American plans something but ends up differently

American plans something but ends up differently

April 23, 2021

By Zamir Awan for the Saker Blog

“I flew to Afghanistan, to the Kunar Valley — a rugged, mountainous region on the border with Pakistan. What I saw on that trip reinforced my conviction that only the Afghans have the right and responsibility to lead their country and that more and endless American military force could not create or sustain a durable Afghan government.” President Joe Biden explained in his remarks in the White House on 14 April 2021, where he announced the withdrawal of troops from Afghanistan starting from 1 May 2021 and completes on 11 September 2021.

The US invaded Afghanistan to fight against the tribal system of Afghanistan and create a modern democratic government based on American vision. The US, with the help of its allies, and full military might, after spending Trillion Dollars, killing millions of human beings (from either side), devastating the whole country completely, is concluded that the Afghan war is unwinnable and the American must leave Afghanistan. Today in war-torn Afghanistan, there is no electricity because all dams & powerhouses were bombed. No infrastructure, all damaged in the ruthless bombing, no education, no health care, scarcity of food, medicine, fuel, etc. Homes were damaged, crops were destroyed, businesses were damaged—– one of the heaviest bombing and explosive used in the history of humankind. The poor Afghans are living a miserable life, all due to prolonged imposed war.

The US used state of the art, latest, advanced, most lethal weapons, modern war tactics, well-trained troops, and all possible technologies to win this war but failed adversely. The Allies, who were very much proactive in the early days of the war but calmed down gradually and today are not so supportive of the US on the Afghan war.

The number of Nato forces peaked at about 140,000 in 2011 but decreased in subsequent years as Nato countries wound down combat operations, handing over control to local security forces. Countries with troops still in Afghanistan include the US, Georgia, Germany, Turkey, Romania, Italy, the UK, and Australia. The US and allies created an Afghan Army of around 300,000 on the most modern lines and trained & equipped with the Western latest weapons. Yet failed to gain control over Afghanistan. Yet more than 70% of Afghanistan is under Taliban control.

Although the Afghan war has destroyed Afghanistan severely, it at the same time has also cost heavily to the US itself too. Not only Trillion dollars cost of the war, but thousands of servicemen’s lives, and substantial mental disturbance to servicemen involved in the Afghan war. Yet, the most prominent impact has been visible that instead of fighting the tribal system in Afghanistan, America itself has turned into a tribal society. The recent number of shootings and killings are increased sharply, depicting the visible change in the American society – tribal society – where might is right – gun culture. The exponential growth of crimes is undesired at all. Although President Trump created hate in American society and supported white-supremacist, the roots of hatred have existed for a long time, he was just a catalyst. It might take decades to normalize the situation in America.

Afghanistan is an old civilization and one of the oldest countries, which foreign invaders in history never defeated. Afghans have their own tradition of bravery. They might fight internally but are united against any intruders. Their tribal society is strong enough to resolve their issue, and any interference from outside or imposed system may not succeed. It took two decades for to American understand the nature of Afghan society and the solution to their problems. It is never too late; even if the American troop’s exit from Afghan, there might be a vacuum for the time being, and danger of bloodshed moves around. Ultimately, it is the Afghans only who have to resolve their issues. An Afghan let, Afghan-owned solution can be sustainable only.

The Americans should focus on how to help Afghanistan in reconstruction after the troops’ withdrawal. It might require several trillion dollars to rebuild Afghanistan. The US and allies who destroyed Afghanistan have the moral obligations to help Afghanistan generously.

However, the UN may also proactively pursue the reconstruction of Afghanistan after the withdrawal. After the world wars, an agreement like German and Japanese (Potsdam Agreement) agreements needed to be reached between Afghanistan and America, including allies, for war compensation. China and Russia may become guarantors of such an agreement for implementation.

However, Afghans are not the sons of lessor God and deserve equal treatment and access to a quality life. After spending four decades in war, at least they deserve a peaceful and prosperous life. It needs enormous funding, and only those who are responsible for this destruction are supposed to help them appropriately.

It is not the first time which happened with America, where it plans some things and ends up in entirely opposite. I recalled my days in China in the early 1980s, when American and European entrepreneurs were entering China to occupy the vast niche market of China. That was the era of China opening to the outside world and introducing economic reforms. China facilitated market access, and American & European businessmen and investors flooded the Chinese market with foreign products. Those were the days when China was facing a shortage of everything like food, consumer products and etc. A quota system was introduced to buy items of daily life. They made huge profits in the early days, but gradually, they shifted their industry to China to avail themselves of China’s cheap raw material and cheap labor cost. It was in the best interest of foreign companies to manufacture in China to cut down the cost and maximize their profit. But sooner, they became the market of China.

Against their original plan to occupy the Chinese market, they became a market for Chinese products. The worst phenomenon was visible in the early days of the Pandemic when America was dependant on China on essential items like Masks, Sanitizers, Ventilators, Testing kits, and toilet papers, etc. China has become the manufacturing factory for the world, and no other country can compete with China in daily consumer products.

China has emerged as the second-largest economy in the world and the biggest trading partner with most of the nations. China shares one-third of the global economy and supplies almost 70% of consumer products to the whole world. China has become a global power already.

The American experience in Vietnam War, Somaliya War, Syrian War, and Middle-East wars is not much different. In Seven Decades, hardly any war Which Americans can claim a total victory. However, during the World wars, the US was a winner.

Trust, next couple of decades, the US must focus on its domestic issues and re-evaluate its mistakes in the perspective of changed geopolitics. Stop meddling in other nations and countries, stop thinking to change the world order as per the wishes of America. Let others live the life as they desire and live your own life according to your own wishes. Let peace, stability, and prosperity boom around the world, avoid imposing wars on other nations. Respect humanity and respect human lives.


Author: Prof. Engr. Zamir Ahmed Awan, Sinologist (ex-Diplomat), Editor, Analyst, Non-Resident Fellow of CCG (Center for China and Globalization), National University of Sciences and Technology (NUST), Islamabad, Pakistan. (E-mail: awanzamir@yahoo.com).

The Yankees Are Coming Home: The Taliban Won. Get Over It

American soldiers can still win wars, but it has to be a real war where there is something genuine at stake, like protecting one’s home and family.

By Philip Giraldi

Global Research, April 09, 2021

Strategic Culture Foundation 8 April 2021

All Global Research articles can be read in 51 languages by activating the “Translate Website” drop down menu on the top banner of our home page (Desktop version).

***

It hardly made the evening news, but the New York Times reported last week that after twenty years of fighting the Taliban are confident that they will fully control Afghanistan before too long whether or not the United States decides to leave some kind of residual force in the country after May 1st. The narrative is suggestive of The Mouse that Roared, lacking only Peter Sellers to put the finishing touches on what has to be considered a great humiliation for the U.S., which has a “defense” budget that is larger than the combined military spending of the next seven countries in order of magnitude. Those numbers include both Russia and China. The Taliban, on the other hand, have no military budget to speak of. That enormous disparity, un-reflected in who has won and lost, has to nurture concerns that it is the world’s only superpower, admittedly self-proclaimed, which is incapable of actually winning a war against anyone.

In fact, some recent wargaming has suggested that the United States would lose in a non-nuclear conflict with China alone based on the obsolescence of expensive and vulnerable weapons systems that the Pentagon relies upon, such as carrier groups. Nations like China, Iran and Russia that have invested in sophisticated and much cheaper missile systems to offset U.S. advantages have reportedly spent their money wisely. If the Biden foreign policy and military experts, largely embroiled in diversifying the country, choose to take on China, there may be no one left around to pick up the pieces.

Those who are warning of the apparent ineffectiveness of the U.S. armed forces in spite of their global presence in more than one thousand bases point most commonly to the historical record to make their case. Korea, fought under United Nations auspices, was a stalemate, with the peninsula divided to this day and a substantial American military force continuing to be a presence along the DMZ to enforce the armistice that not quite ended the war. Vietnam was a defeat, resulting in more than 58,000 Americans dead as well as an estimated 3 million Vietnamese, most of whom were civilians. The real lesson learned from Vietnam was that fighting on someone else’s turf where you have no real interests or stake in the outcome is a fool’s game, but the Pentagon instead worked to fix the mechanics in weapons and training at great cost without addressing why people fight wars in the first place. The other lesson was that the United States’ military was perfectly willing to lie to the country’s civilian leadership to expand the war and keep it going, a performance that was repeated in 2001 with the “Iraq is supporting terrorists and will have nuclear weapons” lies and also with the current crop of false analogies used to keep thousands of Americans in Afghanistan and the Middle East.

As a veteran of the Vietnam War army, I can recall sitting around with fellow enlisted men reading “Stars & Stripes,” the exclusive in-house-for-the-military newspaper that was covering the war. The paper quoted a senior officer who opined that the Soviets (as they were at that time) were really envious of the combat experience that the United States Army was obtaining in Vietnam. We all laughed. That same officer probably had a staff position away from the fighting but we draftees knew well that the war was a very bloody mistake while he may have tested his valor post-retirement working for Lockheed-Martin. The “Soviets” in any event demonstrated just how much they envied the experience of combat when they fought in Afghanistan in the 1980s, eventually withdrawing with their tails between their legs just as the U.S. had done in Vietnam after they lost 15,000 men. The “Grave of Empires,” indeed.History: Reversing the Vietnam Verdict

Since Vietnam there have been a number of small wars in places like Panama and Grenada, but the global war on terror has been a total disaster for American arms. Afghanistan, as it was for the Russians, is the ulcer that keeps on bleeding until it ends as a major defeat for the United States with the Taliban fully in control, as they are now predicting. Likewise, the destruction of a secular Iraq, regime change in Libya, and a continuing war against a non-threatening Syria have all failed to make Americans either safer or more prosperous. Iran is next, apparently, if the Joe Biden Administration has its way, and relations with major adversaries Russia and China have sunk even lower than they were during Donald Trump’s time as president. The White House has recently sent a shipload of offensive weapons to Kiev and the Ukrainian government has repeated its intention to retake Crimea from Russia, a formula for a new military disaster that could easily escalate into a major war. What is particularly regrettable is the fact that the United States has no compelling national interest in encouraging open warfare between Moscow and Kiev, a conflict that it will be unable to avoid as its is supplying Ukraine with weaponry.

There was almost no discussion of America’s wars during the recent election. One should take note, however, of a recent article by former Assistant Secretary of Defense Lawrence Korb that appeared on National Review which seeks to provide an explanation for “The Real Reason the U.S. Can’t Win Wars Anymore” in spite of the fact that it is “the most powerful country in the history of the world.” To be sure, Kolb largely blames the policymakers for the defeat in Vietnam, aided and abetted by a culture of silence in the military where many officers knew that the Gulf of Tonkin incident, which escalated the conflict, was a fraud but chose to say or do nothing. He also observes that the war itself was unwinnable for various reasons, including the observation by many working and middle class Americans that they were little more than cannon fodder while the country’s elites either dodged the draft or exploited their status to obtain national guard or reserve commissions that were known to be mechanism to avoid Vietnam. Kolb notes that “…the four most recent presidents who could have served in Vietnam avoided that war and the draft by dubious means. Bill Clinton pretended to join the Army ROTC; George W. Bush used political connections to get into the Air National Guard, when President Johnson made it clear that the reserve component would not be activated to fight the war; Donald Trump, of course, had his family physician claim he had bone spurs, (Trump himself cannot remember which foot); and Joe Biden claimed that the asthma he had in high school prevented him from serving even though he brags about his athletic exploits while in high school.”

Kolb also reveals how America’s presumed prowess on the battlefield has distorted its “democracy building” endeavors to such an extent that genuine national interests have been ignored. When the U.S. invaded Afghanistan, success in overthrowing the Taliban was derived from critical assistance from Iran, which correctly regarded the extremist Sunni group as an enemy. But the Bush White House, far from showing gratitude, soon thereafter added Iran to its “axis of evil” list. A golden opportunity was wasted to repair a relationship which has poisoned America’s presence in the Middle East ever since.

One might add something else to Kolb’s assessment of failure at war. Most American soldiers have been and are proud of their service and consider it an honor to defend their country but the key word is “defend.” There was no defending going on in Vietnam nor in Afghanistan, which did not attack the U.S. and was willing to turn over Osama Bin Laden if the White House could provide evidence that he was involved in 9/11. Nor was there anything defensive about Obama’s destruction of Libya and the decades long “secret” wars to overthrow the Syrian and Iranian governments. Soldiers are trained to fight and obey orders but that does not mean that they can no longer observe and think. Twenty years of “Reconstruction” duty in Afghanistan is not defending the United States and the morale of American soldiers in the combined Democratic and Republican Parties’ plan to reconstruct the world is not a sufficient motivator if one is being asked to put one’s life on the line. Sure, American soldiers can still win wars, but it has to be a real war where there is something genuine at stake, like protecting one’s home and family. That is what the people who run Washington, very few of whom are veterans and most of whom first ask “But what’s in it for me?” fail to understand.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Philip M. Giraldi, Ph.D., is Executive Director of the Council for the National Interest, a 501(c)3 tax deductible educational foundation (Federal ID Number #52-1739023) that seeks a more interests-based U.S. foreign policy in the Middle East. Website is https://councilforthenationalinterest.orgaddress is P.O. Box 2157, Purcellville VA 20134 and its email is inform@cnionline.org

He is a frequent contributor to Global Research.

The Iran-China pact is a huge blow for Western imperialists who want war in Asia (2/2)

Friday, 02 April 2021 5:44 PM  [ Last Update: Friday, 02 April 2021 5:44 PM ]

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
The Iran-China pact is a huge blow for Western imperialists who want war in Asia (2/2)
Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’ as well as ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’, which is also available in simplified and traditional Chinese.


By Ramin Mazaheri
and cross-posted with the Saker

In the first part of this article, titled Nixon ‘opened’ China, but only superpower China could ‘open’ Iran, I discussed the historic role reversal: it’s the position of the superpower China which now counts the most, and not the attitude of the United States.

The 25-year Iran-China pact is actually an undercounting as it is essentially — to quote China’s foreign minister — “permanent.” Western media foolishly sees Iran and China as different as apples and bowling balls, and thus they are only taking their first timid step towards understanding how Tehran and Beijing have already broken through the finish line tape.

It’s easy to examine the consternation of the BBC or The New York Times, but I thought it would be interesting to analyze the take of perhaps the top oil trade media, OilPrice, via their article The Iran-China Axis Is A Fast Growing Force In Oil Markets. Part one of this article addressed their take — more consternation, predictably — but it’s necessary to ask: why are even supposedly neutral, objective, rational and profit-oriented business media so bewildered and lost in their analyses of post-1979 Iran and post-1949 China?

The problem for them is that I may be able to grasp an argument based on economics and politics, but it’s hard for me to understand viewing historical developments solely via a lens of fear, paranoia and — above all — a zero-sum view of business, politics and human life. What OilPrice’s article ultimately relies on — like so many others of its ilk — is a hardened intolerance for other non-Western (some today may say “non-White”) cultures.

That type of a fundamentally-emotional and anti-intellectual mindset may motivate many pro-imperialists in Western high finance but they do not motivate Iran and China, two countries whose essentially socialist basis is light-years ahead of the tribalist “identity politics” foolishly held as the ultimate achievement of Western liberal democracy. 

This is not a knee-jerk “snowflake” argument — simply look at the starting point of OilPrice and I’m sure you’ll see it is not an unusual foundation for Western media analyses (regardless of the skin tone of the journalist) of Iran: The author immediately claimed in his very first paragraph that Iranians have a “radical view of non-believers,” which is such a radically right-wing view of Iran that it is barely worth an eye roll, much less serious consideration. All that needs to be said is that it’s possible that the author does not know any Christians or Jews, nor does the author have any sincere familiarity with these two fundaments of Islamic thought. Certainly, he has kept far away from Muslims because what he is describing is not anywhere close to the mainstream view held by Muslims in Iran or any other nation where Muslims practice. It’s also a scare tactic, certainly, but the author himself is seemingly scared out of his logic — this is not Iran’s or Islam’s fault, of course. 

But what kind of tolerance should be expected from this longtime oil man who, when he looks at the fabulous civilizations of Iran and China, sees only one thing: people who oppose the United States. For the author Iran and China are unmotivated by anything positive, human or redeeming, but instead solely by antipathy towards the United States. Yet whether one reads trade publications like OilPrice or broader Western business publications like The EconomistThe Financial Times or Les Echos, this arrogant, fearful and ultimately hostile ideology is blatantly repeated over and over.

Contrarily, Iranian and Chinese businessmen simply wonder why the West refuses to do mutually-beneficial, productive, long-term business? But good, fair business is not what capitalism is — capitalism’s surpluses primarily rely on the savings provided by imperialist plunder, and then the subsequent masking of this reality of stolen resources, stolen wages and thwarted lives and cultures with a tin mass media halo. This is not a radical view of “capitalism with Western characteristics,” but an increasingly accepted view even within the 21st century West.

And this is why it is not surprising that this article on Sino-Iranian bilateral relations takes a lengthy turn into fear mongering over a Chinese take-back of Taiwan. We must remember that this trade publication puts selling oil (at as high a price as possible) above all else — above fair politics, above tolerance of the cultures of other people, above fair business — therefore, OilPrice is always all-too happy to hysterically fearmonger if it can raise the price of oil a buck.

The article mentions the recent and shockingly historic first Joe Biden-era China-US bilateral summit, where China responded to unprecedented diplomatic insults with an unprecedented, lengthy and entirely correct defense of the modern triumvirate I referred to as the “Allies of Sovereignty” — Iran, China and Russia.

Referring to that momentous resetting is entirely correct, but what is not correct is how the author makes the totally spurious claim quite openly that China’s stockpiling of oil — an act which he acknowledged earlier was something that, “it just makes sense for it build inventories” — was actually in preparation for an invasion of Taiwan as early as 2025?

We need to remember when reading their “objective” analyses that this is just what Western business media does: war, for imperialist countries, is a major money-making industry and thus OilPrice and their money-grubbing brethren demonize, stoke fear and cheerlead for policies which are as violent, as expensive and as destructive as possible. Nothing personal — it’s just business media.

This is why readers should remember that the conclusions of such articles are always so predictable: “…the likelihood of some type of oil shortage is becoming increasingly likely,” i.e. the price of oil should be higher than what it is now — which is all that OilPrice really cares about — because geopolitically the world is “a tinder box, that only needs a spark”.

It really isn’t.

As a result of this mutually-beneficial deal China and Iran are way, way, way more stable for the next 25 years.

That’s a good thing, but Western business media is looking for profit and not for good things.

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (R) elbow bumps with his Chinese counterpart Wang Yi after the signing of a historic partnership agreement in Tehran on March 27, 2021. (Photo by Tasnim news agency)

Zarif: Iran-China deal based on win-win approach in pursuit of shared interests

 West’s weaponization of Iran-China deal to foment war has no chance of succeeding

Iran didn’t give up “too much” because they place their demand for sovereign independence over the best possible business deal — thus they simply must accept paying a premium. The “Allies of Sovereignty” is only three nations, after all. We’ve been living in a pro-globalization world for three decades, and the lack of civic pride makes Iran’s determination even more costly, monetarily.

China has established the indispensable node for its Belt and Road Initiative, from a foreign policy/foreign economic policy perspective, and from a domestic perspective it has assured itself enough energy independence to keep growing as it chooses for the next quarter century.

Is a mutual defense pact between the two next? Frankly, Iran doesn’t need it.

There is zero chance of another Western-orchestrated invasion of Iran, following the victory of the Sacred Defense against Iraq and its Western (and Soviet) axis. Iran has very basic military needs because they aren’t trying to invade anyone, after all. They have achieved military parity in the only arena which matters — its own borders — and a US invasion of Iran would be Vietnam on steroids. There have already been enormous nationwide “no war with Iran” protests in the US — after the assassination of Lieutenant General Qassem Soleimani in 2020. 

Frankly, China doesn’t need it. Even if they did retake Taiwan the US would blink even faster than they did with Syria. Anyway, the international community has clearly sided with China since 1971 — Taiwan is not a country, nor are they in the United Nations, nor can they even join any UN sub-organizations. Taiwan is a province of China, even if the US thinks it is like the Cuban exile parts of southern Florida — i.e., a permanent place for fascists who lost their civil war to congregate and plot to stall political modernity and peace. Fearmongering about bloody invasion is just a way to sell more guns and oil, and now also a way to distract from this Sino-Iranian victory. It’s absurd: since WWII the West has lost in North Korea, Vietnam, Iran, Afghanistan, Iraq and Syria but mighty China should be worried?

The pact is what it openly claims it is: a multi-decade diplomatic, military and economic pact of peaceful cooperation. So on its own, it promotes peace. And indirectly, the pact is a major step towards peace and security for the world — from Western aggression. Take on one and you inevitably take on the other, and taking on either would lead to disaster for the Western aggressors. The world can’t allow that, and the world can only embrace the peacemaking Iran-China deal.

China’s “opening” of Iran is historically significant in so many ways to count, including the peaceful stability it helps ensure for the world via drawing two ethnically and religiously different parts of Asia closer together: As I detailed in Part 1 of this article, it is so very excitingly “woke” and modern. In broader terms of human history, its greatest significance is: it’s a victory for socialist democracy and a huge, glaring failure for liberal democracy.

The JCPOA on Iran’s nuclear energy program would never have stopped this Iran-China alliance — Iran would never go fully into the Western camp for at least as long as the rest of the Muslim world is under the West’s thumb — but it could have at least partially counterbalanced it. Now the West is in an even worse bargaining position than before, but who wants the terrible preconditions the West demands for cooperation, and then who even expects the West to actually keep their word? They don’t do diplomacy – they do international piracy, still.

Iran waited a very long time to pick a camp, and yet they have still retained an amount of independence which almost no other nation its size can dream of today. However, as always, to write that China is being welcomed as saviors or without skepticism by Iranians would be a hilarious overstatement. What Iranians cherish most is their independence, and this is enshrined in its political and economic structures post-1979.

Iranian civil servants have chosen a wise path, and it can never be said that they did not genuinely offer the West a diplomatic path. Now their duty is to properly administer the bounty of this cooperation in a way which the Iranian people approve of. The Iranian media will be watching closely, as always.

China’s “opening” of Iran isn’t a threat to Iran, to China nor to any other non- or anti-imperialist nation. It’s only a threat to those who idealize an aristocratic past, or a soulless and ineffectual technocratic present, and to those who insist that Iran and China revert to being as unstable, despondent and unpeaceful as they were prior to their modern, socialist-inspired revolutions. 

To such offers Iran and China have permanently responded: “No deal.”

Lastly, this article repeatedly stressed the incredibly animating ideological components at play in this historic international decision. It’s a shame that so many analysts completely disregard modern mankind’s longstanding ideological debates about capitalist or socialist economic practice, the cultural effects of imperialism, and what should be truly classified as “progressive” or “reactionary” politics. There isn’t a new international order, but there is clearly a second international order now on offer — it should be openly compared and contrasted.

(The views expressed in this article do not necessarily reflect those of Press TV.)


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

Terrorism Industry : America is preparing Adel Abdel Bari to succeed Al-Zawahiri صناعة الإرهاب: أميركا تحضّر عادل عبد الباري خلفاً للظواهري!؟

*Please scroll down for the English Machine translation**

صناعة الإرهاب: أميركا تحضّر عادل عبد الباري خلفاً للظواهري!؟

باريس – نضال حمادة

عادل عبد الباري أحد أقرب مساعدي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والمتهم بتفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام والذي كان مسجوناً في الولايات المتحدة، حرّ طليق منذ يومين، بعد أن أطلقت السلطات الأميركية سراحه وغادر الى بريطانيا التي يحمل جنسيتها حيث التحق بعائلته هناك من دون أية مشاكل. وقد فرزت السلطات البريطانية دورية من الشرطة للسهر على أمنه وحراسته.

حجة أميركا التي برّرت بها إطلاق سراح المتحدث باسم تنظيم القاعدة أنه زاد في السمنة وقد يُصاب بوباء كورونا، وبالتالي حفاظاً على صحته وحياته تمّ إطلاق سراحه.

أميركا التي دمّرت نصف العالم العربي والإسلامي وقتلت ملايين البشر حول العالم، خصوصاً من العرب والمسلمين بحجة الإرهاب، واحتلت أفغانستان والعراق ودمّرت ليبيا وتشنّ حرباً ضروساً على سورية بحجة ملاحقة التنظيمات والعناصر الإرهابية، خصوصاً عناصر تنظيم القاعدة ، تفرج عن المتحدث باسم تنظيم القاعدة في وقت تظهر فيه إشارات وعلامات تشبه ما حصل بعد مقتل أسامة بن لادن قبل 11 عاماً، حيث حصل ظهور تنظيم الدولة داعش وبرزت عشرات التنظيمات والأمراء الجهاديون على جثة بن لادن، وهؤلاء كانوا أكثر من خدم السياسة الأميركيّة في المنطقة منذ الجهاد الأفغاني في ثمانينيّات القرن الماضي.

أميركا هذه تعيد الكرة الآن بعد اختفاء الظواهري، واختفاء تنظيم داعش بنسخته الأولى، وبدء ظهور النسخة الجديدة في مناطق البادية السورية الممتدّة نحو قاعدة التنف المحتلة من قبل أميركا في تلك البادية فضلاً عن عودة خلايا داعش الى الحدود العراقية السورية بعدما أمّنت لها الطائرات الأميركية الأرض بعمليات القصف المتواصل والدوري على مواقع ودوريات ومراكز الحشد الشعبي غرب العراق.

من هنا يمكن ملاحظة خروج عادل عبد الباري بعدما تأكد الأميركيون من موت الظواهري على ما يبدو، وكان موقع تابع لتنظيم حراس الدين في الشمال السوري قد أعلن قبل أيام عدة عن انقطاع الاتصال بين حراس الدين والظواهري قبل أن يحذف التغريدة، فهل تمّ إطلاق سراح القيادي المصري في تنظيم القاعدة ليحلّ مكان القيادي المصري الذي توفي…؟

علّمتنا التجارب أنّ الأميركي خبر هذا الجماعات التكفيرية المحاربة التي ما زالت في خدمته منذ حرب السوفيات في أفغانستان حتى الحرب في الشرق السوري حالياً…

Terrorism Industry : America is preparing Adel Abdel Bari to succeed Al-Zawahiri


Paris – Nidal Hamada

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-520.png

Adel Abdul-Bari, one of the closest aides to al-Qaeda leader Osama bin Laden, who is accused of bombing the US embassies in Nairobi and Dar es Salaam, who was imprisoned in the United States, was free two days ago, where left for Britain and joined his family without any problems. British authorities have sorted out a police patrol to ensure his security and security.

America’s argument that justified the release of the Al-Qaeda spokesman is that he has become more obese and may be infected with the Corona epidemic, and thus, in order to preserve his health and life, he was released.

America, which destroyed half of the Arab and Muslim world and killed millions of people around the world, especially Arabs and Muslims under the pretext of terrorism, occupied Afghanistan and Iraq, destroyed Libya and waged a fierce war on Syria under the pretext of pursuing terrorist organizations and elements, especially Al-Qaeda elements. The release of the spokesman of Al Qaeda spokesman is similar to what happened after the killing of Osama bin Laden 11 years ago, after serving U.S. policy in the region since the Afghan Jihad in the 1980s, when ISIS emerged, and dozens of jihadist organizations and princes emerged on bin Laden’s body,

The United States is now returning the ball after the disappearance of al-Zawahiri, and ISIS in its first version, and the emergence of the new version in the Syrian desert extending towards al-Tanf occupied by America , as well as the return of ISIS cells to the Iraqi-Syrian border after U.S. aircraft supported by periodic American bombarding the positions of popular Mobilisation Popular force in western Iraq.

The release of Adel Abdel Bari, after the American’s confirmation the death of al-Zawahiri’s, can be seen as replacement al-Zawahiri, a site affiliated with the Guardians of Religion Organization in northern Syria announcing several days ago that communication between Hurras al-Din and Al-Zawahiri had been cut off, before the tweet was deleted.

Experience has taught us that takfirist fighting groups have been at US service since the Soviet war in Afghanistan until the war in eastern Syria today…

«حماة القَسَم» وأخواتها بين «غزوة الكاپيتول» والحرب العالميّة الثالثة!

 محمد صادق الحسيني

لا شكّ في أنّ الازمة العميقة، التي تعاني منها الولايات المتحدة الأميركية، في السنوات الأخيرة، أو بالأحرى في السنتين الأخيرتين، ليست ناجمة فقط عن السياسات الهوجاء، التي مارسها ترامب، في الداخل وفِي الخارج، بل إنها أزمة بنيويّة تهدّد السلم الاجتماعي، في الولايات المتحدة الأميركية، وكذلك السلم الدوليّ، على الصعيد العالمي كله.

أما السبب في ذلك فيعود إلى أنّ الأزمة الاقتصادية، بشكل خاص، هي التربة الخصبة، التي تنمو فيها العناصر والتيارات الفاشيّة والنازية، وما نمو وتطوّر الفاشية في إيطاليا قبل حوالي مئة عام والنازية في ألمانيا، في الفترة نفسها تقريباً إلا مثال ليس ببعيد زمنياً. حيث شكلت نتائج الحرب العالمية الأولى، على الصعيد الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في ألمانيا بشكل خاص، الأرضية الملائمة لنمو التيارات اليمينيّة المتطرفة، ومنها الحزب النازي، بزعامة أدولف هتلر.

ومن أهمّ الظروف الاقتصادية، التي ساعدت على تطور هذا الحزب، واستيلائه على السلطة في ما بعد، موجة الفقر، التي اجتاحت البلاد آنذاك، وما نجم عن ذلك من قدرة عالية لاستقطاب ملايين الشباب، من قبل الحزب النازي. حيث تمكن أدولف هتلر من إنشاء ميليشيات مسلحة، من جنود الجيش الألماني المهزوم في الحرب العالمية الاولى، بلغ عديدها سنة ١٩٢٣ أربعة ملايين فرد، كانوا منضوين تحت راية: السرب الهجوميّ / أو ما يسمّى باللغة الالمانية (شتورم شتافِل ) وتختصر بحرفي أس أس ـ والتي بقيت قائمة حتى نهاية الحرب العالميه الثانية.

ـ وحدة الاقتحام، التي تسمّى باللغة الألمانية: ، ويُطلق عليها اختصاراً. اسم: أس ايه وهي عبارة عن ميليشيا مسلحة انطلق تشكيلها منذ عام 1920 بالضبط، وبقيت قوة فاعلة في الجيوش النازية حتى نهاية الحرب العالميه الثانية.

اذن فإنّ السبب الرئيسي، لظهور هذه الميليشيات الألمانية المسلحة، تمثل في الخسائر المادية والبشرية الكبرى، التي تعرّضت لها ألمانيا خلال الحرب، وما تبعها من موجة فقر اجتاحت البلاد. وهذه الظروف، مع مراعاة خصوصيات كلّ دولة من الدول التي يجري الحديث عنها، هي بالضبط الظروف التي تمرّ بها الولايات المتحده الأميركية، منذ بداية عهد الرئيس ترامب حتى الآن.

إذ أشعلت الولايات المتحدة سلسلة حروب، في أفغانستان والعراق وسورية واليمن وغيرها من أنحاء العالم، منذ بداية تسعينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا، أسفرت عما يلي:

أ ـ خسائر مالية هائلة كلفت الخزانة الأميركية تريليونات الدولارات.

ب ـ اضطرار الحكومه الأميركية للجوء الى وسيلة ضخ المزيد من الأوراق النقدية الأميركية، من دون وجود ما يقابلها في القيمة من الإنتاج المحلي، وما ترتب عن ذلك من اضطرابات في أسواق المال والأسواق الاستهلاكيّة الأميركيّة، وتأثير ذلك على المواطن العادي، خاصة في مجال انخفاض القدرة الشرائية.

ج ـ هدر الحكومة الأميركية، لكلّ تلك الموارد المالية، لتمويل حروبها ومراكمة أرباح شركات الصناعات الحربية، أدّى إلى نقص كبير في تمويل البنى التحتية والبنى المعرفية وبالتالي التطوير التكنولوجي والصناعي في الولايات المتحدة الأميركية.

د ـ أسفر ذلك عن تطوّر معرفي وعلمي وتكنولوجي هائل، ولأسباب عديدة أخرى طبعاً، في العديد من الدول، على رأسها الصين الشعبية، التي أصبحت المنافس الأول للولايات المتحدة، على كلّ الأصعدة، وبالتالي فقد بدأت واشنطن تتعامل معها على اعتبار أنها هي العدو الأول لواشنطن. وهو الأمر الذي عبّرت عنه وزارة الخارجية الأميركية، قبل ثلاثة أيام، في تصريح لها حدّد أنّ الصين الشعبية وروسيا وإيران وكوريا الشمالية وكوبا هي دول عدوة للولايات المتحدة الأميركية.

هـ ـ أما القشة التي قصمت ظهر البعير فكانت جائحة كورونا، التي كلفت ولا تزال تكلف الاقتصاد الأميركي أرقاماً فلكيةً من مليارات الدولارات، إضافة الى الخسائر البشرية التي تجاوزت الأربعة آلاف وفاة يومياً. وهي خسائر بشرية لم تتعرّض لها الولايات المتحدة ولا في أيّ من الحروب التي خاضتها عبر تاريخها، لا بل إنها تفوق تلك الخسائر مجتمعة.

إذن فإنّ ظروف الانفجار، الذي نشهده في واشنطن، كانت جاهزةً تماماً، وانّ خطاب دونالد ترامب العنصري التحريضي، والبعيد عن قواعد السياسة والاقتصاد (فرض الضرائب والعقوبات على الخصوم)، قد أدّى الى ما تشهده الولايات المتحدة من خطر فقدان أجهزة الدولة للسيطرة على الأمن وانتشار الفوضى، وربما أكثر من ذلك، في كلّ الولايات المتحدة، خاصة أنّ حالة انتشار السلاح في الولايات المتحدة هي حالة عامة، يضمنها الدستور الأميركي.

لكن الانقسام العمودي في المجتمع، الذي أسفرت عنه الانتخابات الأميركيّة الأخيرة، والتحريض المستمرّ من قبل ترامب، لأنصاره البالغ عددهم حوالي خمسةً وسبعين مليون أميركي، مع وجود تشكيلات مسلحة ومنظمة، أيّ ميليشيات، تعتبر ترامب هو المخلص وتتصرّف بناء على توجيهاته التحريضية، تجعل من تلك المنظمات المسلحة لا تختلف كثيراً عن تلك المنظمات الألمانية، التي أسهمت بشكل أساسي في إيصال ادولف هتلر إلى سدة الحكم.

ومن المعلوم أنّ أهمّ تلك التنظيمات الأميركية المسلحة، التي تأتمر بأوامر دونالد ترامب هي التالية:

1

ـ منظمة حماة القَسَم. والتي تسمى بالانجليزية: ، والتي يبلغ عدد أفرادها حوالي 35 ألف فرد، وقد تأسّست سنة 2009 من قبل الضابط المظلي السابق، إِلمَرتْ ستيوارت روديس ، الذي عمل مساعداً لعضو مجلس الشيوخ الأميركي، رون پول سابقاً، ومعظم، إنْ لم يكن جميع اعضائها، هم جنود وضباط أميركيون سابقون، من مختلف صنوف القوات المسلحة الأميركية، الى جانب جنود وضباط سابقين من قوات المظلات والقوات الخاصة الأميركية، وعناصر من الشرطة الأميركية. الأمر الذي يجعل هذه المنظمة أشبه بجيش منظم، له قيادة عامة وهيئة أركان وجميع المقوّمات الأخرى في الجيش النظامي، كاللباس العسكري الموحّد، وأقسام الإمداد والتزويد الى أقسام الاستخبارات والرصد والحرب الإلكترونية وغير ذلك.

وهذا ما تؤكده أحداث «غزوة الكونغرس» التي حصلت بتاريخ 6/1/2012، والتي أوضحت انّ الجموع، التي اجتاحت الكونغرس، كانت جموعاً منظمة وتُحرَّك بناءً على خطة موحدة، وتدار من قبل غرفة عمليات موحّدة، تبيّن انّ ترامب نفسه هو الذي كان يديرها من داخل البيت الأبيض.

علماً أنّ مراسل صحيفة ذي اتلانتيك ، السيد مايك كيليو، كان قد نشر حديثاً مع عناصر من هذه المنظمة، في شهر 10/2020، أعربوا خلاله عن دعمهم للرئيس ترامب.

2

ـ منظمة كيو أَنون وهي منظمة تتبنى نظرية المؤامره وتمّ تأسيسها سنة 2017، وهي تعتبر انّ هناك قيادة خفية، أو قوى خفية، تتحكم بالولايات المتحدة، وعلى رأس هذه القوى هيلاري كلينتون وباراك أوباما والملياردير الأميركي جورج سورس، وإنه يجب التخلص من هذه القيادة الخفية.

علماً أنّ ترامب تبنى الكثير من طروحاتهم، التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، كما تبنى 60 مرشحاً جمهورياً، لانتخابات مجلس الشيوخ الأميركي تلك الطروحات، وفقاً لما افاد به موقع ميديا ماترز  الأميركي. بينما قامت الشرطة الاتحادية الأميركية بتصنيف هذه المنظمة منظمة «خطر إرهاب داخلي»، خاصة بعد ان قام أحد أعضاء هذه العصابة، وهو ماتِيو فيليب رايت، بتاريخ 15/6/2018 الذي أوقف عربته المدرّعة والمسلحة بالرشاشات الثقيلة على جسر رئيسي، لمدة 90 دقيقة ما أدى إلى تعطيل حركة السير على طريق اوتوستراد رئيسي في الولاية، وذلك بالقرب من سد هوڤِر ، الواقع قرب أحد أنهر ولاية كولورادو.

ومن الجدير بالذكر أيضاً ان لهذه الحركة أتباعاً او أشخاصاً يحملون نظرية المؤامرة نفسها في الدول الأوروبية، وهم الذين يديرون حركة الاحتجاجات الشعبية على إجراءات الحكومات الأوروبية الوقائية ضد كورونا. ومن ابرز قيادات هذه الحركة في أوروبا:

المغني الالماني كساڤيير نايدو .

مؤلف كتب الطبخ الالماني أيضاً أتيلا هيلدمان

ولعل من المفيد أيضاً الإشارة الى التصريح، الذي ادلى به السيناتور الجمهوري، عن ولاية نيبراسكا، بن ساسّي ، وقال فيه إن حرمة كيو أنون تعمل على تدمير الحزب الجمهوري. وفِي هذا إشارة، حسب تقديرنا، الى ان هذه التنظيمات التي يدعمها ترامب والمعادية للمؤسسة الأميركية ولكل المؤسسات / الدول / تعمل على تدمير ما هو قائم من نظم سياسية في الغرب، لإفساح المجال لقيام أنظمة نازية أو فاشية جديدة. وذلك كما حصل في المانيا، بعد هزيمتها في الحرب العالمية الاولى واعلان قيام جمهورية ڤايمَربتاريخ 9/11/1918 والتي استمرت حتى تسلم الحزب النازي الألماني، بزعامة أدولف هتلر، الحكم في البلاد، عن طريق انتخابات برلمانية، بتاريخ 30/1/1933.

فهل سيتمكن الرئيس الأميركي الجديد من إنقاذ الولايات المتحدة من هذا الخطر الداهم، أي خطر ان تكون فترته الرئاسية فترة حضانة للمجموعات الإرهابية، الكثيرة العدد والاتجاهات، في الولايات المتحدة، ما يفتح الطريق على احتمالين هما:

تفكك البلاد وانتشار الفوضى في جميع ولاياتها.

قيام نظام حكم «نازي جديد» يجر البلاد الى حرب عالمية، كما فعل النظام النازي الألماني في نهاية ثلاثينيات القرن الماضي.

نطرح هذه التساؤلات ليس فقط في ظلّ ما اطلق عليه اسم «غزوة الكونغرس»، وانما في ظلّ وجود عدد كبير من التنظيمات اليمينية المتطرفة والعنصرية، فعلاوة على تنظيم «حماة القسم   المسلحة، ومنظمة ، لا بدّ من الإشارة الى عدد من تلك التنظيمات ومستوى خطورتها، والمصنفة، من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب الأميركية، على النحو التالي:

منظمات إرهابية محلية (أميركية)

منظمة ألفا

جبهة تحرير الحيوانات .

جيش الله (الولايات المتحدة) ).

آريان نيشينز (الامم الآرية)

جبهة تحرير الأرض .

رابطة الدفاع اليهودية

كو كلوكس كلان Ku Klux Klan.

منظمة إم إيه جي إيه M. A. G. A.

منظمة فينيياس بريستهود . منظمة أَتوم ڤافِن ديڤيسيون ، وهي تسمية ألمانية وتعني: فرقة الأسلحة النووية. كما تسمّى أيضاً: منظمة النظام الاشتراكي الوطني National Socialist Order.

مع العلم انّ هذه التنظيمات وغيرها، قد نفذت العديد من الاعتداءات المختلفة، حسب التصنيفات الأميركية، منذ تاريخ 21/5/1856 وحتى تاريخ 6/1/2921، أي تاريخ اجتياح الكونغرس، وهي العملية التي تسمّى في المصطلحات السياسية الأميركية: الهجوم على الكابيتول

وفِي الختام، لا بدّ من الإشارة الى انّ الولايات المتحدة الأميركية لا تنقصها الأجهزة الأمنية، المتخصصة بمكافحة الإرهاب. إذ انّ لديها 36 جهازاً فيدرالياً مختلفاً لهذا الغرض، تتبع لوزارة الخارجيه والدفاع والعدل والخزانة والأمن الوطني وغيرها من الهيئات الفدرالية. وهذا يعني أن ما يحتاجه جو بايدن هو فقط اتخاذ القرار السياسي المناسب،

لإنقاذ البلاد والعباد، من أخطار الانزلاق اما الى

فوضى داخلية شاملة او حرب عالمية مدمرة.

هنا ينتهي التحليل السياسي، اما اذا نظرنا الى الأعمق من البنية السياسية وذهبنا الى التشكيل البنيوي الفكري لأميركا، فإن بذور تصدعها وانهيارها ربما تكون أقوى من السياسة باعتبار ان هذه الدولة اساساً قامت على الفكرة «الاسرائيلية» الهدامة للكيان الأميركي نفسه والمؤلفة من العناصر التالية:

ـ المعنى «الإسرائيلي» لاميركا.

ـ عقيدة الاختيار الإلهي والتفوق العرقي والثقافي.

ـ الدور الخلاصي للعالم.

ـ قدرية التوسع اللانهائي.

ـ حق التضحية بالآخر.

عندها لن يكون هناك فرق بين ترامب وبايدن، ويصبحان وجهين لعملة واحدة، يسيران سوية باتجاه نهاية أميركا وخلاص العالم من الشيطان الأكبر.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات ذات صلة

US hits Search and Destroy against the New Silk Roads

US hits Search and Destroy against the New Silk Roads

December 09, 2020

By Pepe Escobar posted with permission and first posted at Asia Times.

Seven years after being launched by President Xi Jinping, first in Astana and then in Jakarta, the New Silk Roads, or Belt and Road Initiative (BRI) increasingly drive the American plutocratic oligarchy completely nuts.

The relentless paranoia about the Chinese “threat” has much to do with the exit ramp offered by Beijing to a Global South permanently indebted to IMF/World Bank exploitation.

In the old order, politico-military elites were routinely bribed in exchange for unfettered corporate access to their nations’ resources, coupled with go-go privatization schemes and outright austerity (“structural adjustment”).

This went on for decades until BRI became the new game in town in terms of infrastructure building – offering an alternative to the imperial footprint.

The Chinese model allows all manner of parallel taxes, sales, rents, leases – and profits. This means extra sources of income for host governments – with an important corollary: freedom from the hardcore neoliberal diktats of IMF/World Bank. This is what is at the heart of the notorious Chinese “win-win”.

Moreover, BRI’s overall strategic focus on infrastructure development not only across Eurasia but also Africa encompasses a major geopolitical game-changer. BRI is positioning vast swathes of the Global South to become completely independent from the Western-imposed debt trap. For scores of nations, this is a matter of national interest. In this sense BRI should be regarded as the ultimate post-colonialist mechanism.

BRI in fact bristles with Sun Tzu simplicity applied to geoeconomics. Never interrupt the enemy when he’s making a mistake – in this case enslaving the Global South via perpetual debt. Then use his own weapons – in this case financial “help” – to destabilize his preeminence.

Hit the road with the Mongols

None of the above, of course, is bound to serenade the paranoid volcano, which will keep spitting out a 24/7 deluge of red alerts deriding BRI as “poorly defined, badly mismanaged and visibly failing”. “Visibly”, of course, only for the exceptionalists.

Predictably, the paranoid volcano feeds on a toxic mix of arrogance and crass ignorance of Chinese history and culture.

Xue Li, director of the Department of International Strategy at the Institute of World Economics and Politics of the Chinese Academy of Social Sciences, has shown how “after the Belt and Road Initiative was proposed in 2013, China’s diplomacy has changed from maintaining a low profile to becoming more proactive in global affairs. But the policy of ‘partnership rather than alliance’ has not changed, and it is unlikely to change in the future. The indisputable fact is that the system of alliance diplomacy preferred by Western countries is the choice of a few countries in the world, and most countries choose non-aligned diplomacy. Besides, the vast majority of them are developing countries in Asia, Africa and Latin America.”

Atlanticists are desperate because the “system of alliance diplomacy” is on the wane. The overwhelming majority of the Global South is now being reconfigured as a newly energized Non-Aligned Movement (NAM) – as if Beijing had found a way to revive the Spirit of Bandung in 1955.

Chinese scholars are fond of quoting a 13th century imperial handbook, according to which policy changes should be “beneficial for the people”. If they only benefit corrupt officials, the result is luan (“chaos”). Thus the 21st century Chinese emphasis on pragmatic policy instead of ideology.

Rivaling informed parallels with the Tang and Ming dynasties, it’s actually the Yuan dynasty that offers a fascinating introduction to the inner workings of BRI.

So let’s go for a short trip back to the 13th century, when Genghis Khan’s immense empire was replaced by four khanates.

We had the Khanate of the Great Khan – which turned into the Yuan dynasty – ruling over China, Mongolia, Tibet, Korea and Manchuria.

We had the Ilkhanate, founded by Hulagu (the conqueror of Baghdad) ruling Iran, Iraq, Azerbaijan, Turkmenistan, parts of Anatolia and the Caucasus.

We had the Golden Horde ruling the northwestern Eurasian steppe, from eastern Hungary to Siberia, and most of all the Russian principalities.

And we had the Chaghadaid Khanate (named after Genghis Khan’s second son) ruling Central Asia, from eastern Xinjiang to Uzbekistan, until Tamerlane’s rise to power in 1370.

This era saw an enormous acceleration of trade along the Mongol Silk Roads.

All these Mongol-controlled governments privileged local and international commerce. That translated into a boom in markets, taxes, profits – and prestige. The khanates competed to get the best trading minds. They laid out the necessary infrastructure for transcontinental travel (13th century BRI, anyone?) And they opened the way for multiple East-West, trans-civilizational exchanges.

When the Mongols conquered the Song in southern China they even expanded overland Silk Roads trade into Maritime Silk Roads. The Yuan dynasty was now controlling China’s powerful southern ports. So when there was any kind of turbulence overland, trade switched to the seas.

The key axes were through the Indian Ocean, between south China and India, and between India and the Persian Gulf or the Red Sea.

Cargo was traveling overland to Iran, Iraq, Anatolia and Europe; by sea, through Egypt and the Mediterranean, to Europe; and from Aden to east Africa.

A slave trade maritime route between the Golden Horde’s ports on the Black Sea and Egypt – run by Muslim, Italian and Byzantine traders – was also in effect. The Black Sea ports transited luxury merchandise arriving overland from the East. And caravans traveled inland from the Indian coast during dangerous monsoon seasons.

This frantic commercial activity was the proto-BRI, which reached its apex in the 1320s and 1330s all the way to the collapse of the Yuan dynasty in 1368 in parallel to the Black Death in Europe and the Middle East. The key point: all the overland and maritime roads were interlinked. 21st century BRI planners benefit from a long historical memory.

“Nothing will fundamentally change”

Now compare this wealth of trade and cultural interchange with the pedestrian, provincial, anti-BRI and overall anti-China paranoia in the US. What we get is the State Dept. under exiting Mike “We Lie, We Cheat, We Steal” Pompeo issuing a paltry diatribe on the “China challenge”. Or the US Navy recommissioning the First Fleet, probably to be based in Perth, to “have an Indo-Pac footprint” and thus maintain “maritime dominance in an era of great power competition”.

More ominously, here is a summary of the humongous, 4,517-page, $740.5 billion National Defense Authorization Act (NDAA) 2021, just approved by the House by 335 to 78 (Trump threatened to veto it).

This is about funding for the Pentagon next year – to be supervised in theory by the new Raytheon General, Lloyd Austin, the last “commanding General” of the US in Iraq who run CENTCOM from 2013 to 2016 and then retired for some juicy revolving door gigs such as the board of Raytheon and crucially, the board of ultra-toxic air, water, soil polluter Nucor.

Austin is a revolving door character who supported the war on Iraq, the destruction of Libya, and supervised the training of Syrian “moderate rebels” – a.k.a. recycled al-Qaeda – who killed countless Syrian civilians.

The NDAA, predictably, is heavy on “tools to deter China”.

That will include:

1. A so-called “Pacific Deterrence Initiative (PDI), code for containment of China in the Indo-Pacific by boosting the Quad.

2. Massive counter-intel operations.

3. An offensive against “debt diplomacy”. That’s nonsense: BRI deals are voluntary, on a win-win basis, and open to renegotiation. Global South nations privilege them because loans are low-interest and long-term.

4. Restructuring global supply chains which lead to the US. Good luck with that. Sanctions on China will remain in place.

5. Across the board pressure forcing nations not to use Huawei 5G.

6. Reinforcing Hong Kong and Taiwan as Trojan Horses to destabilize China.

Director of National Intelligence John Ratcliffe has already set the tone: “Beijing intends to dominate the US and the rest of the planet economically, militarily and technologically”. Be afraid, very much afraid of the evil Chinese Communist Party, “the greatest threat to democracy and freedom worldwide since World War II”.

There you go: Xi is the new Hitler.

So nothing will fundamentally change after January 2021 – as officially promised by Biden-Harris: it’s gonna be Hybrid War on China all over again, deployed all over the spectrum, as Beijing has perfectly understood.

So what? China’s industrial production will continue to grow while in the US it will continue to decline. There will be more breakthroughs by Chinese scientists such as the photonic quantum computing – which performed 2.6 billion years of computation in 4 minutes. And the 13th century Yuan dynasty spirit will keep inspiring BRI.

Biden doesn’t have the luxury of time. بايدن لا يملك ترف الوقت

Biden doesn’t have the luxury of time.

Nasser Qandil

Despite outgoing U.S. President Donald Trump’s attempt to recall his election victory, there is no one in America or the world that treats Trump as a waste of time in U.S. and international political life, and Americans are preparing to meet President-elect Joe Biden as Washington’s friends and foes prepare for this stage.

– Some of those involved in the U.S. hegemony project imagine that the options are open to Biden, whether intellectually attached to the position of ideological and hostile commitment to everything that is liberating in the world, or politically from the position of their bets on the American role as a lever for projects that reaped failure after failure with the change of American covenants from George Bush to Barack Obama to Donald Trump, and these projects fell in Syria, Iraq, Palestine, Yemen and Lebanon, or existentially, as is the case for those who went in escalation to where there is no return, especially in the Gulf and the occupation entity, and they fear any US retreat and its repercussions on the balance of the region and the emergence of new equations.

– Biden has no luxury of options, after Trump’s choices have reached its limit in four years and her limited ability to produce new balances, despite their brutality, bringing ruin and relying on starvation. The settlement is to open a new page with the forces that Trump fought his war against, a page recognising the facts and facts on ground confirming the balance of deterrence despite assassinations and mobilisation of fleets. Does Biden have the ability to go to war, and if this is not the only option, the only alternative is to return to the logic of compromise, which Obama and Biden discovered as the only option, the nuclear understanding with Iran came as the product of this inevitability, and constitutes a return to understanding a first translation of the stability of this imperative.

– Biden has no luxury of selectivity, in selecting the destination of the resolution of choice, whether it is war or compromise, and as long as it is a compromise, what Biden does as a veteran of international politics, and teaches him with his team, which has enough experience, that nuclear understanding with Iran is the centrepiece of Trump’s withdrawal from nuclear understanding is the source of division between Washington and its European allies, and the division has torn NATO apart, and withdrawal from nuclear understanding is the source of the rift with Russia and China turning into an open confrontation. As long as the philosophy of exit from understanding is based on the abolition of liabilities, the destruction of international agreements and conventions and the obligations they impose, and the return to understanding, the international institutions are restored from the institution represented by the United Nations to the IAEA.

– Biden and his team also realize that they don’t have the luxury of time, what Trump did was enough to create a vain skepticism of understandings with Washington, produce an angry public opinion waiting for revenge for crimes, monetization of excess power to impose new equations, and future benefits in Iran will make time in place, in six months Iran will choose a new president, and entitlement will be an answer to the U.S. policies represented by Biden, and this time it will be to stay under the roof of nuclear understanding and its obligations at stake, as noted by the decision of the Iranian Shura Council, which decided to suspend these commitments..

Biden’s future is at stake, with the future of nuclear understanding,. and the future of many equations in the region and the world.

بايدن لا يملك ترف الوقت

ناصر قنديل

رغم محاولة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب العودة الى التذكير بفوزه بالانتخابات، فليس هناك أحد في أميركا ولا في العالم يتعامل مع ترامب إلا بصفته مرحلة زائلة من الحياة السياسية الأميركية والدولية، وقد بدأ الأميركيون في ظل المرحلة الانتقالية يستعدون لملاقاة تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن مقاليد السلطة، فيما العالم من أصدقاء واشنطن وخصومها يستعد لهذه المرحلة.

يتخيل البعض من المتعلقين بمشروع الهيمنة الأميركية أن الخيارات مفتوحة أمام بايدن، سواء كان تعلق هؤلاء فكرياً من موقع الإلتزام العقائدي والعدائي لكل ما هو تحرري في العالم، أو سياسياً من موقع رهاناتهم على الدور الأميركي كرافعة لمشاريع حصدت الفشل تلو الفشل مع تغير العهود الأميركية من جورج بوش الى باراك أوباما الى دونالد ترامب، وسقطت هذه المشاريع في سورية والعراق وفلسطين واليمن ولبنان، او وجودياً، كحال الذين ذهبوا في التصعيد الى حيث لا رجعة خصوصاً في الخليج وكيان الاحتلال، ويخشون أي انكفاء أميركي وانعكاساته على موازين المنطقة ونشوء معادلات جديدة.

ليس أمام بايدن ترف الخيارات، بعدما بلغت خيارات ترامب سقفها خلال أربع سنوات وظهرت محدودية قدرتها على إنتاج توازنات جديدة، رغم وحشيتها وجلبها للخراب واستنادها الى التجويع، وبلغت الأمور حداً صارت فيه الخيارات ضيقة، بين الذهاب للحرب أو الذهاب للتسوية. والتسوية هي فتح صفحة جديدة مع القوى التي خاض ترامب حربه ضدها، صفحة الاعتراف بالوقائع والحقائق التي أنتجتها المواجهة، والتي تقول بأن التوازنات لم تتغيّر رغم الحصار والجوع، وأن المعادلات لم تتبدّل رغم الاغتيالات وحشد الأساطيل، فهل يملك بايدن قدرة الذهاب للحرب، وإن لم يكن هذا هو الخيار فالبديل الوحيد هو العودة لمنطق التسوية، الذي اكتشف ثنائي أوباما وبادين أنه خيار وحيد، وجاء التفاهم النووي مع إيران نتاج هذه الحتمية، وتشكل العودة للتفاهم ترجمة أولى لثبات هذه الحتمية.

ليس أمام بايدن ترف الانتقائية، في انتقاء وجهة ترجمة حسم الخيار، سواء أكان الحرب أم التسوية، وطالما هو التسوية، فما يعمله بايدن كمخضرم في السياسة الدولية، ويعلمه معه فريقه الذي يملك ما يكفي من الخبرة، أن التفاهم النووي مع إيران هو محور التحولات التي يريد إحداثها في العلاقات الدولية لبدء صفحة جديدة من التفاوض الهادئ مع الحلفاء والخصوم، فانسحاب ترامب من التفاهم النووي هو مصدر الفرقة بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين وهذه الفرقة مزقت حلف الناتو، والانسحاب من التفاهم النووي هو مصدر تحول الخلاف مع روسيا والصين الى مواجهة مفتوحة. طالما أن فلسفة الخروج من التفاهم تقوم على إلغاء الخصوم، وضرب عرض الحائط بالاتفاقات والمواثيق الدولية والالتزامات التي تفرضها، والعودة الى التفاهم ترد الاعتبار للمؤسسات الدولية من المؤسسة الأم التي تمثلها الأمم المتحدة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

يدرك بايدن وفريقه أيضاً أنهم لا يملكون ترف الوقت، فما فعله ترامب كان كافياً لخلق الشك بلا جدوى التفاهمات مع واشنطن، وإنتاج رأي عام غاضب ينتظر الانتقام من الجرائم، وتسييل فائض القوة لفرض معادلات جديدة، والاستحقاقات المقبلة في إيران تجعل الوقت داهماً، فخلال ستة شهور ستختار إيران رئيساً جديداً، والاستحقاق سيكون جواباً على السياسات الأميركية التي يمثلها بايدن، وهذه المرة سيكون البقاء تحت سقف التفاهم النووي والتزاماته على المحك، كما أشار قرار مجلس الشورى الإيراني، الذي قرّر تعليق هذه الالتزامات.

مستقبل بايدن على المحك ومعه مستقبل التفاهم النووي، ومستقبل الكثير الكثير من معادلات المنطقة والعالم. وليس الأمر ولم يكن ولن يكون، كرم أخلاق بايدن أو سوء نياته.

فيديوات ذات صلة

Deleted Click here to see it

مقالات ذات صلة

Do Americans continue to strangle Lebanon? هل يواصل الأميركيّون خنق لبنان؟

Do Americans continue to strangle Lebanon?

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-370.png

Some Lebanese hope that the stage of new U.S. President Joe Biden will be less damaging to the situation of their country than that of his predecessor Trump, who has not yet acknowledged his election loss.

It must be emphasized that political relations are not based on hopes as much as on the balance of power and the possibility of achieving goals and alliances.

Accordingly, the U.S. project, which began after the collapse of the Soviet Union in 1989, took the forms of a U.S. military invasion from Afghanistan to Iraq using an Israeli attack on Hezbollah in July 2006 that focused on the south, but it covered most of Lebanon and was part of the Middle East fragmentation project, which the former Secretary of State described from her country’s embassy in Beirut in 2006 as a project for a large Middle East, and the Americans completed their attack in Libya and Syria, interfering in Egypt and covering the war on Yemen, and the players of Sudan and Tunisia.

This project has been hit hard in the Trump phase, unable to make any progress in any part of the region, so he tried to compensate for the imposition of normalization between the UAE, Bahrain and Sudan with the Israeli entity has no real value in terms of balances in the Middle East because all these countries are a historical part of American influence.

The Americans found another way to tame the Middle East: the method of economic blockade and sanctions as alternative means of persuasion from failed military wars.

Lebanon is one of the countries under the yoke of U.S. economic and political sanctions, considering that attempts to control its successive governments, which are under formation, have not succeeded in their goals.

Attempts to provoke the pro-American Lebanese alliance have not reached a useful conclusion, as the other party opposed to them holds very strong political and popular balances.

Therefore, the imposition of sanctions on the head of the Free Patriotic Movement Gibran Bassil is part of the American attempts to bring about a major change in the internal balance of power that was supposed to cause confusion for  Hezbollah..

But Bassil refrained from meeting u.S. orders, which led to the imposition of U.S. sanctions on his political and economic movement, accusing him of. corruption that the whole world knows includes the entire Lebanese political class from 1990 to the present without any exception, and most of those belonging to it are Allies of the Americans and the Gulf with some European rapproches.

The first is to target Hezbollah’s internal strength, and the second is to push the pro-American Lebanese Christian forces to gain near-total control over their social environment, which also leads to hizbullah’s confusion in its confrontational movement against the occupied entity in southern Lebanon and the fight against terrorism in Syria and Lebanon.

So far, all these attempts have belonged to the era of President Trump, inherited from the era of Bush, Son and  Obama..

But America today is emerging from a presidential election in which The Democratic Biden and Trump Republican failed..

Does the new president deal with Lebanon differently?

The reality is that the Americans deal with Lebanon on the basis of regional conflict and do not rely much on its internal issues, the region for them includes Iran, the Gulf, Iraq, Syria, Lebanon and Yemen, and these are so closely linked that one can only be separated from the other if there is a major change in one for the benefit of the Americans that requires it to be separated from the regional situation and reintegrated into the Gulf-Israeli package.

But the Lebanese balances are the same, as evidenced by the fact that the two parties’ insistence on amal and Hezbollah to mandate Saad Hariri to form a new government did not result in a preponderance of the U.S. axis in Lebanon as much as reflecting the tendency of the two to achieve an internal truce that prevents any internal sectarian or sectarian clashes on which U.S. policy works with Gulf support.

Is Biden  repeating the same policies. of his predecessor Trump in the region?

Therefore, logic is that the major military options in the Middle East have become more  excluded with the success of Iran in the steadfastness, as well as Yemen, Syria and Hezbollah in Lebanon..

This is with situations that are not what the Americans in Iraq desire.

In other words, Biden  finds himself forced to seek settlements with Iran first and foremost for multiple importances,the first of which has iran’s second gas in the world in terms of production, in addition to oil and huge amounts of uranium that are not yetinvested.

As for Iran, the political state of Sana’a is the victor, the popular mobilization in Iraq, the Syrian state and Hezbollah in Lebanon, meaning that any real truce with it or a real settlement includes most of the countries of the region, including of course Lebanon in such a way that it is possible to produce a new government represented by the alliance of the national current with the duo Amal, Hezbollah, future Hariri, Jumblatt, Franjieh and Armenians, while the party of the forces isolates itself refraining from participating.

This is the only way to reproduce normal U.S. relations in the entire region, including, of course, Lebanon, which is بايدن  eagerly awaiting Biden in the hope of lifting the sanctions on Bassil and lifting the blockade on Lebanon to restore balances to normal..

هل يواصل الأميركيّون خنق لبنان؟

د. وفيق إبراهيم

يأمل بعض اللبنانيين أن تكون مرحلة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أقل ضرراً على أوضاع بلدهم من مرحلة سلفه ترامب الذي لم يعترف بخسارته في الانتخابات حتى الآن.

لا بد أولاً من تأكيد أن العلاقات السياسيّة لا تستند الى الآمال بقدر ما تتكئ على موازين القوى وإمكانية تحقيق الأهداف والتحالفات.

بناء عليه فإن المشروع الأميركي الذي ابتدأ بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1989 اخذ أشكال غزو عسكري أميركي من افغانستان الى العراق مستخدماً هجوماً اسرائيلياً على حزب الله في تموز 2006 تمحور حول الجنوب، لكنه شمل معظم مناطق لبنان وكان يشكل جزءاً من مشروع تفتيت الشرق الأوسط الذي وصفته الوزيرة الأميركية السابقة من سفارة بلادها في بيروت في 2006 بأنه مشروع لشرق اوسط كبير، واستكمل الأميركيون هجومهم في سورية وليبيا متدخلين في مصر ومغطين الحرب على اليمن، ومتلاعبين بالسودان وتونس والجزائر.

هذا المشروع أصيب بضربات قوية في مرحلة ترامب عاجزاً عن تحقيق أي تقدم في اي بقعة من المنطقة، فحاول التعويض بفرض تطبيع بين الإمارات والبحرين والسودان مع الكيان الإسرائيلي لا قيمة فعلية له على مستوى التوازنات في الشرق الأوسط لأن كل هذه البلدان هي جزء تاريخي من النفوذ الأميركي.

فوجد الأميركيون نهجاً آخر لترويض الشرق الأوسط وهو أسلوب الحصار الاقتصادي وفرض العقوبات كوسائل إقناع بديلة من الحروب العسكرية الفاشلة.

لبنان اذاً هو واحد من البلدان الواقعة تحت نير العقوبات الأميركية الاقتصادية والسياسية باعتبار ان محاولات السيطرة على حكوماته المتعاقبة والتي قيد التشكيل لم تفلح في مراميها.

كما أن محاولات استنهاض الحلف اللبناني المؤيد للأميركيين لم يصل الى نتيجة مفيدة باعتبار أن الطرف الآخر المناهض لهم يمسك بتوازنات سياسية وشعبية قوية جداً.

لذلك فإن فرض عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل هو جزء من المحاولات الأميركية لإحداث تغيير كبير في موازين القوى الداخلية كان من المفروض ان تتسبب بإرباكات لحزب الله.

لكن باسيل امتنع عن تلبية الأوامر الأميركية ما أدّى الى فرض عقوبات أميركية على حركته السياسية والاقتصادية مع اتهامه بفساد يعرف العالم بأسره أنه يشمل كامل الطبقة السياسية اللبنانية منذ 1990 حتى تاريخه من دون أي استثناء ومعظم المنتمين إليها هم من حلفاء الأميركيين والخليجيين مع بعض التقاربات الأوروبية.

بما يؤكد أن الاستهداف الأميركي لباسيل له سببان: الأول هو التصويب على القوة الداخلية لحزب الله، والثاني دفع القوى المسيحيّة اللبنانية الموالية للأميركيين الى تحقيق سيطرة شبه كاملة على بيئتها الاجتماعية، بما يؤدي أيضاً الى إرباك حزب الله في حركيّته المجابهة للكيان المحتل في جنوب لبنان والمكافحة ضد الإرهاب في سورية ولبنان.

حتى الآن تنتمي كل هذه المحاولات الى مرحلة الرئيس ترامب التي ورثتها عن عهود بوش الأب والإبن وأوباما.

لكن أميركا اليوم تخرج من انتخابات رئاسية نجح فيها بايدن الديمقراطي وفشل فيها ترامب الجمهوري.

فهل يتعامل الرئيس الجديد مع لبنان بشكل مختلف؟

الواقع يقول إن الأميركيين يتعاملون مع لبنان على اساس الصراع الإقليمي ولا يعولون كثيراً على مسألته الداخلية، فالمنطقة بالنسبة اليهم تشمل إيران والخليج والعراق وسورية ولبنان واليمن، وهذه شديدة الترابط بحيث لا يمكن فصل واحدة عن الأخرى إلا اذا حدث تغيير كبير في إحداها لمصلحة الأميركيين تتطلب فصلها عن الوضع الإقليمي واعادة ضمها الى الباقة الخليجية الإسرائيلية.

لكن التوازنات اللبنانية على حالها، بدليل أن إصرار الثنائي حركة امل وحزب الله على تكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة لم ينتج عن رجحان للمحور الأميركي في لبنان بقدر ما عكس ميلاً من الثنائي لتحقيق هدنة داخلية تمنع أي صدامات داخلية مذهبية او طائفية تعمل عليها السياسة الأميركية بدعم خليجي.

فهل يكرّر بايدن سياسات سلفه ترامب نفسها في المنطقة؟ السياسات واحدة لا تتغير، لكن الأساليب هي التي تتبدل، والاهمية بالنسبة للأميركيين هي الاستئثار بأكبر كمية ممكنة من اقتصادات الشرق الاوسط لإعادة ضخّها في اقتصادهم الداخلي.

لذلك يعتبر المنطق أن الخيارات العسكرية الكبرى في منطقة الشرق الأوسط اصبحت اكثر استبعاداً مع نجاح إيران في الصمود وكذلك اليمن وسورية وحزب الله في لبنان.

هذا مع أوضاع ليست كما يشتهيها الأميركيون في العراق.

بمعنى أن بايدن يجد نفسه مضطراً الى البحث عن تسويات مع إيران أولاً وأخيراً لأهميات متعددة اصبحت بحوزتها واولها الغاز الإيراني الثاني عالمياً على مستوى الانتاج بالإضافة الى النفط وكميات ضخمة من الاورانيوم ليست مستثمرة حتى الآن.

اما إيران السياسية فهي حليفة دولة صنعاء المنتصرة والحشد الشعبي في العراق والدولة السورية وحزب الله في لبنان، بمعنى أن أي هدنة حقيقية معها أو تسوية حقيقية فهذا يشمل معظم دول المنطقة ومنها بالطبع لبنان بشكل يصبح فيه ممكناً إنتاج حكومة جديدة يتمثل فيها حلف التيار الوطني مع الثنائي أمل وحزب الله والمستقبل الحريري وجنبلاط وفرنجية والأرمن، فيما يعزل حزب القوات نفسه ممتنعاً عن المشاركة.

هذا هو الطريق الوحيد الذي يعاود إنتاج علاقات أميركية طبيعية في المنطقة بكاملها، ومنها بالطبع لبنان الذي يترقب بايدن بفارغ الصبر آملاً إلغاء العقوبات عن باسيل وفك الحصار عن لبنان لإعادة التوازنات الى طبيعتها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

America has fallen … and the East Trio is collecting the harvest أميركا سقطت… وثلاثيّ الشرق يراكم الحصاد

America has fallen … and the East Trio is collecting the harvest

Mohammed Sadiq Al-Husseini

Franklin Roosevelt says:

«Nothing happens in politics by chance, make sure that everything that happens was planned tohappen.

We don’t believe in coincidence at all, but we wanted to rely on one of their elders as we were going to explainit.

What happened and continues in the U.S. elections and in the course of crystallizing the new structure of government when the White Oligarchy in Washington is a vivid example that everything that happens in politics is carefully planned in the backcorridors.

The deep american hidden forces that brought Donald Trump to achieve their goals and after four years of confusion and setbacks, i realized that those who put him in the forefront failed miserably, and it became her duty to change her blond horse with a colored horse that might fix what his losing predecessor had corrupted…

The loss of U.S. President Donald Trump is no longer the issue, just as Joe Biden’s victory is no longer important, but more importantly, the unprecedented direction this election has taken, from the beginning of the campaign to thismoment.

America has shown what it is, as it has never been built before… Deep political and moral decline, total chaos and concern for all American citizens, conservatives andliberals…

Their terror has intensified from coming to their country, and some of them are now afraid of the origin of a unitedAmerica.

What has brought the United States to this level of uncertainty, divisions and differences, which are spreading among the categories and classes of the American people and their political elites,

And even the military, which was manifested in the preparation of the current U.S. Secretary of War, General Mark Esper, for his letter of resignation?

The reasons for this grim fate of American prestige, and indeed the state itself as a political entity, as we know it, are not only related to the character of President Trump, but to the failure of the deep American forces that brought him to the White House four years ago. Those forces that mistakenly believed that he was a successful businessman and media, and that he might be able to achieve the objectives of these hidden powers, namely the world’s major capitalist powers, namely (the objectives) of trying to regain U.S. unipolar control over the world, and to stop the rise of other international powers to take the lead of theworld.

But President Trump, who inherited a defeated administration in Iraq and Afghanistan, and then confirmed the defeats of this administration in Iraq, defeating ISIS in Mosul in 2017, and by regaining control of most of its territory, we say that this president has proved that he is unable to repair what the previous administrations have corrupted, even if he really intends to doso.

And so Trump’s failure to achieve any U.S. victory, which has a strategic nature, and not just a demagogic media nature that does not change the balance of power on theground.

Here are the most important aspects of his failure:

It has failed miserably to subject Iran as an emerging power, despite all the extreme sanctions and constant threats, of military aggression against it. Indeed, it has been a reason for them to redouble their efforts, many times, to build their own forces, economically and militarily, and to rely more and more on themselves, thus turning them not too long into a regional superpower that can address any regional issue or crisis in isolation.
It also failed to prevent the Iraqi armed forces from destroying the basic strengths of ISIS gangs in Mosul and other Iraqi provinces at the end of 2018, while he and his army were providing them with multi-form support in Iraq as well as in Syria.

Moreover, although it has bombed Syrian positions and installations more than once, and has joined forces with the efforts of its military base on the Palestinian territory (The Zionist entity), as well asthe efforts of nato claw in the region, Turkish President Erdogan, has failed to stop the advance of the Syrian army and liberate more Syrian territory.
.

Of course, the resounding American failure to overthrow Yemen and control it and the strategic sea entrances, despite tens of thousands of Saudi-Israeli air strikes and the participation of the United States, Britain and France in supporting the forces of aggression intelligence, as the steadfast National Yemen is approaching victory more than ever, while the son of Salman and ibn Zayed and their masters are blamed by the defeatdenied. The greatest failure, in the march of the undersecretary of american forces Donald Trump, is his failure to subjugate the Palestinian people and force them to accept what he called the Deal of the Century, and his failure to even bring the leadership of the Palestinian Authority into the Fold of the White House to declare the Palestinian people’s surrender to projects to liquidate their cause and end their demand for the liberation of their occupied homeland, Palestine. This surrender, which would have given American imperialism and its local descendants, from Zionists, new Ottomans and Arabs in the Gulf, full control over the capabilities of the entire Arab world and opened the way to a massive financial investment process, such as the one carried out by the United States in Europe after World War II and whose influence (the control of American capital over the economy and politics) continued almost absolutely to this day..

It must also be confirmed that Trump’s resounding failure, in the face of the Corona epidemic, despite his false and repeated accusations of the people’s China to spread the epidemic, that besides his failure to manage the epidemic crisis in his country, he has failed miserably in the face of China’s economic, political and military rise, and has failed to create a rift in the Alliance or Cooperation of Russia and China, in terms of joint action to endthe unilateral American hegemony over the world’s capabilities. This means that the hidden powers of america, which chose Trump to save the United States from the inevitability of losing its dominance over the world, have been omitted, because of their arrogance, racism and ignorance of policy philosophy and objective economic development laws, that the American crisis is far too deep to be saved by a tv presenter and a failed and bankrupt businessman, likeTrump…!

The roots of the grinding crisis, domestically and internationally, facing the United States, are not a crisis of ideologies, political programs or even distinct American strategies, between this party or that party, but a structural crisis, encompassing the entire international capitalist system, and can only be fixed through radical actions, which Washington has no room to implement for a variety of reasons that cannot be explainedhere.

The United States has wasted 30 years in waging wars of aggression, in Afghanistan, Iraq, Syria, Libya, Yemen, Somalia and others, while Russia, China and Iran have focused all their efforts and financial capabilities, on scientific research and deepening knowledge, and creating a base for tremendous scientific and technological superiority, which has enabled it to outperform Washington in many military fields as well as to develop the domestic infrastructure of these countries, ensuring the continued implementation of long-term development projects, whether within those countries or in other countries and continents with which they have built or cooperated strongly, at alllevels.

It only needs to look at the recent Iranian move, coordinated with Beijing and Moscow, in Latin America, which was manifested in the recent visit of the Iranian Foreign Minister to Caracas, Havana and La Paz, and the joint cooperation projects discussed between the Iranian minister and officials of those countries. Long-term, including military-technical cooperation, i.e. the export of Iranian weapons and their manufacture in those countries after america’s fiasco not only to surround Iran, but also to stop its violence, which is expanding and is settling in its strategic space with all prestige and support.

The first rescue steps, which the next U.S. president must take if he is to reserve a significant seat in the new post-Trump international order, are to move away from policies of aggression and war, and to invest the bulk of the U.S. Department of War’s budget ($750 billion this year) in developing U.S. infrastructure and scientific research so that the U.S. economy is immune to collapse and competitive rather than superior. This is because the era of American superiority is gone forever and those who dream of the return of the world economy’s dominance to the throne of the world, as was the case from the end of World War II until the mid-1980s, it is delusional and dreamed of something that has become a thing of thepast.

Free trade competition, with growing international economies, is the only way to banish the spectre of collapse and disintegration of the state, the rest of the United States of America, not the arrogance, arrogance and racism of hidden American forces, both internally andexternally.

In conclusion, we come back and confirm that we are here, but we are reviewing America as it is in fact, and we never weave a picture of our imagination… This is her history.

Check it out with documents, numbers, documents, evidence and evidence…

They said the day they entered the land of Canaan and established the state of Israel on the day they built the first 13 settlements in the east of the so-called United States of Americatoday…

They were expanding and marching in all directions until they killed 112 million Latinos, i.e. indigenouspeople…

I think today they have lost all the momentum left to them and their reverse count ing began to disappear…

The main reason they lose all their morals… “But the nations of morality are not left, so they aregone.

أميركا سقطت… وثلاثيّ الشرق يراكم الحصاد

محمد صادق الحسيني

يقول فرانكلين روزفلت:

«لا شيء يحصل في السياسة بالصدفة، تأكدوا بأنّ كلّ ما يقع كان مخططاً له أن يقع».

ونحن إذ لا نؤمن بمقولة الصدفة أصلاً، لكننا أردنا ان نستند الى أحد كبارهم فيما نحن ذاهبون لشرحه.

ما حصل ولا يزال في الانتخابات الأميركية وفي مسار تبلور التركيبة الجديدة للحكم عند حكم الاوليغارشية البيضاء في واشنطن، مثال حيّ على انّ كلّ ما يحصل في السياسة إنما هو مخطط له بعناية في الأروقة الخلفية.

فالقوى الخفية الأميركية العميقة التي أتت بدونالد ترامب ليحقق لها أهدافها وبعد مضي أربع سنوات من التخبّط والانكسارات، أيقنت أن من وضعته في الواجهة فشل فشلاً ذريعاً في ذلك، وصار واجباً عليها تغيير حصانها الأشقر بحصان ملوّن لعله يصلح ما أفسده سلفه الخاسر…!

لم تعُد خسارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من عدمها هو الموضوع، تماماً كما لم يعد فوز جو بايدن هو المهم، وإنما الأهمّ هو المنحى غير المسبوق الذي اتخذته هذه الانتخابات، منذ بدء الحملة الانتخابية حتى هذه اللحظة.

فقد بانت أميركا على حقيقتها كما لم تبَنْ من قبل… انحطاط سياسي وأخلاقي عميق وفوضى عارمة وقلق يساور كل المواطنين الأميركيين من محافظين وليبراليين…

لقد اشتدّ رهابهم من الآتي لبلادهم حتى صار البعض منهم يخاف على أصل بقاء أميركا موحّدة..!

فما الذي أوصل الولايات المتحدة الى هذا المستوى من عدم اليقين والانقسامات والخلافات، التي تنتشر بين فئات وطبقات الشعب الأميركيّ ونخبه السياسية،

وحتى العسكرية، والتي تجلت في إعداد وزير الحرب الأميركي الحالي، الجنرال مارك إسبر، لرسالة استقالته؟

إنّ أسباب هذا المآل القاتم للهيبة الأميركية، لا بل للدولة نفسها ككيان سياسيّ، كما عرفناه، ليست مرتبطة فقط بشخصية الرئيس الأميركي ترامب، بقدر ما هي مرتبطة بفشل القوى الأميركية العميقة، التي أوصلته الى البيت الأبيض، قبل أربع سنوات. تلك القوى التي اعتقدت، خطأً، أنه رجل أعمال وإعلام ناجح، وأنه قد يكون قادراً على تحقيق أهداف هذه القوى الخفية، أي القوى الرأسمالية الكبرى في العالم، والمتمثلة (الأهداف) في محاولة استعادة السيطرة الأميركية الأحادية القطبية على العالم، ووقف صعود قوى دولية أخرى لتبؤّ قيادة العالم.

لكن الرئيس ترامب، الذي ورث إدارة مهزومة في العراق وأفغانستان، ثم تأكدت هزائم هذه الإدارة في العراق، بهزيمة داعش في الموصل سنة 2017، وباستعادة الدولة السورية السيطرة على معظم أراضيها، نقول إنّ هذا الرئيس قد أثبت انه غير قادر على إصلاح ما أفسدته الإدارات السابقة، حتى لو كان فعلاً ينوي القيام بذلك.

وهكذا فشل ترامب في تحقيق أيّ انتصار أميركي، له طبيعة استراتيجية، وليس فقط له طبيعة إعلامية ديماغوجية لا تغيّر في موازين القوى الميدانية شيئاً.

وإليكم أهمّ مناحي فشله:

فهو فشل فشلاً ذريعاً في إخضاع إيران كقوة صاعدة، رغم كلّ العقوبات القصوى والتهديدات المتواصلة، بالعدوان العسكري عليها. بل إنه صار سبباً في جعلها تضاعف جهودها، مرات عدة، لبناء قواها الذاتية، اقتصادياً وعسكرياً، والاعتماد على نفسها أكثر فأكثر، مما حولها في وقت ليس بالطويل إلى قوة إقليمية عظمى لا يمكن معالجة أيّ موضوع أو أزمة إقليمية بمعزل عنها.

كما أنه فشل في منع القوات المسلحة العراقية من تدمير القوام الأساسي لعصابات داعش، في الموصل وغيرها من المحافظات العراقية نهاية عام 2018، في الوقت الذي كان هو وجيشه يقدّم لتلك العصابات الدعم المتعدّد الأشكال في العراق كما في سورية. وهو ما يعني فشل السياسة الأميركية في تثبيت سيطرة داعش على سورية والعراق وتدمير الدولتين وتقسيمهما وإخراجهما من جميع معادلات الصراع في المنطقة.

يضاف الى ذلك أنه، ورغم قيامه بقصف مواقع ومنشآت سورية أكثر من مرة، وتضافر جهوده مع جهود قاعدته العسكرية على اليابسة الفلسطينية (الكيان الصهيوني)، وكذلك جهود مخلب الناتوفي المنطقة، الرئيس التركي أردوغان، قد فشل في وقف تقدّم الجيش السوري وتحرير المزيد من الأراضي السورية. وهو ما يعني فشل مخطط إسقاط الدولة السورية وتفتيتها وإنهاء استقلالها ووحدة أراضيها تمهيداً لنهب ثرواتها الطبيعية.

ولا بدّ طبعاً من إضافة الفشل الأميركي المدوّي في إسقاط اليمن والسيطرة عليه وعلى المداخل البحرية الاستراتيجية، رغم عشرات آلاف الغارات الجوية السعودية الإسرائيلية الإماراتية ومشاركة الولايات المتحده وبريطانيا وفرنسا في دعم قوى العدوان استخبارياً، حيث إنّ اليمن الوطني الصامد يقترب من النصر أكثر من أي وقت مضى، فيما يلملم إبن سلمان وابن زايد وأسيادهما أذيال الهزيمة المنكرة.

ويبقى الفشل الأعظم، في مسيرة وكيل القوى الأميركية الخفية دونالد ترامب، هو فشله في إخضاع الشعب الفلسطيني وإجباره على قبول ما أسماه بصفقة القرن، وفشله حتى في جلب قيادة السلطة الفلسطينية الى حظيرة البيت الأبيض لإعلان استسلام الشعب الفلسطيني لمشاريع تصفية قضيته وإنهاء مطالبته بتحرير وطنه المحتل، فلسطين كاملةً. هذا الاستسلام الذي كان سيمنح الإمبريالية الأميركية وأذنابها المحليين، من صهاينة وعثمانيين جدد وأعراب في الخليج، سيطرة كاملة على مقدرات العالم العربي بأسره وفتح الطريق الى عملية استثمارات مالية هائلة، كتلك التي نفذتها الولايات المتحده في اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية والتي استمر تأثيرها (سيطرة رأس المال الأميركي على الاقتصاد والسياسة) بشكل مطلق تقريباً حتى وقتنا الحاضر.

كما يجب تأكيد فشل ترامب المدوي، في مواجهة وباء كورونا، رغم اتهاماته الباطلة والمتكررة للصين الشعبية بنشر هذا الوباء، اذ انه والى جانب فشله في ادارة الأزمة الوبائية في بلاده فقد فشل فشلاً ذريعاً في مواجهة صعود الصين الاقتصادي والسياسي والعسكري، كما فشل في خلق شرخ في التحالف او التعاون الروسي الصيني، على صعيد العمل المشترك لإنهاء الهيمنة الأميركية الأحادية على مقدرات العالم.

وهذا يعني أن القوى الخفية الأميركية، التي اختارت ترامب لإنقاذ الولايات المتحدة من حتمية فقدان هيمنتها على العالم، قد أغفلت، بسبب عنجهيتها وعنصريتها وجهلها بفلسفة السياسة وبقوانين التطور الاقتصادي الموضوعية، أن الازمة الأميركية اكثر عمقاً بكثير من ان ينقذها مُقدِّم برامج تهريج تلفزيونية ورجل أعمال فاشل ومفلس، مثل ترامب…!

إذ انّ جذور الأزمة الطاحنة، داخلياً ودولياً، التي تواجه الولايات المتحدة، ليست أزمة ايديولوجيات او برامج سياسية او حتى استراتيجيات أميركية متمايزة، بين هذا الحزب او ذاك، وإنما هي ازمة بنيوية، تشمل كل النظام الرأسمالي الدولي، ولا يمكن إصلاحها الا من خلال إجراءات جذرية، ليس لدى واشنطن مجال لتطبيقها لأسباب متعددة لا مجال لشرحها هنا.

لقد أضاعت الولايات المتحده ثلاثين عاماً في شنّ الحروب العدوانية، في أفغانستان والعراق وسورية وليبيا واليمن والصومال وغيرها، بينما ركزت روسيا والصين وإيران كل جهودها وقدراتها المالية،على البحث العلمي وتعميق المعرفة، وخلق قاعدة للتفوّق العلمي والتكنولوجي الهائل، الذي مكّنها من تحقيق تفوق على واشنطن في العديد من المجالات العسكرية وكذلك في تطوير البنى التحتية المحلية لهذه الدول، بما يضمن استمرار تنفيذ مشاريع التنمية الطويلة الامد، سواءً في داخل تلك الدول أو في دول وقارات أخرى بنت معها اواصر تعاون متين، على الصعد كلها.

ولا يحتاج الامر إلا الى إلقاء نظرة على التحرك الإيراني الاخير، المنسق مع بكين وموسكو، في أميركا اللاتينية، والذي تجلى في زيارة وزير الخارجيه الإيراني الاخيرة الى كل من كاراكاس وهاڤانا ولاباز، وما تمّ بحثه بين الوزير الإيراني وبين مسؤولي تلك البلدان من مشاريع تعاون مشتركة طويلة الأمد، بما في ذلك التعاون العسكري التقني، أي تصدير السلاح الإيراني وصناعته في تلك الدول بعد الفشل الذريع الذي مُنيت به أميركا ليس فقط في محاصرة إيران بل وفي وقف عنفوانها الذي تمدد وها هو يستقر في فضائها الاستراتيجي بكل هيبة وسؤدد.

وعليه فإنّ أولى خطوات الإنقاذ، التي يجب ان يتخذها الرئيس الأميركي القادم اذا ما اراد ان يحجز لبلده المتهاوي مقعداً يُعتد به في النظام الدولي الجديد ما بعد ترامب، انما تتمثل في الابتعاد عن سياسات العدوان وشنّ الحروب، واستثمار النسبة الأكبر من موازنة وزارة الحرب الأميركية (750 مليار دولار لهذا العام) في تطوير البنى التحتية الأميركية والبحث العلمي كي يصبح الاقتصاد الأميركي محصناً ضد الانهيار وقادراً على المنافسة وليس على التفوق. وذلك لأن عصر التفوق الأميركي قد ولى الى غير رجعة ومن يحلم بعودة سيطرة الاقتصاد العالمي على عرش العالم، كما كان الوضع منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى أواسط الثمانينيات من القرن الماضي، فإنه واهم وحالم بشيء اصبح من الماضي.

التنافس التجاري الحر، مع الاقتصاديات الدولية المتزايدة النمو، هو الطريق الوحيد، لإبعاد شبح الانهيار وتفكك الدولة، ما تبقى من الولايات المتحدة الأميركية، وليس المكابرة والعنجهية والعنصرية التي تمارسها القوى الأميركية الخفية، داخلياً وخارجياً.

في الختام نعود ونؤكد اننا هنا إنما نستعرض أميركا كما هي في الواقع، ولا ننسج عنها صورة من مخيلتنا ابداً… هذا هو تاريخها.

راجعوه بالوثائق والأرقام والمستندات والقرائن والبراهين…

هم قالوا عن أنفسهم يوم دخلوا مستوطنين قادمين من انجلترا إنهم دخلوا أرض كنعان واقاموا دولة «إسرائيل» يوم بنوا أول 13 مستوطنة في شرق ما يسمّى الولايات المتحدة الأميركية اليوم…

وأخذوا يتوسّعون ويزحفون بكلّ الاتجاهات حتى قضوا على 112 مليون من اللاتينيين أي السكان الأصليين…

وأظنهم اليوم فقدوا كلّ ما تبقى لهم من قوة اندفاع وبدأ عدهم العكسي للاختفاء…

والسبب الأساسي فقدانهم كلّ أخلاقهم… و»إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإنْ همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا».

بعدنا طيبين قولوا الله…

ماذا بعد الانتخابات الأميركيّة وتداعياتها؟

العميد د. أمين محمد حطيط

لم يشهد حدث انتخابيّ في العالم اهتماماً دولياً وعالمياً يضاهي ما شهدته الانتخابات الأميركية الأخيرة، ففي حين انّ المألوف بين الناس أو المتعارف عليه يتمثل بقاعدة “الانتخابات تعني شعب الدولة التي تجريها”، فإنّ شعوب العالم ودوله تصرّفت وكأن الانتخابات هي انتخاباتها الخاصة، تصرّف يربط بسبب الوضع الأميركي والدور الذي تلعبه أميركا في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية والتدخل في الشؤون الداخلية لكلّ دول العالم، حيث إنها ومستندة إلى قوّتها المركبة من عسكرية واقتصادية ذاتية او مستتبعة، وتصرفها في الأمن والسياسة والاجتماع، أنها مستندة لتلك القوة تتصرّف وبكلّ طمأنينة وثقة بالنفس بأنها حاكمة العالم وشرطيّه وسيّده الذي له الحقّ في فعل ما يريد وأن يضع له القواعد السلوكيّة التي تريد، تكافئ او تعاقب، تهادن أو تحارب هذا او ذاك، تفعل كلّ ذلك بإرادتها الأحادية المنفردة غير عابئة بما يُسمّى “قانون دولي عام” وقواعده الاتفاقية والنظامية.

ولأنّ أميركا كذلك، فإنّ العالم يهتمّ بمن سيكون “الرئيس“ الذي سيمارس تلك الصلاحيات الاستبدادية والسلوكيات التسلطية، يهتمّ العالم بانتخاباتها ليعرف “الجلاد” الذي سيواجهه، وطبيعة الرئيس الذي سيقود العدوان عليه. يفعل ذلك بحثاً أو أملاً بتغيير في النهج والأسلوب او مراجعة للأولويات وإعادة نظر بالخطط التي وضعت لتحقق عبرها أهداف الدولة “الجبارة”، وهنا يُطرح السؤال: هل النظرة لأميركا وانتخاباتها بهذا الشكل هي نظرة موضوعية؟ وهل سياسة أميركا تتغيّر حقيقة بين رئيس ورئيس؟

قبل أن أجيب على التساؤل، يكفي أن أذكر بما حدث عندنا في العقدين الأخيرين، حيث إنّ “الرئيس الجمهوري بوش قام بغزو العراق في العام 2003 ودفع إسرائيل لغزو لبنان في العام 2006” معتمداً استراتيجية القوة الصلبة التي اتخذها استراتيجيته العملية لفرض النظام العالمي أحادي القطبية، ولما آلت السلطة الى الرئيس الديمقراطي أوباما تغيّرت استراتيجية العدوان واعتمدت القوة الناعمة ثم القوة الإرهابية العمياء استراتيجية للعدوان بالشكل الجديد، وبها قادت أميركا عدواناً تدميرياً على 5 دول عربية لا زالت تتلظّى من الحريق الذي أشعلته تلك الاستراتيجية الوحشية. ولمّا ترك الديمقراطي الحكم وعاد الجمهوري إليه ورغم كلّ وعود الأخير الانتخابية، فإنه لم يوقف حرباً على جبهة واحدة في الشرق الأوسط ولم يُخلِ منطقة تحتلها القوات الأميركية وتابع بالخطط المرسومة للعدوان، دونما تغيير يُذكر في المضمون رغم بعض عمليات التجميل في الشكل.

ذكرت كلّ ذلك لأقول، إنّ الرئيس في أميركا ليس هو أميركا، وليس هو الملك المطلق الصلاحية الذي يصنع ما يريد، بل إن في أميركا مؤسسات رسمية وغير رسمية تتشكل منها “الدولة العميقة” التي قد تجد نفسها في مواجهة الرئيس إنْ كانت قراراته مخالفة لما تراه “مصلحة أميركية عليا”، وفي أميركا “لوبيات الضغط” التي تعمل لمصالح منظومات وكارتلات خاصة، كارتلات النفط والسلاح والمال وهي التي تملك القوة الخفيّة التي تقوّي الرئيس أو تضعفه حتى وقد تشله أو تطيح به، وهذه “الدولة العميقة” بمؤسساتها وكارتلاتها هي الحاكم الفعلي لأميركا، وعليها يجب ان تركز الأنظار بالنسبة لما يجب ان توضع خطط المواجهة.

بيد أنّ هذا الواقع لا يعني بأنّ أميركا ارتقت الى مصاف ما يمكن تسميته بالقدر الذي لا يُردّ والقوة التي لا تضعف والسلطان الدائم الأبديّ الذي لا يسقط، ففي أميركا نقاط ضعف ووهن إذا تمّ تفعيلها، مترافقة مع تخفيف فعالية مصادر قوتها فإنّ الوضع يتغيّر، وإنّ “الدولة العميقة” ستجد نفسها أمام عوائق لا يمكنها تخطّيها بيسر وسهولة.

فقوة أميركا وتماسكها الداخلي الذي يحفظ هذه القوة مرتبط بعناصر ثلاثة: الأول وجود الخطر المتمثل بالعدو الخارجيّ المستلزم الإعداد المتعدد الوجوه عسكرياً واستراتيجياً للمواجهة دفاعاً عن الذات، والثاني قوة الاقتصاد الذي يجب تسهيل دورته وتنشيطها داخلياً وخارجياً لتأمين الرفاه، والثالث وقد يراه البعض هو الأهمّ وهو الدولار الذي به تمسك أميركا بقرار العالم المالي ومن بوابته تعاقب أو تحاسب مَن تشاء من دول وكيانات وأفراد وأشخاص طبيعيين ومعنويين.

في المقابل نجد في الجسم الأميركيّ بذور وهن وضعف لا تُخفى، بذوراً تتمثل بالتعدّدية العرقيّة والدينيّة والفكريّة والاجتماعيّة، وانتفاء التاريخ المشترك لمكونات الشعب/ الشعوب في أميركا مع التفاوت الرهيب في نظرة المكوّن للآخر خاصة على صعيد اللون أو العرق أو الفكر الفلسفيّ، بذوراً تكون خامدة إذا كانت عناصر القوة ناشطة متوثبة وتعطي الجسم الأميركي المناعة اللازمة للاستمرار في مستويات القوة ولكنها تفعل العكس إذا تراجعت تلك المواطن في مسارات تأثيرها، وعليه نرى أنّ انتفاء الخطر الخارجي، يمكنها إذا فعلت أن تطيح بتلك “القوة الأسطورية”، او تشلها.

انطلاقاً من ذلك نرى أنّ خطورة ما جرى أو رافق أو استتبع الانتخابات الأميركية الحالية لا يتوقف عند النزاع حول شفافيتها أو نزاهتها، ولا يقوم على إمكانية انتقال النزاع الى القضاء كما يهدّد ترامب، مع ما يؤثر ذلك على الثقة بمؤسسة الرئاسة والنظام ككلّ، بل الخطورة الحقيقيّة تكمن في الانقسام العموديّ في المجتمع الأميركي، حيث تجد النصف الا قليلاً، ضدّ النصف الآخر. انقسام يسهله أيضاً غياب العدو والخطر الخارجي الذي يدفع الى التماسك، ورغم أنّ الدولة العميقة جهدت في السابق في اختلاق عدو لها أسمته “الإسلاموية” والإسلام السياسي أو “الإرهاب الإسلامي”، إلا أنها اليوم باتت في شبه انكشاف لاختلاقها ما يكاد يمثل فضيحة بعد أن كشف رئيسها ترامب بذاته تلك الفضيحة وقال بأنّ كلّ هذا الإرهاب هو صنع سلفه ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون. وهم يتحوّلون الآن للتركيز على الصين واعتبارها العدوان لم يكن العسكري المباشر فعلى الأقلّ العدو الاقتصادي الواجبة مواجهته، من دون أن يسقطوا طبعاً أوراق “الخطر الإيراني” و”العدو الروسي” الأوراق التي تتمسك بها أميركا لحاجات داخليّة ملحة.

وإضافة الى تراجع مسألة وجود العدو او انتفائه، نجد إرهاصات التحدي العالمي للدولار، تحدٍّ طال الوقت او قصر، فإنه سيتمكن في نهاية المطاف بالإطاحة بموقع الدولار الأميركي الحاكم لمالية العالم، إطاحة لن تنتظر العقود والقرون الطويلة بل باتت مسألة سنوات قليلة حيث سيجد الدولار نفسه مترنّحاً أمام منظومة مالية دولية تعدّ لها الصين وروسيا وإيران مع دول أخرى، ما سيؤدي الى تأثير سلبي مزدوج على الوضع الأميركي مالياً / سياسياً معطوفاً على الاقتصاد والاستثمار مع منتهى استراتيجي أكيد.

وعليه نقول إنه وبصرف النظر عمن سيكون سيد البيت الأبيض خلال السنوات الأربع المقبلة، بايدن الذي يهمّ بالدخول أم ترامب الذي يتمسك بالكرسي ويرفض الخروج، فإنّ النظرة في الشأن الأميركي يجب ألا تكون الى الانتخابات الرئيسة ونتائجها فحسب، بل إلى ما كشفته هذه الانتخابات من حقيقة وهن الجسم الأميركي وما خلفته من تداعيات داخلية ستكون من دون أدنى شك عاملاً مؤثراً في سياسات أميركا وسلوكياتها الخارجية، ويبقى أن يكون في مواجهة أميركا القادة الشجعان الواثقون بكرامات أممهم وحقوقها، فأميركا أوهن مما يُظن، وانّ تراجعها أسرع مما يُعتقد، فقد لا تتفكك غداً او بعد غد، وقد لا تنشب فيها حرب أهلية بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي سيرفضها ما قد يصل الى نصف الأميركيين، لكن الأكيد أنّ أميركا انكشفت وافتضحت حقيقتها بما لا يدع مجالاً للشك بأنها ليست مؤهلة او قادرة على الاستمرار في حكم العالم او بالتحكم الاستبداديّ به.

أستاذ جامعيّ – باحث استراتيجيّ

سقوط الإمبراطوريّة الأميركيّة والبحث عن مخلص!

ناصر قنديل

في الدولة الإمبراطورية الأعظم في العالم التي تمثلها أميركا انتخابات، هي واحدة من عشرات الانتخابات المماثلة التي شهدتها وقدمت خلالها نموذجاً للانتقال السلمي للسلطة، بصورة جعلت منها النموذج الأعرق للديمقراطية في العالم، وفي الدولة الإمبراطورية العظمى، والنموذج الديمقراطي الأعرق، يتفق المرشحان المتنافسان على شيء واحد هو أن الانتخابات هذه المرّة قد لا تشهد انتقالاً سلمياً للسلطة، فالرئيس الحالي دونالد ترامب هو أول رئيس أميركي يهدّد بعدم التسليم بنتائج الانتخابات وعدم تسليم السلطة، والمرشح الديمقراطي جو بايدن يحذر من أعمال شغب وفوضى، ومحللون وسياسيون وخبراء كثر من النخب الوازنة في الوسطين السياسي والإعلامي يتحدّثون علناً عن خطر حرب أهلية تنتظر أميركا، والتقارير المجمع عليها من مناصري الفريقين المتنافسين تتحدّث عن حمى تسلح وعن تمرّد ولايات على الدولة الفدرالية إذا فاز المرشح المنافس للمرشح الذي يتملك غالبية كاسحة في هذه الولايات. والحديث يدور هنا عن أكثر من عشر ولايات تدين بولائها للديمقراطيين بصورة كاسحة ومثلها تدين بالولاء للجمهوريين بصورة كاسحة.

للمرة الأولى في التاريخ الأميركي لا تملك السياسة الأميركية في الحزبين فرصة لحل أزمتها الداخلية بالتوجّه نحو الخارج، ولا يملك كل من الحزبين حلولاً سحرية لأزمات الداخل، والتغيير الجوهري الذي يراهن عليه كل من المرشحين يعني مساساً بثوابت قيمية وجودية للفريق الآخر، بصورة تجعل خسارته الانتخابات أكبر من خسارة مؤقتة بما تعنيه من فتح الطريق لمجتمع من نوع آخر، وقيم حاكمة أخرى، ما يضع وحدة الدولة والمجتمع على المحك، وفي عمق المأزق الأميركي يشترك الحزبان الواقفان وراء المرشحين في بلوغ الطريق المسدود في خوض الحروب، بعد ولايتين لجورج بوش أشد الرؤساء الجمهوريين رهاناً على الحرب الخشنة، وولايتين لباراك أوباما أشد الرؤساء الديمقراطيين رهاناً على الحرب الناعمة، والحصيلة فشل مكثف في الولايات الرئاسية الأربع، وصولاً للحرب التي شهدتها الولاية الخامسة التي كان عنوانها دونالد ترامب، وعنوانها العقوبات وحروب الحصار المالي، التي أضافت للفشل مزيداً من الفشل، لتجد أميركا نفسها أمام طريق مسدود بين حرب تعجز عن خوضها وتسوية لا تجرؤ على الخوض فيها.

أمام الأميركيين أميركيتان مختلفتان جذرياً مع فوز كل من المرشحين المتنافسين، واحدة تلغي الأخرى، داخلياً وخارجياً، في مشاريع التنمية الاقتصادية، والتوجهات الضريبية والبيئية، وفرص العمل والأجور، والتأمينات الصحية والتعامل مع كورونا، والعلاقة بين الأعراق والإطار القانوني للمواطنة الأميركية، فأميركا ترامب بيضاء للأثرياء لا تعترف بضوابط البيئة والصحة، تسود فيها شركات النفط والسلاح والعقارات وتحصر صناعة السياسة بها، وهي أميركا التي تقع في صلب مخاطر المواجهات غير المعروفة النتائج، مع سلبيات عدائية تطال كل العالم من روسيا والصين وصولاً الى اوروبا مروراً بإيران سورية وكوريا الشمالية؛ بينما أميركا بايدن هي اميركا مختلفة جذرياً، حيث لم يعد ممكناً الكلام عن رفض العنصرية بالنسبة للسود واللاتينيين من دون تغييرات تشريعية جذرية، ولم يعد ممكناً للطبقات الوسطى وما دونها قبول الإصلاح الاجتماعي والطبي من دون نظام ضرائبي جديد، ولا يمكن الحفاظ على دعم الجماعات البيئية من دون إجراءات حاسمة ستصيب شركات النفط والسلاح في الصميم، وتنظم القطاع العقاري بمعايير يرفضها اصحاب الرأسمال العقاري. وخارجياً هي أميركا العائدة الى محاولة ترميم الجسور التي نسفها ترامب، على قاعدة الاختلاف والندية، لكن ايضاً على قاعدة التعاون والبحث عن الحلول السياسية للنزاعات، في ملف اتفاقية المناخ وملف منظمة الصحة العالمية والملف النووي الإيراني، وملف التفاوض على حلّ يستند لصيغة الدولتين للقضية الفلسطينية.

في أميركا يكثر أنصار المرشحين من استعمال صفة المخلص في توصيف مشروعه وترشيحه، فيما خيار ترامب يعني إصابة وجودية لنصف الأميركيين، وخيار بايدن يعني إصابة وجودياً للنصف الآخر، والأهم من اسم الرابح في الانتخابات هو أن نهاية الانتخابات تعني بداية مسار مصيري خطير للإمبراطورية التي تترنح وتفقد توازنها، ليست الحرب الأهلية مجرد شائعة فيه، بعد قرنين من الصعود المستقر، يصير الشحوب والتراجع خطاً بيانياً مستداماً، والقفزة الى المجهول قاب ساعات أو أكثر، ويصير تفادي الساعة السوداء للسقوط المدوّي للإمبراطورية العظمى بذاته إنجاز غير قابل للتحقق إلا بفوز كاسح لأحد المرشحين، حيث يبدو بايدن هو الأوفر حظاً لتحقيقه، حيث فوزه الضئيل يشكل صاعق التفجير الداخلي للإمبراطورية، وفوزه الكاسح ربما يكون بوليصة تأمينها من التصدع، وربما يكون هذا حافزاً لتصويت غير متوقع لصالحه لتفادي الأسوأ، بحيث يبدو بايدن مشروع مخلص بنظر دعاة وحدة «الأمة الأميركية» من الحزبين لرد الاعتبار للسياسة ولو من موقع أضعف.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

يوم إقليميّ دوليّ فاصل: 18 تشرين الأول

ناصر قنديل

خلال العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين، تحوّل المشهد الدولي القائم من جهة، على وجود مشروع سياسي عسكري اقتصادي للقوة الأميركية العظمى التي فازت بنهاية الحرب الباردة مع سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، ومن جهة مقابلة على بدء تبلور ممانعة دولية متعددة المصادر لهذا المشروع من قوى كبرى ومتوسطة، على خلفيات مصالح إقتصادية وإستراتيجية قومية تحت عنوان رفض عالم أحادي القطبية، وشكلت روسيا الجديدة مع الصعود السريع للرئيس فلاديمير بوتين، والصين الجديدة مع الصعود التدريجي للرئيس جين بينغ، لكن إيران التي كانت تتعافى من نتائج وتداعيات الحرب التي شنّها النظام العراقي عليها، كانت تدخل معادلة القرن الجديد من باب واسع، فهي تتوسّط قلب المنطقة الساخنة من العالم، التي ستشهد حروب الزعامة الأميركيّة للقرن، وهي الداعم الرئيسي للمقاومة التي انتصرت بتحرير لبنان عام 2000، وقد بدأت برنامجاً نووياً طموحاً ومشاريع للصناعات العسكرية تحاكي مستويات تقنية عالية، وتشكل خط الاشتباك المتقدّم مع المشروع الأميركي ضمن حلف يتعزز ويتنامى على الضفتين الروسية والصينية، ويحاكي خصوصية أوروبية فشل المشروع الأميركي باحتواء تطلعاتها ومخاوفها.

خلال العقدين الماضيين كان الخط البياني التراجعي للمشروع الأميركي، بعد فشل الحروب الأميركية على العراق وافغانستان وسورية والحروب الإسرائيلية المدعومة أميركياً على لبنان وغزة، تعبيراً ضمنياً عن خط بياني صاعد لموقع ومكانة إيران، التي وقفت بصورة مباشرة وغير مباشرة وراء الفشل الأميركي، وفي قلبه صعود في خلفية الصورة لمكانتي روسيا والصين وتقدم لتمايز أوروبي عن السياسات الأميركية، ويمثل ما كان العام 2015 نقطة تحوّل في السياسة الدولية، مع توقيع الاتفاق الدولي بقيادة أميركية مع إيران على ملفها النووي. كان هذا الاتفاق تسليماً بمكانة إيران الجديدة، دولياً وإقليمياً.

جاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي ترجمة لهجوم معاكس يقوده ثلاثي أميركي إسرائيلي خليجي، يقوم على إنكار حقائق المواجهات السابقة، ومحاولة لصياغة معادلات بديلة، وكان عنوان هذا الهجوم على جبهتين، جبهة إقليميّة تشكلت من جهة على ترجمة الحلف الجديد بمشروع إقليميّ حمل اسم صفقة القرن لحل القضية الفلسطينية وعزل إيران عن التأثير بمساراتها، وانتهى بالتطبيع الخليجي الإسرائيلي من جهة وتوحّد الساحة الفلسطينية كمعني أول بالمواجهة، خلف شعارات المقاومة التي تدعمها إيران. من جهة موازية، كانت الجبهة الثانية دولية تشكلت على خلفية السعي لتعميم نظام العقوبات وصولاً لخنق الاقتصاد الإيراني، وفرض تفاوض جديد بشروط جديدة عليها، وكانت النتيجة من جهة تعاظم الضغوط الناتجة عن العقوبات الأميركيّة القصوى على إيران، ومن جهة موازية عزلة أميركية دولية في فرض منهج العقوبات على إيران، وفشل واسع في الحصول على دعم أمميّ لها، بما تخطى الرفض التقليدي لروسيا والصين لسياسة العقوبات، مع انضمام أوروبا إلى المصوّتين ضد الدعوة الأميركية.

في 18 تشرين الأول عام 2020، يسقط بموجب الاتفاق النووي، الحظر الأممي على السلاح بيعاً وشراء بالنسبة لإيران، بعد محاولات مستميتة فاشلة بذلتها واشنطن لتجديد الحظر، وكان واضحاً ان إيران بذلت جهوداً دبلوماسية معاكسة مع اوروبا تضمنت ضبط إيقاع المواقف الإيرانية من الاتفاق النووي بما يحفظ بقاءه كإطار دبلوماسي قانوني على قيد الحياة، وقد كانت فرصة اللقاء مع وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في مطلع العام بعد نهاية زيارة مفوض السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل إلى طهران، مناسبة لسماع موقف إيراني عنوانه، انتظروا 18 تشرين، إنه الموعد الفاصل بين مرحلتين، والفوز الإيراني بحلول هذا الموعد وتثبيت حق إيران بسقوط حظر السلاح عنها، سيكون فاتحة مرحلة جديدة نوعيّة، يتقاطع انطلاقها زمنياً من باب الصدفة مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي الأميركي.

للذين هوّلوا علينا بأن ضمّ الضفة يفسّر كل شيء!‏

ناصر قنديل

خلال شهور تعضّ خلالها الأزمات المعيشية على أكباد الناس الذين يشكلون مجموع البيئات الحاضنة للمقاومة، تدحرجت روايات ونظريات وتحليلات، كان بينها ما يتحدّث عن حرب مقبلة يتم التمهيد لها بالتجويع، وبينها ما يبشر بانقلابات سياسية يحدثها التهديد بالعقوبات، فتتفكك التحالفات التي بنتها ونسجتها المقاومة من حولها خلال سنوات، وبينها ما يروي لنا سردية مفادها أن كل ما كنّا نشهده من أحداث، حتى ما تعتبره المقاومة انتصارات لها وترصده في خانة هزائم المشروع الأميركي، لم يكن إلا واجهة القشرة للأحداث، حيث العمق هو ما كان يدبّره لنا الأميركي ويشركنا في إنتاجه، ففي كل مرحلة كان هناك هدف يجري تمريره، وكانت الحرائق تنتج الدخان اللازم لتمويهه. وبالطبع كان التدقيق في السردية يتيح لكل متمعن تفكيكها، فالأميركي لم يربح في حرب العراق ولا كيان الاحتلال ربح في حرب تموز 2006، ولا غزة سقطت أو انتحرت، ولا اليمن الجائع والمحاصر رفع الراية البيضاء، ولا إيران التي بنت وطوّرت كل شيء في الصناعة والزراعة والتقنيات والسياسات، تراجعت وتنازلت، وصارت تبحث عن تسويات الفتات، ولا سورية التي كادت تُمحى عن الخريطة كدولة رضخت وخضعت، بل الذي حدث هو العكس، إيران زادت قوة وها هي ناقلاتها النفطية على سواحل فنزويلا تتحدّى الأميركي، وسورية تستعيد سيطرة جيشها في أغلب الجغرافيا التي سلبت منها بحروب جنّدت لها الدول الكبرى حكومات وكيانات المنطقة الكثير الكثير، وغزة تهدّد بصواريخها عمق الكيان، واليمن الجريح يُمسك بناصية أمن الطاقة في الخليج، والمقاومة تمتلك ما طال انتظار امتلاكه، من تقنيات عسكرية، فتعلن التهديد بقلب الطاولة.

المهم في السردية أنها قالت إن ما يجري من حرب تجويع له وظيفة واحدة، هي التمهيد لتطبيق الجزء الخاص بضمّ الضفة الغربية من صفقة القرن. وهو القرار الذي كان وعد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مستوطنيه بأنه سيعلَن في الأول من تموز، وكتبنا قبل ذلك التاريخ بكثير، أنه لن يجرؤ على تنفيذه، كما كتبنا من أيام أعلنت صفقة القرن أنها ولدت ميتة، وعلتنا التي نستند إليها، تقوم في جوهرها على معادلتين، الأولى أن القصف المركز أو العشوائي ليس دائماً للتمهيد لهجوم بل هو أيضاً يكون تغطية للانسحاب فعلينا التبين بين الأمرين قبل الوقوع في الخطأ القاتل، فنتعامل مع الانسحاب كأنه هجوم، والثانية أن الخط البياني الذي حكم العالم منذ 1990 حتى 2020، هو خط يرسم مستقبله بثباته من دون تعرجات، فالأميركي لم يعُد قطعاً الأميركي الذي كان يوم سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، وروسيا لم تعد تلك الدولة المفكّكة التائهة، والصين لم تعد ذلك المشروع الباحث عن القوت لملايين الأفواه الباحثة عن الطعام، وإيران لم تعد كما كانت عام 1990 الدولة الخارجة من حرب دمّرت فيها كل شيء، وكيان الاحتلال لم يعد كما كان فهو اليوم عاجز عن الحرب وعاجز عن التسوية التي تشق صفوف السياسة والقوة والشعوب في المنطقة، والعراق ولبنان وفلسطين، وسورية واليمن، كلها متغيّرات تقول إن الخط البياني هو ما لخصته الدراسة المنشورة مؤخراً في مجلة السياسات الخارجية الأميركية فورين افيرز، عن سقوط الاستراتيجيات في القدرة على التوقع والاستباق.

المهم أن النقاش لم يعُد ضرورياً في التحليل والاستقراء، فقد اتضحت الصورة بالوقائع، كيان الاحتلال لا يحتمل تداعيات قرار الضم، والأميركي لا يستطيع توفير وسائل الحماية من هذه التداعيات، فصار المخرج المناسب تقاسم الأدوار بين مؤيد ومعارض، ليكون الإعلان عن التأجيل، وهو تأجيل بمقام الإلغاء لأنه انتظار لظروف أفضل لن تأتي، والعقوبات مستمرة والتجويع مستمر، لكنهما قصف لتغطية انسحاب أميركي يحتاج إلى شرطين لحماية كيان الاحتلال مما بعد الانسحاب وخطر وقوعه في الاستفراد امام محور مقاومة ينمو ويزداد قوة، وهو يعرضهما للتفاوض للمقايضة بالعقوبات، وقد أعلن واحد منهما المبعوث الأميركي لسورية جيمس جيفري، في عرضه حول قانون قيصر، مطالباً بالعودة بسورية إلى ما قبل عام 2011، أي التسليم بسيطرة الجيش السوري حتى حدوده آنذاك، وصولاً لنشر القوات الدولية على حدود الجولان المحتل، والمقايضة بين انسحاب أميركي تركي مقابل انسحاب إيران وقوى المقاومة، وعرض الثاني معاون وزير الخارجية الأميركية، ديفيد شينكر في أطروحته حول الأزمة المالية اللبنانية التي وجّه الاتهامات لحزب الله بالمسؤولية عنها، قائلاً في ختام كلامه، لديكم ثروات واعدة بالنفط والغاز في البحر ولديكم نزاع مع «إسرائيل» حولها، وأنتم في ضائقة، وقد عرضنا لكم تصوراً لحل النزاع فاقبلوا هذا التصور.

القضية تكمن في أن قوى المقاومة تعتقد انها تملك القدرة على تحمل حرب العقوبات، ومواجهة فرضيات التجويع، ولديها لكل منهما دواء وبدائل، ومعهما تثق بقدرتها على التمسك برفض عروض التفاوض، على أوهام السعي لتسوير كيان الاحتلال بتفاهمات أمنيّة تحميه، وهذا يفيض عن امتلاك القدرة اللازمة لإسقاط طموحات التوغل والتوحّش التي يتضمنها مشروع ضمّ الضفة الذي سيكون بانتظاره إن حصل، تصاعد في المواجهة الشعبية والمسلحة، قد يصل نحو لحظة الحرب الكبرى، أو يصل لاستيلاد نماذج متكررة عن غزة المحررة في قلب الضفة وربما قلب الأراضي المحتلة عام 1948، وربما كانت رسالة المقاومة بكلام السيد حسن نصرالله ورسالة الإعلام الحربي، دورها في إفهام من يجب أن يفهم.

Does the next Presidential election even matter?

Source

President Barack Obama and U.S. Vice President Joe Biden head toward the Capitol Platform during the 58th Presidential Inauguration in Washington, D.C., Jan. 20, 2017. More than 5,000 military members from across all branches of the armed forces of the United States, including reserve and National Guard components, provided ceremonial support and Defense Support of Civil Authorities during the inaugural period. (DoD photo by U.S. Air Force Staff Sgt. Marianique Santos)

THE SAKER • JULY 2, 2020

Just by asking the question of whether the next Presidential election matters, I am obviously suggesting that it might not. To explain my reasons for this opinion, I need to reset the upcoming election in the context of the previous one. So let’s begin here.

The 2016 election of Donald Trump

The first thing which, I believe, ought to be self-evident to all by now is that there was no secret operation by any deep state, not even a Zionist controlled one, to put Donald Trump in power. I would even argue that the election of Donald Trump was the biggest slap in the face of US deep state and of the covert transnational ruling elites this deep state serves. Ever. My evidence? Simple, look what these ruling “elites” did both before and after Trump’s election: before, they ridiculed the very idea of “President Trump” as both utterly impossible and utterly evil.

As somebody who has had years of experience reading the Soviet press or, in another style, the French press, I can honestly say that I have never seen a more ridiculously outlandish hate campaign against anybody that would come even close to the kind of total hate campaign which Trump was subjected to. Then, as soon as he was elected, the US neo-liberals (who are not liberals at all!) declared that Trump was “not their President”, that Trump was put into power by Putin and that he was a “Russian asset” (using pseudo-professional jargon is what journos typically do to conceal their abject ignorance of a complex topic) and, finally, that he was a White racist and misogynist who will deeply divide the country (thereby dividing the country themselves by making such claims).

The fact is that for the past four years the US liberals have waged a total informational war against Trump and it would be absolutely unthinkable for them to ever accept a Trump re-election, even if he wins by a landslide. For the US Dems and neo-liberals, Trump is the personification of evil, literally, and that means that “resistance” to him and everything he represents must be total. And if he is re-elected, then there is only one possible explanation: the Russians stole the election, or the Chinese did. But the notion that Trump has the support of a majority of people is literally unthinkable for these folks.

Truth be told, Trump has proven to be a fantastically incompetent President, no doubt about that. Was he even worse than Obama? Maybe, it really all depends on your scoring system. In my personal opinion, and for all his very real sins and failings, Trump, at least, did not start a major war, which Obama did, and which Hillary would have done (can’t prove this, but that is my personal belief). That by itself, and totally irrespective of anything else, makes me believe that Trump has been a “lesser evil” (even if far more ridiculous) President than Obama has been or Hillary would have been. This is what I believed four years ago and this is what I still believe: considering how dangerous for the entire planet “President Hillary” would have been, voting for Trump was not only the only logical thing to do, it was the only moral one too because giving your voice to a warmongering narcissistic hyena like Hillary is a profoundly immoral act (yes, I know, Trump is also a narcissist – most politicians are! – but at least his warmongering has been all hot air and empty threats, at least so far). However, I don’t think that this (not having started a major war) will be enough to get Trump re-elected.

Why?

Because most Americans still like wars. In fact, they absolutely love them. Unless, of course, they lose. What Americans really want is a President who can win wars, not a President who does not initiate them in the first place. This is also the most likely reason why Trump did not start any major wars: the US has not won a real war in decades and, instead, it got whipped in every conflict it started. Americans hate losing wars, and that is why Trump did not launch any wars: it would have been political suicide to start a real war against, say, the DPRK or Iran. So while I am grateful that Trump did not start any wars, I am not naive to the point of believing that he did so for pure and noble motives. Give Trump an easy victory and he will do exactly what all US Presidents have done in the past: attack, beat up the little guy, and then be considered like a “wartime President hero” by most Americans. The problem is that there are no more “little guys” left out there: only countries who can, and will, defend themselves if attacked.

The ideology of messianic imperialism which permeates the US political culture is still extremely powerful and deep seated and it will take years, probably decades, to truly flush it down to where it belongs: to the proverbial trash-heaps of history. Besides, in 2020 Americans have much bigger concerns than war vs. peace – at least that is what most of them believe. Between the Covid19 pandemic and the catastrophic collapse of the economy (of course, while the former certainly has contributed to the latter, it did not single-handedly cause it) and now the BLM insurgency, most Americans now feel personally threatened – something which no wars of the past ever did (a war against Russia very much would, but most Americans don’t realize that, since nobody explains this to them; they also tend to believe that nonsense about the US military being the best and most capable in history).

Following four years of uninterrupted flagwaving and MAGA-chanting there is, of course, a hardcore of true believers who believe that Trump is nothing short of brilliant and that he will “kick ass” everything and everybody: from the spying Russians, to the rioting Blacks, from the pandemic, to the lying media, etc. The fact that in reality Trump pitifully failed to get anything truly important done is completely lost on these folks who live in a reality they created for themselves and in which any and all facts contradicting their certitudes are simply explained away by silly stuff like “Q-anon” or “5d chess”. Others, of course, will realize that Trump “deflated” before those whom he called “the swamp” almost as soon as he got into the White House.

As for the almighty Israel Lobby, it seems to me that it squeezed all it could from Trump who, from the point of view of the Zionists, was always a “disposable President” anyway. And now that Trump has done everything Israel wanted him to do, he becomes almost useless. If anything, Pelosi, Schumer and the rest of them will try to outdo Trump’s love for everything Israeli anyway.

So how much support is there behind Trump today? I really don’t know (don’t trust the polls, which have always been deeply wrong about Trump anyway), but I think that there is definitely a constituency of truly frightened Americans who are freaking out (as they should, considering the rapid collapse of the country) and who might vote Trump just because they will feel that for all his faults, he is the only one who can save the country. Conversely, they will see Biden as a pro-BLM geriatric puppet who will hand the keys of the White House to a toxic coalition of minorities.

So what if Trump does get re-elected?

In truth, the situation is so complex and there are so many variables (including many “unknown unknowns”!) that make predictions impossible. Still, we can try to make some educated guesses, especially if based on some kind of logic such as the one which says that “past behavior is the best predictor of future behavior”. In other words, if Trump gets elected, we will get more of the same. Personally, I would characterize this “same” as a further destruction of the US from within by the Democrats and their “coalition of minorities” combined with a further destruction of the US Empire abroad by delusional Republicans.

I very much doubt that it makes any sense at all to vote for that, really. Better stay at home and do something worthwhile with your time, no?

Now what about a Biden election?

Remember that Biden is now the de-facto leader of what I would loosely call the “anti-US coalition”, that is the “coalition of minorities” which really have nothing in common except their hatred of the established order (well, and, of course, their hatred of Trump and of those who voted for him).

These minorities are very good at hating and destroying, but don’t count on them to ever come up with constructive solutions – it ain’t gonna happen. For one thing, they are probably too stupid to come up with any constructive ideas, but even more important is the fact that these folks all have a hyper-narrow agenda and, simply put, they don’t care about “constructing” anything. These folks are all about hatred and the instant gratification of their narrow, one-topic, agenda.

This also begs the question of why the Dems decided to go with Biden in spite of the fact that he is clearly an extremely weak candidate. In spite? I am not so sure at all. I think that they chose him because he is so weak: the real power behind him will be in the hands of the Schumer-Pelosi-Obama gang and of the interests these folks represent.

Unlike Trump who prostituted himself only after making it to the White House, the neo-liberal Dems have *already* prostituted themselves to everybody who wanted to give them something in return, from the Ukie Nazis to the thugs of BLM, to the powerful US homo-lobby. Don’t expect them to show any spine, or even less so, love for the USA, if they get the White House. They hate this country and most of its people and they are not shy about it.

What would happen to the US if the likes of Bloomberg or Harris took control? First, there would be the comprehensive surrender to the various minorities which put these folks in power followed by a very strong blowback from all the “deplorables” ranging from protests and civil disobedience, to local authorities refusing to take orders from the feds. Like it or not, but most Americans still love their country and loathe the kind of pseudo-liberal ideology which has been imposed upon them by the joint actions of the US deep state and the corporate world. There is even a strong probability that if Biden gets elected the USA’s disintegration would only accelerate.

On the international front, a Biden Presidency would not solve any of the problems created by Obama and Trump: by now it is way too late and the damage done to the international reputation of the United States is irreparable. If anything, the Dems will only make it worse by engaging in even more threats, sanctions and wars. Specifically, the Demolicans hate Russia, China and Iran probably even more than the Republicrats. Besides, these countries have already concluded a long time ago that the US was “not agreement capable” anyway (just look at the long list of international treaties and organization from which the US under Trump has withdrawn: what is the point of negotiating anything with a power which systematically reneges on its promises and obligations?)

The truth is that if Biden gets elected, the US will continue to fall apart internally and externally, if anything, probably even faster than under a re-elected Trump.

Which brings me to my main conclusion:

Why do we even bother having elections?

First, I don’t think that the main role of a democracy is to protect minorities from majorities. A true democracy protects the majority against the many minorities which typically have a one-issue agenda and which are typically hostile to the values of the majority. Oh sure, minority rights should be protected, the question is how exactly?

For one thing, most states have some kind of constitution/basic law which sets a number of standards which cannot be violated as long as this constitution/basic law is in force. Furthermore, in most states which call themselves democratic all citizens have the same rights and obligations, and a minority status does not give anybody any special rights or privileges. Typically, there are also fundamental international standards for human rights and fundamental national standards for civil rights. Minority rights (individual or collective), however, are not typically considered a separate category which somehow trumps or supplements adopted norms for human and civil rights (if only because it creates a special “minority” category, whereas in true “people power” all citizens are considered as one entity).

It is quite obvious that neither the Republicrats nor the Demolicans represent the interests of “we the people” and that both factions of the US plutocracy are under the total control of behind-the-scenes real powers. What happened four years ago was a colossal miscalculation of these behind-the-scenes real powers who failed to realize how hated they were and how even a guy like Trump would seem preferable to a nightmare like Hillary (as we know, had the Dems chosen Sanders or even some other halfway lame candidate, Trump would probably not have prevailed).

This is why I submit that the next election will make absolutely no difference:

  1. The US system is rigged to give all the power to minorities and to completely ignore the will of the people
  2. The choice between the Demolicans and the Republicrats is not a choice at all
  3. The systemic crisis of the US is too deep to be affected by who is in power in the White House

Simply put, and unlike the case of 2016, the outcome of the 2020 election will make no difference at all. Caring about who the next puppet in the White House will be is tantamount to voting for a new captain while the Titanic is sinking. The major difference is that the Titanic sank in very deep water whereas the “ship USA” will sink in the shallows, meaning that the US will not completely disappear: in some form or another, it will survive either as a unitary state or as a number of successor states. The Empire, however, has no chance of survival at all. Thus, anything which contributes to make the US a “normal” country and which weakens the Empire is in the interests of the people of the USA. Voting for either one of the candidates this fall will only prolong the agony of the current political regime in the USA.

The US Lost in Syria – So Now They’re After Their Business and Military Affiliates

Source

By Mona El-Hajj

The US Lost in Syria – So Now They’re After Their Business and Military Affiliates

Beirut – After 9 years of a war which had torn, killed and exiled millions from their homeland, Syria has fought hawkish NATO powers and diabolic militias which devastated the country. However, unlike Libya and Iraq whose land has been destroyed and economically annexed by US, their allies and proxies, Syria approaches the finish line as Gulf and other foreign investors set foot on Syrian land to discuss post-war reconstruction efforts.

With that being said, it would be naive to assume that Syria will be able to reconstruct without a fight. As US foreign policy fails miserably before the entire planet, they’re betting on their last chips – an optimistic venture – that they still have a chance at crushing the Syrian government. The Caesar Syria Civilian Protection Act, which does anything but protect civilians, came into effect on June 17. According to the US State Department, the sanction bill is to hold the Syrian government accountable for the ‘widespread death of civilians’ and to seek ‘justice for those suffering under the [Syrian President Bashar] Assad regime’s brutality’ – baseless allegations deflated by renowned journalists around the world, such as Vanessa Beeley and Eva Bartlett, who have visited and explored Syria throughout the war as opposed to “experts” who haven’t read a shred of its history.

Independent Journalists Vanessa Beeley & Eva Bartlett Puncture the ...

As Syria’s UN Representative Bashar al-Jaafari puts it, the Caesar bill isn’t much different than the previous sanctions, but instead serves as a form of psychological warfare to frustrate the Syrian population further. The major difference is that this time, any individual or business who wish to deal with the government are condemned and sanctioned.

Although Pompeo reinforced that the sanctions are to hold the regime accountable on their own terms, this is fraudulent on many counts. The sanctions do not aim to punish President Assad himself, but rather worsen the humanitarian hell in which people have been living under in the past 9 years (and, crushing the Lebanese Resistance on their way). As Pompeo smugly articulates in his press statement, “the United States remains committed to working with the UN and international partners to bring life-saving assistance to the Syrian people.” What would muddle with logic here is that, if the US were so concerned with the welfare of the Syrian people, why have US forces burnt down over 200 dunums of wheat, barley and other crop fields in Hasaka before the sanctions came into effect?  If the United Nations is a credible humanitarian organization that assists those in need, why hasn’t it condemned the US burning of crop fields?

Sanctions don’t ‘change political behavior’ of regimes and enforce ‘accountability for human rights abuses;’ this theory has proven nil statistical significance. Sanctions starve people, deprive them of basic necessities like oil and gas and hold essential medication from them under the sunshade of ‘dual use’. Morality, morbidity and trauma rates go higher, and under maximum pressure, their effects last for generations. Given the reality that sanctions have almost never resulted in ‘regime change,’ then they are just a sadistic pursuit by the Global North to punish people for resisting imperialism. It is sufficient to take a good look at Iran, Venezuela, Cuba and North Korea, whose governance have become nearly immune to international pressure.

Once again, the US is dictating the world who to normalize relations with and who not to. They coerce the world who to be friends with and who not to. On its way, it hacks its way into the scene, tells Lebanon, an economic and military ally to Syria, that they will be punished if they were to trade with their own neighbor. As if Sykes-Picot wasn’t enough to divide West Asia, this is a clear reattempt at destroying any form of unison between the two countries and thus instantiating divide through economic restrictions and punishment.

Syria, an already war-torn country, is flattened by an economic crisis and shortages as a result of 9 years of war trauma. While Lebanon, minus the sanctions, today suffers from the depreciation of the Lira and one of the worst economic crises in its history since the 1975 Civil War. With the rise of the dollar crisis in Lebanon, the IMF, the Lebanese Central Bank and other institutions hold back dollar injections into the country, fueling a high demand and short supply. Knowing that goods are largely imported in Lebanon, the currency of transaction is naturally by the dollar, which has recently started to smother entire households making ends meet on low incomes. Syria, a country which has criminalized the use of dollar on land, enjoys strong economic ties with Lebanon, through which they deal by the Lira. This entails that the function of the sanctions isn’t only to affect Syria alone, but it is also to cut Lebanon’s main trade partner which only exacerbates the dollar crisis in the country. Wishful thinking-ly, America’s proxy, “Israel”, through such a tactic, thinks they could coerce Hezbollah into trading its weapons for food.

From infrastructure and basic necessities comes security, and America’s parasite – “Israel” – cannot allow for a strong, stable Syria to heal, and a Lebanon which continually threatens their existence. As Lebanon has recently transitioned into a new government, with a new prime minister and cabinet, MSM has turned to paint it as ‘Hezbollah-led government’ in attempt to delegitimize and punish it on the short run. Under such premise, “Israel” pushes America into a cost-effective war to crush Hezbollah – not militarily – but through sanctioning the Lebanese government, which has a high possibility given the terms and conditions of the Caesar Act. Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah reassured the Lebanese that the government will not end trade with Syria, and neither will the community starve. Deviating the economic hues of the country to the East seemed like a plausible solution, proposing more ties with China and Iran. The world awaits the repercussions of economic terrorism, which will eventually end up in defeat as it always has.

Why America’s revolution won’t be televised

Why America’s revolution won’t be televised

June 03, 2020

by Pepe Escobar – posted with permission

The so far purely emotional insurrection lacks political structure and a credible leader to articulate grievances

The Revolution Won’t Be Televised because this is not a revolution. At least not yet.

Burning and/or looting Target or Macy’s is a minor diversion. No one is aiming at the Pentagon (or even the shops at the Pentagon Mall). The FBI. The NY Federal Reserve. The Treasury Department. The CIA in Langley. Wall Street houses.

People raise their hands and shout slogans as they protest at the makeshift memorial in honour of George Floyd on Tuesday in Minneapolis. Photo: AFP / Chandan Khanna

The real looters – the ruling class – are comfortably surveying the show on their massive 4K Bravias, sipping single malt.

This is a class war much more than a race war and should be approached as such. Yet it was hijacked from the start to unfold as a mere color revolution.

US corporate media dropped their breathless Planet Lockdown coverage like a ton of – pre-arranged? – bricks to breathlessly cover en masse the new American “revolution.” Social distancing is not exactly conducive to a revolutionary spirit.

There’s no question the US is mired in a convoluted civil war in progress, as serious as what happened after the assassination of Dr Martin Luther King in Memphis in April 1968.

Yet massive cognitive dissonance is the norm across the full “strategy of tension” spectrum. Powerful factions pull no punches to control the narrative. No one is able to fully identify all the shadowplay intricacies and inconsistencies.

Hardcore agendas mingle: an attempt at color revolution/regime change (blowback is a bitch) interacts with the Boogaloo Bois – arguably tactical allies of Black Lives Matter – while white supremacist “accelerationists” attempt to provoke a race war.

To quote the Temptations: it’s a ball of confusion.

Antifa is criminalized but the Boogaloo Bois get a pass (here is how Antifa’s main conceptualizer defends his ideas). Yet another tribal war, yet another – now domestic – color revolution under the sign of divide and rule, pitting Antifa anti-fascists vs. fascist white supremacists.

Meanwhile, the policy infrastructure necessary for enacting martial law has evolved as a bipartisan project.

Protesters jump on a street sign near a burning barricade near the White House during a demonstration against the death of George Floyd on May 31, 2020 in Washington, DC. Photo: AFP

We are in the middle of the proverbial, total fog of war. Those defending the US Army crushing “insurrectionists” in the streets advocate at the same time a swift ending to the American empire.

Amidst so much sound and fury signifying perplexity and paralysis, we may be reaching a supreme moment of historical irony, where US homeland (in)security is being boomerang-hit not only by one of the key artifacts of its own Deep State making – a color revolution – but by combined elements of a perfect blowback trifecta:  Operation PhoenixOperation Jakarta; and Operation Gladio.

But the targets this time won’t be millions across the Global South. They will be American citizens.

Empire come home

Quite a few progressives contend this is a spontaneous mass uprising against police repression and system oppression – and that would necessarily lead to a revolution, like the February 1917 revolution in Russia sprouting out of the scarcity of bread in Petrograd.

So the protests against endemic police brutality would be a prelude to a Levitate the Pentagon remix – with the interregnum soon entailing a possible face-off with the US military in the streets.

But we got a problem. The insurrection, so far purely emotional, has yielded no political structure and no credible leader to articulate myriad, complex grievances. As it stands, it amounts to an inchoate insurrection, under the sign of impoverishment and perpetual debt.

Adding to the perplexity, Americans are now confronted with what it feels like to be in Vietnam, El Salvador, the Pakistani tribal areas or Sadr City in Baghdad.

Iraq came to Washington DC in full regalia, with Pentagon Blackhawks doing “show of force” passes over protestors, the tried and tested dispersal technique applied in countless counter-insurgency ops across the Global South.

And then, the Elvis moment: General Mark Milley, chairman of the Joint Chiefs of Staff, patrolling the streets of DC. The Raytheon lobbyist now heading the Pentagon, Mark Esper, called it “dominating the battlespace.”

Well, after they got their butts kicked in Afghanistan and Iraq, and indirectly in Syria, full spectrum dominance must dominate somewhere. So why not back home?

Troops gather during a demonstration on June 1, 2020 in Washington, DC. Photo: Joshua Roberts/Getty Images/AFP

Troops from the 82nd Airborne Division, the 10th Mountain Division and the 1st Infantry Division – who lost wars in Vietnam, Afghanistan, Iraq and, yes, Somalia – have been deployed to Andrews Airbase near Washington.

Super-hawk Tom Cotton even called, in a tweet, for the 82nd Airborne to do “whatever it takes to restore order. No quarter for insurrectionists, anarchists, rioters and looters.” These are certainly more amenable targets than the Russian, Chinese and Iranian militaries.

Milley’s performance reminds me of John McCain walking around in Baghdad in 2007, macho man-style, no helmet, to prove everything  was OK. Of course: he had a small army weaponized to the teeth watching his back.

And complementing the racism angle, it’s never enough to remember that both a white president and a black president signed off on drone attacks on wedding parties in the Pakistani tribal areas.

Esper spelled it out: an occupying army may soon be “dominating the battlespace” in the nation’s capital, and possibly elsewhere. What next? A Coalition Provisional Authority?

Compared to similar ops across the Global South, this will not only prevent regime change but also produce the desired effect for the ruling oligarchy: a neo-fascist turning of the screws. Proving once again that when you don’t have a Martin Luther King or a Malcolm X to fight the power, then power crushes you whatever you do.

Inverted Totalitarianism

The late, great political theorist Sheldon Wolin had already nailed it in a book first published in 2008: this is all about Inverted Totalitarianism.

Wolin showed how “the cruder forms of control – from militarized police to wholesale surveillance, as well as police serving as judge, jury and executioner, now a reality for the underclass – will become a reality for all of us should we begin to resist the continued funneling of power and wealth upward.

“We are tolerated as citizens only as long as we participate in the illusion of a participatory democracy. The moment we rebel and refuse to take part in the illusion, the face of inverted totalitarianism will look like the face of past systems of totalitarianism,” he wrote.

Sinclair Lewis (who did not say that, “when fascism comes to America, it will come wrapped in the flag and waving the cross”) actually wrote, in It Can’t Happen Here (1935), that American fascists would be those “who disowned the word ‘fascism’ and preached enslavement to capitalism under the style of constitutional and traditional native American liberty.”

So American fascism, when it happens, will walk and talk American.

George Floyd was the spark. In a Freudian twist, the return of the repressed came out swinging, laying bare multiple wounds: how the US political economy shattered the working classes; failed miserably on Covid-19; failed to provide affordable healthcare; profits a plutocracy; and thrives on a racialized labor market, a militarized police, multi-trillion-dollar imperial wars and serial bailouts of the too big to fail.

Instinctively at least, although in an inchoate manner, millions of Americans clearly see how, since Reaganism, the whole game is about an oligarchy/plutocracy weaponizing white supremacism for political power goals, with the extra bonus of a steady, massive, upwards transfer of wealth.

US President Donald Trump walks back to the White House escorted by the Secret Service after appearing outside of St John’s Episcopal church across Lafayette Park in Washington, DC, June 1, 2020. Photo: AFP/ Brendan Smialowski

Slightly before the first, peaceful Minneapolis protests, I argued that the realpolitik perspectives post-lockdown were grim, privileging both restored neoliberalism – already in effect – and hybrid neofascism.

President Trump’s by now iconic Bible photo op in front of St John’s church – including a citizen tear-gassing preview – took it to a whole new level. Trump wanted to send a carefully choreographed signal to his evangelical base. Mission accomplished.

But arguably the most important (invisible) signal was the fourth man in one of the photos.

Giorgio Agamben has already proved beyond reasonable doubt that the state of siege is now totally normalized in the West. Attorney General William Barr now is aiming to institutionalize it in the US: he’s the man with the leeway to go all out for a permanent state of emergency, a Patriot Act on steroids, complete with “show of force” Blackhawk support.

عنصريّة… هزائم… فشل… تنتج «الربيع الأميركيّ» ثم…؟

العميد د. أمين محمد حطيط

منذ أن انتصرت أميركا في الحرب العالمية الثانية، سارعت إلى فرض شبه وصاية واحتلال واقعي على أوروبا وسعت إلى الهيمنة على كلّ المعمورة ونصّبت نفسها قائدة للعالم، معتقدة أنّ «الله اختارها لتقوم بهذه الوظيفة» من أجل «نشر الحرية والديمقراطية» بين الدول والشعوب، ورفعت شعار «حقوق الإنسان» إلى الحدّ الذي أجازت لنفسها ان تتدخل وتعاقب كلّ من تتهمه بأنه خرق هذه المبادئ وأهدر سلامة أو كرامة مواطنيه. متناسية أنها دولة قامت في الأصل على القتل والاغتصاب والإبادة والتهجير…

ومن المفيد التذكير هنا بأنّ ما يُطلق عليه اليوم اسم الولايات المتحدة الأميركية هي نتاج عمليات متلاحقة بدأت بعد اكتشاف الأرض بهجرة الأوروبيين البيض إليها، وانتهت بإقامة الدولة الحالية بعد الإبادة التي تعرّض لها سكان البلاد الأصليون (أسموهم الهنود الحمر ظناً منهم بأنّ الأرض المكتشفة هي الهند ذات السكان ذوي البشرة التي تميل إلى الحمرة) إبادة رافقها نقل أو استقدام أفارقة من ذوي البشرة السمراء أو السوداء ليكونوا عمالاً وخدماً لهم في مزارعهم وحقولهم. وهكذا نشأت الشخصية الأميركية وتجذّرت فيها النزعة العنصرية التي تجعل من الأبيض سيداً والأسود عبداً والأحمر شخصاً لا يستحق الحياة. وانّ أهمّ وأخطر ما في الشخصية الأميركية نزعتان داخلية قائمة على العنصرية والتمييز بين المواطنين، وفوقية تسلطية قائمة على النزعة الاستعمارية والهيمنة على الشعوب والدول الأجنبية. نزعتان تحكمتا بسلوك أميركا منذ نشأتها ولا زالتا تتحكمان بسياستها وسلوكها داخلياً وخارجياً.

بيد أنّ سياسة التمييز العنصري في الداخل كانت تواجه بين الحقبة والحقبة باحتجاجات وأعمال رفض تصل إلى حدود الثورة وتتوصّل في بعض الأحيان إلى انتزاع قدر من الحقوق لغير البيض، لكنها لم تصل حتى اليوم إلى انتزاع الحق بالمساواة بين المواطنين وبقي التمييز العنصري قائماً رغم تشدّق حكومة الولايات المتحدة الأميركية بحقوق الإنسان وعلى سبيل المثال نجد انّ السود الذين يصل عددهم اليوم في أميركا إلى 1/8 من السكان ليس لهم في الوظائف العامة أكثر من 1/20 وليس لهم إلا عضوين اثنين من 100 عضو في مجلس الشيوخ و10% من النواب. أما الأخطر فليس ما يظهر في الوظائف إنما ما يكمن في نفوس البيض ضدّ السود من نظرة فوقية وازدراء واتهام بالكسل والبلاهة ما يجعل العلاقة بين الطرفين غير ودية وغير سليمة في اكثر الأحيان، وأكثر ما تجلى مؤخراً نموذج عن هذا الأمر ما جاء على لسان ترامب عندما كال الاتهامات والتشنيع ضدّ أوباما وسلوكه وهو سلفه في رئاسة الدولة وهي اتهامات تنضح منها العنصرية بأبشع صورها. أما المثل الأخير الأبشع الراهن للعنصرية الأميركية فقد ظهر في الوحشية التي أقدم فيها شرطي أبيض على خنق مواطن أسود حتى الموت في مشهد شديد الإيلام مثير للأسى والحزن المصحوب بالغضب والاستنكار رفضاً لهذه الوحشية.

وفي مفعول تراكمي أدّت جريمة الشرطي الأبيض إلى إطلاق موجة من الاحتجاجات الشعبية ضدّ التمييز العنصري وضدّ أداء السلطات المحلية والمركزية التي كان فيروس كورونا قد فضح عجزها وتقصيرها وأظهر وهن النظام الصحي المعتمد في أميركا فضلاً عن الخفة والسطحية التي عالج بها المسؤولون بدءاً من ترامب، الوباء على صعيد أميركا كلها ما أدّى إلى إصابة ما يكاد يلامس المليوني شخص من أصل 6 ملايين مصاب في كلّ العالم ووفاة أكثر من 100 ألف من أصل 370 في كلّ العالم. وبات السؤال المطروح الآن هل يتحوّل جورج فلويد (المواطن من أصل أفريقي الذي خنقه الشرطي الأبيض) إلى بوعزيزي أميركا وتتحوّل مدينة مينيابوليس الأميركية إلى مهد للربيع الأميركي كما كانت مدينة سيدي بوزيد التونسية مهداً لما أسمي ربيعاً عربياً وظهر أنه الحريق العربي؟ سؤال جدير بالطرح والاهتمام خاصة إذا عرجنا على أكثر من ملف وموضوع تتخبّط فيه أميركا وتحصد منه نتائج سلبية.

بالعودة إلى واقع الحال الأميركي دولياً فإننا نجد أنّ أميركا تعاني اليوم من فشل وإخفاق وهزائم في الخارج لا تحجبها المكابرة ولا يمكن لإعلام او لحرب نفسيّة إخفاءها، وتعاني من صعوبات في الداخل لا يمكن لأحد ان يتجاوزها ولا يمكن لمليارات الدولارات التي سلبتها من الخليج ان تحجبها، فإذا جمع حصاد الخارج السيّئ إلى أوضاع الداخل السلبية كان من المنطقي ان يطرح السؤال الملحّ «أميركا إلى أين؟» وكيف سيكون وضعها كدولة متحدة وكيف سيكون موقعها في العالم؟ لأنه من الطبيعي ان يفكر المراقب بأنّ الهزائم والاضطرابات لا بدّ أن تلقي بظلها الثقيل على الكيان ودوره لهذا يبرّر طرح السؤال حول مصير أميركا الذي بات تحت علامة استفهام؟

قبل الإجابة نعود للتوقف عند الهزائم الأميركية في الخارج والتي تسبّبت في تآكل الهيبة الأميركية وتراجع قوة الردع الأميركي نتيجة فشل أميركا في أكثر من ملف في طليعتها عدوانها على دول وشعوب الشرق الأوسط خاصة العراق وسورية واليمن، وعجزها رغم الحروب المتعددة الأنواع التي شنّتها وتشنّها من عسكرية إلى إرهابية إلى نفسية إلى اقتصادية وسياسية، رغم كلّ ذلك لم تستطع إسقاط محور المقاومة الذي وجه لها مؤخراً صفعة قاسية في قاعدة «عين الأسد»، صفعة أنزلتها صواريخ إيران الباليستية، وركلة مؤلمة في فنزويلا حملتها ناقلات النفط الإيرانية. صفعة وركلة كانت قد سبقتهما سلسلة من الهزائم الميدانية بدءاً من حرب 2006 في لبنان وصولاً إلى سورية واليمن ومروراً بالعراق بحيث باتت أميركا تضع في رأس أولوياتها اليوم البحث عن انسحاب آمن من المنطقة يحفظ ماء الوجه.

أما على الجبهة مع الصين فإنّ أميركا تحصد مزيداً من الإخفاق مع كلّ موقف تطلقه مهدّدة الصين بشيء ما، وبات من المسلّم به انّ الصين تفعل وتتقدّم وانّ أميركا تصرخ وتتراجع، ولن يكون المستقبل إلا حاملاً أخباراً أشدّ سوءاً لأميركا مما مضى على الصعيد الاقتصادي، وسيكون أمرّ وأدهى إذا فكرت أميركا بالمواجهة العسكرية حيث يؤكد الخبراء الأميركيون انّ هزيمة استراتيجية عظيمة تنتظر أميركا إذا حاربت الصين عسكرياً.

وعلى صعيد العلاقات مع روسيا فقد بات من المتوافق عليه انّ كلّ الحصار والتهميش الذي فرضته أميركا على روسيا ذهب أدراج الرياح مع تقدّم الأخيرة من الباب السوري لتحتلّ موقعاً متقدّماً على الساحة الدولية مكّنها من دون خوف أن تمارس حق الفيتو في مجلس الأمن من دون خشية من أميركا، كما مكّنها من تقديم المساعدة العسكرية للحكومة السورية لإفشال العدوان الإرهابي عليها المدعوم أميركياً.

يبقى أن نذكر بحال العزلة الدولية التي أوقعت أميركا – ترامب نفسها فيها بخروجها من أكثر اتفاق أو معاهدة دولية وتنكرها لقرارات مجلس الأمن وتصرفها خلافاً لقواعد القانون الدولي العام.

أما في الداخل فإنّ أهمّ واخطر ما تواجهه أميركا الآن هو تلك الاضطرابات التي نرى انّ إطلاق اسم «الربيع الأميركي» عليها أسوة بالتسمية الأميركية لما حصل في الشرق الأوسط وأسمي بـ «الربيع العربي» هي تسمية معقولة. هذه الاضطرابات والاحتجاجات التي تكاد تلامس الثورة والتي يرافقها النهب والإحراق والسرقة والقتل والتي تمدّدت الآن خارج مينيابولس (موقع الجريمة ومهد الاضطرابات) لتصل إلى 19 ولاية ولا زالت قيد التوسّع إلى درجة التخوّف من شمولها كلّ الولايات الأميركية الـ 50، ما شكل خطراً جدياً باتت الحكومة الأميركية تخشاه فعلياً جعلها تلجأ إلى فرض إعلان التعبئة في بعض الولايات والاستعانة بالحرس الوطني والجيش في ولايات أخرى، وباتت كلها تشكّل نذر شؤم على أميركا لا يُعرف إلى أين ستودي بالنظام الأميركي الذي يعاني كثيراً أمام تراجع الاقتصاد وتفشي البطالة وإفلاس الشركات واشتداد الغضب الشعبي دون أن ننسى وجود نزعات انفصالية لدى بعض الولايات.

إنّ تراكم هزائم الخارج خاصة في وجه محور المقاومة والصين وروسيا كما تقدّم، مع التخبّط والفشل في الداخل والمعبّر عنه بالفشل في معالجة أزمة كورونا وتفشي البطالة إلى حدّ بات فيه 40 مليون أميركي عاطل عن العمل وإفلاس شركات وإقفال أخرى بما ينذر بوضع اقتصادي صعب يفاقم العثرات الاجتماعية، ثم انفجار الغضب الشعبي إلى حدّ الوصول إلى البيت الأبيض واجتياز الحاجز الأمني الأول أمامه ما أقلق ترامب ودفعه إلى الاختباء في طوابق تحت الأرض وغموض الرؤية في معالجة الأحداث… كلها مسائل تبرّر السؤال هل كيان الولايات المتحدة الأميركية في خطر؟ وهل وحدتها مهدّدة؟ وهل سيتأثر موقعها دولياً بكلّ هذه الأحداث؟

أسئلة جدية لا بدّ من طرحها في ظلّ ما نسمع ونقرأ ونراقب؟ ويُضاف السؤال الآخر هل ستشرب أميركا من كأس ربيعي أميركي خاص بها كما سقت شعوب الشرق الأوسط مما أسمته ربيعاً وكان حريقاً التهم الأخضر واليابس؟ نعتقد ذلك… وعلى أيّ حال انّ أميركا بعد الهزائم الخارجية والانفجارات والعثرات الداخلية لن تكون هي أميركا التي تسيطر على العالم، هذا إذا بقيت موحّدة، وهو أمر نشكّ به.

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي.

باي باي أميركا جغرافيا العالم تُرسَم من جديد

محمد صادق الحسيني

في سبعينيات القرن الماضي، وفي معرض حديث صحافي له حول الصراع العربي الاسرائيلي، قال مستشار الامن القومي آنذاك، زبيغنيو بريجنسكي، باي باي PLO، ايّ وداعاً منظمة التحرير الفلسطينية…!

وهو بالطبع كان يقصد وداعاً للقضية الفلسطينية وثوارها نهائياً…!

ولكن القضية الفلسطينية والمنظمة لا زالت حية وحملة راية النضال والتحرير صاروا ذوي بأس اشدّ، رغم انف بريجنسكي، وحاملي تلك الراية الهادفة الى تحرير فلسطين وإعادة شعبها الى ارضه المغتصبة وإقامة دولته المستقلة وهم باقون على هذه الارض، بينما ذهب بريجنسكي وهو يمنّي النفس بزوال المنظمة ورواد التحرير…!

وها نحن اليوم نصل الى لحظة الحقيقة، التي تعكس موازين القوى الدولية والإقليمية والمحلية، والتي تجعلنا نقول: باي باي أميركا. نودع هذا البلد الذي هزم في كلّ معاركه بعد الحرب العالمية الثانية وها هو يُهزم في معركة وباء كورونا المنتشر في أرجاء العالم، ليس فقط من خلال فشل الإدارة الأميركية في التصدي للوباء، على أرض الولايات المتحدة، وانما من خلال الفشل الأكبر، على صعيد العالم أجمع، الذي لم يفاجأ بهذا الفشل.

فعندما يقوم الملياردير الصيني، جاك ما ( Jack Ma )، مؤسس وصاحب شركة علي بابا للتسوّق الالكتروني، بتقديم ثمانين مليون دولار لحكومة أوكرانيا لمساعدتها في التصدي لوباء كورونا، في الوقت الذي لم تقدّم فيه واشنطن لهذه الدولة، التي تحتاج المساعدة، سوى مليون ومئتي الف دولار، فإنّ هذا يعني الكثير…!

اذ انّ النشاط والحضور الصينيين في أوكرانيا لا يقتصر على هذا الملياردير وانما يتكامل مع نشاط الدولة الصينية، التي تستثمر أموالا طائلة في مجالات اقتصادية عدة، في هذا البلد الأوروبي الصناعي.

علماً انّ أهمّ تلك الاستثمارات هي تلك التي لا زالت قيد التفاوض، بين الحكومة الصينية وتلك الاوكرانية، حول شراء الصين للجزء الأكبر من المجمع الصناعي الاوكراني، الغاية في الأهمية، وهو مجمع: موتور سيخ Motor Sich. علماً ان هذا المجمع يضمّ أحد أكبر وأهمّ مصانع محركات الطائرات وتوربينات الغاز، التي تستعمل في محطات الطاقة، في العالم كله.

وانطلاقاً من هذا المثال، على الدور الصيني في مساعدة الدول المحتاجة في مواجهة وباء كورونا، فلا بدّ من الاشارة الى بعض العناصر الهامة، التي أدّت الى هزيمة الولايات المتحدة في الحرب العالمية البيولوجية التي لا زالت بعض معاركها في أوْجها او على اشدّها. ومن اهم تلك العناصر ما يلي:

1

ـ عدم امتلاك الولايات المتحدة لقاعدة البيانات اللازمة للتصدي لهذا الوباء، بسرعة ونجاعةٍ، كما فعلت الصين. اما سبب عدم امتلاكها لهذه القاعدة، التي تسمّى: «قاعدة البيانات الضخمة، او Big Data Base «، فيعود الى عدم امتلاكها للتكنولوجيا الضرورية لهذا الأمر. وهي التكنولوجيا التي يطلق عليها تكنولوجيا الجيل الخامس، او تكنولوجيا (5 G)، وما علينا الا النظر الى تصرفات الولايات المتحدة تجاه شركة هواوي، رائدة هذه التكنولوجيا في العالم، والحرب الشعواء التي تشنّها ضدّها على مستوى العالم. خاصة أنّ واشنطن تعلم تمام العلم انّ من يمتلك هذه التكنولوجيا هو مَن سيمتلك كرسي القيادة في العالم أجمع.

الصين استثمرت في قطاع المعرفة والعلوم وتطوير التكنولوجيا وتأهيل القوى البشرية، الضرورية لإدارة الحياة البشرية، في الصين وغيرها، مستقبلاً.

اما الولايات المتحده فقد استثمرت او استنفذت قدراتها المالية، ومنذ بداية الستينيات وحرب فيتنام في القرن الماضي وحتى اليوم، في سلسلة حروب عبثية فاشلة جعلتها أقرب الى الدولة الفاشلة غير القادرة على تأمين الكمامات حتى للأطباء الأميركيين في اهمّ المستشفيات الاميركية وليس فقط في المستشفيات الحكومية البائسة.

2

ـ عدم اقتصار الفشل، في مواجهة وباء كورونا، على الولايات المتحدة فقط وإنما امتداده الى أدواتها، في العالم أجمع. وهنا نشير بشكل محدّد الى كلّ من:

*الاتحاد الأوروبي.

*حلف شمال الأطلسي.

فعلى صعيد الاتحاد الأوروبي، وعند بدء اجتياح الوباء للدول الأوروبية، وعلى رأسها إيطاليا الأكثر تضرراً، امتنعت بقية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن تقديم أيّ دعم للحكومة الايطالية. لا بل إنّ حكومات مثل الحكومة الألمانية والهولندية قد منعت شركات القطاع الخاص من بيع مستلزمات طبية لإيطاليا وهي في أمَسّ الحاجة اليها. وكذلك فعلت الولايات المتحدة طبعاً، والتي لم تكتفِ بذلك، بل قرصنت كميات كبيرة من المستلزمات الطبية من شركات إيطالية، ونقلتها الى الولايات المتحدة بواسطة طائرات النقل العسكرية الاميركية، التي لا تخضع لرقابة الدولة الإيطالية.

كما استخدمت دول الاتحاد الأوروبي هذه السياسة تجاه اسبانيا ودول البلطيق، التي لم تجد من يقدّم لها المساعدة سوى روسيا والصين، تماماً كما حصل مع إيطاليا، عندما أقامت روسيا والصين جسراً جوياً نقل كميات ضخمة من المساعدات الطبية، الى جانب مئات الكوادر الطبية والاختصاصيين في الحرب البيولوجية والكيماوية والنووية (مهمات تطهير وتعقيم المستشفيات والمنشآت العامة).

ولعلنا نذكر قيام الرئيس الصربي بتقبيل العلم الصيني، كتعبير عن عمق شكره للصين حكومة وشعباً، وكذلك قيام الكثير من الإيطاليين باستبدال علم الاتحاد الأوروبي بعلم الصين او روسيا.

وهو ما يعني فشل الإدارة الأميركية السياسية، في أوروبا في تثبيت او تعزيز نفوذها في هذه القارة، الأمر الذي اضطرها للطلب من المسؤولين الألمان وغيرهم من التحرّك تجاه دول البلقان لعدم إفساح المجال لمزيد من تعزيز النفوذ الصيني الروسي في هذه المنطقة من العالم. وقد أجرت المستشارة الألمانية سلسلة اتصالات مع حكومات دول البلقان ثم أعلن الاتحاد الأوروبي عن تشكيل هيئة، أسماها: حملة المجموعة الأوروبية (Europe Team Campain) لمساعدة تلك الدول.

اما على صعيد حلف شمال الأطلسي، الأداة العسكرية للولايات المتحدة في أوروبا والعالم، فلا بدّ من التأكيد على انّ فشله لم يكن أقلّ من فشل الاتحاد الأوروبي، في التصدّي لوباء كورونا، فبدلاً من قيام قواعده العسكرية، المنتشرة في كلّ الدول الاوروبية، بما في ذلك دول البلقان، بتقديم المساعدات للدول المحتاجة، وبفتح مستشفياته العسكرية لمعالجة المصابين بالوباء، فانّ هذا الحلف قد صمَّ آذانه وأغلق عيونه عما يحصل في دول تمركز قواعده.

وهو الأمر الذي جعل كلاً من الصين الشعبية وروسيا تنطلق للإمساك بزمام المبادرة في تقديم المساعدات الطبية والتقنية لكلّ الدول المحتاجة. حيث أرسلت وزارة الدفاع الروسية والصينية عشرات طائرات النقل العسكرية، محمّلة بالمساعدات، وكان من بين الدول التي تلقت مساعدات من هذا النوع الولايات المتحدة نفسها.

3

ـ لكن الأمر لا يقتصر على المساعدات الطبية، المقدّمة من الصين الشعبية وروسيا وجمهورية كوبا الى الدول التي احتاجت لها، بل يتعدّى ذلك الى الأبعاد الاقتصادية والسياسية والعسكرية والاستراتيجية، على صعيد العالم كله. اذ انّ هذا الدور والحضور الدولي الواسع الذي قامت به كل من الصين الشعبية وروسيا يعزز نفوذهما ودورهما الدوليين، وعلى كلّ الأصعدة. الأمر الذي يضع الموقع الأميركي في الدرجة الثانية، من حيث التأثير على السياسات الدولية وبالتالي على طرق وأساليب حلّ الصراعات الدوليّة القائمة حالياً. كما أنّ هذا الواقع يخلق الظروف الموضوعية الضرورية لهندسة العلاقات الدولية على أسس جديدة، او تغيير قواعد الاشتباك كما يقال بلغة العسكريين، ونعني بأسس العلاقات الدولية الجديدة تلك القائمة على التعاون الاقتصادي والتفاهم المشترك واحترام قواعد القانون الدولي الناظمة لكلّ العلاقات الدولية.

وهو الأمر الذي سيقود الى تغيير جذري في كلّ مجالات حياة المجتمع البشري، والى وضع أفضل مما هو عليه الآن، خاصة أنّ التكنولوجيا المعلوماتية الجديدة سيكون لها الدور الأساسي، في كلّ الخطط والعلاقات المشتركة بين البشر في المستقبل، والتي من بينها وسائل وأدوات الإنتاج في القطاع الاقتصادي.

4

ـ وبالنظر الى التراجع الذي شهده الدور الأميركي وأدواته الأوروبية، على صعيد النفوذ في العالم كما في مجال التطور العلمي التكنولوجي، فقد اقترح الكاتب الأميركي دانييل پي ڤايديخ (Daniel P. Vajdich) في موضوع نشره في مجلة

إيران تنصح الأميركيّين بالتفكير بتداعيات أيّ عمليات استفزازيّة.. وترامب يحذّر! روحانيّ: أميركا أضاعت فرصة رفع العقوبات عن إيران

البناء

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، إن «الولايات المتحدة أضاعت فرصة تاريخية لرفع العقوبات عن بلاده أثناء أزمة تفشي فيروس كورونا»، لكنه، أكد أن «العقوبات لم تعرقل مكافحة طهران للعدوى».

وأثار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أول أمس، احتمال أن تدرس واشنطن تخفيف العقوبات المفروضة على طهران وبلدان أخرى للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، لكنه لم يعطِ أي مؤشر ملموس على كونها تخطط لذلك.

وقال روحاني في اجتماع مع الحكومة بثّه التلفزيون «أضاعت الولايات المتحدة أفضل فرصة لرفع العقوبات، كانت فرصة كبيرة لكي يعتذر الأميركيون… وليرفعوا العقوبات الظالمة الجائرة عن إيران».

وتسبب فيروس كورونا في وفاة 3036 شخصاً وإصابة 47593 في إيران مما يعني أنها البلد الأكثر تضرراً في الشرق الأوسط وهو ما دفع الصين والأمم المتحدة لحث الولايات المتحدة على تخفيف العقوبات.

وقال روحاني «كان يمكن للأميركيين استغلال هذه الفرصة وإبلاغ الشعب الإيراني أنهم ليسوا ضده. عداؤهم (للإيرانيين) واضح».

وزاد الخلاف بين طهران وواشنطن منذ 2018 بعدما سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بلده من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع ست قوى عالمية في 2015 وأعاد فرض عقوبات كبلت الاقتصاد الإيراني.

وعرضت واشنطن تقديم مساعدات إنسانية لطهران، لكن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي رفض هذا العرض.

وعلى الرغم من أن السلطات الإيرانية ذكرت أن العقوبات الأميركية عرقلت جهودها لاحتواء تفشي الفيروس فإن روحاني قال «العقوبات لم تعرقل جهودنا لمكافحة تفشي فيروس كورونا».

وأضاف «لدينا اكتفاء ذاتي تقريباً في إنتاج كافة المعدّات الضرورية لمكافحة كورونا. كنا أكثر نجاحاً بكثير من العديد من البلدان في مكافحة هذا المرض».

وأرسلت بلدان عدة منها الإمارات والصين وبريطانيا وفرنسا وقطر وتركيا شحنات من الإمدادات الطبية إلى إيران تشمل قفازات وكمامات طبية.

وقالت ألمانيا أول أمس، إنها «قامت مع فرنسا وبريطانيا بإرسال إمدادات طبية إلى إيران في أول معاملات بموجب آلية تجارية تأسست لمقايضة السلع الإنسانية والغذائية بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي».

من جهة أخرى، حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس، إيران و»وكلاءها» من «الهجوم على القوات أو الأصول الأميركية في العراق»، مشيراً إلى «احتمال شن هجوم خاطف لكنه لم يقدّم تفاصيل».

وكتب ترامب على تويتر «استناداً إلى قناعة ومعلومات، تخطط إيران أو وكلاؤها لهجوم خاطف على القوات الأميركية أو الأصول الأميركية في العراق. في الحقيقة ستدفع إيران ثمناً باهظاً للغاية إذا حدث هذا».

بدوره، دعا يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة إلى «التفكير بعواقب أي عمليات استفزازية قبل تنفيذها في العراق».

وقال صفوي: «على الولايات المتحدة أن تتقبّل تواجدها غير القانوني في العراق واحتلالها أراضيه، ودفاع العراق عن نفسه أمام المغامرات الأميركية لا يمكن تجنبه».

وأضاف: «انتهاك السيادة العراقية لن يكون لصالح الجيش الأميركي والإدارة الأميركية ولا يمكن للمنطقة تحمل أزمة جديدة».

وشدد صفوي، على «ضرورة أن تفكر الإدارة الأميركية ملياً بـالنتائج قبل اتخاذ أي قرار مستفز في العراق».

وقال: «يمكن تفسير التحركات العسكرية في القواعد الأميركية على أنها إعادة تنظيم للصفوف والتقليل من أي خسائر، لكننا لا نستبعد أن تقوم بإثارة التوتر نظراً لاستمرار تمركزها الاحتلالي في العراق».

في الذكرى الـ 62 لإقامة الجمهورية العربية المتحدة نحن والمشكّكون: لماذا دولة الوحدة قادمة؟

زياد حافظ

الذكرى الثانية والستون لإقامة الجمهورية العربية المتحدة ليست مناسبة لاستذكار حقبة كانت مليئة بالآمال فقط بل هي مناسبة للتأكيد أنّ تلك الآمال ما زالت موجودة. بل ربما هي أكثر من آمال إذ أصبحت أقرب للتحقيق الآن. وذلك خلافاً لما يظنّ المشكّكون واللذين يتلذّذون بجلد الذات تحت عباءة “الموضوعية” أو “الواقعية” أو أيّ مصطلح يمكن استحداثه لتبرير ثقافة الهزيمة المترسّخة ولتبرير عدم الإقدام على ما يلزم أو لتبرير الاستسلام لمشيئة تحالف الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية. أولئك “الموضوعيين” يعتبرون أنّ حالة التجزئة والتمزّق قدر لا يمكن تجاهله خاصة في غياب ما يُسمّونه بـ “المشروع العربي”.

وإذا كنّا نعتقد أنّ معركتنا المفصلية هي مع العدو الصهيوني وحماته من الامبريالية والرجعية فإنّ خلافنا لا يقلّ حدّة مع “المشككين” الذين يعتبرون أنفسهم شهداء على زمن الانحطاط والتراجع وغياب أيّ آفاق للنهوض. فهؤلاء لا يرون التحوّلات في موازين القوّة على الصعيد العالمي والإقليمي. ولا يرون حتى التغييرات التي حصلت على الصعيد العربي وخاصة ظاهرة المقاومة التي ما زالوا يقلّلون من شأنها. ولا يستطيعون أن يروا الإنجازات التي تحقّقت في الميدان ضدّ العدو الصهيوني سواء في لبنان أو في فلسطين. فالعدو الصهيوني الذي كان يسرح ويمرح دون أيّ رادع لم يعد باستطاعته التقدّم شبراً واحداً في لبنان أو في قطاع غزّة بينما أصبح يعيش في “غيتو” المناطق المحتلّة خلف جدار يعتقد أنه سيحميه من انتفاضة شعب فلسطين أو ضربات مقاومته. ولا يستطيعون أن يروا أن سياسة المبنية على المعتقد الخاطئ أنّ الولايات المتحدة تملك 99 بالمائة من أوراق اللعبة وأنّ الحصول على الرضى الأميركي يمرّ عبر إرضاء الكيان الصهيوني، أيّ أنّ ذلك الرهان رهان خاطئ لم يعط أيّ نتيجة سواء في مصر أو في الأردن أو عند منظّري اتفاق أوسلو أو في دول الخليج. لا يرون في هذا الحال أنّ الكيان الذي أوجد من أجل حماية مصالح الاستعمار الأوروبي ومن بعد ذلك الامبريالية الأميركية أصبح بحاجة إلى حماية لا تستطيع الولايات المتحدة تأمينها رغم كلّ العنتريات والكلام عن الترسانات الفتّاكة التي تملكها. ومن سخرية القدر أن أصبح الكيان يفتخر بدعم بعض الأنظمة العربية كـ “إنجاز” يمكن الاعتماد عليه بينما تلك الأنظمة ما زالت تعتقد أنّ الكيان هو من يحمي عروشها وكراسي الحكم فيها.

يقولون لنا إنّ الوحدة غير ممكنة بسبب معاداة الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص ومعها الصهيونية العالمية والرجعية العربية القابضة على منابع النفط والمال وبالتالي يدعون إلى “الواقعية” والابتعاد عن “المغامرات غير المحسوبة”. لا يستطيعون أن يتصّوروا أن سياسات “الواقعية” و”خيارات السلام” لم تؤدّ إلى الازدهار والاستقرار بل العكس إلى المزيد من البؤس والتوتّر. لا يستطيعون أن يفهموا أن لا تنمية ممكنة ضمن أطر الحدود التي رسمها المستعمر الأوروبي قبل أن يضطر إلى الخروج من الباب ليعود ويدخل من شبّاك التبعية الاقتصادية وأداته الفساد المتفشّي بين الزمر الحاكمة. لم يستطيعوا ان يفهموا أن معظم الدول التي رسم حدودها المستعمر الأوروبي رسمها لتكون دولاً فاشلة إذا ما عبّرت عن رغبة استقلالية. لكنّها نجحت ان تبقى مع منظومة فساد واستبداد إذا ارتضت بالتبعية السياسية والاقتصادية للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص ومعه الكيان الصهيوني والرجعية العربية. فالاختباء وراء بناء الدولة الوطنية وعدم مواجهة العدو الصهيوني والهيمنة الأميركية ساهم في تكريس التجزئة التي أرادها المستعمر القديم والجديد.

لم يفهموا أنّ الدعوة إلى الليبرالية السياسية والانفتاح كإحدى البدائل عن الوحدة دعوة زائفة مهمّتها تكريس هيمنة زمر الفساد والتبعية والاحتكار وذلك على حساب الوطن واستقلاله وتنميته وإبعاد أيّ عدالة اجتماعية وإلغاء الثقافة العربية وموروثها التاريخي والتنكّر للهوية وللغة وتشويه الدين. لم ينتبهوا أنّ التنمية المستدامة غير ممكنة في دولة التجزئة أو عبر “الشراكة” المزيّفة مع الغرب. لم ينظروا إلى أنّ النموذج الاقتصادي المتبع هدفه إدامة التوتر الاقتصادي والاجتماعي لمنع الشعوب عن مواجهة التحدّيات الكبرى كالاستقلال الوطني والحفاظ على الهوية والتجدّد الحضاري. فإلهاء الناس بالقضايا المعيشية وخلف قضايا وهمية افتراضية تملأ الفضاء الثقافي هو لتحويل الانتباه عمّا يٌحاك ضدّ الأمة بدءاً بما سمّوه “صفقة القرن” مروراً بدعوة “القطر أوّلا” على قاعدة أنّ “أوراق اللعبة بيد الولايات المتحدة” لتكريس التجزئة والتبعية.

لم ينتبهوا أنّ المستعمر القديم الجديد في تراجع بنيوي واستراتيجي يقابله محور صاعد يرفض الهيمنة الأميركية. ومحور المقاومة في الوطن العربي جزء من ذلك المحور وإن كانت له، أيّ محور المقاومة، خصوصيات تميّزه عن المحور الصاعد المتمثّل في الكتلة الأوراسية بقيادة الصين وروسيا. لم يلاحظوا أنّ الولايات المتحدة لم تربح حرباً واحدة بعد الحرب العالمية الثانية وهي الآن متورطّة بشكل أو بآخر بسبعة حروب لا تدري كيف تنهيها أو تخرج منها مع الحفاظ على ماء الوجه. لم يستوعبوا أنّ الكيان الصهيوني في تراجع عسكري منذ 1967. فهزم في معركة العبور (1973) وخسر حرب لبنان (2000 و2006) وخرج منه دون أيّ قيد أو شرط أو مفاوضة. كما خرج من غزّة ولم يعد قادراً على إعادة احتلالها (2008، 2012، 2014)، فلم يعد قادراً على مواجهة المقاومة إلاّ بكلفة عالية لا يستطيع تحمّلها لا بشرياً ولا سياسياً.

كما أنهم لم يستوعبوا خسارة العدوان الكوني على سورية وفشل العدوان العبثي على اليمن وترهّل قوى التحالف العدواني عليه. لم يروا إلاّ احتلال العراق وتمزيق ليبيا وانفصال السودان وهرولة بضع الدول للصلح مع الكيان الصهيوني وانتشار جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش في مختلف الأقطار العربية علما أنها فشلت في مشروعها العبثي. فالعراق يستعيد عافيته تدريجياً بعد مقاومة أوقفت المشروع الأميركي في العراق وبعد دحر جماعات التعصّب والغلو والتوحّش التي تنتقل من هزيمة إلى هزيمة في العراق وسورية وتضيق الأرض العربية بها. فهي أصبحت وقود التفاوض بين القوى المنتصرة في المنطقة إما لإنهائها أو إما لإعادة تصديرها إلى من موّلها ودعمها عسكرياً وسياسياً. وهذه الجماعات مرتبطة بالمحور المتراجع استراتيجياً، وبالتالي لا أفق لها كما لا أفق للعدو الصهيوني الذي برهن فعلاً أنّ كيانه أوهن من بيت العنكبوت. أما الهرولة لبعض المطبّعين فهي بين مطرقة الضغط الأميركي وسندان رأي الشعوب عندها الرافضة للتطبيع رغم الضجيج الإعلامي حوله من قبل قيادة الكيان.

الوحدة قادمة لأنّ شعوب الأمة موحّدة في مواجهة القضايا المصيرية بدءاً بقضية فلسطين وصولاً إلى رفض التبعية للخارج. فالمبادرة بيدها اليوم وليس بيد الحكّام الذين بدأوا يخشونها أكثر مما يخشون الولايات المتحدة. وإذا كانت فلسطين توحّد جماهير الأمة وبما أنّ تلك الجماهير تدعم خيار المقاومة فهذا يعني أنّ البعد الوحدوي لهذه الجماهير هو بُعد مقاوم. لذلك نقول بأنّ متن المشروع العربي الذي هو وحدة الأمة هو مشروع مقاوم. هو مشروع يوحّد الجماهير ضد المحتلّ أولا، وضدّ الذي يريد فرض هيمنته على مقدّرات الوطن ثانياً، وضدّ الاستبداد الذي يدعمه المستعمر القديم والامبريالية الجديدة ثالثا، وهو ضدّ الفساد الذي يشكّل أداة الاستبداد رابعاً. فالوحدة العربية آتية والدليل على ذلك أنّ جماهير الأمة خرجت لترفض صفقة القرن، وخرجت في اليمن تحت القصف، وخرجت في الجزائر والمغرب وتونس لترفض التطبيع مع الكيان، كما خرجت لترفض التبعية والفساد والاستبداد. فوحدة الجماهير مقدمّة لوحدة الحكومات. وكلّ ذلك رغم الحملات المغرضة ضدّ العروبة التي ينعوها موسميا! فالتجزئة قدر عندهم بينما الوحدة قادمة عندنا.

حاول أعداء الأمة نزع الهوية العربية عن الشعوب عبر استبدال خطاب الهويات الفرعية والدينية بالخطاب العروبي الذي يجمع بين مكوّنات الأمة. برهنت الوقائع خلال العقود الخمسة الماضية أنّ الخطاب العروبي الجامع هو الذي يستطيع الصمود أمام كلّ التحدّيات بينما الخطاب الديني، وخطاب الهويات الفرعية، وخطاب الليبرالية والانفتاح الزائفين، اصطدم بواقع الإقصاء والتجزئة. الخطاب العروبي في جوهره خطاب وحدوي بينما الخطابات الأخرى خطابات فرز وتجزئة. في المقابل الخطاب العروبي الوحدوي يجمع بين كلّ مكونات الأمة مهما تنوّعت العرقيات والأديان، ومهما اختلفت المذاهب السياسية. وتجسيداً لتلك الحقيقة فإنّ صوغ المشروع النهضوي العربي الذي أطلقه مركز دراسات الوحدة العربية في هذه المناسبة بالذات في شباط / فبراير 2010 من قبل مثقفين وناشطين من مختلف المذاهب السياسية والفكرية دليل على أنّ العروبة جامعة لمكوّنات الأمة. ما يبقى هو تجسيدها السياسي عبر إقامة دولة الوحدة.

لذلك توجد مؤسسات تحمل ذلك الفكر وتلك الرؤية. فدور مركز دراسات الوحدة العربية كخزّان فكري وبحثي وعلمي لقضايا الأمة ساهم في بلورة الخطاب العروبي المعاصر. والمؤتمر القومي العربي وشقيقه المؤتمر القومي الإسلامي يحملان ذلك الخطاب ومفهوم الكتلة التاريخية لمواجهة تحدّيات الأمة الداخلية والخارجية. والمؤسسات الشبابية كمخيّم الشباب القومي العربي المنبثق عن المؤتمر القومي العربي وندوة التواصل الفكري الشبابي العربي على سبيل المثال وليس الحصر تعيد إنتاج الكوادر الحاملة للخطاب العروبي. وإذا أضفنا المنتديات القومية العربية الناشطة في العديد من المدن العربية نرى أنّ الخطاب الوحدوي ما زال حيّاً وناشطاً رغم الاتهامات بأنه لغة خشبية. فإذا كان ذلك صحيحاً، أيّ انّ الخطاب الوحدوي خطاب خشبي، فلماذا يستمرّ المشكّكون والأعداء في مهاجمته؟ من جهة أخرى، فإذا كان متن الخطاب العروبي خشبياً، فهو من خشب النخلة، وخشب الزيتون، وخشب الأرز، خشب أصيل يمتد إلى قرون عديدة وربما لما قبل التاريخ! كما هو أيضاً خطاب المستقبل الذي يرى في الوحدة قوّة وفي القوّة نهضة، وفي النهضة تجدّداً حضارياً، ورسالة إلى العالم.

في ما يتعلّق بالوحدة نعي أنّ هناك مصالح محلّية تعارض الوحدة وفي مقدّمتها الرجعية العربية وأعوانها في كل قطر. فهي لا تنسجم مع الطرح الوحدوي لأنه يهدّدها ويذوّب رموزها في الوعاء الأكبر، وعاء الوطن العربي بأكمله. أولئك، مع المشكّكين، هم من يعملون على منع الوحدة في الحدّ الأقصى، أو تأخيرها في الحدّ الأدنى. لكن الحقائق المادية ستفرض حكمها. فالدولة القطرية، والأمثلة عديدة، لم تعد قادرة لا على حماية كيانها، ولا على حماية مواطنيها ولا حتى حكّامها، ولا على حماية حدودها. كما أنها لم تعد تستطيع القيام بالتنمية المستدامة والمستقلّة بسبب تدخّل الامبريالية وقوى العولمة التي تلغي الخصوصيات والموروث الثقافي بل تلغي المصالح الاقتصادية المحلّية التي هي من حقّ الشعوب.

لذلك، نستغلّ هذه المناسبة للتأكيد أنّ الوحدة ليست شتيمة ولا حلماً طوباوياً بل ضرورة وجودية لبقاء الأمة. كما أنها قدر على جماهير الأمة التي استطاعت رغم الغزوات الخارجية الحفاظ على الموروث التاريخي الذي يجمع. ومهمتنا اليوم هي أن نحوّل ذلك الموروث التاريخي الجامع إلى حقيقة مادية حيّة ومتطوّرة في الحاضر لنبني عليها المستقبل.

*كاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: