قمة الجزائر… قمة الأسد

 ناصر قنديل

على رغم الإعلانات الأميركية المتكررة عند كل تقارب عربي مع سورية، عن عدم الموافقة على هذا التقارب قبل أن “يغير النظام سلوكه ويتقدم على طريق الحل السياسي” إلى نهاية المعزوفة، يصعب الاقتناع بأن هذا الموقف الأميركي هو أكثر من مجرد معزوفة تقليدية تحاكي الذين يعارضون هذا الانفتاح من بين حلفائها، فواشنطن ليست محللاً سياسياً لتعبر عن موقفها ببيان يتم التمرد على مضمونه من أقرب المقربين إليها، لو كان الأمر يعتبر عندها من الأساسيات، فتضع واشنطن الضوء الأصفر لعودة العلاقات مع سورية بين حلفائها، وتترك لهم أن يقرأوه بحسب رغباتهم ومصالحهم، فالراغب بالعلاقة يراه أخضر، والساعي للقطيعة يعتبره أحمر.

الضوء الأصفر يأتي بعد ضوء أحمر مشدد، وحرب ضروس، فهو إذن طريق التراجع المنظم، لضمان أقل الخسائر، وما بعد الانسحاب من أفغانستان لم يعد هناك سبب استراتيجي للبقاء الأميركي في سورية، ولا للعداء مع سورية، فمشروع إسقاط سورية قد سقط، ومشروع تقسيمها يسقط، ومشروع تقاسمها مردود لأصحابه، البقاء في سورية والخصومة معها سقفهما نضوج أوضاع حلفاء لواشنطن سيدفعون ثمن الانسحاب وإنهاء الخصومة، وفي طليعتهم “إسرائيل” التي تستشعر تنامي محور المقاومة وتخشى معادلاته الجديدة بعد الانسحاب، والجماعات الكردية المسلحة التي أقامت كانتوناً في ظلال الوجود الأميركي، والرئيس التركي الذي يخشى تسارع خلط أوراق يهدد ما يعتبره أوراقاً هامة يمسك بها لضمان حضور سياسي وأمني في معادلة سورية المقبلة.

الضوء الأصفر الأميركي هو تعبير عن السياق التراجعي بعد قرار أميركي بالحرب على سورية، والسياق التراجعي ينسجم مع محاولة تهيئة الظروف لولادة نظام إقليمي يملأ الفراغ بعد الانسحاب الأميركي الذي بات حتمياً في ضوء المسار الاستراتيجي الذي بدأ من أفغانستان، فالضوء الأصفر يفتح الباب موارباً لكل اللاعبين الإقليميين من حلفاء واشنطن الذين لا تعقيدات تحول دون انفتاحهم على سورية، وهم يرون انتصارها، ويرون كل من زاوية، إما الحاجة لتوازن بوجه تركيا كحال مصر، أو بوجه إيران كحال دول الخليج، أو بوجه إسرائيل كحال الجزائر، لا يتحقق من دون سورية، وكما لا يخفي المصريون أن لا تهديد للأمن القومي العربي بحجم التهديد التركي، لا يخفون أن لا مواجهة لهذا التهديد من دون سورية، ومثلهم يفعل الخليجيون في الحديث عن إيران، ويرون أن الانفتاح على سورية يحقق التوازن مع إيران بداية في سورية، ثم ينشط دور سورية لإقامة التوازن في كل من العراق ولبنان، ليفتح الطريق لاحقاً لدور سوري في الحوار الخليجي- الإيراني، حيث وحدها سورية تستطيع أن “تمون” على طلبات من إيران لن تأخذ منها بغير “المونة”، وحيث وحدها سورية “تمون على حزب الله” وتستطيع أن تحصل منه على طلبات لا تؤخذ منه إلا بـ “المونة”، أما الذين يؤمنون بأن الخطر الإسرائيلي لا يزال هو الخطر الأول على دول وشعوب المنطقة كما تؤمن الجزائر ومعها شارع عربي كبير، فسورية هي حجر الرحى بين الدول العربية في إنشاء التوازن الاستراتيجي بوجه التغول الإسرائيلي السياسي على رغم التراجع العسكري، كما يقول التمدد الإسرائيلي في أفريقيا.

تأتي القمة العربية المقبلة في الجزائر في الربيع المقبل، موعداً مناسباً لتقدم مسارات الانفتاح على سورية، وصولاً لتتويجها بحضور الرئيس السوري بشار الأسد قمة الجزائر، لتشكل القمة مدخلاً لإحياء المؤسسة العربية الرسمية التي تعطلت منذ الحرب على سورية، وتموضع أغلب النظام العربي على جبهاتها، فيعيد الحضور السوري بعض الحياة لنظام عربي ميت، ليشكل هذا النظام بثلاثيته في النظر لمخاطر الأمن القومي نحو تركيا وإيران و”إسرائيل”، أحد أركان نظام إقليمي جديد تقول المصلحة العربية إنه يقوم على تعاون مع إيران، وإدارة نظام مصالح مع تركيا، والتحصن بوجه الخطر الإسرائيلي، ويسعى بعض العرب لجعله نظام تعاون مع “إسرائيل” وإدارة مصالح مع تركيا، وعداء لإيران، ويسعى آخرون لجعله نظام تعاون مع تركيا وإدارة مصالح مع كل من إيران و”إسرائيل”، وتشكل سورية بيضة القبان في ترجيح الخيارات، وهذا مصدر الحاجة إليها والخوف من حضورها في الآن نفسه.

فيديوات ذات صلة

فيديوات ذات صلة

Biden is prepared to cut Assad some slack where there are obvious benefits to U.S. interests in the region

October 19, 2021

By Martin Jay

Source

Ten years after protesters in an obscure Syrian town demonstrated for change, a direct challenge to the rule of President Bashar al-Assad, half a million Syrians dead and a 100,000 missing, finally the West is accepting the legitimacy of the regime and its leader.

It started with the Gulf Arabs, who have decided that Assad is worth more as an ally – both as a useful expert on defying the odds and suppressing an entire uprising but also for his Midas touch with the Russians who GCC leaders might have to turn to one day, if a new Arab Spring sweeps across the Peninsular.

But then inevitably Joe Biden, whose approach to the Middle East is to have as little to do with it as possible in preference for a foreign policy agenda focussing on China, is following through with this initiative to bring Assad in from the cold once and for all. Intense lobbying in recent month by, in particular the UAE and Saudi Arabia in Washington have paid off and we are witnessing the first tentative steps towards a normalisation of relations with the Syrian leader.

You might have missed the signs as they were not seized upon by western media. The lifting of sanctions against a businessman associated with Assad, followed just recently by allowing Syria to facilitate a gas and electricity to Lebanon – from Egypt, via Jordan and Syria – in what has been called “energy diplomacy” – are clear indications that Biden is prepared to cut Assad some slack where there are obvious benefits to U.S. interests in the region.

It would be hard to imagine that two key decisions in the regime’s favour – Interpol allowing Syria arrest warrant rights and for the WHO to give Syria a seat on its executive board – were not given the tacit approval of the Biden administration. Given that Interpol now is obliged to arrest anyone of the thousands of Syrian dissidents living around the world, or that Assad’s Syria today is a country of people starving while billions of dollars of drugs are being manufactured there, the shift is significant.

Pragmatism seems to be kicking in. The West has lost its own proxy war against the Syrian dictator and there is a general feeling now of working more with Assad and cutting our losses. The war is over, except for Idlib province where Russia fights Turkey-backed extremists and perhaps ten years later the general public who vote in western leaders have educated themselves and learnt a few of the nuances of the ten year battle to overthrow Assad, dressed up as a war against terror; these days, there are pockets of online pundits in both America and the UK who understand that Assad’s forces were allies in fact with the West, in their war against Al Qaeda and its affiliates – a nuanced detail regularly over looked or not even understood by MSM in America.

But what could Biden gain by signalling this shift and stopping short of going the full nine yards himself and lifting all sanctions? Or rather, is it more what he won’t lose?

Lebanon’s meltdown, which saw just this week a total blackout of electricity, is part of it. As Iran wasted no time sending fuel to this tiny country which in recent months has undergone massive shortages and long lines at the pumps, Biden does not want to be the U.S. president whose tenure in office is tarnished by letting Lebanon fall into the abyss and become a full-on Iranian colony, to join Syria, Iraq and Yemen as a fully signed up member of the axis of resistance to U.S. hegemony.

Yet it was a perceived threat to America’s hegemony which assisted the Muslim Brotherhood attempted overthrow of Assad in the first place, which is where this all started. Assad himself must be delighted with how history has done a full circle on him. Despite a country with a destroyed economy and people on the brink of starvation, politically perhaps at his lowest point, he has to only look to the future to see where all this is heading. In recent days, King Abdullah of Jordan made some headlines for having a secret overseas stash of a mere hundred million dollars (small change compared to his Gulf neighbours). He also telephoned President Assad, a man who he had defamed quite spectacularly before and wooed him, talking of the “brotherly” countries and signalling to the Syrian leader that he was ready to welcome him back as a friend and a neighbour. And so, with Syria almost certainly destined to be reinstated at the mother of all talk-lunch-sleep shops, otherwise known as the Arab League, it is probably only a matter of time before Biden moves up a notch the sanctions relief, hoping that this new Syria strategy will give him leverage with the Iranians at the negotiating table in Vienna over the so-called Iran Deal. This is the real story, in reality. Biden badly needs to stop sinking in the Iranian quagmire and showing some peripheral support for Syria is expected to earn him some points. It’s as though we’ve gone back to 2007 with Nancy Pelosi and her “let’s use Assad to control people we don’t normally talk to” approach which almost got the Syrian president “buddy” status in Washington. Almost.

أول الغيث: تونس

1 اب2021

المصدر: الميادين نت

بثينة شعبان

هل ستشكّل تونس أوّل الغيث للعودة إلى المرجعيات السليمة بعد دفن كلّ محاولات التضليل المشبوهة، والتي اشترك بها كلّ أعداء هذه الأمة رغم ادعاءاتهم الكاذبة بالخلافات وعدم التوافق؟ 

الخطوات التي قام بها الرئيس التونسي قيس سعيد ضرورية ولا بدّ منها

لا شكّ أنّ ما تعرّضت له منطقة الشرق الأوسط في العقود السبعة الماضية يعود إلى استحداث الكيان الصهيوني أولاً، وإلى التواطؤ المحكم بين هذا الكيان وحركة الإخوان المسلمين، والاتفاق على الأهداف الاستراتيجية الكبرى بين الحركتين الصهيونية والإخوانية، مع دعم مباشر وغير مباشر من الدول الغربية.

وقد كتب أكثر من إخواني سابق عن دور المخابرات الغربية في تأسيس وتشكيل حركة الإخوان المسلمين في الدول العربية، واستضافة قادتها في العواصم الغربية تحت عناوين إنسانية لا تمتّ للإنسانية بصلة. 

فقد نشرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إي” ما يقرب من 13 مليون وثيقة سرّية على الانترنت وجعلتها متاحة للعامّة. كشفت الوثائق عن النظرة الأميركية للإخوان بصفتهم أخفّ الضررين.

تكشف الوثائق أنّ عدّة لقاءات تمّت بين الولايات المتحدة وممثلين لجماعة الإخوان المسلمين لم تتمّ تسميتهم. وقد حدثت هذه اللقاءات مع عدد من فروع الإخوان في عدّة دول عربية كالأردن وسوريا وشمال اليمن والكويت، مؤكّدين على ولاء هذه التنظيمات الفرعية للجماعة الأمّ في مصر. 

والأمثلة أكثر من أن تحصى عن دور الحركة في بلدان عربية مختلفة في ضرب العيش المشترك، وخلق جوّ من التعصّب والتزمّت، واللجوء إلى العنف والتدمير في سبيل تحقيق أهدافهم، وأوّل هذه الأهداف زعزعة استقرار البلدان العربية، ومحاربة الأنظمة الوطنية والقومية والعداء المكشوف لأيّ صيغة وصعوبة.

كما أنّ الأمثلة كثيرة ومنشورة عن علاقة قادة الإخوان بالكيان الصهيوني، وتبادل الرسائل الودّية بينهم، والتأكيد على اشتراكهم في هدف تحويل الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى العدوّ الأول للعرب بدلاً من “إسرائيل”. 

وإذا أخذنا سوريا نموذجاً عمّا يجري في العالم العربي، فإننا نجد أنّ الإخوان المسلمين عملوا طوال تاريخهم على استكمال ما قام به العدوّ الإسرائيلي من حروب ضدّ سوريا، فقاموا ببثّ الفوضى والقتل والدمار من الداخل، وشقّ صفوف المجتمع بنشر أفكار التطرف والتكفير ومعاداة النظام السياسي الوطني، والتصويب على العيش المشترك، واستهداف المسيحيين والآشوريين والسريان ودفعهم إلى الهجرة خارج البلاد.

ولم تكن الفتن الدموية التي قاموا بها في الخمسينيات والثمانينيات والحرب الإرهابية التي تمّ شنّها على الشعب السوري عام 2011 من قبل المخابرات الإسرائيلية والتركية والأميركية والبريطانية إلا استكمالاً للمحاولة الإخوانية ضدّ سوريا في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وفي كل مرة يستخدم الغرب إرهابيو الإخوان المدججين بالكراهية والحقد والعنف تحت مسمّيات وعناوين مختلفة من دون أن تختلف أساليب القتل والتدمير، وإن تكن توسّعت هذه المرة لتشمل كلّ مؤسسات الدولة التعليمية والزراعية والصناعية والصحية، وقتل الكوادر، ودفع من لا يُقتل إلى الهجرة في عمل ممنهج لبثّ روح التعصّب والفوضى والكراهية.

ولا شكّ أنّ الإخواني العثماني الجديد، والذي نصّب نفسه زعيماً لأخونة المنطقة والعالم، لعب الدور الأخطر في تشكيل وتشغيل هذه الحركة ضدّ سوريا والعراق وتونس وليبيا واليمن ومصر وحيثما أمكن ذلك. 

حين قرّر الشيخ نوّاف البشير مغادرة صفوف المعارضة في تركيا، والعودة إلى الوطن، قال: “لا توجد معارضة سياسية سورية في تركيا أو الغرب، ولكن توجد حركة أخوان مسلمين منظّمة ومموّلة ومسلّحة، تعمل من أجل تغيير هوية سوريا إلى بلد أخواني تابع لإسرائيل وأطماعها”.

واليوم وبعد عشر سنوات من هذه الحرب يكشف الكثيرون الذين استُهدفوا خلالها ونجوا عن الخيوط الخفية بين أحداث الثمانينيات والأحداث التي بدؤوها عام 2011، وأنّ كثيراً من الأسماء قد تمّ البحث عنها، واستهدافها نتيجة الدور الذي لعبته في مقاومة الإخوان المسلمين في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات. 

ليس من الصعب على الباحثين المتخصّصين أبداً أن يثبتوا التوافق والتكامل بين الأهداف الصهيونية والإخوانية في منطقتنا، ولذلك فإنّ الأحاديث الرمادية عن التوافق والتعايش بين مجتمعات مدنية درجت خلال تاريخها على العيش المشترك والتسامح، وبين الإخوانيين والعثمانية الجديدة هي أحاديث إما مغرضة أو مغفّلة في أحسن الأحوال. ولا يمكن لمشروعين يعتمدان أسساً متناقضة أن يتعاونا تحت قبة برلمان أو سقف وطن إذ لا بدّ أولاً من الاتفاق على الأسس والأهداف المشتركة. 

وفي هذا الصدد، فقد سمعنا من الأخوة التونسيين، وعلى مدى السنوات الماضية، صعوبة العمل والتوصل إلى أية نتائج مرضية وحاسمة لصالح الشعب التونسي، وذلك لأنّ برنامج حركة النهضة مختلف تماماً عن البرامج الوطنية والمدنية والعلمانية الأخرى خاصة أن النهضة باعتبارها الذراع الإخوانية في تونس اتّسم عهدها بالإرهاب والفساد وتجنيد الإرهابيين من بين أعضائها وإرسالهم بالآلاف إلى سوريا لقتل المدنيين الأبرياء.

ومن هنا، ومن خلال المتابعة للشأن التونسي، قد تكون الخطوات التي قام بها الرئيس التونسي، قيس سعيد، مؤخراً، ضرورية ولا بدّ منها من أجل التمكّن من السير في طريق واضح المعالم ومحدّد الأهداف. وقد برهن التاريخ مرات ومرات أن الاسترضاء والمهادنات مع المتطرّفين بمن فيهم الإخوان المتصهينين في الأسس والمبادئ لا يوصل إلى حلول بل يضيع الزمن ويزيد الأمور تشتّتاً وتعقيداً. 

ربما هو قدر تونس الخضراء أن ترسل إشارات عن التوجهات المستقبلية للمنطقة، فقد كانت حادثة البوعزيزي هي الشرارة التي تدحرج بعدها ما أسموه بالربيع العربي، بينما كان في الواقع، أو أريد منه أن يكون، جحيماً عربياً أحدث الدمار والقتل والتخريب والفوضى على البلدان التي أصابها.

وقد يكون قرار الرئيس قيس سعيد في 25 تموز/يوليو، إيذاناً مناقضاً ينفض غبار الإخوان عن أعين المتضرّرين، ويساهم في تحقيق وضوح في الرؤية تقود إلى بلورة الأهداف الوطنية والتخلّص من الرماديات وحسم الأمور، وعدم الارتكاز إلى المواقف التي تحتمل الوجهين تحت أيّ ذريعة كانت، لأنّ الوقت ثمين والشعوب متضرّرة، ولا بدّ أن يبدأ العمل بإيمان وقوّة واندفاع لتلافي ما خلّفته السنوات العجاف، والبناء على الأسس السليمة التي تضمن سلامة وازدهار الأوطان. 

وبغضّ النظر عمّا تؤول إليه التجربة التونسية وإن كنا نتمنّى وندعو لتونس وشعب تونس بالتوفيق والخير، فإنّ ما حدث يُقدّم درساً على الجميع أخذه بعين الاعتبار بأنّ الوضوح في المسائل الوطنية شرط لازم، وأنّ الغموض والتأرجح والادّعاء بالإخلاص والنزاهة لا يمكن أن تتساوى مع الصدق والشفافية والوطنية الحقّة الواضحة. ولا شكّ أنّ الخطر العثماني الإخواني اليوم هو الخطر الداهم على بلداننا العربية، وهو مناقض تماماً للسيادة والقرار المستقلّ والمصلحة الوطنية العليا. 

لقد كشف العثماني الجديد عن نواياه الحقيقية في إصراره على احتلال شمال قبرص، ولا شكّ أنه يحمل النوايا ذاتها لشمال سورية والعراق وليبيا وحيثما تمكن من فرض وجوده وإرسال قواته. ولا شكّ أيضاً انّ حركة الإخوان المسلمين تشكّل الذراع الأهمّ لهذه الاحتلالات والاختراقات، ولا بدّ من مواجهتها كخطر داهم لا يمكن السكوت عنه أو التعايش معه أبداً.

السؤال هو: هل نعيش اليوم بداية صحوة لأحداث ربيع عربي حقيقيّ، وعودة إلى الركائز الوطنية السليمة، بعيداً عن محاولات التضليل والاصطياد في الماء العكر؟ كما كانت تونس إيذاناً لبرنارد هنري ليفي ببدء تطبيق نظرياته الخبيثة والمجرمة بحقّ شعوبنا، هل تشكّل تونس اليوم بداية الانقلاب الحقيقيّ على المشروع العثماني الإخواني، والعودة إلى القرار الوطني الذي تصيغه الشعوب بأنفسها، وإلى التيارات العربية العلمانية التي حقّقت نهضة حقيقية لشعوبنا وبلداننا، وصانت قراراتها الوطنية المستقلّة؟

هل ستشكّل تونس أوّل الغيث للعودة إلى المرجعيات السليمة بعد دفن كلّ محاولات التضليل المشبوهة، والتي اشترك بها كلّ أعداء هذه الأمة رغم ادعاءاتهم الكاذبة بالخلافات وعدم التوافق؟ 

الاخوان المسلمون الطاعون الاسلامي .. أول الهولوكوست في مدرسة المدفعية في حلب

 2021/06/17 

 naram.serjoonn

صار من الخطأ ألا يتم ادخال تاريخ الاخوان المسلمين في المناهج الدراسية وان تكون هناك اصدارات دورية لكتب ومذكرات وبرامج وثائقية في كل سنة .. لأن الانتصار في المعركة عسكريا هو مؤقت .. وكما هي الزواحف كلما قطعت ذيلها نما لها ذيل جديد .. والتجربة علمتنا ان هذا الطاعون يعيد انتاج جائحاته او يدفع به العدو لاعادة انتاجه منا هي العبوات الناسفة في طريق السيارات والسكك الحديدية .. كلما تقدم قطار النهضة انفجرت المسألة الاسلامية عبر الاخوان المسلمين وتعطلت الرحلة .. وانقلب القطار وكل مايحمل من مسافرين انتظروا الرحلة طويلا ..


حدث هذا في مصر ايام الراحل عبد الناصر .. وفي سورية بعد وصول البعثيين الى السلطة في الستينات .. ثم في السبعينات والثمانينات .. وأخيرا في الربيع العربي .. وهم يظهرون للمفارقة فقط في الجمهوريات العربية التي تحاول النهوض .. ولم يظهر لهم نشاط في الممالك والامارات والمشيخات النفطية التي يجب ان تكون هدفا مشروعا وسهلا .. ولكن هذا الغياب عن المصالح الغربية والخصور في الدول القومية يدل على حقيقتين .. الاولى هي ان القيادة العميقة للاخوان موجودة في الغرب وغالبا في احد مكاتب المخابرات .. والثانية هي ان علاج هذا الطاعون لم يكن ناجحا .. فهو موجود في المدارس الدينية وفي بعض الكتب التراثية الاشكالية .. ولكن هل هو الجهل فقط ام ان عياب الخطة المضادة هو السبب ؟؟ وهل هو غياب المواجهة الثقافية والفكرية المتواصل معهم ورصد مايكفي لاطلاق الاعداء الطبيعيين للاخوان في المجتمع .. فالحركة الثقافية والفنية هي اكثر مايخشاه الاخوان المسلمون .. وخاصة اذا ماوصلت الى الارياف حيث الخزان الاخواني من البسطاء ..


السينما والدراما والوثائقيات والمدارس كلها يجب ان تعمل بحركة واحدة متناسقة .. ولايكفي تقرير صحفي كل سنة كي يتذكر الناس هذا الخطر .. وسيكون من الخطأ جدا ان تتجاهل الدولة هذا الجانب وهذه المراحل من تربية الاجيال على ان الدين يتحول الى مرض بيد الاخوان المسلمين .. ويجب الا نكون ساذجين بالتغاضي عما حدث بحجة ألا ننكأ الجراح .. لان الجراح التي ننام عليها ونتناسها ستتعفن .. ولن تشفى دون ان نعقمها عدة مرات .. والتعقيم يكون بذكر المصائب والجرائم والكوارث التي ارتكبوها .. فكيف لاينسى اليهود مثلا قصة الهولوكوست ويعيدون انتاجها وتوزربعها وكل يوم قصة وكل يوم خبر وكمل يوم فيلم وكل يوم وثائقي .. حتى صارت حزءا من التعليم والمناهج الرسمية في الغرب .. مهما قلنا عنها وعن حقيقتها .. الا ان العقل العربي تمت برمجته على ان الهولوكوست عمل حقيقي له ضحاياه وآلامهم لاتتوقف لأنه يتم توارث الالم ..


نحن الاولى بالالم .. ونحن الاولى بالوجع .. والطاعون يفتك بنا .. وكل نكسة تتلوها نكسة .. ولذلك يجب ان يجيب الجيل عن هذا المرض الذي يصيب أمتنا واسمه الحركات الدينية الاخوانية وهم سبب لجوءها للعنف الذي يستدرج العنف المضاد .. ماهذه الكراهية .. وماهذا الحقد المريض .. وكيف لايفهم هؤلاء ان الكراهية ليست حلا ..
كيف يفسر هؤلاء لأطفالهم انهم فصلوا الطلبة في مدرسة المدفعية وهم شبان بعمر الورد .. ثم قتلوهم بوحشية .. ماذا استفاد الله من هذا القتل؟؟ ماهذا الله الذي يسعد بقتل الناس بوحشية؟؟ ماالفرق بين هؤلاء القتلة وبين تعاليم التلمود التي ينتقدها المسلمون لانها عنيفة وتدعو الى قتل كل من ليس يهوديا .. ؟؟ كيف ننتقد الغرب على مجازره بجق المسلمين وعنصريته تجاههم ونحن لانحترم دماء بعضنا بل ونمارس بفعل الكراهية أعلى درجات الفصل العنصري ..


كيف يتعلم هؤلاء الجهلة والمرضى ان القتل المذهبي الذي بدأ منذ 1500 سنة لم ينتج الا القتل .. وانه لم يحل المشكلة .. ولن يحلها ..

في ذكرى هولوكوست مدرسة المدفعية في حلب .. الرحمة لأولئك الشهداء الفتيان والمهار السورية والطيور البيضاء التي قتلتها الافاعي والجرذان المحملة بالبراغيث والطاعون .. ولاشك ان لعناتنا ستلاحق الاخوان المسلمين الى يوم تقوم الساعة .. ولن نسامحهم .. ولن نغفر لهم .. ولن ترتاح الأرواح الا بعد موت هذا الطاعون ونهاية مواسم الكوليرا .. كما ماتت الاوبئة القديمة والجدري والطاعون ..

Erdogan and Libya… Will the Ottoman Dream End?

ARABI SOURI 

Erdogan the Ottoman Caliph Wannabe - Syria Libya Yemen Africa Azerbaijan

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

The last week of last year witnessed interesting developments in the Libyan file, and it seems that it will become more hot and interesting during the next few days and weeks; after the fiery statements made by Field Marshal Khalifa Haftar calling for the “expulsion of the Turkish occupier”, Turkish President Recep Tayyip Erdogan did not delay in responding by sending the Minister of Defense Hulusi Akar and the commanders of the armed forces to Tripoli, in a new attempt from him to flex the muscles, which he relatively failed in after his “strategic ally” Fayez al-Sarraj refused to receive the delegation that met the pro-Ankara figures led by the Minister of Interior, Fathi Bash Agha, who has Ottoman origins, in the midst of information that started talking about differences, splits and conflicts between the forces, factions, and armed groups that support the government Al-Wefaq, some of which are loyal to Turkey, which the Misrata factions attach special importance to, considering that their militants are a remnant of Ottoman rule, according to President Erdogan’s classification.

Erdogan had talked about a million Libyans of successive Ottoman origins, since Sultan ‘Suleiman the Magnificent’ responded to the request for help from the Libyans to protect them from the attacks of the Knights of Malta and Rhodes in the year 1553, and this Ottoman rule continued until 1911 when Italy occupied Tripoli.

The press information also talks about an important role for Abdul Hakim Belhadj, who lives in Turkey, and who owns the “Wings” aviation company, which played an important role in the transfer of Syrian mercenaries to the Mitiga base near Tripoli. Belhadj, who fought alongside bin Laden, is considered one of the most important leaders of the armed factions in the relationship between Ankara and the rest of the Libyan groups that helped it to establish two air bases in Mitiga and Al-Watiyah, and another navy base west of Misrata.

The Turkish officers are training the Libyans in these bases on various types of weapons, including the use of drones and heavy guns, which explains the words of Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu, who said during his press conference with Lavrov in Sochi on December 29: ‘Haftar or any other country has no right to ask Turkey to leave the Libyan territories and stop its support for the legitimate government, Turkey will not leave,’ which is the main topic in the discussions of the Libyan parties under the auspices of the United Nations, and had previously agreed to hold elections on December 24, That all foreign forces and mercenaries be expelled from Libya until that date.

Everyone knows that this talk specifically targets Turkey, which is the only country that has officially sent military forces to Libya, and it is the only country that, with President Erdogan’s admission, transferred thousands of Syrian mercenaries to Libya.

And the entry of Egypt on the line of its crisis came to embarrass President Erdogan. The information expects that he will seek to host the Speaker of the Libyan Parliament, Aguila Saleh, in Istanbul, in response to Cairo’s efforts in dialogue with the Libyan parties in Tripoli, which was visited by an Egyptian military, intelligence, and political delegation a day after the visit of Turkish Defense Minister Hulusi Akar.

The Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry’s call to his Libyan counterpart, Muhammad al-Sayala, and after that al-Sayala’s visit to Moscow and his meeting with Minister Lavrov, came amid information that talks about a joint Russian-Egyptian move to bring together Sarraj and Haftar at a summit that settles all matters on the road to final reconciliation.

This may mean ending the Turkish military role in Libya, in which Paris also seeks to play an important role in it, and at all levels, and everyone knows that this role was and will remain against the calculations of Ankara, which is facing many difficulties and problems in its relations with the European Union, and the main reason for this is the President Emmanuel Macron solidarity with Greece and Cyprus.

With Macron remaining in power in the next May elections, he will continue to create problems for Erdogan’s Turkey, and the latter will then find himself in an unenviable position, with possible pressure from President Biden, in the absence of his “traditional friend”, German Chancellor Angela Merkel, who will give up her position in this coming September.

All these rapid and successive developments did not prevent Erdogan from continuing to implement his agenda in Libya, in which he sees his important arena to challenge his regional and international enemies, especially Cairo and Paris, which he hopes will return to its normal relations with Ankara in the event that Macron loses in the next elections.

Erdogan did not neglect the appointment of his new ambassador in Paris after he has found the right person for that, a former friend of Macron at the university. The information talks about the Turkish president’s desire to achieve a similar breakthrough in the relationship with Cairo, which Minister Cavusoglu spoke a few days ago about “open intelligence channels with it, as is the case with Tel Aviv,” and perhaps to face all future possibilities.

In all cases, whatever the possible results of the Libyan reconciliation efforts, which information of Ankara’s attempts to obstruct it, it has become clear that Erdogan will mobilize all his Libyan, regional and international capabilities to stay in Libya, for many reasons, the most important of which are psychological, and because he will not accept defeat easily.

Erdogan also does not want his efforts to go to waste, and he is the one who planned to obtain a share in Libyan oil and gas on land and in sea, and also planned to send Turkish companies to Libya, to contribute to the reconstruction of what the war has destroyed, which will bring Turkey a large income that will help it overcome its difficult financial crisis.

The wager on the ideological side that he attaches to special importance in all of his calculations and movements since the so-called “Arab Spring” remains. Without this aspect, Erdogan will not remain the leader of all Islamists in the world, and he will lose his most important weapon in addressing his supporters and followers at home, who are the ones he accustomed to his Ottoman national, religious and historical statements, and he succeeded in convincing them that the whole world is jealous of Turkey and envies it for its victories and feared its greatness!

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

إردوغان وليبيا.. هل ينتهي الحلم العثماني؟

إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
حسني محلي
باحث علاقات دولية ومختصص بالشأن التركي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

يجري تداول معلومات عن تحرك روسي- مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية، وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا.

شهد الأسبوع الأخير من العام الماضي تطورات مثيرة على صعيد الملف الليبي، ويبدو أنه سيزداد سخونة وإثارة خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة، فبعد تصريحات نارية أطلقها المشير خليفة حفتر، ودعا فيها إلى “طرد المحتل التركي”، لم يتأخر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الرد على ذلك بإرسال وزير الدفاع خلوصي آكار وقادة القوات المسلحة إلى طرابلس، في محاولة جديدة منه لعرض العضلات، وهو ما فشل فيه نسبياً بعد أن رفض “حليفه الاستراتيجي” فايز السراج استقبال الوفد الذي التقى الشخصيات الموالية لأنقرة، وفي مقدمتها وزير الداخلية فتحي باش آغا ذو الأصول العثمانية، وسط المعلومات التي بدأت تتحدث عن خلافات وانشقاقات وصراعات بين القوى والفصائل والمجموعات المسلحة التي تدعم حكومة الوفاق، وبعضها موالٍ لتركيا التي تولي فصائل مصراتة أهمية خاصّة، باعتبار أن مسلحيها من بقايا الحكم العثماني، وفق تصنيف الرئيس إردوغان. 

وكان إردوغان قد تحدث عن مليون ليبي من أصول عثمانية متتالية، منذ أن لبى السلطان سليمان القانوني طلب النجدة من الليبيين لحمايتهم من هجمات فرسان مالطا ورودوس في العام 1553، واستمر هذا الحكم العثماني حتى العام 1911، عندما احتلت إيطاليا طرابلس.

وتتحدث المعلومات الصحافية أيضاً عن دور مهم لعبد الحكيم بلحاج المقيم في تركيا، والذي يملك شركة “الأجنحة” للطيران، التي أدت دوراً مهماً في عملية نقل المرتزقة السوريين إلى قاعدة معيتيقة قرب طرابلس. كما أن بلحاج الذي قاتل إلى جانب بن لادن يعدّ من أهم قيادات الفصائل المسلّحة في العلاقة بين أنقرة وباقي المجموعات الليبية التي ساعدتها لإنشاء قاعدتين جويتين في معيتيقة والوطية، وأخرى بحرية غرب مصراتة.

ويقوم الضباط الأتراك بتدريب الليبيين في هذه القواعد على مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها استخدام الطائرات المسيرة والمدافع الثقيلة، وهو ما يفسر كلام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي قال خلال مؤتمره الصحافي مع لافروف في سوتشي بتاريخ 29 كانون الأول/ديسمبر المنصرم: “لا يحق لحفتر أو أي دولة أخرى أن تطلب من تركيا مغادرة الأراضي الليبية ووقف دعمها للحكومة الشرعية، تركيا لن تغادر”، وهو الموضوع الأساسي في مجمل مباحثات الأطراف الليبية برعاية أممية، وسبق أن اتفقت على إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ديسمبر القادم، على أن يتم إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا حتى ذلك التاريخ.

ويعرف الجميع أن هذا الحديث يستهدف تركيا تحديداً، وهي الدولة الوحيدة التي أرسلت رسمياً قوات عسكرية إلى ليبيا، وهي الوحيدة التي قامت باعتراف الرئيس إردوغان بنقل الآلاف من المرتزقة السوريين إلى ليبيا.

وجاء دخول مصر على خط أزمتها ليحرج الرئيس إردوغان. وتتوقع المعلومات أن يسعى إلى استضافة رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح في إسطنبول، كرد على مساعي القاهرة في الحوار مع الأطراف الليبية في طرابلس التي زارها وفد عسكري واستخباراتي وسياسي مصري بعد يوم من زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي آكار. 

وجاء اتصال وزير الخارجية المصري سامح شكري بنظيره الليبي محمد السيالة، ومن بعده زيارة السيالة إلى موسكو ولقائه الوزير لافروف، وسط المعلومات التي تتحدَّث عن تحرك روسي – مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية. 

وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا التي تسعى باريس أيضاً لأداء دور مهم فيها، وعلى جميع الأصعدة، ويعرف الجميع أنَّ هذا الدور كان وسيبقى ضد حسابات أنقرة التي تواجه الكثير من المصاعب والمشاكل في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، والسبب الرئيسي في ذلك هو الرئيس إيمانويل ماكرون المتضامن مع اليونان وقبرص.

وببقاء ماكرون في السلطة في انتخابات أيار/مايو القادم، سوف يستمر في خلق المشاكل لتركيا إردوغان، وسيجد الأخير نفسه حينها في وضع لا يحسد عليه، مع الضغوط المحتملة من الرئيس بايدن، بغياب “صديقته التقليدية” المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي ستتخلّى عن منصبها في أيلول/سبتمبر القادم. 

ولم تمنع كلّ هذه التطورات السريعة والمتلاحقة إردوغان من الاستمرار في تطبيق أجندته في ليبيا، التي يرى فيها ساحته المهمة لتحدي أعدائه الإقليميين والدوليين، وبشكل خاص القاهرة وباريس، التي يتمنى لها أن تعود إلى علاقاتها الطبيعية مع أنقرة في حال خسارة ماكرون في الانتخابات القادمة.

ولم يهمل إردوغان تعيين سفير جديد له في باريس، بعد أن وجد الشخص المناسب لذلك، وهو صديق سابق لماكرون في الجامعة. وتتحدث المعلومات عن رغبة الرئيس التركي في تحقيق انفراج مماثل في العلاقة مع القاهرة، التي تحدَّث الوزير جاويش أوغلو قبل أيام عن “قنوات استخباراتية مفتوحة معها، حالها حال تل أبيب”، وربما لمواجهة كل الاحتمالات المستقبلية.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت النتائج المحتملة لمساعي المصالحة الليبية، والتي تتحدَّث المعلومات عن محاولات أنقرة لعرقلتها، فقد بات واضحاً أن إردوغان سيستنفر كل إمكانياته ليبياً وإقليمياً ودولياً للبقاء في ليبيا، لأسباب عديدة، أهمها نفسية، ولأنه لن يتقبل الهزيمة بسهولة.

كما لا يريد إردوغان لأتعابه أن تذهب هباء منثوراً، وهو الذي خطط للحصول على حصة ما في النفط والغاز الليبي براً وبحراً، كما خطط لإرسال الشركات التركية إلى ليبيا، لتساهم في إعادة إعمار ما دمرته الحرب، وهو ما سيحقق لتركيا دخلاً كبيراً يساعدها على تجاوز أزمتها المالية الصعبة. 

ويبقى الرهان على الجانب العقائدي الذي يوليه أهمية خاصة في مجمل حساباته وتحركاته منذ ما يسمى بـ”الربيع العربي”. ومن دون هذا الجانب، لن يبقى إردوغان زعيماً لجميع الإسلاميين في العالم، كما سيخسر سلاحه الأهم في مخاطبة أنصاره وأتباعه في الداخل، وهم الذين عوَّدهم على مقولاته القومية والدينية والتاريخية العثمانية، ونجح في إقناعهم بأن العالم أجمع يغار من تركيا ويحسدها على انتصاراتها ويهاب من عظمتها!

تحالف الحرب «الإسرائيلي» من تفاصيل رؤية بيريز…

 د. ميادة ابراهيم رزوق

تأسست جامعة الدول العربية أعقاب اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبغضّ النظر عن كونها صنيعة بريطانية وفقاً لتصريحات أنتوني ايدن وزير خارجية بريطانيا عام 1943 بأن بريطانيا لا تمانع في قيام أي اتحاد عربي بين الدول العربية، أو وفقاً لما قدمه وحيد الدالي (مدير مكتب أمين عام جامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام) في كتابه «أسرار الجامعة العربية» بأن ذلك غير صحيح، وحقيقة الأمر أنه أصدر هذا التصريح ليطمئن العرب على مستقبلهم بعد الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه كان عبارة عن مزايدة سياسية اقتضتها ظروف الحرب بين ألمانيا وبريطانيا، وقد أعلنت الحكومة الألمانية على لسان هتلر، أنه في حالة كسب المانيا الحرب، فإنها تضمن سلامة الدول العربية، وتؤكد وتؤيد استقلالها، وتعمل على إيجاد اتحاد في ما بينها، فقد أدرك العرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أنّ الاستمرار بتكريس التجزئة، وفرض سياسة الأمر الواقع، سيجعل الشعوب العربية ترزح تحت الاحتلال الأجنبي، ويصبح الحصول على الاستقلال صعباً، لذلك بدأ التحرك والمشاورات للبحث عن صيغة مناسبة لتوحيد الجهود العربية، وقد تمّ الاتفاق على توجيه مصر الدعوة إلى العراق وشرق الأردن والسعودية وسورية ولبنان واليمن، وهي الدول التي كانت قد حصلت على استقلالها، ولو أنّ ذلك الاستقلال لم يكن كاملا، وكانت الدعوة بقصد عقد اجتماع لممثلي تلك الدول، لتبادل الرأي في موضوع الوحدة.

صادقت على هذا البروتوكول خمس دول عربية في 7 تشرين الأول عام 1944، ويعد هذا البروتوكول الأرضية التي بني عليها ميثاق إنشاء الجامعة، وفي 22 آذار عام 1945 تمّ التوقيع على الصيغة النهائية لنص الميثاق.

ولكن هل التزمت جامعة الدول العربية بقضايا العرب؟

بقيت القضية الفلسطينية حاضرة دوما على جدول أعمال معظم القمم العربية، منذ القمة العربية الأولى عام 1946 التي أكدت عروبة فلسطين، بوضعها «القلب في المجموعة العربية»، وأنّ مصيرها مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافةً، معتبرة أنّ الوقوف أمام خطر الصهيونية واجب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا، وظلت مؤتمرات القمة العربية تؤكد خلال العقود الفائتة مركزية هذه القضية بوصفها قضية العرب جميعا، معتبرة أن النضال من أجل استعادة الحقوق العربية في فلسطين مسؤولية قومية عامة، وعلى جميع العرب المشاركة فيها.

إلا أنه في حقيقة الأمر وبتنفيذ الأنظمة الرجعية العربية دورها في الأجندة الصهيوأميركية، لم تعد فلسطين قضية العرب المركزية، ومسؤولية قومية عامة، بل طغت عليها وخصوصاً في السنوات الأخيرة قضايا أخرى راحت تحتل موقع الأولوية، ولم يعد الخطر الصهيوني يمثل تهديداً للأمن القومي العربي بل تم حرف البوصلة نحو مزاعم (الخطر الإيراني)… وبدأت بوادر ذلك في قمة فاس العربية في المغرب عام 1982، بمبادرة الأمير فهد بن عبد العزيز التي تضمّنت اعترافاً ضمنياً بالكيان الصهيوني كدولة، ومن بعدها قمة بيروت عام 2002 التي تبنّت «مبادرة السلام العربية» التي طرحها الملك عبد الله بن عبد العزيز التي اعتبرت أنّ انسحاب «إسرائيل» الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، والتوصل إلى حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية، هو شرط ومدخل اعتبار الصراع العربي الصهيوني منتهياً، ودخول الدول العربية في اتفاقية سلام بينها وبين الكيان الصهيوني، وإنشاء علاقات طبيعية معه في إطار هذا السلام الشامل.

وبالإمعان ببقية التفاصيل التي سنأتي على ذكرها لاحقاً عن كتاب شمعون بيريز «الشرق الأوسط الجديد» الذي صدر عام 1993، أو المؤتمرات الاقتصادية التي تلت ذلك في الدار البيضاء في المغرب عام 1994، وفي عمان 1995، وفي مصر 1996، إلى ورشة المنامة الاقتصادية، ومشروع نيوم، إلى محاولات تطويع الدراما ووسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيل أخرى في تطبيع مشيخات الخليج مع الكيان الصهيوني بمجال الرياضة والسياحة والثقافة لتكون عوناً في غسل أدمغة الجماهير نحو تصفية القضية الفلسطينية، نجد أنها ليست إلا خطوات وتكتيكات مدروسة وممنهجة في إطار مشروع بيريز الذي دعا إلى قيام نظام إقليمي شرق أوسطي يقوم على أساس التعاون والتكامل بين العرب والكيان الصهيوني في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، وفي ما يلي التفاصيل:

1

ـ اعتمد بيريز في مشروعه على تحليل واقعي مفاده سقوط مضمون نظريات العمق الاستراتيجي، والاستراتيجية التقليدية القائمة على «الوقت والفراغ والكم» مع التطور التكنولوجي وتطور الصواريخ الباليستية للانتقال بأن الاقتصاد هو العقيدة البديلة، وبناء على ذلك كتب بيريز في كتابه: «يمكن لنا أن نبدأ في نقطة البحر الأحمر، فقد تغيرت شطآن البحر الأحمر مع الزمن، وأصبحت مصر والسودان واريتريا تقع على أحد الجوانب فيما تقع (إسرائيل) والأردن والسعودية على الجانب الآخر، وهذه البلدان تجمعها مصلحة مشتركة، ويمكن القول أنه لم يعد هناك أسباب للنزاع، فاثيوبيا من بعد نظام منجستو واريتريا المستقلة حديثاً تريدان إقامة علاقات سليمة مع جاراتها بما في ذلك (إسرائيل)، في حين أن مصر وقعت بالفعل اتفاقية سلام مع (إسرائيل)، أما الأردن والسعودية واليمن فتريد تأمين حرية الملاحة والصيد وحقوق الطيران»، كما كشف في كتابه كيف سيبدأ التطبيع الكبير عندما قال» ويمكننا كخطوة أولى التركيز على القضايا الإنسانية مثل التعاون في عمليات الإنقاذ البحري والجوي وإقامة شبكة اتصالات للإنذار المبكر من المناورات البرية والبحرية، كما ويمكن الحفاظ على النظام الإقليمي من خلال المشاريع والأبحاث المشتركة، تطوير مصادر الغذاء من البحر، وكذلك السياحة، أما إقامة حلف استراتيجي فستكون خطوة ممكنة في مرحلة متقدمة»، وحدّد ملامح الشرق الاوسط الجديد بقوله» بالنسبة للشرق الأوسط فإنّ الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد السلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وإنّ بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شركات النقل وتحديث وسائل الاتصالات، وتوفير النفط والماء في كل مكان، وانتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط».

2

ـ إذا ما دققنا النظر في سطور كتاب بيريز سنجد أن ما ذكره وضع تصوّراً دقيقاً لما يدور في منطقتنا في وقتنا الحالي، بإعلان ولي العهد السعودي عن إقامته (مدينة نيوم) التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة، وستضم اراضي مصرية وأراضي اردنية على مساحة 26 ألف كلم2، يخدم فقط مشروع شمعون بيريز وكل أحلامه الواردة في كتابه آنف الذكر، حيث ووفق ما تم إعلانه فإن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التقنيات الجوية، ومستقبل العلوم التقنية، ومستقبل الترفيه، وهذه القطاعات ذكرها كلها بيريز في كتابه، ولاننسى أنه في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021، ليكون جاهزا لمد خطوط السكك الحديدية من الكويت والرياض، و جدير بالذكر أن 90٪ من مشروع السكك الحديدية موجود مسبقاً منذ أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج كثيرا من الجهود.

3

ـ إنّ عقد مؤتمرات القمم الاقتصادية التي ضمت وفوداً من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية والدول العربية على مستوى رؤساء دول وحكومات باستثناء سورية ولبنان في الدار البيضاء عام 1994، وفي عمان 1995، وفي القاهرة 1996، وفي الدوحة 1997 تحت عنوان عريض «التعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية»، وكذلك ورشة المنامة في البحرين عام 2019 التي دعا إليها جاريد كوشنر كجزء من مبادرة ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم «صفقة القرن»، ليست إلا تكريسا لمشروع بيريز الذي قال في كتابه «يجب إجبار العرب على سلام مقابل المساهمة في تطوير القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية كمحفزات لقبول (إسرائيل)، هدفها النهائي هو خلق أسرة إقليمية من الأمم ذات سوق مشتركة وهيئات مركزية مختارة على غرار الجماعة الأوروبية.

4

ـ خطوات التطبيع العلنية الأخيرة التي بدأت بالإمارات والبحرين إلى أنظمة أخرى تقف في الطابور ليست إلا تنفيذا لرؤية بيريز الصهيونية الممتدة عبر الزمن على مراحل، والتي ترى بالنتيجة عدم جدوى المفهوم العسكري لضمان أمن الكيان الصهيوني ويجب اعتماد طريق التكامل والاندماج في محيطها تحقيقا لأهدافها وبقائها كقوة عظمى تسيطر وتتسيّد أمنياً واقتصادياً.

5

ـ في إطار هذه الرؤية تندرج استدامة الصراع الداخلي في ليبيا بين قوى مدعومة من أطراف دولية وفقاً لضابط الإيقاع الأميركي، وحرب اليمن، واستمرار استنزاف سورية، ومزيداً من تعقيد الوضع الداخلي اللبناني بعد حادثتي تفجير وحريق مرفأ بيروت، وسد النهضة الإثيوبي، وقلاقل العديد من الدول العربية… لتهيئة البيئة اللازمة لإتمام مشروع بيريز بانصياع ملوك وامراء ورؤساء الأنظمة الرجعية للأوامر الأميركية التي يصدرها ترامب على الإعلام أولا فيهرولون منفذين.

6

ـ في المقلب الآخر وأمام حلف الحرب الأميركي (الإسرائيلي) الخليجي هناك حلف إقليمي نواته إيران وسورية وقوى المقاومة في العراق ولبنان واليمن وفلسطين المحتلة بات أكثر قوة وتماسكاً بإمكانيات تقنية، عسكرية، استخبارية وعقيدة وإرادة قتالية يهدد وجود الكيان الصهيوني الذي لا زال يقف على اجر ونص منذ قرابة شهرين، وعروش الأنظمة الرجعية التي أصبحت ضمن بنك أهداف حلف المقاومة إذا وقعت الواقعة وكانت الحرب الكبرى.

وأخيراً تتحدث الوقائع عن انهيار منظومة القطب الواحد، وبداية تبلور عالم جديد بتحالفات إقليمية ودولية سياسية اقتصادية عسكرية من نوع جديد لن يكون جيش واشنطن الجديد المتقدّم عثرة في إرساء روائزها.

%d bloggers like this: