Unilateral Surrender? Hollow Mahmoud Abbas Suspension of Agreements with Israel

Image result for traitor Abbas
Global Research, July 26, 2019
Image result for traitor Abbas

 

In 2005, Mahmoud Abbas was anointed by Israel to serve its interests.

Installed by a rigged election with no legitimacy, his term expired in 2009 but it didn’t matter. 

Israeli hardliners kept him in power where he remains as long as staying submissive to their will, meaningless rhetoric not an issue.

For over 14 years, he served as Jewish state enforcer in the Occupied Territories, betraying the Palestinian people. More convenient stooge than statesman, he’s Israel’s puppet.

He long ago abandoned Palestine’s liberating struggle, collaborating with the enemy for benefits afforded him and his family.

Betrayal pays well. Middle East expert As’ad AbuKhalil earlier estimated his super-wealth, saying he amassed around $1 million monthly, largely from stolen Palestinian money and other embezzled funds, adding:

His wealth is stashed abroad in Jordanian and other accounts — “not under any national or international scrutiny.”

Unnamed PA sources earlier said he has extensive property holdings. His sons Tarek and Yasser also profited hugely from PA projects.

A former Abbas aide called him the “sultan of Ramallah,” describing him as thin-skinned and vengeful, tolerating no opposition.

He’s in power unchallenged because Israel and the US wants him heading the PA, largely serving their interests by enforcing harshness on the Palestinian people.

Since Hamas was elected Palestine’s legitimate ruling authority in January 2006, Abbas collaborated with Israel against its leadership, part of the Jewish state’s divide and conquer strategy.

In 1993, he was part of the Palestinian team in Oslo, negotiating the Versailles accord, his signature on the capitulation.

The late Edward Said minced no words calling it unilateral surrender, Palestinians getting nothing in return but hollow Israeli promises, abandoned before the ink was dry.

Throughout Abbas’ tenure as puppet president, Israel expanded settlements on stolen Palestinian land unobstructed by him or his cronies, handsomely bribed to capitulate to their interests.

Collaborating with the enemy is treason, how Abbas operated since Oslo and throughout his time as PA head.

He hasn’t gone along with what he knows about Trump’s no-peace/peace plan “deal of the century” for good reason.

A third intifada might erupt if he capitulated to what no responsible leadership should touch, possibly making him a marked man by Palestinians for elimination, maybe killed for betrayal.

Time and again in response to unacceptable Israeli actions against long-suffering Palestinians, Abbas threatened to suspend cooperation with the Jewish state, never following through with commitment, his rhetoric amounting to hollow deception.

His latest threat came in response to Israel’s unlawful demolition of 70 Wadi al-Hummus homes in Sur Baher township, a Palestinian neighborhood on the southeastern outskirts of East Jerusalem.

Israel claimed they were too close to its separation wall, what the International Court of Justice (ICJ) ruled illegal in 2004 — a land theft scheme unrelated to security issues.

Israel wants the entire city Judaized for exclusive Jewish development and use, Palestinians ethnically cleansed from land they legally own.

Most Sur Baher Palestinian structures destroyed were in West Bank Areas A and B, under Palestinian jurisdiction, according to Oslo.

It didn’t matter and never does. Nothing stands in the way of Israeli pursuit of its agenda at the expense of fundamental Palestinian rights and the rule of law.

Abbas’ latest “suspension” threat takes effect on July 26, saying

“(w)e will not succumb to the dictates and the imposing of a fait accompli on the ground with brute force, specifically in Jerusalem. All that the (Israeli) occupation state is doing is illegal,” adding:

“Our hands have been and are still extended to a just, comprehensive and lasting peace. But this does not mean that we accept the status quo or surrender to the measures of the occupation.”

“We will not surrender and we will not coexist with the occupation, nor will we accept the ‘deal of the century.’ ”

“Palestine and Jerusalem are not for sale or bargain. They are not a real estate deal in a real estate company…no matter how much time it takes, the repugnant occupation is going to be defeated and our future state will be independent.”

In 2017, the PA suspended diplomatic relations with the US over Trump’s one-sided support for Israel, including his no-peace “deal of the century” peace plan — a symbolic gesture, achieving nothing positive for the Palestinian people.

Image result for traitor Abbas

Abbas and his cronies capitulated to occupation harshness for over 25 years ago, permitting hundreds of thousands of settlers to control Palestinian land illegally — Israel ignoring Fourth Geneva’s Article 49, the PA leadership doing nothing to contest its unlawful actions.

The Fourth Geneva provision prohibits

“(i)ndividuals or mass forcible transfers, as well as deportations of protected persons from occupied territory to the territory of the Occupying Power or to that of any other country, occupied or not…regardless of their motive.”

“The Occupying Power shall not deport or transfer parts of its own civilian population into the territory it occupies.”

It’s what Israel has done since 1967 — unobstructed by the world community and UN authorities — nor by PA leadership since Oslo (1993) and follow-up agreements.

Ignoring his longstanding collaboration with Israel against Hamas, undermining Palestinian unity against repressive occupation, land theft, and other Jewish state high crimes against long-suffering Palestinians, including three Israeli wars of aggression against Gaza since December 2008, Abbas falsely said:

“My hand is extended (to Hamas) for reconciliation, and it is time to get more serious.”

Image result for Ramallah traitor

Political analyst Dawoud Yousef downplayed Abbas’ threatened suspension of ties to Israel, saying:

“(T)he PA is completely powerless to make these kind of dictates. They exist because the occupation allows it,” adding:

“From the Oslo Accords onwards, the PA has been designed and structured to be dependent on cooperation with Israel.”

It’s a powerless, Israeli created body to serve its interests. Earlier PA threats to cut cooperation with Israel were “never complete and only meant the ending of high level communications, not day to day interactions between security forces,” Yousef explained, adding:

“(T)hese threats demonstrate to an acute degree the complete emptiness of the PA’s diplomatic strategy within the current Post-Oslo paradigm.”

“The asymmetry of power wasn’t offset by the PA’s establishment. It was officially entrenched. (Its threats are) as if the prisoner says that he no longer recognizes his cell.”

*

Note to readers: please click the share buttons below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Award-winning author Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG)

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.

Related Videos

Advertisements

Being Pro-Palestinian Doesn’t Make Jeremy Corbyn an Anti-Semite

Source

By As’ad AbuKhalil | Consortium News | August 22, 2018

In the last few decades, public opinion in the West has shifted from the early, post- World War II period. Support for Israel has declined while support for the Palestinians has increased. This shift has been particularly pronounced among youth, especially those who are liberals or leftists.

The view was much different when Israel established its occupation of Palestine in 1948. But Israel has committed too many massacres and perpetrated too many invasions to maintain the status quo. Its war crimes have been televised too often for the world not to notice and popular opinion not to change. Mainstream print media no longer can control the narrative and mold the coverage of Israel and its offenses like it once did.

Still, while the base of the Socialist Party in France or the Labour Party in the United Kingdom has shifted in a more pro-Palestinian direction, much of the leadership of those parties continues to uphold Israeli dogmas. These are the same dogmas which all ruling parties of Europe and the U.S. and its establishment media have adhered to since the occupation began.

The U.S. is a prime example. Although the Democratic base has become more sympathetic to the Palestinians (and less supportive of Israel), the leadership of the Democratic Party has not wavered in its support for military and economic aid to Israel and for its unconditional support for Israeli wars and invasions with the mantra that “Israel has a right to defend itself.” This fact remains as true with Bernie Sanders as it is does with Nancy Pelosi and Hillary Clinton.

Defining Anti-Semitism

Corbyn: Accused

British Labour Party leader Jeremy Corbyn is the exception. Unlike Francois Hollande of France, Corbyn represents the progressive, youthful base of the his party on domestic and foreign policies.

His political rise poses a real problem for Israel. Therefore Tel Aviv’s latest target is Corbyn. Israel finds his stance worrisome because if he were to be elected prime minister, a real possibility, his views could influence a major shift in the foreign policies of other European ruling parties.

Various attempts therefore have been made to malign Corbyn and misconstrue his statements as racist. Corbyn obliged by giving a long interview to an Israeli publication in which he declared support for the occupation state.

But the more he gave in, the more the pressure increased. No matter what he had to say, it was not enough, and the accusation of anti-Semitism has been hurled in his face at an increasingly frenzied pace.

Corbyn’s repeated denunciations of anti-Semitism haven’t been sufficient because this is not really about anti-Semitism and its repugnance. The beef that British Zionists (and other Zionists especially in Israel) have with Corbyn is with his views on Palestine. He was asked to accept—without hesitation or equivocation—an Israeli definition of anti-Semitism, which was provided by the International Holocaust Remembrance Alliance (IHRA).

Insistence on accepting this definition is an attempt to force Corbyn to tailor his statements and beliefs on the Arab-Israeli question to the Israeli position. The Israeli establishment wants to prevent grass-roots views on Palestine among British progressives from being reflected in the stances of party leaders.

The “working” definition of the IHRA in many ways is quite accurate: “Antisemitism is a certain perception of Jews, which may be expressed as hatred toward Jews. Rhetorical and physical manifestations of antisemitism are directed toward Jewish or non-Jewish individuals and/or their property, toward Jewish community institutions and religious facilities.” This statement is indisputable and sums up the various forms of hatred of Jewish people.

Exaggerating Jewish power in society and believing in a global Jewish conspiracy (or promoting grotesque fakes, such as the Protocols of the Elders of Zion) are also manifestations of anti-Semitism. These ideas are not included in the IHRA definition (although some examples in the document later cover those forms).

Other examples the IHRA cites—such as “calling for, aiding, or justifying the killing or harming of Jews in the name of a radical ideology or an extremist religion”—cannot be debated. These vile sentiments are anti-Semitic and indeed represent a repugnant form of hatred. Of course anti-Semitism includes “accusing Jews as a people of being responsible for real or imagined wrongdoing committed by a single Jewish person or group.” (This same blanket denouncement of a group of people applies to Islamophobia today, incidentally.)

Prejudice vs. Propaganda

The IHRA’s definition of anti-Semitism falters in its “guiding” examples and  “illustrations” of anti-Semitism. In this regard, political considerations have been inserted into the definition. Combatting anti-Semitism always is—or should be—a humanitarian concern that goes beyond any political consideration. However, the IHRA reveals a political agenda: “Denying the Jewish people their right to self-determination, e.g., by claiming that the existence of a State of Israel is a racist endeavor.”

This is where we enter into the realm of Israeli propaganda. If one is to declare support for the rights of all religious groups to self-determination except the Jewish people, that would be anti-Semitism. But not every denial of religious rights of self-determination is anti-Semitic. What if one is opposed to the rights of self-determination for all religious groups without exception because one believes that the right of self-determination should be a political, and not religious, right?

Self-determination is tied to nationalist attachment to a piece of land. One has to ensure that a right of self-determination of one people does not impede or obstruct the right of self-determination of another people on the same piece of land. Maxime Rodinson, the French historian and sociologist, once observed, sarcastically, that there is no reason for one to oppose the establishment of a Jewish state, say, on the moon.

To support the right of Jews to self-determination when this self-determination has become bound up with Palestine—and only Palestine, when it wasn’t before the First Zionist Congress in 1897—is to deprive the native population of Palestine from their own right to self-determination.

Opposing the right of self-determination to Jews is not anti-Semitic if one is a) concerned about the right of the native population who were the original inhabitants of the lands or b) opposed to religious rights of self-determination as a matter of secular principle. If I am opposed to Muslim right of self-determination in California, can that be considered Islamophobic, if we follow the same Israeli logic?

As far as declaring Israel a racist state, that is hardly anti-Semitic. Remember, a majority of nations (75 to 35) in the world voted in the General Assembly of the United Nations in November 1975 (long before the U.S. imposed its will on the U.N. after the demise of the Soviet bloc) for the “Zionism-is-racism” resolution (which then was repealed in 1991). That is not in itself anti-Semitic.

Similarly, to accuse the Iranian regime or the Saudi regime of sexism or of repression is not Islamophobic. To criticize a state, or even to work for the dismantlement of its political institution, is not an act of hostility against the people of the state, even if that state—be it Israel, Saudi Arabia or Iran—may speak on behalf of the entire members of a particular religion in the world. (Just last week, the Saudi regime adopted the Israeli playbook and declared that any criticism of the regime is an insult to Islam and to Muslims).

Laws and practices in Israel are racist. Labeling them as such does not malign all Jewish people because all Jewish people should not be held responsible for the actions and crimes of the state of Israel.  just as criticizing the misogyny of the Saudi regime is not Islamophobic. (There are, of course, critics of Israel who are anti-Semitic just as there are critics of Saudi Arabia or Iran who are Islamophobic, but the criticism in itself is not necessarily a form of prejudice).

On the contrary, to blame all Jews around the world collectively for the crimes and racism of Israel is anti-Semitism. And the Alliance concedes this last point, although it does not fit with the last example provided above.

Weaponizing the Holocaust

In recent years, Israel has resorted to classic manipulation tactics, perfected over decades, that conflate legitimate criticism about Israel with anti-Semitism. From early on in the history of Israeli immigration to Palestine, Israel attributed Palestinian opposition to its virtual invasion of Palestine to anti-Semitism—as if Palestinians would have been less opposed if Christians, Buddhist, or even other Muslims, were the ones taking over their homeland.

That Israel’s establishment took place in the wake of the horrors of the Holocaust made it easier for the Israeli occupation state to present the takeover of Palestine as a tribute to Holocaust victims. Palestine was not the only place where a haven for Jewish refugees could be found. The takeover treated the native inhabitants of Palestine as though they didn’t exist.

Successive Palestinian and Arab leaders resisting this takeover have been compared to Adolf Hitler. Amos Oz and Elie Wiesel never hesitated to equate the Palestinian national movement with Nazism. Benjamin Netanyahu recently decided to absolve Hitler of responsibility for the Holocaust and to instead blame Haj Amin Husseini, the grand mufti of Jerusalem from 1921-1948, for the designs and execution of Nazi war crimes. The more Israel finds itself in an untenable position, given the changes in world public opinion in favor of Palestinians and their rights, the more Israel and Israelis worldwide invoke the memory of the Holocaust and anti-Semitism to silence critics.

The question of comparing Israeli policies and actions with those of the Nazis is not a simple one. There is indeed a uniqueness to the horrors of the Holocaust that require special respect for its victims. To throw around the word “rape” in situations where there is no rape, is offensive to victims of rape. Similarly, one should not use the word “holocaust” casually because it connotes one of the worst crimes of the last century.

Husseini: Worst than Hitler, says Netanyahu

But Israelis can’t have it both ways. If the reason for their rejection of a comparison between Israel and the Nazi regime is out of respect for the victims of the Holocaust, then why did most—if not all—Israeli organizations (in the U.S. and elsewhere) popularize the comparison between the Syrian regime and the Nazi regime over the last few years of the Syrian war? Why do Israelis compare the Palestinian national movement to Nazism?

The Holocaust Museum in Washington, D.C. took a leading role in the propaganda production about Syria. Shouldn’t that be considered anti-Semitic, if a comparison between Israel and the Nazi regime is anti-Semitic? Either we reject any analogy between the Nazi regime and any other regime regardless of how criminal it is, or we accept it as part of the propaganda of war. Israelis can’t ban others from what they themselves permit themselves to do.

True Lies and False Virtue

Propaganda is how Israel still manages to find new and different ways to silence debate and ostracize dissent.  Israel has campaigned to deny tenure to professors who are critical of its abuses (see Norman Finkelstein, Joseph Massad, Steven Salaita and others). Israelis say the Boycott, Divestment, Sanctions (BDS) movement should be legally banned and have lobbied state governments in the United States to ban boycotting Israel, which the ACLU among others see as a violation of the First Amendment. Israel has also launched an app that directs users to make negative social media comments. In general, Israel wants to impose a rigid uniformity of discourse and terms about the Arab-Israeli conflict.

Israelis fight—and kill—Arabs all over the world (Israel has not been shy about murdering Arab scientists, and U.S. media casually report on those assassinations without comments or repudiation). Arabs and non-Arabs cannot speak and write uncensored thoughts about the Arab-Israeli conflict without risking severe repression from the Israeli occupation state, including censorship on social media.

The war on Corbyn is a prominent part of Israel’s war on free speech in the U.K. and elsewhere.

Corbyn and other politicians should be expected to never resort to anti-Semitic expressions. But so far only evidence of his pro-Palestinian statements have been found and that should never be confused with the scourge of genuine anti-Semitism.


As’ad AbuKhalil is a Lebanese-American professor of political science at California State University, Stanislaus. He is the author of the Historical Dictionary of Lebanon (1998), Bin Laden, Islam and America’s New “War on Terrorism” (2002), and The Battle for Saudi Arabia (2004). He also runs the popular blog The Angry Arab News Service.

U.S attempts to link Iran with Bin Laden falls at the first hurdle

The Bin Laden documents: do I smell a US propaganda scheme?

http://angryarab.blogspot.co.uk/2017/11/the-bin-laden-documents-do-i-smell-us.html

Of the Bin Laden documents, I read yesterday and today 1) the Bin Laden “journal”; 2) and the document pertaining to the relations between Al-Qa`idah and Iran.

Here are my conclusions:
We should treat all these “documents” released very belatedly by the US government as suspect–until their authenticity is proven beyond a doubt.  But the US government sat on them and only released its version of their spin for years and now suddenly they are released.
I am most skeptical especially that I see lies surrounding the release. 1) regarding the Ben Laden “Journal”.  It is not a journal.  I don’t know why the US government is insisting (along with the obedient media) on calling it a “journal”.  It has none of the features of a “journal’ or diary.
In fact, it is more like a transcript of a regular session in which the Arab uprisings–or more accurately–Al-Jazeera coverage of them–are discussed in the presence presumably of Ben Laden.  They don’t seem to be written by the same person and sometimes (see above) there is more than one handwriting on the same page.  And sometimes different pens on the same page.  The language of the journal is not consistent: sometimes it is less religious and seems secular in tone.  This also raises suspicions.
Sometimes Ben Laden is talked about in the first person and other times in the 3rd person.  What makes me more suspicious is the leaks by the US government (and the complaint media), in that they wanted only their spin.  It is true that Aljazeera is approvingly mentioned but there are also references to New York Times (but why would Bin Laden who knows English refer to the New York Times as “New York Time”?  Also, did Bin Laden have a satellite dish in Pakistan? I thought he did not. How is he managing to follow the TV coverage so closely and cite various experts who appear on Aljazeera or on Western media?
Also, there is a reference at least three times in the notebook to a vision Bin Laden have about Prince Nayif in military uniform and how they were fighting the communists.  Why did this not make it into the convenient leak by the US government? And the references to Prince Nayif were rather respectful.  I did not see that one in the Western media references (they were all recipient of what the US government wanted to stress).  But the language of the notebook does not resemble the language of Bin Laden.  Those transcripts were more like note taking of a session in which people discussed a roundup of developments in the Arab uprisings.  On another page, there is a reference to Iran and how they support protesters in Bahrain to pressure “the kingdom”.  And there is a sentence in which it is said: “Aljazeera with God’s praise is the carrier of the banner of the revolutions”.
The second reference to Prince Nayif and the vision appears and its said that he appeared yet again in military uniform and that he did not appear as a hostile party.  On another page, there is a reference to the development of Yemen and its transition from “one age to another” by none other than Abdul-Nasser. How odd is it for an Islamist of any kind to make a favorable reference to Nasser?  2) then there is that 19-page document (unsigned) and it is ostensibly is a document showing ties between Iran and Al-Qa`idah.  This one is the hardest to believe.  The document does not make sense: at several points it talks about Iranian regime being very pragmatic and another point it talks that the enmity between US and Iran is very real and not fake. But this last contention is totally against all the beliefs of Islamists (of the various kind) who are convinced that the US and Iran are allies under the table.  The paper also alleges that Iran offered to send Al-Qa`idah members to train at Hizbullah camps in Lebanon.
This is clearly a fabrication and shows a clumsy effort to implicate Iran in a relations with Al-Qa`idah. But why would Iran need to send Al-Qa`dish fighters who are allegedly in Iran already to Lebanon to train? Why not train them there in Iran?  Also, the document itself then says: that Iranian governments arrested all of them and they had to go into hiding.  This document in particular clearly is fabricated–I venture–and I don’t know who wrote it.  It also struck me as less religious in tone than what we normally read form those quarters.  And as for the porn collection that Bin Laden had: I also don’t believe it.  The US never explained what it was and where it was (remember that Bin Laden did not have internet in his house).   I believe that Bin Laden is a sincere fanatical kook, unlike say other of this type, and for that I discount the story of the porn cache.   Do you remember when US dropped fliers into Afghanistan showing a manufactured “picture” of a clean shaven Bin Laden in a suit and tie allegedly to tell the people that he fled and left his fighters behind?

So now the US government admits it lied: that the “journal” was written by a family member of Bin Laden

As I told you yesterday, the “journal” ostensibly by Bin Laden as all US media said (as told by the US government), is now revealed to have been written not by Bin Laden but by a family member. And it is not a journal, for potato’s sake. It is a transcript of meetings in which the round up of news about Arab uprisings is discussed.  

ترامب العرب: المقايضة الكبرى أم الخيبات الكبرى؟

الكاتب : أسعد أبو خليل

يمكن تحليل زيارة ترامب لبلاد العرب على أكثر من مستوى. المستوى الاستعراضي ـ الشكلي كان مشغولاً بعناية (بعناية فوضى رقصة العرضة في الجنادريّة). أراد آل سعود وصحبهم في مجلس التعاون الخليجي أن يبهروه بالفخامة (المبتذلة والمُفرطة، على طريقة الفخامة «الجماليّة» لدبي أو لاس فيغاس — مصدر إلهام المدينة الأولى) والفقاعة الاحتفاليّة.

الاحتفال بترامب كان أقرب إلى التقديس والتبجيل منه من الاحتفاء الرسمي البروتوكولي (بساطة استقبال ترامب في دولة العدوّ كانت من أجل التوكيد أن إسرائيل لا تحتاج إلى همروجة وإنفاق الأموال لشراء صداقة أميركا). وآل سعود استفاقوا من صدمة فوز ترامب. فالرجل كان على مرّ العقود يسخر من حكّام الخليج، ويقرّعهم دوماً، وظلّ طيلة أشهر حملته الانتخابيّة يطالبهم بدفع ثمن حماية أميركا لهم. حكام الخليج استثمروا في حملة هيلاري كلينتون الانتخابيّة لأن «مؤسّسة كلينتون» الفاسدة كانت تستفيد من عطايا ماليّة سخيّة من حكّام الخليج وشركائهم في «البزنس». وكانت صحافة النفط والغاز تزخر بمقالات هجاء (معظمها للبنانيّين) ضد ترامب، وتصنّفه في خانة الشعبويّين الخطيرين. وفي تلك المرحلة، كانت صحافة الخليج تنسب عداء ترامب لسلالات النفط والغاز إلى عداء مستحكم من قبله ضد الإسلام والمسلمين. لكن كل ذلك تغيّر. فجأة، تغيّرت أوامر الأمير الراعي للصحف العربيّة. توقّف دفق المقالات ضد ترامب، وتبخّرت التحليلات الشعبويّة التي كانت شبه يوميّة. كانت مقالات الترحيب بترامب من عبد الرحمن الراشد إيذاناً بمرحلة جديدة، وعندما يفتي الراشد (الأقرب إلى مصدر القرار) يتبع الباقون على الفور، وبلا سؤال أو جدال.

فهم الحكم الجديد في السعوديّة أصول اللعبة. ترامب لا يأبه للثبات في المواقف ولا التمسّك بالمبادئ في السياسة، ولا للانسجام الأخلاقي والسياسي. معاييره في السياسة مبنيّة على مصلحته السياسيّة والاقتصاديّة، وهي بدورها مبنيّة على تحقيق وعوده في زيادة الوظائف للشعب الأميركي. هو يعلم، مثل غيره من الحكّام، أن إمكانيّة إعادة انتخابه أو تعزيز فرص حزبه بالفوز بالانتخابات النصفيّة يتقرّر على أساس الوضع الاقتصادي والسياسات المحليّة وليس السياسات الخارجيّة (إلا إذا أدّت إلى كارثة بالمنظور الأميركي المحض). وبالغ العرب (والغربيّون) في توقّع تغيير جذري في السياسة الخارجيّة لأميركا لأنهم قلّلوا من صعوبة تغيير سياسات الإمبراطوريّة الخارجيّة بصرف النظر عن شخص الرئيس. وكما أن أوباما أكمل سياسات وحروب سلفه (وبنى عليها)، فإن ترامب سيكمل سياسات وحروب سلفه (ويبني عليها).

والحكم السعودي مشغول بتعزيز موقعه في العاصمة واشنطن. العمل الدعائي السعودي يتعاظم، واللوبيات تتوالد كالفطر، وهي منفصلة عن لوبيات النظام الإماراتي والقطري (وأمارات الخلاف بين الدول الثلاث تظهر في إعلامهم وفي تقارير مراكز الأبحاث المُمولّة منهم، والخبراء في واشنطن ينحازون لهذا الطرف أو ذاك بناء على تمويل المركز). وعندما طار الأمير محمد بن سلمان بصورة عاجلة بعد انتخاب ترامب، عرف ما يريده الأخير. فهو صرّح أكثر من مرّة في حملته الانتخابيّة أن الحكم السعودي ما كان قد استمرّ في الحكم من دون الدعم الأميركي المباشر. وطالب الحكم السعودي بأن يسدّد نفقات حمايته الأميركيّة (كأن أميركا تحمي النظام السعودي حبّاً وبه وبسلالته). وكان محمد بن سلمان صريحاً في اللقاء المبكّر مع ترامب بأنّ النظام مستعدّ أن يلبّي مطالبه، وهي تتلخّص في ثلاثة أمور: ١) دفع نفقات الحماية الأميركيّة وهي بالمليارات، والتكفّل بدفع نفقات العمليّات العسكريّة في المنطقة (كما فعلت دول الخليج في حرب الخليج في عام ١٩٩١)، ٢) إنشاء جيش إسلامي (بقيادة سعوديّة) كي يقوم هو بمقاتلة أعداء أميركا في المنطقة، وكي يموت أفراده بالنيابة عن الجنود الأميركيّين. وهذا الجيش الإسلامي يضمّ طبعاً دولة العدوّ التي باتت أقرب إلى إسلام آل سعود من معظم المسلمين.

ومراسل «القدس العربي» في عمّان (وهو قريب من النظام) ذكر أنّ تقنيّة الأقمار الصناعيّة الإسرائيليّة ستكون جزءاً من هذا الجيش «الإسلامي». ٣) التعجيل بالتطبيع بين دول الخليج وبين دولة العدوّ الإسرائيلي. وكان ترامب جاهلاً بمدى عمق الروابط بين الحكومة الإسرائيليّة وأولاد زايد وآل سعود بصورة خاصّة. (طبعاً، حافظت سلالات قطر وعُمان والبحرين على علاقات سريّة مع العدوّ الإسرائيلي، والتنافس بين كل تلك الدول في تعزيز أواصر الصداقة مع العدوّ من شروط إرضاء الكونغرس الأميركي). وعندما أبدى الأمير السعودي استعداد نظامه للاستثمار السخي في أميركا (مباشرة أو عبر عقود صفقات أسلحة عملاقة)، غيّر ترامب من نمط تعاطيه مع النظام السعودي وعبّر عن رضاه فوراً. أصبح النظام السعودي نظامه المُفضّل بين الأنظمة (بالإضافة إلى نظام السيسي). والملك الأردني بالرغم من محاولات مستميتة منه (بما فيها التمترس في مقهى فندق كي يمرّ ترامب عليه للسلام بعد أن كان الأخير قد رفض استقباله مبكّراً قبل غيره في البيت الأبيض)، لم يحظَ على رضى ترامب، ربما لأن ليس لديه ما يعطيه له. وهذا الرجل يبحث عن صفقات مقايضة في سياساته الخارجيّة. لكن الحفاظ على الصداقة مع آل سعود يجب أن يُقرأ كما باقي عناصر سياسة ترامب الخارجيّة: أي أن كلام الحملة الانخابيّة لا قيمة له في السياسة الخارجيّة إذا تناقض مع الثوابت في سياسات الإمبراطورية العالميّة.

والصفقات بين ترامب والسعوديّة كانت مذهلة في حجمها المُعلن: المبلغ قد يتراوح بين ٤٠٠ مليار و٥٠٠ مليار دولار، أي ما يعادل ما تبقّى من الاحتياط النقدي السعودي. صندوق الأجيال المقبلة في السعوديّة – نظريّاً فقط – سيذهب لحساب ترامب والحكومة الأميركيّة. والمبلغ يشمل صفقات تسلّح باهظة الأثمان بالإضافة إلى استثمارات في داخل أميركا. ما يريده ترامب ببساطة هو إعادة تدوير كل عائدات النفط السعوديّة في السوق الأميركيّة. والعائدات كانت في الكثير منها تُدوَّر في أميركا: بواسطة صفقات تسلّح عملاقة وفي استثمارات ماليّة سعوديّة (بلغ حجم شراء سندات الخزينة الأميركيّة ١١٠ مليارات دولار من السعوديّة و٦٠ ملياراً من دولة الإمارات و٣٢ من الكويت). لكن الإنفاق السابق لم يعد يكفي في عهد ترامب. وحجم الصفقة أسعدَ ترامب كثيراً، وهو -لا غيره- الذي دفع ترامب لاختيار السعوديّة كوجهته الأولى في سفرته الخارجيّة الأولى. هو أراد من الزيارة أن يُعزّز موقعه الداخلي في خضم أزمة سياسيّة قانونيّة. إعلان الوظائف الأميركيّة هو الجانب الذي شدّد عليه في حديثه للجمهور الأميركي.

لكن الإعلان التجاري الضخم محفوف بالمبالغات التي نعهدها من ترامب ومن آل سعود على حدّ سواء. لآل سعود سجلّ طويل في إعلان نيّات شراء ومنح مساعدات لا تتحقّق أبداً. نتذكّر التهليل اللبناني للمنحة السعوديّة للجيش اللبناني، كما نتذكّر مزاعم المنح التي أعلنها آل سعود لصالح الشعب الأفغاني والسوري في مؤتمرات متلاحقة على مرّ السنوات الماضية. وفي الجانب الآخر، لم يتبلّغ الكونغرس رسميّاً بعد، كما أشار موقع «ديفنس وان» في مقالة شكّكت في أرقام صفقة التسلّح، قرار صفقة السلاح. وأعطى الموقع المذكور مثالاً عن إعلان مماثل في عهد أوباما بقيمة ١١٥ مليار دولار لصالح الحكم السعودي. ومن هذا المبلغ، لم يتم الاتفاق على اتفاقيّات رسميّة إلّا بحجم نصف المبلغ، ولم يُسلّم من الصفقة إلا ما قيمته ٢٠ مليار دولار. ويفصل بين توقيع الاتفاقيّات الرسميّة والتسليم الرسمي للسلاح سنوات طويلة. وذكّر الموقع أن صفقة أُبرمت في عام ٢٠١٠ لطائرات «إف ١٥» للسعوديّة، لكن الطائرات لم تصل إلا في ديسمبر/ كانون الأول من عام ٢٠١٦. واللوبي الإسرائيلي بدأ بالتعبير الخجول (بعض الشيء) عن قلقه من حجم الصفقات تلك، مع أن العدوّ لا يشككّ بالنوايا الحسنة من آل سعود نحوه.

اللوبي الإسرائيلي له سلطة الموافقة على كل صفقات التسلّح للدول العربيّة. وقد أكّد مسؤولون في إدارة ترامب هذا الأسبوع أن صفقات التسلّح الخليجيّة لا تتناقض، أو لن تتناقض، البتّة مع الالتزام الرسمي الأميركي بالتفوّق النوعي للقوّة العسكريّة الإسرائيليّة وقدرتها على مجابهة تهديد من أكثر من دولة عربيّة. لكن القلق الإسرائيلي ينمّ عن تشكيك بقدرة النظام السعودي على الاستمرار. وفي حال سقوطه، تخشى دولة العدوّ أن يسيطر أعداء لها في المملكة على سلاح نوعي متطوّر. (طبعاً، يخضع السلاح المُصدَّر إلى المملكة لشتّى أنواع القيود والمراقبة: فالقوّات المسلّحة الأميركيّة تتواجد للسيطرة على طائرات ومراكز المراقبة كي تتيقّن من أن الأهداف لا تتضمّن دولة العدوّ، كما أن السلاح الأميركي المُصدّر إلى السعوديّة يكون أقلّ تطوّراً من صنف السلاح نفسه الذي تتلقّاه دولة العدوّ).

والصفقات المذكورة ليست مؤكّدة لسبب آخر: هي متأثّرة بعوامل سياسيّة واقتصاديّة. فلو هبط سعر النفط مجدّداً، فإن قدرة المملكة على التسوّق المهول تضمحلّ. والنظام، كما حدث في الشهر الماضي، بحاجة ماسّة إلى تحسين مستوى المعيشة في المملكة، وهذا الإنفاق هو ضروري ليس فقط من أجل الشرعيّة السياسيّة بل من أجل الحفاظ على سلامة النظام. وترامب كان واضحاً في إعلانه أنّ الهدف من هذه الاتفاقيّات (ونشر الإعلام السعودي ١٦ صنفاً منها، وهي كلّها من جهة واحدة، أي أن السعوديّة تعطي، وأميركا تأخذ) هو خلق وظائف عمل للشعب الأميركي. والإعلام السعودي قلّد إعلان ترامب وزعم أنّ الاتفاقيّات ستخلق فرص عمل للشعب في المملكة. لكن كيف سيحدث ذلك؟ إن شركات صنع السلاح موجودة في أميركا ومن المشكوك فيه أن يخلق فتح فرع لمصنع شركة تصنيع «الهليكوبتر» المقاتلة «بلاك هوك»، بقيمة ٦ مليارات دولار، وظائف كثيرة للسعوديّين (وعمالة مصانع السلاح تحتاج إلى مهارة وتدريب غير متوفّرة في المملكة). ومن المرجّح أن يكون المصنع للتجميع فقط، وبأسعار تجني منها الشركة الأميركيّة أرباحاً هائلة. أما شركة «جنرال داينمكس» فلم تعِد – خلافاً للمزاعم الواردة في الإعلام السعودي – إلا كلاماً عامّاً عن فتح فرع محلّي لـ«التصميم والتصنيع والهندسة والدعم للآليّات المقاتلة المصفّحة».

ماذا تريد أميركا من السعوديّة، ماذا تريد السعوديّة من أميركا. تريد الحكومة الأميركيّة من النظام السعودي المال، والمال الكثير: أما الطاعة فهي تنالها من دون كثير عناء. كما أنّ الحكومة الأميركيّة تريد أيضاً أن تتكفّل جيوش «مجلس التعاون الخليجي» بنفقات الدفاع الإقليمي عن الأنظمة، وقتال أعداء أميركا في المنطقة. لكن الأداء العسكري السعودي والإماراتي (المدعّم بتدخّل أميركي وبريطاني) في اليمن لا يطمئِن الراعي الأميركي. أي أنّ الاعتماد الأميركي على جيوش دول الخليج لتولّي المهام الاستعماريّة القتاليّة بالنيابة عن أميركا لن يؤتي ثماره. وهذه الخيبة ستقلّل من ثقة الحكومة الأميركيّة بدول الخليج. وهذه الخيبة قد تؤدّي – على الأقل في ظل هذه الإدارة – إلى تخفيف الوجود العسكري الأميركي في الخليج، إلا فيما يتعلّق بمهام خاصّة فقط بأميركا، لا بحلفائها. والتنسيق بين جيوش الأنظمة الموالية لأميركا ضعيف: فالنظام المصري لا يزال يرفض بالرغم من الإغراءات المشاركة البريّة في حرب اليمن، وقوّات الإمارات تحارب تلك الميلشيات الموالية للسعوديّة.

أما المهمّة الأخرى التي أوكلتها أميركا للحكم السعودي فتتعلّق بنشر الاعتدال ومحاربة التطرّف. ولمس «البلّورة السحريّة» من قبل الحكّام في الرياض كان بهدف افتتاح المركز المعني بمحاربة التطرّف ونشر الاعتدال (مَن ينشر هذا الاعتدال؟ دعاة الوهابيّة؟ أم كبار العلماء في الرياض؟). لكن ليست هذه المرّة الأولى التي تفتتح فيها السعوديّة مراكز لمحاربة الإرهاب. وهي افتتحت في فيينا مركزاً لحوار الأديان. ماذا حلّ به؟ وكيف يجري هذا الحوار الذي رافقه عشاء حميم بين عبدالله بن عبد العزيز وشمعون بيريز في نيويورك؟ وهناك أيضاً مراكز تأهيل الإرهابيّين في السعوديّة، والتي خرّجت أعضاء جدد في المنظمّات الإرهابيّة. وماذا عن الدور الذي أوكلته الحكومة الأميركيّة في عهد أوباما لدولة الإمارات لتولّي أمر محاربة الإرهاب على وسائل التواصل الاجتماعي؟ ما الفارق بين الجهد السعودي والإماراتي؟ ومَن يقرّر إذا كان الجهد الخليجي ناجح أم لا، خصوصاً وأن الكلام الأميركي الرسمي في السرّ عن دور دول الخليج في تدعيم المنظمات الإرهابيّة يتناقض مع الكلام الرسمي العلني؟

الأهم، مهما طالت السنين، أن دول الغرب ستكتشف عاجلاً أم آجلاً أن محاربة التطرّف لا يمكن أن تتحقّق من خلال التعاون مع الأنظمة التي ترعى تلك العقائد والأيديولوجيّات الدينيّة المتطرّفة، ومن دون وقف الحروب والغزوات الغربيّة التي لم تتوقّف منذ الحرب العالميّة الثانية. وترامب الذي جاهر بعدائه للإسلام والمسلمين، اكتشف أنه يتعاطف مع الانشقاق الوهابي في الإسلام. أي أن الوهابية عند ترامب وصحبه هي التيّار المعتدل الوحيد في صف الإسلام والمسلمين. وعليه، فإن على أحفاد محمد بن عبد الوهاب، نشر الاعتدال والتسامح والنسويّة والعلمانيّة في العالم الإسلامي.

لكن دول الخليج تعوّل كثيراً على ترامب. والتعويل على الرئيس الأميركي ليس بجديد. هناك تاريخ طويل من التهليل السعودي للإدارة الأميركيّة الجديدة – لأي إدارة جديدة. ومراجعة التاريخ المعاصر من العلاقات الأميركيّة ــ السعوديّة تظهر أن هناك نمطاً سياقياً في موقف النظام السعودي من أي إدارة أميركيّة: هي تبدأ بالحماسة الكبيرة، وتنتهي دوماً بالخيبة الكبيرة. كان النظام السعودي شديد التأييد لسياسة ريغان، وتشاركا في مكافحة الشيوعيّة حول العالم، لكن النظام السعودي خاب أمله من إمكانيّة قيام إدارة ريغان بشن حرب على إيران لتغيير نظامها. وحتى نظام جورج دبليو بوش: كان الحكم السعودي شديد التأييد لسياسات بوش في البداية، لكنه انزعج من ردّة الفعل الأميركيّة على ١١ أيلول. والسعوديّة ساهمت سرّاً في دعم الغزو الأميركي للعراق، ثم عارضت فيما بعد الاحتلال الأميركي بسبب تنامي النفوذ الإيراني في العراق وانتشار المنظمّات الإرهابيّة في المنطقة (والتي ساهمت هي في إنشائها ورعايتها وتوليدها عبر التاريخ). وفي أوّل إدارة أوباما، كان النظام السعودي يقول إن الرئيس الجديد سيصوّب ما ارتكبه بوش من أخطاء، لكن خيبة النظام كانت كبيرة بعد توقيع الاتفاق النووي. وعليه، يمكن توقّع خيبة سعوديّة قد تأتي في وقت مبكّر.

ومن المرّجح أن تُسجَّل الخيبة السعوديّة من إدارة ترامب مبكّراً. فهي تتوقّع منه الكثير، وتتطلّب منه الكثير. هي تريد منه (مقابل إعلانات الشراء والاستثمار بالمليارات) أن يشنّ حروباً بلا هوادة في اليمن وسوريا ولبنان بالنيابة عن مصالحها. لكن هناك ضوابط ستقيّد حركة ترامب الخارجيّة. فالرجل واقع في مشاكل سياسيّة ودستوريّة وقانونيّة لم يسبق أن واجهها رئيس في هذه الفترة المبكّرة من عهده: وهو منبوذ في بلاده وفي دول العالم، ومُكرَّم فقط في دول الخليج. كما أن جهله بالعمل السياسي والعلاقات بين المؤسّسات أضعف من قدرته على معالجة هذه المشاكل. وخطيئته الكبرى أنه أشعل خلافاً عميقاً مع أجهزة المخابرات: وهي دولة عملاقة ضمن الدولة الأميركيّة. إن حملات الصحف الأميركيّة ضد ترامب تُحرَّك من أجهزة المخابرات. وإقصاء مدير مكتب التحقيقات الفدرالي سيضمن أن ينضم المكتب إلى معسكر أعدائه، مما سيزيد من التسريبات المضرّة له. ترامب سيكون غارِقاً في مشاكله الداخليّة ومنصرفاً عن هموم مستهلكي السلاح في الخليج.

وسياسات ترامب الخارجيّة وحروبه لن تكون على نسق نشر القوّات. لقد شهد ترامب حدود التأثير الأميركي حتى في ظل نشر هائل للقوّات كما في العراق وأفغانستان. وتركيزه على تحقيق وعود السياسة الخارجيّة ستمنعه من الانخراط في حروب ومغامرات محمد بن سلمان. وهنا ستتمثّل الخيبة الكبرى. لن تشن أميركا حرباً على إيران أو اليمن أو لبنان، من أجل تحقيق «رؤية» ابن سلمان. سيكتشف الأخير أن مشاريعه الحربيّة ستكون من نصيبه وحده، بالاشتراك مع شريكه الإماراتي (مع الاستعانة بمرتزقة من دول إسلاميّة كما هو الحال في «عاصفة الحزم»). هذا لا يعني أن أميركا لن تزوّده بالسلاح وأنها لن تدعم حروبه بالمعلومات الاستخباراتيّة والخطب الحماسيّة. والخيبة المتوقّعة هذه ستزيد من اعتماد الحلف السعودي ـ الإماراتي على دولة العدوّ الإسرائيلي. وتبيّن لترامب خلال زيارته مدى التعاون بين دول الخليج وبين دولة العدوّ. وسرّبت الحكومة الأميركيّة قبل أيّام في «نيويورك تايمز» أن دول الخليج «تحت الرادار» تشتري سرّاً تكنولوجيا زراعيّة وطبيّة وأمنيّة من دولة العدوّ عبر عقود تجاريّة من خلال طرف ثالث لحجب هويّة المصدر.

والتحالف بين دول الخليج ودولة العدوّ سيثبتُ أنه قد يكون أثمن لهم من تحالفهم مع أميركا.
كلّما كبرت التوقّعات والطموحات كلّما كبرت الخيبات. ودول الخليج ستكتشف أنها عوّلت على رئيس قد يكون ـ إن لم يكن اليوم ــ أضعف رئيس لأميركا بحكم المصاعب الداخليّة التي يواجهها. وترامب يعلم أن نشر القوّات الأميركيّة لصالح دول الخليج سيؤثّر على الاقتصاد الذي يرعاه بعناية فائقة (ليس لديه ما يقدّمه للشعب الأميركي إلا وعود البحبوحة والازدهار). لكن مثلما حدث مع إدارة أوباما، ستتذمّر دول الخليج لكن ليس لديها خيار آخر. وهي مهما تتقرّب من دولة العدوّ فإن الأخيرة تولّي تحالفها مع أميركا على أي تحالف آخر — حتى في ظل رئاسة أوباما نفسه.

لكن يمكن لمحمد بن سلمان أن يدعو نتنياهو إلى الرياض ـ والأخير مستعد للزيارة ــ من أجل لمس «البلّورة المُضاءة»، وربما المشاركة في مراسم غسيل الكعبة.

 

   ( الاثنين 2017/05/29 SyriaNow)
Related Videos

 

Related Articles 

Terrorists Rights Watch Purposefully Mistranslates a Leaflet to Aleppo Rebels from Syrian Government

Global Research, December 01, 2016
CycXFO2XAAIUy8B

Rami Jarrah (who is widely cited as an authority by mainstream Western media) posted the Arabic leaflet dropped by Syrian government forces and the English translation by Human Rights Watch, which has been widely circulated.

I will provide to you my translation of the original Arabic and you judge how reliable the translation by Human Rights Watch is. [Moreover they have shortened the text of the message]

The Arabic says (in full):

“Read and Repeat.  This is the last hope.  Save yourselves.

If you don’t evacuate those areas soon, you shall be finished off (or vanquished or destroyed).

WE have provided you with a safe passage to exit.  Take your decision fast. Save yourselves.

You know that all have abandoned you and left you by yourselves to face your destiny and they won’t provide you with any help.  General Command of the army and armed forces.”

PS The word annihilation is very specific and has an equal Arabic equivalent “Ibadah” which does not appear in the original Arabic.

[The substance of the message is turned upside down in the English translation. It does not mention that the government is providing exit and safe passage to the Al Qaeda rebels.]

A Reply to Angry American: Another Reading of Struggle with the Zionist Entity

ED NOTE

In his Article titled July Victory is not eternal and have the shelf life, the Angry American (know as Angry Arab) claimed that Hezbollah’s July victory has expired, the strategy  of Hezbollah in the face of the Israeli enemy is no longer clear. He presumed that the resistance can’t «live» by «consumption» of this victory?

“To continue as a resistance movement, Hezbollah should  clarify his position and duties as a resistance movement against the Israeli enemy. Hezbollah can’t depend on his historical performance in Resisting Israel to Justify his military intervention in Syria (which began with the slogan protection of religious shrines). “

The Angry American claimed that the resistance do not agree on every Hezbollah acts.

Hezbollah’s resistance should be confined and must be limited to fighting the Zionist occupation, within Lebanese territory.

Hezbollah’s resistance is legal only, until the liberation of the remaining occupied Lebanese territory?

Moreover, according to the Angry….hole

The Syrian regime spent the legitimacy of the October War to avoid another war to liberate the Golan Heights, because the regime claimed, he was always busy in preparing for the battle did not come».

Hezbollah can’t remain in the state of no peace and no war, and should not follow the Syrian regime’s behavior after the Yom Kippur war.

The Party of God, and the Syrian regime, in order not to lose the resistance, «legitimacy», should give the absolute and permanent priority to liberate the occupied by the Zionist enemy. [MOST LIKELY THE AMERICAN ANGRY “ARAB” IS REFERING TO SHEBA FARMS AND GOLAN HEIGHTS, NOT TO PALESTINE FROM RIVER TO SEA]

In his reply, Mr. Ghalib Abu Musleh criticized the Angry American, because:

  • Hezbollah never claimed being a comprehensive Lebanese national liberation movement
  • Hezbollah never been a Lebanese Entity, confining his main concern and aspirations of the land of Lebanon. He did not say one day that the Zionist entity is the only enemy. Hezbollah is a  «Shiite» structure, ispired by several sources, the most important is of his community and its struggle throughout Islamic history.  Hezbollah is a Lebanese, Arabic and Islamist party, who fought the «Israeli» American «Atlantic» the invasion of Lebanon, and their local allies and followers. According to the Party the «arrogance»states, the global capitalist system centers in the phase most monopolistic and globalization, must be fought as an enemy not only over the Lebanese territory, but also on the level of the Arab and Islamic surroundings.
  • Moreover, Hezbollah is not Palestinian a party, even though, he somehow, the largest faction resistant to the Zionist entity, and aspires to participate in the liberation of all Palestinian soil. Hezbollah operational vision, was established cross-resisting the invasion of «Israeli» American «Atlantic» of Lebanon in 1982, and through the structure of Islamic resistance , and through its association with the Iranian revolution, Khomeini, and his alliance with Syria. Through the practice of resistance, Hezbollah realized the local, regional and international dimensions and the complex nature of the enemy.
  • Victories are not like sardine cans, and have no expiry dates. According to the Marxist Angry american July victory is not “final” like  Algerian and Vietnamese revolutions victories, and the victories of the Soviet Union over Nazism.  He ignore that the Great Soviet revolution fell after seventy years of the establishment of the soviet union, and Russia today do not reflect the aspirations of Lenin and his comrades. And the inspiring Vietnamese revolution And the Vietnamese revolution suggestive of the peoples of the world, contrary to communism,  is moving toward neo-liberalism and not on the road to building socialism.
  • July victory is the first complete defeat of the aggression by the Zionist entity on the Arab arena, not only Lebanon. Israel Army could not achieve any tactical field goal… So, the war in July formed a historic turning point in the conflict with the Zionist entity, and in the poor Arab time, and pushed towards the end of this entity is inevitable, in conjunction with the acceleration of global variables, and changed the balance of power, and the end of empires. So why the writer asserts that the legitimacy of the victory in July limited, and presumed that the resistance «live» by «consumption» of this victory? ,,,,,,,,,,,,,,,,,

Assaad Abu Khalil is an American and like many of Arab “Activists” he has to prove his loyalty to the Anglo-Zionist Empire and the shortest way for that is to criticize for being a member of the Axis of Resistance, and to attack real friends of Palestine such as Gilad Atzmon who dared to  talk about Jewishness, Jewish identity and power

In Case You Missed It

ANGRY SABBOTH GOY

The Angry (Arab) Collaborator

Gilad Atzmon: It took me many years before I realized that the place I was born in was in fact occupied Palestine.

Consequently Gilad, the Hebrew Speaking Palestinian as he call himself, decided to leave Occupied Palestine to return when Palestine is liberated from river to sea

مع جلعاد أتزمون عازف الساكسفون العالمي ,كاتب سياسي

ماذا يخبرنا الجندي الاسرائيلي السابق و عازف الساكسفون العالمي جلعاد أتزمون عن آرائه و أفكاره السياسية و الفلسفية الحديثة و المثيرة للجدل عن الهوية اليهودية و سيطرة اللوبي الاسرائيلي على السياسة البريطانية و التي دفعت الكثيرين من اليمين و اليسار الى مهاجمته.

من الداخل
برنامج حواري مدته نصف ساعة مع وجوه سياسية وبحثية غربية، محوره مقاربة القضية أو الشخصية “من الداخل”. باللغة الانكليزية مترجم للعربية.

According to the “Angry American” calling himself the “Angry Arab” Atzmon is  “anti-Jewish”  and should be rejected from the pro-Palestinian advocacy movement

” People have been asking me about him a lot as of late: in the UK and the US. I make it very clear: this is somebody that we should reject from the pro-Palestinian advocacy movement. He is anti-Jewish and his offensive language against Jews and Judaism should be categorically rejected. I would put the name of Israel Shamir in the same category. Anti-Semites belong to the Zionist side, and not to our side.

Posted by As’ad Abu Khalil 28.February 2012.

رد على أسعد أبو خليل : قراءة مغايرة للصراع في المشرق

غالب أبو مصلح

من واجب المثقف الحريص على المقاومة واستهدافاتها نقدها، دون تردد، إذا ما ظن أن هناك أخطاراً تهددها، أو مزالق تواجهها. وحتى النقد الذي لا يصيب مواقع الخطأ يكون مفيداً، إذا ما أثار نقاشاً عقلانياً حول المقاومة.

ربما كان بعض النقد للمقاومة نتاج سوء فهم لبنيتها وفكرها واستهدافاتها. بعض المثقفين يقرأون في المقاومة ما يتمنون، فيلبسونها عباءة لا تتناسب مع حقيقتها. وهناك من يقرأ في المقاومة أكثر مما فيها، فيراها أداة التغيير الثوري الشامل للنظام اللبناني، والقادرة على انتشال النظام من مأزقه البنيوي، السياسي والاقتصادي والاجتماعي. ولكن مقاومة حزب الله التي حققت الكثير من الإنجازات العسكرية والأمنية على الصعيد الوطني، غير مهيئة وغير قادرة على أن تكون أداة التغيير المطلوب. ولم يدّعِ حزب الله يوماً أنه حركة تحرير وطني شامل، تسعى إلى الإمساك بالسلطة وتحرير الإنسان، اقتصادياً واجتماعياً، مع تحرير الأرض من الاحتلال.

كما أن حزب الله لم يكن يوماً كيانياً لبنانياً، يحصر همّه وطموحاته بأرض لبنان. لم يقل يوماً إن الكيان الصهيوني هو عدوه الأوحد. حزب الله ذو بنية «شيعية»، يستقي ثوريته من منابع عدة، أهمها تاريخ طائفته ونضالها عبر التاريخ الإسلامي. هو حزب لبناني عربي إسلامي، قاتل الاجتياح «الإسرائيلي» ــ الأميركي ــ «الأطلسي» للبنان، كما حلفاء هؤلاء وأتباعهم المحليين. يرى الحزب في دول «الاستكبار»، أي مراكز النظام الرأسمالي العالمي في مرحلته الأكثر احتكارية وعولمة، عدواً وجب قتاله والتصدي لعدوانيته، ليس فوق الأرض اللبنانية فقط، بل أيضاً على صعيد محيطه العربي والإسلامي.

وليس حزب الله حزباً فلسطينياً، رغم كونه، بشكل ما، أكبر فصيل مقاوم للكيان الصهيوني، ويطمح للمشاركة في تحرير كامل التراب الفلسطيني. تبلورت رؤية حزب الله العملانية، عبر مقاومته للاجتياح «الإسرائيلي» ــ الأميركي ــ «الأطلسي» للبنان سنة 1982، وعبر بنيته كمقاومة «إسلامية»، وعبر ارتباطه بالثورة الخمينية الإيرانية، وتحالفه مع النظام السوري. ومن خلال ممارسته للمقاومة، تجذر وعيه لطبيعة العدو المركب الذي يقاتل، مما أعطى مقاومته أبعاداً محلية وإقليمية ودولية. من خلال هذا الفهم لحزب الله، يمكن نقده ومطالبته بتغيير أدائه وإعادة ترتيب أولوياته واستهدافاته المرحلية والعملانية.

في مقالته المنشورة في «الأخبار»، بعنوان «نصر تموز، هل له مدة صلاحية، أم أنه أبدي الأجل»، يضع أسعد أبو خليل قوانين «تاريخية» لا يهتم كثيراً في تبريرها وعقلنتها، وهي بحاجة إلى نقاش جاد. يقول أبو خليل:

«الانتصارات، مهما كبرت، مدى صلاحية، وآجالها ليست لا نهائية، إلا في حالات تتحقق فيها كل أهداف الحركة الثورية أو التحررية».

ويضع الكاتب في خانة الانتصارات «النهائية» الثورتين الجزائرية والفييتنامية، كما انتصارات الاتحاد السوفياتي على النازية.

لا نستطيع تجاوز ركاكة لغة بعض الجمل، بما فيها العنوان، كما سوء استعمال بعض الكلمات، والذي يموّه المعاني المقصودة، مثل «صلاحية الانتصارات وآجالها». فالانتصارات ليست مثل علب السردين، ذات صلاحية محددة لتناولها بعد مدة معينة من تاريخ إنتاجها. وأعتقد أن الكاتب يعني «وهج» الأحداث وإيحاءاتها ومعانيها بالنسبة للشعوب، واستمرار مفاعيلها وما حملته من تغييرات. وحتى حسب هذا التفسير، فقول الكاتب غير صحيح. كل شيء في هذا الكون إلى زوال، وكما يقول المعرّي «ولنار المريخ من هذيان الدهر مطفٍ، وإن علت في اتقاد». فالثورة السوفياتية العظمى سقطت بعد سبعين عاماً على قيامها، وعلى يد سكّير روسي متأمرك. وروسيا الاتحادية اليوم لا تجسد طموحات لينين ورفاقه. والثورة الفييتنامية الموحية لشعوب العالم، تسير اليوم في ركب عدوها الأميركي، ونحو الليبرالية الجديدة المناقضة للشيوعية، وليس على طريق بناء الاشتراكية.

لكن الأحداث الكبيرة الموحية، انتصارات كانت أم هزائم، تحتفظ بالكثير من وهجها وقدرتها على الإيحاء بالنسبة للشعوب. فالصهاينة يحتفلون حتى اليوم بالـ«ماسادا»، بعد آلاف السنين من حدوثها المفترض، ولا زال الصهاينة يُذكّرون العالم يومياً بـ«المحرقة» النازية، ويستغلونها على كل الصعد، السياسية والاقتصادية والثقافية. وتتذكر الجماهير العربية، والسورية منها خاصة، معركة ميسلون، كما يتذكر العرب، والفلسطينيون خاصة، مجازر قبية ودير ياسين. وما زالت انتصارات صلاح الدين وخالد بن الوليد وطارق بن زياد، كما نضالات عمر المختار وعبد القادر الجزائري وسلطان الأطرش، موحية ونابضة حتى اليوم. فلماذا تكون «شرعية نصر تموز محدودة»؟ كلمة «شرعية» هنا في غير محلها، ولا معنى لها.

مثّل نصر تموز أول هزيمة كاملة لعدوان الكيان الصهيوني على محيطه العربي، وليس على لبنان فقط. لم يستطع جيش الكيان الصهيوني تحقيق أي هدف تكتيكي ميداني له، وهُزم على يد مقاومة شعبية، لا تُقاس قدراتها بقدرات أي جيش عربي قاتل «إسرائيل». واستطاعت مقاومة حزب الله، ونصر تموز صفحة من تاريخها، أن تُسقط أسطورة «الجيش الذي لا يُقهر». بذلك، شكّلت حرب تموز منعطفاً تاريخياً في الصراع مع الكيان الصهيوني، وفي الزمن العربي الرديء، ودفعت بهذا الكيان نحو نهايته المحتومة، بالتزامن مع تسارع المتغيرات العالمية، وتبدّل موازين القوى، ونهاية الإمبراطوريات. فلماذا يجزم الكاتب أن شرعية نصر تموز محدودة، ويفترض أن المقاومة «تعيش» عبر «استهلاك» هذا الانتصار؟

ربما كان بعض النقد للمقاومة نتاج سوء فهم لبنيتها وفكرها واستهدافاتها

يقول أبو خليل:

«لم تعد استراتيجية حزب الله في مواجهة العدو الإسرائيلي واضحة. كان الحزب في موقف جلي في كل سنوات الصراع مع إسرائيل بعد اجتياح 1982 وبعد انطلاقته، يمارس المقاومة الشاملة ضد جميع أهداف العدو».

ثم يقول:

«إن مهمة الحزب، لو أراد أن يستمر كحركة مقاومة، تتطلب منه إصدار موقف واضح في مهامه كحركة مقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي. لا يستطيع الحزب أن يستعين برصيده من الشرعية السياسة التي استقاها من المقاومة في تدخله العسكري في سورية (والذي بدأ بشعار حماية المزارات الدينية)… لكن حلفاء المقاومة، كحركة مقاومة ضد العدو الإسرائيلي، لا يوافقون على كل أفعال الحزب».

إن الكاتب من بلدة «القليلة» في ضواحي صور، أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة، والتي ربما يحمل جنسيتها، ويوقّع مقالاته في موقعه على الإنترنت باسم «العربي الغاضب»، شاهد الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان سنة 1982، قبل أن يغادر إلى الولايات المتحدة لإكمال دراسته. ولا شك في أنه تابع بدقة مسيرة الاجتياح ونمو المقاومة من هناك. وهو يدرك طبيعة الصراع في لبنان وعليه، إبان الاجتياح كما بعد اندحاره. هو يدرك أن اجتياح لبنان جاء عبر خطة «الصنوبرة المتوسطة»، بقيادة أرييل شارون للقوات «الإسرائيلية»، وقيادة فيليب حبيب للاجتياح ككل. واحتفلت الولايات المتحدة بسقوط بيروت، ناسبة الفضل في هذا «الإنجاز» لفيليب حبيب، وليس لشارون وبيغن. وشهدت شواطئ لبنان حشداً من البوارج وحاملات الطائرات «الأطلسية»، ما لم يشاهده شرقي البحر المتوسط منذ الحرب العالمية الثانية.

وشاهد الكاتب، ولو عن بعد كبير، قصف البوارج الأميركية والطائرات الأميركية والفرنسية المنطلقة من حاملات الطائرات، لمواقع المقاومة في الجبال المطلة على بيروت. وشاهد سقوط مقاتلتين أميركيتين بصواريخ «سام 2» السورية.

وشاهد تفجير مبنى السفارة الأميركية في بيروت، بينما كانت قيادات المخابرات الأميركية في الشرق الأوسط مجتمعة فيها، كما شاهد تفجير مقر الـ«مارينز» والمظليين الفرنسيين في بيروت، على يد رجال «المقاومة الإسلامية».

ويدرك الكاتب أن اجتياح لبنان كان ضمن استراتيجية أميركية، تشمل الشرق الأوسط كله، للتصدي للتمدد السوفياتي في آسيا الوسطى والشرق الأوسط، كما نتيجة «الثورة الإسلامية» الإيرانية، التي هددت المصالح الإمبريالية الأميركية في الخليج، وأصبحت تهدد وجود قاعدته الأساسية، الكيان الصهيوني. كان اجتياح لبنان من قِبل عدو مركّب، له استهدافاته اللبنانية والإقليمية والدولية. ومهّدت الولايات المتحدة لهذا الاجتياح بإشعال تمردات بعض دول أوروبا الشرقية (بولندا وتشيكوسلوفاكيا خصوصاً)، كما تمردات الإخوان المسلمين في سورية، وبموجة عارمة من تدفق السلاح الأميركي والدعم المادي لـ«إسرائيل»، وبتمويل سعودي ــ أميركي لـ«القوات اللبنانية»، وربطها بالموساد «الإسرائيلي»، تدريباً وتسليحاً، وهجماتها على قوات الردع السورية في لبنان، بعد أن أنقذتها هذه القوات من هزيمة محققة على يد تحالف الجبهة الوطنية اللبنانية وفصائل الثورة الفلسطينية. كما أن ضباطاً أميركيين قد أمسكوا بقيادة الجيش اللبنانية في اليرزة.

فكيف يدعي الكاتب أن مهمة مقاومة حزب الله انحصرت، ويجب أن تنحصر بقوات الاحتلال الصهيوني فقط، وفوق الأرض اللبنانية فقط، وهو «العربي الغاضب»، وليس اللبناني الانعزالي المتقوقع؟

وكيف يقرر أن «مشروعية» مقاومة حزب الله مشروطة بتواصل قتاله «إسرائيل» فقط، حتى تحرير ما تبقى من أرض لبنانية محتلة؟ ألا تتناقض هذه «النصيحة» مع مسيرة حزب الله إبان العدوان الأميركي ــ «الإسرائيلي» وبعده؟

ويعتقد الكاتب

أن النظام السوري «أنفق شرعية حرب تشرين لتجنب خوض حرب أخرى لتحرير الجولان، لأن النظام، حسب زعمه، كان دائماً منهمكاً في التحضير لمعركة لم تأتِ».

وكذلك الأمر بالنسبة لحزب الله،

«لا تستطيع المقاومة في لبنان أن تدخل أو أن تبقى في حالة اللاسلم واللاحرب، التي طبعت سلوك النظام السوري بعد حرب تشرين»

.يعتقد الكاتب،وحسب رؤيته الاستراتيجية الشاملة،

أن على حزب الله، كما على النظام السوري، إعطاء الأولوية المطلقة والدائمة والوحيدة للعدو الصهيوني، لتحرير الأرض المحتلة من قبل هذا العدو، كي لا يفقد النظام، كما المقاومة، «شرعيتهما»،

ويغيّب التهديد الاستراتيجي لداعش والنصرة وأخواتهما، من عشرات التنظيمات التكفيرية التي ربّتها الولايات المتحدة وموّلتها أشباه المستعمرات الأميركية في شبه الجزيرة العربية، واحتضنتها تركيا، لتكون حليفة موضوعية لـ«إسرائيل»، وأداة اجتياح وتدمير أميركية ــ «أطلسية» للوطن العربي بأكمله.

ولا يرى الكاتب في جرائم هذه القوى التكفيرية وممارساتها ما يوجب قتالها، ربما لأنها تدمر «النظام السوري» الذي لا يحبه.

لست أدري كيف يحتسب الكاتب رصيد المقاومات أو الأنظمة من «الشرعية» التي تكتسبها بالقتال، إذا ما توقفت عن القتال لاستكمال استعادة أراضيها المحتلة. وإذا طبقنا مقاييسه لاستهلاك شرعية الثورات التحررية والأنظمة، يكون النظام الصيني قد فقد شرعيته منذ عقود طويلة، لأنه لم يحرر جزيرة تايوان، التي كانت وما زالت تحت الحماية الأميركية. وكذلك الثورة الكوبية، التي لم تقاتل لتحرير «غوانتانامو» من الاحتلال الأميركي. وكذلك إسبانيا، التي لم تحرر جبل طارق من الاحتلال البريطاني؛ واليابان التي لم تحرر جزر «كوريل» من الاحتلال الروسي.

يذكر الكاتب في مقالته كيف أقامت الولايات المتحدة الجسر الجوي لنجدة «إسرائيل» في حرب تشرين 1973، حيث دفعت بكميات هائلة من الأسلحة والطائرات، بطواقمها الأميركية، وتحت العلم «الإسرائيلي»، لمنع انهيار قاعدتها الأهم في الشرق الأوسط. ويدرك الكاتب أن الحرب على العدو الصهيوني المحتل كان مستحيلاً لولا تعاضد الجبهتين الشرقية والغربية، ولولا مظلة الاتحاد السوفياتي وأسلحته المتطورة.

فكيف يسمح عاقل لنفسه بالتهجم على النظام السوري الذي لم يشن حرباً لتحرير الجولان بعد تفكك النظام العربي، وصلح نظام أنور السادات مع «إسرائيل»، وبعد تراجع قدرات الاتحاد السوفياتي بعد عهد بريجنيف، وانهياره أواخر الثمانينات؟

أية مزايدة هذه، وما المقصود منها؟

وليس صحيحاً أن النظام السوري، القابل للكثير من النقد القاسي، لم يخض حرباً بعد حرب تشرين؛ والكاتب يعرف ذلك. فقد تعرضت قوات الردع السورية في لبنان للاعتداءات «الإسرائيلية» المتكررة، ثم للاجتياح الأميركي ــ «الإسرائيلي». وقاتلت هذه القوات دفاعاً عن لبنان، كما دفاعاً عن سورية. وكانت أحد الخيارات الاستراتيجية الأميركية الثلاث للاجتياح، «الصنوبرة الكبرى»، التي تقضي باجتياح كامل الأراضي السورية بعد اجتياح لبنان.

ثم كانت سورية الدولة الثانية في برنامج الاجتياحات الأميركية لست دول عربية وإسلامية عند بداية الألفية الثالثة، وبعد أن أفلتت الإمبريالية الأميركية من عقالها إثر انهيار الاتحاد السوفياتي. والذي أنقذ سورية من الاجتياح الأميركي، بعد اجتياح العراق وتدميره، هو المقاومة العراقية التي غذتها سورية بالسلاح والمقاتلين. ثم كانت الحرب التي تعرضت لها سورية، وما زالت حتى اليوم، وهو في الواقع اجتياح أميركي بالواسطة.

فلماذا يُسقط الكاتب واقع الحرب على سورية، ونضالات الجيش العربي السوري، منذ حرب تشرين وحتى اليوم؟

يدرك الكاتب أن حزب الله أصبح قوة إقليمية، تدافع عن لبنان ضد التهديد «الإسرائيلي»، كما التهديد الداعشي في سورية ولبنان. ويقاتل الحزب في سورية دفاعاً عن كل المهدَدين بالحركات التكفيرية، فوق الأرض العربية وخارجها. ويدرك الكاتب أنه إذا ما انتصر التكفيريون في سورية والعراق، أصبح الدفاع عن لبنان مستحيلاً.

أما أسئلة الكاتب التسعة «الملحة» لحزب الله، فقد أجاب الحزب عليها ميدانياً وإعلامياً منذ أمد طويل؛ ومخاوفه على المقاومة في غير محلها.

* كاتب لبناني

Related

Addressing Hezbollah’s “corruption”

By As’ad AbuKhalil – Wed, 2015-01-07 19:40- Angry Corner

There is always a story or an angle about Hezbollah that gets the attention, first, of the Saudi media, and then consequently of the Western media. Readers of Arabic are struck by how the themes, stories, and perspectives of the Saudi/Hariri media invariably become the stories of the Beirut correspondents of US (and to a lesser degree, French and British) media. The Hariri assassination story always originated from rumors and leaks in the Saudi royal yellow press, and was regurgitated by the Western media’s Beirut correspondents. One has to write a story and do a study of how the Beirut-based Western correspondents operate and how they all rely on the local Hariri media office to hire drivers, translators, fixers, and stringers. The Western media’s Beirut offices are now largely an extension of the Hariri/Saudi media operations in Lebanon.

The problem of Western correspondents and their reliance on the themes, leaks, rumors, and spin of the Hariri press office was only compounded after the outbreak of the Syrian war. Beirut-based correspondents did not stumble on “activists” in Syria to help guide their highly biased and highly unprofessional reportage on Syria. Rather, they got the names and contacts of Syrians from the Hariri press office and the affiliates of the Saudi media offices in Beirut. It is not a conspiracy as those things happen in broad daylight. By following the Twitter activities of Western correspondents in Beirut for a week, one can notice that they are often urged by Hariri personalities or supporters of the Free Syrian Army to cover certain stories or to pay attention to certain YouTube videos. In other words, it is not only that many of the Western correspondents in Beirut are not covering Lebanon and Syria independently, but many have become lazy, relying on their contacts in the Hariri movement and Free Syrian Army in order to cover Syria, and to a lesser degree, Lebanon.

The story these days is “corruption” within Hezbollah. It was started by stories exclusively reported in Saudi/Qatari/Hariri media about the identification of one spy working for Israel within Hezbollah. Hezbollah never confirmed the story and never commented about it but one Hezbollah middle ranked figure, Ghalib Abu Zaynab, denied to a Lebanese station that he is related to “the [Israeli] agent Muhammad Shawraba.” Abu Zaynab was compelled to respond because Saudi/Hariri media had reported that the Israeli agent was his brother-in-law (that he was married to one of his sister). Abu Zaynab explained that he has no sisters. Amusingly, Saudi/Hariri media had reported that Abu Zaynab had to resign from his portfolio as the person in charge of Hezbollah’s relations with Christian political parties and churches because he was tied to Shawraba, as if ties to an Israeli agent would merely result in resignation from Hezbollah.

The Christian Science Monitor correspondent Nicholas Blanford jumped on the story, and he recycled – merely recycled – variations of the stories in the Hariri/Saudi media in The Daily Star and The Christian Science Monitor (yes, it still exists but its best years are well behind it). Blanford, of course, has established a solid record of disseminating the propaganda and talking points of the Hariri press office, and has written a hagiography of Rafiq Hariri – which amusingly contained the first story of the assassination of Rafiq Hariri, before the Hariri family changed its mind in the last two years. Blanford does not even change or edit the propaganda stories about Lebanon, and Hezbollah in particular, which appear in the Hariri media in Lebanon (and subsequently in the Saudi media around the world).

The recent story is about corruption within Hezbollah. The fact that Israel was able to lure and recruit one lone member of Hezbollah’s security branch is used as evidence in this story to indicate that “massive” corruption has invaded the party and that it is falling apart. The irony about those accounts is that there has never been a more corrupt political movement, and political family, in Lebanon than the Hariri family and the Future Movement. The scale of corruption of the Hariri family and the introduction of massive scales of bribery is something that Lebanon has never experienced before.
Furthermore, the corruption of Walid Jumblatt – who used to accuse Rafiq Hariri of being a spy for the Mossad and the CIA when Hariri would cut off his funding – has never attracted the attention of Western media because Jumblatt is a fine host of the class of the foreign correspondents in Beirut. Jumblatt had benefited from Iranian, American, French, British, Saudi, Qatari, Syrian, and Soviet funding and arming over the years but his story has never been of interest because he has become a foe of Hezbollah and he provides, in English and French, Western correspondents with amusing anecdotes and quotes.

Having said that, Lebanon is a corrupting scene and money afflicts all political groups in Lebanon. But the thesis advanced by Blanford (relying on Hariri politicians who, we are told, follow Hezbollah affairs very closely) that the corruption of Hezbollah has become comparable to the scale of corruption by the PLO in its Lebanon sojourn is laughable. But Nasrallah’s absence from the visible political scene since the July War in 2006 has harmed the party and allowed corruption to affect the lifestyles of certain key personalities within the leadership – but not Nasrallah, which is crucial. But what Blanford does not report is that the party under Nasrallah’s leadership does not protect corrupt people even if they are brothers of senior leaders of the party. The party did not intervene when both the brother of Husayn Musawi and of Minister Muhammad Fnaysh were imprisoned on various charges of corruption. That can’t be said about any other political party in Lebanon. It is unimaginable that a Hariri minister’s brother would be allowed to serve time in jail, or that a Jumblatt MP would be allowed to stand trial for corruption. But Israel and Saudi Arabia, through the wishful thinking of their figures in March 14, are dreaming. They want to believe that corruption can achieve for them what Israeli atrocities in 2006 could not achieve.

Dr. As’ad AbuKhalil is a Professor of Political Science at California State University, Stanislaus, a lecturer and the author of The Angry Arab News Service. He tweets @asadabukhalil

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

%d bloggers like this: