SAUDI ARABIA FELLS VICTIM TO EXCHANGE OF ASYMMETRICAL STRIKES BETWEEN IRAN AND ISRAEL

South Front

In the Middle East the Houthi-Iranian alliance continues to harass forces of the Saudi-Israeli-US bloc with renewed vigour.

On November 25, a Greek-managed oil tanker was damaged in an attack on a Saudi petroleum terminal located near the Red Sea city of Jeddah. Col. Turki Al-Malki, a spokesman for the coalition, said the tanker was hit by shrapnel resulting from an attack by the Yemeni Houthis using a water-born improvised explosive device. The spokesman claimed that the WBIED was intercepted. Nevertheless, the tanker’s operator, the Athens-based TMS Tankers, said the Maltese-flagged Agrari received a direct hit.

“The Agrari was struck about one meter above the waterline and has suffered a breach,” the company said in a statement. “It has been confirmed that the crew are safe and there have been no injuries. No pollution has been reported. The vessel is in ballast condition and stable.”

The Saudi Ministry of Energy said firefighters had extinguished a fire that had erupted after the attack. A spokesman for the ministry stressed that Aramco’s fuel supplies to its customers were not affected by the incident. At the same time, satellite images show a large oil spill off the shores of Jeddah’s terminal.

The Houthis (also known as Ansar Allah) have not claimed responsibility for the attack. However, the usage of WBIEDs by the movement was widely documented in the previous years of war.

Just a few days ago, on November 23, the Houthis struck a Saudi Aramco oil company distribution station near Jeddah with a Quds-2 cruise missile. According to the Yemeni movement, the missile was developed and produced by its Missile Forces. Nonetheless, the Houthi successes in missile and drone development during a total naval and air blockade would hardly be possible without Iranian help.

In these conditions, it is interesting to look at the timeframe of the Houthi strikes on Saudi Arabia. The movement says that its strikes on Saudi military and oil infrastructure are retaliatory actions to regular acts of Saudi aggression against Yemen, including airstrikes on civilian targets. Years after the ‘victorious’ Saudi intervention in Yemen, the Saudi-led coalition has still not been able to even reach the country’s capital. So, the Kingdom uses its air dominance to punish the Yemenis for their own setbacks on the battleground. However, it seems that there is one more factor motivating the Houthis. Both recent attacks on Saudi Arabia took place after Israeli strikes on Iranian-affiliated targets in Syria.

Here is the timeframe: On November 18, the Israeli Air Force struck the countryside of Damascus and the south of Syria. On November 23, a cruise missile hit the Saudi Aramco distribution station near Jeddah. Early on November 25, the Israeli military once again launched missiles at Iranian targets near Damascus and in the south. Later on the same day, a WBIED targeted a Saudi terminal off the Red Sea. The slightly delayed response to the November 18 strike could be explained by the fact that the Houthi-Iranian alliance needed a few days to prepare for the resumption of actions against Saudi targets, which were on a relative decrease in the preceding months due to the Houthi focus on the ground offensive in the Yemeni province of Marib and nearby areas. As to Iranian sources, they  are as expected denying any links between Israeli strikes on Syria and missiles, drones and WBIEDs  targetting Saudi Arabia.

At the same time, the Kingdom’s role as lamb to the slaughter in the ongoing regional standoff between Iranian-led forces and the Israeli-US bloc is not news to independent observers. Saudi Arabia predetermined its current position with its own launching of the failed military intervention in Yemen and by actively aligning itself with Israel in both public and clandestine dimensions.

Hezbollah SG’s Political Adviser: Al-Moallem Was the Resistance’s FM in All International Fora

Hezbollah SG’s Political Adviser: Al-Moallem Was the Resistance’s FM in All International Fora

By Ali Hassan

Damascus – He was a man that presided over Syrian diplomacy throughout many stages. He was the Minister of Foreign Affairs of Lebanon, Syria, and all the resistance in all international fora.

This is what Haj Hussein al-Khalil, the political advisor to the Secretary General of Hezbollah His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah, told the family of the late Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem when the party’s delegation offered its condolences Wednesday night in Damascus.

Other members of the Hezbollah delegation included the head of the Baalbek and Hermel bloc, MP Hussein Hajj Hassan and Dr. Hassan Hammoud, the assistant of the SG political advisor.

Al-Khalil told al-Ahed News that the delegation “came to Damascus to convey the warm condolences of His Eminence, the Secretary General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah and as well as all the Lebanese resistance fighters to His Excellency, the loyal and persevering President Bashar al-Assad, to the prime minister and members of the government in the Syrian Arab Republic, to the foreign ministry staff, and to the family of the late Walid al-Moallem, who was able to lead this diplomacy and defend the causes of Syria and the resistance.”

“Walid al-Moallem was a national, Arab, and Islamic figure par excellence. He raised the concerns and causes of the Arab nation to the entire world and in all fora,” al-Khalil added. “He diligently carried the cause of resistance and the concerns of Palestine. He sat on the throne of major diplomacy in the Arab world at a time when Syria was going through the most difficult circumstance, as it was being fiercely attacked and subjected to the biggest media war. He defended it with intelligence, sophistication, logic, and a distinguished calmness with which he coaxed the enemies and pleased the friends.”

In his interview with al-Ahed, Hajj Hussein Al-Khalil recalled two of al-Moallem’s stances. The first was when he came from Washington after the Zionist aggression in 1996 to take part alongside the resistance in drafting the April Understanding. This is considered the first foundation for establishing the deterrence base set by the Islamic Resistance in Lebanon with the support of Iran and Syria.

The second stance was in some of the meetings that brought together Arab and other officials during the 2006 “Israeli” aggression against Lebanon. He addressed the then-Lebanese prime minister as the men of the Resistance laid down the most wonderful epics on the ground against the Zionist enemy. Al-Moallem told the tearful Fouad Siniora,

إعتذر يا فؤاد...إعتذر :: موقع النبطية

“Why are you crying? You are the most powerful prime minister in the Arab world because you have the strongest resistance in the Middle East. You should laugh with pride.”

During the memorial service, the Hezbollah delegation stressed the role the late minister played in key events concerning Lebanon and the Resistance – the first of which was his prominent political role in the face of the “Israeli” enemy.

Related Videos

لقاء نتنياهو وابن سلمان.. لماذا إخراج السري إلى العلن؟

المصدر: الميادين نت

أليف صباغ

أليف صباغ

محلل سياسي مختصّ بالشأن الإسرائيلي

مشاريع “السلام” الاقتصادية لا يمكن أن تخرج إلى حيّز التنفيذ من دون علاقات رسمية بين السعودية و”إسرائيل”، حتى لو طبَّعت الأخيرة مع السودان والإمارات والبحرين.

لقاء نتنياهو وابن سلمان.. لماذا إخراج السري إلى العلن؟
لقاء نتنياهو وابن سلمان.. لماذا إخراج السري إلى العلن؟

انشغل العالم مؤخراً باللقاء “السري” بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مدينة “نيوم” السعودية، بمشاركة رئيس “الموساد” الإسرائيلي يوسي كوهين، وبرعاية وزير الخارجية الأميركي مارك بومبيو.

 قبل انتهاء اللقاء، كان أحد المقربين من نتنياهو قد سرَّب خبراً عنه، يقول فيه إنّ “سيّده” يقوم في هذا الوقت “بصنع السلام”، ما أثار حماس وسائل الإعلام لمعرفة سبب إلغاء نتنياهو اجتماعاً كان مقرراً في ساعات المساء. 

في الليلة ذاتها، وقبل إغلاق الصّحف اليومية، سُرّب الخبر أيضاً، وبشكل أوضح بكثير، إلى وسائل إعلام أميركية وإسرائيلية سمحت لها الرقابة بنشره، ويفترض أنه سري للغاية! يقول الخبر إنَّ الطّرفين بحثا مواضيع مهمّة، ولكنّهما لم يتوصّلا إلى اتفاق جوهري.

فجأة، أنكر وزير الخارجية السعودي مشاركة نتنياهو في الاجتماع، ولكنَّ مسؤولين كباراً في المملكة أكَّدوا لوسائل الإعلام الأميركية والإسرائيلية، موقع “واي نت” وصحيفة “هآرتس” و”إسرائيل اليوم”، المقربة جداً إلى نتنياهو، مشاركة نتنياهو في الاجتماع. ليس ذلك جديداً، فالعشق بين الإنكار والاعتراف هو قصة يعيشها الطرفان زمناً طويلاً تعدى مائة عام من الزمن، وانتقل من الأجداد إلى الأبناء، وابتُلي به الأحفاد أيضاً.

هنا، يُسأل السؤال: ما المواضيع التي تهم الطرفين، الإسرائيلي والسعودي، في هذه الأيام، وخصوصاً أن إدارة ترامب الجمهورية تقضي أسابيعها الأخيرة، لتأتي بدلاً منها إدارة جديدة برئاسة جو بايدن الديموقراطي؟ هل ترعى الإدارة الجديدة هذا العشق، كما رعته الإدارة المنتهية ولايتها وأرادت تحويله إلى زواج رسمي أم أنها ستبقيه عشقاً يحلم به الطرفان ويختلفان على المهر المقدم والمؤخر؟

لا يختلف مراقبان على أن المواضيع التي ناقشها الطرفان أو التي تهمهما كالتالي:

أولاً، يتفق الطرفان على موقفهما المعادي لإيران، الصامدة في وجه الإمبريالية الأميركية وطموحات الغطرسة الإسرائيلية في منطقة الشرق الأوسط، وعلى ضرورة قيام إدارة ترامب بعملية عسكرية ضدها أو إبقائها تحت العقوبات الاقتصادية المشددة حتى تخضع من دون قيد أو شرط.

لا شكّ في أنّ هذا الموضوع مرتبط بالموقف من سوريا التي تقاوم الإرهاب، ومن حزب الله الذي تتعاظم قوته في وجه “إسرائيل”. وعليه، يتفقان أيضاً على أن ما يخيفهما أو يقلقهما هو أن الإدارة الجديدة قد تنتهج نهجاً آخر لا يحقّق لهما رغبتهما في المواجهة العسكرية مع إيران. من هنا، يتفقان على ضرورة إشهار هذا التحالف غير الرسمي، في رسالة إلى الإدارة الأميركية الجديدة، خشية أن تعود إلى الاتفاق النووي مع إيران، من دون الأخذ بعين الاعتبار رغبة السعودية و”إسرائيل”.

ثانياً، يتفق الطرفان أيضاً، وفق ما جاء في وسائل الإعلام التي اعتمدت على مصادر إسرائيلية وسعودية كبرى، على أن هذه العلاقة ستشهد تطبيعاً في المستقبل، ولكنّ السعودية تشترطه بشروطها، في حين تريده “إسرائيل” مجانياً. تشترط السعودية أن يكون التطبيع بعد الاتفاق الإسرائيلي مع الفلسطينيين وفق المبادرة السعودية منذ العام 2002، وهو ما صرّح به علناً وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، قبل حصول اللقاء أيضاً. هذا هو شرط الملك سلمان بن عبد العزيز، تقول المصادر، على الأقل لحفظ ماء الوجه، لكن من يضمن استمرار هذا الشرط في حال توفي الملك سلمان وورثه ابنه محمد المتحمس للتحالف مع “إسرائيل”؟ 

ثالثاً، إن الشرط الثاني للسعودية، والذي تحدَّث عنه ابن سلمان في اللقاء المذكور، هو السماح لها بأن تقيم جمعيات في القدس الشرقية وأن تموّلها، لصد التغلغل التركي في القدس كذلك في الحرم القدسي بشكل خاص. كما طلب ابن سلمان من نتنياهو بأن يسمح بإدخال ممثلين عن السعودية في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، لتحجيم دور الجهات الأخرى، من مثل الأردن وتركيا. 

تفيد مصادر سعوديّة مطّلعة أيضاً بأنّ ابن سلمان يخشى عقوبات أميركية ضده شخصياً في ظل إدارة بايدن. وعليه، فهو يرى في “إسرائيل” حليفاً قادراً على مساعدته لتخفيف اليد الأميركية عنه. من هنا، لا يريد أن يتنازل عن كلّ أوراقه مسبقاً، فقد حصل أأن تنازل لترامب عما يقارب نصف ترليون دولار، ولم يحصل على ما يريد لغاية الآن. 

في المقابل، ووفقاً للتقديرات الإسرائيلية، فإنَّ السعودية هي “مركز المحور العربي لمناهضة إيران”، فهل تتنازل “إسرائيل” عن هذا الدور بسهولة؟ وهل هي مستعدة لأن تدفع الثمن للسعودية بالعملة الفلسطينية؟ سؤال يبقى على الطاولة، وينبئ بلقاءات مستقبلية إضافية، وربما تعقيدات أيضاً. 

رابعاً: ماذا عن اليمن والضغوط الأميركية المتوقعة على السعودية لوقف الحرب الوحشية عليها، والتي لم تحقق أي إنجاز للسعودية، وكانت نتائجها كارثية لغاية الآن على الشعب اليمني وأطفاله وبنيته التحتية، وعلى الاقتصاد السعودي أيضاً؟ وهل تقدم “إسرائيل” أي مساعدة إضافية في ملف اليمن في ظلّ إدارة بايدن؟ ألم يتعلَّم السعوديون وغيرهم أنّ “إسرائيل” لا ترى فيهم إلا سوقاً لبضاعتها وأداة لتنفيذ مخططاتها الاستراتيجية، وإن قدمت لهم سلاحاً على شكل قواعد مضادة للصواريخ أو خبراء أو طيارين، فذلك لمصالح مادية، ولتوريط العرب بمجازر ضد بعضهم البعض، وهو ما يفيد “إسرائيل” ويزيد من نفوذها في الشرق الأوسط على المدى القريب والبعيد.

ماذا يخفي التطبيع الرسمي من مشاريع؟ 

من يراجع تاريخ ما نشر عن المشاريع الاستراتيجية للحركة الصهيونية، المتمثلة بـ”إسرائيل”، في الشرق الأوسط، يدرك أنَّ تلك المشاريع لن تخرج إلى حيز التنفيذ إلا بعد إقامة علاقات سياسية بين “إسرائيل” وبلدان الخليج العربية، أهمّها مشاريع مد أنابيب النفط والغاز من الخليج المنتِج إلى أوروبا عبر الأراضي السعودية، ومنها إلى الشواطئ والموانئ الإسرائيلية، إضافةً إلى سكة حديد تشقّ دول الخليج والأردن والعراق، وشوارع وطرقات سريعة مخطّطة وجاهزة للتنفيذ تربط بين هذه الدول والبحر المتوسط عبر “إسرائيل”، ومشاريع أمنية كبرى تحول البحر الأحمر إلى محور أمني للتعاون السعودي الإسرائيلي بالأساس ضد إيران وتركيا وغيرهما. 

كل هذه المشاريع لا يمكن أن تخرج إلى حيّز التنفيذ من دون علاقات رسمية بين السعودية و”إسرائيل”، حتى لو طبَّعت الأخيرة مع السودان والإمارات والبحرين. تبقى السعودية هي “المحور الأساس”، كما يراها الإسرائيليون.

لماذا إخراج السري إلى العلن؟

انتقد بيني غانتس، رئيس الحكومة البديل، نتنياهو، لتسريب هذه اللقاءات السرية إلى العلن، معتبراً ذلك إهمالاً للمسؤولية وإضراراً بمصلحة “إسرائيل”. وأضاف: “لقد قمت بنشاطات سرية كثيرة في حياتي، ومنها ما كان بتوجيه من نتنياهو، ولكنني لم أصرح عنها”، متهماً نتنياهو بتفضيل المصلحة الشخصية على مصلحة “إسرائيل”. 

أما نتنياهو، فإضافة إلى المكسب الشخصي من تسريب هذه اللقاءات، فهو ليس أول رئيس حكومة يسرب لقاءات سرية مع زعماء عرب، فقد اعتادت الصحافة الإسرائيلية أن تنشر عن لقاءات سرية بموافقة الرقابة العسكرية، وغالباً ما يكون ذلك “نقلاً عن وسائل إعلام أجنبية”، والهدف منه يكون دقّ أكبر ما يمكن من أسافين الشكّ والريبة بين الزعماء العرب، ونزع ثقة المواطن العربي بقيادات نظامه، فيضعف النظام والزعامات المتعاونة، وتصبح أكثر عرضة للابتزاز.

وحين ينزع المواطن العربي ثقته بزعامته، ويرى أنها تتعاون مع العدو، فهل سيحارب عدوه من أجل نظام خائن لشعبه؟ وهل سيمتنع رجل الأعمال عن التعاون مع “إسرائيل”، وهو يعلم أنَّ نظامه رئيسه أو ملكه أو أميره غارق في علاقاته معها؟ إنَّ الهدف الأساس من الإعلان عن هذه اللقاءات هو كيّ العصب الوطني أو ما يُسمى “كيّ الوعي” لدى جماهير الشعب، ليسهل عليها ابتلاع التطبيع والخيانة.

هذا اللقاء الأخير ليس الأخير في مسلسل العشق الممنوع بين الحركة الصهيونية والحركة الوهابية، المتمثلة بمملكة آل سعود، فقد سبق ذلك لقاءات علنية وأخرى سرية في “إسرائيل” والسعودية وأوروبا وأميركا، ورسائل غرام منها ما بقي في السر ومنها ما خرج إلى العلن، ومبادرات استرضاء منسقة مسبقاً برعاية بريطانية أو أميركية منذ مائة سنة تقريباً وحتى اليوم. ولم تكن مبادرة الأمير فهد في العام 1981 إلا واحدة منها، مروراً بمبادرة الملك عبد الله في العام 2002 وحتى اتفاقيات إبراهام بين “إسرائيل” والبحرين والإمارات التي أجريت بمباركة سعودية. 

كلّ هذا المبادرات تأتي ضمن علاقات تاريخية تهدف إلى استرضاء “إسرائيل”، لتضمن الأخيرة في المقابل هيمنها على الشرق الأوسط، إلا أنها لم ترضَ ولن ترضى حتى يصبح الجميع عبيداً مستسلمين لها، كما هي عقيدتها التلمودية.

أما نتيجة هذا كله، فهو ليس إلا مزيداً من الضغط العربي على الفلسطينيين للتنازل عن حقوقهم. ورغم كل التنازلات التي قدَّمها الفلسطينيون على مدى عقود، وغداة كل مبادرة سعودية، فإنَّ ذلك لم يحفّز “إسرائيل” المتغطرسة إلا على طلب المزيد من التنازلات والمزيد من الهيمنة، فهل يفهم العرب عامة، والفلسطينيون خاصة، أن سياسة الاسترضاء، استرضاء المتغطرس، هي التي أوصلتهم إلى هذا الحضيض، وأن نهج المقاومة هو وحده الذي أجبر “إسرائيل” على التراجع في محطات مختلفة من هذا الصراع؟

Trump on Borrowed Time and Potential Dangers

Trump on Borrowed Time and Potential Dangers

By Ali Abadi, Al-Ahed News

Why are we witnessing the intensification of normalization efforts between Arab regimes and the Zionist entity following the US presidential elections? What options does Donald Trump have during the remainder of his time in office?

Prior to the US elections, it was clear that the goal of the normalization agreements was to boost Trump’s reelection campaign. But the extension of the normalization current beyond the election that Trump lost has other potential objectives:

–    Attracting additional support for Trump in his battle to cling to power by sharpening the capabilities of the Zionist constituencies to support his electoral appeals that don’t have a great chance of success. But Trump has not given up yet in his efforts to reverse the results.

–    Sending important signals to those concerned at home and abroad that Trump still has vigor, as he plans to complete the goals he set and stay on the political scene. If he were to lose the presidency now, he may return in 2024, as those close to him have hinted. In the meantime, he seeks to gain support from the Jewish and Christian Zionist circles as a “man of word and action” in supporting “Israel” absolutely and without hesitation.

With Trump preoccupied with the battle to cling to power at home, his Secretary of State, Mike Pompeo, is abroad – touring as “Israel’s” minister of foreign affairs accompanied by Arab ministers to sign more normalization agreements. He is legalizing “Israeli” settlements and the occupation of the West Bank and the Golan Heights and declaring a move to criminalize the campaign of the Boycott, Divestment and Sanctions movement (BDS). 

It’s worth noting that months before the US elections, Pompeo reportedly had his sights set on the 2024 presidential race. As such, Pompeo, who identifies with Trump’s approach and acts as his obedient supporter, plans to be the natural heir to the Trumpian current in the event that its leader is absent due natural causes like death or unnatural causes such as imprisonment due to his legal issues. 

He is also preparing the groundwork for the birth of an “Israeli”-Arab alliance (Saudi, Bahraini, and Emirati) standing in the face of the Islamic Republic of Iran and adding further complications to any possible return of the Biden administration to the nuclear deal.

Saudi and “Israeli” officials are now speaking in one voice about a “no return” to the nuclear agreement, as they set the conditions and limits that they feel the next American administration should abide by. This is also a reflection of widespread concerns over the failure of Trump’s so-called maximum pressure campaign against Iran. 

This was the background for news reports about Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman meeting “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu on Saudi territory – a get-together arranged by Pompeo.

The choice for war is in the balance

All of the above are possibilities. But does that give way to expectations for a military adventure against Iran, for example, during the transitional period before Joe Biden takes office on January 20?

No sane person can absolutely deny such a possibility. In this context, news about the US strategic B-52 bomber’s flight to the region, the possibility of supplying US bombs that penetrate fortifications to the Zionist entity, the dismissal of US Secretary of Defense Mark Esper, and the withdrawal of US units from Iraq and Afghanistan trickled in. 

The last move may be aimed at withdrawing targets near Iran in the event Washington takes military action against Tehran. However, attacking Iran militarily is not an American desire as much as it is an “Israeli” and Saudi one. The Pentagon has previously opposed military action against Iran, at a time when the US military has not recovered from its wounds in Iraq and Afghanistan. 

This view does not appear to have changed, and US military commanders are unlikely to agree to put the military during the transition period on the course of a new war in the Middle East for personal or populist purposes. 

There are other considerations too. The costs of the war and its consequences are difficult to determine. Trump also knows that the mood of the American public can’t bear sacrifices abroad, financially or on a humanitarian level.

What about other possibilities?

Based on Trump’s behavior over the past four years, it appears the US president prefers to score goals and make quick deals. He is not inclined to get involved in prolonged duels. As such, it’s possible to predict that Trump will resort to localized strikes in Syria, Iraq, or Yemen (there is talk about the possibility of placing Ansarullah on the list of terrorist organizations) or cover a possible “Israeli” strike in Lebanon under one pretext or another. 

He could also resort to assassinating figures affiliated with the axis of resistance, and this possibility is more likely, especially in Iraq and Syria. Trump revealed in recent months that he thought about assassinating the Syrian president, and there are also American threats directed at leaders of the resistance factions in Iraq.

In conclusion, any aggressive military action against Iran appears to be a rooted “Israeli” option that Netanyahu tried to market to the Americans since the Obama era but failed. He is trying to strike Iran via the Americans, but Washington has other calculations and options. 

The Saudis have also urged successive US administrations to strike Iran, according to what appeared in WikiLeaks documents quoting the late King Abdullah bin Abdul Aziz. The window of opportunity for major military action before Trump’s departure appears narrow. He may consider the rapid operations approach followed by similar actions against Iran’s allies to deal a moral blow to Tehran, cut back its regional leadership role, and besiege its growing influence in the power equation with the Zionist entity that is challenging the US hegemony over the region.

However, we should add that the axis of resistance has its own plans for the confrontation. It withstood the maximum pressure and is able to turn any adventure into an opportunity, relying on its vigilance and accumulated capabilities.

بايدن يغازل طهران عبر الكاظمي وقاءاني في بغداد: لا نعدك بشيء

محمد صادق الحسيني

قالت مصادر وثيقة الصلة بمطبخ صناعة القرار الإيراني بأنّ رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تلقى رسالة خاصة من فريق بايدن يطلب منه نقلها الى أصدقائه في طهران، أن يتحمّلوا قليلاً ما سمّوه بالنفق الترامبي ويصبروا على استفزازاته الى حين استقرار الإدارة الجديدة والتي سيكون لها شأن آخر يختلف عن ترامب تجاه طهران…!

وقد قام الكاظمي بإرسال موفد عنه الى طهران لإبلاغ الإيرانيين هذه الرسالة الإيجابية من فريق بايدن، والتي تمّ تلقيها بكلّ مسؤولية واقتدار من دون أن يعدوا الأميركيين بأيّ شيء عدا عدم الانجرار الى ما قد يُقدم عليه ترامب من ارتكابات تصعيدية او استفزازية…!

في هذه الأثناء كان قائد لواء القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء اسماعيل قاءاني العائد لتوّه من زيارة رسمية مهمة لسورية التقى خلالها الرئيس بشار الأسد تمّت خلالها مناقشة كلّ القضايا الإقليمية والدولية لا سيما تنسيق المواقف تجاه تطوّرات المرحلة الانتقاليّة بين فريقي ترامب وبايدن، كان يحضر لزيارة بغداد في إطار زيارة رسمية من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي…

وبالفعل فقد قام قاءاني بزيارة بغداد الأربعاء الماضي والتقى المسؤول العراقي الأول وعدداً من الفصائل وقادة الأحزاب العراقيين، تحت «ظلال رسالة فريق بايدن»، لكن برنامج الزيارة كان معداً سلفاً لأمرين: العلاقات الثنائية والانتخابات العراقية البرلمانية المبكرة وكيفية مساهمة طهران في إنجاحها وتخفيف حدة التوتر بين الفصائل العراقية المناهضة للاحتلال الأميركي والكاظمي الذي يراهن كثيراً على توازن صداقاته مع كلّ من واشنطن وطهران…!

قاءاني كان واضحاً جداً مع الكاظمي بأنّ طهران لا تريد إلا الخير والاستقرار والاستقلال الناجز للعراق بناء على رؤية عراقية مستقلة، كما أنها لا تريد مطلقاً التدخل في الشأن العراقي الداخلي وكيفية إدارة كلّ الملفات المتعلقة بهذا الخصوص من انتخابات او أجندات تتعلق بمستقبل ونوع نظام الحكم العراقي، ومنها قضية الانتخابات التي هي شأن عراقي داخلي محض…

وفي ما يخصّ سؤال الكاظمي إنْ كان الموفد الإيراني يحمل رداً عليه قال قاءاني: لسنا مهتمّين بغير استقرار المنطقة، ولا نعدك بأيّ شيء آخر…!

متابعون وخبراء مطلعون على أجواء وفضاءات المنطقة وإقليم غرب آسيا يؤكدون في هذه الاثناء بأنّ أطراف حلف المقاومة في كلّ من طهران ودمشق وبغداد وبيروت متفقة على ضروة تهدئة المواقف العامة وتمرير ما اتفق على تسميته بـ «النفق الترامبي» الذي يبحث عن بقية ماء وجه لمن خسر كلّ معاركه الخارجية والداخلية وآخرها الانتخابات الرئاسية (أيّ دونالد ترامب)، وانتظار استقرار الإدارة الأميركية الجديدة، وحينها سيكون لكلّ حادث حديث..!

في هذه الأثناء نفت المصادر الآنفة الذكر أنّ يكون قاءاني قد زار بيروت، كما نفت أنه كان في سورية أثناء القصف الاسرائيلي لبعض مواقع الجيش العربي السوري الأسبوع الماضي، والذي ادّعت تل أبيب كذباً بأنها استهدفت مواقع لقوة القدس، ذلك انّ زيارة قاءاني كانت قبل ذلك بأيام ولم يتخللها أيّ تحرّك عسكري من جانب العدو الصهيوني، تماماً كما انّ العدوان الذي تلى تلك الزيارة لم يستهدف أيّ موقع استشاري للحرس الثوري الإيراني على الإطلاق.

بانتظار تحوّلات كبرى تزيد من خسارة الأميركي وهزائمه المتكرّرة والجسيمة في المنطقة مع استقرار إدارة بايدن في البيت الأبيض، وهي الإدارة التي ستأتي ضعيفة ومنعدمة الرؤية الواضحة تجاه محور المقاومة، ستقوم عملياً محلّ مقام إدارة منهكة ممزقة متقطعة الأوصال خائرة القوى تخرج بخفي حنين من كلّ معاركها الخارجية والداخلية كما أشرنا آنفاً.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

بين استقبال السعودية لنتنياهو وتلقيها صاروخ “قدس 2”.. كيف ردّت قيادات فلسطينية ويمنية؟

الميادين نت المصدر: الميادين

اليوم 23 نوفمبر2020

لجان المقاومة الفلسطينية تقول إنه “بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع”. والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر يؤكد أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم”.

بعد زيارة نتنياهو للسعودية... حركات وفصائل المقاومة ترد

قالت صحيفة  “واشنطن بوست” الأميركية إن استراتيجية ترامب الشاملة في الشرق الأوسط وصلت إلى طريق كارثي ومسدود من سوريا إلى العراق واليمن وبما هو أشمل، فإيران هي الهدف الأساسي من كل هذه الاستراتيجية.

وفي ظل هذا الواقع، يسرع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخطى لفتح كوة في هذا الجدار المسدود، وتحقيق “إنجاز” يريد ترامب من خلاله أن “يتوّج” به ولايته. فهل يغيّر أي اتفاق تطبيع  مرجّح مع السعودية من حقيقة فشل الإدارة الأميركية؟ أم إن نتائجه ستنقلب على ترامب وحلفائه؟

الصحيفة ترى أنّ رعاية ترامب لاتفاقات سلام في الشرق الأوسط بين دول عربية و”إسرائيل” ستكون الجانب “الأكثر إيجابية” في إرثه من السياسة الخارجية.

الزهار للميادين: الشارع العربي يرفض التطبيع 

وتعليقاً على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار للميادين، إن “زيارة رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي هي علامة فارقة في تاريخ العرب والمسلمين”.

وأشار إلى أن نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ، موضحاً أن “الحدث في ذاته بغاية الأهمية وهي أن المقاومة قادرة على أن تطال المحتل أينما كان”.
 
إلى ذلك، رأى الزهار أن “زيارة نتنياهو هي محاولة لاستغلال الظرف بين رحيل ترامب وتولي بايدن الرئاسة”، مؤكداً أن الشارع العربي يرفض زيارة نتنياهو.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي، إن تطبيع السعودية مع “إسرائيل” قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وخلال حديثه مع الميادين، أشار المحبشي إلى أنه “بعد التحالف في العدوان على اليمن خرجت التحالفات إلى العلن”، لافتاً إلى أن “إسرائيل” مشاركة في العدوان.

وأضاف، “نحن مع فلسطين وشعبها في الخندق نفسه والعدوان على اليمن وفلسطين مصدره واحد”، مشدداً على أنه “يجب على كل شعوب المنطقة الوقوف إلى جانب الشعبين اليمني والفلسطيني ضد العدوان”.

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه “قدس 2”. بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي في أنصار الله محمد البخيتي أن اليمن تطور قدراتها الصاروخية والدفاعية بشكل مستمر”، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس على الواقع الميداني، “فموازين القوى بدت بشكلٍ واضح لصالح اليمن على حساب العدوان”، على حد تعبيره.

وعن زيارة نتنياهو للسعودية، أعربت لجان المقاومة في فلسطين عن رفضها للزيارة، قائلةً “بزيارة الإرهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني”.

كما اعتبرت أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم، وسيبقى صراعنا مع العدو الصهيوني صراع وجودي وعقائدي لن يغيره هرولة المنجرفون نحو العدو الصهيوني”.

بالتزامن، صرح ماهر مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن “النظام الرجعي العربي ما زال يقدم الهدايا المجانية لقاتل الأطفال من أجل أن يستمر في عدوانه ضد شعبنا”.

واعتبر مزهر أن هذا اللقاء “يعبر عن الوجه والدور الحقيقي القذر الذي تلعبه عائلة بن سلمان في تطويع بعض الدول المارقة من أجل فتح علاقات مع هذا الكيان الغاصب”. 

كذلك، رأى مزهر أن “أوسلوا السوداء وما جلبته لشعبنا من كوارث هي من شجعت وقدمت غطاءً لهؤلاء الخونة من أجل الاستمرار في مسلسل البيع والتفريط”، مضيفاً “الأجدر على القيادة الفلسطينية أن تعلن عن موت ودفن أوسلو حتى تقطع الطريق على هؤلاء المرتزقة”.

وتابع “ما زلنا نراهن على الشعب السعودي الشقيق وكل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج للتحرك من أجل إسقاط كل من خان وباع تضحيات أمتنا من الشهداء والجرحى والأسرى”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت بدورها أنّ هذا اللقاء، “يأتي في إطار استمرار السعي الأميركي الصهيوني لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة الرجعيّة مع العدو الإسرائيلي، والذي كنا نتوقعه، ونعتقد أنّه سيكون فاتحة لتطبيع وخيانة دول عربيّة وإسلاميّة أخرى”.

وقالت “الجبهة الشعبية” أنّ “هذا اللقاء يؤكّد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة، منذ إنشائها ودعمها من قبل الدول الاستعماريّة الغربيّة”، داعيةً إلى إقامة أوسع اصطفاف عربي وفلسطيني لمّجابهة ومقاومة هذه “الخيانة العلنيّة” التي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة.

وأكدت أنّ “الوحدة الوطنية المنشودة، هي الوحدة التي تقوم على أساس استراتيجيّة وطنيّة شاملة، وبرنامج سياسي مقاوم، يقف على أرضية مشروعه الأساسي، أي التحرير، وعودة شعبنا إلى قراه ومدنه التي هُجر منها”.

شهاب للميادين: زيارة نتنياهو الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

بالتزامن، أشار مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إلى أن “واشنطن ترتب الملفات في المنطقة لصالح إسرائيل”، مضيفاً “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي”.

وخلال حديثه مع الميادين، حذر شهاب من تداعيات زيارة نتنياهو إلى السعودية لجهة تشكيل تحالفات ضد استقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن “إدارة ترامب وتل أبيب حريصتان على إنهاء الملفات في المنطقة لصالح المشروع الاسرائيلي”. ولفت إلى أن “زيارة نتنياهو المشؤومة الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الشعب الفلسطيني وقضيته”.
 
وبحسب شهاب، فإن “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي، لافتاً إلى أن “أنظمة خليجية تلهث وراء “إسرائيل” للحفاظ على عروشها وزيارة نتنياهو خيانة للقدس والمقدسات”.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبد السلام، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو “يزور مملكة آل سعود تمهيداً للتطبيع الكامل بعد تصريحات مسؤلين سعوديين أنهم يرحبون بخطوات التطبيع”.

عبد السلام، قال إن “الدول المعتدية على اليمن والمحاصرة لشعبه تتجه لتصبح منخرطة كلياً وبشكلٍ رسمي ومعلن في المشروع الصهيوني”، مشيراً إلى أن “السعودية والإمارات والبحرين والسودان هي ذاتها الدول التي تضع من إمكاناتها العسكرية والمادية حرباً مفتوحة على الشعب اليمني”.

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري أكد أن “المعلومات عن زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة إن صحّت”، داعياً  “السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثّل ذلك من إهانة للأمة، وإهداراً للحقوق الفلسطينية”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق اليوم، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت أمس الأحد من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

يشار إلى أن تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على هامش “قمة العشرين” السبت، كان “لافتاً جداً” إذ أكّد أنّ بلاده “كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل”، مشيراً كذلك إلى أن السعودية “مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع”. 

الجدير بالذكر أنه بعد التطبيع الإماراتي الذي تلاه تطبيع بحريني للعلاقات مع “إسرائيل”، كانت الأنظار متجهة نحو السعودية وعمّا إذا كانت ستعلن تطبيع العلاقات هي الأخرى.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

بين إرسال “قاذفة” وإعلان سحب القوات.. ما هي رسائل إدارة ترامب للمنطقة؟

الساعدي: واشنطن لن تستطيع التغطية على رد إيران على أي عمل عسكري أميركي ضدها

المصدر: الميادين نت

22 تشرين ثاني

الخبير في الشؤون السياسية والعسكرية أمير الساعدي، يقول للميادين إن “ترامب لا يمكن أن يتجاوز الكونغرس لاتخاذ أي قرار بالحرب”، ورئيس تحرير جريدة “رأي اليوم” عبد الباري عطوان، يشير إلى أن “ترامب يريد عرقلة عودة بايدن إلى الاتفاق النووي”.

تستمر إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب حتى في آخر أيامها في بعث الرسائل المتناقضة، وفيما أعلنت عن قرار خفض عديد قواتها في المنطقة، ترسل قاذفاتها الاستراتيجية.

وانطلق طاقم العمل الجوي لطائرة (B-52H) “ستراتوفورتريس” في 21 تشرين الثاني/نوفمبر، من قاعدة جوية في ولاية نورث داكوتا، إلى الشرق الأوسط.

ووصفت القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان اليوم السبت، مهمة الطائرة بـ “الطويلة”، مشيرةً إلى أن هدفها “ردع العدوان وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة”. 

كما أوضحت القيادة المركزية أن “الولايات المتحدة لا تسعى لإحداث أي صراع، لكنها لا تزال ملتزمة بالاستجابة لأي طارئ حول العالم”، مشددةً على “التزامها بالحفاظ على حرية الملاحة والتبادل التجاري في جميع أنحاء المنطقة وحمايتها”.

وحيال قرارات الإدارة الأميركية الأخيرة، قال الخبير في الشؤون السياسية والعسكرية أمير الساعدي، للميادين إن “إرسال (بي 52) إلى المنطقة استعراض من إدارة ترامب الذي يحاول إذكاء قاعدة الجمهوريين في الداخل”. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الجغرافيا السياسيّة للتطبيع – دور تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

Photo of فرصة صفقة القرن لوحدة اللبنانيين

يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي وجه من وجوه المصلحة لحكوماتهم ولبلادهم. فالتطبيع يرفع من درجة المخاطر ولا يخفضها إذا انطلقنا من التسليم بالقلق من مستقبل العلاقة مع إيران، والتطبيع مكاسب صافية لكيان الاحتلال اقتصادياً ومعنوياً وسياسياً وأمنياً، ولذلك فهم يعلمون أنهم قاموا بتسديد فاتورة أميركية لدعم كيان الاحتلال من رصيدهم وعلى حسابهم، ويحملون المخاطر الناجمة عن ذلك وحدهم، خصوصاً أن الأميركي الذي يمهد للانسحاب من المنطقة بمعزل عن تداعيات أزمات الانتخابات الرئاسية ونتائجها، ولذلك فقد تم إطعام حكام الخليج معادلات وهمية لبناء نظام إقليمي يشكل التطبيع ركيزته يحقق لهم توازن قوة يحميهم، فما هو هذا النظام الإقليمي وما هي الجغرافيا السياسية التي يسعى لخلقها؟

تبلورت خلال الأسابيع الماضية صورة الخرائط التي يسعى الأميركي لتسويقها كنواة للنظام الإقليمي الجديد عبر أربعة محاور، الأول محور البحر الأحمر الذي يضمّ مصر والسودان كشريكين في التطبيع، والثاني محور «الشام الجديد» الذي أعلن عنه كحلف أمنيّ اقتصاديّ يضمّ مصر والأردن والعراق، والثالث محور العبور ويضمّ الأردن والسلطة الفلسطينية، والرابع محور الطوق ويضمّ السلطة الفلسطينية والأردن والعراق، فيما يتولى كيان الاحتلال المشاغلة الأمنية لسورية والمقاومة، ويوضع لبنان تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والسياسية والفشل الحكوميّ وضغوط ترسيم الحدود.

عملياً، يفقد النظام الإقليمي الموعود كل قيمة فعلية، إذا لم ينجح المحور الرابع الذي يتمثل بالسلطة الفلسطينية والأردن والعراق في الانضمام لخط المواجهة مع محور المقاومة، فالتعقيدات الفلسطينية أمام الجمع بين محور العبور أي حماية قوافل التطبيع العابرة من الكيان الى الخليج وبالعكس، ومحور الطوق الذي يراد منه عزل سورية، كبيرة جداً في ظل التبني الأميركي لخيارين بحدّ أعلى هو تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان مضامين صفقة القرن وحد أدنى هو التفاوض لأجل التفاوض من دون تقديم أي ضيغة قادرة على إنتاج تسوية يمكن قبولها وتسويقها فلسطينياً ويمكن قبولها وتسويقها إسرائيلياً، والأردن المثقل بضغوط القضية الفلسطينية من جهة وبالتشابك العالي ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً مع سورية معرض للانفجار بدوره في حلف عبور قوافل التطبيع في آن واحد، والعراق المطلوب فك ارتباطه العميق بإيران عبر نقل اعتماده على الغاز والكهرباء إلى مصر بدلاً من إيران، وإشراكه بحصار سورية رغم تشابك لا يقل عمقاً بينه وبينها ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً معرّض هو الآخر للانفجار تحت هذه الضغوط.

المشاغلة الإسرائيلية على جبهتي جنوب لبنان والجولان محاولة لرفع معنويات المدعوين للمشاركة في النظام الإقليمي الجديد، بأدوارهم الجديدة، والنجاح الأميركي بالضغط في لبنان وفي سورية يبدو قادراً على شل المبادرة على هاتين الجبهتين، لكن الأكيد أن لا تعديل في موازين القوى الميدانية التي تقلق كيان الاحتلال من جهة، ولا قدرة إسرائيلية على رفع المشاغلة الى درجة الحرب. والأميركي الذي يريد هذا النظام الإقليمي بديلاً لوجوده تمهيداً للانسحاب ليس بوارد هذه الحرب، وتجميد لبنان تحت الضغوط الأميركية يشكل مصدر استنزاف وإرباك للمقاومة، لكنه لا يعدل في مصادر قوتها ولا يعدل في مواقفها، ومزيد من الضغوط المالية والانسداد السياسي سيذهب بلبنان للانفجار وفتح الباب لخيارات تُخرج الوضع عن السيطرة.

التحدي هو في ما سيحدث عندما ينسحب الأميركيون، حيث سينهار البناء الذي يراهن عليه الأميركيون، ويتداعى وضع الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة العراقيّة، ويعود الوضع الى معادلة حرب كبرى لا قيمة لها من دون مشاركة أميركية في ظل العجز الإسرائيلي عن تحمل تبعاتها، أو تسوية أميركية مع محور المقاومة تبدأ من العودة للتفاهم النووي الإيراني، يصير معه ثنائي حكام الخليج وكيان الاحتلال على ضفة الخاسرين ويبدأ المدعوون للانضمام للنظام الإقليمي الحامي للتطبيع بالانسحاب هرباً من شراكة الخسائر.

جغرافيا سياسية ونظام إقليميّ على الورق ستعيش شهوراً قليلة… وتخبزوا بالأفراح.

دور تركيّ في لبنان؟

السياسات الأميركيّة التي تدخل مرحلة التخبّط والمغامرات الخطرة قبل أن تتبلور معالم سياسة جديدة مستقرة تشكل فجوة استراتيجية تتسابق على محاولات تعبئتها القوى الإقليمية التي تحمل مشاريعها المتضاربة تحت سقف السياسات الأميركية، بينما القوى المناوئة لهذه السياسات تئن تحت ضغط الأزمات والعقوبات، لكنها ثابتة على إنجازاتها من جهة، وتترقّب التطوّرات وتسابق المتنافسين على ملء الفراغ من جهة أخرى.

في سورية ولبنان وفلسطين والعراق واليمن ساحات مواجهة بين محور المقاومة وأميركا، وعلى الضفة الأميركيّة من جهة كيان الاحتلال المنخرط في حلف مع دول الخليج، ومن جهة مقابلة النظام التركيّ، لكن في ليبيا مواجهة بين الضفتين الخليجية والتركية، حيث الحلف الخليجي مدعوم بصورة مباشرة من مصر وفرنسا، بينما نجحت تركيا بتظهير حركتها كقوة دعم لموقع روسيا في حرب أنابيب الغاز الدائرة في المتوسط.

في لبنان حاولت فرنسا تظهير مساحة مختلفة عن الحركة الأميركيّة، لكن سرعان ما بدت الحركة الفرنسية تحت السيطرة، وبدا ان مشروع الحكومة الجديدة معلق على حبال الخطط الأميركية للضغط على لبنان سواء في ملف ترسيم الحدود البحرية أو في كل ما يتصل بعناصر قوة لبنان بوجه كيان الاحتلال.

الحلف الخليجيّ الفرنسيّ يبدو رغم تمايز بعض مواقف اطرافه تجاه حزب الله بالنسبة لفرنسا وتجاه سورية بالنسبة للإمارات والبحرين يبدو عاجزاً عن تخطي التمايز الشكلي، بينما نجح الأتراك في أزمتي ليبيا وناغورني قره باغ بتثبيت مواقعهم وفرض التراجع على الثنائي الخليجي الفرنسي، كما نجحوا باستمالة روسيا إلى تقديم التغطية لحركتهم وقطف ثمار الاستثمار تحت سقف الدور الروسي المتعاظم في المنطقة والعالم.

لبنان اليوم في العين التركية وبيدها بعض المال القطري والدعوات لزيارات تركيا وقطر تطال سياسيين وإعلاميين، ومحور المقاومة لم يفتح الباب لمناقشة عرض تركيّ يطال مقايضة دور في لبنان والعراق مقابل تنازلات تركية في سورية فهل ينجح الأتراك باستغلال الطريق المسدود للفرصة التي فتحت لفرنسا وفشلت بالإفادة منها بسبب خضوعها للسقوف الأميركية؟

تركيا وراء الباب طالما المعروض فرنسياً هو استتباع لبنان للسياسات الأميركية بحكومة تنفذ دفتر الشروط الأميركي، وفيه ترسيم الحدود لصالح كيان الاحتلال، والسياسة الخليجية في العراق مشروع فتنة مذهبيّة لاستتباع العراق لخطة التطبيع عبر ثلاثي مصري أردني عراقي يخدم مشروع التطبيع ويحميه ويحاصر سورية، والأتراك ينتبهون لتطلّع روسيا بحذر نحو ملف الغاز اللبناني وموقعه من حرب الأنابيب القائمة في المنطقة ولموقع العراق واتفاقات التسليح التي وقعها العراق مع روسيا وانقلبت عليها الحكومة الجديدة أسوة بالانقلاب على الاتفاق الاقتصاديّ مع الصين!

عندما يكون مسرح عملياتك أقصى القوم…!

محمد صادق الحسيني

الحرب خدعة، وفن، ومعركة إرادات وتراكم خبرات وقدرات وليس مجرد قصف وقصف مضاد…!

كلما قام العدو الصهيونيّ بغارة على سورية تعالت الأصوات من هنا وهناك على محور المقاومة عموماً، والدولة السورية خصوصاً تطالبها بمعادلة الضربة بالضربة وتستعجلها الردّ الفوري والمباشر وفي العمق، واعتبار أي تراخٍ في هذا السياق نوعاً من الإفساح للعدو لمزيد من التمادي، وتركه يجول ويصول في سماء بلادنا من لبنان إلى الجولان الى مياهنا الإقليمية من دون رادع…!

هذا كلام قد يكون مقبولاً لو أننا في زمن سبعينيات أو ثمانينيات القرن الماضي، او في ظروف غير الظروف التي مررنا ولا نزال نمر بها حالياً في محور المقاومة بعد حرب كونيّة إمبريالية تكسّرت جيوشها على مدى قرن من الزمان على شواطئ بلادنا وسفوح جبالنا وها هي تتقهقر وتتراجع يوماً بعد يوم على بوابات مدننا وتفقد زمام المبادرة الاستراتيجية منتقلة من الهجوم إلى الدفاع حتى صارت تقيم مناوراتها تحوّل 1 و 2 و3 على قاعدة صدّ هجوماتنا المتوقعة للسيطرة على الجليل وما بعد الجليل…!

ولما كانت معارك أطراف محور المقاومة مع العدو ما هي إلا معارك بين حروب يحاول العدو إشغالنا بها بهدف تشتيت قوانا ظناً منه أنه قادر على استنزافنا أو دحرجتنا باتجاه حرب هو يقرّر زمانها ومكانها، لذلك نقول لمن يستعجل الردّ على طريقة الضربة بالضربة :

إن الغارات الجويّة الإسرائيليّة المتكرّرة، التي يقوم بها العدو بشكل دوري ورتيب على مواقع لجبهة المقاومة في سورية، إنما هي عمل عسكريّ تكتيكيّ يخدم مصلحة الجيش الإسرائيلي الاستراتيجيّة، المتمثلة في عمل كل ما هو ممكن، إسرائيلياً وأميركياً، لمنع محور المقاومة من استكمال بناء قدراته العسكرية بشكل يسمح للمحور بإزالة «إسرائيل» من الوجود بضربةٍ عسكريةٍ واحدة، أو حتى من دون اللجوء الى الضربة، وإنما التهديد بها فقط وإصدار الأوامر بالبدء بتفكيك هذا الكيان (إسرائيل).

هناك في علم السياسة قاعدة اسمها: قدرات التهديد باستخدام القوة….. فالمحور الغربي مثلاً تنازل لألمانيا النازية عن تشيكوسلوفاكيا، في مؤتمر ميونخ سنة 1938، فقط لأنّ هتلر هدّد باجتياحها عسكرياً، فكان هذا التهديد كافياً لتحقيق الأهداف…!

وبالعودة إلى مَن يلحّ على ضرورة الردّ بمعادلة الضربة بالضربة نقول:

بعد الهجمة الكونيّة الواسعة على بلادنا من المحيط إلى المحيط، عن طريق الأصيل والوكيل، أيّ الامبريالية ومن ثم كلّ أدواتها وأذرعها الحكوميّة الرجعية والإرهابية من كيانات ومجاميع القاعدة وأخواتها…فإنّ أيّ عمل عسكري تكتيكي، تكتيكي يعني محدوداً في جغرافيا معينة – محدوداً مكاناً وحجماً – من ميدان العمليات، الذي هو في هذه الحالة فلسطين وسورية ولبنان، يجب ان يخدم الهدف الاستراتيجي، أيّ الهدف النهائي الذي بات يشمل كلّ مساحة مسرح العمليات الممتدّ من هرمز الى باب المندب الى البصرة الى بنت جبيل الى حيفا ويافا وغزة ويرمي الى تغيير الواقع المسيطر عليه الآن الى واقع جديد تريده المقاومة، والمتمثل في العمل المباشر في عملية تحرير فلسطين وإخراج كلّ القوات الأجنبيّة من العالم العربي وبناء عالم عربي جديد متحرّر فعلياً من السيطرة الأجنبية وقادر على استثمار ثرواته لتطوير نفسه وتأمين ازدهار اقتصادي مستدام وحياة كريمة لمواطنيه…

وبالتالي، فإنّ كلّ عمل تكتيكي من نوع الضربة بالضربة خاصة بأجندة العدو قد يتحوّل في لحظة الى إلحاق الضرر بالاستعدادات او القدرات العسكرية، التي يجري إعدادها لتحقيق هذا الهدف الأعلى، بالاستراتيجية العامة لمحور المقاومة ويجب تأجيله وكظم الغيظ والابتعاد عن ردود الفعل غير المدروسة. وهذا يعني، في علم السياسة أيضاً أنّ التناقض الرئيسيّ تصبح له الأولوية على التناقض الثانوي. تناقض قوات محور المقاومة، ومنها الجيش العربي السوري، الذي بات عملياً مع كلّ المشروع الإمبريالي الأميركي الأوروبي وليس فقط مع «إسرائيل» واعتداءاتها – كمسرح عمليات -.

وهكذا يصبح من المنطقي أن يأتي الردّ في اللحظة المناسبة التي يقررها محور المقاومة وليس في اللحظة التي يقرّرها العدو.

هذا ما قالته المقاومة الفلسطينية مبكراً أيضاً في أدبياتها منذ العام 1968 وكما جاء في إحدى أغنياتها… (نِحنا اللي نُقرر الزمان ونحنا إللي نِختار المكان…) زمان المبادرة في يد حلف المقاومة وهو الذي يدير تفاصيل الميدان.

وبالتالي فإنّ الردّ على الاعتداءات الجويّة يصبح تفصيلاً، قد يكون الردّ عليه في حسابات استراتيجيي حلف المقاومة، متمثلاً في إرسال تعزيزات عسكرية لقوات المقاومة الفلسطينية في غزة أو في تعزيز الدفاعات الجوية السورية بأنظمة إيرانية أكثر فعاليةً أو بتطوير إمكانيات حزب الله السيبرانيّة أو لقوات المقاومة مجتمعة، وكلّ واحدة من هذه سيكون لها دور حاسم في معركة التحرير الكبرى، القادمة لا محالة وفي وقت قريب.

هذه التفاصيل يقدرها قادة محور المقاومة الميدانيون بطريقة مختلفة عن طريقة التعامل الظرفي زماناً ومكاناً.

أي أنّ التعامل مع قضية التحرير الوطني بهذه السعة من مسرح العمليات والأهمية لن تكون بعقلية العين بالعين والسن بالسن التقليدية، بل بعقلية علميةٍ هادئة تتقن التخطيط الاستراتيجيّ وتخلق الظروف المناسبة لتحقيق النصر تلو النصر الاستراتيجي، وهذه ليست شعارات وإنما قواعد علميّة لا يقود تطبيقها إلا إلى النصر الأكبر، في ما قد يقود الابتعاد عنها الى التعثر وإطالة المعاناة.

فن قيادة المعارك وشن الحروب الناجحة بات إرثاً ثقيلاً يحمله قادة من وزن مدرسة الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس والقادة اليمنيين الأبطال من جنس الصماد والحاج عماد مغنية وسائر قيادات المقاومة الكامنين للعدو عند بوابات الصعود إلى الجليل الأعلى والجولان المحتلّ…!

شهداء الدفاع الجويّ الذين ارتقوا في العدوان الأخير هم

شهداء الحق.

الشهيد البطل الرائد شرف درويش شبيب

الشهيد البطل النقيب شرف علي شاهين

الشهيد البطل الملازم شرف ناهد مصطفى

السلام لأرواحكم الطاهرة، ومنهم مَن قضى نحبه، ومنهم مَن ينتظر…

بعدنا طيّبين قولوا الله…

هل يقلب ترامب الطاولة إلى فوق أم إلى تحت؟

ناصر قنديل

بعدما هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقلب الطاولة داخلياً عبر رفض التسليم بنتيجة الانتخابات يبدو كل شيء يسير بالاتجاه المعاكس. ففي الداخل الأميركي وفي الخارج الدولي تسليم بأن جو بايدن هو الرئيس الأميركي المقبل، وكلام مستشار الأمن القومي الأميركي المعين من ترامب روبرت أوبراين عن الانتقال السلس والفريق الانتقالي المحترف لبايدن كافٍ لمعرفة الاتجاه المقبل، وفي الخارج جرى تسويق نظرية قلب الطاولة لجهة القول بخطوات تصعيدية حربية سيُقدم عليها ترامب، ومما تداولته وسائل الإعلام الأميركية من تسريبات من فريق ترامب للحديث عن ضربة لمفاعل نطنز النووي في إيران، ثم الكلام عن نصائح أدّت لصرف ترامب النظر عن العملية.

فجأة أعلن ترامب عبر وزارة الدفاع التي غير وزيرها قرار البدء بسحب قواته تدريجياً من العراق وأفغانستان، وخطة الوزارة للانسحاب لا تكتمل قبل نهاية ولاية ترامب ما يعني أن مواصلتها تحتاج موافقة الرئيس الجديد، فما هي خيارات ترامب لقلب الطاولة، إن لم تكن الضربات العسكرية التي صرف النظر عنها تفادياً لتداعيات خطيرة، كما قيل، وإن لم تكن الانسحابات التي لن تكتمل خلال ما تبقى من ولايته؟

نشرت مجلة فورين بوليسي مقالاً تبيض فيه صفحة ترامب مضمونه أن سياسات ترامب غيّرت الشرق الأوسط. فالعقوبات أنهكت إيران وجعلت التفاوض معها أسهل، والتطبيع الإماراتي والبحريني مع كيان الاحتلال فتح طريقاً لفك العلاقة بين التعاون العربي «الإسرائيلي» والقضية الفلسطينية، لكن فورين بوليسي التي تعتبر أن ترامب قلب الطاولة وانتهى تتجاهل أن استنتاجها بتغيير الشرق الأوسط متسرّع جداً، فمن قال إن التفاوض مع إيران بات أسهل، والمعلوم أن إيران لن تفاوض من خارج إطار الاتفاق النووي، فما لم يعد الأميركي سواء كان اسمه ترامب أم بايدن إلى الاتفاق وأطره وقواعده للتفاوض، لا تفاوض مهما بلغت العقوبات ومهما بلغت التهديدات، ومهما أراد الأميركي من الانسحابات.

في الشرق الأوسط القضية ليست حل النزاع العربي «الإسرائيلي» وقد صارت المقاومة هي اللاعب الرئيسي وليس النظام العربي الرسمي الذي فشل فشلاً ذريعاً في نظريته التي صاغها انور السادات بأن 99% من أوراق اللعبة بيد أميركا، بينما اليوم المعادلة هي أن 99% من أمن «إسرائيل» بيد المقاومة، فماذا ستفيد تفاهمات التطبيع مع دول لا تمثل تهديداً لأمن الكيان، بينما التهديد الذي تمثله المقاومة يتزايد، وما يحتاجه الكيان قبل الوفود السياحية الإماراتيّة هو الاطمئنان إلى وجوده وأمنه.

الصواريخ التي تساقطت على السفارة الأميركية في بغداد تقول إن على الأميركي أن يختار بين الانسحاب تحت النار أو الذهاب لاتفاق مضمونه التسليم بالسيادة العراقية الكاملة، ومثلها في سورية، وفي الحالتين التسليم بسقوط مشروع الهيمنة، والصواريخ التي سقطت قرب تل أبيب تقول إن أمن الكيان لن يجلبه التطبيع.

ما يفعله ترامب ليس موجهاً ضد محور المقاومة بقدر ما هو موجه لبايدن بمحاولة خلق وقائع تربك مسيرته الرئاسية، وقائع متناقضة بين مناخ تصعيدي مع محور المقاومة، وانسحابات تترك الساحة فارغة أمامه، وهي في مضمونها تسليم بأن زمن ترامب ينتهي وزمن جديد يبدأ، ليس أكيداً انه زمن بايدن، فمن يملك الأرض يملك الزمن، والكلمة الفصل لم تُقَلْ بعد.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

ترامب والخيارات الخارجيّة الضيقة

ناصر قنديل

ينحرف بعض النقاش حول الخيارات المتاحة أمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الصعيد الخارجيّ نحو فرضيات تنطلق من تقديرات لشخصيّة ترامب وتهوره ومحاولته تعقيد المشهد والسعي لقلب الطاولة بوجه منافسه الفائز جو بايدن، إما لقطع مسار تسليم الرئاسة أو لفرض وقائع تعقد مهمة بادين، ويتجاهل أصحاب الفرضيات أن ترامب فعل خلال ولايته بطريقة انتخابية أقصى ما يمكن فعله، وأن هزيمته الانتخابية في جزء كبير منها هي نتاج فشل هذه الخيارات. فالخروج من التفاهم النووي مع ايران، وصفقة القرن ونقل السفارة الى القدس وتبنّي ضمّ الجولان واغتيال القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، وصولاً للتطبيع الخليجي الإسرائيلي، يحكمها سقفان، الأول محاولة فرض معادلات جديدة في المنطقة، والثاني تعزيز فرص ترامب انتخابياً، وقد فشل ترامب في المهمتين، لأن معيار النجاح والفشل هو النتائج، فلا تحولات أصابت ميزان القوى التفاوضي مع إيران وقوى المقاومة برغم كل الخطوات المتهوّرة لترامب، ولا نتائج الانتخابات قالت إن ما كسبه من أصوات بسبب هذه الخطوات التصعيدية والمتهورة كان كافياً لكسب الانتخابات.

السؤال المحوريّ هو هل ترامب ما بعد الانتخابات زاد قوة أم زاد ضعفاً، والجواب لا يحتاج لكثير من العناء ولا للكثير من الوقائع، فترامب الذي كان رئيساً قوياً قبل شهور تهرّب من خيار المواجهة عندما كانت أفعاله تستدرج ردود أفعال تضع الأمور في دائرة التصعيد.. فكيف وقد صار بطة عرجاء بعد الانتخابات؟ وترامب الذي كانت عيناه تتجه نحو الخارج قبل سنتين مضطر للانصراف عن هذا الخارج نحو الداخل منذ تفشي وباء كورونا، ونحو التعامل مع هزيمته في الانتخابات منذ نهايتها، ومهما كان حجم المكابرة التي يدّعيها ترامب وفريقه، فهو يتصرف أمام وقائع تتراكم لتقول إنه مجبر على مغادرة البيت الأبيض بعد أسابيع، وأن حجم قدرته على الممانعة يتراجع. وبالتوازي فإن الرهان على مغامرة عسكريّة تعقد المشهد وتصرف الانتباه عن الداخل نحو الخارج مجدداً وتخلق وقائع تقلب الطاولة وتدفع المشهد الرئاسي الأميركي إلى الخلف من جهة، وتتيح فرض مسارات مختلفة في المنطقة من جهة أخرى، ليس خياراً تكتيكياً يمكن لترامب اعتماده فهو قرار حرب بكل ما تعنيه الكلمة، وتداعياته فوق طاقة ترامب وربما أميركا وحلفائها معها، وهذا ما منع وضعه فوق الطاولة قبل الانتخابات.

يستيطع البعض اعتبار إقالة وزير الدفاع الأميركي من قبل ترامب تمهيداً لمغامرة عسكرية يرفضها وزيره، ويستطيع البعض الاخر اعتبار تعيين وزير جديد للدفاع مدخلاً لسحب القوات من المنطقة للتمهيد لضربة عسكرية موجعة لإيران وحلفائها، لكن هؤلاء وأولئك لا يجيبون عن سؤال، ماذا عن الردّ على المغامرة العسكرية؟ وبالمباشر ماذا عن الأهداف الأميركية الواقعة في مرمى الصواريخ الإيرانيّة، من الأساطيل والقواعد في الخليج الى ما بعد الخليج وما بعد ما بعد الخليج حتى ثلاثة آلاف كيلومتر؟ وماذا عن المصالح النفطيّة الحيوية لحلفاء واشنطن؟ وماذا عن كيان الاحتلال؟ ماذا عن ديمونا؟ وماذا عن المنشآت الحيوية الاقتصادية والعسكرية في الكيان؟ وماذا عن الجليل؟

المأزق الأميركي في المنطقة سابق لعهد ترامب وباق بعده، والمعادلات تتراكم ضد حسابات التصعيد الأميركي، ومحاولة العودة الى ما قبل التفاهم النووي مع إيران وخيار تحسين شروط التفاوض باء بالفشل رغم كل ما فعله ترامب، وكل محاولة لقلب الطاولة ستقلبها على رؤوس حلفاء أميركا الذين سيدفعون الثمن الأكبر، وأميركا نفسها لن تكون بمنأى عن النتائج والتداعيات، وحتى بايدن محكوم بالمعادلة التي وصلت اليها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما التي كان بايدن جزءاً منها، وزادت تعقيداً مع ولاية ترامب لصالح تأكيد الاستنتاج ذاته، وهو أن المصلحة الأميركية تتمثل بالانخراط بتفاهمات تضع حداً لحرب الاستنزاف المفتوحة، ولرهانات القوة والضغط، وأن على الحليفين اللذين أراد ترامب محاكاة مصالحهما على حساب المصلحة الأميركيّة وهما كيان الاحتلال وحكومات الخليج أن يضغطا على ترامب لاستبعاد العبث لأنهما سيدفعان النسبة الأكبر من خسائر أي عبث مقبل، وأن يستعدّا للتأقلم مع معادلات جديدة في المنطقة، كان التفاهم النووي مع إيران نقطة الارتكاز فيها، ولم يعد ممكناً التهرّب منها.

فيديوات مرتبطة

مقالات متعلقة

التحرير الثاني

أسرار التحرير الثاني - الحلقة التاسعة - المشاة بالمشاة | شبكة برامج قناة  المنار

تعيدنا حلقات الوثائقي الحربي الذي تبثه قناة المنار تحت عنوان “التحرير الثاني” الى تلك المرحلة الحرجة التي عاشها لبنان مع سيطرة الجماعات الإرهابية على الجرود الشرقية، وتحويلها الى نقطة انطلاق للانتحاريين والسيارات المفخخة والصواريخ نحو عدد من المناطق اللبنانية.

في هذا الوثائقي يكتشف كل لبناني حجم ما قدّمته المقاومة من تضحيات وهو يشهد مغادرة الشهداء كي يتحقق الأمن لأبناء وطنهم ويكتشفون معهم هؤلاء القادة وقدراتهم وصبرهم وووعيهم وكفاءاتهم وشجاعتهم وتنظيمهم فيفخر كل شريف وحر بانتمائه إليهم وامتلاك بلده لهذه القوة التي توفر مع الجيش حماية لبنان من المخاطر.

لا يحتاج اللبناني أن يتفق سياسياً او عقائدياً مع حزب الله ليشعر بالفخر لما قدّمه مجاهدوه للبنان وهو يراهم لا يميزون في مهماتهم وتضحياتهم على أساس ديني او طائفي او عقائدي او حزبي، ويرى أنها تقدمات بلا مقابل ولا يشهد اي استثمار لها لتحسين الموقع السياسي او الطائفي للحزب.

سينتبه اللبنانيون أكثر لما شهدوه وشاهدوه عندما يعرفون حجم الاهتمام بين قادة كيان الاحتلال لما تبثه المنار وما يظهر من مؤهلات وكفاءات عسكرية تخطيطية وتنفيذية. وكيف أن قيادة الكيان واركان جيشه يقفون أمام هذه العمليات العسكرية بصفتها نموذجاً لما سيرونه بأم العين في مواجهات مقبلة في منطقة الجليل والجولان التي يعتبرها قادة جيش الاحتلال شبيهة بجغرافيا مناطق العمليات.

المناورات العسكرية الأخيرة لجيش الاحتلال أصيبت بالإحباط لتدني الروح المعنوية للضباط والجنود المشاركين، وفي التدقيق تبين أن الوثائقي لعب دوراً في هذا التدني المعنوي، وما بدّد استغراب قيادة جيش الاحتلال هو أنها لم تكن في قرارها بإجراء المناورات وعنوانها وموضوعها بعيدة عن هذا التأثر بالوثائقي.

التعليق السياسي

فيديوات متعلقة

«حزب الحرب» مُحرّضاً في لحظة الهزيمة: هل يهاجم ترامب إيران؟

«حزب الحرب» مُحرّضاً في لحظة الهزيمة: هل يهاجم ترامب إيران؟
يَتمنّى «حزب الحرب» في إدارة ترامب أن تُحوِّل القوة النارية الأميركية محور المقاومة إلى ركام (أ ف ب )

الأخبار

وليد شرارة 

الخميس 12 تشرين الثاني 2020

يبدو واضحاً أن النواة الأيديولوجية ــــ العقائدية النافذة في إدارة دونالد ترامب، تسعى إلى دفع الأخيرة إلى ما لم تستطع دفعه إليه خلال السنوات الأربع الماضية. محاوِلةً استغلال الرغبة في الانتقام، واستثارة الميل إلى دخول التاريخ بخطوة مزلزلة، تجهد تلك النواة في دفع ترامب إلى إجراءات غير محسوبة ضدّ إيران. على أن الطموحات السياسية للرئيس المنتهية ولايته، فضلاً عن عوامل أخرى في مقدّمها علاقة «الحلفاء» بالإدارة الجديدة، تجعل من الصعب إلى الآن، نظرياً، الخوض في معترك من هذا النوع هل تَغيّرت حسابات الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، حيال المواجهة مع إيران بعد هزيمته في الانتخابات الرئاسية، والتي لم يعترف فيها مع أبرز أقطاب إدارته حتى اللحظة؟ من المعروف أن ترامب اعتمد سياسة “حافة الحرب” مع إيران، على رغم “استراتيجية التوريط” التي اتّبعتها النواة الأيديولوجية ــــ العقائدية النافذة في إدارته، والهادفة إلى دفعه نحو صدام مباشر ومفتوح مع طهران. هو انسحب من الاتفاق النووي بناءً على تفاهماته المسبَقة، قبل انتخابه، مع التيارات الوازنة في الحزب الجمهوري والمجتمع الأميركي، وكذلك مع صديقه الحميم بنيامين نتنياهو، وشنّ على إيران حرباً هجينة شرسة تحت مسمّى “الضغوط القصوى”، لكنه تَجنّب الذهاب إلى حرب واسعة على رغم الجهود المحمومة التي بذلتها النواة المذكورة لحمله على استغلال ما اعتبرته فرصاً للقيام بذلك. لم يقم، مثلاً، بردّ مزلزل على إسقاط طهران طائرة التجسّس الأميركية المسيّرة التي انتهكت مجالها الجوي، ولا عند قصف حركة “أنصار الله” اليمنية منشآت “أرامكو” في السعودية، ما أغضب بعض أقطاب إدارته، كجون بولتون، الذي استنتج بأن ترامب يستخدم وجودهم في الإدارة كورقة ضغط، في إطار سياسة تهدف في النتيجة إلى التفاوض مع الجمهورية الإسلامية، وليس إسقاط نظامها أو إضعافه إلى أقصى الحدود. صحيح أنه أقدم، عملاً بتوصيات هذه النواة، على الأمر باغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني، لكن الردّ الإيراني، الحاسم والمضبوط في آن معاً، بقصف قاعدة عين الأسد في العراق، لم يُلتقَط من قِبَله كذريعة للردّ على الردّ وإفساح المجال لتدحرج المواجهة نحو الحرب التي أرادتها. من الواضح اليوم، بعد خسارة ترامب في الانتخابات الرئاسية، أن “حزب الحرب” في الإدارة سيواصل ما قام به قبلها، أي السعي لفرض المزيد من الإجراءات التصعيدية ضدّ إيران، كما تبدّى مِن خلال “سيل” العقوبات الجديدة بحقّها، والتحريض على خطوات أكثر قسوة، يعتقد البعض أنها قد تصل إلى حدّ توجيه ضربات جديدة تؤدي إلى افتعال معركة كبرى معها، ويراهن على أن رغبة الانتقام لدى الرئيس وأمله بـ”ترك بصمته على الوضع الدولي”، وفقاً لتعبير رئيس “مجموعة الأزمات الدولية” روبرت مالي في مقال نشره أخيراً في “لو موند”، سيُحفّزانه على الموافقة على ما اعترض عليه سابقاً. غير أن التعقيدات المرتبطة بالمشهد السياسي العام، الأميركي والدولي، وبحسابات ترامب نفسها، لا تسمح بالجزم بالنسبة إلى الخيارات التي قد يلجأ إليها.

التقدير الدقيق لميزان القوى يحدّ من حماسة إسرائيل لـ «المعركة الفاصلة» في الظروف السائدة حالياً

أول الاعتبارات التي ستحكم قرارات ترامب حيال إيران في الفترة المتبقية له في البيت الأبيض، هي تلك الانتخابية التي طغت دائماً على أيّ حسابات أخرى، قبل وجوده في السلطة وخلاله. إذا كان ينوي الترشّح مجدّداً للرئاسة عام 2024، حسب المعلومات الواردة من الولايات المتحدة، فمِن غير المرجّح أن يقدِم عن سابق تصوّر وتصميم على الاندفاع نحو مغامرة مرتفعة المخاطر والأكلاف ضدّ إيران. فالقسم الأغلب من الـ 71 مليون أميركي الذي صَوّتوا لمصلحته في الانتخابات الأخيرة، على رغم قناعاته العنصرية وكراهيته المنقطعة النظير للمسلمين ولإيران وانحيازه العقائدي إلى إسرائيل، لا يرغب في رؤية الجيش الأميركي يدخل حرباً جديدة باهظة الأثمان بعيداً عن الديار. المفارقة التي يأخذها ترامب بعين الاعتبار هي أن أميركا العنصرية والمتغطرسة الموالية له، هي إياها التي تريد عودة الجنود الى البلاد من مسارح كأفغانستان والعراق وسوريا وعدم الغرق في نزاعات إضافية. فتح معركة مع إيران، وما قد يترتب عليها من نتائج وخيمة، سيفضيان إلى تقويض فرصه في الفوز بالانتخابات الرئاسية بعد 4 سنوات، لأنه سيَحمل مسؤولية هذه النتائج. علاوة على ذلك، فإن ترامب مدرك أن أجندته الشخصية تختلف جذرياً عن الأجندة الأيديولوجية والعقائدية لـ”حزب الحرب”، كما أشار جون بولتون في كتابه الأخير، وأن هذا الحزب لا يأبه لمستقبله السياسي بقدر تمسّكه بتحقيق غايات يراها بعض أقطابه صناعة للتاريخ، وبعضه الآخر إنفاذاً لتكليف ربّاني. سيستمرّ أقطابه في الدفع نحو تشدّد أعلى مع إيران، وسيتجاوب ترامب مع “نصائحهم” وتوصياتهم طالما تَعلّق الأمر بإجراءات عقابية جديدة، تؤدي إلى تعقيد مهمة الإدارة الديموقراطية في سياستها تجاه طهران، وتُشبع رغبته في الانتقام من الأخيرة التي لم تقبل عروضه لـ”صفقة” معها حسب شروطه. لكن، إن هو عَدَل عن مخطّطاته المستقبلية بشكل مفاجئ خلال الشهرين المقبلين، وغَضّ النظر عن الترشّح في المستقبل، وهو ليس بالاحتمال المستحيل مع شخصية غير مستقرّة مثل ترامب، يصبح خطر المبادرة إلى الحرب، أو الانزلاق إليها بسبب خطوة غير محسوبة، كبيراً. في حالة العزوف عن طموحاته الانتخابية، سيصغي على الأغلب إلى مَن يقول له إن التاريخ سيحفظ اسمه على أنه الرئيس الأميركي الذي أنقذ إسرائيل عبر تدمير ألدّ أعدائها.

طرف آخر ينبغي الالتفات إلى دوره في هذه المرحلة الحساسة، وهو رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، صاحب التأثير الهائل على ترامب وفريقه. لا شكّ في أنه، والقيادة العسكرية والسياسية الصهيونية، في حالة هلع حقيقية أمام عملية تطوير القدرات العسكرية والصاروخية لأطراف محور المقاومة، وفي القلب منه إيران. حالةٌ ضاعفها عجزهم عن وقف تلك العملية بـ”عمليات ما دون الحرب” وسياسة “الضغوط القصوى” التي استلهمها “حزب الحرب” الأميركي منهم. هم طبعاً يَتمنّون أن تُحوِّل القوة النارية الأميركية محور المقاومة إلى ركام، غير أن التقدير الدقيق لميزان القوى ولقدرات محور المقاومة على التصدّي للعدوان، وافتقادهم إمكانية تأمين حماية فعّالة للعمق الإسرائيلي من الصواريخ الدقيقة والمُوجّهة، هي عوامل قد تحدّ من حماستهم لـ”المعركة الفاصلة” في الظروف السائدة حالياً. الأمر نفسه ينسحب على المشيخات والممالك الخليجية الهشّة، التي لن تحوّل صفقات طائرات “إف – 35” دون صيرورة مرافقها وبناها التحتية رماداً في حال “فَتْح أبواب جهنم”. علاوة على ذلك، فإن مشاركة الإسرائيليين وبعض الأنظمة الخليجية في التحريض على ضرب إيران خلال الفترة الممتدّة إلى العشرين من كانون الثاني المقبل ستكون له انعكاسات غاية في السلبية على علاقاتهم مع إدارة جو بايدن، التي تَعتبر أن أيّ تصعيد يصل إلى الحرب مع إيران هدفه الأول، من منظورها، السعي إلى إدخالها في مآزق، والعمل على إفشال سياساتها منذ اليوم الأول من وصولها إلى سدّة القرار. انحاز هؤلاء لترامب علناً خلال الحملة الانتخابية، لكن مشاركتهم في استراتيجية تخريبية ضدّ الإدارة الجديدة ستكون لها أكلاف بالنسبة إليهم لا يستطيعون تجاهلها مع دولة كالولايات المتحدة. جميع هذه المعطيات تسهم في تعقيد المشهد، وكذلك محاولات استشراف الخيارات التي سيأخذ بها ترامب، لكن الأكيد هو أن المؤشر الأهم الذي قد يتيح إدراكها هو معرفة إذا كان مصرّاً على الترشّح مستقبلاً أو مستعدّاً للعزوف عن ذلك.

فيديوات متعلقة

Removed by Zionist Youtube ( click here to see the Video)

مقالات متعلقة

هل يحضّر ترامب القوة للعدوان؟ أين وكيف…؟

العميد د. أمين محمد حطيط

ما إن تداولت وسائل الإعلام خبر هزيمة ترامب في الانتخابات الرئاسية وفشله في تجديد ولايته لأربع سنوات أخرى حتى وقبل ان تنتهي عمليات الفرز وتعلن النتيجة الرسمية بشكل نهائي قاطع، اقدم الرئيس الذي لم يتبق له في البيت الابيض سوى 70 يوماً فقط تنتهي في 20\1\2021 اليوم المحدّد دستورياً لانتهاء ولاية الرئيس، أقدم ترامب المكابر والرافض الإقرار بالهزيمة على إقالة وزير الدفاع مارك إسبر ودفع وكيل البنتاغون الى الاستقالة وتسريب خبر التحضير لإقالة كل من مدير المخابرات المركزية C.I.A ومدير مكتب التحقيق الفيدرالي F.B.I والذي يعد بمثابة وكالة الاستخبارات الداخلية، وأرفق التغييرات مع تسريبات إعلامية بالبدء بشحن الصواريخ والقنابل الذكية الى الامارات العربية ثم تنظيم جولة لوزير الخارجية بومبيو تشمل كلاً من فرنسا وتركيا والسعودية والإمارات العربية و»إسرائيل» مهّد لها بمؤتمر صحافي أهمّ ما اعلن فيه هو التأكيد على موقف ترامب بانّ الأمل بالفوز قائم لا بل حتمي، وانّ الدخول الى الولاية الثانية لترامب سيتمّ بسلاسة لأن ترامب لن ينقطع عن ممارسة الحكم.

إن تحليلاً لكل ما ذكر يقودنا الى استخلاص شيء أساسي مفاده بان ترامب يعيد تنظيم إدارته من أجل القيام بعمل ما عسكري أو أمني أو من طبيعة خاصة أخرى، وانه يريد ان يسند المهمة الى من يكون طوع بنانه ويلتزم بأوامره من دون نقاش او تردّد او تلكؤ والذي يعزز هذا التفسير هو انّ الإقالات المنفذة او المنتظرة برّرت أو تبرّر بصلابة أولئك المعزولين وعدم انصياعهم للرئيس، كما يوجب نظام عمل فريق «أمرك سيدي».

فإذا أخذنا بهذا التفسير أيّ الإعداد لاستعال القوة في مكان ما، فإنّ السؤال التالي سيكون أيّ ميدان سيختار ترامب لممارسة أفعال القوة تلك؟ وهنا سيكون منطقياً التفكير بالميدانين الأميركي الداخلي والدولي الخارجي.

ففي الوجه الداخلي يمكن أن يفسّر بنية ترامب بعد رفضه الإقرار بالهزيمة عدم تسليم السلطة الى من أكدت عليه صناديق الاقتراع بأنه الرئيس، وبالتالي سيتمسك ترامب بأصوات الـ 70 مليون أميركي (48% من المقترعين) الذين اقترعوا له ويستند الى قوة السلاح الذي انتشر بين المواطنين حتى فاق في آخر تقدير الـ 40 مليون قطعة سلاح، ويريد ان يأمن جانب القوى العسكرية والأمنية والقضائية حتى يطمئن الى نجاح الحركة الشعبية المؤيدة له والرافضة لخروجه من البيت الابيض. وبهذا تكون المناقلات والتعيينات بدءاً من رئيسة المحكمة العليا وصولاً الى من ذكر أعلاه، أعمالاً إعدادية لمسرح العمليات الرسمية والشعبية لتثبيت ترامب في موقعه بصرف النظر عما نطقت به صناديق الاقتراع. قرار يتخذه غير عابئ بما قد يقود إليه هذا التدبير من انفجار شعبي قد يؤدي الى حرب أهلية وتشرذم الدولة، فترامب يؤمن بأنّ الأكثرية البيضاء التي صوّتت له هي التي يحق لها أن تختار رئيس الولايات المتحدة فإن لم تجارِها الأكثرية الشعبية العامة فيجب ان يعمل برأي الأكثرية البيضاء كائناً ما كانت النتائج.

أما الوجه الخارجي لاستعمال القوة وهو الأخطر فإنه قد يكون بدافع الانتقام او تنفيذ ما تخلف عن تنفيذه رغم التعهّد به وسيكون في واحد او أكثر من مسارح عمليات أساسية أربعة، أولها منطقة الشرق الأوسط ضدّ محور المقاومة وإيران، والثاني في أميركا اللاتينية ضدّ فنزويلا وسواها، والثالث في الشرق الأقصى ضدّ الصين والأخير ضدّ روسيا.

ومن وجهة نظرنا ومن بين مسارح العمليات هذه نرجّح أن يكون الخيار المفضل الأول قائماً على المفاضلة بين الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية مع ترجيح مؤكد للشرق الأوسط، خاصة انّ ترامب سيجد فيه ما يلائمه أكثر لشنّ العمليات الحربية او تبريرها، حيث إنّ نفقات الحرب ستؤمّن من أموال النفط الخليجي (البعض يقول بانّ السعودية مع دول خليجية اخرى دفعت سلفاً نفقات هذه الحرب وتلقت وعداً بتنفيذها من دون أن يحدّد تاريخ شنّها) وإنّ افتعال سبب مباشر لاندلاع شرارة الحرب أمر سهل في ظلّ النيران المستمرّ اشتعالها في المنطقة منذ 10 سنوات مع وجود 65 الف جندي أميركي في 54 قاعدة عسكرية منتشرة في المنطقة ـ ثم إنّ هذه الحرب ستحقق الامن لـ «إسرائيل» بشكل نهائي عبر تفكيك محور المقاومة وتدمير أسلحته الخطرة بكل مكوّناته، ومضيفاً الى تدمير سورية إيران وحزب الله. وستوفر فرصاً أكبر لصفقة القرن التي أعطت إسرائيل أكثر مما كنت تطلب. فإذا اختار ترامب هذا الاتجاه، فإنّ السؤال التالي سيكون: ما هو بنك الأهداف وما هي العمليات العسكرية والأمنية المحتملة التنفيذ؟

طبعاً، نستبعد الحرب الشاملة في المنطقة بما فيها الاجتياح البري والاحتلال كما حصل في العراق ونستبعد العمل الواسع النطاق على جبهات متعددة براً وبحراً وجواً، نظراً لأن التحضير القانوني والإداري والعملاني واللوجستي من ترخيص وتحشيد ونقل عتاد وتجهيزات غير ممكن في الوقت المتاح، ومع التأكيد على استمرار سياسة التدابير الإجرامية اللاشرعية التي تسميها أميركا «عقوبات» ومع احتمال تصاعد الحرب السبيرانية فاننا نرى ان القيادة الأميركية الملتصقة بترامب لتنفيذ نزواته وموجات عنجهيته وغضبه ستجد نفسها أمام رزمة من الخيارات العسكرية الميدانية التي تتجنب المواجهات البرية والقتال على الأرض ولذلك سيكون الاختيار مركزاً على واحد أو أكثر مما يلي:

1

ـ ضربات تدميرية للمنشآت النووية الإيرانية وللوجود المقاوم في سورية والعراق ولبنان.

2

ـ عمليات بحرية في الخليج ضد إيران مترافقة مع عمليات برية ضد الأهداف الاستراتيجية الكبرى.

3

ـ ضربة عسكرية مركزة ضد ما يوصف بالصواريخ الدقيقة لحزب الله في لبنان، مترافقاً مع التعرّض للوجود العسكري لمحور المقاومة جنوبي سورية.

4

ـ تنفيذ عمليات اغتيال واسعة على صعيد محور المقاومة وقادته.

هذه الفرضيّات ستدفع محور المقاومة، الذي كما اتضح من كلام السيد حسن نصر الله أمس، أنّ ما يجري واقع تحت نظر المحور ويأخذه بالجدية القصوى ويضعه ضمن دائرة الأعمال المحتمل أن يقوم بها ترامب بتمويل عربي خليجي وتشجيع إسرائيلي ولتحقيق رغبات شخصيّة، ولهذا فإن هذا التصور يدفع المحور لاتخاذ تدابير دفاعية شاملة من قبله وبكل مكوّناته، تدابير تكون على وجهين:

أ ـ الأول الدفاع السلبي لتجنب الضرر أو للحد من الخسائر للحد الأقصى عبر اتخاذ التدابير التي تعقد مهمة المعتدي وتحول دون الوصول الى أهدافه بيسر وسهولة، وطبعاً هذا الامر متخذ، ولكن قد يستلزم المزيد من الإجراءات، للتحسين والتفعيل أكثر.

ب ـ اما الثاني وهو الأهم والأفعل ويكون بالدفاع الإيجابي الردعي الفاعل عبر العمل المركز باستراتيجية «الهدف بالهدف المقابل». وهنا سيكون لدى محور المقاومة بنك اهداف واسع يشمل بالإضافة الى القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة والاسطول البحري في الخليج بنك أهداف يشمل كامل المساحة المغتصبة في فلسطين المحتلة، والمراكز الاستراتيجية العسكرية والاقتصادية في الدول المموّلة للحرب فضلاً عن المعابر المائية في مضيق هرمز وباب المندب.

وفي كلّ الأحوال يجب أن لا يغيب عن البال أهمية الحرب النفسية التي ستسبق أي عمل وعدوان وترافقه وتستمر بعده خاصة أن العدو يتكئ عليها بشكل واسع، لكن محور المقاومة بات له الباع الطويل فيها حيث برع بها في العقدين الأخيرين الى حدّ انه بات يملك المناعة ضدّ سموم العدو ويملك القدرة للفتك بمعنوياته، خاصة بعد ان أكد في كلّ مناسبة ان العدو يمكن أن يطلق الطلقة الأولى، لكنه حتماً لن تكون له الطلقة الأخيرة، فهل يغامر ترامب بعمل جنوني غير محسوب ويتغيّر وجه المنطقة، ام انّ الدولة العميقة في أميركا ستمسك على يده وتلقيه خارج البيت الأبيض قبل تنفيذ قراره الانتحاري؟

أستاذ جامعي – باحث استراتيجي

Nasrallah and looking forward to a new qualitative phase نصرالله واستشراف مرحلة جديدة نوعيّة

Nasrallah and looking forward to a new qualitative phase

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-474.png


Nasser Qandil

The atmosphere that surrounded the speech of The Secretary-General of Hizbullah, Mr. Hassan Nasrallah, was one in all the sections of the talk despite the diversity of its topics to the extent of the difference between talk about the maneuvers conducted by the occupation army, to the negotiations delimitation, to the u.S. elections, and to the sanctions that affected MP Gibran Bassil, and the climate is confidence that a new qualitative phase is about to begin, and that the worst is behind us, and that the targeting projects witnessed in the region in the form of wars, chaos, pressures, and sanctions This was evident in the words of Mr. Nasrallah about what the confrontation sought from Lebanon to Syria, Iraq, Iran, Yemen and Palestine and ending with Lebanon, and it is true that the resistance has not achieved a qualitative victory in these recent years, but it’s steadfastness is a gateway to its next victory, because the maximum pressures have crossed and there is no longer any such thing called the worst, and all that will come will be in its balance.


The American elections and the Israeli maneuvers are two separate contexts on the face of it, but in essence they are two expressions that that complete each other from one truth, which is the fact of the historical failure of the American and Israeli projects. The occupation entity has failed to achieve the intended goal of invading Lebanon, which is to attach Lebanon to Israel time, thanks to the resistance since the bombing of the governor’s center. Al-Askari in Tire, 11-11-1982, this accumulated failure, thanks to the accumulation of sources of confrontation and resistance to the Anglo Zionist hegemony, generated a different international environment in which the Anglo Zionist could no longer progress, but the origin of the injury to the American project at the core was the steadfastness of the axis of resistance, especially the Triangle of Iran, Syria and the resistance forces in Lebanon, Palestine, Iraq and Yemen. This failure, which was the phenomenon of savagery represented by U.S. President Donald Trump the last american products to overcome it, deepened with it and ended with the failure of Trumpism and with the failure of America as a model and possibly as a state and entity, and became success out of the crisis of the state and entity conditioned by the recognition of the failure of the project, and instead of introducing the axis of resistance in American time moved the American to the complex axis of resistance, which was the basis of the external failure and subsequently the establishment of internal failure.


In this climate, it becomes natural for Sayyed Nasrallah not to pay attention to the analyses that talk about the relevance of the border demarcation negotiations to normalization. What fails and is dying is the Israeli project, what advances and wins, is the resistance, and without the resistance advance the occupation would not have had to conduct indirect negotiations as a way to invest its wealth that has no prospect of achieving it without Lebanon obtaining its rights, as the resistance has the power of prevention and deterrence, the U.S. sanctions on Mp Basil become an opportunity to show a new stage of patriotism. Hezbollah-FPM alliance became free from sanctions and US-blackmail and has become more independent and able to move forward,, especially after the emergence of the functional use equations for corruption charges, and most importantly that a Lebanese path to internal coup against the resistance ended with sanctions after testing all other tracks of sedition, and more specifically since October last year, and with the American international failure and the Israeli regional failure, and internal failure culminated in sanctions.

ناصر قنديل

المناخ الذي أحاط بكلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، كان واحداً في كل مقاطع الحديث رغم تنوّع مواضيعه إلى درجة التباعد بين حديث عن المناورات التي أجراها جيش الاحتلال، إلى مفاوضات ترسيم الحدود، وصولاً إلى الانتخابات الأميركية، وانتهاء بالعقوبات التي طالت النائب جبران باسيل، والمناخ هو الثقة بأن مرحلة نوعيّة جديدة تشارف على البدء، وأن الأسوأ قد صار وراءنا، وأن مشاريع الاستهداف التي شهدتها المنطقة بصيغة حروب وفوضى وضغوط، وعقوبات وحصار واغتيالات، قد بلغت مداها وفشلت في تحقيق أهدافها، بفضل الصمود والثبات والتضحيات، وهذا كان واضحاً في كلام السيد نصرالله عما شهدته ساحات المواجهة من لبنان الى سورية والعراق وإيران واليمن وفلسطين وانتهاء بلبنان، صحيح أن المقاومة لم تحقّق نصراً نوعياً في هذه السنوات الأخيرة، لكن صمودها هو بوابة لنصرها الآتي، لأن الضغوط القصوى قد عبرت ولم يعد هناك شيء اسمه الأسوأ، وكل ما هو آتٍ سيكون في رصيدها.

الانتخابات الأميركية والمناورات الإسرائيلية سياقان منفصلان في الظاهر، لكنهما في الجوهر تعبيران يتمم أحدهما الآخر عن حقيقة واحدة، هي حقيقة الفشل التاريخي للمشروعين الأميركي والإسرائيلي، فقد فشل كيان الاحتلال بتحقيق الهدف المرسوم لاجتياح لبنان وهو إلحاق لبنان بالزمن الإسرائيلي، بفضل المقاومة منذ عملية تفجير مركز الحاكم العسكري في صور، في 11-11-1982، تحوّل هذا الفشل المتراكم بفضل حضور المقاومة وتنامي قوتها الى إقرار بدخول الكيان في زمن المقاومة، وهو ما تقوله المناورات العسكرية التي منحها السيد حيزاً مهماً من كلامه، وموضوعها هو الاستعداد لمواجهة خطر هجوم للمقاومة في شمال فلسطين، وبالمثل فشل المشروع الأميركي الذي تأسس على ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في فرض الهيمنة على العالم، وبفضل تراكم مصادر المواجهة والممانعة لهذه الهيمنة، ولدت بيئة دولية مختلفة لم يعد ممكناً لهذا المشروع أن يتقدّم فيها، لكن الأصل في إصابة المشروع الأميركي في الصميم كان صمود محور المقاومة، خصوصاً مثلث إيران وسورية وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق واليمن. وهذا الفشل الذي كانت ظاهرة التوحش التي مثلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب آخر المنتجات الأميركية لتجاوزه، تعمق معها وانتهى بفشل الترامبية ومعها فشل أميركا كنموذج وربما كدولة وكيان، وصار النجاح بالخروج من أزمة الدولة والكيان مشروطاً بالتسليم بفشل المشروع، وبدلاً من إدخال محور المقاومة في الزمن الأميركي انتقل الأميركي الى عقدة زمن محور المقاومة الذي كان الأساس في الفشل الخارجي وتالياً التأسيس للفشل الداخلي.

في هذا المناخ يصبح طبيعياً أن لا يعير السيد نصرالله اهتماماً للتحليلات التي تتحدث عن صلة مفاوضات ترسيم الحدود بالتطبيع، فالذي يفشل ويحتضر هو المشروع الإسرائيلي والذي يتقدم وينتصر هو المقاومة، والتي لولاها ما اضطر الإحتلال لسلوك التفاوض طريقاً لمصلحة استثمار ثروات لا أفق لبلوغها من دون نيل لبنان حقوقه، حيث تملك المقاومة قدرة المنع والردع، وتصير العقوبات الأميركيّة على النائب باسيل فرصة لتظهير مرحلة جديدة وطنياً ركيزتها تطوير التحالف مع التيار الوطني الحر الذي تحرّر من الابتزاز وصار أكثر استقلالية وقدرة على المضي قدماً، وصار التحالف متحرراً من حسابات تفادي العقوبات، خصوصاً بعدما ظهرت معادلات الاستعمال الوظيفي لتهم الفساد، والأهم أن مساراً لبنانياً للانقلاب الداخلي على المقاومة قد انتهى مع العقوبات بعدما اختبرت كل المسارات الأخرى للفتنة، وبصورة أخص منذ تشرين العام الماضي، ومع الفشل الدولي الأميركي والفشل الإسرائيلي الإقليمي، فشل داخلي توّجته العقوبات.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

Sayyed Nasrallah: Response Fast to Any “Israeli” Aggression, Axis of Resistance must Be Ready for Any US Stupidity

Zeinab Essa

Beirut-Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Wednesday a speech on Hezbollah Martyrs Day.

Sayyed Nasrallah: Response Fast to Any “Israeli” Aggression, Axis of Resistance must Be Ready for Any US Stupidity

As His Eminence offered condolences to “the Syrian brothers and sisters for the martyrdom of His Eminence Sheikh Muhammad Al-Afyouni”, he also condoled “the Yemeni people over the martyrdom of the Minister Hassan Zaid.”

On another level, Sayyed Nasrallah congratulated the Palestinian detainee Maher Al-Akhras, who emerged victorious over the “Israeli” jailer.

Regarding the occasion, he recalled that “The operation of the Emir of the martyrs, Ahmed Qassir, remains the largest against the “Israeli” enemy.”

“We chose this day to commemorate all our martyrs, by remembering the great self-sacrifice martyr operation when the Emir of the martyrs stormed the “Israeli” military ruler’s headquarters in Tyre,” he added, hailing the sacrifices of the martyrs’ pure and great souls.

According to His Eminence, “After learning the grace given by Allah the almighty, we should learn the value and greatness of these martyrs, as well as the security, power and presence they offered us in the regional equations.”

Commenting on the maritime border negotiations with the “Israeli” entity, Sayyed Nasrallah stressed that “Since the 2000 liberation, we announced that we have nothing to do with demarcating borders because this task is the responsibility of the state that decides where the Lebanese land and sea borders are.”

“The resistance is committed to what the state determines regarding the demarcation issue, and thus it helps the Lebanese army in liberating any occupied land,” he viewed, noting that “The Lebanese state is the one that announces the borders, and it is the one that announced that Shebaa Farms, Kfarshouba hills and part of Ghajar are Lebanese.”

In parallel, His Eminence highlighted that “The talk about oil in the Lebanese water dynamically initiated the move towards demarcating the maritime borders with occupied Palestine,” noting that Lebanese “House Speaker [Nabih] Berri was the one who was heading the negotiations, and we as a resistance had agreed to allow demarcation so that oil drilling starts.”

“The negotiations are only limited with demarcating borders away from any other file,” he said, recalling that “We stressed previously that the border demarcation should be only limited to the technical level.”

Explaining that “Recently, a special American interest has emerged over demarcating the borders with the “Israeli” side,” Sayyed Nasrallah underlined that “Speaker Berri was negotiating for 10 years until the American appeared interested in the file.”

Moreover, he confirmed that “Speaker Berri prepared what was called the framework for negotiations, and the responsibility was transferred to President Aoun, and the practical negotiations began. Some have tried to link the issue of border demarcation with normalization with “Israel”. This useless talk aims at covering up some Arab countries’ normalization with the “Israeli” entity.

Sayyed Nasrallah further lamented the fact “Since Berri announced the framework of the negotiations in September, many political parties and the media, especially those of the Gulf, started to link the talks with the normalization agreements of other Arab countries in the region with Israel the talks coincided with.”

“The talk about Hezbollah’s move towards normalization with “Israel” is mere lies and forgery. It does not deserve to be denied by us,” His Eminence said, noting that “Claims that the border talks will lead to a peace agreement or normalization with “Israel” are baseless and out of the question for Hezbollah and Amal.”

In addition, Sayyed Nasrallah emphasized that “Leading the negotiation file is in the hands of [Lebanese] President [Michel] Aoun, and we have full confidence in His Excellency, especially that we know his toughness and his keenness on national safety and Lebanon’s rights.”

On this level, His Eminence explained that Hezbollah “disagreed with President Aoun regarding the issue that the Lebanese delegation must be military, as well as the “Israeli” delegation, in order there won’t be any suspicion.”

“The Lebanese delegation must know that it attains elements of strength and is not in a position of weakness,” he stressed, noting that “Whoever wants to prevent us from benefiting from our oil, we can prevent it in return.”

Reiterating Hezbollah’s confidence with the president, Hezbollah Secretary General assured that “The Lebanese delegation is committed to the limits. President Aoun directs it in his own way, and we care that Lebanon gets its rights.”

On another aspect, Sayyed Nasrallah tackled the last “Israeli” military drill as “talks emerged of “Israel’s” readiness to do something in Lebanon or the Golan.”

“For the first time, the Lebanese resistance made “Israel” move from the offensive side to the defensive one. Some of the resistance’s units had been on alert over the past days during the “Israeli” military drill and we meant to let “Israel” know this,” he unveiled.

His Eminence also affirmed that ““Israel” is wary of attacking Lebanon, as its ambition in the field is limited, and it has moved to the ‘defensive’ thinking,” noting that “The enemy’s insistence on drills confirms what the “Israeli” generals have always talked about- the “Israeli” ground forces are suffering from a real and deep crisis, when it comes to readiness as well as the psychological and spiritual level.”

“If the “Israelis” think of waging any aggression, our response will be very fast,” The Resistance Leader asserted, explaining some of “Israel’s” point of military weaknesses: “In any coming war, the “Israeli” navy will be powerless than before. The “Israeli” Air Force alone is not able to win. Rather, the ground forces are essential and decisive, and the “Israeli” army has fundamental problems in this matter.”

On the same level, Sayyed Nasrallah unveiled that “The Syrian leadership took maximum precautions during the “Israeli” military drills,” noting that “The resistance was on alert without making the Lebanese people in the villages and towns feel anything, and this is what specializes this resistance.”

Commenting on the US elections, His Eminence called for learning “lessons from the American elections in order to really study what is being promoted as a US ideal sample. What happened in the American elections is an exposition of democracy, and the matter does not concern Trump only, but the Republican Party.”

Denouncing US President Donald Trump’s administration as among the worst US administrations, he underlined that “It was the most brutal, criminal and bleak one.”

However, he expected no change when things come to the apartheid “Israeli” entity. “[Joe] Biden’s election will not alter the US support for “Israel”.”

“With Trump’s exit, one of the Deal of the Century’s triangle sides has been broken. There remains [Benjamin] Netanyahu and [Mohammad Bin Salman] MBS,” His Eminence reiterated, expressing rejoice over Trump’s loss due to his crimes all over the world. “On the personal level, I rejoice for Trump’s humiliating fall, and we have the right to rejoice, especially after the crime of the era that Trump had committed by assassinating the great leader Hajj Qassem Soleimani and the Iraqi commander Abu Mahdi Al-Muhandis.”

In addition, the Resistance’s Leader praised “the region’s people and the axis of resistance who have stood firm in face of the American attack. Under an aggressive American administration, the axis of resistance has withstood and managed to fail and prevent schemes.”

On the replacement of US War secretary ark Esper, Sayyed Nasrallah warned that “Trump might do anything during his remaining two months.”

“The axis of resistance must be highly prepared to respond to any American or “Israeli” stupidity,” he confirmed, pointing out that “The “Israeli” enemy is anxious and Lebanon is secured by the golden equation, the army, people and resistance.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah stressed that “America is not a destiny.”

Moving to the internal Lebanese front, Hezbollah Secretary General hailed the fact that “All schemes targeting the resistance from 2005 until today have failed,” noting that “Over the past 15 years, the Americans have explored ways to get rid of Hezbollah.”

“After their sedition attempts have failed, the Americans began their schemes 3 years ago to incite the environment of resistance against it,” he uncovered as he went on to state: “All events proved that the US embassy was the one that managed and financed the NGOs.”

According to His Eminence, “Faced with the failure of all their tracks, there is nothing left for the Americans but the path of sanctions against Hezbollah’s friends and allies.”

In his first comments on the US sanctions against the head of the Free Patriotic Movement [FPM] former minister Gibran Bassil, Sayyed Nasrallah said “I told Minister Bassil that we did not wish him any harm and asked him to take the stance he sees appropriate.”

In addition, he viewed that “The response to the US sanctions should be improving the relation between Hezbollah and the FPM. I advised him to take any position to avoid getting harmed as we offered to help him in any way we can.”

Narrating some of his discussions with Bassil, His Eminence underscored that “Bassil came to inform me and told me the US gave him two choices and that he wouldn’t comply with the demand [to break ties with Hezbollah], because it would compromise Lebanon’s independence and freedom.”

Praising Bassil’s position as “courageous and patriotic”, Sayyed Nasrallah urged Lebanese sides to stand in unity and solidarity in face of US tyranny. “With what legal and moral right does the US classify who is corrupt or not? A country that is the leader in terrorism and corruption. We won’t be happy if our opponents were sanctioned or listed as terrorists, as this forms a violation to Lebanon’s sovereignty.”

To the allies, His Eminence sent a message of assurance: “In the event you find yourselves under US pressure, you’re are fee to act as you wish. Think of your interests and Lebanon’s interest and act accordingly, and we in Hezbollah will understand.”

To the Americans, he raised the question: “If you are saying that Bassil is corrupt, if he breaks ties with Hezbollah will he stop being corrupt? You are contradicting yourself.”

Regarding the delay in the formation of the Lebanese government, or the delay in the cabinet formation process, Sayyed Nasrallah viewed that “the discussions need further consultations between President Aoun and PM-designate Saad Hariri, hoping that “the talks will be expedited.”

Related Videos

What if Trump did it? ماذا لو فعلها ترامب؟

What if Trump did it?

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-399.png

Nasser Qandil

– The hasty dismissal of U.S. Defense Secretary Mike Esper for an administration that is the rest of its days, and the accompanying analyses, comments and positions warning of the danger of U.S. President Donald Trump embarking on a military adventure, were appropriate to questions about the hypothesis that Trump may order targeting of Iranian nuclear facilities. More than one team of iran’s enemies and resistance forces are engaged in these questions, not only asking questions, but expressing wishes and hopes and starting a promotion campaign consistent with their need for condolences in their loss of Trump’s position in the White House and their fear of elected President Joe Biden’s initiative to re-establish nuclear understanding with Iran. The second team represented the iranian interest and the resistance and its supporters concern about turning the table in the face of everyone, especially that the Israeli encouragement and incitement to american military action targeting Iran has not stopped since Trump announced to withdraw from the nuclear understanding with Iran.
As for the third team, its area expands, from Biden’s auxiliary team to American media institutions, to European political and media institutions, to Russian and Chinese concerns stemming from realizing the potential recklessness in the Trump administration on the one hand, and the risks involved in any military adventure at this time and its implications for all political equations On the other hand, on the military, security and political stability in the world.

– Because politics is the art of matching the goals and capabilities, as an attempt to bridge the time gap in between, the debate begins from the starting points and ends with capabilities, and because the search is not ideological or systematic, but governed by circumstance, considering that such an option was excluded before the election moment and its embarrassment, despite the ideological considerations of Trump and his team. The research here is an examination of the extent to which the thinking of a military adventure is an entry point to change the path that has been associated with the announcement of the results of the presidential election, and because the war occurs when one of its teams falls into a miscalculation of the potential, overestimating its potential or mitigating and underestimating the potential of its opponent, the discussion of potential means the awareness of the Trump administration and its understanding of the balance of power that reflects the potential.

– A potential military adventure should consider three conditions that must be met, the first is an internal American condition, whether at the level of public opinion, Congress or the military, and the second is a political condition related to reading the supposed results of this adventure, and here are also questions about the kind of change that this adventure will achieve from the fundamental issue of the outcome of the election and the fate of the U.S. presidency, And the view towards him and his eligibility to lead America, and through it a presumed leadership at the global level, in light of the great divisions caused by his previous steps and made him lose a lot of confidence in this capacity, The third is a circumstantial condition, any development in the Iranian position and in the Iranian nuclear file, and Iranian military activity is a starting point for explaining and justifying a qualitative shift of this magnitude in the context of confrontation. The file is dead locked..

– In examining the equation of potential, and how the Trump administration looks at it specifically, there are facts prior to the history of the chances of escalation and the hypotheses of confrontation, including the downing of the giant U.S. spy plane and how the Trump administration dealt with it, its rapid failure to avoid confrontation, and the post-targeting model of Aramco’s facilities in Saudi Arabia and the trump administration’s avoidance of escalation, The iranian side has been clear in its threat of a response targeting the Israeli depth, especially the Dimona reactor, in the event of any American response to the response that targeted the American Ain al-Asad base in Iraq, in addition to targeting American bases and fleets in the Gulf. Here, some ask the opposite question, can Iran and the resistance forces invest Trump’s supposed adventure to force changes in the regional military map, so that the elected President faces facts contrary to what Trump wanted him to see.

ماذا لو فعلها ترامب؟

ناصر قنديل

شكلت الإقالة المستعجلة لوزير الدفاع الأميركي مايك إسبر، بالنسبة لإدارة تعدّ الباقي من أيامها، وما رافقها من تحليلات وتعليقات ومواقف تحذّر من خطورة إقدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مغامرة عسكريّة، مناسبة لتساؤلات تطال فرضية قيام ترامب بإصدار الأوامر باستهداف المنشآت النوويّة الإيرانيّة. وتشارك في هذه التساؤلات أكثر من فريق، أعداء إيران وقوى المقاومة لم يكتفوا بطرح تساؤلات بل عبروا عن رغبات وتمنيات وبدأوا حملة ترويج تنسجم مع حاجتهم لتعزية في خسارتهم لموقع ترامب في البيت الأبيض وخشيتهم من مبادرة الرئيس المنتخب جو بايدن لإعادة العمل بالتفاهم النووي مع إيران. الفريق الثاني تمثل بالاهتمام الإيراني ولدى فريق المقاومة ومناصريها من موقع القلق من خطوة تقلب الطاولة بوجه الجميع، خصوصاً أن التشجيع والتحريض الإسرائيليّ على عمل عسكري أميركي يستهدف إيران لم يتوقف منذ إعلان ترامب الانسحاب من التفاهم النووي مع إيران. أما الفريق الثالث فتتسع مساحته من الفريق المعاون لبايدن الى مؤسسات الإعلام الأميركي وصولاً إلى المؤسسات الأوروبية السياسية والإعلامية، وصولا لاهتمام روسي وصيني ينطلق من إدراك احتمالات التهور في إدارة ترامب من جهة، وحجم المخاطر المترتّبة على أية مغامرة عسكرية في هذا التوقيت وتداعياتها على كل المعادلات السياسية والعسكرية وعلى الاستقرار الأمني والسياسي في العالم من جهة مقابلة.

لأن السياسة هي فن المواءمة بين المنطلقات والإمكانات، كمحاولة لردم فجوة الوقت بينهما، فالنقاش يبدأ من المنطلقات وينتهي بالإمكانات، ولأن البحث بالمنطلقات ليس عقائدياً ولا منهجياً بل محكوم بالظرفية، باعتبار مثل هذا الخيار كان مستبعداً قبل حلول اللحظة الانتخابيّة وحراجتها، رغم وجود الاعتبارات العقائدية لدى ترامب وفريق عمله. والبحث في المنطلقات هنا هو بحث بمدى تشكيل التفكير بمغامرة عسكريّة مدخلاً لتغيير المسار الذي ارتبط بالإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية، ولأن الحرب تقع عندما يقع أحد فريقيها بسوء تقدير للإمكانات، مبالغة بتقدير إمكاناته أو تخفيفاً وتهويناً في تقدير إمكانات خصمه، فإن نقاش الإمكانات يقصد به وعي إدارة ترامب وفهمها لتوازن القوى الذي يعكس الإمكانات.

في المنطلقات يشكل الحديث عن فرضيّة مغامرة عسكريّة مصدراً للبحث في ثلاثة شروط يجب توافرها، الأول هو شرط أميركي داخلي سواء على مستوى الرأي العام أو الكونغرس أو المؤسسة العسكرية، والثاني هو شرط سياسي يرتبط بقراءة النتائج المفترضة لهذه المغامرة، وهنا أيضاً أسئلة عن نوع التغيير الذي سينجم عن هذه المغامرة على القضية الأساس وهي نتيجة الانتخابات ومصير الرئاسة الأميركية، وعن حجم التأثير على الاعتراف بشرعيّة الرئيس ترامب داخلياً وخارجياً، والنظرة نحوه ونحو أهليّته لقيادة قوة بحجم أميركا ومن خلالها قيادة مفترضة على المستوى العالمي في ظل انقسامات كبرى أحدثتها خطواته السابقة وأفقدته الكثير من الثقة بهذه الأهليّة، والثالث هو شرط ظرفيّ، أي تطور في الموقف الإيراني وفي الملف النووي الإيراني، والنشاط العسكريّ الإيراني يشكل نقطة انطلاق لتفسير وتبرير نقلة نوعية بهذا الحجم في سياق المواجهة، والشرط الظرفيّ ليس فبركات يمكن تلفيقها تدّعي الإدارة علمها به بمقدار ما يحتاج نسبة عالية من الشرعيّة تبدأ من الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمعنيّ أول بالملف النووي الإيراني، يعلن عن وصول متابعة الوكالة لهذا الملف الى طريق مسدود.

في دراسة معادلة الإمكانات، وكيفية نظرة إدارة ترامب لها بالتحديد، ثمة وقائع سابقة لتاريخ فرص التصعيد وفرضيات المواجهة، وفيها إسقاط طائرة التجسس الأميركيّة العملاقة وكيفيّة تعامل إدارة ترامب معها، وانكفاؤها السريع تجنباً للمواجهة، ونموذج ما بعد عملية استهداف منشآت آرامكو في السعودية وتفادي إدارة ترامب مخاطر التصعيد، أما استحضار نموذج اغتيال الجنرال قاسم سليماني فيحضر قبالته خطر ردّ أشد هذه المرة، خصوصاً أن الجانب الإيراني كان واضحاً في تهديده من ردّ يستهدف العمق الإسرائيلي وخصوصاً مفاعل ديمونا، في حال أيّ ردّ أميركي على الردّ الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأميركيّة في العراق، بالإضافة الى استهداف القواعد والأساطيل الأميركية في الخليج. وهنا يطرح البعض سؤالاً معاكساً، هل يمكن أن تستثمر إيران وقوى المقاومة مغامرة ترامب المفترضة لفرض تغييرات في الخريطة العسكريّة الإقليميّة، بحيث يواجه الرئيس الأميركي المنتخب وقائع معاكسة لما كان يرغب ترامب له أن يراه.

فيديوات مرتبطة

مقالات متعلقة

Sayyed Abdulmalik Al-Houthi: Macron Is Nothing But Puppet of Jewish Zionists

ٍSource

2020-10-29 21:32:15

english.almasirah.net:Sayyed Abdulmalik Al-Houthi: Macron Is Nothing But  Puppet of Jewish Zionists

The leader of the revolution, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi, said that the Islamic nation today is fraught with problems and crises, and the occasion of the Prophet’s birthday should be a station to face these challenges.

In his speech on the occasion of Prophet Mohammed birthday (PBUH), Sayyed Abdulmalik added that the cause of all the major problems and corruption that our nation and human society suffer from is the deviation from the Prophet’s message.

Regarding the French insult to the Prophet Mohammad (PBUH) and the position of the French President Emmanuel Macron towards Islam, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi said: Macron is nothing but a puppet of the Jewish Zionists, and they push him to insult Islam and the Messenger (PBUH).

The leader stressed that the tyrants US, Israel and their alliance are an extension of the distortion of the straight path, adding that the Western regime that permits insulting God and prophets, and prevents unveiling the plots of the Zionist Jews, is a witness to the control of the Zionist lobby over Western regimes and media.

Regarding the issue of normalization and between some Arab countries with the Zionist entity, Sayyed Abdulmalik Al-Houthi explained that declaring these deals is a betrayal and participating with enemies to target the nation.

He added that the Saudi authorities allowed the Jews flights while besieging the Yemeni people and imprisoning the free Palestinian people only because of their rightful stance against the Israeli enemy. He added that the Saudi, Emirati, Al Khalifa and the Sudanese regimes are partners with US and Israel in their plots.

About the assassination of the Minister Hassan Zaid, Sayyed Al-Houthi describes it as brutal, holding the Saudi aggression coalition responsible for the crime.

Related Videos

Related News

تحرير كامل فلسطين يقترب بسرعة والأوهام لن تحمي كيان العدو!

محمد صادق الحسيني

إنّ كلّ ما يحكم سلوك وتصرفات قادة العدو، السياسيين والعسكريين هو الأوهام والذعر من المستقبل القاتم، الذي ينتظرهم.

فها هو نتن ياهو يحاول ان يبيع جمهوره أوهام انتصاراته الفارغة بتوقيع اتفاقيات مع الإمارات المتحدة والبحرين والسودان. لكن هذا الجمهور يواصل التظاهر ضدّه يومياً مطالباً باستقالته ومحاكمته بتهم الفساد وتلقي الرشى. أما وزير حربه، الجنرال بني غانتس، الأكثر قدرة من نتن ياهو على قراءة موازين القوى العسكرية في المنطقة، فقد هرع الى واشنطن، ليس لتأمين التفوق العسكري «الإسرائيلي» الشامل كما ادّعى أمام وسائل الإعلام في واشنطن، وإنما لاستجداء الإدارة الأميركية لحماية كيانه من المرحلة الاخيرة، من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، والذي يتوقعه هو وأركان حربه بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وهو الأمر الذي اضطر، رئيس أركان الجيش الصهيوني، الجنرال أڤيڤ كوخافي، قبل أيام قليلة، الى تنفيذ المناورة التشبيهية على الحدود الشمالية، والتي ستستمرّ حتى ‪يوم الخميس المقبل، حيث كانت قد تأجلت مرتين قبل ذلك بحجة وباء كورونا، على حدّ زعم كوخافي، بينما حقيقة الأمر تقول بغير ذلك. اذ انّ سبب التأجيل الحقيقي هو خوف الأركان الصهيونية من استفزاز قوات المقاومة في لبنان ويجعلها تردّ على تلك الاستفزازات.

وهذا ما يؤكده البروفيسور افرايم إنبار، رئيس معهد القدس للاستراتيجيا والأمن، في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، حيث قال انّ «عمليات التطبيع ربما تدفع حزب الله لشنّ حرب على إسرائيل»، أيّ انّ مناورات جيش الاحتلال ليست روتينية وإنما هي انعكاس للهلع، الذي يسود أوساط القيادتين السياسية والعسكرية، من اقتراب موعد تنفيذ قوات حلف المقاومة للمرحلة الأخيرة من هجومها الاستراتيجي، والذي سينتهي بتحرير كامل فلسطين وعاصمتها القدس.

وهذا ما يعترف به، بشكل غير مباشر، الناطق العسكري للشؤون الدولية (الإعلام الخارجي) في الجيش الصهيوني، العقيد جوناثان كونريكوسنقصد الاعتراف بالهلع والذعر، الذي يعتري القيادات العسكرية الصهيونية، حيث قال في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، «إنّ حزب الله يشكل الخطر الداهم على المدنيين الاسرائيليين»…!

وهذا بالضبط ما يترجم خوفاً وهلعاً، لن ينفعهم في مواجهته لا محمد بن زايد ولا محمد بن سلمان، المدمنين على تعاطي المخدرات واللذين خضعا للعلاج من هذه الآفة، في بلد غير عدو للعرب، من دون تحقيق نتائج إيجابية…!

وعلى من يشك في هذه الحقيقة أن يتابع حركة أنف كلّ منهما، عند ظهورهما على شاشات التلفزة، وهي الحركة التي لا يمكن للمدمن التحكم بها والمتمثلة في تحريك الأنف يميناً ويساراً من دون لمسه…!

ورغم ذلك كله فإنّ تقارير مستعجلة وردت الى دوائر صنع القرار في عدد من عواصم محور المقاومة الذي يتسع رغم انبطاح هؤلاء الأتباع والأذناب، تفيد بانّ احتمالات إقدام العدو الصهيوني وبدعم من بعض أجنحة الدولة العميقة في أميركا على القيام بعمليات انتقامية او ردعية بهدف او ذريعة منع إيران من التموضع في سورية او منع حزب الله من الصعود الى الجليل، او ايّ ذريعة أخرى، على وقع تصاعد حدة الانتخابات الأميركية وتسابق الحزبين في خدمة العدو الصهيوني…!

لهؤلاء ولكلّ من تبقى من أمراء حرب صغار في تل أبيب بعد انقراض ملوك «اسرائيل» نقول:

«إسرائيل» سقطت ليس فقط عندنا، في قلوبنا وأنفسنا وأذهاننا وعقولنا نحن جيل العرب والمسلمين المتحررين من نظام التبعية والانقياد للهيمنة الأميركية والرجعية العربية، بل وسقطت أيضاً في الجبهة الداخلية لبيت العنكبوت الذي بدأ يحيط بكم من كلّ جانب أيها الصهاينة الجبناء. وهذا وصف صحافتكم ونخبكم التي بدأت تتحدث علناً عن الخراب الثالث…!

ايّ حماقة سترتكبونها ستحمل في طياتها نهايتكم، فنحن في جهوزية شاملة وكاملة، وسنردّ لكم الصاع بعشرة مما تعدّون…!

وسيكون مصيركم يشبه مصير أسيادكم الذين فروا من العراق في العام 2011 بكفالة الجنرال الحاج قاسم سليماني الذي استقبل يومها مبعوثاً أميركياً خاصاً من داخل العراق، يتوسّل اليه الاستفادة من موقعه المعنوي لدى قوات المقاومة العراقية ليوقفوا عملياتهم ليخرجوا بسلام من داخل العراق (وتوسلاتكم موجودة بالصوت والصورة لدى قيادة المحور لمن قد يشكك بذلك من الكتبة المأجورين وأبواق المتزلفين لكم لا سيما الجدد منهم)!

فحذار حذار أيها الصهاينة من اللعب بالنار في سورية او لبنان، ولا يغرّنكم تشجيع بعض الدوائر الاميركية لكم، فقد تكون تخبّئ إرادة التضحية بكم بعد أن أصبحتم ثقلاً كبيراً على كاهلهم (كما تفيد تقارير مؤكدة لدينا)!

لقد أعذر من أنذر، احجزوا تذاكر العودة الى مواطنكم الأصلية، أو تعلموا السباحة سريعاً قبل فوات الأوان!

بعدنا طيبين قولوا الله…

انتخابات بلا وطن لا تليق هذا رد لا يُقارن بحجم العدوان

  الصفصاف

عادل سمارة

بيان الجالية الفلسطينية في غرب الولايات المتحدة تضامنا مع د عادل سمارة

ليس هذا أبداً لإقناع أي متحدث باسم الفلسطينيين ولا لوضعه موضع الخجل أبدا وأبدا مكررة. وليس لإقناع أي فصيل يتمسك بتناقضات وكوارث قياداته ويعبد تلك القيادات بعصبية تُخرجه خارج الهدف الوطني مهما تقعَّر باللغة لا سيما وأن القيادات تنتظر الراتب الشهري ومن أجله يتم البصم.

منذ 1967 وحتى ما قبل ذلك وكل حفنة فلسطينيين يتصرفون كدولة مستقلة وحتى عُظمى، وحينما أُكمل اغتصاب فلسطين تناسلت الشلل أكثر، كما انطوى المنطوون سواء دينيا او قطريا أو برجوازيا بشكل اكثر حيث لم يُلقوا على العدو ورداً، وهذا أعطى المقاومة المتعددة ، تعدداً بلا ضرورة، رصيدا كبيراً لم تلبث أن تاجرت به وخاصة اليوم بعد أن غادر معظمها هدف التحرير متعلقاً بخيوط عنكبوت الإستدوال.

ولذا، لم ننجح في تشكيل جبهة وطنية بل بقينا على نمط جامعة الدول العربية كل شيء بالإجماع ولذا ايضاً لم يحصل اي إجماع وخاصة على فهم المشروع الوطني.

مجلس وطني بلا وطن ولا صلاحيات:

تُدهشك حُمَّى الحديث واللقاءات والدعوات لانتخاب مجلس وطني في هذه الأيام! ويُدهشك أكثر أن يكون من اول متصديرها من يرتبطون بكيانات النفط سواء من بدؤوا حياتهم السياسية قيد شبهات أو من كان له ماضِ غادره وانتهى في حضن أنظمة وكيانات التبعية والطابور الثقافي السادس.
وإذا كان حكام النفط وغير النفط يقدمون للإمبريالية أوراق الخدمة ويتقربون من الكيان زُلفى وعلى نفقاتهم وهم بالطبع ليسوا سوى تمفصلات التجزئة كما الكيان، اي هم والكيان في ارتباك بحبل سُرِّيْ، فما الذي يدفع فلسطيني إلى هذا المستنقع؟ قد يكون أهم سبب أنه لا بد ان يُخاض المستنقع بأقرب الكائنات لطبيعته ليُعطى الاستنقاع “شرعية” هي شكلانية لأن روح الشعب وضميره وترابه لا تكمن في هؤلاء.

عجيب! هل هذا هو مستوى الرد على كارثة أوسلو وعلى عدوان صفقة القرن وتهالك الكيانات الرسمية العربية على الاعتراف بالكيان الصهيوني بل التخندق مع الجندي الصهيوني ضد المقاتل الفلسطيني!
إذا كانت الانتخابات، اي صندوق البرلمان، حتى في الدول الحقيقية ليست سوى حشر الناس اربع أو ست سنوات في صندوق يجلس عليه الحاكم او حزبه ولا يفتحه إلا حين يحين تجديد عهدته؟
يكفينا شاهد واحد، حينما كانت امريكا و 32 دولة تجهز للعدوان ضد العراق 1991 و 2003 كانت شوارع مدن الغرب تعج بملايين المحتجين، لكن الأعداء واصلوا التجهيز للعدوان وممارسة العدوان!
فماذا سيفعل مجلس وطني من اشخاص يعلمون هم أنفسهم/ن أن الانتخابات هي تزوير وسرقة أكثر مما هي حقيقية. تزوير في بلدان لها سيادة وحدود قمية، فما بالك بانتخابات ناخبها مبعثر في زوايا الكوكب الأربع!

تُجرى الانتخابات في العادة إما لانتهاء مدة دورة ما، أو لحدث ما، هام أو خطير أو تآمري. وهذا في بلدان حقيقية وليس في لا مكان ولا جغرافيا خاصة لأن الوطن والجغرافيا تحت الاغتصاب.
والأهم، ماذا سيفعل اعضاء هذا المجلس، ما الذي سيقدمونه لشعب طريد شريد؟ ما هي مهامهم تجاه شعب وطنه تحت الاحتلال الاستيطاني الإقتلاعي بل الذي اقتلعهم ؟ماذا سيعملون بعد تجربة مجلس وطني لخمسين سنة لم يكن سوى كتاب به 700 إسم أو أكثر يبصموا على ما يقرره رئيس المنظمة حينما كانت تقاتل، واكتسبت “الشرعية” بسبب محاولات القتال. ولكنها أغمدت السلاح وأبقت على “الشرعية” فكيف يحصل هذا!
! فهل نحن بحاجة لتجديد هذا الكتاب؟
أليس المجلس الوطني هو الذي غيَّر الميثاق وحذف جوهره إحتفالاً بالرئيس الأمريكي بيل كلينتون!
وماذا ترتب على تدمير الميثاق؟ هل سُئل الذين قاموا بذلك؟ هل حوكموا، هل فُصلوا؟ هل اعتذروا؟ كلا ابداً.
من لديه وطنية ما فلينضم لمحور المقاومة وهذا دور لا يحتاج لا مجلس وطني ولا مجلس تشريعي لأن المقاومة لا تنتظر تصريحا من هذا أو ذاك. أليست تجربة هذا المجلس كافية لإهماله؟
ما الذي سوف يبحثه ويقرره هذا المجلس  حتى لو تم بشكل حقيقي؟  بل ما قيمة كافة مؤسسات الاستدوال والوطن تحت الاحتلال وحتى الدور السياسي ل م.ت. ف جرى تسليمه لأنظمة النفط وقوى الدين السياسي وحتى العدو التركي!
هل هناك وطنياً غير التحرير؟ وهذا أمر يحتاج شغلا لا مفاوضات ومداولات وديباجات ومؤتمرات ونفقات ووجاهات وتعليق صور على حوائط البيوت بأن: الأب  أو الجد كان عضو مجلس وطني! أهلا وسهلاً.
التحرير لا يحتاج مجالساً، هو  فعل ميداني لا يمارسه ولن يمارسه من راكموا من السنين ثلاثة ارباع القرن.
إذا كانت الانتخابات لوضع وبحث استراتيجية عمل فلسطينية، فالأمر خطير وكارثي لأن الاستراتيجية واضحة، هي المقاومة للتحرير، وهذه لا تحتاج “وجاهات العواجيز” الذي جُرِّبوا وجرى استخدامهم حتى وصلوا بالقضية مستنقع اوسلو. فما معنى التجديد  لهؤلاء أو لأمثالهم/ن!

وماذا عن مجلس الحكم الذاتي (التشريعي) بلا حق تشريع!

بوسع اي شخص مسؤول أو  غير مسؤل أن يزعم بان في الضفة الغربية “جمهورية ديمقراطية شعبية متطورة”. لكن هذا لا يخفي حقيقة شرسة وقبيحة بان في هذا الجزء من فلسطين سلطة العدو بلا روادع، تنهب وتقتل وتقتلع وتعربد، وسلطة تابعة لها. بل والأشنع أن من نظَّروا ومارسوا واستفادوا من كارثة أوسلو هم:
·      من يمارسون كافة ادوارهم ومناصبهم منافعهم بموجب أوسلو
·      ومن جهة ينقدون أوسلو بأبلغ من نقد من رفضوها
·      ومن جهة ثانية يزعمون أن أوسلو انتهى!

ومَنْ قال أن مَنْ يُنهي أوسلو سوى:
·      العدو الأمريكي الصهيوني بما هو أبوه
·      أو خروج م.ت.ف إلى المقاومة والتحرير بدل الاستدوال

صحيح أن الشارع الفلسطيني خاصة والعربي عامة في حالة من الدَوَخان، ولكنه يعرف أن التكاذب صار مكشوفا.
ولذا، سواء جرت انتخابات مجلس وطني بلا وطن، فإن أية انتخابات في المحتل 1967 “تشريعية” هي بلا تشريع. وما تقوم به هو وضع أوامر إدارية لتؤكد وجود سلطة مسيطرة على البشر وليس على التراب والحجر.
وبسبب قرارات وسياسات هذه السلطة ناهيك عن الفساد والقطط السمان،  تصرخ الناس من عبء الضرائب ومن فرض غرامات حتى على من يتنفس اكسجبين أكثر مما يجب.
لذا، وكي يَصْدُق الناس أي شخص يرغب في الترشح لمجلس الحكم الذاتي أن يقولها صراحة: هذا مجلس حكم ذاتي بموجب أوسلو وتحت سيطرته، أو مجلس اعلى قليلا من بلديات، وإذا ما قرر العدو فض سلطة الحكم الذاتي يبقى هذا المجلس بلديا وحسب. بهذا الوضوح تستقيم الأمور في هذا المستوى بدون  تلاعبات باللغة والعواطف وتكون الناس اصدق.
فمن يقولها للناس صريحة واضحة، يكون قد عرف قدر نفسه وأقنع الناس.

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: