Syrian Foreign Minister Muallem Was A Multipolar Visionary

Andrew Korybko (@AKorybko) | Twitter

By Andrew Korybko

American political analyst

18 NOVEMBER 2020

Syrian Foreign Minister Muallem Was A Multipolar Visionary
In order to appreciate his legacy, the reader must understand the complex circumstances in which he worked.

Syrian Foreign Minister Walid Muallem passed away earlier this week, but his multipolar vision will be remembered forever. The Arab Republic’s top diplomat previously served as his country’s Ambassador to the US from 1990-1999 prior to becoming Assistant Foreign Minister in 2000, Deputy Foreign Minister in 2005, Foreign Minister in 2006, and even Deputy Prime Minister in 2012. He was also Syria’s Minister of Expatriates too. In order to appreciate his legacy, the reader must understand the complex circumstances in which he worked.

The US became the world’s unipolar superpower after the end of the Cold War right when Mr. Muallem became the Syrian Ambassador to that country. He was charged with managing Damascus’ changing relations with the world during that very difficult time. It was during that period that both countries attempted to normalize their formerly hostile Cold War-era relations. Although extremely challenging, Mr. Muallem succeeded as best as he could with his very important task.

Just before becoming Foreign Minister, Syria militarily withdrew from neighboring Lebanon in response to the domestic political changes that took place there during its Cedar Revolution after the assassination of Prime Minister Rafik Hariri. Damascus was blamed for that crime but vehemently denied it, and Mr. Muallem provided plenty of evidence in defense of his country to the United Nations. That was his first real challenge in his new post. The year after, in 2007, Israel bombed a suspected nuclear reactor in Syria, which caused a brief crisis.

Mr. Muallem also had to contend with the increasingly aggressive US military presence in neighboring Iraq. Washington had accused Damascus of supporting anti-American militias, and some voices were even urging the Pentagon to go to war against the Arab Republic. Thankfully nothing ever came out of those hawkish cries, but that’s largely the result of Syria’s diplomatic success in standing strong against this bullying. Syrian-American relations then thawed for a short period of time after Secretary of State Kerry visited Damascus in 2010.

It was after the onset of the regional regime change operation popular described as the so-called “Arab Spring” in 2011 that Mr. Muallem became a globally recognized diplomatic figure even though he arguably deserved this distinction earlier for the aforementioned reasons. Syria was victimized by an externally waged hybrid war of terror which included foreign sponsorship of terrorist groups, crippling Western sanctions, and several false accusations that Damascus used chemical weapons against its own people.

The most dramatic of the latter occurred in late 2013 and almost led to the US launching a conventional all-out war against Syria like it had against Libya just two years prior. Mr. Muallem played a leading role in resolving this global crisis, which resulted in Syria surrendering its chemical weapons stockpile to the international community. Two years later, Russia launched a game-changing anti-terrorist military intervention in Damascus’ support to help defeat ISIS, which Mr. Muallem also played an integral role in organizing behind the scenes.

All the while, he simultaneously helped Syria react to several Turkish military interventions without escalating them to the point of a larger war, the same as he did whenever Israel launched literally hundreds of strikes against his country in the proceeding years as well, to say nothing of the US-led anti-ISIS coalition’s attacks too. It took exceptional patience and restraint to avoid overreacting to those provocations like others in his position elsewhere might have done, but he kept his cool and thus helped manage those destabilizing developments.

It should also be mentioned that Syria retained its historic alliance with Iran that preceded Mr. Muallem’s tenure as Foreign Minister by several decades. He masterfully balanced between that Mideast country and Syria’s other Russian ally without playing either off against the other unlike other smaller- and medium-sized states in similarly difficult positions had historically attempted in the past with different partners. Importantly, Mr. Muallem also oversaw the improvement of Syrian-Chinese relations during this time as well.

China, Russia, and Iran are completely different countries but are all united in spirit because of their belief in a multipolar world order, which Syria also supports. Mr. Muallem proved that countries such as his can successfully bring all three of them together to synergize their efforts in pursuit of this vision. The example that he set in this respect, among the many others that were mentioned in this analysis, will ensure that he’s remembered the world over as one of the greatest diplomats of the 21st century.

President Assad Speech to the Int’l Conference on Refugees Return

The video is also available on BitChute 

November 11, 2020 Arabi Souri

President Bashar Assad addressing Refugees Return Conference in Damascus

Damascus is hosting the International Conference on the Return of the Syrian Refugees with the participation of a number of countries in person or through video conference.

The camp led by the United States of America, the usual hypocrites for humanity, boycotting the conference and preventing the return of the Syrian refugees.

President Bashar Al Assad addressed the attendees of the International Conference on the Return of the Syrian Refugees that started today with the following speech.

Transcript of the English translation of President Assad speech:

Ladies and gentlemen, representatives of the countries participating in the conference,

I welcome you in Damascus dear guests, welcome in Syria which although, it has bled from long years of war, the cruelty of the siege, and the criminality of terrorism, it still cheers for meeting its true lovers and those who are truly loyal and who bear in their hearts, minds, and conscience the cause of humanity in every time and place.

In the beginning, I thank our Russian friends for their great efforts in supporting the convening of this conference despite all international attempts to foil it.

I also thank the Iranian friends for their efforts in this regard and for their true support which have contributed to easing the repercussions of the war and the impacts of the blockade.

I highly appreciate your coming to Damascus and your participation in this conference, and I mainly thank the states which have received Syrian refugees and embraced them, and whose people have shared their livelihood and job opportunities with the Syrians despite the economic suffering in those countries.

Dear participants, some states embraced the refugees based on ethical principles while other states in the West and in our region also are exploiting them in the ugliest way through transforming their humanitarian issue into a political paper for bargaining, in addition to making them as a source for money quenching their officials’ corruption without taking into consideration the real suffering lived by the Syrians abroad.

Instead of the actual work to create the appropriate conditions for their return, they forced them to stay through temptation sometimes or through exerting pressures on them or intimidating them, and this isn’t surprising as those governments have worked hard for spreading terrorism in Syria which caused the death of hundreds of thousands of its people, and displaced millions of them, those states can’t be logically the same ones which are the reason and the road for their return to their homeland, and their rejection to participate in this conference is the best evidence on that, the conference that seeks the goal for which they are crying falsely, which is the return of refugees.

If the issue of refugees according to the world is a humanitarian issue, it is for us, in addition to being a humanitarian issue, it is a national issue, we have managed over the past few years in achieving the return of hundreds of thousands of refugees, and today, we are still working relentlessly for the return of every refugee who wants to return and to contribute to building his/her homeland, but the obstacles are large as in addition to the pressures exerted on the Syrian refugees abroad to prevent them from returning, the illegitimate economic sanctions and the siege imposed by the US regime and its allies hinder the efforts exerted by the institutions of the Syrian state which aim to rehabilitate the infrastructure in the areas which had been destroyed by terrorism so as the refugees can return and live a decent life in normal conditions, and this is the main reason for the reluctance of many of them to return to their areas and villages due to the absence of the minimum basic requirements for life.

Despite all of that, the overwhelming majority of Syrians abroad today more than ever want to return to their homeland because they reject to be a ‘number’ on the political investment lists and a ‘paper’ in the hand of regimes which support terrorism against their homeland.

The issue of the refugees in Syria is a fabricated issue as Syria’s history and from centuries ago hasn’t witnessed any case of collective asylum, and despite that Syria, throughout its ancient and modern history, has suffered from successive occupations and continuous disturbances till the sixties of the last century, yet it has remained the place to which those who flee the disturbances and different crises resort, especially since the beginning of the twentieth century and the Ottoman massacres till the invasion of Iraq in the year 2003, and all of that history hasn’t mentioned any wars among the Syrians for ethnic, religious or sectarian reasons, neither before nor after the establishment of the Syrian state.

And as the objective conditions don’t lead to the creation of a situation of asylum, it was necessary for the Western regimes led by the American regime and the states which are subordinate to it from the neighboring countries, particularly Turkey to create fabricated conditions to push the Syrians to collectively get out of Syria, to find a justification for the interference in the Syrian affairs, and later to divide the state and transform it into a subordinate state that works for achieving their interests instead of the interests of its people.

Spreading terrorism was the easiest way, and it started by establishing the Islamic State terrorist organization in Iraq in the year 2006 under the patronage of the US which during the war on Syria joined other terrorist organizations such as the Muslim Brotherhood, Jabhat al-Nusra, and others, and they destroyed the infrastructure and killed the innocent people, in addition to paralyzing the public services intimidating the Syrians and forcing them to leave their homeland.

In the year 2014, and when the Syrian state seemed to be on its way to restore security and stability, these countries mobilized ISIS terrorist group with the aim of dispersing the armed forces and enabling terrorists to control a large part of the Syrian territory, the largest part of which has been restored thanks to the sacrifices of our national army and the support of our friends, this support which had played a great role in defeating terrorists and liberating many areas.

Today we are facing an issue which consists of three interconnected elements; millions of refugees who want to return, destroyed infrastructure worth hundreds of billions and which were built throughout decades, and terrorism which is still tampering with some Syrian areas.

The Syrian State institutions have managed to achieve acceptable leaps compared with their potentials in dealing with such a big challenge, along with the continued war against terrorism, it has offered facilitation and guarantees for the return of hundreds of thousands of refugees to their homeland through several legislations such as delaying the compulsory military service for a year for the returnees, in addition to issuing a number of amnesty decrees from which a number of those who are inside the homeland or abroad have benefited.

In parallel with and despite the illegal siege, the Syrian state has been able to restore the minimum of the infrastructure in many areas such as water, electricity, schools, roads, and other public services to enable the returnees from living even with the minimum necessities of life.

The more the potentials increase, these steps will be faster certainly, and their increase is connected to the receding in the obstacles represented by the economic siege and the sanctions which deprive the state of the simplest necessary means for the reconstruction and leads to the deterioration of the economic and living conditions in a way that deprives citizens of the decent livelihood and deprives the refugees of the chance to return due to the decrease in the job opportunities.

I am confident that this conference will create the appropriate ground for cooperation among us in the upcoming stage for ending this humanitarian crisis which was caused by the largest barbaric Western aggression which the world has ever known in modern history. This crisis, which at every moment affects every home in Syria and the conscience of every honest person in the world, will remain for us as Syrians a deep wound which will not be healed until all those who were displaced by the war, terrorism, and siege return.

I wish for the activities of the conference success through reaching recommendations and proposals which directly contribute to the return of the Syrians to their homeland so as Syria will become, by them and by those who stayed and remained steadfast over ten years, better than ever.

Again, thank you for attending, and God bless you.

End of the transcript.
Credit: Syria news agency SANA staff contributed to the translation.

The conference is attended by 27 countries and boycotted by the USA and its stooges who do not want to relieve the Syrian refugees suffering, they want to continue to invest in that suffering by blackmailing the Syrian government to give away concessions, mainly to recognize Israel, to decrease its cooperation with Iran and Russia, to abandon the Lebanese and Palestinian people’s right for resistance and return to their homelands, and to join the US camp of aggressors against other sovereign countries, and to achieve that, the USA and through its regional stooges want to either replace the Syrian leadership and Syrian government with a puppet regime or at least install its agents in decision-making posts in the Syrian government, and those are exactly what the Syrian people refused to do and have stood up for the USA and its camp of evil satellite states and has paid and still paying a hefty price for stopping the aggressors and reversing the domino effect of the anti-Islamic Muslim Brotherhood-led colored revolutions in the Arab world dubbed the ‘Arab Spring’.

During the conference, Russia pledged 1 billion dollars to help rehabilitate Syria’s electricity and basic services, Iran suggested to establish a fund for helping Syria rebuild its infrastructure, and Lebanese ministers cried of the economic pressure the Syrian refugees have caused on their economy, yet the Lebanese Minister of Foreign Affairs through a video call from Beirut and the Lebanese Minister of Labor from within the conference hall in Damascus failed to mention the criminal contribution of former Lebanese governments and Lebanese warlords in facilitating the terrorist attacks against Syria and abusing the Syrian refugees suffering in their country.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Related Videos

Related News

Holes in the History Wall Tales, Biden Horses Snicker in Washington

November 10, 2020 Arabi Souri

Biden Masked
Holes in the History Wall Tales, Biden Horses Snicker in Washington
Written by Naram Serjoon (source in Arabic)

Marx was not mistaken when he said that history has a scientific movement that makes predicting its journeys like unveiling the unknowns of a mathematical equation, the study of history enables to predict the location of its steps and the direction of its journey.

But Marx’s discovery was used for something else, not just to study history and predict events, we have reached the time of making the history in America, everything at this time has become manufactured or prefabricated, the days and months are poured into mixers and the wall of American time that surrounds us and imprisons us in the prisons of Facebook, the Internet and Instagram is made of them. Seconds, minutes, and hours are melted down to make the stage for events, therefore, the movement of history is apparently governed by the one who holds the bridle of the horse that time uses to ride past us. This is what the United States of America is trying very hard, opposing the natural movement of history, and wants us to believe in the end of history because it has managed the secrets of history-making and analyzed its genetic material. If America manufactures airplanes, bombs, technology, cloning cells, and humans, then why does it not make history as well? America thinks everything can be made if you know its genotype, code, and equations!

Therefore, let us peek behind the holes in the events whose stories and narratives have turned into impermeable walls that do not allow us to see beyond them of the secrets of the date rigging machine that prints the path of the dateline and its breaks just as dollars are printed for us on paper without gold backing. That is, the history that America makes are illusions, like its dollars without value.

When we see the solid walls of history, we must look for cracks or holes through which we see the hidden and the concealed.

For example, among the holes of history, we used to see a wall called the Balfour Declaration, and in that ‘promise’ there were small holes from which we looked and knew that the date of the promise was not a coincidence and a moment of clarity decided by His Majesty’s government, rather, that promise was coupled on that date with the strike of German ammunition workers, the stopping of factories, the cessation of funding for the German army, and after the Germans were on the way to victory in the war, everything turned in 1917, the date of the Balfour Declaration … and the date of the introduction of the first chemical weapon in history to the British army by the Jewish chemical scientist Chaim Weizman, who became one of the founders of Israel later.

What is this coincidence between the Balfour Declaration and the defeat of Germany on the same date?

Among the large holes through which we look at the secrets of Turkey’s history, one of the holes takes us to look at a delusional contempt moment when suddenly the Turkish army allowed the Islamists in Turkey to come to power before the arrival of the Islamist Arab Spring. What is this coincidence if this was not carefully coordinated and arranged?

Yes, what is this coincidence between the arrival of the Islamists and Erdogan to power and the arrival of the Islamist wave led by NATO Turkey to the Middle East?

All stories of history are full of holes, and we should only look boldly and with a critical eye, looking through these holes.

We will know how Kennedy’s assassination was preceded by his powerful statements about the profound forces and capital that govern America and control its decision, which must be curbed.


And we will learn from among the holes how the Watergate scandal began in Damascus when Henry Kissinger was sitting with his boss Nixon and listening to him as he spoke with the late President Hafez Al-Assad about ways to end the conflict in the Middle East in a fair way, and how he was the one who imposed the framework of the debate on his boss. As soon as Nixon returned, he found Watergate waiting for him.

What is this coincidence between Nixon’s talk in Damascus and Watergate, which was waiting for him within days of his arrival?

Today, some holes began to appear in the narration of events, so if we look through some of the holes that appeared in the wall of the American novel about Coronavirus and the defeat of Trump, we might be able to know the itinerary of the next American trip in Biden’s time. Suddenly, through a sudden announcement that the Coronavirus vaccine had been successfully developed in the “Pfizer” laboratories, I tripped over a question that my eyes stumbled upon and it was walking adrift. The question asked: What is this coincidence in the emergence of the treatment or vaccine immediately after the end of the American elections and the securing of Trump’s departure? And why is the world talking that the return to normal life will take place next spring in 2021, that is, with the beginning of Biden’s assumption of power? Today, he says that his team devised an elaborate plan to get rid of the virus and defeat it. It will appear as if Biden is the one who defeated Coronavirus and will assume the presidency without Coronavirus or a dead Coronavirus, and economic activity will return to the same state as it was.

The question that I stumbled upon stumbled upon another question by itself, which is whether China was involved with the Democrats in fabricating the Coronavirus crisis and launching the novel in Wuhan, China because it made a deal with the Democrats who secretly went to it, like what they did in the Vietnam War, and offered a deal to the Vietnamese, urging them to refuse to compromise with the Republican administration in order for it to fail in the elections, so the Democrats present the Vietnamese with a much better offer to end the war.

This correlation between launching the virus story from China and ending and toppling Trump’s rule is possible because it is in the interest of both parties to get rid of Trump’s next project heading to China? China is concerned about Trump’s tendency against it and his trade war, and therefore it may have accepted the Democrats’ offer? Why was the virus absent from China and remained in America eating from the economy of Trump and the West until Trump was overthrown, and then the vaccine appeared two days after the elections? Is this the reason for the resentment against Anthony Fauci among the Trump administration to the point that someone asked to behead him?

Today, if we want to see how Biden’s new cowboy horses will go, the study of history says that whoever makes the next history and forces it to move in the direction they want will be the US Military-Industrial Complex represented by Biden, Hillary Clinton, and the war elite. The danger of this Complex is that it has an American economy that wants to rise quickly after Coronavirus and the strong blow it received. The only way to revive the economy is to sell arms and reproduce wars. Therefore, it got rid of Trump, who wants to run an economy that competes with China in everything, while the Military-Industrial Complex is only meant to establish the war economy, the huge arms trade, and successive wars.

The battlefields that will be conducted in the time of Biden are vast to saturate the insatiable hunger of the Military-Industrial Complex, but it is not thought that the same old battlefields will be attractive. A war arena like Syria can no longer be returned to it with the presence of Russia and the crushing of the Islamist groups that suffered a very violent blow in that war. It will not satisfy the need for the Military-Industrial Complex, insatiable for widespread wars. But will Iran be its battlefield, Turkey, or Russia’s periphery? Each battlefield has its own attraction.

Biden wars - Military Industrial Complex

It also appears that the temporary truce with the Americans ended in eastern Syria with the announcement of the deaths of four Americans in eastern Syria. While Biden awaits the day of his coronation, the movement to uproot the American army and its allies in eastern Syria will have been organized, and this was announced in the first resistance operation that killed four American soldiers in the Syrian Jazira (northeast) region.

A very accurate and calculated timing, not by chance, after the announcement of Biden’s arrival (winning), who received the bloody message from eastern Syria that a safe exit from Syria is better than stubbornness. And that this arena is no longer an arena for the American army and American adventures, and that it must hasten to get rid of the burden of being in eastern Syria in order to turn to the wars that are drawn for it according to the agenda of the Military-Industrial Complex in the rest of the world.

Nothing happened by chance these days, and I do not think that the presidential conversation between the People’s Palace (Syria’s Presidential Palace) and the Kremlin was also a coincidence at this time that announces Biden’s arrival at the White House.

It is a conversation that I do not think is far from catching the American bull’s horns before it slips and becomes difficult to control, and perhaps eliminating its last terrorist warehouse in Idlib before Erdogan reopens and leases his goods to Biden in exchange for relief.

I hear the neighing of our horses in the Jazira (Hasakah, Der Ezzor, and Raqqa) and Idlib, but no one will see what will happen except those who pierce the wall of time with the beam of their eyes, and who pierces the wall of American stories with his steel questions and breaks the wall of time with his horse’s neighing.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

ثقوب في جدار حكايات التاريخ .. خيول بايدن تحمحم في واشنطن ..

Posted on 2020/11/10 by naram.serjoonn

لم يخطئ ماركس عندما قال ان للتاريخ حركة علمية تجعل التنبؤ بمسيرته مثل كشف مجاهيل معادلة رياضية .. فدراسة التاريخ تمكن من توقع مكان خطواته واتجاه رحلته .. ولكن اكتشاف ماركس تم استخدامه لشيء آخر ليس لمجرد دراسة التاريخ والتنبؤ بالاحداث .. بل وصلنا الى زمن صناعة التاريخ في اميريكا .. فكل شيء في هذا الزمان صار مصنوعا أو مسبق الصنع .. فالأيام والشهور تجبل في خلاطات ويصنع منها جدار الزمن الأمريكي الذي يحيط بنا ويسجننا فيه في سجون الفيسبوك والانترنت والانستغرام .. وتصهر الثواني والدقائق والساعات لتصنع منها منصات الاحداث .. ولذلك فان حركة التاريخ محكومة على مايبدو بمن يمسك بلجام الحصان الذي يرحل عليه الزمن .. وهذا ماتحاوله جاهدة الولايات المتحدة الامريكية التي تعاند حركة التاريخ الطبيعية وتريد ان نؤمن بنهاية التاريخ لأنها تمكنت من أسرار صناعة التاريخ وحللت مادته الوراثية .. فاذا كانت اميريكا تصنع الطائرات والقنابل والتكنولوجيا واستنساخ الخلايا والبشر فلماذا لاتصنع التاريخ أيضا .. فكل شيء يمكن صناعته كما تعتقد اذا عرفت تركيبه الوراثي وشيفرته ومعادلاته؟؟


ولذلك دعونا نسترق النظر من خلف ثقوب في الاحداث التي تحولت قصصها وسردياتها الى جدران كتيمة لاتسمح لنا برؤية ماوراءها من أسرار ماكينة تزوير التاريخ التي تطبع مسار خط التاريخ واستراحاته كما تطبع لنا الدولارات على ورق من غير رصيد ذهبي .. اي ان التاريخ الذي تصنعه اميريكا وهم مثل دولاراتها لارصيد له ..

عندما نرى الجدران الصلبة للتاريخ يجب ان نبحث عن شقوق او ثقوب نرى من خلالها المخبوء والمخفي .. فمثلا من بين ثقوب التاريخ كنا نرى جدارا اسمه وعد بلفور وفي الوعد ثقوب صغيرة نظرنا منها وعرفنا ان تاريخ الوعد لم يكن مصادفة ولحظة صفاء قررتها حكومة صاحب الجلالة .. بل اقترن ذلك الوعد في ذلك التاريخ باضراب عمال الذخيرة الالمان وتوقف المصانع وتوقف تمويل الجيش الألماني وبعد ان كان الالمان في طريق الانتصار في الحرب انقلب كل شيء عام 1917 .. تاريخ وعد بلفور .. وتاريخ تقديم السلاح الكيماوي الأول في التاريخ للجيش البريطاني من قبل العالم الكيميائي اليهودي حاييم وايزمن الذي صار من مؤسسي اسرائيل لاحقا ..فماهذه الصدفة بين وعد بلفور وهزيمة ألمانيا في نفس التاريخ؟؟


ومن بين الثقوب الكبيرة التي نسترق النظر من خلالها الى أسرار تاريخ تركيا يأخذنا أحد الثقوب لنطل على لحظة فاصلة مخاتلة عندما سمح الجيش التركي فجأة للاسلاميين في تركيا بالوصول الى السلطة قبل وصول الربيع العربي الاسلامي.. فماهذه الصدفة لو لم يكن هذا منسقا ومرتبا بعناية؟؟ نعم ماهي هذه الصدفة بين وصول الاسلاميين واردوغان الى السلطة ووصول الموجة الاسلامية التي تقودها تركيا الناتوية الى الشرق الاوسط؟؟

كل قصص التاريخ ملأى بالثقوب وماعلينا الا أن ننظر بجرأة وبعين ناقدة فاحصة من خلال تلك الثقوب .. وسنعرف كيف سبق اغتيال كينيدي تصريحاته القوية عن القوى العميقة ورؤوس الاموال التي تحكم اميريكا وتتحكم بقرارها والتي يجب لجمها .. وسنعرف من بين الثقوب كيف ان فضيحة ووترغيت بدأت في دمشق عندما كان هنري كيسنجر يجلس مع رئيسه نيكسون ويستمع اليه وهو يتحدث مع الرئيس الراحل حافظ الاسد عن طرق انهاء الصراع في الشرق الاوسط بطريقة عادلة .. وكيف انه كان هو الذي يفرض اطار النقاش على رئيسه .. وماان عاد نيكسون إلى واشنطن الا ووجد ووتر غيت في انتظاره .. فما هذه الصدفة بين حديث نيكسون في دمشق وبين ووترغيت التي كانت بانتظاره فور وصوله بأيام ؟؟ ..


اليوم بدأت بعض الثقوب تظهر في رواية الاحداث فاذا مانظرنا من خلال بعض الثقوب التي ظهرت في جدار الرواية الامريكية عن كورونا وهزيمة ترامب فربما تمكنا من معرفة خط سير الرحلة الأمريكية القادمة في زمن بايدن .. ففجأة ومن خلال اعلان مفاجئ عن ان لقاح كورونا قد تم تطويره بنجاح في مختبرات “بفايزرز” وقعت على سؤال تعثرت به عيني وكان يسير على غير هدى .. السؤال قال: ماهي هذه المصادفة في ظهور العلاج او اللقاح فورا بعد انتهاء الانتخابات الامريكية وضمان رحيل ترامب ؟؟ ولماذا صار العالم يتحدث عن ان عودة الحياة الى طبيعتها ستكون مع الربيع القادم عام 2021 أي مع بداية تسلم بايدن مقاليد الحكم .. وهو اليوم يقول ان فريقه وضع خطة متقنة للتخلص من الفيروس ودحره .. وسيظهر كأن بايدن هو الذي هزم كورونا وسيتسلم الرئاسة من غير كورونا او بكورونا ميت ويعود النشاط الاقتصادي الى حاله كم كان ..


السؤال الذي تعثرت به تعثر هو نفسه بسؤال آخر هو ان كانت الصين متورطة مع الديمقراطيين في افتعال ازمة كورونا واطلاق الرواية في ووهان الصينية لأنها أجرت صفقة مع الديمقراطيين الذين توجهوا سرا اليها كما فعلوا في حرب فييتنام وعرضوا صفقة على الفييتناميين يحثونهم فيها على رفض التسوية مع الادارة الجمهورية كي تسقط في الانتخابات فيقدم الديمقراطيون للفييتناميين عرضا أفضل بكثير لانهاء الحرب ..


هذا الترابط بين اطلاق حكاية الفيروس من الصين وبين انهاء حكم ترامب واسقاطه وارد لأن من مصلحة الطرفين التخلص من مشروع ترامب القادم نحو الصين ..؟ فالصين قلقة من نزعة ترامب ضدها وحربه التجارية ولذلك فانها ربما قبلت العرض الديمقراطي؟ فلماذا غاب الفيروس عن الصين وبقي في اميريكا يأكل من اقتصاد ترامب والغرب حتى تم اسقاط ترامب ثم ظهر اللقاح بعد يومين من الانتخابات؟؟وهل هذا هو سبب النقمة على انتوني فاوتشي بين ادارة ترامب الى درجة ان هناك من طلب قطع رأسه؟؟


اليوم اذا اردنا ان نرى كيف ستسير خيول راعي البقر الجديد بايدن فان دراسة التاريخ تقول ان من يصنع التاريخ القادم ويرغمه على التحرك في الاتجاه الذي يريده سيكون مجمع الصناعات العسكرية الامريكية الذي يمثله بايدن وهيلاري كلينتون ونخبة الحروب .. وخطورة هذا المجمع هو ان لديه اقتصادا امريكيا يريد النهوض بسرعة بعد كورونا والضربة القوية التي تلقاها .. والطريقة الوحيدة لانهاض الاقتصاد هو في بيع السلاح واعادة انتاج الحروب .. وهو لذلك تخلص من ترامب الذي يريد ادارة اقتصاد ينافس الصين في كل شيء فيما المجمع الصناعي الحربي لايعنيه الا ان يقيم اقتصاد الحرب وتجارة السلاح الضخمة .. والحروب المتتالية ..


ساحات الحروب التي ستدار في زمن بايدن واسعة كي تشبع نهم مجمع الصناعات العسكرية ولكن لايظن ان الساحات القديمة ذاتها ستكون جذابة .. فساحة حرب مثل سورية لم يعد بالامكان العودة اليها مع وجود روسيا وسحق الجماعات الاسلامية التي تلقت ضربة عنيفة جدا في تلك الحرب .. وهي لن تفي بحاجة المجمع الصناعي العسكري النهم للحروب الواسعة .. ولكن هل تكون ايران ساحتها ام تركيا ام محيط روسيا؟؟ فلكل ساحة جاذبيتها ..


ويبدو أيضا ان الهدنة المؤقتة مع الامريكيين انتهت في الشرق السوري باعلان سقوط اربع قتلى امريكيين في الشرق السوري .. وفيما ينتظر بايدن يوم التتويج ستكون حركة اقتلاع الجيش الاميريكي وحلفائه في الشرق السوري قد انتظمت وتم الاعلان عن ذلك في اول عملية مقاومة قتلت اربعة جنود امريكيين في الجزيرة .. توقيت دقيق جدا ومحسوب وليس بالصدفة بعد اعلان وصول بايدن الذي وصلته الرسالة الدامية من الشرق السوري .. من ان الخروج الآمن من سورية أفضل من العناد .. وان هذه الساحة لم تعد ساحة للجيش الامريكي وللمغامرات الامريكية وان عليه ان يستعجل التخلص من عبء التواجد في الشرق السوري كي يلتفت الى حروبه المرسومة له وفق اجندة المجمع الصناعي العسكري في بقية العالم ..

لاشيء حدث صدفة في هذه الايام .. ولاأظن ان الحديث الرئاسي بين قصر الشعب والكرملين كان أيضا صدفة في هذا التوقيت الذي يعلن وصول بايدن الى البيت الابيض .. وهو حديث لاأظنه بعيدا عن الامساك بقرون الثور الامريكي قبل ان ينفلت ويصبح ضبطه صعبا .. وربما تصفية أخر مخازنه الارهابية في ادلب قبل ان يعيد اردوغان افتتاحه وتأجير بضاعته لبايدن مقابل التخفيف عنه .. انني اسمع صهيل خيولنا في الجزيرة وادلب .. ولكن لن يرى ماذا سيحدث الا من يثقب جدار الزمن بشعاع عينيه .. ومن يثقب جدار الحكايات الامريكية بأسئلته الفولاذية .. ويخرق جدار الزمن بصهيل جياده ..

Erdogan Terrorists Bombed the Outskirts of Ain Issa with Artillery

November 2, 2020 Arabi Souri

Erdogan terrorists bomb Ain Issa northern Raqqa Countryside, north Syria

Terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan indiscriminately bombed with artillery the city of Ain Issa, in the northern Raqqa Countryside, north of Syria.

The bombing of the Ain Issa vicinity with several artillery shells caused material damage in the area.

Less than 10 days ago the Erdogan terrorists bombed with artillery the towns of Khalidiya and Hoshan in Ain Issa while the US-sponsored Kurdish SDF separatist militia raided at the same time a number of villages in the eastern countryside of the Raqqa province.

This war crime is part of the continuous policy of the Turkish madman in his attempt to Israelize large parts of northern Syrian territories to be inhabited by terrorists from the anti-Islamic Muslim Brotherhood loyal to him after emptying the region from its original residents.

Displacing indigenous people and replacing them with other groups of people is a war crime, Erdogan wants to create a demographic change in the northern regions of Syria, he managed to persuade President Putin of Russia to enter during their talks in Sochi, he claimed first he just wants to protect his country’s national security from terror groups, he was referring to the Kurdish separatist militias while the term ‘terror groups’ applies more on his own armed mercenaries he’s bringing from other regions in northern Syria under his forces control and from other countries along with their families, the likes of ISIS and Nusra Front, the offshoots of Al Qaeda which is also led by Ayman Zawahri, a Muslim Brotherhood.

Murad Gazdiev, RT’s correspondent, caught Erdogan telling his supporters that all the Turkish soldiers who were killed fighting in Syria died to make “those lands a part of the homeland [Turkey]”; this statement alone contradicts all Erdogan’s signed commitments with Russia and Iran, and with the United Nations.

Trump Erdogan Putin Land for Terrorists - Israel 3

Somebody needs to remind the Turkish madman Erdogan that he will not live forever, his political and military stunts will live even shorter than him as the patience of the Syrian leadership is wearing thin, as well Mr. Putin’s patience in regard to Erdogan’s betrayal and his opportunist acts that contradicts the commitments he only committed himself to.

Spriter, a veteran on Twitter shared a picture showing Erdogan forces stealing old olive trees from Afrin in the northwest of Syria:

This is another continuous looting by Erdogan depriving the Syrian farmers of their livelihood income, Erdogan and his terrorists have been doing so from the early days of the so-called Arab Spring, the NATO plot to destroy Arab countries surrounding Israel to coerce them into ‘peace’ deals with the anti-Jewish Zionist state.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

180 Faylaq Al-Sham Terrorists Killed and Injured by a Russian Airstrike in Idlib

October 26, 2020 Arabi Souri

180 Terrorists of Faylaq Al Sham Killed in Russian strike in Idlib

Dozens of terrorists from the ‘Faylaq Al-Sham’ group between killed and injured in a Russian airstrike at 9:30 am this morning targeting their training camp in Jabal Duweilah area, in Idlib northwestern countryside.

The number of casualties among the terrorists is on the rise as the reports keep coming from that area especially that most of the injuries are severe, over 80 were killed and more than 100 injured, the latest reports confirm.

This is the largest toll among the terrorists for a long time now especially in the province of Idlib known as ‘the last stronghold of Al Qaeda in Syria’, the terrorists were attending a graduation ceremony in the camp when targeted by the Russian air force.

https://videopress.com/embed/tOx9gd8R?preloadContent=metadata&hd=1The video is also available on BitChute.

Faylaq Al-Sham is part of the anti-Islamic Muslim Brotherhood international organization which the Turkish madman Erdogan is its political leader, the exiled Egyptian cleric Qaradawi living in Qatar is its spiritual leader, while Qatar is currently the main financier of the international organization, and Ayman Zawahri, the current head of Al Qaeda is one of its main members.

The Faylaq Al-Sham has emerged in the Idlib province and northern Aleppo countryside, it’s one of Turkey’s main terrorist groups opposed to the Saudi-backed Jaysh Islam, another offshoot of Al Qaeda which had its headquarters in Douma, in the Eastern Ghouta, north of Damascus. Most of the terrorist groups were swallowed or eliminated by the Nusra Front aka HTS Hayat Tahrir Sham aka Al Qaeda Levant.

The Muslim Brotherhood organization is banned in Syria and in a number of countries, they were responsible of horrible terrorist attacks during the years 1967 – 1982 then went into hiding and resurfaced again in the ongoing US-sponsored colored revolutions in the Arab world dubbed the ‘Arab Spring’. They reached power in a number of Arab countries, namely Egypt which they were thrown out of the country and banned as an outlaw by a military coup, in Tunisia they lost their momentum although they kept a small majority of members in the parliament there, while the Libyan government out of Tripoli (Wifaq Govt) is also of the brotherhood, which explains their close ties to the Turkish madman Erdogan and his AKP party.

An illegal fuel market was also targeted by a Russian strike a couple of days ago near Jarabulus, in Aleppo countryside, leaving tens of oil tankers destroyed, a major blow to Erdogan’s family illegal business in smuggling stolen Syrian oil and selling it to Israel and other parties while depriving the Syrian people of their own oil.

Escalated Russian targeting of Turkish main groups and concentrations in Idlib in recent days could be understood as a Russian message to the Turkish pariah Erdogan who is accused of instigating the recent fighting in the Nagorno Karabach region between Azerbaijan and Armenia, and after Erdogan spoiled the first ceasefire between the warring parties reached in Moscow earlier this month and trying to spoil the second truce agreed upon this weekend.

Russia and Syria accuse Erdogan of delaying the implementation of the agreements in regard to the opening of the Aleppo – Latakia Highway known as the M4, which was supposed to be open over a year ago and has put Russia in a very uncomfortable and embarrassing situation with its Syrian allies being the main guarantor of the Idlib Agreement.

Expect some trembling in Turkey as Erdogan would be shouting and screaming, these terrorists are ‘closer to Erdogan’s heart than the Turkish Army itself’, as President Assad put it in one of his interviews.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

إردوغان بين بايدن وترامب.. أحلاهما مرّ

ترامب وإردوغان في البيت الأبيض - 13 نوفمبر 2019 (أ.ف.ب)
حسني محلي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

22 تشرين اول 16:58

لا تخفي أنقرة قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً لأوباما.

بعد أن هدّد ترامب وتوعَّد بإعلان الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً خلال حملته الانتخابية السابقة، وهو ما تراجع عنه لاحقاً بسبب السياسات الأميركية التقليدية، استمرت واشنطن في علاقاتها “المميزة” مع أنقرة، على الرغم من سياسات المد والجزر بين الطرفين، أي ترامب و”الإسلامي” إردوغان.

وعلى الرغم من اتهامات الرئيس إردوغان لواشنطن بتقديم كلّ أنواع الدعم لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، فقد تهرّبت أنقرة من توتير العلاقة مع حليفتها الاستراتيجية الولايات المتحدة الأميركية، رغم تغريدات الرئيس ترامب على موقع تويتر، والتي هدّد من خلالها إردوغان وتوعّده في حال اعتدى على كرد سوريا، ثم الرسالة التي أرسلها، وفيها الكثير من الإهانات الشَّخصية له.

في المقابل، لم تمنع هذه التهديدات والإهانات إردوغان من الاستمرار في علاقاته مع بوتين، والتي شهدت بدورها الكثير من حالات المد والجزر التي استفاد منها ترامب، إذ عمل على ترسيخ الوجود العسكري الأميركي شرق الفرات، بعد أن أضاء الضوء الأخضر لإردوغان كي تسيطر قواته على المنطقة الممتدة بين تل أبيض ورأس العين بعرض 110 كم من الحدود السورية مع تركيا شرق الفرات، وهو ما تحقَّق للأخير بفضل الضوء الأخضر الروسي، فلولاه منذ البداية (آب/أغسطس 2016)، لما كان الحديث الآن عن خلافات روسية – تركية في إدلب أو ليبيا، وأخيراً القوقاز حيث الحرب الأذربيجانية الأرمينية.

ولم تمنع هذه الخلافات الطرفين من الاستمرار في التعاون الواسع في العديد من المجالات، ومنها الغاز الطبيعي وبناء المفاعل النووي جنوب تركيا، وأخيراً موضوع صواريخ “أس 400″، التي كانت، وما زالت، الموضوع الأهم في الفتور والتوتر بين واشنطن وأنقرة، من دون أن يتحول هذا التوتر إلى مواجهة ساخنة بين الطرفين، على الرغم من تهديدات ترامب والمسؤولين الأميركيين المستمرة لإردوغان، وكأنّ الجميع يمثل، ليس فقط في هذا الموضوع، بل في كل الأمور التي تحولت إلى قاسم مشترك في علاقات تركيا مع كل من روسيا وأميركا.

يأتي ذلك في الوقت الذي يراهن الكثيرون على المواقف المحتملة للرئيس إردوغان خلال المرحلة القريبة القادمة، أي بعد الانتخابات الأميركية التي ستنعكس بنتائجها على سياسات تركيا الداخلية والخارجية، وبشكل خاص تحركات إردوغان الإقليمية، أي في الساحات التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بالتنسيق والتعاون أو الخلافات التركية – الروسية، فأنقرة لا تخفي قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً للرئيس أوباما.

ولم تهمل أنقرة حسابات التأقلم سريعاً مع تبعات هذا الاحتمال الذي تتوقعه استطلاعات الرأي الأميركية. في المقابل، تتخذ أنقرة كل التدابير لمواجهة مفاجآت المرحلة القادمة في حال بقاء الرئيس ترامب في البيت الأبيض، لأنه سيستمر في سياساته الحالية التي يريد لها أن تحقق انتصاراً حاسماً ومطلقاً لتل أبيب، وهو ما قد يحرج إردوغان، بعد المعلومات التي تتوقع لقطر أن تلحق بركب التطبيع، مع الحديث عن احتمالات المصالحة السعودية – القطرية قبل المصالحة السعودية مع “إسرائيل” أو بعدها. وقد تسبقها مصالحة أو استسلام سوداني وعماني ومغربي وجيبوتي لـ”إسرائيل”، إن صحَّ التعبير، في حال فوز ترامب. وسيدفع كل ذلك ترامب إلى الاستعجال في حسم مساوماته السياسية وحربه النفسية مع إردوغان، ليقول له: “اختر لنفسك موقعاً ما في مخطَّطاتي العاجلة، وأثبت لي ولنا جميعاً أنك حليف صادق وموثوق به دائماً”.

وقد يدفع ذلك إردوغان إلى التفكير في تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين بعد وعود واضحة من الرئيس ترامب بتقديم كل أنواع الدعم السياسي والمالي والاستراتيجيّ، ليساعده ذلك على تحديد إطار ومضمون الدور التركي في سوريا وليبيا والعراق والقوقاز، بل والعديد من دول البلقان والدول الأفريقية، وأهمها الصومال.

وفي هذه الحالة، هل سيستمرّ إردوغان في تحالفاته التقليديّة مع الإسلاميين في المنطقة، في حال رضوخ حليفه الأكبر الشيخ تميم لمطالب وشروط المصالحة الخليجية التي ستعني في الوقت نفسه المصالحة مع “إسرائيل”، وهي جميعاً ضدّ المزاج الشخصي للرئيس إردوغان، الذي لا يخفي عبر مقولاته في الداخل والخارج الحديث عن مشاريعه العقائدية على طريق إقامة الدولة الإسلامية بنكهتها العثمانية التركية التي تشجَّع لها إسلاميو المنطقة، وبايعوه ضد العدو التقليدي آل سعود وأميرهم الشاب محمد المتهم بجريمة جمال خاشقجي الشنيعة؟! وكيف سيحصل ذلك؟

وتتحدَّث المعلومات هنا، ولو كانت شحيحة، عن احتمالات الانفراج في العلاقات التركية مع مصر، لسدّ الطريق على التحركات السعودية والإماراتية، وهو ما قد يعني تجميداً مرحلياً في الدعم التركي للإخوان المسلمين. ولا يخفي السوريون تخوّفهم من مثل هذا الاحتمال، وخصوصاً بعد الانسحاب من نقاط المراقبة التركية في جوار إدلب، في الوقت الذي تراقب أنقرة، عن كثب، ما كشف عنه الإعلام الأميركي، وبشكل مقصود، عن خفايا زيارة مسؤولين من البيت الأبيض إلى دمشق، وصادف ذلك عودة الرحلات الجوية بين دمشق وكل من قطر والإمارات، فالأولى حليفة إردوغان، والثانية من ألد أعدائه.

وبات واضحاً أن إردوغان سيجد نفسه في وضع لا يحسد عليه، أياً كانت صحة الاحتمالات والتوقعات، أي بفوز ترامب أو هزيمته أمام الديموقراطي جو بايدن، الذي لا شك في أنه سيتحرك وفق توصيات هيلاري كلينتون، صديقة أحمد داوود أوغلو، وهو الآن من ألدّ أعداء إردوغان. كما سيضع بايدن توصيات نائبه كامالا هاريس وزوجها اليهودي بعين الاعتبار خلال تعامله مع كل الملفات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بسياسات إردوغان الخارجيّة، وهي لها أيضاً علاقة مباشرة بمجمل الحسابات الإسرائيلية.

وحينها، سيجد الرئيس إردوغان نفسه أمام خيارات صعبة ومعقَّدة جداً، ما سيضطره إلى وضع النقاط على الحروف في مجمل سياساته الخارجية بانعكاساتها المحتملة على سياساته الداخلية، بعد أن اعترف الأسبوع الماضي بفشله في تطبيق مشروعه الفكري العقائدي، أي أسلمة الأمة والدولة التركية.

ولا شكَّ في أنّ كلّ هذه التناقضات ستضعه أمام امتحان صعب جداً، سيدفعه إلى تحديد المسارات الجديدة لسياساته الخارجية التي ستتطلَّب منه تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين في سوريا في الدرجة الأولى، لينتقل منها إلى ملفات أبسط بكثير في ليبيا والقوقاز، فالجميع يعرف أن سوريا كانت بوابة الانفتاح والتدخل التركي باتجاه العالم العربي، حيث أصبحت تركيا طرفاً مباشراً وأساسياً في جميع ملفاته، بما في ذلك مساوماته مع الرئيس بوتين حول كل العناوين الرئيسية، ليس في سوريا فقط، بل لاحقاً في ليبيا، والآن في القوقاز، في الوقت الَّذي لم يهمل إردوغان تحدياته للدول الأوروبية بسبب دعمها لقبرص واليونان، وهو بحاجة إلى التوتر معها لتحريك المشاعر القومية والدينية “ضد أعداء الأمة والدولة التركية”!.

هذا بالطبع إن لم تكن كلّ هذه المعطيات الحالية جزءاً من سيناريوهات متفق عليها مسبقاً بين بوتين وإردوغان، وهو احتمال ضعيف، إن لم نقل مستحيلاً، إلا في حالة واحدة، وهي المعجزة، لأنها ستعني في هذه الحالة انتقال تركيا من خانة التحالف الاستراتيجي مع الغرب منذ العام 1946 إلى الخندق المعادي، وهو أيضاً مستحيل بسبب الكثير من المعطيات التاريخية والسياسية التي ستعرقل مثل هذا الاحتمال. وآخر مثال على ذلك حرص أنقرة على التحالف السياسي والعسكري والاستراتيجي مع الرئيس الأوكراني “اليهودي” زالانسكي، العدو الأكبر لموسكو، والمدعوم من واشنطن ومعظم عواصم الاتحاد الأوروبي.

وقد أثبتت معظمها، رغم خلافاتها مع إردوغان، أنها ما زالت في عقلية الحرب الباردة ضد روسيا بعد 30 سنة من تمزق الاتحاد السوفياتي الذي كان العدو الأخطر بالنسبة إلى تركيا بسبب العداءات التاريخية والخطر الشيوعي. وبسقوطه، تنفَّست تركيا الصعداء، ولم تخفِ فرحتها لاستقلال الجمهوريات الإسلامية في القوقاز وآسيا الوسطى، وهي ذات أصل تركي، حالها حال جمهوريات الحكم الذاتي داخل حدود روسيا الحالية، وكانت جميعاً جزءاً من نظرية الحزام الأخضر للثنائي الأميركي اليهودي كيسنجر وبريجنسكي.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت حسابات كل الأطراف في ما يتعلق بالمنطقة، فقد بات واضحاً أن الأيام القليلة القادمة، سواء مع ترامب أو بايدن، ستحمل في طياتها الكثير من المفاجآت المثيرة بالنسبة إلى المنطقة عموماً، كما ستضع إردوغان وجهاً لوجه أمام اختباره الأكبر في سياساته الخارجية، وسنرى معاً وقريباً مؤشراتها الجديدة في سوريا، لأنها قفل المرحلة القادمة ومفتاحه بالنسبة إلى الجميع!

فهل دمشق مستعدة وقادرة مع حليفاتها على مواجهة مفاجآت هذه المرحلة بكل معطياتها الصعبة والمعقدة؟ وهل استخلصت الدروس الكافية والضرورية من جميع محنها وأخطائها، حتى يتسنى لها الانتصار على جميع أعدائها أم أنها ستبقى ورقة في مهب الرياح الإقليمية والدولية، كما هي عليه منذ 9 سنوات، والسبب في ذلك هو حسابات إردوغان في سوريا؟

إقرأ للكاتب

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example
Also see the Video

Zeinab Daher

[And do not say about those who are killed in the way of Allah, “They are dead.” Rather, they are alive, but you perceive [it] not.] – Holy Quran, Surat al-Baqarah, verse 154.

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

As you enter his house, you have to notice how simple, humble and cozy it is. The house where Hajj Hatem Adib Hmedeh, better known as Alaa 125, raises his small family, sends you positive vibes due to the amicable atmosphere spread over its simple details.

Although the family is used to his absence [because he spends almost all his time at work, in the forefronts of the battlefield], they enjoy a unique relationship that is based on respect, love, appreciation and modesty.

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

The down-to-earth leader, who represents a model to all those who got to know him, favored resistance to having a very well paid job abroad as soon as he graduated with a degree in telecommunication engineering.

In this regard, his wife Mrs. Mariam Fakhreddine told us that as soon as he graduated in 1994, he was offered a job in his domain with a net monthly salary of 3000$, which he strictly rejected, as he finds the duty to resist the occupier at the first level of his priorities.

The man who loves and encourages education, also mastered in electronic engineering, and then continued studies in physics.

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

As much as he is dedicated to his job, Hajj Alaa devotes all his emotions to the family he belongs to. His wife stressed that whenever he can, he calls, asks about their needs, and expresses how much he misses and loves his two kids, namely his beloved Fatima.

Hajj Hatem Hmedeh does not care for any detail regarding the materialistic life. He can manage to live with any situation, no matter what simplicities or difficulties life would bring.

The pious man, his wife describes him, performs his religious duties with all the devotion of a real worshipper. His relationship with Allah almighty is way more important than the life people live.

The most important among his deeds is to fulfill all divine duties. He considers that when a person does not make any behavior that angers Allah, then he would have never made any single deed that harms his worshippers.

The husband supported his partner during her hard times of either failing or successful pregnancies. He was pleased whether Allah wanted to gift him with his daughter and son, or whether two previous pregnancies were destined to death.

When he comes home, he benefits from the time to give his wife a break from taking care of the children. He takes it upon himself to take care for them, teach them their lessons, take them out, play with them and compensate them with the short times he can spend there.

The father doesn’t kiss his beloved 11 years old Fatima but on her hands. However, he lets his 8 years old Ali acquire much of his characteristics. Ali, his mom says, looks very like his dad. Referring to his behavior more than the physical shape, Mrs. Mariam stresses that he takes care of his sister as if a man is doing so.

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

When Ali learned that his father is martyred, he told everybody who was at their home not to cry: “Don’t bother him, my father doesn’t like to hear someone crying.”

When she was 8 years old, Fatima sent her father a flower with a person she knew could deliver it. Three days later, the caring father called her: “Thank you my sweetheart, your flower has been delivered.” Some three years later, the flower was still saved very well with the loving father. When he was martyred, it was found among his belongings.

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

Other than his military suit, Hajj Alaa just owns three shirts, a couple of trousers and a pair of shoes. “My military suit is my clothes,” the martyr always says.

Whenever a problem happens to be, Martyr Leader Hajj Hatem Hmedeh depends on the divine intervention that facilitates solving it. His every time comment is that Allah hears and sees everything: “I am with you both, I hear and I see,” Holy Quran, surat Taha, verse 46.

However, he so much believes in the sensed tangible evidence rather than a group of words said without any proof. His famous word, his wife says: “Words are illusions, truth is numbers.”

Martyrs Do Not Die! Hajj ’Alaa 125’ Example

Whether among his family members, companions or all the people who loved his soul, the martyred leader will ever be living in the minds, hearts, souls and entire lives of the people whom he admired, and who loved him truly in return.

Note: The verbs in this article describing the martyr’s personality have been written in the simple present tense because as the title said “martyrs do not die”, Hajj Alaa’s deeds will never stop taking place because the soul will ever be more effective than the body.

Source: Al-Ahed News

US Election: Mohammed Bin Salman Braces for The Loss of a Key Ally

US Election: Mohammed Bin Salman Braces for The Loss of a Key Ally

By Madawi Al-Rasheed – MEE

No doubt Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman listened to US presidential candidate Joe Biden’s statement on the second anniversary of the murder of journalist Jamal Khashoggi with apprehension.

Biden’s statement this month was a strong condemnation of the murder by Saudi operatives of Khashoggi, who had been a US resident since 2017. Biden promised to withdraw US support for the war in Yemen launched by Saudi Arabia in 2015, and noted: “Today, I join many brave Saudi women and men, activists, journalists, and the international community in mourning Khashoggi’s death and echoing his call for people everywhere to exercise their universal rights in freedom.”

Such a statement by someone who may become the master of the White House has surely sent shock waves through Riyadh.

Shifting public opinion

In contrast, two years ago, US President Donald Trump uncritically adopted the Saudi narrative about the slain journalist as an “enemy of the state”. Trump shamelessly boasted about shielding the murderers, above all bin Salman, and protecting him from further denunciation by Congress. Trump sensed a major shift in public opinion, and above all in Congress, in favor of vigorous scrutiny of US authoritarian allies in the Middle East – above all, the Saudi regime.

Many Republican and Democratic congressmen condemned Saudi Arabia and its authoritarian ruler for committing crimes against their own citizens on foreign soil, and continuing a policy of zero tolerance towards activists and dissidents. Shielding bin Salman from further scrutiny and possible sanctions allowed the crown prince to enjoy two years of security and tranquility, which may not be readily available after 3 November, should Biden win the presidential election.

Yet, one must be cautious when anticipating great US policy shifts if a Democrat is elected to the White House. The previous record of Democratic leadership has been more in line with a long US tradition of supporting authoritarian proteges in the Middle East, above all in Saudi Arabia, despite being more likely to invoke US values and their contradiction with the realist policy of propping up the region’s dictators.

Barack Obama went further than any previous US president by withdrawing support for former Egyptian leader Hosni Mubarak, rather than openly and actively embracing the democratic forces that toppled him in 2011. By failing to unconditionally support a long-term US ally, Obama antagonized the Saudis, who interpreted his position on Egypt as abandoning a loyal partner.

The Saudis feared that the Arab uprisings would leave them exposed to serious political change, without the US superpower rushing to protect them against a dramatic fall. Saudi leaders knew they could not count on Obama to embrace them without demanding serious reforms. In a famous interview, Obama reminded Gulf leaders that their biggest problems were domestic and encouraged them to stop amplifying “external threats”, such as Iran’s regional influence, while silencing critical voices at home.

Sense of betrayal

The Saudi leadership was further annoyed by a historic deal between the US, several European countries and Iran, facilitated by Oman. The Saudis realized how far a US Democratic president could go towards marginalizing them, without openly denouncing their domestic and regional policies in the Middle East.   

That didn’t sit well with Saudi autocrats, who have always aimed to paint a picture of a kingdom besieged by hostile regional powers, while enjoying the bliss of harmony and the support of its domestic constituency. Obama publicly debunked this Saudi myth and negotiated with Iran, Saudi Arabia’s archenemy for decades.

The Saudis felt a sense of betrayal, which Trump quickly abated when he fully endorsed bin Salman – or, more accurately, the crown prince’s promises to invest in the US economy and to seriously consider normalizing relations with Israel, both high prices for US tolerance of bin Salman’s excesses at home and abroad.  

Should Biden win the US election, bin Salman will be on alert. Any word uttered by the White House that falls short of endorsing the young prince and reminding Congress of the centrality of the “historical partnership” between the US and Saudi Arabia will automatically be interpreted in Riyadh as a hostile stand.

Yet the rambling discourses of the Democrats about US values is no longer convincing, if not accompanied by real policy changes. Withdrawing support from autocrats is not enough. The region and its activists expect more than passive support from a country that boasts about its democracy and civil rights. They expect real and concrete measures that undermine the longevity of authoritarian rule, if the region and the rest of the world are to enjoy political change, economic prosperity and social harmony.

Loss of faith

The first step is to starve those autocrats of weapons used against their own people and their neighbors. Whether Democrats will reconsider the relentless US export of arms and training programs to Saudi Arabia and its neighbors remains to be seen. At the least, Biden could make the export of weapons to Saudi Arabia conditional on meeting international standards on human rights, and on serious political changes to allow Saudis to be represented in a national assembly. The Saudi people could do the rest.

Frankly, the Middle East, and for that matter the rest of the world, have lost faith in the US. Americans have yet to calculate the costs of having elected Trump and the ensuing reputational damage. Should they bring a Democrat to power next month, they will struggle to correct not only the short history of Trump’s failings, but also more than half a century of misguided US policy in the Middle East. 

From now until early November, bin Salman will no doubt have sleepless nights in anticipation of losing a good partner in Washington – one who allowed him to get away with murder.

ليبيا والمشهد الجديد… استقالة السراج ودموع أردوغان

ربى يوسف شاهين

«الربيع العربي» وتداعياته الكارثية، لم يرحم منطقة «الشرق الأوسط» من إرهابه، ولعلّ المشهد الشرق أوسطي بعموم جزئياته، يُفسّر جلياً عمق المصالح الدولية والإقليمية في ماهية هذا الربيع.

وعلى امتداد ساحات هذا «الربيع»، برزت الساحة الليبية بموقعها وتوسطها مناطق نفوذ إقليمي ودولي. ليبيا البلد الغني بثرواته النفطية ومساحاته الواسعة، لم يكن بمنأى عن مسرح الصراعات الداخلية والخارجية، والذي أدّى إلى انقسام الأطراف الليبية الى فريقين، وكلّ منهما بدأ بتركيب اصطفافات تناسبه وفقاً لتوجّهاته الايديولوجية ومصالحه السياسية، لتعمّ الفوضى في عموم ليبيا.

بعد صراع مرير بين قوات خليفة حفتر وفائز السراج، بدا المشهد السياسي بتفوّق فريق على آخر عسكرياً، وبالتالي سياسياً، فـ المُشير خليفة حفتر الذي يُعتبر حليفاً لروسيا وفرنسا ومصر والإمارات، يقابله فائز السراج الحليف لأردوغان، ووفق ما يتمّ إعلانه سياسياً من خلال الوقائع على الأرض، كان الدعم التركي للسراج دعماً لوجستياً وعسكرياً، وقد تزايد هذا التدخل، عبر دخول اقتصاديين ورجال أعمال أتراك، بغية الاستثمار في ليبيا، والاستفادة من التوغل التركي في الملف الليبي.

لكن الإعلان المفاجئ عن إمكانية استقالة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج وفق مجموعة «بلومبيرغ ميديا»، والذي أكده السراج في مقابلة إعلامية بانه «سيترك السلطة قريباً»، فإنّ لهذا القرار انعكاسات على المستويات كافة على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

يُمكننا قراءة تداعيات استقالة السراج من رئاسة الوفاق وفق مناحي عدة:

{ أظهر إعلان الاستقالة عدم جدوى قوة الدعم المقدّم من قبل أردوغان لحكومة الوفاق، نتيجة الاحتجاجات الشعبية في غرب ليبيا، جراء سوء الأوضاع المعيشية ونتيجة الضغوطات الأجنبية.

*نتيجة السياسة التي اتبعها جنود أردوغان من المرتزقة الإرهابيين بحق الشعب الليبي، عكس الأوجه السلبية لهذا التحالف مع السراج، فـ الصراع الليبي هو صراع داخلي ليبي ليبي.

{ إنّ ما يجري على الأرض الليبية نتيجة تواجد المرتزقة الإرهابيين، قد فتح الأبواب لنشوء جماعات أخرى متمرّدة، مما قد يُدخل البلاد في فوضى عارمة، ناهيك عن الصراع بين قوات حفتر والسراج.

{ الدلالة على أنّ العلاقة التحالفية بين حفتر وحلفائه، أقوى شعبياً، نتيجة الانتهاكات التي فرضها التواجد التركي على الساحة الليبية، وايضاً فإنّ عموم الليبيين أدركوا خطورة المخطط التركي، الأمر الذي شكّل ضغطاً شعبياً على حكومة الوفاق.

{ ضعف الموقف التركي نتيجة تعدّد الملفات الجيوسياسية الشائكة، التي يتحملها أردوغان بالنسبة لليبيا وسورية والعراق.

{ العنجهية التركية في الاستعراض العسكري البحري، حيث أبحرت سفينة بحرية تركية قبالة سواحل ليبيا، لتكون على شفا الصدام المسلح مع سفينة حربية فرنسية، الأمر الذي قرأه الجميع على أنه تهوّر تركي جراء التدخل في الشأن الليبي، وضرورة وضع حدّ للممارسات التركية في عموم شرق المتوسط.

{ خسارة أردوغان ليس فقط لساحة صراع وساحة عمل أمني وإستخباراتي، بل أيضاً ساحة عمل ونشاط اقتصادي لكبرى الشركات الاقتصادية التركية.

{ تجميد الاتفاق البحري الذي وقع مع حكومة الوفاق الليبية في 2019، وبالتالي حدوث صدمة سياسية دبلوماسية خطيرة في حال انتخاب طرف معادي للسياسة الأردوغانية، ما يعني خسارة مدوية لاستثمار أردوغان لوثيقة الاتفاق، لتبرير التدخل في شرق البحر المتوسط.

في المحصلة قد لا نرى دموع أردوغان في حال استقال السراج، ولم يستطع ثنيه عن قراره، ولكنه سيذرفها حتماً، لأنّ خسائره باتت تتالى، نتيجة سياساته المتخبّطة والغير مدروسة في الشرق الأوسط…

المواجهة بين الأوهام الأميركيّة والحقائق الميدانيّة…

العميد د. أمين محمد حطيط

ابتغت أميركا مما أسمته «الربيع العربي» عموماً، ومن الحرب الكونية على سورية ومحور المقاومة خصوصاً، إعادة صياغة الشرق الأوسط وفقاً لخرائط استراتيجية جديدة تحصّن الأحادية القطبية التي عملت من أجلها وتزيل أيّ عقبة من أمامها في هذا السياق، شجعها على ذلك أنّ العالم بشكل عام والدول التي تخشى من عرقلتها للمهمة بشكل خاص موزعة بين تابع تملكه (دول الخليج) وحليف تملك قراره (أوروبا بشكل عام) أو مترنّح أزيح من الخطوط الأمامية دولياً (روسيا) أو حذر يخشى على اقتصاده من أيّ مواجهة ذات طبيعة أو بعد عسكري (الصين) أو محاصر يئنّ تحت وطأة العقوبات الاقتصادية والحصار السياسي والتهديد العسكري (إيران وسورية).

أما الخريطة التي توخّت أميركا الوصول إليها فهي صورة لمنطقة تكون «إسرائيل» مديرتها الإقليمية بعد أن تكتمل عمليات «التطبيع» مع جميع البلدان العربية، وبعد أن تضع أيّ دولة بين خيارين أما التطبيع والاستسلام الكلي للمشيئة الأميركية او الحصار والعزل وصولاً الى الانهيار والتدمير الداخلي. فأميركا لا تتقبّل فكرة قيام رأي معارض لمشيئتها أياً كان صاحب هذا الرأي ـ لأنّ أميركا تتصرّف وللأسف وفقاً لنظرية «الحق الإلهي» التي تعتمدها والتي عبّر عنها بوش الابن في لحظة زهو في أوائل القرن الحالي، حيث قال «أرسلني الله لأنقذ البشرية» وإن «العناية الإلهية جعلت من أميركا قائدة للعالم».

وبعد نيّف وعقد من الزمن وبعد المآسي والدمار والقتل والتشريد الذي أحدثته الحرب الإرهابية الأميركية في المنطقة من تونس وليبيا غرباً الى سورية والعراق شرقاً مروراً باليمن طبعاً، اعتبرت أميركا انها حققت ما تريد وأنها أنهكت او دمّرت عدوّها وباتت قادرة على الاستثمار والانطلاق الى جني النتائج التي خططت للوصول اليها وهنا تكمن الخطيئة وسوء التقدير الأميركي الذي إنْ لم يعالج قبل فوات الأوان فإنه سيقود الى مرحلة دموية خطيرة في العالم تتقدّم في مستواها وشراستها عما سبق في العقد الأخير الماضي وتنقلب على أميركا سوءاً بدرجة لا تتصوّرها.

ولانّ أميركا تعتقد او تتصوّر بانّ حربها على العرب حققت نتائجها، فإنها أطلقت «صفقة القرن» في مطلع العام الحالي وراحت تسارع الخطى الى التطبيع بين العرب و«إسرائيل»، وتتوعّد إيران بعقوبات متجدّدة عليها وكأنّ الاتفاق النووي لم يحصل او أنها تمكّنت من الإمساك بقرار العالم كما كانت تمني النفس يوم أطلقت فكرة النظام العالمي القائم على الأحادية لقطبيّة بقيادتها.

تريد أميركا وبكلّ صلف وغرور أن تحمّل كلّ الدول العربية على التطبيع، وبعد أن كان لها تطبيع من دولتين خليجيتين، يروّج ترامب انّ 6 دول أخرى قيد الانتظار وانّ الباقي لن يطول تردّده في الالتحاق بالركب. اما الممانعون وبشكل خاص إيران وسورية ولبنان فقد أعدّت لكلّ منهم نوعاً من الضغوط تقود بالظنّ الأميركي الى الخضوع. وهنا يكمن سوء التقدير الأميركي لا بل الخطيئة الاستراتيجية الكبرى ايضاً.

تظنّ أميركا انّ ضغوطاً على إيران وحزب الله، قد تحملهما على مواجهة عسكرية تبرّر لأميركا استعراض قوتها العسكرية ضدّهما تحت عنوان دفاعي، ما يجعل ترامب يحصد مع كلّ صاروخ يطلقه الجيش الأميركي على «أعدائه» يحصد أصواتاً إضافية في الانتخابات وقد يكون بومبيو ومعه صقور الجمهوريين قد أقنعوا ترامب انّ السبيل الأقصر لربح الانتخابات التي يتأرجح المصير فيها الآن هو حرب محدودة مع إيران وحزب الله يقوم خلالها بضربة سريعة خاطفة ثم يتفرّغ للانتخابات التي ستكون نتائجها حتماً في صالحه.

بيد أنّ التقدير الأميركي يبسط الأمور الى حدّ الخفة والسطحية تقريباً ويتناسى المتغيّرات الدولية التي جعلت من عالم 2020 مختلفاً كلياً عن عالم 2010، وإذا كان المفهوم الاستراتيجي للحلف الأطلسي الذي وضع للعقد الماضي قد حقق شيئاً من أغراضه فإنّ النتائج الاستراتيجية التي كان يرمي إليها بقيت بعيدة المنال. وها هو الحلف الأطلسي يُخفق في اعتماد مفهوم استراتيجي جديد يلتفّ حوله الجميع من الأعضاء كما انّ كيان الحلف بذاته واستمراره بات في الأشهر الأخيرة تحت علامات استفهام ما يعني أنّ الحلف لن يكون شريكاً لأميركا في خططها.

اما أوروبا فإنها وجدت بعد العقد الماضي وعملها العسكري خارج نطاقها الإقليمي، كم هو التباين بينها وبين أميركا في المصالح بخاصة في الشرق الأوسط، ما جعل الدول الأساسية فيها تفكر بسياسة أوروبية مستقلة لا تغضب أميركا في بداياتها، ولكنها ستتمايز عنها في جوهرها ما يجعل أيّ حرب تشنّها أميركا على أحد حرباً أميركية فقط ليس لأوروبا ضلع فيها. وما الموقف الأوروبي في مجلس الأمن في معرض الطلب الأميركي لاستئناف العقوبات على إيران ربطاً بالملف النووي إلا أول الغيث.

وعلى الاتجاه الروسي، فنعتقد انّ أميركا تعاني من المرارة الكبرى فقبل «الربيع العربي» والحرب الكونية كانت روسيا دولة داخلية بعيدة عن مسارح التأثير العالمي، أما اليوم فقد باتت ركناً أساسياً في النظام الدولي قيد التشكل وفاعلاً رئيسياً في الشرق الأوسط لا يقتصر وجودها وتأثيرها على سورية فقط بل يتعدّاها الى أفريقيا (ليبيا) وتستعدّ ليكون لها كلمة في اليمن أيضاً. وبهذا يكون العدوان الأميركي على المنطقة شكّل بطاقة دعوة او استدعاء ذهبياً لروسيا لتخرج من عزلتها وتحتلّ مقعداً أمامياً ينافسها على الصعيد الدولي العام.

اما الصين التي تؤرق أميركا بشكل عميق فقد جعلت من اقتصادها متقدماً على الاقتصاد الأميركي ولم تنفع كل تدابير الإرهاب والحصار الاقتصادي في كبحه، فاجأتها الصين أيضاً حيث قدمت جديداً في مجال الصراع هو ايحاؤها الاستعداد لاستعمال القوة لحماية نفسها واقتصادها وتحضيرها مع حلفائها للاستغناء عن الدولار أيضاً.

وفي إيران التي تعوّل أميركا اليوم عليها لتكون الحقل التي تزرعه قذائف تحصدها أصواتاً انتخابية تثبت ترامب في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى، نرى أنها تتبع سياسة مركبة تهدف الى حرمان ترامب من الأوراق التي يريدها من المواجهة، وحرمان ترامب من إحكام الحصار عليها، وصيانة علاقتها مع الأوروبيين من دون تراخٍ أمامهم وتمتين علاقاتها مع روسيا والصين وتجنب الصدام مع تركيا، هذا من جهة؛ اما من جهة أُخرى فإنها تستمرّ في تحشيد القوة العسكرية الدفاعية التي تفشل أيّ عدوان عليها وتستمر في خوض الحرب النفسية المرتكزة الى عوامل ميدانية مؤكدة التأثير وما مناوراتها العسكرية الأخيرة إلا وجهاً من وجوه عرض القوة الدفاعية المستندة الى فكرة الهجوم بوجه أميركا.

وبالعودة الى سورية، نجد وبشكل يقيني انّ كلّ ما حلمت به أميركا هناك بات في غياهب التاريخ، وأننا ننتظر في الأشهر المقبلة معالجة متدرجة لملفي إدلب والجزيرة (شرقي الفرات) بشكل لا يبقي للمحتلّ الأميركي أو التركي إثراً في الميدان يعيق تثبيت سيادة سورية على كلّ أرضها، معالجة نراها منطلقة من عمل عسكري لا بدّ منه أولاً وتستكمل بتفاهمات وتسويات يضطر اليها الفريق المعتدي وتحرم الأميركي مما يتوخاه.

ونختم بلبنان ونجد أنّ المؤامرة الأميركية لعزل المقاومة وحصار لبنان ودفعه لتفاوض مباشر مع «إسرائيل» بضغط أميركي يقود للتنازل عن المناطق المحتلة في البر وعددها 13 بالإضافة الى الغجر ومزارع شبعا، والتسليم لـ «إسرائيل» بما تريد في المنطقة الاقتصادية في البحر واقتطاع ما يناهز الـ 400 كلم2 من أصل 862 كلم2 متنازع عليها، كلّ ذلك لن يحصل لأن المقاومة لن تتخلى عن حقها في التمثيل الحكومي ولأن قرار لبنان لن يكون كما تشتهي أميركا حتى ولو اشتدّ الحصار وتعاظم الانهيار الذي تصنعه أميركا للبنان.

وعليه نقول إنّ العالم في حقيقته ليس كما تراه أميركا بعينها، وإنّ تطبيع دولتين خليجيتين واهنتين لا يعني نجاح صفقة القرن، وإن وجود 800 جندي أميركي الآن في سورية و3000 في العراق لا يعني انّ الدولتين في القبضة الأميركية، وإن النطق بغير حق باسم مجلس الأمن ضدّ إيران والقول باستئناف العقوبات الأممية عليها لا يعني انّ العالم انصاع للقرار الأميركي. فأميركا توهِم نفسها أنها تربح أو انّ بإمكانها اختزال إرادة العالم، ولكن الحلم الأميركي يصطدم بصخور الحقيقة فيتكسّر وتبقى الحقيقة صارخة لمن يريدها، فأميركا اليوم ليست أميركا 1990 وزمن الطموح لحكم العالم ولّى الى غير رجعة مع اشتداد بأس خصومها وأعدائها وتراخي وضعف أتباعها وابتعاد وتفكك حلفائها عنها.

لهذه الأسباب يرفض أديب احترام الآليات الدستورية للطائف

حسن حردان

بات من الواضح أنّ عملية تشكيل الحكومة اللبنانية، من قبل الرئيس المكلف الدكتور مصطفى أديب، لا تسلك طريق الآليات الدستورية، التي كرّسها اتفاق الطائف، والتي يجب أن تقوم على احترام نتائج الانتخابات… عبر القيام بالخطوات الإلزامية التالية…

أولاً، التشاور مع الكتل النيابية في البرلمان لتحديد شكل ومضمون وبرنامج الحكومة، وتسمية الشخصيات التي تقترح تمثيلها في الحكومة.

ثانياً، الحرص على أن تكون تشكيلة الحكومة التي ستشكل تحوز على…

1

ـ تمثيل الكتل النيابية وفق أحجامها في البرلمان…

2

ـ ضمان تمتع الحكومة بالميثاقية، أيّ تمثيل الطوائف اللبنانية تمثيلاً عادلاً حسب الدستور.. لأنّ النظام يقوم على المحاصصة الطائفية بموجب المادة 95، طالما لم يتمّ إلغاء الطائفية…

3

ـ الاتفاق مع رئيس الجمهورية بشأن التشكيلة الحكومية وأسماء الوزراء، حسب الدستور الذي يقول بوضوح إنّ رئيس الجمهورية «يصدر بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء مرسوم تشكيل الحكومة» (الفقرة 4). وكلمة بالاتفاق تعني دستورياً انّ لديه صلاحية التعديل والاعتراض على التشكيلة إذا كانت لا تلبّي شروط التمثيل الحقيقي أو الميثاقية…

لماذا يتمّ القفز فوق هذه الآليات الدستورية؟

لا شيء يدفع الرئيس المكلف إلى تجاهل الكتل النيابية لا سيما الأغلبية، التي من دونها لا تستطيع حكومته أن تنال الثقة في البرلمان.. لا شيء يدفعه إلى ذلك سوى خضوعه لضغط مباشر من رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري ونادي رؤساء الحكومات السابقين الذين سمّوه قبل الاستشارات النيابية، والذين استغلوا تسمية أديب، من دون وجود اتفاق مسبق على تشكيلة وطبيعة ونوعية الحكومة وبرنامجها، لأجل محاولة فرض تأليف حكومة من الاختصاصيين تؤمّن لهم ولسيّدهم الأميركي إقصاء حزب الله المقاوم وحلفائه عن السلطة التنفيذية.. وهو أمر يتعارض مع الموقف المعلن للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لكنه يلبّي المطلب الأميركي المعلن والواضح منذ استقالة حكومة الرئيس الحريري اثر انتفاضة ١٧ تشرين الأول.. وذلك بهدف تمكن هذه الحكومة من تحقيق هدفين مهمّين لواشنطن…

الهدف الأول، فرض اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية وفق الصيغة التي وضعها الموفد الأميركي فريدريك هوف خلال زيارته لبنان عام 2012 واقترح خلالها أن يتمّ تقاسم المنطقة المتنازع عليها بين لبنان وكيان العدو الصهيوني عند الحدود البحرية الجنوبية. التي تمتدّ على حوالى 860 كلم 2، والاقتراح يريد إعطاء لبنان مساحة 500 كلم2 مقابل أن تحصل تل أبيب على 360 كلم2. أي أن يتخلى لبنان عن 40% من هذه المساحة التي تحتوي على ثروة نفطية هامة… لكن لبنان رفض رفضاً قاطعاً التنازل وأصرّ على ترسيم يحفظ كامل حقه، وهذا الموقف أبلغه دولة الرئيس بري مراراً وتكراراً إلى جميع الموفدين الأميركيين الذين زاروا لبنان منذ ذلك التاريخ وحاولوا، دون جدوى، الحصول منه على تنازل…

الهدف الثاني، الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي التي تربط تقديم قروض ميسّرة للبنان بتخصيص ما تبقى من مؤسسات ومنشآت للدولة تدرّ عائدات هامة على الخزينة، وفي المقدمة الهاتف الخليوي والمرافئ وغيرها.. إلى جانب فرض ضرائب جديدة غير مباشرة على عامة المواطنين وتقليص حجم الدولة بتسريح عدد كبير من الموظفين…

هذان الهدفان، الأول يحقق الأطماع الصهيونية على حساب المصلحة الوطنية.. والثاني يجعل لبنان أكثر ارتهاناً اقتصادياً ومالياً للولايات المتحدة لإخضاعه بالكامل لهيمنتها انطلاقاً من سياسة معروفة وهي الإمساك باقتصاديات الدول التي ترفض الهيمنة الاستعمارية الأميركية والعمل على ابتزازها وإخضاعها بوساطة السلاح الاقتصادي والمالي، الذي اطلق عليه احد الكتاب الأميركيين وصف «القاتل الاقتصادي».. وطبعاً الهدف الذي تسعى إليه واشنطن من وراء ذلك هو محاصرة المقاومة والعمل على نزع سلاحها، لا سيما الصواريخ الدقيقة التي تقلق كيان العدو الصهيوني وتردعه وتشلّ قدرته على شنّ العدوان على لبنان، وتشكل قوة دعم أساسية للمقاومة الفلسطينية وعموداً أساسياً من أعمدة محور المقاومة، الذي أحبط المشروع الأميركي الصهيوني للشرق الأوسط الجديد، تهيمن فيه «إسرائيل» باعتبارها أداة الغرب لتأبيد الهيمنة الاستعمارية على المنطقة، ومواصلة نهب ثرواتها وتحويلها إلى مجرد سوق استهلاكية لمنتجاته…

لأجل تحقيق هذين الهدفين عمدت واشنطن إلى وضع خطة لتفجير «ربيع لبناني» من خلال تشديد الحصار المالي على لبنان ودفع الأزمة المالية والاقتصادية للانفجار، واستطراداً التسبّب بانهيار القدرة الشرائية للمواطنين مما يدفعهم إلى الاحتجاج في الشارع ضدّ سياسات الحكومة.. طبعاً الأدوات الأميركية، لتنفيذ الانقلاب، كانت جاهزة لاستغلال وركوب موجة الاحتجاج الذي انفجر في ١٧ تشرين الأول من عام 2019… إعلام، مال، منظمات الأنجيؤز، وشعارات موجهة تحرّض ضدّ حزب الله وحلفائه، لا سيما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والرئيس نبيه بري، والتيار الوطني الحر، وتحمّلهم المسؤولية الأساسية عن الفساد والأزمة تحت شعار «كلن يعني كلن».. بما يذكر بشعار «الشعب يريد إسقاط النظام» لمصلحة تجديد شباب الأنظمة العربية الرجعية في مصر وتونس، ومن ثم استخدامه لإسقاط الدول الوطنية، وخصوصاً الدولة الوطنية السورية، التي تواجه الاحتلال وتدعم المقاومة وترفض الهيمنة الاستعمارية الأميركية الغربية..

هذا هو بيت القصيد من المحاولات الأميركية لتدبير الانقلاب على المعادلة السياسية في لبنان عبر السعي لفرض تشكيل حكومة اختصاصيين «مستقلة» لكنها في الحقيقة حكومة تابعة تنفذ التوجيهات الأميركية..

إذا عاد وسلم الرئيس أديب، وطبعاً من خلفه نادي رؤساء الحكومات السابقين، بتشكيل حكومة وفاق وطني، كما ينص اتفاق الطائف، فهذا معناه فشل الخطة الأميركية الانقلابية…

ولأنّ واشنطن، لا تزال تراهن على أنه بإمكانها تحقيق الانقلاب السياسي في لبنان، تعمل على الضغط لمنع تأليف مثل هذه الحكومة، وتستخدم سلاح العقوبات الاقتصادية ضدّ شخصيات وطنية حليفة لحزب الله المقاوم، لأجل محاولة إرهابها ودفعها إلى الاستسلام للشروط الأميركية المذكورة وعدم الوقوف حائلاً دون تشكيل حكومة أميركية الهوى..

غير أنّ الحلم الأميركي بتحقيق هذا الانقلاب كحلم ابليس بالجنة.. فما كان ممكناً جزئياً عام 2005، لم يعد ممكناً عام 2020، لا سيما في ظلّ تنامي قوة المقاومة وحلفها الوطني والعربي والإقليمي، على خلفية فشل الحروب الأميركية الصهيونية الإرهابية في تحقيق أهدافها، ونجاح حلف المقاومة في تحقيق الانتصارات في مواجهة هذه الحروب وتعميق مأزق المشروع الأميركي الصهيوني.. ولولا وجود بعض القوى والأطراف السياسية في لبنان، التي تشكل حصان طروادة للتدخل الأميركي الغربي، وتحاول الاستقواء به لاستعادة هيمنتها على السلطة، لما كان بإمكان واشنطن إثارة الاضطراب والانقسام في البلاد وتستمرّ في المراهنة على محاولة تحقيق أهدافها الاستعمارية، التي هي، في الوقت نفسه، أهداف صهيونية…

From 9/11 to the Great Reset

From 9/11 to the Great Reset

September 11, 2020

by Pepe Escobar with permission from the author and first posted at Asia Times

9/11 was the foundation stone of the new millennium – ever as much indecipherable as the Mysteries of Eleusis. A year ago, on Asia Times, once again I raised a number of questions that still find no answer.

A lightning speed breakdown of the slings and arrows of outrageous (mis)fortune trespassing these two decades will certainly include the following. The end of history. The short unipolar moment. The Pentagon’s Long War. Homeland Security. The Patriot Act. Shock and Awe. The tragedy/debacle in Iraq. The 2008 financial crisis. The Arab Spring. Color revolutions. “Leading from behind”. Humanitarian imperialism. Syria as the ultimate proxy war. The ISIS/Daesh farce. The JCPOA. Maidan. The Age of Psyops. The Age of the Algorithm. The Age of the 0.0001%.

Once again, we’re deep in Yeats territory: “the best lack all conviction/ while the worst are full of passionate intensity.”

All along, the “War on Terror” – the actual decantation of the Long War – proceeded unabated, killing Muslim multitudes and displacing at least 37 million people.

WWII-derived geopolitics is over. Cold War 2.0 is in effect. It started as US against Russia, morphed into US against China and now, fully spelled out in the US National Security Strategy, and with bipartisan support, it’s the US against both. The ultimate Mackinder-Brzezinski nightmare is at hand: the much dread “peer competitor” in Eurasia slouched towards the Beltway to be born in the form of the Russia-China strategic partnership.

Something’s gotta give. And then, out of the blue, it did.

A drive by design towards ironclad concentration of power and geoconomic diktats was first conceptualized – under the deceptive cover of “sustainable development” – already in 2015 at the UN (here it is, in detail).

Now, this new operating system – or technocratic digital dystopia – is finally being codified, packaged and “sold” since mid summer via a lavish, concerted propaganda campaign.

Watch your mindspace

The whole Planet Lockdown hysteria that elevated Covid-19 to post-modern Black Plague proportions has been consistently debunked, for instance here and here, drawing from the highly respected, original Cambridge source.

The de facto controlled demolition of large swathes of the global economy allowed corporate and vulture capitalism, world wide, to rake untold profits out of the destruction of collapsed businesses.

And all that proceeded with widespread public acceptance – an astonishing process of voluntary servitude.

None of it is accidental. As an example, over then years ago, even before setting up a – privatized – Behavioral Insights Team, the British government was very much interested in “influencing” behavior, in collaboration with the London School of Economics and Imperial College.

The end result was the MINDSPACE report. That was all about behavioral science influencing policymaking and most of all, imposing neo-Orwellian population control.

MINDSPACE, crucially, featured close collaboration between Imperial College and the Santa Monica-based RAND corporation. Translation:

the authors of the absurdly flawed computer models that fed the Planet Lockdown paranoia working in conjunction with the top Pentagon-linked think tank.

In MINDSPACE, we find that, “behavioral approaches embody a line of thinking that moves from the idea of an autonomous individual, making rational decisions, to a ‘situated’ decision-maker, much of whose behavior is automatic and influenced by their ‘choice environment’”.

So the key question is who decides what is the “choice environment’. As it stands, our whole environment is conditioned by Covid-19. Let’s call it “the disease”. And that is more than enough to beautifully set up “the cure”: The Great Reset.

The beating heart

The Great Reset was officially launched in early June by the World Economic Forum (WEF) – the natural habitat of Davos Man. Its conceptual base is something the WEF describes as Strategic Intelligence Platform: “a dynamic system of contextual intelligence that enables users to trace relationships and interdependencies between issues, supporting more informed decision-making”.

It’s this platform that promotes the complex crossover and interpenetration of Covid-19 and the Fourth Industrial Revolution – conceptualized back in December 2015 and the WEF’s choice futuristic scenario. One cannot exist without the other. That is meant to imprint in the collective unconscious – at least in the West – that only the WEF-sanctioned “stakeholder” approach is capable of solving the Covid-19 challenge.

The Great Reset is immensely ambitiousspanning over 50 fields of knowledge and practice. It interconnects everything from economy recovery recommendations to “sustainable business models”, from restoration of the environment to the redesign of social contracts.

The beating heart of this matrix is – what else – the Strategic Intelligence Platform, encompassing, literally, everything: “sustainable development”, “global governance”, capital markets, climate change, biodiversity, human rights, gender parity, LGBTI, systemic racism, international trade and investment, the – wobbly – future of the travel and tourism industries, food, air pollution, digital identity, blockchain, 5G, robotics, artificial intelligence (AI).

In the end, only an all-in-one Plan A applies for making these systems interact seamlessly: the Great Reset – shorthand for a New World Order that has always been glowingly evoked, but never implemented. There is no Plan B.

The Covid-19 “legacy”

The two main actors behind the Great Reset are Klaus Schwab, the WEF’s founder and executive chairman, and IMF Managing Director Kristalina Georgieva. Georgieva is adamant that “the digital economy is the big winner of this crisis”. She believes the Great Reset must imperatively start in 2021.

The House of Windsor and the UN are prime executive co-producers. Top sponsors include BP, Mastercard and Microsoft. It goes without saying that everyone who knows how complex geopolitical and geoeconomic decisions are taken is aware that these two main actors are just reciting a script. Call the authors “the globalist elite”. Or, in praise of Tom Wolfe, the Masters of the Universe.

Schwab, predictably, wrote the Great Reset’s mini-manifesto. Over a month later, he expanded on the absolutely key connection: the “legacy” of Covid-19.

All this has been fully fleshed in a book, co-written with Thierry Malleret, who directs the WEF’s Global Risk Network. Covid-19 is described as having “created a great disruptive reset of our global, social, economic and political systems”. Schwab spins Covid-19 not only as a fabulous “opportunity”, but actually as the creator (italics mine) of the – now inevitable – Reset.

All that happens to dovetail beautifully with Schwab’s own baby: Covid-19 “accelerated our transition into the age of the Fourth Industrial Revolution”. The revolution has been extensively discussed at Davos since 2016.

The book’s central thesis is that our most pressing challenges concern the environment – considered only in terms of climate change – and technological developments, which will allow the expansion of the Fourth Industrial Revolution.

In a nutshell, the WEF is stating that corporate globalization, the hegemonic modus operandi since the 1990s, is dead. Now it’s time for “sustainable development” – with “sustainable” defined by a select group of “stakeholders”, ideally integrated into a “community of common interest, purpose and action.”

Sharp Global South observers will not fail to compare the WEF’s rhetoric of “community of common interest” with the Chinese “community of shared interests” as applied to the Belt and Road Initiative (BRI), which is a de facto continental trade/development project.

The Great Reset presupposes that all stakeholders – as in the whole planet – must toe the line. Otherwise, as Schwab stresses, we will have “more polarization, nationalism, racism, increased social unrest and conflicts”.

So this is – once again – a “you’re with us or against us” ultimatum, eerily reminiscent of our old 9/11 world. Either the Great Reset is peacefully established, with whole nations dutifully obeying the new guidelines designed by a bunch of self-appointed neo-Platonic Republic sages, or it’s chaos.

Whether Covid-19’s ultimate “window of opportunity” presented itself as a mere coincidence or by design, will always remain a very juicy question.

Digital Neo-Feudalism

The actual, face-to-face Davos meeting next year has been postponed to the summer of 2021. But virtual Davos will proceed in January, focused on the Great Reset.

Already three months ago, Schwab’s book hinted that the more everyone is mired in the global paralysis, the more it’s clear that things will never be allowed (italics mine) to return to what we considered normal.

Five years ago, the UN’s Agenda 2030 – the Godfather of the Great Reset – was already insisting on vaccines for all, under the patronage of the WHO and CEPI – co-founded in 2016 by India, Norway and the Bill and Belinda Gates foundation.

Timing could not be more convenient for the notorious Event 201 “pandemic exercise” in October last year in New York, with the Johns Hopkins Center for Health Security partnering with – who else – the WEF and the Bill and Melinda Gates Foundation. No in-depth criticism of Gates’s motives is allowed by media gatekeepers because, after all, he finances them.

What has been imposed as an ironclad consensus is that without a Covid-19 vaccine there’s no possibility of anything resembling normality.

And yet a recent, astonishing paper published in Virology Journal – which also publishes Dr. Fauci’s musings – unmistakably demonstrates that “chloroquine is a potent inhibitor of SARS coronavirus infection and spread”. This is a “relatively safe, effective and cheap drug” whose “significant inhibitory antiviral effect when the susceptible cells were treated either prior to or after infection suggests a possible prophylactic and therapeutic use.”

Even Schwab’s book admits that Covid-19 is “one of the least deadly pandemics in the last 2000 years” and its consequences “will be mild compared to previous pandemics”.

It doesn’t matter. What matters above all is the “window of opportunity” offered by Covid-19, boosting, among other issues, the expansion of what I previously described as Digital Neo-Feudalism – or Algorithm gobbling up Politics. No wonder politico-economic institutions from the WTO to the EU as well as the Trilateral Commission are already investing in “rejuvenation” processes, code for even more concentration of power.

Survey the imponderables

Very few thinkers, such as German philosopher Hartmut Rosa, see our current plight as a rare opportunity to “decelerate” life under turbo-capitalism.

As it stands, the point is not that we’re facing an “attack of the civilization-state” . The point is assertive civilization-states – such as China, Russia, Iran – not submitted to the Hegemon, are bent on charting a quite different course.

The Great Reset, for all its universalist ambitions, remains an insular, Western-centric model benefitting the proverbial 1%. Ancient Greece did not see itself as “Western”. The Great Reset is essentially an Enlightenment-derived project.

Surveying the road ahead, it will certainly be crammed with imponderables. From the Fed wiring digital money directly into smartphone financial apps in the US to China advancing an Eurasia-wide trade/economic system side-by side with the implementation of the digital yuan.

The Global South will be paying a lot of attention to the sharp contrast between the proposed wholesale deconstruction of the industrial economic order and the BRI project – which focuses on a new financing system outside of Western monopoly and emphasizes agro-industrial growth and long-term sustainable development.

The Great Reset would point to losers, in terms of nations, aggregating all the ones that benefit from production and processing of energy and agriculture, from Russia, China and Canada to Brazil, Indonesia and large swathes of Africa.

As it stands, there’s only one thing we do know: the establishment at the core of the Hegemon and the drooling orcs of Empire will only adopt a Great Reset if that helps to postpone a decline accelerated on a fateful morning 19 years ago.

مملكة البحرين السعودية الصهيونية – نضال حمد

 الصفصاف

الخيانات الرسمية العربية ليست أمراً مفاجئاً ولا هي سياسة جديدة، فقد خان الرسميون العرب وبالذات السعوديون شعب فلسطين والأمة العربية على مر سنوات القرنين الفائت والحالي. ولم يكن الرئيس المصري المقتول عقابا على خيانته، أنور السادات سوى البادئ في مسلسل الخيانات الرسمية العلانية. فما كان يجري بالسر من علاقات واتصالات مع الصهاينة عرفناه في أيلول الأسود 1970 وفي حرب لبنان الأهلية 1975-1990. ومن ثم تأكدنا منه في سنوات الربيع العربي السوداء. لأنه لم يعد مقتصراً على الحكومات والحكام.

فيما بعد خيانة السادات واستمرار نهجه الخياني، الاستسلامي مع حسني مبارك والآن مع السيسي حيث أصبحت مصر بلا مكانة وبلا هيبة وتابعة لحكام الخليج. استطاعت أموال السعودية وضغوطات نظام كمب ديفيد المصري جر القيادة الرخوة لمنظمة التحرير الفلسطينية الى مستنقع الخيانة، فكانت اتفاقية اوسلو أم وأهم الخيانات كلها. ولدت من رحمها السلطة الفلسطينية التي مهدت للتطبيع وللاستسلام واعتبرته خطوة على طريق تحقيق السلام. بعد أصحاب القضية جاء دور الأردن والامارات وصولا الى البحرين. والبقية مثل السعودية وعُمان وقطر ودول عربية أخرى تنتظر قرار وإذن ترامب ونتنياهو لاعلان اتفاقيات مشابهة. حتى الأصوات التي تنادي بالحياد في لبنان هي أصوات من نفس هذه البيئة العربية المسمومة. وإن أتتها الفرصة لأعادت فوراً احياء اتفاقية العار 17 أيار 1983 بين شارون والجميل برعاية أمريكية، التي أسقطتها المقاومة المشتركة اللبنانية الفلسطينية السورية. هذه الأطراف اللبنانية ستحيي بعد غد ذكرى اغتيال الخائن المجرم بشير الجميل كشهيد للبنان وانعزاليته.

أعلم بأن غالبية الناس في بلادنا العربية المحتلة أو المستباحة لم تعد تكترث بالخيانات العربية الرسمية سواء جاءت من الحكام أو من بعض المحكومين، فالحاكم راكب ومركوب والمركوبين يُقادون من راكبهم أو من راكبيهم. وهكذا هو حال البلاد العربية في زمن وباء الاستسلام والخيانة.

البحرين ليست دولة مستقلة بل دولة محتلة تحتلها السعودية ومرتزقتها في قوات درع الجزيرة التي تقوم بقمع ثورة الشعب البحريني ضد نظامه العميل ومن أجل المساواة والعدالة بين جميع مكونات الشعب البحريني. وهو شعب مثقف وعزيز ناضل أبناؤه في سبيل وطن عربي حر وسعيد. وتبنوا القضية الفلسطينية وانخرط بعضهم في الثورة الفلسطينية منذ البدايات. أما حاكم البحرين سليل عائلة حكمت وتحكم البلد بالقوة، لم ترق له الامارة فنام ليلاً لينهض صباحاً ملكاً.. يبقى صغيرا مهما كَبَرَ بحجمه ومهما تطاوس.. الأمير أصبح ملكاً وامارة البحرين مملكة لكن بلا مكونات وبلا سيادة وبلا رعية.

الجامعة العربية المتصهينة والتي ماعادت تضم في عضويتها دولاً بل محميات صهيونية أمريكية ما يمنعها من اقامة علاقات رسمية واتفاقية سلام استسلامي جماعية هو فقط حاجة ترامب ونتنياهو لاستخدام محمياتها في العمليات التجميلية والاعلامية في الحملات الانتخابية.

أما الفلسطيني فما لم يبدأ فوراً بعملية تنظيف (عمارة العربان) من خلال تنظيف شقته الفلسطينية، فإن العمارة كلها آيلة حتماً للانهيار والدمار.

فيا أصحاب الدولة المسخ والسلطة الوهم في فلسطين المحتلة؟

ويا قيادة منظمة التحرير الفلسطينية؟

ويا فصائل المقاومة الفلسطينية؟

ويا أيها الفلسطينون والأمناء العامون ألا ترون أنه حتى مشيخات صغيرة لم تعد تقبضكم وتحسب حسابكم وتهاب ردة فعلكم؟..

من يحني ظهره يركبه الراكبون والمركوبين. لقد وصلنا الى زمن أصبحت فيه محميات نفطية خليجية ترغب في جعلنا كبش فداء لدوام حكمها. فلا تسمحوا لغلمان عائلات الحكم في الخليج ركوب قضيتكم. لا تسمحوا للمركوبين أن يركبوا فلسطينكم… فإن صمتم ولم تفعلوا شيئا فأنتم لستم بأفضل منهم.

البحرين بعد الامارات تقيم علاقات رسمية وعلانية مع الكيان الصهيوني. والبقية الخليجية تتبع، قطر وعُمان والسعودية.. هل هناك عنصر مفاجئة؟ طبعا لا… لأننا كنا نتوقع ذلك بعد ارتكاب الامارات لجريمتها. فالدماء العربية التي سالت في سبيل القضية الفلسطينية صارت بأعين الأنظمة والحكومات المستسلمة والمطبعة الرجعية والمتصهينة العربية ماءا .. يا عرب، ويا بشر ويا ناس ويا فلسطينية صارت ماءا .. فمتى نصير ثوارا ومناضلين ونعلنها حربا شعواء على كل المستسلمين وعلى كل من يستهين بنا ويستبيح دمنا ووطننا وقضيتنا وحقوقنا؟

متى نوقف الزاحفين نحو الاستسلام والخيانة والخداع والنفاق واللعب بقضيتنا ومصيرنا ودمنا عند حدهم.؟ .. متى نقول لهم كفى؟ .. فلتذهبوا الى الجحيم أنتم والاحتلال والاستعمار وأموالكم وإعلامكم وأعلامكم.

واجب الشعوب العربية وضع حد للخونة. وواجبها أيضا العمل بالحكمة العربية وهي “الكيّ بالنار” في حال فشلت المحاولات الأخرى.

أما شعب فلسطين الذبيح والمغدور عربياً فان لم يقم بارسال عصابة المستسلمين الفلسطينيين  الى جهنم أو بإعادتها الى مكانها الطبيعي سوف لن ينفعه الندم.

رموز الهزيمة والاستسلام والخيانة في فلسطين فليخرسوا..

لأنهم لسان هزيمة وخيانة كانوا ولازالوا جسرا للتطبيع والاستسلام والهزيمة والتنسيق مع الصهاينة.

يعرف هؤلاء المستسلمون أن هذه الجامعة العربية لولا حاجة نتنياهو وترامب لاستخدامها فرادى في حملات التطببع والاستسلام لكانت وقعت كلها مجتمعة على اتفاقية مع الكيان الصهيوني. لأنها في حقيقة الأمر لم تعد دولاً، كانت كذلك في زمن القائد الخالد، الراحل العظيم جمال عبد الناصر. أما الآن فهي مجرد محميات لخونة ولعملاء من الملك الى الجنرال ومن الأمير الى الشيخ والسلطان.. ومن شبه الرئيس الى الرؤساء الغلمان.

كل الخيانات الخليجية تمت أو تتم بحجة مواجهة خطر ايران (الشيعية) وتهديدها الوجودي كما يزعمون لأنظمة الحكم الخليجية. يدمرون اليمن ويقتلون شعبه بهذه الحجة الكاذبة والمخادعة. يستقبلون القادة الصهاينة في مسقط وأبو ظبي واليمامة والدوحة بهذه الحجة.. ورغم ذلك يحاصرون قطر التي تنافسهم على العلاقات مع الصهاينة والأمريكان وعلى تقديم الخدمات، مع أنها أولهم استسلاما واقامة علاقات خليجية علانية مع الصهاينة وتخريبا في الجسم الفلسطيني. حتى المقاوم منه مثل حركة حماس. استطاعت شراء واقتناء بعض المثقفين والاعلاميين الفلسطينيين والعرب، الذين رشتهم فعملوا ويعملون في جزيرتها وفي خدمتها. فيما هي تعمل في خدمة أسيادها. قطر حليف حركة الاخوان وحليف اردوغان وحليف للأمريكان. هي أكبر قاعدة أمريكية في شرقنا العربي بعد قاعدة أمريكا في دولة الخلافة الاردوغانية التركية. أنسيتم أن كل الاعتداءات على العراق وليبيا وسوريا كانت ولازالت تنطلق من هناك؟…

أردوغان أكبر كذبة سيكتشفها الاخوان وبعض الفلسطينيين والعربان وكذلك المشايخ والعلمانيين من اخوان الاخوان. فكما اكتشف بعض الفلسطينيين الرخوين أن السعودية وشقيقاتها كانوا خدعة وكذبة انطلت عليهم منذ زمن الثورة الفلسطينية في بيروت. وأن أموالهم كانت سموماً تسمم جسد الثورة الفلسطينية وتهلكه ببطء. سوف يكتشفون الآن أن أصحاب الشعارات والصوت العالي ليسوا أكثر من شعاراتيين وبالونات اختبارية ستحرقها الارادة الفلسطينية والأصالة الشعبية العربية. فالأمة العربية واحدة أرضاً وعادات وتقاليد ولغة… أمة واحدة بالرغم من تمزيقها وتقسيمها الى دول وطوائف. أما فلسطين فستبقى قلب هذه الأمة النابض وعنوان صراعها مع كل الأعداء.

نضال حمد في 12-09-2020

The hypothetical compromise: The end of 10 years of war in West Asia

Source

September 5, 2020 – 23:12

On my way back from the south to Beirut two months ago, Elea crossroad in Saida was closed. As I took the long [S] turn to be able to reach Beirut road again, I came across the Lebanese Army.

I stopped the car next to one of the officers and asked him: “What is going on? They are not more than 20 young men and women! How could they? Why don’t you send them back home? The officer said: “It is better to let them steam off!” He added: “It is the Turkish intelligence! They are sending millions of American dollars to start eruption and chaos in Lebanon.”

The Lebanese Army confirmed the information a while after the incident. On the 4th of July, Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi announced that four citizens, including two Syrians, were arrested as they were trying to smuggle $4 million. He said that the money was meant to finance “violent street movements”.

He added that instructions were given via WhatsApp to promote violence against the government.

The Turkish role in the Arab countries has been escalating since the war on Syria in 2011. It is not a secret anymore that tens of thousands of terrorist fighters entered Syria through Turkey and were protected by Recep Tayyip Erdogan’s regime. Unfortunately, the Arab region is not only facing a new Ottoman dream but also a new wave of colonialism led by the Americans and their puppets.  

In his speech on the 10th of Muharram, Ashura, Sayyed Hassan Nasrallah several times repeated that Syria has won the war. Nasrallah’s description of Syria’s situation is shared with several observers, who perceive that Syria awaits the international political solution. Nonetheless, whether it is going to be a compromise, or it is going to coincide with Syrian political demands, we need to wait and see.

It is practical to understand the complications in West Asia. The region has been on a hot tin roof since the burst of the Arab eruptions in 2011.  The Americans titled the eruptions as “the Arab Spring” are now recognized as the “Arab Drought.” 

The area has been going through an endless chain of wars with terrorism and occupation forces, which exhausted it and awaiting compromises. Complicated and interrelated files, such as the war on Syria, Lebanon, Yemen, Egypt, and Libya, need to be solved. However, there are two factors that delay the solution. The first is Turkey, which seems to have its own agenda. And the second is the so-called Deal of the Century. 

Today, the struggle has been fueled among the allies, who started the war on Libya, Syria, and Yemen. According to several resources, the powers that have led the wars are now accelerating the steps towards proper solutions. And each one of them is trying to save face and withdraw with minimum losses. 

Ten exhausting years have passed on West Asia (the Middle East). It witnessed the discovery of gas fields in the Eastern part of the Mediterranean Sea. Countries and their major companies are rushing to ensure shares in the new gas fields’ investments. Amongst them is Turkey, which is demanding a place in the eastern Mediterranean shores.

Accordingly, through the “Muslim Brotherhood” parties, Turkey has found a way to be part of the struggle in West Asia. It seems that Turkish President Erdogan is trying to undo the Ottoman’s defeat in the First World War. He is leading to constant wars against Arab countries. For most of the Arabs in the region, these wars are manipulating the Islamic world and leading to the destruction of their countries. It distorts the attention from the true enemy, which is “Israel,” and leads to the rise of Islamic “radicalism” and terrorism. 

Turkey has accelerated the struggle with Arab countries in Libya. Add to that, the current military exercises by Greece and Turkey over the rights of natural gas fields and the legal rights in the marine economic zones. The exercises have escalated EU awareness towards Turkish intentions. Subsequently, it led to further tension with the EU. 

The main force behind the current events in West Asia was the U.S. plan to create what they call” the New Middle East”. The plan was supposed to be applied by force in 2003, starting with the war on Iraq, but it failed. Combined regional forces resisted Iraq’s division, and the resistance was able to force the final withdrawal of the Americans in 2011. Ironically, in the same year, the Arab eruptions started in different Arab countries. 
Nonetheless, ten years of a brutal war on Syria revealed the following aims:

1-     The war mainly aimed to secure the safety of Israel. The Americans set in mind that controlling Syrian territories will eventually lead to controlling the flow of arms to Hezbollah.

2-     Controlling the gas and petrol pipes running through Syria to Turkey and Europe. By doing so, Iran, Russia, and eventually China fuel trade will be monitored and controlled.

3-     Changing the Arab regimes to pro-Turkish or Islamic Brotherhood’s governments and Saudi controlled ones to control the Arab decision in the Arab League and eventually dissolve it.

4-     Making way for the (Persian) Arab Gulf countries to sign peace treaties with Israel, this has already started with Abraham Accord.

5-     Giving Israel full control over gas and oil production and distribution through the Mediterranean Sea to Europe.

Not all of the goals set were achieved! The power of Turkey was controlled in Tunisia, Egypt, Sudan, and Libya. Furthermore, Europe now considers Turkey as a greater danger to the peace and security of West Asia, Northern Africa, and Greece. In addition, Europe was flooded by waves of migrants that crossed to the continent through Turkey, whom it used as a pressure card to manipulate Europe for greater benefits.

This has provoked different European countries that saw their interests were threatened, not only by Turkey but also by the United States. The latter has taken the world into economic chaos after the election of Donald Trump, who canceled all trade agreements and the nuclear agreement with Iran. Trump prohibited European trade with Iran and China and issued sanctions that disabled Europe.

Therefore, Iran’s successive diplomatic and legal victories at the UN Security Council in August were the first step towards a solution and a serious step towards peace in the region. They represent the first political triumph of the axis of resistance. The sequence of events is directing now towards another series of steps that should be perceived soon.

Soon the Syrian forces and its allies are heading towards implementing the Astana Accord by force. As soon as the Syrian Army is in control of Jesser al-Shogor and the Zawiah Mountain again, it will take control of the Syrian territories from Latakia to the Syrian-Iraqi borders, east of the Euphrates included.

Once the Syrian accomplishment is reached in Jesser al- Shogor, the Americans are not only leaving Iraq but Syria as well. In addition, the Iranians are leading now negotiations with Western powers through the German mediator concerning the nuclear agreements. However, an informed person revealed that the talks are including terms to end the American presence in Syria. This means that all foreign forces, including Turkish ones, are leaving, through force or voluntarily.

However, the Turks are negotiating with the Russians the possibility of keeping a couple of cities, but the Syrians refused it.

After the big blast in Beirut’s harbor on the 4th of August, the Turkish foreign minister offered to rebuild the harbor when he visited Beirut. This must-have provoked the French again. Erdogan’s new attempts to be involved in Lebanese affairs has raised doubts over his intentions for the European Union [EU], especially France. Paris tries not to allow Turkey to approach Beirut’s harbor. This would leave Turkey as the biggest loser in the region again. 

The upheaval Turkey created with Greece is leading it again to a conflict with Europe. Although Germany is leading to serious negotiations with all sides of the dispute, it seems that there are not any foreseen solutions in the near future. Europeans now identify Erdogan as the supporter of radical militant groups fighting in different Arab countries. These actions are of great concern to Europe. Rumor has it; Turkey now needs to be controlled. Western powers are planning to divide it again into two states, Western Turkey and Islamic Turkey. Of course, that is left for time to tell.

The opinions expressed in this article are those of the writer.

RELATED NEWS

هل يفعل السيّد حسن نصر الله ما عجز عنه عبد الناصر؟

حزب الله أدرك أنّ التفكك العربي الكبير الذي أرادته أميركا يجب أن يُرد عليه بالعودة إلى فكرة

صادق النابلسي 

المصدر: الميادين نت

بعد تحرير الجنوب اللبناني، وانتصار تموز/يوليو 2006، ودخول حزب الله إلى سوريا في العام 2013، وجد الحزب نفسه أمام سؤال حان وقته.

في السادس عشر من شباط/فبراير 1985، تلا الرئيس الحالي للمجلس السياسي لحزب الله، السيد إبراهيم أمين السيد، الرسالة المفتوحة التي وجهها حزب الله إلى المستضعفين في لبنان والعالم. بدا ما قاله آنذاك بياناً حماسياً، غريباً، بل ممعناً في غرابته، من مجموعة جديدة وافدة إلى مسرح الأحداث في لبنان، يحار مراقبوها في نسبتها إلى المجال الذي تنتمي إليه، والأهداف الكبيرة التي تطمح إلى تحقيقها.

التطلّعات العابرة للحدود التي تضمَّنتها الرسالة أقل ما كان يمكن أن يردّ عليها بعضهم في حينها، بأن يستخدم عبارة الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين حين حذّروه من قوة الفاتيكان، فتساءل ساخراً: “كم دبابة عند بابا الفاتيكان؟”، أو بحسب نصّ آخر: “كم فرقة عسكرية يملكها البابا في الفاتيكان؟”.

مجموعة صغيرة حديثة العهد بالسياسة والقتال تدّعي لنفسها قوة خارقة، فتقول: “أما قدرتنا العسكرية، فلا يتخيّلَنَّ أحد حجمها، إذ ليس لدينا جهاز عسكري منفصل عن بقية أطراف جسمنا، بل إنّ كلاً منّا جندي مقاتل حين يدعو داعي الجهاد إنّنا متوجهون لمحاربة المنكر من جذوره، وأوّل جذور المنكر أميركا”.

أتصوّر مثلاً أن يقارن أحدهم بعد أن قرأ الرسالة بين الأحزاب القومية واليسارية التي كانت تحمل أحلام جماهيرها بالوحدة والتضامن والتكامل وتلاحم الجبهات، لدحر مشاريع الهيمنة الاستعمارية والانقضاض على “إسرائيل” وتدميرها واستعادة فلسطين من مغتصبيها، ولكنها مُنيت بعد مدة من انطلاقتها بفشل في أهدافها، وإحباطات في مشاعرها، ونكسات في نتائج أعمالها، وبين جماعة لا أرضية سياسية وعسكرية لها، تريد أن تختبر من جديد بـ”سوريالية ثورية” حجم الألم والأحلام الموجعة التي يُخلّفها طريق المحاولة والخطأ! لا بأس، يقول هذا البعض، فلتجرّب حظها من الخيبة والمرارة، ففي الإنسان دوماً شيء ما يقوده نحو حتفه وتلاشيه!

لكن لم تمرّ إلا سنوات قليلة حتى بدأ المراقبون يستكشفون شيئاً جديداً تماماً. رواية مختلفة تقول إنّه ليس بالضرورة أن يعيد التاريخ نفسه بطريقة حلزونية، فما رُصد بعد سنوات قلائل من تحولات وإنجازات وانتصارات، اتضح أنّها لم تكن استجابات عاطفية غاضبة متسرّعة على هوان قديم وعجز مقيم، بسبب ما حلّ من خراب داخل العالمين العربيّ والإسلاميّ، بل هي مبنيّة على رؤية علمية، وخطوات عملية، وعوامل تاريخية ودينية وجيوسياسية، ودوافع كافية لضمان اجتياز الصراع بنجاح. 

القضية لم تكن تتطلّب البتة عند “المؤسسيين الأوائل” تستراً على طرح ربما يؤدي إلى استنتاجات وتفسيرات خاطئة ومشوّهة، أو تستدعي مقاومة الفكرة المغرية القائلة إننا” أمة ترتبط مع المسلمين في أنحاء العالم كافة برباط عقائدي وسياسي متين هو الإسلام”، وبضرورة الدعوة” إلى إقامة جبهة عالمية للمستضعفين، لمواجهة مؤامرات قوى الاستكبار في العالم”، أو “أننا نطمح أن يكون لبنان جزءاً لا يتجزأ من الخارطة السياسية المعادية لأميركا والاستكبار العالمي وللصهيونية العالمية”، لجهة إفراطها وخروجها عن قوانين الاجتماع والسياسة اللبنانية.

لم يكن ذلك كله مدعاة للتحفظ، بل على العكس، جاء التأكيد في الرسالة على أهميته وقيمته الحقيقية، ولو كان العقل السياسي يضيق به، أو كان يطمح إلى ما يفوق إمكانيات الحزب آنذاك، لأنّ المبدأ العقائدي الذي كان يدفع في هذا السبيل، ويُملي هذه الاعتبارات، ويُذكي هذا الشعور، ويستجلب هذه الإرادة، كان أقوى من التصورات السيادية والدستورية السائدة، وأكبر من الوقائع والمعايير التي تحكم سلوك الدول وتوازناتها.

كل المؤمنين بالنهج الأصيل والعاملين في مداره كانوا مشغولين بالتأكيد أنّ أمةً جديدةً يجب أن تُولد من رحم التناقضات والصراعات المفتوحة على أكثر من ميدان. لم يشعروا بأنهم في مأزق أو تيه صحراوي لا يدري أحد منهم إلى ماذا يُفضي، بل كانوا على يقين من سلامة الطريق وتحقيق الأهداف.

 وإذا كانت بعض الحركات العابرة للحدود الدينية والجغرافية والعرقية في المنطقة العربية قد وصلت إلى طريق مسدود في نضالاتها، ولم تستطع تجاوز هزيمتها، بسبب طبيعة التكوين الفكري والسلوك السياسي الذي حوّلها إلى كتل جامدة معطلة، فإنّ التنظيم الجديد قد صمّم فكرته تصميماً ذهنياً صارماً، وحددّ لانطلاقته بداية واعية واعدة، وخلق تشكيلاً منفتحاً على الجهاد المحلي الحديث والإرث التاريخي القديم، بنحو يعيد هيكلة البنية الرمزية والإيديولوجية باستحضار ماضي الثائرين وإعادة دمجه بالحاضر، ثم إنّ هناك إدراكاً للثمن الفادح الذي يجب دفعه، لا أنّ القضية مجرد تكهن أو رغبة “صوتية” لا تنفع في الحقيقة أكثر من استدراج أقدام “المتكهّنين” إلى هاوية الوهم. 

كما أنّ التنبؤ بالنصر استشراف علميّ محفوف بالمخاطر، لا ينفصل لحظة واحدة عن الارتباط بالواقع الحي الذي يفرز الإنجازات والإخفاقات على السواء. ولأنّ صورة العدو أكثر تعقيداً من كونه مجرد مجنون يتغذى على القتل، فإنّ النصر ليس خبراً يُذاع، وإنما هو نضال محموم، ومقاومة ضارية واستراتيجية طويلة تتطلَّب قدرة عالية على تحمل الألم والصعاب، وإرادة فولاذية لمواصلة العمل، واعتماداً على الذات في النطاق الجغرافي المحلي، واستبعاداً كلياً لدور المنظمات الدولية التي تقف في معظم الأحيان إلى جانب الظالمين والغزاة، بدلاً من مساعدتها المستضعفين؛ أصحاب الحقوق المشروعة.

وكما يقول الشاعر عبد الرحمن الشرقاوي: “إنّ القضية ملكنا… هي عارنا أو فخرنا”، فالانهزام أو الانتصار تعبير واقعي متعلق بطبيعة المعركة وظروفها، ولكن المهم في الأمر أن لا ينضوي المقاومون تحت أيّ مظلة غير موثوقة، ولا ينساقوا وراء منهج غير إسلامي. أما الاعتماد على الذات، فلا يعني التردد عن قبول مساعدة قوى الأمة المختلفة، بل المطلوب أن تتحرك كل الطاقات في التعامل مع الأزمات والتحديات في إطار الوحدة أو “الجسد الذي إذا اشتكى منه عضو، تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى”.

لذلك، يؤكد المقطع التالي العلائقية والوشائجية المطلوبة بين الأطراف وقلب الأمة: “إننا أبناء أمة حزب الله في لبنان… إننا نعتبر أنفسنا جزءاً من أمة الإسلام في العالم، والتي تواجه أعتى هجمة استكبارية من الغرب والشرق على السواء”.

هذا التعاضد بين فئة في لبنان وفئة أو فئات في بلدان أخرى أشبه بصيغة قانونية لازمة بين طرفين أو أكثر، تقتضي كل أشكال التعاون المتاحة، ما يجعل النسق الديني المتشكل عن هذا التوليف “المقدس” يلبي الوظيفة الإيديولوجية والسياسية للحزب الذي يسعى إلى هدم أركان الأعداء في البقعة التي يتحرك فيها. 

إنّ هذا الاتصال المقصود بالأمة يهدف الحزب الجديد من ورائه إلى التمايز عن مغالطات نخب حزبية وعلمائية على امتداد المنطقة، كانت تنشر الاستسلام والقدرية، وعوّضت المقاومة بالتواكل والغيب، فكان ضرورياً تطهير الإسلام مما علق به من تشويهات، واستدعاؤه مجدداً ليكون المرجع النظري والحركي الذي يُلهم المسلمين اللبنانيين طريقة النهوض، وبناء العلاقات، ومواجهة التحديات بكل تشعباتها.

ولكنَّ مشكلة هذا الاتصال، في رأي البعض، أنّه يهزّ التكوين الوطني للحزب، ويشكّك في درجة التزامه بالقضايا اللبنانية التي يُفترض أن يُدافع عنها تحت سقف سيادة الدولة، لكنّه من خلال تفضيله إطار الأمة على إطار الوطن، وتوهينه البعد الداخلي في مقابل تعظيمه البعد الخارجي، يبلغ الرجحان مستوى يجعل الحزب يفقد خصائصه ومشروعيته المحلية، بيد أنّ حزب الله بانخراطه في محاربة الاحتلال الإسرائيلي ومشاريع الهيمنة الغربية على لبنان، يعيد إنتاج الأجوبة الحاسمة حول مَن صنع الهزائم، ومَن صنع العار، ومَن جلب التخلف والهوان لهذا الوطن.

هنا يأتي النص الديني الإسلامي، لا كدليل نظري فحسب، وإنما كسياق واقعي اجتماعي، وكممارسة سياسية وجهادية ملموسة، فحضور الدين علامة على الوعي الجماعي، باعتباره وسيلة لتغيير مقاصد الناس وتوجهاتهم، وأيضاً باعتباره هدفاً لتعديل مبادئ الحكم وموازين القوى، فالنص الديني بقدر ما يسمح بالكشف عن هوية فرد أو مجتمع، فإنه يؤسّس لنهج مختلف وأوضاع جديدة.

وحين يعلن الحزب عن الإسلام كمرجعية للحياة، فإنّه يموقع ذاته داخل النسق العام للأمة في عمقه وامتداداته، فلا يعترف بأي حدود ومسافات جغرافية تعترض طريق الأخوة الدينية! الإسلام هنا لا يحضر كطقوس يكتنفها مبدأ حرية ممارسة المعتقد الإيماني فحسب، بل كإطار شمولي أممي لا تنفلت منه قضية من قضايا الإنسان، في وقت يأتي تحرك الحزب في المجال السياسي أو العسكري ليخلق تميّزه وفرادته، في مقابل السكونيين من النخب والحركات الدينية التي تبحث عن الهروب خارجاً، وبعيداً من الواقع، لئلا تصطدم بقسوته ومتطلبات الحضور الحي فيه.

لذلك، لم يكن ممكناً للحزب أن يتطور خارج عملية الصراع مع أعداء الأمة، فالحزب الذي تنظم الشريعة الإسلامية كل وجوده ومساراته في هذه الحياة، يشعر بأن هيمنة القوى الاستعمارية وتدخّلها في شؤون المسلمين يشكل انتهاكاً صارخاً لا يمكن القبول به.

هذه النقطة بالذات ستمنح الحزب إمكانية كبيرة لقيادة الجمهور وتحريكه نحو مديات الأمة الواسعة ومداراتها الرحبة. على هذا الأساس، تستوي فكرة الجهاد كمصدر للشرعية، وتحضر المقاومة بوصفها سياقاً تحررياً على المستوى الوطني، وعلى مستوى الأمة أيضاً.

ولهذا تأتي العبارة التالية: “إننا أبناء أمة حزب الله التي نصر الله طليعتها في إيران، وأسّست من جديد نواة دولة الإسلام المركزية في العالم… لسنا حزباً تنظيمياً مغلقاً، ولسنا إطاراً سياسياً ضيقاً”، لتؤكد الارتباط المطلوب والحركة الحارة المتوقعة، انطلاقاً من مستويين ديني وسياسي؛ الأول استجابة لأمل (وعد إلهي) بالاستخلاف والتمكين، والآخر استجابة لموقف عملي يقتضي تحمل التكاليف والمسؤوليات والسعي لبناء التجربة الجديدة.

صحيح أنّ دوافع النشوة والفوران بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران مسؤولة عن تحرّك الأحاسيس الدينية بطريقة عفوية وتلقائية، لكن لم يكن ذلك خارج رؤية استراتيجية وعقلانية في بناء السياسات والبرامج. هنا تأتي النظرية، أي الأفكار التي تشكل أساس الإيديولوجيا التي على الحزب أن يعمل بها في ما يتعلَّق بأمور الحرب والسلم، لتستقر ضمن قالب “نظرية ولاية الفقيه”، التي أبرزها الإمام الخميني كإرث مخزني قديم، ولتكون البوصلة التي احتاجها حزب الله لترسم له التوجهات والقواعد العامة، ولتخلق لجمهوره الاهتمام المطلوب بقضايا الإسلام والصراع في المنطقة والعالم.

لكن ظهور هذه النظرية كتعبير موضوعي عن المقومات التي لا بدَّ من توفرها لتهيئ للحزب مكاناً بين الحركات الثورية، وتمنحه هويته الخاصة، كان مشروطاً بالظرف التاريخي، وهو ظرف الثورة الإسلامية، وانتشار شراراتها في أرجاء المنطقة، وتفاعل حركات المقاومة والتحرر المناهضة للمشاريع الأميركية والإسرائيلية مع تطلعاتها، وتحفّز مثقفين وعلماء دين وكتاب ونشطاء سياسيين على طرح ما لم يكونوا في السابق يجسرون على الاقتراب منه، وكذلك التحولات المحلية في لبنان العالق بين الهيمنة اليمينية الطائفية والاحتلال الإسرائيلي لقسم من الجنوب اللبناني، ووجود الفدائيين الفلسطينيين الذين أغنوا الأرض بالبندقيات والشعارات الثورية الحماسية.

ضمن إطار هذه المجموعة من الأحداث بذاك السياق الطولي، بنى حزب الله مفاهيمه التأسيسية حول الجهاد المحلي والأممي، والتي لم تنحصر بالمناسبة في الوعي المكتسب من طرف نظرية ولاية الفقيه والثورة الإيرانية، بل في عمقها الممتد إلى باطن البنية الاجتماعية اللبنانية، بعناصرها التاريخية المُستلهمة من الاحتكاك بتجارب نضالات ثورية في مناطق مختلفة من العالم، ولكن عبقريته التي طورها لاحقاً أمينه العام الحالي السيد حسن نصر الله، تكمن في أنّه استطاع أن يحمل بقوة فكرة جاء أوانها، وأن يصعد بتيار استيقن أنّ حركته نحو الآماد الواسعة بدأت. 

بعد تحرير الجنوب اللبناني، وانتصار تموز/يوليو 2006، ودخول حزب الله إلى سوريا في العام 2013، وجد الحزب نفسه أمام سؤال حان وقته: كيف يمكن تشبيك الجبهات لتحقيق الهدف المقدس، وهو إزالة “إسرائيل” من الوجود؟

لقد فشل تيار القومية العربية في توظيف الإمكانيات البشرية والمادية واستثمارها وإدارتها لإنزال هزيمة بالعدو، وفشلت الأحزاب اليسارية العربية في بناء مناخ عام يتيح اتخاذ قرارات تتطلَّبها ظروف الصراع، فلم تستطع تلك القوى التي لها ارتباطات واسعة خارج المنطقة العربية تشكيل بيئة دولية للصراع، وتوجيه الحركة السياسية أو العسكرية العربية في إطار خطة عامة جدّية تستهدف إنهاك الكيان الإسرائيلي وإرباكه.

المراوغات والاستعراضات، وأنصاف الضربات، وتصادم الأولويات، وتضارب التصورات، لم تؤدِ إلا إلى تحويل الصراع من صراع عربي – إسرائيلي إلى صراع عربي – عربي. تحوّلت الحرب مع “إسرائيل” إلى شبه حرب، والتسوية معها إلى استراتيجية انجرّت إليها الأنظمة على نحو متتالٍ. 

حزب الله، في المقابل، أدرك أنّ “التفكك العربي الكبير” الذي أرادته أميركا عبر “الربيع العربي” يجب أن يُرد عليه بالعودة إلى فكرة “أمة حزب الله” العابرة لدول سايكس – بيكو المقطعة لأوصال الوحدة السياسية والدينية. قد يكون ذلك شيئاً مثيراً في لحظة مختلطة بالتحولات ودماء الشهداء ونداء القدس الغلّاب الذي ينفذ كالأذان إلى أعماق الحالمين بالنصر الأكبر.

 أفراد الحزب الذين قطعوا خطوة في هذا الطريق مع الدخول إلى سوريا، وتهشّم الحدود بين أكثر من دولة من دول المنطقة، أضفوا على الموقعية الجديدة لحزبهم مسحة دينية ومسحة تاريخية. مقطع من الرسالة يقول: “إننا نعلن بصراحة ووضوح أننا أمة لا تخاف إلا الله، ولا ترتضي الظلم والعدوان والمهانة، وأنّ أميركا وحلفاءها من دول حلف شمال الأطلسي والكيان الصهيوني… مارسوا ويمارسون العدوان علينا، ويعملون على إذلالنا باستمرار. لذا، فإننا في حالة تأهب مستمر ومتصاعد”.

المطلوب، إذاً، بناء وحشد قوى الأمة التي بدأت طلائعها تتبلور في اليمن “أنصار الله”، والعراق” الحشد الشعبي”، وفلسطين “فصائل المقاومة المختلفة”، لتغلب على هذه العطالة التاريخية. أمة حزب الله تحتاج إذاً إلى القدرات الكبرى والمشاعر العظيمة، وإلى موقف جماهيري يستهدف التقدم بالوعي والإلهام، وذلك بالخروج من الالتزام الجغرافي المزعج، لجهة عبئه الداخلي المعاكس لحركة الساعة السريعة المستمرة! 

اليوم، ليس لهذه القوى سبب يؤطرها ويحدّها في بقعة جغرافية واحدة وفي مهام محلية محددة. الأحداث الكبرى في المنطقة حوّلت الدول إلى حدود وسكان ومتوسط دخل وميزان مدفوعات، والأنظمة إلى بروتوكولات واحتفالات وميديا، فيما حزب الله يدرك ضرورة أن تتحول هذه القوى المقاومة إلى فكرة وتيار وحركة تاريخية، وينبغي أن لا يدعها أحد مكتوفة اليدين في الحروب المقبلة إذا ما هدد وجود الأمة خطر، أو دفعها طموح محموم إلى خوض حربها المقدسة نحو فلسطين!

هل حانت اللحظة فعلاً؟ وهل لدى حزب الله الشجاعة الكافية ليقود جماهير الأمة لتوحيد التراب العربي، مدشناً مرحلة جديدة من تاريخ حركات المقاومة في المنطقة والعالم؟ وهل يفعل السيد حسن نصر الله ما لم يقدر عليه جمال عبد الناصر؟

‘Israel’ Stumble over Coronavirus: Looking More like Sayyed Nasrallah’s Spider Web

‘Israel’ Stumble over Coronavirus: Looking More like Sayyed Nasrallah’s Spider Web

By Staff, Agencies

Months after the ‘Israeli’ entity became in trouble dealing with the Coronavirus pandemic, former head of the ‘Israeli’ Military’s Operations Directorate, Maj.-Gen ‘Israel’ Ziv [ret.] told Kan Bet on Monday that ‘Israel’ looks confused, as if it is not being managed, looking like Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s “spider web.”

This was a reference to Sayyed Nasrallah’s famous speech celebrating the Islamic Resistance’s victory and forcing ‘Israel’ to withdraw from Lebanon in 2000 when he stressed that with all its might and weaponry, ‘Israel’ is as feeble as a spider web.

The former military official’s comments were made amid angry protests engulfing the Zionist entity over Prime Minister Benjamin Netanyahu’s weak handling of the Coronavirus crisis, as well as cases of corruption he is tried for.

Confessing the joy the ‘Israeli’ enemy felt when watching what was happening in the Arab world during the ‘Arab Spring’, Ziv said “we felt a degree of satisfaction – look, they are unstable; look, they are failing.”

As for now, he lamented: “How do we now look in the eyes of the Arabs? We have a managerial crisis, a mess on the street – they are certainly hoping that it will go from demonstrations to anarchy – there is no budget…”

And the government can’t even make a decision to give the ‘War’ Ministry, which is supposed to always keep its eyes above water, [budgetary] exemptions. And if I’m Iran, I’m thinking this is an extraordinary opportunity, the former military official went on to regret.

‘Israel’s’ enemies, Ziv said, are closely watching what is happening here, and the conclusions they draw could have long-lasting ramifications. We must recover, he stressed, “take matters into our hands, change the framework for dealing with the crisis, and show the strong ‘Israel’.”

Ziv considered that the ‘Israeli’ entity’s foes are carefully watching to see, and perhaps exploit, its weaknesses that are on full display.

In the early days of the virus, Netanyahu boasted often that countries around the world were looking to learn from ‘Israel’ about how to deal with the virus.

But what will happen to this leverage if these countries look at how ‘Israel’ is dealing with the pandemic now, and conclude that it is doing no better – and perhaps even worse – than they themselves are?, Ziv wondered.

مصر فى دائرة الخطر

د. محمد السعيد إدريس
‏24 يونيو 2020

د. محمد السعيد إدريس يكتب: إيران تنتظر القول الفصل من هلسنكي ...

على الرغم من كل تلك التسريبات التى كان يتم تسريبها عن عمد من جانب دوائر معادية لمصر، تسريبات تشارك فيها أطراف متعدد تكشف مدى التربص بمصر وبالدور المصرى، إلا أن ما يحدث الآن من تهديد متعدد الأطراف وفى تزامن غير مسبوق تجاوز كل مضامين تلك التسريبات التى كانت تؤكد أن “مصر ستبقى مصدراً للتهديد يجب التحسب له”.

من أبرز تلك التسريبات كانت مقولة أن مصر هى “التفاحة الكبرى” أو “الهدية الكبرى” التى جرى إطلاقها فى غمرة تساقط العواصم العربية الواحدة تلو الأخرى، كانت تلك المقولة تحمل إشارات أن “موعد مصر لم يأت بعد”، وأن هذا الموعد “سيأتى حتماً”. الملفت أن معظم هذه التسريبات كانت أمريكية وإسرائيلية، ما يعنى أن توقيع مصر لاتفاق السلام مع إسرائيل، لم يكن كافياً لإرضاء غرور الإسرائيليين، ولم يتوقفوا لحظة عن التعامل معها باعتبارها “العدو التاريخى”، وإن كان الصراع معها يبدو “صراعاً مؤجلاً” لحين الانتهاء من حسم مصائر الملفات الأخرى مثار التهديد. لم تتوقف أنظارهم لحظة عن متابعة تطور القدرات العسكرية المصرية بقلق شديد، سواء من ناحية كفاءة التسليح وتنوع مصادره بعيداً عن “أحادية التحكم الأمريكية” فى مصادر التسليح المصرى، أو من منظور تطور الكفاءة القتالية المصرية. ولم تغب سيناء لحظة عن أطماعهم انتظاراً لمجئ الوقت والحوافز التى تفرض عليهم العودة إليها مجدداً كى يتحول شعار “إسرائيل الكبرى” من “حلم” أو “أوهام” إلى أمر واقع.

لم تكن إسرائيل وحدها هى من يناصب مصر العداء ولكن كانت تركيا وبالذات مع سقوط أحلام رئيسها فى إحياء عهد “الخلافة العثمانية” بالتأسيس لـ “عثمانية جديدة”، مع سقوط مشروع حكم الإخوان فى مصر، وكانت إثيوبيا، ولكن على استحياء، وربما بخبث ودهاء يفوق الدهاء الإسرائيلى ويتجاوز الرعونة التركية، لكن ما يحدث الآن من تناغم فى التخطيط ضد مصر، سواء بتنسيق أو عدم تنسيق، بين إسرائيل وإثيوبيا وتركيا، يكشف، وربما للمرة الأولى أن مصر باتت “فى عمق دائرة الخطر”. فهل من الصدفة أن يتزامن إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وتأكيده أن يوليو المقبل هو موعد البدء الإسرائيلى الفعلى فى فرض السيادة الإسرائيلية على الكتل الاستيطانية الإسرائيلية ووادى عربة فى الضفة الغربية المحتلة، مع إعلان آبى أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية تحديد يوليو المقبل موعداً لبدء ملء خزان “سد النهضة الإثيوبى” بالمياه، دون انتظار، أو بالأحرى دون اعتبار، لتوافق مع كل من مصر والسودان حول القضايا الخلافية المثارة معهما؟

فرض السيادة الإسرائيلية، بإرادة إسرائيلية مستقلة وبدعم أمريكى على الجزء الأكبر من الضفة الغربية للشروع الفعلى فى تصفية القضية الفلسطينية وفرض مشروع “إسرائيل الكبرى” كدولة يهودية على كل أرض فلسطين، وفرض السيادة الإثيوبية على نهر النيل وتصفية كل الحقوق التاريخية لمصر والسودان فى نهر النيل، التزاماً بقول آبى أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية أن سد النهضة “أصبح قضية شرف وطنى ولن نتخلى عنه” وتأكيدات وزير خارجيته بأن “الأرض أرضنا، والمياه مياهنا، والمال الذى يبنى به سد النهضة مالنا، ولا قوة يمكنها معنا من بنائه”. هل هذا كله يمكن أن يكون محض صدفة وأن يكون شهر يوليو المقبل، أى بعد ما يقرب من أسبوع من الآن هو موعد خوض “معركة السيادة” الإسرائيلية والإثيوبية ضد مصر، باعتبار أن مصر أول المعنيين بمصير القضية الفلسطينية من منظور الأمن الوطنى المصرى البحت باعتبار أن فلسطين مكون أساسى فى نظرية الأمن الوطنى المصرى ناهيك عن كونها قضية أمن قومى عربى بالدرجة الأولى، ومصر هى على رأس المعنيين بواقع ومستقبل هذا الأمن القومى العربى.

من الصعب أن نتعامل ببراءة، ولا أقول بسذاجة مع المدلول الفعلى للتزامن فى شروع تل أبيب وأديس أبابا خوض ما يسمونه بـ “معركة فرض السيادة”، فى ظل قوة العلاقات الإسرائيلية- الإثيوبية، ووجود مكون شعبى إثيوبى مهم ضمن مكونات “الشعب الإسرائيلى” (يهود الفلاشا الإثيوبيين) ومجمل الإتفاقيات التى جرى التوقيع عليها بين إسرائيل وإثيوبيا خلال زيارة رئيس الحكومة الإثيوبية لإسرائيل، وفى ظل تأكيدات بأن “إسرائيل طرف قوى فى ملف سد النهضة” و”أطماع إسرائيل فى مياه النيل” وكونها طرفاً مباشراً فى إدارة ملف سد النهضة وتداعياته، سواء من الجانب الأمنى فى ظل تسريبات تؤكد بأن شبكة صواريخ إسرائيلية متطورة باتت مسئولة عن حماية سد النهضة، أو من الجانب التقنى حسب ما أفصحت عنه نائبة المدير العام للشئون الأفريقية فى وزارة الخارجية الإسرائيلية أيثان شيلين فى لقائها مع هيروت زامين وزيرة الدولة الإثيوبية للشئون الخارجية، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، حيث أعلنت إسرائيل على لسان إيثان شيلين “استعدادها لتبادل الخبرات مع إثيوبيا فى مجال إدارة المياه”، ووصفت العلاقات الإسرائيلية مع إثيوبيا بأنها “تاريخية وتدعمها علاقات قوية بين الشعبين”.

هل ما يحدث هو توافق أم تحالف إسرائيلى- إثيوبى لإحكام الضغط على مصر؟

السؤال تزداد أهميته، بل وخطورته بدخول تركيا كطرف مباشر فى ما يمكن تسميته بـ “معركة كسر إرادات مع مصر” وهذه المرة فى العمق الإستراتيجى لمصر بالأراضى الليبية. تركيا التى تقاتل بعنف فى شمال سوريا لفرض منطقة نفوذ تركية شمال سوريا معتمدة على تحالفها مع المنظمات الإرهابية المتطرفة، وتسعى لإسقاط النظام فى سوريا، سواء بتنسيق مباشر أو غير مباشر مع كل من الولايات المتحدة وإسرائيل لتحقيق نفس الهدف تحت غطاء خوض معركة إخراج إيران من سوريا، اختارت هذه المرة فى عدائها المباشر مع مصر أن تتجاوز احتضان كل القوى المتآمرة ضد مصر على الأراضى التركية، وأن تنقل تهديدها إلى الحدود المصرية المباشرة فى إعلان تهديد مباشر للأمن المصرى من خلال دعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، دعماً عسكرياً بالأسلحة المتطورة وبالميليشيات الإرهابية لفرض السيطرة الكاملة على ليبيا. وفى إعلان تهديد مباشر للمصالح الاقتصادية المصرية من خلال السعى لفرض سيطرتها على حقول غاز المتوسط بالشكل الذى تريده إسقواءً بالسيطرة على القرار الليبى بهذا الخصوص.

تركيا تخوض الآن معركة خليج سرت، ويؤكد رئيسها رجب طيب أردوغان أنه “لن تكون تكون هناك أى مفاوضات سياسية، أو وقف لإطلاق النار فى ليبيا إلا بعد سيطرة قوات حلفائه على مدينة سرت” لذلك رفض إعلان القاهرة كمبادرة مصرية لحل الأزمة الليبية سياسياً، ويسعى للسيطرة على مدينة سرت باعتبارها “بوابة الشرق الليبى” حيث آبار النفط والغاز واحتياطياته الرئيسية، وإذا نجح فى هذه المعركة فإنه يعتقد أنه سيكون بمقدوره تكريس النفوذ التركى فى ليبيا سياسياً وعسكرياً.

يحدث هذا كله على حدود مصر الغربية بتزامن مع ما يحدث من تهديد إثيوبى لموارد مصر الحياتية من مياه النيل، ومع المخطط الإسرائيلى للتوسع والتهويد وفرض السيادة على معظم أنحاء الضفة الغربية فى وقت بدأت فيه الإدارة الأمريكية بفرض أقسى وأقصى عقوبات ضد سوريا ببدء تنفيذ أسوأ قانون عقوبات أمريكى على سوريا يحمل اسم “قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين” لعلها تستطيع أن تحقق بالعقوبات الاقتصادية ما عجزت هى وحلفاءها عن تحقيقه طيلة السنوات الماضية، بالعمل العسكرى الذى تحول فعلاً إلى “حرب على سوريا” ابتداء من عام 2014، هدفه ليس فقط إسقاط الحكم السورى وإنهاء تحالفه مع إيران بل كان الهدف هو إسقاط سوريا كما أسقط العراق.
ما يحدث هو “هندسة للأزمات” المحيطة بمصر تضعها فى عمق “دائرة الخطر” الذى يجمع للمرة الأولى إسرائيل وإثيوبيا وتركيا فى تهديد مصر وأمنها ومصالحها الوطنية، تطور يفرض على مصر حسابات ومراجعات كثيرة للأهداف والمصالح والقدرات لمواجهة الخطر.

فيديو متعلق

مقالات متعلقة

ما بين الهزيمة والانهزاميّة

وجدي المصريّ

الحروب في العالم ليست من إفرازات العصر الحالي بل كانت نتيجة طبيعية لقيام التجمّعات البشريّة منذ آلاف السنين. هذه التجمعات التي رأت في حيويتها الزائدة دافعاً للتوسع على حساب التجمعات المجاورة بداية، إذ لم يكن وعي الجماعة لوحدتها الاجتماعية قد ترسّخ بعد. وكان من الطبيعي أن ينتج عن الحروب نتيجة من اثنتين: النصر أو الهزيمة. ويكاد مجتمعنا السوري، بماله من خصائص جغرافية مميّزة، أن يكون من أكثر المجتمعات التي شهدت صراعات داخلية دافعها السيطرة وفرض أنظمة محددة من القوي على الضعيف من جهة، وخارجية هدفها أيضاً السيطرة لاستغلال الموارد الطبيعية والاستفادة من الموقع الجغرافيّ لتحصين المكانة الإقليمية أو العالمية. وما زال مجتمعنا حتى الساعة عرضة لموجات متتالية من الصراع على النفوذ أو من الاحتلال المباشر لأجزاء منه تنفيذاً لمخططات سياسيّة تعتمد على رؤى أيديولوجية بعيدة كلّ البعد عن المنطق والعدل الإنساني.

فالأوضاع الجيوسياسيّة التي فرضها علينا الاحتلال المزدوج الانكليزي – الفرنسي والتي أدّت إلى زرع الكيان الإسرائيلي في جنوبنا السوري، لم تزل تداعياتها تتفاعل لتؤدّي إلى نتائج سلبية تطاول مجتمعنا وإيجابية تطاول كيان العدو المغتصب. فالهزائم التي ألحقها هذا العدو البربري، المدعوم من القوى الظلامية العالمية، بعدد من الدول المسمّاة عربية جرّاء حروب ثلاث أدّت إلى تفكك المنظومة العربية التي حاول الاستعمار الترويج لها، لمعرفته المسبقة بعدم قابليتها للتنفيذ. فإذا بالجامعة العربية أسوأ بكثير من الجمعية العامة للأمم المتحّدة، إذ لا هذه ولا تلك تمكّنت من فرض تنفيذ قراراتها المتخذة في جلسات عامة وبمعظمها إمّا بإجماع الأعضاء أو بأغلبيتهم. وتفنّنت هذه الدول العربية بالتخفيف من وقع هزائمها فسمّتها أحياناً نكبة وأحياناً نكسة أملاً بأن يعقب النكسة نصر يمحو العار الذي لحق بهذه الدول نتيجة هزيمتها المخجلة والمعيبة والمذلة لمن أراد أن يصف النتيجة بما يتطابق مع الوقائع. وأكثر هذه الهزائم إيلاماً هي حرب الخامس من حزيران عام 1967 والتي استطاع العدو خلال أسبوع واحد أن يقضي على جيوش ثلاث دول عربية مجتمعة وكانت على علم مسبق بمخططات العدو. ولم تستطع هذه الدول نفسها الاستفادة من الأخطاء والثغرات فإذا بهزيمتها تتكرّر عام 1973 رغم أنها كانت هي المبادرة هذه المرة لشنّ الحرب. وربما نستطيع القول بأنّ مصر وحدها نظرياً استفادت من هذه الحرب التي سارع الخائن السادات إلى إنهائها نتيجة وعد بإعادة سيناء إلى أحضان مصر، وبدلاً من استغلال هذه النتيجة لصالح مصر وبقية دول الطوق التي سبّب لها إسراع السادات بوقف الحرب بخسارة المزيد من أراضيها وتدمير جيشها وإيقاع العديد من الضحايا والأسرى من أفراد جيشها، بادر السادات إلى استكمال خيانته وانهزاميته يوم أعلن استعداده لزيارة دولة الاحتلال وعقد الصلح معها، فدفع دمه نتيجة هذه الخيانة.

ولم يستطع العقل «العربي» أن يجاري العقل اليهودي بالتخطيط أو على الأقلّ بالتصدّي لمخططات العدو الذي انتقل، من القيام بالحرب المباشرة لقضم المزيد من الأرض، إلى الحرب غير المباشرة أيّ استغلال الآخرين لشن الحروب عنه (حرب الأميركيين على العراق، استغلال ما سُمّي بالربيع العربي وإدخال الإرهابيين الدواعش إلى كلّ من العراق وبلاد الشام، كأمثلة على ذلك)، وقطف نتائج هذه الحروب المدمّرة. وها هي جذور هذا التخطيط الجديد تعطي ثماراً إيجابية أفضل بكثير من ثمار الحروب المباشرة. فبدلاً من استعداء الدول العربية مجتمعة من الخليج إلى المحيط وعلى مدى عشرات السنين، استطاع خلال سنوات معدودات أن يجعل من الأعداء أصدقاء يعاونونه على من كان لهم بالأمس القريب، ليس فقط صديقاً، بل أخاً ينادي بما ينادون به من أخوة عربية ولاءات خشبية عن عدم الاعتراف بدولة العدو، أو عقد معاهدات سلام معها، أو حتى التفاوض بشأن السلام والاعتراف.

وانطلاقاً من مخططات العقل الجهنمي الخبيث المستحكم بنفسية عدونا استطاع أن يحوّل هزيمة الأنظمة العربية إلى انهزامية لم يسبق لها مثيل في تاريخ التجمعات البشرية قديماً وحديثاً.

فبدلاً من أن تدفع الهزيمة بالمهزوم إلى تحليل سبب هزيمته لكي يحاول العمل على تفادي هذه الأسباب مما يساعد على قلب الهزيمة إلى نصر، وجدنا أن المهزوم استطاب طعم الهزيمة والذلّ الذي لحقه من جرائها وإذا به يرضخ طوعاً لكلّ شروط المنتصر عليه، بل نجده يزحف راجياً المنتصر أن يمعن بإذلاله، دائساً على ما تبقى من كرامته وشرطه الوحيد إبقاء الزمرة الحاكمة في السلطة. والمؤسف أنّ هذه الزمر الحاكمة استطاعت أن تدجّن الناس وتقنعها بانّها إنّما تفعل ذلك لمصلحتها.

لقد وصلنا إلى زمن من الانهزاميّة المذلة لمن يفقه معنى الانهزام والاستسلام، في حين أنّ الخيانة أصبحت وجهة نظر، فكثرت هذه الوجهات وتعدّدت لتوافق ظروف وأوضاع كلّ كيان من كيانات الأمم العربية التي نجحت مرة واحدة بتجربة الوحدة (مصر والجمهورية العربية السورية)، بحيث كان مكتوباً على هذه التجربة الفشل لأنّها لم تنطلق من المفاهيم الاجتماعية المستندة إلى الحقائق التاريخية والجغرافية. وقلة من رجال الفكر والسياسة أعادوا النظر بمواقفهم على امتداد العالم العربي، هذه المواقف الارتجالية والتي كانت لها ارتدادات سلبية على قضايا أمم العالم العربي المصيرية. واحد من هؤلاء هو عبد الهادي البكار، وقلّة تعرفه أو سمعت به خاصة بين الأجيال الجديدة، وهو إعلامي سوري عاصر أيام الوحدة، وبعد سقوطها اضطهد وأجبر على المغادرة إلى مصر التي كان قد انجرف مع تيارها الناصري الطامح إلى قيادة «الأمة العربية». فكان لهذا الإعلامي الجرأة الكافية، بعدما خذلته مصر الناصرية أيضاً، للاعتراف بانجرافه العروبيّ الذي لم يستند إلاّ إلى وهم، «وأنّ الحلم الوحيد الباقي هو في (سورية الكبرى) التي ساهم في تشويهها حين كان التفكير أو الحديث في ذلك يُعرّض صاحبه إلى التشويه والتخوين». ويذكر الأستاذ سامر موسى على صفحته بأّنّ البكار قد فاجأ قراءه من خلال ما أورده في كتابه (صفحات مجهولة من تاريخ سورية الحديث)، والذي صدر عام 2008 عن (دار الذاكرة) في بيروت إذ قال بأنّه: «تأكّد له خلال العقود الأخيرة اعتلال الفكرة القومية العربية وربما اضمحلالها في العالم العربي، كما تأكّد خلالها احتياج بلاد الشام إلى استنهاض قوتها الذاتية الإقليمية، وأنّ دعوة أنطون سعاده إلى توحيد الأشلاء والأجزاء السورية لم تكن هي الخطأ أو الانحراف بل كانت هي الصواب». وبالرغم من عدم وضوح الرؤية القومية الصحيحة لدى البكّار إلّا أنّ اعترافه هذا يُعتبر خطوة أولى بالاتجاه الصحيح علّها تساعد أجيال المثقفين من التماهي معه لنفض غبار الدسائس التي شوّهت لبّ عقيدة النهضة القومية الاجتماعيّة التي بات كثيرون، ممن حملوا لواء محاربتها في الماضي، يؤمنون ليس فقط بصحتها بل بانّها الوحيدة القادرة على بناء الإنسان الجديد القادر على التصدّي لكلّ مثالب المجتمع، وعلى المساهمة في بنيان المجتمع الجديد القادر على الخروج من مفاهيم الانهزامية إلى مفاهيم الوعي المجتمعي القادر على إعادة زرع مفاهيم الكرامة والعزة والعنفوان التي تعيد للمواطن الثقة بنفسه وبأمته، وبأنّ الهزائم ليست قدراً، وبأنّ النصر ليس بالصعوبة التي يصوّرونها له إمعاناً بإذلاله وزرع اليأس في نفسه.

فما بين النفسية الانهزاميّة التي تبديها معظم كيانات الأمم العربية تبقى بارقة الأمل في كيانات الأمة السورية، صاحبة القرار الوحيدة عندما يتعلق الأمر بالمسألة الفلسطينية. وها هي هذه الكيانات تسطّر أرقى سطور المجد مسقطة أسطورة دولة الاحتلال التي لا تقهر. فمن العراق الذي أسقط انتصار داعش، إلى الشام التي باتت قريبة من دحر المؤامرة الكونية عليها، إلى فلسطين أطفال الحجارة الذين يواجهون بصدورهم العامرة بالإيمان الذي يؤكّد أنّ القوة وحدها تعيد الحقّ السليب، إلى لبنان الذي أعطت مقاومته دروساً تاريخية بالبطولة المؤمنة بصحة العقيدة والتي استطاعت أن تنهي عصر الهزائم وتعلن بدء عصر الانتصارات، سلسلة من المواقف التي تعيد للأمل تألّقه، وتبعث في النفوس الضعيفة القوة من جديد. هذه القوة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو، وهي نفسها اللغة التي تخلّت عنها معظم الأنظمة الانهزامية. فالهزيمة ليست قدراً بل هي حافز للتمسك بكلّ أسباب القوة التي تؤمّن الانتصار على مفهوم الانهزام أولاً، وعلى العدو المكابر ثانياً. فلنمسك بأسباب قوّتنا، ولنترك للانهزاميّين العيش في صقيع انهزاميّتهم.

جورج فلويد… 20 دولاراً مزوّرة ثمن خراب أميركا!

د. كلود عطية

الولايات المتحدة الأميركية التي أشعلت العالم وأرهقت الشعوب بشعار الديمقراطية وحقوق الإنسان، واقتحمت بالسلاح والمال والإرهاب العقول البشرية الضعيفة علها تغيّر في مشاعرها المناهضة للسياسات الأميركية في مناطق مختلفة من العالم.. سقطت في العراق وأفغانستان، وفشلت بتركيبتها وصفقتها الصهيونية للسلام في المشرق، وتشوّهت صورتها الى الأبد بافتعالها الحرب على ما يسمّى الإرهاب، إلى جانب قضايا أخرى أبرزها تجويع الشعوب وزرع الفقر والجهل والمرض…

الولايات المتحدة التي خططت باسم الحرية لـ «الفوضى الخلاقة» وحرّكت الشوارع العربية وأخرجت الإرهابيين من السجون وسهّلت انخراطهم في أجندتها العنفية والإرهابية! الدولة التي سرقت مليارات الدولارات من الأماكن التي تواجدت فيها؛ نراها الآن تدفع ثمن جبروتها وظلمها رقماً من الدولارات قد لا يساوي قيمتها؛ 20 دولاراً مزوّرة ثمن خرابها..

هي الحرب المرتدّة على الظالم! وهي الشوارع الملتهبة بغضب الشعب الناقم على كذب السلطة الأكثر إجراماً وعنصرية في تاريخ البشرية! ملايين الأطفال والنساء والشيوخ التي انقطعت أنفاس وجودها في الحياة، وبعد رحيلها الى الموت، بفعل جرائم البيت الأبيض، تشهد على انقطاع أنفاس «جورج فلويد» الإنسان، المقتول عمداً بركبة شرطي في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا… ليشهد العالم مجدّداً على منظومة القيم الإنسانية والأخلاقية المفقودة في الولايات المتحدة الأميركية، والتأكيد على أنّ الأزمة المفتعلة في هذا الكون هي أزمة أخلاق…

في هذا الإطار، نرى أنّ ما يحصل في أميركا قد تنبّأ به أنطون سعاده منذ أكثر من تسعين عاماً بقوله «الظاهر أنّ لمعان الدولارات قد أعمى بصيرة الأميركيين حتى أنهم أصبحوا يوافقون على الاعتداء على حرية الأمم بدمٍ بارد وعجرفة متناهية، غير حاسبين أنّ مثل هذا العمل الشائن الذي يأتونه جارحين عواطف أمم كريمة كانت تعتبر الأميركيين وتعتقد فيهم الإخلاص الذي أفلس في الغرب إفلاساً تاماً، هازئين بشعور تلك الأمم صافعيها في وجهها جزاء محبّتها لهم، وبين تلك الأمم من قد ضحّت بكثير من شبانها وزهرة رجالها في سبيل الذوْد عن شرفهم وعلمهم أثناء الحرب العالمية الهائلة التي كان المحور الذي تدور عليه الذوْد عن الحياة لا عن الشرف، عملاً معيباً. أميركا ما هي إلا بربرية مندغمة في المدنية، وسقوط أميركا من عالم الأخلاقيات»!

ما يثبت لنا أنّ القضية لا تتعلق برجل ركع فوق رقبته شرطي عنصري وهو يتوسّله بأنه لا يستطيع التنفس، وأن لا يقتله! بل هي قضية عالم بأسره يصرخ منذ زمن، وحتى الاختناق، في وجه الولايات المتحدة الأميركية، يكفي قتلاً وعنصرية وإجراماً واحتلالاً وسرقة وتدميراً…

وهنا لا نقف عند حدود العنصرية التي ما زالت متغلغلة في المجتمع الأميركي، ضدّ ذوي البشرة السوداء، بل نحن أمام إمبراطورية من القتل والإجرام والحروب العشوائية لاحتلال الأرض وإذلال الشعوب وسرقة الموارد والثروات..

وبالتالي، التاريخ لا يرحم ولا يتوقف عند انقطاع أنفاس فلويد… بل هو راسخ في ذاكرة البشرية لتاريخ الولايات المتحدة الأميركية الأسود، المكتوب بدماء الملايين من القتلى والجرحى من الجنود والأطفال والنساء والشيوخ.. من حروب وغزوات واحتلال وتدخلات خارج أراضيها، تكاد لا تسلم دولة في العالم من حقدها واستغلالها..

الولايات المتحدة الأميركية التي أشعلت فتيل ما يسمّى بـ «الثورات العربية» ودعمت الاحتجاجات والتظاهرات في الشوارع العربية، وفي سورية، تتصدّر احتجاجات شعبها اليوم عناوين الصحف العالمية. إلا أنّ هذه المظاهرات العنيفة التي تجتاح المدن الأميركيّة قد تكون موجّهة ومفتعلة. وهذا ليس بالأمر الغريب على التركيبة السياسية الأميركية، خاصة أننا أمام مجتمع سياسي أميركي منقسم على ذاته، في الخطاب السياسي؛ وفي مخاطبة الجمهور، لنرى التشابه في الثقافة الأميركية القائمة على استغلال وتوجيه طاقات شعبها بما يخدم مصالحها الداخلية. وهي الثقافة نفسها، والخطاب السياسي نفسه، الذي يستخدم في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية. والقائم على التقسيم، وتأجيج الصراع والعنف واستغلال الشعوب واضطهادها!

من هذا المنطلق، حادثة جورج فلويد، قد لا تكتفي بإعادة فتح ملف الاضطهاد الذي يتعرّض له المواطنون السود فحسب، بل هي تسير بخطى ثابتة وسريعة لتوجيه الاتهام الأساسي لإدارة الرئيس العنصري دونالد ترامب، وخطابه العنصري اللا إنساني واللا أخلاقي الذي زرع البغض والتفرقة في عقول المواطنين الأميركيين.

من هنا، كيف يمكن مقاربة ما افتعلته الولايات المتحدة الأميركية من إحداث شغب في العالم، مع ما تشهده من غضب وردات فعل قاسية وعنيفة على مقتل فلويد، من أعمال شغب، وسرقة محال تجارية وإحراقها، وإحراق سيارات الشرطة، ومهاجمة عناصرها!

هل تشبه «الفوضى الخلاقة» التي استخدمت في العالم العربي وسورية، هذه الفوضى العارمة غير الخلاقة في الولايات المتحدة الأميركية؟ يبدو أنّ التحليل المنطقي لحقيقة ما يجري، يبيّن بوضوح أنّ هذه الاحتجاجات لا تؤكد فقط على السلوك العدائي للأميركيين أصحاب البشرة البيضاء، تجاه مواطنيهم من السود، بل تؤكد على الوجه الحقيقي للإدارات الأميركية المتعاقبة الذي افتقد للمساواة والعدالة والإنسانية واحترام حقوق الإنسان… هذه الحقوق التي لم تستطع الإدارة الأميركية تحقيقها في المجتمع الأميركي، فكيف يمكن لها أن تحققها لدول العالم؟.. ما يبيّن لنا بوضوح أنّ جورج فلويد ليس وحده الضحية، ولا المواطنين السود؛ بل نحن أمام سياسة أميركية حصدت ملايين الضحايا من كلّ الفئات المجتمعية والثقافية/ ومن كلّ مجتمعات العالم.

في النهاية، قد لا يجوز الحديث الآن عن الإرهاب في أحداث الولايات المتحدة الأميركية، باعتباره مرتدّاً على من يصنع الإرهاب ويرعاه! الا أنّ التحليل السياسي، قد يجيز لنا، أن نتوقع عودة الإرهاب الى بلده الأمّ.. ومن المتوقع أيضاً أن يجنّد البيت الأبيض المواطنين السود لمكافحته!

مدير الفرع الثالث لمعهد العلوم الاجتماعية – الجامعة اللبنانية – الشمال‎

من «كامب ديفيد» إلى «نيوم» مخطط إمبريالي صهيوني عسكري اقتصادي متكامل

This image has an empty alt attribute; its file name is New-Picture-5-9.png

د. ميادة ابراهيم رزوق

ـ من اتفاقية كامب ديفيد إلى مشروع «نيوم» مخطط امبريالي صهيوني عسكري اقتصادي متكامل لشرق أوسط جديد وفق أجندة صهيوأميركية تشمل الكيان الصهيوني بدولته المزعومة (إسرائيل) كلاعب وجزء أساسي من المنطقة، وتكمن تفاصيل ذلك في كتاب «الشرق الأوسط الجديد» لوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز الذي صدر عام 1993 ، وتضمّن رؤيته لمستقبل المنطقة بأحلام كبرى تربط بين (إسرائيل) وفلسطين والأردن ومصر والسعودية بمشروع سياسي اقتصادي يخلق سوقاً اقتصادية في المنطقة على غرار السوق الأوروبية المشتركة، وبتحالف عسكري موحد على غرار حلف الناتو، من خلال إنشاء شبكات كهربائية لا تعترف بالحدود، ومنطقة حرة بلا حدود بين السعودية ومصر و(إسرائيل) ليتوافق ويترجم ذلك وفي وقت لاحق بـ (رؤية2030 ) لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحت اسم «نيوم» اختصار لجملة المستقبل الجديد، والذي يتضمّن إنشاء منطقة حرة تقع في قلب مربع يجمع السعودية ومصر والأردن وفلسطين المحتلة.

ـ بين هذا وذاك تتالت الأحداث على المنطقة ضمن إطار مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي حلم به قادة ومنظري الكيان الصهيوني وأبرزهم شمعون بيريز، وبدأ ذلك بعد اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 التي أخرجت مصر من معادلة الردع العربي، والجيش المصري من حرب المواجهة والوجود مع كيان العدو الصهيوني، إلى حرب الخليج الأولى بدعم أميركي وتمويل خليجي سعودي بشكل أساسي للرئيس الراحل صدام حسين لإنهاك وإضعاف قوى وجيوش وإمكانيات إيران والعراق، مروراً بحرب الخليج الثانية /غزو العراق للكويت/ التي كانت سبباً رئيسياً وبتخطيط مسبق لتواجد القواعد والقوات العسكرية الأميركية بشكل كبير في المنطقة، ثم اتفاقيات أوسلو (1و2) ووادي عربة التي كانت أكبر مؤامرة على قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية، وليس انتهاء بالاحتلال الأميركي للعراق بحجج كاذبة واهية تحت عنوان امتلاك أسلحة الدمار الشامل، وتفاصيل أخرى لا مجال لذكرها في هذا المقال تمهيداً لسيناريو ما يسمّى (الربيع العربي) الذي بدأ من تونس أواخر عام 2010 متدحرجاً إلى عدد من الدول العربية، واصطدم بصخرة الصمود السوري وقوة التعاون والتشبيك والتكتيك لقوى محور المقاومة من إيران إلى العراق وسورية وحزب الله في لبنان مع الحليف الروسي والصديق الصيني، ففشل في تحقيق أهدافه في تقسيم وتجزئة المنطقة، وتطويق روسيا والصين وإيران للسيطرة على منابع وأنابيب النفط والغاز.

ـ ترافق ذلك مع الجزء الأساسي الذي سنركز عليه في هذا المقال لعلاقته المباشرة بـ مشروع نيوم، وهو «عاصفة الحزم» الحرب على اليمن التي بدأت عام 2015، وقامت بها قوى التحالف المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية والتي تضمّ إلى جانب السعودية ثماني دول أخرى هي الإمارات ومصر والأردن والسودان وموريتانيا والسنغال والكويت واليحرين، إلى توقيع مصر اتفاقاً عام 2016 بإعطاء النظام السعودي جزيرتين ضروريتين لربط مشروع نيوم بسيناء بانتقال جزيرتي تيران وصنافير إلى السيادة السعودية لتصبح الرياض جزءاً من اتفاقية «كامب ديفيد» بأثر رجعي، ثم إعلان ترامب لصفقة القرن والترويج لها عام 2017 لتصفية القضية الفلسطينية، وتنسيق جارد كوشنير صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشار البيت الأبيض عام 2019 لورشة المنامة في البحرين الجانب الاقتصادي من صفقة القرن للتمويل أملاً بنجاح الصفقة، وصولاً لمشروع محمد بن سلمان المدينة الذكية «نيوم».

ـ تعتبر حرب الإبادة اليمنية أحد أهمّ تفاصيل مشروع «نيوم» للسيطرة على مضيق باب المندب والثروات النفطية اليمنية وخاصة في محافظتي مأرب والجوف، حيث يعتبر مضيق باب المندب ذا أهمية استراتيجية عسكرية أمنية اقتصادية كبيرة يربط بين البحر الأحمر والخليج العربي والمحيط الهندي، ويعمل كطريق ملاحة للسفن النفطية وغير النفطية التي تنتقل بين الشرق الأوسط وبلدان البحر المتوسط، وتأتي أهمية اليمن الاستراتيجية بالسيطرة على مضيق باب المندب بامتلاكها جزيرة بريم، ومرة أخرى مُنيت قوى التحالف في حرب اليمن التي تخوضها السعودية بشكل رئيسي بالوكالة عن الولايات المتحدة الأميركية والعدو الصهيوني بفشل تحقيق الأهداف وفق ما سبق، وتتالت انتصارات الجيش اليمني واللجان الشعبية وحركة أنصار الله رغم الصواريخ الباليستية والقنابل المحرمة دولياً ومعاناة المجاعة وانتشار الأوبئة في اليمن، وخلقت معادلات ردع جديدة من خلال استهداف بارجة حربية وناقلة نفط سعوديتين، وضرب منشأة «أرامكو» النفطية السعودية، وما تلاه من انهيار الإنتاج النفطي لأسابيع عدة، وأصبحت تطال صواريخ المقاومة في اليمن العمق السعودي بمطاراته ومنشآته النفطية، إضافة للتفوّق في الحرب البرية في استعادة وتحرير العديد من الأراضي اليمنية، وخاصة محافظة الجوف التي فيها أكبر الحقول والشركات النفطية، وذلك في ظلّ تصدّع قوى التحالف التي عانت من انسحابات متتالية من قطر إلى العدد الأكبر من الجنود السودانيين إلى غيرها من بقية الدول التي أصبحت مشاركتها رمزية.

ـ تستمرّ المعارك والعمليات العسكرية لتحرير محافظة مأرب معقل سلطة حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) وهو المسيطر على المفاصل المهمة في ما تسمّى الحكومة الشرعية في اليمن، وأهمّ الحصون التي تتمسك بها قوات التحالف وبما تحتويه من مخزون نفط استراتيجي، وبتأييد الحاضنة الشعبية من مشايخ وقبائل مأرب التي ناشدت حكومة صنعاء لتخلصهم من سلطة الإخوان المسلمين.

ـ خلال الأيام او الأسابيع المقبلة وبتحرير مأرب، مع بدايات العجز الاقتصادي للنظام السعودي من انخفاض إيرادات النفط جراء حرب أسعار النفط إلى انعدام إيرادات الحج والعمرة من جراء جائحة كورونا، وتفشي الفيروس في السعودية داخل وخارج أفراد الأسرة الحاكمة مع ما تعانيه من أزمات داخلية أخرى، وبالتكامل مع إنجازات محور وحلف المقاومة على مستوى الإقليم ستتغيّر موازين القوى، لتكون سنة فارقة مهمة على صعيد التحوّلات الكبرى لصالح محور حلف المقاومة.

ـ وبالتالي فإنّ تفوّق قوى المقاومة على القوة الإسرائيلية الأميركية الإمبريالية وأدواتها التركية والرجعية العربية قد تكون مقدّمة لرؤية استراتيجية لمشروع تحدٍّ جديد لدول غرب آسيا في برنامج متكامل للتشبيك في الإقليم لإنشاء كتلة اقتصادية اجتماعية كبرى قادرة دولها على تحقيق التنمية الاقتصادية، وتأمين فرص العمل، والحماية الأمنية والرعاية الصحية والخدمية لشعوبها.

%d bloggers like this: