Pope Francis meets Ayatollah Sistani in Iraq – Now what?

By Jim W. Dean, Managing Editor -March 7, 2021

Hayder al-Khoei: Pope Francis is visiting Iraq to meet with Ayatollah  Sistani. Here's why it's a historic trip.

…from PressTV, Tehran

[ Editor’s Note: The Pope and Sistani held an historic meeting between two of the largest religious bodies, the 1.2 billion Catholics and Sistani’s Shia Muslims. Despite Iraq’s Covid issues, the men met without masks, despite the Vatican’s ambassador to Iraq being in isolation due to exposure. Sunni Muslims later joined the talks during the Pope’s three day visit.

The topic, as expected, was peace and secuity, not only worldwide but in Iraq, a country where its once 1.5 million Christian community is estimated to be 250,000 now. And Pope Francis did not shy away from discussing religious persecution with ISIS in the crosshairs.

“We believers cannot be silent when terrorism abuses religion,” the Pope said. “Indeed, we are called unambiguously to dispel all misunderstandings. Let us not allow the light of heaven to be overshadowed by the clouds of hatred.”

He specifically singled out the Yazidi community who suffered terribly, with its women kidnapped, sexually abused, and sold openly in ISIS slave markets, all this done under the Saudi Imams having provided cover on the mass rapes of Yazidis by classifying the events as ‘temporary marriages’.

This was an act of terrorism in itself, one which not only the US never objected to, and the Saudi religious community never santioned the perpetrators. The US coalition’s stand down acted as de facto approval, because they wanted to Balkanize Syria.

A day of religious and judicial reckoning is long overdue on this horrible tragedy, with way too many taking the easy route of just looking away. May the Pope’s visit spark a badly needed flame for justice in the region… Jim W. Dean ]

Jim’s Editor’s Notes are solely crowdfunded via PayPal
Jim’s work includes research, field trips, Heritage TV Legacy archiving & more. Thanks for helping. Click to donate >>

The Vatican

First published … March 06, 2021

Pope Francis, head of the Roman Catholic Church, has held closed-door talks with Iraq’s prominent Shia cleric Grand Ayatollah Ali al-Sistani on the second day of his visit to the Arab country.

The meeting took place at Ayatollah Sistani’s residence in the holy city of Najaf on Saturday morning.

The office of Ayatollah Sistani said in a statement that he highlighted challenges facing mankind and stressed the role of belief in God and commitment to high moral values ​​in overcoming them.

Ayatollah Sistani cited injustice, oppression, poverty, religious persecution, repression of fundamental freedoms, wars, violence, economic siege and displacement of many people in the region, especially the Palestinians in the occupied territories as some of the major problems which afflict the world.

The cleric touched on the role which religious and spiritual leaders can play in tackling some of these problems. Ayatollah Sistani said religious leaders have to encourage parties invovled in conflicts, particularly the world powers, to give primacy to rationality over confrontation.

He also stressed the importance of efforts to strengthen peaceful coexistence and solidarity based on mutual respect among the followers of different religions and intellectual groups.

Ayatollah Sistani emphasized that the Christian citizens of Iraq, like all other Iraqis, should live in security and peace and enjoy their fundamental rights.

He referred to the role played by the religious authority in protecting Christians and all those who have suffered from the criminal acts of terrorists over the past years. After the one-hour meeting, Pope Francis travelled to the Iraqi city of Ur, which is believed to be the birthplace of Prophet Abraham (Peace be upon him).

The pontiff arrived in Iraq on Friday for a three-day trip amid concerns about the coronavirus pandemic. In addition to Ayatollah Sistani, Pope Francis has so far met with Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi and President Barham Salih.

Iraq’s Christian community has seen its numbers drop from nearly 1.5 million to about 250,000, less than 1% of the population over the last two decades. Iraqi Christians fled the country to escape the chaos and violence that ensued after the US invasion of the country in 2003.

Tens of thousands were also displaced when the Daesh terrorist group overran vast swathes in northern Iraq in 2014, targeting various ethnic and religious groups of the country.

The Takfiri terrorist group was vanquished in December 2017 after a three-year anti-terror military campaign with the crucial support of neighboring Iran. Daesh’s remnants, though, keep staging sporadic attacks across Iraq, attempting to regroup and unleash a new reign of terror.

The terrorist group has intensified its deadly attacks in Iraq since January 2020, when the US assassinated legendary anti-terror Iranian commander General Qassem Soleimani and his Iraqi trenchmate Abu Mahdi al-Muhandis near Baghdad airport.

Saraya Awliya al-Dam group, part of the Iraqi Popular Mobilization Units better known as Hash al-Sha’ab, announced in a statement that it had stopped all its anti-terror operations during the pope’s visit and out of respect for Ayatollah Sistani.

The statement also condemned the assassination of al-Muhandis and General Soleimani who was targeted during an official visit to Iraq.

“We, Arabs, warmly receive our guests. Unlike the United States which betrayed the official guest of Iraq and warrior of Islam, General Soleimani, we will never follow such an approach,” the statement said.

Saraya Awliya al-Dam group also published a poster, featuring General Soleimani’s severed hand after the US drone airstrike and the Arabic words, “Does the Pope know this is the hand that brought the ringing of bells back to churches.”

Ahead of the visit, infectious disease experts had expressed concern about Pope Francis’ trip to Iraq, given a sharp rise in coronavirus infections there, a fragile health care system and the unavoidable likelihood that some people would crowd to see him.

Health experts say from a purely epidemiological standpoint, as well as the public health message it sends, the papal trip to Iraq amid a global pandemic is not wise.

Their concerns were reinforced with the news last week that the Vatican ambassador to Iraq, the main point person for the trip who would have escorted Francis to all his appointments, had tested positive for COVID-19 and was self-isolating.

BIOGRAPHYJim W. Dean, Managing EditorManaging EditorJim W. Dean is Managing Editor of Veterans Today involved in operations, development, and writing, plus an active schedule of TV and radio interviews. Read Full Complete Bio >>>

Jim W. Dean Archives 2009-2014https://www.veteranstoday.com/jim-w-dean-biography/jimwdean@aol.com

الاغتيالات آخر حروب أميركا المأزومة

شوقي عواضة

يشهد العراق ارتفاعاً في وتيرة الأحداث المتسارعة لا سيّما بعد اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشّعبي أبي مهدي المهندس مطلع العام الحالي. واحتدمتِ المواجهة على أثر اندلاع حركة الاحتجاجات الشّعبية إذ تطالب بتحسين الأوضاع المعيشيّة في العراق، والتي حاولت إدارة البيت الأبيض استثمارها بالتزامن مع بداية انتشار جائحة كورونا للتّحريض على الحشد الشّعبي الذي شكّل سياجاً منيعاً للعراق، وكان الحصن الذي تحطّمت على أعتابه أحلام واشنطن والرياض من خلال الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الأحرار من الشعب العراقي والحشد والشّرطة الاتحادية والقوى الأمنية بالقضاء على داعش ووأد المؤامرة الشّيطانية في مهدها لتحوّل إدارة ترامب المعركة إلى معركةٍ سياسيّةٍ مارست خلالها المزيد من الضغوط على حكومة عادل عبد المهدي لإسقاطها بعد رفضه الخنوع للشّروط الأميركية في ظلّ كرٍّ وفرٍّ ديبلوماسيٍّ أدّى إلى تعيين مصطفى الكاظمي رئيسا للحكومة، تعيين لم يغيّر من سياسة الولايات المتحدة وعدائيتها للعراق ولحشده الذي أصبحت بعض فصائله قوّةً كبيرةً لمحور المقاومة، إذ شكّلت تهديداً حقيقيّاً للولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وعلى رأس تلك الفصائل كتائب حزب الله من أوائل الفصائل التي أدرجتها الإدارة الأميركيّة على قوائم الإرهاب في ظلّ اعتبار تلك الفصائل للتواجد الأميركي على أرض العراق هو احتلال وسيتمّ التعامل معه على أساس ذلك في حال لم يعلن برنامج انسحابه وفقاً للاتفاقية الأمنيّة بين البلدين وبعد مطالبة البرلمان العراقي ببرنامجٍ زمنيٍّ واضحٍ للانسحاب الأميركي الذي لم يستجب لذلك بدأت إدارة ترامب وحلفاؤها بتحريك بعض المجموعات الداعشيّة في محاولة لقلب الموازين وتغيير قواعد الاشتباك لتبرير استمرار وجودها تحت عنوان محاربة الإرهاب ومع إدراك فصائل الحشد للأهداف الأميركية بدأت عملية الاستهداف للقواعد والمصالح الأميركية بالصّواريخ ممّا دفع ترامب إلى شنّ حربٍ على الحشد دون تقديمه أيّة خسائرَ عسكريّةٍ أو ماديّةٍ في محاولة منه للردّ على الهجمات ولإيجاد شرخٍ بين الحشد الشعبي الذي هو جزء من المؤسّسات العسكريّة والحكومية العراقيّة وبين جهاز مكافحة الإرهاب الذي أقدم بتاريخ 25 _ 6_ 2020 على اعتقال 14 شخص من كتائب حزب الله في منطقة الدّورة في بغداد، وهي عملية استدعت استنفار فصائل الحشد وتطويق المنطقة الخضراء ومن ضمنها السّفارة الأميركية، وبعد إجراء العديد من الاتصالات تمّ الافراج عن المعتقلين لتتحوّل الفتنة التي أرادها الأميركي بين أبناء الخندق الواحد إلى صفعةٍ وهزيمةٍ جديدةٍ لم تيأس واشنطن من تكرارها لتستعمل أسلوباً شيطانيّاً جديداً مستهدفة رأس الهرم المتمثّل بسماحة آية الله السّيد علي السيستاني الذي كان له دورٌ أساسيٌّ في تأسيس الحشد الشعبي من خلال فتواه الشهيرة فلجأت أدوات ترامب للإساءة إلى المرجعية من خلال نشر رسمٍ كاريكاتوريٍّ يسيء للمرجعيّة في صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصّادر في 3_ 7_ 2020، إساءة وحّدتِ الشّارع العراقي بكلّ مكوّناته وأشعلته فخرجت مسيرات الغضب مندّدةً بإساءة الإعلام السعودي للمرجعيّة، موقف استدعى ترامب إلى المحاولة مجدّداً لإيجاد شرخٍ يضرب مشهد الوحدة العراقيّة ويضع العراق في دائرة الفوضى وعدم الاستقرار بعد الفشل الذريع في عملية الاغتيال المعنوي للمرجعيّة، الأمر الذي دفع بالأميركيين وأدواتهم إلى عمليّة اغتيال الباحث والخبير الاستراتيجي هاشم الهاشمي في السّابع من الشّهر الجاري، واكبتها تغطيةٌ إعلاميّة واسعةٌ أطلقتها أبواق واشنطن والرياض موجّهة الاتهام لكتائب حزب الله بعد أقلّ من ساعة على عملية اغتيال الهاشمي مستبقةً التّحقيقات ومستشهدةً ببعض الإعلاميين والمحلّلين ومرتزقة السفارات الأميركيّة والإسرائيليّة والسّعودية، عملية اغتيال بتخطيطٍ أميركيي وتمويلٍ سعوديّ وتنفيذ بعثيين سابقين درّبوا في معسكرات “بلاك ووتر”. يبرز ذلك من خلال دقّة رصد الهاشمي وتتبّعه واستغلال اللّحظة المناسبة لتنفيذ العملية بأعصابٍ باردةٍ تدلّ على وجود مجموعاتٍ داعمةٍ للقتلة في محيط منطقة الاغتيال كانت على استعداد للتدخّل في حال وقوع أيّة مفاجأة لحماية القاتلين وتغطيتهم للانسحاب أو حتى تصفيتهم بعد التنفيذ، سيناريو هوليودي الهدف منه صناعة قضية رأي عام كما حصل في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري في لبنان لاستثمار الدّم سياسيّاً ومن ثمّ اتهام حزب الله بالاغتيال كمقدّمةٍ لتجريده من سلاحه.

هو أسلوب واحد لأمّ الإرهاب في العالم تجدّد باغتيال الهاشمي في بغداد لتلصق التهمة بكتائب حزب الله وتصنيفها بمنظمةٍ إرهابيّة لإضعاف قوّتها وإجبارها على تسليم سلاحها ردّاً على استهداف قوّات الاحتلال الأميركي في العراق، تلك الكتائب التي كان ولا يزال هدفها الدّفاع عن العراق والأمّة في وجه الغطرسة الأميركية وقوّاتها التي لا يمكن التعامل معها إلّا على أساس أنّها احتلالٌ مأزومٌ ومهزومٌ لا محال.

لماذا الهدنة مع الأميركيين؟

د. وفيق إبراهيم

نجاح حكومة مصطفى الكاظمي العراقية في نيل ثقة المجلس النيابي بها، وموافقة صندوق النقد الدولي على التفاوض مع حكومة حسان دياب لوقف الانهيار الاقتصادي في لبنان، مؤشران قويّان يرمزان الى مرحلة هدنة بين القوى الداخلية والخارجية في هذين البلدين لوقف التراجع المخيف فيهما.

لجهة القوى التي تستطيع تمرير حكومة الكاظمي بعد ستة أشهر من صراعات ومناكفات وعجز متتابع لسياسيين فشلوا في تشكيل حكومة، فهي داخلياً مجموعات الحشد الشعبي والأحزاب الموالية لرئيس المجلس النيابي الحلبوسي في الغرب العراقي وآل البرازاني الأكراد في الشمال. هؤلاء هم الذين يسيطرون على المجلس النيابي ويكملون عديده بهيمنة للحشد الشعبي لأن الدستور يمنح الشيعة نحو 60 في المئة من عدد النواب تبعاً للتوازنات السكانية.

أما القوة الثانية في الداخل العراقي فهي المرجعية الدينية العليا للشيعة التي تتدخّل كلما شعرت أن خطراً يتهدد الدولة العراقية أو الكيان السياسيّ. ولها نفوذها في مجلس النواب وبالتالي بين وزراء الحكومة، بشكل يمكن فيه اعتبارها ناقوس الخطر الذي يضرب حين يتأزم العراق.

هذا عن الجانب الداخلي، وهو جزء بسيط من الصراعات الخارجية العميقة في العراق التي بدأت منذ 1990 وتعمّقت مع الاحتلال الأميركي المتواصل لأرض الرافدين منذ 2003 وازدادت التهاباً مع نجاح الحشد الشعبي في تدمير القسم الأكبر من الإرهاب الداعشي والقاعدي والسيطرة على قسم وازن من العراق السياسي.

هناك اذاً صراع أميركي – إيراني عنيف على الاراضي العراقية يرتدي لباس احتدام في التنافس السياسي في بعض الأحيان، وقتال يتسربل بتبادل للقصف بين قواعد أميركية، ومقار داخلية متحالفة مع إيران، للإشارة فإن آخر الاعمال الأميركية كانت اغتيال القائد الإيراني قاسم سليماني وقائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وهما يخرجان من مطار بغداد. وردّ الإيرانيون بقصف قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق.

بذلك فإن القوى المؤثرة على السياسة العراقية هي بناها الداخلية من أحزاب ومراكز دينية وحشد وتنظيمات والاحتلال الأميركي المتواصل الى جانب نفوذ إيراني عميق سببه تحالفه مع الحشد الشعبي والعلاقات الدينية التاريخية التي تجمعه بغالبية العراقيين.

هناك أيضاً نفوذ تركي وسعودي على بعض التنظيمات العراقية في الوسط الغربي، لكنها غير مؤثرة إلا من خلال الاحتلال الأميركي.

فما الذي استجدّ بعد ستة أشهر من العجز عن تشكيل حكومة عراقية وتأزم الوضع العسكري بين إيران والأميركيين ورفع الحشد الشعبي لشعار الانسحاب الفوري للقوات الأميركية المحتلة من العراق؟

فجأة وافق الأميركيون على تمديد استجرار العراق للكهرباء الإيرانية لنحو 120 يوماً أي أربعة اشهر كاملة، كما نالتا حكومة الكاظمي ثقة واسعة وهي التي كانت تتهيأ لاعتذار رئيسها عن متابعة التشكيل للعراقيل الداخلية والخارجية.

والطريف أن برنامج حكومة الكاظمي اورد ضرورة مجابهة الصعوبات الاقتصادية والأمنية والتحضير لانتخابات مبكرة ووضع برنامج عمل لتنويع الاقتصاد العراقي.

فلم ينسَ شيئاً، إلا الاحتلال الأميركي، فتجاهله وكأن لا احتلال ولا مَن يحتلّون.

هناك أمور مثيرة للدهشة الى درجة الذعر، وهو أن معظم قوى الحشد الشعبي وافقت بدورها على هذا البرنامج.

الأمر الذي يكشف أن حكومة الكاظمي هي تسوية سببها التعادل في موازين القوى بين حشد شعبي قوي جداً بتركيبة أحزابه، ومدعوم من إيران وبين احتلال أميركي لديه مؤيدوه في وسط العراق وغربه عند جماعة الحلبوسي ومن كردستان العراق، أما أسرار هذا التوازن فهي موجودة بتلويح الأكراد وبعض أحزاب الوسط بالانفصال وتشكيل اقاليم مستقلة في كل مرة يحاول فيها الحشد الشعبي دفع الأميركيين الى الانسحاب وهذه واحدة من مصادر القوة الأميركية في أرض السواد وهي واحدة من مصادر عجز الحشد الشعبي في أرض السواد.

لذلك، فإن تراجع أسعار النفط وخفض إنتاجه وما تسبّبوا به من انهيار اقتصادي بالاستفادة من الكورونا والتلويح بتقسيم العراق الى كيانات سنية وكردية وشيعية دفعت باتجاه هدنة مؤقتة لتمرير هذه المرحلة بأقل قدر ممكن من الأضرار.

لجهة لبنان فموضوعه مشابه، خصوصاً لناحية انهياره الاقتصادي المريع والانقسام الحاد بين قواه السياسية التي تتمحور بين الولاء للأميركيين والسعوديين وبين التحالف مع إيران وسورية.

ولأن الأميركيّين لا يمكنهم ترك بلد بأهمية لبنان يلعب فيه حزب الله رأس حربة المقاومة في الإقليم، والسماح لفوضى لن تؤدي إلا إلى خسارة الحلفاء اللبنانيين لأميركا وتراجع دورهم السياسي، فارتأت الدولة الأميركيّة العميقة أن التعامل مع حكومة حسان دياب من خلال الصندوق والبنك الدوليين والمؤتمرات الأوروبيّة هي لفرصة لتتوازن فيها مع القوة البنيوية العمودية لحزب الله في لبنان، وذلك في محاولة للتساوي معه في المرحلة الحالية وعرقلته في آجال لاحقة.

هكذا هو دائماً حال الدول البراجماتية النفعية التي تعطي كل مرحلة ما تستحق، والهدنة الأميركية في لبنان هي محصلة جهود بذلها حزب الله في قتال «إسرائيل» والإرهاب والدفاع عن الدولة السورية ما جعله مرهوب الجانب وقوياً الى درجة أن مهادنته في لبنان هي انتصار للطرف الآخر، لذلك فإن الأميركيين هم الذين نجحوا في إرجاء انسحابهم من العراق ويحاولون الإمساك بلبنان من خلال الصندوق الدولي، أما حزب الله فيعرف من جهته أن الأميركيين لا يوزعون هبات على أعدائهم، بل يهادنون بشكل مؤقت في محاولة لتكوين ظروف سياسية أفضل، لهم بالطبع.

والحزب بدوره يهادن من بعد ملحوظ ساهراً على حماية حكومة قد تكون هي الفرصة النموذجية للدفاع عن لبنان في وجه فوضى قد تؤدي الى تدمير الدولة وتفجير الكيان السياسي.

الزرفي يسقط بـ«ضربة» قاآني: مصطفى الكاظمي رئيساً للوزراء؟

 العراق 

نور أيوب الإثنين 6 نيسان 2020

الزرفي يسقط بـ«ضربة» قاآني: مصطفى الكاظمي رئيساً للوزراء؟
يحظى الكاظمي (الكادر) بتوافق شيعي وقبول وطني وكذلك برعاية إقليمية (أ ف ب )

مصطفى الكاظمي إلى الواجهة مجدّداً. أركان «البيت الشيعي» رشّحوه رئيساً للوزراء بديلاً من المكلّف عدنان الزرفي الذي سقط بضربة إسماعيل قاآني «القاضية». برهم صالح، بدوره، سيوقّع «كتاب التكليف» لحظة انسحاب الزرفي «رسميّاً» من سباق الظفر بمنصب «حاكم بغداد»لا يزال رئيس الوزراء المكلّف في العراق، عدنان الزرفي، مصرّاً على استكمال مهامه وفق «السياقات الدستوريّة». أنهى صياغة «منهاج وزاريّ» مقتضب، واضعاً مسوّدةً أولى لتشكيلته. أعلن رفعها إلى البرلمان خلال الساعات المقبلة من دون أن يجزم بقدرته على «تمريرها» لدى النواب. هذا التعسّر مردّه إلى «موقف» أركان «البيت الشيعي»، الذين اتفقوا خلال الساعات القليلة الماضية على بديل يحظى بدعمهم، في اجتماع عُقد في مكتب زعيم «تحالف الفتح» (ائتلافٌ برلماني يضم الكتل المؤيدة لـ«الحشد الشعبي»)، هادي العامري. أبرز الحاضرين إلى جانب الأخير كان زعيم «ائتلاف دولة القانون»، نوري المالكي، وزعيم «تيّار الحكمة الوطني»، عمّار الحكيم، إلى جانب قيادات شيعيّة أخرى. كتلة «سائرون»، المدعومة من زعيم «التيّار الصدري»، مقتدى الصدر، لم تحضر، لكنّها أكّدت مضيّها في أي توافق شيعي. أما «تحالف النصر»، بزعامة رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، فلم يشارك متمسّكاً بمرشحه الزرفي، ورافضاً أي مساس بـ«السياقات الدستورية»، لكنّه في الوقت عينه مع المضيّ بأي إجماع.

مخرجات الاجتماع أسفرت عن ترشيح رئيس جهاز المخابرات، مصطفى الكاظمي، للمنصب، إثر «صياغة» رؤية متكاملة للمرحلة الانتقاليّة، تحظى بتأييد ودعم «الفضاء الشيعي»، ومنها يُنطلق إلى «الفضاء الوطني»، أي تحقيق توافق مع المكونين «السُنّي» و«الكردي». هذا الترشيح جاء مغازلاً لمعايير «المرجعيّة الدينيّة العليا» (آية الله علي السيستاني) بالدرجة الأولى، من دون أن يستفز طرفاً دون آخر بالدرجة الثانية، كما أنه يحظى بدعم إقليميّ ــــ دوليّ بالدرجة الثالثة، ما يشكّل عنصراً لـ«التهدئة» في المرحلة الانتقاليّة، ضمن مهمة رئيسية هي إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة، في غضون عام على أبعد تقدير.

تسلّمت بغداد رسالة أميركية تطلب فيها «فتح حوار استراتيجيّ»


عمليّاً، نجح قائد «قوّة القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني، إسماعيل قاآني، في زيارته الأخيرة لبغداد، موجهاً «ضربة قاضية» للزرفي ومشروعه. كما شكّلت زيارته رفعاً لـ«فيتو» قيل إن طهران سبق أن وضعته على ترشيح الكاظمي. هذه الخطوة، وفق تعبير أكثر من مصدر، من شأنها أن ترسم ملامح المرحلة المقبلة التي يصفها البعض بـ«الهادئة»، وأنها محاولة لضبط الاشتباك القائم بين واشنطن وطهران في الميدان العراقي. هنا، يبرز استقبال رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، السفير الأميركي لدى بغداد، ماثيو تولر، أمس، وتسليم الأخير رسالة من الإدارة الأميركية تطلب فيها «فتح حوار استراتيجيّ بين الحكومتين، اقتصاديّاً وثقافيّاً وتجاريّاً وأمنيّاً، بما يحقق مصالحهما المتبادلة، في ظل القرارات والمستجدات في العراق والمنطقة».

لكن تسمية الكاظمي رسمياً مرهونةٌ حتى الآن بإيجاد مخرج للزرفي، في ظل تضارب الأنباء عن إمكانيّة التصويت له برلمانيّاً، وسط تأكيد أنّه لحظة «خروجه من السباق» سيوقّع رئيس الجمهوريّة، برهم صالح سريعاً «كتاب التكليف»، وبذلك يكون مدير المخابرات أمام اختبار التأليف المحدّد دستوريّاً بثلاثين يوماً؛ فهل يكرّر سيناريو محمد توفيق علّاوي ويعتذر، أم سينجح، وخاصّةً أن حظوظ نجاحه كبيرة نوعاً ما في ظل الدعم الممنوح له «شيعيّاً»، و«وطنيّاً» عامة (علاقات الكاظمي مع مختلف الأطراف العراقيّة قويّة نوعاً ما، وخصوصاً مع قيادات «إقليم كردستان»)، وبصورة أعمّ الغطاء الإيراني ــــ الأميركي الموفّر له لتأدية مهمته المرتقبة؟

أمام هذا المستجد، يبقى عبد المهدي في منصبه شهراً جديداً وسط تقديرات أن يُطلق الحوار المرتقب مع واشنطن «قريباً جدّاً»، لحاجة الطرفين إلى ذلك في الظروف المحليّة والإقليميّة والدوليّة الراهنة. حوارٌ، إن استطاع عبد المهدي، أو خليفته، الوصول به إلى «اتفاقية» ما، سيشكّل منعطفاً كبيراً وتحوّلاً في العلاقة بين الجانبين من جهة، وفي تموضع «عراق ما بعد صدام» وشكله من جهة ثانية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

محنة العراق بين الأسباب الداخلية والتدخل الخارجي

ديسمبر 28, 2019

د. وفيق إبراهيم

يتدحرج العراق بسرعة من أزمة تبدو سياسية في ظاهرها، الى قضية وطنية كبرى تهدّد بالتحوّل الى صراع مكشوف بين أقاليم عرقية ومذهبية.

هذا لا ينفي السمات الطبقية والسياسية للانتفاضة الشعبية التي تجتاح العراق منذ ثلاثة أشهر متواصلة في المناطق الجنوبية وبعض أنحاء العاصمة بغداد وجوارها.

ما يُشجّع على استيعاب أفضل لحركة جماهيرية عفوية ضاقت ذرعاً بالفساد السياسي الذي يدكّ أرض الرافدين منذ 2003 تقريباً ويحرم أهلها من المياه العذبة والبنى التحتية وفرص العمل والحياة الكريمة ويستوعب أكثر من ضرورة الفصل بين هذه الانتفاضات المحقة وبين انخراط سياسي فيها لا ينتمي اليها، إلا بالتحريض والعمل على تأجيجها لتصبح مبرراً لصراعات قد تؤدي الى تمزيق العراق الى اكثر من كانتونات.

وإلا كيف نفهم حركة رئيس الجمهورية برهم صالح الذي رفض تطبيق المادة 76 من الدستور العراقي التي تنصّ على تسليم الرئيس اسم المرشح لرئاسة مجلس الوزراء على أن يكون منبثقاً من الكتلة الأكبر في المجلس النيابي.

وبما أن الدوائر الدستورية أفتت بأن كتلة «البناء» التي يترأسها هادي العامري هي الأكبر، فكان لزاماً على الرئيس برهم صالح إعلان مرشحها اسعد العيداني رئيساً للحكومة ومكلفاً بتشكيلها.

لكنه وفي إطار مناورة لم يصدقها أحد، أعلن رفضه هذا التكليف، وهذا ليس من حقه الدستوري، مؤكداً في رسالة الى رئيس المجلس النيابي الحلبوس استعداده للاستقالة مستولداً بذلك نيراناً اضافية تزيد من حدة الاضطرابات التي أدّت حتى الآن الى نحو 500 قتيل وآلاف الجرحى، في تظاهرات مفتوحة اندس فيها مأجورون يطلقون النار على المتظاهرين والقوى الأمنية معاً، وتبين أن الفاعلين هم من بقايا حزب البعث التابع للرئيس السابق صدام حسين، ومندسّين محسوبين على الاخوان المسلمين وبعض الإماراتي، بالاضافة الى الدور الأميركي الواضح الذي يتدخل في العراق انطلاقاً من تسع قواعد عسكرية تنتشر من الحدود السورية وحتى أعالي كردستان.

ان كل الاطراف السياسية الإقليمية والدولية ذات صلة بالأزمة العراقية، وجدت فرصتها التاريخية السانحة لتتدخل ببعد وحيد وهو القضاء على بنى سياسية عراقية متحالفة مع ايران وسورية، هذا فضلاً عن قوى عراقية ككتلتي «سائرون والحكمة» التي تعتقد أن هذه التظاهرات قد تتيح لهما احتكار رئاسة مجلس الوزراء من المنافسين في حركة «البناء».

هناك ايضاً لاعب مهم وهو المرجعية الإسلامية العليا التي لا تمارس السياسة إلا من زاوية مصلحة عموم العراقيين وأمن البلاد.

لكنها لا تستطيع الولوج في لعبة اختيار الأسماء المناسبة، لما تشكله من ضرر بالإجماع العراقي حولها، لذلك نجدها مأزومة لكنها نجحت في دفع مجلس النواب الى الموافقة على قانون انتخابات جديد، وتضغط لإجراء انتخابات عاجلة لإعادة انتاج طبقة سياسية جديدة تتلاءم مع مطالب الانتفاضة الشعبية، وبذلك تكون المرجعية قد اسهمت في مشروع لحل الازمة الشعبية الداخلية ووضعت حداً لتدخلات القوى الداخلية التاريخية المهزومة وارتباطاتها الإقليمية والأميركية.

ويبدو أن القوى السياسية العراقية تفضل الدخول في معادلة تشكيل حكومة جديدة لتهرب من انتخابات تبدو نتائجها المرتقبة بأنها لمصلحة الانتفاضة الشعبية.

ضمن هذا السياق، يجب استيعاب ان ما فعله برهم صالح هو مزيد من تأزيم الأزمة لمصلحة إحداث فراغ دستوري في مجلس وزراء ينتج القرار في العراق، وممارسة لعبة التعطيل يندرج في إطار السياسات نفسها التي يلعبها الاميركيون في العراق، فكيف يمكن لبرهم أن يذهب هذا المنحى وهو الذي يعرف مدى ارتباط الإصلاح الداخلي بالصراع بين المكونات العرقية والمذهبية والاحتلال الاميركي والادوار الخليجية والتركية، كما يعرف ايضاً ان كردستان التي ينتمي اليها محكومة من آل البرزاني الذين ينهبون موازنتها ونفطها ويبيعونه لتركيا، وهو لا يجهل أن آل البرزاني يتحضّرون لاعلان استقلالية اقليمهم نسبياً وربما الى حدود الانفصال الكامل، لذلك فإن اعتكافه في كردستان يأتي مثابة تشجيع على التقسيم وتشجيع لقوى الوسط على انتهاج الأسلوب نفسه، وهنا يأتي فوراً مدى التأثير الأميركي على برهم وأمثاله.

هل هذا يعني ان الانتفاضة الشعبية ليست اصيلة؟ إنها اكثر من ذلك لأنها تأتي رداً على فساد سياسي تشكل القوى التي حكمت العراق منذ 2003، عمودها الرئيسي، وهي نفسها التي تشكل الغالبية النيابية وتتحالف مع إيران التي لا علاقة لها بهذا الفساد.

ما هو المطلوب اذاً؟ ليس معقولاً أن تتقدم كتلة البناء بترشيح أسعد العبداني محافظ مدينة البصرة المحرومة من أبسط أنواع الخدمات العامة، حتى من مياه الشرب، ويوجد فيها أعلى نسبة بطالة وفساد، فجاء هذا الترشيح ليشكل تحدياً للمتظاهرين الذين يشكل أهالي الجنوب نحو 90 بالمئة منه، وعاصمتهم البصرة التي تحوّلت في الخمس عشر عاماً الاخيرة أرضاً يباساً جافة تحتاج الى كل شيء وتحتجب ويعمها فقر غير مسبوق.العراقالىأين؟نصيحةالمرجعية بالانتخابات العاجلة ضرورة، على أن يليها تشكيل للحكومة وفق ترشيح من تختاره الكتلة الأكبر، واستعادة الممكن من لاموال المنهوبة ، بذلك يجري تجديد الطبقة السياسية التي يجب أن تحكم العراق ببرنامج عمل عنوانه إنقاذ أرض الرافدين من الفقرالمدقع والاحتلال الأميركي

What is not considered by America and the Gulf? ما لم يكن في الحساب الأميركي والخليجي

Written by Nasser Kandil,

The only valuable impressive political bet agreed upon by Washington and the Gulf capitals during the months that preceded and followed the parliamentary elections in Iraq was the distinct political position of Al Sayyed Muqtada Al-Sadr among the forces that met in the Popular Crowd. The Popular Crowd that represents the project of resistance through a cooperation and alliance relationship with the resistance forces in the region especially with Iran and Hezbollah and its field partnership in the battlefield where it offered blood in the battles of defending Syria. The source of the trust in that bet and its importance stems from the fact the Al Sayyed Muqtada Al-Sadr is a unique example in Iraq; he inherits a popular leadership of the poor of Baghdad since the Days of his father Mohammed Sadiq Al-Sadr. He was distinguished from the Shiites leaders who entered the political process under the occupation because he did not come from the exile as them but he was in Iraq and refused the participation, he called publically to resist the American occupation. These positions especially those during the battles of Fallujah and during Al Anbar protests in the face of the government of Nour Al-Maliki have provided him a cross-sect feature, he is highly appreciated among the people, so it is difficult for the anti-resistance leaders to accuse him of partnering in the political process or in his patriotism, as it is difficult for them to accuse him of sectarianism especially the representation of an extension of Iran.
Al Sayyed Muqtada-Al Sadr’s disagreement with Iran and his repeated critical positions of its policies as well as his fundamental dispute with the President Nouri Al-Maliki made his hostile positions a separation between America-Gulf opponents and their allies. This dual distinction has encouraged the Americans and the Gulf people to make a cooperation project between him and their direct allies from Kurdistan to the governorates of the center. They built dreams on that cooperation to make a historic change in Iraq especially by depending on his position towards Iran’s allies and the resistance forces and towards Al Najaf authority by talking about an Arab religious authority that competes the non-Arab authority of Qom. The media run by the Americans and the Gulf has contributed in making an aura around the pure Iraqi positions issued by Al Sayyed Muqtada Al-Sadr.

During the formation of the resigned government headed by Dr. Adel Abdul Mahdi, “Sairoun” bloc supported by Al-Sadr competed with “Al Binaa” bloc represented by the resistance forces on the nomination of a prime minister, finally, they agreed on nominating Abdul Mahdi. The opponents of Iran and the resistance promoted that Al-Sadr was under threat, but this justification seemed inconsistent with the facts which everyone who knows Al-Sadr and his stubbornness know. That justification was the only possible way in order not to lose the upcoming moment of collision between Al-Sadr and the resistance forces supported by Iran. Therefore, the only logic to enhance that hope is what is being said in their analyses about Al-Sadr’s aspiration to leadership at any cost.

With the outbreak of the uprising in Iraq, Al Sayyed Muqtada Al-Sadr was the real support of the uprising’s youth, the source of their protection, the one who puts the political ceiling in front of the government towards its resignation, and the one who calls for crowded demonstrations, even though the Americans and the Gulf people were running the groups that organized the uprising and providing the media coverage , employing it in slogans against Iran, they were happy that Al Sayyed Muqtada was overlooking that employment. All the Western and the Gulf analyses that deal with the Iraqi popular path concerning the Iranian presence were seeing in the position of Al Sayyed Muqtda Al-Sadr a factor that can make imbalance which the resistance forces and Iran are trying to avoid until the assassination of the commander Qassem Soleimani and the leader Abu Madhi Al-Muhandis occurred.

There was a call to oust the Americans from the region in response to the assassination, but the most important surprise in the history of the American and Gulf scrutiny is the fact that Al-Sadr has initiated this call followed by the gathering of resistance forces as their gathering behind the prime minister in the official confrontation to oust the Americans. The vote of the deputies influenced by the positions of Al-Sadr along with the approval of the parliament of the recommendation addressed to the government to start the removal was the first step. The call launched by Al-Sadr for the million demonstration under the same title was a source of the greatest concern, because the Iraqis in all their sects will emerge to meet the call of Al-Sadr, and whoever has reservation about the calls coming from the resistance forces and their relations with Iran cannot be reserved about the call of Al-Sadr since he is the symbol of the pure Iraqi patriotism, therefore, no one can remove this title from him because he calls to oust the Americans from Iraq.

America and the Gulf lost the biggest beg, and they will lose what is coming after due to the normal position of Al Sayyed Al-Sadr which they did could not understand or read, as their allies who are opponents to Hezbollah did in Lebanon in similar bets on the position of the Speaker of the parliament Nabih Berri taking in into consideration the differences of forces, people, and countries.

Translated by Lina Shehadeh,

ما لم يكن في الحساب الأميركي والخليجي

ناصر قنديل

خلال الشهور التي سبقت وتبعت الانتخابات النيابية في العراق كان الرهان السياسي الوحيد الذي يملك قدراً من القيمة والتأثير، وتجتمع حوله واشنطن وعواصم الخليج، هو انتقال السيد مقتدى الصدر إلى موقع سياسي متمايز عن القوى التي التقت في الحشد الشعبي وتمثل مشروع المقاومة وتربطها علاقة تعاون وتحالف مع قوى المقاومة في المنطقة، وخصوصاً مع إيران وحزب الله، وترجمت موقفها بشراكة ميدانية قدمت خلالها الدماء في معارك الدفاع عن سورية. ومصدر الثقة بقيمة هذا الرهان وأهميته ينبع من كون السيد مقتدى الصدر يشكل نموذجاً فريداً في العراق، فهو يرث زعامة شعبية يلتقي تحت عباءتها فقراء بغداد منذ أيام والده السيد محمد صادق الصدر. وهو تميّز عن أقرانه من زعماء الشيعة الذين دخلوا العملية السياسية في ظل الاحتلال، أنه لم يأت مثلهم من المنفى بل كان في العراق، وأنه رفض هذه المشاركة، ودعا علناً لمقاومة الاحتلال الأميركي، وقد وفّرت له هذه المواقف، وتراكمها، خصوصاً أثناء معارك الفلوجة، وأثناء احتجاجات الأنبار بوجه حكومة نور المالكي، رصيداً عابراً للطوائف. فهو يملك لدى عامة الناس تقديراً عالياً، ويصعب على القادة المناوئين للمقاومة اتهامه بالشراكة بالعملية السياسية والطعن ولو شكلا بوطنيته، كما يصعب عليهم اتهامه بالطائفية، وخصوصاً يصعب عليهم اتهامه بتمثيل مجرد امتداد لإيران.

تمايز السيد مقتدى الصدر عن إيران وإطلاقه لمواقف انتقادية لسياساتها مراراً، وخلافه الجذري مع الرئيس نور المالكي، الذي جعل الأميركيون والخليجيون من العداء له خطاً فاصلاً بين معسكر خصومهم ومعسكر حلفائهم. وهذا التمايز المزدوج شجع الأميركيين والخليجيين على الاستثمار في مشروع تعاون بينه وبين حلفائهم المباشرين، من كردستان إلى محافظات الوسط، وبنوا على هذا التعاون أحلاماً بتحقيق تحول تاريخي في العراق، خصوصاً أن الرهان على تموضع السيد مقتدى خارج حلفاء إيران وقوى المقاومة، فتح شهيتهم على رهان مشابه تجاه مرجعية النجف، بالحديث عن مرجعية عربية تتنافس مع مرجعية قم غير العربية. وساهمت وسائل الإعلام التي يديرها الأميركيون والخليجيون بصناعة هالة ربطت المواقف التي تستحق صفة العراقية الصافية لتلك التي تصدر عن السيد مقتدى الصدر.

خلال تشكيل الحكومة المستقيلة والتي ترأسها الدكتور عادل عبد المهدي، تنافس تكتل سائرون الذي يدعمه الصدر مع تكتل البناء الذي يمثل قوى المقاومة على تسمية رئيس الحكومة، ولكن في نهاية الطريق تم التفاهم بينهما على تسمية عبد المهدي، وروّج خصوم إيران والمقاومة أن استجابة الصدر جاءت تحت التهديد، وبدا هذا التبرير منافياً للحقيقة التي يعرفها كل من يعرف الصدر ويعرف صلابته وعناده، لكنه كان التبرير الوحيد الممكن لعدم خسارة الاستثمار على رصيد الصدر، والمضي في بناء الآمال على لحظة تصادم مقبلة لا محالة بين الصدر وقوى المقاومة ومن خلفها إيران. والمنطق الوحيد لتعزيز هذا الأمل هو ما يقولونه في تحليلاتهم عن الصدر كمتطلع للزعامة بأي ثمن.

مع اندلاع الحراك في العراق كان السيد مقتدى الصدر هو السند الحقيقي لشباب الحراك، ومصدر حمايتهم، ومن يضع السقف السياسي بوجه الحكومة، وصولاً لاستقالتها. وكانت التظاهرات الحاشدة للحراك هي تلك التي يدعو إليها الصدر، بالرغم من أن الأميركيين والخليجيين كانوا هم مَن يدير الجماعات المنظمة للحراك ويوفرون التغطيات الإعلامية، ويحرصون على توظيفه بهتافات مناوئة لإيران، ويفرحون بغض نظر السيد مقتدى الصدر عن هذا التوظيف. وكل التحليلات الغربية والخليجية التي تناولت المسار الشعبي العراقي، في ميزان الحضور الإيراني كانت تقرأ الحراك وموقع السيد مقتدى الصدر كبيضة قبان يشكل موقعها اختلالاً بالتوازن الذي تسعى قوى المقاومة وإيران لتحقيقه، حتى وقع اغتيال كل من القائد قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس.

جاءت الدعوة لإخراج الأميركيين من المنطقة رداً على الاغتيال،.فكانت المفاجأة الأهم في تاريخ المتابعة الأميركية الخليجية تصدُّر الصدر للدعوة، وتلاها اجتماع قوى المقاومة خلفه، كمثل اجتماعها خلف رئيس الحكومة في المواجهة الرسمية الهادفة لإخراج الأميركيين، وجاء تصويت النواب المتأثرين بمواقف الصدر مع إقرار المجلس النيابي للتوصية الموجهة للحكومة لبدء إجراءات إخراج الأميركيين أول الغيث، وتأتي الدعوة التي أطلقها السيد الصدر للتظاهرة المليونية تحت العنوان ذاته مصدر القلق الأكبر، حيث سيخرج العراقيون بكل طوائفهم تلبية لدعوة الصدر، ومن يتحفظ على دعوات آتية من كنف قوى المقاومة وعلاقتها بإيران لا يستطيع التحفظ على دعوة الصدر بصفته رمزاً للوطنية العراقية الصافية. ومَن أطلق عليه هذا اللقب لا يملك القدرة على نزعه عنه لكونه يدعو لإخراج الأميركيين من العراق.

خسرت أميركا وخسر الخليج الرهان الأكبر وسيخسرون ما بعده بفعل هذا الموقع الطبيعي للسيد مقتدى الصدر الذي لم يتمكّنوا من فهمه، ولا قراءته، كما فعل حلفاؤهم في لبنان في رهانات مماثلة على موقع الرئيس نبيه بري في خصومتهم مع حزب الله، مع حفظ الفوارق بين القوى والأشخاص والبلدان.

Related

US starts the Raging Twenties declaring war on Iran

Protesters shout slogans against the United States following a US airstrike that killed top Iranian commander Qasem Soleimani in Iraq on January 3, 2020. Photo: Aamir Qureshi / AFP

January 04, 2020

US starts the Raging Twenties declaring war on Iran

by Pepe Escobar – posted with permission and x-posted with Consortium News

There cannot be a more startling provocation against Iran than what happened in Baghdad.

It does not matter where the green light came from for the US targeted assassination of Quds Force commander Major General Qasem Soleimani and the Hashd al-Shaabi second in command Abu Madhi al-Muhandis.

This is an act of war. Unilateral, unprovoked and illegal.

President Trump may have issued the order. Or the US Deep State may have ordered him to issue the order.

According to my best Southwest Asia intel sources, 

“Israel gave the US the coordinates for the assassination of Qasem Soleimani as they wanted to avoid the repercussions of taking the assassination upon themselves.”

It does not matter that Trump and the Deep State are at war.

One of the very few geopolitical obsessions that unite them is non-stop confrontation with Iran – qualified by the Pentagon as one of the five top threats against the US, almost at the level of Russia and China.

And there cannot be a more startling provocation against Iran – in a long list of sanctions and provocations – than what happened in Baghdad. Iraq is now the preferred battleground of a proxy war against Iran that may now metastasize into a hot war, with devastating consequences.

We knew it was coming. There were plenty of rumbles in Israeli media by former Defense and Mossad officials. There were explicit threats by the Pentagon. I discussed it in detail in Umbria last week with sterling analyst Alastair Crooke – who was extremely worried. I received worried messages from Iran. The inevitable escalation by Washington was being discussed until late Thursday night here in Palermo, actually a few hours before the strike. Sicily, by the way, in the terminology of US generals, is AMGOT: American Government Occupied Territory.

Once again, the Exceptionalist hands at work show how predictable they are. Trump is cornered by impeachment. Netanyahu has been indicted. Nothing like an external “threat” to rally the internal troops. Supreme Leader Ayatollah Khamenei knows about these complex variables as much as he knows of this responsibility as the power who issued Iran’s own red lines. Not surprisingly he already announced, on the record, there will be blowback: 

“A forceful revenge awaits the criminals who have his blood and the blood of other martyrs last night on their hands.” 

Expect it to be very painful.

Blowback by a thousand cuts

I met Muhandis in Baghdad two years ago – as well as many Hashd al-Shaabi members. Here is my full report. The Deep State is absolutely terrified Hashd al-Shaabi, a grassroots organization, are on the way to becoming a new Hezbollah, and as powerful as Hezbollah. Grand Ayatollah Sistani, the supreme religious authority in Iraq, universally respected, fully supports them.

So the American strike also targets Sistani – not to mention the fact that Hashd al-Shaabi operates under guidelines issued by the Iraqi Prime Minister Abdel Mahdi. That’s a major strategic blunder that can only be pulled off by amateurs.

Major General Soleimani, of course, humiliated the whole of the Deep State over and over again – and could eat all of them for breakfast, lunch and dinner as a military strategist. It was Soleimani who defeated ISIS/Daesh in Iraq – not the Americans bombing Raqqa to rubble. Soleimani is a superhero of almost mythical status for legions of young Hezbollah supporters, Houthis in Yemen, all strands of resistance fighters in both Iraq and Syria, Islamic Jihad in Palestine, and all across Global South latitudes in Africa, Asia and Latin America.

There’s absolutely no way the US will be able to maintain troops in Iraq, unless the nation is re-occupied en masse via a bloodbath. And forget about “security”: no imperial official or imperial military force is now safe anywhere, from the Levant to Mesopotamia and the Persian Gulf.

The only redeeming quality out of this major strategic blunder cum declaration of war may be the final nail in the coffin of the Southwest Asia chapter of the US Empire of Bases. Iranian Prime Minister Javad Zarif came out with an appropriate metaphor: 

The “tree of resistance” will continue to grow. 

The empire might as well say goodbye to Southwest Asia.

In the short term, Tehran will be extremely careful in its response. A hint of – harrowing – things to come: it will be blowback by a thousand cuts. As in hitting the Exceptionalist framework – and mindset – where it really hurts. This is how the Roaring, Raging Twenties begin: not with a bang, but with the release of whimpering dogs of war.

Analysis: Historical inevitability of ‘1979 US embassy’ event in Iraq: not now, but soon

Thursday, 02 January 2020 12:47 PM 

Supporters of Iraq’s Hashd al-Sha’abi force hold placards depicting trampled US symbols reading in Arabic “Welcome” during a protest outside the US embassy in the Iraqi capital Baghdad on January 1, 2020 to condemn the US air strikes that killed 25 Hashd fighters over the weekend. (Photo by AFP)

By Ramin Mazaheri

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism.’

The recent protests at the US embassy/city-state/Superman fortress of solitude in Iraq undoubtedly served notice of what the 2020s will bring for Iraq: freedom from three decades of US domination and terrorism.

The protests were shocking for many reasons. Iraq has been under the boot of the US for so long many around the world thought such resistance was impossible. Pity the poor, underestimated Iraqis: even when they did engage in civic disobedience the West sought, as usual, to give all the credit/blame to Iran. After dominating them so long, the West is incapable of seeing Iraqis as a people/culture with the power of self-determination. The endless refrain is “Iran-backed militias”, but it is Iraqis who staff those militias and who crossed into the Green Zone.

The past few days have produced much for us to comment about, but what good are such comments regarding the Iraqi context if we divorce ourselves from their past few decades?

There was a lot of debate, first provoked by the British medical journal The Lancet, about the death toll from Gulf War II, but few seem to remember the horrific death toll from Gulf War I of Bush père: 400,000 Iraqi dead, half of them civilians. Just 300 deaths combined among the anti-Iraq axis.

That’s a stunning figure which should not be forgotten, but to the “blame Iran” crowd in the West this war never happened. In fact, Gulf War I to Americans is something of a joke: the images of precision missiles going down chimneys, ecstatically broadcast in a ratings uber-bonanza for the still-new 24-hour news of CNN, helped “restore pride” to an America whose last conflict was Vietnam. The short-lived economic boom of the 1990s followed, and Gulf War I was barely an afterthought immediately.

Top cleric condemns US strikes on PMU bases, urges respect for Iraq sovereignty

Top cleric condemns US strikes on PMU bases, urges respect for Iraq sovereigntyThe drone strikes killed at least 27 individuals and wounded 51 others.

Sanctions, however, are not a ratings bonanza for CNN – the blockaded Cubans, allegedly starving North Koreans and the horrifically-sanctioned Iraqis (which ran until Gulf War II) do not provide exciting, pride-swelling, jingoism-fuelling footage. Quite the opposite, which is why the US runs no such footages; they didn’t have to ban footage of dead US soldiers for Gulf War I, but the “free press” of the US allegedly remained “free” even when they did just that for Gulf War II. One would think that in the “blame Iran” crowd one or two Americans might point out that this era of Husseinian splendor amid everyday want (and during the last era of global economic expansion) might have produced just a bit of anti-American resentment which may still linger?

Gulf War II came, but has it really gone? Is Iraq any different than a French neo-colonial subject in Africa, with foreign troops protecting the interests of foreign capital and not the welfare of the people?

Questions worth answering, but the “blame Iran” crowd only insists that the Gulf War II devastation of Iraq – maybe unparalleled since the “Korean conflict” – is the fault of non-belligerent Tehran. The destruction of infrastructure capital, the wasting/fleeing of human capital, the lives ruined by death/maiming/psychological trauma – this is all too much for a human to fully grasp, but one should not take the approach of the US and make no effort to grasp it at all.

This lack of effort at self-reflection is very typically American even within their own society – if America’s leaders will push a McCarthy-era Russophobia wave for three years just to avoid honest discussion of the failures of the Democratic Party and “democracy with American characteristics”, then why should we expect those leaders to be honest about Iraq? Why should we ask those leaders to honestly account for the murders, bombings, assassinations, strangulations and corruption they ordered for three decades?

Given the three decades of US domination and occupation, how can anyone be surprised by the recent protests targeting their embassy?

Indeed, many Iraqis, especially their young, are probably saying, “Why did it take so long to get here?”

A protester wearing the Iraqi flag stands outside the US embassy in the Iraqi capital Baghdad on January 1, 2020 during a demonstration. (Photo by AFP)

Two thousand nineteen was a momentous year in the Middle East because a local nation proved for the first time in two centuries that they have technological and military parity with Western capitalist-imperialists in the war theater of the Middle East. That country is Iran, which already began proving 40 years ago that they have a political, intellectual and artistic (cinema) culture equal to or better than, and certainly more modern and “of the historical moment”, than that of the West. What we saw on these Western new year’s eve protests in Iraq is a spreading confirmation of these slow, long-running historical trends, processes and facts. 

The protests were cheered by many worldwide of course: even if the Western political and media elite has these insane anti-Iran and pro-US capitalism-imperialism blinders on, the average person does not. Many hoped the protests would turn into a new Tahrir Square, like in Egypt, but they were disbanded after only two days.

That seems like a sad development, but the people of Iraq, Iran and their allies realize that sending out a force is no good unless that force can be controlled. Egypt was not under foreign occupation, after all. Many Iraqis justifiably feel they are at war and the embassy protests were an “attack” – it was not a place to spontaneously express patriotism and see how that may or may not coalesce. 

I suggest that the protest force was sent home because the damage has been done. After all, has the Green Zone ever been so breached?

The psychological and cultural consequences of this two-day affair are nothing but positive for Iraqis and nothing but negative for Americans and their corrupt, self-interested allies.

US airlifts forces to Iraq embassy amid protests

US airlifts forces to Iraq embassy amid protestsFootage shows US military aircraft dropping off as many as 100 marines to the American Embassy in Baghdad amid angry anti-US protests.

It is thus very similar to Iran’s military victories in 2019 – shooting down a drone, stopping a British-flagged tanker: these are not enormous military victories but they are enormously symbolic. They are not the momentous result of long battles but instead herald the very beginning of new long-term forces which are increasing in inevitability every moment.

Yet again in the past year, American planners were dumbfounded, scared and did not know how to react. The US is not powerless in Iraq but for a long moment they felt that way – for a long moment Iraqis felt powerful over Americans. These are not small cultural and psychological things, given the Iraqi historical context.

On a larger level: Hussein came to power by repressing the intersection of democracy and Islam with as much bloody zeal as any Western neo-imperialist. He fought a war at the behest of the West to destroy the Iranian democratic revolution because it dared to unify these two ideas, and proved that they are not acids and bases. When Hussein insisted that Iraqi Baathists are equal to their secular Western counterparts, the West destroyed his country with a blockade and then occupation.

The role of Baathism in Iraq is up to Iraqis to decide, not me. However, its history – and for many reasons beyond their control – is not very stirring, to say the least. If a majority of Iraqis want more of an intersection between Islam and Iraqi democracy than what Baathism tolerated, they do have an example to look at – Iran. It is precisely because Iran provides this example that they are the root of all evil in the Muslim world to Western capitalist-imperialists and Islamophobes. It is not only that Iranians have created a successful society on par with the top Western nations, but the West most certainly needs a scapegoat, due to their history in the region. 

A 1979 US embassy occupation is an historical inevitability in Iraq – we thought maybe this was it, but it was not.

In pictures: Iraqis hold angry protest outside US Embassy

In pictures: Iraqis hold angry protest outside US EmbassyIraqi protesters gather outside the US Embassy in Baghdad to condemn American airstrikes on PMU bases. Here are some exclusive photos.

Perhaps Iraq is truly not ready? They have been rather debilitated for several decades, after all. Nor does Iraq have a shah to kick out first – an embassy occupation for Iraqis would seemingly be the start of their revolution, whereas in Iran the occupation came nine months after the victory of their revolution.

Iraq is not Iran, of course, but the recent events at the Baghdad embassy show that both cultures view the presence of the US in their country as a major, major source of domestic strife and problems.

The reason a US embassy occupation in Iraq is an historical inevitability is because – despite the “blame Iran” propaganda – there is no chance that the US and Iraqis can have a mutually beneficial co-existence due to:

1) the presence of American soldiers,

2) the three decades of violent war, sanctions and occupation waged by the US,

3) the network of corruption created by US capitalist-imperialist influence and ideology, which ensures only and always a subservient role for Iraq, and which purposely disempowers their full potential,

4) the very ideology, practices and culture of the Washington, which are predicated on competition, violence and corruption, which makes them fundamentally opposed to mutually-beneficial cooperation.

(The views expressed in this article do not necessarily reflect those of Press TV.)

العدوان الأميركي على العراق: الرد مسألة وقت

العراق 

الأخبار 

الثلاثاء 31 كانون الأول 2019

يدل صمتُ جهات كثيرة على «صدمة» من مقاربة «النجف» التي دانت الاعتداء لكن موقفها فُهِم «تبريراً مبطّناً للأميركي» (أ ف ب )

بغداد | رغم إقرار واشنطن بأن عدوانها على «الحشد الشعبي» لم يكن تناسبياً مع استهداف صاروخي أدى إلى مقتل أميركيّ في كركوك، وتمسّكها بأن الهجوم مرتبطٌ بتلك الحادثة فقط وحوادث أخرى طالت مصالحها في العراق طوال العام الماضي، ترفض دوائر القرار في المحور المقابل هذا التفسير و«الربط السطحي» لعدوان أسفر عن أكثر من 25 شهيداً و40 جريحاً، إذ إن اقتناع محور المقاومة هو أن الاعتداء رسالةٌ لجميع المعنيين من طهران إلى بغداد فدمشق وصولاً إلى بيروت. فحجم إخفاقات واشنطن وتل أبيب، وحلفائهما الخليجيين، طوال 2019، في السياسة والميدان، لم يحظَ بـ«ردّ» يعيد الاعتبار إليهم، إلى أن وصل حال الأدوات الأميركية إلى السؤال عن جدوى «التحالف معها». هذا المشهد جعل حادثة كركوك قشّة تقسم «ظهر بعير» محمّلاً بأكلاف جمّة، فجاء «الردّ» رسالة لإعادة الاعتبار والحضور في منطقة تريدها واشنطن فارغة من أي حضور لمحور المقاومة. عمليّاً، استطاع الأميركي «الردّ» على الاستهدافات المتكرّرة له، لكنّه منح المحور المقابل «حقّ ردّ مناسب».

استمر تصدير ردود الأفعال العراقية والأميركية، حتى ساعة متأخرة من ليل أمس، على عدوان الولايات المتحدة الدموي، الذي استهدف مقارّ لـ«الحشد الشعبي» في منطقة القائم (حوالى 400 كلم غربي العاصمة بغداد)، عند الحدود العراقية ــــ السورية. أبرز تلك المواقف عراقيّاً تصريحٌ لمصدر مسؤول في مكتب آية الله علي السيستاني، الذي «أدان الاعتداء الآثم»، مشدّداً على ضرورة «احترام السيادة العراقية وعدم خرقها بذريعة الردّ على ممارسات غير قانونية يقوم بها بعض الأطراف». المصدر حمّل السلطات مسؤولية «التعامل مع تلك الممارسات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنعها»، داعياً إيّاها إلى «العمل على عدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية، وتدخل الآخرين في شؤونه»، في تكرار لمواقف «المرجعية العليا» السابقة، التي تصدّرها على نحو شبه أسبوعي.
الموقف المقتضب كان جدليّاً، إذ رحّب به البعض واستند إليه لتبيان موقفه، كزعيم «التيّار الصدري»، مقتدى الصدر، وطرح آخرون إزاءه جملة من الأسئلة. صمتُ هؤلاء دلّ على «صدمة» من مقاربة «النجف» التي دانت الاعتداء لكن موقفها فُهِم «تبريراً مبطّناً للردّ الأميركي»، في إشارة إلى استهداف قاعدة عسكرية في كركوك الأسبوع الماضي، أسفر عن مقتل متعاقد مدني أميركي وإصابة آخرين. الموقف الذي عالج «الفعل» (استهداف المصالح الأميركية)، لم يعالج بالقدر عينه آليات محاسبة «ردّ الفعل» (العدوان)، خصوصاً أن واشنطن تبنّت ذلك رسمياً، في حين ما زال «الفاعل» مجهولاً حتى الآن، كما يعبّر هؤلاء. أما الصدر، فانطلق من موقف السيستاني، لكنّ بيانه كان متناقضاً ويعكس توتّراً في مقاربة العدوان. وإذ رأى أن «العراق وشعبه ما عاد يتحمّل هذه التصرفات الرعناء»، جدّد استعداده لإخراج القوات الأميركية المنتشرة على طول العراق بـ«الطرق السياسية والقانونية»، علماً بأن كُلّاً من الكتلتين البرلمانيتين «سائرون» (التي يدعمها) و«الفتح» (تجمع القوى والأحزاب السياسية المؤيّدة لـ«الحشد») سبق أن أعلنتا عزمهما على تشريع قانون لإخراج تلك القوات، قبل أن تسحباه لـ«أسباب مجهولة» حتى الآن. الصدر، رغم انتقاد بعض الفصائل صاحبة التصرفات «غير المسؤولة»، أبدى استعداده أيضاً للتعاون معها لو أصرّ الأميركيون على البقاء، خاتماً بيانه برفض تحوّل العراق إلى «ساحة لتصفية الحسابات السياسية والعسكرية». ورغم هذه الدعوات، تنشط الطبقة الحاكمة بجميع مكوّناتها على خطّ الاشتباك الإيراني ــــ الأميركي في البلاد، وتشارك في لعبة «تصفية الحساب» بين الجانبين، عن إرادة ومن دونها، لأن وجودها من منظورها بات مرتبطاً بهذا الصراع. هؤلاء يقرّون في مجالسهم الخاصّة بأنّ «من الطبيعي أن يكون العراق ساحة لمواجهات مماثلة» لما يمثّله من أرضيّة خصبة على المستويات كافة: موقعه وحجم ثرواته، وتركيبته الاجتماعية.

عبد المهدي: الطائرات التي نفّذت الضربة لم تأتِ من داخل العراق

مجلس الوزراء العراقي يدين الاعتداء الأميركي على العراق

على خطّ موازٍ، كان الموقف الرسمي «مخيّباً» لواشنطن، وفق وصف دبلوماسيتها، مع إدانة بغداد الشديدة للاعتداء الذي وقع، وعزمها على اتخاذ إجراءات تحول دون تكرار ذلك، قد تكون ردّاً سياسيّاً على تصعيد ميداني جاء بعد سلسلة من الإخفاقات الأميركية في السياسة والميدان على حدّ سواء. فاجتماع «المجلس الوزاري للأمن الوطني»، برئاسة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، أكد أن «قوات التحالف الدولي»، وتحديداً الأميركية، «تجاوزت بشكلٍ خطير قواعد عملها» بـ«انفرادها بعمليات دون موافقة الحكومة العراقية، فضلاً عن أن الاستهداف يعرّض أمن وسيادة البلاد للخطر». وأضاف البيان: «القوات الأميركية اعتمدت على استنتاجاتها الخاصّة وأولوياتها السياسية وليس الأولويات العراقية التي تقرّر الحاجة إلى الاستعانة بشركائنا لا أن يقوم الآخرون مهما كانت المبررات بشكل منفرد وبالضد من إرادة الدولة ومصالحها العليا»، مكرّراً رفض «تحوّل العراق إلى ساحة للاقتتال، أو طرفاً في أي صراع إقليمي أو دولي». هذا الموقف استتبع أيضاً بقرار الخارجية العراقية استدعاء السفير الأميركي لدى بغداد، وعزمها على «التشاور مع الشركاء الأوروبيين المنضوين في التحالف، للخروج بموقف موحّد في ما يخصّ آليات العمل، ومستقبل القوات في العراق».
إضافة إلى الحراك البرلماني المرتقب، والحديث عن احتفاظ الفصائل، وتحديداً «كتائب حزب الله ــــ العراق»، بحقّ الرد في «الزمان والمكان المناسبين»، كان بارزاً جدّاً ما كشفه عبد المهدي عمّا جرى قبل ساعات من الاستهداف، إذ أعلن تلقّيه اتصالاً من وزير الدفاع الأميركي، مارك أسبر، نقل إليه الأخير فيه «عزم واشنطن على ضرب الكتائب»، لكنّه رفض ذلك وحذّر من تبعات أي هجوم مماثل، مطالباً بإجراء مناقشات مباشرة، «لكنني أُبلغت أن القرار قد اتُّخذ». وأضاف أنه «حاول إبلاغ الفصيل العراقي بالضربة الوشيكة» من دون أن يقدّم أي تفصيل، مشيراً إلى أن «الطائرات الأميركية التي نفّذت الضربة لم تأتِ من داخل العراق»، في وقت سرت فيه معلومات عن أن الهجوم جاء عبر طائرات F-15E Bombers، تابعة للسرب 494 المعدّل، وقد أقلعت من قاعدة «الموفق السلطي» في الأردن. وتضيف المعلومات أن واشنطن أبلغت قبل أسبوعين تقريباً عبد المهدي رسمياً أنّها ستردّ «بحسم» على أي اعتداء على مصالحها، وأنه أبلغ الفصائل بذلك.
أما واشنطن، فرأت في العدوان «حقّاً مشروعاً» من جرّاء الاستهداف المستمر لقواتها، مؤكّدة على لسان مساعد وزير خارجيتها، ديفيد شينكر، أنها «لا تسعى إلى تصعيد النزاع مع إيران»، وما جرى رسالة «بعد أشهر من ضبط النفس». وقال شينكر إن «الضربات كانت ردّاً على هجوم كركوك»، معترفاً بأن «الردّ» لم يكن تناسبيّاً أبداً، بل الهدف «رسالة إلى طهران بأن واشنطن تأخذ حياة الأميركيين على محمل الجد»، مضيفاً: «لقد كان ردّاً خطيراً لكنه مناسب». كذلك، صرّح الممثّل الخاص لشؤون إيران في الخارجية الأميركية، بريان هوك، بأن «واشنطن امتنعت عن الرد رغم سلسلة الهجمات المرتبطة بإيران، بينها 11 هجوماً صاروخيّاً على منشآت أميركية وأخرى تابعة للتحالف منذ تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي».

طهران تنكر ضلوعها في الهجوم… والمنامة تؤيّد القصف الأميركي

استنكرت إيران اتهام الولايات المتحدة لها بالضلوع بدور في الهجوم على ​القوات الأميركية​ في ​العراق​، قائلة إن هذه «المزاعم غير الموثقة بأدلة لا تبرّر قصف وقتل الناس خلافاً للقوانين الدولية». ونفى المتحدث الرسمي باسم الحكومة في طهران «أي دور في الهجوم على القوات الأميركية»، مضيفاً: «من المثير للسخرية أن ​أميركا​ ما زالت تحتل أجزاءً من العراق وتقصف شعبه وتدّعي بلا حياء أنها تحترم سيادة ​الحكومة العراقية​».
على النقيض، أعلنت البحرين تأييدها للقصف الأميركي، وقالت في بيان لخارجيتها أمس، إن «المملكة تعرب عن تأييدها للقصف الذي شنته الولايات المتحدة، والذي استهدف منشآت كتائب حزب الله في العراق وسوريا… رداً على الأعمال الإجرامية المتكررة التي تقوم بها هذه الكتائب»، مشيدة بما سمّته «الدور الاستراتيجي للولايات المتحدة في التصدّي للجماعات الإرهابية».

فيديوات متعلقة

الناطقُ باسم ِمكتبِ نتنياهو : نتنياهو هاتف بومبيو و “هنأه على العملية الهامة ”
من العراق | 2019-12-30 | ليلى الحبّوبي – نصر الشمري
ارتياح إٍسرائيلي للعدوان الأميركي على العراق
توالي ردود الفعل المنددة بالعدوان الأميركي على العراق

مواضيع متعلقة

PRESIDENT OF IRAQ: THE DECISION IS MINE

Posted on 26/12/2019 by Elijah J Magnier

Iraqi President Barham Salih has shown that he is in control of the country and has made a show of his contempt for the Iraqi constitution. In a dramatic gesture, Salih made a play for public support by declaring his willingness to resign. He then departed for Suleimaniya, after rejecting the decision of the largest Parliamentary coalition, in accordance with article 71 of the constitution, to nominate their chosen candidate. Only he will decide who can be nominated as the future Prime Minister of the country, notwithstanding the constitution’s provisions for respecting the will of the parliamentary majority.

The resignation of caretaker Prime Minister Adil Abdel Mahdi and the struggle to nominate a new Prime Minister have shown the divisions between political parties and above all among the Shia majority in Parliament. It has also shown Iran’s handicap in attempting to unite these groups and bring them together to agree on a single Shia Iraqi personality! The limits of Iran’s influence in Iraq are evident. What does the future hold for Iraq?

The Iraqi constitution gives the largest parliamentary coalition the right to choose its candidate for prime minister, and then forward the name to the President, who is to announces it publicly. However, in this case, the constitution was not followed: President Barham Salih tried to delay the nomination of the largest coalition, Al-Bina’, asking the Parliament to confirm the identity of this coalition. He managed to gain some time by responding to al-Bina’ that “he would rather wait until the Friday sermon of the Marjaiya in Najaf, to make the announcement later”. 

Salih was aware that the Marjaiya had taken a clear decision not to intervene in favour of or against any candidate or parliamentary coalition. The Grand Ayatollah Sayyed Sistani has set the road map for any future candidate: an end to corruption, early elections with a new law, an independent judiciary system, together with the creation of job opportunities, listening to people’s requests, protecting protestors, and ending foreign intervention in the country’s internal affairs.

All politicians and heads of political coalitions have interpreted the Marjaiya’s guidelines by their own lights.

Hadi al-Ameri, the head of al-Bina’ coalition told others in Baghdad that “the Marjiaiya rejected Qusey al-Suheil as future Prime Minister”. But sources in Najaf described all politicians as “liars who are avid for power, and unwilling to listen to protestors’ requests”.  Hadi al-Ameri did propose himself as a candidate but the offer was spurned by his allies, who saw his candidacy as a provocation to the protestors.

President Barham Salih delayed the announcement of al-Suheil in the hope that protestors would reject him. Saleh saw in al-Suheil a threat to his own candidate, Mustafa al-Kazemi, and to his political agenda. Any candidate can be brought down in Iraq by running out the clock, since it is nearly impossible to select a candidate agreeable to all political parties, Sunni, Shia and Kurds.

Qusey al-Suheil, told political party leaders, as al Suheil told me, that he “rejected the distribution of power and ministerial positions among the political parties who had made this a pre-condition to supporting him”. His ploy is to claim, “I shall offer my resignation and leave with dignity. Political parties want to hold on to their corrupt style of governance, and that is unsuitable for me. I refuse to divide the cake among those who are unwilling to reconstruct the country”, as a rationalization for defying the constitution.

Al Bina’ letter asking the Parliament to adopt legal measures against President Barham Salih for violating the constitution

Well-informed sources in Baghdad told me that “President Salih repeatedly asked why Adel Abdil Mahdi doesn’t remain in power like Nouri al-Maliki who was a caretaker for 7 months? The country can wait”.

After Qusey al-Suheil withdrew his candidacy, the dominant al-Bina’ coalition decided to back the governor of Basra Asaad al-Idani as Prime Minister. However, President Salih wanted to wait for the Marjaiya’s Friday Sermon to decide but was told that Sayyed Sistani would take no position. Salih then again rejected the most significant parliamentary coalition’s choice and, in a letter to the Parliament, expressed his readiness to resign (but without resigning, of course).

President Salih has delayed announcing a new Prime Minister; this temporizing has led to protestors on the street to rejecting any candidate offered by the largest coalition. He is taking his time to announce the name of the new Prime Minister. The constitution seems irrelevant and each politician expounds on its articles as he wishes. Each coalition is asking for its share of power under the title of “agreement”, “balance’, “understanding” – and ignoring constitutional procedures. Even within the same coalition, great differences have been manifested. The impotence of the Iraqi judiciary to impose respect for the constitution is evident.

Another important aspect is the position of Sayyed Moqtada al-Sadr, the leader of the largest single parliamentary group, which does not belong to the larger Parliamentary coalition. Moqtada said he was not willing to intervene and pulled out from the consultation to form a new Prime Minister. In reality, he reminded candidates and political leaders of the power of his share. He tweeted his refusal to Mohammad al-Sudani and to al-Suheil and reminded the Basra governor of his share in the new cabinet, and General Directors’ positions. Moqtada has not only the largest number of MPs but also the largest number of Ministers and General Directors.

Moqtada offered three names as candidates: Mustafa al-Kadhemi, Raheel al Ukeili and Fair al-Sheikh Ali. In reality, according to sources within Moqtada’s office, he supports the head of the intelligence service Mustafa al-Kadhemi. President Barham Salih followed Moqtada’s wish and supported al-Kadhemi.

‘Hezbollah Iraq’ harshly criticises the President Barham Salih ‘irresponsible behaviour violating the constitution”.

Iran failed to unite all coalitions or even the largest number of political groups under one candidate. Iraqi politicians showed how divided they really are, and that Iran’s effort to support a choice Iraqi candidate was doomed to failure. The current impasse recalls 2017, when Hadi al-Ameri opposed the Lebanese-Syrian decision to remove ISIS militants from Iraq’s common borders with Deir-Ezzour. On another occasion, al-Ameri rejected Qassem Soleimani’s suggestion that he combines forces with those of Prime Minister Haidar al-Abadi before the parliamentary elections.

Today al-Ameri wants to become Prime Minister again; he rejected Qusey al-Suheil secretly after initially promoting him, signed the document approving al-Suheil and now supports al-Idani.

The US has been somewhat distant from the political dynamic of choosing a Prime Minister for the first time since 2003 and did not intervene. This is an indication that President Donald Trump is not deeply engaged with events in the Lebanon, Syria and Iraq. He seems preoccupied with domestic affairs and the Chinese-Russian economic threat. Trump is busy imposing sanctions on his enemies and allies alike and seems unconcerned with Iraq.

Iraq is now in the hands of President Salih, who is using the demonstrations as a pretext for expanding his power: He openly tells parliament “the decision is mine or I resign.” President Salih has abused the constitution while hiding behind the protestors. His offer to resign is a ruse to ask for the support of the protestors; he means to show the public that he stands against political parties. Salih is aware that the Iraqi population is very emotional and will stand behind him.

The people can and will reject any political candidate for the position of Prime Minister. It is likely that Adil Abdel Mahdi will remain as the caretaker for some time, perhaps until a new military personality takes over. Iraq is heading towards an uncharted territory and an uncertain future in 2020.

Proofread by  Maurice Brasher and C.G.B.

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for the confidence and support. If you like it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com  2019

تظاهرات في بغداد دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الأميركية والإسرائيلية

تظاهرات في العاصمة العراقية دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الاميركية والإسرائيلية ، ومراسل الميادين يفيد بانطلاق عملية كبرى للحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية لملاحقة فلول داعش غرب صحراء الأنبار.

تظاهرات في بغداد دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الأميركية والإسرائيلية.

شهد العاصمة العراقية بغداد تظاهرات تحت شعار: دعمُ خيار التظاهر السلمي، ودعوة لطرد المخربين، وأيضاً دعوة لطرد المخربين ورفضاً للتدخلات الاميركية والإسرائيلية.

المتظاهرون توجهوا صوب ساحة التحرير انطلاقاً من شارع  فلسطين والحبيبية والشعب ورفعوا لافتات دعم للمرجع الديني السيد علي السيستاني ورددُوا هُتافات بيعة لاسمه.

Oula Abdallah@OulaAbdallah1

من ساحة التحرير في بغداد.. حشود العراقيين اليوم من المحافظات العراقية دعماً للمرجعية

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر
٢٨ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وفي كربلاء أصيب عدد منالمتظاهرين وسط المدينة خلال اشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين الذين حاولوا اقتحام مبنى الحكومة المحلية في حي البلدية.

مصدر طبّي في دائرة صحة كربلاء قال إن قوات مكافحة الشغب استخدمت القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية من أجل تفريق المتظاهرين.

بالتوازي، أفاد مراسل الميادين بانطلاق عملية كبرى للحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية لملاحقة فلول داعش غرب صحراء الأنبار.

وأحبط الحشد هجوماً شنّه تنظيم داعش على نقطة أمنية في أطراف قرية البو بكر على الحدود بين ديالى وصلاح الدين.

كما شنّ مسلّحو التنظيم هجوماً على أحد أفواج قوات البيشمركة في كولجو بكردستان العراق حيث تصدّت لهم القواتُ وأحبطت الهجوم الذي اودى بحياة اثنين من البيشمركة.

 

  • تظاهرات في بغداد دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الأميركية والإسرائيلية

تظاهرات في بغداد دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الأميركية والإسرائيلية

تظاهرات في بغداد دعماً لسلمية الاحتجاجات ورفضاً للتدخلات الأميركية والإسرائيلية

Related Videos

Related Articles

Iraq’s parliament approves prime minister’s resignation

Sunday, 01 December 2019 3:02 PM

Source

Outgoing Iraqi Prime Minister Adel Abdul-Mahdi (photo by AFP)

Iraq’s parliament has approved the resignation of Iraqi Prime Minister Adel Abdul-Mahdi, which came after top Shia cleric Grand Ayatollah Ali al-Sistani urged the parliament to “reconsider” its support for the incumbent government.

Iraqi legislators approved Abdul-Mahdi’s resignation during a parliament session held in the capital, Baghdad, on Sunday afternoon.

Abdul-Mahdi’s administration is expected to take on a caretaker role until the largest bloc in the parliament agrees on a new candidate to replace him.

Speaker Mohammad al-Halbusi said President Bahram Salih would now ask the largest political bloc in parliament to nominate the next prime minister.

Abdul-Mahdi announced in a statement on Friday that he would submit his resignation to parliament, amid anti-government demonstrations.

Earlier that day, Grand Ayatollah Sistani had through a representative urged lawmakers to “reconsider” their support for the government amid the demonstrations.

Abdul-Mahdi said he had made his decision in response to the revered cleric’s call and in order to “facilitate and hasten its fulfillment as soon as possible.”

Nearly two months of protests have rocked primarily Baghdad and the southern areas of Iraq. The protesters have been expressing frustration with a failing economy and have demanded reforms.

The rallies have, however, turned into violent confrontations on numerous occasions.

Since October 1, more than 300 people have been killed in the country, according to the Iraqi parliament’s human rights commission.

Elections in May 2018 ended without a single bloc winning a majority of seats to elect a new prime minister. To avoid a political crisis, the parliament’s two main political blocs — Sairoon, led by Shia cleric Muqtada al-Sadr, and the Fatah bloc led by Hadi al-Amiri and linked to the Popular Mobilization Units (PMF) — eventually forged an alliance, nominating Abdul-Mahdi as prime minister.

Commenting on the ongoing unrest across Iraq, Lawrence Davidson, a professor in West Chester University, said in an interview with Press TV on Sunday that some foreign elements were desperately attempting to make Iran a “scapegoat” for Iraq’s social and economic problems.

The remarks come after masked assailants last week set fire on the Iranian consulate in the southern Iraqi city of Najaf and burned tires around the building.

Davidson said the “US was considering the protests an opportunity to create a trouble and direct them against Iran.”

Related Videos

Related News

Grand Ayatollah Sistani Warns Against U.S. Coup Plot In Iraq

Moon of Alabama

Source

Protests in Lebanon and Iraq were caused by internal problems but are manipulated by external forces. Today an Iraqi leader exposed those forces which might well bring that problem to an end. Lebanon will still have to suffer through more strife.

AFP reports of more bloody protests in Iraq:

Anti-government protests in Iraq entered their third week with fresh bloodshed on Friday, as leaders appeared to have closed rank around the country’s embattled premier.More than a dozen demonstrators died in Baghdad and the southern port city of Basra within 24 hours, medical sources told AFP.

The reporter listened to some protesters and it is interesting what voices s/he chose to repeated:

“Even if it comes down to the last man, we have to enter the Green Zone and bring it down,” another protester shouted.”We’ll announce our people’s revolution from there against everyone who stole from us — Prime Minister Adel Abdel Mahdi, Qais al-Khazaali, Hadi al-Ameri!” he said.

Khazaali and Ameri are leading commanders in the Hashed al-Shaabi paramilitary network, which has publicly backed the government after protests erupted.

It was founded in 2014 to fight the Islamic State group, drawing from a host of Shiite armed factions, many of which have close ties to Iran.

A month ago we wrote that the legitimate protests in Iraq and Lebanon are used by the U.S. for coup attempts financed by Saudi money. The actual target of the coup attempts are those groups who have the support of Iran – Hizbullah in Lebanon and the Hashd al Shaabi in Iraq. That is why the AFP piece quotes those who attack the leaders of the Hashed which was founded, trained and equipped by Iran. It is now standard in ‘western’ reporting to falsely depict the protests as being against those entities.

We also warned that these protest might escalate:

The best strategy for the legitimate protesters is to press the current governments for reform. The governments in Iraq and in Lebanon have both already agreed to make certain changes. The protesters should accept those and pull back. If the politicians do not stick to those commitments the protesters can always go back into the streets and demand more.Unfortunately there are external actors with lots of money who want to prevent that. They want to throw both countries into utter chaos or even civil wars because they hope that it will weaken those factions that have good relations with Iran.

In Lebanon there was some violence by followers of the Shia Amal movement against a protesters tent camp. ‘Western’ media falsely attributed the violence to Hizbullah. In Iraq the guards of a government building in Karbala shot at protesters who tried to breach its gate. Some ‘western’ media falsely alleged that those shooters were Iranians.

But external actors have made such bids before only to fail to achieve the wanted results.

The AFP last line is curious:

On Friday, the country’s top Shiite cleric Grand Ayatollah Ali Sistani said there should be “no more procrastination” on finding a “roadmap” to end the crisis.

Sistani said much more than that (in Arabic).

He urged the politicians in power to lay out a specific roadmap of reforms to end corruption, to end sectarian/political quotas and for social justice. He called that a ‘unique opportunity’. He urged the legitimate protesters and the government to stay peaceful.

Then came the really important parts (machine translated):

Fourth: There are parties and internal and external parties that have played a prominent role in the past decades in Iraq, which has been severely harmed and subjected to the oppression and abuse of Iraqis, and it may seek today to exploit the ongoing protest movement to achieve some of its objectives. Participants in the protests and others should be Great caution against the exploitation of these parties and any loophole through which they can penetrate their gathering and change the course of the reform movement.

The external parties that Sistani calls out are of course the U.S. which invaded Iraq and the Saudis who financed the Islamic State. That Sistani is directly pointing to them is extraordinary.

The last part of Sistani’s message is equally important:

Fifth: Our pride in the armed forces and those who joined them in the fight against ISIS terrorism and defending Iraq as a people, land and sanctities have a great credit to everyone, especially those who are stationed to this day on the borders and the following sensitive sites, we should not forget their virtues and should not forget They hear any word that detracts from their grave sacrifices, but if it is possible today to hold peaceful demonstrations and sit-ins away from the harm of terrorists, it is thanks to these heroic men, they have full respect and appreciation.

Sistani, who is not pro-Iran, is fully supporting the Hashd al-Shaabi. The external actors who want to use the protest to put Hashd down will fail.

After the U.S. invaded Iraq its viceroy Paul Bremer planned to install a proxy government without any elections. It was Ayatollah Sistani who prevented that when he publicly decreed that the U.S. had to let the Iraqis decide for themselves. The Marja had spoken, the U.S. had to back down and elections were held. His statement today is of similar importance and weight.

Elijah J. Magnier @ejmalrai – 13:13 UTC · Nov 8, 2019Grand Ayatollah Sistani (via Sheikh Karbala’ei) warned of internal/external (countries/players) interference in the protests.

Most important:
Stresses respect for armed forces & Hashd al-Shaabi: “All those who fought against terrorism and still are on the frontline”

Unusual:
Grand Ayatollah Sistani (via Sheikh Karbalaei) warned explicitly #SaudiArabia and the #US, responsible for what had happened to Iraq (ISIS and the destruction that came with it), from interfering with the protestors.

Very very strong message.

I knew S Sistani for many years. I can tell: this is unheard off and never ever Sayyed Sistani was so clear and direct, without saying the names of the countries involved, in accusing foreign intervention.

His defence of Hashd al-Shaabi is putting an end to all naive analysts.

Sistani’s statement likely also puts an end to the violent protesters. Those who continue to fight or storm government buildings will now be seen as U.S. and Saudi agents. It is now also likely that the coup attempt will fail and that the Iraqi government will survive. But it will have to implement the reforms the genuine protesters are asking for.

That should be doable as Iraq has significant income and can finance reforms.

The situation in Lebanon is way more difficult. The sectarian warlords and politicians who traditionally reign over the country and share the spoils are unwilling to leave their positions. There is always the chance of another civil war and the country is nearly bankrupt. It will require more delicate negotiations, or even violence, to effect some change.

Posted by b on November 8, 2019 at 19:40 UTC | Permalink

<span>%d</span> bloggers like this: