Bad News for Israel: Iran Has a New Missile

November 1, 2019

What can be done?

by Michael Peck

Key point: These new guided missiles could cause a lot of damage.

Iran has unveiled a kit that appears to convert unguided surface-to-surface rockets into guided weapons.

The Labeik kit “looked similar to the guidance units used with the Fateh-110 family of solid-propellent missiles, although its four triangular control surfaces were inverted,” according to Jane’s Defense Weekly, which based its analysis on Iranian television footage of a military parade earlier this month. “As with the Fateh-110 family, these would be attached between the rocket motor and warhead to steer the projectile. They appeared to be compatible with the 610-millimeter diameter of the Zelzal heavy artillery rocket.”

This development worries Israeli military experts, who note that Hezbollah – Iran’s proxy army in Lebanon – has an estimated arsenal of 150,000 rockets aimed at Israel. Currently, most are “dumb” weapons. “There is nothing new in the conversion itself, they have been doing it for years, and they already showed conversion kits for the Fateh-110 family of missiles,” missile defense expert Uzi Rubin told the Times of Israel.

“What’s new here are the aerodynamics of the winglets — very unique, unseen in Iran to date and unseen in any other country. Going to indigenous design rather than copying others indicates self-confidence. The purpose of the new and unique aerodynamics is probably to increase the maneuverability of the converted rockets.”

Unguided rockets have become a fixture of warfare since World War II, when Russia’s legendary Katyusha pulverized Nazi troops. Though capable of generating fearsome and impressive destruction with a fiery multi-rocket salvo from a single launcher, artillery rockets have been inaccurate weapons that rely on saturating a target with massed fires. Precision fire would be the job of the howitzers and mortars.

However, if Iran can convert an unguided rocket into a guided weapon, this would dramatically change the rocket’s effectiveness. Iran has a variety of rocket systems based heavily on old Soviet designs, such as the Falaq-1, which resembles the Soviet BM-24 240-millimeter multiple rocket launch system. Iran also has several types of guided ballistic missiles such as the Fateh-110, which has a range of more than 100 miles and inertial or GPS guidance.

That the Israelis are worried are no surprise. Already concerned about Hezbollah firing massive volleys across the Lebanese border into Israel, now the Israel Defense Forces must consider the possibility of massive salvoes of guided weapons aimed at strategic targets such as oil tanks, chemical refineries and military airfields. If these rockets are maneuverable, then they may be able to avoid interception by Israeli missile defenses such as Iron Dome.

But Saudi Arabia may be worried, too. Last month’s massive drone and cruise missile attack on Saudi oil facilities was claimed by Houthi rebels in Yemen, which are battling Saudi-backed forces. However, the U.S. and Saudi Arabia believe the weapons were fired from Iran, or were fired from Yemen or Iraq with Iranian help. Though Riyadh has spent billions on acquiring American-made Patriot air defense missiles and radar, Saudi defenses failed to detect or intercept the incoming drones and missiles. How will those defenses fare against a massive barrage of guided rockets?

However, Iran has often made suspect claims about developing new weapons, such as a stealth fighter. Until they have been used in combat, we can’t sure be sure of how effective the Labeik kit is at turning dumb rockets into smart ones.

Michael Peck is a contributing writer for the National Interest. He can be found on Twitter and Facebook. This first appeared earlier in October 2019.

Related Videos

Related Posts

السعودية تُطأطئ رأسها أمام اليمنيين.. هل الحرب في نهايتها؟

د. حسن مرهج

أكتوبر 16, 2019
كثيرة هي المؤشرات التي تصبّ بمُجملها في بوتقة الانتصار اليمني، خاصة أنّ مروحة الانتصارات اليمنية في اتساع مضطرد. هذه الانتصارات ستُلقي بظلالها على كافة المسارات السياسية والعسكرية، في ما يتعلق بتفاصيل الحرب على اليمن، ومنظومة العدوان السعودي.

التحوّلات المفصلية في سياق الحرب على اليمن، فرضت نمطاً من التعاطي السياسي ومثله العسكري في تهيئة المناخات الإيجابية، والتي ستؤدّي حُكماً للتوصل إلى حلّ سياسي في اليمن، ولكن على قاعدة حفظ ماء وجه كلّ الأطراف الفاعلة في الحرب على اليمن.

باكورة الإنجازات الاستراتيجية تمثلت في الهجمات على أرامكو، حيث بات واضحاً أنه ما قبل الهجمات على «أرامكو» ليس كما بعدها. هذا الاستهداف قد حرك مياه المفاوضات السياسية الراكدة لإيجاد حلّ للأزمة اليمنية، وقد تعيد إدارة عجلة المفاوضات لإنهاء الحرب بما يحفظ للسعودية هيبتها التي استنزفت بعد الضربات العسكرية الموجعة التي تلقتها مؤخراً، ويحقق لحركة «أنصار الله»، في الوقت ذاته، ما تريده في السياسة.

السعودية أدركت أنّ التصعيد الكبير من قبل أنصار الله يأتي في إطار التجاهل السعودي لدعوات الحوار والتفاوض، بُغية إيجاد مخارج مُشرّفة للجميع، وبما يحقن دماء أبناء اليمن. فالسعودية وطوال سنوات الحرب على اليمن، قد تجاهلت تماماً أيّ دعوات للحوار، إلى أن جاءت التحوّلات الاستراتيجية التي صنعها «أنصار الله»، وأجبرت السعودية على الرضوخ، خشية تفاقم الأوضاع والوصول إلى العمق السعودي، وسط عجز تامّ عن التصدّي لهجمات أنصار الله وطائراتهم المُسيّرة.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال في وقت سابق إنه سيستمرّ بالخيار العسكري حتى تنفيذ ما أسماه أهداف التحالف في اليمن، أما اليوم فبات يُطالب بإيجاد حلّ يُحقق السلام في اليمن. بين الخيارين يبدو أنّ ابن سلمان في مأزق حقيقي، وبصرف النظر عن رغباته بالبحث عن مخارج سياسية تُحقق السلام، فمن الواضح أنّ بنية التحالف السعودي قد أصابها الشرخ السياسي والعسكري، جراء ما أفرزته معادلة الردع التي حققها «أنصار الله»، فهذه الإمارات بدأت بتغيير مواقفها وإظهار نواياها بسحب قواتها من اليمن، وما تبع ذلك من مؤشرات حول عدم رضى السعوديين على فتح أيّ حوار مع إيران، إلا بالتنسيق معهم.

كلّ هذه المعُطيات، دفعت ابن سلمان إلى إحداث تغييرات جذرية في خطابه تجاه اليمن، ومن هنا باتت المؤشرات كثيرة على رغبته في إنهاء الحرب، خاصة بعدما تردّد أنّ بعض أفراد العائلة المالكة ونخبة رجال الأعمال في السعودية عبّروا عن إحباطهم منه، في أعقاب أكبر هجوم على «أرامكو».

في هذا الإطار، نقلت وكالة «رويترز»، عن دبلوماسي أجنبي رفيع المستوى وخمسة مصادر تربطها علاقات مع العائلة المالكة ونخبة رجال الأعمال، قولهم إنّ ما جرى أثار قلقاً وسط عدد من الفروع البارزة لعائلة آل سعود، بشأن قدرة ولي العهد على الدفاع عن البلاد.

وقال أحد المصادر «ثمة حالة استياء شديد من قيادة ولي العهد. كيف لم يتمكّنوا من رصد الهجوم؟»

وبالتالي فقد تسارعت المشاورات بين أطراف النزاع في اليمن، ولعلّ الدعوة التي حملها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى زعيم «أنصار الله» السيد عبد الملك الحوثي، والتي تتضمّن دعوة إلى التهدئة مع السعودية، تُعدّ ترجمة واضحة لرغبات ابن سلمان بإيقاف الحرب والبحث عن حلول سياسية توافقية. «أنصار الله» قابلوا هذه الدعوة بإيجابية، شريطة أن تلتزم الرياض بما أبدته لجهة إيقاف الحرب. وبالإضافة إلى ذلك جاء الحراك الدولي الداعم لمبادرة صنعاء ليتزامن مع تغيير في اللهجة السعودية، ما يوحى بأنّ هناك جدية أكبر هذه المرة في التعامل مع الملف من كلّ الأطراف المعنية.

في المحصّلة، الواضح مما سبق انّ واشنطن ترغب أيضاً بإنهاء الحرب في اليمن، وفصل الملف اليمني عن الموضوع الإيراني. هذه الرؤية ربما دفعت واشنطن للضغط على ابن سلمان بُغية التفرّغ الكامل لإيران في المنطقة، وفي جانب آخر، يتمّ تبريد الملف اليمني وبالتالي يتمّ استثماره سياسياً من قبل ترامب في الانتخابات المقبلة.

وعليه، فإنّ حاجة واشنطن والرياض معاً، لتهدئة الملف اليمني وإيجاد مخارج من المستنقع اليمني، يُعدّ ورقة رابحة لواشنطن والرياض، لكن الحقيقة الواضحة، أنّ «أنصار الله» قد فرضوا معادلات سياسية وعسكرية لا يمكن كسرها، فالرياض أُرهقت عسكرياً وبشرياً، خاصة انّ عملية «نصر من الله» أحدثت فارقاً استراتيجياً في الكثير من المسارات، وأماطت اللثام عن تهاوي قدرة الجيش السعودي وتحالفه العربي. وكذلك ترامب الباحث عن أيّ ورقة سياسية رابحة في ظلّ فقدانه الأوراق تباعاً في الملف السوري. من هنا ستكون الأيام المقبلة مليئة بالتطورات السياسية والتي لن تخلوَ من عبث عسكري سعودي محدود، بُغية البقاء في مشهد الحلول اليمنية الآتية…

Related Videos

Related News

Al-Houthi Calls on US to Learn from Vietnam as US Announces Deployment in Saudi Arabia

2019-10-12 16:51:31

Source

Head of Yemen’s Supreme Revolutionary Committee has called on the US to “learn from Vietnam” after Washington announced plans to deploy about 2,000 additional troops to Saudi Arabia.

An “increase in numbers does not mean victory,” Mohammed Ali al-Houthi warned in a series of tweets, adding the US should also learn from its “useless wars” in countries such as Yemen and Iraq.

The official vowed that the Yemeni nation would continue its resistance against Saudi Arabia and other countries which are supported by the US in their war on the impoverished nation.

“Your previous forces, weapons and military commanders, which proved that the US is killing the Yemeni people, did not frighten us,” he said.

“An increase in your numbers will surely not be a concern for us,” al-Houthi added.

The remarks came a few hours after Washington announced the deployment of 1,800 additional troops, two fighter squadrons, two Patriot batteries, and a Terminal High Altitude Area Defense System (THAAD) in the oil-rich kingdom.

Source: Press TV

Related Videos

Related News

محور المقاومة يُطبِق على الممرات والمضائق وأميركا مكتوفة الأيدي تحت النار…!

أكتوبر 12, 2019

محمد صادق الحسيني

اقرأوهم بعناية وستكتشفون أنهم أعجز من أي وقت مضى، وأنهم قاب قوسين او أدنى من الخسران والخروج من مسرح العمليات في أكثر من ميدان..!

ان ما كتبه الصحافي الأميركي، ميخائيل موران Mechael Moran ، في مجلة فورين بوليسي الأميركية، يوم 30/9/2019، حول تآكل قدرات سلاح البحرية الأميركية، هو كلام غايةً في الأهمية. ولكن الأهم من إعلانه هذا هو الوقوف على اسباب فقدان هذا السلاح الأميركي، الذي كان يهدد دول العالم أجمع، وهي الأكثر أهمية مما نشرته فورين بوليسي.

خاصة أن ما نشر قد كتب في ظل تطورات ميدانية، عميقة التأثير في موازين القوى الاقليمية والدولية، والتي يمكن اختصارها بما يلي :

1. نجاح العديد من الدول في اقامة مناطق حظر، على البحرية الأميركية، والتي من بينها إيران التي اقامت منطقة ممنوعة على حاملات الطائرات الأميركية، بعمق مئتي ميل بحري. أي انها اخرجت طائرات البحرية الأميركية، التي تنطلق من الحاملات، من الميدان، وذلك لان معظم الاهداف الحيوية الإيرانية تقع خارج مدى تلك الطائرات، ولأن الحاملات لا تستطيع الاقتراب لمسافة أقرب الى السواحل الإيرانية، خشية من الصواريخ المضادة للسفن، والتي استخدم واحداً منها، نور 1 ومداه 130 كم، في ضرب البارجة الحربية الإسرائيلية

ساعر، قبالة سواحل بيروت، في تموز 2006، ثم البارجة الإماراتية في البحر الأحمر سنة 2016، ومن بعدها المدمرة الأميركية USS Mason.

علماً ان إيران تمتلك صواريخ عدة مضادة للسفن، اكثر حداثة وأبعد مدى من الصاروخ المذكور أعلاه، مثل صواريخ نور 4 وصاروخ /قادر/ وغيرها من الصواريخ غير المعلن عنها. إذ تؤكد معلومات خاصة أن إيران تمتلك حالياً صواريخ مضادة للسفن يصل مداها الى ما يزيد عن ألفي كيلومتر المصدر يتحدث عن ألف ميل بحري/ علماً ان الميل البحري يساوي الف وثمانمئة وأربعة وخمسين كيلومتراً .

2. النتائج الاستراتيجية الزلزالية، للعمليات الجوية/ الصاروخية / والعمليات البرية الواسعة النطاق، التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية ضد منشآت النفط السعودية في ابقيق وخريص وضد القوات البرية السعودية في نجران، وما لتلك الإنجازات من نتائج غيّرت موازين القوى في الميدان، وحوّلت البحر الأحمر وخليج عدن الى بحار او مناطق محظورة على حاملات الطائرات الأميركية خوفاً من تعرّضها لصواريخ القوات اليمنية .

وهو ما يعني ان قوات حلف المقاومة هناك، اي إيران والجيش اليمني وانصار الله في اليمن أصبحت تسيطر على اهم مضيقين بحريين في العالم، هما مضيق هرمز ومضيق باب المندب وما تعنيه هذه السيطرة من تأثير على طرق الملاحة البحرية الدولية. خاصة من ناحية القدرة على المحافظة عليها مفتوحة وآمنة للحركة البحرية لدول صديقة لحلف المقاومة، كالصين وروسيا، بالنسبة لروسيا الحركة من افريقيا وأميركا اللاتينية باتجاه الموانئ الروسية على سواحل المحيط الهادئ مثل ميناء فلاديفوستوك .

كما يجب النظر الى التأثيرات الاستراتيجية، لهذه الانتصارات، على مشروع الصين المستقبلي طريق واحد حزام واحد. وهو المشروع الذي لا يمكن تحقيقه في ظل الهيمنة الأميركية على طرق الملاحة البحرية، من خلال سيطرتها على بحار العالم، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى بداية العشرية الحاليّة.

ومن بين آخر التطورات الميدانية، في مسرح عمليات المواجهة بين حلف المقاومة والولايات المتحدة وأدواتها في المنطقة، هو :

3. افتتاح معبر القائم / البوكمال / الحدودي، بين سورية والعراق، وما يعنيه افتتاح هذا الشريان الحيوي، الذي يربط البلدين مع إيران وروسيا والصين شرقاً ومع لبنان وفلسطين المحررة غرباً، من الناحية الاستراتيجية. خاصة أن لفلسطين أهمية خاصة بالنسبة للمشروع الصيني طريق واحد حزام واحد. وذلك لكون فلسطين هي حلقة الوصل بين شرق العالم العربي وغربه، سواء على مستوى النقل بالعجلات او بالسكك الحديدية.

كما لا بد أن نستحضر الأهمية الاستراتيجية من الناحية العسكرية لإعادة فتح هذا المعبر، رغم القصف الجوي الأميركي والإسرائيلي المباشر لقطعات القوات المسلحة العراقية في غرب الأنبار بشكل خاص، وبهدف منع حدوث هذا التحول الهام.

اما عن ماهية عناصر هذا التحول فهي تتمثل، قبل كل شيء، في إحكام الحصار العسكري الاستراتيجي على الكيان الصهيوني رغم وجود جيب الأردن بين قوات حلف المقاومة وفلسطين المحتلة مؤقتاً، وما يعنيه ذلك من تحول هائل في موازين القوى العسكرية، خاصة اذا ما نظرنا الى هذا العنصر من منظار التخلي الأميركي عن الكيان والذي أصبح واضحاً، حسب معظم اهم المحللين الاسرائيليين، بعد الضربات اليمنية على اهداف أرامكو وفِي نجران السعودية. اذ انهم يجمعون المحللون الاسرائيليون على ان الولايات المتحدة، بعزوفها عن ضرب إيران عسكرياً، قد تركت اسرائيل وحيدة في مواجهة قوات حلف المقاومة وعلى رأسه إيران.

4. وإذا ما أضفنا لذلك الحصار البحري، الذي ستفرضه قوات حلف المقاومة، في لبنان وفلسطين، على السواحل الفلسطينية، عند صدور أمر العمليات الخاص بذلك، يصبح ما قاله سماحة السيد حسن نصر الله، في أحد خطاباته، موجهاً كلامه لسكان فلسطين المحتلة من اليهود، مفهوماً. وذلك عندما قال لهم أو نصحهم بالإسراع في مغادرة فلسطين المحتلة لأنه اذا نشبت الحرب فإنهم لن يجدوا لا متسعاً من الوقت للهرب ولا مكاناً يهربون إليه وإن أميركا وغيرها من الدول الاستعمارية لن تتمكن من التدخل لحمايتهم قبل إنهاء وجود كيانهم.

من هنا فان من المؤكد تماماً أن مسألة تحرير فلسطين كاملة ليست أكثر من مسألة وقت، لن يطول انتظار نهايتها، وان آخر مرحلة من مراحل الهجوم الاستراتيجي، لقوات حلف المقاومة، ستكون عبارة عن عملية عسكرية خاطفة، برية وبحرية وجوية، حابسة للأنفاس، تؤدي الى زوال بيت العنكبوت بأسرع ما يتصوّر الجميع.

وما ذلك على الله بعزيز.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Aramco Operation Costs Saudi Arabia $2bn Worth Of Oil Output

Aramco Operation Costs Saudi Arabia $2bn Worth Of Oil Output

By Staff, Agencies

Saudi Arabia has lost $2 billion worth of its oil production after Yemen’s retaliatory operations on the kingdom’s vital energy infrastructure last month, according to a report by the Financial Times.

The kingdom’s output fell by nearly 1.3mn barrels a day in September, from the previous month, according to data submitted to the Organization of Petroleum Exporting Countries [OPEC] by analysts and consultants, which is used by the cartel to set official production targets.

Saudi Arabia claimed to OPEC’s research arm that production was only hit by 660,000 bpd, according to a monthly oil market report published on Thursday.

Riyadh has sought to emphasize its ability to bring production back to normal levels and the resiliency of the state energy group Saudi Aramco, FT reported Thursday.

The country has tried to maintain its exports using oil in storage. However, energy consultants, analysts and industry executives have questioned the ability of the country’s production and exports to recover to above 9mn bpd within weeks.

It is also unclear how Saudi officials are going to stop such attacks from happening again.

The operation by Yemeni Ansarullah revolutionary movement last month shut down 5.7 million bpd of Saudi Arabia’s oil production, which represents more than half or five percent of the kingdom’s of global output.

Energy analysts have said the raid was akin to a massive heart attack for the oil market and global economy. It has already plunged OPEC’s oil production to the lowest level since 2011.

The attacks would also cause a decline in Saudi Arabia’s economic growth this year, the World Bank said in a report.

The report published on Thursday revised forecast about Saudi Arabia’s yearly growth of gross domestic product [GDP] from an earlier 1.7% announced in April to 0.8%, saying the decline was mainly due to oil production cuts caused by September 14 attacks as well as a worsening global outlook.

“The attacks on Saudi oil facilities in September led to a significant supply disruption which is also expected to impact 2019 growth,” said the report about the operation launched by Ansarullah who are targeting oil facilities run by state-run Aramco Company in eastern Saudi Arabia.

Related Articles

 

Trump and Tehran Shake Up the Middle East الانسحاب الأميركي من سورية والهجوم على أرامكو.. ترامب وطهران يهزّان المنطقة

Smoke rising from the Abqaiq oil processing plant in Saudi Arabia after it was attacked in September.

Smoke rising from the Abqaiq oil processing plant in Saudi Arabia after it was attacked in September.CreditCreditPlanet Labs Inc., via Associated Press

Iran’s airstrike on Saudi oil sites exposed vulnerabilities around the region.

By 

Opinion Columnist

 

I’m sure I’m not the only one who finds it bizarre that the Republican leadership is (rightly) going nuts over President Trump’s betrayal of the Kurds in Syria while it’s ignoring his betrayal of the U.S. Constitution at home. If only Lindsey Graham & Co. were as eager to defend our democracy as they are the Kurds. But I digress.

If you think Trump’s withdrawal of U.S. troops from Syria will make the Middle East more explosive, you’re correct. But there’s far more going on. Those troops were also interrupting Iran’s efforts to build a land bridge from Tehran to Beirut to tighten a noose around Israel — and their removal could help bring the Iran-Israel shadow war out into the open. This is the really big story in the Middle East today.

Here’s the background: In the early hours of Sept. 14, the Iranian Air Force launched roughly 20 drones and cruise missiles at one of Saudi Arabia’s most important oil fields and processing facilities. The drones and cruise missiles flew so low and with such stealth that neither their takeoff nor their impending attack was detected in time by Saudi or U.S. radar. The pro-Iranian Houthi militia in Yemen claimed responsibility for the raid. That was as believable as saying that Santa Claus did it.

Some Israeli strategists argue that this surprise attack was the Middle East’s “Pearl Harbor.” An exaggeration? Maybe not.

“Recalculating, recalculating, recalculating.”

Every country is now recalculating its security strategy, starting with Israel. Consider how Uzi Even, one of the founding scientists of Israel’s Dimona nuclear reactor, assessed the Iranian strike.

“A total of 20 cruise missiles and drones were used in the attack,” Even wrote in Haaretz on Sunday. “Drone wreckage discovered in Saudi Arabia shows that the Iranians are manufacturing and operating drones so advanced (with jet engines and significant stealth capabilities) that they do not lag behind Israeli capabilities in this field. Seventeen targets incurred a direct hit in this concentrated bombardment. Considering the 20 projectiles whose debris was found at the attack site, that’s an 85-percent success rate, which indicates the very high capability and reliability of the technology that was used.”

Photos of the aftermath, Even added,

“show the precision that was achieved in the attack. Each one of the spherical gas tankers in the picture was hit in the center. The pictures also show that the strike precision was one meter. … The Iranians, or their proxies, showed that they can hit specific targets with great precision and from a distance of hundreds of kilometers. We have to accept the fact that we are now vulnerable to such a strike.”

Even’s conclusion: Operations at Israel’s “Dimona nuclear reactor should be halted. It has now been shown to be vulnerable, and the harm it could cause would likely exceed its benefits.”

Not a bad day’s work for Iran — and Israel wasn’t even the target. Now let’s look at the Arabs. The Saudis and the United Arab Emirates got a double shock from the Iranian attack. It simultaneously exposed Iran’s precision and Donald Trump’s isolationism.

It had to have been quite the cold shower for the Saudis to call Washington to discuss what the U.S. planned as a strategic response only to discover that our president was busy looking for the cellphone number of Iran’s president, Hassan Rouhani, to see if he could cut the same deal with him that he did with North Korea’s dictator, Kim Jong-un: Give me a photo-op handshake, and we can do business.

Translated into Arabic, Trump was saying to the Gulf Arabs: “I forgot to tell you. I’m only interested in selling you our weapons — not using them in your defense. But don’t forget to stay in my hotel when you’re next in D.C.! Operators are standing by.”

The Saudis and the U.A.E. got the message. They, too, got busy looking for the Iranian leader’s cellphone number — and the number of the pro-Iranian emir of Qatar, too. Time to get right with all the neighbors.

This, in turn, has fractured the tacit U.S.-Sunni Arab-Israel anti-Iran coalition and left Israel feeling more alone than ever to deal with Iran — and its proxies in Lebanon, Syria and Iraq.

Because Prime Minister Bibi Netanyahu of Israel also got a double dose of Trump reality. After Netanyahu did poorly in the recent Israeli election, Bibi learned how much Trump doesn’t like losers. When asked about Bibi after the Israeli election, Trump said coolly that he hadn’t spoken to him — “our relationship is with Israel.”

President Trump has cooled on Prime Minister Benjamin Netanyahu since the Israeli election. CreditRonen Zvulun/Reuters

Translated into Hebrew, Trump was saying: “Bibi? Bibi? I once knew a guy who owned a deli at Lexington and 55th named Bibi.”أكتوبر 11, 2019

And then, after the Iranian attack on Saudi Arabia, Trump declared that when it comes to a war with Iran, “we’d certainly like to avoid it.” Again, translated into Hebrew:

“America is happy to keep oil sanctions on Iran, but it is not going to partner with Israel and the Sunni Arabs to create regime change there or militarily destroy Iran’s capabilities.”

Bibi had completely misread Trump’s mind-set, which was: “We’re awash in oil and gas. We’re not fighting anyone’s wars in the Middle East.” The Iranians don’t even have an embassy in Washington. But they read Trump perfectly.

Recalculating, recalculating, recalculating.

The Gulf Arabs can and will find a way to buy off the Iranians. Israel can’t. Israel has a real Iran problem. Beware.

Iran’s is an awful regime. The ruling clerics have deprived at least two generations of young Iranians the freedom and tools to realize their full potential — one reason that a brain drain and drug addiction are rampant among Iranian youth.

While Iran’s people “aspire to be like South Korea — and they have the talent to be that — Iran’s hard-line leadership prefers to rule like North Korea,” observed Karim Sadjadpour, Middle East expert at the Carnegie Endowment.

So Iran’s Islamic revolutionaries need constant conflict with America and Israel to justify their ruthless internal repression. But Iran is heir to a great civilization. Even with its brain drain, it’s still got lots of real scientific talent.

توماس فريدمان

أنا متأكد من أنني لست الشخص الوحيد الذي يجد أنه من الغريب أن القيادة الجمهورية تتجاهل خيانة الرئيس ترامب للأكراد في سورية، رغم كونها محقة في ذلك التجاهل، لكنها تتجاهل خيانته للدستور الأميركي في الداخل بغير حق، ويا حبذا لو كان ليندسي جراهام وشركاه فقط متحمّسين للدفاع عن ديمقراطيتنا مثل دفاعهم عن الأكراد.

لكن تعالوا لندقق.

إذا كنت تعتقد أن سحب ترامب للقوات الأميركية من سورية سيجعل الشرق الأوسط أكثر تفجراً، فأنت على حق، لكن هناك الكثير مما يحدث. فهذه القوات كانت تحاول عرقلة جهود إيران لبناء جسر بري من طهران إلى بيروت يهدف لتشديد الخناق حول إسرائيل ، وسحبها يمكن أن يساعد في تسريع إطلاق حرب الظل بين إيران و إسرائيل . وهذه هي القصة الكبيرة حقاً في الشرق الأوسط اليوم.

إليكم الخلفية: في الساعات الأولى من يوم 14 سبتمبر، أطلق سلاح الجو الإيراني حوالي 20 طائرة وصواريخ كروز على واحد من أهم حقول النفط ومنشآت المعالجة في المملكة العربية السعودية، طارت الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز منخفضة للغاية وبطريقة الأشباح لدرجة أنه لم يتم اكتشاف إقلاعها أو هجومها الوشيك في الوقت المناسب من قبل الرادار السعودي أو الأميركي. أعلنت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران في اليمن مسؤوليتها عن الغارة. كان ذلك معقولاً مثل قول إن بابا نويل فعل ذلك أيضاً، لكن التفصيل هنا حول من فعلها لم يعد مهماً.

يجادل بعض الاستراتيجيين الإسرائيليين أن هذا الهجوم المفاجئ كان «ميناء بيرل هاربر» في الشرق الأوسط، وهو الهجوم الياباني الذي صدم أميركا وفاجأها ودخلت الحرب العالمية الثانية بعده، ربما نعم وربما لا.

أي شخص في إيران توصل إلى فكرة هذه الضربة الجوية الجريئة حصل على التهنئة والترقية، إذ لا يمكن تخيّل القيام بالعمل بشكل أفضل، لأن الصوت الذي تسمعه يصدر من كل عاصمة عربية و إسرائيل هو الصوت نفسه الذي تسمعه من مساعد القيادة الآلي عندما تنحرف سيارتك فجأة عن المسار المحدد:

إعادة الحساب، إعادة الحساب، إعادة الحساب.»

تقوم كل دولة الآن بإعادة حساب استراتيجيتها الأمنية، بدءاً بـ إسرائيل . تأمل كيف قام عوزي إيفين، أحد العلماء المؤسسين لمفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي، بتقييم الضربة الإيرانية داعياً إلى الإسراع بإقفال المفاعل بعدما صارت فوائده أقلّ من درجة المخاطر التي يجلبها.

وكتبت صحيفة «هآرتس» يوم الأحد: «تم استخدام ما مجموعه 20 صاروخًا وطائرة بدون طيار في الهجوم». و»حطام الطائرة بدون طيار المكتشفة في المملكة العربية السعودية يُظهر أن الإيرانيين يصنعون ويديرون طائرات بدون طيار متطوّرة للغاية مع محركات نفاثة وقدرات تسلل وتشويش راداريّ كبيرة لدرجة أنهم لا يتخلفون عن القدرات الإسرائيلية في هذا المجال، سبعة عشر هدفًا تلقت ضربة مباشرة في هذا القصف المركز، بالنظر إلى المقذوفات العشرين التي تم العثور على حطامها في موقع الهجوم، فإن ذلك يمثل نسبة نجاح تبلغ 85 بالمئة، مما يشير إلى القدرة العالية والموثوقية العالية للتكنولوجيا التي تم استخدامها. «

نشر في نيويورك تايمز يوم 10-10-2019.

Yemeni Army Military Media Releases New Scenes for Victory from Allah Operation in Najran

2019-10-10

News – Yemen

Military Media released, on Wednesday, scenes of that included more details of the 1st phase of the victory from Allah Operation, carried out by the Army and Popular Committees in Najran front.

The scenes revealed new details of dozens US and Canadian armored vehicles and military vehicles while they were seized in ambushes by the Army’s Engineering Unit. Dozens of these armored were burned and others were pulled out of the battleground to be used in the future against the US-Saudi forces. The scenes highlighted the steadfastness of the Yemeni fighter in front of the armored vehicles and dozens of airstrikes.

Extensive scenes showed the progress of Yemeni Army units while storming the sites of the mercenaries of aggression and chasing hundreds of Saudi mercenaries as they flee with their vehicles and armored vehicles. The scenes also showed the Army’s ethical treatment of hundreds of the Saudi war prisoners and mercenaries who surrendered.

Related News

%d bloggers like this: