US Interferes in Lebanon’s Protests, Says ‘Billions of Cash to Flow after Reforms’

US Interferes in Lebanon’s Protests, Says ‘Billions of Cash to Flow after Reforms’

By Staff, Agencies

As part of the US interference in the Middle Easter affairs, there was no doubt that its officials take part in commenting on the protests taking place in Lebanon, raising slogans and allegedly riding the wave of the popular rightful demands.

Following four days of protests all over the country, Al-Hurra news cited a US State Department official that the department is hoping that “these demonstrations will stimulate Beirut to move forward in the end with real economic reform,'” pointing out that “Commitment and implementation of meaningful reforms can open the door to billions of dollars in international support for Lebanon. This is up to the Lebanese.”

On Sunday, an official of the US State Department told Al-Hurra news in Washington, “Decades of bad choices and corruption have pushed the state to the brink of political collapse.” The official, whose name was not revealed, expressed also his hope that “the demonstrations would push the authorities to move forward with reforms.”

He also shared that the State Department is hoping that “these demonstrations will stimulate Beirut to move forward in the end with real economic reform,'” pointing out that “Commitment and implementation of meaningful reforms can open the door to billions of dollars in international support for Lebanon. This is up to the Lebanese.”

Meanwhile, Lebanese Prime Minister Saad Hariri’s 72-hour deadline to his government is about to end, and their plan named “Hariri economic paper” has not succeeded in calming Lebanon’s street nor has it convinced the people to go back to their abnormal normal life.

Advertisements

Syria is lost. Let’s save Lebanon خسرنا سورية… كي لا نخسر لبنان

Image result for Syria is lost. Let’s save Lebanon

Syria is lost. Let’s save Lebanon

The aftershocks of President Trump’s abandonment of the Kurds in Syria are rumbling through the region, and a string of Lebanese officials told me last week that they fear they’re the next to be discarded by the United States.

Lebanese politicians and security officials, in a series of off-the-record conversations, expressed concern about Trump’s acquiescence to Turkey’s invasion of Syria, and the seeming eclipse of U.S. power. “I feel sorry for America,” one prominent member of parliament told me. “We feel pity,” said a senior security official. “This America is not the America we used to know.”

Several officials said the withdrawal of U.S. support for its allies in Syria all but guarantees an eventual victory there for the alliance that includes Iran, Russia and the Syrian regime of President Bashar al-assad — perhaps working in combination with Turkey.

“The Iran-syria-russia axis has won,” said a top Lebanese politician. “Syria will be united again” as the regime makes a deal with the weakened Kurdish militia there, the senior security official said. He explained that, for Iran, this Syria denouement is ideal: “Who could offer them a situation better than that?”

Lebanese anxiety about U.S. reversals in Syria is largely a matter of self-interest. Lebanon survives by maintaining a balance between East and West, Iran and Saudi Arabia, Sunnis and Shiites, Christians and Muslims. What has helped keep this precarious structure alive for decades was the belief that the United States, in the end, wouldn’t let the country be dominated entirely by enemies of the West.

But any remaining faith in U.S. power was jolted last week. Hasan Nasrallah, the leader of Hezbollah, gloated the day after the Turkish invasion: “Americans can’t be trusted at all since they break promise with anyone who depends on them.” Other Lebanese found it hard to disagree.

Here’s a suggestion for a Trump administration that needs to reassert its interests in the Middle East: Double down on Lebanon, a country where the United States already provides significant economic and military support. Secretary of State Mike Pompeo, who says he wants a stronger Lebanon, should condition this additional aid on specific economic reforms that can stem the corruption that’s almost as serious a threat as Hezbollah.

Some administration officials argue that Beirut is already a lost cause: Hezbollah is the dominant political force here, so let Iran worry about a collapsing Lebanon, they contend. But that argument is wrong, especially now. The last thing the Middle East needs is another failed state, especially one on Israel’s border. A stronger Lebanese state would hurt Hezbollah rather than help it.

The United States is already providing about $200 million annually in equipment and training for the Lebanese military and security forces, U.S. officials say. And it’s the largest aid donor for the estimated 1.3 million Syrian war refugees here. The United States should encourage Saudi Arabia, the United Arab Emirates and other regional powers that oppose Iran to put more money into Lebanon, too. But the United States needs to convince the Gulf states that their money won’t just disappear down the drain of Lebanese corruption.

What would a stronger Lebanese state look like? First, it would be better able to assert its sovereignty, starting with borders. To that end, the United States should push to resume backchannel negotiations to define a land and maritime border between Lebanon and Israel. The talks began this year, under a U.N. umbrella, but then foundered. And down the road, the United States should help Lebanon establish a real, smuggler-proof border with Syria.

In return for deepening its support, the United States should demand some urgent reforms. Lebanon needs a modern telecommunications regulatory authority, as a first step toward privatization of the largely state-owned telecommunications sector that could raise $6 billion. It needs to privatize its inept state-run electricity company, too, which could save up to $2 billion.

Lebanon’s sectarian political system now divvies up the spoils in these two key sectors, along with about 100 other small state-owned enterprises. Hezbollah probably gets the largest share, but all the other sects and factions take their cuts. It’s a rotten system, and it’s long past time for change.

The chief enemy of a strong, sovereign Lebanon is Hezbollah, which profits from chaos. It follows that a stronger Lebanon will, over time, weaken the Shiite militia. Bankrupting Lebanon to pressure Iran, as some U.S. officials suggest, would be one more act of folly for a Trump administration that has made far too many mistakes in the Middle East already.

خسرنا سورية… كي لا نخسر لبنان

أكتوبر 21, 2019

ديفيد اغناسيوس

تنتشر هزات ارتداد الرئيس ترامب للأكراد في سورية في المنطقة، وأخبرني عدد من المسؤولين اللبنانيين الأسبوع الماضي أنهم يخشون أن يتم التخلص من الولايات المتحدة.

عبر السياسيون والمسؤولون الأمنيون اللبنانيون، في سلسلة من المحادثات غير الرسمية، عن قلقهم إزاء موافقة ترامب على غزو تركيا لسورية، والكسوف الظاهر للقوة الأميركية. قال لي أحد الأعضاء البارزين في البرلمان أشعر بالأسف لأميركا . نحن نشعر بالشفقة ، قال مسؤول أمني كبير. هذه أميركا ليست هي أميركا التي كنا نعرفها .

قال العديد من المسؤولين إن انسحاب الدعم الأميركي لحلفائها في سورية يضمن النصر في نهاية المطاف هناك للتحالف الذي يضم إيران وروسيا ونظام الرئيس السوري بشار الأسد – ربما يعمل مع تركيا.

قال أحد كبار السياسيين اللبنانيين:

لقد فاز المحور الإيراني السوري الروسي .

قال مسؤول أمني رفيع المستوى:

سوف تتحد سورية مرة أخرى حيث يعقد النظام صفقة مع الميليشيات الكردية الضعيفة هناك. وأوضح أنه بالنسبة لإيران، فإن هذا التخلي عن سورية مثالي: من يستطيع أن يقدّم لهم وضعاً أفضل من ذلك؟».

القلق اللبناني من الانتكاسات الأميركية في سورية هو إلى حد كبير مسألة مصلحة شخصية. يبقى لبنان من خلال الحفاظ على التوازن بين الشرق والغرب وإيران والمملكة العربية السعودية والسنة والشيعة والمسيحيين والمسلمين. ما ساعد على إبقاء هذا الهيكل المحفوف بالمخاطر على قيد الحياة لعقود من الزمن هو الاعتقاد بأن الولايات المتحدة، في النهاية، لن تسمح للهيمنة الكاملة على البلاد من قبل أعداء الغرب.

لكن أي إيمان متبقٍ بالسلطة الأميركية قد هزّ الأسبوع الماضي. حسن نصرالله، زعيم حزب الله، هلل في اليوم التالي للغزو التركي: لا يمكن الوثوق بالأميركيين على الإطلاق، لأنهم يخالفون الوعد مع أي شخص يعتمد عليهم . وجد لبنانيون آخرون صعوبة في الاختلاف.

في ما يلي اقتراح لإدارة ترامب التي تحتاج إلى إعادة تأكيد مصالحها في الشرق الأوسط: مضاعفة على لبنان، البلد الذي توفر فيه الولايات المتحدة بالفعل دعمًا اقتصاديًا وعسكريًا كبيرًا. يجب على وزير الخارجية مايك بومبو، الذي يقول إنه يريد لبنان أقوى، أن يشترط هذه المساعدات الإضافية على إصلاحات اقتصادية محددة يمكن أن تقضي على الفساد الذي يمثل تهديدًا خطيرًا تقريبًا مثل حزب الله. يجادل بعض المسؤولين في الإدارة بأن بيروت هي بالفعل قضية خاسرة: حزب الله هو القوة السياسية المهيمنة هنا، لذلك دعوا إيران تقلق بشأن انهيار لبنان، كما يزعمون.

لكن هذه الحجة خاطئة، خاصة الآن. آخر ما يحتاج إليه الشرق الأوسط هو دولة فاشلة أخرى، خاصة تلك الواقعة على حدود إسرائيل . الدولة اللبنانية القوية ستؤذي حزب الله بدلاً من أن تساعده.

يقول مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة تقدم بالفعل حوالي 200 مليون دولار سنويًا في المعدات والتدريب للقوات العسكرية والأمنية اللبنانية. وهي أكبر مانح للمعونة لما يقدر بنحو 1.3 مليون لاجئ حرب سوري هنا. ينبغي على الولايات المتحدة تشجيع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والقوى الإقليمية الأخرى التي تعارض إيران على ضخ المزيد من الأموال في لبنان أيضًا. لكن الولايات المتحدة بحاجة إلى إقناع دول الخليج بأن أموالها لن تختفي فقط تحت وطأة الفساد اللبناني.

كيف ستبدو الدولة اللبنانية القوية؟ أولاً، سيكون من الأفضل تأكيد سيادتها، بدءاً من الحدود. ولتحقيق هذه الغاية، يتعين على الولايات المتحدة الضغط لاستئناف مفاوضات القنوات الخلفية لتحديد الحدود البرية والبحرية بين لبنان و إسرائيل . بدأت المحادثات هذا العام، تحت مظلة الأمم المتحدة، ولكن تعثرت بعد ذلك. وعلى الطريق، ينبغي على الولايات المتحدة أن تساعد لبنان في إقامة حدود حقيقية واقية من التهريب مع سورية.

في مقابل تعميق دعمها، ينبغي على الولايات المتحدة أن تطالب ببعض الإصلاحات العاجلة. يحتاج لبنان إلى هيئة تنظيم اتصالات حديثة، كخطوة أولى نحو خصخصة قطاع الاتصالات المملوك للدولة إلى حد كبير والذي يمكن أن يجمع 6 مليارات دولار. إنها بحاجة إلى خصخصة شركة الكهرباء غير الكفوءة التي تديرها الدولة، والتي قد توفر ما يصل إلى ملياري دولار.

النظام السياسي الطائفي في لبنان ينشر الغنائم في هذين القطاعين الرئيسيين، إلى جانب حوالي 100 مؤسسة صغيرة مملوكة للدولة. ربما يحصل حزب الله على الحصة الأكبر، لكن كل الطوائف والفصائل الأخرى تأخذ حصصها. إنه نظام فاسد، وقد حان وقت التغيير منذ زمن طويل.

العدو الرئيسي للبنان قوي السيادة هو حزب الله الذي يستفيد من الفوضى. ويترتب على ذلك أن لبنان الأقوى سيُضعف مع مرور الوقت الميليشيات الشيعية. إن إفلاس لبنان للضغط على إيران، كما يشير بعض المسؤولين الأميركيين، سيكون عملاً آخر من الحماقة بالنسبة لإدارة ترامب التي ارتكبت الكثير من الأخطاء في الشرق الأوسط بالفعل.

واشنطن بوست ـ 16-10-2019

حزب الله ينتصر في المعركة دون إطلاق رصاصة واحدة

أكتوبر 21, 2019

محمد صادق الحسيني

الذي حرّره بالأمس بالدم سيحميه اليوم بالصبر، حزب الله أم الصبي، ولن يترك لبنان لا ينهار ولا ينفجر، كلّ ما يجري تحت بصره، ولن يسمح لأحد باختطاف لبنان أو نقله إلى ضفة أخرى، سيبقى لبنان قلعة للمقاومة رغم أنف الحاقدين والمبغضين والمرجفين في المدينة.

1 ـ كتبت صحيفة فيلت أَم زونتاغ على موقعها الالكتروني أمس، انّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد كسب الحرب في شمال شرق سورية دون أن يطلق طلقة واحدة، في إشارة الى انسحاب القوات الأميركية من تلك المناطق وانتشار الجيش السوري، حليف الرئيس بوتين، فيها.

لكن هذه الصحيفة، التي تعتبر من القلاع الإعلامية الصهيونية في المانيا، تعمّدت عدم نشر أيّ خبر عن الحرب الاستباقية، التي يخوضها وينتصر فيها محور المقاومة، في لبنان ودون ان يطلق طلقة واحدة أيضاً.

2 ـ نقول حرباً استباقية لأنّ التحالف الصهيوأميركي كان يخطط لتفجير الساحة اللبنانية، انتقاماً لهزيمته في الميدان السوري، وذلك من خلال نشر موجة من الفوضى المموّلة بالكامل من السعودية، وبأدوات لبنانية معروفة الحال.

أما عن الوسائل، التي قرّر مخططو المؤامرة استخدامها، فتمثلت في استغلال حالة الغليان الشعبي، الناتح عن الفقر والفاقة وانعدام الخدمات وانسداد الأفق أمام قطاعات واسعة من الشعب اللبناني، وذلك بإشعال مظاهرات وأعمال احتجاج واسعة، يقوم خلالها بعض مدفوعي الأجر، بالمال السعودي، بتنفيذ أعمال عنف وإحراق مصالح حكومية وأملاك خاصة، وصولاً الى استخدام السلاح ضدّ القوى الأمنية والمحتجّين على حدّ سواء لإذكاء نار الفتنة، ثم يتمّ توجيه التهمة لحزب الله وحلفائه وتصعيد الدعم المالي والعسكري لاحقاً لأطراف المؤامرة المحليين.

3 ـ وفِي ضوء المعلومات، التي توفرت لقيادة حزب الله، حول تفاصيل مخطط الفوضى والدمار المُعَدّ للبنان، قامت قيادة حزب الله بإجراء العديد من اللقاءات، مع حلفائها اللبنانيين، لتدارس الموقف والاستعداد لتنفيذ هجوم استباقي يقضي على المؤامرة في مهدها.

وما لقاءات السيد حسن نصر الله مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، ورئيس تيار المرده سليمان فرنجية، إلا تعبيراً عن التوافق على الخطوط العريضة لمواجهة المؤامرة والتي ترجمت تفاصيلها في تحرك الجهاز الميداني المدني ، المناصر لحلف المقاومة، والعمل على توجيه التحرك الشعبي، الواسع والمشروع، بالاتجاه الإيجابي لإفشال المخطط المعادي.

علماً انّ التوجيه الإيجابي للتحرك قد تمّ، قبل كلّ شيء، من خلال التماهي مع مطالب الشعب المشروعة، لا بل من خلال إعادة التأكيد على برنامج مكافحة الفساد الذي كان حزب الله قد أعلن عنه منذ عدة شهور، الأمر الذي أكده سماحة السيد في خطابه يوم أمس الأول، حيث قال انّ الأزمة ليست وليدة الساعة وانّ كلّ من يثبت فساده او تعدّيه على المال العام، خلال الثلاثين سنة الماضية، يجب محاكمته ومحاسبته على جرائمه.

4 ـ من هنا، وبالنظر الى حركية دينامية التحرك الشعبي، وما نتج عنه من تفاعلات سياسية مالية واقتصادية سريعة، تؤشر إلى اقتراب إقرار ورقة الإصلاح، التي أعلن عنها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وهو ما يعني، حسب مصادر دبلوماسية أوروبية رفيعة المستوى، انّ الأمور تسير حسب ما يريد السيد حسن نصر الله، وانّ أيّ كلام آخر، مثل وعود أميركية إسرائيلية لجعجع وغيره من أطراف المؤامرة اللبنانيين، لا قيمة له الكلام ولن يكون له أيّ قيمة في الواقع السياسي لأنّ نصر حلف المقاومة لا يتجزأ. هو حلف ينتصر، من طهران مروراً بصنعاء وبغداد ودمشق وبيروت والقدس المحتلة التي تنتظر قوات حلف المقاومة لمعانقتهم مناصرين، في أقرب الآجال بإذن الله.

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

Related Artiles

لبنان على مفترق… والقلق يتفوّق على الأمل

 

أكتوبر 19, 2019

ناصر قنديل

– الأكيد بالنسبة للذين لا مصالح لهم في قراءات محرّفة للواقع، أن الساعات الأولى من ليل أول أمس، حملت أول انتفاضة شعبية سلمية مدنية عابرة للطوائف والأحزاب في تاريخ لبنان، توحّد خلالها الشعب بوجه شعور بالاستهتار بأوجاعه، عبّر عنه ما بدا أنه تمرير لقرار الضريبة على الواتساب، بين مَن اقترح ومَن وافق ومَن اعترض وتحفّظ واكتفى بذلك، أو مَن أنكر أن هناك قراراً وصمتاً على ترويج القرار حتى منتصف الليل.

– ككل انتفاضة شعبيّة عفويّة بلا قيادة ولا برنامج، ولا جهة منظمة، يصير الناس أفراداً لهم صوت جمعي احتجاجي عنوانه وسقفه مرتفعان، إسقاط النظام واستقالة الحكومة والحكام والوزراء والنواب، لكن هذا لا يعني أن ملاقاة الانتفاضة في منتصف الطريق لحلول عاقلة تمنع الذهاب إلى الفوضى والمجهول، وتمنع تسليمها لمن يريد استثمارها سياسياً وتوظيفها بتبنّي شعارات عالية السقوف لتبرير مواصلة التأزم، لتخلو الساحة للتخريب، وأجهزة المخابرات والمجموعات المنظمة.

– مصدر القلق هو هنا. فالقراءات الخاطئة ممن لديهم القرار تقطع الطريق على الملاقاة المشنودة، والوقت الذي يمضي هو ليس مهلة طلبها أو منحها رئيس الحكومة، بل صارت الإثنين وسبعين ساعة التي تحدّث عنها رئيس الحكومة، مهلة للذين يريدون سرقة الانتفاضة، وتحويلها مصدراً للفوضى، لتبرير تفريق المنتفضين بالقوة. وهذا لن يجلب الاستقرار. فالقراءة الخاطئة التي قدّمها رئيس الحكومة تفترض أن مشروعه الذي اختلف عليه مع شركائه، كما وصفهم، مقبول من الشارع. وهو مشروع يتضمن ضرائب أشدّ قسوة من الضريبة التي فجرت الانتفاضة، على يد أحد أبطال الفريق الاقتصادي للرئيس الحريري، الوزير محمد شقير، الذي كان أفضل لرئيس الحكومة لو أعلن إقالته في رسالته للبنانيين، وتواضع للناس معترفاً بخطأ التفكير الضرائبي وتعهّده بتقديم برنامج مختلف يعرضه على اللبنانيين، ويطلب ثقتهم على أساسه، ويشترط عودتهم لممارسة رئاسته للحكومة بوضعه موضع التنفيذ، شرط أن يكون إنقاذياً فعلاً، يبدأ بتأمين موارد الخزينة من الفارق المحقق بين ترك سوق النفط للشركات والسمسرات وبين شراء النفط من دولة لدولة، كما عرض الحريري في لقاء بعبدا الاقتصادي، ولم ينفّذ.

– الآن ولأن القلق يتفوّق على الأمل من الجهتين، جهة الخطاب السياسي العاجز عن ملاقاة اللحظة الحرجة بما يناسبها، وجهة الشارع الذي يحتله تدريجاً من يتربّصون بالبلد لأخذه إلى الفوضى، وبينهما حلفاء الحريري الوهميّون الذين يتربّصون لإخراجه نهائياً من المشهد السياسي بتزيين الاستقالة أمامه، لم يتبقّ إلا أن يدعو رئيس الجمهورية إلى لقاء رئاسي في بعبدا يضمّه مع الحريري ورئيس مجلس النواب، يخرج بعده الحريري لإعلان استقالة وزيرَيْ الأزمة محمد شقير وجمال الجراح، ويقدم تعهّداً بأن لا ضرائب جديدة، ويعلن الإجراءات التي يعرفها جيداً لوقف الانهيار النقدي والاقتصادي، من استيراد النفط والقمح من قبل الدولة وخصوصاً الفيول للكهرباء، وتوفير قرابة ملياري دولار على الخزينة سمسرات وأرباح شركات، إلى فوترة الخلوي والمولدات والبنزين والمازوت بالليرة اللبنانية، مروراً بإلغاء استئجار المباني للحكومة وشركاتها وضيوفها الأجانب وتجميعها في مبانٍ حكومية، وصولاً إلى وضع ضوابط وقيود على دولرة السوق ونزيف العملات الصعبة، وأخيراً إعلان زيارة رئيس الجمهورية إلى دمشق لتأمين فتح الطريق أمام التصدير والترانزيت عبر سورية نحو العراق والخليج، وضمان خطة لعودة النازحين. وكلها خطوات واقعية يعرفها الجميع وكان يضعها في سلة التجاذب السياسي الذي صار ترفاً مع مشاهد أمس، والتي ستزداد سوءاً.

– يبقى أن ننتظر كما كل اللبنانيين الأمل بدلاً من القلق، مع كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah Expresses Solidarity with Protesters, Says Opposes Gov’t Resignation

Political Part after 18:35

Source: Al-Manar English Website

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah expressed solidarity with protesters’ demands warning that if Hezbollah took to streets, it will not leave before reaching the goals that it came for, “even if we had to stay a day, a month, or a year or two.”

In a speech marking the Arbaeen occasion in Baalbek on Saturday, Sayyed Nasrallah warned that if Hezbollah took to streets, all equations will be changed, but this time has yet to come. His eminence expressed opposition to calls for the resignation of Lebanon’s government, vowing not to allow anyone to “burn” Lebanon and take it to abyss. “Shall Hezbollah respond to demands urging us to participate in the demonstrations, we won’t back down until our demands are met even if we had to stay for months in the streets,” his eminence said.

Sayyed Nasrallah said Hezbollah was determined to solve the country’s problems and not allow anyone to drown this country and lead it to chaos.

Hezbollah S.G. explained that the problems in the country were “systematic” and would not be fixed by a change of government, given that the new government would most probably include the same combination of already existing political factions.

“We do not support the resignation of the current government and the luxury of forming a new government does not exist,” Sayyed Nasrallah said, adding that if the current government fails to address the crisis, no other government can. Forming a new one would be “a waste of time, because if the government was political, it will be the same parties but different names for ministers.”

“The current crisis is not something new, it has been accumulating for the last ten or twenty years.”

Sayyed Nasrallah criticized all political factions and officials who are relinquishing their responsibilities and throwing blames on others, saying everyone, without exceptions, should shoulder his responsibilities for how thing turned out. “Everyone must shoulder his responsibility and coordinate efforts to find a solution. You may not rule the country for the last 30 years and turn the blame on others today.”

Officials must realize the people’s inability to tolerate new taxes and fees, Sayyed Nasrallah said, adding that “some in power thought that raising taxes can pass again like before, they go for the easier choice, the people’s pockets. However, the demonstrations relayed a strong message to officials that they won’t bear or tolerate that anymore.”

Lauding the demonstrations for being spontaneous and independent from any foreign or domestic political influence, Sayyed Nasrallah warned demonstrators to beware of the rallies being hijacked or adopted by political groups.

“It was enough for the information minister to announce the decision to announce the WhatsApp fees, when people went outraged to streets. But that wasn’t the only reason, this was the straw that broke the camel’s back,” Sayyed Nasrallah said. Addressing demonstrators, His eminence said: “Your demonstrations have borne fruit and the fees on Whatsapp were withdrawn. We respect your cries but you must not deviate from your main cause.”

Sayyed Nasrallah also called for a “new spirit” in resolving the country’s problems which he described as a “problem of confidence” between the government and the people, and warned that if taxes were to be imposed on the poor or other necessities were to arise, Hezbollah would act accordingly.

Hezbollah leader hailed Baalbek citizens who have neither abandoned Imam Hussein back then, nor now. He also saluted millions of pilgrims who thronged out from all over the world towards Imam Hussein’s shrine in Karbala.

Sayyed Nasrallah’s speech came two days after the nationwide protests against new taxes and the deteriorating economic and living conditions in the country.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

السقوط التدريجي الكبير للطائفية السياسية على الأبواب

أكتوبر 19, 2019

د.وفيق إبراهيم

النظام السياسي اللبناني في محنة تاريخية متصاعدة تقذفه ببطء نهو الانهيار لأسباب عدة، تبدأ بعجزه عن تجديد حركته السياسية ـ الاقتصادية داخلياً وغياب الإقليم والمجتمع الدولي عن مناصرته بالدعم المالي والسياسي كما كان يحدث في سالف الأيام.

اصبحت ازمات الاقليم اكبر من أهمية لبنان في موازنات القوى الدولية، ويصادف ان الداعمين الاساسيين للبنان من الأميركيين في السياسة والسعوديين بالمساعدات والابتهالات الدينية، هما في حالة تراجع مريعة، تفرض عليها الاهتمام بمعالجة تقهقرهما قبل الحلفاء، العاجزين الذي لا يمتلكون مخيّلات سياسية.

أما السبب الثالث فهو بنيوي قاتل، ويتعلّق بمرحلة سياسية لبنانية بدأت في تسعينيات القرن الماضي على قاعدة الإنماء بالدين على قطاعات غير منتجة وفي بلد لا إنتاج فيه.

تقاطعت هذه النظرية مع عملية تحويل الدولة اللبنانية الى امارة على النمط السعودي يحكمها اربعة سياسيين او اكثر من قيادات الطوائف، أحكموا قبضتهم على المال العام فسطوا على معظمه مبددين الباقي لتعميق سيطرتهم على مذاهبهم.

كانوا يعتقدون أن السلام مع العدو الإسرائيلي قيد أنملة، يرتع لبنان بعدها بالمغانم والاسلاب وتزويد النظام الطائفي باوكسيجين اقليمي منعش ومجدد لشباب نظام مستهلك يكاد يختنق.

ماذا كانت نتيجة هذه السياسة؟

سياسياً، أمسك النظام الطائفي بالنقابات، محجماً الأحزاب الوطنية، ومسيطراً على وسائل الاعلام بكل أنواعها معززاً كل انواع التفاعلات على اساس طائفي ومذهبي صرف، وممسكاً باجهزة الدين التي نجح بتحويلها من مراكز لعبادة الله، الى مقار لتنمية الشعور الطائفي وعبادة الزعيم. هنا لا بد من استحضار ما أعلنه رجل دين كبير من أن أحد الزعماء السياسيين المتهم باختلاس عشرات ملايين الدولارات انه «خط أحمر لمذهبه» ممنوع المسّ به أو مساءلته.

الجهة السياسية الخارجية فقد نجحت هذه الطبقة السياسية في الارتماء على أبواب الخارج السياسي واستلهامه في المواقف السياسية مهما كانت متواضعة او كبيرة، حتى ان حكام لبنان الفعليين حتى الآن هم ثلاثة سفراء لا تقطع دولة ما بعد الطائف خيطاً من دون الاستئناس بمشوراتهم، وهم السعودي والإماراتي وكبيرهم الأميركي، وسط منافسة من السفير الروسي الذي يحاول التموضع بصعوبة ويقف وراءه السفير الفرنسي الذي يحمل تحت أبطه ملفاً تاريخياً عن علاقة «الأمة المارونية» بفرنسا كما كان يقول «نابليون الثالث».

هذا جانب بسيط من السياسة في بلاد الارز العظيمة، أما الاقتصادي فيها فيذهب الى حدود الكارثة الموصوفة، وله علاقة تبعية بالجانب السياسي.

فبواسطة تعميق التباينات الطائفية والمذهبية في البلاد بالتماهي مع الصراعات الإقليمية بين الغرب والسعودية من جهة وإيران وسورية من جهة ثانية، تمكن سياسيو لبنان من إلغاء كل انواع الصراعات الاجتماعية، ونجحوا بتصعيد التباينات الطائفية الى حدود ما قبل الاحتراب مباشرة، ناشرين فكرة الخوف، والحذر من الآخر المذهبي والطائفي لكنهم لم يسمحوا بإدراك مرحلة الانفجار الذي كانوا يوقفونه في الثواني الأخيرة، تاركين في نفوس الناس خوفاً على أئمتهم وأنبيائهم وقديسيهم انما من صدامات شعبية داخلية.

هذا الخوف الشعبي أباح لكامل افرقاء الطبقة السياسية الطائفية بفئاتها، خصوصاً تلك المنتصرة في السلطة، السطو الكامل على المال العام بالتحاصص والنهب والسلب بدعم من الطائفية ورجال الدين والإقليم، ما أنتج ديناً متراكماً بأكثر من مئة مليار دولار تواصل نموها عمودياً وسط توقف كامل موارد الدولة من هبات خليجية واوروبية الى انهيار قطاع الخدمات الذي كان يعيل ثلث اللبنانيين مباشرة ونصفهم الآخر بطريقة غير مباشرة بسبب اندلاع الاضطرابات في سورية والعراق مع توتر الاوضاع في الداخل اللبناني. فتوقفت السياحة ومعها مواسم الاصطياف بمواكبة أكبر عملية فساد سياسي شمل كامل قوى السلطة بالمباشر او بالتغطية، مبدّدين الديون العامة على أسرهم وعائلاتهم والموالين لهم ومعززين التباينات الطائفية على حساب الكماش في البعدين الطبقي والوطني للعلاقات الاجتماعية.

لكن تفاقم الجوع وكل الأمراض الاقتصادية من بطالة وتضخم وفساد سياسي وإداري واتجاه المؤسسات الخاصة إلى الإقفال، وامتناع الدول الخارجية عن إقراض لبنان، هي عوامل كشفت فساد هذه الطبقة، ووضعت البلاد أمام مشروع انهيار فعلي.

ما هي أهمية هذه العوامل؟

أسهمت أولاً في نمو شعور طبقي على حساب تراجع نسبي للانتماءات الطائفية والمذهبية، وهذا قابل للتطوّر على أساس تشكل تيارات طبقية وطنية تعتبر ان الدفاع عن حرية لبنان أما التسلط الأميركي السعودي والإقليمي عموماً، يمنع الحماية الخارجية للنظام الطائفي السياسي معيقاً دور القناصل المسيطرين على الداخل اللبناني.

لذلك يقف لبنان اليوم أمام مفترقات شديدة الخطورة، فحتى لو توقف السياسيون عن السرقة، فمن أين تأتي الأموال لدعم الموازنة والحد من الجمود التراجعي الذي يسيطر على الحركة الاقتصادية ولا قدرة للبلاد على سداد حتى أجزاء بسيطة من ديونها، وكيف تتشكل مؤسسات جديدة تستوعب قسماً من العاطلين عن العمل، ولا أعمال في لبنان ولا أموال.

أما إذا استقالت الحكومة، فان وليدة شبيهة بها قابلة لتسلم الحكم تحت شعار استبدال حنا بشقيقه حنين وعمر بفاروق وعلي بعباس وهكذا دواليك.

ما يؤكد ان المشكلة بنيوية وقد لا نتفجر في وقت قريب، لكنها على وشك التحضير لثورة جياع وطنية تدفع بالبلاد الى القرن الوحادي والعشرين بعد استعادة اموال الدولة المسروقة من قبل طبقة سياسية نفدت صلاحياتها وعبقت رائحة فسادها في أرجاء لبنان ومعها ادواتها في الداخل، وقناصل لا بد أن يعرفوا أخيراً ان بإمكان اللبنانيين انتاج وطن مستقل يتعامل مع المحيط الإقليمي باقتدار وتمكّن وبالاقتناع أن المنفذ الوحيد للبنان سياسياً واقتصادياً هو سورية وبمفردها.

Lebanon Protests: Hariri Gives 72-Hour Deadline to Solve Crisis, Bassil Says Government Should Resign

Lebanon Protests: Hariri Gives 72-Hour Deadline to Solve Crisis, Bassil Says Government Should Resign

By Staff

The Lebanese people took to the streets on Thursday night to protest against new taxes imposed by the government, and are still rallying until the moment.

The spontaneous popular movement paralyzed the entire country as angry protesters blocked almost all main roads and many other areas in protest against the Lebanese government that led the country’s already ailing economy to the brink.

After about 24 hours of non-stopping protests, Lebanese Prime Minister Saad Hariri addressed the nation in a brief speech in which he confessed that the country is passing through an unprecedented critical situation.

“I feel the pain of the Lebanese and I support every peaceful movement,” Hariri said.

He further gave the Lebanese political parties a 72-hour deadline to agree on a solution to the current crisis.

For his part, Foreign Minister Gebran Bassil spoke earlier in the day, stressing that proposing a firm solution to the budget and the economy is a must.

The protests that have swept across Lebanon over the past two days should be used as an opportunity to rescue the country, rather than let it descend into turmoil, Bassil said.

“What is happening could either be an opportunity to save Lebanon or create chaos,” Bassil said, following a meeting of ministers from the Strong Lebanon parliamentary bloc at Baadba Palace, headed by President Michel Aoun.

He further set a condition for the government, saying it should resign hadn’t it approved the budget before the 31st of this month.

On Thursday night, bodyguards of Minister of Education and Higher Education Akram Shehayeb opened fire on protesters who blocked the road in front of his convoy in Beirut.

Today, also, a young man lost his life in north Lebanon after bodyguards of former MP Musbah al-Ahdab opened fire against angry protesters who didn’t want him to participate in their rally.

Related Videos

Related News

 

%d bloggers like this: