Hezbollah: Lebanese Forces Militia’s Attempt to Drag Resistance into Civil War Foiled

October 17, 2021

MP Hasan Fadlallah and Sayyed Hashem Safieddine

Hezbollah officials stressed on Sunday that attempt by Lebanese Forces militia to drag the Lebanese Resistance movement into a civil war has been foiled.

Head of Hezbollah’s Executive Council Sayyed Hashem Safieddine, said that the Lebanese Forces militia attempted through Tayouneh ambush to drag Hezbollah into a civil war, stressing that such scenario won’t be implemented.

“Neither Lebanese Forces party, nor their masters will be able to drag Hezbollah into civil war,” Sayyed Safieddine was quoted by AL-Manar as saying in a local ceremony in Mount Lebanon.

“Hezbollah was not born for street wars. Hezbollah was established and its power has been build up in order to defeat the hegemonic powers in this region, on top of which are the US and the Zionist entity.”

For his part, member of Hezbollah’s loyalty to Resistance parliamentary bloc MP Hasan Fadlallah stressed that perpetrators of Tayouneh ambush must be held accountable.

In a local ceremony in south Lebanon, MP Fadlallah described as ‘massacre’ the deadly ambush in which 7 civilians were martyred in Tayouneh on Thursday (October 14), urging the Lebanese authorities to punish those responsible.

“What the criminals did is a massacre and it will have important ramifications”, he said.

“Those who incited, planned, … and opened fire should be held to account all the way up to the top.”

Seven civilians were martyred on Thursday in a deadly ambush staged by Lebanese Forces militia. The notorious party’s militants and snipers opened fire on peaceful demonstrators who were protesting the politicization of a probe into Beirut Port blast near the Justice Palace in Tayouneh-Badaro area. Among the martyrs was a woman who was fatally shot by a sniper in her head while being in her house.

Source: Al-Manar English Website

Hezbollah MP: Lebanese Forces Militia’s ‘Treachery’ Won’t Go Unanswered

 October 17, 2021

Hezbollah MP Mohammad Raad

Head of Hezbollah’s Loyalty to Resistance parliamentary bloc MP Mohammad Raad stressed that the perpetrators of the deadly ambush in Tayouneh will be held accountable.

In a local ceremony in south Lebanon on Sunday, MP Raad described Lebanese Forces militia’s ambush in Tayouneh last Thursday (October 14), especially the sniper fire, as a “treachery that won’t go unanswered”

“The Lebanese Forces’ treachery which has committed a massacre on Thursday has its own account that will be settled. However, we won’t be dragged into a civil war. We won’t accept that this blood would go in vain. The Lebanese state must stage a probe and hold those who are responsible accountable.”

The lawmaker stressed that the “blood of our martyrs won’t go in vain.”

“Their blood is not an ink. We know the value of this blood very well. If it had not been for this blood, the Lebanese people would have not been dignified, and the Israeli occupation would have ruled this country.”

The lawmaker said Hezbollah has been for long months, keen for national peace and exerting efforts to guard the country against any form of civil war.

MP Raad lashed out the Lebanese Forces militia without mentioning them.

“Their historical record is full of massacres that threatens the national security. They are racist who take the side of the Zionists. They are the foreigners’ mercenaries.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

Families of Beirut Blast Victims Spokesman Urges Bitar to Step Down

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen

After the armed ambush in Tayouneh, former Lebanese Prime Ministers express their “deep shock and sorrow,” condemning the reprehensible events.

Visual search query image
Former Prime Ministers have called for immunities to be dropped

Former Lebanese Prime Ministers Fouad Siniora, Saad Hariri, and Tammam Salam expressed their “deep shock and regret,” and completely condemned the reprehensible events which left seven martyrs in the Tayouneh (Beirut) area on Thursday. 

The Ministers released a statement articulating that instead of directing efforts to agree on the adoption of reforms that would bring Lebanon out of its economic disaster, there are those who still try to distract and divert attention and attempt to push Lebanese people back to their sectarian and doctrinal squares and stir up strife.

The statement added that in light of the incident, the Ministers reiterate their firm position with a commitment to respect public freedoms, the first of which is the right to express an opinion and peaceful demonstration, and the inadmissibility of using violence in any form and under any circumstance.

On Thursday, October 14th, 7 peaceful protesters were martyred in the Tayouneh by snipers.

There is also a need, the statement added, to work through Parliament to issue a law that lifts immunities for everyone without exception, in order to achieve full and non-selective or fragmented justice.

Former ministers urged the Lebanese Army and security forces to use extreme vigilance in order to prevent all types of violence and shooting, as well as to promptly apprehend the shooters who perpetrated these crimes, in order to protect people, prevent assaults on them, and maintain civil peace.

A national tragedy

Lebanon mourned its martyrs on Friday in a warmhearted ceremony which was attended by the head of Hezbollah’s executive council Hashim Safi Al-Din. The official said the victims were murdered treacherously, adding that death and killing “do not scare us, and martyrdom is our dignity.”

Seven were martyred in the peaceful demonstrations, where protesters were taking a stance against the politicization of the Beirut Blast probe by Judge Tariq Bitar.

The kin of several martyrs held their funerals, and Al Mayadeen‘s correspondent reported, on Friday, that bitterness and sadness prevailed in Chiyah due to the treacherous ambush. Despite the feelings of grief and sorrow, the people of Chiyah were still insisting on averting the strife that brought Lebanon to the brink of civil war.

Our correspondent to the area reported that three funerals were held, and among them was that of Maryam Farhat, who was shot in her own home by a sniper. 

Snipers from Rooftops, Testing out a Third War قناصون من البنايات.. تجريب الحرب الثالثة

14 Oct, 2021

See related image detail

Source: AlMayadeen

Mohammad Faraj

The Third War’s main target is to incite domestic tensions by politicizing the Beirut Blast investigations and directing accusations towards one public.

Visual search query image
The third war focuses on igniting internal tension using various tools.

“Israel” and the US have experienced two wars against the Resistance in Lebanon – the first of which was a direct confrontation in July 2006. According to a study by Anthony Cordesman published by the Center for Strategic and International Studies (CSIS) in Washington, the 2006 war had 3 main goals:

The first was the total destruction of Hezbollah’s missile capabilities, in particular, its medium and long-range arsenal, in addition to extinguishing the organization’s military infrastructure in general. The second was restoring “Israel’s” reputation in the region, especially after their humiliating defeat and retreat from the South of Lebanon in 2000. The third goal is to weaken the Lebanese government, rendering the country engrossed in a waning political environment, engulfing a feeble resistance. Observing these three goals, alongside the glaring aftermaths and conditions of the war on Syria over the past ten tears, one could say that none of these goals have come close to completion.  

In fact, Hezbollah’s military arsenal has developed, “Israel’s” image has exponentially deteriorated, despite the fact that the political situation in Lebanon has been in continuous turmoil and decline.

After the Israeli failure on the battlefield, the focus was shifted to a new type of war (The Second War): It hinges on waging a “War of Ideas” – as publicized by the RAND Corporation – coupled with a “Media War”, by dedicating immense budgets to paint the Resistance and Iranian foreign policy in a sectarian light, a smearing strategy repeatedly advocated by Carnegie Endowment. 

The Second War did not achieve the strategic goals the US and “Israel” were vying for, although the rising sectarianism in the country has brazenly affected multiple arenas; this could be found in the clear-cut wedge between those who promote normalization and those who fight against imperialism. What makes this divide distinctive is that it is not restricted to intellectual and elitist circles, but has rather seeped into the population as a whole.  

“Israel’s” failed experience with the full-scale war in 2006, with its adamancy to carry on the model of the Second War, the Third War’s main target is to incite domestic tensions with a number of means. This means politicizing the August 4 Beirut Blast investigations by directing accusations towards one public, hence setting a number of officials as scapegoats in an attempt to generate chaos.  

Beginning with the sniping at a funeral in Khaldeh, to another shooting at peaceful demonstrators at Adlieh, with deaths and injuries piling after every event, one cannot detach the sequence of events from an Israeli logical framework that has, through history, employed small tools with large effects. In other words, when the Second War failed to scale up sectarian tensions into a civil war, the Israelis placed a number of snipers and armed men atop buildings: Blood will only beget blood, and disaster will loom on the horizon.

However, what happened at Adliyeh isn’t exclusive to Lebanon: The pattern could be observed across multiple grounds – what happened in Iraq is subject to the same logic and sequence. The abrasive war eventually spawned a resistance, the Popular Mobilization Forces (PMF), which compelled Biden to withdraw from Iraq before the end of the year and to tone down on his camouflaged rhetoric, forcing him to stick to advisory missions. In the midst of experiencing vicious terrorism over the years, the PMF was exposed to sectarian propaganda in Iraq – the War of Ideas – before facing the Third War where domestic tensions arose, elections were tampered with, and public fury-inducing normalization conferences were organized in the north. With its power to provoke and incite unrest, this sequence of events equates to snipers aiming their weapons from Beirut rooftops at the heads of peaceful protesters. 

Domestic tension is the upcoming theme of the season, as “Israel” grows more and more desperate. With time, “Israel” realizes that the motions of the region’s geopolitics are moving against its interests, especially as the US rolls back its withering empire. In the upcoming phase, “Israel” will display a frantic obsession with instigating internal chaos. This behavior refers back to its desire for larger “presents” from the US before further withdrawal. 

“Israel” flounders amid unprecedented regional settlements, an experience it never dealt with, even following its previous wars. 

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Related News

قناصون من البنايات.. تجريب الحرب الثالثة

ما جرى أمام منطقة “العدلية” في بيروت ليس حدثاً لبنانياً خالصاً، فما جرى في العراق يخضع للمنطق نفسه والتسلسل نفسه.

Visual search query image
تركّز الحرب الثالثة بشكل أساسي على تحفيز التوتير الداخلي بأدوات مختلفة، وحصة لبنان من هذه الأدوات هي تسييس مسار التحقيق.

حربان جرَّبتهما “إسرائيل” والولايات المتحدة ضد المقاومة في لبنان؛ الأولى كانت الحرب المباشرة التي تكثّفت في لحظة تموز/يوليو 2006م، والتي تكثفت أهدافها في 3 أهداف أساسية، بحسب دراسة أنتوني كوردزمان في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، الأول تدمير القوة الصاروخية لحزب الله، وتحديداً الترسانة المتوسطة والبعيدة المدى، وتدمير بنيته التحتية العسكرية بشكل عام، والثاني إعادة الهيبة لـ”إسرائيل” بعد الانسحاب الذليل والمر من الجنوب في العام 2000م، والثالث هو العمل على تأسيس حالة سياسية تتكوَّن فيها حكومة لبنانية ضعيفة ومضطربة، تضبط مقاومة ضعيفة. 

بعد التأمل في الأهداف الثلاثة، وسحبها أيضاً على مناخات الحرب على سوريا خلال عشرية النار، يمكن القول إنها فشلت جميعاً ولم تتحقق، فالقدرة الصاروخية لحزب الله تطورت، وصورة “إسرائيل” استمرّت بالتراجع، والمناخات السياسية في لبنان عانت الأمرّين، إلا أنّ الحالة التي بحثت عنها “إسرائيل” لم تتحقّق. 

بعد الفشل الميداني الإسرائيلي، بدأ التركيز على نمط جديد من الحروب (الحرب الثانية)، وهي التركيز المسعور على حرب الأفكار (كما روّجت مؤسسة “راند” البحثية في أكثر من مناسبة)، وحرب الإعلام، وتكريس الشق الأكبر من الميزانيات والأموال لمصلحة محاولات تطييف المقاومة، ومحاولة وسمها بمقاومة طائفية، ومحاولة تطييف السياسة الخارجية لإيران بالترافق مع كل ذلك (كما روّج مركز “كارنيغي” في أكثر من مناسبة).

لم تتحقّق النجاحات الاستراتيجية المرجوّة أميركياً وإسرائيلياً من الحرب الثانية، فحالة الشحن الطائفي التي لا ينكر أحد نجاح مفاعيلها في الجولات الأولى في أكثر من ساحة، تفرّغ الحيز الأكبر منها بشكل ضمني مع الفرز الواضح بين محور التطبيع ومحور المقاومة، وميزة هذا الفرز أنه لم ينحصر في دوائر النخب والمثقفين، إنما امتدّ شعبياً، كجزء من ملاحظات المواطنين الاعتيادية.

مع عجز “إسرائيل” عن إعادة تجريب الحرب الأولى (المباشرة الشاملة)، ومع إصرارها على استكمال نموذج الحرب الثانية (حرب الأفكار)، تركّز الحرب الثالثة بشكل أساسي على تحفيز التوتير الداخلي بأدوات مختلفة، وحصة لبنان من هذه الأدوات هي تسييس مسار التحقيق، والعمل على وضع جمهور محدد في خانة الاتهام المباشر ومحاولة استفزازه.

من أحداث منطقة خلدة، وقنص أشخاص يسيرون في جنازة، إلى قنص متظاهرين سلميين أمام العدلية، وإحداث إصابات خطيرة وسقوط شهداء، كلّ ذلك يسير في فلك المنطق الإسرائيلي القائم على استخدام أدوات صغيرة قد تحدث نتائج كبيرة. 

بمعنى آخر، إن لم تنجح حرب الأفكار في إشعال نار حرب أهلية، يتمّ استخدام عدد محدد من المسلّحين والقناصين الذين يطلقون النار من أسطح البنايات، لعلّ الدم يجلب الدم، وتتدحرج كرة النار.

ما جرى أمام العدلية ليس حدثاً لبنانياً خالصاً، فما جرى في العراق يخضع للمنطق نفسه والتسلسل نفسه، فالحرب المباشرة أنتجت في نهاية المطاف مقاومة أجبرت الرئيس الأميركي جو بايدن على التصريح بالخروج قبل نهاية العام، وأجبرته كذلك على تحييد اللغة الرمادية والمموّهة (الإبقاء على مهمات استشارية).

وبعد الحرب المباشرة، وخلال تعرض العراق لموجة إرهاب عاتية، تعرّض الحشد الشعبي لدعاية التطييف ذاتها (حرب الأفكار)، وها هو اليوم يواجه الحرب الثالثة في العراق، وهي توتير الداخل من خلال التدخل في الانتخابات أو تشجيع مؤتمر تطبيعي في الشمال يستفز الجمهور العراقي. إن ذلك فعلياً مكافئ تماماً لمبدأ قناصين على أسطح بنايات في بيروت. 

توتير الداخل هو العنوان الأساسي للجولة الإسرائيلية اليائسة القادمة، التي تعرف أنَّ المسار الاستراتيجي يسير ضد مصالحها، ولا سيما مع التراجع الأميركي.

“إسرائيل” تحديداً ستكون مهووسة خلال الفترة المقبلة بمناخات التوتر. ويعود السبب في ذلك إلى أنها تريد حصد أكبر قدر ممكن من الهدايا الأميركية قبل المزيد من الانسحاب. إنه الصراخ “الإسرائيلي” في مخاض التسويات الذي لم تجربه سابقاً، حتى بعد الحروب.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Snipers Shoot at Peaceful Protesters Heading to Rally against Politicizing Beirut Port Blast Investigations

October 14, 2021

Snipers Shoot at Peaceful Protesters Heading to Rally against Politicizing Beirut Port Blast Investigations

By Staff

Tension in Lebanon prevails across the Tayouneh Roundabout – Badaro region, with ongoing sporadic shooting amid the deployment of army units in the area.

Shooting was recorded as Hezbollah and Amal Movement supporters were heading towards the Palace of Justice to hold a peaceful rally, which resulted in injuries.

At least one martyr has been reported, and several others sustained critical injuries amid fears that the number of casualties would rise.

As ambulances rushed to the Tayouneh area to transfer the victims, Lebanese security forces and an army Commando unit were deployed near the Palace of Justice, and Lebanese Army fortifications were sent to Tayyouneh area after the renewal of shooting.

According to al-Mayadeen network, the Lebanese Army arrested at least one sniper among those who were shooting on the peaceful demonstrators heading to protest in Beirut.

Relatively, and exceptional meeting for the Central Security Council will be held at 13:00 and will be headed by Lebanese minister of interior.

After several casualties were reported, Lebanese Prime Minister Najib Mikati called people for calm and to avoid taking the country to discord.

The peaceful rally was organized for Thursday, 11:00 in front of the Palace of Justice to denounce politicizing the investigations in the Beirut Port Blast case.

Later, the Lebanese Army Command issued a statement saying that: “As protesters headed to the Adliya area, they were exposed to live fire in the Tayouneh area – Badaro. The army hastened to cordon off the area and deployed in the neighborhoods and its entrances.”

On Wednesday, Lebanese Member of Parliament from the Loyalty to Resistance bloc, Hassan Fadlallah, lambasted the US intervention in the issue of Beirut Port Blast, labelling it as intimidation.

The Hezbollah MP added that the US State Department’s rejection of claims about politicizing the judiciary aims to avert the return of investigations to their track, and to ban the Lebanese officials from getting those investigations out of the circle of politicization.

“This American stance reflects part of the direct American intervention in the investigation to change its right track and keep it inside the circle of American politicization to settle account with the Resistance,” Fadlallah warned.

Hezbollah, Amal Movement: “Lebanese Forces” Snipers Deliberately Opened Fire at Protesters, Claiming Martyrs and Injured

manar-01765710016274015558

Hezbollah and Amal Movement issued on Thursday a joint statement which indicated that “Lebanese Forces” party’s armed groups, deployed in Tayouneh area, opened fire, deliberately killing and injuring that big number of protesters.

The statement clarified that the “Lebanese Forces” snipers resorted to the roofs of the buildings and the close neighborhoods to carry out their attacks on the protestors who were peacefully demonstrating off the Justice Palace against the politicization of the Beirut blast probe.

Hezbollah and Amal Movement called on the Army and security forces to assume their responsibilities by arresting the culprits whose identities are well-known.

The statement also called for arresting the instigators who administered the operation from their dark chambers and inflicting the severest penalties on them.

Hezbollah and Amal Movement hailed the protestors for participating in the peaceful demonstration, offering deep condolences to the families of the martyrs and vowing to pursue their case until justice is served.

Six martyrs and around 30 injured were reported during the armed attack carried out by the “Lebanese Forces” gunmen on the peaceful protestors in Tayouneh area.

Source: Al-Manar English Website

Related News

Hezbollah MP Blasts US Politicizing of Beirut Port Blast Investigations, Says Aim is To Hide the Truth

October 13, 2021

Hezbollah MP Blasts US Politicizing of Beirut Port Blast Investigations, Says Aim is To Hide the Truth

By Staff

Lebanese Member of Parliament from the Loyalty to Resistance bloc, Hassan Fadlallah, lambasted the US intervention in the issue of Beirut Port Blast, labelling it as intimidation.

The Hezbollah MP added that the US State Department’s rejection of claims about politicizing the judiciary aims to avert the return of investigations to their track, and to ban the Lebanese officials from getting those investigations out of the circle of politicization.

“This American stance reflects part of the direct American intervention in the investigation to change its right track and keep it inside the circle of American politicization to settle account with the Resistance,” Fadlallah warned.

The Hezbollah MP further cautioned that Lebanon is in front of a new US violation of its sovereignty and the exposure of the level of intervention to control and dominate the investigations.

He also made clear that the goal is to impose dictations to undermine justice and hide the truth in favor of this American politicization, which targets Lebanese people classes to which the US administration is hostile.

“The US administration is trying to belittle such classes through every possible mean, including the blockade, sanctions, and defamation,” Fadlallah concluded.

التحقيق وانفجار المرفأ… والفرز الطائفي

 ناصر قنديل

دخل ملف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت المرحلة السياسية الحرجة مع تحوله إلى بند خلافي على جدول أعمال الحكومة، وبات واضحاً نجاح التجييش الطائفي الذي رافق اللحظة الأولى من الانفجار للتركيز على اعتبار الضحايا والأحياء المصابة من لون طائفي واحد، وتجاهل الطابع الجامع للكارثة التي وحدت اللبنانيين بدماء ضحاياهم وخسائر بيوتهم ومنشآتهم الاقتصادية، ولم تميز بين طائفة وأخرى، ونجح التجييش الطائفي الإعلامي والسياسي بالانتقال إلى البيت القضائي والحقوقي، سواء على مستوى تسمية المحقق العدلي الأول والثاني، أو على مستوى تموضع نقابة المحامين، وصولاً لمقاربة وسائل الإعلام، كما كان واضحاً ويزداد وضوحاً أن اليد الأميركية كانت حاضرة في كل هذه المحطات، تشجع وتحرض وتضع الأولويات، وصولاً للإيحاء بالرعاية للمحقق العدلي من باب وصفه بالنزاهة من الكونغرس الأميركي.

منذ اليوم الأول للأحداث التي انطلقت في الشارع اللبناني في تشرين 2019 حضر الدبلوماسي الأميركي السابق جيفري فيلتمان ليقول إن قيمة ما يجري بأنه يفتح الباب لقيادة تحول على المستوى النيابي في الساحة المسيحية، ومنذ ذلك التاريخ بدأ خلق مناخ إعلامي وسياسي لشيطنة حزب الله وتصويره من دون أي مقدمات وبشكل مفارق لكل المعطيات وحجم الأدوار والمسؤوليات، سبباً للأزمة الاقتصادية والمالية، وشيئاً فشيئاً كان هذا الخطاب المفتعل الذي أدى لخسارة تحركات تشرين شارعها الإسلامي، يتحول إلى خطاب رسمي للإعلام المخصص لمخاطبة الشارع المسيحي، ويجد التيار الوطني الحر نفسه محاصراً بشارع يستدرجه شيئاً فشيئاً إلى خطاب مختلف مع حليفه الاستراتيجي الذي يمثله حزب الله تحت شعار الحاجة الانتخابية، حتى جاء تفجير مرفأ بيروت، وتمت برمجة مشهد التحقيق والشارع تحت العنوان الطائفي، ليجد التيار والعهد أنهما أسرى معادلة عنوانها دعم التحقيق والمحقق، على رغم الشعور ببعض الاستهداف في مفاصل التحقيق، وعلى الرغم من عدم منح الأذون لملاحقات طلبها المحقق، بقي خطاب التيار محكوماً بهذه الشعبوية الطائفية وأسيراً لها، تحت شعار اذهبوا إلى المحقق ودعوه يكمل مهمته، ورفض معادلة محاكمة الرؤساء والوزراء أمام المجلس الأعلى المخصص دستورياً لمحاكمتهم، والشراكة في لعبة التعبئة تحت عنوان لا للحصانات.

في ظل موقف للمرجعيات الدينية المسيحية الداعمة للمحقق والمشككة بكل اعتراض على إجراءاته، مقابل مواقف واضحة للمرجعيات الإسلامية تشكك بسلامة التحقيق وأداء المحقق، يكتمل الانقسام السياسي بوقوف القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر على أرضية واحدة من التحقيق، والمحقق، مقابل موقف موحد لتيار المستقبل وحركة أمل وحزب الله، ولا يفيد تمايز تيار المردة مسيحياً، والحزب التقدمي الإشتراكي إسلامياً، بموقفين متعاكسين بين التشكيك والتأييد، في تغيير الاصطفاف الطائفي، الذي يقسم المجتمع ويقسم البرلمان وبدأ يهدد وحدة الحكومة، كما يصيب المناخ القضائي والحقوقي، بحيث يبدو البلد كله في متاهة الانقسام الخطير التي لم يعرفها منذ نهاية الحرب الأهلية.

مقاربة حزب الله لملف التحقيق ليست مجرد تحسب لأهداف يستشعرها الحزب من حركة المحقق لتركيب ملف اتهامي مباشر أو غير مباشر يخدم مهمة شيطنة الحزب، بل هي محاولة لإخراج الاستقطاب حول القضية من الاشتباك الطائفي، والرهان على العلاقة الخاصة التي تربط الحزب بالتيار الوطني الحر للوصول إلى موقف حكومي يتيح نقل النقاش حول التحقيق من اللعبة الشعبوية الخطرة بدرجة سخونتها وأرضيتها الطائفية، إلى مسار قانوني بارد وتقني يقوم على معادلات بعيدة عن لعبة الشارع من جهة، والتوظيف السياسي من جهة موازية، فهل ينجح أم يبقى الانقسام ويتجذر لأنه جزء من عدة تحضير البلد لدخول الانتخابات مع مطبات سياسية وإعلامية، وفي ظل تشنج طائفي مكهرب على التوتر العالي، يصيب الاصطفافات والتحالفات بشظاياه؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanon’s Friends vs. Enemies: Tangible Practices Say It All

9 October, 2021

Lebanon’s Friends vs. Enemies: Tangible Practices Say It All

By Mohammad Youssef

Some of the Lebanese intentionally skip the root causes and the nature of the crises in their country, and that it is not only a mere confrontation with, or a struggle against, the ‘Israeli’ occupation, aggression and threat, but it extends beyond that to become a complicated and multifaceted issue, and here comes the sinister role of the West, namely the USA.

It is worth mentioning, that when we say that, we do not mean the American people, but their administration, and the warmongering military industrial complex!

Many of the Lebanese, even consider Washington a friend of the country without providing any evidence that supports their argument, forgetting its fixed alignment and continuous support to their enemy!

Now if we make a very simple research we can easily spot the truth, the US administration has always been the number one military supplier and political sponsor of the ‘Israeli’ enemy.

Without the Western support, firstly and mainly Britain and France in the forties till the sixties, and the American support that followed after that and continued till now, ‘Israel’ would not have continued to exist, not only that, but the Arabs and the Arab world would have been saved from many of the miseries, massacres, destruction and havoc that the Western-backed ‘Israeli’ occupation has caused in many of its parts, starting with Palestine, extending to Syria, Egypt, Jordan and reaching to Lebanon. This comes on the direct level; but if we intend to enlist what conspiracies and aggressions the ‘Israelis’ planned and how much they indirectly caused destruction in the Arab world we need volumes to do that.

Coming back to Lebanon, the ‘Israeli’ occupation would not have been able to inflict all the damage it did without the US support.

Almost all of the invasions, major incursions, the ‘Israelis’ carried out in Lebanon, not only were given the green light from Washington but worse, they were supported with American military supplies and a veto power cover in the security council to spare ‘Israel’ any condemnation by the so-called international community.

Now Lebanon is in a major crisis, a structural one that poses an existential threat to the county and the people. What did Washington do and what is doing to help? Nothing is not the answer.

We would have loved that Washington does nothing and leave us as Lebanese alone to manage our affairs. Contrary, The US keeps meddling and negatively interfering. It is exercising its power and influence to block any possibility of help and rescue offers coming from other countries. Lebanon is not allowed by Americans to accept the generous offer by the Iranians that Iranian Foreign Minister Hossein Amir Abdollahian has submitted this week to build and hand to Lebanon two power plants with a 2000 Megawatt capacity in Beirut and the South. The Iranians also offered to rebuild the destroyed Beirut Port. The real value of this very generous offer is the flexibility of the Iranians to accept any sort of payment whether through different loans or even by the Lebanese pound. This offer deeply reflects the genuine and sincere relation Iran has for Lebanon and its people.

Now the question that presents itself, would the Lebanese officials take a bold step and accept this offer or would they as the habit bow down to the American veto, and if they fell short to respect and maintain their country’s sovereignty would they demand from Washington to give the equal alternative.

This is a very simple exercise and experiment to both Lebanon and USA. The result would be very telling about who is blocking Lebanon from salvation and a way to know genuinely who are Lebanon and the Lebanese people’s real friends and who are their enemies.

Lebanon: Judicial Investigator into Beirut Port Blast Suspends Probe after Being Notified of Lawsuit Filed against Him

September 27, 2021

Beirut port blast investigator, judge Tarek Bitar, received Monday a request demanding his removal from the case, following former minister Nohad Mashnouq’ lawsuit filed against him.

Subsequently, the probe is on hold pending the decision of the Beirut Court of Cassation.

On August 4, 2020, a massive blast rocked Beirut Port blast, killing around 195 citizens and injuring over 6000 of others. The explosion also caused much destruction in the capital and its suburbs.

Source: NNA

360 NGOs Weirdly Emerged in Lebanon within One Month after Beirut Port Blast

September 1, 2021

In addition to the political disturbance and the governmental void in Lebanon, foreign powers are trying to add a new element to the confused and confusing scene in the country.

Hundreds of non-governmental organizations have recently emerged in a very small country to carry out weird missions in Lebanon. In light of 2019 protests and Beirut Port blast in 2020, those organizations have received huge financial and logistic aids from foreign powers.

The researcher Ali Mourad told Al-Manar that 360 NGOs emerged within one month just after Beirut Port explosion on August 4. Those organizations applied for the governmental approval during that period.

Ahead of the parliamentary elections next May, those organizations are intensively funded to face the traditional parties in Lebanon. According to Mourad, many corruption files, in which members from those NGOs are involved, will be exposed soon.

Source: Al-Manar English Website

جريمة حسان دياب

See the source image
من الآرشيف
ناصر قنديل

يعرف الذين ينادون بمثول الرئيس حسان دياب أمام المحقق العدلي طارق البيطار، أنّ الأمر ليس مثولاً، بل قبول الاستدعاء كمُتهم، وهو ما يعني التعرّض لتجربة شبيهة بتجربة الضباط الأربعة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وهو ما تكشفه مذكرة الإحضار والتلويح بمذكرة توقيف، فعلى هؤلاء عدم التذاكي والقول علناً إنهم يطالبون بتوقيف الرئيس دياب كمُتهم بجريمة تفجير المرفأ دون مواربة، ودون حديث عن أنّ الجميع تحت سقف القانون، لأنّ الحقيقة هي انّ الجميع ليسوا تحت سقف القانون بدليل السؤال لماذا حصر الادّعاء بالرئيس دياب دون سائر رؤساء الحكومات، والنترات التي تفجرت في المرفأ بقيت ست سنوات في عهود ثلاثة رؤساء حكومة سواه، ولا يشفع لهؤلاء ما لم يقدّموا رواية مقنعة لانتقاء اتهام دياب، بأن يثقلوا آذاننا بالمقولة السمجة للثقة بالقضاء ورفع الحصانات، للتهرّب من النقاش الجدي في جريمة حسان دياب.

جريمة حسان دياب ليست أنه رئيس حكومة وأنّ الموقع يمثل طائفة، كما ذهب كلام بيان رؤساء الحكومات السابقين، وكلام مفتي الجمهورية، والا لماذا حصر به دون سواه من رؤساء الحكومات المتعاقبين على ملف النترات، أمر الاتهام والملاحقة، وليست جريمة حسان دياب التي تستوجب الملاحقة هي التهاون الوظيفي أو التقصير الإداري، كما تقول مطالعة القاضي بيطار، وإلا لارتضى المحقق العدلي المعادلة التي ينص عليها الدستور وتدعو لمحاكمته أمام المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، لأنه لا يتطلع في حالة التقصير الإداري لما هو أكثر مما يخشى أن يفعله هذا المجلس، فلماذا يخوض معركة الصلاحيات ضدّ النص الدستوري غير آبه بالتبعات، هل هي الشجاعة في ملاحقة المجرم، طالما انه لن يستطيع فعل المثل مع الوزراء النواب المحميّين بالحصانة النيابية التي لن يجرؤ المحقق العدلي على كسرها، لأنّ كلّ اجتهاداته لن تنفع في تخطيها، وهو يسلّم بذلك بدليل طلبه رفع الحصانة عن الوزراء النواب تمهيداً للسير بملاحقتهم، وهكذا يصبح المجرم الذي يجب إذلاله وتوقيفه هو حسان دياب حصراً، وهذا هو التفسير الوحيد لإصرار المحقق العدلي على رفع سقف الملاحقة والسير بها منفردة أمام الإستحالة التي تواجهه في سواها، اي في حالة النواب والمدراء العامين الذين فشل في نيل الإذن بملاحقتهم.

حسان دياب مجرم الجمهورية، ليست قضية لإرواء عطش الغضب لدى أهالي شهداء التفجير من باب الشعبوية، بل العكس هو الصحيح، يتمّ الاستقواء بآلام هؤلاء الموجوعين للاحتماء بهم لمواصلة الملاحقة، والقضية ليست كما قال بيان رئاسة الجمهورية، بأنّ الخلاف مع ملاحقات المحقق العدلي وانتقادها، هو مشاركة بتهميش القضاء، وأن مجرّد أن تتمّ الملاحقة من المرجع القضائي المختص بحق الموقع الدستوري، فذلك لا ينتقص من هذا الموقع، فنحن يا فخامة الرئيس أمام حملة ديماغوجية للنيل من حسان دياب والاحتماء بالعنوان القضائي، ولا نريدك أن تتورّط في توفير الغطاء لها، فالرئيس دياب الذي تختلف معه على الكثير من الأداء خصوصاً عدم دعوته للحكومة الاجتماع لا يستحق هذا العقاب، ونحن مثلك لنا الكثير من الانتقادات على الرئيس دياب، لكننا نعذره، ونحمّلكم كحلفاء له جميعا دون استثناء مسؤولية الكثير مما ننتقده عليه، بسبب تحمّله منفرداً مسؤولية ضخمة في ظرف شديد القسوة، وفي وقت تخلى عنه جميع الحلفاء، واعتبارهم لوجوده على رأس الحكومة مجرد ملء لوقت ضائع، بعضهم لوهم المجيء بالرئيس سعد الحريري، وبعضهم لوهم المجيء بمرشح يعتقدون انه الأصلح لبرامجهم، لكن هل تعلمون جميعاً لماذا يلاحق الرئيس دياب وما هي جريمته؟ لو علمتم لقلتم كوطنيين لبنانيين رفضوا الانصياع للمشيئة الأميركية، أُكلنا جميعاً يوم أُكل الثور الأبيض!

هناك دبلوماسي أميركي شهير خرج عام 2005 وفي ذروة التحضير لاقتحام قصر بعبدا بتجيير مسيرات 14 آذار نحو القصر، وقال أمام زواره على العشاء وكانوا بالعشرات، اليوم سيدفع الرئيس إميل لحود ثمن تجاهله لوزيرة خارجية الولايات المتحدة الأميركية مادلين أولبرايت عام 2000، ونقول اليوم يُراد أن يدفع الرئيس حسان دياب ثمن تجاهله لتعلميات السفيرة الأميركية، يوم قال لها رداً على تدخلها في تعيينات مصرف لبنان، أجد نفسي مضطراً لتذكيرك بأننا نتحدث عن مصرف لبنان المركزي وليس عن المصرف الفدرالي الأميركي!

المطلوب صورة لحسان دياب مكبّل الأيدي، وراء القضبان، ليس للقول بأنّ القضاء أعلى من الجميع، ولا للقول لقد كشفنا المجرم الذي فجر المرفأ وها هو يلقى العقاب، بل للقول هذا هو مصير من يفكر ان يتجرأ على المشيئة الأميركية، فليكن عبرة لمن يفكر بالتجرّؤ، وواشنطن تثأر ولو متأخرة، قد لا يكون القاضي بيطار على علم بذلك، لكن هناك من يعلم ورسم هذا السياق وجعله سقفاً لمعيار نجاح المحقق العدلي في المهمة، وليس مهمّاً ان يزعج هذا الكلام الرئيس دياب، فهذا الكلام ليس لنيل رضاه، لكن قول الحق واجب ولا يجب ان نخشى فيه لومة لائم.

القومي يُحذّر جعجع: نشأنا نبحثُ عن القتال

الخميس 5 آب 2021

الأخبار

(مروان بو حيدر)

حذّر الحزب السوري القومي الاجتماعي، اليوم، رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من الاستمرار بالدفاع عن «سلوك عصاباته القواتية» الذي تَمثَّل، وفق القومي، في «الاعتداء على المواطنين المشاركين في إحياء ذكرى شهداء مرفأ بيروت أمس».

وقال القومي، في بيان، إن جعجع تَذرّع بـ«أن ضحايا هذه الممارسات يَحملون أفكاراً وانتماءات عقائدية مختلفة، كالحزب السوري القومي الاجتماعي وغيره من الأحزاب، ولا سيما المواطن منير رافع الذي تعرض للضرب المبرح على يد زُمر القوات».

واعتبر القومي أن مجاهرةَ جعجع بـ«هذا السلوك، وقيام عصابات القوات بتصوير ضحاياهم من المواطنين، تُشبهُ تماماً ما كانت تقوم به العصابات الإرهابية المسلحة خلال السنوات الماضية، بهدف بثِّ الرّعب في صفوف أبناء شعبنا وتذكية النعرات الهدّامة واستثارة العصبيات الطائفية والمذهبية».

واتّهم القومي جعجع بأنهُ يحملُ «عقلية إلغاء فاشيّة عنصرية ضدّ كل من يخالفه الرأي والانتماء»، ويعتمدُ «لغة الحرب»، ومُستعدٌ لـ«توفير البيئة الفتنوية المناسبة لإشعال صراعٍ أهلي، تنفيذاً لرغبة العدو الإسرائيلي».

وختم القومي بيانه بتذكير «الخارج بعفو (جعجع)، بعدما تلطّخت يداهُ بتفجير الكنائس ودماء الأبرياء والتعامل مع العدو، بما قاله مؤسّس الحزب أنطون سعاده: الطغيان يسير إلى مصيره والتدجيل يسير إلى مصيره والخيانة تسعى إلى مصيرها… نشأنا نبحثُ عن القتال، ولا يبحث عنا القتال أبداً».

مقالات مرتبطة

Lebanese Army: Ammunition Hidden in a Car in North of Beirut during event Marking Anniversary of Port Blast

 August 4, 2021

Security sources told  Al-Manar TV Channel that Lebanese army seized car loaded with ammunition and arrested its owner Elie Haikal in Zouk Mosbeh area, north of Beirut, during the event marking the first anniversary of the Port Blast.

Demonstrators quarreled with the military units which were arresting Haikal and confiscating his munition-loaded car.

The Lebanese army circulated the photo of the ammunition whose owner posted the logo of Amal Movement on one of the vests in order to stir sedition.

Moreover, one of the citizens attending the event stated that a group of Lebanese Forces members attacked him physically for rejecting the flag of their party.

Lebanon marks the anniversary of Beirut Port blast which left around 200 martyrs, injured more than 2000 people, and destroyed the port as well as over 300 thousand houses.

Source: 

Al-Manar English Website

Related News

أسئلة شديدة الملوحة حول تفجير مرفأ بيروت؟؟؟

 الأربعاء 4 آب 2021

 ناصر قنديل

يدور النقاش اللبناني الداخلي وما يواكبه من نقاش خارجي حول من يجب ان يُلاحق بموجب التحقيق الجاري حول تفجير مرفأ بيروت، ولا يخفي نقاش الحصانات، سواء بدعوة رفعها عن الجميع، أو بالتحصّن خلفها من الجميع، أو بتمييز البعض عن البعض، وسواء ما يصدر عن القوى السياسية او عن المحقق العدلي او عن الهيئات الحقوقية الخارجية والداخلية، أن الأصل في النقاش هو السياسة، وفي هذا توظيف لدماء الشهداء ولشعاري الحقيقة والعدالة، لأن الأصل في تحرك من ينشد الحقيقة والعدالة ليس البحث عمّن يمكن تحميله المسؤولية وتقديمه على مذبح الحقيقة والعدالة، فالأصل هو البحث عن الحقيقة ثم إقامة العدالة، لأنّ البحث عن العدالة يعني البحث عن قصاص يعادل سقوط أرواح غالية ودمار وخراب لحقا بأملاك الناس وتشويه أصاب وجه المدينة الجميلة، والبحث عن قصاص يعادل الجريمة قد لا ينسجم مع السعي للحقيقة التي تبدأ من طرح الأسئلة الحقيقية، قبل الحديث عن المسؤولية، وتبحث عن توصيف الجرم قبل الحديث الجريمة والمجرمين.

الأسئلة التي توصل الى الحقيقة لا يجب ان تعرف المجاملة، ولا السعي لتجنب الإحراج، ولا التوجيه السياسي، والأجوبة على هذه الأسئلة يجب ان توضع في تصرف الرأي العام ليُبنى عليها الإتهام، وفق التوصيف الجرمي الذي توفره الحقيقة وحدها، وما دامت الحقيقة غائبة أو مغيبة، يبقى كل اتهام وكل توصيف جرمي سياسة، ولو رافقته سياقات مدبجة قانونا، وتبقى كل حصانة سياسة أيضاً ولو رافقتها سياقات مدبّجة قانوناً، والصراع بينهما صراع سياسي بغلاف قانوني، لأنّ الفريقين الإتهامي والمتحصن، لا يقدمان أولوية البحث عن الحقيقة، بل يدخلان فوراً في النقاش الجرمي والإتهامي، مع إيهام الزعم ان في ذلك سعياً للعدالة.

نحو الحقيقة يجب ان نعرف بداية، هل ان النقاش يدور على قاعدة التسليم بأن لا عمل جرمياً وراء جلب النترات، وأن لا عمل جرمياً وراء استبقائها، وأن لا عمل جرمياً وراء تفجيرها، وانّ كلّ المعنيين أبرياء من هذه الزاوية، والنقاش محصور بتوصيف جرم الإهمال وحدود المعرفة بالخطر الناتج عنه، وهذا هو معنى القتل بالقصد الاحتمالي قانوناً، فلماذا لا يقول لنا التحقيق أولاً إنّ الفرضيات الجرمية القائمة وراء جلب النترات واستبقائها وتفجيرها، ساقطة، وإنّ لديه سردية تقول إنّ كلّ شيء تمّ عفواً وبالصدفة، وسقط الشهداء وتخرّبت المدينة لأنّ المسؤولين لم يقوموا بما كان يمكنهم القيام به لتجنب الكارثة، تماماً كما هو التوصيف الرائج لسردية الانهيار المالي، القائمة على نفي وجود جريمة الاستدانة المفرطة، والفوائد المفرطة، والأرباح المصرفية المفرطة، والتحويلات المفرطة، والإنفاق العام المفرط، وانّ كلّ القضية انّ المسؤولين نسوا أن ينتبهوا لما يجب فعله لمنع الإنهيار!

الأسئلة نحو الحقيقة تبدأ من تقديم جواب مقنع ورسمي من اليونيفيل حول كيفية تعاملها مع ملف النترات، وهي الجهة الأمنية المزوّدة بأحدث التقنيات، والموجودة للتشدّد في مراقبة كلّ ما يقع تحت تصنيف عسكري او شبه عسكري في البحر ويحاول دخول المياه اللبنانية، من دون مزحة المانيفست، لأن الألمان والطليان والفرنسيين ليسوا موجودين لمنع تزوّد حزب الله بالسلاح من خلال مراقبة ما اذا كان يجلب السلاح مصرحاً عنه وفقاً للمانيفست، بل لتجاوز المانيفست ومعرفة المخفي والمخبّأ ووضع اليد عليه، فما هي معلومات البحرية الدولية عن النترات، وكيف تفسّر تسامحها مع دخولها ومع بقائها، وكيف تفسّر ما هو أخطر الحديث عن استعمالها، خصوصاً انّ الإتهامات الرائجة توجه نحو حزب الله الذي وُجدت هذه البحرية الدولية لمراقبة ما هو أقلّ ومنع وصوله، فهل يعقل ان اليونيفيل البحرية كانت علم خلال ست سنوات وتصمت على تخزين حزب الله للنترات واستجرارها نحو سورية او غيرها، وربما في وجهات أوروبية كما يقول خصوم حزب الله، فماذا تقول اليونيفيل عن كلّ ذلك، ولماذا لم يسألها مجلس الأمن الذي انتدبها لمهمة واضحة وحاسمة، عن تبريرها لهذا الانتهاك الخطير لمهمتها، وهل قام المحقق العدلي بمراسلة من تعاقبوا على قيادة هذه القوة البحرية واستدعاهم للتحقيق، لأنّ جوهر مهمتهم وفق القرار الأممي هو مساعدة البحرية اللبنانية على ضبط السواحل اللبنانية ومنع دخول أيّ مواد عسكرية وشبه عسكرية، لغير الجهات العسكرية الشرعية للدولة اللبنانية؟ وان لم يفعل فلماذا؟

الحلقة الثانية من الأسئلة تطال زيارات متعددة تمّت لبوارج حربية أميركية وبريطانية وفرنسية، الى مرفأ بيروت، آخرها كانت زيارات البارجة الأميركية يو اس اس راماج في شهر أيلول 2019، وبعدها حاملة الطائرات الفرنسية تولون في آب 2020، وقبلهما حاملة الطائرات البريطانية أوشن في شهر آذار 2017، وقبل هذه الزيارات زيارات أخرى، تمت لمرفأ بيروت، من سفن حربية غربية، ومعلوم عند أبسط الخبراء الأمنيين أنّ مسحاً أمنياً تفصيلياً يتمّ لمدى جغرافي لعدة كيلومترات، بواسطة معدات تقنية عالية الدقة، تهتمّ اصلاً بوجود المواد المتفجرة، في دائرة قريبة، وكلّ هذه الزيارات وما سبقها من مسح أمني جرت في فترة إقامة النترات في المرفأ، فماذا قال الخبراء وكيف صنفوا وجودها ودرجة خطورتها، ولماذا تغاضوا عنها، وكلّ الخبراء يقولون انه يستحيل الا تكون قد ظهرت على شاشات أجهزتهم، أو ان يكون قد فاتهم حجم خطورتها، وانّ التفسير الوحيد للتغاضي هنا هو وظيفة متفق عليها ومعلومة من المعنيين في الغرب وبعض نظرائهم في لبنان لمهمة النترات واقامتها، لأنّ القول بالعكس بالنسبة لعمليات التفتيش العسكرية كما بالنسبة لليونيفيل يعني ضمنا تبرئة المسؤولين اللبنانيين العسكريين والأمنيين، الذين لا يمكن اتهامهم حتى بالتقصير ان كان كبار خبراء الغرب العسكريين لم يعتبروا ان وجود النترات مصدر خطر، فكيف من هم أقلّ مسؤولية وخبرة من وزراء ومدراء لهم صفات ادارية!

الحلقة الثالثة من الأسئلة التي تقودنا للحقيقة، هي لبّ القضية، فهل تمّ استقدام هذه النترات لاستعمالها، والوجهة المنشودة كانت الحرب السورية، ولحساب من في سورية، وإذا ثبت سواء لجهة الاستقدام المتعمّد لهذه الغاية، او استثمار بقاء النترات وإطالة أمد بقائها عمداً، سيكون سهلاً معرفة الجهة اللبنانية الإدارية والسياسية والأمنية التي ارتكبت جرم التواطؤ من خلال معرفة جهة الإستخدام السورية، خصوصاً انّ التقرير المسرّب عن الـ «أف بي أي» يقول إنّ الكمية التي تفجرت هي أقلّ من ربع الكمية الموجودة نظريا وعلى الورق، وتبعه محامي القائد السابق للجيش اللبناني، المتهم بالتقصير في الملف، العماد جان قهوجي، يقول انّ حزب الله كان يهرّب هذه النترات الى سورية، ولأنّ الحقيقة هي الحقيقة، وجب على المحقق العدلي ان يسير بفرضية واحدة يمكن الحديث معها عن جرم عمد، هي جلب أو استبقاء النترات بهدف ارسالها الى سورية، وتتبّع هذه الفرضية لنفيها او تأكيدها، وإن تأكدت تحديد وجهة الإستخدام، ليسهل تتبّع جهة التسهيل اللبنانية، وبالمناسبة قد يفيد التذكير بأنّ سورية من الدول الأولى في العالم بإنتاج نترات الأمونيوم، وأنّ مصنعاً واحداً تملكه الدولة السورية قرب بحيرة قطينة بجوار حمص ينتج 250 ألف طن من النترات سنوياً وموجود منذ السبعينيات من القرن الماضي وكان يصدّر الفائض من إنتاجه للخارج، وبقي تحت سلطة الدولة السورية، وتمّ تخفيض إنتاجه خلال سنوات الحرب لتراجع الطلب داخلياً وصعوبة التصدير للخارج بسبب ظروف الحرب ومصاعب العلاقات الدولية الناتجة عنها ما ينفي حاجة الدولة السورية للنترات، لكن بكلّ حال على المحقق ان يتتبّع خيوطه ويطرح أسئلته ويبحث عن الأجوبة، حتى يجد ما يقنعه ويخرج به على اللبنانيين طالبا اقتناعهم؟

اذا كانت الخلاصة التي تختصر حقيقة التحقيق هي ما بُنيت عليه الاتهامات، فهي تقول ان لا جرم ولا جريمة، وان القضية هي انّ هناك من عرف بوجود النترات وخطرها ولم يفعل ما كان ينبغي فعله، وهؤلاء قصّروا ويجب ان يحاسبوا على تقصيرهم، وهذا معنى القتل بالقصد الاحتمالي، وان ثبت هذا فالاستنتاج صحيح، لكن قناعة المحقق بهذه الحقيقة يجب ان تقال بصراحة ووضوح، وله أن يمضي في توزيع المسؤوليات بعد ذلك، وفقاً لمعادلة درجة المسؤولية عن واجب المعرفة، ودرجة المسؤولية وفقاً لموجب القدرة على التحرك، ومن يجب ان يعرف ولم يعرف لا ينال البراءة، ومن ضمن صلاحياته التحرك ولم يتحرك لا يمنح صكّ البراءة لأنّ أحداً لم يراجعه، فوفقاً للصلاحيات ثمة من اطلع عرضاً وليس من مهمته المعرفة ولا من صلاحياته التحرك، وثمة من عليه ان يعلم وعليه ان يتحرك، وهؤلاء في مقدمة من يجب ان يتحمّل المسؤولية، ووفقاً للقوانين اللبنانية ثمة ثلاث جهات لبنانة يجب ان تعلم ويجب ان تتحرك، هي الجمارك، والنيابة العامة وقيادة الجيش، وقبلها جميعاً قيادة اليونيفيل البحرية!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مؤشرات خطيرة تطرحها أحداث خلدة

الثلاثاء 2 آب 2021

ناصر قنديل

تجتمع في أحداث خلدة مؤشرات لا يمكن للتحقيق القضائي والأمني تجاهلها، وأولى هذه المؤشرات توقيت الأحداث، فالبلد في مناخ من التوتر والاحتقانات المتعدّدة، بحيث يبدو كأنه برميل بارود ينتظر صاعق التفجير، والمرجعيات التي تقف وراء البيانات الموقعة باسم العشائر العربية في خلدة تظهر من بياناتها السابقة خلال سنوات مضت، درجة لا يستهان بها من التسييس، كما يظهر سجل علاقاتها، درجة عالية من الانخراط في علاقات داخلية وخارجية، وأظهرت في متابعتها لأحداث خلدة رغبة غير خافية بالتجييش بدلاً من التهدئة، ما يستدعي طرح السؤال حول وجود خلفية إشعال نار تتخطى مجرد مزاعم الثأر في مناخ ملتهب كالذي تعيشه البلد، ويستدعي مواكبة لاحقة لما وصف بالثأر بدعوات التهدئة، لا تنسجم مع الهجوم على موكب التشييع، بما بدا أنه محاولة لتعويض الاشتعال الذي لم يفلح ما سمي بالثأر بتحقيقه.

المؤشر الثاني هو أنّ الجماعات التي يرتبط بها التصعيد في خلدة كانت تقدم نفسها خلال سنتين كفرع لثورة 17 تشرين، يملك وكالة حصرية بقطع وفتح الطريق الرئيسي الذي يربط بيروت بالجنوب، وقد كان واضحاً أنّ هذه الجماعات وظفت قطع الطريق بما يتناسب مع شعارات الجناح الأكثر تسييساً وتطرفاً بين «فروع الثورة» ووكلائها الحصريين، وهو الجناح الذي يستثمر في شعارات الثورة لمهاجمة سلاح حزب الله، والضغط على بيئته والتنكيل بها واستفزازها أملاً باستدراجها إلى تفجير كان مطلوباً من استثمار ما عرف بـ»الثورة»، ولم يفلح بسبب تجنب حزب الله الدخول في منطق ردود الأفعال، وتحمله للتهجُّم والاستفزاز.

المؤشر الثالث هو دخول جماعات ما عرف بـ»الثورة»، خصوصاً جناحها الأشد تسييساً واتصالات بالسفارات تحت شعار المواجهة مع حزب الله على خط الاستثمار في قضية تفجير مرفأ بيروت، والسعي إلى تحويلها إلى جزء من أملاكه الحصرية، تحت شعار مواجهة الطغمة الحاكمة والفاسدين، ولكن بهدف الوصول إلى حزب الله، عبر اتهامه بتخزين النيترات في المرفأ ونقلها إلى سورية، وهو ما دأب ولا يزال رهط من محترفي التزوير على تكراره أملاً بتحويله إلى حقيقه، رغم ما يعرفه المعنيون من أنه إذا ثبت أنّ النترات كانت على صلة بتخديم الحرب في سورية فهي قامت بتخديم جماعات المعارضة التي تخشى السفارات كشف تورطها وتورط أطراف لبنانية معها في أي تحقيق جدي يتخذ هذا المنحى، ولذلك يكتفى بالاستغلال الإعلامي لهذا الاتهام والابتعاد عنه في التحقيق القضائي الغربي الداعم للتحقيق اللبناني وفي التحقيق اللبناني نفسه.

المؤشر الرابع هو دخول جماعات ما يسمى بالثورة ورموزها على خط أحداث خلدة، بلغة تبريرية لعملية الغدر التي فشلت بتفجير يستدرج حزب الله للتورط فيه، فكان الأمر المثير للاستغراب وغير المسبوق في عالم الثقافة والسياسة، هو أن تنبري شخصيات وجمعيات تحمل العناوين المدنية لتبهيت عملية القتل واعتبارها مجرد عملية ثأر مشروعة، ثم دخولها على خط كمين خلدة الذي نُصب للمشيعين، لتصويره اشتباكات بين أهالي خلدة وحزب الله كما خرجت بيانات وتصريحات الشخصيات والتجمعات، ومعها فضائيات لبنانية وعربية معروفة الدور والتمويل والشراكة في مرحلة الاستثمار قبل سنتين تحت اسم «الثورة»، من دون أن تشعر كل هذه التوليفة أو تنتبه بأنها منغمسة كما يفترض بالتحضير لشيء آخر، هو الصورة الكبرى لإحياء ذكرى الرابع من آب، والمنطقي ألا تسمح لأي حادث عرضي أو جانبي أن يطغى على هذه الصورة، إلا إذا كانت الصورة الكبرى هي هذه بالذات؟

كل شيء يقول إن قرار فتح النار بهدف القتل، مرتين متتاليتين في يومين متتاليين، على شباب وناس ينتمون لحزب الله وأنصاره، في نقطة الوصل والفصل بين بيروت والجنوب، هو قرار أكبر بكثير من مسألة ثأر، وأنّ الأمر أكبر من كاتب بيان العشائر ومن سوّقه وباركه، بصيغة التبني المتفاخر بالثأر بنية الاستفزاز مرة، وهذه ليست من عادات العشائر التي تلجأ للإدانة والتبرؤ رغم قبولها الضمني وتوسط العقلاء للاتصال والسعي للتهدئة، ثم مرة ثانية لتقديم صورة جغرافية عن الانتشار العشائري بنية التهديد، وهو استفزاز أكبر، وأن هذا الاستنفار التبريري الجريمتين، على نسق واسع إعلامي وسياسي، ليست مجرد أجزاء متفرقة تلاقت بالصدفة، بل هي أجزاء من سيناريو أكبر من أصحابه منفردين، أعد له ليكون الاحتفال الأكبر بذكرى تفجير المرفأ، وإحياء لثورة تشرين، بذات الوجهة المرسومة لاستدراج حزب الله، عبر تفجير مواجهة مسلحة يتورط بها حزب إليها وتصور سلاحه مجرد سلاح ميليشوي وتحتفل بها السفارات، فهل سيطرح التحقيق هذه الأسئلة، ويستدعي كلّ الذين يرمزون إلى هذا السيناريو؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مجتمع مدني؟

30 تموز 2021

تقول التجربتان العراقية والفلسطينية حيث يبلغ تعداد المنتسبين الى جمعيات تحمل اسم المجتمع المدني عشرات الآلاف، والبعض يقول مئات الآلاف، أنه يكفي أن تملك سجلاً لجمعية مع سبعة أشخاص حتى يتم إدراجك على لوائح المستفيدين من منح الهيئات الدولية والسفارات الأجنبية، وتكليفك بمهام تحت عنوان حقوق الإنسان والبيئة وقضايا الديمقراطية وفي بعض الحالات التمويه باسم جمعيات للتشجيع على تمكين المرأة وسكان الريف وحماية الغابات وربما الإرضاع من الثدي والحدّ من النسل، لكن في نهاية المطاف عليك الاستجابة للمشاركة في الدعوات التي تطلقها الجمعيات الشبيهة من أجل “أن يصير المجتمع مدنياً”.

الاسم يثير التساؤل علمياً، فكيف يكون سبعة اشخاص هم مجتمع، وليسوا مجرد جمعية، ومن الذي ابتكر إضافة مجتمع، والمفردة ترمز لما هو إنساني ونبيل في صفة التمثيل كأن يصير للأحزاب تسمية الوطن، كي يتعادل الوزن على الأقل، ثم مدني، كأن هناك مجتمع عسكري يقابله مجتمع مدني، أو مجتمع ديني يقابله مجتمع آخر يفترض أن يكون اسمه لا ديني وليس مدنياً، لأن الديني ليس ضد المدنية من زاوية المعنى المطلق للمفردات.

في لبنان ولدت خلال عشر سنوات ماضية، منذ نشوب الأزمة في سورية وتحوّلها الى حرب آلاف الجمعيات، التي بدأ أغلبها تحت عنوان الإهتمام بشؤون النازحين وتنظيمهم بذريعة مساعدتهم، لأن المطلوب كان جعل النزوح وسيلة للتجنيد لمن صعب تجنيده في سورية للمشاركة بالحرب ضد الدولة السورية، وسرعان ما بدأت تسند لهذه الجمعيات مهام داخلية، ومع تفجير المرفأ تحولت ببيانات رسمية الى بديل للدولة معتمد لتلقي المساعدات لكن دون مساءلة عن وجهة إنفاق الأموال والمساعدات العينية.

مع بدء العام الانتخابي تحدّدت مهمة الجمعيات بحشد الأصوات لمرشحين سيتم اختيارهم بإشراف السفارات، وخصوصاً الرباعي الأميركي الفرنسي الألماني البريطاني، والمال العربي ينفق بإشراف هذه السفارات على الحملات الانتخابية التي يفترض ان تخدم لوائح موحّدة تشرف على تسمية المشاركين فيها من السفارات.

لهذه الغاية تمّ تكليف المسؤولة السابقة في التنظيم العسكري للقوات اللبنانية لإدارة المجتمع المدني تعاونها موظفة حقوقية لدى السفارة الأميركية ووفقاً لقاعدة 6 و6 مكرر واحدة من السيدتين مسلمة والثانية مسيحية، وشركات الإحصاءات تعمل بعقود من السفارات للترويج للفكرة لحين تبلور اللوائح.

سيُصاب المشروع بالنتيجة ذاتها التي أصابته في العراق، لكن هناك قرر الأميركيون الإيعاز لمن يلزم بطلب تأجيل الانتخابات، والمجاهرة برفض المشاركة وإعلان الانسحاب من الترشيح، فهل يفعلون ذلك في لبنان؟

التعليق السياسي

Wakim to Al Mayadeen: Russia Prevented US from Dragging Lebanon Into Civil War

July 27, 2021

Source: Al Mayadeen

The President of the People’s Movement Najah Wakim accuses the US of encouraging rampant corruption and sponsoring its symbols in Lebanon.

Visual search query image

On Monday, the President of the People’s Movement Najah Wakim accused the US of “preventing reaching a firm conclusion on the investigation into the Beirut port explosion.”

In an interview for Al Mayadeen, Wakim stated that “The decision to blast Beirut port was American, and the executor might be Israel.” 

Wakim asked, “Who has an interest in disrupting transit, one of Lebanon’s most important resources?”

“Washington opens new lines of communication between Israel and certain Arab countries, yet it prevents Lebanon from opening its borders with Syria,” Wakim added.

In the same context, Wakim denounced the US for “encouraging rampant corruption and sponsoring its symbols in Lebanon,” adding that, “US instructions led Lebanon to bankruptcy.”

“The economic policies, which have been implemented in Lebanon since 1992, are American and were executed by Washington’s tools,” he added.

Wakim stated that “The Russian delegation that visited Lebanon was covered by the Russian state and the visit was not only limited to the economic aspect.”

“Lebanon is not on Washington’s map of the Middle East,” Wakim explained, “while there is a Russian-Chinese interest in Lebanon’s being.” 

“There is an interest for Russia not to fragment Lebanon,” he added.

Wakim also considered that the US was dragging Lebanon into civil war last year, stressing that “Russia prevented it from happening.”

Simultaneously, he noted that “Washington’s plan in Syria was to overthrow the state,” and, “What the US failed to apply in Syria, it tried to apply in Lebanon.” 

Wakim went on to say that “Maronite Patriarch Bechara Boutros al-Rahi is at the forefront of the confederalism project.”

On the designation of Najib Mikati, the President of the People’s Movement asked, “Who is the foreign party who gave guarantees to Mikati? What exactly are these guarantees?”

“There is no possibility for a solution in Lebanon in the presence of this political class,” Wakim added.

“Most likely, there will be no government in Lebanon,” he stressed.

“The local media propaganda pointed at the resistance conforms to the Israeli mindset,” Wakim concluded.

Israeli Media Joins Lebanese-Arab Campaign against Al-Qard Al-Hasan Association, Mossad Detecting Depositors’ Accounts

 January 15, 2021

Capture

The Zionist media outlets joined the Lebanese-Arab campaign against Al-Qard Al-Hassan Association, highlighting the importance of the anti-Hezbollah propaganda with respect to the Zionist enemy.

The Israeli media considered that Hezbollah had built a parallel economy, adding that Al-Qard Al-Hasan Association attempts to be an alternative for the banking system in Lebanon.

A Mossad officer was quoted by the Zionist media as reporting plans to detect the depositors’ accounts at the association and betting on the Lebanese campaign on its role in the context of pressing Hezbollah.

The Lebanese media’s role in portraying Hezbollah as the main culprit involved the Lebanese economic collapse as well as accusing the party of causing Beirut port blast would instigate more Lebanese citizens against it, according to the Mossad officer.

Source: Al-Manar English Website

بين اغتيال الرئيس الحريري وتفجير المرفأ

ناصر قنديل

بالرغم من تباين العناصر المادية بين جريمتي اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتفجير مرفأ بيروت، تبدو وجوه التشابه كثيرة في السياقات المرافقة للجريمتين، حيث بدا من اللحظات الأولى لاغتيال الرئيس الحريري أن هناك مشروعاً كبيراً يستثمر على عملية الاغتيال، وجعله خريطة طريق نحو تنفيذ القرار 1559 الذي كان حتى ذلك التاريخ حبراً على ورق، وصولاً لعلاقة الاغتيال بإعادة رسم العلاقات بين الطوائف في المنطقة من العراق الى سورية ولبنان، وهي لا تزال حتى تاريخه ترددات زلازل الفتن المذهبية التي اشتعل فتيلها مع الاتهامات التي رافقت الاغتيال؛ وبصورة غير بعيدة أبداً، بدا تفجير المرفأ منصة فوريّة لتتابع وتزامن أحداث كبرى، بحجم التطبيع الخليجيّ الإسرائيليّ وبدء الحديث عن حلول مرفأ حيفا مكان مرفأ بيروت بالنسبة للتجارة الخليجيّة، وبحجم الحديث عن مشروع تفويض دولي إقليمي لفرنسا بتولي الملف اللبناني تعويضاً عن الخسائر الفرنسية والأوروبية المتلاحقة في بلدان الشرق الأوسط، وانطلاق هذا المسعى من منصة تفجير المرفأ.

كما في اغتيال الرئيس الحريري في تفجير المرفأ، ظهر صوت الاتهام الهادف للتوظيف السياسي أعلى من صوت البحث عن الحقيقة والسعي للعدالة. وفي الحالتين تمّ تطويق التحقيق القضائي وإغراقه بروايات وطلبات وأولويات وأحقاد وخطاب شعبويّ، وفي الحالتين محاولات لا تهدأ لحرف التحقيق المحلي عن السياق وصولا لطرح التحقيق الدولي القابل للتحكم والتوظيف بديلاً وحيداً. وفي الحالتين حجب دولي للمعلومات المفيدة عن التحقيق. وفي الحالتين ابتعاد عن الأسئلة الحقيقيّة حول المستفيد وصاحب المصلحة.

التحقيق التقني حول كيفية التفجير في الحالتين دخلت عليه الاجتهادات المبرمجة والموجهة، فكما صار الكل يومها خبراء متفجرات يتحدثون بالتفجير تحت الأرض وفوق الأرض، نسمع اليوم عن التلحيم مرة وعن تبخّر الكميات التي لم تتفجّر، بينما الجواب العلمي محجوب بضغوط خارجية تسعى لإعادة فتح الباب لتمرير استنتاجات تريد تحقيق أهداف سياسية، وليس من باب الصدفة فتح الباب لتمرير تقارير تشبه بالشكل والمضمون لعبة التسويق والتشويق مع بطل التزوير في التحقيق في لاغتيال الرئيس الحريري زهير الصديق، لروايات عن كيف وصلت النترات ولحساب مَن، بينما الملف القضائي لسفينة ترايدر، التي أوقفتها السلطات اليونانية وثبتت علاقتها بتنظيمات إرهابية معادية لسورية تريد استعمال لبنان كمنصة عبور، يكشف الكثير من الوقائع، التي يراد طمُسها وإغراقها بروايات جيمسبوندية تشبه روايات زهير الصديق، وبأدوات التسويق والتشويق ذاتها.

كما في اغتيال الرئيس الحريري في تفجير المرفأ، لا يزال الاستهداف للمقاومة حاضراً للتوظيف إن لم يكن حاضراً خلف الجريمة الأصلية، وفي الحالتين اللعبة الإعلامية ساحة رئيسية للاعبين، ولا يبدو التمويل المرصود للإعلام معزولاً عن مدى مشاركتها في هذه اللعبة، لكن اللبنانيين زادوا خبرة ولم يعُد ممكناً التلاعب بعقولهم بزعم مصداقية ما بث في قنوات إعلامية مرت باختبارات كشفت خلفياتها وأسقطت أقنعة الموضوعيّة عنها، والتكرار لم يعد ممكناً والناس في حال الذهول ذاته، والفبركات ومحاولات التلاعب، تبدو تحت المجهر هذه المرّة، وتبدو القوى المعنية بالمواجهة متحررة من لعبة الابتزاز التي فعلت فعلها في المرة الأولى.

استعمال الأدوات ذاتها يحقق النتائج ذاتها، وهم كبير. فالتعامل مع العقول تراكمي وما احتاج كشفه لسنوات في المرة الأولى يسقط خلال أيام في المرة الثانية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah Warns: Nuclear Button with Crazy Fool Trump, Port Blast Investigation must Be Revealed

Sayyed Nasrallah Warns: Nuclear Button with Crazy Fool Trump, Port Blast Investigation must Be Revealed 
Click for Video

Zeinab Essa

Beiru – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Friday a speech in which he tackled various internal Lebanese files.

However, Sayyed Nasrallah commented at the beginning of his speech on the recent events that the US has witnessed, particulary storming the congress by US President Donald Trump’s supporters.

Nuclear Button with Crazy Fool Trump

“What the US witnessed is a scene that the Americans used to apply in other countries, but Trump implemented it on his people,” he said, pointing out that “What happened in America is a very huge matter with very great repercussions. This event can’t be underestimated.The events that happened in the US recently will have repercussions in the US, the region, and the world.”

Meanwhile, His Eminence underscored that “The incident in America must be studied and delved into, because it reveals the facts in the US.”

“Lessons should be learnt from what happened in the Congress, it reveals the truth behind claiming democracy in the US. The Americans closely witnessed Trump’s policy and willingness to kill even Americans for remaining in power,” Sayyed Nasrallah stated.

According to the Resistance Leader, “What the Americans witnessed in one night resembles a little of what Trump did in terms of crimes over the past 4 years in Syria, Iraq and Yemen, particularly the assassination of leaders Qassem Soleimani and Abu Mahdi Al-Muhandis.”

“We’ve long warned of Trump’s policy, and what happened is a little sample of what he has committed in Yemen, Syria, Iraq, Palestine, and blockading Iran and Venezuela,” he added, noting that “Trump is a bold model of the American political and military arrogance that has long been imposed on peoples and undermines their sovereignties. The US democracy is sterile and Trump’s being in power is an example of this democracy.”

Confirming that “Trump’s criminal nature has been exposed to his own people,” Sayyed Nasrallah underscored that “Trump incited the demonstrators against the senators and representatives.”

“What happened in the US might lead to Trump’s impeachment,” he predicted, pointing out that “Al-Mighty God has protected the world for 4 years as the nuclear button is in the hands of an arrogant and crazy person like Trump. Trump, his partners and allies are examples of the dictator rulers who are thirsty for power even at the expense of their peoples. We should pray for Allah during his remaining days in power as the nuclear button portfolio is in the hands of a mad man.”

His Eminence went on to say: “Trump’s stances after the Congress events reminded me of the verse: ‘They’re like Satan when he lures someone to disbelieve.Then after they have done so, he will say on Judgment Day,“I have absolutely nothing to do with you. I truly fear Allah – the Lord of all worlds.”

“Israel” Main Interest of US, West

Moving to the internal Lebanese files, Sayyed Nasrallah reminded that “Since 2005, the Americans and the West have only cared about Lebanon due to the presence of the resistance and its weapons.”

“If Lebanon means anything to the Americans or the Europeans, they wouldn’t have imposed sanctions, banned aid, or besieged it. What concerns the Americans in Lebanon is how to support the ‘Israeli’ existence.The thing that concerns the West is how to protect ‘Israel’ from the Lebanese resistance. The American and international interest in Lebanon since 2005 has focused on the weapons of the resistance in the interest of ‘Israel’,” His Eminence stressed.

Lebanese must Know Who is behind Beirut Post Blast

On the port blast, Hezbollah Secretary General highlighted that “The issue of the blast at the port should remain a national cause and should not be turned into a regional, sectarian or political cause. This is unethical and its harm targeted everyone.”

“We- in Hezbollah- will pursue the investigation and the judicial process regarding the port blast until the end,” Sayyed Nasrallah announced, pledging to the Lebanese that “This file must reach its fair and honest end.”

As His Eminence underscored that “The port’s destruction affected the entire Lebanese economy,” he reminded that “Since the very 1st moment, the port blast file was used against Hezbollah and President Michel Aoun.This drives us to pursuing this issue more, revealing the truth, and holding those officials responsible.”

“The investigation by the Lebanese Army [LA], as well as the Internal Security Foces [ISF] has ended. A copy was handed to the judicial investigator. Here, we ask don’t the Lebanese have the right to view this investigation?” His Eminence wondered.

In response, Sayyed Nasrallah urged the army and the ISF to announce the probe’s results and to uncover who brought the ammonium nitrate. “The judicial authorities must be honest with the Lebanese people about this truth. The judicial investigator should inform the Lebanese about what happened in the port blast.”

“The judicial investigator tends in his investigation to assume administrative responsibilities without clarifying the truth about the issue of the port blast,” he added, calling the judicial investigator  to tell the Lebanese what happened at the port and the way things are being addressed calls for suspicion.

He also mentioned that “It’s required to correct the the course of the judicial investigation.”

Al-Qard Hassan Will Remain Strong 

Commenting on the US campaign against Al-Qards Al-Hassan Association, Sayyed Nasrallah underlined that “Some time ago, a negative spotlight was placed on Al-Qard Al-Hassan Association.”

However, he viewed that “The campaign against Al-Qard Al-Hassan gives the opportunity to make it known so that the Lebanese benefit from it. Al-Qard Al-Hassan was founded from the people’s contributions, and in 1987 the corporation got a legal license.”

“Al-Qard al-Hassan Association was established via an initiative by some brothers and clerics, and its work is a social, humanitarian, ethical, honorable, rewarded, and one of the most honorable forms of worship,” His Eminence recalled, noting that “Al-Qard Al-Hassan Foundation does not fund Hezbollah because it does not have private funds and does not do business.”

In parallel, Sayyed Nasrallah stated: “Al-Qard Al-Hassan Foundation is not a bank. It neither pays nor takes interest. It has no profit to pay taxes. The experience has proven security in the Qard Al-Hassan, even during the July 2006 war, nobody lost their money. And recently, the numbers of contributions and loans have increased by individuals and sides thanks to the increasing confidence.”

Meanwhile, His Eminence lamented the fact that “After the dollar and banks crisis, the talk and hatred from these people began, as there are some Lebanese who are more hostile to Hezbollah than the Americans themselves.”

“The US sanctions targeting Hezbollah, its institutions, and people close to it, and the Lebanese banks that were tougher than the Americans contributed to people’s flocking towards Qard al-Hassan services,” he said.

On the same level, Sayyed Nasrallah confirmed that “Al-Qard Al-Hassan Association aims to serve the people. And whoever wants to complete, let him do, and whoever is afraid let him withdraw. Al-Qard Al-Hassan Association is strong and solid. It will not collapse.”

“Since its inception until today, the total number of beneficiaries of Al-Qard Al-Hassan is one million and 800000 beneficiaries.The total number of contributions and loans is more than $3 billion,” he said, noting that “The uproar over Al-Qard Al-Hassan Foundation is aimed at intimidating shareholders.”

In response, Sayyed Nasrallah urged people who keep money in their houses to put it in Al-Qard Al-Hassan in face of the American campaign and some Lebanese hatred. “The US sanctions targeting Hezbollah, its institutions, and people close to it, and the Lebanese banks that were tougher than the Americans contributed to people’s flocking towards Qard al-Hassan services.”

“Al-Qard al-Hassan Association was from the beginning open to people of all sects and political affiliations, and all those who want to take a loan or contribute to it. Al-Qard Al-Hassan Association is not a bank, it doesn’t pay or take interests, and doesn’t make revenues to pay taxes,” he said.

“Al-Qard al-Hassan Association is strong, firm, and will not collapse, and “live with it!”

We’ll Face Media Fabrications 

Moving to the media fabrications targeting Hezbollah under the allegations of Captagon shipment, Sayyed Nasrallah underscored that “There is not any official Italian source that accused Hezbollah of the so-called Captagon shipment.”

“The issue of drugs is forbidden [by religion] and Hezbollah holds accountable any member who is proven to have dealt with this issue. Hezbollah immediately fires him/her,” he clarified.

In addition, His Eminence warned that “The issue of media should be dealt with. And if it was required to be dealt with by people, via a protest or a sit-in, then the day would come for this to happen.”

More on Gov’t, Corruption 

On the government’s file, Sayyed Nasrallah underlined that “It is clear that things are complicated regarding the government’s file.
“Regarding fighting corruption, we support the investigation through the judiciary for all state institutions.We support the criminal investigation,” he moved on to say, ” In the battle for corruption, we should not feel desperate, and we should continue working for better outcome.” 

According to His Eminence, “Accusing Hezbollah of hindering the formation of the Cabinet is baseless and meaningless. It is clear that the formation is complicated but this is not related to American-Iranian negotiations.”

“If some believe that the government in Lebanon is hinging on US-Iranian negotiations, I tell them that this is out of the question,” he said 

To some Lebanese, Sayyed Nasrallah sent a clear message: “Do not wait for the US-Iranian negotiations. There are no US-Iranian negotiations on any of the region’s files. If some want to await Biden’s administration, the formation of the government will take several months as the Americans are preoccupied with themselves.”

“It is not fair to blame a single party for the government’s delay and several parties have demands and concerns,” His Eminence reiterated.

Stick to Covid-19 Measures

Sayyed Nasrallah further commented on the Covid-19 measures. “The numbers of Covid-19-related deaths is a very huge number for a country like Lebanon.”

He urged people to adhere to health measures as they should shoulder the major part of responsibility. 

Related Videos

Related Articles

Lebanon is a country of missed opportunities لبنان بلد الفرص الضائعة

**Please scroll down for the machine English translation**

نقاط على الحروف ناصر قنديل

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-527.png

أضاع لبنان الكثير من الفرص بإدخالها في زواريب موحلة للسياسات الطائفية والحسابات الصغيرة ، حتى بات بلد الفرص الضائعة ، ومن يستعيد اللحظات التاريخية التي حملت في بداياتها وعودا وردية بفرض تاريخية لتغيير مسار الحياة اللبنانية سيجد الكثير منها ، فمنذ اتفاق الطائف تضيع الفرصة تلو الأخرى ، وربما تكون أهم الفرص الضائعة هي ما مثلته انتصارات المقاومة بتحرير الجنوب عام 2000 والمعادلات التي أنتجتها ، والتي منحت لبنان فرصة التحول الى رقم عربي ودولي صعب ، وفرصة التوحد حول مصادر قوة سيادية تتيح له حماية ثرواته وإستقلاله ، وإحاطة هذه القوة بعناصر اضافية للقوة الوطنية التي تتوحد حولها ، والانصراف من نقطة انطلاق لبنانية موحدة نحو بناء دولة قادرة على نيل ثقة الداخل والخارج بأهليتها ، لكن بدلا من ذلك انقسم اللبنانيون بين من وجد في انتصار المقاومة سببا للخوف الطائفي ، بعدما نظر للمقاومة بعيون طائفية ، فدخل مرحلة الإستنفار الطائفي بوجهها وأخذ لبنان بذلك نحو زواريب المخاطر والتشتت والضياع ، وهناك من وجد من موقع التزامه بتموضع اللبنانيين على ضفاف المعسكرات الخارجية الفرصة في تخديم حليفه الخارجي بالنظر الى انتصار المقاومة كفرصة لمطالبتها بتسليم سلاحها ، فاتحا معها ذات المعركة التي كان يخشى أعداؤها في الخارج فتح بابها مقدما الأرضية الداخلية للمعركة الخارجية التي تستهدف هذه المقاومة ، وهكذا ضاعت الفرصة .

مع وصول العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية تولدت فرصة مهمة للنهوض بدولة ومؤسسات وخوض غمار اصلاح سياسي واقتصادي واطلاق مسار جدي لمكافحة الفساد ، في مناخ من الإستقرار السياسي الذي تولد مع إنضمام كتل سياسية متعددة الهوية والولاء داخليا وخارجيا الى موقع الشراكة في التسويات والتفاهمات التي واكبت هذه الفرصة ، بعدما التقى حول العهد الجديد تحالفه مع حزب الله من جهة والتسوية الرئاسية مع الرئيس سعد الحريري وتفاهمه مع القوات اللبنانية من جهة مقابلة ، لكن الفرصة تحولت في النصف الأول من العهد الى استنساخ لنمط الحكم التقليدي القائم على المحاصصة والبعيد عن الإصلاح ، وطغت الهوية الطائفية على مطالب التيار الوطني الحر وسلوك العهد ، سواء في مقاربة قانون الإنتخابات النيابية ، ووضع معيار لصحة وسلامة التمثيل ينطلق من درجة قيام المسيحيين بانتخاب نوابهم ، أو في مقاربة ملفات الوظائف العامة في الفئة الأولى وما دونها ، بإخضاعها للسعي لتقديم التيار والعهد كمدافع أول عن ما يسميه ب”حقوق المسيحيين” ، وما رافق ذلك في تعيينات الفئة الأولى من محاصصات وما عقد تعيينات الفائزين بمباريات مجلس الخدمة المدنية تحت شعار السعي للتوازن الطائفي ، وكان من الصعب حد الى الاستحالة الجمع بين التمسك بموقع مسيحي أول وموقع وطني أول في مقاربة قضايا الإصلاح في بلد محكوم بنظام طائفي يتكفل بتوليد الإنقسامات لا التفاهمات ، وجاء النصف الثاني مليئا بالأزمات من الإنهيار المالي الى كورونا وصولا الى انفجار مرفأ بيروت ، وما بينها من تفجير للتفاهمات التي ولدت مع بداية العهد ، وطغى التناحر والتنابذ وانضمت قوى جديدة الى التشتت السياسي ، وبدا بوضوح ان الفرصة تتلاشى تدريجيا وان سقف الطموح صار وضع حد للخسائر ومنع وقوع الأسوأ ، وليس تحقيق المزيد من الطموحات .

جاءت انتفاضة 17 تشرين الول 2019 فرصة جديدة لإنعاش الأمل بنهوض مسار تغييري في لبنان مع مشهد عشرات الآلاف يهتفون بلبنان جديد في شوارع العاصمة ، حيث تلاقى اللبنانيون من كل الطوائف والمناطق احتجاجا على نظام المحاصصة و الفساد ، وطلبا لتغيير جذري يضمن للبنانيين فرص عيش أفضل في دولة تقوم على الحقوق والتساوي امام القانون ، لكن سرعان ما بدأ الحراك الشعبي يتآكل لصالح شعارات سياسية ينقسم اللبنانيون حولها كمصير سلاح المقاومة الذي نجح الخارج بجعله عنوان مقايضة تمويله للكثير من الجماعات الفاعلة في الحراك بجعله شعارا لها كسقف لهذا الحراك ، وبالمثل توزع المشاركون مجددا على مرجعيات الطوائف وتوزعت ريحهم ، وصارت دعوات الإصلاح ومكافحة الفساد مشروطة ، ويوما بعد يوم تلاشى الأمل وتراجعت الفرصة وتحولت الإنتفاضة الى واحدة من عناوين الضياع اللبناني ، ومصادر الإستغلال السياسي والتوظيف الخارجي ، وصار الأمل الذي بدا قريبا في الأيام الأولى للإنتفاضة يبدو أبعد فأبعد .

مع تسمية الدكتور حسان دياب كرئيس للحكومة التي ولدت في مناخ الإنتفاضة ، ولدت فرصة جديدة ، فللمرة الأولى هناك رئيس حكومة من خارج النادي التقليدي ، ومن خارج الولاءات الطائفية والإقليمية ، ومن حظ لبنان أن يكون هذا الرئيس مؤمنا بلبنان مدني وبنظام للمساءلة والمحاسبة وبإصلاح جذري للنظامين السياسي والإقتصادي ، معتبرا انه جاء لتنفيذ وصايا الإنتفاضة ، لكن الرئيس الذي جاء بتسمية وثقة الأغلبية النيابية ، كجزء مما سمي بالطبقة السياسية ، لم يحصل على دعم الإنتفاضة وقواها ولا حصل على دعم شركائه في الحكومة ، ومرت الأيام الحكومية على إيقاع هذا التناوب بين مساع إصلاحية منقوصة ، ومشاريع حكم مبتورة ، فترهلت صورة الحكومة ، وذبلت الآمال بتغيير منشود ، وضاعات الفرصة .

بالرغم من الطابع المأسوي لجريمة تفجير مرفأ بيروت شكل التحقيق القضائي فرصة لإنتزاع القضاء المبادرة لقيادة المسعى الإصلاحي ، وبنى اللبنانيون الآمال على أن يدق التحقيق أبواب المحرمات السياسية ويقدم نموذجا عن الشجاعة والإقدام والحسم والوضوح والترفع ، فيحرج الجميع ويلزمهم بالخضوع ، وينجح بجمع الشجاعة والحكمة بخلق واقع جديد ، وبدلا من أن يحدث ذلك حث العكس ، فطريقة التصرف القضائي بنتائجها بغض النظر عن النوايا ، حولت حسان دياب من الدخيل غير المرغوب به في نادي رؤساء الحكومات السابقين ، الى عضو أصيل يحظى بالتكريم من مؤسسي النادي ، وبدلا من ان يكون مغردا خارج سرب الطائفة هجمت الطائفة عليه تحميه بعدما كانت قد نبذته وهجمت عليه كدخيل على نادي الأصلاء ، وبغض النظر عن النقاش القضائي والدستوري والسياسي دخل التحقيق قي مسار انحداري يصعب انقاذه منه ، فاقدا امكانية تمثيل عنوان نهوض لمشروع الدولة ، وبدلا من ان يكون التحقيق مدخلا انقاذيا للدولة صار المطلوب انقاذ التحقيق .

مرة جديدة لبنان بلد الفرص الضائعة .

Lebanon is a country of missed opportunities

Points on the letters Nasser Kandil

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-527.png

-Lebanon has lost many opportunities due to muddy paths of sectarian policies; despite historical moments that carried in their beginnings rosy promises of a historic chances to change the course of the Lebanese Life. Since the Taif Agreement, Lebanon has lost one opportunity after another until it became a country of missed opportunities. Perhaps the most important missed opportunity is what was represented by the victories of the resistance in liberating the south in 2000 and the equations it produced, which gave Lebanon the opportunity to unite its factions towards building a sovereign state that is capable of, and able to, protect its wealth and independence, and to become an important player regionally and internationally gaining the confidence home and abroad. Instead, Lebanese entered a stage of sectarian alienation and remained divided between those who found in the victory of resistance a cause of sectarian fear, looking at the resistance with sectarian eyes, and those who found the victory of the resistance an opportunity to serve their external allies, and demand RESISTANCE to give up its weapons, and thus the opportunity was lost.

– With the arrival of President Michel Aoun to presidency of the Republic, an important opportunity was born to promote a state and institutions, engage in political and economic reform, and to launch a serious path to fight corruption, in a climate of political stability that was born with the joining of different political blocs with different  political identities and loyalties internally and externally on the basis of partnership in the settlements and understandings that accompanied this opportunity. With the arrival of President Michel Aoun to presidency, A new map of alliances took shape, with Hezbollah on one hand and the presidential settlement with Prime Minister Saad Hariri and his understanding with the Lebanese forces on the other hand. However, in the first half of President Michel Aoun’s presidency, the opportunity turned into a reproduction of the traditional pattern of past Lebanese governments based on sectarian quotas. As the sectarian quota mentality dominated the demands of the Free Patriotic Movement in the Parliamentary Elections Law. Also, their approach to choosing personnel to public jobs was marred by the slogan of seeking sectarian balance, and what so-called “the rights of Christians”, ignoring the winners of the matches of the Civil Service Council. It was difficult to an extent to the impossibility of combining adherence to a Christian first position and a first national position in approaching reform issues in a country governed by a sectarian system that is responsible for generating divisions rather than understandings. The second half of President Michel Aoun’s presidency was full of crises, from the financial collapse and Covid-19 to the explosion of Beirut Port, as well as the shifts in the alliances that were born with the beginning of President Michel Aoun’s presidency. As a result, rivalry and discord prevailed, and new forces joined the political dispersion, and it was clear that the opportunity was gradually fading. So, the ambition instead became to put an end to losses and prevent the occurrence of the worst, rather than promoting political and economic reforms.

– The October 17, 2019 uprising came as a new opportunity to revive hope for the advancement of a change course in Lebanon, with tens of thousands chanting for a new Lebanon in the streets of the capital, as Lebanese from all sects and regions met in protested against the quota system and corruption, requesting a radical change that would guarantee the Lebanese a better life in a country that is based on rights and equality before the law. However, soon the popular movement began to erode because of political slogans about which the Lebanese are divided, such as the fate of the weapons of Resistance, which the foreign powers succeeded in making it the uprising title, and likewise the participants were distributed again among the sects’ references and became ineffective. The calls for reform and fighting Corruption became conditional, and day after day the hope faded and the intifada became one of the titles of Lebanese losses, and became a source for political exploitation and external employment. And the goal that seemed in reach in the early days of the uprising began to seem farther and farther.  

– With the naming of Dr Hassan Diab as head of the government which was born in the climate of uprising, a new opportunity was born, for the first time there was a head of government from outside the traditional club of politicians, and devoid of sectarian and regional loyalties, and Lebanon was fortunate to have a Prime Minister who believes in a civil Lebanon, a system of accountability, and a radical reform of the political and economic systems, and he considered his mandate to implement the demands of the intifada. However, this Prime Minister, who gained the parliamentary majority trust also, did not obtain the support and forces of the uprising, nor did he obtain the support of his partners in the government. And government days passed between incomplete reform efforts and incomplete governmental projects. The image of the government withered, the hopes of a change vanished, and the opportunity was again lost.

– Despite the tragic nature of the crime of bombing the Port of Beirut, the judicial investigation constituted an opportunity to extract the initiative to lead the reform effort, and the Lebanese built hopes that the investigation would knock on the doors of political taboos and provide a model of courage, boldness, clarity and elevation, embarrass everyone and obliged them to submit, and succeeds in gathering courage and wisdom by creating a new reality. Instead, the contrary happened. The way the judicial system’s behaviour with its findings, regardless of its intentions, has transformed Hassan Diab from being an outsider in the “previous prime ministers club” to an accepted member. And his sect that rejected him previously as a member of the originals’ club, turned to protect him and accepted him in the club. Regardless of the judicial, constitutional, and political debate, the investigation entered a downward trajectory, and lost the possibility of being a vehicle for state advancement, and instead of being a rescue entrance for the state, the investigation became the case to be saved.

– Once again Lebanon is a country of missed opportunities.

%d bloggers like this: