U.S. interfering in Arab countries to guarantee Israel’s security: Lebanese journalist

By Mohammad Mazhari

July 4, 2020 – 10:56

Source

TEHRAN – A Lebanese journalist believes that U.S. interference in the Arab countries is first and foremost intended to provide security for Israel.
After U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea’s comments against Hezbollah in an interview with Saudi state-owned broadcaster al-Hadath, her words were rebuffed as open interference in the domestic affairs of Lebanon and a violation of diplomatic norms.
Shea had accused Hezbollah of obstructing economic reforms in Lebanon.
“Frankly, this resembles an act of war against a certain group of Lebanese society,” Abir Bassam tells the Tehran Times 
Bassam says, “It is not the ambassadors’ job in general to discuss the country’s internal affairs.” 
Following is the text of the interview:
Q: What is your comment on the statements of the U.S. ambassador to Lebanon?
A: In the best-case scenario, we can say that the ambassador was critical of Hezbollah in Lebanon. However, it did not stop at this stage. The ambassador accused Hezbollah of taking the Lebanese government hostage and holding back its economic growth.
Firstly, this kind of speech addresses the Lebanese people and their officials and is considered interference in domestic affairs.
“This kind of remarks (by the U.S. ambassador) is provocative to those who have always been aligned with the resistance movement, and even causes frustration to those who are against Hezbollah.”Secondly, this kind of remarks are provocative to those who have always been aligned with the resistance movement, and even causes frustration to those who are against Hezbollah.
Thirdly, it is not the ambassadors’ job in general to discuss the countries’ internal affairs. Besides, this shows Americans’ intentions towards Hezbollah and Lebanon’s stability, which is becoming more and more fragile since the 17th of November 2019.
The ambassador’s accusations present an aggressive political attitude towards a certain group of people who are part of the Lebanese population and are officially represented with Hezbollah parliamentarians in the Lebanese parliament. Frankly, this resembles an act of war against a certain group of Lebanese society.
Q: Do you think these statements signal new developments in Lebanon? 
A: It might be. Or perhaps the Americans are preparing for such a thing. In the end, the Americans’ interferences in the Arab countries have been aimed at one end goal, which is the security of Israel.
However, the Resistance in Palestine, Lebanon, Syria, is their biggest challenge to protect Israel. And it is still true. Hence, one element of protection for Israel can be provided by recalling for civil war in Lebanon again.
Q: Why Lebanon’s economy is in crisis? Is Hezbollah really jeopardizing the economy in Lebanon?
A: The Lebanese fundamental economic crisis has started with the economic procedures adopted by the governments of Lebanon since 1991. The economic policy was based on services, turning Lebanon into a service provider state in the region. These services depend mainly on monetary services and different kinds of tourism: from sightseeing to medical tourism. To a large extent, this marginalized agriculture and industry and made Lebanon dependent solely on imports and very little export. However, Lebanon had to compete with other main countries that have been remotely providing these services and doing an excellent job, such as India, Australia, and Belgium. Lebanon, especially after the 15-year civil war (1975-1990), cannot be such a competitor to these states.
This policy was deeply related to the atmosphere that prevailed in 1990, with many Arab countries signing peace treaties with Israel. Syria was leading such peace talks as well, after the first war in the (Persian) Gulf in 1990. However, the foundation of such economic policy proved to be based on cartoon boards. Syria withdrew from the peace talks, Rabin was killed, and Lebanon backed by Syria continued its resistance against the Israeli occupation in South Lebanon. In this period of history, Hezbollah demonstrated formidable Resistance and Islamic Resistance that led to significant accomplishments against Israel until the liberation of the South in May 2000.
Regarding the second part of the question, it can be simply stated in the following manure: the U.S. will not give any financial aid to Lebanon as long as Hezbollah is in the government. The U.S. doesn’t have any problem with Hezbollah as a political party; it has a problem with its Axis of Resistance; in other words, it has a problem with Hezbollah’s advanced missiles arsenal, which brings us back to the basics that are the Israeli’s security! 
Therefore, the World Bank will not be giving any more loans based on its conditions. Hezbollah insists that the conditions should not contradict Lebanon’s sovereignty and its autonomous decisions. It argues that the World Bank is not allowed to interfere in the Lebanese internal and external decisions.
Q: Do you expect the Lebanese government to contain the economic crisis?
A: Diab’s government has been doing fine with all the crises accumulated during the past 20 years. However, this government is not getting the support it needs even from the parties that have brought it into existence. Too many conflicting interests are governing these parties and, in particular, the coming (U.S.) presidential elections.
A sharp fall in the value of the Lebanese currency is the worst thing that was tasked with this government to deal with. Working with a central bank governor who has allowed the smuggling of the dollars outside the country and guarding the U.S. interests are among the major obstacles, as politicians and fiscal specialists have repeatedly accused him of. The dollar price defines the prices in Lebanon, including gasoline, bread, rice, vegetable, meat, medicine, etc. 
The government’s main problem is that it has not been able to present an emergency policy for passing the current stage or a long-term plan to face the following phases. 
The government’s measures are trying to take into account the development of the agricultural and industrial sectors. Still, Lebanon’s borders to the East are closed, even with its sister country, Syria. It is under American restrictions; it seems that Lebanon is unable to face these challenges.
In the end, all should take responsibility for this condition, including the current government and the majority in the parliament. They need to take bold steps towards Syria, Iran, China, and Russia…etc. It should get close to the whole countries mentioned above, or at least Syria. This is a must.
Q: Concurrent with increasing pressure on Hezbollah, the world is witnessing the Israeli move to excavate gas on Lebanon’s marine border. What’s your evaluation of this?
A: In my opinion, it is irrelevant. Israel must have received the U.S.’s approval to take such a step, which meets Trump’s need to establish something he can please his AIPAC voters with.
It will have an added value for both the Israeli and the Americans if the Lebanese government and Hezbollah do not take bold steps in the face of the Israeli move. It will be a retreat for Lebanon and the Resistance.
Still, if they (Lebanon) make a move, the consequences must be measured carefully. At the end of the day, Israel does not want to open war on its “northern borders”. However, if the Americans decided to do so, the Israelis could not refuse, as it happened in 2006. The war was an American decision.
I believe that both the Israelis and the Americans want Iran’s head on a spike first. Thus, Hezbollah will be out of Syria; this is their aim. I came across that in many of my readings. They pushed for war against Iran; it turned out to be very costly for the Americans, especially after what the U.S. had experienced in Ein al-Assad in Iraq. Indeed, this is the scale by which I would measure the Israeli step. Nevertheless, until today, Israel has not come even a meter close to the Lebanese territorial waters. So, let us wait and see!

تحدّيات التطبيع وعناصر المواجهة

د. محمود الشربيني

التحدي الأكبر أمامنا هو أن التطبيع يتسلل إلينا عبر قنوات شديدة الخبث وبشكل ناعم عبر ترويج بعض مصطلحات يقبلها المزاج الشعبي من دون إدراك مخاطرها وما تؤول إليه على سبيل المثال «الحرب بديلاً للمقاومة» أثناء اعتداءات المحتل. ثم وضع المصطلح في جملة استنكارية؛ (هل سنحارب حتى هلاك آخر جندي؟!). وكانت هذه الجملة هي الأكثر شيوعاً في أذهان العامة إبان حرب تشرين 1973لبثّ روح الثقافة الانهزامية مستهدفين بذلك كسر الإرادة الشعبية التي نرتكز عليها في مواجهة الكيان الصهيوني .

كل ذلك كان مقدمة لدخول النظام الرسمي العربي أول مراحل التطبيع العلني مع العدو، والذي انتهى باتفاقية العار «كامب ديفيد»، وما تلاها من وادي عربة وأوسلو …الخ. ثم أخذ التطبيع مرحلة جديدة تتلخص في قبول هذا الكيان عبر محاولات عديدة منها ترسيخ ما يُسمّى بثقافة القبول بالأمر الواقع. وهذه مرحلة متقدّمة جداً في عملية التطبيع، وقد عملت الأنظمة الوظيفيّة التي ارتهنت وجودها ببقاء الاحتلال على خدمة تلك النظرية المسمومة حتى تسللت إلى العقل العربي، والذي غاب عنه الوعي بمصيره وأولوياته المستقبلية بفعل التجريف والتسطيح الممنهج.

إن تعزيز الأفكار الرجعيّة، والمذهبية عبر خلق تنظيمات لها ورعايتها، والعمل على ترويج أفكارها، وتوسيع دورها في مجتمعاتنا، ودعمها بكافة السبل من قبل العدو وأدواته والتي على رأسها أنظمة حكم عربية وظيفية لهو أكبر تحدٍّ، لأن مثل هذه الأفكار يقع العقل العربي أسيراً لها بفعل التجريف المتعمّد لعقود طويلة حيث تغلّب مثل هذه الأفكار أولوية الصراع المذهبي على مواجهة العدو والتصدي حتى لمحاولات التطبيع.

إننا نواجه تحدي شيطنة المقاومة بكافة اشكالها وصورها من خلال الأدوات الإعلامية الضخمة التي يمتلكها العدو عالمياً وحتى عربياً، إلى درجة حظر أي نشاط إعلامي وثقافي للحركة النضالية عبر الإعلام الكلاسيكي (الفضائيات) أو حتى عبر الميديا الجديدة (السوشيال ميديا). في حين أنّ الغالبية من المثقفين في العالم العربي غير متحرّرين من التبعية والنفعية والأغراض المريضة ومن كل خلل في سلم المعرفة والأولويات والقيم الخلقية الإنسانية السليمة.

إن التحدي هنا، هو الصمود أمام الإغراءات المالية والعالمية وأمام إغراء المكاسب وجوائز التلميع والتي تقدمها الجهات الإمبريالية والصهيونية. والمطلوب مراجعة وتدقيق وتغيير أسلوب الخطاب الثقافي ليكون موضوعياً وعلمياً عصرياً ليتصل بالحياة في واقعها من جهة ويخاطب مستقبلها من جهة أخرى. ذلك لأننا معنيون بمواجهة انصار التطبيع وفضحهم حفاظاً على جسد الأمة المقاوم.

المسؤولية تقتضي تحجيم مسيرة الاعتراف بالعدو الصهيوني والتطبيع، بالإضافة إلى تفعيل المقاطعة بأشكالها المختلفة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعلمية، ثم الانتقال إلى المرحلة التالية بتكوين جبهة قوية من المثقفين والمناضلين من كل الساحات العربية لتعزيز حملات المقاطعة ومقاومة التطبيع. وفي كل تلك المراحل علينا مواجهة الاستبداد الداخلي، وأن نتحمل جزاء تلك المواجهة من صعوبات وتضحيات.

وبالرغم من حزمة التحديات التي نواجهها، واختلال موازين القوى في غير مصلحتنا في هذا السياق الزمني الا أن محاولات الرفض الشعبي تتنامى عند كل أزمة أو مناسبة يخرج فيها التطبيع إلى العلن في أي بقعة عربية وعند كل صحوة ثورية.

ما زال الضمير الشعبي حياً يرسم الأمل أمامنا. فالشعوب العربية هي القوة الحقيقية والمرتكز الجوهري في الدفاع عن حقها بالبقاء في التاريخ.

*أكاديمي وكاتب من مصر.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أفول عصر البترودولار… وتأثيره على دور مملكة آل سعود

حسن حردان

انها ساعة الحقيقة التي لم يتوقع حكام آل سعود مواجهتها.. وهي وقوع مملكتهم في العجز الكبير، واللجوء إلى الاستدانة لتأمين نفقاتهم الأساسية، بعد أن انهارت أسعار النفط على نحو كبير، والمتزامن مع الجمود الاقتصادي وتوقف موسمي الحج والعمرة هذا العام بسبب انتشار فايروس كورونا، وهو طبعاً ما يفقد الرياض مصادر دخلها الأساسية، دفعة واحدة، والتي كانت توفر لها قدرة الاستمرار في الإنفاق على…

أولاً، حياة البذخ والترف التي يعيش فيها أمراء العائلة الحاكمة، التي تعتبر الثروة النفطية في الجزيرة العربية ملكاً لها، ولهذا تحوز على نسبة من عائدات بيع النفط تؤمّن لها العيش برفاهية وترف…

ثانياً، شراء السلاح من الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية، والتي قدّرت حتى الآن بمئات مليارات الدولارات، وقد شهدت في السنوات الأخيرة ازدهاراً غير مسبوق أدّى إلى إنعاش معامل صناعة السلاح في الدول الغربية، وحلّ جزء من أزماتها الاقتصادية والاجتماعية النابعة من تراجع معدلات النمو فيها وتزايد نسب البطالة.. وهو ما تجسّد أيضاً في حصول ترامب من ولي العهد السعودي على أكثر من 500 مليار دولار، في أكبر عملية استيلاء على فائض عائدات النفط، تحت عنوان استثمارات في الولايات المتحدة.. الأمر الذي تباهى به ترامب في مواجهة معارضيه في الداخل…

ثالثاً، تمويل كلفة الحرب الوحشية المدمّرة التي تشنها الحكومة السعودية على اليمن منذ اكثر من خمس سنوات، وتجاوزت مئات المليارات من الدولارات.. ويرى الخبراء الاقتصاديين انّ الكلفة، التي لا تزال غير محدّدة، ستكون آثارها كبيرة على الاقتصاد والمجتمع في المملكة، وهي تتجاوز كلفة الغزو والاحتلال الأميركي للعراق، لأنّ الحرب ضدّ اليمن لم تتوقف منذ اليوم الأول لبدئها وحتى اليوم، وهي لا تزال مستمرة، لأنّ الرياض فشلت في السيطرة على اليمن والقضاء على مقاومة الشعب العربي اليمني، التي نجحت في نقل الحرب الي العمق السعودي وزيادة استنزاف المملكة.. عبر ضرب المنشآت الحيوية لشركة أرامكو..

رابعاً، دعم الأنظمة العربية والاسلامية لقاء الحصول على تأييد هذه الدول لمواقف وسياسات المملكة في الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي واستطراداً شراء صمت هذه الدول إزاء المجازر الوحشية التي ارتكبتها الحكومة السعودية، ولا تزال، في اليمن…

خامساً، تمويل الجماعات الإرهابية والجمعيات والمعاهد الدينية في العالم، التي تتبع المنهج الوهابي التكفيري، وكذلك تمويل حروب هذه المنظمات الإرهابية في سورية والعراق وليبيا واليمن إلخ… بما يخدم السياسات والمخططات الاستعمارية الأميركية الغربية الصهيونية من القضاء على محور وقوى المقاومة والتحرّر، وإعادة صياغة خارطة المنطقة بما يكرّس السيطرة والهيمنة الاستعمارية عليها، ويمكن كيان العدو الصهيوني الاستعماري الاستيطاني من تحقيق هدفه في تصفية قضية فلسطين وإعلان الدولة اليهودية العنصرية وانتزاع الاعتراف بها عربياً وإسلامياً ودولياً..

سادساً، تمويل مشاريع التآمر ضدّ الأنظمة التقدمية المعادية للاستعمار الغربي والاحتلال الصهيوني، بدءا بالتآمر ضدّ النظام الناصري التحرري بقيادة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ومروراً بدعم الحرب ضدّ الثورة الإسلامية التحررية في إيران، وانتهاء بتمويل الحرب الإرهابية لتدمير سورية وإسقاط رئيسها المقاوم بشار الأسد…

سابعاً، دعم جماعات وعصابات المرتزقة الذين تجنّدهم الاستخبارات الأميركية لتقويض استقرار الأنظمة التحررية في أميركا اللاتينية وأفريقيا..وتجنيد وتمويل ما اسمي لاحقاً تنظيم القاعدة لقتال الجيش السوفياتي في أفغانستان وإسقاط حلفه نظام نجيب الله لمصلحة الولايات المتحدة في سياق الحرب الباردة مما سرع في انهيار وتفكك الاتحاد السوفياتي وخروج أميركا منتصرة في هذه الحرب..

ثامناً، شراء وسائل إعلامية والإنفاق على وسائل إعلامية أخرى، إلى جانب شراء ضمائر كتاب وصحافيين بغرض الترويج للسياسات الاستعمارية الصهيونية الرجعية وغسل عقل المواطن العربي وجعله يرضخ ويستسلم للأمر الواقع الأميركي الغربي الصهيوني..

تاسعاً، دعم أحزاب وقوى سياسية عربية وإسلامية في العديد من الدول العربية، لا سيما في لبنان، لأجل تعزيز دور المملكة في داخل هذه الدول والتأثير على قراراتها وسياساتها ومنع تحررها من فلك الهيمنة الأميركية الغربية الرجعية..

انّ هذا الإنفاق الضخم على كلّ هذه المجالات هو الذي مكن المملكة السعودية من لعب دور عربي وإقليمي كبير والتأثير في مجرى سياسات الوطن العربي والعالم الإسلامي خدمة للسياسات الأميركية، ولهذا أسميت مرحلة الفورة النفطية وتعاظم عائدات النفط بمرحلة البترودولار التي ازدهر فيها دور المملكة وجعلها تحوز على دور سياسي عربي واقليمي وحتى دولي.. ومن الطبيعي ان يقود انتهاء عصر البترودولار إلى إضعاف دور المملكة المذكور، والى تراجع تأثيرها في سياسات العديد من الدول.. وان يؤدّي ذلك لأن تفقد قوى سياسية ووسائل إعلامية مصدر تمويلها، وبالتالي تخسر جزءاً كبيراً من تأثيرها.. وهو ما بدأت تظهر مؤشراته في لبنان، وينعكس على مواقف وحسابات بعض القوى السياسية في قوى ١٤ آذار، من حكومة الرئيس حسان دياب والعهد.. ولا شك في انه، عاجلاً ام آجلاً، سوف يكون لهذا التراجع الكبير في القدرات المالية للمملكة تأثيره على مسار الحرب في اليمن، قد يدفع الحكومة السعودية مكرهة إلى قبول وقف الحرب ورفع الحصار عن اليمن وسلوك طريق الحل السياسي.. فالمملكة اليوم لم تعد قادرة على تأمين نفقاتها الأساسية الداخلية وهي مضطرة إلى الاستدانة لتأمين العجز الكبير في موازنتها، فكيف تستطيع والحال هذه الاستمرار في تحمّل كلفة إنفاق باهظة على الحرب في اليمن.. كما أنّ الدول الغربية سوف تتضرّر من تراجع القدرات المالية للمملكة بنفس القدر الذي كانت فيه المملكة تخدم مصالح الغرب وسياساته في المنطقة التي ترتكز على نهب ثروات العرب وامتصاص عائدات النفط ودعم وحماية الكيان الصهيوني باعتباره القاعدة المتقدّمة للغرب في قلب المنطقة.. انطلاقاً مما تقدم فإنّ ضعف القدرات المالية للحكومة السعودية إنما يصبّ في مصلحة جبهة المقاومة وقوى التحرر في الوطن العربي والدول الإسلامية والعالم..

العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف

د. وفيق إبراهيم

This image has an empty alt attribute; its file name is n1586075909.jpg

تكشف جائحة الكورونا مدى ابتعاد العرب عن هذا العصر والتصاقهم بفكر توكّليّ يتبين بعد المعاينة الدقيقة ان علاقته بالدين الفعلي سطحية لا يريد منها، الا فرض الانصياع على الناس لصالح ما يسميه زوراً «ولي الأمر» الى ان يتبين ان هذا «الولي» هو السلطات الحاكمة الفاسدة في الملكيّات والجمهوريّات.

وهذا واضح من خلال تطور الجائحة المميتة، ففيما تتسارع المختبرات الطبية في العالم لإنتاج علاجات ولقاحات مضادة له على مستوى الانتشار والاصابة، لا تتحرك عشرات المختبرات في الدول العربية لفعل أي شيء سوى اطلاق إرشادات إعلامية مقتبسة عن الاعلام الدولي علماً ان كلفة انشاء هذه المختبرات ترقى الى مليارات الدولارات ذهب معظمها الى جيوب الفاسدين وهي غير صالحة حتى لأداء مهام طبية، لأن ظروف تشكيلها استجابت فقط لحاجات الانظمة. إلى التوظيف وانتحال صفات الدول المؤيدة للعلم على مستوى تشكلات والا كيف يصدق المتابعون ان واحداً وعشرين بلداً عربياً ينتشرون في الشرق الاوسط وشمال افريقيا منفصلون عن هذا العصر على مستوى الحضارة والرقي والعلم، لكنهم يشكلون جزءاً منه في الانتساب الزمني الى القرن الحادي والعشرين انما بعقليات من القرون الوسطى وسلطات تعتقد أن البلاد ملك صرف لها بالأرض والنفط والسياسة والناس.

الآن ايضاً في زمن الكورونا لم يتبين لمجلس التعاون الخليجي اي ضرورة للقاء لربما يعتقد ان رعاته الدوليين في الولايات المتحدة الاميركية يعملون بكدّ واصلين الليل بالنهار لاكتشاف اللقاءاحات المناسبة.

وعندما ينتجونها تسارع الدول الخليجية لشرائها بأثمان عالية كما يجري دائماً.

هذه هي العقلية الريعية التي تحكم انظمة عربية تعرف ان انتقال دولها الى نظام إنتاجي يتطلب نشراً علمياً فعلياً يؤدي الى نشر الوعي، وهذا ما تخشاه هذه الانظمة لانها تدرك انه المنطلق الى إسقاط بنى سياسية وتأييد انظمة ديموقراطية على حساب انهيار الفكر القرون أوسطي.

هذا هو الكهف المتخلف الذي تضع فيه انظمة العرب شعوبها وتسجنها بعيداً من التنور والتطور والحداثة. فأين يمكن ايجاد بلد في العالم يرفع انتاجه النفطي بمعدل 40 في المئة دافعاً البلدان الأخرى الى منافسته برفع الإنتاج ما ادى الى انهيار أسعار البرميل من 45 دولاراً الى 23 فقط؟

هذا ما فعلته السعودية منذ اشهر عدة وتبين انه لخدمة مساعي الرئيس الاميركي ترامب في التجديد له في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فأراد تقديم مشتقات نفطية رخيصة السعر للطبقات الشعبية الاميركية فتنتخبه كما انه أراد مضايقة الروس بإجبارهم على خفض أسعار نفطهم.

لكن الكورونا فاجأت كل الأطراف واصبح من مصلحة ترامب ان يعاود رفع اسعار البترول في محاولة لكسب شركات النفط الصخري الاميركي التي تؤثر في القرار السياسي العام الاميركي، وهناك محاولات لإرجاء الانتخابات الاميركية على اساس ابقاء ترامب رئيساً لمرحلة جديدة ومن دون انتخابات. فعادت السعودية لخدمته بالموافقة على خفض الانتاج.

بذلك تخسر السعودية في شهرين فقط نحو خمسة مليارات دولار تكفي لتأسيس عشرات المختبرات الصحية للتعامل مع كل انواع الأوبئة وذلك في اطار من التنسيق بين الامكانات الطبية العربية.

بما يدل على ان الانظمة السياسية هي التي تضع العرب في سبات أهل الكهف، وتسجنهم، لكنهم لن يمكثوا طويلاً في هذا الوضع ويتهيأوا لتفجير الكهف على اصحابه من الأنظمة وحماتها الأميركيين.

البناء

Solidarity in the Age of Coronavirus: What the Arabs Must Do

April 8, 2020

Using humble means, a refugee worker sterilizes the streets in Al-Shati refugee camp. (Photo: Fawzi Mahmoud, The Palestine Chronicle)

By Ramzy Baroud

While the Coronavirus continues to ravage almost every nation on earth, Arab countries remain unable, or unwilling, to formulate a collective strategy to help the poorest and most vulnerable Arabs survive the deadly virus and its economic fallout.

Worse, amid growing international solidarity, we are yet to see a pan-Arab initiative that aims to provide material support to countries and regions that have been hit hardest by the COVID-19 disease.

The lack of collective Arab responsiveness is not unique as it mirrors Europe’s own systematic failure, exhibiting ‘solidarity’ when it is financially convenient, and turning its back, sometimes at its own brethren, when there are no economic incentives.

For example, when Greece defaulted on its debt to international donors in 2015, Germany, and other European Union countries, pounced on the opportunity to dismantle the country’s major financial institutions and to profit from Athens’ mounting miseries.

All the talk of European solidarity, fraternity and community floundered at the altar of greed and unhindered profits.

That was not the first – nor will it be the last – occasion when the opportunistic EU showed its true colors. In truth, Europe is united, not by common history or unbreakable social bonds, but rather by the shared belief that a united Europe is a stronger economic unit.

The same sordid scenario was recently repeated. As Italy began buckling down under the unbearable burdens of the deadly Coronavirus, it immediately, and naturally, sought the help of its European sister states. To no avail.

Despite its sizable debt, Italy is a major player in the economic arena of Europe and, in fact, the world. Indeed, Italy is the world’s 8th largest economy. But the country’s economy is now experiencing a rare freefall, especially in the poorer regions of the South, where people are literally going hungry.

The first country to come to Italy’s aid was neither France, nor, unsurprisingly, Germany, but China, followed by Russia, then Cuba, and others.

This palpable lack of solidarity among European countries has further empowered the ethnocentric view already prevailing in Europe, and championed by far-right movements like Italy’s League Party of Matteo Salvini. For years, the latter has advocated against European integration.

It will take months, if not years, for the political fallout of the Coronavirus to be fully assessed. But what is already clear is that international and regional economic hubs are actively hedging their bets to consolidate their geopolitical positions in the post-Coronavirus world.

Despite bashful American attempts to join the politically-motivated international solidarity, US President Donald Trump’s humble moves arrived too little, too late. In fact, a sign of the times is that Chinese and Russian aid is pouring in to help the United States, which now has the world’s largest number of COVID-19 cases.

A compelling question, however, is where are the Arabs in all of this?

Italy and Spain, in particular, share historical and cultural bonds, and broad political interests, with many Arab countries, interests that will remain long after the Coronavirus is eradicated. Failing to register on the radar of international solidarity with Italy and Spain will prove a strategic miscalculation.

Israel, on the other hand, is activating its aid agency, IsraAID, which has previously worked in Italy between 2016 and 2019, after a major earthquake killed nearly 300 people and left behind massive infrastructural damage.

Israel uses ‘humanitarian aid’ as a political and propaganda tool. Israeli missions are often under-funded and short-lasting, but their impact is greatly amplified by a powerful, official media machine that tries to project Israel as a ‘peace-maker’, not a war-monger.

The truth is, some Arab governments do, in fact, provide badly needed funds and aid to countries that are devastated by wars or natural disasters; alas, these efforts are often disorganized and self-centered – and frankly, not at all motivated by true solidarity.

That said, the absence of Arab initiatives in the field of international humanitarian solidarity dwarf in comparison to the lack of Arab solidarity within the Arab world itself.

According to United Nation estimates, there are “101.4 million (people) in the region who already live in poverty, according to official criteria, and around 52 million undernourished.”

A new policy brief issued on April 1 by the United Nations Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA), projects that an additional 8.3 million people are set to join the poor and undernourished masses throughout the Arab world.

Aside from empty rhetoric and useless press releases, we are yet to witness a major collective Arab initiative, championed by, for example, the Arab League, to provide an Arab equivalent to the many economic stimulus plans that have been set into motion in many other countries and regions around the world.

Late March, United Nations Secretary-General, António Guterres, issued a ‘global ceasefire appeal’, pleading to the world, especially to warring Middle Eastern nations, to cease fire and to unite all efforts in one single war against the Coronavirus.

Sadly, that call has so far gone unheeded. The war in Libya is escalating, not subsiding; Israeli killing of Palestinians in the occupied West Bank continues unabated; the flood of refugees out of Syria, Turkey, and other Middle Eastern countries is yet to slow down.

Times of crisis, especially the kind that targets all of us regardless of race, religion, or geography, often constitute a wake-up call, present an opportunity for a new beginning, a new social contract so that we may resurrect from the ashes of our collective pain to build a better world.

Let COVID-19 be that opportunity that will allow all nations, especially in the Middle East, to take a stance against war, hunger and disease, to share their wealth and to extend the hand of solidarity to Africa and our historic allies throughout the world.

– Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of five books. His latest is “These Chains Will Be Broken: Palestinian Stories of Struggle and Defiance in Israeli Prisons” (Clarity Press, Atlanta). Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA), Istanbul Zaim University (IZU). His website is www.ramzybaroud.net

Assad to Russia 24: Erdogan Aligned with Al Qaeda Because of his Muslim Brotherhood Ideology

March 5, 2020 Miri Wood

President Bashar al Assad told Russia-24 TV that Erdogan’s Muslim Brotherhood ideology, not Turkish national interests, is the cause of his sending troops illegally into Syria, to fight for al Qaeda in Idlib.

Dr. Assad also discussed the challenges of the American occupation of Syrian oil fields and Syrian monies stolen by foreign banks.

Syria News provides the full transcript of the recent interview by Yevgeny Primokov, courtesy of SANA.

Journalist:  Hello! This is “International Review” with Yevgeny Primakov. Today, we are in Damascus, in our temporary studio. His Excellency, President Bashar al-Assad, is not our guest in the studio; rather, we are his guests. Mr. President, thank you very much for receiving us and giving us the time to conduct this interview. We are happy to be with you and to see that you are in good health in these difficult circumstances.

President Assad:  You are welcome. I am very happy to receive a Russian national television station.

Question 1:  Thank you very much Mr. President. Clearly, the most important topic now, besides the war on terrorism that your country is waging, are the events in the Idlib governorate, and the danger of confrontation between the Syrian Arab Republic and Turkey. The Turkish forces are directly supporting what is called “the opposition,” although we see in their ranks elements which belong to terrorist organizations, which are affiliated to Al Qaeda and other organizations. Turkish troops are also taking part in attacks against Syrian forces. The question is: what has changed in the relations between you and Erdogan, between Syria and Turkey? Before 2011, Erdogan used to call you “brother,” and your two families were friends. What has changed and pushed things to where they are now?

President Assad:  The core of the issue is American policy.  At a point in time, the United States decided that secular governments in the region were no longer able to implement the plans and roles designated to them; of course, I am referring to the countries which were allies of the United States and not those like Syria which are not.  They decided to replace these regimes with Muslim Brotherhood regimes that use religion to lead the public.

In doing this, things would become easier for American plans and Western plans in general.  This process of “replacement” started with the so-called Arab Spring.  Of course, at the time, the only Muslim Brotherhood-led country in the region was Turkey, through Erdogan himself and his Brotherhood affiliation.  Prior to this, our relations with them were good in both the political and economic fields; we even had security and military cooperation.  There were no problems at all between Syria and Turkey.  We didn’t do anything against them and we didn’t support any forces hostile to them. We believed them to be neighbours and brothers.  But Erdogan’s Muslim Brotherhood affiliation is much stronger than all of this and he returned to his original identity and built his policies with Syria according to this ideology.

It is well-known that the Muslim Brotherhood were the first organisation to endorse violence and use religion to gain power. Now, if we ask ourselves, why are Turkish soldiers being killed in Syria?  What is the cause they are fighting for?  What is the dispute?  There is no cause, even Erdogan himself is unable to tell the Turks why he is sending his army to fight in Syria.  The single reason is the Muslim Brotherhood and it has nothing to do with Turkish national interests.  It is related to Erdogan’s ideology and consequently the Turkish people have to die for this ideology.  That’s why he is unable to explain to the Turkish people why his soldiers are being killed in Syria.

Question 2:  Is there any hope of establishing any kind of communication between Turkey and Syria gradually, at least between the military and the intelligence, and in the future, maybe, diplomatic relations?

President Assad:  During the past two years, numerous intensive meetings took place between Russian and Turkish officials, and despite the Turkish aggression a few meetings were held between Syrian and Turkish security officials.  Our shared objective with the Russians was to move Turkey away from supporting terrorists and bring it back to its natural place.  For Syria, and for you also, Turkey is a neighbouring country.  It is natural to have sound relations with a neighboring country; it is unnatural under any pretext or any circumstance to have bad relations.  So, as to your question, is it possible?  Of course it is, but we can’t achieve this outcome while Erdogan continues to support the terrorists.  He has to stop supporting terrorism, at which point things can return to normal because there is no hostility between the two peoples.  The hostility is caused by political actions or policies based on vested interests.  On the level of the Syrian nation and the Turkish nation, there are neither differences nor conflicts of interests.  So, yes, these relations should return to normal.

Question 3:  Is this your message to the Turkish people, that there is no hostility against them?  Have I understood you correctly?

President Assad:  Of course, we used to describe them as brotherly people, even now, I ask the Turkish people: what is your issue with Syria?  What is the issue for which a Turkish citizen deserves to die?  What is the hostile act, small or large, carried out by Syria against Turkey during or before the war?  There is none.  There are mixed marriages and families, and daily interactions and interests between Syria and Turkey.  In Turkey, there are groups of Syrian Arab origin and there are groups in Syria of Turkish origin.  These interactions have existed throughout history; it is not logical that there is a dispute between us.

Question 4: Mr. President, I realize that I am talking to a head of state; nevertheless, I can’t but ask about the human dimension. This person [Erdogan] shook your hand, was your guest, you received him, and he called you a brother and a friend, etc.. Now, he allows himself to say all these things. How does that affect you emotionally?

President Assad: I have met people who belong to the Muslim Brotherhood from different countries.  He is one of them from Turkey, there were some from Egypt, Palestine and others; they have all done the same thing.  

They used to say nice things about Syria or about their personal relationship with me, but when things change, they turn against the person.  That’s how the Muslim Brotherhood are: they have no political, social, or religious ethics.  For them, religion is not a form of good, it is violence; this is their principle.  Erdogan is a member of the opportunistic Muslim Brotherhood and so it is normal for him to do what he has done.  The lack of clarity and endless lying are part of their nature.

Question 5: The war in your country has been going on for nine years.  It is twice as long as the World War II, the Great Patriotic War, and soon we will mark the 75th anniversary of our victory in it, which is a very important event for Russia.  What strength does the Syrian people store that enables them to survive and triumph and avoid despair?  What is the secret?  Is it an internal strength, or something else?  Or is it simply that you have better weapons?

President Assad:  There are several factors which should be considered.  The fact that we are a small country, means these factors make us a strong country in this war.  First and foremost, national awareness and public opinion.  Without the widespread awareness of the Syrian people that what is happening is the result of a Western conspiracy against their country, Syria might have perished or been destroyed very quickly.  This popular realization produced a national unity despite different political leanings or different cultural and social affiliations – ethnic, religious or sectarian groups.  This awareness created unity with the state in confronting terrorism; this is a very important factor.

The second factor is the Syrian people’s legendary capacity for sacrifice, which we have witnessed primarily through the Syrian Arab Army.  Under normal circumstances, one would believe that these sacrifices can only be found in movies or novels, while in fact they were apparent in every battle and this is what protected the country.

In addition to the sacrifices of the army, the people themselves sacrificed.  They have been living in extremely difficult circumstances: continuous shelling, sanctions and bad economic conditions.  Nevertheless, the people remained steadfast with their country.

The third factor is the public sector, which has played an important role in keeping the state together.  In the worst of circumstances, salaries continued to be paid, schools kept running and daily essential services were provided to citizens.  Bottom line services continued to be provided so that life continues.

In addition to these factors, there is the fact that our friends have supported us, particularly Russia and Iran.  They have supported us politically, militarily, and economically.  All these factors together have helped Syria remain steadfast up until now.

Question 6: If you don’t mind, I’ll dwell on these factors for more details, and we will start with the Syrian society and what you have said about its diverse culture and tolerance among its different ethnic, cultural and religious groups. The extremist terrorists have struck a severe blow to this Syrian characteristic by promoting extremist demands and an extremist ideology. Yesterday, we were in the Old City of Damascus, and we couldn’t imagine what the situation would be like if the black flag of the caliphate appeared in Damascus, something which can only be imagined with horror. To what extent is Syria ready to rebuild itself as a multicultural state, tolerant, secular, etc.?

President Assad:  What I’m about to say may sound exaggerated, but by nature I speak in real terms and do not like exaggeration.  In actual fact, Syrian society today in terms of coherence and the social integration of its different segments, is better than it was before the war.  This is for a simple reason: war is a very important lesson to any society, a lesson that extremism is destructive and that not accepting the other is dangerous.  As a result, these segments within our society came together.

If you go to the Old City or to any area under government control, you will not see this problem at all.  On the contrary, as I mentioned, things are better than before.  The problem is in the areas which were outside government control.  That’s why I’m not concerned at all in this regard, despite the attempted Western narrative to show that the war in Syria is between sects, which is not true.  A war between sects means that you come today to this area and find one colour, and in another area you find another colour, and in another place a third and a fourth colour; this is not the case. You will see all the colours of Syria, without exception, in the state-controlled areas.  Whereas in the terrorist-controlled areas, they are not looking for a colour, but for parts of one colour, which is the extremist colour.  This is because only extremists at the far end of extremism could live with them and that is why a large number of people fled the terrorist-controlled areas to state-controlled areas.  That is why I’m not concerned at all in this regard.  The challenge, however, will be in the areas which were occupied by the terrorists.

Question 7: This raises the question of the possibility of granting an amnesty. There are many people who were misled by the propaganda of the terrorists and extremists. Some of them committed crimes. Others were members of armed groups which committed terrorist acts. But there are those who did not carry weapons, or carried them without killing people. What are the grounds on which the government can reach out to them? And can there be compromises through which such people can be forgiven? This is a very important moral question. And in addition to the moral dimension, there are legal aspects as to resolving their status and integrating them in society, and maybe in the army as well.

President Assad:  In this type of war, amnesty must be a core element of domestic policy.  We cannot restore stability if we do not grant amnesty for the mistakes that have been made.  From the very beginning of the war, we have regularly enacted amnesty decrees pardoning all those who acted against the national interest. In the areas which were controlled by the militants, we have conducted what we call local reconciliations that have resulted in the state legally pardoning individuals; all those who hand in

their weapons, receive amnesty provided that they return to their normal civil life under the authority of the state and the rule of law. This process has been very successful and restored stability to a large number of areas, and we are continuing to implement this policy.

There are very limited cases which cannot be granted amnesty, for example those who committed criminal acts and premeditatedly killed large numbers of people; most of these are terrorist leaders.  However, in terms of the broader situation, I believe that most people want to return to the state, because a large number of them who carried weapons were actually forced to do so.  They had no choice: either you carry weapons or you are killed.  These people are not necessarily extremists.  They do not have a terrorist past.  They are ordinary people who were forced to carry weapons.

Similarly, there are those who had to take political or public positions in the media in favour of the terrorists for the same reasons, we know this for a fact.  That’s why I believe that most of these people do support the state and were cooperating and communicating with us throughout.  So, I fully agree with you, we must continue providing amnesty and we must continue with this process in the new areas we liberate, especially since we want most Syrians inside and outside Syria to return to their country.

Question 8: Now, we will talk about rebuilding the state, but the state always consists of people. When we talk about terrorists, we either force them to drop their weapons or persuade them to drop them and go back to their senses. Conversely, there are those who have their perceptions of justice; and you certainly meet state officials, whether in the security or police agencies, who have to reach out and resolve the status of those who became terrorists on the other side. These officials might resent that and find it difficult to accept. For instance, if I see this individual who used to aim his weapon at me living with me now on the same street and buying bread from the same bakery as I do, how should I behave? What do you say to state supporters who are not always prepared to accept such an amnesty or such an act of forgiveness?

President Assad:  At the beginning of the war we used to see such cases.  I recall when I passed the first amnesty decree, many Syrians resented it not only within the government, but also the broader public because some may have lost a family member from the terrorism.  In the beginning, it was not easy to tell them that we will grant amnesty in order to restore stability.  However, this was the case for the first few months only.  Today, if you ask anybody or at least those who support the state, regardless of whether they work in the government or not, this is now accepted because they have seen the results.  In fact, in many cases they are the ones pushing for an amnesty and a settlement, which helps greatly.  So, there are no longer different viewpoints, because the facts on the ground have shown that this is the right thing to do and that it is good for Syria.

Question 9: As to the situation on the ground, I’ll not talk about who controls this or that area, because the situation on the ground is fluid and ever-changing and should be left to the military. But it is clear now that the state has restored large areas in southern Idlib governorate. Here, peaceful life will return, as happened in other areas, in Eastern Ghouta, Deir Ezzor, and the other areas liberated previously. What will the state do when it goes into the liberated areas? Where will it start its work? And what is the most important aspect to restoring peaceful life?

President Assad: In many of the areas we have liberated, there are no civilians since most had left when the terrorists arrived.  The first thing we do is to restore the infrastructure in order to enable the local population to return.  The first thing they need is electricity, water, roads, police, municipalities, and other services.  They need all these service providers; this is the first challenge.  The second, which is equally important, is rebuilding schools so that they are able to receive students.  If the infrastructure is available and I can’t send my children to school, what’s the point, it means I can’t go back to this area.  So, schools and health services are fundamental after the exit of terrorists and the restoration of security.  Later, of course, we engage with the local community to identify who was involved with the terrorists through various actions.  As I mentioned earlier, this is an important step towards reconciliation and resolving the status of these people in order to restore normal life to the city.

Question 10: What are the difficulties which emerge during this process? And are there sleeper cells which undermine the process of reconstruction? What are the problems facing you?

President Assad:  When I mentioned that the pardons and reconciliations have been successful, this doesn’t mean that the success was a hundred percent; nothing is perfect.  Some of these people still have terrorist leanings and extremist ideology, and are still cooperating with extremist groups in other areas and carrying out terrorist acts.  In the past few weeks, there have been a number of explosive devices planted in different places or under cars.  These terrorist acts have claimed the lives of many victims.  However, this doesn’t mean that we stop the process of reconciliations, but rather we need to hunt down these sleeper cells.  We have been able to arrest a large number of them, but there are others that are still active.  One sleeper cell might carry out a number of acts giving the impression that a full organisation exists.  Whereas in fact it is one cell made up of a group of individuals and by arresting them you are able to restore safety and security.  However, this challenge will remain, because terrorism still exists in Syria and outside support in the form of weapons and money is still at large.  Therefore, we do not expect to eliminate these sleeper cells in the foreseeable future.  We will continue to eliminate cells and others will appear, until things return to normal in Syria.

Question 11: Mr. President, in two months’ time, if I’m not mistaken, the country will hold parliamentary elections, in these difficult circumstances. How difficult will that be? Or, would they proceed according to plan, and nothing will stop or obstruct them?

President Assad: There is a constitution and we are governed by it.  We do not give in to Western threats or Western wishes, and we do not consider any factor other than the constitution.  The issue of postponing constitutional deadlines, whether for presidential or parliamentary elections, was raised with us several times and we refused to do so during the war.  Parliamentary elections will be held in a few months’ and we will proceed according to the constitutional agenda regardless of anything else.

Question 12: We talked about the domestic situation, let’s now talk about the outer environment. The Syrian Arab Republic has been subjected since 2011 to tightly-enforced isolation, not only by the Americans and the Europeans, which was expected, but also by the Arab League and its member states, including the Arab Gulf states. We know that the UAE embassy was reopened, and that Oman did not close its embassy and continued to work as usual. Do you see a positive change on the part of the Arab world, or is the situation still as it was, and that isolation persists? And what are the prospects of your contacts with the European Union? I’ll not ask about the Americans, for everything regarding them is unfortunately clear.

President Assad: Most Arab countries have maintained their relations with Syria, but not publicly for fear of pressure.  These countries have expressed their support for Syria and their wishes for us to defeat terrorism. However, Western pressure and American in particular, was severe on these countries to remain distant and not to open their embassies in Syria, particularly the Gulf states.  Europe however, is completely different.  In fact, for us, Europe for more than two decades and even before this war, has been absent on the global political arena. Europe has ceased to exist since 2003, after the American invasion of Iraq.  Europe surrendered completely to the United States and its role was limited to implementing what it was charged with by the American administration.

So, whether they communicate with us or not, the result is the same.  Whether they open embassies or not, there is no value.  We have met with a number of security officials from most European countries and they have been reasonable but they are unable to change course.  Some have frankly said, “we are unable to change, our politicians cannot change their policies because the European policy is linked to the American policy.”  They climbed the tree and are simply unable to come down.  That’s why we do not waste our time talking about a European role and European policy.  The master is the American.  We can talk about the Americans and this automatically includes the Europeans.

But in answer to your question, yes, there is a change.  There are clear convictions that this war has not achieved what those countries, or some of the colonialist countries wanted, that the Syrian people have paid the price, that stability has paid the price and now the Europeans are paying the price.  The problem of refugees in Europe is huge, but they will not change in the near future.  This is my conviction.

Question 13: Now, Turkey is blackmailing Europe by using the migrants. And this is what Erdogan is doing right now.

President Assad:  Turkey started sending the second wave of refugees to Europe as a form of blackmail.  Erdogan had threatened that he would send refugees.  Yesterday, there were videos on various media outlets about the beginning of a migrant movement towards Europe.

Question 14: In one of your answers, you touched on the relation with Russia. We consider it a relation of partnership. But this relation went through difficult years when Russia limited its presence in the Middle East and other parts of the world. Many people saw that as a betrayal, and that Russia turned its back on its old allies and partners. Now, how do you describe these relations which have been strengthened naturally during nine years of war? Since our aforementioned opponents, including the Europeans and the Americans, who are “evil tongues” as we say in Russia, claim that Syria is under Russian control. Is that true in reality. For our part, we look at this relation as a partnership and an alliance.

President Assad:  Our relations with you span more than six decades; this is not a short period of time and it covers several generations.  We know each other very well and this relationship has been through various experiences.  Through the different circumstances, including the 1990s after the collapse of the Soviet Union, our relations with Russia have always been based on mutual respect, a peer-to-peer relationship.  We have never felt at any time, even during this war, that Russia is trying to impose its views on us.  They have always treated us with respect; even when we differed, they respected the views of the Syrian government.  This is a general rule that has governed the past decades and hasn’t changed because it is based on Russian customs, traditions, and perspectives.  So, on a bilateral level the relationship between Syria and Russia is clearly a partnership, particularly now after the war, this partnership has become stronger and more reliable.

However, if we wanted to view our relationship with Russia from a different perspective, which is Russia’s international role, the issue is different.  Today, many small countries and even countries of medium strength around the world, look towards Russia and rely to a large extent on its role, because it is Russia’s duty today to restore international balance to the global arena.  The presence of the Russian military base in Syria is not only aimed at fighting terrorism but also at creating an international political balance in the Security Council, as well as a military balance in different areas with a view of restoring the Russian role.  Restoring this role is in the interest of all states, including Syria and other small and medium-sized countries as I mentioned.   Therefore, we view this relationship from two perspectives: a partnership on the bilateral level and a relationship based on this international role, which we hope will continue to increase as has been the case since President Putin came to power in 2000 and restored Russia’s position.

Question 15: Now we are talking about military and political support. What about the economy? Going back to rebuilding Syria, are there large Russian – or non-Russian – projects which help in reconstruction? Is there a state or a company which is prepared to come and invest in the Syrian economy without fear of sanctions or political problems caused by the United States and Europe? For instance, there used to be a flourishing pharmaceutical industry in Aleppo, which used to export its products throughout the Middle East, and you, as a doctor, know that. Are there any ideas to restore industrial production in the pharmaceutical field or other fields? And to what extent the lack of resources will affect these economic projects, considering that oil is now outside state control and is controlled by a power, which came from beyond the Atlantic and built its bases there under the pretext of protecting oil?

President Assad:  When we built our infrastructure in Syria in the 1970s and the 1980s, we did not have oil at that time.  It was built with Syrian money and with Syrian capabilities.  So, we know we have the capabilities and can provide the resources.  There is a lot of Syrian capital within Syria and mostly abroad and should most certainly take part in this process.

Since 2018, there has been a great interest from big companies outside of Syria – Arab and non-Arab, to participate in the reconstruction.  However, what’s happening is that the Americans are applying huge pressure and threatening individuals and companies alike; this has no doubt frightened some of these companies.  This is happening even with regard to Russian companies.  There are several Russian companies which want to invest in Syria but fear taking any step.  Chinese companies have the same problem.

However, every problem has a solution.  Most recently, a number of large international companies have started to come to Syria using different methods which enable them to evade the sanctions.  So, there is a possibility now for these companies to work in Syria without facing sanctions.  Of course, I cannot discuss these methods, but we have started to see a return of foreign investment.  It is true that the movement is slow, but I believe it is a good start – a promising start, to support the reconstruction process which we have started.  We did not wait; we have begun in some areas and in order to expand there must be a larger number of companies and investments.

Question 16:  What are the areas which you consider priorities or most attractive to investors?

President Assad:  Of course, the most important is rebuilding the destroyed suburbs.  I think this will be of high interest for investment companies and several have already expressed interest; this is certainly a profitable area.  Another sector is oil and gas, which is also profitable.  There are already a number of Russian companies that have started operating in Syria during the past few years and are now planning to increase production.  The biggest obstacle preventing expansion in this sector is the terrorist and American occupation of the most important sites of oil wells in Syria.  The Americans know this of course, and that’s why they continue to occupy the oil wells and obstruct the reconstruction process.  In short, these are the most important sectors.  Of course, there are many other areas which any society needs, but are less important for international companies.

Question 17: As we know, there is a big problem caused by freezing Syrian funds in foreign banks.  Is it difficult to finance some contracts because of that?

President Assad:  That’s true.  This is robbery in every sense of the word; but if the money is stolen it doesn’t mean that as a state and as a society we should stop creating wealth.  We have many capabilities and this is one of the reasons why we have survived nine years of war.  They are well aware that if the war stopped completely, Syrian society is capable of rising in a strong manner and that we will be stronger economically than we were before the war. This is why they have resorted to threatening Syrian and foreign companies.  In other words, if a Syrian citizen wants to invest in Syria, they will likely be sanctioned, or oil revenues are prevented from returning to Syria. The more important factor is the ongoing war, which discourages companies and prevents them from coming to Syria.  If these three factors are eliminated, we have no problem in rebuilding the country.  We have strong human and material resources in Syria and we also have faithful friends like Russia and Iran who will help us.

Question 18: Mr. President, we talked about Idlib in general, and touched on the oil fields east of the Euphrates river controlled by the Americans, and we know that there is a power outage every four hours, and we know that power plants are mostly fueled by oil products. This factor – controlling oil and oil products – is crucial for Syrian economy. Do you have any plans to restore control over the areas east of the Euphrates? How are you going to proceed in that direction?

President Assad:  Militarily the priority now is Idlib, this is why we see Erdogan using all his force and no doubt under American directives.  This is because by liberating Idlib we will be able to move towards liberating the eastern regions.  As I have said on several occasions, for them, Idlib militarily is an advanced post.  They have used all their power to obstruct the liberation of Idlib, so that we do not move eastward.  However, despite not yet advancing towards the eastern region, we are still in direct communication with the population there.  There is a great deal of anger and resentment on their part against the American occupation and against the groups acting on behalf of the Americans.

I believe that this anger will build up gradually and there will be resistance operations against the occupiers.  It is the national and constitutional duty of the state to support any act against an occupying power.  As time goes by, the Americans will not have a population supporting them but a population standing against the American occupation.  They will not be able to stay, neither for the oil nor to support terrorists like ISIS and al-Nusra or any other reason.  The same of course, applies to the Turks who are occupying the northern part of Syrian territories.  If they do not leave through political negotiations, they must leave by force.  This is what we will do.  This is also our patriotic duty as Syrians.

Question 19: It’s good that we have arrived at this difficult issue. If we talk about the Kurds who live in the east and northeast of the country, and who might not be happy with the Americans and the Turks, particularly the Turks, with whom they have a longstanding enmity. Their relationship with Damascus is difficult because they are separatists and supported the United States at one point and became its allies. The question here is about reunifying the Syrian Arab Republic and reintegrating its territories within its legal borders. How are you going to build your policy regarding the Kurds, taking into account that Damascus has almost accused them of treason because they signed an agreement with the Americans. Do you have a plan in that regard? What’s the price for integrating them? What can you give the Kurds? And what are the things which you cannot give them?

President Assad:  We are in contact with the Kurdish political groups in northern Syria, the problem is that some of these groups, not all of them, operate under American authority.  We do not say “the Kurds” because the larger part of the Kurds are patriotic groups or tribes which support the state; however, these groups have no voice.  Those who control the area are small groups acting with the Americans.

As to what is sometimes referred to as the “Kurdish cause,” there is no such cause in Syria for a simple reason. Historically, there are Kurds who live in Syria; these groups which came to the north did so during the last century and only as a result of the Turkish oppression.  We have hosted them in Syria.  Kurds, Armenians and other groups came to Syria and we had no problem with that.  For example, there is no Syrian-Armenian issue.    There is a great diversity in Syria and we do not have an issue with that diversity, so why would we have a problem with the Kurds?!  The problem is with the groups that started to promote separatist propositions a few decades ago, mainly in the early 1980s.  Yet despite this, when the Turkish state during various periods oppressed and killed the Kurds in Turkey, we supported them.  We haven’t stood against their cause, if they call it a cause.  In Syria, they were given a nationality, even though they were not Syrian.  We have always been positive regarding the Kurdish issue.  Therefore, what is called “the Kurdish cause” is an incorrect title, a false title.

The problem right now is dealing with the Americans.  The Americans are occupiers; they occupied our lands.  The Americans are thieves stealing our oil.  You cannot play both sides: between those who protect the law and those who break it.  You cannot stand with the police and the thief at the same time, this is impossible.  You are either with the police or the thief.  So, we cannot reach results in any dialogue with them, even if we were to meet thousands of times, unless they take a clear position, a patriotic position: to be against the Americans, against occupation and against the Turks because they too are occupiers.

Quite simply, this is our demand.  This is a national position and as a government we are responsible for the constitution and for our national interests.  The whole Syrian people accept nothing less than them taking a stand against the occupation.  As for anything else, if they have other demands, the Syrian people have demands too.  How do we achieve results? We engage in discussions and then we can decide: do we change the constitution? Do we change the law? Or any other measure, this is all possible.  This is a Syrian-Syrian dialogue. However, the government in Syria does not own the constitution; the people own the constitution and therefore they are the ones who can change the constitution.

Question 20: If we take into account what is happening in Idlib, which we talked about at the beginning of the interview, and that Turkey is one of the main opponents of the Kurds, does the idea of reaching a reconciliation with the Kurds tempt you on these grounds? You can choose not to answer this question if you like.

President Assad:  On the contrary, this is a logical question.  These Kurdish groups which claim to be against Turkish occupation and issue statements that they will fight, did not fire a single bullet when the Turks invaded.  Why?  Because the Americans identified which area the Turks would enter and the boundaries that they should reach, as well as the areas that these groups should leave.  So, do we agree on statements or on actions?  We want to agree on the actions.  In their statements, they have said that they are against the Turks, but they are not doing anything against them at all.  They are neutral.  They are moving in line with the Americans and the Turks.  Only the Syrian government and other segments of Syrian society are fighting the Turks and losing martyrs every day.  Other than that, I agree with you.  If they were to say “we will agree with you against the Turks,” my response would be, we are ready, send your fighters so that together we can defend our land.

Question 21: In this region, there is also a very old enemy of the Syrian Arab Republic, which always reminds people of itself, Israel, or the Zionist entity as you call it. How do you see the “great” Deal of the Century, the gift given to us by American President Donald Trump? Where might it take us? I don’t mean to influence your answer in any way. I’m only recalling what is being discussed in Russia, that the deal as a solution for the Palestinian cause is simply a dead end.

President Assad:  Our relations with the United States were restored during the Nixon administration in 1974.  Since that time, we have met with numerous American officials in the administration, with presidents and members of Congress, and we have learned one thing only: anything an American politician does, is first and foremost to serve his personal interests in relation to the next elections.  They do not think of higher national American interests.  They do not think of world stability, or of international law, or the rights of peoples.  This doesn’t exist in their policies.  They only think of their elections and nothing else.

As to the ‘deal of the century,’ this proposition was made at this particular time only for the next American elections.  The presidential elections will be held at the end of this year.  So, the idea is meaningless, an empty shell.  The idea, if applied, is not harmful, but rather destructive to the Middle East and the peace process which started in the early 1990s.  However, when would their idea succeed and when would it fail?  It succeeds if the people of this region agree that it should succeed.  If you review all political and official statements, as well as public opinion on social media, you will find a total rejection of this plan, including from states and governments allied with America and those that have relations with Israel.  So, it’s safe to say that it is a stillborn plan.  Trump might be able to use it in his next elections in order to please the Israeli lobby in the United States.  But after that, we will probably not hear about the ‘deal of the century’ until the next elections. At which point there will be another and worse plan presented for the next elections.

Question 22: Thank you very much Mr. President. I have one final question, maybe a more emotional question. To what extent have these past nine years been difficult psychologically for you? To what extent have they been difficult to your family? Your wife has founded and manages one of the biggest charities in Syria which provides a great deal to children, to the wounded, and to restoration of normal life. I realize that I might be asking embarrassing questions, and I apologize for that, but to what extent have you suffered from what is happening within your family? And when you look back at what you have done during the past nine years, do you say to yourself that you haven’t done what you should have done on certain issues, or that a mistake was made in this regard and the right thing was done on another issue, and more should have been done?

President Assad:  There are two sides to this question: one is the formal, when I think about this war in my official capacity within the state and the other is the personal.

As an official, the first thing you think of in this situation is protecting the country; this is your duty as a head of state.  Here we can take as an example something that lives on as a tradition, which is the Great Patriotic War in Russia.  Your relations with Germany, like any other country, were good.  You had normal relations: agreements, engagements, meetings and you had not done anything against Germany.  Nevertheless, the Nazis attacked Russia and you lost 26 million martyrs, maybe more.  Was there any other choice but to defend your country?  No, that was the only choice.  The decision taken by the Russian leadership at the time was the right decision supported by the Russian people who defended their country.  Were there mistakes?  Of course, there are mistakes in every action.  Are there political or military decisions which could have been better?  Certainly, for everything has flaws and errors.  The same applies to us in Syria.  The decisions which we took from day one, were to preserve the sovereignty of Syria and to fight terrorists until the end, and we are still doing that.  After nine years, I believe that had we taken a different direction, we would have lost our country from day one.  That’s why this decision was the right one.  As to the mistakes made in daily matters, they are always there, of course.  Every time there is a mistake, we should correct it and change the decision.  This is the normal thing to do.

On a personal level, here I am like any other citizen; every individual has ambitions for his country.  Especially that before the war, we were advancing and achieving significant growth, and the country was developing at a fast pace.  It is true that we had many problems because when the reform process moves quickly, it has negative aspects, maybe in the form of corruption or policy mistakes.  But by and large, our national capabilities were improving and developing.  After nine years, when you see how far behind you are economically, technologically, culturally and educationally, of course there is a sense of frustration at times at a personal level.  Certainly, in the end, any war regardless of its causes or outcomes, is a very bad thing.  You cannot have a positive feeling towards any war.  You will always feel pain and frustration.  On a daily basis, you are losing good people and draining your resources.  So, there is certainly a kind of pain that you feel on a daily basis on a personal level.  However, at the same time, this pain should be the motivation and the incentive for you to do more and to have confidence and hope that you are capable of becoming stronger and better than before.

Journalist:  You have confirmed once again that a person like you can only have one position, the position of the statesman, because the views you have expressed are the views and the position of a statesman.

Mr. President, thank you very much for agreeing to give us this interview.  Today we have been with President of the Syrian Arab Republic, Bashar al-Assad, and this was “International Review.” I am Yevgeny Primakov, wishing you all the best.

President Assad: Thank you.

Other recent interviews:

Assad to Paris Match: France Should Return to International Law

President Assad’s Banned Interview with Rai 24: Europe Key Perpetrator of Terror in Syria

Assad Discusses Belt and Road, US Aggression, with China’s Phoenix Television

Related Videos

Related News

حكام العرب في مأزق وليس لبنان… فلا تبتزّوا دياب!

ناصر قنديل

– تتعرّض حكومة الرئيس حسان دياب، التي لا تتبنّى انحيازاً مسبقاً لأي رأي أو محور إقليمي، للابتزاز تحت عنوان، إياكم وأن تُغضِبوا حكام الخليج، فلبنان في مأزق ويحتاج إلى عطف ورحمة هؤلاء الحكام، عساهم يمنّون عليه ببعض مما لديهم من المال. وينطلق أصحاب التحذير من معطىً معلوم وهو حاجات لبنان المالية ومعطيين خاطئين، الأول أن قرار دفع المال للبنان من العرب ليس عربياً، بل هو قرار تتخذه واشنطن، بمعزل عن كيفية تعامل لبنان مع الحكومات الخليجيّة، والثاني هو أن الحكومات العربية والخليجية خصوصاً مرتاحة لوضعها، وآخر همها ما يفعله وما يقوله لبنان واللبنانيون؛ بينما واقع الحال وما يجري في المنطقة يعبر عن ارتباك خليجي خصوصاً وعربي عموماً، سواء تجاه التجاذب الأميركي الإيراني ومخاوف دفع فواتيره، أو تجاه صفقة القرن وكيفيّة التعامل مع الإحراج الذي تسبّبت به لهم، وهم في السرّ شركاء وفي العلن خصوم.

– لبنان عموماً وحكومة الرئيس دياب خصوصاً، رغم ضغط الوضع المالي الصعب في وضع وصفه السفير الأميركي الأسبق جيفري فيلتمان، إن أفرج العرب والخليجيون خصوصاً عن بعض المال اللازم، ليس لديهم سبب ليكونوا في موقع سياسي مناوئ ولا يبحثون عن خصام. وإن لم يفعلوا، وقد ذكر فيلتمان السعودية بأن ديون لبنان بالعملات الصعبة تبلغ 35 مليار دولار أي أقلّ مما تنفقه السعودية على حرب اليمن في عام واحد، فعندها سيسلك لبنان بدائل لا تُفرح واشنطن وربما دول الخليج، ويفتح أبواب التفاوض مع روسيا والصين، سيتغيّر الوضع إلى غير رجعة، وللذين يقولون إن المال عند العرب والغرب ويختصرون الحديث عن المقارنة بروسيا فيتذاكون بالسؤال، وهل روسيا لديها مال لتعطيه؟ لا بد من إجابتهم أننا في النفط والغاز والخيارات الاستراتيجية نتحدث عن روسيا، أما في المال والشركات الناجحة في مجالات الاتصالات والموانئ والسكك الحديدة والمطارات والكهرباء، وهي تنفذ أهم المشاريع في الغرب نفسه، فالحديث هو عن الصين وليس عن روسيا، ويجب أن يقترن بالتذكير أن أكبر حامل لسندات الخزينة الأميركية هي الصين، بما يزيد عن 3,6 تريليون دولار. ومعلوم أن لا الصين ولا روسيا ستُبديان الاهتمام بلبنان إذا لم يكن لهما فيه نصيب سياسي، ولهما عنده مكانة مميزة. وهذا إن حدث يعرف العرب أن لبنان ليس في مأزق، على ذمة فيلتمان، الذي نصح حكومة بلاده والحكام العرب بتمويل لبنان وعدم الدفع بالأزمة أكثر، كي لا تذهب الأمور إلى خيارات يصعب التراجع عنها.

– في السياسة جاء اجتماع وزراء الخارجية العرب وما بعده الإسلامي، ليقولا إن الخطاب اللبناني كان الأكثر انسجاماً مع نفسه. فلبنان مناهض لصفقة القرن تمسكاً منه بالقضية الفلسطينية وإدراكاً منه أنها قلب قضايا المنطقة وأزماتها، وكل حل لها على حساب حقوق الشعب الفلسطيني سيزيد من التأزم والتوتر. وفوق ذلك لإجماع اللبنانيين على أن الصفقة تنهي حق العودة للاجئين الفلسطينيين وتستبدله بتوطينهم في بلدان اللجوء، وهو ما يرفضه اللبنانيون ويعرفون مدى تأثيره السلبي على توازناتهم وسلمهم الأهلي. بينما أغلب الحكام العرب الواقفين في خندق واشنطن فقلوبهم مع الصفقة، لكنهم يدركون بعقولهم أن ما سبق وقالوه لشعوبهم تبريراً للتهرّب من مسؤولياتهم نحو فلسطين قد صار اليوم قيداً عليهم، فهم أصحاب شعار، نكون وراء الفلسطينيين في ما يختارون وما يقبلون وما يرفضون. وها هم الفلسطينيون يقولون لا مدوية لصفقة ترامب. فوجد العرب أنفسهم في الجامعة وفي المؤتمر الإسلامي ملزمون بقول ما لا ينسجم مع ما فعلوا لتصير الصفقة مشروعاً على الطاولة. وحكام العرب يحتاجون لبنان المناوئ للصفقة والذي يملك مقدرات ودور بقوة مقاومته يحسب له الإسرائيليون ألف حساب، ويشكل إلى جانب الفلسطينيين عقبة كبيرة بوجه مرور الصفقة. ولبنان الذي سيذهب إلى سورية من باب مصلحته الوطنية والاقتصادية منسجم مع نفسه، بينما أغلب الحكام العرب في مأزق فهم يدركون حاجتهم أمس قبل اليوم واليوم قبل الغد لإعادة أفضل العلاقات مع سورية، لكنهم ممنوعون بقوة القرار الأميركي من فعل ذلك، فيستطيعون تحميل المسؤولين اللبنانيين الذاهبون إلى دمشق التحيات والاعتذارات، ويراهنون على القول لاحقاً، نحن شجّعنا اللبنانيين للذهاب إلى دمشق، أو إلى بغداد.

– المواجهة الدائرة في المنطقة بين إيران ومعها محور المقاومة من جهة، وأميركا من جهة مقابلة، ليست معركة قابلة للتحوّل إلى حرب كبرى، وإن حدث ذلك فستكون دول الخليج مسرحها أكثر من لبنان، لكن كما يبدو فنهايتها تسوية تضمن خروج الأميركيين، وحفظ ماء وجههم، وترتيبات جديدة في المنطقة. وهذه الترتيبات تؤكدها الخطوات الأميركية نحو إعلان صفقة القرن وهي تدرك استحالة تحولها مشروعاً عملياً لتكون إبراء ذمة تجاه كيان الاحتلال، لأن واشنطن تدرك أنها كي تذهب إلى التسوية مع إيران ومحور المقاومة يجب أن لا تحمل “إسرائيل” معها ولا تحمل مطالبها، ولذلك فعليها أن تمنح لـ”إسرائيل” ما تستطيع كي تتمكّن من الذهاب للتسوية ولا تتّهم بخيانة “إسرائيل” والتخلّي عنها، لكن في النهاية سيربح دوراً من يملك رصيداً في المحور الذي ستكون له الكلمة العليا في المنطقة، ومن حظ العرب أن يمنحوا لبنان اليوم بعضاً من مال، أملاً بأن يمنحهم لاحقاً بعضاً من نتائج الدور.

The Steal of the Century: A Last-Ditch Effort to Cement an Illegal Occupation

By Julia Kassem

Source

Trump Middle East Peace Plan 92ab3

Trump unveiled his and his son-in-law Jared Kushner’s “Deal of the Century,” categorically rejecting the sovereignty and will of the Palestinian people, in fulfillment of ‘Israel’s’ full-scale occupation and colonization scheme to finish off the West Bank and extinguish any prospect of Palestinian territorial, governmental, or military sovereignty.

The proposal, a Trump-style business deal meant to save face while cutting losses following US failures in Lebanon, Iraq, Syria, and Yemen, comes at the helm of Netanyahu’s push to annex all of the West Bank and close off a complete occupation of Palestine. As ‘Israel’ underwent years of failures with respect to its plans for external colonization, such as in south Lebanon and Syria in the occupied Golan’s Quneitra and Daara, it buckled down with its moves in total internal annexation and expropriation. Israel did this in the vein of Oslo, picking up where Yitzhak Rabin had left off with signing off the carved-out administrative and security zones in the West Bank to be set aside for a gradual and further procession of ethnic and territorial cleansing of Palestine actualized in the current “Deal of the Century.”

Though the political portion of the deal just unveiled following last June’s announcement of the economic portion, the parts that have been revealed before Tuesday, involving the multi-billion dollar development plans allocated to both Occupied Palestine and the Arab states around it, speaks for itself and exemplifies the material interest underlying any possible political proposal. The plan was brokered last June in Bahrain, a tiny oil-rich island hosting US naval 5th fleet and the US’s first military base established one year before ‘Israel’ in 1947, where years of a relentless uprising against oppression have been hopelessly stifled by the Gulf regime and its neocolonial order.

The plans build upon these age-old schemes and initiatives by enabling ‘Israel’ to annex all of Jerusalem, and over a third of the post-Oslo Area C subdivision in the West Bank, which, under the 1993 agreement had placed it under total ‘Israeli’ security and military domain.

In the largest illegal land-grab since the aftermath of the 1967 Six-Day War, ‘Israel’ would also be allowed to claim nearly every illegal settlement built in the West Bank. Included in this is the Jordan Valley, with, along with Jerusalem, carved out to extend and overreach the Zionist entity’s claims over Palestine’s eastern boundary and isolate Palestinians from their regional neighbors.

The plan claims to offer Palestinians some concessions in proposing a halt to all new settlements and sparing 15 locations in the West Bank from further settlement. However, the plan as it exists does not guarantee or ensure a complete moratorium on settlement-building; an irrelevant concession either way given the Deal’s nefarious demand of ensuring US recognition of all current and exiting illegal settlements and annexation of Jerusalem, all illegal under international law but with most recent settlements officially greenlit by the US in November 2019. Before the deal, an uptick of massive illegal settlement construction, daily violations and instructions of the Al-Aqsa mosque, a higher and more aggressive than usual uptick of forced removals and demolishment, and self-declared annexations by the Occupying entity were so endemic to US policy towards Palestine under the Trump administration where violence, occupation, and expropriation had operated more incrementally before. 2018 saw the US’s attempts at slashing UNRWA, a service that not only provides aid to displaced Palestinians but also recognizes their right to return under international law, the opening of a US Embassy in Jerusalem, the shutting-down of PLO offices in DC, and more aid cut to Palestinian programs, services, and institutions, including the Palestinian Authority in February 2019. This helped seal the deal for the upcoming deal, laying the groundwork that would ultimately position any concession a net gain in ‘Israel’s’ favor.

From the December 2017 declaration to declare Jerusalem as capital of the Occupying Entity rather than Palestine, to the mobilization to build an additional 10,000 illegal settlements in the last year alone, any lip service given to an unguaranteed halt to settlements has already been surmounted by the largest and most violent cases of land expropriation and forced removal Palestinians had to face since 1967. Just last month, a disabled man in East Jerusalem witnessed his home demolished for the first time in 20 years. West Bank Palestinians, especially in Jerusalem, are continuing to be forced out of their homes in droves, with demolitions and forced removals especially high in the last two years. Palestinian residents and families in East Jerusalem have even been forced to demolish their own homes as Israel remains committed towards its relentless pursuit to seize Jerusalem–a practice commonplace before Israel’s anticipation of the Deal, but unprecedented in frequency since then.

These propositions, a means of continuing an age-old project with added characteristics of a renewed, neoliberal development deal, is meant to cement economically what is becoming unsalvageable politically. The deal calls for Palestinians to completely rescind the infrastructure for self-defense and resistance alike, adding to their already feeble military capabilities diminutive in land and absent in air and sea. Though this predictably calls upon resistance groups in Gaza to disarm, it will also force the Palestinian Authority, who post Oslo served as the useful Palestinian containment apparatus of the Israeli Occupying Forces (IOF), to also demilitarize.

Though the deal is meant to salvage some semblance of a pre-determined destiny imposed upon the will of the Palestinian people, it rather signals a grave level of defeat on the part of the American empire and its ‘Israeli’ and Gulf allies in the Middle East. The US-‘Israel’-Gulf axis is losing militarily in the Middle East and the Deal of the Century has been the US’s attempts at saving face in the region and consolidating its neocolonial hold on West Asia. Predictably, the shared political interests of Saudi Arabia, the UAE,

Nonetheless, the effects of the Steal-of-the-Century have already proven to backfire. As the “two-state solution” framework long upholding the discourse of the liberal peace shatters to pieces, Palestinians and their Arab neighbors in Yemen, Iraq, and Syria’s Golan under similar situations of military occupation and aggression will further actualize their right to resist, having long exhausted all diplomatic and legal avenues for peace and sovereignty.

The Deal comes as huge swaths of territory in Yemen, east of Sana’a and Idlib and Aleppo. in Syria are being liberated. Palestinians have rallied in Gaza, Ramallah, and elsewhere to mobilize a mass resistance and rejection of ‘Israel’s’ impunity with theft. And this solidarity extends and will expand past Palestinian boundaries into other Arab struggles; Sayyed Abdelmalik Al-Houthi, leader of the Ansarallah movement in Yemen that has resisted Saudi Arabian aggression for years,  just called upon “all people of the region” to act in counter to the “Deal of the Century,” which he called a “US initiative to prop up Israeli occupation with Saudi and UAE money.” Hezbollah, honoring these efforts in popular resistance, regarded “resistance” as the “only option to liberate the land and restore the sanctities” in a recent statement condemning the American administration’s decision and the complicitness of its Arab allies, vowing that the Palestinian people will resist overturning the deal before it can act on its depraved vision.

The $50 billion Trump is proposing to Jordan, Egypt, Lebanon, and Occupied Palestine is not an investment or a package to the Arabs. It’s a bribe, and a package serving only ‘Israel’ and its allies. The Trump administration mistakenly expects complicities of the Arabs of the region with this money, similar to that of its Gulf allies when given such transactions for development and arms deals alike. Yet, the mounting resistance against the Deal–and the reaffirmations from Palestinians that have long declared that Palestine is not for sale, have taken root to uproot occupation and colonization. For better or for worse, the two-state solution is dead–so it’s past time for the US, ‘Israel’, and the Gulf to face up to phasing out of its overstayed un-welcome in the region; lest all regional forces of progress, resistance, and anti-colonialism appropriately take it upon themselves to do so.

Bahrain’s Sheikh Qassem Calls on Muslim Nation to Frustrate “Malicious Deal of the Century”

 February 1, 2020

Bahrain’s prominent Shia cleric Sheikh Issa Qassem lashed out at US’ plan on the Middle East, dubbed “Deal of the Century”, as a “malicious deal”, calling on the Muslim nation to thwart it.

In a statement released on Saturday, Sheikh Qassem described the deal as “a shameful deal orchestrated by ‘axis of devil’ and targets our nation’s identity and existence.”

He lashed out at all the deal accomplices including Arab regimes by saying: “The deal’s shame affects all those who are part in, including this nation’s governments, organizations, members.”

“The deal is a malicious, dangerous and impudent step,” Sheikh Qassem said, stressing that the Muslim nation holds responsibility to thwart this scheme.

Source: Al-Manar English Website

President Assad of Syria Tells the Truth regarding ISIS-Al Baghdadi, for All Who Care to Listen

Global Research, November 03, 2019

Western politicians are perception managers, puppets, deep state stooges. They bow to diktats from largely unelected polities. They are hollow, straw figures who sell out their countries and those whom they proclaim to represent with a whim. They have failed to “Stand on guard for thee”. They project “progressive perceptions” as they support Al Qaeda/ISIS and the conduct of war crimes under a fake humanitarian mandate. 

So, it is refreshing when a political figure tells the truth and takes a bold stand against the international cancer that is destroying international law, nation-state sovereignty, and humanity itself, with its war lies and its international terrorism.

President Assad of Syria tells the truth, for all who care to listen. In an interview with al-Sourya and al-Ikhbarya TV he discusses a number of important issues.

In reference to the Abu Bakr al-Baghdadi Hollywood-inspired narrative, he succinctly notes:

“This is part of the tricks played by the Americans.  That is why we should not believe everything they say unless they come up with evidence.  American politicians are actually guilty until proven innocent, not the other way around.”

Very true. He might have added that the evidence must be from non-partisan sources, and certainly not from Western terrorist-embedded sources.

When questioned about the Russian-Turkish agreement, Assad immediately iterated another important, but neglected truth.

“Russian principles,” he notes, “have been clear throughout this war and even before the Russian base that started supporting the Syrian army in 2015.  These principles are based on international law, Syrian sovereignty and Syria’s territorial integrity.”

Russian principles present a stark contrast to the unprincipled Western rogue coalition (Washington-led NATO and allies) that daily commits Supreme International war crimes in its Regime Change war against Syria and its peoples.

Whereas most Westerners refuse the truth and thus share responsibility for the crimes committed by those who falsely claim to represent them, Assad shines light on foundational truths. He understands the root of the cancer destroying the world, and he understands the imperative for a correct “diagnosis”. In the following statements he shatters the lies of “Fake Progressives”, of “humanitarian interventions”, of those who pretend to be “liberal” whilst at the same time supporting al Qaeda and ISIS:

“As for Trump, you might ask me a question and I give you an answer that might sound strange.  I say that he is the best American President, not because his policies are good, but because he is the most transparent president.  All American presidents perpetrate all kinds of political atrocities and all crimes and yet still win the Nobel Prize and project themselves as defenders of human rights and noble and unique American values, or Western values in general.  The reality is that they are a group of criminals who represent the interests of American lobbies, i.e. the large oil and arms companies, and others.  Trump talks transparently, saying that what we want is oil. This is the reality of American policy, at least since WWII.  We want to get rid of such and such a person or we want to offer a service in return for money.  This is the reality of American policy. What more do we need than a transparent opponent?  That is why the difference is in form only, while the reality is the same.”

When asked about the Kurds, Assad again shattered orientalist, divisive notions, with these observations:

“As for the Kurds themselves, most of them had good relations with the Syrian state, and they were always in contact with us and proposed genuine patriotic ideas. In some of the areas we entered, the reaction of the Kurds was no less positive, or less joyful and happy than the reaction of other people there.”

He understands the imperial machinations behind balkanization projects and refuses to demonize all “Kurds”, especially since most would likely prefer to remain in a sovereign, pluralist, democratic Syrian state.

Finally, with reference to the Constitution, Assad underscores the importance of international law and UN Resolution 2254 which reinforces foundational rights of sovereignty and self-determination: UN Resolution 2254 reaffirms

“its strong commitment to the sovereignty, independence, unity and territorial integrity of the Syrian Arab Republic, and to the purposes and principles of the Charter of the United Nations …. ”

Indeed, the failure of the UN and its agencies to implement and enforce its own stated principles has been self-evident throughout the course of this hideous, holocaust-generating imperial war against Syria, and against civilization itself.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Mark Taliano is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG) and the author of Voices from Syria, Global Research Publishers, 2017. Visit the author’s website at https://www.marktaliano.net where this article was originally published.


Order Mark Taliano’s Book “Voices from Syria” directly from Global Research.

Mark Taliano combines years of research with on-the-ground observations to present an informed and well-documented analysis that refutes  the mainstream media narratives on Syria. 

Voices from Syria 

ISBN: 978-0-9879389-1-6

Author: Mark Taliano

Year: 2017

Pages: 128 (Expanded edition: 1 new chapter)

List Price: $17.95

Special Price: $9.95 

Click to order

مصر لن تفتح ذراعَيْها للفوضى والأخوان

سبتمبر 30, 2019

ناصر قنديل

– شكلت زيارتي للقاهرة عشية السنة الخمسين لرحيل الراحل العظيم جمال عبد الناصر، حدثاً وجدانياً وسياسياً، والأهمّ فرصة لسماع وتتبع نمط تعامل شرائح ونخب مصرية عديدة مع ما يجري في مصر، وما يعتقد المصريون بألسنة قادة الرأي بينهم حول ما يتوقّعونه من مكانة حاسمة لمصر في توازنات ومعادلات إقليميّة، يرونه سبباً في لحظات الاهتزاز الكبيرة التي تعيشها المنطقة أن يكون الطلب خلاله على أدوار من مصر، مشفوعاً بالرسائل المشفرة، التي يمكن أن يأتي بعضها أمنياً، كما يقرأون في تصاعد بعض العمليات التي تستهدف الأمن المصري وما قابله من ترتيب جهوزية استثنائية للجيش والأجهزة، وهو ما قالته العمليات الأخيرة في سيناء، ويمكن أن يأتي بصيغة توظيف مدروس لمناخات التعب الاقتصادي والاجتماعي لشرائح شعبية أو مناخات القلق والتذمر والتطلعات لشرائح شبابية، وقد علمهم الربيع العربي، وما حدث مع ثورتهم الأولى، ألا يروا في كل ما يلمع ذهباً، وأن يقتصدوا في استخدام مصطلحات من نوع ثورة وانتفاضة واحتجاجات عفوية، حتى لو كانت لهم مآخذ كثيرة على أداء الحكومة ومؤسساتها، أو على بعض ما يظنونه بروداً في التعامل مع المتغيرات وتبديلَ بعض الخيارات أو تطوير بعضها، يعتقدون أن بلدهم معني فيه، وأن زمن انتظارها قد طال.

– التوق لدور قيادي لمصر في الأزمات الدائرة في المنطقة يبقى نخبوياً بالتأكيد، رغم مشاعر شعبيّة عارمة تفجّرت في ذكرى رحيل جمال عبد الناصر استعادت في بريق العيون ولهفات العناق وبحة الحناجر، تلك الأيام التي كانت القاهرة مركز صناعة السياسة الأول في المنطقة، وأحد المراكز العالمية المعدودة التي يحسبُ حسابها الكبار في قراراتهم. والتوق يبقى أقوى لدى الناصريين الذي يشكلون بيئة ثقافية حيّة وجمهوراً مشبعاً بالقيم والأخلاق، وكل منهم لا يخفي حجم تعلقه بالمقاومة، ووفائه لفلسطين، وعشقه لسورية، ويحكي بلا حساب أحلامه عن التطلع ليوم تكون فيه مصر كما يحب أن يراها درة تاج في هذا المثلث، لكنهم يستدركون بالقول، طبعاً لا ضغط على مصر بوسائل خبيثة ومؤذية أو رهانات مقامرة او انتهازية مشبوهة، طلبا لتحقق مثل هذا الحلم، بل هو أمل بتطوّر موقف الدولة ومؤسساتها، نحو سقوف تعبر فيها بوضوح أكبر عن اصطفافات تستثمر على تطورات المنطقة، وتغيرات موازينها ليكون لمصر بعض مما يحلمون به، ولو بالتدريج وبتواضع التمني، خصوصاً أن ما خبروه من خوف وقلق على مصر ووحدتها وأمنها واستقرارها، ومكانتها وتحالفاتها، ونبض مواقفها، خلال فترة تولي الأخوان المسلمين مقاليد الأمور في بلدهم، جعلهم يضبطون إيقاع مواقفهم، وحتى مشاعرهم، أو غضبهم أحياناً، على التمسك بمعادلة ذهبية أظهرتها عاصفة الخماسين التي سُمّيت ربيعاً وأصابت بلدان المنطقة، وهي أن الأوطان والجيوش توأمان، وبعدهما تأتي السياسة، بعيداً عن التطيُّر اليساري الذي شغل بال كثير من النخب والأحزاب خلال عقود مضت تحت شعار لا للعسكرة.

– الطلب على دور لمصر يأتي من الذين يخسرون معاركهم في الإقليم، وخصوصاً الذين يربكهم عدم انخراطها في أدوار عرضت عليها ورفضتها المؤسسة العسكرية والأمنية والدبلوماسية بقوة، سواء في مراحل الحرب السورية التي سبقت ثورة 30 يونيو، وتسلم الجيش مقاليد الحكم وإطاحته بقوة الشارع ودعمه لحكم الأخوان، أو في مواقع مشابهة، تملصت منها مصر وجيشها بذكاء، ولكن وبصورة أشد خصوصاً، تبدو العيون مفتوحة على التراجع التركي الإقليمي، وحاجة أنقرة التي خسرت رهاناتها في سورية وتخسرها في ليبيا، لمنع مصر من التقدم نحو المنصة السياسية للترتيبات والتسويات، كجهة تلقى القبول والترحيب من أغلب اللاعبين المحليين والإقليميين، ويخشون من أن يكون العبث والفوضى، أهدافاً بحد ذاتها دون سقوف القدرة على إحداث تغييرات كبيرة، تبدو مستحيلة، في ظل معادلات واقعية باتت تحكم مزاج الشارع وعلاقته بالمؤسسة العسكرية كخط أحمر غير قابل للتفاوض من طرفيه. فيصير العبث والفوضى هدفين لبريد رسائل يحاول الضغط والإرباك، ولو استخدم وقوداً له نيات طيبة، او أوجاعاً مشروعة، أو مآخذ ونقاط ضعف تتداولها الناس في صالوناتها وترغب بتلافيها وتفاديها، أو تطلّعات وطلبات ترغب بإسماعها والأخذ بها.

– لا قلق على مصر من الذهاب إلى الفوضى، ولا خوف على مصر من عودة الأخوان، ولا خطر ثالث سوى هذين يراه المصريون هذه الأيام ويضعونه في الحسبان، وبعضهم المتحمّس للدفاع عن أداء مؤسسة الحكم، ولو بقوة عمق ما تعلّموه من عبرة ما جرى عندما خطف الأخوان ثورتهم الأولى، لا يمتنع عن تقديم دفاعاته عن السياسات الرسمية وحساباتها وحجم الضغوط الاقتصادية المحيطة بمصر وحاجاتها الكثيرة، رغم ضيق الموارد، وبالتوازي حجم القيود التي تربك حركتها لتطوير مواقفها ورفع سقف حضورها، ودرجة الحساسيّة العدائيّة المتوجّسة التي تحضر فيها التعاملات الغربية والإسرائيلية مع كل خطوة تخطوها مصر نحو دورها الطبيعي في المنطقة، خصوصاً من البوابة السورية، التي سيلحظ بقوة كل زائر لمصر يلتقي نخبها ويجس نبض شارعها، أنه شأن مصري، لا يزال يتردد معه كلام جمال عبد الناصر سورية قلب العروبة النابض ، أو التذكير بأن الجيش السوري هو الجيش الأول كما جرت تسميته في مرحلة الوحدة السورية المصرية ولا يزال، أو أن مصر هي الإقليم الجنوبي وسورية هي الإقليم الشمالي، وبالمقابل الكلام الذي قاله حكم الأخوان ذات يوم سبق ترحيلهم من السلطة، عن القرار بالذهاب للقتال ضد الجيش السوري، فكانت الخطيئة المحرّمة التي دقت معها ساعة الرحيل.

– بعد كل هذا الكلام المشحون بالقلق والرغبة، بالطموح والخشية، بالعقلانية والحماس، يلتقي كل نقاش مصري على معادلات تختصر، بالثقة بأن ما يجري في المنطقة سيمنح مصر، التي تقف بثبات عند خط رفض الاشتراك في الخطط والمشاريع المسمومة للمنطقة، وكلما هزمت هذه المشاريع وتلقت المزيد من الضربات، فرصاً لتتقدّم مصر أكثر، ولو تأخّرت حيناً أو ترددت أحياناً، ويلتقي كل نقاش عند حد أدنى عنوانه الحفاظ على استقرار وتماسك مصر، وعلى التمسك بعدم التهاون مع كل ما من شأنه فتح الأبواب أو الشبابيك أمام عبث وفوضى يستعيدان مشهد الأخوان، أو تفوح منهما رائحة أجنبية، أو تفضح خلفياتهما الأسئلة المالية عن مصادر التمويل، وكلام كثير عن تصادم واهم خاضه مشروع الأخوان بعنوان الدين بوجه الجيش، وتصادم واهم آخر يسعى إليه البعض بين المال والجيش، لأن المصريين لن يسلّموا رقابهم لأصحاب الشركات، ولا الصفقات، ولا المقاولات، فيما كثير من مآخذهم وعتبهم على حكومتهم ينبع من حجم نفوذ هؤلاء، لكن الخلاصة تبقى ثابتة، مصر لن ترجع إلى الوراء ولو كان التقدّم إلى الأمام بطيئاً، ومثلما كان عنوان التراجع الممنوع هو التورط في الحرب ضد سورية، فعنوان التقدّم المأمول هو الانخراط في صناعة الحضور مع سورية ونحو سورية وفي سورية.

Related Videos

Part 1

Part 2

 

Part 3

Part 4

Part 5

Related

قوانين الحرب الجديدة تترسّخ

 

سبتمبر 9, 2019

ناصر قنديل

– ما بين أول أيلول والعاشر منه، وعشية أول أيام عاشوراء وآخر أيامها، وما يعنيه الاهتمام بأمن مجالسها بالنسبة لحزب الله، فرض الحزب معادلات قوة جديدة في توازن الردع وقوانين الحرب بينه وبين كيان الاحتلال. والتاريخان 1 و9 ايلول سيصيران جزءاً من ذاكرة جديدة، تحتلّ مكانة موازية لذاكرة تموز 2006، فالقضية ببعدها الأخلاقي والقيمي إثبات الفرق بين الوعد الصادق والتهديد الكاذب، وتوصيف دقيق لمكانة كل من قادة محور الشر الذي يقوده كيان الاحتلال ومحور المقاومة الذي ينطق بلسانه السيد حسن نصرالله.

– الهدف الذي تمّت إصابته ليس مهماً ، و لا خسائر بشرية تستحق الرد ، و الاحتفاظ بحق الرد ومكانه وزمانه ، و لن ينجح أحد باستدراجنا للحرب ، جمل ومفردات ومصطلحات كانت تلازم الخطاب العربي الرسمي لعقود، تهرباً من المواجهة مع كيان الاحتلال، وصارت في مرحلة انتقالية جزءاً من خطاب محور المقاومة في طور الانتقال من الردع السلبي إلى الردع الإيجابي، وتفادي التورط بمواجهة لم تكتمل شروط خوضها وضمان الفوز بها. وها هي اليوم تصير مفردات ومصطلحات وجمل يتكون منها الخطاب الأميركي، من التعامل الأميركي مع إسقاط إيران لأهم طائرات الحرب الإلكترونية الأميركية في العالم، إلى تعامل كيان وجيش الإحتلال مع عملية أفيفيم التي خرقت خطاً أحمر عمره من عمر الكيان بحرمة الاقتراب من حدود فلسطين المحتلة عام 48. وها هي تتكرّر مع أول إسقاط المقاومة لطائرة مسيّرة للعدو تنتهك الأجواء اللبنانية.

– الفارق بين قواعد الاشتباك وقوانين الحرب ومعادلات الردع كبير، فقوانين الحرب تضع بيد فريق قدرة شنّ حرب، وبيد الآخر القدرة على رسم نتائج التورط فيها بقدرة الدرع. وتأتي قواعد الاشتباك لترسم حدود الفعل العسكري ورد الفعل عليه تحت سقف قوانين الحرب ومعادلات الردع، فتبقى المبادرة بيد القادر على شنّ الحرب ويبقى الردّ بيد القادر على رسم حدود الحرب بقدرة الردع. وهكذا كان الحال قبل أول أيلول، كيان الاحتلال بيده قدرة شنّ الحرب، والمقاومة تملك قدرة ردع تجعله يقيم حساباته قبل التورط فيها، وما بينهما، جيش الاحتلال يشنّ هجماته بما لا يستفز قدرة الردع، والمقاومة تردّ بما لا يستفز الكيان للذهاب إلى حرب.

– منذ أول أيلول تخطّت المقاومة حدود المعادلات السابقة وضربت حيث يستفز العدو ليشن حرباً، ولم يفعل، واعادت الكرة ولم يفعل، فحدود فلسطين الـ 48 وسلاح الجو بالنسبة لكيان الاحتلال أهم الخطوط الحمراء، والتهوين من حجم فعل المقاومة هو إعلان ارتضاء ومساكنة مع سقوط خطوطه الحمراء. ومنذ اليوم لم تعد بيد كيان الاحتلال قدرة شن حرب وتغيرت قوانين المعادلة، وقواعد الاشتباك صارت متحركة بيد المقاومة ترسمها في تثبيت خطوطها الحمراء التراكمية، بدءاً من اعتبار تمركز قوتها في سورية خطاً أحمر، إلى اعتبار الأجواء اللبنانية خطاً أحمر، والتتمة تأتي تباعاً. وكيان الإحتلال سيمتنع تباعاً عن كل ما يستفز ما هو أبعد اليوم من قدرة الردع، وهو قدرة المبادرة لرسم خطوط حمراء، وبالتالي نحن أمام توازن استراتيجي جديد متحرك بسرعة ليرسو على معادلة الردع الإيجابي، وإعلان نهاية مرحلة الدرع السلبية المتحركة سقوفها ما بين 1996 وتفاهم نيسان وحرب تموز 2006.

Related Videos

Related Articles

 

غيبوبة العرب تتفاقم؟

أغسطس 10, 2019

د. وفيق إبراهيم

تطلُّ الدول العربية على القسم الأكبر من بحار الخليج وعدن والأحمر ومقدّمات المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط متفردة بالسيطرة على أهم مضيقين عالميين لهما اهميات استراتيجية واقتصادية على المستوى العالمي، وهما قناة السويس وباب المندب ومشاركة في «الإطلالة العاطفية البصرية» على مضيق هرمز.

هذه الاستراتيجية الشديدة التميّز يتجاهلها العرب متخلين عن ادوارها للغرب وكل عابر سبيل وصولاً الى سماحهم «لشقيقتهم» «إسرائيل» بالمشاركة في حماية أمن الملاحة في بحارهم كوسيلة لتحصين أنظمتهم ومحاربة إيران، فتبدو هذه البحار المنشودة عالمياً وكأنها أوزار ثقيلة على كواهل أصحابها العرب الذين يتمنّون لو لم تكن على سواحلهم متخلين عنها لرعاتهم الدوليين والإقليميين.

بالمقابل يصاب الأميركيون بابتهاج عميق لهذه الغيبوبة العربية السخية التي تسمح لهم بتجديد مشاريعهم المتعثرة في منطقة الشرق الاوسط، فما أن اندحر الإرهاب في سورية مُنكفئاً في العراق ومراوحاً في اليمن ومحاصراً في لبنان حتى اندفع الأميركيون نحو إيران فارضين عليها أفظع عقوبات معروفة في التاريخ مع محاولات لحصارها، ولم يكتفوا لأنها صمدت، مهرولين نحو خطة للسيطرة على البحار العربية الإيرانية في الخليج بشعار حماية أمن الملاحة وضمّ البحرين الأحمر والمتوسط إليها.

بهذه الطريقة يمسك الأميركيون بـ»خناق» المنطقة العربية ولا يحتاجون الى احتلال مناطق برية ما يؤمن لهم السيطرة على الدول العربية وتفجير إيران وإلغاء القضية الفلسطينية برعاية حلف إسرائيلي خليجي يجهض أي احتمال لتقارب سوري عراقي يمني، فمثل هذا التنسيق له تداعيات على النفوذ الأميركي في المنطقة ويعرقل الاستقرار الذي تنعمُ به العروش الملكية في الخليج.

أما الجهة الثالثة المصممة على المنافسة على أمن الخليج فهي التنسيق الروسي الإيراني الذي يدرك ان امن الملاحة في الخليج ليس إلا واجهة سطحية لاستعمار أميركي جديد يريد إعادة تشكيل المنطقة العربية على إيقاع يدعم نفوذه الأحادي في العالم او يمنع من تراجعه على الأقل.

إن هذه الجهة أصبحت مدعومة من جهات دولية كثيرة على رأسها الصين، لكن سورية هي عمقها العربي الذي يعتبر «مشروع أمن الملاحة» تجديداً للمشروع الإرهابي انما في البحار، لذلك تحمي سورية ساحلها المتوسطي بوسيلتين: قواتها البحرية والقواعد الروسية، فحجم التهديد أميركي أوروبي إسرائيلي غير قابل للجم إلا بنظام تحالفات قابل للتطوير باتجاهين الصين والعراق وهما ضرورتان لاستكمال حلف سورية مع روسيا وإيران.

هناك أيضاً طرف أوروبي لا يعرف حتى الآن أين يضع رأسه وهل باستطاعته تنظيم معادلة اوروبية خاصة به تحمي أمن الخليج بما يعنيه من مطامع اقتصادية وجيوبوليتيكية؟ أم يندمج في الحلف الأميركي فيبقى تحت إبط الأميركي لا يلوي على مكاسب وصفقات؟ أما اندفاعه باتجاه إيران وحليفتها روسيا والصين فلن يسمح الأميركيون به بوسائل مختلفة من بينها استعداد قوى أوروبية داخلية لإثارة اضطرابات شعبية على حكوماتها بطلب أميركي او بإقفال الأسواق الأميركية في وجه الشركات الاقتصادية الاوروبية وهذا يضع القطاع الاقتصادي الخاص في اوروبا في وجه حكوماته، وهو قادر على عرقلتها وربما إسقاطها من مشارق الأرض ومغاربها لادارة امن ملاحة في منطقة تبعد عنها عشرات آلاف الأميال يجوز التساؤل أين هم عرب منطقة أمن الملاحة ؟ واين هم العرب المجاورون؟

فالعالم بأسره منجذب الى البحار العربية وعربها فارون منها. والدليل أن هناك ثماني عشرة دولة عربية تطل على الخليج وعدن والاحمر والهندي والمتوسط، مقابل ثلاث دول هي موريتانيا والصومال وجزر القمر ليس لها إطلالات بحرية عليها.

أهناك دولة عربية واحدة على علاقة بأمن الخليج؟

فيكاد المرء يتفاجأ بصمت مصر الدولة البحرية التي يفترض أنها ممسكة ببحري الأحمر والمتوسط وقناة السويس وغيبة السودان في أزمته واليمن المحاصر الذي يجابه السعودية في أعالي صعدة وعينه على باب المندب، أما السعودية بإطلالتيها على الخليج والبحر الأحمر فتطلق اصواتاً تثيرُ فقط الاستعمار الأميركي والتحالف مع «إسرائيل» ومثلها الامارات والبحرين وقطر وعمان والكويت، أما العراق المنهمك بالتشظي الداخلي والاحتلال الأميركي وبالصراع الكردي على أراضيه فإطلالته خجولة.

أما لجهة شرقي المتوسط فسورية تجابه الأميركيين والأتراك والإسرائيليين والإرهاب والتمويل الخليجي، فيما لبنان منهمك بمتاعبه الداخلية وفلسطين اسيرة الاحتلال الإسرائيلي والتخلي العربي والأردن منجذب لوظائفه الأميركية وهذا حال السودان المأزوم داخلياً ومعها الجزائر فيما تقبع تونس في همومها الداخلية، والمغرب ضائع في أدواره الغربية ولن ننسى ليبيا التي يرعى الغرب حروبها الداخلية لتفتيتها الى امارات نفط.

هذه هي الغيبوبة التاريخيّة التي تغطي عودة القوى العالمية الى استعمار المنطقة العربية.

وهنا لا بدّ من التعويل على دور سورية التي تجابه الغرب الاستعماري والمطامع التركية وغيبوبة العرب في معادلة تحالف مع إيران وروسيا لإعادة انتاج منطقة عربية بحجم الانتصار السوري الذي يشكل مع الصمود الإيراني الوسيلة الحصرية لإيقاظ العرب من الغيبوبة التاريخية التي تسمح للاستعمار بالعودة مجدداً.

Related Videos

Related Articles

تجدّد الفشل الأميركي في مواجهة التنين الصيني وقنابله الدخانية في الخليج تذروها الرياح

أغسطس 10, 2019

محمد صادق الحسيني

بداية لا بدّ من القول إنه يجب على كلّ متابع للشأن الصيني، وبالتالي لجهود الصين المشتركة مع روسيا وإيران وغيرهما من الدول لإنهاء سيطرة القطب الأميركي الواحد على العالم، ان يتذكر أنّ ما ينفذه الرئيس الأميركي ترامب ضدّ الصين، من إجراءات اقتصادية/ مالية وسياسية وعسكرية، ليست بالإجراءات الأميركية الجديدة إطلاقاً.

اذ انّ العداء الأميركي لجمهورية الصين الشعبية قد بدأ منذ نشأة هذه الدولة، سنة 1949، ومنذ أن قام الجنرال تشين كاي تشيك، زعيم ما كان يُعرف بالكومينتانغ واثر هزيمة قواته امام قوات التحرير الشعبيه الصينية، بقيادة الزعيم الصيني ماوتسي تونغ في نهاية الحرب الأهلية الصينية، التي استمرت من سنة 1945 حتى 1949، نقول حيث قام زعيم الكومينتانغ، مع فلول قواته، بالهرب من البر الصيني المحرر الى جزيرة فورموزا تايوان وسيطر عليها، من خلال وحدات الكومينتانغ العميلة للولايات المتحدة، والتي تمكنت من ذلك بمساعدة عسكرية أميركية مباشرة.

وقد تمادت الولايات المتحدة في عدوانها على جمهورية الصين الشعبية بدعمها هذا الكيان اللقيط، الذي أطلقت عليه اسم تايوان، ومنحته ليس فقط عضوية الأمم المتحدة، وإنما عضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي. أيّ انها أصبحت دولة تتمتع بحق الفيتو في ما كانت جمهورية الصين الشعبية محرومة من حق العضوية في منظمة الامم المتحدة بالمطلق، وذلك حتى سنة 1971 عندما بدأت الولايات المتحدة بتطبيق سياسة انفتاح مبرمج على الصين.

ولكن المخططات الأميركية، المعادية لاستقلالية القرار الصيني والهادفة الى وقف التطور الاقتصادي الصيني، لم تتغيّر مطلقاً، طوال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي التي شهدت إقامة علاقات دبلوماسية بين الدولتين. وقد وصلت مؤامرات الولايات المتحدة، ضدّ الصين، قمتها في ربيع سنة 1989، عندما أطلقت واشنطن حملة سياسية وإعلامية دولية ضدّ جمهورية الصين الشعبية، تحت حجة دعم مطالب شعبية صينية، كان قد طرحها محتجون صينيون عبر تظاهرات في عدة مدن صينية، خاصة في ميدان تيان ان مين، الذي شهد احتجاجات وصدامات، منذ أوائل شهر نيسان وحتى أواسط حزيران سنة 1989، بين المحتجين وقوات الأمن الصينية. تلك الصدامات التي انتهت بإعادة فرض النظام في كلّ مكان والقضاء على ظاهرة الثوره الملوّنة في مهدها.

وها هي الولايات المتحدة، ومعها بقايا ما كان يطلق عليه مسمّى بريطانيا العظمى، تحاول إثارة المتاعب أمام الحكومة الصينية المركزية، وذلك عبر إثارة الشغب وحالات الفوضى في جزيرة هونغ كونغ، التي اضطرت بريطانيا الى إعادتها الى الوطن الأمّ، الصين الشعبية، عام 1997، مستخدمة مجموعات محلية مرتبطة بمخططات خارجية، يتمّ تسييرها وتوجيهها من قبل أجهزة مخابرات أميركية وبريطانيا منذ ما يقارب الشهرين، دون أن تقوم قوات الأمن الصينية بأكثر من الحدّ الأدنى لحفظ النظام.

ولكن استمرار هذه السياسة الانجلوأميركية وتزامنها مع استمرار التحشيد العسكري الأميركي، في البحار القريبة من الصين كشرق المحيط الهندي وبحر الصين الجنوبي وخليج البنغال وبحر اليابان وغيرها من البحار، وصولاً الى إرسال حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان الى بحر الصين الجنوبي، في خطوة استفزازية للصين، نقول انّ استمرار هذه السياسة الأميركية، الى جانب العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضت على الصين، وفِي ظلّ قدسية الحفاظ على وحدة وسيادة جمهورية الصين الشعبية على كافة أراضيها، فقد أصدر المتحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو تصريحاً شديد اللهجة قال فيه: بودّنا التوضيح لمجموعة صغيرة من المجرمين العنيفين عديمي الضمير ومن يقف وراءهم انّ من يلعب بالنار سيُقتل بها.لا ترتكبوا خطأ في تقييم الوضع. ولا تعتبروا ممارستنا لضبط النفس ضعفاً .

إذن… هذه رسالة صينية نارية واضحة وصريحة، لا بل أمر عمليات، موجّه لليانكي الأميركي، وليس فقط لبعض أذناب الاستعمار في هونغ كونغ، من سواحل بحر الصين الجنوبي، مفادها: لا تلعبوا بالنار…

وما يزيد أمر العمليات الصيني هذا زخماً وقوة، هو صدوره بعد الجولة الفاشلة، التي قام بها وزيرا الحرب والخارجية الأميركيان، في استراليا وعدد من دول المحيط الهادئ، في محاولة منهما لإقناع تلك الدول بالموافقة على نشر صواريخ أميركية، موجهة الى الصين، على أراضيها ورفض جميع الدول المعنية لهذه الفكرة الأميركية الهدامة. كما انّ أمر العمليات هذا قد تزامن مع وصول حاملة الطائرات الأميركية، رونالد ريغان، الى بحر الصين الجنوبي كما أسلفنا.

إذن وكما جرت العادة فإنّ الولايات المتحدة، ممثلة برئيسها ورئيس دبلوماسيتها، تمارس الكذب والتضليل بشكل فاضح وخطير. ففي الوقت الذي تشنّ فيه إدارة الرئيس ترامب حملتها التضليلية الكاذبة، حول ضرورة الحفاظ على أمن الخليج ومضيق هرمز، وحماية السفن التجارية التي تبحر فيهما فإنها تطلق قنابل دخانية للتغطية على خطواتها الأكثر خطورة على الأمن الدولي، المتمثلة في تعزيز الحشد العسكري الاستراتيجي ضدّ كلّ من روسيا والصين الشعبية، وذلك من خلال:

1 ـ مواصلة إرسال حاملات الطائرات، ابراهام لينكولن ورونالد ريغان، ومجموعتيهما البحريتين الى مناطق عمليات أكثر قرباً من الصين.

2 ـ سحب قاذفات القنابل الأميركية الاستراتيجية، من طراز /B 52/ التي كانت ترابط في قاعدة العيديد القطرية ونقلها الى قاعدة دييغو غارسيا في المحيط الهندي، غرب المحيط الهندي.

3 ـ مواصلة الولايات المتحدة لمناوراتها المشتركة مع كوريا الجنوبية والتي لا تشكل استفزازاً لكوريا الشمالية فحسب، وإنما لجمهورية الصين الشعبية أيضاً، وذلك لأنها تفضي إلى مزيد من الحضور العسكري الأميركي في المحيط القريب من الصين.

وفي إطار قنابل الدخان هذه، فإنّ القنبلة الأكثر إثارة للسخرية هي الهراء الذي أطلقه وزير خارجية نتن ياهو، ايسرائيل كاتس، يوم امس الأول حول احتمال مشاركة إسرائيل في التحالف البحري الذي دعت الولايات المتحدة لإقامته في الخليج.

ولكن هذا الوزير نسي انّ دولته لا تعتبر دولة تملك قوة بحرية ذات قيمة على الصعيد الدولي، على الرغم من امتلاكها غواصات دولفين، الألمانية الصنع، والقادرة على حمل رؤوس نووية، والخاضعة لمراقبة سلاح البحرية الإيراني على مدار الساعه والعديمة القدرة على المناورة ضدّ إيران في أيّ من بحار المنطقة، لأسباب لا مجال للتوسع في شرحها.

اذن هذه التصريحات الإسرائيلية لا يمكن اعتبارها أكثر من قنبلة دخان انتخابية لصالح نتن ياهو ليس إلا. ولا تدخل حتى في استراتيجية الولايات المتحدة الأكثر شمولية. ولمزيد من التوضيح فانّ هذا الوزير، كاتس، كان كمن أراد الاستجارة من الرمضاء بالنار، أيّ أنه أراد أن يغطي على فشل كيانه في مواجهة حلف المقاومة وعلى رأسه إيران بحشر أنف إسرائيل في وضع الخليج، مستنداً الى الوجود الأمني الإسرائيلي الواسع في السعودية ودول الخليج العربية الأخرى.

هذا الوجود الذي تعود جذوره إلى أكثر من عشرين عاماً، أيّ إلى نهاية تسعينيات القرن الماضي، حيث بدأت السعودية والإمارات بإبرام عقود حماية أمنية، للمنشآت النفطية في البلدين، مع شركات أمن إسرائيلية، وهو الأمر الذي مكَّن هذه الشركات الإسرائيلية، وهي في الحقيقة أذرع لجهاز الموساد الإسرائيلي، من إقامة بنية تحتية استخبارية كاملة تخدم الأهداف الإسرائيلية. علماً أنّ هذا الوجود الاستخباري الإسرائيلي الكثيف لا يمثل أيّ قيمة لها تأثير على موازين القوى في ميادين القتال. حيث انّ مناطق هذا الوجود، أيّ السعودية ودوّل الخليج، لم يكن يوماً جزءاً من ميادين القتال ضدّ الجيش الإسرائيلي ، وعليه فإنه وجود لا يختلف عن وجود العصافير في القفص، لا قيمة له ميدانية أو عملية إطلاقاً.

لكلّ نبأ مستقرّ.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

Related Posts

إبن سلمان يطيح بالسعودية حتى في الخليج

يوليو 29, 2019

د. وفيق إبراهيم

الدور الخارجي السعودي يواصل رحلة انحداره الجنونية في سورية والعراق واليمن وقطر وإيران وتركيا مسجلاَ أزمات قريبة من الانفجار مع الكويت وعمان والإمارات. فلم يعد لديه من أصدقاء سوى البحرين بالاستتباع ومصر بالتأييد الخطابي الفارغ، أما الأميركيون فهم أصدقاء وهميون لا يفعلون إلا مصالحهم مع العودة الدورية لابتزاز مملكة آل سعود وسط سخرية عالمية يطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل مرة ينتزع من الملك سلمان أو ولي عهد محمد أموالاً بالمليارات.

فأين هي المشكلة؟

لا ينتمي النظام السعودي إلى دائرة النظم المتعارف عليها عالمياً. فالوطنية بالنسبة إليه تعني دمج الناس فولكلورياً في عشيرة آل سعود إنّما من دون حقهم الاستحصال على سيطرتها الاقتصادية والسياسية.

كما أنه لا ينتسب إلى دائرة دول جزيرة العرب أو الخليج، فلا يقبل إلا باستلحاقها لبيعة آل سعود كزعامة خليجية وعربية وإسلامية، وإلا فإنه ينصب لها الفِخاخ والمكائد ومشاريع الحروب كما يحدث مع اليمن وقطر حالياً والكويت سابقاً وإيران منذ أربعين عاماً.

ولا ينتسب أيضاً إلى معادلة الدول القومية، ألم يسبق له الاحتراب مع أنظمة البعث في العراق وسورية وليبيا القذافي، مقاتلاً مشروع عبد الناصر بشراسة نادرة وفرت لـ»إسرائيل» فرصة الانقضاض على قواته في 1967.

كما أنه ليس نظاماً إسلامياً، لأنه يستخدم الدين لتقوية نظام آل سعود في ما تعمل الدول الدينية على تدعيم نظامها بتحشيد الناس حوله.

هذا هو النظام السعودي الذي يرفض الأدوار الوطنية والخليجية والعربية والإسلامية والأممية، ما يدل على أنه نظام العائلة الواحدة التي تستبيح لأفرادها السياسة والنفط والمال والدين والمواقع والمناصب.

بهذه المعادلة خرجت السياسة السعودية إلى الجوار العربي والإقليمي والدولي، لكن ما ستر عليها هما النفط والدين في حرميه الشريفين وموسم الحج. هذا إلى جانب الرعاية الأميركية، التي استعملت بدورها الدور السعودي لسببين الاقتصاد ومقارعة الاتحاد السوفياتي في مرحلة ما قبل 1990. هذا ما وفّر للسعودية دوراً وازناً في العالمين العربي والإسلامي، قام على أساس قدرتها على شراء الولاءات بنثر أموال النفط في كل اتجاه يريده أولياء الأمور الأميركيون.

إن ما تسبّب تبديل هذه الوضعية السعودية المريحة هي مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1989 لأن الأميركيين وضعوا مشروعاً لتفتيت المنطقة العربية، وذلك للمزيد من الإمساك بها وإنهاء الصراع العربي ـ الإسرائيلي والقضية الفلسطينية والتأسيس التدريجي البطيء لعصر الاعتماد على الغاز.

فوضع آل سعود كامل إمكاناتهم الاقتصادية والدينية وعلاقاتهم مع تنظيمات الإرهاب المتقاطعة مع حركتهم الوهابية في خدمة تدمير المنطقة العربية والشرق أوسطية داعمين فيها حصراً الملكية في البحرين لإبادة تيارات معارضة ديمقراطية فيها، وذلك بتثبيت قواعد أميركية وبريطانية وفرنسية وسعودية وأخرى لمجلس التعاون الخليجي ودرك أردني وأدوار استشارية إسرائيلية وقوات آل خليفة.. كل هذا الانتشار موجود على مساحة 500 كلم مربع من أصل 700 كيلومتر هي مساحة البحرين، وبعديد سكان لا يتجاوز 50 ألف نسمة.

ماذا كانت النتيجة؟

أدرك المشروع الأميركي درجة عالية من التراجع والانسداد في سورية والعراق، وانكمش معه الدور السعودي ـ الخليجي الذي خسر كل أدواته، مُخلياً الساح لتقدّم الدور التركي بديلاً منه، أما العنصر الآخر فهو نجاح الصمود الإيراني في مجابهة أقوى مشروع أميركي ـ سعودي ـ إسرائيلي مع الإشارة إلى نجاح اليمنيين في ردع الهجوم السعودي ـ الإماراتي على بلادهم وانتقالهم من الدفاع المتواصل حتى الآن في جبهات متعددة إلى الهجوم داخل الأراضي السعودية بقوات برية وطائرات مسيّرة وصواريخ وصلت إلى مشارف الإمارات.

لقد شكّل هذا التراجع تقلصاً «بنيوياً» في الدور الإسلامي والعربي للسعودية فلم يتبق لها إلا البحرين ومصر، مع الكثير من الخطابات غير المجدية لرؤساء من دول إسلامية في آسيا الوسطى وأفريقيا، معبأة بمديح عاجز عن وقف انهيار دورها.

حتى أن الرئيس المصري السيسي اعتاد على القول إن الخليج جزء من الأمنين القومي المصري والعربي، مضيفاً بأن السعودية هي رأس هذا الأمن، أما عملياً فلا يسمع أحد صوت السيسي في أزمات الخليج حتى أنه يختبئ في قصره ملتزماً صمتاً عميقاً.

هذا ما يدفع بآل سعود لتكثيف دورهم في آخر ما تبقى لهم من زوايا وهي البحرين المطلة على ساحلهم الشرقي، حيث يتعاونون مع ملكها على إيقاع أكبر كمية أحكام بإعدام عشرات المعارضين لأسباب تتعلق بتهم حول نقل أسلحة وتنظيم جمعيات إرهابية، وهي تهم حتى ولو كانت صحيحة لا تستأهل أكثر من بضعة أشهر سجن، لكنه الذعر الذي يدفع السعوديين وآل خليفة إلى إنهاء حياة كل من لا يواليهم، وعلى السمع والطاعة المعمول بها في أراضي الحرمين الشريفين.

من جهة أخرى، أدى هذا الضمور السعودي في الدور إلى انتفاضة دول الخليج على هذه المملكة التي تمسك بهم منذ سبعينيات القرن الماضي، فشعروا أنها فرصة نادرة للخروج من العباءة السعودية وكانت عُمان البادئة، فاستقلت عن الموقف الحربي السعودي والتزمت سياسة حياد بين الأطراف المتعادية، ويتطور موقفها إلى حدود أداء دور وساطة فعلية بين إيران وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وترفض أي تنسيق مع السعودية.

كذلك الكويت المعتصمة بحياد وازن، والمنفتحة على العراق، أما قطر فتمكنت بدفع أموال للوالي الأميركي من النجاة من خطر الخنق السعودي ـ الإماراتي.

أما الإمارات، فما أن استشعرت اليأس من السيطرة على اليمن وصمود إيران في وجه الأميركيين والسعوديين والإسرائيليين حتى بدأت تحزم حقائب قواتها من اليمن إلى الإمارات، بشكل تدريجي وتحايلي وسط غضب سعودي منها.

وهكذا يتضح أن تراجع الدور السعودي لا يقتصر على البلاد العربية والإسلامية، لأنه أدرك مهد السعودية في جزيرة العرب ومداها الخليجي المباشر، ما يضعها أمام احتمالين: أما التخلي عن مساندتها للإرهاب الأميركي واكتفائها بإدارة المملكة حصرياً أو استرسالها ببناء علاقات عميقة مع الإسرائيليين وحكام البحرين، على قاعدة الانصياع للأميركيين والاستمرار في الضغط النفطي على روسيا وشراء بضائع صينية لا تحتاجها، وصفقات مع أوروبا لا تجيد استعمالها، يبدو أن رحلة الانتحار السعودي متواصلة لاعتقاد حكامها بأن انسحابهم من تأييد الأميركيين والإسرائيليين لا يبقي لهم أحداً في العالم فيخسرون الحكم والدنيا والدين، وأراضٍ في شبه الجزيرة العربية يحتلونها منذ مطلع القرن الفائت، ويستعبدون سكاناً، قابلين للتمرّد عليهم عند توافر الظروف المناسبة، وهي لم تعد بعيدة.

Nasrallah: ‘Full reason to believe I myself will pray in al-Quds (Jerusalem)’ – English Subs

Source

Description:

In a recent extended interview marking 13 years after the major conflict between Hezbollah and Israel in 2006, Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah said that based on “logic” and the “development of events in the region and the world”, he has great hope that he himself will “pray in the al-Aqsa Mosque in al-Quds (Jerusalem)”.

Earlier in the interview, Nasrallah shared with viewers detailed war-time plans using maps of the ‘Israeli entity’ and its major political, financial, military, and industrial centres and facilities, all of which have been designated as potential targets of Hezbollah’s precision-guided missiles ‘if Israel were to wage another war on Lebanon’.

Source: Al-Manar TV (YouTube)

Date: 12 July, 2019

Transcript: http://middleeastobserver.net/nasrallah-full-reason-to-believe-i-myself-will-pray-in-al-quds-jerusalem-english-subs/

Help our work continue by supporting us on Patreon:https://www.patreon.com/MiddleEastObs
Subscribe – Website Mailing List:
Like – Facebook page:
Follow – Twitter:

https://twitter.com/MEO_Translation

Related Videos

Related Posts

Iran’s Envoy in Damascus: Mecca Conference Last Arrow Shot by Conspirators at Al-Quds & Iran

By Staff

Damascus – The Iranian ambassador to Syria, Javad Turkabadi, explained that those who took part in International Quds Day commemorations shouted the slogan: “Towards al-Quds” in a call for rights.

According to Turkabadi, this is the main slogan of this great day.

“It is the slogan that has brought us all together in one march, God willing, towards liberation,” he added.

Imam Khomeini initiated International Quds Day. It is held on the last Friday of the holy month of Ramadan to express support for the Palestinians and oppose Zionism and “Israel”.

In an exclusive interview with al-Ahed news website, Turkabadi emphasized the symbolism of unity among all Muslims on this acclaimed day.

“The symbolism is that we are united and agree on one approach and that we are victorious because we are right,” he said.

The Iranian diplomat made the remarks while taking part in International Quds Day marches through the streets of Damascus. The processions were widely attended and included Sayyed Abu al-Fadl Tabatabai, the representative of Imam Khamenei, and various factions of the Palestinian resistance in Damascus.

Regarding the conference in Mecca, which held the Islamic Republic of Iran responsible for instability in the region, Turkabadi attributed the declaration to weakness and desperation.

“They know that they have failed,” he said. “They are shooting their last arrows. They cannot succeed in such a conspiracy, the so-called the ‘deal of the century’.”

“Did they succeed in their previous agreements, such as the agreements signed with some Arab regimes, which came up with proposals that asked for peace, or did they think that Oslo would bring reconciliation among themselves and the enemies of the nation?” Turkabadi wondered, pointing to the failure they suffered throughout history.

The Iranian official confirmed to al-Ahed that “after every failure, those conspiring against the nation and their accomplices try harder. But every time, they fail.”

He pointed out that “this time they brought Trump who thinks he can do whatever he wants.”

“He tries to impose his will everywhere. But this will is shattered by the nation and the good people who have confirmed that they will not surrender to evil and will continue on the path of Imam Khomeini and Imam Khamenei.”

ثبات طهران ومأزق ترامب

مايو 25, 2019

د. عدنان منصور

ظنّ الرئيس الأميركي ترامب أنّ الأسلوب والسلوك الوقح، والتعاطي الفوقي اللاأخلاقي الذي اتبعه منذ مجيئه إلى السلطة، حيال «حكام» ودول في المنطقة، يستطيع اعتماده مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، خاصة أن هذا السلوك أعطى أُكُله من خلال عقد الصفقات وبيع الأسلحة، وجلب الأموال، بعد سلسلة من التصريحات والتغريدات، أطلقها للعنان حملت في طياتها العنجهية والتهويل والتحذير، والتهديد والابتزاز، والتخاطب المهين والمذلّ، والتهكّم المتعالي، فكان له ما أراد، ليندفع أكثر باتجاه تصفية القضية الفلسطينية العالقة منذ عام 1948 ومقاومتها، التي تقضّ مضاجع الصهاينة باستمرار. لذلك أراد ترامب حسم مصير القضية معتمداً على حكام صوريّين يعرف كيف يبتزّهم ويتعامل معهم، وهم الذين ارتبطوا به مصيرياً، يحافظ على كراسيهم ومناصبهم وأنظمتهم، بعد أن آثروا السير في ركابه والخضوع له، أياً كانت النتائج الوخيمة والتداعيات الخطيرة عل بلدانهم وقضية أمتهم التي ستنجم عن الصفقة التي يروّج لها، وهي صفقة المتآمرين وعملائهم بكلّ ما تشكله من ضربة قاصمة لقضية الشعب الفلسطيني ووجوده وتاريخه وأرضه ومستقبله.

لم يعرف ترامب بعد، ولم يختبر معدن القيادة الإيرانية، ولا القرار الحاسم للشعب الإيراني بكلّ أطيافه، وإصراره على الخروج من دائرة الهيمنة والتبعية، والتمسك بكرامته الوطنية، أياً كانت التضحيات وطبيعة العقوبات التعسّفية الشرسة المفروضة على إيران. لقد ظنّ الرئيس الأميركي، أنّ التلويح بعمل عسكري، والتهديد، وحشد الأساطيل والسلاح الجوي، وتكثيف الوجود العسكري الأميركي في الخليج وغيره، يستطيع حمل إيران على الركوع والخضوع، وجرّها إلى مفاوضات الأمر، الواقع بالشروط الأميركية الكفيلة بإنهاء «الحالة الإيرانية» التي تشكّل العقبة الرئيسة في وجه سياسات دول الهيمنة وحلفائها، الرامية إلى احتواء المنطقة المشرقية بكلّ ما فيها، وفي ما بعد اقتلاع القضية الفلسطينية من جذورها ودفنها.

لم يرق للولايات المتحدة، وللعدو الصهيوني ولأتباعهما، أن يروا دولة كبرى في المنطقة، متحرّرة من النفوذ والوصاية والإملاءات الخارجية، تسير بخطى واثقة ثابتة في مجال التطوّر والتنمية المستدامة والقرار الحر، وامتلاك القدرات العسكرية الرادعة، وحيازتها على برنامج نووي سلمي، وتصدّيها لسياسات الاستعمار الجديد، ووقوفها بجانب القضايا العادلة للشعوب، لا سيما قضية الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، ودعمها للأنظمة الوطنية وللمقاومة في لبنان وفلسطين.

بعد فرض المزيد من العقوبات، والتهديد والوعيد… كان الردّ الإيراني حازماً: لا مفاوضات بالطريقة التي تريدها واشنطن. وإذا كان ترامب يعتزم دفع المنطقة إلى مواجهة عسكرية، فإنّ طهران جاهزة للردّ، وهي بالمرصاد لأيّ عدوان على أراضيها، قد تشنّه الولايات المتحدة عليها. وليتحمّل من يتحمّل تبعات ونتائج الحرب المدمّرة التي لن توفر أحداً، حيث ستجرف في طريقها أكثر من دولة في المنطقة وأكثر من حليف لواشنطن.

أميركا تريد إيران دولة هشّة، لا قدرة لها، ضعيفة، منـزوعة من برنامج نووي سلمي يوفر لها التقدّم العلمي، يجعلها تستخدمه في المجالات الصناعية والطبية والزراعية والبحثية، وأيضاً خالية من الصواريخ البالستية التي توفر لها الحماية والأمن والدفاع عن أرضها في وجه أيّ عدوان.

لا تكتفي واشنطن بهذا القدر، بل تريد أن ترى إيران مكتوفة الأيدي، تلتزم الصمت حيال ما يجري وسيجري في المنطقة، وأن تنهي حالة العداء مع إسرائيل، وإنْ كان ذلك على حساب مبادئها وأمنها القومي ومجالها الجيوسياسي الحيوي، وفي ظلّ وجود ترسانة نووية وصاروخية متنامية لدى دولة الاحتلال الصهيوني، التي تشكل تهديداً دائماً لسيادة وأمن واستقرار المنطقة. وما يريده ترامب أيضاً، عزل إيران عن غربي آسيا، وإفشال أيّ تعاون أو تنسيق مع دول الجوار، كي تخلو الساحة لواشنطن وعملائها ليفعلوا ما يفعلون للإمساك بالفريسة من كلّ جانب.

الردّ الإيراني كان حاسماً وواضحاً لا لمفاوضات الأمر الواقع، لا للمفاوضات حول ملف نووي تنكّر له ترامب، بعد انسحابه اللاأخلاقي من الاتفاق الدولي… ولا مفاوضات حول القدرات العسكرية الصاروخية الدفاعية لإيران حيث تريد واشنطن تفكيك الصواريخ البالستية ووقف البرنامج الصاروخي بالكامل. ولا تراجع عن مواقفها المبدئية الداعمة للأنظمة الوطنية وحركات المقاومة للاحتلال والهيمنة وتصدّيها لصفقة العصر والعمل على إجهاضها من أساسها.

يوماً بعد يوم يتضح للرئيس الأميركي ترامب، كما يتضح لغيره، أنّ سياساته العنجهية والتسلّط والابتزاز والاحتقار التي يعتمدها، وإنْ وجدت طريقها إلى بعض الدمى في المنطقة، وحققت غاياتها، فإنّ هذا الطريق مقفل عند حدود إيران… إذ انّ الإيرانيين ليسوا كغيرهم ممن أدمنوا منذ عقود على الخضوع والركوع والذلّ وهم ينفذون ما يُملى عليهم ويؤمَرون.

على الرئيس ترامب أن يعيد حساباته من جديد، فطهران تعرف ما لها وما عليها، وهي المحصّنة بقيادتها وقواتها المسلحة وشعبها وإرادتها وعقيدتها… وعلى واشنطن أن تعرف جيداً حقيقة ما يتوجب عليها إثر انسحابها المتهوّر من الاتفاق النووي، واستخفافها بالدول الموقعة عليه، وبعد الردّ الحاسم والموقف الحازم للقيادة الإيرانية حياله.

يعلم الرئيس الأميركي جيداً أنّ عقوبات أميركا المفروضة على إيران منذ أربعة عقود، لم تستطع رغم قسوتها وبشاعتها، أن تلوي ذراع إيران وتحيدها عن مبادئها ومواقفها الثابتة، كما أنّ العقوبات الجديدة، رغم شراستها وضغوطها وتأثيراتها العميقة على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والتنموية، لن تحمل إيران على الخضوع، والإذعان والابتزاز…

أمام هذا الواقع، هل يتراجع ترامب عن سياساته العدائية إزاء طهران، ويخرج من مأزقه ويتخلى عن سلوك القرصنة الذي يتبعه حيالها وحيال البعض في منطقتنا منذ توليه السلطة وحتى اليوم؟! فإذا كان هذا السلوك قد حقق غايته بعد أن لقيَ تجاوباً من قِبَل البعض، فإنّ طهران – وهذا ما يجب أن تعرفه واشنطن – ليست كالبعض في المنطقة، الذي عليه أن يفهم ويقتنع أنه لم يكن يوماً إلا وقوداً لحروب أميركا في المنطقة، ومطيّة لها، بأمواله وبشره واقتصاده وخزائنه ونفقاته العسكرية، حيث لم يحقق المكاسب والغنائم منها إلا اثنان: الولايات المتحدة والعدو «الإسرائيلي»…

حان الوقت كي يأخذ العرب العبرة ويتّعظوا…

وزير الخارجية السابق

Related Videos

مقالات مشابهة

ما بعد الفجيرة… تحوّل استراتيجي في الصراع الدولي على «الشرق الأوسط

مايو 14, 2019

محمد صادق الحسيني

انّ عملية ضرب الناقلات النفطية في بحر العرب قبالة ميناء الفجيرة بهذا التاريخ وبهذا المكان بالتحديد – أياً يكن الذي دبّرها – إنما تحمل دلالة واحدة لا غير:

لقد حان رحيل الأميركي من خليج فارس وغرب آسيا مرة واحدة والى الأبد.

وانّ انتهاء الوجود العسكري الأميركي الجوي والبحري في «الشرق الأوسط» استراتيجياً قد حسم أمره و يجب ان يتحوّل من الآن فصاعداً إلى إجراءات عملية وآليات تنفيذ وجدول أعمال ينبغي الاتفاق عليه بين القوى الإقليمية والدولية الفاعلة حقاً، والتي رسمت فعلياً قواعد التوازن الدولية الجديدة في منطقتنا.

ثمة أمر كبير جداً في طريقه للتشكل والتبلور شيئاً فشيئاً بعد كلّ سنوات المخاض التي مرّت بنا، وتأتي محطة تفجيرات البحر الأحمر لترسم بعض صورة ما ينتظر منطقتنا العربية والإسلامية خلال السنوات المقبلة.

ولما كان الأميركي هو المعني الأساس بالرسالة ننقل بعض ما قاله لنخلص بعد ذلك الى الدلالات :

تعليقاً على عمليات التفجيرات الضخمة التي حصلت في الفجيرة فجر يوم الأحد 12/5/2019، قال مستشار ترامب السابق للأمن القومي، الجنرال هيربرت ريموند ماك ماستر، في حديث له مع صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، نشرته على موقعها الالكتروني أمس، قال: هناك طريقتان لمحاربة الولايات المتحدة: الأولى هي الحرب غير المتكافئة، وهو يعني هنا حرب العصابات، والثانية طريقه غبية، وهو يعني ان تدخل إيران في حرب كلاسيكية مع الولايات المتحدة.

من هنا، يتابع الجنرال ماك ماستر، الذي شارك في حرب العراق الأولى والثانية، يتابع قائلاً:

لذلك فإنّ إرسال المجموعة القتالية البحرية الأميركية المكوّنة من حاملة الطائرات «ابراهام لينكولن» والقوة المرافقة لها، ليس إلا لإرسال رسالة الى إيران فقط لا غير.

إذن… فإنّ الوضع في منطقة الخليج خاصة، وفي منطقة «الشرق الأوسط» عامة، ورغم كلّ الصخب والضجيج والتهديد والوعيد والكمّ الهائل من تقاذف التصريحات النارية، ثمة ما يؤسّس له على غير صورة قرقعة السلاح الخارجية يقطع فيها العالمون بخبايا الأمور بأنه ليس فقط لا توجه أبداً لحرب كبرى ولا مواجهة مرتقبة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، بل انّ ثمة قراءة جديدة تتبلور لدى الأميركان تقول بما يلي:

1 ـ هنالك عدم رغبة قاطعة لدى الولايات المتحدة بشكل عام، البنتاغون والأجهزة الأمنية أو ما يُسمّى الدوله العميقة هناك، والرئيس دونالد ترامب بشكل خاص، الدخول في حروب جديده في «الشرق الأوسط»، تؤثر سلباً على مصالح الولايات المتحدة الاستراتيجية على الصعيد الدولي، سواء في القارة الآسيوية أو في أميركا الجنوبية.

أيّ انّ الصراع الاستراتيجي بين القوى العظمى لم يعد يدور على «الشرق الأوسط» وانما على الدور المستقبلي للصين واقتصادها النامي صاروخياً، وبالتالي الدور السياسي والعسكري الذي ينتظر الصين على صعيد قيادة العالم.

2 ـ انّ إيران لم تعد تشكل بالنسبة للدولة الأميركية العميقة وترامب بشكل خاص خطراً استراتيجياً داهماً على مصالح الولايات المتحدة، لا في «الشرق الأوسط» ولا في بقية أنحاء العالم، حتى لو امتلكت أسلحة نووية وحتى لو أوصلت حلفاءها، حزب الله اللبناني والمقاومة الشعبيه في سورية والحشد الشعبي العراقي والمقاومة الفلسطينية في الضفة في حال نشوب حرب ، الى القدرة على شنّ هجوم على «إسرائيل» واقتلاعها من الوجود.

حيث انّ طبيعة «إسرائيل» كما طبيعة اكثر من نظام عربي تمّ تشكيله بداية القرن العشرين، هي طبيعة وظيفية تنتهي بانتهاء الوظيفة، التي كانت تقدّمها للمصالح الأميركية والغربية، هذه الدولة أو تلك.

لقد تمثلت وظيفة «إسرائيل» في تمين تفتيت العالم العربي وإضعاف دوله حماية للمصالح النفطية للدول الغربية بشكل خاص.

أما الآن وقد اضمحلّ الاعتماد الأميركي خاصة على نفط «الشرق الأوسط»، وبروز منافسة او حرب اقتصادية وجودية بين واشنطن وبكين، فإنّ التوجه الاستراتيجي الأميركي، للدولة العميقة وللرئيس ترامب، هو نحو الشرق الأقصى، وبالتالي تجنّب إشعال حريق في «الشرق الأوسط» قد يقضي على ما تبقى من المصالح الأميركية والغربية في هذه المنطقة من العالم.

3 ـ من هنا فإنّ عملية الفجيرة – وبغضّ النظر عمّن نفذها – سوف تؤدّي الى تحوّل استراتيجي في «الشرق الأوسط» والعالم، تحوّل سوف يخدم قبل كلّ شيء المصالح الأميركية في المنطقة المعنية وذلك لأنّ مفاعيل هذه العمليه ستؤسّس، في نهاية المطاف، لانسحاب الأساطيل الجوية والبحرية الأميركية وغيرها من منطقة الخليج والاتفاق مع أطراف إقليمية، على رأسها إيران، ودولية، على رأسها روسيا، التي لها مصالح واستثمارات كبرى في منطقة الخليج، سواء في السعودية او الإمارات او قطر او غيرها.

مما يعني ضرورة البدء بمفاوضات متعدّدة الأطراف، وبمشاركة أساسية لإيران، حول إقامة نظام أمن إقليمي لحماية منطقة الخليج بشكل خاص و»الشرق الأوسط» بشكل عام، دون الحاجة للتدخل العسكري المباشر للقوى العظمى وأساطيلها.

4 ـ وهذا يعني إقامة نظام أمني إقليمي، يحافظ على مصالح الجميع، من قوى إقليمية ودولية وبدون «إسرائيل»، وبغضّ النظر عن احتمالية زوالها عن الوجود او تفكيكها خلال السنتين المقبلتين بسبب انتهاء وظيفتها، والذي يؤدّي الى إعفاء الولايات المتحدة من أعباء التواجد العسكري الكثيف في الشرق الأوسط وما يترتب عليه من أعباء مالية وإتاحة المجال لاستخدام هذه الأموال في تنمية الاقتصاد الأميركي، وهو الهدف الذي يعمل عليه ترامب من أجل ضمان نجاحه في الانتخابات الرئاسيه المقبلة في الولايات المتحدة. اذ انّ السياسة الداخليه وليست الخارجية هي ما تؤثر بشكل كبير في مواقف الناخب الأميركي.

5 ـ قلنا ذلك ونكرّر انّ الولايات المتحدة والرئيس ترامب لن يخوض حرباً بتأثير من نتن ياهو او ابن سلمان وذلك لأنّ مصالح الدوائر الأميركية العليا فوق الجميع. ولنتذكر معاً شعار ترامب الانتخابي: أميركا أولاً.

بعد صدور تقرير المحقق الأميركي الخاص، موللر، بشأن علاقة ترامب بالروس قبيل وخلال حملته الانتخابية، وتبرئته من تلك التهم نهائياً، أصبح ترامب أكثر حرية في التنسيق والتعاون مع الروس، خاصة في «الشرق الأوسط» الذي سبق له وأعلن قراره بسحب قواته منه.

ما يعني استبعاداً لسيناريوات الحرب في «الشرق الأوسط»، لا بل الموافقة على استحداث نظام أمن إقليمي في المنطقة، كما أشرنا سالفاً. وهو الأمر الذي عبّر عنه وزراء خارجية الدول الاوروبية أمس، في تصريحات صحافية أعقبت اجتماعهم مع وزير الخارجية الأميركي في بروكسل، والتي سيغادرها الى موسكو للاجتماع

بالرئيس بوتين ووزير خارجيته.

انّ وزراء الخارجية الأوربيين لا يمكن ان تكون تصريحاتهم حول إيران بهذه الإيجابية لولا الضوء الأخضر الأميركي. وإلا لأقدم هؤلاء على اتهام إيران بعملية الفجيرة وبدأوا مشاوراتهم لنقل الموضوع إلى مجلس الأمن الدولي…

6 ـ من هنا فإننا على يقين بأنّ من نفذ عملية الفجيرة، وبغضّ النظر علن الجوانب الفنية فيها، وعن طبيعة الأسلحة المستخدمة أو الجهة التي تقف وراء ذلك، فإنّ من أهمّ تداعيات العملية تمثل في إرسال رسالة الى من يهمّه الأمر تنص على ما يلي :

انّ الولايات المتحدة ليست بحاجة ولا بصدد خوض حرب ضدّ إيران، من أجل ضمان مصالحها وانّ التعاون الإيجابي مع إيران هو الكفيل بذلك. كما انّ بنية دول الخليج الهشة لا تحتمل حرباً في المنطقة وانّ الحرب انْ اشتعلت فلن يبقى بعدها شيء اسمه دول خليجية.

والأهمّ من ذلك انّ الرسالة قد وصلت الى عنوان المرسل إليه وانّ ما يدور من اتصالات واجتماعات بين الولايات المتحدة والدول الاوروبية وروسيا، يشير فقط الى انّ البحث يدور حول التوافق على آليات امنية تلغي التصعيد القائم وتؤسّس لمرحلة جديدة من التعاون الدولي، خاصة في مجال مشروع الحزام والطريق الصيني العملاق.

أما الدليل على وصول الرسالة الى من يلزم وصولها اليه فهو ما يعبّر عنه الصمت الخليجي الذي يشبه حالة ابتلاع الموسى واستثناء دول الخليج كافة من أيّ نوع من هذه الاتصالات، على الرغم من حصول عملية التفجير على اراضي مشيخة الفجيرة الإماراتية، بعكس إيران التي أكدت تصريحات وزراء خارجية الدول الأوروبية العظمى أمس، ومعهم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، بعيد اجتماعهم مع وزير الخارجية الأميركي في بروكسل، على ضرورة استمرارها وعلى ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي معها.

إذن… فالرسالة وصلت والهدف التكتيكي تحقق أيضاً، فيما الهدف الاستراتيجي على الطريق.

وهي حالة تشبه تماماً ما حصل في بيروت، عام 1983 عندما تمّ تفجير مقرّ المارينز الأميركي، حيث أجبر يومها الجيش الأميركي على الانسحاب من لبنان، مما أدّى الى وقف مشروع السيطرة الأميركية المباشرة على المنطقه انطلاقاً من لبنان…

ونعني بذلك انّ الانسحاب الأميركي، من منطقة الخليج وبقية أنحاء الشرق الأوسط، ستتمّ بهدوء وبشكل سلس وآمن، وليس تحت النيران، مما يحافظ على ماء وجه الولايات المتحدة ويخلق انطباعاً بأنّ الانسحاب قد تمّ بعد تحقيق الأهداف.

ولا بأس من ذلك لأنّ هذا الانسحاب سيفرز تغيّراً استراتيجياً مزلزلاً لن تبقى بعده أنظمة الدول الخليجية ومعها نتن ياهو و»دكانته» فوق الأرض…

أتى أمر الله فلا تستعجلوه.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات مشابهة

Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Mon May 06, 2019 9:12
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

%d bloggers like this: