Yemen: Biden Shrugs Off Campaign Promise as US Backs New Saudi Offensive and AQAP Support

July 13th, 2021

By Ahmed Abdulkareem

Source

The US has refused calls to stop arming Saudi Arabia amid its devastating war in Yemen and is now doubling down on a military solution, falling back on its reliance of armed militant groups that it used to devastating effect in Syria, Libya, Afghanistan and Iraq.

AL-BAYDA, YEMEN — President Joe Biden gave a lot of people a sense of cautious optimism when he took to the campaign trail and promised to bring a swift end to the Saudi-led war on Yemen. The oil-rich monarchy, supported heavily by the United States, has been waging arguably the deadliest military campaign of the past decade on the forgotten country for over six years, exacting a brutal humanitarian toll on its civilian population.

To his credit, Biden sent Tim Lenderking to lead a team of negotiators in an attempt to broker reconciliation between the conflict’s many belligerents. But without the political will to stand up to the Saudi monarchy and the varied American interests that profit handsomely from its wars, Lenderking had little chance of success. Now it seems the Kingdom — once again emboldened, armed, and covered by the United States — has all but abandoned any pretense of reconciliation and doubled down on its brutal war.

A Piercing Star falls to earth

Last week, the Saudi-led Coalition began a massive military operation they’re calling al-Najm al-Thaqib, which translates from Arabic into The Piercing Star. The operation ostensibly aims to recapture large swaths of territory in central Yemen’s al-Bayda province, which was captured by Ansar Allah after a series of long and grueling battles with militants from al-Qaeda on the Arabia Peninsula (AQAP) last fall. AQAP had been entrenched in the province for decades, somehow persevering through concerted military efforts by both the Saudi-led Coalition and at least four consecutive U.S. administrations to dislodge it — including Barack Obama’s infamous drone war.

On August 28, 2020, local tribal partisans backed by Ansar Allah defeated AQAP and myriad extremist allies, including elements of IS, in a week-long operation. This victory came just as AQAP was preparing to sweep the Yemeni provinces of al-Bayda, Dhamar, and Sana’a in an operation that aimed to repeat the scenarios seen in Mosul, Iraq and Raqqa, Syria, where ISIS was able to take and hold a so-called caliphate extending from western Iraq to into eastern Syria.

Al-Bayda and the surrounding provinces saw a state of relative calm in the wake of the operation, as residents experienced life without the yoke of al-Qaeda, some for the first time in their lives. Now, some of those residents fear that Saudi Arabia, backed by the United States, is attempting to resettle those groups in al-Bayda as a hedge against Ansar Allah.

Saudi jets have carried out scores of airstrikes in al-Bayda in recent weeks, flying in from the north to unleash tons of bombs made and supplied by the United States and giving AQAP a potential avenue to retake the province, as the airstrikes have targeted Ansar Allah and their local tribal allies almost exclusively.

According to the nonprofit Yemeni Executive Mine Action Center (YEMAC), American-made cluster bombs — which even the U.S. military has pledged not to use, due to their high rate of collateral damage — including the CBU-58, CBU-105, CBU-87, M26, and DPICM M77, have all been used in the offensive.

In a press conference, YEMAC displayed unexploded American bombs used in the operation, including the same GBU-39 and GBU-31 that were used with deadly effect in Israel’s recent attacks on Gaza. YEMAC held the press conference after an unexploded U.S.-made GBU-24 was recovered from a civil-defense building in Sana’a.

While there is not yet conclusive evidence of direct coordination between the Saudi Coalition and AQAP in the offensive, AQAP militants began pushing into al-Bayda from the south almost as soon as the Saudi airstrikes began. The southern villages of al-Zaher and al-Sma’h — including the areas of Jumaima, Wafaa, Sharadeh, al-Sous, Shabakat Dhi Madahi, Akrama, Shawkan and others — have already been recaptured by al-Qaeda according to a number of Saudi state-funded media outlets, which celebrated the putsch as a victory for the Saudi-led Coalition.

No “Certain Victory”

However, the celebrations were short-lived, as Ansar Allah has already begun to recapture areas it gained last August in a military operation it has dubbed al-Nasr al-Mubin, an Arabic phrase meaning “Certain Victory.” That operation has already seen the defeat of AQAP and militants allied with Saudi Arabia in the al-Zahir Directorate as well as dozens of military sites in the al-Dahaki and Al-Soma`h districts, and even areas that Ansar Allah failed to capture from AQAP during its August offensive, according to a statement it issued on Tuesday.

Yemen Marib
An armored vehicle belonging to Saudi-backed militants shows a poster that reads, “martyr commander brigadier general Self Abd al-Rab al-Shadady.” Al-Shadady” was recently killed in clashes in Marib, Yemen, June 19, 2021. Nariman El-Mofty | AP

On Friday, the media bureau of the Houthis’ Operations Command Center published a video showing some of its victories in al-Bayda. Several senior AQAP commanders were killed or captured in the battles, including the infamous Abu Dharr al-Tayabi, Tawfiq al-Farawi and Othman Ahmad Abdullah al-Mushdali. A spokesman for Ansar Allah said:

Despite having mobilized members of al-Qaeda in the Arabian Peninsula (AQAP) and Daesh (IS) Takfiri terrorist groups, Saudi [Arabia] failed and has so far reaped nothing other than defeat on every front. The coalition has received severe blows in al-Bayda, even though it has hired al-Qaeda and Daesh terrorists.”

But Ansar Allah is far from a decisive victory. Fierce clashes continue near Lahj province and coalition warplanes continue to pound al-Bayda.

US cooperation with a Jihadi recruiter

According to members of the Houthi negotiating delegation, who spoke to MintPress on condition of anonymity, the escalation in al-Bayda is being used to pressure Ansar Allah to halt its advance on the oil-rich Marib province and to force it to accept conditions that Saudi Arabia and Lenderking’s envoy have imposed on Ansar Allah as a precondition for a peace deal.

For their part, the Houthis have promised to retaliate by resuming drone and ballistic missile attacks on Saudi oil and military targets in the Kingdom’s southern provinces, according to Brigadier General Abed Al-Thor and General Aziz Rashid, who told MintPress that military pressure on the Kingdom will only be increased in the wake of the recent Saudi escalation.

The attacks on al-Bayda come in the wake of meetings between the Saudi-backed vice president of Yemen, Ali Mohsen al-Ahmar, and Vice Admiral Brad Cooper, commander of the U.S. Naval Forces Central Command and the U.S. 5th Fleet and Combined Maritime Forces. Cooper pushed for intelligence sharing and support for armed militant groups under the banner of curbing the arming of the Houthis by the Iranian government.

Ali Mohsen al-Ahmar
Al-Ahmar speaks to journalists during a 2011 press conference in Sanaa, Yemen. Hani Mohammed | AP

Al-Ahmar has been tied to various extremist groups in Yemen and, according to Reuters, “The Muslim Brotherhood and other Sunni Islamists gained strength, particularly under … al-Ahmar, who built a power base in the army. Jihadist fugitives formed al Qaeda in the Arabian Peninsula (AQAP).” According to a 2000 New York Times report, al-Ahmar even “traveled to Afghanistan in the 1980s to meet Osama bin Laden, and assisted in recruiting militants from across the Muslim world for the Afghan struggle.”

The U.S. has long been involved in the training and arming of militants in Yemen, whom it saw as a hedge against Ansar Allah. Al-Ahmar has publicly praised the U.S. for cooperating with him to combat what he called “the Iranian project.”

Grim prospects for peace

On July 1, U.S. State Department spokesman Ned Price said that the United States was “beyond fed up” with the Houthis’ advance in Marib and laid the blame for the humanitarian situation in Yemen squarely at the feet of the Houthis, claiming it was they who failed to work with the “other parties … who are actively working towards peace,” a reference to Saudi Arabia and its allies in the country.

Price’s statements and the Biden administration’s about-face on Yemen has raised questions among activists struggling to stop the war, especially as the U.S. has largely refused calls to stop arming Saudi Arabia amid a devastating civilian death toll, and now seems to be doubling down on its commitment to a military solution to the conflict, falling back on its habit of supporting armed militant groups that it used to devastating effect in Syria, Libya, Afghanistan and Iraq.

“The Biden administration should have stopped providing weapons and training to the warring parties to ensure that the war would not continue, and not support one at the expense of the other, so logic and reality say,” Dala al-Matari, an activist from the Stop the Bombing of Yemen campaign said. Like many Yemenis, al-Matari believes that President Biden used his seeming opposition to the highly controversial war as a trump card to boost his chances in last year’s presidential election.

For its part, Ansar Allah has outright accused the Biden administration of giving a green light to Saudi forces to attack al-Bayda so that it can more easily provide al-Qaeda and IS with weapons and intelligence information. Officials in Sana’a say the Biden administration is playing with fire by not only destroying peace efforts but also resettling and supporting al-Qaeda, especially amid a Taliban resurgence in Afghanistan.

Dhaif Allah al-Shami — the spokesman for the Sana’a-based Yemeni government run jointly by Ansar Allah and the General People’s Congress, the largest political party in the country — said that the United States had “run the recent military escalation in al-Bayda.” He accused the Biden administration of being behind the plan, stating: “The United States, which falsely and wrongly claims to be concerned with peace in Yemen, is [the one] fueling the bitter clashes in the al-Zahir district of the province.”

Major General Nasser Al-Atif, minister of defense in the Ansar Allah-led government, said in a statement on Monday:

We have a new strategy to face the new Saudi escalation that will cost the coalition a heavy price if they continue to support terrorist elements, and this is something they should understand well. Saudi Arabia and the United States claim that they are keen on peace, stopping the war, and addressing the inhumane issues, but in fact they are talking all this just for media consumption and the exploitation of international and regional positions.

We’re integrating entire Resistance Axis to prepare for war with Israel: Nasrallah

July 12, 2021

Visual search query image

Description:

Hezbollah’s leader Sayyed Hassan Nasrallah speaks about the tireless efforts today to integrate the entire ‘Axis of Resistance’ such that it be prepared to collectively enter a regional war with Israel if it ‘threatens al-Quds’.

The ‘Resistance Axis’ broadly refers to a strategic anti-Israel/anti-US imperialist alliance composed of, but not limited to, Iran, Syria, Hezbollah, Iraq’s Hashed al-Shaabi, Yemen’s Ansarullah, and various Palestinian armed factions.

Source: Spot Shot (You Tube Channel)

Date: July 5, 2021

(Note: Please help us keep producing independent translations by contributing a small monthly amount here )

Transcript:

Hezbollah’s Secretary General, Sayyed Hassan Nasrallah:

I want to personally request from you (to exert) special efforts to help consolidate the new regional equation which we are proposing i.e. the regional equation to protect the Holy City (i.e. al-Quds/Jerusalem). The resistance in Gaza wanted to (establish the equation of) the resistance of Gaza (fighting) for the sake of al-Quds. We wish to (establish the equation of) the entire region (ready to enter a conflict for) the sake of al-Quds, and for protecting al-Quds.

These words are neither for media consumption, nor for scoring points. We have never done this in the past, nor are we doing this now. (This new equation) is a serious and real project which one can take as fact. Today it can be taken as fact (i.e. as in effect, applicable), even if nothing has translated on the ground yet. When the Zionists become convinced – and they are now convinced – that threatening the Holy City and threatening the Muslim and Christian sanctities in the Holy City will lead to a regional war, they will reconsider (the situation) and count to one million before taking any such steps. The mere launching (i.e. announcing) of this equation is capable of imposing (certain) rules of deterrence. What would then be the case if we worked to consolidate this equation, or rather, to translate it (into reality) in the near or not-too-distant future?

For this equation, we are (currently) working on integrating the elements of power of the Axis of Resistance, (that of its) states, governments, movements, and peoples. We are spending the nights in meetings to coordinate, communicate, study, set forth plans, drawing up the various possible scenarios and plans, (scenario) A, B, etc…This, however, also requires the shaping of a new (form of) public opinion, as we exit the difficult phase of the past ten years. We need a new (form of) public opinion.

Had we been talking about an equation to protect any other geographic region in Palestine, Lebanon, Syria, Iraq, or Yemen, the idea of a regional equation may not be very much accepted by many of our peoples. However, when we talk about the Holy City which concerns everyone, when we talk about the City of the sanctities that concerns all peoples of the (Arab and Muslim) nation, and all states and governments of this nation, and all the free people of the world, and all followers of the divine religions throughout the world, then this idea (of setting forth this new regional equation) ought to be accepted and appreciated (by the peoples of this nation), and (the idea) must have a solid ground which we (ourselves) must work seriously (to establish). This requires an intense effort in the coming stage.

Yemeni People Reject Call For ‘Peace’ With Those Killing Them – Ansarullah Official

03/07/2021

Yemeni People Reject Call For ‘Peace’ With Those Killing Them – Ansarullah Official

By Staff, Agencies

Member of Yemen’s Supreme Political Council, Mohammad Ali al-Houthi reacted to the latest remarks by US Special Envoy for Yemen Tim Lenderking about ongoing clashes in the country’s strategic central province of Marib, emphasizing that Yemeni people dismiss the call for peace with parties that are targeting and killing them on a daily basis.

“Yemeni people hate siege, attacks by the Saudi-led coalition and their mercenaries, as well as the call for peace with aggressors who are killing them every day,” al-Houthi wrote in a series of posts published on his Twitter page late on Thursday.

He added, “The United States is negotiating with and supporting al-Qaeda and Daesh [Arabic for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] worldwide. This is while it expresses concern over the Yemeni nation’s campaign and struggle against these terrorists.”

“The hatred for America will end as soon as its aggression stops, the siege is lifted and the occupation of Yemen halts. This is what the Leader of Ansarullah movement [Sayyed Abdul-Malik al-Houthi] has long been demanding,” Houthi pointed out.

“Why doesn’t the United States stop selling its weapons to those waging aggression against Yemen? The main reason is its insistence to prolong the war and occupy Yemen,” the Ansarullah official noted.

Earlier in the day, Lenderking said there was a need to pressure Yemeni Ansarullah fighters into stopping their attacks on Marib.

The US State Department spokesperson Ned Price also told a press briefing that Washington is “beyond fed up” with retaliatory attacks by Yemeni army forces and their allies.

Houthi’s remarks come as all efforts by the United Nations and collective action at the international level for establishing peace and ending the imposed war have failed.

The Yemenis say the Saudi-led aggressors have to end all their attacks against Yemen, take out all their forces, end an all-out siege that they have been imposing on the Arab country, and compensate the victims before entering any peace process.

Saudi Arabia, backed by the US and regional allies, launched the devastating war on Yemen in March 2015, with the goal of bringing the government of former Yemeni president Abd Rabbuh Mansur Hadi back to power and crushing the popular Ansarullah resistance movement.

Yemeni armed forces and allied Popular Committees have, however, gone from strength to strength against the Saudi-led invaders, and left Riyadh and its allies bogged down in the country.

The Saudi war has left hundreds of thousands of Yemenis dead, and displaced millions more. The war has also destroyed Yemen’s infrastructure and spread famine and infectious diseases across the Arab country.

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

June 25, 2021

by Aram Mirzaei for the Saker blog

In what can only be called an act of piracy, the US government “seized” several pro-resistance media outlets in a coordinated attack this week. One of the outlets that were siezed was Presstv.com. Other web domains, including Palestine al-Youm, a Palestinian-directed broadcaster, Karbala TV – the official television of the Imam Hussein (PBUH) shrine in the holy Iraqi city of Karbala, Iraqi Afaq TV, Asia TV and al-Naeem TV satellite television channels, as well as Nabaa TV which reports the latest stories about Saudi Arabia and other Persian Gulf countries, were also seized.

Citing bogus reasons such as “threat to national security”, the US regime once more proved what a great leader of democracy and freedom it indeed is. Apparently, Washington believes that it cannot win a free and fair debate with outlets such as PressTV, so the only way to “win” is to prevent others from presenting their viewpoint. Imagine if other countries did the same thing and seized CNN or Fox News’ website. The US would probably start a war if countries like Iran or North Korea made such moves. The self-worshipping West loves to criticize other countries for “suppressing free media” while they portray themselves as a safe haven for “opinions of all kinds”.

The fact that the United States ranks last in media trust — at 29% — among 92,000 news consumers surveyed in 46 countries, doesn’t seem to matter. That’s worse than Poland, worse than the Philippines, worse than Peru, yet Washington still seems to have the “moral” right to condemn these countries as well, because any lack of trust in US media is explained as being the result of “foreign disinformation campaigns” and totally not related to the fact that the US media only exists to manufacture consent for Washington’s continued imperialist aggression.

Ironically, the suppression of information is happening while Washington funds and supports perhaps hundreds of propaganda networks such as BBC Persian, VOA Iran and ManotoTV, all known for disseminating vulgar and unprofessional propaganda. Some of these networks are being run by the family members of the Shah of Iran and via using the Iranians’ plundered wealth, to openly call for violent regime change and the return of the degenerate monarchy. Other networks, connected to John Bolton’s close friends in the MEK terrorist cult, openly call for terrorist attacks inside Iran. These are the people that want “democracy” for Iran, and these are the people that Washington supports.

If it hadn’t been proven a thousand times before, then this pathetic move proved once more that America’s claim about advocating freedom and democracy as well as freedom of expression is nothing more than a lie and hypocrisy. Washington is and has always been morally bankrupt, however, this recent act of thuggery shows that Washington, known for lecturing other governments overseas about free speech, democracy, and freedom of expression, is also scared and panicking.

Of course they are afraid. Is it a coincidence that these seizures happened right now? No! The Iranian nation elected what the westerners call a “hardliner” president. They know that the game of “diplomacy and talks”, which they use to stall the lifting of sanctions, is over. President-elect Seyyed Ebrahim Raeisi won’t be as kind to them as the previous administration has been. He has already declared that there will be no talks with Washington over the US return to the JCPOA. On top of that, Yemen’s Ansarullah movement has rejected the Saudis shameful “peace proposal” and are in their way to capture the crucial city of Ma’rib, further humiliating Washington. So Washington resorted to silencing the world’s poorest country, which is under siege by land, sea and air in what can only be called a genocide.

There is absolutely no way for Washington to save face here. It is clear that they are terrified as the pro-resistance outlets are getting their messages across. More and more people are seeing Washington for what it is: a terrorist entity that takes pride in killing and starving people who refuse to bow down to them. This coincides with Washington’s waning influence in the region of West Asia, or as they call it, the “Middle East”. (the term “Middle East” is a colonial term from the British Empire era in which Europeans believed that they were the centre of the world, while West Asia was “the near east”).

Apparently, hundreds of US troops, aircraft and air defence batteries are being withdrawn from the puppet Persian Gulf kingdoms, as the Biden administration allegedly wants to focus on Russia and China instead. In reality, this is Washington’s way of quietly leaving the region as they know and understand what the inevitable alternative would be – getting kicked out of the region with force. Throughout the region, from Syria and Iraq, to Palestine and Yemen, the forces of colonialism and imperialism are losing ground and influence. Their repeated and continued atrocities and crimes are fuelling the fire in our hearts as more and more people, not just in the region, but worldwide are realizing the criminal nature of the imperialists.

This is not the first time nor the last time that the imperialists and their tools have silenced the voices of dissent. Throughout the years, tens or perhaps hundreds of thousand blogs, and social media pages have been shut down for supporting Syria, Palestine or Yemen. I have personally had 4 social media accounts shut down over the years, for supporting Syria’s legitimate government, for posting pictures in loving memory of Martyr Soleimani and for speaking out against the genocide going on in Yemen. But I will not back down, nor will I give up, and neither should anyone who has spoken out against the savage actions of the imperialists. It should never be forgotten that they silence and shut us down because they fear us, not because they are morally superior to us.

Resistance must continue on all fronts. Every act of aggression should be seen as an opportunity to show the world what liars and hypocrites the Western warmongers are who think that they can win the hearts of the people of this region through their lies and crude propaganda while bombing the people’s homes and loved ones.

LARGE-SCALE HOUTHI OFFENSIVE IN YEMEN AND THE SOUTHERN KINGDOM

 21.06.2021

Source

Yemen is on the brink of a massive humanitarian crisis, and it is all Ansar Allah’s fault. At least, as far as the collective ‘West’ and MSM are concerned.

In recent days, the Houthis (as Ansar Allah are known) have ramped up their attacks and have had some successes in clashes with the Saudi-led coalition. As has become customary, calls that this will lead to a humanitarian disaster immediately surface when such an occasion comes round.

In the most successful operation, at least 3 Saudi-coalition personnel were killed in attack at the base at the Wadi’ah crossing on June 19.

The next day, the Houthis shot down a US drone over the central Yemeni province of Ma’rib, where they have been leading a large-scale offensive against the Saudi-led coalition and its proxies for more than three months.

Ansar Allah spokesman, Brig. Gen. Yahya Sari said that the drone, a Boeing Insitu ScanEagle, was intercepted with a ground-to-air missile over the area of al-Mushaj’a in the Sirwah district. It was likely used to provide reconnaissance to the Saudi-led coalition, as that is what a ScanEagle is typically used for.

The US drone was shot down amid a major military escalation between the Houthis and the Saudi-led coalition.

A day earlier, the Saudi-led forces intercepted a total of 17 “booby-trapped” drones launched from Yemen by the Houthis. On June 19th, between morning and noon, the coalition intercepted seven Houthi drones. The drones were shot down over Yemen, likely by warplanes of the Royal Saudi Air Force. Later in the day, 13 more were intercepted.

Sources in Saudi Arabia also shared videos on social media showing what they claimed to be missiles launched by the Houthis impacting targets in an unspecified part of the Kingdom.

The Houthis are yet to pay for the recent attacks on Saudi Arabia, only one drone attack has been admitted.

The attacks were likely a part of a large-scale operation. Usually, the Yemeni group announces such operations once they are over.

In recent days, Saudi Arabia boasted that it had stopped bombing civilian targets such as the capital Sana’a while its warplanes continue carrying out air raids throughout Yemen, hunting for Houthi targets. That has led to very limited success, while Ansar Allah’s offensive could potentially just be in its early stages.

Related Videos

MORE ON THIS TOPIC:

Ansarullah To Be ’Part of Equation’ In Defense of Al-Quds – Official

June 18, 2021

Ansarullah To Be ’Part of Equation’ In Defense of Al-Quds - Official

By Staff, Agencies

A senior member of Yemen’s Ansarullah resistance movement said his group will be an integral part of the equation to defend sacred sites in the occupied city of al-Quds against any ‘Israeli’ act of aggression.

Abdul-Wahhab al-Mahbashi told Beirut-based al-Mayadeen television on Thursday evening that his movement “will be part of the equation in defense of al-Quds” in the event of a new confrontation with ‘Israel.’

On June 3, Ansarullah leader Sayyed Abdul Malik Badreddine al-Houthi said Yemenis are part of the al-Quds equation and will be effectively present in the battle against the ‘Israeli’ regime.

Sayyed al-Houthi then praised Iran as the main supporter of resistance front in the region.

On June 6, the representative of Hamas resistance movement in Yemen expressed gratitude to the Yemeni people and government for supporting the Palestinian cause during the recent ‘Israeli’ military offensive on the Gaza Strip, which claimed the lives of at least 260 people in the besieged enclave.

“We feel brotherhood and comfort in Yemen, and this indicates the Yemeni people’s love for Palestine and al-Aqsa Mosque,” Moaz Abu Shamala said during a meeting with Mohammed Ali al-Houthi, a senior member of Yemen’s Supreme Political Council, in Sanaa.

Abu Shamala said all signs confirm that the resistance is the right way to liberate occupied Palestine, Yemen Press Agency reported.

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

10/06/2021

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

Interviewed By Yahya Salahuddin

Sanaa – Chief of the Palestinian File at Yemen’s Ansarullah resistance movement, Hassan Abdul Rahman al-Hamran, told al-Ahed News in an exclusive interview that the Yemeni people view the Palestinian Cause correctly and truly based on the awareness and foresightedness about the enemy, whom they diagnose precisely.

Despite the war and blockade directed at the Yemeni people, al-Hamran stressed that their concerns about Palestine didn’t change their directions ever since the ‘Israeli’ regime occupied Palestine.

“Anything that comes as a consequence for this stance, the Yemeni people are ready to overcome,” he added.

In response to a question about evaluating the Yemeni performance amid the shameful Arab passiveness, al-Hamran outlined that the Yemeni relationship with the Palestinian Cause is a religious one in the first place, and has nothing to do with political or media exploitation.

He further explained some ways the Yemenis show solidarity with the Palestinian Cause, noting that they are people who carry the burden of liberating the sanctities in which they had their fair share in all phases of liberation, harboring hopes that they will, hopefully, be at the forefront of the Muslim nation’s lines.

With respect to a question about readiness for any future war, al-Hamran conveyed the message of Ansarullah leader Sayyed Abdul Malik al-Houthi to the Palestinian people and the ‘Israeli’ enemy, reiterating that Yemen will be present in any upcoming battle.

When asked about the impact of Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s words and tears in reaction to the Yemenis’ readiness to support Palestine, when His Eminence affectionately addressed Sayyed al-Houthi by wondering how the Yemeni people would share the loaf of bread with the people of besieged Gaza while they are themselves a besieged nation, the Ansarullah official uttered a message to the Palestinian people as saying: “To our Palestinian brothers, we are by your side, you are note alone; and our message to the normalizers is that we are in the time of uncovering the truths… your failing plot has been exposed, and the Muslim nations do know and recognize their enemy and their friend. They also know that you don’t represent but yourself, and this is also known by the ‘Israeli’ and American enemy.”

In remarks for Sayyed Nasrallah, al-Hamran expressed the warmest feelings of love, respect, and appreciation for his words and expressions that create a huge impact for the Yemenis: “We salute the one who supported us when we were abandoned, and the one who endorsed us when other people gloated over our grief.”

Yemeni army releases pictures of Saudi troops, Sudanese mercs captured during Jizan operation

By VT Editors -June 15, 2021

This picture released by the media bureau of Yemen’s Operations Command Center on June 14, 2021 shows some Saudi troops and Sudanese mercenaries captured during a recent operation in Saudi Arabia’s Jizan.

The media bureau of Yemen’s Operations Command Center has published the pictures and interviews of a number of Saudi troops and Sudanese mercenaries captured during a recent operation in Saudi Arabia’s Jizan region, with an eye to swapping them with Yemeni prisoners held by the Saudi-led coalition forces.

Press TV: In their confessions broadcast on Yemen’s al-Masirah television, the captives identified themselves, and talked about military units they were affiliated with.

They said they were being treated humanely at the hands of the Yemeni Armed Forces and fighters from Popular Committees, and assured their families that they were in good health.Spokesman: Yemeni forces’ drone carried out new attack on Saudi Arabia’s Abha Intl. Airport

The spokesman for Yemeni Armed Forces says army troops have carried out a retaliatory drone strike against Saudi Arabia’s Abha International Airport.

They also appealed to Saudi authorities to secure their freedom, describing the Saudi-led military campaign against Yemen as “unjust and unreasonable.”

They were captured after Yemeni troops and fighters from allied Popular Committees carried out a major military operation in Saudi Arabia’s strategic Jizan region over the past few days, establishing control over many military sites.

Dozens of Saudi army troops, Sudanese mercenaries and Saudi-sponsored militiamen loyal to Yemen’s former president Abd Rabbuh Mansur Hadi were either killed or captured in the process, and large quantities of munitions and military equipment were seized from them.

A military source said Yemeni army forces wrested control over MBC mountains, in addition to Tabab al-Fadhia, al-Tabba al-Bayda, al-Qambora, al-Amoud, Tawaleq and Eastern Qa’im Sayab areas during the multi-pronged operation.

The source said more than 80 Saudi army troops and Sudanese mercenaries were killed in the offensives, while 29 military vehicles were destroyed and set on fire.Saudis seek ‘face-saving way out’ of their ‘unwinnable war’ on Yemen: ICG

Richard Atwood, the interim head of the International Crisis Group, says Riyadh’s war against Yemen “generates fury” toward the Saudi rulers.

Saudi Arabia, backed by the US and regional allies, launched a devastating war on Yemen in March 2015, with the goal of bringing Hadi’s government back to power and crushing popular Ansarullah movement.

Yemeni armed forces and allied Popular Committees have, however, gone from strength to strength against the Saudi-led invaders, and left Riyadh and its allies bogged down in the country.

The Saudi war has left hundreds of thousands of Yemenis dead, and displaced millions more. The war has also destroyed Yemen’s infrastructure and spread famine and infectious diseases across the Arab country.

ABOUT VT EDITOR

SVT EditorsVeterans Today

VT Editors is a General Posting account managed by Jim W. Dean and Gordon Duff. All content herein is owned and copyrighted by Jim W. Dean and Gordon Duff

editors@veteranstoday.com

اليمن آخر الحروب وأول التسويات Yemen is the last war and the first settlement

**Please scroll down for the Adjusted English Machine translation**

اليمن آخر الحروب وأول التسويات

11/06/2021

ناصر قنديل

 لا يحبّ اللبنانيون تصديق أن بلدهم يشكل جبهة ثانوية في الصراع الكبير الدائر في المنطقة. ورغم الأبعاد الداخليّة الحقيقية للأزمات السياسية والاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان. والتي يأمل البعض أن تشكل أبواباً للتغيير. يبقى أن النظام الطائفي والمتخم بمظاهر الفساد والمحكوم بسياسات اقتصاديّة ومالية فاشلة. بقي على قيد الحياة بقرار خارجي. كان يراهن على تقييد المقاومة بمعادلات لبنانيّة داخلية. أو بمتغيرات ينجح بفرضها في الإقليم. نظراً للكلفة العالية لكل تفكير بمواجهة مباشرة مع المقاومة في لبنان. وعدم وجود نتائج موثوقة لمثل هذه المواجهة. وعندما وصل الرهان على متغيرات الحرب في سورية أو على معادلات الداخل. ونجحت المقاومة بفرض معادلات داخلية أشد قوة مع التسوية الرئاسية وقانون الانتخاب القائم على النسبية. قرّر هذا الخارج وبصورة خاصة الراعي الأميركي والمموّل الخليجي. وقف تمويل هذا النظام. فانكشفت عوراته. وانفجرت أزماته. لكن المصيبة الأعظم هو أن هذا الخارج عندما يفرغ من ترتيبات التسويات ووضع قواعد الاشتباك في المنطقة. وقد قرّر السير بها كبديل عن خيار المواجهة الذي ثبت فشله وظهر أنه طريق مسدود. سيعود لتمويل هذا النظام وتعويمه. لكنه يريد للمفاوضات أن تجري والمقاومة منشغلة بهموم النظام وارتداداتها على الشعب اللبناني.

 سورية التي تشكل عقدة المنطقة الرئيسية بتوازناتها ومكانتها من كل عناوين الصراع الإقليمي، شكلت بيضة القبان في رسم التوازنات التي أسقطت الرهانات على خطط المواجهة. وأجبرت بالانتصارات التي تحققت فيها حلف الحرب عليها بالتراجع وأصابته بالتفكك وفرضت عليه التسليم بالفشل. لكن صورة التسوية في سورية مؤجلة. رغم ما فرضه الشعب السوري في يوم الانتخابات الرئاسية من معادلات ترسم ثوابت أي تسوية بما يتصل بشكل النظام السياسي ومرجعياته. ورغم الاستدارة التي يقوم بها أطراف كثيرون شاركوا بالحرب ويعودون الى دمشق ويفتحون سفاراتهم ويغيّرون خطابهم، إلا أن سورية ترسم أوزاناً جديدة لكل قوى العالم الجديد. ففيها الاحتلال الأميركي والإحتلال التركي ومستقبل الدويلة الكردية والجماعات الإرهابية، ومنها تتقرر قواعد الاشتباك بين محور المقاومة وكيان الاحتلال في الجولان وحول مستقبل الغارات على سورية، وفيها الوجود الروسي والإيراني والمقاوم. ويعتقد الأميركي أنه بالعقوبات واحتجاز النازحين والإمساك بتمويل إعادة الإعمار يملك القدرة على المفاوضة على شرعنة النصر السوري وثمن هذه الشرعنة وشروطها. ولذلك تبدو التسوية حول سورية مؤجلة لما بعد حلقات تسبقها. تضع قطار التسويات على السكة. وتطلق صفارة الانطلاق.

 تقع إيران في قلب الصراع وتشكل قاعدة الارتكاز فيه. ويشكل ملفها النووي عنوان الصراع الذي يختزن ما هو أبعد من النووي، ليطال مستقبل مكانة إيران في المنطقة. وقد كانت كل محاولات الضغط بحجة النووي لتطويع إيران وإضعافها. فيما يشكل التراجع عن العقوبات تحت عنوان العودة للاتفاق النووي تعبيراً عن التسليم بالفشل وسعياً للانخراط في تسويات يدور التفاوض حول مضامينها. وكل الوقائع تقول إن الاتفاق بات منجزاً بنصوصه وتفاصيله. وإن روزنامة التنفيذ الجزئي قبل الإعلان عن العودة للاتفاق قد بدأت. سواء عبر تحرير أموال وودائع إيرانية في الخارج كانت تحتجزها العقوبات الأميركية. وصولاً لما أعلن مساء امس عن اول خطوة أميركية مباشرة برفع العقوبات عن اشخاص وكيانات كانوا تحت نظام العقوبات، كما قالت وزارة الخارجية الأميركية.

 الحرب على اليمن كانت خط الاحتياط الأميركي السعودي في مواجهة نتائج التوقيع على الاتفاق في المرة الأولى. وجاءت نتائجها وبالاً. وشكل اليمن مفاجأة الحروب كلها. فانقلبت الحرب من أداة ضغط أميركية سعودية الى أداة ضغط معكوسة. وصار أمن الطاقة وأمن الخليج تحت رحمة أنصار الله. وبات دخول زمن التسويات مشروطاً بإنهاء الحرب بشروط غير مذلة للسعودية تتيح حفظ ما تبقى من ماء الوجه. لكن سوء التقدير السعودي الذي كان مع بداية الحرب لا يزال مستمراً مع الحاجة لإنهائها، وأوهام تحقيق المكاسب يحكم العقل السعودي الذي لم يعرف كيف يربح ولا يعرف اليوم كيف يخسر. فعرض وقف النار دون إنهاء الحصار تسبب بتعقيد الإعلان عن انطلاق خط التسوية في اليمن. وتسبب بتأجيل الإعلان عن التوصل الى الاتفاق على العودة للاتفاق النووي. لكن الزمن داهم. ولذلك يرمي الأميركيون بثقلهم لمخارج يقول بعض الوسطاء إن بينها توقيع اتفاق لفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة بين السعودية وعُمان، وتوقيع اتفاق مماثل بين عُمان وأنصار الله، خلال أيام وربما ساعات يعقبها الإعلان عن وقف النار. ليتسنى السير بالإعلان عن الاتفاق على الملف النووي من فيينا.


Yemen is the last war and the first settlement

11/06/2021

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil

–  The Lebanese do not like to believe that their country is a secondary front in the great conflict in the region. Despite the real internal dimensions of the political, economic and financial crises ravaging Lebanon, which some hope will open doors to change. It remains that the sectarian system, full of corruption and governed by failed economic and financial policies, survived by external decision, betting on restricting resistance with internal Lebanese equations, or variables imposed in the region. Due to the high cost of direct confrontation with the resistance in Lebanon, there are no credible results of such a confrontation. The bet on the variables of the war in Syria and internal equations failed and the resistance succeeded in imposing stronger internal equations with the presidential settlement and the proportional election law. The abroad, in particular, the American sponsor and gulf financier decided to stop funding this corrupted system. His nakedness was exposed, his crises exploded. But the greatest misfortune is that this outsider, when decided to settlement arrangements and rules of engagement in the region he pursue it as an alternative to the option of confrontation, which proved to be a failure and a dead end. Therefore he will return to finance and float the the Lebanese sectarian corrupted system. But he wants negotiations to take place while the resistance is preoccupied with the regime’s concerns and their repercussions on the Lebanese people.

Syria, which constitutes the region’s main knot, with its balances and its position from all the titles of the regional conflict, formed the weight-bearing egg in drawing balances that dropped bets on confrontation plans. The victories achieved by the War Alliance were forced to retreat, disintegrated and forced to admit failure. But the picture of a settlement in Syria is postponed . Despite the equations imposed by the Syrian people on the day of the presidential elections, that outline the constants of any settlement with regard to the shape of the political system and its references.

Despite the rotation of many parties who participated in the war and return to Damascus, open their embassies and change their speech, Syria is drawing new weights for all the forces of the new world. It includes the U.S. occupation, the Turkish occupation, the future of the Kurdish state and terrorist groups, from which the rules of engagement between the axis of resistance and the occupation entity in the Golan are decided and about the future of the raids on Syria, where the Russian, Iranian and resistance are presence. The American believes that with the sanctions, the detention of the displaced, and the seizure of reconstruction funding, he has the ability to negotiate the legitimacy of the Syrian victory, the price and conditions of this legitimization. Therefore, the settlement over Syria seems to be postponed until after the previous episodes. Put the train of compromises on the rails. The launch whistle sounds.

Iran is at the center of the conflict and forms its basis. Its nuclear file is the title of the conflict that holds what is beyond nuclear, affecting Iran’s future position in the region. All attempts to pressure under the pretext of nuclear power were to subdue and weaken Iran. The rollback of sanctions under the heading of a return to the nuclear deal is an expression of the recognition of failure and an effort to engage in compromises whose contents are being negotiated. All the facts say that the agreement is now complete with its texts and details. The partial implementation calendar before the announcement of a return to the agreement had begun. Whether by freeing Iranian funds and deposits abroad that were held by U.S. sanctions. The first direct U.S. move to lift sanctions on people and entities under the sanctions regime was announced Tuesday night, the State Department said.

 The war on Yemen was the U.S.-Saudi reserve line in the face of the results of the signing of the nuclear deal the first time. Their were bad. Yemen was the surprise of all wars. The war went from a U.S.-Saudi pressure tool to a reverse pressure tool. Energy and Gulf security are at the mercy of Ansar Allah. Entering the time of settlements became conditional on ending the war on non-humiliating terms for Saudi Arabia that would allow saving the rest of the face. But the Saudi miscalculation that was at the beginning of the war is still continuing with the need to end it, and the illusions of achieving gains rule the Saudi mind, which did not know how to win and does not know how to lose today. Offering a cease-fire without ending the siege complicated the announcement of the launch of the settlement line in Yemen. And caused the postponement of the announcement of reaching an agreement to return to the nuclear agreement. But time is running out. Therefore, the Americans are throwing their weight at exits that some mediators say include the signing of an agreement to open Sanaa airport and the port of Hodeida between Saudi Arabia and Oman, and the signing of a similar agreement between Oman and Ansar Allah, within days and perhaps hours, followed by announcing a cease-fire. In order to be able to announce the agreement on the nuclear file from Vienna.

US Drops Sanctions on Former Iranian Officials in ‘Routine’ Step

 June 11, 2021

iran flag

The Biden administration on Thursday lifted sanctions on three former Iranian government officials and two Iranian companies involved in the country’s oil industry, a conciliatory gesture days before a potentially decisive round of nuclear talks in Vienna, the New York Times reported.

The administration cautioned against reading too much into the move. Ned Price, the State Department spokesman, claimed there was “absolutely no connection” between the sanctions and discussions among several world powers and Tehran.

Those talks are intended to bring the United States and Iran back into compliance with the 2015 deal that attempted to limit Iran’s nuclear program in return for an end to many of the international sanctions that have squeezed the country’s economy.

In the same statements announcing that the United States had lifted some sanctions, the State and Treasury Departments also said they were imposing new ones on a dozen Iranian individuals, entities and vessels for providing financial support to the Ansarullah revolutionaries in Yemen.

A sixth round of nuclear talks is set to begin in Vienna this weekend. Robert Einhorn, an arms control expert at the Brookings Institution, said that the timing of the US announcements suggested a connection to the nuclear issue, and that it might be a signal of American flexibility.

The United States has been negotiating with Iran since April, though only indirectly, through intermediaries in Vienna, because of Tehran’s refusal to speak directly with American officials.

Biden administration officials have said for weeks that they are prepared to lift sanctions on Iran as part of a mutual return to compliance with the 2015 deal, and that the main obstacle to an agreement is whether Iran’s leadership is prepared to respond by scaling back its nuclear activities.

The 2015 deal, negotiated by the Obama administration and several other world powers, traded Western sanctions relief in return for Iran’s agreement to accept limits on — and international monitoring of — its nuclear program to ensure that it did not try to build a weapon. Iran stresses repeatedly that its program is for peaceful purposes only.

Former US president Donald Trump unilaterally withdrew from the nuclear deal in 2018 and hammered Iran with economic sanctions in what he called a campaign of “maximum pressure.” In response, Iran then began expanding its nuclear program and is now enriching uranium to levels and in quantities far beyond those allowed under the agreement.

Source: Reuters

Related Videos

Related Articles

TV report on how Yemeni UAVs are changing course of Saudi war

June 09, 2021

Description:

A Yemeni TV report on the “game-changing effects” of low-cost attack drones on the course of the Saudi military campaign in Yemen.

Source: Al Masirah TV (YouTube)

Date: May 2, 2021

(Note: Please help us keep producing independent translations by contributing a small monthly amount here )

Transcript:

Eight drone strikes have targeted King Khalid Air Base in Khamis Mushait since the start of the holy month (of Ramadan). Since the beginning of the US-Saudi aggression on Yemen, drone operations – in addition to other air operations – have been striking the (King Khalid) Air Base as a main target.

The series of intensive attacks against the most important military base in the southern region of the Kingdom (of Saudi Arabia) has shown the inability of modern US defense systems to intercept or destroy these drones. This turn of events has complicated the process of dealing with this type of weapon which is low-cost, but great in effect.

The impact that the (Yemeni) drone operations have had on the workflow of the largest air base in the south of the Kingdom can be clearly seen in the disruption each air operation brings about at most airports in the south of the Kingdom, especially since the operation of defense systems throughout the southern region requires stopping air traffic in order for the defense radars to efficiently monitor the airspace.

Riyadh realizes that the military capabilities that Sana’a possesses have greatly influenced the course of the battle. It also realizes that its military spending on additional weapons did not put an end to its military retreat, especially as US reports acknowledge the difficulty of dealing with this new generation of drones.

The (US-Saudi) aggression coalition’s reliance on its air and military superiority is dwindling in the face of the effectiveness of the Yemeni (military) capabilities, which the (Yemeni) armed forces assert are meant for deterrence and responding to the continuing aggression and siege.


Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

معادلة القدس تفجّر حرباً إقليميّة تشغل واشنطن

03/062021

 ناصر قنديل

فيما انصرف كيان الاحتلال والجوقات العربية واللبنانية المناوئة للمقاومة، لتعميم الشائعات عن صحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أملاً بطمس المضامين الفعلية للمعادلة التي أطلقها في إطلالته النوعيّة في ذكرى عيد المقاومة والتحرير، وحدَها واشنطن فهمت بعمق معنى الكلام الذي قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، عن أن معادلة المرحلة المقبلة هي “القدس تساوي حرباً إقليميّة”، فانصرفت تتعامل مع المعادلة وكيفية الحؤول دون وضعها قيد التطبيق، بعدما أثبتت حرب غزة بما حملت من وقائع كشفت هشاشة كيان الاحتلال، وخطورة انهياره إذا ما بلغت الأمور حدّ تطبيق معادلة السيد نصرالله، وأدركت واشنطن أنها معادلة للتنفيذ وليست مجرد شعار، لأنها تابعت عن كثب ما كان يجري خلال حرب غزة من تحضيرات وما رافق تطوّراتها من قرارات، وعملت بموجب هذه المتابعة على تسريع الوصول لوقف النار منعاً لوقوع الأسوأ على كيان الاحتلال.

بعد نجاح التوصل لوقف النار في غزة، وضعت واشنطن أمامها ثلاثة ملفات تتصل بالمعادلة الجديدة، الملف الأول في الكيان وخطر قيام رئيس حكومته بنيامين نتنياهو بارتكاب حماقة تؤدي الى الانزلاق الى هذه الحرب؛ والثاني في اليمن وخطورة أن يكون محور المقاومة قد أعدّ اليمن ليكون مع لبنان شركاء المرحلة الأولى من تطبيق هذه المعادلة، في حال وضعت قيد التطبيق؛ أما الملف الثالث فيتصل بإيران التي تشكل عمق محور المقاومة، وثقله الاستراتيجي، انطلاقاً من أن بين إيران وكيان الاحتلال حساباً مفتوحاً، سيجد فرصة تصفيته في حال طبقت معادلة السيد نصرالله، إضافة لما لدى إيران من اسباب عقائدية واستراتيجية تجعلها تنظر للحظة الحرب الإقليمية تحت عنوان القدس فرصة تاريخية لا تفوّت.

في الملف الأول المتصل بوضع الكيان، سارعت واشنطن الى إيفاد وزير خارجيتها الى المنطقة وخصوصاً لاستطلاع الوضع في الكيان، وتقدير الموقف، وكانت الحصيلة تقول إن بقاء بنيامين نتنياهو على رأس الحكومة يعادل خطر نشوب حرب إقليمية لثلاثة أسباب، الأول أنه يجد هذه الحرب فرصة لتوريط واشنطن في مواجهة مع إيران ومحور المقاومة عندما يبدو أن الكيان يواجه خطراً وجودياً لا تكفي لتلافيه إمدادات السلاح الأميركي، وهو بذلك يترجم احتجاجه على السياسات الأميركية الذاهبة الى العودة للاتفاق النووي مع إيران، الثاني أن نتنياهو يسير وراء المستوطنين والمتطرفين ويعتبرهم القوة الحيوية الوحيدة التي تضمن له تفوقاً انتخابياً، وهو ليس على استعداد لممارسة أي جهد لضبطهم وكبح جماح عدوانيتهم على الفلسطينيين، خصوصاً في القدس ما يجعل خطر الانفجار وشيكاً، خصوصاً أن الملفات الشخصية لنتنياهو المتصلة بالفساد وخطر السجن والمحاكمة تجعله أسير حسابات ضيقة يتقدمها بقاؤه على رأس الحكومة مهما كان الثمن، والسبب الثالث أن نتنياهو المثقل بتاريخه السياسي الرافض لأية تسوية ليس رئيس الحكومة المناسب لترجمة مشروع واشنطن بتمييع الصراع حول فلسطين عبر نظرية التفاوض للتفاوض، فهوامشه محدودة للمناورة لو أراد التعاون، وحجم المطلوب منه كثير فلسطينياً وعربياً ليكون للتفاوض بعض مصداقيّة، مهما كانت سقوف المعنيين العرب والفلسطينيين بخيار التفاوض للتفاوض منخفضة، بينما أي رئيس حكومة بلا تاريخ نتنياهو يكفي أن يرتضي التفاوض بلا شروط مسبقة حتى يكون ممكناً فتح الطريق لسحب فتيل التصعيد ولو لفترة.

في الملف اليمنيّ برز تطوران، الأول كلام السيد عبد الملك الحوثي زعيم حركة أنصار الله، الذي أعلن التزام أنصار الله واليمن بمعادلة السيد نصرالله حول القدس والحرب الإقليميّة، والثاني هو حجم التفوّق الميداني الذي يظهره أنصار الله ومعهم الجيش واللجان في كل المعارك التي تدور على جبهة مأرب وجبهة الحدود السعودية في جيزان، وفي القدرة على مواصلة تهديد العمق السعوديّ بالطائرات المسيّرة والصواريخ، وللمرة الأولى تحرك الأميركيون على مسارات السعي لوقف النار بطريقة مختلفة، فوضعوا مشروعاً يحاول محاكاة مطالب أنصار الله بربط وقف النار بفكّ الحصار، وبالرغم من عدم تلبية المقترحات الأميركيّة لما يطلبه أنصار الله، والتحفظات السعوديّة على الطرح الأميركي، فإن واشنطن تبدو عازمة على فعل ما تستطيع لتفادي استمرار التصعيد على جبهة اليمن، وفتح الباب للتفاوض السياسي، لاعتقادها بأن وقف الحرب يخفف من مخاطر انخراط اليمن في حرب إقليمية إذا توافرت شروط معادلة السيد نصرالله لها.

في الملف الإيراني، حملت مفاوضات فيينا تطوّرات هامة من الجانب الأميركي، ترجمتها تصريحات البيت الأبيض التي يقرأ فيها التمهيد السياسي والإعلامي للإعلان عن التوصل للاتفاق في الجولة المقبلة للتفاوض، والحساب الأميركي يقوم على الاعتقاد بأن العودة الى الاتفاق النووي ورفع العقوبات الأميركية كنتيجة لذلك، ستخلق مناخاً يعقد انخراط إيران في أية حرب إقليميّة، ويفتح الباب لأصوات تدعو للتريّث ما يمنح واشنطن في أية ظروف مشابهة متوقعة الحدوث هامش وقت أوسع للتحرك لوقف التدهور الذي يفتح باب الحرب الإقليمية.

النصف الأول من حزيران سيشهد تطوّرات في الملفات الثلاثة، بحكومة تقصي نتنياهو في الكيان، والمضي قدماً في مساعي تقديم مقترحات لوقف النار في اليمن، وتسريع العودة للاتفاق النوويّ، ومحور المقاومة سيقطف ثمار هذه التحوّلات، ضعفاً وانشقاقاً في الكيان وانتصاراً في اليمن وإيران، لكن المعادلة باقية لا تتزحزح، لا تمزحوا في القدس، فالحرب الإقليميّة وراء الباب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

31/05/2021

Source

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

By Qassem Qassem/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

In the lead up to the latest confrontation with “Israel”, the spokesman for the Al-Qassam Brigades, Abu Obaidah, issued a stern warning to Tel Aviv. On May 10, at exactly 4:40 p.m. local time, Hamas’s military wing gave the “Israeli” enemy “until six o’clock to withdraw its soldiers from the blessed Al-Aqsa Mosque and the Sheikh Jarrah neighborhood and to release all detainees taken during the recent uprising in Al-Quds.”

Following the threat, the leadership of the resistance in Lebanon contacted their Palestinian counterparts for an assessment of the situation on the ground.

A source in the Palestinian resistance told Al-Akhbar that the assessment was that “the head of the enemy government, Benjamin Netanyahu, will not cancel the settlers’ march in Al-Quds and that the resistance will implement its threat, which involves bombing the ‘Israeli’ depth.”

The Hamas leadership also informed those concerned in Lebanon that the Palestinian resistance was expecting a violent “Israeli” response and an escalation that would last for nearly two weeks. During the conversation, two red lines were set. If crossed, they would require the intervention of the axis of resistance. The first is that the battle continues for about 50 days, as was the case during the 2014 war, and the second is the targeting of the missile stockpile of the Palestinian resistance and it being forced to economize in the process of launching missiles towards the “Israeli” entity.

At exactly six o’clock on that Monday, the Al-Qassam Brigades fired six rockets at the occupied city of Al-Quds, starting the Al-Quds Sword battle.

The reason for choosing this particular time and the equivalent number of rockets is due to the fact that most of the slogans calling for Gaza’s intervention to defend the city of Al-Quds were launched from Gate Number 6 at the Al-Aqsa Mosque compound. Before the resistance carried out its threat, “Israeli” security services had contradictory assessments regarding Hamas’s intentions and their ability to launch a rocket barrage at the center of the entity.

The army’s military intelligence Aman concluded that the head of the movement’s political bureau in Gaza, Yahya Al-Sinwar, was not interested in an escalation and that his priority was to improve the economic situation in the Strip.

The Shin Bet Internal Security Agency said that Al-Sinwar was “a religious and extremist man who sees himself as Saladin and hopes to seize on the current momentum in order to portray himself as the protector of Al-Quds.”

The Palestinian resistance believes that “Israeli” arrogance played a role in Tel Aviv’s miscalculations. They failed to take the final warning issued by the Commander in Chief of the Al-Qassam Brigades, Muhammad al-Deif (Abu Khaled), seriously in which he told the enemy that they would pay a dear price if they did not stop their attacks in the Sheikh Jarrah neighborhood.

According to sources in Hamas, “the enemy, because of its arrogance, thought that the response would be either demonstrations on the borders or launching a couple of missiles on settlements of the Gaza envelope. But it did not understand that Abu Khaled Al-Deif was the one who issued the threat, and the threat from a man of his stature could not be to launch rockets at the Gaza envelope.”

Hours before the first rockets were launched towards Al-Quds, the assessments of the Shin Bet were discussed by the security cabinet an hour before the resistance’s deadline expired.

During the session, the head of Shin Bet, Nadav Argaman, recommended a preemptive strike against Gaza, which was rejected by Prime Minister Benjamin Netanyahu and his defense minister, Benny Gantz. They wanted to wait for the first blow to appear as a victim, and then proceed with a military campaign that has American support. This is according to “Israeli” journalist, Ben Caspit, who made the revelations in Al-Monitor.

With the start of the Al-Quds Sword battle, the resistance in Lebanon raised the alert level, which was already elevated in anticipation of any “Israeli” provocations during the Chariots of Fire drills that the army intended to conduct early this month.

Despite the cancellation of the maneuver with the start of the Guardian of the Walls campaign (the name that the enemy gave to the battle), Hezbollah’s mobilization of the missile units continued.

During the battle, demonstrations rocked the northern borders of occupied Palestine. Several rockets were also launched towards the occupied territories. Most of the rockets fell into the sea, inside Lebanese territory, and in open lands in Palestine. Meanwhile, one rocket was intercepted near the city of Haifa.

Missiles and a drone were launched from Syria in conjunction with the ongoing battle in southern Palestine. The “Israelis” weren’t sure where the projectiles came from.

See the source image

This was planned, and it can be considered an exercise for a war where the fronts are united and one where the enemy will experience the war of the great liberation. The coordination that took place during this battle between the factions of the resistance axis was part of a drill for the battle to eliminate “Israel”. Last year, the head of Hamas’s political bureau, Ismail Haniyeh, visited Lebanon, where he met with the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah.

At that time, the work teams of Hezbollah and the Al-Qassam Brigades met to draw up a plan for the battle oof liberation, and what the enemy entity had experienced for 11 days was part of this plan.

According to leaders in the Palestinian resistance, the northern arena was not required to do more than what it did, as the main focus was on developments within the 1948 borders, the occupied West Bank, Al-Quds, and along the Jordanian border.

However, in any future battle, the enemy must realize that it will not only face Gaza, but be forced to confront Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen as well.

During the recent “Israeli” aggression on Gaza, Yemen’s Ansarullah movement communicated with Hamas and requested coordinates for sites it wanted to target with missiles and drones. But Hamas informed the Sana’a leadership that the field and military situation in the Strip is very good, and if the enemy crossed any of the red lines agreed upon with the axis of resistance, then Ansarullah can carry out their strike.

The intertwining of the axis and the prevention of singling out any party in it is a new equation established by the resistance forces in the last battle. It is a reality acknowledged by the United States, which is warning “Israel” against creating instability beyond Gaza.

“The level of violence is destabilizing beyond the limited area of Gaza … it is in no one’s interest to continue fighting,” Chairman of the Joint Chiefs of Staff Mark Milley warned.

This new reality was confirmed by Sayyed Nasrallah in his speech on the Resistance and Liberation Day a few days ago, when he said that “any harm to Al-Quds and the Al-Aqsa Mosque means a regional war.”

Al-Sinwar also echoed this sentiment, saying in a press conference that “a regional war will take place if there is any harm to the sanctities, and that all the forces of resistance will be together in any future battle if the holy sites call upon us.”

This is well understood by the enemy. An “Israeli” security source said the threats are credible.

“It seemed as if Nasrallah and Al-Sinwar’s speeches were coordinated,” the source stressed to Al-Monitor. “Nasrallah’s words must be taken seriously. He is the most credible of “Israel’s” enemies. He usually does not make empty threats.”

“The fact that he joined Al-Sinwar at this time and his declaration that any unilateral ‘Israeli’ move in Al-Quds will lead to a war must be treated in Al-Quds as a very serious warning.”

The prospects of confronting more than one side during the next war is something Chairman of the Foreign affairs and Defense committee in the Knesset, Zvi Hauser, also warned about.

“Perhaps this is the last time that ‘Israel’ faces Hamas alone. In the future, ‘Israel’ will face a challenge at the same time on additional fronts, such as the northern front, which makes the challenge more difficult.”

The liberation strategy developed by the two resistance groups in Lebanon and Palestine has become inevitable, and the recent war on the Gaza Strip showed some of its components. In addition, the resistance’s maneuver throughout occupied Palestine showcased positive aspects and others that need more work in the near future to improve and invest in the battle of the great liberation.

In the next stage, the resistance will also work to consolidate its equation (linking Al-Quds with Gaza), even if this leads to a new round of fighting.

Related

Behind the Scenes of Gaza Battle: Hezbollah in Full Coordination, Sanaa Offers Help

 May 31, 2021

Qassam Brigades
Members of Al-Qassam Brigades, military wing of Hamad Resistance group, during military parade at Gaza (photo from May 2014).

During the last confrontation between Israeli occupation and Palestinian Resistance full coordination was between powers of the Axis of Resistance, especially Hezbollah, Al-Akhbar Lebanese reported on Monday.

In lengthy articles, Al-Akhbar elaborated on details of Operation Al-Quds Sword, which confronted a wide-scale Israeli aggression and lasted for 11 days since May 10.

“Last year, head of Hamas’ Political Bureau Ismail Haiyeh visited Lebanon, where he met Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah. At time, the two men decided to form committees to follow up on coordination between Hezbollah and Hamas’ Al-Qassam Brigades. The committees were tasked to set a plan to confront future battle with the Zionist entity, and the 11-day confrontation was part of this plan,” Al-Akhbar daily reported.

“Metro network of tunnels plan was foiled by Gaza fighters through joint aerial surveillance and intelligence coordination with Islamic Resistance in Lebanon (Hezbollah),” the Lebanese paper added.

Al-Akhbar noted that Hamas fighters misled Israeli occupation by setting fake targets to be hit by Israeli warplanes.

Meanwhile, Yemen’s Ansarullah offered assistance by calling on Hamas to provide the revolutionary movement with coordinates in a bid to be targeted by Yemeni missiles and drones, the paper said.

“However, Hamas informed Sanaa that the situation in the battlefield was very good, noting that in case the enemy crossed the red lines reached upon then Ansarullah can interfere.”

Source: Al-Akhbar Newspaper (Translated and edited by Al-Manar English Website Staff)



وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

ابراهيم الأمين، عبد الرحمن نصار 

الإثنين 31 أيار 2021

كانت الخطة الإسرائيلية تقضي بقتل مفاصل العمل الفعالين في الوحدات كافة (أي بي أيه )لم يكن ما تحدّث عنه رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، في المؤتمر الصحافي الأخير، سوى جزء يسير مما يمكن التصريح به: الجهد الاستخباري للمقاومة لإحباط خطة إسرائيلية معدّة سلفاً للهجوم على غزة، والتعاون الكثيف مع المقاومة الإسلامية في لبنان استخبارياً (وجوياً للاستطلاع)، ونسبة الضرر «الطفيفة» التي أصابت إمكانات المقاومة في قطاع غزة بشرياً ومادياً، ومدى الأنفاق والقدرة الصاروخية وحالة التصنيع… كلها كانت إشارات بسيطة إلى ما هو أعظم. في هذا الملف، تكشف «الأخبار» معلومات أوسع حول هذه المحاور التي حصلت على جزء منها من مصادر في المقاومة قبل بدء المعركة لكن جرى التحفظ عليها بطلب منها، ومعلومات أخرى نُقلت إليها بعد الإنجاز الذي تحقق

وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

عمل الإسرائيلي منذ ثلاث سنوات ــ على الأقل ــ على محاولة صنع «إنجاز» يستعيد به مفاهيم «الردع» و«الجيش الذي لا يقهر» و«النصر السريع»، مع كل من لبنان وغزة. فكلمة مثل «الردع» أو حتى «تضرر الردع» تكاد تغيب عن السجالات الإسرائيلية منذ خمس سنوات، وما هذا إلا دليل على فقدانها من الخلفية التي تحرك العقل الإسرائيلي. على أي حال، حملت الدعوة إلى «ورشة النصر» في شباط/فبراير 2019 الإشارة الأولى إلى هذا البحث. آنذاك، قيل في الصحافة العبرية إن رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، طلب من قيادة الجيش وضع خطة واضحة لتحقيق «النصر» في الحرب المقبلة «بطريقة لا يمكن التشكيك فيها»، ولسدّ أيّ ثغرات أمام تحقيق هذا «النصر». في التفاصيل، تقررت مشاركة أعضاء من هيئة الأركان العامة وقادة الألوية والكتائب الرئيسية، على أنه «لن يتم اتخاذ قرارات في تلك الورشة، وإنما الهدف إحداث تطوير في مفاهيم العمل العسكري لإحداث تغيير في الجيش وكذلك طريقة العمل ضد أي جبهة».
لم يمضِ سوى عام حتى بدأ العدو يتحدث عن خطة «تنوفا» (الزخم)، وفي العناوين قيل إن «الجيش الإسرائيلي يسعى إلى تطوير طرق جديدة لتحديد العدو الخفي واستهدافه في غضون ثوانٍ بعد اكتشافه عبر أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي»، وأنه «بعد عام من التخطيط يخوض صراعاً مع الوقت لتنفيذ الخطة»، وذلك «بإنشاء قوة شبكية يمكنها تدمير قدرات العدو في أقل وقت ممكن وبأقل تكلفة». ووفق مجلة «نيوزويك» الأميركية التي نقلت عن مصدر عسكري إسرائيلي (آذار/مارس 2020)، كانت الخطة تستهدف على وجه الخصوص حزب الله، من دون الإشارة إلى غزة. منذ ذلك الوقت، انبرت مراكز بحثية مثل «بيغن ــ السادات للدراسات الإستراتيجية» لمدح الخطة والإشارة إلى أنّ من أهم الجوانب التي يمكن ملاحظتها في «الزخم» أن الجيش استطاع بها تغيير مفهوم «النصر» عبر «تحوّل كبير للغاية في التفكير العسكري وتطويعه وفق تغيّر بيئة التهديدات»، قبل أن يخرج كوخافي نفسه ويعترف قبيل المناورات الأخيرة بأنه لا يمكن الحسم إلا من البرّ، إذ قيل أولاً إنه «لم يعد مجرد وصول القوات البرية إلى الأراضي المستهدفة» هو الهدف، بل «التدمير السريع لقدرات العدو بإزالة منهجية وسريعة لهذه القدرات، سواء كانت مراكز قيادة أو قاذفات صواريخ أو مخازن أسلحة أو مستويات قيادة للعدو أو أفراداً قتاليين»، مع الانتباه إلى عامل الوقت، خاصة أن الفشل في تحقيقها ثم استمرار تساقط الصواريخ يجعل «الجبهة الداخلية الإسرائيلية واقتصادها» يتأثران بصورة كبيرة، ما «سيحدث أضراراً جسيمة للدولة».

ثلاثة محاور

هكذا، شرعت مراكز البحث الإسرائيلية تشرح ميزات هذه الخطة ومستقبل الجيش إن نجح في تطبيقها (راجع الكادر: ماذا بقي من «الزخم»؟) والمقاومة تترقب. ولأن ما يُنشر عبر الإعلام العبري ليس دقيقاً وشاملاً بالضرورة، بل يمكن أن يكون موجّهاً ومقصوداً، كانت المقاومة تعمل استخبارياً وبصمت، لتحصل على التفاصيل الكاملة والدقيقة للخطة إلى حدّ أنها باتت تُدرّس في الأكاديميات العسكرية الخاصة بها، وبات الهدف إفشال ما أمكن من هذه المحاور أو كلها. تقرر أن الخطوة الأساسية لإحباط خطط العدو هي نزع المبادرة من الجيش الإسرائيلي الذي تعوّد مع غزة أن يختار الساعة الصفر، وهذا ما قلب الخطة كلها، مع أن العدو حاول تنفيذ ما يمكن من مخططه وفق الخطوات التي وضعها لكنه أصيب بارتباك كبير ومفاجآت أخرى. تقول مصادر المقاومة، إن المخطط يقوم على نظرية توافق عليها كوخافي وقيادة الجيش من ثلاثة محاور: الأول هو المعلومة الدقيقة (تحديث بنك الأهداف)، والثاني القتل السريع (الحرب الخاطفة)، والثالث القتل الكبير (الصدمة والتصفية بأيّ ثمن).

المحور الثاني من خطة العدو أقرب إلى «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»


في المحور الأول لا بدّ من تحديث بنك الأهداف بعد «التجربة السيئة» في حرب 2014. آنذاك كانت الطائرات الإسرائيلية تستهدف أماكن (بيوتاً، شققاً، مواقع…) تكون فعلاً ملكاً للمقاومة لكن جرى التصرف بها تجارياً (بيع، إيجار…) لمواطنين آخرين لا علاقة لهم بها منذ سنة أو اثنتين ثم يتبيّن أنه لم يُسجل هذا التحديث. لذلك، صار تعزيز بنك الأهداف هدفاً أساسياً ومركزياً للخطة، لتعمل المقاومة في المقابل على تبديل كبير في هذه الأهداف والتصرف بها رغم التكلفة المالية لهذا الحراك. كما أنها ركزت على العملاء المزدوجين بصورة كبيرة (بثّت المقاومة خلال العامين الماضيين سلسلة من المقاطع الأمنية الموثقة ضمن أفلام وثائقية عُرضت على قنوات عربية وهذه المعلومات توضح جانباً من المعركة التي كانت تُدار عبر العملاء على الأرض). هذا كله أحبط فكرة «المعلومة الدقيقة»، فضلاً عن أن مبادرة المقاومة بإطلاق المعركة أعطى الفرصة بنسبة 90% لإخلاء الأهداف الممكن قصفها (فوق الأرض)، على عكس عنصر المفاجأة الذي كان يمكن أن يحرمها هذه الفرصة. فوق ذلك، استُفيد من تجربة حزب الله في حرب 2006 (محاربة عملية «الوزن النوعي»)، فابتكرت المقاومة أهدافاً وهمية لكن بما هو أوسع من منصات الصواريخ، إذ أنشأت مقاسم اتصالات وغرف قيادة ميدانية وهمية كي يضربها العدو ويظنّ أنه أنجز المحور الأول.
أما المحور الثاني (الحرب الخاطفة)، فهو نظرية إسرائيلية قديمة ــ جديدة، لكن زاد عليها العدو تكتيكات جديدة مثل «القتل السريع لأكبر عدد ممكن». في حرب 2008، مارس العدو هذا الأسلوب لكن نوعية العناصر التي تمّ استهدافها في الضربة الأولى (يوم السبت) لم تؤثر في المقاومة (استشهد مئات من عناصر الأجهزة الأمنية كالشرطة). صحيح أن هذا أحدث صدمة كبيرة في غزة، لكن في هذه التجربة يريد العدو أن يستهدف المفاصل الأساسية في العمل العسكري والتنظيمي للتنظيمات كلها في المناطق كافة. مثلاً لو كان في «كتيبة حي الزيتون» التابعة لـ«كتائب القسام» 500 إلى 700 عنصر، يجري تحديد 15 إلى 20 هم المفاصل الأساسية للعمل (القيادة الميدانية أو الأكثر تدريباً وفعالية وذكاء وروحية)، ولا سيما مسؤولي الوحدات (المدفعية، القوة الصاروخية، العاملين في مجال الطائرات المسيرة، القوات البرية الخاصة…)، من أجل شلّ بقية العناصر. بإحصائية أولية لهذه المفاصل (بتقدير إسرائيلي وأيضاً لدى المقاومة)، يجري الحديث عن «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»، إذ ستستهدف أكثر من 450 كادراً فعّالاً في الضربة الأولى مع نسبة نجاح محتملة تُقدّر بـ70% بالحد الأدنى، ليصير الجهاز العسكري في التنظيم مشلولاً كلياً، ما يعيق استمرار المقاومة بصورة فعّالة. وفي حال تمّ هذا المحور، يكفي للإسرائيلي أن يحقق منه صورة النصر منذ بداية المعركة. هنا تحديداً أخذت المقاومة قرارها في اتجاهين. الأول توزيع خطة العمل التفصيلية على كل عنصر بحدّ ذاته، أي لو استشهدت المستويات القيادية المتعددة كلها، يبقى كل فرد يعلم ما عليه فعله في منطقته بأكثر من سيناريو حتى النهاية. الثاني هو أن المقاومة سعت إلى تقليل خسائر الضربة الأولى الخاطفة (القتل السريع) إلى ما بين 20% ــ 30%، وذلك بأن تمنع ظهور الكوادر الفعالة ومفاصل العمل على «الرادار»، باعتماد سياسة «التدوير» في العمل من فوق الأرض ومن تحتها، فلا يكون فوق الأرض سوى ثلث القوة العاملة لتمارس حياتها الطبيعية، على أن يكون الثلثان تحت الأرض، ويجري التدوير بينهما. لكن هذا الإجراء على مدار شهور أرهق المقاومة وقد لاحظه الإسرائيلي، ولذلك كان الحل الأمثل نزع المبادرة من العدو.


تقرر ألا يظهر على «رادار» العدو أكثر من 20% ــ 30% من الكوادر المهمين والمقاتلين (الإعلام العسكري لـ«كتائب القسام»)
انتقالاً إلى المحور الثالث تقرر إسرائيلياً أنه في الضربة الأولى لا بدّ لنجاحها من تطبيق نظرية أخرى ــ حتى لو تعارضت مع المحورين السابقين ــ هي القتل الكبير أو الجماعي. فمثلاً لو كان هذا الكادر وسط عائلته أو في السوق بين مئة شخص أو داخل برج سكني، يُضرب الهدف بدون تردد، الأمر الذي أحبطته المقاومة في إجرائها الوقائي ضد المحور الثاني، وهو فعلياً ما حاول العدو تطبيقه خلال بعض أيام المواجهة الأخيرة في شمالي القطاع حينما دار حديث عن رصد قائد لواء الشمال في إحدى الأذرع العسكرية فضُرب مربع سكني كامل (تكرار محدّث لـ«عقيدة الضاحية»)، وكذلك في شارع الوحدة بمدينة غزة. لكن هذا المحور أخفق لأنه كان مرهوناً بنجاح المحورَين الأول والثاني. وبقراءة للأرقام التي قدمتها «حماس» و«الجهاد الإسلامي» للشهداء في صفوفها، يتبين أن المحاور الإسرائيلية الثلاثة لم تتحقق وبخاصة الأخير، إذ قضى من الصفّ الأول في «حماس» شهيد واحد ومن الصف الثاني 15، والبقية (نحو 35) كانوا مقاتلين. أما في «الجهاد الإسلامي»، فارتقى نحو 22 شهيداً منهم اثنان من الصف الأول و5 من الثاني والبقية مقاتلون. هذا تقريباً هو الشق العملاني الكبير في هذه الخطة التي تعدّ ضربة أولى لتحصيل النصر قبل بدء الحرب، ليجري بعدها تخيير المقاومة بين الحرب (مثلاً على قاعدة ثلاث أو أربع بنايات مقابل كل صاروخ يخرج من غزة)، وبين حل سياسي يشمل ملف الجنود وهدنة طويلة الأمد ودخول قوات عربية أو قوة فلسطينية مقبولة إسرائيلياً مثل القيادي المفصول من «فتح» محمد دحلان تحت عنوان «المنقذ» للغزيين حاملاً معه رزم مساعدات كبيرة مقابل إدارة القطاع سياسياً. ولضمان النجاح لهذه الخطوة، سيعمل العملاء وأطراف أخرى على تحريك الجبهة الداخلية ضد المقاومة جراء هول الصدمة من الضربة الأولى «القاضية والخاطفة والكبيرة» لتطالب بدورها المقاومة بحلّ سياسي عنوانه وقف العدوان بأيّ ثمن.

من الدفاع إلى الهجوم


في المرحلة الأولى، كانت المقاومة تفكر كيف تُحبط هذا المخطط. لكنها بالتعاون مع القوى الأخرى في محور المقاومة انتقلت إلى التفكير في «قلب» هذا المخطط ضد العدو نفسه. جاء القرار الأول بأن تكون الساعة الصفر بتوقيت المقاومة (السادسة مساء)، ما مثّل بحدّ ذاته إخفاقاً استخبارياً كبيراً للعدو الذي فوجئ بقرار المقاومة الجريء لاستغلال أول حدث ممكن، فجاءت الاعتداءات في المسجد الأقصى وتهديد أهالي الشيخ جراح بالتهجير ــ على خطورتها ــ لتكون فرصة تضرب بها المقاومة أكثر من عصفور بحجر واحد، وهو ما يجعل هذه الحرب استباقية لجهة المقاومة، ومواجهة أمنية واستخبارية قبل أن تكون عسكرية. هذا لم يكن كافياً في نظر المقاومة ومن معها لضمان الانتصار ميدانياً (أولاً) ولضمان تحقيق الأهداف السياسية بعد انتهاء المواجهة (ثانياً). فخرجت نظريات ومحاور بديلة عملت المقاومة على تطبيقها تباعاً، لكنها احتاجت إلى شرط مهم للنجاح هو تفعيل «غرفة العمليات المشتركة» ونقل مستوى التعاون بين الأذرع العسكرية إلى أفضل ما يمكن مع صياغة تفاهمات تفصيلية. أيضاً تقرر اعتماد تكتيكات حماية للكوادر العاملة في الميدان أمنياً وعسكرياً تضمّن «تصفير الإصابات» بين صفوف المقاومين خلال إطلاق الصواريخ أو المهمات الأخرى، لكن قيادة المقاومة تتحفظ على نشرها حالياً.

انتقلت المقاومة من إحباط خطة كوخافي إلى قلبها ضده وضد جيشه


يُشار هنا إلى أن عملية التدقيق جارية حالياً لدى قوى المقاومة وأجهزتها الأمنية للتثبّت من أمرين: الأول هل هناك خلل في عمليات التنقل أدى إلى انكشاف بعض المواقع، أو المكتب في أحد الأبراج حيث استشهد بعض القادة، أو أن هناك اختراقاً أمنياً بشرياً أو تقنياً ساعد العدو على الوصول إلى بعض المقاومين، علماً أنه بالنظر إلى تجارب سابقة، فإن عمليات الرقابة الجوية التي يجريها جيش الاحتلال خلال المعركة كانت لا تستهدف محاولة الوصول إلى منصّات أو مرابض للصواريخ قابلة للتفعيل فقط، بل مراقبة المقاومين الذين يتحركون بطرق لافتة وهم يعملون على إنجاز المهمة الأخيرة من تفعيل المرابض الصاروخية، ولا سيما أن بعض العمليات كانت تتطلب أن يتوجه مقاوم واحد فقط مزوّداً بخريطة أو بمعلومات توثّق له مكان المنصة، وأن يعمل على تفعيل العمل عبر نظام مرتبط بساعة توقيت، وعليه تنفيذ المهمة والعودة إلى قاعدته قبل وقت جيد من إطلاق الصليات الصاروخية، وهو ما جعل العدو يخفق في تحديد دقيق للأهداف حتى أنه ضرب أهدافاً مدنية لأنه يشك في احتمال أن تكون المقاومة استخدمتها، وهذه الإشارة تحمل دلالات كبيرة على النقص الكبير في المعلومات الاستخباراتية المجهّزة سلفاً، والفشل في تجميع معطيات أمنية خلال الحرب. وعندما تقررت الساعة الصفر، كان التنسيق بين «كتائب القسام» و«سرايا القدس» قد أنجز المرحلة الأولى بقرار شن الهجوم الصاروخي لكن قيادة «القسام» طلبت بعض الوقت الإضافي، لتظهر المفاجأة لاحقاً بأنها قررت مباشرة العملية بالصلية التاريخية نحو القدس، وهو ما مثّل عنصر مفاجأة حقيقياً ليس للعدو فقط، بل لحلفاء الكتائب داخل القطاع وخارجه، فيما عكست هذه الضربة الحرفيةَ العالية لدى «القسام» لناحية حجب المعطيات عن ورش التصنيع عندها عن أقرب المقربين، وهو ما اتضح بكون هذه الفرق تعمل بطريقة لا تتيح لكل من هو في الجسم العسكري الاطلاع عليها.


المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة هو ضرب الأهداف النوعية للعدو (أي بي أيه )


بالعودة إلى خطة عمل المقاومة، مثّلت المحاور المقابلة بدورها خطوات جريئة أخرى فاجأت العدو. المحور الأول أنه لا خط أحمر أمام المقاومة (مع الحفاظ على التدريج في العمل)، إذ لا يوجد ما هو ممتنع على المقاومة قصفه أو محاولة الوصول إليه بأي طريقة، من دون الالتفات إلى أي ضغط عربي أو دولي، وهذا تمّ منذ اليوم الأول. المحور الثاني هو اختيار التوقيت للضربات النوعية (تحديداً الصليات المئوية) وإعلانها مسبقاً والطلب من وسائل الإعلام ترقّبها، على نحو يُثبت عجز جيش العدو عن منع المقاومة ويثبّت مصداقيتها أمام جمهورها وأمام العالم، على أن يجعل هذا الحدث الجبهة الداخلية للعدو متيقنة من قدرة المقاومة على إيذائها وصدقيتها، وأن تفقد الشعور بأن الجيش يستطيع حمايتها وكذلك بوعود قادتها جميعاً السياسيين والعسكريين. أما استعمال كمية صواريخ من ثلاثة أرقام، فكان جزءاً أساسياً من هذا المحور لإيقاع صدمة وإرباك كبيرَين لدى العدو. المحور الثالث هو «المدن المحروقة»، والهدف منه أولاً إيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر، وثانياً كيّ وعي العدو، إذ حينما تنتهي الحرب يخرج المستوطنون ليروا حجم الدمار والخسائر ويعلموا أن عامل الأمان بات مفقوداً إلى الأبد. هذا أيضاً تطلّب تعاوناً من الأذرع العسكرية كافة لتركيز الاستهداف في أوقات معينة على مدن محددة (أسدود أولاً عسقلان ثانياً بئر السبع ثالثاً) بصليات مكثفة تشلّ «القبة الحديدية»، مع مواصلة ضرب «غلاف غزة» وإبقائه ضمن هذه المعادلة. وهو طبعاً ما وسّع دائرة النار حول القطاع وجعل مفهوم «غلاف غزة» عسكرياً يزيد من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!
في ما خص مواجهة «القبة الحديدية»، لجأت المقاومة إلى نظام إطلاق استهدف ليس تغطية مساحات واسعة من مدن ومرافق الكيان فقط، بل ما يجعل الأمر صعباً على قيادة العدو في طريقة استخدام القبة. حتى أن الأمر بدا محبطاً لقادة العدو، فرغم ما مرّ من وقت على الحرب، لم يكشف جيش الاحتلال عن عدد الصواريخ التي وصلت إلى الأرض، فيما ستتوفر في وقت قريب الدراسة الكاملة من جانب المقاومة لناحية تحديد ليس فعالية القبة فقط، بل مدى نجاح المناورات التي تهدف عملياً إلى تعطيل «مركز تشغيل إشارات المرور» على ما يقول أحد الخبراء واصفاً عمل القبة بأنها «آلة تطلق رشقات صاروخية باتجاه أهداف تكون ضمن مرماها كما حددها الرادار»، لكنها تصاب بإرباك في حالة توسع المرمى من جوانب عدة، وهو ما يجعل الأخطاء كبيرة لناحية أن تصيب القبب بعضها بعضاً، أو لناحية أن تُوجه أكثر من قبة نحو هدف واحد، وهذا يحتاج إلى نشاط عملياتي هائل من جانب القبة حتى تتمكن من محاصرة كل الموجات الصاروخية في حال انطلقت في وقت واحد. كما جرى استعمال الإشغال التقليدي عبر استخدام رشقات مكثفة من صواريخ تقليدية جداً تنشغل القبة في مطاردتها لأنه لا يمكن لجيش العدو أن يستهتر بوصولها إلى الأرض وإيقاعها إصابات أو خسائر كبيرة، وفي هذه الحالة، يُتاح لصواريخ من مديات معينة ورؤوس تفجيرية ومصنوعة من مواد خاصة التفلّت من رقابة القبة والوصول إلى أهدافها، مع الإشارة هنا إلى أن العدو كان يعرف أن فعالية الصواريخ المنطلقة من غزة ليست في قدراتها التدميرية فحسب، بل في كونها تفرض على قيادة الجبهة الداخلية سلسلة من الإجراءات تكون نتيجتها تعطيل الحياة وبثّ الرعب في مساحات واسعة.

وسّعت المقاومة مفهوم «غلاف غزة» من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!


أما المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة خلال هذه المواجهة، فهو ضرب الأهداف النوعية مثل القواعد الجوية والموانئ ومجمّعات البترول ومنصات الغاز في البحر (للمرة الأولى)، بما يُحدث صدمة أخرى كبيرة لدى العدو قيادة وجيشاً وسكاناً. ثمة محور خامس، ربما كان الأبرز والأهم في هذه الحرب ويلغي بدوره جزءاً أساسياً من خطة العدو، هو فرض معادلة «تل أبيب مقابل الأبراج السكنية». وإن لم تنجح المقاومة خلال هذه المواجهة في تثبيت هذه المعادلة سريعاً فاضطرت إلى قصف تل أبيب أكثر من مرة لتحقيق ذلك، فإنها ــ بعد اليوم الخامس والخطأ الإسرائيلي في استهداف برج «الجلاء» الذي يحوي وكالة الأنباء الأميركية ــ استطاعت تثبيتها لاحقاً وحماية ما تبقى من أبراج تتركز غالبيتها في مدينة غزة. وأخيراً طوّر الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، هذه المعادلة بإعلانه في مهرجان الانتصار الذي أقامته الحركة في غزة أن أي اغتيال ينفّذه العدو ــ بحق القادة أو المقاتلين ــ سيقابله قصف تل أبيب فوراً ومن دون اعتبار لأيّ اتفاق. توازى مع ذلك محور سادس عمل على تثبيته رأساً قائد أركان «القسام»، محمد الضيف، ويقضي بشلّ المركز (الوسط) الذي حاول العدو إظهار أن الحياة تسير فيه بصورة طبيعية، وهو ما وسّع ــ مع بضعة صواريخ انطلقت من لبنان ــ دائرة دخول الملاجئ لتشمل أكثر من ستة ملايين إسرائيلي.
محور العمل السابع كان الاستمرار في الجهود الممكنة لإيقاع خسائر في صفوف جنود العدو بصورة مباشرة، والهدف لم يكن إعلامياً ــ أننا نستهدف العسكر فقط ــ بل منع العدو من التفكير في خيار التقدّم براً في أي حال، وأيضاً ملاحقته على «أرضه». استُعمل لتطبيق ذلك الصواريخ الموجّهة وتكثيف قذائف الهاون (تقرر تأجيل الاقتحامات أو الإنزالات خلف الخطوط أو عمل «الضفادع البشرية» إلى مرحلة لاحقة)، وهو ما احتاج أيضاً إلى تعاون وتنسيق فصائلي كبير، كما جرت الاستفادة من أمن المقاومة في جلب أهداف للضرب بعدما توارى الجنود بعيداً عن مدى الصواريخ والقذائف، الأمر الذي نجحت فيه «سرايا القدس» في أول يوم من المواجهة، وكذلك «القسام»، مع الحرص على أن تكون الكاميرا حاضرة قبل السلاح لتؤدّي هذه الضربات الجدوى المطلوبة منها. هناك محور أخير أرادت المقاومة تطبيقه لكنها لم تنفذه جراء إصرار مصري هو إنهاء الحرب بضربة مؤلمة تبقى في الذاكرة الإسرائيلية، وأعلنها أولاً المتحدث باسم «القسام»، أبو عبيدة، نيابة عن الفصائل كافة، وعاد السنوار ليوضح أن الضربة كانت ستشمل فلسطين كلها بثلاثمئة صاروخ في لحظة واحدة. لكن المقاومة عملت على استغلال هذا المحور لتثبيت وقف النار على طريقتها: نتوقف بالتزامن، ونحن آخر من ينتهي من القصف.

محاولات استدراك خائبة
مقابل كل هذا «الزخم» الذي أبدته المقاومة، حاول العدو استدراك ما ضاع من خطته باستعمال كثيف للنار (تطبيق بقايا خطة «الزخم»)، والمناورة بإشاعة الاجتياح البري لترتكب المقاومة أخطاء تجعل العشرات أو المئات من عناصرها على مهداف سلاح الجو، وقد وقع كثيرون من الصحافيين في الترويج لها ــ عن علم أو دون علم ــ وهو ما كانت المقاومة قد تحسبت له جيداً، واستطاعت بالرصد الجوي المشترك مع المقاومة الإسلامية في لبنان وبتعاون استخباري كثيف منع تحققه، خاصة بعدما تأكد لها أن الحشود البرية كانت على بعد كيلومترات (بين 5 إلى 8) من الحدود، وهو ما يتناقض مع مبدأ التوغل. كما أن غياب الحشود الكبيرة على حدود غزة (الحشود الكبرى بقيت في الشمال بحكم المناورة الملغاة، أو لم تكن معدة لمناروة مباشرة وفق برنامج العمل بفعل اندلاع المواجهة. كما أنه لم يتم حشد الاحتياط بصورة كبيرة) أكد للمقاومة أن مبدأ العمل البري منتفٍ ولا سيما بعدما فقد الإسرائيلي عنصرَي المبادرة والمباغتة. وتعبيراً عن هذا الإخفاق وجّه مسؤولون أمنيون إسرائيليون أمس انتقادات إلى «مناورة الخداع التي انتهت بهجوم محدود بتوقيت خطأ ونجاح محدود»، فيما رد الجيش بالاعتراف أن «السر كُشف وكان يجب علينا استغلال الفرصة». تلك المصادر قالت إن «الخطة الأصلية تتضمن إدخال قوات برية إلى القطاع الأمر الذي لم يخرج إلى حيز التنفيذ». ووفق صحيفة «معاريف»، «توقعوا في الجيش أن تدخل حماس أربع كتائب إلى الأنفاق وأنه نتيجة للهجوم الجوي الذي سيعقب ذلك سيسقط 800 قتيل منهم. وفق الخطة الأصلية من المفترض أن يبدأ عدد من الألوية بالدخول لكن الجيش قرر أخيراً الاكتفاء بالعمل وفق الخطة المقلصة». أما السبب، كما تقول الصحيفة، فهو أنه «منذ اللحظة الأولى لعملية الخداع أدرك الجيش أن مقاتلي حماس لم يدخلوا الأنفاق، رغم التقديرات بوجود بضع عشرات قبل ذلك، فأجّل الجيش الهجوم الجوي لكن الصورة لم تتغير بعد ثلاث ساعات، وفي نهاية الأمر تقرر شن الهجوم» الفاشل.

هذه الأنفاق ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير


يُذكر أن خطة كوخافي الخاصة بالعمل البري تستند إلى نظرية تولى شخصياً الترويج لها منذ توليه منصبه، وكان يحسم كل نقاش مع ضباطه وجنوده قائلاً إن النصر لا يتحقق من دون المناورة البرية، لكنه لم يكن يقُل ذلك في معرض الرد على أنصار نظرية الحسم من الجو، بل يشدد على أن تجارب المواجهات في غزة وفي لبنان، ومعها دروس الحرب السورية، تؤكد أن فعالية سلاح الجو تبقى من دون أهمية في حال لم تكن المناورة البرية هي الأساس. لكن العامل الإضافي يتصل بكون المناورة البرية في مذهب كوخافي تتعلق بأن المهمة الرئيسية في الوصول إلى مرابض الصواريخ تحتاج إلى عملية برية لا الاكتفاء بالقصف من الجو، خصوصاً أن أجهزة الأمن الإسرائيلية لم تدّعِ يوماً قدرتها على توفير بنك أهداف يشمل منصات الصواريخ، كما تعرف أنها عرضة لعمليات تضليل مستمرة من جانب المقاومة. ومع أن ما تقدم وتكشفه «الأخبار» يوضح السبب الحقيقي والتفصيلي لهذا الإخفاق، يصرّ العدو على أنه إخفاق ميدانيّ تكتيكيّ أكثر منه استخبارياً رغم فلتات اللسان والجدل الإعلامي الدائر. أما الحقيقة الكاملة التي تحدث السنوار عن جزء منها (بقوله إن نسبة الضرر لم تتعدَّ 5%)، فهي أن المقاومة تعمدت بخطة ذكية تسليم أنفاق فرعية محددة للعدو وكشفها عبر تحركات مدروسة لعناصرها فضلاً عن أنفاق وهمية. مع ذلك، لم يمنع هذا الإجراء وقوع بعض الخسائر وضرب بعض الأنفاق جراء أخطاء فردية أو الكثافة النارية للعدو أو حصول الأخير على معلومات استخبارية صحيحة، وهو أمر كان محتملاً لدى المقاومة لكنها عملت على تجنّب الخسائر الكبيرة، فلو حدث وضُربت مئة كيلومتر من الأنفاق، كما أشاع الجيش الإسرائيلي، لكان هناك مئات الشهداء، وهو أمر لا يمكن إخفاؤه. ومن المهم التنبيه إلى أن طبيعة القطاع تتيح للعدو عبر المراقبة الجوية فقط (علماً أنه يتكل بقوة على عناصر بشرية) مراقبة أشغال معينة في مناطق وبؤر تتيح له التعرف إلى ورشة تخص حفر أنفاق، خصوصاً أن عمليات الحفر والتثبيت توجب وجود ورش لصناعة المواد الخراسانية لا تكون بعيدة من الورشة، كما أن عمليات نقل الرمل من أمكنة الحفر لا يمكن أن تتم بطريقة مخفية تماماً ربطاً بواقع القطاع وطبيعته الجغرافية. ومع ذلك، يصير العدو الذي يمكنه في هذه الحالة التعرف إلى مدخل النفق في حالة عمى مع تقدم الوقت، لأن المدخل الرئيسي للنفق حتى لو امتد عشرات الأمتار، يكون مقدمة لعمليات تفريع لا يعلم بها إلا من يوجد داخل النفق نفسه. ثم إن كل عملية حفر تنتهي بإغلاق الفتحة الرئيسية التي انطلق العمل منها لأنها تعتبر «محروقة» وفق التصنيف الأمني، فلا يتم استخدامها لا للدخول ولا للخروج، بل تعتبرها المقاومة «نقطة ميتة». أما في ما يخص تركيبة هذه الأنفاق التي قال السنوار إنها تمتد إلى 500 كلم، فتتحفظ قيادة المقاومة عن ذكرها الآن، لكنها تتكلم حول «مدن كاملة تحت الأرض ومجهزة بمستويات متعددة».


كان مطلوباً إسرائيلياً تهييج الجبهة الداخلية ضد المقاومة (أي بي أيه )


هكذا، انهارت سنوات من العمل الإسرائيلي الدؤوب، فيما تقول المصادر في المقاومة الفلسطينية، إن «الفضل الأول يرجع إلى الرحمة الإلهية، ثم إلى العقول المبدعة في صفوف المقاومة التي ترى أنها انتقلت إلى مرحلة أخرى ومختلفة من العمل بعد عقود من العمل والتجربة والخطأ». كما تُرجع الفضل إلى محور المقاومة بدوله، إيران وسوريا، وقواه، حزب الله وقوى أخرى ـــ تحفظت على ذكرها الآن ــ «ليس على ما قدمته من مال وخبرات وأسلحة حصراً، بل معلومات وتنسيق أنقذا المحور كله وفي مقدمته غزة من كابوس كبير إن نجحت خطط العدو»، فضلاً عن «الاستعداد الحقيقي والفعلي للمشاركة في الحرب بصورة مباشرة لو تطلّب الأمر ذلك، أو بطلب مباشرة من المقاومة الفلسطينية »التي تؤكد المصادر أنها لم تفكّر أصلاً في هذا الطلب خلال المواجهة، بل كانت «مسيطرة ومستعدة للمواصلة ليس شهرين كما قدّر الاحتلال، بل ستة أشهر بالحد الأدنى». ترى المصادر ذاتها أنه من المصلحة الفلسطينية ألا تتدخل قوى أخرى خلال تلك المعركة «لأنها بدأت فلسطينية، ومن الجيد أن تنتهي بانتصار فلسطيني بحت حالياً»، كما أن «التدخل الكبير سيشوش على الحراك في الضفة والـ48 الذي أردنا أن يستمر كي يطلق مرحلة جديدة من الصراع بعد المواجهة». هذا كله لم يمنع التوافق بين أطراف محور المقاومة على أن يكون عنوان المرحلة المقبلة هو أن المساس بالقدس سيعني حرباً إقليمية تنتهي بإزالة الكيان، على أن يجري تطوير هذه المعادلات للوصول إلى «اتفاقات دفاع مشترك في الساحات كلها»، أي كما تقرر أن ضرب إيران يعني اشتعال ساحات المواجهة كلها، يجب أن يُتفق على أن أي ضربة للمقاومة في لبنان أو غزة يعني اشتعال الجبهتين معاً، وهو ما يجري بحثه في الأروقة المعنية. تختتم المصادر بأن هذه التجربة وما سيُكشف منها تباعاً ــ وفق الضرورات والمحظورات ــ ستكون جزءاً من التاريخ الفلسطيني، وأن هذه الأنفاق «ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير». أما أسئلة من قبيل: ما قصة «البروفا» التي تحدّث عنها السنوار، وما مستقبل العمل بين أطراف محور المقاومة، وما حكاية الطائرة التي أتت من حدود الأردن، وهل توجد ساحات عمل جغرافية أخرى لم تُكشف للعدو بعد وسيفاجأ منها…؟ فوعدتنا المقاومة بالحديث عنها في الوقت المناسب.


ماذا بقي من «الزخم»؟

لم يقدّم العدو في تهرّبه من المواجهة البرّية أي مبرّر عسكري واضح، متجنّباً الاعتراف بخوفه من وقوع قتلى وأسرى في صفوفه ــ بالمئات هذه المرة كما تعد مصادر في المقاومة ــ مع أن المحللين والإعلاميين الإسرائيليين تكلّفوا شرح هذه المخاوف. هذا بدوره ينسف صُلب نظريات أفيف كوخافي الذي ذكره السيد حسن نصر الله في أكثر من خطاب، بعدما قدم الأول نفسه على أنه من سيُخرج الأرنب من القبعة ويعيد المجد إلى إسرائيل وجيشها. وبما أن تحقيق النصر قبل الدخول براً لم ينجح، فإنه متعذّر حكماً من دون العملية البرية. مع ذلك، جرى التمديد لكوخافي عاماً إضافياً، ولا سيما أنه تغيّب على الساحة العسكرية الإسرائيلية أي نظرية جديدة بعد هذا الإخفاق الكبير، لتتركز الحلول على الجهود السياسية والاقتصادية، أو ما يسمى «الحرب الصامتة».
فكّك الزميل علي حيدر خطة «تنوفا» (راجع العدد 4349، في 27 أيار)، لكنّ عودةً إلى تفاصيل هذه الخطة تظهر كم أن العدو عجز عن تحقيق الحد الأدنى منها جراء سوء الحسابات وانتزاع المبادرة منه بل وقوعه في الحفر التي حفرها للمقاومة. كانت الخطة تتصور جعل الجيش «أكثر حدة وفتكاً بعد أن تتلقى الوحدات الميدانية ثروة من القدرات التي يتمتع بها حالياً المقر المركزي للجيش في تل أبيب»، وهذا يعني أن «الكتيبة الواحدة ستكون مرتبطة رقمياً بجميع القوى ذات الصلة في قطاعها وبإدارة المخابرات، فيما يتمكن قائد السرية من تفعيل طائراته الذاتية القيادة واستخدام شبكة القيادة والتحكم الرقمية التابعة للجيش لتنشيط الدبابات أو المروحيات أو وحدات الحرب الإلكترونية فور اكتشاف الأهداف الحساسة، مثل خلية مضادة للدبابات مختبئة في الطابق الثالث لأحد الأبراج». وكان مقدراً أنه إذا نجحت الخطة، فستكون للجيش الإسرائيلي في 2030 «آلة حرب شبكية أكثر فتكاً يمكنها تدمير قدرات العدو في وقت قياسي وبأقل الخسائر الممكنة». لكن واقع المعركة الأخيرة يقول إن المقاومة حوّلت كل هذه القدرات إلى خردة حديدية بلا عمل، أو بالحد الأدنى بلا تأثير.


ماذا يدور في عقل كوخافي؟

لمقاربة أدقّ للأسس التي وضع عليها كوخافي خطته، كتب ياجيل ليفي، وهو مؤرخ ودكتور في الجامعة العبرية المفتوحة، مقالة في صحيفة «هآرتس» الأسبوع الماضي، بعنوان «أفيف كوخافي: رئيس أركان الحيّز المكاني والقتل»، قال فيها إن «تصريحات كوخافي تكشف أنه رأى غزة كما رأى مخيم بلاطة (بنابلس) في حملة السور الواقي في 2002… أي بصفته مكاناً مزدحماً بالبشر وليس سوى مشكلة هندسية يجب إيجاد الحلول لها، والمدنيون هم فيها مصدر إزعاج». وبينما كانت حملة «حارس الأسوار» الاختبار الفعلي الأول له، «سيقرر التاريخ لاحقاً كيف اجتاز هذا الاختبار… لقد تعهد يوم تنصيبه بإعداد جيش فعال وحديث وفتاك، ليجرّ استخدامه كلمة فتاك انتقادات عليه»، يقول ليفي. ويضيف: «انطلقت خطة الزخم في فبراير (شباط) 2020 ولم يتردّد كوخافي في توجيه الانتقادات الضمنية إلى أسلافه والمستوى السياسي، فصار السعي إلى الانتصار وليس تحقيق الردع عقيدته التي لاقت إعجاب اليمين أيضاً». ويتابع الكاتب: «عندما تحدث رئيس الأركان أمام لواء المظليين في القوات النظامية وأوضح أنه في نهاية كل مرحلة من القتال يجب فحص الأضرار التي لحقت بالعدو والأهداف التي جرى تدميرها، كان يريد أن يقول إن نجاح المقاتلين يقاس أيضاً بعدد القتلى في الطرف الثاني، وهذا ليس اهتماماً جديداً لديه، بل سبق أن أصر في 2002 على قتل المقاتلين الفلسطينيين بدلاً من السماح لهم بالاختفاء أو حتى الاستسلام»، وهو ما سُمّي «تكتيك الموت» من «شخصية تكنوقراط ترى استخدام القوة العنيفة أمراً مركزياً… ولع كوخافي بالفلسفة يغلف عقيدته بلباس ناعم». ولذلك، يرى ليفي، أنه «ليس عجيباً أن رئيس الأركان أعطى تعليماته في سنته الأولى بإلزام القادة قراءة كتاب المتغيرات تحت النيران الذي كتبه العقيد دوغلاس ماكغريغور لأنه يراه مثالاً عملياً في عملية التغيير التي مرّ بها الجيش الأميركي مع أنه يشجع على القتل أولاً».
يكمل المؤرخ الإسرائيلي: «حتى لو كانت الزخم في بداية طريقها، ولا يمكن اعتبار عملية حارس الأسوار ثمرتها النهائية، ليس هناك شك في أن العملية عكست منطق الجيش الذي قاده كوخافي بعدما أعاد تنظيمه وحتى تربيته، كما أنه في تصريحه الذي أدلى به مع اندلاع العملية أقر أنه يوجد في الجانب الآخر في غزة واقع صعب لكنه لم يحدد الواقع المدني أو العسكري… ثم في بيانه المشترك مع نتنياهو وغانتس في نهاية اليوم السابع للقتال اختفت حتى هذه الإشارة وركز في حديثه على الضرر الذي ألحقه الجيش بأنفاق حماس… التي تمردت على النظام الحضري عندما حفرت الأنفاق تحت الأرض، ليعمل كما فعل في حملة الجرف الصامد (2014) حين رأى أنها ليست سوى مساحة يجب دفع مقاتلي العدو داخلها ثم تدميرها من الجو حتى تنهار عليهم… حتى أن المتحدث باسم الجيش أنتج شريط فيديو تنهار فيه المباني على وقع صوت الموسيقى!» ولذلك، يرى ليفي أن «هدم الأبراج الذي كان عنوان الاعتزاز في العملية العسكرية لم يكن إلا جزءاً من إعادة تصميم المساحات الحضرية، فلأهل غزة المبنى مسكن ولكوخافي منشأة عسكرية من اللحظة التي يوجد فيها أعضاء من حماس»، مستدركاً: «يبدو أن الجيش الذي يمتلك أفضل استخبارات في العالم لا يعرف أن تدمير المبنى يساهم في انهيار الطبقة الوسطى في غزة، التي تستطيع ممارسة الضغط على حماس لتليين مواقفها… الكراهية المتراكمة عند سكان غزة تجاه إسرائيل التي تغذيها بنفسها بجهود عسكرية متواصلة لا تنجح في تحريك وعي أحد رؤساء الأركان الأكثر تعليماً من أولئك الذين خدموا هنا».
*ساهم في ترجمة المقالة مركز «أطلس للدراسات والبحوث»


كم صاروخاً لدى المقاومة؟
تشير تقديرات العدو الإسرائيلي إلى وجود 16 ألف صاروخ لدى فصائل المقاومة كافة في قطاع غزة، فيما ذكرت تقديرات أخرى أن العدد يراوح بين 50 و60 ألفاً. ترد المصادر على ذلك بالقول إن «العدد ليس مهماً… نحن تجاوزنا فكرة العدد منذ الحرب الأخيرة، لكن يكفي النظر إلى معدل الإطلاق (400 صاروخ يومياً) مع تأكيدنا أنه معدل مريح وعادي بالنسبة إلينا، ثم ضربه بـ180 يوماً، لأخذ فكرة أولية!»، مشيرة إلى أن «ورشات التصنيع بقيت تعمل بكفاءة وفعالية خلال الحرب»، وزادت وتيرتها بعد الحرب «خصوصاً بعد شحنة المعنويات الأخيرة»، وهي كفيلة بالتعويض بنسبة الثلث مما تقصفه الأذرع العسكرية يومياً. وبينما تتحفظ المصادر نفسها عن نشر تفاصيل كثيرة في هذا الإطار، تكتفي بذكر أن العدو اكتشف في هذه الحرب أن توزيع الصواريخ جرى على محافظات القطاع كافة بعدما صار لدى المقاومة مديات كبيرة، وهو ما أفقده القدرة السابقة على ضرب الوحدات الصاروخية التي كانت متركزة أكثر ما يكون شمالي القطاع، الأمر الذي يجعل مجال المناورة أوسع لدى المقاومة والقدرة على الاستمرارية بالقصف أطول.


النخالة: تل أبيب مقابل حياة مقاتلينا وقادتنا
وجه الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين»، زياد النخالة، رسالة إلى قادة العدو قال فيها «إن أي عملية اغتيال، تستهدف مقاتلينا أو قادتنا، في أي مكان، وفي أي زمان، سنردّ عليها في الوقت نفسه بقصف تل أبيب قولاً واحداً… رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ». وشدد النخالة، في كلمته خلال المهرجان الذي نظمته «الجهاد الإسلامي» أول من أمس احتفاءً بانتصار معركة «سيف القدس»، وسط مدينة غزة، على أن «الحركة ملتزمةٌ بمقاومة الكيان الصهيوني، ولن تتوقف عن قتاله حتى يرحل عن أرض فلسطين، مهما كانت التضحيات». وتابع: «هذه الجولة من القتال بيننا وبين العدو لم تنتهِ بعد، ومقاتلونا ما زالوا جاهزين لاستئنافها في أي وقت… استجبنا لإخواننا في مصر وقطر الذين نقدّر جهودهم في وقف العدوان على شعبنا، والتزمنا وقف النار المتزامن والمترابط بما يخدم ما انطلقنا من أجله، وهو حماية أهلنا في حي الشيخ جراح، وعدم المساس بالمسجد الأقصى».
(الأخبار)


… ما لم تستعمله المقاومة
تقول المصادر في المقاومة إنها أعدّت خططاً لا تقلّ نوعية عن الأداء الذي أظهرته الوحدات الصاروخية والمدفعية على صعيد البر والبحر. لكن الظروف الميدانية ومسار المعركة لم يسمحا بتفعيل هذه الخطط أو بعمل بقية الوحدات سوى الدروع والقناصة والاستخبارات وأمن المقاومة. وأضافت أن «ما سيلقاه العدو لو كان قد قرر الاقتراب من غزة، وليس مجرد الدخول إليها، كان أعظم مما يتصور»، موضحة: «طوّرنا الخطط لنكون في مرحلة لا ننتظر فيها العدو ليدخل بل ليقترب من الحدود فقط». وبالنسبة إلى باقي المفاجآت، قالت المصادر إن ما كشفته المقاومة لم يتعدّ «3 أوراق قوة ومفاجأة من أصل 10». وحتى على صعيد الصواريخ هناك ما لم يُكشف بعد، ليس على صعيد المدى تحديداً، وإنما على مستوى القدرة التدميرية والتوجيه وطرق تجاوز «القبة الحديدية». وإن كانت المقاومة قد كشفت بعض التفاصيل خلال الأيام التي تلت انتهاء الحرب حول بعض الصواريخ، فإن ما بقي «أكثر بكثير» من ذلك، تقول المصادر. كذلك، هي ترفض التعليق على ما أورده حساب INTELSky على «تويتر» المتخصص في الرصد الجوي، حين أورد أنه في الصلية الكبيرة الثانية ضد تل أبيب استُعملت صواريخ ذات رؤوس انشطارية، قائلة إنها تترك هذه التفاصيل للعدو كي يعرفها، ثم ــ إن أراد ــ أن يعترف بها.

من ملف : فشل عملية «المترو»: المقاومة تقلب السحر

الجيش اليمني يكشف عن أوسع العمليات العسكرية في العمق السعودي

المصدر: الميادين


الجيش اليمني ينفذ عملية هجومية واسعة في محور “الخوبة – وادي جارة” بقطاع جيزان من 3 مسارات رئيسية على مواقع الجيش السعودي، ومصدر عسكري يكشف عن تحرير أكثر من 150 كيلو متراً مربعاً في محور جيزان.

الجيش اليمني يعلن تحرير عشرات المواقع على محور جيزان
الجيش اليمني يعلن تحرير عشرات المواقع على محور جيزان

نفّذ الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية واسعة في محور “الخوبة – وادي جارة” بقطاع جيزان من 3 مسارات رئيسية على مواقع الجيش السعودي في “جبل الإم بي سي – وتباب الفخيذة والتبة البيضاء – والقمبورة والعمود وتويلق وشرق قايم صياب” وتم خلال العملية التقدم والسيطرة عليها بالكامل وإلحاق خسائر فادحة بقوات العدو.

مصدر عسكري يمني كشف عن تحرير أكثر من 150 كيلو متراً مربعاً في محور جيزان بعملية عسكرية واسعة.

وبدأت العملية عقب رصد دقيق لتحركات الجيش السعودي وتموضّع قواته وآلياته، إذ تواجدت في هذه المواقع قوات مشتركة من القوات السعودية ومرتزقة سودانيين ووحدات من مرتزقة ما يسمى بـ “لواء المغاوير”.

وأظهرت المشاهد تقدّم الجيش واللجان الشعبية نحو مواقع العدو في مدينة قبالة الخوبة في العمق السعودي، وتمكنهم من اجتياز الموانع والتحصينات المعادية قبل الإطباق والاشتباك مع قوات العدو من مسافات قريبة وإلحاق خسائر فادحة بالعدو أجبرته على الفرار. 

الإعلام الحربي في #اليمن ينشر مشاهد لواحدة من أوسع عمليات الجيش واللجان الشعبية في محور #جيزان.#اليمن #جيزان pic.twitter.com/PaH1xcnoDF— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) May 29, 2021

كما أوضحت المشاهد الموثقة قنص أعداد من قوات العدو وتدمير تحصيناتهم ومواقعهم، مبينةً حالة من الهلع والإرباك الكبير في صفوف قواتهم وسط الضربات المنكلة.

وتمكّن الجيش من تكبيد العدو خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وسقوط عشرات القتلى والجرحى من الجيش السعودي والسوداني ومرتزقتهم، وإحراق وتدمير العشرات من المدرعات والآليات بالقداحات (الولاعات) والعيارات النارية وضربات مسددة.

عمليات الجيش واللجان الشعبية في محور #جيزان.
17#اليمن pic.twitter.com/y0ZoRahfFm— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) May 29, 2021

وبيّنت المشاهد سقوط أعداد من ضباط وجنود الجيش السعودي قتلى وجرحى في كمائن محكمة استهدفت مدرعات حاولت الهروب وتعزيزات أخرى للعدو، ومصرع آخرين تساقطوا أثناء محاولتهم الفرار من منحدرات وعرة في حالة عكست الرعب والهلع الكبير دبَّ في أوساطهم.

عمليات الجيش واللجان الشعبية في محور #جيزان#اليمن pic.twitter.com/dSFvO26Qiv— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) May 29, 2021

هذا وأظهرت المشاهد أسر العشرات من قوات العدو بينهم سعوديون وسودانيون، وأعداد كبيرة من الجثث المتناثرة في الشعاب والوديان تركها من تبقى ولاذ بالفرار.

ووثقّت المشاهد اغتنام المجاهدين كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة تركتها قوات العدو في المواقع والمخازن التابع لها.

وانتهت العملية بالسيطرة على جميع المواقع المذكورة والتنكيل بالعدو وتكبيده خسائر فادحة، ومصرع وجرح وأسر ا العشرات منهم رغم مشاركة الطيران الحربي والعمودي المعادي، والذي فشل في إيقاف تقدم المجاهدين.

خريطة وزعها الإعلام الحربي اليمني للمواقع التي سيطر عليها الجيش واللجان الشعبية

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت القوات المسلحة اليمنية، عن تنفيذ عملية هجومية استهدفت قاعدة خالد الجوية بخميس مشيط السعودية بطائرتين مسيرتين.

من جهته، أكّد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي في حديث للميادين إنه “ما لم يتحقق السلام ستستمر عملياتنا في العمق وسيكون الرد أقسى مما هو حاصل”.

وتوجه الحوثي للسعودية محذراً: “نحذرهم من

الوجع الكبير والمعادلة اليوم لم تدخل في كل أبعادها مرحلة الوجع الكبير”.

فيديوات متعلقة

مقالا ت متعلقة

Nasrallah: Israel’s demise is imminent

Date: 9 May 2021

Author: lecridespeuples

Address of Hezbollah Secretary General, Sayed Hassan Nasrallah, on May 5, 2021, as part of the joint speech of the leaders of the Axis of Resistance, in anticipation of the International Day of Al-Quds (Jerusalem) celebrated on May 7 2021.

This International Day was inaugurated by Imam Khomeini in 1979, the year of the triumph of the Islamic Revolution in Iran, to revive the Palestinian cause, and is celebrated on the last Friday of the month of Ramadan.

The military leaders of Hamas and the Palestinian Islamic Jihad, AnsarAllah in Yemen and the Hashd al-Cha’bi in Iraq, as well as religious dignitaries such as the Imam of the Al-Aqsa Mosque, the Patriarch of the Jerusalem Orthodox Church and Sheikh Issa Qassem of Bahrain, along with other personalities, spoke during this virtual conference. Nasrallah’s intervention lasted only a quarter of an hour, while his speech on Al-Quds Day lasted almost an hour.

See also Khamenei’s speech on Al-Quds Day.

Source: video.moqawama.org

Translation: resistancenews.org

Video

Transcript:

[..] There are negative developments, like the wave of normalization (of relations with Israel). When some Arab countries move towards normalization, it means that the rest of Arabs and Muslims, the rest of the countries and the living forces in the Islamic Community (Umma), must raise their voices even higher. This leads to greater responsibility: this negative point leads to more responsibility, more presence, and more expression of our position (condemning and) fighting the normalization process.

But despite everything, we are convinced that this normalization will not succeed in protecting this usurping entity (Israel), not at all! Certainly, it can somewhat lift the spirit of (the Israelis), give them more oxygen, possibilities, (a breath of fresh) air, but anyway, the countries who recently normalized have never been part of this battle (against Israel), thus their presence or exit (from our ranks) cannot have the least influence on the progress and outcome of this battle.

المنبر الموحّد لمحور المقاومة يوجه رسالة في يوم القدس العالمي
Speakers of the 2nd Axis of Resistance virtual conference in support of Palestine

Naturally, this set of factors, in addition to recent upheavals in the Middle East and around the world, the detente which is actually taking place in the region between certain countries, certain white flags which are starting to be raised here and there (by Saudi Arabia and Gulf countries), recognizing, in one way or another, their defeat and failure, or the dead end to which their horizon is confined, all of this makes us feel that we are closer than ever (to the liberation) of Al-Quds.

Of course, our responsibility for Al-Quds Day is to provide all possible help to the Palestinian people, to the Palestinian Resistance; the Axis of Resistance must be even more united and attached to the cause, and it already is, it must increase its readiness (for the final war), it must strengthen itself further, because it is the Axis of Resistance that will shape the future of the Middle East.

My last message will be for the Israelis themselves. I tell them this: you know well, in your heart of hearts, whether it is based on your religious texts or doctrines, on your books or your prophecies, and also based on what some of your leaders and experts say, and also some of your religious authorities, you know (very well) that this entity (Israel) has no future, that it is on the verge of extinction and that it has little time left to live, very little time. Therefore, in this battle you are wasting your energy, and your young people are wasting their youth and their blood, in vain and to no avail.

Either way, the sound logic that must be imposed on all occupiers and invaders is as follows: give back the land you have occupied to its true owners, and go back to where you came from. Otherwise you will be expelled in one way or another, by force or otherwise. This land belongs to the Palestinian people and the peoples of this region, in the diversity of their religious and doctrinal affiliations, but this land is by no means for Israel or for the colonizers, occupiers and settlers from all over the world.

We believe in this near future (where Israel won’t exist anymore), we believe in it very firmly, and this faith is not based only on religious and ideological bases, but is based (above all) on the data, on the events which occur, especially on those of the last decades, the last years and on what will happen (soon) in this region.

I would also like, in conclusion of this brief statement, to salute the grandiose soul of the great martyred leader, Hajj Qassem Soleimani, whose name, picture, soul, footprints, strategic thinking, presence on the ground and breathing remain strongly present, in all the battlefields and places of this Axis (of Resistance). It is impossible for us to forget him, nor to forget his grandiose martyrdom, nor do we forget his enormous benefits and his grandiose presence alongside all the forces of the Resistance in our region.

Image

I must also conclude by greeting the Palestinian people, the young people of Al-Quds and all the children of this oppressed people, fighting, resistant, patient, who remain firmly attached to their rights. As I have always said on every occasion, this is the basis (of everything): as long as the Palestinian people remain committed to these rights, as long as they continue their fight, despite all the betrayals in the world, no one will succeed in liquidating the Palestinian cause.

The (massive) presence of the Palestinian people today (demonstrating) in the squares is awe-inspiring, a divine proof on any Arab, on any Muslim and on every free man in this world on whom weighs the responsibility to stand with strength and with all his capacities at the side of this people.

For Al-Quds Day, despite the Covid-19, any form of demonstration of support that does not contradict the health instructions, we call for it so that this expression of solidarity may be frank and strong, with the Grace of God.

May the peace of God be upon you, along with His mercy and blessings.

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship. You can also follow us on Twitter.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” 

بين سورية واليمن قراءة أوروبيّة Between Syria and Yemen, a European reading

* Please scroll down for the ADJUSTED English Machine translation *

بين سورية واليمن قراءة أوروبيّة

 ناصر قنديل

لا ينتبه بعض المحللين للمعاني العميقة التي أفرزتها كلٌّ من الحربين الكبيرتين اللتين هزتا المنطقة، الحرب على سورية والحرب على اليمن، والنتائج المتعاكسة لكل منهما، خصوصاً أن بعض المسؤولين الأوروبيين السابقين الذين شاركوا في مرافقة سنوات من الحربين، يكشفون خلال مداخلاتهم في ورشات عمل تعقدها مراكز لدراسات الأمن والاستراتيجية، عن أن حرب اليمن كانت محاولة لاستنساخ عكسي للحرب على سورية بالاستثمار على مصادر القوة التي اعتقد السعوديون أنها عوامل تأثير حاسمة في مسار الحرب على سورية، التي كانت في مرحلة التوازن السلبي عندما انطلقت الحرب على اليمن، في ظل قراءة سعودية أميركية اوروبية تقول إن الجماعات المناوئة للدولة السورية تستمدّ قوتها من وجود حدود سورية مفتوحة على دول داعمة تؤمن لها الظهير والسند والتمويل والتسليح وجلب الآلاف من المسلحين، وبالمقابل فإن الدولة السورية تستمدّ قوتها من كونها تمثل الشرعية الدستورية المعترف بها دولياً، والتي تقوم بإدارة المؤسسات الأمنية والمالية والخدميّة، فجاءت الحرب على اليمن تستثمر على حصار كامل يقطع حتى الهواء عن أنصار الله براً وبحراً وجواً، وبالتوازي الاستثمار على عنوان الشرعيّة الدستورية اليمنية كغطاء لخوض الحرب ومحاولة تفعيل مؤسسات هذه الشرعية عسكرياً وأمنياً ومالياً وخدميّاً، لامتلاك موقع متفوّق في القدرة على حسم الحرب، التي توقعت الدراسات أنها ستحسم خلال أسابيع أو شهور، لهذين الاعتبارين.

تقول القراءة الأوروبيّة الأشدّ تعمقاً في قراءة سرديّة عن الحربين أن عام 2015 الذي كان مفصلياً فيهما، كعام لتوازن سلبيّ في سورية ولبدء الحرب على اليمن، شكل نقطة انطلاق لمسارين متعاكسين في الحربين، ففي سورية بدأت الانتصارات تظهر لصالح الدولة السورية، ثم تتدحرج على مساحة الجغرافيا السورية، بينما بدأت التعقيدات تكبر بوجه ما يفترض أنها الدولة اليمنيّة المدعومة سعودياً ومن خلفها حلف دولي إقليميّ كبير، وجد فيها فرصة لحرب بالوكالة على إيران في مرحلة وصفت بمرحلة الضغوط القصوى على إيران، وفي ظل إدارة أميركية برئاسة الرئيس السابق دونالد ترامب وفرت لهذه الحرب كل أسباب الفوز، ويقارن المسؤولون الأوروبيون السابقون الذين رافقوا من مواقع مسؤولياتهم مراحل هامة من الحربين، أن حجم الدعم الذي حصلت عليه الدولة السورية من روسيا وإيران وحزب الله، أقل بكثير من حجم المشاركة السعودية والغربية في الحرب التي اتخذت من عنوان دعم الدولة اليمنيّة شعاراً لها، سواء بحجم قوة النار أو حجم الأموال أو عديد المقاتلين، بينما حجم الدعم الذي حازته الجماعات المناوئة للدولة السورية عبر الحدود مالاً وسلاحاً وعديداً، بما في ذلك التحدي الذي مثله ظهور تنظيم داعش، يمثل أضعافاً مضاعفة لما وصل لأنصار الله في ظل حصار تمكّن من إغلاق محكم للمنافذ البرية والبحرية والجوية، ولا يمكن بالتالي قراءة النتيجتين المتعاكستين للحربين إلا بقراءة الفوارق بين “الدولتين” و”المعارضتين”.

يقول المسؤولون الأوروبيون السابقون في ورش عمل شاركوا فيها حديثاً، إن على الضفتين الافتراضيتين في التسمية لمفردة الدولة والمعارضة هنا وهناك تكمن كلمة السر، فعلى ضفة الدولة نرى في سورية رئيساً لم يغادر بلده ومكتبه في قلب الساعات الأشدّ خطراً في الحرب فيما كانت القذائف تتساقط قرب القصر الجمهوري، وجيشاً متماسكاً يقاتل بروح استشهاديّة، وشرائح واسعة من الشعب السوري تعتبر الحرب حربها بكل يقين وإيمان، وتتحمّل الحصار والضغوط والتضحيات، بينما على الضفة اليمنيّة رئيساً ووزراء وقادة وصولاً الى مستوى معاون الوزير وما دون من مستشارين ومعاونين يتوزّعون بين الرياض والقاهرة وعمان، يعيشون في فنادق خمسة نجوم، ويشمل ذلك كبار المسؤولين العسكريين، بينما يقع عبء القتال على الجيش السعوديّ والجيش الإماراتيّ، والجيوش التي ساندتهما كالجيش السودانيّ، أما على ضفة المعارضة فنرى قائداً وشعباً ومقاتلين يشكلون في اليمن وحدة متكاملة لم تغادر معاقلها رغم ضراوة النيران وشدة الحصار، تملك اليقين بنصرها، وتقدّم التضحيات بلا حساب من قادتها، وبالمقابل نرى في سورية قادة يقيمون في فنادق خمسة نجوم في باريس واسطمبول والقاهرة والرياض ودبي، يتنعّمون بالمال المفترض أنه مخصص لدعم معاركهم، وقد تحوّل مَن يفترض انهم ثوار الى مرتزقة ينتقلون من بلد الى بلد لحساب دول أخرى، فيما يستندون في معاركهم التي يسوّقونها في الإعلام على جماعات مصنفة إرهابية أمسكت الأرض التي يزعمون أنها مناطق سيطرتهم، قتلت وذبحت الشعب الذي زعموا أنهم حماته.

يخلص المسؤولون الأوروبيون السابقون في مقاربتهم الى القول إن المقارنة تكفي للاستنتاج أن الأرض لمن يحميها ويضحّي لأجلها، وأن الصادقين في إيمانهم بما يدافعون عنه تظهرهم الحروب، حيث خطر الموت داهم، ولا مكان أمامه للاستعراض والغش، فكما النار تكشف المعادن، تكشف الحروب معادن القادة وصدق قضاياهم، ولذلك يبدو بديهياً أن يكون النصر في اليمن للسيد عبد الملك الحوثي، وأن يكون النصر في سورية للرئيس بشار الأسد، لأن القضية باتت واضحة ليست قضية دولة ومعارضة، بل قضية الصدق والتضحية.


Between Syria and Yemen, a European reading

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil


Some analysts do not pay attention to the deep meanings produced by each of the two great wars that shook the region, the war on Syria and the war on Yemen, and the opposite results of each of them, armed, especially since some former European officials who followed the years of the two wars, revealed in the workshops of centers for security and strategic studies, that the Yemen war was an attempt to reverse the war on Syria by investing in the sources of power that the Saudis believed were decisive influencing factors in the course of the war on Syria, which was in the phase of negative power balance when the war on Yemen began. The Saudi, American, European reading that the groups opposed to the Syrian state derive their strength from the presence of Syrian borders open to supportive countries that secure the back, support, financing, arming, and bringing in thousands of militants, on the other hand, the Syrian state represents the internationally recognized constitutional legitimacy that manages the security, financial and service institutions. As for the war on Yemen, it has wagered on a complete land, sea and air blockade, and investing in the title of Yemeni constitutional legitimacy as a cover for waging war and activating military, security, financial, institutions to have a superior position and ability to resolve the war, within weeks or months.

While the complications began to increase in the face of what is supposed to be the Yemeni state supported by Saudi Arabia and behind it a large international regional alliance, there was an opportunity for a proxy war on Iran in a stage described as the stage of maximum pressure on Iran, and under an American administration headed by former President Donald Trump, it provided for this war all Reasons for winning. The most in-depth European reading on the two wars says that 2015, the year of negative balance in Syria and the start of the war on Yemen, constituted a starting point for two opposing tracks in the two wars. The size of the support that Syria received from Russia, Iran and Hezbollah is much less than the size of Saudi and Western participation in the war of support for the Yemeni puppet state, whether by the size of the firepower, the amount of money, or the number of fighters. The amount of support that the anti-Syrian state groups have acquired across the borders, with money and weapons, including the challenge posed by the emergence of ISIS, represents a multiples of what Ansarallah acquired under a tight siege that closed the land, sea and air ports, and therefore the opposite results of the two wars can only be read by reading the differences between the “two states” and the “opposition.”

In recent workshops, former European officials say, the keyword lies on both sides of the default doctrine of the state and the opposition here and there. On the bank of the state we see in Syria a president who did not leave his country and his office in the heart of the most dangerous hours of war while the missiles were falling near the Presidential Palace, and cohesive army fighting in a spirit of martyrdom, and large segments of the Syrian people consider the war its war with certainty and faith, and bear the siege, pressure and sacrifices, while on the Yemeni bank, there is a president, ministers, and leaders down to the minister’s assistant level and below of advisers and assistants distributed between Riyadh, Cairo and Amman, living in five-star hotels, including senior military officials, while the burden of fighting falls on the Saudi and the Emirati army, and the armies that have supported them, such as the Sudanese army. On the Yemeni bank of the opposition we see a leader, people and fighters form in Yemen an integrated unit that did not leave its strongholds despite the ferocity of the fire and the severity of the siege, has the certainty of its victory, and it makes sacrifices without expense from its fighters and leaders, and in return we see in Syria opposition leaders staying in the hotels of five stars in Paris, Istanbul, Cairo and Dubai, enjoying the money supposedly intended to support their battles, has turned the supposed rebels into mercenaries moving from country to country, on behalf of other countries, while basing their battles in the media on terrorist groups that have captured the land they claim to be their areas of control, killing and slaughtering the people they claimed to be their protectors.

Former European officials conclude in their approach that the comparison is enough to conclude that the land is for those who protect it and sacrifice for it, and that those who believe in what they defend are shown by wars, where the danger of death is imminent, as fire reveals minerals, wars reveal the minerals of leaders and the sincerity of their causes, and therefore it seems self-evident that victory in Yemen is for Mr. Abdul Malik al-Houthi, and that victory in Syria for President Bashar al-Assad, because the issue has become clear is not a state and opposition issue, but the issue of honesty and sacrifice.

بين الديبلوماسيّة والميدان من طهران حتى صنعاء…

 محمد صادق الحسيني

يقول الفيلسوف والمفكر العسكري الألماني، الجنرال كارل فون كلاوسيڤيتس: «إنّ الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى».

ويضيف: «أن الحرب هي استخدام للقوة لإجبار العدو على الخضوع لإرادتنا».

إنّ هذا يعني أنه عندما يفشل السياسيون في تسوية اي ملف او قضية يلجأ اصحاب القضية الى الحرب، اي الى الميدان لفرض الحلول المناسبة التي عجزت عنها السياسة وبالتالي فرض موازين للقوى ميدانياً تجبر الخصم للرضوخ لمطالب السياسيين.

بمعنى آخر وفي تطبيق لهذه المقولة على ما يجري اليوم من حروب في منطقتنا نستطيع القول بانّ فشل السياسة والسياسيين في جبهة الخصم من فرض إرادتهم علينا دفعهم الى إعلان الحرب علينا.

في المقابل لم يكن أمامنا ونحن الذين تعرّضنا لحروب العدو المفروضة علينا سوى أن نذهب الى قتال العدو في الميدان حتى نعدّل في ميزان القوى بيننا وبينه لنجبره على الخضوع لإرادتنا.

المتتبّع لخط سير تطورات بلداننا في غرب آسيا يستطيع القول إنه وعلى مدى ٤ عقود مضت كحد أدنى قمنا بتطبيق هذه القاعدة الذهبية للمفكر الاشهر في علم الحرب على عديد من الساحات، وفي مقدمها إيران، وقد نجحنا فيها.

وقد حصل ذلك بالفعل بالإجمال والتلخيص على مراحل ثلاث:

 في الأولى وهي الأشهر كانت العملية في مواجهة الحرب الكونية التي اعلنت ضد إيران فور نجاح ثورتها الإسلامية بقيادة الامام روح الله الموسوي الخميني.

الثانية الاخطر في مواجهة الحرب الكونية الثانية ضد سورية الاسد العربية بعدما رفضت الخضوع لشروط الخريف العربي المدمّر.

الثالثة الأقرب والتي لا تزال جارية على قدم وساق ضد يمن أنصار الله الحرة المستقلة التي رفضت التبعية والتقسيم وسحق الهوية بهدف تسوية الطريق لتسليم ما تبقى من مقدرات عربية للعدو الصهيوني والسيد الأميركي.

وهكذا تبلورت عملياً أسطورة المقاومة التي يعيّرنا البعض بها اليوم، او يلصق بنا شتى التهم بسببها او يرمينا باللمز والهمز «الأكاديمي» مرة والنيوليبرالي مرة أخرى بوصفنا مرة بالمتزمتين وأخرى بالمتشدّدين وثالثة بالمتطرفين ورابعة بأننا من أتباع المهدي الذي يريد اجتياح العالم العربي!

وإنما نعيد استذكار هذا في هذه اللحظات المصيرية، لكوننا أمام امتحان واختبار داخلي وخارجي في كل أقطارنا العربية والاسلامية اليوم، وبشكل خاص في دول محور المقاومة، مطلوب فيها أن نجتاز بنجاح «فتنة» استقطابين كاذبين… الاستقطاب الكاذب الاول بين ميل شعوبنا للسلام والعيش بأمان وبين عشقهم لإنجازات أبطالهم التاريخيين في الميادين أي بين السلام ايّ الحلّ السياسي كما يقولون وبين الحسم في الميدان.

وحتى نضع النقاط على الحروف لا بدّ من تذكير أصحاب الفتنة الجدد، بأنهم هم من أشعلوا الحروب ضدنا ودفعوا بنا الى دخول ميادين القتال للدفاع عن ديننا وأوطاننا واستقلالنا وحرياتنا، ولم نكن نحن من أشعل الحروب.

والاستقطاب الثاني بين العروبة والإسلام.

وإذا نسي البعض فنحن لن ننسى ونذكّر لمن ألقى السمع وهو شهيد بأن حلف اليسار القديم مع النيوليبراليين الجدد الذين يتهموننا اليوم بأننا إسلاميون متطرفون او خمينيون او متحالفون مع إيران الخامنئي، انما نهدّد الأمن القومي العربي بسلوكنا هذا، هم أنفسهم من كانوا قد وقفوا طوال النصف الثاني من القرن الماضي ضد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وقاتلوه ونعتوا «القومية العربية» التي آمن بها ودافع عنها، بالجاهليّة رافعين بوجهها راية الاسلام كذباً وزوراً…

 ولما برز الإمام الخميني مجدّداً النهضة الإسلامية ورافعاً راية فلسطين والدفاع عن العروبة التي رموها هم على قارعة الطريق، تذكروا فجأة انهم عرب وان القادم الجديد بثورته وجمهوريته الحرة والمستقلة وحلفائها انما يشكلون تهديداً للأمن القومي العربي لا بد من مواجهته ومنع تمدده…!

إن أي مؤرخ منصف لا بد أنه مع قراءته الموضوعية لما حصل طوال العقود الأربعة الماضية سيكتشف ان طلاب الحروب ومروّجيها من بين أبناء جلدتنا والمدعومين والمندسين بجحافل الغرب لم يعملوا ذلك الا لإدراكهم خطر مقولة المقاومة التي رفعت بوجه سياساتهم الظالمة ومطامعهم الخطيرة، التي تبلورت مرة ناصرية عربية وأخرى خمينية إسلامية.

انّ اسطورة المقاومة التي صدّت موجاتهم الثلاث في الهضبة الإيرانية الإسلامية، ومن ثم على بوابات الشام العربية الفلسطينية واليوم على تخوم الهضبة اليمنية الحرة والمستقلة وأمّ العرب وأصلهم، انما مذهبها ودينها وقوميتها وانتماؤها هو لله الواحد القهار الذي صنف البشر على قاعدة:

«الناس صنفان إما اخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق» وإنها هي هي مَن كانت تقف عائقاً وسداً منيعاً امام الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية.

وهذه الأسطورة هي من افرزت القادة العظام الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وعصام زهر الدين وصالح الصماد والحاج عماد مغنية، وأمثالهم المئات والآلاف من أمة أشرف الناس، الذين بفضلهم إنما يحقق السياسيون اليوم إنجازاتهم، وبمدادهم يخط الكتاب رواياتهم، وبدمائهم يحيا سائر من بقي على قيد الحياة من بقية السيف ناجياً من وحشية جيوش إرهاب العدو الذي ما انفكّ يوظف راية الإسلام مرة وراية العروبة مرة اخرى، لخداع الرأي العام والرأي العام منه براء.

وها هم آخرون جدد مرجفون بدأوا يضافون الى اولئك أخذوا برداء الفتنة وراحوا يروّجون لمقولة: «إنّ الميدان عسكرة لقضايا الامة لا لزوم له وانه كان بالإمكان تفاديه لو أننا أحسنّا فن الحوار مع العدو وعاملناه بالتي هي أحسن بدلاً من الدخول في مستنقعات الحروب.

لقد نسي هؤلاء او تناسوا او يتغافلون لغاية في نفس يعقوب بان من يدعوننا اليوم للحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات هم من ظلوا حتى الأمس القريب يهددوننا بنقل الحرب الى داخل مدننا وشوارعنا وازقتنا وبيوتنا، بل إنهم اقسموا بأنهم لن يوقفوا الحرب علينا الا فاتحين مصلين في جوامعنا الكبرى.

 وأنهم ما نزلوا اليوم عند اجندة الحوار الا بعدما ذاقوا مرارة الميدان الباليستية الدقيقة والشاردة.

هذا إن كانوا فعلاً يريدونه حواراً وليس التفافاً وخدعةً او مراوغةً، واستراحة محارب تمهيداً لاستمرار الحرب بوسائل أخرى (اقلب نظرية المفكر الألماني) الذي بدأنا المقالة معه أيّ أن يأخذوا منا في السياسة ما لم يتمكنوا من أخذه منا في الميدان…!

 والحرب خدعة، فإياكم والخدع وأمهات الفتن الكبرى التي تتنقل اليوم من ميدان لميدان ومن ساحة لساحة لمنعنا من القيام بالفصل الأخير من هجومنا الاستراتيجي نحو أم المعارك أي تحرير فلسطين وبيت المقدس.

وما ذلك على الله بعزيز.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Yemeni Air Force Conducts Fresh Attack on Saudi Air Base

Source

Yemeni Air Force Conducts Fresh Attack on Saudi Air Base

News – Yemen: Yemeni Air Force carried out a retaliatory attack on King Khalid Air Base in the south-west of Saudi Arabia, near Khamis Mushait.

A Qasef-2K drone was used in the retaliation that targeted the airbase at dawn Sunday, the spokesman for the Armed Forces Brigadier General Yahya Sare’e said.

The strike was accurate and hit its target “successfully,” he added.

Sare’e stressed that the attack was part of the “legitimate response to the escalation of the Saudi aggression and the continued siege on our dear country.”

The airbase has been repeatedly targeted due to its military importance in terms of its location closest to the Yemeni border provides, which makes it easier for Saudi warplanes to take off and hit their targets in less time and without needing to provide fuel in the air as their taking off from the bases and airports from Jeddah and other Saudi cities.

Saudi Arabia, backed by the US and its other regional allies, launched a devastating war on Yemen in March 2015. The six years of war has killed hundreds of thousands of people and destroyed much of the country’s infrastructure, Yemeni people are facing malnutrition, hunger, and famine, which have increased risks of disease and starvation.

With an all-out blockade on Yemen in place since the onset of the bloody war, the country is witnessing the world’s worst humanitarian crisis, according to the UN. The sea, land, and air siege from, among others, has led to the closure of the Sana’a International Airport, the largest and most important airport in Yemen, and closed the Hodeidah port, which acts as a lifeline for the country.

Yemeni Armed Forces have repeatedly warned the Saudi regime to stop its war, promising the regime larger and larger operations if it continues its aggression and siege on the country.

Yemen’s Air Force has stepped up the retaliatory attacks on Saudi Arabia in recent months.

Since the beginning of April, the Armed Forces have implemented more than 13 offensive operations, which have diversified their objectives and weapons. Among the most important and largest of these was the 30th of Shaaban Operation, which targeted, with 17 drones and ballistic missiles, Aramco refineries in Jeddah and Jubail regions, and other vital targets in Jizan.

Related Videos

DESPAIR GRIPS THE KINGDOM OF SAUDI ARABIA

South Front

29.04.2021 

Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman voiced rare praise of Ansar Allah joined by ample promises, in hope of a ceasefire.

In his recent interview, the Crown Prince said that the Houthis (as Ansar Allah are known) have strong relations with Iran, but that they are still Arabs and Yemenis more than anything. He went on to promise financial rewards, peace, prosperity and normality.

All the Houthis need to do is agree to a ceasefire and to sit at the negotiating table.

This could potentially mean that the Kingdom is close to realizing that massive resources spent over the course of more than 6 years on weapons and mercenaries have achieved little.

This is likely the result of two developments.

Firstly, the United States has ceased its support for the Saudi-led forces in the war on Yemen and suspended some arms sales to the Kingdom earlier this year.

Secondly, the Houthis have carried out almost daily drone and rocket attacks on targets in Saudi Arabia, far from the contact line. They were further emboldened by Washington ending part of its support of Riyadh.

Various military positions, airports, as well as Aramco oil infrastructure have been targeted in succession. Most recently, on April 28th, Houthis attacked King Khalid Airbase with a Qasef 2K drone. The attack was reportedly a resounding success.

On April 27th , right before the Crown Prince’s interview, an explosive-laden boat was intercepted off the Red Sea port of Yanbu, which is the end point of the kingdom’s crucial East-West Pipeline. It is unclear who was behind the attack, since Riyadh usually immediately blames the Houthis if they were behind it.

Meanwhile, Marib stands as the last Saudi-led coalition stronghold in the relatively calm central part of Yemen, and if it falls, this would pave the way for even more Houthi operations on Saudi soil.

The Houthis also took control of the Talaat al-Hamra area near Marib, and even repelled a Saudi-led coalition attack.

The Houthis’ success is accompanied by calls from the UN and the collective West that a humanitarian disaster is looming.

The UN Special Envoy for Yemen, Martin Griffiths, carried out his duties on April 27th. They include occasionally appearing before the UN Security Council and providing a briefing that largely disregards Saudi Arabia’s frequent airstrikes on civilians and ceasefire breaches in al-Hudaydah, among other things.

Griffiths held a series of meetings with representatives of Yemeni civil society, women’s groups and political parties, during which he called on the Houthis to “prioritize the needs of the Yemeni people, stop fighting and engage seriously with the UN’s efforts.”

Essentially, he urged Ansar Allah to agree with Saudi Arabia’s humble request and offer for a bribe in return for a ceasefire. It is unlikely that this would result in anything noteworthy, especially while the Houthis are carrying out successful ground and aerial operations.

MORE ON THIS TOPIC:

%d bloggers like this: