With Fear and Concerns, ‘Israel’ Anticipating the Action of the Axis of Resistance

July 2, 2022

By Staff

‘Israeli’ journalist Amir Bohbot said in a report published by Walla! news that high-level intelligence figures in the Zionist establishment have been warning in the past week that the enemies of ‘Israel’ will take advantage of what is going on in different arenas to start provoking the situation along the border, including the military operations “they refrained from carrying out until the moment.”

The estimation was based on the ongoing political tension within the Zionist entity and the normal sensitivity of the issue of the ‘Israeli’ regime’s transitional government.

The ‘Israeli’ intelligence estimations also mentioned that Hezbollah might flare up the situation along the border amid the confrontation regarding the maritime borders and the attacks attributed to the ‘Israeli’ Air Force against weapons shipments in Syria, according to Bohbot.

The ‘Israeli’ military correspondent further stated that “in certain scenarios, Hamas might unleash the Islamic Jihad’s desire to perform military operations against the Zionist regime. More than any other side, Bohbot says, the Iranians are also looking for a reprisal for the assassinations of the high-level Iranian figures that were attributed to the ‘Israeli’ Mossad.

The Tel Aviv regime’s intelligence establishment estimated that the enemies of ‘Israel’ believe that the transitional government might dare to start a direct confrontation or fighting days in response to a tension along the border of a ‘terrorist’ attach inside the occupied territories. Hence, ‘Israeli’ security sources suggested in close conversations that the ‘Israeli’ occupation military is preparing for every possible scenario.

Bohbot also said that the ‘Israeli’ military chief of staff’s warnings about developing the ‘Israeli’ army’s capabilities in the past years, especially on the northern front, are based on field information. Nevertheless, according to Zionist security estimations, it is highly likely that ahead of US President Joe Biden’s visit to the ‘Israeli’-occupied territories, Lebanon and the ‘Israeli’ entity might reach a US-mediated agreement on the maritime border line within two weeks.

The Hamas-Syria Reconciliation: A ’Source of Concern’ For ‘Israel’

July 1, 2022

By Staff, Agencies

A recent report that Hamas and Syria reestablished relations after a decade of rupture between them is a source of concern for ‘Israel,’ according to comments made by senior researcher at the ‘Institute for Counter-Terrorism’ in Herzliya, Michael Barak, to the Jewish News Syndicate.

According to Barak, the reports of a new breakthrough in ties between Damascus and Hamas appear credible.

“Hezbollah in Lebanon was involved in this reconciliation,” he said. “The efforts led to a green light from Hamas and the Syrian regime. Why did it happen now? It took time for Hezbollah to mediate and for relations to thaw.”

“This is a source of concern for ‘Israel’ because we know that Hamas is building up its presence in the north of Lebanon. If Hamas opens a headquarters in Syria, it can start building capabilities in Syria, too,” cautioned Barak.

Looking ahead, Barak posited a scenario in which Hamas could act as the arrowhead of Palestinian resistance groups in Syria with the blessing of Hezbollah and Iran.

On June 23, Hamas’ Political Bureau Head Ismail Haniya met with Hezbollah Secretary-General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah in Beirut in their first meeting in a year.

The two resistance leaders discussed the anti-‘Israel’ Axis of Resistance.

Also in Beirut recently, Hezbollah has held a series of meetings with other Palestinian resistance factions.

“The goal is to find a way to unite ranks and to discuss how to strengthen the Palestinian ‘bloc’ in the resistance axis,” Barak said.

“Hamas is trying to create a command and control mechanism with other Palestinian factions in Lebanon so that it can operate in a more efficient manner from Lebanon, and now, Syria’s door is open, too. This is a force multiplier,” he stated.

The west’s Plan B: Secure the realm

Having failed in preserving the unipolar order, the west will resort to Plan B – reviving a bipolar world based on the ‘civilized’ west and the ‘barbarian’ rest.

June 27 2022

Photo Credit: The Cradle

By Fadi Lama

Plan A: Global Hegemony

By the late 1990s, it was clear that a China-led Asia would be the dominant economic, technological and military power of the 21st century.

The late Polish-American diplomat and political scientist Zbigniew Brzezinski spelled out in 1997 that the way to control Asian growth, and China’s in particular, was to control global energy reserves.

The attacks on 11 September 2001 provided the “catastrophic and catalyzing event – like a new Pearl Harbor” to set military intervention plans in motion. As noted by US General Wesley Clark, “in addition to Afghanistan, we’re going to take out 7 countries in 5 years: Iraq, Syria, Lebanon, Libya, Somalia, Sudan and Iran.”

Energy reserves of these countries – in addition to those already controlled by the west – would result in western control over 60 percent of global gas reserves and 70 percent of global oil reserves.

However, the west’s direct military intervention wars failed, and subsequent proxy wars using assorted Al Qaeda-affiliated Islamists failed as well.

Rise of the ‘RIC’

In the two decades since Brzezinski laid out his strategy and the west immersed itself in failed wars, the Eurasian sovereignist core of Russia, Iran, and China (RIC) were heavily focused on national development in all arenas, including the economic, technological and military fields, and physical and social infrastructure development.

By 2018, it was clear that plans for western control of global energy reserves had failed and that the RIC had overtaken the west in many, if not most, of the aforementioned sectors.

As a result, the RIC were able to project power, protecting sovereign nations from western interventionism in West AsiaCentral AsiaSouth America and Africa. In Iran’s case this also involved a direct military response against US forces, following the assassination of the late General Qassem Soleimani. Making matters worse, the gap between the west and the RIC is widening, with little chance for the former to catch up.

The impossibility of sustaining western global hegemony had become evident amid continuous erosion of western power and global influence, which coincide with a commensurate expansion of RIC global influence, both of which necessitated an alternative strategy: a Plan B, as it were.

Plan B: Securing the realm

In view of the irreversible widening of this gap, and the growing global influence of the RIC, the only feasible strategy for the west would be to ‘terminate the competition’ by splitting the world into two regions, one in which the west has ironclad control, where western “rules” reign, and is divorced from the RIC-influenced region.

The current geostrategy of the west is the imposition of an Iron Curtain with the inclusion of as many resource rich nations as possible. Only by realizing the west’s actual geostrategic objective is it possible to understand the reason behind its apparently self-defeating actions, specifically:

  • Imposition of draconian sanctions on Russia that hurt the west far more than Russia.
  • Increasing tensions with China and Iran whilst engaged in a proxy war with Russia.

While the world is fixated on the conflict in Ukraine, the geostrategic objective of the west is being steadily advanced.

Sanctions: the catalyst of crises and coercion

The widely accepted explanation is that the west imposed draconian sanctions with the expectation that it would turn the ruble into “rubble,” create a run on banks, crash the Russian economy, weaken President Vladimir Putin’s grip on power, and pave the way for a more amenable president to replace him.

None of these expectations materialized. On the contrary, the ruble strengthened against the dollar and the euro, and the Russian economy is faring better than most western economies, which are witnessing record inflation and recessionary indicators. To add insult to injury, Putin’s popularity has soared while those of his western counterparts are hitting record lows.

The west’s after-the-fact explanation that sanctions, and their repercussions, were not well thought out, do not hold water.

Often overlooked though, has been the devastating impact of these sanctions on the Global South. US economist Michael Hudson argues that the Ukraine war is merely a catalyst to impose sanctions that would result in global food and energy crises – allowing the US to coerce the Global South to be “with us or against us.”

Indeed the impact of these crises are compounded by the earlier detrimental impact of Covid lockdowns. Food, energy and economic crises are further exasperated by the US Federal Reserve raising interest rates which directly impact the debt servicing ability of Global South countries, placing them on the edge of bankruptcy and at the mercy of the western-controlled World Bank and International Monetary Fund — the instruments for effectively locking these nations within the western realm.

Thus, despite the very negative impact of sanctions on western countries, these nevertheless fit perfectly with the strategic objective of locking in as many Global South countries within the western sphere of influence.

Tensions with China and Iran:

Driving a wedge between Eurasian powers has been an axiom of western geostrategy, as expressed eloquently by Brzezinski: “The three grand imperatives of imperial geostrategy are:

  • to prevent collusion and maintain security dependence among the vassals,
  • to keep tributaries pliant and protected, and
  • to keep the barbarians from coming together.”

In this regard, raising tensions with Beijing and Tehran, while the west is involved in a proxy war with Russia, appears contradictory.

However it starts to make more rational sense when contextualizing the strategy as one aiming to establish an “Iron Curtain” that separates the world into two: one is the western Realm, and the other is Brzezinski’s ‘Barbaria,’ at the core of which are the RIC.

Two worlds

The western realm will continue on its path of neoliberalism. Yet due to significantly smaller populations and resources under its control, it will be significantly impoverished compared to present, necessitating imposition of police states for which Covid-19 lockdowns provide a glimpse into the socio-political future of these states.

Global South countries under the western realm will continue down a path of increased poverty, requiring management by dictatorial governments. Political turbulence is expected as a result of deteriorating socioeconomic conditions.

‘Barbaria,’ as reflected in the very diverse political and economic models of the RIC, will have a variety of development models, reflecting the civilizational diversity within this realm and the mutually beneficial cooperation which currently exists between the RICs, and between the RIC and others.

What about the Global South?

Facing the perfect storm of food, energy, inflation and debt servicing crises, many Global South countries will be in a very weak position and may be readily coerced into joining the western realm. This will be facilitated by the fact that their economic, and consequently, political elites, have their interests aligned with the western financial construct – and will thus wholeheartedly embrace joining the west.

The inability of west to provide effective solutions to these crises, coupled with their colonial past, will make joining Barbaria more attractive. This can be further influenced by the RIC providing support during this crisis period.

Russia has already offered to assist in the provision of food to Afghanistan and African countries, while Iran notably provided gasoline to Venezuela during its fuel crisis. Meanwhile, China has a successful track record of infrastructure development in Global South countries and is spearheading the world’s most ambitious connectivity project, the Belt and Road Initiative (BRI).

As Russian economist and Minister of Integration for the Eurasia Economic Union (EAEU) Sergey Glazyev already hinted when describing the emerging alternative global financial network: “Countries of the Global South can be full participants of the new system regardless of their accumulated debts in dollars, euro, pound, and yen. Even if they were to default on their obligations in those currencies, this would have no bearing on their credit rating in the new financial system.”

How many Global South nations can the western realm realistically expect to hold onto when Barbaria offers a clean slate, with zero debt?

Where does this leave West Asia?

The Axis of Resistance will be further aligned with Barbaria; however, political elites in Iraq and Lebanon favor the western realm. Thus, a politically turbulent period is expected in such countries. Due to the inability of west to offer economic solutions, coupled with the clout of local Resistance parties in these countries, the end game for Iraq and Lebanon is ultimately to join Barbaria, along with the de-facto government of Yemen.

Oil sheikhdoms of the Gulf are creations of the west and therefore belong in the western realm. However due to events of the past two decades, this may not necessarily be where they all line up.  The west’s debacles in Afghanistan, Iraq, Syria and Yemen have convinced the sheikhdoms that the west has lost its military edge, and is no longer able to offer long term protection.

Furthermore, unlike the west, Barbaria has a track record of not directly meddling in the internal affairs of nations, a factor of significance for the sheikhdoms. Recent diplomatic tensions with the west have been evidenced by Saudi and UAE leaders rejecting the oil production demands of the US administration – an unprecedented development. If offered convincing protection by Barbaria, oil sheikhdoms may decide to join it.

End of an Era

Retrenchment of the west marks the end of a long era of western expansionism and oppression. Some date this era back six centuries to the start of European colonization in the fifteenth century. Others date it even further back to the Great Schism and the subsequent Crusades.

The latter are supported by a statement attributed to British Field Marshal Edmund Allenby on entering Jerusalem in 1917:  “only now have the crusades ended,” and the fact that church bells chimed worldwide in celebration of the occupation of Jerusalem.

During this era, hundreds of millions all over the globe were massacred, civilizations were wiped out, billions suffered and still suffer. To state that we are living in epochal times is a gross understatement.

Naturally the end of such an era cannot happen peacefully; the wars of the past 30 years are witness to this.

The regression of western initiated wars from direct military intervention (Yugoslavia, Afghanistan, Iraq) to wars by proxy (Syria, Iraq, Ukraine) augurs well, as it reflects the realization by the west that it is no match militarily to the RIC. Had there been any lingering doubts, the war in Ukraine has put them to rest. Thus it can be concluded that the worst is over.

Internal instability in some Global South countries will exist in the near future; a consequence of the struggle between diverging interests of populations and neoliberal ruling elites. Decline and impoverishment of the west vs. the rise of RIC will favour the resolving these struggles in favour of the peoples and alignment with RIC.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

الحكومة والمحور الأميركيّ وجماعة أميركا

 الثلاثاء 28 حزيران 2022

ناصر قنديل

إذا استثنينا التيار الوطني الحر الذي سيكون مشاركاً في الحكومة الجديدة من خلال رئيس الجمهورية، على الأقل، إذا قرّر عدم المشاركة، وإذا ولدت الحكومة، تلفت الانتباه مواقف الكتل النيابية التي قرّرت رفض المشاركة في الحكومة ومقاطعتها.

إذا نظرنا للغة التي يتحدث بها هؤلاء سنسمع كلاماً كثيراً عن نظرية وجود لبنان في محور إقليمي يرفضونه، والمقصود طبعاً هو محور المقاومة، واتهامات هؤلاء مكررة بالحديث عن سيطرة حزب الله على الدولة، ومؤسساتها، وهم دعاة أن يكون لبنان ضمن محور آخر، تحت شعار الحياد، طلباً لموقع لبناني أقرب الى واشنطن والرياض باعتبارهما مرجعية القرار بدعم لبنان مالياً، كما يقولون.

نتحدث هنا عن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المقبلة قياساً بحكومته الحالية التي تصرف الأعمال، والمتهمة بأنها حكومة حزب الله والواقعة تحت سيطرته، والتي نجح حزب الله عبرها بضم لبنان الى ما يسمّونه بالمحور الإيراني، وبعضهم يقول بالوقوع تحت الاحتلال الإيراني.

اذا استعملنا الوقائع كأداة للقياس سنكتشف أن الحكومة دفعت بوزير إعلامها للاستقالة بلا سبب وجيه سوى طلب الرضا السعودي، فهل يحدث هذا في بلد آخر أو في حكومة أخرى؟

بالوقائع أيضاً وقف رئيس الحكومة بقوة ضد أي طلب الإعفاء ولو مؤقت لحاكم المصرف المركزي، حتى تنتهي الملفات القضائية المرفوعة عليه، والحاكم هو نفسه الذي أعلنته السفيرة الأميركية خطاً أحمر خلال فترة حكومة الرئيس حسان دياب، ويصفه الرئيس ميقاتي بالضابط الذي لا يمكن الاستغناء عنه خلال الحرب.

  بالوقائع أيضاً جمّد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أعمال حكومته لشهور، حتى تراجع ثنائي المحور، حزب الله وحركة أمل، عن اشتراط المشاركة في الاجتماعات الحكوميّة حتى تتم تنحية القاضي طارق بيطار، الذي أصدرت لجان في الكونغرس الأميركي بيانات واضحة لمساندته، ولم يعترض عليه إلا وزراء ونواب «المحور»، وتمسك الرئيس ميقاتي بالقاضي حتى تراجع وزراء «المحور»، وموقف الحكومة ورئيسها ليس مجرد دعم لفكرة استقلال القضاء، بينما تشترك الحكومة بتغطية ملاحقة القاضية غادة عون لأنها تجرأت ولاحقت حاكم المصرف.

بالوقائع أيضاً تدير الحكومة التي يقاطع مثيلتها اصدقاء أميركا والرياض ملف الحدود البحرية للبنان بالتنسيق والتشاور مع وسيط عيّنته الإدارة الأميركية اسمه عاموس خوكشتاين يحمل الجنسية الإسرائيلية وخدم في جيش الاحتلال.

بالوقائع أيضاً في حروب المنطقة والعالم، حربان، حرب في اليمن، وحرب في أوكرانيا، وفي الحربين تقف الحكومة دون الكثير من حلفاء أميركا، حيث تقف السعودية وأميركا.

بالوقائع أيضاً وأيضاً لا تبحث الحكومة ومثلها التي ستليها أي عروض تقدّمها أية شركات لا تحظى بقبول أميركي، وهذا هو مصير كل العروض الروسية والصينية والإيرانية، الإهمال وإدارة الظهر بذرائع مختلفة.

يرفضون المشاركة بالحكومة ويتهمونها بالمحور، لأن مهمتهم المقررة هي استثمار المنصات السياسية والنيابية والإعلامية للتحريض على المقاومة، ولو بالأكاذيب، لأن المطلوب نيل المزيد من الالتحاق المهين والمذل بالإملاءات الأميركية، ولبنان بالمناسبة في أسفل قائمة الذل في العلاقة بالأميركيين، فتطبق القرارات الأميركية المالية في لبنان قبل أميركا، بينما يجرؤ حلفاء أميركا في المنطقة بقول لا، كما تفعل تركيا ودولة الإمارات بخصوص العقوبات على إيران وروسيا، وكما تفعل السعودية بخصوص العقوبات على روسيا، وكما تفعل الإمارات بالعلاقات مع سورية، ولبنان الذي يحتاج التواصل مع الحكومة السورية لحل سريع لقضية النازحين السوريّين ينتظر الإذن الأميركي بزيارة وفود حكوميّة رفيعة الى سورية، كما انتظر ليتجرأ وفد حكوميّ على زيارة سورية لبحث التعاون في ملف الكهرباء.

المذلّة لا تكفي، وجب أن يزيّنها النفاق، فنصدق أن لبنان الرسمي في محور المقاومة، ونجهد لنثبت البراءة بمزيد من الذل، مبارك للسيادة والاستقلال.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

حماس في قلب محور المقاومة

الثلاثاء 28 حزيران 2022

فلسطين 

ابراهيم الأمين 

الضغوط التي تتعرض لها حركة حماس من جهات فلسطينية أو عربية أو دولية تكاد تكون الأولى من نوعها في تاريخ الحركة. ورغم أن التنظيم الإسلامي الفلسطيني لم يكن بعيداً عن التأثيرات السلبية لانهيار تجربة الإخوان المسلمين في الحكم في عدد من الدول العربية، إلا أن تثبيت حماس قاعدة تفكيرها ونشاطها وبرنامجها على أساس أولوية المقاومة ضد الاحتلال، ساعدها على البقاء في قلب المشهد، وفتح لها الأبواب لترميم شبكة واسعة من العلاقات العربية والإسلامية وحتى الدولية من باب المقاومة.

في السنوات العشر الماضية، غرقت الحركة في موجة من المواقف السياسية التي أدت الى تضرّر صورتها كحركة مقاومة. ومثلما تعرّض حزب الله في لبنان لحملة بسبب وقوفه الى جانب الدولة السورية في مواجهة الحرب عليها، تعرضت حماس لحملة من التيار المقابل، واتُّهمت بمجاراة برنامج الإخوان المسلمين الهادف الى الاستيلاء على الحكم في عدد من الدول العربية، حتى إن قواعد من الحركة دعمت الحروب الأهلية التي وقعت في أكثر من بلد عربي؛ منها سوريا.
لكنّ تبدلاً جدياً طرأ منذ ما بعد حرب عام 2014، وتطور الأمر بعد انتخاب قيادة جديدة للحركة عام 2017. وبعد استرداد كتائب القسام المبادرة وجعل الأولوية المطلقة للمقاومة، بدا أن الحركة تتقدم خطوات سريعة باتجاه الخروج نهائياً من دائرة التجاذبات حيال ما يجري داخل كل دولة عربية، وهو ما سهّل لها استئناف التواصل مع مصر ومع حكومات عربية أخرى في بلاد الشام أو الخليج أو المغرب العربي. ورغم أن تركيا سهّلت للحركة إقامة مريحة لقيادتها السياسية، إلا أن حماس بدت أكثر تصميماً على الانخراط في الجبهة التي تعدّ المقاومة خياراً وحيداً وإلزامياً ومجدياً لتحقيق التحرير.

سيكون محور المقاومة أمام وقائع جديدة بعد التفاهمات التي توصّل إليها هنيّة ونصر الله


خلال العامين الماضيين، تقدمت حماس خطوات كبيرة الى الأمام في سياق التموضع ضمن محور المقاومة. وجاءت معركة سيف القدس لتختبر التفاعل العملاني مع القوى الأساسية في المحور. وأظهرت تطورات الأشهر القليلة الماضية أن السعي الأميركي – الإسرائيلي – السعودي – الإماراتي لبناء جبهة سياسية واقتصادية وأمنية وإعلامية تعمل على مواجهة محور المقاومة، أن على حماس تعزيز خيارها وموقعها داخل محور المقاومة. وهي اتخذت قرارات كبيرة، لا تدخلها في صدام مع أحد، وخصوصاً مع تركيا وقطر، ولكن لا تمنعها من تعزيز علاقتها مع قوى المقاومة بدءاً بإيران، وصولاً الى حزب الله في لبنان وأنصار الله في اليمن، وحتى إطلاق اتصالات أولية مع فصائل المقاومة في العراق. ولكن الخطوة الأهم تمثلت في قرار المكتب السياسي استئناف العلاقة مع سوريا، وإفساح المجال أمام الوسطاء الذين ينشطون بين القيادة السورية وقيادة حماس للتقدم أكثر صوب تحقيق المصالحة التي تقول قيادة الحركة إنها تحتاج إليها من أجل تعزيز المقاومة.

حماس اليوم أمام تحديات جديدة. وكلما زاد تمسكها بخيار المقاومة، ستجد أنها أكثر ثباتاً داخل فلسطين وأكثر حضوراً وفعالية في المنطقة العربية، وسيكون محور المقاومة أمام وقائع جديدة بعد الزيارة الأخيرة لرئيس الحركة إسماعيل هنية لبيروت وطبيعة المناقشات والتفاهمات التي توصّل إليها مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بعد سلسلة من اللقاءات بينهما…

Sayyed Nasrallah Receives Haniya: Axis of Resistance Cooperates to Serve the Central Goal ’Palestine’

 June 23, 2022

By Staff

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah received the head of Hamas politburo Ismail Haniya and his accompanying delegation.

During the meeting, various political and field developments in Palestine, Lebanon, and the region were discussed, in addition to the development of the Axis of Resistance, the threats, challenges, and opportunities it is facing.

The attendees affirmed the decisive cooperation of all sides within this Axis to serve the central goal which is related to al-Quds, the sanctities, and the Palestinian Cause.

هل اقتربت الحرب العالميّة الثالثة؟

الثلاثاء 21 حزيران 2022

العميد د. أمين محمد حطيط

كان لافتاً ما جاء في كلام قائد الجيش البريطاني الى جنوده غداة تعيينه في منصبه الجديد و»تنبيههم» لا بل «إنذارهم» بأنهم سيجدون أنفسهم قريباً في خضمّ حرب عالمية ثالثة بدأت تتوالد عناصر اندلاعها بسرعة منذ اللحظة التي اندلعت فيها نار حرب برية في أوروبا لأول مرة منذ العام ١٩٤١، تحذير او تنبيه يطلقه المسؤول العسكري البريطاني في لحظات أوروبية وغربية وعالمية حساسة وحرجة وفي ظلّ مشهد أوروبي عملاني بدأ بالتشكل مع بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، مشهد يوحي تشكله بأنه يسير في غير الاتجاه الذي أراده أو شاءه المحور الانكلوساكسوني بقيادة أميركا ودفع أوروبا والحلف الأطلسي لاعتماده نهجاً وسلوكاً في مواجهة روسيا، فهل يصدق القائد الإنكليزي وينفجر الوضع الدولي حرباً عالمية ثالثة؟

في البدء لا يمكن لأحد أن يجادل في مسألة اتساع دوائر التوتر والاحتكاك في العالم، ولا يمكن أيضاً إغفال ما نجم على الصعيد الدولي من قواعد ومفاهيم جديدة بعد الحرب الكونية التي استهدفت سورية وأعقبت الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان والأهمّ بعد الصورة التي ارتسمت دولياً اثر العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

وإنّ مراجعة موضوعية شاملة لخريطة الاشتباك او النزاع الدولي تشي بأنّ منسوب التوتر العالمي بات في مستوى متقدّم بعد أن فشل الغرب بقيادة أميركية في تحقيق أهدافه التي اعتمدها وأعلنها منذ انحلال الاتحاد السوفياتي، ذاك الانحلال الذي أنهى الحرب الباردة لصالح أميركا التي خرجت منها منتصرة بغير كلفة تذكر، انتصار جعلها ترفع سقف طموحها وتتطرف في سياستها لتظهر كما قال رئيسها بوش الابن «بأنّ الرب اختارهم ليحكموا العالم ويسيروا به وفقاً للإرادة الإلهية». قول ترجم قاعدة جديدة في القانون الدولي أطلقتها أميركا واعتمدتها ضمناً الأمم المتحدة تقول بـ «الحق في التدخل الدولي الإنساني» الذي يستبيح سيادة الأمم والدول والشعوب، وتفرض أميركا إرادتها لأنها كما ادّعى رئيسها تترجم الإرادة الإلهية.

بيد أنّ أميركا ومعها الغرب الأطلسي عجزا عن تحقيق أهدافهما رغم ما اعتمدا في سبيلها من استراتيجيات متعددة بدءاً بـ «القوة الصلبة» مروراً بالقوة الناعمة، وصولاً الى القوة الناعمة الذكية والقوة الإرهابية المركبة، كلّ هذه الوجوه في استعمال القوة لم تؤدّ إلى إرساء النظام العالمي الأحادي القطبية، لا بل حدث شيء نقيض تمثل أولاً في الشرق الأوسط بقيام محور المقاومة الذي منع المحور الآخر من تحقيق أهدافه، وبشكل خاص أفشله في كلّ من سورية واليمن، وتبلور ثانياً في الجرأة الروسية في إطلاق العملية الخاصة في أوكرانيا والتي لها خصوصية تهز هيبة الأطلسي وفعاليته.

لقد أرادت أميركا ومعها الحلف الأطلسي الذي تحوّل بالسلوك العملي من حلف دفاعي، كما ينصّ ميثاق إنشائه الى تكتل عسكري هجومي عدواني تستعمله أميركا لتنفيذ سياساتها الاستعمارية وطموحاتها العدوانية ضدّ الدول والشعوب. أرادت أميركا أن تجرّ روسيا الى حرب تستنزف فيها قدراتها وتكسر هيبتها وتشلّ اقتصادها وتشطبها عن المسرح الدولي باعتبارها دولة من الصف الأول لتحوّلها الى دولة شبه إقليمية عاجزة محاصرة، فردّت روسيا بعمل عسكري مدروس يدفع عنها الخطر ويجنّبها الوقوع في الفخّ الذي نصبته أميركا لها في أوكرانيا.

لقد عرفت روسيا كيف تستغلّ الظرف الدولي وتتعامل مع نتائج الحروب الأميركية في العالم وبخاصة الحرب الكونية التي استهدفت سورية وعجزت أميركا عبرها عن إسقاط الدولة او تفكيكها أو جعلها في الموقع الذي تريده، عرفت روسيا كيف تقتنص الفرصة لتظهر قدرتها على المواجهة وشجاعتها في القرار وعدم تهيّبها أو خوفها من التهويل الغربي، ووضعت خطة التعامل مع التهديد الأطلسي من الباب الأوكراني تمكنها من العمل المسيطر عليه، وتمنع انزلاقها بعيداً الى حيث يريد العدو، وها هي بعد أربعة أشهر من بدء العملية وعلى أبواب نهاية المرحلة الثانية منها تستطيع، أيّ روسيا، أن تدّعي وبموضوعية أنها أنجزت معظم ما ذهبت الى تحقيقه هناك والأخطر مما في الأمر أنها فضحت العجز الغربي، وأسّست لواقع دولي لا يناسب في شيء أحلام أميركا وأتباعها من شركاء أو حلفاء.

لقد شكلت نتائج العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا حتى الآن صفعة للغرب وجعلته يعاني مما هدف الى دفع روسيا الى المعاناة منه، يعاني من الاستنزاف المتعدّد الوجوه، ومن الاختلال في دورته الاقتصادية، والتصدّع في علاقاته البينية حتى تشكل على الأقلّ محوران فيه المحور الانكلوساكسوني الذي يدعو الى إطالة أمد الحرب في أوكرانيا وإحداث بؤر توتر جديدة أيضاً مع التهويل بالحرب العالمية الثالثة، ومحور لاتيني جرماني يقرّ بالنتائج السلبية عليه للأزمة الأوكرانية وبعجزه عن الاستمرار في تغذية الصراع وتقديم المساعدات لأوكرانيا لمواجهة روسيا، ويدعو للتسليم بهذا الواقع والذهاب الى التفاوض الذي ينهي الحرب بعد الاستجابة للمصالح الأمنية والاستراتيجية الروسية.

ورغم واقعه غير المريح فإنّ المحور الغربي الانكلوساكسوني يرى انّ الأزمات الدولية تفرخ كالفطر وانّ حرباً عالمية ثالثة بات لا بدّ منها لحسم النزاعات وإرساء استقرار المنتصر في الحرب كما فعلت الحرب الثانية نوعاً ما، لكن هذا المحور الذي يهوّل بالحرب تلك ينسى او يتناسى انّ ظروف المواجهة العالمية لم تعد تخدم أهدافه في ظلّ متغيّرات أساسية ثلاثة تحكم أيّ مواجهة مستقبلية، أولها تنامي نزعة المقاومة القوية الفاعلة لدى الدول والشعوب المناهضة للغرب، وثانيها كسر احتكار الغرب لمصادر التسليح، وثالثها عجز الغرب عن التحكم بمصادر الطاقة العالمية. متغيّرات يقود الأخذ بها الى القول بعدم مصلحة الغرب في أيّ حرب ثالثة لأنها إذا وقعت لن تفضي رغم ما ستحدثه من تدمير هائل مع إمكانية تحوّلها الى مواجهات نووية، لن تفضي الى انتصار الغرب فيها.

وعليه نقول انّ بؤر التوتر الدولية رغم تعدّدها وتكاثرها من تايوان شرقاً الى الشرق الأوسط غرباً وأوكرانيا شمالاً مع ما يحتمل ظهوره من الجديد منها، فإنها تبقى دون مستوى القدرة على إحداث حرب عالمية ثالثة في ظلّ المتغيّرات الثلاثة التي ذكرت؛ ويضاف إليها التراجع الحادّ في الوضع الاقتصادي الدولي بشكل عام والوضع الأوروبي والأميركي بشكل خاص، لذلك نرى انّ البديل للحرب الثالثة هو النزاعات المتفرّقة والمتزامنة التي تتبادل التأثير دون أن تتطوّر الى صراع واسع يشمل المعمورة تحت عنوان حرب عالمية ثالثة. وانّ التحذير البريطاني الانكلوساكسوني جاء للتهويل وإظهار القوة والجهوزية وهما غير موجودين في عالم الحقيقة الفعلية الغربية.

وعلى هذا الأساس لن نستغرب كما لا نستبعد انفجاراً ميدانياً هنا او اندلاع نار هناك خاصة في قارات العالم القديم الثلاث، ولا نستبعد صراعاً أو حرباً محدودة على الطاقة او المياه او الغذاء لكن كلّ ذلك سيبقى تحت سقف السيطرة المعقولة، لأنّ الدول الأقوى عسكرياً في العالم والتي تملك السلاح النووي وتهدّد باستعماله حفاظاً على وجودها تعلم أيضاً حقائق ثلاث أوّلها حجم التدمير الهائل المتبادل في أيّ حرب عالمية شاملة، تدمير قد يكون من طبيعة الإفناء للبعض، وثانيها العجز عن الحسم وفقاً لإرادة المهاجم، وثالثها العجز عن السيطرة على دورة الاقتصاد العالمي. ومع استبعاد هذه الحرب والقول بتواصل النزاعات المتفرّقة لا بدّ من الانتباه الى انّ الخاسر في الشأن هو الذي كان يطمح للسيطرة الشاملة وسيجد نفسه في نهاية المطاف يفقد الجزء الأكبر منها مع تقدّم الدول والشعوب الصاعدة التي تكتب تاريخاً مناقضاً لتاريخ الاستعمار بوجهيه القديم والحديث.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي.

Maduro: We Are All Part of Axis of Resistance

June 21, 2022

By Staff, Khamenei.ir

Venezuelan President Nicolas Maduro said the ‘Axis of Resistance’ is not just confined to certain countries across the world, but it refers to all those fighting colonialism and hegemonic powers.

“The Axis of Resistance exists throughout the world; it exists in Africa, in Asia, in the Middle East, in Latin America and in the Caribbean. The Resistance also belongs to the people who are fighting against neoliberalism, racism and various forms of colonization, political, economic, cultural colonization and cyber colonization,” Maduro said in an exclusive interview with the official website of Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei that was published on Monday.

“All of us who fight against colonialism, all of us who fight to decolonize our minds and our people, are part of the Axis of Resistance that stands against the methods of the imperialists for imposing hegemony on the world,” he added.

Maduro: We Are All Part of Axis of Resistance

Lauding the deeds of the Axis of Resistance throughout the years, Maduro said, “The 21st century is our century. It is the century of the unity of the people. It is the century in which people will be liberated. It is the century of justice and truth. Empires are in decline, and people’s projects for well-being, development and greatness have just begun. This century is our century.”

Pointing to a recent meeting with Imam Khamenei and the His Eminence’s statement about the very close relationship between Iran and Venezuela, Maduro said, “Since Commander Hugo Chavez’s first visit in 2001, Iran and Venezuela have established exemplary political, diplomatic, moral, and spiritual ties.”

“During this current trip, I’ve witnessed how there is an exemplary relationship between us in terms of our increasing cooperation. We’ve had many successes. So Imam Khamenei is right when he states that the relationship between the two countries is quite unique and extraordinary,” he noted.

Asked about his latest assertion regarding the Zionist occupation regime’s conspiracies against Venezuela through Mossad, Maduro said, “Imperialism and Zionism are conspiring against the progressive, revolutionary processes taking place in Latin America and the Caribbean, especially the Bolivarian Revolution.”

The Venezuelan president stressed, “This is because we are a true alternative, an alternative of truth and justice, an alternative of freedom, an alternative of democracy, and an alternative for realizing projects that are fully humane in the Latin American region and the Caribbean Sea. In addition to this, Mossad’s conspiracies are due to our strong position of solidarity with the Palestinian people and our support of them for their regaining their historical rights and for the Palestinian Resistance. Our support of them is strong and unique, and we will continue supporting them in this manner.”

Asked about the role of Iran’s anti-terror commander General Qassem Soleimani and the Quds Force over the last 20 years in strengthening the relationship between Tehran and Caracas, Maduro said he met General Soleimani in March and April of 2019 when he came to Venezuela during the time of US’ cyberattacks against the country’s power plants.

“I really didn’t know. I didn’t know him. I didn’t know how amazing he was, but the discussion I had with him was very pleasant. We reviewed everything during our meeting and he immediately suggested we get help from Iranian experts. Two or three days later, Iranian experts came to repair electrical services in Venezuela,” he added.

In response to a question regarding a saying by Imam Khamenei that, “If Prophet Issa [Peace upon Him] were among us today, he wouldn’t miss a moment to fight the leaders of global oppression and arrogance,” Maduro said, “We’re believing Christians. We’re the type of Christians who take action while praying and thinking. And Christ came into this world to fight the Empires. He came to confront the Roman Empires. He risked his life. He sacrificed his life to fight the Roman Empire.”

The Venezuelan leader said, “If there’s one good thing I can say about Christianity, it is its anti-imperialist nature and its seeking of truth and justice against the oppressors. I have no doubt that if Christ were among us today, he would have been at the forefront of the battle against imperialism, colonialism and all forms of oppression.”

During the interview, Maduro pointed to several meetings he had had with Imam Khamenei over the years as well as the meeting between Chavez and the Leader of the Islamic Revolution.

“I’ve always admired Imam Khamenei’s excellent memory. That he recalls the memories of those days is important. In the talks that I have had with him, he has recalled some of the conversations he had with Commander Chavez where Commander Chavez shared some of his memories about Cuba and Commander Fidel Castro. There was a time when a hurricane was heading straight toward Cuba. It was a Category 5 hurricane. A conversation took place between Fidel and Chavez. Fidel said, “Chavez! What you need to do right now is to pray. Pray for us!” Chavez started praying. That day passed and the hurricane changed its course. It didn’t cross over Cuba. Chavez called Fidel and said, “It’s a miracle!” Fidel replied, “Yes, it’s because God helps Chavez and Chavez’s friends.” In the last talk that I had with Imam Khamenei, he told me this story in a friendly, kind way in memory of Commander Chavez and Commander Fidel Castro,” he said.

“Holding a conversation with Imam Khamenei truly fills one with spirituality and wisdom. He likes the Venezuelan people. He likes the people’s ideals, and he always offers us great ideas and recommendations,” Maduro underlined.

حراس الهيكل يقاتلون القهقرى وبحرنا يرسم قوس النصر…


الخميس 16 حزيران 2022

 محمد صادق الحسيني

«لن نقاتل عنكم بعد اليوم ولدينا الكثير ما نفعله لإعادة تأهيل خزائن مجمع الصناعات الحربية وبيوت المال النفطية والغازية لشركاتنا.»

هذا ما سيقوله بايدن الشهر المقبل حين يزور الكيانين المتهالكين «الإسرائيلي» والسعودي.

لن تكون المنظومة التي سيطلق ورشتها اليانكي الأميركي هجوميّة أبداً، بل دفاعية بكلّ معنى الكلمة.

هي محاولة سدّ المنافذ والمسارب التي بدأت تتسلل الى البيت «الإسرائيلي» الغارق في التيه، والبيت السعودي الأعمى!

وكيسنجر في حديثه الصحافي الأخير لم يتحدث عن الحرب أبداً مثلما فسّر البعض، بل إنّ ما قصده من عبارة تحوّلات كبرى تنتظر منطقتنا ليست سوى خرائط النفط والغاز الجديدة التي ستكون نحن من يحدّد شكلها وهي التي سترسم حدود البلدان من الآن فصاعداً وليست الجيوش التقليدية.

إنها معركة إرادات ومقاومات ومعارك من نوع جديد يمكن وصفها بالضربات بين المعارك والحروب وليست حروب جيوش جرارة تفرز حرباً عالمية، كما يهوّل البعض!

وما قرأه كيسنجر كان بعين الخبير المخضرم للنظام العالمي الجديد الذي سيقلب النظام العالمي الحالي على عقبيه من قلب تضاريس بلاد العرب بعد كلّ الهزائم التي تلقاها خلال عقد من الزمان في الكرّ والفرّ عندنا ويتوّج اليوم بالهزيمة الكبرى المرتقبة له في أوكرانيا.

نعم من بحر عكا وبحر صور لبحر بانياس وبحر اللاذقية سيتمّ تظهير الفشل الأميركي وسيتبيّن للعالم أنّ ساكن البيت الأبيض لم يعد شرطيّ العالم، بعد أن تهشمت صورته في أكثر من معركة على بوابات عواصم محورنا المقاوم وسواحل مدننا وبلداتنا من بوابات الشام الى أسوار بغداد وتخوم صنعاء، ومن هرمز الى باب المندب ومن البصرة الى الناقورة…

لا يخطئنّ أحد التقدير بأنّ المعركة الحالية سواء تلك التي ستدار في المضائق والأحواض النفطية والغازية عندنا او تلك التي تدار حالياً في أعالي البحار عند أصدقائنا الروس والصينيين أنها معركة هجومية أميركية…

أبداً ليست كذلك، إنها معركتهم الدفاعية الأخيرة وهم يتجهون بتسارع شديد نحو قعر جهنّم كما يصفهم الصينيون في ردهات مطابخ قرارهم.

 انها المعركة التي نحن من يمسك بتلابيبها ونحن الذين فيها في حالة هجوم استراتيجي حتى وانْ كنا نعيش أعلى درجات الضغوط وشظف الحصارات الاقتصادية!

صدقوني انهم يقاتلون القهقرى رغم كلّ استعراضات القوة والضربات الإيذائية هنا وهناك…

 انهم يقاتلون بشراسة تكتيكية لتقليل أثمان الانسحاب الاستراتيجي، وتقسيط تكاليف خسائر حروبهم الإقليمية الفاشلة وآخرها تلك التي خاضوها عند بوابات الشام والعالميّة ضدّ أصدقائنا وآخرها تلك التي يخوضونها حالياً في أوكرانيا.

لو كانوا في حالة موازين قوى تصبّ لصالحهم لم يتردّدوا لحظة واحدة لإرسال جيوشهم الجرارة الى بلادنا وقاموا بقصف وتدمير واحتلال مدننا وبلداتنا وجعلوا الموازين عاليها سافلها، لكنهم عاجزون ولا يملكون إلا التسليم بموازين القوى التي باتت لغير صالحهم بكلّ الحسابات.

إنها حسابات إقطاعيّات أوروبا وأميركا التي ترسم ذلك بدقة متناهية للحكومات الحارسة للهيكل العام للشركات المتعددة الجنسية وهي التي توجّههم بهذا الاتجاه او ذاك.

وليست الحكومات في واشنطن وباريس ولندن وغيرها من عواصم المتروبول الا أدوات تنفيذية عند آلهة السلاح والنفط والغاز والمال الحرام!

 للأسف طبعاً فإنّ الأغلب الأعمّ من الناس في العالم، انما يظنّ أنّ أميركا، وبالتالي ألمانيا واليابان، وبقية الدول الأوروبية، هي دول كبيرة راسخة، ولديها مؤسساتها الدستورية والقانونية، وجيشها وشرطتها وما الى ذلك،

وانّ فيها حكومات تحافظ على مصالح شعوبها، وأمن أوطانها ومستقبلها، وبقية الأسطوانة المعتادة التي نسمعها من كبار المحللين والكتاب العاملين لديهم…

وهو غش واحتيال وخداع بات مكشوفاً، لمن ألقى السمع وهو بصير، بعد المواجهة الروسية الأطلسية الأميركية في أوكرانيا، خصوصاً مع اشتعال حروب الطاقة ومجمعات الصناعات الحربية.

بنظرة واقعية إجمالية ثبت بالدليل والبرهان إنّ هذه الجغرافية الحكومية الغربية ما هي إلا إقطاعيات من العصور الوسطى، تعود للملك، وحاشيته من الأرستقراطيين والنبلاء، والناس عبيد مملوكة لهم، تعمل باليوميّة، لصالح بضعة أوليغارشيات، في تلك المصانع والمزارع والمناجم والمحاجر والشركات وآبار البترول إلخ…

بينما صار واضحاً لدينا الآن أنّ الشركات العالمية التي ظهرت على سطوح جغرافيا القتال أمثال بوينغ ولوكهيد ورايثون وجنرال اليكتريك وأمازون ومايكروسوفت وبنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي ووول استريت ليست شركات حكومية تعود لهذه الدول الكبيرة…

أبداً ليس كذلك، إنها في الحقيقة ليست سوى شركات متعددة الجنسية تعود لبضعة أفراد من بيوت المال العالمية، وهذه الحكومات «الجبارة» مثل حكومة ماكرون وبوريس جونسون وترامب بالأمس وبايدن اليوم ليست سوى حارس يحرس هذه الأموال لأصحابها الأوليغارش.

وإذا كنا نظنّ انّ المنظمات العالمية مثل مجلس الأمن ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة العدل ومنظمة التجارة الحرة وما يسمّى بالمجتمع الدولي، انما هي منظمات دولية تعمل لأجل شعوب العالم ورفاهيته وأمنه وصحته فنحن مخطئون ايضاً…

لقد اتضح للقاصي والداني الآن بأنها هي الأخرى ليست سوى مجرد حارس مصالح تلك الشركات العالمية المتعددة الجنسيات، ايّ انها مثلها مثل «بلاك واتر» وأمثالها، كلّ ما هنالك أنها تتمظهر بملابس مدنية وياقات بيضاء ويلبس مدراؤها قفازات ناعمة تخفي عن الرأي العام قبضاتها الحديدية وأسلحتها الرشاشة المغطاة بشكل جيد تحت معاطفها ومجملة بربطات عنق ملونة.

هيكلهم يتلاشى رويداً رويداً والعالم يتغيّر بسرعة لصالحنا.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

موقف أميركيّ مفاجئ حول العودة للاتفاق النوويّ مع إيران… والرياض لحوار مباشر مع الأنصار / هوكشتاين تسلّم وديعة لبنانيّة شفهيّة حول الترسيم… والأولويّة لوقف الاستخراج / ارتباك «إسرائيليّ» بين مخاطر التراجع والتصعيد… وضع حكوميّ هشّ وتداعيات إقليمية /

 الأربعاء 15 حزيران 2022

كتب المحرّر السياسيّ

الأكيد أن موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفق معادلة، على السفينة الرحيل فوراً وعلى «إسرائيل» أن توقف الاستخراج من بحر عكا، هو المستجدّ الوحيد الذي أطلق ديناميكيات جديدة في معادلات النفط والغاز والتفاوض حول الترسيم الحدودي للبنان والوساطة الأميركيّة، ومن خلالها حول قوة كيان الاحتلال ومزاعم قدرته على شن حرب والانتصار فيها، وما سيترتب على الاختبار النفطي لهذه المزاعم من تداعيات في الإقليم، خصوصاً على التصعيد الإسرائيلي بوجه إيران الذي يوحي بالقدرة على شنّ حرب، لدعوة الأميركيّ لتجميد مساره النووي نحو توقيع العودة للاتفاق.

هذا هو الاستنتاج الذي صاغه مصدر دبلوماسيّ متابع للموقف المفاجئ الذي صدر عن الخارجية الأميركية حول الاستعداد للعودة المتبادلة مع إيران للالتزام بالاتفاق النووي، والإشارة الى ان إيران ستمتلك مقدرات إنتاج قنبلة نووية في غضون اسابيع، حيث يربط المصدر بين ما سمعه في بيروت، الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين الذي يشغل منصب كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن لشؤون الطاقة، من مؤشرات قوة تستند الى معادلة السيد نصرالله، وما يصل تباعاً الى واشنطن من معلومات ومعطيات حول الارتباك الإسرائيلي الناجم عن هشاشة الوضع الحكومي بعد فقدان الأغلبية في الكنيست واستعداد بنيامين نتنياهو للدفع باتجاه انتخابات مبكرة، في ظل مخاوف إسرائيلية من أن يكون التراجع في ملف استخراج النفط والغاز القشة التي تقصم ظهر البعير

ويستغلّها نتنياهو للهجوم الحاسم على حكومة نفتالي بينيت، بينما يمكن للتعنت أن يفرض على جيش الاحتلال منازلة ترسم معادلات جديدة في المنطقة ليست في صالح الكيان، في ضوء المعادلات الحقيقية للقوة، بعيداً عن الخطابات الإعلامية الهادفة لشد العصب ورفع المعنويات.

بالتوازي ستتم مراقبة ما سيترتب على الكلام الأميركي المفاجئ من جهة، وبدء المحادثات السعودية المباشرة مع أنصار الله، كمؤشرات لتغليب لغة الانخراط مع محور المقاومة على حساب لغة التصعيد التي يدعو إليها قادة الكيان، بتعميم مزاعم التفوق والقدرة على خوض حرب وتحقيق نصر حاسم فيها، كما ستتم متابعة ما سيقوم به الوسيط الأميركيّ في حواراته مع قادة الكيان في ضوء ما سمعه في بيروت، سواء لجهة الوديعة الشفهيّة حول الخط 23 مضافاً إليه حقل قانا أو لجهة أولوية وقف الاستخراج من بحر عكا حتى نهاية المفاوضات، وهوكشتاين لم يخف أنه بلور بعض الأفكار لكنه قرر تشاركها مع قادة الكيان قبل أن يعرضها على لبنان. ويبقى السؤال هل يلتزم قادة الكيان بوقف الاستخراج حتى نهاية التفاوض، ما يعني ان يقبلوا المفاوضات وهم تحت ضغط عامل الوقت، فيما الأوروبيون مستعجلون لبدء ضخ الغاز الى شواطئهم قبل نهاية العام، بينما لبنان سيكون في وضعيّة التفوق بالعمل مع الوقت، الذي قال هوكشتاين إن الوقت لصالحه من حيث لا يدري عندما قال إن على لبنان أن يقارن ما سيحصل عليه بما لديه الآن وهو صفر، لكنه لم ينتبه أن من لديه صفر يلعب الوقت معه.

خلال الأيام المقبلة سيكون المؤشر بعودة هوكشتاين، الذي لم تنفع جوائز الترضية التي حملها للبنان في ملف الكهرباء ذات صدقيّة، لكونها تتكرر للمرة الثالثة دون نتائج عملية، كما أنها غير قابلة للمقايضة بملف الغاز والنفط، ولو أنها قد تشكل اشارات إيجابية اذا صدقت الوعود. إذا عاد هوكشتاين فهذا يعني ان قادة الكيان يخشون المواجهة من جهة، ولا يريدون قطع التفاوض من جهة مقابلة سعياً لحل، وفي حال كان الموقف الإسرائيلي متشبثاً بالاستخراج من جهة وبالخطوط المجحفة بحق لبنان من جهة موازية، والأرجح ان هوكشتاين يفضل السفر إلى واشنطن وعدم العودة، وإرسال الرسائل التي تقول إنه يدرس الوضع ويحضر أفكاراً خلاقة لتدوير الزوايا في قضية شديدة التعقيد، محاولاً دفع لبنان للاسترخاء لمنح الوقت لحكومة الكيان.

وملأت جولة المبعوث الأميركي لشؤون أمن الطاقة آموس هوكشتاين على المقار الرئاسية والمسؤولين اللبنانيين، الفراغ السياسيّ الذي سيطر على المشهد الداخلي بعد انتهاء مرحلة الانتخابات النيابية وتكوين الطاقم التشريعي للمجلس النيابي، في ظل تريث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالدعوة للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس لتشكيل الحكومة الجديدة. إلا أن المعلومات الأولية لجولة هوكشتاين، تؤكد أنه لم يقدم أي مقترحات جديدة للحل واكتفى بالاستماع الى المعنيين بالملف وإبداء التجاوب والاستعداد للسعي لحل النزاع، فضلاً عن تمسّك لبنان بموقف واحد أبلغه رئيس الجمهورية للمبعوث الأميركي يؤكد حقوق لبنان بالخط 23 وحقل قانا كاملاً، مع التلويح بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» الأعمال التحضيرية لاستخراج الغاز من «كاريش»، ولم يتم التطرق الى الخط 29 بشكل مباشر.

واستهلّ هوكشتاين نشاطه من اليرزة حيث التقى قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي جدّد له موقف المؤسسة العسكرية الداعم لأي قرار تتّخذه السلطة السياسية في هذا الشأن، ومع أي خط تعتمده لما في ذلك من مصلحة للبنان، قبل أن ينتقل الى قصر بعبدا حيث استقبله رئيس الجمهورية.

وخلال اللقاء الذي حضرته السفيرة الاميركية دوروثي شيا، وعن الجانب اللبناني نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب، الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، شدد عون على «حقوق لبنان السيادية في المياه والثروات الطبيعية»، وقدّم لهوكشتاين رداً على المقترح الأميركي الذي سبق للوسيط الأميركي أن قدّمه قبل أشهر، على أن ينقل هوكشتاين الموقف اللبناني الى الجانب الاسرائيلي خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتمنّى عون على هوكشتاين «العودة سريعاً الى لبنان ومعه الجواب من الجانب الاسرائيلي». وشكر هوكشتاين عون على الجواب اللبناني واعداً بـ»عرضه على الجانب الإسرائيلي في إطار الوساطة التي يقوم بها في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية».

ثم انتقل هوكشتاين إلى السراي الحكومي، حيث التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. وخلال الاجتماع تبلّغ الموفد الأميركي الموقف اللبناني الموحّد من مسألة ترسيم الحدود والحرص على استمرار الوساطة الأميركية. كما تمّ تأكيد أن مصلحة لبنان العليا تقتضي بدء عملية التنقيب عن النفط من دون التخلّي عن حق لبنان بثرواته كافة.

كما زار الوسيط الأميركي عين التينة والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال بعد اللقاء: «إن اتفاق الإطار يبقى الأساس والآليّة الأصلح في التفاوض غير المباشر». واضاف: «ما تبلغه الوسيط الأميركي من رئيس الجمهورية في موضوع الحدود البحرية وحقوق لبنان باستثمار ثرواته النفطيّة هو متفق عليه من كافة اللبنانيين».

كما استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بوحبيب الوسيط الاميركي، الذي غادر من دون الإدلاء بتصريح.

ونُقِل عن الوسيط الأميركي قوله إن لبنان يعاني من ظروف اقتصادية صعبة وما يعرض عليه يجب أن يقبله لإنقاذ اقتصاده.

ولفتت مصادر مطلعة على ملف الترسيم لـ«البناء» الى أن «زيارة هوكشتاين تختلف عن سابقاتها بتطور داهم وخطير تمثل باستقدام باخرة انرجين باور الى حقل كاريش للاستعداد لاستخراج الغاز، ما دفع بالمعنيين بترسيم الحدود للتواصل المكثف للتوصل الى الحد الأدنى من الاتفاق واستدعوا هوكشتاين للبحث في الملف والتحذير من خطورة هذه الخطوة التي قد تهدد الاستقرار».

وأشارت أوساط بعبدا لـ«البناء» الى أن «التفاوض حق دستوري لرئيس الجمهورية ويقوم بما يراه مناسباً للمصلحة الوطنية بعيداً عن المصالح الخاصة والمزايدات السياسية، وقام عون بجولة استشارات لا سيما مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والمختصين بالملف، وجرى اتصال مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والمفاوضات مستمرة مع الوسيط الأميركي لاستئناف المفاوضات».

ولفتت الأوساط الى أن «الوسيط الأميركي يدرك أن الطرح الأخير الذي قدمه للحل لم يرضِ الجانب اللبناني لكونه يؤدي الى خسارة 1430 كلم مربعاً»، موضحة أن «الخط 29 تم الحديث عنه عندما تثبت الخط 23 منذ عشر سنوات وأكثر، وبالتالي يجب أن يُسأل من كان يتولى المفاوضات آنذاك، ويمكننا القول إن الخط 29 يفرض نفسه على الطاولة».

وكشف مصدر مطلع على الاجتماعات التي عقدها هوكشتاين لـ«البناء» الى أن «الوسيط الأميركي لم يطرح أية مقترحات جديدة بل استمع للآراء وشروحات المسؤولين اللبنانيين». ولفت الى أن «رئيس الجمهورية أكد للوسيط الأميركي تمسك لبنان بحقل قانا بالكامل أي بلوك رقم 9 وجزء من الحقل رقم 8»، مشيراً الى أن «لبنان تمسك بالخط 23 واستمرار المفاوضات للتوصل الى حقه بعد الخط 23»، داعياً الى النظر للملف من الناحية التقنية والاقتصادية ما يؤمن مداخيل مالية للبنان في ظل الأزمة المالية وتزيد الحاجة للغاز مع أزمة الطاقة في اوروبا والعالم بعد الازمة الروسية – الاوكرانية».

وشدد على أن أهم ما «ناله لبنان بعد جولة الوسيط الاميركي هو تكريس معادلة لا غاز من كاريش مقابل لا غاز من قانا، والتمسك بالخط 23 وحقل قانا، والتهديد بوقف المفاوضات إن لم توقف «اسرائيل» أعمالها في الخط 29 ما يعني تأكيداً لبنانياً على أن المنطقة الواقعة ضمن هذا الخط متنازع عليها». ورأى المصدر أن «اسرائيل لا تستطيع بدء عملية الاستخراج في منطقة النزاع خشية الموقف اللبناني والتهديدات العسكرية لحزب الله، ما يجمّد كل أعمال الاستخراج لأسباب متعلقة بالمنطقة»، محذّراً من أن «الصراع في العالم يتمحور حول مادتين حيويتين للاقتصاد العالمي: الغاز والنفط وأنابيبها والمياه، وهذا أحد أهم أسباب الحرب على سورية والضغط والعقوبات على لبنان».

وقال هوكشتاين في حوار على قناة «الحرة» حول ما لمسه من المسؤولين اللبنانيين: «الخبر السار هو أنّني وجدت إجماعًا أكبر، وإعدادًا جدّيًا للزيارة، وقد قدّموا بعض الأفكار التي تشكل أسس مواصلة المفاوضات والتقدم بها».

ولفت الى أن «الخيار الحقيقي لمستقبل لبنان، وهو الهم الأساس للرؤساء والقادة الآخرين الذين التقيت بهم، هو إيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان والتي ترتبط بشكل وثيق بملف النفط، وحل النزاع البحري يشكل خطوة أساسية وهامة من أجل إيجاد حل للأزمة الاقتصادية، وللانطلاق بمسار الانتعاش والنمو، وما جرى كان محاولة جدية تقضي بالنظر إلى الخيارات المتاحة للمضي قدمًا، من غير أن تغفل عن بالنا فكرة أن علينا أن نقدم تنازلات والتفكير بشكل بناء».

وعما إذا كان قد قدم اقتراحات أو نقاطاً جديدة، نفى هوكشتاين ذلك، موضحاً أنه جاء إلى لبنان للاستماع إلى ردود الفعل حول الاقتراحات والنقاط التي أثارها من قبل».

وأضاف: «لأننا في مرحلة حساسة نحاول فيها أن نردم الهوة بين الجانبين كي نتمكن من التوصل إلى اتفاق بينهما، أعتقد أن هذا بالغ الأهمية بالنسبة للبنان بقدر ما أعتقد بصراحة أنه بالغ الأهمية لإسرائيل، لذلك، قبل أن أفصح عن هذه الأفكار، سأتشاركها مع الجانب الآخر، ونكمل المسار من هناك».

ورأى هوكشتاين أن الردّ اللبناني «يدفع بالمفاوضات إلى الأمام، وعليه سأتشارك هذه الأفكار مع «اسرائيل» وما أن أحصل على رد واقتراح من الجانب الإسرائيلي، سأبلغه إلى الحكومة في لبنان».

ولدى سؤاله عما إذا ناقش لبنان معه الخط 29، اعتبر هوكشتاين أن «أمتن الملفات الذي يفترض بالجانب اللبناني إعداده هو ما قد ينجح، والحل الناجح يقضي بالإقلاع عن التفكير هل أملك أفضل قضيّة قانونية، هل أنا في أفضل موقع لي»..

وأضاف: «يقضي النظر إلى نوع التسوية التي يمكن التوصل إليها، ويوافق عليها الإسرائيليون من غير أن يشعروا أن في ذلك ما يتعارض مع مصالحهم، وذلك مع الحفاظ على أهم جزء من مصالح لبنان».

وعلى وقع جولة الوسيط الأميركي خرق الطيران الحربي «الاسرائيلي» جدار الصوت فوق مناطق الجنوب، كان لافتاً تصريح رئيس وزراء الاحتلال «الإسرائيلي» نفتالي بينيت الذي يحمل استفزازات للبنان وحضاً لعودته الى المفاوضات من موقع الضعف، بقوله: «أتطلع إلى اليوم الذي سيقرّر فيه لبنان أنه جاهز للاستفادة من الغاز الطبيعي الكامن في مياهه الإقليمية».

ولفت، إلى أنّه «من المؤسف أن القيادة اللبنانية منشغلة في خلافات داخلية وخارجية بدلاً من استخراج الغاز لصالح مواطنيها. أنصح الحكومة اللبنانية بتحسين الاقتصاد وببناء مستقبل أفضل للشعب اللبناني».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

It is time for Israel’s gut punch

Today, Israel bombed Damascus Airport, tomorrow it could strike the Presidential Palace. Despite the threat of war, Israel must now receive swift, fierce retaliatory measures.

June 13 2022

Eye for an eye: Will Israel’s illegal strike on Damascus airport invite a proportional retaliation against Ben Gurion Airport in Tel Aviv?Photo Credit: The Cradle

By Abdel Bari Atwan

In an escalatory attack on Syria last Friday, Israeli warplanes launched missiles strikes on Damascus International Airport, damaging runways, passenger terminals and crossing a major red line. Tel Aviv’s latest aggression has put Syria’s main passenger airport out of service for days, if not weeks, in a deliberate provocation against the Axis of Resistance.

This aggression, which violates all the previous rules of engagement, came in the immediate aftermath of a month-long Israeli military exercise in the eastern Mediterranean. These drills, we were told, mimicked real-time attacks against Iran, Syria, southern Lebanon, and even the likes of Yemen and Iraq.

“One who is safe from punishment will continue to commit the same crimes”

Hundreds of illegal Israeli missile strikes against Syria have taken place over the past five years, under the pretext of bombing ‘Iranian arms convoys to Hezbollah.’ Over time, these attacks have evolved into the bombing of alleged Syrian and Iranian military targets inside major cities in the Arab republic.

Friday’s Israeli attack occurred just before dawn, a day after Hezbollah Secretary General Hassan Nasrallah delivered a speech promising to target a UK/Greek gas exploration ship near the disputed Karish gas field. What made this latest attack unique was it marked the first time that the Damascus International Airport’s civilian transport area had been targeted by Israeli military strikes.

This means that Tel Aviv has underestimated the threats of retaliation from the Axis of Resistance. Israel, it seems, is subsumed in the fog of self-deception, and like “one who is safe from punishment, will continue to commit the same crimes.”

Will there be a response?

On Al-Quds Day, held on the last Friday of the holy month of Ramadan, Nasrallah stated that the Axis of Resistance will respond to any Israeli aggression within the Syrian depth. He further stressed that the long-held notion that retaliation must be reserved for the “right time and place” has fallen forever. This begs the tough question: Will the Axis respond to the missile raid on a most prominent and important site of the Syrian state, both politically and militarily (i.e., Damascus International Airport), in order to preserve its credibility, prestige and dignity?

The ones to answer this question are the Syrian leadership, and Syrian President Bashar Al-Assad personally. While it is clear that a response to this blatant and unprecedented Israeli aggression may lead to a regional war, silence, inaction, and avoidance of “Israeli traps” will almost certainly lead to further escalation from Tel Aviv.

If there is no Syrian or Axis military response to Israel’s crossing of this red line, we should not be surprised if future Israeli raids target all civilian airports, more Syrian infrastructure such as water and electric stations, and possibly the Presidential Palace itself.

Syria is not afraid of war and has fought four of them in the past 40 years – in addition to an 11-year internal war of attrition led by the United States, the European Union, and their Arab allies. The foreign aggressors spent hundreds of billions of dollars to destroy and partition Syria, and overthrow its government, but Damascus did not fall or surrender.

We do not believe Syria can fear a new war, especially because it has a solid army that is hard to defeat and has significant battle experience. Most importantly, we believe that the Syrian military will be difficult to defeat because it belongs to the Axis of Resistance, who itself has a massive arsenal of missiles, submarines and drones.

The likelihood of responding to this blatant Israeli aggression is much greater in our view than the possibilities of silence, even if this response leads to an all-out war. It cannot and should not be a random retaliatory strike, and it requires coordination and consultation with all the arms of the Resistance Axis, the development of a deterrence strategy in which roles are well distributed and integrated, and requires both patience and recklessness to achieve a positive, honorable outcome.

The Russian Role

As Syria’s major power ally, Russia’s silence in the face of years of illegal Israeli strikes – and Moscow’s refusal to green light a Syrian military response or equip it with the necessary defense capabilities such as advanced S-400 missile systems – bears the greatest responsibility for reaching this unfortunate, humiliating situation for the Syrian leadership.

On Sunday, the Syrian army held immediate exercises by order of President Assad, under the supervision of the minister of defense and Deputy Commander-in-Chief of the Armed Forces General Ali Mahmoud Abbas, in the presence of the deputy chief of Russian forces present in Syria.

This may be an indication that the response to this Israeli aggression is imminent.

The time has come to respond

The Axis of Resistance should not hesitate to respond to this insult as soon as possible. This legal and justified retaliation should be at least as powerful as the illegal and unjustified Israeli aggression, and it should take place in the occupied Palestinian depth. From the perspective of a legitimate right to self-defense, the response should be tit-for-tat: an airport for an airport, a port for a port, and infrastructure for infrastructure.

We know very well that war is costly, but this time its cost to the Israeli enemy will be much greater because its losses will be “existential,” as Sayyed Hassan Nasrallah said in his last speech.

Syria did not choose this war; it did not initiate aggression and has demonstrated the highest levels of self-restraint. But now the knife has reached the bone, and restraint has become counterproductive.

At this point in time, inaction would prolong a deadly siege that has exceeded the limit of starvation. It is why the time for debate is over, and all honorable people should stand in the trenches to defend this nation and its just causes. Syria has sacrificed tens of thousands of martyrs. It has lost lives and territories, but refused to bargain, surrender and normalize relations with the occupation forces. For this, Syrians have paid the heftiest of prices in the Arab and Islamic realm.

We stood, and we will stand, in the trench of Syria, in confronting this Israeli aggression, and responding to it with the same amount of ferocity, if not more. Over the course of 8,000 years of its honorable civilized history, Syria has faced many aggressors, and it will emerge victorious once again.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

الكيان طبل أجوف ولا حرب «إسرائيليّة» في الأفق

الإثنين 13 حزيران 2022

 محمد صادق الحسينيّ

يكثر الحديث في الصالونات السياسية والأروقة العلنية والمغلقة عن احتمالات اندلاع حرب إقليمية كبرى قد يفجّرها الكيان للهروب من عجزه الاستراتيجي وانهياراته وتضعضع جبهته الداخلية…

والأدلة التي تساق لاستخلاص هذه النتيجة تستند الى تزايد الاعتداءات «الإسرائيلية» على سورية وآخرها مطار دمشق وعمليّات الإيذاء والاغتيالات المتعددة التي قام بها العدو مؤخراً لعسكريين وأمنيين إيرانيين، والحرب السيبرانية المفتوحة بين تل ابيب وطهران على كلّ المستويات…

اسمحوا لنا أن نختلف مع كلّ هذه التحليلات وتقديرات الموقف التي أخذت ترفع الصوت عالياً بالقول إنّ المنطقة باتت على صفيح ساخن أو أنّ طبول الحرب تسمع في كلّ مكان، لنقول إنّ الحرب لم يحِن وقتها وانّ الإشارة بإشعالها لم تأتِ بعد من واشنطن صانعة الحروب في العالم والتي لا حرب ممكنة الوقوع عندنا إلا بطبخها في البنتاغون أولاً واليكم الأدلة والقرائن والبراهين:

أ ـ إنّ التحدي الأكبر والأول الذي تعيشه أميركا الآن هو تحدّ داخلي يتألّف من شقين

أولاً: تزايد الخطر الأمني الذي يمثله ترامب وجناحه العنفي الذي يُحضّر لغزوة «كاپيتول ٢» والتي تقول التقارير إنها ستكون أعنف هذه المرة من الأولى.

ثانياً: معركة الأمن الجماعيّ السكانيّ الذي تعيشه أميركا والتي كلفت مواطنيها حتى الآن أكثر من ١٩ ألف قتيل خلال الأشهر الخمسة الماضية فقط والتي يقدّر الخبراء أنها ستصل الى نحو ٥٠ ألفاً حتى نهاية العام…وهو رقم يزيد على خسائرها في الحرب العالمية الأولى!

وهذه حرب أهلية بكلّ معنى الكلمة.

ثالثا ـ التحدي الثاني الذي تعيشه أميركا هو سعيها المحموم لإعادة الهيمنة الكلية المتآكلة لها على العالم والتي مثل صعود الصين الصاروخيّ دولياً التهديد الأكبر وجاءت روسيا من خلال عملية أوكرانيا لتشكل القشة التي قصمت ظهر البعير الأميركيّ فجعلته ليس فقط لا يستطيع ان يحرك ساكناً حتى في حدود دعم انفصال تايوان خوفاً من السحق الصيني الذي سمع به من وزير دفاع بكين، فما بالك عالمياً حتى بات عاجزاً عن الاحتفاظ بحليفه الأوروبيّ التاريخيّ الذي يتهدّده التشتت والضياع واحتياجه لتحشيد ٣٠ ألف جندي ورجل أمن إسباني ووصول كبار جنرالات البنتاغون منذ الآن بهدف منع فشل قمة الأطلسي في ٢١ الشهر الحالي في مدريد، والتي تهدف الى فرض أجواء العسكرة الكاملة على أوروبا المترنحة خوفاً من تداعيات حرب الطاقة مع روسيا التي لا تزال في أولها!

ولما كان من البديهي بأنّ ما من حرب تشنّها تل أبيب على العرب إلا ويكون قد تمّ التخطيط لها في البنتاغون.

فحرب ٨٢ خطط لها الجنرال هيغ في حكومة ريغان

وحرب الـ ٢٠٠٦ خطّط لها البنتاغون في حكومة جورج بوش الابن.

فهل جاءت الإشارة من الجنرال اوستين في حكومة بايدن لشنّ الحرب على لبنان او إيران!؟

لا إشارات تشي بذلك حتى الآن، بل ثمة إشارات معاكسة!

بايدن الغارق من قمة رأسه الى أخمص قدميه بالحرب الأهلية الأميركية وبالصين وروسيا والذي يعرف تماماً عجز بينيت (الآيلة حكومته الى السقوط) ومثله نتن ياهو (الذي يحلم باستعادة السلطة منه) عن مجرد خوض حرب على مستوى غزة، فما بالك بحرب إقليمية، مرجّحة جداً لو اشتعلت ان تصبح عالمية تطيح بما تبقى من هيمنة أو هيبة عالمية أميركية!

لهذه الأسباب مجتمعة جاء مشروع إدارة بايدن الذي يُحضر له منذ مدة وهو تشكيل قوة دفاع جوي أميركية ـ إسرائيلية ـ خليجية مشتركة يُراد لها ان تشرك كلاً من مصر والأردن والعراق لتكون هي مَن يتصدّى لما يسمّونه بالنفوذ الإيراني الجامح!

ايّ «يا كيانات الخدم الأميركية بمن فيكم قاعدتنا الصهيونية المتقدّمة دبّروا حالكم بحالكم»!

نحن لسنا في وضع يسمح لنا بشن حروب من أجلكم.

ولكن لماذا يصرّ «الإسرائيلي» على التصعيد اذن، وعلى ماذا يراهن؟

الأبله بينيت وأيضاً مثله نتن ياهو ولأنهما يعيشان أزمة وجودية الكيان وانعدام ثقة سكان الجبهة الداخلية بالدويلة لم يبقَ أمامهم إلا الهروب الى الأمام على «طريقة عليّ وعلى أعدائي»، خاصة أنهما مقبلان على سقوط حكومي والعودة الى الانتخابات الخامسة في أقلّ من سنتين، وبالتالي فهما يخوضان حروبهما الانتخابية مرة بالاعتداءات على محور المقاومة ويومياً بالدم الفلسطيني، لعلهم بذلك يخرجون من مأزقهم، ولكن هيهات لهم ذلك…

الأميركي لن يغامر في هذه اللحظة لا لأجلهم ولا لأجل خدمه الآخرين. ومَن سيخرجهم من أزمتهم بل من الوجود كله هو نحن…

نعم نحن وفي اللحظة المناسبة ساعة نحن نشاء وساعة نراها ناضجة…

هل يعني هذا انّ قوى المحور ستظلّ من الآن الى حين نضوجها متفرّجة ولن تعمل شيئاً؟

أبداً ليس كذلك… ستكون هناك ردود من حيث لا يحتسبون وفي أماكن حساسة لا يتوقعون، وبضربات إيذائية تجعلهم يندمون…

ولكن كلّ ذلك في إطار المعارك بين الحروب الى حين تحين ساعة المنازلة الكبرى، التي لم تظهر حالياً إشاراتها على شاشات المحور بعد…

هذا الأمر قد يتغيّر، ولكن من واشنطن، وليس من تل أبيب، لأنّ تل أبيب دكانة أميركيّة لا أكثر وكلب أميركي مسعور يحرّكه سيده ساعة يشاء…!

لكلّ نبأ مستقرّ.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

جبال رودوس القبرصية… «إسرائيل» تتهيّأ لمعركة الصعاب

الأحد 5 حزيران 2022

 نبيه عواضة

نشر موقع واي نت العبري تقريراً تحت عنوان «آلاف المقاتلين في 50 سفينة وطائرة ــ نفذوا ما يشبه الاجتياح على قمم جبال رودوس في قبرص واختتام المناورة الكبرى…»

«عربات النار» هي التسمية «الإسرائيلية» لمناورتها والتي تمثل أكبر مناورة في تاريخ الجيش «الإسرائيلي» والتي استمرت لعدة أسابيع حاكت احتماليات المعركة المقبلة وعلى عدة جبهات.

أشار التقرير ضمنياً إلى أنه «للمرّة الأولى تدرّب الجيش «الإسرائيلي» هذا الأسبوع، وعلى نطاق غير مسبوق، على سيناريوات القتال في عمق أراضي العدو، بمشاركة مقاتلي فرقة النخبة 98، وكلّ من شيتت 13 ووحدة 669، وذلك في الجزيرة المجاورة قبرص… عشرات المداهمات السرية، إنشاء قاعدة أمامية، وأسر جنود من الجيش الإسرائيلي، عمليات خلالها يسير المقاتلين في أراضي العدو المجهولة لعشرات الأميال وهم يحملون عشرات الكيلوغرامات على ظهورهم. وقد راقب الروس والأتراك هذه التدريبات عن كثب. قبل ان يطرح سؤالاً مفاده الحاجة لعملية معقدة وحساسة للغاية كهذه في المستقبل ضدّ حزب الله»؟

فقد اختتمت مناورة الحرب الكبرى التي أجراها الجيش «الإسرائيلي» بنقل آلاف الجنود جواً وبحراً وذلك للقتال في عمق أراضي العدو التي تمّـ محاكاتها في قبرص ــ وذلك بواسطة أكثر من سفينة وفرقاطة وطائرة ومروحية: تحاكي مناورة شهر الحرب التي يجريها الجيش الإسرائيلي، حرب تندلع في ساحتين رئيسيتين تتخللهما أيضاً رشقات للصواريخ والقذائف الصاروخية من سورية وايران، حيث وصلت المناورة إلى ذروة غير مسبوقة هذا الأسبوع مع تشغيل (او تفعيل) فرقة النخبة 98، خارج إسرائيل وفي صفوفها آلاف المقاتلين من لوائي المظليين والكوماندو ووحدة الهندسة يهلوم بالتعاون مع قوات الذراعين الجوي والبحري.

وقد حاكت التدريبات في قبرص قدرات الجيش «الإسرائيلي» في تشغيل آلاف المقاتلين في عمق ساحة القتال مثل لبنان، وذلك من أجل تثبيت الحسم ضدّ العدو، وزعزعته وذلك من خلال الدمج بين هجوم من الجبهة بواسطة قوات كثيفة من ألوية المشاة والدبابات والوحدات الهندسية. ومن العمق، بواسطة طواقم كوماندو على نطاق واسع للقيام بمداهمات على بعد عشرات الأميال من الحدود».

التقرير ذكر أنه ولأجل إجراء المناورة، استأجرت وزارة الدفاع سفناً وبواخر مدنية من إيطاليا واليونان، من أجل نقل القوات من قاعدة حيفا عبر البحر لمسافة تصل لنحو 400 كلم حتى السواحل الغربية لجزيرة قبرص، بالقرب من بافوس، (أصغر مدن قبرص)، وبشكل عام تمّ تشغيل نحو 18 سفينة مختلفة من بينها سفن صواريخ و(دفورها) وقطع بحرية تابعة لشيتت 13، وقد تدرّب الجيش «الإسرائيلي» في السابق على مرافقة (دعم) الغواصات لهذه القوات من خلال المعلومات الاستخبارية والنار، ولكن في هذه المناورة لم تشارك الغواصات. وقد تزامن ذلك مع نقل آلاف الجنود على عشرات الدفعات على متن نحو 30 طائرة هركولس ومروحيات (ينشولف ــ بلاك هوك) ومروحيات قتالية الى جانب قوات تأمين مرافقة لها من وحدة 669.

إذن، المناورة حاكت معركة مفتوحة مع قطاع غزة والتي لا ترتبط بتوقيت او بتوازن قوى، وقد تشتعل نتيجة لأي حدث، «القدس والاقصى عنوان يومي لذلك»، إضافة إلى تقدير اندلاع المواجهات في مناطق فلسطين المحتلة عام ٤٨ (هذا ما يفسّر حصول تدريب عسكري في مدينة أمّ الفحم في منطقة المثلث) كإستعادة أولية لنماذج ما حصل من صدامات داخل المدن المختلطة وما أفرزه ذلك من إعادة النظر بمفهوم «التعايش» إلى درجة وصف بعض الإعلام «الإسرائيلي» ما حصل إبان معركة «حارس الاسوار» أنه خطر وجودي واستعادة لأصل الفكرة ألا وهي الصراع على الأرض. إضافة الى احتمالية نشوء مواجهة مع جبهة الشمال وتحديداً حزب الله، الأمر الذي يتعدى تلقي صليات هائلة من الصواريخ على أنواعها (البعيدة المدى والدقيقة ضمناً قدرتها الاستخبارات العسكرية بنحو ١٠٠٠ صاروخ يومياً) بما فيها المُسيّرات (الانتحارية) وصولاً الى إمكانية حصول «توغل من قوات الرضوان في مناطق ونقاط معينة في الجليل الأعلى». كلّ ذلك مترافقاً مع صواريخ الحشد الشعبي وحركة أنصار الله والمُسيّرات اليمنية التي قال الاسرائيلي انّ ما وصلت به الى ما بعد الرياض وابو ظبي عملياً وحسابياً أصبحت شمالي إيليت (أمّ الرشراش فلسطينياً) ولعمق يمتدّ ٢٥٠ كلم في مرمى الفعل اليمني، (التحدي الثاني وفق تسمية مصلحة تقدير المخاطر في مركز الأمن القومي الاسرائيلي) بمعنى آخر الشعاع الممتدّ من مطار رامونا (طالته صورايخ القسام في معركة سيف القدس) جنوب البلاد وصولاً الى إيليت ساقط عسكرياً.

عاد الجنود الى قواعدهم او الى منازلهم في استراحة قد تكون لحظية وقتية مرتبطة بما يفرزه التطور المفاجئ للميدان او تكون روتينية قبل العودة الى القواعد مع تنشيط للحافزية القتالية وسط تراجعها لدى الجنود، وهو جلّ ما يستطيع ان يقدّمه رئيس الأركان أفيف كوخافي الذي يوشك في العام المقبل ان ينزع بزته العسكرية ويضع الأوسمة في خزانة باستعادة الدور والانتقال الى فعل القيادة السياسية كنسخة معدلة من «حزب الجنرالات».

أحداث القدس الأخيرة لم تسعفه حينما أحجم الميدان عن التدحرج الى معركة يتهيّأ لها بقوة وإدراك وتمكّن لـ «ينتصر» بشيء من الدمار عله يدخل شارع بلفور في القدس حيث مقرّ رئيس الوزراء…!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

اقتراب الطلقة الأولى في حرب إقليميّة

الثلاثاء 24 أيار 2022

 ناصر قنديل

يعرف الذين يعطون الأحداث حقها أن المبالغات العراقية واللبنانية في قدرة الانتخابات في لبنان والعراق على تشكيل منعطف مصيريّ ومفصليّ لا تعبر عن حقيقة الواقع، وأن الأحداث الجارية في العالم والمنطقة ترسم مسارات يغفل عنها الغارقون في التفاصيل والشكليات، لن يكون لبنان والعراق بمعزل عنها. فالحرب الجارية في أوكرانيا جذبت العالم كله نحو مرحلة جديدة حدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عنوانها، إنهاء القطبية الأميركية الأحادية المهيمنة على العالم، وبات واضحاً أن هذا العنوان يعيد رسم التوازنات والمعادلات في منطقتنا، حيث الأميركي يعيد ترتيب أوراقه على قياس المواجهة العالمية الكبرى، التي تدق أبوابه بيدين عملاقتين روسية وصينية، ما يضعف مكانة المنطقة في حساباته من جهة، ويخلق وزناً مضافاً لصالح توازناتها الإقليمية المعاكسة لمصالح حلفاء واشنطن، ما يدفع بعضهم لترتيب أوضاعهم عبر التسويات مع القوى الصاعدة في الإقليم وفي طليعتها إيران، كما تفعل السعودية، ويدفع بعضهم الآخر الى الشعور بالذعر الذي بشروا به بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، ويتصرفون بوحيه اليوم، بصورة تعبر عن عدم التوازن، والوقوع في ارتكاب الحماقات كما هو حال كيان الاحتلال.

تضيف تداعيات حرب أوكرانيا على المنطقة، الى الذعر الإسرائيلي من الانكفاء الأميركي، تصاعداً في التباينات الروسية الإسرائيلية، وتصاعداً في الأداء الروسي الضاغط على واشنطن في الكثير من الساحات، بحلفائها الأشد قرباً، ومنهم كيان الاحتلال، ما جعل ملف التصعيد الذي يحكم مسار العلاقة بين موسكو وتل أبيب مرشحاً للمزيد، أوضح بعض المتوقع منه ما قاله الملك الأردني بعد زيارته لواشنطن وهو يحمل ملف القلق من تطورات دراماتيكية في سورية، ليكشف لاحقاً عن معطيات ومؤشرات على قرار روسي بالانسحاب من جنوب سورية، وانتشار قوات إيرانيّة وحلفاء لإيران، مكان القوات الروسية المنسحبة، وخشيته من تداعيات خطيرة تنجم عن هذه الخطوة، ليس من بينها فقط قلق الملك الأردني من تحول حدود الأردن الشمالية إلى منطقة تنتشر فيها القوات الإيرانيّة، بل أكثر ما يقلق هو خطر انفجار مواجهة عن مسافة صفر بين إيران وكيان الاحتلال.

سبق تداعيات الحرب في أوكرانيا على المنطقة، تصاعد المواجهة بين محور المقاومة وكيان الاحتلال، عبرت عنه مواقف قادة محور المقاومة، سواء لجهة الرد على أي اعتداء بصورة فورية وقوية، كما قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أو لجهة ما أعلنه رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيي السنوار، حول نية إنهاء حصار غزة بالقوة إذا تعذّر على الوساطات الأممية والإقليمية تحقيق ذلك، وجاءت هذه المواقف على خلفية مسار تصاعديّ في المقاومة الشعبية والمسلحة التي يخوضها الفلسطينيون بوجه جيش الاحتلال. وجاءت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى طهران علامة فارقة على مستوى من التعاون والتنسيق كثرت التخمينات حول ارتباطه بتحضيرات معينة ليست بعيدة عن ما لحقه من إعلان الملك الأردني حول انسحاب روسيّ من جنوب سورية، وانتشار قوات لإيران وقوى المقاومة بدلاً منها، وليست بعيدة عن معادلات محور المقاومة في مواجهة كيان الاحتلال، ومكانة سورية والجولان فيها.

يأتي اغتيال العقيد في فيلق القدس من الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خداياري، وما تبعه من تصعيد في المواقف الإيرانيّة بوجه جيش الاحتلال ومخابراته، بعد مؤشرات تدلّ على قيام المخابرات الإسرائيلية بتنفيذ الاغتيال، وتعهد إيراني على أعلى المستويات بالرد على الاستهداف بقوة.

كل شيء يقول إن الطلقة الأولى في حرب إقليميّة تقترب، فإن لم تكن انطلاقاً من هذه الحادثة فما هو سواها؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

This Is How the “Israeli” Intelligence Apparatus Studies Sayyed Nasrallah’s Personality

May 14, 2022

By Jihad Haidar

“Israel’s” military intelligence Aman takes a unique interest in the personality of the Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah. It goes beyond the agency’s traditional role in surveilling the leaders of the hostile camp, and evaluating their strengths, weaknesses, ideology, thought process, and factors affecting their decisions and choices.

According to the Yedioth Ahronoth Newspaper’s revelations last year, the agency has a team of 15 researchers affiliated with Aman’s research division, tasked with following everything related to Sayyed Nasrallah and using this to understand and estimate Hezbollah’s options as well as its responses to any moves by “Israel”.

This team reports directly to Aman’s current head of the Military Intelligence Research Division Gen. Amit Saar and belongs to the so-called “Lebanon arena” within the intelligence apparatus. It works all the time on updating its information about Sayyed Nasrallah using public sources and secret intelligence assets.

The researchers are compiling the “Nasrallah File”. In the same context, they are trying to work on forming a psychological profile and how it affects the way Hezbollah operates. The special team following Sayyed Nasrallah records, translates, and analyzes his speeches, focusing on the smallest details, including the expressions he uses and body language. They also attempt to get a sense of his health status by observing the state of his breathing during his speeches.

Based on the summary of the special team’s studies, the head of the Military Intelligence Research Division Gen. Amit Saar said that Sayyed Hassan Nasrallah and Hezbollah’s relationship with Iran is not a subordinate relationship, as is the case with many Lebanese leaders.

In an interview with the “Israel” Hayom newspaper, he indicated that Sayyed Nasrallah “is not subject to Iranian tutelage. He does not receive directions, but he is a partner in the decision-making process in Iran. He is the second figure in the Shiite system after Khamenei.”

It is noteworthy that this assessment contradicts the policy that “Israel” and the propaganda agencies at home and abroad that are hostile to Hezbollah, including high-ranking “Israeli” officials, work to promote when the purpose is to incite.

One of the most notable examples of this are the words of the commander of the northern region of the “Israeli” army, Major General Amir Baram, who addressed the Lebanese people in Arabic. Although the speech was in Hebrew he said “Hezbollah is an Iranian occupation of Lebanon, [and Sayyed Hassan] “Nasrallah does not care about you!” [Al-Akhbar / May 6, 2021].

There is another conclusion that many officials and experts, including Saar repeated. It constitutes a focal point from an “Israeli” perspective in understanding the personality of Hezbollah’s Secretary General. It also constitutes an explanatory framework for understanding his positions and foreseeing his options and future steps. This conclusion states that Sayyed Nasrallah “is not Iranian or Lebanese. He is both. He is Iranian and Shiite, and also Lebanese.”

If we take into account that the one who is expressing these positions is the head of a hostile apparatus whose vocabulary is derived from his ideological and political cache and is trying to form a picture closer to the reality of his enemy – that is, Hezbollah and Sayyed Hassan Nasrallah – then, the meaning of his words is that “Israel” realizes that Hezbollah is working in the interest of the Shiites and Lebanon, as well as being part of the resistance axis that extends from Lebanon to Tehran. These are concepts that Hezbollah does not deny. Rather, the party sees strength for Lebanon and the resistance in its regional alliances. Through these alliances, it was able to confront existential risks to Lebanon and the resistance and face the challenges and predicaments Lebanon is facing.

An additional conclusion is that Hezbollah, under the leadership of Sayyed Nasrallah, has turned into a major actor in the Lebanese and regional arenas. This is a departure from Lebanon’s historic role of being a mere arena that reflects regional developments. It absorbed their repercussions without having an active role in shaping its future, even though it is an integral part of the region, as its future depends on regional developments.

What is also noticeable about Saar’s words is that after 16 years, the intelligence is still exerting efforts to limit Sayyed Nasrallah’s influence on “Israel”. Since the 2006 war, “Israel” has adopted a different approach in dealing with his speeches and positions. This option crystallized as part of the lessons learned from that war.

“There is an insane and exaggerated glorification of Nasrallah. They say that he does not lie or make mistakes,” Brigadier General Saar says about the Secretary General of Hezbollah. This reveals that the results of the efforts exerted by the “Israeli” intelligence and propaganda apparatus were limited and unable to change that image and dimmish its impact on their morale and choices.

الرئيس الأسد في طهران: الحلف القويّ يزداد قوّة

الجمعة 13 مايو 2022

المصدر: الميادين نت

جو غانم 

استراتيجيّات دمشق وطهران المشتركة، فقد تجاوزت بأشواط بعيدة هوامش العلاقات والمكاسب والمصالح السياسية.

الرئيس الأسد في طهران: الحلف القويّ يزداد قوّة

في الشكل السياسيّ العام، قد لا تُشكّل زيارة الرئيس السوريّ بشار الأسد إلى طهران، يوم الأحد 8 أيّار/مايو، مفاجأة لمتابعي الملفات السياسية في المنطقة والعلاقات بين البلدين الحليفين، حتى لو ابتعدت نحو 3 سنوات عن الزيارة السابقة، فهي تأتي ضمن الحراك السياسيّ البينيّ المتوقّع في أيّة لحظة، وذلك ربطاً بطبيعة العلاقات بين البلدين، وبتطورات المنطقة المرتبطة بكلّ تفاصيلها السياسية والعسكرية والاقتصادية بالعاصمتين اللتين شكّلتا محور الأحداث في المنطقة، ووجهة أهداف كلّ المشاريع الدولية للإقليم على مدى العقد الأخير على وجه الخصوص.

لكنْ، ومن جهة أخرى، إنّ هذه الزيارة بعيدة كلّ البعد، في الشكل والمضمون، عن كونها زيارة روتينيّة أو تواصلاً عاديّاً ودوريّاً بين قيادتي بلدين حليفين أو صديقين، فمعظم الحراك السياسيّ الإقليميّ والدوليّ الذي شهدته المنطقة في الأعوام الأخيرة، وما رافقه من تطورات اقتصادية مفتعلة أو قسريّة، وتحرّكات أو خطط وهجومات عسكريّة، كان يستهدف فكّ هذا الحلف المتين بين البلدين أو على الأقلّ إضعافه.

إن دمشق تحديداً تلقّت أكبر قدر من الاستهدافات والضغوطات والإغراءات التي تركّزت بمجملها على هذا البند – الإيرانيّ والمقاوم – الثابت في طريقة التعاطي معها منذ انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان، واندحار العدو الصهيوني من الجنوب في العام 2000، ثم اجتياح العراق ودخول مشروع “الشرق الأوسط الجديد” حيز التنفيذ، حتى اللحظة.

تأتي زيارة الرئيس الأسد إلى طهران بعد أقلّ من شهرين على زيارته العاصمة الإماراتية أبو ظبيّ، والتي اعتبرها العديد من المحللين والمتابعين وقتذاك منعطفاً مفصليّاً في السياسة الدولية والإقليميّة حيال الشام، بعد 10 سنوات من محاولات تحطيم سوريا بكلّ السبل، وكسر إرادة دمشق الوطنيّة، وعزلها في أقصى زوايا الضعف السياسيّ والعسكريّ والاقتصادي، لترفع آخر راية بيضاء يمكنها نزعها من مزق خيمة المقاومة، بعد أنْ صبغ العالم الغربي وأدواته الداخلية والإقليمية خريطتها كلها بلون الدم الأحمر. 

لقد قيل الكثير عن زيارة الرئيس الأسد للإمارات، وما سيليها، وذهب البعض بعيداً في الحديث عن نجاح العمل الغربي – العربيّ بإحداث خرق على خطّ دمشق – طهران، متّكئين على تداعيات الحصار الخانق الذي تعانيه سوريا، وحاجتها إلى طوق نجاه يُبعد شبح الجوع المُخيّم على بيوت مواطنيها ومؤسساتها.

وهناك من تحدث عن تحقيق العرب المطبّعين مع العدو الإسرائيليّ نقاطاً جديدة تخدم مشروع العدو، على حساب مشروع المقاومة التي تقف دمشق وطهران على رأسه وفي قلبه.

وقد تحدّثنا حينذاك في “الميادين نت” عمّا أثبتته دمشق دائماً بأنّ كل تلك التحليلات والاستشرافات تثبت جهلاً بالسياسة السورية وثوابتها الوطنية والاستراتيجية، وتنمّ عن ضعف في قراءة حقيقة طبيعة العلاقات السورية – الإيرانيّة، واستسهال في دراسة النتائج والتحديثات الاستراتيجيّة المتتالية التي عمل ويعمل عليها محور المقاومة الممتد ميدانيّاً من طهران إلى أقصى الشمال والشرق السوريّيْن، مروراً باليمن والعراق ولبنان، وبمركزه فلسطين المحتلة.

لذلك كله، يأتي هذا التواصل السوري الإيرانيّ الجديد، وكل تصريح أو جملة وردت خلال هذه الزيارة على لسان الرئيس السوريّ بشار الأسد، والسيد علي خامنئي، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لتعطي فرصة جديدة لمن يريد قراءة الحدث كما ينبغي، ولاستشراف مستقبل المنطقة انطلاقاً من إرادة “محور القدس” وخططه ومشاريعه لمنطقته وشعوبه، لا من زاوية المشاريع والخطط الأميركية والإسرائيلية للمنطقة، والتي تهاوت وتتهاوى تحت ضربات هجوم مضادّ على امتداد ساحات المقاومة في المنطقة وميادينها، وصولاً إلى ميدان الصراع العالميّ الأشمل حول العاصمة الأوكرانية كييف، وعلى مشارف الحدود مع حلف الناتو.

لقد أصرّ الرئيس الأسد بدايةً على تذكّر الشهيد قاسم سليماني، ودوره الكبير في النضال في مواجهة المشاريع الغربية في سوريا تحديداً، وفي المنطقة عموماً، ومحبته لسوريا ومحبة سوريا له، ودوره في ترتيب زيارة الرئيس الأسد إلى طهران قبل 3 سنواتٍ.

وحين يكون اسم اللواء قاسم سليماني، بكلّ ما يعنيه هذا الاسم لأهل المقاومة وأعدائها الذين استهدفوه شخصيّاً، فاتحة الحديث بين قادة البلدين، ويكون خلَفه اللواء إسماعيل قاآني الذي رتّب هذه الزيارة وحضر كل تفاصيلها، فهذا يعني أننا لسنا أمام لقاء روتينيّ وعاديّ لقادة سياسيين عاديين، بل أمام لقاء بين قادة ميدانيين يقاتلون كتفاً إلى كتف لبلوغ غايات استراتيجية كبيرة تتعدّى كلّ ما هو عاديّ وروتينيّ في العلاقات بين الدول.

نحن هنا، وبناءً على كلّ كلمة قيلت في هذه القمّة أو خبرٍ رشح عن كواليسها أمام لقاء بين قادة محور مقاومٍ يتحدّثون لغة واحدة، ويستهلّون كلامهم ويختمونه بالحديث عن المقاومة وحاضرها وجدواها ومستقبلها وطرق تصعيدها وحصد نتائجها، ويبحثون في السياسة من قلب هذا السياق تحديداً، وتبدو وحدة الحال بينهم أمتن وأقوى من أيّ وقت مضى، منطلقين من واقعٍ عمليّ واستراتيجيّ اشتغلوا عليه معاً لسنوات طويلة، وقدّموا فيه الكثير من الأثمان الباهظة والتضحيات النفيسة، ويرون أنّ نتائجه حتى اللحظة باهرة وعظيمة، وتستدعي ظروفه الراهنة لقاءً مثل هذا للتباحث والتشاور ووضع الخطط الاستراتيجية القادمة. 

إنّ فلسطين تشتعل تحت أقدام المحتلّ الذي يتخبّط تحت وقع عمليّات فدائيّة يعجز عن التعامل معها، كما يعجز عن القيام بردّ عسكريّ شامل ومدمّر كعادته في أزمان خلت على مدن فلسطين وقراها، حيث تهدّد قوى المقاومة الفلسطينية العدو بالويل والثبور إذا ما أقدم على ذلك أو على اغتيال أيّ قائد من قادة المقاومة، والعدو يعرف أنّ المقاومة جدّية وقادرة، وهي على قدر التهديدات هذه المرّة، ويعرف أنّ فصائل المقاومة الفلسطينية التي تُشكّل عصب هذا المحور، أذابت الكثير من الفروقات والتناقضات والخلافات لمصلحة الهدف الأسمى، كما يعلم أنّ هذا العمل استلزم جهد جميع أطراف محور المقاومة لبلوغه، وعلى رأسهم طهران ودمشق. كما أنّ الواقع الميدانيّ في سوريا واليمن والعراق، والسياسيّ – الانتخابيّ – في لبنان، يُظهر تقدّماً كبيراً وراسخاً لقوى محور المقاومة، مقابل عجز واضح للمحور المعادي وأدواته المحليّة.

وانطلاقاً من هذا كلّه، فإنّ حديث قادة المقاومة في سوريا وإيران خلال هذه الزيارة عن نظام عالميّ جديد هو حديث يصدر عمّن ساهم وشارك في صنع هذا النظام على مستوى الإقليم على الأقلّ، الأمر الذي ساعد كثيراً القوى الدولية الحليفة والصديقة، وعلى رأسها روسيا والصين، في السير باتّجاه المواجهة مع النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة، والسعي إلى إزاحته وإرساء نظام جديد.

لقد ساهمت دمشق وطهران وقوى محور المقاومة في المنطقة بشكل أساسيّ ومباشر وفاعل في كسر أخطر المشاريع الغربية والإسرائيلية لمنطقتنا في السنوات العشر الأخيرة وإفشالها، وها هو الرئيس السوريّ بشار الأسد يقف إلى جانب إخوة السلاح في طهران – بعد حديث عن لقاء جمعه بالسيد حسن نصر الله قبل الزيارة إلى طهران – ليعلنوا معاً تمتين هذا الحلف الاستراتيجي، ويبحثوا في سبل ترسيخه وتقدّمه على جميع المستويات، وخصوصاً الاقتصاديّة منها، وذلك بعد أنْ بلغ المستوى العسكريّ والأمني درجة كبيرة من الوضوح في التقدّم والأفضليّة.

 ولعلّ تدشين خطّ ائتمان إيراني جديد باتّجاه سوريا، بالتزامن مع الزيارة، لإمداد دمشق بموارد الطاقة اللازمة للفترة القادمة، أفضل مؤشّر على طريقة العمل الواثق الذي تنتهجه قيادة البلدين. 

من هنا تحديداً، يجب أن يعيد المهتمّون في الإقليم والعالم قراءة العلاقات الثنائية بين سوريا وإيران، قبل أيّ قراءة في تفاصيل النشاطات السياسية التي تضطرب وتعتمل في المنطقة، والتي تشتغل دمشق وطهران معاً على هوامشها المتاحة لتحقيق إنجازات سياسية واقتصاديّة مدروسة تماماً، ولا تخرج عن المصلحة العامة لاستراتيجية المحور، فيما قد تحقّق بعض الهدوء وربط النزاعات على عدة جبهات وميادين، قد يبدو أنّ المحور الآخر يستفيد منها مرحليّاً أو يحدّ من خسائره على الأقلّ. 

وحين يركّز قادة سوريا وإيران في أحاديثهم خلال هذه الزيارة على شعوب المنطقة العربية وموقفها من القضية الفلسطينية، والهوّة الساحقة بينها وبين قادتها وحكوماتها، وهو ما تجلّى في الاحتفال بيوم القدس العالميّ، فإنّ الرسالة تعني تماماً وتحديداً الثقة بقدرة أهل المقاومة وشعبها في المنطقة على عزل كيان الاحتلال الإسرائيليّ، ورهان قادة محور المقاومة الثابت على فشل كلّ محاولات التطبيع العربية مع هذا الكيان المؤقت، أو دمجه في المنطقة ككيان طبيعي ينتمي إلى جسم الإقليم. 

هذا الأمر تحديداً يُظهر موقف دمشق وطهران الدائم من التطبيع، ويضع حدّاً للتأويلات الجديدة والضعيفة التي برزت بعد زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات العربية المتحدة في آذار/مارس الماضي، وخصوصاً أنّ الرئيس الأسد أكّد في تصريح له خلال زيارته طهران أنّ مجريات الأحداث في المنطقة “أثبتت مجدّداً صواب الرؤى والنهج الذي سارت عليه سوريا وإيران منذ سنوات”، وخصوصاً في مواجهة الإرهاب والمشاريع الغربية للمنطقة. وغنيّ عن القول إنّ دمشق وطهران تصنّفان كيان الاحتلال قوّة إرهابية عالميّة مدمّرة، كما تصنّفان الجماعات الإرهابية المتطرفة أدوات لهذا الكيان وللغرب الراعي له.

من المفترض أن يكون كل تعويل خارجيّ أو إقليميّ على كسر حلف طهران – دمشق أو إضعافه قد سقط في هذه الزيارة، كذلك المراهنات على تداعيات الحصار الغربي لسوريا، والحديث عن محاولات عربيّة لإحداث خرقٍ من خلال الانفتاح على دمشق وتعويضها اقتصاديّاً وسياسيّاً، فالاستراتيجية الوطنية السورية تعمل على مسار آخر تماماً، بعيد كلّ البعد عن المقايضات السياسية والاقتصادية، وهي ترى أنّ أيّ انفتاح عربيّ أو دوليّ عليها فرضه صمودها وقتالها المرير على مدى 10 سنوات، وإلى جانبها الحليف والشريك الإيرانيّ، وباقي الحلفاء في محور المقاومة والعالم.

وقد كان تمتين الحلف الاستراتيجيّ بين البلدين وجميع قوى محور المقاومة الموضوعَ الرئيسيّ في هذا اللقاء، وجرى البحث في كلّ السبل الواجب اتّخاذها فوراً لتعزيز هذا الحلف، ولسدّ كلّ نقص اقتصاديّ على جبهاته الداخلية، فقد كان المسؤولون السوريون والإيرانيون يوقّعون اتفاقيات وتفاهمات اقتصادية جديدة، حين كان الرئيس الأسد يقول للمرشد الإيراني السيد علي خامئني والرئيس إبراهيم رئيسي: “إنّ ما يمنع الكيان الصهيونيّ من السيطرة على المنطقة هو العلاقات الاستراتيجية السورية الإيرانية”، وهو السياق الذي اتّبعه جميع المسؤولين في البلدين في تصريحاتهم أثناء الزيارة وبعدها.

ولعلّ قول وزير الخارجية الإيرانيّ السيد أمير عبد اللهيان بعد اللقاء إنّ “زيارة الرئيس الأسد فتحت مرحلة استراتيجيّة جديدة بين البلدين”، وحديثه عن “العزم الإيراني السوريّ على الرقيّ بالعلاقات الثنائية وصولاً إلى أفضل مستوى لائق”، يدلان بشكل واضح على النحو الذي ستجري فيه الأمور على هذا الصعيد في المرحلة القادمة. 

بعد زيارة الرئيس الأسد هذه لإيران، هناك زيارة لأمير قطر على رأس وفد رفيع إلى طهران، وذلك بعد وقت قصير من إعطاء واشنطن أمير قطر صفة “الحليف الاستراتيجيّ”، وفي هذا مؤشّر على أنّ طهران ودمشق استطاعتا وأد جميع الرهانات التي جرى العمل عليها طوال السنوات العشر الماضية، والتي كانت تهدف إلى إسقاطهما وهزيمتهما أو عزلهما تماماً على الأقلّ.

 ومن الواضح أنّ انتصارهما وتقدّم حليفيهما الروسيّ والصينيّ على الجبهات العسكرية والاقتصادية على مستوى العالم، يدفعان دول المنطقة إلى السّعي نحو تعزيز العلاقات معهما، باعتبارهما قوّتين لا يمكن تجاوزهما بعد الآن. 

أمّا استراتيجيّات دمشق وطهران المشتركة، فقد تجاوزت بأشواط بعيدة هوامش العلاقات والمكاسب والمصالح السياسية العادية بين الدول، وبلغت مرحلة العمل كقوّة واحدة مع الشركاء في قوى المقاومة في المنطقة، وها هي تلك الاستراتيجية تعمل بأقصى قوتها على أرض فلسطين المحتلة الآن، إذ تُكمل المقاومة الفلسطينية مهمّة رسم النظام الإقليميّ الجديد.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

هل تكون دماء الشهيدة شيرين أبو عاقلة نقطة تحول؟

 ناصر قنديل

شهادة شيرين أبو عاقلة ليست موضوع نقاش، فهي بصدق التزامها بقضية شعبها ورفع صوته تحوّلت على مدى ربع قرن الى أيقونة، وما عبر عنه الفلسطينيون ومقاومتهم من مواكب التشييع الى البيانات والمواقف وما حفلت به وسائل التواصل خير مصداق وشاهد، وحال الحزن والغضب التي عمّت الكثير من بيوت العرب بكبارهم وصغارهم ورجالهم ونسائهم خير تعبير عن أن صدقها أوصل الرسالة التي كانت تحرص على إيصالها بكل قوة في كل مناسبة، بأنها لم تغادر وباقية لتوصل صوت هذا الشعب الى كل العالم. وقد كان حملها للجنسية الأميركية والعروض التي تلقتها من مؤسسات إعلامية غربية يخوّلانها هجرة القدس وفلسطين مراراً، وما يرويه أهالي الأسرى وعائلات الشهداء عن صداقة ربطتهم بها ومودة زرعتها في قلوبهم تأكيد لذلك النبض الصادق الذي عبرت عنه، واستحقت معه مرتبة الشهادة، سواء كانت تعمل في قناة الجزيرة أو في قناة السي أن أن.

شهادة شيرين أبو عاقلة وموجة الغضب والحزن التي أطلقتها، قدّمت فرصة لتفحص الوهم الذي تروج له بعض الأوساط الفلسطينية والعربية، وهو إمكانية أن يؤدي شعور قادة كيان الاحتلال بضعفهم داخل الكيان وضعف كيانهم داخل معادلات المنطقة إلى التعقل وإقامة الحسابات، والتجربة قالت مراراً وهي تقول اليوم إن هذا الكيان كلما ضعفت قيادته فهي تضعف أمام المتطرفين والمستوطنين وتتماهى مع توحشهم، وإن هذا الكيان كلما ضعف أمام معادلات المنطقة، سواء صنعتها دول أو حركات مقاومة، يوسّع دائرة القتل أملا بتضييق دائرة الضوء على جرائمه وردع الشرائح الفلسطينية والعربية المتردّدة عن أي إعادة نظر في تموضعها إلى جانبه، ولا يجب أن يراود الشك أحد في أن ما حصل في جريمة إعدام شيرين ابو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة هو رسالة موقعة من قيادة الكيان، موجهة إلى دول التطبيع، وإلى السلطة الفلسطينية ومسؤوليتها عن التنسيق الأمني، والقائمة العربية المشاركة في الحكومة ودورها في الحفاظ على الحكومة، بأن القتل يشكل الجواب على أية محاولة للتأقلم مع المعادلات الجديدة وعدم احترام الخطوط الحمراء للكيان.

شهادة شيرين أبو عاقلة، سواء فهمتها حكومة قطر وقناة الجزيرة كرسالة مباشرة إليهما أو لم تفهماها كذلك، فهي كذلك، وقطر التي شاركت دون كل دول الخليج في اجتماع وزراء الدفاع للدول الحليفة لواشنطن من أجل تسليح الجيش الأوكراني، وقناة الجزيرة التي تولّت دون كل قنوات العالم الفضائية مهمة الإعلام الحربي للحكم الأوكراني في شيطنة روسيا وعملياتها العسكرية، وحكومة قطر وقناة الجزيرة قد تشاركتا في ريادة نهج التطبيع النفسي مع كيان الاحتلال من بوابة تصنيفه رأياً آخر، واعتبار الانفتاح عليه والتعامل معه يخففان من غلوّه وعدوانيّته، وصنعتا نظرية أولوية العداء للحكومات العربية المناوئة للكيان على العداء للكيان نفسه أملاً باسترضائه بخوض حروبه بالوكالة، كما تقول كل وقائع مواقف قطر والجزيرة من الحرب على سورية؛ هل تفهمان اليوم الرسالة، ومضمونها أن الاحتلال ليس رأياً آخر، وأن التعامل معه ليس وجهة نظر، وأن التحول الى موقع الحليف المميّز عند الأميركي ليس حصانة بوجهه، وأن العداء لكل من يعادي الكيان لا يحتسب لأصحابه عندما يستدعي جدول أعمال الكيان المزيد من التوحش، بل قد تكون أولى الرسائل الدموية موجهة لهم بدماء شهداء أنقياء من أمثال شيرين ابو عاقلة، رسالة مضمونها أن المنطقة عشية حرب ستكون غزة طرفاً مباشراً فيها فاختاروا موقعكم الإعلامي من الآن وإلا..!

أن تكون دماء شيرين ابو عاقلة نقطة تحول، يعني أحد أمرين أو كليهما، الأول أن يتوقف العالم الغربي بمؤسساته الحكومية والقانونية عن معاملة جرائم الاحتلال بمعيار الحماية، أو المواربة، والثاني أن تغسل دماء شيرين أبوعاقلة عار التطبيع عن الإعلام العربيّ، وفي المقدمة منه قناة الجزيرة، وأن يرد الاعتبار لمعيار العداء لكيان الاحتلال في رسم صورة المشهد العربي السياسي والإعلامي، ورغم الحزن والغضب والمرارة ليس ثمّة ما يقول أن شيئا من هذا سيحدث قريباً أو أنه على وشك الحدوث.

رحم الله شيرين شهيدة فلسطين وقد احتضنها القلوب ورفعتها الأكتاف، وبكتها العيون، وشيعها المقاومون، قبل أن يتسابق الانتهازيون إلى التقاط الصورة التذكارية!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Beyond Seif Al-Quds: “Israel’s” Upcoming War

Posted by INTERNATIONALIST 360°

Karim Sharara

If a wider war breaks out, “Israel’s” strategy will be an offensive one that will feature the use of ground forces.

The battle of Seif Al-Quds introduced a shift in the Resistance’s operations and the future of the Axis of Resistance. What changed during the battle, and how does “Israel” plan on tackling the next war?

Much has been said in the aftermath of the Battle of Seif Al-Quds, what the Israelis termed “Guardian of the Walls” (the name did not age well). Seif Al-Quds, or Al-Quds Sword, was no less than a game-changer in terms of developments in the region, which introduced another chink into Israeli armor, an introduction to a paradigm shift in regional and international relations.

As the events of Sheikh Jarrah were unfolding, and anger mounting against “Israel’s” inhumane, illegal, and shameless colonial practices, so were Israeli attacks against the Al-Aqsa Mosque, and with them, popular resistance and confrontations against Israeli occupation forces picked up. For the first time, with the beginning of the Resistance’s ultimatum for Israeli forces to withdraw from Sheikh Jarrah and the Al-Aqsa Mosque’s courtyard, ending with the Resistance launching rockets after the occupation failed to comply and leave the occupied territories, there was a complete unity between the Resistance and the people.

While Palestine’s Resistance factions operated in complete unison, so did the people of Palestine take to the streets and riot against their oppression by the IOF.

The significance of these happenings wasn’t just limited to Palestinian unity, which was translated into a renewed hope for liberation. For the first time, we also saw statements by Resistance leaders signaling unison among regional Resistance factions as well.

In simple terms, a prolonged war on Gaza and continued violation of the Al-Aqsa Mosque may end with “Israel” having to contend with more than one front.

This wasn’t a simple development that Israeli decision-makers had to contend with, because the very pillars to which “Israel” owns its continuity as a political entity were at stake: Migration, settlement, and security. In order to prepare for the upcoming, inevitable battle, Israeli pundits and decision-makers had to formulate strategies in order to remedy the weaknesses revealed by the battle of Seif Al-Quds.

The Narrative

The battle over narratives is a very important one in fostering support or criticism for a certain event. In this instance, pro-Palestinian youth around the world made use of their social media presence to raise awareness regarding “Israel’s” oppression of the Palestinian people and their forced displacement of the people of Sheikh Jarrah.

Despite the very obvious attempts by Western social media to limit pro-Palestinian accounts from spreading their narrative, with Instagram and Facebook reducing the reach of pro-Palestinian content, the consensus around Israeli brutality during the battle, and “Israel’s” targeting of foreign media reporting on the battle shifted the balance toward Palestine.

This success was also in part due to the fact that people around the world had begun using TikTok, a Chinese platform that the West had no control over, and thus could not use to shape an anti-Resistance consensus. Thus, video and photographic content of the IOF’s targeting of civilians and civilian infrastructure could no longer be ignored and shifted world popular opinion against the Israeli war machine.

As a result of this shift in world public opinion, recommendations were made to Israeli decision-makers to further enhance “Israel’s” presence on social media and organize it as a “force multiplier”.

Security strategy

One of “Israel’s” main concerns is the perpetuation of security, and for Israelis living on the occupied territories to sense this security. Without said security, there would be no migration toward the occupied territories, “Israel” could neither build settlements on occupied territories and expand its colonial presence, nor could it afford to maintain its existence.

One of the main pillars of Israeli strength is for it to give off the impression of it being an impregnable fortress, either by way of building walls, or surrounding itself with the figurative Iron dome, so that any targeting is rendered futile, thereby allowing it to perpetuate its existence by sheer awe factor.

The Resistance’s main takeaway from the Seif Al-Quds Battle was that the myth of the Iron Dome, and the sense of security felt by Israeli settlers, especially those living in the Gaza envelope, were both dissipated. The Resistance’s use of rocket volleys in order to land actual hits on Israeli settlements and cities located deep in the occupied heartland meant that settlers had to contend with something new: rockets landing near them, and the possibility of dying or facing gravy injury at any moment; the Iron Dome could no longer protect them, and in their eyes, their government and military had failed them.

A second threat that Israeli decision-makers had to contend with was two-fold:

–          Prolonging the battle amid depleting Iron Dome reserves and an unwillingness to launch a ground incursion because of the risk of suffering heavy losses.

–          The possibility of developments ensuing on the northern front with Lebanon and Hezbollah joining the battle.

Multiple fronts

Faced with the prospect of “Israel” having to contend with multiple fronts, the IOF has decided to launch its largest-ever military drills, which were supposed to take place last May, but were delayed on account of the battle of Seif Al-Quds.

Put simply, even according to Israeli military minds, the occupation cannot withstand a multiple front approach and has had a hard enough time dealing with either the Lebanese or the Gaza front alone. One main problem faced by Israeli decision-makers is that the occupation cannot sustain a battle for an extended amount of time, not to mention the prospect of having to contend with multiple fronts.

If a wider war breaks out, “Israel’s” strategy will be an offensive one that will feature the use of ground forces, making high casualty rates in the IOF inevitable. In the words of the IOF’s Chief of General Staff, Aviv Kochavi, the strategy “Tel Aviv” will employ will be one of “widely expose, widely strike, and widely destroy.” This means Israeli occupation forces will be seeking high-intensity, simultaneous attacks on multiple fronts in order to inflict maximum civilian losses using air superiority so as to establish deterrence.

Non-military strategy

Other than “Israel’s” military strategy, its immediate concern is the Resistance factions in Gaza, who can mobilize the occupied territories. As such, one of its aims is to use the tools and influence at its disposal in order to weaken Resistance factions operating in Gaza by using a three-pronged approach:

1-     Halting the transfer of funds from Qatar to Gaza: Since it cannot use any of its influence against Iran, “Israel” is seeking to use its influence with Qatar in order to restrain the Gaza front, limit Hamas’ influence outside of Gaza, and stop using its media arm to fan the flames.

2-  Enlisting the help of Egypt to place pressure against Resistance factions by obstructing reconstruction in Gaza and closing crossings into the Sinai Peninsula.

3-     Preventing people from Gaza from being allowed to work in other parts of the occupied territories.

Aside from Gaza, its other main concern is the Lebanese Resistance. One strategy that Israeli pundits have been adopting over the past few months rests in applying internal pressure on the Resistance in order to weaken its popular foothold, or as one Israeli Reserve Forces Major put it: the “solution” to Hezbollah’s possession of precision missiles no longer lies in military threats, but “in the ability of the international community and ‘Israel’ to take advantage of the unprecedented internal crisis in Lebanon in order to succeed in fatally damaging the organization’s status (or force it to take over Lebanon and pay a very high price).”

As things are headed, with the promise of a unified answer to the violation of Palestine and Al-Aqsa by the leaders of the Axis of Resistance, there is a probability that the upcoming war will not be only limited to the Palestinian theater. An end to the illusion of Israeli and settler security is one that can prompt a reverse migration from Palestine, and an end to the misery suffered by its people for the past seven decades.

There is an old adage that says, the land’s owner is the one who defends it. Perhaps the coming battle will reveal to the world who the land’s true owners are: those rooted in it and are prepared to give their lives defending it, however possible.

President Assad Visits Iran, Meets Iranian Leaders Khamenei and Raisi

ARABI SOURI

Syrian President Bashar Assad paid a working visit to the Iranian Capital Tehran, during his visit, President Assad and his hosts emphasized the strong relations between Syria and Iran, its historic roots, continuous developments, and its future growth.

During this visit, the Syrian and Iranian leaders paved the way to increase the cooperation and coordination between their two countries to the highest levels and in all fields including combating terrorism and economic aspects.

The following report by the Syrian Ikhbariya news channel details the visit and its outcome:

The video is also available on BitChute, and Rumble.

Transcript

President Bashar al-Assad made a working visit to the Iranian capital, Tehran, during which he met Ayatollah Sayyid Ali Khamenei, Leader of the Islamic Revolution in Iran, and Ibrahim Raisi, President of the Islamic Republic of Iran.

The meetings dealt with the historical relations that unite Syria and Iran, which are based on a long path of bilateral cooperation and mutual understanding on the issues and problems of the region, and the challenges they face, in addition to topics and issues of common interest and the latest developments on the regional and international arenas.

During his meeting with Mr. Khamenei, President al-Assad affirmed that the course of events proved once again the correctness of the visions and the approach that Syria and Iran have followed for years, especially in confronting terrorism, this confirms the importance of continuing to cooperate in order not to allow America to rebuild the international terrorist system that it used to harm the countries of the world, especially the countries of the region over the past decades, noting that the United States today is weaker than ever.

His Excellency stressed that the Palestinian cause today is re-imposing its presence and importance more and more in the conscience of the Arab and Islamic world thanks to the sacrifices of the heroes of the resistance.

For his part, Khamenei reiterated Iran’s continued support for Syria to complete its victory over terrorism and liberate the rest of the Syrian lands, considering that Syria is achieving historic victories thanks to the steadfastness and courage of its president and the strength and steadfastness of its people and army.

Addressing President al-Assad, Khamenei added: We have no doubt that you will be able to liberate the rest of the Syrian lands and under your leadership, Syria will remain united, and we have to maintain the strong relationship that unites our two countries and peoples, this is beneficial not only for our two countries but also necessary for the region.

In turn, President of the Islamic Republic of Iran Ibrahim Raisi affirmed that his country has the serious will to expand relations between the two countries, especially the economic and trade relations, both public and private, and that it will continue to provide all forms of support to Syria and its people, especially in light of the difficult economic conditions the world is witnessing and will remain by Syria’s side to help it overcome difficulties, considering that any suffering for Syria is suffering for Iran.

Syrian President Bashar Assad Visits Tehran - Iran Meets Khamenei and Ebrahim Raisi - الرئيس بشار الأسد يزور طهران - إيران ويلتقي خامنئي وإبراهيم رئيسي
From the meetings President Bashar Assad held with Iranian Supreme Leader Ali Khamenei and President Ebrahim Raisi

President al-Assad described Iran as the leadership and people of the brotherly, friend, and loyal partner, considering that the approach taken by the Islamic Republic of Iran in dealing with regional and international issues does not serve the interests of Iran and Syria only, but all the countries and peoples of the region.

Iran’s Foreign Minister Amir Abdollahian tweeted that President Assad’s visit and the high-level meetings with the Leader of the Islamic Revolution in Iran and the Iranian President have opened a new chapter in the strategic relations between the two countries; He added: We are determined to raise the relations between the two countries to the appropriate level.

The Iranian foreign minister concluded that “the defeat of the terrorist plot in Syria is due to the cooperation between the two countries.”

End of the transcript.

Despite the very strong decades-long unshaken relations and high level of agreement on most topics of importance between Syria and Iran and in the face of unprecedented challenges, the two countries are yet to achieve the needed levels of bilateral economic cooperation aspired to by the people in the two brotherly countries.

The Syrian – Iranian relations have withstood and overcome the US hegemony and US-led wars direct invasion, terrorism, attrition, blockade, sanctions, assassinations, destabilization, and direct piracy and theft. Their joint cooperation not only foiled the US’s evil plots for the region, but they also managed to weaken the US’s ability to impose its will on the rest of the world by breaking its military might after the illegal invasion of Iraq, and by breaking up the US proxies in the region, mainly Al Qaeda and ISIS.

The hefty price paid by the Syrian people has also saved the people of the world by absorbing the major terrorism and direct aggression shock and awe by the USA, Israel, NATO forces spearheaded by Turkey, and their proxy terrorists of Al Qaeda, and ISIS. The steadfastness of the Syrian leadership, army, and people has awakened Russia, China, and Iran to the dangers of the Western plots and allowed them to build their capabilities to come out of the cold and solidify a front against the imperial Zionist Nazi evil camp of NATO and its stooges.

Syrians are waiting to see a payback visit by the Iranian president to Damascus, it’s been over a decade since an Iranian president visited Syria, long before the US-led war of terror on the Levantine country despite several visits paid by the Iranian presidents around the world including to countries in the region that have been in the enemy camp against Syria, like Turkey, and like Egypt during the rule of the anti-Islamic Muslim Brotherhood president Morsy.


button-PayPal-donate

Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.You can also donate with Cryptocurrencies through our donate page.
Thank you in advance.

حروب حافة الهاوية: أوكرانيا وفلسطين

ناصر قنديل

خلال الشهور الثلاثة الماضية استهلكت الحرب المفتوحة والمعلنة في أوكرانيا، والحرب المفتوحة دون إعلان في فلسطين، كل الهوامش المتاحة للبقاء ضمن حدودهما، والبقاء على نار هادئة، فقد استهلك الأطراف المنخرطون في هاتين الحربين هوامش تفادي الدخول في المواجهة المباشرة، وهم في حرب أوكرانيا روسيا من جهة وحلف الناتو من جهة أخرى، وفي حرب فلسطين كيان الاحتلال من جهة ومحور المقاومة من جهة مقابلة. وليس خافياً أن مشروع حلف الناتو كان يقوم على رهان استنزاف روسيا عسكرياً من خلال خطة تقوم على تعزيز قدرات الجيش الأوكراني وتزويده بالسلاح والمال والوقود والمرتزقة، وعلى دفع الاقتصاد الروسي نحو الإفلاس عبر السطو على مخزونات العملة الصعبة للدولة الروسية، ودفع سعر الروبل للانهيار، لتضييق هامش قدرة الدولة الروسية على مواصلة الحرب. وهذه الرهانات استنفدت قدرتها على التأثير. فالجيش الأوكراني يدخل أزمة استنفاد قدرة الصمود خصوصاً على صعيد البنية البشرية وخطوط الإمداد، وإمكانات التزود بالوقود، والاقتصاد الروسي تجاوز المحطات الصعبة ودخل في التأقلم الطويل المدى، بعدما نجح بتصدير الأزمة إلى أوروبا وفق معادلة الغاز مقابل الروبل.

في فلسطين، استهلك كيان الاحتلال فرص الرهان على المراحل الرمادية في الصراع المتصاعد مع قوى المقاومة، فلا الضوابط التي وضعها للسيطرة على معادلة التعامل مع القدس حققت المراد منها بتنظيم درجة المكاسب والخسائر لكل من المقدسيين والمستوطنين، وسقط هامش لعبة فتح باب ميادين الأقصى للمستوطنين ومنعهم من مسيرة الإعلام، فاشترت الحكومة غضب الطرفين. وبالتوازي فشلت محاولة احتواء العمليات البطولية الفردية الفدائية التي تحولت خطاً متصاعداً، هشّم صورة الأمن الإسرائيلي، وأظهر ضعف الحكومة وجيش الاحتلال، وسقوط التنسيق مع السلطة الفلسطينية كضمان للأمن، والتطبيع مع دول الخليج كضمانة لإحباط الفلسطينيين، وشيئاً فشيئاً يجد نفسه أمام خيارات الغضب المتصاعد من طرفي المنازلة، أمام لحظة صدام تقترب مع غزة، خصوصاً بعد معادلة القدس وجنين خط أحمر التي رسمتها المقاومة، وبعد إعلان رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار عن قرار فك الحصار وتبييض السجون، وانتقال المقاومة من الدفاع إلى الهجوم. وبالتوازي سقط هامش المعركة بين حربين الذي قام على الغارات الإسرائيلية على سورية، مع إعلان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قرار إيران والمقاومة بالردّ الفوريّ على أي عدوان.

يدرك الأميركيون والأوروبيون مخاطر التورّط في حرب مباشرة مع روسيا، هدّد الرئيس الروسي باعتبارها تهديداً استراتيجياً يصبح معه خطر المواجهة النووية داهماً، سواء حدث هذا بنتيجة تدخل عسكري غربي لإسقاط طائرات او تدمير سفن حربية لروسيا، او من خلال القيام بإيصال المساعدات العسكرية الى داخل أوكرانيا بمعية الجيوش الغربية، او من خلال ما لوّحت به بولندا بدخول جيشها الى اراض أوكرانية تحت شعار وحدة الشعبين، ففي كل من هذه الحالات سرعان ما سيجد الغرب أنه وجهاً لوجه في حرب تتدحرج مع روسيا، ويدرك الإسرائيليون خطورة التورط في حرب مع غزة، وخطورة التورط في منازلة ردّ وردّ مضاد على عمليات تستهدف إيران والمقاومة في سورية، واحتمال نشوب حرب شاملة، سواء من خلال تصاعد حرب مع غزة قابلة للتحوّل الى حرب مع محور المقاومة، أو من خلال تصاعد الردود على الغارات التي كانت حتى الأمس هامش مناورة متاح، لم يعد مؤكداً أنه يحظى بصمت روسي هذه المرة، وفي كل من هذه الحالات ستكون الحرب الشاملة خياراً ممكن الحدوث بقوة.

المواجهة المباشرة مع روسيا، ليست خياراً يمكن مناقشة احتمالاته بالنسبة للغرب، فهي الكارثة بعينها، خصوصاً إذا اخذت مخاطر المواجهة النووية بعين الاعتبار مع التسليم بالتفوق الذي تحققه روسيا على هذا الصعيد، والحرب الشاملة مع محور المقاومة ليست خياراً قابلاً للنقاش بالنسبة لـ “إسرائيل”، خصوصاً إذا أخذ بالاعتبار حجم التفوق الشامل لمحور المقاومة في مجالي حرب الصواريخ والطائرات المسيّرة من جهة والحرب البريّة من جهة مقابلة، لكن الطريق الوحيد لتفادي هاتين المواجهتين هي مبادرات تتميّز بالقدرة على التسليم بحجم من التراجع يشكل تعبيراً عن موازين القوى الجديدة التي تحكم هاتين الحربين، ومن خلالهما ترسم صورة العالم والمنطقة، ولا يبدو هذا الاحتمال بحجم من الحظوظ التي تتناسب مع العقول التي تدير الحرب على الضفتين الغربية والإسرائيلية، حيث الإنكار والمكابرة والعنجهية أقوى من الحسابات!

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: