدهور في أسعار النفط عبر إيجاد حلّ وسط بشأن خفض كميات الإنتاج وكيفية تحديد نسبة كلّ دولة من هذا الخفض.. لكن بوتين، الذي كان ينتظر هذا الاتصال، وجد الفرصة المواتية لإعادة التوازن في سوق توزيع الحصص على نحو يضع حداً لتحكم واشنطن والرياض، فطالب بإعادة توزيع عادل لحصص الإنتاج بحيث يكون تخفيض الكميات متوازناً بشكل عادل بين الدول المنتجة، وهذا بالطبع يشمل ايضاً الولايات المتحدة.. ويدرك ترامب جيداً أنّ عدم الاستجابة لمطلب بوتين العادل سوف يؤدّي إلى تفاقم أزمة الشركات النفطية الأميركية وانهيار قطاع النفط الصخري خصوصاً أن أسعار برميل النفط في ظلّ استمرار حرب الأسعار مرشح أن يصل سعره إلى نحو خمس دولارات، مما يشكل كارثة على السعودية أيضاً التي تعتمد في مدخولها بنسبة تتجاوز الـ 80 بالمئة على عائدات النفط.. ولهذا فإنّ ترامب مضطر إلى ممارسة الضغط على الرياض لقبول تقديم التنازلات لموسكو.. واستطراداً قبول خفض إنتاجها من النفط.. من الواضح أنّ بوتين، الذي يدير المعركة نيابة عن جميع الدول النفطية المتضررة من هيمنة وتحكم واشنطن والرياض، يدرك جيداً أنّ هذا هو أوان تصحيح المعادلة، ولهذا فقد سارع الكرملين إلى نفي تأكيد ترامب عن وجود محادثات روسية سعودية لإيجاد حلّ للأزمة القائمة، وقال، لا توجد خطط للرئيس بوتين للاتصال بالقيادة السعودية، ما يؤشر إلى أنّ موسكو غير مستعجلة، وهي مرتاحة لوضعها، وهي لذلك بانتظار تراجع الرياض وواشنطن والقبول بالمعادلة القائمة على التوازن في توزيع خفض حصص الإنتاج العالمي من النفط على نحو عادل، والتي تقدّر بنحو عشرة مليون برميل في اليوم، الأمر الذي يسقط خطط التحالف الأميركي السعودي… ويبدو أنّ الحديث عن انّ واشنطن تميل الى توجيه اللوم إلى الرياض، يصبّ في هذا المنحى.. وفي هذا السياق يمكن إدراج تشديد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بعد اتصاله مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، «أنّ السعودية لديها فرصة حقيقية لبذل الجهود اللازمة للتعامل مع الوضع الصعب وإعادة طمأنة قطاع الطاقة والأسواق المالية على الصعيد العالمي عندما يواجه العالم حالة من عدم اليقين الاقتصادي».

من هنا من الواضح أنّ سيد الكرملين يرى أنه جاء الوقت الذي يثأر فيه من ترامب وابن سلمان وتدفيعهما ثمن الحصار والضغوط التي مورست وتمارس، على روسيا وإيران وفنزويلا، بما يضع حداً للتلاعب الأميركي السعودي بسوق النفط العالمي، في كلّ مرة تقتضي مصلحة واشنطن والرياض، على حساب مصالح بقية الدول المصدّرة.. ولهذا كان لافتاً ما قاله الرئيس بوتين في اجتماع حول وضع الطاقة بالأسواق العالمية، «لم نبدأ بتفكيك صفقة أوبك بلاس.. نحن مستعدون دائما للتوصل الى اتفاق مع شركائنا بتنسيق أوبك بلاس لتحقيق التوازن في السوق وخفض الإنتاج كنتيجة لهذه الجهود»، مؤكداً أنّ تجنب الاسعار المنخفضة جداً يتطلب وجود توازن فعّال بين العرض والطلب، وانّ «سعر 42 دولاراً للبرميل مريح لنا وللمستهلكين»…

هل يستفيد اليمن من الصراع الروسيّ ـ السعوديّ؟

د. وفيق إبراهيم

لا بدّ في المنطلق من الإشارة الى ان هذا الصراع الروسي – السعودي يندلع بعد علاقات جيدة بين البلدين ابتدأت قبل نحو خمس سنوات، كما أنه يتضمن دوراً أميركياً كبيراً يقف وراء التصعيد السعودي.

لذلك فهو قتال شرس بأسلحة النفط والغاز، من شأنه الانسحاب على مجمل مواقف هذه البلدان الثلاثة في اسواق الطاقة والاقتصاد والعلاقات السياسية، ويتطلب حشد أكبر كمية ممكنة من التحالفات والمؤيدين.

ضمن هذه المعطيات يجوز السؤال عن مدى الاستفادة الممكنة لليمن من تراجع العلاقات بين السعودية وروسيا واتجاهها الى تصعيد أكبر.

لمزيد من التوضيح، فإن موسكو والرياض نسجتا قبل خمس سنوات تحالفاً في اسواق النفط ادى الى نشوء حلف بين منظمة اوبيك وروسيا اسمه «اوبيك» منجزاً استقراراً في اسعار النفط حول 68 دولاراً للبرميل على اساس محاصصات دقيقة بين دول الانتاج.

لقد انعكس هذا الوضع بتحسن كبير في العلاقات السياسية بين موسكو والرياض، فكانت السياسة الروسية تؤيد ما يتعلق بآل سعود مباشرة وتبتعد عما يضايقهم بشكل غير مباشر.

لكن سورية شكلت استثناء على هذه القاعدة بدليل ان هذين البلدين كانا في مواقع متنافسة حتى تاريخ انكفاء الدور السعودي في سورية قبل أكثر من سنة.

اما ما يتعلق باليمن، فإن روسيا قبل خمس سنوات أيّدت في مجلس الأمن الدولي تدخلاً سعودياً – إماراتياً في اليمن لمواجهة ما أسماه القرار «انقلاباً حوثياً» على السلطة الشرعيّة فيه.

وظلت موسكو مصرّة حتى قبل شهر تقريباً أن «دولة صنعاء» مشروع انقلابيّ صرف لا يمكن التعاون معه، هذا على الرغم من الانتصارات الكبيرة التي أنجزتها هذه الدولة اليمنية في وجه قوات سعودية – إماراتية وحشد كبير من المرتزقة السودانيين واليمنيين والباكستانيين ودعم بحري وجوي اميركي – بريطاني – اسرائيلي ومصري ومتنوّع.

ان انكشاف هذه الهجمات التي اتضح انها تندرج في اطار الهيمنة القطبية الاميركية مع مصالح مباشرة للسعودية في اليمن ومصالح إماراتية ايضاً، واتضاح مدى ضعف القوى اليمنية المؤيدة لهذه الهجمات، لم ترغم موسكو على تغيير مواقفها بشكل بدا فيه التنسيق النفطي بينها وبين الرياض اكثر اهمية من تداعيات حرب اليمن. هنا ظهرت روسيا دولة براجماتية لكنها لم تشارك على الاقل في الهجوم الخليجي على اليمن واكتفت بتصريحات انما عند اللزوم فقط.

إلا أن هناك مستجدات تدفع نحو خروج روسيا عن صمتها في الحرب الاميركية – السعودية على اليمن وصولاً الى حدود دعمها لدولة صنعاء اذا اقتضى الامر.

ما هو هذا الجديد؟

يندرج في إطار عاملين مستجدين: الاول هو انفجار حلف «اوبيك» لخلاف على الحصص الإنتاجية وبالتالي على تحديد الاسعار.

والثاني صمود دولة صنعاء ونجاحها في الوصول على مقربة من حدود السعودية من ناحية محافظة الجوف.

بالنسبة لانفجار حلف اوبيك مع روسيا، فسببه إصرار سعودي على خفض حصص دول هذا التحالف نحو مليوني برميل يومياً يضاف الى خفض كان قد حدث قبل بضعة اشهر.

هنا تذرّعت السعودية بضرورات الخفض للمحافظة على السعر.

فلم تقبل روسيا بهذه الذريعة وفهمت انها لإنقاذ صناعة النفط الصخري الأميركي الشديد الكلفة، فأميركا تحتاج الى اكثر من 45 دولاراً لإنتاج البرميل الواحد. وهذا ليس ممكناً في ظل المحافظة على وتيرة الإنتاج نفسها في وقت تراجع فيه الإنتاج العالمي بمعدل 40 في المئة بسبب الذعر الذي يجتاح العالم من انتشار وباء الكورونا، لكن روسيا رفضت خفض إنتاجها لأنها اعتبرت ان تداعيات كورونا لن تكون طويلة الأمد بما لا يستدعي خفض الانتاج. وحافظت على معدل إنتاجها، وذهبت ردة الفعل السعودية المنسّقة مع السياسة الاميركية نحو الاعلان عن وقف التنسيق النفطي مع روسيا ورفع انتاجها من9.5 ملايين برميل الى 13 مليون برميل يومياً في موقف تحدّ لافت للروس وفعلت مثلها الإمارات التي اعلنت عن رفع انتاجها بمعدل مليون برميل يومياً.

هنا ظهر الاميركيون علناً معلنين ان خفض الاسعار الذي اوصل سعر البرميل الى 33 دولاراً مفيد جداً للطبقة الشعبية الاميركية التي اصبح باستطاعتها شراء الوقود بأسعار رخيصة.

هنا ظهر تناقض عند الاميركيين الذين بدوا كمن يحاول الاستفادة السياسية من حركة اسعار النفط صعوداً ونزولاً، فإذا ارتفع زعموا أنه لحماية النفط الصخري الذي يتطلب استخراجه كلفة عالية، زاعمين أنهم يحمون بذلك الشركات الاميركية وعمالتها، اما اذا انخفض فيدعون على الفور انه لصالح شراء الفئات الشعبية وقوداً رخيصاً.

إلا انهم يفضلون بالحقيقة خفض الإنتاج لدعم آلاف شركات النفط الصخري ذات التأثير الكبير على التفاعلات السياسية الاميركية.

لجهة العامل الثاني، فإن دعم مجلس الأمن للهجوم السعودي على اليمن لم يؤد الى حسم المعركة، بل كشف عن نجاح دولة صنعاء بصد الهجوم عن مناطقها واستدارتها نحو هجمات مضادة وصلت الى الحدود السعوديّة بمعارك برية مع تمكّنها من الوصول الى وسط السعودية بهجمات صاروخية وأخرى بالطائرات المسيرة.

فانقلبت المعركة الى محاولات سعودية لإبعاد قوات صنعاء عن بعض انحاء محافظة الجوف حيث توجد آبار نفطية وغازية.

فأين هي مصلحة روسيا؟

اصبحت التفاهمات مع السعودية صعبة وتتجه الى مزيد من التصعيد بسبب الاصرار الاميركي على قطع العلاقات السعودية مع كل من روسيا والصين باستغلال حاجة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لهم في معركته الداخلية في السعودية لمحاصرة إيران بشكل دائم.

كما ان الحلف السعودي العاجز عن تحقيق انتصار في اليمن اتضح أنه أضعف من مشروع السيطرة على صنعاء، لذلك فإن روسيا المنتصرة في سورية ترى تقدمها الاقليمي رهن بمدى انسجامها مع تحالفات الدولة السورية في العراق واليمن وضرورة نسجها لعلاقات معهما في اطار استراتيجي يجمع بين السياسة والاقتصاد، علماً ان اليمن يحتوي على اهم معابر عالمية وكثير من النفط والغاز والرجال.

حروب صغيرة: العراق والنفط

ناصر قنديل

تحت سقف الامتناع الأميركيّ الروسيّ عن التورّط في حرب كبرى، درات حرب صغرى لشهر كامل في الشمال السوري قبل إقرار الرئيس التركي وكيل الحرب الأميركيّة بهزيمته أمام الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين وإعلان تفاهم موسكو الذي يكرّس انتصار الجيش السوريّ المدعوم بقوة من روسيا. وتحت سقف الامتناع عن التورّط في حرب كبرى دارت حرب صغرى لشهرين كاملين في أفغانستان، قبل التوصّل للإعلان الأميركي عن اتفاق مع حركة طالبان يتضمّن الالتزام بالانسحاب الأميركي، وهو إعلان موجّه للجانب الإيراني الذي وقف، بصورة لا تحتاج لكثير من التحليل لإثباتها، وراء جولة التصعيد الحاسمة في أفغانستان بعد الاغتيال الأميركي للقائد الإيراني قاسم سليمانيّ.

ثمّة حربان جديدتان تبدآن الآن، واحدة اسمها حرب النفط، وثانية اسمها حرب العراق. ومثلما كانت حرب الشمال السوري وحرب أفغانستان، على صلة مباشرة بالخطوط الساخنة للمخارج السياسية في رسم التوازنات وترصيدها في السياسة، تبدو حرب النفط وحرب العراق كذلك. فالتفاهمات لم تنضج بعد، ولو كان السياق التبادلي للرسائل قائماً. فعلى الساحة النفطية من الواضح أن السعودية التي خاضت حرب الأسعار بوجه موسكو خلال سنتين ماضيتين لتغيير موقفها من الحرب على سورية، وتخديماً للسقوف الأميركية في هذه الحرب، تدفع اليوم ثمن قرار روسي بزيادة إنتاج النفط يستهدف تثبيت خفض الأسعار مستفيداً من الركود الاقتصادي، والهدف ليس السعودية، بعدما أعلن وزير النفط الروسي عن زيادة نصف مليون برميل من الإنتاج يومياً والتأقلم مع سعر للبرميل بين 25 و30 دولاراً، وهو السعر الذي يعني وقف القدرة الأميركية على إنتاج النفط الصخري ودخول السوق العالمية لتسويقه. وفيما يبدو الرد السعودي برفع الإنتاج الإغراقي للأسواق صباً للماء في الطاحونة الروسيّة تدخل البورصات الخليجية حال الانهيار، وتفقد الموازنات الخليجية القدرة على تغطية النفقات المقدرة على سعر برميل يعادل 60 دولاراً، بينما تستفيد أوروبا والصين واليابان كدول صناعية تستورد النفط، وهو ما لا تستطيع أميركا الشراكة فيه باعتبارها من البلدان المنتجة والمستهلكة في آن كحال روسيا، مع فارق الخسارة الأميركية للنفط الصخري كمنتج يدخل السوق العالمية منافساً، صار اليوم خارج المعادلة لكلفته الأعلى من سعر السوق النفطية، والتسوية التي ستخرج من نهاية الحرب ستقرّر مصير الأسواق الأوروبية في الغاز وخرائطها، التي تتمسك روسيا بالحفاظ على الدور القيادي فيها، بينما تكون دول الخليج قد تكبّدت ثمناً باهظاً بطلب أميركي لا يعترف بتعويض الخسائر.

في حرب العراق التي تفجّرت بعد عودة رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني الجنرال علي شامخاني إلى بلاده، ورسمه لخارطة تفاهمات تطال الحكومة العراقية الجديدة ومستقبل الوجود الأميركي في العراق، تبدو محاولة أميركية لمقايضة حكومة جديدة توافقية بتخفيض الوجود الأميركي بدلاً من الانسحاب، كما كان العرض الأميركي قبل حرب الشهرين الأخيرين في أفغانستان، واقتناع الأميركيين بأن ثمن الدفاع عن مطلب البقاء تحت شعار التخفيض لا الانسحاب هو حرب كبرى. وهذا السيناريو سينتظر الأميركيين في العراق، ومع العملية الأولى التي قتلت وجرحت عدداً لا يمكن إخفاؤه من الجنود الأميركيين، على القيادة الأميركية التي ردت بقصف مواقع للحشد الشعبي أن تقرّر هل تردّ على الردّ بمثله، وسيكون عليها ردّ بالتأكيد، وتدخل حرب استنزاف كالتي عاشتها في أفغانستان قبل التسليم بخيار الانسحاب، أم تذهب للردّ على إيران كما هدّدت من قبل، وهي تعلم أن الرد الإيراني سيكون قاسياً، والأرجح أن تكون أهداف حيوية إسرائيلية من ضمن أهدافه؟

حروب صغرى تحت سقف تفادي الحرب الكبرى تعني أن الانسحاب الأميركي آتٍ كما في حال أفغاستان، والحرب الكبرى تعني أن مصير «إسرائيل» سيكون على الطاولة، والسنة الرئاسية الأميركية معه على المشرحة، ولا يحلّ الأمر هنا تعجرف في تغريدات الرئيس الأميركي وتذكير بالزر الكبير؛ المهم هو القرار الكبير، بالحرب أو بالانسحاب عاجلاً أم آجلاً.

ترامب يبيع ويشتري، والسوق اليوم للانتخابات، وسيشتري أصوات مؤيّدي «إسرائيل» بأنه جنّبها الاستهداف، كما سيشتري رئاسته بتجنّب مواجهة مكلفة وتشكل قفزة في المجهول طالما حاول تفاديها.

%d bloggers like this: