Gaza Fails to Get UNSC Humanitarian Corridors Reserved for al Qaeda in Idlib

 MIRI WOOD 

Israel Jewish terrorist settlers lynch Palestinians in Palestine

Gaza was at the center of the special United Nations Security Council VTC meeting on Sunday, 16 May, to debate the “senseless cycle of bloodshed” [in a vacuum] and other forms of “destruction between Israel, Palestinians in Gaza.” The NATO junta controlling that bastion of peace and security engaged in collective shedding of its infamous crocodile tears, expectedly reaffirmed support for Israel’s ‘right to self defense,’ and made a few sotto voce sounds about humanitarian access. This junta has again shown that its double standards are part of its imperial geopolitical goals, as the klan has never been reserved in its demands for al Qaeda to have such corridors in Idlib.

The arrogant false equivalency of a country with a full army, air force, and navy, and an occupied peoples struggling against what Professor Francis Boyle once described as “slow genocide,” was not unexpected; nor was the mealy-mouthed humanitarian concerns voiced at the UN Forum on the Question of Palestine, two days later.

UNSC held special meeting on false equivalency of Israel and Palestinians.

As is the tendency of the NATO junta to use asymmetrical language to cover obvious bias, virtually all members of the debate team called for an immediate ceasefire, in lieu of the accurate cessation of hostilities.

His Excellency, UN Secretary-General Antonio Gutteres addressed the “open debate” quite somberly, found the both sides “senseless cycle of bloodshed, destruction between Israel and Palestinians in Gaza” “utterly appalling,” and demanded — with somber face –they immediately stop, lest there be a humanitarian crisis and destabilization of the region, and an end to the [non-existent] negotiation for a two-state solution.

Tor Wennesland is the UN Special Coordinator for the Middle East Peace Process. He stated that: Unnamed “military operations” (IDF bombing of civilian areas) had caused the “humanitarian and security situation in the densely populated Gaza Strip” to become increasingly dire every day; that 34,000 have been internally displaced; that forty UNRWA supported schools have been turned into shelters for the displaced (who have been bombed out of their homes); that “As a result of the [Israeli] military [bombing] operations, seven factories40 schools, and at least four hospitals sustained complete or partial damage;” that “At least 18 buildings including 4 high rise towers [apartment homes?] including one housing international media outlets, have been destroyed, and over 350 buildings damaged [by Israeli bombings] [emphases added].” As part of the NATO junta, Wennesland dutifully reported that “[a]ccording to the IDF, these buildings contained Hamas military installations.”

He did not mention that forced displacement, including bombing people’s homes, that destroying schools, and that destroying hospitals are war crimes. Wennesland’s blase census of bombed schools, forced displacement, and the obliteration of actual hospitals in Gaza, might be compared to the countless, war criminally lying, anti-Syria NATO klan-led meetings before the Security Council, particularly those involving fake hospitals, unhospitals, staged hospitals where kidnapped Syrian children have been painted by moulage trauma artists, alleged hospitals where the unlicensed Mengele’s brag about performing surgeries without anesthesia.

Truly utterly appalling was SG Gutteres’ ongoing false equivalency as he shed his hypocritical and crocodile tears over the phony “both sides” narrative, utilizing his western supremacy to ignore Israel’s blatant war crimes, and also his acute amnesia over his obsessive demand for various borders to be opened against Syria’s will, in order to ensure humanitarian corridors for al Qaeda in Idlib, a convenient amnesia that caused him to negligently state that such corridors be opened for the suffering, newly homeless, internally displaced, and hospital-less civilians of Gaza.

Only al Qaeda counts, not homeless and hungry and displaced people of Gaza.

Border crossings for al Qaeda in Idlib a frequent demand by Gutteres — via UNSCR 2165 (2014) — who did not mention humanitarian corridors should be opened for people in Gaza.

Utterly appalled, but not enough to demand humanitarian corridors be opened for Gaza, as the SG has many times demanded they be opened for al Qaeda in Idlib.
“Utterly appalling” “[F]ighting must stop.”
Though he did not use the words, SG Guterres appeared ‘utterly appalled’ when he arrived at the impoverished Caribbean island to lecture St. Lucians about cyclical sargassum and climate.
His Excellency SG Guterres has never mentioned being ‘utterly appalled’ that Tony Blair has never been indicted for war crimes.
Appalment likely assuaged when ‘former’ Portuguese colony with Portuguese name, East Timor, separated from Indonesia.
Bat Yam, not Gaza, but Guterres didn't speak of being utterly appalled by the rabid mob
SG Guterres did not voice being utterly appalled by the brutalization by rabid mob of Palestinian man in Bat Yam.

Syria News will also take a short look at other NATO klan members and their various House Servants, but given that the ridiculous collective script that the new round of war crimes perpetrated by Israel against Palestinians, with special focus on death, forced displacement, destruction of schools and hospitals in Gaza, and that — somehow — deadly hostilities magically erupted, from a vacuum, possibly related to an emotion called hate, we shall first share a few videos to demonstrate actual causation.

On 2 May, Eastern Orthodox Palestinian Christians attempting to celebrate Easter at the Church of the Holy Sepulchre, were not only turned away by IDF, mishtara, and assorted other Israeli police, but were brutally beaten, knocked to the ground, hit with batons.

Such an immoral and brutal attack — missed by the NATO junta at the UN — was followed by a series of home evictions with phony religious, true psychopaths in blasphemous breach of the mitzvot of Torah seen throwing Palestinians out of their homes in Sheikh Jarrah (with the help of Israeli police, in many cases), and bragging about stealing these homes, then followed by Netanyahu unleashing rabid savages to invade more homes, beat and murder the people living there, mobs of psychotics beating a Palestinian man nearly to death — all of which Antonio Gutteres and his gang completely missed.

Then there was the inconsequential incident of the attempt to torch Al Aqsa Mosque, while Israeli men watched and danced and cheered in the nearby Kotel. Israeli media actually claimed that it was a tree that somehow caught fire, and that the degenerates looking in the direction of the flames did so by pure coincidence, as they were actually there honestly celebrating Shavuot.

Let us not omit the following video — that SG Gutteres should have found “utterly appalling,” were he not part of the NATO klan of the UN. It contains the Israeli killer wannabe who sped up his car to run over Palestinians, jumping the concrete Jersey barrier to hit them, and who was then protected by the IDF or militarized police; the zaftig gentleman with the NYC accent who graciously explains to the Palestinian woman why he has the right to have stolen her home; a Palestinian George Floyd dragged from his home; a group of women being battered by the Israeli cops who learned the wrong things from the Nazis (slight paraphrase from a comment in a petition of Jews to the then Mayor of Jerusalem, condemning the massive demolition of Palestinian homes. One signatory commented he was a child of the shoa, then added: “Natzi schmatzi! You learned the wrong thing!”); IDF’ers shooting tear gas, shock grenades, and other deadly projectiles into al Aqsa mosque, filled with worshippers.

Civilized human beings are horrified at the brutality, the home invasions and thefts, the military storming of a house of worship, and the firing of weapons by an armed military inside such a sacred place (who, in his or her right mind would consider sending the military to fire shock grenades and other weapons into St. Peter’s Basilica because of large numbers of worshippers on Christmas Eve?)

Along with the other NATO junta members who have taken over the United Nations, Wennesland ignored all of the above videos of various forms of atrocity, ethnic cleansing, indecency, and prattled on about phony equivalency. He gave perfunctory lip service regarding the deaths of generic “Palestinian families stuck inside their homes,” while bringing us emotionally closer to “a five-year-old Israeli boy in Sderot, and a father and daughter in Lod.” He normalized IDF wounding and murdering of flag-waving demonstrators in Lebanon as somehow a legitimate response to rockets allegedly fired from Lebanon into the sea.

UN NATO klansman normalized atrocities as “clashes,” normalized Israeli military storming a house of worship because of Ramadan.
Spec. UN NATO klansman Wennesland normalized IDF wounding and killing flag wavers in Lebanon.
Not Gaza, nor the Church of the Holy Sepulchre.
Imagine a military firing weapons into St. Peter’s Basilica because of extra worshippers revering Christmas Eve services.

One after the other, the ruling tripartite aggressors of the P3 ruling junta of the United Nations, feigned concern over Gaza again being bombed to rubble, ignored all of the evidence seen in the above videos, and demonstrated their double-standards which condemn Syria for defending its citizenry, laud Israel’s right to self-defense (which every country inherently and per Geneva Agreement of 1949, has), and inferred that persons living under brutal occupation have the same military ability as the occupier.

In addition to France’s overflowing crocodile tears, French media subsequently made an absurd claim that the US ”vetoed” its draft resolution, kept hidden from all, despite the fact that UNSC resolutions must be submitted to the Security Council, and afforded a vote, before any resolution can be vetoed (this author has no idea what kind of geopolitical shade France may attempt to throw).

None demanded that a humanitarian corridor be opened by Israel, to bring in medical supplies, and foodstuffs to the besieged people of Gaza, though the unsubstantiated claim was made that Israel was ‘forced’ to close such a corridor because of ‘sniper fire.’

The US Ambassador Linda Thomas-Greenfield — who practically brought in MGM casts of thousands to lie about fraudulent hospitals in Syria and wail about humanitarian corridors to feed al Qaeda in Idlib, while ignoring America’s criminal sanctions, including the phony Caesar Psyop Act, finally passed by stuffing it into the renewal of the fascist NDAA, in March and in April — showed her concern over bombed hospitals and hungry people in Gaza, via her singular tweet on the UN “debate.”

The UN NATO klansmen “open debate” was followed two days later by the imperialist-named UN Forum on the Question of Palestine, led by former US ambassador to the UN, Rosemary DiCarlo, and the diplomat notorious for “hearing voices” and being caught in outright lies at anti-Syria meetings, Mark Lowcock (those interested in knowing exactly what Lowcock said may follow the hyperlink, below. Those interested in his war propaganda history against Syria can follow the tag in the Syria News search engine.).

DiCarlo has addressed the UN during previous anti-Syria meetings, and has always been forceful in her demands for foreign entities to forcefully open humanitarian corridors for al Qaeda in Idlib, forceful in her support of hospitals that do not exist in terrorist-controlled areas of the SAR, forceful in her demands for the imposition of a new Constitution on Syria. In her imperial address on 18 May, she burped up some useless words such as “regrettably,” “both sides,” “tragic reminder,” “unprecedented,” and barely found the energy to cluck that “humanitarian needs are bound to rise considerably, particularly in Gaza, where the situation was already desperate…”.

Not surprisingly, she did not mention the cause of the desperation, nor did she demand Israel open ”humanitarian corridors,” nor did she demand a constitution (despite the creation of Israel being contingent upon a constitution — among other trivialities — 70 years later, it still does not have one).

Macron’s unsuccessful attempt to censor protesters against the attacks on Gaza , the theft of homes in Sheikh Jarrah, and criminal invasion of al Aqsa.
Thomas-Greenfield tweets undisturbed by Israel’s bombing of Gaza.
Rosemary DeCarlo’s 18 May statement of concern was a bit rote.
Touching symbol of UN hypocrisy

After intentionally failing Gaza, will the UNSC klan dare again to demand humanitarian corridors to al Qaeda, in Idlib?

— Miri Wood

APPENDIX

The tripartite aggressors ruling the UN — France, US, UK, the world’s leaders in war crimes and genocide — along with their House Servants, have a very long history of ignoring the crimes of their welfare queen whose job is to destabilize the Levant, and surrounding areas of the African continent. They have ignored every atrocity perpetrated by their apartheid regime.

Baseem Abu Rahme was a pro two-state Palestinian living in the other open air prison, Bilin. He was at every weekly demonstration against the encroaching apartheid wall. On 17 April 2009, the IDF shot him in the chest with a tear gas cannister used as a projectile, and he died immediately from the physiological shock.

Chava Keller lost all of her family to the Nazi camps. At the age of 14, she spent a night in frigid water, hiding from the Nazis, before making her way to then-Palestine, where she subsequently lost her “Zionist dream.” At the age of 77, the IDF shot her in the arm while she attended a demonstration against the occupation. The photograph taken in June 2006 was outside the Defense Ministry, in Tel Aviv, where hundreds gathered to condemn the massive bombing campaign against the people of Gaza.

Roni Bornat had attended a demonstration in Ramallah, where the IDF shot him in the neck with a live bullet, which made him a permanent quadriplegic. He also attended the weekly Bilin demonstrations, joined by various Israeli activists. In the third photo, Israelis Michaela and Limor Goldstein walk with him to fence ‘protected’ by the IDF and mishtara.

These two Israelis assisted this writer who was protected from physical injury of a shock grenade, by the huge boulder seen in the fifth photograph; assistance was mostly in helping to reorient temporarily scrambled brains from the shock.

Less than two months later, the IDF entered deep into Bilin, threatening both Palestinians and their Israeli supporters, and shooting into the crowd of unarmed demonstrators. The IDF shot Limor in the head with a rubber ball, on 8 August 2006. Video included, here. Michaela is seen pouring water on Limor’s head, and is heard screaming for an ambulance.

The UN klan also ignore various rabbis opposed to the Israeli occupation of Palestinians, and to the very apartheid wall.

Baseem Abu Rahme was killed when IDF used a tear gas cannister as projectile and fired it into his chest, Friday 17 April 2009, Bilin.
Chava Keller at a hundreds-strong demonstration at the Defense Ministry in Tel Aviv, June 2006.
Israelis joined Palestinians in Bilin against the apartheid wall.
Rani Bornat.
IDF occupiers fire tear gas at unarmed demonstrators. Bilin, June 2006
Israeli apartheid inflicted on Palestinians of Gaza and the ‘West Bank.’

PLEASE SHOW YOUR SUPPORT FOR SYRIA NEWS:

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Original links:
Part 1: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-1/
Part 2: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-2/

Description:

Senior Lebanese political analyst Nasser Qandil explores what has changed between Hezbollah and Israel over the last 14 years since the ‘July War’ or ‘The Second Lebanon War’ in 2006.

After tracing the major changes and transformations in the military balance of power between the two sides over the last 14 years, Qandil then explores the current challenges facing Hezbollah inside Lebanon, particularly regarding the deepening economic and political crises in the country.

Note: we have added our own sub-headings in the below transcript to make for easier reading

Source: Al Mayadeen News

Date:  July 12, 2020

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver?fan_landing=true)

Transcript:

Hezbollah 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

Actually, regarding (Hezbollah’s) achievement of liberation (in the year 2000) free from any conditions or negotiations, any analyst can figure out that after the year 2000, the region was involved in a race between the Resistance and (Israeli) Army of occupation in which both (sides) tried to reinforce the reality that they wanted to reflect on May 24, 2000 (i.e. just before the liberation).

Israel wanted to say that it has positioned itself on the borders with the purpose of protecting the interior (of Israel); that the era of (the war of) attrition has ended; and that it is moving into a stage where it is able to direct (its) deterrent capacity at will. In contrast, the Resistance wanted to say that Israel has humiliatingly and forcefully withdrawn (from Lebanon); and that this withdrawal is not only the beginning of a countdown of the (Israeli) entity’s capacity to hold onto (occupied) land, but also (its capacity) to go to any (new) war again as well.

Israel’s withdrawal from Gaza in 2005 and the Al Aqsa Uprising (“Al Aqsa Intifada”) certified what the Resistance was saying. (Israel’s) 2006 war on Lebanon was the contest that had to settle the previous contests and the (side) who wins this round, cements what it has said. Israel has worked on a plan, theory, mechanisms and appraisals, that is, it didn’t go haphazardly to war (in 2006). In short, Israel counted on “air warfare” theory and put it into practice the (2006) war. However, the Resistance was aware of that, so it opted to strengthen its power on land, in order to cancel out the theory of air warfare, and to bring the enemy to the land to fight, engage in (battles) of attrition, and (ultimately) defeat it.

The Resistance was the victor. This was the outcome (of the war), because when we talk about ‘victory’ we are not referring to the historic and final defeat. Rather, we are just discussing this war (in 2006) in which the Resistance achieved victory and Israel was defeated again. As in the Lebanon war of the year 2000, or (more accurately) as reflected by the liberation in the (year) 2000, Israel lost its first pillar, that is, its ability to occupy (Lebanon) and remain in it. It also lost its second pillar in the 2006 war, which is its ability to wage war and achieve the goals (that it sets) as it wills.

After the 2006 war, the issue (between both sides) persisted. They entered a totally new and different race. The entity of the (Israeli) occupation is fighting to restore its honor and rehabilitate its image, whereas the Resistance is fighting the battle of becoming a regional power able to make the deterrence weapon (itself as) the policymaker. Since the year 2006, America put its weight behind (Israel’s goals) since Israel is not able to survive any longer without American protection and support. America went to Iraq after realizing that Israel superiority is (gradually) being eroded, and that it is important to rehabilitate its power and control through the American military presence to compensate for the deficiency in Israel’s ability that came about after Lebanon’s liberation in the year 2000 and the Al Aqsa intifada.

Host:

We all remember Condoleezza Rice and the ‘New Middle East Project’.

Nasser Qandil:

Exactly, and this was at the heart of the 2006 war. However, before this (war), America went to Iraq in order to redress the imbalance occurred after Lebanon’s liberation in 2000 and the Al Aqsa intifada, but they failed. The “July War” (2006) came as a second rehabilitation supported by American pressure, calculations and backing. It was a new failure that was added to the accumulated record of failures.

The only available alternative (choice) then was going to a great war, i.e. to topple Syria. This was like Armageddon. Nevertheless, other different battles, the Yemen war and the battle over the future of Iraq, occurred alongside the war (in Syria). They were no less important than the (war in Syria). Today, 14 years after the July War (in 2006), we can talk about facts and not about general trends only. The resistance (movements) transformed from being a resistance force into an Axis of Resistance. This becomes a fact; it is not just words. Today, when his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) speaks and says “I will kill you” – we’ll discuss this later – this (statement) reflects the (powerful reality) of the Axis of Resistance, from Beirut, to Palestine, to Iraq, to Yemen, to Iran and to Syria. This is the first major transformation that occurred between the years 2006 to 2020 during the heat of the several wars that raged over the map of the region.

The second (major transformation during these years): the ‘missile belt’ is now able to strike – from any point (within the Axis of Resistance) – any target in occupied Palestine (i.e. Israel). This means that as the resistance in Palestine is able to target all (areas of Israel) north of Gaza, the resistance in south Lebanon can target the entire (area of Israel) south (of Lebanon); the resistance from Iraq is even able to reach the (Mediterranean) sea; the resistance in Yemen can cover the whole territory of Palestine; and that’s besides (the missiles capabilities of) Syria and Iran.

The Host:

The entire Israeli intelligence efforts have lately been centered on the missile capabilities of the resistance.

Nasser Qandil:

This ‘(missile) belt’ has been completed; it is not a subject of discussion anymore.

The third (major) development is the entrance of the drones (UAVs).  The use of this weapon is not restricted to the Lebanese front line. Israel has evidence that confirms that. How many times were drones sent by the resistance from Lebanon? How many times were the Israelis lost because they failed to track the drones sent from Gaza? (Further evidence lies in) the drones in Yemen, and the achievement of the Aramco attack (in Saudi Arabia) that the godfather of the Dimona (Israeli nuclear program) and Thomas Friedman wrote about it an important article in the New York Times. The article states that what happened in Aramco (can be) repeated on all American military bases in the Middle East, and can be repeated (in a strike) on Dimona. Moreover, one of the Israeli generals quoted by Thomas Friedman during a telephone conversation says that it seems that we must now relinquish the status of being the number one technicians in the Middle East, (and cede that status) to Hezbollah and its allies, and (we ought to) call upon our people to carry hand rifles  in any coming wars in which drones are used.  Henceforth, the third factor is the drones.

The fourth (major) new factor is the precision-guided missiles which formed the center of the struggle during the last two or three years of the Syrian war. The Israeli (air) raids which initially aimed at stopping the supply of weapons to the resistance (from Syria to Lebanon) turned into a specific goal (during these years) which became ‘preventing the resistance from the possibility of transforming their missiles into precision-guided ones’. Today, the Israelis speak about precision-guided missile factories and this signifies that they have surrendered to this fact.

The last issue we are ignorant of was revealed by the video published (recently) by (Hezbollah’s) military media which says “Mission accomplished”. Certainly, it is not referring to the precision-guided missiles because his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) has already announced clearly and publicly that ‘yes, we have enough precision-guided missiles to hit any vital Israeli military installation in occupied Palestine’.  But we still don’t know what is meant by “Mission accomplished”. This will stay one of the resistance’s surprises in the coming wars.

Israel 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

What have Israel and America achieved in return? Their situation now is similar to that in the July War (2006); they go to war today on one foot only. It was the air force in (the) July (War) that they relied upon, and it is the financial sanctions (that they rely upon) today. Did the Resistance succeed in breaking this foot?  I say “Yes, and we will expand on this discussion later.

Host:

We will continue discussing why the resistance succeeded…

Nasser Qandil:

In the first section we talked about the progress achieved by the resistance (Hezbollah) from 2006 to 2020. Israel also worked (on building its power) during these 14 years. Let u see what it did.

Host: …and of course (Israel) was given a green light by the US.

Nasser Qandil:

First of all, Israel focused on the home front. Its main aim was not to draw up a plan to seize the initiative, but to face the fallout of the July War. The resistance (Hezbollah) has risen higher and higher in its level of readiness, its networking capabilities (i.e. greater integration of the Resistance Axis across the region), and its ability to wage war. Meanwhile, what did the (Israeli) entity do?

(First), the Iron Dome that (Israel) was preparing (in order to intercept) Katyusha missiles is now threatened by precision-guided missiles and drones. (The Israelis) went back to saying that they will shoot down missiles with hunting rifles!

(Second), the (Israeli) home front has further collapsed, and now in the time of Corona, it is even worse.

Third, political fragmentation, which is one of the repercussions of the July War. Since the July War, the (Israeli) entity has been mired in its inability to reestablish a historical (political) bloc capable of leading the entity politically. This fragmentation reached its peak with three (consecutive) repeats of the election.

The last point that (Israel) has discovered (over the last 14 years) is that there is no solution to is broken spirit, because we are not only talking about equipment, armies, weapons and logistical plans, we are talking about human beings, about their mental condition. The resistance (Hezbollah) is now becoming more and more confident that it can bring down the (Israeli) entity. When his eminence Sayyed (Nasrallah) comes out and says in one of his recent appearances that there is a real possibility that the (Israeli) entity will collapse without war, and that this generation is going to witness the liberation of Jerusalem…On the other hand, we find the (Israeli) entity in a state of frustration. No matter how many (Israeli) generals say “We will win. Victory is ours in the coming war. We are waiting for the right opportunity to wage war”…what are you (Israelis) waiting for? You and the Americans said: “Time is not in our favor. Yesterday’s war is better than a war today, and a war today is better than a war tomorrow.”

Host:

Who is going to achieve Israel’s goals today? Who is the principal agent? The US? Because, as you said in one of your articles, Sayyed Nasrallah’s recent speech on 7/7/2020, presents the most vivid example of the (resistance’s) ability to defeat the Israeli occupation and American hegemony. But how is he (Nasrallah) able today to combine this (military) resistance with economic resistance?

The third pillar of the Resistance: economic reconstruction

Nasser Qandil:

What I want to get to is that in one of his appearances, his eminence Sayyed Nasrallah cut to the chase and said: “The resistance (Hezbollah) has already overtaken Israel. Israel is still standing thanks to US protection.” In 1996, the Resistance discovered – and this was the secret behind the liberation in the year 2000 – that the Israelis remained (in Lebanon) because they were under the illusion that the border buffer zone (that Israel established within Lebanese territory) protects the (Israeli) entity from the missiles of the resistance. So if (Israel) realizes that the border (buffer zone) is pointless and that the entity will be targeted no matter what, it will withdraw. And this is what happened (in the year 2000).

Today, his eminence Sayyed (Nasrallah) tells us that the resistance is certain that the (Israeli) entity continues to survive only because of the American presence (in the region), and that the decisive battle with the entity is a battle to expel the Americans from the region.

Whoever analyses the (American) sanctions and the logic behind them will discover that they are not aimed at escalating the situation such that it provokes a full-scale confrontation. This is nothing but propaganda. In fact, these sanctions have direct political goals. I mean, (Lebanese) parties affiliated to the US (in Lebanon) are proposing (very high demands such as) the disarmament (of Hezbollah) and the implementation of Resolution 1559 because this is the American approach. Just as they (Americans) did in 1983 with (Lebanese) President Amine Gemayel when they told him that they were (about to attack) Syria at the same time in which they were engaged in negotiations with (Syria). Two months later, McFarlane) the special US envoy to the Middle East) was asked: “why did you back out (of the attack)? You would have put (Gemayel) in big trouble.” McFarlane answered: “if we told (Gemayel) that we were (negotiating) with Damascus, he would have beat us to it. We trick our allies to make them think that we are escalating for the sake of imposing stronger terms in the negotiations.”

What do Americans want from the Caesar Act? Why are the Americans putting pressure on Lebanon, blocking access to US dollars in the (Lebanese) market, preventing the transfer of dollars to the country, and closing lines of credit – via the Central Bank of Lebanon’s accounts -for the purchase of fuel? What do they want? The Americans are not hiding (their intentions). They told us what they want. James Jeffrey (US Special Representative for Syria Engagement) told us. Why the Caesar Act? He said in the live appearance he made in which he spoke about the Act. He said ‘we wish to go back to (the balance of power) that existed before 2011. What does he mean by “before 2011”? He means the time when “we (Americans) will acknowledge the victory of President Assad. We were not present (in Syria before 2011), but Hezbollah and Iran were not there either. We leave (Syria), but (Hezbollah and Iran must) leave too.”

So he (Jeffrey) wants to ensure the security of the (Israeli) occupying entity in southern Syria by hinting at sanctions against Russia as the main target of the Caesar Act. Syria will be hit by sanctions anyway and Iran is drowning in a sea of sanctions. Therefore, these sanctions are actually against Russia. The Caesar Act was introduced originally at the beginning of 2016 in order to reach a compromise with Russia in relation to the battle in Aleppo. However, (the Caesar Act) now aims at reaching an agreement with Russia over the terms of the withdrawal of US forces from Syria and is not aimed at (prolonging) their stay.

Second, regarding Lebanon, David Schenker (US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) publicly appeared on TV and said that Hezbollah is involved in ‘corruption, smuggling, money laundering, causing devastation, and that it is the cause of the crisis (in Lebanon)’ etc. Give it to me directly (Schenker), what do you want? He (Schenker) told us directly that “you are suffering greatly (due to the economic crisis). You have promising gas reserves in the (Mediterranean) sea, but they are in a region that is the subject of a dispute with Israel. We (the US) presented you with a plan, so accept it! So the US wants an exit strategy that provides the (Israeli) occupying entity with a security belt on the Syrian and the Lebanese fronts, and (the US seeks to achieve this) by exerting “maximum pressure on the resistance”.

———

Nasser Qandil:

This is the third pillar of the power of the Resistance. The first pillar is military capability. The second pillar is the political front, meaning the Axis of Resistance. The third pillar is economic reconstruction. Without a resistance economy, the resistance cannot speak of an ability to maintain a level of cohesion within its support base and environment. What I want to say here is that the measures and steps taken by the resistance are not new. It is not true that the resistance, being under pressure at the moment, is now discovering or searching (for solutions). This was in fact its original program. Its original program was and is ‘Openness to the East’, that (Lebanon) have multiple sources (for economic, financial, and political relations). Its original program is aimed at breaking the borders (created by) Sykes-Picot between the countries of the region to form a single (economic) market. Its original program is aimed at relying on industry, agriculture and the national currency for exchange with neighboring countries and where possible. This is the original plan of the resistance. But this plan is now being put into action. It is not a negotiating weapon to lure Americans into easing conditions. If the Americans want to cooperate they are welcome, but if they don’t we will proceed (with this plan). Either way, this plan is not subject to review. Industry and agriculture are objective needs (of Lebanon).

In terms of industry and agriculture, Lebanon … Lebanon, by the way – in the year 1960, the Iraqi market was running 60% of the Port of Beirut and 30% of Lebanese industrial production. Today, Lebanon, which used to export milk, cheese, juice, clothing and shoes to the Gulf, imports 200 million dollars worth of milk and cheese only! Thus, the revival of the agricultural and manufacturing sectors, which were destroyed by the rentier economy, was and is the original plan. We are not talking about a knee-jerk reaction.

Host:

Has the goal (behind the sanctions) become counter-productive? Because the Lebanese internal consensus over the economic resistance that Sayyed Nasrallah called for was remarkable. I want you to comment briefly because we exceeded the time allocated for this file. The Patriarch (Bechara Boutros) al-Rahi said today: “The Lebanese people today do not want any majority (group in Lebanon) to tamper with the constitution and to keep them away from (Lebanon’s) brothers and friends.” This is noteworthy as well Mr. Nasser, is it not?

Nasser Qandil:

The truth is, the speech of his Beatitude (al- Rahi), at certain points, was vague and unclear. It seemed like he was targeting the resistance by talking about neutrality and keeping Lebanon out of conflicts. However, today there may be another direction. I think the Lebanese people know that when we talk about buying oil products in Lebanese pounds… if you don’t want to buy them from Iran, then buy them from Saudi Arabia. Aren’t you friends with Saudi Arabia and the UAE? Let these countries sell us oil products in Lebanese pounds. Half of the demand for dollars in the Lebanese market is because of oil imports. We are depleting the reserves of the Central Bank of Lebanon. They will last us for five years instead of ten if we keep using them for oil imports.

His eminence Sayyed Nasrallah announced that Iran is ready to help, and since oil imports are consuming half of the budget, the resistance is proposing to remove half of the pressure on the US dollar, meaning (that the exchange rate) would return to 3000 or 4000 (Lebanese pounds per dollar) if we buy these oil products in Lebanese pounds. We are not bound to (importing) from Iran exclusively. Bring any offer from any other country.

Host:

True…for the Americans, the (economic) war was aimed at Hezbollah. However, the entirety of Lebanon is suffering the consequences of this war.

Nasser Qandil:

Here, I want to say something so we can put things in the right perspective. When the uprising began in October (2019), Pompeo and his team went beyond warnings. (Jeffery) Feltman (Former Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) said before the American Congress: “Do not overestimate the influence of this uprising. Let’s not allow Lebanon to become prey for China and Russia.” He said frankly that China wants Lebanon to be a base for its 5G (technology) in the Middle East.

The Americans are backtracking from this (maximum economic pressure) approach not only because of economic (considerations). Do not be mistaken. This is because a highly powerful security message was delivered to the Americans about what the resistance might do if the situation (in Lebanon) deteriorated further.

—————-

Nasser Qandil:

When someone with the great prominence, status, and figure of Sayyed Nasrallah comes out and says: “I will kill you, I will kill you, I will kill you” … These words were written down (on paper). He did not say them out of anger during his speech. He was establishing a (new) equation. He said: “You are making me choose me between hunger or death. My answer is: I will kill you, I will kill you, I will kill you.” Mediators received questions asking them “what is going on? (what does Nasrallah mean here by ‘I will kill you’)” Then they got the answer. The answer might be – I do not know the answer, only the resistance knows it – but it might be in the form of strong military strike that the US and Israel would never expect. Is it the announcement of the zero hour for the expulsion of US forces from Iraq and Syria? Maybe. Is it a precision guided missile attack on the Dimona (nuclear reactor in Israel), for example? Maybe. Is it a (codeword) for opening up the (military) front in the south of Lebanon, and the Golan Heights front (from Syria) under the title of liberating the Shebaa Farms and the Golan Heights in one go? Maybe. This is the level and size (of the warning that Nasrallah directed).

The resistance will not stand idly by while its people suffer (from the deteriorating economic crisis). It will fight hunger by establishing the foundations of economic reconstruction because this is its project. This (economic reconstruction) has nothing to do with merely fighting (US) sanctions. (The resistance) found an opportunity to launch this project. Other (Lebanese parties) did not accept these proposals (before). Now it is the chance (to put them forward).

Do we want to change Lebanon’s identity by (economically) cooperating with China and giving rise eastern totalitarianism and who knows what, as some (in Lebanon) claimed? No. But does it make sense that the NATO (member) Turkey dares to go to Russia and buy S400 (missile systems), while we (Lebanese) don’t dare to buy Kalashnikov bullets that former Prime Minister Saad Hariri pledged to buy but did not dare to allocate funds for? We have 10 billion dollars’ worth of offers from China to build power plants, factories and tunnels under BOT (Build–operate–transfer) contracts, but we don’t have the courage to accept these offers because we are afraid that the US might be upset with us!

Host: Saudi Arabia itself is now negotiating with China over avenues of cooperation…

Nasser Qandil:

Everyone is turning to China. (Check) the Boston Harbor now, all the equipment for loading, operating, and unloading are Chinese!

Host: This all goes back to the American-Israeli concerns, Mr. Nasser.

Nasser Qandil:

This is the economic vision of the resistance. The (military) dimension (of this whole picture) is something else. The (military) dimension is the following: when they raise the bar of the financial threat, we raise the bar of the military-security threat.

ماذا بعد…؟

معن عدنان الأسعد 

أكتب هذه المقالة و»البورصة» بلغت حتى الآن 135 شهيداً و5200 جريح وعشرات المفقودين وحوالي 300 ألف مهجّر مشرّد…

سأخرج من حالة الغضب الجنونيّ الذي يهزّ كياني وسأحاول قدر المستطاع أن أكون موضوعياً، تحليلياً،

واقعياً…

ماذا حصل؟ وكيف؟ هناك احتمالان، لا ثالث لهما: إما إهمال وفساد ورعونة أدّت الى الكارثة، وإما عمل تخريبيّ في العنبر رقم 12 سواء أكان داخلياً ام خارجياً…

ويمكن إضافة فرضية ثالثة تجمع ما بين الإثنين… فإذا اعتمدنا الفرضية الأولى وهي الفساد، ستكون الأقرب إلى المنطق والعقل، لأنه ممكن جداً حجز وتخزين هذه المواد المرعبة والقاتلة والمدمّرة لمدة طويلة من دون حسيب أو رقيب في ظلّ حالة الفساد المستشري والغطاء السياسي والسبات القضائي…

وطبيعي جداً أن يحصل ما حصل، من تداعيات كارثية،

وفي هذه الحالة فإنّ الحديث عن لجنة تحقيق لتحديد المسؤوليات ومعاقبة المجرمين لن يكون إلا خطابات رنانة وشعراً ورثاء ولجاناً تدفن في الأدراج، والسبب أنّ المسؤول هم معظم الطبقة السياسية الحاكمة المتداخلة في مصالحها التي تتقاسم الجبنة على قاعدة “ع السكين يا بطيخ”، إنْ لم نقل جميعها.

السؤال البديهي: كيف يمكن محاسبة وملاحقة من يتلطى خلف حصانته الرئاسية والنيابية والوزارية والقضائية والطائفية المذهبية؟ خاصة أنّ مفاصل السلطة القضائية هي بيد أمراء الطوائف والمذاهب، الأمر الذي أدّى الى سقوط القضاء في وحول الطائفية والمذهبية والاستزلام لأمراء الفساد والمحاصصة.

إزاء هذا الواقع المرّ والخطير، ليس مطلوباً لجنة تحقيق من دون صلاحيات، وقرارها ليس ملكاً لها، ودورها يقتصر على تنفيذ الأوامر من دون جدال، بل المطلوب أولاً وأخيراً وفوراً إقرار قوانين رفع الحصانات واستعادة الأموال المنهوبة والمهرّبة والإثراء غير المشروع ورفع السرية المصرفية ومحاسبة ومعاقبة كلّ لصّ فاسد مفسد بغضّ النظر عن انتمائه السياسي أو الديني أو المذهبي، أو الطائفي.

عندها فقط سنرى، عصابة اللصوص الوقحة والفاسدة والمرتهنة والظالمة التي تتحكم بالوطن والشعب منذ ثلاثة عقود في السجن.

ولكن هل يتحقق هذا الحلم ويتمّ زجّ الفاسدين وناهبي المال العام والخاص خلف القضبان؟

لا أعتقد ذلك نظراً لوقاحة المسؤولين الحاليين ورؤساء الحكومات والوزراء السابقين والكتل النيابية والإدارات الرسمية، وبالذات الجمارك التي بكلّ فجور ووقاحة تبرّر ما حصل وتبرّئ نفسها وتحاول غسل يديها مما اقترفته بحق شعب ومدينة وتاريخ وحضارة !

وحتى يكتمل “النقل بالزعرور” أصدر مجلس القضاء الأعلى الغائب المغيّب بيانه الذي أقلّ ما يُقال فيه إنه معيب.

الحقيقة المؤلمة هي أنّ انفجار بيروت ليس هو الكارثة فقط، بل الجريمة التي ارتكبتها عصابة اللصوص الوقحة لمدة ثلاثة عقود بحق الوطن والمواطن، فأصبحت المعادلة بكلّ بساطة هي بضع عشرات من السياسيين مقابل ستة ملايين مواطن، ومَن سيبقى في البلد نحن أم هم؟

بالطبع الشعب اللبناني باق، باق، وعليهم هم أن يفلوا أو يُعفنوا في السجن.

وإذا ما انتقلنا الى الفرضية الثانية، أيّ العمل التخريبي أو الإرهابي هو من تسبّب بالانفجار التدميري الدموي إنْ كان

من الداخل أو من الخارج، فهذا يأخذنا الى الشقّ الاستراتيجي والذي يعني بأنّ الأميركي والصهيوني قد استغلا فساد السلطة السياسية اللبنانية واستخدما التخزين الطويل غير المبرّر لهذه المواد المتفجّرة كي يتمّ قصفها ثمّ تحمّل الحكومة الحالية التي يضعها في خانة محور المقاومة المسؤولية تمهيداً لإسقاطها شعبياً ودولياً.

هنا، علينا الوقوف عند الحقائق والثوابت الدامغة التالية:

ـ الحصار الأميركي ومطالبة الحكومة بتنفيذ صفقة القرن المشبوهة والانضمام لبنود “قانون قيصر”، وإلا خنق لبنان اقتصادياً ومالياً ومنع أي كان من مساعدته.

ـ تحريك بعض من في الداخل للمطالبة بتسليم سلاح المقاومة ومحاصرة سورية والهدنة مع العدو الصهيوني تحت شعار الطلب من المجتمع الدولي تطبيق القرارات 1559 و1680 و1701 وصولاً الى رفع شعار “الحياد” من قبل غبطة البطريرك الراعي وطلب القوات المتعددة الجنسيات (طبعاً البطريرك قد يكون معذوراً لأنّ الذهاب شرقاً يعني دخول الدور الروسي بقوة على الساحة اللبنانية، وهو يعتقد أنّ ذلك يعطي دوراً أكبر وأكثر تأثيراً للكنيسة الأرثوذكسية على حساب الكنيسة المارونية).

ـ محاولة إقالة الحكومة خمس مرات آخرها كان منذ حوالي آخر الشهر بتحضير 6 وزراء استقالاتهم وإرسال نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي موفداً إلى الرئيس سعد الحريري، ومن ثم بدء التحضير لإعلان قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بموضوع اغتيال الرئيس رفيق الحريري، والذي كان مقرّراً في 7 آب وتمّ تأجيله الى 18 منه بعد انفجار المرفأ، وبالتزامن مع الشرط الأميركي بتوسيع مهام وصلاحيات وعتاد وعديد قوات “اليونيفيل” تحت طائلة عدم تمويلها وسحبها.

ومن ثم تهديد وزير الخارجية الفرنسي لو دريان لرئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب والصدمة التي أصابته من النبرة العالية والتعاطي بها معه من قبل الرئيس دياب،

ومن ثم إقالة (وليس استقالة) وزير الخارجية ناصيف حتي بطلب أميركي فرنسي تمهيداً لصدور قرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع والتحضير لاستقالات أخرى، والرسالة الواضحة من المحور المقابل الذي أفشل مخطط إقالة الحكومة عبر تطيير النصاب بالسرعة القياسية غير المسبوقة بتعيين شربل وهبة وزيراً للخارجية مكانه…

ـ إعلان الإقفال العام وعدم التجوّل من 6 آب وحتى 11 منه لإجهاض مفاعيل قرار المحكمة الدولية على الأرض في 7 آب (وليس بسبب كورونا)… وتمّ إلغاؤه بعد الانفجار المهول.

إذن، بات واضحاً انّ الأميركي يملك مفاصل السلطة في لبنان ومحور المقاومة يملك الأرض.

هذا يعني استحالة تنفيذ انقلاب أميركي سياسياً، لأنّ ذلك يعني سقوط لبنان في المحور الروسي الصيني (كما قال جيفري فيلتمان في الكونغرس في 20/11/2019)… وفي توقيت غريب عجيب شكلاً ومضموناً حصل الانفجار الزلزال المروّع في مرفأ بيروت، وكان الرئيس الأميركي

ترامب قد صرّح سابقاً بأنّ المرفأ يُستخدم كمخزن لسلاح المقاومة وانّ رئيس حكومة العدو الصهيوني نتنياهو كان قد صرّح أيضاً بأنّ العنبر رقم 3 يُستخدم كمخزن للأسلحة الدقيقة للمقاومة وأعلن بعد الانفجار مباشرة بأنه يعتقد بأنّ الحدث هو أمني، وقناة “الحدث” السعودية أعلنت عن قصف مخزن سلاح للمقاومة في مرفأ بيروت.

ـ جاءت استقالة النائب مروان حمادة ومطالبته بلجنة تحقيق دولية! (ما أشبه اليوم بالأمس)! والحديث عن استقالات نيابية أخرى مرتقبة، وبيان رؤساء الحكومات السابقين (والذي تلاه فؤاد السنيورة! وأيضاً ما أشبه اليوم بالأمس) بالمطالبة أيضاً بلجنة تحقيق دولية او عربية، وتوّجت بزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السريعة المفاجئة الى لبنان ولقائه ما يمكن تسميته بالمسؤولين والسياسيين الذين كانوا بمعظمهم أمامه كالتلاميذ في المرحلة الابتدائية وطلب منهم الالتزام بشروط المجتمع الدولي وصندوق النقد الدولي، ومن أهمّها إقرار الإصلاحات وتنفيذها وإلا لا مساعدات ولا شيكات على بياض ولا ثقة بالطبقة السياسية، وتقديم المساعدات الحالية ستسلم مباشرة للشعب وليس للسلطة التي فقدت الأهلية والصدقية منذ سنوات. وحذرهم من عدم الالتزام وتنفيذ الأوامر وهو عائد إلى لبنان في أوائل أيلول للمشاركة في احتفالية تأسيس دولة لبنان الكبير.

ـ مطالبة الوزير السابق وليد جنبلاط بلجنة تحقيق دولية (وما أشبه اليوم بالأمس أيضاً وأيضاً).

ـ إعلان اجتماع مجلس الامن الدولي الاثنين المقبل بطلب من الجمعية العمومية للبحث في انفجار بيروت.

ـ بيان كتلة نواب المستقبل عن شكوك خطيرة تحيط بالانفجار وتوقيته وظروفه وموقعه (كما جاء حرفياً).

ومن ثم إعلان المحكمة الدولية تأجيل النطق بالحكم من 7 آب حتى 18 آب…

كلها مؤشرات ومعطيات لا تطمئن وستكون ملتهبة حتى انعقاد المحكمة الدولية في 18 آب وبعدها عودة ماكرون إلى لبنان في زيارة ثانية غير مسبوقة.

مكتب مفوّض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان طالب بفتح تحقيق دولي لأنّ المعلومات الأولية لديه انّ الانفجار الأول ناجم عن صاروخ “غابرييل” المضاد للسفن أطلقته “إسرائيل” وأنّ الانفجار الثاني ناجم عن صاروخ “دليله” أطلق من طائرة “أف 16”، وبأنّ الشبه كبير بين انفجار عام 2005 الذي اغتيل فيه الرئيس رفيق الحريري والذي أدّى في نهاية المطاف إلى خروج الجيش السوري من لبنان (هذا ما جاء في حرفية بيان اللجنة).

وننهي لنقول:

1 ـ لا قيامة للبنان في ظلّ وجود عصابة اللصوص الوقحة المذهبية والطائفية الميليشياوية الفاسدة المرتهنة الظالمة التي تحكم وطننا، وعلى الشعب ان ينبذ ايّ فاسد ومفسد لأيّ جهة سياسية أو طائفية أو مذهبية انتمى. ولا حلّ إلا بإقرار قوانين رفع الحصانات واستعادة الأموال المنهوبة والإثراء غير المشروع ورفع السرية المصرفية…

2 ـ إنّ القرار الأميركي بتصعيد الأمور الى حدّ الجنون قد اتخذ وأنّ الأميركي ومن يدور في فلكه لن يقبلوا بديلاً عن تسليم سلاح المقاومة وإخراجها من السلطة سياسياً وتحطيم حلفائها…

3 ـ الصراع المقبل لن يتمّ استفراد لبنان فيه فنحن في زمن المحاور وما تستطيع المقاومة أن تفعله في الخاصرة الرخوة للحلف الأميركي الصهيوني المستعرب سيكون مرعباً، ولأول مرة في تاريخ الكيان الصهيوني، ولو أتت كلّ الأساطيل المتعددة الجنسيات…

4 ـ انتهت قاعدة لا غالب ولا مغلوب وحدّد عمر لبنان الذي نعرفه بقرن كامل من عام 1920 وحتى عام 2020، وللأسف لبنان قد عاش هذه المدة الطويلة بالحرام، فالاستقلال لا يُمنح، والكرامة لا تُستجدى…

*محام، الأمين العام للتيار الأسعدي

وطن يتحلّل

د. عدنان منصور

لم عد أمام المواطن اللبناني ما يقوله، بعد الحالة المزرية الكارثية التي وصل اليها، وتدهور الأوضاع المعيشية والخدمية، في مختلف القطاعات، وعلى المستويات كافة، بعد كلّ الذي قاله بحق حكامه، والطغمة الفاسدة، والزمرة الباغية سوى: كفى، كفى!

كفى استهتاراً واستخفافاً بالشعب! كفى كذباً ونفاقاً وفشلاً وتقاعساً وإهمالاً متعمّداً بحق الوطن والمواطنين! كفى إذلالاً وتجويعاً وقهراً واستبداداً وطغياناً!

لم يعد أمام المواطن اللبناني من مفردات تعبّر عن غضبه وسخطه، ينعتكم بها، إلا وقالها لكم بصوت عال. لقد أصبحتم مهزلة وأضحوكة العالم، يتندّر بكم، وبوقاحتكم، وفشلكم، وتعلقكم بالمناصب، والصفقات، والنهب والكراسي… عالم يعلم علم اليقين، أنكم لم تتركوا لشعبكم الا الذكريات المرة، والإحباط والإذلال والمآسي…

يا حكام وأغنياء البلد ولصوصه، ايّ وطن بنيتموه؟! وأي إرث تركتموه لشعبكم؟! خذوا ثرواتكم كلها مع نعوشكم، واملأوا بها بطونكم، وانفخوا كروشكم وأدمنوا على المال الحرام وقولوا هل من مزيد…؟!

ما الذي ننتظره منكم، ومن بلد تحكمه مجالس طائفية، كل طائفة فيها يديرها زعماء روحيون وسياسيون على طريقتهم الخاصة، وفق أهوائهم السياسية ومصالحهم الشخصية!

ما الذي ننتظره من عمل المؤسسات، وكلّ مؤسسة يديرها مجلس ملل مرتهن لمن عيّنوه، ليصبح بمتناولهم، من خلاله يتقاسمون الحصص، والمحاسيب، والصفقات، والتلزيمات “ والمناقصات»….

أيّ بلد نريده، وأيّ وإصلاح ننتظره! وأيّ مستقبل يعوّل عليه المواطنون، عندما يدركون انّ القضاء محكوم بالسياسة، لا يستطيع قاضٍ مهما علا شأنه، أن يحاكم سياسياً أو مسؤولاً فاسداً أو مفسداً، أو ناهباً للمال العام، أو مستغلاً لوظيفته التي من خلالها، حقق ثروة عن طريق الإثراء غير المشروع! كيف يمكن تحقيق الإصلاح في بلد منهار، عندما يُستدعى فاسد، مختلس، للتحقيق معه، لكونه خرق القانون عن إصرار، وتحوم حوله شبهات وعلامات استفهام، وتدينه أدلة دامغة لا لبس فيها، ثم يخرج من التحقيق يختال، رافع الرأس، يمشي مرحاً، بعنجهية وقحة، لنتساءل بعد ذلك: مَن استدعى مَن؟!

أيّ بلد ننتظره، وفيه خمسة أسعار صرف للعملة الوطنية المنهارة أصلاً، وكلّ يوم يغدق علينا مصرف لبنان وحاكمه الفذ، قراراً جديداً، مع ما تنعمه علينا أيضاً المصارف وحيتانها، سارقو جنى عمر وأموال المودعين، بالوعود والتطمينات الكاذبة، التي تخدّر أبناء الشعب المسحوق, على يد أفسد وأوقح وأرذل وأحط طبقة سياسية ومالية ومصرفية شهدها العالم، وعانى لبنان من شراستها الأمرّين على مدى ثلاثة عقود!!

ما الذي ننتظره من بلد يفاوض فيه مسؤولوه الصناديق والمؤسسات النقدية والمالية الدولية، في الوقت الذي تتضارب وتتباين فيه أرقام مؤسساته المالية، حول العجز المالي والديون المترتبة على الدولة والمصارف، ليصبح مسؤولوها مجالاً رحباً للتندّر والتهكم، وعرضة للاستخفاف وعدم الثقة بهم، وبجديتهم، وصدقيتهم من قبل المؤسسات المالية الدولية!!

أي بلد هو هذا البلد، وأي صنف من المسؤولين الفاشلين، المتخبّطين، المتردّدين يديرونه، حيث تكثر فيه الوعود، والاجتماعات والتصريحات، والتطمينات، والخطابات واللجان المنكوبة، التي تضمّ ما هبّ ودبّ من خبراء، واختصاصيين، وباحثين، ومنظرين محليين وأجانب، لتعطى الدروس، وتتعدّد الاجتهادات! دراسات توضع، وحلول ترفع، وتقارير تجمع، وأصوات تلعلع، ووزير يلفّ ويدور، يصول ويجول، ورئيس حكومة يؤثر ان يطل علينا بسجل إنجازاته “الباهرة”، وبعد ذلك نرى النتيجة الصادمة المفجعة على الأرض:

عتمة وظلام، قمامة ونفايات تتصدّر الساحات والشوارع، انقطاع وشحّ في المياه، ازمة طاقة مستدامة يحرص عليها لصوص البلد، رواتب ومعاشات وصلت الى الحضيض، وتضخم مالي فاق الحدود وتجاوز المعقول… وفوق كلّ ذلك، نرى الصورة المأساة: مواطن يُسحَق، ويُسرَق، ويُذلّ، ويُهجّر ويجوع ويموت!!

ما الذي ننتظره من بلد، يَعِد فيه رئيس حكومته الشعب، باسترجاع أمواله المنهوبة، والمحوّلة الى الخارج بصورة غير قانونية، ثم يتلكأ عن اتخاذ الإجراءات القانونية لملاحقة الناهبين للمال العام ومحاسبتهم، أو يغضّ الطرف عن كشف أسماء المختلسين، الذين سطوا على أموال المودعين، إما عمداً، وإما ضعفاً، وإما لأسباب وحسابات لا يعلمها الا الراسخون في السلطة، لتبقى وعود الحكومة العتية وبيانها الوزاري في هذا الشأن كالسراب.

ما الذي ننتظره من بلد تقوده زمرة سياسية فاشلة، لا يستطيع فيه القضاء أن يوقف مسؤولاً سياسياً فاسداً، أو يجرؤ على كشف شرعية وقانونية ثرواته وعقاراته وأمواله المنقولة وغير المنقولة، العائدة له، ولأفراد أسرته وحاشيته، في الداخل والخارج!

من يجرؤ من الزعماء والمسؤولين أن يقول بصوت عال، إنّ القضاء غير مسيّس أو بعيد عن سلطة وهيمنة الطبقة السياسية الحاكمة؟! وإنّ القضاء حرّ، لا يتدخل به أحد، وإنه غير خاضع للضغوط من هنا وهناك، وإنّ القاضي متحرر بالكامل _ كما هو مفروض _ من تأثيرات ورغبات زعيمه السياسي او الروحي!

اي بلد هو هذا البلد، عندما تطال حكومته تصريحات مستفزة تأتي من قبل سفراء، لتنال من سيادته، وهم يطلقون مواقف مستهجنة، ويتقدّمون بمطالب علنية وقحة، تشكل تدخلاً سافراً في شؤوننا الداخلية، متجاوزين الأصول والأعراف واللياقات الدبلوماسية، والاتفاقيات الدولية، وبعد ذلك نرى كيف يلتزم المسؤولون المعنيون الصمت حيال ما يجري، وكأن على رؤوسهم الطير!

اي بلد هو هذا البلد، الذي يرفض فيه نوابه، مشروع قانون لإزالة صور الزعماء من الشوارع والساحات، ومن على الأشجار والجسور والجدران، ويصرّون على إبقائها رغماً عن أنوف الناس، غير مكترثين بما يُبديه المواطن في نفسه من غضب، ويردّده من شتائم في كلّ مرة تقع عينه على صورة زعيم ما معلقة على عمود هنا او هناك، او على جدار وتحتها حاويات تفيض منها النفايات!!

أي بلد هو هذا البلد، وزعماؤه وسياسيوه، يتهمون بعضهم بعضاً، بالصفقات والسرقات والفساد، وكلهم في اتهاماتهم المتبادلة صادقون في ما يقوله كلّ واحد منهم بحق الآخر. ورغم كلّ ذلك يستمرّ هؤلاء في فسادهم وطغيانهم من دون حسيب او رقيب!!

اي بلد هو هذا البلد، الذي يقبل فيه مسؤولوه الالتزام بقانون خارجي تعسّفي ظالم، يفرض الخناق على شعبهم، ليقولوا لقرصان العالم: الأمر لكم، والطاعة لنا! القرار منكم، والتنفيذ علينا. ترفعون الصوت عالياً ضدّنا، ونحن لا نتردّد برفع أعلام بلدكم أمام سفارتكم، لنقول لكم هذا واجبنا، وطاعتنا لكم، تقع على عاتقنا!!

من يوقظ وطناً من الغيبوبة التي هو فيها، حيث يعيش مسؤولوه وزعماؤه على كوكب آخر، لا همّ لهم إلا الثروة ثم الثروة ثم الثروة، طالما أنّ بطونهم المنتفخة والشرهة، وبطون أولادهم وأصهرتهم وأحفادهم وحاشيتهم لم تمتلئ بعد!!

لقد ابتلي الشعب بطبقة فاجرة لا مثيل لها، ليست لديها نية الإصلاح من قريب او بعيد، او الرغبة في التخلي عن سياسة النهب المنظم للبلاد والعباد، أو التحسّس بفقر وجوع وعذاب الشعب المقهور.. هذه الطبقة يجب ان تحاسب وتردع من محكمة ميدانية، كي يصدر عنها الحكم العادل على الطغمة الفاجرة، من الشعب مباشرة، وليس حكماً باسم الشعب!

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

هل تحقق أميركا أهدافها بـ «استراتيجية القوة الذكيّة الخفيّة»؟

العميد د. أمين محمد حطيط

كان السعي الأميركي ويكاد لا يزال مستميتاً من أجل السيطرة على العالم، ورغم كلّ الإخفاقات التي وقع فيها المشروع الأميركي العالمي القائم على فكرة الأحاديّة القطبيّة، فإنّ كثيراً من أرباب هذا المشروع لا يزالون مصرّين على المحاولة ويتصوّرون وجود فرص لإنقاذه، رغم أنّ أحداً من العقلاء لا يرى أنّ فرص نجاح الأحاديّة القطبيّة فيها شيء من العقلانية والموضوعية بل نكاد نرى إجماعاً بين الباحثين والاستراتيجيين العقلاء الموضوعيين، على القول بموت الأحادية وتشكل البيئة الدولية لنظام عالمي قيد التشكل حالياً قائم على تعددية المكونات والمجموعات الاستراتيجية، نظام لا ينفرد به أحد ولا يُقصى عنه إلا الضعفاء الخائرو القوى، ويكون للمكون فيه من الوزن والنفوذ مقدار ما يملك من قوة وقدرة ذاتية او تحالفية..

بيد أنّ أميركا التي خسرت منطقيّاً مشروعها الأحادي القطبية تصرّ على محاولة السيطرة وإسقاط الأعداء ومحاصرتهم، ويبدو لها الشرق الأوسط الميدان الرئيسي للعمل المجدي نظراً لخصائص هذا الميدان وجغرافيّته وثرواته، ومن أجل الإمساك الأحادي بالمنطقة عملت أميركا باستراتيجيات متتابعة مختلفة، كلما تعثرت في واحدة انتقلت إلى أخرى بدءاً من العام 1990 أيّ بعد تفكّك الاتحاد السوفياتيّ حيث سارعت إلى زجّ جيوشها وجيوش حلفائها في جبهات الشرق الأوسط عملاً بـ “استراتيجية القوة الصلبة” التي تعثرت في العام 2006، حيث عجزت في لبنان عن تحقيق أهداف “إسرائيل” وأميركا في الميدان عجزاً أجبر أميركا على التحوّل إلى “استراتيجية القوة الناعمة” التي سقطت هي الأخرى في العام 2009 في إيران بعد لبنان، فكان تحوّل أميركي إلى “استراتيجية القوة العمياء” والحروب البديلة التي تخوضها أميركا بتجميعات إرهابية شكلت واستجلبت وزجّت في الميدان تحت عناوين دينيّة تحاكي ما كان قاله رئيس “سي أي آي” (C.I.A.) السابق في محاضرته أمام معهد عسكري في أميركا في العام 2006 أيّ بعد هزيمة “إسرائيل” وأميركا في جنوب لبنان، حيث قال هذا المسؤول السابق “علينا ان نصنع لهم سلاماً يناسبنا فينقسمون حوله ويقتتلون حتى يتآكلوا ثم يستغيثوا بنا فنعود إليهم محتلين مجدّداً”.

وبمقتضى “استراتيجية القوة العمياء” هذه شنّت الحرب الكونية على سورية، لكن سورية صمدت في مواجهتها واستطاعت بعد ان كانت فقدت السيطرة على 80% من أرضها في العام 2015، استطاعت ان تستعيد السيطرة على أكثر من 80% من مساحتها ووجهت بذاك رسالة حاسمة وقاطعة لقوى العدوان وعلى رأسها أميركا بأنهم فشلوا وانّ استراتيجيتهم أخفقت كما فشلت سابقاتها الصلبة والناعمة، واصطفّت العمياء إلى جانب ما مضى.

وبدل أن تقرّ أميركا باستحالة مشروعها وتتحوّل عنه إلى نهج واقعي عادل تعترف فيه للآخرين بحقوقهم، أمعنت في النهج العدواني وابتدعت استراتيجية عدوان رابعة قد تكون الأكثر خبثاً وكيداً مما سبق، استراتيجية عبّر عنها أحد المنظرين الاستراتيجيين لديهم في محاضرة ألقاها في “إسرائيل” في 1/12/2018 أكد فيها أنّ المواجهة الجديدة ستكون مختلفة عما عداها ويجب أن تنجح هذه المرة في تحقيق المبتغى، فهذه المرة “ليس الهدف تحطيم المؤسسة العسكرية للعدو بل الهدف هو الإنهاك والتآكل البطيء لقوى العدو، ويكون ذلك بزعزعة الاستقرار في دولة الخصم وهو أمر ينفذه مواطنون من الدولة بوجه حكوماتهم، وحصار وتجويع يمارَس من الخارج حتى يثور الشعب بوجه الحكومة ويمارس ذلك بشكل متواصل وصولاً إلى إرغامه على المجيء راكعاً إلى طاولة التفاوض والخضوع لإرادتنا”.

هذه هي استراتيجية أميركا اليوم في المنطقة، الاستراتيجية التي تترجم في لبنان حصاراً ودفعاً إلى التآكل وعدم الاستقرار. وهذا ما يفسّر كلّ ما جرى من آذار 2019 حيث أطلق بومبيو خطة إسقاط لبنان من بيروت… انّ استراتيجية القوة الخفية الذكية التي تشنّ أميركا بمقتضاها الحرب على لبنان وتدّعي أنها حرب على حزب الله فقط، تترجم بالتلاعب بالنقد الوطني والحصار الاقتصادي والتهويل بالتجويع، وأخيراً بطرح “حياد لبنان” وما أنتجه الطرح من انقسام في لبنان ينذر بانفجار داخلي لم يعد أمره مستبعداً في ظلّ الاحتقان القائم بسبب طرح عقيم لا أرضية واقعية مطلقة لنجاحه، طرح علم صاحبه استحالة تطبيقه واستمرّ مُصراً عليه، وهنا الارتياب الشديد من الطرح وصاحبه، حيث يبدو أنّ المقصود هو التشرذم والانقسام وليس تنفيذ الطرح بذاته.

أما في سورية فإنّ “استراتيجية القوة الخفية الناعمة تترجم بالمقولة الأميركية “إطالة أمد الصراع” ومنع الحلّ السياسي ومنع الحسم العسكري ما يقود إلى الإنهاك والتأمّل وهذا ما تنفذه أميركا بيدها وعبر أدواتها تركيا والجماعات الإرهابية ويعطى الدور المتقدّم فيها لتركيا و”قسد” والآن تحرك جماعات المسلحين في الجنوب، طبعاً يُضاف إلى هذا ما جاء به “قانون قيصر” من حصار وخنق لسورية اقتصادياً ومالياً ورغبة في فرض عزلة دولية كامل عليها اقتصادياً.

ونصل إلى إيران، حيث تبدو تطبيقات “القوة الخفية الذكية” من طبيعة مختلفة قسوة وإيلاماً، فقد لجأت أميركا و”إسرائيل” إضافة إلى الحرب والإرهاب الاقتصادي ضدّ إيران، وبعد أن مارست عمليات الاغتيال الصريح المعلن عنها، لجأت إلى الحرب السيبيرانية وعمليات الخلايا الإرهابية لتنفيذ التخريب والإخلال بالأمن في الداخل الإيراني، وترجم هذا باغتيالات مسؤولين، وتفجيرات مراكز ذات صلة بالملف النووي الإيراني السلمي، وحرائق في مراكز اقتصادية استراتيجية واعتداءات على مراكز عسكرية، تطبيقاً لاستراتيجية “القوة الخفيّة الذكيّة” التي تسبّبت في إيران بخسائر بشرية ومادية أنتجت حذراً وفرضت تأهّباً لا بدّ منه.

وبهذا نقول وضوحاً إنّ المنطقة والعالم عامة ومحور المقاومة بشكل خاص دخلا في طور جديد من المواجهة مع أرباب المشروع الصهيو – أميركي، مواجهة تعتمد استراتيجية القوة الخفية الذكية المركبة من إخلال بالأمن، وحصار اقتصادي، وأعمال قتل وتخريب لا يُعلن عن الفاعل فيها (ولذلك هي قوة خفية) ويقوم بتنفيذها بشكل رئيسي مواطنون من الدولة المستهدفة، عملاء أو مغرّر بهم، وخلايا مسلحة خفية نائمة أو علنية رافضة للحكومة، وتدار بيد أميركية صهيونية تعلن عن نفسها حيناً وتبقى متخفية أكثر الأحيان.

بيد انّ الدفاع في مواجهة القوة الخفية الذكية المركبة ليس امراً سهلاً حيث لا بدّ ان يكون أيضاً دفاعاً مركباً فيه التدابير الداخلية لتحصين المناعة الداخلية منعاً للإنهاك المعنوي، وفيه اجتراح البدائل لتعطيل مفاعيل الحصار الاقتصادي، وفيه التدابير السياسية والأمنية للمحافظة على الاستقرار الداخلي ومنع زعزعته، وأخيراً وهذا الهامّ جداً فيه العمليات الانتقامية وردود الفعل المؤلمة ضدّ العدو عبر عمليات أمنية وهجومات سيبرانية وأعمال انتقامية تصيب بنيته، وهذا ما بدأت إيران بفعله ويقتضي تكثيف العمل على هذا المسار حتى يشعر العدو بالألم فيتوقف عن العدوان.

وعليه نرى انّ شروط نجاح أميركا في استراتيجية القوة الخفية الذكية المركبة هي أربعة…

ـ وجود مواطنين في الدولة يرتضون التحوّل إلى عملاء لها لزعزعة الاستقرار، وعجز الدولة عن احتوائهم ومنعهم من ارتكاب جرائهم، ثم عجز الدولة عن إيجاد البدائل الاقتصادية التي تمنع الجوع والانهيار، وأخيراً عجز الدولة عن القيام بالأعمال الدفاعية الانتقامية رداً على الحرب السيبيرانية والإرهابية التخريبية.

وفي تقييم أوّلي نجد انّ إيران بما لديها من قوة وإرادة وخبرة قادرة على المواجهة، وقادرة على إنزال الهزيمة بالعدو في استراتيجيته الرابعة هذه، أما سورية التي صمدت وانتصرت في مواجهة أعتى حرب كونية تستهدف دولة فإنها تملك القدرة والخبرة والثقة والإرادة على أفشال أميركا و”إسرائيل” في هذا النمط الجديد أيضاً، ويبقى لبنان الذي قد يشكل خاصرة الضعف في المشروع نظراً لاعتبارات ديمغرافية وسياسية وبنوية وطائفية، وهذا ما يستلزم الاستعداد والحذر، ورغم ثقتنا بقدرة المقاومة وحلفائها في السلطة وخارجها كما ومناعة بيئة المقاومة ثقتنا بقدرتهم على المواجهة حتى تحقيق فشل المشروع، إلا أننا نرى انه من الواجب التحذير من خطورة الموقف…

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي

WHEN HEZBOLLAH FLAGS UP THE CHINA AND IRAN OPTIONS THE US TREMBLES

Source

Meeting Between The Lebanese Cabinet With Ambassador Wang Kejian, The Chinese Ambassador To Lebanon

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

Hastily and under the watchful eye of Israeli and US drones, Hezbollah is storing hundreds of tons of food stock, supplied by Iran, in dozens of improvised warehouses on the Syrian-Lebanese border. This new and unusual step by Hezbollah reflects Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah’s recent promise to prevent the starvation threat looming for the Lebanese population. 

The US-Israel war against the “Axis of the Resistance” continues but with different tools. It is progressing from waging wars with armies on the ground as the US did in Afghanistan in 2001 and in Iraq in 2003, and as Israel did in Lebanon in 2006, to the assassination of key figures in Iraq. And now it is the sanctions war on Iran, Syria and Lebanon and the intimidation of Iraq. Last January, following the US’s unlawful targeted killing of Brigadier General Qassem Soleimani – UN rapporteur Agnes Callamard described it as “an act of war” – President Donald Trump threatened to slap sanctions on Iraq “like they’ve never seen before” if Baghdad were to ask for US troops to withdraw from Mesopotamia. Iran has survived 40 years of continuous and escalating US sanctions, and Syria has just been faced with the unilateral and harsh “Caesar’s Act” sanction: the country has already been under EU-US sanctions for the last nine years.

The dire economic situation and the sharp devaluation of the local currency that led to prices of foodstuffs skyrocketing are pressing the Lebanese government and the quasi-state actor, Hezbollah, to look for solutions distinct from the US dictate and objectives. For this purpose, Sayyed Nasrallah proposed that the government look towards the East, to China and Russia, without necessarily turning its back on the West, unless the US continues its harsh punishment which is hitting the entire Lebanese population. 

Sayyed Nasrallah’s suggestion that the government “go East” created a storm in Washington, aware of the growing threat of the colossal Chinese economy and its partners around the globe that are threatening US hegemony. US ambassador to Lebanon Dorothy Shea criticised Lebanon’s overture to China in a move indicating the confusion of the US administration. Sayyed Nasrallah’s blow “below the belt” pushed the US administration off balance. Sayyed Nasrallah proposed turning the country’s compass towards the two countries (China and Iran) declared most despicable by the Trump administration. These countries have the capacity to counteract US actions against Lebanon.

This economic strangulation is known as the “soft war” because it costs the US and Israel no human losses. Nevertheless, what US planning did not foresee is the reaction of the opposite camp. The “Axis of the Resistance” has been pushed to be more creative, to learn ways to survive in solidarity, and to overcome the difficult challenges posed by the US and Israel.

Iran promised to support its allies in the Middle East (and in the Caribbean) by exporting oil to Venezuela under the watchful but impotent eyes of the US. Whereas the US treats those who believe they are allies as disposable pawns, interested only in the well-being of Israel. Indeed, the US ambassador, in a private meeting with Prime Minister Diab, raised the Israeli request to establish maritime and land borders between Lebanon and Israel, a request the government in Beirut has always turned down. The US is trying to offer temporary solutions to Lebanon to keep it in limbo and dependent on Washington’s mood and blessing, as long as the Lebanese government doesn’t take that real step towards China for alternative energy and infrastructure.

Hezbollah’s military capability has confirmed a robust seat for the organisation in many theatres around the Middle East. Sayyed Nasrallah’s last speech was not aiming to increase his popularity but was a road map and a plan of action preparing his group to cover some of the needs of the population. The US may indeed be thinking of even further sanctions and other ways to counter Hezbollah. The so-called “soft war” is only just beginning, but the “Axis of the Resistance” seems indubitably ready to produce counter-measures.

Proofread by:  C.G.B. and  Maurice Brasher

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

إيران تستعدّ لعمل كبير

ناصر قنديل

منذ عشرة أيام وعملية التفجير التي أصابت جزءاً من المنشأة النووية الإيرانية في نطنز، محور اهتمام ومتابعة في الأوساط الدبلوماسية والأمنية والإعلامية. فقد جاء التفجير في مناخ تصعيدي تشهده المنطقة مع منظومة العقوبات الأميركية المتشددة على قوى وحكومات محور المقاومة وشعوبها، ومحاولة الضغط لإيصال القيادة الإيرانية لقبول التفاوض على شروط جديدة لملفها النووي من جهة، ولدورها الإقليمي من جهة أخرى، مع رفع شعار العودة إلى ما قبل العام 2011 في سورية من قبل المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري في شرحه لأهداف قانون قيصر للعقوبات على سورية، عارضاً التسليم بنصر الرئيس السوري وجيشه مقابل خروج أميركا وإيران بالتوازي من سورية.

خرج الصحافي ايدي كوهين المعروف بعلاقته بمكتب رئيس الحكومة في كيان الاحتلال بنامين نتنياهو بتغريدة يقول فيها إن مصادر استخبارية غربية قالت إن طائرات حربية لجيش الاحتلال تولّت قصف منشأة نطنز، ثم نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً نسبت المعلومات الواردة فيه لمصادر موثوقة، لتقول إن جهاز استخبارات في الكيان يقف وراء القنبلة التي تسببت بتفجير في منشأة نطنز، ثم خرج وزير الحرب والخارجية السابق في الكيان أفيغدور ليبرمان ليتحدث عن اتهام لنتنياهو بالوقوف وراء التسريبات للتباهي، معرضاً أمن الكيان للخطر.

تلا ذلك بأيام ظهور رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري في دمشق موقعاً اتفاقيات تعاون عسكري أهمها ما يتصل بالدفاعات الجويّة السوريّة، وما قالت تعليقات صحف الكيان، إنها نقلة نوعية لوضع حد للغارات التي تشنها طائرات جيش الاحتلال داخل سورية وهي تستهدف بصورة خاصة مواقع إيرانية، ما يعني استعداداً لمرحلة أكثر تصعيداً في المواجهة، من جهة، ورداً شديد اللهجة على قانون قيصر، وتبشيراً استباقياً برفع الحظر عن بيع وشراء السلاح المفروض على إيران والذي ينتهي مفعوله خلال شهور مقبلة.

أول أمس، وقع حريق كبير انتهى بتدمير البارجة الأميركية يو اس اس ريتشارد، في مرفأ سان دييغو العسكري، وسرت تكهنات باختراق سيبراني تسبب بالتلاعب بمنظومات حرارية في البارجة أدى لنشوب الحريق وتعطيل أنظمة التبريد، واتجهت الكثير من أصابع الاتهام نحو إيران، خصوصاً مع حرب سيبرانية تشهدها مواقع داخل الكيان تؤدي لتعطيل منصات مطارات ووزارات وهيئات حكومية، تظهر حجم الحضور الإيراني في هذا النوع من الحروب، في ظل الربط بينها وبين حال التصعيد الشامل الذي تشهده المنطقة.

أمس، تحدّث الناطق بلسان الخارجية الإيرانية وقال «إنه في حال ثبت ضلوع كيان أو دولة في الحادث، فإن ردّ إيران سيكون حاسماً وهاماً وستثبت أن «زمن اضرب واهرب قد ولّى». ونفى المتحدث أن يكون لإيران علاقة بحادث البارجة الأميركية في سان دييغو، واعدا بإعلان قريب لمجلس الأمن القومي الإيراني لنتائج التحقيقات التي يجريها في حادث نطنز.

الترقب سيد الموقف خلال الأيام القليلة المقبلة، وحبس الأنفاس سيستمرّ حتى تعلن إيران نتائج التحقيقات، والاتصالات على أعلى المستويات لاستكشاف اتجاه هذه النتائج وما إذا كانت ثمة احتمالات بتوجيه إتهام مباشر لكيان الاحتلال، وماهية الدور المقرر، والعيون شاخصة نحو مفاعل ديمونا كهدف محتمل، إذا سارت الأمور بهذا الاتجاه، وهو ما يعني نذر حرب كبرى تخيّم على المنطقة، والوسطاء التقليديّون بين إيران والغرب يقولون إن أشدّ المراحل خطورة تمر على المنطقة، وإن العروض لتفادي التصعيد الإيراني المرتقب إذا صحّت التوقعات، قيد التداول، وإن أشياء كثيرة من طروحات كانت على الطاولة قد تغيّرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

قرار سوريّ إيرانيّ بتغيير قواعد الاشتباك ‏وحزب الله يسجّل هدفه الذهبيّ…!

محمد صادق الحسيني

أكدت مصادر مواكبة لقمة ‏باقري – ايوب التي انعقدت الأسبوع الماضي في دمشق ‏بأنّ قراراً سورياً إيرانياً بفتح جبهة الجولان قد اتخذ في هذه القمّة العسكريّة على مستوى أركان جيوش البلدين…

‏وأضافت المصادر بأنّ العام 2021 سيكون عام تحرير الجولان من لوث الاحتلال الصهيونيّ… وانّ غرفة عمليات المقاومة اتخذت قرارها والمشاركون في التحرير

‏سيكونون بالإضافة الى الجيش العربي السوري الذي سيكون هو عماد جيش التحرير كل من الحرس الثوري الإيراني وسائر الحلفاء ومنهم بشكل خاص قوات فاطميّون المعروفة في أدائها الاستشهادي الفذّ على امتداد معارك تطهير سورية من الإرهاب..

في هذه الأثناء فإنّ الأنباء الميدانيّة الواردة من أرض الصمود والمقاومة وكسر احتكار السلاح على إيران وسورية تفيد بأن نهاية السيطرة الجوية الاسرائيلية باتت قاب قوسين، بعد أن صار بإمكان حلف المقاومة هناك ضرب الطائرات الإسرائيلية وهي خارج الأجواء السورية بعد أن زوّدت طهران دمشق ‏بمنظومات من الدفاع الجوي الإيراني المقتدرة المحليّة الصنع والتي إحداها هي باور 373 الذكيّة المتقدّمة جداً والتي تحاكي أس 300 الروسية والتي تمّ التدرّب عليها من قبل رجال الدفاع الجوي السوري.

منظومة ‏»باور» هذه والتي تعني بالفارسية العقيدة، قد تمّ نصبها على الأراضي السورية وبإمكانها أن تكشف طائرات الخصم على بعد 350 كم وتصطادها من مسافة 250 وتضربها من مسافة 200 كم وهي على علو 27 كم…

هذه الخطوات المشتركة التي اتخذتها القيادة العليا السورية الإيرانية أخيراً ورافقتها بمجموعة خطوات ميدانية مهمة للغاية ستغيّر بالتأكيد في قواعد الاشتباك على الأرض، كما في السماء السورية…!

وتبقى العين على لبنان التي تنتظر حصول مفاجآت وإنجازات كبيرة في مجال انتصار المقاومة على مشروع الحصار المالي والاقتصادي الأميركي الغاشم…

وفي هذا السياق كلكم يتذكر ما سبق وذكرناه قبل أسابيع بأنّ مصادرنا الخاصة أفادت في حينها بأنّ الأسابيع المقبلة ستكون حافلة بالتطورات المفاجئة والمتلاحقة، والتي ستُتوّج بإنجاز «استراتيجي» غير مسبوق لحزب الله يُجبر الإدارة الأميركية فيه الى اتخاذ قرار «صادم» بمنزلة «هدف ذهبي» لصالح سورية ولبنان، باكورة مفاجآت محور المقاومة في الحرب الاقتصادية الجديدة…

والحقيقة انّ كلّ هذا بدأ يتبلور منذ ان قرّر الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ردّ الصاع صاعين للأميركيين ولوّح لهم بالخيارين الصيني والإيراني…

الأمر الذي أجبر الأميركي أن يفكر بخطوط العودة سريعاً عن قراره بخنق لبنان آخذاً بالتقهقر خطوة خطوة محاولاً تسجيل تراجعات تكتيكية لعله ينقذ بعض ماء وجهه الذي سال بين أقدام رجال المقاومة في لبنان في زحمة تسارع استعدادات الحزب وحلفائه في السلطة والمجتمع لعمليات المقاومة الشاملة بوجه الحصار…

فلكم أن تتصوّروا مثلاً بداية مشهد السقوط الأميركي على الشكل التالي:

يقرر الجنرال كينيث ماكينزي قائد قوات السنتكوم أي القيادة المركزية الأميركية التي هي بمثابة أهم اعمدة الجيش الأميركي ومقرها الدوحة والتي كان مقرها هايدلبرغ في المانيا والتي كانت مسؤولة عن انتزاع صكّ الاستسلام من المانيا النازية نهاية الحرب العالمية الثانية والمسؤولة حالياً عن الجيوش الأميركية من الجزر البريطانية حتى الصين…

هذا الجنرال العظيم يقرّر أن يحتفل بقتلاه قرب مطار بيروت الذين سقطوا بالمئات في العام 1983 على يد الاستشهاديين الخمينيين، فإذ به يفشل في ذلك فشلاً ذريعاً ويضطر للهرب على متن حوامة الى سفارته في عوكر…

ومن ثم يظهر في ما بعد متسللاً الى القامشلي في شمال شرق سورية ليجتمع بقائد عصابة كردي متخصص في سرقة النفط السوري والمتاجرة بالمواشي والحبوب وبقايا داعش…

ليختفي من المشهد جاراً ذيول خيبته عائداً الى بلاده بخفي حنين…

ثم تبدأ سفيرته في «الحج» إلى رموز حلفاء حزب الله فتبدأ بالرئيس نبيه بري متمنية عليه تهدئة الموقف، لكنه يسمعها كلاماً قاسياً تخجل ان تظهر بعدها على الإعلام، ومن ثم تكر المسبحة فتذهب الى حسان دياب رئيس حكومة حزب الله كما كانت تسمّيها الذي يبقيها بدوره على الغداء، لتخبره قرار واشنطن بتجرّع الخيار العراقي للتجارة النفطية مع لبنان من خلال إعفاء تتبلّغه من قيادتها في واشنطن حول تطبيقات قانون قيصر الظالم خوفاً من أن يقع لبنان في حضن إيران الجمهورية الإسلامية فتفقد أميركا آخر حصة لها في هذا البلد الذي يرهقها منذ ثمانينيات القرن الماضي…

ويستمر التراجع والاندحار خطوة بعد أخرى، ليخسر الدولار الأميركي وهجه ويتسارع في الانخفاض أمام العملة اللبنانية رويدا رويداً…

في هذه الأثناء تفيد الأخبار بأنّ وزير خارجية فرنسا الشريكة في حصار لبنان من خلال سيدر وغيره، هو الآخر قادم الى لبنان نهاية الاسبوع ليحجز لبلاده مقصورة ذهبية في قطار الهزيمة الاقتصادية التي لحقت بالغرب امام صلابة الموقف اللبناني القائم على ثلاثية صمود الحزب والحكومة وجمهور المقاومة من أمة أشرف الناس…

إنّ ما يحصل في اللحظة التاريخية الراهنة هو ما كنا نتوقعه وقلنا وقتها جنرال الصبر سيهزم رعاة البقر..

وإن واشنطن ستضطر بالتراجع عن حصارها وسيسجل حزب الله هدفاً ذهبياً في الشباك الأميركية وها هو في طريقه للحصول…

قد تبرر واشنطن تراجعها هذا بكونه ليس الا تراجعاً تكتيكياً، لكن الواقع سيسجل ما حصل على جبهتنا بمثابة مكسباً استراتيجياً كبيراً في المواجهة الشاملة بين حلف المقاومة وحلف الاستكبار العالمي بقيادة الشيطان الأكبر…

والأيام المقبلة ستشهد المزيد سترضخ أميركا لفتح الحدود بين لبنان وسورية وفتح الحدود بين الأردن وسورية… وفتح حدود دول المشرق على بعضها، بحجة الإبقاء على «شعرة معاوية» مع لبنان الذي يسير وإن بخطى بطيئة، ولكنها ثابتة باتجاه الشرق الكاسر للأحادية الأميركية الممتد من طهران حتى بكين مروراً بباب المندب…

وأخيراً وليس آخراً فواشنطن هذه هي من أوعزت للصراف الآلي القطري وأخواته الخليجيات لوضع بعض الودائع في المصارف اللبنانية أو منح بعض التسهيلات للبنان الدولة ولبنان حكومة حزب الله كما يصفونها…

بعد ان كانت ودائع هؤلاء تخدم ماكينة تفريخ القاعدة وأخواتها من داعش والنصرة بعد ان خسروا تلك الحرب على المقاومة من بوابات الشام وعلى تخوم بغداد واسوار صنعاء…!

انه زمن الانتصارات الذي وعد به سيد المقاومة منذ ان وعد أيضاً بأن زمن الهزائم قد ولى، ونحن على أعتاب الاحتفال بوعده الصادق منذ 14 عاماً وتحقيق وعده الصادق الجديد الذي سيرى النور في أقرب الآجال.

انهم يرونه بعيداً ونراه قريباً.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

حسان دياب لن يكون «كاظميّاً جديداً»؟

د. وفيق إبراهيم

يضعُ الأميركيون كامل إمكاناتهم اللبنانية والإقليمية لإسقاط حكومة حسان دياب وإعادة تشكيل أخرى جديدة تحاكي حكومة «الكاظمي العراقية».

يشمل هذا الولاء مثلاً، حرصاً من حكومة الكاظمي على حصر السلاح بيد الدولة، وهذا يعني تجريد الحشد الشعبي منه، ويتوجّه لنصب حكومة لبنانية جديدة لديها شعار سياسي وهو حصر السلاح اللبناني في يد الدولة، وباللغة الأوضح تجريد حزب الله من سلاحه، أي تماماً كما تطالب الأحزاب اللبنانية الموالية للأميركيين و»إسرائيل».

يبدو بشكل منطقي أن الأميركيين هنا يرون في حكومة حسان دياب سداً يحول دون تطبيق هذه المشاريع، ما دفع بومبيو وفريقه الدبلوماسي والعسكري لطلب إقالة حكومة دياب واستبدالها بحكومة جديدة لا تضمّ وزراء من حزب الله.

هناك أيضاً حظر أميركي على استيراد الكهرباء من سورية ومشتقات نفطية من إيران، فالأميركيون يعرفون أن رئيس الحكومة حسان دياب لا ينتمي للمنظومة السياسية التاريخية التي تعمل على تطبيق ما يريده الأميركيون والأوروبيون، وتلتبس في الموقف مع «إسرائيل».

بما يتبين في معظم الأحيان أن حكومة دياب ليست من نتاج الطبقة التقليديّة التي اعتاد الأميركيون على انصياعها، ولا تشكل جزءاً من منظومة تاريخية فاسدة أفلست لبنان بنهبه وسرقته منذ ثلاثين عاماً بغطاء أميركي وأوروبي وخليجي، وتحاول تحميل وزر هذه المأساة لحكومة دياب.

فلا أحد يصدّق مشاهد الحريري وجنبلاط والجميل وجعجع وهم يتهمون الحكومة الحالية بأنها لم تفعل شيئاً لوقف هذا الانهيار، وهم على علم عميق بأنه نتائج انهيار متراكم منذ ثلاثين عاماً لا يحصل ببضعة أشهر ولا يمكن معالجته في ظل حصار أميركي مباشر على لبنان التجاري والمصرفي، أصاب أيضاً المغتربين اللبنانيين في العالم.

ومن الصعب مجابهة هذا الانهيار وسط ضغط أميركي على صناديق النقد الدولية ومؤتمرات سيدر كي تمتنع عن إمداد لبنان بأي شيء.

يمكن أيضاً اتهام الأميركيين وبضمير مرتاح أنهم يمنعون دول الخليج وخصوصاً السعودية والإمارات عن مدّ يد العون إلى لبنان.

فكيف يمكن لحكومة دياب إيجاد حلول في مثل هذه المناخات الغربية العدائية والعربية الصامتة إلى حدود التآمر؟

وهل بوسعها العمل فيما تقطع القوى اللبنانية «المتأمركة» الطرق الأساسية في البلاد، حتى وصل الأمر بـ «الشيخ سعد الحريري» إلى حد اتهام الحكومة بالنفاق، لأنها «تزعم أنها تريد العمل وليس لديها كهرباء»، متناسياً أن الحكومات التي تولاها أبوه الراحل رفيق الحريري وحكوماته وحكومات السنيورة هي التي منعت إصلاح الكهرباء، وعملت مع آخرين على استئجار باخرتين تركيتين لتزويد لبنان بكهرباء هي الأغلى من نوعها في العالم لأن أسعارها تحتوي على عمولات إضافية ضخمة للرعاة «الأذكياء» و»الخواجات» منهم.

لماذا يريد الأميركيون إذاً نسف الحكومة؟

هذه حكومة لا تأتمر بالخارج السياسي وترفض الانصياع لمطالبه، ولا تقترب إلا ما ترى أنه لمصلحة عموم اللبنانيين، أما لماذا لم تنجز المطلوب؟

فالإجابة واضحة وجلية وتتمركز في الحصار الأميركي الأوروبي المفروض عليها والمستورد خليجياً، فكيف يمكن لهذه الحكومة أن تعتبر أن الخطورة في سلاح حزب الله فيما الطيران الإسرائيلي يختال في أجواء لبنان، وأجهزة مخابراتها تسرح في محافظاتنا ودوائرنا، وتخترق دورياً الشريط الشائك عند الحدود وتحتل قرية الغجر اللبنانية ومزارع شبعا وكفرشوبا والقرى السبع وآبار نفط وغاز عند الحدود مع فلسطين المحتلة؟ وكيف تقبل أيضاً بإبعاد حزب الله عن الحكومة وهو الذي يحوز على أعلى نسبة مؤيدين في لبنان؟ولا علاقة له وباعتراف أخصامه السياسيين بكل أنواع الفساد الذي أوقع لبنان في انهيار اقتصادي عميق جداً.

هذا ما يوضح أن استهداف حكومة دياب يرتبط بنيوياً بمشروع يحاول ترميم تراجع النفوذ الأميركي في الإقليم، فيسدّد على الحكومة اللبنانية من خلال استهداف حزب الله والسعي إلى حكومة جديدة يترأسها سياسيّ بإمكانات الحريري أو البعاصيري ونواف سلام أو ربما الريفي، أي بمستويات لا تطمح إلى دور وطني بل تعتمد على نفوذ «قيصر» للاستيلاء على السلطة.بما يوضح أن «قيصر» يمرّ بدباباته الثقيلة على لبنان وسورية مجتاحاً العراق ومحاولات خنق إيران وإبادة اليمن بقصف جوي بريطاني سعودي لا يرمي إلا على المدنيين.

بالمقابل لا تدخل حكومة حسان دياب في الصراع الوهمي بين شرق وغرب، لأنها تعرف أن العلاقات الدولية لم تعُد مبنية على هذا النحو منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في 1989.

بمعنى أن هناك بلداناً تتعاقد حسب مصالحها وفي كل الاتجاهات.. والعلاقات الاقتصاديّة بين الصين والأميركيين تزيد عن 250 مليار دولار فضلاً عن ديون تصل إلى 3 تريليونات دولار.فأي شرق يجري الحديث عنه وأي غرب نريد الخروج منه؟

لذلك فإن على اللبنانيين الضغط على مؤسساتهم الحزبية لتنضبط في إطار دعم الحكومة لأن طبيعة الصراع اللبناني أصبحت بين البحث عن المصالح الشعبية أو الانصياع للمصالح الأميركية، والدليل أن الأميركيين يعملون على تحالفات بين قوى سياسية ودينية لإعادة تعميق لبنان الطائفي المنزوي في قاع التخلف.

لذلك يكفي تسجيل مدى الضغط الأميركي على حسان دياب عبر تسريب معلومة للشهم العريق وليد جنبلاط بأن رئيس الحكومة يطالب بتعويضات من الجامعة الأميركية عن مرحلة تدريسه لمدة طويلة فيها.

والغريب أن هذا أمر طبيعي يفعله الأساتذة الجامعيّون الذين يقبضون تعويضات أو رواتب تقاعديّة عند خروجهم من التدريس.

فلماذا تعتبر السفارة الأميركية أنها حادثة «يمكن ابتزاز دياب بها»؟

وهل يعتقد أبو تيمور أن تعويضات دياب الجامعية هي جزء الريوع والمغانم الإدارية التي يجب تقاسمها على الطريقة الحريرية المعتادة؟

لا بد أخيراً من تأكيد أن موازنة القوى الحالية داخلياً وخارجياً، لا تسمح بأي تغيير حكومة ينقلها من الحيادية والإنتاج إلى واحدة من حكومات الحريري والسنيورة التي تبيع مصالح الوطن لسياسات الخارج مقابل ترسيخها في سلطة جعلتها من أصحاب المليارات والمزارع في بلد يتجه للغرق وهم ثابتون على سياستهم الموالية للأميركيين وحلفائهم.

شارع المقاومة يُسقِط «قيصر» في عوكر… رسائل تهديد تُدجِّن السفيرة الأميركيّة!

تظاهرة منددة بالحصار الأميركي الجائر أمام السفارة الأميركية في عوكر

 محمد حميّة

انقلب المشهد السياسي الداخلي رأساً على عقب… فبعد الاستباحة الأميركية للساحة اللبنانية على مدى أسابيع، تغيرت الصورة خلال الأيام القليلة الماضية وتوّجت أمس، بحدثين: سياسي دبلوماسي تمثل بزيارة السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا الى السرايا الحكوميّة ولقائها رئيس الحكومة حسان دياب، الثاني شعبي أمني تمثّل بالتحرك الذي شهده محيط السفارة الأميركيّة في عوكر احتجاجاً على السياسة الأميركية العدوانية ضد لبنان ومحاولة اقتحام حرم السفارة والدخول اليها.

اجتماع بين دياب وشيا في السراي الحكومي... واستبقاء السفيرة الى ...

فما هي الوقائع والمعطيات التي أدت الى استبدال أجواء التصعيد الأميركي الى حدود التلويح بإسقاط الحكومة والتهديد بالحرب العسكرية، بأجواء حوارية وهادئة؟

فبحسب معلومات «البناء» فإن دوائر القرار المعنية في الولايات المتحدة تلقفت رسائل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه ما قبل الأخير بجدية واهتمام كبيرين، لكنها لم توقف حربها على لبنان وكانت تراهن على خطوة سياسية أمنية تقلب توازن القوى السياسي والحكومي الداخلي وذلك عبر إسقاط حكومة الرئيس دياب في الشارع بمساعدة حلفائها من القوى السياسية المحلية وترك البلد في فراغ وفوضى اجتماعية مشرعاً أمام احتمالات الفتنة الطائفية والمذهبية، وبالتالي إجبار القوى السياسية على تأليف حكومة جديدة بشروط أميركية يرأسها أحد الموظفين المصرفيين النافذين المحسوبين عليها، وإما اجراء انتخابات نيابية جديدة تظن أميركا أنها تعبث بالخريطة السياسية للمجلس النيابي الحالي، وعلها بذلك تدفع حزب الله الى التنازل والتسليم بالشروط الأميركية في ملفات عدة أبرزها ملف النفط والغاز في البلوك المتنازع عليه في المياه الإقليمية.

أما هدف إسقاط الحكومة فيصب في هذا الاتجاه. فالمخطط الأميركي بحسب معلومات «البناء» تركز على إطاحة حكومة دياب وتحويلها الى تصريف أعمال كي لا تتمكن من اتخاذ اي قرار في الملفات السيادية لا سيما في موضوع النفط والغاز، وبالتالي يمنع لبنان من تلزيم أي من بلوكاته النفطية ولا عقد اي اتفاقات اقتصادية مع دول عدة مستعدة لمساعدته لكسر قانون العقوبات قيصر وإنقاذ البلد من الانهيار ليبقى أمامه خيار وحيد هو صندوق النقد الدولي.

وبحسب المصادر، بعد فشل مخطط إسقاط الحكومة والهجمة الحكومية المرتدة على صعد عدة لا سيما زيارة الوفدين الصيني والعراقي الى السرايا الحكومية واتفاق السلة الغذائية الجديدة، وتزامن ذلك مع خطاب حاسم للسيد نصرالله حمل رسائل تهديد للأميركيين وبعد تلمّس واشنطن جدية حكومية بالتوجه الاقتصادي الى دول كالعراق والصين وايران وسورية مع الإعلان عن أن بواخر المساعدات الايرانية المحملة بالمحروقات والمواد الغذائية ترسو في المياه الإيرانية تنتظر اشارة الانطلاق الى لبنان، أوعزت وزارة الخارجية الأميركية الى سفيرتها في لبنان بالتهدئة ولجم الاندفاعة التصعيدية والانفتاح على الحكومة ورئيسها للحفاظ على العلاقة مع لبنان وقطع الطريق على دخول دول أخرى الى الساحة اللبنانية. وتعزّزت القناعة الأميركية بضرورة التغيّر بعد سماع السفيرة الأميركيّة الموقف اللبناني الحاسم في عين التينة على لسان الرئيس نبيه بري برفض لبنان المطلق التنازل عن حقوقه في ملف النفط والغاز.

تظاهرة منددة بالحصار الأميركي الجائر أمام السفارة الأميركية في عوكر

أما انقلاب المشهد فتجلى أيضاً بعودة قوى وأحزاب المقاومة للسيطرة على الشارع عبر التحرّكات الشعبية باتجاه السفارة الأميركية في عوكر رفضاً للسياسة الأميركية العدوانيّة تجاه لبنان، بعدما تفردت واشنطن في التحكّم بالشارع منذ 17 تشرين الماضي عبر تحريك أحزاب 14 آذار ضد الحكومة وسلاح حزب الله وتنظيم تظاهرة داعمة للسياسة الأميركية في لبنان وتطبيق القرارات الدولية، فكانت تظاهرة الأمس ضربة مفاجئة للمخطط الأميركي تلقفتها السفارة الأميركية على أنها رسالة أمنية سياسية من حزب الله وحلفائه تحمل في طياتها غضباً وحنقاً من الشعب اللبناني بمختلف تلاوينه من العربدة الأميركية وسياسة حصار لبنان وتجويع شعبه، وبالتالي تشكل جرس إنذار لبداية التحرر اللبناني من الاجتياح الأميركي للبنان بوسائل اقتصادية والسطو على القرار السيادي. الأمر الذي يهدد المصالح الأميركية في لبنان والنفوذ التاريخي في هذه المنطقة. فأدت هذه الرسالة غرضها بأن دفعت الدبلوماسية الأميركية في لبنان للعودة الى «حضن» الشرعية اللبنانية، ولذلك تنقلت شيا بين مقرّي الرئاستين الثانية والثالثة للاحتماء من غضب الشارع.

هكاذ أجهض الشارع قانون «قيصر» قبل أن يولد وأمام «أمه وأبيه» أي في سفارة عوكر المكان الذي عقدت فيه الاجتماعات ونُسجت المخططات للإطاحة بالحكومة وضرب الاستقرار، بحسب ما أكدت معلومات رسمية لـ«البناء».

فالولايات المتحدة بحسب مصادر نيابية في فريق المقاومة تعمل على خنق لبنان لكن ليس قتله، فلا مصلحة لديها بدفع لبنان الى الفوضى الكاملة والحرب الأهلية لأن ذلك يدفع حزب الله وحلفاءه من أحزاب وقوى المقاومة لتنفيذ «الخطة ب» أي اعلان الولايات المتحدة عدوة للبنان وسفارتها موقع عدواني تجب إزالته وفتح لبنان لدخول دول أخرى لإنقاذه اقتصادياً، لذلك تلقفت أميركا رسائل التهديد المتنوعة ما دفعها الى تدجين سفيرتها في لبنان وتأنيبها على تصرفاتها الأخيرة.

علماً أن مصدراً دبلوماسياً لبنانياً سابقاً في واشنطن ومطلعاً على السياسة الأميركية يؤكد لـ«البناء» أن «واشنطن لا تريد إغراق لبنان بالانهيار الكامل بل تريد الضغط على لبنان لتحميل حزب الله المسؤولية وتقليب البيئة الشعبية عليه ودفعه للرضوخ للإملاءات الأميركية الإسرائيلية». وتوقع المصدر استمرار الضغط الأميركي على لبنان مع بعض الليونة في الموقف الأميركي وبعض الإجراءات للتخفيف من حدة الأزمة اللبنانية وذلك حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية على أن تبدأ ملامح مرحلة جديدة في لبنان والمنطقة والعالم مطلع العام المقبل مع تلمس توجهات وسياسات الإدارة الأميركية المقبلة».

وبدا الربط واضحاً بين الليونة الأميركية تجاه لبنان والمؤشرات الإيجابية الخارجية التي لاحت مؤخراً، كزيارة الوفد الصيني تلاه الوفد العراقي الى بيروت ثم ورود إشارات إيجابية من دول خليجية لا سيما قطر والكويت وإحياء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والحديث عن زيارة وزير خارجية فرنسا الى بيروت. ما يشير الى ضوء أصفر أميركي لحلفائها في المنطقة للتأهب لمساعدة لبنان لقطع الطريق على الاندفاعة الإيرانية لكن متى يتحول الى ضوء أخضر؟

يجب الحذر من المناورات الأميركية ما يستوجب على الحكومة الاستمرار بخيار الانفتاح على الشرق ولا تراهن على الإيجابية الأميركية فقد تخسر الاثنين معاً، فالشرق بات حاجة ملحّة للبنان من دون إقفال الأبواب مع الغرب، لكنه وسيلة تعزز الموقف التفاوضي اللبناني.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Americans striving to return Lebanon to chaotic situation: West Asia commissioner for human rights

Source

By Mohammad Mazhari

July 3, 2020 – 13:28

TEHRAN – The commissioner for West Asia at the International Human Rights Commission is of the opinion that the U.S. is using all means to push Lebanon toward chaos.

“Americans are striving with all means to return the chaotic conditions in Lebanon again,” Haissam Bou-Said tells the Tehran Times when asked about U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea who last week accused “Hezbollah of destabilizing the country and jeopardizing Lebanon’s economic recovery.”

Shea’s statement was considered by many Lebanese as offensive, pitting rival groups against each other.

Analysts likened Shea’s words to pouring oil on the fire of sectarian strife in the country.

Bou-Said is among those who say the ambassadors must avoid interfering in the host country’s internal affairs.

“Interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.” Bou-Said points out.

Following is the text of the interview:

Q: Many Lebanese accuse U.S. ambassador of obviously interfering in Lebanese internal affairs and violating international conventions. What is your comment on it?

A: These are not just accusations, but a reality that has occurred since she arrived in Lebanon and assuming her duties as U.S ambassador to Lebanon. What Ambassador Dorothy Shea has done in the media through her statements is baseless, false, and offensive to the Lebanese people; few of the Lebanese people agree with what she said, for political and sectarian reasons. It is true that we, as an international human rights committee, cannot agree on the necessity of acquiring a weapon of any size, however by the principle of deterring the Israeli regime that occupied Palestine and still violates every day the rights of Muslims and Christians together, it becomes necessary to find ways to defend.

Q: What are the reasons for making such provocative statements in such a situation? Should we expect new developments?

A: The reasons to make such statements at this time and intentions of the American administration is obvious; They are striving with all means to return the chaotic conditions again, especially if we take many factors into account, including worldwide protests against racism in the United States. After the American police killed George Floyd, and their efforts to reinvigorating the extremist “takfiri” groups in West Asia and North Africa, as well as the Caesar Law passed in 2016 which was activated a few weeks ago.

Yes, in response to the second part of your question, we have to be somewhat cautious because the rapid developments in the Arab streets, especially in Lebanon, Syria, and Iraq, and probably soon in Tehran according to the information we receive, indicate malicious intent on the pretext of human rights. Still, the center for planning these developments is in another place designed to apply the “American and Israeli” agenda in the region.

Q: How do you evaluate Lebanese officials’ reaction to the controversial statements of the American ambassador?

A: We issued a statement supporting the Lebanese prime minister’s reform plan presented to the Lebanese Parliament. This plan is faltering as a result of conflicts between political groups in Parliament, and this reflects on the government’s performance in terms of making decisive decisions. However, in the case of Ambassador Dorothy Shea, the Minister of Foreign Affairs, Dr. Nassif Hitti summoned the American ambassador on Monday afternoon to inform her of the government’s dissatisfaction with her statements and interventions in Lebanese internal affairs under Article 41 of the Vienna Convention of 1961. But it seems that Ambassador Shea, who is not from President Trump’s school, in her military experience, has yet to understand how dangerous it is to break the law.

In the second part of your question, we have asked for the international article’s application that explicitly indicates the warning or expulsion of any diplomat doesn’t respect international conventions.

Q: What do international conventions say about missions of ambassadors?

A: Ambassadors in the Vienna Convention on Diplomatic Relations 1961 have many advantages that cannot be mentioned here, and the most important advantages are diplomatic immunity, which allows them not to appear in the judiciary and not be held accountable in any government department in the host country, but there are also regulations and standards for ambassadors prohibit engaging in any business or any work that might result in financial benefits for them.

Moreover, any kind of interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.

Q: What is the basic reason for the current economic crisis in Lebanon?

A: The economic crisis in Lebanon today is the result of the accumulations of wrong policies and financial engineering carried out by previous governments since 1992, when former Prime Minister Rafik Hariri came to power, bringing the economic sector under the control of his government. Lebanese central bank governor Riad Salameh occupied his position with absolute powers during Prime Minister Hariri’s term. Therefore the current economic crisis in the country is the result of those policies that did not succeed for many different reasons, including the failure of the peace negotiations in 1993, which was counted on by Hariri’s government, as well as financial waste in Lebanese administrations as a result of conflicts between political groups. There are also productive and non-productive projects that have also been the basis for being shared between political parties, each benefited according to the size of its parliamentary bloc and its representation in the government.

Today, Diab’s government tries to manage and contain the consequences of those policies; some political leaders in Lebanon are still active and sabotaging the efforts to support the Lebanese government, which decided to turn towards the East to find financial aid and rise again.

وفد عراقيّ في بيروت: النفط مقابل المنتجات الزراعية

نور أيوب 

 الجمعة 3 تموز 2020

وصل وفدٌ وزاريٌّ عراقيٌّ، أمس، إلى العاصمة بيروت، ضمّ كلاً من وزير النفط إحسان عبد الجبّار والزراعة محمد كريم الخفاجي اللذين التقيا مساءً على العشاء وزراء: الزراعة عباس مرتضى، والطاقة ريمون غجر، والصناعة عماد حب لله. الزيارة، وفق ما تردّد في أكثر من وسيلةٍ إعلاميّةٍ عراقيّة، تهدف إلى «دعم الحكومة اللبنانية»، و«سيلتقي الوفد رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب، على أن يبحث معه ملف استيراد النفط من العراق».

وفيما أكّدت مصادر في رئاسة الحكومة اللبنانية أن الزيارة هي تفعيل للتعاون بين البلدين بناءً على مشاورات بدأت مع تكليف دياب، ومن ثمّ عبر أكثر من قناة، آخرها كانت زيارة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم لبغداد، قالت مصادر في رئاسة الوزراء العراقيّة لـ«الأخبار»، إن «هدف الزيارة هو تأكيد أهمية العلاقات الثنائيّة، وتأتي في إطار توسيع التعاون بينهما». وأضافت إنّها «تلبيةٌ لدعوةٍ قديمةٍ من الجانب اللبناني»، في حين تشير معلومات «الأخبار»، إلى أن الزيارة أقرب إلى أن تكون «زيارة استطلاعٍ للساحة اللبنانيّة، وبحث سبل مساندة لبنان في أزمته الاقتصاديّة الراهنة».

ووفق المعلومات، فإن الجانب اللبناني، ومنذ أن تسلّم مصطفى الكاظمي منصبه رئيساً للوزراء، طلب منه – غير مرّة – وضع «وديعةٍ ضخمة» في مصرف لبنان، إلا أنّ الأخير اعتذر لعدم قدرة بلاده على ذلك، في ظل الظروف الماليّة الصعبة التي تمرّ بها جرّاء انهيار أسعار النفط عالميّاً، وانعكاس ذلك بشكلٍ مباشرٍ وقاسٍ على التدفقات الماليّة. ويُنقل عن الكاظمي «أسفه» لمآلات الأزمة الاقتصاديّة في لبنان، وهو وجّه أكثر من رسالةٍ لبعض القوى اللبنانيّة، أبدى فيها رغبة بغداد بالوقوف إلى جانب بيروت في هذه الأزمة، واستثمار الموارد المتاحة. وترجمة هذا الدعم هي الوصول إلى «تفاهمٍ» بين الطرفين، يتيح للبنان بأن يُصدّر منتجاته الزراعيّة إلى العراق، مقابل تلبية الحاجات النفطيّة اللبنانيّة.

أبدى الكاظمي رغبة بغداد بالوقوف إلى جانب بيروت في هذه الأزمة


طبعاً، الوصول إلى «تفاهمٍ» – راهناً – دونه عقباتٌ عدّة. المرحلة الأولى، تقضي بـ«إطلاع الطرفين على الحاجيات المشتركة»، وفي المرحلة الثانية «إطلاق عجلة المباحثات، والوصول إلى تفاهمات»، أما المرحلة الثالثة فتوقيع المذكرة بغية البدء في تنفيذها. الكاظمي، سبق أن عبّر أمام زوّاره عن رغبته بضرورة انفتاح العراق والسوق العراقية على جيرانه، والاستفادة من الإمكانات والموارد المتوفّرة لبلورة رؤية «الطرح المشرقي» الذي ينادي به منذ أن كان رئيساً لجهاز المخابرات العراقي.

الحديث – حتى الآن – ما زال في إطاره النظري. توقيع التفاهم مقرونٌ بالتنفيذ، وهذا مقرونٌ أيضاً بقدرة كُلّ من بغداد وبيروت على تخطّي «العقبة الأميركيّة»، والتي يمكن أن تكون حجر عثرةً أمام هذا المشروع. بغداد تنظر إلى الإنتاج اللبناني عموماً والزراعي خصوصاً باهتمامٍ بالغٍ، وفي الوقت عينه تسعى إلى مساعدة بيروت بـ«المتوفّر» حاليّاً، كما تعبّر المصادر. اللافت، أن أكثر من مصدرٍ عراقيٍّ حكوميٍّ يتكتّم عن أهداف الزيارة، لأبعادها «الكبرى»، ما فُهم أنّ الكاظمي «جدّيٌّ في ذلك، ويسعى إلى تحقيق إنجازٍ ما بصمت».

ويبقى غائباً عن المشهد، التنسيق اللبناني – السوري – العراقي المشترك. حيث إن أي اتفاقات بين العراق ولبنان، وتحديداً تلك التي تتطلب نقلاً بريّاً، ستواجه عقبة رسوم الترانزيت المرتفعة التي فرضتها سوريا على الشاحنات، مع حاجتها إلى القطع الأجنبي وانقطاع الحكومات المتعاقبة عن التواصل معها لحلّ هذا الأمر بالأطر الرسمية بين الحكومتين، بما يؤمّن المصلحة المشتركة، ويعيد لخطّ الترانزيت عبر لبنان وسوريا قيمته الجغرافية، من المتوسط إلى العراق والخليج.

Sanctions on Hezbollah Are Doomed To Failure; Islamic Economy and Ethics Rule

Source

Sanctions on Hezbollah Are Doomed To Failure; Islamic Economy and Ethics Rule

By Nour Rida

Sanctions on Lebanon in general and Hezbollah in particular are doomed to fail. Trump roars sometimes claiming to impose the harshest batch of sanctions, and shrugs other times when asked by the media about the Middle East, Lebanon, Iran, or even Corona. The best he could do in the current COVID-19 crisis was get a few people killed after advising the consumption of hand sanitizer to protect oneself from the virus. The same shrugs come along with misconception and incorrect answers when he is asked about Lebanon and its resistance movement.

The US ambassador in Lebanon, Dorothy Shea, for her part uses the same old literature of the US administration and dual diplomacy; that of double standards and critical discourse by putting all the blame on the resistance movement that has been preventing ‘Israeli’ attacks on Lebanon and remaining totally silent on all ‘Israeli’ provocations and violations. She attacks the resistance movement and supports US sanctions on Hezbollah and Syria (represented in the Caesar act) and carries out the US non-stop meddling in Lebanese affairs; another Jeffrey Feltman attacking the resistance only without a mustache.

This is America, anyone who expects otherwise is naïve or ill-informed. However, what America should know, or better say “the American government” should know is that no matter how tough the sanctions on Hezbollah get, no matter how much is spent on media campaigns against the resistance movement, and no matter how bad the US government tries to choke the resistance movement and its people, it is doomed to complete failure.

Academic studies can be an interesting source to start the discussion. Some theorists provide empirical  evidence  that  the  imposition  of  sanctions  increases  state-sponsored  repression  and  suggests  that  these  sanctions  contribute  to  worsening  humanitarian conditions of the civilian population. Others find that the imposition of economic   sanctions   curtails   political   and   civil   rights   of   the   citizens,   thereby   resulting   in deteriorating democratic freedom. That can be true; but only in a merely materialistic framework. This does not apply to Lebanon and its people. For those who are not keeping up with the news; Lebanon’s local currency has been deteriorating rapidly. Since October, there has been riots and protests across the country. ‘Israeli’ threats are non-stop and Trump and his surrounding officials keep vowing to choke Hezbollah.

The result of all this propaganda hype and intended pressure is reversed. It is delightful to see that when bakeries were on strike and did not distribute bread to supermarkets for economic reasons and people had to line up to buy bread; bread bags were everywhere for free right on the next day or in wholesale price everywhere especially in the areas where Hezbollah supporters live.

Samer, a young man who volunteered to take the bread and deliver it to some supermarkets and keep the rest on a table at his doorstep for people to take for free told al-Ahed news “This is how we live. The people serve the people. We all support one another when in trouble or in times of hardships.”

Fatima who has been a volunteer with the social groups of Hezbollah for years told al-Ahed news “The tougher it gets the more resilient and creative we get. We provide each other and our society with services at low cost or even through barter. Also a lot of what we do is for free too and in all fields and domains, you just name it.”

Fatima also told al-Ahed news “Oh and by the way, these services are not only limited to the Shiites. Anyone in need can benefit from the services. Since the beginning of the crisis, different NGOs with different religious backgrounds have been helping everyone. This is one of Lebanon’s pretty characteristics, despite political divisions, people from different religious backgrounds try to spread love and peace their own way.”

Propaganda and media reports come with so much reassurance that Trump’s sanctions on Hezbollah threaten Lebanon’s stability. Despite the fact that sanctions can have concrete consequences when they expand and increase, and there will be more impact on the economy but that is momentary. Lebanon has vast rich lands that work quite well for agriculture. With the coming of COVID-19 and the worsening performance of the Lebanese Pound, the Lebanese youth quickly turned to start-ups and small jobs. The thing is, the people of Lebanon are not only thick-skinned when it comes to Trump and his nonsense, but are also steadfast in face of hardships no matter how bad it gets. And when it comes to the resistance movement, there is a huge and steadfast popular platform that would never turn against Hezbollah, keep in mind that the resistance movement along with the army and the people is what preserves Lebanon’s sovereignty and independence.

When we talk about a group of people or a political party, to better know their mindset look at their reference group or ideology. For the Hezbollah supporters, life does not only have one materialistic or capitalist dimension. Money is not everything and human soul is way more important to them. This is called human ethics. The core ideas of Hezbollah are typical to that of the Islamic school of thought resembled by the founder of the Islamic Revolution Imam Khomeini. This is not because Hezbollah decides to be an Iranian follower or proxy as mainstream media keeps propagating; it is rather because they share the same Islamic identity and belong to the same school of thought.

As Imam Khomeini expressed once; “This very economic sanction was a divine blessing, causing the mind of our experts to be set in motion and they are proceeding towards self-sufficiency.”

More into that, Shahid Baker Sadr, who was a Shi’a jurist, exegete of the Qur’an, thinker and also a political activist holds that Islam, through its distribution methods, can regulate the distribution of economic wealth in the best possible way. In the issue of distribution, he considers “oppression” as the fundamental social problem.

These are examples on the Shiite school of thought when it comes to economy and it ought to explain a lot.

It dates back to Islamic history. The main governing principle of the economic notion of Imam Ali (The first governor or Imam of the Shiite faith) is the observance of rights of every person regardless of creed faith and culture and implementation of justice, abstinence and austerity regarding the employees of the government from accumulating illegal wealth, struggle against the rentiers and returning the confiscated estates and properties back to the public treasury, protection of human dignity and observing their sanctity in the society ,social security for the poor and needy whereas these affairs are greatly undermined in today’s governments.

This encapsulates the theory and explanation of the idea of Islamic economy and presents a suitable model for the implementation of justice and struggle against corruption.

This is where Lebanon’s Hezbollah comes from and this is how their people think and act. With such a mindset, no economic sanctions can draw the people or the party weak, and nothing will break them. It is the American administration’s ignorance that leads it to more mistakes and turns the table against it.

صيف ساخن بين “قيصر” والكيان

د. عمران زهوي

القطب الأوحد وسيّد العالم كما يقدّم نفسه حاول فرض شروطه وإملاءاته على إيران، ففوجئ بدولة تتمرّد وتغرّد خارج السرب، فتيقّن أنّ إيران ليست كالدول العربية أو غيرها ممن ينصاعون بالكلمة للأميركي، فسقطت أغلى وأهمّ طائرة أميركية مُسيّرة، ثم تبعتها الهيمنة على المضيق وفرض الشروط الإيرانية، وصولاً الى ضرب قاعدة “عين الأسد”، وأخيراً وليس آخراً فكّ الحصار عن فنزويلا وعن سورية.

اختلّ توازن ترامب ليخسر بالنقاط، وانكسرت شوكته في غرب آسيا والمحور.

فحاول الأميركي النزول إلى الحلبة مجدّداً بيده أسلحة ستقوّض المحور وتجوّع شعوبه وقواعده الشعبية عبر الحصار الاقتصادي، رامياً كلّ ما في جعبته، معتقداً أنّ “قيصر” هو السيف الذي سيقطع به رأس المحور، فانبرى له رأس الحربة في المحور مفاجئاً بهجوم سيسجله التاريخ قائلاً إننا هنا… نمسك رغيف الخبز بيد والبندقية باليد الأخرى و”سنقتلكم”.

رامياً أحجيات على الامبرالية الصهيوأميركيه أن تحلها علّها تنجو أو تتفادى الزلزال الآتي…؟!

انهمك المحللون والتابعون والخائفون حتى طال التخبّط سفيرة أميركا في لبنان لتردّ بالمباشر على خطاب رأس الحربة (وهي سابقه في التاريخ).

لا شك انّ المهزوم هو من يسعى بأيّ وسيلة لكي يردّ اعتباره، والمنتصر هو الذي يذكّر بأنه قادر على القتل مرة أخرى حتى الوصول إلى الهدف المنشود.

فجاءت النصيحة من السفير الروسي لدى الكيان بأنّ عقوبات “قيصر” على سورية وخطّة ضمّ أراض واسعة من الضّفة الغربيّة المُزمع البدء بتنفيذها الشهر المقبل، وضمّ غور الأردن، كلها خطوات ستكون لها تداعيات خطيرة جداً على “إسرائيل” نفسها، مُسدياً نصائح لرئيس حكومة العدو ولقادة تل أبيب، بالتوقّف مليّاً وباهتمام أمام رسائل السيد نصرالله، وتجنّب أيّ استفزاز جوّي جديد ضدّ سورية “لأنّ هذه المرحلة مختلفة تماماً”.

هذه الرسائل لا تعني فقط إسقاط طائرات إسرائيلية، وإنما هي الوجبه الدسمة التي ستنزل صواعق في الصندوقة الانتخابية الأميركية وستؤدّي إلى زلزال سيطيح بترامب في السباق الرئاسي هو وصول توابيت جنوده إما من الشمال السوري أو من العراق أو من دول الخليج التي تحمل على أرضها القواعد العسكرية الأميركية، والتي هي كلها تحت مرمى الصواريخ البالستية وتحت وطأة أقدام المقاتلين الأشداء لهذا المحور…

وعند اندلاع الانتفاضة الفلسطينية المقبلة التي لن تشبه مثيلاتها بوجود هذا المحور الذي لن يقف مكتوف الأـيدي، خاصة بعدما انكشف المخطط الداخلي اللبناني الذي كان يحاول خلق الفتنة والتجييش والمطالبة بسحب سلاح المقاومة من قبل قطيع الغنم الذي يديرونه، وقبيل الانتخابات السورية العام المقبل، والتلويح من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونية غوتيريش بتعديل مهام قوات اليونفيل في لبنان (أيّ يقصد توسيع صلاحياتها لتشمل الحدود السورية اللبنانية.

فالواضح انّ قانون قيصر والقوانين كلها ستكون وبالاً وبلاء على الطفل المدلل (الكيان الغاصب). فالمقاومة وسورية وحلفاؤهما قرّروا اللعب فوق الطاولة وقلب هذه الطاولة على “الإسرائيليّ”، والنّفاذ من خلال ذلك للقضاء على حرب التجويع الجديدة والإنتصار عليها وعلى كلّ مَن شارك أو يشارك فيها.

بناء على كلّ ما تقدّم أكاد أجزم بأنّ الأسابيع المقبلة ستكون حافلة بالتطورات المفاجئة والمتلاحقة في المنطقة، ستُتوّج بإنجاز “استراتيجي” غير مسبوق للمقاومة سيجبر ترامب وإدارته على اتخاذ قرار مفاجئ بمنزلة “هدف ذهبي” لصالح سورية ولبنان، ويشكّل باكورة مفاجآت محور المقاومة في الحرب الإقتصادية المفروضة عليهم.

من هنا شكراً “قانون قيصر” لأنك ستجبر المحور أن يغيّر قواعد اللعبة وأن يكشر عن أنيابه باكراً ليغرسها في أعناق “الإسرائيلي” وترامب على حدّ سواء.

‎ الأميركيّون أكثر تواضعاً من عملائهم

ناصر قنديل

لا يجرؤ العملاء على المجاهرة بمواقف واضحة كأسيادهم، فيختبئون وراء شعارات ملفّقة، ويرفعون سقوفاً عالية، وهم يسمعون أسيادهم يفاوضون على سقوف مختلفة ويتحدثون علناً عن أهداف مختلفة، فهل هي عبقريتهم الخاصة أم هي التعليمات. الجواب جاء في كلام السفيرة الأميركية في بيروت التي كشفت سر اللعبة بتصريحاتها التي تطابقت مع أمر العمليات الذي ينفذه عملاء الخمس نجوم الذين تشغلهم السفارة وتشكل السفيرة رئيسهم المباشر. فما قالته السفيرة هو ما نسمعه من هؤلاء العملاء منذ أسابيع، والمضمون هو أن حزب الله بنى دويلة داخل الدولة ويستولي على مليارات الدولارات لحسابه، وهو بذلك سبب الأزمة الاقتصادية والمالية، ولا حلّ للأزمة إلا بسحب سلاح المقاومة، فهل هذا هو المشروع الأميركي؟

الواضح أن مَن هم أعلى رتبة من السفيرة مسموح لهم بما لا يسمح لها ولمن تشغلهم بقوله، فاللعبة هي أن تتولى السفيرة وجوقتها التحريض على حزب الله، ليتقدّم المسؤولون المعنيون، والذين يحق لهم بالكلام الجدّي بالسقوف التفاوضية التي تعبر عن جوهر الموقف الأميركي، فيقولون الكلام الرسميّ المعتمد. وهكذا جاء كلام المبعوث الأميركي الخاص حول سورية، ليحدّد المطلوب لقاء وقف العمل بقانون قيصر، قائلاً إن ما تسعى إليه واشنطن هو العودة إلى ما قبل العام 2011، عندما لم يكن هناك وجود لحزب الله جنوب سورية. والمعلوم طبعاً أن المقصود بهذا الوجود هو أمن كيان الاحتلال وجيشه، وليس أي شيء آخر، والأميركي لا يشعر بالحرج من الإجابة بنعم على هذا السؤال. كما لا يخفي أنه مستعد للانسحاب من سورية إذا تحقق ذلك، ضمن مفهوم العودة إلى ما قبل 2011، والقضية الوحيدة التي لا يجرؤ على التسليم بفعلها تحت عنوان العودة إلى ما قبل 2011، ليست مصير المتعاملين معه شرق سورية، بل مصير قراره بتبني ضمّ الجولان من جانب كيان الاحتلال.

على ضفة موازية يتحدث معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر، فينتهي بعد تكرار استعمال سيمفونية جوقة السفارة عن مسؤولية حزب الله عن الأزمة المالية، ليبقّ البحصة ويقول ماذا يريد وماذا تستهدف إدارته، فيقول للبنانيين بصراحة تصل حد الوقاحة، لديكم أزمة خانقة وعندم غاز وفير وواعد تجارياً في بلوكات متنازع عليها مع كيان الاحتلال ولديكم تصور أميركي لحل النزاع فوافقوا على التصور. والمقصد معلوم وهو ترسيم الحدود البحرية لثروات الغاز اللبناني وفق خط فريدريك هوف الذي يمنح كيان الاحتلال الجزء الرئيسي من حقوق لبنان، ومعلوم أيضاً أن كيان الاحتلال المستعجل على بدء الاستثمار في حقول الغاز الشمالية لا يستطيع فعل ذلك من دون إنهاء الترسيم مع لبنان، خشية تهديدات المقاومة لكل شركة تدخل النطاق المائي الاقتصادي اللبناني أو المتنازع عليه، وفق المفهوم الدبلوماسي الرائج، ستعتبر أهدافاً مشروعة للمقاومة.

لا حاجة للشرح، للاستنتاج أن أي مسؤول أميركي مكلف بملف جدي، أي فوق مرتبة السفيرة قائدة جوقة الطبّالين، لم يتحدث عن نزع سلاح المقاومة كهدف واقعي، بل رسمت معادلات جيفري وشينكر إطاراً تفاوضياً مضمونه، نفرج عن المال للبنان مقابل قبول منح كيان الاحتلال ميزات من حقوق لبنان في الغاز والنفط، ونفرج عن المال لسورية، مقابل مقايضة وجود المقاومة جنوب سورية بالوجود الأميركي شمالها، شرط عدم إلغاء التبني الأميركي لقرار ضمّ الجولان من جانب كيان الاحتلال. وعلى جوقة عملاء أميركا “السياديين” في لبنان أن يخرجوا دون لف ودوران للمجاهرة بالحديث مباشرة عن دعوتهم لقبول ترسيم الحدود البحرية وفق شروط الكيان، وعلى زملائهم “الديمقراطيين” في سورية أن يعلنوا موافقتهم على قرار ضم الجولان، من دون ادعاء أنهم أعلم بمواقف أميركا من الأميركيين.

The US Lost in Syria – So Now They’re After Their Business and Military Affiliates

Source

By Mona El-Hajj

The US Lost in Syria – So Now They’re After Their Business and Military Affiliates

Beirut – After 9 years of a war which had torn, killed and exiled millions from their homeland, Syria has fought hawkish NATO powers and diabolic militias which devastated the country. However, unlike Libya and Iraq whose land has been destroyed and economically annexed by US, their allies and proxies, Syria approaches the finish line as Gulf and other foreign investors set foot on Syrian land to discuss post-war reconstruction efforts.

With that being said, it would be naive to assume that Syria will be able to reconstruct without a fight. As US foreign policy fails miserably before the entire planet, they’re betting on their last chips – an optimistic venture – that they still have a chance at crushing the Syrian government. The Caesar Syria Civilian Protection Act, which does anything but protect civilians, came into effect on June 17. According to the US State Department, the sanction bill is to hold the Syrian government accountable for the ‘widespread death of civilians’ and to seek ‘justice for those suffering under the [Syrian President Bashar] Assad regime’s brutality’ – baseless allegations deflated by renowned journalists around the world, such as Vanessa Beeley and Eva Bartlett, who have visited and explored Syria throughout the war as opposed to “experts” who haven’t read a shred of its history.

Independent Journalists Vanessa Beeley & Eva Bartlett Puncture the ...

As Syria’s UN Representative Bashar al-Jaafari puts it, the Caesar bill isn’t much different than the previous sanctions, but instead serves as a form of psychological warfare to frustrate the Syrian population further. The major difference is that this time, any individual or business who wish to deal with the government are condemned and sanctioned.

Although Pompeo reinforced that the sanctions are to hold the regime accountable on their own terms, this is fraudulent on many counts. The sanctions do not aim to punish President Assad himself, but rather worsen the humanitarian hell in which people have been living under in the past 9 years (and, crushing the Lebanese Resistance on their way). As Pompeo smugly articulates in his press statement, “the United States remains committed to working with the UN and international partners to bring life-saving assistance to the Syrian people.” What would muddle with logic here is that, if the US were so concerned with the welfare of the Syrian people, why have US forces burnt down over 200 dunums of wheat, barley and other crop fields in Hasaka before the sanctions came into effect?  If the United Nations is a credible humanitarian organization that assists those in need, why hasn’t it condemned the US burning of crop fields?

Sanctions don’t ‘change political behavior’ of regimes and enforce ‘accountability for human rights abuses;’ this theory has proven nil statistical significance. Sanctions starve people, deprive them of basic necessities like oil and gas and hold essential medication from them under the sunshade of ‘dual use’. Morality, morbidity and trauma rates go higher, and under maximum pressure, their effects last for generations. Given the reality that sanctions have almost never resulted in ‘regime change,’ then they are just a sadistic pursuit by the Global North to punish people for resisting imperialism. It is sufficient to take a good look at Iran, Venezuela, Cuba and North Korea, whose governance have become nearly immune to international pressure.

Once again, the US is dictating the world who to normalize relations with and who not to. They coerce the world who to be friends with and who not to. On its way, it hacks its way into the scene, tells Lebanon, an economic and military ally to Syria, that they will be punished if they were to trade with their own neighbor. As if Sykes-Picot wasn’t enough to divide West Asia, this is a clear reattempt at destroying any form of unison between the two countries and thus instantiating divide through economic restrictions and punishment.

Syria, an already war-torn country, is flattened by an economic crisis and shortages as a result of 9 years of war trauma. While Lebanon, minus the sanctions, today suffers from the depreciation of the Lira and one of the worst economic crises in its history since the 1975 Civil War. With the rise of the dollar crisis in Lebanon, the IMF, the Lebanese Central Bank and other institutions hold back dollar injections into the country, fueling a high demand and short supply. Knowing that goods are largely imported in Lebanon, the currency of transaction is naturally by the dollar, which has recently started to smother entire households making ends meet on low incomes. Syria, a country which has criminalized the use of dollar on land, enjoys strong economic ties with Lebanon, through which they deal by the Lira. This entails that the function of the sanctions isn’t only to affect Syria alone, but it is also to cut Lebanon’s main trade partner which only exacerbates the dollar crisis in the country. Wishful thinking-ly, America’s proxy, “Israel”, through such a tactic, thinks they could coerce Hezbollah into trading its weapons for food.

From infrastructure and basic necessities comes security, and America’s parasite – “Israel” – cannot allow for a strong, stable Syria to heal, and a Lebanon which continually threatens their existence. As Lebanon has recently transitioned into a new government, with a new prime minister and cabinet, MSM has turned to paint it as ‘Hezbollah-led government’ in attempt to delegitimize and punish it on the short run. Under such premise, “Israel” pushes America into a cost-effective war to crush Hezbollah – not militarily – but through sanctioning the Lebanese government, which has a high possibility given the terms and conditions of the Caesar Act. Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah reassured the Lebanese that the government will not end trade with Syria, and neither will the community starve. Deviating the economic hues of the country to the East seemed like a plausible solution, proposing more ties with China and Iran. The world awaits the repercussions of economic terrorism, which will eventually end up in defeat as it always has.

جيفري و2011… أم برّي و1982؟

ناصر قنديل

وضع رئيس مجلس النواب نبيه بري الأزمة المالية التي تزداد وطأتها على اللبنانيين، في قلب مقاربة يتجاهلها الكثير من السياسيين، ويرغب الكثير من المسؤولين مواصلة حالة الإنكار في النظر إليها؛ وجوهرها أن صراعاً استراتيجياً يدور من حول لبنان، وتتداخل فيه محاولات الاستحواذ على موقع لبنان الحساس في هذا الصراع المثلث الأبعاد، لدرجة تحوله إلى الموقع المقرر في رسم مستقبل الوجهة التي سيسلكها الوضع من حوله في ضوء الموقع الذي يرسو عليه لبنان، والصراع المثلث الذي تحدّث عنه بري، هو الصراع على قوس النفط والغاز في الساحل الشرقي للبحر المتوسط، وفي قلبه محاور الممرات المائية نحو أوروبا، والصراع على سورية ومن حولها من بوابة قانون قيصر، وموقع دول الجوار السوري فيه، والصراع على أمن كيان الاحتلال ومستقبل القضية الفلسطينية، من بوابة صفقة القرن، ضمن محاولة تفتيت المنطقة إلى كيانات عنصريّة متناحرة.

التدقيق في خريطة بري، يُظهر نقاط الضعف والقوة في المشهد الاستراتيجي، كما يظهر الموقع الحاسم لتموضع لبنان في رسم مستقبلها، بصورة تفسر استعارته لتشبيه الوضع بما كان عليه عام 1982، مع اجتياح جيش الاحتلال للعاصمة اللبنانية، فمن جهة تقف مصر سداً أمام الأطماع التركية في نفط وغاز ليبيا، لكنها شريك في أنبوب غاز مع كيان الاحتلال يستهدف شق الطرق المائية نحو أوروبا، تمنعه اتفاقات تركيا مع حكومة فائز السراج في ليبيا، فتحمي عملياً أحادية الأنبوب الروسي التركي نحو أوروبا، ومن جهة مقابلة، يقف العراق في ظل حكومته الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي على ضفة التمسك بالاستثناءات من العقوبات الأميركية على إيران، فيما تسعى واشنطن مقابل ذلك لضمان مشاركته في إغلاق حدود الجوار السوري ضمن مفاعيل قانون قيصر، ومن جهة ثالثة يشكل الأردن المتضرّر الأكبر من صفقة القرن، سواء بضم القدس وغور الأردن إلى كيان الاحتلال، أو أصلاً بإحياء نظرية الوطن البديل للفلسطينيين، الرئة التي يراد إقفالها على سورية، وهو الشريك في أنبوب الغاز المشترك بين مصر وكيان الاحتلال.

وفقاً لخريطة بري يبدو لبنان حلقة الترجيح في ظل تعقيدات محاور الاشتباك الساخن الدائر من حول لبنان، كما عام 1982، فرفض رفع الراية البيضاء أمام المشروع المثلث لكيان الاحتلال، بعناوين أميركية، لخنق المقاومة وسورية وتمرير أنبوب الغاز إلى أوروبا، سينتج خريطة جديدة. وتبدو صيغة بري للمواجهة هذه المرة من موقع الدولة خلافاً لمواجهة عام 82 في الميدان، ولذلك فهي تقوم على تمسك لبنان بحقوقه في النفط والغاز، في المفاوضات التي يمسك بري بإدارتها، غير القابلة لإعادة النظر، ويتكامل مع سورية لتشكيل أنبوب ثالث لثروات المتوسط، يتطلع لضمّ الأردن ومصر إليه، وبناء علاقة تعاون مع روسيا من موقع عربي مستقلّ عن تركيا وكيان الاحتلال. ونقطة القوة اللبنانية هنا يكشفها الربط الأميركي الذي كشف عنه معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر بين ترسيم حدود لبنان البحرية بما يُرضي كيان الاحتلال وأزمة لبنان المالية، من جهة، وبين هذا الترسيم وقدرة كيان الاحتلال على استثمار ذي قيمة تجارية لكيان الاحتلال لثروات الغاز، من جهة موازية، تفسر الإلحاح الأميركي، وفي المسارات الموازية لا تبتعد خطة بري عن سعي لسوار لبناني عراقي أردني يخاطب العقوبات على سورية بلغة المصالح الوطنية لدول الجوار السوري، وعن سعي لموقف مصري سوري أردني عراقي لبناني موحّد من صفقة القرن الهادفة لتصفية مصالح الفلسطينيين وقضيتهم، وإصابة مصالح حيوية للبنان بتصفية حق العودة، وللأردن بجعله وطناً بديلاً للفلسطينيين، وتصيب مصالح العراق ومصر باستقرار إقليمي سيتكفل بتفجيره حصار سورية وانهيار لبنان، وانفجار فلسطين.

تقابل دعوة بري، دعوة أميركية أطلقها المبعوث الأميركي الخاص حول سورية، جيمس جيفري، كاشفاً الإدراك الأميركي لتغير الموازين، بإعلان هدف الضغوط الأميركية الجديدة، تحت عنوان العودة إلى ما قبل 2011، لجهة التسليم بانتصار الدولة السورية، مقابل سحب وجود قوى المقاومة من سورية. بينما العودة إلى ما قبل العام 2011 في روزنامة بري تعني، العودة إلى ما قبل خط هوف المقترح أميركياً لترسيم الحدود البحرية للبنان بمنظار مصالح كيان الاحتلال، وما قبل صفقة القرن والاعتراف الأميركي بضم الجولان، وما قبل العقوبات المشددة على إيران، وما قبل حرب اليمن، فهل غابت عن العقل الأميركي استحالة العودة إلى العام 2011 على قدم واحدة، وما يمكن أن يفتحه العنوان من أبواب موازية، تلاقيها دعوة بري التي تنتظر لتكتمل معالمها نضجاً لبنانياً، وانتباهاً مصرياً وعراقياً وأردنياً؟

روسيا والصين وكسر حاجز الصمت

لزمن طويل كانت الدوائر الدبلوماسية في الصين وروسيا تفضل البقاء في دائرة الدفاع عن سياساتهما الرسمية القائمة على عناوين عريضة من نوع رفض الحروب والتدخلات والاحتكام إلى القانون الدولي والمساعي الأممية بحثاً عن الحل السياسي. وبعد التموضع الروسي في سورية رفع الروس وتيرة المشاركة في السجال الذي تمتهنه واشنطن لتسويق سياساتها، لكنهم بقوا عند حدود الدفاع عن نزاهة الدور الروسي وقانونيته وشرعيته والحرص على عدم توجيه الاتهامات المباشرة لواشنطن حرصاً على عدم التورط في الرد والرد على الرد.

أظهرت الأيام الأخيرة تطوراً نوعياً في السجال الأميركي الروسي الصيني حول لبنان، فخرج السفير الروسي على قناة المنار يصف اتهامات معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شنكر لحزب الله بالمسؤولية عن الأزمة الاقتصادية بدفاع مستغرَب عن الفساد ومسؤوليته في تخريب الاقتصاد اللبناني ومحاولة تسييس يائسة للملف الاقتصادي، مؤكداً اهتمام الشركات الروسية بلبنان، واضعاً محاولات واشنطن إبعاد روسيا والصين عن لبنان في دائرة السعي لوضع اليد على لبنان كحلقة في النفوذ الحساس في منطقة الشرق الأوسط من زاوية جيواستراتيجية بينما روسيا والصين تؤمنان بأن لبنان بلد توازنات يجب أن يتعاون مع الجميع.

كلام السفير الصيني، الذي نادراً ما يدخل على الملفات الخلافية، ونادراً ما يتحدث عن السياسات الدولية واللبنانية خارج إطار العموميّات، جاء بسقف عالٍ في رده على شينكر، وصولاً لحد نصيحة الدبلوماسي الأميركي بالاهتمام برفاه شعبه وصحته في ضوء تعثر إدارته بمواجهة وباء كورونا مفصلاً في رده كل النقاط التي اثارها شينكر في محاولة التشويش على أي انفتاح لبناني صيني. واللافت هو اللغة العالية النبرة التي استخدمها السفير الصيني قياساً بتحفظه التقليدي، وبالطريقة الصينية المعتمدة بتفادي السجالات.

الواضح أن روسيا والصين قررتا كسر جدار الصمت أمام الحملات الأميركية، لكن الأوضح من خلال اللغة الأميركية القاسية في التطاول على روسيا والصين، والردود الروسية الصينية الأشد قسوة، ولو من موقع الدفاع، هو أن لبنان بات نقطة صراع مفصليّة على ساحل المتوسط، وأن التبعية الثقافية للعديد من السياسيين والمسؤولين اللبنانيين التي تعميهم عن رؤية حجم تراجع القدرة الأميركية على الاستئثار بالنقاط الجيواستراتيجية على ساحل المتوسط، ستجعل الصراع أشد وطأة على لبنان واللبنانيين.

مقالات متعلقة

حتمية الحماية الشعبية وفك الارتباط لا لرمي العبء على حزب الله وحده! – عادل سماره

المصدر

حتمية الحماية الشعبية وفك الارتباط لا لرمي العبء على حزب الله وحده! – عادل سماره

صحيح أن السيد نصر الله قد أوصل  الموقف إلى أقصاه حيث كرر سنقتلك ثلاثاً. وهذا يعني أن الحزب أخذ كامل الاستعداد للمواجهة إن لم يكن هناك من سبيل آخر. وفي الحقيقة هذا دور حزب مقاتل. ولكن، حزب الله ليس كل لبنان ولا كل محور المقاومة، ليس هو الشعب، ليس هو المقاول في التصدي والمقاومة وحده على أن يكتفي الجميع بالهتاف.نقرأ ونسمع خطابات ومقالات متحمسة وتُحمِّس ضد قيصر والكيان والتطبيع، ولكن لا نسمع، بل لم نشاهد  في السياسة والاجتماع مواقف ذات مضمون حقيقي مقابل المضمون القتالي لحزب الله.وللتوضيح، فإن التحديات المفروضة والعدوانات الجارية لا تشير إلى حتمية الحرب، وليس صحيحا الاستنامة لحتمية الحرب بالاعتماد فقط على حزب الله.  أي ماذا تعملون؟ 

ألمح السيد في حديثه إلى التوجه شرقا، ولكن هذا يشترط قرار سيادي دولاني لتنفيذه، هذا مع أنه كان يجب أن يحصل منذ عقود. فتحويل وجهة اقتصاد من جغرافيا إلى أخرى لا يتم بقرار  وحسب وإنما بسيرورة مما يجعل هذا القرار، إن تم اتخاذه، رهنا بوقت ليس بالقصير حتى وإن كان في مجال التجارة وليس الإنتاج.يفتح هذا الحديث على وجوب رفد المقاومة المقاتلة بالظهير الشعبي.ليس سهلاً كما يبدو أن تقوم السلطات السياسية في محور المقاومة بانتهاج سياسات جذرية تصل التحول الفعلي مثلا نحو الشرق. هذا إضافة إلى أن التوجه شرقاً هو ايضا يجب أن لا يحتوي في أحشائه بذور نمط من التبعية، حتى لو  كان رحيماً لأن مشروعنا عروبي لنا ولكل الشركاء من غير العرب.ليس سهلاً، لأن هذا كان يجب ان يحصل منذ عقود، أو على الأقل منذ بدء الحروب ضد سوريا ومحور المقاومة عموما، ورغم تكرار الدعوات لذلك لم يحصل.وقد يكون السبب الرئيس وجود قوى في الأنظمة نفسها، قوى طبقية داخل البلد ممسكة بكثير من مفاصله إن لم نقل تلابيبه تعاند هذا التحول وتربح وتضارب. لذا، نكرر المبنى التالي للتوجه إقليميا والتوجه شرقا، أو للقطيعة مع الغرب بأنه في البدء على الأقل  قرار شعبي لا رسمي، هذا معنى حرب الشعب. فالسلطة في أية دولة هي سلطة طبقية، وغالبا في  التشكيلات الإجتماعية الإقتصادية الراسمالية أو الراسمالية المحيطية هي من الطبقة البرجوازية وأحيانا كثيرة من جناحها الكمبرادوري أو جناحها ذي التوجه التنموي بإيديولوجيته القومية. ولتوضيح هذا الحديث، فإن متاجرة الأنظمة قومية وتنموية الاتجاه في مصر وسوريا والعراق في الفترة ما بعد هزيمة حرب حزيران وحتى تسعينات القرن العشرين كانت بنسبة 70 بالمئة مع الغرب رغم أن الغرب كان هو العدو بينما التبادل مع الشرق كان ضئيلا رغم انه كان حليفنا، ولم تختلف متاجرة إيران الشاه عن متاجرة إيران الثورة في الارتباط بالسوق العالمية. هذا الارتباط هو الذي مكَّن الغرب وخاصة أمريكا من فر ض العدوان الذي من قبيل استدخال خطاب العدو أن نقبل بتسميته ” العقوبات” فالعدو يعتدي ولا يعاقب لأنه ليس سيدنا بل عدونا. إذن، نحن اليوم أمام بنية راسخة في علاقات التبعية الاقتصادية/التجارية مع العدو، رغم أننا في صراع سياسي قومي ضده، وهذا يؤكد مجددا، تحريك دور الشعب  للضغط على السلطة بالتوجه إقليميا ما أمكن وشرقا ايضا.يوصلنا هذا إلى المسألة الأساس للحديث وهي وجوب تحريك الشارع وخاصة في سوريا لتبني مسار من درجتين لإنقاذ البلد: 

التزام موديل التنمية بالحماية الشعبية اي المقاطعة ميدانياً في السوق للمنتجات الأجنبية وخاصة العدوة وإنتاج واستهلاك المنتجات المحلية اي الاستهلاك الواعي والملتزم، والتركيز على الإنتاج المحلي، تشكيل فرق شعبية لمنع التجار من عرض المنتجات الأجنبية التي لها نظير محلي. ومعروف بأن مقاطعة منتجات تعني قرار إنتاج محلي بديلا لها فالمقاطعة تفترض الشغل التنموي.

وعليه، إذا كان توازن القوى داخل النظام لا يسمح للسلطة بقرار محاصرة الفساد واستلام السلطة للتجارة الخارجية استلاما تحت رقابة مشددة، فإن المقاطعة الشعبية كجزء من موديل التنمية بالحماية الشعبية هو الذي يساعد السلطة على اتخاذ قرار مقاطعة منتجات الأعداء التي تستوردها طبقة أو شريحة الفاسدين والمضاربين على الدولار، أو يجبر السلطة على ذلك. فلا بد للشعب من أن يشعر بأن عليه ان يدخل حرب المقاطعة لا أن يلقي باللائمة على السلطة فقط. انت موجود إذا كنت مبادرا. إن موديل التنمية بالحماية الشعبية هو إنشغال وتشغيل الشعب في الإنتاج والاستهلاك ضمن بنية اقتصادية غير تابعة لمنطق علاقات الاقتصاد الرسمي الراسمالي، إنه اقتصاد الاعتماد على الذات واقتصاد التعاونيات. وهذا النهج يحاصر التجار المستورِدين ويدفع اقتصاد السلطة/الدولة لتبني هذا النهج عبر ما أسماه سمير امين فك الارتباط. أي أن التنمية موديل التنمية بالحماية الشعبية يعمل أساسا كقاعدة عملية مادية دون تبعية للاقتصاد الراسمال الرسمي وبالتالي يمهد لدفع السلطة إلى فك الارتباط. فك الارتباط هو قرار سياسي سيادي دولاني يمكن للسلطة أن تتخذه بقناعة منها، ويمكن أن تضطر له بضغط القاعدة الشعبية إذا كانت السلطة مؤمنة به لكن تحتاج لدعم او إذا لم تكن مؤمنة به ولكن ضغط الشعب يرغمها على ذلك.هذا ما نقصد به ردف المقاومة المسلحة بحرب الشعب.

هذا الموديل المزدوج المكون من: 

التنمية بالحماية الشعبية

وفك الارتباط 

موديل لا يصلح لسوريا وإيران ولبنان واليمن فقط بل يصلح لمختلف الاقتصادات التابعة والتي تعاني من التبادل اللامتكافىء منجهة وهو تبادل لصالح أعداء علانيين لهذه البلدان نفسها.إن البعد الغائب والضروري في هذا الصراع هو القوى الشعبية الثورية، لنقل الحزب الثوري الاشتراكي بالحد الأدنى الذي عليه الترويج للموديل المزدوج وتبني تنفيذه شعبيا، وهو ومضمونه اشتركي فهو وطني قومي بالضرورة.وهذا يفتح على مسألة هامة وحساسة ايضاً وهي أن هذا الحزب ببرامجه وتحليلاته واستراتيجيته يتجاوز ثرثرة الإعلام التابع والممول، والذي تدور تحليلات مُحلليه حول القضية ولا تضرب عمقها كما قال لينين: “كما يدور القط حول صحن من المرق الساخن”.يجب أن لا يكتفي أحد بنضال أحد ولا أن يتكىء أحد على مجهود أحد.  وإذ كان الحزب غائبا، فتشكيل لجان شعبية لضبط السوق ليس أمرا صعباً، وهذا ما أنجزته اللجان الشعبية في الأرض المحتلة في انتفاضة 1987 رغم عسف العدو.إن دعوات قوى ومنظمات عربية لرفض الحصار وتسيير قوافل إلى سوريا، لا يكفي، وقد لا يصل وقد يكون مصيره كمصير أكذوبة سفينة مرمرة التركية تجاه غزة، ومع ذلك لا باس بالمحاولة. ولكن الحقيقي والطبيعي هو ضرب تسويق منتجات الأعداء في الوطن العربي ضربا على نطاق شامل سواء بحرق هذه المنتجات في الشوارع كما حصل في انتفاضة 1987، أو محاسبة المستوردين، إضافة إلى ضرب مؤسسات الأعداء سواء ثقافية اقتصادية دبلوماسية…الخ.بهذا يصبح ويتم  إشراك الشارع العربي في الحرب الضروس هذه.سيكون كل هذا من الصعوبة بمكان، ولكن المقاومة الشعبية وحدها التي تردف المقاومة المسلحة، وحين تبدأ التجربة سنكتشف السحر الكامن فيها وهو أنها اقل صعوبة مما تخيلنا من بعيد نظراً لعامل التردد. كنعان-  

THE US “SOFT WAR” ON IRAN AND ITS ALLIES TURNS AGAINST WASHINGTON

Source

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

The US administration under Barack Obama drafted “Caesar’s Law” in 2016 to subdue Syria but kept it in the drawer. President Donald Trump and his administration dusted it off and are now implementing “Caesar’s Law”. In fact, Trump’s policy is manna to Iran: the US administration is playing straight into the hands of Tehran. Iran is reaping huge benefits, including more robust allies and resistant strongholds as a result of the US’s flawed Middle Eastern policies. Motivated by the threat of the implementation of “Caesar’ Law”, Iran has prepared a series of steps to sell its oil and finance its allies, bypassing depletion of its foreign currency reserves.

Iranian companies found in Syria a paradise for strategic investment and offered the needed alternative to a Syrian economy crippled by sanctions and nine years of war. Iran considers Syria a fertile ground to expand its commerce and business like never before. It has also found a way to support the Syrian currency and to avoid digging into its reserves of foreign currencies, skirting US sanctions in both Syria and Iran, while aiding the rest of its allies.

Iran supplied Syria with precision missiles and other anti-air missiles notwithstanding the hundreds of Israeli air attacks which managed to destroy large quantities of these Iranian advanced missiles but without removing the threat to Israel.

Moreover, following the announcement of the implementation of “Caesar’s Law”, Iran sent a large business delegation to Syria to schedule the supply of first necessities and goods in a time of sanctions. Iran has great expertise in this business and, after living for 40 years under sanctions, is in an excellent position to advise President Assad.

Russia also announced – via its vice Foreign Minister Mikhail Bogdanov – that his country rejects the illegal sanctions on Syria, and that Russia will provide President Assad with whatever his country needs.

Idem in Syria: Iran proved its capability to break the fuel siege on Syria by sending several oil tankers to its ally in the Levant. Iran is ready to be paid in Syrian Lira rather than US currency for its oil. By doing this, Iran can pay its tens of thousands of allied persons spread across Syria with local currency, marginalising the US dollar.

In Iraq,

The US and Israel, who worked throughout the years of war in Syria to remove Iran, were in fact the impetus for Iran’s presence (and that of Russia) in the Levant in the first place. The US is now imposing “Caesar’s Law”, which will help Iran cement its presence in the Levant and Mesopotamia. It is planning to build a railway between Tehran and Damascus (and possibly Beirut): this axis will be able to transport hundreds of thousands of barrels of oil and tons of merchandise. The only way for the US to reduce the collateral damage is to finally accept that all of its “maximum pressure” and harshest sanctions on Iran and its allies have little chance of working. In the meantime, it is Iran that is moving ahead with a robust ring of allies, and the US and Israel which are left with Middle Eastern allies who are both inefficient and insignificant.

To my readers: I can no longer provide open access to my articles. When you subscribe, you are supporting the investigative journalism necessary for a robust understanding of what is happening in the Middle East. Thanks to those who can contribute.

Proofread by:  Maurice Brasher and C.G.B.

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

Related News

آن الأوان للتوجّه شرقاً والتحرّر من التبعيّة الاقتصاديّة العمياء للغرب ‏

د. عصام نعمان

يغزو الغرب بلدان المشرق العربي منذ منتصف القرن التاسع عشر. يفعل ذلك بالسياسة والتجارة والثقافة والعسكر. آل إليه ميراث بني عثمان في أعقاب الحرب العالمية الأولى 1914-1918 فتقاسمته أقوى دُوَله آنذاك، فرنسا وبريطانيا، على نحوٍ باتت معه بلاد الشام أربعة كيانات: لبنان وسورية والأردن وفلسطين.

بعد الحرب العالمية الثانية 1939-1945 آلت قيادة الغرب إلى الولايات المتحدة الأميركية فشاركت دُوَله الاستعمارية التليدة المصالحَ والموارد والنفوذ وزرعت في قلب المشرق، فلسطين، كياناً لليهود الصهاينة آخذاً بالتوسع والتمدّد حتى كاد يسيطر على كامل فلسطين التاريخية ناهيك عن أراضٍ وحواضر في سورية ولبنان ووادي الأردن وسيناء.

سورية تحرّرت، منذ أواسط خمسينيات القرن الماضي، من سيطرة الغرب سياسياً واقتصادياً وعسكرياً واستحصلت من روسيا (السوفياتية آنذاك) قرضاً وازناً لبناء سدّ الفرات.

لبنان ظلّ خاضعاً للغرب على جميع المستويات. مردُّ ذلك تجذّرُ ثقافة الغرب لدى نخباته السياسية وأوساطه المستنيرة بفضل شيوع مدارس وجامعات أجنبية كثيرة تعهّدت على مدى قرنين أجيالاً متعاقبة من الطلاب، وبفعل علاقات راسخة من التبادل التجاري بين لبنان ودول أوروبا محورها تجارةُ الحرير (نفط ذلك الزمان) ونجاح اللبنانيين المتمرّسين باللغات الفرنسية والإنكليزية والالمانية والإيطالية في تقديم خدمات الوساطة بين مؤسسات الغرب الأوروبي والكيانات السياسية والإقتصادية في شتى بلدان المشرق العربي.

غير أنّ الظاهرة اللافتة في تاريخ لبنان المعاصر اقترانُ نظامه السياسي الذي ابتناه الفرنسيون منذ مطالع عشرينيات القرن الماضي بنظام الاقتصاد الحر المتفلّت من ايّ رقابة او ضوابط حكومية او أهلية رادعة. والمفارقة أنّ محاولات الإصلاح تركّزت في غالب الأحيان على النظام السياسي ولم تقارب النظام الاقتصادي الذي تمتع دائماً بشبه قدسيّة حمته من ضراوة معارضيه.

نظام اقتصادي هذه مواصفاته وممارساته المتفلّتة من اي رقابة او محاسبة كان لا بدّ من أن يتصدّع تحت وطأة الديون والخسائر والمخالفات والفضائح التي تكشّفت أخيراً. اليوم يجد اللبنانيون، مسؤولين ومواطنين، أنفسهم أمام مشهد انهيار اقتصادي ومالي مريع.

ازدادت الأزمة الراهنة تفاقماً بعجز المنظومة الحاكمة عن التوافق على أسسٍ ونهجٍ لمقاربة المؤسسات الدولية، لا سيما صندوق النقد الدولي، بغية الحصول على قروض وتسهيلات مالية تساعد الحكومة على معالجة الازمة في مختلف وجوهها وانعكاساتها. وكان الأمر على فداحته ليهون لولا انّ إدارة ترامب بادرت، في توقيت مريب، الى مباشرة تطبيق أحكام «قانون قيصر» الرامي الى محاصرة سورية وفرض عقوبات قاسية عليها وعلى المتعاملين والمتعاونين معها في شتّى الميادين.

لعلّ لبنان أشدّ المتضرّرين من تنفيذ هذا القانون الجائر لكون سورية تحيط به من جميع الجهات تقريباً، ولأنّ البلدين يتبادلان، بوتيرة يومية، مختلف أنواع السلع والخدمات والمقايضات، ليس أقلها أنّ سورية تزوّد لبنان بنحو 200 ميغاوات من التيار الكهربائي التي لولاها لعمّت العتمة الكثير من مناطقه.

إزاء تفاقم الأزمة وعجز الحكومة، ومن ورائها المنظومة الحاكمة، عن إيجاد حلول ناجعة لبعض جوانبها الأكثر تأثيراً في معيشة المواطنين، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى لقاءٍ في قصر الرئاسة يوم الخميس المقبل للتشاور مع وبين رؤساء الجمهورية السابقين، ورؤساء الحكومة السابقين، ورؤساء الكتل النيابية في الوضع الراهن وفي ما يقتضي اتخاذه من تدابير لوقف التدهور الاقتصادي والمالي وتطويق الاحتقان الطائفي والاجتماعي.

ليس أكيداً انّ جميع المدعوّين سيلبّون دعوة رئيس الجمهورية. حتى لو فعلوا وشاركوا في اللقاء، فإنّ ما قد يتوصّلون اليه من مقترحات وتوصيات لن يقدّم ولن يؤخّر، إذ لا يمكن، بل لا يجوز، التعويل عليه لسبب بسيط هو انّ المسؤولين، مباشرةً او مداورةً، عن انحدار الدولة الى ما هي عليه من فساد ونهب للمال العام وفضائح وإهدار وتفكك وفوضى لا يُعقل أن يُطلب الى المرتكبين إصلاح أخطائهم وخطاياهم وأن يكون في مقدورهم أصلاً القيام بالمطلوب.

ذلك كله يجب ان يحفّز القوى الوطنية الحيّة، بكل ألوانها وأشكالها، على التلاقي لعقد مؤتمر وطني، بالسرعة الممكنة، يضمّ ممثلي الهيئات والنقابات والفاعليات الشعبية المتضرّرة من أفاعيل المنظومة الحاكمة وأفرعها داخل السلطة وخارجها من أجل الاتفاق على برنامج عمل لتحرير البلاد والعباد من التبعية العمياء، السياسية والاقتصادية، للغرب كما للاتفاق على النهج الواجب اعتماده للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة وذلك باتخاذ المبادرات الآتية:

أولاً، تفعيل الانتفاضة الشعبية وتركيزها على المتطلبات المعيشية الحياتية، وضرورة إنشاء محكمة خاصة متفرّغة لمحاكمة الفاسدين وناهبي الأموال العامة، ووقف الهدر والإنفاق غير المجدي بإلغاء المصالح والصناديق الحكومية التي انتهت مهامها وباتت مأوى وملاذاً لتعيين المحاسيب والأزلام.

ثانياً، التوجّه شرقاً الى الصين التي تعرض تمويل وتنفيذ رزمة مشاريع إنمائية تتعلق بتطوير مرفأي بيروت وطرابلس وربطهما بخط سكة حديد يصل الى بغداد، وإنشاء خطوط سكك حديد سريعة من العريضة شمال طرابلس الى الناقورة جنوب صور، وتنفيذ وتشغيل معامل كهرباء وشبكات نقل لتوفير الكهرباء بصورة مستدامة، وإنشاء وتشغيل نفق ضهر البيدر إلخ… كما من الضروري أيضاً الانفتاح على سائر الدول والمؤسسات الأممية التي يمكنها تمويل وتنفيذ مشاريع إنمائية مماثلة.

ثالثاً، الضغط على الحكومة لإنشاء هيئة وطنية من شخصيات واختصاصيين من ذوي الخبرة والرؤية مهمتها تقديم خطة وبرنامج لإلغاء الطائفية السياسية، ومشروع قانون للانتخابات يكفل صحة التمثيل الشعبي وعدالته وإحالته على مجلس النواب لإقراره، وإذا امتنع يُصار إلى عرضه على استفتاء شعبي لإجازته الأمر الذي يشكل خطوة ثورية دستورية تنقل لبنان من الجمهورية الأولى المترهّلة الى جمهورية ثانية شابة مدنية وديمقراطية.

آن أوان الانتقال من حلاوة الأقوال الى صلابة الأفعال.

%d bloggers like this: