Oslo Paved the Way to Deal of Century: “It Was A Mistake To Have Negotiated With Israel At All”

I Advised The Palestinian Negotiating Team. It Was A Mistake To Have Negotiated With Israel At All

Israel's Prime Minister Yitchak Rabin and PLO Chairman Yasser Arafat conferring after being awarded, together with Foreign Minister Shimon Peres, the 1994 Nobel Peace Prize in Oslo

Buoyed by the Oslo Accords, I moved to the West Bank as a legal adviser to the PLO team. I was wrong. 25 years since that iconic Arafat-Rabin handshake, it’s clear talks are futile – and Palestinians are no closer to freedom

By Diana Buttu

September 13, 2018 “Information Clearing House” –    Twenty-five years ago this month, on the White House lawn, the lives of a generation of Palestinians changed forever when the late Palestinian leader,Yasser Arafat, shook hands with Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin. That handshake marked the start of the Israeli-Palestinian negotiations, with promises of a new era of peace, freedom and prosperity.

25 years later, Palestinians are no closer to freedom, as Israel has further entrenched, rather than lessened, its now 51-year military occupation.

Like countless others at the time, I was optimistic that the negotiations would finally lead to Palestinian liberty as promised and based on this, I decided to move to the West Bank to work as a legal advisor to the Palestinian negotiating team. During that period, I met with countless diplomats, worked on scores of proposals and even began a house-to-house campaign to speak to Israelis about ending Israel’s military rule.

But while I and others worked to end occupation others worked to entrench it, including the Israeli government and its settlers: within the first seven years after the negotiations began, Israel used incentives to nearly double its settler population. Today, the settler population is more than three times the size it was in 1993, with nearly 700,000 settlers living in the West Bank.

Back in 1993, settlements were, for the most part, confined to hilltops, with Israeli settlers considered to be fringe. Far from being ostracized, today, some Israel’s largest cities are settlements, settlers have taken over homes in the heart of Palestinian towns and settlers command positions on the Israeli cabinet and on the Supreme Court. In short, settlers are the norm, not the exception. Today, Israeli settlers speak openly about annexing the West Bank or expelling Palestinians.

I am often asked why the negotiations process failed. It is easy to point to the rise of right-wing Israeli governments, poor leadership or weak or uninterested U.S. presidents. But the real reason for failure lie beyond these factors.

It is because the parties should not have started negotiating in the first place.

To demand that Palestinians – living under Israeli military rule – negotiate with their occupier and oppressor is akin to demanding that a hostage negotiate with their hostage taker. It is repugnant that the world demands that Palestinians negotiate their freedom, while Israel continues to steal Palestinian land. Instead, Israel should have faced sanctions for continuing to deny Palestinians their freedom while building illegal settlements.

Twenty-five years later, rather than living the joys of freedom, we mark each day, by thinking about how to maneuver the maze of Israel’s more than 500 checkpoints, put in place to accommodate Israeli settlements, just to be able to get to work or to school. A 25 year-old in the West Bank has likely never been able to visit the sea – a few miles away – while a 25 year-old in Gaza has never been able to leave the Gaza Strip, to visit friends and family in the West Bank and Jerusalem or even abroad.

It isn’t just movement of people that is affected. Palestinians have not been able to take advantage of technological progress for “security reasons” for example, as cancer treatment advances throughout the world, Palestinian hospitals are barred from acquiring radiation equipment. Even our postal system remains hostage to Israel’s whims.

But, rather than recognize the mistake of negotiations, the world continues to demand that we continue the facade even though negotiations irrevocably broke down more than a decade ago. The negotiations process has, in effect, served as cover for the world to do nothing – while giving Israel the cover to build and expand settlements.

If peace is to be achieved, it must entail costs – and this time, not shouldered by the Palestinians. Rather, Israel must receive the strong message, the first in its history, that settlements will no longer be tolerated but rather reversed, and that Palestinians must be free.

I am under no illusions that the Trump Administration will put into place such sanctions. While previous administrations tried to maintain a semblance that they were helping “both sides,” Trump has come decidedly in support of Israel’s right-wing pro-settler movement.

Whether by declaring Jerusalem as Israel’s capital or by attempting to extinguish the right of return, President Trump has shown that his “deal of the century” will undoubtedly accommodate Israeli settlements, take away Palestinian rights and reward Israeli wrongs. The closure of the PLO office in Washington D.C. this week is yet another check on Israel’s wish list.

For Israel and its supporters, the past 25 years have been a victory. With Trump at the helm, Israel’s settlers are at an all-time high, Palestinians are confined to bantustans and the U.S. is cracking down on Palestinians for demanding their freedom.

But this short-term fix has long-term implications. While Oslo changed the lives of a generation of Palestinians, this generation and the next have certainly learned its lessons: that negotiating is futile, and that our rights cannot be compromised. With this, it is only a matter of time before we begin struggling for equal rights in a single state, rather than press for statehood.

Diana Buttu is a Ramallah-based analyst and activist, and a former adviser to Mahmoud Abbas and the negotiating team of the Palestine Liberation Organisation. Twitter: @dianabuttu 

This article was originally published by Haaretz 

Related Videos

Related Articles

‘Assadist list’ nothing more than McCarthyism paired with ‘hoodwink’ science

George Galloway
George Galloway was a member of the British Parliament for nearly 30 years.
He presents TV and radio shows (including on RT).
He is a film-maker, writer and a renowned orator.
‘Assadist list’ nothing more than McCarthyism paired with ‘hoodwink’ science

 

To paraphrase those Hollywood actors when dragged before the arc-lights of the House Committee on Un-American Activities (HUAC): “I am not now nor have I ever been an Assadist.”

In the long stand-off between Syria and Iraq, with all its ruinous consequences, I was with Iraq. Between 1980 and 2002 – 22 years – I never set foot in Syria and wouldn’t have been welcome if I had. I have a house named after the Beirut Palestinian refugee camp Tel al-Zaatar which was razed to the ground by the Syrians [Phalange party/Lebanons Forces/Arafat] with many residents massacred. My first ever solidarity mission – more than 40 years ago – was to collect bagpipes for the orphans’ band from Tel al-Zaatar.

Side Bar

  • In his biographical profile of Yasser Arafat, The broken revolutionary, Robert Fisk writes: “When he needed martyrs in 1976, he called for a truce around the besieged refugee camp of Tel el-Zaatar, then ordered his commanders in the camp to fire at their right-wing Lebanese Christian enemies. When, as a result, the Phalangists and “Tigers” militia slaughtered their way into Tel el-Zaatar, Arafat opened a “martyrs’ village” for camp widows in the sacked Christian village of Damour. On his first visit, the widows pelted him with stones and rotten fruit. Journalists were ordered away at gunpoint.”
  •  The Real Story of Tel al-Zaatar

I met the late president Hafez Assad only once – at a World Peace Conference in Damascus where I shared the stage with him, Yasser Arafat and others. I was 26 years old.

I have met the now-president Bashar Assad only twice – both times in formal meetings.

I have zero relations with the government in Syria and never have had. In fact I denounced sections of the regime under examination by Michael Mansfield QC in an inquest not that long ago.

Read more

©

It’s true that in the existential battle for the Syrian Arab Republic between the Assad government and its motley array of enemies I have stood foursquare with the Republic. It’s true that in a fight between the Assad forces and the head-chopping, heart-eating Islamist fanatics of Islamic State, Al-Qaeda and the alphabet soup of extremism they have spawned, I stand with the former rather than the latter. But then what sentient being without an ulterior agenda wouldn’t?

It’s true I have said that Assad is being targeted by imperialism, not for the bad things about his political system, but for the opposite reasons.

The West is not against authoritarian regimes in the Middle East, to the contrary – all of its best friends are such. The West is not against one-party – even one-family – rule in the Middle East, to the contrary – we have preferred them, armed them and had the closest possible relations with such states in the Middle East for a 100 years. The West is not against rigged elections in the Middle East, to the contrary. We have facilitated them ever since such farcical elections began.

Syria as been targeted by imperialism and its local satrapies for other reasons. Because of its historic relationship with Russia, it has been the victim of a proxy war, in effect a war against Russia by other means.

Because it refuses to make a surrender peace with Israel, giving up in the process its sovereign territory on the illegally annexed Golan Heights.

Because it refuses to break relations with the Lebanese resistance, and with the Islamic Republic of Iran.

Because it refused to allow its territory to be used as a back-door entry into Iraq to facilitate the Anglo-American illegal invasion and occupation of its neighbor.

For all these reasons I repeat what I have said many times: the Syrian Arab Republic is the last castle of Arab dignity.

Read more

© Omar Sanadiki

But none of that makes me an Assadist. It just makes me an enemy of his enemies.

Yet I have made the Assadist List, compiled by a student scribbler, a Kester Ratcliff, whose name needn’t detain us for long. He is his masters’ voice and his masters are whom we should focus on.

Mind you I am in good company on the list. My friend, Right Honourable Jeremy Corbyn PC MP, Leader of Her Majesty’s Most Loyal Opposition in the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland for one. The multiply-commended award-winning, regularly British Foreign Correspondent of the year Patrick Cockburn is another. The Shadow Home Secretary Diane Abbott MP is another. As is Mother Agnes Mariam De La Croix, the Mother Superior of the Monastery of St James the Mutilated in Syria. The veteran Trotskyite leader Tariq Ali, who led my first ever demonstration against the war in Vietnam in 1968 when I was 14 years old, is another.

The redoubtable American author and journalist Max Blumenthal is apparently an Assadist, as is the Fox News host Tucker Carlson, as is Noam Chomsky! Baroness Cox of the British House of Lords makes the list as does Ireland’s finest MP Clare Daly. The American comedian Jimmy Dore is an Assadist, don’t you know!

Britain’s best known foreign correspondent Robert Fisk makes the cut as does future US presidential hopeful Tulsi Gabbard. The world’s most famous journalist Seymour Hersh is there –  an Assadist, who’d a thunk it?

The quintessential English Christian gentleman newspaperman Peter Hitchens is too, as is the doyen of English journalism Simon Jenkins or, Sir Simon Jenkins FSA FRSL, to give him his Sunday name. An Assadist (if only the Queen had known when she tapped his shoulder with her sword at Buckingham Palace).

Read more

FILE PHOTO: Members of the Civil Defence, also known as the 'White Helmets'. © Alaa al-Faqir

Boris Johnson, the erstwhile British Foreign Secretary – he’s an Assadist! (although possibly only because of his “foolishness”)

Owen Jones, the liberal milksop from the Guardian newspaper, who witch-hunted Mother Agnes from public platforms in England on the grounds SHE was an Assadist, well, you’ve guessed it, he’s an Assadist too (though a “milder” Assadist).

The British Shadow Foreign Secretary – a well known “Friend of Israel” – Emily Thornberry is an Assadist. As is the former Associate Editor of the Guardian, Seumas Milne.

I could go on, believe me, there are 151 of us – but you have probably already got the picture. This list of Assadists is a farrago of foolishness, a soupcon of silliness, a pile of what the Pope called at the weekend – “the material of the toilet bowl.”

As such it could be laughed off as the teenage student scribbling that it is.

But just like the McCarthyite witch-hunts in 1950s America, this kind of malignant list-making can have consequences for those listed. Many of those never worked or were able to travel again. For some on this list the potential consequences could be graver still. Some on the Assadist list should be subject to criminal sanctions, according to the author.

It is fitting perhaps that the list comes complete with a diagram which looks like the unhinged green-ink scrawling of a madman in a hospital for the criminally insane. It purports to map all of those listed as somehow connected even though many of us hate each other’s guts. I could make a diagram of the connections between the gun-runners, the financiers and the propagandists for the Jihadists and the crucifying Islamist Pol Pots doing their dirty work. Whilst it would make a more convincing case, ennui I’m afraid precludes it.

In any case the great Western effort to overthrow Assad and destroy the Syrian Arab Republic has failed. All their money, all their weapons, all the blood they shed have been to no avail – except for the hundreds of thousands of lives they destroyed. Come to think of it, a hospital for the criminally insane is perhaps the best place for the author and his patrons.

Think your friends would be interested? Share this story!

The statements, views and opinions expressed in this column are solely those of the author and do not necessarily represent those of RT.

معركة الجنوب ونباح الكلاب .. هل كشف أول أسرار لقاء بوتين والاسد؟؟ ….بقلم نارام سرجون

Image result for ‫لقاء بوتين والاسد‬‎

بقلم نارام سرجون

عجيبة هذه الاقدار .. ولاشبيه لها الا مسائل الرياضيات .. تحل المسألة على صفحات دون أي خطأ .. وفي السطر الأخير ترتكب الخطيئة الوحيدة والأخيرة برقم صغير أو فاصلة .. وتخسر كل المسألة .. فالجواب خاطئ .. وربما تخسر كل عمرك ..

وفي رياضيات المفاوضات بين سورية وكيان اسرائيل كان المتر الأخير في الجولان هو المتر الذي جعل مسألة الاتفاق مستحيلة حيث تمسك به الرئيس حافظ الأسد وكان هذا المتر يعادل كل الجولان وفلسطين .. وكان بامكانه أن يقبل بالتنازل عن المتر الاخير دون أن يبلل قدميه في ماء طبرية ويمشي على خطا السادات

Image result for bill clinton assad geneve

.. ولكنه كان يعلم ان السادات لم يأخذ من سيناء مترا واحدا بل سمح له بوضع محافظين وبلديات وفنادق .. وكان ماحصل عليه السادات مثلما حصل عليه ياسر عرفات ومحمود عباس في اوسلو .. مجرد بلديات بلا حرية ولاسيادة .. فكامب ديفيد هي طبق الاصل عن أوسلو .. سلام بلا أرض ..

فالأسد لم يحس بجاذبية عرض كامب ديفيد .. لأن الارض لاتتحرر اذا بقي للاحتلال مسمار واحد فيها .. ومسامير اسرائيل في سيناء ومصر كثيرة جدا .. في حركة القوات ونوع سلاحها وفي الاقتصاد والغاز والنفط والزراعة .. ولكن لايحس بها الناس كما يحسون بها في الضفة الغربية .. فالتنسيق الامني وشروط دخول السلاح وتحرك القوات في الضفة وفي سيناء واحدة ويجب ان توافق اسرائيل على كل فقرة وكل حركة في كلتا المعاهدتين .. ولايمكن ابرام اي اتفاقية دفاعية مع اي دولة قد يمس اسرائيل سوء منها .. وهذا مسمار ضخم في السيادة .. أي ليس المتعاهدون أحرارا الا اذا وافقت اسرائيل .. وغير ذلك لايهم اسرائيل من يكون محافظا في مدن سيناء ولايهم من يرأس البلديات والمخافر فيها أو في الضفة ولا الأعلام والصور والشعارات التي ترفع .. ولكن الاستقلال قطعة واحدة ولاتستطيع ان تكون حرا في السياحة ولست حرا في السلاح والتجارة والدفاع والاتفاقات ..

Image result for arafat sadat

ولذلك فان كامب ديفيد واوسلو اتفاقيتان تشبهان الأواني المستطرقة ولافرق بينهما اطلاقا الا ان كامب ديفيد ترتدي اقنعة أكثر وتختفي مخالبها تحت قماش كثيف من القفازات الديبلوماسية .. وستظهر هذه المخالب في مشروع نيوم وتيران وصنافير وسد النهضة ..

الجولان لايمكن أن يتذوق مأدبة كامب ديفيد ولا أوسلو ولن يمد يده الى اي شيء في هاتين الوليمتين ولن يلبي الدعوة اليهما .. ولاشيء يناسب الجولان الا مائدة جنوب لبنان ووليمة النصر .. وهو سيسير في ذات الطريق وسيلتقي مع جنوب لبنان المحاذي له ..

ربما كانت كل الحرب على سورية في كفة والمتر الأخير فيها في كفة أخرى .. فالحرب على سورية اذا اردنا تحليلها كما نحلل الكيمياويات في المخابر تقول ان الحرب على سورية كانت من أجل ان تنتهي آخر عقبة في وجه اسرائيل لابتلاع فلسطين والجولان حتى آخر متر .. حيث تتفكك سورية ويتفكك جيشها وشعبها .. وتفكك الامم يعني ان الكيانات الوليدة لاتعرف من منها يحق له ان يرث تركة الأمة الكبرى .. بل ويرمي كل كيان وليد عن كاهله عبء مسؤولية وراثة وجع الامة وخساراتها ويعتبر نفسه أنه أمة جديدة لاشأن له بما ورثته بقية الكيانات .. فعندما تم تقسيم بلاد الشام عبر سايكس بيكو كانت الفكرة ان يكون هناك امة أردنية وأمة فلسطينية وأمة لبنانية .. بحيث الأردن لايهمه من كل تركة سورية الا ان يستعيد وادي عربة وليس فلسطين ولا الجولان ولا جنوب لبنان .. وينشأ في لبنان “فينيقيون” يقولون ان فلسطين للفلسطينيين ولبنان للبنانيين .. وفي سورية من يقول سورية اولا ..

ولذلك فان الحرب على سورية كانت من اجل تفكيك سورية وعندها سيكون السؤال على المفككات والقطع المتناثرة والشظايا السكانية والدويلات الوليدة: من سيرث همّ الجولان او غيره مثل لواء اسكندرون؟؟ ومن يجب عليه حق التحرير أو حتى واجبه أو المطالبة به أو التفاوض عليه؟؟ .. أهي دولة حلب العثمانية أم دولة دمشق أم دولة الساحل أم دولة حوران وجبل العرب أم دولة الاكراد.. ؟؟ النتيجة ان لاأحد سيجد ان عليه وحده واجب حمل هذه التركة .. ويصبح الجولان مثل الولد اليتيم الذي ماتت عائلته كلها وتشتت من بقي من أبناء عمومته .. ويصبح ملكا طبيعيا لمن سرقه ووضعه في ملجأ وميتم الأمم المتحدة .. فقد أمسى مشاعا ولا مالك له الا من وجده وسرقه .. اي اسرائيل .. ومن نافلة القول ان فلسطين كلها ستصبح نسيا منسيا ..

وكنا نلاحظ ن اسرائيل استماتت لخلق شريط عازل وجيش لحدي من جبهة النصرة .. ودخلت المعارك جوا وبرا والكترونيا .. وأحيانا كيماويا .. وكانت تستقبل المعارضين وتعالجهم وتدعوهم الى مؤتمرتها مقابل شيء واحد هو أن يعلنوا ان الجولان هو ثمن تقدمه الثورة راضية لاسرائيل مقابل مساندتها للمعارضة لاحتلال دمشق .. وكان أكثر مايهمها هو ألا يتصل الجولان بعد اليوم بالارض السورية ويبقى منطقة عازلة واسعة تسمح لها باقامة مشاريعها النفطية والسياحية وهضم هذه الهضبة في معدة التوراة ووعدها .. في الطريق لهضم مايبقى بين الفرات والنيل في هذا القرن ..

اليوم صارت احلام اسرائيل في مهب الريح .. الجيش السوري وحلفاؤه لايحتاجون كثيرا لاجتياح الارهابيين في الجنوب السوري والوصول الى ان يكونوا مع الاسرائيليين وجها لوجه من جديد .. ووجوه السوريين الجديدة شديدة البأس لاتسر عيون اسرائيل .. والمعركة مع الارهابيين ستكون من اسهل المعارك .. وسيكون طيران نتنياهو في خطر شديد اذا قرر التدخل في المعركة .. بل ان القوات البرية الاسرائيلية المرابضة في الجولان صارت في مرمى الصواريخ وسينالها الجحيم اذا تدخلت في المعركة كما بدا واضحا من العشاء الصاروخي الاخير في الجولان .. ولذلك تم الاستنجاد باميريكا وترامب وصارت اسرائيل ترسل رسائل التهديد عبر وزارة الخارجية الاميريكية .. ان المنطقة الجنوبية خط أحمر .. وانها تخضع لشروط خفض التصعيد التي ترعاها روسيا .. بل وتطالب اسرائيل بحماية اميريكية لاعلان ضم الجولان رسميا ..

ولكن اسرائيل تعرف وأميريكا تعرف ان المتر الاخير في المعركة هو المتر الأهم .. وتحرير سورية كلها مع بقاء الجولان رهينة في اسرائيل مسورة بمقاتلين ارهابيين في حزام آمن يعني أن معظم اهداف اسرائيل تحققت في ابعاد الجولان أكثر عنا وسيطرتها اللامباشرة عليى المزيد من الاراضي حوله عبر تنظيمات اسلامية .. وهذا يعني ان الحرب على سورية حققت أهم ماتريده اسرائيل .. فاسرائيل تدرك ان المدن السورية مدمرة ولكن سيتم اعمارها .. وتدرك ان ادلب عائدة قريبا .. وان بقاء الاميريكيين في الشرق مزحة ثقيلة .. لأن الاميريكيين سيهربون عندما يبدا جسر جوي من النعوش الوصول من الرقة الى واشنطن .. ولكن انهيار المعارضة في الجنوب السوري يعني لاسرائيل (انك ماغزيت ياابو زيد) وعادت الامور الى ماكانت عليه .. والأسوأ قادم .. لأن السوريين لن يعودوا الى المفاوضات وهم يعلمون ان المفاوضات كانت وسيلة اسرائيلية لكسب الوقت .. وكلما فاوضنا أكثر كانت اسرائيل تملك هامشا لاطلاق مؤامرات جديدة كان أولها اسقاط بغداد ثم اخراجنا من لبنان وآخرها الربيع العربي .. ولذلك فان محور سورية وايران وحزب الله سيبدا العمل مباشرة في نطاق الجولان .. لأن كسر هيبة اسرائيل في الجولان سيكون اهم انجاز .. وسيكون خطرا جدا .. واضطرارها للانسحاب منه بعد انسحابها من جنوب لبنان بقوة المقاومة والسلاح من بعد شعار المعارضة وذريعتها (40 سنة بلا رصاصة) سيعني نهاية لمشروع اوسلو وكل مشاريع السلام في الاردن وحتى في مصر لأن الجولان من نتائح هزيمة 67 التي استندت عليها ذريعة كامب ديفيد .. فاذا ماعاد الجولان بالقوة سقطت كامب ديفيد وغيرها معنويا واخلاقيا .. لأن مايحمي هذه الاتفاقيات هو هيبة اسرائيل وقوتها .. وسقوط الهيبة هو أول النهاية .. وأن شعار (99% من اوراق الحل في امريكا) سينتهي ببساطة لأنه سيكشف ان 99% من اوراق الحل بأيدي الشعوب التي لاتستكين .. وهذا ماتعمل عليه ايران وسورية وحزب الله .. كسر هيبة اسرائيل في معركة تحرير .. الجليل أو الجولان ..

وهنا نفهم كيف ان ترامب ألغى الاتفاق النووي مع ايران ليس لانه يريد الغاءه بل لأنه يريد ان يعيد التفاوض بشأن أمن اسرائيل .. أي الجولان يعود الى مرحلة المفاوضات الماراثونية .. وتنكفئ ايران وحزب الله عن سورية وتبتعد عن خط الجولان الأحمر ولايتم اتخاذ تحرير الجنوب اللبناني نموذجا .. وبدا الاميريكيون والاسرائيليون يهاجمون الجيش السوري في الشرق والوسط للايحاء ان لديهم القدرة على طعنه في الخلف اذا توجه جنوبا أو حاول التلاعب بالاستقرار الحالي في الجنوب والشرق الى ان تنتهي المفاوضات غير المباشرة عبر الروس .. وهي رسائل تحذير من ان الجنوب خط أحمر .. غير قابل للتفاوض .. وان روسيا نفسها ستكون في خطر الاصطدام اذا لم “تلجم” حلفاءها عن الجنوب ..

يقولون ان الكلاب التي تنبح تموت وهي تنبح ولاتتعلم ان النباح لايقدم ولايؤخر .. الكلاب نبحت عند تحرير حلب .. والكلاب نبحت عند تحرير حمص .. والكلاب نفسها نبحت عند تحرير الغوطة .. والكلاب نفسها نبحت عند تحرير القلمون .. وعند تحرير تدمر .. ولكن ماذا انت فاعل مع مخلوق خلق لينبح ولم يتعلم ان النباح لم ينفع الكلاب منذ آلاف السنين .. الكلاب نبحت .. وكل قوافل الدنيا تابعت مسيرتها .. وقافلة التحرير .. ستصل الى الجنوب السوري شاءت الكلاب السوداء الأوبامية أو الكلاب الشقراء الترامبية ..

ويتوجب على ترامب ان يعرف كتاجر ورجل صفقات ان السياسة مثل التجارة أيضا .. فليس كل الزبائن لهم نفس الطباع وليس كل من يمر بالسوق يشتري كل مايعرضه عليه .. وأن في السوق أحرارا لايشترون من اللصوص وسوق الحرامية الذي تديره عصابة البيت الأبيض والكنيست.. والاهم ان دكان ترامب الذي افتتح له فروعا في كل الشرق الاوسط لبيع منتجاته الصهيونية عبر قرارات لارصيد لها .. لم يسمح له بدخول دمشق .. لبيع منتجاته ونباحه .. فيمكن لترامب ان يبيع السعوديين والخليجيين نباحه .. ووبره .. ولهاثه .. ويمكنه أن يبول في كل ركن من الخليج كما تفعل الكلاب التي تبول في كل الزوايا وجذوع الاشجار والجدران لتحديد الاقليم الذي تسيطر عليه وتكون مثل رسائل التهديد والوعيد للكلاب الأخرى كيلا تقترب من نطاق ملكوتها .. وهناك زبائن خليجيون لايرفضون أن يشتروا النباح .. وبول الكلاب .. ويستحمون ببول الكلاب التي تبول على وجوههم .. لأنها تعتبر ان بعض الوجوه جدران واعمدة تحمل رسائل الكلاب وتحدد نطاق اقليمها ..

وأستطيع اليوم أن أستنتج أن لقاء الأسد وبوتين كان لبحث السياسة والدستور وانهاء الملفات الحساسة الديبلوماسية .. ولكن انذارات الاميريكيين من الاقتراب السوري من الجنوب وتحميل روسيا مسؤولية ذلك تعني أن الكلاب الاميريكية تشممت أنوفها رائحة معركة قادمة في الجنوب .. رائحة المعركة كانت تنطلق من سوتشي حيث التقى الأسد .. وبوتين .. وربما هذا هو السر الذي كنا نفتش عنه عن لقاء سوتشي الاخير ولم نهتد الى اي سر من أسراره الى أن سمعنا نباح الكلاب الاميريكية ..

والكلاب التي تنبح اليوم .. تعلم أنها نبحت .. في دير الزور .. وفي حلب .. وفي حمص .. وفي البوكمال .. وفي تدمر .. وفي الغوطة والقلمون .. وفي دوما .. وكلما ازداد النباح .. نعلم أن هناك حجرا سيلقم في أفواه الكلاب ..

   ( الأحد 2018/05/27 SyriaNow)

If I Were MBS, I’d Be Cynical About This Visit

Robert Fisk

08-03-2018 | 10:52

Thank heavens Theresa May is giving a warm welcome today to the illustrious Crown Prince of Saudi Arabia, His Royal Majesty Mohammad bin Salman. For it is meet and right that she should do so. His Royal Highness is a courageous Arab reformer, keen to drag his wealthy nation into the 21st century in a raft of promises – women’s rights, massive economic restructuring, moderate Islam, further intelligence gathering on behalf of the West and an even more vital alliance in the “War on Terror”.

MBS

Thank God, however, that Theresa May – in her infinite wisdom – is not going to waste her time greeting a head-chopping and aggressive Arab Crown Prince whose outrageous war in Yemen is costing thousands of lives and tainting the United Kingdom with his shame by purchasing millions of dollars in weapons from May to use against the people of Yemen, who is trying to destroy his wealthy Arab brothers in Qatar and doing his best to persuade the US, Britain and sundry other Westerners to join the Saudi war against the Shias of the Middle East.

You see the problem? When it comes to money, guns and power, we will cuddle up to any Arab autocrat, especially if our masters in Washington, however insane, feel the same way about him – and it will always be a “him”, won’t it? And we will wash our hands with them if or when they have ceased to be of use, or no longer buy our weapons or run out of cash or simply get overthrown. Thus I can feel some sympathy for young Mohammad.

I have to add – simply in terms of human rights – that anyone who has to listen to Theresa “Let’s Get On With It” May for more than a few minutes has my profound sympathy. The Saudi foreign minister, Adel al-Jubeir, a very intelligent Richelieu, must surely feel the same impatience when he listens to the patently dishonest ramblings of his opposite number. Boris Johnson’s contempt and then love for the Balfour Declaration in the space of less than 12 months is recognized in the Arab world as the cynical charade that it is.

Human rights groups, Amnesty and the rest are angrily calling Crown Prince Mohammad to account this week. So are the inevitable protesters. Any constable who raises a baton to keep order will be “doing the Saudis’ work”, we can be sure. But I fear that the Crown Prince should be far more concerned by the Government which is now groveling to his leadership. For he is dealing with a Western power, in this case the Brits. And the only advice he should be given in such circumstances is: mind your back.

A walk, now, down memory lane. When Gaddafi overthrew King Idris, the Foreign Office smiled upon him. A fresh face, a safe pair of hands with an oil-bearing nation whose wealth we might consume, we thought Gaddafi might be our man. The Americans even tipped him off about a counter-coup, just as we much later helped Gaddafi round up his opponents for torture. Then Gaddafi decided to be an anti-colonial nationalist and eventually got mixed up with the IRA and a bomb in a West Berlin nightclub – and bingo, he became a super-terrorist. Yet come the “War on Terror” and the invasion of Iraq, Gaddafi was kissed by the Venerable Blair and became a super-statesman again. Until the 2011 revolution, at which point he had to become a super-terrorist once more, bombed by NATO and murdered by his own people.

Talking of Iraq, Saddam had a similar experience. At first we rather liked the chap and the Americans even tipped him off on the location of his communist opponents. He was a head-chopper, to be sure, but as long as he invaded the right county, he was a super-statesman. Hence we helped him in his invasion of Iran in 1980 but declared him a super-terrorist in 1990 when he invaded the wrong country: Kuwait. And he ended up, like Gaddafi, killed by his own people, albeit that the Americans set up the court which decided to top him.

Yasser Arafat – not that we even think of him these days – was a Palestinian super-terrorist in Beirut. He was the center of World Terror until he shook hands with Yitzhak Rabin and Bill Clinton, at which point he became a super-statesman. But the moment he refused to deviate from the Oslo agreement and accept “Israeli” hegemony over the West Bank – he was never offered “90 per cent” of it, as the American media claimed – he was on the way to super-terrorism again. Surrounded and bombarded in his Ramallah hovel, he was airlifted to a Paris military hospital where he conveniently died. The “Israelis” had already dubbed him “our bin Laden”, a title they later tried to confer on Arafat’s luckless successor Mahmoud Abbas – who was neither a super-terrorist nor a super-statesman but something worse: a failure.

It should not be necessary to run through the other Arab transmogrifications from evil to good to evil again. Nasser, who helped to overthrow the corrupt King Farouk, quickly became a super-terrorist when he nationalised the Suez Canal and was called the “Mussolini of the Nile” by Eden – a slightly measly comparison when you remember that Saddam became the “Hitler of the Tigris” in 1990. [His eminence Imam] Khomeini was a potential super-statesman in his Paris exile when the Shah was overthrown. Then he became a super-terrorist-in-chief once he established the Islamic Republic. The French Jacobins thought that Hafez al-Assad was a potential super-statesman but decided he was a super-terrorist when Bashar al-Assad – lionized in France after his father’s death – went to war on his opponents, thus becoming a super-terrorist himself. The Brits quickly shrugged off their loyalties to Omani and Qatari emirs when their sons staged coups against them.

Thus Mohammad bin Salman, may his name be praised, might be reminded by Adel al-Jubeir as he settles down in London: “Memento homo”, the gladiator’s reminder to every emperor that he is only “a man”. What if the Yemen war is even bloodier, what if the Saudi military become increasingly disenchanted with the war – which is almost certainly why the Crown Prince staged a putsch among his commanders last month – and what if his Vision2030 proves a Saudi South Sea Bubble? What if the humiliated and vexatious princes and billionaires he humbled in the Riyadh Ritz Hotel come to take their revenge? What if – dare one speak his name? – a future British prime minister reopened the Special Branch enquiry into the Al-Yamamah arms contract? And, while we’re on the subject, what if someone discovers the routes by which US weapons reached Isis and their chums after 2014?

Or a real war breaks out with Iran? Please note, no mention here of the Sunni-Shia struggle, the 2016 butchery of Shia opponents in Saudi Arabia – most described as “terrorists”, most of them decapitated – and absolutely no reference to the fact that Saudi Arabia’s Wahhabist doctrines are the very inspiration of Isis and al-Qaeda and all the other ‘jihadi” mumbo-jumbo cults that have devastated the Middle East.

Nope. The truth is, you can’t just tell who your friends are these days.

Wasn’t it the Brits who double-crossed the Saudi monarchy’s predecessors in Arabia by promising them an Arab empire but grabbing Palestine and Transjordan and Iraq for themselves?

Wasn’t it the Brits who published the Balfour Declaration and then tried to betray the Jews to whom they’d promised a homeland and the Arabs whose lands they had promised to protect?

Wasn’t it – since we are talking autocrats – the Brits who gave Ceaucescu an honorary knighthood and then took it back when he was deposed? We gave Mugabe the same gong and then took it back. Incredibly, we gave one to Mussolini too. Yes, we took it back in 1940.

So have a care, Crown Prince Mohammad. Don’t trust perfidious Albion. Watch your back at home, but also abroad. Thanks for all the arms purchases. And thanks for all the intelligence bumph to help us keep track of the lads who are brainwashed with the Wahabi faith. But don’t – whatever you do – be tempted by an honorary knighthood.

Source: The Independent, Edited by website team

بعد 13 عاماً من ولايته وعقود على المفاوضات محمود عباس على مفترق الطرق الأخير

محمود عباس على مفترق الطرق الأخير

بعد 13 عاماً من ولايته وعقود على المفاوضات
خطة عباس التدويلية سبق أن طرحها في
2011 و2012 و2014 (أ ف ب)[/caption]

يقف محمود عباس (82 عاماً) أمام مفترق طرق، يمكن وصفه بالأخير، بعد الضربة الأميركية القاتلة التي حرمت السلطةي أي مجال للمناورة، بل تهدد الآن شرعية وجودها ومشروعها كله. وبما أن عباس ليس من الذين يغامرون أو يذهبون بعيداً، وهو أصلاً ليس من خلفية عسكرية، فإن إعادته استعمال ردود استخدمها سابقاً تدل على أنه لا يملك إلا المستوى الأدنى من ردّ الفعل، الذي لا يقلق واشنطن وتل أبيب… ولا حتى العرب

محمد دلبح

واشنطن | بعد 13 عاماً من وجود محمود عباس رئيساً للسلطة الفلسطينية، ذات الحكم المحدود، متجاوزاً الولاية القانونية التي لا تتخطى أربع سنوات، يبدو أنه يقف على مفترق طرق عقب القرارات التي اتخذها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن القدس، ثم اللاجئين، وتهديده بوقف المساعدات المالية للسلطة و«وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، بجانب قرارات حزب «الليكود» والكنيست الإسرائيليين، ليس فقط بشأن ضم القدس، بل التهديد بضم الضفة المحتلة.

ومع تعثر الوضع الاقتصادي لكل من السلطة والشعب في الأراضي المحتلة، فإن الأولى في نظر غالبية الفلسطينيين هي حكم لأصحاب الامتيازات والمشاريع الاقتصادية الكبيرة، كذلك أظهر أحدث استطلاع للرأي أن نحو 70% من الفلسطينيين يريدون من عباس، الذي تجاوز الـ82، أن يستقيل.

ومما يفاقم وضع عباس، التغيرات التي ساهمت في القضاء على احتمال مشروع «حل الدولتين» الذي يعتبر مبرر وجوده السياسي، إذ دفعت الفوضى التي تجتاح سوريا والعراق واليمن ومناطق أخرى في الإقليم القضية الفلسطينية إلى مرتبة ثانوية، في وقت يشتد فيه التركيز على المواجهة التي تحظى بدعم أميركي بين السعودية ومحورها وبين إيران، وهو ما يفسّر نوعاً ما بعض الذي ورد في خطاب «أبو مازن» خلال اليوم الأول من جلسات «المجلس المركزي»، حينما تحدث عن «الربيع العربي» و«صفقة القرن» بـ«غضب».

وبجانب الحديث الفتحاوي المتردد عن البحث عن بديل للدور الأميركي في عملية التسوية، وهو غير الممكن نظرياً ولا عملياً، لجأ عباس (على غرار ما كان يفعله الرئيس الراحل ياسر عرفات) إلى تشجيع الاحتجاجات الشعبية (من النوع الذي يمكن احتواؤه)، وإن رافقها بعض «أعمال العنف» التي لا توازي بكل المقاييس القمع الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي. كذلك استمرّت «فتح» بالتهديد بـ«تدويل الصراع» واللجوء إلى الأمم المتحدة ومنظماتها لنيل عضويات كاملة فيها.

يدرك الإسرائيليون
بخبرتهم بعباس أنه لن يقدم
على خيارات «مجنونة»

واللافت أن خطة عباس باللجوء إلى الأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لـ«دولة فلسطين» وعضوية منظماتها، ومنها المحكمة الجنائية الدولية، سبق أن طرحها الرجل في أعوام 2011 و2012 و2014. كذلك فإنه شخصياً استنفدها حينما وقّع في 11 كانون الأول الماضي على 22 اتفاقية ومعاهدة دولية، معلناً أنه سيواصل التوقيع حتى تنضم فلسطين إلى أكثر من 500 منظمة، وهي «استراتيجية» اتخذت منذ 2011.

تهديد بخيارات «مستهلكة

إن كان لا بد من تساؤل، فهو ليس عن طريقة الرد المذكورة (الانضمام إلى المؤسسات الدولية)، بل عن سلوك السلطة خلال العامين الأخيرين من ولاية باراك أوباما، والعام الأول من ولاية دونالد ترامب، إذ لم يكن لدى رام الله سوى القليل من الاهتمام بالمفاوضات مقابل السعي للحصول على نفوذ سياسي (منه مثلاً السيطرة على غزة)، إذ كانت ترى بذلك أنها تقوي موقفها في المفاوضات المستقبلية. وطوال تلك المدة، لم يتمكن عباس من إثارة المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية لمدة عامين، فيما استمرت السياسات الإسرائيلية كما هي.

ومن ناحية عملية، لم تحقق المحاولات المتكررة لتدويل الصراع نجاحاً ملموساً، أو حتى شكلت ردعاً لإسرائيل، فمنذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول الماضي (ضد القرار الأميركي)، ومن قبلها بسنوات خطوة الاعتراف بفلسطين دولة عضواً، لم تستطع أي من الدول التي توجه إليها عباس، بما فيها فرنسا واليابان والصين وروسيا، أن تحل محل الولايات المتحدة كوسيط في عملية سلام لم تحقق تقدماً طوال ربع قرن لمصلحة الفلسطينيين، خاصة أن جلب بديل من واشنطن يحتاج إلى موافقة الطرف الإسرائيلي، رغم أنه يسجل للفلسطينيين حصولهم على موقف أوروبي مغاير وبعض الاعترافات الطفيفة.

حتى هذه الحملة الدولية لم تكن في البداية كاستراتيجية قائمة بذاتها لتحقيق إقامة الدولة، بل كتكتيك لتعزيز موقف السلطة في محادثاتها مع الحكومة الإسرائيلية. وقد سبق لمسؤولين فلسطينيين القول عام 2013 إنهم يهدفون من الانضمام إلى المنظمات الدولية مع مرور الوقت إلى تعزيز موقفهم التفاوضي. وأثناء إدارة أوباما، نجح هذا التكتيك إلى حد كبير، إذ وافقت إسرائيل على إطلاق سراح 100 أسير فلسطيني على مراحل مقابل وقف الحملة الدولية في 2013.

مع ذلك، لا يمكن إنكار أن مساعي السلطة الفلسطينية للانضمام إلى المحكمة الجنائية أقلقت العديد من القادة الإسرائيليين الذين يمكن اتهامهم بارتكاب جرائم حرب، خلال وجودهم في مناصبهم أو بعد ذلك، وكذلك المستوطنون وقادتهم (بما أن الاستيطان يصنف) جريمة حرب. لذلك توعدت الحكومة الإسرائيلية بردٍّ قاسٍ إذا حدث ذلك، كذلك فإنها سعت إلى إفراغ هذه الحملة من محتواها، بالقول إنها أيضاً يمكن أن تتهم العديد من قادة المنظمات الفلسطينية وحتى السلطة بالتهم نفسها.

الخيار الآخر أمام عباس، إلى جانب «الحملة الدولية» التي صارت مقرة بموجب البيان الختامي لـ«المجلس المركزي»، هو الدعوة لتبني النضال الشعبي ضد الاحتلال، وهو ما تواتر عليه قادة «فتح» وكوادرها قولاً وفعلاً خلال الشهرين الماضيين، مقابل استجابة شعبية مقبولة إلى حدّ ما. مع ذلك، كان التشديد واضحاً من عباس، ومن حوله، على رفض أي صورة للمقاومة المسلحة أو العمليات في الضفة، وأفاد بذلك رسمياً المدير العام لـ«دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير»، أحمد حنون، عندما صرح في الثالث من الشهر الجاري لمجلة «فورين بوليسي» الأميركية، بأنه «اتخذ قرار على أعلى المستويات السياسية بأنه لن تكون هناك مواجهات عسكرية بين إسرائيل والفلسطينيين في الضفة… إننا حريصون على الإبقاء عليها بهذه الطريقة».

يعرفون عباس جيداً

الإسرائيليون يدركون هذه الظروف جيداً، وهم على تواصل أمني مع السلطة، فضلاً عن أن لهم باعاً طويلاً مع عباس سابقاً. يقول جلعاد شير، وهو رئيس هيئة موظفي رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك، وكبير المفاوضين في قمة «كامب ديفيد» عام 2000، إنّ من غير المرجح وفق التقديرات الإسرائيلية أن يرعى عباس انتفاضة أخرى، «لكنه سيعمد إلى إعادة الانخراط في تواصل ديبلوماسي على مستوى ثنائي مع إسرائيل، أو ضمن إطار إقليمي أوسع». وأضاف شير، في تصريح لموقع «ميديا لاين» الإسرائيلي، نهاية الشهر الماضي، إنه في كل الأحوال «لن يكون عباس قادراً على تقديم التنازلات اللازمة لاتفاق نهائي… أتوقع منه أن يكون شريكاً في عملية انتقالية مؤقتة طويلة الأجل تقود الأطراف إلى حل دولتين، وهو يعلم أن هذا هو الخيار الوحيد لتحقيق دولة حقيقية».

وواصل شير حديثه: «عام 2008، بعد 30 يوماً من اللقاءات مع (رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك) إيهود أولمرت، كان رد عباس على اقتراح السلام الذي قدمه أولمرت: «سأعود إليك»، لكنه لم يفعل ذلك. كان هذا هو العرض الأكثر تقدماً من أي وقت مضى من زعيم إسرائيلي، ثم في 2013ــ2014 أنهى عملية (وزير الخارجية الأميركي السابق جون) كيري، بالتوافق مع حماس، وترك المفاوضات. وبعد ذلك، بدأ عباس حملة عالمية لتشويه صورة إسرائيل في المحافل الدولية».

مع ذلك، من المهم الالتفات إلى أنه منذ أن رفض عرفات اقتراح الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، عام 2000، كان يجري تصوير الفلسطينيين على أنهم من يرفض عروض السلام، وهو ما كرره ترامب أخيراً ونفاه عباس. وفي تعليق شير، يكرر المضمون نفسه عن تجاهل عباس عرض أولمرت في 2008 (تفاصيل العرض في الكادر). لكن التقييمات كانت أن رفض عباس عرض أولمرت يعود إلى ضعف وضع كليهما، إذ كان الأخير يواجه لائحة اتهام وشيكة بالفساد تؤكد أنه في طريقه لمغادرة منصبه (سجن في ما بعد حتى الآن)، فيما كان عباس يعاني بسبب خسارة سلطته قطاع غزة، ولم يكن في وضع يمكّنه من تقديم تنازلات حتى لو أراد ذلك.

في هذا السياق، يقول غرانت روملي، وهو مؤلف كتاب «الفلسطيني الأخير: صعود وحكم محمود عباس»، لكنه من المحسوبين على إسرائيل، إن «الرجل (عباس) الذي فقد غزة، سيجد أنّ من المستحيل تقريباً التوقيع على حل وسط تاريخي بشأن القدس». وفي حديث إلى «فورين بوليسي»، في الثالث من الشهر الجاري، أوضح روملي أنه «إذا كانت الحركة الوطنية الفلسطينية ستغير استراتيجيتها، فإنها تحتاج إلى قائد يحمل رؤية وكاريزما لنقل هذا التحول، هذه كلها خصائص لا يتصف بها محمود عباس اليوم».

هكذا، رغم الاعتقاد السائد بأن عباس هو الوحيد الباقي القادر على توقيع اتفاق مع إسرائيل، فإن إحجامه عن الموافقة على ما يقدم من اقتراحات من أطراف إقليمية ودولية مرده الخشية من فقدانه ما تبقى له من شرعية، وأن يلاقي مصير سلفه، سواء على يد الإسرائيليين أو غيرهم، وهو ما ذكره صراحة في جلسة أثناء محادثات «كامب ديفيد» في تموز 2000، 

وكان إلى جانب عرفات وأحمد قريع (دار هذا الحديث في واشنطن عقب انتهاء المحادثات)، حينما أبلغهم عرفات أن كلينتون طلب منه لدى تقديم عرضه للتسوية النهائية (الذي قبله إيهود باراك) باستبعاد القدس واللاجئين، أن يوافق على العرض الذي قيل إنه يشمل 95% من المطالب الفلسطينية لإقامة الدولة. وكان عرفات يقول لعباس وقريع إنه سيوافق على العرض إذا وافقا معه، فجاء رد عباس أنه لا يريد أن يكون مصيره مقتولاً في فلسطين، فيما كان رد قريع أنه يكتفي بـ«أوسلو» الذي أعادهم إلى فلسطين ليتنعموا بمنافع السلطة، ومن ثم جاء رفض عرفات.

والآن، رغم وصف عباس بأنه «البطريرك الفلسطيني لعملية السلام» في أوسلو، وتكريسه حياته للمفاوضات مع إسرائيل، يجد الرجل نفسه محصوراً أكثر من غيره في خياراته للمرحلة المقبلة، خاصة أنه يعلم أن حملته لنيل عضوية المنظمات الدولية ليست وسيلة نحو إقامة الدولة (كما يتضح من استعداده لوقف الحملة من أجل استكمال المحادثات مع إسرائيل)، كذلك فإنه يعلم أنه لا يستطيع التعايش مع «حماس» (وفق ما تبينه اتفاقات المصالحة المتعاقبة)، فضلاً عن الضغط العربي الكبير عليه. كذلك لا تمثّل فكرة التدويل بديلاً لتبني استراتيجية وطنية فلسطينية تلتزم برنامجَ إجماع وطني يدعو إلى المقاومة والتحرير، وهو ما تطالب به الآن غالبية الفصائل، في وقت لا تبدو في الأفق أي مساعدة خارجية حاسمة لعباس ومعاونيه.


العرض الإسرائيلي «الأخير»… و«الأفضل»

يتضمن العرض كما شرحه محمود عباس وإيهود أولمرت في مقابلة منفصلة لكل منهما مع القناة الإسرائيلية العاشرة، في تشرين ثاني 2015، انسحاباً إسرائيلياً شبه كامل من الضفة، وأن تحتفظ إسرائيل بـ6.3% من الأراضي، من أجل «الحفاظ على السيطرة على الكتل الاستيطانية الكبيرة»، مع تبادل للأراضي بنسبة 5.8% من الضفة، إضافة إلى إنشاء نفق يربط الضفة بقطاع غزة.

العرض نفسه تضمن الانسحاب من «الأحياء العربية في القدس الشرقية»، ووضع البلدة القديمة تحت رقابة دولية. وبينما وصف أولمرت التخلي عن السيطرة عن البلدة القديمة بأنه كان أصعب قرار في حياته، قال عباس إنه دعم فكرة تبادل الأراضي، لكن أولمرت ضغط عليه للتوقيع على العرض فوراً دون السماح له بأن يدرس الخريطة المقترحة. كذلك تضمن العرض إعادة عدد رمزي من اللاجئين إلى «داخل الخط الأخضر»، وذلك بنحو أربعة آلاف فقط

Related Videos

 

Related Articles

هل يوقف تيلرسون البلدوزرات التي تهدم العصر الاميريكي؟؟ صح النوم أميريكا

بقلم نارام سرجون

 السياسة ليست الا مسرحا للحياة وفيها نرى الناجحين والفاشلين والمغامرين .. هناك سياسيون يتحولون الى أبطال وفرسان يقهرون الحياة .. وهناك من يتعرضون لحوادث سير في طرقات السياسة حيث تصدمهم عربات لسياسيين آخرين يقودون سياراتهم بسرعة جنونية ..

  كما يحدث في السعودية حيث يقود شاب متهور هو ابن الملك سيارته الجديدة باندفاع وهو لايزال في طور التمرين ويصدم ولي العهد محمد بن نايف الذي أصيب بعجز كامل وهو يرقد في سريره ولاامل له في السير في طرقات السياسة بعد صدمة ولاية العهد .. الا على كرسي متحرك ..

أما السياسيون المحظوظون فهم مثل أولئك الذين يربحون ورقة يانصيب من غير توقع .. وهذا مايجعله مؤمنا بالحظ والمقامرات والرهانات .. وخير مثال على هذا النموذج هو الملك عبدالله الثاني ملك الأردن الذس كان يلعب الورق والروليت ويسابق الريح على دراجاته النارية .. وفجأة صار ملكا من حيث لايتوقع ..

وهناك سياسيون يتحولون الى رواد للمقاهي السياسية للمحالين على المعاش يشربون الشاي ويدخنون الشيشة .. يسعلون وهم يدخنون ويتحدثون عن أمجادهم القديمة .. وفي نهاية اليوم يذهب واحدهم الى الصيدلية السياسية ليشتري حبوب الضغط السياسي ومضادات الامساك السياسي وأحيانا حفاضات لمنع سلس البول السياسي كيلا ينفلت لسانه ويتحدث بما لايجب أن يتحدث فيه .. فلا فرق بين اللسان والمثانة في أواخر التقاعد السياسي .. وكلاهما يحتوي نفس المواد ..

وخير مثال على هذا النموذج المتقاعد هو الأمير الحسن بن طلال الأردني الذي لايبرح مقاهي المتقاعدين السياسيين حيث لم يترك له أخوه الملك حسين الا ذكريات ولي عهد مخدوع انتظر خمسين عاما .. ووجد نفسه في كرسي المقهى بدل كرسي العرش ..

وهناك سياسيون يشبهون أصحاب العيال والأسر الكبيرة التي تعاني من الفقر والعوز فلايجد رب الأسرة الفاشل حلا لمشكلاته الا العمل في حراسة أحد النوادي الليلية أو بيت الأثرياء ويتحول الى ناطور أو الى “بودي غارد” ويتحول تدريجيا الى بلطجي وأحيانا يتصرف مثل كلب من كلاب الثري .. ومع هذا يظل مفلسا فيقرر أن يؤجر أولاده أو يشغلهم باعة متجولين أو يبيعهم .. وهذا يمثله رئيس السودان عمر البشير .. الذي باع نصف بيته .. ونصف أولاده .. وقام بتأجير الباقي ..

ولكن اين هم الساسة الاوروبيون والاميريكيون في شارع السياسة؟؟ السياسيون الأوروبيون تجدهم في شارع السياسة مثل السماسرة وأصحاب المكاتب العقارية .. يبيعونك الأوهام والقصور ويورطونك في صفقات سياسية خاسرة ومغامرات تشتري فيها ابراجا على الورق .. وعندما تخسر الصفقة ينسحبون بأرباحهم ويتركونك محسورا ويقولون لك انها التجارة .. فيها ربح وخسارة .. ولذلك عندما تتعامل مع أي سياسي أوروبي فعليك ان تتذكر أنك أمام سمسار ليس الا ..

أما الساسة الأمريكيون في شارع السياسة فانهم ذلك النوع من “المحامين النصابين” وليس المحامين المحترمين .. المحامون النصابون الذين يعرفون سلفا أن قضيتك خاسرة ومع ذلك يؤكدون لك انهم سيكسبونها لك ويجرجرون خصمك الى المحاكم .. ويقومون برشوة القضاة ورجال الشرطة وتغيير افادات الشهود .. ومع ذلك فالقضية لاتكسب دائما لكنهم وعندما يصدر قرار القاضي النافذ والقطعي بان قضيتهم خاسرة .. يقولون لك سنستأنف الحكم ونطعن فيه .. ويعيدون لك الأمل في أن تكسب القضية الخاسرة .. ولكن ينهون اللقاء بعبارة: اعطنا دفعة على الحساب كي نستأنف الحكم .. وطبعا الزبون المسكين المغفل يصدق الأمل الخادع ويسير من محكمة الى محكمة .. كما سار ياسر عرفات وأنور السادات وسعد الحريري .. وماحدث هو ان ياسر عرفات توفي ولم تتقدم القضية وربما طوي الملف بسبب وفاة صاحب القضية ..

أما أنور السادات فانه أخذ الأرض التي ملك أمه وابيه .. ولكن سيادته على أرضه لم تتجاوز المكان الذي وصل اليه حذاء الجندي المصري على الضفة الشرقية للقناة (المنطقة أ) .. ومافعله المحامي الامريكي أنه لم يغير في الواقع شيئا .. فما حرره المصريون بالدبابات بالعبور هو مايملكونه ملكية كاملة غير منقوصة .. والباقي (المنطقة ب والمنطقة ج) فهي وقف من اوقاف الأمم المتحدة .. أي ملكية مصرية محدودة بدور المدير التنفيذي ربما !!! ..

حسني مبارك متورط في حادث اغتيال سلفه أنور السادات

أما محكمة الحريري فانها تحولت الى مسلسل مكسيكي طويل من طراز السوب اوبرا .. والى مايشبه سلسلة تيرمنيتر لشوارنزنكر .. أو جيمس بوند .. ولكن نكهتها الشرقية تجعلنا نحس أنها احدى مجموعات باب الحارة للمخرج بسام الملا .. حيث يموت أبو عصام ثم لايموت أبو عصام .. وحتى هذه اللحظة لانعرف ماهي نهاية باب الحارة .. الذي ستحل محله سلسلة محكمة الحريري .. محكمة حريري 1 .. ومحكمة حريري 2 ……. ومحكمة حريري 15 .. الخ ..

أحد المحامين الامريكيين النصابين اسمه تيلرسون الذي يعمل في مكتب محاماة معروف أنه من اكبر النصابين الذي تسلم من المحامي النصاب جون كيري الملف السوري الخاسر .. ولكن المحامي النصاب تيلرسون يعلم أن القضية انتهت وخاسرة 100% .. ومع ذلك فانه يقول لموكليه في المعارضة والسعودية:

(سأطعن في الحكم .. وسآخرج الزير من البير .. والأسد من قصر الشعب ..اعتمدوا علينا فالمحامي السابق ومعلمه اوباما حمار وفاشل .. اتركوها علي وسأنهي حكم الأسد .. ولكن هاتوا دفعة على الحساب .. ) ..

في شارع السياسة رجال مهندسون هم مهندسو العصور .. مخلصون أحرار .. يعملون بصمت ويبنون .. يعرفون كل من يمر في الشارع .. ويعرفون الأبنية المتهالكة والتي تحتاج الى ترميم .. ويعرفون من يملك العمارات ومن يستأجرها ومن يستولي عليها بالقوة وبقوة الفساد الدولية .. ويعرفون أين هي الأبنية المخالفة للقانون والمحتلة .. وهم يواصلون هدم الأبنية القديمة .. ويقودون عمالا فقراء ليغيروا خارطة الطرقات التي ملأتها الفوضى الخلاقة ..

شوارع السياسة لايغيرها محامون نصابون .. ولايغيره الرابحون في أوراق اليانصيب .. ولاالسماسرة ولا رواد المقاهي المتقاعدون ولا النواطير والرجال الذين يؤجرون انفسهم واولادهم .. شوارع السياسة يغيرها من يريد ربط البحار وفصل البحار وفصل العصور وربط العصور .. ومن يعرف كل مايدور في شوارع السياسة ولايغرق في أوهامها ومسارحها ..

شارع السياسة الذي بني في القرن العشرين يتهدم وكل الابنية فيه تجرفها بلدوزرات البريكس وجرافات الجيش الروسي والسوري والايراني التي تكنس كل الأنقاض .. وتجرف فيها كل مكاتب السماسرة والمقاهي وتمسح الأبنية المتهالكة والمخالفات .. وهناك أبنية جديدة يوضع الاساس لها .. وعمارات تنهض ..

شارع القرن العشرين الذي كان أميريكيا انتهى عمره .. وانهار .. وبدأ عصر جديد وملامح شارع جديد .. وعصر جديد سيظهر خلال سنوات قليلة .. شارع أميريكا السياسي سينتهي .. ولذلك يمكن أن نقول لمن يقول بأن عصر الأسد انتهى .. بأن حكم أميريكا انتهى ..

استمعوا الى الرئيس الأسد الذي بدأ مع حلفائه هدم شوارع السياسة القديمة عندما فهم السياسة واللاعبين على مسرحها .. ان من يقول هذا الكلام الذي قاله الأسد منذ زمن طويل قبل غزو العراق لايمكن الا أن يكون لديه مشروع بناء شرق أوسط جديد .. يبنيه على حطام الشرق الأوسط الامريكي .. انه أحد المهندسين .. الذين هدموا مابنته أميريكا لبناء جدران السياسة وخطوط الطاقة وانابيبها من الشرق الى البحر المتوسط .. وخوف أميريكا ليس مما هدمه الأسد وحلفاؤه بل مما سيبنيه مع مهندسي القرن العشرين في روسيا والصين وايران .. ان هذا العصر بدأ ولن يتوقف ..

ياسيد تيلرسون يمكن لأميريكا أن تخرج الزير من البير .. ولكن الأصعب من ذلك هو أن تخرج الأسد من قصر الشعب .. والأصعب هو أن تعود أميريكا كما كانت في الشرق .. لأن الأسد وحلفاءه يحضرون لرميها في البير ..

صح النوم ياسيد تيلرسون .. صح النوم أميريكا ..

فلسطين… واستراتيجية السيد نصر الله للتحرير

رحم الله حافظ الاسد

الأسد مخاطبًا عرفات 1976

ياسر عرفات، حافظ الأسد، سوريا، فلسطين

الرئيس الفلسطيني الراحل «ياسر عرفات» (يمين)، والرئيس السوري الأسبق «حافظ الأسد»

إنكم لا تمثلون فلسطين بأكثر مما نمثلها نحن. ولا تنسوا أمرًا، أنه ليس هناك شعب فلسطيني وليس هناك كيان فلسطيني، بل سوريا وأنتم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري، وفلسطين جزء لا يتجزأ من سوريا. وإذًا فإننا نحن المسئولون السوريون الممثلون الحقيقيون للشعب الفلسطيني.

تعليق المحرر

 

 وجدت الصورة والنص في موقع معادي لسوريا الاسد

بين فكي الأسد: مطاردة الثورة الفلسطينية 1970–1991

كاتب المقال يتحدث عن “صراع قيادة منظمة التحرير ضد محاولات البعث/ الأسد للسيطرة على القرار الوطني الفلسطيني الذي تمخض عن فأر اسمه “سلام الشجعان” في اوسلو حيث باع المقبور 82 % من  ارض فلسطين التاريخية (سوريا الجنوبية ) واقصد بسوريا بلاد الشام

 سوريا كانت وستبقى قلب العروبة النابض كما وصفها عبدالناصر ومهد العروبة والمقاومة. بعد كمب ديفيد فال الثعلب كسينجر: لا حرب بدون مصر ولا سلام بدون سوريا

  كسينجر جانب الصواب في الشطر الاول من مقولته المشهورة وجانب الصواب في الشطر الثاني فبعد حرب تشرين  الحرب الاهلية اللبنانية  ومشروع الوطن البديل ثم كان غزو لبنان  واتفاق17 أيارالمقبور وكانت حرب التحرير الاولى1982 -2000 والنصر الالهي في 2006 وأخيرا لأنه لا سلام بدون سوريا تعرضت سوريا الاسد الثاني لحرب عظمى منذ 2011 بقيادة  الامبراطوربة الصهيوامريكية وعرب الاعتلال واخوان الشياطين واخواتها

هذي سوريا بشار حافظ الاسد وحلفائها في محور المقاومة تخرج منتصرة وها هو سيد المقاومة العربية يكون حيث يجب أن يكون ويعلن استراتيجية محور المقاومة لتحرير فلسطين – سوريا الجنوبية بعد التحرير الثاني لسوريا الغربية – لبنان

Image result for ‫عرفات القرار الوطني المستقل‬‎

فلسطين… واستراتيجية السيد نصر الله للتحرير

العميد د. أمين محمد حطيط

أكتوبر 5, 2017

قد يكون العالم فوجئ بموقف السيد حسن نصرالله الأخير من القضية الفلسطينية وبالمقاربة الفذة التي أجراها ـ فالعالم اعتاد وللأسف على سلوكيات عربية تتراوح بين نظرية «الرمي في البحر» التي سادت قبل العام 1967، والاتصال السرّي بـ»إسرائيل» الى حدّ العمالة لها وخيانة القضية الفلسطينية والأمّة برمّتها، وقلة هي الدول العربية التي كانت صادقة إعلاناً وسراً في عدائها لـ«إسرائيل»، ورفضها التنازل عن حقوق الفلسطينيين خاصة والأمة عامة. وكذلك كان ظاهراً إلى حدّ ما عند الجميع الدمج بين الحركة الصهيونية باعتبارها حركة سياسية حليفة أو أداة للمدّ الاستعماري الغربي خاصة البريطاني، واليهود كأتباع دين سماوي لهم كتاب منزّل من الله على النبي موسى الذي يعترف به المسلمون، ليس كنبي فقط، بل أحد أولياء العزم الخمسة أيضاً الذين أوّلهم نوح وآخرهم محمد وأوسطهم موسى وبعده عيسى وقبله إبراهيم.

لقد استفادت الحركة الصهيونية كثيراً من الدمج بينها وبين اليهود، كما استفادت أيضاً من الإعلام الغوغائي المتضمّن فكرة رمي اليهود في البحر، وتمكّنت مستفيدة من أخطائنا أن تظهر نفسها بأنها الضحية بدلاً من أن تظهر حقيقتها بأنها المجرم والجلاد، ثم تمكّنت أن تؤلّب العالم على العرب وتكتل النسبة العالية من اليهود ومعهم العالم الغربي بمعظمه، تكتلهم ضدّ العرب حماية لـ«إسرائيل» التي باتت حمايتها بنظرهم واجباً إنسانياً وأخلاقياً وفرضاً قانونياً بعد أن اعتمدت معظم دول الغرب قانون حظر معاداة السامية، حيث استطاعت «إسرائيل» ان تحصر السامية بها وحدها، رغم أنّ اليهود والعرب من جذور سامية واحدة. وبهذا القانون بات انتقاد «إسرائيل» والتداول بجرائمها بحق الإنسان بات جريمة يعاقب عليها القانون إلى حدّ قطع الأعناق والأرزاق.

هذا الواقع الأسود الكئيب المرير كان بحاجة إلى قائد استراتيجي عميق الفهم بعيد النظر طليق الفكر الرؤيوي، من أجل أن يضع الأمور في نصابها الصحيح، ويسير بالقافلة في الاتجاه الذي يؤدّي إلى تحجيم العدو ومحاصرته تمهيداً للقضاء عليه بصفته عدواً مغتصباً لحق وليس بصفته أشخاصاً من أتباع دين سماوي محدّد.

وعلى هذه القاعدة يجب أن يُفهَم كلام السيد حسن نصرالله العاشورائي الأخير، فالسيد يرى وهو أصاب عين الحقيقة في رؤيته التي بناها على ركنين: الأول أنّ منطق الأمور يفرض التعامل مع الحقيقة، وليس مع الشبهة والتضليل، والثاني أنّ المواجهة الميدانية إذا فرضت وفي الحالة «الإسرائيلية» الصهيونية ستكون مفروضة في لحظة معيّنة لأكثر من اعتبار فستكون هذه المواجهة التي يجب حصرها إلى الحدّ الأدنى من حيث القوى المواجهة، ويجب التحشيد لها إلى الحدّ الأقصى من جهة الأطراف المطالبة بحقوقها.

وانطلاقاً من هذا الفهم والتخطيط الاستراتيجي جاء موقف السيد سيد المقاومة والفكر الاستراتيجي الحديث السيد حسن نصرالله في خطابه إلى كلّ مَن يعنيه أمر فلسطين أو متصل بها بشكل أو بآخر معتدياً أو مدافعاً عن حقوقه أو مطالباً بما اغتصب منها على يد عتاة المشروع الصهيوغربي الذي بدأ بقيادة بريطانية وتحوّل اليوم إلى قيادة أميركية من دون أن تبتعد بريطانيا عنه، وبات يصحّ وصفه بالمشروع الصهيوانكلوساكسوني الغربي.

أما المكوّنات المفصلية لهذه الاستراتيجية التي أطلقها السيد حسن نصرالله في خطابه العاشورائي الأخير، فيمكن ذكرها كالتالي:

 ـ المعتدي في فلسطين والمغتصب لها ليس اليهود كديانة، والصراع في فلسطين وعلى أرض فلسطين ليس صراعاً بين الإسلام كدين واليهودية كدين. فالديانة اليهودية هي ديانة سماوية وأتباعها هم أهل كتاب، وكتابهم التوراة يؤمن المسلمون بأنه كتاب سماويّ طاله تحريف على يد بعض الأحبار، لكنه لم يفقد صفته السماوية، وبالتالي لا مشكلة بين الإسلام كدين واليهودية كدين، والتعامل بين الاثنين يجب أن يكون محكوماً بمبدأ «قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء»، ثم «جادلهم بالتي هي أحسن».

 ـ إنّ العدو الحقيقي لفلسطين والعرب والمسلمين هو الحركة الصهيونية. وهي حركة سياسية اتخذت من اليهود مادة وجعلتهم وقوداً في صراع وحروب ليس لهم بها شأن. وبالتالي فإنّ المنطق يفرض أن يُعزل اليهود عن الحركة الصهيونية برأسها وجسمها، وإنْ تمّ ذلك فإنّ حجم العدو يتراجع من 20 مليون يهودي مجموع اليهود في العالم الذين منحهم القانون «الإسرائيلي» الحق بالجنسية «الإسرائيلية» إلى 5 ملايين يهودي هم مَن استقطبتهم الصهيونية وجاؤوا الى فلسطين باعتبارها «أرض الميعاد».

ـ إنّ الفئة التي تمارس العداء وتريد الحروب فعلياً هم قادة الكيان «الإسرائيلي»، وبالتالي يكون منطقياً كشف التضليل وإيضاح الحقيقة لباقي الجمهور «الإسرائيلي»، بأنّ فلسطين لن تكون ملاذاً آمناً ولن تكون أرض لبن وعسل لهم، لأنها أرض مغتصبة، وأصحاب الحق فيها لن يتركوها ولن يتنازلوا عنها، وتكون العودة الجمهور «الإسرائيلي» إلى دياره الأصلية من مصلحته، حتى لا يكون وقوداً في حرب آتية لا محالة تتواجه فيها الحركة الصهيونية وخلفها المشروع الانكلوسكسوني، مع محور المقاومة الذي آل على نفسه وضع الحق في نصابه وإعادة كلّ فرد الى حيث كان في العام 1948. وبهذا أيضاً يكون السيد وفي ذكاء استراتيجي إبداعي عزل الطبقة الحاكمة في «إسرائيل» عن جمهورها وقلّل مرة أخرى من حجم مَن سيواجه في الميدان عندما يحلّ أجله.

 ـ إنّ المعنيّ بالمواجهة لتحرير فلسطين، والذي سيشارك في الحرب عندما تستكمل شروطها، ليس الفلسطينيون فقط إنّ أكبر خطأ وكارثة استراتيجية كانت يوم اعتبرت القضية الفلسطينية ملكاً حصرياً لمنظمة التحرير الفلسطينية التي ذهبت إلى أوسلو وفرّطت بها بل إنّ المعنيين بها هم العرب كلهم والمسلمون والمسيحيون كلهم وسكان منطقة غرب آسيا وأحرار العالم كلهم، لذلك فإنّ المواجهة المقبلة مع الصهيونية ينبغي أن تكون بين معسكرين معسكر العدوان الصهيوانكلوساكسوني ومعسكر الدفاع والمقاومة، والفلسطينيون جزء منه.

ـ وأخيراً، فإنّ السيد حذّر الفئة الحاكمة في «إسرائيل» من مغبّة الهروب الى الأمام واللجوء إلى الحرب، فأكد واقعاً تعرفه وحقيقة باتت تعيشها، وهي أنّ المقاومة ومحورها جاهزان لأيّ حرب تبدأها «إسرائيل»، ولكنهما لن يبادرا إلى الحرب هم الآن. فإذا قامرت «إسرائيل» وشنّت عدواناً، فإنها ستجد نفسها أمام حرب مفتوحة في الزمان والمكان ومعسكر متعدّد القوى والمكوّنات، حرب لن تتوقف و «إسرائيل» موجودة. وهنا تبدو أهمية النصح الذي وجّهه السيد للجمهور «الإسرائيلي» بالقول: الحرب ليست حربكم، فلماذا تدفعون أنتم الثمن؟

في الخلاصة نرى السيد حسن نصرالله صحّح مفاهيم التعامل مع القضية الفلسطينية، وعمل على حصر العداء في من هم الأعداء فعلاً، ثم أنه عزّز معادلة الردع الاستراتيجي في المنطقة. ولهذا شاهدنا عظيم الاهتمام الغربي والصهيوني بخطاب السيد واستراتيجيته هذه، ويبقى على أصحاب الشأن عندنا أن يتابعوا في هذا الاتجاه…

أستاذ في كليات الحقوق اللبنانية

Related

هل ياسر عرفات جاسوس؟

أل موقع اسلاموي

اشار الكاتب  سهيل الغزاوي ان عرفات اسس فتح عام 1958 في الكويت لكنه اغقل ان عام 1956 كان ذروة المشروع العربي الناصري والوحدة المصرية السورية وهذه الحقيقة ترفع علامات استفهام كبري حول عرفات والغاية من تأسيس حركة فتح في ذروة المشروع القومي في حين ان بافي الفصائل الفلسطينية تاسست بعد عام 1961 ،عام الانفصال وانتصار الثورة الجزائرية

 اقول للكاتب الحريص على الحقبقة “ومن باب حق الأجيال المخدوعة في أن تعرف الحقيقة الكاملة وهي ان ياسر عرفات أخطر من الجاسوس الشهير كوهين فقد ولد في حارة اليهود  بحي السكاكيني بالقاهرة لعائلة يهودية مغربية اسلمت عام 1928 والبيب من الاشارة يفهم

خرائط الدم .. ودم الخرائط

بقلم نارام سرجون

سيكفي “النظام” السوري فخرا أنه وبرغم كل ماقيل من تزوير ومن اتهامات فانه اثبت أنه لايفرط بذرّة تراب سورية وأنه يتفوق على المعارضة في الشعارات والممارسة ويتجاوزها بمئات الأميال كرامة واستقلالا وحرية وعنفوانا وولاء للوطن ولتراب الوطن ..

ولعل في لواء اسكندرون والجولان أكبر مثال على أن الأمم الحية لاتتخلى عن ترابها الوطني مهما طال الزمن ولا توقع على صك تنازل عن شبر واحد .. فالاسرائيليون والامريكان قدموا كل شيء للرئيس الراحل حافظ الأسد من اجل أن يتنازل فقط عن متر واحد فقط على شاطئ طبرية الشمالي ليصبح ماء طبرية ملكا لاسرائيل ولكن الأسد غضب غضبا شديدا في آخر لقاء مع كلينتون وقال لمن حوله اذا لم يسترده جيلنا فالجيل الذي يلينا سيسترده .. ولكن لن نسلم من بعدنا جولانا ناقص السيادة والتراب ..

وفي مذكرات لواء اسكندرون جاء اللص أردوغان الى دمشق وعانق الجميع .. وذهب الأسد الى استانبول وعانقه الجميع ولكن لم يتمكن الأتراك رغم كل المجاملات والمسرحيات من الحصول على اعتراف سوري واحد بملكية تركية لذرة تراب في اللواء ولو بحكم تقادم الزمن والأمر الواقع .. وظلت أنطاكية مدينة سورية رغما عن طرابيش كل خلفاء بني عثمان ..

منذ مئة عام لم نطلق طلقة واحدة على جبهة اللواء ولكننا لم نعلم أولادنا الا أن اللواء سليب ومسروق مثله مثل فلسطين .. وأن الخرائط السورية لاتعترف بخرائط تركيا والعالم .. كي لايموت اللواء في الذاكرة والضمير .. لأنه يوما سيعود حتما .. ولايهم ان ألحقه العالم بخارطة تركيا أو آلاسكا طالما انه لايزال ملتصقا بضميرنا وذاكرتنا ووجداننا الوطني ..

ومنذ اربعين سنة لم نتمكن من أن نطلق طلقة على الجولان ولكن عجز الاسرائيليون عن أخذ السوريين الى طاولة تنازلات وهم الذين أخذوا الزعماء العرب الى طاولات التوقيع والبصمات حيث بصموا ووقعوا تنازلات مهينة ومشينة بمن فيهم الفلسطينيون .. وحده السوري لم يجد الاسرائيليون طاولة تنازل على مقاسه الكبير حتى اليوم .. رغم الحرب الكونية التي كانت احدى غاياتها هي ارغام القيادة الحالية على قبول مارفضه حافظ الأسد أو تصنيع قيادة سورية تؤخذ كي تبصم وتوقع على ماتريده اسرائيل جملة وتفصيلا كما فعل غيرها في قوافل البصمات والتوقيع ..

من طرائف المعارضة السورية أنها من أغبى المعارضات التي عرفتها حتى اليوم .. وخطابها فيه بعض الخفة والدعابة .. ولذلك لاغرابة أن مشروعها سقط رغم أن ماحظيت به من دعم العالم واستنفار كل طاقات الحرب والفوضى الخلاقة كان كافيا لأن يطيح بالنظام العالمي وبعائلة روتشيلد .. واذا امسكت بيانا واحدا لها في الصباح وآخر في المساء لايمكنك أن تعرف ماذا تريد .. فهي مثلا دأبت على وصف النظام السوري بأنه باع الجولان .. ولكن على الأرض فان الواقع يقول بأن المعارضة تبعد جيش (النظام) السوري عن الجولان وتدمر دفاعاته وراداراته التي تهدد حركة الطيران الاسرائيلي .. بل ان المجاهدين المسلمين يفصلون بأجسادهم ولحومهم بين الجيش السوري وبين الجيش الاسرائيلي الذي تحول الى حليف لاغنى عنه لهم ولاعن مستشفياته وذخائره وامداداته وغاراته الجوية على الجيش السوري الذي يقوده (النظام الذي باع الجولان) .. ومع ذلك فان البعض يقسم لك بشرف أمه وأنت تجادله أن بقاء النظام السوري صامدا حتى اليوم هو بسبب أن اسرئيل متمسكة به جدا ليحميها لأنه لم يطلق طلقة عليها منذ اربعين سنة .. وان اسرائيل لاتفرط بهذا النظام وتتآمر معه على الثورة التي تتعرض للهزيمة بسبب اسرائيل .. وينسى المعارض أن المعارضة لم تكتف بأنها لم تطلق النار أيضا على اسرائيل بل شاركت اسرائيل في اطلاق النار على الجيش السوري وقصف جنوده وآلياته وتدمير دفاعاته الجوية ..

ويعلو صياح احدهم وهو يصف النظام بأنه فرط في الأرض والكرامة بل ان اتفاق أضنة قد تضمن التنازل عن لواء اسكندرون .. ولكن على الواقع تجد ان الدنيا قامت ولم تقعد داخل صفوف الوطنيين السوريين بسبب خارطة سورية التي لم تتضمن اللواء السليب فيها .. فيما المعارضة تصف اللواء بأنه أرض تركية تدعي الدولة السورية ملكيتها لها ..
فجميع أطياف المعارضة السورية صمتت صمت القبور عندما أقر رياض الشقفة زعيم الاخوان المسلمين السوريين بأن لواء اسكندرون ليس سوريا بل هو اقليم هاتاي التركي وقال بأن لاحقّ لسورية في أرض صارت تركية !! ..

وهذا الصمت كان عارا على الجميع .. بل تواصل المعارضة اصرارها على ان تلحق اللواء بتركيا حتى في أدبياتها وفي العملية التعليمية التي تشرف عليها وتوزع فيها خرائط سورية وتركيا .. بل ان اعلامها يريد أن يصور ان دعوات ملكية لواء اسكندرون هي مزاعم للنظام وليست حقيقة وطنية وتاريخية وجغرافية .. ومن يتابع كيف تداولت صفحات المعارضة الجدل القائم بشأن المناهج التدريسية التي اقامت الدنيا ولم تقعدها على وزير التربية بسبب خارطة سورية مندسة من دون لواء اسكندرون سيدرك كيف أن برنامج المعارضة هو انشاء جيل من السوريين يرى أن سورية تريد الاستيلاء على أراض تركية واغتصاب حقوق الأتراك في وطنهم هاتاي .. فمثلا تقول مواقع المعارضة مايلي عن قضية مناهج التدريس:
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها الحكومة السورية ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصة بخصوص ما ورد في كتاب علم الأحياء والبيئة للصف الأول الثانوي الذي احتوى خريطة لسورية مقتطعا منها لواء اسكندرون (أي ولاية هاتاي التركية) التي تعتبرها الحكومة السورية أرضا سورية تحتلها تركيا )) ..

ويمكنك أن تلاحظ ان الخبر يريد أن يقول بأن مطالبنا بملكية اللواء هي مجرد مزاعم .. وأن اللواء هو (هاتاي التركية) .. وبمعنى آخر فان سورية تريد الاعتداء على الأراضي التركية التي حررت (هاتاي) عام 1939 من الاحتلال السوري !!.

ويمكنك بكل ثقة أن تنتظر في المستقبل خبرا من المعارضة ينسب الجولان الى الملك داود وتكتب لك مثلا خبرا مماثلا عن خطأ في الخرائط السورية في مرتفعات الجولان فتقول :
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة “النظام” ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصةً بخصوص ما ورد في كتاب علم الأحياء والبيئة للصف الأول الثانوي الذي احتوى خارطة لسوريا مقتطعاً منها مرتفعات الجولان الاسرائيلية (التي تتبع ملكيتها لسلالة الملك داود) .. التي تعتبرها حكومة النظام أرضاً سورية تحتلها اسرائيل )) !!

وستكتب تلك المعارضة عن المسجد الأقصى وفلسطين مايلي:
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة النظام ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصةً بخصوص ما ورد في كتاب علم التاريخ والجغرافيا للصف الأول الثانوي الذي احتوى صورة للمسجد الأقصى (أي لمعبد الهيكل الاسرائيلي) مقتطعاً منها قبة الصخرة التي تعتبرها حكومة النظام ملكية اسلامية وتروج قصة مفبركة عن اسراء النبي ومعراجه الى السماء من هناك .. كما أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة النظام ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين بخصوص ما ورد في الكتاب عن اسرائيل التي يسميها اعلام النظام (فلسطين المحتلة) في محاولة سافرة من اعلام النظام الاعتداء على أراضي اسرائيل التاريخية ))) ..

في النهاية كلمتان مختصرتان .. ليس من لايطلق الرصاص على العدو هو من يقتل الخرائط وهو الخائن .. بل ان من يطلق الرصاص على أجساد الخرائط ويسلخ خطوطها عن خطوطها ليبيع لحمها هو العدو وهو الخائن وهو من يطعم العدو من لحمنا كي يعيش هذا العدو ..

الجولان سيعود .. واللواء سيعود كما عادت حلب ودير الزور .. الخرائط في عقولنا ومرسومة على جدران قلوبنا وفي جيناتنا الوراثية .. وسننقلها من جيل الى جيل .. فاذا مر خونة عابرون من هنا أو هناك فلا يهم طالما بقيت الخرائط في الدم .. لأن مايبقى هو الخرائط التي تسكن الدم .. ولاتموت الا خرائط الدم التي توزعها علينا مكاتب الاستخبارات ووزارات الخارجية الغربية .. وأحفاد سايكس وبيكو ..

تذكروا أنه لاشيء يقتل خرائط الدم الاالخرائط التي تسكن الدم .. وأنه لايسفك دم الخرائط الا من يطعنها بصكوك البيع .. ولاتنزف أجساد الخرائط الا عندما تذبحها سكاكين الخيانة والتنازلات ..

 

   ( الخميس 2017/09/21 SyriaNow)
Related

هيثم المناع في حافظ الاسد: انت الاعظم Haitham al-Mana on Hafiz al-Asad: You are the greatest

تونس – الاخبارية – عالمية – عرب – متابعات الاخبارية

في مقال مزلزل , تجدونه في الرابط اسفل المقال , بمناسبة ذكرى رحيل الرئيس السابق حافظ الاسد اعلن القيادي السوري المعارض والحقوقي هيثم المناع عن خيبة امله من الثورة الحادثة في بلاده. وعبر عن تحسره لوقوعها اصلا مؤكدا ان خيارات الرئيس الراحل الذي وصفه ب“الاعظم” هي الاعمق والانسب في ادارة الشان السوري ( مقال هيثم المناع)… ولئن لم يكن ما صرح به هيثم المناع جديدا من حيث السخط على ما وصلت اليه الاوضاع في سوريا والتعبير عن الخيبة من ثورة علق عليها العديدون امالا كثيرة ,والتأكيد على ان نظريات الديمقراطية وحقوق الانسان بالمفهوم الغربي لا تتناسب مع الحالة الراهنة للمجتمعات العربية التي ما زالت تحتاج الى انساق الزعامة والمستبد المستنير العادل …مع ان مثل هذا الموقف من الشائع المألوف عند فئات عديدة عربية وغير عربية , فان اهمية ما قاله المناع تتأتى من الجوانب التالية

اولا هو مثقف عربي درس الطب وعلوم الاجتماع ومتحصل على الدكتوراه في الانتروبولوجيا , كما الف العديد من الكتب والدراسات واشتغل مع عدة مؤسسات عالمية لحقوق الانسان والمجتمع المدني …وبالتالي فهو منطقيا يستند في نظرته وتقييمه للاشياء الى تجربة قيمة و كفاءة بحثية وعمق اكاديمي لا يستهان به

ثانيا انه احد القياديين السياسيين المشرفين على الثورة السورية , انخرط عن قرب في مطابخها الداخلية واطلع على خوافيها وما يدور حولها لا سيما وهو الذي تقلد خطة رئيس هيئة الانفاذ المعارضة .

ثالثا , وهذا هام جدا حسب عديد المتابعين , وهو ان ما قاله هيثم المناع لا ينطبق على الحالة السورية فحسب , بل يستقيم مع اكثر من وضع من اوضاع ثورات بلدان الربيع العربي على غرار الحالتين الليبية واليمنية تحديدا ثم الحالة التونسية الاقل هلاكا نسبيا رغم تعثرها الواضح..

لاشك ان العناصر السالفة الذكر تجعل مما كتبه هيثم المناع (وهو صديق مقرب للمنصف المرزوقي) اكثر من مجرد ردة فعل غاضبة , او مزاج متعكر من الثورات وارتداداتها..لان القيمة العلمية والاعتبارية للرجل لا تسمح له بذلك ..وهو اكثر مما يردده العوام في السر وفي الجهر..فيفهم منه اذن محاولة اولى من نوعها لنقد ذاتي , لا شك انه سيهز النخب القاعدة التي تقف عليها النخب الفكرية والسياسية الجديدة في بلاد ما يسمى ب”الربيع العربي”

اضغط على الرابط :

(انقلاب ب180 درجة) – شاهد ماذا كتب ابرز معارض سوري في الاسد :”انت الاعظم”

تونس-الاخبارية-عرب-نزاعات-رصد

كتب د. هيثم المناع احد ابرز معارضي النظام السوري و رئيس هيئة الانفاذ المعارضة بذكرى رحيل حافظ الأسد النص التالي

img
 رسالة إلى حافظ الأسد من كاره للنظام

بعد كل ما جرى .. وبعد التعرف على شعبي السوري .. وعلى مثقفيه وفئاته وحدود تفكيرها..أقر أنا الكاره السابق للنظام.. و الهارب من الخوف والذل.. والعائد إليه لاحقا بإرادتي.. أن حافظ الأسد أعظم رجل في التاريخ السوري..فهو أفهم من الأدباء والمثقفين بأنفسهم.. أدرى من المتدينين بربهم وأعلم من الخونة… والقتلة بما في صدورهم.

حافظ الأسد عرف السوريين جيدا.. وعرف أفضل طريقة ممكنة لسياستهم ..فحاسب كلا كما يستحق تماما بحسب أثره في المجتمع دون أدنى ظلم..عرف كيف يرضي المتدينين ويضحك على عقولهم ويكسبهم..أجبر الدين أن يبقى حيث يجب أن يبقى.. في البيت والجامع..فلا يخرج إلى الحياة السياسية.. وأشرك بالمقابل كل الطوائف في الحكم

طهر الأرض من المجرمين والقتلة.. وجفف منابعهم الطائفية بالقوة..وكسب البيئات الدينية المعتدلة التي تسمح لغيرها بالحياة..و إندمج فيها فأحبته من قلبها وأغلبها لا تزال مخلصة له حتى الآن

لم أكن عرف ما هي الطائفية على أيامه و قضيت أغلب سني عمري لا أجرؤ على التلفظ بأسماء الطوائف حتى بيني وبين نفسي..كم كان ذلك جميلا .. أن يقمع رجل عظيم الشر الكامن فينا حتى قبل أن ينبت

عرف نوعية المثقفين لديه.. فعامل كل منهم كما يستحق..إحترم بعضهم وقال له أفكارك لا تنفع هنا فاص

مت أو ارحل وعد متى شئت..مثل نزار قباني والماغوط وممدوح عدوان وأدونيس..ومن لم يفهم أو كان حالما وربما كان سيستسبب بالبلبلة فقد جنى على نفسه وسجن حتى لو كان من طائفته فلا فرق عند هذا الرجل العادل.. مثل عارف دليلة وعبد العزيز الخير و مئات أخرين

ميز المثقفين الطائفيين والحاقدين المخربين للمجتمع كما أثبت الزمن اللاحق فسجنهم..و  إن لم يكونوا قد استحقوا سجنهم وقتها -و لا أعتقد – فقد استحقوه بجدارة لاحقا..مثل ياسين الحج صالح وميشيل كيلو وحازم نهار وفايز سارة ولؤي حسين وأمثالهم

طوع المثقفين الدنيئين الذين يبحثون عن مستأجر..ووجد لهم عملا يتعيشون منه طالما هم تحت الحذاء..حيث مكانهم المستحق.. مثل حكم البابا وعلي فرزات وأمثالهم

إهتم بالفنانين والشعراء السوريين والعرب الذين يستحقون الاهتمام ..مثل مصطفى نصري والجواهري والرحباني. وغيرهم

حصر الدعارة في أماكن مخصصة لها بدل أن تنتشر في الشوارع والمقاهي وأماكن العمل والصحف

عرف كيف يستقر الحكم ويتوازن دون مشاكل .. استعمل الوطني كالشرع ..والوطنيين المؤلفة قلوبهم..أي من يحتاج للمال حتى يبقوا وطنيين كخدام والزعبي وأمثالهم

أطعم الفاسدين بميزان دقيق.. وصرامة.. فكانوا لا يجرؤون على القضم أكثر مما يسمح لهم..أرضى التجار والعائلات الكبيرة

كان رجلا ترتعد له فرائص أعدائه وأصدقائه في الداخل والخارج.. فحكم أطول مدة في التاريخ السوري الحديث

كان حافظ الأسد الحل الأمثل لسورية مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة الشعب وثقافته وظروف البلد والأخطار المحيطة به..فبنى سورية الأمن والأمان..سورية المنيعة في مواجهة أعدائها.. سورية المدارس والمستشفيات المجانية .. سورية السلع المدعومة ..سورية الفقر الموزع بالتساوي بين الجميع.. ولو كان الغنى ممكنا لوزعه بالتساوي..عاش بسيطا فقيرا.. ومات فقيرا لا يملك شيئا..

كان رجال دولته يتمتعون بالنساء والمال والاستجمام في أجمل مناطق العالم وهو يعيش في شقته المتواضعة.. لا يفكر إلا بمصلحة الشعب.

عرف كيف يضع حذائه في فم إسرائيل والغرب وأعوانهم ملك الأردن وعرب البعير والميليشيات اللبنانية..

عادى عرفات والسادات وكل من فرط بشبر من أرض فلسطين

ضبط الميليشيات الفلسطينية بالقوة و بنى مقاومة لبنانية و دعم الفلسطينية ووجهما تجاه العدو و بنى توازن رعب يعمل الأعداء وعملاؤهم في الدخل والخارج منذ سنوات على تفكيكهما..

بنى لسورية قيمة أكبر من مساحتها وقدراتها قبل أن ينقض عليها أعداؤه بعد مماته لاعنين روحه

فعل كل ذلك باللين والحب عندما كان ينفع.. وبالشدة والبطش تارة أخرى

لا يزال كارهوه يخشونه حتى الآن..لن يستطيعوا هزيمته في رؤوسهم.. ومهما حدث سيبقى ذلا أبديا لهم.. لن يستطيعوا تجاوزه..

كثير كثير .. لا مجال يتسع لتعداد مناقب هذا العظيم العظيم..كان رجل دولة من أرفع طراز.. لا يتكرر إلا كل بضعة قرون

أقول هذا.. أنا مناصر الإنسانية والحريات وحقوق الإنسان..بعد تجربتي مع شعبي السوري ومثقفيه وموالاته ومعارضته..لاقتناعي أن سياسة حافظ الأسد هي السياسة الأمثل التي تخفف الألم السوري الكلي إلى حده الأدنى..والدليل ما يحدث الآن

وأعلن أني مستعد للعيش في سورية تحت حكم رجل مثله بغض النظر عن طائفته طالما أنه على عهده لا يجوع فقير ولا يجرؤ أحد على استباحة دم أحد .. ولا تستطيع الكلاب أن تفلت في الشوارع

تعلم أنك ولدت في المكان الخطأ والزمن الخطأ بين الناس الخطأ.. عش بسلام كما يليق بك بين الانبياء

هيثم مناع

Related Videos

Related Articles

Ave Maria

The music is by Franz Schubert, sung by Dolores O’Riordan, while the images are from the film The Passion of the Christ.

Ave Maria, gratia plena,
Maria, gratia plena
Maria, gratia plena
Ave Ave Dominus
Dominus tecum,
Benedicta tu in mulieribus,
et benedictus
et benedictus fructus ventris
ventris tui, Iesus.
Ave Maria.
Ave Maria, full of thanksgiving
Maria, full of thanksgiving
Maria, full of thanksgiving
Ave Ave God
Your God
Be blessed among the women
And blessed
And blessed be the product of your womb
Your womb, Jesus.
Ave Maria.

The Passion of the Christ came out in 2004 and was immediately labeled as “anti-Semitic” by its detractors. Though it never won an Academy Award, it holds the all time box office record for an R-rated film, having grossed $370,782,930 in the US and a whopping $611,899,420 worldwide. To the surprise of many, it became a major hit among audiences in the Arab world:

Mel Gibson’s controversial movie “The Passion of the Christ,” is breaking box office records across the Middle East. With the approach of Easter, Arab Christians identify primarily with the religious message. But it’s the film’s popularity among Muslims – even though it flouts Islamic taboos – that’s turning it into a phenomenon.

Islam forbids the depiction of a prophet, and Koranic verses deny the crucifixion ever occurred. For those reasons, the film is banned in Saudi Arabia, Kuwait, and Bahrain. It’s also banned in Israel – but for other reasons.

“Banned in Israel–but for other reasons.” The above is from an article about The Passion that was published in the Christian Science Monitor on April 9, 2004. You’ll notice that the countries which banned the film–Israel, Saudi Arabia, Kuwait and Bahrain–are today all allied with each other in the support of terrorists in Syria…where the film was not banned.

But to get back to the Christian Science Monitor piece. The article includes a quote from an Israeli Jew, who damns the film as anti-Semitic “both in intent and effect.”

“I have no doubt that the film is anti-Semitic both in intent and effect, but I’m very wary of some Jewish organizations’ reactions to it,” said Yossi Klein Halevi, who is identified as being affiliated with the Shalem Center in Jerusalem.

“It needs to be more nuanced,” Halevi complained. “When an evangelical in Colorado Springs sees it, he doesn’t see anti-Semitism. But when Yasser Arafat sees it and calls it an important historic event, he’s responding to that anti-Semitism. And the fact that it’s becoming a major hit in the Arab world, that has consequences… ‘The Passion’ is where Mel Gibson and Yasser Arafat meet, and it isn’t bound by a love of Jesus.”

As alluded to in Halevi’s quote, The Passion was commented upon by former Palestinian leader Yasser Arafat, who is said to have attended a screening of the film along with Christian leaders. After the screening, an aide to Arafat remarked, “The Palestinians are still daily being exposed to the kind of pain Jesus was exposed to during his crucifixion.”

Here again, the passage of history is deeply significant. In October of 2004, Arafat came down with a severe illness, and on November 11 he died at a hospital in Paris. There was suspicion the death was not due to natural causes, but it wasn’t until 2013 that a team of Swiss scientists released the results of a months-long investigation showing Arafat most likely had died of polonium poisoning. Many today speculate that Israel was behind the assassination.

Ariel Sharon, who himself came to a bad end, was the leader of Israel at the time Arafat was poisoned. The former Israeli prime minister suffered from obesity and weighed 254 pounds, and on January 4, 2006, he was overcome by a hemorrhagic stroke. The last eight years of his life were spent in a coma.

“The Palestinians are still daily being exposed to the kind of pain Jesus was exposed to during his crucifixion.” When we recall what the people of Gaza in particularly have endured over the years, the analogy has validity. While I am not comparing Yasser Arafat to Jesus, the latter’s words from the Gospel of John, chapter 15, are worth recalling:

“This is my commandment, that you love one another as I have loved you. No one has greater love than this, to lay down one’s life for one’s friends. You are my friends if you do what I command you. I do not call you servants any longer, because the servant does not know what the master is doing; but I have called you friends, because I have made known to you everything that I have heard from my Father.  You did not choose me but I chose you. And I appointed you to go and bear fruit, fruit that will last, so that the Father will give you whatever you ask him in my name. I am giving you these commands so that you may love one another.

Jesus was sent by God to teach humanity how to live in peace. He was born among the Jews not because Jews are “chosen” by God, but because Jews especially were in need of hearing this message. Jesus was the long-awaited Jewish messiah, but because he preached a message of peace rather than war and conquest, the Jews rejected him. Here are the words of Mary in the first chapter of Luke–a passage that is often referred to as the “song of Mary.”

My soul magnifies the Lord,
and my spirit rejoices in God my Savior,
for he has looked with favor on the lowliness of his servant.
Surely, from now on all generations will call me blessed;
for the Mighty One has done great things for me,
and holy is his name.
His mercy is for those who fear him
from generation to generation.
He has shown strength with his arm;
he has scattered the proud in the thoughts of their hearts.
He has brought down the powerful from their thrones,
and lifted up the lowly;
he has filled the hungry with good things,
and sent the rich away empty.
He has helped his servant Israel,
in remembrance of his mercy,
according to the promise he made to our ancestors,
to Abraham and to his descendants forever.

Ave Maria, gratia. And if you think about it, you’ll notice another deeply significant sequence of events. Mary’s words that God “helped his servant Israel,” is of course an allusion to the Old Testament narrative. But then came the birth of Jesus; his rejection and the calls for his crucifixion in 30 A.D.; followed by a stupendously stunning Jewish downfall just 40 years later–in 70 A.D.–when the Romans sacked Jerusalem and destroyed the temple. One wonders if a somewhat similar type downfall may await the modern Jewish state.

My soul magnifies the Lord, and my spirit rejoices in God my Savior. Here is another rendition of Ave Maria sung by Dolores O’Riordan, this time accompanied by Luciano Pavarotti:

Ave Maria, gratia. Gratia.

ليس كمثلِهِ شخصٌ…!

محمد صادق الحسيني

إنه رجل الفصول الأربعة في إيران، رجل الثورة والدولة والحرب والسلام…!

وصاحب مقولة إيران نقطة تقاطع التاريخ، والرقم الصعب في معادلة صنع القرار في الجغرافيا السياسية الإيرانية…!

إنه رجل الدين الأكثر جدلاً في تاريخ الثورة الإسلامية الإيرانية…!

إنه رجل التوازنات بين رجال الطبقة الدينية ورجال الطبقة السياسية…!

إنه رجل الثورة الذي كاد أن يبتعد عنها من أجل بناء الدولة المعاصرة، لكنه لم يغادر مربّعاتها الأساس…!

إنه رجل الدولة الحازم والذي كاد أن يتحمّل تصدّعاتها الداخلية من أجل حماية شعبه من التصادم والانشقاق…!

إنه رجل دولة ولاية الفقيه الذي دافع عنها حتى الموت، لكنه كاد أن يختلف مع قيادتها حتى الموت حفاظاً على ما ظنه أشرف من الموت…!

تتلاطم عندي المشاعر الآن، وأنا أكتب عن صديق يختصر لي المسافات كلها، صديق ظلّ دوماً كالطود الشامخ في تاريخ إيران والرمز الثائر الذي ظلت بصمته قوية في كلّ صغيرة وكبيرة في مطبخ صناعة القرار…

ليس كأيّ تلميذ من تلاميذ الحوزة الدينية الإيرانية، وليس كأيّ رجل من رجالات الثورة، وليس أيضاً كأيّ رجل من رجال الطبقة السياسية التي حكمت الدولة الإيرانية المعاصرة، وليس كأيّ زعيم من زعماء المنطقة والعالم…

لا هو برجل الدين التقليدي المنقطع عن طبقة الأفندية، ولا هو بالأفندي المنفصل عن جسم المؤسسة الدينية، ليس رجل المؤسسة الدينية بالضبط الذي تحبسه المقولات أو الضوابط المشهورة والمتعارف عليها، كما غالبية أقرانه الذين عمل معهم كالشهيد بهشتي مثلاً رغم تقارب شخصيتيهما، ولا ذلك المثقف المتصادم مع المؤسسة الدينية التقليدية ولو في بعض سياقاتها، كما هو الدكتور علي شريعتي الذي أحبَّه وغرف من معينه…

هو الابن الروحي للإمام الخميني الراحل وعقله المنفصل في سنوات الثورة والتحدّي الأولى، لكنه أيضاً الجريء والشجاع في إظهار رأيه المتفاوت والمتمايز عن قائده والصادم لكثيرين من زملائه وهو يطرح عليه قبول القرار 598 القاضي بوقف الحرب المفروضة من جانب العراق، حتى لو اضطر الأمر أن يأخذ الموضوع على عاتقه الشخصي، وأن يتجرّع هو كأس السمّ بدلاً من القائد، بل وحتى لو تطلّب الأمر إعدامه، من أجل أن تبقى الثورة، كما عرض، بسخاء قلّ نظيره…!

ثائر يخبّئ رصاصات اغتيال أخطر رجالات الشاه تحت عباءته عن أعين السافاك ليوصلها لأبناء الكفاح المسلح من رفاق النضال ليهزّوا عرش الطاغوت أيام حكم الاستبداد والقهر الشاهنشاهي.

لكنّه هو نفسه الذي يشفع لأحد نواب البرلمان في الدورة الأولى بعد سقوط الطاغية، وتفكّك أجهزة أمنه الوحشية ومنها امبراطورية منصور قدر في لبنان، بأنه أخذ والدة هذا الرمز الخطير بالقول: والله لو طلب مني هذا الطلب لفعلته، إذ كيف أخذل امرأة عجوز لا تفكر إلا في أداء وظيفتها الدينية…!؟

في عز الاجتياح والغزو «الإسرائيلي» للبنان، وبينما الدنيا مقلوبة رأساً على عقب، وأحرار لبنان وبقية السيف من أبناء الإمام المغيّب السيد موسى الصدر في حيص بيص يبحثون عن سبيل نجاة مقابل ضبابية قاتلة في الجسم اللبناني التقليدي والسيد أبو هشام حسين الموسوي يبحث عمّن يستقبله في طهران ليشرح ملابسات الحيرة والارتباك، لم يكن لتلك المهمة إلا هو صاحب الهمة وعقدة الاتصال الحميمة ليسمع منا على عجل، ومن ثم يدخل على الإمام القائد في خلوة ليعود إلينا سريعاً معلناً قرار زعيم الثورة والدولة أن اذهبوا فوراً إلى سفير دولتنا وممثلي الشخصي في الشام السيد محتشمي ولتنطلق المقاومة، ونحن لكم بمثابة الأنصار…!

إنه رجل فلسطين أيضاً الذي لطالما فتح أبوابه وقلبه لموفدي قائد الثورة الفلسطينية آنذاك أبو عمار، في وقت أغلقتها بعض دوائر الديبلوماسية الإيرانية، فكان الكاسر للعُرف والبروتوكول…

إنه الرجل الذي فك الغاز تآمر العالم على الثورة، فجازف مرة في استقبال رمز من رموز الاستكبار الأميركي العدو، لعله يستطيع النيل من جبروت وعنجهية الشيطان الأكبر، فيجرّه الى وحل تناقضات عالم الاستخبارات، فيطيح بعدد من كبار جنرالات إدارة الشرّ المطلق يوم استقبل رجل الأمن القوي في إدارة البيت الأبيض … ، فيما اختتم هذه اللعبة المعقدة بتحمّل المسؤولية شخصياً باستقبال موفد ياسر عرفات حاملاً رسالة من الرجل الأول الذي أشعل الحرب ضدّ بلاده وشعبه – صدام حسين – يطلب فيها الصلح أو ما سُمّي وقتها بالسلام، رغم كلّ تعقيدات مطبخ صناعة القرار الإيراني من جهة، وثقل وقع المهمة وتداعياتها على قلوب العامة والخاصة في بلد لم يبق فيه بيت إلا وناله من شظايا الحرب العدوانية المشؤومة…

إنه الرجل الذي كاد أن يطيح بالإدارة الأميركية أكثر من مرة من خلال فتح أبواب الحوارات معها على قواعد ظاهرها مغرٍ لكنّ عمقها ثابت لا يتزحزح قيد أنملة عن معايير الثورة والدولة الوطنية والدينية…

إنه الرجل الذي كاد يفكّ ألغاز قضية الإمام المغيّب لولا تآمر العالم الخفي ودهاليز الاستخبارات الدولية…!

إنه الرجل الذي كاد أن يفك عقدة مجلس التعاون الخليجي ودولة الإمارات العربية المتحدة في موضوع الخلاف على جزر أبو موسى والطمبين الإيرانية، لولا تراجع الأخيرة أكثر من مرة وخذلان كبيرتهم السعودية…!

إنه الرجل الذي عرض بحضوري على الملك عبد الله تشكيل لجان تخصصية علمائية وثقافية نخبوية وأمنية واقتصادية لإبقاء جسور الحوار السعودي الإيراني قائمة على أسس علنية، لولا ممثل إدارة بوش لدى العائلة السعودية الأمير بندر بن سلطان الذي كان يخطط مبكراً لإثارة الفتنة السنية الشيعية خدمة لمخطط أراد للمنطقة ما أراد من حروب المئة عام، والتي كانت أوجها الحرب المفتوحة على سورية…!

إنه الرجل الذي لم يترك صغيرة وكبيرة من اقتراحات او افكار يمكن ان تعزز من الوحدة الوطنية إلا وكان لها أذناً صاغية، لأنه كان يعشق فضيلة الاستماع حتى لأشدّ مخالفيه الذين طالما أخذتهم له والتقاهم بكلّ كرم وارتياح، رغم قسوة تعاملهم معه من كلا الجناحين، لا سيما اليسار الديني…!

إنه الرجل الذي وإنْ اختلف في أواخر حياته في قراءته أو تقديره للموقفين الداخلي والخارجي مع الإمام السيد القائد رفيق دربه لنصف قرن من الزمان، إلا أنه لطالما أسرّ لي في أكثر من مناسبة ومنها فتنة العام 2009، بأنه مهما حصل أو سيحصل وأينما تذهب الأمور ومهما اشتدّت العواصف وتلاطمت الأحداث فإنني – أيّ هو – لن أترك هذا القائد الذي لا بديل له ولا نظير، وحده يواجه الطوفان، وكما تقول في اقتراحك – ايّ اقتراحي – لن أترك إيران طعمة للغرب ليقسمها أو ينال منها، وكما هو تعبيرك – ايّ تعبيري- فإنّ إيران لن تقبل القسمة على اثنين، نعم سأظلّ حريصاً على وحدتها الوطنية، فهي الرأسمال الذي لا ينضب ولن أفرط به يوماً…!

وهكذا ظلّ لآخر نفس فيه، رغم قراءته المتفاوتة احياناً حول سبل علاج الحرب الكونية على سورية أو سبل معالجة قضية فتنة العام 2009 مع رفيق دربه الحميم وقائده وقائدنا آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، وهو الذي قال عنه يوماً: بالنسبة لي لن يستطيع أحد أن يكون مثل هاشمي رفسنجاني…

فعلاً أستطيع القول:

ليس كمثله شخص وهبه الله لإيران قبل 82 عاماً وخسرته إيران بالأمس، كلّ إيران….

لذلك كان الشارع الإيراني بتلاوينه وتضاريسه وتجاعيده كلها حاضراً في وداعه الأخير…

خسرناك وخسرَك العالم أيضاً، أيها الرمز والقامة الشامخة في تاريخ إيران، ولكن نقول لك، كما قالت زوجتك الكريمة، وهي تحضّر الفطور لها ولك كعادتها، صباح أمس، إلى أن تذكّرت بأنك غادرتها فعلاً، وأنك الآن في أوج احتفاليتك الملكوتية فكتبت:

«نَمْ قرير العين أيّها الرجل الكبير…

فأنتَ تسللتَ الى الملكوت الأعلى في لحظة قيامة احتفالية أرادها الله لك في هذه اللحظة…».

إنه أكبر هاشمي بهرماني، نسبة إلى مسقط رأسه بهرمان التابعة لرفسنجان.

هيهات أن يأتي الزمان بمثله…

إن الزمانَ بمثلِه… لَبخيلٌ…!

(Visited 109 times, 109 visits today)
Related Videos

Bill and Hillary Clinton’s Despicable Record on Palestine

by Stephen Lendman

Campaigning for wife Hillary, Bill Clinton defended his indefensible record on Palestine, ignoring his (and Hillary’s) one-sided support for Israel. More on this below.

September 1993 Oslo on his watch was unilateral surrender, a Palestinian Versailles. Long-suffering people got nothing for renouncing armed struggle, recognizing Israel’s right to exist, and agreeing to leave major unresolved issues for later final status talks. They’re still waiting.

They include an independent sovereign Palestine free from occupation, the right of return, settlements, borders, air, water and other resource rights, as well as East Jerusalem as exclusive Palestinian territory and future capital.

A Palestinian Authority (PA) was created to serve Israeli interests. It was all downhill from there. Israeli settlements, military areas, no-go zones, nature reserves, commercial areas, by-pass roads, tourist areas, stolen land for Separation Wall construction, checkpoints and other barriers comprise over 60% of West Bank land and Palestinian East Jerusalem.

Oslo II followed. Then Wye River, Camp David, Taba, Bush’s Road Map, Annapolis and other dead-on-arrival conflict resolution negotiating rounds – Obama as hostile to Palestinian rights as Clinton while pretending otherwise.

Worse than ever occupation harshness exists under Netanyahu’s fascist rule. Two states once were possible. No longer. Israel controls most Palestinian land and intends stealing more.

US and EU leaders do nothing to stop its rapaciousness, its lawless ethnic cleansing, its targeted assassinations, its barbarism against the entire Palestinian population – treating Arabs as harshly as Hitler treated Jews, choosing slow-motion instead of industrial-scale genocide.

At a Friday New Jersey campaign event for wife Hillary, husband Bill was challenged on America’s one-sided support for Israel.

He lied, saying

“I killed myself to give the Palestinians a state. I had a deal they turned down that would have given them all of Gaza.”

He offered them nothing throughout his tenure.

In July 2000, he hosted Arafat and then Israeli Prime Minister Ehud Barak at Camp David. No agreement was reached, nothing put in writing, no documents or maps presented.

Yet Barack and Clinton insisted Arafat sign a “final agreement,” declare an “end of conflict,” and renounce any legal claim to land Israel wants exclusively for itself.

No responsible leader would have accepted outrageous terms presented. Arafat refused and was unfairly blamed. Israel later killed him in November 2004, in 2005 installed longtime collaborator Mahmoud Abbas to replace him. He remains Palestine’s illegitimate president, serving Israel, not his own people.

Throughout his tenure as president, Bill Clinton one-sidedly supported Israel. So did Hillary as first lady, US senator and secretary of state.

No matter who succeeds Obama, nothing will change. Palestinian lives and welfare don’t matter, their rights consistently denied, their land stolen by Arab-hating Israeli extremists wanting it all for themselves.

America and other Western states do nothing to change things responsibly. Palestinians are isolated on their own. Liberation depends on resisting Israeli tyranny – a sham democracy, a vicious rogue state.

Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net.

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.

Listen to cutting-edge discussions with distinguished guests on the Progressive Radio News Hour on the Progressive Radio Network.
posted by Steve Lendman @ 9:27 AM

Arab days of shame (MUST READ!)

March 07, 2016

by Ghassan Kadi – Via The Saker

The Gulf Cooperation Council (GCC) has finally had it its way. A meeting held last month of GCC and other Arab Foreign Ministers has condemned Iran for the attack on the Saudi Embassy incident, and the Lebanese Foreign Minister Basil; from the 8th of March Coalition pro-Hezbollah camp, abstained from voting. As a result, Lebanon was punished by Saudi Arabia as the latter decided to renege on the $4bn aid promise to the Lebanese Army and Internal Security.

And then just a few weeks later, the Arab Interior Ministers convened in Tunis and declared Lebanon’s Hezbollah a terror organization (1&2). Lebanon’s Interior Minister Mashnouk, a 14th of March Hariri man, also abstained from voting.

The debauched Saudi royals, the same lazy criminals who die from obesity and self-inflicted diabetes whilst they are starving and bombing Yemen, the same people who poured billions upon billions of dollars to kill Syrians in an attempt to create an Islamic state in lieu of its secular government, that scourge of a family that rules with an iron fist wreaking havoc and creating wars between Arabs and Muslims and never once fired a single bullet at Israel, they actually had the audacity to call the shots and had Hezbollah declared as a terrorist organization. Strange days indeed.

What is of significance here is the almost utter silence about this development in Western media. Try to Google this milestone event using any key words, and you will not find any references in the well-established highly-read mainstream Western news agencies. Interesting indeed.

What is even more interesting here as an observer is that quite often Western media go abuzz with what they believe is taking the Arab World by storm, but in reality, no one in the Arab World would be talking about it or least concerned.

The issues of Saudi military land intervention in Syria and their alleged ownership of nuclear weapons for example, are hardly ever discussed in the Levant and the whole Middle East. They are seen as some kind of bad-taste jokes. Such topics seem to only make news headlines in the West.

Back to the Tunis decision. The Arab states that did not vote in favour of the motion are Lebanon, Tunisia, Algeria and Iraq. I wonder if the readers are missing something here….Palestine, as represented by Abbas’s Palestinian Authority (PA), has in fact voted for declaring Hezbollah as a terror organization.

Whilst Hamas is not acknowledged as a representative of the Palestinian people, Ismail Haniyye, who is entirely in Qatar’s pocket, would probably also vote in favour had he been asked to vote. Mahmoud Zahhar, a prominent Hamas leader, has however condemned the decision. This is not surprising given that Zahar went against his rank when Hamas leaders went cahoots with Qatar against Syria. Zahhar had always been the voice of reason in Hamas. The Palestinian Islamic Jihad, the PFLP and the PFLP General Command have also condemned the decision, but Mahmoud Abbas is quite silent. He is probably feeling too sheepish to make any comments. Even if his heart is with Hezbollah, he cannot go against the Saudi dictates.

The Palestinian position is not taking keen observers by surprise. After all, earlier on, Hezbollah pioneered the tunnel technology and passed on the information to Hamas leaders in order to help with their fight against the Israelis in Gaza. When the “War On Syria” started and Hamas decided to align itself with Qatar against Syria and her people, Hamas passed on this technology to the terrorists. All the tunnels around greater Damascus, and especially in the Jobar region, were built by technology and information that was passed on to the terrorists by Hamas. So for Hamas a would-be vote against Hezbollah is not impossible to imagine.

Hezbollah is receiving quite a bit of support from progressive Arab parties, especially, and whilst its officials made quite a few verbal responses to the Saudis, it seems that Hezbollah is not trying to escalate the situation with the PA. In an Arabic article published on Al-Manar of the 3rd of March 2016 (3) and titled: “The Palestinian Authority And The “Terrorist”

Decision Against Hezbollah), the author (Islam Al-Rawashda) opens his article by saying that it is not surprising to see the Saudis go after Hezbollah. In his next paragraph however, he is questioning how did the PA allow itself to join the “gang” and endorsed the decision against Hezbollah. Isn’t Hezbollah engaged in fighting Israel? Did it not liberate Arab land from occupation? Does is not support Palestine? These are the kind of questions he asked. But the official Hezbollah spokespeople seem to unwilling to engage in making anti-PA statements. Clearly, they don’t want to give their adversaries more ammunition and do not want to be seen standing against Palestinians; not even their corrupt pro-Saudi authority.

The schism inside the Arab World is reaching unprecedented levels. The pro-Western camp represented by Saudi Arabia and its followers has stooped to levels previously seen as unimaginable.

Even as Saudi Arabia is down on its knees financially, bogged down in a war it cannot win in Yemen and losing all control over the “War On Syria”, it still has a few billions stashed here and there to draw from and use to continue to buy friends.

And whilst it continues to spend billions on its terror campaigns and on destabilizing the region, whilst it is supporting all the fundamentalist Madrasas all over the globe, it withheld its promised gift to the Lebanese Army under the pretext that the Lebanese Government and Lebanese Army have become tools in the hand of Hezbollah and Iran.

As the Arab Saudi camp is becoming more audacious, audacious enough for the PA to vote against Hezbollah; the only army that disturbs Israel’s security, the only Arab organization that has taken back land from Israel militarily, the only Arab army that has actually threatened the depth of Israel, then no one should expect any good from other Arab pro-Saudi states that are distant geographically from Palestine. If the Palestinians themselves do not know who their enemies and friends are in standing up against Israel, why should the Moroccans?

And if the Palestinian people did not like what their government has done, why did they not take to the streets in protest? There are some reports of minor dissent, but nothing serious.

There is one word to describe the Palestinian reaction, and the word is “disgusting”, but in this literary context, I shall stick to the word “appalling”.

If we wind the clock back a bit, just a few years earlier, we can clearly remember how both the PA and Hamas have sided against the Syrian government. Here we ought to remember that had it not been for the Syrian government and its support to the different Palestinian organizations in the 1970’s onwards, they would have vanished.

After all, the official Hamas HQ was actually in Damascus for many years, and it was in Syria where Khaled Mashaal operated until he moved to the Five Star Hotels of Qatar and Istanbul.

Palestinians have a great cause, but for a major part, their leaders have been nothing but rascals, ungrateful rascals. And how can we forget what happened to Lebanon?

It was because virtually half of the Lebanese have supported the Palestinian cause that the already existing political/religious division in Lebanon expanded and took the country to Civil War in 1975. The Palestinians played a huge part in pouring oil over fire, and their only objectives were what they could get out of it, and did not give a damn about the destruction that was inflicted upon Lebanon as a result.

And the whole breakdown between Arafat and Assad father in 1976 onwards was based on Arafat’s insistence on the so-called “Palestinian Decision”. Assad tried in vain to convince him that the Arab-Israeli conflict is much bigger than what the Palestinians can handle. He tried to convince him that this matter is as important for Syria as it is for Palestine.

He reminded him that Palestine is the southern region of Syria, but to no avail. Arafat wanted to be the master of his decisions even if this screwed up the entire Arab World around him.

Half a century or so later, Palestinian leaders are not so much as dogmatic and indoctrinated as Arafat was. They are simply up for sale. The PA leaders have grown to love Saudi and other oil money, and Hamas leaders are up for sale and rent by any Sunni Muslim money. There is no difference between the two.

But as the Arab Saudi camp continues to stoop lower and lower, the resistance camp is growing more organized, more powerful, more successful and closer to victory.

Which day in history has marked the biggest day of shame for the Arabs? Arguably, it has always been said that Arab states reached their lowest point in history on June the 5th 1967 during the Six-Days War. The 3rd of March 2016 decree of the Arab interior ministers in Tunis is by far a much lower point, and one wonders if they are poised to stoop even lower. Shame on them.

1. http://www.arabnews.com/featured/news/889141

2. http://sputniknews.com/middleeast/20160303/1035689377/arab-states-hezbollah-terrorist-organization.html \

3. http://www.manar.com/page-29251-ar.html

 

RELATED VIDEO

A Special Interview With AHMED JIBRIL Leader of PFLP-General Command

لقاء خاص مع احمد جبريل ابوجهاد | العالم

River to Sea Uprooted Palestinian  

 

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

EU: Court decision to remove Hamas from terror list “legal” not “political”

Palestinian militants of the Ezzedine al-Qassam Brigades, Hamas's armed wing, take part in a parade marking the 27th anniversary of the resistance movement's creation on December 14, 2014 in Gaza City. AFP / Mahmoud Hams

Published Wednesday, December 17, 2014

Updated at 3:24 pm (GMT +2): Palestinian resistance group Hamas must be removed from the EU’s terrorism blacklist, but its assets will stay frozen, a European court ruled on Wednesday, hours before the European Parliament overwhelmingly backed the recognition of a Palestinian state within 1967 borders “in principle.”

The original listing of Hamas in 2001 was based not on sound legal judgements but on conclusions derived from the media and the Internet, the General Court of the European Union said in a statement.

But it stressed that Wednesday’s decision to remove Hamas was based on technical grounds and does “not imply any substantive assessment of the question of the classification of Hamas as a terrorist group.”

The freeze on Hamas’s funds will also temporarily remain in place for three months pending any appeal by the EU, the Luxembourg-based court said.

Hamas, which has been in power in the Gaza Strip since 2007, had appealed against its inclusion on the blacklist on several grounds.

Hamas’s military wing was added to the European Union’s first-ever terrorism blacklist drawn up in December 2001 in the wake of the September 11 attacks on the United States.

The EU blacklisted the political wing of Hamas in 2003 after the group claimed responsibility for a spate of attacks on Israeli targets during the Second Intifada, a popular uprising that erupted in 2000 against Israel’s decades-long occupation.

Hamas was founded in 1987 shortly after the start of the first Palestinian Intifada.

Reactions

The European Union said Hamas is still on its terror list despite Wednesday’s ruling.

“The EU continues to consider Hamas a terrorist organization,” European Commission spokeswoman Maja Kocijancic confirmed, saying the EU General Court’s decision “is a legal ruling, and not a political decision taken by EU governments.”

Hamas, meanwhile, hailed the decision, describing the move as a “victory for justice.”

“We thank the European Court for its decision. This is a victory for all advocates of liberation from all forms of occupation,” senior Hamas member Moussa Abu Marzouq said.

A lawyer for Hamas, Liliane Glock, told AFP she was “satisfied with the decision.”

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu demanded the EU immediately restore Hamas to its terrorism blacklist.

“We are not satisfied with the European explanation by which Hamas has been withdrawn from this list. We expect the Europeans to puts Hamas back on the list immediately,” Netanyahu said in a statement.

Palestinian state “in principle”

Meanwhile, the European Parliament overwhelmingly backed the recognition of a Palestinian state within the 1967 borders “in principle” on Wednesday, following a series of votes on the issue in EU nations which have enraged Israel.

Lawmakers approved the non-binding motion by 498 votes to 88 with 111 abstentions, although it was a watered down version of an original motion which had urged EU member states to recognize a Palestinian state unconditionally.

The motion said the parliament “supports in principle recognition of Palestinian statehood and the two state solution, and believes these should go hand in hand with the development of peace talks, which should be advanced.”

The socialist, greens and radical left groups in the European Parliament had wanted an outright call for the recognition of Palestinian statehood.

But the center-right European People’s Party of European Commission chief Jean-Claude Juncker, the leading group in parliament, forced them into a compromise motion linking it to peace talks.

“There is no immediate unconditional recognition (of statehood),” EPP chief Manfred Weber said.

But his socialist counterpart Gianni Pittella insisted it was a “historic decision” and a “victory for the whole parliament.”

European politicians have become more active in pushing for a sovereign Palestine since the collapse of US-sponsored peace talks between Israel and the Palestinian Authority in April, and ensuing conflict in Gaza, where more than 2,000 Palestinians, at least 70 percent of them civilians, and on the Israeli side, 66 soldiers and six civilians were killed this summer.

EU’s vote follows Sweden’s decision in October to recognize Palestine and non-binding votes since then by parliaments in Britain, France, Ireland, and Spain in favor of recognition demonstrated growing European impatience with the stalled peace process.

The roots of the Israel-Palestine conflict date back to 1917, when the British government, in the now-infamous “Balfour Declaration,” called for “the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people.”

Israel occupied East Jerusalem and the West Bank during the 1967 Middle East War. It later annexed the holy city in 1980, claiming it as the capital of the self-proclaimed Zionist state – a move never recognized by the international community.

In 1988, Palestinian leaders led by Yasser Arafat declared the existence of a state of Palestine inside the 1967 borders and the state’s belief “in the settlement of international and regional disputes by peaceful means in accordance with the charter and resolutions of the United Nations.”

Heralded as a “historic compromise,” the move implied that Palestinians would agree to accept only 22 percent of historic Palestine in exchange for peace with Israel. It is now believed that only 17 percent of historic Palestine is under Palestinian control following the continued expansion of illegal Israeli settlements.

The Palestinian Authority (PA) this year set November 2016 as the deadline for ending the Israeli withdrawal from the territories occupied by Israel during the Six-Day War in 1967 and establishing a two-state solution.

It is worth noting that numerous Palestinian factions, including Hamas, as well as pro-Palestine advocates support a one-state solution in which Israelis and Palestinians would be treated equally, arguing that the creation of a Palestinian state beside Israel would not be sustainable and that it would mean recognizing a state of Israel on territories seized forcefully by Zionists before 1967.

They also believe that the two-state solution, which is the only option considered by international actors, won’t solve existing discrimination, nor erase economic and military tensions.

(AFP, Al-Akhbar, Anadolu)

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

The Palestinian left straddled between Fatah’s ‘paradise’ and Hamas’ ‘fire’

 

A masked Palestinian fighter of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), holds up his rifle on Tuesday in Gaza City during a rally. AFP/Jiji
Published Thursday, December 4, 2014
The Palestinian left is hostage to the bipolar political division in Palestine. The left has been unable to become a sizeable force compared to other factions, or develop an independent identity in the political equation post-Oslo.
We shed light on the reality of the left in Palestine in light of the dominance of Fatah and Hamas over the political landscape, and the fact that their policy choices of negotiations and resistance respectively, have reached an impasse or a state of uncertainty coupled with limited options.
Gaza – The new generation in the Arab region almost knows no other players in Palestine other than Fatah and Hamas, the two constantly sparring factions, while the name of the Palestinian Islamic Jihad comes to the fore from time to time during Israeli wars and retaliations. Beyond these three names, there is almost no voice for the Palestinian left-wing factions, though they had initiated resistance against Israeli occupation, long before the Islamists.
In light of the dichotomy between Fatah and Hamas, the following equation has been cemented for the past eight years: In the West Bank, the Palestinian Authority subsumed Fatah, and subjected the cities of the West Bank to security and economic ‘domestication’. In Gaza, Hamas is suffering from clear confusion as a result of its problematic regional links, after Hamas chose – based on its ideological identity – to align itself with a camp that was recently besieged. This prevented Hamas from reaping any fruits after the recent war, despite the impressive performance of all resistance factions.
Despite the current crisis, left-wing factions of various backgrounds failed to draft new programs and solutions, whether in relation to the struggle and liberation, or services and growing socioeconomic problems. The primary reason for this is that most of these groups were absorbed into the “Oslo regime,” while others have reduced themselves to spawning NGOs after NGOs that abide by the ceiling of donor countries and their conditions, countries that are mostly Western.
Nevertheless, it is difficult to ignore the role of the Abu Ali Mustafa Brigades, the armed wing of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), in the Gaza war. The Brigades’ operations and rocket units went against the overall decline of the Palestinian left, specially as it follows a dispute at the PLO between the PFLP and the Palestinian Authority/Fatah, with threats to cut off the PLO budget allocations to the group.
The PFLP’s resurgent operational role in the context of resistance against Israel made a ripple in otherwise stagnant waters. But it also raised a number of questions regarding whether it can take advantage of it to conduct a comprehensive review of its military and political approach, and whether it can develop a unified identity since the movement is divided between a pro-Hamas wing and a pro-Palestinian Authority one. Even as the left played a mediation role between Fatah and Hamas recently, it remained largely absent, as the two main factions proceeded to reach reconciliation without consulting other factions.
Factors behind the decline
It would be unfair to say that the decline of the Palestinian left is solely the result of the collapse of the Soviet Union. There are both subjective and objective factors predating and following the Gorbachev era.
Left-wing groups had imported ready-made Soviet, Maoist, and Guevaran theories and projected them on the Palestinian reality without trying to factor in its specific characteristics. Furthermore, their ideological identity often vacillated between Marxist nationalism and communism, as most Palestinian leftist groups had their roots in pan-Arab nationalist movements with the exception of the Palestinian Communist Party (the People’s Party currently), which has its roots in the Syrian Communist Party.
This ideological dilemma produced a sharp split between Palestinian nationalists and communists following the position declared by the Communist International (Comintern) during the Stalinist era regarding the Zionist movement and its endorsement of the partition plan of 1947, while recognizing the state of Israel. Organizational divisions also played a pivotal role in breaking up the unity of leftist forces, especially after the Democratic Front for the Liberation of Palestine (DFLP) split from the Popular Front.
This is in addition to the inability of the left-wing movements to pair social struggle and the rigidity of their central organizational structure that created a chasm between the leadership and the popular base.
Adel Samara, writer, explains this further. He said,
“The Palestinian left, from the beginning, was exposed to attempts at marginalization through the massive funding of the right-wing to absorb the majority of Palestinian youths, specifically as concerns the PFLP, which was hit by fragmentation due to early defections (Ahmed Zaarour’s group, Ahmed Jibril, the DFLP, and Abu Shihab’s revolutionary front).”
This in turn led to the decline of the left, which had shined in the 1960s and 1970s and staged formidable operations. The decline deepened in the 1980s with the rise of religious sentiment and Islamist forces (Islamic Jihad then Hamas), in addition to major events in the region such as the Camp David Accords between Egypt and Israel, the Iranian revolution, the Gulf wars, and the PLO’s exit from Lebanon.
All the above aggravated division of the Arab region, creating left-wing factions attached to the ruling authorities in the Arab countries that were drawn to the US sphere. It is possible here to place the decline of the Palestinian left in the context of the decline of the Arab left. However, characteristics specific to the Palestinian situation made this decline have a twofold impact for the left-wing factions that are part of the PLO, as the latter became involved in the Lebanese civil war, and as the inflation of its apparatuses pushed it away from the masses. The faction most affected was none other than the PFLP.
The PLO’s position supporting the Iraqi invasion of Kuwait also drove another wedge in the already weakened leftist body. Gulf financial assistance that supported the Palestinian National Fund – of which the left benefited – stopped, something that the Palestinian Authority would use later to blackmail the left.
In this regard, Rabah Muhanna, a member of the PFLP political bureau, says,
“Financial assistance is not charity from anyone. It is the right of the PFLP, especially as it is not subordinate to any Arab regime or regional interests.”
He adds,
“Abu Ammar (Yasser Arafat) and Abu Mazen (Mahmoud Abbas) used this issue to put pressure [on the PFLP].”
Breaking point
Ever since the first two years of the first intifada, it has been evident that the left’s presence declined greatly. Left-wing factions could not formulate strategies that can dislodge the dominant right-wing ‘comprador’ segments in the PLO. Immediately after the end of Soviet financial and logistical support for the PLO, the Palestinian People’s Party (formerly the Communist Party) changed its name and started wooing Fatah, until it became a carbon copy of the latter seeking to insert itself in every government lineup in Ramallah.
During that intifada, the PFLP was closer to Hamas, but it paid a price for this through stalled financial support from the PLO. After the West Bank and Gaza came under the control of the Palestinian Authority (Oslo 1993), armed left-wing groups were thrown into the prisons of the Palestinian Authority as leftist groups saw the Oslo accords as surrendering the cause. Nevertheless, these groups could not maintain that position for long, and soon joined the Oslo regime and dealt with it as a fait accompli, after which many left-wing figures joined the Palestinian security apparatus in return for privileges, albeit they, on the surface, are in the opposition and ostensibly mediate between Fatah and Hamas.
Not only this, but the left followed in the footsteps of Fatah in running in the legislative election and pumping conditional Western money in its NGOs and bodies, currently saturating the West Bank and Gaza. But the surprise was that Hamas won by a landslide in the 2006 parliamentary election, while leftist forces obtained only 2 percent of the seats because of their alignment with Fatah. These forces did not accept that small proportion, and called at the time for re-running the election based on the proportional system rather than the district-based system.
A year later, the Palestinian split occurred and Hamas took over Gaza, in 2007. Leftist factions sided with Fatah implicitly, and the former Assistant Secretary-General of the PFLP Abdel-Rahim Mallouh blamed Hamas for everything that happened in Gaza.
While the Palestinian Authority pursued the two-state program, which cedes more than 70 percent of historic Palestine to the Occupation, the leftist factions affiliated to Fatah did not form any real bloc to oppose negotiations and security coordination with Israel. Some leftist figures even took part in normalization meetings; for instance, DFLP central committee member Qais Abdel-Karim was present at one of the infamous normalization meetings between President of the Palestinian Authority Mahmoud Abbas and Israeli students.
Despite the gloomy state of the Palestinian left, there are other voices outside the mainstream, whose positions have cost them in terms of their financial allocations. One example involves MP Khalida Jarrar in the Legislative Council, who pulled out from one of the sessions of the PLO Executive Committee to protest negotiations and corruption at the PLO. At the time, tensions rose dramatically between the PFLP and Mahmoud Abbas, who proceeded to sever ties with the PFLP and suspend its financial allocations.
In parallel, the positions of left-wing youths and students in universities in opposition to the negotiations and the Oslo program have become a real concern for the Palestinian Authority and the leftist groups that support it. Adel Samara, commenting on this, says,
“The PFLP has an internal struggle between the revolutionary generation and the right-wing leadership, pushing many to split from the group despite the attempts of the martyred Abu Ali Mustafa to set things straight with the return of some leaders to the West Bank and Gaza – which is something that…George Habash was opposed to.” Samara added, “The revolutionary national and socialist spirit did not die in the PFLP. When there was a chance to return to armed struggle, like in the recent war, the PFLP fighters did their best despite the lack of weapons and cash.”
To return to the issue of participation in the political process, a leftist source who requested anonymity told Al-Akhbar,
“True, the PFLP running in the legislative election was an example of ideological weakness, but despite our weakness inside the PLO and outside, we are a source of permanent anxiety for the Palestinian Authority, specially after the seventh national conference, where there were clear signs of strong opposition to the Palestinian Authority’s policies and practices, and of noticeable convergence with Hamas’ positions.”
The source continued,
“The People’s Party, for example, has become more right-wing and liberal than Fatah. Its political bureau member Nafez Ghoneim serves as director in one of the Palestinian Authority’s agencies and is paid 8,000 shekels ($2,200) per month for adopting Abbas’ rhetoric and defending the president against left-wing dissidents.”
He added, “
The Popular Struggle Front, led by former Labor Minister Ahmed al-Majdalani even demanded at a meeting of the Executive Committee to cut salaries and cancel treatment abroad for the people of Gaza to punish them because they did not rise up against Hamas.”
It is no secret that other prominent figures are subjugated using the same tactics. For example, Yasser Abed Rabbo was appointed secretary of the Executive Committee, while Abdul-Rahim Mallouh receives a monthly salary between $ 4,000 and $6,000 and other privileges, as he is accused by some leaders, in return for thwarting decisions made by the PFLP from within in the course of opposing Oslo, Palestinian Authority policies, and seeking to withdraw from the PLO Executive Committee.
Armed struggle: PFLP as a model
Most left-wing factions have laid down their arms, though they were the pioneers of armed resistance from the early 1960s. However, the PFLP’s alignment with the armed resistance was demonstrated clearly in the recent war on Gaza. Years had passed since its attempt to assassinate Israeli Tourism Minister Reham Zeevi (October 17, 2001), but the PFLP was the first to break the truce and respond to the Occupation’s assaults, with al-Quds Brigades (Islamic Jihad), before the outbreak of war.
Rabah Muhanna explains that that the PFLP in the recent round took part in resistance using appropriate tactics commensurate with its limited financial capabilities, saying these need to be expanded as the PFLP has proven it had not abandoned armed resistance. Muhanna recalled that the seventh national conference had stressed the rejection of the Oslo regime, its repercussions, and current political polarization.
Regarding the absence of the left, Muhanna attributes this to the lack of a unified leftist framework with a clear vision versus the bipolarity of Fatah and Hamas as well as other factors.
He continued,
“As is known, the influential leaders of the left are in the prisons of the occupation. But internal change is happening, albeit slowly.”
This article is an edited translation from the Arabic Edition.
RELATED
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

WHAT PRICE TREASON?

My compatriots, Mr. Abbas has just withdrawn the dagger from deep in the heart of Palestine and placed it firmly unsheathed and ready to cross the jugular. Please don’t allow him to administer the final and fatal cut to our hopes and aspirations.

Treason: The betraying of one’s country… Oxford English Dictionary

dissolve palestinian authority
Protests against the Palestinian Authority have increased as of late. Here, exiled Palestinians and their supporters demonstrate in New York in 2011. 

(LONDON) – I am not in the character assassination business. Nor am I prone to use emotive words and headlines to score a point, but when one’s country and the future of generations of Palestinians are at stake — one should not be bashful.

I shall lay before you the facts, not the myriad of betrayals of our people and just cause for the last 100 years, but merely the last 20 years or so that you can see and judge for yourselves whether the accusation of treason that I am throwing at the Palestinian Authority in Ramallah is justified. The Palestinian Authority, as I am sure you know, was born as a result of the misguided Oslo Accord in 1993, the first near fatal stab to the heart of the Palestinian struggle by the PLO.

It was done in the belief that we must establish a foothold in our land to be able to continue the struggle to regain our rights. Yet none of this got the Palestinians even recognition by Israel of a Palestinian state. What it got them instead were more settlements, more check points and the separation wall.

When the late Yasser Arafat’s plane crashed in 1992 in the Libyan desert, Muammar Gaddaffi advised him even if he was offered a tent on the land of Palestine to take it. Take it he did and by doing so he legitimized the theft and occupation of our land.

As if gifting 78% of the historical land of Palestine and overall control of the remaining 22% to the Zionists was not enough, the Palestinian Authority went one further by signing what is known as the Paris Protocol in the following year, 1994.

This was the second near fatal stab.

This protocol regulated the economic relationship between the Zionist entity and the Palestinian Authority, effectively putting our economy and our finances in the hands, not to say the pockets, of our occupiers.

The Palestinian Authority has been blundering ever since.

We had the elections of 2006, which Hamas won hands down, not because the Palestinian constituency was enamored of Hamas but because the people were fed up with the corrupt ineptitude at the heart of The Palestinian Authority.

The leaders of Hamas in Gaza and Fatah in Ramallah must have been under the influence of the potent drug called ‘self destruct’ when they embarked on a bloody war of supremacy, dividing the nation and gifting the Zionist entity yet another prize of a fragmented and easily manageable Palestinian nation.

That would have been the fourth wound of betrayal.

Both administrations, one the Palestinian Authority in Ramallah and the other, the Gaza-based Hamas leadership went on to behave like two separate Palestines, with two separate governing bodies.

Over almost a decade, Hamas forged allegiances with centres of power in the region with Islamist leanings and the Palestinian Authority sought support from western powers and their regional satellites.

The wound was getting deeper. For the last seven years Gaza has been besieged, isolated and strangled to near death while the Palestinian Authority in Ramallah has looked on from afar.

Not only did the Palestinian Authority do nothing to help our family in Gaza, they went out of their way to cement the so-called security collaboration with the Zionist entity, which the President of the Palestinian Authority, Mr. Abbas referred to on more than one occasion as ‘sacred’.

They went even further by blaming Hamas for the carnage and destruction of Gaza. They then accused Hamas of running a parallel government and plotting to overthrow Abbas and his so-called Authority in Ramallah.

All these accusations were entirely based on information from the Head of the Shabak, the Israeli Security Service.

Mr. Abbas and the Palestinian Authority have thrown in the towel and have declared to the world that armed resistance to the occupation is out of the question, effectively pitting Palestinian against Palestinian. In doing so, it handed Israel yet another victory. All of this has pushed the dagger in even further.

Every man has a final weapon. His life. And if he’s afraid of losing it he throws that weapon away.

The Palestinian Authority, without consultation or even a by your leave went to the United Nations and applied for Palestine to be a member in September 2011. Another step towards legitimizing the theft of more than 80% of Palestine. All for the sake of having a state.

Having a state is not a bad idea, but the state must be defined and the citizens of the said state must be consulted. But we were told that this would give us more ammunition to use against the occupation. Nothing could be further from the truth. What the Palestinian Authority has got is a balkanized entity with no authority whatsoever. No, this is not entirely true, the authority they have is being used to stop any effort to challenge the occupation.

This was glaringly displayed in 2009 when Mr. Abbas abandoned a resolution calling on the Human Rights Council to forward Judge Richard Goldstone’s monumental report on war crimes that were committed in Gaza to the UN Security Council for further action.

More recently, the Palestinian Authority pretended to one and all that they were going to sign the Rome Statute and ascend to membership of the ICC with the aim of taking Israel to court to answer yet again for genocide and crimes against humanity, as have been perpetrated over Gaza in the last couple of months. Mr. Abbas explained his reluctance to join the ICC as being because it might incriminate the Hamas leadership.

This is yet another lie.

The Hamas leadership has publicly demanded that Mr. Abbas sign the Rome Statute and join the ICC. In a display of utter cowardice, his foreign minister, Mr. Riad Al-Maliki went to Rome, not to sign the treaty or even to lodge an application. He went to stop it, as disclosed by the Prosecutor of the International Criminal Court, Mrs. Fatou Bensouda.

“To date” she said, “the statute is not one of the treaties that Palestine has decided to accede to, nor has it lodged a new declaration following the November 2012 UN general assembly resolution” (which afforded Palestine Observer Entity Status).

“It is a matter of public record that Palestinian leaders are in the process of consulting internally on whether to do so; the decision is theirs alone and as ICC prosecutor, I cannot make it for them.”

Here and now, I declare that this will not happen no matter what Mr. Abbas and his cohorts in the Palestinian Authority tell us. All the indications are that Mr. Abbas and the Palestinian Authority will continue to adhere to instructions from Tel Aviv via Washington.

As we all know, Mr. Abbas is currently on one of his many travels around the world. He has just spent three days in Paris, meeting with Mr. Hollande and the procrastination continues. The latest gambit to come to light is that the Palestinian Authority will lodge a resolution to the UN that calls for the gradual withdrawal of Israel from the occupied Palestinian territories over a time frame of three years.

At a joint press conference the French President said:

“We will have a resolution, to be presented to the Security Council, that will say very clearly what we expect from the (peace) process and what the solution to the conflict must be.”

He went on to say that stop-start negotiations had gone on “too long” and “there is a perception that there will never be a solution to end the Israeli-Palestinian conflict, even though we know the outlines” of a possible deal.”

How right you are, M. Hollande. We do know the outlines of what Israel will deem acceptable in a so-called peaceful settlement. A balkanized Palestine, with the Palestinian Authority running the municipal affairs of a few towns and cities in the West Bank.

Meanwhile, the bulk of the Palestinian inhabitants of Gaza will be shifted to concentration camps in the Sinai Desert, as advocated by none other than Mr. Moshe Feiglin, a deputy speaker of the Knesset and recommended to Mr. Abbas by President Abdul Fattah Al-Sisi of Egypt. The same fate that is now being administered to the Palestinian Bedouins of the Negev Desert, who are being corralled into two proposed new towns in the Jordan Valley. Never mind that they are a nomadic people who have roamed the desert for hundreds of years. They must be controlled and, of course, presided over by Israel.

As I am writing these words Mr. Abbas is on his way to the UN and about to address the General Assembly to float the idea of this so-called final solution.

Is this not the ultimate betrayal?

My compatriots, Mr. Abbas has just withdrawn the dagger from deep in the heart of Palestine and placed it firmly unsheathed and ready to cross the jugular. Please don’t allow him to administer the final and fatal cut to our hopes and aspirations.

The taste of betrayal is most bitter because it never comes from your enemies.

JAFAR M RAMINI SEPT 23 2014

_________________________________________

Jafar M Ramini is a Palestinian writer, commentator and analyst on Middle Eastern affairs living in London.

He was born in Jenin, northern Palestine, was educated in England and spent the early years of his working life in the Arabian Gulf and Saudi Arabia. He has traveled far and wide, searching for the answer to a question that still eludes him.

Why does the United States of America support the Zionist line in such a blind folded way while ignoring the legitimate rights of the indigenous Palestinian people? Particularly as the Palestinian people harbour no ill feelings towards America and its people nor has ever caused them any harm. It is, Jafar says, a conundrum.

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Interview with former Hamas Foreign Minister Mahmoud al-Zahar

Mahmoud al-Zahar. (Photo: Al-Akhbar)

By: Mohammed Fouad

Published Wednesday, September 17, 2014

On the ruins of his home destroyed in the last war on Gaza, we sat with Hamas leader Mahmoud al-Zahar to discuss a variety of issues after the war. We talked about direct negotiations with the occupation; Hamas’ position regarding the reconciliation with Fatah; participating in the upcoming elections and last but not least, Hamas’ position on the conflicting regional axes.

Mahmoud al-Zahar is a leading figure in Hamas even though he was left out in the last internal election for the movement’s political bureau. His son Houssam was martyred during the second Intifada. Those close to him describe him as the head of the hawkish wing and a champion of Hamas’ policy of armed struggle. He was foreign minister in Ismail Haniya’s 2006 government.

Al-Akhbar: What is your position regarding what was said by a member of the movement’s political bureau about direct negotiations with Israel and the possibility of Hamas engaging in them in the future?

Mahmoud al-Zahar: This is a hoax that the media used and it is not true. We do not negotiate directly with Israel even though there is no religious or political deterrent that would prevent us from doing so. But we are opposed to the idea. The person who did that is Abu Mazen (Mahmoud Abbas). He helped us negotiate indirectly with the Israeli occupation during the ceasefire talks in Cairo but we did not authorize him to negotiate with Israel on a political program or the 1967 borders or anything else. Abbas was negotiating to lift the siege and for humanitarian issues such as bringing goods and products into Gaza.

To be clear, we told Abbas negotiate as you like, so that no one would accuse us of putting a spoke in the wheel of his project. But he does not speak in our name and we have not agreed to his project.

AA: Then what did Mousa Abu Marzouk mean by talking about direct negotiations?

MZ: He meant that if Abu Mazen does not play his role to the fullest in the negotiations around humanitarian issues, we will look for another mediator to negotiate with Israel directly. We could ask an Arab or international party such as the United Nations to negotiate with Israel on humanitarian and not political issues.

The proof is that during the Gilad Shalit deal, the Irish negotiated with Israel directly and Egypt and Germany interfered too and negotiated with Israel directly but we do not sit with Israel. We, however, insist on our right to choose certain parties rather than others to negotiate.

Fatah’s leadership was angry with Abu Marzouk’s statement because they believe that their organization is the sole legitimate representative of the Palestinian people even though Fatah lost its electoral and popular legitimacy.

AA: How do you respond to the fact that Abu Mazen accuses you of monopolizing the war and peace decision and of having a shadow government in Gaza?

MZ: Fatah took the decision to make peace in 1992 without consulting anyone. In the latest war, Israel was the one that decided to go to war. Are we supposed to consult him on the decision to defend ourselves? Before him Abu Ammar (Yasser Arafat) also did not consult anyone about peace. This means that we are not the ones making the war and peace decision.

Regarding the shadow government, Abbas makes up terms to cover up for the failure of the current government. He should tell us who are the shadow ministers and who is heading it? We gave him the reconciliation government and he insisted on making most of its members from Fatah, not to mention that he wanted Hamas to pay the salaries in Gaza and this is the result.

AA: What are the alternatives?

MZ: If the failure of the government continues then we must have an alternative. The Palestinian factions should sit together and discuss their options. The Popular and the Democratic Fronts for the Liberation of Palestine called for a national unity government and recognized the weakness of this government. Until then, we shall study this option.

AA: But you agreed that Abbas would be a consensus president of the people?

MZ: Mahmoud Abbas is neither a consensus nor a legitimate president, he is a de facto president. We dealt with him as a president who was elected a year before us and we gave him half of the government in the Mecca Agreement in 2006. But he turned against us and called for our killing. That is why he has lost his legitimacy since 2005 and why he does not represent us politically. It is enough that his 22-year-old project has failed and his political “bazaar” is bankrupt so he is attacking others. Hamas, on the other hand, succeeded in confronting Israeli aggression in the years since the Israeli withdrawal from Gaza in 2005 and achieved victories in these confrontations.

They might say that we (Hamas) lost our legitimacy too that is why we are always ready for elections and we do not fear them. An election is supposed to take place six months after establishing the government but Abbas is refusing. Our information indicates that he does not want to have the election because he is afraid of its outcome.

AA: In light of the crisis of legitimacy, why has the Palestine Liberation Organization (PLO) not been strengthened and activated to become a frame of reference for all political forces?

MZ: The PLO’s agenda is not our agenda. We want to preserve it as a political framework but if we join it then we will change the agenda. The issue for us is not joining the PLO but changing its program because of the Oslo Accords which the organization adopted as a “political free-for-all.” Hamas turned into a resistance project.

AA: What has become of the quintet committee that Fatah established to meet with you and what are you going to agree on?

MZ: We have no information about the date or the place yet but discussions will focus on how to implement lifting the siege on Gaza.

AA: You had talked about a national committee to follow up on the issue of reconstruction.

MZ: We have not formed it yet because if we do, they will say that we are trying to circumvent the reconciliation government which should take responsibility, pay the salaries and implement the reconstruction projects.

AA: Does Hamas fear that there will be a trade-off between its arms and reconstruction?

MZ: We don’t fear that at all. The weapons of the Resistance are off the table in talks and on the ground. This is the position of all Palestinians and they all refuse any talk of disarming the Resistance.

AA: Fatah leader Azzam al-Ahmed said that not a dime will go in and the Rafah Crossing will not open unless the legitimate authority enters Gaza. What do you think of this condition?

MZ: The problem is that Fatah considers itself legitimate because international parties, mostly the US and Israel, want to give it this legitimacy and a free position instead of the government that resisted the Israeli project. Regarding the Rafah crossing, there are two decisions, one Arab from the Arab League and the other Islamic from the Organization of the Islamic Conference, that were taken in 2006, calling for lifting the siege on Gaza and opening the crossings. But political changes in Egypt at the end of 2013 led to the closing of the Rafah Crossing in violation of the law.

We said earlier, we are not against the presidential guard coming but there is some sort of political confusion. The presidential guard should guard the president and the border guard is charged with the crossings that have civil bodies like agriculture, health and others. I believe that their goal is to make money as was the case with the security forces that worked at the crossings under the late president Yasser Arafat. The problem is that they don’t know what to do with these crossings or how to deal with people who work there.

AA: What happened with the date of resuming indirect talks in Cairo?

MZ: Until now, we haven’t been told anything. But the agreement stated that we should return to Cairo in a month to consolidate the truce and discuss outstanding issues such as borders, nautical miles and reconstruction. By the way, the ceasefire has lasted and it hasn’t been a month but if the Israelis attack we will retaliate. As for the port and the airport, in my opinion, we should not take the permission of the Israelis to build them. According to Oslo, there was an airport that Israel destroyed in 2000. If we decide internally to build an airport and Israel attacks it, we will attack its airport.

Also, there is a decision to build a port, the dispute is over where to build it. It can be built anywhere in the Gaza Strip as part of a Palestinian decision. Also here, Israeli approval is of no concern to us because we paid for the airport and the port in the Oslo Accords when the PLO recognized Israel at the expense of the Palestinian people.

AAWhat is the significance of the role of the Islamic Republic of Iran in supporting the Resistance in Gaza and why did Hamas bashfully thank it?

MZ: We did not thank anyone and we did not distribute medals to anyone after the war. The people know who stood with us and who supported our agenda. Some people thanked Qatar and Turkey for their positions in the last war. But if we want to talk about the agenda of the Resistance, there are many parties that we ought to thank, first among them is Iran which provided military, political and financial support throughout the last period. I will not respond to claims that Iranian funding of Hamas stopped after the crisis in Syria because Israel will benefit. It is true there’s been a mild divergence after the events in Syria, where we maintained our neutrality. But after leaving Damascus, we should’ve went to Beirut. We could have lived in the midst of the Palestinian people there and created a framework for a real program in coordination with the parties present there.

As to why we did not go to Beirut? You should ask those who went to Doha instead of Lebanon.

Nevertheless, whoever thinks that going to Qatar means that Hamas is against Iran is mistaken. Playing the axes game is destructive. That is why we should have good relations with Syria, Iran and all the countries.

AADoes this mean that you are with restoring the relationship with Damascus?

MZ: There is no enmity between us and the different components of Syria. We were guests there as part of a Resistance program sponsored by the host country. We left because we were shoved in the middle of the problems. I stress that we are opposed to any activities by Palestinians in the Yarmouk refugee camp or anywhere else because our battle is against Israel only.

AA: What about your relationship with Cairo?

MZ: We are not interested in engaging in a political or military dispute with Egypt and everything that was claimed about us is baseless. There isn’t a shred of evidence to support claims about killing Egyptian soldiers in Rafah. All the charges against us were meant to link us to the Muslim Brotherhood in Egypt and describe them as terrorists. That is why we welcome restoring our relationship with Egypt.

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

What the Palestinian Leadership ‘Need to Understand’

Bonr in Poland, Zeev Sternhell is an Israeli academic who describes himself as a ‘super Zionist’.Zeev Sternhell is an Israeli academic who describes himself as a ‘super Zionist’ but still argues strongly for a two-state settlement with the Palestinians. In a recent interview with Gidi Weitz of Ha’aretz he argued that if one state ever arose between the Mediterranean and the Jordan river, ‘there will either be a devastating civil war or an apartheid state. In both cases the Zionist state as I understand it and want it will not exist. There will be something else here. My only consolation is that I will not be around to see it.’
Born in Poland in 1935, Sternhell came to Israel in 1951 as a boy of 16. He fought in the Golani Brigade during Israel’s attack on Egypt in 1956 and served as a reserve officer in three other wars, 1967, 1973 and Israel’s onslaught on Lebanon in 2006. In 2008 he won the Israel Prize for his contributions to political science despite his strong criticism of government settlement policies. He is loathed on the right and in 2008 was targeted by Jack Teitel, a settler from Florida who had already killed two Palestinians, as it turned out. Teitel planted a bomb outside Sternhell’s home, intending not to kill but only to wound him, as he did not want to turn him into a martyr.
Sternhell made his reputation with a study of fascism in France, arguing that it was in France that it arose and not in Italy. He has applied his research to Israel, where he believes that democracy has become ‘increasingly eroded’ and that ‘we are arriving at a situation of purely formal democracy which keeps sinking to even lower levels.’
Sternhell has written contemptuously of intellectual conformism and the ‘intellectual bankruptcy of the mass media’ in its response to the latest Israeli onslaught on Gaza. All the same, as the Ha’aretz interview reveals, he has many blind spots when it comes to his understanding of why Israel has reached the present dead end in its development.
Sternhell refers to Israel as ‘an extraordinary laboratory in which one sees the gradual erosion of enlightenment values, namely the universal values I mentioned’. In fact, the state of Israel was conceived and built not on enlightenment values but on their negation.
The Enlightenment freed Jews living in western Europe from the legal and social discrimination from which they had suffered for centuries.
Zionism ‘liberates’ the Jews through the continuing oppression of the Palestinians. This process began with Herzl and has continued until the present day and the fact that Israel is NOT a state built according to enlightenment or universal values is the core of its problems. The central imperative of Zionism was to take the land of the native population, then get rid of them and hide the crime by obliterating all traces of their presence. The stolen land was subsequently parcelled out to ‘socialist’ kibbutzim where membership was only for Jews.
Similar problems arise with the notion of Israel as a democracy. When the state was founded on territory from which the indigenous population had to be purged as a precondition of statehood, when they and their descendants cannot even live on the land let alone vote, how could Israel be called a democracy in the first place?
‘Liberal’ Zionists have drawn an artificial distinction between Palestine pre and post 1967. Whether the land was taken and settled in the name of the state by the ‘first generation’ in 1948 or in the name of the Lord by settlers after 1967 makes no difference to the Palestinians because it was still taken. It was a Labor government which began settlement of the conquered territories after 1967 and Labor governments continued the process of settlement expansion and land appropriation just as enthusiastically as their Likud rivals.
Sternhell’s argument for a two-state settlement is not even based on a full withdrawal from the West Bank but only the dismantlement of ‘some’ of the settlements. Nevertheless, the failure to dismantle even ‘some’ settlements will signal that ‘the Israeli story is finished, that the story of Zionism, as we understand it, is over. ’
Perhaps his most revealing remarks were made in the context of the Palestinian right of return: ‘The editors of an Arab journal recently asked me about the right of return. I told them it’s dead, a destructive illusion. ‘Why not leave the refugees some hope?’ they asked me. I replied, ‘That hope will block any agreement.’ A few years ago in a meeting with Arab [sic.] intellectuals in Haifa we agreed on pretty well everything until we came to the right of return. One of them said ‘Are you in effect asking me to tell my relative, who once lived in this street and is now a refugee in Sidon, that he can never return here?’ That’s exactly your role, I replied, to tell them that they will never return to Haifa or Ramle or Jaffa. As long as they cling to the notion of the right of return they are presenting the Jews of Israel, who want to put an end to all this, from fighting for an agreement. That millstone, which they cannot cast off, is their tragedy and ours.’
He continues: ‘It’s true that the Palestinians don’t have the strength, the leadership, the necessary elite, the mental fortitude to recognize the fact that 1949 was the end of the process.
They don’t have to see it as fact but they need to understand that it’s the end.
They don’t have the strength to grasp that and we are rubbing salt into their wounds by making more and more demands and creating an intolerable situation in the territories. We are cultivating their hostility.’
Quite clearly 1949 was not the end, even if it was not the beginning either: that goes back to the late 19th century. ‘They need to understand’ is the voice of the colonial master speaking down to the natives. The unspoken basis for ‘they need to understand’ is not morality or justice but military power. 
The Palestinian right of return has been enshrined in the body of international law ever since 1948, and in his response Sternhell stands justice on its head. Defending the right of return is counter-productive; surrendering it would be productive; the victim has to pay for the crime and not the perpetrator; it is the perpetrator whose security has to be guaranteed and not the victim; it is the Palestinians who are blocking the road to peace by defending their right and not the perpetrator by refusing to deal with it.
Of the Nakba, Sternhell writes: ‘We arrived at a state of war, we won the war and that was the end of that chapter and the start of a new one. To go on with it decade after decade after the state’s establishment is the ruination of Zionism. What’s happening in the territories is not Zionism, it’s a nightmare of Zionism.’
Ideologically and in practice, Zionism was never about taking some of the land and leaving the rest for the natives: never about sharing the land but, rather, taking it over the heads of the natives. The twin problems all along were how to take the land and how to eject the people because without their dispossession a ‘Jewish state’ could not be established. A ‘Jewish state’ in which the majority of the population was not Jewish would have had to have been an apartheid state from the beginning. The problem was solved by getting rid of the people, a solution far more extreme than the pass laws and segregation of apartheid South Africa, but one which enabled Israel to present the face of a fictive democracy to the world.
The war of conquest of 1948 was the only way in which the central dilemmas of Zionism could be solved. If that war has continued until now it is because the Zionist leadership never regarded 1948 as the end of the process and 22 per cent of Palestine remained to be conquered. Sternhell’s ‘what’s happening in the territories’ is not a nightmare but the attempted fulfillment of Zionism’s historical mission. By settling the territories seized in 1967 without managing to get rid of the majority of the people the question of Jewish state or apartheid state has simply returned.
For Sternhell, Oslo was ‘the first time in history the Jewish national movement recognized the equal rights of the Palestinian people to independence and freedom.’
In fact, it did no such thing. In the two-line letter exchanged with Yasser Arafat in 1993, Yitzhak Rabin recognized the PLO only as the representative of the Palestinian people. In the context of Golda Meir’s remark in 1969 that the Palestinian people ‘did not exist,’
Rabin’s letter might have been an advance but by no means did Oslo represent what Sternhell says it did. No ‘partner’ genuinely committed to peace and the equal rights of another people to ‘independence and freedom’ could have done what successive Israeli governments did. There was no withdrawal of troops but only their redeployment around Palestinian towns; there was no letup in the expansion of settlements; all of the land remains under the control of the Israeli military; only a small fraction has been handed over for the purposes of Palestinian ‘autonomy.’
Even inside Israel the Palestinians suffer from structural discrimination at every level, applied in the education system, in subsidies to councils and the rights granted to Israeli Jews and indeed Jews everywhere but not to the Palestinians. Regulations and laws are streamed towards whittling down the Palestinian presence, so it is not just through its occupation of the West Bank that Israeli democracy is being ‘eroded’ or is a formality.
The most recent onslaught on Gaza is not an aberration. Israel has been killing Palestinians for nearly seventy years. Sternhell recognizes this but does not acknowledge the ideological drive behind this long-running war, which is not just about defending what was taken in 1948 but consolidating Zionism’s hold over all of Palestine.
It is said that the 19th century architects of the Zionist project did not know that Palestine was already settled. ‘A land without people for a people without land’ was a phrase used by the Zionists as well as their Christian sympathisers.

It was a fabrication because while Jews planning to go to Palestine may have had hazy ideas on this subject the founders of the Zionist enterprise were well aware that Palestine already had a people who somehow would have to be removed.
Sometimes the ‘liberal’ Zionist has no choice but to choose. In a recent article ‘Lydda 1948’ (New Yorker, October 21, 2013), Ari Shavit writes of talking to the military governor and the brigade commander chiefly responsible for carrying out Ben-Gurion’s order to expel the civilian population of Lydda and the adjoining city of Ramle. The 60,000 Palestinians in these towns constituted about 20 per cent of the urban population of Palestine. The townspeople were submitted to a reign of terror. Zionist militiamen rampaged through the town, shooting at anything that moved and massacring more than 400 people, including more than 80 in the Dahmash mosque, before going on to rape, plunder and loot. Hundreds more people died of heat and exhaustion after being driven out of the two towns.
The person installed as ‘military governor’ of Lydda, Shmarya Gutman, later to become an archaeologist ‘who forged the Masada ethos’, according to Ari Shavit, knew what had to be done even before arriving in the town. ‘War allowed one to do what one could not do in peace; it could solve problems that were unsolvable in peace.’ More or less he was reproducing what Ben-Gurion had said: war will give us what we want.
Gutman ‘knew his generation’s mission would be to rid the country of Arabs’, so as the horrific noise of the killings in the streets filled his ears he stood in his office and did nothing. Afterwards he called in the terrorized town leaders and made them an offer they could not refuse: they and their people could stay and take their chances or they could leave now. In this way he managed to persuade himself that he was not responsible for their departure because it was they who made the choice. Shavit writes sympathetically of this man who had just had to endure the worst half of his life, the noise of ‘the shooting that would not stop. The wrath of God’, descending not on the people who were doing this or allowing it to happen but on their victims.
At the end he cannot condemn. Zionism has to be rejected because of Lydda or accepted along with it. ‘I will not damn the brigade commander and the military governor and the 3rd battalion soldiers. On the contrary, if need be I’ll stand by the damned because I know that if not for them the state of Israel would not have been born.’
 Ismail Shammout 1930-2006. He was expelled from Lydda in 1948. The plight of the refugees is depicted in many of his most famous paintings.
Shavit calls Lydda the black box of Zionism. It was replicated across Palestine in 1948 and it has been replicated in Palestine and surrounding lands ever since. The Lydda of Kafr Qasim, the Lydda of Qibya, the numerous Lyddas of Gaza, the Lydda of Jenin, the Lydda of Sabra and Shatila, the Lydda of Qana, a history of Lyddas piling up into a mountain, remembered or almost forgotten except by the survivors, because if Lydda was the black box of Zionism in 1948 it remains the black box until now. The ‘process’ did not end in 1949 and if the governments of Israel are still unwilling to bring it to an end, as they have shown by rejecting, debauching or dismissing every peace offer ever made to them, even when on the most favorable terms, then there is no reason why the Palestinians should regard the process as at an end either.
– Jeremy Salt is an associate professor of Middle Eastern history and politics at Bilkent University in Ankara, Turkey. He contributed this article to PalestineChronicle.com.
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

منزل بافلوف في سجن حلب .. السيف والثعبان….بقلم نارام سرجون

بقلم نارام سرجون

لاأحب السجون .. ولاأحب السجانين .. وأحس أن السجون ليست مجرد غرف ضيقة وزنزانات وقضبان لكنها  كل مايحاصرك ويجعلك تحس أن هناك نهاية لمشوارك عندما ترتطم بالجدار والسور والقضبان ..

 لافرق عندي بين زنزانة ضيقة وبين مدينة تسجنني أسوارها داخلها .. ولافرق عندي بين مدينة تحبسني في أسوار وبين بلاد واسعة ليس فيها باب نحو الحرية .. بل تستوي عندي الزنزانة والقارة عندما أحس أنني سجين في حدود القارة خلف سياج المحيطات .. ولعلي سأخوض في ماء المحيط محبطا نزقا مثلما فعل عقبة بن نافع في مياه المحيط عندما انتهى بجيشه الى حدود افريقيا الغربية وقد أحس انه صار وجها لوجه مع قضبان المحيط الزرقاء التي تسجنه في قارة افريقيا الفسيحة .. ماأضيق القارة عندما تكون لها قضبان وحدود من شواطئ .. وماأضيق الكوكب عندما يكون له أقفال من الفيزياء وقضبان من الجاذبية تحبسك فيه .. ولطالما انتابني شعور أن الأرض كلها لاتكفيني كي أكون طليقا وحرا عندما عرفت أن لها سياجا وقضبانا وجدرانا بناها اسحاق نيوتون .. وعندما أحسست ان أن الغلاف الجوي جدار آخر وانني لاأقدر على تجاوز حدود الكرة الأرضية احسست بالضيق وأنني في زنزانة ضيقة  وصرت أحلم برحلة سأنطلق فيها نحو ساحات الكون الفسيح حيث اللاحدود وحيث لايقيدني ضوء اينشتاين.. حتى اذا ماانتهت حدود الكون فسأبحث عن ساحات ماوراء الأكوان ..لأنني أكره السجون والحدود .. وأعبد الحرية .. ومحبتي لله هي فقط لأنه كان دوما بلا حدود ..

وحده سجن حلب .. صار معقلا من معاقل الحرية المطلقة وصار أوسع من الكون لي .. وهذه أول مرة تدخل فيها الحرية سجنا لتمارس حريتها !! .. السجن صار آلهة الحرية .. لأن الكون صار مليئا بالقضبان الحديدية والأقفال والسجانين المجانين .. سجون الأمم المتحدة والعولمة وسجون الديمقراطية الغربية وأساطيل اميريكا ومعاييرها العمياء .. أما سجن حلب فيكسر قضبان الكون ويسجن السجانين ..و”يعطيني حريتي ويطلق يديّ” ..

سجن حلب المركزي.. السجين مع السجان جنباً إلى جنب..نساء سجينات “يزعردن” فرحا بفك الحصار

ورمزية الحرية في سجن حلب هي تناقض مثير للدهشة .. لايشبهها في غرائبيتها الا شعر التصوف .. كأنها قصيدة صوفية للحلاج الذي يرى الحياة في الموت والموت في الحياة عندما يقول:

اقتلوني ياثقاتي …..ان في قتلي حياتي

ومماتي في حياتي ….. وحياتي في مماتي

وهي تشبه الشعر الصوفي في قول فيلسوف عربي (وأحسب انه الأمير المكزون) عندما يقول: أنا في فقدي وجودي ومغيبي في شهودي .. وانتباهي في منامي .. واعترافي في جحودي .. وحياتي في مماتي .. وقصوري في لحودي .. وقيودي في سراحي .. وسراحي في قيودي ..الخ)

ان في انتصار السجن في حلب رمزية النار والبرد في قصة ابراهيم .. (يانار كوني بردا وسلاما على ابراهيم) .. فرهبة السجن وظلمته صارت رمزا للحرية والسلام والنار الباردة على القلب لأن هذا السجن واجه النار وحرائق الكراهية ولم يتحرر بثوار الحرية المريضة .. فالحرية صارت سجنا في زمن الأحرار ..والسجن صار الحرية ..

سجن حلب لم يعد سجنا عاديا .. بل هو أول سجن صنعت فيه أسطورة وملحمة للحرية من داخله .. وهو أول سجن تزغرد له الحرية ويكون من بداخله طليقا ومن يحاصره سجينا .. سجن حلب سيغير قصيدة أبي فراس الحمداني الذي تمنى الحرية وهو سجين عندما تعجّب وقد ناحت بقربه حمامة فقال: أيضحك مأسور وتبكي طليقة؟؟ في سجن حلب تحققت نبوءة أبي فراس .. فمن كان في السجن كان طليقا .. ومن كان خارجه كان اسيرا ..

لكن السجن الذي صار مدرسة للفلسفة واضافة جديدة للرؤى الصوفية واللاهوتية دخل تاريخ الحرب كأحد أروع الدروس العسكرية في العالم .. لأن أعداد من قتل من المرتزقة على حدود السجن تكاد لاتصدق ويشبه ملحمة منزل بافلوف في ستالينغراد ..

ومنزل بافلوف هو أحد المباني التي تطل على وسط ستالينغراد ودافعت عنه فصيلة سوفييتية صغيرة بقيادة ياكوف بافلوف وتحول المعركة حوله الى أشهر معارك القرن العشرين  ..

ويذكرني حجم الخسائر الهائلة التي تكبدها المسلحون لاقتحامه بما قاله بافلوف عن تلك المعركة التي فشل فيها الألمان في اقتحام ذلك المبنى اذ قال: ان الألمان الذين قتلوا في محاولة اقتحام منزل بافلوف أكثر من الألمان الذين قتلوا في احتلال باريس !!.. وستكشف الأيام لكم ان عدد من قتلوا من المسلحين والارهابيين في محاولة اقتحام السجن أكثر من الألمان الذين  قتلوا في احتلال فرنسا كلها !!..

ابقاء السجن حرا من السقوط كان الياذة عسكرية ..وقد سمعت أكثر من مرة عن يقين غرفة العمليات العسكرية التركية المشرفة على المعركة من نهايتها بل وتخطيطها لما بعد معركة السجن كونها حسمت .. نهاية معركة السجن لها دلالات ومعان على سير معارك حلب .. وهي رسالة لكل من يقول ان الدولة متلكئة في تحرير حلب بأن انفراط العقد الارهابي سيبدأ من السجن .. وهي تدل على أن أن تكتيك الدولة في تحرير حلب سيمر بمفاجآت وأن بقية حلب صارت أقرب الى التحرير .. ولايبدو أنه يمكن التنبؤ بنوع التحرك القادم وحجمه .. ولكن يبدو من التحرك ان المسلحين في حلب سيكونون في سجن كبير يحيط بهم .. فيما يتابع الجيش مشواره نحو الحدود التركية ليغلقها .. ليسجنهم في تركيا في ضيافة اردوغان ..

ولذلك يتوقع البعض أن يلجا المعارضون لتكتيك امتصاص الاحباط بفتح معركة جديدة في مكان وخاصرة رخوة لاقيمة عسكرية لها كما حدث في كسب بعد معركة يبرود وفي معارك الساحل بعد معارك القصير والقلمون .. تكون الغاية منها شد معنويات المسلحين الذين لن يلومهم أحد على احساسهم الشديد بالاحباط واليأس بعد توالي الهزائم المدوية .. وهزيمتهم في معركة السجن مباشرة بعد نهايتهم في حمص القديمة ذات دلالة بالغة .. لأن سجن حلب حوصر ربما في نفس توقيت حصار الجيش السوري لحمص القديمة .. والنتيجة أن الجيش كسب معركة حمص القديمة ودخلها واندحر المسلحون .. أما المعارضة التي توفرت لها افضل الظروف لاقتحام السجن فانها خسرت المعركة واندحرت عن أسوار السجن .. المحاصَرون (بفتح الصاد)في حمص اندحروا .. والمحاصِرون (بكسر الصاد) لسجن حلب اندحروا .. خسارتان مزدوجتان في زمن قياسي لمسلحين سواء كانوا محاصِرين أو محاصَرين ..

كنت أراقب سير المعارك والمنازلة المصيرية مع الموجة الاسلامية في المنطقة ولكني الآن سأكون قادرا على اعطاء تصور لمصير الحركة الاسلامية في سورية والمنطقة بعد أن انتهت معركة سجن حلب .. وهي التي ستبدأ منها رحلة النهاية للموجة الاسلامية .. وسيكون أثرها مثل أثر سقوط سجن الباستيل الشهير في الثورة الفرنسية .. فياسبحان الله منذ قرنين سقط سجن فنهضت الحرية .. واليوم ينتصر سجن فتنهض الحرية .. فسقوط السجن بعد طول المعارك يدل على أن هناك قبولا الآن بقدر الهزيمة للمشروع الاسلامي الذي لم يهرول أحد لانقاذه .. لأن الأتراك كان يعنيهم جدا ألا تتم خسارة السجن من خلال اهتمامهم جدا بسير المعارك فيه ..واليوم سقط امام عيونهم وهم يتحسرون ولايقدرون على فعل الكثير له..

الموجة الاسلامية العنيفة بدأت بالترنح والتمزق وبدأت بدخول المعتقل كما يدخل الجناة وأصحاب السوابق الجرمية السجون بالأحكام الشاقة المؤبدة بحكم محكمة عليا لايقبل النقض .. ونحن لانحتاج دليلا على ذلك .. فالاسلاميون وقعوا في فخ نصب لهم بسبب غبائهم وتهورهم وتعطشهم للسلطة وهوسهم بلعبة اعادة الحياة للموتى بقتل الأحياء .. لاندري بالضبط من الذي رسم هذا الفخ لهم أهم الأمريكيون أم الاسرائيليون أم فرسان الهيكل؟؟ .. لكنها كانت خطة عبقرية .. لاتضاهيها الا عبقرية الديبلوماسية السورية والمحور الروسي الايراني السوري الذي أدار الموجة كما يريد وشتتها ..

من يتابع التحالف بين الاسلاميين والغرب يجد أنه لم يكن تحالفا بل استخداما .. استخدم الأميريكيون الاسلاميين في افغانستان بعقد تخادم وعندما انتهى عقد الخدمة لم يعرف الاميريكون كيف يتصرفون مع هؤلاء “العاطلين عن القتال” سوى وضعهم في الثلاجات بانتظار معركة قادمة .. ولكن كانت اسرائيل سباقة الى استخدام الفكرة في مجال آخر .. فسهلت قيام حركة حماس في الأراضي المحتلة من أجل تحطيم منظمة التحرير الفلسطينية .. ونجحت نسبيا في شق الفلسطينيين لكن المحور السوري الايراني دخل الى قلب اللعبة وغيّر برمجة الاسلاميين – ومنهم حماس – لصالح المشروع التحرري ..

أعاد الاميريكون انتاج الفكرة الاسرائيلية على نطاق أوسع باستخدام الاخوان المسلمين والتيارات الدينية في تفتيت القوى الاجتماعية العربية والقومية وضرب نهج المقاومة الصاعدة عبر توريط الاسلاميين في صراع مع كل مكونات المجتمع .. وكانت رائحة السلطة ومذاقها يغريان الاسلاميين الجياع فأصيبوا بالدوار وسال لعابهم حتى تبللت لحاهم واخضلّت ..وقديما كانت اللحى تخضل من البكاء من خشية الله.. أما لحى اليوم فلا يبللها الدمع بل اللعاب والشبق ..

من الواضح الآن أن الاسلاميين قد ساروا في مغامرة اكتنفها التعجل والهرولة لاقتناص الفرصة الذهبية دون تبين ودون دراسة أو حكمة ..استدراج الاسلاميين الى عسل السلطة كان دهاء .. لأن الاسلاميين ارتكبوا أكبر حماقة في تاريخ الحركات الدينية عندما قبلوا بالتخلي عن ثوابتهم الدينية وحولوا “مشروع الله الروحي” الى “مشروع براغماتي حزبي” .. وظهر ذلك في فضائح متتالية لعل أكثرها قسوة كان خطاب محمد مرسي لصديقه العظيم بيريز …

بيريز الثعلب فاجأ الاخوان بكشفه بخبث للخطاب بعد أن استدرج سذاجتهم .. فلم يعد الاخوان قادرين على التنصل منه والا اعتبر تنصلا من تعهدات قدموها للغرب ببدء مشروع سلام وانهاء للصراع مع الاسرائيليين .. لأن كشف الخطاب بدا امتحانا لهم في نظرهم أمام الغرب .. لكن الغاية من نشر الخطاب هي ضرب مصداقية الاخوان وتوريطهم في محاكمة ثوابتهم ومنطلقاتهم اللاهوتية من قبل الرأي العام وابقاؤهم في حالة دفاع عن النفس .. فتعاظمت خشيتهم من انقلاب الرأي العام بشدة وازاد اعتمادهم على دعم الغرب ..

والفخ الثاني كان في ارغام حزب النهضة التونسي على التراجع علنا عن خطاباته القديمة وتحوله الى سياسة تطبيع مع اسرائيل ومع الثقافة التغريبية وصلت حتى السماح بالبكيني والسياحة الاسرائيلية ..

وأما الفخ الثالث فكان في توريط حماس في الربيع العربي في مصر وسورية حتى تحولت الى أكثر حركة فلسطينية مكروهة في المنطقة .. لأنها اشتركت في مشروع يشبه مشروع شق الشق الفلسطيني سابقا لكنه على نطاق أوسع .. وهو شق المجتمع العربي  بين اسلامي ولا اسلامي بعد ان كانت حماس نقطة التقاء والتحام مفترضة بين الاسلاميين واللاسلاميين العرب بحكم وضعها الخاص كمقاومة فلسطينية ..

وعملية توريط الاسلاميين في العنف كان أيضا فخا تورط فيه الاسلاميون كالأطفال الاغبياء رغم أن أهم نقطة قوة كانت معهم جماهيريا هي أنهم لعبوا دور الضحية دوما في الوعي الشعبي ونالوا ختى تعاطف الحركات العلمانية وشخصياتها .. لكن عنفهم المذهل الذي لم يلق توجيها ذكيا من قياداتهم ولم يتم حصره ومنع تفشيه جعلهم غير صالحين بعد اليوم للقيام بدور الضحية .. بل دور الشرير الماكر الغدار الانتهازي المتوحش والمكروه ..

كلها ورطات كان المقصود منها ضرب قوى المجتمع ببعضها وضرب الحركات الاسلامية .. ووصول من ينتصر منها الى نهاية الصراع منهكا ضعيفا لايقدر على خوض صراع آخر فيستسلم .. والغباء لدى الاسلاميين كان أن وصولهم الى السلطة بالصراع مع قوى المجتمع يعني وصولهم منهكين قلقين متوترين مستعدين لتقديم التنازلات المؤلمة .. ومع هذا فانهم أقنعوا أنفسهم ان الغرب انما يريدهم لأنه يعرف مكامن قوتهم وأن احتواءهم لم يعد سهلا فقرر التحالف معهم .. نظرة فقيرة للغاية ملأتها الأوهام وعملية النفخ بالقدرات التي مارسها البعض وربما مارسها الغرب ليقع الثور في الفخ .. ولكن نجاح هذه الورطات كان بسبب غياب العقول الاستراتيجية التي كان يجب عليها أن تعرف قدراتها وقدرات الآخر .. وكل من كان يتابع الحركات الاسلامية كان يخشى شيئا واحدا تقوم به هذه الحركات وتقلب الطاولة على الجميع .. وهو أن تتحالف على الفور مع القوى المحلية للمجتمعات رغم تناقضاتها معها .. لأن التناقض مع الغرب “الاستعماري – المسيحي – الصهيوني – الرأسمالي – الكافر ” هو أكبر من أي تناقض بين الاسلاميين وبين أية قوى اجتماعية محلية ..مهما كانت درجة التناقض المحلي .. فالشيوعي أو الشيعي أو المسيحي الشرقي أقرب اليهم من اسلامي أميريكي أو أفريقي أو هندي أو باكستاني .. ومع هذا لم يفكّ الاسلاميون هذه الشيفرة السرية ..

حزب الله اكتشف هذه الشيفرة وتحالف مع القوى المحلية العلمانية والمسيحية على مبدأ الأرضية الوطنية الصلبة فاستمر بالنمو .. وهذا لايشبه تحالف القاعدة وجبهة النصرة مع سمير جعجع في لبنان ومع نتنياهو في الجولان على أرضية تحالف المصالح وتحالف الشياطين والمجرمين وقطاع الطرق واللصوص..

التعب بدأ يتسرب الى الحركة الاسلامية لأنها غامرت مغامرة ليس فيها حكمة ولاتروّ ..والغرب في صدد التخلص منها تدريجيا دون ان يخوض معها مواجهة مباشرة .. بل تركها الآن لمصيرها بعد أن ورطها في لعبة الربيع العربي لتتصارع مع القوى المحلية في المنطقة التي ستتولى عملية الاجهاز عليها بعد أن اعلنت هذه الحركات الاسلامية الحرب على الجميع بغباء مثير للدهشة .. 

وبدأ تشقق الحركات الاسلامية في أول تراجع لها والمتمثل فيما قاله السافل خالد مشعل في قطر معترفا  “بفضل الرئيس الأسد” على المقاومة الفلسطينية .. وهذه أول مراجعات علنية لأن المراجعات السرية هي أكبر من ذلك بكثير ..وبالطبع الرئيس الأسد لن يسمع ذلك التصريح ولايريد ان يسمعه ولايعنيه ..

والشعب السوري يعتبر هذا التصريح اهانة جديدة من الاهانات التي يوجهها السافل مشعل للشعب السوري .. لأن مشعل عليه ان يعتذر للشعب الفلسطيني أولا بما تسببه من اذى له ولقضيته حيث جعل مشعل الفلسطيني رغما عنه رمزا للغدر والانقلاب لأن مشعل ذهب الى استانبول والدوحة وأعطى شرعية لقتلة الشعب السوري وشرعية للناتو في ضرب الشعب السوري من تركيا باسم الشعب الفلسطيني دون أن يوكله الشعب الفلسطيني بذلك..

كان السوريون يعتقدون أن أي شخص يمكن أن ينقلب عليهم الا خالد مشعل وقادة حماس .. كان مقبولا أن ينقلب أردوغان وأمير قطر وملك السعودية .. والحريري ووليد جنبلاط .. وحتى حسن نصر الله كان يمكن تفهم انقلابه لأن نصر الله لايعيش ضيفا على أرض سورية بل على أرضه ويمكن ان ينقلب لأنه مكون سياسي لبناني على ارض لبنانية وسيراعي لبنانيته قبل صداقاته وعهوده ..

أما حماس ومشعل فكانا يعيشان على أرض سورية وتحت رعاية وحماية دولة وشعب سورية .. بل ان رئيس سورية وقف يوما بمروءة وقرر رفض طرد ضيوفه عندما جاءته رسالة بوش الصارمة لطردهم .. وعلى العكس أكرمهم وأعتقهم من عبودية عواصم العرب وذل السؤال .. وأعاد الى الذاكرة موقف هانئ بن مسعود الشيباني الذي رفض تسليم وديعة النعمان بن المنذر لكسرى وخاض معركة ذي قار الشهيرة من أجل الحفاظ على الوديعة والأمانة .. وديعة فلسطين كانت خالد مشعل ورجاله في عهدة دمشق والرئيس بشار الأسد .. حتى كاد كسرى واشنطن (بوش) يدخل حربا طاحنة مع السوريين من أجل طرد الوديعة الفلسطينية .. ولكن السوريين أبوا لأن المروءة تقتضي أن ننصر من يستجير بنا وأن نصون الأمانة .. واذ بالوديعة تستحيل الى ثعبان يلدغنا في نومنا من أعناقنا لتفتح الأبواب لكسرى أميريكا ..

وللمفارقة فان نفس الموقف الرجولي وقفه الأسد مع حسن نصرالله عندما كان كسرى بوش يريد من الأسد تسليم وديعة المقاومة في لبنان بالتخلي عنها عام 2006 لاسرائيل .. وكاد الأسد في ذلك العام يخوض حربا من أجل الحفاظ على الوديعة اللبنانية وعلى العهد والوعد فمدها بالسلاح والصواريخ .. ولكن الوديعة اللبنانية الوفية استحالت في يده اليوم الى سيف عندما داهمته في بيته الذئاب .. الفرق بين السيف والثعبان هو الفرق بين نصر الله ومشعل ..

على كل حال .. مشعل ليس ترمومترا للسياسة مثل وليد جنبلاط الذي يشبه ميزان حرارة زئبقيا .. ولم يعد مشعل حتى صندوق بريد المنطقة بل صندوق قمامتها حيث تلقى فيه التصريحات مثل المناديل الورقية المستهلكة ومثل الاوراق التي انتهت صلاحيتها .. فانقلابه الأول على سورية كان رسالة غربية بأن الحركة الاسلامية كلها دخلت مرحلة البراغماتية وتخلصت من مشروع الله .. وانقلابه الثاني اليوم الذي أعلنه مشعل يقول ان الخطة الأمريكية في تحطيم المشروع الاسلامي نجحت بدليل ان المشروع يحس بالضياع والتيه والتذبذب والتراجع وتتفكك مكوناته وتبحث كل قطعة لنفسها عن وجهة سفر ورحلة جديدة .. وخالد مشعل يشم اليوم رائحة الهزيمة المرة ويشم رائحة النار قي ثيابه المحترقة وجلده ويبحث عن قطرة ماء واحدة تبرد قلبه .. لكن كل الماء في الشام .. ولن ينال قطرة واحدة ..

مشعل يحاول  ركوب منصة ايران للنجاة من الحريق وهو يعلم أن ابواب دمشق مغلقة أمامه الى الأبد .. وأنه يمكن ان يفتح مكتبا له على المريخ ولكن ليس في دمشق ..

اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري مالم يعلن أن خليفة المسليمن أردوغان لص وسارق ومجرم وخادم ناتو حقير !!

اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري مالم يعلن أن القرضاوي هو راسبوتين الشرق ويستحق نفس مصير راسبوتين ونهايته السوداء .. وان تقطع يده التي كان يقبلها له اسماعيل هنية!!

اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري مالم يعلن أن قطر محتلة مثل كل الخليج العربي وان دماء مئات آلاف  العرب في رقبة عائلتها الحاكمة التي تستحق محاكمة مثل محاكمة نورنبرغ !!

اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري مالم يعلن أسماء المتورطين من منظمته في دعم المسلحين وحفر أنفاقهم وفي توريط المخيمات الفلسطينية في الأزمة السورية !!

اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري مالم يحرق علم الانتداب الفرنسي بيده في نفس المكان الذي رفعه فيه مع الثعبان الثاني اسماعيل هنية .. ويرفع مكانه العلم الوطني السوري ..

باختصار .. اعتذار هذا الثعبان الذي يلدغ في الأعناق لايعني شيئا للشعب السوري الذي يرى أن اثنين لايمكن أن يدخلا دمشق هما: خالد مشعل .. وبنيامين نتنياهو .. كلاهما عدو للشعب السوري والشعب الفلسطيني الذي ظلم وبنفس الدرجة .. من قبل خالد نتنياهو .. وبنيامين مشعل !!..

والتحرك الايراني لارسال رسالة عبر صندوق قمامة الشرق .. وهو تحرك ليس اعتباطيا لكنه مناروة ذكية لتفكيك المشروع الأمريكي قطعة قطعة .. وسيقرؤها الأمريكي على ان الايراني وحلفاءه قد تمكنوا من صعود القاطرات الاسلامية التي تحركها أميريكا وسيبدأ التحكم بها قريبا .. وستنقلب المعركة من جديد ..

قطار الحرية انطلق .. من محطته الكبرى في سجن حلب .. وكما انطلقت الثورة الفرنسية عند سقوط الباستيل واجتاحت باريس وحررتها .. فان معركة الباستيل الحلبية وتحريره من حصار المرتزقة ستفتح الطريق نحو تحرير باريسنا الجميلة الشهباء التي اشتفنا اليها واشتاقت الينا ..حلب ..

قطار الحرية انطلق .. وآلاف السيوف في أيدينا .. والثعابين ستخرج من بيوت الحلبيين وبيوت السوريين وتدخل بيوت العثمانيين .. ولن تعود ..

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

<span>%d</span> bloggers like this: