Trade-Off looming on Syria and Yemen:

Trade-Off looming on Syria and Yemen:

March 16, 2021

By Ghassan Kadi for the Saker Blog

In the past few weeks much has happened in the area of diplomacy on the part of Russia. Russia is forging ahead after stepping up its presence in the Middle East in the past decade, taking a strong pro-active political role. Moscow during this period has been intent on consolidating its efforts in re-establishing itself as the key player in any political settlements in the Middle East. Ever since Kissinger in the late 1970’s pulled the rug out from underneath the feet of the USSR, striking a deal between Israel and Egypt, excluding the USSR and the rest of the Arab World, the political influence of Russia in the Middle East significantly waned until it came back with deciding force when Russia responded to the Syrian Government’s request for help in September 2015.

Lately, the economic crisis has deepened in Syria following the drastic Western sanctions. And specifically after the implementation of the Caesar’s Act, the Syrian currency took a huge tumble and the cost of living has soared to unprecedented levels. This left many cynics wondering and pondering what was Russia going to do in the face of the collapsed Syrian economy after having achieved an impressive military victory, taking its troops outside its former USSR borders for the first time and heralding the end of the single super power status of the USA.

To this effect, and on the diplomatic side, Russian FM Lavrov has recently visited Saudi Arabia, Qatar and the UAE for talks pertaining to an array of issues. The agenda issues that transpired to the media include trade, the Russian Sputnik V vaccine, as well as issues of global and regional security, albeit vague in details as what ‘security issues’ mean.

It appears that in these meetings, discussions included the return of Syria to the Arab League and the cost of reconstruction of Syria after ten years of war, a bill touted to exceed $Bn200. Expectations have existed for some time that the Arab Gulf states will fork out a huge chunk of this cost. As mentioned above, the bottom line here is that Russia’s military success in its operation in Syria needs to be followed by political success. Partly, this is achieved within the Astana talks which include Turkey and Iran. However, the very same Arab States instrumental in the ‘War on Syria’ are also instrumental in facilitating the return of Syria to the Arab League, the reconstruction efforts in Syria and the easing of sanctions. The Gulf states have always reiterated that there will no return of Syria to the Arab League for as long as Iranian forces remain on the ground. The UAE seemed more open than Saudi Arabia to the prospects of Syria’s return to the Arab League and financing the reconstruction process.

But why would the Gulf States, the same states that spent tens of billions of dollars in order to destroy Syria, be suddenly now interested in the reversal of the process? This is a fair question to ask.

Quite unexpectantly, and almost immediately after the return of Lavrov to Moscow, a top delegation of Hezbollah, headed by Mohamad Raad, was invited to Moscow for talks. Apparently, the visit was cloaked in a veil of secrecy in Russia and was not at all covered in Western media, even though it made news in Arabic mainstream media. It would be politically naïve to imagine that Lavrov’s visit to the Gulf has no relation to this. All issues in the Middle East are related to each other, including the war in Yemen.

To put it succinctly, the UAE had already stepped away from the Yemen war. However, Saudi Arabia remains bogged down in this travesty and seven years on, must have come to the humiliating and painful realization that it is a war it cannot win. This is where Iran and Hezbollah can have leverage in any direct or indirect negotiations with the Saudis, and Russia is the only arbitrator who is able to communicate with all parties involved.

All parties in the Middle East are looking for face-saving tradeoffs; at least partial and interim ones. The Saudis in particular are tired and exhausted,

In an interview given to Sputnik Arabic, one not widely reported in other media, not even Sputnik English, Raad praised the cooperation between Hezbollah and Russia, stating that ‘the invitation we received aims to reopen the dialogue about the next phase after having reached the achievements that serve the interests of the people of the region in the recent past’ .

This is Raad’s first visit to Moscow since 2011. Of that visit, I am not trying to speculate in hindsight of the purpose of it and the achievements of it. Furthermore, Hezbollah has not ever been party to any international dis-engagement or peace negotiations in the past, except for ones relating to exchange of prisoners. The economic demise of Syria and Lebanon, as well as the Saudi-Yemeni impasse, may well have placed Hezbollah in a position of participating in peace-deals negotiations this time.

I am neither referring to peace deals with Israel here, nor any deal involving disarmament. Hezbollah will not be prepared to negotiate disarming itself under any political settlement either today or in the foreseeable future, and Moscow is totally aware of this.

According to my analysis, the deal that Moscow is most likely to suggest is a mutual withdrawal of Iran and Hezbollah from Syria on one hand, and an end of the Saudi war on Yemen. It is simple, Saudi Arabia to leave Yemen and Iran/Hezbollah to leave Syria. I believe that Lavrov has already secured the Saudi acceptance of those terms, terms that will not only end the war in Yemen, but also the return of Syria to the Arab League and a possible easing of the Western economic sanctions on Syria. Had Lavrov not secured the Saudi assurance, he would not have invited Hezbollah for talks.

A deal of this nature can potentially end the criminal human tragedy in Yemen in a manner that will portray the Saudis as the real losers in the war, and this is where they need a face-saving trade-off in Syria. In Syria, they will be perceived as winners by securing an Iranian/Hezbollah exit. But most importantly perhaps for the Saudis, this will put an end to a very costly and humiliating war in Yemen, one which is beginning to draw criticism from some quarters of the international community, including alleged talk of America considering placing arms deal embargos on Saudi Arabia.

On the other hand, if Iran and Hezbollah end their presence in Syria, many sanctions are likely to be lifted and the severe economic pressure in Syria will be eased. Such a deal will be a humanitarian win for Syria and Yemen, a strategic win for Saudi Arabia and Iran, and a diplomatic win for Russia.

What will be in it for Hezbollah will largely depend on what Lavrov has put on the table, and it seems obvious that it is Hezbollah that will need more convincing than Iran, and this is why the talks are now with Hezbollah; not with Iranian officials. Perhaps the deal already has the tacit approval of Iranian officials.

It goes without saying; Israel will be watching these developments with keen interest. Israel wants Iran and Hezbollah out of Syria. But the trade-off deal I am talking about is not one in which Israel is a direct party.

What is known at this stage is that a meeting has already taken place between the Hezbollah delegation and Russian officials. As I write this, I am not aware if other meetings are to follow and or whether or not the Hezbollah delegation is back in Lebanon.

Was the 2011 Moscow visit of Raad a prelude for Hezbollah to enter Syria? Will the 2021 visit be prelude for Hezbollah to leave Syria? We don’t know. We may never find out the actual detailed outcome of the mysterious-but-not-so-mysterious current Hezbollah visit. It may not even end up with a press release, but in the next coming days, we will find out if a Syria-Yemen trade-off is indeed looming.

Palestinian rights have always been secondary to the ‘national interest’ of Arab regimes

Joseph Massad

28 December 2020 12:18 UTC 

Normalisation with Israel is just the latest example of Arab rulers advancing their own interests at the expense of Palestinians

The Arab League summit meeting held in Mecca on 31 May 2019 (AFP)

Since the First World War, the Palestinians have been used as a bargaining chip by different Arab regimes to advance their own interests by sacrificing Palestinian rights.

Yet, apologists for the Arab regimes, which recently normalised relations with Israel, defend their governments’ decision with the same arguments the earliest normalisers – Egypt and Jordan – used decades ago, namely that these countries made sacrifices since 1948 by placing Palestinian interests above their own “national”, read regime, interests.

Their decisions to normalise with Israel now, they tell us, have finally placed their own national interests first, and yet at the same time in normalising they are also helping the Palestinians!  

American propaganda

A major argument – proffered in this regard – relates to the American-sponsored ideological notion of “peace”, a cornerstone of American propaganda against peoples struggling against colonial and racist oppression, whether in the colonised world or inside the US itself.

Arab regimes have always put their own national interests first and had established ties and collaborated with Israel since 1948

“Peace”, which maintains oppressive colonial and racist relations, we are told, brings prosperity, whereas struggling against injustice and oppression, dubbed “war” in US lingo, brings destruction and poverty.

In contrast with the Arab peoples who have ceaselessly shown solidarity with the Palestinians since Britain issued the Balfour Declaration in 1917, Arab regimes, as I have written in Middle East Eye before, have always put their own national interests first and had established ties and collaborated with Israel since 1948 – in the case of the Hashemite Amir Faisal since 1919. Apologists for Sadat’s surrender to Israel claimed for decades that President Gamal Abdel Nasser’s excessive zeal to defend the Palestinians led Egypt, as  Egyptian President Abdel Fattah el-Sisi put it in 2014, to sacrifice “100,000 Egyptian martyrs” for the Palestinians.  

In fact, Egypt’s losses in the 1948 war, according to Egyptian military sources, were 1,168 soldiers, officers, and volunteers killed (as mentioned in Ibrahim Shakib’s book: The Palestine War 1948, p432-433), whereas other Egyptian official sources  (noted in Benny Morris’ book, 1948: A History of the First Arab-Israeli War, p406-407) put it at 1,400.

Moreover, King Farouk of Egypt entered the war in 1948 not because he placed Palestinian interests ahead of Egypt’s, but as analysts have shown, on account of his rivalry with the Iraqi monarchy for hegemony over the post-colonial Arab world. 

Not only did Nasser not launch a single war against Israel, but also all of Egypt’s subsequent wars were fought to defend Egypt, not the Palestinians. In 1956 and in 1967, Israel invaded Egypt and occupied Sinai.

photo taken on September 9, 1980 in Alexandria shows Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin (L) and President of Egypt Anouar el Sadate (R).
Former Israeli PM Yitzhak Rabin (L) and President of Egypt Anwar el Sadat (R) in Alexandria on 9 September 1980 (AFP)

Egyptian soldiers died in these wars defending their country, not the Palestinians. Between 1968 and 1970, Israel and Egypt fought the “War of Attrition” in which Egyptian soldiers were killed defending their country against continuing Israeli aggression, a war fought on Egyptian soil; and in 1973, Egypt launched a war to liberate Sinai, not Palestine, and Egyptian soldiers were again killed defending their country against foreign occupation.

Sacrificing Palestinians

When Sadat signed the Camp David Accords in 1978, not only did he not defend the Palestinians, he in fact sacrificed the Palestinians and their right to independence in exchange for the return of Sinai to Egypt (without full Egyptian sovereignty) and a lavish US aid package that served to enrich the Egyptian upper classes and impoverish most of the population.Arab rulers and Israel’s leaders: A long and secret history of cooperationRead More »

The Jordanian regime, whose army was led by a British colonial general, entered the 1948 war to expand its territory, which it did by annexing central Palestine (renamed the “West Bank”) after the war. In 1967, the Israelis invaded Jordan and occupied the West Bank. In both wars, Jordanian soldiers died for Jordanian regime interests, not Palestinian interests. 

When Jordan signed in 1994 its peace treaty with Israel, Palestinian interests were sacrificed yet again by Jordan’s recognition of Israel’s right to exist on stolen Palestinian land, and by securing some sort of Hashemite role over Muslim holy places in Jerusalem.

In exchange, Jordan also received a lavish US aid package benefiting the regime and the upper classes. In contrast with Egypt’s deal, Jordan’s deal was concluded without even requiring Israel to withdraw from any of the territories it occupied in 1967. Jordan’s “peace” with Israel, as a result, legitimised Israeli occupation and conquest and did not reverse any of it. 

While historically Egyptian and Jordanian soldiers might have been told they fought these wars for Palestine, the truth of the matter is that, unbeknownst to them, they fought them for their regime’s interests. As for Sudan, Morocco, Bahrain and the UAE, it remains unclear how they had ever put Palestinian interests before their own.

Peace ‘dividend’

A related argument is the so-called “peace dividend“, heavily marketed by the Americans since the 1970s, wherein we are told all the money spent on wars and armaments with Israel would now be used for economic development and prosperity.

To prove their allegiance to the anti-Palestinian policies of the US and Israel, Gulf officials have ceaselessly attacked Palestinians in the oil-families-owned Gulf media

The irony, of course, is that the military budgets of Egypt and Jordan, abetted by huge US military aid packages as a reward, skyrocketed since they normalised with Israel.  Economic development and state social benefits were in contrast reduced to unprecedented levels in both countries, bringing about massive poverty, and a decline in educational and health services. Even Jordanian officials who support the peace deal claim that Jordan has not properly cashed in on the “peace dividend”.

On the public relations front, as a result of congressional and media hostility to the Saudis and other Gulf countries after 9/11, the oil ruling families decided yet again to benefit at the expense of Palestinian interests by abandoning demands that Israel abide by international law and withdraw from the occupied territories as prerequisites to warmer relations. They quickly cosied up to Israel and its US lobby to stem the tide of such hostility by promising closer relations, which have now become open. 

 Pro-Palestinian protesters wave Palestinian flags and chant slogans against the US and Israel on December 10, 2017 in Rabat against
Pro-Palestinian protesters wave Palestinian flags and chant slogans against the US and Israel in Rabat on 10 December, 2017 (AFP)

None of this is the stuff of the past, but is part of ongoing normalisation, whereby President Trump announced huge SaudiMoroccanBahraini, and UAE purchases of US arms during the preparation and brokering of the normalisation deals in 2019 and after, which will militarise the region more than ever.

To prove their allegiance to the anti-Palestinian policies of the US and Israel, Gulf officials have ceaselessly attacked Palestinians in the oil-families-owned Gulf media and press in the last few years. Such attacks have recently become more vigorous, especially in Saudi Arabia and the UAE.

National interests

Ironically, the UAE had hoped to obtain the sophisticated F-35 fighter planes from the US in exchange for its peace with Israel. Israel and its supporters in Congress, however, refuse to allow this. Humiliated by this outcome, the UAE has suggested to Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, in order to assuage Israeli concerns, that Israeli fighter pilots take charge of the F-35s for a temporary period, after which they would train UAE pilots to replace them. How Gulf states became business partners in Israel’s occupation

Read More »

Morocco has also finally received US legitimisation of its takeover and annexation of the Western Sahara and Sudan was removed from the US list of terrorism-sponsoring countries. Neither country conceded nor sacrificed any part of its national interest to obtain such rewards.

Rather, like other Arab countries since 1948, they sacrificed Palestinian rights enshrined in international law to obtain benefits for themselves.  The  Arab League, an enemy of Palestinian interests since its establishment, also refused to condemn these peace deals even though they contradict its standing policy. 

Rather than sacrifice their national interests to defend the Palestinians, the Arab regimes have used every opportunity to sell out Palestinian rights to advance their own interests without respite.

Starting with the Hashemite Emir Faisal in 1919 who cooperated with the Zionists to ensure their support for his then Syrian kingdom, to King Mohammad VI’s normalisation with Israel to legitimise Morocco’s control of the Western Sahara, the Palestinians have been a God-send to Arab regimes which used and continue to use and abuse them for their own benefit.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.Joseph MassadJoseph Massad is Professor of Modern Arab Politics and Intellectual History at Columbia University in New York. He is the author of many books and academic and journalistic articles. His books include Colonial Effects: The Making of National Identity in Jordan, Desiring Arabs, The Persistence of the Palestinian Question: Essays on Zionism and the Palestinians, and most recently Islam in Liberalism. His books and articles have been translated to a dozen languages.

Will the accelerated “normalisation” actually end the Palestine issue? «التطبيع» المتسارع هل يُصفّي قضيّة فلسطين فعليّاً؟

**Please scroll down for the English Machine translation**

العميد د. أمين محمد حطيط*

يبدي البعض استغراباً لشدة الوقاحة التي يتصرف بها كثير من الأنظمة العربية الرسمية في مسار الذلة والإذعان والاستسلام للمشروع الصهيوني الاستعماري، وتزاحمهم على ركوب قطار الاستسلام المسمّى تطبيعاً مع العدو «الإسرائيلي».

بيد أنّ عودة الى التاريخ العربي اللصيق أو القريب يجد انّ الاستغراب في غير محله، فتلك الأنظمة لم تكن يوماً عدواً لـ «إسرائيل»، ولم تعمل يوماً من أجل فلسطين لإعادة أهلها إليها بل بالعكس تماماً عملت في الشأن الفلسطيني من أجل تخدير الفلسطينيين وتمكين «إسرائيل» من كسب الوقت لتتمّ عمليات الاحتلال والقضم والهضم وصولاً للإجهاز على كامل فلسطين التاريخيّة التي لم يكن فيها من وظيفة فعليّة لصفقة ترامب الإجرامية إلا كشف المستور والإعلان العملي عن انتهاء وتصفية القضية الفلسطينية بمباركة عربية، وفتح الطريق أمام معظم الأنظمة العربية للسير زحفاً والجثو أمام المغتصب «الإسرائيلي». وانّ وزير خارجية المغرب عبّر بدقة عن حال العرب هؤلاء في سياق ما كان يصف أو ما فاخر به من علاقات تاريخية مميّزة بين المغرب و«إسرائيل» كانت قائمة قبل الإعلان عن التطبيع.

ومع هذا ورغم الألم الذي تنتجه مواقف وكلمات أو صور تظهر موقع «إسرائيل» المميّز عند هذه الدولة العربية أو تلك من قبيل ان ترى العلم «الإسرائيلي» على برج خليفة في الخليج في دبي في الإمارات العربية، أو قول وزير خارجية المغرب بأنّ أحداً من البلدان العربية لا يملك علاقات مع «إسرائيل» بمثل الفرادة التي تنفرد بها المغرب تاريخياً في صياغة تلك العلاقات المميّزة، أو إقدام هذه الدولة العربية أو تلك من دول التطبيع المستجدّ على إعطاء «إسرائيل» موقعاً تفضيلياً في التجارة الخارجية حتى ولو كانت السلع المستوردة من نتاج المستعمرات «الإسرائيلية» في الضفة الغربية، رغم كلّ هذا الألم فإننا نرى في التطبيع وآثاره ومفاعيله صوراً هامة من طبيعة أخرى نذكر أهمّها كالتالي:

1

ـ أسقط التطبيع الأقنعة وأزال أوراق التين عن عورات الدول العربية تلك، وأظهرها على حقيقتها الخيانيّة لقضية فلسطين ومَن يريد أن يعرف أسفار الخيانات المرتكبة من حكام عرب بحق فلسطين ما عليه إلا أن يُعمِل الذاكرة ويعود الى حرب الإنقاذ وكيف كانت تسلّم الأرض الى الصهاينة بعد تحريرها من تشكيلات جيش الإنقاذ، ومسيرة الخيانة مستمرة لحكام عرب كانت قائمة ولم تتوقف يوماً.

2

ـ كشف التطبيع بكلّ صراحة ووضوح الدور الوظيفي السلبي للجامعة العربية التي عملت في الآونة الأخيرة بشكل أكثر وقاحة ضدّ مصلحة العرب وضدّ فلسطين وهي الجامعة التي باتت كما يبدو تستعدّ للفظ أنفاسها الأخيرة لتفسح في المجال أمام قيام «جامعة الشرق الأوسط الإقليميّة» التي يتحوّل فيها العرب المطبّعون الى أيتام وخدام لدى «إسرائيل» التي ستمسك بعصا القيادة فيها تديرها بشكل منسّق مع تركيا وبإشراف أميركيّ مباشر، وعلينا أن لا ننسى كيف أنّ جامعة السقوط العربي تلك أخرجت سورية العربيّة من صفوفها وطلبت من الناتو تدمير ليبيا وتفتيتها الى الحدّ الذي تعذّر عليها بناء دولتها مجدّداً رغم مضيّ 10 سنوات على التدمير.

3

ـ يرسم التطبيع الخريطة الاستراتيجيّة في المنطقة، ويقيم المحاور والتحالفات الخالية من أحصنة طروادة، والخالية من المثبطين عملاء العدو، وبهذا يمكن لمحور المقاومة وحلفائه من عرب ودول إسلامية أن يضعوا استراتيجية المواجهة بوجهيها الدفاعي والهجوميّ من دون أن يقعوا فريسة التضليل والخداع. وهنا لا بدّ من الإشارة الى انّ المقاومة في جبهتها ومكوّنات محورها لم تخسر شيئاً ميدانياً بإعلان تطبيع من طبّع إذ لم يكن هؤلاء يوماً جنوداً لفلسطين وانقلبوا عليها الآن، بل كانوا خونة لفلسطين متستّرين وخرجوا من الصفوف الآن وتراجع خطرهم بعد أن فُضح أمرهم وباتت عمالتهم وخيانتهم علانية.

4

ـ يضع التطبيع بوصفه عملاً خيانياً الشعوب العربية أمام مسؤولياتها، التي يجب أن تضطلع بها تلك الشعوب تحت عنوانين، عنوان الرفض السلبي بالامتناع الكلي عن التعامل مع كلّ مَن ينتمي او يتصل بالعدو «الإسرائيلي» وشنّ أوسع الحملات للمقاطعة والتصرّف كما وكأنّ التطبيع لم يحصل، وعنوان الضغط الفاعل والنشط على الحكام في تلك البلدان من أجل إفهام الحاكم أنه أخطأ وأنّ الشعوب غير موافقة على خيانته ولن تسير بمقتضاها.

5

ـ أما العدو الذي يتباهى اليوم بهذا الانتصار الاستراتيجي الهائل، فهو يعلم وفي العمق أنّ اجتياحه للعالم العربي بالتطبيع وفرضه على أنظمة فيه للتركيع، فإنه يعلم انّ التطبيع بهذا الشكل والحجم هو عمل ليس من شأنه أن يوفر له إجابات موثوقة على أسئلة وجودية خطيرة تقضّ مضجعه خاصة أنه يرى في المواجهة جبهة إقليميّة قائمة ومستمرّة ترفض وجوده وترفض التنازل عن فلسطين رفضاً يعلم العدو أهميته خاصة عندما ينظر الى القوة التي يمتلكها الرافضون والتي فرضت على العدو تصرفاً يضع وجوده تحت علامة استفهام كبيرة. في الوقت الذي يعرف أنّ المطبّعين لم يخرجوا من الميدان العسكري في مواجهة «إسرائيل» لأنهم لم يكونوا يوماً فيه ولن يكونوا في الخندق مع «إسرائيل» في مواجهة المقاومة. نقول هذا رغم علمنا بالمزايا العسكرية والاستراتيجية التي تمنحها مسارات التطبيع لـ «إسرائيل» في مواجهة إيران بشكل خاص.

وفي الخلاصة نقول إنّ ما يسمّى التطبيع بصفته الخيانية التي لا شكّ فيها هو انقياد واستسلام للعدو لم ولن يحقق على الصعيد العام سلاماً ولن يوفر لمن طبّع من العرب مصلحة أو يكرّس لهم مكسباً، ورغم أنه سيحقق لـ «إسرائيل» بعض المكاسب والمصالح المتنوعة الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية وقد يكون فيها بعض العسكرية، لكنه لن يحلّ لها مأزقها الوجودي في ظلّ قوة محور المقاومة الرافض لهذا الوجود وقوته المتصاعدة رغم كلّ الضغوط الأميركية كما، قوة تعطف على فعالية وجود كتلة ديمغرافية فلسطينية كبيرة حرمتها الخيانة من حقها بالأرض والدولة المستقلة، ولذا ستبقى شاهداً على استحالة تصفية القضية الفلسطينية من غير استعادة الحق لصاحبه.

 ويبقى أن نؤكد انّ التطبيع المزعوم سيلقي بثقل المسؤولية على الشعوب في الدول المطبّعة، لتقول كلمتها وتعلن مواقفها بشكل يجهض أهداف التطبيع ويظهرها بأنها أعمال ذات طبيعة كرتونية غير مجدية، ولهذه الشعوب في الشعب المصري خير اسوة ومثال حيث أنه برفضه لـ «إسرائيل» حرمها من الحركة أو التغلغل أو الوجود المجدي في الشارع المصري بكلّ عناوينه.

* أستاذ جامعي – باحث استراتيجي.  

Will the accelerated “normalisation” actually end the Palestine issue?

Brigadier General Dr. Amin Mohammed Hatit*

Some are surprised by the severity of the insolence with which many official Arab regimes are acting in the path of humiliation, acquiescence and surrender to the Zionist colonial project, and their rivalry to board the train of surrender called normalization with the «Israeli» enemy.

However, a return to recent Arab history finds that astonishment is misplaced as these regimes have never been an enemy of “Israel”, nor ever worked in the interest of Palestine to return its people to it. On the contrary, they worked in the Palestinian affairs in order to numb the Palestinians and enable Israel to gain time to expand its occupation, and annexing the whole of historical Palestine. And one finds that there was no actual function of trump’s criminal deal, so-called the deal of the century, other than announcing the end of the Palestinian issue with Arab blessing, and open the way for most Arab regimes to march and kneel in front of the “Israeli” enemy. The Foreign Minister of Morocco expressed accurately the situation of those Arabs in what he described as historical relations between Morocco and Israel, that relations had existed before the announcement of normalization.

However, despite the pain caused by some behaviours, words, or images that show the privileged position which “Israel“ occupies in this or that Arab country; such as seeing the “Israeli” flag on the Burj Khalifa in Dubai, or the foreign minister of Morocco saying that none of the Arab countries have relations with Israel as unique as Morocco’s historical relations with “Israel”, or the preferential position in foreign trade was given to “Israel” by some of the newly normalizing Arab states. Even if the goods imported are the product of the “Israeli” settlements in the West Bank. despite all this pain, we see in the normalization and its effects important images of another nature. The most important of which are:

1. The normalization dropped the masks and removed the fig leaves from those Arab countries, and showed them for their betrayal of the question of Palestine, and who wants to know the journeys of betrayals committed by Arab rulers against Palestine, has to study the war of salvation, when those Arab rulers were handing over the land to the Zionists after the formations of the Salvation Army liberates it. The march of some Arab rulers’ betrayal continues and never stopped.

2. The normalization revealed openly and clearly the negative functional role of the Arab League, which has recently worked more brazenly against the interest of the Arabs and against Palestine, which seems to be preparing to take its last breath to give way to the establishment of the “Regional Middle East League “, in which the normalizing Arabs become orphans and servants of “Israel”, which will hold its stick of leadership, and for this League to be managed in a coordinated manner with Turkey and under direct American supervision. And we must not forget how the Arab League expelled Syria from it. And how it asked NATO to destroy Libya, and break it up to the extent that it was unable to build its state again despite 10 years of destruction.

3 Normalization charts the strategic map in the region, establishes the axes and alliances free of Trojan-horses, and free of disincentives from enemy agents, so that the axis of resistance and its allies from Arab and Islamic countries can put the strategy of confrontation in both its defensive and offensive plans without falling prey to misinformation and deception. Here it must be noted that the axis of resistance did not lose any of its factions on the ground because of those normalization steps, as those who normalized were not soldiers of Palestine and turned on it now, but they were traitors to Palestine in hiding and they came out of the ranks. On the contrary, their danger has decreased after they were exposed and their betrayal became public.

4 Normalization as an act of treason, demands from the Arab people to face their responsibilities, which must be carried out under two headings. First, passive resistance by totally refraining from dealing with anyone who belongs or communicates with the “Israeli” enemy and launching the broadest boycott campaigns for this purpose. Second, mount pressure on the rulers of the normalizing countries in order to make the ruler understand that he made a mistake and that the public do not agree to his betrayal and will not be part of it.

5 The enemy, which today boasts of this enormous strategic victory, knows in depth that its invasion of the Arab world by normalization does not provide him with reliable answers to serious existential questions that haunt him. Especially since he sees an existing and persistent regional front that rejects its existence and refuses to cede Palestine. The enemy knows the importance of this front, especially when the enemy knows what capabilities’ the rejectionists have, which has imposed on the enemy its conduct and places its existence under great question. While he knows that the normalizing countries did not leave the military field against “Israel” because they were never there in the first place, and will not be in the trenches with “Israel” against the axis of resistance.

In conclusion, we say that the so-called normalization as a betrayal, which is undoubtedly a surrender to the enemy, has not and will not achieve peace at the public level and will not provide those normalizing Arabs with any benefits or devote a gain to them. And although it will bring to “Israel” some gains and various strategic, political and economic benefits, and may also have some military benefits too, But it will not solve “Israel’s” existential dilemma under the strength of the axis of resistance, and its rising power despite all the American pressure. Not to mention the existence of a large Palestinian demographic bloc deprived of its right to land and an independent state. Therefore, the Palestinian issue is impossible to be settled without restoring the Palestinian right to its owner.

 It remains to emphasize that the so-called normalization will place the weight of responsibility on the people in the normalizing countries, to say their word and declare their position in a way that thwarts the objectives of normalization, and shows them as acts of a cartoonish nature useless. Those people can take a leaf out of the Egyptians’ book  . As they rejected “Israel”, they deprived it of movement or penetration or meaningful presence in the Egyptian’s streets.

* University professor – strategic researcher.

حان الوقت لتشييع الجامعة العربيّة إلى مثواها العبريّ الأخير!

د. عدنان منصور

بعد اعتراف ستّ دول عربية بالكيان الصهيونيّ، (بما فيها «دولة» فلسطين العليّة)، وكان آخرها اعتراف المغرب رسمياً به بعد مساكنة طويلة مع تل أبيب استمرّت لأكثر من خمسين عاماً، في الوقت الذي يحمل ملكها اللقب الرسميّ «أمير المؤمنين»، ويرأس في الوقت ذاته لجنة القدس…! يستمرّ قطار الاعتراف بالعدو الصهيونيّ في سيره، ينتظر في أكثر من محطة، هرولة أكثر من دولة عربية أخرى تستعدّ بدورها، للصعود إليه، واللحاق بالركب «الإسرائيلي»، بعد أن تدفع ثمن بطاقة الالتحاق.

أمام تزاحم بعض «العرب» للظفر بالاعتراف بالكيان «الإسرائيلي»، يتساءل المواطن العربيّ الحرّ المقاوم للاحتلال الصهيوني لفلسطين، ونتساءل معه: ما الذي بقي أو سيبقى من اعتبار وصدقيّة وكرامة لزعماء عرب، ولمؤسسة عربية رسمية رفيعة، حملت يوماً اسم جامعة الدول العربية، التي كانت أولى اهتماماتها الدفاع على القضية الفلسطينية، والعمل على استرجاع الأرض المغتصبة، وحقوق الشعب الفلسطيني؟! جامعة دول لم نشهد في داخلها، ومنذ نشوئها وحتى اليوم، سوى الاستعراضات، والمناكفات، والتباينات الحادة في المواقف، والعداوات على المستوى الرسمي والشخصي التي لم تتوقف، وتربّص دولة بأخرى، مع ما يرافق هذا من رفعها شعارات برّاقة، ومزايدات على القضايا القومية، من خلال اتخاذ قرارات اعتبروها على الدوام تاريخيّة، ظلت حبراً على ورق، لم يطبّق منها شيء. ولعلّ قرارات الجامعة العربية بمقاطعة «إسرائيل» تدلّ على حجم التناقض بين القول والفعل في تعاطي دول عربية مع هذه المقاطعة ومدى صدقيتها والتزامها بها.

 لقد كانت الجامعة العربية على الدوام جامعة «الخلافات» العربية، والسياسات المتباينة والمتباعدة، والمتناقضة في ما بينها، متعارضة مع روح ميثافها وجوهره، بالإضافة الى ما يختزنه البعض في داخله من أحقاد، وضغائن، وتصفية حسابات شخصية، ونزعات قبلية ثأرية، ما جعلها بعيدة كلّ البعد عن الغاية التي أنشئت من أجلها، مع غياب واضح لوحدة الصف والهدف، وابتعادها عن العمل الجماعي الموحد والثابت.

 نتيجة هذا الأداء الهشّ، والمردود المتواضع الهزيل، والسلوك المتغيّر من آن إلى آخر، أصبحت قرارات الجامعة على مدى عقود، مثار تهكّم وسخرية، من قبل الشعوب العربية، ودول العالم، التي لم تعد تأخذ على محمل الجدّ عمل الجامعة ونتائجها، وأداءها، و»إنجازاتها» وهي تتابع ما يجري من اجتماعات، وترصد حركتها وكواليسها، وقراراتها التي لا فعالية لها ولا طعماً، وتتابع «النتائج» العقيمة، والمواقف المتخبّطة المتذبذبة داخلها. إذ أنها منذ نشوئها وحتى هذا الوقت، لم تحقق الجامعة العربية إنجازاً قومياً تاريخياً واحداً على مستوى الأمة كلها، يليق بها، تستطيع أن تفاخر به، وتتباهى أمام شعوب أمتها، وأمام العالم كله.

لقد كانت الجامعة العربية على الدوام، دون مستوى المسؤولية، وتطلعات وطموحات الشعوب العربية وآمالها. وإذا ما أرادت أن تعرف رصيدها الحقيقي، ما عليها إلا أن تنزل الى الشارع العربي الممتدّ من شاطئ المحيط في موريتانيا والمغرب، الى العراق، وتستطلع رأي المواطن العربي بدورها وأدائها وإنجازاتها، عندها ستعرف مدى حجم الرصيد الفعلي لا الوهميّ، الذي تتمتع به داخل «جامعة الشعوب العربية»!

كيف لا، وهي التي حوت في داخلها تناقضات وحساسيات الأنظمة تجاه بعضها البعض، وهشاشتها وعيوبها. فكانت الشاهد دوماً على خلافات الحكام الرسمية، والشخصية، ونياتهم «الطيبة» المبيّتة حيال بعضهم البعض، وما يختزنه «الشقيق» في داخله من خشية وحيطة وتحفظ وحذر، وغياب الثقة المتبادلة التي تعمّق الكراهية بين الشقيق وشقيقه، حتى إذا ما سنحت الفرصة، أنقضّ أحدهما على الآخر من دون تردّد، متذرّعاً بحجج وأسباب واهية تدفعه الى ذلك…

 سلوك الجامعة العربية، ظهر على حقيقته بكلّ قوة، وبشكل واضح منذ عشر سنوات، بعد أن تورّطت وورّطت نفسها عن سابق تصوّر وتصميم، وزجّت نفسها في المشاكل الإقليمية، وتدخلت بشكل سافر في الشؤون الداخلية لأكثر من دولة عربية، لتكون طرفاً متهوّراً، منحازاً ضدّ طرف آخر، ما شوّه الأهداف النبيلة التي من أجلها أنشئت الجامعة، وكشف بشكل لا لبس فيه، فشل دورها، وأدائها، وعملها، ومسؤوليتها القومية وحيادها وصدقيتها ونزاهتها، بسبب رضوخها لهذا الطرف على حساب ذاك، ضاربة عرض الحائط دستور ميثاقها وروحه وجوهره، حيث تجاوزته بشكل فاضح ومستهجن، ما طرح تساؤلات عديدة. خاصة بعد أن وقفت بجانب قوى الإرهاب، التي ضربت في سورية ولبنان والعراق وليبيا وغيرها، معتبرة إياها قوى معارضة وطنية، تهدف الى التغيير وتحقيق الحرية والعدالة، وصون حقوق الإنسان. جاء هذا، بعد أن صادر قرارها أكثر من دولة عربية، لتصبح الجامعة بمن فيها، في خدمة من يحرّكها ويديرها، ويوجّهها خلف الستار من الخارج، ويحدّد خطواتها، ويرسم سياساتها… ولعلّ الأدلة الدامغة على تورّط الجامعة العربية في تدمير أكثر من دولة عربية، هي التي اعترف بها في ما بعد، رئيس وزراء قطر، وزير خارجيتها حمد بن جاسم، أحد أبرز مهندسي، وراسمي، ومخرجي ومنفذي قرارات الجامعة العربية ذات الصلة، عندما اعترف بصراحة تامة لوسائل إعلام عربية وغربية (جريدة الفينانشل تايمز، وقناة الجزيرة والـ وغيرها)، بتمويل بلاده ومن معها، لعمليات انشقاق في الجيش السوري، وتزويد شخصيات عربية بالمال، مقابل دور كبير في الحرب السورية، موضحاً أيضاً أنّ الدعم العسكري الذي قدّمته قطر للجماعات المسلحة في سورية، كان يذهب بالتنسيق مع الولايات المتحدة، حيث كان يوزع كلّ شيء عن طريق القوات الأميركية والأتراك. (!!!) كما ذهب بعيداً بصراحته ليقول أيضاً: «إننا تهاوشنا على الفريسة (سورية) التي ضاعت منا أثناء تهاوشنا عليها»!

فلتكشف لنا الجامعة العربية، أوراقها و»أسرارها» بكلّ صراحة وشفافية، حول حقيقة الدور وخفاياه، الذي قامت به تجاه الأحداث الدامية التي ضربت دولاً عربية؟! وما الذي فعلته الجامعة لإنهاء الحرب الدائرة في الصومال، وليبيا واليمن، ومواجهة قوى الإرهاب في العراق وسورية، وجرائم الاحتلال الصهيونيّ في فلسطين والجولان السوري، ولبنان وغيره واعتداءاته المتواصلة! ما الذي فعلته لإحباط محاولات الانفصال ومؤامرات التقسيم الجارية في أكثر من بلد عربي؟!

 إنها الجامعة العربية! هدمت ولم تبنِ، فرّقت ولم توحّد، قسّمت ولم تجمع، أضعفت ولم تقوِّ، بدّدت ولم تصُن، رضخت لأولياء النعمة، ولم تُعِر اهتماماً لمصالح شعوبها، وأمتها، وأمنها القومي، فاستسلمت للعدو المهدّد الدائم للسلام والأرض، والأمن القومي للأمة كلها، ورضخت لقوى التسلط، وتراجعت عن دورها، وتخلت عن وعودها ورسالتها، وفرّطت بحقها، وبقراراتها القومية التي اتخذتها وصبّت في صالح العدو وقوى الهيمنة الغربية…

 لقد كانت قضية فلسطين، ساحة خصبة لكلّ التناقضات العربية، التي تزاحم على أرضها اللاعبون من الزعماء العرب منذ نشوئها عام 1945، ليؤدّي على ملعبها كلّ واحد منهم دوره حسب أهوائه، وانتماءاته، وسياساته، وارتباطاته ونياته، وأهدافه. فكان منهم المناضل المقاوم، الثابت على المبادئ والقيم الوطنية القومية العليا، الملتزم بقضايا أمته وحقوق شعوبها، لا يهادن ولا يساوم، ولا يستسلم، خاصة في ما يتعلق بقضية العرب الأولى فلسطين، معتبراً إياها مسألة وجود الأمة وأمنها وحريتها ومستقبلها. ومنهم مَن تآمر، وتخاذل، وساوم على القضية وغدر بها، في بازار قوى المصالح والسيطرة، والنفوذ، ورضخ لإملاءات وأوامر سيده في الخارج، في حين كان يزايد علناً وباستمرار، مظهراً نفسه الحريص كلّ الحرص، على تأييده ودعمه لفلسطين وحقوق شعبها، وغيرته واستماتته في الدفاع عنها بكلّ الوسائل، دون التفريط بها بأيّ شكل من الأشكال.

مزايدات تلو المزايدات كانت تخفي باستمرار في نفوس مطلقيها، كمّاً كبيراً من النفاق، والخداع، والخبث، والغدر، والخيانة…

 اليوم، بعد الزحف والاعتراف بالكيان الصهيوني، لتقل لنا الجامعة العربية صراحة، ومعها المهرولون والمطبّعون، وليقل لنا أمينها العام أبو الغيط، الذي لم نسمع منه موقفاً قومياً شجاعاً، أو تعليقاً مشرّفاً يليق بقضية الأمة المركزية، ويكون على مستوى المسؤوليّة القوميّة والعربيّة، ليبيّن لنا ردّه ورأيه «الواضح» و»الصريح»، حيال الاعتراف العربي بالعدو والتطبيع معه، ومدى التزام الأمين العام، وتمسكه بقرارات «جامعته»، ومعرفة ما إذا كان مع الاعتراف أو ضدّه، حيث جاء صمت الأمين العام، وكأنّ على رأسه الطير، والشاهد الذي «ما شفش حاجة»…

فأين هي قرارات الجامعة العربية حيال «إسرائيل» التي شغلتم العرب والعالم بها لمدة عقود، ومنذ تأسيس كيان الاحتلال، وأين أصبحت اليوم؟! وأين هي لاءات العرب الثلاث: لا صلح ولا مفاوضات ولا اعتراف بـ «إسرائيل»، بعد أن زحف بعض «العرب» على بطونهم للاعتراف بكيانها، في الوقت الذي تصفع فيه «إسرائيل» وجوههم بلاءاتها الستّ: لا لعودة القدس إلى وضعها السابق، لا لعودة اللاجئين، لا لإزالة المستوطنات ووقف الاستيطان، لا لعودة الضفة الغربية كاملة للفلسطينيين، لا للتخلي عن الجولان، ولا لدولة فلسطينية موحدة الأرض والشعب.

 بعد هذا الانهيار والتخاذل، والانحطاط في الموقف العربي، تجاه القضية المركزية والأمن القومي العربي، التي شكلت على مدار الصراع العربي ـ «الإسرائيلي»، محور النضال، وبوصلة العمل العربي المشترك، نقول بصوت عال: ما الذي بقي من صدقية للجامعة العربية كي تواجه بها شعوبها، وتواجه العالم الذي لم ينظر إليها يوماً إلا باستخفاف، وهو الذي خبر جيداً نتائج قممها، وجدية وسلوك حكام دولها وزعمائها، والقيّمين عليها، والمسؤولين فيها، وعرف حقيقة معدنهم، وصدقيّتهم، وما يقولونه في العلن، ويفعلونه في السرّ، ما يضمرونه ويبيّتونه لبعضهم البعض، وما يرفعونه من شعارات لا تعكس بالمرة ما ينفذونه على الأرض… وما فلسطين إلا نموذج وشاهد على أفعالهم.

كيف يمكن لجامعة عربية أن تستمرّ بالدفاع عن الحقوق العربية، والعمل على تحرير الأراضي المحتلة، وتؤدي دورها الفاعل، على الصعيد القومي، والسياسي، والاقتصادي، والعسكري، والثقافي، وفي داخلها دول مقاومة ورافضة لدولة الاحتلال «الإسرائيلي»، ودول ترى في دولة الاحتلال، دولة حليفة لها بل شقيقة؟!

 بعد كلّ الذي نشاهده ونلمسه من واقع مرير، وانحطاط وعمالة وذلّ أدمن عليه البعض في هذه الأمة وتعايش معه، ترى شعوب الأمة العربية كلها، ونرى معها أنها أحوج ما تكون الى «جامعة الشعوب العربية» بكلّ نشطائها وفعالياتها وقواها الشعبية كي تتصدّى بحزم لأيّ تعاون مع العدو، وتجهض تداعيات الاعتراف بالعدو، مثل ما فعله ويفعله شعب مصر والأردن الأصيل برفضه للتطبيع. لذلك لا داعي بعد اليوم، لوجود جامعة عربية من هذا الطراز الوضيع، في نهجها وسلوكها وأدائها، ومهامها، طالما أنّ قرارات النهار، يمحوها أشباح ليل الجامعة المتحكّمون بها، والمهيمنون عليها، لتغدو اليوم جثة ميتة، يصعب إحياؤها. لذلك، ليس أمام المهرولين والمطبّعين بعد الآن، إلا تشييعها الى مثواها العبري، لأنه المكان الوحيد الذي تستطيع أن تحظى فيه على المديح والتكريم والتأبين!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق.

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

September 25, 2020

By Aram Mirzaei for the Saker blog

This week, a third Arab country has reportedly agreed to submit to Washington’s pressure to normalize relations with the Zionist state. This was very much expected and I’m sure it didn’t catch most observers by surprise. In the end, I expect most of the shameful Arab League to submit since it is known that most of them have had secret dealings with the Zionist state since many years, if not decades ago. So why come out of the closet now? What is the purpose of these “peace agreements?”

Personal I find it rather humorous that they are calling these deals “peace agreements” since peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other. But the purpose of these deals are unfortunately not to make us laugh, but to intimidate.

Washington has realized that it cannot remain in the Middle East for ever. This is not because the Islamic Republic of Iran has vowed to expel them, but because reality has finally caught up to them. They are hated in this region, every act of terror that they commit against the people of this region, be it through sanctions or bombs- will attract more support for the Resistance Axis, the only force that truly fights them in the Middle East.

Moreover, their own people have grown tired of these constant wars and acts of terror overseas, and with a 22 trillion dollar debt, their economy is no longer what it used to be. On top of that, they’ve been humiliated by their own allies on the world stage, who refuse to re-impose sanctions and embargoes on the Islamic Republic – despite the constant threats issued by the likes of Mike Pompeo.

Taking a step back from its traditional role of lead terrorizer of the world is also an outspoken foreign policy issue for US President Donald Trump. Trump has on many occasions made it clear that he considers many of Washington’s allies to be “free-riding” on Washington’s “generosity”. He has repeatedly told his NATO allies that they “must pay” for Washington’s supposed protection. The same has been said about Washington’s Persian Gulf vassals. I know some people would say these statements by Trump are just excuses to redeploy US troops closer to Russia and China, but if we play with the idea that Trump perhaps isn’t the 5-dimensional chess player that some believe him to be, I would say this:

Trump has been an outspoken critic of Washington’s role in the Middle East. He even admitted himself that Washington has killed “hundreds of thousands of people in the Middle East” and that “the single greatest mistake we ever made was to go to the Middle East”.

So this takes us back to the so called “peace agreements”. Both the timing and the way they were presented by the media gives us many clues as to what Washington’s intentions are. Western diplomats, think tanks and journalists have been quick to call the “peace agreements” a “nightmare for Iran” and a “a major geo-strategic shift in the region”. Brian Hook, the former US State Department’s lead official on Iran, said the “agreement amounted to a ‘nightmare’ for Iran in its efforts against Israel in the region.” But why? What is their reasoning?

At first glance, if one were to follow the Western narrative, it would seem that Washington’s allies have all united against the Islamic Republic and now stand to offer a collective deterrence against Iran. But anyone who has even the slightest knowledge of Middle Eastern politics would reach the same conclusions that were stated above – peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other.

Of course the timing for President Trump is also perfect. A few months before the US elections, he presents his own version of the Camp David Accords, which resulted in the normalization of relations between Israel and Egypt in 1978. He will certainly portray this as a great political victory for him at home.

But what Washington is really doing is merely posturing. This is what they’ve been doing for over 4 decades against the Islamic Republic. For Washington this will be a great way to exit the region without being thrown out and without compromising Israel’s security. But they’re not kidding themselves, they know that nothing has changed and that this is just more of a PR stunt than it is a “diplomatic coup”. Let’s be honest, no country will ever fear Bahrain or the UAE, and Washington knows this. Collectively the Arab League’s military forces would offer little resistance in a regional war against the Resistance Axis. These are the same Arab League armies that cannot even defeat the Houthis in Yemen despite massive Western assistance. Not only are they extremely incompetent, as proven on multiple occasions in Yemen where the Saudi Air Force has bombed their own forces on the ground, but they are also cowards, again proven in Yemen where Saudi forces have been filmed abandoning their superior US-made vehicles and running away from the field of battle.

It would seem that Washington’s eventual withdrawal from the Middle East is to the detriment of Israel’s interests rather than to the benefit. Unless of course we forget that Israel possesses nuclear weapons and that it probably won’t be long before the US and Israel will arm Saudi Arabia with Nuclear Weapons to target Iran. But still, the secret dealings between Israel and “some Arab states” as Zionist Chieftain Benjamin Netanyahu said years ago, the not-so-secret Israeli Nuclear Weapons arsenal and the fact that Washington’s potential “taking a step back” policy does not really mean that it wouldn’t come to the aid of Israel in a matter of minutes, don’t really strike anyone in the region as “shocking news”.

So what have these “Peace Agreements” really shown us? Nothing really. We all knew this day would come eventually. They were cautious when they sent the UAE and Bahrain out of the closet first, dipping their toes into the water to see the reaction of the people in the region. Seeing how the Arab league and most other countries didn’t really react with outrage, they are now sending more countries to step out and admit their shameful alliance with Israel. Really, the only thing that the Gulf monarchies have achieved is to write their own names into the history books as the shameful allies of a terrorist state. We have yet to see [at the time of writing 2020-09-25] which country will be the “third Arab state” to sign the agreement with the Zionist state, but it matters not, camps were chosen long ago despite not having been declared officially by some countries.

My bets are on Morocco by the way.

Palestinians Fear Cost Of Arab States’ Normalization with ‘Israel’: PA Quits Arab League Chairmanship

Palestinians Fear Cost Of Arab States’ Normalization with ‘Israel’

By Staff, The Guardian

Diplomatic breakthroughs between the Zionist entity and Gulf monarchies have revealed fissures in the relationship between Palestine and Arab governments, raising questions over whether they can still be relied on to champion the Palestinian cause.

For years, the Zionist occupation regime has vigorously pursued ties with the Arab world, focusing on powerful Gulf countries with whom it shares a ‘common enemy’ in Iran and who crave its hi-tech security and espionage products.

Last week, Bahrain and the United Arab Emirates signed accords with the ‘Israeli’ entity at a White House ceremony to establish an open business and diplomatic relationship.

The public ties smashed apart widespread isolation of the ‘Israeli’ entity in the region – a decades-old policy the Palestinian leadership saw as vital leverage in its struggle for independence.

“We definitely feel betrayed,” said senior Palestinian politician Saeb Erekat, condemning the deals as a “tremendous encouragement for the ‘Israeli’ government to continue their occupation”.

Relatively, US President Donald Trump said several more Arab states would soon announce their intention to sign similar deals, suggesting a more substantive shift.

In the West Bank and Gaza, the Washington-dubbed so-called “Abraham accords” did not come as a surprise, but still hurt.

“Relationships are based on pure interest. Nobody cares about the Palestinian issue,” said Shadi Abu Samra, a 35-year-old social worker from the city of Ramallah. “I am not at all astonished. It was expected one day. There have been relations for a long time between ‘Israel’ and the Gulf states.”

Dalia Karazon, a mathematics teacher from the same city, said she was frustrated that the UAE and Bahrain claimed the accords would help the Palestinians. “They can do whatever they want, but they should not relate that to our interest, because our interest is to end the occupation and not reconcile with it.”

Arafat al-Daf, a 21-year-old student from Gaza, said the move simply added to Palestinian disappointment, “from ourselves, from the Arabs, from the world”.

Palestinian officials warned that regional pressure is more critical now than it has been for years. Threats of further regional isolation, they say, helped dissuade ‘Israel’ from going ahead this summer with its much-publicized plans to annex parts of the occupied West Bank. “The Arabs had a major role,” said one Palestinian official on condition of anonymity.

Under the ‘Israeli’ normalization deal with the UAE, it agreed to “suspend” annexation, but critics of the deal say that clause was only added as lip service to the Palestinian issue. Meanwhile, politicians in the ‘Israeli’-occupied territories argue the annexation plan is still a priority.

PA Quits Arab League Chairmanship Unhonored to See Arab States Rush to Normalize with the Occupation

PA Quits Arab League Chairmanship: Unhonored to See Arab States Rush to Normalize with the Occupation

By Staff

Palestinian Authority Foreign Minister Riyadh al-Maliki announced Palestine’s decision to quit the post of currently leading the Arab League citing its latest conspiracy.

“What we’ve witnessed in the recent meeting reflects the Arab League’s collusion,” al-Maliki stated.

He further hinted that the United States’ attempts to drag other nations to normalize have been hindered.

The minister also pointed that the Palestinian Authority is contacting all countries to stabilize their stances and secede from the US pressure.

“We are not honored to see Arab States rushing to normalize ties with the occupation during our chairmanship of the Arab League,” he announced.

The Palestinian minister further added that the PA is following the promotion of names of countries that will imitate that Bahraini and UAE steps toward normalization.

Related

تحالف الحرب «الإسرائيلي» من تفاصيل رؤية بيريز…

 د. ميادة ابراهيم رزوق

تأسست جامعة الدول العربية أعقاب اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبغضّ النظر عن كونها صنيعة بريطانية وفقاً لتصريحات أنتوني ايدن وزير خارجية بريطانيا عام 1943 بأن بريطانيا لا تمانع في قيام أي اتحاد عربي بين الدول العربية، أو وفقاً لما قدمه وحيد الدالي (مدير مكتب أمين عام جامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام) في كتابه «أسرار الجامعة العربية» بأن ذلك غير صحيح، وحقيقة الأمر أنه أصدر هذا التصريح ليطمئن العرب على مستقبلهم بعد الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه كان عبارة عن مزايدة سياسية اقتضتها ظروف الحرب بين ألمانيا وبريطانيا، وقد أعلنت الحكومة الألمانية على لسان هتلر، أنه في حالة كسب المانيا الحرب، فإنها تضمن سلامة الدول العربية، وتؤكد وتؤيد استقلالها، وتعمل على إيجاد اتحاد في ما بينها، فقد أدرك العرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أنّ الاستمرار بتكريس التجزئة، وفرض سياسة الأمر الواقع، سيجعل الشعوب العربية ترزح تحت الاحتلال الأجنبي، ويصبح الحصول على الاستقلال صعباً، لذلك بدأ التحرك والمشاورات للبحث عن صيغة مناسبة لتوحيد الجهود العربية، وقد تمّ الاتفاق على توجيه مصر الدعوة إلى العراق وشرق الأردن والسعودية وسورية ولبنان واليمن، وهي الدول التي كانت قد حصلت على استقلالها، ولو أنّ ذلك الاستقلال لم يكن كاملا، وكانت الدعوة بقصد عقد اجتماع لممثلي تلك الدول، لتبادل الرأي في موضوع الوحدة.

صادقت على هذا البروتوكول خمس دول عربية في 7 تشرين الأول عام 1944، ويعد هذا البروتوكول الأرضية التي بني عليها ميثاق إنشاء الجامعة، وفي 22 آذار عام 1945 تمّ التوقيع على الصيغة النهائية لنص الميثاق.

ولكن هل التزمت جامعة الدول العربية بقضايا العرب؟

بقيت القضية الفلسطينية حاضرة دوما على جدول أعمال معظم القمم العربية، منذ القمة العربية الأولى عام 1946 التي أكدت عروبة فلسطين، بوضعها «القلب في المجموعة العربية»، وأنّ مصيرها مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافةً، معتبرة أنّ الوقوف أمام خطر الصهيونية واجب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا، وظلت مؤتمرات القمة العربية تؤكد خلال العقود الفائتة مركزية هذه القضية بوصفها قضية العرب جميعا، معتبرة أن النضال من أجل استعادة الحقوق العربية في فلسطين مسؤولية قومية عامة، وعلى جميع العرب المشاركة فيها.

إلا أنه في حقيقة الأمر وبتنفيذ الأنظمة الرجعية العربية دورها في الأجندة الصهيوأميركية، لم تعد فلسطين قضية العرب المركزية، ومسؤولية قومية عامة، بل طغت عليها وخصوصاً في السنوات الأخيرة قضايا أخرى راحت تحتل موقع الأولوية، ولم يعد الخطر الصهيوني يمثل تهديداً للأمن القومي العربي بل تم حرف البوصلة نحو مزاعم (الخطر الإيراني)… وبدأت بوادر ذلك في قمة فاس العربية في المغرب عام 1982، بمبادرة الأمير فهد بن عبد العزيز التي تضمّنت اعترافاً ضمنياً بالكيان الصهيوني كدولة، ومن بعدها قمة بيروت عام 2002 التي تبنّت «مبادرة السلام العربية» التي طرحها الملك عبد الله بن عبد العزيز التي اعتبرت أنّ انسحاب «إسرائيل» الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، والتوصل إلى حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية، هو شرط ومدخل اعتبار الصراع العربي الصهيوني منتهياً، ودخول الدول العربية في اتفاقية سلام بينها وبين الكيان الصهيوني، وإنشاء علاقات طبيعية معه في إطار هذا السلام الشامل.

وبالإمعان ببقية التفاصيل التي سنأتي على ذكرها لاحقاً عن كتاب شمعون بيريز «الشرق الأوسط الجديد» الذي صدر عام 1993، أو المؤتمرات الاقتصادية التي تلت ذلك في الدار البيضاء في المغرب عام 1994، وفي عمان 1995، وفي مصر 1996، إلى ورشة المنامة الاقتصادية، ومشروع نيوم، إلى محاولات تطويع الدراما ووسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيل أخرى في تطبيع مشيخات الخليج مع الكيان الصهيوني بمجال الرياضة والسياحة والثقافة لتكون عوناً في غسل أدمغة الجماهير نحو تصفية القضية الفلسطينية، نجد أنها ليست إلا خطوات وتكتيكات مدروسة وممنهجة في إطار مشروع بيريز الذي دعا إلى قيام نظام إقليمي شرق أوسطي يقوم على أساس التعاون والتكامل بين العرب والكيان الصهيوني في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، وفي ما يلي التفاصيل:

1

ـ اعتمد بيريز في مشروعه على تحليل واقعي مفاده سقوط مضمون نظريات العمق الاستراتيجي، والاستراتيجية التقليدية القائمة على «الوقت والفراغ والكم» مع التطور التكنولوجي وتطور الصواريخ الباليستية للانتقال بأن الاقتصاد هو العقيدة البديلة، وبناء على ذلك كتب بيريز في كتابه: «يمكن لنا أن نبدأ في نقطة البحر الأحمر، فقد تغيرت شطآن البحر الأحمر مع الزمن، وأصبحت مصر والسودان واريتريا تقع على أحد الجوانب فيما تقع (إسرائيل) والأردن والسعودية على الجانب الآخر، وهذه البلدان تجمعها مصلحة مشتركة، ويمكن القول أنه لم يعد هناك أسباب للنزاع، فاثيوبيا من بعد نظام منجستو واريتريا المستقلة حديثاً تريدان إقامة علاقات سليمة مع جاراتها بما في ذلك (إسرائيل)، في حين أن مصر وقعت بالفعل اتفاقية سلام مع (إسرائيل)، أما الأردن والسعودية واليمن فتريد تأمين حرية الملاحة والصيد وحقوق الطيران»، كما كشف في كتابه كيف سيبدأ التطبيع الكبير عندما قال» ويمكننا كخطوة أولى التركيز على القضايا الإنسانية مثل التعاون في عمليات الإنقاذ البحري والجوي وإقامة شبكة اتصالات للإنذار المبكر من المناورات البرية والبحرية، كما ويمكن الحفاظ على النظام الإقليمي من خلال المشاريع والأبحاث المشتركة، تطوير مصادر الغذاء من البحر، وكذلك السياحة، أما إقامة حلف استراتيجي فستكون خطوة ممكنة في مرحلة متقدمة»، وحدّد ملامح الشرق الاوسط الجديد بقوله» بالنسبة للشرق الأوسط فإنّ الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد السلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وإنّ بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شركات النقل وتحديث وسائل الاتصالات، وتوفير النفط والماء في كل مكان، وانتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط».

2

ـ إذا ما دققنا النظر في سطور كتاب بيريز سنجد أن ما ذكره وضع تصوّراً دقيقاً لما يدور في منطقتنا في وقتنا الحالي، بإعلان ولي العهد السعودي عن إقامته (مدينة نيوم) التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة، وستضم اراضي مصرية وأراضي اردنية على مساحة 26 ألف كلم2، يخدم فقط مشروع شمعون بيريز وكل أحلامه الواردة في كتابه آنف الذكر، حيث ووفق ما تم إعلانه فإن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التقنيات الجوية، ومستقبل العلوم التقنية، ومستقبل الترفيه، وهذه القطاعات ذكرها كلها بيريز في كتابه، ولاننسى أنه في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021، ليكون جاهزا لمد خطوط السكك الحديدية من الكويت والرياض، و جدير بالذكر أن 90٪ من مشروع السكك الحديدية موجود مسبقاً منذ أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج كثيرا من الجهود.

3

ـ إنّ عقد مؤتمرات القمم الاقتصادية التي ضمت وفوداً من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية والدول العربية على مستوى رؤساء دول وحكومات باستثناء سورية ولبنان في الدار البيضاء عام 1994، وفي عمان 1995، وفي القاهرة 1996، وفي الدوحة 1997 تحت عنوان عريض «التعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية»، وكذلك ورشة المنامة في البحرين عام 2019 التي دعا إليها جاريد كوشنر كجزء من مبادرة ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم «صفقة القرن»، ليست إلا تكريسا لمشروع بيريز الذي قال في كتابه «يجب إجبار العرب على سلام مقابل المساهمة في تطوير القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية كمحفزات لقبول (إسرائيل)، هدفها النهائي هو خلق أسرة إقليمية من الأمم ذات سوق مشتركة وهيئات مركزية مختارة على غرار الجماعة الأوروبية.

4

ـ خطوات التطبيع العلنية الأخيرة التي بدأت بالإمارات والبحرين إلى أنظمة أخرى تقف في الطابور ليست إلا تنفيذا لرؤية بيريز الصهيونية الممتدة عبر الزمن على مراحل، والتي ترى بالنتيجة عدم جدوى المفهوم العسكري لضمان أمن الكيان الصهيوني ويجب اعتماد طريق التكامل والاندماج في محيطها تحقيقا لأهدافها وبقائها كقوة عظمى تسيطر وتتسيّد أمنياً واقتصادياً.

5

ـ في إطار هذه الرؤية تندرج استدامة الصراع الداخلي في ليبيا بين قوى مدعومة من أطراف دولية وفقاً لضابط الإيقاع الأميركي، وحرب اليمن، واستمرار استنزاف سورية، ومزيداً من تعقيد الوضع الداخلي اللبناني بعد حادثتي تفجير وحريق مرفأ بيروت، وسد النهضة الإثيوبي، وقلاقل العديد من الدول العربية… لتهيئة البيئة اللازمة لإتمام مشروع بيريز بانصياع ملوك وامراء ورؤساء الأنظمة الرجعية للأوامر الأميركية التي يصدرها ترامب على الإعلام أولا فيهرولون منفذين.

6

ـ في المقلب الآخر وأمام حلف الحرب الأميركي (الإسرائيلي) الخليجي هناك حلف إقليمي نواته إيران وسورية وقوى المقاومة في العراق ولبنان واليمن وفلسطين المحتلة بات أكثر قوة وتماسكاً بإمكانيات تقنية، عسكرية، استخبارية وعقيدة وإرادة قتالية يهدد وجود الكيان الصهيوني الذي لا زال يقف على اجر ونص منذ قرابة شهرين، وعروش الأنظمة الرجعية التي أصبحت ضمن بنك أهداف حلف المقاومة إذا وقعت الواقعة وكانت الحرب الكبرى.

وأخيراً تتحدث الوقائع عن انهيار منظومة القطب الواحد، وبداية تبلور عالم جديد بتحالفات إقليمية ودولية سياسية اقتصادية عسكرية من نوع جديد لن يكون جيش واشنطن الجديد المتقدّم عثرة في إرساء روائزها.

من فلسطين الخبر اليقين

علينا أن نوثّق كلّ ما يتعلق بهويتنا وعروبتنا
بثينة شعبان

بثينة شعبان 

المصدر: الميادين نت

14 أيلول 00:01

يمكن اعتبار القرن الماضي تجربة خاضها العدوّ الصهيوني في فلسطين، واليوم وفي القرن الحادي والعشرين يعمل على نقل هذه التجربة للبلدان العربية كلّها أو بعضها حسبما تتوافر له الظروف

كان اجتماع الجامعة العربية بهدف اتخاذ موقف من تطبيع الإمارات مع العدو الصهيوني مثيراً للخزي والشفقة والاستغراب؛ ففي الوقت الذي اعتقد كل وفد أنه يعتزم أن يتخذ موقفاً من الورقة الفلسطينية سلباً أو إيجاباً لم يكن يدرك أنه في العمق إنما يتخذ موقفاً من نفسه ومن بلده الذي يمثله ومن مستقبل شعبه وأجياله.

وإذا كان الرافضون لإدانة التطبيع اعتقدوا أنهم انتصروا في هذا الاجتماع وأسقطوا من حساب الجامعة إدانة التطبيع فإنما كانوا هم الأخسرين لأن مستقبل شعوبهم على المحك ولأن المسؤوليات الملقاة على عاتقهم والتي لم يشعروا بها إلى حدّ الآن تحتّم عليهم التفكير بعمق ورويّة حول ما هم فاعلون في مستقبل اختلف جذرياً عن الماضي الذي عاشوه، وفي تسابق أحداث وضغوط دولية معادية تحتاج منهم إلى جهود مضاعفة في الفكر والعقل والسياسة والحكمة كي يضمنوا خلاصهم هم وليس خلاص فلسطين وكي يضمنوا استمرارهم هم وليس استمرار فلسطين.

علّ ما لم يخطر ببال هؤلاء هو أن فلسطين كانت حقل تجارب أعدائهم منذ “مؤتمر بازل” عام 1893 حيث وضع الصهاينة رؤية شاملة للقرن المقبل ولِما يريدون إنجازه وهو تأسيس دولة على شاكلة الولايات المتحدة الأميركية تقوم بإبادة السكان الأصليين واستجلاب المهاجرين للأرض الغنية بالموارد الطبيعية وها هم في بداية القرن الحادي والعشرين يشعرون أنهم حققوا خططهم التي وضعوها وفق السياسات التي رسموها وأصبح بإمكانهم أن ينتقلوا إلى مرحلة جديدة هدفها ليس “صفقة القرن” وليس ابتلاع الضفة والقطاع فقط وليس إلغاء “حلّ الدولتين” مرة وإلى الأبد وإنما هدفها هو أسرلة المنطقة برمتها ونشر الثقافة الصهيونية على أنقاض الثقافة العربيّة ومن ثمّ تحويل العرب إلى هنود حمر المنطقة والاستيلاء على ثرواتهم وتاريخهم وحضارتهم.

وبعد ذلك نشر ما يعملون عليه منذ عقود من أبحاث وآثار مسروقة ليقنعوا العالم أنهم هم السكان الأصليون لهذه المنطقة برمتها وأنه تم تهجيرهم والاستيلاء على ممتلكاتهم من دون أي وجه حق، ومن بعدها يبدؤون بمطالبة كلّ الدول العربية بالتعويض عن معاناتهم التي تسببوا بها ويصبح الموضوع الأهم في المنطقة هو المظلومية التي تعرّضوا لها والتعويضات المستحقة لهم ولكن ليس من ألمانيا هذه المرة بل من الدول النفطية المهرولة للتطبيع معهم والاستسلام لقوانينهم وخططهم المرسومة بعناية فائقة.

وما تأكيد الإمارات على كلّ المطاعم أن تستعدّ “لتقديم خيار أكل الكوشر” وأن تقوم بتوفير مستلزماته إلا أول الغيث بهدف إحداث التغيير الثقافي في حياة الناس هناك والذي لا يبغي التواجد مع الآخر وإنما يبغي أن يحلّ محله ويثبت تفوّقه عليه وينفي وجوده لصالح المستقدَم من الأكل والفكر والثقافة.

 قد يشعر القارئ لهذه السطور أنها ضرب من الخيال وهنا أودّ أن أذكّره بالفرق بين من يخطط ليوم أو يومين أو لا يخطط على الإطلاق بل تتسم أعماله بردود الأفعال، وبين من يخطط لمئة عام؛ ففي “مؤتمر بازل” عام 1893 قرّر المؤتمر القومي اليهودي أن الحركة اليهودية التي لم تمتلك حينها مصادر بشرية كثيرة عليها أن تركّز على موضوعين أساسيين يجعلان منها قوة ضاربة في العالم وهما موضوع المال والإعلام، كما كان التوجّه هو العلاقات المتميزة مع الولايات المتحدة والانطلاق منها لنشر نفوذها في بقية دول العالم.

اليوم ورغم ضغوط الولايات المتحدة على الكيان لقطع علاقاته مع الصين نلاحظ أن الكيان يعزّز كل أنواع علاقاته مع الصين كما أنه يتغلغل بشكل ممنهج ومدروس في أفريقيا، وما اتفاقات الاستسلام التي عمل ويعمل جاهداً على توقيعها مع أنظمة عربية إلا مقدمة لتغيير ثقافي وبنيوي وجوهري في هذه البلدان لصالح رؤاه وخططه المستقبلية بصهيَنة المنطقة.

ومن هذا المنظور بالذات فهو يضخّم قدرات كيانه التقنية والتكنولوجية والعسكرية والزراعية ويبثّ الدعايات على أنه قادر على تحويل الصحراء إلى جنان خضراء، وأن من يتّسق بالقول والعمل معه سوف يعبر عتبة مستقبل يحلم به الجميع، ولكن ما لا يتوقف عنده الآخرون هو أنه يعمل على توظيف ثروات وقدرات ومؤهلات هذه البلدان ذاتها التي يفرض هيمنته عليها كي يزيد من شأنه وقوته وقدرته على بسط نفوذه أكثر وأكثر وإيهام العالم أن كلّ ما يتم تحقيقه يعود إلى رؤاه وتدبيره .

من هنا فإن الضرورة تقتضي اليوم التمسّك بما لدينا من مقوّمات الهوية الحضارية والثقافية بغضّ النظر أيضاً عن خيار حكام البلدان العربية الخانعين للضغوط الأميركية المعادية للوجود العربي وبغضّ النظر عن جامعة عربية لم تسجّل للعروبة أي إنجاز يذكر في تاريخها لأن الثقافة والهوية هما اللذان يحققان الوجود التاريخي والأبدي للشعوب والدول.

ولنعلم جميعاً أن المعركة تبدأ اليوم؛ معركة الوجود أو عدمه مع هذا الكيان الغاصب، ولنتعلم من الدروس التي عشناها أو عايشناها في فلسطين؛ فاليوم تنشط العناصر الصهيونية في البلدان الأوروبية والغربية لتشتري من الفلسطينيين ثبوتيات ملكية الأرض في فلسطين حتى وإن كانت أوراقاً قديمة تعود إلى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي كي ينسجوا قصصهم بأنهم اشتروا الأرض والبيوت ولم يغتصبوا ولم يهجّروا وهذه إحدى الخطوات التي رسموها في محاولاتهم لإثبات حقهم بأرض فلسطين.

ولا نعلم اليوم كم من الوثائق والآثار نهبوا من سوريا والعراق وليبيا وتونس والمغرب ومصر والأردن، ولا نعلم ماذا تنسج مراكز الأبحاث الصهيونية العاكفة على كتابة تاريخ جديد للمنطقة قد يصفع أحفادنا على وجوههم بعد عقود مقبلة. لدرء كلّ هذا علينا أن نوثّق كلّ ما يتعلق بهويتنا وعروبتنا؛ من مأكلنا إلى ملبسنا إلى موسيقانا إلى أغانينا إلى تراثنا إلى قصصنا ورواياتنا، وعلينا أن نتمسك بثقافة عربية أصيلة لا يجد الاستسلام إليها طريقاً.

مهما فعلت الحكومات الفاشلة وطبّعت واحتفلت؛ فهي لا تستطيع أن تفعل شيئاً سوى الاستسلام للعدو إذا ما أمسكت الشعوب بناصية هويتها وتمسكت بها وبجذورها وأورثتها لأجيالها القادمة موثّقة شاهدة على أحقية العرب في هذه الأرض وفي هذا التاريخ.

يمكن اعتبار القرن الماضي تجربة خاضها العدوّ الصهيوني في فلسطين، واليوم وفي القرن الحادي والعشرين يعمل على نقل هذه التجربة للبلدان العربية كلّها أو بعضها حسبما تتوافر له الظروف؛ فالمسألة اليوم ليست الانتصار لفلسطين فقط ولكنها الانتصار للذات من البلد والشعب ومستقبل هذا الشعب الذي يدكّ العدو الصهيوني أول الأسافين في مدماك مستقبله سواء أدرك بعض الحكام العرب المنهزمين ذلك أم لم يدركوا؛ فلا أحد يخطب ودّهم أو يبغي صداقتهم أو حتى يكنّ الاحترام لهم ولكن الهدف هو نهب ثرواتهم والاستيلاء على أرضهم ومواقعهم الجغرافية وتحويلهم إلى مأمورين بإمرة الصهيوني، ومصيرهم سيكون كمصير من طبّع مع الصهاينة من الحكام العرب قبلهم؛ فسيعاملهم الصهاينة بإذلال باعتبارهم عرباً مهزومين مستسلمين؛ فتعامُل إسرائيل مع المطبعين قبل التطبيع ليس كمثله بعد التطبيع.

فمن يجاهد اليوم فإنما يجاهد لنفسه، ومن يرتمي في أحضان الصهاينة ويطبّع حتى على الهاتف فسيعلم الظالمون أي منقلب سينقلبون. حين يعتبر العرب أنّ الانتصار لفلسطين هو انتصار ضروري للذات وللهوية، وأنّه لا فرق لدى هذا العدوّ بين أبناء العرب في بلدانهم المختلفة حينذاك فقط نكون قد بدأنا بخدمة فلسطين وخدمة أنفسنا وبلداننا ومستقبل شعوبنا  

Normalization between some Arab governments and ‘Israel’: Facts and figures

By Khalid Qaddoumi

September 14, 2020 – 16:3

The term itself says that something is not “normal”. It needs to be normalized, or something that was a taboo is converted into permissible. This is the situation of the relations between Arabs and “Israel” since the Palestinians’ catastrophe (Nakba) in 1948 when the “Israeli” occupation started. Hence, no doubt this topic is controversial and paradoxical.

A few ideas on the subject is given below:

(1) Where has the normalization process reached after 42 years of the first attempt at Camp David 1978?

In 1978 the Egyptian government forged its official diplomatic relations with “Israel” brokered by the United States government. On the 20th of January 2000, The Economist published an article titled “Israelis whom Egyptians love to hate.” The article endorsed the negative “Israeli” character portrayed by the cinema producers in Egypt. “Their women are sluttish schemers. Their men scowling thugs, prone to blood-spilling and to strange guttural barking,” the Economist said. Irrespective of decades of relations, the Egyptians still have their “unwelcoming” attitude to the newly imposed and alien “friend.”

In 2016 another study was published where Dr. Abdulaleem, the senior advisor to the Center of Pyramids for political and strategic studies, said, “Egyptians are least interested in any sort of normalization with “Israel”. The paper mentioned that such a relationship is only at the security apparatus level and few desks at the Egyptian Foreign Ministry. It is a “cold peace,” it wrote.

Alzaytouna’s study center conducted an opinion poll in 2019 about the popularity of the relations with “Israel” among some Muslim countries. The poll concluded that only 3% of Egyptians, 4% of Pakistanis, 6% of Turkish, and 15% of Indonesians may welcome some sort of relations with “Israel”. Many conditioned it after a just solution for the Palestinians.

The study stated that such a process has nothing to do with any fair demands of the Arab nations nor brought any benefit for peace attempts or any economic interests for the nations that the politicians tried to market their causes.

After Israel protested over a contract to sell American F35 jets to the Emirates, the former chief of the “Israeli” army Gadi Eizenkot told “Israel Hayom”: “in the Middle East (West Asia) your new friends may turn to be your enemy. Hence, the “Israeli” surpassing quality power (over the Arabs) is highly essential.”

An obvious “Israeli” skeptical mentality and policy towards Arabs prevents any type of so-called normalization.

(2) Money talks, or something else?

If we agree to the mentioned pragmatic notion, one may expect some economic boost even at the bilateral level between the Emirates and “Israel.” On the 8th of September 2020, the Minister of “Intelligence” of “Israel”, Eli Cohen, said that “In three to five years the balance of trade between the Emirates and us may reach four billion dollars.”

 First, why should a minister of “Intelligence” announce such economic news?

 Second, let us compare this balance of trade with the balance of trade between the Emirates and a neighboring country like Iran. In that case, the figure may exceed 13.5 billion dollars. Here one may say that something else other than “Money talks.”

 Many analysts refer to such a process as an intense and vital need for the current leaders in “Israel” and the U.S. to get re-elected.

 Netanyahu is facing corruption trials, and many riots and rallies are being held against him that may qualify the situation for a fourth election. On the other hand, Trump faces a series of fiascoes at different levels; his government’s disastrous approach to the COVID- 19 pandemic that infected millions, the racial discrimination, and the people in the streets protesting the police behavior against the civilians.

Bibi and Trump initiated such a process to safeguard their own endangered political future. In conclusion, one cannot bet on the viability of such a deal.

Other analysts see this deal to jeopardize the security and stability of the region.
Some “Israeli” commentators have accused Netanyahu of forging new relations with “countries that have no geopolitical importance like Bahrain and the Emirates but at the same time are neighbors to Iran,” which may lead to more escalation and expected violence in the region.

(3) Finally, what such normalization can benefit the Palestinians as the victims who are supposed to wait for the fruits of peace out of this deal? On the contrary, all the Palestinians, irrespective of their political affiliations, have refused and denounced this deal.

Even those who tried to reach a peace with Israel based on the 1993 Oslo accords, unequivocally rejected the deal to the extent that Palestinian President Mahmoud Abbas and his Fatah party describing the process as “betrayal.” 

Other Palestinian factions, including Hamas and Islamic Jihad, who gathered lately in Beirut, announced their utmost discontent against the deal and consider it as a “reward for the “Israeli” criminals on their crimes.” 

The secretaries General of all Palestinian parties who convened in Beirut protested against the deal and called upon the Arab League to denounce it. 

In conclusion, the so-called “just solution” to the Palestinian issue cannot be achieved through such shortcuts of normalizations between Arabs and “Israel”. The Palestinians are the only side to decide their own destiny and no one else.
 

RELATED NEWS

Hamas Official To Al-Ahed: Unity A Slap in the Face of Normalization That Stabbed Palestinian Cause’s Back

Hamas Official To Al-Ahed: Unity A Slap in the Face of Normalization That Stabbed Palestinian Cause’s Back

By Mahdi Qashmar

Day by day, the Arab League proves that it seeks issues that have nothing to do with Arabs’ concerns and anxieties. Its stance concerning normalization was perhaps the most notable proof in this context. Some of its members became Arabs just when it comes to the identity as the Palestinian cause is now absent from their projects. It rather seems that the top priority for some member states is to target the Palestinian cause, perhaps they please the Zionists and the Americans at a time when the plot had become greater than anyone can imagine.  

In a conversation with “Al-Ahed News”, representative of Palestinian resistance movement “Hamas” in Lebanon, Ali Baraka, regretted the Arab League’s decision, which rejected the Palestinian draft resolution that condemned the UAE-‘Israel’ normalization deal.

Baraka considered that it was a stab in the back of the Palestinian cause and people, noting that this decision encourages the Zionist enemy to continue its criminality and aggressive actions, whether by continuing the siege on the Gaza Strip, the West Bank annexation plan, or ignoring the Palestinian people’s rights.    

Baraka called on all Arab states to back the Palestinian position that refused the “Deal of the Century”, the annexation plan, and the normalization with the Zionist enemy.

He also noted that the most important move that “Hamas” and the Palestinian factions could make was unifying all Palestinian parties, promoting national unity, and building a common strategy to face the “Deal of the Century”, the annexation plan and the normalization schemes. He added that “it was the reason for which “Hamas” had participated, at the leadership level, in the conference for Secretaries-General of all Palestinian factions in Beirut, through which an agreement had been reached to establish three Palestinian committees to continue the joint action in order to establish a unified national leadership to end division and achieve national reconciliation.”

The “Hamas” official stressed that resistance movement is ready to cooperate with all Palestinian factions in order to strengthen the home front and protect the Palestinian cause from Zionist-American schemes to slap the face of all conspiracies targeting this central cause.

مملكة البحرين السعودية الصهيونية – نضال حمد

 الصفصاف

الخيانات الرسمية العربية ليست أمراً مفاجئاً ولا هي سياسة جديدة، فقد خان الرسميون العرب وبالذات السعوديون شعب فلسطين والأمة العربية على مر سنوات القرنين الفائت والحالي. ولم يكن الرئيس المصري المقتول عقابا على خيانته، أنور السادات سوى البادئ في مسلسل الخيانات الرسمية العلانية. فما كان يجري بالسر من علاقات واتصالات مع الصهاينة عرفناه في أيلول الأسود 1970 وفي حرب لبنان الأهلية 1975-1990. ومن ثم تأكدنا منه في سنوات الربيع العربي السوداء. لأنه لم يعد مقتصراً على الحكومات والحكام.

فيما بعد خيانة السادات واستمرار نهجه الخياني، الاستسلامي مع حسني مبارك والآن مع السيسي حيث أصبحت مصر بلا مكانة وبلا هيبة وتابعة لحكام الخليج. استطاعت أموال السعودية وضغوطات نظام كمب ديفيد المصري جر القيادة الرخوة لمنظمة التحرير الفلسطينية الى مستنقع الخيانة، فكانت اتفاقية اوسلو أم وأهم الخيانات كلها. ولدت من رحمها السلطة الفلسطينية التي مهدت للتطبيع وللاستسلام واعتبرته خطوة على طريق تحقيق السلام. بعد أصحاب القضية جاء دور الأردن والامارات وصولا الى البحرين. والبقية مثل السعودية وعُمان وقطر ودول عربية أخرى تنتظر قرار وإذن ترامب ونتنياهو لاعلان اتفاقيات مشابهة. حتى الأصوات التي تنادي بالحياد في لبنان هي أصوات من نفس هذه البيئة العربية المسمومة. وإن أتتها الفرصة لأعادت فوراً احياء اتفاقية العار 17 أيار 1983 بين شارون والجميل برعاية أمريكية، التي أسقطتها المقاومة المشتركة اللبنانية الفلسطينية السورية. هذه الأطراف اللبنانية ستحيي بعد غد ذكرى اغتيال الخائن المجرم بشير الجميل كشهيد للبنان وانعزاليته.

أعلم بأن غالبية الناس في بلادنا العربية المحتلة أو المستباحة لم تعد تكترث بالخيانات العربية الرسمية سواء جاءت من الحكام أو من بعض المحكومين، فالحاكم راكب ومركوب والمركوبين يُقادون من راكبهم أو من راكبيهم. وهكذا هو حال البلاد العربية في زمن وباء الاستسلام والخيانة.

البحرين ليست دولة مستقلة بل دولة محتلة تحتلها السعودية ومرتزقتها في قوات درع الجزيرة التي تقوم بقمع ثورة الشعب البحريني ضد نظامه العميل ومن أجل المساواة والعدالة بين جميع مكونات الشعب البحريني. وهو شعب مثقف وعزيز ناضل أبناؤه في سبيل وطن عربي حر وسعيد. وتبنوا القضية الفلسطينية وانخرط بعضهم في الثورة الفلسطينية منذ البدايات. أما حاكم البحرين سليل عائلة حكمت وتحكم البلد بالقوة، لم ترق له الامارة فنام ليلاً لينهض صباحاً ملكاً.. يبقى صغيرا مهما كَبَرَ بحجمه ومهما تطاوس.. الأمير أصبح ملكاً وامارة البحرين مملكة لكن بلا مكونات وبلا سيادة وبلا رعية.

الجامعة العربية المتصهينة والتي ماعادت تضم في عضويتها دولاً بل محميات صهيونية أمريكية ما يمنعها من اقامة علاقات رسمية واتفاقية سلام استسلامي جماعية هو فقط حاجة ترامب ونتنياهو لاستخدام محمياتها في العمليات التجميلية والاعلامية في الحملات الانتخابية.

أما الفلسطيني فما لم يبدأ فوراً بعملية تنظيف (عمارة العربان) من خلال تنظيف شقته الفلسطينية، فإن العمارة كلها آيلة حتماً للانهيار والدمار.

فيا أصحاب الدولة المسخ والسلطة الوهم في فلسطين المحتلة؟

ويا قيادة منظمة التحرير الفلسطينية؟

ويا فصائل المقاومة الفلسطينية؟

ويا أيها الفلسطينون والأمناء العامون ألا ترون أنه حتى مشيخات صغيرة لم تعد تقبضكم وتحسب حسابكم وتهاب ردة فعلكم؟..

من يحني ظهره يركبه الراكبون والمركوبين. لقد وصلنا الى زمن أصبحت فيه محميات نفطية خليجية ترغب في جعلنا كبش فداء لدوام حكمها. فلا تسمحوا لغلمان عائلات الحكم في الخليج ركوب قضيتكم. لا تسمحوا للمركوبين أن يركبوا فلسطينكم… فإن صمتم ولم تفعلوا شيئا فأنتم لستم بأفضل منهم.

البحرين بعد الامارات تقيم علاقات رسمية وعلانية مع الكيان الصهيوني. والبقية الخليجية تتبع، قطر وعُمان والسعودية.. هل هناك عنصر مفاجئة؟ طبعا لا… لأننا كنا نتوقع ذلك بعد ارتكاب الامارات لجريمتها. فالدماء العربية التي سالت في سبيل القضية الفلسطينية صارت بأعين الأنظمة والحكومات المستسلمة والمطبعة الرجعية والمتصهينة العربية ماءا .. يا عرب، ويا بشر ويا ناس ويا فلسطينية صارت ماءا .. فمتى نصير ثوارا ومناضلين ونعلنها حربا شعواء على كل المستسلمين وعلى كل من يستهين بنا ويستبيح دمنا ووطننا وقضيتنا وحقوقنا؟

متى نوقف الزاحفين نحو الاستسلام والخيانة والخداع والنفاق واللعب بقضيتنا ومصيرنا ودمنا عند حدهم.؟ .. متى نقول لهم كفى؟ .. فلتذهبوا الى الجحيم أنتم والاحتلال والاستعمار وأموالكم وإعلامكم وأعلامكم.

واجب الشعوب العربية وضع حد للخونة. وواجبها أيضا العمل بالحكمة العربية وهي “الكيّ بالنار” في حال فشلت المحاولات الأخرى.

أما شعب فلسطين الذبيح والمغدور عربياً فان لم يقم بارسال عصابة المستسلمين الفلسطينيين  الى جهنم أو بإعادتها الى مكانها الطبيعي سوف لن ينفعه الندم.

رموز الهزيمة والاستسلام والخيانة في فلسطين فليخرسوا..

لأنهم لسان هزيمة وخيانة كانوا ولازالوا جسرا للتطبيع والاستسلام والهزيمة والتنسيق مع الصهاينة.

يعرف هؤلاء المستسلمون أن هذه الجامعة العربية لولا حاجة نتنياهو وترامب لاستخدامها فرادى في حملات التطببع والاستسلام لكانت وقعت كلها مجتمعة على اتفاقية مع الكيان الصهيوني. لأنها في حقيقة الأمر لم تعد دولاً، كانت كذلك في زمن القائد الخالد، الراحل العظيم جمال عبد الناصر. أما الآن فهي مجرد محميات لخونة ولعملاء من الملك الى الجنرال ومن الأمير الى الشيخ والسلطان.. ومن شبه الرئيس الى الرؤساء الغلمان.

كل الخيانات الخليجية تمت أو تتم بحجة مواجهة خطر ايران (الشيعية) وتهديدها الوجودي كما يزعمون لأنظمة الحكم الخليجية. يدمرون اليمن ويقتلون شعبه بهذه الحجة الكاذبة والمخادعة. يستقبلون القادة الصهاينة في مسقط وأبو ظبي واليمامة والدوحة بهذه الحجة.. ورغم ذلك يحاصرون قطر التي تنافسهم على العلاقات مع الصهاينة والأمريكان وعلى تقديم الخدمات، مع أنها أولهم استسلاما واقامة علاقات خليجية علانية مع الصهاينة وتخريبا في الجسم الفلسطيني. حتى المقاوم منه مثل حركة حماس. استطاعت شراء واقتناء بعض المثقفين والاعلاميين الفلسطينيين والعرب، الذين رشتهم فعملوا ويعملون في جزيرتها وفي خدمتها. فيما هي تعمل في خدمة أسيادها. قطر حليف حركة الاخوان وحليف اردوغان وحليف للأمريكان. هي أكبر قاعدة أمريكية في شرقنا العربي بعد قاعدة أمريكا في دولة الخلافة الاردوغانية التركية. أنسيتم أن كل الاعتداءات على العراق وليبيا وسوريا كانت ولازالت تنطلق من هناك؟…

أردوغان أكبر كذبة سيكتشفها الاخوان وبعض الفلسطينيين والعربان وكذلك المشايخ والعلمانيين من اخوان الاخوان. فكما اكتشف بعض الفلسطينيين الرخوين أن السعودية وشقيقاتها كانوا خدعة وكذبة انطلت عليهم منذ زمن الثورة الفلسطينية في بيروت. وأن أموالهم كانت سموماً تسمم جسد الثورة الفلسطينية وتهلكه ببطء. سوف يكتشفون الآن أن أصحاب الشعارات والصوت العالي ليسوا أكثر من شعاراتيين وبالونات اختبارية ستحرقها الارادة الفلسطينية والأصالة الشعبية العربية. فالأمة العربية واحدة أرضاً وعادات وتقاليد ولغة… أمة واحدة بالرغم من تمزيقها وتقسيمها الى دول وطوائف. أما فلسطين فستبقى قلب هذه الأمة النابض وعنوان صراعها مع كل الأعداء.

نضال حمد في 12-09-2020

التمدّد «الإسرائيلي» جنوباً بعد الفشل الشماليّ

ناصر قنديل

من التسطيح ربط التطبيع الخليجي “الإسرائيلي” بتوقيته، المستثمر في الانتخابات الرئاسية الأميركية أو بمساعدته لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مواجهة أزماته الداخلية، فالحاجات التكتيكية تحكمت بالتوقيت، لكن المشروع استراتيجي وأبعد بكثير من مجرد لعبة سياسية أو انتخابية، ولكن من الضعف التحليلي الاعتقاد أن هذا التطبيع هو تعبير عن قدرة صعود تنافسي تاريخي أو جغرافي أو استراتيجي لكيان الاحتلال، فهو يشبه سياسة بناء جدار الفصل العنصري حول الضفة الغربية والقدس إيذاناً بفشل مشروع الكسر والعصر، أي الإخضاع بالقوة أو الاحتواء بمشاريع التفاوض، وكيان الاحتلال العاجز عن خوض حرب الشمال التي كانت العمود الفقري لاستراتيجيّته للقرن الحادي والعشرين، والعاجز عن تسوية تُنهي القضيّة الفلسطينيّة برضا ومشاركة أصحاب القضية، وقد كانت العمود الفقري لاستراتيجيته في القرن العشرين، يدخل برعاية أميركيّة مباشرة المشروع الثالث البديل.

المشروع الجديد، يقتضي تبديل وجهة الدورين الأميركي والعربي في صراع البقاء الذي يخوضه كيان الاحتلال، بعد قرابة قرن على انطلاقه واعتقاد القيمين عليه ورعاته قبل ثلاثة عقود أنه يستعد لمرحلة “إسرائيل العظمى” بديلاً من “إسرائيل الكبرى”، أي الهيمنة الاقتصادية والأمنية بدلاً من السيطرة العسكرية والتوسع الجغرافي، لكن صعود مشروع المقاومة وإنجازاته، ونتائج دخول اللاعب الإيراني على معادلات الصراع، أحدثا ثقباً أسود في معادلات الخطة الأميركية الإسرائيلية، بحيث باتت التسوية والحرب مستحيلاً ينتج مستحيلاً، فسقط مبرر دور الراعي التفاوضي الذي كان يتولاه الأميركي لجذب الجزء الأكبر من الشارع العربي خارج خيار المواجهة، ويسقط مبرر بقاء عرب أميركا تحت سقف تسوية يقبلها الفلسطينيون لتجميد انضمامهم إلى خيار المقاومة، لأن كيان الاحتلال بات عاجزاً عن البقاء من دون حماية أميركية لصيقة، تترجمها صفقة القرن التي يعرف أصحابها أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتكون صفقة قابلة للحياة، لكنها تقدّم الإطار القانونيّ لحماية أميركية لعمليات الضم والتهويد الضرورية لأمن الكيان، وكيان الاحتلال بات عاجزاً عن العيش من دون موارد يجب أن توفرها دورة اقتصادية يكون هو محورها وترتبط بالإمساك بمقدرات الخليج.

يطوي كيان الاحتلال ومن خلفه السياسات الأميركية رهانات السيطرة على الشمال العربي الذي تمثله سورية ومعها لبنان، وصولاً لتأثيراتهما على العراق والأردن والأراضي المحتلة عام 67 من فلسطين التاريخيّة، فيدخل سياساته نحوها في مرحلة إدارة من نوع جديد، مقابل تفرّغ الكيان لتجميد جبهات الشمال وتحصينها، ولو اقتضى الأمر تعزيز الحضور الدولي على الحدود والإقرار بترسيم يناقض تطلعاته التوسعيّة التاريخيّة، وإدارة التخريب الأمني والاقتصادي والاجتماعي في كيانات الشمال من دون بلوغ الاستفزاز حد إشعال الحرب، فتكون الحرب الاستخبارية السرية هي البديل، ويتوجه الكيان نحو الجنوب وجنوب الجنوب، لتظهير العلاقات القائمة أصلاً وشرعنتها، سعياً لحلف اقتصادي أمني يتيح الوصول إلى مياه الخليج كنقاط متقدّمة بوجه إيران، ويُمسك بثروات النفط ويحقق التمدد التجاري كوسيط بين ضفاف المتوسط ومال الخليج وأسواقه.

تتولى واشنطن رعاية منطقة وسيطة بين كيان الاحتلال والخليج، تضم مصر والأردن ويسعون لضم العراق إليها، تحت عنوان الشام الجديد، بعناوين أمنية اقتصادية، بهدف عزل تأثيرات مصادر القوة التي تمثلها سورية ولبنان عن الجبهة الجنوبية، بينما توضع الخطط لتخريب الأمن والاقتصاد وتفتيت الداخل الاجتماعي في كل من سورية ولبنان، لتحقيق فوارق زمنية كبيرة في مستويات الأدوار التي تلعبها بالمقارنة مع الاقتصادات الناتجة عن الحلف الخليجي الإسرائيلي، والتي يجب أن ترث أدواراً تاريخية لكل من سورية ولبنان، وسخافة بعض اللبنانيين وأحقادهم وعقدهم لا تجعلهم ينتبهون أو يعترفون، بأن مرفأ حيفا يستعد لوراثة مرفأ بيروت، وأن هذه الوراثة مستحيلة من دون تدمير مرفأ بيروت، وأن الحروب الاستخبارية تشترط عدم ترك الأدلة، وأن الإنهاك المالي الذي أصاب لبنان ونظامه المصرفي بتشجيع ورعاية من المؤسسات المالية الدولية والغربية، كانت خطة منهجيّة ستتوج لاحقاً بتصدر المصارف الإسرائيليّة لنظام خدمات جديد يُراد له أن يدير أموال النفط والغاز في مصر والأردن والخليج، والتجارة نحو الخليج ومعه العراق إذا أمكن.

دائماً كان إضعاف سورية وإنهاك لبنان شرطين للتمدد الإسرائيلي، ولمن تخونه الذاكرة، نمت دبي والمنامة، كمنظومة خدمات ومصارف وأسواق ومرافئ على أنقاض دور بيروت التي شغلتها الحروب ودمّرتها في السبعينيات والثمانينيات، وما كانت تلك إلا أدواراً بالوكالة كحضانات تستضيف الشركات العالمية الكبرى، آن الأوان ليستردها الأصيل “الإسرائيلي” اليوم لحيفا وتل أبيب، لكن المشكلة تبقى أن حيفا وتل ابيب مطوقتان بصواريخ المقاومة من الشمال في حدود لبنان، والجنوب في حدود غزة، وهذا هو التحدي الذي يسمّيه الاستراتيجيون الإسرائيليون برعب الشمال والجنوب معاً. وهو رعب يتجدّد ويتوسع ويتوحّد، ويتجذّر مع مسارات التطبيع القديمة الجديدة، وبالتوازي رعب شمال وجنوب لممالك وإمارات التطبيع يمثله اليمن حيث الصواريخ والطائرات المسيّرة وفقاً لنموذج أرامكو تهدد أمن مدن الزجاج التي يسعى الإسرائيلي إلى التسيّد عليها.

سقوط الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي معاً بتخليهما عن القضية التي بررت نشوءهما، وهي قضية فلسطين والقدس، لا يعني سقوط التكامل بين جبهات لبنان وغزة واليمن، وعند الحاجة سورية وعند الوقت المناسب العراق، وعند الكلمة الفاصلة إيران.

البحرين والخليج وصفيح ساخن

ليس في البحرين مجرد ديكور تم إنتاجه غبّ الطلب للتشويش على قرار التطبيع الذي قرر النظام الملكي الحاكم بمشيئة أميركية سعودية اللحاق بركبه بعدما دشنته الإمارات، ففي البحرين ثورة حقيقيّة متجذرة وأصيلة عمرها عقود من المعارضة السياسية النشطة المتعددة المنابع الفكرية والسياسية.

النخب البحرينية عريقة في تمسكها بالقضايا القومية والوطنية كعراقة دفاعها عن الديمقراطية، وثورتها كما حركتها السياسية لها في التاريخ جذوراً تمتد إلى خمسينيات القرن الماضي، توّجت خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 56 بإضراب عمال مرفأ المنامة وامتناعهم عن ملء الوقود للسفن البريطانية والفرنسية، والانتفاضات المتلاحقة طلباً للديمقراطية وتعزيز دور البرلمان كمصدر لانبثاق الحكومات تلاقي في الستينيات مشاركة شعب البحرين في دعم ثورة ظفار بوجه الاحتلال البريطاني، وتشكل جبهات راديكالية للكفاح المسلح.

التطبيع الذي يسلكه حكام الخليج والذي يتم برعاية سعودية أميركية يعيد الخليج إلى مناخات الستينيات خلافاً لما يعتقده الكثيرون من خمود وخنوع، فانضمام عمان لمسيرة التطبيع سيفجّر استقرار السلطنة، والثورة الشعبيّة الأشد صدقاً بين ثورات الربيع العربي، والتي تضم كل مكونات الشعب في البحرين قد لا تبقى سلميّة لزمن مفتوح في ضوء خيارات بحجم التطبيع والخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية.

على حكام الخليج المهرولين نحو تنفيذ الأوامر الأميركية السعودية تذكر أنهم لن ينعموا طويلاً بالسلام مع جارتهم القوية إيران وقد جلبوا لها الإسرائيليين إلى الجيرة، وأن البلد الأكبر عدداً في السكان والذي تتحدر منه كل قبائل الخليج وسكانه الأصليين اسمه اليمن، وهو بلد يملك شعباً همته لا تلين وقدرته لا يُستهان بها، وصواريخه ومسيراته تطال كل مساحات الخليج ومدن الزجاج فيه.

هذه هي لعبة الرقص على الصفيح الساخن

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

“الإماراتية لمقاومة التطبيع” ترفض افتتاح سفارة “إسرائيلية”

الميادين نت

المصدر: وكالات 7 أيلول 14:45

“الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع” تعلن رفضها لافتتاح سفارة لتل أبيب في أبو ظبي، وتعتبر أن جامعة الدول العربية فقدت مصداقيتها منذ زمن.

دعت “الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع” إلى المشاركة في ندوة إلكترونية هي الأولى لها، بعنوان “المقاومة الشعبية الخليجية للتطبيع مع العدو الصهيوني”.

وتبث الندوة عند الساعة الثامنة من مساء اليوم الإثنين يتوقيت مكة المكرمة، عبر حسابات الرابطة على مواقع التواصل.

ويأتي ذلك عقب إعلان الرابطة رفضها افتتاح سفارة لتل أبيب في أبو ظبي، مضيفة في بيان نشرته على على “تويتر” إنها “تعرب عن أسفها الشديد إزاء إعلان السلطات الإماراتية بدء العمل على فتح سفارة إسرائيلية في قلب الإمارات خلال الأشهر القليلة المقبلة”، مضيفة أن “هذه الخطوة تمثل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني الذي يعاني من انتهاكات لا تتوقف على يد الجيش الإسرائيلي في الآونة الأخيرة”.

ودشنت الرابطة المذكورة في 22 آب/أغسطس الماضي عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، توصل أبو ظبي وتل أبيب إلى اتفاق “سلام تاريخي”.

وفي هذا السياق، استنكرت “الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع” قرار جامعة الدول العربية رفضها عقد اجتماع طارىء لمناقشة التطبيع، معتبرة أن الجامعة، “فقدت مصداقيتها منذ زمن بعد تجاهلها الحديث عن آلام الشعوب العربية ومشكلاتهم الراهنة”.

ونقل بيان الرابطة عن مصادر صحافية (لم يسمها) أن “الإمارات وإسرائيل تبحثان في الوقت الراهن فتح سفارات وقنصليات مشتركة، في إطار بدء تطبيع العلاقات بينهما بشكل كامل”.

وتهدف الرابطة التي “تتكون من مجموعة من المثقفين والأكاديميين الإماراتيين، إلى مضاعفة حجم الوعي بين صفوف المواطنين للتحذير من خطورة التعاون المتبادل مع إسرائيل”.

مقالات متعلقة

الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية: لتصعيد المقاومة الشعبيّة ضدّ الاحتلال

الميادين نت

اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية يناقش قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية.

الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية: لتصعيد المقاومة الشعبيّة ضدّ الاحتلال

ذكر بيان صادر عن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في بيروت ورام الله أنه وفي هذه اللحظات المصيرية من تاريخ الشعب الفلسطيني، والتي تتعرض فيها القضية المركزية لمخاطر التآمر والتصفية، وتجريد الشعب من حقه في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران/يونيو عام 1967، والقدس المحتلة عاصمتها، وحل قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم الذين هجروا منها على أساس القرار 194، “تأتي المؤامرات والمخططات التي تقوم بها حكومة الاحتلال والإدارة الأميركية الحالية، من خلال صفقة القرن ومخططات الضم، وتمرير التطبيع المجاني الذي رفضه شعبنا بأكمله”.

وأكد البيان أنه في هذا “الاجتماع التاريخي” المنعقد اليوم (أمس الخميس)، ينطلق الفعل الفلسطيني “على قلب رجلٍ واحد”، وذلك “بمبادرة شجاعة ومسؤولية وطنية عالية من الأخ الرئيس أبو مازن، رئيس دولة فلسطين، ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأمناء العامين للفصائل، للشروع في جهدٍ وطني مبارك يستجيب للرغبة الوطنية الصادقة، وينسجم مع أهدافنا ومبادئنا ومنطلقاتنا التي تحتم علينا الترجمة الحقيقية لإنهاء الانقسام، وإنجاز المصالحة، وتجسيد الشراكة الوطنية الفلسطينية”.

وشددت قيادات الفصائل في بيانها رفضها المطلق لجميع المشاريع الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، وتجاوز حقوقهم المشروعة، كما أكدت رفضها لأي مساسٍ بالقدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية. وأدانت كل مظاهر التطبيع مع الاحتلال.

كما وناقش اجتماع الأمناء العامين قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي لمواجهة تلك المخططات، وتوافق المجتمعون على وسائل وآليات النضال لمواجهة الاحتلال على أرضنا المحتلة، بما في ذلك ما كفلته المواثيق الدولية من حق الشعوب في مقاومة الاحتلال.

ولفت البيان إلى أنه “نحن كفلسطينيين نرى أن من حقنا ممارسة الأساليب النضالية المشروعة كافة، وفي هذه المرحلة نتوافق على تطوير وتفعيل المقاومة الشعبية كخيار أنسب للمرحلة، دفاعاً عن حقوقنا المشروعة لمواجهة الاحتلال”.

وأضاف “من أجل تحقيق أهدافنا الاستراتيجية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة، يتوجب علينا الإسراع في إنهاء الإنقسام وتحقيق المصالحة والشراكة الوطنية. وفي هذا السياق، وكشعب واحد وموحد، نعيش في وطنٍ حرٍ واحد، توافقنا على ضرورة أن نعيش في ظل نظام سياسي ديمقراطي واحد، وسلطة واحدة، وقانون واحد، في إطار من التعددية السياسية والفكرية، وترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي الكامل في دولةٍ وفق المعايير الدولية”.

كما وأكد إقامة الدولة الفلسطينية على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس، مشدداً على أنه “أنه لا دولة في غزة، ولا دولة بدون غزة”.

هذا وقررت قيادات الفصائل “تشكيل لجنة من شخصيات وطنية وازنة، تحظى بثقتنا جميعاً، تقدم رؤية استراتيجية لتحقيق إنهاء الانقسام والمصالحة والشراكة في إطار م. ت. ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، خلال مدة لا تتجاوز خمسة أسابيع، لتقديم توصياتها للجلسة المرتقبة للمجلس المركزي الفلسطيني”.

كما توافقت على تشكيل لجنة وطنية موحدة لقيادة المقاومة الشعبية الشاملة، على أن توفر اللجنة التنفيذية لها جميع الاحتياجات اللازمة لاستمرارها.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس كان أكد أمس أنّ القضية الفلسطينية تواجه اليوم “مشاريع التطبيع المنحرفة”.

ورأى عباس في كلمة خلال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، أنّ “آخر الخناجر المسمومة كان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بإعلان أميركي”.

وأضاف أنه “نجتمع اليوم لأننا شعب واحد قضيته واحدة وتجمعنا فلسطين والقدس”، مشيراً إلى أنّ “قرارنا الوطني حق خالص لنا وحدنا ولا يمكن أن نقبل بأن يتحدث أحد باسمنا ولم نفوض أحدا بذلك”.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، قال من جهته خلال الاجتماع في السفارة الفلسطينيّة في بيروت أمس، أنّه “نجتمع اليوم لنقول إن الشعب الفلسطيني سيبقى موحداً في الداخل والخارج”. 

هنيّة اعتبر أنّه “نمر في مرحلة تحمل مخاطر غير مسبوقة وذات طابع بمفهوم التهديد الاستراتيجي لقضيتنا والمنطقة. هذا منعطف تاريخي وهذه لحظة الحقيقة فيما يتعلق بواقعنا الفلسطيني”، مؤكداً أنّ “صفقة القرن والخطط المترتبة عنها، تهدف الى تحقيق أهداف خطيرة أولها ضرب القضية الفلسطينية بضرب ركائزها”. 

كما أشار هنيّة إلى أنّ “المشروع الأميركي من صفقة القرن إلى الضمّ والتطبيع، هو إنزال خلف خطوط التاريخ والجغرافيا”.

أما الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، فقال خلال الاجتماع إنّ الشعب الفلسطيني “ينظر إلينا اليوم بالأمل كما بالإحباط وعلينا أن نختار ما الذي نقدمه له”. 

النخالة أشار إلى أنّه “أمامنا المشروع الصهيوني يتمدد في المنطقة، وكنا للأسف جسراً لهذا التمدد”، متسائلاً: “هل نتوقف ونعيد حساباتنا؟”. 

وأوضح النخالة أنّ حركة الجهاد “تقدم مدخلاً للخروج من هذا الوضع، مستندين إلى مبادرة النقاط الـ10 التي طرحناها عام 2016”. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Secretary Generals of Palestinian Factions in Ramallah and Beirut

 September 3, 2020

manar-03479030015991558962

Palestinian President Mahmoud Abbas called today for an inclusive intra-Palestinian national dialogue with the engagement of all the factions and national actors, aimed at defying the robust challenges and conspiracies facing the Palestinian cause at this time.

Speaking at the opening remarks of the meeting of the secretary-generals of the Palestinian factions, held in Ramallah and Beirut via videoconference, the President called on Fatah and Hamas in particular, the two main leading factions, to engage in an inclusive dialogue to find ways out of the current state of division. He said such dialogue should be based on the principles of one people and one political system, aimed at the fulfillment of the aspirations and goals of the Palestinian people.

“We will make the necessary arrangements for the Palestinian Central Council to convene as soon as possible. Until that time we’ll agree on the necessary mechanisms to end the division and achieve reconciliation and national partnership in a time-bound manner and with the participation of all,” said President Abbas.

He added, “This meeting comes at a very dangerous stage, in which our national cause is facing various conspiracies and dangers, the most prominent of which are the “deal of the century”, the Israeli annexation plans… and the normalization projects that the [Israeli] occupation is using as a poisoned dagger to stab our people and our nation. Whoever accepts annexation is a traitor of the homeland and of our cause.”

The President affirmed, “Our national decision is our exclusive right, and we cannot accept anyone speaking in our name. We have not and will not authorize anyone to do so. The Palestinian decision is the right of the Palestinians alone, and we have paid a dear price for it.”

He stressed that “the Palestine Liberation Organization will remain the sole and legitimate representative of the Palestinian people,” and that all national forces and factions must all join the PLO in order to protect and reinforce its status as an umbrella of all the Palestinians in the homeland and in the diaspora.

Meanwhile, President Abbas said the Palestinians can no longer accept the United States as a single broker of any future peace negotiations.

He said that the Arab countries, and following the upcoming Arab League meeting, to be headed by the State of Palestine, will have to reaffirm their commitment to the Arab Peace Initiative. The President added that the Arab neighbors will have to recognize the fact that they shall not normalize their relations with the occupying state of Israel until the latter ends its occupation, and until the Palestinian people have gained their independence with their sovereign and contiguous state with East Jerusalem as its capital.

For his part, Hamas Chief Ismail Haniyeh stressed that the Palestinians will never abandon their right to regain the entire Palestine, “nor will they acknowledge the existence of the occupation entity of ‘Israel.”

Hanuyah reiterated commitment to the resistance path, warning that the “Deal of the Century” endangers all the Palestinians and their rights.

S.G. of Islamic Jihad Movement urged unity among all the Palestinians, adding many of the Palestinians are frustrated and expect the conferees to make   achievements.

Source: Al-Manar English Website and WAFA News Agency

Related Videos

حمد بن جاسم… لا مروءة لكذوب ولا ورع لسيّئ الخلق

الخائن حمد بن جاسم بن جبر (@hamadjjmalthani) | Twitter

رامز مصطفى

رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني، والمُعاقب بعزله أميركياً، لفشله وأميره حمد بن خليفة آل ثاني في إسقاط الدولة السورية والرئيس بشار الأسد، بالتعاون والتنسيق التامين مع السعودية والولايات المتحدة الأميركية، بحسب اعتراف حمد بن جاسم في مقابلة على القناة القطرية الرسمية العام 2017. يطلّ علينا اليوم في تغريدات، من غرائب ما تضمّنته أنها انتقدت بشكل مباشر الاتفاق الإماراتي مع الكيان الصهيوني، برعاية الرئيس الأميركي ترامب الذي حرص شخصياً في الإعلان عنه.

التغريدات التي أطلقها حمد بن جاسم، تحمل الكثير من التناقضات والأكاذيب، على الرغم من إقراره أنّه مع ما أسماه «السلام»، والعلاقات المتكافئة مع كيان الاحتلال الصهيوني. كما أنّ لديه أصدقاء كُثر في أميركا والكيان، وهو على تواصل دائم معهم. ومن جملة ما تضمّنته تلك التغريدات من تناقضات وأكاذيب:

أنّه مع السلام الذي يقوم على أسس واضحة حتى يكون التطبيع دائماً ومستمراً ومقنعاً للشعوب. متناسياً أنّه ودولته من أولى الدول الخليجية، التي شرعت أبوابها للتطبيع مع الكيان، عندما افتتحت في العام 1996 ممثلية تجارية للكيان على أراضيها، والتي توّجت آنذاك في توقيع شمعون بيريز عدداً من الاتفاقات التجارية، وإنشاء بورصة قطرية للغاز في مستعمرة تل بيب في فلسطين المحتلة. وذلك بعد أن كشف حمد بن خليفة آل ثاني، في لقاء مع قناة «أم بي سي»، عن خطة لمشروع غاز بين قطر والكيان والأردن، مطالباً في ذلك الوقت بإلغاء الحصار الاقتصادي المفروض من جانب العرب على الكيان.

على الرغم من انتقاده اللاذع للجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي، أقرّ أنّ الجامعة العربية ومجلس التعاون حاله ميؤوس منها. حمد بن جاسم في اكتشافه عن راهن الجامعة العربية ومجلس التعاون الميؤوس منهما، بأثر رجعي يمتدّ إلى أكثر من عقدين من الزمن، يطرح سؤالاً، أليست دولة قطر ومعها الإمارات والسعودية، وبقوة البترو دولار، هم المسؤولون عن تحويل الجامعة قبل مجلس التعاون إلى أداة لتشريع التدخل الدولي في ليبيا، عندما دفعت الأموال لأمين عام الجامعة آنذاك عمرو موسى لتمرير القرار؟ وأيضاً أليست قطر هي مَن طلبت من السلطة الفلسطينية التنازل لها عن ترؤسها للقمة العربية، بهدف تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية، واستجلاب من أسمتهم بـ “المعارضة السورية”، وقدّمت لهم ملايين الدولارات لإسقاط الدولة السورية ورئيسها بشار الأسد، وهذا ما اعترف به حمد بن جاسم، بأنّ قطر تعاونت والسعودية وتركيا والولايات المتحدة من أجل ذلك، مستخدماً عبارة تهاوشنا على الفريسة وفشلنا في صيدها، ولا زلنا نتهاوش عليها.

Dr. Mohamed Elhachmi Hamdi د. محمد الهاشمي الحامدي - Objave | Facebook

التباكي على حقوق الشعب الفلسطيني وتطلعاته الوطنية، أصبحت معزوفة مشروخة يعرفها شعبنا، لأنّ قطر واحدة من الدول التي عملت على طمس حقوقه من خلال التطبيع المبكر مع الكيان، ولا يغرينا الكلام عن أنّ الفلسطينيين لم يفوضوا أحداً التحدث بالنيابة عنهم، وهم أصلاً لم يفوّضوا حتى قياداتهم الاعتراف بالكيان والتنازل له عن 78 بالمئة عن أرض فلسطين بموجب اتفاقات أوسلو. وبالتالي التباكي على الجولان العربي السوري ومزارع شبعا اللبنانية، من خلال أنّه يعاير الإمارات أنها تكذب في وقوفها وراء تأجيل عملية الضّم. وسؤالنا ماذا فعلت دولتك يا شيخ حمد عندما أعلن ترامب بأحقية سيادة الكيان الصهيوني على الجولان؟

مؤكد أنّ الشعب العربي بما فيه الخليجي أذكى من أن تسوّق له الأوهام لا من الإمارات ولا من قطر، ولا من أية أنظمة تصطف اليوم لتوقيع اتفاقات التطبيع مع الكيان، أو وقعت الاتفاقات معه.

الشيء الوحيد الذي ساهم بالكشف عنه، أنّ الثمن الذي تمني الإمارات تمريره بموجب الاتفاق، هو صفقة طائرات “أف 35” التي طلبتها الإمارات من واشنطن ووعد نتنياهو بالمساعدة في تمريرها؟ الأمر الذي نفاه لاحقاً في تصريحات له.

يُسجّل له فقط، أنّه اعترف، بأن ليس للقادة العرب أهداف وهو واحد منهم، غير الدسائس والمغامرات حتى يحترمهم الغير عليها؟

أنت يا شيخ حمد من تلك البطانة التي قدمت المصالح الصهيو أميركية، على المصالح العليا لأمتنا. وأنت يا شيخ حمد، كما تلك البطانة ومنها الإمارات، قد عرّضتم ولا زلتم الأمن القومي لأمتنا للخطر، واستجلبتم الكيان إلى عقر الدار، تحت ذرائع واهية اختلقتموها لتبرير مساركم ومسيرتكم السياسية المذلة والمخجلة والمهينة لإرث أمتنا الذي سيبقى عهدة وأمانة لدى أحرار وشرفاء هذه الأمة.

كاتب فلسطيني

بعد استقالة حتّي… رسالة لباقي الوزراء

روزانا رمّال


استقال وزير خارجية لبنان المعيّن في حكومة الرئيس حسان دياب اثر ملاحظات و»إحراجات» حالت دون تحمله الاستمرار في مهمته على اعتبار أن جزءاً لا يتجزأ من تاريخه الدبلوماسي سلك مساراً «مهنياً» هو أبعد ما يكون عن دخول العالم السياسي الذي رفض حتي ربط استقالته به على الرغم من دخوله الساحة السياسية من بوابة الحكومة، وعلى الرغم من أن الاسباب الموجبة هي سياسية بامتياز سواء تعلقت بمواقف لبنان الخارجية او الممارسة الحكومية او انتقاد بعض الأدوار في الصورة الخلفية للمشهد وفي مقدمتها ببعض الاحيان.

قبول التحدي وعرض التوزير لا يفترض أنه كان خياراً سهلاً في هذه الظروف والذي كان يعوّل كثيراً على إنتاجية سريعة لهذه الحكومة في مثل هذه الظروف المحلية والدولية لا شك أنه كان واهماً و»حتي» الذي يعتبر اكثر الدبلوماسيين خبرة وحنكة يعرف تماماً معنى هذه الحسابات ويعرف ايضاً الساحة الشرق اوسطية المحتقنة وما تطلبه من مواقف كانت يوماً خارج الإجماع اللبناني لكنه قام بها عندما كان سفيراً للجامعة العربية محملاً «النظام السوري المسؤولية التامة عن جرائم الإبادة التي كان يقوم بها إضافة الى تحميله مسؤولية الجرائم الكيميائيّة مطالباً النظام بتسليم المجرمين ودعوة الامم المتحدة بمحاسبته، حسبما كان نص البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب الذي تلاه ناصيف حتي قبل ست سنوات تقريباً.. بيان ليس مسؤولاً عنه «حتي» لكنه سياسي بامتياز، تبنّاه أم لم يتبنَّه فهذا الموقف كمثال لم يأخذه نحو الاستقالة من مهامه يوماً، وبالتالي فان فكرة الاستقالة من هذه الحكومة لا تعكس سوى عدم الانسجام وتبني مواقفها وسياساتها بشكل عام.

تعيين الوزير حتي لم يكن منسجماً مع خيارات الرئيس ميشال عون سياسياً أو التيار الوطني الحر، مع العلم أن الحديث عن حصة الخارجية بقي بالأساس من حصة التيار الوطني الحر او الرئيس عون عملاً بمسألة «القديم على قدمه» بالتشكيلة الحكومية الا ان عون لا يبدو انه اشترط تعيين وزير للخارجية مؤيد لسياساته او لسياسة حلفائه؛ وموقف حتي من سورية خير مثال على ذلك فقد عين الوزير على رأس الخارجية اللبنانية لمناقبيته الدبلوماسية فقط..

تؤكد المعلومات أن «حتي» لم يتشاور مع الرئيس ميشال عون او الوزير جبران باسيل بفكرة الاستقالة ولم يطرح هذه المسألة في هذه الفترة على احد كخيار جدي. وعلى هذا الأساس يبدو ان هذا القرار جاء لموقف اتخذه وجد فيه أن البقاء بهذه الحكومة يشكل ضغطاً أكبر من الآمال بإنتاجيتها. وهذا الضغط ليس سهلاً على وزير خارجية لبنان الذي ينتظر منه مواقف بعيار تلك التي أطاحت بالوزير السابق عدنان منصور بعد أن حمل لواء الدفاع عن سورية في كل محطة ومعه الوزير جبران باسيل الذي تمسك بوطنية حزب الله واعتباره شريحة كبيرة من الشعب اللبناني، بحيث لا يمكن القبول بتسميته إرهابياً امام الأميركيين في وقت تحتدم فيه الاستحقاقات بالمنطقة ولبنان يعتبر واحداً من أخطر استحقاقاتها، حيث يرتقب احتدام المشهد بين جولة مفترضة مع «اسرائيل» مروراً بصراع الساحة السنية المنظور والذي تبدو فيه المنازلة على أشدها بين السعودية وتركيا. كل هذا والعلاقات العربية اللبنانية شبه مقطوعة وهي ضعيفة مع من بقي «صورياً». وعلى هذا الاساس كان ما كان من صعوبة المهمة ومعها الاستقالة لتباعد الرؤى إجرائياً وتنفيذياً بين الحكومة وأجندة حتي «الدبلوماسية».

وبهذا الإطار أكد مصدر متابع لـ «البناء» الى ان السرعة بتعيين بديل عن الوزير «ناصيف حتي» هي رسالة لباقي الوزراء الذين قد تراودهم فكرة الاستقالة في مثل هذه الظروف الحرجة. وهي إن تداعيات أي استقالة لن تهز او تعرقل التماسك الحكومي أو القرار السياسي الذي لا يجد بديلاً حالياً عن هذه الحكومة وان اي رد فعل او تعليق لن يتجاوز الـ 24 ساعة وربما اقل من لحظة الاستقالة تماماً كما حصل مع حتي، وبالتالي على الجميع التفكير ملياً قبل أخذ هذه الخطوة. فليس مطلوباً من الوزراء ان يكونوا شرارة الانتقال الى نقطة اللاعودة لحكومة لا يبدو بديلها جاهزاً. وأضاف المصدر «لا يخفى على احد ان فكرة التعديل الوزاري كانت موجودة وأن هذه المسألة لم تكن لتشكل معياراً لإسقاط الحكومة من عدمها الا ان الخوف من مغبة أن تكون بعض الجهات الدولية الكبرى ترغب بالضغط من جديد على بعض الوزراء للاستقالة لا يزال مطروحاً».

اكبر علامات الاستفهام حول هذه الحكومة برزت حيال سورية والعلاقة معها والتي يبدو ان الوزير الجديد «شربل وهبي» وبحسب تصريحاته الأولية منسجم مع فكرة زيارتها بشكل عادي كدولة شقيقة. وهو الأمر غير المقبول من سورية حيال «حتي» الذي تبنى كلام الجامعة العربية بحكم مهامه حينها واصفاً النظام هناك «بالمجرم»؛ بالتالي يستحضر هذا العنصر المستجد حول زيارة سورية كمهمة اساسية للوزير الجديد والتي ربما تكون على طاولة البحث بجدية في الفترة المقبلة.

مقالات متعلقة

Conflict Looms for Egypt and Ethiopia Over Nile Dam

Source

Conflict Looms for Egypt and Ethiopia Over Nile Dam - TheAltWorld
This image has an empty alt attribute; its file name is cunningham_1-175x230.jpg

Finian Cunningham Former editor and writer for major news media organizations. He has written extensively on international affairs, with articles published in several languages

July 17, 2020

Ethiopia appears to be going ahead with its vow to begin filling a crucial hydroelectric dam on the Nile River after protracted negotiations with Egypt broke down earlier this week. There are grave concerns the two nations may go to war as both water-stressed countries consider their share of the world’s longest river a matter of existential imperative.

Cairo is urging Addis Ababa for clarification after European satellite images showed water filling the Grand Ethiopian Renaissance Dam (GERD). Ethiopia has stated that the higher water levels are a natural consequence of the current heavy rainy season. However, this month was designated by Addis Ababa as a deadline to begin filling the $4.6 billion dam.

Egypt has repeatedly challenged the project saying that it would deprive it of vital freshwater supplies. Egypt relies on the Nile for 90 per cent of its total supply for 100 million population. Last month foreign minister Sameh Shoukry warned the UN security council that Egypt was facing an existential threat over the dam and indicated his country was prepared to go to war to secure its vital interests.

Ethiopia also maintains that the dam – the largest in Africa when it is due to be completed in the next year – is an “existential necessity”. Large swathes of its 110 million population subsist on daily rationed supply of water. The hydroelectric facility will also generate 6,000 megawatts of power which can be used to boost the existing erratic national grid.

Ominously, on both sides the issue is fraught with national pride. Egyptians accuse Ethiopia of a high-handed approach in asserting its declared right to build the dam without due consideration of the impact on Egypt.

On the other hand, the Ethiopians view the project which began in 2011 as a matter of sovereign right to utilize a natural resource for lifting their nation out of poverty. The Blue Nile which originates in Ethiopia is the main tributary to the Nile. Ethiopians would argue that Egypt does not give away control to foreign interests over its natural resources of gas and oil.

Ethiopians also point out that Egypt’s “claims” to Nile water are rooted in colonial-era treaties negotiated with Britain which Ethiopia had no say in.

What makes the present tensions sharper is the domestic political pressures in both countries. Egypt’s President Abdel Fattah al-Sisi is struggling to maintain legitimacy among his own population over long-running economic problems. For a self-styled strong leader, a conflict over the dam could boost his standing among Egyptians as they rally around the flag.

Likewise, Ethiopia’s Prime Minister Abiy Ahmed is beset by internal political conflicts and violent protests against his nearly two years in office. His postponement of parliamentary elections due to the coronavirus has sparked criticism of a would-be autocrat. The recent murder of a popular singer-activist which resulted in mass protests and over 100 killings by security forces has marred Abiy’s image.

In forging ahead with the dam, premier Abiy can deflect from internal turmoil and unite Ethiopians around an issue of national pride. Previously, as a new prime minister, he showed disdain towards the project, saying it would take 10 years to complete. There are indicators that Abiy may have been involved in a sinister geopolitical move along with Egypt to derail the dam’s completion. Therefore, his apparent sudden support for the project suggests a cynical move to shore up his own national standing.

Then there is the geopolitical factor of the Trump administration. Earlier this year, President Donald Trump weighed in to the Nile dispute in a way that was seen as bolstering Egypt’s claims. Much to the ire of Ethiopia, Washington warned Addis Ababa not to proceed with the dam until a legally binding accord was found with Egypt.

Thus if Egypt’s al-Sisi feels he has Trump’s backing, he may be tempted to go to war over the Nile. On paper, Egypt has a much stronger military than Ethiopia. It receives $1.4 billion a year from Washington in military aid. Al-Sisi may see Ethiopia as a softer “war option” than Libya where his forces are also being dragged into in a proxy war with Turkey.

Ethiopia, too, is an ally of Washington, but in the grand scheme of geopolitical interests, Cairo would be the preferred client for the United States. Up to now, the Trump administration has endorsed Egypt’s position over the Nile dispute. That may be enough to embolden al-Sisi to go for a showdown with Ethiopia. For Trump, being on the side of Egypt may be calculated to give his flailing Middle East policies some badly needed enthusiasm among Arab nations. Egypt has the backing of the Arab League, including Saudi Arabia and the United Arab Emirates.

Egypt has previously threatened to sabotage Ethiopia’s dam. How it would do this presents logistical problems. Egypt is separated from Ethiopia to its south by the vast territory of Sudan. Cairo has a strong air force of U.S.-supplied F-16s while Ethiopia has minimal air defenses, relying instead on a formidable infantry army.

Another foreboding sign is the uptick in visits to Cairo by Eritrean autocratic leader Isaias Afwerki. He has held two meetings with al-Sisi at the presidential palace in the Egyptian capital in as many months, the most recent being on July 6 when the two leaders again discussed “regional security” and Ethiopia’s dam. Eritrea provides a Red Sea corridor into landlocked Ethiopia which would be more advantageous to Cairo than long flights across Sudan.

Nominally, Eritrea and Ethiopia signed a peace deal in July 2018 to end nearly two decades of Cold War, for which Ethiopia’s Abiy was awarded the Nobel Peace Prize. However, the Eritrean leader may be tempted to dip back into bad blood if it boosted his coffers from Arab money flowing in return for aiding Egypt.

There will be plenty of platitudinous calls for diplomacy and negotiated settlement from Washington, the African Union and the Arab League. But there is an underlying current for war that may prove unstoppable driven by two populous and thirsty nations whose leaders are badly in need of shoring up their political authority amid internal discontent.

مخاوف أبو الغيط تخيف!

أحمد بن راشد بن سعيّد on Twitter: "عشية العدوان الصهيوني على #غزة ...

البناء

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية​ أحمد أبو الغيط، من أن «الوضع في ​لبنان​ خطير للغاية، ويتجاوز كونه مجرد أزمة اقتصادية أو تضخم»، مشيراً إلى أنها «أزمة شاملة لها تبعات اجتماعية وسياسية خطيرة، ويمكن للأسف أن تنزلق لما هو أكثر خطراً»، معرباً عن خشيته من أن «يتهدد ​السلم الأهلي​ في البلاد بسبب الضغوط الاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي يتعرض لها ​اللبنانيون​«.

أبو الغيط ليس من الذين يتحدث تاريخ مسؤوليتهم في الجامعة العربية عن حرص من عدم انزلاق الأمور نحو الأسوأ، فهو عراب ترجمة القرارات التي رسمت مسار الحروب التدميريّة لكل من ليبيا وسورية، بمواقف صدرت عن الجامعة العربية لتمهّد لهذه الحروب وتوفر لها التغطية.

بالصور .. ابتسامات ليفني تلاحق أبوالغيط وتشعل تويتر - قناة العالم ...

كلام أبو الغيط يُخيف ليس لأنه يتنبأ بمصادر قلق بل لأنه يمهد لها، والأخطر في كل كلامه هو التبشير بتهديد السلم الأهلي، بل هو تهديد بهز السلم الأهلي ما لم يتم القبول بالعروض التي تستهدف موقع لبنان في مواجهة الأطماع والمشاريع التي يقف وراءها كيان الاحتلال، وعلى رأسها إسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين وتوطينهم، وتمكين الكيان من ثروات لبنان في الغاز والنفط، وإضعاف قدرته على صد الاعتداءات بإضعاف مقاومته ومحاولة تطويقها بدعوات سياسية داخلية وخارجية تربط الخلاص الاقتصادي بتراجع دور المقاومة تحت مسمّيات مختلفة، مرة تتهمها بحماية النظام وفساده، ومرة تتهمها بالسيطرة على الحكومة والحياة السياسية، ومرة بتوريط لبنان بنزاعات وراء الحدود، والهدف واحد معادلة بسيطة، إضعاف المقاومة لحساب كيان الاحتلال، وإلا هزّ السلم الأهلي لما نفهمه من تحذيرات أبو الغيط.

Eastern-Based Libyan Parliament Gives Green Light to Egyptian Army to Interfere in Libyan Conflict

Egyptian army members wearing protective face masks, amid concerns over the coronavirus disease (COVID-19) complete a new area at the Ain Shams field hospital prepared to receive COVID-19 patients in Cairo, Egypt June 16, 2020

Source

 13.07.2020

CAIRO (Sputnik) – The eastern-based Libyan parliament, which supports the Libyan National Army (LNA), has given go-ahead to the Egyptian armed forces to intervene in the Libyan conflict.

In early June, Egypt put forward the Cairo peace initiative, outlining a path for a political settlement in Libya and calling for warring parties to cease fire since 8 June. The proposal was welcomed by the Arab League, Russia, Saudi Arabia and the United Arab Emirates, but was rejected by the Government of National Accord (GNA) and Turkey.

“We call for joint efforts between the two brotherly nations – Libya and Egypt – in order to defeat the occupier and maintain our common security and stability in our country and region,” the statement read.

It added that the parliament “welcomes the words of the Egyptian President, spoken in the presence of representatives of Libyan tribes.”

“The Egyptian armed forces have the right to intervene to protect Libyan and Egyptian national security if they see an imminent threat to the security of our two countries,” the statement added.

Last week Egyptian armed forces conducted an exercise near Libya’s border. The drills, codenamed Resolve 2020, took place in the northwestern district of Qabr Gabis, some 37 miles (60 kilometres) away from the Libyan border.

Libya has been suffering from internal conflict since its long-time leader Muammar Gaddafi was overthrown and killed in 2011. At the moment, the east of the country is ruled by the parliament, while the west is controlled by the Tripoli-based Government of GNA, which was formed with the help of the United Nations and the European Union. The authorities in the east cooperate with the LNA, which has been attempting to take control of Tripoli.

Related

%d bloggers like this: