US Activist: Internal Crises Overwhelming Racist US, People Will Not Retreat

US Activist: Internal Crises Overwhelming Racist US, People Will Not Retreat 

By Elham Hashemi

The latest riots and looting in the United States of America were triggered by the cold-blooded killing of the US citizen George Floyd. The entire planet knows the sad story of Floyd no need to mention in it here.

But this story is only the tip of the iceberg. For those who think that Floyd’s killing is the real reason that made streets of different US states and regions flood with protestors and rioters, you are mistaken. Underneath the tip of the iceberg is what has been accumulating for long years.

If you know the US well, you must know by now that there is no universal healthcare, there are starvation wages, there exists mass incarceration, the US has a long history of police brutality, there is a lack of opportunities, racist politicians are everywhere, a racist justice system exists, there are no reparations and there is no access to affordable education.

With the coming of Covid-19 and the state of chaos across the country, and the sad crime of killing Floyd, it seems that was the straw that broke the camel’s back.

Thanks to alternative and social media networks, nothing is hidden; information flows in specs of a second through fiber optic technology to reach millions across the world.

News activist and analyst Sam G. from the city of Michigan told al-Ahed news that “Information is not monopolistic anymore. People across the world have become news junkies contributing to the multiplicity of informative voices as well as provide information on first-hand experience and what is happening in each country.”

Sam told al-Ahed “Corona, the pandemic which probably should be thanked at a certain point, revealed the spirit of each country, that is, those who are interested in giving more importance to the economy, as is the case of the United States, while other countries such as Iran carried out a coronavirus control policy where the health of its people was given more importance despite being financially sanctioned by the United States where its people are suffering from the individualistic policies of their government.

“The difference is clear, economy versus health, money versus life and here are the countries that suffer the most that are setting the example.”

The activist noted “The United States has loads of internal crises that it needs to overcome. The political crisis has extended to reach US President Donald Trump; his own officials who can no longer support his statements and poor decisions.”

“We are talking about a government that is racist towards its people. It is a country that is sinking in problems and complex issues and has a government that is sort of living in a state of denial. The US suffers an economic crisis where unconventional oil companies declared bankruptcy and the state had to go out to subsidize them while people continue to die for not being able to access the health system that is private and segregating.” 

This, according to Sam, “leads to an unprecedented social crisis that proves once again that the Trump administration has no intention of improving its own country.”

According to Sam, this is only the beginning of change in the US as well as the world and its order. The activist thinks that people are not willing to retreat or stop protesting until they see the arrest of all officers involved in the killing of Floyd and see action in terms of protecting the rights of African Americans at least.

In many parts of the world, the death of yet another black man at the hands of the police in the United States set off mass protests against police brutality. For many activists and community organizers, Floyd’s death under the knee of a Minneapolis police officer was a blunt reminder of Chicago’s racial divide and history of police brutality against African Americans.

Between 2013 and 2019, police in the United States killed 7,666 people, according to data compiled by Mapping Police Violence, a research and advocacy group. In 2019 alone, more than 1,000 people were killed by police, according to Mapping Police Violence, a research group.

Several states have called in National Guard troops to help quell the protests, some of which have turned violent. Cities nationwide have also implemented curfews, but protesters appear undeterred.

The US has even failed in ensuring the right of citizens to protest, which is the simplest form of freedom of expression and human rights in the so-called land of democracies and freedoms. According to the human rights group Amnesty International, police tactics used so far can trigger escalating violence. “Equipping officers in a manner more appropriate for a battlefield may put them in the mindset that confrontation and conflict are inevitable,” read the statement, adding that police “should demilitarize their approach and engage in dialogue with protest organizers”.

Trump Shares Letter That Calls Peaceful Protesters “Terrorists”

Trump Shares Letter That Calls Peaceful Protesters “Terrorists”

By Staff, Agencies

US President Donald Trump on Thursday shared a letter on Twitter that referred to the peaceful protesters who were forcibly dispersed from a park near the White House on Monday evening as “terrorists.”

The letter from veteran attorney and former Trump lawyer John Dowd appears to be addressed to former Secretary of War James Mattis and rebuts Mattis’ Wednesday statement castigating Trump’s response to the nationwide protests after the death of George Floyd at the hands of a Minneapolis police officer.

“The phony protesters near Lafayette were not peaceful and are not real,” Dowd’s letter claimed, without citing any evidence. “They are terrorists using idle hate filled students to burn and destroy. They were abusing and disrespecting the police when the police were preparing the area for the 1900 curfew.”

Trump’s decision to share the letter and its shocking description of Americans exercising their constitutional rights comes as he continues to lean into his strongman approach to the ongoing demonstrations. On Monday, he declared himself “your President of law and order” as the peaceful protesters just outside the White House gates were dispersed with gas, flash bangs and rubber bullets, apparently so he could visit a nearby church.

He remained at the boarded-up building, brandishing a Bible for the cameras, for only a matter of minutes before returning to the White House.

The letter drew condemnation from the Modern Military Association of America, a nonprofit organization.

“Donald Trump just crossed a very serious line that demands swift and forceful condemnation by every Member of Congress,” said the group’s interim executive director, Air Force veteran Jennifer Dane. “Promoting a letter that labels American citizens peacefully exercising their First Amendment rights as ‘terrorists’ is an egregious breach of his oath to preserve, protect and defend the Constitution of the United States. Now more than ever, it is absolutely crucial that Trump be held accountable for his reckless actions.”

The episode followed nearly a week of protests across the country that at times have turned violent over the death of Floyd, a 46-year-old African American man who died while in police custody in Minneapolis.

In response to the President’s approach, Mattis released a statement Wednesday cautioning that the US “must reject any thinking of our cities as a ‘battlespace’ that our uniformed military is called upon to ‘dominate.’ “

“At home, we should use our military only when requested to do so, on very rare occasions, by state governors. Militarizing our response, as we witnessed in Washington, D.C., sets up a conflict – a false conflict – between the military and civilian society,” Mattis wrote.

The President has repeatedly defended his response to the protests and even tweeted later Thursday evening that he didn’t have a problem with the National Guard helicopter that was seen flying low over protesters in Washington on Monday night.

The District of Columbia National Guard is investigating the matter and an inquiry has also been requested by Secretary of War Mark Esper.

“The problem is not the very talented, low-flying helicopter pilots wanting to save our city, the problem is the arsonists, looters, criminals, and anarchists, wanting to destroy it [and our Country]!” Trump tweeted.

The helicopter had a “stated mission” in part to “deter” criminal activity including rioting and looting by keeping a presence overhead, according to a defense official who has direct knowledge of the orders the crew was given. The official declined to be identified because the Washington National Guard is now investigating whether flights were conducted appropriately.

The Lakota UH-72 was also supposed to also deter “unlawful assembly,” provide medical evacuation from the crowd if needed and provide surveillance to command and control for force protection, the official said.

The investigation, the official said, is focusing on how those orders resulted in the low-level flights, which sent debris flying and intimidated civilians, the official said.

Related

قانون «قيصر» والغاية منه… وعوامل فشله

حسن حردان

لوحظ أنّ التحضير للإعلان عن ما يسمّى قانون «قيصر»، الذي أقرّه الكونغرس الأميركي، لتشديد الحصار المفروض على سورية، بذريعة حماية المدنيين، قد سبقته وصاحبته حملة إعلامية وسياسية ممنّهجة ومكثّفة تولى القيام بها المسؤولون الأميركيون ووسائل الإعلام المرتبطة بالأجندة الأميركية، وهدفت إلى التهويل على سورية، حكومة وشعباً، ومحاولة التأثير على معنويات شعبنا في سورية والنيل من صموده والتفافه حول قيادته، عبر العمل على مفاقمة معاناته الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، والقول له، إنَّ السبيل لوضع حدّ لهذه المعاناة إنَّما يكون بالضغط على قيادة بلاده ودفعها لتقديم التنازلات التي تحقق لواشنطن مكاسب سياسيّة واقتصاديّة لقاء موافقة الإدارة الأميركيّة على تسهيل الحل السياسي ووضع نهاية للحرب الإرهابيّة.. أيّ أنّ واشنطن تُحاول من خلال قانون «قيصر» أن تحقق ما عجزت عن تحقيقه بوساطة الحرب الإرهابيّة التي فشلت في إسقاط الدولة الوطنية السورية المستقلة وتحويل سورية إلى بلد تابع للولايات المتحدة، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً…

هذه الخلاصة تَظهر بوضوح من خلال قراءة ما تضمنهُ «قانون قيصر» من استهدافات اقتصاديّة وسياسيّة:

أولاً، اقتصادياً.. يستهدف القانون الدول، لا سيما روسيا والصين وإيران، والشركات والأفراد، الذين يتعاملون اقتصادياً وتجارياً مع سورية، وتهديدهم بعقوبات وتجميد أصولهم المالية إذا لم يوقفوا علاقاتهم الاقتصادية مع سورية.. ويستهدف القانون من خلال ذلك منع سورية من الحصول على قطع الغيار والمعدات والتّجهيزات اللاّزمة لصيانة معاملها ومنشآتها العسكريّة والمدنيّة، والضغط على الشّركات الروسيّة المتخصّصة في مجال الطاقة لوقف وارداتها من الغاز إلى سورية، التي تستورد نحو ٦٠ بالمائة من احتياجاتها المحليّة منه..

ثانياً، سياسياً.. يستهدف القانون دفع الحكومة السوريّة إلى التفاوض مع واشنطن تحت الضغط لانتزاع تنازلات سياسيّة منها، وهذا الهدف تحدث عنه القانون صراحة عندما ترك الباب مفتوحاً للحلّ الدبلوماسي.. حيث سمح للرئيس الأميركي برفع إجراءات الحصار في حال «لمس جدية» في التفاوض من قبل الحكومة السوريّة بشرط، وقف الدعم العسكري الروسي والإيراني للرئيس الأسد، كما يمكن للرئيس الأميركي رفع الإجراءات لأسباب تتعلق بالأمن القومي الأميركي»..

لكن هل أنّ هذه الأهداف الاقتصاديّة والسياسيّة ممكنة التحقق؟ أم أنها ستلاقي الفشل كما فشلت سابقاتها على مدى سنوات الحرب الإرهابيّة التي دخلت عامها العاشر؟

المُدقّق في المعطيات والوقائع الرّاهنة على صعيد سوريّة وحلفائها، وعلى صعيد موازين القوى الإقليميّة والدوليّة يتضحُ له أنّ الفشل هو ما ستحصدهُ الإدارة الأميركية، وأن قانون «قيصر» لن يحقق أهدافه، وذلك للعوامل التالية:

العامل الأول، إنَّ سوريّة اعتادت أصلاً على الحصار الأميركي المفروض عليها منذ بدء الحرب الاستعماريّة بالوكالة، وقد اشتدّ الحصار في السنوات الأخيرة،، وأن سوريّة صمدت في مواجهة هذا الحصار لكونها ترتكز إلى اقتصاد إنتاجي غير ريعي، يوفر نسبة كبيرة من الاحتياجات الغذائية والصحيّة للشعب السوري، على الرغم مما أصاب البنية الإنتاجيّة من تدمير وأضرار فادحة بفعل استهدفها من قبل الإرهابيّين.. ويعود الفضل في بناء هذه البنية الاقتصاديّة الإنتاجيّة إلى السياسات التنّموية التي انتهجها الرئيس الراحل حافظ الأسد في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي والتي أدت إلى تمكين سورية من تحقيق الاكتفاء الذّاتي في احتياجاتها من الغذاء والدواء، الأمر الذي شكّل رصيداً هاماً مكّن سوريّة من الصمود رغم شراسة الحرب عليها…

العامل الثاني، انّ سوريّة استندت في صمودها ومقاومتها الأسطورّية، ولا تزال إلى دعم كبير وهام من الحلفاء، لا سيما إيران وروسيا والصين، ممّا أسهم في كسر الحصار الأميركي وإحباط أهدافه السياسيّة.. ومن المستبعد أن تتخلى هذه الدول الحليفة لسورية عن مواصلة دعمها وتعاونها الاقتصادي والعسكري والسياسي معها لاعتبارات عديدة أهمّها:

الاعتبار الأول، إنَّ هذه الدّول تواجهُ، كما سوريّة، عقوبات اقتصاديّة أميركيّة، بسبب مواقفها المعارضة بشدة لسياسات الهيمنة الاستعماريّة، وسعي هذه الدّول لإقامة نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب.. ولهذا فإنّ مصلحة هذه الدول الحليفة لسورية إنما تكّمنُ في مواصلة دعمها لها وكسر الحصار المفروض عليها، وإحباط خطط واشنطن لتعويم مشروع الهيمنة الأميركية المتراجعة على الصعيد الدّولي..

الاعتبار الثَّاني، إن الدّول الحليفة لسوريّة تُدرك جيداً أن إحباط أهداف الحصار الأميركي على سورية، وتمكّينها من استكمال انتصاراتها على قوى الإرهاب سوف يُسهم في إسقاط أهداف الولايات المتحدة الساعية إلى تطويق روسيا والصين وإيران وإضعاف قدراتهم على مقاومة الهيمنة الأميركيّة في المنطقة والعالم..

الاعتبار الثَّالث، إنَّ هذه الدّول الحليفة تربطها بسوريّة علاقات استراتيجيّة تتجسّد باتفاقيات ثنائية للتعاون في المجالات كافة، الاقتصاديّة والعسكريّة، إلى جانب محاربة الإرهاب ومواجهة الهيمنة الأميركيّة.. كما تساهم هذه الدول وشركاتها الخاصّة في مشروع إعادة إعمار سوريّة وهي بدأت فعلاً في ذلك، وبالتالي لها مصلحة اقتصاديّة، إلى جانب المصلحة السياسيّة، في مساعدة سوريّة على النّهوض من آثار الحرب، لا سيما أنّ سوريّة تحوزُ على ثرواتٍ هامة وخصوصاً بعد اكتشاف وجود كميّات كبيرة من النفط والغاز في برّها وبحرّها..

العامل الثَّالث، إنَّ الولايات المتحدة الأميركيّة باتت تعاني من تآكل دورها القيّادي العالمي، كما قالت مجلة فورين بوليسي، وذلك بالتّزامن مع تراجع هيمنتها وسطوتها وهيبتها في المنطقة والعالم نتيجة الضعف الذي أصاب عناصر قوّتها الاقتصاديّة والعسكريّة والسياسيّة على خلفية موازين القوى النّاشئة إقليمياً ودولياً من رحم انتصارات سوريّة.. وتنامي قوة الصين الاقتصاديّة وعودة روسيا إلى الحلبة الدّولية كلاعب أساسي، وتنامي قوَّة إيران وفرضها معادلات الردع في مواجهة القوَّة الأميركيّة جواً وبراً وبحراً..

العامل الرابع، إنَّ الولايات المتحدة تعصفُ بها أعنف أزمة اقتصاديّة وماليّة واجتماعيّة عرفتها في تاريخها تزامنت مع تفجر انتفاضة شعبية عارمة اجتاحت أكثر من ٢٢ ولاية أميركيّة ضدّ استفحال سياسة التمييز العنصري في النظام الأميركي على اثر إقدام رجال شرطة على قتل مواطن أميركي من ذوي البشرة السمراء.. هذه التّطورات التي أدخلت أميركا في مرحلة من عدم الإستقرار والاضطراب أضعفت من سلطة وشعبية الرئيس الأميركي ترامب وأغرقتهُ في أزمة كبيرة عشية الانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة، التي يطمع فيها للفوز بولاية ثانية.. والحال هذه من الطبيعي أن تُسهم هذه الأزمة في جعل أولويات إدارة ترامب تتركز على الداخل على حساب أولويات الخارج..

العامل الخامس، إنَّ سوريّة، في سياق نهجها الاقتصادي المستقلّ، اتجهت، منذ زمن، في علاقاتها الاقتصاديّة نحو الشرق، لا سيما مع إيران وروسيا والصين، وهي دول تقاوم الحرب الاقتصاديّة الأميركيّة وتعمل على إسقاط أهدافها وبناء منظومة جديدة من العلاقات الاقتصاديّة والتجاريّة الدّولية تقوم على التحرّر من هيمنة الدّولار والنظام المالي الذي تهيمن عليه أميركا منذ انتهاء الحرب.. العالميّة الثَّانية..

لكلّ هذه العوامل فإنّ قانون «قيصر» لن يؤثر كثيراً على الوضع الاقتصادي في سوريّة طالما أنّ حلفاء سوريّة مستمرونُ في التّعاون معها وقادرون على كسر الحصار الأميركي، كما فعلوا طوال سنوات الحرب.. ولهذا ما هو مطلوب عدم الوقوع في فخ الحرب الإعلامية والنفسية التي تستهدف النيل من صمود سورية ومحاولة التأثير على علاقاتها وتحالفاتها الاستراتيجيّة المتينة التي تعمدّت في ميادين القتال ضد قوى الإرهاب المدعوُمة أميركيّاً…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Rebellions across the US: Why worry? Just ask Dr. Fauci to tell us what to do

Rebellions across the US: Why worry? Just ask Dr. Fauci to tell us what to do

June 02, 2020

by Ramin Mazaheri for The Saker Blog

The headline says it all – why even write the article? Journalism has – of course, and with universal unanimity – become merely the relaying of the statements of Dr. Anthony Fauci.

Fauci is not just an immunologist – he’s an economist, historian, judge, legislator (national, state, county, city and village), manufacturer, landlord, employer, son, daughter, mother, lawyer for both the prosecutor and the defense, employee, renter and, though he blushes when forced to admit it, also the Holy Father worshipped as God by several billion people currently and for a few thousand years.

How should we run the economy? Ask Fauci.

How should prayers be held? Ask Fauci.

How should teachers teach? Ask Fauci.

So what on earth needs to be done about the rebellions taking place across the US other than – ask Fauci?

Why should I desist in writing this way? It has been over four months of Fauci-worship in the US and you can’t just turn that off – it’s not like an economy.

Fauci is the pinnacle of the Western belief that socialism’s “Serve the People” should be replaced with “Serve the wealthy technocrat”. Fauci’s ideas have had more effect on today’s American than Henry Ford multiplied by Abraham Lincoln raised to the power of jazz.

My God, I wish I could I see just one Chinese Cultural Revolution-style public interrogation of a mainstream media journalist about what on earth were they thinking when they unskeptically ran from Fauci’s press conferences to frog march everyone off to the phony, unwinnable coronavirus war, which has now resulted in the current US wave of rebellions.

Frankly, I blame myself for this mess. Somehow – though the how is not determined – my placement in the media class makes me feel culpable for their errors. Somehow, I could have out-shouted them all, or should at least have taken the batteries out of their microphones.

This is not a nonsense article you are reading – it is merely there reflection of there being too many newsworthy things to discuss, and it comes after some 2.5 months of too many newsworthy things to discuss, read and write about. Thus, this column is simply an accurate reflection of everyone’s current state in the US: burnt out, fed up and quite, quite content if the Apocalypse/Day of Resurrection should arrive this afternoon.

Let’s compare the rebellion, police response and media coverage with the Yellow Vests in France – considering that I seem to have been the “mainstream” media member most often at those protests (incredibly, this is true not just for English-language journalists but French-language journalists as well), I have seen all this before and am practically obligated to at least put my stupid two cents out there.

Naaah… to hell with it.

And thus I have just perfectly captured the US zeitgeist: a lousy world is burning, and… what else did they expect? Why should I do anything about it? Hell, not only are the protesters right, but they are long overdue! I am not getting unemployment but I don’t see any reason to go back to work right now, too.

How about that siege of the CNN headquarters in Atlanta? You know that everyone in CNN and all their colleagues were like, “Wait… the average person actually doesn’t like us and slavishly follow our great opinions?” Hahahahahahahahahahahahhahaahaha – what clueless jerks! Did you see how that CNN reporter who got arrested put up ZERO verbal resistance to the cops? Wow, uh, that was a LOT of compliance towards lawbreaking authorities – but that’s how you get that CNN gig; that reporter couldn’t make it in France, that’s for sure. What am I saying – they’d make somebody as compliant as him editor in chief! I feel obligated to write a column on all that, but:

Naaah… to hell with it.

It’s a crazy thought and one I don’t mean but: how many people are currently wishing that millions of people had actually died of coronavirus – then at least then all this economic depression, emotional depression, political depression/repression (and none of those things are even close to being finished) sparked by the Great Lockdown would have at least been “worth it”.

I want to hear it from the mouth of the oracle himself: did Fauci expect unprecedented rebellion to occur as a result of his insanely stupid corona lockdown? Because it did.

Does Fauci still think the biggest public discussion we need to have is about ending the cultural practice of shaking hands, which he famously said he wants to ban?

Will Fauci apologise for any of this?

Get the dunce caps and call the farmers: a hundred thousand low-wage manure spreaders should soon be coming to help out with the crops, and Fauci’s gotta be among them because he needs to get over his germ-phobia. It’s Cultural Revolution time!

“Black man killed by cop in America” is not at all front page news. Fifty people got shot in Chicago over this month’s 3-day Memorial Day weekend – I’m sure 95% of them were Black – and that was not front page news either, and not even in Chicago’s own media! So in response to the rebellions: good! How are those things NOT headlines? Fifty people in one city?! Again?!

The US Mainstream Media is trying to explain the rebellions solely with a lens of race and police violence, but police violence towards Blacks is so routine it’s not at all front page news, sadly. The larger analysis reveals: it’s the Great Lockdown, stupid, and the Everything Bubble 2 economy it popped.

America is a totally, totally screwed up society and for political-moral reasons. That is not a religious condemnation – it is a simple analysis which well over 100 million Americans (at least) certainly agree with. They are the ones protesting tonight, and they will be protesting when the unemployment runs out on August 1, and hopefully they will protesting before and after that as well.

“No justice, no peace” is a really dumb political slogan: Black people and the lower classes never get justice, and they have advocated peace for not just decades but centuries and… it hasn’t worked – it will never work in a capitalist-imperialist system and in a liberal democracy which only protects aristocratic privileges. Due to the forced political dis-education of the average American their political ideas and slogans are woefully, woefully unmodern, outdated and clearly ineffective. This all seems like an idea for a column.

Naaah… to hell with it.

There’s just too much to talk about. Gonna be a long, hot post-Great Lockdown summer.

*********************************

Corona contrarianism? How about some corona common sense? Here is my list of articles published regarding the corona crisis.

Capitalist-imperialist West stays home over corona – they grew a conscience? – March 22, 2020

Corona meds in every pot & a People’s QE: the Trumpian populism they hoped for? – March 23, 2020

A day’s diary from a US CEO during the Corona crisis (satire) March 23, 2020

MSNBC: Chicago price gouging up 9,000% & the sports-journalization of US media – March 25, 2020

Tough times need vanguard parties – are ‘social media users’ the West’s? – March 26, 2020

If Germany rejects Corona bonds they must quit the Eurozone – March 30, 2020

Landlord class: Waive or donate rent-profits now or fear the Cultural Revolution – March 31, 2020

Corona repeating 9/11 & Y2K hysterias? Both saw huge economic overreactions – April 1, 2020

(A Soviet?) Superman: Red Son – the new socialist film to watch on lockdown – April 2, 2020

Corona rewrites capitalist bust-chronology & proves: It’s the nation-state, stupid – April 3, 2020

Condensing the data leaves no doubt: Fear corona-economy more than the virus – April 5, 2020

‘We’re Going Wrong’: The West’s middling, middle-class corona response – April 10, 2020

Why does the UK have an ‘army’ of volunteers but the US has a shortage? – April 12, 2020

No buybacks allowed or dared? Then wave goodbye to Western stock market gains – April 13, 2020

Pity post-corona Millennials… if they don’t openly push socialism – April 14, 2020

No, the dollar will only strengthen post-corona, as usual: it’s a crisis, after all – April 16, 2020

Same 2008 QE playbook, but the Eurozone will kick off Western chaos not the US – April 18, 2020

We’re giving up our civil liberties. Fine, but to which type of state? – April 20,

2020

Coronavirus – Macron’s savior. A ‘united Europe’ – France’s murderer – April 22, 2020

Iran’s ‘resistance economy’: the post-corona wish of the West’s silent majority (1/2) – April 23, 2020

The same 12-year itch: Will banks loan down QE money this time? – April 26,

2020

The end of globalisation won’t be televised, despite the hopes of the Western 99% (2/2) – April 27, 2020

What would it take for proponents to say: ‘The Great Lockdown was wrong’? – April 28, 2020

ZeroHedge, a response to Mr. Littlejohn & the future of dollar dominance – April 30, 2020

Given Western history, is it the ‘Great Segregation’ and not the ‘Great Lockdown’? – May 2, 2020

The Western 1% colluded to start WWI – is the Great Lockdown also a conspiracy? – May 4, 2020

May 17: The date the Great Lockdown must end or Everything Bubble 2 pops – May 6, 2020

Reading Piketty: Does corona delay the Greens’ fake-leftist, sure-to-fail victory? – May 8, 2020

Picturing the media campaign needed to get the US back to work – May 11, 2020

Scarce jobs + revenue desperation = sure Western stagflation post-corona – May 13, 2020

France’s nurses march – are they now deplorable Michiganders to fake-leftists? – May 15, 2020

Why haven’t we called it ‘QE 5’ yet? And why we must call it ‘QE 2.1’ instead – May 16, 2020

‘Take your stinking paws off me, you damned, dirty public servant!’ That’s Orwell? – May 17, 2021

The Great Lockdown: The political apex of US single Moms & Western matriarchy? May 21, 2021

I was wrong on corona – by not pushing for a US Cultural Revolution immediately – May 25, 2021

August 1: when the unemployment runs out and a new era of US labor battles begin – May 28, 2021

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books Ill Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the NEW Socialisms Ignored Success: Iranian Islamic Socialism.

«قيصر» الأميركي لإجهاض النظام العالمي الجديد!

د. وفيق إبراهيم

ما تتعرّض له سورية منذ 2011 من حروب متواصلة وعقوبات وغارات وسطو على ثرواتها واحتلال لمناطقها من دون توقف يتجاوز بكثير محاولة إسقاط نظام سياسي أو حتى تدمير دولة.

فهناك استثمار أميركي في الإرهاب الداعشي – القاعدي والمعارضات الداخلية وأدوار دول الخليج والاحتلال التركي والرعاية الأردنية لإرهابيي الجنوب، وغارات اسرائيلية شبه يومية وتدخل عسكري – أميركي – اوروبي وحتى اوسترالي مباشر، الى جانب قطع كل بلدان المحور الأميركي للعلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية مع سورية، مطبقين عليها نظام عقوبات اقتصادي صارم.

لكن الأميركيين لم يكتفوا بكل هذه الوسائل، فذهبوا لمصادرة النفط السوري وتأسيس معادلة دائمة لبيعه في اسواق تركيا الى جانب تغييرات ديموغرافية موازية مع إثارة أكبر قدر ممكن من الفتن المذهبية والعرقية والطائفية بما يكشف حجم الإصرار الأميركي على تدمير سورية لأسباب تتعلق حكماً بنجاحات يريدها النفوذ الأميركي العالمي في هذه المرحلة بالذات.

لذلك فإن تدمير سورية حاجة عاجلة للجيوبوليتيك الأميركي.

لماذا؟ النفوذ الأميركي خسر معاركه في سورية وإيران واليمن، ملتزماً بهدنة في العراق.

ومتراجعاً في لبنان ما أنتج ولادة معادلة إقليمية راسخة سورية – ايرانية، ومعها حزب الله والحشد الشعبي ودولة صنعاء.

عند هذا الحد، كان بالإمكان الاستمرار في القتال الأميركي بدرجات أعلى من الأساليب المنهزمة.

لكن لسورية أهمية استراتيجية في الجيوبوليتيك الأميركي للعديد من الأسباب، يتربّع على رأسها موقفها الثابت المانع لأي تصفية للقضية الفلسطينية وموقعها في قلب المشرق العربي، خصوصاً للجهة العراقية والأردنية ما يربطها بالخليج حتى حدود المتوسط ويصلها بروسيا عبر تحالفها العميق مع ايران، وهذا يعني ربطاً بالصين ايضاً هناك. هناك أهميات ايضاً أخرى تتعلق بالتنافس الأميركي مع كل من الصين وروسيا وايران، المرتبط بالصراع على هيكلية النظام العالمي الجديد وعديد أقطابه.

فسورية هي المعبر الضروري الذي يجب على روسيا والصين، التموضع فيه للانتقال آنفاً الى فضاءات اخرى.

لذلك فإن أي ضرر يحيق بالدولة السورية يتسبّب فوراً بفرط عقد تحالف شرق أوسطي كبير وتجميد الأدوار الجيوبوليتيكية الصينية – الروسية الى اجل بعيد.

هذا تعرفه الولايات المتحدة الأميركية بشكل عميق، لكنها كانت متأكدة من ان الوسائل العسكرية والاقتصادية والسياسية والإرهابية التي استعملتها من 2011 حتى 2020 اكثر من كافية لتدمير دولة سورية وإضعاف الادوار الايرانية والروسية والصينية.

لكنها بوغِتت بصمود سوري لافت في ظروف مستحيلة لا تنجو منها عادة حتى الدول الجبارة.

إلا أن هناك عنصراً اضافياً لا يمكن إغفاله ويتعلق بارتفاع حدة الصراع الأميركي – الصيني مع ما تسبب به جائحة كورونا من تراجع كبير للاقتصاد الأميركي.

لا بد من لفت النظر الى ان الصينيين قادرون على تحمل التراجع الاقتصادي «الكوروني» أكثر من أميركيين معتادين منذ ستينيات القرن الماضي على اعلى انواع الرفاه الاجتماعي.

وهذا ما ظهر من خلال الاضطرابات الاجتماعية التي تجتاح الولايات الأميركية منذ أسبوع تقريباً. صحيح انها تشكلت كنوع من الاعتراض على مقتل مدني اسود البشرة خنقه شرطي أميركي بوضع ركبته على عنقه حتى الموت، وجسّدت رفضاً للتمييز العنصري الأميركي التاريخي، لكنها تحمل في متن اتساعها في مجمل الولايات المتحدة الأميركية تعبيراً عن قلق من الأميركيين الفقراء على وضعهم الاقتصادي في ظل كورونا وبعدها. ويصادف ان الاقلية السوداء هي التي تحتل مرتبة الأكثر فقراً على المستوى الأميركي.

هذه هي الأسباب التي دفعت الأميركي الى وضع قانون قيصر موضع التنفيذ في سورية. وهو قانون يستهدف كل حركات الاقتصاد السوري الشعبي والرسمي. وهذا هو القتل بعينه الذي تنفذه دولة بمفردها وتفرض على العالم بأسره تطبيق نصوصه بقطع كل انواع العلاقات بسورية وإلا فإنها تخضع بدورها لعقوبات مماثلة.

يتبين اذاً أن سورية مستهدفة لاسباب داخلية تتعلق بجهادية دولتها، وخارجية لكونها المحور الاساسي المعادي للنفوذ الأميركي في المشرق العربي، ولأنها الضرورة الجيوبوليتيكية للتطور الصيني – الروسي في النظام العالمي الجديد.

لذلك فإن «قيصر الأميركي» يستعمل كافة قواه ومرة واحدة للقضاء على الدولة السورية أو اسقاط نظامها واستتباعها لمنظومته.

هذا هو الهدف الأميركي؟ فماذا عن ردود الفعل عليه؟

لا شك في أن سورية لن تبخل بأي قوة تمتلكها لمجابهة الأميركيين في الداخل والعراق ولبنان والاردن، ولها من العلاقات ما يؤهلها لهذا الدور، لكنه لن يكون كافياً ويتطلّب مسارعة المستهدفين لمد يد العون بسرعة، خصوصاً من الطرفين الصيني – الروسي، لان الاستمرار في سياسات التدبّر والتعقل لن يكون الحل في هذه المرحلة بالذات، وهذه ليست دعوة للحرب، بل مطالبة للردّ على الحرب الاقتصادية القاتلة، بأدوات اقتصادية رادعة.

بما يعني أن حماية سورية من طريق تزويدها بحاجاتها الاقتصادية من الصين وروسيا، هي مسألة تاريخية حاسمة لان النجاح فيها هو تعبيد الطريق أمام نظام دولي جديد، ينتزع من الأميركيين ثلاثة مقاعد: اثنان منهما في النظام العالمي الجديد لروسيا والصين وثالث اقليمي واعد لإيران.

فهل هذه ممكن؟

إن كسر العقوبات القيصرية الأميركية على سورية تعني أيضاً إنقاذ الشرق الأوسط من تمديد الهيمنة الأميركية عليه نحو قرن جديد، وتحرير موارد الطاقة، خصوصاً من الغاز في البحر المتوسط، والمعلوم ان الدول القطبية تستند دائماً على موارد طاقة أساسية كحال الولايات المتحدة الأميركية التي بنت الجيوبوليتيك الخاص بها على اساس الهيمنة على النفط العربي وأسواق الاستهلاك فيها، فلماذا نسمح لها إعادة إنتاج معاهدات مع العرب تشبه معاهدة كوينسي التي وقعها روزفلت الأميركي مع عبد العزيز السعودي 1945.

هذا كله رهن بدعم صيني اقتصادي حقيقي لسورية، باعتبار ان روسيا ماضية وبحزم نحو تلبية الحاجات العسكرية للدولة السورية.

يتبين بالاستنتاج أن نظام الحاجات المتبادلة بين الرباعي الروسي الصيني والإيراني السوري كفيل بالقضاء على قيصر الجديد وآخر ما تبقى من أحادية قطبية أميركية، لا تزال تقاتل قبل دخولها في النزع الأخير من عمرها المندثر.

مقالات متعلقة

عنصريّة… هزائم… فشل… تنتج «الربيع الأميركيّ» ثم…؟

العميد د. أمين محمد حطيط

منذ أن انتصرت أميركا في الحرب العالمية الثانية، سارعت إلى فرض شبه وصاية واحتلال واقعي على أوروبا وسعت إلى الهيمنة على كلّ المعمورة ونصّبت نفسها قائدة للعالم، معتقدة أنّ «الله اختارها لتقوم بهذه الوظيفة» من أجل «نشر الحرية والديمقراطية» بين الدول والشعوب، ورفعت شعار «حقوق الإنسان» إلى الحدّ الذي أجازت لنفسها ان تتدخل وتعاقب كلّ من تتهمه بأنه خرق هذه المبادئ وأهدر سلامة أو كرامة مواطنيه. متناسية أنها دولة قامت في الأصل على القتل والاغتصاب والإبادة والتهجير…

ومن المفيد التذكير هنا بأنّ ما يُطلق عليه اليوم اسم الولايات المتحدة الأميركية هي نتاج عمليات متلاحقة بدأت بعد اكتشاف الأرض بهجرة الأوروبيين البيض إليها، وانتهت بإقامة الدولة الحالية بعد الإبادة التي تعرّض لها سكان البلاد الأصليون (أسموهم الهنود الحمر ظناً منهم بأنّ الأرض المكتشفة هي الهند ذات السكان ذوي البشرة التي تميل إلى الحمرة) إبادة رافقها نقل أو استقدام أفارقة من ذوي البشرة السمراء أو السوداء ليكونوا عمالاً وخدماً لهم في مزارعهم وحقولهم. وهكذا نشأت الشخصية الأميركية وتجذّرت فيها النزعة العنصرية التي تجعل من الأبيض سيداً والأسود عبداً والأحمر شخصاً لا يستحق الحياة. وانّ أهمّ وأخطر ما في الشخصية الأميركية نزعتان داخلية قائمة على العنصرية والتمييز بين المواطنين، وفوقية تسلطية قائمة على النزعة الاستعمارية والهيمنة على الشعوب والدول الأجنبية. نزعتان تحكمتا بسلوك أميركا منذ نشأتها ولا زالتا تتحكمان بسياستها وسلوكها داخلياً وخارجياً.

بيد أنّ سياسة التمييز العنصري في الداخل كانت تواجه بين الحقبة والحقبة باحتجاجات وأعمال رفض تصل إلى حدود الثورة وتتوصّل في بعض الأحيان إلى انتزاع قدر من الحقوق لغير البيض، لكنها لم تصل حتى اليوم إلى انتزاع الحق بالمساواة بين المواطنين وبقي التمييز العنصري قائماً رغم تشدّق حكومة الولايات المتحدة الأميركية بحقوق الإنسان وعلى سبيل المثال نجد انّ السود الذين يصل عددهم اليوم في أميركا إلى 1/8 من السكان ليس لهم في الوظائف العامة أكثر من 1/20 وليس لهم إلا عضوين اثنين من 100 عضو في مجلس الشيوخ و10% من النواب. أما الأخطر فليس ما يظهر في الوظائف إنما ما يكمن في نفوس البيض ضدّ السود من نظرة فوقية وازدراء واتهام بالكسل والبلاهة ما يجعل العلاقة بين الطرفين غير ودية وغير سليمة في اكثر الأحيان، وأكثر ما تجلى مؤخراً نموذج عن هذا الأمر ما جاء على لسان ترامب عندما كال الاتهامات والتشنيع ضدّ أوباما وسلوكه وهو سلفه في رئاسة الدولة وهي اتهامات تنضح منها العنصرية بأبشع صورها. أما المثل الأخير الأبشع الراهن للعنصرية الأميركية فقد ظهر في الوحشية التي أقدم فيها شرطي أبيض على خنق مواطن أسود حتى الموت في مشهد شديد الإيلام مثير للأسى والحزن المصحوب بالغضب والاستنكار رفضاً لهذه الوحشية.

وفي مفعول تراكمي أدّت جريمة الشرطي الأبيض إلى إطلاق موجة من الاحتجاجات الشعبية ضدّ التمييز العنصري وضدّ أداء السلطات المحلية والمركزية التي كان فيروس كورونا قد فضح عجزها وتقصيرها وأظهر وهن النظام الصحي المعتمد في أميركا فضلاً عن الخفة والسطحية التي عالج بها المسؤولون بدءاً من ترامب، الوباء على صعيد أميركا كلها ما أدّى إلى إصابة ما يكاد يلامس المليوني شخص من أصل 6 ملايين مصاب في كلّ العالم ووفاة أكثر من 100 ألف من أصل 370 في كلّ العالم. وبات السؤال المطروح الآن هل يتحوّل جورج فلويد (المواطن من أصل أفريقي الذي خنقه الشرطي الأبيض) إلى بوعزيزي أميركا وتتحوّل مدينة مينيابوليس الأميركية إلى مهد للربيع الأميركي كما كانت مدينة سيدي بوزيد التونسية مهداً لما أسمي ربيعاً عربياً وظهر أنه الحريق العربي؟ سؤال جدير بالطرح والاهتمام خاصة إذا عرجنا على أكثر من ملف وموضوع تتخبّط فيه أميركا وتحصد منه نتائج سلبية.

بالعودة إلى واقع الحال الأميركي دولياً فإننا نجد أنّ أميركا تعاني اليوم من فشل وإخفاق وهزائم في الخارج لا تحجبها المكابرة ولا يمكن لإعلام او لحرب نفسيّة إخفاءها، وتعاني من صعوبات في الداخل لا يمكن لأحد ان يتجاوزها ولا يمكن لمليارات الدولارات التي سلبتها من الخليج ان تحجبها، فإذا جمع حصاد الخارج السيّئ إلى أوضاع الداخل السلبية كان من المنطقي ان يطرح السؤال الملحّ «أميركا إلى أين؟» وكيف سيكون وضعها كدولة متحدة وكيف سيكون موقعها في العالم؟ لأنه من الطبيعي ان يفكر المراقب بأنّ الهزائم والاضطرابات لا بدّ أن تلقي بظلها الثقيل على الكيان ودوره لهذا يبرّر طرح السؤال حول مصير أميركا الذي بات تحت علامة استفهام؟

قبل الإجابة نعود للتوقف عند الهزائم الأميركية في الخارج والتي تسبّبت في تآكل الهيبة الأميركية وتراجع قوة الردع الأميركي نتيجة فشل أميركا في أكثر من ملف في طليعتها عدوانها على دول وشعوب الشرق الأوسط خاصة العراق وسورية واليمن، وعجزها رغم الحروب المتعددة الأنواع التي شنّتها وتشنّها من عسكرية إلى إرهابية إلى نفسية إلى اقتصادية وسياسية، رغم كلّ ذلك لم تستطع إسقاط محور المقاومة الذي وجه لها مؤخراً صفعة قاسية في قاعدة «عين الأسد»، صفعة أنزلتها صواريخ إيران الباليستية، وركلة مؤلمة في فنزويلا حملتها ناقلات النفط الإيرانية. صفعة وركلة كانت قد سبقتهما سلسلة من الهزائم الميدانية بدءاً من حرب 2006 في لبنان وصولاً إلى سورية واليمن ومروراً بالعراق بحيث باتت أميركا تضع في رأس أولوياتها اليوم البحث عن انسحاب آمن من المنطقة يحفظ ماء الوجه.

أما على الجبهة مع الصين فإنّ أميركا تحصد مزيداً من الإخفاق مع كلّ موقف تطلقه مهدّدة الصين بشيء ما، وبات من المسلّم به انّ الصين تفعل وتتقدّم وانّ أميركا تصرخ وتتراجع، ولن يكون المستقبل إلا حاملاً أخباراً أشدّ سوءاً لأميركا مما مضى على الصعيد الاقتصادي، وسيكون أمرّ وأدهى إذا فكرت أميركا بالمواجهة العسكرية حيث يؤكد الخبراء الأميركيون انّ هزيمة استراتيجية عظيمة تنتظر أميركا إذا حاربت الصين عسكرياً.

وعلى صعيد العلاقات مع روسيا فقد بات من المتوافق عليه انّ كلّ الحصار والتهميش الذي فرضته أميركا على روسيا ذهب أدراج الرياح مع تقدّم الأخيرة من الباب السوري لتحتلّ موقعاً متقدّماً على الساحة الدولية مكّنها من دون خوف أن تمارس حق الفيتو في مجلس الأمن من دون خشية من أميركا، كما مكّنها من تقديم المساعدة العسكرية للحكومة السورية لإفشال العدوان الإرهابي عليها المدعوم أميركياً.

يبقى أن نذكر بحال العزلة الدولية التي أوقعت أميركا – ترامب نفسها فيها بخروجها من أكثر اتفاق أو معاهدة دولية وتنكرها لقرارات مجلس الأمن وتصرفها خلافاً لقواعد القانون الدولي العام.

أما في الداخل فإنّ أهمّ واخطر ما تواجهه أميركا الآن هو تلك الاضطرابات التي نرى انّ إطلاق اسم «الربيع الأميركي» عليها أسوة بالتسمية الأميركية لما حصل في الشرق الأوسط وأسمي بـ «الربيع العربي» هي تسمية معقولة. هذه الاضطرابات والاحتجاجات التي تكاد تلامس الثورة والتي يرافقها النهب والإحراق والسرقة والقتل والتي تمدّدت الآن خارج مينيابولس (موقع الجريمة ومهد الاضطرابات) لتصل إلى 19 ولاية ولا زالت قيد التوسّع إلى درجة التخوّف من شمولها كلّ الولايات الأميركية الـ 50، ما شكل خطراً جدياً باتت الحكومة الأميركية تخشاه فعلياً جعلها تلجأ إلى فرض إعلان التعبئة في بعض الولايات والاستعانة بالحرس الوطني والجيش في ولايات أخرى، وباتت كلها تشكّل نذر شؤم على أميركا لا يُعرف إلى أين ستودي بالنظام الأميركي الذي يعاني كثيراً أمام تراجع الاقتصاد وتفشي البطالة وإفلاس الشركات واشتداد الغضب الشعبي دون أن ننسى وجود نزعات انفصالية لدى بعض الولايات.

إنّ تراكم هزائم الخارج خاصة في وجه محور المقاومة والصين وروسيا كما تقدّم، مع التخبّط والفشل في الداخل والمعبّر عنه بالفشل في معالجة أزمة كورونا وتفشي البطالة إلى حدّ بات فيه 40 مليون أميركي عاطل عن العمل وإفلاس شركات وإقفال أخرى بما ينذر بوضع اقتصادي صعب يفاقم العثرات الاجتماعية، ثم انفجار الغضب الشعبي إلى حدّ الوصول إلى البيت الأبيض واجتياز الحاجز الأمني الأول أمامه ما أقلق ترامب ودفعه إلى الاختباء في طوابق تحت الأرض وغموض الرؤية في معالجة الأحداث… كلها مسائل تبرّر السؤال هل كيان الولايات المتحدة الأميركية في خطر؟ وهل وحدتها مهدّدة؟ وهل سيتأثر موقعها دولياً بكلّ هذه الأحداث؟

أسئلة جدية لا بدّ من طرحها في ظلّ ما نسمع ونقرأ ونراقب؟ ويُضاف السؤال الآخر هل ستشرب أميركا من كأس ربيعي أميركي خاص بها كما سقت شعوب الشرق الأوسط مما أسمته ربيعاً وكان حريقاً التهم الأخضر واليابس؟ نعتقد ذلك… وعلى أيّ حال انّ أميركا بعد الهزائم الخارجية والانفجارات والعثرات الداخلية لن تكون هي أميركا التي تسيطر على العالم، هذا إذا بقيت موحّدة، وهو أمر نشكّ به.

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي.

ماذا تقول الأحداث الأميركيّة؟ وماذا عن المقارنات اللبنانيّة؟

ناصر قنديل

تدخل الأحداث التي تتفجّر عنفاً في الشوارع الأميركيّة وتشمل عدداً كبيراً من المدن والولايات طريق التعاظم، لأسبوع إضافي، وبمعزل عن حماسة الترحيب بهذه الأحداث أو الدعوات لعدم الاحتفال بها، فهي لا تبدو مجرد احتجاج عابر على مقتل الرجل الأسود على أيدي رجال الشرطة، بمقدار ما شكل الحادث الصادم بطريقته وظروفه، عنصر التفجير لمخزون غضب كان ينتظر فرصة التحوّل إلى شريك في المشهد الأميركي. ومخزون الغضب يتجمّع مع الخطاب العنصريّ للرئيس دونالد ترامب، وزادته تعاظماً بأضعاف مضاعفة الأزمات الاجتماعية الناجمة عن تداعيات وباء كورونا، وتشرد ملايين العاطلين عن العمل من وظائفهم، وانضمامهم إلى طالبي الإعانات، في ظل تراكم مجموعة أحداث سياسية دولية أصابت الهيبة الأميركية، خصوصاً في الجوار المباشر، الذي تمثله فنزويلا، بعدما قدّمها ترامب كثمرة ناضجة للقطاف العنصري لنظامه، وتحوّلت بعد وصول ناقلات النفط الإيرانيّة، إلى عنوان الفشل الأميركي، فيما لا تبدو الانتخابات الفرصة التي كان ينتظرها الشارع الغاضب على ترامب وإدارته لتغيير ديمقراطي، في ظل الصورة الباهتة التي يقدّمها الحزب الديمقراطي، والمشاكل التي تحيط بأهليّة مرشحه جو بايدن لمواصلة السابق الانتخابي، مع ظهور بوادر للتلاعب بالعملية الانتخابية برمّتها، وصولاً لفرضيات التأجيل حتى إشعار آخر.

الغضب وانعدام الأمل هما طريق النزول إلى الشارع، وهما عنصران متوافران بقوة في شارع أميركي ليس محصوراً بأصحاب البشرة السوداء. فضحايا العنصرية التي يضخها خطاب ترامب تتخطاهم لتطال ذوي الأصول اللاتينيّة، والمسلمين، والنساء، والأزمة الاقتصادية الاجتماعيّة تمسّ شرائح كانت تحسب حتى الأمس على الطبقة الوسطى من البيض المتنورين، وتحرك مجموعات الوسط الليبرالي واليساري الذين أظهرت حملة المرشح بيرني ساندرز أنهم شريحة وازنة في معظم الولايات الأميركية، وهذا الشارع المتنوع يبدو أنه ينضم تدريجاً للحركة الاحتجاجية التي تتسع بصورة لافتة على مستوى تنوّع مكوّناتها، وتعدد ولاياتها، لتصير أقرب نحو تشكيل شارع وطني أميركي يواجه سلطة حكم، متوحشة، اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وإعلامياً، يقودها وحش مالي عنصري هو دونالد ترامب، من دون وجود أفق راهن لتسوية في منتصف الطريق، في ظل أزمة اقتصادية مرشحة للمزيد من التفاقم، وشح متزايد في الموارد، مع تراجع عام تعانيه الشخصية الأميركية في العالم، في ظل فقدان السيطرة على الملفات السياسية الخارجية كحاكم منفرد للعالم، من جهة، وتراجع كبير في الصورة العلمية والأخلاقية التي حرص الأميركيون دائماً على إظهار تفوّق نموذجهم في تمثيلها. وكان ما شهدته الولايات الأميركية وخصوصاً نيويورك، في مواجهة وباء كورونا، التعبير الأقوى عن هذا السقوط العلمي والأخلاقي.

المخاض الأميركي يبدو مفتوحاً، بلا أفق واضح لخاتمة قريبة، والحديث هنا ليس عن ثورة ولا عن تغيير نظام بالتأكيد، هو الغضب الشعبي اليائس من قدرة النظام على احتواء الأزمات ضمن مؤسسات الديمقراطية. وهذا يجب أن يدركه الذين يرغبون بإجراء المقارنات مع ما شهده لبنان، ويحبّون بتسميته ثورة، فما يجري في أميركا يشبه ما جرى في لبنان، وليس تغيير النظام في كليهما أفقاً ممكناً، ولا صفة الثورة تصحّ فيه، لأنها بالضبط بلا قيادة وبلا برنامج، وما يجري في أميركا يقول للبنانيين الذين يتساءلون عن معنى احتفال الخصوم السياسيين للإدارة الأميركية بما يجري، بينما لم يفعلوا ذلك تجاه ما جرى في لبنان، الجواب بسيط، هو أنهم لا يرغبون لبلدهم ما يرغبونه لعدوهم، من فوضى ومخاطر أمنية، وضياع للأفق السياسي؛ أما الذين يقولون لماذا لا يطعن أحد بأهلية ما يجري في أميركا من الذين طعنوا بأهلية ما جرى في لبنان؟ فالجواب ببساطة هو أن “لا وجود لسفارة أميركية في أميركا”.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: