Speaker Berri: Lebanon Overcame Crisis, Gov’t Functioning Normally

November 24, 2017

Berri

House Speaker Nabih Berri said that Lebanon has overcome the crisis caused by the surprise resignation of PM Saad Hariri, noting that the government is normally operating.

Talking to his visitors in Ain Al-Tineh on Friday, Berri said: “Everything is going on track,” noting that political sides in Lebanon have to offer some concessions.

Meanwhile, Berri voiced satisfaction towards statements released by both Hariri’s Al-Mustaqbal party and Hezbollah, adding: “All sides are working and the solution (to the crisis) is reachable.”

Berri’s remarks come just two days after Hariri announced he was putting off his resignation at President Michel Aoun request. The PM returned late Tuesday to Lebanon after being in Saudi Arabia for 14 days.

President Aoun accused Saudi Arabia of detaining Hariri after forcing him to offer resignation, stressing that the move is a violation to Lebanon’s serenity and interference in its internal affairs.

SourceLebanese media

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements

أول استقلال مع «ميشال عون»

روزانا رمّال

نوفمبر 22, 2017

صودف أن عيد الاستقلال في لبنان يتزامن هذه السنة مع أكبر عملية ابتزاز يتعرّض لها، ومع أصعب اختبار دستوري وميثاقي لاستكمال ممارسة مهام المؤسسات العامة، فأحد لم يكن يتوقع بعد كل أيام السنة من الودّ والانسجام السياسي الحاصل جراء الصفقة الرئاسية الحكومية أن يكون حضور الحريري لملئ كرسيّه في جادة شفيق الوزان خلال عرض الاستقلال السنوي هو حدث ينتظره اللبنانيون والمراقبون الدوليون، لم يكن متوقعاً أن يصبح الواجب الوطني مفصلاً من عمر الدولة اللبنانية ولحظة يتنفس فيها الصعداء لبرهة ثم تنحبس الأنفاس حتى يقرّر الحريري اطلاع اللبنانيين على فحوى الابتزاز الذي اتفق عليه المعنيون عبر إرغامه على ما «لا طاقة له به».

إنه أول استقلال مع «ميشال عون» كما يناديه اللبنانيون. هذا الرجل الذي لا يعنيه لقب الرئاسة لأنه مناضل قديم… في أيام الاستقلال يظهر المناضل ميشال عون بشكل واضح او ربما أوضح. في ايام الاستقلال يقول عون للبنانيين والعالم لن أقبل بهذه المهزلة، وقفوا عند مسؤولياتكم، ومستعدّ للتضحية بالرئاسة. يعرف جيداً هذا المناضل أن تحدي المجتمع الدولي، وخصوصاً الدول العربية بقيادة المملكة العربية السعودية يعني «مقتلاً» في هذه الظروف التي تمر بها الرياض. وهي ظروف لا تقبل فيها المملكة المساومة وسط خيارات عمودية بين إقصاء أمراء كبار ورجال أعمال وقطع للعلاقات مع دول جارة مثل قطر، ونسف كل ما يتعارض مع سياستها بضوء أخضر أميركي. يعرف عون جيداً من دون أن يحتاج أحد ليذكره بما جرى سابقاً مع الرئيس اميل لحود عندما تمّ عزله بدعم أميركي مباشر وأول مَن عزلوه هم جزء من اللبنانيين الذين قرروا خوض غمار التجربة الى آخر الطريق فقاطعته الدول الكبرى والصغرى وصار قصر بعبدا خالياً من أي زائر يشير إلى أن الرئيس لا يزال موجوداً يمارس مهامه بشكل طبيعي ما خلا بعض الحلفاء.

القلق لا يزال حاضراً، وعون كما اللبنانيين يترقبون المزيد من الخيارات باتجاه التعاطي مع لبنان، وربما الرئاسة، هو الذي يدرك ان استهداف الحريري هو استهداف للصفقة التي أتت به الى قصر بعبدا. يعرف أن التضحية بهذه الصفقة وارد. وهو بذلك يضع نفسه أمام خيارات صعبة ويعلن استعداده لخوضها، لا يبالي الرئيس اللبناني بمقاطعة الرؤساء العرب والأجانب له. هذا ربما بديهي فقد فهم خصومه قبل حلفائه ذهنيته والخلفية التي ينطلق منها في مواقفه، لكن الأهم هو شيء آخر وفي مكان آخر. الأهم ان الرئاسة اللبنانية لأول مرة من خلال عون استطاعت قلب مزاج المجتمع الدولي والتأثير عليه بتحدّيه وتصلّب موافقه. وهنا لا تتم مناقشة صوابية مواقف عون من عدمها بل تتم الإضاءة على تعاطي الدول الكبرى مع الرئيس اللبناني خلال الأزمة فقد كانت هناك إمكانية غير مسبوقة من حشد اهتمام غربي كثيف، بالرغم من اعتبار خصوم عون انه حليف حزب الله وإيران بمفهوم «التبعية» ما يدحض هذا الكلام جملة وتفصيلاً. فقد بدا ان الأميركيين والفرنسيين وهم أكثر من يمكن ان يقدّموا مؤشراً بديهياً عن الموقف من عون لحظة فشل خطة الاستقالة المفترض أن تخض البلاد والمؤسسات، فقد بدا الرئيس ترامب والرئيس ماكرون بعد أن ضبط عون إيقاع الازمة مجبرين على السير وراء الموقف الرئاسي اللبناني الذي أحرجهم وصار أمام الفرنسيين مسؤولية كبيرة في تلقي الدعوة اللبنانية في التدخل والبحث باسترجاع رئيس حكومة لبنان من منطلق التلويح بتدويلها أولاً وباعتبارها قضية حريات وخرق للدستور اللبناني ثانياً.

تسلّح عون بالشارع الذي التفّ وراءه يقول جزء كبير من اللبنانيين إنها المرة الاولى التي شعر فيها بالاستقلال الحقيقي، لأن رئيسنا استقلالي. ها هو «يخالف» خطط الغرب ولا يقاطعونه ويصادق الإيرانيين ولا يفرضون عليه عدم التعاطي مع المملكة، بل هو زارها فوراً لدى انتخابه رئيساً، بل هو غير مستعدّ لتلبية شروط أحد. ها هو يحالف الشيعي «حزب الله» ويحمي كرامة السنة «تيار المستقبل» وكرسي الرئاسة الثالثة.

الأكبر من الاختبار في زمن الاستقلال هو الشارع اللبناني الذي التفّ حول الرؤساء عون وبري والحريري والتفّ وراء الوحدة الوطنية. وقد اكتشف الكل أن اللبنانيين هم يد واحدة في لحظة صادقة تتعلق بمهابة وكرامة البلاد، وأن اللبنانيين ميالون او تواقون للتمسك بالثوابت الوطنية، إذا لم يتم العبث بأمنهم واستقرارهم وتهديدهم او فرض عليهم رؤساء كرسوا الرئاسة اللبنانية لخدمة مشاريع أو اصطفاف معين بدون التوقف عند مقام الرئاسة.

في زمن الاستقلال صار للرئاسة اللبنانية «قيمة». فبدون مجاملات او جدالات يعرف كل لبناني أنها كانت كرسياً فارغاً حتى ولو تمّ ملؤه فصلاحيات رئيس الوزراء طغت لفترة من الفترات، وتسلّحت بالجو السياسي الإقليمي الملائم. وهناك رؤساء أساؤوا استخدام صلاحيات رئاسة الجمهورية، لكن الأهم أنهم لم يدركوا او يلتفتوا إلى الحفاظ على مهابة هذه الكرسي وحدها أمام المجتمع الدولي.

أما عن خطاب الاستقلال:

فالاستقلال مع ميشال عون هو توضيح كل شيء وليس ترفاً أو عيداً ولا عرضاً عسكرياً.

الاستقلال مع ميشال عون هو وحدة الوطن.

الاستقلال مع ميشال عون هو التصدي لـ «إسرائيل».

الاستقلال مع ميشال عون الابتعاد عن الفتنة.

الاستقلال مع ميشال عون هو حماية الدستور.

الاستقلال هو نصيحة أبوية صادقة.

لبنان مع ميشال عون سيّد، حر، مستقل..

 

مقالات مشابهة

The map of forces after the resignation of Al-Hariri خريطة القوى بعد استقالة الحريري

The map of forces after the resignation of Al-Hariri

نوفمبر 10, 2017

Written by Nasser Kandil,

The main question which is posed by the resignation of the Prime Minister Saad Al-Hariri politically is to determine the nature of the change which it caused to the political map of the balances of forces, alliances, and trends whether in Lebanon or in the region. This is required information to understand the dimensions of the resignation and thus to understand the reasons of resignation. It is normal to start from the main targeted party publically by the resignation away from the party which decided it and formulated its statement whether Al-Hariri himself or who has dictated to him and asked him to read it in a humiliating manner to him and to Lebanon. It is clear that the main targeted is Hezbollah, which its Secretary-General Al Sayyed Hassan Nasrollah has emerged to public in a calm non-provocative image, feeling comfortable to the situation of Hezbollah, its position, its role, and its sticking to the equations and the fronts which he managed and cares about its future.

Israel and America as two concerned parties do not want to get involved by building on the resignation for what is further than the media mobilization of a campaign to target Hezbollah, and to launch bets that do not necessarily reflect considerations and plan, however, an incitement and mobilization, its content is to talk about Lebanese confrontation against Hezbollah, which means that the actual map of the balances between the opposite two fronts in the region was not affected by the resignation even in Iran and Saudi Arabia. The comments and the positions in Iran were close to analysis, interpretation, and description, while in Saudi Arabia they were close to incitement and mobilization, so there are not projects of wars or “Operation decisive storms”.

In Lebanon, the alliance of March 14th seemed in a state of confusion as the bloc of its deputies, the cautious statement of the block was dull and frustrated; moreover there is a sense of Saudi abandonment of playing with the Lebanese papers as the resignation of Al-Hariri in the speech of the Lebanese Forces. so this party tries to present the credentials to continue the confrontation, exactly as the Saudis did on the eve of the signing the nuclear program between the Americans and the Iranians, and their waging the war of Yemen hoping to restore the momentum of the US action against Iran.

The Deputy Walid Jumblatt is waiting he did not support Al-Hariri or the content of his statement, just saying that Lebanon does not bear further crisis, while the candidates of premiership have started to take the initiatives and detect the positions of the important blocks, they read the positions and the red lines limits which permit or restrict or prevent their candidacy as acceptable projects for the presidency of the government, while the Lebanese street is worried about the repercussions of the resignation, because this resignation opens the way for the terrorist forces to tamper with the security and to spread more chaos. He feels reassured for what Al Sayyed Nassrollah said, and felt reassured for what was announced by the Bank of Lebanon about not to concern about the dollar exchange rate.

The President of the Republic Michael Aoun and the Speaker of the Parliament Nabih Berri feel calm, they call on the Egyptian President to make sure that Al-Hariri is free in Saudi Arabia, so they seek for an internal calm and to cool the tension, they seek for a constitutional behavior that is built on verifying the free will of Al-Hariri of the resignation. Among the possibilities is to take time for accepting the resignation till the necessary verification of its accordance with the law and constitution, then to make consultations that end with nominating new prime minister with the cooperation of the deputy Walid Jumblatt, or to take the decision of the Speaker Berri by moving the date of the parliamentary elections forward to form a new government according to the balances which will result by these elections.

The question becomes, as long as what will result from the post-resignation will not bring but the loss to Al-Hariri, his team and his allies, so why to resign?

The answer is only in Saudi Arabia and what is going inside it as arresting and detentions towards killing in mysterious events.

Translated by Lina Shehadeh,

 

خريطة القوى بعد استقالة الحريري

نوفمبر 6, 2017

ناصر قنديل

– السؤال الرئيسي الذي تطرحه استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري بالمعنى السياسي هو تحديد طبيعة التغيير الذي أدخلته على الخريطة السياسية لموازين القوى والتحالفات والاتجاهات سواء في لبنان أو المنطقة. فهذا هو الرصد المطلوب لفهم أبعاد الاستقالة التي تساعد في فهم أسباب الاستقالة. ومن الطبيعي البدء بالجهة الرئيسية المستهدفة علناً بالاستقالة، بمعزل عن الجهة التي قرّرتها وصاغت بيانها، أكان الحريري نفسه، أو مَن أملاها عليه وقدّمه بتلاوته نصاً وروحاً بصورة مهينة له وللبنان. والواضح أنّ المستهدف الرئيسي، حزب الله، قد ظهر بشخص أمينه العام السيد حسن نصرالله، بصورة غير مستفزة، هادئاً، مرتاحاً لوضع الحزب وموقعه ودوره، وإمساكه بدفة المعادلات والجبهات التي يتولى إدارتها ويهتمّ لمستقبلها.

– «إسرائيل» وأميركا كجهتين معنيتين بدتا بصورة لا لبس فيها في موقع مَن لا يريد التورّط في البناء على الاستقالة لما هو أبعد من الاستثمار والتوظيف الإعلامي للحملة التي تستهدف حزب الله، وإطلاق رهانات لا تعبّر بالضرورة عن حسابات وخطة، بل عن تحريض وتوظيف، مضمونها الحديث عن مواجهة لبنانية لحزب الله، ما يعني أنّ الخريطة الفعلية للتوازنات بين قوى الجبهتين المتقابلتين في المنطقة، لم تتأثر بالاستقالة، حتى في إيران والسعودية، بل بقيت التعليقات والمواقف أقرب، في طهران للتحليل والتفسير والتوصيف، وأقرب في السعودية للتحريض والتوظيف، فلا مشاريع حروب ولا عواصف حزم.

– لبنانياً بدا حلف الرابع عشر من آذار مقطوع الرأس، رغم الصراخ المبحوح المتصاعد من بعض الحناجر الهامشية، فتيار المستقبل في حال ذهول ومثله كتلة نوابه، وبيان الكتلة الشديد الحذر، أصفر الوجه شاحب أقرب للبكائية، وخطاب القوات اللبنانية ورئيسها يستشعر التخلّي السعودي عن لعب أوراق لبنانية شكلت خاتمته استقالة الحريري ويخشى تصديق نفسه في هذا التحليل، فيمعن بتقديم أوراق الاعتماد لمواصلة المواجهة، تماماً كما فعل السعوديون عشية توقيع الأميركيين للتفاهم حول الملف النووي مع إيران، وذهابه لحرب اليمن أملاً باستعادة زخم التحرك الأميركي بوجه إيران.

– النائب وليد جنبلاط متريّث، لم يتضامن مع الحريري، ولا مع مضمون بيانه، مكتفياً بالقول إنّ لبنان لا يتحمّل المزيد من التأزّم، فاتحاً الباب بذلك لبحث عنوانه كيفية إغلاق الأبواب أمام رياح الأزمات، بينما مرشحو رئاسة الحكومة بدأوا ينشطون ويتقدّمون بالمبادرات ويستطلعون مواقف الكتل الوازنة، ويقرأون المواقف وحدود الخطوط الحمراء التي تسمح أو تقيّد أو تمنع ترشحهم كمشاريع مقبولة لرئاسة الحكومة، أما الشارع اللبناني فقلق من تداعيات الاستقالة بفتح الباب للقوى الإرهابية للعبث بالأمن ونشر المزيد من الفوضى، يطمئنه كثيراً ما قاله السيد نصرالله، ويطمئنه ما أعلنه مصرف لبنان عن عدم القلق على سعر صرف الدولار.

– رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري هادئان يستعينان بالرئيس المصري للتأكد من أنّ الحريري يتمتع بحريته في السعودية، ويسعيان نحو تهدئة داخلية وتنفيس احتقان، وتصرّف دستوري يُبنى على التحقق من الإرادة الحرة للرئيس الحريري بالاستقالة، ومن بين الاحتمالات، التريّث بقبول الاستقالة حتى التحقق اللازم من قانونيتها ودستوريتها، ومن بعدها الذهاب لاستشارات تنتهي بتسمية رئيس جديد للحكومة بالتعاون مع النائب وليد جنبلاط، أو الذهاب للأخذ بمشروع الرئيس بري بتقديم موعد الانتخابات النيابية، لتتشكّل الحكومة الجديدة، وفقاً للتوازنات التي تنتجها الانتخابات.

– يصير السؤال، طالما أنّ ما سينتج عما بعد الاستقالة، لا يجلب إلا الخسارة للحريري وفريقه وحلفائه، لماذا الاستقالة إذن؟

– الجواب في السعودية فقط وما يجري فيها، من توقيفات واعتقالات، وصولاً للتصفيات الجسدية في الأحداث الغامضة.

Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them

سبتمبر 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

The parties give themselves some of the glamour of the victories of their allies, they use them to behave from a position of force, so this puts them in a state of emotions rashness, racing, competition, and then clash, so the glamour of this victory starts to fade, but the side problems resulted from the competitions and clashes have their effect and have become the main scene that makes politics. This is witnessed by Lebanon in the light of what is exposed to dangers regarding the series of positions and salaries and the law of the parliamentary elections along with the included accomplishments, and this is witnessed by the region in the light of the Kurdish referendum on secession and the threats of the loss of victories on ISIS during the side conflicts.

What is shown by the decision of the Constitutional Council in the veto on the tax law which is related to the law of the series of positions and salaries about the constitutional irregularities is not enough to disregard it by talking about the formal article which is how to vote, while the essence is related to the delay in the declaration of the general budget and the statement of account, where all the Government revenues according to the constitution must be in one box from where the spending will be, without linking the tax with the funding of spending. This is known by those who legalized, those who disregarded this constitutional principle, betting on the ability to provide the political protection by preventing the opportunities of appealing against the law by ten deputies, but the surprise was by the completion of the appealing conditions, and going on in the choice of the invalidation of the law, and the return from the beginning, so what can we do with the due series? and how to resume working in accordance to the budget which was denied in order to avoid the problems of statement of account?

The experience and the failure say that what the Speaker of the Parliament Nabih Berri said about the identity of the beneficiary from the invalidation of the tax law is true, but what is also true is that the weakness of the allies’ front has given the banks the opportunity to gather ten deputies and getting the invalidation of the law by virtue of the appealing against. It is not easy to say that the lobbies of the banks are behind the decision of the constitutional council. The weakness of the allies is an outcome of race and competition on how to draw the attention away from the victory on terrorism between Amal Movement and the Free Patriotic Movement and the weakness of the role of Hezbollah in managing the disputes inside this alliance. In case of its continuation it will threaten of more complications and at the same time it will be a relaxation in the front of the politicians and economists opponents who will propose their services. Thus the fate of the law of the parliamentary elections will be like the fate of the series “the abortion” but without the need to appeal against or to invalidate.

In the region, while the final victory over ISIS and Al Nusra is approaching, and the countries which implicated in the war on Syria are positioning on the banks of settlements, the Kurdish employing which hastens towards victory gets out and threatens to drive the whole region towards new background that threatens the opportunities of its victories. The American who presents himself as a partner in the war on ISIS along with Peshmarga have restricted their share outside the Iraqi equation in favor of creating negotiating deterrence about the future of the region. The equation becomes either the victory on ISIS as a beginning of the disintegration of the national entities and dividing them, or the region will get out of a war that failed to be turned into a sectarian or ethnical or racial war into a war that will take this feature surely and will replace the war on ISIS in exhausting the efforts of the region, its governments, nations, and resistance instead of directing them against Israel, the enemy which trembles out of fear from being on the lists of goals.

In Lebanon as in the region, the resistance axis needs to solidify its ranks and its front and to draw scenarios of employing its victories rationally without exaggerations, and including the contradictions in its ranks, or what the others do in order to draw the attention away from the original challenge in the region which is represented by Israel. The ceilings of what are granted by the victories are not high as long as the alternatives of the wars of attrition are still available at America The banking system in Lebanon does not differ from the leadership of the Iraqi Kurdistan, it is a plea behind which the American hide to wage alternative wars of attrition while he is indicating to gains, but this may affect it badly, but this must happen lest that the forces of the resistance be affected by the tension.

These words while we are moving from the bank of steadfastness-industry to the victory – industry and before getting involved in the wars of brotherhood and the wars of attrition.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

سبتمبر 23, 2017

ناصر قنديل

– يمنح الفرقاء أنفسهم بعضاً من وهج انتصارات حلفائهم ويرسمون لها إطاراً للتصرف من موقع القوة، فتضعهم في حال الانفعال والتسرّع والتسابق والتنافس فالتصادم، فيبدأ وهج الانتصار المختلف على أبوته بالتبدّد، لكن المشاكل الجانبية الناتجة عن التنافسات والمصادمات تكون قد فعلت فعلها وصارت هي المشهد الرئيس الذي يصنع السياسة. وهذا ما يشهده لبنان في ضوء ما يطال سلسلة الرتب والرواتب وقانون الانتخابات النيابية من مخاطر، وما يهدّد الإنجازات المتضمّنة فيهما بالإجهاض. وهذا ما تشهده المنطقة مع الاستفتاء الكردي على الانفصال، ومخاطر ضياع الانتصارات على داعش في حمى الصراعات الجانبية.

– ما يقوله قرار المجلس الدستوري في نقض قانون الضرائب الملحقة بقانون سلسلة الرتب والرواتب عن مخالفات دستورية لا يكفي في الاستخفاف بها الحديث عن بند شكلي هو كيفية التصويت، بينما جوهر الأمر يتصل بالتأخر في إقرار الموازنة العامة وكشف الحساب، لتكون كلّ واردات الدولة وفقاً للدستور في صندوق واحد يتمّ الإنفاق منه، من دون ربط ضريبة بتمويل إنفاق بعينه، وهذا ما يعلمه المشرّعون الذين تهاونوا في هذا المبدأ الدستوري رهاناً على القدرة على توفير الحماية السياسية بعدم توفير فرص نيل الطعن بالقانون من عشرة نواب، لتأتي المفاجأة باكتمال عدة الطعن، والأخذ الحتمي بخيار إبطال القانون، والعودة بالقضية إلى المربع الأول، وهو ماذا نفعل بالسلسلة المستحقة، وكيف نعود للإقلاع بالموازنة التي نامت في الأدراج تفادياً لمعارك كشف الحساب؟

– التجربة والفشل، يقولان إنّ ما قاله رئيس مجلس النواب نبيه بري عن هوية المستفيد من الإبطال لقانون الضرائب صحيح، لكن الصحيح أيضاً هو أنّ ضعف جبهة الحلفاء قد منح المصارف فرصة تجميع عشرة نواب ونيل الإبطال للقانون بموجب الطعن، وليس سهلاً القول إنّ لوبيات المصارف تقف وراء قرار المجلس الدستوري. وضعف الحلفاء هنا هو نتاج التسابق والتنافس على كيفية صرف النصر على الإرهاب، بين ثنائي حركة أمل والتيار الوطني الحر، وضعف دور حزب الله في إدارة الخلافات داخل هذا التحالف، وهو ما يهدّد في حال استمراره بمزيد من التعقيد، ومزيد من التنافس في جبهة الخصوم السياسيين والاقتصاديين، الذين سيوزعون الابتسامات على الطرفين، ويعرضون خدماتهم، ليصير نصيب قانون الانتخابات النيابية شبيهاً بمصير قانون السلسلة، الإجهاض، ولكن من دون الحاجة للطعن والإبطال.

– في المنطقة، وبينما ملامح النصر النهائي على داعش والنصرة تبدو في الأفق، وتموضع الدول التي تورّطت في الحرب على سورية نحو ضفة التسويات، يخرج التوظيف الكردي المتسرّع للنصر، عن السياق ويهدّد بإخراج المنطقة كلها نحو مناخ جديد يهدّد فرص هضم انتصاراتها. فالأميركي الذي تقدّم كشريك في الحرب على داعش، ومعه البيشمركة، حصراً نصيبهما خارج معادلة الدولة العراقية لحساب، خلق ردع تفاوضي حول مستقبل المنطقة، فتصير المعادلة إما أن تكون نتيجة النصر على داعش بداية تفكك الكيانات الوطنية وتقسيمها، أو أن تخرج المنطقة من حرب فشلت في التحوّل لحرب مذهبية أو إتنية أو عرقية، إلى حرب ستتخذ حكماً هذا الطابع، وتحلّ حكماً بدلاً من الحرب على داعش في استنزاف جهود المنطقة وحكوماتها وشعوبها ومقاومتها بدلاً من توجيهها نحو «إسرائيل»، العدو الذي يرتجف خوفاً من أن يكون على لائحة الأهداف.

– في لبنان كما في المنطقة، يحتاج محور المقاومة إلى تصليب صفوفه وجبهته، ورسم سيناريوات توظيف انتصاراته بعقلانية بلا مبالغات، واحتواء التناقضات في صفوفه، أو تلك التي يفتعلها الآخرون لصرفه عن التحدّي الأصلي في المنطقة الذي تشكله «إسرائيل»، وسقوف ما تتيحه الانتصارات ليست مرتفعة، طالما بدائل حروب الاستنزاف لا تزال متاحة في الجعبة الأميركية، والنظام المصرفي في لبنان لا يختلف عن زعامة كردستان العراق، واجهة يقف الأميركي وراءها لخوض حروب استنزاف بديلة، وهو يلوّح لها بجزرة المكاسب، بينما قد تنزل عليها بسببه المصائب، لكن يجب أن يحدث ذلك ويتظهّر ببرود، وألا تقع قوى المقاومة بمرض الرؤوس الحامية.

– كلمات ونحن على ضفاف الانتقال من صناعة الصمود إلى صناعة النصر، وقبل التورّط في حروب الأخوة، وحروب الاستنزاف.

Sayyed Nasrallah on 2nd Liberation: Lebanon Protected…US-’Israeli’ Scheme Falling Apart

Zeinab Essa

31-08-2017 | 20:13

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered Thursday a speech celebrating the 2nd Liberation, represented by liberating the Lebanese eastern borders from the terrorist groups.

Sayyed Nasrallah on 2nd Liberation: Lebanon Protected...US-’Israeli’ Scheme Falling Apart

Addressing a huge crowd of people in Baalbek, Sayyed Nasrallah apologized for not being able to be among them.

“I liked to be among you in Baalbek on this glorious day, the same as I went to Bint Jbeil on May 25, 2000, but the situation after 2006 war is different, especially that the “Israelis” are angry and the US scheme is being defeated in the region,” His Eminence said.

He further congratulated the people for this great victory: “This victory is that of the army, people and resistance against all terrorists, who were occupying our precious land.”

39 years on the kidnap of Imam Musa al-Sadr by the former toppled Libyan regime, Sayyed Nasrallah emphasized that Sayyed al-Sadr was a man in a nation. “His cause is dear to all of us,” he mentioned.

Meanwhile, His Eminence saluted Lebanese House Speaker Nabih Berri over his national stances. “He has always proven that he is the man of all challenges and the guarantee of national unity,” he added.

Back to title of celebration, Sayyed Nasrallah clarified that the terrorists’ control of the Lebanese-Syrian eastern border has formed a threat for both Lebanon and Syria.

As he hailed the fact that there are political forces in Lebanon that supported confrontation with terrorists on the eastern border, His Eminence unveiled that

“some Lebanese were neutral towards the terror on our northern and eastern borders, some were positive towards the terrorists and offered them assistance, as other political forces chose confrontation.”

“During the previous phase and because of the political division, the Lebanese state was unable to make a decisive decision regarding the military confrontation, but it did enter into a security confrontation with the terrorist cells,” Sayyed Nasrallah highlighted.

Meanwhile, the Resistance Leader uncovered some aspects of the Lebanese political scene upon dealing with the terrorist groups.

“Due to political divisions, the Lebanese state was unable to take a decisive decision to launch a military confrontation.”

However, His Eminence added:

” To be fair, the Lebanese state was engaged in a clear security confrontation with the terrorist cells and networks. The army, General Security and State Security scored very important achievements.”

He also unveiled that “there was information that Daesh [Arabic Acronym for the terrorist “ISIS”/”ISIL” group] was preparing to occupy two Lebanese towns.”

In this context, His Eminence went on to say “It is clear that terrorism was strongly reactivated with the beginning of spring and that the next summer will be a serious one.”

“When the victory was achieved in Arsal outskirts, the Americans sent the Lebanese state a message of anger. When the Lebanese state decided that the brave Lebanese army would liberate the remaining outskirts, the Americans returned and asked the Lebanese officials not to carry out this operation and threatened to cut off military aid to Lebanon,” Sayyed Nasrallah detailed.

Praising the sacrifices of the Lebanese army in defending and liberating the eastern borders, Hezbollah Secretary General stressed: “The Lebanese army and its leadership have done a great job and political confidence must be enhanced by the army’s ability to conduct accurate operations.”

However, he reiterated that Hezbollah had no problem if the Lebanese state decided to liberate Arsal’s outskirts in July.

“The Lebanese Army Command was ready to do the mission but there was political hesitation. So, we decided to head to liberate Arsal’s outskirts. The hesitation was not due to insufficient army capabilities but rather for political considerations veiled as humanitarian considerations. Meanwhile, the state’s decision to launch Operation Dawn of the Outskirts was a very significant development and represented a form of practicing a sovereign political decision.”

Sayyed Nasrallah viewed that

“the 2nd liberation is one of the achievements of the new presidential term represented by President Michel Aoun, the man whom I always described a brave, independent leader who does not bow or submit to any state, embassy, pressures or intimidation. President Aoun preserved the state’s prestige through taking a sovereign Lebanese decision to launch the border operation.”

He also thanked the Syrian leadership for its efforts in accomplishing this liberation, particularly that it bore embarrassment in sake of Lebanon.

On this level, he uncovered that he met with Syrian President Bashar al-Assad in Damascus to over the deal with Daesh to uncover the fate of kidnapped Lebanese Army soldiers.

“I headed to meet President Bashar Assad in Levant and asked him for a settlement to move Daesh militants with the aim of unveiling the fate of the kidnapped servicemen,” Sayyed Nasrallah said .

Meanwhile, he urged the Lebanese state to take a sovereign decision to liberate occupied territories from “Israeli” occupation.

“We are waiting for another sovereign decision because there is Lebanese territory still under the “Israeli” occupation, the Shebaa farms and Kafrshuba hills. We call on the Lebanese state to plan for its liberation by a sovereign decision,” His Eminence said.

He further urged the Lebanese officials to take a sovereign decision to coordinate with Syria because this is a solution for us and we must hurry in this away from Western pressure

Sayyed Nasrallah also thanked the people and the government of the Islamic Republic for their continuous support to the resistance, Syria and Iraq. “I Congratulate Iraq for the liberation of Tal Afar and announcing Nineveh province free from terrorists.”On another level, Sayyed Nasrallah explained that “Israel” was disturbed by the liberation of the outskirts. “”Israel” is concerned by the coordination on both fronts and the performance of the Lebanese and Syrian armies. “Israel” is crying its orphans in Syria,” he said.

Sayyed Nasrallah also praised and thanked the Lebanese and Iranian Foreign Ministries’ efforts to block suggested major amendments to the mandate of UN peacekeepers in Lebanon following Wednesday evening’s vote at the Security Council.

“The British-American scheme sought to modify the UNIFIL’s mission in sake of “Israel” and to tighten the noose on Hezbollah,” he warned.

To the people in Bekaa, Sayyed Nasrallah sent a clear message:

“These borders and outskirts are the responsibility of the Lebanese army, and we never said that it’s our responsibility. Your eastern border with Syria is now under Army’s control. You must come together so that you mend your internal relations.”

Moving to the international scene, His Eminence also described the United States as the real threat to the international community, warning that the policies of the administration of President Donald Trump vis-à-vis North Korea were steering the world towards a nuclear war.

“We must know that the other scheme in the region is being toppled, and that the American-“Israeli” dreams that were built on Daesh and its sisters are falling apart. The world must know that Lebanon is protected and anyone who thinks of attacking its territory will have his hand cut off, thanks to the golden equation,” he concluded.

Source: Al-Ahed news 

Resistance Finds in Qalmoun Dangerous Video Revealing ISIL Intention to Attack Lebanese Towns

August 31, 2017

20-5

Hezbollah Military Media Center announced that while combing ISIL ex-posts in the outskirts of western Qalamoun, the mujahidin found an SD memory card in a wallet forgotten by one of ISIL terrorists before they left the area.

After examining the SD memory card, it ended up to include a video which shows one of ISIL commanders explaining his plan to attack and occupy Ras Baalbek and Al-Qaa towns in northeastern Lebanon.

In cooperation with the Lebanese and the Syrian armies, Hezbollah launched a major offensive against ISIL terrorists in Lebanon-Syria border outskirts, defeating them and eradicating all the plots.

Related Videos

  تيار المستقبل وعلماء “السنة” في لبنان وحزب الله “المخادع

Iraqi “14 March Movement”

Flashback

 

Related Articles

 

الثلاثيّ الذهبيّ: عون وبري ونصرالله

 

الثلاثيّ الذهبيّ: عون وبري ونصرالله

ناصر قنديل

أغسطس 31, 2017

– في كلّ معضلة حطّت على لبنان وكانت خطة إسقاطه محققة منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبعدها حرب تموز 2006، يظهر الثلاثي الذي يشكله الرئيس العماد ميشال عون والرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله كبوليصة تأمين وطنية بوجه مخططات التخريب والإضعاف والتهوين والفتن، والتباينات أو التمايزات وحتى الخلافات بين الرئيسين عون وبري في محطات مختلفة من عمر السنوات العشر الماضية لم تستطع أن تجعلهما يبتعدان عن سلوك الخيارات الوطنية الكبرى ذاتها في اللحظات الصعبة والحرجة كلّها التي واجهها لبنان والمخاطر التي تعرّض لها.

– في حرب تموز كان حزب الله في خطوط القتال، والسيد حسن نصرالله يقود الحرب، وكان الرئيسان عون وبري جبهة الحماية السياسية والشعبية لظهر المقاومة، وكان بري لسان حالها في التفاوض، بينما كان عون محاميها الأول. وفي النصر الذي حققته المقاومة كان شريكا النصر، شريكين في صيغة التحالفات ما بعده، فكان الاعتصام الشعبي الممتدّ لعام ونصف العام تقريباً طلباً لحكومة وحدة وطنية يحميها الثلث الضامن، وصولاً لاتفاق الدوحة.

– في الاستحقاق الرئاسي ورغم ما باعدته الحسابات ظاهراً وشكلاً بقي الموقفان حتى الخواتيم السعيدة يحفظان التباينات تحت سقف الموقف الواحد، فلا يرد عند الرئيس بري خذلان حزب الله بالانفراد بخيار، ولا يرد في حساب حزب الله خيار رئاسي عنوان الإجماع الوطني في تظهيره، ولا في حساب العماد عون رئاسة تبدأ عهدها بالتصادم مع زعامة شعبية وسياسية وموقع دستوري، بمثل ما يمثل الرئيس بري.

– في العلاقة بسورية وقف أركان الثلاثي الذهبي متمسكاً بالدفاع عن دولتها المدنية الحامية للعيش المتعدّد، ومع رئيسها المتمسك بخيار الاستقلال الوطني وحماية المقاومة، وجيشها المواجه لخطر الإرهاب. وإذا كان حزب الله قد ترجم هذه المواقف بقتال وتضحيات كلفت نهراً جارياً من الشهداء، فإنّ كلاً من الرئيسين عون وبري بقيا ثابتين على الموقف نفسه في أحلك الظروف وأشدّها قسوة على سورية وصمدا بوجه الترهيب والترغيب اللذين استهدفا دفعهما لتغيير المواقف وتعديلها، وعلى ثباتهما سقطت أوهام كذبة النأي بالنفس المشؤومة، وحفظت معادلة الجيش والشعب والمقاومة.

– في الحرب على الإرهاب عندما دقّ باب لبنان، قدّم عون وبري الغطاء الشعبي والسياسي لمشاركة حزب الله في الحرب في سورية، وقدّماه كدفاع استباقي عن لبنان، وواصلا ذلك بقوة أشدّ عندما صار القتال في الأراضي اللبنانية، وفي الفصل الأخير من الحرب من جرود عرسال إلى جرود القاع ورأس بعلبك وصولاً للقلمون، كانا صوت المقاومة الصادح ودرعها الواقي بوجه حملات التشكيك ومحاولات الطعن.

– اليوم سيلتقي جمهور الثلاثيّ الذهبيّ في مهرجان النصر الذي دعا إليه السيد نصرالله، ومعهم جماهير حزب الله والمقاومة والأحزاب الحليفة والشريكة في خيار المقاومة، وسيكون هذا الاحتفال محطة تاريخية في حياة لبنان بحجم الحشود والتي سيشهدها وتنوّعها وتنوّع بيئاتها الاجتماعية والثقافية مقدّماً صورة عن لبنان المقاوم رغماً عن أنوف مدّعي تمثيل الإرادة اللبنانية، ومن خلفهم الخارج الذي سيرى بالعيون المفتوحة حجم الحشود، والذين سيُدهشهم جميعاً الحضور ويقفون بذهول أمام حجم التمثيل الذي يفتحون معركتهم السياسية معه.

Related Videos

Related Articles

عودة عنيفة للدور الأميركي التخريبي في لبنان

أغسطس 11, 2017

د. وفيق إبراهيم

تجنح السياسة الأميركية تحت وطأة الصعود العسكري لأخصامها في سورية والعراق إلى تحريك قواها الداخلية في لبنان، لخلخلة وضعه الداخلي ومنعه من إقامة علاقات طبيعية مع سورية، بما يؤدّي إلى إصابة مؤسّساته الدستورية بالشلل الذي قد ينعكس على الشارع احتراباً وعنفاً.

ولبنان دائماً موجود في دائرة الاهتمام الأميركي، لأنّه عرين حزب الله، عنوان الانتصار الكبير لجبهة المقاومة في سورية والعراق واليمن، وله جواران حدوديّان واستراتيجيّان مع فلسطين المحتلة وقضيّتها، ومع سورية وأزمتها.

وكانت واشنطن تعمل في السنوات الماضية على السيطرة السياسية على لبنان، من خلال مؤسساته الدستورية الرئاستان الأولى والثالثة ، وبشكل ربط نزاع لا يتحرّش عسكرياً بالحركة السوريّة لحزب الله، مكتفياً بخطاب تقليدي مكرّر أصبح كأسطوانة تردّد أغنية لا يسمعها أحد عن أطماع إيران وحزب الله والشيعة.

الملاحظ هنا، ولادة تغيّر أميركي كبير في سياسة الولايات المتحدة اللبنانية، أعقب مباشرة انتصار حزب الله في جرود عرسال على «جبهة النصرة» المتفرّعة من منظمة القاعدة… فهل غضبت واشنطن لهزيمة الإرهاب؟

هناك مؤشّرات متتابعة حدثت منذ ذلك الانتصار الكبير، وتكشّف بعض المستور… وبدأت بجولة للسفيرة الأميركية الجديدة في بيروت على مجمل القوى السياسية الداخلية الموالية لها وغير الموالية، باستثناء حزب الله. وأعلمت رسمياً أنّ واشنطن ترفض أيّ تنسيق بين الجيش اللبناني والجيش السوري والمقاومة لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع، بما يؤشّر إلى صدور «إذن» أميركي بالتصعيد.

وأضافت للقوى الموالية لها وللخليج فقط، بأنّ الانتصارات التي حدثت في لبنان وسورية والعراق ليست حاسمة، لأنّ واشنطن بصدد تركيب حركة شرق أوسطية جديدة ذات بُعدين عسكري بواسطة قواعدها العسكرية والمنظّمات السوريّة والعراقية التابعة لها والأكراد، بالإضافة إلى حركة سياسية تجمع بين القوى السنّية العراقية والهيئة العليا للمفاوضات السوريّة، وقوى سياسيّة لبنانيّة تعمل في خدمة واشنطن منذ… الاستقلال. وللأمانة، فهناك من بدأ ينفّذ أوامرها منذ اتفاق الطائف في 1990.

وجاءت ردّة الفعل اللبنانية على «أمر الانصياع الأميركي» بارتفاع أصوات حزب المستقبل السعودي الهوى، الرافضة للتنسيق مع الجيش السوري. ودعمتها أصوات ناشزة من حزب القوّات اللبنانية قالت برفض أيّ علاقة سياسية أو عسكرية مع سورية، وطالبت برعاية من الأمم المتحدة للنازحين السوريين، ما أدّى إلى صدور سيل من التصريحات المشابهة من فتى الكتائب ومغوار الأحرار وسياسيين مستقلّين وقوى دينية كادت أن تصدر فتاوى دينيّة تحرّم العلاقة مع دمشق، كما أُعيد بعث الخلايا النائمة في وسائل الإعلام الموالية للخليج وواشنطن، فبدأت بالتحريض على الفتنة واستحضار «محشّدين» من الطرفين للتأسيس للتوتّر الداخلي.

أمّا ردود فعل القوى السياسية في جبهة المقاومة، فتجسّدت بثلاث حركات: زيارة الرئيس نبيه برّي إلى إيران للتهنئة في وقت يشتدّ الهجوم اللبناني عليها، وكأنّه يعلن استخفافه بالخطة الأميركية التي ينفّذها سياسيون لبنانيون مأجورون.

والحركة الثانية هي إعلان الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي يشارك في الحكومة اللبنانية برئيسه الوزير علي قانصو، أنّه يحارب إلى جانب الجيش السوري والمقاومة في معارك الجرود.

وهذا الحزب هو حزب علماني مدني لا ينتمي إلى المحور الشيعي المزعوم، ويجاهد منذ تأسيسه من أجل تحرير كامل سورية التاريخية، بما يدحض كلّ افتراء وتجنٍّ..

لكنّ الحركة الثالثة للوزراء المنتمين لجبهة المقاومة، جاءت لتكرّس انتصار عرسال على شكل مشروع زيارة إلى دمشق للتنسيق في موضوع إعادة إعمار سورية، فاندفعت المرحلة الثالثة من الخطة الأميركية للإعلان عن نياتها، رفضاً من القوى اللبنانية السعودية مع صراخ من جانب حزب القوّات اللبنانية الأميركي السعودي، الذي هدّد بالانسحاب من الحكومة، أيّ تفجيرها باللغة الفعلية، في حال ذهاب الوزراء الوطنيين إلى دمشق بالصفة الرسمية الحكومية، علماً أنّ الجميع يعرف أنّ حزب جعجع محدود الأثر وهامشيّ. وهذا يؤكّد على البعدين السعودي والأميركي لـ «جعجعة» جعجع، ويكشف أنّ هناك محاولات أميركية لتكبيل عهد الرئيس ميشال عون بـ«أغلال مسيحية» إضافية.

هناك دلائل أخرى على هذا الأمر، ظهرت في مقابلة أجراها الإعلامي مارسيل غانم مع النائب السابق فارس سعيد، كشف فيها هذا الأخير أنه مع الكاردينال الراعي الذي كان مطراناً لمدينة جبيل في حينه، تشاركا مع غانم في إعداد وثيقة معاقبة سورية في واشنطن. فهل يشكّل هذا الإعلان المباغت في توقيته خدمة للكاردينال أو توريطاً له بهدف إجهاض دوره الوطنيّ وتقييده ضمن الدور الأميركي السعودي حصراً؟!

ألا تُعتبر دعوة سعيد إلى «الحجّ» إلى القدس في هذا الوقت بالذات انسجاماً مع مشروع إلغاء القضية الفلسطينية؟ وما يؤسَف له، أنّه لم يرَ مشروعاً غربياً يحتلّ منطقتنا منذ آلاف السنين مستكملاً استعماره بالدور الأميركي الجديد… المتجسّد بمئات القواعد العسكرية والاستنزاف الاقتصادي، فلا يلاحظ إلا «ولاية الفقيه» والمشروع الإيراني وحزب الله، فأين الإرهاب في خطابك؟ أين «داعش» و«النصرة» ولماذا لم تحاربها أنت وجماعتك قبل حزب الله عوضاً من أن تتّهم الحزب أنّه يدافع عن القرى ليؤمّن الطريق لولاية الفقيه وسيطرة إيران؟!

إنّ هذه المؤشرات تؤكّد اتجاهاً أميركياً جديداً للتصعيد في لبنان، مستهدفاً مؤسساته الدستورية وشارعه، الأمر الذي قد يطيح بحكومة سعد الحريري محرّكاً الشارع لمصلحة الأصوات السياسية الأكثر شتماً للمقاومة، التي تحرّكت وبدأت بتوتير الشارع تحت راية الفتنة السنّية الشيعية. وإلا كيف نفسّر دعوات الريفي والمشنوق والمرعبي والضاهر وكبارة والسنيورة؟! إنّ هؤلاء يطلقون خطبهم التحريضية لكسب ولاء قوى الإقليم والمرجعيّات الدولية، فيضعونهم احتياطاً لرئاسة الحكومة. بما يؤكّد أنّهم منافسون لسعد الحريري وليس لحزب الله ونبيه برّي.

ويبدو أنّ الخطة الأميركية السعودية تتّجه إلى تعطيل العهد بضرب حركتَيْه الوطنية والسياسية، أيّ نسف محاولات الرئيس عون للانصهار الوطني والاتفاق السياسي، اللذين يؤدّيان إلى تأسيس مرحلة سياسية تعاود البناء الاقتصادي وتضرب الفساد والانصياع، وتمنع بعض السياسيين من تحويل لبنان بؤرة تجارب لمشاريع التفجير… فمَن ينتصر؟ الخطة الأميركية أم حلف عون مع القوى المعتدلة والوطنية من الطوائف كلّها؟

تعرف السياسة الأميركية أنّ وضعها في «الشرق الأوسط» أصبح مأزوماً، لذلك فهي لن تتورّع عن الدّفع بأوراق جديدة تستعملها لوقف انهيارها.

فإذا نجحت قد تكافئها… وإذا خسرت فإنّ واشنطن بصفتها مرجعية دولية تستطيع التصرّف بتفاهمات مع روسيا وحلفائها…

إنّما.. فليقل لنا السيد جعجع: ماذا سيفعل عند إعلان الهزيمة الكاملة للمشروع الأميركي السعودي؟

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: