هل مصر ‏‎ ‎جاهزة للحرب؟

د. محمد سيد أحمد

ليست المرة الأولى التي نتحدّث فيها عن دقّ طبول الحرب التي بدأت تتعالى أصواتها في محيطنا المصري، فمنذ بداية أحداث الربيع العربي المزعوم في مطلع العام 2011 وكل ما يحدث سواء بالداخل المصري أو في محيطنا العربي ينبئ بأن هناك حرباً مقبلة لا محالة، وبما أن العدو الأميركي قد خطط أن تكون مصر هي الجائزة الكبرى في مشروعه المزعوم الذي يطلق عليه الشرق الأوسط الكبير أو الجديد فقد بدأت الحرب مبكراً عندما ساند جماعة الإخوان الإرهابيّة لتصدّر المشهد والقفز لسدة الحكم، وكان تحالفه مع هذا التنظيم الإرهابي مبنياً على أساس إيمان هذه الجماعة بأن “الوطن لا يعني الحدود الجغرافية ولا التخوم الأرضيّة إنما الاشتراك في العقيدة” على حد تعبير مؤسس الجماعة في كتابه “رسائل الإمام الشهيد حسن البنا” (صفحة 26).

ومن هنا وجد العدو الأميركي ضالته في تقسيم مصر وتفتيتها بواسطة جماعة إرهابيّة لا تؤمن بفكرة التراب الوطنيّ ولديها استعداد كامل للتفريط في الأرض وهي عقيدة منحرفة مخالفة للعقيدة الوطنية السليمة والتي دفعتنا لدخول حروب كثيرة للدفاع عن التراب الوطني. وبالطبع هذه العقيدة متجذرة وثابتة وراسخة لدى جموع الشعب المصري بشكل عام ولدى جيشنا البطل بشكل خاص. ومن هنا بدأت طبول الحرب تدق في الداخل المصري على شكل حرب أهلية، لكن الجيش المصري العظيم حسم الأمر برمّته في 30 يونيو و3 يوليو 2013 عندما خرجت جموع الشعب مطالبة بإسقاط الجماعة الإرهابية من سدة الحكم، فأعلن انحيازه للوطن ودخل في معركة مباشرة مع الجماعة الإرهابيّة التي حشدت أعضاءها في الداخل، واستدعت أعوانها بالخارج للانتشار على كامل جغرافية سيناء، وتمكن الجيش من حسم معركة الداخل في رابعة والنهضة وكرداسة، وتوجّه إلى سيناء وخاض معارك شرسة استمرت لسبع سنوات تمكّن خلالها من تجفيف منابع الإرهاب على أرض سيناء.

ومع حسم هذه الحرب مع الإرهاب بدأت طبول الحرب تدق من جديد عبر البوابة الغربية لمصر حيث ليبيا العربية التي وقعت فريسة للعدوان الغربي حيث تمّ اجتياحها بواسطة قوات الناتو في العام 2011 وأصبحت ساحة للصراع وهو ما يهدد الأمن القومي المصري بشكل مباشر، وفي الوقت نفسه بدأت طبول الحرب تدق عبر البوابة الجنوبية لمصر، حيث أعلنت أثيوبيا عن مشروع بناء سد النهضة والذي يشكل تهديداً مباشراً لشريان حياة المصريين وهو نهر النيل.

وبعد أن أطاح الجيش المصري بالجماعة الإرهابية بدأت مصر في إدارة ملف الأمن القوميّ المشتعل عبر حدودها الغربية والجنوبية وهى تدرك أن الأعداء يتربّصون بها وبكل خطوة تخطوها نحو تأمين حدودها المشتعلة، فالجميع ينتظر موقف مصر من ليبيا وأثيوبيا وهي الملفات التي يمكن أن تتورط مصر في حرب بسببها وهي غير جاهزة بسبب حربها مع الإرهاب بالداخل.

وهنا قرّرت مصر إدارة الملفين بوعي وهدوء فهي تعلم أن ليبيا قد تحوّلت لساحة صراع دولي ولا توجد قوى واحدة مسيطرة بعد اغتيال الشهيد معمر القذافي، لذلك كان على مصر أن تختار الوقوف بجانب إحدى القوى الموجودة على الأرض، وبالفعل وقفت داعمة للمشير خليفة حفتر الذى يسعى للسيطرة من أجل القضاء على الجماعات الإرهابيّة والحفاظ على ليبيا موحّدة على الرغم من شراسة المعركة، وكان خيار مصر بدعم حفتر من منطلق سيطرته على المنطقة الشرقية الليبية المتاخمة للحدود الغربية المصرية، وعندما تدخلت تركيا لدعم السراج وجماعاته الإرهابيّة، تحركت مصر سريعاً وأعلنت عن مبادرة للحل السياسي وقدّمتها للمجتمع الدولي، وأعلنت أن دخول القوات التركية إلى سرت والجفرة خط أحمر وهو ما يجعل تدخلنا مشروعاً للحفاظ على أمننا القوميّ.

أما ملف سد النهضة والذي يتقاطع مع السودان وإثيوبيا فقد تعاملت مصر معه بوعي وهدوء شديد، فحاولت دائماً إطفاء النيران المشتعلة بالداخل السوداني واستنفدت كل مراحل التفاوض مع إثيوبيا وعندما قرّرت إثيوبيا ملء السد بشكل منفرد من دون التوقيع على اتفاق دولي ملزم وتعالت الأصوات بضرورة ضرب السد وهو ما يعني قيام الحرب قررت مصر الذهاب بالقضية إلى مجلس الأمن ليوقف هذا العدوان على الأمن القومي المصري وإلا سيكون أي تدخل عسكري مصري مشروعاً ولا يمكن أن يواجه بإدانة دولية.

والسؤال المطروح الآن هو هل مصر وهي تدير ملفات الأمن القومي دبلوماسياً وبهدوء وحكمة كبيرة مستعدّة وجاهزة للحرب إذا استنفدت كل الوسائل السلمية ولم يعد أمامها خيار غير الحرب؟

والإجابة القاطعة تقول إن مصر جاهزة لكل الحلول، ففي أعقاب 30 يونيو 2013 بدأ الجيش المصري عملية بناء جديدة حيث تنوعت مصادر السلاح، وحصلت مصر على أسلحة متطورة للغاية، جعلت الجيش المصري يتقدّم للمرتبة التاسعة عالمياً.

ولتأمين حدود مصر الغربية والاستعداد لمواجهة أي خطر مقبل من البوابة الليبية قام الجيش المصري بتشييد قاعدة محمد نجيب العسكرية على مساحة 18 ألف فدان في مدينة الحمام في مرسى مطروح والتي وصفت بأنها أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط والتي استغرق تشييدها عامين وافتتحت في 22 يوليو 2017 لحماية حدود مصر الغربية.

ثم قام الجيش المصري بتشييد قاعدة برنيس العسكرية على مساحة 150 ألف فدان في جنوب شرقي البحر الأحمر لتصبح أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط على الإطلاق وقد تم تشييدها خلال عام واحد فقط وتم افتتاحها في 15 يناير 2020 لحماية حدود مصر الجنوبية.

ومن هنا يتضح كيف تتعامل مصر مع أمنها القومي بوعي وهدوء وتقديم الحلول السياسية والسلمية على الحلول العسكرية، لكن مع الاحتفاظ بحقها في استخدام القوة المشروعة في أي وقت للدفاع عن أمنها القومي. اللهم بلغت اللهم فاشهد.

Bloody Infighting between Erdogan’s Terrorist Groups in Ras Al Ain

Source

July 4, 2020 Arabi Souri

Turkish Erdogan Hamzat Terrorist Group - FSA - North Syria Afrin - Raqqa - Ras Al Ain - Hasakah - Aleppo - Idlib

Terrorists from two factions loyal to the Turkish madman Erdogan were engaged in a bloody fight in between them in the northern city of Ras Al Ain.

The two factions are called: ‘Hamzat Group’ and the ‘Sultan Murad Brigade’ and their battles erupted when the ‘Brigade’ tried to enter Ras Al Ain Gate, Hasakah Province, northeast of Syria, in order to take over the city from their brethren.

The clashes were, as usual, over territory control and bounties split, very un-Islamic and very much similar to their main master Erdogan and his anti-Islamic Muslim Brotherhood ideology.

At least one woman and a child of the terrorists’ families were killed in addition to an injury of a civilian in the city and an unknown number of terrorists were terminated in these clashes.

Soon enough NATO’s top leader Recep Erdogan sent his cannon fodders of the Turkish Army to mediate between his terrorist groups. NATO’s strongest man Erdogan maintains large numbers of these terrorists in different groups to keep control over them, and to use them in other fronts like in Libya and Yemen, his latest adventure. Despite the opposition from France, Erdogan managed to deliver a strong slap to the French Navy and the French plans for colonizing Libya, where Erdogan is pushing for the absolute Israeli project instead of sharing the spoils of Libya among NATO countries.

These clashes damaged the main power line feeding the Alouk water station which resulted in cutting off the water for over one million civilians in the city of Hasakah and its countryside, northeast of Syria, another war crime by all standards and the preferred weapon for NATO’s second-largest army the Turkish Army against the Syrian residents of that region.

Madman Erdogan Blocks Alouk Water to Civilians, Plots More Ethnic Cleansing

https://www.syrianews.cc/madman-erdogan-blocks-alouk-water-to-civilians-plots-more-ethnic-cleansing/embed/#?secret=TDy4amuH1T

We’re waiting for further updates from the city, Erdogan forces have blocked it completely since yesterday evening amidst a state of fear and panic among the civilians, the terrorists used all of their NATO-provided weapons in their skirmish.

Fratricides are very common among NATO-sponsored terrorist groups in Syria, nothing can satisfy the warlords even if they have to attack their own colleagues in crimes. Erdogan and his sponsors use these clashes as their justification to claim they’re not in control of the terrorist attacks carried out by these groups and the Syrian people are the only real victims of all this US-led War of Terror against Syria.

Schizophrenic Erdogan Condemns Himself in a Summit with Putin and Rouhani

Source

July 1, 2020 Arabi Souri

Russian Putin Iranian Rouhani Turkish Erdogan - Video conference on Syria

The joint statement issued after the video conference meeting between the Russian President Mr. Putin, the Iranian President Mr. Rouhani, and the head of the Turkish regime the madman Erodgan today 01 July 2020 stated:


The Presidents:
Rejected all attempts to create new realities on the ground under the pretext of combating terrorism, including illegitimate self-rule initiatives, and expressed their determination to stand against separatist agendas aimed at undermining the sovereignty and territorial integrity of Syria as well as threatening the national security of neighboring countries.”

Does Erdogan understand that ‘rejecting all attempts to create new realities on the ground’ includes the Turkification of the lands under the Turkish illegal occupation northwest and northeast of Syria?

Did Erdogan read the statement? Does he understand the meaning of ‘standing against separatist agendas aimed to undermine the sovereignty and territorial integrity of Syria’, that it includes illegal incursion into Syria’s territories by his military and his terrorists?

The joint statement adds:

“Expressed their opposition to the illegal seizure and transfer of oil revenues that should belong to the Syrian Arab Republic.”

That this also includes the oil seized and stolen by the Turkish-backed FSA (and all the terrorist organizations under its banner including ISIS and Nusra Front and others)?

“Reaffirmed the determination to continue cooperation in order to ultimately eliminate DAESH/ISIL, Al-Nusra Front and all other individuals, groups, undertakings, and entities associated with Al-Qaeda or DAESH/ISIL, and other terrorist groups, as designated by the UN Security Council, while ensuring the protection of the civilians and civilian infrastructure in accordance with the international humanitarian law.”

All of these entities named in this paragraph are sponsored directly by the Turkish regime, they receive all their logistic support and all the protection they need from Turkey and the al-Qaeda terrorists were even embedded with the Turkish Army TSK in their attacks against the Syrian Arab Army on Syrian soil…!

Erdogan stealing Syrian Wheat - Burning Syrian Wheat Fields
Erdogan stealing Syrian Wheat – Burning Syrian Wheat Fields – Cartoon by @Natali_AlA

The statement adds that The Presidents:

“Reviewed in detail the situation in the Idlib de-escalation area and underscored the necessity to maintain calm on the ground by fully implementing all agreements on Idlib.

Expressed grave concern at the humanitarian situation in Syria and the impact of the COVID-19 pandemic. Rejected all unilateral sanctions which are in contravention of international law, international humanitarian law, and the UN Charter, particularly in the face of the COVID-19 pandemic. Emphasized, in this regard, the critical need to ensure rapid, safe and unhindered humanitarian access throughout Syria in order to alleviate the suffering of the Syrian people, and, called upon the international community, particularly the UN and its humanitarian agencies, to increase their assistance to all Syrians without discrimination, politicization, and preconditions.”

A safe and unhindered humanitarian access means not controlled or targeted by al-Qaeda, Nusra Front, Grey Wolves, Muslim Brotherhood fanatics, Turkestan Islamist Party, and all other FSA groups sponsored by Turkey. The UN and its humanitarian agencies do not include as well the Nusra Front’s ‘first responders’ aka the White Helmets.

“Reaffirmed their conviction that there could be no military solution to the Syrian conflict and that it could only be resolved through the Syrian-led and Syrian-owned, UN-facilitated political process in line with the UN Security Council Resolution 2254. Emphasized in this regard the important role of the Constitutional Committee in Geneva, created as a result of the decisive contribution of the Astana guarantors and the implementation of the decisions of the Syrian National Dialogue Congress in Sochi. Welcomed the agreement to hold the third meeting of the Constitutional Committee in August 2020 and reaffirmed the readiness to support its work through continuous interaction with its members and the UN Secretary-General’s Special Envoy for Syria Geir O. Pedersen, as facilitator, in order to ensure its sustainable and effective work.”

The statement clearly says: ‘Syrian-led and Syrian-owned political process,’ which means without Turkish interference to influence or insert members of the Turkish regime and on its payroll.

“Highlighted the need to facilitate safe and voluntary return of refugees and internally displaced persons (IDPs) to their original places of residence in Syria, ensuring their right to return and right to be supported.”

This literally means not to use the refugees to threaten Europe with, or to push them into despair and have them join Erdogan’s military and terrorist adventures in Libya, Yemen, and Qatar, and elsewhere as well.

“Reaffirmed the necessity to respect universally recognized international legal decisions, including those provisions of the relevant UN resolutions rejecting the occupation of Syrian Golan, first and foremost UN Security Council Resolution 497 and thus condemned the decision of the US Administration on the occupied Syrian Golan, which constitutes a grave violation of international law and threatens regional peace and security. They consider Israeli military attacks in Syria as destabilizing and violating the sovereignty and territorial integrity of this country and intensifying the tension in the region.”

Condemning the US decision on the occupied Syrian Golan means bringing up the topic with both the Israelis and Donald Trump’s regime of war and terror, not to be part of the ‘Greater Israel Project‘ as tasked by George W. Bush and continue to do so many years later until this very day.

And considering Israeli military attacks in Syria as violating the sovereignty and territorial integrity also means not to allow the Israelis safe passage to bomb Syrian facilities in Aleppo from the north!

I’m speechless, the Turkish Madman Erdogan is known to be opportunistic, a backstabber, and a hypocrite, but his ability of acting and appearing like a decent human being is really astonishing, well, unless there are two different Erdogans with totally opposite manners?!

Video report:

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

Why Iran won’t be broken

June 26, 2020

Why Iran won’t be broken

Submitted by Pepe Escobar – source Asia Times

So what’s goin’ on in Iran? How did the Islamic Republic really respond to Covid-19? How is it coping with Washington’s relentless “maximum pressure”?

These questions were the subject of a long phone call I placed to Prof. Mohammad Marandi of the University of Tehran – one of Iran’s premier, globally recognized analysts.

As Marandi explains, “Iran after the revolution was all about social justice. It set up a very elaborate health care network, similar to Cuba’s, but with more funding. A large hospital network. When the coronavirus hit, the US was even preventing Iran to get test kits. Yet the system – not the private sector – managed. There was no full shutdown. Everything was under control. The numbers – even contested by the West – they do hold. Iran is now producing everything it needs, tests, face masks. None of the hospitals are full.”

Expanding Marandi’s observations, Tehran-based journalist Alireza Hashemi notes, “Iran’s wide primary healthcare system, comprising public clinics, health houses and health centers is available in thousands of cities and villages”, and that enabled the government to “easily offer basic services”.

As Hashemi details, “the Health Ministry established a Covid-19 call center and also distributed protective equipment supplied by relief providers. Supreme Leader Ayatollah Khamenei ordered the armed forces to help – with the government deploying 300,000 soldiers and volunteers to disinfect streets and public places, distribute sanitizers and masks and conduct tests.”

It was the Iranian military that established production lines for producing face masks and other equipment. According to Hashemi, “some NGOs partnered with Tehran’s chamber of commerce to create a campaign called Nafas (“breath”) to supply medical goods and provide clinical services. Iran’s Farabourse, an over-the-counter stock market in Tehran, established a crowd funding campaign to purchase medical devices and products to help health workers. Hundreds of volunteer groups – called “jihadi” – started producing personal protective equipment that had been in short supply in seminaries, mosques and hussainiyas and even natural fruit juices for health workers.”

This sense of social solidarity is extremely powerful in Shi’ite culture. Hashemi notes that “the government loosened health-related restrictions over a month ago and we have been experiencing a small slice of normality in recent weeks.” Yet the fight is not over. As in the West, there are fears of a covid-19 second wave.

Marandi stresses the economy, predictably, was hurt: “But because of the sanctions, most of the hurt had already happened. The economy is now running without oil revenue. In Tehran, you don’t even notice it. It’s nothing compared to Saudi Arabia, Iraq, Turkey or the UAE. Workers from Pakistan and India are leaving the Persian Gulf in droves. Dubai is dead. So, in comparison, Iran did better in dealing with the virus. Moreover, harvests last year and this year have been positive. We are more self-reliant.”

Hashemi adds a very important factor: “The Covid-19 crisis was so massive that people themselves have pitched in with effort, revealing new levels of solidarity. Individuals, civil society groups and others have set up a range of initiatives seeking to help the government and health workers on the front line of countering the pandemic.”

What a relentless Western disinformation campaign always ignores is how Iran after the revolution is used to extremely critical situations, starting with the eight-year-long Iran-Iraq war in the 1980s. Marandi and Hashemi are adamant: for older Iranians, the current economic crisis pales in comparison with what they had to put up with throughout the 1980s.

Made in Iran soars

Marandi’s analysis ties up the economic data. In early June, Mohammad Bagher Nobakht – responsible for planning Iran’s state budgets – told the Majlis (Parliament) that the new normal was “to sideline oil in the economy and run the country’s programs without oil.”

Nobakht stuck to the numbers. Iran had earned just $8.9 billion from the sale of oil and related products in 2019-20, down from a peak of $119 billion less than a decade ago.

The whole Iranian economy is in transition. What’s particularly interesting is the boom in manufacturing – with companies focusing way beyond Iran’s large domestic market towards exports. They are turning the massive devaluation of the rial to their advantage.

In 2019-20, Iran’s non-oil exports reached $41.3 billion. That exceeded oil exports for the first time in Iran’s post-revolutionary history. And roughly half of these non-oil exports were manufactured goods. Team Trump’s “maximum pressure” via sanctions may have led to total non-oil exports going down – but only by 7%. The total remains near historic highs.

According to Purchasing Managers’ Index (PMI) data published by the Iran Chamber of Commerce, private sector manufacturers were seriously back in business already in the first month following the relaxation of the partial lockdown.

The fact is Iranian consumer goods and industrial products – everything from cookies to stainless steel – are exported by small and medium enterprises to the wider Middle East and also to Central Asia, China and Russia. The myth of Iranian “isolation” is, well, a myth.

Some new manufacturing clusters bode well for the future. Take titanium – essential for myriad applications in military, aerospace, marine industries and industrial processes. The Qara-Aghaj  mine in Urmia, the provincial capital of West Azarbaijan, which is part of Iran’s mineral belt, including the country’s largest gold reserves, has tremendous potential.

Iran features in the Top 15 of mineral-rich countries. In January, after getting the technology for deep-level mining, Tehran launched a pilot project for extraction of rare earth minerals.

Still, Washington pressure remains as relentless as the Terminator.

In January, the White House issued yet another executive order targeting the “construction, mining, manufacturing, or textiles sectors of the Iranian economy.” So Team Trump is targeting exactly the booming private sector – which means, in practice, countless Iranian blue-collar workers and their families. This has nothing to do with forcing the Rouhani administration to say, “I can’t breathe”.

The Venezuelan front

Apart from a few scuffles between the Islamic Revolutionary Guards Corps (IRGC) and the Health Ministry about China’s response to Covid-19, the Iran-China “comprehensive strategic partnership” (CSP) remains on track.

The next big test is actually in September. That’s when Team Trump wants to extend the UN arms embargo on Iran. Add to it the threat to trigger the snapback mechanism inbuilt in UNSC resolution 2231 – if other Security Council members refuse to support Washington and let the embargo expire for good in October.

China’s mission at the UN has stressed the obvious. The Trump administration unilaterally abandoned the JCPOA. Then it reimposed unilateral sanctions. Thus it has no right to extend the arms embargo or go for the snapback mechanism against Iran.

China, Russia and Iran are the three key nodes of Eurasia integration. Politically and diplomatically, their key decisions tend to be taken in concert. So it’s no wonder that was reiterated last week in Moscow at the meeting of Foreign Ministers Sergey Lavrov and Javad Zarif – who get along famously.

Lavrov said, “We will be doing everything so that no one can destroy these agreements. Washington has no right to punish Iran.”

Zarif for his part described the whole juncture as “very dangerous”.

Additional conversations with Iranian analysts reveal how they interpret the regional geopolitical chessboard, calibrating the importance of the axis of resistance (Tehran, Baghdad, Damascus, Hezbollah) in comparison with two other fronts: the US and its “stooges” (the House of Saud, UAE, Egypt), the master – Israel – and also Turkey and Qatar, which, like Iran, but unlike the “stooges”, favor political Islam (but of the Sunni variety, that is, the Moslem Brotherhood).

One of these analysts, pen name Blake Archer Williams, significantly remarks, “the main reason Russia holds back from helping Iran (mutual trade is almost at zero) is that it fears Iran. If Trump does not have a Reagan moment and does not prevail on Iran, and the US is in any event driven out of the Middle East by the continuing process of Iran’s weapons parity and its ability to project power in its own pond, then all of the oil of the Middle East, from the UAE, Qatar, Kuwait and Bahrain, to Iraq, of course, and not least to the oilfields in Saudi Arabia’s Qatif region (where all the oil is and is 100% Shi’ite), will come under the umbrella of the axis of resistance.”

Still, Russia-China continue to back Iran on all fronts, for instance rebuking the International Atomic Energy Agency (IAEA) for giving in to US “bullying” – as the IAEA’s board last week passed a resolution submitted by France, Britain and Germany criticizing Iran for the first time since 2012.

Another key foreign policy front is Venezuela. Tehran’s soft power, in quite a spectacular manner keenly observed all across the Global South, de facto ridiculed Washington’s sanctions/blockade in its own Monroe Doctrine “backyard”, when five Iranian tankers loaded with gasoline successfully crossed the Atlantic and were received by a Venezuelan military escort of jets, helicopters, and naval patrols.

That was in fact a test run. The Oil Ministry in Tehran is already planning a round two of deliveries to Caracas, sending two or three cargos full of gasoline a month. That will also help Iran to offload its huge domestically produced fuel.

The historic initial shipment was characterized by both sides as part of a scientific and industrial cooperation, side by side with a “solidarity action”.

And then, this past week, I finally confirmed it. The order came directly from Supreme Leader Ayatollah Khamenei. In his own words: “The blockade must be broken”. The rest is – Global South – history in the making.

China and Russia Reject UN Secretary General Proposal on Open Borders for Al-Qaeda

Source

June 26, 2020 Arabi Souri

United Nations UN Secretary-General Antonio Guterres
United Nations Secretary-General Antonio Guterres

China and Russia are reported to have rejected a proposal presented in a communique by the UN Secretary-General presented to the current penholders, Belgium and Germany. The SG has on several occasions expressed his desire to extend the free border crossing from Turkey into Idlib for 12 months. The current mandate established in 2014 (UNSCR 2165) expires on 10 July.

UN Secretary-General Antonio Guterres called for the opening of Syria’s borders for the free flow of ‘humanitarian aid’ for one year; Syria, China, and Russia object it and consider it a breach of Syria’s sovereignty offering a secure passage for terrorists to sneak into Syria with their weapons as proven in the past.

Per reports, Russia proposed to deliver the intended humanitarian aid through Damascus, the Syrian capital, a proposal the UN’s top diplomat considered ‘not a viable applicable solution’, he might be worried that the Syrian state will confiscate any weapons, gears, and advanced satellite communication devices ‘gifted by the generous western donors’ to al-Qaeda terrorists operating in Idlib.

Resolutions — passed by the P5 Security Council members — require aye votes or a combination of ”ayes” and abstentions. UNSCR 2165 was extended with UNSCR 2393 (2017), UNSCR 2449 (2018)Its likely final extension, UNSCR 2504 (2020) passed with the French “aye,” and abstensions by US, UK, Russia, & China.

There are up to three million Syrians living in the region under the control of a number of assorted al-Qaeda and other Muslim Brotherhood terrorist groups loyal to the Turkish madman Erdogan; the real humanitarian aid delivered to Idlib falls in the hands of those terrorists who then sell it at high prices to the needy Syrian families, whereas if the Russian proposal is accepted, convoys of the aid would be delivered under the supervision of the United Nations itself and not al-Qaeda commanders.

Furthermore, what about the 18 million Syrians not living in al-Qaeda’s safe haven in Idlib and suffering from the increased sanctions imposed on them by the same ‘generous donors’ sending the aid to al-Qaeda terrorist groups in Idlib? Don’t they deserve some help instead of renewing the sanctions against them by the European Union earlier this month and the Trump regime imposing its unprecedented regime of sanctions dubbed the Caesar Act on the 17th of the month? Can the United Nations Secretary-General explain this hypocrisy under the supervision of his organization?

We know there’s no comfortable answer to this question since the UN organization was essentially built under the control of the victors of the WWII to serve their interests not to actually implement its own Charter, otherwise, there are dozens of un-implemented United Nations Security Council resolutions and other resolutions by the United Nations General Assembly to solve the Palestinian problem, the core issue destabilizing most of the world for the past 7 decades.

There is also the UNSC Resolution 2253 issued to dry up the sources of terrorism funding and facilitating, it was issued a few hours before the infamous UNSC Resolution 2254 calling for a ‘political solution for the Syrian crisis’, to enable implementing 2254, the UNSC needs to implement 2253. The United States of America and its cronies never mention Resolution 2253 while never stop calling for the implementation of Resolution 2254, they want to include elements from terrorist groups in the political solution in Syria, ie ministers in a future Syrian government from al-Qaeda… Just naming another example of the ways the UN functions.

Postscript:

It is noteworthy that Antonio Guterres’ humanitarian concerns for the suffering of the Syrian people — by all evidence — is limited to support for NATO countries to impose a new Sykes-Picot in Syria (maps showing that increased, non-sovereign border openings are around areas illegally occupied by Madman Erdogan and Trump regime troops, here.)

SG Guterres did not dispatch communique in condemnation of Erdogan’s bombing the electrical grid of the Alouk Water & Power plant — twice — in October; surely Syrian people need water and electricity.

There has been no communique over Turkey’s occupation of the water plant in Alouk, either, an occupation which has seen Syrians deprived of essential water for days at a time. Surely, humanitarian concerns involve Syrians not having access to their own clean water supplies.

Erdogan War Crimes, SDF Atrocities, No Reconciliation

https://www.syrianews.cc/erdogan-war-crimes-sdf-atrocities-no-reconciliation/embed/#?secret=qdeIMcckxO

The Secretariat has been silent over Trump’s illegals in Syria firebombing wheat fields in Hasaka, last month, followed by ongoing arsonof surrounding Syrian farmlands, by NATO-supported terrorists.

Surely humanitarian concerns of the truly righteous would include concern for the rights of Syrians to have access to their water and their food.

NATO Allies Hold Emergency UNSC Meeting to Save al-Qaeda in Idlib

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام – نضال حمد

الأربعاء 24 يونيو 2020

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام – نضال حمد

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام وللأسف الشعب في اجازة مفتوحة

من أسباب الخراب الفلسطيني نجد الاستزلام وعبودية الأشخاص والتعصب للفصيل والافساد بالمال والمناصب والسماح للمتسلقين بالتسلق على تضحيات شعبنا.

سياسة الرجل المناسب للوقت المناسب لا الرجل المناسب في المكان المناسب. وعدم جدية القيادة وتفردها باتخاد القرارات المصيرية في مجالس وطنية شكلية كانت ولازالت تحت سيطرة النهج الفاسد والمفسد.

الارتهان لدول وأنظمة هي نفسها كانت ولازال رهينة بيد أعداء الأمة والقضية. واستغلال الخلافات مع بعض العرب للذهاب في الاتجاه الخاطئ. المراهنة على الغرب وأمريكا ودول العالم والأمم المتحدة وقراراتها.

الفذلكة السياسية التي غدت توسلا وتسولا. ثم التخلي عن حق المقاومة والكفاح وهو حق مقدس.

ما بني على أساس خاطئ ينتج الأخطاء وربما يؤدي في وقت ما الى الهلاك.

عدم مراجعة التجارب وأسباب الفشل والهزائم والأخطاء والتغني بالقرار المستقل والخ …

الشعب الذي يرضى بقادة فاسدين، مرتهنين، مفسدين ومتآمرين لا يلتفتون لمعاناته ومأساته، ولا يعملون باخلاص لأجل قضيته وحريته. الشعب الذي يرضى بالذل والهوان ولا يثور لتصحيح مساره وتغيير قيادته وسياساتها سيدفع أثمانا مضاعفة لصمته وسباته.

أي حال بدك يمشي؟

الأمور ماشية بسرعة الدولار

كيف استطاع الاعداء ايجاد وباء المال الذي دمر منظمة التحرير الفلسطينية وجزء كبير من شعب فلسطين؟.

المال المُسَمَمْ والمُسَمِمْ الذي لازال يعتقل حرية القرار لدى فصائل هامة وتاريخية في مسيرة نضالنا.

المال الذي حول الفلسطينيين من فدائيين الى وقائيين وآخرين من مقاومين الى مقاولين يتسولون عند الاخرين.

لاشيئ يقدم للفلسطينيين مجانا سواء للسلطة في الضفة أو للسلطة في غزة. كل شيئ له ثمنه. أموال الدول المانحة لا تقدم لأجل عيون عباس وأموال امارة اخوان قطر لا تقدم لأجل مقاومة حماس.

وصلنا الى زمن صارت فيه فلسطين قضية مرتبات ومعاشات وميزانيات.

كل ما نعيشه من خيانات لفلسطين وقضيتها من قبل غالبية العرب والمسلمين وبعض الفلسطينيين، تبدو بالرغم من سوداويتها جيدة وربما هي من علامات نهضة فلسطينية، خروج من الهاوية وربما قرب نهاية الاحتلال وأعوانه.

قرأت مؤخرا في موقع واتس أب رسالة استهزاء فلسطينية تشرح بكوميدية سوداء فلسطينية معروفة مأساة الشعب الفلسطيني وحاجته الاقتصادية وضائقته المالية، وذلك عبر سرد لواقع حال عائلة أحد وزراء السلطة الفلسطينية وهو عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح. كانت احدى بناته قبل فترة بطلة استعراض عضلات ضد مواطن فلسطيني قرب جامعة بير زيت. هددت وعربدت ثم شفطت بسيارتها الحديثة (رانج روفر) وتبلغ قيمتها تسعون ألف دولار أمريكي فقط لاغير. من مال أبوها وأبو أبوها. شقيقتها ليست أسوأ منها فهي أيضا تملك (جيب جاكورا) ثمنه فقط 100 ألف دولار أمريكي ( أبو وِشِ سِمِحْ) الذي كان يدعي بعض أتباع بدعة القرار المستقل سنة 1983 أنه بامكانه فتح (جبل تربل) في الشمال اللبناني و (جبل قاسيون) في دمشق.

عائلة الوزير المذكور كلها موظفة في السلطة وبمرتبات لو جمعناها سوية ستكفي لاطعام مئات العائلات الفلسطينية الفقيرة. خاصة في ظل أزمة رواتب موظفي السلطة. الأب عضو اللجنة المركزية والوزير في السلطة يتقاضى مرتبا شهريا مع نثريات بقيمة 35 ألف دولار أمريكي. في حين أن زوجته التي تعمل في الكادر الدبلوماسي لسلطة اوسلوستان مرتبها الشهري 3000 دولار. البنت الأولى تشغل منصب مدير عام عند والدها في الوزارة ومرتبها الشهري 2000 دولار. البنت الثانية تمتلك شركة برأس مال 300000 دولار امريكي فقط لا غير. ابنه (المناضل الشرس) يمتلك شركة برأس مال يبلغ 500000 دولار أمريكي. وابنتاه اليانعتان سبق وذكرنا امتلاكهما لسيارتين رانجين بقيمة 190 ألف دولار.

قلبي مع عائلة الوزير العضو في مركزية فتح… بالفعل عائلة مسكينة. أتألم لأجلهم، الجماعة ناقصهم بحر علشان يشتروا كم يخت للترويح عن أنفسهم وقضاء اجازات واستراحات بسبب عملهم المضني والدؤوب في خدمة القضية والجماهير وحق العودة. في زمن سلطة العار  كل شيء وارد وممكن … ومادامت الساعة بالدولار والحسابة بتحسب سوف نجد سحيجة ومماليك وعبيد يدافعون عن اللصوص والعملاء لأنهم مصدر رزقهم ولو على حساب فلسطين وشعبها.

عليكم-ن اللعنة ذكورا وإناثا انتم-ن وسلطتكم-ن وسحيجتها وسحيجاتها وعلى كل من لازال يتعامل معكم-ن بحجة الوحدة الوطنية.

أما السحيجة في مخيمات لبنان وفي مخيم عين الحلوة بالذات أذكرهم أنه في مثل هذه الأيام من سنة 1982 سقطت مخيماتهم تباعا بيد الصهاينة الغزاة، لكن بعد تضحيات جسام وملاحم بطولية جسدها أبناء وبنات شعبنا، في حين كان بعض أركان السلطة والمنظمة من مبتدعي شعار القرار المستقل يفرون من أرض المعركة. بالأمس فروا من الميدان وتركوا المخيمات تقاتل واليوم ينسقون مع الاحتلال الصهيوني ويقودون قضيتنا وشعبنا الى الهاوية.

نضال حمد

ما هو مستقبل اليمن؟

د. علي أحمد الديلميّ

تحتاج عملية التحوّل السياسي في اليمن إلى صياغة رؤية للمستقبل تعمل على معالجة الخلل في النظام السياسي الحالي من خلال العمل على إتمام المصالحة الوطنية الشاملة وتحديد شكل الدولة ودستورها.

من خلال قراءة سريعة لواقع العمل السياسي في اليمن عبر التاريخ، نجد أنّ الصراع على السلطة ظلّ يأخذ بالأبعاد الطائفية والدينية والمناطقية نفسها، كل ذلك بسبب فشل النخبة السياسية في بلادنا في بناء نظام سياسي شامل يساوي بين الجميع ويتجاوز الطوائف والمناطق والمذاهب.

بعد أكثر من خمس سنوات من العدوان على اليمن، تعزّزت الانقسامات الداخليّة بسبب هروب الرئيس عبدربه منصور هادي إلى السعودية وطلبه تدخلاً سعودياً تحت شعار «استعادة الشرعية»، وبدلاً من عودة الشرعية واستعادة سلطه الدولة، شهد اليمن انقساماً لم نعرف له مثيلاً من قبل، نتيجة التحالفات والاختلافات السياسية والطائفية والمناطقية والمذهبية داخل الأطر المؤيدة لـ«الشرعية». فقد بدأ التجمع اليمني للإصلاح (جماعة الإخوان المسلمين) في اليمن والفريق علي محسن ومن تحالف معهما من القبائل والأحزاب وغيرها إقامة سلطة مستقلة عن الشرعية في مأرب، كما قام المجلس الانتقالي في الجنوب ببسط سلطته على عدن وبعض مناطق الجنوب في ظلّ صراعات جنوبية ـ جنوبية تتداخل فيها الصراعات مع الشمال ومع «الشرعية».

على وقع هذه الانقسامات والعدوان المستمرّ، ظلّ هادي وحكومته يمارسان «شرعيتهما» من الرياض بعد أن سلّم هادي كلّ أدوات الحكم لدول التحالف لعجزه عن فعل أيّ شيء يؤكد شرعيته. وتأتي استقالة وزير التجارة والصناعة في حكومة هادي محمد الميتمي التي تقدّم بها أمس، لتعكس مدى التخبُّط والتفكك داخل حكومة الشرعية نفسها وخروج الأمور عن السيطرة، حيث علّل الميتمي استقالته بأنّ «دولاً إقليمية ضمن التحالف السعودي تسعى إلى تمزيق اليمن والانقلاب على الشرعية».

وفي المقابل، تعزّزت سلطة «أنصار الله» في المناطق الخاضعة لسلطتهم، الأمر الذي أثار انزعاج منافسيهم من المكونات السياسية الأخرى المتحالفة مع الرئيس عبدربه منصور هادي.

في حقيقة الأمر، كانت لهذا التنافس أبعاد طائفية ومناطقية ومذهبية تمّ تغليفها سياسياً، إذ ينظر المتحالفون مع «الشرعية» إلى «أنصار الله» على أنهم إماميون يريدون حكم اليمن على أساس العرق، وأنهم يُميّزون الهاشميين عن غيرهم من باقي فئات المجتمع اليمني، وأنهم سلاليون وكهنوتين ورافضة، يمارسون السلطة الحديدية بالقهر والقتل، كما يتّهمونهم بأنهم يريدون القضاء على النظام الجمهوري وبأنهم يتلقون الدعم من إيران وحزب الله اللبناني ويريدون أن يكونوا كياناً مشابهاً لهذا الحزب، وغيرها من الاتهامات تُساق في حق «أنصار الله» والتي تزيد من حدة الانقسامات.

في المقابل، ينظر «أنصار الله» إلى المتحالفين مع هادي على أنهم استدعوا الخارج للتدخل في شؤون اليمن وأنهم باتوا مُرتَهنين للخارج بعد أن فرطوا في سيادة اليمن، ويمارسون حملات تشويه وكراهية ضدهم وضدّ كثير من اليمنيين الذين ينتمون إلى «أنصار الله» وهم من كلّ اليمنيين. كما يرى «أنصار الله» أنّ المبادرة الخليجية للحلّ السياسي في اليمن بعد أحداث ما يُسمّى «الربيع العربي» همّشت القوى اليمنية الثورية وأعادت توزيع السلطة بشكل غير عادل وأبقت النظام القديم فاعلاً. كما يتّهمون السلطة والمتحالفين معها بتهميشهم وظلمهم ومحاربة المذهب الزيدي وإغلاق مدارسهم وقتل علمائهم وقادة الرأي المتعاطفين معهم، وبالدفع بصحف «الشرعية» و«حزب الإصلاح» و«الإخوان المسلمين» والأحزاب المتحالفة معهم لشنّ حملات تضليل وكراهية، إضافة إلى حملات التشويه المستمرة التي يقوم بها من يسمّون أنفسهم «أقيال» سبتمبريين مثقفين جمهوريين وغيرها ضدهم.

عند التعمُّق في أسباب الصراع الدائر اليوم في اليمن، نجد أنّ معظم أطراف الصراع تعلن أنها جمهورية ومع النظام الجمهوري ضدّ العنصرية والطائفية والمناطقية والمذهبية وأنها مع بناء دولة مدنيّة تكفل حقوق الجميع في المواطنة والمساواة لتحقيق العدالة، وأنّها مع التداول السلمي للسلطة وتقوية قيم الحرية والديمقراطية وتعزيزها، لكنّ الواقع على الأرض مختلف تماماً، ومن هنا نرى أنّ المدخل الأساسي لبداية الحلّ السياسي الشامل في اليمن، هو وعي أبناء الشعب اليمني، بكافة أطيافهم وفئاتهم، وإدراكهم أهمية بناء الدولة ووضع الأسس القوية لها من خلال بناء المؤسّسات بشكل علمي ووطني بعيداً عن ممارسات الماضي المتخلِّفة في الإقصاء والقهر.

على اليمنيين جميعاً التماسك والتكاتف والضغط على كلّ من أوصلهم إلى هذا الحال. فالعالم يتغيّر والشعوب تتطور وتطالب بالأفضل لها في الأمن والسلام والحياة الكريمة.

السؤال الذي يطرح نفسه دائماً: أين قادة الرأي والمثقفون ومنظمات المجتمع المدني في اليمن اليوم. أليس حريّاً بهم أن يقوموا بدورهم الوطني الجامع، بدلاً من أن يكونوا أدوات مأجورة في أيدي من يريدون تشتيت المجتمع اليمني وانقسامه؟

أين دورهم اليوم في الضغط على كلّ من يتحكمون بالمشهد السياسي في اليمن وحثهم على الجلوس إلى طاولة حوار وإطلاق المصالحة الشاملة وبناء الدولة التي تحقق الأمن والسلام والحياة الكريمة للجميع؟

قد يقول البعض إنّ هذا الكلام مثالي وغير قابل للتطبيق، لكنني أقول إنّ إرادة الشعوب لا تقهر إذا كان هناك صدق في العمل والإرادة من أجل الأفضل، أما الذين شاركوا في سفك دماء اليمنيين، فهؤلاء سيظلون أدوات للخراب والتدمير وانقسام الناس في صراعات عبثية لا تسمن ولا تغني من جوع، وإذا لم يتكاتف اليمنيون من أجل مستقبل بلادهم فسيظلون ضحايا لهذه الصراعات العبثية.

حفظ الله اليمن وأهلها من كلّ مكروه.

*دبلوماسي يمني.

Ex-Turkish minister warns of direct clash between Egypt and Turkey in Libya

Source

By News Desk -2020-06-22

BEIRUT, LEBANON (7:30 P.M.) – Former Turkish Foreign Minister Yasar Yakesh considered that Libya might turn into a direct confrontation area between Turkey and Egypt, stressing the need to stop the tension and give priority to diplomacy.

In an interview with the Turkish newspaper, Cumhuriyet, Yakesh, who assumed the position of Ankara’s ambassador to Cairo between 1995 and 1998, and the Turkish Foreign Minister in 2002-2003, mentioned the visit of Egyptian President Abdel Fattah El-Sisi to the western region in Egypt, during which he announced the possibility of sending military forces to Libya, in the presence of tribal leaders on the Egyptian and Libyan sides.

He said: “The border between Egypt and Libya is mixed, as part of the tribes in the region are on the Egyptian side and the other part is on the Libyan side. Egypt’s intervention in Libya and the movement of the army there will be easy because there are no natural barriers. The presence of the tribes on both sides of the border facilitates the mission of Egypt.” .

Yakesh emphasized that the Egyptian administration, led by Sisi, considered the “Muslim Brotherhood” the greatest threat to it, and that Libya, under the leadership of the Al-Wefaq government, which it considered linked to the group, constituted a threat to Egypt similar to the threat posed by the PKK to Turkey.

He pointed out that if Turkey continues to strengthen its presence in Libya and its inability to create common ground, the matter may reach a “violent clash” between the Turkish and Egyptian sides.

He considered that it is currently possible to reach a compromise in the event that an opportunity for diplomacy is given, saying: “In the event of diplomatic contacts, diplomats may be able to find solutions that will reduce the losses of both parties. So Turkey should give priority to this matter but it does not do so at the present time.” .

He explained that the agreement to demarcate the maritime borders signed by Turkey with the Libyan Government of National Accord (GNA) came as a “window of opportunity” for Turkey, adding: “But in diplomacy, we cannot achieve everything we want.”

AL-SISI SAYS EGYPT HAS RIGHT TO INTERVENE IN LIBYA, VOWS TO PROTECT SIRTE & AL-JUFRA (VIDEO, PHOTOS)

Source

Egypt’s President Abdel Fattah al-Sisi said on June 20 that any Egyptian intervention in Libya has an international legitimacy and ordered his army to be prepared for missions inside or outside Egypt.

Al-Sisi made his remarks while he was inspecting Egyptian troops in the western region. The president toured an air base near Egypt’s border with Libya, where thousands of troops as well as state of the art weapon systems are deployed.

“Be prepared to carry out any mission, here inside our borders – or if necessary, outside our borders,” the President said in a speech to his troops, according to Reuters.

The Egyptian President said his country is working to protect its western border, support security and stability in Libya and stop the bloodshed there.

المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية

-Spokesman of the Egyptian Presidency5 hours ago

تفقد السيد الرئيس الوحدات المقاتلة للقوات الجوية بالمنطقة الغربية العسكرية صباح اليوم

Image may contain: one or more people
Image may contain: one or more people, people standing, sky and outdoor
Image may contain: 1 person, standing, suit and outdoor
Image may contain: 1 person, standing and outdoor

Al-Sisi went on to call for a ceasefire between the Libyan National Army (LNA) and the Government of National Accord (GNA), warning the latter from attacking the port city of Sirte and the al-Jufra Air Base.

“Let’s stop at the line both sides reached in the western and eastern regions and start a ceasefire … The line of Sirte, al-Jufra is a red line for Egypt and its national security,” al-Sisi said.

The President also revealed that Egypt is ready to train, equip and arm Libyan tribesman in order to defend and secure their own land.

Hinting at the growing Turkish intervention in Libya, al-Sisi called on all foreign forces to immediately withdraw, saying that “illegitimate interventions” are spreading terrorism in the region.

In the last few months, Turkey stepped up its support for the GNA enabling it to secure major gains in northwest Libya. In response, the Egyptian military amassed a large force on the Libyan border. Since then, battles have winded down in Libya, especially around Sirte.

Egypt appears to be determined to stop Turkish expansion in Libya. Nevertheless, Cairo will not likely employ a direct military intervention option before exhausting all diplomatic options.

MORE ON THIS TOPIC:

BATTLE OF SIRTE

South Front

The Tripoli-based Government of National Accord (GNA) and Syrian militant groups with a direct support from Turkey are preparing for a new attempt to capture the port city of Sirte from the Libyan National Army (LNA).

After the first failed attempt earlier this month, Turkish-backed factions have deployed additional reinforcements to the frontline west of the city. This included artillery pieces, battle tanks and a large number of pickups equipped with weapons. LNA warplanes conducted several strikes on GNA military columns moving from Misrata in the area of Abu Qurayn. However, the existing LNA air power appeared to be not enough to stop the military buildup of Turkish-led forces. The intensity of LNA airstrikes also decreased, especially in the countryside of Tripoli, due to the Turkish efforts to set up an air defense network in the GNA-held part of coastline.

Over the past year, the Turkish military has sent a number of KORKUT self-propelled anti-aircraft guns and MIM-23 Hawk medium-range air defense systems to Libya. These systems as well as electronic warfare capabilities of the deployed Turkish military contingent played an important role in breaking of the LNA siege of Tripoli and allowed Turkish combat drones operate relatively freely in its countryside. Now, Turkey is likely seeking to employ a similar approach to besiege and seize Sirte.

The city, with the estimated population of about 128,000, is an important logistical hub and Libya’s main oil export port. In the beginning of January, the LNA led by Field Marshal Khalifa Haftar shut down export terminals and stopped operations of pipelines from El-Sharara and El-Feel oilfields cutting off the exports of the Tripoli-based National Oil Corporation by about 92%. Then, the LNA said that the GNA used the revenues obtained thanks to oil export to pay for Turkish weapons and Turkey-deployed mercenaries. This move demonstrated the determination of the LNA and the democratically-elected House of Representatives based in Torbuk to push forward their project of the united Libya regardless possible decrease of financial revenues from oil business.

Now, Ankara and its partners in Tripoli are eager to capture Sirte and restart a full-scale oil export under their direct control. If Turkish-led forces achieve this goal, Ankara will get an access to an additional source of revenue to compensate, at least partly, its expenditures for the Libyan intervention.

For the LNA leadership, the possible withdrawal from Sirte will mark the full collapse of its plan to unite Libya under a single administration. So, Haftar forces are also preparing for the battle.

دكاكين المخابرات المتنوّعة تسيطر على لبنان!

د. وفيق إبراهيم

يأس أميركي من السيطرة على الدولة اليمنيّة! – جريدة البناء | Al ...

تهيمن عشرات أجهزة المخابرات الدولية والاقليمية على لبنان من خلال التنافس الطوائفي بين ابنائه، وضعف دولته الوطنية.

بذلك يصبح الميدان اللبناني جغرافيات متصارعة تديرها مجموعات تحت الطلب ترتبط بشبكات استخبارية تعمل حسب تطور الأحداث ومتطلبات بلدانها في لبنان والإقليم.

للإشارة فإن أجهزة المخابرات تعمل في كل انحاء العالم فتراقب الأحداث وتستجلب معلومات، لكنها هي التي تسيطر على الأحداث وتروج لمعلومات في لبنان فيصبح دورها فيه تأجيجاً للصراعات الداخلية حسب حاجات بلدانها الأصلية وادوارها وصولاً الى حدود فبركتها ودفعها نحو مناحٍ ترتبط بصراعات الإقليم.

هنا تختلف وظائفها عن الدور الاستخباري التقليدي بشكل يبدو فيه لبنان تحت رحمة ممارسات تنبثق فجأة وتتوقف فجأة لتعاود بعد مدة سيرتها الاولى، وهكذا دواليك.

ما هي هذه الأجهزة العاملة بقوة في لبنان؟

تنتشر هذه الوكالات على مدى الساحة اللبنانية. قسم منها يعمل بشكل احترافي على مستوى كامل الجغرافيا اللبنانية حسب قدرته على اختراقها، وعلى رأسها المخابرات الأميركية والإسرائيلية التي تهتم بجميع المعلومات عن حزب الله في الجنوب والبقاع وبيروت وفي مختلف المناطق الأخرى التي يمتلك الحزب فيها تحالفات واصدقاء.

كما تجمع معلومات عن الحركة السياسية والإرهابية على مستوى البلاد بأسرها.

هناك نمط تقليدي آخر لأجهزة مخابرات تنشط بشكل روتيني لتجميع معلومات هامة لسياسات بلدانها كفرنسا وروسيا ودول اوروبية اخرى، لكن هذه الفئة لا تلعب على مستوى التأجيج الميداني للأحداث كحال المخابرات الأميركية القادرة بشكل استراتيجي على الطلب من الأحزاب الداخلية الموالية لها التحرك في يوم معين بشعارات محددة للتأثير على هدف مطلوب.

هذه المخابرات الأميركية هي المهيمن الفعلي على مسار الاضطرابات التي تنتاب لبنان بين الفينة والأخرى، فيكفي ان السفارة الاميركية هي المركز الفعلي للقاءات الأمنيين الأميركيين بالاحزاب المحلية الموالية، وهي كثيرة تبدأ بأحزاب القوات والكتائب والاشتراكي وكثير من جمعيات تدّعي انها من «الانتفاضة».

الى جانب هذه الادوار الواضحة، هناك ثلاثة أجهزة استخبارية تتبع للسعودية والإمارات وتركيا تؤدي الادوار الميدانية الأكثر خطورة على الاستقرار اللبناني السياسي والوطني.

فالسعودية والإمارات تنسجان علاقة مذهبية الأبعاد مع شلل طائفية في أنحاء من بيروت والشمال والبقاع الغربي.

فتستعملها للتوتير والتأجيج في مفاصل مهمة.

يكفي أن تنظم في هذه المناطق بضع مئات من المراهقين والشبان الذين توفر لهم التمويل المغري ووسائل الانتقال والأهداف المطلوبة لجهة التخريب وإضفاء التوتير المذهبي على اي تحرك، كما تتعاون الأجهزة السعودية والإماراتية مع رجال دين واحزاب وجمعيات مذهبية لشد العصب الطائفي في وجه عصبيات أخرى.

إن لهذين البلدين العربيين صلات كبيرة مع احزاب الكتائب والقوات والتقدمي لإقناع جمهورها المذهبي وتأمين تغطية سياسية له.

هناك اضافات على هذا المشهد المخابراتي التاريخي يتعلق باقتحام المخابرات التركية للمشهد اللبناني واستيطانها فيه بشكل فاعل.

فتركيا التي تسعى لتعميق دورها الإقليمي من خلال احتلال قواتها المباشر أنحاء في سورية والعراق وليبيا وعبر الدور الارهابي للاخوان المسلمين في اليمن والسودان والجزائر.

تركيا هذه جاءت الى لبنان من خلال حركة الاخوان، ووضعت في مناطقه الشمالية أجهزة استخبارات استطاعت جذب قيادات طرابلسية على شاكلة الريفي ونظمت عشرات الشبان وقبضايات الاحياء لاستعمالهم في تأجيج الصراعات المذهبية، فتبدو تركيا وكأنها تنافس السعودية على قيادة العالم الإسلامي وتناهض سورية وتحارب ايران، وتفرض نفسها على الأميركيين ليعترفوا بها صاحبة الدور الاساسي في التأثير على الاحداث والدليل ان كل عمليات الفوضى والتحطيم والتكسير التي حدثت في وسط بيروت يوم السبت الماضي، انما كانت من صناعة مجموعات مرتبطة بمخابرات تركية وأخرى إماراتية – سعودية.

ما تجب إضافته على هذا المشهد يرتبط بصراعات داخل الاجهزة الامنية اللبنانية نتيجة للتنافس بين تغطياتها السياسية داخل الدولة وخارجها ما يجعلها ضعيفة لا تأثير لديها على التعامل مع الاحداث الطارئة.

وهذا لا ينطبق على الجيش اللبناني الذي يأتمر في مراحل نشوب أحداث بقيادته المتنبّهة.

بالمقابل يعتقد البعض ان هناك مخابرات سورية وإيرانية، ويقتضي المنطق الاعتراف بوجودها إنما كجزء تقليدي تحتويه كل السفارات في العالم، وهذا سببه قوة حزب الله الذي يشكل نقطة الاستهداف الرئيسية لكل أنواع الفوضى وإثارة القلاقل والفتن.

لذلك يعمل الحزب استخبارياً وبشكل وازن وعميق لإجهاض عشرات أجهزة المخابرات العاملة ضده في ميادين لبنان، ولا يبدو بحاجة لدعم من تحالفاته الإقليمية الحاضرة بكل تأكيد لهذه الادوار.

لبنان اذاً ساحة لأجهزة مخابرات تريد استعماله للتأثير على حزب الله وسورية وإضعاف ادوارهما في مجابهة «اسرائيل» والسياسات الاميركية في المنطقة.

فهل تنتفض الدولة اللبنانية لوقف هذه الاستباحة المخابراتية غير التقليدية لأراضيها؟ يبدو ان التسعير الطائفي والمذهبي يمنع الدولة من أداء دور وطني فاعلن والمطلوب من حزب الله الاستمرار في العمل الجهادي والأمني حرصاً على لبنان واهله ومقومات استمراره.

الحوثيّون يقطعون طريق مأرب – السعودية ويعزلون قاعدة عسكريّة كبيرة

باريس – نضال حمادة

حقق أنصار الله الحوثيين إنجازاً عسكرياً كبيراً خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية تمثل بقطع الطريق السريع الواصلة بين السعودية ومدينة مارب. وقالت مصادر ميدانية في حديث مع جريدة البناء إن قوات من اللجان الشعبية والجيش اليمني تمكنت ليل السبت الأحد الفائت من الوصول الى الطريق السريع بين السعودية ومارب وقطعه وبالتالي قطع شريان الإمداد العسكري الأهم الذي يمدّ القوات السعودية وقوات جماعة الإصلاح في مأرب بالسلاح والذخائر والطعام.

هذا الإنجاز العسكري عزل مدينة مأرب عن قاعدة ماس العسكرية والتي تعتبر خط الدفاع القوي عن مدينة مأرب حيث أصبحت هذه القاعدة معزولة تماماً وليس أمام الجنود السعوديين المتمركزين فيها سوى الانسحاب منها وترك جميع عتادهم وسلاحهم داخلها وإلا سوف يتعرضون لحصار قاسٍ تكون نتيجته وبالاً عليهم، وبالتالي يتوقع ان تبدأ أرتال الجنود السعوديين بالخروج من القاعدة مشياً على الأقدام خلال فترة قصيرة.

في السياق نفسه، تحدثت مصادر مقربة من انصار الله عن مغادرة ضباط سعوديين وضباط تابعين لحكومة هادي مدينة مأرب في عملية إخلاء للمدينة بعد تطورات الساعات الأخيرة. وقالت المصادر إنه من المتوقع ان تغادر القوات السعودية مأرب خلال فترة وجيزة.

وتظهر خريطة عسكرية تمكن جنود حوثيين من الوصول الى الطريق السريع بين مأرب والسعودية عند وادي الجفرة شرقي مأرب في عملية التفاف سريعة قام بها الحوثيون في قلب مواقع الجيش السعودي ومسلحي عبد ربه منصور هادي، بعد شهرين من الكر والفر في هذه المنطقة وفي منطقة جبال صرواح التي حشد فيها السعوديون آلاف الجنود والمسلحين وشنت هجوماً معاكساً استمر اسبوعين من الزمن من دون أي تغير في الخريطة العسكرية بل على العكس من ذلك تمكن انصار الله من التقدم في هذه الجبهة والوصول الى الطريق السريع بين مأرب والسعودية، وتعتبر هذه الجبهة حيوية لليمنيين لكونها تقع في خاصرة العاصمة اليمنية صنعاء، وبذلك تكون العاصمة اليمنية أصبحت اكثر اماناً ويمكن لقوات انصار الله التفرغ لجبهات أخرى بعد الاطمئنان إلى وضع صنعاء..

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الخليج يواصل اللعب المحظور في زمن صعب!

د. وفيق إبراهيم

انهماك الأميركيين بمعالجة اضطراباتهم الداخلية العنصرية ومجابهة جائحة الكورونا والتراجع الاقتصادي وصراعهم الجيوبوليتيكي مع الصين، لم يمنع ثلاث دول خليجية من مواصلة تنفيذ أوامر أميركية وتركية تلقتها في أوقات سابقة لنسف وحدة كل من العراق وسورية واليمن وليبيا ولبنان.

هذه الدول أصبحت معروفة وهي السعودية والإمارات وقطر، لكنها لا تشكل فريقاً واحداً بل محورين متصارعين الى حدود الاحتراب في الخليج ويلتقيان بدعم كل اصناف الإرهاب في العالمين العربي والاسلامي.

للإشارة فإن انتماء هذه البلدان للنفوذ الأميركي ليس هو المشكلة. فهذه مسألة بدأت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945 وتسلم الأميركيون منذ ذلك الوقت حماية الخليج مقابل هيمنتهم على النفط.

المشكلة في أن هذه البلدان الخليجية اعتادت على تنفيذ السياسات الأميركية من دون أي استفسار او استعلام عن الأسباب، حتى انها لا تأبه إذا انسجم هذا الدعم مع مصالحها.

لذلك فما يثير العجب هو استمرار الإفراط في الأدوار الخليجية في مرحلة لا أحد يعرف فيها إذا كان بوسع الأميركيين الاستمرار بالسيطرة الأحادية على العالم ام لا، ومن هم الأعضاء الجدد في النظام العالمي الجديد؟ وهل تناسبهم هذه السياسات الخليجيّة؟

ليبيا مثلاً هي واحدة من الدول التي يصيبها تورطٌ خليجي كبير ينقسم الى فريق سعودي إماراتي يدعم الجنرال حفتر بالسلاح والتمويل، مقابل فريق قطري يمول التورط التركي في دعم دولة ليبيا في طرابلس التي يقودها السراج المنافس لحفتر.

التمويل القطري هنا يشمل نقل عشرات آلاف الإرهابيين السوريين من احزاب الاخوان المسلمين والتركستاني والنصرة، الى ليبيا ودعم دولة السراج بكل انواع التمويل وذلك لخدمة تركيا التي تلعب في عصر رئيسها اردوغان دوراً استعمارياً في العالم العربي.

مَن هو المستفيد من تقسيم ليبيا؟ الأميركيون والأتراك والروس والأوروبيون مقابل خاسر واحد كبير هم العرب والليبيون، فماذا تستفيد السعودية والإمارات وقطر من أمر كهذا؟

كذلك الأمر بالنسبة لسورية حيث تدعم السعودية والامارات تمويل وتسليح عشائر عربية متحالفة مع الأكراد العاملين ضمن المشروع الأميركي. والعمل هنا جار لتأسيس دولة لقوات قسد الكردية تفتعل حلفاً وهمياً مع عشائر عربية لتغطي به استحداث دولة كردية مستقلة تصبح قاعدة للأميركيين.

ومرة ثانية نسأل من المستفيد من تجزئة سورية؟ طبعاً هم الأميركيون جيوبوليتيكياً و»إسرائيل» التي تستفيد من استنفاد القوة السورية استراتيجياً.

اما قطر فتدعم الاستعمار التركي في احتلاله للشمال الغربي السوري وتموله وتدعمه بالسلاح والتغطية، ويشمل دعمها منظمات حراس الدين واللواء التركستاني وهيئة تحرير الشام وكامل المنظمات المتفرّعة من الإخوان المسلمين.

وإذا كانت هذه الدول الخليجية الثلاث تتناقض في هوية الذين تدعمهم، لكنها تعرف انهم ينتمون بشكل كامل بالنهاية الى المحور الأميركي.

ماذا عن اليمن؟ لم يحدث عدوان يمني على السعودية منذ تأسيس البلدين، لكن السعودية تواصل سيطرتها عليه بأساليب مختلفة سياسية وعسكرية وتعتبرها حديثة خلفية لها.

لقد هاجم حلف عربي مزعوم مركب من السعودية والإمارات بتأييد مصري أردني سوداني وتغطية أميركية بريطانية اسرائيلية، اليمن منذ ستّ سنوات بقوات ضخمة، لم تتمكن من تحقيق أهدافها المتعلقة بالقضاء على أنصار الله في المناطق الشمالية والغربية والوسطى.

لكنها نجحت في تقسيم ميداني لليمن بين حوثيين في الشمال حتى أعالي صعدة عند الحدود مع السعودية وجنوبيين في الجنوب بين عمان بحر العرب والوسط.

ونجحت أيضاً في تقسيم الجنوب الى مناطق ساحلية مؤيدة للمجلس الانتقالي الموالي لدولة الإمارات وحضرموت وتامت والجوف الموالية لقوات هادي الملتزم السياسة السعودية.

وكل هذه الاطراف السعودية الإماراتية تندرج في اطار المشروع الأميركي، فلماذا يريد الأميركيون وآلياتهم الخليجية تقسيم اليمن؟ لتأمين حريات واسعة للهيمنة الأميركية على بحر عدن وباب المندب وبحر عدن المحيط الهندي وتستفيد السعودية بمجاورة يمن مبعثر وضعيف يبقى طويلاً حديقة خلفية لها، اما الامارات فحلمها تأسيس مشاريع سياحية واقتصادية في جزر اليمن وسواحله.

كذلك فإن «اسرائيل» منتفعة من تجزئة اليمن لان خط مرورها من ايلات الى البحر الاحمر والخليج يصبح اكثر اماناً بالإضافة الى سلامة الخط الذي يربطها بقناة السويس من طريق صديقها السيسي وورثة أنور السادات وشركاه اللاحقين من الاخوان.

ماذا عن العراق؟ تبذل السعودية والامارات وقطر جهوداً تمويلية جبارة لتقسيمه وفق خطة بريمر القديمة الى ثلاث دول شيعية وسنية وكردية مع نفوذ على شكل احتلال تركي في الشمال مموّل بالكامل من دولة قطر.

لكن السعودية والإمارات تمولان جماعات الحلبوسي في الوسط ومعظم التيارات الإرهابية فيه والنجيفي وعشائر عربية لا يهمها إلا تلقي المكرمات والأموال.

وتموّلان أيضاً إقليم كردستان الذي يمتلك إدارة خاصة لكن السعودية والإمارات حرصتا على تمويل جيش كامل مستقل لكردستان البرازاني لدفعه نحو شعور بفائض قوة يدفع هذا الإقليم نحو الانفصال، وبذلك يصبح العراق ثلاث دول وربما أكثر. والمستفيد كالعادة أميركا الجيوبوليتيكية وتركيا الجارة والسعودية التي تعمل منذ ستة عقود على إضعاف أرض السواد.

بذلك يتضح أن ذهاب الأميركيين نحو مزيد من التراجع يصيب هذه المشاريع الخليجية بتدمير العالم العربي بالخسارة واليتم، وعندها لن تستطيع التبرؤ منها، ولن يقبل المتضرّرون إلا بإسقاط هذه العائلات الحاكمة من آل زايد وسعود وخليفة بشكل نهائي إنقاذاً للعالم العربي من مفاسدهم التاريخيّة.

EGYPT SENDS BATTLE TANKS TO LIBYAN BORDER AS HAFTAR FORCES RETREAT UNDER TURKISH STRIKES

South Front

After capturing Tripoli International Airport last week, GNA forces and Syrian militant groups with a direct support from the Turkish Armed Forces forced the Libyan National Army (LNA) led by Khalifa Haftar to retreat from a number of villages and towns including Tarhuna and Dawun.

Retreating LNA fighters left behind dozens of weapons and pieces of military equipment, including T-55 and T-62 battle tanks and howitzers. Pro-GNA sources also showcased a destroyed Pantsir-S system, which the LNA had received from the UAE. The town of Tarhuna was looted and a large number of buildings there were destroyed by Turkish-backed forces. The residents of this town are known for their support to the LNA. A large number of civilians fled the town with the retreating LNA units.

On June 6, Egypt’s President Abdel Fattah al-Sisi announced a new diplomatic initiative for Libya proposing a ceasefire from June 6 and the resumption of the political process. Egypt alongside with the UAE are key backers of the LNA.

Apparently, Anakra and the GNA saw this move as a sign of the weakness. The GNA even announced an advance on the port city of Sirte controlled by the LNA. However, Turkish-led forces failed to reach the city on June 6 and June 7 suffering casualties. According to local sources, over 30 Turkish proxies were killed. A Turkish Bayraktar TB2 combat UAV was also shot down. In response, Turkey shot down a Wing Loong II combat UAV operated by the LNA and conducted a series of airstrikes on LNA positions near Sirte. On June 8, the GNA and its allies conducted another attempt to advance on Sirte. Clashes are ongoing.

Egypt reacted to these developments by sending reinforcements to the border with Libya. At least 2 large columns with Egyptian battle tanks were filmed moving towards the border. The geographic location of Egypt allows its leadership, if there is a political will and a strong decision, to freely employ its ground and air forces to support the LNA in the conflict against Turkish proxies. Cairo could opt to choose the strategy of direct actions if Turkish-led forces capture Sirte threatening the LNA heartland in northeastern Libya.

The modern military political leadership of Turkey, in particular President Recep Tayyip Erdogan and his inner circle, has views on the needed structure of the Islamic world, which are to a great extent similar to those of the Muslim Brotherhood. For example, the Muslim Brotherhood thinks that the leading Islamic states should be headed by leaders with a rather strong religious agenda.

Egypt traditionally has a complex and balanced cooperation of the religious and secular parts of their society. In the view of the Muslim Brotherhood, the religious factor should be developed further, even at the cost of the interests of the secular part of the society. This goes contrary to the current reality in Egypt, which is ruled by relatively secular leaders. Furthermore, the Muslim Brotherhood and armed groups affiliated with it are considered terrorist organizations in Egypt. Therefore, Cairo sees the expansion of forces ideologically close to the organization as a direct threat to its national security.

The ominous Jihadis war; From Tripoli to Tripoli:

The ominous Jihadis war; From Tripoli to Tripoli:

May 23, 2020

By Ghassan Kadi for the Saker Blog

The ‘War on Syria’ is far from being over, and it will continue until all foreign forces illegally present on Syrian soil retreat; either willingly, or defeated.

And even though the American presence in Syria has no clear and realistic political purpose other than wreaking havoc. https://transnational.live/2020/05/19/america-exists-today-to-make-war-how-else-do-we-interpret/ and making it hard for Russia to help reach a decisive victory, in a twist of fate, the focus of the Russo-American conflict in the region may soon move away from Syria.

In reality, the outcome of the ‘War on Syria’ was never expected by the initial assembly of adversaries when they launched the attack. Furthermore, they had many deep differences and nothing in common other than a shared hatred for Syria, but the unexpected turn of events has intensified their internal conflict and seemingly catapulted the strife between those former allies much further afield to a new hub in Libya.

Whilst the world and its media are busy with COVID-19, a new huge struggle is brewing, and this time, it is drawing new lines and objectives that are in reality going to be fueled, financed and executed by the former once-united enemies of Syria; but this time, it will be against each other.

An array of regional and international issues lies behind the impending conflict; and to call it impending is an under-statement. It is already underway, but hasn’t reached its peak yet, let alone making any significant news coverage.

It is a real mess in Libya now, and the short version of a long story goes like this:

Soon after NATO hijacked the UNSC mandate to enforce a no-fly-zone decision over Libya and manipulated it in a manner that ‘legalised’ bombing Libya culminating in toppling and killing Gadhafi, the Libyan Government of National Accord (GNA), based in the formal capital Tripoli on the Western side of the coast, was created.

But the ‘revolution’ against Gadhafi was launched in the eastern coastal city of Benghazi. After Gadhafi’s demise, another interim government was formed in Libya’s east under the name of National Transitional Council (NTC).

The NTC, whose flag is the flag of the ‘revolution’, did not recognize the GNA and regarded it as a Western lackey.

After a few years of squabbling, NTC strongman General Haftar decided to militarily disable the GNA.

With little concrete protection on the ground from the West, and under the guise of upholding UNSC mandates, Erdogan jumped into the existing void and the opportunity to grab Libya’s oil, and decided to send troops to support the GNA.  https://www.bbc.com/news/world-africa-51003034

In return, Haftar is getting support from other regional players. Recently, representatives from Egypt, the UAE, Greece, Cyprus and France had a meeting and denounced Turkey’s involvement in Libya. https://greekcitytimes.com/2020/05/12/greece-egypt-cyprus-france-uae-denounce-turkey-in-joint-statement/. Erdogan perhaps borrowed a term from his American part-ally-part-adversary and referred to the meeting and its decree as an ‘alliance of evil’. https://www.washingtonpost.com/world/national-security/turkey-accuses-five-nations-of-forming-alliance-of-evil/2020/05/12/a3c5c63a-9438-11ea-87a3-22d324235636_story.html Fancy this, a NATO member accusing other NATO members of being in an alliance of evil.

It must be noted that even though Saudi Arabia did not attend the meeting, it was there in spirit, and represented by its proxy-partner the UAE.

The USA took a step further and accused Russia and Syria of working behind the scenes and planning to send fighters to Libya to support Haftar. https://www.reuters.com/article/us-libya-security-usa-syria-idUSKBN22J301

But this article is not about the geopolitical hoo-ha. It is about shedding a light on what score-settling is expected to eventuate in Libya, and who is likely to end up doing the fighting against who.

Even though the Afghani Mujahedeen were purportedly the first Jihadi fighters to engage in battle in the 20th Century, their fight was against foreign USSR troops. In terms of an internal force that aimed for fundamentalist Muslim rule, there is little doubt that the first event of such insurgency in the Middle East was the Muslim Brotherhood (MB) revolt that took place in Syria in the early 1980’s and which was quashed by the then President, Hafez Assad. After their smashing defeat, the fundamentalists kept their heads low until they lit the flame again in the Palestinian refugee Naher Al-Bared Camp at the northern outskirts of Tripoli Lebanon in 2007.

There are, for those who are unaware, two cities bearing the name Tripoli on the Mediterranean coast; one is in Northern Lebanon, and it is Lebanon’s second largest city, and the other Tripoli is located on the Western side of the Libyan Coast. They are sometimes called Tripoli of the East and Tripoli of the West, respectively.

Shaker Al-Absi, leader of Fateh Al Islam, a Salafist terror organization, declared jihad and engaged in a bitter fight against the Lebanese Army. He was defeated, remained at large, but any look at Lebanon’s Tripoli after his demise displayed a clear evidence of a huge build-up of Salafist presence in the city.

When the ‘War on Syria’ started only four years later, Tripoli became a major hub for the transport of fighters and munitions from Lebanon into Syria. Nearly a decade later, and with a few Jihadi pockets left in the Idlib province now, their defeat in Syria is imminent.

But who exactly are those murderous head-chopping radical elements that we talking about; past and present?

When the coalition that started the attack on Syria took form, it was comprised virtually of all of Syria’s enemies. Most of them were religious fundamentalists. In an early article, I called them ‘The Anti-Syrian Cocktail’.  https://intibahwakeup.blogspot.com/2013/09/the-anti-syrian-cocktail-by-ghassan-kadi.html

Back then, ISIS, did not exist in the form that it became known as. Furthermore, I have always advocated that there was no difference at all between Al-Nusra and ISIS and/or any other Takfiri organizations. They are all terror-based and founded on violent readings of Islam.

In time however, and this didn’t take long, it became apparent that even though the ideologies were identical, there were two major financiers and facilitators to those many different terror organizations. One was primarily funded by Saudi Arabia and the UAE, and the other by Qatar and facilitated by Turkey.

The former group is affiliated with what is known as Saudi Wahhabi Islam. They are also known as the Salafists. The latter group are the MB’s.

As the war was shifting in favour of Syria, their agendas diverged, the schism grew deeper and strong rivalries emerged; especially as the Wahhabis and their sponsors were sent home defeated. Part of this fallout was the ongoing Saudi-Qatari conflict.

But the rivalry that is least spoken about is personal. It is the one between Erdogan and Al-Saud.

They are both fighting over the leadership of fundamentalist Sunni Islam. But Erdogan also has his nationalist anti-Kurdish agenda, and of course, he is desperate to put his hands on oil supplies that he can call his own. He cannot find oil on Turkish soil or in Turkish waters, but he is prepared to act as a regional pirate and a thug and steal another nation’s oil. If no one is to stop him, he feels that he can and will.

Upon realizing that Turkey could not get in Syria either victory or oil, Erdogan is now turning his face west towards Libya. He finds in Libya a few scores that he hopes to settle after his failure in Syria. He wants a face-saving military victory, he wants to assert his position as THE Sunni leader who can reclaim glory, and he wants free oil. Last but not least, In Libya, he will find himself close to Egypt’s Sisi; the political/religious enemy who toppled his MB friend and ally, President Mursi.

On the other side, defeated but not totally out, Saudi Arabia wants blood; Erdogan’s blood.

The Saudis blame Erdogan (and Qatar) for their loss in Syria because he was more focused on his own agenda and spoils rather than the combined ones of the former alliance they had with him. They blame him for abandoning them and making deals with Russia. They hold him responsible for the breakup of the unity of Muslim fundamentalism. They fear his aspirations for gaining the hearts and minds of Muslims who regard him as a de-facto Caliph. As a matter of fact, it was Saudi Crown Prince MBS who used the borrowed word ‘evil’ first when he stated more than two years ago that Erdogan was a part of a ‘Triangle of Evil’. https://www.reuters.com/article/us-saudi-turkey-idUSKCN1GJ1WW. And how can we forget the Khashoggi debacle and the ensuing standoff between Turkey and Saudi Arabia?

We must stop and remember once again that not long ago at all, Turkey and Saudi Arabia were allies, who together, plotted how to invade Syria and bring her down to her knees. These are the heads of the two major countries that facilitated the war machine with Saudi money injecting fighters and munitions into Syria from the south, and open Turkish borders and Qatari money injecting them from the north.

Back to Libyan General Haftar. In his westerly advance along Libya’s terrain, he cleaned up the ISIS elements who stood in his way and hindered his progress.  https://www.theguardian.com/commentisfree/2020/feb/02/libya-foreign-powers-khalifa-haftar-emirates-russia-us But ironically, he is now fighting their religious rival; the Turks, the protectors of the MB’s.

The USA may accuse Syria of sending troops into Libya, but where is the proof and why should Syria do this after all? And even though the Saudis and the Emiratis are warming up relationships with Syria, the Syrian Army is still engaged in battle and is not prepared to go and fight in Libya. There is nothing for it to gain. Once the war is over, Syria will be concerned with rebuilding a war-torn nation. Syria has no interests in Libya; none what-so-ever.

The role of Russia is not very clear on the ground even though there are clear indications that Russia supports Haftar ideologically. The support began when Haftar demonstrated to the Russians that he was adamant about fighting ISIS and exterminating its presence in Libya. He lived up to this promise thus far and gained Russian respect.

How will the situation in Libya eventually pan out is anyone’s guess. That said, apart from sending regular Turkish Army units, Erdogan is not short on rounding up fighters; and he has attained much experience in this infamous field of expertise from his vicious attack on Syria. With Qatari money in his pocket, he can recruit as many fighters as Qatar can afford.

Erdogan realizes that the West is not interested in backing him up militarily in Libya. The best deal he can get from America is a tacit support. And with France, a NATO member taking part in the above-mentioned five-nation conference, he will definitely have to stand alone so-to-speak.

He has Qatar behind him, but how powerful is Qatar? A ‘nation’ of 200,000 citizens? How can such a small state play such a big role and why?

Qatar is not really a nation or even a state in the true sense. Qatar is an entity, a ‘corporation’ owned by a ruling dynasty that serves the interests of the USA and Israel. https://thesaker.is/qatar-unplugged/. This family will outlay any sum of money to guarantee its own protection and continuity.

And Erdogan, the friend-and-foe of both of America and Israel, knows the vulnerabilities and strengths of Qatar, and he is using his deceptive talents to provide the Qatari ruling family with the securities that the shortfalls that America and Israel do not provide. For example, it was he who sent troops to Qatar after the Saudi threats. And even though Erdogan will never take any serious actions against his NATO masters except in rhetoric, the weak and fearful Qataris will dance to the tune of any protector and will sell their souls to the devil should they need to.

On the other hand in Libya, if Haftar finds himself facing a huge Turkish army, he will need assistance on the ground. Where will he seek it from?  His next-door neighbour Egypt? If so, will it be in the form of regular army units or hired guns?

Sisi is neither a religious nor a fundamentalist zealot, but this is not meant to be a complementary statement. He has not taken any serious black-and-white steps in regional politics. This does not mean he is a man of principles. He is probably waiting for dollar signs, and if he sees financial benefits in supporting Saudi Arabia in a proxy war against Turkey in Libya, he may opt to agree; if the price it right.

Whether or not Saudi Arabia can afford a new war, especially with current crude prices, is another story, but as the war on Yemen winds down, the gung-ho MBS is irrational enough to be persuaded. His regional enemy is no longer Assad. His current enemy is Erdogan.

To be fair to MBS, despite his vile, criminal and megalomaniac attributes, he never claims to be a religious leader, but Erdogan does, and many Sunni Muslims see in Erdogan THE leader they have been waiting for. This alone constitutes a huge challenge for MBS because neither he, nor anyone else in the whole of Saudi Arabia for that matter, is regarded anywhere in the Muslim World as a potential leader of the Sunni Muslims.

In reality, as far as Muslim leadership is concerned, the Saudis can only bank on the location of Mecca in Saudi Arabia. Apart from this, they only have wealth that enables them to buy supporters, but their oil wealth is becoming increasingly vulnerable.

In the uphill fight against Erdogan within the Muslim World, both of the Saudis and the Turks realize that the fight between them in Syria is over. Actually, the Saudis have no loyal ‘troops’ on Syrian soil left to fight anyone with. This begs the question of whether or not the Turks and Saudis are moving the battle ground and the score settling from Syria to Libya.

This time around, such a potential battle between the two lines of Jihadis may have to morph from a fight between terror organizations to a war between regular armies; the Turkish Army against the Egyptian Army. Such a battle will rage over Libyan soil, with the Turks financed by Qatar and Egypt by Saudi Arabia.

Such a war will not necessarily bring in Iran into the fight. If it eventuates, it will be a fundamentalist Sunni-Sunni war, sponsored by fundamentalist Sunni states, each fighting for and against different versions of radical Muslim fundamentalism, under the watchful eyes of the USA and to the glee of Israel.

The jihadi war that was first ignited in Tripoli Lebanon between a rogue terror organization and the Lebanese Army did not end. It kept moving theatres and objectives and changing players. Is the final score going to be settled in Tripoli Libya?

واشنطن تخسر الحرب في سورية وأردوغان يقايض عليها في ليبيا وكيلاً للناتو

محمد صادق الحسيني

سورية وحلف المقاومة ينتصران استراتيجياً في شرق المتوسط… هذا يعني أن أسوار موسكو وبكين باتت في مأمن من غزوات الأطلسي وتابعيهم من العثمان الجدد والرجعية العربية سواء من المياه الدافئة الخليجية او تلك المتوسطية…

في هذه الأثناء فإن هذا النصر الاستراتيجي كشف هشاشة وعورة التابعين الصغار للمشروع الاميركي من الذين ضاعت احلامهم وتكسرت على اسوار دمشق وفي البادية السورية فقرروا الانتقال الى الميادين الليبية لعلها تعوّض بعض خيبتهم من جهة، وتعيد اليهم بعض أدوارهم المنتهية صلاحيتها في خدمة سيدهم المنهك والمتقهقر، من جهة ثانية.

هذا التحول الكبير في الموازين هو الذي دفعهم للتسابق في نقل ما تبقى من قدرات وقوات مرتزقة وأموال وما تبقى لهم من نفوذ الى هناك…

الأمر الذي أشعل الساحة الليبية مؤخراً كما هو معلوم في صراع بين محورين تركي اخواني وخليجي مصري مناهض له…

لكن الدبّ الروسي المتجدد قوة ونفساً كان لهم هذه المرة مبكراً في المرصاد، فإذا به يحيط بهم وبأدوارهم وما تبقى من مشاريعهم من كل جانب…

ما يجري في الميادين الليبية من معارك يوميّة يتخبّط فيها التابعون الإقليميون للكبار من الدول العظمى وسط بحر دماء الشعب الليبي المظلوم يرسم معالم صراع دموي جديد شرق المتوسط، ولكن هذه المرة في إقليم شمال أفريقيا بدلاً عن غرب آسيا…

يتساءل متابعون: ماذا يجري خلف الكواليس في الصراع الاميركي الروسي على شرق المتوسط، وأين هو دور القوى الاقليمية المنخرطة في الصراع والمواجهة بين مشروع الهيمنة الأميركية على غرب آسيا الآفل والمغادر الى جنوب شرق آسيا من جهة، والمشروع المقاوم للأحادية الأميركية الصاعد والممسك بتلابيب اللعبة الاستراتيجية الحاصلة في شرق المتوسط من جهة أخرى…؟

طبقاً لمعلومات متداولة في أروقة غرف العمليات الخلفية ومطابخ صناعة القرار الإقليمي والدولي، فإن النصر الاستراتيجي الذي اكتمل في سورية لصالح حلف المقاومة والذي أطاح مشاريع وأحلاماً كبيرة وأخرى صغيرة لقوى تابعة للسيد الاميركي دفع بهذه القوى الى تسابق محموم في ما بينها وصراع حاد على النفوذ في محاولة يائسة للحصول على جوائز ترضية للخروج الآمن من ساحة المواجهة الأساسية التي خسرتها على أبواب الشام وأسوار كل من دمشق وبغداد وبيروت…

جانب من هذا الصراع والسباق المحتدم هو الصراع الإماراتي السعودي المصري مقابل المشروع العثماني الجديد المتمثل بحارس مرمى الناتو الجنوبي أردوغان هناك في شمال أفريقيا، وهم الذين خسروا جميعاً كل ما صرفوه او وظفوه في سورية، فذهبت أنظارهم منذ مدة تتجه الى ليبيا التي لا تزال مستنزفة ومستباحة في صراع دام على النفوذ والطاقة…

المعلومات المتداولة في الأروقة الخلفية تفيد أن محترف رقصة الهيلا هوب التركي الذي خرج بخفي حنين من الميدان السوري وحُشِر بقوة في اطار مقررات الاستانة لإجباره على الخروج مما تبقى من إدلب والشمال السوري وشرق الفرات، قرر تركيز جهوده على الميدان الليبي داعماً حكومة السراج في طرابلس التي تحاكي توجهاته الاخوانية متخذاً منها منطلقاً ومنصة لتعزيز نفوذه في المتىوسط لسببين الأول ليخرج من كونه محصوراً في بحر إيجه الى الفضاء الأوسع شرق المتوسط ومنه ثانياً لتوظيف هذا النفوذ في إطار التسابق على خدمة السيد الأميركي مع منافسيه الخليجيين والمصريين الذين يقفون على الجهة الأخرى من احتدام الميدان الليبي الى جانب ضابط السي اي ايه الآخر المخضرم اي الجنرال خليفة حفتر…

ومما هو معلوم وواضح فقد قرّر التركي الأردوغاني أخيراً، كما هو بائن للعيان أن يرمي بكل ثقله خلف جبهة طرابلس السراج باعتباره (اي أردوغان) وكيلاً للناتو وللأميركيين ليس فقط دفاعاً عن مصالحه ومصالح سيده في موارد الطاقة الليبية بل وايضاً ليكون بمثابة القاعدة والمنصة المتقدمة لصالح معسكر الناتو في خاصرة الجزائر المعادية لمعسكر الغرب وحليفة الصين الصاعدة، جزائر الجيش والسلطة والدولة المتحالفة ايضاً بقوة مع روسيا بقوة جوية تخيف الناتو من كونها تمتلك قوة جوية يُعتدّ بها من بينها سرب سوخوي 35 المنافسة لسلاح جو دول أوروبا غرب المتوسط وصولاً الى كونها الدولة الوحيدة بعد روسيا التي تقترب من عقد صفقة سوخوي 70 التي يرتعد منها الغرب لأنها ستكون الكاشفة لكل أوروبا من سواحل المتوسط حتى اسكندنافيا لصالح عدوها ومنافسها الروسيّ اللدود…

وهذا ما يجعل رغبة أردوغان جامحة أكثر في الحصول على قواعد جوية وبحرية قوية وثابتة ودائمة في ليبيا من بوابة حكومة السراج لموازاة حركة الجزائر…

في هذه الأثناء، فإن مصادر متابعة للشأن الليبي تتحدث في الأروقة الخاصة عن عودة قوية للروس الى الميدان الليبي بعد تعزيز مواقعهم في شرق المتوسط على السواحل السورية بعد النصر الاستراتيجي الكبير المشار إليه آنفاً وباتوا في صدد توظيف هذا النصر ايضاً في إيجاد حزام أمن استراتيجي لهم يمتد من شمال سورية حتى جبل طارق بوجه الناتو…

وفي هذا الإطار، ومرة اخرى، من البوابة السورية تقول المصادر وثيقة الصلة بالشأن الليبي بأنها رصدت تحركات روسية ميدانية تفيد بمساهمتها بتجميع ونقل نحو ٨ آلاف من المقاتلين الأوزبك والطاجيك والتركمان وممن تبقى من مرتزقة القوقاز الى ليبيا بهدف إخراجهم من سورية أولاً ومن ثم لتعزيز جبهة حفتر الأداة المتحركة في المحور السعودي الإماراتي المصري وبالاتفاق مع مصر التي يعمل الروس على سحبها من المعسكر الأميركي رويداً رويداً ومع إمارات ابن زايد المتصارعة بقوة مع المشروع التركي الاخواني والتي افتتحت سفارة لها مؤخراً في دمشق.

وهكذا تكون الصورة قد اكتملت حسب مصادر وثيقة الصلة بحفتر الذي أرسل منسقاً له للأردن مقيماً فيها وقامت الإمارات بتوفير الاموال اللازمة لهذا المشروع على أن يتولى الروس وهو ما حصل مؤخراً، ودائماً حسب تلك المصادر، توفير الاسلحة والتجهيزات وسيارات الدفع الرباعي وكل ما يتطلب من دعم يحتاجه حفتر في صراعه ضدّ السراج وأردوغان وانطلاقاً من عمان التي لم تقطع يوماً صلاتها الخلفية مع دمشق وروسيا لتكون هذه المرة مقر إسناد ودعم للجبهة الجديدة التي اشتعلت في ليبيا…

محمد بن زايد في هذه الأثناء وحتى يشبع نهمه وجشعه في المغانم من جهة ويصارع العثماني ويسابقه في خدمة السيد الأميركي ويؤمّن قاعدة قوية له في الأردن قرر شراء منتجات بل ومؤسسات زراعية وغذائية استراتيجية في الاردن تصل الى درجة شراء أسهم في الدولة الأردنية برمتها كما تفيد المصادر الوثيقة الصلة بالشأن الأردني…

وهنا بالذات تقول مصادر اخرى قريبة من توافقات آستانة بأن العثماني التركي المنكسر سورياً والمحاصر روسياً وإيرانياً بمجموعة توافقات باتت تجبره عاجلاً او آجلاً على الرحيل من سورية المنتصرة استراتيجياً، بدأ يشعر بأنّ الخناق يشتدّ عليه إذا بقي يستنزف في ليبيا كما استنزف من قبل في سورية، سورية التي استعادت عافيتها الى درجة أنها باتت رقماً مهماً في المعادلة الليبية الجديدة وبعد أن قررت أخيراً فتح سفارة لحكومة بنغازي الحفترية المنافسة لحليفه السراج في دمشق…

هذا التحول المفاجئ والذي لم يكن أردوغان المهزوم يحسب له حساباً دفع بوكيل الناتو الجنوبي الذي بات مطوقاً من كل الجهات أن يبادر أخيراً الى عرض تقول عنه مصادر مطلعة بأنه بات على طاولة الدول الضامنة لتوافقات أستانة ويعتقدون أن أردوغان جادّ فيه لأنه يرى خلاصه الابدي من المستنقع السوري الذي غرق فيه حتى النخاع خاصة بعد أن تأكد أنه سيخرج منه بخفي حنين كما أسلفنا…

وعرض أردوغان يتلخص في الخروج الكامل والنهائي من كل الأراضي السورية مقابل إغلاق ابواب الدعم والاسناد الروسي لحفتر من البوابة الأردنية الإماراتية السورية المصرية…

عرض بات في مطبخ بوتين اولاً ومن ثم الدولة الوطنية السورية ومعها الحليف الإيراني المطلع وان كان غير المنخرط في الشأن الليبي.

على ان يكون لموسكو الدور الأساس في تحجيم ومن ثم إغلاق كل ابواب الدعم المشرقية لحفتر وداعميه الخليجيين انطلاقاً من الساحتين السورية والاردنية حسب قراءة أردوغان ومصادر معلوماته مقابل التفاهم مع موسكو على مستقبل ليبيا السراج الموالية لتركيا أردوغان على أن تتعهد الأخيرة بعد تصفية دويلة حفتر بعدم الإضرار بالمصالح الروسية بشكل عام بما فيها المصالح المستجدة في ليبيا، وكذلك عدم السماح للناتو من تحويل طرابلس الغرب ممراً للاعتداء على حلفاء روسيا الاستراتيجيين هناك وفي مقدّمهم الجزائر.

يهلك ملوكاً ويستخلف آخرين.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

انقلاب تركيّ على نتائج الحرب العالميّة الثانية

د. وفيق إبراهيم

يضغط الاتراك عسكرياً وسياسياً لتحقيق المكانة المحورية بين المتصارعين للسيطرة على اعماق البحر الأبيض المتوسط وسواحل بلدانه مع بعض امتداداتها الداخلية في البر.

فما يجري أدرك مرحلة حرب ضروس بين قوى دولية من اوروبا وشرقي المتوسط وروسيا واميركا مع بعض النحيب المصريّ الشجيّ والرقص الإماراتي على حبال اميركية متينة.

مدى هذه الحرب واسع جداً لشمولها المياه الإقليمية والدولية للمتوسط في جهاته الشرقية والجنوبية فتشمل سواحل بلاد الشام في سورية ولبنان وفلسطين المحتلة ومصر الى السواحل الجنوبية في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وتضم أيضاً سواحل قبرص من كل جهاتها وصولاً الى اليونان.

هناك اذاً صراع مفتوح على المتوسط يأخذ شكل حرب عسكرية شرسة في ليبيا بين دولتيها المتصارعتين الغربية للسراج الموالية لتركيا والشرقية الجنوبية لحفتر المدعومة من فرنسا وإيطاليا وروسيا وألمانيا وبريطانيا، والأميركيين المكتفين بالتأييد السياسي، انما مع مواصلة الحوار مع الأتراك ورجلهم الليبي الاخواني السراج.

كما يتجسّد هذا الصراع في ارتفاع حدة التوتر بين تركيا واليونان على غاز ونفط قبرص وأعماق البحر. وهذا الموضوع محكوم باعتقاد تركي ان الأميركيين خصوصاً والغربيين عموماً بحاجة اليهم، منذ زمن الاتحاد السوفياتي، لذلك ترك الغرب تركيا تحتل الجزء المسكون من أتراك قبارصة في الجزيرة المستقلة منذ 1974.

بالمقابل تعتبر اليونان أن قبرص هي جزء من تراثها الإغريقي بالاضافة الى انتمائها القومي الى اليونان، فتتصرف اليونان وكأنها صاحبة الحق المبرم في الجزيرة وثرواتها.

لكن هذا الصراع ليس إلا الجزء البسيط من صراع عثماني – يوناني تاريخي، نجح فيه الأتراك منذ قرون عدة بالسيطرة على جزء نهائي من تركيا.

هذه الصراعات في المتوسط وليبيا تدفع نحو صراعات عالمية الطابع ومياهه الوطنية والدولية. وهذا يشمل الخلاف اللبناني مع الكيان الإسرائيلي المحتل عند الحدود البحرية في الجنوب وخلاف كامن تركي سوري على إمكانات كبيرة من الغاز والنفط في أعماق حدوديهما البحرية.

ما هي الخطة التركية؟

تشرف تركيا على مسافة طويلة من سواحل المتوسط بدءاً من حدودها البحرية مع سورية وحتى بحار اليونان، وأضافت دوراً متوسطياً لها بالسيطرة على قبرص التركية وليبيا «السراج» وتطمح من خلال العلاقة مع حزب النهضة التونسي الذي يمسك رئيسه الغنوشي برئاسة مجلس نواب بلاده. تطمح الى ضم تونس الى نفوذها. فتستطيع بذلك ان تمسك بالحدود البحرية والإقليمية لقبرص الواقعة في منتصف البحر المتوسط. وتمتد الى ليبيا براً وبحراً مع مدياتها الاقليمية، هذا بالاضافة الى ان سواحل المتوسط التركية تبيح لها التنقيب في اعماق المتوسط بين اليونان وقبرص وحتى سواحلها المباشرة، وتعتبر تركيا أنها دولة متوسطية اساسية لها كامل الحق والاولوية في التنقيب في اعماق البحر المتوسط قبالة العالم العربي من المغرب وحتى حدودها الإقليمية مع اليونان وبلغاريا، اي ما يعادل خمساً وسبعين في المئة من سواحل البحر المتوسط وبالتالي أعماقه الدولية.

هذا ما يدفع الى السؤال التالي: أين العرب من كل ذلك وأين الغرب وروسيا؟

معظم العرب في الخليج مرتبطون بالمشروع الأميركي المتريث من جهة والمشترك من جهة أخرى في الحرب عبر التورط الاماراتي في حرب ليبيا بالإسناد وبالسلاح والتمويل لقوات حفتر.

اما اوروبا فمنزعجة من الاستيلاء التركي على دولة السراج الليبية فتدعم حفتر إنما من دون السماح له بالحسم النهائي، لان المفاوضات الدولية على اقتسام المغانم في كامل البحر المتوسط لم تصل بعد الى خواتيمها، ما يتطلب تسعيراً للمعارك بدأ يظهر بالسلاح الأوروبي والإماراتي المتدفق الى بنغازي والجنوب مع قوات روسية تابعة لشركات فاغنر الى جانب دعم مصري مباشر بالخبراء والمدربين وبعض الكتائب العسكرية، بالمقابل تقف قوات تركية مع جيش السراج ومجموعات من تنظيمات سورية إرهابية وأخرى من الاخوان المسلمين. اما العرب المجاورون لليبيا، فمصر تخشى من انتصار الاخوان المسلمين الليبيين ومعها تركيا، فينعكس على وضعها في الداخل المصري، حيث لا يزال الاخوان المسلمون فيها القوة الأساسية بعد الجيش المصري. لجهة السودان فلا يزال غارقاً في خلافاته الداخلية، وتطبيق سياسات منصاعة للأميركيين تجعله من مؤيدي حفتر حيناً وصامت في معظم الاحيان.

لكن تونس يتنازعها تياران، الاول من الاخوان المسلمين يؤيد السراج الليبي والآخر من أجنحة رئيسها قيس سعيّد الذي يدعو الى الحياد.

واذا كان باستطاعة قائد الاخوان في تونس رئيس مجلس النواب الغنوشي الذي يترأس ايضاً اخوان ليبيا بجهاديين متطوعين فإن قيس سعيّد عاجز عن دعم حفتر إلا بالدعاء.

على مستوى البلدان العربية غير المجاورة، فسورية منهمكة بالتصدّي لتركيا واخوانها مع احتلال عسكري اميركي الى جانب الإرهابيين، والمغرب لم يعد يأبه للصراعات العربية. وهذا حال كامل العالم العربي الذي تجتاحه تركيا اما بالوسائل المباشرة كحال العراق وسورية وليبيا وحزب الإصلاح في اليمن وبعض اجنحة الاخوان في السودان والجزائر وتونس، وإما بالسياسة. لذلك فإن المشروع التركي يبدو واضحاً بمحاولة الاستفادة من تراجع الدور الاميركي في الشرق الأوسط وتقهقر الدور السعودي في معظم العالمين الاسلامي والعربي لإعادة العثمانية الاردوغانية الجديدة بوسيلتين: السيطرة الاستراتيجية والايديولوجية والاستيلاء على الغاز والنفط.

ألا يشكل هذا الأمر انقلاباً تركياً على نتائج الحرب العالمية الثانية؟

يعتبر الأتراك ان الاميركيين سمحوا لهم باحتلال ثلث قبرص منذ 46 عاماً. وكان هناك عدو واحد لهم هو الاتحاد السوفياتي، اما اليوم فلديهم عدوان اثنان واكثر من منافس هما الصين وروسيا والمانيا واليابان والهند، لذلك تبقى تركيا حاجة اساسية للنفوذ الاميركي العالمي، واي تخلٍ عنها يذهب نحو تدمير كبير للجيوبوليتيك الاميركي. هذا هو صميم المراهنة التركية التي تجزم بأن الاميركيين لن يعترضوا على دور كبير لها في مياه البحر الابيض المتوسط وسواحل بلدانه، لا يفعل أكثر من صد النفوذ الروسي الصيني.

فهل هذا صحيح؟

لن تقبل دول اوروبا المتوسطية في فرنسا وايطاليا بهذه المعادلة. وقد تتمكن اليونان العضو في الاتحاد الاوروبي من جذب المانيا ومعظم دول الاتحاد الى مياه البحر المتوسط للاستفادة من ثرواته، كما ان الاميركيين لن يذهبوا الى حدود إثارة غضب الاوروبيين من اجل ارضاء اردوغان، وقد يذهبون كعادتهم نحو التوفيق بين تحالفاتهم انما على اساس الاولوية للمصالح الاميركية.

يتبقى العرب وعندما يستيقظون من سباتهم تكون المعركة على ثروات المتوسط اختتمت فصولها وانتقلت للسيطرة على بحار جديدة.

هل هناك مشروع تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

في نظر الكثيرين ربما يبدو السؤال مستغرباً، لكن كثيرين فوجئوا قبل عشر سنوات بوجود مشروع تركي في سورية وصل حدّ تدخل عسكري مباشر، في زمن تحذر فيه الدول العظمى من التورط بتدخل عسكري لجيوشها خارج الحدود. وتقاطع المشروع التركي في البدايات مع المشروع الأميركي وتحول إلى حصان رهانه، لكن عندما تضاربت المصالح حول حجم ونوع الدور الكردي في الحرب على سورية، لم ينطفئ المشروع التركي ولم ينضبط بالمشروع الأميركي، بل استقل بخصوصياته محافظاً على نقاط تشابك ونقاط تعارض مع المشروع الأميركي والمصالح الأميركية. وبنظر كثيرين كان الحديث قبل سنتين عن مشروع تركي في ليبيا مستغرباً، على قاعدة أن سقف الحضور التركي في ليبيا وغيرها ينبع من رهان تركي على الأخوان المسلمين واعتبارهم حصان نفوذ في المنطقة، لكن لم يكن ببال أحد توقع إقدام تركيا على الزج بقوات عسكرية عبر البحار، كما لم تفعل الدول العظمى. واليوم تمثل تركيا لاعباً إقليمياً أساسياً في الحرب الليبية، ويبدو واضحا أن خصومها داعمي الجنرال خليفة حفتر لا يملكون جرأتها وحساباتها لتدخل مشابه لتدخلها فيكتفون بالدعم المالي والتسليحي والسياسي، سواء مصر جارة ليبيا، والمعترف لها بمشروعية التداخل بالمصالح الأمنية مع ما يجري في ليبيا، ومشروعية التفكير بالتدخل بقياس التداخل، أو السعودية والإمارات، بينما غرق السعودية والإمارات في الفشل اليمني لا يفسّر وحده الحذر، باعتبار أن الفشل التركي في سورية لم يردعها عن التفكير في التدخل في ليبيا، بل ربما كان هو حافزها للتعويض عن هذا الفشل.

متابعة تحرّكات الرئيس التركي رجب أردوغان تؤكد أنه لم يسلم بفشل المشروع الإقليمي لدور تركي في المنطقة، بمجرد سقوط مشروع العثمانية الجديدة، عبر سقوط مشروع السيطرة على سورية، بواسطة الأخوان المسلمين وما توفر لهم في بدايات «الربيع العربي» من قوة وزخم بزواج الغضب الشعبي مع الدعم الأميركي والغربي والخليجي، والذي جرى أن الرئيس التركي أعاد ترتيب مشروعه في ضوء النتائج، فتقبّل الحصول على كانتون تحت السيطرة التركية في سورية بديلاً عن سورية كلها، كهدف سياسي وعسكري للدور التركي في سورية، وطرح مشروع تقسيمها وتقاسمها، ثم تقبل السعي لدور في الحل السياسي والأمني في سورية بديلاً عن الكانتون. وبالتوازي لم تفت في عضد المشروع التركي بحثاً عن دور إقليمي خسائرُهُ في مصر وتونس وسقوط حكم الأخوان فيهما، بل قام أيضاً بالتنسيق مع الأخوان وقيادتهما بإعادة رسم خطة السيطرة على ليبيا أملاً بالعودة منها إلى تونس ومصر، وهو لا يمانع اليوم بمقاسمة ليبيا مع الآخرين والحصول على كانتون في طرابلس، ولن يمانع غداً بشراكة في الحل السياسي والأمني في ليبيا، بعدما يسقط حلم الكانتون.

في لبنان وخصوصاً في الشمال، نشاط تركي قديم، على نمط تقديم مساعدات غذائية، وإحياء مناسبات دينية، وبناء مستشفيات ومراكز صحية، والاشتغال على الجالية التركمانية خصوصا في عكار، وإحياء اللغة التركية حيث أمكن، وتوزيع الأعلام التركية بالتوازي، وكان لافتاً أن تقوم جماعات ناشطة في الحراك الشعبي منذ تشرين الأول، بتظهير هويتها المرجعية لتركيا، وأن ينضوي نشطاء الأخوان المسلمين في منتديات ترفع لواء «الثورة»، وأن ينتقل عشرات النشطاء من طرابلس إلى بيروت من هذه الجماعات لقيادة أعمال الشغب. كما هو لافت اليوم أن يشكل هؤلاء الإطار المنظم الذي يستند إليه رجل الأعمال بهاء الحريري الهادف لحجز مقعد سياسي في البيئة المتفجّرة والمتشققة لزعامة شقيقه الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري، وليس مهماً أن يكون بهاء الحريري رجل تركيا أو لا، بل الأهم أن تركيا تملك خبرة الإستعمال والتوظيف بصورة غير مباشرة فلا تمانع مؤقتاً من التقاطع بالواسطة مع بهاء، منعاً لإحراجه خليجياً، تأسيساً للمرحلة التالية.

تركيا لن تألو جهداً لالتقاط أي فرصة لبناء نفوذ في أي بقعة إقليمية حساسة، بمجرد التحقق من أمرين، وجود فرصة، وكلفة منخفضة للحضور، ولبنان الذاهب للمزيد من الانحدار الاقتصادي والاجتماعي، فرصة ستتعاظم كلما تفاقمت الأزمة، وزاد الغضب الشعبي من جهة، وضعفت هيبة مؤسسات الدولة ودرجة تماسكها تحت ضغط تراجع قيمة رواتب العاملين فيها من جهة مقابلة، بحيث لا تتماسك إلا المناطق التي تقودها أحزاب ضخمة بمقدرات هائلة كحال حزب الله، وبحيث تتهاوى سريعاً نحو الفراغ والفوضى المناطق التي تعاني الفراغ السياسي في قياداتها، وهذا يجعل الشمال اللبناني مرشحاً قبل سواه لتشكيل فرصة تركيا الجديدة على البحر المتوسط، كيف وأن المال القطري جاهز للاستثمار التنافسي مع السعودية والإمارات المنكفئتين، في لبنان أكثر من سواه، والسعودية والإمارات تعانيان شح الموارد، وتوزع جبهات الاستنزاف، وكيف وأن لتركيا مآرب أخرى تتصل بترحيل المسلحين والنازحين على دفعات من إدلب نحو مكان ما، كان ليبيا، فكيف لا يكون شمال لبنان؟

من «كامب ديفيد» إلى «نيوم» مخطط إمبريالي صهيوني عسكري اقتصادي متكامل

This image has an empty alt attribute; its file name is New-Picture-5-9.png

د. ميادة ابراهيم رزوق

ـ من اتفاقية كامب ديفيد إلى مشروع «نيوم» مخطط امبريالي صهيوني عسكري اقتصادي متكامل لشرق أوسط جديد وفق أجندة صهيوأميركية تشمل الكيان الصهيوني بدولته المزعومة (إسرائيل) كلاعب وجزء أساسي من المنطقة، وتكمن تفاصيل ذلك في كتاب «الشرق الأوسط الجديد» لوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز الذي صدر عام 1993 ، وتضمّن رؤيته لمستقبل المنطقة بأحلام كبرى تربط بين (إسرائيل) وفلسطين والأردن ومصر والسعودية بمشروع سياسي اقتصادي يخلق سوقاً اقتصادية في المنطقة على غرار السوق الأوروبية المشتركة، وبتحالف عسكري موحد على غرار حلف الناتو، من خلال إنشاء شبكات كهربائية لا تعترف بالحدود، ومنطقة حرة بلا حدود بين السعودية ومصر و(إسرائيل) ليتوافق ويترجم ذلك وفي وقت لاحق بـ (رؤية2030 ) لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحت اسم «نيوم» اختصار لجملة المستقبل الجديد، والذي يتضمّن إنشاء منطقة حرة تقع في قلب مربع يجمع السعودية ومصر والأردن وفلسطين المحتلة.

ـ بين هذا وذاك تتالت الأحداث على المنطقة ضمن إطار مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي حلم به قادة ومنظري الكيان الصهيوني وأبرزهم شمعون بيريز، وبدأ ذلك بعد اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 التي أخرجت مصر من معادلة الردع العربي، والجيش المصري من حرب المواجهة والوجود مع كيان العدو الصهيوني، إلى حرب الخليج الأولى بدعم أميركي وتمويل خليجي سعودي بشكل أساسي للرئيس الراحل صدام حسين لإنهاك وإضعاف قوى وجيوش وإمكانيات إيران والعراق، مروراً بحرب الخليج الثانية /غزو العراق للكويت/ التي كانت سبباً رئيسياً وبتخطيط مسبق لتواجد القواعد والقوات العسكرية الأميركية بشكل كبير في المنطقة، ثم اتفاقيات أوسلو (1و2) ووادي عربة التي كانت أكبر مؤامرة على قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية، وليس انتهاء بالاحتلال الأميركي للعراق بحجج كاذبة واهية تحت عنوان امتلاك أسلحة الدمار الشامل، وتفاصيل أخرى لا مجال لذكرها في هذا المقال تمهيداً لسيناريو ما يسمّى (الربيع العربي) الذي بدأ من تونس أواخر عام 2010 متدحرجاً إلى عدد من الدول العربية، واصطدم بصخرة الصمود السوري وقوة التعاون والتشبيك والتكتيك لقوى محور المقاومة من إيران إلى العراق وسورية وحزب الله في لبنان مع الحليف الروسي والصديق الصيني، ففشل في تحقيق أهدافه في تقسيم وتجزئة المنطقة، وتطويق روسيا والصين وإيران للسيطرة على منابع وأنابيب النفط والغاز.

ـ ترافق ذلك مع الجزء الأساسي الذي سنركز عليه في هذا المقال لعلاقته المباشرة بـ مشروع نيوم، وهو «عاصفة الحزم» الحرب على اليمن التي بدأت عام 2015، وقامت بها قوى التحالف المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية والتي تضمّ إلى جانب السعودية ثماني دول أخرى هي الإمارات ومصر والأردن والسودان وموريتانيا والسنغال والكويت واليحرين، إلى توقيع مصر اتفاقاً عام 2016 بإعطاء النظام السعودي جزيرتين ضروريتين لربط مشروع نيوم بسيناء بانتقال جزيرتي تيران وصنافير إلى السيادة السعودية لتصبح الرياض جزءاً من اتفاقية «كامب ديفيد» بأثر رجعي، ثم إعلان ترامب لصفقة القرن والترويج لها عام 2017 لتصفية القضية الفلسطينية، وتنسيق جارد كوشنير صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشار البيت الأبيض عام 2019 لورشة المنامة في البحرين الجانب الاقتصادي من صفقة القرن للتمويل أملاً بنجاح الصفقة، وصولاً لمشروع محمد بن سلمان المدينة الذكية «نيوم».

ـ تعتبر حرب الإبادة اليمنية أحد أهمّ تفاصيل مشروع «نيوم» للسيطرة على مضيق باب المندب والثروات النفطية اليمنية وخاصة في محافظتي مأرب والجوف، حيث يعتبر مضيق باب المندب ذا أهمية استراتيجية عسكرية أمنية اقتصادية كبيرة يربط بين البحر الأحمر والخليج العربي والمحيط الهندي، ويعمل كطريق ملاحة للسفن النفطية وغير النفطية التي تنتقل بين الشرق الأوسط وبلدان البحر المتوسط، وتأتي أهمية اليمن الاستراتيجية بالسيطرة على مضيق باب المندب بامتلاكها جزيرة بريم، ومرة أخرى مُنيت قوى التحالف في حرب اليمن التي تخوضها السعودية بشكل رئيسي بالوكالة عن الولايات المتحدة الأميركية والعدو الصهيوني بفشل تحقيق الأهداف وفق ما سبق، وتتالت انتصارات الجيش اليمني واللجان الشعبية وحركة أنصار الله رغم الصواريخ الباليستية والقنابل المحرمة دولياً ومعاناة المجاعة وانتشار الأوبئة في اليمن، وخلقت معادلات ردع جديدة من خلال استهداف بارجة حربية وناقلة نفط سعوديتين، وضرب منشأة «أرامكو» النفطية السعودية، وما تلاه من انهيار الإنتاج النفطي لأسابيع عدة، وأصبحت تطال صواريخ المقاومة في اليمن العمق السعودي بمطاراته ومنشآته النفطية، إضافة للتفوّق في الحرب البرية في استعادة وتحرير العديد من الأراضي اليمنية، وخاصة محافظة الجوف التي فيها أكبر الحقول والشركات النفطية، وذلك في ظلّ تصدّع قوى التحالف التي عانت من انسحابات متتالية من قطر إلى العدد الأكبر من الجنود السودانيين إلى غيرها من بقية الدول التي أصبحت مشاركتها رمزية.

ـ تستمرّ المعارك والعمليات العسكرية لتحرير محافظة مأرب معقل سلطة حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) وهو المسيطر على المفاصل المهمة في ما تسمّى الحكومة الشرعية في اليمن، وأهمّ الحصون التي تتمسك بها قوات التحالف وبما تحتويه من مخزون نفط استراتيجي، وبتأييد الحاضنة الشعبية من مشايخ وقبائل مأرب التي ناشدت حكومة صنعاء لتخلصهم من سلطة الإخوان المسلمين.

ـ خلال الأيام او الأسابيع المقبلة وبتحرير مأرب، مع بدايات العجز الاقتصادي للنظام السعودي من انخفاض إيرادات النفط جراء حرب أسعار النفط إلى انعدام إيرادات الحج والعمرة من جراء جائحة كورونا، وتفشي الفيروس في السعودية داخل وخارج أفراد الأسرة الحاكمة مع ما تعانيه من أزمات داخلية أخرى، وبالتكامل مع إنجازات محور وحلف المقاومة على مستوى الإقليم ستتغيّر موازين القوى، لتكون سنة فارقة مهمة على صعيد التحوّلات الكبرى لصالح محور حلف المقاومة.

ـ وبالتالي فإنّ تفوّق قوى المقاومة على القوة الإسرائيلية الأميركية الإمبريالية وأدواتها التركية والرجعية العربية قد تكون مقدّمة لرؤية استراتيجية لمشروع تحدٍّ جديد لدول غرب آسيا في برنامج متكامل للتشبيك في الإقليم لإنشاء كتلة اقتصادية اجتماعية كبرى قادرة دولها على تحقيق التنمية الاقتصادية، وتأمين فرص العمل، والحماية الأمنية والرعاية الصحية والخدمية لشعوبها.

Greece’s Renewed Relations with Syria Further Isolates Turkey in the Eastern Mediterranean

By Paul Antonopoulos

Global Research, May 08, 2020

On Tuesday, the Greek Foreign Ministry finally announced a restoration of relations between Greece and Syria and assigned former ambassador to Syria and Russia, Tasia Athanassiou, as a Special Envoy of Greece’s Foreign Ministry for Syria. Greek Foreign Minister Nikos Dendias confirmed this from his Twitter. The appointment of Athanassiou is extremely strategic as she was Greece’s ambassador to Damascus from 2009 to 2012, meaning she is already familiar with Syria and their authorities.

The Greek Foreign Ministry said that contacts will be made for the “international aspects of Syria and related humanitarian action, as well as coordination of actions in view of the ongoing efforts to rebuild Syria.”

Although the Foreign Ministry claims that the suspension of diplomatic relations “was dictated by the security conditions,” we know it was ordered by former Greek Prime Minister Antonis Samaras in December 2012 under orders from NATO and the European Union who were, and in some instances, still backing jihadists against the secular government of President Bashar al-Assad.

Greece became a country ruled by European banker, EU, and NATO puppets from 2010 onwards when on May 2 of that year, the so-called socialist government of George Papandreou signed the first of three bailout packages with the European Commission, the European Central Bank and the IMF. This caused a 25% contraction of the Greek economy, an unemployment rate of 27% and skyrocketed poverty. Any semblance of Greek independence in domestic and foreign policy was lost.

However, moving to 2020, the economic and geopolitical situation in Greece and its surrounding region has drastically changed. Diplomatic sources quoted by Kathemirini, one of Greece’s oldest and most respected newspaper, said that the decision to appoint a Special Envoy for Syria is part of Greece’s steady activity in the Eastern Mediterranean and the wider region. According to the sources, Greece’s increased desire in contributing to efforts in resolving the Syrian crisis was stated by Dendias in his meetings with the UN Special Envoy for Syria, Geir Otto Pedersen.Turkish Intervention in Libya: Another Erdogan Reckless Attempt to Revive Neo-Ottoman Empire

Therefore, a major reason for the reopening of relations with Syria is to further tilt the balance of power in the East Mediterranean in Greece’s favor against Turkey, especially at a time when Ankara does not have a single ally in the region, with the exception of the besieged Muslim Brotherhood government in Libya that is nearly collapsed because of the Libyan National Army’s assault.

The reopening of relations between Athens and Damascus comes at a time when Turkish President Recep Tayyip Erdoğan is making a strong push for a “Blue Homeland” that aims to annex Greece’s Eastern Aegean islands and maritime space. Turkey for nine years attempted to oust Assad from power through various means, including an unsuccessful invasion attempt of Idlib province earlier this year, as well as its continued support for terrorist organisations. In addition, Erdoğan is propping up the Muslim Brotherhood government in Libya by importing jihadists from Syria to the North African country.

Although Erdoğan has failed in all of these endeavours, Turkey still remains a major threat, even at a time when it is facing economic catastrophe with the Turkish lira at a near record low to the U.S. dollar and Turkey’s three largest banks, Garanti, Akbank and İşbank, on the verge of bankruptcy. Even with this looming economic disaster, Turkey still manages to find the funds to violate Greek airspace on a daily basis, send weapons to Libya and fund terrorist organizations in Syria.

As the Eastern Mediterranean becomes a potential major warzone because of Turkey’s aggression, Greece is now renewing relations with old friends. Hafez al-Assad, previous president of Syria and father to Bashar al-Assad, pledged that if Turkey was ever to go to war with Greece, Syria would automatically open a new front in southern Turkey in support of Greece.

Athens however is not completely independent from NATO and the EU. This suggests that although renewing relations with Syria is absolutely critical in protecting its sovereignty, perhaps Greece has gotten approval from the EU and/or NATO to do this.  Greece is perhaps the most important of the very few European countries that have maintained or reopened relations with Syria because of its history of friendly relations, as well as thousands of years of religious, cultural, financial and ethnic ties.

It can be suggested that as the war in Syria begins to end, continued only by Turkey’s refusal to stop backing terrorist organizations in Idlib, the EU wants to try and take advantage of lucrative reconstruction contracts that will be on offer and investment opportunities. It is unlikely that European companies will win reconstruction contracts, but the reality is that Assad has survived the near 10-year efforts to have him removed, and is not going anywhere. Greece could be used as an outlet for the EU to open dialogue and relations with Damascus again.

This is only speculative, but what is for certain is that by reopening relations with Syria, Greece is consolidating the emerging East Mediterranean order and opposes Turkish hegemony in the region. Greece will always have close relations with Cyprus, and has also entered a military alliance with Egypt, supports the Libyan National Army against Turkish-backed forces, and has strong military and energy ties with Israel. Relations with Syria has essentially finalized the strangulation of Turkey’s attempted hegemony of the Eastern Mediterranean and made it the most isolated country in the region – despite Athens’ insistence on improving ties with Ankara if it finally abandons its aggressive foreign policy.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on InfoBrics.

Paul Antonopoulos is a Research Fellow at the Center for Syncretic Studies.

Featured image is from InfoBricsThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Paul Antonopoulos, Global Research, 2020

%d bloggers like this: