President Bashar Assad Takes the Oath for a New Presidential Term

 ARABI SOURI 

Syrian President Bashar Assad taking the oath

President Bashar Assad took the constitutional oath for a new presidential term yesterday, 17 July 2021, at the Syrian People’s Palace – the Presidential Palace in a highly ceremonial style and delivered one of his most direct speeches yet leaving no room for ambiguity in regards to the complete liberation of the country from NATO powers, Israel, and their proxies of Al Qaeda and the Kurdish SDF terrorists.

Syrian President Bashar Assad took the oath in attendance of dignitaries of the Syrian people, top state officials, army officers, members of the parliament, tribal notables, prominent artists of all arts, and intellectuals.

The ceremony started with the arrival of the president’s humble motorcade to the Presidential Palace to be received by the Guards of Honor walking him to the gates of the palace where he was received by the Syrian orchestra and then into the large hall with attendees jumping on their feet cheering their leader of victory over the most vicious and longest war of terror and war of attrition spearheaded by the world’s superpowers and super-rich countries resorting to all sorts of unthinkable massacres, genocide, displacement, and terrorism carried out directly by tens of thousands of terrorists on the ground and both directly and indirectly by the sponsors of the terror, the NATO member states.

For the full speech in Arabic visit SANA page.

Syrian President Bashar Assad taking the oath

President Assad was received at the podium by the Speaker of the Parliament who invited him to take the oath and declared the beginning of the new presidential term, the Syrian presidential term is for 7 years, after which, President Assad delivered his inaugural speech.

In his one hour speech, which was interrupted several times by the enthusiastic audiences delivering short poems, praises, and blessings to their leader, President Bashar Assad outlined his new term’s strategy in all fields starting with continuing to liberate all of Syria and maintain its unity, sovereignty, and territorial integrity, the liberation of all of the recognized Syrian territories including Idlib province, the last stronghold of Al Qaeda in Syria, Hasakah, Deir Ezzor, and Raqqa provinces where US troops and their Kurdish SDF separatist terrorists occupy parts of those provinces, and of course, the Golan.

President Assad emphasized on the unity of the Syrian people of their rich ethnicities, religions, sects, and cultures, he stated that Arabism does not eliminate other cultures rather unites them under the leading culture on the one united land of Syria, in the oath itself, the President swore to work for the unity of all the Arab nation, that means all the Arab world who share the same language, lifestyle, culture, tradition, history, and have shared aspirations and future.

The Syrian President stressed on economic challenges due to the regions that remain under occupation especially in the northeast of the country where Syria’s main food and oil comes from, the western blockade against the country, and the inaccessibility of the foreign currencies held by the Lebanese banks with an estimate of 40 to 60 billion dollars owned by Syrian businessmen who moved most of it into the neighboring country during the early days of the war on Syria for protection and to facilitate trade with the world.

President Assad highlighted the achievements of the Syrian industrialists who remained in the country during the difficult years of the war and continued to work, those who resumed working after their cities were liberated from the terrorists, and those who founded new businesses with thousands of new factories and tens of thousands of workshops all over the country. The need to solve the electrical power shortages was also mentioned by the Syrian president where he called on more investments in alternative energy sources even when the main Syrian oil and gas fields are liberated and restored, he mentioned a recent solar power project that was started in the past week in the Industrial City of Adra as a PPP (public-private partnership) with the initiative from the state and with the contribution of several private investors, the project will be generating 100 Megawatts enough to cover the industrial city’s needs which will allow the now used electrical power to be available back to the grid in order to lessen the hours of the power rationing.

The Syrian president called on those who chose to fight against their own state to drop their weapons and join the reconciliation and return to their normal lives and help rebuild their country offering amnesty and reminding that the most generous were the families of the martyrs who forgave the killers of their loved ones in order to turn a page on this ruthless war, there’s no future for those fighting the state except more bloodshed and inevitable victory of the people over terrorism and the international sponsors of terrorism. He called on the displaced abroad to return to their country which needs them and they need it.

President Bashar Assad thanked Russia, China, Iran, and other countries and parties who stood beside Syria politically, militarily, and economically which helped the Syrian people in their fight and victory.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost to you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Al-Assad Sworn in Today before the People’s Assembly

Today 17/07/2021

By Al Mayadeen

Source: Al Mayadeen

President Bashar al-Assad is to be sworn in for a new presidential term before the members of the People’s Assembly today.

Al-Assad is sworn in for a new term today before the People's Assembly.
Al-Assad is sworn in for a new term today before the People’s Assembly

Today, Saturday, Syrian President Bashar al-Assad will be sworn in for a new term presidential term. 

President al-Assad will address the Syrian people today during his swearing-in ceremony with the presence of local and international political and media figures, in addition to representatives of diplomatic missions accredited in Damascus.

On May 27, Assad won another Presidential term. 

Syrian Speaker of the People’s Council, Hammouda Sabbagh, announced al-Assad the winner of the Syrian presidential elections with 95.1% votes.

The elections were held in 12,000 polling stations across the country, witnessing a heavy voter turnout in Damascus, Aleppo, Homs, Latakia, and the Syrian coast. 

In eastern Syria, voters defied the “SDF” harassment and made a massive presence at the polling stations. 

The Syrian President and his wife, Asma al-Assad, were reported casting their votes in the city of Douma in Eastern Ghouta.

Al-Assad Takes Oath: Supporting Any Resistance in Syria against the Occupier Is a Duty

By Al Mayadeen

During the swearing-in ceremony for a new term, President Al-Assad says that the legitimacy of the state comes from the people and that all the agents’ plots have been shattered thanks to the steadfastness of the Syrian people.

Al-Assad speaking before the People's Assembly
Al-Assad speaking before the People’s Assembly

In his speech to the Syrian people, during the swearing-in ceremony for a new term before the members of the People’s Assembly, today, Saturday, Syrian President Bashar Al-Assad said that “the people who know well the path of freedom spare no effort to defend their rights.”

He added, “Their aim was to divide the country, but the unity of the people was the fatal blow [to their plots]”, stressing that “the Syrians inside their homeland are becoming increasingly challenging and strong.”

#الميادين في تغطية خاصة لمناسبة أداء الرئيس السوري #بشار_الأسد #القسم لولاية جديدة.#سوريا
https://t.co/tI1jRF1dLa— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) July 17, 2021

لحظة وصول السيد الرئيس #بشار_الأسد إلى قصر الشعب لأداء اليمين الدستورية رئيساً للجمهورية العربية السورية pic.twitter.com/KhF2mFTmxA— سانا عاجل (@SanaAjel) July 17, 2021

He also considered that the wide popular participation in the presidential elections is “evidence of the great national awareness,” saying that “the enemies’ bet was on people’s fear of terrorism, but today, their bet is on turning the citizen into a mercenary.” 

He emphasized that “the elections experience has proven that the people are the ones who give legitimacy to the state,” stressing that “transparency is at the top of our priorities for the next stage, and it is the core of the administrative reform program.”

President Al-Assad pointed out that “those who were manipulated to be a card played against their own homeland have turned into resources dedicated to the outside and completely under its control,” noting that “national popular awareness is our fortress and the standard based on which we measure the extent of our ability and strength.”

Apropos of the agents working under Turkish proxy in the Syrian territories, President Al-Assad said, “Some of them are working on suggestions for a constitution that puts Syria at the mercy of the foreigners,” noting that ” all the agents’ plots have been shattered thanks to the steadfastness of the Syrian people.”

Al-Assad: We Call on All Those Who Were Deceived to Return, because Your Homeland Is Your Refuge and Your Haven

He continued, “The biggest reason behind the crisis that we have experienced was the lack of values and morals,” pointing out that “whoever loses his sense of belonging [to his country] can be up to no good…”

The Syrian President addressed all those who were deceived and lured into betting on the fall of Syria to return to it, reiterating: “We say to all those who were deceived that their enemies have exploited them and used them against their own country, yet the homeland remains your refuge and haven, and the Syrian people have a big heart and are forgiving.”

Al-Assad stressed that “the next stage will witness the modernization of laws, the fight against corruption and the exposure of the corrupt, without looking back.” He considered that “the world nowadays is a jungle witnessing the overthrow of countries, support for terrorism, and the taming of peoples through psychological warfare,” considering that “the goal of modern wars is man per se, before the land, and he who wins man wins the war.”

Al-Assad: Speaking of Arab Nationalism Is Not a Viewpoint; It’s an Entire Fate

He said, “We will be defeated both psychologically and intellectually once we believe that our national affiliation is limited to the borderlines set by the occupier, and we will be defeated once we confuse Arab affiliation with Arabized governments. We will also be defeated once we believe that Arab nationalism is merely something made-up that certain parties adopted, which renders it no longer suitable for the requirements of our time.”

He also reiterated his assertion that “[national] affiliation is too big to be limited to a religion, sect, interest, history or geography.”

Moreover, the Syrian President considered that “speaking of Arab nationalism is not a viewpoint that we can agree or disagree with or a certain taste we might like or dislike; rather, it is a matter of fate.”

Al-Assad addressed the Palestinian cause, saying, “The cause closest to us is the cause of Palestine, and our commitment to it stands strong and unwavering no matter what.”

He also said, “We have set our sights on liberating the rest of our land from the terrorists and their Turkish and American sponsors,” adding: “We have confidence in the role of our friends, such as Iran and Russia, whose standing with us played a big role in the liberation.”

Al-Assad also stressed that “it is the duty of the state to support any resistance in Syria against the occupier,” noting that “the credit goes to those who preserved the land and sacrificed themselves for its sake…”

Al-Assad: 3000 Factories Underway in Syria

On the economic situation in Syria, Al-Assad revealed that work is currently underway to build about 3,000 production factories in the country.

While he stressed that “the war and the blockade failed in stopping investment,” he pointed out that “the other part of the problem has to do with willpower.”

Al-Assad also revealed that “Syrian frozen funds in Lebanese banks are estimated between 40 and 60 billion dollars.”

Moreover, he considered that easing the obstacles is necessary, “but it does not compensate for the increase in production, which is the basis for improving the living situation in Syria,” pointing out that the main goal in the next stage is to increase production and it is up to the state to facilitate the process in different sectors.

He also maintained that “solving the electricity problem is a priority to all of us, as this is reflected on life and the environment of investment.”

It is worth noting that Al-Assad took oath at a ceremony to which local and international political and media figures, in addition to representatives of accredited diplomatic missions in Damascus, were invited.

Al-Assad had won, on May 27, the Syrian presidential elections, where the Speaker of the People’s Assembly of Syria Hammouda Sabbagh declared his victory after obtaining 95.1% of the overall votes.

Related Videos


Al-Assad’s Vow and Syria’s Comeback

 JULY 16, 2021

Recent victory in the latest elections has further emboldened al-Assad

Rasha Reslan

Ahead of the Syrian President’s much-awaited inauguration speech, here is a quick review of how al-Assad stepped in and boosted his country’s stature and resources during his first term, despite a global military war and extreme economic sanctions.

On Saturday, July 17, Bashar al-Assad will begin his new term as Syria’s President, setting his policies for 2021-2028.

On May 27, the Syrian government’s official Twitter account posted: “The Syrians had their say. Bashar al-Assad wins the presidential elections of the Syrian Arab Republic after obtaining 95.1% of the votes at home and abroad.”

The victory achieved in the latest elections has further emboldened al-Assad, the President who managed not only to defeat a global conspiracy against his country but also to bring Syria back to life, against all odds and despite one of the world’s most brutal decade-old wars.

Al-Assad’s First Term: The Survival of the Fittest

During the period between 2014-2021, the conspiracy plan against Syria rapidly escalated. Hundreds of foreign fighters and armed groups sprung up, and it did not take long before the conflict turned into more than just a battle between the Syrian army and terrorist groups. Certain foreign powers took the anti-government side, supporting it with money, weaponry, and armed groups, and as the wreaked chaos worsened, the grip of western-backed extremist organizations, such as “ISIS” and “al-Qaeda”, tightened.

Meanwhile, Bashar al-Assad didn’t flee his country. On the contrary, he got off to a fresh strong start. By most measures, he stood with his country, despite gloomy clouds and rumbling storms. His overall strategy booted terrorist groups out of major Syrian cities. On the personal level, al-Assad always scores high for his attributes, as most Syrians like the way he conducts himself as president.

Terrorist Groups Fall in Syria

At its height, as terrorist groups held about a third of Syria; al-Assad, the Syrian army, and Syria’s allies redefined victory in a thundering War on Terror. The so-called “US-led global coalition” carried out airstrikes and deployed “Special Forces” in Syria, providing financial and logistical support for the terrorist groups since 2014.

By December 2017, terrorist groups started to suffer key losses in Aleppo, Raqqa, and other strongholds. In 2018, the focus of the campaign against the terrorists shifted to eastern Syria. In 2019, they lost their last bastion in eastern Syria, in Baghouz village, after which Syria declared victory over terrorism.

Today, the country is almost clean from armed groups except for the presence of dormant cells along the border with Iraq and in Idlib (a city in northwestern Syria).

US Sanctions:  A Trifling Opening Shot

US support for terrorist groups in Syria was a shot in the dark, and as it failed to win the military war on Syria, they initiated a new type of war represented by Caesar sanctions.

In mid-June 2020, the US government announced the implementation of the “Caesar Act” with a flurry of sanctions. Yet a closer look at the 15 sanctions by the US Department of State and the 24 sanctions by the Department of Treasury reveals a brutal plan to destroy Syria’s economy and inflict utmost suffering on its people.

A Desperate Plan within a Failed One

Apropos the US military and economic war on Syria, there is much more yet to come. Syria and its allies have succeeded in defeating the flurry of sanctions aimed at stopping the al-Assad government from reconstructing Syria. They also buried a US plan to change the demography of Syrian and divide the country.

Rebuilding Syria’s Future

The main question remains: How will the future of Syria unfold? At the dawn of al-Assad’s new term, Syria continues to stand strong and united. Furthermore, the Syrians have high hopes that their President will take effective actions in the course of boosting the economy and achieving overall prosperity, despite the US sanctions.

Besides, al-Assad exerted strained efforts to reconstruct his country, focusing on projects with the highest likelihood of significant economic returns and benefits to quality of life. In other words, al-Assad, side by side with his people, is conveying a clear message to the world which declares the end of the global war on Syria; al-Assad will remain in power, treading the path of Syria out of all the challenges and crises. Syria’s allies also plan to be on hand as al-Assad rebuilds Syria to help it rise from the ashes, by handling the security and economic threats imposed on Syria.

The Second Term: Defying the Odds

To put things into perspective, the last election witnessed al-Assad securing almost 95.1% of the votes, so this cannot but be seen as a sign of strength for Syria and al-Assad himself, as well as his electoral campaign.

Today, the elections had taken place, and Syria has come out victorious, with an insistence on maintaining its vital role, considering that al-Assad plans to finance the infrastructure that the terrorist groups have been targeting and bombing for the past 10 years.

The Syrian President will also tackle the US sanctions on Syria, aiming to accelerate economic growth, strengthen society, and encourage youth empowerment.

Related Articles

Marwa Osman on Israel’s genocide of Gaza, and the new precedent of united regional Resistance

moi

Eva Bartlett 

A very informative discussion with Beirut-based journalist and political analyst Marwa Osman, on the litany of Israeli crimes against Palestinians in Gaza during Israel’s horrifying bombardment of the besieged and densely inhabited Gaza Strip.

Note: as of May 19: Ministry of Health in Gaza: 219 Palestinians massacred, including 63 children, 36 women and injuring 1530

Marwa also speaks of the unity not only among Palestinian resistance groups, but also Resistance movements throughout the region.

“Myself as a Shia Muslim, I believe that when there are people who are oppressed, it’s not only my duty, but if I don’t help that people, then I’m complicit.

This ideology has surpassed the Shi’ism ideology and has passed to a pan-Arabism ideology, the same ideology Gamal Abdel Nasser used to reiterated and emphasize when he was president of Egypt. That pan-Arabism is now being mirrored at the different factions, the different resistance, the allied forces of the resistance across west Asia, from Sana’a to Maghreb, up to Baghdad to Mosul, to the border between Iraq and Syria, to Damascus, Aleppo, to Daraa, down to Quneitra, down to south Lebanon, not forgetting the Islamic republic of Iran. This is very important, and historic.

What we are seeing is the same people that the Imperial powers, starting from WW2 to today, tried to dismantle, disintegrate, and break apart, they are coming all together to stand in the face of this cancer that was prepared for us in the late 1800s….”


Imperative listening.


Follow Marwa at:

Her Twitter

Her Youtube

بين الديبلوماسيّة والميدان من طهران حتى صنعاء…

 محمد صادق الحسيني

يقول الفيلسوف والمفكر العسكري الألماني، الجنرال كارل فون كلاوسيڤيتس: «إنّ الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى».

ويضيف: «أن الحرب هي استخدام للقوة لإجبار العدو على الخضوع لإرادتنا».

إنّ هذا يعني أنه عندما يفشل السياسيون في تسوية اي ملف او قضية يلجأ اصحاب القضية الى الحرب، اي الى الميدان لفرض الحلول المناسبة التي عجزت عنها السياسة وبالتالي فرض موازين للقوى ميدانياً تجبر الخصم للرضوخ لمطالب السياسيين.

بمعنى آخر وفي تطبيق لهذه المقولة على ما يجري اليوم من حروب في منطقتنا نستطيع القول بانّ فشل السياسة والسياسيين في جبهة الخصم من فرض إرادتهم علينا دفعهم الى إعلان الحرب علينا.

في المقابل لم يكن أمامنا ونحن الذين تعرّضنا لحروب العدو المفروضة علينا سوى أن نذهب الى قتال العدو في الميدان حتى نعدّل في ميزان القوى بيننا وبينه لنجبره على الخضوع لإرادتنا.

المتتبّع لخط سير تطورات بلداننا في غرب آسيا يستطيع القول إنه وعلى مدى ٤ عقود مضت كحد أدنى قمنا بتطبيق هذه القاعدة الذهبية للمفكر الاشهر في علم الحرب على عديد من الساحات، وفي مقدمها إيران، وقد نجحنا فيها.

وقد حصل ذلك بالفعل بالإجمال والتلخيص على مراحل ثلاث:

 في الأولى وهي الأشهر كانت العملية في مواجهة الحرب الكونية التي اعلنت ضد إيران فور نجاح ثورتها الإسلامية بقيادة الامام روح الله الموسوي الخميني.

الثانية الاخطر في مواجهة الحرب الكونية الثانية ضد سورية الاسد العربية بعدما رفضت الخضوع لشروط الخريف العربي المدمّر.

الثالثة الأقرب والتي لا تزال جارية على قدم وساق ضد يمن أنصار الله الحرة المستقلة التي رفضت التبعية والتقسيم وسحق الهوية بهدف تسوية الطريق لتسليم ما تبقى من مقدرات عربية للعدو الصهيوني والسيد الأميركي.

وهكذا تبلورت عملياً أسطورة المقاومة التي يعيّرنا البعض بها اليوم، او يلصق بنا شتى التهم بسببها او يرمينا باللمز والهمز «الأكاديمي» مرة والنيوليبرالي مرة أخرى بوصفنا مرة بالمتزمتين وأخرى بالمتشدّدين وثالثة بالمتطرفين ورابعة بأننا من أتباع المهدي الذي يريد اجتياح العالم العربي!

وإنما نعيد استذكار هذا في هذه اللحظات المصيرية، لكوننا أمام امتحان واختبار داخلي وخارجي في كل أقطارنا العربية والاسلامية اليوم، وبشكل خاص في دول محور المقاومة، مطلوب فيها أن نجتاز بنجاح «فتنة» استقطابين كاذبين… الاستقطاب الكاذب الاول بين ميل شعوبنا للسلام والعيش بأمان وبين عشقهم لإنجازات أبطالهم التاريخيين في الميادين أي بين السلام ايّ الحلّ السياسي كما يقولون وبين الحسم في الميدان.

وحتى نضع النقاط على الحروف لا بدّ من تذكير أصحاب الفتنة الجدد، بأنهم هم من أشعلوا الحروب ضدنا ودفعوا بنا الى دخول ميادين القتال للدفاع عن ديننا وأوطاننا واستقلالنا وحرياتنا، ولم نكن نحن من أشعل الحروب.

والاستقطاب الثاني بين العروبة والإسلام.

وإذا نسي البعض فنحن لن ننسى ونذكّر لمن ألقى السمع وهو شهيد بأن حلف اليسار القديم مع النيوليبراليين الجدد الذين يتهموننا اليوم بأننا إسلاميون متطرفون او خمينيون او متحالفون مع إيران الخامنئي، انما نهدّد الأمن القومي العربي بسلوكنا هذا، هم أنفسهم من كانوا قد وقفوا طوال النصف الثاني من القرن الماضي ضد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وقاتلوه ونعتوا «القومية العربية» التي آمن بها ودافع عنها، بالجاهليّة رافعين بوجهها راية الاسلام كذباً وزوراً…

 ولما برز الإمام الخميني مجدّداً النهضة الإسلامية ورافعاً راية فلسطين والدفاع عن العروبة التي رموها هم على قارعة الطريق، تذكروا فجأة انهم عرب وان القادم الجديد بثورته وجمهوريته الحرة والمستقلة وحلفائها انما يشكلون تهديداً للأمن القومي العربي لا بد من مواجهته ومنع تمدده…!

إن أي مؤرخ منصف لا بد أنه مع قراءته الموضوعية لما حصل طوال العقود الأربعة الماضية سيكتشف ان طلاب الحروب ومروّجيها من بين أبناء جلدتنا والمدعومين والمندسين بجحافل الغرب لم يعملوا ذلك الا لإدراكهم خطر مقولة المقاومة التي رفعت بوجه سياساتهم الظالمة ومطامعهم الخطيرة، التي تبلورت مرة ناصرية عربية وأخرى خمينية إسلامية.

انّ اسطورة المقاومة التي صدّت موجاتهم الثلاث في الهضبة الإيرانية الإسلامية، ومن ثم على بوابات الشام العربية الفلسطينية واليوم على تخوم الهضبة اليمنية الحرة والمستقلة وأمّ العرب وأصلهم، انما مذهبها ودينها وقوميتها وانتماؤها هو لله الواحد القهار الذي صنف البشر على قاعدة:

«الناس صنفان إما اخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق» وإنها هي هي مَن كانت تقف عائقاً وسداً منيعاً امام الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية.

وهذه الأسطورة هي من افرزت القادة العظام الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وعصام زهر الدين وصالح الصماد والحاج عماد مغنية، وأمثالهم المئات والآلاف من أمة أشرف الناس، الذين بفضلهم إنما يحقق السياسيون اليوم إنجازاتهم، وبمدادهم يخط الكتاب رواياتهم، وبدمائهم يحيا سائر من بقي على قيد الحياة من بقية السيف ناجياً من وحشية جيوش إرهاب العدو الذي ما انفكّ يوظف راية الإسلام مرة وراية العروبة مرة اخرى، لخداع الرأي العام والرأي العام منه براء.

وها هم آخرون جدد مرجفون بدأوا يضافون الى اولئك أخذوا برداء الفتنة وراحوا يروّجون لمقولة: «إنّ الميدان عسكرة لقضايا الامة لا لزوم له وانه كان بالإمكان تفاديه لو أننا أحسنّا فن الحوار مع العدو وعاملناه بالتي هي أحسن بدلاً من الدخول في مستنقعات الحروب.

لقد نسي هؤلاء او تناسوا او يتغافلون لغاية في نفس يعقوب بان من يدعوننا اليوم للحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات هم من ظلوا حتى الأمس القريب يهددوننا بنقل الحرب الى داخل مدننا وشوارعنا وازقتنا وبيوتنا، بل إنهم اقسموا بأنهم لن يوقفوا الحرب علينا الا فاتحين مصلين في جوامعنا الكبرى.

 وأنهم ما نزلوا اليوم عند اجندة الحوار الا بعدما ذاقوا مرارة الميدان الباليستية الدقيقة والشاردة.

هذا إن كانوا فعلاً يريدونه حواراً وليس التفافاً وخدعةً او مراوغةً، واستراحة محارب تمهيداً لاستمرار الحرب بوسائل أخرى (اقلب نظرية المفكر الألماني) الذي بدأنا المقالة معه أيّ أن يأخذوا منا في السياسة ما لم يتمكنوا من أخذه منا في الميدان…!

 والحرب خدعة، فإياكم والخدع وأمهات الفتن الكبرى التي تتنقل اليوم من ميدان لميدان ومن ساحة لساحة لمنعنا من القيام بالفصل الأخير من هجومنا الاستراتيجي نحو أم المعارك أي تحرير فلسطين وبيت المقدس.

وما ذلك على الله بعزيز.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Naqqash’s solution for Middle East: A Levantine Confederation (Pt. 4)

March 10, 2021

Naqqash's solution for Middle East: The Levantine Confederation (Pt. 1) |  Middle East Observer

Description:

In a 2020 conference held on Zoom and published on YouTube, the late senior Middle East political analyst Anees Naqqash spoke about his 2014 book titled The Levantine Confederation: The Battle of Identities and Policies.

The book proposes that the solution to the chronic problems of the war-ravaged and tumultuous Middle East region lies in the establishment of a confederation that unites the states of the Levant, or what Naqqash often calls the ‘West Asian region’.

Middle East Observer is gradually publishing English translations of the author’s online talk over several posts. The following is Part Four.

To read Part One see here.
To read Part Two see here.
To read Part Three see here.

Source:  Kalam Siyasi YouTube Channel

Date:  Aug 26, 2020

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Transcript :

It is no longer a secret; no one can say anymore that we are (falsely) accusing a (particular) state of being an ally of America and an ally of Zionism, now that all the masks have fallen off. They (some Arab states) themselves admitted that they had served America for 70 years (by implementing) its regional and international strategies. Today, they are openly expressing their convictions and publically (sharing) their relations with Zionism and the US. For them, Arabism and Islam have become a type of folklore with no ideological, political or cultural importance, (and they feel no need to) respect the will of their people and the people of the region. They have lost all these titles (Arabism and Islam). However, they have a strong grip on the Arab media because 80% of it is financed by Arab oil (monarchies). Therefore, we are facing a major offensive locally and internationally.

I believe that no country alone, no matter how powerful it is, can face such an offensive; and no party can claim that it alone can confront it. Even Turkey, with its current capabilities, cannot defend the region on its own and run things alone no matter how great its economic and military capabilities. The reason is that if Turkey took action individually, without joining the socio-political and security pact and the dialogue we are calling for, other powers (in the region) will be troubled by the Turkish forces and will begin a resistance under the title of rejecting a (potentially) new Ottoman (Empire). Some people in Turkey may have the idea of resurrecting the Ottoman Empire with the same old ultranationalism, but this is impossible these days.

Iran, which today leads the Axis of Resistance in confronting Israel and the US presence in the region, meaning that it leads the armed national liberation movement against the Western presence, also (has not yet been able to achieve) a broader regional dialogue (that is necessary) to clarify its goals and cooperate with other powers. However, there is an advantage that I must point out, which is that the bilateral Turkish-Iranian cooperation is almost impeccable. However, there are many regional issues that (both countries) do not agree on, the most important of which are the conflict in Syria; Iraq; in addition to some other matters. Even regarding Palestine (there are differences between the two). The Iranian involvement has now become an engagement that challenges the US and Israel with (its provision of) weapons and equipment aimed at unconditionally supporting the Palestinian resistance with all means (possible). Turkey, on the other hand, supports the Palestinian people, but without disturbing Zionism. It refuses to withdraw its recognition of (Israel as a state), it does not bother the US, nor does it support the (Palestinian) resistance with arms. There must be a dialogue to settle these issues.

I think that the dialogue aiming to build a Levantine Confederation that moves away from Ibn Khaldun’s concept of one ‘asabiyyah (socially cohesive group) having control over the region, will (in fact) bring ideological peace to the region, because the Turkish bloc represents a major Sunni bloc and the Iranian bloc represents the largest Shia bloc in the Islamic nation. Therefore, (more cooperation between the two countries) would offer a respite to this sectarian conflict that the Zionists, the US, and all enemies of our nation – and even the Takfiris from within our nation – seek to ignite in order to weaken our nation. In other words, this is a positive thing that we must support through (the establishment) of an intellectual system that explains to public opinion what we (who call for a Levantine Confederation) do and why are we doing this. Our movement should not be secret or private, and our tactics should be clear, so that no party is accused of wanting to dominate.

The most important thing (necessary here) is that the idea of ​​the hegemony of one sect with its individual capabilities must be completely precluded. We must push parties, powers, movements, thinkers, writers and journalists towards a region-level social, security and political union through dialogue and conferences, and not through hegemony. This (approach) will facilitate the consolidation of financial, economic, military and security capabilities. It would also dispel the worrisome ideas prevailing in the region as everyone fears for their doctrine, nationalism, and even their clan. In order for everyone to feel that there is a great fusion in the region (between our countries), just as big as a nuclear fusion, such that there would be a win-win situation for all, with no losers.

This is what I wrote about in my book after (conducting) a historical study of the way geographical maps were drawn up, by highlighting the ways in which client regimes were implanted (in our region), and by speaking about (the importance of) natural resources, a very important issue when it comes to questions of strategic awareness. Geography is a dominant (factor) that we often forget about. (Geography) is not only related to borders, but also to natural resources and the interconnectedness of natural geography, relating to plains, mountains and valleys. It refers to oil and gas reservoirs. It refers to transit lines, energy transit routes, and the networking/integration of potentials in relation to economic-related transport and the transit of passengers.

Therefore geography is a dominant/undeniable (factor) that must not be forgotten. In the past we lived in an open geography (i.e. without rigid national borders), and what is utterly disgraceful today is that the Hejaz Railway line, that was built just before World War One, had passed through all of these countries, from Istanbul to Hejaz, passing through Palestine and Baghdad, while we are unable today to implement even a portion of this project which would tie these areas together.

(To be continued…)


Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

أنطون سعاده حلم مشرقيّ وشهيد حي

ناصر قنديل

لم يُنجِب المشرق شخصيّة عبقريّة ونضاليّة بمكانة أنطون سعاده، فقد عرف الشرق أبطالاً خاضوا معارك أسطوريّة وحققوا انتصارات تاريخيّة، أو سقطوا في ملاحم استشهادية، كما عرف الشرق قادة سياسيين نقلوا واقع كياناته ودوله من مراحل إلى مراحل، وكتبوا سيَرَهم بأحرف من نور، وعرف الشرق قادة حركات مقاومة أنجزوا ما عجزت الجيوش عن إنجازه، وعرف الشرق مفكّرين وكتّاب وفلاسفة ألمعيّين تركوا بصماتهم في الفكر الإنساني، لكن هذا الشرق لم يعرف شخصاً جمع كل ذلك في سيرة حياته القصيرة بمثل ما جسّدها أنطون سعاده.

قُدّمت عقائد ومشاريع فكرية سياسية لشعوب المنطقة، عالج بعضُها قضية التحرر من الاستعمار كأولويّة وتفوّق في رسم معاملها، وعالج بعضُها قضية الوحدة وأبدع، وعالج بعضُها قضية العدالة الاجتماعية وتفوّق، وعالج بعضُها قضية الأمراض الاجتماعية وشكل الدولة القادرة على توحيد النسيج الوطني، فوقع بعضُها في العداء مع الدّين، ووقع بعضُها الآخر في محاولة توفيق هشّة بين مفهوم الدين ومفهوم الدولة، لكن التجربة الحية لكل هذه العقائد قالت باستحالة بلوغ مرتبة متقدّمة من الإنجاز في أيّ من هذه العناوين، رغم الإنجاز الأولي المحقق، ما لم يلاقيه تناسب في الإنجاز في العناوين الأخرى، فكانت عقيدة سعاده وحدَها التي نجحت بتقديم الأجوبة المتكاملة على الأولويّات المتزامنة والمتلازمة، وبصورة تفادت خلالها الوقوع في ثنائيّات قاتلة، فتجاوزت الفِخاخ التي وقع فيها الآخرون، فهي متصالحة مع الدين وليست دينيّة، وهي مدنيّة وليست إلحاديّة، وهي نوع من اشتراكيّة لا تلغي المبادرة الفردية، ونوع من رأسمالية لا تلغي دور الدولة، ووحدويّة بحدود المدى الجغرافيّ الأضيق، وتحررية الى المدى الأبعد الذي يمثله اليقين بأمة عظيمة لا تعاني عقدة النقص تجاه الغير شرقاً وغرباً، لكنها تنطلق في التحرّر من فلسطين والصدام الوجوديّ مع كيان الاستيطان الغاصب.

خلال عقود الاحتلال التي عاشها لبنان، تعرّف اللبنانيون على فكر سعاده حزباً مقاوماً، وخلال عقد المواجهة التي خاضها السوريّون مع الإرهاب عرفوا عقيدة سعاده منظومة وحدة اجتماعيّة وسلم اجتماعي، ومقاومين يستشهدون الى جانب الجيش السوري دفاعاً عن وحدة وسيادة سورية، وفي ذروة الأزمات المحيطة بدول المنطقة اقتصادياً وأمنياً، قدّمت عقيدة سعاده مشروع وحدة الحياة بين كيانات المشرق، وما عُرف بالتشبيك الذي دعا إليه مفكّرون كثيرون ليس إلا بعضاً مما قدّمه سعاده.

عرف سعاده أهميّة الجماعة المنظّمة، وعرف أهمّية دم الشهادة، فتلازما مع مسيرته قائداً حزبياً وشهيداً لقضيته وحزبه، وعرف الأخطبوط الداخليّ والخارجيّ الممسك بالسيطرة على بلاد المشرق مبكراً أن سعاده وفكره وحزبه خطر داهم، فتضامنوا وتفاهموا على التخلّص منه بصورة دراميّة لا تزال بصماتها توقظ ضمائر الأحرار، ورغم مضي عقود على ما كتبه سعاده في كل ميدان سيكتشف مَنْ يقرأه ومَن يُعيد قراءته، أنه كتب لهذه الأيام، وأن أضعف الإيمان هو العرفان، وللعرفان موجبات، أولها دعوة الجيل الشاب للتعرّف على مفكّر من لحمه ودمه يشكل عبقريّة استثنائيّة وشخصيّة أسطوريّة، يباهي بها شعوب الأرض، ومن العرفان أن ينهض محبّو سعاده وتلامذته بما يليق بالصورة التي يستحقّها لإعادة تقديمه مخلّصاً يحمل مشروعاً يستطيع أن ينهض بلبنان وسورية وكيانات المشرق نحو التقدّم، وفكر سعاده نسخة علمانيّة غير مستوردة لا تتعارض مع الإسلام والمسيحيّة، ونسخة اقتصادية اجتماعية صُنعت في بلادنا تقدّم حلولاً جذرية لمشكلاتنا، ومشروع مقاومة تتّسع لكل مقاوم بوصلته فلسطين، ومشروع وحدة تتّسع مع أتباع عقيدته، للقوميين العرب والإسلاميين والأمميين، فوحدة بلاد الشام توفر لكل هؤلاء قلعة حرّة تتسع لمشاريعهم التحرّرية والوحدويّة والإنسانيّة.

Assad and Islam of the Levant الأسد وإسلام بلاد الشام

الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Photo of الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Syrian President Bashar al-Assad launched from a gathering of scientists in Damascus a call for the renaissance of scientists with the task of leading the confrontation with the liberalism project, which aims to strike the national identity and the ideological depth represented by Islam, together with social and family values, considering that this project aimed at dismantling societies and opening the way to the project of hegemony, This project stands behind both fragmentation, Misrepresentation and extremism, Assad accused French President Emmanuel Macron and Turkish President Recep Erdogan of sharing roles in managing extremist climates to strike the true identity of societies, He called for realising the lack of contradiction between their Islamic affiliation, their national identity and their secular state.

Assad and The Islam of the Levant

Nasser Qandil

 When an Islamic reference with the rank and knowledge of Sheikh Maher Hammoud said that when he listened to the speech of President Bashar al-Assad yesterday, in a council of leading scholars in Syria, he was surprised that the level of talk and depth in the issues of jurisprudence, doctrine, Qur’an and interpretation matched the senior scholars, as he was surprised by the clear and deep visions in dealing with issues affecting the Islamic world in deeper matters than politics, this is some of what will be the case for anyone who has been able to hear the flow of President Assad in dealing with matters of great complexity, sensitivity and accuracy, over the course of an hour. He is half-spoken in the sequence of the transition from one title to another, and supports every idea of religious evidence, Qur’anic texts, prophetic hadiths and historical evidence, and he paints the framework of the battle he is fighting intellectually to address decades-old dilemmas known as titles such as secularism, religiosity, Arabism and Islam, moderation and extremism, the task of scholars in interpreting and understanding biography and providing example in the front lines of identity battles, in drawing the paths of social peace, and establishing a system of moral, national and family values.

 Assad is crowned by efforts led by great reformers in the Arab and Islamic worlds to address these thorny issues, courageously advancing to this difficult, risky course, taking it upon himself as an Islamic, nationalist and secular thinker, to present a new version of the doctrinal, intellectual and philosophical understanding, seeking To replace imaginary virtual battles with historical reconciliation between lofty concepts and values related to peoples and elites, but divided around them, and fighting, instead of looking for the points of fundamental convergence that begin, as President Al-Assad says, of human nature, divine year and historical year. High values cannot collide, people’s attachment to them cannot be contradictory, and scientists and thinkers must resolve the contradiction when it emerges, and dismantle it. This is the task that Assad is dealing with by diving into the world of jurisprudence, thought and philosophy, and he is putting his hand on a serious intellectual wound, which is his description of the role played by the liberal school based on the destruction and dismantling of all societal structures, and elements of identity, to turn societies into mere individuals racing to live without meaning and controls, closer to the animal instinctive concept, and to the law of the jungle that governs it.

The historical role of Islam in the East, its structural and historical overlap with the manufacturing of major transformations, and universal identities, a title that needs the courage of Assad to approach it in terms of adherence to secularism, nationalism, prompts Assad to reveal the danger of realizing those who look to take control of this East of the importance of occupying Islam, as an investment less expensive than occupying the land, and doing its place and more. Whoever occupies Islam and speaks his tongue cuts more than half way to achieve his project, and reveals the danger of Assad realizing this in the heart of the war on Syria as one of the most prominent titles of the war prepared to control Syria, and in parallel the demonstrations of Islam in Syria, elites, scientists and the social environment. of resistance to the projects of intellectual, political and related occupation Seeking to destroy identity, belief, family cohesion, morality and value system, which carried the project of extremism financed and programmed with hundreds of satellite channels to spread strife and sow fear and encourage terrorism, with a neat rotation between the two sides feeding each other, and pushing Syrian scientists in the face of the precious sacrifices of the ranks of scientists, and they played in this confrontation a role that President Assad places as the role of the army on the front sands.

 Historically, Syria has been the focal point of the national identity, from which Islam has established its status as a cultural political project, and in front of doctrinal and religious schools divided between Wahhabism and the Muslim Brotherhood led by Saudi Arabia and Turkey, the aspiration for Islam in the Levant has always been to promote the Islam of al-Azhar, and together constitute the historical turning point in the course of the East, in harmony with the understanding of the national identity of society and the secular foundation of the state. In this historic conversation, it is clear that President Assad has taken this important task upon himself as a thinker, not just as head of state.

الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Photo of الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

أطلق الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد من لقاء علمائي جامع في دمشق الدعوة لنهضة العلماء بمهمة قيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة الذي يستهدف ضرب الهوية القوميّة والعمق العقائديّ الذي يمثله الإسلام، ومعهما القيم الاجتماعية والأسرية، معتبراً أن هذا المشروع الهادف لتفكيك المجتمعات وفتح الطريق لمشروع الهيمنة، هو الذي يقف وراء التفلّت والتطرّف معاً، متهماً الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون والرئيس التركي رجب أردوغان بتقاسم الأدوار في إدارة مناخات التطرّف لضرب الهوية الحقيقيّة للمجتمعات التي دعاها الأسد الى إدراك عدم التناقض بين انتمائها الإسلاميّ وهويتها القوميّة ودولتها العلمانيّة.

الأسد وإسلام بلاد الشام

ناصر قنديل

 عندما يقول مرجع إسلامي بمرتبة وعلم الشيخ ماهر حمود أنه عندما استمع الى حديث الرئيس بشار الأسد أول أمس، في مجلس ضمّ كبار العلماء في سورية، فوجئ بأن مستوى الحديث وعمقه في قضايا الفقه والعقيدة والقرآن والتفسير يُضاهي كبار العلماء، كما فوجئ بالرؤى الواضحة والعميقة في تناول القضايا التي تطال العالم الإسلامي في شؤون أعمق من السياسة، فهذا بعض ما سيقع عليه كل مَن أتيح له سماع تدفّق الرئيس الأسد في تناول شؤون شديدة التعقيد والحساسية والدقة، على مدى ساعة ونصف متحدثاً بتسلسل الانتقال من عنوان الى آخر، وتدعيم كل فكرة بالشواهد الدينيّة والنصوص القرآنية والأحاديث النبوية والشواهد التاريخية، وهو يرسم إطار المعركة التي يخوضها فكرياً لمعالجة معضلات عمرها عقود طويلة عرفت بعناوين، مثل العلمانية والتديُّن، والعروبة والإسلام، والاعتدال والتطرف، ومهمة العلماء في التفسير وفهم السيرة وتقديم المثال في الخطوط الأماميّة لمعارك الهوية، وفي رسم مسارات السلم الاجتماعي، وإرساء منظومة القيم الأخلاقية والوطنية والأسرية.

 يتوّج الأسد مساعي قادها إصلاحيّون كبار في العالمين العربي والإسلامي لتناول هذه القضايا الشائكة، متقدماً بشجاعة لخوض هذا المسلك الوعر، والمحفوف بالمخاطر فيأخذ على عاتقه كمفكر إسلاميّ وقوميّ وعلمانيّ، تقديم نسخة جديدة من الفهم الفقهيّ والفكريّ والفلسفيّ، تسعى لاستبدال المعارك الافتراضيّة الوهميّة بمصالحة تاريخية بين مفاهيم وقيم سامية تتعلق بها الشعوب والنخب، لكنها تنقسم حولها، وتتقاتل، بدلاً من أن تبحث عن نقاط التلاقي الجوهري التي تنطلق كما يقول الرئيس الأسد من الفطرة البشريّة، والسنة الإلهيّة والسنة التاريخيّة. فالقيم السامية لا يمكن لها أن تتصادم، وتعلّق الشعوب بها لا يمكن أن يأتي متناقضاً، وعلى العلماء والمفكرين حل التناقض عندما يظهر، وتفكيكه. وهذه هي المهمة التي يتصدّى لها الأسد بالغوص في عالم الفقه والفكر والفلسفة، وهو يضع يده على جرح فكري خطير يتمثل بتوصيفه للدور الذي تقوم به المدرسة الليبرالية القائمة على تدمير وتفكيك كل البنى المجتمعية، وعناصر الهوية، لتحويل المجتمعات الى مجرد أفراد يتسابقون على عيش بلا معنى ولا ضوابط، أقرب للمفهوم الحيوانيّ الغرائزيّ، ولشريعة الغاب التي تحكمه.

 الدور التاريخيّ للإسلام في الشرق، وتداخله التركيبي والتاريخي مع صناعة التحوّلات الكبرى، والهويات الجامعة، عنوان يحتاج الى شجاعة الأسد لمقاربته من منطلق التمسك بالعلمانيّة، والقوميّة، يدفع الأسد للكشف عن خطورة إدراك الذين يتطلعون لوضع اليد على هذا الشرق لأهميّة احتلال الإسلام، كاستثمار أقل كلفة من احتلال الأرض، ويقوم مقامها وأكثر. فمن يحتلّ الإسلام ويلبس لبوسه وينطق بلسانه يقطع أكثر من نصف الطريق لتحقيق مشروعه، ويكشف الأسد خطورة إدراكه لهذا الأمر في قلب الحرب على سورية كواحد من أبرز العناوين للحرب التي أعدّت للسيطرة على سورية، وبالتوازي ما أظهره الإسلام في سورية، من النخب والعلماء والبيئة الاجتماعية من قدرة مقاومة لمشاريع الاحتلال الفكري، والسياسي، وما يتصل بها من سعي لتدمير الهوية والعقيدة والترابط الأسري والأخلاق ومنظومة القيم، وهو ما حمله مشروع التطرّف المموّل والمبرمج بمئات الفضائيّات لبثّ الفتن وزرع الخوف والتشجيع على الإرهاب، بتناوب متقن بين طرفَيْه يغذي أحدهما الآخر، ودفع علماء سورية في مواجهته تضحيات غالية من صفوف العلماء، وأدوا في هذه المواجهة دوراً يضعه الرئيس الأسد بمصاف دور الجيش على الجبهات.

 تاريخياً، كانت سورية هي نقطة الارتكاز التي تأسست عليها الهويّة القوميّة، والتي امتلك منها الإسلام صفته كمشروع سايسيّ حضاريّ، وأمام مدارس فقهيّة ودينيّة تتوزّع بين الوهابية والأخوان المسلمين بقيادة سعودية وتركية، كان التطلع دائماً لإسلام بلاد الشام ليستنهض معه إسلام الأزهر، ويشكلان معاً نقطة التحول التاريخية في مسار الشرق، بالتناغم مع فهم الهوية القوميّة للمجتمع، والأساس العلماني للدولة. وفي هذا الحديث التاريخي، يبدو بوضوح أن الرئيس الأسد قد أخذ هذه المهمة الجليلة على عاتقه كمفكّر، وليس فقط كرئيس للدولة.

فيديوات متعلقة

جمال عبد الناصر زعيم الأمة العربية الخالد

  الصفصاف

بوفاة جمال عبد الناصر في الثامن والعشرين من أيلول سنة 1970 فقدت الأمة العربية قلبها النابض، عقلها الاستراتيجي ولسانها العربي القومي الفصيح. فقدت قائدها الثائر ومثور أجيالها من المحيط الى الخليج. رأس حربتها في مواجهة الاستعمار والصهاينة والرجعيين. ولأنه كان كذلك نجد أن كل أعداء الزعيم الخالد كانوا ولازالوا حاقدين عليه بالرغم من مرور عشرات السنين على رحيله. يأتي العدو الصهيوني على رأس الحاقدين والباغضين والكارهين والمعادين لعبد الناصر، فهذا الرجل الذي كان مبدعاً في تثوير الأمة العربية من محيطها الى خليجها ومن خليجها الى محيطها ضد الاحتلال الصهيوني وأعداء الأمة العربية وأعوانهم الرجعيين العرب. غرس العروبة والمقاومة والعداء لكل هؤلاء في عقول الملايين من الجماهير العربية. خير دليل على احترام ومحبة وتقدير الأمة العربية للزعيم الخالد كان يوم وفاته واثناء جنازته المهيبة التي شارك فيها نحو 5 مليون مصري. عداكم عن ملايين الجنازات التي أقميت في كل الوطن العربي وشاركت فيها ملايين الحشود من جماهير الأمة. فلو كان عبد الناصر كما يصفه الأعداء واعلامهم وجواسيسهم وأعوانهم لما لاقى هذا الوداع العظيم ولما بقي خالداً في قلوب العرب حتى يومنا هذا. ولما بقي احترامه موجوداً ومقدراً لغاية يومنا هذا في عدد كبير من دول العالم وبين قواها الحية وشعوبها. ولو كان عبد الناصر خائنا ومتخاذلا وذليلا ومستسلما ومطبعا ومهزوما وعاجزا و صغيراً كما الذين خلفوه في حكم مصر، لما قامت وسائل الاعلام المؤتمرة بإمرة الحكام وأشباه الحكام بتشويه سيرته وزرع ذلك في عقول الشباب المصري. فعبد الناصر سيبقى ملهماً للثورة وللنضال وللانتماء الأصيل للأمة. بقي هو ولازال حياً في أجيال العرب المقاةمة بينما مات أعداؤه في الحياة نفسياً ووطنياً وقومياً قبل أن يموتوا جسدياً.

عاش زاهدا مثله مثل أي مواطن عادي وأي فلاح وأي عامل وأي جندي مصري. تزوج من سيدة من طينته وعجينته تشابهت صفاتها مع صفاته وتواضعها مع تواضعه وطريقة معيشتها وحياتها العادية والبسيطة مع طريقة حياته ومعيشته العادية. عاشت في الظل ولم تبدل جلدها تماما كما فعل زوجها ورفيق عمرها الزعيم جمال عبد الناصر، زعيم مصر والعرب، هذا الجندي الذي قاتل في فلسطين اثناء النكبة وصمد ودافع عنها بضراوة وشراسة. ففي فلسطين عاش عبد الناصر النكبة والخيانة والألم على ضياعها واغتصابها واحتلالها من قبل الصهاينة المجرمين. فقرر عند عودته أن يفعل هو ورفاقه من أبناء الجيش المصري شيئاً يقلب مصر والمنطقة راساً على عقب، فكانت حركة الضباط الأحرار التي أزاحت عرش الملك وأعادت لمصر مكانتها في طليعة العرب وأفريقيا ودول العالم، وصار يحسب لمصر ناصر ألف حساب. منذ نجح ناصر ورفاقه في السيطرة على الحكم في مصر بدأت المؤامرات ضده من قبل الصهاينة والغرب الاستعماري ممثلا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وكل معسكر الأعداء من مملكة آل سعود الوهابية الى المجرمين الصهاينة اليهود في فلسطين المحتلة. وصولاً الى أعداء الداخل في مصر نفسها الذين كانوا يكيدون لعبد الناصر، ثم حاولوا اغتياله بالتنسيق مع المخابرات البريطانية وبتمويل ودعم من السعودية. لكنه صبر وصمد وقاوم وأستمر وانتصر عليهم.

الرئيس عبد الناصر توجه إلى قمة دول عدم الانحياز في باندونغ عام 1955، برفقة شوان لاي رئيس وزراء الصين الأسبق و نهرو وسوكارنو وأسسوا مجموعة دول عدم الانحياز، الحلف التضامني الآسيوي الافريقي واللاتيني الأمريكي. الذي ضم عظماء من ذلك الزمان منهم أيضاً تيتو ثم كاسترو. استطاع الزعيم عبد الناصر مع قادة عالميين بناء حلف عالمي كبير لأجل دعم قضية فلسطين وحركات التحرر العربية والافريقية والأسيوية والعالمية. وللتحشيد العالمي لنصرة شعب وقضية فلسطين.

كما دافع عبد الناصر عن فلسطين دافع عن البلاد العربية الأخرى من الجزائر الى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ولبنان والخ. هذا كله لم يرق للأعداء ومعسكرهم الكبير، خاصة علاقات عبد الناصر مع الاتحاد السويفيتي واعادة بناء الجيش المصري استعداد لحرب التحرير الكبرى. لكن الأعداء هاجموه في العدوان الثلاثي رداً على المقاومة المصرية التي ألحقت خسائر كبيرة بالمستعمرين البريطانيين في سيناء قبل واثناء توقيع اتفاقية الجلاء سنة 1954. التي انتهت بطرد الاستعمار البريطاني من مصر نهائياً.

في ذلك الوقت كان موقف عبد الناصر واضحاً في عداءه للكيان الصهيوني ورفض الاعتراف بوجوده. وكرس ذلك عبر تضييق حركة الملاحة في قناة السويس وخليج العقبة على السفن الصهيونية. طبعاً لم يرق ذلك للصهاينة الذين قاموا بتعزيز قدراتهم العسكرية عبر ابرام صفقات سلاح كبيرة مع فرنسا. طلب عبد الناصر السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لكنهما رفضتا تزويده بالسلاح فتوجه نحو الاتحاد السويفيتي الذي رحب بذلك وزود مصر بالسلاح والعتاد العسكريين. في ذلك الوقت كان السوفييت يريدون أن يكون لهم موطئ قدم وحلفاء في المنطقة. في ذلك الوقت أيضاً رفض عبد الناصر الدخول في حلف مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا حليفتا (اسرائيل). وأعلن يوم 26 تموز – يوليو 1956 تأميم قناة السويس. وعندما فشل معسكر الأعداء العالمي في ثنيّ مصر عن قرارها قررت بريطانيا مع فرنسا والكيان الصهيوني مهاجمة مصر عقابا لعبد الناصر على قرار التأميم ورفض الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني، أو توقيع اتفاقيات سلام (استسلام) معه والسيطرة والسيادة الكاملة على قناة السويس التي هي جزء من الأرض العربية المصرية.

هاجمت مصر قوات معادية بريطانية، فرنسية وصهيونية سنة 1956 وعرفت تلك الحرب بحرب السويس. تعتبر تلك الحرب العدوانية ثاني حروب وغزوات العدو الصهيوني على الأمة العربية بعد احتلال فلسطين في الحرب الأولى سنة 1948. لم تكن مصر في وضع عسكري قوي يسمح لها بمواجهة هذا العدوان لكنها واجهته ودحرته بعد معارك مشرفة وكان لموقف الاتحاد السوفيتي شديد الأثر في انهاء العدوان الثلاثي حيث وجه السوفييت انذارا شديد اللهجة للمعتدين وهددت القيادة السوفيتية بمحو العدوان. مما اضطر المعتدين الى الانسحاب. اعتبرت تلك الحرب نهاية لنفوذ وقوة بريطانيا كدولة عظمى في العالم. وهذا يضاف أيضاً لانجازات الزعيم جمال عبد الناصر.

اليوم ونحن على مشارف ذكرى رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، الذي قال في خطبة من خطبه “إن جزمة جندي مصري بتاج آل سعود”. نقول للزعيم الراحل: تلك الجزمة بتيجان كل الذين خانوا مصر وخانوك وخانوا فلسطين والعروبة. عبيد أموال السعودية وأخواتها من الذين لازالوا يعيشون في عهد العبودية والاستعمار والتبعية والخيانة.

أما من وقعوا اتفاقيات مع الصهاينة معترفين بروايتهم التاريخية الزائفة ومتخلين عن روايتنا العربية المقدسة فقد أصبحوا خارج الصفين الوطني والقومي. وهذا ينطبق على المستسلمين الفلسطينيين أولا ثم على أشباههم من العرب.

في ذكرى رحيل زعيم الأمة العربية بلا منازع أقول للفلسطينيين الصامدين الصابرين المرابطين داخل الوطن المحتل وبالذات في القدس وأماكنها المقدسة، مساجد وكنائس. جهزوا نعالكم وأحذيتكم لاستقبال أي مستسلم ومطبع عربي سيتجرأ على زيارة أحياء المدينة العربية القديمة في القدس ولو حتى برفقة نتنياهو نفسه وليس فقط شرطته وجيشه.

نضال حمد

مختصر مفيد ثورة جمال عبد الناصر

ناصر قنديل

يقدّم لنا نموذج القائد التاريخي جمال عبد الناصر بعد نصف قرن من الرحيل مسيرة رجل من أبناء الفقراء والبسطاء وفي موقع عادي في هرميّة مؤسسات الدولة والمجتمع تحمّل المسؤولية عندما رأى وطنه يحتضر ويُهان وشعبه يجوع والأجنبي يهيمن على القرار والثروات، فلم يسأل عن تبعات التحرك والمواجهة وخاضها حتى النهاية بكل ما أوتي من قوة، من دون أن ينتظر عشيرة أو حزبا أو دولة يدعمونه، مستعداً لتحمل المخاطر بأعلى تجلياتها وهو زوج وأب وموظف.

خلال توليه المسؤولية قدّم لنا جمال عبد الناصر نموذج المسؤول الصادق الذي بقي أميناً لما أعلن من مبادئ، والذي بذل كل جهد ممكن للتعلّم والتزوّد بالمعارف والتواضع في كسب الخبرات وسماع الآراء حتى اختار أفضل ما يخدم قضية شعبه وبلده وأمته وبذل في سبيله وقتاً وجهداً وتضحيات، فكانت معارك وحروب وحصار وعقوبات، وولدت مشاريع بحجم مصانع التعدين والسد العالي وقرارات بحجم تأميم قناة السويس وتوزيع الأراضي على الفلاحين.

خلال مسؤولياته الجسام خاض عبد الناصر حرباً وخسرها، فما كان منه إلا أن قدّم استقالته مستعداً لتحمل تبعات الهزيمة، وقد قدم في سيرته الشخصية مثالاً استثنائياً حول الزهد بالمال والترفع عن المكاسب الشخصية له ولعائلته وعاش حياة البسطاء وغادرنا. وهو كما دخل الحكم بجيوب فارغة.

عظمة المثال في كونه لا يترك عذراً لأحد، فيقول بالوقائع أن كل شيء ممكن، فهو يقول لشبابنا تحمّلوا المسؤولية ولا تقيسوا قراراتكم في قضايا أوطانكم بحجم ما بين أيديكم وبضمانات الفوز مسبقاً. فحاولوا وتشجعوا وتحملوا التبعات، والنجاح ممكن دون عشيرة أو حزب أو دولة يقفون وراءكم، ويقول لمن يتولى المسؤولية أي مسؤولية، أن تغيير حياة الناس أمر ممكن، وأن تغيير حال الوطن أمر ممكن، وأن مواجهة الحصار والعقوبات أمر ممكن، ويقول لكل من يتعاطى الشأن العام أن الجمع بين العمل العام والأخلاق أمر ممكن، وكل من يقارن قرارات عليه الحسم بشأنها ويخامره بعض اليأس والتردّد مدعوّ لتخيل ماذا واجه جمال عبد الناصر وكيف اتخذ قراراته.

يستطيع الناس الاختلاف في تقييم تجربة حكم جمال عبد الناصر، و/أو في صواب قراراته، لكن أحداً لا يستطيع أن يشطب من ذاكرتنا أنه كان عنوان المرحلة الذهبية في التاريخ العربي المعاصر، عندما صار للعرب والشرق والعالم الثالث كلمة.

الطبيعيّ يهزم التطبيعيّ

حمدين صباحي

التطبيع هو الجائزة الكبرى التي يسعى إليها العدو الصهيوني.

إنه استسلام المغتصب للغاصب، ومباركة الضحيّة لسكين الجلاد، هو تخلّي صاحب الحق عن هويته وتنكّره لدمه وتكذيبه لروايته وترديده لسردية قاتله.

هو الانسحاق النفسي والسلوكي الذي يُخرج المطبعين من صفة الأحرار ليدبغ أرواحهم بوشم العبيد.

تعدّدت الجبهات وتوالت الحروب في الصراع العربي الصهيوني. الصراع الحضاري الشامل عسكرياً ومعرفياً وثقافياً وعلمياً وتكنولوجيًا وسياسيًا، صراع من نوع فريد لن ينتهي إلا بانتفاء أحد طرفيه، صراع وجود لا حدود.

وفي سياق هذا الصراع فإن التطبيع هو حرب كبرى، هو رمانة ميزان الصراع، فعند العدو كل انتصار منقوص ما لم يتمّمه التطبيع. وعند الأمة كل هزيمة محتملة ما لم يكرّسها التطبيع.

التطبيع لا يعني فقط التخلي عن فلسطين بل هو موت العروبة.

لأنه انتفاء شرط الأمة. الأمة ليست عديد محض لبشر يتساكنون، بل جماعة يوحدها تاريخ من الهم والحلم والسعي نحو حياة تجسد هويتها وتحقق أهدافها، ولكل أمة مقاصدها الكبرى تجتمع على السعي نحو تحقيقها. وقد بلور العرب بوحدة الجغرافيا والتاريخ هوية جامعة ومقاصد نبيلة في الحرية والتنمية المستقلة والعدل الاجتماعي والكرامة الانسانية والتجدد الحضاري وبناء دولة القانون المدنية الديمقراطية الحديثة الحامية لحقوق الإنسان. وفي قلب هذه المقاصد تحرير فلسطين. الذي هو حق وواجب أخلاقي وقومي ووطني.

هذه المقاصد سلسلة متكاملة الحلقات يعزز بعضها بعضاً. فلو انكسرت بالتطبيع حلقة تحرير فلسطين لتكسرت السلسلة وانفرط العقد وتبعثرت الأمة.

وانتفاء أحد طرفي صراع الوجود لا يعني بالضرورة الإبادة الجسدية بل إكراهه أو استدراجه إلى الرضوخ والتخلي عن الحقوق. وقد ثبت أن هذا الهدف لن يتحقق بالقوة العارية وحدها، فتاريخ العدو يفيض بالمذابح وسفك الدم والاقتلاع والتهجير والترانسفير والاحتلال والعدوان والفصل العنصري والإبادة الجماعية. ورغم كل هذه الوحشية لم يزل العربي الفلسطيني على مدى سبعين عاماً على قيد الحياة والمقاومة والأمل.

لا يتحقق هذا الهدف الرئيس إلا بالتطبيع. فبالتطبيع وحده يمكن إخراج العرب من حال الأمة التي تقاوم عدوها ككل الأحرار، إلى حال قطعان العبيد الراكعين في حظيرة التطبيع يديرهم السيد الصهيوني ويحرسهم ويعلفهم ويذبحهم متى شاء. وهذا هو المقصد الجوهري للمشروع الصهيوني بتعدّد لافتاته من “إسرائيل” الكبرى إلى الشرق الأوسط الجديد إلى صفقة القرن.

ولكل حرب أسلحتها وجنودها. وسلاح التطبيع هو الكذب وجنوده هم بضعة عرب كاذبون استهدفوا تزييف وعي الأمة وإصابة الروح والعقل والوجدان العربي بفيروس التطبيع، كما يفعل فيروس كورونا الآن.

ولأن الكيان الصهيوني هو عضو غريب مزروع بـالـعنف في الجسد العربي، ولأن المعلوم من الطب أن الجسد يلفظ العضو المزروع ما لم يُحقن بمثبطات المناعة لكي يتقبله. فإن هدف فيروس التطبيع هو تثبيط المناعة العربية لكي تقبل الكيان الدخيل.

على مدار أربعين عام يتوالى حقن العقل العربي بفيروس التطبيع. منذ حقنة كامب ديفيد أم الخطايا إلى حقنة أوسلو وحقنة وادي عربة انتهاءً بأقراص التطبيع المسمومة مما يحاول إعلام العبيد ترويجها كما تفعل قناة mbc وسواها من الكذبة التابعين.

أربعة عقود من حرب التطبيع خاضها الصهاينة بدعم أميركي وتواطؤ دولي ومشاركة ذليلة من بعض النخب العربية التي خارت فخانت في قصور الحكم وأجهزة الإعلام وأسواق التجارة. فماذا كان الحصاد؟

هزيمة ماحقة للتطبيع والمطبعين.

ونصر مبين للوعي الشعبي والعقل الجمعيّ العربيّ.

تكفي نظرة فاحصة لحالة مصر التي عمّدت خلال هذه الحرب أبطالها في مواجهة التطبيع: سعد إدريس حلاوة وسليمان خاطر وأيمن حسن وأبطال تنظيم “ثورة مصر” بقيادة خالد عبدالناصر ومحمود نورالدين كما عمد الأردن العربي بطله احمد الدقامسة.

والأكثر دلالة ملايين الابطال المغمورين من النساء والرجال العاديين الذين يتجلى رفضهم الطبيعي للتطبيع واحتقارهم ونبذهم للمطبعين.

ولعل من مكر التاريخ أن الجيل الذي ولد في ظلال كامب ديفيد وتربّى تحت سلطة وأبواق التطبيع حتى إذا بلغ أشده رفع علم فلسطين في ميدان التحرير في أعظم تجليات الربيع العربي قبل أن يختطفه خريف الحكام التابعين. هو نفسه الذي رفع في الميدان صورة جمال عبد الناصر الرمز الأصدق في مقاومة الصهيونية والاستعمار، هو الجيل نفسه الذي ما أن أسقط مبارك حتى اتجه إلى سفارة العدو على شاطئ النيل يحاصرها بأجساده الغضة وهتافاته الغاضبة ويتسلق جدرانها بأظافره ويقتحمها بصدوره العارية.

ما أبأس المطبعين وما أحقرهم، ورغم خطرهم ما أهونهم.

إن النصر عليهم أكيد. لأن حرب التطبيع ليست وقفاً على الجنرال أو المثقف، إنها حرب كل الناس، حرب الشعب، وما دامت بطبيعتها حرب الشعب فإن النصر فيها هو الممكن الوحيد.

إن هزيمة الكيان الصهيوني في حرب التطبيع تحرمه من ثمرة عدوانه، وتبقيه في مهب تبديد كل ما حققه. وانتصار أمتنا في حرب التطبيع لا يحقق مقاصدها لكن يؤكد مناعتها، وهي الشرط اللازم لتقدمها الواجب من الممانعة الى المقاومة، ثم من المقاومة إلى تحرير فلسطين.. كل فلسطين.

والنيل يجري.

فما ضيَر إن تسقط في مجراه العميق بعض جثث الحيوانات النافقة؟ يجرفها تياره الطبيعي، يتطهر ذاتياً ويُطهّر، يُخضر ويُعمّر.

كذلك تيار الوعي الجمعي لأمة وحدتها هزائم مقيمة وانتصارات مبددة وأحلام لا تموت. فتعلمت أن تميز العدو من الصديق كما تميز الخبيث من الطيب. لا يضيره أن تسقط فيه بعض أكاذيب منتنة يلقيها مهرّبو التطبيع. يجرفها تيار الوعي الجمعي الطبيعي.

هذا هو القانون الحاكم من أربعين عاماً، وسيبقى:

الطبيعيّ يهزم التطبيعيّ.

والنيل يجري.

(1) مداخلة ألقيت في الملتقى العربي الدولي «الافتراضي» لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني.

*سياسي مصري

مقالات متعلقة

هذا ما سمعتُه عن المطران كبوجي من الأمين بديع الشدراوي والرفيق عزيز إبراهيم الشرفاء دائماً حاضرون حتى وإن رحلوا عن الوجود

المصدر

يوسف المسمار

في 28 نيسان 2020 غيّب الموت في البرازيل، الأمين بديع الشدراوي الجزيل الاحترام والعاطر الذكر، وهو من المناضلين القوميين الذين أدّوا أدواراً كبيرة في مقاومة الاحتلال.

قبل رحيله، تلقيت منه اتصالاً يشكرني فيه على نشر قول أنطون سعاده «العالم كله بحاجة إلى فلسفتنا» بلغات عدّة، وقال لي: «أحسنت يا رفيق يوسف. يجب أن يعرف العالم كله مَن هو أنطون سعاده ومَن هم نحن تلامذة أنطون سعاده الأوفياء النظاميون المناقبيون في الحزب الذي أسسه لنهضة الأمة السورية وماذا أعطت الأمة السورية الحضارية للعالم». وقد شكرته وأكدت بأن «حزبنا مدرسة حياة مَن نجح فيها تخرّج وتألّق، ومن استهان بها فشل وأخفق».

وخلال الاتصال أتينا على ذكر المطران ايلاريون كبوجي فقال لي الأمين بديع: «المطران رفيقنا وأنا أعرفه وأعرف أشياء كثيرة عنه قام بها من أجل الحزب والأمة. وقد كان ملاحقاً أثناء الانتداب الفرنسي ولم تتمكن السلطات الفرنسية من معرفته والقبض عليه، لأنه كان يحمل اسماً آخر هو اسم الرفيق جورج ينشط به حزبياً غير اسمه بالإضافة الى جانب نشاطه الديني». وقال لي الأمين بديع بأنه سيرسل كل ما يعرفه عن المطران كبوجي لتضمينها في مقال أكتبه، لكن القدر خطفه قبل أن يزوّدني بالمعلومات.

هنا، لا بدّ من الإشارة إلى المقابلة التي أجرتها الإعلامية جودي يعقوب مع المطران كبوجي وفيها يقول: «إنّ حل الأزمة السورية يكمن بالفكر السوري، فكم نحن بحاجة إلى كل المنادين بفكرة وحدة الأمة السورية مثل أنطون سعاده، لأن الرهان اليوم هو على الذين يؤمنون بفكرة الوحدة، من أجل أن نرتقي بسورية نحو الخلود».

وما يؤكد انتماء المطران كبوجي أنه كان يحبّ العرب ولا يحبّ الأعراب، ويقول بالعروبة العربيّة التمدنيّة العلميّة الواقعيّة الصحيحة ولا يقول بالأعرابية.

وهنا لا بد من الإشارة إلى ما جاء في محاضرة سعاده التي تحت عنوان «الاتحاد العملي في حياة الأمم» في النادي الفلسطيني سنة 1933: «وهل يضيرنا ان يكون بعضنا عرباً والعرب برهنوا بفتوحاتهم وما أدّوه للمدنية من خدمات أنهم شعب لهم مزايا تمكنه من القيام بأعباء المدنية متى وجد في محيط صالح. فالعرب في الأندلس – والسوريون كانوا يشكلون قسماً هاماً في الأندلس ضمن التسمية العربية – كانوا من أهم عوامل ترقية المدنية في العلوم وإطلاق حرية الفكر حتى أصبحت اللغة العربية لغة العلم في الشرق والغرب».

عروبة المطران كبوجي هي العروبة الواقعية العلمية التمدنية الصحيحة وليست العروبة الطائفية اللغوية الوهمية المتخلفة الزائفة. وقيامة العالم العربي وجبهة المجتمعات العربية لا ولن تتحققان بالطائفية المكفّرة، واللغوية المتبجّحة، والأوهام الخرافية، والتقهقر الأخلاقي المدمّر، بل تتحقق بالمفهوم السوري القومي الاجتماعي ومبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي وغايته وبالعقلية المناقبية القومية الاجتماعية.

وفي هذا السياق يقول المطران كبوجي للإعلامية يعقوب إن مَن يقرأ كتاب المحاضرات العشر «بتأنٍّ وتمعّن وتدبّر يفهم معنى العروبة الواقعية الصحيحة ويهجر العروبة الطائفيّة اللغويّة الوهميّة. وهذا هو إيماني لأن العروبة الواقعية العلمية هي لخير سورية ولخير العرب. وسورية القومية الاجتماعية هي لصالح العالم العربي كما هي لصالح سورية».

لقد كان للمطران كبوجي نوعان من النشاط في حلب: نشاط ديني علني ونشاط سوري قومي اجتماعي سري باسم آخر، ولمعرفة سبب لقاء راهب الدير كبوجي بالعمرين: الشاعر عمر أبو ريشة والأمين عمر أبو زلام هي أن الثلاثة كانوا بمهممة إدخال أحد المقبلين على الدعوة القومية الاجتماعية وقد عيّنوا له موعداً لأداء القسم الحزبي. وقبل ان ينطلقوا الى مكان الاجتماع المعيّن طلب منهم الراهب كبوجي أن يرتدوا ثياب رهبان لإبعاد الشبهة عنهم وتوجّه الثلاثة الى المكان المخصص لاداء القسم ومروا في طريقهم في سوق الهال ومعهم القَسَم الحزبي مكتوباً باليد، فظهرت أمامهم وفاجأتهم في السوق دورية من الشرطة الفرنسية فأمرهما المسؤول الرفيق جورج الذي هو الراهب كبوجي أن يخفوا الورقة المكتوب عليها القسم وأن الأمر الذي وجّهه لهما بكل «سلطان ورهبة»، كما ورد في قصة الحزب للأمين الدكتور شوقي خيرالله هو لإخفاء الورقة التي كتب عليها القسم، لأن السلطات الفرنسية كانت تعتبر القوميين الاجتماعيين مخرّبين لرفضهم الاحتلال الفرنسي ومقاومته، وتلاحقهم في كل مكان تواجدوا فيه.

وبالفعل أخفوا الورقة التي كتب عليها قَسَم الانتماء الى الحزب في قلب المكسّرات أو البهارات. وهذه القصة سمعتها من الرفيق الراحل عزيز إبراهيم ناظر إذاعة منفذية البرازيل العامة وهو من منطقة انطاكية والإسكندرون التي تنازلت عنها فرنسا لتركيا.

والرفيق عزيز ابراهيم كان رجل أعمال، وكان يملك مصنعاً كبيراً للنسيج في سان باولو، وكان على علاقة قوية مع الشاعر عمر أبو ريشة والمسؤول الأول عن طباعة خمسين نسخة في كتاب مختارات «من شعر عمر أبو ريشة» الذي وصل الى 300 صفحة عندما قدم الشاعر الى سان باولو كمسؤول دبلوماسي للكيان الشامي السوري وقدّمها كهدية من المؤلف لمستوصف القديس يوحنا في سان باولو – البرازيل. وقد خصّني الرفيق عزيز إبراهيم بنسخة من الكتاب قائلاً لي: لقد طبعنا خمسين نسخة من هذه المختارات من شعر الرفيق الشاعر عمر أبو ريشة. كما أرسل لزوجتي هدية قطعة من القماش المصنوع في مصنعه مع ابنه المهندس بشارة عزيز إبراهيم بعد زواجنا. وفي إحدى المرات التقينا في سان باول بدعوة على الغذاء من الأمين ألبرتو شكور وكان معنا الأمين نواف حردان والرفيق أديب بندقي، قال لي أثناءها الرفيق الراحل عزيز إبراهيم: «لقد حدثني الأمين البرتو أنك تقوم بترجمة مبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي الى اللغة البرتغالية فسررتُ جداً بهذا الخبر. وأقول لك إن سعاده في قبره يشكرك على هذا العمل».

من أقوال المطران كبوجي

1 –

«على أصوات المساجد وهي تصدح الله أكبر، وعلى أصوات الأجراس في الكنيسة، نحن عائدون إلى قدسنا الحبيبة».

2 –

«عائدون مهما طال الزمن ومهما بهض الثمن، والحق يعلو ولا يُعلى عليه، وطالما هناك شعب وفيّ هو الشعب الفلسطيني، فحتماً عائدون».

3 –

«يسعد صباحكم والله يجمعنا بكم قريباً في الناصرة… فعندما اسمع صوتكم انتعش. أنتم بالنسبة لي أوكسجين الحياة لقد صلّيت في قاعة المؤتمر لسلامة سورية وفلسطين والناصرة وكل بلاد الشام».

هكذا بدأ سيادة مطران القدس في المنفى المطران هيلاريون كابوتشي حديثه خلال مغادرته مدينة مونتريو، حيث شارك في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر جنيف 2 حول سورية.

4 –

« لقد صليت ولكن… يد واحدة لا تصفق. فإن لم يبنِ الرب البيت عبثاً يتعب البناؤون… إن لم نرفق العمل بالصلاة فعملنا سيبقى بدون جدوى، لقد كنت داخل القاعة أصلي لربنا رب السلام والمحبة… وحتى يعمّ السلام العالم أجمع، والشرق الأوسط… يعمّ الناصرة وفلسطين وكل سورية وكل بلد عربي، فكفانا عذاباً. كل مدة وجودي في القاعة كنت أصلي من أجل السلام في العالم أجمع ونجاحه في فلسطين وفي الناصرة وفي كل سورية».

5 –

«أنا رجل دين الله رب العالمين، ورجل دين الله هو أيضاً مواطن، وحب الأوطان من الإيمان والذي لا يحبّ وطنه، لا يحبّ ربه. وايماني بربي هو من محبتي لوطني».

6 –

«وردًا على سؤال عن مشاركته في افتتاح المؤتمر وجلوسه على طاولة الوفد الرسمي السوري قال المطران كابوتشي: «نعم نعم.. كنتُ جالساً ضمن الوفد السوري الرسمي».

7 –

«وتابع المطران كبوجي: «لقد حضرت بتلقاء نفسي دون دعوة من أحد.. أنا لست بحاجة لدعوة من أحد لأذهب وأصلي وأعمل من اجل السلام لبلادي ولشعبي ولخلاصهما من القتل والدمار والإرهاب.. نعم رحت الى هناك الى سويسرا ومنها أنا مستعد للذهاب الى اي مكان في العالم من اجل السلام..».

8 –

« وعن مفاجأة الوفد السوري واستقباله له قال المطران كبوجي: «ما بتقدر تتصوّر. أنا عشت السماء على الأرض. مباشرة احتضنوني ضمن الوفد… كانت سورية أمامي بشعبها ورئيسها متألقة.. سورية كانت في السماء. سورية رغم كل الجراح تتأمل خيرًا. فما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا. وحبة الحنطة إن لم تمُت في الأرض لا تُنضج سنبلة. سر الحياة وخصبها أنها تموت. وإنما هي تموت لكي تعيش، هكذا هي سورية شكلاً وروحاً».

9 –

«سورية هي وطني وشعبها شعبي، فإذا لم أعترف بذلك، فأي بلاد أخرى غيرها يمكن أن اعتبرها بلادي؟».

10 –

«سورية هي السماء على الأرض وهي دائماً في السماء، ولسلامها دائماً أعمل وأصلّي. فالدنيا لا تؤخذ بالصلاة وحدها، بل بالعمل أيضاً. الدنيا لا تؤخذ بالتمني بل تؤخذ غلابا».

هذا هو المطران كبوجي السوري القومي الاجتماعي الذي قال: «اذا لم أعترف بأن سورية وطني وشعبها شعبي، فأي بلاد أخرى غيرها يمكن أن أعتبرها بلادي؟!».

كاتب وشاعر قومي مقيم في البرازيل

قصةُ إمارةِ قطر كما لم تسمعوها من قبل

حامدين صباحي ومراجعة الشجعان

مختصر مفيد

في بدايات الحرب على سورية التقيت بالصديق الأستاذ حامدين صباحي خلال زيارتي إلى تونس، وأثناء انعقاد المؤتمر القومي العربي، وكنا على طرفي موقفين متعارضين في النظر لما يجري في هذا البلد المحوريّ، رغم أنني كنت في طليعة الذين أسسوا صفحات داعمة لترشيح هذا القائد الناصري الرئاسي في مصر وقد بدأ مسيرته بالمناظرة الشهيرة مع الرئيس المصري الراحل أنور السادات مقدّماً مطالعة مُبهِرة حول كامب ديفيد.

قبل أيام وعلى صفحة مجموعة سيوف العقل التي يجمعها الصديق الدكتور بهجت سليمان دار نقاش حول موقف القائد الناصري حامدين صباحي من الحرب على سورية، رغم أنه يتحدث عن موقفه الراهن كداعم للدولة السورية منذ العام 2015 وتحوّل بعض النقاش إلى غير أهدافه وكانت لي مداخلة متواضعة دعوتُ فيها لتحويل المناسبة إلى فرصة يتولاها الأستاذ حامدين لمراجعة موقف التيار القومي العربي والناصريون في طليعته مما شهدته سورية. وكان تنويه الأستاذ حامدين والدكتور بهجت سليمان بتلك المداخلة وكانت المناضلة الفلسطينية صابرين دياب تستثمر على المشتركات أملاً بالوصول بالنقاش إلى حيث يجب بالجمع لا بالقسمة دون التفريط بالثوابت.

اليوم تنشر البناء نصاً للأستاذ حامدين بمناسبة عيد الجلاء الذي تحتفل به سورية، يشكل أفضل وأدقّ وأروع ما يمكن لمراجعة أن تتضمنه، ويرسم بوضوح المهام وبلغة وجدانية راقية ملؤها الدفء والعاطفة، رغم ما فيها من وضوح الحقائق وموضوعية المواقف.

لعلها أفضل وأجمل هدية تتلقاها سورية في عيد الجلاء.

ناصر قنديل


هنا دمشق من القاهرة

حمدين صباحي

تحية الإكبار لشعبنا العربي في سورية الحبيبة في يوم عيد الجلاء، ذكرى تطهير أرض سورية من آخر جنود الاحتلال الفرنسي في 17 ابريل/ نيسان 1946.

لقد كانت الثورة العربية الكبرى تجسيداً لسعي الأمة العربية نحو التحرّر من الحكم العثماني وإقامة دولتها المستقلة الحافظة لحقوقها وهويتها وكرامتها. لكن قوى الاستعمار تآمرت لإجهاض الثورة النبيلة وتحويل نتائجها إلى استعمار غربي فرنسي احتلّ سورية بقوة السلاح عقب معركة ميسلون عام 1920.

وفي المواجهة استبسل شعبنا العربي السوري وتصدّى للاحتلال وتقسيم وطنه الى دويلات عبر مقاومة بطولية تألق فيها رموز لا زالت ذكراهم تلهمنا بينهم يوسف العظمة وإبراهيم هنانو وسلطان باشا الأطرش وعشرات من قادة الضمير والنضال وآلاف من الشهداء والجرحى والمقاتلين حتى تحقق لوطنهم النصر المستحق وانسحب جنود الاحتلال واستقلت سورية في 17 ابريل 1946.

وما أشبه الليلة بالبارحة، سورية اليوم تواجه باستبسال مؤامرة استعمارية صهيونية ظلامية تستهدف تقسيم سورية الأرض والشعب والدولة وإدخالها كرهاً الى حظيرة الصلح مع العدو الصهيوني والرضوخ للهيمنة الأميركية ونزعها من عروبتها وإنهاء دورها كقلعة أخيرة للممانعة واحتضان المقاومة في وجه أعداء الأمة.

في مواجهة هذا الخطر وقفنا ونقف مع سورية وندعو كلّ أصحاب الضمائر في العالم وخصوصاً كلّ عربي وبالأخصّ كلّ مصري إلى تأكيد دعمه الكامل لحق سورية المشروع في ردّ العدوان والحفاظ على استقلالها وعروبتها ووحدة أرضها وشعبها ودولتها وبسط سيادتها على كامل ترابها الوطني، ومؤازرة صمودها الباسل حتى يتحقق لها النصر وتتهيّأ لإعادة بناء ما خرّبه العدوان في العمران والإنسان وتواصل دورها القومي العربي الرائد حصناً للممانعة وحضنا للمقاومة. وتعزز هذا الدور وتكمله بتلبية طموحات شعبها النبيلة المشروعة في الاستقلال الوطني والعدل الاجتماعي والديمقراطية وصون حقوق الإنسان على قاعدة المواطنة الدستورية التي تلمّ شمل كلّ السوريين وتبلسم جراح المحنة بالعدل والمحبة والمساواة أمام القانون بلا تمييز بين الموالاة والمعارضة. لا تعزل ولا تقصي إلا من خرج على دولته الوطنية بالسلاح والإرهاب وإراقة الدماء.

إنّ دعوات التغيير والإصلاح حق لا ينبغي أن يسلب من مواطن او يصادره حاكم، لكن حمل السلاح باطل يؤدي الى فتنة الاقتتال ويودي بالدولة ودعوات التغيير والإصلاح معاً. وقد كانت سورية عرضة لهذه الفتنة المحنة التي كلفتها غالياً من دم شعبها ومقدراته، وكنا كلنا من ضحاياها. وقد آن الأوان أن يتوقف هذا النزيف المروّع لتمتدّ الأيادي للأيادي وتعانق القلوب القلوب وتطوى صفحة الشكوك والظنون، وأن يدرك المعارضون قبل الموالين أنّ الحفاظ على سورية هو شرط التغيير والإصلاح، فإذا احتلت الأوطان وتفتت أين سيتحقق التغيير والإصلاح وتحترم حقوق الإنسان؟!

وما هو ماثل أمامنا هو دولة تواجه الإرهاب والعدوان، وفي هذه الحرب لسنا ولا ينبغي ان نكون على الحياد، فللدولة شعب نثق في قدرته على الاختيار وجيش يضحّي لردّ العدوان والإرهاب وسلطة للدولة الوطنية على رأسها الرئيس بشار الأسد. وواجب الوقت أن نحفظ لسورية وحدة واستقلال شعبها وجيشها ودولتها ومن قلب منظومة الدولة يكون السعي السلمي المشروع لكل تغيير وإصلاح.

ومصر لا تنسى: سورية هي الشقيقة في دولة الوحدة الأولى، وجيشها هو الجيش الأول. ودم جول جمال امتزج بدم جلال الدسوقي شهداء معركة البرلس البحرية دفاعاً عن مصر عام 1956.

وحين قصف العدوان الثلاثي مصر وأسكت إذاعتها انطلق من سورية الحبيبة نداء «هنا القاهرة من دمشق»، فلا أقلّ الآن من أن يعلو في مصر نداء «هنا دمشق من القاهرة» فهو نداء حق وواجب، حق لكلّ سوري وواجب على كلّ مصري.

ولا أقلّ من أن تنهض مصر الشعبية بواجب دعم سورية وفي مقدّمتها القوى والرموز الوطنية وبالأخص القوميّة الناصرية.

ولا اقلّ من أن تبادر مصر الرسمية بدعم الموقف السوري والمطالبة برفع الحصار عنها والمبادرة بإعادة كامل العلاقات الرسمية وفتح سفارة سورية في القاهرة ومصر في دمشق. والعمل على التعجيل باستعادة سورية لمقعدها المختطف في جامعة الدول العربية.

ومهما كان الدور الشعبي او الرسمي أقلّ مما تستحقه سورية من مصر وأقلّ من عشم اخوتنا السوريين فينا، وهو عشم المحق وعتب المحب، فإنّ ما يجمع مصر وسورية في قلب أمتنا العربية هو أقوى وأبقى وأعمق وأوثق.

ولعلّ في صدق بلاغة والد الشعراء فؤاد حداد ما يغني عن مزيد القول:

«ايدك لسه فى ايدي بتعرق لسه بتعزق

الأرض اللي رواها بردى

عينك لسه في عيني بتلمع لسه بتدمع

لسه بتتكلم ع الشهدا

صدرك لسه قلبي فى صدرك..

جدري وجدرك

ف الجمهورية المتحدة.

دا سلامك ولا زيه سلام

ونشيدك ولا زيه نشيد

متعلق يا دمشق الشام

بحبالك ولا حبل وريد

ولا تتقطعش الارحام

دم جدودنا بدم جديد

بيغمض عيننا بأحلام

ويفتح عيننا بشهيد

وان نمنا حالف ما ينام

ولا تهرب منه المواعيد

مهما بعدنا مفيهش بعيد

مهما اتفرّقنا ما نتفرّق.

الفاس اللي فى يد جمال

تحرس قبر صلاح الدين

راجل واحد كلّ الشعب

مصر وسورية العين والعين

واحد واحد زي القلب

عمر القلب ما يبقى اتنين».

ستنتصر سورية على هذا العدوان الصهيوأميركي الظلامي كما انتصرت على العدوان والاحتلال الفرنسي.

تحية الإكبار والإجلال والدعم لصمود وتضحيات شعبنا العربي في سورية والجيش العربي السوري الباسل.

عاشت سورية عربية حرة منيعة ممانعة.

فيديوات متعلقة

في الذكرى الـ 62 لإقامة الجمهورية العربية المتحدة نحن والمشكّكون: لماذا دولة الوحدة قادمة؟

زياد حافظ

الذكرى الثانية والستون لإقامة الجمهورية العربية المتحدة ليست مناسبة لاستذكار حقبة كانت مليئة بالآمال فقط بل هي مناسبة للتأكيد أنّ تلك الآمال ما زالت موجودة. بل ربما هي أكثر من آمال إذ أصبحت أقرب للتحقيق الآن. وذلك خلافاً لما يظنّ المشكّكون واللذين يتلذّذون بجلد الذات تحت عباءة “الموضوعية” أو “الواقعية” أو أيّ مصطلح يمكن استحداثه لتبرير ثقافة الهزيمة المترسّخة ولتبرير عدم الإقدام على ما يلزم أو لتبرير الاستسلام لمشيئة تحالف الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية. أولئك “الموضوعيين” يعتبرون أنّ حالة التجزئة والتمزّق قدر لا يمكن تجاهله خاصة في غياب ما يُسمّونه بـ “المشروع العربي”.

وإذا كنّا نعتقد أنّ معركتنا المفصلية هي مع العدو الصهيوني وحماته من الامبريالية والرجعية فإنّ خلافنا لا يقلّ حدّة مع “المشككين” الذين يعتبرون أنفسهم شهداء على زمن الانحطاط والتراجع وغياب أيّ آفاق للنهوض. فهؤلاء لا يرون التحوّلات في موازين القوّة على الصعيد العالمي والإقليمي. ولا يرون حتى التغييرات التي حصلت على الصعيد العربي وخاصة ظاهرة المقاومة التي ما زالوا يقلّلون من شأنها. ولا يستطيعون أن يروا الإنجازات التي تحقّقت في الميدان ضدّ العدو الصهيوني سواء في لبنان أو في فلسطين. فالعدو الصهيوني الذي كان يسرح ويمرح دون أيّ رادع لم يعد باستطاعته التقدّم شبراً واحداً في لبنان أو في قطاع غزّة بينما أصبح يعيش في “غيتو” المناطق المحتلّة خلف جدار يعتقد أنه سيحميه من انتفاضة شعب فلسطين أو ضربات مقاومته. ولا يستطيعون أن يروا أن سياسة المبنية على المعتقد الخاطئ أنّ الولايات المتحدة تملك 99 بالمائة من أوراق اللعبة وأنّ الحصول على الرضى الأميركي يمرّ عبر إرضاء الكيان الصهيوني، أيّ أنّ ذلك الرهان رهان خاطئ لم يعط أيّ نتيجة سواء في مصر أو في الأردن أو عند منظّري اتفاق أوسلو أو في دول الخليج. لا يرون في هذا الحال أنّ الكيان الذي أوجد من أجل حماية مصالح الاستعمار الأوروبي ومن بعد ذلك الامبريالية الأميركية أصبح بحاجة إلى حماية لا تستطيع الولايات المتحدة تأمينها رغم كلّ العنتريات والكلام عن الترسانات الفتّاكة التي تملكها. ومن سخرية القدر أن أصبح الكيان يفتخر بدعم بعض الأنظمة العربية كـ “إنجاز” يمكن الاعتماد عليه بينما تلك الأنظمة ما زالت تعتقد أنّ الكيان هو من يحمي عروشها وكراسي الحكم فيها.

يقولون لنا إنّ الوحدة غير ممكنة بسبب معاداة الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص ومعها الصهيونية العالمية والرجعية العربية القابضة على منابع النفط والمال وبالتالي يدعون إلى “الواقعية” والابتعاد عن “المغامرات غير المحسوبة”. لا يستطيعون أن يتصّوروا أن سياسات “الواقعية” و”خيارات السلام” لم تؤدّ إلى الازدهار والاستقرار بل العكس إلى المزيد من البؤس والتوتّر. لا يستطيعون أن يفهموا أن لا تنمية ممكنة ضمن أطر الحدود التي رسمها المستعمر الأوروبي قبل أن يضطر إلى الخروج من الباب ليعود ويدخل من شبّاك التبعية الاقتصادية وأداته الفساد المتفشّي بين الزمر الحاكمة. لم يستطيعوا ان يفهموا أن معظم الدول التي رسم حدودها المستعمر الأوروبي رسمها لتكون دولاً فاشلة إذا ما عبّرت عن رغبة استقلالية. لكنّها نجحت ان تبقى مع منظومة فساد واستبداد إذا ارتضت بالتبعية السياسية والاقتصادية للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص ومعه الكيان الصهيوني والرجعية العربية. فالاختباء وراء بناء الدولة الوطنية وعدم مواجهة العدو الصهيوني والهيمنة الأميركية ساهم في تكريس التجزئة التي أرادها المستعمر القديم والجديد.

لم يفهموا أنّ الدعوة إلى الليبرالية السياسية والانفتاح كإحدى البدائل عن الوحدة دعوة زائفة مهمّتها تكريس هيمنة زمر الفساد والتبعية والاحتكار وذلك على حساب الوطن واستقلاله وتنميته وإبعاد أيّ عدالة اجتماعية وإلغاء الثقافة العربية وموروثها التاريخي والتنكّر للهوية وللغة وتشويه الدين. لم ينتبهوا أنّ التنمية المستدامة غير ممكنة في دولة التجزئة أو عبر “الشراكة” المزيّفة مع الغرب. لم ينظروا إلى أنّ النموذج الاقتصادي المتبع هدفه إدامة التوتر الاقتصادي والاجتماعي لمنع الشعوب عن مواجهة التحدّيات الكبرى كالاستقلال الوطني والحفاظ على الهوية والتجدّد الحضاري. فإلهاء الناس بالقضايا المعيشية وخلف قضايا وهمية افتراضية تملأ الفضاء الثقافي هو لتحويل الانتباه عمّا يٌحاك ضدّ الأمة بدءاً بما سمّوه “صفقة القرن” مروراً بدعوة “القطر أوّلا” على قاعدة أنّ “أوراق اللعبة بيد الولايات المتحدة” لتكريس التجزئة والتبعية.

لم ينتبهوا أنّ المستعمر القديم الجديد في تراجع بنيوي واستراتيجي يقابله محور صاعد يرفض الهيمنة الأميركية. ومحور المقاومة في الوطن العربي جزء من ذلك المحور وإن كانت له، أيّ محور المقاومة، خصوصيات تميّزه عن المحور الصاعد المتمثّل في الكتلة الأوراسية بقيادة الصين وروسيا. لم يلاحظوا أنّ الولايات المتحدة لم تربح حرباً واحدة بعد الحرب العالمية الثانية وهي الآن متورطّة بشكل أو بآخر بسبعة حروب لا تدري كيف تنهيها أو تخرج منها مع الحفاظ على ماء الوجه. لم يستوعبوا أنّ الكيان الصهيوني في تراجع عسكري منذ 1967. فهزم في معركة العبور (1973) وخسر حرب لبنان (2000 و2006) وخرج منه دون أيّ قيد أو شرط أو مفاوضة. كما خرج من غزّة ولم يعد قادراً على إعادة احتلالها (2008، 2012، 2014)، فلم يعد قادراً على مواجهة المقاومة إلاّ بكلفة عالية لا يستطيع تحمّلها لا بشرياً ولا سياسياً.

كما أنهم لم يستوعبوا خسارة العدوان الكوني على سورية وفشل العدوان العبثي على اليمن وترهّل قوى التحالف العدواني عليه. لم يروا إلاّ احتلال العراق وتمزيق ليبيا وانفصال السودان وهرولة بضع الدول للصلح مع الكيان الصهيوني وانتشار جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش في مختلف الأقطار العربية علما أنها فشلت في مشروعها العبثي. فالعراق يستعيد عافيته تدريجياً بعد مقاومة أوقفت المشروع الأميركي في العراق وبعد دحر جماعات التعصّب والغلو والتوحّش التي تنتقل من هزيمة إلى هزيمة في العراق وسورية وتضيق الأرض العربية بها. فهي أصبحت وقود التفاوض بين القوى المنتصرة في المنطقة إما لإنهائها أو إما لإعادة تصديرها إلى من موّلها ودعمها عسكرياً وسياسياً. وهذه الجماعات مرتبطة بالمحور المتراجع استراتيجياً، وبالتالي لا أفق لها كما لا أفق للعدو الصهيوني الذي برهن فعلاً أنّ كيانه أوهن من بيت العنكبوت. أما الهرولة لبعض المطبّعين فهي بين مطرقة الضغط الأميركي وسندان رأي الشعوب عندها الرافضة للتطبيع رغم الضجيج الإعلامي حوله من قبل قيادة الكيان.

الوحدة قادمة لأنّ شعوب الأمة موحّدة في مواجهة القضايا المصيرية بدءاً بقضية فلسطين وصولاً إلى رفض التبعية للخارج. فالمبادرة بيدها اليوم وليس بيد الحكّام الذين بدأوا يخشونها أكثر مما يخشون الولايات المتحدة. وإذا كانت فلسطين توحّد جماهير الأمة وبما أنّ تلك الجماهير تدعم خيار المقاومة فهذا يعني أنّ البعد الوحدوي لهذه الجماهير هو بُعد مقاوم. لذلك نقول بأنّ متن المشروع العربي الذي هو وحدة الأمة هو مشروع مقاوم. هو مشروع يوحّد الجماهير ضد المحتلّ أولا، وضدّ الذي يريد فرض هيمنته على مقدّرات الوطن ثانياً، وضدّ الاستبداد الذي يدعمه المستعمر القديم والامبريالية الجديدة ثالثا، وهو ضدّ الفساد الذي يشكّل أداة الاستبداد رابعاً. فالوحدة العربية آتية والدليل على ذلك أنّ جماهير الأمة خرجت لترفض صفقة القرن، وخرجت في اليمن تحت القصف، وخرجت في الجزائر والمغرب وتونس لترفض التطبيع مع الكيان، كما خرجت لترفض التبعية والفساد والاستبداد. فوحدة الجماهير مقدمّة لوحدة الحكومات. وكلّ ذلك رغم الحملات المغرضة ضدّ العروبة التي ينعوها موسميا! فالتجزئة قدر عندهم بينما الوحدة قادمة عندنا.

حاول أعداء الأمة نزع الهوية العربية عن الشعوب عبر استبدال خطاب الهويات الفرعية والدينية بالخطاب العروبي الذي يجمع بين مكوّنات الأمة. برهنت الوقائع خلال العقود الخمسة الماضية أنّ الخطاب العروبي الجامع هو الذي يستطيع الصمود أمام كلّ التحدّيات بينما الخطاب الديني، وخطاب الهويات الفرعية، وخطاب الليبرالية والانفتاح الزائفين، اصطدم بواقع الإقصاء والتجزئة. الخطاب العروبي في جوهره خطاب وحدوي بينما الخطابات الأخرى خطابات فرز وتجزئة. في المقابل الخطاب العروبي الوحدوي يجمع بين كلّ مكونات الأمة مهما تنوّعت العرقيات والأديان، ومهما اختلفت المذاهب السياسية. وتجسيداً لتلك الحقيقة فإنّ صوغ المشروع النهضوي العربي الذي أطلقه مركز دراسات الوحدة العربية في هذه المناسبة بالذات في شباط / فبراير 2010 من قبل مثقفين وناشطين من مختلف المذاهب السياسية والفكرية دليل على أنّ العروبة جامعة لمكوّنات الأمة. ما يبقى هو تجسيدها السياسي عبر إقامة دولة الوحدة.

لذلك توجد مؤسسات تحمل ذلك الفكر وتلك الرؤية. فدور مركز دراسات الوحدة العربية كخزّان فكري وبحثي وعلمي لقضايا الأمة ساهم في بلورة الخطاب العروبي المعاصر. والمؤتمر القومي العربي وشقيقه المؤتمر القومي الإسلامي يحملان ذلك الخطاب ومفهوم الكتلة التاريخية لمواجهة تحدّيات الأمة الداخلية والخارجية. والمؤسسات الشبابية كمخيّم الشباب القومي العربي المنبثق عن المؤتمر القومي العربي وندوة التواصل الفكري الشبابي العربي على سبيل المثال وليس الحصر تعيد إنتاج الكوادر الحاملة للخطاب العروبي. وإذا أضفنا المنتديات القومية العربية الناشطة في العديد من المدن العربية نرى أنّ الخطاب الوحدوي ما زال حيّاً وناشطاً رغم الاتهامات بأنه لغة خشبية. فإذا كان ذلك صحيحاً، أيّ انّ الخطاب الوحدوي خطاب خشبي، فلماذا يستمرّ المشكّكون والأعداء في مهاجمته؟ من جهة أخرى، فإذا كان متن الخطاب العروبي خشبياً، فهو من خشب النخلة، وخشب الزيتون، وخشب الأرز، خشب أصيل يمتد إلى قرون عديدة وربما لما قبل التاريخ! كما هو أيضاً خطاب المستقبل الذي يرى في الوحدة قوّة وفي القوّة نهضة، وفي النهضة تجدّداً حضارياً، ورسالة إلى العالم.

في ما يتعلّق بالوحدة نعي أنّ هناك مصالح محلّية تعارض الوحدة وفي مقدّمتها الرجعية العربية وأعوانها في كل قطر. فهي لا تنسجم مع الطرح الوحدوي لأنه يهدّدها ويذوّب رموزها في الوعاء الأكبر، وعاء الوطن العربي بأكمله. أولئك، مع المشكّكين، هم من يعملون على منع الوحدة في الحدّ الأقصى، أو تأخيرها في الحدّ الأدنى. لكن الحقائق المادية ستفرض حكمها. فالدولة القطرية، والأمثلة عديدة، لم تعد قادرة لا على حماية كيانها، ولا على حماية مواطنيها ولا حتى حكّامها، ولا على حماية حدودها. كما أنها لم تعد تستطيع القيام بالتنمية المستدامة والمستقلّة بسبب تدخّل الامبريالية وقوى العولمة التي تلغي الخصوصيات والموروث الثقافي بل تلغي المصالح الاقتصادية المحلّية التي هي من حقّ الشعوب.

لذلك، نستغلّ هذه المناسبة للتأكيد أنّ الوحدة ليست شتيمة ولا حلماً طوباوياً بل ضرورة وجودية لبقاء الأمة. كما أنها قدر على جماهير الأمة التي استطاعت رغم الغزوات الخارجية الحفاظ على الموروث التاريخي الذي يجمع. ومهمتنا اليوم هي أن نحوّل ذلك الموروث التاريخي الجامع إلى حقيقة مادية حيّة ومتطوّرة في الحاضر لنبني عليها المستقبل.

*كاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Erdogan Regime the Dumbest in the World; Syrian Deputy Foreign Minister

February 17, 2020 

Arabi Souri

Dr. Faisal Al-Meqdad, Syria’s Deputy Minister of Foreign Affairs and the usually most shy top Syrian diplomat with all his carefully chosen words couldn’t find a better description of the current Turkish regime of Erdogan than ‘the dumbest regime in the world’.

In an interview with the Lebanese-based Al-Mayadeen news channel aired on 14th February, Dr. Faisal Al-Meqdad expressed the Syrian state’s position on a number of issues including the ongoing military operation by the Syrian Arab Army and its allies in northwest Syria, the threats of the Turkish madman Erdogan, the Kurdish issue, the country’s relations with the Arab world, with the USA and the latest developments.

Side note: This interview took more time by the author to translate and caption because of the repetitive interruptions of the interviewer to the answers of Dr. Al-Meqdad. Maybe this is a style the Westerns are used to, but it breaks the chain of thoughts in the answers of the interviewees, at least in my point of view, and made it difficult at times to find suitable coherent answers. Other than that, this is one of the usual highly important interviews for those who want to understand the situation in Syria, and what is the country’s position on all related topics.

Below the video is the full transcript of the English translation of the interview:

The video is also available on BitChute

Transcript of the English translation of the interview:

Idlib the battle of all battles – The Syrian state takes the initiative and controls the battlefield

Objection heard in Ankara and threats escalated by Erdogan

Russia strengthens the Syrian decision – Iran supports – Israel bombs – a biased ‘international community’ – Syria 2020 does not look like Syria 2012 – yesterday’s opponents of the Arabs extending the hand today – a political path waiting for battlefield and balances – what solution and victory do Damascus want? When and how?

In Al-Mashhadiya (program) tonight we ask The Deputy Foreign Minister of Syria Dr. Faisal Al-Meqdad

Good evening, viewers of Al-Mashhadiya, directly from the Syrian capital Damascus, these days Syria is full of developments that we will review and detail extensively with Dr. Faisal Al-Meqdad. Good evening, Dr. Al-Meqdad.

Dr. Faisal Al-Meqdad: Good evening and welcome to Damascus.

Q: Thank you and Sham. We arrived in Damascus on the impact of many developments in fact, yesterday there was Israeli targeting and today a Syrian Army helicopter was shot down, let’s start with the issue of the helicopter because it is the closest event, do you have information? Details? What happened? Who shot down this helicopter? What decision shot down this helicopter?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Thank you for hosting, and welcome to Damascus. Please allow me at the beginning to light up some points, on this day the Syrian people are celebrating the opening of the Aleppo-Damascus road, which has been closed for several years, and this is a sign of the victories achieved by the Syrian Arab Army as a result of the sacrifices of its sons and martyrs who fell in order to defend Syria and to preserve its sovereignty and Independence.

Secondly, today marks the 38th anniversary of the uprising of our people in the occupied Syrian Golan, and despite all the frost that we have observed this very day, we have seen that our people in the Golan have gathered on both sides and reaffirmed that they are Syrians and that they are committed to their land, their homeland and to liberate every grain of soil of this country.

We say to Israel once again that no matter how much Israel takes decisions such as annexation or the decision of the United States of America to recognize Israeli sovereignty over the Syrian Arab Golan, these resolutions do not work, and that a people that rejects these resolutions and makes these sacrifices will return these land, sooner or later, and will struggle to bring down the deal of the century and to bring down all the conspiracies that are being hatched against our Arab nation.

The third point I would like to point out is that these plots, which are falling everywhere on Syrian soil despite all forms of siege and despite everything the United States is doing to stifle Syria and sometimes to prevent the air from Syria, if it can, we are moving towards victory thanks to Our leadership and thanks to the sacrifices of our army.

The last point I would like to point out is that I pay tribute to Al-Mayadeen and to all its employees for their professionalism and their objectivity in dealing with today’s world and with the media of this world today, much of which has become propaganda and sometimes cheap propaganda does not reflect the concerns of the citizens who are waiting from them to in all countries of the world to give them the truth, but many of the media agencies have become a tool for marketing immorality and marketing occupation and marketing everything that contradicts international legitimacy and all that is a lie on the part of some leaders who have professionalized lying, including in the United States of America and in the region and in many parts of the world you know.

First, we’re at war…

Q: We are now on the subject of Idlib.

Dr. Faisal Al-Meqdad: Yes, we are at war, this war was imposed by the Western countries that supported armed terrorist groups and facilitated these terrorist groups to enter Syria. I would like to mention something that is not very much said: when we confronted the terrorist groups and the Muslim Brotherhood in the late 1970s and early 1980s, we did not face this problem that we face today, especially with the Turkish regime, so what has changed?

In that period and in the same places the Muslim Brotherhood made a lot of moves to achieve the goals of their masters and operators, but they did not succeed in doing so, and the reason frankly I say in many of its elements relates to the Turkish role, at that stage, there were Turkish governments that maintain the independence and sovereignty of their country and deal with neighboring countries as being neighboring countries and that good relations should be established with it, these governments were not acting ideologically with the support of terrorist elements, either from Jabhat al-Nusra, from elements related to ISIS or by parties which wanted through the current Turkish government wanted to influence the political system in the Syrian Arab Republic.

In other words, the Erdogan regime has been allied since then, and we know that, and they have officially told us that if we do not deal with the Muslim Brotherhood and with them, they will line up alongside the Muslim Brotherhood, and they will fight us.

They opened the Turkish border, unlike what happened in the 1980s, tens of thousands, if not hundreds of thousands of terrorists and murderers, in order to destroy Syria and the achievements achieved by Syria, and to divert it from the main goal of liberating the occupied Arab territories.

Q: Dr. Al-Meqdad, your position on this is clear, i.e.you expressed the Turkish role at more than one occasion, but today we are at an important stage, especially in regard to Idlib and Aleppo countryside, Erdogan said days ago that he will not allow the Syrian air force to operate freely in Syrian airspace in Idlib, is the shooting down of the helicopter a start of a new phase of confrontation between Turkey and the Syrian state?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I would say that Erdogan even shot down two years ago a Russian plane…

Q: You mean that he shot down the helicopter?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Of course, he shot it down…

Q: Because they declared that it was the so-called Opposition Syrian National Army that shot down the helicopter?

Dr. Faisal Al-Meqdad: These are lies because these imaginary armies are armed terrorist groups to which the Turkish state provides all the weapons and equipment it needs, but we have noticed, which is dangerous, bringing in hundreds of Turkish armored vehicle and tanks into Syrian territory recently, and this shows the Erdogan’s direct involvement in the war on Syria, so we are at war with this bloody Erdogan regime, which has not only gone to war on Syrian territory but has also gone away to fight in Libya for the same goals that he is fighting to achieve on the Syrian territory, which is his submission to the Global Zionism, his submission to the USA, and his operators and who serve his extremist takfiri intransigent policies in the region and outside the region.

Q: At some point, there was (the de-escalation agreements) of Sochi and Astana, maybe an atmosphere that changes with Turkey, there was also a meeting between (Head of Syrian National Security) Mr. Ali Mamluk and Turkey’s intelligence chief Hakan Fidan, there was also the coming of President Putin to Damascus as if there was a message he carried to Erdogan, it was an atmosphere of a political solution, why today the sound of the cannon and the military confrontation are above the voice of diplomacy?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Because the regime in Turkey does not respect (the agreement) of Sochi, does not respect its commitments and does not respect what was reached in the presence of Russian friends in a recent meeting held publicly in Moscow between the head of the National Security Bureau in Syria and the officials of security in Turkey with a Russian presence, and in that meeting the head of the National Security Bureau in Syria announced that they’re coming to this meeting, and in front of Fidan Hakan to demand an end to the Turkish occupation of Syrian territory and the departure of Turkish forces from Syria, and that Syria is ready to liberate every speck of soil of its territory whether Erdogan accepted or not, and that Syria will not abandon its people, and the resistance to armed terrorist groups is the constitutional right of the Syrian State, resistance to The Turkish occupation and other occupations, including the American occupation in the north-east and in southern Syria in al-Rukban camp, is a sovereign right of the Syrian Arab Republic, so the Turkish regime is acting…

Q: But Turkey’s sovereign right to protect its borders, Erdogan says that if he does not do so in Idlib he will have to do so at the border?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Of course, Erdogan lies like air, he lies as he breathes, he lies to us, he lies to others as well…

Q: To the Russians, too?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I think he is lying in all directions, who lies to anyone who lies to everyone, the liar is a liar…

Q: No Russian confidence in Erdogan? There is no Syrian confidence for sure?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I will not talk about friends or others; I am talking about our own experience with him. We have tried and worked in the Syrian leadership to radically change relations with Turkey, and to end what engraved in our thoughts on five centuries of Turkish occupation of Arab lands…

Q: This is before the crisis?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Of course, all this before the crisis, and we said that we must coexist as neighbors, and that all international conventions always demand a policy of good neighborliness, but the Turkish regime was lying about it and following its own ideas and its extremist takfiri policies and its support for armed terrorist groups, and this led to this escalation between the two countries due to the direct Turkish aggression on the territory of the Syrian Arab Republic.

I believe that there is no system in this world that is dumber than this Turkish regime…

Q: Dumber?

Dr. Faisal Al-Meqdad: … dumber than the Turkish regime…

Q: Why? He is gaining politically, at least continuity within Turkey?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Because it meets the demands of its operators when…

Q: Who are its operators?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Its operators in the West and its operators in suspicious circles and its allies. Should we forget that Turkey is still a NATO country? Turkey and the United States may differ on some details, but this does not mean that Turkey has become outside NATO, but it is also a key country of this alliance and everyone talks about the fact that the Turkish army of NATO is an army supported by Western countries, and on this basis when the Turkish regime must have thought when Launching this war on Syria that any weakening of the central Syrian state, that any weakening of the Syrian Arab Army will open the way  to forces that also target Turkey in particular, and these groups and forces were disciplined because Syria was responsible, and this is a response to the question, to protect these borders and not to allow any groups outside the law to cross the border towards Syria or to cross the border towards Turkey…

Q: This is what you are saying is very important Dr. Meqdad, the central state force in Syria protecting the border with Turkey, not the other way around, not the weakness of the Syrian state?

Dr. Faisal Al-Meqdad: So, I’m talking about Erdogan’s stupidity at a time when he should have kept and supported the central state and supported the Syrian Arab Army, instead he sacrificed that, why so? Because I expect you to ask a question, but I will answer it in advance: He thought that this war on Syria will take few days, and before any force inside Syria or outside Syria wakes up to what happened in Syria, Erdogan will be through his Muslim Brotherhood groups has finished and resolved the battle, before any other party would wake up and target Turkey as a result the weakness of the Syrian central state and this is Erdogan’s stupidity and the crime he committed against the Turkish people and Syria.

Q: When you talk about the awakening of some other forces in Syria, we know that there are a lot of forces that have interests in Syria that have participated in the crisis to some extent that armed, financed, in support of some armed groups other than Turkey, there are forces that are fighting even among themselves, even if they want the goal is to confront the Syrian state, there was also a contradiction of interests even among them. Allow me, today there was information reported by the Lebanese Al-Akhbar newspaper, I want to know how true it is and this is an opportunity to ask you about it: This information says that the UAE has entered the crisis line or what is happening now and there is an Emirati promise to change the subject of the American Caesar Act, change the American mood or modify it, also activate the important international roads that connect the north with Jordan, we are talking about M5 and M4 with Iraq, and in return the withdrawal of Turkey from the political solution, the constitutional committee, the path of the Kurds, is there really a change under the table?

Dr. Faisal Al-Meqdad: You are following, and I do not doubt, the complex political developments and movements in the region, of course we were and still hope that all Arabs will stand by each other, not to sacrifice Palestine as part of the deal of the century, not to allow this country or that country to have relations with Israel, at least until some of the legitimate rights of the Palestinian Arab people, that some Arabs do not conspire against each other, that the Arabs do not weaken each other, why do we say that? We say this not only in the political dimension, but in the moral and operational dimensions, because weakening any Arab country would be a weakness for other countries.

Secondly, targeting Syria will open the door wide to these forces that targeted Syria to target others, meaning that if they targeted Syria and God forbid the Westerners and Zionists got what they wanted in Syria, is the situation in Syria worse than others until change takes place in Syria and then they say that the Arab region has become ideal in the dimensions of what they call democracy and Arabs enmity to Israel, and the exploitation of their wealth by the Arabs?

Q: This is your point of view, is this the view of the rest of the Arab countries, specifically the UAE and Saudi Arabia?

Dr. Faisal Al-Meqdad: No, of course not, I am not talking about an Arab country per se by name…

Q: It is clear who you mean to facilitate the deal of the century, normalize relations with Israel?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I don’t want to touch on these aspects because we are facing a main battle with other powers and we want the Arabs to understand after the 9-year war in Syria that this war has not succeeded in changing Syria’s positions not in a tiny bit.

Q: Did they understand?

Dr. Faisal Al-Meqdad: They must understand, otherwise we will use another language to describe them, but now I will not use any language because we are still saying that we are against any outside interference in our Arab affairs, but for our part we say that we should not conspire against each other, we should not pay the terrorists $137 billion and this of course what the leadership of one country said, a figure that now seems to be not only 137 billion, it seems that it exceeded $200 billion only to conspire against Syria, if you spend this money for the good and well-being the peoples of all our Arab countries we would have liberated Palestine and we have also reached levels of development as many world countries have reached.

Q: Is there an Emirati entry on the crisis line right now, exactly what is happening in Idlib and Aleppo?

Dr. Faisal Al-Meqdad: In fact, I am not familiar with such information, so as not to give information that is not accurate.

Q: There have been recent movements on the Saudi and UAE lines as well, such as the opening of the embassy?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I would like to say that every time some Arabs wake up to a certain situation the American slaps come to them, for example not only some Arabs, look at what happened, for example, with the Turkish regime: despite the Sochi agreement and despite the Turkish commitments, it is Turkey that has violated the Sochi agreement we heard statements from Russian friends, which are public, that who did not implement the Sochi Agreement is the Turkish side.

Thirdly, we as a Syrian Arab army are not fighting on Turkish soil, we are fighting on our soil and fourthly we are fighting against terrorist groups that have been described by Security Council resolutions as terrorist groups, so why are all these people lining up against the role the Syrian Arab Republic plays?

Q: Because of American pressure? Is there U.S. pressure on Turkey, the UAE and Saudi Arabia?

Dr. Faisal Al-Meqdad: When the Syrian Arab Army achieved all these achievements, the world was closed, blinded and closed to these people about any other problem, because the basic plan for this region was to remove the Syrian Arab Republic from the list of basic accounts in the face of the development and liberation challenges of our people. In the region, when Syria falls as they imagined, I tell them and assure them that Syria will never fall, they thought the region would be over and there would be no leader in the Arab region who would say God bless the Palestinian people and their cause.

Q: If we want to talk now about options for you, extend a hand or trust stronger in the Arab countries that participated in the crisis or Turkey? You have tried the Turks and have no confidence in them.

Dr. Faisal Al-Meqdad? The Turks are not Arabs, we are adopting a theory, thinking and ideology in Syria, our basic relations as we always want it with our Arab extension, which we believe that a fundamental extension, we may be let down now and we may be let down in the future by some regimes in these countries, but are our main popular dimension and our basic dimension is the Arab dimension..

Q: You don’t have a problem today that there is an Emirati or Saudi role in a solution?

Dr. Faisal Al-Meqdad: When did we close the door for any Arab country that wants to play a positive role in supporting Syria’s efforts in its fight against terrorism? When were we against any Arab effort to unite all our efforts to achieve Arab development and achieve the achievements that every Arab citizen aspires to? There are some forces, by the way, that are trying to disbelieve Arabism, belonging to Arabism, but we in Syria say that loyalty to Arabism and loyalty to our causes is a fundamental issue that is in the conscience of every Arab citizen and when we win other non-Arab countries in favor of these options, this is a real gain to support our struggle, but the Turkish state, as I mentioned at the beginning of my talk, tried to establish the best relations with it, but it went back to 5 or 6 centuries to the Turanian and the hateful Ottoman and its tendencies to achieve the interests of Western countries at the expense of our national and national issues.

Q: Doctor, I want quick answers, now we’ve entered a new phase in Idlib with the helicopter targeting? No going back?

Dr. Faisal Al-Meqdad: This is true, frankly, I say we have entered a new phase in all its dimensions, we have entered a new phase because the Syrian Army has achieved basic achievements and I spoke at the beginning about the great achievement achieved by the Syrian Arab Army by opening the Aleppo – Damascus road, I do not know frankly why Erdogan is angry that the Syrian Arab Army achieved this great achievement and liberated vast areas up to half of Idlib from armed terrorist groups if it were not for his commitments and obeying the orders of his operators not to be on the side of such victories, and he is an enemy now, you talk to me about Turkey, Turkey now with its current regime is an enemy of the Syrian Arab Republic, who illegally occupies Syrian Arab territory, who illegally brings his forces into Syria, who brings our planes down is an enemy of Syria and we will deal with it only as an occupation of Syrian Arab territory.

Q: Doctor, there is no retreat on the issue of military resolution in Idlib, the whole province? Aleppo countryside and Idlib?

Dr. Faisal Al-Meqdad: This is what we announced.

Q: Can’t diplomacy return? Perhaps a Russian involvement in a diplomatic path that will change or return of this diplomatic language? I think this is a question for every Syrian now and every observer of the Syrian affairs?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I confirm as we have always confirmed, and President Bashar al-Assad has also confirmed in many interviews: we will not rest until the last atom of Syrian territory is liberated, whether in Idlib, in the north-east or in Al-Rukban camp, this is Syrian territory and will return and there will be no retreat at all.

Q: Doctor, your words are very clear that when any Arab country wants to open up to Syria, it is clear who you mean by the Arab countries comes the American hand.

Dr. Faisal Al-Meqdad: I mean all Arab countries.

Q: All Arab countries have American pressure on them?

Dr. Faisal Al-Meqdad: These countries should also take into account the interests of each other and the strategic objectives that the Arabs had agreed upon, at their summits, in their initiatives and in their vision to find solutions to the situation in the Arab region, and that western and American dictates should not lead each other through narrow interests to be active and not active in achieving our nation’s goals for liberation and progress.

Q: James Jeffrey, U.S. State Department Special Envoy on Syria, says when he visited Turkey that the U.S. is considering ways to support Turkey in Idlib, this support within nato, the priority to provide the Turkish military with intelligence and military equipment, but this is important, about supporting Ankara is sending U.S. troops to the conflict zone, which has not yet been decided. Do you see U.S. military support for the Turks in Idlib?

Dr. Faisal Al-Meqdad: As I mentioned, U.S. military bases are in Turkey, whether the Incirlik base near the Syrian border or other bases, and some say that there are nuclear weapons for the United States of America in Turkey, therefore, Erdogan has no credibility in everything he boasts about, but on a single issue…

Q: What does the American want?

Dr. Faisal Al-Meqdad: The American wants to achieve the goals for which he came to this region and mainly to protect his interests in oil and strategic position in the region, but mainly to protect the Israeli occupation of our Arab land…

Q: Is he using Turkey to achieve his goals?

Dr. Faisal Al-Meqdad: He uses Turkey and Turkey is used simply, easily and stupidly as I mentioned.

Q: Israel by bombing and targeting Syria also serves Turkey? Is there a correlation between the air targeting of Damascus and what is happening in the north?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Of course, absolutely, I would say that for the past nine years, when we were not at war with Israel or at war with Turkey? When? What Israel is doing or what it did last night, a week ago, months and years ago, it’s doing so since the start of this terrorist war on Syria to support armed terrorist groups, is it undeniable that Israel has provided all possible support to armed terrorist groups? Can we say that Israel, which I would like to focus on, was not in the details of this declared war against the Syrian Arab Republic in all its details? What happened in Deir ez-Zor and what happened in Daraa, Suwayda, Hasaka, Latakia and all the Syrian governorates is planned and directed by Israel…

Q: Not only in the South?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Not only in the south, all over Syria, but when Israel’s agents and their operatives against the Syrian state reach a state of despair as is the case now that the Syrian Army forces have achieved this tremendous progress in Idlib, northern Aleppo, northern Hama and southern Aleppo, northern Hama and southern Aleppo, they have not found through the direct coordination between the Turkish and Israeli governments except to resort to direct attacks as a message by Israel to the Turkish government on the one hand that we are with you because Erdogan started screaming and started hysterically every day to make five or six statements about what he thinks he is entitled to do in Syria and outside Syria, and a message to the state For Syria…

Q: And a message to Russia?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I don’t think that the Russian friends need such messages or the Syrian state needs because we all understand the dimensions of these positions and movements, and everything is taken into account, and I will not talk now personally about the Russian understanding, but the Russian position on the side of the Syrian Arab Republic throughout these years from 2015 to this moment is an honorable position, calls for pride, and the people of the Syrian Arab Republic will not forget this generous assistance and pure blood the Russian Federation provided, and the Islamic Republic of Iran, Hezb Allah and the axis of resistance to Syria to strengthen our steadfastness on the one hand, and to achieve our victories on the other hand.

Q: We talked most of the time and Turkey in fact and what is happening in northern Syria you said an important issue that we are facing a new stage military and diplomatic and all that also, but on the subject of the Security Council, Dr. Faisal, always holds these meetings or are invited to them at sensitive times when the progress of the Syrian Army, today also there is a request for a meeting of the Security Council: France, Germany, Estonia and Belgium, on the developments of Idlib and Aleppo, there is a call for the Syrian state to stop its operations and talk about the humanitarian situation, what is your position on these sessions?

Dr. Faisal Al-Meqdad: As you mentioned, every time the Syrian Arab Army accomplishes achievements, whether it is when the battle for the liberation of Aleppo, the battle of Ghouta around Damascus, or the battle for the liberation of Daraa and Quneitra, every time the Syrian Arab Army accomplishes an achievement, these countries were calling to hold sessions to occupy the world and to distort the real picture and keep the achievements of the Syrian Arab Army away from the picture. This time the same process is repeated, only this month 7 meetings dedicated to Syria on the list of the Security Council and the Belgian government that now chairs the Security Council is implementing this Western plan on behalf of the United States of America and Britain, France, Estonia and others, therefore, we are not surprised, we are going to the Security Council and express our positions, also supported by our friends, i.e. the Security Council is no longer dominated by other countries, and we tell them as long as you talk about your support for terrorists and armed under humanitarian pretexts and on the pretext of delivering humanitarian aid, we are keen on the Syrian people, we want to liberate Our people in Idlib from the terrorists, we are fighting on Syrian soil, we are not fighting in Turkey, we are not fighting in Belgium or France, we are fighting terrorism, if you are loyal to the cause of fighting terrorism, we must provide all support to the Syrian Arab Army in its fight against terrorism.

Q: Another topic is the recognition that came from the People’s Assembly of the Armenian genocide and the other massacres committed by (Ottoman), of course important, is a very important step, but some voices say that it is delayed as if it also comes in the context of this hostility with Turkey, in a political context no more, how do you respond to this Is it the exact point?

Dr. Faisal Al-Meqdad: We say that crimes must be condemned anywhere and at any time, we cannot demand condemnation of the massacres committed by Jabhat al-Nusra and ISIS against civilians in Syria, and we do not condemn these massacres committed by other countries.

The American aggression against the city of Raqqa erased this city, but no one talks about this crime committed by the American forces in the Province of Raqqa, of course we suffered from the massacre of our Armenian brothers, and the Armenians are Syrian citizens like me, and also the Assyrians and Syriacs and others suffered alongside them, therefore, it is only natural that the representatives of the Syrian people in their Parliament discuss this issue and make appropriate decisions.

I think that a few countries have taken these positions and Syria is part of these countries.

Q: Do you agree that it was late in Syria?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I believe that everything must come at a time and time, especially since we are also suffering from these criminal interventions of the Erdogan regime on Syrian territory. When Erdogan defends Jabhat al-Nusra and the criminal Muslim Brotherhood, it must be a natural and timely reaction in order to say that we are with our Armenian people on the one hand and the Assyrians and the Syriacs with them and in order to defend just causes all over the world.

Q: We move on to another topic: the Kurdish issue, where has the dialogue with Kurdish groups reached, mediated by Russia?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I am saying frankly that dialogue with our citizens is a matter that we follow in all its details, and we the Syrian state must have dialogue with its citizens and it is conducting this dialogue everywhere we need such dialogue…

Q: Did it progress? There was a big difference on the issue of recognizing the self-governing administration, of course the Syrian state does not want to recognize.

Dr. Faisal Al-Meqdad: Who is this who dreams of self-administration? This is a prohibited subject.

Q: It means that there is no dialogue because the Kurds insist on this point?

Dr. Faisal Al-Meqdad: We insist that Syria be a unified sovereign state and all its children and cannot give an advantage to the people of Hasaka at the expense of its privileges to the people of Daraa, Damascus, Latakia, Tartus or Deir ez-Zor, we are in one country governed by the law of local administration and we believe that within the framework of the law of local administration This can develop some ideas that offer more possibilities…

Q: Some kind of independence?

Dr. Faisal Al-Meqdad: This independence is categorically rejected, there is no independence. We are a small country, allow me to reiterate once again that the Kurdish component of the Syrian people is an integral part of the Syrian people, so why are some trying to separate them in northern Syria from their motherland?

These are American Zionist attempts led by some people who are tempted by money and are tempted by relations with the United States of America, but in the end they will be at the expense of the unity of the land and the people of Syria, and this is a red line that cannot be allowed, and they must know that they cannot exploit the tolerance of the Syrian state to build relations with suspicious forces or in order for the United States of America for the interest of Israel in achieving this demand as a tool in the hands of these forces in order to undermine the unity of the land and independence of Syria, this cannot be allowed, but there are dialogues that are actually taking place, and we hope that our people and citizens in that region will return to and their rhetoric and their conscience and not to bet either on the United States or on any separatist tendencies. Syria is one and will remain the same and we look forward to the unification of the Arab world, as you know…

Q: Do you still hope so?

Dr. Faisal Al-Meqdad: We are still more determined, and we hope that others will respond to us.

Q: It’s strange that after all these years of bad Arab role as you call it.

Dr. Faisal Al-Meqdad: This is the role of regimes and the role of governments, but if you ask any Arab citizen, he will say to you that his heart and conscience are with Syria.

Q: There is also an important topic I want you to answer quickly because time is running out, what happened in the Syrian east the confrontation of the American column, the American moves on the ground, do you consider that popular resistance has already begun in the Syrian east? Or are we exaggerating?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I am honored by this resistance. The resistance to the American trends is in the conscience of every Syrian citizen, when can the Syrian person highlight this resistance, this needs a lot of elements, but I assure America and some Turks and every force trying to undermine the sovereignty of Syria will not succeed in that, this martyr who fell two days ago in Hasaka near Qamishli is a symbol of the heroism of our people and their attachment to their land. A group of 10 returned an American column and the Americans had to kill a citizen, this will create a new situation, this may be the beginning of popular resistance, but I trust that any American delay and American occupation of Syrian territory will be met with such resistance.

Q: There is also the subject of the Constitutional Committee, which will meet in March, there was an obstruction of its work, is there any intention to activate the work of the Constitutional Committee? Who is obstructing the work of the Committee?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Who is obstructing? This question is clear who obstructs the work of the Constitutional Committee, the agents of Turkey, the team Turkey created.

Q: So Turkey must now get out of this file in order for the work of the Constitutional Committee to proceed, and Turkey’s exit from this file by playing a greater role for the Arabs?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I believe that the United Nations and those who are interested in the political process should work in this direction to remove Turkey as an obstacle to the constitutional process, because the constitutional process as stipulated in the UN resolutions must be independent and Syrian-Syrian purely without any outside interference. If I can say that we as a Syrian State have not intervened in this process, there are those who have been named from the national team who are following this issue and we will examine any outcome that the Constitutional Committee will conclude.

Q: You are answering in a bit of diplomatic language, not with all the files, but on this particular subject if Turkey is removed from the political solution file in Syria, will the political solution become easier?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I say that Turkey should get out of everything related to Syria, Turkey has nothing to do with Syria, and they lie when they put the Charter of the United Nations, especially Article 51 as a pretext for that, I mentioned that at the end of the 1970s when Turkey did not intervene, Turkey wasn’t harmed Turkey and these citizens did not resort to Turkey.

I say we must remember that the refugee camps were ready before the start of the recent crisis on the Turkish side, because they expected it to be ten days or 15 days, even a month, and then these refugees would end and return to their places of residence. Now we see the settlement of apartheid-style practiced by Turkey in order to drive away the inhabitants of that region and replace them with others loyal to Turkey in areas and I call on the United Nations and UNHCR and in all sense to wake up to this dangerous Turkish factor because if that is established, that means the beginning crises begin so that they don’t end all over the world.

Q: Turkey is actually a lot of ramifications, but I understand that you don’t want to talk on behalf of the Russian side, but we see there is tension in the Russian-Turkish relationship, is Russia willing to sacrifice its important relations with Turkey, especially for example, James Jeffrey says that we are happy to see that Turkey will not buy the S 400 from the Russians, there are many military, economic and other interests, is Russia taking a different path with Turkey?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I believe that Russia is taking an independent approach and is prioritizing its concerns to respect international humanitarian law, now the Europeans are talking a lot about a world of law, but Europeans because of their loyalty to the United States of America and their weakness in the face of its plans they forget all the principles established since the eighteenth and nineteenth centuries in the framework of international relations, they are destroying the world of today and the world they created to become a world of chaos and a world of war and fighting, this needs a new examining by these forces.

I believe that Russia is seeking to maintain international order and to maintain a stable situation in today’s world and this is contrary to the interests of western countries.

Q: In the last two minutes I want to relive an interview with the BBC in 2012, I ask colleagues to prepare this interview, in which you talk about conviction and confidence in what will happen in Syria even though in 2012 all the aspects were different, Let’s watch and listen to what you said.

You were sure in 2012 that the Syrian state and the Syrian army would win, and all the data was clear to you, today in 2020 you what are you sure?

(From 2012 BBC Interview with Dr. Faisal Al-Meqdad):

These things have been going on for about 20 months but Syria has survived, and I’m certain that Bashar Al-Asasd will remain in power, there’s no more safe places in Syria with the presence of terrorist groups affiliated to al-Qaeda and I’m certain that the Syrian Arab Army will succeed in foiling the continuation of the attacks by these terrorist armed groups.

Q: You were certain in 2012 that the Syrian state will win, and that the Syrian Army will be victorious, and all the aspects were clear for you. Today, in 2020, what are you certain of?

Dr. Faisal Al-Meqdad: I am sure that we will win and that the Syrian Arab Army will achieve all its objectives under the leadership of President Bashar al-Assad…

Q: Will President Bashar al-Assad remain?

Dr. Faisal Al-Meqdad: He will remain because the people of Syria believe in him and his leadership and because he defended Syria with all his heroism, honor, honesty and sincerity to the issues of the Syrian people, and it has been proven that what Mr. President said at the beginning of this war is what will happen now and what will happen tomorrow and President Bashar al-Assad believes in this victory.

Q: Between 2012 and 2020, give me a description of Syria?

Dr. Faisal Al-Meqdad: Syria the steadfast and Syria the victorious.

Thank you very much Dr. Faisal Al-Meqdad, Deputy Foreign Minister of Syria, for this meeting.

End of the transcript of the English translation.

Highly recommended previous interview with Dr. Al-Meqdad addressing the scandal of the OPCW and how Syria decided to boycott the work of its teams after the international organization altered its own mission on Syria:

Syria will NOT Cooperate with the OPCW new Investigation Team

Caesar Act, Oil and Gas, Chemical Weapons, and the Syrian Response

الشرق الأوسط ضحية النفوذ الأميركي وتسييس الدين

ديسمبر 20, 2019

د. وفيق إبراهيم

هاتان سمتان عامتان تسيطران على المسرح السياسي في بلدان الشرق الأوسط وتضبطه في تخلف متواصل، يجعله ألعوبة أميركية ومسرحاً سهلاً لسيطرتها الاقتصادية.
هذا الاهتمام الأميركي ذهب في اتجاه اختراع آليات صراع غير حقيقية لا تعكس حاجات شعوب المنطقة بقدر ما تُلبي إصرار الأميركيين على ضبط شعوبها في تناقضات تنتج المزيد من التخلف.

فبعد استهلاك الخلافات القبلية والعشائرية بين آل سعود والهاشميين وخليفة وأئمة اليمن وآل ثاني وزايد؛ هذه الصراعات التي أنتجت معظم الدول العربية المعاصرة، برعاية فرنسية بريطانية؛ نسج الأميركيون على منوال اختلاف تعارضات اخرى مكرسين ذعراً اسلامياً من الغرب المسيحي ليستفردوا به باستبعاد اوروبا وريثة الصليبيين والرومان والفرنجة، ومقدمين أنفسهم وكأن لا علاقة لهم بهذا الإرث التاريخي ذي الواجهة الدينية السطحية والعمق الاستعماري الاوروبي الحقيقي لا المسيحي.

للإشارة بان الولايات المتحدة هي أوروبية التأسيس إنما على اراضي الهنود الحمر أي أن لها حصة بتكوينها الشعبي من الاستعمار الاوروبي الذي شمل العالم بأسره في القرنين الماضيين.

وعندما بدأ العصر الأميركي فعلياً نقل اصحاب البيت الأبيض طبيعة الصراع في الشرق الأوسط الى دائرة العداء الإسلامي ـ الشيوعي، الإسلامي ـ الاشتراكي، او بين انظمة قبلية في الخليج وقومية في سورية والعراق ومصر.
هنا شكل الاتحاد السوفياتي نموذجاً “للكفار” الذين أرادوا ضرب الاسلام وإلغائه، على حد زعمهم، متوصلين الى بناء سد بين معظم المنطقة العربية وروسيا أدرك مستويات العداء. وكان المستفيد بالطبع هي الهيمنة الأميركية الاستراتيجية ـ الاقتصادية على الشرق الاوسط النفطي والاستهلاكي.

هذا السيناريو جابه ايضاً الفكر القومي العربي، فبالتعاون بين الأميركيين وانظمة الخليج، أطلقت هذه الانظمة مقولة تتهم مصر وسورية والعراق بأنها تروّج لفكر عنصري معادٍ لأممية الإسلام الذي يساوي بين كل الأمم التي ينتمي اليها المسلمون في العالم، متوصلين الى إعادة القوميين الى دوائر ضيقة.

لكن الأميركيين ومعهم أنظمة الخليج، أخذوا يبثون مواد إعلامية تتحدث عن الديانتين اليهودية والاسلامية ومعهما المسيحية هي ديانات سماوية متآخية لا يجب على الخلافات السياسية أن تدفع بها الى حالات الاحتراب والاقتتال، وكأنهم أرادوا منذ ذلك الوقت إنهاء القضية الفلسطينية بتفكيك التأييد العربي والاسلامي، وحتى المسيحي لها.

لتأكيد هذا المدى الواسع الذي يلعبه النفوذ الأميركي في تسييس الاسلام عبر وكلائه الخليجيين في المنطقة، اخترع صراعاً بين سنة وشيعة للتعامل مع الصعود الإيراني في الجمهورية الاسلامية، مستغلين شيعة إيران، فليس بمقدور الأميركيين التهاون مع ايران التي تمكنت من اختراق هيمنتهم على الشرق الأوسط، عبر تأييد القضية الفلسطينية بالتمويل والتأييد السياسي والتسليح، ودعم الدولة السورية في وجه الإرهاب الكوني، والعراق ايضاً مع مد يد العون لليمن المستهدف أميركياً وخليجياً.

ايران هذه اخترقت ايضاً افغانستان في الهزارة وطالبان وأمنت مواقع في باكستان والهند وماليزيا، ما استجلب عليها، غضب الأميركيين واستياءهم في الحدود القصوى.

لذلك جاء الردّ على شكل محاولة تطويق ايران بعداء سني لها عبر إحياء الفتنة الشيعية ـ السنية او الفارسية ـ العربية، حسب المطلوب أميركياً.

ولولا التأييد الفلسطيني لإيران لكانت السياسة الأميركية ـ الخليجية أفعل في مجابهتها. هذا يكشف مدى تمكن النفوذ الأميركي من تسييس الاسلام عبر الانظمة العربية المحلية. فالأزهر الشريف اعلى موقع اسلامي تاريخي تُمسِك بقراراته الدولة المصرية منفردة، وتتدخّل لتصبح ملائمة لمصلحة التنسيق الخليجي الأميركي. وكذلك حال المراكز الدينية في المدى الإسلامي الموالي للأميركيين، بما يكشف العلاقة البنيوية بين النفوذ الأميركي في العالم الإسلامي وبين المراكز الإسلامية الكبرى.

أما لمذا تسييس الدين؟ لا يزال الدين العنصر الاساسي في الإقناع والتأثير على الناس، وتشكيل المحاور الكبرى. وهذه تبدأ من الخلافات الفقهية والتاريخية لتشكل تحشيداً يرتحل من الدين الى السياسة والخلافات المذهبية والطائفية والقومية.لبنان واحد من ضحايا هذه المعادلات الأميركية ـ الإسلامية ـ المسيحية، حتى أن مراكزه الدينية الكبرى السنية الشيعية والمسيحية والدرزية مرتبطة بشكل كامل بمواقع القوة السياسية في طوائفها، فتستجيب لكل ما تحتاجه من تأييد شعبي للتحشيد حول مصالحها، وهذا يشمل كل طوائف لبنان، ألم يصدر المفتي دريان حظراً يمنع فيه على أي سني بقبول رئاسة الوزراء باستثناء رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري؟ أهذا من الدين أو من السياسة؟
وهذا للأمانة، يشمل كل المراكز الدينية لطوائف لبنان التي تضع الدين في خدمة قواها السياسية في الداخل ـ وهذه بدورها تخدم المشاريع الكبرى للأميركيين ومنافسيهم في الاقليم.

فهل من مؤشرات على اقتراب موعد القطع مع تسييس الدين لخدمة المشاريع الخارجية؟ الدلائل متواضعة، ويحتاج الأمر الى انتصار اكبر على المشروع الأميركي في الشرق الأوسط، من إيران إلى لبنان، وهذا أصبح ممكناً.

Related Articles

مصر لن تفتح ذراعَيْها للفوضى والأخوان

سبتمبر 30, 2019

ناصر قنديل

– شكلت زيارتي للقاهرة عشية السنة الخمسين لرحيل الراحل العظيم جمال عبد الناصر، حدثاً وجدانياً وسياسياً، والأهمّ فرصة لسماع وتتبع نمط تعامل شرائح ونخب مصرية عديدة مع ما يجري في مصر، وما يعتقد المصريون بألسنة قادة الرأي بينهم حول ما يتوقّعونه من مكانة حاسمة لمصر في توازنات ومعادلات إقليميّة، يرونه سبباً في لحظات الاهتزاز الكبيرة التي تعيشها المنطقة أن يكون الطلب خلاله على أدوار من مصر، مشفوعاً بالرسائل المشفرة، التي يمكن أن يأتي بعضها أمنياً، كما يقرأون في تصاعد بعض العمليات التي تستهدف الأمن المصري وما قابله من ترتيب جهوزية استثنائية للجيش والأجهزة، وهو ما قالته العمليات الأخيرة في سيناء، ويمكن أن يأتي بصيغة توظيف مدروس لمناخات التعب الاقتصادي والاجتماعي لشرائح شعبية أو مناخات القلق والتذمر والتطلعات لشرائح شبابية، وقد علمهم الربيع العربي، وما حدث مع ثورتهم الأولى، ألا يروا في كل ما يلمع ذهباً، وأن يقتصدوا في استخدام مصطلحات من نوع ثورة وانتفاضة واحتجاجات عفوية، حتى لو كانت لهم مآخذ كثيرة على أداء الحكومة ومؤسساتها، أو على بعض ما يظنونه بروداً في التعامل مع المتغيرات وتبديلَ بعض الخيارات أو تطوير بعضها، يعتقدون أن بلدهم معني فيه، وأن زمن انتظارها قد طال.

– التوق لدور قيادي لمصر في الأزمات الدائرة في المنطقة يبقى نخبوياً بالتأكيد، رغم مشاعر شعبيّة عارمة تفجّرت في ذكرى رحيل جمال عبد الناصر استعادت في بريق العيون ولهفات العناق وبحة الحناجر، تلك الأيام التي كانت القاهرة مركز صناعة السياسة الأول في المنطقة، وأحد المراكز العالمية المعدودة التي يحسبُ حسابها الكبار في قراراتهم. والتوق يبقى أقوى لدى الناصريين الذي يشكلون بيئة ثقافية حيّة وجمهوراً مشبعاً بالقيم والأخلاق، وكل منهم لا يخفي حجم تعلقه بالمقاومة، ووفائه لفلسطين، وعشقه لسورية، ويحكي بلا حساب أحلامه عن التطلع ليوم تكون فيه مصر كما يحب أن يراها درة تاج في هذا المثلث، لكنهم يستدركون بالقول، طبعاً لا ضغط على مصر بوسائل خبيثة ومؤذية أو رهانات مقامرة او انتهازية مشبوهة، طلبا لتحقق مثل هذا الحلم، بل هو أمل بتطوّر موقف الدولة ومؤسساتها، نحو سقوف تعبر فيها بوضوح أكبر عن اصطفافات تستثمر على تطورات المنطقة، وتغيرات موازينها ليكون لمصر بعض مما يحلمون به، ولو بالتدريج وبتواضع التمني، خصوصاً أن ما خبروه من خوف وقلق على مصر ووحدتها وأمنها واستقرارها، ومكانتها وتحالفاتها، ونبض مواقفها، خلال فترة تولي الأخوان المسلمين مقاليد الأمور في بلدهم، جعلهم يضبطون إيقاع مواقفهم، وحتى مشاعرهم، أو غضبهم أحياناً، على التمسك بمعادلة ذهبية أظهرتها عاصفة الخماسين التي سُمّيت ربيعاً وأصابت بلدان المنطقة، وهي أن الأوطان والجيوش توأمان، وبعدهما تأتي السياسة، بعيداً عن التطيُّر اليساري الذي شغل بال كثير من النخب والأحزاب خلال عقود مضت تحت شعار لا للعسكرة.

– الطلب على دور لمصر يأتي من الذين يخسرون معاركهم في الإقليم، وخصوصاً الذين يربكهم عدم انخراطها في أدوار عرضت عليها ورفضتها المؤسسة العسكرية والأمنية والدبلوماسية بقوة، سواء في مراحل الحرب السورية التي سبقت ثورة 30 يونيو، وتسلم الجيش مقاليد الحكم وإطاحته بقوة الشارع ودعمه لحكم الأخوان، أو في مواقع مشابهة، تملصت منها مصر وجيشها بذكاء، ولكن وبصورة أشد خصوصاً، تبدو العيون مفتوحة على التراجع التركي الإقليمي، وحاجة أنقرة التي خسرت رهاناتها في سورية وتخسرها في ليبيا، لمنع مصر من التقدم نحو المنصة السياسية للترتيبات والتسويات، كجهة تلقى القبول والترحيب من أغلب اللاعبين المحليين والإقليميين، ويخشون من أن يكون العبث والفوضى، أهدافاً بحد ذاتها دون سقوف القدرة على إحداث تغييرات كبيرة، تبدو مستحيلة، في ظل معادلات واقعية باتت تحكم مزاج الشارع وعلاقته بالمؤسسة العسكرية كخط أحمر غير قابل للتفاوض من طرفيه. فيصير العبث والفوضى هدفين لبريد رسائل يحاول الضغط والإرباك، ولو استخدم وقوداً له نيات طيبة، او أوجاعاً مشروعة، أو مآخذ ونقاط ضعف تتداولها الناس في صالوناتها وترغب بتلافيها وتفاديها، أو تطلّعات وطلبات ترغب بإسماعها والأخذ بها.

– لا قلق على مصر من الذهاب إلى الفوضى، ولا خوف على مصر من عودة الأخوان، ولا خطر ثالث سوى هذين يراه المصريون هذه الأيام ويضعونه في الحسبان، وبعضهم المتحمّس للدفاع عن أداء مؤسسة الحكم، ولو بقوة عمق ما تعلّموه من عبرة ما جرى عندما خطف الأخوان ثورتهم الأولى، لا يمتنع عن تقديم دفاعاته عن السياسات الرسمية وحساباتها وحجم الضغوط الاقتصادية المحيطة بمصر وحاجاتها الكثيرة، رغم ضيق الموارد، وبالتوازي حجم القيود التي تربك حركتها لتطوير مواقفها ورفع سقف حضورها، ودرجة الحساسيّة العدائيّة المتوجّسة التي تحضر فيها التعاملات الغربية والإسرائيلية مع كل خطوة تخطوها مصر نحو دورها الطبيعي في المنطقة، خصوصاً من البوابة السورية، التي سيلحظ بقوة كل زائر لمصر يلتقي نخبها ويجس نبض شارعها، أنه شأن مصري، لا يزال يتردد معه كلام جمال عبد الناصر سورية قلب العروبة النابض ، أو التذكير بأن الجيش السوري هو الجيش الأول كما جرت تسميته في مرحلة الوحدة السورية المصرية ولا يزال، أو أن مصر هي الإقليم الجنوبي وسورية هي الإقليم الشمالي، وبالمقابل الكلام الذي قاله حكم الأخوان ذات يوم سبق ترحيلهم من السلطة، عن القرار بالذهاب للقتال ضد الجيش السوري، فكانت الخطيئة المحرّمة التي دقت معها ساعة الرحيل.

– بعد كل هذا الكلام المشحون بالقلق والرغبة، بالطموح والخشية، بالعقلانية والحماس، يلتقي كل نقاش مصري على معادلات تختصر، بالثقة بأن ما يجري في المنطقة سيمنح مصر، التي تقف بثبات عند خط رفض الاشتراك في الخطط والمشاريع المسمومة للمنطقة، وكلما هزمت هذه المشاريع وتلقت المزيد من الضربات، فرصاً لتتقدّم مصر أكثر، ولو تأخّرت حيناً أو ترددت أحياناً، ويلتقي كل نقاش عند حد أدنى عنوانه الحفاظ على استقرار وتماسك مصر، وعلى التمسك بعدم التهاون مع كل ما من شأنه فتح الأبواب أو الشبابيك أمام عبث وفوضى يستعيدان مشهد الأخوان، أو تفوح منهما رائحة أجنبية، أو تفضح خلفياتهما الأسئلة المالية عن مصادر التمويل، وكلام كثير عن تصادم واهم خاضه مشروع الأخوان بعنوان الدين بوجه الجيش، وتصادم واهم آخر يسعى إليه البعض بين المال والجيش، لأن المصريين لن يسلّموا رقابهم لأصحاب الشركات، ولا الصفقات، ولا المقاولات، فيما كثير من مآخذهم وعتبهم على حكومتهم ينبع من حجم نفوذ هؤلاء، لكن الخلاصة تبقى ثابتة، مصر لن ترجع إلى الوراء ولو كان التقدّم إلى الأمام بطيئاً، ومثلما كان عنوان التراجع الممنوع هو التورط في الحرب ضد سورية، فعنوان التقدّم المأمول هو الانخراط في صناعة الحضور مع سورية ونحو سورية وفي سورية.

Related Videos

Part 1

Part 2

 

Part 3

Part 4

Part 5

Related

Bassam Shakaa: The Making of a Palestinian ‘Organic Intellectual’

Bassam Al Shakaa

Between his birth in Nablus in 1930 and his death, Bassam Shakaa fought a relentless struggle for Palestinian rights. He challenged Israel, the PA, US imperialism and reactionary Arab governments. Throughout this arduous journey, he survived exile, prison and an assassination attempt.

July 29th, 2019

t would be unfair to claim that Palestine has not produced great leaders. It has, and Bassam Shakaa, the former Mayor of Nablus, who passed away on July 22 at the age of 89, was living proof of this.

The supposed deficit in good Palestinian leadership can be attributed to the fact that many great leaders have been either assassinated, languish in prison or are politically marginalized by Palestinian factions.

What was unique about Shakaa is that he was a true nationalist leader who struggled on behalf of all Palestinians without harboring any ideological, factionalist or religious prejudice. Shakaa was an inclusive Palestinian leader, with profound affinity to pan-Arabism and constant awareness of the global class struggle.





In a way, Shakaa exemplified the ‘organic intellectual’ as described by Italian thinker Antonio Gramsci. Indeed, Shakaa was not a mere “mover of feelings and passions” but an “active participant in practical life, as constructor and organizer – a permanent persuader, not just a simple orator”.

Shakaa’s base of support was, and remained, the people – ordinary Palestinians from Nablus and throughout Palestine who always stood by his side, most memorably when the Israeli government attempted to exile him in 1975; when the Palestinian Authority (PA) placed him under house arrest in 1999 and when he was finally laid to rest in his beloved home town of Nablus, a few days ago.

Between his birth in Nablus in 1930 and his death, Shakaa fought a relentless struggle for Palestinian rights. He challenged Israel, the PA, US imperialism and reactionary Arab governments. Throughout this arduous journey, he survived exile, prison and an assassination attempt.

But there is more to Shakaa than his intellect, eloquence, and morally-guided positions. The man represented the rise of a true democratic Palestinian leadership, one that sprang from, spoke and fought for the people.

It was in the mid-1970s that Shakaa rose to prominence as a Palestinian nationalist leader, an event that changed the face of Palestinian politics to this day.

Following its occupation of East Jerusalem, the West Bank and Gaza in June 1967, the Israeli government moved quickly to fashion a new status quo, where the Occupation became permanent and the Palestine Liberation Organization (PLO) was denied any political base in the newly occupied territories.

Among other things, the Israeli government aimed at creating an ‘alternative’ Palestinian leadership that would engage with Israel with trivial, non-political matters, therefore marginalizing the PLO and its inclusive political program.

In April 1976, the Israeli government, then led by Yitzhak Rabin, conducted local elections in the West Bank and Gaza.

Israel had, by then, assembled another group of Palestinian ‘leaders’, which consisted mostly of traditional heads of clans – a small, self-seeking oligarchy that historically accommodated whatever foreign power happened to be ruling over Palestinians.

Israel was almost certain that its hand-picked allies were ready to sweep the local elections. But the Occupation had its unintended consequences, which surprised the Israelis themselves. For the first time since Israel’s creation, all of historic Palestine was now under Israeli control. This also meant that the Palestinian people were, once again, part of the same demographic unit, which allowed for coordinated political mobilization and popular resistance.

These efforts were largely facilitated by the Palestinian National Front (PNF) which was founded in 1973 and comprised all Palestinian groups throughout Occupied Palestine. What irked Israel most is that the PNF had developed a political line that was largely parallel to that of the PLO.

To Israel’s dismay, the PNF decided to take part in the local elections, hoping that its victory could defeat the Israeli stratagem entirely. To thwart the PNF’s initiative, the Israeli army carried out a massive campaign of arrests and deportation of the group’s members, which included intellectuals, academics and local leaders.

But all had failed as Palestine’s new leaders won decisive victories, claiming most mayoral offices and bravely articulating an anti-occupation, pro-PLO agenda.

“We are for the PLO, and we say this in our electoral speeches,” the elected Mayor of Ramallah, Karim Khalaf, said at the time. “The people who come along to our meetings do not ask about road improvements and new factories; we want an end to the Occupation.”

Bassam Shakaa was at the forefront of that nascent movement, whose ideals and slogans spread out to all Palestinian communities, including those inside Israel.

Bassam Al Shakaa

Bassam Al Shakaa following an assassination attempt

Despite decades of exile, fragmentation and Occupation, the Palestinian national identity was now at its zenith, an outcome the Israeli government could never have anticipated.

In October 1978, Shakaa, Khalaf and the other empowered mayors were joined by city councilors and leaders of various nationalist institutions to form the National Leadership Committee, the main objective of which was to challenge the disastrous Camp David agreement and the resulting marginalization of the Palestinian people and their leadership.

On July 2, 1980, a bomb planted by a Jewish terrorist group, blew up Shakaa’s car, costing him both of his legs. Another targeted Khalaf, who had one of his legs amputated. The leaders emerged even stronger following the assassination attempts.

“They ripped off both my legs, but this only means that I am closer to my land,” said Shakaa from his hospital bed.

“I have my heart, my intellect and a just aim to fight for, I don’t need my legs.”

In November 1981, the Israeli government dismissed the nationalist mayors, including Shakaa. But that was not the end of his struggle which, following the formation of the PA in Ramallah in 1994, acquired a new impetus.

Shakaa challenged the PA’s corruption and subservience to Israel. His frustration with the PA led him to help draft and to sign, in 1999, a “Cry from the Homeland”, which denounced the PA for its “systematic methodology of corruption, humiliation and abuse against the people.” As a result, the PA placed Shakaa, then 70, under house arrest. 

However, it was that very movement created by Shakaa, Khalaf and their peers that sowed the seeds for the popular Palestinian uprising in 1987. In fact, the ‘First Intifada’ remains the most powerful popular movement in modern Palestinian history.

May Shakaa rest in peace and power, now that he has fulfilled his historic mission as one of Palestine’s most beloved leaders and true organic intellectuals of all times.

Feature photo | Bassam Al Shakaa poses in front of an Israeli police vehicle just one week after being released from an Israeli jail.

Ramzy Baroud is a journalist, author and editor of Palestine Chronicle. His last book is ‘The Last Earth: A Palestinian Story’ (Pluto Press, London). Baroud has a Ph.D. in Palestine Studies from the University of Exeter and was a Non-Resident Scholar at Orfalea Center for Global and International Studies, University of California Santa Barbara. His website iswww.ramzybaroud.net

The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect MintPress News editorial policy.

جاكلين والوفاء العظيم .. وخيانة قناة السويس ..بقلم عبد الله رجب

Source

منذ فترة تناقل الوطنيون السوريون خبر رحيل جاكلين خطيبة الاستشهادي الأول الضابط السوري جول جمال الذي فجر نفسه في البارجة الفرنسية التي هاجمت بورسعيد المصرية ابان العدوان الثلاثي على مصر عام 56 ..

جول جمال ضابط سوري “مسيحي” قدم نفسه قربانا سوريا من أجل مصر .. وبقي السوريون مخلصين له ولبطولته الفريدة .. وأخلصت له خطيبته بتقديمها درسا في الوفاء العظيم عندما بقيت تلبس خاتم الخطبة دون ان تنزعه حتى آخر لحظة تنفست فيها في هذه الحياة .. وكأنها تقول له ان وفاءه العظيم لأرضه ومبادئه وشعبه يستحق ان يلاقى بالوفاء العظيم ..

وفي هذه الحرب الوطنية العظمى التي عصفت بسورية منذ ثماني سنوات كان السوريون يكتشفون ان وفاء جول جمال العظيم لارضه كان حالة تعكس ثقافة مجتمع فدائي بلا حدود .. ولكن الاخبار التي يتناقلها الناس وبعض القنوات الرسمية عن انضمام قناة السويس الى الحصار الخانق على الشعب السوري ومنع مرور شحنات النفط الإيراني الى سورية فتق الجراح ونكأها ونزفت دما حتى انها لو وصلت الى قناة السويس لجعلتها حمراء .. فطوابير السيارات بلا نهاية أمام محطات الوقود .. وكل الفقراء الذين يعتمودون على وسائل النقل العام لايصلون الى أعمالهم ولا يقدرون على العمل ويفقدون موارد رزقهم اليومي وخبز أطفالهم ..

ربما لايدري كثير من المصريين أن قناة السويس افتداها ضابط البحرية السوري جول جمال بدمه عندما اندفع الشعب السوري للدفاع عن كرامة مصر وحقها المطلق في تأميم قناة السويس .. ولم يكن جول جمال وجيله من السوريين قادرا على أن يتحمل ان تفقد مصر كبرياءها ومورد رزقها وعنوان استقلالها المتمثل في قناة السويس وان يحاصر الأعداء مصر وشعبها من قناة السويس .. ولكن جاء اليوم الذي تحاصر فيه قناة السويس الشعب السوري الذي أهداها ابنه جول جمال الذي كان افتداها بروحه كي تبقى قناة السويس حرة وملكا لأهلها المصريين ..

كيف تخلص امرأة اسمها جاكلين لبطل ولاتبادله أمة بحجم مصر الإخلاص وهو الذي افتداها وترك من أجلها أمه واباه وترك حبيبته ؟؟..

هل أعتذر من جول جمال أنه حرر قناة السويس كي يأتي يوم تحاصر فيه القناة التي حررها بدمه شعبه وأمه واباه واخوته ورفاقه الذين عادوا من مصر من دون ان يعود جثمانه معهم .. فربما لايزال جسده يطفو ويهيم على وجه الموج وفي أعماق بورسعيد .؟؟.
لاأدري كيف أنقل الخبر الى روحه ولاأدري كيف أكتب له رسالة كي أتجنب النظر في عينيه .. ولاأدري كيف أبدأ الكتابة ..

فهل مثلا أقول له ان سفن فرنسا وبريطانيا وإسرائيل وأميريكا تمر على أشلائه وبقايا جسده فيما سفن سورية وأصدقائها محرمة على القناة؟؟ هل أقول له اغفر لنا اننا لانملك شيئا في تلك القناة التي دفعنا دمك ثمنا لها وان دول العدوان الثلاثي التي دحرها بجسده وأجساد المصريين والسوريين هي التي تقرر من له الحق في عبور القناة .. ؟؟
هل تراني أقول له ان دمك الذي كان وقودا لملايين العرب والمصريين واضاء قناديل المصريين والمشرقيين صار مثل بقعة زيت عائمة تدوسها سفن إسرائيل واميريكا في الذهاب والإياب ؟؟

لو عاد الزمن ياجول الى تلك اللحظة التي وضعت فيها كل الذخائر والمتفجرات في مقدمة الزورق الانتحاري الذي صعدت اليه وودعت اصدقاءك .. لهرولت وقلت لك .. الهوينى ياجول .. انني أرى لحظة في الزمان لو رأيتها لوقفت وقلت لنفسك ماكان دمي يوما بالرخيص الا من أجل الأوفياء والانقياء .. فكيف يامصر لاتحفظين الجميل .. فتخلص لي امرأة .. وتنساني أمة بحجم مصر ؟؟

فيا مصر لا تخذلي من ترك أهله أمانة في عنقك ووضع كل ثقته في أنك لن تخذلي دمه الذي سقاك الحرية …

   ( الأحد 2019/04/21 SyriaNow)

Regional Powers Partake in Iraq Summit in Blow to ‘Arab NATO’

rouhani

April 20, 2019

Iraq’s parliamentary summit has brought together the country’s neighbors in what has been described as “a display of rare regional unity”, further sidelining a US initiative to form an “Arab NATO”.

The one-day summit, hosted by Iraq’s Parliament speaker Mohammed al-Halbusi, brings together representatives from Iraq, Iran, Turkey, Saudi Arabia, Jordan, Syria, and Kuwait on Saturday.

Speaking on Friday, the young Iraqi speaker welcomed the foreign delegations, describing Baghdad as a historical center of “Arabism, Islam and peace”.

“Iraq, proud, prideful and victorious over terrorism, is honored by the presence of its neighbors in Baghdad,” he added.

His deputy, Bashir Haddad, said the summit will have a “significant” impact on cooperation related to the region’s security and stability.

He called the summit “a valuable initiative and opportunity for strategic partnerships between Iraq and its neighbors.”

“This is a positive message to all neighboring countries and the world that Iraq is determined to regain its health and return to its Arab, regional environment and assume its rightful place in the map of the balance of power,” he added.

Iran’s Parliament speaker Ali Larijani is represented by MP Alaeddin Boroujerdi, the former chairman of the chamber’s National Security Foreign Policy Committee.

Larijani had initially planned to take part in the summit but was unable to do so due to a conflicting work schedule, reports said.

The summit marks yet another important watershed in a recent booming of diplomatic cooperation in a region that was largely been bedeviled by bloody conflicts in recent years.

Related Videos

%d bloggers like this: