UNDERWHELMING TURKISH INVASION OF LIBYA

South Front

In early 2020, Libya became one of the main hot points in the Greater Middle East with stakes raised by Turkey’s decision to launch a military operation there.

On January 5, President Recep Tayyip Erdogan announced that Turkey had sent troops to Libya to support the Tripoli-based Government of National Accord (GNA). No Turkish soldiers will reportedly participate in direct fighting. Instead, they will create an operation center and coordinate operations. Erdogan pointed that “right now”, there will be “different units serving as a combatant force.” He didn’t say who exactly these troops would be, but it is apparent that these are members of Turkish-backed Syrian militant groups and Turkey-linked private military contractors.

Ankara started an active deployment of members of pro-Turkish Syrian militant groups in Libya in December 2019. So far, over 600 Turkish-backed Syrian fighters have arrived. According to media reports, the officially dispatched Turkish troops included military advisers, technicians, electronic warfare and air defense specialists. Their total number is estimated at around 40-60 personnel.

A day after the Erdogan announcement, on January 6, the defense of the GNA collapsed in Sirte and the GNA’s rival, the Libyan National Army (LNA), took control of the town. Several pro-GNA units from Sirte publicly defected to the LNA with weapons and military equipment, including at least 6 armoured vehicles. With the loss of Sirte, only two large cities – Tripoli and Misrata – formally remained in the hands of the GNA. Misrata and its Brigades in fact remain a semi-independent actor operating under the GNA banner.

From January 7 to January 12, when the sides agreed on a temporary ceasefire proposed in a joint statement of the Turkish and Russian presidents, the LNA continued offensive operations against GNA forces near Tripoli and west of Sirte capturing several positions there. The GNA once again demonstrated that it is unable to take an upper hand in the battle against forces of Field Marshal Khalifa Haftar.

The GNA formally requested “air, ground and sea” military support from Turkey on December 26th, 2019, in the framework of the military cooperation deal signed by the sides in November. On January 2, 2020, the Turkish Parliament approved the bill allowing troop deployment in Libya. This move did not change the situation strategically. Even before the formal approval, Ankara already was engaged in the conflict. It sent large quantities of weapons and military equipment, including “BMC Kirpi” armoured vehicles, deployed Bayraktar TB2 unmanned combat aerial vehicles at airfields near Tripoli and Misrata, and sent operators and trainers in order to assist GNA forces.

Turkey could increase military supplies, deploy additional private military contractors, military advisers and special forces units, but it has no safe place to deploy own air group to provide the GNA with a direct air support like Russia did for pro-Assad forces in Syria. Approximately 90% of Libya is under the LNA control. Tripoli and Misrata airports are in a strike distance for the LNA. Tunisia, Algeria, Niger, Chad and Sudan refuse to play any direct role in the conflict, while the self-proclaimed Turkish Republic of Northern Cyprus is still too far away. Egypt, alongside with the UAE and Russia, is a supporter of the LNA. Therefore, deployment there is out of question.

Turkey operates no aircraft carriers. Its TCG Anadolu amphibious assault ship can be configured as a light aircraft carrier, but the warship isn’t in service yet. It is unclear how Ankara will be able to provide the GNA with an extensive air support without endangering its own aircraft by deploying them close to the combat zone.

Turkey could deploy a naval task force to support the GNA. Nonetheless, this move is risky, if one takes into account the hostile political environment, with Egypt, Cyprus, the UAE and Greece are strictly against any such actions. Additionally, this deployment will go against the interests of other NATO member states such as France and Italy that see the expansion of the Turkish influence as a direct threat to their vital economic interests, especially in the oil business. Warships near the Libyan coast will be put in jeopardy from modern anti-ship measures. Yemen’s Houthis repeatedly proved that missiles could be quite an effective tool to combat a technologically advanced enemy. In the worst-case scenario, the Turkish Navy can suffer notable losses, and the risk of this is too real to tangible to overlook.

Another unlikely option is a large-scale ground operation that will require an amphibious landing. Turkey has several landing ships, the biggest of which are the two Bayraktar-class amphibious warfare ships (displacement – 7,254 tons). There are also the Osman Gazi-class landing ship (3,700 tons), two Sarucabey-class landing ships (2,600 tons). Other landing ships, albeit active, are outdated. With 5 modern landing ships, any landing operation will endanger Turkish forces involved, keeping in mind the complex diplomatic environment and the LNA that will use all means and measures that it has to prevent such a scenario.

In these conditions, the most likely scenario of Turkey’s military operation was the following:

  • Deployment of a limited number of specialists;
  • Public employment of private military contractors’
  • Redeployment of members of pro-Turkish proxy groups from Syria to Libya;
  • Diplomatic and media campaign to secure Ankara’s vital interests and find a political solution that would prevent the LNA’s final push to capture Tripoli. Turkey sees the Libyan foothold and the memorandum on maritime boundaries signed with the GNA as the core factors needed to secure own national interests in the Eastern Mediterranean.

This is exactly what Ankara did. On January 8, Turkish and Russian Presidents released a joint statement in which they called for reaching cease-fire in Libya by midnight of January 12. The joint statement emphasized the worsening situation in Libya and its negative impact on “the security and stability of Libya’s wider neighborhood, the entire Mediterranean region, as well as the African continent, triggering irregular migration, further spread of weapons, terrorism and other criminal activities including illicit trafficking,” and called for the resumption of a political dialogue to settle the conflict. The LNA initially rejected the ceasefire initiative, but then accepted it. This signals that key LNA supporters agreed on the format proposed by the Turkish and Russian leaders. On January 13, the delegations of the GNA, the LNA, and Turkey arrived in Moscow for talks on a wider ceasefire deal. The deal was not reached and clashes near Tripoli resumed on January 14.

Russian and Turkish interests are deeply implicated. Some experts speculated the contradictions within the Libyan conflict could become a stone that will destroy the glass friendship between Ankara and Moscow. However, the joint Russian-Turkish diplomatic efforts demonstrate that the sides found a kind of understanding and possibly agreed on the division of spheres of influence. If the Moscow negotiations format allows de-escalating the situation and putting an end to the terrorism threat and violence in Libya, it will become another success of the practical approach employed by the both powers in their cooperation regarding the Middle East questions.

The 2011 NATO intervention led by France, Italy and the United States destroyed the Libyan statehood in order to get control of the country’s energy resources. Now, Egypt, the UAE, Russia and Turkey are driving France, Italy and the US out of Libya in order to put an end to the created chaos and secure own interests.

Related News

هل تعوض تركيا في ليبيا ما فاتها في سورية؟

ديسمبر 31, 2019

العميد د. أمين محمد حطيط _

لعبت تركيا منذ انطلاق الحرب الكونية ضد سورية، دور رأس الحربة في العدوان طامحة إلى اتخاذ سورية بوابة تدخل منها إلى كامل المنطقة العربية لإعادة إنتاج الدولة العثمانية البائدة وإعادة الروح إلى موقع خليفة المسلمين الذي طمح أردوغان بأن يلبس عباءته ويعتمّ بعمامته، متكئاً على تنظيم الإخوان المسلمين المعروف النشأة والسلوك والارتباط منذ أن ابتدع قبل قرن من الزمن.

ظن أردوغان ان حلمه الذي حشدت له قوى ناهزت الـ 260 ألف إرهابي، تقاطروا من 80 دولة، ممكن التحقق بأهون السبل وبأقصر المهل حتى ان غروره دفعه لتحديد مهلة 3 أشهر للتنفيذ، رآها كافية لأن تفتح له أبواب المسجد الأموي في دمشق ليؤمّ الصلاة فيه باعتباره “أمير المؤمنين” العائد إلى حكم المنطقة كما كان قبل الحرب العالمية الأولى. وبنى أردوغان كل حساباته وعقد الصداقات والتحالفات واتخذ مواقع العداء من الأطراف على أساس أن هذا الحلم محقق لا محالة وفقاً لهذا التخطيط.

لقد تصرّف أردوغان في الميدان مصدقاً نفسه بأنه بات فعلاً ولي أمر الشعب السوري وبأنه صاحب الولاية العامة على سورية وكل شؤونها، وسمح لنفسه بأن يوجه الأوامر للحكومة السورية ويضع الخطط لتنظيم حياة السوريين الذين حملهم على ترك بيوتهم واللجوء إلى مخيمات أعدّها مسبقاً في تركيا ثم شرع بالتعامل مع السوريين الذين وقعوا في فخه او قبضته او وصلت يده إليهم باعتبارهم رعايا للدولة العثمانية المستعادة واعتمد حيالهم سياسة التتريك والسلخ عن أصولهم وجذورهم سعياً لتكريس مفهوم رعايا السلطان الجديد بصددهم.

بالمقابل صمدت سورية وواجهت بصلابة العدوان الكوني الذي تنفذه تركيا وآخرون بدعم إقليمي ودولي، فشكل الرد الدفاعي السوري سداً منيعاً بوجه الأحلام التركية، حيث وجهت سورية وحلفاؤها الركلة ثم الصفعة، تعقبها ركله فصفعة لقوى العدوان. فأسقطت الحلم التركي على أبواب حلب التي سرق اردوغان معاملها وعلى أبواب دمشق التي زنّرها أردوغان بحزام إرهابي إجرامي خانق، ما ألزم أردوغان بالانكفاء إلى الحدود والتحصن في إدلب ومنطقتها إلى عفرين التي احتلها ثم راح يطرح المشاريع للشمال السوري من منطقة منزوعة السلاح إلى منطقة حظر جوي إلى منطقة آمنة إلى منطقة سلام إلى غيرها من التسميات التي جعلها عنواناً لمشاريعه العدوانية.

هنا وفي لحظة تعثر تركيا في سورية وانفضاض العدد الأكبر من تجمع أعداء سورية الدوليين، مدّت روسيا وإيران اليد إلى تركيا رغبة منهما بأن تراجع مواقفها وتوقف عدوانها على سورية ما يخفف من حجم متطلبات كسر العدوان على سورية وتقصير الوقت اللازم لاجتثاث الإرهاب منها وخفض الثمن اللازم لذلك. وهنا ننوه بان اليد الروسية – الإيرانية لم تمد إلى تركيا جهلاً بحقيقة الأهداف والسلوكيات التركية، بل كانت أملاً أن تراجع تركيا مواقفها بعد النتائج السلبية التي حصدتها وبالتالي فرصة لإخراج تركيا من مأزق مؤكد أدخلت نفسها فيه، في مقابل تحقيق مصلحة سورية مؤكدة تتمثل بالمحافظة على أمنها واستقلالها ووحدة أراضيها وسيادتها عليها. بهذه الخلفية تكوّنت منظومة أستانة الثلاثية لرعاية حل المسألة السورية.

لقد كانت أستانة ثم سوتشي، فرصة لتركيا لتخرج من مأزقها السوري، لا بل كانت فرصة لحجب الوجه العدواني الإجرامي البشع لأردوغان عبر تقديم تركيا عضواً في منظومة الأمن والسلام في المنطقة إلى جانب روسيا وأيران. لكن المطامع التركية والأحلام الخبيثة لدى أردوغان دفعته إلى اعتماد السياسة الزئبقية المتقلبة والمتنقلة بين صفتين صفة الراعي للسلام والأمن في المنطقة من خلال عضويته في مثلث استانة وصفة المعتدي صاحب المشروع التركي الخاص في سورية وهي الصفة الغالبة التي تتقدم أي اعتبار آخر. وامتهنت تركيا سياسة الكذب والانقلاب على التعهدات والنكول بالاتفاقات التي كانت تلتزم بموجبها بشيء ما ضد الإرهاب لدفع عجلة استعادة الأمن إلى سورية. وكان المشروع التركي الخاص هو المتقدم دائماً لا بل ان الخبث التركي دفع أردوغان إلى حد تسخير اتفاقات استانة وسوتشي في سبيل كسب الوقت والحؤول دون الجيش العربي السوري وتحرير إدلب. لعبة لعبها أردوغان منذ أيلول 2018 حيث كسب خلالها أكثر من 15 شهراً تأخيراً لانطلاق معركة تحرير إدلب من 65 الف إرهابي من السوريين والأجانب.

لقد استفاد أردوغان من هذا التأخير وأطلق عدوانه في شمال سورية تحت تسمية “نبع السلام” لإقامة المنطقة الآمنة، حسب زعمه وليتمكن من إنشاء حزام تركي بعمق 35 كلم وعرض 460 كلم داخل الأرض السورية، ليحدث فيه تغييراً ديمغرافياً ويفرض عليه تتريكاً يمكنه من اقتطاعه وإلحاقه بتركيا، ممنياً النفس أيضا بان يمنع سورية من تحرير منطقة إدلب ليضمها لاحقاً بالصيغ نفسها ما يمكنه من وضع اليد على مساحة إجمالية تزيد عن 25 ألف كلم2 أي مقدار 1/7 من الأراضي السورية.

لكن سورية ودفاعاً عن أراضيها وحماية لشعبها عملت على خطين في مواجهة الخطة التركية، فاندفعت قواتها إلى شرقي الفرات، حيث خططت تركيا لإنشاء المنطقة الآمنة تزامناً مع إعلان أميركا سحب جنودها من المنطقة، واستطاع الجيش السوري أن يجهض الخطة التركية بوصوله إلى الحدود مع تركيا في أكثر من نقطة ولم يتمكن الأتراك من احتلال أكثر من 4500 كلم2 من أصل 14000 خططوا لاحتلالها ثم، كانت المواجهات الميدانية التي تمكن من القول بأن عملية “نبع السلام” العدوانية التركية لم تنجح ولن تحقق أهدافها.

أما على الاتجاه الغربي فقد اطلقت سورية عملية تحرير إدلب مدعومة من روسيا وايران متجاوزة كل الكذب التركي والخداع الأردوغاني، انطلقت سورية للتحرير بالقوة بعد ان كانت وجهت رسائل ميدانية متتالية منذ مطلع العام 2018 ثم صيف 2018 حيث انتهت إلى تحرير خان شيخون. ثم كانت الرسالة السياسية العسكرية الأهم بزيارة الرئيس بشار الأسد إلى المنطقة ووقوفه على مشارف إدلب متعهداً بالتحرير التام والقريب، رسائل توخت سورية منها إفهام تركيا ان حبل الكذب قصير وان إدلب ستحرر بالقوة ان لم تنفذ تركيا تعهدها بإخراج الإرهابيين منها على مراحل نظمها اتفاق سوتشي بعد قرارات استانة.. وبهذا أحرج أردوغان على الاتجاهين الشرقي والغربي وكان وضعه في الغربي أصعب، نظراً لوجود 65 الف إرهابي سيكون مضطرا لتلقي نصفهم على الأقل في حال أنجزت سورية تحرير المنطقة وسيحار في وجهة استعمالهم ومصيرهم.

هنا وكعادته لجأ أردوغان إلى فتح باب عدوان جديد ضد دولة عربية أخرى، فكان اختياره لليبيا التي يؤمل ان يستغل حكومة السراج الإخوانية التي تقوم في طرابلس الغرب وأن يعدها بالدعم العسكري مقابل عقود إذعان توقعها معه في موضوع الحماية والثروة النفطية والغازية والمنطقة الاقتصادية الخاصة بها.

لقد اتجه أردوغان إلى ليبيا بعد سقوط حلمه في سورية، وبدأ بنقل الإرهابيين اليها من سورية في مهمة بالغة الخطورة والتعقيد حيث ستكون ليبيا اذا نجح مشروع أردوغان الجديد، ستكون محل تجميع الإرهابيين بقيادة تركية وسيشكل هؤلاء قوة ضاربة تتقدم الجيش التركي عندها يستطيع أردوغان ان يضغط بهم على كل من مصر والجزائر ويضمن الإمساك بقرار تونس والمغرب حيث الحكومات الإخوانية، وابتعد أردوغان كثيراً في حلمه هذه المرة واعتقد انه من ليبيا وبإرهابيين ينقلهم من سورية سيحكم الدول العربية في أفريقيا حيث يبدو انه أعاد النظر في لائحة الأولويات لديه، فبدل أن ينطلق من سورية للسيطرة على بلاد العرب في آسيا وأفريقيا يبدو انه قرر التمركز في ليبيا والتوجه منها شرقاً إلى مصر وغرباً إلى المغرب العربي فيضمن السيطرة ويتحكم بالغاز وأنابيبه معاً.

إنها أضغاث أحلام أردوغان التي لا نرى لها في ارض الواقع قابلية للتحقق في ظل وجود تكتل دولي منسق او ظرفي يواجهها خاصة بوجود الجهوزية المصرية والرفض الأوروبي والممانعة الروسية فضلاً عما ينتظره في الدول العربية ذاتها. لكن رغم الفشل المنتظر يبقى من شأن هذا الخطة التركية الإجرامية إثارة الفوضى وتسعير الصراع في المنطقة خدمة للمشروع الصهيوأميركي وخاصة ان مثل هذا الصراع سيمكن إسرائيل من التغلغل أكثر والدخول طرفاً او مكوناً في هذا الحلف او ذاك لتثبيت نفسها في المنطقة كقوة إقليمية قائدة فيكون أردوغان الفاشل في مشاريعه ناجحاً كالعادة في خدمة إسرائيل حليفته الاستراتيجية.

  • أستاذ جامعي وباحث استراتيجي.

SYRIAN ARMY PREPARES FOR OPERATION IN ALEPPO, TURKISH PROXIES MOVE TO LIBYA: WAR REPORT

South Front

The Syrian Army is preparing for a ground operation against radical militants in western Aleppo, sources close to the Damascus government claim. According to reports, the Syrian military was preparing for this operation during the past two months.

The operation in western Aleppo will complement the recent advance in southeast Idlib. Both of them are aimed at reopening the M5 highway that passes though western Syria.

Earlier in December, government forces liberated over 40 towns and villages in southeast Aleppo deploying in a striking distance from the militant-held city of Maarat al-Numan. The Syrian Army halted the advance in late December once again giving so-called moderate rebels a chance to separate from al-Qaeda-linked terrorists. Nonetheless, this move found no understanding among Idlib armed groups.

On December 28, Hayat Tahrir al-Sham and its Turkish-backed allies launched a large attack on Syrian Army positions in the recently-liberated towns of Al-Teh and Jarjanaz. However, they failed to break the army defense. At least two suicide vehicle-borne improvised explosive devices launched by militants were destroyed before they were able to reach army positions.

Turkey is redeploying large groups of members of its proxy groups in Syria to Libya in order to support the pro-Turkish Government of National Accord (GNA) that is involved in the battle for Tripoli against the Libyan National Army (LNA). Videos from the ground show that Turkish-backed Syrian militants are already involved in the fighting on the ground. One of the groups involved in this operation is the al-Mu’tasim Division based in Syria’s northern Aleppo.

The deployment of Turkish-backed Syrian groups in Libya is another confirmation that the so-called Syrian opposition is just a batch of mercenaries and radicals that do not link their future with the territory of Syria and the Syrian state.

Erdogan Recycles Terrorists from Syria to Libya and Idlib Front Update

December 26, 2019

Arabi Souri

Syrian Arab Army - Hasakah - Idlib - Turkey - Erdogan - Trump - Putin - Russia - USA

Libya is the next destination for the anti-Islamic Wahhabi and Muslim Brotherhood terrorists loyal to the Turkish pariah Erdogan, meanwhile, the Syrian Arab Army gives the terrorists 24 hours to leave Maraat Noman.

Erdogan is now shifting to North Africa, there’s oil and there’s a new task assigned to the Zionist stooge: Cut off the road for China, keep Europe under check, and weaken Russia in that part of the world.

Mad at the Russian President Putin who didn’t notify him of the swift Syrian Arab Army operation in southeastern Idlib, Erdogan lashing out at Russia and trying his luck with the remnant of the international Muslim Brotherhood organization elsewhere. The terrorists who came to Syria and became part of the ‘Syrian Moderate Opposition’ will now be recycled into ‘Libyan Moderate Opposition.’

The Syrian leadership has waited more than 1 year and 1 month before deciding to implement the Astana Agreement by force, the agreement signed between Erdogan and Putin should have secured the vital arteries of M5 and M4 and reopened them between Aleppo and northeast Syria and the coastal side, and also with the southern provinces of Damascus and Daraa through Homs and Hama. These highways are literally the artery of the Syrian economy.

Syrian President Bashar Al-Assad decided to not give Erdogan any further excuse after the latter started his military invasion into the northern parts of Syria. In a message to the Syrian Arab Army units positioned in southern Idlib, Dr. Assad gave them order to deploy north and northeast: ‘Every inch of Syria should be liberated.’

Assad to SAA: You’re Ready to Clean Idlib from Terror

After swiftly penetrating the territories and cleaning more than 40 villages and towns from al-Qaeda Levant (aka HTS and Nusra Front), the SAA is on the outskirts of the strategic town of Ma’rat al-Numan.

The Syrian Arab Army gave the terrorists in control of the city a 24 hours ultimatum to ‘leave or will never’. Tomorrow is a new day.

The following report by the Syrian Ikhbariya news channel briefs the situation and also mentions the airlifting of Trump forces from northeast Syria to northern Iraq:

The following report by the Syrian Ikhbariya news channel briefs the situation and also mentions the airlifting of Trump forces from northeast Syria to northern Iraq:The video is also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/Zgi4xEYdJCf7/

Transcript of the English translation of the above report:

The Turkish occupation forces withdrew groups of their terrorist organizations from the northern countryside of Hasakeh in preparation for their transfer to Libya, these forces continue to withdraw groups of their mercenaries from Ras al-Ain and its surroundings in the northern countryside of Hasakeh at the rate of approximately 60 terrorists from each terrorist group to send the terrorists to Libya through Turkish territory to get them into the battles that are taking place there.

The Turkish occupation forces have moved about 100 terrorists from Jaysh Al-Islam organization from their areas of deployment in the northern countryside of Hasakeh, to use them in the battles in Idlib’s southern countryside, in an attempt to support the terrorist organizations that have collapsed in front of the Syrian Arab Army.

On another front, two US coalition helicopters landed at the illegal Kharab al-Jir airport in al-Malikia countryside near the Iraqi border and withdrew US officers towards northern Iraq.

Since the beginning of the Turkish aggression on Syrian territory, the United States occupation forces transported hundreds of their soldiers and military equipment from several areas of Syria to Iraq through illegal corridors and airports.

End of the transcript.

At first, NATO invaded Libya and destroyed the state there turning it into a hub to export anti-Islamic Wahhabi and Muslim Brotherhood takfiri terrorists, it used the terrorists in a number of countries notably in Syria. Now after their defeat in Syria, it’s not possible to move on the previous plan and deploy them into Iran, that failed with the Iranians foiling the ‘protests’ plot there, and in Iraq which turned out more difficult than expected, and in Lebanon where the Hezb Allah – President Aoun’s alliance turned the tide against the plotter.

The only vulnerable place where the US can still stretch its last muscles is back to North Africa, where it can endanger the Mediterranean and cause endless worries for the EU, the AU, AL, and the rest of the world. (EU: European Union, AU: African Union, AL: what’s left of the Arab League). Not to serve any interests of the US or its people, on the contrary, it’s creating endless enemies for them while impoverishing them, it’s to serve the same old project: Greater Israel.

The ropes jumper who played Europe and Russia is a faithful servant for those who appointed him in a project they still think is viable, Erdogan also still thinks he can have a place in it. The mystery remains: Why did Putin save Erdogan from a confirmed end in 2016?

متفقون أم منحرفون؟

ديسمبر 7, 2019

د. وفيق إبراهيم

يروّج آلاف من المحللين السياسيين ومنتحلي صفة مثقفين على شاشات التلفزة الإقليمية لمقولة تزعم ان التدخل الأميركي في الشرق الأوسط، يوفر للعرب حماية من التدخلات الخارجية وينقذهم من خطر الاحتلال.

ويقذفون بثلاثة انواع من المخاطر التي يجابها الأميركيون في العالم العربي كما يقولون وهي المطامع الإيرانية، والإرهاب، وروسيا.

لجهة الخطر الإيراني، يمكن الجزم بالاستدلال العلمي التاريخي ان إيران لم تعتدِ على بلد عربي منذ الفتوحات الاسلامية قبل الف عام تقريباً، وفي حين ان اتهام تحالفاتها في العالم العربي بأنها من الحرس الثوري الإيراني، فأمرٌ مثير للسخرية، لأن انصار الله في اليمن هم جزء من “الزيود” الذين يحكمون اليمن منذ تسعة قرون على الأقل.

لقد مر عشرات المستعمرين على اليمن في مراحل تاريخية مختلفة، وتلقوا جميعاً هزائم شديدة، أسألوا الأتراك والانجليز والسعوديين، وحتى المصريين في مرحلة عبد الناصر، أما قبل الإسلام فألحقوا هزائم بالرومان والفرس والصليبيين والإغريق فقط.

لجهة الحشد الشعبي العراقي فهو عراقي تاريخي ينتمي لكتلة بشرية تنتمي الى ارض السواد منذ آلاف السنين أي قبل دخول الإسلام اليه، وتحالفه مع إيران أدى الى دحر إرهاب كبير مدعوم من الأتراك والأميركيين والخليج.

هذا يؤكد أن تحالف إيران مع الحشد الشعبي كان عاملاً أساسياً في تحرير العراق من الإرهاب ومنع تقسيمه حسب مشروع أميركي – خليجي علني وليس إيرانياً.

كذلك فإن الدور الإيراني في سورية انما جاء بعد تدخل إرهابي كوني من حدود تركيا وبرعاية من مخابراتها وتمويل سعودي – إماراتي قطري تلبية لمطالب أميركية.

هذا الدور دعم الجيش السوري ببضع مئات من المستشارين وأسلحة كثيرة ومساعدات أخرى مادية، حتى تمكن من تحرير 65 في المئة من سورية بإسناد روسي وآخر من حزب الله.

حتى الآن لا أحد يعرف كيف أسهم التدخل الأميركي في إنقاذ المنطقة، بل على العكس لانه كشف التواطؤ الأميركي بدعم الإرهاب لتفتيت المنطقة.

ماذا عن لبنان؟ هناك حزب الله المتهم بإيرانيته على مستوى السياسة، باعتبار انه لبناني أصلي من جبل عامل.

تكفي هنا الاشارة الى ان الدعم الإيراني لحزب الله أدى الى تحرير جنوب لبنان من “إسرائيل” في العام 2000 ونجاحه في منع اجتياحها له في العام 2006، ومشاركته في القضاء على الإرهاب الدولي في سورية وجرود بلدة عرسال اللبنانية.

لذلك فالسؤال هنا، هو ما هي التدخلات الأجنبية التي أنقذ الأميركيون العرب منها، ففلسطين المحتلة هي بإيدي أصدقائهم اليهود المدعومين منهم، ومدينة القدس المقدسة باعها الأميركيون للإسرائيليين مصدرين قراراً بإلغاء وكالة الاونروا ومانحين شرعية للمستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية ومقدمين لـ”إسرائيل” الجولان السوري المحتل ومزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

لذلك يسأل البعض عن هوية الذي يسطو على النفط في شرقي الفرات؟ ألم يعترف الرئيس الأميركي ترامب انه وضع يده عليه عازماً على استثماره لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية.

أما فمن يحتل العراق مقيماً فيه عشرات القواعد العسكرية فهي أميركية ايضاً.

فكيف يمكن اذاً اعتبار إيران خطراً يهدّد العالم العربي، وهي التي لا تحتل متراً واحداً من أراضيه، فيما يسيطر الأميركيون بالاحتلال على أراض سورية وعراقية وليبية ولديهم قواعد في البحرين والإمارات وعمان والكويت والسعودية والإمارات مع حق التزوّد بالوقود والسلع في المغرب ومصر والاردن.

وهل ننسى تركيا التي تحتل بدورها عشرات آلاف الكيلومترات في شرقي الفرات والشمال الغربي السوري حتى ادلب واراضي في العراق ولديها قواعد عسكرية في قطر وليبيا.

بالمقابل لا تحتل إيران متراً واحداً من المناطق العربية المجاورة.

يكشف هذا العرض عن مدى الانحطاط في ثقافة الدفاع عند قسم من المحللين العرب ومنتحلي صفة مثقفين.

على مستوى الإرهاب فالدور التركي – الخليجي الأميركي في دعمه عند انطلاقته غير مخفي تماماً كمستوى الوضوح في ان الذين هزموه في ميادين سورية والعراق هم الجيشان السوري والعراقي وحزب الله والحشد الشعبي، وروسيا التي شنت عليه مئة وعشرين الف غارة وإيران التي شاركت في القضاء عليه.

الا تبين هذه المعطيات ان الأميركيين يشكلون وبالاً على العالم العربي وقوة احتلال لأراضيه؟ وتظهر في آن معاً ان إيران ليست قوة احتلال، بل أمنت دعماً لقوى عربية متحالفة معها يجمعها بها العداء لنفوذ أميركي يلتهم ثروات المنطقة منذ 1945 ويحتل أراضيها ويسيطر على سلطاتها السياسية.

لذلك يمكن الاعتراف بأن الأميركيين يدعمون الأنظمة العربية لتقويتها في قمع شعوبها وتسهيل مسألة السطو الغربي على ثرواتها.

ماذا عن روسيا؟ هل تشكل خطراً على العرب ويعمل الأميركيون على مجابهته؟

المعروف أن روسيا لم يسبق لها ان احتلت ارضاً عربية في التاريخ ولم تكن قوة استعمارية كحالة الغرب.

اما وجودها العسكري في سورية، فهو يحوز على الشرعية القانونية من الأمم المتحدة التي تعترف بحق اي دولة الاستعانة بقوات من دولة أخرى، وهذا ما فعلته سورية بطلبها التدخل الروسي في مكافحة الإرهاب على أراضيها.

إن هؤلاء المثقفين والإعلاميين المستعربين يتوجون إيران عدواً للعرب، فيما يحتل الأتراك والأميركيون والاسرائيليون أراضي عربية بحجم دول كبيرة ويزعمون محاربة الإرهاب وهو المتحدّر من “القاعدة” الوهابية السعودية او الإخوانية التركية، ويرحلون نحو اتهام الروس في وقت تتمتع دول الخليج ومصر ومعظم الدول العربية بعلاقات جيدة مع موسكو.بذلك ينكشف تواطؤ مثقفين وإعلاميين عرب مع الأميركيين والأتراك لإبقاء العالم العربي في خدمة المستعمرين بشعارات كاذبة وزائفة.

600 Establishments Resume Work at Aleppo Industrial City, Sheikh Najjar

 

Aleppo Industrial City - Sheikh Najjar

Aleppo, Syria’s second-largest city and the region’s economic power horse is getting back on its feet again, despite all the efforts by the US and its NATO stooges and terrorists.

It’s moving forward slowly but steadily, with over 600 establishments resuming work at the once-thriving Aleppo Industrial City at Sheikh Najjar, which Turkey’s madman Erdogan and his anti-Islamic Muslim Brotherhood criminals looted to its skeleton and then destroyed like all other areas infested by followers of these two cults.

The following report by SANA from the Aleppo Industrial City at Sheikh Najjar reveals the latest updates there:

The video is also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/SiPi5BZXiLVj/

The English transcript of the above video:

Investment in the Sheikh Najjar industrial city in Aleppo is growing steadily in light of providing the necessary requirements for the industry in terms of infrastructure services and the facilities granted for the reconstruction of facilities affected by terrorism, and building new blocks and supplying them with production lines.

Hazem Ajan – Director of Sheikh Najjar Industrial City: After the city completed most of its service projects for production facilities and delivered basic services of electricity and water to the production workshops in the industrial city we moved on with our plans to strategic projects in the city like the Exhibition City that provides basic promotion of the city’s products in particular and local products in general, because it was selected as an exhibition city at the level of Aleppo province.

The project of labor housing has also started on an area of 258 hectares in coordination with the Public Housing Establishment, we are currently coordinating with the Union of Artisans in the first handicraft area, which provides about 500 artisans plots.

600 industrial establishments currently operating took off in the Industrial City, 50% of them are textile establishments, followed by engineering industries with about 150 establishments and the rest is distributed to the chemical and food industries.

Hussam Salahia – Owner of a textile facility: After the liberation of the industrial city we returned and renewed our work and now produce bathrobes and dyeing yarns, our yarns industry is national product.

Anas Dabbagh – owner of a facility for engineering industries and heaters: We were working before the war and despite the crisis and the damage done to us where the factory was sabotaged, we re-repaired and worked and continue to work. We produce everything related to heaters, we provide the needs for the local market and we export to Lebanon and other countries.

Omar Oso – Owner of Food Industries Establishment: We manufacture tahini and halawa in addition to jam. Production stages start with sesame, we add sugar to make halawah.

End of the English transcript.

Syria is under unprecedented draconian sanctions by the USA and a host of countries under its control, these sanctions are imposed to punish the Syrian people for not accepting the US hegemony like its other slaves around the world and to impede the rebuilding of the country after almost 9 years of the US-led War of Terror.

حاكم قطر يُموّلُ دولة للأتراك في الشمال السوري!

 

نوفمبر 28, 2019

د. وفيق إبراهيم

زيارتان خاطفتان قام بهما الرئيس التركي رجب اردوغان للرئيس الاميركي ترامب في بيته الابيض الرئاسي واستتبعها بأخرى للأمير القطري تميم في الدوحة القطرية، نتيجتها كانت تلميحاً اردوغانياً بأن تميم أعجبته فكرة تمويل مشروع إعماري في «المنطقة الآمنة» التي يحتلها الجيش التركي في سورية لإسكان مليون ونصف مليون نازح سوري موجودين حالياً في تركيا.

هذه أولى المفاجآت، أما الثانية فإعلان أميركي عاجل بضرورة إنهاء الخلاف الخليجي الخليجي بين قطر من جهة والسعودية والإمارات المدعومتين من مصر من جهة ثانية.

هناك مباغتة ثالثة وهي إعلان اردوغان عن البدء ببناء قاعدة تركية ثانية لجيشه في قطر، داعياً دول الخليج إلى عدم الذعر من الفكرة واعداً انه سيطلق عليها اسم القائد خالد بن الوليد.

بالاستنتاج يتضح أن هناك اتفاقاً أميركياً تركياً لتفتيت الشمال والشرق السوريين، ببناء آلاف الوحدات السكنية في منطقة «الاحتلال العثماني الآمنة» كما يزعمون، مقابل إنشاء كانتون كردي فيه عشائر عربية يتمتع بحماية من 600 جندي أميركي موجودين في المنطقة.

وميزته الإضافية أنه بعيد عن «منطقة الأتراك» والنفوذ الروسي ومواقع انتشار الدولة السورية ويبتعد ايضاً بمسافات كبيرة عن قرى وبلدات الأكراد السوريين.

يتبين اذاً أن دولة عربية هي قطر تساعد الاتراك على سرقة أرض سورية لإيواء الاخوان المسلمين والنصرة عليها بتغطية أميركية وموافقة من «قوات سورية الديموقراطية». تصعد حيناً وتنخفض أحياناً حسب فرص الابتزاز في الصراع الاميركي من ناحية والروسي السوري من ناحية أخرى.

بالمقابل، تفرض واشنطن على السعودية والإمارات العودة الى العلاقات الطبيعية مع قطر والذريعة حاضرة دائماً، وهي رص الصف الخليجي في مواجهة إيران.

ولتبرير القاعدة التركية الثانية في الدوحة يمكن لأردوغان التذرّع بحمايتها من الإرهاب او من إيران ايضاً.

ماذا تعني هذه الاتفاقات باللغة العملية؟

أولاً إعادة رص المتحالفين مع النفوذ الأميركي في سلة إقليمية واحدة وهم تركيا، السعودية، الإمارات ومصر والأردن والبحرين.

ثانياً توجيه حركة هذا الحلف نحو تفتيت سورية واستعداء إيران والمضي في بناء حلف مع «إسرائيل».

ثالثاً يجري تقسيم النفط والغاز في مناطق شمال شرق سورية بين الأميركيين والأتراك على أن يجري إرضاء «قسد» من الحصة الأميركية.

رابعاً دعم السياسة التركية في العراق، خصوصاً لجهة دعمها للاخوان المسلمين فيه وبعض الاتجاهات العراقية الأخرى.

لكن ما دخل حيّز التنفيذ من هذه الخطة هو بناء القاعدة العسكرية للجيش التركي في قطر، وإقرار التمويل القطري لمشروع إسكان نازحين من الاخوان المسلمين في شمال سورية، وموافقة السعودية والإمارات على المشاركة في مباريات كأس العالم في قطر، وهذا وحده إنجاز كبير عند العربان.

إن ما تفعله قطر لحماية إمارة تميم يدخل من باب الانحطاط السياسي الكبير، فكيف تجيز دولة عربية لنفسها تمويل دولة تركية على أراضي دولة عربية أخرى؟ وكيف تقبل بقواعد تركية على أراضيها وهي التي تحتوي على قاعدة العديد الأميركية التي تعتبر اكبر قاعدة برية لأميركا خارج أراضيها؟

يبدو أن تميم يتحسّب لغضب أميركي مباغت قد يطيح به فاستجلب الأتراك لحمايته متناسياً أنهم احتلوا المنطقة العربية بقسميها الأفريقي والآسيوي نحو خمسة قرون فقط.

فمن يصدق أن إيران التي فتحت أجواءها ومياهها لتموين قطر بكل ما تحتاجه من موارد للصمود في وجه الحصار السعودي الإماراتي، قطر هذه تهرول الآن للحاق بحلف أميركي سعودي يستهدف إيران، أليس هذا من مؤشرات الانحطاط؟

وكيف تقبل ببناء آلاف المساكن لإرهابيين على اراضي سورية لها أصحابها النازحون ايضاً، وهي العالمة بأنها تخالف بذلك مبادئ الامم المتحدة حول سيادة الدول على أراضيها. وقرارات جامعة الدول العربية والعلاقات العربية العربية؟

توجد ايضاً اعتبارات اخرى وهي ان ما يحدث في ايران والعراق ولبنان هو آخر الإمكانات الاميركية في الاستثمار في التظاهرات المطلبية المحقة للشعوب، علماً أن هذه الانتفاضات الشعبية المحقة هي وليدة الحصار الأميركي الاقتصادي المفروض على هذه البلدان، ما أدى الى ازدياد مصاعبها. بالاضافة الى ان الاحتلال الأميركي للعراق، أتاح للفساد العراقي فرصاً فريدة للتجذر.

إن استمرار قطر في تأييد وتمويل اعمار منطقة الاحتلال التركي في سورية، يدخلها في صراعات إقليمية ودولية أكبر من مقاسها حتى لو كانت مدعومة من الأتراك والاخوان المسلمين، فهناك الدولة السورية التي يقف جيشها الآن قبالة منطقة الاحتلال التركي بالإضافة الى روسيا التي تشرف بأمنها وسياساتها على كامل منطقة شمالي سورية، بالإضافة الى أن الأكراد المتريثين حتى الآن في حركة قراءة دقيقة للصراع الأميركي الروسي، لن يتأخروا في الدخول صفاً واحداً إلى جانب الجيش السوري في وجه الطغاة العثمانيين.

المعتقد أن اردوغان لن يذهب بعيداً في استعداء الروس، على الرغم من مراوغاته المتشابكة مع محاولات للاستثمار في طرفي الصراع الروسي الاميركي. لأن مواصلته اللعب على الحبلين لن تنجح امام حلف اصبح على مشارف التشكل ويضم الجيش السوري والأكراد والروس مع حلفائهم بما يؤدي تلقائياً الى فتح حربين كلاسيكية تقليدية وأخرى شعبية لن تبقي على احد من المستعمرين في أراضي سورية قلب المشرق ومركز صموده التاريخي، أليس هذا بكافٍ ليرعوي تميم ومعه صبيان الخليج؟

 

%d bloggers like this: