Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them

سبتمبر 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

The parties give themselves some of the glamour of the victories of their allies, they use them to behave from a position of force, so this puts them in a state of emotions rashness, racing, competition, and then clash, so the glamour of this victory starts to fade, but the side problems resulted from the competitions and clashes have their effect and have become the main scene that makes politics. This is witnessed by Lebanon in the light of what is exposed to dangers regarding the series of positions and salaries and the law of the parliamentary elections along with the included accomplishments, and this is witnessed by the region in the light of the Kurdish referendum on secession and the threats of the loss of victories on ISIS during the side conflicts.

What is shown by the decision of the Constitutional Council in the veto on the tax law which is related to the law of the series of positions and salaries about the constitutional irregularities is not enough to disregard it by talking about the formal article which is how to vote, while the essence is related to the delay in the declaration of the general budget and the statement of account, where all the Government revenues according to the constitution must be in one box from where the spending will be, without linking the tax with the funding of spending. This is known by those who legalized, those who disregarded this constitutional principle, betting on the ability to provide the political protection by preventing the opportunities of appealing against the law by ten deputies, but the surprise was by the completion of the appealing conditions, and going on in the choice of the invalidation of the law, and the return from the beginning, so what can we do with the due series? and how to resume working in accordance to the budget which was denied in order to avoid the problems of statement of account?

The experience and the failure say that what the Speaker of the Parliament Nabih Berri said about the identity of the beneficiary from the invalidation of the tax law is true, but what is also true is that the weakness of the allies’ front has given the banks the opportunity to gather ten deputies and getting the invalidation of the law by virtue of the appealing against. It is not easy to say that the lobbies of the banks are behind the decision of the constitutional council. The weakness of the allies is an outcome of race and competition on how to draw the attention away from the victory on terrorism between Amal Movement and the Free Patriotic Movement and the weakness of the role of Hezbollah in managing the disputes inside this alliance. In case of its continuation it will threaten of more complications and at the same time it will be a relaxation in the front of the politicians and economists opponents who will propose their services. Thus the fate of the law of the parliamentary elections will be like the fate of the series “the abortion” but without the need to appeal against or to invalidate.

In the region, while the final victory over ISIS and Al Nusra is approaching, and the countries which implicated in the war on Syria are positioning on the banks of settlements, the Kurdish employing which hastens towards victory gets out and threatens to drive the whole region towards new background that threatens the opportunities of its victories. The American who presents himself as a partner in the war on ISIS along with Peshmarga have restricted their share outside the Iraqi equation in favor of creating negotiating deterrence about the future of the region. The equation becomes either the victory on ISIS as a beginning of the disintegration of the national entities and dividing them, or the region will get out of a war that failed to be turned into a sectarian or ethnical or racial war into a war that will take this feature surely and will replace the war on ISIS in exhausting the efforts of the region, its governments, nations, and resistance instead of directing them against Israel, the enemy which trembles out of fear from being on the lists of goals.

In Lebanon as in the region, the resistance axis needs to solidify its ranks and its front and to draw scenarios of employing its victories rationally without exaggerations, and including the contradictions in its ranks, or what the others do in order to draw the attention away from the original challenge in the region which is represented by Israel. The ceilings of what are granted by the victories are not high as long as the alternatives of the wars of attrition are still available at America The banking system in Lebanon does not differ from the leadership of the Iraqi Kurdistan, it is a plea behind which the American hide to wage alternative wars of attrition while he is indicating to gains, but this may affect it badly, but this must happen lest that the forces of the resistance be affected by the tension.

These words while we are moving from the bank of steadfastness-industry to the victory – industry and before getting involved in the wars of brotherhood and the wars of attrition.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

سبتمبر 23, 2017

ناصر قنديل

– يمنح الفرقاء أنفسهم بعضاً من وهج انتصارات حلفائهم ويرسمون لها إطاراً للتصرف من موقع القوة، فتضعهم في حال الانفعال والتسرّع والتسابق والتنافس فالتصادم، فيبدأ وهج الانتصار المختلف على أبوته بالتبدّد، لكن المشاكل الجانبية الناتجة عن التنافسات والمصادمات تكون قد فعلت فعلها وصارت هي المشهد الرئيس الذي يصنع السياسة. وهذا ما يشهده لبنان في ضوء ما يطال سلسلة الرتب والرواتب وقانون الانتخابات النيابية من مخاطر، وما يهدّد الإنجازات المتضمّنة فيهما بالإجهاض. وهذا ما تشهده المنطقة مع الاستفتاء الكردي على الانفصال، ومخاطر ضياع الانتصارات على داعش في حمى الصراعات الجانبية.

– ما يقوله قرار المجلس الدستوري في نقض قانون الضرائب الملحقة بقانون سلسلة الرتب والرواتب عن مخالفات دستورية لا يكفي في الاستخفاف بها الحديث عن بند شكلي هو كيفية التصويت، بينما جوهر الأمر يتصل بالتأخر في إقرار الموازنة العامة وكشف الحساب، لتكون كلّ واردات الدولة وفقاً للدستور في صندوق واحد يتمّ الإنفاق منه، من دون ربط ضريبة بتمويل إنفاق بعينه، وهذا ما يعلمه المشرّعون الذين تهاونوا في هذا المبدأ الدستوري رهاناً على القدرة على توفير الحماية السياسية بعدم توفير فرص نيل الطعن بالقانون من عشرة نواب، لتأتي المفاجأة باكتمال عدة الطعن، والأخذ الحتمي بخيار إبطال القانون، والعودة بالقضية إلى المربع الأول، وهو ماذا نفعل بالسلسلة المستحقة، وكيف نعود للإقلاع بالموازنة التي نامت في الأدراج تفادياً لمعارك كشف الحساب؟

– التجربة والفشل، يقولان إنّ ما قاله رئيس مجلس النواب نبيه بري عن هوية المستفيد من الإبطال لقانون الضرائب صحيح، لكن الصحيح أيضاً هو أنّ ضعف جبهة الحلفاء قد منح المصارف فرصة تجميع عشرة نواب ونيل الإبطال للقانون بموجب الطعن، وليس سهلاً القول إنّ لوبيات المصارف تقف وراء قرار المجلس الدستوري. وضعف الحلفاء هنا هو نتاج التسابق والتنافس على كيفية صرف النصر على الإرهاب، بين ثنائي حركة أمل والتيار الوطني الحر، وضعف دور حزب الله في إدارة الخلافات داخل هذا التحالف، وهو ما يهدّد في حال استمراره بمزيد من التعقيد، ومزيد من التنافس في جبهة الخصوم السياسيين والاقتصاديين، الذين سيوزعون الابتسامات على الطرفين، ويعرضون خدماتهم، ليصير نصيب قانون الانتخابات النيابية شبيهاً بمصير قانون السلسلة، الإجهاض، ولكن من دون الحاجة للطعن والإبطال.

– في المنطقة، وبينما ملامح النصر النهائي على داعش والنصرة تبدو في الأفق، وتموضع الدول التي تورّطت في الحرب على سورية نحو ضفة التسويات، يخرج التوظيف الكردي المتسرّع للنصر، عن السياق ويهدّد بإخراج المنطقة كلها نحو مناخ جديد يهدّد فرص هضم انتصاراتها. فالأميركي الذي تقدّم كشريك في الحرب على داعش، ومعه البيشمركة، حصراً نصيبهما خارج معادلة الدولة العراقية لحساب، خلق ردع تفاوضي حول مستقبل المنطقة، فتصير المعادلة إما أن تكون نتيجة النصر على داعش بداية تفكك الكيانات الوطنية وتقسيمها، أو أن تخرج المنطقة من حرب فشلت في التحوّل لحرب مذهبية أو إتنية أو عرقية، إلى حرب ستتخذ حكماً هذا الطابع، وتحلّ حكماً بدلاً من الحرب على داعش في استنزاف جهود المنطقة وحكوماتها وشعوبها ومقاومتها بدلاً من توجيهها نحو «إسرائيل»، العدو الذي يرتجف خوفاً من أن يكون على لائحة الأهداف.

– في لبنان كما في المنطقة، يحتاج محور المقاومة إلى تصليب صفوفه وجبهته، ورسم سيناريوات توظيف انتصاراته بعقلانية بلا مبالغات، واحتواء التناقضات في صفوفه، أو تلك التي يفتعلها الآخرون لصرفه عن التحدّي الأصلي في المنطقة الذي تشكله «إسرائيل»، وسقوف ما تتيحه الانتصارات ليست مرتفعة، طالما بدائل حروب الاستنزاف لا تزال متاحة في الجعبة الأميركية، والنظام المصرفي في لبنان لا يختلف عن زعامة كردستان العراق، واجهة يقف الأميركي وراءها لخوض حروب استنزاف بديلة، وهو يلوّح لها بجزرة المكاسب، بينما قد تنزل عليها بسببه المصائب، لكن يجب أن يحدث ذلك ويتظهّر ببرود، وألا تقع قوى المقاومة بمرض الرؤوس الحامية.

– كلمات ونحن على ضفاف الانتقال من صناعة الصمود إلى صناعة النصر، وقبل التورّط في حروب الأخوة، وحروب الاستنزاف.

Advertisements

Sayyed Nasrallah on 2nd Liberation: Lebanon Protected…US-’Israeli’ Scheme Falling Apart

Zeinab Essa

31-08-2017 | 20:13

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered Thursday a speech celebrating the 2nd Liberation, represented by liberating the Lebanese eastern borders from the terrorist groups.

Sayyed Nasrallah on 2nd Liberation: Lebanon Protected...US-’Israeli’ Scheme Falling Apart

Addressing a huge crowd of people in Baalbek, Sayyed Nasrallah apologized for not being able to be among them.

“I liked to be among you in Baalbek on this glorious day, the same as I went to Bint Jbeil on May 25, 2000, but the situation after 2006 war is different, especially that the “Israelis” are angry and the US scheme is being defeated in the region,” His Eminence said.

He further congratulated the people for this great victory: “This victory is that of the army, people and resistance against all terrorists, who were occupying our precious land.”

39 years on the kidnap of Imam Musa al-Sadr by the former toppled Libyan regime, Sayyed Nasrallah emphasized that Sayyed al-Sadr was a man in a nation. “His cause is dear to all of us,” he mentioned.

Meanwhile, His Eminence saluted Lebanese House Speaker Nabih Berri over his national stances. “He has always proven that he is the man of all challenges and the guarantee of national unity,” he added.

Back to title of celebration, Sayyed Nasrallah clarified that the terrorists’ control of the Lebanese-Syrian eastern border has formed a threat for both Lebanon and Syria.

As he hailed the fact that there are political forces in Lebanon that supported confrontation with terrorists on the eastern border, His Eminence unveiled that

“some Lebanese were neutral towards the terror on our northern and eastern borders, some were positive towards the terrorists and offered them assistance, as other political forces chose confrontation.”

“During the previous phase and because of the political division, the Lebanese state was unable to make a decisive decision regarding the military confrontation, but it did enter into a security confrontation with the terrorist cells,” Sayyed Nasrallah highlighted.

Meanwhile, the Resistance Leader uncovered some aspects of the Lebanese political scene upon dealing with the terrorist groups.

“Due to political divisions, the Lebanese state was unable to take a decisive decision to launch a military confrontation.”

However, His Eminence added:

” To be fair, the Lebanese state was engaged in a clear security confrontation with the terrorist cells and networks. The army, General Security and State Security scored very important achievements.”

He also unveiled that “there was information that Daesh [Arabic Acronym for the terrorist “ISIS”/”ISIL” group] was preparing to occupy two Lebanese towns.”

In this context, His Eminence went on to say “It is clear that terrorism was strongly reactivated with the beginning of spring and that the next summer will be a serious one.”

“When the victory was achieved in Arsal outskirts, the Americans sent the Lebanese state a message of anger. When the Lebanese state decided that the brave Lebanese army would liberate the remaining outskirts, the Americans returned and asked the Lebanese officials not to carry out this operation and threatened to cut off military aid to Lebanon,” Sayyed Nasrallah detailed.

Praising the sacrifices of the Lebanese army in defending and liberating the eastern borders, Hezbollah Secretary General stressed: “The Lebanese army and its leadership have done a great job and political confidence must be enhanced by the army’s ability to conduct accurate operations.”

However, he reiterated that Hezbollah had no problem if the Lebanese state decided to liberate Arsal’s outskirts in July.

“The Lebanese Army Command was ready to do the mission but there was political hesitation. So, we decided to head to liberate Arsal’s outskirts. The hesitation was not due to insufficient army capabilities but rather for political considerations veiled as humanitarian considerations. Meanwhile, the state’s decision to launch Operation Dawn of the Outskirts was a very significant development and represented a form of practicing a sovereign political decision.”

Sayyed Nasrallah viewed that

“the 2nd liberation is one of the achievements of the new presidential term represented by President Michel Aoun, the man whom I always described a brave, independent leader who does not bow or submit to any state, embassy, pressures or intimidation. President Aoun preserved the state’s prestige through taking a sovereign Lebanese decision to launch the border operation.”

He also thanked the Syrian leadership for its efforts in accomplishing this liberation, particularly that it bore embarrassment in sake of Lebanon.

On this level, he uncovered that he met with Syrian President Bashar al-Assad in Damascus to over the deal with Daesh to uncover the fate of kidnapped Lebanese Army soldiers.

“I headed to meet President Bashar Assad in Levant and asked him for a settlement to move Daesh militants with the aim of unveiling the fate of the kidnapped servicemen,” Sayyed Nasrallah said .

Meanwhile, he urged the Lebanese state to take a sovereign decision to liberate occupied territories from “Israeli” occupation.

“We are waiting for another sovereign decision because there is Lebanese territory still under the “Israeli” occupation, the Shebaa farms and Kafrshuba hills. We call on the Lebanese state to plan for its liberation by a sovereign decision,” His Eminence said.

He further urged the Lebanese officials to take a sovereign decision to coordinate with Syria because this is a solution for us and we must hurry in this away from Western pressure

Sayyed Nasrallah also thanked the people and the government of the Islamic Republic for their continuous support to the resistance, Syria and Iraq. “I Congratulate Iraq for the liberation of Tal Afar and announcing Nineveh province free from terrorists.”On another level, Sayyed Nasrallah explained that “Israel” was disturbed by the liberation of the outskirts. “”Israel” is concerned by the coordination on both fronts and the performance of the Lebanese and Syrian armies. “Israel” is crying its orphans in Syria,” he said.

Sayyed Nasrallah also praised and thanked the Lebanese and Iranian Foreign Ministries’ efforts to block suggested major amendments to the mandate of UN peacekeepers in Lebanon following Wednesday evening’s vote at the Security Council.

“The British-American scheme sought to modify the UNIFIL’s mission in sake of “Israel” and to tighten the noose on Hezbollah,” he warned.

To the people in Bekaa, Sayyed Nasrallah sent a clear message:

“These borders and outskirts are the responsibility of the Lebanese army, and we never said that it’s our responsibility. Your eastern border with Syria is now under Army’s control. You must come together so that you mend your internal relations.”

Moving to the international scene, His Eminence also described the United States as the real threat to the international community, warning that the policies of the administration of President Donald Trump vis-à-vis North Korea were steering the world towards a nuclear war.

“We must know that the other scheme in the region is being toppled, and that the American-“Israeli” dreams that were built on Daesh and its sisters are falling apart. The world must know that Lebanon is protected and anyone who thinks of attacking its territory will have his hand cut off, thanks to the golden equation,” he concluded.

Source: Al-Ahed news 

Resistance Finds in Qalmoun Dangerous Video Revealing ISIL Intention to Attack Lebanese Towns

August 31, 2017

20-5

Hezbollah Military Media Center announced that while combing ISIL ex-posts in the outskirts of western Qalamoun, the mujahidin found an SD memory card in a wallet forgotten by one of ISIL terrorists before they left the area.

After examining the SD memory card, it ended up to include a video which shows one of ISIL commanders explaining his plan to attack and occupy Ras Baalbek and Al-Qaa towns in northeastern Lebanon.

In cooperation with the Lebanese and the Syrian armies, Hezbollah launched a major offensive against ISIL terrorists in Lebanon-Syria border outskirts, defeating them and eradicating all the plots.

Related Videos

  تيار المستقبل وعلماء “السنة” في لبنان وحزب الله “المخادع

Iraqi “14 March Movement”

Flashback

 

Related Articles

 

الثلاثيّ الذهبيّ: عون وبري ونصرالله

 

الثلاثيّ الذهبيّ: عون وبري ونصرالله

ناصر قنديل

أغسطس 31, 2017

– في كلّ معضلة حطّت على لبنان وكانت خطة إسقاطه محققة منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبعدها حرب تموز 2006، يظهر الثلاثي الذي يشكله الرئيس العماد ميشال عون والرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله كبوليصة تأمين وطنية بوجه مخططات التخريب والإضعاف والتهوين والفتن، والتباينات أو التمايزات وحتى الخلافات بين الرئيسين عون وبري في محطات مختلفة من عمر السنوات العشر الماضية لم تستطع أن تجعلهما يبتعدان عن سلوك الخيارات الوطنية الكبرى ذاتها في اللحظات الصعبة والحرجة كلّها التي واجهها لبنان والمخاطر التي تعرّض لها.

– في حرب تموز كان حزب الله في خطوط القتال، والسيد حسن نصرالله يقود الحرب، وكان الرئيسان عون وبري جبهة الحماية السياسية والشعبية لظهر المقاومة، وكان بري لسان حالها في التفاوض، بينما كان عون محاميها الأول. وفي النصر الذي حققته المقاومة كان شريكا النصر، شريكين في صيغة التحالفات ما بعده، فكان الاعتصام الشعبي الممتدّ لعام ونصف العام تقريباً طلباً لحكومة وحدة وطنية يحميها الثلث الضامن، وصولاً لاتفاق الدوحة.

– في الاستحقاق الرئاسي ورغم ما باعدته الحسابات ظاهراً وشكلاً بقي الموقفان حتى الخواتيم السعيدة يحفظان التباينات تحت سقف الموقف الواحد، فلا يرد عند الرئيس بري خذلان حزب الله بالانفراد بخيار، ولا يرد في حساب حزب الله خيار رئاسي عنوان الإجماع الوطني في تظهيره، ولا في حساب العماد عون رئاسة تبدأ عهدها بالتصادم مع زعامة شعبية وسياسية وموقع دستوري، بمثل ما يمثل الرئيس بري.

– في العلاقة بسورية وقف أركان الثلاثي الذهبي متمسكاً بالدفاع عن دولتها المدنية الحامية للعيش المتعدّد، ومع رئيسها المتمسك بخيار الاستقلال الوطني وحماية المقاومة، وجيشها المواجه لخطر الإرهاب. وإذا كان حزب الله قد ترجم هذه المواقف بقتال وتضحيات كلفت نهراً جارياً من الشهداء، فإنّ كلاً من الرئيسين عون وبري بقيا ثابتين على الموقف نفسه في أحلك الظروف وأشدّها قسوة على سورية وصمدا بوجه الترهيب والترغيب اللذين استهدفا دفعهما لتغيير المواقف وتعديلها، وعلى ثباتهما سقطت أوهام كذبة النأي بالنفس المشؤومة، وحفظت معادلة الجيش والشعب والمقاومة.

– في الحرب على الإرهاب عندما دقّ باب لبنان، قدّم عون وبري الغطاء الشعبي والسياسي لمشاركة حزب الله في الحرب في سورية، وقدّماه كدفاع استباقي عن لبنان، وواصلا ذلك بقوة أشدّ عندما صار القتال في الأراضي اللبنانية، وفي الفصل الأخير من الحرب من جرود عرسال إلى جرود القاع ورأس بعلبك وصولاً للقلمون، كانا صوت المقاومة الصادح ودرعها الواقي بوجه حملات التشكيك ومحاولات الطعن.

– اليوم سيلتقي جمهور الثلاثيّ الذهبيّ في مهرجان النصر الذي دعا إليه السيد نصرالله، ومعهم جماهير حزب الله والمقاومة والأحزاب الحليفة والشريكة في خيار المقاومة، وسيكون هذا الاحتفال محطة تاريخية في حياة لبنان بحجم الحشود والتي سيشهدها وتنوّعها وتنوّع بيئاتها الاجتماعية والثقافية مقدّماً صورة عن لبنان المقاوم رغماً عن أنوف مدّعي تمثيل الإرادة اللبنانية، ومن خلفهم الخارج الذي سيرى بالعيون المفتوحة حجم الحشود، والذين سيُدهشهم جميعاً الحضور ويقفون بذهول أمام حجم التمثيل الذي يفتحون معركتهم السياسية معه.

Related Videos

Related Articles

عودة عنيفة للدور الأميركي التخريبي في لبنان

أغسطس 11, 2017

د. وفيق إبراهيم

تجنح السياسة الأميركية تحت وطأة الصعود العسكري لأخصامها في سورية والعراق إلى تحريك قواها الداخلية في لبنان، لخلخلة وضعه الداخلي ومنعه من إقامة علاقات طبيعية مع سورية، بما يؤدّي إلى إصابة مؤسّساته الدستورية بالشلل الذي قد ينعكس على الشارع احتراباً وعنفاً.

ولبنان دائماً موجود في دائرة الاهتمام الأميركي، لأنّه عرين حزب الله، عنوان الانتصار الكبير لجبهة المقاومة في سورية والعراق واليمن، وله جواران حدوديّان واستراتيجيّان مع فلسطين المحتلة وقضيّتها، ومع سورية وأزمتها.

وكانت واشنطن تعمل في السنوات الماضية على السيطرة السياسية على لبنان، من خلال مؤسساته الدستورية الرئاستان الأولى والثالثة ، وبشكل ربط نزاع لا يتحرّش عسكرياً بالحركة السوريّة لحزب الله، مكتفياً بخطاب تقليدي مكرّر أصبح كأسطوانة تردّد أغنية لا يسمعها أحد عن أطماع إيران وحزب الله والشيعة.

الملاحظ هنا، ولادة تغيّر أميركي كبير في سياسة الولايات المتحدة اللبنانية، أعقب مباشرة انتصار حزب الله في جرود عرسال على «جبهة النصرة» المتفرّعة من منظمة القاعدة… فهل غضبت واشنطن لهزيمة الإرهاب؟

هناك مؤشّرات متتابعة حدثت منذ ذلك الانتصار الكبير، وتكشّف بعض المستور… وبدأت بجولة للسفيرة الأميركية الجديدة في بيروت على مجمل القوى السياسية الداخلية الموالية لها وغير الموالية، باستثناء حزب الله. وأعلمت رسمياً أنّ واشنطن ترفض أيّ تنسيق بين الجيش اللبناني والجيش السوري والمقاومة لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع، بما يؤشّر إلى صدور «إذن» أميركي بالتصعيد.

وأضافت للقوى الموالية لها وللخليج فقط، بأنّ الانتصارات التي حدثت في لبنان وسورية والعراق ليست حاسمة، لأنّ واشنطن بصدد تركيب حركة شرق أوسطية جديدة ذات بُعدين عسكري بواسطة قواعدها العسكرية والمنظّمات السوريّة والعراقية التابعة لها والأكراد، بالإضافة إلى حركة سياسية تجمع بين القوى السنّية العراقية والهيئة العليا للمفاوضات السوريّة، وقوى سياسيّة لبنانيّة تعمل في خدمة واشنطن منذ… الاستقلال. وللأمانة، فهناك من بدأ ينفّذ أوامرها منذ اتفاق الطائف في 1990.

وجاءت ردّة الفعل اللبنانية على «أمر الانصياع الأميركي» بارتفاع أصوات حزب المستقبل السعودي الهوى، الرافضة للتنسيق مع الجيش السوري. ودعمتها أصوات ناشزة من حزب القوّات اللبنانية قالت برفض أيّ علاقة سياسية أو عسكرية مع سورية، وطالبت برعاية من الأمم المتحدة للنازحين السوريين، ما أدّى إلى صدور سيل من التصريحات المشابهة من فتى الكتائب ومغوار الأحرار وسياسيين مستقلّين وقوى دينية كادت أن تصدر فتاوى دينيّة تحرّم العلاقة مع دمشق، كما أُعيد بعث الخلايا النائمة في وسائل الإعلام الموالية للخليج وواشنطن، فبدأت بالتحريض على الفتنة واستحضار «محشّدين» من الطرفين للتأسيس للتوتّر الداخلي.

أمّا ردود فعل القوى السياسية في جبهة المقاومة، فتجسّدت بثلاث حركات: زيارة الرئيس نبيه برّي إلى إيران للتهنئة في وقت يشتدّ الهجوم اللبناني عليها، وكأنّه يعلن استخفافه بالخطة الأميركية التي ينفّذها سياسيون لبنانيون مأجورون.

والحركة الثانية هي إعلان الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي يشارك في الحكومة اللبنانية برئيسه الوزير علي قانصو، أنّه يحارب إلى جانب الجيش السوري والمقاومة في معارك الجرود.

وهذا الحزب هو حزب علماني مدني لا ينتمي إلى المحور الشيعي المزعوم، ويجاهد منذ تأسيسه من أجل تحرير كامل سورية التاريخية، بما يدحض كلّ افتراء وتجنٍّ..

لكنّ الحركة الثالثة للوزراء المنتمين لجبهة المقاومة، جاءت لتكرّس انتصار عرسال على شكل مشروع زيارة إلى دمشق للتنسيق في موضوع إعادة إعمار سورية، فاندفعت المرحلة الثالثة من الخطة الأميركية للإعلان عن نياتها، رفضاً من القوى اللبنانية السعودية مع صراخ من جانب حزب القوّات اللبنانية الأميركي السعودي، الذي هدّد بالانسحاب من الحكومة، أيّ تفجيرها باللغة الفعلية، في حال ذهاب الوزراء الوطنيين إلى دمشق بالصفة الرسمية الحكومية، علماً أنّ الجميع يعرف أنّ حزب جعجع محدود الأثر وهامشيّ. وهذا يؤكّد على البعدين السعودي والأميركي لـ «جعجعة» جعجع، ويكشف أنّ هناك محاولات أميركية لتكبيل عهد الرئيس ميشال عون بـ«أغلال مسيحية» إضافية.

هناك دلائل أخرى على هذا الأمر، ظهرت في مقابلة أجراها الإعلامي مارسيل غانم مع النائب السابق فارس سعيد، كشف فيها هذا الأخير أنه مع الكاردينال الراعي الذي كان مطراناً لمدينة جبيل في حينه، تشاركا مع غانم في إعداد وثيقة معاقبة سورية في واشنطن. فهل يشكّل هذا الإعلان المباغت في توقيته خدمة للكاردينال أو توريطاً له بهدف إجهاض دوره الوطنيّ وتقييده ضمن الدور الأميركي السعودي حصراً؟!

ألا تُعتبر دعوة سعيد إلى «الحجّ» إلى القدس في هذا الوقت بالذات انسجاماً مع مشروع إلغاء القضية الفلسطينية؟ وما يؤسَف له، أنّه لم يرَ مشروعاً غربياً يحتلّ منطقتنا منذ آلاف السنين مستكملاً استعماره بالدور الأميركي الجديد… المتجسّد بمئات القواعد العسكرية والاستنزاف الاقتصادي، فلا يلاحظ إلا «ولاية الفقيه» والمشروع الإيراني وحزب الله، فأين الإرهاب في خطابك؟ أين «داعش» و«النصرة» ولماذا لم تحاربها أنت وجماعتك قبل حزب الله عوضاً من أن تتّهم الحزب أنّه يدافع عن القرى ليؤمّن الطريق لولاية الفقيه وسيطرة إيران؟!

إنّ هذه المؤشرات تؤكّد اتجاهاً أميركياً جديداً للتصعيد في لبنان، مستهدفاً مؤسساته الدستورية وشارعه، الأمر الذي قد يطيح بحكومة سعد الحريري محرّكاً الشارع لمصلحة الأصوات السياسية الأكثر شتماً للمقاومة، التي تحرّكت وبدأت بتوتير الشارع تحت راية الفتنة السنّية الشيعية. وإلا كيف نفسّر دعوات الريفي والمشنوق والمرعبي والضاهر وكبارة والسنيورة؟! إنّ هؤلاء يطلقون خطبهم التحريضية لكسب ولاء قوى الإقليم والمرجعيّات الدولية، فيضعونهم احتياطاً لرئاسة الحكومة. بما يؤكّد أنّهم منافسون لسعد الحريري وليس لحزب الله ونبيه برّي.

ويبدو أنّ الخطة الأميركية السعودية تتّجه إلى تعطيل العهد بضرب حركتَيْه الوطنية والسياسية، أيّ نسف محاولات الرئيس عون للانصهار الوطني والاتفاق السياسي، اللذين يؤدّيان إلى تأسيس مرحلة سياسية تعاود البناء الاقتصادي وتضرب الفساد والانصياع، وتمنع بعض السياسيين من تحويل لبنان بؤرة تجارب لمشاريع التفجير… فمَن ينتصر؟ الخطة الأميركية أم حلف عون مع القوى المعتدلة والوطنية من الطوائف كلّها؟

تعرف السياسة الأميركية أنّ وضعها في «الشرق الأوسط» أصبح مأزوماً، لذلك فهي لن تتورّع عن الدّفع بأوراق جديدة تستعملها لوقف انهيارها.

فإذا نجحت قد تكافئها… وإذا خسرت فإنّ واشنطن بصفتها مرجعية دولية تستطيع التصرّف بتفاهمات مع روسيا وحلفائها…

إنّما.. فليقل لنا السيد جعجع: ماذا سيفعل عند إعلان الهزيمة الكاملة للمشروع الأميركي السعودي؟

Related Videos

Related Articles

The negotiation is a war by other means التفاوض حرب بوسائل أخرى

 The negotiation is a war by other means

أغسطس 9, 2017

Written by Nasser Kandil,

The negotiation process which accompanied the wars of the resistance has what is enough to study the science of war, the negotiation, and their interaction, and how the negotiation becomes a war by other means, and how the struggle of the wills in the negotiation becomes more difficult and needs more skills and qualifications in addition to wills and resolutions that are stronger than those required by the war. This speech may not be of interest to some Lebanese people who did not feel that an extra dignity has been put on their heads neither now nor in July 2006 or that some of their lands were hostage and now liberated, or that some of them have been arrested in 2006 and now they came back free, but among the Lebanese people there is a big majority that has felt the greatness of accomplishment and its magnitude and some of those who are abroad are following-up this dazzling experience in its military competences and its negotiating determination.

As in the war of July the resistance and some of the official Lebanon were on the bank of negotiation, but unlike the war of July 2006 there is no reverse momentum from inside the country to weaken the will and to reduce the ceiling, but most importantly is that this time the official part was solid as the resistance in dealing with the negotiating ceilings, depending on a decision that the resistance would have born its consequences in the battlefield if the negotiation has been disabled totally. Here is the historic moment in every negotiation. As in July this moment has passed now it passed, when the other party in the negotiation reaches to irrevocable conditions and when these conditions grant the resistance and the country the main goal of negotiations, for example in July the conditions were the withdrawal of Israel from the points to which it preceded, to cease-fire and to set free the detainees, but this raises the cost to become an indicator of the change of the image between the defeated and the victorious. In the war of July the issue was the Chapter VII, while in the negotiations with Al Nusra the issue was those who were accused and arrested in charges of terrorist crimes that cannot be forgiven. So in both cases the negotiator on the opposite bank has accepted the main demands and prepared his demands and his additional terms. On the eve of the issuance of the resolution 1701 Condoleezza Rice told the Speaker of the Parliament Nabih Berri that the Chapter VI is an attempt to promote the Chapter VII in order to apply it smoothly, but the decisive answer was let the war continue. Today the last thing proposed by Al Nusra was that we are getting out of Lebanon, so why do you complicate the matter in justifying the additional demands?, the answer of the Major General Abbas Ibrahim was decisive I will leave my lines open till the midnight and after that I will not hear you, if you accept what I proposed without conditions then let me know, otherwise the resolving will be in the field. In the both cases the resistance won and Lebanon won, the issue was not mere a negotiator’s courage but there were arrangements and preparations to continue the war.

Is it possible to imagine the size of responsibility that is borne by the decision-maker and the negotiator in estimating the position and what will result from the reverse probability? The opposite negotiator and who supports him will be obliged to go to war after the war was close to its end and that there will be coming round of making sacrifices. It is certain that such of this possibility despite all the analyses must be present in the negotiation. It is a big burden and an important national responsibility. To those who endured it in both cases God bless your resolution, will, and achievements. This is the resistance and this is the country which we boast and admire.

Translated by Lina Shehadeh,

 

التفاوض حرب بوسائل أخرى

ناصر قنديل

أغسطس 3, 2017

– تحمل مسيرة التفاوض التي رافقت حروب المقاومة ما يكفي لدراسة علم الحرب والتفاوض وتداخلهما، وكيف يكون التفاوض حرباً بوسائل أخرى، بل كيف تكون مكاسرة الإرادات في التفاوض أشدّ صعوبة وتحتاج إلى مهارات وكفاءات، وقبلها إلى إرادات وعزائم أشدّ من تلك التي تستدعيها الحرب. وقد يكون هذا الكلام برانياً وبلا حرارة للذين لم يشعروا من اللبنانيين بأنّ بضعة كرامة إضافية تكلّل بالغار رؤوسهم، لا الآن ولا في تموز 2006، ولا أنّ بعضاً من أرض بلادهم كان رهينة وتحرّر، أو أنّ بعض لحمهم ودمهم عام 2006 كان مرتهناً وعاد حراً، لكن بين اللبنانيين أغلبية كاسحة باتت تشعر بعظمة الإنجاز ويعنيها فهم حجمه، وبعض كثير في الخارج يتابع عن كثب هذه التجربة المبهرة في كفاءاتها الحربية كما مهاراتها وعزائمها التفاوضية.

– كما في حرب تموز المقاومة وبعض لبنان الرسمي على ضفة التفاوض، وبخلاف تموز 2006 لا وجود لقوة ضغط عكسية من داخل الدولة، لتهوين الإرادة وتخفيض السقوف، لكن المهمّ هذه المرة أنّ الجانب الرسمي كان بصلابة المقاومة في التعامل مع السقوف التفاوضية، لكنه كان يبني صلابته على قرار ستتحمّل المقاومة تبعاته بالعودة إلى ميادين القتال لو تعثر التفاوض كلياً. وهنا هي اللحظة التاريخية في كلّ تفاوض، فكما في تموز مرّت تلك اللحظة، ومرّت هذه المرة، عندما يبلغ الطرف المقابل على ضفاف التفاوض شروطاً يقول إن لا رجعة عنها، وتكون شروطاً تمنح المقاومة والدولة الهدف الرئيسي للمفاوضات، وهو في تموز انسحاب «إسرائيل» من النقاط التي تقدّمت إليها ووقف الحرب والإفراج عن الأسرى، لكنه يرفع الثمن ليصير برمزيته مؤشراً على انقلاب الصورة بين المنتصر والمهزوم. ففي حرب تموز كانت المسألة هي الفصل السابع، وفي مفاوضات النصرة. وبالأمس، كانت المسألة هي المتهمين والمطلوبين والموقوفين بجرائم إرهابية لا يمكن التسامح معها.

في المرتين قدّم المفاوض على الضفة المقابلة قبولاً بالمطالب الرئيسية وبدأ يزيّن مطالبه وشروطه الإضافية، يومها قالت كونداليسا رايس للرئيس نبيه بري عشية صدور القرار 1701، فليكن الفصل السادس ونصف في محاولة لتسويق نص للفصل السابع وتطبيق مرن له، فكان الجواب الحاسم: فلتستمرّ الحرب. واليوم كان آخر ما عرضته النصرة أننا نُخلي لبنان نهائياً فلماذا تعقّدون الأمر، في تبرير الطلبات الإضافية، فكان جواب اللواء عباس إبراهيم قاطعاً مانعاً، سأبقي خطوطي مفتوحة حتى منتصف الليل وبعده لن تجدوني على السمع، فإنْ قبلتم ما كان بلا إضافات أبلغوني، وإلا فليعُد الحسم للميدان، ولتذهب الأمور إلى حيث يجب أن تذهب. في الحالتين ربحت المقاومة وربح لبنان، لكن الأمر لم يكن مجرد شجاعة مفاوض، فوراء هذه الشجاعة كانت ترتيبات واستعدادات لمواصلة الحرب.

– هل يمكن تخيّل حجم المسؤولية التي يتحمّلها صاحب القرار ومعه المفاوض في تقدير الموقف، وما سيترتّب على الاحتمال العكسي، أيّ أن يتصلّب المفاوض الآخر ومَن وراءه وتذهب الأمور إلى الحرب، بعدما تكون النفوس قد توطّنت على أنّ الحرب توشك على النهاية، وأنّ جولة من التضحيات تنتظر. والأكيد أنّ مثل هذا الاحتمال رغم التحليلات كلّها التي تقول بعكسه يبقى قائماً في حساب التفاوض. وهو عبء ضميري كبير ومسؤولية وطنية جسيمة، وجب أن نقول لمن تحمّلوه في المرتين بوركت عزائمكم وإرادتكم وإنجازاتكم. هذه هي المقاومة وهذه هي الدولة اللتان ترفع بهما رؤوسنا، وتكبر بهما قلوبنا.

(Visited 325 times, 325 visits today)
Related Videos

الاجتماع حول سعاده وحزبه جبهة وطنية 

الاجتماع حول سعاده وحزبه جبهة وطنية 

يوليو 10, 2017

ناصر قنديل

– شكّل الاحتفال المركزي للحزب السوري القومي الاجتماعي بذكرى استشهاد مؤسسه وزعيمه أنطون سعاده مناسبة غير تقليدية في لبنان، باجتماع قوى مضى زمن غير قصير على اجتماعها في التحدث على منبر واحد وبخطابات متقاربة الروح والتوجّهات. فحلفاء الخيارات الاستراتيجية الذين فرّقتهم السياسة، سواء في ملف الرئاسة كحال التيار الوطني الحر وتيار المردة، أو النقاشات الانتخابية كحال حركة أمل والتيار الوطني الحر، تلاقوا مع «القومي» متحدّثين معاً من منصة أنطون سعاده ومعهم حزب الله والطاشناق وناصريو حزب الاتحاد، ليستعيد الحلف بعضاً من توهّجه حول الثوابت التي برد بريقها تحت ضغط الخلافات.

– الذي منح اللقاء قيمته الاستثنائية خروجه عن المجاملات. فالكلام الذي قيل كان تعبيراً عن صدق الخيارات والرؤى والتوجهات، وأوله الإجماع على شخص المحتفى بذكراه وقد حفلت الكلمات باقتباسات الجميع لكلمات ومواقف سعاده المفكر والفيلسوف والسياسي والمقاوم، وعلى معاني سمو الشهادة التي قدّم بها مثالاً للقادة قلّ نظيره، فصار سعاده الموقف والسيرة والعبقرية، والعقيدة والاستشراف المبكّر للتحديات، نقطة الانطلاق إلى حزبه في السياسة والسيرة والمقاومة والمناقبية والوقفات، ليصيرا معاً سعاده وحزبه قاسماً مشتركاً كافياً للانطلاق إلى تجديد الثوابت المشتركة.

– الإجماع على خيار المقاومة ودعم الجيش والعلاقة مع سورية، وخيار النسبية الكاملة، كانت نقاط الارتكاز في الكلمات المتلاقية من مواقع متعدّدة على جوهر واحد في النظرة للبنان، وهي بالتحديد النقاط التي تشكّل جوهر رؤية القوميين لبلدهم وتطلّعهم لجبهة وطنية تجمّع حولها الحلفاء الذين توزّعوا إلى معكسرين، واحد يضمّ حركة أمل والمردة وثانٍ يضمّ حزب الله والتيار الوطني الحر، وبقيت علاقة حزب الله وأمل ضابط الإيقاع لمنع التصادم بينهما، يتقدّم «القومي» ليضع بفكر زعيمه وسيرته ومسيرة حزبه ما يؤسّس لإعادة لمّ شمل الحلفاء، ومعه الحلفاء الذين بقوا يعبّرون عن ضيق من الاصطفاف هنا أو هناك كحال الطاشناق وحزب الاتحاد برئيسه الوزير عبد الرحيم مراد، ليصير هذا الثلاثي ومعه القاسم المشترك الدائم حزب الله، نقطة بداية صالحة للتأسيس لحوار يسبق الانتخابات النيابية، يمهّد للتعاون أو لتنظيم الاختلاف، حيث يستعصي التعاون. فالتحديات الكبرى قائمة ومستمرة في المنطقة ومحيطة بلبنان، والأهمّ أن لا تتاح فرص للعب على أوتار الخلافات لتفجير جبهة الحلفاء الذين تجمعهم الثوابت الكبرى.

– قدّم سعاده بذكراه وسيرته وفكره، وقد اجتمعت الكلمات على الانطلاق من كونها جميعها علامات فارقة في تاريخ الأمة والصراع على وجودها ومكانتها وتقدّمها واستقلالها، ووحدة مجتمعها، كما قدّم حزبُهُ بسيرته ومناقبيته ووقفاته كشريك صادق مقدام وحليف لا يتخلّى ولا يبيع ولا يساوم ولا يطعن في الظهر. ثابت على الثوابت. حاضر في الساحات. مجاني في التضحيات، ما شهدت المشاركة والكلمات عليه، ليكون اللقاء نقطة بداية مفرحة لكلّ الذين شعروا بالضيق، وهم يرون التفكك السلطوي مرضاً يُصيب الحلف الذي وقف ظهيراً للمقاومة وسورية في حرب المصير خلال سنوات قاسية قاربت قطاف نصرها، ونال لبنان منها تباعاً أولى الثمرات رئاسة وحكومة وقانون انتخابات، وكلما تماسك الحلفاء زاد القطاف…

(Visited 908 times, 16 visits today)

17 أيار… ذكريات لا تُنسى

مايو 18, 2017

17 أيار… ذكريات لا تُنسى

ناصر قنديل

– لم يكن خافياً على الجيل الذي انطلق في خيار المقاومة منذ بدء الاجتياح الإسرائيلي للبنان حجم المعركة السياسية المرافقة للعمل العسكري المقاوم الذي عليه الاستعداد لخوضه. وكان المقاومون عسكرياً وسياسياً قلة مسلحة بالحق والإرادة وروح الاستشهاد، وكانت انتصارات المقاومة العسكرية المحققة في وقت قياسي في الأشهر الأولى للاحتلال مصدر نهوض سياسي وشعبي للخيار المقاوم، بمثل ما كانت العنصرية المرافقة للنظام الذي رعاه الاحتلال للسيطرة على لبنان تتكفل بضخ المزيد من الغضب السياسي التقليدي في ساحة المواجهة، من الجبل إلى بيروت والشمال، بينما الاحتلال يحزم حقائبه ويرحل من العاصمة ويستعدّ لفعل الشيء نفسه تباعاً في الجبل وصيدا وصولاً إلى بعض الليطاني خلال سنوات قليلة.

– على ضفة الاحتلال كانت الإنجازات الأولى كفيلة بإعلان تحقيق الانتصار، فخلال شهور نجح في فرض مناخ سياسي وأمني محلي وإقليمي ودولي أنتج رئيسين متتاليين يحملان الاستعداد ويملكان التغطية لمنحه شرعية المكاسب التي أرادها، وكانت الرعاية الأميركية المجسّدة سياسياً باتفاقية أبرمها مبعوثه فيليب حبيب أفضت للانسحاب العسكري الفلسطيني والسوري من بيروت، وبحضور عسكري مباشر مثلته القوات المتعددة الجنسيات وفي طليعتها قوات المارينز قرب مطار بيروت وعلى مدخل العاصمة في خلدة، قد نجحت بضم لبنان إلى لائحة الدول التابعة لواشنطن سياسياً وعسكرياً بصورة رسمية وأشرفت على إعادة بناء وهيكلة الجيش اللبناني ومخابراته وفقاً لعقيدة قتالية جديدة.

– كان اتفاق السابع عشر من أيار هو الوثيقة الاستراتيجية التي تشكل التعبير عن التحولات التي أراد الاميركيون و»الإسرائيليون» لها أن تحدث. وقد وفّروا لها دعماً عربياً تجسّد في قمة الرباط، بمبادرة من ولي العهد السعودي آنذاك فهد بن عبد العزيز، رغم المعارضة الشرسة للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، الذي أعلن في القمة دعم سورية للمقاومة اللبنانية ضد الاحتلال والتي تشكلت من مواقع متعددة توزعت بين الأحزاب الوطنية والقومية وحركة أمل والمجموعات الإسلامية التي تشكل منها حزب الله لاحقاً، ورعاية جبهة الخلاص الوطني التي ضمّت الرئيسين سليمان فرنجية ورشيد كرامي والنائب وليد جنبلاط، بالتنسيق المستمر مع الرئيس نبيه بري، الذي عقد له لواء قيادة المعركة السياسية والمقاومة العسكرية معاً.

– كان لي شرف الحضور في ساحات المواجهة المتعددة والمختلفة والتواصل والتنسيق والتعاون مع كافة القيادات والقوى المعنية بهذه الأوجه المختلفة للمواجهة، وطنييها وإسلامييها، سياسييها ومقاوميها، وكانت في الأول من أيار مناسبة الاحتفال بذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني في فندق الكارلتون لتداول سياسي ونيابي حول كيفية خوض المعركة السياسية، بين رأيين، أحدهما يدعو لمقاطعة الجلسة النيابية المقررة لمنح الحكومة التفويض الدستوري بتوقيع الاتفاق الذي يشكل النسخة اللبنانية من كامب ديفيد، وتظهير المقاطعة كتعبير وازن عن الرفض ورأي مقابل يتمسك برفض النواب الوطنيين للاتفاقية بصوت مرتفع مهما قل عددهم أو تعرّضوا للأخطار، والأمانة التاريخية تقتضي القول إنه في تلك الليلة كان النائب زاهر الخطيب وحيداً قد حسم الذهاب حتى النهاية في رفض الاتفاقية من تحت قبة البرلمان معلناً باسم المقاومة وشهدائها رفض الاتفاقية. وقد إنضم إليه النائب نجاح واكيم قبيل الجلسة، وبقيا وحدهما يمثلان هذا الصوت، بينما صوت المجلس النيابي على التفويض مع غياب عدد من النواب وامتناع بعض آخر.

– في الشارع كانت حالة غليان من كثير من ممارسات الحكم ومخابراته، والاعتقالات قد طالت الآلاف، وفي الجبل جمر تحت الرماد، أما في الضاحية وبيروت فذعر ينشره زوار الفجر كما أسماهم لاحقاً المفتي الشهيد حسن خالد في خطبة العيد من ذلك العام. وقد شق الصمت خروج مجموعة من العلماء الشباب الذين شكّلوا تجمّع العلماء المسلمين يحملون الراية يومها وأعلنوا الدعوة للاعتصام، فجرّدت عليهم حملة عسكرية في مكان الاعتصام في مسجد الإمام الرضا في بئر العبد، حيث سقط الشهيد محمد بديع نجدة، فكانت طليعة الانتفاضة التي تفجرت لاحقاً في الضاحية وحررتها في ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر نهاية آب، وتكرّرت في بيروت في السادس من شباط من العام التالي.

– شكل إسقاط اتفاق السابع عشر من أيار الشعار الأبرز للنضال السياسي لتلك المرحلة، بينما شكل استنزاف الاحتلال بعمليات نوعية الشعار الأهم للنضال العسكري. وشكلت روح المواجهة الشعبية آلية تتنامى كل يوم، وقد كان لكل منها رموزها، ومثلما كان الشهداء الحاج عماد مغنية ومصطفى بدر الدين ومحمد سعد، ومن الأحياء الذين يواصلون مسيرتهم النائب أسعد حردان، عناوين البعد العسكري للمواجهة، شكل الشهداء داوود داوود ومحمود فقيه والشيخ راغب حرب وخليل جرادي والراحل عبد المحسن الحسيني أبو ظافر عناوين المواجهة الشعبية في عمق الجنوب، بينما كان في صيدا الراحل الكبير نزيه البزري والشهيد القيادي والمقاوم مصطفى سعد والشيخان الجليلان أحمد الزين وماهر حمود، فيما تصدّر الساحة النيابية النائبان زاهر الخطيب ونجاح واكيم، وكان كل الصف العسكري والسياسي المقاوم عينه على مواقف الرئيس بري وساعة توقيته للمواجهة الحاسمة، حيث سيُكتب له إعلان إسقاط الاتفاق، من ضمن تسوية جنيف ولوزان للحوار الوطني بعد انتفاضة السادس من شباط التي قادها عام 1984، بينما توجب توجيه تحية خاصة لروح الراحل الكبير السيد محمد حسين فضل الله الذي رعى وبارك شباب المقاومة والتحركات السياسية والشعبية، كما وجبت التحية لروح المبادرة والمواجهة التي حمل مشعلها بكفاءة وشجاعة تجمّع العلماء المسلمين وعلى رأسه الشيخ حسان عبدالله ورفاقه، الذين سجلوا في تاريخنا التحرك الأبرز في الشارع لرفض هذا الاتفاق، بالنيابة عن الشعب اللبناني، الذي حمل الرفض باسمه إلى داخل المجلس النيابي النائبان الخطيب وواكيم.

– نستذكر هذا الذي حدث في بلدنا الصغير وهو مفتت في حرب أهلية ورازح تحت الاحتلال، بينما تستعد دول عربية كبرى لا تعيش ما عشناه وتنعم بكل أسباب الوفرة والراحة، لتوقع علناً 17 أيار عربياً يمنح «إسرائيلط ما عجزت عن فرضه على لبناننا الصغير والضعيف.

(Visited 134 times, 134 visits today)
%d bloggers like this: