Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

David Hearst

David Hearst is the editor in chief of Middle East Eye. He left The Guardian as its chief foreign leader writer. In a career spanning 29 years, he covered the Brighton bomb, the miner’s strike, the loyalist backlash in the wake of the Anglo-Irish Agreement in Northern Ireland, the first conflicts in the breakup of the former Yugoslavia in Slovenia and Croatia, the end of the Soviet Union, Chechnya, and the bushfire wars that accompanied it. He charted Boris Yeltsin’s moral and physical decline and the conditions which created the rise of Putin. After Ireland, he was appointed Europe correspondent for Guardian Europe, then joined the Moscow bureau in 1992, before becoming bureau chief in 1994. He left Russia in 1997 to join the foreign desk, became European editor and then associate foreign editor. He joined The Guardian from The Scotsman, where he worked as education correspondent.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

29 October 2020 12:11 UTC | Last update: 22 hours 22 mins ago

Palestinian demonstrators burn posters of the US president in Bethlehem’s Manger Square after he declared Jerusalem as Israel’s capital on 6 December 2017 (AFP)

Every US president leaves his mark on the Middle East, whether he intends to or not. 

The Camp David accord between Egypt and Israel, the Iranian revolution, and the Iran-Iraq war, launched in September 1980, all started under Jimmy Carter.

His successor, Ronald Reagan, supported then Iraqi ruler Saddam Hussein, and went on to witness the assassination of Egyptian president Anwar Sadat in October 1981; the Israeli invasion of Lebanon and the expulsion of the PLO from Beirut in 1982, and the Sabra and Shatila massacres in September of the same year – a period which ended with and led up to the First Intifada.

George H W Bush picked up with the First Gulf War and the Madrid Conference in 1991.

The shadow cast by George W Bush over the region is longer still: the destruction of Iraq, a once-mighty Arab state, the rise of Iran as a regional power, the unleashing of sectarian conflict between Sunni and Shia, and the rise of the Islamic State group. Two decades of conflict were engendered by his decision to invade Iraq in 2003.

The grand deception

For a brief spell under president Barack Obama, the flame of a fresh start with the Muslim world flickered. But the belief that a US administration would support democracy was quickly extinguished. Those who dared to hope were cruelly deceived by the president who dared to walk away . Once in power, Muslims were dropped like a hot stone, as were fellow black Americans.

Two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, and a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world

On two moments of high tension – the Egyptian military coup of 2013 and the murder of US journalist James Foley in 2014 – Obama, a Nobel Peace Prize laureate for his “extraordinary efforts to strengthen international diplomacy and cooperation between people,” returned to a game of golf. 

Obama refused to call the overthrow of Egypt’s first democratically elected president a military coup, and his secretary of state John Kerry would have dipped into the same playbook had Turkish President Recep Tayyip Erdogan not narrowly escaped an assassination squad and the coup there succeeded.

The history of US diplomatic and military intervention in the Middle East was one of serial failure and the list of failed states only grew with each inauguration.

The military retreat that Obama sounded after “leading from behind” in Libya and an “intervention-lite” in Syria resembled Napoleon’s long march from Moscow. Throughout the tumult, two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, however much its prime ministers and settlers undermined peace efforts. And a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world.

  US President Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September, 2010 (Reuters)
US president Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September 2010 (Reuters)

Wicked witch

Now enter, stage right, the Wicked Witch of this pantomime.

Trump set about tearing up the rule book on the Middle East, by giving full rein to the Jewish nationalist religious right. This came in the shape of two settler ideologists and funders: Jared Kushner, Trump’s son in law and senior adviser, and David Friedman, his ambassador to Israel.

Trump set about destroying the consensus on the Middle East, by giving full rein to the Jewish national religious right

Under the guise of blue sky thinking, they tore apart the consensus that had powered each previous US administration’s search for a settlement to the Palestine conflict – borders negotiated on 1967 lines, East Jerusalem as capital, the right of refugees to return.  

They erased 1967 borders by recognising the Golan Heights and the annexation of settlements, recognised an undivided Jerusalem as the capital of Israel, and defunded Palestinian refugee agency UNWRA. This culminated in what proved to be the coup de grace for a Palestinian state –  the recognition by three Arab states (UAE, Bahrain and Sudan) of Israel in the territory it currently occupies.

This meant recognition of 400,000 settlers in nearly 250 settlements in the West Bank beyond East Jerusalem; recognition of laws turning settlements into “islands” of the State of Israel; recognition of a third generation of Israeli settlers. All of this, the UAE, Bahrain and now Sudan have signed up for.

Changing the map 

“When the dust settles, within months or a year, the Israeli-Arab conflict will be over,” Friedman boasted. Friedman’s undisguised triumphalism will be as short-lived and as ill-fated as George W Bush’s was after he landed on an aircraft carrier sporting the now notorious banner proclaiming “mission accomplished” in Iraq.US election: Mohammed bin Salman braces for the loss of a key ally Read More »

I part company with those who consign the Abraham Accords to the dustbin of history.

But they are indeed rendered meaningless when Israel’s Ministry of Strategic Affairs found that 90 percent of social media in Arabic condemned the UAE’s normalisation; the Washington Institute recorded just 14 percent of Saudis supported it.

Plainly on these figures, Friedman is going to have to wait a long time before Arab public opinion arrives in the 21st century, as he puts it.

But the absence of public support across the Arab world for normalisation does not mean that it will have no effect. It will indeed change the map of the Middle East but not quite in the way Friedman and the settlers hope. Until he and his like seized control of the White House, Washington played on a useful disconnect between the two pillars of US policy – unconditional support for Israel on the one hand and Arab dictators on the other.

It allowed Washington to claim simultaneously that Israel was the “only democracy” in the Middle East and thus entitled to defend itself in “a tough neighbourhood,” while on the other hand doing everything it could to keep the neighbourhood tough, by supporting the very ruling families who suppressed parliaments, democracy, and preyed on their people.

These are classic tactics of colonial masters, well-honed by the British, French, Dutch and Spanish sea-born empires. And it has worked for decades. Any US president could have done what Trump did, but the fact that they did not meant that they – at least – foresaw the dangers of fusing support for Israel with support for volatile and revolution-prone Arab dictatorships.

Trump is both ignorant and profoundly oblivious, because all that matters to him in this process is him. An adult who displays all the symptoms of infantile narcissistic injury, Trump’s only demand from Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu was that he, Trump, alone should be hailed as the saviour of Israel.

Speaking to Netanyahu on a speakerphone in front of the White House press corps, Trump asked: “Do you think Sleepy Joe could have made this deal, Bibi? Sleepy Joe? Do you think he would have made this deal somehow? I don’t think so.” Netanyahu paused long and hard. “Uh, well… Mr President, one thing I can tell you is… um, er, we appreciate the help for peace from anyone in America… And we appreciate what you have done enormously.”

Going for broke

By going for broke, the era of useful ambiguity in US Middle East policy has now come to an end. Israeli occupiers and Arab despots are now  openly in each other’s arms. This means the fight against despots in the Arab world is one and the same thing as the fight to liberate occupied Palestine. Israel’s deals with the Gulf are a disaster for Egypt Read More »

One might think this is of little consequence as the Arab Spring, which caused such upset in 2011, has been committed to the grave long ago. But it would be foolish to think so, and certainly Israel’s former ambassador to Egypt Yitzhak Levanon is not a fool.

Writing in Israel Hayom, Levanon asked whether Egypt is on the verge of a new uprising: “The Egyptian people dreamed of openness and transparency after the overthrow of Mubarak, who was perceived as a dictator. The Muslim Brotherhood are exiled and persecuted. There is no opposition. A change in the law allows Sisi to serve as president until 2030, and the laws make it possible to control by draconian means, including political arrests and executions. Recent history teaches us that this may affect the whole area.”

Another former Israeli ambassador has voiced his concerns about Trump’s effect on Israel. Barukh Binah, a former ambassador to Denmark and deputy head of mission in Washington, observed that the peace treaties Trump signed were with Israel’s existing friends and did nothing to solve the diplomatic impasse with its enemies.

A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against the United Arab Emirates and Bahrain's deal with Israel to normalise relations, in Ramallah in the Israeli-occupied West Bank September 15, 2020
A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against UAE deal with Israel to normalise relations, in Ramallah on 15 September (Reuters)

“Trump is seen by many as Israel’s ultimate friend, but just as he has done in the US, he has isolated us from the Western community to which we belong. Over the past four years, we have become addicted to a one-of-a-kind powerful psychedelic called ‘Trumpion’ – and the moment the dealer leaves the White House, Israel will need to enter rehab.”

An important lesson

In the Camp David accords, Egypt became the first Arab country to recognise Israel in 1978. In 1994 Jordan became the second, when King Hussein signed a peace treaty at the Wadi Araba crossing. It is one more sign of the lack of thought and planning behind the second wave of recognition that the two Arab states who formed part of the first wave are losing out so heavily.

The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights

One wave of recognition is swamping another. This is not the work of a people who have thought this through. 

Jordan is gradually losing control of the Holy Sites in Jerusalem. Egypt is losing money and traffic from the Suez Canal, which is being bypassed by a pipeline about to transfer millions of tons of crude oil from the Red Sea to Ashkelon. Plans are also afoot to build a high-speed railway between the UAE and Israel. Egypt is about to be bypassed by land and sea.

In 1978 Egypt was the most powerful and populous Arab state. Today it has lost its geopolitical importance. It’s an important lesson that all Arab leaders should learn.

Some regional leaders have understood these lessons. The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights. Just watch how close Turkey is getting to Iran and Pakistan. And how close Pakistan is to abandoning its long-standing military alliance with Saudi Arabia.

The lesson for Palestine

Nor is the West Bank any less volatile than Egypt is. As part of their efforts to coerce Mahmoud Abbas, the Palestinian president, to accept the deal, Arab aid to the Palestinian Authority (PA) had dropped by 81 percent in the first eight months of this year from $198m to $38m.

The PA refuses to accept taxes Israel collects on its behalf, since Israel began deducting the money the PA spent on supporting the families of dead Palestinian fighters. If the PA did accept Israel’s deduction, it too would be dead on arrival. The EU has refused to make up the shortfall.

Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past

With most security co-ordination frozen, and nightly Israeli arrests in the West Bank, the enclave is a tinderbox. Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past. 

Palestinians waited a long time after the creation of the state of Israel to get serious about forming a campaign to regain their lost land. They waited from April 1949 to May 1964, when the PLO was founded to restore “an independent Palestinian state”.

They have now waited even longer for the principle of land for peace to deliver their land back to them. Trump, Kushner and Friedman have pronounced it dead, as they have the two-state solution. The two words they were careful to avoid in all the conferences and presentations of their plans were “Palestinian state”.

 Once again, Palestinians are on their own and forced to recognise that their destiny lies in their hands alone.

The conditions which recreated the First Intifada are alive and kicking for a generation of youth who were yet to be born on 8 December 1987. It is only a matter of time before another uprising will materialise, because it is now the only way out of the hellish circle of Israeli expansion, Arab betrayal, and international indifference, which remains open to them. 

Recognising Israel does not work. Nor does talking. 

This is Trump’s legacy. But it is also, alas, the legacy of all the presidents who preceded him. The Abraham Accords will set the region in conflict for decades to come.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

This article is available in French on Middle East Eye French edition.

Related

Sayyed Abdulmalik Al-Houthi: Macron Is Nothing But Puppet of Jewish Zionists

ٍSource

2020-10-29 21:32:15

english.almasirah.net:Sayyed Abdulmalik Al-Houthi: Macron Is Nothing But  Puppet of Jewish Zionists

The leader of the revolution, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi, said that the Islamic nation today is fraught with problems and crises, and the occasion of the Prophet’s birthday should be a station to face these challenges.

In his speech on the occasion of Prophet Mohammed birthday (PBUH), Sayyed Abdulmalik added that the cause of all the major problems and corruption that our nation and human society suffer from is the deviation from the Prophet’s message.

Regarding the French insult to the Prophet Mohammad (PBUH) and the position of the French President Emmanuel Macron towards Islam, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi said: Macron is nothing but a puppet of the Jewish Zionists, and they push him to insult Islam and the Messenger (PBUH).

The leader stressed that the tyrants US, Israel and their alliance are an extension of the distortion of the straight path, adding that the Western regime that permits insulting God and prophets, and prevents unveiling the plots of the Zionist Jews, is a witness to the control of the Zionist lobby over Western regimes and media.

Regarding the issue of normalization and between some Arab countries with the Zionist entity, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi explained that declaring these deals is a betrayal and participating with enemies to target the nation.

He added that the Saudi authorities allowed the Jews flights while besieging the Yemeni people and imprisoning the free Palestinian people only because of their rightful stance against the Israeli enemy. He added that the Saudi, Emirati, Al Khalifa and the Sudanese regimes are partners with US and Israel in their plots.

About the assassination of the Minister Hassan Zaid, Sayyed Al-Houthi describes it as brutal, holding the Saudi aggression coalition responsible for the crime.

Related Videos

Related News

تحرير كامل فلسطين يقترب بسرعة والأوهام لن تحمي كيان العدو!

محمد صادق الحسيني

إنّ كلّ ما يحكم سلوك وتصرفات قادة العدو، السياسيين والعسكريين هو الأوهام والذعر من المستقبل القاتم، الذي ينتظرهم.

فها هو نتن ياهو يحاول ان يبيع جمهوره أوهام انتصاراته الفارغة بتوقيع اتفاقيات مع الإمارات المتحدة والبحرين والسودان. لكن هذا الجمهور يواصل التظاهر ضدّه يومياً مطالباً باستقالته ومحاكمته بتهم الفساد وتلقي الرشى. أما وزير حربه، الجنرال بني غانتس، الأكثر قدرة من نتن ياهو على قراءة موازين القوى العسكرية في المنطقة، فقد هرع الى واشنطن، ليس لتأمين التفوق العسكري «الإسرائيلي» الشامل كما ادّعى أمام وسائل الإعلام في واشنطن، وإنما لاستجداء الإدارة الأميركية لحماية كيانه من المرحلة الاخيرة، من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، والذي يتوقعه هو وأركان حربه بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وهو الأمر الذي اضطر، رئيس أركان الجيش الصهيوني، الجنرال أڤيڤ كوخافي، قبل أيام قليلة، الى تنفيذ المناورة التشبيهية على الحدود الشمالية، والتي ستستمرّ حتى ‪يوم الخميس المقبل، حيث كانت قد تأجلت مرتين قبل ذلك بحجة وباء كورونا، على حدّ زعم كوخافي، بينما حقيقة الأمر تقول بغير ذلك. اذ انّ سبب التأجيل الحقيقي هو خوف الأركان الصهيونية من استفزاز قوات المقاومة في لبنان ويجعلها تردّ على تلك الاستفزازات.

وهذا ما يؤكده البروفيسور افرايم إنبار، رئيس معهد القدس للاستراتيجيا والأمن، في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، حيث قال انّ «عمليات التطبيع ربما تدفع حزب الله لشنّ حرب على إسرائيل»، أيّ انّ مناورات جيش الاحتلال ليست روتينية وإنما هي انعكاس للهلع، الذي يسود أوساط القيادتين السياسية والعسكرية، من اقتراب موعد تنفيذ قوات حلف المقاومة للمرحلة الأخيرة من هجومها الاستراتيجي، والذي سينتهي بتحرير كامل فلسطين وعاصمتها القدس.

وهذا ما يعترف به، بشكل غير مباشر، الناطق العسكري للشؤون الدولية (الإعلام الخارجي) في الجيش الصهيوني، العقيد جوناثان كونريكوسنقصد الاعتراف بالهلع والذعر، الذي يعتري القيادات العسكرية الصهيونية، حيث قال في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، «إنّ حزب الله يشكل الخطر الداهم على المدنيين الاسرائيليين»…!

وهذا بالضبط ما يترجم خوفاً وهلعاً، لن ينفعهم في مواجهته لا محمد بن زايد ولا محمد بن سلمان، المدمنين على تعاطي المخدرات واللذين خضعا للعلاج من هذه الآفة، في بلد غير عدو للعرب، من دون تحقيق نتائج إيجابية…!

وعلى من يشك في هذه الحقيقة أن يتابع حركة أنف كلّ منهما، عند ظهورهما على شاشات التلفزة، وهي الحركة التي لا يمكن للمدمن التحكم بها والمتمثلة في تحريك الأنف يميناً ويساراً من دون لمسه…!

ورغم ذلك كله فإنّ تقارير مستعجلة وردت الى دوائر صنع القرار في عدد من عواصم محور المقاومة الذي يتسع رغم انبطاح هؤلاء الأتباع والأذناب، تفيد بانّ احتمالات إقدام العدو الصهيوني وبدعم من بعض أجنحة الدولة العميقة في أميركا على القيام بعمليات انتقامية او ردعية بهدف او ذريعة منع إيران من التموضع في سورية او منع حزب الله من الصعود الى الجليل، او ايّ ذريعة أخرى، على وقع تصاعد حدة الانتخابات الأميركية وتسابق الحزبين في خدمة العدو الصهيوني…!

لهؤلاء ولكلّ من تبقى من أمراء حرب صغار في تل أبيب بعد انقراض ملوك «اسرائيل» نقول:

«إسرائيل» سقطت ليس فقط عندنا، في قلوبنا وأنفسنا وأذهاننا وعقولنا نحن جيل العرب والمسلمين المتحررين من نظام التبعية والانقياد للهيمنة الأميركية والرجعية العربية، بل وسقطت أيضاً في الجبهة الداخلية لبيت العنكبوت الذي بدأ يحيط بكم من كلّ جانب أيها الصهاينة الجبناء. وهذا وصف صحافتكم ونخبكم التي بدأت تتحدث علناً عن الخراب الثالث…!

ايّ حماقة سترتكبونها ستحمل في طياتها نهايتكم، فنحن في جهوزية شاملة وكاملة، وسنردّ لكم الصاع بعشرة مما تعدّون…!

وسيكون مصيركم يشبه مصير أسيادكم الذين فروا من العراق في العام 2011 بكفالة الجنرال الحاج قاسم سليماني الذي استقبل يومها مبعوثاً أميركياً خاصاً من داخل العراق، يتوسّل اليه الاستفادة من موقعه المعنوي لدى قوات المقاومة العراقية ليوقفوا عملياتهم ليخرجوا بسلام من داخل العراق (وتوسلاتكم موجودة بالصوت والصورة لدى قيادة المحور لمن قد يشكك بذلك من الكتبة المأجورين وأبواق المتزلفين لكم لا سيما الجدد منهم)!

فحذار حذار أيها الصهاينة من اللعب بالنار في سورية او لبنان، ولا يغرّنكم تشجيع بعض الدوائر الاميركية لكم، فقد تكون تخبّئ إرادة التضحية بكم بعد أن أصبحتم ثقلاً كبيراً على كاهلهم (كما تفيد تقارير مؤكدة لدينا)!

لقد أعذر من أنذر، احجزوا تذاكر العودة الى مواطنكم الأصلية، أو تعلموا السباحة سريعاً قبل فوات الأوان!

بعدنا طيبين قولوا الله…

Yemeni Revolutionaries Step up Retaliatory Attacks against Saudi Targets

October 26, 2020

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

Yemeni revolutionaries stepped up attacks on Saudi targets in retaliation to continuous Saudi-led aggression on TH Arab improvised country.

Spokesman for the Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree announced on Monday that Saudi Airport of Abha was subjected to an attack by Yemeni drone Qassif 2K.

The spokesman said that a military target at Abha Airport was accurately hit, noting that the attack in response to crimes committed by the Saudi-led coalition launching aggression on Yemen since 2015.

Hours earlier, Yemeni revolutionaries attacked the same airport late Sunday with another drone, Sammad-3, hitting “sensitive target.”

Earlier on Sunday, the Yemeni military carried out retaliatory attacks on an airbase in Saudi Arabia’s southwestern province of Asir, using domestically-manufactured combat drones.

Saree told Yemen’s al-Masirah television that “the attack hit aircraft hangars accurately,” noting that the attack was in response to the Saudi-led coalition airstrikes and blockade on the Yemeni people.”

The airbase, which is located in the vicinity of Khamis Mushait City, belongs to the Royal Saudi Air Force (RSAF).

Source: Agencies

Related Videos


The big question, why Yemen?

Related News

من النيلين إلى الخليج: لا تستخفوا بتفكيك «إسرائيل» للأمن القومي العربي!

د. عدنان منصور

مما لا شك فيه، أنّ اعتراف دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين، بـ «إسرائيل» وإقامة علاقات دبلوماسية معها، شكل فاتحة الاعتراف الرسمي الخليجي، أمام دول خليجية أخرى، وغير خليجية تنتظر دورها، متيحة الفرصة المناسبة لها، كي تخطو خطوة أبو ظبي والمنامة في هذا الشأن.

ها هو السودان يلحق بركب الاعتراف ولا أقول بركب التطبيع، لأنّ التطبيع يعني العودة إلى علاقات سابقة سليمة كانت موجودة أصلا بين دولتين أو أكثر، قرّرا طيّ الخلافات بينهما، بعد قطيعة لسبب ما، أدّى إلى قطع العلاقات. لكن ما يجري اليوم فعلاً هو اعتراف رسمي عربي بكيان العدو.

هناك من رأى في الاعتراف بدولة الاحتلال (التطبيع بمفهومه) قفزة كبيرة الى الأمام، سيوفر في المستقبل السلام والاستقرار للمنطقة ودولها وشعوبها، وهو بالتالي يجد نفسه حريصاً للدفاع عنه، مبرّراً ومعدّداً مزايا الاعتراف وإيجابياته، وذلك من منظور شخصي ومفهوم خاص، يستند الى خلفيات سياسية ومواقف ومصالح خاصة، تطرح علامات استفهام عديدة حول دوافعها وغاياتها وأهدافها المشبوهة، التي تتعارض كلياً مع صالح الأمة وسيادتها، ومستقبل أمنها القومي الاستراتيجي،

من جانب آخر هناك أيضاً، من يستخفّ بهذا الاعتراف (التطبيع) ولا يعطيه الأهمية الكافية لتأثيراته السلبية، وتداعياته، ونتائجه العميقة على منطقة الشرق الأوسط كلها، وعلى موازين القوى السياسية، والاقتصادية، والمالية، والعسكرية، والاستراتيجية فيها. بحيث أنّ تفاؤله المفرط، وحماسه الساذج العفوي، يدفعه إلى تقييم هذا الاعتراف (التطبيع) تقييماً سطحياً، على اعتبار أنه سيفشل ولن يحقق أهدافه، في الوصول الى مآربه.

هذا النوع من التقييم ليس في مكانه، وهو يعبّر عن رؤية آنية سطحية، وإفراط في التفاؤل البعيد عن الواقع والمنطق، لمجريات وتطوّرات الأحداث والأوضاع.

انّ اعتراف دول عربية خليجية وغير خليجية، سينقل العدو من الدفاع عن أرض يحتلها، إلى الاندفاع باتجاه منطقة تشكل له بعداً وأهمية استراتيجية، واقتصادية، ومالية، واستثمارية كبيرة، ورقعة جغرافية واسعة، تفسح له مجالاً رحباً لإعادة رسم خارطة سياسية وأمنية وعسكرية وتجارية جديدة، تصبّ في خدمة مصالحه، ومشروعه الصهيوني الذي يتجاوز فلسطين، ورحاب الأقصى، والحرمين، لتسقط أمامه بعد ذلك، كلّ المحرمات، والقطيعة وقرارات مقاطعة الدول العربية له. بحيث انّ الاعتراف الإسرائيلي الخليجي ـ العربي، سيؤثر مستقبلاً على أوضاع المنطقة وموازينها وتطوّراتها من نواح عديدة أبرزها:

1

ـ انّ الاعتراف سيتيح لـ «إسرائيل» ان تتجه شرقاً عبر الأردن مروراً بالأراضي السعودية، وصولاً الى الإمارات، ومن ثم الى طول الشاطئ الغربي للخليج. فبعد سماح السعودية لـ «إسرائيل»، بعبور طائراتها أجواء المملكة، وهذا ما يشكل «اعترافاً جوياً»، فإنه من البديهي، ان تسمح بعد ذلك للشاحنات والبضائع «الإسرائيلية» والمسافرين الصهاينة بكلّ فئاتهم أن يعبروا أراضي المملكة، باتجاه دول الخليج، وهو «اعتراف بري» سيعزز من الحضور التجاري والمالي، لمئات الشركات «الإسرائيلية» المتواجدة اليوم في الإمارات، والتي تعمل في مختلف المجالات والصعد.

2

ـ انّ حرية المرور البري والجوي، التي ستمنح وتعطى في ما بعد لـ «الإسرائيليين»، ستوصلهم الى دول الخليج كافة، وستجعل من موانئ «إسرائيل»، لا سيما ميناء حيفا، شريان الصادرات «الإسرائيلية» إليها، ومنها الى دول آسيا، مما سيحقق في المستقبل، نمواً سريعاً لصادرات سلع العدو الى هذه الدول، وسيؤسّس بالتالي، منافسة شديدة مع ميناء بيروت، تكون فيه «إسرائيل» في طليعة المصدّرين الى دول الخليج. خاصة بعد ان تقوم الصين بتنفيذ مشاريع ضخمة لتوسعة ميناء حيفا، الذي سيبدأ العمل بها اعتباراً من العام المقبل.

3

ـ انّ الاعتراف (التطبيع) بـ «إسرائيل» سيشرّع أبواب السياحة «الإسرائيلية» على مصراعيها امام عرب الخليج، لتأتي على حساب السياحة في دول عربية عديدة، كلبنان وسورية ومصر والأردن وغيرها، حيث فرص السياحة وإمكاناتها، وتشعّباتها، وخدماتها، ومغرياتها متوفرة، ومتاحة للسائح، وتلبّي متطلباته ورغباته دون قيود. بالإضافة الى ذلك قرب المسافة الجغرافية بين فلسطين وبلدان الخليج العربية، التي تشكل حافزاً مشجعاً للسياح القادمين من وإلى الخليج.

4

ـ انّ الاعتراف بـ «إسرائيل» وتعزيز العلاقات معها، سيوسع من دائرة التهديد والخطر «الإسرائيلي» على الأمن القومي العربي، وعلى الأمن القومي الإيراني، نظراً للعلاقات المتنامية بين «إسرائيل» ودول الخليج في المجال العسكري والاستخباري، والتدريبات المشتركة وتبادل المعلومات، ما سيعزّز من الحضور العسكري لـ «إسرائيل» على الشاطئ الغربي للخليج. حضور سيمهّد مستقبلاً لإقامة قواعد عسكرية في أكثر من دولة، بدافع مواجهة التهديد والخطر الإيراني وحلفائه ـ وهذا أمر ليس مستبعداً ـ إذ انّ النفوذ العسكري الإسرائيلي الذي يتواجد اليوم في القرن الأفريقي، من خلال قاعدة عسكرية بحرية في اريتريا، وقواعد جوية في إثيوبيا وكينيا وتشاد، ويستعدّ أيضاً لإيجاد موقع قدم عسكري في جزيرة سوقطرا اليمنية،

يريد ان ينشر مروحة نفوذ عسكري واسع النطاق، يمتدّ من القرن الأفريقي والبحر الأحمر، وصولاً الى الخليج.

5

ـ انّ الاعتراف بـ «إسرائيل» بموجب مفهوم «التطبيع» الإسرائيلي ـ الخليجي ـ العربي، سيسقط نهائياً القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني، من قاموس الدول المعترفة بالكيان «الإسرائيلي». وهذا أمر طبيعي. كما سيبطل الدور السياسي للدول العربية المعترفة به، حيال القضية الفلسطينية، ويقلّص الى حدّ بعيد، من التزاماتها لجهة القرارات الدولية، والعربية وحقوق الشعب الفلسطيني ذات الصلة، التي تضمن وتؤكد على حقوقه الوطنية المشروعة. كما انّ التقارب والتحالف الخليجي ـ الإسرائيلي ـ العربي مستقبلاً، سيجعل «إسرائيل» تندفع بكلّ قواها، وتعجّل أكثر في مصادرتها لما تبقى من الأراضي الفلسطينية، من خلال سياسة القضم والضمّ، والعمل المكثف على تهويد فلسطين دون أيّ حذر أو رادع. كون العدو يعرف مسبقاً أنّ الموقف العربي تلاشى وتصدّع، وأنّ عدوّ الأمس أصبح حليف اليوم. وهذا الحليف «العربي» الجديد، لن يقف في وجهها، وسيغضّ الطرف عن أفعالها وممارساتها التوسعية العدوانية. وفي أقصى الحالات لن يتجاوز اعتراض الحليف باب العتب، أو الإعراب عن «قلقه» الذي لا يقدّم ولا يؤخر في حقيقة وجوهر الأمور.

6

ـ انّ اعتراف دول الخليج والسودان معها بـ «إسرائيل»، سيرسم مستقبلاً خارطة جديدة محفوفة بالمخاطر والمواجهات، لتفسح المجال أمام سباق تسلح مخيف يستنزف مئات المليارات من الخزائن العربية، ويتيح الفرصة أكثر فأكثر أمام أجهزة الاستخبارات «الإسرائيلية» والغربية في المنطقة، أن تفعل فعلها، وتعزز حضورها وتوسع شبكة تحركاتها وخططها ونفوذها، لا سيما أنه في دول الخليج، يتواجد أكثر من عشرين مليون أجنبي يقيمون على أرضها. بالإضافة إلى وجود أكثر من نصف مليون إيراني في الإمارات بين من هو من أصل إيراني أو مقيم. وهذا ما يشكل في ما بعد قلقاً كبيراً لطهران، حيث «إسرائيل» ستنتهزّ أيّ فرصة للتجسّس على إيران والعمل بكلّ قوة على زعزعة الأوضاع الأمنية فيها، من خلال خلايا داخلية وخارجية ناشطة وجاهزة كي تعمل لصالحها، وتكون على مقربة من الشاطئ الشرقي للخليج، حيث توجد منشآت النفط والغاز، والقواعد العسكرية البحرية الإيرانية، مما يسهّل عمليات التجسّس لأجهزة الاستخبارات «الإسرائيلية» وانتشارها، وعبورها إلى الداخل الإيراني، بغية زعزعة الاستقرار، وتقويض الأمن القومي الإيراني.

7

ـ انّ تمدّد «إسرائيل»، ووصولها الى شواطئ الخليج، سيشجعها مستقبلاً على إنشاء قاعدة عسكرية دائمة لها، وهذا أمر ليس مستبعداً، أسوة بالقواعد العسكرية، الحربية المتواجدة على طول اليابسة لغربي الخليج، والقطع البحرية التي تجوب مياهه، من أميركية وبريطانية وفرنسية وتركية وغيرها. بذلك تصبح «إسرائيل» جزءاً لا يتجزأ من منظومة أمنية عسكرية، او حلف معلن أو غير معلن، تكون فيه رأس الحربة الذي يجمع الأطراف المختلفة على هدف واحد، وتحت ذريعة واهية، ترمي الى مواجهة «الخطر الإيراني» وحلفائه بكلّ الوسائل، الذي يمتدّ على طول المنطقة المشرقية الشمالية من طهران، مروراً ببغداد ودمشق وصولاً الى بيروت وغزة. وهذا ما سيشرع أبواب المنطقة على رياح ساخنة، وصراعات حادة، وعداوات مصطنعة، وكراهية بين شعوبها، ترمي من خلالها «إسرائيل» وحلفاؤها في الغرب الى تمزيق المنطقة، وتأجيج الخلافات والصراعات الطائفية والمذهبية، وتفتيت مجتمعاتها من الداخل، بغية الإمساك بها، والتحكم بمصيرها ومستقبلها، والهيمنة عليها سياسياً، وعسكرياً، واقتصادياً، وأمنياً.

صراع سيستمرّ بين جبهتين متناقضتين بالكامل في الرؤى والأهداف، بين أصحاب القضية والحقوق من جهة، وقوى الاحتلال والسيطرة وحلفائها من جهة أخرى.

8

ـ انّ أخطر ما في التطبيع، سريان وباء فكري جديد مدمّر للفكر العربي، بحيث أنّ جيلاً يُراد منه أن يضيع بوصلته الوطنية والقومية، ليعيش على وهم السلام ومنافعه، ومكاسبه، ويتأقلم مع عدو قاتل، غاصب للأرض، يريد أن ينتزع منه الأمن، والاستسلام، وسلام الأمر الواقع، والرضوخ لإرادته، وأن يصادر فكره وقراره الرافض للكيان المحتلّ.

ليت الجيل الحالي يتعلّم من دروس أوسلو وغباء المغفلين الذين هرولوا وراءه، حيث أعطى الفلسطينيون العدو الصهيوني كلّ شيء، ولم يعطهم شيئاً. بل خذل أوسلو واللاهثين وراءه، وأخذ منهم المزيد المزيد، وما زال مستمراً في نهجه وفي سياسة القضم والضمّ منذ عام 1967 وحتى اليوم.

انّ الاعتراف بهذا الكيان ونسج علاقات واسعة معه، والترويج الإعلامي العربي الهائل له، سيكون بمثابة السوس الذي ينخر وجدان وعقيدة وثقافة وفكر المواطن العربي ووجوده. والأخطر من ذلك سيحدث انشقاقاً كارثياً داخل نسيج الشعوب العربية، بين من هو ثابت على مبادئه القومية، وملتزم بقضايا أمته، وبين متسرّع، مروّج للاعتراف بعدو الأمة، يدافع عنه وعن كيانه المحتلّ، رغم كلّ ما يحمله هذا الكيان من سياسات ترمي الى الهيمنة والإمساك بمفاصل المنطقة، ومصادرة قرارها وإرادتها، وتشويه هويتها، وعروبتها، وقوميتها، وتاريخها.

9

ـ انّ الاعتراف العربي بـ «إسرائيل»، سيصبّ في صالحها أولاً وأخيراً، وسيكون على حساب الدول العربية المعترفة بها. إذ أنّ الإمكانات المتوفرة للعدو، وشبكة العلاقات الدولية الفاعلة والمؤثرة التي يرتبط بها، وتغلغل نفوذه الواسع داخل المؤسسات السياسية، والإعلامية، والعسكرية والمصرفية والمالية الدولية، ستجعله يتوغّل داخل القرار العربي، ويطوعه لصالحه في كلّ صغيرة وكبيرة، إما بالترهيب أو التهويل أو الترغيب أو الضغط أو بالابتزاز الناعم…

فحتى لا يأتي يوم تصبح فيه المنطقة الممتدة من النيلين (مصر والسودان)، إلى الشاطئ الشرقي للخليج، الحديقة الخلفية لـ «إسرائيل»، تسرح وتمرح فيها دون حدود، او رادع أو حسيب. لذلك لا بدّ من الحريصين على مستقبل المنطقة، وأمنها القومي، وهويتها، ودورها، ونضالها، مواجهة التمدّد الصهيوني وزحفه على دولنا بكلّ قوّة، والذي يقلب التوازنات الاستراتيجية في منطقة غربي آسيا، حيث سيدفع بدولها لإعادة تموضعها، وحساباتها، وسياساتها على الأرض. فالاعتراف بـ «إسرائيل» (التطبيع) سيفسح المجال لها لتهدّد مباشرة الأمن القومي المنطقة كلها بما فيه الأمن القومي الإيراني، ما يجعل الدول الرافضة للاعتراف بكيان العدو، في مواجهة مباشرة معه ومع حلفائه. إذ أنّ تمدّد العدو في المنطقة، سيضعها مستقبلاً على صفيح ساخن، تكون حبلى بالمفاجآت وتطورات الأحداث فيها.

10

ـ انّ توغل «إسرائيل «وتمدّدها داخل الأنظمة العربية، يشكل ضربة قاصمة لقضية الشعب الفلسطيني والأمة كلها، حيث يتحمّل الزعماء العرب مسؤوليتهم الدينية، والأخلاقية، والإنسانية والقومية، حيال شعوب عربية شقيقة، ـ لا سيما الشعب الفلسطيني ـ الذي يعاني حتى اللحظة، من جرائم الاحتلال «الإسرائيلي» وسياسات القهر والتمييز العنصري، والاستبداد والإذلال الذي يمارسه بحقه، أمام مرأى العالم كله.

انّ اعتراف بعض زعماء العرب بـ «إسرائيل» سيدفع بالعدو، الى زعزعة الاستقرار لدول المنطقة، ويشجعه على العمل بكلّ قوة للإطاحة بأنظمتها الوطنية، وتقويض سيادتها ووحدة أرضها.

انّ تصحيح المسار يستدعي صحوة قومية جامعة على مختلف المستويات، وتحركاً مضاداً بكلّ الاتجاهات على مساحة العالم العربي، من قبل مجموعات الضغط الشعبية والرسمية، وقبل فوات الأوان، من أجل لجم هذا الزحف «الإسرائيلي» وإجهاضه، الذي يشكل باستمرار، خطراً وجودياً وأمنياً على شعوب الأمة كلها!

لذلك، لا تستخفوا بمفاعيل الاعتراف «العربي» بكيان العدو!


وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

%d bloggers like this: